اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 02-11-2008, 12:19 AM
داعجه العين داعجه العين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بنات القبايل


نوير وهي تحاول تقاوم النوم :شتبي مني من صباح الله خير

مساعده شخصيه:ماعندي فكره بدك استفسر منها شيي

نوير: لا خلاص دامج قومتيني بروح لها قولي لها مدام نوير بعد ساعه تنزل لج

اخذت دش سريع ولبست قميص مشجر من انطونيو ماراس بلون الرمادي والاسود

وجينز من سفن فور
اما تسريحتها جعلتها خصلات عريضه مموجه

ومكياجها كحل داخلي ولمعه شفاه بلون الشفاه الطبيعي

تبخرت وتعطرت بدهن العود
دخلت القاعه واذا بها خالتها تتوقد من القهر الذي يظهر علي ملامح وجهها

لكنها تريد ان تخفيه لذلك قالت بنبره هاديه :صباح الخير

نوير وهي تشرب الكوفي :صباح النور خير مقومتني

في شي ضروري

اقتربت منها وجلست عندها :اسفه اذا قومتج بس لان بعد شوي طيارتي وحبيت اقولج موضوع ضروري

نوير: اي تفضلي

ام عبدالوهاب:انتي صارلج متزوجه عبدالوهاب سنه تقريبا

وانا ا دري انه عاجز ومستحيل يييب عيال

عشان جذي انا ابيج تسافرين انتي وياه وتلقحين صناعي

نوير :طفل انابيب قصدج صح

ام عبدالوهاب:اي مافيها شي وايد ناس سوها لا انتي اول وحده ولا اخر وحده منها تيبين ولد يونسج ويشغل حياتج ومنها تقطعين كلام الناس

نوير:اما سالفه اني اجيب لي ولد عشان يونس حياتي فأنا ماني فارغه عندي محل ويبيله وقت

ام عبدالوهاب:ومربيات وين راحوا انتي بس عليج تولدينه وانسيه وجابلي شغلج محد بيقولج شي

نوير غضبت :نعم اخليه علي مربيات ليش هو شي شاريته واخليه هذا بيطلع مني
شلون اخليه انا ماني سفاحه مثلكم ولا عديمه رحمه
اذا بجيب ولد لازم يكون كلي وقتي له

ام عبدالوهاب :شوفي انا حاولت اييبج بأسلوب حلو
لكن الظاهر انتي ماينفع معاج هالحجي

وانا بقول لعبدالوهاب يتزوج وحده ثانيه ويشرط عليها هالموضوع شقلتي اللحين
بتخلين هالخير حق انسانيتج ولا ترضين لامر الواقع

نوير: حبيبتي مو انتي اللي تهدديني هذا اولا

وثانيا غصبن عليج تكلميني باسلوب حلو

اما ثالثا وهو المهم انا ماحبيت اقولها لج
بس انتي اللي خليتيني اضطر واقولها ولدج مو بكامل عقله

ام عبدالوهاب :شنو شسويتي بولد ي حشاشه يوفي

نوير: ماسويت له شي وانا قلت له قبل كم يومين انه يتعالج يقولي انا مافيني شي ورجال

بس انتي نزوه للوالده

لما اللحين ينكر هالشي وبوقاحه قدامي مرته

انا لو رديه كان اللحين تطلقت منه وفضحته عند الله وخلقه الحمدالله عندي محل يسوي ملاين ومبلغ محترم بالبنك وانتي تدرين كم لانج انتي اللي حاطه لي ترضين فيه
بس انا مارضيت لكم المهانه ولارضيت له

تحملت كلمه نزوه الوالده وساكته وماقلت شي

واللحين تقولين لي هالكلام

ام عبدالوهاب ادركت مدي خطأها وغباء فكرتها كيف لرجل شرقي ان يتقبل فكرته عجزه بهذه السهوله
:انا اسفه وحقج علي ولج اللي يرضيج

نوير لم تطلق رصاصه الرحمه عليها :اسفج مقبول
بس كلامج وعاني علي اشياء واجد حتي لو بكره

مشيت المحل ببقي وحيده بدون زوج ولاولد

انا لازم اتطلق

ام عبدالوهاب تكاد ان تبكي عندما تصورت مدي الفضيحه والعار الذي سوف تشعر به وليس تعاطف لحاله نوير:واحنا وين وزوجج موجود شلون بدون زوج الله يهديج

نوير:انتم علي عين والراس بس ولدج ياسيده المجتمع يقول اني نزوه وحتي مو نزوته هو تهقين هذا معتبرني زوجه ؟

ام عبدالوهاب :والله مادري شقولج هالكلام مايرضي اي احد بس هالولد طول عمره مدلل مادري شسوي معاه انتي عندج حل انا من ايدج هذي لايدج هذي ولازعلج ياحياتي

نوير: ابيج تسحبين السياره وفلوس كلها من حسابه
عشان يتوظف ويعتمد علي نفسه

ام عبدالوهاب لم يعجبها الاقتراح :تبين ولدي اناااااااااااا

يشتغل ؟؟؟ مستحيل شيبقولون الناس

نوير: اجل شنو راح يقولون الناس لادروا انه مو رجال منو اخف صدمه وعلي العموم اهوا بيشغتل عند احد من معارفج كتدريب ميداني هذا اللي بتفهمينه معارفج بس اللي بتفهمينه ولدج غير انج من اليوم وراح مو مسؤله عنه
هذا شرطي وماراح اتنازل عنه عطيني قرار من اللحين واخر شي لاتجيبين لي طاري

ام عبدالوهاب :اذا وضع جذي اوكي وبخصوصج بقول انا صاحبه الفكر و

انا بقوله قبل لا اسافر

اخذت حقيبتها السوداء من تودز

وذهبت الي مسبح لكي تقابل احمد

اتجهت بالممر ورأته هناك كالعاده يمارس السباحه

:احم احم السلام عليكم


احمد ابتسم بأبتسامه عريضه:وعليكم السلااااااااااااااام

ياهلا بالبدويه

نوير:ياهلا فيك ماشاءالله عليك مواضب علي سباحه
انا تماريني قطعتها من زمان لو لاحق علي قبل ماتعرفني كان جسمي منكان 44

وانا علي هالطول

احمد:الحمدالله عيل مالحقت كنتي مسطره تمشين

نوير:هههههههه اي والله شكلي برد علي تمارين
اللحين كلي شحم

احمد:شدعوه اللي يقول اللحين متينه انتي حتي ماينقال عنج مليانه ينقال عنج جسم انثوي احم احم

نوير اصابها الخجل من شده ملاحظه احمد
لذلك حبت ان تغير الموضوع:بس سباحه باين عليها تريح الاعصاب صح

احمد:معقوله ماعمرج تسبحتي

نوير:لاتسبحت بس بجدر ذبايح

احمد:نعم ؟

نوير:اممممممممم شفت مفطح الخروف الكبير اللي مع العيش

احمد: يووووووو شقالولج خدي اي اعرفه
انا اغلب ربعي بدو

بس شدخله بسباحه

نوير تضحك وهي تتذكر ايام الماضي :امممم اقولك بدايه سالفه رحنا انا وجميله وغدير
لبيت جيرانا ولانشوف عندهم حمام سباحه
كان نتشيش ونقول لامي امي طبعا سحبت علينا

المهم بعد مافقدنا الامل وحنا نبي نتسبح كان ناخذ جدر الذبايح ونمليه بالماي ونتغرق فيه

لين ماشافنا ابوي وهجدنا بالنجديه

وهذي كل سالفتي مع السباحه

احمد:هههههههه ابوج حده شديد لو انا عندي بنت مثلج احطها بعيوني

نوير:هو شديد وبس المهم تامر علي شي بروح اشوف محل من زمان ماجيته

احمد:من صجج بتروحين انا عاد عندي اجازه وكنت مخطط لها معاج

نوير:امممممممممممم خلاص نمر المحل ونشوف شنو اخبار اللبناني مع المحل
وبعدين تبتدي الرحله

احمد:خلاص نطريني البس وايي اوكي

نوير:اوكي

عندما ذهبت رأت ديوان شعري علي الكرسي الذي بجوار المسبح

اخذته وبدأت بالتصفح انتبهت الي شعر وقرأته بصوت عالي

:قال لوحبيت غيرك وش تقول ...قلت احاول قد مقدر امنعك

قال وان عيت تطاوعك الحلول...قلت احبه يابعد عمري معك

قال تقدر قلت لوصبري يطول..مومهم اللي المهم استرجعك

لوتبعثرني كذا عرض وطول..اجمعك وارجع واحاول اجمعك

قال وعيونه يغطيها الذهول..صعب تقنعني وانا صعب اقنعك

التفت الي مكمل قصيده

وجدته رائع واكثر من رائع بالياقه ال7

وملابسه الرماديه من اترو الذي تظهر عظلاته المفتوله
والجينز من اكستي مينز
وشعره الانسيابي الناعم

لطالما تحلمت ان يكون فتي احلامها هكذا

وحققه القدر بالشخص الغير مناسب للأسف
في لحظه انبهارها والذي كان ظاهر للأعمي
قال احمد:حبيت يكون مثل لون عشان يظنون الناس انا كابلز اشرايج حلو ولا اغير

نوير:هاه اي اي حلو انا بركب السياره

احمد : لايبا اليوم جربي سياقه مستر اهمد

نوير: تري انا ماحب سرعه تطق العداد 360 ماني ناقصه
احمد:انتي ركبي ويصير خير

ركب سيارته الفورد القديمه :360 ها
هذي زين توصلنا

نوير:صراحه انصدمت ولد عز مثلك يركب هالسياره

احمد:انتي قلتيها ولد عز يعني هذا موعزي انا عز الوالد وانتي تعرفيني ماحب اعتمد ع احد

نوير:بس هذا ابوك يعني لو ماصرف عليك وعلي خوانك يصرف علي منو

احمد:ماهقيتها منج انا ياهل يصرف علي ليش شناقصني ريل ولا ايد انا من عمري 16 اصرف علي عمري

نوير :16 سنه ؟

احمد:اي تهاوشت مع ابوي رحت امريكا وهناك اشتغلت بحفريات النفط

وكنت ادرس واشتغل وصرفت علي عمري
والشغل صج كان متعب ويهد الحيل بس كان موفر لي الاكل والمكان يعني موفر علي مصاريف وايد

نوير:ماشاءالله عليك وبعدين كملت عاد

احمد:اي كملت لين ماخلصت الثانويه

ولاني اشتغل بحفريات النفط صار عندي فكره كبيره

ودخلت هندسه بترول

وبفضل الله صرت مهندس

ورديت لكويت بشهادتي طبعا محد فرح لي لا امي ولا ابوي عادي

حتي عشي ماسولي المهم حطيتها بقلبي وسكت
بعدين ابوي ياني وقالي لازم تشتغل معاي وخل عنك وظيفتك
قلت له يبا انا تعبت علي بال مااوصل لها وهالشغله انا مختارها ابيها هو طبعا مارضي
وانا فضلت اسكن بشقه بروحي لكن ام عبدالوهاب تعرفينها اهم شي عندها حجي الناس قالت اسكن بالسويت عندي قلت اوكي

نوير:اي من ناحيه اهم ماعليها كلام الناس فهذا الاكيد
بس صج انت بنيت نفسك بنفسك احترامي لك مستر اهمد

احمد:ههههههه صرت احب كلمه مستر اهمد منج

ذهبوا الي المحل وجلسوا قليلا

بعدها خرجوا وذهبوا الي المركز الترفيهي
:يلا نزلي
نوير:احمد مسكر اللحين شيودينا

احمد:اي مسكر عشان جذي يبتج يلا نزلي
نزلت نوير واتي احمد من باب الخلفي صندوق مغلق

كأنه حافظه لشي ماء

نوير: شنو هذا ؟؟ صندوق تفجير

احمد :هذا ويه صندوق تفجير اسامه بن لادن شايفتني

نوير: تخيل بدشداشه قصيره ولحيه هالناس ظاهر ومعدن عدم وكله بأسم الاسلام

احمد:سكتي بعد 11/9
كنت بتفنش الكل كرهني هناك لين ماسويت ندوه اسلاميه وفهمتوا ان مو كل مسلم ارهابي
تصدقين متصورين انا لما اللحين عايشين بخيمه والاغنياء منا ساكنين ببيوت طين وننقل الاسلحه عن طريق الجمال

نوير: هههههه اما جمال هذي وين نص ربعك بدو

يبا بعارين

احمد:وانتي لازم تدققين طوفي ونصيحه مسحي مكياجج لان راح يسيح
نوير:نعم ليش مافي تكيف داخل

احمد:ليش مو داخلته من قبل
نوير:يبا انا حدي تري مجمعات وتوني من اشهر تعرفت عليهم حتي بعرسي مارحت كنت استحي علي بالي كل الناس راح تدري اني بتزوج عطيت نوره كل الفلوس وهي اللي جهزت لي

احمد:لا انتي يبيلج جدول ثقافي بأرجاء الكويت
عندي مناديل معطره تنفع ؟تمسح المكياج

نوير: كلها كحله سويتها سالفه ينفع

احمد:صج جان قايله من زمان مسحتها لج بماي وصابون وانتهينا
نوير:ليش لهدرجه جيكره مفكر اني اترس وجهي مكياج

احمد:لا والعكس حلوه حيل وماتوقعت طبيعي صراحه
هناك بأمريكا كانوا بنات الجامعه جياكر صج وبالنايت كلاب جميلات مع ان مو مثل هنيه لويه اللي واحد يعرف انها حاطه مكياج من بعد كيلو لا كلش طبيعي

نوير وهي تمسح الكحل وترفع شعرها :شكلك كنت حبيب بالنايت كلاب

احمد:لاوع انا لو بحب بختار وحده من ديرتي

نوير :شنو مواصفاته

احمد وهو يرفع الصندوق:بعدين تعرفين

دخلا الي الحديقه الترفيهيه بواسطه احد العاملين

كان شئ ممتع جديد عليها والاجمل ان لم يكن هناك احد يدقق علي تصرفاتها

فتح احمد الصندوق واخرجا علبتا ماء بارده جدا ورشها عليه وعلي نوير
صرخت نوير من بروده :يمااااه بارد شسويت
دمرتني

احمد:هذا يزاتي مابي تيج ضربه شمس

نوير:تصدق والله وناسه برااد مع ان الجو حار

فتحت ربطه شعرها وبدأت برش كميات اكثر من ماء الي شعرها
:جذي ابرد بس يبي يروح الكيرلي وتشوف شعر فلبيني

احمد:يعني مثل شعري انا يبا ناس يتحلمون يصيرون مثلنا والله انتي مفاهيمج للجمال حدها مضروبه

نوير:يبا هذا جمال عالمي انت ماتشوف ملكات جمال مساطر تمشي والشعر اشقر كيرلي

احمد:وع لاذكريني بامريكا هناك معاهم زماله ولا وحده التفت لها اغلبهم في مرض شراهه


نوير:الله يعينهم اللحين الجسم ورشيناه شنو راح نسوي

احمد:يلا صعدي فوق
نوير:وين هني مالك امل

احمد:صعدي والله وناسه

نوير: واذا انفج حبل

احمد:في احتياطات سلامه

نوير:لا تكفي احمد غيرها

احمد:لاتقولين تكفا تراها تهز رجال

نوير:ههههههه لا اثمر معاشرك للبدو ها خلاص هونت

احمد:انتي ماتثقين فيني
نوير:الا شي اكيد

احمد :خلاص يلا

صعدت نوير الدرج وربطت الحبال وقلبها يخفق من الخوف

لكن عندما تري احمد تطمئن

حلقت بالسماء وهي تهبط وتصعد شعور رائع الي درجه انها بكت تأثيرا لشعور الحريه وتوديع

للأيام السوداء الذي عاشتها بظل ابيها واجحافه

اقسمت انها لن ترد مهما كان الأمر

عندما نزلت كان هناك احمد منتظرا

امسكها لان كانت تشعر بالدوار ولم تتوقف عن البكاء
:شفيج ياقلبي تبجين

لم تشعر بكلمه قلبي بذلك الوقت :ابجي من الفرح
احساااااس روووعه حسيت اني بدون قيود
اعيش يومي ومافكر في باجر

امسك بها الي نزلا من السلم

جلسا قليلا الي ان هدأت

واخذت انفاسها

*



**


*


شعرت بجسدها المتألم من النوم علي الأرض البارده لم يكلف نفسه حتي بأن يشتري
لهم افرشه للمبيت في الغرفه التخزين

ذهبت لغسل وجهها وانعصر قلبها

شعور سيئ ان تري شئ ملكك اصبح لغيرك

وتحسن بما كان عليك

سمعت ضحكاتهم العاليه الذي حتي لم يراعي شعورها

كانت هناك ام فهد وهي تدلل زوجه ابنها الجديدها

وتقدم لها الحليب

هذا الدلال الذي لم تسمعه وهي عروس
وفهد ممسك يد عروسته ويوكلها بيده

قطعه الكرواسون بثيابها الليمونيه والكرستال الكثير علي الأذرع والصدر نزلا الي البطن كان كثير جدا لدرجه مبالغ له غير راقي كأنه اثواب السرك

وشعرها الذي افرغت عليه علبه كامله من مثبت الشعر
اما المكياج الوان كثيره في وجهه صغير الشذو ليموني وبرتقالي واخضر واسود وتحت الجفن هالات كبيره وممتده للأذن من لون الذهبي يليها حمره خدود برونزجيه ولون حمره برتقالي فاقع
غريبه الكثير يري ان هذا فن !!!!!
غافلين عن خدعه الأساسيه وضع المكياج لكي يبرز جمالك ولالكي يبرز تقنيتك في الرسم

وطبعا الشيئ الأكيد بأخطاء العرائس الكوشك الذهب
المتحرك وجد الذهب لتزين واعطاء جمال مميز وليس لملأء الجسد به اسوار كبيره في كلتا يدها والطقم علي صدر والحلق والخواتم
وكأن العروس يجب ان تكون مبهرجه كأنه شجره الأعياد


عندما رأتها ام فهد

اعتلي صوتها :ياهلا بوضحه تو مانور البيت يالأصيله

وضحه بخجل :منور بأصحابه لبا عينج

ام فهد:ماتلبي الا بوجودج انشهد ان مافيج عرج خايس مثل غيرج مردده

الله عوض صبرنا من جيبه الهم

هي علي بالها بالعيال مسكتنا وثبتت عمرنا والله لتصير خدامه عند رجولكم

فهد:ورجولج يايمه هي تحصل تصير خدامه لنا

ام فهد :ههههه اي والله عاد خلق وخلقه يصلح
مابردت قلب وليدي مغير تلبس
له خلقان

امسكت بجامتها الباليه وهي تري شكلها وشعرها الملتم بشباكه من محلات الهنديه الرخيصه:انا اللي نزلت نفسي لكم
ياخساره يافهد وانا اللي علي بالي وراي سند
يالله شكوي لله

غسلت وجهها ولبست لذهاب الي معهد

كانت ام فهد منتظرتها :يانعال تعالي لمي صحون وغسليهم

ورتبي البيت اليوم وطبخي الخروف اليوم ذبيحه وضحه

غدير بأستياء:خاله انا عندي امتحان اليوم لازم اروح

ام فهد :ولعنه انتي وامتحانج يلا اخلصي

غدير: اسفه ياخاله ماقدر وعندج الغاليه ليه ماتخلينها تنظف وتطبخ انا ثاني يوم زواجي خليتوني اطبخ ذبيحتي

ام فهد وهي تتأمل غدير:وانتي تحطين نفسج عند وضحه
هذي بنت الاصول امها ماخلتها وانحاشت مع سربوتيها
امها عمشه بنت خالد حافظتن بيتها وبناتها
غدير:ياخاله مافي فرق بينا الا بالطاعه وانا من يوم جيت وانا حافضه بيتي ليه ماتشوفين هالشي ياخاله

ام فهد:لانج بنت فدوي النوريه ودربج علي درب امج

يلا قومي انقلعي نظفي

غدير جرحها كلام ام فهد دربج درب امج لطالما سمعتها من اشخاص كثيرين متجاهلين ان والد الرسول كان كافر وهو خاتم المرسلين
أليس المفروض ان نقتدي برسولنا

مشت مبتعده الي ان وجهت لها صفعه قاسيه اسقطتها علي حافه الكرسي


كان ذلك فهد الذي تعود في الأونه الاخيره علي ضربها

غدير لم تتكلم كأنها الكرسي الي وقعت علي حافته

اخذت كتبها ومشت

لم تتحلي بالقوه حتي بالصراخ

لم تكن بحاجه الي قوه جسديه وانما معنويه

هناك اوقات الذي يجب ان نختار معاركنا

ولكنها تقاضت عنها واستسلمت والتي كان يجب ان تحارب لنهايه



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 02-11-2008, 07:34 PM
فؤفوشة دلوعة فؤفوشة دلوعة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بنات القبايل


يسلمووووووووووووووووووووووووووووو

التكمله بليييييييييييييييييييييز


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 13-11-2008, 05:30 PM
داعجه العين داعجه العين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بنات القبايل


قررت ان تقول قرار الفراق لم يستحق سلطان منها ان تعامله هكذا

كانت تعرف انه سوف يطلقها ان قالت له

ولكنها لم تهتم انتقامها وحققته

والأن من حق سلطان ان يتركها ويتزوج غيرها

كانت من البدايه تعرف انه ليس لها

لذلك حسبته رجل من الرجال الأخرين الذي تعرفت عليهم ولم تتعلق به

تقابلت العيون بينها الوداع الأخير

تأملت الرجل الذي سوف يكون طليقها

وهو تأملها الزوجه الذي طالما حلم بها

:السلام عليكم

رد الجميع :وعليكم السلام

قبل رأس والدته وعيناه تطاردان نوره

:يمه ماودج تسافرين معنا
ام سلطان :وين ياامك

سلطان:نسافر اوربا

ام سلطان:بديار الغرب لا والله ماني سايره ولامخطيه عتبه بيتي
انتم روحوا واستانسوا

نوير(مو وقته اقول اللحين ):اجل يايمه محنا رايحين بنقعد عندج

ام سلطان :ياجعلني مانحرم منج بس انتم معاريس ولازم تسافرون
وسفره الجايه معاكم انشاءالله

سلطان:اللحين متخسر وقاط اللي قدامي واللي وراي عشان سفره وماتبين تسافرين يامدام نوره

نوره:افا عليك انا كلي لك اللحين اعطيك الكردت كارت واخذ اللي تبي

سلطان غضب:ليه انتي شايفتني رخمه اخذ من مرتي

ام سلطان رأت التعابير الحزينه والذي تكاد ان تبكي الذي مثلتها نوره ببراعه (يعنني متأثره )


:والله انك مو كفو بنت محمد ماقالت شي الا من طيب اصلها
هذا بدال ماتشكرها تقولها كذا

نوره:واصلج يايمه

نظرت الي سلطان وتابعت:انا ماكان قصدي شي الا ان ادري هالسفرات تكلف حيل وحبيت اساعدك

سلطان:حصل خيرر يلا ماتبين تجهزين

نوره:سلطان وامي شلون اخليها بروحها ليه مانبدل تذاكر ونروح العمره
ماراح استانس وانا احاتيها منو راح يعطيها دواها منو راح يخليها تمشي بالممشي منو راح يوكلها اكل صحي

ام سلطان ادمعت عينها بناتها وهن من رحمها خرجوا لم يقلقوا علي سلامه امهم وهذه الغريبه تهتم لأمرها
ضمتها الي صدرها

نوره مهما كان نفاقها لكنها شعرت بصدق ام سلطان وتمنت انها والدتها وتحول النفاق الي حقيقه
وشعور صادق تمنت فعلا في تلك اللحظه ان يبدل التذاكر لسعوديه بدل الدول الاوربيه
رغم عدم حبها لهذه المنطقه ومدي اشتياقها لسفر الي اوربا

سلطان:والله بودي بس انا قايل لأمي قبل لاأحجز وهي حلفت علي وبالنسبه لأمي لاتحاتين
انا قايل لعذاري تجلس معها لين مانوصل وعلمتها علي نظامج ياأهلي انتي

نوره ابتسمت:لبا اهلك الي انا منهم

دارت وجهها الي ام سلطان:يلا يمه انا جهزت لج الغدي

ام سلطان :والله يمج انا تغديت عند ام مساعد

انتم روحوا فوق وتغدوا بروحكم

سلطان: يمه طلعتي تعرفين كل السوالف

ام سلطان:اي اسمع الحريم يومنهن يسولفن عن حريم عيالهم

المهم روحوا اطلعوا وارتاحوا


ذهبا نوره وسلطان الي الغرفه

استئذنت منه لتذهب الي الا ستحمام

هو جلس منتظرها في الغرفه

شعر بالملل واخذ جهازها لكي يتسلي

قام بلعب قليلا

لكنه شعر ايضا بالملل ففتح الاستديو

رأي صور اطفال

عرف انهم صور اطفال اخواتها

لكن انصدم من مقطع فيديو

رجال يمارس افعال شنيعه بفتاه


لم هم بجهازها لكي تمتع نفسها ؟؟؟؟



فتح باب الحمام عليها

وكانت مائله قليلا لكي تضع زيت المرطب من بيبي جونسون علي ساقيها

وقفت بدهشه وانتابها الرعب عندما شاهدته ممسك هاتفها توقعت ان ابوخلف اتصل وكلمه وقال له كل شئ كانت تعرف ان ابو خلف شخص جبان من اول صرخه غضب سوف يقول كل شئ
لكنها حمدت ربها عندما سئل عن الفيديو كليب

جمعت ريقها :شفيه الفيديو

سلطان :وبعد تسئلين شفيه انتي ماشفتيه يعني

نوره ببروده اعصاب مصطنعه:اي شفيه الله يهداك

سلطان :ليش بجهازج انتي ماتستحين

هالاشياء عندج وصارلج شهر متمنعه عني علي بالي وحده شريفه

امسكت رداء الحمام ولبسته :انا شريفه غصن عن الكل
ومفروض قبل لا تهد علي تسئلني وانا اقولك

سلطان امسكها بذراعيها :جاويني هالفيديو منو دزه لج

جسدها كان يرتعب
قالت اول فكره خطرت علي بالها :وحده بالدوام

سلطان :وحده من الدوام ها وانتي تستقبلين عادي كل من هب ودب

اتوقع بكره تستقبلين هالامور من شباب ماعندج مانع
امسكت يده وقالت بصوت حازم وواثق:انا بنت محمد
شريفه من قبل لاتاخذني ولما اخذتني حافظت عليك وصنتك وصنت اهلك

سلطان بلحظه غضب: اي مثل ما أمج صانت ابوج صح

فكره الخيانه كانت تقتله لم يأبه لجرح مشاعرها

نوره وقد تجمع الدموع في محاجر عيونها
:دامي موشريفه وبطلع علي امي ليه
اخذتني
خلاص الوجه من الوجه ابيض طلقني
سلطان : الا اسود مثلج

وهالفيديو شاهد

نوره :هالفيديو
انا طالبته من رفيجتي أ دوره من الانترنت
عشان اوريه حق الحريم
لندوه الدينيه
بعنوان لاتكن غافلات عن بناتكن لان ادري مهما تكلمت الداعيه ماراح يأثر مثل الفيديو

رخي سلطان قبضته :وليه ماقلتيلي حطيتي نفسج وحطيتيني معاج بهالموقف البايخ ياحبيبتي

نوره :لاتقول حبيبتك انت مو تقول اني مو شريفه وخاينه مثل امي ماظن بترفع راسك بوحده مثلي
سلطان وهو يحاول يتدارك غلطته :اسف ياقلبي شيطان شاطر
سامحيني

نوره :بكلمه اسف تبيني انسي كل اللي قلته

انت جرحتني حيل وذكرتني مهما سويت ببقي بعيون ناس بنت النوريه ولأسف ببقي بعيونك بعد

خلاص ياسلطان طلقني

سلطان وهو يأشر بأصبعه علي رأسها :فكره الطلاق انسيه

وجهزي جناطج عشان بكره الحجز

نوره (دامها وصلت لجذي حرام احد يقولك شي بخسرك اللي وراك واللي قدامك علي هالسفره ولما استانس واهيص بتلقي مفاجأه كبيره مو انا اللي تهينها وتسكت ياسلطان الفلس )

*



**

*

اجواء جميله ورائعه رغم حراره الصيف في النهار الي انه في المساء يصبح غايه في الجمال

علاقه تربط البدوي بالبر يشعر بالصفاء

والجو الحميم

بالخيمه ذلك المكان الذي جمع البدو بالصحراء

كان هناك فيصل الذي وجد الصحراء معزله عن الناس مع معشوقته


كانت شوق بعيدا جالسه تعمل علي تركيب اظافرها الاصطناعيه

وفيصل يعمل علي اعداد القهوه مخاطبن اياها :

يالرفله تعالي تعلمي علي القهوه

عشان بكره تصلحينها لي

شوق وهي تنظر اليه بنظرات استحقار :
اسفه شي في رفع ولا شيل ولا طباخ ولا نار مااسويه

فيصل (ناقد):اجل وش تسوين

شوق :اممممم عنايه بالبشره
تبي اسويلك اظافرك شعرك الهيلق هذا
اوكي بتنازل والمسه

فيصل :تنازلين ها ماجربتي الجلموده علي ظهرج

شوق :هذا وانت تحبني جذي تكلمني لاكرهتني شتقول

فيصل:انتي الحب ماتستاهلينه وقلبي دست عليه من زمان

شوق:اوووف بلا دراما
اشرايك بما انك ماتحبني ولا انا احبك
وقعدتنا مطوله نصير اصدقاء

فيصل :هي انا زوجج شنو اصدقائه انتي مجنونه ؟

شوق وهي تجمع اغراضها عند انتهاء من تركيب اظافرها الفستقيه
لون جديد وغريب لم تجربه من قبل
اقتربت من فيصل وجلست عنده
:توافق ولا لا

فيصل :الحمدالله والشكر

شوق:اوووف عليك لاتنح والله مليت من هالقعده

ابي احد اكلمه انت كل ماكلمتك تعصب
شسوي انا انتحر
والله اذا بقيت جذي بنتحر

فيصل يعرف ان شوق لاتحكم عقلها اذا فكرت بهذا الامر تفعله
امسك باصابعه شفتاها

كانت لحظه طويله عليهما

شوق لأول شعرت بأنه زوجها

فيصل شعر بأندماج شوق

وانغماسها بالتفكير فيه

كأن الوقت وقف بهم فيصل لم يرد التجنيب عنها

ولا شوق ارادت التراجع او الكلام حتي

اقترب فيصل منها بحنيه

وهي كأنها الصنم مذهوله

اما فيصل تملكها وشعر هو بذلك من ارتجافها

ساعات جميله قضوها بحب وشغف

وهذه كانت ليلتهم الأولي كمتزوجين

في صباح الباكر وجدت نفسها

بجانب فيصل

نظرت اليه بتأمل اول مره تتأمله وتتأمل جماله

قامت بخفه ورتبت المكان

وذهبت الي سياره واخذت كرواسون وحليب كاكو

وقماش احمر كانت تستعمله كربطه شعر

اما هي فأخذت البرميل وتسبحت

بالشامبو اليزابيث

وليفه النعناع المنعشه من زهور الريف
عندما انتهت من حمامها السريع
وضعت لوشن دريم انجل
وعطر الكرز

تركت شعرها مبلول ولبست قميص نوم
شفاف بلون البيج
وقلوس لؤلؤي

اخذت كسره بخور وشغلت السياره لكي تأخذ ولاعتها
عندما اصبحت حاره
دخلت بها الي الخيمه ووضعت كسره البخور فوقها علي الفور امتلي المكان بالرائحه
كان بخور صنع يدوي مسقي بدهن عود من نوع الغالي وعطورات فرنسيه

وضعت الصينيه علي جنب واقتربت من فيصل

من عند اذنه وهمست له :حبيبي قوم

استيقظ فيصل وهو يري شوق هل هذا حلم
او واقع
:انا حبيبج ؟؟؟

شوق:انت زوجي وحبيبي وانا كلي لك

يلا قوم جهزت لك الفطور انت روح تسبح
وصل وانا اجهز لك ملابسك
خرج فيصل كأنه المجنون
مسويه لي فطور وتبي تجهز لي ملابسي
ياربي هالبنت تبي تجنني
شهالتغير معقوله من امس
هههههههههه

والله انك فحل يافيصل نوختها

بعد انتئاهه من الحمام

وجد ملابسه جاهزه لبسها
ورأها مقتربه منه لكي تضع له دهن العود

وضعت له بطريقه مغريه بصوتها الخافت جدا
ويدها الممسكه بزجاجه الدهن العود علي رقبته

بعثرت كيانه

عندما انتهت ذهبت مبتعده الي صينيه
لكي يتأمل جسدها عند مشيها من الخلف وعند انحناء ظهرها لكي تجلس


تعلمت ان اكثر الخيانات الزوجيه هو انه الزوج يتوق الي تصرفات الأغراء بكل وقت
تعلمت ان تشعر بأنوثتها وتشعر غيرها بها بكل وقت واي مكان اي حركه تفعلها بطريقه انثويه

مشي فيصل وكأنه جثه متحركه
اليها منوم مغناطيسي
بدأت بالحديث هي : ماتبي توكلني
قطع لها الكرواسون
وبدأت بالاكل

وعلق اصابع يديه

لم يرغب حتي بشرب الحليب علي الفور



سبحان الله الذي يبدل مشاعر العذراء

من اول ليله تشعر به كزوجها وحبيبها وملكها
وهم كانوا بالأمس غرباء
الكثير يستغرب من المسلمين كيف للمسلم ان يعاشر زوجته وكيف الزوجه تشعر انه شئ
وحدهم المسلمين يعرفون الأجابه
وهي الفطره الشرعيه
تلك الفطره الذي تخلق الرابط العاطفي

*



**



*

هناك بشر يجب ان يوصلوا الي مرحله الحضيض لكي يبتدؤا من جديد

اهملوا ارواحهم الذي تتوق الي الكرامه

وانغمروا بعالم الخوف


لها 10 ايام لم تذهب الي المعهد

كل يوم تترجي فهد ان يسمح لها بالذهاب

لكنه يرفض


كل يوم اهانات وشتائم حتي الاطفال تجرؤا عليها
يضربونها بالأحذيه

تفقدت حالها مثلما يتفقد الجنود بالمعارك

الضحايا

ضحيه الكرامه

ضحيه الزوج المحب

ضحيه الحب نفسه

لكنها وجدت شئ اشعل الحماس بقلبها

الي الان لم يقتل ويصبح ضحيه

شهادتها

هذا الامل الوحيد الذي متمسكه به

عند حوالي ساعه الثالثه عصرا كان فهد يهم الي صلاه

اوقفته بكل ماتبقي من قوتها

:فهد ابي اروح لمعهدي

فهد وهو يضربها الي الجدار

لكي يبعدها عن طريقه :معهد انسي يلا ذلفي تأخرت علي الصلاه

لم تذهب غدير علي غير عادتها لكنها صمدت

:بروح لمعهد ولو تذبحني بروح

فهد:انا اذبحج و اضيع عمري عشان وحده مثلج

انتي ماتستاهلين العنوه

غدير: طلقني

فهد التفت عليها و ابتسمت شفتاه فرحا:انتي طالق


بهذه البساطه طالق ؟؟؟؟
شعرت غدير بضربه قويه لم تكن ضربه جسديه وانما نفسيه لهذه الدرجه كانت رخيصه عنده
لم يبالي حتي بالسؤال عن سبب طلب الطلاق

وعندما كان يهم بالخروج :وعيالي ماتاخذينهم مره ابوهم تربيهم

غدير:مومشكله
اخذت هاتفها واتصلت علي جميله لكي تأخذها بعدها

ذهبت الي ام فهد لكي تودعها

كانت جالسه ومعها وضحه يشربون القهوه
:السلام عليكم

تفاجأت ام فهد بالحقائب الممسكه بها غدير

:علي وين انتي ذالفه

غدير: حبيت اسلم عليج ياخاله فهد
طلقني

ام فهد تكاد ان تصيب بسكته قلبيه

الخدامه ذهبت عنهم

:وليه

غدير: انا طلبت منه يطلقني

عسي العوض في المردده (الذي والدها وامها مثل النسب)

عند عتبه الباب

نظرت الي وضحه :ديري بالج علي فهد

التفت لكي تكمل طريقها وهي تري فهد وعيونها تنوي علي الفراق مهما كان الوضع يبقي هناك
حزن وألم وجروح لن تشفي قريبا

اما عيونه كانت مغموره بالزوجه الجديده

مشت دون اي اصوات راجيه البقاء

اي تذكير للعشره

لكنها سمعت بدلا عن ذلك اصوات هيام للعروس

ركبت السياره

وجميله تحكي لها عن غضب والدها
وهو يقول لها عندما علم بالأمر
:ثنتين طسن عني وثنتين عقبني
انا مارتاح من همكم طول عمري طالعات علي امكم مكروه واسطوانته المعهوده(الله يلعن امكم ويلعنكم يالنوريات عرقن خايس )

*


**

*


امل بالحياه ينبض

في عروق نوير

دخلت الي البيت وهي تغني

الاغنيه الذي كان يغنيها احمد رغم قباحه صوته الا انهه ثقته تجمل صوته

وهو يقول لها يوااااااااااش يواااااااش الدنيا ماتسوي وعلي فراقج انا ماقوي انا احبج يابنيه

رأت عبدالوهاب وهو غاضب

لذلك ارادت ان تغيضه
بصوت طربي ملئ بالدلع

وتمايل بالرقص

:يواااااش يواااش تعالي وحني شويه

انا من شاف حالي قال ايا يامسجين يا خطيه

نظر لها دائما كانت شخصيتها مهضومه مغلوبه علي امرها حتي عندما شخصيتها تغيرت واصبحت مسيطره
لم تغريه كثيرا اما الأن هي مليئه بالحياه القرب منها يمدك حبااا ومتعه للحياااااااه

:يواش ها

وهي تبتسم وتأخذ حبه العنب وتمتصها لأغاضته :
يواش ياقلبي شلون عيون ياربي

رن هاتفها :هلا ياعمري

وااااو صج خلاص عطيني نص ساعه واجيكم

وقف عبدالوهاب :وين رايحه

نوير وضعت را حه كفها علي جبهتها وقلبتها مرتين (حركه عراقيه في رقص)
:معزومه علي بكنيك

عبدالوهاب :من متي
نوير: من اللحين

عبدالوهاب : ام اجيكم تقول بكنيك والله دنيا
رديه

نوير: صح دنيا رديه اللي خلت عبدالوهاب ولد الحسب والنسب يشتغل موظف عادي ههههههههه
لاتخاف الاخبار توصلني قبل لاتوصلك يواااش يوااااش

ركضت فرحه الي غرفتها
لكي لاتتأخر

بعد الانتهاء من الاستحمام وضعت علي جسدها
كريم نيفيا ومزجته مع شوبارد

اما شعرها خلطه الفراوله من شايع

رائحته تبقي لمده طويله بالشعر ويعزز رائحه البخور


مع اي عطر تستخدمه

العباره المنطقيه والذي اكتشفت انها حمله اعلانيه اجنبيه
Smell good feel
Good

لبست لباس البحر البرتقالي الصارخ والفستان السماوي

الخفيف

وشعرها تركته ناعم بدأت تتقبل نعومه شعرها من أحمد

وضعت كحل صعب الازاله تحت العين وعلي زواياها

وحمره ماكس فاكتر الورديه تحبها لانها لاتزول الا بمناديل مزيل المكياج

وهي تراقب عيون عبدالوهاب المليئه بالغضب

:شفيك لما اللحين منصدم

عبدالوهاب:من يتي ومصايب يات معاج

نوير وهي تلبس الصندل :اي وبعدين

عبدالوهاب :والله لو امي مو مصيتني اني ماامد ايدي عليج لوريج شلون تقولين وبعدين بكل برود

نوير وهي ذاهبه :لاسف تزوجت واحد عديم الرجوله

عبدالوهاب لا اراديا صفعها وانهال عليها بالضرب

لكنها هربت قبل ان ينهي افعاله الحيوانيه

ركضت بعظام متكسره مترنحه الي منزل الظيوف وعبدالوهاب خلفها
:احمد احمد بطل الباب

فتح الباب ادخلها بسرعه :شفيج
نوير وهي تبكي :الحيوان طقني امه تغسل شراعه ويحط الحره فيني

احمد رأي فستانها ممزق وثيابها الداخليه ظاهره

امسك الروب وغظاها

سمعوا الباب بقوه كبيره وكلمات بذيئه يقولها عبدالوهاب لها
فتح احمد البااب وبدون حديث امسك عبدالوهاب من ياقته وركله علي بطنه الي ان اوقعه ارضا
واكمل الضرب الي ان رأي الدماء تسري من انف وشفتي عبدالوهاب :والله ياحقير ان طقيتها مره ثانيه لخلي الماما تدفنك هنيه
عبدالوهاب ممدا بالأرض بلا قوه حتي لرد

اما أحمد دخل الي غرفته واخذ جينز وتي شيرت واعطاهم لنوير لكي تبدل ثيابها الممزقه

وارسل بطلب الخادمه لكي تساعدها في التبديل

عندما انتهت طلب منها الذهاب لطبيب لكي يفحص عليها

بالوضع العادي كانت لتبقي نوير ساعات في ردهه الانتظار لكن لأسم عائله زوجها عاملوها معامله الملوك

تم الفحص بسرعه ولم يجدوا كسر انما رضه في ساقها

عالجوها ونصحوها بالبقاء لكي يطمئنوا اكثر
لكنها رفضت

اخذها احمد الي البحر كان خالي والجو بمنتهي الروعه علي عكس حاله نوير المتألمه
واحمد الذي متألم اكثر منها لرؤيتها هكذا :نوير اطلبي الطلاق منه

ليش تظلين معاه

نوير:ماقدر

احمد :ليش هو مهددج بشي

نوير:لا بس خواتي ثنتين مطلقات وانا اكون ثالثه
بروح السمعه ماشاءالله ازودها انا

احمد :تطلقي وانا اتزوجج

نوير وعلامات الصدمه واضحه عليها

:تتزوجني انا ؟؟؟؟

احمد:اي نتزوج ونسافر امريكا الدوام راح يدزني بعثه
لأمريكا هناك نعيش حياتنا بدون عقليات متحجره
شرايج

نوير:جذي بتخسر اهلك ماراح يرضون ويبي يجي الوقت اللي راح تملني فيه وتتندم انك اخترني عن اهلك

احمد:جذي مفكره فيني ؟

نوير:احمد انا قلتها مره لعبدالوهاب اني اتمني اني اتزوج بس


*


**


*



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 14-11-2008, 09:55 AM
فؤفوشة دلوعة فؤفوشة دلوعة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بنات القبايل


التكمله بلييييييييييييييييييييييييييييز


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 27-11-2008, 04:41 PM
داعجه العين داعجه العين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بنات القبايل


في منتصف ساحه كونكور في باريس ثمانيه
اشهر شارع في فرنسا الشانزالزيه

وهي مرتديه جاكيت من شانيل بلون الرمادي الذي ينتهي قبل اسفل البطن مفتوح علي فتحه السبعه وزرار واحد علي نهايتها ويزينه شريط مخمل بنفس اللون وجينز سمبل وبوت طويل بلون الرمادي مزين علي اطرافه ورود متناثره الي الساق بنفس الخامه الشامواه

ولبست حجاب بلون الرمادي والابيض لكي تكسر حده اللون اما مكياجها فأكتفت بوضع الكحل العربي

تأملت التصميم اليوناني للمبني والتحف الكبيره الذهبيه

دخلت الفندق وكان هناك رجل فرنسي مرتدي حله سوداء رسميه مع قميص اصفر ثيابه احلي من ثياب زوجها يفتح لهم الباب

بعدما انتهي سلطان من الاستقبال ذهبوا الي جناحهم

كل شي جميل منذ ان وقعت قدمها الي باريس بأستثناء المتسولين من البوسنه مهما تعطيهم من نقود يطلبون المزيد

لكن جمال غرفتها نستها بلد البوسنه والهرسك بأكملها

بلونها الرصاصي الفاتح جدا والاثاث البني ممزوج بخامه بنفسجيه للكراسي والاريكه

اما عن اللوحات كانت مستطيله موضوعه فوق السرير بطريقه مرتبه

وضعت حجابها علي الطاوله عند طبق التفاح
:سلطاااااااان المكان جنه

سلطان وهو يغلق باب الجناح ذهب اليها
:ها عجبج

نوره(انا لما شفت ملابسك وذوقك بشقه الكويت غسلت ايدي اثري يطلع منك ):حييييييييل

سلطان:انشاءالله كل سنه هني

نوره(هذا اللي تقولنه بدايه الزواج بعدها تنكرون علي العموم من تدري اني مو عذرا ماراح تشوف وجهي ):انشاءالله بس ذا وستين صراحه عجيب شوف الفيووو

حده رووعه

سلطان وهو يقلع الجاكيت البرتقالي وتي شيرت الاسود
: عيونج الروعه ياحياتي نوره لو ماعليج امر قومي جهزيلي الحمام بتسبح

نوره(مشكله عودته وابتلشت):من عيوني

اخذت من حقيبه ملابسه رداء الاستحام والفوط

ومن حقيبتها الصغيره مستحضرات نوريش من بوتيس الذي تعشق كل مجموعاتها

كان سلطان يرتدي شورت وهو الشرط الاساسي لكي تدخل معه الحمام

ابتدأت بسائل الاستحمام شيا المغذي للبشره

بعدها سائل المنظف لكي ينعم الجلد وينظف ويعطي ويضفي مظهر صحي عارم عليها

بعدها كريم استحمام

وعملت له بدكير ومنكير

ذهبت بعدها الي الغرفه واخذت ثيابه وعطرتها وعندما خرج من الحمام كانت تستقبله بالبخور

سلطان :ياجعلج تطيبين من طيب الجنه انشاءالله
ياغناتي اليوم بوديج مطعم رووعه قالولي عنه

نوره:الظاهر حتي الفندق قالولك عنه

سلطان :اي والله انا مسجل الاسامي مقاهي ومطاعم واسواق من الكويت
وحتي الفندق حاجزه من الكويت

رفيجي ضبط لي هالامور

نوير(والله اني قايله):يعني انت ماجيتها من قبل

سلطان :لا والله حالي حالج اللحين يلا قومي تجهزي عشان نروح واذا تبين اسبحج مثل ماانتي سبحتيني تري ماعندي مانع

نوير:لامشكور انا اسبح عمري انت اقعد هني وارتاح

سلطان :اقعد بروحي ليش انا بنام ومتي ماخلصتي قوميني اوكي

نوير: اوكي

عندما انتهت لبست جاكيت طويل الي تحت الركبه بلون البيج وبنطال اسود مع بوت بني راقي وحجاب بيج

اما المكياج فوضعت عدسات عسليه فاتحه ومكياج ترابي وحمره شفاه لحميه بلمعه

سلطان:اليوم اليووووووووووووم

نوره:اليوم شنو

سلطان:اليوم جهزي عمرج لشهر العسل ههههههه

نوره(ياويل قلبي عزالله ماتهنيت فيه يعني اليوم اخر يوم)
:يلا خلنا نروح

ذهبا الي مطعم بلانيت هوليود

كان الطعام عادي لم ينل علي اعجاب نوره كثيرا

ذهبا بعدها الي شارع جورج الخامس

لكي يتناولوا بوضه لذيذه من Paradise الذ البوضات الذي تناولتها قط

وهم يتناولون البوضه رأت معطف فرير جميل لدرجه انها يكلمها سلطان لم تسمع حديثه

ذهب سلطان الي محل وقام بشراءه لها
:نوووووووري نوووووري

نوره:هاه شنو قلبي

سلطان :تفضلي

نوره فتحت الحقيبه البلاستيكيه ورأت المعطف قامت بحضن سلطان:يااااااربي يهبل سلطان

سلطان:تستاهلينه ياقلب سلطان

نوره رأت المبلغ كان بمايقارب 5000 الالاف دينار

نوره تفكر هذا المبلغ لايدفعه سلطان لنفسه وكل ثيابه عاديه يدفعه لي
(ياريت ياسلطان ماكان حصل اللي حصل عشان اكون لك )

ذهبا بعدها الي محل نوره الفيفرت سيفورا وديزني لشتري لأطفال اخواتها ملابس

واشترت كميه تكفيها لسنه قادمه

اما سلطان ذهب لfnac
واشتري ادوات الكترونيه
ولوي فيتون اشتري له بعض الاغراض

عندما انتهوا التسوق ذهبوا الي قهوه
Fouquets

كان يوم طويل رائع

ممتع
حاولت نوره ان تنسي ماذا سيحصل اليوم وتتمتع لكنها لم تستطع بعد الأن

سلطان بعدما دخلا الغرفه ذهب الي تغير ملابسه واعطاها قميص نوم قصير اشتراه لها عندما كان لوحده

اخذته الي غرفه التبديل ووضعته

عندما كانت تستحم قلبها كان يخفق بشده مصيبه اتيه لها مثل الشخص الواقف امام اعصار ولا يوجد مأوي له
هلاكه لامحاله نفذت من عندها الخطط
افرغت علبه كامله من عطر علي جسدها وهي لم تشعر

لم تعرف كيف قامت بتصفيف شعرها ربما ساعدها التعويد لان عقلها الباطني الذي يوجد به الذاكره هو الذي سرحه بلاوعي منها

لبست القميص واتت اليه وهي ممسكه اطرفها فوق ركبيتها
وعيناها علي الأرض

ذهب الي سلطان واجلسها علي حافه السرير

قاما بأضحاكها قليلا وهي تضحك مجامله ربما لان كان التصرف الوحيد الذي تفعله بدون ارتباك شديد

قام بتقبيل نحرها وملاطفتها الي ان قام بالجماع

اخر امل كانت ممسكه به نوره ان بعد 3 سنين ربما يعيد غشاء بكارتها لو قليلا انتهي

لا يوووجد قطره دماء واااحد ه

قام سلطان منها امسكها من عند ذراعها وسألها :انتي بنت ولالا ؟؟؟؟؟؟؟؟

*




**



*


الحب مندمج بين شوق وفيصل

مشاعر جياشه تربطهما امسك يدها وذهبا لتجول في الصحراء وهي مرتديه شماغه وجاكيته الشتوي القديم
:الجو موطبييييييعي عمري ماكنت اتصور ان البر بيكون له طعم اذا كنت مع مع

فيصل ابتسم :مع شنو حبيبج صح

شوق احمرت وجنيتها :اممممممم ممكن يكون جذي وممكن يكون شي ثاني

فيصل :نعم شنو شي ثاني

شوق قرصت كتفه قرصه خفيفه :وزوجي

وركضت و هو يركض خلفها مثلما كانوا يركضون وهم اطفال

بعدها توقف فيصل عن ركض ولم تشعر بأنفاسه الساخنه خلفها

التفت الي الخلف ووجدته جاثي الي الارض

ركضت شوق اليه واعيونها تسبقها اليه

ان وقع لفيصل شي سوف تموت هذا املها بالحياه

وحياه بأجمعها تغيرت مفاهميها عندما عشقته

هذا هو الشخص الذي اقنعها ان الحب ليس حب جسد

هذا هو الشخص الذي عرفت معني تضحيه كرامه من اجل محبوبه
ضمته كأنها طفله تضم والدها لم تريد ان تتركه

الي ان شعرت ان حبها سوف يقتله مع كثره سعاله

ارخت ذراعيها وهي لاتزال ممسكه به :شفيك ياحبيبي

مسح دموعها بيده وقال لها : هههههه اول مره ادري انج تحبيني هالكثر
مافيني شي ياعين محبوبج بس انتي سريعه وومالحقتج قلت خلني اتميرض واشوفج تجيني ولا تسكبين لي
حمدت ربها انه ليس مريض ولم تهتم لخوفها المهم انه سليم ولن يتركها
امسكت يديها التي علي هديها وقامت بتقبيلها الي ان وصلت الي جبهته

لمست بشفيتها مدي حرارته وانه فعلا مريض

ولكنه لم يرد ان يقلقها امسكته ولكنه انزلق منها لم تستطع علي حمله

خلعت الجاكيت والبسته وشماغ وغطت رأسه

شاهدته وهو يتحول الي لون الازرق اشد مراحل التشنج

:لاااااا فيصل لاتخليني تكفي لاتخليني انا من بعدك امووووت اسوي كل اللي تبيه لاتخليني

البس عبايه راس ودسوس واقعد بالبيت بس لاتخليني

امسكته وضمته تريد ان يشعر جسده بأحتراق قلبها عليه

لكنه لم يستجب

هذا هو الفراق المنتظر الذي حال بينها فكره ترأست بعقلها ولم تتزحزح الي ان المست شي خشن يجرحها كل ما ضمته ادخلت يدها من بجيبه
اخذته واذا به مفتاح سياره

لايوجد حل الا هو

ركضت الي الخيمه موقف سياره حافيه القدم والدماء تسيل منها بسبب الاشواك والصخور الضغيره

لكنها لاتريد ان تقتلعها من قدمها لكي لاتتأخر عنه

ركبت سياره وهي تعرف اساسيات بسيطه عن القياده

وضعت علي وضعيه D وحركتها وعندما اقتربت من مكان فيصل اخذ مفتاح السياره لكي تتوقف

وقفت فيصل الي ان وصل الي باب واجلسته علي حافتها بعدها استدارت للجهه الاخره وقامت بسحبه

وضعت حزام الامان له

وركبت لم تكن تعرف اين الطريق الي مستشفي لكنها

اخذت طريق الاسفلت اضمن طريقه الي وصول الي شخص ماا

انتظرت قليلا ولكنها لم تستطع حاله فيصل بالانهيار المستمر
لايوجد لديها حل الا ان تذهب الي محطه الوقود

كان الاستغفار هو رفيقها الي وصلا الي محطه خرجت من سياره وذهبت الي سياره رجل بأوائل العشرين

ضعيف البنيه اسمر شعره الي كتفيه ودشداشه المخصره والشماغ الموضوع علي كتف
:داخلتن علي الله وعليك

هو يتأمل الفتاه الذي تستنجد به بلا غطاء مكشوفه الرأس :امري ياختي

شوق:زوجي بيروح مني ابيك تودينا طبيب تكفي احب رجولك

شوق الذي عمرها لم تنطق هذه الكلمه تسترجي احد ؟؟؟؟
لانقاذ حبيبها

السعودي :لا محشومه يااختي عطيني المفتاح وابشري بعزج

شوق:هناك بالسياره

ركبت شوق بالخلف وفكت حزام الامان وضمته اليها

اشتاقت اليه اشتاقت لشكله ورائحته

حتي وهو طريح لايقوي علي الكلام

كانت شوق تخاطبه ولم تترك يده لثانيه

بعد عشر دقائق من سرعه الجنونيه

وصلا الي مسشفي قديم

لايبشر بالامكانيات ولكن المهم به دكتور

اتي بكرسي متنقل حتي لايوجد به انقاذ طوارئ

السعودي:اختي غطي شعرج

امسكت شعرها كان لايوجد به غطاء من صدمه ذهبت هكذا وهي التي كانت لاتخرج من المنزل حتي في اشد مرضها بدون مكياج كامل واستعدادت بالعطور وثياب

اليوم اكتشفت مدي تغيرها اخذت عباءه من صندوق سياره وغطاء وذهبت

دخل فيصل غرفه الكشف وعالجوه وجدوا ان لديه حاله تشنج لذا قاموا بعمل حمام بالماء البارد والثلج تأخير الأ سعاف يؤدي الي موت وذلك ماقال لها الطبيب :لو تأخرتي شوي كان مات الله يحفظه لك

تأمل قدمها الحافيه ودماء متجمد :اختي ضروري تروحي لغرفه الممرضان يعالجوكي
مايصير كذا الجرح يبغاله تطهير

شوق :لو تبترونه مو مهم ابي فيصل شصار عليه

الدكتور :الحمدالله طيب بس ضروري يرد الكويت الجو مره خطير عليه

شوق :ابي اشوفه


ذهبت الي غرفه صغيره كان هناك نائم مثل الطفل


تطمنت انه بخير فذهبت لتضمد جراحها

وكان هناك الفتي جالس علي كرسي منتظرا اياها

عندما رأها علي الكرسي المحترك ذهب مسرع اليها :ليه جالسه علي الكرسي وش صار

شوق :الحمدالله علي كل حال المهم فيصل بخير هذا اللي يهم

وانا تضمدت جروحي وقالت لي ممرضه هالفتره استعملي الكرسي المحترك وحاولي قد ماتقدرين ماتمشين علي رجولج

الفتي :واللحين وش راح تسوين

شوق :بنطر فيصل لما يتعافي ونروح

فتي :مايصير هالحكي لازم تتصلي علي اهلك ويجونك من الكويت وتروحي معهم

شوق(هذاا الشي اللي من اول ماطبيت سعوديه وانا اتمناه ويوم صار مابيه ):انا اهلي ودنيتي كلها هنيه ماقدر اخليه ويعطيك العافيه علي كل اللي سويته

فتي :يعافيك يا اختي ماسوينا شي

انا بكره بمر وبشوف حالتكم يمكن تبغون مساعده ولا حاجه وارجوك ماترفضي

شوق :ماقصرت اخو عزيز وغالي ماعاش من يرفضك



ساعات طويله مرت علي شوق وهي في انتظاره

ممسكه يده لكي يشعر بوجودها لانها تعلم تمام مامعني ان يمرض الانسان ولايشعر احد كفايه بالاهتمام للجلوس معه

وهي تفكر في حديث الدكتور انها يجب عليها الرجوع الي الكويت لصحه فيصل

وحديث ام فيصل وهي تقسم علي كرسيها المتحرك انها

لم تسمح لشوق بالبقاء علي ذمه فيصل

*



**



*




ليس هناك شيئ مهم بعد الأن

وثقت بهم وغدروا بها

صدقتهم وخدعوها

استسلت لهم وقتلوها

ليس هناك شئ مهم بعد الأن

الجروح تملئ جسدها

اسمها تتناقله افواه مفتوحه

متعطشه لتذوق مراره حزها

سمعتها تلامس حاويات القمامه هذا هو الحال الذي وصلت اليه

ليس هناك شئ مهم بعد الأن

حتي حلمها الذي كان سبب كل هذا

اصبح مجرد حلم بائس قديم لاينبض بها الحياه

ولا يؤثر بمشاعرها وذلك بسبب
وباء الخوف الذي زرع في قلبها مثلما زرع في الفتيات بمجموعه اساسيات عقيمه
1_عدم رفع الصوت والمجادله (قولي انشاءالله وحاضر اللي ترد وترفع صوتها عوبه وماتستحي )

2_النوح والبكاء لان بالبكاء تبرز نعومه ورقه الانثي ؟؟؟؟
وانما المفهوم الصحيح الدموع تظهر لان هناك مشاعر مكبوته لم تمتلك الجرأة لتظهر (الخوف من التعبير )

3_المبالغه في تقدير الرجل وتمثيله كشئ مقدس

4_التمسك الشديد بالأفكار القديمه الجيده والرديئه منها

5_المشي كالأغنام بدون تفكير فهي منذ قدومها الي العالم تكون تحت امرة والديها بعد ذلك اخوتها يليها زوجها

6_وطبعا خاتمه الرسائل الموجهه نحو عقول الفتيات ان امالهن تنتهي بعد الزواج الا أمل الولاده والبيت الجديد تلك هي اكبر طموحاتهن




جالسه عند زاويه الغرفه ممسكه رأس شفره الحلاقه

بيدها اليمين ويدها اليسار تتأملها

هناك شئ كان يمنعها من ان تقدم علي متنفسها

امل ان هناك حياه افضل تنتظرها

لكنها لاتعرف كيف السبيل اليه بعد

الا عندما فتحت عليها الباب نوير

نظرت اليها وشهقت:شتسوين

غدير: مالج شغل واطلعي برااااا
براااااااااااااااااااااااااا

نوير:ولعنه ابوي انشاءالله اطلع برا وجعه

والله ان ماهديتها بيدج لنادي ابوج ويغسل شراعج
غدير رمت الشفره ووقفت:والله يازفت ان مارحتي لوريج شغل الله

نوير :انتي تقدرين علي شي ؟؟؟؟

غدير: بوريج اللحين

نوير:اقول عضلاتج لاتطلعينها علي لو فيج خير كان ماداست خالتج وزوجج بكرامتج قصدي خالتج وزوجج السابق

غدير ذهبت الي سريرها واخذت بالبكاء

يا صاحبي كيف أنا كثرت عذاريبي
أو هو الزمان الذي كثرت عذاريبه
وكان الليالي مثل عرفي وتجريبي
جرحٍ لفت به وجرحٍ بد تاتي به

نوير لم تقصد شئ كان تريد ان تصحي غريزه البقاء


في قلبها

مثلما ما صحتها في نفسها لكن ارتد السحر علي ساحر وكل انسان مختلف بطريقه تجاوبه للأمور

نوير برقه ذهبت الي سرير وحضنت غدير وكانت تبكي معها :ابجي ياقلبي ياما انا بجيتج قبل واذا انتي داسوا علي كرامتج انا كرامتي انسمحت من وجود

نظرت اليها غدير منفاجأه:انتي يانوير اللي سالفتج كل ما سمعها احد حسدج علي عيشتج

نوير :فكيني الله يرحم والدينج اي حسد ماتشوفين الطقوق اللي بوجهي وايدي مجبره

غدير:هو يطقج ؟

نوير:الا يلعن جدي اللي جابني شفيج انتي بس مالومج لاني

قبل كنت مثلج كل ماشوف وحده راكبه سياره كشخه وبيتها قصر اقول خلاص هذي ماتبي شي من دينا

مادريت ان الهم بيكون موجود بس بطريقه مختلفه

ياغدير حظ البنت من حظ امها يعني انتي تتوقعين احد من سلالتنا التعيسه بتكون سعيده

غدير :لا مايجوز هالكلام حرام

نوير: وتذبحين عمرج حلال ؟؟

غدير اؤمت رأسها للأسفل بأنكسار

لكن نوير لن ترضي لها ان تنكسر رفعتها ونظرت الي عينها بتحدي :غدير لاتنكسرين عينج من احد احنا انظلمنا وااجد خلاص كافي

خلينا نعيش عمرنا

غدير :لا انا ماغضب الله

واخربط

نوير: شنو انتم تشوفون كل وحده عايشه حياتها تخربط لا انا قصدي تكملين دراستج

وتاخذين محل مني

انا بتنازل عنه لج

غدير :نوير انتي مجنونه هالمحل بالملاين وانتي منو راح يصرف عليج زوجج ؟؟؟

نوير:يخسي هذا اصلا مو رجال انا بتطلق منه وبصير ثالثتكم ههههههههههههه

غدير :من صجج

نوير :اي والله من صجي وبتزوج بعد

غدير:شلون ومتي وليش

نوير وهي تضحك علي عيون غدير وتعبيراتها الطفوليه :بعدين اقولج مو وقته اللحين هالكلام

غدير انا بكره امرج واحوله بأسمج وانتي لاتنسين خواتج

امانه تسئلين عليها حيه وميته لاتخلين يحتاجون فلان وعلان

غدير:لاحشي واصلا مابي المحل

نوير:هبله انتي اخليه لهم

انا بهاجر من ديره بكبرها

غدير:خلاص سجليه بأسمنا كلنا

نوير :اووووووف شهالغباء قولي حوليه وقف وافتكي

يبا انا ابيج تدارينه وانتي دراستج طبقيها علي محل ولاتخافين كل يوم بكلمج واتطمن وهناك لبناني طيب

وراح يعلمج بس انتي سوي نفسج فاهمه عشان لايطمع

غدير:من صجج انا كفو هالمجمع

والله يشوفوني الزباين ينحاشون

نوير:اصلا هم لهم الشرف لا انتي قابلتيهم

واذا علي لبس الاسلامي لاتخافين اغلبيتهم مسلمين

غدير:انزين بس استحي لا اتكلم

نوير:حبيبتي الحاجه ام الاختراع وانا وياج تربينا سوا

يعني انا اللي مقطعه الاسلوب والثقافه

ولاخريجه معهد الأنجليزي لتطوير الذاتي

انتي خليج ريلاكس واذا انتي مابينتي قله خبرتج محد راح يدري

غدير: والله ماعرف

نوير:تعلمي مافي شي اسمه ماعرف قولي مابي لان علماء طب النفس قالوا اي شي ممكن الانسان يسويه اذا تواجدت الرغبه الكافيه واللي هي تولد الدافع

غدير : دخلتيني بعلم نفس وشوي بتدشين بالفلسفه

نوير: اي مو لازم تعرفين من كل شي شوي عشان تعرفين تناقشين العالم بكل الامور ولا انا ليش اشوف
الاخبار وانا اللي قبل ماوقف الريموت عليها

من الناس تبيني اقعد بهيمه بينهم

ياحبيبتي انتي راح تخالطين كافه انواع الناس لازم تكون عند قاعده معلومات ترتكزين عليها


غدير: اي والله شفتي البهيمه اللي سولفتي عنها قبل شوي هذي انا بس اعرف اللي تطلقت واللي تزوجت

من مجابل حريم خالتي

نوير:قصدج خالتج السابقه

غدير:الله يصلحها انشاءالله

نوير وقد غضبت منها :الا الله يلعنها

المهم انا رحت مشغل وشريت لج عبايات اسلاميه بس من نوع راقي وشويه جناط وشوز

غدير:ربي لايحرمني منج

نوير:ولايحرمني منكم انتم دنيتي
وعندي لج بشاااااره تسوي مليار

غدير:قصدج تسوي مليون

نوير:لا ياداد المليون هذا ماقام يوفي معاي شي

وحياتج قمت اسحب من ام عبدالوهاب الاولي والتالي

غدير:اووووووف تطورات

قولي قولي

نوير وهي تأخذ حقيبتها من السرير :مو وقته انا تأخرت عندي موعد

غدير وهي تمسك طرف عباءه نوير الذي ترتديها عند ذهابها الي منزل والدها :انزين ماقلتي شنو البشاره

نوير وهي تلبس الغطاء:انا شريت لكم قصر بمنطقه وااااو مو بيت محدود قصرررر

غدير:يعني فيلا

نوير: لاحبيبتي فيلا مو من مستوانا شريت قصر بخلي الحساد يموتون قهر

والحلو بالموضوع منطقه جديده محد يعرف عن خلفيه العائله الكريمه شي

غدير وقد تحولت ملامح الفرح الي الحزن:بس ابوي ماراح يوافق

نوير:الا طار من فرحه هو بنفسه كره بيتنا

وكره منطقه

وقال ولاشي نبي ناخذه من هالبيت وبنبيعه ونشتري فيه اثاث جديد

غدير:ياعمري يابوي حيل تأثر

نوير:ماعليج انا قلت له القصر متأثث وخالص انا جبت لي مصممين من برا عشان يسونه والاثاث من هناك عشان يكون سبيسيال

غدير: جذي بتخلص ملاينج

نوير: انا كلي لكم ومحل تري يدخل مدخول خيالي اصرفي منه علي البيت

وحتي جميله مانسيتها حطيت لها مبلغ بحسابها عشان تكمل دراساتها العليا

انا ابي اشوفكم بأعلي شي والعار اللي امي وصختنا فيه بالفلوس ومركز يروح

غدير: تصدقين من تطلقت ماشفتها وهي عايشه معانا بنفس البيت دايم بغرفتها وصوت تلفزيون عالي واسمها تسولف انا توقع تسولف مع خيالها

نوير:من صجج ماكو احساس ماعليج منها محسوبه علينا علي الفاضي وبالقصر ماراح تعيش معاكم انا شريت لها شقتين وحده تأجرها وتصرف علي عمرها والثانيه تسكن فيها بس مايحق لها تبيعهم ادري فيها تبيعهم وتصرفهم ولاتتزوج وتعطي زوجها

غدير:شكلج من صجج بتهاجرين

نوير:اكيد اجل لعب عيال

وهالمره باخذ الرجال اللي انا اخترته

*



**

*

عند مغادرتها من منزل والدها

ذهبت نوير الي مطعم

اسعاره هي الاغلي ولكن مستواه هو الاسوء وهذا هو حال مطاعم الكويت لايوجد شغف كافي لطبخ ولا اهتمام

جلست وهي مرتديه ثوب من قماش الحرير النحاسي الي تحت الركبه مع قصه علي صدر

وشعرها ناعم بأطراف مموجه ومكياج نحاسي مع رموش تركيب

وحمره بلون البيج

انتظرت الي ان وصل احمد بأكياس كبيره بيده

:السلام

نوير: وعليكم السلام

احمد وهو يقدم الاكياس لنوير:يلا بطليهم وقولي لي رايج

امسكت نوير الهدايا بخجل وفتحتها برويه :واااااو يجنن

وهذا روعه يعطيك العافيه


احمد:هذا اول الجهاز

نوير: اي جهازه ؟

احمد:جهازج

نوير: من صجك انا عندي اشياء واجد مالبستهم ليش مكلف علي عمرك

احمد:ادري ياقلبي بس انا ابي جهازج كل مني مو من غيري

نوير:اها بدت الغيره من اللحين

احمد:اكيد اغار عليج انتي اغراضج اللي عندج عطيهم خواتج او اللي تبين

نوير:بس جذي تكاليف عليك

احمد:لاغالي ولا شي انتي اول فرحتي بالدنيا

نوير:اي خير انشاءالله

احمد:ليش مو مصدقه ؟
نوير: من صجك يعني

احمد :اي والله انا عندي قناعه ان هالشي اشاركه اول مره مع زوجتي مثل ماهي تشاركني اول مره فيه

بس اللحين قناعاتي تغيرت شوي ههههههههه

نوير:لا ماتغيرت الا صج ماودك تطلب تري ميته جوع

احمد:ياقلبي اللي تصرف المواضيع لا ردي ردي شنو يعني ماتغيرت ؟

نوير:يعني عبدالوهاب مادخل علي

احمد كان يريد ان يكسر قاعه الطعام من الفرحه

كان يحاول ان يكتم الفرحه ولكنه لم يستطع

نوير: لهدرجه فرحك الخبر

احمد:والله صراحه اجذب عليج اذا قلت مايفرحني

نوير:طلعت تفكر مثل اللي هني


احمد :لا والله مو عن بس انا مثل ماقلت لج ماجربت ولا مره واذا اهيا مجربه بتفشل ههههههههه
نوير:امبيه كانك استانست علي الموضوع خلاص غير

احمد:انزين قومي خلنا نطلع

نوير: وين نروح

احمد:تعالي معاي مسوي لج مفاجأه

ذهبا الي شاليه الخاص بهم

فتحا باب الشاليه وكان هناك اكياس تصل الي مئات لدرجه انها غطت كل مساحه

نوير شهقت :مو صج شنو كل هذا

وجثت الي ركبتها وقامت بفتح الاكياس

كانت هناك قطع ثياب من يونان وامريكا وفرنسا

وصين وحتي الهند

:جايبهم طلبيه احمد

احمد وهو يجثي بجمبها :لا انا لما كنت اسافر كنت كل مايعجبني شي اشتريه لعروستي المستقبليه وهذي انتي

نوير:كل يوم تفاجئني عليك افكار موطبيعيه

بس واجد الاكياس شنو شاري انت

احمد :عطور اللي احب زوجتي تتعطر منها

وشوز والملابس والجناط اللي احب زوجتي تلبسها

قامت نوير وهي تتعبث بالاكياس الذي موضوعه بطريقه عشوائيه الا جانب منها مرتب وملفوف بشريطه
كبيره

اتت اليها وامسك ذراعها احمد :لا ياقلبي هالجزأ مو اللحين تشوفينه بعد الملجه انشاءالله

نوير:شنو فيه

احمد:خلي عنج وتعالي يلا محضرلج باربكيو رووعه

نوير:اممممم احمد باربكيو وبحر وملابسي هذا ماتصلح

احمد:تبين بكيني تتسبحين يعني ؟

نوير:لا ابي جينز وتي شيرت عشان اتحرك علي راحتي

احمد:اي تلاقينهم بغرفتي انا بروح وانتي لحقيني اوكي

نوير:اوكي

ذهبت نوير الي غرفه احمد وكانت تتعبث بالادراج ونست تبديل ثيابها

وجدت البوم صور كبير وهو في سن الطفوله الي الجامعه

وقصائد باللغه الانجليزيه

ومجموعه من رسائل منها رسائل قديمه وواضح من الخط انها من زمن المراهقه
ولكن الذي شد انتباها ورقه باليه من كثرت قرائتها

محتوي هذه الرساله

احمد تعال الكويت ضروري انا بمصيبه وهذي بنت الكلب مستغلتني ومستغله العايله كلها وانا ماقدر اسوي شي عشان سمعه العايله عبدالوهاب عاجز جنسيا

مو قادره انام ولا اعيش حياتي منها ارجوك ابيك تحاول تقرب منها وتخليها تحبك عشان بعدين نفضحها هي عايلتها ويكون سبب الطلاق خيانه زوجيه ان كان لي غلا عندك تسوي هالطلب خالتك عمرها ماطلبت منك شي نفذه لي و

هذا رقمي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اتصل علي انا حاولت اعرف رقمك ماقدرت فعشان جذي دزيت لك رساله علي عنوان بيتك

انهارت نوير عند قراءه الرساله واصبحت كلماتها غير مفهومه من دموعها الذي سالت علي الحبر

اصعب شئ بالخيانه لحظاتها الأولي لقد كان حبها الأول ومااأصعبه من حب

كل شئ حصل كان مخطط له كل كلمه كان يقولها لها

جزء من خطه كبيره

سمعت خطواته قادمه اليها وقفت لكي تهرب منه

اكيد تأخرت وجاء لكي يسئل عن فريسته

امسكت رساله ورمتها بوجه عينها مليئه بالغضب والقهر
وحزن كبير علي حبها الذي اتضح انه وهم

:كل شي انكشف

خلاص تقدر اللحين تبطل تمثيليتك السخيفه

احمد جسده لم يساعده لكي يتحرك لها وقف متصلب

اكملت طريقها الي الباب :والله يا أحمد لو انك ذبحتني كان اهون علي

ركضت تاركه حقيبتها

ركضت بدون درايه الي اين

وجدت نفسها عند شاليه اخر واصوات الموسيقي والضحكات الساقطه تملئها

ومجموعه شباب مجتمعين علي شاب يغني بالجيتار اوقف عزفه عندما رأها

وهي بلبسها المغري مجرد لحظات الي ان اجتمع علي ثلاثه اشخاص :ها يبا شفيج طالعه من بارتي ماعجبج السعر تبين زياده

وواحد اخر :لا يمكن المشروب ماياب راسها

اكمل عليه اخر امسكها من يديها وسحبها بلطف:عندي لج مشروب وحياه جمالج طيب مو مغشوش

هي انهارت وسقطت علي التراب وهم يمسكونها وايديهم تلامس جسدها وهي

حتي الصراخ لم تستطع عليه عقلها توقف عند احمد ولم يستوعب الاحداث الاخري لكي ينفذ رده فعل




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 04-12-2008, 09:12 PM
داعجه العين داعجه العين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بنات القبايل


قام سلطان منها امسكها من عند ذراعها وسألها :انتي بنت ولالا ؟؟؟؟؟؟؟؟

نوره لم تعرف ماذا ان تقول هل تعترف بالحقيقه او تستر نفسها وان سترت ماذا تقول

سقطت من علي ظهر الحصان وانا صغيره

وان كان هذا حقيقه لماذا لم تخبر والدتها

هل تقول ان والدتها متستره عليها وهي لاتتحدث معها

واخر محادثه بينهم كانت توعيد وتهديد حتي وان كان سوف تستنجوا باخر رمق من امومتها

لكي تنقذها

عقلها مشوش ولاتعرف ماذ ا تقول مع الضرب المبرح من سلطان



رفعها من علي الارض وهو ممسك شعرها الي جسده الوقف

صامته كما ابو الهول مها تعصف به العواصف ويسقط المطر يبقي صامت

وهي كذلك الي ان فقدت الوعي

امسك زجاجه العطر ومررها عند انفها لكي تستفيق

لكن عقلها رفض الاجابه والاستيقاظ ألي ان

اتي بسلك كهربائي وضربها عند وهي تصرخ من الألم

من دون رحمه ولا خوف من الله ولاحتي دموعها وصراخها والعشره الذي جمعتهم دبت الرحمه في قلبه

مهما كانت خطيئتها لاتستحق ان تزهد روحها

بين يديه حتي بالدين الاسلامي حكم زاني البكر مائه جلده وليس الموت قال الله تعالي في سورة نور الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين

ولكن الكثير منهم يأخذ مايريد من الدين ويترك الباقي

كانت اخر كلماتها عنده وهي مرميه علي اللأرض البارده اش اش اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله

الي ان قام بفتح باب الفندق عامل الأمن والاستقبال

بعد تلقي ابلاغ عن ضرب من قبل سيده عجوزه اماراتيه

فتحوا الباب كانت هناك جسد هالك مرمي ملطخ بالدماء ورجل في ثلاثينيات

يضربها امسكه عامل الأمن من اصل ارفيقي كان ضخم الهيئه وضعه بالغرفه الاخري بعد ان كبله وهو يشتمه باللغه العربيه

اما نوره فقد طلبوا لها الاسعاف وسيده نبيله لم تفارقها لو للحظه


منذ نقلها لمستشفي الامريكي الي خضوعها لأشعه وفحوصات
الذي اظهر كسور في منطقه الحوض والفك العلوي ويدها اليمني وكلتا ساقيها وحروق في المناطق الحساسه والافخاذ

اما عن سلطان فقد تم تحويله الي مركز الشرطه بتهمه العنف المنزلي

والذي يعد تهمه خطيره في الدول الاجنبيه حيث

لأحترام المرأه له قيمه

ومعنــــــي

دفعت السيده الامارتيه كل التكاليف

من غير ان تعرف حتي اسمها حركتها الغيره العربيه ولم ترضي ان تنقل عربيه مثلها وخليجيه بوجه الخصوص الي مستشفيات باريس الحكومه وهي تعرف مدي ردائتها

جلست بجوارها ويدها تلامس شعرها الاسود الطويل

وكدمات ملئ وجهها الذي اخفي كدماته ملامحها الجميله

ويدها الاخري ممسكه القرؤان لكي تهدئ نفسها

تكررت زيارتها ايام طويله الي ان افاقت نوره

وجدت نفسها في مستشفي غريب وسيده بالخمسين من عمرها ترتدي تنوره طويله وجاكيت واضح انه غالي الثمن من علامه D&G
بخصرها

وشعرها الذي يغطيه قبعه المحجبات

يظهر ان لباسها غالي ولكن تنسيق غير راقي

فتحت حلقها كانت تريد ماء وهذا اول علامات الشفاء العطش :ماي

وقفت سيده وامسكت ظهرها لكي تسندها وتشربها الماء


اصرت نوره علي الاستحمام ولكن كسر يدها ورجلها الاثنان منعاها
كانت كالمومياء كلها ضمادات

حتي منطقه الحساسه خضعت لجراحه تجميل

لانها تشوهت بصوره بشعه

في متصف ذلك اليوم جاء ضابط لشرطه وشخص ومترجم من سفاره الكويتيه

:السلام عليكم

نوره:وعليكم السلام

موظف السفاره :حضرتج نوره محمد وزوجج سلطان خالد

نوره:اي نعم


موظف السفاره: ممكن تقولين لنا شنو صار عشان نتابع القضيه

نوره:اول شي وين سلطان

موظف السفاره:موقوف بالمخفر لين ماتاخذ الشرطه اقوالج بعدها يتحول البلاغ الي قضيه

نوره :ليش بالمخفر شسوي


موظف السفاره :بسبب العنف المنزلي تجاهج وضربه لج


نوره في دوامه مشاعر تجتاحها ان يكون زوجك في السجن لهو امر صعب وان يكون بالسجن بسببك لهو اصعب

تعرف ان تصرفه تطرفي وان لايجب ان يعمل معها هكذا ولكنها ايضا كانت السبب ففي لحظه هدمت حلم سلطان

وايمانه ربما بالنساء اجمع

كانت طول فتره زواجهم مثال الزوجه الشريفه

العفيفه الصادقه الجنونه وفي لحظه يكتشف انها

حقيرة قذرة سمحت لرجل غريب ان يأخذ اعز ماتملك شئ مؤكد ان هذا مايفكر به

لذلك قررت ان تتنازل عن الشكوي

رغم الحاح السيدة بعدم التنازل لأنه سوف يقتلها لامحاله لكنها اصرت

وذهبت مع سيدة الي مستشفي اخر مختص بالتجميل في Saint Vincent de Paul


تلقت العنايه الملكيه كامله

ومصاريف كانت بأسعار خيالية لأنها عربيه


مضي عليها شهران وهي تفكر ماذا تفعل مع سلطان هل الحقيقة سوف تشفع لها ام انه سوف يتهمها بالكذب اما سلطان فقد كان هائما يبحث عن نوره من غير جدوي

اتت السيده ام محمد :شبلاج تفكرين

التفت نوره عليها :بعد شفكر فيه افكر بمصيبتي شلون اطلع منها

الكل مو حاس فيني ولا حاس بالظلم الي اعيشه

شسوي ياأم محمد

ام محمد:مالنا حل الا نسير للعياده

نوره :من صجج وشقوله اللي قبل كان تجربه



ام محمد:انتي مب اول وحده ولا اخر وحده


نوره حضنت ام محمد بقوه حتي امها حقيقه لم تأبه لها

وام محمد قابلتها بالمثل مثل العطاء والحب بدون مصلحه

شئ نادر الوجود في ظل البشرية المعقده والتجارب السابقه الفاشله

فالكل متحفظ لعمل الخير ومساعده الغير مخافه انهم لايستحقون ذلك


*


**


*

الحياة مثيره لاتعرف ماذا سوف تحب او من سوف تكرهه

شوق وهي ممسكه يد فيصل وهو يقود السيارة

تقول له

أعشقك ... وأعشق حروف أسمك .
أعشقك ... وأعشق آمالك وأحلامك .
أعشقك ... وأعشق أهلك وأحبابك.
أعشقك ... وأعشق نسمة تمر أمامك .
أعشقك ... وأعشق حبات الرمل أمام دارك .
أعشقك ... وأعشق كل حسناتك وعيوبك .
أعشقك ... وأعشق كل أخطائك .
أعشقك ... وأعشق جروحك وعذابك .
أعشقك ... وأعشق همومك وأحزانك .
أعشقك ... وأعشق تبسمك ودمعك .
أعشقك ... وأعشق حضورك وغيابك .
أعشقك ... وأعشق مواعيدك ولقائك .
أعشقك ... وأعشق أن أكون بين أحضانك .
أعشقك ... وأعشق عذاب انتظارك .
أعشقك ... وأعشق دلعك وخصامك .
أعشقك ... وأعشق رقتك وعنفوانك .
أعشقك ... وأعشق طيبتك وكبريائك .
أعشقك ... وأعشق غرورك وتواضعك .
أعشقك ... وأعشق قسوتك وحنانك .
أعشقك ... وأعشق عشقك وحبك

اما فيصل فهو منصدم منها لماذا كل هذا الحب فجأه هل لانني اوشكت علي الموت

تدفق بركان قلبها
ترنح قليلا عن الطريق واوقف السياره

:شوق انتي تحبيني

شوق بعفويه وهي بلبسها الاسلامي الذي اعطاها العفاف والبراءه :فيصل

انا عمري ماتصورت اني ممكن احب

الا هالفتره هذي انت ماتدري شنو حسيت فيه لما مرضت حسيت روحي مرضت معاك وشفاها وجودك

فيصل انت دنيتي كلها

قبل فيصل رأسها :ربي لايحرمني منج اذا انتي بس حسيتي هالفتره انا طول عمري حاس فيه

وحاس بحبج الا علي طاري قصيده في شطر شدني ومادري انتي قده ولا لا

شوق :قده ونص

فيصل ابتسم:ياانتي ياأم نص

أعشقك ... وأعشق أهلك وأحبابك

يعني راح تحبين اهلي شوق ؟

شوق :فيصل مافي شي الا بسبب انا يومني قبل اقول عن امك من اللي سوته في امي وانت تدري فيه واذا هي مستعده تنسي الماضي

انا مستعده اما اذا تبي تسوي لي سوالف وتقط علي حجي فأنا ماراح اسكت بدافع عن نفسي

فيصل :تردين علي امي ؟

شوق :صدقني مايفرق بين المحبين بعض المرات الا أهل انت لو ابوي ساكن عندك بنفس البيت اذا جرحك بتسكت مره مرتين بعدين خلاص انا ياشوق بتكرهني

فيصل :انا لو ابوج ذبحني ماراح اكرهج

وابيج انتي بالمثل

شوق :صدقني كلام بوقت الصج بتكرهني

فيصل انا وياك شي وانا ويا امك شي ثاني
خلني ااتعامل معاها بالطريقه اللي تناسبني وصدقني قبل لا انطق بكلمه بيكون خوفي من الله وحبي لك قدامي

فيصل :اذا جذي اوكي ماني بقايل شي

شوق :ياجعلني ماذوق حزنك بس يلا امش قبل لا تظلم الدنيا ويبرد الجو وتمرض علي

فيصل :اووو كل هذا تحاتيني

شوق :اوووووف ياشينك خلاص

فيصل :انزين انزين بمشي

بعد ساعات طويله حكي شوق وفيصل عن طفولتهم ومراهقتهم

والاشياء المحرجه والمفرحه وصلوا الي مشارف بيتهم

دخلت شوق وهي خجله مثل كل عروس جديده

تأتي بعد شهر العسل

اما فيصل فقام بتنزيل الحقائب

:شوق رأت ام فيصل وقبلت رأسها
وام فيصل لاتريد ان تراها :اقول يارمه وين فيصل

من اللحين مسويته صبي عندج ينزل اغراضج

شوق :الرمه ماتنقال لي واذا بغيتي تكلميني

عندي اسم

ام فيصل : يهب حتي بنت فديوا طلع لها لسان

شوق عندما رأت فيصل اتت اليها وقالت بصوت عالي :ياخالتي انا مره ولدج يرضيج تقولين لي جذي ماهقيتها والله تطلع من المره الاصيل
افا ياخاله افا
وعندما كانت تريد ان تقبلها قالت لها بصوت منخفض :والله ياعجوز النار ان ماسنعتي نفسج واحترمتيني لو ريج شغل الله لعلمج صج شلون تقولين يابنت فدوي يالعاجز

قبلتها وذهبت مبتسمه :ان شاءالله يايمه تعتبريني مثل بنتج
امسكت القهوه وقدمتها لها اما ام فيصل فرمتها علي ملابسها

القهوه لحسن الحظ لم تصبها بأذي لانها وقعت كلها علي الأرض اما شوق فلن ترضي بأن لاتستغل الموقف اصطنعت البكاء وذهبت الي الحمام

اما فيصل فقد غضب من معامله والدته :ليه يايمه تسوين جذي شسوتلج شوق

شوق والله طيبه ولا هي بمثل امها عامليها بطيب شوي يا ام فيصل

ام فيصل تصرخ:اي ماصارلها شهر وانت معاها فرت راسك الملعونه الله لايبارك فيك ولا في مرتك بنت فدويه
فيصل ذهب الي الحمام وعندما سمعت شوق صوت خطوات فيصل وضعت الماء الساخن جدا علي يديها لكي تصبح بلون الاحمر مثل الحرق في بدايته

فيصل وهو عند باب الحمام :شوشو ياقلبي بطلي

شوق متصنعه البكاء:ابطل حق شنو عشان الاهانات ولا تحسب اني ماسمعت كلامها

مو كفايه الحرق تبي تشوه ايدي تسبني وتسب امي

فيصل :الله يهداج القهوه طاحت علي الارض ماجتج

فتحت الباب لكي يري يدها :وهذا شنو ماتشوفها حمره
من الحرق انا اقهويها وتصب علي شسويت لها عشان كل هذا

فيصل :ماعليه ياشوق مصيرها بتتعود

شوق ودموع تماسيح علي خديها :وانا انطر لما تحرولني ولا تسويلي شي اذا انت عندها ماحشمتك ولاقدرتك وحرقتني دوب وانت مو موجود شتسوي فيني

فيصل :يعني شنو تبيني اسوي اخلي لها البيت

شوق :عشان خاطرك يافيصل انا بتحمل وانطرها تتعدل بعدين لاتلومني خلاص
فيصل وقف بين نارين نار والدته وعجزها الذي يمنعه بأن يتركها وبين محبوبه وزوجه

الذي انتظرها طوال عمره

هو يعرف شوق لاتصبر علي الاهانه وسوف تتركه ان لم يتصرف

*



**




*


Stop look-in' at what you aren't got,
توقف عن النظر بما ليس لديك


Start being thankful for what you do got
ابدأ بالحمد بما لديك

So live your life
لذلك عيش حياتك

You steady chasing that paper,
دراستك تغير ورقه امتحانك

Aren't got no time for no hates
لاتجد الوقت للكره

Never mind what
Haters say, ignore them

I لاتهتم بالحقاد ماذا يقولوا تجاهلهم
HAVE ONE LIFE AND IWILL LIVE IT
انا لدي حياه واحده وسوف اعيشها

استيقضت بهمه عاليه متعطشه لامل
ولبدأ حياه جديده وفعلا لقد بدأتها بالسكن بالقصر الخيالي والحرس والخدم مثلما كانت تشاهدهم وهي صغيره بالتلفاز لم تكن تتصور انها سوف تعيش في مثل هذا القصر غريبه هي الحياه كيف تأخذ اجراءتها القصوي لتغير حياتنا تغير جذري

استيقظت وهي مبتسمه اليوم لديها موعد عند المحامي

سوف تقوم برفع قضيه لحضانه اطفالها

وصلت الي موعد متأخره

لأنها تلقت محاضره من والدها طويله

دخلت الي المكتب الأنيق

استقبلتها موظفه الأستقبال

بحفاوه بعد ان شاهدتها حقيبئها الغاليه الثمن من ماركه شنيل

هذه طريقه جديده اكتشفتها ان مكاتب المحامين ينظرون الي اناقه الموكله لكي يحددوا ثمن اتعاب

ابتسمت غدير وانتظرت قليلا الي دخلت مكتب المحامي كان في اوائل عقده الرابع رشيق

طويل جدا وشعر الابيض واضح علي لحيه وشاربه

ابيض البشره :وعليكم السلام اخت غدير عرفت من سكرتيره قضيه حضانه صح

نوير كانت جالسه في اخر المكتب من الخوف والاحراج
:اي

اقترب المحامي منها لكي يجلس بالجهه المقابله

غدير وقفت مذعوره ممسكه حقيبتها تريد تقطيعها من الخوف :لو سمحت اخوي اقعد بمكتبك

ضحك عليها وحاول التهدئه من روعها :اختي تحبين سكرتيره تكون موجوده

غدير :اي والله انا قلت لها وهي عيت

محامي ضغط الزر وقام بندائها

سكرتيره في العشرين من عمرها تنوره سوداء قصيره وقميص ابيض وشعرها مرفوع

مظهر رسمي للعمل :شو بدك استاز

محامي :تفضلي مع مدام الظاهر انها زيارتها الاولي

ابتسمت السكرتيره :متل مابتريد

غدير تطمنت ونظرت الي مكتب تريد العثور علي كامرات مخفيه الهواجيس امتلت عقلها الصغير

اما المحامي كان متفهم :اختي القضيه بتكون سهله ان شاءالله لأن الزوج متزوج والحضانه طبيعي تكون لأم بما ان مذهبج سني

غدير تطمنت :ومتي يكونون عندي عيالي

محامي :اختي اول شي لازم توكيل بعدها نحدد موعد جلسه يليها الحكم وان شاءالله خير

انتي ماتبين نفقه او طلبات ثانيه مثل سايق وخدامه

غدير:لا اخوي انا بتنازل عن كل شي بس ابي عيالي (قلب الام)

محامي (اللي يشوف هالكشخه ومكان السكن اكيد ماتبين شي ):ان شاءالله وانا بحدد موعد بأقرب وقت ممكن

غدير عندما كانت تريد ان تذهب قالت للمحامي
:انا تركت رقم ابوي عند سكرتيره انت تبي اي شي بأمكانك تتصل فيه وهو راح يعلمني

محامي :لكن لو رقمج يكون احسن

غدير:ماله داعي

خرجت وهي تاركه انطباع غريزي لدي المحامي سعود

حتي عبائتها الاسلاميه لم تمنعه من رؤيه تفاصيل جسدها

وفتحه صغيره من عينها رأي بياضها واتساع عينها الرباني بدون اي مستحضرات تجميل









*


**


*

جاثيه علي الأرض لا أحد يمكن ان يهون عليها ماذا حل بها

رأها احمد بهذا الوضع ركض اليها وضرب الشباب لكي يبعدهم

وامسكها من بينهم وهي من حبها له لاحظت لمسته من بين لمسات الشباب رأته وعيونها تبكي

كانت تعرف ان هذه اخر لمساته في حياتها

وبعد اليوم يحرم عليها حتي الحديث معه

اما هو بوضعها في السياره وقاد بها الي بيت

بدون كلمه واحده

عيونها ذابله من كثره البكاء وهي تراه وعيونها نازله علي الارض من الخجل بموقفه

ليش نـزلــتي عيـونـك إرفعيها وطـالعينـي
والا يعني إنحرجتيي يوم جاوبتي ســـــؤالي

ليش قلتيلي أحبــك ليش كنتي تخدعيني
ليش قلتيلي حبيبــي ليش قلتيلـــي ياغالي

والله إنـي ما جرحتك ليش أنتي تجرحيني
هنت على قلبك حسافه وإنقضت أجمل ليالي

والقــهر للحين أحبك وادري إنــــك ماتبيني
والمحبه من طـــــــرف واحد نهايتها زوالــــي

كان عمري بيدينك قولي وش كـان بيـديني
أذكــــر إنه من غلاتك كان قــــدرك فوق عالي

أبغــي من وقتك دقيقه وليت أنك تمنحيني
بس أبا أقولك ثلاث أشياء وأروح أمشي لحالي

أولا فعـــلا أحبك كنتـــــــــي قلبي وعيني
وكانت الدنيا بوجودك شي روعــه شي خيالي

ثانيا عاللي بدر مني دخــيلك ســــامحيني
يمكن أنه زل لســـــاني وقلت إنك راس مالي

ثالثا أسألك بالله وأطــــــــــلبك لا تذكريني
احرقي كل القصايد وانسي أشواقي ووصالي

لحظات طويله مرت عليها كأنها الدهر وهي تترقب وصولها الي القصر

لاتريد ان تنهار اكثر عنده

تحققت امنيتها ووصلا الي القصر
ركضت الي جناحها مسرعه

وهو ذهب الي منزل الظيوف

كان هناك ينتظرها عبدالوهاب



ذهبت الي الحمام لكي لايراها بهذا الشكل ويسألها

شكرت ربها الف مره انه تأخر اليوم ولم تحدثه عن طلاقها

اخذت حمام طويل وطلبت اخصائيه المساج المقيمه بالقصر

لكي تهدئ اعصابها

وتعمل لها مساج طويل امتد لساعتين

اما عبدالوهاب فعند انتهائه من حديثه المطول مع فتاته الجديده ذهب لنوير

وجدها وشعرها متناثر واصابع الاسيويه علي رأسها تميله يسارا ويمينا

:الله يرحم نوير تسوي مساج من عقب تطقطق الظهر من خواتها ولا بالمنه بعد

صج زمن

نوير لاتريد المقاومه اشرت بيديها لكي يبتعد عنها

لم يتحمل حركتها هذه اتي اليها ولوي يديها لكي تتألم ولكن هي بدل ان تصرخ حضنته بأقوي مالديها واخذت بالبكاء الشديد

عبدالوهاب كان يريد ان يصدها مثل كل مره ويستغل ضعفها لأهانتها لكنه

لم يفعل وانما حضنها هو بالمثل
ورخي يديه عن قبضتها

جلس بجوارها علي طاوله مساج وامر الخادمه بتحضير الحمام

لها لكي يزيل عنها زيوت المساج

بعد ذلك حملها الي بانيو وجلس بجوارها لايعرف لماذا شعر ان نوير محتاجه اليه

بهذا الوقت

امسك المرش المائي ومرره علي جسدها وشعرها

شعرت ان التوتر والألم ذهب مع تمريره للمياه عليها

بعدها قام بغسل جدسها وترطيبه وامسك الروب القطني والبسها

بعد ذلك حملها ووضعها بالسرير كان يريد ان يذهب لكنها امسكت بيده ووضعتها علي مفرق صدرها

وهو نام عندها تلك كانت الليله الأولي الذي يتشاركون في نفس السرير

وهو اول مره ينام بأرتياح شعور طغي لديه لايعرف مصدره

شعر ان هناك انسان محتاج له شعور غريب لديه

وجميل لم يتعود عليه دائم كان هو الذي يعتمد علي الناس وليس هم

ودائم هو الذي يحتاج لهم من ناحيه المال والدته او اصدقائه لكي يقضوا الوقت معه

او صديقاته لكي يشعروه انه مرغوب

في صباح اليوم التالي

وهو يراقب نوير عند نومها وهو ممسكه بذراعيه منذ البارحه وهي لم تتركها لدرجه ان عبدالوهاب لم يعد يشعر بها ولكنه لم يقل شئ لكي لايزعجها

عندما استيقظت رأت عبدالوهاب ابتسمت بوجهه:صباح الخير

انحرج عبدالوهاب لأول مره :صباح النور اشوف احلوتلج القعده ماتبين تروحين

لشغلج

نوير اقتربت منه وقد نست خلافاتهم سابقه(ماتدري المحل حطيته باسم اختي وكنت ناويه اهاجر ) :لا اليوم مابي اروح بقعد بالبيت تقعد معاي ؟

عبدالوهاب تذكر عمله وهي السبب في عمله لكنه فاجأ نفسه لم يغضب ؟

او يلمها ؟

او حتي يصرخ بوجهها ؟

كان طول الفتره الماضيه مواضب علي عمله

لذلك قرر اخذ اليوم راحه :اوكي بقعد وامري لله

قاموا لكي يستحموا

بعدها دخلت نوير الي سرير الدافئ

وعند انتهاء عبدالوهاب نادت له لكي يدخل الفراش الدافئ معها

بسرعه شديده وخطوات راكضه الي حد ما

ذهب اليها كان يشعر بالبرد الشديد

:ياحلو الدفوه

نوير امسكت بهاتف الخدم لكي تطلب الافطار
عند الانتهاء وضعت ظهرها علي صدر عبدالوهاب وقالت:اليوم نبي نتريق بالسرير

عبدالوهاب انصدم بالتغير حتي في بدايه زواجهم عندما كانت تحضر الغرفه له

وترتدي الثياب مغريه لم يشعر بها وانما شعر انها طقوس تقوم بها كل زوجه من غير شغب

كان يشعر بانها خادمه تلقيت الاوامر وتقوم بتنفيذها لكي يرضي عليها سيدها

تناولا قطع الجبز الفرنسيه المقرمشه مع جبنه خاليه الدسم وخضروات

وشربا عصير التفاح مع الكيوي

ودللا انفسهم بقطع الفراوله مع التوت

عندما انتهوا لبست نوير فستان احمر كلوش

الي تحت الركبه وشوز شتوي الي نصف ساقيها

الممزوج بلون الاحمر والخطوط الرفيعه المائله السوداء

ووضعت حمره شفاه صارخه بلون الاحمر

مع مسكرا كثيفه اما شعرها فقامت بعمل تسريحه مع شرائط حمراء ستان صغيره

ووضعت لعبدالوهاب دشداشه شتويه بلون الرصاصي مع الخطوط الذهبيه الدقيقه

جدا

وغطاء لرأسه


واخذت المسك القرشي ووضعته خلف اذنيه
وعلي شاربه الخفيف وعند شريان يديه

ابتسم عبدالوهاب لتغير :والله انتوا يابدو عليكم حركات

خوووش

نوير:انطر اللحين البخور مع اني بخرت دشداشتك وغترتك بنفسي

عبدالوهاب :ووووي من قدي

يلا تبينا ننزل يمكن تيي الوالده اليوم

نوير(فرقاها علي الله ) :ان شاءالله تجي من غير شر يلا ننزل ماكو مشكله

نزلا كأنهم العرسان الجدد

وكان هناك بانتظارها احمد

عندما رأته قالت نكته وضحكت بصوت عالي

لكي تظهر لأحمد انه لم ينهيها كما كانت مخططاته هو وام عبدالوهاب
جلسا بجواره وقالت لعبدوهاب بصوت خافت عند اذنه :ماعليك منه تصرف بشكل طبيعي شوي تجي امك وتشوفكم تتهاوشون وتسئل عن الفول ومن زرعه ولادرت انك طقيت ضيفها وولد اختها بتجن وتقعد وانت مو ناقص بروحها حاقده عليك

عبدالوهاب اقتنع بحديثها شعر انه لأول مره تفكر من اجل مصلحته

لذلك بادر بالتحيه

جاوبه احمد برد السلام

نوير امرت للخادمه ان تصنع لها قهوه عربيه

وتضع بها الخلطه الخاصه الذي خلطتها نوير

وتأتي بطبق كيك الشوكلا

قطعت الكيك ووضعتهم في طبقين

وامسكت القهوه ومدتها لعبدالوهاب متجاهله

احمد

شربت القهوه وقالت لعبدالوهاب :وهابي يقولون القهوه تطرب المزاج صح

عبدالوهاب مبتسم ابتسامه كبيره فرحا لتغير ولكي يثير غيره احمد :صح ياقلبي

نوير اكملت فنجالها ووضعته علي طاوله التقديم
دندنت بصوت طربي جميل كأنها لم تغني من قبل وهي تداعب خصلات شعرها :

حلفتيلي تحبيني ليه
وعينك ليه من الأول لدنيا الحب نادتني
جرحتيني
ولا همك كل همك
ولا فكرت بإحساسي وجرح يبيعذبني

خدعتيني بكلماتك من أول ماتلاقينا
قلتيلي يا أغلى الناس أحبك حيل صدقني
وصدقتك وأنا مادري عن الحب اللي تخفيه
مشيت دروب كذباتك وشوفي لوين ودتني

أنا وش ذنبي في لعبك على ذاك اللي تغلينه
فييوم بينتهي لعبك
وأنا بأبقى على حزني
قتلتي
كل أحلامي لأجل حلم تعيشينه

ظنك بأنسى كل ما صار إذا قلتيلي سامحني
خلاص بأبتعد عنك وسوي اللي تشوفينه

وبالاخير قامت تردد مقطع الذي يعبر عما يجول في فكرها والذي يموت وان ينطقه قلبها

قلتيلي يا أغلى الناس أحبك حيل صدقني
وصدقتك وأنا مادري عن الحب اللي تخفيه

قلتيلي يا أغلى الناس أحبك حيل صدقني
وصدقتك وأنا مادري عن الحب اللي تخفيه

قلتيلي يا أغلى الناس أحبك حيل صدقني
وصدقتك وأنا مادري عن الحب اللي تخفيه

قتلتي
كل أحلامي لأجل حلم تعيشينه
قتلتي
كل أحلامي لأجل حلم تعيشينه

ابتسمت ونظرت الي عبدالوهاب الذي عشق صوتها ولم يكن يعرف ان هذه الاغنيه مهداة
لغيره

:الله علي صوتج دمااااااار ياقلبي

وحيل غنيتها بأحساس والله اللي مايعرفج يقول ان صج

تحبين وحبيبج مسوي فيج شي

نوير(هذا بلا ابوك ياعقاب) ردت علي تعليقه بأبتسامه مجامله

اما أحمد فلم يظهر ردة فعل

لهذه الدرجه اعصابه متماسكه او ان الحقيقه لم تحرك به شعرة

بعد ان انتظري نصف ساعة اتصلا علي ام عبدالوهاب وقالت ان موعد طائتها تأخر

وان موعد وصولها غدا صباحا لذلك

قررا عبدالوهاب ونوير الذهاب

وطلبت من مساعدتها الشخصيه ان تحضر لها ملابس السباحه لهم

اما عبدالوهاب فذهب لتغير ملابسه لايشعر براحه بأرتداء الثياب الرسميه

بقيا نوير واحمد

لذلك جرت بصوتها اغنيه اخري

من دون ان تبادله النظرات :

ابســـألك يمكن انا القي جواب

قــــــــولي متـــي القـــي نهــــــاية لعلتي

قــــــولي متــي انســي همومي والعذاب

ومتـــي علــي الله انتهـــي من وحــدتي

أااااااااااااااه

أااااااااااااه

اضحك وانا عايش بالدنيا الأكتئاب
وحتي الفرح قام يتعادي بسمتي

ماعاد ينسني صديق ولاصحاب

الا انت ياسبه بكايه ودمعتي
......


نظرت الي احمد نفس البلاده

يقرأ كتاب حياة في الأدارة للقصيبي وكأنها تغني للحائط

ذهبت مع عبدالوهاب وتركته

وهي تتسأل ماذا سيحدث لو عرف عبدالوهاب عنهم وماذا تخبأ لها ام عبدالوهاب

وماذا سيفعل احمد



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 05-12-2008, 04:04 AM
صورة mحبي الاول الرمزية
mحبي الاول mحبي الاول غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بنات القبايل


القصه روعه ما عندي كلامات توصف روعتها اسفه تقبلو مروري


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 05-12-2008, 01:54 PM
هآشميه هآشميه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بنات القبايل


دآآعجه العيـن يالغلالا تسلمييييييييين عالنقل المتميـز انتظررر التكملهـ على نآآآآآآآآآر :) سي يووو...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 12-12-2008, 06:17 PM
وفاء السعوديه وفاء السعوديه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بنات القبايل


حياتي وينك طولتي علينا في انتظارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 13-12-2008, 01:52 AM
داعجه العين داعجه العين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بنات القبايل


اشياء كثيره علي المحك

اشياء كثيرة سوف تخسرها

ان لم تتم العملية سوف تخسر سمعة اهلها

وسوف يلحق العار بها وبأهلها لن يتطلع والدها بعيون الناس

ولا حتي خواتها حتي اطفال سوف يلحق بهم العار بسبب خالتهم

نفسيتها ومعنوياتها منهبطة

ومتدنية لاتريد حتي النظر الي أحد

لاتريد احد يلومها

او يقول لها كلمه واحدة هناك بعض الاحيان لانريد الا شخص ان يحتضنا

بدون ان ينتقد او يوجه لنا كلام جارح فقط حضن كافي لمصاعبنا

ولكن لايوجب هذا الشئ الا نادرا لذلك اخترعوا الوسادة

توسدتها نوره وهي تشعر بصداع من كثرة التفكير

لكنها خرجت من عالم مستشفيات ليس نهائيا وانما علي الاقل ليوم واحد

وام محمد لم تفارقها

اسكنتها في شقتها الفاخره في مبني تقليدي قديم
في محيط كاتدرائية نوتردام في وإيل دو لا سيتيه أي في قلب باريس التاريخي

مبني كان رائع كانها قطعه من تاريخ لم تتأثر بالوقت

وداخل الشقه راقيه جدا اثاثها من عصور الوسطي

الكنب والستائر والثريات

ابداع كل قطعه به يساوي مبلغ طائل

نوره كانت جالسه علي الكنبه الذهبيه من القرن السابع عشر وهي مرتديه بجامه
رافعه شعرها تحتسي مع ام محمد القهوه :ام محمد

ام محمد:هلا ياقلبي

نوره:انا لاحظت انج تتكلمين لهجه الكويتيه

كانج كويتيه

ام محمد :هيه انا كنت متزوجه كويتي
وكنت معاه 15 سنه

لين ماتوفي

نوره:الله يرحمه ومحمد وينه ماشفته طول هالاشهر

ام محمد :لان يدرس بكندا هندسه معماريه

نوره:بس هالتخصص موجود بكل مكان ليش مادرس معاج هنيه

ام محمد:انا وياه مانتفق في امور كثيره
هو يشوف اني لازم ارد الامارات

وانا الدول العربيه كارهتها ماشوف نفسي فيها

نوره:يمكن انه خايف عليج بدوله غريبه بروحج

ام محمد:خلاص انتي معايا

نوره:ههههههه والله ياريت موب قايله لا

الا شرايج فيني وانا اقول موب مو جني ضبطت لهجه شوي

ام محمد :ههههههههه هيه وايد

والله يانوره هالاشهر طافت كانها ايام

ودي تعيشين معاي علي طول

بس انا ادري ان عندج اهل وماتقدرين تتخلين عنهم

الا صج

بكره العمليه ساعه 9 صبح انا توني مكلمتهم واكدت علي كل شي

نوره:ياجعلني ماذوق حزنج

ياحبيبتي لو لاج انتي مادري شنو كنت راح اسوي

اتوقع كنت رديت لسلطان ودفني


ام محمد:انتي مثل بنتي اللي الله مارزقني فيها

نوره:والله ياام محمد انج اغلي من امي

ام محمد :الله يخليها لج ويخليج لي

يلا نامي عشان بكره نسير لمستشفي

تركتها ام محمد بعد ان وضعتها بالفراش وذهبت لكن عيونها لم تسمح لنوم ان يتسلل اليها

ساعات طويله قضتها بالفتكير الي ان رحمها نور النهار بالشروق

استمحت ولبست ثيابها وايقضت ام محمد وذهبا الي مستشفي

طمنتها المترجمه وهي المرافقه لام محمد

بفرنسا

ان هذه العمليه بسيطه جدا

لكنها تحتاج الي تخدير كلي

والتخدير معروف به حياه وموت لذلك وصت ام محمد بأن حتي بموتها لاتقول لزوجها

وتطمئن علي خواتها بنفسها كانت تلك وصيتها الاخيره الاطمئنان علي خواتها

لكن الله لم يأمر بملك الموت

بالقدوم لها لم يكن مكتوب لها ان تموت في دوله غريبه

لذلك انجاها من غضب سلطان ومن خطر العمليه

جلست بالبيت عشرة ايام بدون حراك من فراش كما امرتها الطبيبة

كل يوم كانت تحضر سيناريو وحوار لكي تحدث سلطان به لذلك قطعت الشك من اليقين

وحادثته :الو

سلطان :الو نوره ؟؟؟

نوره:اي نوره شلونك ياسلطان

سلطان:وعمي بعينج بعد لج عين تنطقين اسمي

نوره:احترم نفسك

لاتظلم بنات الناس

سلطان:مايحتاج خبره انا شفت بنفسي

نوره:انا بكر وغصبن عن الكل

انت حتي ماوديتني الطبيبه تفحص علي

علي طول طق وانا من صدمه ماقدرت ادافع عن نفسي عمري بحياتي ماكنت اتصور انك تحطني بهالموقف

سلطان:تبين الناس كلها تعرف في خياسج

وننفضخ

نوره:ومافكرت بالفضيحه لما طقيتني وجمعت علينا الناس لو لا ام محمد كنت ميته علي ايدك بالظلم

سلطان :ظلم وظلم خلاص بكره نروح ونفحصج

نوره(فاحصه من قبل هالمكالمه يالواطي وقالت اني رديت بكر ):انا موافقه

انا بدزلك العنوان بمسج انا قاعده بيت ام محمد واظن انها كانت كل فتره وثانيه تدق عليك وتطمنك علي وانا من عمليات التجميل اللي صلحه اللي شوهته ماكنت ارد بس شقول حسبي الله ونعم الوكيل

سلطان تأثر بحديث نوره معقوله تكون مظلومه وحديثها حقيقه غدا سوف يعرف

لذلك قال بهدوء:انا ان شاءالله بكره اجيج ونروح

*


**


*

ايام قضتها شوق في منتهي سعادة

وهي تعرف ان هناك حياة تعيش في احشائها

مهما كانت النقاشات الحادة التي تخوضها مع ام فيصل ولكنها كانت سعيدة

لأول مره تعرف ان حياة مرتبطه بها شعور جميل

لاتقاومه

وهي جالسة تأكل التمرة مع القهوه امام

ام فيصل الذي تكاد ان تموت من القهر بسبب حمل شوق

لذلك كانت تخلط لها الرشاد مع اعشاب النفاس بالتمرة

عندما رأت فيصل ذهبت اليه مسرعة

ولكنه ركض عليها خائف علي حملها :علي هونج ياقلب فيصل
تراج حامل

شوق انحرجت:ادري بس مشتاقه لك من امس بالليل للعصر ماشفتك

فيصل:الشغل ومايسوي

شوقه ميت جوع في غدي

شوق اقتربت منه :خاشه لك غدي من اللي يحبه قلبك

فيصل:اوكي حبيبتي حطي لي علي بال مابدل

ذهبت شوق الي مطبخ وامسكت الصحن

لكي تضع به الرز لكنها شعرت بوخز في ارحامها
وشعرت بقطرات دماء تنزل منها
وضعت الصحت جانبا واستبدت علي طاوله

ألم شديد شعرت به

امرت ا لخادمه ان تأتي بفيصل منقذها

هلع فيصل اليها

مخطوف الوجه من الخوف
:شفيج حبيبتي

شوق :فيصل ودني المستشفي بطني ذابحني

هرع بها الي مستشفي قسم الطوارئ

اجروا اليها التحاليل
والاشعه وفحصتها الطبيبه المختصه بنساء وولادة

وجدت انها خسرت الجنين لذلك اخذت موافقه سلطان بأن يقوموا بالتنضيفات

فيصل بحاله صدمه

لماذا لايسمح الفرح بأن يدخل حياته

لماذا كل سعاده له يوقفها شئ ما

انتظر شوق وهي داخله غرفه العمليات ودموعها
تبلل خديها

لاتعرف لماذا سقط معقوله بسبب كثره حركتها او ان الله لم يقدر لها

ان تصبح أم

عندما خرجت رفضت ان تري فيصل كانت تشعر بخجل انه لم تستطع حمايه طفله

شعرت بالخزي والذنب

مصير هذا الطفل كان بيدها وخذلته
رغم كل محاولات الممرضات بمنع فيصل من ان يزورها لكنه رفض وفتح الباب عليها

متجاهلا الكل وركض الي شوق جلس بجواره وحضنها :ليش ياعين ابوي ماتبين تشوفني

انا مو حبيبج

ضمته شوق وقالت بصوت مخنوق :ولدنا مات وانا اللي ذبحته

ياريتني مت ولا موته

فيصل :ياحبيبتي لاتقولين جذي لاانتي اول وحده سقطت ولا اخر وحده وهذا ماتكون لما اللحين
يمكن خيره ياحياتي يمكن انه معوق والله رحمنا ورحمه

شوق :حتي لو معوق كنت راح احبه هذا ولدي

شهرين وهو بداخلي

ماتبيني احس فيه

وانهالت بالبكاء الي ان غفت علي صدر فيصل وهو غفي معها

في صباح الباكر خرجا من مستشفي بخيبه امل

عكس عندما خرجا قبل شهر عندما تلقيا

نتيجة التحليل

دخلت الصالة ورأت ام فيصل الذي تنتظر فيصل ان يأتي بها بمصروف البيت

متجاهله نفسيته :ها وين مصروف البيت ولا تبي توكل دبشتك ببلاش

فيصل :يايمه استهدي بالله المره توها مسقطه

اخرج من محفظته مائتين دينار وسلمها لوالدته

عندما اخذت المال :والله حتي دبشه ابرك منها علي الاقل تولد مو مثل هذي

عدت المال ورمته الي فيصل :شنو هذا تتصدق علي بميتين دينار

فيصل :يمه والله ماعندي الفلوس طارت علي مستشفي

ام فيصل عندما رأت شوق تذهب لغرفتها لترتاح

قالت بصوت عالي :لملم فلوسك عالج مرتك فيهم

ورحمها المريض اللي البزر مهو بقادر يشيله

نظرت اليها شوق بنظره استحقار وذهبت

*



**


*


حتي الشرف اصبح به مساومه

لايوجد هناك شئ مقدس

بهذه النفوس الدنيئه

دخلت مكتب المحامي وهي متخوفه

مجبوره ان تذهب اليه مره اخري

لوحدها بسبب مرض والدها الشديد

:السلام عليكم

المحامي فهد :وعليكم السلام يسعدني انج حضرتي

وانا اتصلت علي الوالد

والظاهر انه علمج وجيتي


غدير وهي تفتح باب المكتب علي مصراعيه :اي
علمني وكان وده انه يجي بس انه مريض ولايقدر يتحرك

المحامي متظاهر بالاسي :لا افا مايشوف شر شفيه

غدير (اي صدقت انك مهتم):قبل اسبوع جته جلطه
المحامي :والله انه رجال طيب مايستاهل يلا كله اجر ان شاءالله

غدير(صج محامي كلكجي متي عرفت ابوي عشان تقول رجال طيب):ان شاءالله استاذ سعود قلت لابوي لازم احضر عسي ماشر

المحامي:طليقج رافض يعطيج الحضانه لاسباب اخلاقيه

غدير: شنووووووو

المحامي : هذا اللي وصلني

من استاذ فهد

انا حاولت احلها سلمي لكن مثل ماتشوفين

غدير:حسبي الله ونعم والوكيل حسبي الله ونعم الوكيل

محامي :هدي بالج حكم يجي بشهود وبدليل

في دليل عليج؟

غدير :يخسي الا هو هو دليل علي

انا بنت محمد علي وضح النقا

المحامي (بدينا هياط البدو):ونعم فيج وانا ماشك فيج لكن من واجبي كمحامي اغطي كل الاحداث والادله


غدير:ماعليك زود

انت قلت له ان لازم دليل وشهود؟

محامي :اي قلت له
وقال عندي شهود اخوه ومرته وامه

غدير:لاحول ولا قوه الا بالله

حرش اهله علي

ولا كاني ام عياله ومرته طول هالفتره

محامي :انزين اختي دامج مو مسويه شي لاتخافين ان شاءالله قضيه رابحه
الا علي فكره دامه بهالاخلاق ليه ترحمينه وماتطلبين نفقه وسايق وخدامه
غدير:شوف استاذ هذا مهما كان بيوم من ايام زوجي ولازال ابو عيالي انا مارضي ينقص معاشه ويسلف فلان وعلان عشاني
انا من يوم خذته وماخليته يتسلف دوب وانا طليقته واذا علي تهايمه الله فوقه عارف كل شي ويبي ياخذلي حقي منه

محامي اقرت من طاوله :اختي انا عندي راي بما ان مكتبي بعماره انا اخاف يستغل هالشي ضدج

ليه مانتقابل بكافيه برا معزول عن الناس

غدير قالت بصوت حازم وهادئ: اخ سعود انت ترضي اختك تروح مع غريب بكافيه ؟اذا بتجاوب ايه فأنت ماعندك غاريه ولا تعتبر رجال واذا بتقول لا فشي مارضيته علي اهلك شلون ترضاه علي بنات الناس


لم يرد بكلمه خانته طلاقته الذي يأكل منها رزقه

اكملت غدير :لاتعتقد اني رضيت اجي مكتبك فراح ارضي باشياء ثانيه انا جيتك ومعتبره دخلتي مثل دخله مستشفي لضروريه ومسأله حياه او موت

لانها تخص عيالي
واذا هالشي صور لعقلك المريض اني باخذ عيالي وبخسر شرفي فانت غلطان انا الموت اهون علي ولا هالشي واعتبر القضيه انسحبت منك


*



**



*



الاستعدادت كبيره وفخمه بوصول

ام عبدالوهاب من رحله العمل

الفندق بدأ تنزيل الاطعمه

وخادمات الاستقبال يحضرن المشروبات المتنوعه

والمشرفات يأمرن وينهين البقيه

بدأ التوافد الي القصر

بنساء المجتمع المخملي ونوير ترحب بالجميع

بثوبها الحرير الوردي من ايلي صعب

العاري علي صدر والطويل وورده كبيره علي الصدر

مظهر عفوي يطغي علي لابسه

اما شعرها رفعته بطريقه عشوائيه وكرستال

من الالماس الوردي والابيض

اما مكياج فكتفت بوضع الماسكرا الكثيفه

وحمره بيبي بينك
وبلشر خفيف

ندهتها ام عبدالوهاب وقالت لاهميه

مشت نوير والخوف يمتلئ قلبها ياتري هل اخبرها

احمد

:هلا ام عبدالوهاب

ام عبدالوهاب :قولي ياخاله ولا ماتعرفين الادب

نوير :من متي اقولج ياخاله ؟

ام عبدالوهاب :من اليوم

نوير: الظاهر نسيتي ماضي ولدج واستقويتي علي

ام عبدالوهاب :لا تذكرت حاضرج مع احمد

بلعت ريقها نوير واوقعت كأس العصير من يديها

ام عبدالوهاب :ديري بالج لاتوصخين ثوبج

كل هذا من طاري احمد الله يعين لو تشوفين صورج معاه

ومسجاتج والاتصالات اووووف اتوقع بيصير فيج سكته قلبيه
نوير (ايا الخسيس يالواطي سويتها)
:عادي احمد صديق

ومايعتبر شي

ام عبدالوهاب :مايعتبر شي خلاص بوريهم ابوج وبشوف شنو يقول

واذا انتشرت بالبلوتوث وصارت سمعتج بالتراب
قولي عادي صديق

ركضت نوير منها والدموع تتساقط علي ثوبها

ذهبت الي كوخ وتضرب الباب بشده

:يالخسيس بطل

بطل الباب اقولك بطل
وسقطت عند الباب واخذت تضرب بيدها

كان احمد يستحم فلم يسمع الا ضربات خفيفه

فتح الباب وهو يضع الفوطه علي اسفل جسده
عندما رأته وقفت وصفعته
:انت احقر انسان شفته بحياتي

استغليت حبي لك وعطيت الادله لام عبدالوهاب

احمد :وانتي موحقيره اللي تقولين عن زوجج عاجز وانا كنت وياه كنا نسافر مع بعض ونشوف بنات وو
الظاهر انتي فاهمه ماله داعي اكمل
وبعدين انا ماغصبتج انتي بكل شي كنتي موافقه

نوير قالت بانكسار :اعتبرني اللي تعتبره بس ارجوك ام عبدالوهاب تبي تفضحني انا مو مهم

المهم ابوي انت ماتدري ابوي شكثر عانا من فضيحه مابي انا وازوده

احمد بغرور :المفروض تفكرين في ابوج لما فصختي العباه
ورضيتي انج تركبين مع ريال غريب ولاسف فوق كل هذا وانتي علي ذمه ريال

نوير :الظاهر مافي فايده من الكلام كنت متصورتك غير عن هالناس انا مالبست العبايه باقتناعي ولا حتي تزوجت باقتناعي
عشان جذي ماحافضت عليهم بس انت اللي حافضت عليك خنتني

احمد:اي قلتي هذا دارس بامريكا واسم ريال بسوي اللي ابيه واخذت من مغفله ام ريلي فلوس شبي بعد


نوير وهي تمسح دموعها :احب اقولك انا الفلوس كلها اللي كانت عندي وحتي المحل سجلته باسماء خواتي لاني ماكنت ابي احسسك اني احسن منك ماديا كنت بعيش معاك علي معاشك

واللي تقول عنها مغفله هذي اكبر حقيره هي وولدها 7 شهور وانا مثل نعجه مزفوفه من الكل حتي بنتها ام 7 سنين تطقني بنعالها

وتروح

ولا ولدها كل يوم وانا اسمعه يكلم عشيقاته ومخليني ولا ومن وقاحته منومها بفراشي وطاردني برا هالسالفه بقلبي وماعلمت احد فيها واليوم قلتها لك حتي الحيوان مايرضي فيها
ولما اخذت منها فلوس الهي نفسي صرت مستغفلتها ؟؟؟
لما اقوللها لاتسبني ولا تخلي ولدها يسبني ويخوني قدام عيني اكون خاينه

ولا لما اقول لامه ودي ولدج شركه واحد من خوانج عشان يعرف قيمه الفلوس ويمسك حلاله اكون بنظركم واطيه ؟؟؟

يا احمد انا لما حبيتك ماكان بالي رجال وسلام

تري بفلوسي كنت اقدر اشتري اميه رجال واخليهم خيخه عندي بس انا حبيتك لانك الوحيد اللي حسستني اني انسانه واحد يراعي مشاعرها

بس لاسف كل هذي تمثيليه وحتي رجاي لك ماقدرته

عندما كان احمد يريد ان يباشر بالحديث منعه صوت الغاضب عبدالوهاب :نوير شتسوين هنيه



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

بنات القبايل / كاملة

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لعبة النمر الوردى .. كاملة و حصريا mrtawfik العاب - مسابقات 6 04-02-2011 10:46 AM
برنامج Nokia PC Suite Arabic لإدارة جوالات نوكيا كاملة والتعامل معها moamen0010 برامج الجوال - ثيمات - نغمات 5 01-05-2009 05:55 AM
طفل عمره سنة يرعب عائلة كاملة sad girl قصص - قصيرة 9 19-02-2007 12:14 PM

الساعة الآن +3: 03:54 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم