اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 28-08-2008, 02:29 AM
روعة الخيال روعة الخيال غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رواية قبل لا تنساني حبيبي إسمع آخر كلماتي / الكاتبة : سلمتكم قلبي لا تردونه ، كاملة


بسم الله الرحمن الرحيم

روايه أعجبتني وحبيت أنقلها لكم

طبعا الروايه كامله وبعدين نتناقش فيها

اليكم الروايه
.
.
.
.
.
.
(قبل لا تنساني حبيبي اسمع اخر كلماتي )
.
.
.
.
شفت موتي وانا حــــــــــــــي
والسبب هم فرقـــــــــــــــاك
ارفق بحالي شــــــــــــوي
قلبي ماطاع يســـــــــــــلا
اطلبك دامني حي تحفظه لي ويفداك
خلني المح الضئ ..ضئ طلت محياك
.
.
.
.
.
(في مستشفى قوات الامن في الرياض الساعه 3.30 ص)


&&الحلقه الاولى&&


بصوت حنون ممزوج بعبرات واهات قال ...
عبد الله:انتي ليش تعذبيني ؟
هنادي:لا يا عبد الله لا تقول كذا
عبد الله:حرام عليك يا هنادي والله احبـــــك..
هنادي:وانا بعد احبك ..
رد عليها بعصبيه :انتي ما تحبيني لو تحبيني ما طلبتي هذا الطلب ..
قامت من السرير بتعب وهي تخفي دموعها وراحت صوب
الشباك:لأني احبك يا عبدالله طلبت منك هالطلب
قرب عبد الله صوبها وهو ماسك نفسه:انتي يا هنادي انسانه انانيه ماتفكرين الا بنفسك
لفت عليه وهي غرقانه بالدموع:لا انا مو انانيه لا تقول كذا انا عارفه انــــــــــــ


مسكت هنادي صدرها وطاحت علي الارض وهي تتنفس بصعوبه..
اما عبدالله كان يموت ميت مره وهو يشوف زوجته بهالحال
نزل عبد الله لمستواها وهو يمنع نفسه من البكي ومسكها ورجعها لسرير

هنادي وهي تتنفس بصعوبه:شفت ...شفت...يا عبد الله وشلون كنت وكيف ...صرت الحين
عبد الله وهو يمسح خدها برقه وحنيه:لا يا هنادي خلي ايمانك بالله قوي بتطلعين من المستشفي وبنصير انا وانتي وشروق احلا عائله..
ضحكته هنادي ضحكه تدل ان كلامه مستحيل يصير وصارت تبكي

عبد الله ماقدر يستحمل فضمها لصدره وهو يهديها:لا يا هنادي لا
هنادي وهي تصيح علي صدره ومتمسكه بثوبه:لا ..عبد الله هذي الكلمه خلها لك ...انت ..عبد الله ارجوك ..ارجوك ...لا تخيب ضني فيك وحقق اخر امنياتي ..
عبد الله:هنـ.....
قاطعته هنادي وهي تقول :عبد الله خلني اكمل كلام انا عارفه اني راح اموت وفي أي لحظه ..فأرجوك أرجوك تزوج حنان والله راح تسعدك وتخليك اسعد انسان في الدنيا ..
عبد الله والدموع تنزل من عينه:لا يا هنادي انا اسعد انسان معك انتي وبدونك انا متبعثر ومستحيل التم مره ثانيه
تنهدت هنادي وهي متمسكه بعبد الله..
وعبدالله كان يمسح علي راسها ..
هنادي:عبد الله
عبد الله:عيونــــــــــــه
هنادي:ممكن تقراء قران بصوتك
عبد الله:اكيد
وقام عبد الله وجاب قران وجلس علي السرير وهنادي رجعت راسها على صدره

وصار يقراء قران
بصوت كله خشوع والم
كان كل ما يمر على ايات تذكر بالموت
تزل دموعه وتطيح علي خد هنادي الي تحس بدموعه مثل الجمر يحرقها..
..
...
...
جلس يقراء بدون أي مقاطعه بس وقف وهو يسمع احلى صوت يسمعه أي انسان في هالوقت صوت
رحب يطمأن النفوس
ويذكرنا في هالزمن الرهيب
ان في ناس الي الان قلوبها مليانه ايمان واحسان

ارتفع اذان الفجر في كل مكان وختلطت اصوات المؤذنين من كل صوب
:عبد الله:صدق الله العظيم
سكر عبد الله القران وهو يحس براحه نفسيه بعد ماقرى احلا كلام واطهر الايات
طالع هنادي وهي نايمه علي صدره
فنزل راسها بهدواء وهو يطالعها
ابتسم وقرب منها
وباسها علي جبينها
ولبس شماغه
وطلع عشان يصلي في مصلى المستشفى ..




بعد ما سلم الامام وكل المصلين
طلع عبد الله لمكتبه

عبد الله يشتغل دكتور :تخصصه عمليات التجميل والخياطه
هو اكبر واحد في العائله بعد اخته عبير طبعاً

راح اكلمكم عنهم شوي
عبد الله امه متوفيه من سنين وابوه متقاعد قبل 7 سنوات من شغله
افراد العائله بالترتيب والمهن هم
1/ابو عبد الله ..رجال متقاعد فاتح له محل اقمشه في طيبه
2/عبير...37 سنه متزوجه وعندها ولدين ايمن وعصام
3/عبد الله ...35 سنه متزوج من هنادي قبل سنه ونص ويشتغل طبيب وعنده بنت وحده عمرها سنه
4/عليا...29سنه ..متزوجه وعندها بنت وحده عمرها 7 سنوات
5/عادل..عمره 25 سنه يشتغل مع عبد الله اخوه في المستشفي بس هو اختصاصه امراض الدم والبوياض واشياء ثانيه
6/عنود عمرها 18 سنه طلبه في الثانويه العامه

تلاحظون شئ ..
عبد الله



عادل



عبير



عليا



عنود

كلهم يبدون بحرف (ع)


هذا لان ابوهم ايام شبابه ومراهقته متحاد وهو وصديق له متوفي من سنين انه يسمي اولاده كلهم بحرف معين فختار حرف العين ويختم بحرف معين فختار حرف....تعرفون بعدين



انفتح باب المكتب وهو يطق
رفع عبد الله راسه وهو يشوف عادل واقف عند الباب ويطقه
ابتسم وقال:ادخل
عادل:صباح الخير
عبد الله:صباح النور
عادل:ماودك ترجع للبيت
عبد الله:لا
عادل:لا تتعب عمرك وقم يلا معي للبيت
عبد الله:انت تعبان روح لحالك
عادل قام وراح ورى عبد الله وهو يضرب كتفه بشويش:يلا يا حبيبي تعال معي وانا اوعدك اعطيك حلاوه وشكولاتات كثيــــــــــر
ضحك عبد الله:هههههه وش شايفني واحد من البزارين إلي لازم تسايسهم عشان تسحب منهم دم
عادل:ياحلو الابتسامه على محياك يا خوي
رجع عبد الله وانقلب وجهه للحزن من جديد

عادل:اوووووووووووه ترى ما اعطيك بلاونات بعد عندي كثير (وصار يعد بأصابعه)احمر واصفر واخضر وعندي بلاونات عليها تويتي وتاز و توم

ابتسم عبد الله وقام :يلا نرجع للبيت
عادل:يلا وعندي لك بشاره
عبدالله وهو قايم:قل
عادل:عمي توفيق رجع للقصيم
عبد الله وكأن حمل ثقيل انزاح منه:الحمد لله علي الاقل افتك من وج فاطمه
عادل:تصدق ماقد شفتها
عبد الله:هذا لانها ماتطلع في وجهك واذا شفتها سوت عمرها ماتدري
عادل:هههه الله يهديها
عبد الله:امين


كانوا يمشون في اسياد المستشفي وماكان فيها الا بعض الدكاتره والممرضين وعمال النظافه

مرت ممرضه ووقفها عادل بعصبيه
عادل وهو معقد حواجبه:لو سمحتي
الممرضه:نعم دكتور
عادل:من متي وانتي هنا
الممرضه:من الساعه 10 في الليل
عادل:وطول الوقت تمشين ماوقفك أي دكتور على لبسك
طالعت الممرضه نفسها بستغراب كانت محتشمه ولابسه تنوره طويله سوداء وبلوزه كم طويل وفوقها البالطو ومتنقبه
الممرضه:ليش يوقفني
عادل:على لبسك
الممرضه وهي تطالع عبد الله:دكتور فيني شئ غلط

اشر عبد الله علي جزمتها ...

عادل:ان شفتك مره ثانيه لابسه كعب بشكيك للمدير
هنا عصبت شوي:ليه وش فيها جزمتي وانا حره فيها بالله طالع نفسك اول وتكلم
عادل بغرور:وانا وش فيني
الممرضه وهي تأشر عليه:جينز وشعر منفوش بجل ولا تبغاني البس كعب
ضحك عليه اخوه عبد الله
عادل وهو يتكتف:والله انا البس الي ابغى والي ارتاح فيه بس مالابس جزمه فيها كعب تطلع اصوات مزعجه ما تريح المرضى النايمين انا اسمع صوت كعبك وانتي تطلعين الدرج فكري وقيسي المسافه يلا امشي من قدامي
راح الممرضه وهي معصبه
عادل:هيـــــــــــــــــه
حطت يدها علي خصرها وردت بعصبيه:نعــــم
عادل:الحين تقولين ان دوامك الساعه 10 كيف انتي موجوده الي الان مفروض انتي في بيتك من 12
ارتبكت الممرضه وقالت:انا مستلمه بدل وحده
عبد الله:اسمها
الممرضه:حنان حمد ال..
عادل طير عيونه:معقوله حنان الي تقرب لهنادي زوجتك
عبد الله:خلاص انتي اطلعي الحين من المستشفى لانك مسوي ازعاج في مثل هالوقت ولا ترجعين الا وانتي لابسه جزمه واطيه واذ كنتي تبغين تصيرين طويله في جزم سبورت عاليه
زادت عصبيت الممرضه وراحت من عندهم
عادل:هههه غسلنا شراعها ..ألا تتوقع ليش حنان ماجت
عبد الله:امس الساعه 9 كانت عند هنادي وهنادي قالت لها تروح عند البنات لان شروق عندهم
عادل:ولو تترك الشغل عشان شروق عندها عماتها يلعبونها ويسكتونها
عبد الله:المشكله محد يمسها ولا يقدورون يسكتونها بس هي ترتاح اكثر مع حنان عشان كذا انا قلت لها تخلي احد يستلم عنها



في بيت ابو عبد الله
قامت عنود من النوم وتسبحت ولبست لبس المدرسه ووقفت عند المرايه تحط واقي شمس

عنود وهي تكلم نفسها في المرايه:الله الله عليك يالعنود من قدك جمال ورقه وطول وعيون كبار بس آآآآآآآآآآآآه يالقهر ليش محد خطبني للحين وش فيني انا الحمد لله مافيني عيب والمشكله اغلب بنات الفصل مايوصلون جمالي ومع كذا الي مخطوبه والي محيره والي متزوجه وانا آآآآه يالقهر

راحت عنود لغرفة الضيوف وشافت حنان نايمه وجنبها شروق إلي كانت صاحيه وتلعب مع روحها

عنود وهي تبوس شروق وتلعبها :يارب يخليلي الجمال هذا الي كله وارثته من عمتك العنود
حنان وهي تفرك عينها:ايه يالواثقه بعدي عنها لا تقوم
عنود:فتحي عيونك زين البنت شكلها من زمااااان صاحيه
حنان وهي تشيل شروق وترفعها في الهوء:صباح الخير يا حلوه
اما شروق ان ترد عليهم ببتساماتها وضحكاتها


عنود:حنان وش فيك تبكين
حنان والدموع تطلع من عينها :ولا شئ
عنود :وشلون ولا شئ انا عارفه ليش تبكين
حنان وهي تحط شروق على السرير:مادامك عارفه ليه تسألين
عنود:الحين اخوات هنادي متماسكات واقوى منك ليش ماتصيرين مثلهم
حنان وهي تبكي:انتي ماتعرفين وش تعني لي هنادي ...هنادي اختي قبل ماتصير بنت خالي ..وحالها مو معجبني انا خايفه تروح من يدينا ..
عنود :اووووووووف قولي لا اله الا الله
حنان:لا اله الا الله ...متى بيوديك السواق للمدرسه
عنود:بعد ثلث ساعه يلا غسلي وانزلي افطري معي عشان اوصلك لبيتكم
حنان:وشروق
عنود:بكلم عبد الله اذا كان بيرجع بخليها واذا لا بوديها لبيت عبير او بدريه
تنهدت حنان:الله يكتب الي فيه الخير تعالي تشوفين ديما في المدرسه
عنود:ايه ليه
حنان:خلاص اذا وصلتوني لبيتنا بعطيك كتاب تبغاه لبحث او مقال ..والله مدري وش تبغى فيه
عنود:طب كلمي احد من اخوانك يجهزه عشان ما اتأخر
حنان :خلاص


وراحت حنان تغسل وصلت ركعتين دعت فيهم ان الله يشفي هنادي ويرجعها لبيتها سالمه
بعدين خذت جوالها ودقت علي ريان


(وبعد صراع طويل قام ريان معصب لان جواله مب راضي يسكت)
رد بعصبيه:خيــر
حنان:بسمه الله اناس يقولون صباح الخير وانت تنافخ
ريان:وانتي داقه عشان تقولين لي صباح الخير ..خلاص صباح النور ومع السلامه
حنان: هيه..هيه..انت وش فيك
ريان:حنان حرام عليك ابغى انام والله مانمت الا ثلاث ساعات
حنان:والله محد قال لك اسهر وانت عندك بعد شوي جامعه
ريان:اوووووووووه وانتي لازم تذكريني ان عندي جامعه
حنان:ههههههه اصحي بس بجي للبيت الحين
ريان:ومن انتي عشان استقبلك سمو اميره ولا وزيره
حنان:حتى وفيك النوم ماتترك التطنز اقول في غرفتي جنب الاب توب كتاب غلافه احمر عطه الشغاله عشان اول ما توصلني عنود تأخذه
ريان:ايه..ايه..اي اوامر ثانيه عمتي
حنان:ههههه لا يلا باي
ريان:باي


عنود:الله الله لو اننا دارين ان الاخ ريان بينور وجهك كان خليناه كل يوم يكلمك
حنان وهي تبتسم:من يقدر يجلس معه او يكلمه ولا يضحك
عنود:اما ريان اخوك يضحك بلد عكس معتز
حنان:اوف هالبارد مدري وشلون تزوج وجاب ولد
عنود:هههه انتي واخوانك تحفه الا وش اخبار سماح
حنان بضيق:ياقلبي عليها خمس سنين وهي على هالحال يا حابسه نفسها يا تتفرج على اشرطة الفديو
عند:والله حرام تعذب نفسها مع اشرطة الفديو
(طالعت الساعه)
عنود:اوف تأخرنا يلا يلا


لبسوا البنات عباياتهم وطلعوا وقابلوهم عبد الله وعادل
عادل:صباح الخير ع الحلوين
عنود وهي تمشي صوب السياره بسرعه:ايه ايه صباح النور
عبد الله:حنان
حنان:نعم
عبد الله:معليش تعبناك معنا
حنان:لا عادي (كانت بتقول شروق مثل بنتي بس سكتت)
وركبت السياره وهي تكره اليوم الي تشوف فيه عبد الله وسبب كرهها له كلام هنادي معها قبل يومين






وصلو للبيت
عنود:وين الشغاله ماقلتي لها توقف عند الباب
حنان وهي تنزل:قلت لها
دخلت حنان وهي تنادي:سان سان
الشغاله:نعم
حنان:وين الكتاب
الشعاله:وشو كتاب ماما
حنان:بابا ريان ماعطاك كتاب
الشغاله:لا بابا ريان نايم مافي قوم
حنان:اوووووووف كنت حاسه ان هالولد ماعنده فحد
ركضت وجابت الكتاب من غرفتها وعطته عنود
عنود:ليه تأخرتي
حنان وهي تتنفس بسرعه لانه جت تركض:حضرته نايم
عنود:هههه عليك اخو




بعد ساعه:
في المستشفي
غرفة هنادي ....
حنان:يلا اذا ما أكلتي اكلك كله والله بزعل عليك
هنادي:لا خلاص كلش ولا زعلك صح سجلتي المسلسلين
حنان:قبل ما اجي سجلت الدنيا لحظه بس المسلسل الثاني خلص امس وخلينا من هالخرابيط وكلي
كانت هنادي تأكل وحنان تناظر وجهها الشاحب والتعب الي باين عليها كانت تداري دموعها وتمسك نفسها وتحاول تكون قويه قدامها
هنادي:الحمد لله
حنان:صحه وعافيه
شالت حنان عنها الصينيه وحطتها ع الطاوله
هنادي:حنان
من نبرت صوتها عرفت حنان انها بتفتح موضوع عبد الله مره ثانيه لفت عليها
حنان:سمي
هنادي:تعالي اجلسي(واشرت لها تجلس علي طرف السرير ومن جلست مسكت يدها)
حنان:هنادي وش فيك
هنادي:حنان الله يخليك بنتي امانه عندك
حنان:هنادي وش هالكلام انتي بتقومين لنا وبترجعين لزوجك وبنتك
هنادي:لا تكذبين علي انا عارفه ان اللوكيما تمشي في دمي كله والموت قريب مني بس امانه يا حنان اذا خطبك عبد الله وافقي
حنان:لا والف لا هنادي انتي تعذبيني بكلامك
هنادي:واذا قلتك وافقي علي شان خاطري
وقفت حنان وراحت صوب الصينيه وشالتها:معليش عندي اشغال كثير اشوفك بعدين
وطلعت وهي مو مصدقه وشلون هنادي تطلب منها انها تتزوج عبد الله هي تعرف وشلون كانت هنادي تعشقه وتبوس التراب الي يمشي عليه وشلون الحين تسلمه لانسانه ثانيه ولا من انا انا حرام عليك يا هنادي حرام لا تعذبيني



في المدرسه:
صف ثالت ثانوي ادبي
ديما وهي تدخل تبشر البنات:بنااااااااااااااااات بشرا بشرا
*وش عندك يا ديما
*عطينا الاخبار
ديما وهي توقف فوق الكرسي:مدرسه علم الاجتماع غايبه
البنات:هييييييييييه
هديل:وناسه حصتين ورى بعض فاضين
ديما هي رافعه يدينها تدعي:الله يوفقك يا معلمتنا ويخليك لنا ذخر قول امين يا بنات
البنات:امين
(كانت ديما قائدت الفصل واي شئ تسويه الفصل كله معها )
ديما:بنات وش رايكم نلعب لعبت الحروف
*وشلون نلعبها
ديما وهي تسفط كمومها كنها بتشرح خروف:الله يسلمك اول شئ بقسم الفصل قسمين سبع بنات في اليمين وسبعه في اليسار وبنغني واخر حرف ننتهي فيه تبدون انتم فيه ونشوف من الي يخسر
*يعني مثل برنامج ليل يا عين
هديل: ايوه جبتيها وامنه الحكم
امنه وهي تحط الكتاب علي الطاوله:وليه اخترتوني انا بالذات
ديما:يا حبيبتي يا بعد طوايفي قولو امين
الفصل كله قال:امييييين
هديل تضحك لانها عارفه ان امنه ماتحب هالعبارات مثل حبيبتي وقلبي وعمري
ديما:ياعيوني وروحي انتي الحكم لانك مطوعه وماتسمعين اغاني وماتعرفين تغنين معنى
امنه وهي تمشي صوب باب الفصل ومعها كم كتاب:اروح اجلس في المكتبه واستفيد من وقتي ولا اجلس معكم ماقول الا الله يهديكم
الفصل كله:امييييييين هههههههه





في بيت ابو علي
علي:يمه بتزورين هنادي اليوم
ام علي:اكيد ياوليدي
ابو علي:الا وش اخبارها
على:احسن من اول
ابو علي:الحمد لله
(كان علي يخفف عن ابوه الي كان متضايق ويبغى يزور بنته بس مايقدر بحكم انه معاق ومايقدر يمشي)

دخلت عليهم بدريه: السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
ابو علي:من وين جايه
بدريه:رحت اشوف سماح
ام علي:ياقلبي علي بنت اختي وش اخبارها
بدريه:حالها ما يتغير جيت اخذ لها من البندول اليلي عشان تقدر تنام من امس ما نامت
علي:مسكينه بنت خالتي من طلقها زوجها وهي علي هالحال
بدريه:الله يعينها





راحت بدريه واخذت بندول من غرفتها وطلعت هي لافه طرحه عليها كان بيتهم وبيت خالتهم في سور واحد بس يفصل بينهم جدار فيه باب

دخلت بدريه وشافت ريان واقف بري وكان ماسك في يده شريط رماه على الارض وكسره وصار يوطا عليه

بدريه:ريان وش قاعد تسوي
ريان:الحقير النذل الى متى وهو يعذب سماح
بدريه:شريط ثاني
ريان:ايه ..
بدريه:هذى ثالث شريط نكسره وسماح ماسلمت من اسألتها كل مره تقول لي غريبه طلال ما ارسل شريط
ريان:مسكينه تبغى تشوف بنتها بس لو ايش ماراح اخليها تشوف الاشرطه ان شافتها تفتح مناحه
بدريه:الله يرحم حالها ..بتروح الجامعه
ريان:ياربي متى اتخرج وافتك
بدريه:هونها وتهون
ريان:الا مالقيتي لك وظيفه
بدريه:لا
ريان:والله قهر مامليتي سنتين في البيت
بدريه:عادي وش فيها والا تغار لاني مرتاحه
ريان:ههههه هنا انتي صادقه تدرين يا بنت خالتي عندي لك حل
بدريه:علي يدك قول
ريان:بزوجك
بدريه:هههههه يلا بس رح للجامعه تأخرت علي اختك
ريان:ههههه باي
بدريه:باي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 28-08-2008, 02:49 AM
روعة الخيال روعة الخيال غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: رواية قبل لا تنساني حبيبي أسمع آخر كلماتي للكاتبه سلمتكم قلبي لاتردونه كامله


&&الحلقه الثانيه&&


دخلت بدريه للبيت وهي معصبه طلعت الدرج وهي تتحلطم
بدريه:سوتها مره ثانيه ..متي بتفهم هذا دمار لها ...الله يهديك يا سماح
فنحت الباب وشافت سماح موقفه عند الشباك كانت لابسه تنوره اورنح وبدي بيج وفاله شعرها الي يوصل لنص ظهرها وكان مو مرتب ومداخل علي بعض خصله يمين وخصله شمال وشئ مستقيم وشئ ملفلف والمشكله كانت تدخــــــــن ..
جت بدريه وسحبت الدخان منها ورمته علي الارض ووطته برجلها
بدريه:الي متي بتستمرين كذا..حرام عليك انتي تموتين موت بطئ مع كل شفطه تموتين كم خليه بجسمك
سماح وهي تطالع الحديقه من شباك غرفتها:هذا الي ابيه اموت وارتاح
مسكتها بدريه وهي تهزها:مجنونه انا كم مره قلت لك تشيلين الافكار السوده من راسك (ولمحت التلفزيون)

كان مشغل شريط فيديو فيه كم لقطه لرازن بنت سماح واضح انه ما تدري ان احد يصورها كانت تضحك وتتكلم مع ابوها وكان عمرها 12سنه
جت لقطه اثرت كثير في سماح كانت بنتها تقول
رازان:بابا متي ماتت ماما
طلال:ماما ما ماتت
رازان:طب وينها
طلال:امك رمتك واراحت عنك
رازان:انا ما حب ماما انا اكرها
طلال:اكيد ماما ماعندها قلب لو تحبك جلست معك بس هي ما تحبك
بعدين صاحت رازان
طلال:ليه يا بابا ايش فيك
رازان:كل الاولاد والبنات يحبونهم ماماتهم الا انا


راحت بدريه وسكرت التلفزون واخذت الشريط كانت بتطلع من الغرفه بس ركضت وراها سماح
سماح:وين ماخذه الشريط
بدريه:وين يعني برميه
سماح وهي تبكي:لا حرام عليك رجعيه لي
بدريه:سماح انتي كل ما تتفرجين على الاشرطه الي يرسلها الحقير طلال تتكسرين لأجزاء صغيره ما اعرف انا كيف اجمعها ...(نزلت منها دموع) على بالك الكل فرحان بشوفتك علي هذا الحال سماح الحياه حلوه خلينا نعيش فيها براحت بال ارجوك يا سماح لا تغذبيني يكفين هم اختي هنادي تجيني انتي من جهه ثانيه
هنا سماح قربت منها وصارو يبكون سواء
سماح تمسح دموعها:الا وش صار علي فايز
بدريه وهي تتذكر المكالمه الي جتها امس

بدريه:الو
الطرف الثاني:بدريه
بدريه:انت .
&:ايه هذا انا
بدريه:ابغى اعرف انت من وين تجيب معلومات عني وكيف تعرف اذا احد خطبني او لا
&:انا اعرف اخبار أي شخص يهمني وانتي اول شخص مهم في حياتي
بدريه:وبعدين معك انا لا عرفك وانت..
قاطعها:لا تقولين ما اعرفك انتي انفاسي يا بدريه
بدريه:اووووه
&:قبل لا تسكرين في وجهي كالعاده ترى هذا فايز مايستحقك وسيرته حلوه بين الناس بس وراهم يسوي هوايل واولها انه يشرب وانا بصراحه ماتمنى تكونين لأي شحض غير وياويلك لو تجرئة يدك ووقعت علي الدفتر


سماح:بدريه وين رحتي
بدريه:لا ولا شئ بس كنت افكر في هنادي
سماح تنهدت:الله يشفيها بس ماقلتي لي وش صار في فايز
بدريه:لا ماوفقة
سماح:ليه سيره مره حلوه والكل يمدحه
بدريه برتباك وهي تتذكر المجهول:ما ادري بعد ماستخرت مارتحت له








في المدرسه

البنات وهم يطقون علي الطاوله :
لو عيون الي تراضي خاطرك لا مارضيتك
او دموع الي بكت من فارقك لا ما بكيتك
لو اجيلك كل عاشق كل عاشق ماوفيتك
ماوفيتك يا حبيبي عمري كله ماوفيتك

وقفت بنت وقالت حرف الكاف

قامت هديل من الجهه الثانيه وهي تقول موال
كيفك انت واظنك مثل ما اذكر تغيب سنين وعلي رجعت دقايق تبغى اتشكر
وقاموا كل البنات الي معها وهم يهزون ويغنون
لا والله وفيك الخير جروحك والدموع بخير
يقولو غيروك الناس
يقولو صار فيك احساس ولا تدري ما علينا
هذي دنيا مو بيدينا

((وهنا انفتح طرف الباب))
البنات كلهم سكتو وجلسوا مثل الملائكه
والبرائه تعلو محياهم
في ثواني صارو مؤدبين


بعدين سمعوا ضحكه:ههههههههههه
ديما:خير من عند الباب
فتحت عنود الباب وهي تقول:اموت انا على الأدب تلموني في فصل ادبي
ديما وهي تقرب صوبها:حسبي الله على بليسك خربتي علينا وناستنا
عنود:هههههه فاضين
ديما:حصتين
عنود:ياحظكم بالعذاب طلعتني مدرسه الكيمياء
ديما:بنات تسمعون الي سمعته
البنات:كيميـــــــــــــــــــــــــاء هههههههههههه

ديما:هههههه مساكين عليكم مواد
عنود:معليش نتعذب الحين ونرتاح في الجامعه
ديما:الدراسه كلها عذاب في عذاب والله العرس اهون بكثير
عنود:في هذي انتي صادقه ...
الا وش اخبار هنادي
انقلب وج ديما:ان شاء الله احسن بس ادعي لها
عنود:ان شاء الله ..امسكي تأخرت
ديما:وشو هذا
عنود:مدري حنان قالت عطيه ديما
ديما:ايه عشان البحث زين عشان اقعد عليه اليوم
عنود:يلا باي
ديما:باي





في المستشفي:
غرفة الممراضات وقت الأستراحه
حنان:خوله عطيني السكر
خوله:بيجيك سكر كم ملعقه حطيتي في كوبك
حنان:مدري بس الكابتشينو مب راضي يكون حالي ولا كني حاطه فيه سكر
دخلت عليهم ممرضه
الممرضه:خوله
خوله:نعم
الممرضه:ناصر
خوله وهي ترفع راسها :اللهم طولك يا روح
هند:والله مسكين ناصر كل يوم لازم يجي يسلم عليك
حنان:يحبها
خوله:حبته القراده ان شاء الله
حنان:حراام
هند:بتشوفين ايش يبي
خوله:بوقفه عند حده


طلعت خوله بعد ما تغطت وشافت ناصر واقف ومعه باقت ورد
خوله:نعم
ناصر:مساء الخير مساء الورد والفل واليسمين
خوله:اوووووووووف
ناصر:افا من مضايقك
خوله وهي تأشر عليه:انت
ناصر ببرائه:انا ..حرام عليك وش سويت
خوله:الي متى بتفهم ..انا ما احبك بعدين وين عايشين حنا عشان كل يوم تجي تصبح وتمسي علي ومن انا بالنسبه لك امك اختك عمتك خالتك
ناصر:انتي روحي
خوله وهي تحط يدها على وجهها:ياربي انت من ارسلك لي عشان تغذبني
ناصر وهو يأشر علي صدره:ارسلني قلبي
خوله:الله يأخذك انت وقلبك والله ماراح يسببلي فضايح في الدوام الا انت
ناصر:انا عندي شعل بس تعرفين ان اليوم عيد الفلنتاين وبصراحه انتي تستاهلين هذا الورد الاحمر
خوله وهي فاتحه عيونها علي الاخر:لا انت خلاص انجنيت
ناصر:من زمااان وانا مجنون بحبك
خوله:ياربي تدري وشلون انا المجنونه الي طلعت وجيت اشوف وش تبغى والمره الثانيه ياويلك اذا جيت تطلبني في خربيطك هذي بينا شغل وبـس
(وراحت عنه)
ناصر:هيه...خوله..الورد
خوله وهي معطيته ظهرها وتمشي:خله لك


دخلت علي البنات وهي معصبه
حنان:ها وش يبغى قيس ابن الملوح
خوله:تخيلو جايب لي ورد احمر ..وش يقول...عيد الفلنتاين..مالت عليه
البنات:ههههههههههههه







المغرب
في بيت ابو عبد الله

عنود وهي جالسه على الارض وقدامها شروق:
عنود:يلا حبيبتي ستب باي ستب
عبد الله:هي ياويلك اذا طاحت علي الارض
عنود:لا تخاف ...ايوه ..ايوه ..حبيبتي
(شالت شروق وراحت عند عبد الله)
عنود:رحت للمستشفي
عبد الله:لا بعد شوي بروح
عنود:دقت حماتك وتقول انها تبغى تشوف شروق
عبد الله:خلاص قومي البسي عشان اوديك لهم
عنود:وانا وش دخلني تبغى تشوف شروق
عبد الله:روحي معي بسلم عليها وخلي شورق عندهم الي ان ارجع من المستشفي وانتي انتبهي لبنتي
عنود:مالى خلق اكلم حنان وخليها تروح بيت خالتها وخلاص
عبدالله قام وهو معصب:حنان وحنان انتي عمت شروق واولى بها مب متعبين بنت الناس
عنود:خلاص خلاص انا وش ذنبي تصارخ علي
عبدالله وهو يحب راس اخته:خلاص سامحيني والله اعصابي تعبانه
عنود:ادري خلاص بلبس وعدل بنتك
عبد الله:لا تتأخرون
عنود:ان شاء الله



في بيت ابو معتز:
ابو معتز:وين رايحه من شوي جايه من الدوام
حنان:بروح لبيت خالتي عنود كلمتني
ابو معتز:من عنود
حنان:اخت عبد الله زوج هنادي
ابو معتز:في زياره الحين لهنادي
حنان:ايه فيه
ابو معتز:تروحين معي يام معتز
ام معتز:ياليت والله قلبي مع بنت اختي
حنان:سماح الي الان نايمه
ام معتز:ايه بدريه كانت عندها اليوم الصبح وعطتها بندول عشان تهدى اعصابها
حنان:جزها الله خير بدريه والله انها واقفه مع سماح من طلقها الخسيس




في بيت ام علي
ام علي وهي تصيح:والحين وش قالو عنها
عبد الله:لا تعورين قلبي والله هنادي بخير
ام علي وهي تشوف شروق تلعب قدامه:شبه امها بالتمام
عبد الله:متي اخر مره شفتي فيها هنادي
ام علي:من زمان تعرف لازم اجلس عند ابو علي في البيت
عبد الله:الحين عنود والبنات عنده ليش ماتجين معي بروح لهنادي
ام علي:والله وفيك الخير ياولدي الله يعطيك على قد نيتك ويرجع لنا هنادي بالسلامه
عبد الله:امين
((هنا شاف عبد الله شروق تحبي بسرعه وهي فرحانه رفع راسها وشافها تروح صوب بنت ))
حنان:حبيبتي تعالي
شالتها وراحت صوب البنات
ام علي:يحليها تميز حنان حتى وهي متغطيه
عبد الله تضايق يوم سمع اسمها كرهها من كثر ماتكلمه هنادي عنها وصار يكره يجتمع معها في أي مكان
وقف ..
عبد الله:يلا خالتي استناك برى
ام علي:يلا بلبس عبايتي واجي



بعد ثلاث ايام
الساعه تسع الصبح يوم الاربعاء
في جامعة الملك سعود

فيصل:ترك معزوم اليوم وياويك اذا ماحضرت
ريان:ان شاء الله بكون موجود ..الحين من بقي في بيتكم
فيصل:الله يسلمك انا وامي وابوي كل اخواني متزوجين وهذي اخر اخواتي يعني مين تعرف ماعندي احد والي بتتزوج اختي من الرضاع
ريان:احلا عاد الحين الدلع كله لك
فيصل:الا على طاري الدلع وش اخبار دلوعتك مهرا
ريان:فديتها والله لي ثلاث اسابيع ماشفتها
فيصل:ليــــــش
ريان:كله من الجامعه والاختبارات خل العطله تجي وتشوف والله ما فارقها
فيصل:معقوله لهدرجه تحبها
ريان:واكثر والله لو يصير فيها شئ بخاف علي نفسي
فيصل وهو يحب ظهر وكف يده :الحمد لله
ريان:والله احبها اكثر من اهلي
فيصل:يارب تعطي المجانين عقول
ريان:هي يابو عيون زرق لا تغلط علي
فيصل:ياشين الي يغارون عشان ماعندهم مثل عيوني
ريان وهو يمسح علي شعره:عيونك ولا شئ عند جمال
فيصل:ايه يالواثق قم بس تـأخرنا علي المحاضره
ريان وهو يمشئ ورى فيصل:اوف محاضرات ..واجبات..اختبارات ..نشاطات.. يارب من اطلع من باب الجامعه و يحتلونها ارهابين عشان ناخذ راحه كم شهر الي ان يطلعون
فيصل:هههههههه الحمد لله مدري وشلون صرت صديقك


في المستشفى

حنان كانت تمشي صوب غرفة هنادي وقابلها عادل
عادل:حنان
حنان:نعم
عادل:زين عرفتك والله كلكم متنقبات ماميزكم الا وحده
حنان وهي معقده حواجبها:مـين
عادل:ميس..ياثقل دمها ..اكرها هي وكعبها المزعج
حنان:ههههه
عادل:وين بتروحين
حنان:لهنادي
عادل:معليش اليوم ماتقدرين تروحين عندها
حنان:ليش
عادل:لا تسأليني
حنان والدموع على طول تصب من عيونها:لا يصير فيها شئ حرام عليك عادل قل لي
عادل:يابنت الحلال كل شئ يكتبه ربي بيصير
حنان:طب بس لو من بعيد
عادل:معليش .....انا اسف طلبك هذا مرفوض
انتفضت حنان وهي تقول:اوف
وراحت وتفكيرها كله مع هنادي
عادل:معليش كان لازم اسوي كذا
طلع تلفونه ودق




دق التفون في بيت ابو علي
ديما:مرحبــــــــــــا
عادل:السلام عليكم
ديما:وعليكم السلام اخوي
عادل:هذا بيت ابو علي
ديما:أي نــــــعم
((ديما في نفسها تقول..امووت علي صوته عـــــــــــذاب ))
عادل:ممكن اكلم ام علي
ديما:ممكن اعرف ايش تبغى في الوالده ومين انت
عادل:انتي دايم كذا ملقوفه
((حست ديما كن مويه بارده منكبه فوقه))
ديما ووجهها احمر:خلاص بنادي امي اصبر شوي

صارت ديما تنادي امها وهي ماسكه السماعه
ديما:يماه
أمي
مذر
ماموجي
مـــــــــاه
((هنا ماقدر عادل يمسك نفسه وصار يضحك عليها ))
ديما سمعت صوت ضحك فقربت اذنها للسماعه وسمعته يضحك
ديما:فديت هالضحكه والله
ام علي:مين
فزت ديما وطاحت منها السماعه
ديماوهي ترفع السماعه وتعطيها امها:مدري
جلست امها وجلست ديما جنبها
ام علي:وش فيك تناظريني يا ديما
ديما:ابد طال عمرك معجبه
((عادل زاد ضحكه بس سكت يوم ردت عليه ام علي ))




في بيت ابو عبد الله:
ابو عبد الله:ليش مارحتي
عبير:فشيله ادخل عليهم لحالي فعلاً هم نسايبنا بس استحي اروح لحالي انا واخواتي احسن
ابو عبد الله:الحمد لله مافيها شئ اذا دخلتي عليهم لحالك
عبير:انت بتروح
ابو عبد الله:لا
عبير:ليه
ابو عبد الله :عندي شغل برح لطيبه بعد شوي
عبير:وين عنود
ابو عبد الله:اختك ساكنه فوق
عبير:بروح لها



طلعت فوق وطقت باب الغرفه
عبير:عنود يلا خلصتي
عنود:ايه خلصت ادخلي
عبير وهي تفتح الباب:وش قاعده تسوين
عنود على الكمبيوتر:شوي بس شوي
عبير:وش قاعده تسوين
عنود:والله جتني فكره جهنميه وجلست اكتبها في روايتي
عبير:خلصتي روايتك الي قبل
عنود:ايه وهذي بديتها قبل امس
عبير:كم صفحه كتبتي
عنود:بس كتبت شوي اجلسي اقري
عبير:لا ماعندنا وقت والله فاضيه عبد الله بيعصب اذا دراي ان حنا مارحنا للأن لبيت نسايبه
عنود:والله الي كتبته شوي اقريه
جلست عبير جنبها
عبير:كم صفحه
عنود:بس ثلاثه وثلاثين
قامت عبير من الكرسي وهي تمشي صوب الباب:قالت 33 امشي بس لا نتأخر
عنود:اوريك كل ما اقول اقري من رواياتي تنحاشين
عبير وهي تطل عليها:عاد من زين الاسلوب والفنون الكتابيه امشي بخلي عادل يوصلنا



في بيت ابو معتز:
حنان:يمه وش عندها خالتي
ام معتز:والله مدري بس تقول تعالو لي كلكم
حنان:ليش لا يصير شئ صار لهنادي
ام معتز:والله مدري الله يكتب الي فيه الخير
حنان:امين
ام معتز:روحي شوفي اختك حاولي تقنعينها تجي معنا
حنان:ان شاء الله

راحت حنان وطلعت الدرح وفي نصه تقابلت هي وريان

ريان:هلا والله بشبيهت ديانا حايك
حنان:لا تبالغ هي احلا
ريان:والله تشبهين لها
حنان:طب ممكن تبعد شوي بروح لسماح
ريان:ليه مستعجله خل نسولف
حنان:يا ملقك ما لقيت تسولف الا في الدرج
ريان:تعرفين الاجواء هنا غير ومرتفعه كأننا الشعراء اذا طلعوا فوق الاطلال
حنان:هذا درج مو قمت جبل ابعد..ابعد
ريان:والله ما ابعد الا اذا عطيتيني بوسه
حنان:من زينك عشان ابوسك
ريان وهو يحط يده على خصره:لا والله انا ريان بطولي وعضلاتي وشعري إلي كنه شعر شاروخ خان وعيوني الي مثل الصقر تقولين عني من زينك
حنان:اووف حتي الغرور مب لايق عليك ابعد بس

وراحت صوب غرفتها
ريان وهو يصرخ :معليش ياجميل مردوده ان ماخليت بشرتك هذي كله طين ماكون انا ريان

معتز:خير وش هالصراخ
ريان وهو ينزل مع الدرج:اووه ابو سليمان عندنا
معتز:اخبارك يالخايس
ريان ضاق صدره:لا والله ظلم حرام عليكم
معتز:وش فيك
ريان:حنان تقول مغرور ومن زينك وانت خايس
(وصار يمثل انه يبكي)
ريان:تهي تهي خلاص بجمع اغراضي واطلع من البيت معد استحمل مشاعري مره رقيقه
ام معتز:وش فيك يا ريان
معتز:خليه وخباله
ريان:بعد خبل
وراح صوب امه
ريان:يمه انا مغرور وخبل وشين وخايس
ام معتز وهي تمسح علي خد ريان:لا والله ماعاش من قال عنك كذا انت زين المزاين وشيخ الرجال
ريان:احم احم (وصرخ بصوت عالي)تسمعوا يلي فوق
معتز:هههههه متى بتكبر




في بيت ابو علي:
ديما وهي تنط في كل مكان
ديما:يمه من كان علي التلفون
ام علي:وشلوله وش تبين فيه
ديما:بس ابغى اعرف من هو وايش يبغى فيك
ام علي:غلطان
ديما:لا والله غلطان وهو يقول ام علي
علي:انتي ترك ذبحتينا اركدي خليني اركز
ديما:في خيمه برى اجلس اقراء الجرايد فيها
علي:ما ابغى بعدين بدريه جالسه تبخر الخيمه عشان الرجال اذا جو بعد شوي مو مثلك جالسه تنطنطين مثل الصغار
ديما:لا والله بعدين هذا نقاش بيني وبين امي وش دخلك تدخل بينا
علي:ديما ترى والله بكاس المويه
ديما:اتحداك
علي:ماعاش من يتحداني
مسك كاس المويه وعلي طول سبح اخته في ثانيه
ديما وهي تشهق:حسبي الله عليك خربت لبسي ومكياجي تشوف
وطلعت غرفتها وهي معصبه
وبدلت ملابسها وهي تفكر بصوت مسموع
ديما:الحين الاخ متكشخ تحت والشماع كله نشاء والثوب ابيض ..ان مافشلتك عند الرجال ماكون انا ديما..انا تكب مويه علي تشوف ياعليان


وراحت للمطبخ وخذت سطل عبته مويه وحطت فيه شوي كتشب وخل وكم بيضه وخذته لغرفته عشانها تطل علي الطريق الي يودي للخيمه
وجلست ربع ساعه بعدين سمعت صوت احد يمشي طلت وشافت رجال
ديما:من هذا..وش فيني صرت غبيه اكيد هذا عليان ماعندنا رجال في البيت الا هو

وهنا مسكت سطل المويه ووييييييييييي كبت كل شئ فوقه
صرخ:لالالالا
هنا ديما خافت الصوت مو مصوت علي هذا نبرت صوته غير ..




حنان وهي تلبس عباتها:يلا ياسماح تأخرنا
نزلت سماح من الدرج وكانت لابسه جلابيه كحليه فيها نقش اسود ولابسه عبات ع الكتف ولافه طرحت الجلبيه عليها وحاطه مكياج كحلي وصايره جنان
حنان:الله الله القمر طاح من السماء وزارنا في بيتنا
ابتسمت سماح :لا تبالغين انتي احلا مني والون الاصفر والبني عليك روعه
كانت حنان لابسه تنور صفرء قصيره توصل نص الساق وبلوزه بنيه وسندل بني ولابسه خلخال بني ..وماسكه معها جلال طويل عشان تتغطى فيه
ام معتز:الله لا يخزينا عساكم بتطلعون كذا وين عباياتكم
حنان:يمه الله يهديك الي يشوفك يقول بنطلع لشارع ترى مابينا وبين خالتي الا جدار
ام معتز:امشو واذا كان فيه رجال بترجعون تلبسون عبايات زي الناس
سماح وحنان:ان شاء الله


ديما:ياويلي ياسود ليلي
طلعت ديما من غرفة علي بسرعه ونزلت تحت وشافت عنود
عنود:هلا
ديما وهي تنطنط:ياولي اكيد واحد من اخوانك
عنود:وش فيك اركدي
ديما:الله يخليك اطلعي قولي والله ماكان قصدي
عنود:انتي وش قاعده تقولين خليني افهم
ديما:بعدين بس اطلعي قولي لخوك ماكان قصدي علي بالي انه علي اخوي
عنود:ليش وش سويتي
ديما وهي تدفها للباب:بعدين اقول لك
طلعت عنود وراحت صوب عادل
عنود:ههههههههههههه
عادل بعصبه:خير وش تضحكين عليه بدل مايستقبلون استقبال زين وصخوني
عنود:هههههه احمد ربك مبعد اجتمعو الرجال يمديك تبدل ملابسك
عادل وهو يطالع ثوبه الي توضخ وصارت ريحته معفنه:والله حاله وشلون بركب السياره بتتوصخ
عنود:هههه علي فكره ديما تقول لك اسفه كانت بتسوي مقلب في اخوها
عادل:وانا من حظي اكلت الضرب يلا ادخلي لا يمر رجال
عنود:ههههه رح انت قبل لا يشوفك احد

راح عادل صوب سيارته وهو يقول:اجل انتي الي رديتي علي اليوم ...ملقوفه..وبعد صاحبت مقالب ..


بعد ساعه الكل كان مجتمع في البيت وضحك وسوالف الي ان قامت عبير
عبير:حنان وبدريه وديما وسماح معيش تتغطون
ديما:ليه
عبير:بيدخل عبد الله يسلم علي الحريم الكبار
قاموا البنات وتغطوا
دقت عبير علي عبدالله وقالت له ادخل

انفتح الباب ودخل عبد الله بس
كان واقف عند الباب وماد يده ويبتسم




&&الحلقه الثالثه&&

كان واقف عند الباب وماد يده ويبتسم

عبد الله:يلا ادخلي
الكل وقف بيشوف مين الي مع عبد الله
بعدين
دخلت
عليهم
احلى
مفــــــــجـــــاءه
هنـــــــــادي
الكل ضرخ:هنادي
وراحت حنان بسرعه صوبها وضمتها وصارت تبكي والبنات كلهم التمو حولها والحريم الكبار كلهم جلسوا يبكون عبدالله حس ان ماله داعي وطلع
حنان :الحمد لله علي السلامه
هنادي:الله يسلمك
ديما:وهي متمسكه في اختها:وحشتينا موووووت
هنادي:وانا بعد كلكم وحشتوني
بدريه وهي تمسح دموعها:اكيد يا عليا كنتي عارفه بالموضوع
عليا:لا انا قلت لهم قبل ما نجي لكم
عنود:وش رايكم حلوه السبرايس
سماح:احلى سبرايس (وجلست تتخيل ان في يوم بيسون لها مفاجئه ويجيبون لها رازان)
حنان:عشان كذا عادل ماخلاني ادخل غرفتها اليوم
ام علي:يحليله هو وسوالفه
ديما:لا تقولين وهو الي كان يكلمك اليوم
ام علي:ايه
ديما جلست ساكته شوي
عنود:وش فيك
ديما:لا ابد بس تفشلت يوم قال لي اخوك اني ملقوفه يوم قلت من انت ووش تبغى في الوالده
عنود:هههه هذا ولا شئ يوم وصختيه
ديما وهي تحط يدها علي خذها:لا تقولين هو الي جابكم
عنود :ههههه ايه.هههه
حنان:وش فيكم
عنود:اليوم. الاخت ديـ..
قاطعتها ديما:مافينا الا الخير ماصار شئ عيب نضحك حرام
وطقت عنود علي يدها وقالت لها تسكت
بدريه:خير وش بينكم
ديما:مالكم دخل سر

هنادي:هههه اقول حنان ليش ما تنامين هنا اليوم
حنان:ليه
هنادي:عبد الله بيخليني اليوم هنا وبتجلس معي عنود
عنود:يلا عاد خلونا نسهر كلنا سوى بعدين ماعندك دوام بكره يا حنان
سماح:من ناحيتي اسمحو لي برجع للبيت
بدريه:علي كذا انا بجي معك
حنان:خلاص بس بجيب لي لبس نوم والاب توب حقي
عنود:وش رايك نروح الحين نجيب الاغراض قبل العشاء عشان بعد العشاء نصير شبعانين ومالنا خلق نمشي
حنان:اجل يلا امشي معي ..في احد بيجي معنا
ام معتز: في صينيت حلى في الثلاجه جيبيها معك
حنان:ان شاء الله

وطلعوا البنات
عنود:وناسه بينكم جدار
حنان:كل مابغينا نروح لهم رحنا قريبين وبعض الاحيان مانلبس عبايات شوفت عينك انا وانتي وشلون رايحين الحين
عنود:الجو بارد
حنان:ايه في الليل يبرد الجو وخاصه ان العامل يرش الزرع في الليل ويخليك تحسين برطوبه
عنود:مشاء الله حديقة بيتكم حلوه

دخلو البنات
عنود:وين مطبخكم بطلع الحلي من الثلاجه
حنان وهي تطلع الدرج:ثاني باب علي اليمين

طلعت حنان الدرج وقابلها ريان
حنان:الله الله وش هالكشخه كنك معرس
ريان بغرور:توك تعرفين اني كشخه
حنان:والله العظيم صاير جنان لو انك مب اخوي حبيتك
رين:تسلمين ياعمري والله رفعتي معنوياتي
حنان:بتروح بيت خالتي
ريان:لا معزوم علي عرس
حنان:هههههه مشها علي غيري
ريان:والله العظيم ما اكذب بعدين تعالي
حنان:وش فيك
ريان:ماقلت لك درجنا هذا تحلو فيه السوالف خلاص بوصي أي شاعر في الرياض اذا بغى يكتب قصيده يجي يجلس علي درجنا
حنان:ههههه
ريان:يلا باي تأخرت


راحت حنان لغرفتها ونزل ريان وهو يحاول يسكر الكبت
ريان:ياربي هالبنت نظلتني الكبت مب راضي يدخل مالي الا اوسع الفتحه اروح اجيب لي سكين من المطبخ وانهي المشكله

دخل ريان المطبخ وجلس مبلم ماقدر يتحرك وهو يشوف ملكت جمال قدامه
كانت عنود لابسه تنوره علي الخصر سوداء وطويله وبلوزه حمرء صدرها مره واسع وشعرها كان قصير بس مره حلو مع وجهها المليان
وهي الحين رافعه يدها بتأخذ كاس مويه فارتفعت البلوزه وطلع بطنها
كان جسمها مررره حلو كأنه مرسوم
انتبهت عنود ان في احد يطالعها ..واول ماشافت ريان طاح الكاس وانكسر
ريان:بسم الله عليك شايفه جني
عنود في نفسها لو الجن يشبهون لك كان ماخفت منهم ابد ودعيت ربي يطلع لي كل يوم واحد مثلك)

جلسو فتره يطالعون في بعض بعدين استوعبت عنود الوضع وتغطت حس ريان انها منحرجه فطلع من المطبخ وهو يغني بصوت عالي لدرجه ان عنود سمعته
ريان:صدفه ومن بين كل الناس علقني.
.من يوم شفته وعيني جت في عينه
عنود في المطبخ تتذكر كلمات الاغنيه الي يغنيها ريان
حسيت بشئ في عيونه حيـــل يجذبني
ولما ابتسم بانت بوجهي تلاوينه

عنود:اوف وش فيني كني الهنود من تصير لهم مواقف يسمعون موسيقي ويقعدون يغنون حتى في احزانهم يغنون
(وابتسمت وهي تتذكر ملامح وجهه وصوته)

حنان:انتي وينك علي بالي بلقاك في الصاله
عنود برتباك:معليش..انا...انا..(وصارت تلتفت يمين وشمال)
حنان:انتي ايش
عنود:انا كنت ادور المكنسه معليش طاح مني الكاس وانكسر
حنان:معليش جيبي الحلى وانا بقول لشغاله تنظف المكان
عنود:ترى مدري وشلون طاح مني
حنان:معليش يا بنت الحلال فدوه لعيونك

وطلعوا البنات وهم يدخلون ألا واغلب المعازيم راحوا مابقي الا عليا
هنادي وهي ماسكه اختها وجالسين لحالهم
هنادي:الى الان وانتي علي هذا الحال
عليا:وش تبغيني اسوي
هنادي:ولو لازم تتكلمون مع بعض وتحطون حد لهلمهزله الي انتم فيها
عليا:والله الشئ الوحيد الي يخليني اتم معه نوره
هنادي:طب نوره تحس ان الاجواء متكهربه بينكم
عليا:لا وهي طول الوقت عند بنات عمانها عشان كذا ماتحس بشئ والقهر انها تحب ابوها اكثر مني
هنادي:طب ماجربتي تدخلين علي ملفاته ورسايله وتقرينها
عليا:حاولت بس للأسف كلها عليها كلمة مرور


حنان:وش فيها عليا احس انها متضايقه
ديما:انا ملاحظه عليها هذا الشئ من زمان
عنود:ياقلبي علي اخواتي كل وحده فيهم تعاني
حنان:ليش
عنود:عندك عليا زوجها الي الان مراهق يطلع ويسهر لساعات طويله وبعض الاحيان مايرجع لها الا بعد صلاة الفجر
ديما:والله لو اني منها وقفت عند الباب ومعي عصى عشان اذا رجع اوريه شغله
عنود:ههههه هذي انتي مو عليا
حنان:طب ليش ما تتكلم معه ويحلون المشكله
عنود:هو يسمعها ان رجع مبكر جلس علي الكمبيوتر ويجلس علي الشات بالساعات يضحك ويسولف واختي مثل الجدار تاركها
ديما:تلوموني في الرجال يوم كرهتهم والله مافيهم خير
عنود:لا حرام لا تظلمين كل الرجال
ديما:لا يكون احد داخل راسك وانتي ما تقولين لنا يالخاينه
عنود:لا انا احب شيلي هالفكره من راسك (وفي خاطرها تقول..آآآآآه منك ياريان من نظره قلبتني فوق تحت)
ديما:والله العظيم تحبين وين رحتي عنا وصلتي بخيالك لفارس احلامك
عنود:لا تحلفين يالله استغفري اصلا جلست افكر في عبير
حنان:بعد وش فيها
عنود:انا قلت لكم حظ اخواتي في الزواج شين عليا وعرفتم وش فيها اما عبير الله يصبرها
ديما:لا يصير زوجها مراهق ومدمن نت بعد
عنود:لا عبير وفهد مشكلتهم ثانيه عبير اختي تموووووت في الرمنسيه والكلام الحلو والهدايا تعرفون الافلام مأثره عليه وجاء حظها علي واحد مايطيق الرمنسيه
حنان:الله يصبر اخواتك علي رجالهم
عنود:امين
ديما:يوه عنود لو حظك مثل حظهم
عنود:والله انتحر
البنات:هههههه
عليا:يلا بنات مع السلامه
البنات:الله يسلمك

وقاموا كلهم وراحو صوب هنادي وكملو سهرتهم بس ماطولو مره عشان هنادي



الظهر الساعه 2 ونص
دق جوال فيصل وكان ريان مسجل صوته وهو يصارخ ويقول (رد علي يابوو عيون زرق )
فيصل:لاحول من وين طلع لي هذا
سكت شوي يوم سكت جواله
فرح وحط راسه بس
(رد علــي يابووووو عيووون زررررق )
فيصل وهو يقوم لجواله :ياربي والله مزعج
ولانه قام مستعجل البطانيه كانت ملتفه علي رجله فطاح علي الارض
فيصل:اووووه وانا ناقص بعد طيحات ..الو
ريان:هلاااااااااا والله بصديق الطفوله ورفيق الدرب
فيصل:خلصنا وش عندك
ريان:يأخي اليوم خميس تعرف وش معنى خميس
فيصل وهو يثاوب:ادري يومك المفضل بس الي انا اعرفه ان نشاطاتك تبدى في الليل
ريان:ادري بس ولهت عليك قلت اكلمك
فيصل:ياخي والله ما نمت امس زواج اختي
ريان:امس انا معك وشفني نشيط وفي كامل لياقتي البدنيه
فيصل:ايه يابو الياقه البدنيه خلصني وش تبغى
ريان:بس كنت بقول لك مساء الخير
فصيل:ياكرهك
وسكر الخط في وجهه
ريان:ههههههه
ام معتز:حرام عليك لعوزت الولد
ريان:ههههههههه
ام معتز:والله بيزعل عليك ضايقته ماخليته ينام
ريان:ههه لا فيصل يزعل الدنيا كلها ولا يزعل مني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 28-08-2008, 02:50 AM
روعة الخيال روعة الخيال غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: رواية قبل لا تنساني حبيبي أسمع آخر كلماتي للكاتبه سلمتكم قلبي لاتردونه كامله


في بيت ام علي
عنود:هنادي من تتوقعين في بيتنا
هنادي:من
عنود:هيفاء
حنان:من هيفاء
هنادي:عمتي هيفاء
ديما:والاخت الي ماتربت ليش تقول هيفاء ماتقول عمتي
عنود:ههههه ماتعودت اقول لها عمتي حتى هنادي واخواني يقولون لها هيفاء
حنان:ليش
هنادي:لأنها صغيره عمرها 20 سنه
ديما:هي اخر فرد في العائله
عنود:ايه اخر العنقود
ديما:ههههه عجبتني هالكلمه اخر العنقود
حنان: يحليله صغيره اول مره اسمع عنها
هنادي:لو تشوفينها فضيعه وراعيت مقالب
ديما:مثلي
عنود:انتي مقالبك ولا شئ عند مقالبها
ديما:خلاص بصادقها عشان نسوي حزب خطير ضد الشباب
البنات:هههههههه
دق جوال هنادي وكان عبد الله
حنان كانت تطالعها وهي تبتسم ووجهها نور وتقول في نفسها:الله يخليكم لبعض
ديما:عنود تعالي لغرفتي بعطيك سي دي فيه اخر روايات نزلت في النت
عنود:والله يلا توفرين علي خط نت وتحميل

سكرت هنادي السماعه وهي تقول:عنود لا تتأخرين عبد الله جاي يأخذنا
عنود وهي تطلع الدرج:ان شاء الله
حنان:هنادي
هنادي وهي تبتسم:نعم
حنان:ماقلت لك بترجعين لنا
هنادي:وانا مصره علي قراري بعد ما اموت انتي بتتزوجين عبد الله
حنان:وش هالكلام الفارغ
هنادي:حنان انا الي الان مريضه وانا الي طلبت منهم اني اعيش اخر ايامي بينكم
حنان:اووووووف منك
قامت من عندها واخذت طرحتها والاب توب وطلعت
هنادي كانت تنادي عليها بس هي ماردت عليها وراحت لبيتهم وهي تصيح



في المستشفي
عادل:يلا حبيبتي بس بأخذ منك شوي دم
البنت الصغيره تصيح:لا مابي اموت لا
ابو البنت:يابنت اعقلي
عادل:هههه لا تعصب عندي الحل
قام عادل وفتح التلفزيون وكان فيه كرتون ساندي بل
البنت:الله جاء الكرتون الي انا اتابعه
عادل وهو يمسك يد البنت ويدور علي عرق
البنت:ايش تسوي
عادل:طالعي التلفزيون انا بس اسوي لك شوي مساج
البنت:ماما دايم تسوي لبابا مساج وهو يفرح كثير
ابو البنت اسحى من طول لسان بنته وعادل ابتسم
وبحركه سريعه وخفيفه منه سحب منها دم
عادل:يلا جاء بريك روحي لبيتكم عشان تلحقين عليها قبل ما تخلص
البنت:يعني خلاص ما تأخذ مني دم
عادل:خلاص اخذت
البنت طالعت يدها وشافت لزق عليها :وشلون
عادل:از ماجك
البنت:ايش تقول
عادل:ولا شئ
البنت قامت وباسته:شكراً يا حلى دكتور في العالم عشانك ماعورتني
عادل:انا ما اعور البات الحلوين مثلك
البنت:بابا يلا نروح قبل ما يخلص الكرتون
ابوها:يلا..مشكور دكتور
عادل:العفو
ناد عادل ممرضه وعطاها الدم عشان يحللونه ..



في بيت ابو عبد الله
عنود:جاء عادل
هنادي:يلا امشو معي ...
عبد الله:اصبرو لي

دخل عادل البيت وشاف شاب جالس في الصاله
شوي وطلعت عنود ومعها صينيه فيها عصير
قام الشاب واخذ منها الصينه وباسها على خدها وهي تضحك
عادل:عنوووووووووووود
عنود راحت تركض بس عادل مسكها من شعرها
عنود:خلاص ..خلاص فك شعري والله معد امزح معك
عادل بستغراب:تمزحين
هيفاء:هههههههههه
لف عادل وشاف الرجال يضحك بس ضحكته ناعمه
هيفاء:فك شعر البنت وش فيك ههههه
قرب عادل منها وهو معقد حواجبه
بعدين بعد عنها وهو يحط يدينه علي خصره:هيفوه
هيفاء:هههههههه
عبد الله وهو يضم عنود:حرام عليكم اختي بغت تكون ضحيه من ضحايا المتوحش عدول
عادل:بالله هذا مزح زين اني ماعطيتها كف على وجهها
عنود:لا تحط في بالك انك في يوم بتشوفني مع واحد
عادل:اووووف منكم اجي من الدوام تعبان والطريق حر وتكملون علي بمزحكم البايخ
هيفاء:صادق الحر عندكم في الرياض عجيب
هنادي:أي والله مو مثلكم في الطايف الجو رهيــب
عادل:تعلي هيفاء كم عمرك
هيفاء:انا كبيره قلي عمتي خلني احس اني كبيره بعدين انا اصلاً كبيره عمري 20سنه
عادل:20سنه وكل هالهبال فيك والله مايعقلك الا العرس
هيفاء:لا والله لا تتفاول علي مابقي الا انا اعرس
عادل وهو يحط يده علي خده:ليه يحظي وش فيه العرس
هيفاء:من زين رجال هالزمن كلهم راعين مكالمات وخاينين وهبال والا مطولين شعورهم تقول بنات
هنادي:صادقه زينه الرجال بثوبه وشماعة
هيفاء:اكره الرجال
عنود:وين ديما عنك
(فز قلب عادل ليش هو مايدري)
عادل:وش فيها الملقوفه
عنود:تكره الرجال بعد تقول ابغى اتعرف علي عمتكم واكون معها حزب ضد الرجال
هيفاء:ونــــــــــــــــــاسه متى اقابلها
هنادي:ولا يهمك اعزم اختي اليوم
هيفاء:ديما اختك
عنود:ايه وعندها اخت اسمها بدريه
هنادي:ولا لو تتعرفين علي بنات خالتي فضيعات (وناظرت عبد الله هي تقول)بالاخص حنـــــان
عبد الله:استأذن بروح انام
عنود:والعشاء
عبد الله:مالي نفس



في مجمع المملكه
فيصل:انت ورى ما تعقل
ريان:وش فيك محتر ان البنات يسلمون علي
فيصل:لو بغيت خليت كل بنات المملكه يركضون وراي
ريان:اثبت لي
فيصل:تعال معي
قاموا ودخلو محل عطورات وكان فيه بنات كثير
كان في بنت جالسه تطالع ثلاث عطورات وواضح انها محتاره
قرب منها فيصل
فيصل:ليش العيون النعسانه حيرانه
البنت رفعت راسها ونهبلت من الحلو الي يكلمها
نزلت راسها وفيصل قرب منها
ترى العطر الي ع اليمين ريحته مره حلوه
البنت:اكيد
فيصل:اكيد بس مايجي مثل حلاوة عيونك
البنت اخذت العطر وشرت منه ثنين وقبل ما تطلع عطت فيصل كيس وراحت

ريان:والله وطلت مب هين
فيصل:قسم بالله اول مره اغازل كله منك انت ابليس تخليني امشي للطريق الخطاء
ريان:اوه منك خل نشوف ايش جابت
فتح فيصل الكيس وشاف نفس العطر وورقه مكتوب فيها
(ذوقك مره حلو مثلك هذا رقمي بليز كلمني والعطر اعتبره عربون صداقه بينا ..وكتبت في اخر الورقه رقمها)
ريان:اخس عليها رقمها مميز
فيصل:تبغاه
ريان:وانا وش ابغا فيه
فيصل:كلمها
ريان:لا والله هي تبغاك انت مو انا
فيصل:وانا ماخذ السالفه تحدي تدري امش بس خل نروح للمطعم الي فوق والله ميت جوع
ريان:يلا

ومن طلعو فوق وريان جالس يستقبل من هالبلتوث
فيصل:تعال من يرسل لك
ريان :هههههه
فيصل:من اليوم تضحك ياخي تكلم
ريان:الله يسلمك غيرت لقبي وكتبت (ام احلي بوسه)والشباب ماقصرو عليهم مسجات وصور
فيصل:وانا يالظالم ما تقولي عن افكارك
ريان:انت ماتحب هالخرابط
فيصل:لا البلتوث من بعيد لبعيد
ريان:زين وش لقبك
فيصل:اسم الجهاز وموديله
ريان:عطني جهازك
(غير ريان لقبه وبدت الرسايل تشتغل عليه )
فيصل:يالشيطون وش حطيت لقبي
ريان:شفيايف منفوخه بلون التفاح
فيصل:هههههههههه
ريان:هههههههههههه



بعد اسبوع

ريان:يبا ترني مسافر اسبوع مع فيصل للبحرين
ابو معتز وقو يقراء الجريده:عادي روح
ريان:معقوله
حنان:ليه مو مصدق
ريان:تعرفين الوالد بالعذاب المره الي فاتت خلاني اروح للشرقيه والحين البحرين (أي)علي طول ماصدق
حنان:لاننا يالشين بنروح بعد للبحرين
ريان:لا تقولين ابوي بيودكم ماصدق
ابو معتز:وانت ماعندك غير كلمت ماصدق بعدين مو انا الي بوديهم
ريان:من
ام معتز:بنروح سفره جماعيه حنا وخالتك ام علي ونسايبهم
ريان:وشغلك عمتي
حنان:يالتيس انا ماخذه اجازه عشان كذا بنسافر بعد ثلاث ايام
ريان:تعالي عندك اخو بجمالي ورقتي مفروض تمدحيني مو تقولين تيس
ام معتز:ههههه
ريان:والله يمه ظلم انا دايم امدحها وقول تشبهين دينا حايك وهي ماتفكر تمدحني
ام معتز:حرام عليك يا حنان
حنان:القرد في عين امه غزال
ريان قام :لا والله
حنان قامت تركض وريان وراها
كانوا يركضون في البيت ومسوين ازعاج بعدين كملو ركض برا
حنان:ياربي وش هالمشكله الاخ مو راضي يوقف
ريان:علي بالك بتعب لو اركض وراك لصين ما اتعب
حنان مرت صوب المسبح وصارت تدور عليه
وريان وراها وراها
ويوم قرب منها مسكها بس هي مالت وطاحوا سوى في المسبح
ريان وحنان:ههههههه
وكملو لعب في المسبح كل واحد يرش علي الثاني مويه


&&الحلقه الرابعه&&




في بيت ابة عبد الله
جناح عبد الله
عبد الله:يعني كان لازم ناخذ الكل معنا
هنادي:ايه ابغى الكل معي في هالسفره خصوصاً حنان
عبد الله:حنان حنان والله كرهتها من كثر ما تتكلمين عنها
هنادي:لا تكره وحده بتصير بعدين زوجتك
جلس عبد الله علي الكنبه وحط يده علي راسه
جت هنادي وجلست علي رجولها قدام عبدالله ورفعت راسه براحت يدينه
عبد الله مسك يدينها باسها
وجلس يطالع فيها والدموع تنزل من عينه
مسحت هنادي دموعه
هنادي:لا يا عبد الله الا دموعك
عبد الله:تحبيني
هنادي:اتنفس هواك
عبد الله:هنادي لا تعذبيني حرام عليك
ونزل عندها ع الارض وضمها
هنادي وهي تصيح:عبد الله
عبد الله:عيونه
هنادي:ارجوك تزوج حنان
عبد الله وهو يبعد عنها بعصبيه:وش معنى حنان
هنادي:عبد الله انا اعرف بنات الجيل هذا زين وكل المواصفات الي تحبها فيني بتلقاها في حنان وبتلقى اشياء احلا واحسن بكثير
عبد الله:بس انا ما ابغى حنان ابغاك انتي
هنادي وهي علي الارض:عبد الله مو عشاني عشان بنتك وافق شروق تموت في حنان
(هنا شروق كانت نايمه وسمعت حنان قامت وهي تقول..ماما انان )
عبد الله جاء وشاله :ايش تقولين
هنادي: تقول ماما حنان
عبد الله خلاص عصب حط بنته وطلع برى جناحه وبرى البيت بكبره
هنادي جلست جنب سرير بنتها وهي تصيح:آآآآآه يا عبد الله والله احبك وبغار لو كنت مع أي وحده غير حتي وانا ميته
شروق:ماما انان
هنادي وهي تشيل بنتها:مافي احس من حنان تصير ماما لك




في بيت ابو علي
كانت ديما منسدحه علي الكنبه الي في الصاله الرئيسيه وحاطه كتاب الادب علي راسها
دخل علي
بدريه:اصبر الحين انا اختك اكبر منك مفروض تساعدني وتشيل عني الاغراض
علي:احمدي ربك اني موديك لسوق
بدريه:هذي ليش نايمه هنا
علي:اوووووص
بدريه:حرام عليك لا تسوي فيها شئ
علي:اقول تلايطي
قرب علي لديما وهو يمشي بشويش ولاحظ انها في سابع نومه
علي:امحق مذاكره
تذكر انها ماتحب الطيور بأنواعها وكانو حاطين ببغاء كبير في المطبخ كان شاريه قبل زواج هنادي
راح وجابه وطلعه من القفص وكان شوي كبير ويخوف ولونه ازرق وفيه كم ريشه خضراء
شال الكتاب وحط الببغاء علي صدرها




في بيت ابو عبد الله
كان ابو عبد الله وهيفاء يشربون شاي في الحديقه
هيفاء:اخبار السوق معك
ابو عبد الله:الحمد لله كل شئ يمشي بالطريقه الي نبغاها
هيفاء:علي فكره بعد مانرجع من البحرين انا بروح علي طول لطايف
ابو عبد الله:ليه ماملينا منك
هيفاء:تعرف اني لازم اروح هناك عشان امر ع المستشفي
ابو عبد الله:آآآآه الله يكتب الي فيه الخير
هيفاء:بروح عند عنود
ابو عبد الله:اذا كان ناقصك شئ او محتاجه فلوس قولي لي
هيفاء:تسلم يبه خيرك كثير
ابو عبد الله عصب:لا تقولين يبه لو احد سمعك
هيفاء بعد ماحست بضيق:اسفه يابو عبد الله بمسك لساني وقصه




في بيت ابو معتر
طق ريان الباب:طق طق
حنان وهي تستشور شعرها:ادخل
ريان:حشى كم لك تزينين شعرك
حنان:مالك دخل لو بغيت عشر ساعات
ريان:خلاص والله شكلك حلو
حنان:وش تبغى
ريان:طفي الاستشوار اول
سكرت حنان الاستشوار
حنان:نعم
ريان:سماح
حنان قامت:سماح وش فيها
ريان:لازم نتكلم معها
حنان:مره ثانيه
ريان هز راسه بالأيجاب
حنان:اووف هذي بتموت نفسها من كثر ما تدخن امش معي
ريان:من قال اني بخليك وراك وراك



في بيت ابو علي:
ديما حست ان في حركه فوق صدرها وشئ مثل الشوك(رجول الببغاء)
فتحت عينها .
بعدين غمضت
بعدين فتحت عينها بسرعه وهي تضارخ
لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالا
علي:هههههههههههههههه
ام علي وهي تنزل الدرج:وش فيكم
علي:ههههههه
ديما وهي واقفه وتصيح لان الببغاء متمسك بثيابها
ديما:آآآآآآآآآآ يمه الله خليك بعدوه عني آآآآآآآآآآآآ
علي وهو يمسك بطنه:هههههههههه
بدريه:حرام عليك
ديما وهي تركض صوب بدريه:بدريه بدريه الله يخليك شيليه
بدريه وهي تركض بعيد عنها:لالالا حتي انا ما احب امسكه
ديما:آآآآآآآآآآ حرااااام عليكم
علي:ههههههههههههه
ام علي:تعالي
وحاولت تفك رجول الببغاء عن قميص ديما وبالعذاااااااااب شالته
ديما وهي تنط في مكانه وتمسح صدرها:وع وع حرام عليكم احس بقرف من نفسي
(وصارت تحك جسمها)
بدريه:روحي تروشي
ديما:وانا الي استناك تقولين لي اكيد بروح للحمام سيده
ورقت الدرج وهي تقول:وع
وع
وع
وع
وع

علي:ههههههههههههه
بدريه:حرام عليك
ابو علي يصارخ من غرفته:خير وش فيكم
دخل علي عليه وهو يضحك
علي:هههههه ابد الله يطول في عمرك دلع بنات
ابو علي:وكل هالصراخ دلع
علي:هههه تعرف ديما وهبالها
بدريه وهي تدخل:لا يبا علي هو الي حط الببغاء علي صدرها
علي طقها علي كتفها عشان تسكت
ابو علي:انت تعرف اختك ما تحبه من اول ماشتريته انت ليش تحطه عليها
علي:امزح
صرخ ابو علي لدرجه خوفت علي وبدريه
ابو علي:لا والله ...لا تمزح معها
علي:ليه الله يهديك عادي امزح مع اخواتي
ابو علي بصوت مبحوح :وهذا وقت مزاح بالله اختك تموت قدامنا واحنا نمزح
تضايق علي وبدريه من الي قاله ابوهم
بدريه:بس يبا الحمد لله الحين هنادي احسن من قبل
ابو علي:انا حاس ان بنتي مو علي بعضها حاس انها تكذب علينا
علي:لا يضيق صدرك يبا الدنيا ماتسوى
ابو علي كان متضايق والدموع بتنزل منه بس مايبغى عياله يشوفونه متضايق
ابو علي:يلا برتاح اطلعوا غرفكم وبل هبالكم صلو ركعتين ادعو فيها لأختكم
طلع علي وبدرية وهم متضايقين كل واحد لغرفته





في غرفة عنود:
هيفاء:ماتملين من الكمبيوتر
عنود:لا والله بشتاق له لو رحنا للبحرين
هيفاء:الحمد لله وشلون تشتاقين له واني ياتقرين روايات او تكتبين او تسمعين اغاني
عنود:كل هذي الاشياء بشتاق لها
هيفاء:لو انك تدخلين شات ولك اصدقاء في الماسنجر قلت معليش بس تشتاقين لهل أشياء التافهه
عنود:حدك عاد الا رواياتي ما اسمح لك
هيفاء:ههههه اشك ان عندك روايات
عنود:والله عندي ثلاث والحين اكتب الرابعه تبغين تقرين وحده منهم
هيفاء:حمليهم لي في سي دي وانا اقراهم في الطايف
عنود:ياشينك لا تروحين
هيفاء:انا عمتك اخت ابوك لا تقولين يا شينك
عنود:معليش ما اقدر اقول لك عمه
هيفاء وهي تحط يدينها علي خصرها:ليش يا حظي
عنود:صدق احس انك اختي مو عمتي قريبه من اعمارنا وتلعبين وتمزحين معنا صراحه لو كل العمات مثلك فعلى الدنيا السلام
هيفاء:وانا اختك
عنود خذت السالفه مزحه :ههههههه
هيفاء:ليش تضحكين صدق ما اكذب
عنود سكتت وصارت تطالعها بستغراب
اما هيفاء من سنين كانت تبغى تقول انها اختهم بس الحين حست انها بتسوي مشاكل لبوها ما تنتهي خصوصاً مع عياله
هيفاء:ههههههههههه
عنود:وش فيك
هيفاء:امزح كنك صدقتي
عنود ابتسمت:والله بغيت اصدقك ليش ماتمثلين حتي عيونك صارت تلمع كنك بتبكين
هيفاء:هذا لاني اشرب مويه كثير تصير عيني تلمع
(وفي نفسها تقول،لا ياعيوني مو موقته تفضحيني)


بعد ما طلعت ديما من الحمام وهي تحس انها معقمه بفضل صابونت ديتول
ديما وهي تمشط شعرها:كذا الانتعاش والا بلاش
بدريه وهي منسدحه علي السرير:نعيماً
ديما وهي تطالع عكس صورة اختها في المرايه:الله ينعم عليك
لاحظت ديما ان بدريه متضايقه:ديما:وش فيك
بدريه:ابو قال كلام ..ما ادري وشون ..بس ...
ديما:وش فيك تكلمي زي الناس
بدريه:ابوي هاوش علي وقال اننا لازم مانكثر مزح وضحك في البيت
ديما وهي تتنهد:آآآآآه عشان هنادي صح
بدريه:ايه
قامت ديما وهي تقلب في الاشرطه:ابوى مايدري اننا نمزح ونضحك طول الوقت عشان ننسى هنادي ونتأقلم اذا جاء يوم مانشوفه فيها ابداً
دخلت ديما الشريط وكان لأبو نوره محمد عبدوه
اصيح صياح ما حي داربي
مصيبه ان حكيت أكبر مصيه
تغذبني ولا تدري بعذابي
(هنا جت بدريه وسكت المسجل وهي تصيح )
ديما وهي تمسح دموعها:لا يا بدريه مو قلنا ان حنا بنبطل صياح ونحاول نكون اقويا
بدريه:ما اقدر ..ما اقدر .اتخيل يوم يجي ما اسمع او اشوف فيه هنادي
ديما:بدريه عشان هنادي لا تصيحين تتذكرن اول ماعرفت انها مريضه ايش قالت لنا قالت ماأبغى اشوف دمعه في عيونكم لو مـ..
بدريه وهي تسكر فم ديما:لا تنطقينها
وراحت لسريرها وتغطت وهي تحاول تكون قويه


بعد يومين..
في البحرين:
فيصل:اهلك متى بيجون
ريان:بكره ان شاء الله
فيصل:عاد مب تتركنا وتروح عندهم
ريان:لا يا حبيبي انت بتجي معي عندهم
فيصل:وانا من اكون عشان اصير بينكم لا لا فشيله
ريان:والله علي يقول ان جيت وانت مو معي بيزعل عادل
فيصل:فضيع عادل عليه عصبيه مو طبيعيه
ريان:عكس اخوي معتز باااارد واعصابه فريزر
فيصل:هههه وانت بأيش توصف نفسك
ريان وهو نافخ صدره :بختصار حلم بنات السعوديه
فيصل:ههههه يالشين الواثقين
ريان:ايه واثق وعارف اني حلو وكل بنت تذوب اذا شافتني
فيصل:الي يشوفك يقول يقول التقيت بوحده وذابت يوم شافتك
ريان وهو سرحان ويتذكر البنت الي شافها في المطبخ:شفتها
فيصل:من
ريان:وحده ما ادري من تكون
فيصل:لالا شكل الاخ طاح في شبك الحب
ريان:والله من شفتها وانا مو علي بعضي
فيصل:خلك من بنات الاسواق والتلفونات مامنهم فايده
ريان:روح عني قال بنات الاسواق والتلفونات هذولي بس نضحك عليهم ونجنننهم شوي بس هذي غير
فيصل:في أي مجمع شفتها في المملكه والا الفيصليه والا هنا في البحرين
ريان:يخشون بنتات البحرين عند بنات السعوديه
فيصل:طب وين شفتها يا روميو
ريان:في مطبخ بيتنا
فيصل:هههه والله خوش موقع
ريان:الي قاهرني ماعرف هي مين
فيصل:مادامك شفتها في بيتكم يمكن تقرب لكم
ريان:يمكن ..بس تعال ماتحس ان المكان من شوي شمس وشلون جاء ظل بسرعه
فيصل:صادق
رفعو روسهم وكان في بنتين واقفات
فيصل:خير
البنت:سمعت الاخ يقول يخسون بنات البحرين
ريان:وانتي جالسه تتنصتين علينا
البنت:والله صوتكم عاليه
فيصل:احنا الي صوتنا علي والا انتم يالي ما تستحون
البنت:احنا الي ما نستحي والا انتم الي تسبونا
ريان قرب من البنت:اقول لا يكثر يلا روحي انتي وهالطويله الهبلا من قدامنا
البنت:انا طويله وهبلا هين
فيصل:وش بتسوين
البنت:حرام كل هالحلاوه سعوديه ما قول الا كش عليكم
(وكشت البنت بيدينها عليهم)
ريان ما اهتم ورجع لهم الكش//
ريان:كش عليكم وعلى وجيهكم الي كلها مكياج
فيصل:صادق يلا روحو اشتغلو في سيرك والله تنفعون مهرجين
البنت:لا والله
ريان:امش بس شكلهم مب رايحين حنا الي بنروح عنهم
وراح فيصل مع ريان تاركين البنات في قمت العصبيه وهو يضحكون بصوت عالي عشان يحرونهم زياده

في غرفة سماح
حنان ومعتز كانوا جالسين يتكلمون معها
حنان:حرام عيك يا سماح انت تعاقبين نفسك علي اشياء مالك ذنب فيها
سماح وهي تصيح:خمس سنين..خمس سنين وبنتي ماتعرف ملامحي انا ماشوفها الا في اشرطة الفيديو الي يرسلها الخسيس وله اربع شهور مايرسل شئ
حنان تضايقت لان ريان يكسر أي شريط يوصل لها
معتز:طب ليش ما تبدين حياة جديده
سماح:بدون رزان لا
معتز:الي يشوفك يقول تدري انك حابسه نفسك في الغرفه وما تطلعين منها ولا تأكلين
حنان:خلاص يا سماح ان كنتي تحبين بنتك عيشي علي شانها مو تموتين نفسك
معتز:والدخان تتركينه انا يالرجال ما دخن عشان انتي تدخنين
(معلومه:زوج سماح كان يدخن ويشرب وفيه عادات شينه و سماح كانت تحاول تنصحه بس هو يدفها في الحفره الي طاح فيها وصارت مثله تدخن وادمنت علي التدخين بس يوم حست انها غلطانه قررت تبداء من جديد بس الوضع ما عجب زوجها فطلقها واخذ بنتها منها وكان عمر رازان اول ما تطلقوا سبع سنين والمشكله ان الدخين صار من عادات سماح)
حنان:كلام معتز صح اتركي التدخين
سماح:مادم ابوي راضي انتم مالكم دخل
معتز:لانه يدخن مثلك علي بالك حال ابوي عاجبنا بس اليد الوحده ما تصفق حسافه انتي وابوي بايعين الدنيا بيدينكم
حنان:يا سماح والله التدخين تهلكه وضياع لنفس
معتز:قومي اتركيها الكلام معها ضايع
حنان:قبل ماروح اسمعيني بكره بنروح ومعتز وزوجته بيجون عندك
سماح:ليش بزر انا تخافون علي
حنان:سماح انا عارفه انك من رفضتي تجين معنا بتجلسين تدخنين ومو منتبها لنفسك
معتز:شوفي يا نجي عندك او تجين عندي في بيتي
سماح:لا انا ما ارتاح الا في غرفتي


في المدرسه
اليوم اخر يوم اختبارات والبنات مسوين هيصه وهبال
خصوصاً ثالث ثانوي لأنهم بيفتكون من الدراسه
هديل:كولو لو لو لو لو ولوولليش
ديما:حشي عرس
هديل:والله من الفرحه احس كأننا في عرس
بنت:وين بنات علمي
هديل:الحين بيطلعون من اللجنه وبيجون
(بعد ما اجتمعوا في فصل واحد وكانو مسوين حفل وداع وكل بنت جايبه معها شئ وجلسوا يتقهوين بعدين جابوا العصاير والكيك ..وصارو يغنون ويرقصون عاد الهبال كله علي ديما وهديل ..)
عنود:يلا ديما طلعي مهارتك علينا
ديما:وش رايكم نسوي تحدي بين فصل ادبي وعلمي
بنت من علمي:وشو سؤال وجواب
هديل:قالت سؤال وجواب .انتي وش فيك ماصدقنا نخلص من الدراسه اليوم
عنود:هههه طب بأيش راح يكون التحدي
ديما وهي ترفع مريولها شوي وتاخذ طرحتها وتربطها علي خصرها:تحدي رقص
عنود:ههههه كنت حاسه بس عندنا وحده بتفوز عليكم
بنت من ادبي:مستحل تهزم ديما
بنت من علمي:نشوف
هديل:من بيرقص منكم
عنود:خزنه
خزنه قامت وهي تربط الطرحه علي خصرها :وش نوع الرقص
ديما:مصري
بنت من ادبي:وش تبغون نغني
بنات علمي:العنب
:وصارو بنات ادبي وعلمي يغنون ويطقون علي الطاولات
البنات..
العنب
العنب
العنــــب
(وهم يغنون فتحو ثلاث معلمات الباب وصارو يطالعون البنات والبنات ما انتبهو لهم )
رقت ديما فوق الطاوله مع خزنه وصارو يهزون خصورهم)
والبنات من حولهم يعلقون الي تقول(يمه يمه ع العنب )والثانيه(ابوكي فين يا صبيه وساكنه فين يا عنيا )والثالثه تقول لديما(وحيات النبي يا حببتي تقي معايا للمازون عشان اقوزك ابني)ترد عليها ثانيه(ايه يا حبيبتي دنا خطبتها لخويا ابلك )
والمدرسات هنا ماتومن الضحك
البنات سكتو يوم شافوهم
وديما وخزنه نزلو من فوق الطاولات وفكو طرحاتهم بسرعه
مدرسة الرياضيات:هههههه ليش وقفتوا
البنات:لا رد وكل وحد تخبي وجهها من الفشيله
مدرسه علم النفس:ههه جينا نسكتكم ازعجتوا المديره بس جلسنا ساعه نطالعكم
مدرسة الرياضيات:مكانت متوقعتكم كذا مزعجين
مدرسه علم النفس:من ناحيت بنات ادبي شويه عليهم كلمت مزعجين طبعاً بقيادة زعيمتهم ديما
ديما هنا استحت وجها صار يتقلب ازرق واحمر واخضر
مدرسة الرياضيات:والله وطلعتو تعرفون ترقصون ليش ماتعلموني تراني ما اعرف ارقص
البنات هنا ابتسمو
ديما:يا مدرستنا الفاضلات الحبيبات وش رايكم تنضمون لنا
مدرسه علم النفس:معليش ما نقدر بعدين نص المدرسه طلعو وهي شبه فاضيه فكذا لازم انتم بعد تطلعون
هنا عم الصمت
وقتربت لحظه الودع
كل بنت
تطالع اغز صديقه عندها
وتحسب المسافات
الي راح
تفـرقهم
(المدرسات حسو فيهم من ملامحهم الحزينه فطلعو)
وهنا كل بنت ضمت صديقتها وبدت المناحه
وديما تضايقك كثيييييير يوم طلعت هديل اغز صديقه لها ..والفصل كله يحبون ديما وديما تحبهم ..
وهنا طلع الكل وديما تدق علي جوال علي مقفل والبيت مايرد احد
عنود:خلاص اطلعي معي
ديما وهي تمسح دموعها:خلاص
عنود:ديما خلاص
ديما:انتي تهديني والا تهدين عمرك شوفي عيونك وشلون منفحه من الصياح
عنود ابتسمت بين دموعها
وديما دايم تضحك واليوم تصيح لا لازم تسوي شئ ينسيها حزنها كل البنات ودعتهم ..
شافت امنه جالسه لحالها
ديما:امنه
عنود:من امنه
ديما:هذي بنت من فصلنا ماجت معنا لانها ماتحب هبالنا وانا دايم اضايقها شوي بس بروح اسلم عليها
راحت ديما ووقفت قدام امنه الي كانت منزله راسه ع الارض
ديما:امنه حبيبتي يابعد عمري وشلون ماراح اشوفك مره ثانيه واني عيوني الي اشوف فيها
قامت امنه معصبه وشافت وج ديما المليان دموع
ضمت امنه ديما
امنه:والله بشتاق لك من بيحارشني ويضايقني بعدك
ديما وهي تصيح:وانا بعد من وين بلقي بنت اضايقها مثلك



في بيت ابو عبد الله:
عبد الله:اغراضكم جاهزه
هنادي:ايه بس عبير مب رايحه معنا
عنود:ليه
هنادي:عيالها مريضين
عبد الله:وش فيهم
هنادي:عنقز(مرض يسبب بقع قبيح في الجسم تصاحبها حكه لعينه)
عادل:اوف عنقز مره وحده تراه ماجاني زين بنروح للبحرين عشان اضمن سلامتي
هنادي:ههههه تخاف
عبد الله:ليش ما يخاف
هنادي:انا واخواتي جاينا يوم حنا صغار والوضع كان عادي
عبد الله:لا ياحبيبتي فرق مع الكبار
عنود:احم احم نحن هنا
عبد الله:مالك دخل بقول لها الي ابغى زوجتي
عادل:تحرني يعني ترى بتزوج اليوم وقول لزوجتي كل شئ
عنود استانست:والله
عادل:لا تفرحين امزح
هنادي:اسمع عادل اذا مريت تحيب البنات من المدرسه رح جب الاغراض من بيت عبير
عادل:وش بناته اذكر عندي اخت وحده في المرسه والاقسموها قسمين
عنود:هههه لا ديما مع عنود
(حس مره ثانيه عادل بشعور غريب)
عادل:انا وش فيني كل ماطرو اسمها احس كهرب 220 مسكني..
عادل:خلاص باخذ شور سريع وبروح للبنات بس بيت عبير انسو ما اطبه الا لين يطيبون
هنادي:ليش
عبد الله:انتي ماتعرفين ان في ناس ماتو من العنقز
عنود:ما اصدق
عبد الله:احمدي ربك جايك وانتي صغيره لانه ما يأثر علي الصغار بس يأثر علي الكبار وكل ما كبر الشخص زادت اعراضه خطوره(معلومه صحيحه 100%)
هنادي:يو بسم الله على بنتي وش رايكم نخلي عيال عبير يعادون شروق ويجيها العنقز من الحين ونرتاح
عبد الله:لا والله
عنود:هههههه



في ايطاليا
وبالاخص في احد المستشفيات
طلال:اسمع يا عبد المجيد بنتي امانه في رقبتك
عبد المجيد:قل لا اله الا الله بتقوم بالسلامه لها
طلال:عبد المجيد انتبه لبتتي وياليت ترجعونها لأمها عل وعسى ربي يكفر ذنوبي
عبد المجيد:طلال ...طلال
..طلال
طلال رد علي
طلال
طـــــــــــــلال


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 28-08-2008, 02:51 AM
روعة الخيال روعة الخيال غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: رواية قبل لا تنساني حبيبي أسمع آخر كلماتي للكاتبه سلمتكم قلبي لاتردونه كامله


طلع عادل متكشخ علي الاخر ولبس بنطلون بيج وبلوزه سوداء ونظارات شمسيه وجلس ينتظر البنات في السياره
ركبوا البنات وكل وحده تشاهق من الصياح
ركبت عنود قدام وديما وري
عادل:وش فيكم
البنات:لا رد
عادل:وحده من صدايقاتكم ماتت مدرساتكم
عنود:فالك ما قبلناه
عادل:طب وش فيكم
عنود:حرك للبيت يلا
عادل:لا قومي طقيني بعدين انا مب سواق عندك عشان تنافخين
عنود مالها خالك اخوها وكلامه معها زادها صياح لان نبرته فيها شوي عصبيه
عادل:اووووف ماراح امشي الا اذا قلتو لي وش فيكم
عنود:عادل خلاص
عادل:خلاص ايش
عنود:ماراح نشوف صديقاتنا
عادل هنا ماقدر يمسك نفسه:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ديما كانت تشوف وج عادل على جنب وهو يتكلم مع اخته ويوم ضحك طلعت غميزات زادت من روعته
ديما:آآه علي الهولد عذاب آآآآآآآ انا وش قاعده اقول
ورجعت لصياحها
عادل حب يخفف عنهم فحب يضحكهم شوي
لف علي ديما وديما انصدمت اول مره يحط واحد غريب وجهها قريب ومن وجهها ولا يوجه لها كلام..
عادل:ونتي يالملقوفه ليش تصيحين
عنود طقت عادل علي كتفه:اسكت بس وامش للبيت
عادل:ماراح امشي الا اذا قالت انا اسفه ليش تكب علي ذاك اليوم خلطتها العجيبه
ديما:لا رد
عادل:بسكوت ديما تكلمي
ديما عصبت بس مع كذا لا رد
عنود هنا ضحكت يوم قال بسكوت ديما
عنود:هههههههه
ديما طقت الكرسي الي جالسه عليه عنود عشان تسكت وهنا ضحك عال:ههههههه
وشغل المسجل عشان يطلعهم من اجواء الحزن وحط اغنيه سعد (العنب)
بس هو ما كان يدري ان هالاغنيه زادتهم صياح




&&الحلقه الخامسه&&



في بيت ام علي
دخلت ديما معصبه
علي:اوه اختي العزيزه معليش نسيتك
ديما:كل تبن والله انك حمار وتيس وحقير
علي:والله كنت اطالع المبارات حماس والله من يفوت مبارات لنصر والهلال
ديما:ياثقل دمك وتلفون البيت ليش ماتردون
بدريه:شابكين النت
ديما:حقيرييييييين
وراحت تطلع الدرج
علي:هيه مع مين جيتي
ديما وهي تصيح:انقلع مالك دخل
علي:وش فيها اختك
بدريه:عادي اعراض اخر يوم في المدرسه
علي تذكر بدريه بعد ايام الثانويه وكيف صاحت اخر يوم:هههههههههههههههههه
بدريه:وش فيك
علي:تذكرتك انتي بعد هههههه
بدريه:ياثقل دمك اروح عند اختي حبيبتي ولا اجلس معك



في بيت ابو معتز:
حنان تكلم هنادي:
حنان:هههههه .عادي تتذكرين احنا اخر يوم وش سوينا...ههههه فشيله صاحت قدام عادل ههههههه لا حنا اغراضنا خالصه
(هنا ريان كان حاط يده علي خده ويناظر اخته كنه يتابع مسلسل )
حنان:خلاص الساعه خمس نجتمع في المطار ...لا ابوي بيجلس امي وريان بيجون ...الله يهديها سماح ..ههه يلا باي
حنان:خير
ريان:الخير بوجهك بس من مات
حنان:محد
ريان:طب ليه تقولين يصيحون وسالفه
حنان:ههههه هذي ديما بنت خالتك وعنود اخت عبد الله جلسو يصيحون عشان اليوم اخر يوم
ريان: هههه غباء بنات
حنان:لا تسب البنات
ريان:والله صدق انتم علي كل شئ تصيحون اتذكرك قبل تصيحين يوم تزوج ارثر ليدي
حنان وهي تعيد شريطها لوى:آه يا حلو ليدي واختها ساره
ريان:هيه تراهم كرتون مو صدق
حنان:ياكرهك
(ام معتز تنادي حنان وريان)
ام معتز:ياعيال تعالو شوي
راحو للمطبخ وشافو امهم واقفه تطالع قطوه فوق الثلاجه
ريان:هذي من وين دخلت
ام معتز:انتم دايم تخلون الباب الي يطلع على السور مفتوح اكيد دخلت منه
راين:وش رايك حنان امسكها لك عشان تربينها
كش جلد حنان:لا لا الا القطاوه فكني منهم
ريان:ههههه لقيت شئ ضدك
حنان:والله اعلم ابوي
ريان:لا السالفه فيها ابوي خلاص انسي انا اربي القطوه
حنان:كنك نسيت مهراء
ريان:انا انسى مهراء انسى روحي ولا انساها
هنا طبت القطوه من فوق الثلاجه علي حنان
وحنان ضرحت فمسك ريان القطوه ورجع علي وري وطاح كاس كان وراه وانكسر ..........................


(دق جوال حنان)
قامت حنان من النوم
حنان:بسم الله ..
ردت حنان وهي مغمضه عيونها :الوووو
ريان:صح النوووووم
حنان:بسم الله توني محلمه فيك دقيت علي
ريان يضحك:عساه حلم زين
حنان:حلم فيه انت تبغاه زين اقول وش تبغى
ريان:اولاً وش حلمتي فيه ثانياً انا واثق ان الحلم حلوووو لاني فيه
حنان:ياشين الواثقين المهم حلمت اني اكلم هنادي وتقول لي البنات يصيحون عشان اليوم اخر يوم
ريان:صدق ترى اليوم اخر يوم في كل مدارس المملكه
حنان:اجل اكيد صاحو البنات
ريان:وبعدين
حنان:مدري بعدين انت تتطنز علي البنات وتتطنز علي وتقول اني صحت علي اخر حلقه في ليدي
ريان:هههههههههههههه
حنان:لا تضحك
ريان:ههههههه وش اسوي انتي تضحكين اذا جلستي تصيحين قبل علي افلام الكرتون
حنان:ياملقك
ريان:كملي
حنان:بعدين نادتنا امي وفي قطوه في المطبخ وطاحت علي وانت مسكتها و رجعت علي ورى وطاح كاس وانكسر عند المجلى
ريان:بعدين
حنان:بس
ريان:وع هذا حلم مافيه اكشن او اثاره
حنان:بس فيه شئ غريب
ريان:ايش
حنان:المكان الي كسرت فيه الكاس نفس المكان الي كسرت فيه عنود الكاس
ريان عقد حواجبه:من عنود
حنان:اخت عبد الله مره رجعنا وانت بتروح لعرس وسالفه بس قل لي ليش متصل
ريان:كنت بسأل متي بتجون
حنان:مدري بس 10 في الليل نكون عندكم
ريان:خلاص كملي نومك
حنان:تعال
ريان:وش فيك
حنان:اذكر اننا في الحلم جبنا طاري مهرا
ريان:لا تخوفيني من زمان ماشفتها
حنان:ليش ماشفتها قبل تسافر
ريان:ماكان عندي وقت بس من ارجع لرياض بعسكر عندها
حنان:ايه يلا بكمل نومي
ريان:باي
حنان:باي

سكر ريان وهو يقول :يعني الي شفتها في المطبخ اخت عبد الله ..الله عليها وعلي جسمها كنها مهراء اجسامهم حلوه وعيونهم كبار حتي مهراء بيضاء مثلها بس الفرق الشعر مهراء اطول فديت مهرا والله اشتقت لها



بعد 12ساعه في البحرين
اخذ عبد الله وهنادي لهم شقه لحالهم وديما وبدريه وعنود وعليا وبنتها نوره وهيفاء وحنان وامها وخالتها في شقه
وريان وفيصل جو مع عادل عشان مايمل مسكين لحاله ولانه يمل مع سعد زوج اخته الي كان جاي معهم والاب توب في يده

في شقة البنات:
عليا:نورة بلا حركات صغار
نوره طلعت لسانها على امها:مالك دخل انا حره
عليا:لا والله
حنان:نوره عيب
نوره:انتي وش دخلك
حنان طارت عيونها وهي تقول في نفسها كلمة شقيه شويه عليها هذي بنت داهيه ..خراب ..وبعد ملسونه
عليا وهي تمسك يد بنتها وتجيبها عند حنان:يلا قولي لخاله حنان سوري
نوره:ماما هي اختك
عليا:لا
نوره:اخت بابا
عليا:لا
نوره:طب ليه اقول لها خاله
عليا:تقدير واحترام
نوره سكتت شوي بعدين قالت:اذا قلت لها سوري اروح عند بابا
عصبة عليا:لا
حنان:الحين وش السالفه
عليا:دلوعة ابوها تبغى تروح عنده
حنان:لا يا نوره هناك عند بابا رجال

نوره دلوعه وماتحب احد يقول لها شئ كلمة (لا)لأنها تجرحها وتكويها وطريقه كلام امها ماتعجبها مع ان امها صح وابوها بدلعه يخليها تمشئ بالطريق الخطاء .لا..لا...لالالا والله مشكله الحين نوره تتعبر وتعرفون دلوعه وتتعبر والله ما تسكت..آه كنت حاسه
انطلقت صفارت الانذار وطاحت نوره علي الارض تصيح وامها وحنان يحاولون يسكتونها بس هي ترجفهم وتحاول تبعد عنهم
جت ديما وهي تضحك ومعها ليز كبير وتاكل
حنان:ليش تضحكين
ديما:والله تذكرني بطفولتي كنت مثلها
حنان:لا والله هي اهون منك علي الاقل هي دلوعه بس انتي شقيه ماخليتي ولد في الحاره الا وضربتيه وبنت الا وشتمتيها
ديما مستانسه:اووووه كل هذا فيني اكيد كنت مشهوره في الحاره
حنان:انا الكبيره ماسلمت منك
ديما بحماس:كذابه وش سويت فيك
حنان:والله رايقه خلينا نسكت البنت بعدين نسولف
راحت ديما عند نوره
ديما:وش فيها الحلوه الاموره تبكي
نوره:ماما ما تبغاني اروح عند بابا
ديما:الحين بابا نايم بكره الصبح انا اوديك عنده
نوره وهي تمسح دموعه:توديني وتسلمين عليه وتصيرين صديقته مثل كل البنات

هنا الصدمه صار في وج ديما وحنان
حنان:اقول خذي البنت لخالتها
ديما:عنود تتسبح
حنان:خذيها بسرعه انشاء الله للبلديه بس روحي انتي وهي
ديما:تحبين ليز
نوره:ايه
ديما:تبغين(ومده لها الكيس)
نوره:وووووع ماحب ملح وخل احب جبنه فرنسيه
ديما:عشتووو امشي امشي معي هناك كل الانواع
نوره:عندك ام اند امز
ديما:عندي سوبر ماركت متنقل بس تعالي

راحت نوره مع ديما وعليا كانت معصبه وراحت لغرفتها ولحقتها حنان



في بيت ابو معتز
علي طاولة الاكل
ماجده:عمي احط لك شوربه
ابو معتز:ياليت بس لا تكثرين بس شوي
(نكبت شوربه وحطتها قدامه وحطت جنبها ملعقه)
هنا في عيون تطالعها علي امل تنتبه لها عشان يجيها الدور وكانت تحرك في الصحن عل وعسي ..
ماجده بعد ماجلست ع كرسيها:ها عمي وين ضحكتك اليوم وألا فقدت الغاليه
نرجع للعيون الي متمسكه بنظراتها وصاحبت النظرات ضحكه يمكن تخلي بعض الناس ينتبهون
ابو معتز:أي والله ام معتز غاليه علي
(شرب من الشوربه)
ماجده:ها عمي عجبتك انا صلحتها
بما ان ماجده كرسيها قريب من كرسي ابو معتز قرب عندها وباس راسها:تسلم يدينك يا بنتي
ماجده:الله يعافيك ويخليك لنا
العيون
والابتسامه
كلها راحت من محياه
بس
لحظه
في عيون ثانيه
لاحظت العيون السابقه
بس ضحكت
سماح:ههههههههههه
ماجده:وش فيك
سماح:حرام عليك نسيتي ابو عيالك
هنا معتز كان متكتف ومبوز
سليمان:يبه لا تزعل انا انكب لك

ماجده:هههه ابوك له يدين ينكب فيها
معتز:لا انتي انكبي لي ليش ماتدلعيني
ماجده وهي تلوي علي عمها:انت خلاص مليت منك اربعه وعشرين ساعه في وجهي اما عمي انا مشتاقه له حيــــــل
معتز:خلاص بسوي اضراب عن الاكل
ماجده وهي تبتسم:عادي بس انا باكل واهتم بنفسي وحافظ علي جمالي
معتز:اقول بس اليسا وانا ما ادري انا احلا منك
سليمان :لا يبه هنا حدك امي احلا بعدين مو انت عمي ريان صرحه كشخه
الكل هنا ضحك:ههههههههههههههه
بس سماح كانت تطالعهم و تتذكر نفسها مع طلال كانو يموتون في بعض ويمزحون سوى بس من طلبت سماح انها تبداء من الصفر حياة نظيفه رفض وبدت تعاند وهو يعاندها ويقهرها بالاشرطه
سماح:الحمد لله
الكل:صحه وعافيه
سلمان:عمتي
سماح:نعم
سلمان:ممكن اللعب في البلاي ستيشن حق عمي ريان
سماح:ايه عادي ماراح يزعل
سلمان وهو يقوم بسرعه:خلاص خلصت
وسيده للبلاي ستيشن
كانت سماح تموت في هالولد خصوصاً انه بنفس عمر بنتها رازان
معتز:سماح ابغى اكلمك بموضوع بكره الصبح وياليت تصحين مبكره
سماح وهي تمشي:علي حسب نومي تصبحون على خير
الكل:وانتي من اهله


في غرفة عليا عند الباب
حنان:ممكن ادخل
عليا وهي جالسه ع السرير والدموع تنزل من عينها:تفضلي
دخلت وسكرت الباب
جلست حنان جنبها فتره قصيره وعليا ساكته رفعت حنان راس عليا براحت يدينها الصغير
حنان:عليا فيك شئ
عليا بدون أي مقدمات رمت نفسها في حضن حنان وهي تبكي وحنان لوت عليها وهي تهديها
حنان:خلاص خلاص
عليا وهي تصيح:لا وشلون خلاص انتي شفتي وشلون تعامل نوره معي ولا كأني امها ابوها ماعلمها الاحترام بس جيد يشتي لها الالعاب وحلويات ويطلعها معه بعض الاحيان وانا ولا كأني موجوده بس اتمني في يوم من الايام يتكلم معي يضحك يسألني محتاجه شئ
حنان وهي تضمها:/بس بس الرجال مايستاهلون
عليا:والله العظيم ولا كأنه زوجي بس اذا بغى حاجته جاء واخذها مني وعلى طول يغير ملابسه ويكمل سهرته برى البيت ليه ليه
(عند الباب)
كانت هيفاء وعنود وديما واقفين عند الباب وكان ودهم يسهرون سوى بس من سمعو صوت عليا تصيح تراجعو

ديما:مسكينه هي دايم كذا
هيفاء:الله يكون في عونها هي وعبير
عنود+ديما:امين
هيفاء:لا تخلون هالشئ يأثر عليكم حنا جاين نفرح
عنود تغني:مستي لالالالا مستي مستي مستي
ديما:هيييي الاخت قلبت هنديه
هيفاء:عادي تعودنا علي هبالها
ديما وهي تجلس علي الكنبه:وش معني الخرابيط الي من شوي قلتيها
عنود:لالا ما اسمح لك تسبين كلام الهنود بعدين مستي معناها نمرح
ديما:والله تنفعين مع ريان ولد عمي تحبون الهنود
(هنا دق قلب عنود بقوه وهي تتذكره يوم يدخل عليها في المطبخ كنه ملاك في هيئة بشر)
ديما وهي تمرر يدينها قدام عنود
ديما:حوو وين رحتي تراني امزح
عنود:اقول من زينك ومن زين ولد خالتك كنت افكر بشئ ندردش فيه الحين
هيفاء:عندي فكره بس تتحملون المخاطر
عنود:عني ما ادري
ديما:انا اكيييييييد اموت في المخاطره
هيفاء:خلاص خل نروح لشقه الشباب ونطق عليهم الباب واذا فتحو لنا نقول غلطانين ونروح
عنود:وش الفايده
هيفاء:اصبري الحين احنا نعرف من هناك بس خل نتوقع من يفتح لنا الباب والي توقعها يصير صح تطلب وتامر
عنود:بتروحون روحو بس انا بوقف عند الباب واشوفكم من بعيد اخاف الحريم الكبار يطيحون علينا
هيفاء:خلاص ولا تحاتين لان نومهم ثقيل ماتسمعين شخيرهم
الكل:هههههههههههههه
وراحو ولبسوا عباياتهم وكانت شقت الشباب قدام شقتهم والمسافه بينهم مترين
هيفاء:يلا طقي الباب
ديما:وش رايك نقول روم سيرفيز
هيفاء:لا والله وين حنا فيه طقي بس الباب
طقت ديما الباب
مره
ومرتين
وثلاث
والشباب كل واحد منهم اعجز من الثاني في الاخير قام فيصل
فتح الباب
البنات مو خقو الا ذابو من الخققان
فيصل رافع حاجبه وفاتح عيونه ع الاخر لدرجه ان لون عيونه واضح:خير
ديما كانت ساكته لان هيفاء قالت بتتكلم بس الاخت راحت فيها من يلومها الاخ جميل وطالع بشورت اسود وتي شيرت ازرق غامق كت وشبشب ازرق وشعره شوي منتفش ولا العيون مثل لون التي شير زرقاء
ديما تكلمت بلبناني عشان يبعدون الشبه عنهم:معليش يا زنمي غلطنا بالعنوان يلا يا زينه ندور علي شأت عمك ابو مازن
ونزلو من الدرج وفيصل يطالعهم بعدين دخل وهم ما صدقوا رجعوا لشقه ركض

عادل:مين
فيصل:بنتين
ريان:احلف
فيصل:والله
ريان:وش يبغون
فيصل:يوم شافوني قالو غلطانين وراحو
سعد وهو جالس على الاب توب:تعالو شباب ندخل على الشات
ريان:بس بشرط
سعد:امر
ريان:تحط النك نيم حقك بصفت جماعه عشان يعرفون ان حنا مجموعه
عادل:انا عن نفسي بروح انام لان البنات يبغوني اطلعهم
فيصل:وين بتأخذهم
عادل:حضرتهم يكبرون وينهبلون يبغون يروحون للمدينه الترفيهيه
فيصل:انا وريان بعد بنروح ليش ما ننام كلنا الحين ونروح مع بعض بكره
(_فيصل قال كذا عشان يقوم ريان عن سعد لان شخصيةسعد ما اعجبت فيصل بس لا حياة لمن تنادي جلس مع سعد وفيصل وعادل نامو)


عنود:وش فيكم من فاز منا
ديما:يمــــه
هيفاء:آآآآآه
عنود:في البدايه قومو من الارض وخبروني ليه كل هالخوف
ديما:لالا رجولي ماتشيلني
عنود:ليه طلع لك اخوك
ديما:لا عليان ماجا
عنود:اجل وش فيك ..عمتي تكلمي
هيفاء:يمه يخوف والله يخوف
عنود انقهرت:من
ديما وهي مغمضه عيونها:أزرق
عنود:وش فيكم من الي خوفكم طلع لكم واحد قبيح جني وش السالفه
هيفاء:يمه يمه يخوف من جمااااااااله
عنود:طب وش سالفت ازرق
ديما:عيونه زرق
عنود:من عادل مستحيل وريان بعد واستبعد عبد الله عشان له شقه لحله مابقي الا سعد وهذا نحط عليه اكس
ديما:تتوقعين غلطنا في الشقه
هيفاء والى الان صورة فيصل قدام عيونها:فديته والله فديته
ديما:بسم الله توك شايفته وفديتيه
هيفاء وهي في حالة ذوبان:زييييييييين
عنود في نفسها:مستحيل ريان احلى
وديما في نفسها:انا افداء عدول واللله



في بيت ابو معتز
كان في غرفه خاصه في معتز حتى بعد زواجه كانت موجوده والحين هو يستخدمها الي ان يرجعون اهله من السفر
كانت ماجده تمشط شعرها عند التسريحه ومعتز يمووووووووووت في شعرها لانه طويل وناعم
ومن بعد العشاء ومعتز مسوي نفسه زعلان بس من شافها بقميص النوم والشعر مفلول داخ
قام من السرير وجلس جنبها علي نفس الكرسي وهو يتأملها
ماجده:وش فيك اول مره تشوفني
معتز وهو يلعب بأطراف شعرها وعينه في عينها:احبك
ماجده وهي تحط يدها علي جبهته:وش فيك اليوم مريض
معتز:احبك احبك احبك لو حبك مرض ان شاء الله ما اشفى منه
ماجده:هههه
معتز:تدرين انك اذا ابتسمتي تحلوين اكثر
ماجده:لا والله فيك شئ
معتز:ماجده صدق مليتي مني
ماجده وهي تطالعه بنظرات تخليه يذوب:معتز حبيبي انا ما ابغى احد يشوني ادلعك واناديك بعمري وحياتي
معتز:ليه
ماجده:ما أبغى احد يحسدنا
معتز:الله يحمينا من العين الحسوده
ماجده:امين
معتز:يعني ما مليتي مني
ماجده:اوه وش فيك والله احبك ولا مليت منك
معتز ابتسم:اثبتي لي كلامك
وقام عنها وهي مشت وراه




اليوم ماتكلمت عن عبد الله لان مافي شئ في يومه يذكر حتى الحين هو يطلع هناي وهي نايمه ومو متصور انه في يوم راح تتركه وتروح بعيد



الصبح في باركنات المستشفى
ناصر وقف عند سيارة خوله
لا يروح
فكركم
بعيد
خوله
مــا
تسوق
عندها
سياره
بس
ما
تسوقها
السواق يوصلها

خوله وهي تنزل من السياره:يالله صباح خير
ناصر:أيش اخبارك خوله
خوله:اوووف بخير
ومشت عنه
ناصر:خوله وقفي شوي
خوله:انا جايه هنا اشتغل وعندي اشياء كثيره اخلصها
ناصر:اسف

وراح وتركها
خولها فتحت عيونها ع الاخر مو مصدقه ناصر بالعاده يزن عليها ويحاول يتكلم معها ع الاقل نص ساعه
خوله:غريبه الشمس مو وين طالعه بس احسن ارتاح منه



في بيت ابومعتز
كان معتز يشرب قهوته ويقراء الجريده
بعد دقايق جت سماح
سماح:صباح الخير
معتز:صباح النور غريبه صاحيه الحين
سماح:لا والله اصلا ماقدرت انام امس خلصني وقول ايش موضوعك
معتز:افطرتي
سماح:لا
معتز:يلا امشئ معي نفطر
سماح:وين ماجده
معتز:راحت للمدرسه عشان يصححون اوراق الطالبات
سماح:وسليمان
معتز:نايم

علي طاولة الاكل
معتز:سماح
سماح وهي تشرب العصير:نعم
معتز:انا بدخل في الموضوع بدن مقدمات
سماح تقاطعه:انا ماراح اتزوج
معتز:ليه هذا ثالث واحد ترفضينه
سماح:لا رد
معتز:لا تخلين حياتك مع طلال قبل تعكس صوره مشوهه عن الرجال ترى في رجال طيين وفي لا
سماح:معتز سكر الموضوع
معتز:لا يا سماح حرم عليك انتي حلوه والكل يتمناك وش تستفيدين من جلستك كذا في البيت حتى ماتبغين تلهين عمرك بالشغل
هنا سماح سكتت ومعتز على بله انها بدت تفكر في الموضوع بس هو ماكان يعرف بأيش تفكر كانت تتذكر طلال فعلاً هو طالقها وعذبها بعد الطلاق يوم اخذ رازان بس مع كذا تحبه وتموت فيه ومو متصوره نفسها مع انسان ثاي كانت تتمني يجي اليوم الي يرجع لها طلال فيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 28-08-2008, 02:53 AM
روعة الخيال روعة الخيال غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: رواية قبل لا تنساني حبيبي أسمع آخر كلماتي للكاتبه سلمتكم قلبي لاتردونه كامله


&&الحلقه السابعه&&


في شقه البنات
كانت ام معتز وام علي صاحين من الساعه 6الصبح تقهو وافطرو وتغدو وملو خلاص متى بيقومون البنات حتى الشباب طقو عليهم الباب نايمين الحين الساعه ثنتين الظهر ومافي احد بين لهم
شوي
وباب الشقه يضرب
فتحو الباب وكانت هنادي ومعها عبد الله وجلسو مع الحريم الكبار وام معتز كانت معهم (عـــادي) هي من القواعد من النساء ومتحجبه
خذهم الوقت في السواف وقامو يحطون لهم غداء
وهنادي راحت مع امها وام معتز راحت للحمام (اكرمكم الله) وبقي عبدالله لحاله في الصاله شاف ورقه على الطاوله اخذها وكان مكتوب فيها
سوق ثلاث ساعات بعدين ملاهي اربع او خمس ساعات بعدها مطعم وعشى ولا احسن بعدها سهره ماتخلو من المخاطر

ضحك عبدالله وقال اكيد هذي افكار خالتي هيفاء
رجع الورقه مكانها وانتبه ان في باب انفتح
طلعت حنان من الغرفه لانها بتروح للحمام وباب الغرفه قدام الكرسي الي جالس عليه عبد الله بس حنان نصها نايم وتمشي كنها عمياء
قبل ما تمشي جاء صوت من الغرفه
هيفاء:حنان سكري الباب
رجعت حنان وسكرت الباب
هنا عبد الله عرف ان هذي حنان ولا قدر يشيل عينه عنها كان شكلها مره كيوت كانت لابسه قميص بدون اكمام لونه اخضر فاتح وقصير يوصل تحت الركبه بس مع حركت حنان يرتفع شوي وكانت فاكه شعرها الي يوصل تحت كتفها بثلاث اصابع وملامحه كانت بريئه
راحت للحمام ورجعت وعبد الله يطالعها
بعدين قام وراح للحريم في المطبخ
عبد الله وهو واقف عند الباب
عبد الله:هنادي
هنادي ردت عليه ببتسامه مشرقه :سم
عبد الله:في واحد من الشباب هنا وكلمني لازم اروح له اجلسي عند البنات هنا واطلعي معهم اذا طلعو
هنادي:طب والغداء
عبد الله:معليش الرجال عازمني علي العشاء ..يلا فمان الله
هنادي:الله يحفظك


في هالوقت كان عادل متحدي حرارة الشمس وطالع يركض في مكان يفتح النفس لركض والرياضه(الاخ رياضي)
شاف رجال يبيع فاكهه وتذكر ان عنود تحب التفاح فقال بدق عليها واسأله اذا كانت تبغى كميه كبيره او لا


عنود نومها ثقيل فما سمعت جوالها مع ان النغمه مزعجه بس ديما تقوم لو سمعت نفس جنبها والمشكله انها في نفس الغرفه مع عنود
وعنود طول السهره تدق عليها صديقتها
ديما عصبت وردت علي الجوال بدون ما تشوف من المتصل
عادل:ال....(ماكمل كلمت الو الا وديما غاسله شراعه وتتكلم بدون توقف)
ديما:انتي ما تملين حرام عليك من امس تدقين عليها عندك سالفه قوليها مره وحده بالله احد يكلم ست او سبع مرات في يوم واحد مدري وشلون عنود مستحملتك والمشكله تطولين معها وان مالقيتي سالفه قلتي وش تاكلين وش تسوين مابقي الا تسألينها متي تروحين للحمام خلاص دقي عليها ع الاقل في الاسبوع مره ترها تمل منك بس متفشله تقول لك والله حـــــــــــــاله
عادل:خلصتي محاضره
هنا طار النوم من ديما وصارت تطالع في الجوال
ديما:ياويلي مكتوب عادل
عادل:الو..الو..
ديما:والله اسفه رديت وانا نايمه ماشوف من اتصل
عادل عصب:ومن انتي عشان تردين على جوال اختي ههي ليش ماردت
ديما خافت وسكرت السماعه في وجهه
عادل شال الجوال من اذنه وكأنه كهربه
عادل:عمى تغلط معي وتسكر السماعه في وجهي بس من تكون عمتي هيفاء اعرف صوتها شكلها من بنات ابو علي او ابو معتز



بدريه لانه ماسهرت مع البنات وكانت طول الليل مع الحريم الكبار ونامت مبكره ومعهم قامت وصارت تدور علي الغرف لين صحت البنات من النوم حتى ماكان عندهم نيه يصحون بس من قالت ان العصر قرب قامو بسرعه عشان يصلون ويبدون مشاويرهم


اما عبد الله من طلع وهو متضايق راح للبحر
اكيد مليتو كل بطل او بطله او أي شخصيه في مسلسل او قصه او روايه اول ما يتضايقون يروحون للبحر تبغون تعرفون ليش
لان زمنا هذا نادر نلقى فيه الي يسمعنا وينصت لنا نادر نلقى احد نرتاح له ونقول له كل اسرارنا لانه بيحفظها بأمان نادر ونادر نلقى مثل البحر صديق وشوفته تشرح الصدر
كان عبد الله يعاتب نفسه بصوت عالي:انا وشلون سمحت لعيني تطالعها ليش ابتسمت يوم شفتها ليش ليش آآآآآآآآ ليه ياقلبي نبضت ليه يا خيالي رسمت لي صوره حلوه للمستقبل معها لا لا انا مستحيل اقربها او افكر فيها كله منك يا هنادي ماتدرين انك بكلامك عنها خليتيني اميل شوي لها بس مستحيل احبها انا حبك انتي وبضل احبك للممات وان نبض قلبي بأسم غير اسمك راح اعتبرها خيانه وبندم طول عمري عليها


عادل رجع ومعه كيسين فاكهه واحد لهم والثاني للبنات راح لشقت البنات وطق الباب بعد ما دق علي عمته هيفاء وخبرها تجي تأخذ الكيس
فتحت هيفاء الباب وفي لحظتها مرت ديما وهي ما تدري كانت بعيده عن الباب بس واضحه مره كانت لابسه بجاما بيضاء فيها قلوب حمراء ورافعه بنطلونها علي فوق و بنطول البجامه وصاير كنه برمودا ورافعه شعرها ذيل حصان وكان شوي طويل ومجعد علي خفيف عادل عرفها لان احد نادها بأسمها وردت بنعم كان وده يتأملها لان البنت دخلك قلبه بس هيفاء خذت الكيس وسكرت الباب
رجع لشقه بخيبت امل وشاف فيصل يطالع الاخبار
عادل:مساء الخير متى صاحي
فيصل:قبل ساعتين انت وين كنت
عادل:كنت امشي واعمل رياضه تعرف لازم احافظ علي لياقتي
فيصل:ليش ماقلت لي كان جيت معك انا احب اسوي رياضه بس مو دايم
((تكلم الدكتور))
عادل:لا يا فيصل لازم تداوم علي الرياضه وما تتركه مره جا واحد يعالج عندنا ظهره والمفاصل والسبب انه كان محافظ على رياضته وفجاءه انقطع عنها ورجع لها بنفس الدرجه الي انتهى منها وتأذى كثير
فيصل:اجل خلاص بداوم عليها بس ماعندي احد يشجعني
فيصل:خلاص انا معك واذا رحنا لرياض بعد بكون معك ..بس بسألك سؤال انت وشلون صرت صديق ريان مافي بينكم أي شئ مشترك هو كسول شوي وراعي ضحك وطول الوقت يطنز ويمكن يغزل كم بنت بس انت لا
فيصل:هههههه القدر جمعنا وخلنا اصحاب بس انا وياه نشترك بصفه وحده
عادل:وشي
فيصل:كلنا حلوين ووسيمين
قاطعهم صوت ريان الي طلع من الحجره وكشته منتفشه وكان لابس بنطلون وماعليه بلوزه:من قال حلوين انت وعادل ولا شئ عندي
عادل:حتى وانت نص نايم مايسلم احد من لسانك
عادل+فيصل:هههههههههه


اخر العصر بعد ماطلعو الانسات من السوق راحوا علي طول للمدينه الترفيهيه واول ما وصلو كان وقت صلاة المغرب صلو ورجعوا الحريم الكبار للبيت بس البنات بدو يلعبون
وهنادي حست بتعب شوي فرجعت مع عبد الله
ديما:والله انكم بايخين
هيفاء:ليه معصبه كله عشان لعبه
ديما:والله حلوه تعالو معي
بدريه:لا والله تبغيني اموت
ديما:والله عادي
حنان:ان كان عادي ليه سموه قطار موت
ديما:بس عشان يخوفون الناس
هيفاء:ديما والله اني معك في كل شئ الا هذا
ديما زعلت:احسن بروح اركبه لحالي


عند الشباب
ريان:واو قطار الموت
فيصل:وش رايكم نركبه
سعد:انا بروح مع عليا نلعب نوره في السيارات باي
الشباب:باي
فيصل:اعذرني يا عادل بس زوج اختك ما اعجبني
عادل:مب شئ جديد كلنا عارفين طبعه زين
ريان:يلا نركب القطار
عادل:لا انا ماراح اجي
ريان يضحك وضربه على كتفه خفيف:قل تخاف وريحنا
عادل عصب:انا ما اخاف
فيصل:خلاص نتحداك تركب ولحاك وحنا بنراقبك وان ماخفت او صرخت انا مستعد ادفع فاتورت العشاء اليوم
عادل:مو بس فاتورتنا حتى فاتورت البنات
فيصل:ولا يهمك بس بسرعه رح اركب


البنات:
بدريه:بنات سوتها
عنود:والله مجنونه عبالها انه سهل
بدريه:بنات والله خايفه عليها تراها اول مره تركبه
هيفاء:لا تقولينه
بدريه شوي وتصيح:والله
حنان:لا تخافين ان شاء الله مايجيها شئ
بدريه:ان شاء الله

عادل
كان خايف بس يكابر وقلبه يوجعه ويدعي علي نفسه لانه قبل تحدي الشباب
ديما
فرحانه لانها اول مره تركبه وفي نفس الوقت خايفه وتدعي ربها انها ماتموت
(وبدت اللعبه)
والبنات صراخ والشباب بعضهم يصارخ مع البنات وبعضهم يضحك
ولفت فيهم وديما وعادل مره يشوفون الدنيا عكس ومره مايله ومره عاديه كنهم في خلاط او غساله
عادل حس انه بستفرغ وبطنه صار يعوره
وديما
ندمت علي قرارها الغبي وصارت تصيح
وبعد
كم
لفه
وقفت اللعبه
ونزل عادل والشباب صارو يصفقون له بس سكتو يوم لاحظو ان بنت تترنح في مشيتها وطاحت وقبل ماتطيح مسكها عادل
البنات
شافوا ديما وما اعجبتهم مشيتها وخافوا يوم شافوها طايحه
عادل خاف من هذي البنت وفي لحظتها جت اخته
عنود:عادل وش فيها
عادل وهو خايف:مين عنود
عنود:ايه انا عنود وش فيها
عادل:يمكن اغمى عليها
الشباب جو وشافوهم
ريان:سلامااات
هيفاء:عادل ليش ماقامت
ريان:لا تكون ماتت
حنان طقت ريان على صدره:ياكرهك هذا وقت مزح
بدريه وهي تصيح:والله حاسه كم من مره اقول ياديما لا تغامرين بس ماتسمع
عادل رن في اذنه اسم ديما
عادل:بنات لازم نكشف وجهها
هيفاء:لا خير وين الناس
بدريه:مايهم اهم شئ تقوم ديما
عادل:شباب ممكن تلفون
لف ريان وفيصل وعطو البنات ظهورهم
هيفاء:وانت
عادل:وش فيك انا دكتور وعارف وش اسوي بعدين وش الفرق ان خذيتوها للمستشفى بيشوفها دكتور ثاني
بدريه:خلكم من الكلام وشوف اختي
هنا عادل مسك طرحتها
ورفعها

شوي

شوي

وكانت يدينه ترتجف

خصوصاً
يوم شاف

شفتها

وحبت الخال الي في دقنها

لما وصل لعيونها

كانت بتفتح لان حست بهواء يجي عليها وتنفست شوى
وعادل كان في جيبه تولت عطر صغيره طلعها وصار يمررها قدام خشمها
بصراحه ماكان يدري
تفكيره مشتت هو يبغى يعالجها ويبغى يتأملها
شوي ورمشت عيونها وفتحت
اول شئ شافته وج عادل وهو يبتسم ابتسامه عذاب
كان مره قريب وهي كانت على رجلينه
وشوي وسمعت صراخ البنات والي تضمها والي تقول لها بلا دلع
تركها عادل وقام
فيصل:انجزت المهمه
عادل مارد عليه وهو يطالع البنات وخصوصاً ديما
ريان وهو يمرر يدينه على وج عادل:يا هوووووو
فيصل:عادل وين رحت
عادل ماترمش عيونه خلاص مايشوف احد
ريان ضربه على ظهره بقوه:عـــــــــ اصحي ـــــــادل
عادل:أي خير
ريان:صح النوم
عادل:ليه شايفني نايم
ريان وهو يغمز:عجبتك بنت خالتي
عادل:اووووووف وراح عنهم
ريان+فيصل:هههههههههههه
انتبهت هيفاء لضحك الشباب وشافتهم
هيفاء:يماااااا
عنود:بسم الله عليك وش فيك
هيفاء:الازرق
عنود تتلفت:وينه
هيفاء:هذا الي يضحك مع اخو حنان
حنان:وش فيه الي يضحك مع اخوي
عنود وهيفاء ماعرفو ايش يقولون
هيفاء:لا بس شكله لبناني
حنان:لا الحمد لله هذا سعودي
عنود:وش دراك
حنان:هذا فيصل صديق ريان كنت اتذكر من زمان يجي يلعب في بيتنا الله يادنيا قبل نلعب معه كوره انا وبدريه يوم كان في ثالث ابتدائي
هيفاء:ياحظكم لعبتوا معه
حنان:وش تقولين
هيفاء بأرتباك:اقول من تبغى ايس كريم
ديما بتعب:انا ابغى مويه
حنان:الحين وش استفدتي
ديما:توبه الله توبه ماراح ادخل مدينة ترفيه بحياتي ابد
البنات:ههههههه
وبعد ماستعادت ديما نشاطها رجعت لهباله وماخلت لعبه مالعبتها والبنات معها وكل ماجت تركب لعبه خطيره وقفت بدريه في حلقها
والشباب نفس الشئ وعادل مو معهم بتفكيره طبعاً اما جسدياً كان يلعب معهم ويضحك عشان مايبين لهم شئ
كانو بيروحون للمطعم بس ام معتز مصلحه كبسه فرجعو لشقتهم والشباب جاهم عشاهم في الشقه ونامو على طول
حتى البنات ماقدر يسهرون لانهم تعبانين من كثر اللعب فنامو
وقبل ماتنام ديما قالت لعنود تقفل جوالها
وعبد الله نام وهنادي كانت تصلي


في الرياض
يوم الخميس الساعه 9 الصبح
ابو عبد الله كالعاده قام وراح لطيبه عشان يفتح محله وهو يحب يجلس فيه عشان يسولف مع راعي المحل الي جنبه
عادل رجع لرياض لان جاه اتصال الفجر بخصوص شغله
فيصل سمع نصيحة عادل والحين هو يركض في الممشى
سماح تحلم في بنتها كثير
وريان منتفشه كشته ونايم بعمـــق ويحلم بمهرا
سعد مل رجع مع عادل واخذ زوجته وبنته
الحريم الكبار مصلحين قهوه ريحتها تفتح النفس
والبنات نايمين بس
قامت
ديما
مفزوعه
من حلم
الله
يكفينا
شره
كانت ترتجف وتتنفس بسرعه
ماتدري ليه نزلت دموع منها وهي تصيح
هالمره عنود سمعتها وقامت
عنود هي تضمها :بسم الله عليك وش فيك
ديما تصيح :آآآآ
عنود قامت ونادت بدريه بصراخ وقامت هيفاء من صوتها وراحو
حنان شافتهم يركضون للغرفه دخلت وراهم
حنان:وش فيكم
هيفاء:مدري الاخت مب راضيه تتكلم
دخلت ام علي وضمت بنتها
ام علي:وش فيك يمه
ديما وهي تصيح:يمه حلمت حلم يخوف
ام علي:لا تخافين هو حلم مو صدق
ديما:يما شفت فيه
قاطعتها حنان:لا تقولين ان كان يخوف فأنه اكيد من الشيطان سمي ونامي اكيد تعبانه
ديما:لا ماراح انام الا بعد ماكلم هنادي
هنا الكل عورتهم قلوبهم خصوصأ حنان وام علي
بدريه خافت ودقت علي جوال اختها
دق دق مارد احد
دق دق
رد عبد الله
عبد الله وهو يفرك عينه لانه توه صاحي:الو
بدريه:صباح الخير
عبد الله:صباح النور
بدريه:هنادي قريبه
عبد الله طالع الساعه وقال في نفسه غريبه قايمين الحين
شاف هنادي ساجده
عبد الله:هنادي تصلي
بدريه:خلاص اذا خلصت خلها تدق
عبد الله:ان شاء الله
بدريه:خلاص ياديما اكيد بتدق الحين

قام عبد الله يوم سمع الجرس
فتح الباب وكان فيصل
فيصل:لا كون ازعجتك
عبد الله:لا والله جيتك تخلي الصباح احلى
فيصل:تسلم المهم خذ هذي الاغراض ماقدر عادل يأخذها نساها
عبد الله:ليه هو وين راح
فيصل:دقوعليه الدوام ورجع لرياض هو وسعد
عبد الله:الله يعين
فيصل:يو نسيت كيس ثاني بروح اجيبه
راح فيصل وعبد الله خلى الباب مفتوح ورجع لهنادي



في بيت ابو علي
كان علي عند ابوه في الغرفه يفطرون
علي ماله خلق قومه الصبح بس وش يسوى يستحمل لين ترجع امه
ابو علي:اهلك دقو
علي:ايه امس وانت نايم
ابو علي:وش اخبارهم
علي:الحمد لله بخير
ابو علي:دق علي هنادي
علي:الله يهديك يبا اكيد نايمه خله العصر
ابو علي:ودي اسمع صوتها
علي:العصر ان شاء الله



ديما:مادقت
بدريه:وش فيك تعرفينها تحب تتسنن هالوقت
هيفاء:اهدي مافيها شئ يمكن انشعلت بشئ
عنود:ديما لا تصيحين
ديما والدموع تنزل من عينه:غصب عني قلبي يعورني
حنان كانت ساكته بس من شافت دموع ديما صاحت الثانيه
ام معتز:وانتي وشفيك
حنان ماعرفت بأيش ترد فطلعت من الغرفه

رجع عبد الله وهنادي الى الان ساجده
ترها ساجده
من
امس
تعرفون
ايش
معنى
امس

قرب عبد الله وهو خايف راح ورجع وهي علي نفس الوضع كان يمشئ ويحس انها بعيده وخطواته ثقيله كان قلبه يدق وكن البحرين كلها تسمع دقت قلبه (بلع ريقه)وهو يرتجف
جلس بصعوبه وهو يحس بزي الشلل في رجلينه وبرو فضيع في بطنه مسكها وغمض عيونه ونزلت منها دموع
كانت هنادي باااارده مثل الثلج
كان عارف انها في أي لحظه بتموت ماقدر يتكلم او يصرخ كان يحس انه بيموت بعدها والاكسجين انقطع منه
كان يسمع اصوات سيارات وازعاج بعض الناس بس من مسكها كان مايسمع أي شئ رفعها وكانت تبتسم كانت فاتحه عيونها
(عض علي شفايفه)وسكر عيونها وضمها وجلس يصيح
وهو يحس انه وحيد وكان الكون كله مات


رجعت بدريه تدق وتدق
محد يشيل
دقت على جوال عبد الله
نفس الحاله
زاد خوفها
ويوم قالت ان محد يشيل جواله طلعت ديما وهي مو حاسه بعمرها والبنات حاولو يوقفونها بس هي عنيده واخذت عبايتها وحطتها علي راسها وطلعت بدون طرحه
كان باب شقت عبد الله مفتوح
دخلت وهي تحس بهدو يخوف وزاد خوفها وهي تسمع شهقات عبد الله ركضت وشافته وهو جالس علي الارض وضام هنادي ويبكي
وضحت الصور وعرفت تفسير حلمها
ديما وهي تجلس علي الارض قدام باب الغرفه ومتمسكه بالباب:لا لا
دخلو البنات وشافو ديما جالسه عند باب غرفة هنادي وتصيح
حنان اغمى عليها على طول وبدريه ركضت وراحت لديما وهزتها:وش فيك
رفعت راسها وشافت عبدالله وهنادي
صرخت:هنـــــــــــــــــــــادي
ركضت وجلست تهز فيها قام عبد الله وهو حاط يده علي راسه والدموع تنزل من عيونه مثل السيل
(في هالحظه طلع فيصل من الشقه وشاف باب شقت البنات مفتوح وسمع صياح طاحت الكيس من يده وركض لشقت عبد الله شاف الكل مجتمع فيها ماكان يدري ايش السالفه والوضع مضطرب كأن في عاصفه قويه هبت عليهم)



في المستشفي
محمد:معليش قطعنا عليك اجازتك
عادل:لا عادي بعدين ليش صرت دكتور مو عشان اعالج الناس
محمد:ياليت كل الدكاتره مثلك والله بعضهم دكتور بالاسم
عادل:صادق وبعضهم من يأخذ اجازه ويقولون له في شخص بيموت مايهتم ويقول انا في اجازه
محمد:تعال احس فيك شئ
ابتسم عادل:مثل ايش
محمد:مدري بس مو معصب واحس في شئ مفرحك
عادل:تبغى الصراحه انت اول شخص اخبره
محمد:ليش تتكلم بالقطارات قول
عادل:خلاص بودع العزوبيه
محمد:مبروك اخيراً في احد ثاني دخل القفص الذهبي
عادل:/يلا عاد معتمد عليك تدري انت داخل في التجربه قبلي
محمد:ياحلوها من تجربه
عادل:تدري ماعندي شغل الحين بروح لابو البنت تجي معي
محمد:لا في فحوصات في المختبر لازم اشوفها
عادل:اجل يلا ادع لي
محمد:الله يوفقك


في بيت فهد
عبير كانت صاحيه بس منسدحه علي السرير شافت فهد وهو يدخل الحمام
فكرت
و
فكرت
بعدين شالت البطانيه عنها وكانت لابسه قميص قصير وكان الجو بارد وحضنت نفسها (تسوي نفسها بردانه عشان اذا طالع وشافها بهالوضع يغطيها )
بس للأسف طلع وحتى ماكلف علي نفسه يطالعها وطلع من الغرفه وسكر الباب
عبير عصبت وصارت تضرب الوساده
عبير:متى بيحس فيني حتي كلمت احبك ماسمعتها الا في اول شهرين من زواجنا بعدين طارت مع الريح



طلع عادل وراح لسوق طيبه واخذ ابوه وخبره في الطريق انه بيتزوج وفرح ابوه يوم عرف بنت مين بياخذ وهم الحين في الطريق لبيت ابو علي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 28-08-2008, 02:57 AM
روعة الخيال روعة الخيال غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: رواية قبل لا تنساني حبيبي أسمع آخر كلماتي للكاتبه سلمتكم قلبي لاتردونه كامله


&&الحلقه الثامنه&&


دخل فيصل علي ريان
فيصل يهز ريان:ريان قوم قوم
ريان وهو يرفع البطانيه ويغطي وجهه:اوه بعدين يا أخي ابغى انام
فيصل:قوم الناس صراخ وصياح وانت مو داري بالي يصير حولك
ريان:وش دخلني فيهم
فيصل:قم هم اهلك ماأقدر ادخل بينهم
ريان من سمع كلمة (اهل) قام بسرعه
ريان بخوف:وش صاير
فيصل:ماأدري بس كلهم مجتمعين في شفة عبد الله ويصيحون
ريان:هنادي
وقام بسرعه ولبس روب لانه كان لابس شورت وبلوزه كت وتطلع بسرعه لهم

ريان دخل وشاف اخته حنان علي الارض
ريان يهزها:حنان حنان
حنان قامت:ريان
ريان:وش فيكم
حنان قلب وجهها وصار اسود ونفجرت من الصياح
ريان ضمها:بسم الله عليك
حنان في صدر اخوها:ماتت ياريان ماتت
ريان:كنت حاس قولي لا اله الا الله
حنان بين شهقاتها وهي متمسكه في اخوها:لا اله الا الله
حنان قامت عن الارض:البنات
ودخلت غرفة عبد الله
ريان مشى وراها وشاف البنات
كانت حالتهم ماتسر العدو حتي الحجر يمكن يذبل اذا شافهم
كانت هنادي ع الارض وحولها البنات يصيحون وعبد الله جالس علي السرير وحاط يده على راسه
دخل وطلع عبد الله للصاله وهو يهديه
وهو يهديه دخلت عنود وهي تصيح وضمت اخوها كان ريان واقف ويطالعها كان متضايق وهو يشوف الكل يبكون خصوصا عنود لها تقريباً خطفت جزء من قلبه

في شقة البنات:
ام علي تصيح :لالا بنتي
هيفاء:الله يهديك بدل ماتدعين لها تصيحين
ام معتز حاله مايسر قلبها يتقطع علي اختها هذي ثاني مصيبه تصير لهم الله يستر لو دري ابو علي هو رجال كبير وما يتحمل الصدمات الصدمه الاول سببت له الشلل والحين(الله يستر)


في بيت ابو علي
قبل مايطلع علي شاف عادل وابوه جاينهم اخذهم لغرفة ابوه وجلس معهم وهم يسولفون و عادل يلمح لبوه عشان الحين يدخل في الموضوع
ابو عبد الله:والله يا بو علي عندي طلب وياليت ماترفضه
ابو علي:افا عليك قد رفضت لك طلب
ابو عبد الله:لا والله انت ماقصرت
ابو علي:سم يابو عبد الله
ابو عبد الله:والله يابو علي حنا طمعانين في بناتكم والمرة الاولى طلبنا هنادي والحين بنتك ديما
علي:زين خفت تقول بدريه
ابو عبد الله:ليه
علي:اختي الله يهديها ياكثر الي تقدمو لها متعقده من فكرت الزواج ومن كثر المشاكل الي تسمعها ونسب الطلاق كل هذا مأثر عليها
عادل:مايصلح تخلونها بهالحال والله بتتعقد
ابو علي:الله يهديها هي متعقده وخالصه
عادل:لا زم تدخلون افكار حلو ورائعه عن الزواج في راسها والا ماراح تتزوج ابد
علي:الله يعينا معها ..بس احسن شئ بتفكنا من ديما وشقاوتها

تذكر عادل يوم تكب عليه المويه والكتشب والبيض وتذكر صوتها في التلفون فأبتسم
علي:لا تضحك والله تراها شر
عادل:عادي اعقلها
علي:نشوف من يعقل الثاني
ابو علي:لا تفتن علي اختك ياولد
ابو عبد الله:افهم من كلامكم ان ماعندكم مانع
ابو علي:اكيد اعتبرنا موافقين نص موافقه والباقي علي ديما
عادل في نفسه:ان شاء الله توافق
ابو عبد الله:دق علي اختك يا عادل والله بتفرح
عادل:كلهم بيفرحون لهم سنتين يقولون تزوج ياعادل تزوج وانا ارفض
علي:الله يخليك حط مايك خل نضحك عليهم شوي
حط عادل مايك ودق علي عنود



(ماحد رد)

دق علي هنادي

(اكيد مافي رد)
عادل:يمكن نايمين

علي:لالا في احد رد
عادل:الو
ام معتز تصيح:الو
عادل:الو وش فيكم
ام معتز:انت مين
عادل:انا عادل
علي:هذا صوت خالتي
علي:خالتي انا علي وش فيكم
هنا زاد صياح ام معتز
علي:خالتي ..خالتي..الله يخليك ردي
ام معتز:اختك عطتك عمرها
علي لا شعوريا صرخ بأقوى ما عنده:لالا هنااااااااااااااااااااااادي
وعادل تضايق وهو يتخيل حال اخوه
ابو عبد الله دمعت عيونه وهو يتذكرها كل صبح وهي تفطر معه وسوالفها وضحكها بس
انتبه لابو علي
ابو عبد الله:ابو علي..ابو علي
علي يهز ابوه والدموع تسيل من عيونه :يبه يبا رد علي
جاء عادل وفتح زراير ثوبه وطالعه بسرعه وهو يتفحصه
عادل:دق يا احمد علي الاسعاف ابوك جته جلطـــه.....

البارحه يوم الخلايق نيام
بيحت من كثر البكاء كل مكنون
قمت اتوجد له وانثر علامه
ومن موق عيني دمعها مخزون
ولي ونه من سمعها ما يناما
كني صويب بين الاضلاع مطعون


(مرة ساعه)
وكانت اطول ساعه تمر علي ابطال قصتنا

مر اسبوع
(والكل ضايعين ومافي شئ يرجعهم لحالهم وفي هالاسبوع زارهم عمهم توفيق وفاطمه رغم كرهها لهنادي لانها خذت عبد الله الا انها حزنت عليها )


مر شهر
(والدموع الي الان تذرف )

مرت سنه
(وديما الي الان اكثر وحده متأثره بعد حنان)


ومعها اربع سنين
(هنا الكل رجعوا لحالتهم الطبيعيه بس حنان لا وقدامهم تكابر وتخفي دموعها كل ماتشوف شروق)

وهذي السنه هي السادسه وبكمل لكم القصه منها
علي فكره عادل اجل خطبته بعد موت هنادي بس قبل شهرين خطب ديما ووافقوا خصوصاَ انها الحين هي وعنود مخلصين جامعه وعنود تشتغل مدرسه وديما بعد ماخطبها عادل شالت فكرت الشغل من راسها
هي زوجت عادل بس الى الان مأخذها وزواجها بعد اربع ايام
(نسيت اقول لكم)
ابو علي عطاكم عمره بعد سنه من وفات هنادي مات
تبغون تعرفون ايش سبب اعاقته قبل ....
اقرو وتعرفون..


في بيت ابو معتز
كانت حنان جالسه مع سليمان ولد معتز
تعرفون كم عمره الحين
الحين عمره(18)سنه يدرس في الثانويه العامه قسم ادبي لانه مايحب الفيزياء والرياضيات
سليمان:اوه ياعمتي والله مافهمت شئ
حنان:اذا كان شرحي مو مفهمك جب لك مدرس
سليمان:لالا عيدي وان شاء الله افهم
حنان:بالله قلي في احد بعمرك مايعرف يتكلم انجليزي يابابا حنا في العوله تعرف ايش معنى عولمه
سليمان:ادري يعني العالم صار قريه صغيره ...مثل وانا جالس هنا اعرف اخبار الصين واشوف صديقي الي في مصر ونا هنا اما بالتلفون او بالأنتر نت
حنان:شاطر خلنا من هذا واسمع اخر مره اشرح لك هذي القاعده ..تدري امش نروح لسماح تراها بلبل في الانجليزي ويمكن تفهم منها اكثر ماتفهم معي
سليمان:يلا
وقامو
حنان:اجلس
سليمان:/ليه
حنان:تخوف اذا وقفت ..صاير اطول مني وشواربك تحسسني اني عجوز
سليمان:ههههه ماعاش من يقول عنك عجور



في المستشفي
الدوام الليلي
ناصر الى الان متعلق في خوله ويحاول بأي طريقه يوصل لها

دخلت خوله مكتبها وشافت علبه بيج فوقها كرت
فتحت العلبه وكان فيها شكولاته سويسريه طعمها روووووووعه الحبه الوحده ماودكم تذوب بسرعه
اخذت خوله قطعه واكلتها وهي تأكل فتحت الكرت
كان مكتوب فيه

سألتك بالذي ميز جمالك
تخلي رسالتي دايم في قلبك
وعلي نفسك حبيبي
خلي بالك
وسجلني في دفتر ايامك
اني اقرب احبابك
واني
اشتاق بغيابك
يعلني افداء عيونك ياخوله واني تقرين رسالتي
عاشق عيونك
ناصر

خوله فتحت عيونها ع الاخر
خوله:الله ياخذ بليسك يا ناصر وشلون عرفت ان عندي دفتر يوميات
ابتسمت خوله وهي قبل ثلاث سنوات بدت تحس بميل صوب ناصر بس اذا شافته تتهاوش هي وياه وتسمعه كلام يسم البدن


طلعت خوله وراحت لمكتبه وحطت الشوكولاته قدامه
رفع ناصر راسه وابتسم وعيونه تعذب خوله
تدرون ليه
عيونه عاديه مو كبار ولا صغار حتى عدست عينه سوداء
بس احلى مافيها انها تلمع بقوه
خوله ذابه وهي تشوف عيونه بس بسرعه رجعت لعصبيتها
خوله:انت من قال لك تدخل مكتبي
ناصر:قلبي الولهان
خوله:اوووووه ناصر
ناصر وهو يوقف ويحط يدينه ع المكتب ويقرب صوبها ويقول بصوت عذب:لبــــيــــه
بعده خوله داخت من نبرت صوته:اوووه منك
ناصر وهو يعدل شماعه:ماعجبتك لبيه خلاص عيوووووووون ناصر
عصبت خوله ومن داخل فرحانه موت :اقول بلا حركات البايخه وخذ شوكلاتك ولا ترسل لي هدايا
فتح ناصر العلبه وابتسم:عجبتك
خوله:لا
ناصر:اكلتي نص العلبه وماعجبتك
خوله زادت عصبيتها ومتحسفه بالشوكولاته:تدري وشلون حسد لك بأخذها
واخذت العلبه وطلعت
اما ناصر رمى نفسه على الكرسي وهو يضحك:آآآه ياقلبي اخيراً سيطرت عليك ولا ترجع لي العلبه وتاخذ الكرت بس زين خذت العلبه بعد



في بيت ابو معتز
كانت سماح غارقه في عالمها تفكر في بنتها سنين طويله ماسمعت عنها شئ ولا وصلها لا رسايل او اشرطه
قطع حبل افكارها صوت سليمان
سليمان وهو يطق الباب:ممكن ادخل
سماح تموت في الهلولد له مغزه في قلبها مايحصلها أي احد ثاني في قلبها
سماح بعد مامسحت دموعها واشرقت علي وجهها ابتسامه يوم سمعت صوت سليمان:ادخل
دخلت حنان ومعها سليمان
سماح:اوه اختي العزيزه من زمان ماشفتك
حنان:لا والله انتي الي ماتطلعين من غرفتك
سليمان:مالك دخل في عمتي ما اسمح لك تعلين صوتك عليها
حنان:لا والله يلا انقلع بيتكم واذا جيت تترجاني ياعمتي حنون ذاكري لي والله ماذكر لك
سماح:هي حدك عاد كلش ولا سليمان
حنان:من زينه هالسلوم الي بازه به
سماح:رجال بطوله بعرضه وبشواربه سلوم احشميه
حنان:ما ابغى يحبك اكثر مني
سماح:ليه تغارين
حنان:انا اغار لا يا ماما
هنا سليمان ضحك
حنان:خير وش يضحكك
سليمان:احب اشوفكم تتهاوشون علي شاني
حنان:والله ياسماح علي اخر الزمن نتهاوش على حسابه
سماح:صح حنا اخوات مايصير
ومسكو ولد خوهم الي تقبصه والي تدغدغه والي تلعب بشعره وهو ميت من الضحك



في بيت ابو عبد الله
فيصل وريان صارو من اهل البيت دايم عادل يجمعهم وبعض الاحيان يجلس معهم علي وعبد الله
واليوم الكل موجودي ماعدا عبد الله الي كان في الدوام
عادل وهو ماسك بطنه:ههههههه ياربي بطني اسكت ياريان هههههه
ريان:هههههه لا أسمع هذي دفتر يمشي في الشارع ليش
فيصل:كاكا كــــا قديمه لانه فاضي هههههه
علي :ههههههه
عادل كان يصب الشاهي لهم وهو يلعبون ورقه وكل شوي ريان يقول نكت
وتعرفون أي شئ لو كان بايخ في الجمعات يضحك
ريان:اونو فزت عليكم
وجلس يطالعهم وهم يلعبون
ريان:يارب يخسر عادل
علي:ليه
ريان:بس مو قلت ان الي يفوز الاول يأمر الخاسر وانا بصراحه في شئ في بالي ضد عادل
عادل تحمس مع اللعب عشان يفوز
ريان:اسمعو وانتم تلعبون ..خروف يلحق اسد ليه
فيصل:ليه
ريان/:مخربها ههههه
الشباب كلهم هنا ابتسمو
ريان:شكلها ما اعجبتكم ..اسمعو ديك مزكم ليه
علي:ليه
ريان:معاشر دجاجه مثلجه
الكل هنا انفجر من الضحك:ههههههههههههههههههههههههه
عادل عصب شوي:قسم بالله اقومك الحين ياريان وطلعك
ريان:هههه ليه
عادل:كل شوي تدخل في المواضيع الي مالها دعي حتى في النكت
فيصل:هههه ريان اعقل
علي:لا تفشلنا يا ولد خالتي خلك عاقل
ريان سوى نفسه زعلان:اوف منكم بروح
وطلع من الخيمه الي كانو جالسين فيها
عادل:هييي تعال نمزح
طل عليهم بوج باسم:لا تخافون بغثكم بسوالفي بس حرام الواحد يروح للحمام(اكرمكم الله)تعال في احد في بيتكم
عادل:خذ راحتك اهلي هالوقت كلهم فوق
دخل ريان
وبعد ماطلع من الحمام جلس يغسل وجهه بالمويه

عنود ماتدري ليه حست بنوم بس تعاند نفسها وتبغي تخلص الروايه اليوم قالت بنزل تحت اصلح لي نسكفيه يمكن ينشطها شوي
نزلت وسمعت صوت مويه
لفت وشافت ريان يغسل وجهه كان شكلها يجنن وخاصه ان شعره شوي طويل واذا رش المويه على وجهه يمرر يدينه علي شعره وخصلات شعره تنقط مويه
عنود هنا خقت ماقدرت تتحرك من مكانها وعاشت في خيالها الواسع بس قطع خيالها صوت جوال ريان

ريان سكر المويه ورد
ريان:ها دكتور بشر..لا..(وهنا ملامحه ملامح فرح)..احلف عاد...متى ولدت مهراء...يعلني افداها ..ولو هذي الغاليه ان شاء الله بكره الصبح اجي اشوفها...لا بكره خميس ماعندي دوام ..مع السلامه
عنود تخبت وري الباب وشافت يطلع وهو ميت من الفرح وهي ميته من الغيض كذا مره تسمعه يتكلم عن مهراء حتي مره سمعت حنان تتكلم عنها ووشلون ريان يموت فيها وهي كل ماجت تسألهم مهراء بنت مين تستحي وتخاف يشكون البنات من سؤالها


ريان دخل:
شباب شباب
فيصل:وش فيك فرحان
علي:السالفه فيها مهراء
ريان هز راسه وهو ميت من الفرح
عادل:وش فيها مهراء
ريان:جابت توئم
فيصل:مبروك
عادل:يصلح نقول يتربون في عزك
ريان:اكيد مثل ماحبيت مهراء اكيد بحب عيالها وبربيهم
علي:نويت تسميهم
ريان:ما ادري بس وش رايكم بكره تجون معي نشوفهم
فيصل:عادي ماعندنا شغل
علي:وانت يا عادل
عادل:لا انا قدمت اليوم علي اجازه
ريان:ليه
عادل:احم احم نسيتو ان زواجي بعد اربع ايام
ريان:يعلني افداها
فيصل:خلاص صجيتنا فيها
عادل:اقول علي
علي:سم
عادل:اقدر اشوف اختك قبل الزواج
علي:لا اصبر
عادل بحزن:لك شهر تقول اصبر
علي:خلاص هانت اربع ايام
ريان:بس يا علي بالنسبه للعشاق اربع سنين (وغمز لعادل)
عادل عطب ورمي عليه الرموت
ريان:ههههه وش فيك كلها عشاني قلت الصدق
فيصل:ريان ياحبك لهسوالف استح شوي
عادل:خله على راحته بعدين وش فيها ايه انا احب ديما وهي قلبي وروحي و..و..(سكت يوم شاف علي عصب شوي)
ريان:و..ايش
عادل:و..و ..(قام)من يبغى منكم شاي
فيصل يبتسم:الله يهديك الشاي جنبك وين رايح
عادل:أ..أ... بقول لشغاله تصلح جديد هذا له ساعتين
ريان:ههههه تستحي:هههههه
عادل عصب وجلس:لا
الكل هنا ضحك:ههههههههه



في بيت فهد
ايمن وعصام صار شباب كبار
عصام(20)سنه
وايمن(18)سنه
عبير:ها حبيبي وش قلت
طالعها فهد بعصبيه:عادي سوي الي تبغين
عبيبر:يارب توافق
عصام:وش معنى حنان
عبير:لان شروق بنت خالك تحبها مثل امها وهي متعوده كل خميس وجمعه تنام عند خالتها بشرط تصير حنان موجوده
فهد:ايمن خلصت امتحانات
ايمن:لا باقي السبت اخر يوم
عبير:عاد هذي ثانويه عامه ولازم تجيب نسبه حلوه
ايمن :ان شاء الله
عصام :يلا استأذن بروح مع الشباب
عبير:لا تتأخر
قام عصام وايمن وراه
فهد:وين رايح
ايمن:لا تخافون ماراح اطلع بذاكر عشان ارفع روسكم فوق وصير مثل خالي عادل دكتور لسانه علي الكبير والصغير
عبير:ان شاء الله
وراح
فهد بعصبيه:انا كم مره قلت لك لا تتكلمين هالكلام
عبير ببرائه:انا وش قلت
فهد رمى الجريد ع الارض:لا ماقلتي شئ
عبير:تراك مصختها معي
فهد وقف:انا الي مصختها والا انتي
عبير وقفت ووجهها بوجهه:انا وش قلت
فهد:انا كم مره قلت لك حياتي وقلبي وحبيبي هالعبارات ما ابغى اسمعها خصوصاً عند العيال
عبير:وش فيها عيالنا بعدين ماقلت شئ غلط
فهد وهو يأشر بالسبابه:انا ما احب هالكلام وياني وياك اسمعك تتكلمين كذا مسويه فيها رمنسيه
وراح وتركها
عبير والدموع تنزل من عينها:تعبت معك يا فهد تعبت



فيصل:فزت
عادل يطالع ريان بخوف:الله يستر
علي:ههههه لهدرجه تخاف منه
عادل:لا اخاف من افكاره السوده
ريان:ههههه خلاص ارسل رساله لديما تقول فيها انك خلاص ماتبغاها ولا تبغى تتزوجها
عادل طارت عيونه:ايش ايش
علي:خير بتخرب بيت اختي
ريان:هههه نمزح معها شوي
عادل:لا طلع ديما من السالفه
فيصل:لا يا ريان لا تسوي كذا تذكرني بالمواقف الي تصير في القصص والروايات
ريان:أي والله المزحه تقلب جد ويزاعلون الحبايب شهور
علي:اوه نسيت بروح للمؤسسه
فيصل:هالحزه
علي:ايه مؤسستي مفتوحه اربع وعشرين ساعه
ريان:تعال يالحلو عندك مؤسسه وراتب راهي مانقصك الا بنت الحلال
علي:لا خلوني عزابي احسن
وقام
علي:توصون علي شئ
الكل:سلامتك
ريان:علي توصلني للمصلح بشوف سيارتي
فيصل:لا رح انا بوديك لاني بنفخ العجلات شوي
ريان:زين يلا قبل مايسكر
عادل:ريان بكرة متى بتروح للمزرعه
ريان:ودي الظهر بس تعرف لازم انام شوي عشان كذا اول العصر
عادل:وش رايكم نروح بسياره وحده
فيصل:خلاص نخلي علي يوصلنا لان معه جمس


في بيت ابو معتز
سماح وحنان عقتدهم قاعده من قاعدات (الباست بارتسبل )
حنان:والحل
سليمان:لا عاد يلا عماتي حركو مخكم شوي ابغى انجح
حنان:وانت ليش من البدايه ماحركت مخك مع الاستاذ
سليمان:وش السوي المخ عضو مهم يبداء نشاطه بمجرد النهوض من النوم ويتوقف داخل الفصل او علي المكتب
سماح:احلف بس
حنان:انت وشلون ماطلعت علينا اذكيا
سليمان:امحق لكم ساعه في الهاقاعده
سماح:اصبر بتصل بصديق
سليمان:ههههه وين جورج قرداحي
حنان:اقول اسكت
دقت سماح علي بدريه وقالت لها تجي لبيتهم لو ربع ساعه
سليمان:الله من قدي
حنان:وليه يا حظي
سليمان:بدل المدرس ثلاث مدراسات كل وحده احلي من الثانيه علي فكره تغيرت بدريه
سماح:لا
سليمان:يعني الى الان حلوه
حنان:وانت وش دخلك فيها
سليمان:لا تخافين ماراح اتزواحها وين الناس فيه هي اكبر مني بكثيــــــــــر
حنان:سماح دقي علي ابوه لازم يربي ولد
سماح:هههه لا خليه ع الاقل هو احسن من ابوه
حنان:أي والله كان بارد زين ولده فيه نشاط
سليمان:وارثه من عمي ريان
سماح وحنان:هههههه


دخل عادل للبيت وكانت عنود في المطبخ
عادل:مانمتي
عنود:بالله في احد ينام الساعه عشر
عادل:ايه فيه
عنود:ياعيوني حنا في بداية العطله وبيبداء السهر
عادل:تتوقعين ديما صاحيه
عنود:اكيد هي هالوقت تتابع مسلسل (عصر الجنون)
عادل:والله ودي اكلمها
عنود:ههههه مسكين علي طالع لك في كل مكان
عادل:حرام عليه شهر ماسمعت صوت اخته او شفتها
عنود:الي يشوفك يقول تحبه من سنين ومو صابر علي فراقها
عادل..ماتدري اني احبها قبل ست سنوات:لا وين احبها من زمان شيلي هالخرابيط من راسك
عنود:ههههه
عادل:وش فيك
عنود:مدري وش جاب صورت فاطمه في بالي خبله هالبنت
عادل:الي الان وهي متعلقه في عبد الله
عنود:ايه اليوم يوم دقت علي بيتنا..عبدالله اول واحد سألت عنه
عادل:لو عبد الله يحبها زوجناهم بس هو مايطيق رقعت وجهها
عنود مدت له كاس عصير:خذ
عادل:مشكوره
عنود:انت ليش دخلت راحو الشباب من عندك
عادل:ايه راحو
عنود تكذب شوي:انت من شوي داخل وخوفتني صوتك واصل لي فوق
عادل بستغراب:انا
عنود:ايه وكنك تكلم في جوالك وتقول احلف..الله يبارك فيك
عادل:ههههههه
عنود:وش فيك
عادل:اكيد سمعتي صوت ريان
عنود:حشى صوته مره عالي
عادل:من يلومه مهراء ولدت وجابت توئم وهو متشقق من الفرحه
عنود انقهرت حتي انت يا عادل تعرف مهراء:واذا ولدت لازم يسوي كل هالازعاج
عادل:مدري وشلون اذا تزوج وجاه عيال بيحبهم مثل مايحب عيال مهراء هههه
عنود خلاص بتنفجر وقررت تسأل:من مهراء
عادل وهو يشرب العصير:الفرس حقته كانت معه من يوم وهو صغير وكبر وكبرت معه وهو يمووووووت في الفرس وكأنه حبيبته مو فرس
عنود طارت من الفرحه كان ودها تقوم وتضم عادل
عنود:اقول عدول اطلب وتمنى
عادل استغرب وش عندها الاخت:وش فيك
عنود:يلا ولا ترى بهون وماراح البي أي طلب
عادل:ابغى اشوف ديما
عنود:تم يا خوي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 28-08-2008, 02:59 AM
روعة الخيال روعة الخيال غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: رواية قبل لا تنساني حبيبي أسمع آخر كلماتي للكاتبه سلمتكم قلبي لاتردونه كامله


&&الحلقه التاسعه&&







في بيت ابو علي الله يرحمه

ديما:علي وين
بدريه:بروح لبيت خالتي شوي وارجع
ديما:احمدي ربك امي نايمه والا ماخلتك تطلعين هالوقت
بدريه:لا عادي امي ماتقول شئ على بيت خالتي لانه قريب مننا
ديما:بتتأخرين
بدريه:ليه
ديما:كلمتني عنود وتقول بتمرنا وتجلس معنا شوي
بدريه:علي حسب الوقت بس ان راحت وانا ماجيت سلميني عليها
ديما:ان شاء الله وقولي لحنان ان بكره في عزيمه
بدريه: وين



رجع عبد الله من الدوام تعبان وشاف عنود جالسه في الصاله تقرء مجله
عبد الله:السلام عليكم
عنود:وعليكم السلام
عبد الله:وين اهل البيت
عنود:بنتك نايمه وعادل طالع وابوي نايم بعد
عبد الله:عنود حبيبتي تقدرين تصلحين لي أي شئ سريع ميت من الجوع وما يعجبني اكل الشغاله
عنود:تبغي خفيف اوثقيل
عبد الله:علي راحتك
وقامت عنود وراحت للمطبخ
ويو دخلت دق جوالها
عنود:وصلت
عادل:ايه دقي عليها
عنود:يلا باي
عادل:باي


سكرت ديما التلفزيون وقامت عشان تلبس لانها كانت لابسه بجاما بس تراجعت عن الفكره وقالت الوقت ليل وماراح تطول ففكت شعرها الي كان روعه شعرها كثير وطويل بس مو ناعم ولكن مع الاستشوار لا عذاب بعد اليوم
كانت مستشوره شعرها ومدرجته(استعداد لزواج)كان يوصل لنص ظهرها ومدرج من فوق لتحت كان شكلها مر روووووووعه
وقفت عند المرايه وهي فرحانه بشعرها وتلعب فيه
وماحطت مكياج بس حطت كلوس عي شفايفها ومسكره علي عيونها الي مو مكحله بس شكلها كان بجد مره حلو والي محليها اكيد شعرها وحبت الخال الي في دقنها
(دق جوالها)
ديما:مرحبـــــــــــا
عنود:/ههههه ماتغيرين المرحبـــــــا حقتك ياحبيبتي يا مرت اخي خليك اتكيت وقولي مرحبا بنعومه
ديما:والله مالي دخل اخوك يبغاني بجفاستي او لا
عنود:هههه المهم انا عند الباب خلي الشغاله تفتح الباب
ديما:يلا جايه افتح الكل نايم وبدريه عند سماح وعلي مو موجود
(وسكرت السماعه)
عنود:ياولي هم لحالهم يعني يارب مارتكبت اثم..لا أي اثم هو زوجها عادي عادي


فتحت ديما الباب بسرعه وهي تقول:عنود ادخل للخيمه بروح اجيب الشاي والقهوه
_(وتركت الباب وراحت تركض وهي مو عارف ان عادل هو الي عند الباب)
اما عادل شافها وهي تركض وشعرها مفلول انجن عليها كانت مرررررره رائعه وفيها طفوله جذابه


بدريه:لا تجيبون قهوه
حنان:لا تجينا وما نضيفك
بدريه:لا عادي بيتكم بيتنا ان بغيت شئ قمت واخذته
سماح:وين ديما
بدريه:في البيت بتجيها عنود
حنان:يحليلهم قبل عنود صديقت ديما والحين ديما مرت اخوها
بدريه:والله هالبنت بتفشلنا الي الان على حركاتها الطفوليه واهل عادل بيشوفون فرق كبير بينها وبين هنادي
هنا حنان تضايقت
وسماح عضت علي شفايفه وهي تعطي بدريه نظره بمعنى ليش
بدريه نست ان حنان الا الان متأثره بوفاتها وتتضايق لو احد جاب طاريها
بدريه حبت تغير الموضوع
بدريه:ايه بنات بكره انتم وامكم معزومين
سماح:وين
بدريه:عنود كلمتني وقالت ان الشباب بيطلعون بكره لمزرعتنا فخططنا اننا كلنا نروح ونغير جو
حنان:الله من زمان مارحنا لها ومن زمان ماسمعنا ريان يتكلم عن مهراء
سماح:فضيع هو ومهراء اتذكر وحده قد سمعت عنهم وطلعو اشاعه ان مهراء حبيبت ريان
الكل:هههههه
(علي فكره المزرعه ملك لابو معتز وابو علي الله يرحمه)


في الخيمه
كان عادل واقف برى الخيمه ويوم شاف ديما جايه بعد وخلها تدخل قبل ماتشوفه
ديما استغربت وين عنود
حطت الاغراض علي الارض
عادل:حطيتها ..زين خفت اذا شفتيني بطيح الاغراض منك فقلت اذا حطيتي الاغراض اسلم عليك
ديما حست برعشه في كل جسمها وماقدرت توقف
عادل قرب منها وحط يده علي كتفها ونزل لمستواها
عادل:كيفك ديما
ديما كانت مررررره فرحانه لانها مشتاقه له وفي نفس الوقت خايفه
ديما وهي منزله راسها:بخير
عادل مسك دقنها ولف وجهها لجهته:لا تستحين خليني املا عيني بجمالك
نزلت ديما راسها وطاحت خصلات من شعرها علي وجهها
بعد عادل خصلات شعرها وقعد يتأملها
عادل:ديما بعترف لك بشئ
رفعت ديما راسها وهي تنتظر رده
عادل:بس في البدايه بسألك سؤال ممكن
هزت ديما راسها وابتسم عادل وهو يشوف وجهها احمر مثل الطماط
عادل:فديت الي يستحون انا
ديما خلاص ماتقدر تقاوم قامت بسرعه بس مسكها عادل



دق سليمان علي ايمن
سليمان:الــــــــو
ايمن:هلا وغلا بسلوم
سليمان:احم احم لو سمحت سليمان
ايمن:هههه ولا يهمك سليمان
سليمان:وينك يارجال ماتنشاف
ايمن:تعرف الاختبارات
سليمان:ولو انا وانت في نفس المدرسه ولا نشوف بعض
ايمن:لو انك داخل علمي كان مليت مني
سليمان:ماعاش من يمل منك بس ياخوي بسألك كم سؤال في الانجليزي
ايمن:صح احنا وانتم نفس الماده اخر يوم امر
سليمان:مايمر عليك عدو بس عماتي مامنهم فايده لهم ساعه مافهمو قاعده بسألك عنها
ايمن:أي قاعده
سليمان:الباست بارتسبل

وجلس ايمن يشرح القاعده لسليمان


عادل وهو ماسك يد ديما
عادل:وين رايحه
ديما:الله يخليك عادل اتركني
عادل:ليه عادي انا زوجك
ديما شوي وتصيح:ادري بس علي ماراح يرضي
عادل:اوووف علي وعلي
ديما:اتركني
عادل:واذا ما تركتك وش بيصير
ديما:انا ماعندي مانع تمسكني طول العمر بس الحين لا والله علي بيجي في أي لحظه وماراح تعجبه جلستنا في الخيمه لحالنا وخصوصا وانا لابسه بجامه
عادل ما اهتم لكلام ديما وشدعلي قبصته وقربها منه
ديما ما ابعدت عنه ولا عاندته لانها نفسها تتمنى هذي الحظات بس شبح علي يطاردها ويزيد من خوفها ونبض قلبها الي مستحيل يهدى
عادل قرب منها وخده صار علي خدها وضمها بقوووووووووووه لدرجه انه حس بدقات قلبها السريعه علي صدره ضل حاضنه عشر دقايق وديما كانت ترتجف ولا تكلمت أي كلمه من الخوف
حس عادل بخوفها وابتسم بعد عنها وكانت مغمضه عيونها قرب ثانيه منها وهمس في اذناها
عادل:ديما تتذكرين يوم يغمى عليك في الملاهي من ذيك اللحظه وانا مغرم فيك تصوري ست سنوات انتظرك (وباسها علي خذها)
ديما خلاص بيغمى عليها (غمضت عينها)وفي نفسها تقول:لو تدري اني اشم ريحت عطرك بعد من ذاك اليوم





علي:وش تسوين هنا
ديما خافت وفتحت عيونها وماشافت عادل وعرفت انه طالع من زماااااااان
ديما:ليش حرام ادخل الخيمه
علي:ولا شاي وقهوه لاتصيرين تنتظرين احد
ديما ارتبكت:لا لا بسهر انا وبدريه بس هي مو هنا بتجي بعد شوي من بيت خالتي
علي:زين لا تطولين في السهر تري عادل مايحب البنت الي تجلس للفجر
وطلع وديما رمت نفسها علي الارض وهي تشكر ربها انه ماطاح عليها وهي مع عادل


بدريه طلعت من عند سماح وحنان دقت علي سليمان
سليمان:الـــــــــو
حنان:تعال راحت بدريه
سليمان:وانا رحت لبيتنا
حنان:خير تعال نشرح لك
سليمان:صح النوم شرحت لي حبيبتي وفهمت منها
حنان:حبيبتك!منهي جعلها ماتوفق
سليمان:لالا عمتي حدك عاد لا تدعين عليها
حنان:سماح يقول سليمان شرحت لها حبيبته
سماح خذت الجوال
سماح:وانا وين رحت يالخاين
سليمان:انتي عمتي مايصلح
سماح:ومنهي بنت الكلب هذي
سليمان:ههههه بنت كلب مره وحده
سماح:وحمار بعد
سليمان:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههه
سماح:لا تضحك من زين ضروسك تري الي يقرون الروايه مايشوفونها
سليمان:لا تفشليني عمتي افك التقويم ان شاء الله وتصير اسناني احسن من اسنانكم
سماح:عشتو
سليمان:تراني امزح شرح لي ايمن
سماح:يحليله وش اخبار امه
سليمان:وانا وش دخلني في امه مكلمه اسأل عن الامتحان والا امه
سماح:خلاص خلاص لا تاكلني اسمع
سليمان:كلي اذان صاغيه
سماح:قل لبوك بكره كلنا بنتغدا في المزرعه وبيت ابو عبد الله كلهم معنا والشباب بيجون العصر
سليمان:ان شاء الله اوامر ثانيه
سماح:لا انقلع
سليمان:ههههه مسموحه يالغاليه


عادل دخل للبيت فرحان وشاف عنود وعبد الله يكلون
عادل جلس معهم ع الطاوله:في احد يأكل هالوقت
عبد الله:عادي متى ما اجوع اكل
عنود:ذوق
عادل:من طابخ
عنود:انا
عادل:زين على بالي الشغاله
عنود:مادامكم ماتحبو شغل الشغاله ليش جايبينها
عبد الله:وش نسوي من يفضى كلنا عندنا دوام وابوي الله يهديه الا الان يروح لطيبه عشان محله
عنود:عادل بكره ابغاك تودينا الظهر للمزرعه عشان اساعد البنات في الغداء
عادل:ديما معكم
عبد الله:الحمد لله تسلم يدينك يالعنود
عنود:صحه وعافيه
وقام عنهم
عنود:وش سويت
عادل وهو متشقق من الفرحه :اطلبي وامري ياعيوني
عنود:وش سويت اول
عادل:وش دخلك شئ بيني وبينها
عنود:هين ياخبر بفلوس بكره ببلاش بقعد فوق راس ديما الي ان تقول كل شئ
عادل:ماتوقع تقول شئ
عنود:نشوف
عادل قام
عنود:اصبر ماراح تسمع ايش ابغى
عادل جلس:اطلبي
عنود:لي سنه ابغى فاكس
عادل:وش تبغين فيه وعندك بريد الكتروني
عنود:بعض المدرسات عندهم فاكس ولا عندهم بريد وابغى اتواصل معهم
عادل:زين اشوف
عنود:وش اشوف الا اكيد
عادل قام:ان شاء الله تصبحين على خير
عنود:وانت من اهله

وبكذا الكل استسلم لنوم ماعدا اربع
عبير الي تفكر بعمق وتدعي ربها ان عبد الله يتزوج حنان
(وعادل الي كل شوي يتذكر وشلون كانت ديما في حضنه مثل العصفور ويتنهد وهو متشقق من الفرحه الي مو مخليته ينام)
وحنان الي كل ليله يمر عليها طيف هنادي عكس اخوها الي فراحان ويفكر بأيش راح يسمي التوئم


واشرق الشمس علي العاصمه
واليوم خميس وحركت السير ما تتغير في الرياض زحمه في زحمه وحر مو طبيعي والاشاره تقعد ساعه
اليوم ماعند حنان دوام بس ماسكه مكان خوله اليوم

دخلت لمكتب خوله وجلست تقلب في الملفات
طق الباب
حنان:مين
ناصر:ممكن ادخل
حنان بعد ما تغطت:تفضل
ناصر:خوله
حنان:لا انا زميلتها
انقلب وج ناصر وخاف عليها لدرجه لحظتها حنان:وش فيها عسى ماشر لا تكون تعبانه
حنان:لا مافيها الا العافيه بس امها مريضه
ناصر:الله يشفيها
حنان :وش عندك
ناصر:كنت جاي اسألها عن فحص رقم ملفه456
حنان:بصراحه الاوراق والملافات محيوسه انتظر شوي وانا ارسلها لك
ناصر:دقي عليها واختصري الوقت لاني ابغاها الحين
حنان مامعها جوالها نسته في مكتبها فمسكت التلفون ودقت ع البيت
ناصر عيونه ع التلفون وحفظ رقم بيتهم لانه شوي سهل




ام علي:متي بتروحون
ام معتز:بعد ماترجع حنان من الدوام بنمشي
ام علي:زين حنا في المزرعه الحين ومافيها ملح وزيت جبي معك
ام معتز:بناتك يحبون السمك
ام علي:ايه بس (كانت بتقول احمد مايحبه بس سكتت)
ام معتز:خلاص بجيب معي
ام علي:يلا يا وخيتي مع السلامه ولا تتاخرون
ام معتز:ان شاء الله


عنود:يبه ليش ماتبغى تجي
ابو عبد الله:بس يابنتي مافيني شده
عنود:الله الله لو اننا بنروح لطيبه نقزت كن مافيك شئ
ابو عبد الله:اكيد هذي طيبه
عنود:الله يستر شكلك متزوح وحاط حرمتك الثانيه في المحل وحنا ياغافل ماندري
ابو عبد الله:ههههه


قالت:والحين وشلون بتعتذر منها
قال:ما ادري بس والله ندمان
قالت:هالكثر تحبها
قال:واكثر يا..... هي روحي وقلبي
قالت:يمكن تسامحك
قال:مااعتقد



حنان:الو
خوله:نعم
حنان:خوله
خوله:حنون كيفك
حنان:بخير اسمعي خوخه وين فحوصات456
خوله:امممم في المكتبه الي علي يسارك ثاني درفه
حنان:كيف امك الحين
خوله:احسن
حنان:الحمد لله والله يفرحكم بقومتها بالسلامه
خوله:امين
حنان:يلا باي
خوله:باي

ناصر:وش اخبار امها
حنان رافعه حاجبها:بخير والملف تلقاه هناك في الدرفه الثانيه
اخذ ناصر الملف وطلع وخزن رقم بيت خوله في جواله

اذن العصر وبعد الصلاة

ريان:حنان بسرعه بنتأخر
حنان وهي تنزل من السياره وتدخل للبيت:بس شوي ابدل ملابس الدوام واجي
ام معتز:يمه حطي ملابسك في كيس وبدلي هناك
حنان:ان شاء الله
ريان:يمه وين سماح
ام معتز:رايحه الظهر مع خالتك
ريان:والله تحسنت كثير وتركت الدخان وصارت تصحي الصبح
ام معتز:الحمد لله الي يغير وما يتغير



فيصل وعبد الله وعادل وعلي كانو في السور
شروق:بابا وين بنروح
عبد الله:بنروح للمزرعه
شروق:ماما حنان هناك
عبد الله تعود يسمع طاري حنان كل يوم:اكيد
شروق:بابا بنام عندهم اليوم
عبد الله:ادري حياتي
شروق:ليه ماتنام معنا
عادل:مايصلح يا حلوه
فيصل:ماشاء الله هذي بنتك
عادل:لا
فيصل:ماكلمك اقول لعبد الله
عبد الله:هههه ايه بنتي
فيصل:ماشاء الله قمر
علي:تعلي
راحت شروق لخالها وضمته
علي يتقطع قلبه كل مايشوفها كانت تشبه هنادي بالتمام حتي طريقة الكلام
عادل:الحين ليش واقفين
عبد الله:بكلم عليا بخليها تمر على عنود تاخذها
عادل:لا من زين رجلها بيجلس يهوش عليها دق علي عبير
عبد الله:راحت للمزرعه من الظهر
فيصل:خلوها تركب معنا
عادل:لا صعبه كلنا شباب
علي:خلاص انا ماراح اسوق عادل انت سق وخلها تركب جنبك قدام واحن ورى
عبد الله:عادي
فيصل وعلي:اكيد

دخل وقال لها انها بتركب معهم فراحت تبدل ملابسها بسرعه لانه كانت حاطه عطر فخافت يحكم عليها حكم الزانيه بعدين ركبت وقبل ماتركب شافت فيصل
وفي الطريق ارسلت رساله لخالتها هيفاء تخبرها ان الازرق معهم في السياره
دق جوالها
عنود بصوت واطي:الو
هيفاء:يالخاينه يالي ما تستحين سنين احلم فيه وتخيله فارس احلامي واخرتها يكون قريب منك
هيفاء كان صوتها علي
عادل:من الي يهاوشك
عنود :عمتي
عادل ماسمعها:مين
عنود:عمتي هيفاء
هيفاء:الو
عنود:هلا
هيفاء:وش لابس وشلون مصلح شعره طالع حلو او لا اكيد حلو...
سحب عادل الجوال وسمع اخر كلامها كانت تقول:..حلو فديت الازرق يا ناس
عادل:وش ازرقه
هيفاء:مين
عادل:عمتي وينك زواجي بعد اربع ايام لا حس ولا خبر تعالي والا بزعل
هيفاء:بكره جايه ان شاء الله
عادل:زين بس من الازرق الي تفدينه
هيفاء تورطت بس بسرعه لقت حل:من مايفداء الزعيم الهلال ياعدول
عادل:اها ماتذكر انك متعصبه المعهم يلا باي
هيفاء:انا الي داقه يعني انا اقول باي
عادل:وش اسوي قاعد اسوق تري بسوي حادث الحين والسبب انتي
هيفاء:بسمه عليكم(خافت ع الازرق)خلاص باي
عادل:ههه باي
عبد الله:خسرتو عمتي
عادل:عادي هي داقه
علي:عمتكم صغير صح
عبد الله:ايه هي بعمر ديما اختك او اكبر بسنه
عادل:احم احم لا تجيب اسم زوجتي الغاليه على لسانك
فيصل:اموت علي يغارون
الكل بما فيهم عنود:ههههههه
وشروق تضحك وهي ماتدري وش السالفه...
عبد الله:وش اخبار القضايا معك يا فيصل
فيصل:آآآه تعب شغل المحاماه بس حلو تدافع عن المظلومين
(هنا طارت عيون العنود حلو وماحامي بعد)


في المزرعه بعد ساعتين
علي:وين ريان
فيصل بعد ماجلس:عند مهراء
علي:شف التوئم
فيصل:أي مره حلوين واحد منهم نسخه مهراء
فهد:ريان وش يشتغل
فيصل:يشتغل مدرس
فهد:حلو يعني تجيه اوقات يصير فاضي
سعد:ليه وش تبغى فيه
فهد:انا داخل الفروسيه وكل جمعه يسون سباق ومراهنات وريان شدني فيه حبه للخيل
عبد الله:انت ماشفته وشلون يلعب مع الخيول لعب
عصام:خصوصا مع مهراء
علي:عاد هذي حبيبته
الكل:ههههه
معتز:وين العيال يا عصام
عصام:ايمن جايب معه كتبه وجالس مع سليمان يذاكرون
فيصل:الله يوفقهم
الكل:امين

البنات محتاسين
بدريه وسماح وعبير نايمين
وحنان تسولف مع عليا
والحريم الكبار يقطعون خضره من المزرعه وديما وعنود يتمشون في المزرعه
عنود:يلا عاد بتقولين او لا
ديما:اسمحي لي ما اقدر
عنود :ليييييييييه
ديما:استحي
عنود:مالت عليك ترى والله انتقم منك
ديما:وشلون
عنود:اصبري
طلعت جولها ودقت علي عادل
عنود:عادل ..اهلين..وينك..ديما تبغى تشوفك..حنا عند الكوخ...انتظرك ..باي
عنود:احسن جاي الوحش
(علي باله لو جاء عادل بتستحي ديما منه ماتدري انها تتشقق من الفرحه كل ماتشوفه)
ديما:يمه يمه خوفتيني
عنود:صدق
ديما:ها ها علي غيري ياحلو
عنود:تر برميك في في البقعه هذي عشان تصيرين كلك طين ويضحك عليك عادل
ديما:اقول لا تكذبين علي اصلاً ماكلمتيه
عنود تشوف عادل واقف ورى ديما
عنود:ا قول حبيبتي ديما
ديما:عشتوو متى صرت حبيبتك
عنود:ولو انتي صديقتي وحبيبتي ومرت اخوي
ديما:وراك شئ قولي
عنود:واللللله ماعندي شئ بس بسألك سؤال
ديما:مالك دخل مارح اقول لك ايش صار
عنود:لا سؤال ثاني
ديما:الله يستر
عنود:ههه تحبين عادل



&&الحلقه العاشره&&


عنود:تحبينن عادل
ديما:وش هالسؤال
عنود:صدق تحبينه ولو قال لك احضنيني تحضنينه لو يفرقك عن العالم كله بتوافقين
عادل تحمس لأجابة ديما
بس ديما طال سكوتها ووجهها صار احمر
عنود:هههه اموت ع الي يستحون
ديما:ياكرهك ومشت وقبل ماتكمل خطوتها مسكها عادل
عادل:وين رايحه


حنان:وين نوره
عليا:عند الارانب
حنان:عليا وجهك مو معجبني
عليا:وش اقول لك يا حنان طول السنين هذي كنتي تنصحيني بس خلاص انا ما اقدر استحمل
حنان:لا يا عليا لا تخلين الشيطان يلعب في افكارك عليا انتي و سعد بينكم بنت وسنها مره حساس واي بنت عمرها 13 سنه تفهم الي حوالها زين
عليا:وهذا الي مخوفني دايم تسأل وين بابا ليش ما يتعشى معنى ايش يسوي علي الكمبيوتر واذا قلت لها شغل ماتصدقني
حنان:اهم شئ ماتتهاوشون قدامها
عليا:اصلاً متى اشوف سعد عشان اتهاوش معه
حنان:جتني فكره حلوه
عليا:ايش
حنان:في بيتكم كمبيوتر ثاني غير لاب توب زوجك
عليا:ايه في واحد في غرفة نوره
حنان:فيه نت
عليا:لا نوره صغيره والنت بيضيعها
حنان:طب انتي في جوالك خدمة جوال نت
عليا:ايه
حنان:حلو اجل اسمعي



عادل:وين رايحه
ديما لفت وشافت عادل وجلست تتأمل وجهه الي ماتمل منه
عادل:اقول عنود مو كأني اسمع صوت احد يناديك
ديما ابتسمت وهي تطالع وج عادل وهو يرد لها الابتسامه
عنود:بدل ماتشكرني اني خليتكم تلتقون تطردني ترى بقول لعلي
عادل:قولي له وش دخله انا وزوجتي
ديما استحت
عنود:اقول ديما
ديما بدون ماتلف عليها:نعم
عنود:طالعين ولا من لقى احبابه نسى اصحابه
ديما وهي تطالع عادل:مانسيتك بس الاحباب اهم
عنود:يالخاينه
مسكتها مع كتفها عشان ترجعها صوبها
بس عادل مسك ديما وضمها لصدرها
هنا مو بس ديما استحت حتى عنود ماتت من الحيا من حركه اخوها
عنود طارت عيونها وماعرفت تتكلم:هي ا أ ا أ انت ..و
عادل:وش فيك
عنود:استح مو قدامي
عادل:وش اسوي طرتك مافي فايده
عنود وهي تمشى اربع خوطوات لورى:انا بروح بكارامتي ان جلست معكم خربتوني
وراحت عنهم
عادل:ههههه
ديما بعدت عن صدره عشان تشوفه يضحك
يانااااااس
تموت فيه وهو يضحك ابتسامته تدوخها
عادل:كيفك
ديما:عايشه عشان اسمعك صوتك وضحكتك
عادل ابتسم
ديما:نتمشى
عادل مسك يد ديما وباسها:يلا
وصارو يتمشون في المزرعه وكفوف يدينهم حاضنه بعض


عنود تمشى وهي تتكلم بصوت عالي
عنود:هين يا عدول سنين ماتورينا الا وجهك العصبي ومعها مسويلي قيس وليلى يربي مايستحون علي الاقل يحشموني
(سمعت صوت احد يتكلم...فعدلت طرحتها وراحت صوب الصوت وشافت ريان جالس ع الارض جنب حصان ويأكله )
ريان كان يتكلم مع الحصان
ريان:اها يا مهراء الحين من بيسمع كلامي جبتي توئم وبتلهين فيهم وانا بتتركيني
عنود:اها هذي مهراء
ريان:اليوم يا مهراء احس بدقات قلبي مو بمحلها احس اني راح اشوف حبيبتي في أي لحظه
مهراء تطلع اصوات وكأنها ترد عليه
ريان:ههههه تغارين
عنود فورت:من حبيبته
ريان وهو ينتهن بطريقه استفزت عنود :فديتها
عنود:لا والله وبعد يفداها جعلها الموت
ريان:سنين يا مهراء وانا اكلمك عنها ظنك بيجي يوم تحس فيني
مهراء طلعت اصوات مره ثانيه(صهيل)
ريان:ياليتها تحبني صدق الحب من طرف واحد عذاب
عنود:ياربي اتركها انا احبك يارب تموت هالبنت وتريحنا يارب
مهراء حست بصوت فوقفت
وقف ريان
ريان وهو يمسح علي وج مهراء :وش فيك اهدي
وصار يلتفت يمين وشمال
عنود خافت يحس فيها فرجعت بسرعه للبيت الي داخل المزرعه
ريان حس بصوت وطلع وهو يتلفت بس ماشاف احد رجع لمهراء وحط عندها سطل مويه
ريان والابتسامه شاقه وجهه ولمعان في عيونه يذبح:خلاص قدام الناس بسمي التوئم امممممم برنكي وبرين وبيني وبينك بنسميهم ريان وعنود
(وينك يالعنود ياليتك مارحتي وسمعتي ايش قال)



حنان:وش رايك
عليا:فكره حلوه
عنود دخلت:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
عنود:الحريم الكبار فارشين فرشه يقولون اطلعوا نتقهوى
عليا:يلا جايه
حنان:بصحي البنات وبجي بس وين ديما بنت عمتي
عنود:ا..ا..و..امم مع علي برى
حنان:فيك شئ
عنود:لا بس ..بس
عليا:عنود ليش مرتبكه اعرفك زين اختي
عنود:انتم تتكلمون معي وانا ابغى اروح
حنان:وين تروحين
عنود:تعرفين انا انسان ولازم استخدم الحمام(اكرمكم الله
)
حنان+عليا:هههههه
حنان:هه روحي روحي


فيصل:شبعت منها
ريان:لامستحيل
فيصل:اجل قم ارجع لها
علي:هههههه والله لو تتزوج حرمتك بتغار منها
عبد الله:الله يعين حرمتك عليها
ريان:اذا تزوجت ذيك الساعه تكلموا
علي:وليش ماتتزوج
ريان:شوف من يتكلم اكبر عازب في العائله ياخي انت عمرك 35 انت الي فكر في الزواج
فهد:صح ليش ماتزوجت وكل شئ متوفر عندك
تذكر علي انه قبل سنين كان مسوى فحوصات والدكتور عالجه من المرض الي كان فيه بس قال له انت لو تزوجت يمكن مايجيك اولاد عشان كذا شال فكرت الزواج من راسه
علي:بس كذا ما ابغى اتزوج
فيصل:الا وين عادل
علي تذكر اخته:ايه صح وينه
سعد:مدري قام يكلم في جواله ولا رجع
علي قام:بشوف وينه
ريان:هههه قام جمس الهيئه
الكل:ههههههه


ديما:عادل تأخرت اخاف يفقدوني
عادل:تبغين اكلم عنود تدور أي تصريفه
ديما:لا اشوفك مره ثانيه بعدين بتمل مني يوم الاحد بكون معك
عادل وهو يمرر يده علي شعره:اآآآه يابعده الاحد
عادل:علي فكره بأيش تجاوبين سؤال عنود
ديما:تبغى تعرف
عادل:اكيد
ديما:ايه احبك واعشقك ولو نعيش انا وانت في القمر بروحنا عادي لو تنومتي ع الارض وتأكلني خبز وزيتون بحمد ربي واشكره انا الكون كله مايهمني انت بس الاهم
(ديما نزلت راسه لانها حست انها تكلمت كثير ولفت عشان تمشي)
عادل مسكها :قبل ماتروحين
ديما وقفت وهي تشوف عادل يقرب منها وهو حاط كفوفه علي خدودها


عصام جاء عند العيال
عصام:ماخلصتوا
ايمن:ايه بس جالسين نسولف
عصام:عن ايش
سليمان:عن زوجاتنا المستقبليات
الكل:ههههه
عصام:من جد تتكلم
ايمن:لا لا تصدقه
سليمان:افا يا ايمن تستحي (وغمز له)
ايمن طارت عيونه خصوصاً انه خجول ومايحب هالمواضيع
عصام:افا يا اخوي ماتوقعت ان عندك بلاوي
سليمان:مسمعت الناس دايم يقولون البارد والهادي لا تقربونه لان تحت السواهي دواهي
ايمن:كذاب والله كذاب
عصام:هههههه علي بالك اني مصدق سليمان
سليمان:ههههه


عند الحريم
عبير:وين حنان
ام معتز:في المطبخ
عبير:بروح اساعدها
راحت وشافت حنان تصلح حلي النسكفيه
حنان:ام عصام في المطبخ
عبير:واذا عادي ماظن فوق راسي ريشه
حنان:هههه
عبير:حنان بكلمك بموضوع
حنان ماتدري ليه حست برعشه
عبير:حنان
حنان رفعت راسها:نعم
عبير:قلت ابغى اكلمك بموضوع
حنان:يخص من
عبير:عبد الله


علي كان يدور في المزرعه خصوصاً المناطق المعزوله لانه حاس انه بيلقى عادل

قرب عادل من ديما وباس راسها
عادل طالعها بحنيه وقال بصوت كله رقه:والله اتخيل صورتك في الليل وابد ماترمش عيوني
ديما ماعرفت بأيش ترد بس اكتفت بالابتسامه
عادل:ادري اسنانك حلوه بس ردي علي قولي شئ
(ديما استحت)
ديما:وش تبغاني اقول انت تجيب كلام روعه وكلامي كله ولا شئ
عادل:كلمه وحده تكفيني
ديما:احبك والله احبك ورب الكعبه احبك
عادل ضمها:فدييييييييييتك والله
علي:من هنا
عادل بعد بسرعه عن ديما
ديما شوي وتصيح:ياربي وش بسوي الحين
عادل:ولا يهمك بس لا تتكلمين وخليك وراي
لف عادل:مين
علي:مين عادل
عادل:ايه
قرب علي:وش تسوي
عادل:ولا شئ
علي يحاول يشوف من وراه ويأشر:مين
عادل:عيب ياعلي ترى تطيح من عيني هذي اختي
علي تفشل:اووه اسف علي بالي تدري
عادل:هههه ياليت
علي:لا تفكر
عادل:والله اشتقت لها بس بكلمها
علي:تحلم يلا امش عشان بنصلي المغرب جماعه
عادل يكمل المسرحيه ولف حلي ديما وعدل طرحتها:يلا ياعنود ارجعي قبل ماتظلم العين
ديما بهمس:فدييييتك
عادل يبتسم:امشئ يلا

وراحت ديما
وعلي وعادل رجعوا للخيمه

رجعت ديما وهي ميته من الحياء خصوصاً انها ماتقدر تحط عينها في عين العنود
دخلت وشافت مافي احد بعدين شافتهم فارشين فرشه في الجهه الثانيه

عليا:حشى ماتملين من اخوك
ديما طالعت عنود بستغراب
عنود:ايه انا قلت لهم انك عند علي
ديما:ايه جلسنا نسولف
بدريه:لا ماصدق تتهاوشون ايه اما تسولفون لا
ديما:لا تعرفين لازم نصفي القلوب قبل ماروح عنكم
ام معتز:وين بقيت البنات
ماجده زوجة معتزفي المطبخ تبغين اناديهم
ام معتز:ياليت

عند الشباب:
عادل:علي فكره انا مره سمعت احد منكم بيطلع فاكس مين
فيصل:ريان
ريان رفع راسه:ايه بطلع
سعد:انتم ليش قديمين في نت وماسنجر وبريد الكتروني
عبد الله:بس لو كنا بنتواصل مع أي احد ماعنده هالاشياء وبس عنده فاكس
سكت سعد
عادل:المهم متي بتطلعه ياريان
ريان:يمكن بكره او بعد
عادل:ابغاك تطلع لي واحد
عبد الله:وش تبغى فيه
عادل:مب انا الي ابيه عنود
ريان من سمع اسمها فرح لانه كان يبغى يتواصل معها باي طريقه والحين بيقدر


دخلت ماجده المطبخ وحنان حمدت ربها لانها قطعت عليهم الموضوع وطلعوا كلهم برى وتقهوو

وبعد صلاة العشى تعشوا ورجعوا لبيوتهم


اما عبير مارجعت لبيتهم وقالت لفهد انها بتنام في بيت اهلها هاليومين وترجع بعد زواج عادل


الصبح في بيت ام معتز
نزلت حنان وريان طالع الدرج
ريان وهلات سود تحد عيونه:صباح الخير اختي العزيزه
حنان:صباح النور لا تقول توك راجع
ريان:يه توني جاي من البيت
حنان:أي بيت
ريان:بيت فيصل
حنان:مشاء الله عنده بيت وهو لحاله عبالي عنده شقه
ريان:لا مشاء الله عنده خير مانقصه الا الزوجه
حنان:وليش ماخطب
ريان:من يدور له تعرفين مقطوع من شجره كل الي يقربون له متوفين وقبل ثلاث سنين متوفي خاله وماعنده اخوان الا أخت وحده من الرضاع
حنان:مسكين
سماح كانت جالسه على الجهه الثانيه لدرج
سماح:خلصتوا
حنان وريان طالعوها بستغراب
سماح:حشى ساعه تسولفون في الدرج
ريان:قايل لكم درجنا هذا فيه شئ عجيب
حنان:هههه رح نم بديت تخبط
سماح:اقول حنان جبتوا جرايد
حنان:مدري انا نزلت
سماح نزلت:امشي
ونزلت وراها حنان وريان سيييييييييده لسريره


عبد الله :وين ابوي
عبير:يعني وين راح لسوق
عبد الله:اوف الساعة تسع كان صبر شوي
عبير:هذا ابوي مستحيل يتغير
اخذ عبد الله الجريده وعبير جالسه تطالعه
عبير:اقول عبد الله
عبد الله :نعم
عبير:مافكرت تتزوج
نزل عبد الله الجريد:ايش
عبير تحرك كتوفها:تتزوج
عبد الله:لالا مستحيل
عبير:ليه
عبد الله يرفع الجريده ثانيه:بس
عبير:يلا العروس موجوده
عبد الله:عارف حنان ..
عبير:يعني موافق
عبد الله نزل الجريد مره ثانيه:انا قلت موافق
عبير:اجل وشلون عرف انها حنان
عبد الله تذكر هنادي وصار يسمع صوتها ووشلون هي توصيه انه يتزوج حنان
عبير:هييييي وين رحت
عبد الله:ولا شئ
وقام عنها
عبير:اوووف تعال


دق التلفون
وحنان وسماح كانو يفطرون
حنان والخبزه في فمها:ميري جيبي التلفون
شالت الشغاله التلفون ومدته لها بس حنان مشغوله بالاكل فأشرت علي سماح وعطت الشغاله سماح التلفون
سماح وهي تحط كوب الحليب:الو..
بدريه:صباح الخير
سماح:صباح النور
بدريه:اخباركم
سماح:الحمد لله انتم اخباركم ان شاء الله بخير
بدريه:الحمد لله اقول وش اخبار شروق
سماح:الحمد لله
بدريه:وينها الحين
سماح:نايمه في غرفة حنان
(حنان مدت يدها واخذت التلفون)
حنان:الو
بدريه:بسم الله من وين طلعتي
حنان:من ظهر ابوي وبطن امي
سماح:هههه
بدريه:احلفي توني ادري
حنان:لهدرجه ماتثقين فيني داقه تسألين عن شروق ترها مثل بنتي واكثر
بدريه:والللللله عارفه واذا زعلتي اسفه
حنان:قبلت اعتذارك
بدريه:انا داقه عشان اقول لك ان بعد صلاة الجمعه عبد الله بياخذ شروق وهو علي باله انها عندنا مايدري انها عندك
حنان:خلاص اول ماتصحى اجيبها لكم
بدريه:زين سلميني علي خالتي
حنان:يبلغ
(وسكرو الخط)

بدريه راحت لغرفة ديما ودخلت بعد ماطقت الباب
بدريه:ديما
ديما وهي تمشط شعرها:نعم
بدريه:وش رايك اقص شعري والا اصبغه
ديما تلف علها:لا ..لاتصبغينه قصيه موس بيصير عليك مرررررررره روعه
بدريه:بس يقولون انه يخرب الشعر
ديما:لا قولي لها تقصه لك بالمقص
بدريه:اليوم العصر بروح مع حنان وعنود وعليا للمشغل
ديما:بروح معكم
بدريه:لا
ديما:ليييييييش
بدريه:اوامر العمده علي
ديما:ليش ما اطلع
بدريه:يقول خل الناس تتحمس لك يوم الزواج
ديما:اوووووف
ولفت وصارت تمشط شعرها بعصبيه
وبدريه ناقعه من الضحك لانها كذبت عليها


بعد صلاة الجمعه جاء عبد الله واخذ شروق
وعادل مر علي ريان وراحو للفروسيه
والعصر البنات راحوا للمشغل
وام معتز راحت لختها ومعها ماجده
بعد ماطلعوا البنات راحوا لبيت ابو عبد الله وعليا رجعت لبيتها
حنان بضيق:جد قولو حلوه وألا لا
بدريه:حلوه
حنان:احلفي
بدريه:صدق حلوه
حنان:ماحلفتي اكيد مو حلوه
عنود:يابنت الحلال حلوه
حنان:الله يخليكم صيرو صريحين معي
بدريه:الصراحه حلوه بس لو انها غامقه شوي
حنان:اروح اصبغ فوقها
بدريه:لالالا يضر شعرك
حنان:ايه صح بس وش الحل
عنود:تحبين الحنه
حنان:كنت احطها كل شهر مره
عنود:يصبغ بشعرك بسرعه
حنان:ايه
عنود:خلاص عندنا حنه حطيها ربع ساعه وغسليه
حنان:يلا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 28-08-2008, 05:42 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد: رواية قبل لا تنساني حبيبي أسمع آخر كلماتي للكاتبه سلمتكم قلبي لاتردونه كامله


~

رائعه عزيزتي
ياريت توضحين لنا اسم الكاتبه ^^

موفقه ان شاء الله


~


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 28-08-2008, 06:42 AM
صورة بنووووتة غرام الرمزية
بنووووتة غرام بنووووتة غرام غير متصل
روح ينحـرهآ{آلحنين..~
 
الافتراضي رد: رواية قبل لا تنساني حبيبي أسمع آخر كلماتي للكاتبه سلمتكم قلبي لاتردونه كامله


هااااااااااي
يسلمووووووووووو يالغلا توحفه رووووووووووووووووعة
ننتظرك ...............بفارغ الصبر .....على احر من الجمر ......لاتطولي علينا

تقبلي مروري



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 28-08-2008, 03:03 PM
صورة moon queen الرمزية
moon queen moon queen غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية قبل لا تنساني حبيبي أسمع آخر كلماتي للكاتبه سلمتكم قلبي لاتردونه كامله


يسلموووووووو


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية قبل لا تنساني حبيبي إسمع آخر كلماتي / الكاتبة : سلمتكم قلبي لا تردونه ، كاملة

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
دنياك دنياي / الكاتبة : لح ـظة وفا ، كاملة ↙ツ آًﻤـيـﯜﯢڒهےツ ↘ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 237 29-04-2012 04:56 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
موسوعة اشعار اغاني راشد الماجد ..,,!! (TXT) عزت ابو عوف ارشيف غرام 1 26-08-2007 06:44 PM
قمر و خالد المسافر511 ارشيف غرام 1 18-08-2007 05:29 AM
قمر خالد / كاملة samt_alskooon روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 149 04-11-2006 08:46 PM

الساعة الآن +3: 01:01 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم