اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 06-09-2008, 05:27 AM
صورة رايقه بقوه الرمزية
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رواية خبّيني / الكاتبة : wrod ، كاملة


الســـلام عليكم ..

اخبار الجميع ان شا الله بخير

روايـة خبيـنـي للكـاتبـهـ ( نبضـة شـوق + wrod + صـوت الدفـا )


(1)



هــذا الحيّ .. متـواضع بشكله العــآم .. يتفآوت حجم ورقي بيوتــه .. بين الفلل الكبيرة الفخمة , وبين البيوت المتواضعة ..

شوارعه واسعه شوي .. وأرصفته بسيطة تزينها اشجار صغيرة ..

وفي الليل .. يبان منظره حلو .. مع الأنوار الطويله اللي تضوي الحي كله

وفي نهآية الحي .. ينركن في أحد زوآيآه .. ثلاث بيوت متلاصقة ..

وقفت سيارة اللكزس جمب فلا 14 ...

باين اللي يسوق طفشان .. يطل في كراج بيتهم .. فيه سيارتين يادوب يكفي ..معناها اليوم الدور على سيارته توقف برا ..

طفى السياره واخذ مفاتيحه والجوال .. وبيده كوب سياتلز بست يرتشف منه بهدوء ,, التفت على البيتين وابتسم ..وردد في باله " الله يصبرنا جميع "

ومشى للباب ..

مشاري دخل للصالة وضحك علطول : ههههههههههههههههه شفيكم ؟

منصور متحمس : اسسسسسسسسسسسسسسسسسسكت وانثبر يلااااااا

مشاري هز راسه وهو يلتفت للتلفزيون : انتبهوا بس لاينطّ لكم عرق

منصور معصب ويلوح بيده : مشااااري وخر ماتبي تطالع لاتسد التلفزيون , يلا العبها ,, العبهااااااااااا

مشاري ابتسم وغطى التلفزيون بظهره : وش بتسوي يعني ها ؟

منصور صرخ : مشااااااااااااااري ياحمار ابعد

ضحك مشاري وبعد يطالعهم

ماجد هو الثاني تنرفز , التفت لمنصور : اخوك يبي ينضرب اليوم .. يلا يلاااا , يلااا مررر (يكلم الشاشه )

ماجد ومنصور على اعصابهم ... وفي لحظة الهدف صرخو كلهم صرخه قوية

ماجد وقف يصفق متحمس : تعجبني .. تعععععععجبني

مشاري ابتسم : الحمد لله والشكر

شوي جا مالك يفحط للصاله : ها مين جاب الهدف حنا ولاهم ؟

منصور : ماالك شمطلعك الحين و الله ياويلك من ابوي

مالك شوي ويصيح : ابي اطالع المباره معكم ما بي اذاكر , مشاري كلم ابوووووي

مشاري هز راسه : نوب سوووووري انت بتروح تذاكر

مالك سفهه وهو يلتفت للتلفزيون .. ويصرخون كلهم على هدف ضايع

انتبه منصور لفيّ متركّية على الدرج مقهوره وضحك : يمه جات جات

فيّ مقهوره : حرام عليكم ياربي ماني عارفه لا اذاكر ولا اكلم ولا اسوي شي شالازعاج

مشاري وهو يدقدق بجواله : زين كذا ازعجتم اختكم ؟ البنت صارت جامعية يعني دروسها كثرت , خلوها تدرس

فيّ نزلت للصالة مبوّزة : مشاااري و الله حتى حاطه سماعات بأذاني وصوتهم واصلني

مشاري يمد لها كوب الموكا : صبر يجي ابوي وربي ينفضهم كلهم , خذي

فيّ فرحت : ههههههههه جايبه لي

مشاري طلع لسانه : ايه , بس ترا شربت منه شوي

في اخذت الكوب منه وضحكت : عادي نمسحه

منصور صرخ : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااا ياحمير لاااااااااااااااااااااااااا

فيّ خافت لانه صرخ فجأه وهم صرخو وراه : مالت عليكم , وعلى مبارياتكم .. يارب ياااارب تتزوجون عشان يهدى البيت شوي

صرخو الكل سوا : آآآآآمين

مشاري وهو يحك شعره بابتسامه خفيفة : ول ! من قلب ..!

منصور نط لها : تكفين اختي حبيبتي دوري لي بنت الحلال

مشاري فطس ضحك : انا من شفتك تنط لي ذي النطة غسلت يدي منك خخخخخخخخخخخخخخ , يعذّبني الماتركس هذا يعذذذذذذذذذبني

منصور : اسكت بس , ها فيّ ماتعرفين وحده حلوه كذا وتنفع لي

..... مشاري وهو يمسك الدرج : تبين تعقدينه احلفي عليه ينحف اول ههههههههههههههههههههههههههههههههه

مالك يقاطعهم وهو ماسك السماعه : هاي انتم ابوي يقول واحد منكم يطلع سيارته من الكراج ويحذفها برا , يبي يدخل سيارته

ماجد : دورك قبل امس انا طلعت سيارتي

مشاري وهو طالع لفوق : انا سيارتي برا اساسا

منصور انقهر ومشى لعند الباب : ابوي شاف البيت بيته قام يتأمر خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

طلع منصور وراح للكراج وشغل سيارته وطلعها .. شاف فلا .. او قصر 15 مزحوم .. وضاق حيــل وهو يدعي لهم ,, بس وقف سيارته عند الفلا الثانيه وهو يبتسم .. "الحمد لله جيراننا حليلين "


وأول مادخل البيت مره ثانيه , شاف امه معـــصبه حامله اخته الصغيرة بيدها , وكانت تصيح .. وعلطول ضحك ورجع على وراه

منصور وهو يضحك : مو انا يمه مو انا اللي صارخت

ام مشاري معـصبه: مو انت ها , توها البنت نامت وقامت مفزوعة من صراخكم , هين هين يامنصور ! ان صلّحت لك كبسة بكره !

منصور بوز : لا يمّه إلا الكبسة هاتيها هاتيها انا انوّمها ..




في الفــلا الفخمة .. واللي في زاوية البيتين ..

وفي المجلس الوآسع الأسود .. .. الجو هآدي وفيه بعض همسات بين كل ثنتين او ثلاثه .. ضحكات خفيفة من اللي جالسين على اليمين , ودموع ودعوات من اللي على اليسار ..

كانت تراقب الكل في هدوء وصمت شاحب ,, وعيونها تدمع شوي بهدوء , وشوي توقف وتحاول تمسك أعصابها لاتنتفض ...

رفعت يدها البيضا الناعمة .. وصلحت فيها حجابها اللي انفكّ مع الوقت اللي مر ..

"بدور .. خلاص ياقلبي صرنا بثالث يوم عزا .. مايصير كذا "

انتبهت بدور لما كانت تلعب بكمّ عبايتها : قلتي شي ؟

خفضت هديل صوتها : هديـل , اللي يشوفج يقول كنا نحبه .. هذا صار لنا سنين ماشفناه , ماتفرق ماكانت علاقتنا فيه حلوة .

ابتسمت بدور بنعومة : ادري , بس كذا .. الجو يابنت خالتي كئيب .. غصب عني و الله

... : تكفين يالحساسة , الا انا متأكده ان فيه شي ثاني ..

...... : هديل ! صليتي العشاء ؟

..... : لا لسه , ليه تسألين

قامت بدور واقفه : بروح اصلي , قبل يزيدون الحريم .. خليج عند امي وخالاتي لانروح كلنا ..

سندت هديل ظهرها للكنبه وهي تلف طرحتها : اوووكي يللا

" قامت بدور طالعه للمغسلة اللي برا .. كانت تبي تبتعد بأي طريقة , ماتقدر تكون معاهم ويمهم , ماتقدر تقول لهم وتوصف لهم احساسها , لايمكن احد يعرف شي .. لايمكن .. !"

ركّت يديها على المغسلة وسرحت شوي , ودموعها بدت تنزل مره ثانيه .. وتردد في بالها " لاتضعفين ! لاتضعفين ! بعد هالسنوات اللي مرت كلها ,, انت مفروض تكونين أقوى "


فتحت الصنبور وغسلت وجهها بسرعه , كأنها ناسية انها بتتوضى , نشفت وجهها ووقفت تسحب هوا لصدرها ينعشها شوي ..

كان الشتا ضيف .. والجو بادي يصير حلو .. الهوا بارد شوي ,, ويرد الروح .. بس أي روح !!

وجهت انظارها للكراج ,, مكان السيارة اللي بدا الغبار يغطيها .. ورجعت دموعها تنزل .. وحركت شفايفها بصوت مبحوح وعيونها متعلقه على السيارة ونطقت " الله يرحمك ياخالي "

"يرحمك ؟ من قلبج هالدعوة ؟ "

التفتت بدور لمصدر الصوت .. وشافت شخص ماشافته لها فوق الخمس سنوات .. بس تذكره زين , ومستحيل تنسى .. لو تمر مليون سنة ..

ارتجفت بدور ورجعت لوراها بخوف ,, تتلفت تدور احد في المكان غيرهم ..

نواف وهو ينسف الشماغ لورا وبعيونه ألم : بدور ؟

لفت عنه بسرعه لأنها كانت متحجبه .. بس هو لو متغطية بيعرفها , ومستحيل بينسى

ابتسم نواف . وسرى شي بجسمه .. شي يشبه الألم .. . "للحين بدور عايشه !! "

نواف : عظم الله اجركم

.... : آ آ .. أجرنا .. وأجركـ...

انتفض نواف هو الثاني وهو يتذكر : وين مجلس الرجال ؟ ماأعرفه

اشرت بدور على الغرفة البعيدة في هالفيلا الواسعة .. وانتبه نواف ليدها اللي ترجف ,, بس مشى عنها وخلآها ..


ياليت لو ان المسافة والسفر .. ينسّون الذكريات ..

بعد كل اللي سوّاه لجل ينسى .. لقى نفسه يرجع لنفس المكان .. ويقابل نفس الشخص .. ويعيد نفس اللحظه ..

سحب رجلينه للمجلس ,, وهو يتذكر اخر شي صار له قبل يسافر .. وقف عشان يركّي ذراعه على الجدار.. ماكان يدري ان هالذكرى قوية ,, لدرجة تضعفه بهالشكل .. وتخلي خطواته تثقل عن المشي

ليتها كانت ذكرى حب .. أو كره .. ليتها كانت ذكرى أي شي .. أي شي .. ! إلّا هــذا ..

غمض عيونه يتذكر كل شي .. ويوقف عند اخر مشهد شافه قبل يسافر ..

ماكان اللي شافه مثل الاحلام .. لآ .. الوجوه واضحه .. والأماكن واضحه .. وكل شي واضح وواقعي ..

نزل راسه يطالع صدره .. ويتذكر ..

في يوم من الأيــام .. بنت صغيره تمسكت ببلوزته .. وبكت على هذا الصدر .. وهو دفّها وابعدها ..

ومشى وتركها .. وسدّ اذانه لايسمع منها أي كلمه .. بس صوتها كان اعلى .. واخترق يدينه .. وهزّ قلبه .. ومستحيل .. مستحيل ينسى ,, نبرتها وهي تقول .. " نـواف .. لآتعلم احد " ...!

شافوه بعض الرجال مستند على الجدار عند باب المجلس وملتمّ على نفسه بألم .. وراحوا له يشوفون هو مين , وبخير ولا لا ..

في الكراج اللي وقف منصور فيه سيارته .. كان هذا البيت الثالث ..

متواضع وصغير نسبيا .. مزين بحجر بيج مطعّم بشوي بني من الاطراف ..

ديكور البيت .. يشبه ديكورات ايكيا .. جماله في بساطته ..

في الصالة ..

ديم بابتسامة : فواز

فواز ضامها : ها

ديم تضحك : خلاص حبيبي فكني شوي

فواز محوطها كأنه بزر : مابي

ديم : فواز ورانا عزا نروح له

.... : مابي

ديم ضحكت وهي تحاول تفك نفسها : فوآآآآز ,,

فواز فك يدينه بعد ماضاق : قولي .. من اول .. يافواز .. انت زهقتني .. وانا اوخر

ابتسمت ديم وردت بهدوء : ياحبيبي مازهقتني و الله , بس لازم نروح العزا .. ولا انا غلطانه ؟

مشى فواز للغرفة مقهور : طيب .. لبسي .. يلا

ضحكت ديم على برائته اللي ماقدر الوقت يغيرها ويمحيها , العــلاج وإعادة التأهيل .. ماكان لهم أي تأثير على برائته ,, وطيبة قلبه .. وهالشي هي راضيه فيه ..

فواز : دييييييييييم

راحت له ركض : ها قلبي

فواز عاقد حواجبه وماسك الشماغ بيده : هذا الشماغ ليه ماكويتيه ؟ ... ما بي البس هذاك .. ابي هذا

..... : خلاص حبيبي لاتزعل الحين اكويه

ترك فواز الشماغ على السرير : يلا .. لوسمحتي لاتأخرينا

ضحكت ديم وقربت له ومسكت وجهه : فوآآآآزي زعلآن صح ؟

لف فواز عيونه : لا... مو زعلان

ديم اتسعت ابتسامتها : بلى زعلان , قول له يحط عينه في عيني اشوف ..

فواز ماحط عينه بعينها بس نزل راسه يقفل زر الكم : خلاص طيب .. هو زعلان

ديم وفي عيونها حنان : طيب شلون اراضيه ؟

فواز رفع راسه يطالع الساعه : امممم بنروح الساعه ثمان ... ضمّيه لحد قبل مانروح .. بدقيقتين

ضحكت ديم على الفكره : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه

ابتسم فواز : تضحكين هاه ؟ اجل فواز .. بيظل زعلان ..

ديم ميلت راسها للشماغ المرمي على الطرف السرير : وهذا متى اكويه ؟

ابتسم وهز كتوفه :عادي .. ألبس الثاني !

قربت ديم وضمته وهي تضحك وتقول "فدييييييييييييييييييييييييييييييييييتهم ياناااااااااااااااااااااااااس "


في بيت العزا ..بعد العشـاء

جلست في على حوض الزرع الفخم : ابتســـامة ..

بدور طلعت من سرحانها : هاه؟

في رسمت بصبعها في الهوا شكل ابتسامه وابتسمت : اقول شكلج احلى .. بابتســــامة ..

ابتسمت بدور غـصب ,, وسكتت شوي وبعدها قالت : "ظلام"

في تركّي يديها لورا وتطالع فوق : السماء؟

بدور وتطالع السما : لا .. هذا العزا .. كله ظلام .. ومن حلكته .. مقدر اغمض عيوني وانام ..

ابتسمت : تخافين ؟

هزت بدور راسها وانفكت لفة الحجاب : فوق ماتتصورين ..!

انفتح باب المجلس الكبير وطلعت ديم ماسكه شنطتها والجوال بيدها , ومن شافتهم ضحكت وراحت عندهم

في وقفت تسلم : هلا , ماشفتج اليوم , جايه من زمان ؟

ديم : لا صار لي شوي بس اعذروني و الله ماقدر اطول (تطالع بدور )

بدور والحزن بعيونها : ماتقصرين و الله ..

ديم تتغطى : سلمي على هديل ماشفتها شكلها كانت داخل

..... : ان شاء الله ,,

بعد ماطلعت ديم ابتسمت في : شقصتها مع زوجها ؟

بدور هزت كتوفها ببطء : ماعرف و الله , توهم ناقلين جديد .. بس يقولون انه كان في مركز اعاده تأهيل .. مدري , يتكلم بطيء شوي بس من النوع اللي هادي حيـل

في قامت واقفه : الله يعين الجميع

بدور توها بتتكلم ويسمعون اصوات من مجلس الرجال

...... : نعم نعم .. طريق ياحريم ,,

"عجلوا شيلوه .. شغل شغل السياره بسرعه .. بسرعه !

ارتعبو الثنتين ولزقوا ببعض ورا الجدار .. صراخ الرجال مايطمن , فيه شي صاير

في : بــ بدور ,, شفيهم

بدور وعيونها جامده من الصدمة مو قادره تتكلم ...

في سحبتها : بدور امشي ندخل .. بدور يللا

بدور تطالع في الشخص اللي شايلينه خوالها بين يديهم , يمشونه للسياره ..
"لا لاااااااااااااااااااااااااااا"

في خافت : اششششششش بدور ,,

بدور والكلمات بالموت تطلع : نـــ نـــواف .... نــواف

التفت في بس الرجال قد مشو ,, وكلها ثواني رجعت تلف على بدور , تلقاها طايحه بالارض ترجف خايفه موت

قربت لها والخوف يدب في قلبها هي الثانيه تفاجأت من الموقف

بدور تصرخ : لا وخرووووووو

ارتعبت في وركضت لداخل تدور أي احد ..


بعد وقت ..

ام بدور تطالع بنتها بعد مانوموها على كنبه : فيّ شصار لها

في وتصيح بهدوء : مادري شافت الرجال شايلين واحد قامت تصارخ

ام بدور تغير وجهها : انا قايلة بنتي محسودة , تتأثر من أي شي , بس تصارخ وتخاف من كل شي , ولا يوم كانت صغيره ماكانت كذا ..

وحده من الحريم : تعوذي من ابليس وبلى هالمعتقدات

ماعجبها الكلام وقعدت تقرا على بنتها

هديل مسكت في من ذراعها : في , عادي دايم يصير لها كذا ..

..... : ........

سحبتها هديل بعيد شوي : عادي هي كذا تخاف من كل شي ..

في بصوت واطي : لا , لازم فيه سبب

هديل ابتسمت : ياحبيبتي مافيه

.... : هديل اليوم الرجال شالو واحد ودوه المستشفى , شكله كان تعبان ,, مين هذا ؟

..... : هذا اكبر عيال خوالي , بس ماشفناه من زمان

..... : ليه ؟

..... : مسافر

سكتت في شوي تحاول تفهم أي شي , فكملت هديل : لاتقولين لي تحسبينها تحبه ؟

في بجديه : والحب يسوي كذا ؟ (تأشر على بدور )

هديل سكتت لانها مالقت جواب ,, شوي اشرت ام في لبنتها انهم بيرجعون البيت

في راحت لامها : شوي ماما بجلس بتطمن على البنت

ام مشاري : خلاص خليج , بس كلمي اول ..اوقّف لج واحد من اخوانج عند الباب

..... : ماما ! تراني في الجامعه !

..... : مو شغلج , لو جيتي لحالج و درو ابوج واخوانج تحملي اللي يجيج ..

سكتت في ورجعت للبنات ,, صح علاقتها فيهم مو قوية مره ,, بس الموقف حرك شي في قلبها , وماتقدر تمشي بدون ماتتطمن

...... : شلونها الحين ؟

التفتت هديل : الحين احسن ..

جلست في عند راس بدور اللي راحت لغرفتها .. وراحوا لها البنات هناك .. شوي طلعت هديل وبقوا الثنتين سوا ..

في : بدور .. انتي تحبين نواف هذا ؟

ابتسمت بدور بسخرية ونطقت بعد صمت : نهـــار ..

ردت لها الابتسامه : اللي هو ..؟

رفعت ظهرها : الحب .. دفوة نهار .. وانا ماعرف إلا الليل ..

...... : بدور ! اتكلم من صجي انا , تحبينه ولا ماتحبينه ؟

..... : .......

قامت في واقفه : خلاص مابي احرجـج اكثر من كذا , انا لازم اطلع بس حبيت اتطمن عليج

ابتسمت بدور وعيونها تدمع : مشكوره في .. ماتقصرين

لفت طالعه ,, نادتها بدور "في " ...

التفتت في ..

بدور : لاتحاولين تفهميني .. مارح تقدرين ..

ابتسمت في : حسيت كذا .. من اول ماعرفتج .. وانتي انســانه غامضه .. متكونه من مجموعة الغاز ..

..... : ومصنوعة من قزاز ..

سكتت في لما مافهمت قصدها , فكملت بدور ويدها على جبهتها : اممممم صح .. قزاز .. هي كذا الاسرار .. كنها اشياء مصنوعة من مواد .. قابلة للكسر .. !

نغزها قلبها ووقفت شوي بس ابتسمت : ارفعيه لرفّ عالي .. ماحد يطوله ويكسره ..

ضحكت بدور بهستيريا : ههههههههههههههههههه ياليت . بس المشكله لاصرت طفل .. خايف يكسر الكاس , وتشوفه امه ...!

في تعقدت وضحكت : علمتج هالحركة وغلبتيني .. هههههههههههههههههه , احيان ما أفهمج ..

ضحكت بدور : روحي قلبي لاتتأخرين , قلت لج صعبه تفهميني ..

بان في عيونها حنان : مو مشكله , بتلقيني موجودة , بدون ما أحاول أفهمج ..

طلعت في وكان ماجد اخوها واقف ينتظرها .. ومشوا للبيت ..

ماجد وهو يفتح الباب : الله يعينهم و الله , اليوم واحد منهم تعب

في : هو شفيه ؟

رفع ماجد كتوفه : مادري و الله , احسهم ناس غامضين ..

في وهي تشيل عبايتها وتعلقها وتدخل : أها .. ظل !

ماجد :هه؟

.... : زي الظل .. غامض , مره وراك ومره قدامك .. بس لأنه قريب حيل منك .. يتحرك معاك .. ويمشي وراك .. كنه يحتاجك و يبيك تحاول تفهمه ..

ماجد مايحب الفلسفة هذي : قولي ودي أفهمهم وريحينا , قولي ماشفت احد مثلهم , قولي غريبين وياوجهج ..

"مــرايا "

التفتوا الثنين لمشاري اللي جالس ع الكنبه ويبتسم : يمكن هم زي المرآيا .. ماتشبه الا نفـــسها .. ولو وقفت احد جمبك .. مارح يشبهك .. !

منصور والضحكه ماليه وجهه المتين : برياني ..!

طالع الكل فيه .. وهو ضحك ويده على بطنه : برياني .. جيعااااااان ومشتهي برياني ..

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه

مشاري شاف في تحطمت : معليه في تحملي , منصور يحاول ,, مع الوقت ان شاء الله بيضبط الحركة

منصور : سلطة ..

الكل سكت يطالع فيه ,, فهو ضحك زياده : قولو وشو ولا هاه ولا أي شي ..

في : سلطه ؟

منصور : ومشتهي سلطة بعد خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

ماجد : انا افدى هالخدود بس ..

مالك هو الثاني : تفدى الغمازات بعد

ماجد : اروووح ملح و الله ماقدر خخخخخخخخخخخخخخخخخخ

ام مشاري تضحك : شفيكم على اخوكم و الله شحلاته

مشاري بكل هدوء : الحوت في عين امه غزال خخخخخخخخ

في من يبدأ مشاري ينكت ماتقدر تمسك نفسها , لأن وجهه يكون جامد وجدّي ,, فيطلع شي تحففه ..

منصور راح لأمه وجلس يمها : شوفيهم يماااااه يتطنزون على منصور ولدج

مالك ماسك بطنه : اجل يمه واحد عمره 22 وعنده خدود وغمازات ؟ انا في المتوسط ماعندي

منصور يتمسكن : شيفهّم امك انت , علامة جمال ذي

ضربته ام مشاري : شدخلني انا تقول له شيفهم امك ها ؟

منصور ضحك : يمه طلعت كذا سوري سوري

ماجد : وخكري بعد خخخخخخخخخخ

ام مشاري من شافتهم قامو يزعجون ويتضحكون : اااه الله يصلحكم تحبون تتطنزون على بعض , وماغير صرآخ حالفين تروعون أختكم , الله يهديكم .. مدري متى تعقلون ويبلغني ربي فيكم

منصور وماجد ومالك بصرخه : اااااامين

مشاري يهز راسه ويده في جيب ثوبه : مطافيق !



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 06-09-2008, 05:28 AM
صورة رايقه بقوه الرمزية
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايـة خبّيــــني ..! للكـاتبـه wrod


(2)


في المستشفى

نواف يهذي وراسه يتحرك يمين يسار ببطء .. " الله لايسامحك .. الله لايسامحك "

ام نواف ويدها على جبهته تقرا عليه وتصيح : بسم الله عليك ياولدي ,, شللي صار لك بس ..!

ابو نواف : من يقصد بكلامه هاه؟

ام نواف متضايقه : مدري اكيد يهذي , بسم الله عليك ,, بسم الله عليك ..

هدى نواف شوي وراسه ثبت بعد فتره , ونام وهو عاقد حواجبه من تأثير المسكن ..


في فيلا 14 ..

منصور وهو يقرا اخر جزء من قصة عشانك بس ويلتفت لفي : شنو هذا هااااه ؟

في حمر وجهها : شفيك مافي شي

..... ضحك منصور : مدري عنج مسك يدها وقعد يمها وباسها ومادري ايش , ايش هاللحظات الجريئة هاه

في طاح وجهها مع انها تدري انه يمزح : منصور شفيها و الله عادي , اشياء بريئة يعني

.... : ادري بس اللي يشوفج يقول ذي وحده جريئة وقوية عين تكتب زي كذا , وانتي ماشفت احد يستحي كثرج

جلست في : لا مو شرط , يمكن لأني أفرغ بالكتابه بس لو تقرا قصص ثانيه وربي تستحي وانت تقرا

منصور مسوي معصب : يعني تقرين قصص قليلة ادب !! قولي لي بعد روايات رومنسية ومادري ايش

...... : ههههههه لا و الله , بالعكس ماحب , ,, بس انا احس اني ماقدر اعيش اللحظه الا لما اوصفها

ضربها منصور على راسها بخفيف وهو يبتسم : و الله لو يدري مشاري خخخخخخخخخ

..... : و الله انت الوحيد اللي فاهمني يامنصور , تذكر انت ان ماجد شافني اكتب خاطره سوى لي زحمة يحسب اني احب ..!

منصور فطس ضحك : ماعليج منه , لاتعلمين احد , مو شرط الأفكار اللي انتي تكتبينها معناها انج تتمنين هالأشياء تصير , اتوقع اممممم انتي تفرغين وتبين احد يشاركج , ومواقف تنقلينها للناس .. صح ؟

ابتسمت في : أي و الله انا اكتب لأني أحب , تدري منصور , نزلتها بمنتديات مجرد محاولة ماتوقعت تعجب احد

منصور عفس وجهه : اول شي يبيلج ضرب على هالنهايه البايخه ,, خخخخخخخخخ

..... : ليه مش حلوه ؟

..... : يعني ,, لاتزعلين ..

...... : هههههههههه لا عادي ..

منصور : طيب والأعضاء اعجبتهم

..... ابتسمت بحب : يعني , بس أرائهم وأحبها كلها ,, و الله صرت احب اكتب زياده , لاني تعرفت على ناس حبيتهم من كل قلبي .. معاي كل بارت ,, مع ان اللي اكتبه و الله مايجي ربع اللي تشوفه بالمنتديات , فيه اشياء روعه , بس هم يكبّروني في عين نفسي

..... : في ! اخاف تغترّين علينا !

.......... : لآ عاد شدعوه ...

ابتسم منصور : تعرفيني في , مدمن قراءه .. وخاصة قصص .. و حتى اللي بالنت , وما أكذب عليج أني أعيش معاهم وأتأثر منهم وأحس أني أدخل بعالم غير اللي أنا أعيش فيه .

ابتسم منصور ورجع يقفل الوورد,, فجات في لعنده وفتحت النت

منصور: شتسوين ؟

في وهي تفتح المفضلة وعلى صفحة نسيج : شوووف هذا المنتدى اللي بديت اكتب فيه اول قصة ..

منصور حط يده على جبهته : كم صفحة ماشاء الله وصلتو

ضحكت في : ياحبيلهم بس ,, صبر بوريك الباقي .. لازم تشوف بعد صديقاتي اللي

..... : ايش ؟ وباقي أيش

...... : المنتديات ,,

..... منصور يتطنز : مافيه بعد سبعه زياده مثلا يعني !

ضحكت في على وجهه : لآ بس و الله هم اللي معاي اكثر شي واحس اني فرد منهم وما أقدر استغنى عنهم , حتى لوو وقفت كتابه ماقدر اتركهم , منصووووووووور ارتاح معاهم و الللللللللللللللللللللللللللللللللللللللله

منصور يستهبل : أها يعني بمثابة عائلة أخرى أليس كذلك ؟

ضحكت في : ههههههههههههههههههههههه أي و الله , غريبه كيف تحب ناس ماقد شفتهم و اللي يفصل بينك وبينهم شاشه (وتطالع صفحة المنتدى وتبتسم ) و الله انبسط اذا شفت ردودهم

منصور سرحان : ايه و الله غريبة كيف تحب ناس ماقد شفتهم (وتنهد )

في مافهمته : ليه انت تحب ؟

منصور حط يده على خده : احب والحب عذآب .. واللي احبها مستحيل اقدر اوصل لها , حتى عقب مامات زوجها

في عقدت حواجبها : ومين ذي اللي تحبها وزوجها ميت ؟

منصور فطس ضحك : ناديه اللي في قصتج خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ


فلا 16 ..

"ديييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييي ييييييييييم "

ديم وهي ماسكة كتابها في الصالة تذاكر : في الصآله

شافت فواز مارد , فراحت للغرفه , شافته ع السجاده كان يصلي , واول ماشافها ابتسم لها : هايدي , نعسان .. ابي انام ..

ديم تأشر ع الكتاب بيدها : ياحبيبي عندي امتحان بكره !

فواز سكت شوي : طيب .. قعدي ذاكري .. يمي ...

ابتسمت ديم وهو انسدح وتلحف بينام .. جات وجلست على السرير تقرا بهدوء والقلم بيدها ..

تركت القلم شوي .. والتفتت له .. مغمض عيونه بس باين انه لسه مانام ..

ضاقت .. سكرت الكتاب وقربت له

همست : فواز .. فواز

فتح فواز عين وابتسم : ذاكري ديم .. شوي وبنام

.... : خلاص خلصت

رفع فواز راسه : هاتي الكتاب .. اشوف

مدت له ديم الكتاب وماهي فاهمه ليش , وهو قلب صفحاته وابتسم وهو يأشر على الجزء اللي هي فيه : باقي .. ماخلصتي .. باقي كثير يللا كملي .. انا بنام

سحبت ديم الكتاب منه بهدوء .. هي عارفه انه مايقدر ينام بدون ماتاخذه لعندها وتحرك له شعره .. من اول ماتزوجو ,, ومن كثر ماتحبه كانت ماتخليه ينام الا بهالطريقة .. وهو مسكين ! ماتعود على هالحنان من صغره لين كبر .. ماكان مسموح له حتى يتوسد رجل امه ...............

فواز بهدوء وهي تحط راسه على رجلها : ديـم .. خليني .. وروحي ذاكري

ديم بهدوء اكبر : اشششش فواز , بذاكر و الله

ابتسم فواز وهو يطالعها بعيونه ,, وهي ابتسمت وحمر وجهها يوم شافت الحب بنظراته .. فغطت عيونه بيدها : خلاص فوازي اذا تبيني اذاكر نام يللا ..

فواز ضحك وهو يوخر يدها يكمل تأمل : طيب ..بوسي فواز وينام

ديم تعاند : لا مافي , نام يللا

..... : نحييييييييسة ... بوسيه وقولي له .. تصبح على خير .. بس

ضحكت ديم ونزلت راسها وباسته على جبهته وقالت تصبح على خير

رفع فواز ظهره : شايفتني فواز الخبل .. ؟

ديم تستعبط : وشو ؟

فواز يأشر على جبهته معصب : شسوي فيها تحطينها هنا ..؟

ضحكت ديم من قلبها : هههههههههههههههههههههههه احسن ههههههههههههههههه

ضربته على كتفه بخفيف .. ورجع يحط راسه وهو يبتسم بانتصار .. وكلها دقايق وهي تحرك له شعره شوي .. ويغط بنوم عميـق .. ابتسمت هي وحوطته بيد .. وفتحت كتابها تكمل مذاكره بيدها الثانيه ... كلها سنه وتتخرج ان شا الله

نواف طلعوه من المستشفى , باعتبار ان حالته تحسنت عن اول .. وراحو له الناس يزورونه

كان جالس في المجلس مع الرجال .. الكل يتطمن عليه ويحاول يسولف معه يخفف عليه , على اساس ان اللي فيه ارهاق من السفر , وشوي نادوه للمجلس الثاني لان اهله بيسلمون عليه ..

طلع نواف للمجلس الثاني والتعب باين على ملامح وجهه .. سلموا عليه خالاته والبقية .. وشوي جات هديل تسلم عليه .. بحكم انها اخته في الرضاع ..

هديل وهي تجلس جمبه وتحط يدها على ذراعه : ها نواف .. شلونك الحين ..؟

نواف بعد تنهيده : الحمد لله ..

انتبهت هديل ان نواف اشر لها تجلس كأنه يبي يقول لها شي .. وشوي طلع الكل وجلست جمبه : نواف ..

التفت نواف بعيون كلها هم بدون مايرد

هديل بهدوء : نواف شفيك

نواف ابتسم ابتسامه مريضه : الحمد لله بعافيه ماعلي شر

هديل بجديه : لا قصدي شللي سوا فيك كذا

تنهد تنهيدة طويلة ولف لها بكامل جسمه : هديل لو اطلبج شي تقدرين تساعديني ؟

دارت عيون هديل على نواف اخوها اللي شكله يكسر الخاطر وكأن هموم الدنيا كلها فوق راسه .. وبدون ماتفكر نطقت : نواف شالكلام و الله اسوي لك اللي تبي بس قول لي شلّي قلب حالك

ابتسم نواف : ماعليه السفر تعبني وجيت وماكنت أكلت لاتشيلين هم

رفعت هديل حاجب كنها مو مصدقه كلامه : نواف , انت وبدور فيكم شي , اصلا بدور من اول وهي مو طبيعيه والحين بزياده , وتجي انت وتكمل

..... : .........

........ : تحبون بعض صح ؟

ضحك نواف وهو يعض شفته وسكت شوي : اها .. يمكن

ضحكت هديل مع انها حسّته يتطنز : طيب اوكي امرني

..... : بدور , ابي اكلمها

هديل طلعت عيونها : نعمممممممممم لا لا معليش مو مرسال حب انا , معليش مقدر

نواف يهدّيها بيدينه : هديل بس ابي رقم جوالها , هي عندها جوال ؟

هديل تتطنز : طبعا عندها في احد ماعنده جوال هالأيام

..... : طيب انتي بس عطيني الرقم وانا اتصرف

متردده : طيب واذا هي درت اكيد بتعرف ان انا اللي اعطيتك اياه

.... : ماعليج منها , انا اتصرف معاها

..... : ياربي ,, نواف ..

نواف بدا يتنرفز : هديل قلت لج انا بتفاهم معاها مالج شغل

سكتت هديل لأنها حست ان في سالفة كبيرة , فطلعت جوالها واعطته الرقم : والله وقمنا نحب يانويف

نواف ضحك ..



صبح يوم السبت , الكل يستعد للدوامات والجامعات ..

هديل لبست تنورة جنز ومعاها بلوزه كت بلاك بياقه , وفوقها تي شيرت وردي سفطت اكمامه .. , ولبست اساور وردي واسود ...

ضبطت شعرها عند المرآيه ..

هي انســانه ملامحها عاديه , طولها عادي , جسمها عادي .. صوتها عادي ..

مافي أي شي بشكلها يميزها ... يمكن هي أنيقه شوي ..!

ابتسمت برضا للمرايه وكعادتها راحت غرفة أبوها وأمها,,

كان الباب مفتوح وهم نايمين , استغلت الفرصة ومشت على اطراف اصابعها

راحت للدولاب وفتحته بشويش ,, وسوت اللي تبي وطلعت رايحة للجامعة بانتصار ..... ..

بدور ماداومت ,, كانت تعبانه شوي , وفضلت انها تجلس بالبيت ,, تفكر بأشياء كثير ,,

كانت متماسكة , بس جية نواف خربطتها وارعبتها ..

سرحت بشاشة جوالها شوي , على رساله كانت هديل راسلتها لها , تطيب خاطرها وتهديها ..

وبجهه ثانيه نواف ماسك الجوال ويده ترجف مو قادر يتصل , فكر يتصل على هديل بس لا ماينفع ! رمى الجوال على السرير وراح يتوضا ويصلي يمكن تهدى نفسيته , ماكان ابد كذا .. ماهو عارف كيف يفكر ولا عارف كيف يتصرف , .. هو ماخذ اجازه اسبوع , لازم خلال هالاسبوع يتصرف .. الكل حاس ان فيه شي بينهم , كنهم يحبون بعض من وهم صغار

فلا 16..

ديم وهي تربط شعرها بحركة سريعه : طيييب

فواز وهو بالمطبخ يحشي ساندوتش : اخرتيني على الدوام ... يللا العباية

جات ديم للمطبخ ركض لقته واقف يلف الساندوتش : هايدي ... المربى حاسني ,, كم مره قلت لج .. ماحب المطبخ

ضحكت ديم على شكله وهو عاقد حواجبه وحايس الطاولة مطلع كل شي يقاله بيتفنن , يبي يساعدها , قربت له وخذت الساندوتش منه وباسته : وه بس فديييييييييييته و الله

ضحك فواز : ياشيخه روحي ,,, حتى ساندوتش ,, ماعرف اصلّح

ديم ضمته : و الله باكله الساندوتش

ضحك فواز : طيب , يلا عطلتيني ,, مالي خلق .. المدير يتفلسف علي

ضحكت ديم وراحت تلبس عبايتها ..

وفي السياره فواز ماد يده اليسار على الدركسون يسوق , وباليمين ياكل الساندوتش شوي شوي , وديم تاركه كل شي وتطالعه كنها اول مره تشوفه

فواز ضحك بجاذبيه : شفييج؟ ... فيه مربى بخشمي؟

ديم ضحكت : هههههههههههههههههه لا بس قاعده اطالع شي عاجبني

..... : وشو ... الشي؟

يقالها انحرجت : ورد على الرصيف اللي وراك ..

فواز بابتسامه : أها أها .. ورد .. طيب , كلي الساندوتش ,, باقي شوي .. ونوصل

مدت يدها ليده وسحبت منه الساندوتش بهدوء : طيب

التفت لها فواز وضحك : وبعدين !

ديم وهي تصلح ظهرها على المقعدة : خذ الثاني انا ابي هذا ..

وجّه فواز نظراته على الطريق وهو مبتسم من حركتها , وديم ببالها "فديته وفديت هدوءه ياناااااااااااااس "


دخل فواز مبنى الشركة وهو يسلم على اللي يمر عليه ,, وراح للمصعد وهو يعدّل شماغه , ضغط الدور الخامس وطلّع بطاقته شبكها عند جيب ثوبه ,,,

كان مكتبه الصغير بآخر الصاله الواسعه اللي مليانه مكاتب زجاجيه ,, كان شغله متواضع ويناسبه ويطور قدراته .. وراتبه متواضع ويعيّشه ,,

ضحك فواز لما شاف ابو محمد مرتاع : هههههههههه ... يالله صباح خير .. وش فيك ..

بو محمد : خرعتني حسبت ان المدير جا وانا اشفط من ذا القهوة ولا حركت شي

ابتسم فواز وهو ماشي يطالع ساعته : ماعليك منه ..

جلس فواز على مكتبه ,, فتح الدروج يطلع الاوراق عشان يرتبها ويبدا شغله .. اللي صار ان المدير عينه على كل شي, وحريص كل شوي يطل على الموظفين , لكنه وقت البريك يسولف معاهم ويضحك كنه واحد منهم .. شافو الموظفين المدير طالع يتفقدهم , واتجه لمكتب فواز ..

" فـــواز! متأخر عشر دقايق اليوم "

فواز رفع راسه وابتسم : هلا مديري ,, ليه معـصب ؟

مشعل : ممممتأخر عشر دقايق هذااااا تسيّب انا ما أسمح فيه !

فواز وهو يرتب الاوراق بدون مايطالعه : مشيعل ,, ترا بمرّ العصر,, اخذ اختي فدوى .. ارجعها لبيتنا ..

مشعل علطول : سم طال عمرك تحب اخدمك بشي ؟

فواز ابتسم : عطنا .. مقفّاك

..... : ابشر ! بس مو قدام الموظفين خل لي برستيج شوي ..

..... : اوكي اوكي ,, يو كان جو ناو

مشعل نفخ صدره ورفع صوته : الاوراق على مكتبي اشوفهم قبل الساعه عشر يافواز

فواز كاتم ضحكته قدام الموظفين وهز راسه ,,, : ابشر تامر امر

مشعل ضحك : هع , جود بوي يسمع الكلام

..... : اذلف بس !

..... : تمون انت ووجهك ؟

..... : تراني فجأه ..... اشتقت لفدوى ..ودي اجيب ديم , واجي اليوم كله ... نقعد معاها ..

مشعل بصوت واطي وبنظرات ترجي : لا يرحم امك لاتجي حقتي بس

....... : تيرن يور فيس ,,, كويكلي

...... : ابشرررررررررر بقلبه لابعد مكااااان .............


ابو محمد لواحد جمبه : سبحان الله كنهم ماخذين واحد وحاطينه بالشمس وطلع الثاني

...... : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ


قريب الظهر .. كـــان الكل متملل ويبي يرجع لبيته .. دوام , جامعات , شغل , مدارس ..


بس ام نواف في فيلا 15 كانت تنادي ولدها مالقته .. ماشافته يرد عليها , استغربت لانها عارفه انه موجود بالبيت .. وبدا الخوف يدب بقلبها ,, مو معقوله طلع من غير مايقول لي .. راحت لغرفته تركض ودقت الباب ..

بس مالقت رد

فتحت الباب بشويش لقته طايح على الارض , والعرق يغطي جبينه ..

وصرخت : ياااااااويلي ولدي !

قامت تتلفت حولها ماشافت احد , الكل في دوامه ,, هم ساكنين بنفس فلا 15 بجناح في الدور الارضي .. بس هي ماكانت تدري ان بدور ماداومت , تحسب مافي احد بالبيت ..

ماتعرف احد تدق عليه , ماحست بنفسها الا وهي لابسه عبايتها رايحه للجيران

وحرقت الجرس من كثر مادقته ..

مشاري نزل بسرعه وهو يقفل ثوبه : اللهم اجعله خير ,, مين هذا اللي يدق االجرس كذا

مشى بسرعه و فتح الباب ..لقى حرمه باين شكلها كبيرة في السن .. مغطيه نفسها بأهمال .. وقبل لايبدا يتكلم نطقت : ساعدني ياوليدي .. الله يخليك

ارتبك مشاري ولف لوراه ينادي : يمه تعالي , سمي ياخاله عسى ماشر

ام نواف وهي تأشر على فلتهم : ولدي ولدي تعبان ,, مانعرف احد هنا .. مادري شسوي

ارتعب مشاري ودخل للصاله نادى امه وطلع ورا ام نواف بسرعه

...

دخلو الفلا ومشاري يلحق ام نواف بربكه مو عارف يتصرف , اول مره ينحط بهالموقف ..

ام نواف بخوف : شيله للمستشفى ... الله يخليكم الحقو على ولدي

ام مشاري جلستها على كرسي تهديها , ومشاري راح بسرعه جلس على ركبتينه عند راس نواف ورفعه , يحاول يكلمه

ام مشاري بهدوء : لاتخافين ولدي صيدله ويفهم بالطب

ام نواف تعلقت يدها بيد ام مشاري تقبض عليها بخوف

ابتسم مشاري : خاله ماعليه شر بس هو عنده ضغط ؟

هزت ام نواف راسها

وقف مشاري وهو يمد ذراع نواف على كتفه : خلاص بوديه المستشفى يرتاح شوي ويكشفون عليه

ام مشاري : روح ياولدي بقعد معها

ابتسم مشاري يبي يطمن ام نواف من ابتسامته وشاله معاه للسياره وبعدها للمستشفى ..

ام مشاري : وين مطبخكم يام نواف خليني اجيب لج ماي تشربينه

ام نواف ويدها على قلبها تصيح : ما بي شي ابغي اعرف ولدي شفيه

ام مشاري : هدّي ياام نواف وتعوذي من ابليس , الولد قال لج مافيه شي وهذا هو راح المستشفى وبتصل لج عليه اطمنج بعد شوي

سكتت ام نواف شوي تدعي وحبت تغير الجو : ولدج الكبير هذا ؟

ابتسمت : ايه هذا مشاري

..... : الله يحفظه لج , عندج غيره ؟

ابتسمت : اربع اولاد وبنتين ,,

...... : ماشا الله , الله يخليهم لج ..

...... : انتي من اهل المرحوم ؟

رفعت راسها : ايه انا اخته , بس ساكنين بمنظقه قريبه من الرياض ما نجي هنا كثير

...... : إيه انا اول مره اشوفج في العزا ,,

.....تنهدت : إيه نواف خذ اجازه اسبوع وبعدها بنرجع ان شا الله , وابو نواف ساكن هنا مع زوجته الثانيه بس يطل علينا لكن مو كثير

انصدمت ام مشاري بس اتسعت ابتسامتها : الحمد لله على كل حال

ضحكت ام نواف وكنها روقت شوي : عساني ماعطلتج عن اشغالج

.....: لا ابد وش دعوه

...... : مشكورة , تجين معاي المطبخ اسوي لج قهوة

ضحكت ام مشاري وقامت واقفه

...... : شيلي العبايه مافيه احد .. الا اقول ماشا الله يام مشاري اللي يشوفج مايقول عندج ولد كبر مشاري

ضحكت ام مشاري لانها حست ان ام نواف ودها تقول هالجملة من زمان : ههههههههههه ليه

طالعت ام نواف فيها , بجسمها الصغير وملامحها الصغيره وغمازاتها, وشعرها القصير اللي يوصل كتفها , شكلها يعطي بالكثير بالكثير 35 سنه

انحرجت حيل منها وماعرفت ترد , فكملت ام نواف : لا لا , لازم تقولين لي اسمج ماينفع اناديج ام مشاري ابد !

ضحكت وهي ماشيه معاها : امل

ابتسمت ام نواف : الله يخليج لابو العيال , عطيني وصفة ريجيم , يمكن هالرجل يترك ذيك ويعطينا وجه شوي ( ام نواف سمينة )

ضحكت امل و هي تراقب ام نواف , باين عليها راضيه باقدارها لدرجة تتطنز على نفسها همّها تعيش ..

انتبهت ام مشاري انها سرحت شوي : تبيني اكلم لج ولدي اشوف شصار عليه ؟

هزت ام نواف راسها بقلق ,, وتوها بتتكلم الا شافو بدور نازله من الدرج

شهقت ام نواف : بدور انتي ماداومتي ؟ حسبت اني لحالي في البيت !

ابتسمت بدور بتعب وجات صبحت عليها : صباح الخير خالتي , لا ماداومت تعبانه شوي

لفت لام مشاري اللي كانت تبتسم لها , وسلمت عليها : هلا خالتي شخبارك

استغربت ام نواف انهم يعرفون بعض ,, وبرضو بدور كانت مستغربة شللي جاب ام مشاري بهالوقت ,,

ام نواف ,, ماكانت تحب بدور كثير , ماتدري ليه تحس ان لها علاقة بللي يصير لنواف ,,

....... : تقهوي معانا يابدور , دام ماوراج جامعه

بدور وهي تجلس على بنش المطبخ : لا مشكورة خالتي

ام نواف وهي تصب القهوة في الدله : ياحسرتي على نواف لقيته طايح بالارض اليوم , لولا الله ثم امل وولدها الله يعافيهم كان الولد راح من يديني

امل : شالكلام يام نواف الناس لبعضها

بدور اهتزّ قلبها وماعرفت تتكلم : سلامته , شفيه

ام نواف : مدري من جينا هنا وهو بس يتعب (قصدها انه يمكن بسببج )

ارتخت نظرات بدور وقامت رايحه : ان شا الله ماعليه شر

ماحبت امل تعلق فلفت تجيب التمر من على الطاولة الثانيه ...

فيما نزلت ام نواف راسها ترتب الصينية ...




....... : هـــ.. هــــديل ,, هديل نواف تعبان , تعبان

هديل : بدور ارفعي صوتج عندي ازعاج ماسمعج

بدور تصرخ : ياحماره نواف بالمستشفى مره ثانيه , بموت انا .................وربي بموت

ارتاعت هديل : لااااااااااا وش ,, خلاص خلاص سكري انا جايه



رآآآيـكـمـ ^_^ ؟؟!!



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 06-09-2008, 07:40 AM
صورة أهلاوية من قدي الرمزية
أهلاوية من قدي أهلاوية من قدي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايـة خبّيــــني ..! للكـاتبـه wrod


روووعه الروايه بلييييييز كمليها
يعطيـكـ الف عافيه

بالتوفيق ان شاء الله



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 06-09-2008, 09:12 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد: رواية خبّيني / للكاتبه wrod


,’


الله يعطيك العافيه عزيزتي
نقل موفق ان شاء الله


’,


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 06-09-2008, 08:31 PM
صورة رايقه بقوه الرمزية
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايـة خبّيــــني ..! للكـاتبـه wrod


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أهلاوية من قدي مشاهدة المشاركة
روووعه الروايه بلييييييز كمليها
يعطيـكـ الف عافيه

بالتوفيق ان شاء الله

مشكوووره قلبوو عالمرووور

منووووره يالغلا

وان شاء الله اكملها الحين ^_^



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 06-09-2008, 08:34 PM
صورة رايقه بقوه الرمزية
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خبّيني / للكاتبه wrod


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ven!ce مشاهدة المشاركة
,’


الله يعطيك العافيه عزيزتي
نقل موفق ان شاء الله


’,


يعاافيك ربي قلبوو

مشكووره عالمرووور

منووره يالغلا ^_^



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 06-09-2008, 08:48 PM
صورة رايقه بقوه الرمزية
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خبّيني / للكاتبه wrod


(3)


بدور تصرخ : ياحماره نواف بالمستشفى مره ثانيه , بموت انا .................وربي بموت

ارتاعت هديل : لااااااااااا وش ,, خلاص خلاص سكري انا جايه

_

سحبت هديل على المحاضره للي كان باقي لها بع ساعه وتبدأ , وراحت دقت على السواق ورجعت بسرعه للفلا , ويدها على قلبها من الخوف ..

دخلت ونزلت طرحتها بسرعه وراحت ركض لغرفة بدور , وفتحتها علطول ..

كانت بدور جالسه على الارض وراسها للسرير , ترجف من الصياح

هديل بسرعة مسكتها :بدور شفيييييييييييييييييييك

بدور وهي تصيح : انا السبب , روحي شوفي نواف , تطمني عليه .. الله يخلييييييييييج

صنمت هديل بمكانها ثانيتين تستوعب , وبدون ماتحاول تعرف السبب .. طلعت بسرعه تدور نواف ..

شافوها ام نواف وامل , ونادوها لعندهم وجات رررررررررركض

هديل علطول جلست ع ركبها قدام ام نواف : يمه نواف شفيه , وينه ياخالتي وييييييينه

ام نواف بهدوء : الحين جاي من المستشفى

هديل توها تنتبه لوجود امل وبكل براءه مدت يدها سلمت ورجعت تطالع ام نواف : اخوي شفيه

ابتسمت امل : بنتك هذي يام نواف؟

ام نواف وهي تمسح على شعر هديل : بنتي بالرضاعه , هديل نواف تعبان شوي بس .. والحين هو بخير ..

طالعتهم هديل شوي بس تركتهم والدموع متجمعه بعيونها , وركضت طالعه لبرا كنها مو مصدقه

ام نواف بكل جديه : انا حاسه ان بدور تحب ولدي !

........ : ........

....... : اجل من اللي قال لهديل ان الولد تعبان هاه؟

سكتت امل ولفو يراقبون هديل اللي طلعت كنها تدور نواف ..



قطعت الحوش الكبير ,, ولما شافته جالس على احد احواض الزرع ,, راحت ركض له وهي تصيح : نواااااااااااف

شافها نواف وابتسم بتعب ..

هديل اول ماوصلت تلقائيا مسكته من يده وحطت يدها على جبهته : نواف الله يخليك قل لي شفيك ليه كذا جسمك بارد

ابتسم نواف : الحين يرجع دافي

هديل وبعيونها قلق كبير : نواف قل لي شفيك

ابتسم نواف : .......

يأست هديل منه : تبي اجيب لك ماي تشربه ؟

برضو يبتسم : ايه الله يعافيج

سكتت شوي ورجعت تقول بهدوء : نواف .. انت كنت تصيح ؟

انتبه نواف انها كانت تدقق بعيونه فعـصب : لا وش قالولج بزر كل يوم طاقّها لي صيحه؟

تضايقت هديل شوي بس ابتسمت وحطت يدها على راسه : اسفه عـصبتك

نواف من غير مايطالعها وهو يسمع صوت مفاتيح :ادخلي داخل فيه رجال , وحطي لي الكاس على البنش

ابتسمت هديل وقامت رايحه ..

مشاري كان داخل , يسمع الحوار ,, بس ماشاف هديل لانها معطته ظهرها , ماشاف غير شعرها وكانت مسويته كيرلي بعد , ابدا ما اهتم

جا مشاري وجلس جمب نواف : ماكان له داعي تعـصب عليها كذا

التفت نواف : نعم؟

مشاري مايهمّه احد : لا يعني شكلها خايفه عليك

نواف تنرفز : خير شدخلك اختي وانا حر , وبعدين لايكون واقف تتفرج حضرتك ؟

ابتسم مشاري وحط يده على كتفه : لا ماني من هالنوع , بس بالغلط سمعتكم ..

نواف علطول هدى من نظرات وابتسامة مشاري اللي تحسس الكل بصدق كلامه .. فمدّ مشاري كيس الصيدلية وحطه بحضنه : وإذا ماخذت ادويتك يانواف مايصير لك خير ..

ضحك نواف ضحكة تعبانه : مشكور تعبتك معاي

ابتسم مشاري واقف : صندوق

عفس حواجبه : وين؟

ضحك مشاري ضحكة قصيرة : ههههه , لا انت صندوق

...... : ....

...... :قلبك ... صندوق فخم وشكله غالي , بس عليه شوي غبار .. وعليه قفل , والمفتاح مرمي بعييييييييييد عشان ماحد يقدر يجيبه ويعرف اللي فيك

ارتسمت على وجه نواف اكبر علامة استفهام , فيما ابتسم مشاري وسلم عليه وطلع ..,,,تارك نواف يحاول يفهم غموضه ..





على الغدا ..

في جالسه بين منصور وماجد , كانو طالبين اكل من برا ,, رز مع دجاج مشوي ,,

ابو مشاري بعد صمت : ماشاء الله المعونات غير منقطعة النظير

ضحكت في يوم درت ان ابوها انتبه : بابااااااااااااااااااااااااا

ابو مشاري يأشر لمنصور وماجد : انت وياه , لاتقطعون دجاج لاختكم , بكره يافيّ لاتزوجتي وقعدتي مع زوجج ع السفرة بتقولين له قطع لي ولا بتقومين منتيب ماكله هاه؟

انطمت في لما شافتهم كلهم يضحكون عليها , وحمر وجهها

مشاري بابتسامه : خلها يبه , ماتعرف البنات ودلعهم

ضحك ابو مشاري ورجعو يكملون اكلهم , فيما اشر مشاري لفي تمد صحنها بسرعه قبل ينتبه ابوها , ونقل لها الدجاج اللي بصحنه ,,

وعلطول التفت ابو مشاري لما انتبه لهم , واعطى مشاري نظره خلتهم يفطسون ضحك , صار كل اللي بالصاله يضحكون بقوة من حركة مشاري , وهو يطالع في ويضحك , طبعا مشاري مايضحك بصوت بس تبان اسنانه .., اذا كثر طلع صوت خفيف حيل

بعد دقايق لما خلصو غدا وجلسو يسولفون

ام مشاري : مالك الله يعافيك قوم جيب اختك شكلها صحت من النوم

فز مالك واقف ورجع للصاله شايل لمى من رجلينها ويمرجحها في الهوا

ام مشاري صرخت : وجع شيلها زين

مالك : خخخخخخخخخخخ لا يمه شوفيها قاعده تضحك مستانسه

منصور نط وشال لمى من يدينه : هاتها جعلك المانيب قايل

مسك منصور لمى وجالس يلاعبها ويبوسها

وماجد يضحك : تحب منصور لان عنده حنان دبل , خخخخخخخخخخخخ ويذكرها بأمي شكلها تتلخبط

الكل : هههههههههههههههههههههههههههه

منصور سافههم

مشاري التفت لفي يوم شاف الكل لاهي عنهم : اقول في

في بهدوء : قول

...... : جيراننا ذول وش قصتهم؟ (يأشر على يمينه)

ابتسمت في : حتى انت مو فاهمهم؟

....... : لا و الله ابد ! قالت لج امي عن ام نواف اليوم الصبح؟

...... : ايه قالت لي , الله يعينهم وربي حالتهم تكسر الخاطر

سكت مشاري وسرح شوي , وسرحت في هي الثانيه ...كنهم بيحاولون يفهمون اهل فلا 15 ,, اللي تغيرو جذريا خاصة بعد العزا ..

اذن المغرب , والكل راح يصلي .. وكانو فارضين اجتماع بفلا 15 ,, لكل العيلة الكريمة ..

الكل كان جالس , حتى اللي مايبي يشوف الثاني , انفرض عليهم يكونون كلهم بنفس المكان ..

المجلس الزيتي واسع وكبير , والقهوة والشاهي تتوسط الطاولة الزجاجية الفخمة ..

البنات متغطين وجالسين , الخوال وحريم الخوال وكل اللي ممكن يكون يقرب لهاالعائلة الصغيرة والغامضة ,, يغطيهم سكون ..

بدور يديها بحضنها تمنع نفسها ترتجف لانها مع نواف بنفس المكان

هديل ساكته تلعب بساعتها اسبريت يمين يسار

ام نواف تراقب بدور وهديل ..

تكلم الخال الكبير , ونطق بعد فترة كان يرتب فيها اوراق وملفات ...

كانو يتناقشون في ممتلكات خالهم اللي توفى , كاتب وصيه موزع بعض الاشياء .. هديل انتبهت ان نواف يأشر لها , كانت نظراته جادة , حازمة وقوية , ومتعبة بنفس الوقت ,,

اللي فهمته انه يحاول يقول لها طلعي بدور برا ,, لاتجلس زياده , كأنه عارف فيه كلام مايبيها تسمعه .. بس هي ماقدرت , نظرات ام نواف عليها , وغير عن كذا لو قامو بيلفتون الانتباه , ويمكن بدور ماترضى تقوم ..

"وانتي يا ام بدور لج الارض..........."

بدور صرخت واقفه : لااااااااااااااا

التفت الكل عليها باستغراب , هالشي خلاها تستوعب اللي سوته , ماكان له داعي ابد تصرخ وتقوم بهالطريقة

الخال الكبير : بدور خير !

بدور دمعت عيونها :أأ .. أأسفه ..

...... : شنو كنتي تبين تقولين !

بدور بهدوء وهي حاسه عيون نواف عليها ماهي عارفه تتكلم : لحد ,, لحد ياخذ شي من خالي

سكت الكل فتوجهت الانظار لها , وعلطول بدور طلعت شخصيتها القوية وقالت بثقه : إيه لحد ياخذ منه ..!

....... : بدوووووووووووووور !

حاولت بدور ماتبين خوفها ,, تبي تتكلم تبي تبرر , بس ماعرفت شتقول , ماتدري كيف تتكلم ...

نطق خالها مره ثانيه : وليه محد ياخذ منه !

انتبه الكل لنواف اللي حط يدينه على فخوذه وقام واقف : انا اقول لك .. خالي كان ,,, يتاجر بالحرام ..

سكت نواف يطالع فيهم ,, اللي شهق و اللي حط يده على راسه .. واللي التفت يطالع نواف وبدور , والكل يحاول يستوعب

......... : حرام وش ؟ خمر ولا مخدرات ولا وش

.............. : كل شي

صرخت ام بدور : وانتو وش يدريكم , ليه احنا ماندري , كيف عرفتو, ووش معنى انتي وياه بالذات اللي تدرون هاه؟

هديل وقفت بسرعه تنقذ الموقف : انا برضو ... كنت ادري !

التفت الكل لها , وبدل ماكانو مجتمعين عشان يتناقشون , قامت خناقه , الكل غاضب على الثلاثه , فتحو لهم تحقيق , هل فعلا خالهم كان كذا , ولا هم يتبلّون ,, وليه ساكتين كل هالوقت , وكيف عرفو , و ايش اللي يخليهم متأكدين .. و ...و.....




بنفس الحي وقفت سيارة اكورد عند فلا 14 ,,

مالك راح للباب يفتحه و الكورة بيده , فرحان خلص واجباته وأبوه سمح له يطلع ..

فتح مالك الباب وشاف واحد لابس جينز وبلوزة كحلي , وابتسم له : مين تبغى ؟

...... : وانا كل يوم يطلع لي من بيتكم آدمي شكل ! انتا اخو ماجد؟

ضحك مالك : لا اخته !

........... : خخخخخخخخخخخخ , هيّا روح نادي اخوك قول لّو عبد المحسن يبغاك

...... : ططططططططيب

راح مالك ينادي ماجد , وطلع رايح للملعب ..

مرت دقايق انشغل الكل فيها , اما امل كانت في المطبخ وسمعت لمى تصيح : ياعيااااال واحد فيكم يشيل اخته عني شوي انا في المطبخ

مشاري وهو ينزل الدرج : يمه مافي غيري بالبيت , نسيتي ان في طلعت مع ابوي

امل : معليه جيب لي اختك ولا سكتها عني الله يعافيك

طلع مشاري لفوق , مايعرف للبزران ولايحب يشيلهم , بس عشان امه ,,

راح لسريرها ومسكها وشالها على كفوفة بطريقة تضحك كنه شايل كرتون كيك .. ونزل الدرج مقرر يبلش ماجد فيها لانه بيروح يجيب اغراض من السوبرماركت

راح للمجلس وشاف محسن جالس يكتب في كتاب شكله يخطط شي .. : هلا محسن

محسن رفع راسه وضحك : اهلين إش اخبارك

ضحك مشاري بدون صوت وتقدم عنده : امسك امسك

محسن مافهمه بس علطول خذ لمى بين يدينه , فمشى مشاري لعند الباب : بروح السوبرماركت

محسن بدون أي مانع ترك الكتاب ومسك البنت , وماجد كان رايح سيارته يجيب كتب منها , شافه مشاري وضحك وهو يتخيل ردة فعله , < كالعاده مايهمه احد , وركب سيارته ومشى

دخل ماجد المجلس شاف محسن ضام لمى لصدره ويدور في المجلس : ااااششششش حبيبتي , لاتبكي , هيّا اسكتي ,, اشششششش , بس حبيبتي بس


ماجد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههه

محسن شق الضحكة ببراءه : إش بك تضحك كذا

ماجد وهو يجي عنده : وش جابها عندك ؟
...... : ما أعرف , اخوك ميشو هذاك دخل واعطاني هيّا وقال لي انو حيروح , إش درّاني انا ..

ماجد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه يقطع شرّك يامشاري هههههههههههههههههههههههههه

..... : هي بنتو ولا اُختكم؟

........ : خخخخخخخخخخخخخخخخ لا مو متزوج هذي اختنا

........ : غريبه شكلو كبير بالمرّه

....... : و الله انت اللي شكلك يموت ضحك وانت ماسكها

محسن وهو يطل بوجهها : إش اسمها طيب ؟

....... : لمى

محسن ضحك ونزل راسه وباسها وقعد يكلمها : يالله اسمك حلو .. عارفه؟

ماجد جا لعنده : هههههههه هاتها لاتلعوزك بوديها للوالدة

....... : لا عادي خلّيها عندي

....... ابتسم : معليه الحين بتبلشك , خلنا نشتغل على البحث برواق

باسها محسن مره ثانيه وعطاها ماجد يوديها لداخل ..





ديم كانت رايحة تزور اهلها , فواز دق عليها وقال لها انه مارح يقدر يجي ياخذها .. جت مع ابوها وفتحت الفلا ودخلت ,, شافت المكان ظلاااام , شكله فواز مابعد وصل للبيت , بس غريبه !

فتحت نور الصاله ووقفت بمكانها ,, كأن هالصالة مو صالتهم !

فيه جدار اورنج فاتح لونه روعه بين الجدران الكريمي الباقية , والكنبات غير , و المكتبه حقت الكتب والتلفزيون متغيره , وحده ذوق وبسيطه اكثر ,, رفوف مفتوحه طويلة بلون خشبي فاتح , وبالطرفين تمسكهم حدايد فضي طافي بسيط ,, واهم شي الطاولة االلي لونها خشبي فاتح الي بنص الصاله , عليها مزهريه مستطيله شكلها غريب . و لونها اورنج مليانه ورد احمر .. ...

تلفتت حولها وشافت فواز واقف عند باب المطبخ , متّكي بذراعه على الباب ويبتسم : شرايج ؟

ديم لمعت عيونها كنها بتصيح : فووووااااااااااز شنو هذاااااااا ياربي

فواز حك راسه بشويش : غيرت الديكور عشانج ,.. يوم سكننا.... ماكنا قادرين نغير ...

ديم رمت اللي بيدها وجت ضمته : مشكوووور فواز و الله مابي شي يكفيني وجودك معاي

فواز ويده على شعرها : هايدي ,, شلون مابي شي .. ارجع الاثاث يعني .. ؟

رفعت ديم راسها شافته يبتسم لها : ليه فواز ؟

...... : عشان يصير عندج ..... مكان كشخه ,,

..... : فوازي مايهمني

.... : انا يهمني ! انتي مو ناقصج شي , محد.... احسن منج ..!

سكتت ديم شوي وبعدت عنه تتذكر تاريخ اليوم , موعد استلام الرواتب , مسكين ينتظر هاليوم عشان يفاجأها ..

حطت يدها على قلبها : يابعد قلبي يافواز !

فواز ضحك : قلبج بس ؟

ديم بدت عناد : أها , قلبي بس !

ابتسم فواز ينتظرها تلف : طيب كيف الصاله ... عحبتج ولا لا ؟

ديم لفت تطالع كل شي بالصاله : بساطتها رووووعه

فواز علطوووول شالها وهي صرخت , ورفعها وجلسها على أعلى رف من رفوف المكتبه : بس قلبج ها؟

ديم تكتفت : أي بس , فووووواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااز نززززززلنييييييييييييييي اخاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااف

فواز و هو رايح الغرفة يضحك : أفكر !




ومن صراخ ديم البريئ , الى فلا 15 ,,

بدال ماكانو يتناقشون , عم المكان صراخ , من الكلام اللي فاجأوه الثلاث فيهم ! كيف توهم يتكلمون وكيف واحد يثقون فيه مثل اخوهم يسوي كذا .. .. اللي صدقهم و اللي كذبهم , و اللي مايبي يقتنع اساسا

طلع الكل يفكر لحاله بهالمصيبة .. ! على انهم يجتمعون بيوم ثاني لما يتأكدون ..

بقو الثلاثه بالمجلس بعد ماراح الكل ...دخلو نفسهم بدوامه من غير مايحسون , كانو يبون يصرفون الانتباه عن مشكلة , ودخلو بمشكله ثانيه ...

هديل فتحت غطاها ودموعها بعيونها ..

بدور واقفه بشموخ الدنيا ,, ثابته وماتحركت رغم وجود نواف , يمكن لانها تذكرت اشياء اثرت فيها اكثر

حست هديل بيد على كتفها والتفتت

نواف بعيون تعبانه وحنونه بنفس الوقت : ليه تصيحين ..؟

...... : .........

....... : هديل

...... : هاه

.......: ربي يخليج , انقذتي الموقف ياذكية

ضحكت هديل ببراءه : يعني خالي صج كان ..........؟

هز نواف راسه بالايجاب ,, والتفتو الثنين لبدور

بدور بهدوء : تبون شي ؟ بروح غرفتي

عرف نواف بإيش كانت تفكر وانقبض قلبه وبدت اعصابه تلعب فيه : لا سلامتج (وهمس لهديل) خليج وياها

لفت له هديل : وتعلموني شفيكم؟ احس اني بقرة !

ضحك نواف غصب عنه : ههههههههههههههههه لا مو بقرة , خلاص بقول لج بعدين

راحت هديل ماشيه ورا بدور ,, ونواف شد على نفسه لين وصل الغرفة واستلمته امه تعيد نفس الأسأله , كيف , وشلون وشلي صار

نواف جلس على الكنبه ورجع راسه لورا : يمه ,....... تعبان

ام نواف خافت وجات جلست جمبه : شفييييييييك

غمض نواف عيونه وبدا يتنفس , مع كل نفس يلفظه , يتحرك صدره وبطنه بقوة , يرتفع وينزل

خافت ام نواف وقامت تقرا عليه , شافت مافي فايده وبدا جسمه يرجف .. ارتعبت و جابت بطانيه ,, رجعت وخذت راسه لحضنها وغطته , حوطته بقوة ورجعت تقرا عليه , وعيونها شوي على وجهه , وشوي على رجلينه اللي بدت تخف نفضتها , كل ماضمته اكثر وضغطت على اعصابه , يبدا يخف , لين ينام

وتسهر ام نواف تبكي بهدوء على حالة ولدها ......


اليوم اللي بعده

امل : اللي يوطوط باب الشارع من غير مايفطر ياويله !

ماجد كان رايح بيطلع , فضحكت فيّ : ماماااااااااااااااا ماجد عند الباب

امل : مجود وجع , كلكم على الطاولة اشوف

ماجد وهو يجلس ويهدد اخته بنظراته , وفي تضحك

مالك وهو ياكل : يمه منتي ملاحظة اننا كبرنا , يعني مو لازم نفطر كل يوم !

..... : انطم , هذا جزاة اللي يدور على صحتكم , وين يابو مشاري

ابو مشاري وهو نازل من الدرج : تأخرت ع الدوام

امل بابتسامه : والفطور !

جا بو مشاري بيصرف بس خاف منها وجا عند الطاوله سحب كرسي وجلس وهو كاتم ضحكته

منصور : إيوه يمّه , صح عليج ياقوية !

ابو مشاري ماسك الخبزة بيده : منصور انطم

ماجد ضربه بكوعه : يالمتين احرجت ابوي

......... : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ,

امل : اقول ماجد , ليش ماتعزم خويك على الغدا ولا العشا مره

ماجد : مين قصدج , محسن ؟

...... : إيه , مو انت تقول انه جاي هنا يدرس

...... : طيب وش فيها ؟

....... : لا ياولدي يعني مسكين لحاله مو مع اهله , وربعكم حسبتكم عندي , وهو مايقصر , واحنا مانبي نقصر معاه

ماجد وهو يطالع ابوه اللي يبتسم من كلام زوجته : ان شا الله يمه , بأقرب وقت

مشاري وهو يحط كوعه على الطاوله ويده على خده : فديتها الحنونة و الله

منصور : خلها خلها لابوي يتفداها

امل حمر وجهها فابتسم مشاري : احرجنا الوالدة اظاهر

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه

امل : يقطع شركم مادري متى تعرسون وتريحوني من احراجاتكم شوي

الكل الا مشاري وفي : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين

مشاري وهو قايم : مطآفيق




الساعه ثمان

هديل : بدور قدامي اشوف !

بدور : هاااااااااه هديل وخري مابي

..... : مش على كيفج قومي لازم تداومين

بدور وهي تشرب شاهي : طيب طيب بداوم ببجامتي

هديل فتحت الدولاب وسحبت لها بلوزة تركواز وتنورة سودا : لبسي اشوف ! دوام بتداومين , ولوسمحتي ترا وراي محاضرات لاتعطليني ..

ابتسمت بدور وباستها على خدها وخذت الثياب منها , وراحت تبدل ..


في الجامعه

"لوسمحتي البنت اللي هنا اللي لابسة اصفر , معانا؟ "

في طلعت من سرحانها وابتسمت : أها

..... : اسمك ايه؟

..... : فيّ

...... : طيب يافي خليكي معانا ماتفكريش بحاجه تانيه خاااالص

كتمت في ضحكتها وهزت راسها بخجل , لانها كانت تفكر بابطال قصتها الجديده ,وتكتب على طرف دفترها ملاحظاتها والاحداث اللي بتصير ..

بجهه ثانيه هديل كانت سرحانه برضو , بس قلقه , مرتبكه وضايقه .. نواف وبدور بينهم شي , وهي تخبي عنهم , وتصرف لهم قدام الاهل , تدخل بينهم بكل شي عشان محد يقول شمعنى هم , بس ماهي عارفه شفيهم , قلبها منقبض حاسه بضيقتهم وتعبهم

هم شفيهـــــم؟
هم ليه دايم الهم يعتريهم ؟

امس تقابلو بكت عينه
وبكت عينها ..

واحس بضيقه دايم تجيهم ..

شالقصة !

ابي اسأل ... بس مافيه ابد فرصة !

آه يابدور ..

احس الوقت فيك .. يدور

واحس قلبك فيه شي لنوآف..

بس ماينشاف ..

"وووووووووووووووووووووووووووووووووجع"

انتبهت هديل لما صقعت بوحده وتطايحت كتبهم ع الارض

هديل بارتباك : سووووووووري مش قصدي , كنت سرحانه

عبير تطالعها : انتي؟

هديل تغير وجهها (يالله ماني ناقصتها ) : يا الله سوري عبير مانتبهت ,,

عبير التفتت لصديقتها بقرف : استغفررررر اللله شووووووفي زي بلووووووزتي , ووووووععععععع

هديل طالعت في لبس عبير وضحكت : هههههههههههههههه سبحان الله


...... : شلون شريتي البلوزه هذي ماركه وانتو ماعندكم فلوس انتم قراوى اصلا

...... : عبير ! حياتي فيها اشياء مهمه اكثر منج , ماني رايقه لج

...... : اووووووبس متضايقه هدول , ليه ابوج ماعطاج مصروف اليوم خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

هديل بذوق رفعت كتبها وكتب البنت لانها طيحتهم , ومدتهم لها , بس عبير ردت بوقاحه : غصب عنج تشيلين اغراضي , دام ابوج يشتغل عند ابوي , انتي مفروض تخدميني متى مابغيت فاهمه !

مانصدمت هديل من الكلام بس ضحكت وعطتها الكتب : عبير ..

سحبت الكتب بغير نفس : نعم !

...... ضحكت : تخسين !

مشت عنها هديل وتركتها مقهورة من كلامها والبنات يطالعونها ,, واللي زادها ان صديقتها همست لها : ترا البلوزة احلى عليها لان جسمها احلى .....



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 06-09-2008, 08:51 PM
صورة رايقه بقوه الرمزية
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خبّيني / للكاتبه wrod


(4)

مشت عنها هديل وتركتها مقهورة من كلامها والبنات يطالعونها ,, واللي زادها ان صديقتها همست لها : ترا البلوزة احلى عليها لان جسمها احلى .....

-


وصلت للبوابة وهي تلبس عبايتها بسرعه بدون ماتلتفت لوراها , مو فاضيه ابد لاشكال عبير , ركبت السيارة والطريق زحمة , بس يمكن حست بالوقت يمر أبطأ لانها كانت تفكر بكل شي حولها ..


طلعت المفتاح من شنطتها وفتحت الباب ,دخلت البيت وزفرت من برد المكيف اللي حست به ,, كانت الشمس حاره اليوم .. شالت عبايتها وعلقتها في الدولاب ,,

جت امها من الصاله ويدها على خصرها وعيونها مولّعه : ماشا الله متأخره وين كنتي فيه

هديل بهدوء : في الجامعه وين بكون , الطريق زحمة

..... : زحمه هااااااااااه , الا اكيد ملفلفه هنا ولا هنا قبل تجين البيت

..... : اسألي السواق

راحت ام هديل مقهورة ,تهدد وتتوعد , شكّاكه درجة أولى .. وهديل سكتت وطلعت غرفتها , رمت شنطتها على السرير وجلست عليه بهدوء , سكتت شوي , وتذكرت اسلوب امّها اللي يزيد معاها كل ماكبرت , وعبير , ونواف وبدور ,, وبدون ماتحس لمت يديها بحضنها , ودمعت عيونها , توها بتبدا تصيح , سمعت جوالها يدق , مسكت نفسها ومسحت عيونها بطرف يدها وراحت لشنطتها تحوس على الجوال تلحق ترد قبل يسكر ..

....... : مراحب

بهدوء : هلا نواف

...... : ليه تقولينها كذا , اسكر يعني ؟

...... : ليه شلون قلتها يعني

..... ابتسم : هديل شفيج

........ : وخر عني انت وبنت خالتك وانا بكون بخير

..... : افااااا

...... : نواف , بجد ترا اللي فيني كافيني

........ : هدوله

...... : نعم

........ : تدرين مو قصدنا نتعبج صح ؟

......تنهدت : ادري و الله

........ : طيب شرايج تجين وياي نتمشى شوي قبل ارجع اسافر

هديل ضاقت لانها تذكرت انه بيرجع وعلطول : إي بجي , وانت اللي بتاخذني , وبتمشيني , وتوسع صدري , وانت بتكلم ماما تقنعها

......... : هههههههههههههههههههههههه , تامرين امر انتي

....... : إيه كيفي

....... : طبعا بكيفج .. خلاص الحين بكلم خالتي وان شا الله بترضى

سكرت هديل من نواف وعلى وجهها لمحة ابتسامه ..ورمت ظهرها لورا وسرحت تفكر ..



بيت ابو مشاري

فيّ نزلت ووقفت عند الدرج وميلت راسها : اششششش سكووووت , شووووفو مين جا

الكل التفت لها وضحك وضحكت هي

مشاري : هلا و الله بالغاليه تعالي تعالي

مالك يمسك الطاولة الصغيره ويقلبها ويبدا يدق : هلا فيك هلا , وبجيّتك هلا ,, وبطلّتك هلا ..

ضحكت في وجلست على الكنبة .. : شكرا مالك , لاداعي لاداعي

امل جات من المطبخ على صوت في وطالعت الساعه , وعلطول مالك حط يده على بطنه : يلا يمه جعنا متى الغدا

...... : صبر منصور اخوكم ماوصل

جات امل وجلست وعلطول نط مشاري وجلس عندها وحط راسه على رجلها وابتسم لها

ماجد قام من الكنبه وراح برضو عند امه وحط راسه من الجهه الثانيه

في : ههههههههههههههههه يبي لكم صورة صراحه

ماجد يدف راس مشاري بشويش : ياخي وخر راسك ذا اللي وش كبره

مشاري بهدوء : قم انت انا جاي قبل , (ورفع نظراته لامه) يمه خليه بالدور

ضحكت امل : قومو بس كسّرتوني

ابو مشاري يبتسم : قومو يالبعارين عن امكم

مشاري يبتسم ويكلم ماجد من جمب : الوالد يقول قومو عشان ياخذ مكاننا اظاهر انه غار

ماجد فطس ضحك , وامل ضربت مشاري على كتفه وضحك طبعا بدون صوت

جلس ابو مشاري يسولف شوي , لين انتبهو كلهم لمنصور اللي وصل وظل واقف عند باب الصاله ومنزل يدينه : وانا ؟

ابو مشاري : وانت وشو ؟ ماتعرف تسلم ؟

...... رفع يده وقال بطريقة تضحك : السلاااااام عليكم ورحمة الله وبركاته

الكل : وعليكم السلام

منصور بوز وجا كنه يركض لعند امه : وخرو وخرو دووووووري وخروووووووووو

ابو مشاري قام واقف كنه بيصده : هيه هيه وين رايح انت ناوي تموّت امك

منصور يأشر على ماجد ومشاري : يبه , ابي حنان

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه

ابو مشاري ويده على كتف ولده : معليه ياولدي عيش محروم حنان بس امك الله يعافيك نبيها

منصور انقهر وراح عند اخته : اجل بروح عند فيّ

في خافت وعلطول لمّت رجولها : هيييييييه منصووووووووور !

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه

ضحك منصور وطلع فوق : بروح اجيب لمى اداريها وتداريني


في ضحكت : ياعمري لمو مسكينة و الله هههههههههههههههه

مالك : يبه يبه

ابو مشاري : هلا

مالك يأشر على في وهو يضحك : يبه مو صح فيّ احسن وحده فينا ؟

الكل التفت لها فكمل مالك : إيه هي الدلوعة عشانها البنت

في ضحكت وحمر وجهها : مالك اسكت

....... : يااازينها ضحكت , يمّه يمّه بلله عليج مو حلوة اذا ضحكت ؟

في علطووووول غطت وجهها بالمخده لما شافت الكل يتأملها : مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااالك اسسسسسسسسكت

ماجد يقال له بيحطمها : اكيد بتشوفها كذا لانها البنت بين التماسيح, وبعدين كلنا عندنا اسنان , بس يمكن هي , امممم الوحيدة اللي شعرها اسود بيننا ,او يمكن هي اقصر وحده فينا عشان كذا خخخخخخخخخخ

في : يمّه منك نحيس خلّ الولد يمدحني ويفرّحني شوي

مالك معنّد : لأ يعني لأ , ماعليج منه انتي احسن وحدة

فيّ قامت واقفه , امل : وين رايحه ؟

فيّ ووجهها طايح : مابي غدا كلوه عني , قام يطالع فيني ذا (رمت مخده على مالك) من زيني بس

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه

مالك مايخلي شي بخاطره , جلس يكمل , وكيف ان افراد هالعائلة عاديين في اشكالهم لكن كل واحد له شي يميّزه ويحلّيه ,, وخلى الكل يراقب مشاري , حتى هو ضحكته حلوة , وماجد نظراته قوية , ومنصور ملامحه فيها براءه , وطبعا استلم امّه تمديح وفصفص كل ملمح بوجهها , وابوه برضو وبالأخير كش على نفسه لانه مملوح بنظره بس وجهه فيه حبوب شباب , وضحك الكل عليه ...

في د.كيف ..قريب المغرب لما بدت الشمس تخف حرارتها شوي ..

هديل وهي تلعب بالشوكة وتتجنب نظرات نواف :كلمت بدور؟

نواف رفع راسه ونزل كوب الكافي على جمب وابتسم : ليه ؟

...... : مو كنت تبي تكلمها ؟ كأنك نسيت السالفة

...... سكت شوي وكمّل : لا مانسيت , بس تعرفين خوالي طلعو لنا بسالفة خالي وابلشوناا

...... : انتو اللي طلعتوا بالسالفه !

ابتسم نواف ومد شوكته للصحن وتركها على الطرف , ورجع يرفع نظراته لها ويتنهد : هديل , يوم كنت انا صغير ,, كنت ألعبكم انتي وبدور في التهوية في بيت جدتي القديم , تذكرين ولا لا ..

غمضت عيونها شوي : يس أتذكر ..

نواف يكمل : بدور راحت للمجلس بتدخله بس وقفت لما شافت خالي الله يرحمه مع خويّه ويتكلمون عن مخدرات وبيع وشرا ,, انا وقفت وراها وسمعت الكلام كله , بس طلعنا بشويش , وقلت لها لاتعلّم احد ,, يعني للحين ماحد كان يعرف الا انا وبدور , الا اذا فيه احد ثاني سمعهم مادري ! , ويوم بدور وقفت وصرخت في المجلس لا , صار لازم الكل يعرف ..

هديل كنها تحاول تستنتج : طيب وهذا السبب اللي خلاك حبيت بدور؟

ابتسم نواف بعد نظرة طويلة : منو قال لج أني احبها؟

طالعته هديل بنص عين خلته يضحك ويقول : اول مانرجع بكلمها ان شا الله

ضحكت هديل وقامت واقفه : طيب قوم ترا البنات اللي برا تعبو و هم يحشون فيك تعال نطلع من الجهه الثانيه

....... : هههههههههه شيقولون ماسمعت

هديل وهي تمشي معاه للسياره : يقولون كيوتي شكله بالثانوية هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ضحك نواف وركب السيارة ..


نرجع بيت ام مشاري فوق ..

فيّ: مفتوح

منصور فتح الباب وعلطول تكتف : لا و الله ؟ احلفي أول

في استغربت : شنو

...... : منزلة قصة ولاتقولين ها , طييييييييييييييب طيب

..... : ههههههههههههههه شدرّاك

....... : فتتحت المنتديات ولقيتها , لا وحاطة لي اسم مادري منين جايبته , هاك انا مادري وشو

..... : خخخخخخخخخخخخخخخ اخذيني اسمها

....... : المهم ليه ماقلتي لي

...... : و الله نسيت منصور , ومالقيت وقت اقول لك لحالك

.......يجلس منصور على الكرسي : المهم , القصة للحين حلوة , احس اني اعرف الناس اللي فيها !

في لفت له وتربعت فوق الكرسي : شوف انا اقولك

....... : لاحووووول بتبدا تتفلسف !

....... : ههههههههههههههه منصوووور اسمعني طيب

...... : إنا لله قووولي

....... : لأ انا قصدي , اني احط شخصيات في القصة , اغير الاسماء واجيب شخصية من الناس الي اعرفهم او اسمع عنهم واحط لهم اهل من عندي , وظروف من عندي , وممكن بعضهم بنيت تصرفاتهم من خيال لأني اعرف انهم حقيقة بس ماقد عشت معهم ! يعني لو فكرت فيها كله واقع, بس انا اخربط فيه

منصور حط يده على خده كنه نام : خخ خخ خخ خخ

........انقهرت : حرام عليك حطمتني حسيت اني اجيب الملل وانا اتكلم

....... : المهم , نزلتي بارت ولا لا

...... : لا ! واذا نزلت ماني قايلة لك ! روح شوف بنفسك !

........ : هههههههههههههههههه عصصبت ههههههههههههههههههههههههههههه


تحت

امل : مشاري هات التلفون خلنا نتطمن على ام نواف وولدها

مشاري جاب التلفون لها وهو مبتسم : سمي ياأم مشاري

وقفت امل تدق الرقم واول ماخلصت ضغط مشاري السبيكر

امل تدف يده : اقعد ياولد بلا لقافه

مشاري برضو مبتسم ويضغط مره ثانيه : بسمع صوت ام مشاري

امل عارفه مشاري ولقافته فتركته ,, : الو, السلام عليكم

..... : وعليكم السلام ..

...... : ام نواف موجوده؟

...... : إي موجودة الحين اناديها لج

...... : معليه اخاف ان الوقت غلط وهي نايمة

...... : لا وشدعوة حياج الله , الحين اناديها , اممممممم انتي ام مشاري صح ؟

ضحكت امل : اييييه ماشا الله عرفتيني

.......... : هههههههههههه إيه , اوكي لحظة

وقفت امل تنتظر هديل تنادي خالتها , اما مشاري ماهتمّ ابد , لف يطالع تلفزيون , بس يحب يسوي حركات لقافه..



.......... : حووووماااااااااااااار

ماجد يضحك : ههههههههههههه شفيك

....... : حومار وربي , ماتلاحظ إنك نسيت حاجه؟

ماجد فطس ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههه آسف الحين جاي

...... : انقلع , دوبك تتزكرني ها

........ : ياربي يامحسن , عويض الله من زعلك خلاص الحين جاي

....... طوط طوط

محسن حط الجوال بجيبه وهو معصب : حومار واحد ...

ماجد ضحك ودق على امه وقال لها انه بيعزم محسن اليوم على العشا , يقالك بيراضيه

محسن : إش شايفيني عشان تراضيني بعزومة ها

ماجد : اقول انطم و اليوم بتتعشى عندنا وانت ساكت بعد !

.... : طيب , هيّا وديني بيتكم!


فلا 16..

فواز في الصاله يكلم فدوى : و الله الحمد لله ,,, ماشي الحال

فدوى ضحكت : وديم هالقاطعه شخبارها , وجع تقول ماصدقت تتزوجك ونستنا

...... : ههههههههههههه ههههههههههه انا ,, ماخليها تكلمكم كثير

......... : ههههههههههههههه وليش ان شا الله

....... : ملعوزها

....... : ههههههههههه طيب اسمع اسمع سلم عليها , مشعل يناديني

....... : اماااااااااااااانه فدوى ... اسفهيه شوي ,, نفسي يعـصب

....... : هههههههههههههههه سوووري مقدر

....... : مالت عليج .. مسوية فيها زوجة مطيعة

(هنا ديم طلعت للصاله )

فدوى : شفت شلون

....فواز رمى ابتسامه هاديه لديم ورجع يكلم : يلا حبيبتي لا أعطلج .. أكلمج بعدين

ديم طلعت عيونها لبرا وفواز ضحك : ههههههههههههه هذي فدوى

فدوى : ديم حبيبتك مو انا ,, لاتلعب ع البنت حرام , يللا سلللم لي عليها وبووس لي اياها

ضحك فواز : أبوس لج أياها ؟ ... ابششششششششششششششششري

سمعته ديم وعلطول حطت رجلها وهو سكر السماعه وحط رجله وراها يضحك

ديم مسوية فيها : نعم؟ بغيت شي

فواز وهو واقف قبالها ويده على الجدار الي هي متكيه عليه , ويبتسم : عندي امانه..... لازم اوصلها لج

ديم تكتفت : بوساتك مانبيها , شكككككرا

..... : أفا !

....... : ماتقول لاحد حبيبتي ولا حتى فدوى فاهم ؟

......َضحك : ليه ؟

...... : كيفي بس أنا !

اتسعت ضحكة فواز ونزل راسه شوي وبعدها رفعه ثاني مره لها : طيب انتي وشو

...... تستهبل : انا ؟ انا ديم !

انقهر فواز وعلطووول شالها وهو عاض شفته: تعاندين ها ؟ اممممم اليوم وين احطج ....؟ .... فوق الدولاب , ولا في المطبخ ....

.......... : ولا مكان نززززلني , مادري ليش تحب تحذفني فوق وشو شايفني شنطه تحطني كل يوم فوق دولاب هااااااه

ضحك فواز : طيب ,,, فكي نفسج اذا ماتبين

انقهرت ديم لانها عارفه ماتقدر , الاختلاف بين حجمها وحجم فواز , مخليها كنها عصفورة بين يدينه ,,

وفواز كان يضحك على نظراتها مسوية معـصبه لما جلسها فوق الدولاب

ديم : فواز ! ,,,,,, بس عاد ... شالحركة !

........ : طيب يلا طبّي ,, وبمسكج !

ديم غصب عنها ضحكت على افكاره , تحس انه يحطها في اماكن ومواقف يبي يحس انها تحتاجه غصب ,

..... : ماني ناطه

...... : اجل .... بتقعدين هنا !

..... : اجل انطّ لك كني بزر عشان تمسكني !

ابتسم فواز لما سوت نفسها زعلانه وهو قرب وسحبها ونزلها , شافها عاقده حواجبها وباسها بين عيونها:خلاص ... فواز اسف

...... : ممممدري شعاجبك في الحركة !

فواز يطل بوجهه ويضحك بجاذبيه :لانج.... تحبين تعانديني ... وبعدين شكلج وانتي فوق ,, وناسه ههههههههههههه ,, واموت فيج لاقلتي فواااااااااز .. نززززلنيييييييييييييييييييييي (يقلد صوتها )


صار وقت العشا ,, ماجد ومحسن وصلو للبيت , وكانت ام مشاري توها طالعه مع مالك بتروح للجيران تسلم عليهم .. فتقابلو عند الباب الداخلي

محسن رجع لورا ونزل راسه , بس سمع امل تناديه : شخبارك يامحسن عساك بخير ؟

محسن من ورا ماجد : الحمد لله بخير ياخاَلَتي ..

...... : شخبار الاهل عساهم طيبين

....... : إيوه

ضحك ماجد وكنه ماسك نفسه وسحب محسن معاه للمجلس , محسن وقف وقال وهو شاق الضحكة ومنزل يد واليد الثانية تأشر على الباب : هذي أومّك؟

ماجد عصب و ضربه على راسه براحة يده

....... : آآح إش سويت انا ها ؟ إش سويت

....... : مالك شغل بأهلي

محسن رد وهو معصب يحك راسه مكان الضربة : الحرمة سألتني إش اخبارك إش تبغاني أقلّ لها , وبعدين هيّا متغطّيه وشكلها صغير ماعرفت إنها امك

ماجد ضربه ضربه ثانيه : ماكان رديت , ولايكون في بالك لو انها اختي بخليها تسلم عليك ! بس امي وزين بعد

...... انقهر لأنه ماسوى شي : اهبل!

سكت ماجد , مايحب امه تسلم على اصدقاءه عنده عيب هالشي , بس امل مايهمها ولاعليها فيه , هو مجرد سلام وهي تحب تكون على علم باصدقاء عيالها .. وهو براسه إنه يكلّم امه ويقول لها لاتسلم على كل الناس هالشي يحرجه !

ام بدور وام نواف : تفضلي يام مشاري لا مايصير كذا

امل بذوق : لا و الله جايه اسلم واتطمن عليكم ولدي عازم صديقه عندنا ولازم ارجع

....... : يللا معليش المره الجايه تجين وتجلسين

........ : وتجيبين معاج بنيّتج بعد ..

...... : هههههههههه ان شا الله مشكورة وماتقصرون و الله .. يللا نشوفكم على خير

دخلو الثنتين للبيت ,, بس نواف كان جالس في سيارته ومقفل على نفسه ,, وماسك الجوال بيده .. اصبعه يرجف عند الزر الاخضر , اخيرا خذ نفس طويل واتصل ..

استغربت بدور الرقم ومسكت الخط بس ضلت ساكته

نواف بنبرة هادية شوي : بدور!

انتفضت لانها عرفته وماحد غيره ينطق اسمها بهالطريقة : نـواف؟

....... : إيه

........ : .........

....... : اسمعيني بدور , انا مافيني أتكلم كثير ! انتي عارفه باقي ثلاثه ايام وارجع اسافر انا وامي صح ولا غلط اللي انا قاعد أقوله !

....... : صـح

....... : اجل تنفذين كلامي بالحرف الواحد

.......بارتباك : وشو

........ عصب : قولي حاضر !

....... خنقتها العبرة : حاضر و الله اسوي اللي تقوله بس وششششو

.......تنهد شوي : اليوم لما تكلمج امج عن الخطبه , توافقين ! واذا رفضتي يابدور مو زين لج

....... : خطبة مين ؟ شالساالفه

...... : مالج شغل ! بعدين بتعرفين , قلت لج توافقين وبس , فاهمه؟

....... احتارت بدور وتنرفزت شوي : لا مو فاهمه مو على كيفك , من متى وانت تتحكم فيني ؟

....... : من ذاك اليوم !

انصدمت بدور وحس نواف بهالشي من سكوتها فجأه ... فكمل كلامه : يللا سوي اللي قلت لج عليه , فمان الله



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 06-09-2008, 08:53 PM
صورة رايقه بقوه الرمزية
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خبّيني / للكاتبه wrod


سكر نواف تارك بدور غرقانه بحيرتها ,, تحس انها فاهمة قصده بس تحاول تكذب نفسها .. في وسط دوران افكارها .. تذكرت كلمة رنت براسها .. من زمان كانت ناسيتها .. الأشياء اللي اكبر منها استحوذت على تفكيرها ,, كل شي في حياتها .. نسّــاها كلمة (يتم)..!

قديمة الكلمة ,, صار لها فترة طويلة ,, بس مو مشكله ,, ماكان هالشي يشكل لها مشكلة

ابتسمت ورمت الجوال على السرير ,, مايفرق مو هذا الشي الوحيد اللي ناقصها .. ما يهمها هالشي أبد ...


هناك ,, كانت هديل شايلة همّ نواف وبدور ,, تنتظر أي تغيير او أي ي يصير عشان تفهم السالفه وتقدر تربط الاحداث ببعض ,, الكل معيشها بظلام , وهي مو فضول فيها بس لأنهم غالين على قلبها , وودها تساعدهم لانها حاسه بمعاناتهم , بس ماهي عارفه تتصرف على جهل ..

لما يأست قررت تتصل على بدور اللي كنها كانت ضايعه تنتظر احد يوصلها بر الأمان ..

هديل بنبره حزينه وهي تدور في الغرفة : وين اخبّيج يابدور هاه

........سكتت شوي : مدري !

........ تنهدت : بدور ! اسمعيني

...... : نعم !

...... : انا بشر زيي زيكم , و الله اتعب , لاتخلوني في الظلام ماني فاهمه شي , كيف اقدر اساعدكم وانا مادري شتبون

...... : يكفي وجودج بس

....... : طيب بدور لاحد يطلبني اخبيه عن احد , حرام عليكم انتي ونواف انا قصيره ونحيفه ماعندي مكان لأحد اخبيه , تعبت وربي

...... : فضا ياهديل

..... : وشو اللي فضا ؟

...... : قلبج فضا ماله حدود يكفي الناس كلهم !

....... : وفضى , فضى من الصبر والتحمل ....!

......... : ...............

تنهدت هديل : آسفه بدور قولي شفيج يللا فضفضي ....!!





ام نواف : ولدي يبيها يااختي لاتحرمينهم من بعض

ام بدور : ماقلنا شي اذا موافقه بكيفها وبالعكس بنفرح لهم , بس و الله انا شاكه ان بينهم شي

..... ابتسمت ام نواف : قلت لج يحبون بعض

...... : كذا عاد؟ كذا الحب يسوي ؟

...... : و الله مدري عنهم , جيل هالايام بينتحرون من الحب مادري على ايش .. , شوفي خليج معاي , بدور من رجع نواف وتعب طاحت علينا بالعزا , ونواف من يومها وكل يوم يتعب , وش معناه هذا ؟

عصبت ام بدور : انتي عارفه البنت يتيمة , يعني من ناحيتي انا ماعندي مانع , انا بكلمها .. والله يقلع الحب ان كانه يسوي فيهم كذا , خلهم يتزوجون ويريحون انفسهم .. مو معقوله اللي يصير فيهم .. لو دارين كان من زمان زوجناهم ولا هالمصايب ....هذا اللي ناقصنا يسوون لنا افلام بعد

حطت ام نواف يدها على كتف اختها : معليه , طولي بالج

قامت ام بدور بتكلم بنتها في الموضوع .. فرحانه بنواف وتحبه واكيد ودها بولد اختها لبنتها , بس بنفس الوقت ماهي مطمنه , ومقهورة منهم ليه مخبين اشياء عن بعض , اولها سالفة خالهم اللي للحين ماتأكدو منها




بنفس الوقت .. فلا 14

محسن جالس ويدينه بحضنه , ويأشر بذقنه على الاكل : إش هآدا؟

ماجد بابتسامه : سليق , شفيك ماتاكل

محسن هز راسه : لا شكلو بالمرّه يخوف

........ : خخخخخخخخ استغفر ربك واكل وانت ساكت و الله طعمه لذيذ , ولا يعني تبي تزعل الوالدة ماتاكل من طبخها

محسن قام : لا مابغى مابغى , ما أعرف انتو ايش تاكلو , ابغى اروح ماكدونالدز

....... : اقول انرزع في مكانك وأكل وانت ساكت الشرهه على اللي يعزمك

........ استحى محسن ومد يده يحوس في الصحن:طيب .. هوّا فيه رز وكمان إيش ؟

......... : ماني قايل لك ذوقه اول

مد محسن ملعقته واكل وكنّه متخوف , فتكلم ماجد : لا صج محسن انا سئلتك في شي معين ودك تاكله وانت قلت أي شي ..

...... : ماكنت عارف انكم تاكلو اشياء زي كذا

...... : اجل شناكل؟

...... رفع كتوفه : .........

ضحك ماجد : ترا ناكل فوتشيني وباستا ورز صيني واشياء حركات , بس الوالدة متوصيه فيك تقول عشان يشبع ويتغذى ومدري وش , ها كيف حلو طعمه

محسن تقبّل الأكل :اها , طِــعِـم




في جالسه بغرفتها والباب مفتوح .. طق منصور الباب بس مانتبهت ,, عيونها على اللاب تب

منصور اول ماشافها ارتاع .. : في ! شفيج ليه تصيحين

في انتبهت له وغطت وجهها وضحكت علطوول

منصور قرب لها بخوف : في شفيج

في مسحت دموعها بظهر كفها واشرت ع اللاب توب : فواز !

....... : شفيه ؟

..... : كسر خاطري


منصور طالعها ورجع يطالع الشاشه وانفجر ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه خببببببببله ههههههههههههههههههههههههههه

....... : منصوووور لاتضحك لوووسمحت

........ : ليش ما اضحك ؟ ههههههههههههههههههههههههههه مو قادر اصلا ههههههههههههههههههه

يعني الحين انتي اللي قاعده تكتبين ليه تكتبين اشياء تكسر خاطرج وتخلّيج ههههههههههههههههههههههه تصيحين ههههههههههههههههههههههه

فيّ بوزت : مادري احاول اوصف المواقف بدقه عشان يعيشونها ويحسون فيه

....... : يحسون بمين ؟

........ : فواااااز

........... : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه

قامت في من على الكرسي وضربته من كتفه بخفيف , إلا على دخلة مشاري اللي قال ويدينه بجيوبه : لاتتعبين نفسج وتضربين مايحس , اقول كتابي وينه ماخلصتي قرايته للحين؟

....... : اممممممممممم أي واحد

........ : حق العادات السبع ..

....... : اها , بلى خلصته نسيت احطه في غرفتك سوووووري و الله

....... : لا عادي .. بس هاتيه الحين عشان فاضي وبقراه ,,

منصور مو فاهم شي : عن وش الكتاب ذا ؟

مشاري وهو يركّي يده على خشبة سرير فيّ : كن مبادرا , ابدأ والنهايه في ذهنك , فكر بعقليه ,..

منصور عفس وجهه : بس بس جعلكم المانيب قايل على هالفلسفات اللي تقرونها

...... : فيّ شرايج في المقطع ...

منصور قاطعه : لا لا لحظه صبرو اطلع لاتعقّدوني , بلا بشكلكم على قولة صديق ماجد ..



فيّ ,, غالبا تقدر تلقى لها قاسم مشترك مع أي شخص حولها , وتكوّن علاقه حلوة , من مجرد تشابه الاهتمامات ..



فلا 15 ..

بدور تجمدت بمكانها وماقدرت تنطق غير : ليه ؟

ام بدور : شلون ليه , لاتقولين لي انتي ماتحبينه

سرحت بدور وتعلقت دمعه بعينها .. ليه تسوي كذا يانواف , محد طلب منك هالشي ليه تطلبه انت لييييييييه

راقبت امها ملامحها وانتبهت بدور .....

فنزلت يدها الناعمة من شعرها الطويل ونزلت دمعتين معاها

ام بدور : بعد كل هالدموع عشان نواف ؟ خلاص اخليج تفكرين بالموضوع .. (وتحلطمت وهي طالعه) مايبي لها تفكير بتقولين ايه .... مسحي دموعج بس ..

ليت الكل يعرف وش تخبي القلوب , كان محدن يقدر يخمّن وش اللي (بالضبط) فينا !



فلا 16 ..

فواز جالس في الصاله يقرا الجريده .. وديم مقابلته ماسكه الكتاب وتذاكر بصوت مسموع

فواز وهو يقلب صفحة الجريدة الكبيرة : ديم وطّي صوتج ...... فواز يقرا

ضحكت ديم :طيب سوري, خلاص بروح الغرفة

....... : لا ... خليج هنا ..... يمّي

ابتسمت ديم ومسكت قلمها تقرا بصوت واطي ,, وشوي دق التلفون ورفعه فواز : يــا ألو .. هلا بالنسيب

مشعل ضحك : خخخخخخخخخخخخ شدراك انه انا

........ضحك : ستيوبيد ماحد غيرك ,,, يدق بهالوقت ... مزعج

...... : المهم , فواز آي ام سو سوري و الله بس ابيك تساعدني بأشغال بالشركه احتاجهم ضروري بكره , وتوّهم يطلبونها مني ,,

...... : ابشر ,, الحين جايك

..... : تسلم و الله .. كلمت ابو محمد وابو سعود وان شا الله الحين جايين

طالع فواز الساعه المعلقه ع الجدار وقام واقف يترك الجريده على الكنبه : يلا ... جايك

...... : اسمع اسمع , جب مرتك مرتي تبيها , ابلشونا مايزهقون من بعض

...... : عيب تقول كذا .. خلني أوصل ... تشوف شغلك ...

....... : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

سكر فواز ومسك ديم من يدها : يللا قومي بروح لمشعل ,,,, تبي تروحين لفدوى ... ولا بتذاكرين ؟

...... : لا لا ابي ارووووح ... الامتحان مو بكره

...... : يلا سريع

دخلو الغرفة على استعجال .. فواز سحب الثوب ودخل راسه فيه ووقف , رفع رقبته يسكر ازراره , ديم وقفت تراقبه ,..

جا ببالها "ياويلي حسيته شخص مهم يحتاجونه , شف كيف يلبس ثوبه ويطالع الساعه بعيونه العسلية الكبيرة , يجنننن فديته "

نطت ديم سحبت جوالها ووقفت تصوره , اول مانتبه لها ضحك : هههههههه .... شفيج

........ : لا ويضحك بعد يااااويلي , دقيقة لاتوقف عادي بصورك وانت تسكر ثوبك شكلللللك يجنننن

صورته ديم وهو ماسك ضحكته رافع حاجب وتركت الجوال وراحت له مسكت وجهه وباست خده كنه بزر : فديتك وربي انك تجنن ,,

فواز ضحك وضاع الكلام منه , وانحرج فسكت : .........................

ديم حست انها احرجته : ههههههههههههههههههههههههه شفيييييك

فواز مد يده حاس شعرها بحركة سريعة : زين لاتحطين الصورة .. خلفيه ,, يضحكون البنات عليج

....... بعناد : إلا بحطها واذا احد سأل مين اللي في الصورة بقول زوجي وحبيب قلبي عادي

فواز قرب لها وابتسم : طيب ... مين اللي في الصورة ؟

ديم ضحكت وطاح وجهها وراحت للدولاب : ههههههههههههه بروح ابدل

سحبت ديم اول قطعتين من الدولاب , تي شيرت ابيض وفوق شيال جنز برمودا , معطيها شكل بسيط وكيوت حيل , رتبت شعرها اللي وصل لكتوفها بيدها , وخلته طايح من قدام على وجهها ..

...... : بتروحين كذا ؟

...... : اها , ليه مو حلو ؟

ابتسم : حلو ... وكيوت .... و انتي تحلّينه

ديم بثقه رفعت خشمها : شكرا ادري..

قرب فواز وشالها بخفه خلتها تتفاجأ وتصرخ صرخه خفيفه , فضربته على صدره بخفيف

فواز ضحك : آي ... قلبي !

ديم عفست وجهها : نعم ... بغيت شي ..

...... : يس , ابي تقولين لي , منو اللي صورتيه قبل شوي ... ؟

...... : واحد اسمه فواز !

......... عصب : لأ .... قولي زي قبل شوي

...... مدت ديم يدها لازراره تلعب فيهم : لاتعصب ..كذا استحي اقولها وانت تطالعني بعيونك

نزلها فواز : اقول ,, لبسي لبسي عباتج .. لو عاندتي زياده مارح نطلع اليوم !

...... : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

مر الوقت بسرعه على الكل لين صارت الساعه عشر ونص من غير ماحد يحس ..


عند الشركة , مشعل انتبه للبواب العجوز اللي جالس في مكانه مامشى , فقرب له بشويش

مشعل بحنيه : بو صالح ؟

رفع ابو صالح راسه : هلا عمّي مشعل

مشعل ابتسم : ياعمّ اسمي مشعل وبس

........ : ياولدي انت المدير

....... حط مشعل يده على كتف بو صالح : وانت الكبير , شللي مجلسك هنا ياعمّي الساعه عشر ونص صارت

ابتسم ابو صالح : الحين انا ماشي

رد له مشعل الابتسامه وعلطول تربع جمبه على الارض : قول لي طيب ليه كنت جالس للحين

فز ابو صالح واقف يأشر على الكرسي : قم ياولدي يتوصخ ثوبك , تعال اقعد على الكرسي

مشعل ضحك : اجلس اجلس عادي مرتاح كذا , ممكن تقول لي شقصتك

سكت ابو صالح فترة طويلة خلت مشعل يتأمل وجهه , فجأه فز مشعل قايم واقف لما بدا ابو صالح يصيح : شفيك ياعمّي ليه تسوي بنفسك كذا , احد ضرك بشي ؟

غطى ابو صالح فمه بطرف شماغه الاحمر القديم وقال بونّه : ولدي ياولدي ..

خاف مشعل : شفيه ؟ وينه ؟

...... : مدري وينه , لي 18 سنه ماشفته , امه خذته ,,, وقالت له ابوك ,, مات ..

انكسر قلب مشعل وحس بثقل في اطرافه فجلس على ركبه قدام ابو صالح : يعني جالس هنا .. تنتظره ؟

تنهّد بو صالح مع صوت انين ضعيف : إيه , كل يوم أجلس في مكان , انتظره يجي .. يمكن يعرفني

قام مشعل واقف ماسك معاه يد ابو صالح الدافيه : قوم ياعمي , بوصلك البيت

...... : وولدي , كيف يلقاني ؟

ابتسم مشعل بأكبر ألم صابه : يلقاك ان شا الله , يلقاك

قام ابو صالح تظهر حدبة ظهره وهو واقف : الله كريم ,, الله كريم

بعد دقايق وصل مشعل ابو صالح اللي كان يبكي بهدوء طول الطريق ,,, وترك راسه على الدركسون , وتنهّد بألم , (مسكين بو صالح , يمكن ولده موقاعد يدور عليه , ويمكنه مات , ويمكن ابو صالح يهذي من كبر سنه ! )




محسن نقز : اوووووووف يلا انا ماشي

ماجد : اجلس اجلس شوي خلنا نكمل برزن بريك

...... : ماحيخلص , .... معليش مره ثانيه الوقت تأخر يامجّود



ام هديل : ومنين لنا فلوس ياحسره عشان تطلعين السوق !

هديل بهدوء: عندي مكافأتي

...... : شوفي , فلوس مارح نعطي , عندج خبيهم يفيدونج بعدين .! ماله داعي تصرفينهم على تفاهات ..

سكتت هديل , ماحبت تجادل امها .. وراحت غرفتها ..

" و الله مو تفاهات بس محتاجه بلايز للجامعه "

راحت هديل فتحت دولاب اختها اللي بأولى متوسط , تاخذ من بعض بلايزها لانها تلبس مريول للمدرسه .. فيتبادلون بلايز بعض ,,


ثاني يوم ..

صبـــاح فلا 14

مشاري : ادخل

في دخلت بثياب الجامعه والبالطو في يدها : سوري تأخرت عليك

مشاري بابتسامه وهو ياخذ منها البالطو : لا تسلمين

رفعت شعرها بربطه كانت في يدها : توديني انت اليوم ولا اشوف ماجد او منصور

مشاري طالع ساعته : لا اوديج انا , بيمديني يللا
ضحكت في وطالعت ماشيه , وطلع وراها مشاري شايل كتبه

"احساس حلو ان الواحد يكون عنده اخوان يفخر فيهم , اما لانهم مثففين , او لان شكلهم حلو بالبالطو ! "



صبــــاح فلا 15 ..

بدور تربط الشوز وسرحااااانه في اللي ناوية تسويه اليوم ..

ام بدور اللي تشتغل مديرة مدرسة ابتدائي : يللا ياااابدووووور تأخرنا

سحبت بدور شنطتها ونزلت بسرعه لامها اللي كانت واقفه في الصاله وتصفق : يللا العبايه يا جميلة

جت الخدامه شايله معاها عباياتهم ..

ام بدور : ساعه عشان تنزلين يابدور , نسيتي ان السواق جديد واخاف مايدلّ , لازم نعلمه بانفسنا

بدور و هي تلبس عبايتها على كتفها : خلاص يمه هذاني نزلت والحين طالعين .. لاتعصبين ..

تأففت ام بدور وطلعو الثنتين رايحين ..





صباح الكلية ..

هديل جالسه مستنده على الجدار تراقب البنات .. " هذي البلوزه اللي لابستها البنت شفتها في المحل , كانت ب 89 بس ماكان عندي فلوس .. حلوة البلوزة و الله .. ماشاء الله وحلوة على جسم البنت بعد

........ : انتي جالسه هنا ؟

رفعت هديل راسها وضحكت لما شافت وحدة من بنات الشله : هههههههههههههههههه ايه طلعت من المحاضره بدري

طالعتها البنت شوي , كانت هديل لابسه تي شيرت تركواز فيه موديل بسيط ع الجمب ناعم , ومعاه تنورة سودا قصيرة شوي وصندل فلات ابيض

هديل بضحكه : ههههههههههه شفيج

........(شكلهم اهل هديل ناس شي ! منين لها كل هالفلوس لبسها كله ماركات ) : ولا شي ,,,!

........ : ههههههههههه طيب , يا الله شوفي مين جا

عبير مرت مع صديقاتها ولما شافت هديل والبنت وقفت بمكانها تطالع هديل وثيابها

هديل بابتسامه : هلا هديل

عبير عفست وجهها : اسسسسمي عبير وجع !

ضحكت هديل : كان اسمج هديل , وغيرتيه عشان ماتصيرين زيي !

....... عصبت : إي كان وما أتشرف ترا

...... : ولا انا , بس طرى ببالي كذا فجأه

وحده من البنات اللي مع عبير : طبعا بتغير اسمها , يعني بلله عبير الفلاني اللي ابوها مدير عند ابوج ويسواكم تبينها تشبهج انتي في شي ؟

هديل ضحكت غصب عنها : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

........ : وش اللي يضحك ؟

هديل للبنت اللي معاها : تجين نروح الكافتيريا ؟

هزت البنت راسها ومشو وخلو عبير وشلتها

بالنسبة لعبير .. عقلها على وزن اسمها .. صغير

الجمال مقاييس تختلف من شخص للثاني ,, بس فيه نوع من الجمال استثنائي في كل شي , محد يقدر يعترض عليه ..

عبير من النوع الاخير ..!





سوري ..

نسيت صباح فلا 16 ..

فواز دخل الصاله والشرر يتطاير من عيونه , وصرخ بأعلى صوته : دييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييم

ديم راحت تركض للصاله لما خافت من صراخه , توها بتسأله شفيك شافت شكله معـصب بقوة ..

ماقدرت تتكلم.. ظلت متجمده بمكانها ..

لين قرب فواز لها وخوفها بشكله ,..


مسكها بعنف من بلوزتها وبكل قوته ضربها كف ..............



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 06-09-2008, 09:53 PM
صورة أهلاوية من قدي الرمزية
أهلاوية من قدي أهلاوية من قدي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خبّيني / للكاتبه wrod


الله بجد رووووووعه...
تسلم الايادي ننتظر التكملة...
والله يعطيك العافية..



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية خبّيني / الكاتبة : wrod ، كاملة

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية شمس و سحاب / الكاتبة : احب الليل ، كاملة معزوفة خياليه روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 31 21-10-2012 11:08 PM
رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي / الكاتبة : Desert Rose ، كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 44 06-02-2011 04:54 AM
رواية مرتاح و إلا يتصنع قلبك الراحة » ڠـڔپـﭓ آمــڔگ « أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 777 27-10-2010 10:03 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
رواية الحلم الغامض أحلام سرمدية ارشيف غرام 31 28-08-2010 04:45 AM

الساعة الآن +3: 04:40 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم