اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 15-05-2008, 01:24 AM
صورة omrykolo الرمزية
omrykolo omrykolo غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رواية قصور من طين / الكاتبة : كلي شموخ , كاملة


"منقووووووووووول


كلمات هامسة


مشاعر جياشة

نظرات هائمة ..

تولدت في لقاء صامت
أفاقت الروح من غيبوبتها الطويـــله ..
وأفاقت معها نبضات قلب منسيه !!
بعد طول غياب وانتظار..
أتى اللقاء وانسكبت معه دموع الفراق
لثوان قليلة كانت نهاية حب
حكمت عليه الظروف بالوحدة والحرمان
نهاية ذكريات
نهاية حلم لم يتحقق
ولى الشوق
وهل السراب!!
كانت بداية الوداع لداء بدون دواء
داء حب عاش مخاضاً عسيراً!!
به صمتت الكلمات
سكنت المشاعر
نامت الجفون
توقفت نبضات القلب
وعادت الروح لغيبوبتها الطويلة
لتعجن طيناً من قصور
وتعمِّر قصوراً من طين!!


\
:

قصور من طين ..

\
:


"عندما تمتزج رحى اليوم بحنين اليوم وذكريات الماضي السحيقة" ..
\
:


#الجزء الأول#


معبس الوجه،،متجهم النظرات،،يعبث فأصابعه بعصبية بانت على ملامح وجهه ،،
نزل صمت قاتل على العائلة اللي يعولها ،، نزل مزيج من الألم والأسى ،،
" لاإلــه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين" قالها عبدالله بعد ماخلطها بآآهه من أعماقه ،،
لفظتها شفتيه وهي تحمل بين جنبيها مختصر آلام قلب تورم بالقلق على الحال اللي وصل له أخوه والدبور اللي حل به ويزيد يوم بعد يوم ،،
صب له من دلة القهوة اللي قدامه،،صار يتأمل الهيل اللي طفح أعلى الفنجال .. أرتشف رشفه وأستنشق ريحة الهيل الأخاذة ولسان حاله يقول " أشهد إنك مهيض العبرات " ..
انفلتت منه نظره حب ممزوجة بالألم لأمه المسكينة اللي محد أشتقى أو تألم أو حزن كثرها ،،
ناظرها بنظرته وردت له نفس النظرة لكن نظرتها مخلوطة بشموخ حرمه كبيره جار عليها الزمان وهي ردتله هالجور بالإحسان والصبر والرضاء ..
تسند عبدالله على ظهره وقعد ينقل شوفه بين ولده وعيال أخوه اللي من جلس مانطقوا بكلمه ،،
تأملهم واحد ورا الثاني بعذوبة ،،كيف إن العيال يكبرون والدنيا تتغير أحوالها من يوم للثاني ،،
إلا أخوه هو نفسه ماتغير ولا تبدل حاله مثل ماهو ،،
أشياء كثيرة تدور في باله عسى بس يلقالها حل بعد ها الزمن الطويل اللي من حصل ماحصل مارتاحله بال ولاغض له جفن..
ماقدر بندر ولد أخوه يشوف عمه على هالحال مانطق ولاعاتب عشان مايجرحه ولايسبب له أي ألم ،،
فقال: عمي !
لف عبدالله وجهه يم بندر وناظره بنظرة أبوه تحمل كل معاني الحب والحنان ،، وسكت ليعطي بندر فرصه أنه يتكلم ،،
تردد بندر لثواني بعدين استجمع قواه وقرر ينهي الموضوع ،،
بندر:عمي والله ماكنت أقصد أجرحك ولاأسببلك كل هالشي .. والله أني رحتله بدون حتى ماشاور نفسي ،، قلت يمكن علّ وعسى ربي حنن قلبه على ذا المسيكينه "ويشر على جدته"
عبدالله:والنعم فيك يابوتركي ..بس يابوك الرجال مايسوي علمه من راسه وفوقه رجاجيل أعلم منه في ذالأمور..
بندر: عااد وش تقول طال عمرك في العجله !
عبدالله:لا نفداك ماربيتك على العجله ، الرجال يتأنى ويفكر مليون مره قبل لايسوي شي يضره ولايضر اللي حواليه ،،وكان شاورت بعد ترى مب خاسرٍ شي ولامنقص من مرجلتك .. ألحين وش استفدت رحتله تطلب المعزة لجدتك ورجعت بالمذلة وتنكيس الروس .. طردك وهزأك قدام عياله وعماله وأنت في غنى عن ذا كله ،، جدتك معليها ماشكتلك ولا وكلتك أمرها ،،موكلة شؤونها رب العالمين اللي مايخيب من رجاه..واللي صبرها 12سنه يصبرها لين يفرجها من عنده ..
مالقى بندر رد غير الصمت وتمتمات فخاطره تدعي ربه بقرب الفرج ..
الجدة " أم عبدالله ": ياوليدي أنا مرةٍ عرفت الدنيا وقد شفت منها ماالله اعلم به ،، ماعترضت ولاقلت ليه مافيدي غير الصبر والحمد لله على كل حال ،،
أيه نعم مايهون علي أشوف ولدي ظالم والدُبور ماكله وكل بس وش عندي له غير دعوةٍ لرب العالمين إنه يهديه ويصلح حاله ويرجعله رشده ..


الجرح القاتل كان سيد الموقف في هالساعات المميته ..
نايف ولد عبدالله وسلطان ولد أخوه خلاص ملوا من الضيق والألم حبوا يغيرون الجو وينسون الحزن ويرجعونه مكانه المعتاد داخل القلب ..
سلطان بصوت أقرب للهمس : نايف !!
نايف بملل : هااااه
سلطان : هويت في بير مالوش أرار
نايف : الله مير يسلمك وشكرا لمشاعرك النبيله هاهاها
سلطان: أكرهك لاتميلحت تصدق !!
نايف: وانا أكرهك لازاد ملحك تصدق ،،
سلطان : ههههههه الله يقطع بليسك ..
نايف: خلصني عااد وش تبي بتقطع علي إندماجي في الحلقة الميتين والتسعة والتسعين من المسلسل ..
سلطان بضحكه دوت المكان : ههههههههههههههههههه يالحماار
ألتفت الكل وعلى وجوههم ارتسمت علامات الاستفهام والتعجب من هالضحكه اللي فغير وقتها أبـــدا..
أبو نايف وعلى وجهه مرسومه ابتسامه رائعة : خير وش فيكم ؟!!
ويمسك فيصل بطنه من الضحك ويضحك ضحك هستيري ،،
الكل أستغرب حتى سلطان لأنه ماقال شي يضحك لهالدرجه ..
سأل بندر سلطان عن سبب الضحك ويرفع سلطان كتفه علامة إنه مايدري وهو يضحك ..
أم عبدالله : نويف وبلا وش فيك ؟!!
عبدالله : يابوك وش فيك تضحك ضحكنا معك !!
نايف : هههههه تصدقون مدري بس جا فبالي الضحك وضحكت !!
بندر: عمي ،، طلبتك قول تم !
عبدالله " يرز ظهره " : أبشر بعزك وانا ابو نايف ..
بندر: كلموني اليوم شهار ويقولون عندهم أسره فاضيه لناقصين العقول عااد انا قلتلهم ماعليكم بطلب عمي وأكيد هو مب رادني ،، هااه وش قلت !!
عبدالله : أخذووووه فكوني منه الله يبيح منكم دنيا وآخره ..
ويشهق نايف شهقة كن روحه بتطلع مع كلام أبوه ،، ويحط يده على قلبه ويقول :
آآآآه طعنتني في الصميم ياأبتاااه ..آخر شي كنت أتوقعه أنك تتخلى عني فمحنتي ،،
وضحكوا الكل على هبالة نايف وروعة دمه ،،
وبالفعل قدر يبعد سحابة الحزن اللي سيطرت على جوهم بغفلة منهم .
\
:
في نفس هاللحظات كانت حياة جالسه فغرفتها تتأمل ملامح وجهها في المرايه ،،
كيف هالجمال محد قدره ،، وكيف هالأنوثه محد ثمنها ..
خذت المشط وداعبت به خصلات شعرها الغجرية ،،ومر بعذوبة بسيـــطه كأنه خايف أكثر منها عليه ..
لمت شعرها بفوضويه وراحت يم سريرها تتفقد جوالها ،،
دخلت عليها غاليه بنت عمها ناظرتها بحنان وحنين وراحت يم الدريشه وفتحتها ،،
وقفت عندها تتأمل في البعيد المجهول مااكانت مركزه على منظر بعينه لكن دايما لدخلت هالغرفه تحيا ألف ذكرى وذكرى ..
وطول ماغاليه واقفة حياة تناظرها في المرايه تنتظرها تقول وش عندها ..
غاليه : لااا اليوم الجو دفا أحسن من كل يوم..
حياة : ايه الحمدلله بعد انا احس كذا ..
غاليه : طيب وش رايك نقول لأبوي نسافر النعيريه ونخيم هناك
حياة: هـــيه خبل أنتي وين النعيريه مستحيل سفر ومشوار لاتحلمين
غاليه: طيب التنهات ولاخريم عااد ذي داخل الرياض مالهم حجه إذ مارضوا
حياة: ممم والله مدري عنهم بس ماتوقع يوافقون هذول يبيلهم سنه عشان يسوون شي نطلبه منهم
غاليه: ماعليك من العيال انتي اهم شي ترضا الراس الكبيره وهم ماعلينا منهم غصب من ورا خشومهم يودونا ..خلاص حياتي أنتي ماعليك إلا كلمه سعنونه لأبوي وهو على طول طوع أمرك..
حياة: لاوالله وش دخلني انتي بنته وأنتي اللي قوليله .
غاليه: هاااااه الله يخلف علي ،، أشك أحيانا أني بنته يغليكم أكثر ممايغليني !
حياة: لاحووول بدينا الحسد أشوف
غاليه: ههههههه لاصدق حياه قوليله تكفين ..
حياة: مممم بوسي يدي أول ..
غاليه " ضربتها على كتفها ": تخسين عاااد عطيتك وجه ،،أصلا قلتيله ولاماقلتيله مب رايحين أعرفهم بيقولون دوامات وبيطلعون ألف عله وعله عشان مايودونا ..
حياة: قايلتك بس أنتي مشكلتك دايم تحبين الأحلام !!
غاليه: طيب وش رايك نطلع نتمشى فالسور .
حياة: لاوالله مالي خلق
غاليه: طيب وش رايك ...
حياة"تقاطعها":لاتحاولين مارح اسوي شي مزاجي متعكر حيل
غاليه " وهي تقفي للباب":وأنتي الله يهديك من متى جوك صافي .
حياة "بصوت عالي": مـــالك دخل زين ..سكري الباب وراك لو سمحتي وشكرا على الزياره


حست غاليه إنه ماله داعي الكلمة ،،هي عارفه حياة الفتره الأخيره ماتنقرب ..حست بالذنب
..ولسان حالها يقول" أفـــ أنا جايه أبي أرفه عنها وأسليها أجي أكدرها ..آآآه ياحياة متى تعودين ..الله يفرجها عليك وييسر أمورك"
مشت وهي تجر أذيال الخساره اللي كل يوم تجرها لما ماتقدر تطلع بنت عمها من عزلتها وإنطوائها ،،
نصت غرفت مهره بنت عمها ولقتها مستلقيه على السرير ومتلحفه ببطانيتين ولابسه قبعه صوف
وقلافز صوف غير الجلابيه الثقيله اللي عليها ..حالتها كانت تصعب ع الكافر من جد ..
وكانت تقرأ قرآن ..
ماتت ضحك غاليه عليها ..مهره كانت اكثر وأول وحده تمرض فالبيت واذ جاتها الحمى حصلت حالة إستنفار عند الكل من اكبرهم جدتها لأصغرهم أخوها سلطان ،،
فكانت تتخذ الأساليب الوقائية تفاديا لهذي الأمور كلها ..
قربت منها غاليه ودخلت معها فالبطانيه ..
غاليه : أححح برد مهور صح ؟!
مهره "تحط أصبعها مكان الصفحة": يوووه مووت
غاليه"تمسك ضحكتها": الله يعينا برد الرياض يموت يدخل العظام
مهره: صادقه الله يعينا بس
غاليه" أنفجرت":ههههههههههه أنا أشهد إنك فله ..ياشيخه والله إنا دفا اليوم ماكنا في شتاء ..
مـــــاااله داعي كل ذالدولاب اللي عليك..
مهره "بإبتسامه وضحت غمازاتها الرقيقه": غربلك الله مالك دخل دولاب درج انتي وش حشرك بيني وبين نفسي ..
غاليه: هههههههه وش اسوي رحمت جلدك المسيكين !!
سفهتها مهره وكملت قرايتها ..
غاليه : مهقه يالدبه لاتسفهيني كذا كني بزر عندك ..
مهره:...........
غاليه: طيب سؤال واحد فقط لاغير ..
مهره: أفــــ اللهم طولك ياروح هاااه وش عندك
غاليه: وش تقرين ؟!!
مهره بنظرة قهر ماعطتها وجه وقدها بتفتح المصحف
فقالت غاليه :هههههههه أدري إنه قرآن بس أقصد وش السوره!!
مهره بقلة بال: سورة الكهف .. ليه عشان اليوم جمعه ..وش معنى عشان ربي إنشاء الله ينور لي قبري .. واللي يقهر انك عارفتن كل شي بس تستعبطين عليا ..
غاليه :هههههههههههههههههههههههه ياحبنيلك
مهره "تقلدها":هههههههه أدري.. وخلصيني عندكم غدا ولالا تراني ميتتن جووع
غاليه"تفز من مكانها":يوووووووووه الله يلعن إبليس ..بتذبحني أمي ..يااللا إنزلي الغدا محظر قدله سنه ونا طالعه اناديكم انتي واختك المصون كني شغاله على حسابكم ..
أنا بنزل بسرعه تلقين أمي شابةٍ ظو ألحين وأنتي روحي لأختك ناديها..
مهره:ههههه يابرودك ياذالبنت وتعالي انا اللي بنزل وانتي اللي روحي لحياة ناديها عاجزتن من كثر البربره ..
غاليه: الله يهديك انتي وياها.
مهره "بصوت عالي":أجمعيــــــــــــــن..
وطلعت مهره من غرفتها بسرعه ومن العجله نست تاخذ جلالها ..
فقالت غاليه: هيــــه يالأخو ..مهيره وين وين نازلتلي تمريعين ولافي الخاطر شي ..كن البيت مافيه شباب .
مهره "رجعت للسرير وخذت الجلال من عليه" : تكفين يالشباب اللي يسمعك يقول عشرين ..ترى كلهم نايف ..
غاليه: أوووه ياسلام ،،نايف عن العشرين ذولا كلهم وهذا في الحالات العاديه ..عاد وشلون لاجامن ناحيتك أنتي ..
مهره:هيهيهي وعععع سخيفه وماتضحك .
وتنزل مهره بسرعه وغاليه توجهت لغرفة حياة ونادتها ونزلوا كلهم يتغدون ..
\
:



كانت هذي وقفه مع أحد الليالي اللي مرت على بيت عبدالله الصغير بحجمه الكبير بقلوب أهله ،،
أم عبدالله وعبدالله
نايف ،، بندروسلطان،،
غاليه،،حياة ومهره
وشخصيات توها ماشافت النور مستقبلها واعد فقصه تتمنى تلامس شي من وجدانكم ..
"وتأكدوا لولاكم لن تكون هي "



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 15-05-2008, 01:28 AM
صورة omrykolo الرمزية
omrykolo omrykolo غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: :قصور من طين:روايه رومانسية اكتر من رائعة


:


" عندما تكون أنت هي..عندما يشعل الألم ماتبقى من سكون !!"



\
:


#الجزء الثاني#




فجر يوم جديد بدأ مع شروق الشمس الوهاج بدل العتمة والظلام بنور ملا الكون..



بث الحيوية والنشاط عند نااس ،،وناس الكسل والنوم مالي جفونهم ،،




\





وفي أحد الأماكن اللي يطلق عليها إسم "مدرسة"،،كانت تمشي بخطوات سريعة وجادة ،،



مبين على وجهها الطيبة والحنان بس عيونها تعج بسوالف الألم والحرمان ،،



منظرها كان جداً عادي ،،مافي أدنى اهتمام بالمظهر ،الشعر ملموم ،،والوجه مافيه أي لمسة ماكياج ،،



لكن كانت فارضه على كل زاوية من زوايا المدرسة احترامها وحبها،،



اليوم على حياة المناوبة هي وصديقة عمرها" سميره" ،، كانوا مثل خلية النحل يطلعون من فصل ويدخلون الثاني .. ينزلون بنت وينادون بنات ..وفي أقل من عشر دقايق قدروا إنهم يجمعون البنات في ساحة المدرسة لطابور الصباح ..



تجمعوا المدرسات وصفوا الطالبات والإزعاج مالي جميع النواحي ..



وفلحظه عم الهدوء الأركان ..



طلعت المديرة تجر وصيفاتها وراها ..



كانت تمشي بكل عنجهية وغرور وكن الأرض تعرف من يمشي عليها..



وقفت بكل غطرسة الكون فمكانها المخصص لها ..



ألقت التحيه وأذنت للطالبات يلقون السلام الوطني ..



وباسم البلد ،،وباسم الوعد إنَّا ماننسى الفهد وإنا قد العهد والوعد ،،هتفت الأصوات بكل



فخر واعتزاز :



" سارعي للمجد والعلياء



مجدي لخالق السمـــــاء



وارفعي الخفاق أخضر



يحمل النور المسطر



رددي الله أكبر



ياموطني



موطني قد عشت فخر المسلمين



عاش الملك



للعلم والوطن "




وبعدها طلعوا البنات اللي بيلقون الإذاعة الصباحية ..



خلصت الإذاعه وبدت "أبله حسناء" كلامها اللامتناهي ..



أبله حسناء "وهي تمرر نظراتها بين الطالبات بكبر" : أنا لازم كل يوم أعيد الموال من جديد ،، الجــــاكتات " وتمد الكلمه " ألوانها محدده



بني ،أسود، أبيض أو بيج .. سمعتوا ولالازم نعلق اليافطات بكل جحر عشان تفهمون ،،



حشا لو إني أتكلم على حمير كان قد فهموا .. فلو سمحتوا إلتزموا بقوانين المدرسه لاتحدوني أستخدم معكم الوجه الثاني !!



أبله سميره تكلم حياة" بهمس بالكاد يسمع": هههه حليلها بعد لها وجه ثاني أشر من ذا ؟!!



أكتفت حياة بابتسامة سخريه وركت بكتفها عـ الجدار..



أبله حسناء : لااااا بعد أنتظركم لين أشوف البلاوي،، شكلي بوريكم صدق الوجه الثاني أنا من دخل الشتاء وانا أنبه عليكم بس مافيه فايده ..



" وتكلم المعلمات" :يااللا يامعلمات الله يعافيكم فتشوا عليهم اللي بتلقونها مخالفه خذوا الجاكيت وقطوه قدام عيونها فالزباله !!



والمعلمات مالهم إلا يطيعونها تفاديا للكلام اللي ماله داعي ..



.



خلص الطابور بعد ثلث ساعه من التهزيء وتطليع الروح وقلة الحياء ..



توجهوا البنات لفصولهم والمعلمات لمكاتبهم أو لحصصهم



وبهذا بدا روتين اليوم المدرسي مثل كل يوم ..



*



فالحصة الرابعة بعد الفسحة ،،دخلت حياة غرفتهم وجهها منقلب أسود ،،



ودموعها تمشي فمجراها المعتاد اللي أنحفر بفعل عوامل الزمن..



توجهت لمكتبها بعد ماتعلقت عيون كل المدرسات عليها وبما فيهم سميره المشتركة



معها بنفس المكتب ..



جلست حياة على كرسيها بألم وكملت بكاها ..



سميره " تمسح بيدها على رأس حياة": ممم كاالعاده حسناء صح؟؟



وتغطي حياة وجهها بكفينها وتشهق بالبكاء..



خافت سميره مب عادة حياة تبكي بهالشكل..دموعها دايما تطلع بصمت مرير،،



لكن هالمره غير!!



سميره: حياتي بالله عليك وش فيك لاتروعيني عليك ..



حياة "بصوت متقطع" : حسبي الله ونعم الوكيل،، يارب مالي سواك أرتجي،،



ياا اارب



ناظرت سميره بنظره المدرسات اللي كانت عيونهم طايره من الموقف وقالت :



أول مره تشوفن أحد يبكي !!،،



وبعدها كلن لهى بحاله ..



وسميره حطت راس حياة فحظنها ومدتها بكل ماعندها من حب وحنان



وقالتلها كل كلمات الصبر اللي علمها زمانها..



بس شكل حياة اليوم فيها شي أكبر من كلام الصبر ..شي أكبر من الدنيا



كلها ..



سميره:حياة فديت قلبك قوليلي وش فيك يمكن أقدر أساعدك ..



حياة :.......



سميره : طيب مب عشان ترتاحين عشان أساعدك بس!!



وتمسح حياة دموعها بظهر كفها ..



حياة :آآآه ياسميره تعبت والله تعبت من هالعذاب ،، والله لو بيدي لذبح نفسي ورتاح ..



سميره: أستغفري ربك يالمهبوله .. ربك أرحم من إنه يتعبك ويعذبك ،، أنتي عارفه



ربي مايقدر عليك شي إلا هو خير لك سواء ظهر خيره ألحين أو بعدين ،،



حياة: الله كريــــم ..الله كريـــم



سميره: طيب قوليلي وش سوتلك هالعله ؟!



حياة : آآآآه حسبي الله عليها ،، عمري ماتوقعت يوصل بها الشر لهالشي ..



لاوبعد بنتها طالعتن بالخير كله جايبتها تشهد على شر أعمالها ،،



واللي يقهرني ويشب فقلبي ناار إن الحين الكل بيصدقها هي وبزرتهاواللي معها ..



والله ياسميره إن طلعت منها هالمره فهذي رحمه من رب العالمين ..



سميره: حياة عاااد وش سوت والله خوفتني !!



وبدت حياة تتكلم لسميره وتقولها عاللي صار..



وهي تمسك دمعه وتسمح للثانيه بالنزول



تبلع آهة وتجر آهاات ..



حاولت سميره تدور لها مخرج لكن بالفعل المشكله غويصه ..



سميره: لاإله إلا الله .. صدقيني هذا ابتلاء من الله ،، هو قادر إنه يفرجه فغمضة عين



لكن يبي يشوف قوة إيمانك وصبرك ،،



حياة : يارب لك الحمد ولك الشكر كما يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك ..



سميره: طيب بتقولين لأهلك؟؟



حياة: ودي بس خايفه تزيد المشاكل واحنا تونا طالعين من سالفه ..



سميره: لاا لازم تقوليلهم لأن السالفه أكيد بتوصل للرجاجيل فيعرفون منك أحسن



من الناس ..



حياة: خلاص بحاول أقول لبندر ولانايف ..أستحي أقول لعمي ..



والله السالفه ماتنقال ..



\



:



" بعد ثلاث ساعات .. بعدما تصارع الوقت للخلاص "




\



:




جالس ع الأريكه فجناحه يتصفح جريدته المفضله ..



دخلت عليه زوجته دون لاتسلم .. حطت عبايتها "الفستان" على السرير



وراحت يم التسريحه تمسح طبقات الماكياج اللي صبغت بها وجهها ..



رفع عيونه بثقل ورجعها للجريده مره ثانيه ..



قالت : أفـــ والله الواحد تعب من ذا الدوام ،، يبيلنا رحلة استجمام فأقرب فرصه..



قال زوجها وعينه بعدها ع الجريده : والله محد طقك على يدك عشان تداومين،،



الخير ترتعين فيه ليل نهار ومب محتاجه هالطفسه اللي تجيك آخر كل شهر " ياأبله حسناء(يتمسخر)"



حسناء : المسألة مب مسألة كم ألف .. أنا أروح أقضي وقتي ..تقدر تقول تسليه



والله لو أني مطاولتك أنت وعيالك كان قد طلعت لي قرون ..



أنت ماشوفك إلا وقت الغدا .. وعيالك خير شر ماشوفهم إلا لخلصت دراهمهم .



بس اليوم كان غير شكل " وتروح تجلس جنبه" ،، تصدق اليوم



حسيت بنشوه غير طبيعيه .. أخخ ياسالم لو تدري وش صار !!!



سالم"بملل" : مايحتاج أكيد سالفه جديده مع حياة!! " ويقوم يطلع من الغرفه " ومااابي أعرفها



ولو سمحتي قولي لشغالاتك الحمير يحطون الغدا ..



حسناء" بصوت مقهور من الحركه": عااادي ماتبي تعرف الأيام بتعرفك ..



والغدا الله لايهينك فيك لسان قلهم أنت ..





\



:




فبيت عبدالله ،، رجعت مهره من الكليه وبعد ماسلمت على أهلها



طلعت فوق تبدل ملابسها ..



مرت من غرفة غالية وقالت تدخل تستخف دمها شوي عليها..



دخلت عليها وحصلتها نايمه .. فاستغلت الفرصه لخفة الدم الحقيقية ،،



وتقرب منها وتمرر يدها بلطف على خدينها .



غاليه " بهمهمه" : اممم بندر ريحني



وتزيد مهره الحركات ..



غاليه : يووه يالدب والله لتشوف..



مامسكت مهره نفسها ضحكت بصوت وقالت: هههه يابنت الذين تقولين لأخوي دب



وهو أرشق الرشقاء .. " وتضربها على راسها" قومي يامال العافيه ..حشى جراب نوم!!



غاليه " تفتح ببطء وتغطي نفسها زين ": لاحووول ولاقوة إلا بالله .. ألحين وش مدخلك



الغرفه ..لاإحم ولادستور ..طيب فرضاً بندر كان عندي تدخلين علي كذا !!..



مهره: ياسلام أحلى وأحلى " وتغمز بعينها "



غاليه : هاها بايخه ..ممكن تضفين وجهك وتقضبين الباب لأن أنا طال عمري أبي



أنااااااام.



مهره: هيــــه خبل أنتي تدرين الساعة كم ألحين؟



غاليه: أياً كانت مالك دخل..



مهره: تصدقين لو أنا مكان بندر كان طلقتك من زماان جدي .. ولامرَّه فحياتك جا من دوامه



ولقاك صاحيه!! أعوذ باالله .. ماقول إلا الله يعيــــن وخيي ويصبره على مابتلاه .



غاليه: يطلقني فعينك يالحماره ،، أصلا ماتدرين هو مايستانس إلا لحصلني نايمه



مهره: ههههههه أغرب زوجين في العالم ..



غاليه: اجل وش على بالك مب نلعب أحنا.



مهره: هههه ،، طيب وش رايك تسويله مفاجأة وتصحين ألحين وتستقبلينه ..



غاليه: يـــوه مشوار لازم ألبس وأتزين ..لالا عجزانه ..



مهره: الحمد لله والشكر ،،لاجد غوالي وش اللي مصبره عليك لذلحين !!



غاليه : قلبه مصبره مشكلته يعشقني عاد وش أسويبه !!



مهره: يااااارب ترزقنا..



غاليه : أبداً عندك واحد يسوا ويستوي .



مهره : أقول وش رايك تكملين نومتك أحسن ..



وتطلع من الغرفه بسرعه دون لاتلتفت وراها ..



غاليه" بصوت": هههه ماينفع معك إلا كذا .. ناس ماتجي إلا بالعين الحمرا..





*




رجع الرجال من دواماتهم وحضرتلهم مهره وللحريم الغدا وبعد ماتغدوا كل توجه لمكانه



يطرح جنبه ..



نايف وسلطان ناموا طبعاً فملحقهم في السور..أماعبدالله وبندردخلوا الصاله مكان ماالحريم جالسين سلموا وقال عبدالله بعد ماتفقد الجالسين ..



عبدالله : وين حياة وغاليه؟؟



مزنه "أم نايف": حياة مانزلت تقول مالها نفس ،، وبنتك مهب من عوايدها



تنزل عالغدا ..



أم عبدالله " تكلم بندر" : وانت ماتعرف تشكم مرتك ،، أعوذ بالله منها ومن طبعها



حياتها كلها نوم يادافع البلا،،



ويطلع بندر لغرفته يتهرب من إسطوانة مابعد الغداء اليوميه ،،



دخل الغرفه وحصلها نايمه قرب منها كان بيصحيها ويعطيها كم كلمه



لكن ملامح وجهها الطفوليه اللي تزدااد عذوبه وقت ماهي نايمه



خلته يتراجع ..



غير ملابسه وإندس جنبها تحت البطانيه وغط فنوم عميق ،،




*




ماعرفت تنام ،، لها ساعه من حطت راسها لكن النوم مجافيها ..



دقت عليه جواله مايرد ،،



دقت مره ثانيه بعد مايرد ،،



وفالثالثه حصلته مغلق ..



إستهمت وزاد قلقها قلق ..



" الله يستر " قالتها مهره بعد ماوسوس لها الشيطان أنواع الوساويس ..



صبرت ربع ساعه ورجعت تدق عليه ..



الخط مفتوح ..



لكنه مارد



والثانيه مارد



الثالثه جاها صوته الدافي اللي ياما إحتواها وحسسها بالأمان ..قال :



هلا والله



مهره : ممكن أعرف وش هالحركات!!..



......: وش حركاته يادافع البلا؟!



مهره : ادق عليك ماترد بعدين مقفل تبي يعني تطفشني !!



......: هههههه ياناااس تحبني..



مهره: هاها ماصخه ومرّه مالها داعي..



......: هاها حطي عليها ملح وسكر..



مهره : يـــــوه عاد وينك فيه



.......: يعني ويني فيه فالجامعه



مهره: أهاااااا



.......: وقسم بالله إني فالجامعه ،، توني مخلص المحاظره وبركب



سيارتي وبجيكم..



مهره : تصدق ماعرفت أنام عشانك مب فالبيت !!



......: الله أكبر اعترفت إنها تحبني



مهره : ههههههه وهو في أحد مايحب سليطين الدب



سلطان: ههههه شكرا شكرا أخجلتم تواضعنا ..



مهره:ههههههه



سلطان: عااد صدق وش فيك مانمتي



مهره: مدري قلت اخاف تجي ولاتلقى أحد يحطلك الغدا وقعدت احاتي.. عاد تعرف إختك الكبيره



وفمقام أمك ..



سلطان: لحـــول أنتي وأختي الكبيره.. ترى بكرهك بسبة هالكلمه.. ترى كل اللي بينا سنه بالتمام



والكمال ..



مهره: هيهيهي أتحداك كانت سنه وافيه أنت كم عمرك الحين؟



سلطان " بسخريه": عشرين !



مهره: هاشفت انا 21وونص وبعد نص سنه بدخل 22..



سلطان: أمرك عجيب ..أول مره اشوف حرمه تفرح بكبر سنها!!..



مهره:اممم صح نسيت!! المفروض ماعلمك بسني الحقيقي ..خلاص أجل



تراك أكبر مني بعشرين سنه ههههههه



سلطان: هههه يابعدهم كلهم ،، خلاص حبيبتي جهزي غداي وحطيه فالمكرويف ولاجيت



بقول للشغاله تجيبه لي ..



مهره: لاوالله ومن قالك إني أرضا الشغاله تمدك بشي!!



سلطان: ياااربي يلوموني فاختي .. خلاص ربع ساعه وبكون عندك ..انتبهي تنامين



ترى بقول للشغاله تجيبلي الغدا وتغدا معي بعد .



مهره: هيهيهي جرب إنت بس ..ياللا فمان الله



سلطان : هههه الله يحفظك .


\
:

" عندما ودعت الشمس سماء الرياض "

\
:


" تصدقين صيته يقولون زارا منزل تخفيضات بالهبل غير طبيعيه تخيلي70%"

صيته: والله !! إي أكيد موسمهم عشان البضاعه الشتويه يتخلصون منها ..
وش رايك سلمى نتخاوا بعد العشا لليدي كنق دوم ،، خاطري أتشوبنق فيها ..
سلمى : ههههههه حلوه أتشوبنق ،، بس مادري مرتبطه اليوم
صيته : أحلى يامرتبطه ،، تواعدين من وراناااا !!
سلمى : لاتطمني موعد بريء مع الأهل ..
صيته : أشواااا كان ياويلك مني .. عالعموم أنا بروح إذ قدرتي كان أبيها وإذ ماقدرتي
موعدنا ع المسن الليل أوكيه ؟!!
سلمى :أوكيهين ولايهمك ..ياللا أجل تيك كير..
صيته: يو تو.. بااي.--------------------------------------------------------------------------------

سكرت من صديقتها وطلعت من غرفتها العاجيه الفخمه بكل ماتحتوي ..



لمسات رائعه فكل ركن من أركانها ،،



والعز طاغي على ملامحها ،،



نزلت تحت تدور امها وحصلتها جالسه ويا أختها فالصاله الأرضيه يتفرجون



على التلفزيون ..



صيته : مشاء الله غريبه موجوده فالبيت !!



امها : وش أسوي حيلي أحسه مهدود ومزاجي مب مره عشان أقابل الناس..



صيته : لالا مهدود مره وحده !!أكيد يبيلك لبنان صح ؟



أمها : عاد وش دراك توني أقول لأبوك اليوم يبيلنا رحلة إستجمام!!



أختها: هيـــــــه ايه يمه الله يخليك خلينا نسافر ملينا من جلسةالبيت..



صيته: تكفين حنان يااللي مطاولته أنتي وأمك ،، ماتنشافون إلا وقت النوم..



حنان: عاااد أنتي اللي مشاء الله عليك 24ساعه حارسته..



صيته: الحمدلله شي أحسن من شي ،، صح ياحسناء !!



حسناء: أخصص صديقتك أنا تناديني بإسمي ،، حبيبتي صيته تراني أمك تذكري !



صيته " بميوعه":وش فيك ماماااا أمزح معاك !!



حسناء : أهااااا على بالي بعد..



صيته: يمه ترى بروح اليوم لليدي تبون تروحون معي؟



حنان: إيه إيه بروح..



حسناء: خلاص أخذي أختك وخلي السواق يوديكم..



صيته: أفــــ وأنا وين ماروح لازم أجر كلبتي وراي..



حنان: وجـــع ماكلبه إلا أنتي يالكلبه ..



صيته : الكلبه اللي تتبع الناس وين مايروحون ،، وهذا على مااعتقد من صفاتك



الشخصيه الأبديه ..



حنان " شوي وتصيح": يمـــه شوفيها..



صيته : وعععع مب لايق الدلع كلـــش ..بقوم لاتبكين علينا صدق..



حنان:أحسن ضفي وجهك يالخايسه ..



قدها صيته بتقوم ..فقالت أمها ..



حسناء: يــــوه ياصيته فاتِّك حياة اليوم ..



حنان: إيه والله فاتك شكلها توب اليوم..



صيته بلامبالاه بحكيهم : ليه وش صار؟؟



حنان: يوه سالفه بتموت مانستها!!



صيته : وأنتي وش دخلك فالموضوع



حنان: هههه أنا أساس الموضوع أصلاً!!



صيته: وأكيد أمي مساعدتك ؟!



حسناء " بثقه": أكيد أصلا ماتقدر تسوي شي دون شوري..



صيته ضحكت بسخريه على حال اهلها وقالت:إذا كان رب البيت بالدفٌّ ضارب..فشيمة



أهل البيت الرقصٌ ..



وقامت بحسرتها على أهلها.. مشت وهي سرحانه فأحوال أمها اللي تستعصي كل يوم أكثر من اللي قبله ..



تكرسعت فالطاوله اللي عالطرف وكانت بتطيح لوما لحق عليها أخوها سلمان ..



ناظرته بامتنان ولا نطقت بحرف ..



إستغرب سلمان منها مب من عادتها السكون.. ماعطا الموضوع قدر ودخل عند أمه يتقهوا..




\



:



فالمكتب جالس بجبروت واضح فملامحه ..



دخل عليه السكرتير حامد وقال: طال عمرك قاينا النهارده إنزار بخصوص توزيف



السعوديين ..السعوده ربنا يحفزك ..



سالم : الله ياخذهم لقينا سعوديين وقلنا لاااا..كل واحد زامٍ خشمه ويتشرط ..



حامد: بس طال عمرك أنت عمرك ماألتليش إنك عاوز توزف سعوديين



والمحتاق حيرضا حتى لو خمسمية ريال .إنت بس نزل إعلان في القرانين



وشوف الطلبات حتقيك إزاي .



سالم:لاااه صدق تعال إجلس مكاني أحسن ..ماعاد بقى إلا هي ياحامد الزفت



تجي تعلمني وش أسوي وش ماسوي !!



مارد حامد كنه متعود على هذي المسخره وعارف تالية مرادته في الكلام ..



سالم:إسمع حط أسماء عيالي سلمان وسعيد وحط لكل واحد راتب 7000ريال



خلنا نسد حلوقهم كونهم يبعدون عنا ..



حامد: تحت أمرك يافندم .. تامر شي طال عمرك



سالم : إذلف وحالاً سو القرار وجيبه أوقعه .




\



:




" يبه وش رايك نودي التمر للمصنع يعلبونه؟؟ "



عبدالله : لااا يابوك يبيله مصاريف اخاف مانوفيها..



نايف: وين الله يطولي فعمرك مابه مصاريف ولا شي والله مب فراحت جدتي



وأمي المسيكينه ..



عبدالله : صدقت لكن ....



نايف: خلاص شوف مارح نوديه كله .. بنودي إخلاص الحساء والسكري بس



والخشخاش والباقي يسوونه الحريم وش رايك ..



عبدالله : تم إتفقلي معهم وشف كم بيكلف وردلي خبر ..



نايف : أبشر نفداك لاتشيل هم انا اللي بتكفل به ..



عبدالله "بعد ثواني صمت": نايف ياولدي متى بتعرس وتريح قلبي؟؟



نايف: لاحول ولاقوة إلا بالله ..يبه كم مره قايلك الموضوع ذاه إنساه



ولاعاد تفتحه معي ..



عبدالله : يابوك والله مب هاين علي أشوف الشباب متزوجين وبعيالهم وأنت مرجهن



جنبي .. تقول توك عالعرس مهب توك ..وبندر ولد عمك كبرك وشف قدله سنه معرس .. وأنت عمرك بيصك 30 وانت ماحركت ساكن!!



نايف: إسمعني يبه وهذا الكلام آخر مره أقوله ..دامني مابعد فتحتلك المصنع



اللي أحلم به فتحرم علي مرةٍ أعرفها ..



\



:




فغرفتها تحاول تصحيه لها فتره .. وهو صاحي بس يحب يرفع ضغطها وينرفزها ..



غاليه : بندر يااللا عاد قوم والله طفشتني..



بندر" بدلع تحت البطانيه": مـــابي



غاليه: طيب قوم صل مب عشاني عشان ربك ..



بندر: كم الساعه ؟



غاليه: ياطويل العمر بعد ربع ساعه بيذن المغرب وانت بعدك ماصليت العصر!!



بندر" معصب": وجــع وش فيك ماصحيتيني!!



غاليه " بزعل": إحلف لي سنه قاعده أصحيك وانت تتدلع علي .



راح بندر يتوضى ويصلى .. وغاليه بعد ماراح يتوضى نزلت تحت ..



كان جالس فالصاله جدتها وامها ومهره بنت عمها ..



غاليه: السلام عليكم



رد الكل السلام



مهره: بدري !! كان مانزلتي ..



وتناظرها غاليه بنظره ملغومه ..هي عارفه حركات مهره كالعاده تبي تعيد محاظرات



كل يوم ..



أم نايف : إيه تونا عْصِيرْ كان ماتزحزحتي!!



غاليه " تستهبل":وش أسوي قمت عشان أصلي ..ولالو الود ودي كان كملت نومتي



أم عبدالله: ياالله جارك من ردى الحظ ..أعوذ باالله منك ومن طبعك ..ولاالمرة الصاحيه



ماتسوي سواياك ..



مهره " بعباطه":ليه يمه وش فيها غوالي أنا عني أشهد إنها مرةٍ صاحيه ...



ام عبدالله:تخـــسي لاهب صاحيه والصحاة بعيد عنها .. المره السنعه لاجا رجلها



يلقاها في وجهه تعطيه غداه وتباريه وتقوم على سنعه ..



غاليه "تبي تنهي الموضوع الرتيب": أحلـــــــى يمه .. منتب سهله .. أجل كنتي



مدلعةٍ جدي الله يرحمه ..



أم نايف "تضحك": أووووه ياحليلكم وش مدلعته .. إلا الدلع كانت هي ،، حتى يوم مات



مات فحظنها!! ..



أم عبدالله "بألم":هيــــها .. جعل كل هبوب تهب عليه جنه..إيه باالله يستاهل الدلع



من يوم ماراح راحت الدنيا معه ..



أم نايف: أفااا ياخاله والله إنك الدنيا كلها الله لايحرمنا منك ..



فهاللحظه دق جوال غاليه ابتسمت بأريحيه وردت .. ومهره تسوي إنها تبي تاخذ الجوال



عشان تشوف من ..



غاليه " بغل": هـــاه



مهره درت إنه أخوها .. حركات غاليه ماتخليها..



مهره: هويتي إن شاء الله.. كم مره قايلتلك لاعاد تكلمين أخوي هالشكل ..



غاليه"تمد لسانها..وترجع تكلم":طيب لاتنفخ



- مابي.. إنزل أنت..



- يووه عجزانه وش على حسابك أنا طالعه نازله!!



- طيب.. الله يعيني على مابتلاني..



- مع السلامه



طول ماغاليه تكلم مهره تناظرها بحقد.. هي كم مره علمتها تغير أسلوبها في الكلام..



بندر مهما كان رجال يدور عالكلمه الحلوه !!



غاليه"تكلمها":خير فيه شيء



مهره"بهمس" :أبد سلامتك بس خيرتك بتعرفين قدره ..



غاليه :على تبن اللي يشوفك معذبته تعذيب!!



مهره: طيب عالأقل لاتكلمينه بهالطريقه قدامي ..



غاليه: شكالك هو؟!



مهره:لاماشكالي وعمره مارح يقول شيء بس أنا أفهم أخوي من نظرة عيونه



غاليه: يااااااهوه ..تعرفين لغة العيون بعد ..



مهره: تصدقين أصلا الشرهه مب عليك الشرهه علي اللي مضيع وقته معك..



بس صدقيني غاليه استهتارك فيه بيجيبلك سوالف أنتي في غنى عنها ..



ولاتجيني تشّكين بعدين ..



ماعجب غاليه الكلام اللي قاعده تسمعه .. يمكن من غرورٍ فيها .. أو يمكن لأن مهره دايما هي اللي توقفلها على أوراق حياتها اللاحياتيه ..أو يمكن لأنها ماتبي تعرف حقيقة نفسها مع



إنها مطمنه لحالها!! ..



قامت بخطوات سريعه وبأفكار تعيد نفسها.. وراحت يم المطبخ تسوي شاهي لزوجها..





\



:





"
(وقتي من بعدك عقيـــم )




لم كتبت علي الإحتراق مع بقاء اللهب!! ..



×"×"×



( إرتعـــاش) !!



حلمت بــك



(جنون) !!



أفكر فيك



( سلام) !!



أن أنام دون أن أرتعش بك ..



×"×"×



أياااحزني المعتوه !!



مللت حكاياتك



سئمت بقاءك



لاأريدك بين أضلعي



ألايكفيني الإحتراق مثل الخشب



مثل الحطب!!




أياااصبري النافــد !!



أين أنت



حلم أم أمل



تزورني مع كل لون شروق



وتتخلى عني عند عتمةٍ ليليةٍ !!



×"×"×



(سلام)!!



أن أنام دون أن أرتعش بي
"



\





( الله الله ربي لاأشرك به شيئا )



قرتها في منشورة بعنوان" أدعية الهم والحزن والكرب "



دخلت بعمق رائع فقيعان قلبها ..



تنهدت بألم وحطت المنشوره تحت مخدتها وقامت بتنزل تحت ..



- السلام عليكم حياتي



قالها عمها اللي مع طلعتها واجهها عند باب غرفتها ،،



حياة "بإبتسامة حنونه تخفي وراها سيل من الأحزان": مرحبيتين ومسهلتين وقربتين الدار



عبدالله" يمسكها من يدينها ويدخلها الغرفه ويسكر الباب": هيــه ترى حقوق الطبع محفوظه



بعلم أمي عليك ترى هههههه..



حياة :هههههه مربيتني إن ماسرقت من كلامها من بسرق منه؟!!



عبدالله: الله لايحرمنا منها ويطولنا بعمرها..



حياة: الله كريـــم



عبدالله:............



حياة: وش ذاليوم المبارك اللي بتزور مملكتي !!



عبدالله: حشا مب مملكه..إلا كهف ،، كل ماسألت عنك قالولي فغرفتها ،،يعني



ماتعرفين انه ماتكتمل حياتي إلا بشوفتك !!



حياة" بحيــا ": الله يرضى عليك،،والله توني بنزل إلا جيتني ...



عبدالله : طيب كليتي شي ؟



حياة: ممم لا..



عبدالله : أجل خلاص قلت لمهره تجيبلك أكل هنا ..



حياة "تدافع عبراتها" :لاوالله ماله داعي كنت بنزل ..



عبدالله : زين ياللا قومي ..



ووقف عمها ومد يده لها حصلها منزله راسها ،، كلمها عشان تقوم وماردت عليه ،،



إستغرب من تغيرها المفاجئ .. رفع راسها حصل دموعها تجري سيل ..



رجع يجلس قريب منها ،، وحظنها من ورا كتوفها ،،



عبدالله " وعلامة استفهام مرسومه على كامل ملامحه":أفاااا ونا ابوك ،، تونا وش زينَّا



وشوله هالدموع حبيبتي !!



حياة ماصدقت حد لمس جرحها .. أطلقت العنان لدموعها..وبكت بنشيج يقطع الفؤاد ..



عبدالله " من جد خاف أول مره يشوفها تبكي": حياة !! عمر عمك أنتي..قوليلي وش فيك قطعتي قلبي ! ..



رفعت نظرها له وانرمت فحظنه مثل الطفله المشرده ماصدقت تلقى صدر تنام عليه ..



مثل الطفل الي فقد أبوه .. ماصدق يلقاله بديل !!



مثل الجرح اللي مالتأم .. ماصدق حد يحط يده عليه وأنفجرت شلالات الدم منه !!



عبدالله بدروه سكت من صدمة الموقف عليه .. عقله توه ماستوعبه!! لكنه بالرغم من هذا أرسل مخه



سيالاته للأعصاب العاطفيه لكي تتخذ إجراءاتها ..



جمع كل ماعنده من حنان وحب وعطف حالي وماضي ومستقبل ومدها به ..



ماتخيل في يوم من الأيام بيكون فهالموقف مع حياة ..



خاصة وهي فنظره "المرأة الحديدية " مافي شي يخترقها



ولاشي يزعزع سكونها..



مادرى إن هالحديد يصدي ويتعرى بعوامل الزمن وتتغير تضاريسه ..



مادرى إن هالمرأة داخلها طفله صغيره يملا محياها الفرح لسمعت كلمة



حب ولا حست بحنان ..



بعد فتره تقارب السبع دقايق ..



تذكرت حياة الوضع اللي هي فيه .. بعدت مفزوعة .. ناظرته بحرج شديد وقالتله بصوت مبحوح :"آسفه عمي"



فإكتفى عمها بمسحه حانيه على ملامح وجهها ..



بعد لحظات من الصمت ..



عبدالله : يااللا مابي أي نقاش قوليلي وش فيك من دون أي تلكع ..



حياة " بحلم إبتسامة": مافي شي بس كنت مكبوته ،، تعرف ضغط العمل والتدريس والبنات



كلها تجمعت ،، وجيت فوجهي وجات القنبله فيك ..



عبدالله : أهااااا ..والمطلوب مني أصدقك !!



حياة: إيه لأني صادقه أصلا ..



عبدالله : سبحان الله إثر الدوام ثقيل !



حياة "تعرف مامشا الكلام على عمها": بالحيـــل ياعمي بالحيل ..



عبدالله : وغيره ؟..



حياة: وش غيره ؟



عبدالله : غير هالكلام .. وحلفتك بالكريم تعلميني وش عندك ؟!



ماتخيلت حياة ولو واحد فالمليون إنها بتقول لعمها بالذات السالفه ،، مع إنه الوحيد اللي بيقدر



يساعدها بدون إنفعال وطيش اللي بتحصله عند بندر أو نايف أو حتى سلطان ..



وفالأخير قررت تقوله ..



حياة: أبد طال عمرك السالفه إنه ......




\



:




يتبع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 15-05-2008, 11:26 PM
صورة omrykolo الرمزية
omrykolo omrykolo غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: :قصور من طين:روايه رومانسية اكتر من رائعة


--------------------------------------------------------------------------------

" وسوف يكون في ظل الرحمن !! "




\



:




# الجزء الثالث #




\



:



جالسه فالصاله تتفرج عالتلفزيون تأكل بنتها دانه ذات السنه والنص ..



دق تلفونها وقامت ترد .. حصلتها أمها.. سلمت عليها وسألتها عن حالها



وحال ولداخوها.. وقعدت توصيها على عمرها مثل كل يوم .. وتعيد لها كيف



تستخدم إبر الإنسولين .. ولازم تحطها فالثلاجه كل يوم .. ولاتاكل تمر كثير ولاحلى كثير ولازم تنظم وجباتها..



كل قواميس النهي تستخدمها كل يوم فمكالمتها لأمها ..



دخل عليها ومن شافها شاله التلفون ركض لها وإنقض عليها مثل الصقر



لما ينقض على فريسته ..



خذا منها التلفون ولما تطمن إنها عمته نطل عليها السماعه وطلع لغرفته



حتى من دون لايلتفت لبنيته ..



حاولت تبين طبيعيه يوم ردت تكلم امها ولاكن فيه شيء وبالفعل قدرت تمثل



الدور صح !!





\



:



" إحلف !! "


- وقسم بالله ياسعيد مايجيك مني إلا الصدق ..



سعيد : بعدي نفدااااه ..إيه ذي العلوم اللتي تسر الخاطر!



فيصل: ههههه الله مير يسلمك..



سعيد: هههههه..طيب متى قالولك نباشر؟؟



فيصل: قالوا متى ماحبيتوا ،، يقول المدير التنفيذي حنا اليوم المبارك اللي نوظف



فيه سعوديين من عيال ديرتنا .. نحاول قد مانقدر نسعود كل الموظفين



ويبشرني إنه خلاص نسبة السعوده عندهم 100% .. ويقول خلنا نقدم ولو شي



بسيط لديرتنا ولعيالنا ..



سعيد: بيض الله وجيهم أشهد إنهم رجاجيل ..



فيصل: إيــه والله بيض الله وجيهم ..



سعيد: ماتتخيل يابو فهد وش كثر تعنيلي هالوظيفه



فيصل: اللي يشوفك بتتوظف عسكري تراك تشغل فـ كوفي !!



سعيد: والله لو إنه فراش عاادي أهم شيء أخلص من تسلطه .. ومع وظيفة الوزاره



الحمدلله نعمه .. ومثل ماقلت أخلص منه أهم شي!!



فيصل: ياسعيد تراه أبوك مهما كان وأنا ماشوفه تسلط تراه يبي مصلحتك فالأول



والأخير..



سعيد: هذا مايعرف إلا مصلحة نفسه .. عمري 27 سنه وماتذكر فيوم تنازل



وقالي كلمة ولاحتى حرف يحسسني إنه أبوي.. أصلاً قد قالها فوجهي



أنت مب ولدي .. ولاّسلمان جعلني مابكيه عمره ماعصا شوري..



ويقول سبحان من خلاكم توم وطلعكم من بطن وحده !! ..



فيصل: حتى مهما كان هو أبوك ..مدامه ماعطاك فرصه تبر فيه بالفعل.. بِّر به فحكيك!!



سعيد: فيصل الله يرحم والديك من النار إرحمني من فلسفتك..إنت تدري إنت الوحيد



اللي أفضفض له باللي فخاطري فلو سمحت لاتحرمني من إني أتكلم على راحتي ..



فيصل" يصرف": ووالله ولقينا لنا زيادة دخل ياسُّعــــود.. بس تصدق خايف من كلام الناس



بيقولون قهوجي ذلحين مب قايلين يترزق الله !!



سعيد: يــــوه يافيصل والله لو بلاحي الناس عز الله شيبنا مازاد دخلنا!! ..




\



:




فوق ببيتهم بعد ماطلعت له الشاهي وتقهوا .. جلست تترجاه عشان يطلعها



لكنه يتعذر بالبرد وكسله يطلع فهالبرد ..



بندر: يابنت الحلال وين نطلع فذا البرد !!



غاليه : انت ووجهك وين برده ..الجو حلو مابه زود برد.. وبعدين ترانا بنجلس فالسياره بعد فالسياره برد ؟!!!



بندر: أنا بس من أحط رجلي برا يركبني مية جني .. يعني لاتحاولين..



غاليه: لااااااا صدق !! هذا بس لطلعت معي!! ولالطلعت مع نويف ولاربعك



مشاء الله جنك ينحاشون ..



بندر: عليــــك نور.. يعني إفهميها ولاتخوين راسي ..



غاليه : ممم طيب ولاقلت ياحبيبي ياتاج راسي ياعمري وكل دنياي وش بتقول؟؟



بندر" متشقق":لاااا ذي فيها علوم .. نعنبو من ردك يابنت عبدالله .. قومي إلبسي عبايتك



غاليه : هههههههه .. أكبر مشكله في العالم الرجاجيل!!



بندر: هاااه ترى ببطل



غاليه : لاويين تبطل أصلاً أنتو ملح الدنيا وسكرها وووو كل شي..




وفدقايق قليله جهزت غاليه بعد ماخطت عيونها اللوزيه بكحل زيتي ..



بعد مانزلوا قابلوا أهلهم وبما فيهم حياة ومهره اللي إنشبت لهم وطارت تجيب عبايتها



اما حياة تعذرت إنها تبي تجلس مع جدتها وخالتها اللي ماجلست معاهم اليوم



وإكتفت بالإبتسامه ..




#




" شكثر مشتاق ياعمري



شكثر مشتاق لو تدري



أبوس عيونك الحلوه



وأحط يدك على صدري"




كان بندر مطول على صوت المسجل ويشر بكل حركه على صدره وعلى عيونه



حسب كلمات الأغنيه .. وغاليه مستانسه عليه .. أما مهره من حطها وهي تصااارخ تبيه يسكرها..


مهره: بنـــــــدر الله يخليك قفله .. الله يرحم والديك خاف ربك في السياره وماتدري بنرجع البيت ولا لا..



بندر" يقصر عالمسجل": لحوول بدينا المحاظرات .. لو سمحتي لاتخربين علينا رومانسيتنا ..



مهره : لا لو سمحتوا رومانسيتكم لما ماكون معكم لكن لجيت معكم راعوا مشاعري



وخلوكم ذوق ..



غاليه : والله النشبه ..أصلاً وش جابك أعوذ بالله لاصقتن فيني وين ماروح تتبعني ..



مهره: يختي وش أسوي بنت عمي وبنت خالتي والأدهى والأمر مرة أخوي ..



بندر: عااد خلاص عطيتكم وجه .. وش تبون تتعشون ولانتقهوا فكوفي ولاناخذ سفري ..



غاليه : لاأحسن نتقهوا حرام نتعشا وحياة فالبيت أحس بتأنيب الضمير بعدين..



بندر: لاعاادي كانكم تبون تعشون نتعشا وناخذلها سفري ..



غاليه " تهمس له ":معك فلوس ولاترى مب لازم نسوي شي لاقهوه ولاعشا لاتشق على عمرك؟!!



بندر"بنفس الهمس":لاا ماعليك معي خير.."ويطول صوته"..هااه إخلصوا علي وين تبون



غاليه : أجل نروح ستار بكس ..وش رايكم؟



مهره " بشهقه":لااااا ستار بكس لا..تدرون صاحبه يهودي ويقولون من المتطرفين بعد!!



يصرف ريعه لخدمة مصالح إسرائيل ففلسطين ..



غاليه : صدق والله!!



مهره: إيه والله توني قاريتها قبل يومين فالنت



بندر: بعد فيهاا .. أجل ناخذلنا سفري ونروح البيت .. دججتوا لين قلتوا بس..




\



:




" عمــــــــي "



إلتفتله عبدالله بعد ماكان سرحان وإبتسمله بسمته المعتاده ..وقال: سم ياسلطان آمر..



سلطان : ههههه وش فيك كني مروعك .. ووش آمر بعد !! ..لاشكلك رايحن فيها



..عمي تراني سلطان ..



عبدالله : ياخي تصدق أحسبك واحد أعرفه !!..أدري إنك سلطان يعني من؟!!



سلطان: ههههه مدري..بس ماحب أحد يقولي سم أحسه واحد من الدكاتره يقعدنا



بسِّم ويقومنا بسَّم ..



ورجع عبدالله لنفس واديه بعيـــد عن الدنيا ..ولاإستمع لأي كلمه من سلطان ..



سلطان : لاإله إلا الله .. ابو نايف .. وش فيك طال عمرك.. الدنيا هنا مب هناك !!



وعبدالله غارق فواديـــه ..



سلطان إستهم على عمه .. مب بالعاده يكون عمه هالشكل.. مهما كان عنده من



مشاكل يخفيها فداخله ويلبس قناع الراحه .. لكن هالمره القناع شكله تكسّر ..



سلطان " وهو يربت على كتفه" : ياعم الله يطولي فعمرك ويرضى عليك فيك شي؟!!



عبدالله " بعد مانتبه يحاول يجمع الباقي من قناعه": أبد سلامتك .. وش فيني مافيني



إلا العافيه ..



سلطان: مهب ظني ..



عبدالله : ريّح عمرك وانا أبوك مشاكل في المزرعه .. وقريب أن شاء الله ربك بيفرجها ..



سلطان: ليه عسى مب اللقح ؟؟



عبدالله : إلا ياولدي العمال يوم يلقحون وعشر لا.. ياتوقف على راسهم ولا مب هامهم..



سلطان : خلاص نفداك أنا بكره إن شاءالله بورحلهم وأعطيهم كلمتين يحرمون بعدها يتساهلون .



عبدالله :معااد ورى وش أقولهم ..ووش يقولهم ناايف وبندر.. يصلحون يوم ولايومين وبعدين يرجعون لنفس الموال ..



سلطان : يصير خير إن شاء الله ..



مشت على سلطان العله .. ولكن عند عبدالله ماخفي كان أعظم ..



كان سلطان بيفتح مع عمه موضوع يهمه ويبي ياخذ رايه فيه أو بالأحرى يستأذنه



بس من شاف حالته غير رايه وقال يأجله وقت ثاني ..





\



:




بعد مارجعت من الليدي طلعت غرفتها بعد ماقالت للشغاله تطلع الأكياس فوق ..



الساعه 11ألحين وموعدها مع صديقتها قرب ..



علقت عبايتها على الشماع .. وشغلت اللاب توب وراحت تبدل ملابسها على بال مايشتغل كمبيوترها ..



بعد عشر دقايق ..رجعت للابتوب وشبكت عالنت ..



فتحت صفحة المنتدى المشتركه فيه .. وإنفتحت صفحة المسن تلقائياً ..



ماحصلتها .. قعدت تتنقل بين أقسام المنتدى .. دخلت المنتدى الإسلامي مع إنه مابه



زود دين لكن هي تحب الإطلاع على كل شيء .. لقت أول موضوع " صل قبل أن



يصلى عليك " ..وعلى طول تذكرت إنها مابعد صلت العشاء لألحين ..



سوفت لنفسها بتصليها بعد ماتفتح منتدى الخواطر ..



فتحت المنتدى وشدها موضوع وحده نكها " حكاية ليل " وكانت بعنوان " الرقص على حافة السعاده!!" .. شدها الموضوع وفتحت الصفحه مع كم صفحه ثانيه لكتاب تتابعهم دوم وتتلهف لجديدهم.. وبعدها راحت توضا وتصلي عالساعه 12:15..




بعد ماصلت رجعت لصديقها الصدوق ..



وحصلت سلمى قد جات وملت المسن ألوهات وياهوهات ..



إبتسمت صيته بفرح وحطت اللاب توب فوضعه المعهود فوق البطانيه على فخوذها..



*ماهقيت إن الفجر يقدرر يخون وقت الفجر!!: بسم الله عليه!!



*حبيبي إعذرني لو حطيتك بقلبي‘ "سلمى": منهو؟؟ "وجه التفكير"



*ماهقيت إن الفجر يقدر يخون وقت الفجر!!: كمبيوتري حبيبي إرتاع من كثرمارجيتيه ..



*حبيبي إعذرني لو حطيتك بقلبي‘: هيهيهيهي بايخه زي وجهك "وجه الغيظ"



*ماهقيت إن الفجر يقدر يخون وقت الفجر!!: " وجه الغيظ"



*حبيبي إعذرني لو حطيتك بقلبي‘: هااه وش علوم الطلعه ؟؟



*ماهقيت إن الفجر يقدر يخون وقت الفجر!!: الحمدلله زينه لوذالعله مهب معي كان..



*حبيبي إعذرني لو حطيتك بقلبي‘: ههههههه الله يعينك



*ماهقيت إن الفجر يقدر يخون وقت الفجر!!: آمين الله يفرجلي منها .. يووه



ياسوسو فيها ثقالة دم وعععع مب طبيعيه..



*حبيبي إعذرني لو حطيتك بقلبي‘: ههههههه دبه تراهي أختك!!



*ماهقيت إن الفجر يقدر يخون وقت الفجر!!: لاوالله صدق ..طول ذالوقت إحسبتها بنت الجيران..



*حبيبي إعذرني لو حطيتك بقلبي‘: هيهيهيهي إلا هي فسنه كم ألحين ؟؟



*ماهقيت إن الفجر يقدر يخون وقت الفجر!!: ممم أظن إنها فثالث ثانوي..إلا فثالث ثانوي



أتذكر إن بينّا ثلاث سنين هي عمرها 18 وأنا 21..



*حبيبي إعذرني لو حطيتك بقلبي‘: اهااااا يعني يالعجوز عمرك 21ألحين !!



*ماهقيت إن الفجر يقدر يخون وقت الفجر!!: خخخخ تخيلي حتى أنتي "وجه الغيظ"!!



وسكتت سلمى فتره .. بعدين رجعت



*حبيبي إعذرني لو حطيتك بقلبي‘: صيته عيوني إعذريني دخل تروك ألحين



مضطره أخليك



*ماهقيت إن الفجر يقدر يخون وقت الفجر!!: وأنتي مابعد سويتيله بلوك !!



انا كم مره قايلتلك حرااام إنك تضيفين رجال ماتعرفينه عندك ؟؟



وكم مره قايلتلك إن هذا من الخلوه اللي نهى عنها الرسول عليه الصلاة والسلام ؟؟



*حبيبي إعذرني لو حطيتك بقلبي‘: ياإلهي بدت صيته كلامها اللي ماينتهي ..وياليته


من زين الدين عندها .. تفرد عضلاتها علي!!


*ماهقيت إن الفجر يقدر يخون وقت الفجر!!: صح مب من زود الدين عندي ..لكن الواحد



يلزم حدوده .. والله ياسلمى كل ماقعدت أفكر أقول وش قدمنا فدنيانا.. ماقدمنا إلا المعاصي



والذنوب .. لاصلاةٍ على حلها ولاعبادةٍ على حلها ..



أرسلت صيته المسج وإنتظرت احد يرد عليها .. لكن بعد ثواني فقدت الأمل إن سلمى ترد



.. سكرت المسن نهائياً ورجعت لصفحات المنتدى اللي بالنسبه لها بيتها الثاني أو بالأحرى بيتها



الحقيقي .. رجعت لنفس الصفحه اللي شدتها .. كانت اول مره تشوف لها مشاركه فعليه..



تشوفها دايم فالردود وكانت تعتبر ردودها من الردود المتميزه .. أعجبها إن يكون لها صفحه



خاصه مستقله بذاتها ..
"

"

هناك بعيدا عن اللاوجود



في معمعة اللاهدوء واللاسكون



أحاول أن أتمرن رقصاً علىحافة السعادة!!



مخضبة ببقاياالألم



ومحملة بشتات الأمل



أرقصوانتظر



أنتظر وأرقص



أرقص وأنتظر



.



انتظر يداً تنتزعني منبقاياي



أنتظر قلباً يجمع أشلائي



وحلماً يسكن مساءاتي



يصرخ شوقاً



يمطر حباً



يرعد هياماً



ويبرق عشقاً



.




أقف وترمقني الفصول الأربعة بعينيها ..



أي إمرأه تحت جلدك ياامرأه !!



شتاؤها دونأمطار!



صيفها دون دفء!



خريفها دون أشجار!



وربيعها دون ألوان!




:
/




هناك في معمعة الهدوء والسكون
أحاول أن أغتاال صمتي
وأن أبدل جلدي
وأكسوه حريرا ً
وأملؤه عبيراً
أحاول أن أسجنني فيني
أسد فوهة براكيني
وأن أحكم جنوني
\:

هنا في رياح اللاهدوءواللاسكون





أحاول أن أتمرن رقصاً على حافةالسعادة





أنتظر





وأنتظر





وأنتظر




"
.




.




عجبت صيته الخاطره بشكل غريــــب .. حروفها لامست أعماق قلبها..حست إنها تحمل
الشيئ الكبير من مشاعرها ..
كانت كتابتها مب لذاك وماتحب تعرضها على أي كائن كان ..فإكتفت بالرد على الموضوع
بعد ماشافت الفايل الشخصي للعضوه .. وحصلتها من نفس عمرها اللي زاد من إعجابها ..
فكتبت
"حروف قطعت شوراعي .. دون ان تستعلم عن لوحات مرور وغير مباليةٍ بإشارات مرور كذلك ..




هاأنتِ تعزفين بهمسك على اوتاار الحكايات .. وهاأنتترسمين بأناملكِ أسطورة ٌ جميله ..






لحظورك رونق جميل يغلفه عاااالم من الجماال ..





لوجودك عبق يفوح بشذاه





هاأنا أسجل مواعيداً مع حروفك .. وابتسم لإمتطاء هوائها ..





حروفكِ لامست وجدي حد العمق ..



شكراً لوجودك بيننا ..




ارجو ان تعذري قصور حرفي ..





تحياتي القلبيه أهديها لقلمك وروحك ..





ودمتِ لنا فيض عطاء لأعذب الكلام ..





وندى يبلل عروقنا وقت الظمأ ..





لكِ إبتسامه يخجل لها القمر




ودمتِ بفرح كـ لون السماء"



\
:


" صباح آخر بنفس النكهه "


\
:


في الفسحه والفوضى تعم المدرسه .. الضحك والصوت يكسر الجدران ..
عند أحد الشلل المكونه من أربع بنات .. تقول وحده منهم إسمها رشا ..
رشا: حنان معليش ودي أسألك سؤال من عرفتك وانا ودي أقوله بس مستحيه ..
حنان : طيب إسألي عاادي .. من متى وأنتي تستحين؟ خابرتك فاصخة الحيا من زمان هههههه
" ضحك دوى المكان"
رشا: لاصدق نفسي أعرف ليش أنتي فهالمدرسه؟ أقصد ليش مارحتي مدرسه أهليه!!
حنان: شوفي رشا..انا مقدر أستغني عن أمي..ماأعرف أروح مكان فيه عالم أختلط بهم إلا هي معي .. وحكوميه واهليه كلها وحده .. وكانه على النجاح بينجحوني غصب عنهم..
فاتن : عااااااشواااااا
وتناظر حنان صديقتها نوره اللي من جلست مانطق لسانها .. وعيونها مليانه بسوالف
حيره مالها اول ولاتالي ..
حنان: رشا ،فاتن ياللا لو سمحتوا هوونا .. خلص وقتكم..
رشا: لحوول طيب جاملينا شوي ...
فاتن: كذا عيني عينك لبخ بالوجه .. أهم شيء لاتسوون حركات مالها داعي
ترى العيون مفتحه كبر السماء عليكم!!
حنان: ههههههه فذمتك أحد يقدر يقولي شي!!!!
فاتن: هههه انا أشهد إنه لااا..
حنان: أجل يااللا ظفوا وجيهكم..
بعد ماراحوا البنات ..
حنان: هااه وهذولا البنات وقلعناهم .. ممكن تقوليلي وش في حبيبتي زعلانه ..
نوره " بطيف إبتسامه": سلامت قلبك مافيني شيء.
حنان: شوفي نوره مارح أترجاك عشان تعلميني.. فلو سمحتي قوليلي
قبل لايصير شيء مب طيب..
نوره فخاطرها"أمحق أسلوب "
نوره: مم بس كنت أفكر فأبله حياة والتمثيليه اللي سويناها مع أمك..
حنان" تحط يدها على فم نوره": أصصص يامال البلا اللي يبلاك ..فضحتينا
الله يفضحك ..
نوره"إنفلتت أعصابها": أصلا انا الخبل اللي طاوعتكم .. ولاوش ذنبها المسيكينه نألف كلام ماله داعي.. مافكرت ربي بيبتليني فيوم من الأيام.. وش بيكون موقفي لدرت إن كل ذاه من تحت راسي!!
حنان:أيوااااه ياضمير..وانتي قلتيها من تحت راسك..يعني احنا مالنا دخل ..
يعني لو صار وصحى ضميرك بقوه وعلمتي إنتي اللي بتروحين في الرجلين ..
نوره: أصلا وش اللي حادني على ذا كله من البدايه . ولاكنت مرتاحه مالي
ومال مشاكلكم ؟!!
حنان: هههه عاد وش تقولين فالحب لالعب فحسبة الواحد !!
إلتزمت نوره الصمت ولسان حالها يقول " مالت عليك وعلى من يحبك .. وش ينحب فيك ياحسره .. الله يحييني لين آخذ غايتي منك وأصلح كل شيء تكسر .. يارب عجل بالفرج "


\
:


جالسه بعبايتها فصالة الإنتظار.. دقت على إخوانها يجونها .. سلطان مقفل جواله وبندر
يقول مشغول لراسه وثنين من الموظفين مستأذنين فلا يقدر يطلع ..
دقت على عمها وقالها إنه توه نازل الخرج ..
رجعت تدق على البيت وردت خالتها وقالتلها تكلم نايف ولاأحد يجونها قدلها ساعتين
من خلصت وهي ملطوعه ..
أيست مهره من حالها.. كل يوم على ذاالموال .. كل واحد ينطلها على الثاني .. تشوف الويل لجات تروح البيت .. كانت دايم تقولهم يجيبون سواق وهي اللي بتدفع راتبه من مكافأتها بحكم إنهم يتججون بإنهم مايقدرون يوفون راتبه .. يكفي الشغاله اللي لاطلبت رواتبها تهد حيولهم ..
لكن هم طبعا مارضوا إن الحرمه هي اللي تصرف عليه ..


\
:


فالبيت /


أم نايف بعد ماسكرت منها مهره ..دقت على نايف وحصلت جواله مقفل ..
شكل ماعنده شبكه عشان كذا يعطي مقفل ..
دقت أكثر من مره لكن بعده مقفل ..
دقت على بيت الجيران "
أم نايف: السلام عليكم
أم خالد: مرحبا ومسهلا عليكم السلام
أم نايف: ياالله حيّها..شخباركم وشخبار شايبك وعيالك
أم خالد:أبشرك بنعمه نشكر الله ونثني عليه ..وأنتي شعلومكم
أم نايف: علوم السهاله أبشرك..إلا ياأم خالد سواقكم موجود؟؟
أم خالد: لاوالله ياوخيتي راح مع الشايب لسوق الخضره
أم نايف: اهاااا.. خلاص الله لايهينك
أم خالد: كانكم تبونه ضروري مايخالف بكلم أبو خالد يجي بسرعه
أم نايف: لاوالله ماتكلمينه.. تصبر لين يطلع أخوها..
أم خالد: من هي؟؟
أم نايف: مهره بنت عبدالرحمن..طالعه قدلها ساعتين وملطوعه هناك مابه أحد يجيبها ..
أم خالد" تبتسم لفكره مرت فبالها": أفاااا . . لااا كللش إلا مهور ..خلاص بمرك انا وخالد ولدي
وإركبي معنا ونروح نجيبها..
أم نايف: لااا شدعوه ماله داعي كل ذاه ..مب أول مره تتأخر متعوده البنيه..
أم خالد: حراااام إن نروح نجيبها..حشا ماخيبك وأنتي مكلمتني ..
أم نايف"بسذاجتها ورحمتها لبنت أختها": الله يخليلك عيالك ويعطيك العافيه..أشهد إنك ماتقصرين .. أجل خلاص مروني ونروح نجيبها ..
أم خالد: أبشري ..هـ فمان الله ..بروح أنادي خالد
أم نايف: الله يحفظك ..
سكرت أم نايف وقالتلها خالتها :
أم عبدالله : ومن بتروحين تجيبون ؟؟
إرتاعت أم نايف وقالت : بسم الله الرحمن الرحيم.. روعتيني نفداك ..
بنروح نجيب مهره .. كلمت العيال ومحد رد علي..قلت مانيب مخليه بنيتي
منلطعه كذا ..
أم عبدالله : ومن أنتي وياه !!
أم نايف:خالد ولد الجيران .. بدال تسكاعه في الحاره خل نروح نجيب بنيتنا
كون يجي منه فايده ..
أم عبدالله : هاروحي الله يستر عليك .. ولاتنسين تكلمين عمها ولاأخوها تعلمينهم
أم نايف " وهي تقوم": مااعليه ..إن شاء الله مب مخالفين ..


\
:


"بعد نص ساعه"



طلعت مهره من الكليه بعد ماكلمتها خالتها وقالتلها إنها عند الباب تنتظرها..
قابلتها عند الباب وودتها لين السياره..وطول ماهي تمشي تسألها مهره من اللي جاي
لكن ماردت عليها ... يوم وصلت مهره عند السياره صلبت ورصت على يد خالتها بقوه ..
جرتها خالتها بسرعه ودخلت هي وياها السياره ..
أم خالد" تغمز لولدها وبهمس": هاالله الله لاوصيك تمقل زين وأنا أمك ..!
وإبتسم خالد لأمه كنه يقول لاتوصين حريص
أم خالد: أرحبوا ياالله حيّهم
أم نايف: الله يحييك ويبقيك
أم خالد: شلونك يابنت عبدالرحمن ؟
مهره من ركبت وضعها غير طبيعي .. ودنياها غير الدنيا ..
أم نايف: الله يعطيكم العافيه ..تعبناكم معنا
أم خالد: إلا أنتي يامهره فصف كم ألحين ؟؟!!
مهره يوم سمعت " صف " ماغير تكتم ضحكتها..
غيرت مودها شوي !!
أم خالد: لحوول وأنتي القطوه ماكلتن لسانك !!
وفهاللحظه دق جوال أم نايف ..يوم شافت الرقم خذت نفس عميق وردت بهمس بعد ماورت مهره الرقم..ومهره بدورها حست برعشه فكامل جسمها ..
- هلا
- الحمدلله
- إيه خلاص بس كنت أبيك تجيني نروح نجيب مهره
- لااا خلاص جبناها

- جاتني أم خالد وولدها ورحنالها..

- لاحول ولاقوة إلا بالله .. وين تجينا.. تنزلنا فالشارع يعني ..
خلاص إحنا عند الإشاره اللي قبل البيت ..
- عط عمرك الراحه .. فمان الله ..


\
:


" حليلك .. قدها تقول يامكه يامكه "
حياة: يانااس حبيلها .. فديت عمرها تكفين تعاليلنا اليوم ..مشتاقتلها الدبــدبوبه
سميره: أمّا نجيكم كثري منها وإملي منها خياش وقطيها فالبحر..
حياة: ياسخفك سموور والله إني صادقه .. آخرعهدك ببيتنا قبل سنه !!.. حرام عليك .. كل يوم أمي غاليه وخالتي يسألون عنك ..
سميره : تتكلمين كنك ماتعرفين الحال !! .. معليش حياة مابي أفتح الموضوع ماأصدق أجي المدرسه أفرج عن نفسي شوي ..
حياة : الله يسخره لك ولبنيتك ..
سميره : إلا ماقلتيلي.. قلتي لأحد من أهلك عن السالفه
حياة: إيه ياحليلك قلت لعمي ..
سميره: عمك مره وحده !!
حياة : أصلا أنا لألحين مب مصدقه إني قلتله !.. بس يوم شفته مدري شلون ضاعت علومي ..
سميره : طيب هاه وش قال ؟؟
حياة : تصدقين سميره .. حاولت أستشف من وجهه أي ردة فعل أو أي شيء ..والله إني أستحيت
حسيت إني مكبره الموضوع على غير سنع !!
سميره : ههههههه يعني ماتعرفين عمك .. مهما كان الموضوع كبر الدنيا في نظركم مايساوي النمله عنده قدامكم .. مع إني متأكده إنه قاعد يطحن بداخله بس مايبي يحسسكم بعظم المشكله
.. يعني بإختصار مايبي يقولكم إنكم في مشكله ..
حياة " بإبتسامه طالعه من أعماق قلبها ": حليلك سمور اثرك تغزلين في عمي !!
سميره : ههههههه مالت عليك ذلحين ذا غزل .. لكن مقدر أنكر إني أمـــوت فيه !
حياة " تضرب بيدها على صدرها وتشهق " : وجــــع بعد تموتين فيه .. هيــــه تراك غاليه وأحبك ..إلا خالتي لاتقربين صوبها ترى أثّور فيك ..
سميره : ههههههههه حبيلك .. اللي يشوفك بعد شوي بعرسبه .. حبيـــبه تراني متزوجه يعني محصنه لاتنسين .. وحبي لعمك تراني أعده مثل أبوي وعمري مرح أنسى جمايله علينا
أنا ومويمتي ..
حياة : أشـــوااا على بالي .. تعالي وش أخبار راشد
سميره " بحزن": امممم الله يفك ضيقته ويفرج عليه ...
حياة: شكلكم من زمان مازرتوه صح ؟!!
سميره : خليها على الله بس .. من بيودينا ياحسره ..
حياة: انا كم مره معلمتك .. لابغيتوا شي بس عطونا ألو وهوا نكون عندكم ..
سميره : الواحد صار يستحي منكم ياحياة .. كل مابغينا شي كلمناكم .. ياوجه استح عاد !!
حياة : طيب ماتبون تكلمون .. تعاقدي لأمك مع ليموزين يوديها ويجيبها ويركب معاها
حمّود ولد راشد مشاء الله معادهب صغير .. والواحد مايدري وش في الغيب..أمك معاها
السكرومريضه لاتطيح والله محد يدري عنها !!
سميره : اممم بدرس الموضوع إن شاء الله ..بس الله يسعدك أبيك تروحين لها اليوم وتجيبينها هي وحمّود عندي .. لي حول الشهر ماشفتهم وصاحب السمو طبعاً ممنوع أفتح فمي بكلمه .. وأمي مافيدها حيله ..
حياة : أفاااا عليك .. أبشري من عنوني كم عندي من سمور وبالمره أشوف دوني حبيبتي ..


\
:


جالس في مكتبه فاتح اللاب توب وقاعد يتصفح في النت بعد ماقفل سوق الأسهم اللي كالعاده
مب طالع منه إلا بكم مية ألف أو توصل أحيانا للملايين ..
صابه الملل .. قفل اللاب توب وفتح الجريده .. تصفحها بسرعه .. باله كان مشغول بسفرة مصر
مع ربعه .. لكن شايل هم أبوه شلون يقوله ويفتح الموضوع معه ووشلون بيسكره ..
في الأخير قرر يروح من دون لايقوله تفاديا لأبواب بتنفتح عاجز عن تسكيرها ..
في هاللحظه دق جوال سلمان شاف الرقم .. إبتسم .. رد
وقال : مرحبا .. مرحبا ومسهلا
فهاد: البقى يابو مرحبا.. شعلومك
سلمان: والله علومي تسرك يابو علي.. توني صاك في الحساب خمسمية ألف ..
فهاد " بنقمه":إخـــص والله اللي يربح !!
سلمان: لاحول ولاقوة إلا بالله ..أنا مب جايني شي إلا منك .. أعوذ بالله ياخوي إذكر الله!!
فهاد : لا هذا غير اللي يربحه أبوك .. ياخوي ماتسلفني شوي .. دخلت كم شهر وخسَّرتني
ماوراي ودوني ..
سلمان: بلاك من ذكائك .. ولاأحد يعطي مية ألف واحد مايعرفه إلا بالشكل.. بالإسم.. حتى إسمه مايعرف منه إلا ابو سعد..
فهاد: تكفى لاتذكرني .. تراني أستوجع من طاريه.
سلمان : المهم وش صار على السفره مع العيال ؟
فهاد: خلاص كلنا جاهزين ننتظرك بتخاوينا ولا لا؟
سلمان : أفااا عليك .. وأنتوا أصلا تقدرون تصيعون من دوني !!
فهاد : أكيــــــد لا .. من بيمولنا غير دريهماتك !!!
سلمان : يامال البلا اللي يبلي عظامك يالهيس .. مير تعطينياها كاش بالوجه
ماتبوني إلا عشان فلوسي !!
فهاد: هههههههه لاعاد مانتستغني عنك يابو طلال .. خلاص أجل الخميس بتكون السفره
وتراني حجزتلك من قبل إحتياط .. بعطيك رقم الحجز وأنت رح قص التذكره ترى آخر موعد
لقصها اليوم الساعه أربع ونص العصر ..
سلمان : الله لايهينك .. خلاص أجل تامر على شي
فهاد : سلامتك .. وموعدنا الخميس
سلمان : خير ان شاء الله ..الله يحفظك ..


\
:


" ألحين أنا كم مره معلمك لاعاد تركب مع ذا الكلب "
أم نايف: لاإله إلا الله .. وبعدين ترى مالك حق تقول اللي قلته قدام البنت .. يارجاال إذكر ربك !!
نايف " بقلة صبر": لاإله إلا الله .. طيب ماردينا إصبروا لين نرد.. جعلها تنطق
لين العصر .. أهم شيء ماتركب مع ذا الصايع ..
أم نايف : إيـــه وش عليكم أنتوا .. جالسين تقهوون وتقرون جرايد وبنيتي ملطوعه
ومحد سأل عنها ..
نايف: تتكلمين يمه كني داري إنها متأخره.. الشرهه على خوانها اللي دارين إنها طالعه
وماراحوا يجيبونها ..
وتتدخل أم عبدالله في هاللحظه وتقول : إقصرها يانويّف .. أمك شافتها متأخره وخوانها
واحدٍ مشغول وواحد مقفلٍ تلفونه وأنت بعد تدق عليك ومقفله الله لايعيدها من تلفونات
مشرينها تلعبون بها .. ولاصار شي تهبون فينا وليه ماعلمتونا .. أفتحوا ماخوذاتكم بالأول
بعدها تعالوا حاسبونا ..
نايف " نااار تغلي فقلبه ": أنتي صادقه يمه غاليه لكن الإرسال ضعيف فمكان العمل ..
" يوجه كلامه لأمه" والله يايمه يهون علي تركبون مع ليموزين ولاتروحون مع ذالحمار الله
ياخذه ..أخخخ تلقينه فصصها من أعلاها لأدناها ..
أم ناايف: لاماعليك برد على قلبك .. أصلا مهره محتشمه ومالقا فرصه أصلا عشان يفصصها
على قولتك ..
أم عبدالله " وخذتها الحميه ": بعدي وليدي يغاار على محارمه ..
أم نايف " وتغمز له" : هيــهااا ليته عشان المحارم بس ياخاله ..
" وتقرب منه وتمز إذنه وتقول": وبعدين كم مره معلمتك تراني أمك!! ترفع صوتك علي وتكلمني كني أصغر عيالك!! ..
نايف " يحب راسها ويبتسملها إبتسامه نستها الدنيا ": محشــــومه ياام الغالي ..
أم عبدالله : الحمدلله أرب الغالي أنت !!


ودخل أبوه على هالكلمه ..
وقال : كني سمعت أحد غالي غيري !!
نايف : تخيل يبه .. تعال شوف الخيانه كيف !!..تعال إسمع وش تقول أمي !!
" ويناظرأمه ويقول" أعلِّم يمه ؟؟..لالا خلاص أخاف أخرب بيوت .. بسكت طلباً للأجر بس ..
ولا خلاص بقول حرام أبوي ينغش فيك طول ذا العمر .. تخيل يايبه .. حبيبتك
ونور عينك اللي هي أمي تقول إنها تحبني أكثر منك .. تخيل معي بس قوة الكلمه ..
أم عبدالله " تمسك راسها": ياداافع البلااا .. ياولد إستح عيبٍ عليك ذالحكي ..
عبدالله يموت فذا السوالف .. يحب حركات أمه وهي مستحيه .. وزوجته لغدا وجهها أحمر
من الخجل اللي لازال مسيطر على كيانها كل ماجات لحظة حب أو غلا أوأوأو أو أي كلمه
تجسد العلاقه اللي إنبنت بينهم طول هالسنين على أساس العشره والتضحيه والموده والرحمه ...
فقال عبدالله وهو يمثل دور المجروح : أفااااا يامزوون تحبين ولدك أكثر مني !! وأنا اللي مبديك
على العالم كلهم حتى على نفسي ..
نايف " يصفق": أحلـــــــى يالشايب تدلع عجوزك بعد !!
أم نايف " بحيا مقطع وجهها": عبدالله !!! وش فيك عاااد تصدق ذاالملقوف ..
نايف : أفــــ ياخساره فاتتني كاميرة الفيديو عشان أصور اللحظات الرومانسيه الحالمه ..
أم عبدالله " وصلت حدها": لاإله إلا الله .. اللهم لاتواخذنا بذنوبنا .. أنت يابتقوم ياأنا اللي بقوم ..
نايف: وش فيك يمـــه .. لحول معاد تدانيني !!
أم عبدالله " تمثل كنها بتقوم " : خلاص بخلي المقعد لك ..
نايف: هههههه لالا خلاص ولايهمك بروح .. بس إصبري بسوي شي مهم وبروح ..
" ويروح يمها ويحبها على راسها بصوت مقرف خلاها تصارخ عليه وهو بدوره حط رجله
وإنحاش " ...
أبو نايف " بهمس لخاطره ": الله يسعدك يابوك ..
" ويلتفت لمرته ويقول ": جات مهره ؟؟ أدق على جوالها ماترد عليّ
أم نايف : إيه جات .. بس باقي حياة " وتشوف ساعتها " هي ألحين وقت طلعتها
ياتروح تجيبها ولاخل نايف يروح ..
أبو نايف : لاأنا بروح أجيبها ..
أم عبدالله : يمك لو إنك سامعٍ كلامي وجايبٍ سواق يريحك من ذا كله !!
عبدالله : خيــر إن شاء الله .. مايصير خاطرك إلا طيب يمه قريب إن شاء الله بيكون عندكم ..
أم نايف: قدلنا سنين نسمع ذاالكلام لكن ماشفنا فعل !!
يناظرها عبدالله بنظرة عتب كنه يقول من وين أجيبه إنتي الوحيده اللي عارفه البير وغطاه ..
تنهد وطلع يجيب حياة ..


\
:


بدلت ملابسها والدموع على خدها .. هي كانت متوقعه إنه بتصير هالسالفه كلها ..
مب أول مره تحصل .. لكن وش تسوي مدام حطت قدام الأمر الواقع ..
ماتدري ليش تأثرت بقوه هالمره .. يمكن جات الكلمه فوقت هي محتاجه إنها تجي فيه
.. تخليها سبب تجرف وراها تيارات متدافعه من الدموع والآهات ..
حست بألم فضيع فبطنها .. عرفت إنه القولون .. لازم هذا وقته إذ ماهاج وقت الدموع
والضيقه مايكون قولون .. نامت على بطنها وسكاكين تقطع فيه ..
تذكرت إنها ماصلت .. قامت بثقل تتوضا .. وفطريقها للحمام ..
رن تلفونها بنغمة مسج ..
راحت يم التلفون .. وفتحت المسج .. إستهل وجهها ونست بعض الألـــم اللي مقطع
جوفها .. همست بــ" الله لايحرمني منك "..


\
:



يتبع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 15-05-2008, 11:29 PM
صورة omrykolo الرمزية
omrykolo omrykolo غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: :قصور من طين:روايه رومانسية اكتر من رائعة


على فكرة الروايه رائعة
اتمنى منكم ان تتفاعلوا معى
وتعطونى توقعاتكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 17-05-2008, 12:33 AM
صورة omrykolo الرمزية
omrykolo omrykolo غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: :قصور من طين:روايه رومانسية اكتر من رائعة


ايه ياجماعه مفيش ردود كدة خالص
مع انا الروايه اكثر من رائعة
والله حرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 17-05-2008, 12:35 AM
صورة omrykolo الرمزية
omrykolo omrykolo غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: :قصور من طين:روايه رومانسية اكتر من رائعة


/
" مدينة الأمل/الألم ..كم نعشقها ونهيم بها حد السماء ،،
أيا رياض الحلم كوني بخير محاطه بهالة من النقـــاء "
\
:


# الجزء الرابع #
\
:

قالها :هاه حياة قالتلك شي اليوم ؟؟
حياة: لا عمي أظن إنها ماجات ماشفتها اليوم ..
عبدالله: أحسن بعد .. تحاشيها كثر ماتقدرين .. هذي من زمان وهي تدور للشر عندنا ...
حياة: أنا أبي أعرف شي واحد بس .. هي ليش مشغلةٍ عمرها فينا .. تقول كن ماعندها
شغله إلا إحنا ..
عبدالله" بااااهه من قلبه": الله يهدييها ولايشغلها إلا بطاعته ..
حياة: طيب وش أسوي أنا ألحين ؟؟ .. مكتب الإشراف التربوي إذا ماجا اليوم بيجي بكره ..واذا ماجا بكره بيجي بعده لازم نحل الموضوع قبل لايصير شي حنا في غنى عنه ..
عبدالله " وحنان بحجم الكون": لاتحاتين حبيبتي .. مب حاصل إلا اللي يسرك ويرضيك ..

\
:

" غاليـــه قومي يامال البلا .. والله لو إنك مرتي كان من زمان وانتي فبيت أهلك"
غاليه :لحـــول يالحــسد ياخي تبي ترقد روح ارقد لاتحط حرتك فيني يانويّف !!
نايف: مالت عليك .. لو أبي أرقد ماشاورتك أصلاً .. بسرعه تعاليلي فالملحق عجلي ..
غاليه: نايف والله إني عجزانه قول وش تبي فالتلفون ..
نايف: يارب إرحمني ..حشا بلوه من بلاوي الزمن !!.. داري إن مافيك رجا
وفاقد الأمل إنك تنزلين فبقولك رساله وصليها لمهره ..
غاليه:أيـــواااه قولي من البدايه ماتبيني عشان سواد عيوني!!
نايف: ووش أسوي بسواد عيونك !! عيونك لرجلك مالي دخل فيها .. ولاسواد عيونها
محد يسواه !!
غاليه : ترررااا وتغزل مجنون ليلي ..
نايف: أقـــول إخلصي علي بتسمعيني ولا ترى برسلها مسج وبقولها الكلام اللي فخاطري وبخرب الدنيا..
غاليه: لالا الله يرحم والديك .. أعرفك مجنون وتسويها .. هاااه وش عندك ؟؟

\
:
" عصر اليوم نفسه "
\
:


فغرفته بعد ماسكر من فيصل خويه وتواعد هو وياه يروحون يوقعون عقودهم
بعد المغرب ..
دخل سعيد ياخذله شاور سريع .. لبس ثوب بني مقلم بخطوط مرتبه ودقيقه حليبية اللون ..
وقف قدام المرايه .. تمعن فوجهه ومرر يده على ذقنه .. تأمله لحظات .. له أسبوعين ماخفف
والعارض مسويه لوجهه هيبه ووسامه زادته جمال .. راح يم السرير وخذ غترته السكريه..
لبسها وعدلها بترتيب .. كشت كم كشته من عطره الجميل على أنحاءلبسه .. وتدهن بدهن العود الفخم على ذقنه وغترته ..
فهاللحظه دق باب غرفته بلحن .. من صوته عرف صاحب اللحن ..
فقال: إدخـــــــلي حبيبتي صيته الباب مفتوح ..
صيته " بغنج ": هههههه .. يـــاربي يمـــوت فيني حتى يحس فيني قبل لادخل !!
سعيد " يقلدها": ههههههه شفتي سمعتهم يقولون القلوب عند بعضها.. تخيلي!!
صيته: ههههههه .. حبيلك .. "وتنتبه لكشخته " ..الله الله ياأرض أحفظي ماعليكي
..شهالزين سعود بتعرس !!
سعيد: ههههههه الله يسمع منك .. هااه وش رايك فيني ؟؟
صيته : جد جد تطيح الطير من السما.. إقرا المعوذات سعود ترى مب عايفتك ..
سعيد: هههه طالع هذي مصدقه ..
صيته : والله من جد إحفظ الله يحفظك مب كنت تقوله لي؟؟
سعيد " ويقرص خدها بحنان": فديت عمرها وخيتي ماتنسى الدروس ..
صيته: هههههه لاماعليك اللي يجي منك عمري مانساه ..إلا صدق وش عندك وياهالزين كله!!
سعيد: عندي مشــــوار من أهم المشاوير فحياتي .. به ياأكون أولا أكون ..
صيته "إشتغل عندها الفضول": لااا عاد!! وشو تكفى قولي؟؟..
سعيد: امممم ماقدر سوسو بعدين أقولك .. إذا جا الوقت المناسب قلتلك .." ويتوجه للباب"..
ياللا مع السلامه وإدعيلي ربي يكتبلي اللي فيه الخير.. ولاتنسين غرفتي رتبيها ياويلك
تخلين الشغاله ترتبها ترى أعرف حركاتك ..
ووصل للباب وقابلته حنان أخته عنده .. هي لما سمعت صوته مع صيته جات ركض للغرفه
..دايم تبي تعرف وش يصير بينهم .. قد تكون غيره أو حسد أو لغرض ثاني فنفسها ..
سلم عليها سعيد بإبتسامته العذبه نزل ووجه للباب على طول لايمين ولايسار ..
ودخلت حنان عند صيته ولقتها ترتب غرفته ..
فقالت: أحـــــلى اثر الحب يسوي بلاوي.. ترتبيــن غرفته مره وحده !!
صيته "بجفاف": ممم عندك مانع يالشيخه !!
حنان : الصراحه لا .. إشتغلي ياللا .. " وتناظر الدريشه " ..ووو لاتنسين الدريشه
هناك فيها غبار مسحيه .. وووبعد الحمام غسليه أهم شي ..
صيته " تمسك أعصابها..وبإبتسامة سخريه ": تبين الصراحه حنان .. لعيون سعيد يهون كل شي..حتى لو يبيني أغسل جزمته غسلتها ..
حنان "إنقهرت من كلامها وحستبها تنغزها لصغر عقلها": ههههه أصلاً قدرك جزمته يا....
ولا بلاش أحسن ..
وتوجه يم الباب بتطلع ..
صيته : لو سمحتي حنان سكري الباب وراك أبي أشتغــــل على راحتي من دون عذال ..
وتطلع حنان وترجف بالباب وراها ..
وقعدت صيته ترتب غرفة أخوها بإبتسامة حب ورضى وحنان وووو كل الكلمات الي تجسد
حب اخت لأخوها اللي ياما إحتواها في عز حاجتها , وياما لمها في بعثرتها ,وياما ضمها وقت ألمها .. ربّاها فصغرها بالرغم من وجود أمها وأبوها الفيسولوجيين فقط .. حماها من الضياع فوقت مراهقتها المجنــونه .. حفظها فشبابها وعنفوانه .. سعيد هو كل شي وكل الأشياء بالنسبه
لها .. أم وأبو واخو وأخت ..حنان وعطف ورحمه ووووو مدينه ربيعيه في وقت خريــف جاف جدا!!ً أشجارها قلبها وقلبه وبس ..
\
:
" صدقيني ياغاليه الفلسفه صناعه باطله وكلها معتقدات خرافيه وضلال في ضلال "
غاليه : يابنت الحلال روقيني !! لو هي باطله مادرسها ابن تيميه ولاالغزالي ولاابن خلدون الله يرحمهم ومن قبلهم الإغريق وكثير غيرهم !!
حياة : ياالله!! .. طيب إفهمي هم وش منهجهم وليش درسوها وبعدين قولي انها مب باطله !!
غاليه " بحماس": طيب هااه وش منهجهم ؟؟ قوليلي يافيلسوفه ..
حياة : أول شيء ماحب احد يناديني بهالاسم .. ثاني شيء .. بالنسبه للإغريق فحسب معلوماتي أول من درسها فيهم سقراط وبعد مادرسها تخيلي وحّد وأيقن بأن فيه إله واحد فقط للكون وخالف قومه في عبادة الأوثان والكل نادا بإعدامه عشانه بس وحّد .. تخيلي هذا الكلام قبل الميلاد .. وقال عنه إبن القيم .. فهو أقرب القوم إلى تصديق الرسل، وكذلك تلميذه أفلاطون كان معروف بالتوحيد ومنكر لعبادة الأصنام، لكنه لم يجاهر قومه بهذا مثل مافعل أستاذه سقراط، فسكتوا عنه وكانوا يعرفون له فضله وعلمه.. لكن بعدهم طلعت الفلسفه وإختلفوا في الوصول للذات الإلهيه .. وإبن تيميه قال إن عندهم علم لاباس فيه في الرياضيات والطبيعيات لكنهم أجهل الناس في الوصول للذات الإلهيه اللي هي موضوع الفلسفه ومركز الأصل ..بل إن اليهود والنصارى أعلم منهم فيه!! .. وابن تيميه درس علم الفلسفه عشان يبين مدى بطلان هذا العلم وليس للبحث عن الحقيقه أو في نفسه أي شك ..وهو بذلك يختلف عن الغزالي رحمه الله اللي جرد نفسه من كل شيء وخلى الشك مبدأه للوصول للحقيقه لكن بعد ماتعمق فهذا العلم عرف مدى بعده عن الحقيقه ووحاربه وكتب ليبين مدى بطلانه وبعده عن الحق ..أما ابن خلدون فقال ان الفلسفه صناعه باطله لأن الفلاسفه يدّعون معرفتهم لكل شيء والكون أكبر من أن يحاط به !!.
فغرت عيون غاليه ومهره اللي كانت جالسه معاهم جنب أختها.. فقالت مهره وهي تربت على كتف حياة ..
مهره: عاااااشوااااا .. " وتشر على حياة بفخر".. أختي هذي!!
غاليه : ههههههه حشى حياة مهب كلمةٍ قلناها .. هبيتي فينا .. مشاء الله عليك محد يناقشك ..
حياة : هههههههه أجل وش.. ماالعب أنا !!
مهره: تصدقين حياة يعجبني فيك ثقافتك ..عندك علم بكل شي قاعد يدور حولك..
غاليه : هههههههه جاتني الثانيه !! .. أبداً لاتخافين تراك مب بعيده منها ..
مهره " بنظرة إستجداء لأختها": فديت عمرها .. محد رباني إلا هي ..
إكتفت حياة بإبتسامه ملت محياها وبوسه على خد أختها فجأه!! .. الأمر اللي رجع لمهره روحها اللي كادت تفقدها ..وعادلها نفس الحنيــن اللي ياما لعب فقلبها !!!
غاليه : لالااااا مانقدر على كذا .. كدا كتيــر أوي ... حرام عليكم راعوا مشاعري قدامكم جالسه
وانتوا قاعدين توزعون بوسات ونظرات حالمه ولاتعبروني !!
حياة " تغمزلها": أبداً ماينخاف عليك .. عندك مايسدك ..
غاليه : يــوه ذكرتيني .. تخيلوا يابنات بيطلع البر وبيخليني !!
مهره : لا عاااد ماله حق .. يروح ويخليك مره وحده !! اخخخ ماااش اخوي مايعرف الذوق ..
غاليه " تنطل عليها المخده " : مااالت عليك تاخذيني على قد عقلي !!
حياة: وهي صادقه مهره .. وش تبينه يزبعك معه وين ماراح !!
غاليه : مااعلي منه .. أصلا قالي وزعلت ..ماتشوفوني نازله بدري اليوم ..
مهره: اهاااا قوليلي .. أقول شعندها متكرمه علينا ..
وفهاللحظه دخلوا عليهم جدتهم وام نايف .. وقامت مهره تجيب القهوه والقدوع ..
" أثنـــاء القهوه "
حياة: يمه غاليه ترى بروح اليوم لخالتي ام راشد بوديها لبنتها ..
أم عبدالله : روحي الله يقبل أجرك يامويمتك ..
أم نايف : إلا صدق شلون ولدها لذلحين على حااله ؟؟
حياة : ايه والله يخاله الله يفك ضيقته ويفرج عليه ..
أم عبدالله :آآمين الله يقر عين مويمته به ..
حياة " تكلم مهره": سلطان موجود ؟؟
مهره : اممم ماظن أرسل لي رساله الظهر بعد ماجيت من الكليه قالي بيروح المزرعه العصر ..عاد مدري هو راح ولالا..دقي عليه وتأكدي ..
ام نايف: لالا سلطان مب هنا .. راح المزرعه مع عمه .. خلي بندر يوديك ولانايف..
حياة : خير ان شاء الله

\
:
ركن سيارته فأقرب موقف عند الخطوط السعوديه.. نزل بعنجهيته .. دخل المكتب سلم على المدير..كانت معرفته فيه قويــه حيل بحكم كثر سفرياته .. وفثواني أنهى أموره وطلع
بتذاكره معاه .. انتابه خوف بسيط من ابوه لكن سرعان ماتبخر من تذكر الونــاسه أو بالأحرى الصياعه اللي منتظرته يوم الخميس !!
\
:

قال " بغطرسه من دون لايطالعها": هيـــه تراني بسافر يوم الخميس ..
قالت " والمفاجأه خذت مجراها فمحياها": ويـــن؟!!!
قال: وانتي وش دخلك.. ماقلتلك أشاورك بس أحط عندك خبر ..
قالت "ودمعتها متعلقه فأطرف رمشه": حرااام عليك ومن بتخلينا له !!.. شوف حالنا كل ماسافرت شلون يصير ..
قال: أبداً ماعليكم شر.. تبين تروحين عند أمك ولابيت أهلي روحي ..
قالت " بحسره": زيد أخو عبيد .. يعني عند امي ولاعند اهلك زود عن هنا !!
قال " يتدارك إهتمامه": اممم مدري بس يمكن ترتاحين أكثر هناك .. هناك محمد ولد راشد بينفعكم أكيد..
\
:
"في وقت تتصارع فيه الشمس مع السماء "
\
:
فـ أحد بقايا أشلاء البيوت .. فأحد الأحياء القديمـه .. فبيت شعبي وصل عمره حد البلاء .. وغلافه وصل حد الرثاثه ..
جالسه أحد أطيب نساء العالم فمجلسها .. وعصاها جنب رجولها ..
جات الشغاله "تاتي" وحطت إبر الإنسولين والحبوب فالشنطه حقتها .. وقربت عبايتها لها ..
وقالت "تاتي": ماما همود يقول مايبي يروهـ ,،
فقالت الماما : لحول ولاقوة إلا بالله .. ووش فيه مايبي يروح الله يهديه ؟؟
تاتي: مااادري .. انا في قول ماما هيا في إبقى ..هو في قول إنقلأي !!
ماما هيا "تبتسم بعطف": خلاص أنا بروح أشوفه ..تعالي عنزيلي ..
وتقرب منها الشغاله وتناولها عصاها وتمسكها مع يدها .. راحت هي وياها يم غرفة حّمود ..
دخلت ماما هيا وصرفت الشغاله اللي كانت تبي تدخل وتقط معاها ..
ماما هيا : السلام عليكم
حّمود " يقوم ويعنز لها": هلا عليكم السلام ..
ماما هيا: شعلومك يامحمد ؟!!
محمد: بخير الله يعافيك
ماما هيا: منتب رايحٍ معي لعمتك ؟!!
محمد: لااا مب رايح .. عندي واجبات ودراسه مابعد خلصتها ..
ماما هيا: طيب .. مارح نطول .. قبل الساعه تسع بنكون هنا ..
محمد: لايمه مابي اروح .. مالي نفس ..
ماما هيا: أفااااا ياولد راشد .. مالك نفس تشوف عمتك وبنيتها .. ماكان ابوك بقطاع أرحام ..
محمد " وتغارقت عيونه سيــل": وهو عشان أبوي مانيب رايح .. الله يخليك يمه لاتظغطين علي .. لارحت واجهت رجلها وقام ينغزني بكلام عند الله خبره .. واللي يرحم والديكم خلوني فحالي ..
أم راشد " بنفس الأسى المعتاد تتمالك نفسها": خلاص ياامك مب لزوم .. ريح عمرك .. وعمتك
بدّك تشوفها إن شاء الله ..
في هاللحظه طقت تاتي الباب عليهم .. تخبرهم إن سيارة حياة عند الباب ..
\
:
" مارح نتخالف إن شاء الله أنت بس شرفني فالمكتب وان شاء مب حاصل إلا اللي يسرك ..
- هـ الله يحفظك "
سكر سماعة التلفون بأريحيه وإبتسامه ملت وجهه للصفقه اللي عقدها تو واللي رح تكسبه ملايين..
كلم حامد وطلبه يجي عنده بـ مكتبه البرزخي ..
دق حامد الباب وأذن له سالم بالدخول ..
حامد: سمّ طال عمرك
سالم: ماجا سلمان؟؟
حامد: لأه ماجاش..عاوزني أطلبه عـ الجوال ؟؟
سالم: اممم لامايخالف .. أكيد شوي ويجي ..أعرفه ولدي مايتأخر على ابوه
حامد: ربنا مايحرمكوش من بعض ..
سالم :اسمع انا بطلع ألحين ولجا سلمان قوله اني طلعت البيت خله يجيني هناك ..وبكره إن شاء الله بيجي عميل جديد يسمى أبو حمد إنتبه له ولجاء على طول تدخله علي..وخلاص قفل الشركه أذن المغرب ..
حامد: إن شاء الله طال عمرك .. هـ خلي بالي..إطمن حضرتك ..
\
:
" بعدمــا أُسدلت ستائر الظلام "

\
:
فطريقهم للكوفي .. منتشين حد العمق بعد ماوقعوا عقودهم .. قرروا يباشرون على طول
دام النشاط فيهم .. كلٍ سرحان فدنياه .. كلٍ له وادي عمقه مختلف ومجراه مختلف عن الثاني ..
فيصل عينه عالدريشه ..يتأمل بإبتسامه فشوارع الرياض الوسيعه ذات البذخ الجميل بكل ماتحويه في كل جزء من أركانها..والتطور الرهيــب اللي حصلها في فتره بسيــطه جداً..وشكل البدر اللي مره يطلع ومره تخبيه العماير ..
" يـــــــاهوه..فيصل وين الدنيا "
قالها سعيد بصـــوت يرج العظام ..
فيصل : بسم الله الرحمن الرحيم.. الله يخس وجهك يالكلب..
سعيد:ههههههه ارتعت !!..يالومك داخل جو حظرتك ..وانا من صبح أنادي ولاحولي أحد
فيصل : طيب هاه إخلص وش تبي ؟؟
سعيد: مابي شي ..بس ابي اعلمك اني مستانس ..
فيصل: لاوالله!! .. وش اسوي بك يومك مستانس .. سألتك ماشعورك في هذه اللحظه وانت
ستشتغل قهوجي ؟!!
سعيد: هيهيهي ماعلي منك .. قهوجي قهوجي واللي فراسه شي يجي يقوله
فيصل:ياواااد ..مانقدر عـ القوه هذي .. نتعب احنا كذااا.. بس تصدق أحسن مافيه هالكوفي
إنه مرح يخلونا جراسين نوزع على العالم ..يعني اللي يبي حاجته يجي ياخذها
سعيد : هذي هي ..يعني الحمدلله مارح تفتشل ولاتقول بصير قهوجي!!
فيصل: ههههه..إنها علــــوم ياخوك عسى ربك يعين بس ..
|
:
" والله يابنيتي مدري وين بلحق جزاكم "
قالتها أم راشد لحياة وهي تدافع دموعها وتخنق عبراتها ..
فقالت حياة : أفااا عليك ياخاله ..ماسوينا إلا الواجب..تراك والده علينا.. الله لايحرمنا منك
أم راشد: الله يقبل أجركم وانا أمكم ..ويوفقك ويسعدك ووخيانك وعيالي والمسلمين ..
بندر: بشريني ياخاله ..وش صار على راشد ؟؟
أم راشد "بوجع":والله ياوليدي على حطة يدك ماصار شي جديد .. إدعوله ربي يفرج عنه
بندر: الله كريــم ياخاله ..ربك قادر على كل شيء .. وأنتي أي شي تبينه ولايبيه محمد تراهي في ذمتك لايردكم إلا لسانكم ..
أم راشد: الله يوفقك ياولدي ويصلحلك النية والذريه ..خيركم سابق وانا امك
\
:
بعد ماصلت المغرب .. جلست تقرا مايدتها وتذكر أذكار المســاء ..
خلصت من أذكارها وقامت تنسدح على سريرها .. حست بخمول يسري بجسمها ..
تحسست مكان ألمها اليوم لكن الحمد لله هي أحسن ألحين .. هذا هو القولون يهيج وقت الزعل
والألم .. يكره الواحد فحياته بعدين يتلاشى وكأن شيئاً لم يكن ..
حتى نفسيتها غيــر الظهر ميه وثمانين درجه .. حنان حياة اليوم عليها خلاها تنتشي وتملك الكون ..إتسعت كبر السماء ..وتلونت بلون جوري .. حياه بالنسبه لها رمز الحيــاه .. رمز الفرح والنقــاء.. هي الوحيده الي تقدر بكلمه منهاتعيشها فجنه أو ترميها فجحيـــم ..
كانت حياة قريبه من مهره حد النفس ..حد العمق ..مهره كانت كتاب مفتوح ومقروء بتفاصيله
قدام حيـاة .. لكن العكس غير صحيح .. ياما حاولت مهره تقراها أو حتى تتهجاها لكن حياة
أعمق من هذا .. هــدوء وسكون مميت يسكن بين ضلوعها .. مشاعرها مغلقه ومتعلقه فيها لوحدها ..دهاليزها وأروقتها مايمشي فيها غيرها ..أحاسيسها مكتوبه لها فقط ..
بس قلب مهره دايم يحس بها إذا صابها شي .. مرضت أو تعبت
أو تألمت أو إهتمت أو إستوجعت .. أحاسيــس أخت طلعت للدنيا ماحصلت فوجهها غير حفظ الرحمن ثم رعاية أختها .. دعت الباري يخليها لها ويوفقها ويسعدها كثر مادخلت السعاده فقلوب نــاس ..
" مهـــور .. وين وداك البحر ؟؟" قالتها غاليه وهي تجلس على طرف السرير ..
مهره : هلا ؟؟
غاليه : أقول وين سبحتي فيه .. بحر جده ولابحر الدمام؟؟
مهره: ههههه لاذا ولاذا في بر الرياض ..
غاليه : هههههههه .. تصدقين مهره .. لو خيروني أسكن في جنيف ولا الرياض بسكن هنا !!
مهره : لالا .. معقـــوله!! .. يقالك وطنيه ألحين!! .. ياعمري غصب من ورا خشمك بتسكنين هنا
لأنك ولافي الحلم أصلا بيخيرونك ..
غاليه:هيهيهيهي بايخه ..بايخه .. ياحبيبتي اللي ماتعرفينه وانا مخبيته عليك خايفةٍ من عيونك لاتنظليني .. إن عندي قصر فيها وفي لندن وفي باريس ووفـ...
مهره :هههههههههه على هونك على هونك لاتذبحيني بالمفاجأه .. صراحه صدمتيني كل ذاه عندك ولاتقولين!! .. ومخليتنا ننطق كل صيف في السعوديه ..حرام عليك يااشيخه ..
غاليه : قايلتلك خايفةٍ من عينك ولالو على أهلي كان بخليهم يصبحون في ديره ويمسون في ديره ..
مهره : الله من المهايط اللي عندك يذا المره!! .. أقول وش عندك تراك أدوختيني وعطيتك وجه زياده عن اللزوم ..
غاليه :لاااااه ..أصلا الشرهه مب عليك الشرهه على اللي متعني لك وجايك مرسال ..
مهره " تحاول تداري إهتمامها ": امممم يعني انتي جايتني برساله !!

--------------------------------------------------------------------------------

غاليه : امممم يقولون ..
مهره : طيب بتقولينها قوليها ماتبين ياللا إقضبي الباب..
غاليه : والله شوفي لو إنه علي كان ماعطيتك وجه لكن عشان وخيي المسيكن وعشانه محلفني
بتكرم وبقول .. ياطويلة العمر نايف يعتذر منك ويقولك السمــوحه على اللي صار اليوم..
هو يثير جنونه لشاف ذاك الكلب .. ولايمسك أعصابه لشاف أحد من محارمه ..ويقول ترى مايرضى يجي في خاطرك شي من صوبه ..وووبس ..
مهره " بحيــله ": ووبس
غاليه : وش بعد تبين !!
مهره: ومسويتلي قصه وعرس عشان ذالرساله !!
غاليه :أقـــول والله إنك ماتستاهلين أحد يعطيك وجه .. خساره أخوي فيك ..
مهره : هههههه .. ومن قالك إنه لي أصلا!!
غاليه : ليه أرّبك ماتبينه ؟؟!!
مهره: عندك مــانع طال عمرك ؟؟
غاليه : والله لايجيني الطير ويعلمني إنك بتعيين منه إن أدفنك حيه .. معاد بقى إلا هي نايف بن عبدالله ينرد ..
مهره: وااااااااو الحميه .. هو لاصار شي يصير خير..
\
:
دخلت بيتها وشغالتها وراها .. فيد باق واليد الثانيه الجوال ..
شلت عبايتها وقالتلها تطلعها فوق بعد ماخذت الجوال منها .. تلفتت يمين ويسار في صالة بيتها
الممتلئه والخاويه .. مالقت غير قطع أثاث فخمه بالمعنى باليه بالمضمون ..
جلست على أحد الكنبات في الصاله ودقت على بنتها حنان وحصلتها برا عند صديقتها نوره ..
ودقت على صيته ولقتها فوق فغرفتها تذاكر وقالتلها تنزل تجلس معاها شوي ..
نزلت صيته ومرت المطبخ جابتلها كوب قهوه مع حبتين رطب .. وراحت للصاله اللي فيها أمها .. حبت راسها وجلست جنبها..وقالت أمها ..
حسناء:لاحــول كل ذاه قهوه!! حشا وين بترقدين اليوم !!
صيته : لاعادي يمه ..علي كويز بكره وراسي فيه ألم فضيع ..
حسناء : الله يهديك وش حادك على ذالدراسه كلها !!..وش زودك منها ؟!!
صيته : ألحين بدال ماتشجعيني وتدعيلي تقعدين تحبطيني !!
حسناء " بتصريفه ": أقــول أبوك وخوانك ماجاو؟؟
صيته : أبوي كني سمعت صوته .. أما سعيد فطالع من قبل المغرب وسلمان مدري عنه ..
حسناء " وهي تقوم": خلاص أجل بروح أشوف أبوك يمكن إنه فوق ..
صيته : ومنزلتني ومعنيتني من فوق عشان تسأليني عن رجلك وعيالك !!!
ماعطتها امها وجه ولقتها ظهرها ووجهت يم الدرج .. وطلعت عتبات الدرج وراسها فــــوق ..
دخلت غرفتها ولالقته .. دخلت غرفة المكتب وحصلته عند الخزنه وفيده أوراق صكوك وعقود ..طبعا ً ماحس بوجودها ولاإلتفت لها .. قربت كرسي من كراسي المكتب وجلست جنبه ..
فهالثانيه حس بوجودها ..من دون لايوجه يمها قال : خيــر ..عندك شي
حسناء: اممم لا ماعندي شي ..
سالم : طيب وشفيك ناشبةٍ جنبي !
حسناء : لاحــول ذاالرجال معاد يدانيني ولايداني قربي .. اعوذ بالله !!..ذي عينٍ صايبتنا
سالم " بهمس": من زين الخشه ينظلونها !!!
حسناء: وشــو .. تقول شي ؟؟؟
سالم : ابد سلامتك.. ممكن تخليني لحالي أبي أشتغل على راحتي ..
حسناء: لامانيب مخليتك ..فيه مره تخلي زوجها حبيبها لحاله فغرفتها ..
سالم: الله أكبر.. وش ذاالسنع اللي توه طالع !!..أقول إطلعي ولاجا سلمان خليه يجيني ..
حسناء : الشرهه مب عليك الشرهه على اللي يبي يدلعك أصلاً..
سالم : الله غني منك ومن دلعك ..إقضبي الباب يامال الوجع ..
وتطلع حسناء تسحب وجهها معاها .. رجفت بالباب ورجعت تنزل مره ثانيه بعد مابدلت لبسها
وخففت ماكياجها ..
\
:
" قبل صلاة العشاء بدقايق "
\
:
طلعت حياة من بيت سميره بعد مانزلت امها ولزمت عليها إلا تشرب فنجال قهوه على الأقل..
وماطلعت إلا بعد عهود ومواثيق على إنها تكرر الزياره ..
رجعت سميره للمجلس اللي كان فيه أمها بشــــوق كبيــر .. جلست جنبها وخذت بنتها اللي كانت
راقده فحظن جدتها وحطتها على أحد الكنبات الأرضيه ورجعت جنب أمها مره ثانيه ..
قربت صحن الفاكهه بصمت .. وبدت تقطع لأمها تفاحه بسكــون .. كنها تحاول تخبي شيء فملامح وجهها .. صمت مستمر مايقطعه غير صوت نحيب التفاحه المسكينه ..
إستغربت أم راشد من هدوء بنتها .. مب العاده تكون بهالسكون لشافتها .. عادتها تشل الأرض بسوالفها لها .. أصلاً من ملامح وجهها حست إن فيها شي تحاول تداريه من دخلت .. ماعجبها الوضع الموجع
فقالت: سميره ياامك فيك شي ؟؟
سميره "وعينها عالتفاحه ..خايفه من تلاقي العيون": أبد سلامتك مافيني إلا العافيه يطولي بعمرك ..
أم راشد: مهب ظني !!.. لاتخليني أحلف ان وراك علم .. قوليلي يابنيتي طلعي من خاطرك
سميره " وتناولها التفاحه":يابنت الحلال مافيني شي .. بس لأني ماقيلت اليوم .." ومحاولة ناجحه للتصريف" إلا يمه محمد وراه ماجا معك ؟؟
أم راشد: عجزت فيه ذاالولد ..صايرٍ قلبه رهيف معاد يداني أي شي ويزعل بسرعه ..
سميره : إيه مايخالف يمه .. كل العيال لوصل عمرهم 17 يصيرون حساسين وبسرعه يزعلون.. بس انتي يمه لاتخلينه ولاتقصرين عليه بشي ..
أم راشد: ربي يشهد اني ماقصرت عليه فشي باللي أقدر عليه .. عسى الله يفك عن أبوه ويقر عينّا بشوفته ..
سميره "باااهه": الله كريم .. وأمه معاد سألت عنه ؟؟
أم راشد:يــوه خبري بصوتها من تسع شهور .. حتى فعيد الله الكبير ماكلمت تعيد .. الله يهديها ويفتح عليها ..
سميره : أعوذ بالله على الأقل مب عشان العشره اللي بينا عشان ولدها عاد .. حشا مافي قلبها رحمه!! ..
أم راشد: وانا أمك الطيب مايرِّث إلا طيب .. والخبيث يرِّث الخبيث.. الله يهديها ويهديلها ..
سميره : إلا أقول يمه .. وش رايك أستاجرلك من ذا التكاسي عشان كل مابغيتو شي تلقونه على طول عندكم ..أحسن من كل يوم ننطل وجيهنا عند حياة وأهلها ..ياوجه إستح ..
أم راشد : يمك مابي أثقل عليك وراتبك ياالله يكفيك ..
سميره : جعلني حذاياًلك مابه تكليف ولاشي .. الراتب قده طاير طاير .. يجي فشي يمسكه ولايطير.
أم راشد : مدري عنك .. شاوري محمد وبكيفكم ..
\
:
" يالخــاين .. والله إني من زمان وانا أقول انك نذل..تروح وتخليني يابنيدر!!"
بندر: وش أسوي بك .. عسكري وبتقعد تقول ماعندي إجازه ومقدر أستأذن ومدري وشو..
قلت باخذها من قاصرها وبروح من دونك ..
نايف: هـا جعلك ماتهنابها ..وجعلها مسرى الدا.. ووويامال المرض بعد ..
بندر: وجـــع .. تحسدني الخايس .. نعنبو غيرك ولد عمك ونسيبك تبيني أموت ولاّيجني شي!!
نايف: ههههههه يــاليت أرتاح منك شوي ولاواجد ..
بندر" فاقد الحيله": الله يلعن بليسك .. من زمان وانا عارف انك قليل خاتمه
ودخل عليهم فهاللحظه سلطان وقال بعد ماسمع آخر كلمه ..
سلطان: منهو قليل الخاتمه ؟؟ لاتقول نايف!!
بندر:إلاّ وفيه أحد غيره ؟!!
سلطان : حليلك هذا مب قليل خاتمه هذا أصلاً ماله خاتمه .. ينخاف منه صدق .. حبيبه هو مصلحته بس .. لاااا ولارحت مثلا تعشى عند أحد ربعك ولاتقهوا يــاويلك بيعطيك أنواع
العيون والحسد ..أما هو عادي يروح ويتعشى ويتقهوا ويفل حجاجه بعد ..
بندر: هههههههههه تعلمني في نايف !! خبز يدي ..
نايف : لاحـــــــول إجتمعوا علي عيال عبدالرحمن .. حشا مغلين !! تقول كني شارون
أعوذ بالله ..هذا وانا بس مابيكم تروحون بلحالكم عشان أجسركم بس ولاصار لكم شي
أكون معكم ..أجل لوإني صدق عدوكم وش بتسوون !!
سلطان: وااااو ياربي عـ الرحمه والحنان مقطعه بعضها ..
بندر: إلا سلطان.. يقولون كنت بالمزرعه مع عمي وش عندك مب من عوايدك ؟؟
نايف: إيه أخبرك دايماً تخاف على نعولك لايوسخها الطين !!
سلطان : هيهيهي ماتضحك .. ورحت عشان ذالعمال الله يبلاهم .. أمس لوشايفين حال عمي
تقول كنه ميت له ميت ..ويوم سألته قال عشان العمال وبلاويهم فاللقح والغرس .. عاد قلت أروح أعطيهم كلمتين في ظهورهم عشان يتأدبون عيال اللذين ..
استهموا بندر ونايف على ابوهم .. كلام سلطان قد يكون فيه شي من الصحه .. عبدالله قلقان عشان اللقح ممكن !! لكن هالشي يبين على ملامحه الخارجيه أكيــد لا ..مما زاد قلقهم عليه ..
طبعا نايف المسمى بـ " سر أبوه " مامشى عليه الكلام وعرف بإحساس نبضه فعروقه
إن أبوه فيه شي غير مشاكل المزرعه .. وفداخله يستنى متى يختلي به ويعرف منه كل شي ..
\
:
بعد العشاء عـ الساعه 9:30..تجمع الكل .. جاو سلمان وسعيد البيت .. وصيته رجعت تنزل لما عرفت إن اخوانها
تحت .. وأبوهم نزل .. وامهم كانت تحت .. كلٍ موجود غير حنان اللي لألحين ماجات !! ..
كانوا جالسين فنفس الصاله الأرضيه .. سوالف الشركه اللي ماتنقطع بين سلمان وابوه ..
وإنصات سعيد المتملل .. ومحاولات صيته للخروج من هذا الجو.. وتحليــل وحفظ حسناء لكل كلمه تطلع من أفواه زوجها وولدها..
تلفت سعيد حوله يدور حنان لكن ماحصلها .. فسأل عنها صيته ..
سعيد: صيته وين حنان ماشفتها ؟؟
صيته : اممم مدري عنها حتى انا ماشفتها من قبل المغرب ..
سعيد : وشلون ماتدرين عن اختك .. كم مره قايلك خليك قريبه منها ترى سنها سن مجنون ..
صيته : يابن الحلال اختك هي المجنونه مب سنها .. طبايعها تدبل الكبد ..
سعيد " ناظرها بعتب ووجه كلامه لأمه ": يمـه وين حنان ؟
حسناء: عند صديقتها نوره .. ووصيت السواق لها يروح يجيبها ..
سعيد : الله الساعه تسع ونص ولذلحين عند العرب .. ماتستحون على وجيهكم مهيتين بنتكم ماتدرون عنها ..
إنتبه أبوه وسلمان على قوة الكلام .. فتدخل سلمان وقال : لحـــول مهيتينها مره وحده!! .. اللي يشوفك تصبح برا البيت وتمسي براه !!
سعيد : لو سمحت محد كلمك .. لوجهت الكلام لك ذيك الحين تكلم.. زين !
سالم : يامال المرض اللي يدخل حيلك .. كلم أخوك بإحترام .. هذا وانا قدامك تكلمه بهالطريقه
أجل إذا كنت مب موجود وش بتسوي هاااه ؟؟!!
سعيد " والزعل مبين فوجهه .. يقوم يبي يطلع ": مشكــور يابو سلمان .. متعودها منك طال عمرك ..
طلع سعيد لـ اللامكان والألم متغلغل فكل جزء من أركانه .. هذا هو حاله كل ماواجه أبوه واخوه .. تفرقه كبيــره بينهم من أهم إنسانين فحياته ..أبوه وأمه .. الشي الكبير اللي ياما سبب له آلام وأوجاع وأشياء كبيره فقلبه ..
\
:
" أقولك خليها تضف وجهها أحسنلك ياسميره ..لا أرتكب فيك جريمه "
سميره : لاإله إلا الله .. وانت وش جايك منها .. عجوز الرحمن وش تبي منها ؟؟!..
زوجها : مدري .. تركبني الحمى لشفت أحد من أهلك .. هاأحسنلك خليها تنقلع ..
سميره : لو سمحت ماله داعي هالألفاظ.. عـ الأقل إحترم كبر سنها .. وقصر حسك لاتسمعك
زوجها : تسمع وتطق براسها الجدار .. قالولك مهتم يعني ..
وتطلع أمها بعبايتها على راسها .. دموعها تشتعل من تحت الرماد .. قلبها يحترق .. وروحها تحترق .. ملامحها سادها الظلام .. وجهها المتجعد يحكي قصة شموخ متكسر ..
ناظرت بنتها قليلة الحيله .. وزوجها صاحب القلب " الأبيض" وطلعت من البيت دون لاتنطق بحرف سوى دموع قاتله ..
سميره بدورها دموعها سيل على خدها .. أمها تنهان قدام عينها وهي مافيدها حيله .. ناظرته بنظرة كره وحقد وغل ووو سوالف بغض وركضت تلحق أمها وجوالها معها ..
ومن فضل الله لحقت عليها قبل لاتطلع من السور ..
مسكتها من يدها وضمتها بقوه على صدرها .. بكت حيـــل .. دموعها رجواها .. دموعها معاذيرها .. دموع ألم .. ودموع فقد وحكايات حزن .. بكت بنشيج وبشهقات تنخفض مره وتعلو مرات .. تنكتم مره وتطلع مرات .. فقدت أخوها أكثر هالمره .. لوإنه موجود ماوصل حالهم لهالدونيه وهالمهانه ..
كان مارضى على أمه هالمراره .. وخذا حقها المسلوب .. كان عنزت على الدنيا .. وحطته على يمناها .. ووووو عاشت في جنه ..
حبت امها على راسها .. وحبت يدها .. وقالت بصوت متقطع : بيحي مني يمه .. لاتواخذيني
على قلة حيلتي ..
أم راشد " تمسح دموع بنيتها بحنان مُتعَب": أفااا عليك وانا امك .. لاتعّذرين من أمك .. عارفتٍ البير وغطاه .. لاتشيلين هم .. السالفه ضاعت في بحر ..
سميره : الله يحييني لين آخذلكم حقكم ..
أم راشد: حقنا مب ضايع عند رب العالمين ..
سميره : الله كريم .. لكن مايضيع حق وراه مطالب .. إن عاش راسي محد مرجع وخيي إلا أنا ..ومحد حافظٍ ماء وجهك غيري ..
أم راشد " تغير الموضوع بأسى ": سميره دقي على حياه تجيني هي وخوها ..لايطلع رجلك ألحين ويسويلك سالفه وانتي مب ناقصه ..
سميره : أبشري .. بدق عليها ألحين ..
\
:
دخلت عليها وهي تكلم سميره بوجع وتحسب .. عرفت السالفه قبل لاتقولها .. قصه جديده مع زوجها ..جلست جنبها على السرير..وبعد ثواني سكرت حياة وكلمت بندر وقال بياخذ غاليه معاه .. عشان هي وراها تحضير وشغل للمدرسه .. خلصت مكالماتها .. وإلتفتت لأختها .. وقالت : حسبي الله عليه .. وصلت به الحقاره يهين أمها قدامها !!
مهره : لاحول ولا قوة إلا بالله .. معليه مصيره بيجيله يوم ..
حياة : طيب على الأقل يراعي كبر سنها .. هي مثل الوالده عليه .. وكان مالهذا شان عنده
يحترمها عشان بنته ..
مهره: حياة صدقيني هالأشكال لابنتهم ولازوجتهم ولاحتى والدينهم يهتمون فيهم ومثلهم مثل التمثال قدامهم ..
حياة : ميبي !!.. الله يعين سميره ويسخرلها مابين السماوات والأرض..
مهره:آميـــن يارب العالمين .. تعالي يالدبه ماقلتلك ..ركبت اليوم مع خالد ولد جيرانا ..
حياة"بشهقه ": إحلـــفي !!!
مهره : قسم باالله حياه .. وجا نايف على وقت دخلتنا .. وسوا سالفه وتهزيء ومدري وشو ..
حياة : يـــــــاعيني .. يغار الرجال !!
مهره : ههههههههه حليله متحمس!! .. لاوزيدك من الشعر بيت أرسل لي غاليه تعذّر له ..
حياة: هلا والله بعـــد مراسيل ..
مهره: ههههههه مدري عنه مصدق مدري وش قصته .. بس ماعطيتها وجه .. يعني مابينتلها إني مهتمه بالموضوع وإن السالفه ماأثرت فيني ..
حياة : تعجبيني .. خليك ثقيله ولاتتعدين الخطوط الحمراء.. خليه يتولع فيك .. ويقول بنت عبدالرحمن مافيه منها ..
مهره : هههههههه طالع هذي مصدقه !!..أصلاً مافي بالي شي من ناحيته ..
حياة : إهيـــــيئ .. علينا !!..
مهره : امممم يمكن إني أفكر فيه .. لكن مب متشبقه ومتعلقه فيه .. يعني خذيته أور لا عــادي..وأصلا مدري حاسه مارح آخذه ..
حياة : ياشيــخه روحي .. الرجال متولع فيك .. أبصم بالمليون مارح ياخذ غيرك إن شاء الله ..
مهره : يابنت الحلال لوإنه يبيني كان من زمان تقدم .. قدله ثمان سنين متوظف ولألحين ماتكلم ولاقال شيء ..
حياة : هو أكيد عنده أسبابه .. بس خذيها مني قلبه متعلق فيك أنتي بس ..
مهره " بعد شي من الصمت والتفكير ": أنتي فيك شي !!
حياة : ههههه وش فيني .!!!!
مهره : مدري بس لك أيام مب طبيعيه ..
حياة " بسكــــون ": إذا مانحل الموضوع بقولك نتشاور ..

\
:
بعد ماتعشوا طلع عبدالله لغرفته ولحقته زوجته بكوب عصير طازج ..
دخلت عليه ولقته مستلقي على السرير وباله يشتغل .. مدته بالعصير بحب وجلست جنبه
وقالت : عبدالله عسى ماشر .. من أمس ووجهك منقلب !!
عبدالله " يشرب العصير بتنهيده ": سلامتك ياام نايف .. لكن بالي مشغول فالمزرعه..
مزنه : طيب وغيرها ..
عبدالله " عارف إنها هي الوحيده اللي تكشفه وقدامها ملامحه مقروءه ": هههههه .. يابنت الحلال
مافيني إلا العافيه ... موضوع شاغلني بكره ولابعده بينحل بإذن الله ..
مزنه : يعني مارح تعلمني !!
عبدالله " يقلدها": لا مارح أعلمك !!..
مزنه " تمثل الزعل " : طيــب..طيــب .. مهما علا موجك مردك للبحر راجع ..
عبدالله : أحلااااا ووين لقطتي ذالكلام منه ؟؟
مزنه " نست التمثيل": ههههه مدري ..إلا كني سمعت غاليه تقوله ..
عبدالله : الله يغربل بليسها .. إلا وشلونها مع رجلها ؟؟
مزنه : ماعليها مهب تقولي شي ..بس مبين عليها مرتاحه ..لو إنها تسلم من إستهتارها كان طلعت مافي اسنع منها .. وإن جامنها القصور مب جايٍ من بندر فديت قلبه ..
عبدالله : الله يوفقه وخوانه ويسعدهم ويقدرني على القومة على بختهم ..
\
:
- هاه وش رايك ؟
- والله مدري عنك كانك مقتنع توكل على الله ..
- مدري ..أحس إني متحمس بس خايف ..
- يارجال وش تخاف منه .. ترى هذا مستقبلك .. ياتكون أولا تكون ..
- والله ودي بس ماقدر أعيش من دونكم ..
- يالبيـــه النونو .. ترا قدلك سنيــن مفطوم ..
- هههههه .. حتى مب سهله 5سنين برا السعوديه ..والله صعبه..
- إسمع ترى البعثات مب بالساهل تجي .. يارجالٍ صامل بتروح ولا لاتذبح نفسك بالتفكير ..
- بستخير وبستشير والله يكتب اللي فيه الخير
\
:
يتبع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 20-05-2008, 10:32 PM
صورة omrykolo الرمزية
omrykolo omrykolo غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: :قصور من طين:روايه رومانسية اكتر من رائعة


ايه ياجماعمة مافى ردود كدة خالص
والله حراااااااااااااااااااااااااام
والله الروايه رائعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 20-05-2008, 10:35 PM
صورة omrykolo الرمزية
omrykolo omrykolo غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: :قصور من طين:روايه رومانسية اكتر من رائعة


وحسم الحب الموقف،، ووومحاولة ضجر !!"
\
:
# الجزء الخامس#
\
/
"
لبست عبايتها وطلعت السور مع نوره ينتظرون السواق يجي ..
جلست على عتبة الدرج للباب الرسمي وجلست نوره قريبه منها بشكل مقزز ..
مسكت يدَّها بتحريك إصبعها الإبهام على كفها بنعـــومه سخيفه ..
وقالت : خســاره الوقت يمضي بسرعه لجلست معك !!
نوره " بقرف باطني ": إيه صدقتي .. الثانيه تروح فلمح البصر حناني ..
حنان " بصوت خجول" : تصدقين لو طلعلي المارد السحري وقالي تمني ثلاث أمنيات بقولها كلها إنك تكونين جنبي طــول العمر ..
نوره " بضحكه هستيريه": وااااااو لهاالدرجه تحبيني!!!
حنان : وأكثر .. وأنا متأكده إنك تحبيني أكثر مني بعد ،،وأكثر من نفسك حتى،، صح حبيبتي ؟؟
نوره " تمثل الحيا،، وتحط عيونها فالأرض": يعني عيوني فاضحتني لهاالدرجه!!..
حنان " تطبع بوسه على خدها ": مدري وش بيصير فدنيتي من دونك ..
نوره : ههههههه لاتبالغين حنان .. كلها ثلاث شهور وأكون في خبر كان ..
حنان : لااااا حرام عليك ..أصلاً لدخلنا الكليه مستحيـــل تكونين فقسم غير قسمي ..
نوره : بس أنتي أكيد بتدخلين كليه زينه .. أبوك معارفه واجد وبيدخلك اللي تتمنين .. لكن أنا حالنا على الله ..
حنان : لاعمري مستحيـــل أدخل من غيرك .. يايتوسط لنا ثنتينا يانقعد ثنتينا ..
إطمنت نوره كليــاً .. قدرت تستحوذ على كل خليه من خلايا القلب والعقل والـ تفكير والتدبير ووووو كل شي ليــن أصبحت الهوا والماء بالنسبه لحنان ..
هي من أهل الطبقه المتسلقه اللي تتسلق على حساب غيرها ،، يعني حيــاتها كلها معتمده على الغير .. حبيبهم مصلحتهم وبس .. يرافقون الناس ليــن ياخذون غايتهم ولاخذوها قطوهم بحــر ..
إنتشت نوره للحب " العميـــق" ورجعت تقطع الوقت "البغيض" مع حنان ليمن يجي السواق ..
\
:
" طيب أنا أبي أفهم ليش أنتي زعلانه ألحين ؟؟"
قالها بندر يخاطب غاليه فالسياره .. بعد ماوصلوا أم راشد بيتها .. والصمت كان سالك طريقه
معاهم ..ليمن تكلم بندر ..
بندر: لاحـــول ..كني أتكلم على جدار ..
غاليه : هيــــي احترم نفسك مانيب جدار..
بندر:هههههه.. طيب وش رايك في سقف مب كنها أزين ؟؟
غاليه : هيهيهي ماتضحك ..
بندر: ياللا عاد بلادلع .. كل ماطرالك زعلتي بسبب أو بدون .. طيب أنا بروح مع ربعي ..
طلعة شباب أنتي وش دخلك فـ السالفه ..
غاليه : لااا ليه يوم تروح وتخليني .. تروح تستانس حظرتك وأنا منطقه فالبيت ..
بندر: حســـد يعني !!!
غاليه : حسد ما حسد سمه اللي تسميه .. اهم شي لاتروح وتخليني .!
بندر: ههههه ياناااس على كيفها الشغله .. اللي يشوفك بروح أوربا .. ترى بطلع البر إفهمي
تراب ونار ولحم..وانتي ماتحبين هالأشياء .. ماعليك لارحت لندن وديتك معي ..
غاليه : هيهي إحلف .. تحلم تروح وانا مانيب معك أصلاً .. على كيفك أخليك تصيع هناك مع
مخبلهم ..
بندر: يـــــــااااي تغــار علي ..وأخيراً إعترفت ..
غاليه " بكبر" : لاتستانس .. مب معناته اني أغار .. وش أغار عليه ياحظي!! ..بس حرام تروح تشوف الدنيا وانا مب معك ..
بندر" وأثرت فيه الكلمه .. لكن خلاها تروح مع خواتها": هــا غمٍ لك وردع لأمثالك ..كنت بسمحك وعشيك في سمر إنديان لكنك ماتستاهلين أحد يعطيك وجه ..
رجع الصمت لنفس الطريق .. والزعل صار جد فملامح غاليه الطفوليه اللي تصرفاتها مثل ملامحها ..
والحلم والسماحه شاقه لها مجرى فوجه بندر .. رقه وعذوبه وحنــان في الزمان الخطأ .. عالم حب .. وفصول طيبه .. حليــم في زمن اللاحلم .. وسمح في زمن اللاسماحه ..
لكن " إتقِ شر الحليــم إذا غضب "!!!
\
:
"
مدريـ متى؟؟!!
\
/
\
مدريـ متى !!
بس أذكر وقتها كنت طفله صغيرهـ
أكبر همومي دميتيـ..
لا.. لا!!
مب دميتيـ ..عروستيـ !
إيه كنت أسميها عروستيـ.
أرقص على صوت المطر
وتتبلل الشباصاتـ الحمر
وادخل يم ابويـ ويضمنيـ..
وقبل مايضمنيـ" يلمنيـ"..
/
\
/
مدريـ متى؟؟!!
بس أذكر وقتها كنتـ
أحبــــــــهـ حيـــلـ،،ــ
أفرح لعطاني فسحتيـ..
وقبل لاأنزل يقول عطينيـ بوستيـ
كان يمسح دمعتيـ..
كان يظلل فرحتيـ..
.
.
لكنــهـ
" رحـــلـ!!ـــ "
/
\
/
رحلـ ـ ، ـ ،ـ ـت
يابويـ وتركتنيـ طفلهـ صغيرهـ ،،
اخافـ من برد الشتاء وظلمة الليلـ
من بيدفيني بحنانهـ؟!
ومن يقولي هذي نجمة سهيـلـ ؟؟ ــ
.
.
رحلتـ
وتركتني أعانيـ وحدتيـ
جلستـ أكتم صرختيـ.!.
اااهـ ياكل الزماانـ،،
واااهـ ياكل الحناانـ،،
.
.
وجديـ توجد ياأغلى من ليـ
ليتـ العمر يفدى وأعطيك كل كلـيـ
/
\
أحبـــكـ كثر الأمكنهـ والأزمنهـ
وكثر اللي راحـ وكثر اللي بيجيـ
"عســانيـ مانحرم من طيفكـ"
.
.



المكان: هنا في جوارحي
الزمان: ذات جرح تبرأ منه الزمان

"
باست مهره حروفها بدموع غرقت فعينها ومليون تنهيده إنحبست فقيعانها ..
دعت لوالديها فداخلها بالرحمه والغفران ومثوى الفردوس الأعلى .. وتذكرت حديث الرسول
عليه الصلاة والسلام اللي أصبح ملازم لها فصباحها ومساها ..( ينقطع عمل المؤمن إلا من ثلاث – وذكر منها- ولد صالح يدعو له ) ..
دعت باللي جادت به نفسها .. وحطت راسها على المخده على أمنية ربي يمّن عليها وأخوانها
بالخيــر عشان يبنون لوالديهم مسجد يقابلون به ربهم يوم القيامه ويوم عرض الأعمال ..
\
:
" لحــول وذولا مايقرّون شهر على بعضه فالديره "
قالتها صيته وهي تكلم صديقتها سلمى فالتلفون ..
سلمى : والله إنك صادقه .. فشلونا قدام الناس .. كل يوم فديره .. وصياعه وقلة حيا ..
صيته : والنذل سلمان اليوم جالس معنا ولاقال شي !!
سلمى : حتى فهّاد ماقال شي .. بس كلمت سميره المسيكينه اليوم العصر ونفسيتها كانت زفت .. تقول انه يقولها بيسافر الخميس ..عاد أنا قلت مستحيل يسافر بدون سلمان ..
صيته : اهااااا قوليلي!!.. ياعمري ياسميره .. الله يعينها على أخوك .. صراحه ياسلمى تراني أكرهه ..أحسه مستهتر وماخذ الدنيا لعب وماعنده أدنى تحمل للمسؤوليه ..
سلمى : ماجبتي شي جديد!! .. حتى أنا أكرهه .. عمري ماجا وجهي فوجهه وحسسني بمعنى الأخوه .. حياته كلها شك في شك .. يجي البيت عشان ياخذ كم ريال من أبوي ولاامي ,,ولجيت فوجهه الله لايوريك ،، سوالف وتحقيقات مالها لاأول ولاتالي ،، ولاراح لذيك المسكينه ووراها الويــل .. حتى أهلها ماسلموا منه!!
صيته : الله يعينها ويصبرها .. طيب ليش ماتجيبونها تسكن عندكم ..كونه يفلح منها شوي ؟؟
سلمى : ياعمري والله إنك مسكينه .. يعني ماعرضنا عليها الموضوع !!.. قلنالها هي ..عشان عارفينه بيألف قصص مالها داعي .. عاد هي قالتله وتعالي شوفي وش سوا فيها " إيه تبين تروحين هناك عشان تنطلين بنتك على أمي وتاخذين راحتك في الهياته" ولا" عشان تصيعين مع سلمى على النت " ولا" عشان تقوين ظهرك بأهلي وانتي مالك ظهر ".. يــــوه ياسوسو كلام مالجده داعي ،، ويتكلم عن اللي بتروحلهم كنهم مب أهله !!،،
صيته : سلمى أكيد إنه مريض نفسياً.. أو عنده شي فخاطره مخليه بهالشكل ،، ماأتذكر كان كذا!!.. صدقيني أخوك مب خالي .. حاولوا تعالجونه .. ولاودوه لشيخ كونه مسحور ولامنظول ..أكيد فيه شي ،،
سلمى : يــاليت ،، بس هو جني مايخلي أحد يقرب منه ..
صيته : ياللا ياشيخه الله يعينا على الدنيا وبلاويها .. ترى عندكم وعندنا خيــر ..
سلمى " تبي تغير الموضوع": إلا تعالي شخبار المنتدى ؟؟
صيته : والله ماعليه ،، يااللا سلمى متى بتسجلين خلينا نصرقع الدنيا أنا وياك ..
سلمى : ههههههه لاحرام أخاف ينتحرون الناس ،، يكفي خبل وحده عندهم ..
صيته : هههههههه لامدام كذا خليك أحسن أخاف يجي ذنبهم فرقبتي .. بس
ياسلمى فيه وحده تجنن ،، انا بعدني ماتعرفت عليها بس مدري كذا أحسها فنانه..
هي عمرها تقريبا نفس عمرنا فـ 21.. ردودها تعجبني أحسها إنسانه راقيه ،،
وتفكيرها سامي ،، ومره نزلت خاطره وأعجبتني حيـــلـ.....
سلمى : لحـــول على هونك سوسو .. كل ذاااه !!،،
صيته : مدري ياسلمى أحسها تستاهل ،،
سلمى : أهم شي تأكدي من هالشي ،، لاتعرفين عليها وبعدين تكون من إياهم !
صيته : لاااا مستحيل .. هذي لها مع الليل حكايه .. ومستحيل تكون حكايتها
" سوالف أي كــلام "
\
:
" بعد مساءات مختلفه لنفس الصبــاح "
\
:
فمنطقه جنوب الرياض تسمى " الحاير" .. خلف أسورا منيعه .. وحمايات فظيعه ..
في ظلمات السجن .. خلف قضبان الألم والأمل .. ضمن سياج الغرق وحلم النجاة ..
وتغلغل الخوف في القلوب والأسى في النفوس ..
جالس فـ سجنه المظلم .. ونور الإيمان والحفظ مالي محيـــاه .. وحب الرحمن عامر فقلبه ..
والثقه العظمى منوره زنزانته ..
يقرا ورده اليومي من الأذكار والقرآن على سجادته اللي أهداها إياه صديقه فهد الله يرحمه
في آخر سفره لهم لمكه..
سكر القرآن بعد ماسالت دموعه كالأنهار خشيةً لله سبحانه وتعالى .. رفع كفينه للواحد الأحد ..
وأخذ بقرع أبواب السمــاء .. ولدموعه حكايه يحكي عنها المطر .. والرجـــاء عمره " ماخاب"..
(اللهم لك الحمد كله وبيدك الخير كله ..ويرجع إليك الأمر كله .. أنت رب الطيبين ورب الخلق أجمعين ،،اللهم أنت أحب من ذكر..وأحق من عبد.. وأرأف من ملك وأجود من سأل وأوسع من أعطى.. أنت الملك الذي لاشريك لك وأنت الأحد الذي لارفد لك،، كل شي هالك إلا وجهك.. لن تطاع إلا بإذنك ولن تعصى إلا بعلمك..تطاع فتشكر وتعصى فتغفر.. أقرب شهيد وأدنى حبيب.. والأمر أمرك والعبد عبدك والحكم حكمك والخلق خلقك وأنت الله الملك الرؤوف الرحيم ..
اللهم يامن له العزة والجلال يامن له القدرة والكمال يامن هو الكبير المتعال .. اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ماضي في حكمك عدل في قضاؤك ..أسألك بكل أسم هو لك سميت به نفسك أو علمته أحد من خلقك أو إستأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي .. اللهم علمني منه ماجهلت وذكرني منه مانسيت وارزقني تلاوته والعمل به آناء الليل وأطراف النهار..
اللهم إن ناصيتي بيديك ..وأموري ترجع إليك وأحوالي لاتخفى عليك .. إليك يرفع حزني وهمي.. إليك اللهم أشكوظلم الظالمين.. وقسوة الفاجرين ..اللهم طال ليل الظالمين وانت أعلم بذلك،، فيارب أيوب وياراد يوسف على يعقوب أرني الفرج قبل الممات وقر عيني قبل الفوات يا أكرم الأكرمين .. اللهم إني أبث حزني إليك .. وأنت أعلم مني به .. يارب إني فقير إلى رحمتك .. مسكين متذلل لعفوك ومغفرتك فياأرحم الرحمن إجعلني من عبادك الصابرين التائبين العابدين .. اللهم لاتحوجني إلى أحد من خلقك ولاتكلني إلى نفسي طرفة عين ولاأدنى من ذلك .. اللهم إني أسألك بإسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت وإذا سألت به أعطيت أن ترحمني فإنك بي راحم ولاتعذبني فإنك علي قادر ..
اللهم إنك قلت وقولك الحق " إدعوني أستجب لكم" فهذا الدعاء وأرجومنك الإجابه وهذا الجهد وعليك التكلان ،اللهم تقبل دعائي وامن رجائي وأستجب سؤالي .. ياحي ياقيوم .. يارافع السماء بلاعمد ..وصلي اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحابته وسلم تسليما كثيرا .)
:
" الساعه العاشره صباحاً"
.
.
دخل الشركه بهـــــدوءه المعتاد .. وبطيبته المجنونه .. محترم فطلته .. ووقار مرسوم
فملامحه .. ووجه سمح سبحان من صوره !!..
نقّل نظراته بين أركانها .. وهاله البذخ المسرف ،، والترف المبذر .. مرت على شفاهه إبتسامة
سخريه ممزوجه برحمه على حالهـ.. ////
" الله عليك .. تبذخ فحلال اليتامى !!.. تجاهر بالمعصيه .. وتقول الحلال حلالك !!.."
كان يقولها لسان حال عبدالله بأســى .. وفقد رجا .. ووخوف ..
12سنه ماشاف وجهه .. ولاخاطب لسانه لسان سالم ..
بس قدر يسيطر على توتره الداخلي بحكمه ..
وصل الإستقبال وسألهم عن مكتبه .. ودلوه عليه ..
كان يطلع عتبات الدرج بسكــون وزلازل داخليه ..
وصل مكتب السكرتيرحامد بعد جهد بسيط ..
قال : السلام عليكم
حامد " يفز بقوى .. وكنه شايف ملك": أهلاً يافندم .. مرحبا ومسهلا..الأستاز أبوحمد؟؟ ..
حياك الله ..إتفضل حضرتك سواني حـ أ وول لأبو سلمان إنك وصلت ..
ماترك حامد فرصه لعبدالله يتكلم .. قده بيتكلم إلا دخل حامد مثل البرق مكتب سالم ..
"شكله خبل موصى !!"
ظل عبدالله واقف وقلبه يطحن .. ثواني إلا حامد جاي يدخله ..
\
:
" خلاص اجل كلمي واحد من ذالمكاتب .. وإتفقي معاهم "
سميره : اممم مدري .. مابعد قلت لمحمد أخاف يعاند ..أعرف حركاته !
حياة: لاإن شاء الله مب معيي .. بالعكس هذا أحسن له ولجدته وأحسن لكم كلكم ..
سميره : بكلمه اليوم وبنشوف..
حياة : خلاص حبيبتي سواء جبتو السواق أو لا ..إحنا تحت أمركم متى مابغيتوا..
سميره : الله لايخليني منكم .. والله إنكم سويتو فينا اللي مايسوونه الأهل لأهلهم ..
حياة : شدعوه عاااد سموره ماسوينا إلا الواجب ..
سميره : إلا شخبار مهور اختك .. من زمان ماسمعت صوتها ولاأخبارها ..
حياة: هههه بلانا من ذا العلوم اللي جاتنا !! .. ياطويلة العمر مهور بخير وتسرك علومها ..
البنيه بتخرج ذالترم ومدهره في ذالدراسه..
سميره : مشاء الله!! قد مهره البزير أم قرنين فسنه رابع !!
حياة : هههههه تخيلي .. عجّزنا ياسميره .. بنيتي بتتخرج !!
سميره : ياعمري هذا أنتي بس اللي عجزتي .. ولاأنا بسم الله علي توني عمري 27بس ..
حياة " بضحكه عذبــه زادتها شروق": يابنت الحلال .. حتى لو إنا بنات الطعش بتعجزبنا ذاالهموم..عسى الله يعينا على الدنيا بخيــر ويطلعنا منها سالمين ..
\
:
حنين شده له .. حب لمع فعيونه .. شــوق بحجم السماء دفعه له .. وجنون الأخوه طغا على ملامحه ..
يااااه نفس الشكل ماتغير .. نفس العيون الداخله والنظره العميقه .. نفس الجبروت ونفس الشموخ ..
إلا!! تغير فيه شي.. الشيب كسى عوارضه الغزيره .. وهالات عظيــــمه حول عيونه ..
مبين على وجهه القلق والأرق وووالهم!! لكن ممزوج بمكابره وغرور وأنانيه وووعنجهيه ..
قال عبدالله : السلام عليكم ..
إلتفت عليه سالم اللي كان منشغل فأوراق عنده وملقي الباب مقفاه يمثل دور المشغول .. لف كامل جسمه وبدت على وجهه آثار صدمه رهيبـــه ومروعه .. إبتسم بين مصدق ومكذب لكنه فرح بعمق!! جاته سعاده غريبه ،، فرح المفاجأه مختلف ..فز واقــف وهو فاتح ذراعينه يبي يحظنه
وقال: مـــرحبا .. مرحباً ملايين .. مرحباً هيــل عد السيل ..
ويقرب منه حد النفس ..حظنه بكامل قواه العقليه!! لكنه أبعد بســرعة البرق !.. إنقلب حاله .. الإبتسامه تحولت لتكشيره وتعقيدة حواجب .. الفرح تحــول تعاسه .. التعاسه تحولت لشرر وحمم بركانيه عظيمه كادت أن تخمد لكن أمر الله كان أعظم ..
قال سالم " بإقتضاب": خيــر إن شاء الله .. ترى معاد نوزع صدقات ..
عبدالله " بإبتسامة رحمه عطوفــه": أنت أدرى خلق الله إن لوإني أطر عند المساجد ماجيتك أطر منك،، يا...ياخوي !!
سالم: لاتقول أخوي جعلك الخوا اللي يخوي عظامك .. انا مالي اخوان غير عبدالرحمن ومات الله يرحمه .. ولاأنت طول عمرك تحلم إنك تصير أخوي ،،لكن تخسي ماتصير اخوي ،،
عبدالله " بحــلم": ههههه مب مهم تعترف بي ،، لكن المهم .. زيـــن إنك لذلحين متذكر إن عبد الرحمن أخوك!! ..
سالم" بمحاولة ضجر":عبدالله ترى وراي أشغال لاقبـــل ،، مب فاضي لـ لومك ،، كان عندك شي بتقوله قله ،،ولا إطلع من حيث ماجيت ..
عبدالله " مأيس منه": إسمع يابو سلمان .. ماجيتك عتّاب ولا لوّام ولامرسالٍ من أمك اللي ماترقد الليل إلا ودعوةٍ منها لاحقتك .. عيال عبدالرحمن ياسالم خل مرتك تكف شرهاعنهم .. يكفي أنت اللي من عرفتها وأنت ماعرفت الخير .. وإسمع كلمةٍ مانيب مثنيها .. والله ثم والله ثم والله ثالثه لايصير في حياة شي منها إن مايردنا غير شرع الله .. وأنت عااد عليك الحساب وش بنتحاسب عليه ووش بنخلي !!
سالم " والغضب بدا يسيطر على ملامحه .. من مرته من جهه اللي خلته فهالموقف بعد هالزمن .. ومن كلام أخوه المهدد": إسمع ياعبدالله .. عيال أخوي مالك دخل فيهم .. واحمد ربك مخليهم عندك كل ذالعمر ..ولا ترى الناس كلو وجهي عشانهم فبيتك .. ماخليتهم إلا رحمةٍ فيك .. مابي أقطع قلبك عليهم ..
عبدالله " ولذلحين مسيطر على كامل حواسه ": مشكـــور وماقصرت .. والله يقبل أجرك .. مع إني فاقد الرجا فيك إنك تخليهم عندك !! لكن القول مافي أسهل منه.. وفي ذمتي ماتسوي عندهم ياعمهم اخو ابوهم مثل ماسويت انا عندهم..ومهب منةٍ مني عليهم .. الحمدلله مالي مّن ولامعروف عليهم.. أبوهم راعي الأوله .. لكن الدنيا دواير ياخوك إن صفتلك اليوم مهب جايتك على الكيف بكره ..
سالم " يجلــس بقوه على الكرسي": ذلحين أنت وش تبي ؟؟..جايني طلاّب ؟!! مالك شي
عندي،، وورني شرع الله الي بيجي بيني وبينكم ..
عبدالله : لاإله إلا الله ،، وصلت بك لذا الدرجه ،، تستهزي فشرع الله ،، يارجال خاف ربك لاتنطبق عليك السما ..
سالم " بصوت عــالي" : أقـــول إقضب الباب الله لايهينك ..
عبدالله : بطلع من دون ماشاورك .. لكن مثل ماقلتلك علمٍ ياصلك ويتعداك .. عيال عبدالرحمن كفو أذاكم عنهم ولاترى والله إن تجي بيني وبينك ياسالم ..
وقفى عبدالله وطلع .. تارك وراه دنيـــا من التناقضات .. وحكايات نسيجها الهروب!! ..
\
:
" بعد التناقضات والهروب بثلاث ساعات"
\
:
كان اللواء مديره في العمل ماداوم اليوم .. فإستغل الفرصه وطلع طبعاً بإستإذان .. وصل البيت عـ الساعه 1:30.. طل براسه مع باب الصاله لكن مالقى أحد .. دخل شوي بعد مالقى شي.. تحنحن ودخل المطبخ اللي كانت أمه فيه تبي تكب الغدا .. جا من وراها ومسكها من كتوفها وروعها بعبارة الترويع الشهيره " بـــووووه" ،،
فقالت أمه: بسم الله علي وعلى عيالي الرحمن الرحيم .." وتلتفت له وكنها بتضربه بالمغرفه " ..نويف يامال العنا كم مرةٍ قايلتلك لاعاد تسوي ذالحركات .. تراهي تسبب الخلفه يامك ..
نايف: ههههههههههه تخيلي يمه شكلك وانتي مجنونه .. كان أول شي بسويه بتبرا منك ..
أم نايف: وجــــع مير تعطينياها في الوجه !!.. تتبرا !! أصلا منتب قادر تعيش من دوني .. أصلا انت لسافرت يومين تجيني تلهث تدور حظني ..
نايف: أحـــلاااااااا ياواثق .. يكون في علمك يمه ترى من أول ماعرس وانا كارشك .. ولاليه من أعرس من أخطب .. مشوار لين أعرس معاد فيني صبر أتحملك ..
أم نايف: نايف ماتلاحظ إنك داق الميانه بقوه .. تراني أمك يعني أمك يعني أمك .. لاتنسى !
نايف" يحبها على خدها بصوت": جعلني قبلها ذالأم .. روحي فدا روحها ..
أم نايف: إيه إدهن السير أشوف ..إدهنه !!
نايف : هههههههه .. داهنه من زمان .. هااه يمه جاو بنات عمي ؟؟
ام نايف: إيه حبيبي جابهم أبوك .. ورح إجلس معه هذاك هو عند امك غاليه ..
نايف : خيــر إن شاء الله .. وعجلوا بالغدا تراني ميتٍ جوع ..
ام نايف: وانت من متى شبعان !!!
ويطلع نايف وهو يضحك على سوالف أمه الحنونه والعطوفه .. أمه الرحومه .. الفتانه والعذبه ..
بدونها مايقدر يتخيل حياته .. وبها يرسم أجمل لوحه .. فنّانه في رعايتها .. وفنّانه في حنانها ..روحها تهيم بينهم كلهم لاتمل ولاتكل .. تعطي هذا بسمه .. وتاخذ من هذاك دمعه .. تعطي هذي أمل .. وتاخذ من هذيك يأس..
" ربي إغفرلي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً ..ربي إنك غفور رحيم"
قالها نايف بعمق .. ياالله شكثر يحبونهم ويدمونونهم حد التخمه ..
وصل للمقعد اللي فيه أبوه وجدته .. تحنحن قبل لايدخل .. لما دخل كانوا يتكلمون .. وتعابير
وجيهم مبينه فيه شي .. من شافوه كتموا وبلعوا الكلام ..
نــايف: الله !! وش فيكم سكتوا ؟؟.. أجل جيت في وقت غلط ..
ام عبدالله : إيه بالله جاي فوقتٍ غلط .. هاإقضب الباب وورنا مقفاك لين نناديك ..
نايف : شف العجوز!! ياعيني عليها تطرد لاوبعد لين نناديك إخص ممنوع إصطحاب الأطفال!! ..أفاااا ياأم سالم طغيتي علي وانا ولد الغالي ..
أم عبدالله : ياماااال الفنى .. لاعاد تطري ذا المودمي قدامي .. قلبي غضبانٍ عليه ليوم الدين .. الله لايبيح منه ولايحلله ..
عبدالله وولده .. صدمه كبيره علت محياهم .. أول مره أمهم من هذاك اليوم تدعي عليه .. لا مب محللته بعد ،،ياقوتها و"ياقلبها المكسور" ..
فقال عبدالله : يمه جعلني حذاياً لرجولك .. لاتدعين عليه .. إدعيله بالهدايه والصلاح كود يوافق ساعة إستجابه ويستجيبلك الباري ..
نايف: يايمه جعل يومي قبل يومك .. ماقد عرفتك دعّايه .. إدعيله بالهدايه فديتك .. ترى دعوة الوالدين مستجابه ..
ام عبدالله " وهي تمسح دموعها بطرف شيلتها" : بلاني من كثر ماذوقني ،، ياالله ياكريم جعل ماكان دعيناله على غفلة منه إنك تقبله يارب العالمين .. وتهيده وتهديله .. بس شوف ياعبدالله واللي رفع سبع وطمن سبع ياإن صار فبنت عبدالرحمن شي معادهب موقف فوجهه غيري .. ياتنكسر سلقته ولاننكسر كلنا ..
عبدالله : لاإله إلا الله .. ليتني ماعلمتك .. ذلحين أنا معلمك أبي الشور وتثورين أنتي!! .. خابرك راعية حكمه يمه وراعية عقل !!!
أم عبدالله : عقول الرجاجيل تطير لجاو عند ذالأمور.. شعاد بالحرمه المسكينه !..
هنا نايف تأكد وبصم بالمليون إن فيه شي .. وهذا الشي كايـــد بالحيل وهو اللي خلا أبوه مب طبيعي خلال اليومين اللي راحت .. ثار فضوله يبي يعرف وش صاير .. لكن مدام إن أبوه ماقاله أكيد مايبي يعلمه..لأن عبدالله مهما صار ومهما حصل العلوم كلها عند نايف .. وإذ ماقالها فهذا أكيد له حاجه فنفس عبدالله ..
\
:
دخل البيــت مايشوف قدامه .. كن الشيطان متركز قدام عيونه .. صار يناديها بصراخ يفجر الجدران ..
نزلوا الكل من غرفهم على الصوت العنيف بما فيهم إهي .. خذوا عتبات الدرج الوحده بثنتين ..
يناظرون بعض بعلامات إستفهام ..ونظراتهم تحمل مليون علامة تعجب ..
قال " بصراخ ": تعالي يابنت الكــــــلب .. وش أنتي مسويه بحياه يالحيواااااانه ..
جمد كلٍ فمكانه .. وش هالتطور كل هالصراخ عشان حياة .. شي عظيم !!
قرب منها يبي يشد شعرها لو مالحق عليه سعيد
وقال: على هونك يبه .. إذكر الله ،، الموضوع بينحل بطريقه أحسن من كذا ..
سالم " وبصراخ أخس": مـــعااااد بقى إلا هي ياولد المَرَه ..تجي تعلمني وشلون أتعامل مع اهل بيتي .. سعيد أبعد عن وجهي يالثور لاتجي كل الحره فيـــك ..
تراجع سعيد بصمت وطلع غرفته بهـــدوء وتكرهم تحت بينحرون فـ بعض ..
حسناء " ببرود قـــاتل": لالا.. صراحه خطير ياسالم .. كل ذا الصراخ وذاالحكي عشان حياة ..وش هالتطورات الرهيبه!! ..
سالم : 12 سنه يالبقره وأخوي ماطب لي مكان ولاخاطب لساني لسانه .. واليوم جايني عشان بلاوي حظرتك مع بنت أخوي!! ..
حسناء: وانت من متى تهتم لأمرهم يامال الجنه !! .. وبعدين أنت عارف كل يوم انا في مشاكل مع حياة وش معنى ذالمره!!..وبعدين وش خلاه أخوك جعل المرض يفتت عظامه ..
سالم : جعل المرض يفتت عظامك أنتي يالخبيثه .. وخوي ولامب اخوي مالك دخل .. وعلى كثر مشاكلك أنتي وياهاا ماقد جاني ولامره إلا ذالمره!! ..يعني أكيد إن ذالسالفه أكود .. وانا باصمٍ بالمليون إنك متبيلتها في شرفها.. تراك كلبه وتسوينها .. لكن إسمعي ويمين الله لايجيني الطير ويعلمني إنك مشوهةٍ سمعتها ولامتعديةٍ حدودك وأنتي عارفتها .. لاأحرمك من كل شي تبذخين فيه .. ولااحرمك من عيالك .. ولااكرشك فبيت أهلك الطراروه ووووألا ياراجع ..
رمى برصاصته المدويه عليها .. والكل مفجــوع من هالكلام اللي قاعدين يسمعونه ..
حنان وصيته تغارقت دموعهم ..أما سلمان طلع بنفس مانزل من ذهول لغرفته ..
حنان حبيبة أمها ماقدرت تتحمل الموقف ..أول مره تشوف امها تنهان قدامها وهي ساكته ومافيدها حيله ..فطلعت غرفتها وهي تتحلطم على أبوها وتدعي عليه ..
أما صيته الحنون جلست مع امها تحت .. حاولت تستشف من وجهها أي تعبير لكن أي تعبير بتقدر تاخده من هذا التغطرس والخيلاء ..
صيته : يمه..
حسناء : شوفي صيته مانيب ناقصتٍ نصايحك وبلاويك .. فلو سمحتي إنقلعي مني لاأطلع حرتي فيك ..
صيته : يمه بس أبي أقول لك .. ليش ماتخليني أروح لبيت عمي عبدالله وأستسمح منهم عشان أبوي يرضى عليك ..
حسناء : مــالت عليك وعليهم .. مع الطير زعلهم كلــهم ..عنهم مارضوا قالولك مهتمه يعني !!.. وأبوك ماعليك منه دواه عندي .. قال أيـش .. بيحرمني من كل شي .. هو يقدر أصلا
يتخلى عني !! ..
صيته : يمـــه تكفين خليني أروحلهم .. عمري ماشفتهم ولاعرفتهم إلا بالأسامي .. أعوذ بالله وش ذالقطاعه عااد ..
حسناء: أقول صيته ضفي وجهك ولاترى والله لاتشوفين شي عمرك ماشفتيه ..
\
:
بعد ماجا من الجامعه كلم أخته تجيبله غداه في مجلس الرجال الداخلي .. وبينه وبين نفسه مقرر يفتح معاها الموضوع ويستشيرها .. وماخذا هذا القرار إلا بعد مداولات كثيره .. مهره أكثر
وحده متعلقه فيه ومب بالسهوله يقدر يقنعها باللي يبي .. أما حياة بتقتنع على طول
مدام هي عارفه إن هذا فيه مصلحته أولا وأخيراً .. بالرغم من حبــها الأمومي له ..
لكن عمرها ماكانت توقف حجر عثره في طريق أي واحد منهم ..
حدودها الحمراء .. طيع ربك وصلي فرضك .. والباقي سوي اللي تبي ..
جلس على الكنب والأفكار توديه وتجيبه .. بعد ماإستخار حس براحه كبيره للموضوع ..
ومن قبل،، الموضوع جاه كذا من ربه .. تســـاهيل على أحلى مايكون ..
دخلت عليه مهره بصينية الغدا وقعدتها على الأرض بإبتسامه حنــونه ..
وقالت : السلام عليكــم سلطاني ..
سلطان " وهو يجلس قدام الصينيه": مرحبا عليكم السلام .. كيفك يالدبه .. حشا كل يوم تبطبطين اكثر من قبل .. أشك ..أشك إن وزنك وصل للميتين ألحين !!..
مهره " بشهقــه ": مــرض !! ..حرام عليك ميتين مره وحده !!..حشا لو اني فيل عاد،،والله وزني 50ماتغير قدله سنيــن ومنيــن ..
سلطان يبدا أكله بشراهه ولاهب يمها ..
مهره : الله أعلم من اللي متبطبط!! .. " وتطالعه كنها مذهوله"..لحـــول شوي شوي على العيشه .. لو إنها بتشتكي كان إشتكت .. حشا كن قدلك سنه ماكلت ..
سلطان : شوفوا ذلحين بتعيفني عيشتي .. قولي مشاء الله يابنت الحلال ترى قد راس مالي صحتي ..
مهره : ههههه مشاء الله ..مشاء الله .. أقول سلطان ..تبي شي ..أبي أروح انام معاد فيني عـ الجلسه ..
سلطان : إيه مهور اصبري شوي ..أبيك فموضوع ضروري .. اجلسي لين أخلص غداي ..
مهره " وهي تقفي": يـــابوك ياااه !!.. لاوالله لو إنك بتموت ماجلست .. موضوعك يتأجل حبيبي .. بنام وبصحى وانت توك ما خلصت غداك ..
طلعت مهره .. وتركت وراها دوامة من القلق ،،
\
:
فملحقهم منسدح على فراشه ..مشغل المكيف على بروده عاليه بالرغم من برودة الجو اللطيفه ..كأن صوت المكيف بيقضي على الضجه اللي بداخله .. أو برودته بتخفف حرارة البراكين الي تغلي بداخله ..
من إنسدح وهو يتقلب يمين ويسار ،، والأفكار توديه شمال وجنوب ..
" ياالله وش صاير ،، ليه أبوي ماقالي ،، أسأله ؟ لالا أكيد بيصرفني مدامه ماقالي من الأساس ،، ويمكن الموضوع خاص ويبي يحله بطرقته ..أرسل غاليه لها ،، طيب منهي فيهم حياة ولا مهره !! .. بس أتوقع حياة لأنها دايم فمشاكل مع مرته .. عسا بس ماتبلوها بشي !!طيب اخوانها يدرون باللي صاير ؟ ماظنيت ..بندر مايخبي علي شي .. لحـــول يانايف وانت وش دخلك!! .. السالفه شكلها منتهيه أو قدها بتنتهي وشوله تبي تنقب،،لكن والله ليعلمني الطير إنهم بس يفكرون يضرونهم في شرفهم إن مايردهم مني إلا المقابر "
وهكذا كان تصارع نايف مع أفكاره ،، ترميه لجهتهم ،، وتأخذه لهم ،، وتغدي به منهم ،،
هذا هو نايف متولع بعيـال عمه حد الـموت ،، يحبهم حد الثماله ،، يعشقهم حد الوجد ،،
عمره ماتخيل حياته بعيد عنهم أو فـ مكان مايكونون فيه هم ..
ورث حبهم عن أبوه ،، وعشقهم من عطفه ،، وتولع فيهم من عمق مسؤليته تجاههم ،،
فكانت قيلولته بسببهم ملــيئه بالحمى البارده ،، والإنفلونزا الحـاره ،،
\
:
" بعــد العصر"
\
:
طق الباب على أخته يبي يصحيها لصلاة العصر .. لكن ماردت .. وطق مره ثانيه ونفس
الحاله .. وبعد محاولات من الطق اللي كادت أن تبوء بالفشل فتحت صيته يعلوها " نــوم"
وقفت وتركت الباب مفتوح
وقالت " وهي توجه يم السرير تبي تكمل النومه" : حياك سعيد ادخل ..
سعيد: هههههه احلفي !! .. بدخل اجل بنتظرك لين تدخليني ؟؟ .." ويشوفها وهي تحط راسها
وتلحف "..هـــيه قومي صلي الناس طالعين من الصلاة وانت تبين تكملين نومتك !..
صيته : يــوه سعيد الله يخليك خلني خمس دقايق بس ..
سعيد : ويعني هالخمس دقايق بترقدين فيها .. ياشيخه قومي النوم ملحوق عليه لكن صلاتك
بتفوتك ..
صيته" بدلع" : سعــيد والله مانمت .. توني حاطه راسي ،، من نزلت عند أمي توني طالعه ..
سعيد : إلا صدق وشوله كل هالرجه ؟!! ولاأقول قومي صلي بعدين تعالي قوليلي انا جالسلك هنا ..
وقامت تصلي ..وبعد فتره تقارب عمر العشر دقايق جات تجلس معاه ..
قال : هــاه طار النوم ؟؟
صيته : لاوالله ماطار .." وتفتح عيونها بيدينها" .. شفه يناقز مناقز ..
سعيد : هههههه .. هااه قوليلي شصاير؟؟
صيته : أبد ياطويل العمر والسلامه ،، امي مسويه سالفه مع حياة بنت عمي عبدالرحمن
وشكل السالفه كــايده لأن أبوي يقول جايه عمي عبدالله الشركه اليوم يبي أمي تكف شرها ..
سعيد " وذهــول مظلم ": باالله عليك .. عمي عبدالله جااه!!!
صيته : قسم بالله هذا اللي يقوله أبوي ..
سعيد : ياالله .. شف الدنيا ،، فارقه عشانهم ،، وإجتمع به عشانهم ،، الله عليك يابو نايف
طول عمرك وانت راعي الأوله .. ياخساره ليتني كنت هناك عشان أشوفه ،أكيد الدنيا لطمت به ،، أكيد لحيته كساها الشيب ،، أ..
صيته : على بــاله !!.. اللي يشوفك تكلم عنه يقول كنك تعرفه .. ترى آخر
عهدنا بهم كنا بزران .. أنا شخصيا ماعرف شكل ولاواحد منهم ،،حتى جدتي الله يحفظها كلــش ماحْيَتهٌم الذاكره !!.
سعيد : هذا أنتي حبيبتي .. صح العيال أكيد كبروا ألحين ومستحيــل أعرفهم ..
لكن عمي وجدتي مستحيــل يروحون من بالي .. ترى يوم راحوا منا
كان عمري في الـ 13يعني ماعلي ماكنت صغير ..المهم،، طيب أنتي ماتعرفين
وش السالفه اللي سوتها أمك " الطيبه" ؟؟!!
صيته "بأسى": ااممم للأسف ماأعرفها ،، كانت بتقولها لي هذاك اليوم ،،
لكن أنا بغبائي صرفتها ماكنت أدري إنها مسويه بلوه ! لكن حنان تعرف
لأنها طرف في الموضوع على حد علمي ..
سعيد " بنفس الأسى": لحـــول وذالبنت مالها شغل ،، ماغير هياته وتطييح في خلق
الله ،، لكن ماعليه أنا أعرفلها .. لكن وقسم بالله لاتكون السالفه مثل ماأنا متوقعها
ليجيها شي مامر على بالها ..
صيته : الله يعينها حياة ،، حظها الردي جابها عندهم في نفس المدرسه ..
سعيد " باااااهه" : حياة .. يجيها اللدغ من أقرب الناس لي ،، الله يقدرني
ويقويني وأرجع لهم كل شيء ..
صيته : ياعيـــني ،، عاد حب الطفوله من يقدر يقول شي !!
سعيد " يقوم يبي يطلع ":أقول صيته مساك الله بالخير ..
صيته : ههههههههه حليله إستحى ،،
سعيد " وهو عند الباب ": هيهيهي شفتي خدودي شلون حمرت ..
\
:
بعد مانزل زوجها ،، فتحت الستائر لتفّرج عن أنحاء الغرفه ،، ثم فتحت الشبابيك
لتمنحها حرية أكثر ،، وبدت في ترتيب الغرفه بهدوء ،، نفس الروتين كل يوم،،
حيـاتها كلها على رتم واحد ،، وتمشي على وتيره وحده وعلى الموجه نفسها،،
تسلسل معروف للأحداث إلا مادخل في المجهول ،، دايما تمنع أي فكره توحي لها بتقصيرها أو عجزها من سد حاجاته العاطفيه أو توفير الأمن العاطفي أو الإكتفاء العاطفي لقلبه وروحه وجميع أجزاءه ..
قطع عليها ترتيبها " الخـاوي" صوت نغمة جوالها .. راحت يمه ..وشافت الرقم غريب،،
مو من عادتها ترد على أرقام غريبه .. حطته على السايلنت ورجعته مكانه ،، لكنه واصل
الدق لأكثر من خمس مرات !! .. وفي المره السادسه رفعت التلفون تبي ترد !..
\
:
يتبع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 21-05-2008, 08:37 PM
صورة omrykolo الرمزية
omrykolo omrykolo غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: :قصور من طين:روايه رومانسية اكتر من رائعة


"
مثل ماوعدت بنزل قبل الجزء برنت بأسماء الشخصيات بما إنه إكتمل ظهورهم

"

\
:
"عائلة عبدالله"

أم عبدالله/ أمــه

أم نايف " مزنه"/ زوجته

نايف ، غاليه / عياله "25،29"

بندر ، حياة ، مهره ، سلطان / عيال أخوه عبدالرحمن "20،21،27،29"

":":":":":":":":":":":":":"

" عائلة سالم "

حسناء / زوجته

سعيد ، سلمان ، صيته ، حنان / عياله "18،21،27،27"

":":":":":":":":":":":":"

" عائلة سميره "

فهاد / زوجها

سلمى / أخت زوجها "21"

أم راشد / أمها

راشد / أخوها

محمد / ولد أخوها " 18"

":":":":":":":":":":":":":":

نـــوره / صديقة حنان "18"

\
:
"



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 21-05-2008, 08:38 PM
صورة omrykolo الرمزية
omrykolo omrykolo غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: :قصور من طين:روايه رومانسية اكتر من رائعة


\
:
" تبكي يفتتها الألم،، تئن يؤلمها الوجع ،،
تغادر ملئى بالضجر ،،
ترحل إلى العدم ،،
وتسافر إلى الإنكســار
ثم ترجع حيـــث كانت،، تلفها الأقنعه !!"
\
/
# الجزء السادس#
\
:
" هـــاه حمــاده وش رايك ؟؟"
محمد: والله ياعمه مانبي نكلف عليـك ..
سميره : وش تكلفون أنت ووجهك ،، قد الراتب طاير طاير ,, فيروح فيكم
ولا في بطنه ..
محمد : لا ياعــمه لازم أشاور أبوي ،، أخاف يزعل علي ..
سميره : الله يرحم والديك يامحمد لاتكبر الموضوع .. بالعكس أبوك
بيستانس عشان لاجيتو تزورونه تلقون لكم أحد يوديكم ويجيبكم على طول،،أحسن
من نطلة وجيهنا كل يوم والثاني على نايف ولابندر وأخوه ..
محمد : امممم كلامك منطقي .. لكن والله ماابي أكلف عليك .. بنصبر ذالشهرين
لين أتخرج من الثانوي وأشتغل إن شاء الله وبعدها يحلها الحلال .. ومهب من كثر
مشاويرنا فديت قلبك ..
سميره : سبحان الله!! كني أسمع كلام راشد .. نفس الإقناع ونفس الإسلوب
حتى طريقة الكلام .. صدقوا يوم قالوا كل أرض تعطي بذرها .. عسى
الله يكملك بعقلك حبيبي .. ويخليك لأبوك ولنا كلنا ..
محمد " بتنهيده من ورا الأسلاك ": آمــين يارب .. الله يجزاك بالجنه ..
وأبشرك واحد من المدرسين اللي يدرسوني مواعدني بشغله محترمه فالصيف،،
يقولي تدخل ذهب،، سألته وشي لكن رفض يقولي يخاف تشغلني
عن دراستي ،، عاد ناوي إن شاء الله إذا كانه صادق أول راتب بستلمه
أجيب به محامي لأبوي ..
سميره " شعور جميــل تشعر فيه وهي تسمع كلامه" : الله ينورلك طريقك
حبيبي .. أهم شي ألحين لاتشغلك ذاالأشياء .. تراك ثانويه عامه
ومابقى شي على النهايه .. يعني شد حيلك وبيض وجيهنا ..
محمد : أبشري بسعدك ياام الدوني .. لكن لاتحرمينا من دعواتك ..
\
:
بعد ماخلصوا الناس من صلاة المغرب ،، بين من صلى وقلبه عند الله ..
وبين من صلى وقلبه فالدنيا ومشاغلها ..
فبيت عبدالله وبالتحديد فنفس المجلس اللي تغدا فيه سلطان ..
جالس فيه سلطان وأخوه بندر .. كلم حياةعلى أساس تجي لهم ولاتقول لمهره
إنهم مجتمعين .. قال كذا بعد ماشار عليه بندر إنه يخلي حياة تفتح معها الموضوع،،
تفادياً لكثرة الهم اللي بيركبه لشاف وقع الخبر عليها من جهه ..ومن جهه ثانيه
حياة أقرب لنفسها من أي شي كان ..
دقايق إلا حياة جايتهم .. إبتسمت بنفس الإبتسامه المشرقه ..
وقالت : الســـلام عليكم ..
ثنينهم : عليــكم السلام والرحمه ..
بندر " يشر لها تجي جنبه ": ياالله حي الحيــاه ،،
حياة : يــاقبلــة الله .. تصدق ماحبيت إسمي إلا منك .. أدمنته تخيل .. معاد أكتب
إسمي إلا الحيــاه بنت عبدالرحمن .. يــاااي إسمي فنــان ..
سلطان : ياخطـــيره أنتي ،، ياالحيــاااه ،،
بندر" يشوفه بطرف عين " : وعععع يجيب المرض من فمك ،، إسكت لاتروع البنت
وتكره إسمها ،،
سلطان : أقول لايكثر طال عمرك ،، أنجز وقل ماعندك
بندر : أحلـــى يتأمر!! ،، على كيــفي بتكلم متى ماأبي ،، لاتحدني أقوم واخليك لحالك ،،
وحياة مكتفيه بضحكه فتــانه مع النجوم الي تلمع فعيونها بحنــان وحب ،،
بندر " بجديه": إسمعي ياطويلة العمر ،، العلم والله مابه إلا سلامتك ..
سلطان بيسافر ويبي الشور منك ،، هو قالي وأنا قلت توكل على الله .. مستقبلك
مب حايلينك من دونه .. إلا هو صمم ياخذ شوركم كلكم ..
حياة " ببعباطه ": طيب يسافر أحد راده .. هذا هو لسافر مايردلنا العلم ..بس وشو مستقبله يعني يبي ياخذ دوره ولاشي ؟!!!
سلطان : لاحبيبتي .. مب دوره .. أنا بروح أدرس برا دراسه .. يعني أربع
سنين .. خمس سنين وحولها ..
حياة" بضحكة المتفاجيء،،وعبرة الأم": سلطان تقوله صادق ولامن حركاتك ؟؟!!
سلطان : هههه لايابنت الحلال والله إني أقوله صادق ..
حياة " تتمالك نفسها ": وتخلينا لحـالنا !! ،، وتوحد أخوك !!
بندر : حياة عيوني وش يخليكم لحالكم .. وأنا مب مالي عينك .. والوحده مابه
وحده البيت عامر ياقلبي .. ياشيخه خليه يروح يشوف حــاله ،، مب باقيله غير
شهادته ،، والله لاأنا نافعه ولاانتي مب نافعه غير نفسه بعد رب العالمين ..
حياة " بذهول غريب": أنت صادق ،، لـكن أنت مقتنع ياسلطان ؟؟
سلطان : لو مب مقتنع ماعرضت الموضوع عليكم ..
حياة : حبيبي ترى مب المراد يوم ولايومين ،،ولاشهر ولاشهرين ،، ترى ذي سنين!!
بندر: ماعليك أنا ضامنه لك ،، أخوك ذيب وحطيه على يمناك ..
سلطان : وإن ماقدرت أتحمل قطعت البعثه وجيت .. الأمر سهل وانا أخوك والرب كريم ..
حياة : يعني بتروح على حساب الحكومه ؟؟
سلطان : أيــه وهذي بعثات خاصه بيتكفلون بي من إلى ..
حياة : طيب ودراستك هنا .. أنت ماباقيلك إلا سنه .. حرام تفوتها عليك ..
سلطان : ماعليه بأجلها وبقدم إعتذار ،، الدراسه هنا تصبر لكن هالبعثه ماجات إلا بطلعة
الروح ..
بندر: ومانقص منك ترى أنا سداد وانا اخوك ..
سلطان : ماتقصر يابو عبدالرحمن .. رايتك بيضاء ..
حياة : وعمي عبدالله خذيتوا رايه ..
سلطان : اليــوم إن شاء الله بقوله قبل مايمسي .. مع إني داري إنه مب مخالف
وإن زادني ولا مب منقصني ،، لكن أبوي ولازم الراي يرجع له ..
حياة " بقلب يعتصره الألم": خلاص عيوني ،، دامك مرتب أمورك ،، ومقتنع خلاص توكل
على الله .. وإستخير ربك بعد .. وجعل إن كان فيها خير لك في دينك ودنياك الله يسهلها
عليك وإن كان فيها شر لك في دينك ودنياك الله يكفها عنك ..
سلطان : آميـــن ،، بس حياة باقي شي واحد .. مهره ،، والله إني شايلٍ همها بشكل
ماتتصورينه .. أبيك تفهمينها على الوضع ..وإن هذا مستقبلي .. وهالدنيا أخذ وعطا و......
بندر " بفرفشه تغير الجو": لحــول بيعطيها محاظره في الصبر ألحين .. خلاص هي عارفه
وش تقول لاتقعد تقرق على راسها ..
سلطان : يــاخي أنت تطلبني شي !! ،، ماكلٍ حلال أبوك أنا !!
وتقوم حيــاة فوسط هالأجواء المختلطه بين التفاؤل ومحاولة التفاؤل ،،
وموجات السكون تعلوها بشكل أكبر ..
\
:
" يلعن إبليسه يامهــور،، قسم بالله كوش علي جلدي من كلامه،،
الحقير ،، اعنبوه ماعنده خوات يخاف يسوى فيهم مثله "
مهره : حبيــلك ياغوالي ،، هالأشكال ماهمهم غير اللعب مع بنات الناس
وعلى قولتهم تسليه وتضييع وقت ،، مادروا إن هذا الوقت بيحاسبون عليه
ثانيه ثانيه ..
غاليه : تصدقين حتى يوم قفلت فوجهه رجع يكلم كم مره .. والله إني خفت
ليجي بندر ويشوف الرقم .. وتصير سالفه ..
مهره : أنا من رايي تقولين له ،، أحسن لك .. إفرضي دق وهو جالس عندك
وش بتسوين ؟؟.. خليه يكلمه ويأدبه عشان يدري ان وراك رجال !!
غاليه : لاااااا مستحيــل .. أجل مابعد عرفتي أخوك !! .. مره صار موقف
زي كذا وقلتله .. قعد يهاوشني وسوالي سالفه .. يقول أنتي اللي ليه تردين
على أرقام غريبه ماتعرفينها ..
مهره : مب حل .. طيب فرضا المتصل أحد يعرفك لكن ماتوفر عنده تلفونه هذا الوقت،،
كان مفصول .. خربان .. أي شي ،، يقعد ماتردين عليه عشانه يتصل من رقم غريب ..
غاليه : يرسل مسج يامال العافيه ..
مهره : كان إمتلى التفون مسجات .. الحل الوحيد إن الشباب يتغيرون ويحترمون أنفسهم ..
غاليه : ههههههههههههههه أحــلـــى ،، ومن بغيرهم أنتي طال عمرك !! ،، أبشرك
ألحين البنات هم اللي يسعون لهم .. الزمن تغير يامهور والدنيا صارت تخوف ..
مهره : أقـــول غاليه .. تراك نفختي راسي بذاالحكي .. تبين تقولين لرجلك
قوليله .. ماتبين بكيــفك بس على الله يوقف عند حد !! ..
غاليه : أولاً الشرهه مب عليك .. ثانياً إن شاء الله معادهب مكلم ،، ثالثاً إنقلعي
من غرفتي عشان ألحين موعد بندر بيجيني ،،
مهره : رابعاً مانيــب ميتتن عليك أنتي ووجهك ،، خامساً قومي والله إن تنزلين معي
تعبتوا من ذا المواعيد الغراميه ..
غاليه : يكون فمعلوميتك فقط مابينا مواعيد غراميه وهبال بزران !! ،، ويكون فمعلوميتك
الثانيه لذلحين وانا مزاعلته بس يجييني شور ويروح إني أسامحه .. " وحركه مقصوده للإستفزاز" لكن شكلي بسامحه بكره بيروح البر وأخاف معاد يرجع لي .. خله يموت وهو راضي عني ..
مهره : عمــى يعميك يالكلبه .. روحك قبل روحه إن شاء الله ..
غاليه " وهي تقفي بتطلع من الغرفه ": بس عشانك اخته روحك قبل أرواحنا أنا وياه ..وبقوله إني كنت أنتظرك عشان أسمحك لكن مهره حلفت علي إلا أنزل " وتلف لها وتحرك حواجبها فوق وتحت وتركض بهبال وكنها عارفه وش بيجيها"..
\
:
فـ كوفي ديي جالس هو وياه على أحد الطاولات الخارجيه .. مستظلين بالسمــاء وتهفهف
عليهم نســمات الهوا الرقيقه وفيها اللطيف من البروده ..
مطلعين جوالاتهم على الطاوله .. وأكواب الإكسبريسو بجنبها وصحن كيكة التوفي بدوره
متخذ له مكان وكأنهم يتشــاكون!! ..
كان يقوله على اللي صار اليوم فبيتهم .. والسالفه اللي سواها أبوه عشان بنت عمه ..
ووش كثر تعجبوا من الهاله اللي سواها عشانها .. وهو اللي قدله سنين ماعرفلهم دار..
دق جوال فهاد ومن شاف الرقم حطه على السايلنت ،، ودق مره ثانيه وعطاه بيزي..
عرف سلمان إنها مرته .. اشفق على حالها اللي ماتغير مثل كل يوم .. تطنيــش أبرد
من الثلج عند زوجها ولاهامته الدنيا باللي فيها ..
فقال : ياخي تراك زودتها .. كل يوم على ذاالحال مامليت!! ،،
فهاد : أقـول سلمان مب ناقص هروجك ,, خلك فحالك الله يرحم والديك ..
سلمان: يافهاد ترى المره إن صبرت عليك اليوم مب صابره عليك بكره .. والله لوإنها مب بنت
أصول والله ماتحملتك لذلحين ،، ولا من اللي بيصبر على بلاويك .. تصبحها بشر
وتمسيها بشر !!،،
فهاد : هههههههه ,, قطعت مصاريني .. أصلاً تحمد ربها إني مخليها عندي لذلحين
ولامن بيخلي عنده مره اخوها مسجون وراعي بلاوي الله يكافينا !!
سلمان : ههههههه لا في هذي انت اللي ضحكتني .. تلعب على مين يابابا ،، ألحين
أخوها راعي البلاوي .. هاااه كني ماعرف البير وغطاه يافهيد !!
فهاد " يصرف الموضوع بعد ماتلون وجهه بألوان قاتمه": سلمان خلني وأهلي فحالنا الله يرحم حالك ،،وبعدين تعال ماعلمتك ترى حجزت فالفندق بالقاهره يومين وبالغردقه ثلاث أيام وشرم الشيخ يومين بعد .. حجزت لي أنا وانت وباقي الربع يصرفون نفسهم ،، عجزت منهم
كل شي على راسي ..
سلمان : أنت اللي جايبه لنفسك ،، على بالك مسوي عضلات وراعي فزعات وأنا اللي
بتكفل بكل شي ومدري وشو ،،
فهاد : يارجال نبي نتجمل فيهم بس عجزنا وإنا نتجمل فناس مايعرفونك إلا وقت المصلحه..
سلمان: ههههه يابن الحلال أول كلام غير ده ،، ماتجملت فأهلك عشان تجمل
فرجاجيل ماتعرفهم إلا من يومين ،، إلا قول أكيد خلصت مصلحتك عندهم وخلصوا معها ..
فهاد "بلا إهتمام": إلا علمني شخبار الأسهم ،، يجيني شور أرجعلها مره ثانيه،،
سلمان : والله ياخوك السوق طــاير فالعلالي ،، يعني اللي يبي يبيع يبيع ذاالأيام ..
تكسب ذهب .. تعرف وش يعني ذهب !!،، تخيل فيه شركات قبل 5شهور بس 750وحولها
ألحين صكت 1500 ،، ياخوي شاب نار!!
فهاد : الله كريم ،، أجل بتوكل على الله وبدخلها .. كون الله يرزقنا !!
سلمان : حليــلك !! ومن وين بتجيب الدراهم وانت لاشغل ولامشغله واللي كنت مجمعه
ذهب مع الريح !!؟
فهاد: الله يسلم المره ،، بخليها تاخذ قرض على راتبها ،، ليه راتب على الفاضي !!
،،كون يجي منها نفع ولافايده ،، وهي مغير وظيفتها التحلطام والتشكاي الله يفرج لي
منها ،،
\
:
يتحركون مثل النحل ،، يشتغلون بحماس كبر الكون ،، ويناظرون بعض بنشوةالإنتصار..
فرحه تغمرهم ،، في هالمكان حسوا نفسهم مختلفين بالرغم من خوفهم الباطني
من أي كلمه ممكن تدمي كرامتهم أو تجرح رجولتهم ،،
سعيد وفيصل لابسين الزي حق الكوفي الأبيض مع الزيتي ،، وحاطين الكب على روسهم
بأناقه،، وسامه تعلوهم ،، ووجيه صبوحه مبتسمه تبعث الراحه فوجه كل من شافهم ..
ثاني يوم لهم فالشغل ولأليحن أمورهم ماشيه تمام .. لامضايقات ،، لامشاحنات ،،
لامشــاكل..
" مســـاك الله بالخير أخوي"
قالها زبون لـ سعيد اللي يحط الكريم على الميكاتو..
سعيد " بإبتسامه منشرحه": مسيت بالنور والسرور ،،
الزبون: ياالله حيه ،، شلونك أربك بخير ..
سعيد : بخير يامال الخير.. هااه وش تامرني طال عمرك ..
الزبون: مايامر عليك عدو.."ويعطيه اللسته"..نبي الله لايهينك ثنين هوت كراميل .. وكيكتين فراوله ..
سعيد : أبشر بسعدك .. ثواني ويكونون جاهزين..
وبعد ثواني كان الطلب جاهز للزبون فصينيه ،، قده بياخذها ويروح إلا قال : أنت جديد ؟؟
سعيد: لبيه ؟؟
الزبون: أقول أنت توك جديد هنا .. أول مره أشوفك أنت وذاك الرجال" ويشر على فيصل"..
أنا عميل دايم هنا لكن أول مره أشوفكم ..
سعيد: إيه طال عمرك هذاك خويي تونا متعينين أمس ..
الزبون : يامــال العافيه اللي تدخل حيولكم .. والله إنا مانجي أنا وعيال عمي هنا إلا عشانكم .. نحب ذالكوفي عشان كله سعوديين .. شوفتكم ترد الروح إيه ورب الكون ماقوله كاذب ..
سعيد " بفرحه لكلام كان محتاجه فهالوقت": الله يرضى عليك .. هذا من طيب أصلك
الله يحييك حياةٍ طيبه ..
الزبون " خلاص يبي يروح": الله يوفقكم ياخوك ويفتحها فوجهيكم ..
\
:
حنان:باالله عليك نوني مو حرام اللي تسوينه فيني
نوره " بإهتمام مصطنع من ورا السماعه": ليه حبيبي وش سويــت ،، ترا ماتهونين علي ..
حنان: أشوفك اليوم تمشين اليوم مع هذيك الخايسه ،، لاوبعد عطتك ورده الله ياخذها..
يعني ماتدرين إني ماأدانيها ..
نوره : طيب وش أسوي ياعمري هي نادتني وإستحيت أردها ..
حنان : لابليز لاتستحين .. مثل ماأنتي ماتبيني أمشي مع أحد غيرك .. أنا بعد أغار عليك
وماأبيك تماشين غيري .. أوحتى تناظرين احد غيري ..
نوره " بنفاق": أمـــوت فيك.. الله لايحرمني من حبك ..
حنان" بدلع وحيا على غير سنع": ههههههه روحي قبل روحك..
نوره" بحيله": تدرين حنون اليوم رحت انا وخوي لجرير أبي أشتريلي لاب توب
ولقيت أسعارها نـــار.. " وتمثل الضيقه" .. وقالي أخوي طلعنا طلعنا مناب من أهلها ..
عاد تضايقت بالحيل كان ودي بواحد .. ياخســاره ..
حنان : ماعاش من ردها في خاطر النوري .. والله ماتمسين بكره إلا وهو عندك ..
نوره " بدور الكرامه": لاااااا حراام عليك .. ماقلته عشان تجيبينه .. بس أشكيلك وأطلعلك اللي فخاطري،،حرام عليك حنون ماله داعي تكلفين على عمرك ..
حنان: أفااااا عليك .. كم نوري عندنا .. مافيه إلا وحده وتسوى الدنيا ومافيها ..بس لجا بكره تفاهمنا على الشركه اللي تبينها وناخذ الأفضل .. أوكيه ..
نوره : ياعمري أنتي .. الله يخليك لي ولايحرمني منك ..
\
:
" قبل مايسكن كل شي إلا الأنفاس
،، فـ بيت عبدالله"
\
:
"
صباحك حب
صباحك كان أحَّب
صباحك فتنه
صباحك كان أفتن
اممممم كان
وكنت
وستكون
في خبر كان ..
أتساءل لماذا اشتهرت هذه التسميه بالذات !!
ولمَ لم يقولوا في إسم كان أو في كان نفسها ..
تحمل نفس المعنى أليس كذلك ..
ربما لأن الخبر منصوب!! ..
أولأنك نٌصبت على اللاشي
أو لأنك تكونت من النصب ..امممم ربما !..
ماذا؟؟ ماذا تقول ؟؟
كأنني سمعتك تضحك ،، وووتحسبني ثمله !!
واااااو يحسبني أهذي !!
هههههه أهذي ،، يهذي ،، هذيان ....... الخ الخ الخ
الخ مختصر إلى آخره ،، سبع كلمات اختصروها في ثلاث ،،
ياالهي كم يحبون الإختصار في كـــل شي ،،
اممم تصدق حتى أنا إنتقلت إلي العدوى
وعشقت الإختصار
تعرف مشاعري تلك ؟؟!!
لالا ليست تلك التي تعرفها ،، الحب والجوا والـ... أتحامل على سذاجتها ،،
المهم ،، مشاعري هذه جميــــعها أختصرتها أيضاً في ثلاث
كلمات / كره كره كره ........ كره كره كره ......... الخ"
تركت مهره القلم .. ورجعت تقرا الخربشه الثمله حقاً ،، إبتسمت لسكرها
وقطعت الورقه وأحكمت قبضتها ،، وبرميه صائبه جات فالزباله .. وفخاطرها
تقول " هـاااه وش في راسك بعد أنتي جيتي فخبر كان!! ،،صدق سكرانه ،، أقوم أنام لتجي الثماله فشيٍ أكبر"
سكرت الدفتر بعد ماضم القلم بين أركانه .. وحطته فالدرج ،، بيته ،، وراحته،،
هدوءه وسكونه ،، يضم كلماتها وحروفها ووقلبها ويروح بها داخل بعيـــد،،حيث السلام والأمان ،، يمدها بالعطف والحنان ،، يخمد براكينها ،، يخفف زلازلها ،،
ويركد أمواجها ،، تعطش يرويها ،، وتحزن يواسيها ،، تشكيله ويسمعها ،،
بيرها الغـــويط ،، وسرها المدفون ،، يحتويها أكثر ويضمها أكثر ..
قامت مهره تبي تطفي الأنوار عشان تنام إلا دخلت عليها حياة ..
وبإبتسامه حنونه قالت : مابعد نمتي ؟؟
مهره : إلا أنا نايمه ألحين .. أكلمك من الحلم ..!!
حياة: هيهيهيهي خارج نطاق الحياه يعني،، تخيلي لو يصير صدق .. تكونين في الحلم
وتكلميني أنا في الواقع ،، وتكونين عايشه حياه انتي نسجتيها لاهموم ولاعنا وكل شي
على كيفك .. اممم شلون أقولك ،، مهور فاهمتني ؟؟
مهره " عاجزه من مجاراتها": إيه إيه فاهمتك ..
حياة: داريه إن مافي راسك ،، " وتجلس على الكنبه ".. تعالي إجلسي أبيك
فسالفه ..
مهره "تتثاوب": يــوه ياحياة أبي أنـــااااام مافيني من سمع ..
حياة: لاحبيبتي لازم أقولك السالفه أبي أرتاح .. تحملي شوي ،، خمس دقايق مب ضارتك ..
مهره " تفرك عيونها": الله يعيني عليك قولي الله لايشغلنا إلا بطاعته ..
\
:
" علي ذاك اليمين إن مايبتعه ولايشبر شبر برا الرياض "
- يابنت الحلال لاتوقفين فوجه الرجال خليه يشوف حاله منتب دايمتله ..
" ياعبدالله تلعب علي ولاتلعب على نفسك ،، وين بيصرف منه.. من حلال أبوه !!
ولا من نخلك !! "
عبدالله : يايمه الله يجزاك بالجنه الولد بيروح محفول مكفول مب صارفين عليه شي ..
أم عبدالله: يارجال قول كلام يدخل العقل .. ولد بنت خالي مرسلينه لذيك الديره ،،
تقول نرسل له 20000كل شهر ،، وين بتجيب 20000منه ،، إلا يقضب أرضه
والله متكفل برزقه .. ويكمل دراسته هنا .. وش يفرقها عن هناك .. ولا عشانه بيلبس
البانطلون وبيفصخ الغتره بتصير غير ،، إلا خله بين حيه وفيه ،،
عبدالله : ياميمتي لاتحطمينه ،، والفلوس بنسنعها جعلني فداك ،
أم عبدالله : يامك الفلوس إن تسنعت اليوم مهب متسنعةٍ الصبح ،، وتبيها
صريحه مانيب مخليةٍ وليدي تكويه الغربه .. وين قلبي اللي بيخليه يعيش
بعيد عني .. أنت وش بلاك !! نسيت كلام أبوهم أجل !!
عبدالله : لا فديتك مانسيته قدام عيوني ليل مع نهار ،،لكن سلطان رجال وماينخاف عليه .. الله يرحم والديك لاتوقفين في طريقه ،،إذا قالك شي قولي الله يستر عليك .. تراك إن عييتي
والله مايروح .. إن يدوس على مستقبله وحياته كلها عشانك ..
أم عبدالله : لا بالله مانيب قايلتٍ الله يستر عليك ،، إلا بقول ترى موتي روحتك،،
أكذب عليك !! .. وجاك العلم لاتقعد تمنيه وتشجعه ترى روحته بروحي ..وإسمع الحكي
\
:
"صباح بنفسجي يميل للإغمقاق"
\
:
كأنها واقفه على جمر .. ماصدقت يخلص الطابور عشان تناديها فغرفتها ..
راحت لها حياة على وجهها ماتدري وش الدنيا عليه ،، دخلت عليها بكل ثقه
وخطواتها متفقه معاها ،، وقفت قدام مكتبها بسلاسه وقالت : سمي ابله حسناء
طالبتني ؟؟
سفهتها حسناء اللي كانت تمثل دور المشغوله في كلاسيرات قدامها ،،
حياة " بحــلم كنه حلم عمها ": أبله حسناء الله يعافيك كانك تبين شي ولاترى عندي حصه .
حسناء " ترمقها بنظره أحقرمنها": ياحياتي ياحياة مسرع ورحتي تشكين لعمك ياعمري،،
رايحه تبكين عنده حبيبي ،، مو قلنالك مايبكي إلا البزران!! ،، كم مره وانا أعلمك عجزت وأنا
أربيك !!
حياة "تستجدي القوه": تربيني !! ،، يــاحليـــلك !!
حسناء" بعصبيه": يــاحليلي!! تمونين حظرتك،، حبيبتي لاتنسين من قاعده تكلمين ،،
واسمعي يابنت عبدالرحمن وقسم بالله لاأدري إنك متشكيه لعبدالله مره ثانيه وانه رايح
لسالم مره ثانيه قسم باالله لتكون نهايتك على إيدي ،، هالمره مارح أفضحك وبسكر على الموضوع .. لكن المره الجايه الله يعينك .. حطي الكفن تحت سريرك من الحين ..
حياة " بذهول تحاول تخفيه،،وبصلابه تحاول تظهرها": لاحـــول كفن مره وحده !!
امممم الكفن جاهز على كل حال ،، الموت بيزورنا في أي وقت .. لكن أهم شي
يجينا وإنا مستعدين له أحسن من إنه يجينا على غفلةٍ منا .." وتقفي" وووأتمنى تكونين
مستعده ..
وتطلع بسرعه قبل ماتزيد إنفاجارات حسناء اللي إنربط لسانها من كلام حياة ،،
الموت ،، الله أعلم قد فكرت فيه أو قد مر في بالها !! ولامجرد إسم أدرج في قواميسها
تفاعلاً من روتين الحياه ..
" عمي عبدالله رايح لعمي سالم !!!! ،،
ليش ماقال ولاسمعت من أحد ،، ياالله ليتني ماعلمته
أكيد أحرجته معاه ،، ياربــي يعني لو قلت لبندر ماكان أحسن .. أروح البيت وأشوف وش صار "
\
:
طلعت مع الشغاله فوق عشان تشرف عليها وهي ترتب غرف البنات مثل ماجرت العاده ..
دخلوا غرفة حياة بما إنها الغرفه الأولى والأقرب لهم رتبوها وطلعوا ..
توجهوا للغرفه اللي جنب غرفتها لكن لقوا الباب مسكر .. قالت أم نايف يمكن إنها مسكره الباب قبل لاتطلع .. فتحت الباب وحصلت الأنوار مقفله ،، شغلتها إلا حصلت مهره في سريرها
نايمه بتعـــب ويرّحم حالها ،، مرهقه ،،مبين على شكلها ،، ودمعه يتيمه نازله من زاوية عينها اليمنى وحاظنها كفها بنعومه كنه يهدهدلها ..
خافت عليها خالتها .. غايبه !! ،، غريبه ولاقالتلها إنها بتغيب ولاحطت عندها خبر ،،
حطت يدها على راسها تتحسس حرارتها وحصلتها كنها مرتفعه شوي ،، راحت لدورة المياه
وفتحت الصيدليه وجابت الترمومتر ،، شغلته وحطته فإذنها ،، قامت مهره مرتاعه ،،
سمت عليها خالتها وقالت : بسم الله عليك حبيبتي لاتخافين بس أقيس حرارتك كنها مرتفعه ..
رجعت مهره لمخدتها الحنونه ،، حلم ! كنه في بالها ،، ماحست بشي ،، وغرقت في توسونامي
من النــوم ..
\
:
" أقول والله يابندر محد ماخذها غيركم يالمدرسين ،، اجازات بالشهور ،، ورواتب على كيفكم
وتطلع متى ماتبي وتدخل متى ماتبي ،، ولاشغل ولامشغله بس ألقي درسك وإنتهى الموضوع"
بندر : يابن الحلال وش محد ماخذها غيرنا ،، إلا أنتوا يالعساكر ماخذين الدنيا كلها ،، دورات
وبدلات ،، أبداً علومكم كلها زينه يانايف لاتقعد تغبّر لي ..
نايف: هههههه أنت طيب وبخير ؟؟
بندر: ههههههه الحمدلله بنعمه ،، والحمدلله اليوم بنمشي للبر وشبة الظو وفلة الحجاج ..
نايف" بقهر": الله يخسك يعني لازم تذكرني ،، أجل أنت ماسمعت راعي السالفه يوم يقول
لعياله .." أنتوا رحتوا للبر .. قالوا إيه .. قال وشبيتوا الظو .. قالوا إيه .. قال وطبختوا المضغوط .. قالوا إيه .. قال ومعكم نايف ابن عبدالله .. قالوا لا.. قال أجل تكذبون ماطلعتوا البر!!"
بندر: هههههههههههه يلعن ام المشوار .. ياحليلك اثرك مشهور عندهم !!
نايف: هذا إن دلك دلك على إنه عيبٍ عليك تروح وانا مهب معك ،، هم وهم مايعرفوني
عرفوا قدري ،، وانت ياولد عمي ونسيبي رايحن ومخليني ..
بندر : اخخخخ لاتحسسني بالذنب ياخوك .. لانخليني أهّون ..
نايف: إلا هّون ،، ولاخلوها بالأربعاء عشان أروح معكم ..
بندر : أقول ظف وجهك يوم رتبنا العزبه وكل امورنا زانت تقول هونوا ولابعد نأجلها لبعد بكره ..أقول لايكثر طال عمرك وفمان الله عندي حصه لاتأخرني وأنا معلم مجتهد ..
نايف : ههههه احلاااا يامجتهد ،، أهم شي إعقل في الفصل لاتفشلنا قدام الطلاب .. وخل عنك
الصرقعه ..
\
:
كانت تكتب في النوته
" كيف أكون في زمن الإنكسار
وكيف أكون في هذه المعمعه
دنيا غريبه
وواقع أغرب
وأم مجرد تسميه لاأعرف معناها !!
أم،، تعريف مجرد من أي تعاريف
وام،، معنى خالي من أي معاني
ليتني أشعر مثل مايشعرون !!
كم هو صعب أن يموت الشخص وهو حي أمامك .........
وووو للحديث بقيه بسعة ماء البحر ،، حتماً سأعود "

سكرت نوتتها بعد ماشافت البنات يفزون ومشرفة الشاشه تطلع إيذاناً بإنتهاء كلام الدكتور
اللامتناهي،،
شافت ساعتها حصلتها 11:15،، وفتحت آخر صفحه من نوتتها تشوف جدولها
حصلتها آخر محاظره لها اليوم .. فكرت تكلم سلمى ويتقابلون لكن مزاجها
متعكر .. مالها نفس فأي شي حتى سلمى!! .. كلمت السواق ودقايق إلا وهي
معاه فالسياره ..
\
:
لما صحت من النوم ،، صحت بثقل داخلي وخارجي .. تنهدت بقوه وقالت بعبره
" يـــاليتني نايمه طول العمر"،، حست بنفسها معرقه حيــل ،، تحسست عمرها وحصلت
حرارتها مرتفعه شوي ،، وبطنها فيه ألم فظيع ،، وكبدها تاكلها أكل .. فتحت درج الكومدينه اللي جنب السرير وخذتلها بندول إكسترا على الريق ..
وقامت تبي تتروش كون تخف الحراره وتتنشط شوي ويروح الضيق اللي فيها ..
بعد ماتروشت وحست بعمرها شبه نشاط نزلت تحت عند أهلها ،،
طبعاً مافيه غير جدتها وخالتها يتقهوون شاهي .. سلمت عليهم وجلست جنب
جدتها ..
فقالت أم عبدالله وهي تناظر عيونها المبين عليها التعب : وش فيك يابنيتي عسى
مافيك شي يعورك ؟؟
مهره: لاأبد مافي شي يعورني ..
أم نايف: لاحبيبتي أنا قست حرارتك اليوم ولقيتها كنها مرتفعه ..
مهره: فديتك ياخاله تروشت وخفت إن شاء الله .." وينغزها بطنها فهاللحظه وتمسكه بألم"
أم نايف : بسم الله عليك مهور وش فيك ؟؟
مهره " والألم يعتصرها": بطني ياخاله بطني ..
أم عبدالله : بلاك من الجوع ،، قومي يامال العافيه خذيلك خبيزه وحطيها فيها جبنه ولااللي
تبين،، قومي يمك تراك مسرفةٍ في نفسك بذالجوع
أم نايف " وهي تقوم ": لااانا اللي بجيبلها خلها ترتاح ..
مهره " تتلوا على عمرها بدمـوع محرقه": يمــــــــــــــــــه
وشوي إلا جات أنه موجعه من أعماقها ،، وأعلنت معاها رحلة فقدان للوعي !!!
\
:

يتبع



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية قصور من طين / الكاتبة : كلي شموخ , كاملة

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه فتون الوررد روايات - طويلة 2306 اليوم 12:29 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2001 06-01-2011 10:35 PM

الساعة الآن +3: 06:30 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم