اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 191
قديم(ـة) 21-06-2009, 03:15 PM
والله فقدتك والله فقدتك غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطوات تغفو على عتبات الرحيل / رائعة الكاتبة ليتني غريبة


بسم الله الرحمن الرحيم

تسلم إيدك ليتني غريبة
على هذا الأبداع
وعلى الاسلوب الرائع في كتابة احداث الرواية
واللي يخلي القارئ ينتظر البارت الجديد بكل لهفة وشوق
وهذي أول مرة اكتب تعليق حق رواية
بس طريقتك واسلوبك بالكتابة اجبرني على أن
أبدي إعجابي بما قرأت.
وننتظر جديدك:


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 192
قديم(ـة) 26-06-2009, 04:22 PM
جوري الحرمين جوري الحرمين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
رد: خطوات تغفو على عتبات الرحيل / رائعة الكاتبة ليتني غريبة


السلام عليكم
انا من فترة اسبوعين تابعت الرواية بمنتدى ثاني وماكنت اعرف انها هنا
لان الناقله بهذاك المنتدى تطول وماتنزل شي اما هنا لقيت الناس
ماشالله تدرون بذاك المنتدى وين وصلنا الخطوه 15
يعني احمدو ربكم ان الللي ينقلون لكم ناس حيين
مو مثل اللي بمنتدي هذاك
اما الرواية روعه تجننن ياناس وشخصيات تشدك وتتعايشين معها غصب
ودانه روعه خطيرة هالبنت
بس مع الاسف جولي ماحبيت شخصية غيث
ياناس شايف نفسةه على حور مع انها تسوا===>تحمست البنت
ومشكوره على النقل ياجولى وراح ارابط بمنتدى غرام من اليوم
اتمنى تتقبلوني بينكم لاني كنت عضوه من خلف الكواليس
وبصراحه الرواية ممتعه اتمنى تكتمل
مو نتعقد زي روايه شمس السديري وررود اللي ماكتملت لليوم
لان الروايات الرائعه غالبا تنقطع وننقهر احنا يالقراء وادري طولت عليك ياجولي
بس هذا كله من زود الحماس ههههههههه
تسلمين عالنقل وتقبلي(هذرتي الزايده) مروري



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 193
قديم(ـة) 28-06-2009, 08:00 PM
صورة angel jolly الرمزية
angel jolly angel jolly غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطوات تغفو على عتبات الرحيل / رائعة الكاتبة ليتني غريبة


جوري الحرمين بتشرف فيك اختي
وانا بعد كرهت غيث بقوه بعد
بس تطمني ان الجزء اول ماتنزله ليتني على طول انا انقله هنا
وان شاء الله ماتطول علينا وعدتنا اسبوعين مو اكثر
واتمنى دايم اشوفك خيتو
يسلمووووووووووووووو


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 194
قديم(ـة) 06-07-2009, 06:06 PM
صورة angel jolly الرمزية
angel jolly angel jolly غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطوات تغفو على عتبات الرحيل / رائعة الكاتبة ليتني غريبة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جوري الحرمين مشاهدة المشاركة
مرحبا اختي
انا متابعه معك بس مو كنها طولت
ولا انا متحمسة زود
كل يوم اشيك ماحصل شي
تقبلي مروري
مادري اختي
تعرفي ظروف الناس
بس هالمره قالت ان شاء الله ماتطول عن اسبوعين
بس اعتقد ان خطوات تستاهل الانتظار
خصوصا الجزء الجاي احسه بيكون حماس
وتعوضنا ان شاء الله ليتني الكاتبه عن طول الانتظار

يسلموووووووو حبيبتي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 195
قديم(ـة) 20-07-2009, 01:54 PM
صورة angel jolly الرمزية
angel jolly angel jolly غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطوات تغفو على عتبات الرحيل / رائعة الكاتبة ليتني غريبة


► الخطـــــــــــــــوة الثالثـــــــــــــــــــة و الثلاثـــــــــــــــــــون◄

║ خطوات نحو المصير ،،║



يرعبنا الفقد ..!
كلما تذكّرنا بأنه دانٍ منا بشكلٍ مرعب ..
قد يباغتنا في أي منعطف .. ليفطر قلوبنا ..
أولئك الذين تجرّعوا مرارته ..
لن تسعف الكلمات أوجاعهم السرمدية ..
و لن تطفئ سعيرا يخلّفه تلاشي فردٍ عزيز .. لتملأ حرارته فجوة في الروح ..
تقتل ..!!
وحده الله من يمنحنا الصبر و السلوان ..
و وحده يجمعنا بأولئك الذين مضوا .. يرتقبون أن نتبعهم يوما ..
لنقف هنا .. صمتا لثوانٍ ..
نتلقف وشائج الحزن الأسود مرة أخرى ..
لأختٍ قريبة ..
ثوانٍ إخوتي ،،
فانخراطنا في مشاركة الأحبة أحزانهم .. قد يحمل عنهم وزرا ..!
"L7'9t '3ram"
أفجعنا مصابكم أخيّة ،،
لروح أمك سلامٌ و رحمة من ربّ العالمين ..
غفر الله لها و أسكنها فسيح جناته ..
.
.
.
(( اللهم أغفر لها وأرحمها وعافها و أعفوا عنها , وأكرم نزلها ووسع مدخلها

وأغسلها بالماء والثلج والبرد , ونقها من الذنوب و الخطايا كما ينقى الثوب الأبيضُ

من الدنس , اللهم أوسع عليها قبرها, وفرش قبرها من فراش الجنة ,
اللهم اجعل قبرها روضة من رياض الجنة ولا تجعلها حفرةً من حفر النارِ يا رب العالمين , اللهم أبدلها داراً خيراً من دارها وأهلاً خيراً من أهلها وزوجاً خيراً من زوجها , وأدخلها الجنة وأعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار .

اللهم عاملها بما أنت أهله ولا تعاملها بما هي أهله , اللهم أجزها عن الإحسان إحساناً وعن الإساءةِ عفواً وغفراناً .

اللهم إن كانت محسنةً فزدها في حسناتها وإن كانت مسيئةً فتجاوز عنها يا رب العالمين .

اللهم أدخلها الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقةِ عذاب , اللهم آنسها في وحدتها
وآنسها في وحشتها وآنسها في غربتها , اللهم أنزلها منزلاً مباركاً وأنت خير المنزلين .

اللهم أنزلها منازل الصديقين الشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً , اللهم أعذها
من عذاب القبر وجاف الأرض عن جنبيها , اللهم املأ قبرها بالرضا والنور والفسحةِ
والسرور , اللهم قِها السيئات ( ومن تق السيئات يومئذ فقد رحمته ) , اللهم إنها في ذمتك وحبل جوارك فقِها فتنة القبر وعذاب النار وأنت أهل الوفاء والحق فاغفر لها وارحمها إنك أنت الغفور الرحيم , اللهم اغفر لها في المهديين واخلفها في عقبها في الغابرين واغفر لنا ولها يا رب العالمين وأفسح لها في قبرها ونور لها فيها ,
اللهم إن هذه عبدتك وابنة عبدك وابن أمتك خرجت من روح الدنيا وسعتها ومحبوبيها وأحبائها فيها إلى ظلمة القبر وما هو لاقيها , كانت تشهدُ ألا إلها إلا أنت وأن محمداً عبدك ورسولك وأنت أعلم بها , اللهم إنها تنزل بك وأنت خير منزولٌ بها وأصبحت فقيرةً إلى رحمتك وأنت غنيٌ عن عذابها آتها برحمتك رضاك وقها فتنة القبر وعذابها وآتها برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثها إلى جنتك يا أرحم الراحمين .

اللهم أنقلها من مواطن الدود وضيق اللحود إلى جنات الخلود ,اللهم ارحمها تحت الأرض واسترها يوم العرض ولا تخزها يوم يبعثون , اللهم يمن كتابها ويسر حسابها وثقل بالحسنات ميزانها وثبت على الصراط أقدامها وأسكنها في أعلى الجنات في جوار نبيك ومصطفاك .

اللهم اجعل عن يمينها نوراً وعن شمالها نوراً ومن أمامها نوراً ومن فوقها نوراً حتى تبعثها آمنةً مطمئنةً في نورِ من نورك , اللهم انظر إليها نظرة رضا فإن من تنظر إليه نظرة رضا لا تعذبه أبداً , اللهم أسكنها فسيح الجنان واغفر لها يا رحمن , اللهم اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم فإنك أنت الله الأعز الأكرم .. اللهم اعف عنها فإنك أنت القائل ( ويعفوا عن كثير ) .
اللهم إنها جاءت ببابك وأناخت بجنابك , فجد عليها بعفوك وإكرامك وجودك وإحسانك ,
اللهم إن رحمتك وسعت كل شيء وهو شيء فارحمها رحمةً تطمئن بها نفسها وتَقَر بها عينها .

اللهم احشرها مع المتقين إلى الرحمن وفدا , اللهم احشرها في زمرة المقربين وبشرها بروحِ وريحان وجنة نعيم , اللهم احشرها مع أصحاب اليمين واجعل تحيتها سلام لك من أصحاب اليمين.

اللهم بشرها بقولك ( كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم في الأيام الخالية ) , اللهم اجعلها من ( الذين سُعدوا ففي الجنةِ خالدين فيها مادامت السموات والأرض ) , اللهم لا نزكيها عليك ولكنا نحسب أنها آمنت وعملت صالحاً فاجعل لها جزاء الضعف بما عملت واجعلها في الغرفات من الآمنين , اللهم إنها خافت مقامك فاجعل لها جنتين ذواتى أفنان بحق قولك ( ولمن خاف مقام ربه جنتان ) , اللهم إنها صبرت على البلاء فلم تجزع فامنحها درجة الصابرين الذين يوفون أجورهم بغير حساب فأنت القائل ( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) , اللهم إنها كانت مصليةً فثبتها على الصراط يوم تزل الأقدام , اللهم إنها كانت لك صائمةً فأدخلها الجنةَ من باب الريان , اللهم إنها كانت لكتابك تاليةً فشفع فيها القرآن وارحمها يا رحمن من النيرآن واجعلها يا رحمن ترتقي في الجنة إلى آخر آية قرأتها وآخر حرفٍ تلته . اللهم ارزقها بكل حرفٍ من القرآن حلاوة وبكل كلمةٍ كرامة وبكل آيةٍ سعادة وبكل سورةٍ سلامة وبكل جزءٍ جزاء.

اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة وهذا الجهد وعليك التكلان , سبحان ربك رب العزةِ عن ما يصفون وسلامٌ على المرسلين , والحمد لله رب العالمين , وصلى اللهم على نبيك محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين وسلم تسليماً كثيرا

.
.

أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا عبده ورسوله ..

إنا لله و إن إليه راجعون ))

* * * * *

هوت المغرفة المحمّلة بالرز العبق برائحة زكيّة على صحنها .. لتخترق الرائحة خياشيمها .. فتنكمش نفسها تلقائيا ..
ترفع عينيها لأمها بتوسّل مهزوز ..
- أمــــااايه .. بس فديتج .. منوه بياكل كل هذا ..؟!
عقدت عذيجة حاجبيها .. و هي تقرب صحن السلطة من ابنتها بالرضاع .. تحثها بحزم ..
- محد غيرج بياكله .. يا الله أشوف .. انتي من يوم ييتينا و انا عيشتج هب عايبتنيه .. ما غديتي بهالضعف في هالشهر الا من قل العيشة .. كلي .. الحين انتي ما تاكلين عن عمرج .. في داخلج روح تسألين عنها .. كلي تعزين عمرج .. و الا هلكج الحمال ..
انكمشت ملامحها تشيح بها عن مغرفة اللحم الطري الذي ارتفعت بيد أمها مرة أخرى ..
- لحم لاا .. ماااابااه .. أحسه ع كبدي .. باكل عيش و سلطة ..
عقدت عذيجة حاجبها تتساءل بلهفة ..
- تبينه شِوِي فديتج ..؟
لوحت حور بيدها بسرعة .. تزدرد لقمة صغيرة كانت قد حشرتها رغما عن نفسها في فمها الموصد ..
- لا شِوِي و لا مطبوخ .. ما صونه فديت روحج ..
قطبت عذيجة باستياء ..
- انتي تشربين الحبوب اللي يبتيها ..؟ مالت اللواع ..؟
أومأت حور برأسها و هي تحرّك يدها في الصحن دون أن تلتقط شيئا منه ..
- هيه .. أشربهن .. ما سون شي ..
لانت ملامح أمها بشفقة ..
- ما عليه يا أميه صبرج .. قزري هالشهرين .. و بيروح هالغثا كله .. لكن لا تراوين عمرج .. كل ما حسيتي انج بتعيفين العيشة .. رصي عمرج عليها .. و الا بتنقطع شهيتج ..
هزّت حور رأسها بهدوء ..
- ان شا الله ..
ثم رفعت ذبول عينيها .. تتساءل ..
- وديمة ما اتصلت بج ..؟ ما يات اليوم .!
تصب عذيجة كأسا من اللبن لتدنيه من ابنتها ..
- عمتها بتتغدا عندهم اليوم .. يمكن تويّه العصر صوبنا لو ظهر ريلها ..
و التقطت حور الكوب الزجاجي المترع .. لتضعه جانبا .. فيما تواصل عذيجة بنظرة حذرة ..
- البارح رقدتي بدري يميه .. !!
أومأت حور بجبين معقود تتذكر الأمس ..
- فديتج .. عقب العشا .. ما قر شي فبطنيه .. كل اللي كلته ظهر من عيونيه .. و حسيت عظاميه ما تشلنيه .. الله يغربل هاللوعة.. مادري متى بفتك منها ..
ازدردت عذيجة لقمة من تحت برقعها .. لتقول بهدوء ..
- الوحام يا أميه .. لكن بيروح ويا الوقت .. اسمعي فديتج ..عقب مارقدتي يا ريلج ..
و اعتصرت قبضة مرّة قلبها الغض .. لتهتز يدها .. و تعيد القمة إلى الصحن ..
ذكره فقط .. يطلق أمواجا هائجا في نواحيها.. تتصادم على شفير المآقي .. و رجفة الشفتين ..!
.
.
حبيبي والطعون الي تجي من خنجرك خيرة ..
لان الجرح ياخذ هيبتة من هيبة الجاني ،،
تعبت وكل ذنب بغيبتك ماتت معاذيرة ...
مثل ما كنت مسرف بالعطايا وانت حرماني ،،*
.
.
لم تجرؤ على رفع عينيها ..
لم تشأ أن تشهد أمها انكساراتٍ .. و مشاعر شاذة قد تناقض جرحها ..
نبضاتها الثقيلة .. التي بدأت بطيئة .. راحت تدوي بقوة و عنف ..
و هاج شيءٌ غابر في داخلها ..
ابتلعت احساسها الصارخ و هي تستتر بثقل أجفانها متسائلة بهمس ..
- شوه يبا ..؟
تنهدت عذيجة ..
- شوه يبى بعد .. يبى يشوفج ..!!
أشاحت بوجهها بعيدا دون أن ترد على هذه الاشارة الواضحة ..
حركت عذيجة برقعها قليلا و هي تقول بصوتها العميق ..
- حور يا اميه ما يستوي كذيه .. الريال كل ما يبا يشوفج انتي معيية .. كيف بتتفاهمون ..؟ رمسيه فديتج شوفيه ..
عقدت حور جبينها و بصرها يلتصق بالصحن ..
فيما الألم يتضخّم داخلها و ينفخ قلبها ..
هذا ما لن تفعله ..
لن تراه ..
لن تفعل و لو جرّت إليه جرا ..
ستفقأ عين الشعور لتعميه عن الشوق إليه ..
ما يلهبها ..
و يزيدها احتقارا لنفسها ..
هو الوله الخفي الذي تطمس معالمه في مآقيها .. كي لا يفضحها أمامهم ..
و يعلمهم .. أي حمقاءٍ و عبدةٍ لأحاسيسها استحالت ..
رباه ..!
لا يمكن أن تكون مهووسة .. أو مريضة ماسوشية ..!
لتشتاق إلى رجلٍ لم يتقن سوى امتهانها ..
رجلٌ له قلب قد من حجر ..
ملؤه قسوة باردة ..
ذاك الذي أهداها في كل لحظة معه .. ثقبا لا يرتق في فؤادها ..
و لا زالت تحمل ندوب أفعاله في روحها ..
ذاك الرّجل الذي ارتحلت من بيته تجرجر أشلائها .. ينهكها الحنين لتتلاشى مرّة أخيرة بين يديه ..
أو يحملها الزمن مرتدا بها لعهد العتبات الضيّقة الغابرة ..
حيث مارس خداعه سرّا على قلبها .. و غرر بقلبها ..
و أهداها حبّا كاذبا ..
هي الساذجة لا زالت تتلهف لعودة تلك الأمسيات ..
و يعتصر روحها شوق مؤلم .. حين تفتش أنفاسها وسادة تخلو من رائحته ..
رغم هذا لن تجرؤ ..
و لا تتخيل حتى أنها قد تقدر على مواجهته .. بعد الدمار الذي أحالها له ..
و تساءلت للمرة المليون عمّا قد يحمل في جعبته مثل هذا الرجل ..؟!
ما الذي يريده ..؟!
ألم ينهي هو الحكاية ..
بصفعةٍ على السطر .. و انتهى ..؟!
أ لم يدر لوجعها و انكسارها ظهره ..؟
أ لم يدس على الحقيقة الفجة أمام عينيه .. حين نشرت غباءها أخيرا أمامه .. لتعترف أخيرا بأنه نجح في التغرير بها ..
و أن غدرها لم يكن سوى وخزة شوكٍ بائسة أمام نصل السيف الذي نحرها ..؟!
ربما زاره احساس متأخر بالذنب ..؟
أو أتى ليعيدها إلى مدار أملاكه ..
أ و ليست هي حق مسجّل له ..؟
لا تخطئ احساسه المتملك ناحيتها ..
هو الذي لا يفرط مطلقا بما يخصه ..
فما باله بزوجةٍ تحمل طفلا منه الآن ..؟!
ان كان مراده أن يأتِ متبجحا لاستعادتها .. ظنا منه أنه قادرا على ليّ رقبتها مجددا ..
فهو مخطئ ..
ولّى دهر الذل منذ تلك الليلة ..
هي الآن لبوة تنتفض ..
لن تقبل إلا أن تلملم حطامها بعيدا عنه .. بعد أن يطلق سراحها بعيدا عن سياط قسوته التي لا ترحم ..!
.
.
و تداركت اصبعها دمعة انزلقت فيما تدفع يدها الأخرى صحن الطعام بعيدا ..
و ارتجفت شفتيها و هي تكرر جملتها التي تتغنى بها منذ أسبوع ..
- أنا قلت لكم ما أبا أشوفه .. ما اباه ولا أبا منه شي غير ورقتيه .. غير هالرمسة ما عنديه ..
.
.
و كان أن اندست في خندقٍ تتلافى أي إمتدادٍ منه قد يثنيها خوفا .. أو طوعا لأحاسيسها ..
هي التي تعبت حد السقوط من عبثه بها ..
لن تطأ طريقا يقودها إليه لو كان في ذلك موتها ..!

* * * * *

أصابعه الطويلة القويّة تشتد على فنجان القهوة حتى توشك على تهشيمه ،،
عينيه الثاقبتين بنظراتها المتسلّطه .. المحاطتين بنقوش زحفت تسخر من قوّة فتية لا زالت تتشبث بنواحيه ..
كانت نظرته المتأمّلة تلتصق بالأرض ..
ما فعلته ابنة حمد كان طلقة نافذة .. أردته قتيلا ..
رغم مرور أسبوع على ذلك .. الا أن تلك الجمرة المتقدة في داخله لم تنطفئ ..
بل استمرّت في النبض يتلك الحرارة المحرقة .. في عمق روحه .. لتكزّه بوجعٍ لا يطاق ..
خيبة مُرّة أورثتها اياه .. بفعلتها تلك ..
أن تتجاهل وسع بيته و حماه لتلتجئ إلى ذاك الغريب .. كانت صفعه ثقيلة شجّت كرامته ..
و هو لن يغفر لها ذلك ..
لن يفعل ..
و منذ ذاك الوقت ..
رفع يده عن التدخل في أمرها ..
و لم يستطع منع نفسه من الانحياز لحفيده رغم قسوة ما فعل ..!
دحرج فنجان القهوة الفارغ على الأرضيّة اتجاه الصينية التي جلست عفرا ورائها منتصبة .. لتلتقط نظرته و هو يشير بيده ..
- بس ..
التقطت - دلّة - الشاي تنوي صب كأسٍ له .. لكنه استدرك رغبتها بالنهي مرّة أخرى ..
و هو يشعر بنظرات تلك الأخرى التي راحت تلوّح جانب وجهه ،،
دون أن يتوقّف لسانها عن التمتمة السينية للاستغفار .. و لا تنفك حبيبات المسبحة الطويلة عن الانهمار ..
كان ارتضائها لدخول ميعاد الى البيت شيئا كالسحر ..!
فاق كل توقعاته .. الا انه لم يخفف من المر الذي يملأ حلقه كلما استعاد فعلة حفيدته تلك ..
لذلك أتت الهمسة الخافتة من قِبل زوجته .. مهيّجة .. لمشاعره المحتدة .. و لهجته الباردة الكريهة التي لم تعد تفارقه مؤخرا ..
- بو علي .. وين غيث ..؟!عديبه من أمس في الليل هو سار مكان ..؟!
رفع عينيه الجليديتين يقول بجفاءٍ بارد ..
- مشغول الريال .. ما بين شركته و العزبة و البيت وين تبينه يسير .. ؟
رفعت عينيها بأمل .. و صوتها ينخفض أكثر .. و هي تلتمس جوابا لما يشغل قلبها ..
- ما سار صوب حرمته يردها ..!!
رفع الجد عينيه اتجاه عفرا .. كي لا يرى الأنوار تردم في عيني امرأته بعد قليل ..
- مادري به .. انا هب راعي فيه و الا في حرمته ..
اهتز الأمل في صوتها و هي تقول بخيبة ..
- ما نشدته شوه امبينهم ..؟؟ كاد ربك نطيب خاطرها و نردها ..؟! أنا رمستاا .. لكن ما طاعت اتقوليه شي ..!!
هذا أفضل ..!
سيخيب بكِ الظن ان علمتِ ان ذاك الرجل الذي أنشأتِ قد آذى ابنة حمد العزيز ..!
تساند و هو يقف على قدميه .. و لا شيء من أفكاره قد يظهر على وجهه المتيبس الملامح ..
- برايهم .. كل واحد أدرى بعمره و بهله.. انا بويه صوب العزبه .. لو شفته خليته يخطف عليج .. و انتي خذي علومه ..
تنهدت بهدوء تستسلم لتجاهله .. و هي تومئ بموافقة ..
- الله يحفظك ..
و راقبت قامته العريضة تبتعد حتى اختفت عن عينيها ..
فيما ضجة من الممر المودي إلى الجناح الشرقي .. لفتت انتباهها ..
لتنتصب نظراتها تجاه تلك القادمة تدفع كرسيّها ببطء ..
فتنتكس عينيها لحبيبات المسبحة التي ارتعشت بوجعٍ انبثق من عمق قلبها ..
ذاك الوجع الذي يخز روحها .. و ينخر قلبها العتيق .. كلما طالت النظرات وجه تلك الشابة لتذكرها بصفعة زوجها الدامية ..
و خيانته التي لا تغتفر ..
و بهدوء أسدلته على جراحها .. رفعت رأسها دون أن تفارق عينيها الأرض أو تلتقط شرود عفرا الكئيب و هي تناديها ..
- عفرا يا أميه .. نشي فديتج .. ودينيه حجرتيه ..
أبدا لن تجلس يوما على متّكأ من صبرٍ لا تملكه لتشاهد بعين الانكسار مغبّة فعلته ..
سيقتلها ذلك ..!
.
.
.
.
و توقّفت هي عن التقدّم ما ان رأت الجسد الضئيل يتساند بضعف ليقف على قدمين ..
و يتقدم بخطواتٍ واهنة بمساعدة عفرا .. في الاتجاه المعاكس ..
تراقب نفور تلك الكبيرة .. و حزنٌ جاف .. يجتاح نواحيها ..
الرفض هو ما يقابلها مذ قدمت إلى هنا ..
كادت الفرحة أن توقف قلبها حين علمت من غيث بأنها على وشك الانتقال إلى أحضان العائلة .. رغم الظروف التي يمرون بها في غياب حور ..
الا أنها الآن تدرك بأن ذاك القبول لم يأتِ من رضا ..
لم يأتِ سوى فرض رأيٍ ربما مارسه غيث على جدّته ليجبرها على تقبلها هي ..!
و ها هي تشهد ذات التجاهل الذي شهدته عشرات المرات منذ قدومها ..
ما يدفعها لالتزام حجرتها ..
و اعتكاف حزنها و الصمت ..
بعيدا عن أعينٍ لا تريدها ..
أو أعينٍ لا تهتم ..!

* * * * *




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 196
قديم(ـة) 20-07-2009, 01:55 PM
صورة angel jolly الرمزية
angel jolly angel jolly غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطوات تغفو على عتبات الرحيل / رائعة الكاتبة ليتني غريبة


غليان من غضب أسود استمر في التفاقم بين أضلاعه ..
و نيران في أحشاءه تتقد ..
إلا أن ثبات الواجهه لم يهتز أبدا ..
ملامح وجهه الأسمر منحوتة من صخر ،، و هو يتلقّى توبيخ والده .. مفكرا بأنه اجتاز العمر الذي يعلّمه في أصول الحياة منذ عقود ..
صوت علي يرتد عن جدران المجلس و هو يقول بغضب ،،
- معلوم ما بطيع ترد .. ثره لي سويته شويّه .. سود الله ويهك .. تظرررب بنت عمك يا المعثور ..؟؟ متعنتر على هالمسكينة الضعيفة ..؟!
حامد الذي كان يعقد ذراعيه بهدوء أمام صدره .. أيّد والده قائلا ..
- يوم ان ما وراها ظهر طالع منها .. لكن و الله لو ان حد لمس شعره من خواته .. كان دفنه في مكانه .. بس هالضعيفة ما لقت حد يردّه عنها ..
أكثر ما يكره أن يصبح ما بينهما في متناول انتقادات الجميع ..!
نظرة ناريّة محتقرة صوّبها غيث لحامد و هو يقول ببرود قاتل ..
- انته تلم ثمك .. لا تندفن صدق هنيه .. الشي لي ما يخصّك لا تتدخل به .. ايلس و انته ساكت ..
ثم نظر لوالده يلتقط احتراق نظرته .. ليرد على غضبه بذات البرود المترفّع الذي لا يعكس جحيما متقدا يتقلّب عليه احساسه ..
- رمستك ع العين و ع الراس .. لكن لي بينيه و بين حرمتيه محد له دخل فيه .. مشاكل و نحن بنصفيها ..
صرخ علي بصوتٍ مجلل .. و برود ابنه الأكبر يستفزه كثيرا ..
- يوم انها بتعطيك الفرصة و الا بتقابل ويهك عقب سواتك ..
تكلم غيث من بين أسنانه و والده يمس باصبعٍ مالح طراوة جرحه فيخزّه ألما ..
- انتو اطلعوا منها .. و هي عامرة ..
كاد علي يشدّ شعره بقهر .. و هو يقول بغيظٍ تجلى في ملامحه ..
- ليش نحن لي خربناها ..؟! نحن لي صطرنا بنت عمك الين شردت تتعون بالغريب ..؟ عايبتنك سواياك .. و يلستاا فبيت سلطااان ..؟ فضحتنا فيها بين العرب .. وين اللي يقول بيردها عقب يومين ..؟ باكر عرس خوانك .. و اللي مايدري .. بيدري ..
الحريق الذي سرى في عروقه و راح يلتهم ثباته البارد ببطء .. لم يسعفه في التماسك كثيرا ..
كان يسكنه غضبٌ اذا فتح الأبواب أمامه .. أحرقهم ..!
لذلك ارتد صوته مرتفعا دون تماسك و هو يهب واقفا..
- يدرووون و الا في اللعنة .. محد له عندي شي ..
و في رد فعل سريع التقط علي فنجان القهوة شبه الفارغ القابع أمامه ليقذفه بقوة اتجاه ابنه الأكبر .. فيرتطم بصدره .. و يرتد إلى الأرض بوقعٍ مكتوم على السجّادة ،،
عرقٌ بارز نبض في صدغ غيث الذي اسودّ وجهه و والده يقف على قدميه صارخا بغضب ..
- سوّد ويهك يا الهرم .. عنبو ذا اللحية اللي هب على ريال .. ترفع صوتك على ابووك ..؟!
ببطءٍ انحدرت عيناه لصدره يتأمل لطخة بقايا القهوة السوداء على صدر ثوبه الأبيض ..
صرّ على أسنانه .. و قهر عظيم يجثم على أنفاسه ..
و يمسك بخناقه ،،
و كأن الألم و الندم الذي ينهشه لا يكفيه .. ليبدي كل واحدٍ منهم تعصبه و استياءه ..
أ و يظنون انه حقا لا يكترث ..
هو الذي يدس في أقاصي روحه تفاصيل معاناته الخفية .. لن يدركوا يوما .. أي جمرٍ يبتلع في صمت ..!
الآن اختناق موجع راح يضغط على صدره .. ليرفع عينيه الضيقتين نحو والده .. دون أن يملك ردا ..
و ملايين الأحاسيس الكريهة تتزاحم في داخله .. شعر بأنه قد ينفجر .. ليحرق ما حوله ان لم يخرج الآن ..
فلم يجد بدا من ادارة ظهره لوسع مجلس أبيه .. و يتوجه نحو الباب .. فيما سيل من السباب الساخط يلاحقه .. ليلسع قفاه بقسوة ..
- ما خرّبك و كبر راسك الا ابوك سيف .. العرب هب عبيد عندك .. ما تحشّم حد .. و لا تعرف قدر غيرك ..
و بدأ صوت أبيه يذوي و هو يتجاوز باب المجلس ..
- شرررد .. هاا اللي فاالح فيه .. كل مااا عارضت رمسة هواااك .. عطيتها مقفاااك .. الدنيااا هب على شووورك .. و انته لو ...........
و أغمض عينيه بضيق كاسح .. يتوجّه إلى سيارته ..
شمس العصر الذاوية التي راحت تميل بتكاسل للغرب .. زادت أحاسيسه احتراقا ..
و يمتلئ هو ببطء .. غضبا .. و ضيقا .. و وجعا خفيا .. تستره ملامحه الصلبة ..
أي ثقبٍ قد ينفتئ .. سيفجّر كل ما فيه من جنون ..
دس جسده الفارع خلف مقود سيارته و هو يديرها .. صافقا الباب بقوة ..
يديه القويتين تعتصر المقود .. و هو يضغط على دواسة الوقود بشدّة ..
فتطلق الاطارات صراخا مجنونا .. تعترض على السرعة المفاجئة ..
يطوي المسافات بها في انحرافاتٍ مفزعة .. و يده اليسرى وحدها التي تتحكم بالمقود ..
يلتقط بيمينه علبة السجائر ليستل واحدة .. و يدسها في فمه ..
يقضم طرفها .. و هو يشعلها على عجل .. ثم يجر نفسا دخانيا طويلا ليخنق به أحاسيسه ..
يحتبسه لثوانٍ في رئتيه قبل ان يزفره محملا بالهم .. ليتلاشى في جو السيارة ..
لو أن ما يملأ صدره يخرج ببساطة هذا الدخان ليتبخر في الهواء فقط ..!!
و انحرف بعنف في منعطف آخر .. و هتاف المآذن يدعو لصلاة المغرب يتسلل من الفرجة الضيقة التي كشفتها نافذته لتخرج الدخان ..
أخذ منعطفا آخر يوصله للمسجد القريب من بيته ،، حيث اعتاد أن يصلي ..
ما ان لاح له هيكل البناء الضخم بمئذنته العملاقة .. حتى هدأت أنفاس سيارته ،،
و هي تتباطئ ..
و كأنها تستحي أن تصرّ بغضبه تحت ظل مثل هذه البقاع الرحمانية ..
بهدوء ..يركن سيارته في الموقف .. ليرتجل .. ملقيا عقب السيجارة الطازج .. يدهس رأسه المشتعل بطرف حذاءه الثقيل ..
و هو يطلق نفسا أخيرا من غبار الهم الذي ألقى توا ..
فيملأ به وجه البسيطة ..
صفق باب السيارة يتوجّه للمسجد بظهر بنوء تحت ثقل ما يحمل ..
زفراته تتلاحق دون توقّف ..
يرتقي السلّم و هو يرفع رأسه للزرقة الحائلة في السماء ..
و ملحمة شمسٍ تذبح في الأفق لا يلقي لها بالا ..
هناك عند الباب .. سيترك الهم في انتظاره .. يلتمس السلوى في صلاته ،،
ولج الحمام ليتوضّأ .. يجمع الماء بين كفّيه ليقذفه على وجهه .. يبلل أهدابه ..
و لحيته ..
و تتشربه روحه المتعبة ..
أسند كوعيه لحافة المغسلة .. و عينيه تضيقان على الماء المتدفق من الصنبور في شرود ..
و صور مجنونة تطفو أمام عينيه ..
.
.
.
.
غرست أظافرها في قبضته التي التفت على فكها .. لتتزيحها عن وجهها بقوة رفعت قبضتها الضعيفة لتضرب بها صدره و هي تصيح بحرقة .. مع التواء ملامحه بحقد شنيع ..
- عنلااااااااااتك .. بطلللللللل شعرييييييه يا الحقيييييييييييييير .. بطلللل أقوووووووولك .. هب عبدة أبوك .. ترفع صوتك عليه و تظربنيه .. آآآآآآآآآآآآآآه ..
زاغت عينيه بشكل مخيف أمام كلماته .. و قبضته تلتوي في شعرها حتى التوت رقبتها النحيلة ..
لا حيلة لها ..
لا قوة أمامه ..
حتى و هي تكبح دموعها ..
انبثق نبع من زاوية أجفانها التي أطبقتها بقوة أمام صوته العاتي الذي ضج في رأسها ..
- عبدتيه غصبن عن خشمج .. شريتج بفلوسيه يالـ×××××× .. دفعت فيج لي ما أدفعه في قاع .. تعرفين ليش ..؟ لنج ما تسوين ماطايه .. اتعرفين ليش خذتج ..؟ عسب أحطج عند اريوليه .. وين مكانج .. و ما اقبل في شيفتج الا لو بغيتج .. انتي سد حاية .. حالج حال البهيمة ..
كان يمسك بالكلمة .. و يهوي بها ليغرسها في صميمها ..
يمزّق وشائج كرامتها .. يهتك العنفوان الضئيل المتبقي لها ..
ليجذب نصلها بحدة .. و يعود ليهوي به في ذات الصميم الدامي ..
مرة تلو الأخرى ..
كلماته .. الإهانة .. اشمئزازه .. و الإحتقار ..
كراهيته المتجلّية هدّت قوّتها .. طحنت روحها بؤسا ..
و أنهارٌ تتفجر في جوفها مع كل كلمة ..
و هي تلوّح بكفّها الصغيرة .. لتلطم بها قسوة وجهه الخشن ..
تصفع إحتقاره ..
تجاهد لمسح الملامح الشيطانية السوداء المنحوتة في وجهه ..
جارحة هي كلماته تلك .. قتلتها ..
انفجر الوضع فجأة حين أطبق بيده على معصمها ليلوي يدها التي صفعته بقوة .. وراء ظهرها ..
فترتطم هشاشة جسدها بصلابة صدره مع صرخة حادة .. امتزجت بسيل الشتائم المنساب من بين شفتيه .. و عينيه اللتان جحظتا بهيجانٍ مجنون ..
دموعٌ صريحة ترافق شهقة مرتفعة انفجرت من حلقها و هي تصيح فيه ..
- أنا هب بهيمة عندك .. كل ما اشتهيت ييتنيه .. و لو عصبت نشعت شعريه .. يوم انك هب قاصر الا سد الحاية كان خذت حد من اللوث لي يمزرن الشوارع .. أنا أسواك و أسوى لي أحسن منك .. أسواااااك .. تسسسسسمع .. أناااا هب بهيييييمة .. هب بهييييـ ....
صوتها الذي كان ينحرف بانكسار مذلّ أوغل الوجع الذي تشعر به في أعماقها ..
لذلك جرّت نفسا معذّبا .. تقاوم النحيب الذي يملأ صدرها ..
لتتهدج بوجع قاتل ..
- أنااا اذاااا ما اسسسسوى شي .. فانته هب ريااااااال .. تسمعنييييييه .. تتعنطز عليه و انته تعرف انه ما عنديه لي يردك .. اتساوي بنت عمك بالخياس لي تشوفهن .. كل ماااا بغيييت اتهد عليه اتعذرت بفلوسك .. الفلووووووس هايييييك هب حقك .. حقيه .. و أقل منه .. لاااا اتسويليه فيها شريف و مخدوووع .. حتى انته قضيت لك حااايه من هالعرس .. هاي المريلة عندك ..؟؟!! تعررررف شووووه سوييييت ..؟؟!! انته كسرررت كل شيي فداااااخلي .. كسرتنيه .. و ذلييييتنيه .. كسرت فرحة العروس فيّه .. صرقت حقيه أكون شرا أي بنية في أول حياتااا .. حتى احساسي بالخجل حرمتنيييه منه .. خذييييت كل شي منيه ..اتعرف بشوووه حسييييت ..؟؟! شوووه ياااانيه ..؟؟ تبانيه أحس انيه رخيصة ..؟؟ما يحتاي .. لي سويته كفى و وفى .. اتقوووول بهييييمة ..!!! شاطر اتعنتر ع الحريم .. و اتظربهن ..
غرست نظراتها في حدقتيه و قبضته تتصلب مع جسده في شعرها ..
الدموع النازفة على جانبي وجهها لم تعد تبالي بها .. لو كان سعيدا بانكسارها .. فسيسعد أكثر ..
هي على استعدادٍ بأن تتوسله مقابل سمعتها ..
لذلك انكسر صوتها أمام ملامحه القاسية التي سكتت أمام انفجارها ..
و كأنه يجمع بين أنامله كل الإهانات التي تخدشه بها .. ليرشقها بها بعد قليل ..
- تباااا تظرب ..؟؟؟ اظرررررب .. يااا الله .. أنااا هب قددك .. و لااااا بردك .. ما عنديه لي بيدافع عنيه .. طلع حرتك كلهاااا و لاااا اتخلييي شييي فخاطرك .. يعيبك يوم تظربنيه ..؟؟؟ رياااال ترااااك اظررررب .. بسس .. بسسس ......
بدأت كلماتها تتقطع .. و الإذلال يملأ صدرها .. يثقل أنفاسها ..
ينكس نظراتها خذلانا .. و خنوعا مرّا ..
يملأ فمها مهانة ..
ليست وحدها في المركب ..
لن يقال حور ..
بل ابنة حمد .. و ماذا فعلت كي تُطلّق بعد أسبوعٍ من زواجها ..
ستذكر كأختٍ للمها .. لعفرا .. لنورة و دانة ..
سيشار لهند و مزنة غدا بأنهن أخوات إمرأةٍ لم يستطع رجل استبقائها في بيته اسبوعا واحدا ..!
و ستلوكهم الألسنة دون رحمة ..!!
ها هي تدوس على ما تبقى من كرامتها ..
تغمض عينيها و صوتها يخبو متوجعا ..
- بسسس .. لاااا .. لااا اتردنييه اهنااااك ..
أمام هذه الفكرة .. و هي تنطلق لتصبح مسموعا لها قبل أن تكون له ..
لا تريده أن يذلّها علنا .. فليفعل ما يشاء بين جدرانٍ صمّاء ..
لكن أن يمرغ كرامتها بالتراب أمام الناس ..
و يدوس دون إكتراث على أحبتها معها ..
النشيج الذي كانت تكبح طوال المواجهة .. أصبح ينفلت بارتفاع من بين شفتيها ..
بارقة بعيدة من شعورٍ آخر .. اقتحمت زخم مشاعره الغاضبة لتبرق في مآقيه ..
فيما لا زالت يدها الملتوية خلف ظهرها .. و شعرها الذي تقطّع تحت الشد ..
تحت رحمة قوّته ..
- دد .. دخيــ..ــ .. دخيلـــكـ .. لاااا تطلــ..ــقنــ..ــيييه .. عــ.. ع الأقــ..ــل هـــب الحيــ..ــنه .. تبــ..ــااا تطلــ..ــق .. اصــ.ــبر عــ..ــليه شهــ..ــر و الا ثنيين .. لااا تفضحنــ..ــيه عنــ..ـد الخلــ..ــق .. أســ..ــألك باللــ..ــه ..
.
.
.
.
أغمض عينيه بقوة .. و هو يجمع الماء بكفيه ليقذفه على ملامحه للمرة العاشرة ..
و كأنه يتمنى غسل سواد تلك الصور ..! عاجزا عن اطفاء اللهب الذي أحرق فؤاده ..
ما الذي فعله ..!
ما الذي اقترفه في حق تلك الطفلة التي استوطنت أضلعه ..؟!
و اعتصرت قبضة من ألم كريه قلبه ..
كلما استحضر وجهها في مخيلته ،، لا يجده الا باكيا ،، أو محطّما ..!
لتصرخ ملامحها المتروكة في الذاكرة بالأذية التي كان يمارسها عليها ..!
تخبره كم تمادى في ايلام تلك البريئة التي دفعتها السذاجة لرد اعتبارها بطريقة حمقاء ..
اتخذها هو عذرا لينتهكها بأبشع الطرق ..!
.
.
سحقـــــــا ،،
أما لهذا الوجع حد ..؟!

* * * * *

(( فيتساءل المواطن إن كان الأمر يستحق فعلا أن يقضي أجله ضحية - عطسة خنزيرية - ..؟!
أم أنه على استعدادِ بأن ينصهر على أرض الوطن خيرٌ من أن يكون نهاية اختطافه أرضٌ مجهولة تطمر فيها جثته بلا هويّة ..؟
الآن و قد أصبحت الممارسات العدائية موجودة في كل مكان .. و تشمل الجميع .. من خطفٍ و سرقة ..
أعتقد بأن سارقي سيارة - فزّاع - كانوا ليجدوا فائدة أكبر ان كان يقودها شخصيّا ..!
و منطلقا من كل هذا ننبئكم أعزائي ..
بأن شروط السلامة تشمل هذا الصيف ،،
أن تتجنبوا كل أنفٍ أحمر ينذر بأنفلونزا لا تعرفون مصدرها ..
و أن لا تتوقفوا في طريقٍ نائي خالٍ بسياراتكم الثمينة امتثالا لشيروكي مسلحة تظن أنها - دبابة - ..!
و الأهم هو ان زاولت طفلك رغبة شراء بعض الحلوى ،، عليك بزرع جهاز تتبع .. لتتمكن من الوصول اليه في حالة اختطافه ..!
حمدا لله على سلامتك عبد الرحمن بن درويش ،،
و ( عليك العوض ) يا - ليكزس - فزّاع ..! ))
رفعت حاجبا متكبّرا ،، و هي تطوي الجريدة لتلقيها جانبا .. دون اكتراث .. و هي تهمس ..
- و الله لا بفعصك حمدان بن محمد .. باصبوعه الصغير ..
من يقرأ المقال سيظن أن - هانبيال - الاسطوري من كتبه ..
و ليس ذاك الشيء اللزج الذي رأته قبل أسبوع ..!!
ذاك الانبهار بالأحرف و التلاعب بالكلمات تبخّر .. ما ان تبينت حقيقة الشخص القابع خلفها ..
و ما ان سقط قناعه في عينيها .. حتى تساءلت لو أن قراءه في مختلف أنحاء المعمورة كانوا ليتلهفوا إلى قراءته كل صباح اذا التقوه كما فعلت ..!!
السحر الذي حاكته أخيلتها .. ذوى ما ان ارتطمت بالواقع ..
هل يمنحنا التستر خلف أسماءٍ مستعارة .. الحق في أن نكون ما نريد .. ؟
هل يمنحنا الحق في التغرير بالآخرين و رسم شخصياتٍ ليست لنا ..؟!
أم أن خصوصياتنا هي بقاع يجب أن لا يطأها المتطفلون .. و علينا حمايتها بالتخفي ..؟!
تسقط الألقاب علينا هيبة أحيانا لا نملكها ..؟
و تمنحنا الفرصة كي نتجرد من كينونتنا .. لنكون و لو مرّة على خلاف أنفسنا ..؟
أو نكون حقا من نريد .. بدل تلك القوالب التي حشرتنا فيها الحياة ..!!
لم يكن قلم حر بهيئته الهزيلة .. و تأتأته المزمنة ليكسب الثقة و المصداقية من قراءه الذين قد يستندون إلى الشكل كالعامل الأهم و الركيزة الأولى لانحرافات الروح و ميولها ..!!
هي ذاتها لم تستطع تجاوز القالب الذي يحوي تلك الروح التي احترمت لأشهر .. و لاحقتها دون توقّف ..
لتجد أنها عاجزة عن العودة إلى ذاك الهوس ما ان رأت غرابة شكله ..!
الآن و بعد أن التقت صاحب هذه الأحرف وجها لوجه .. وجدت أن نظرتها تتغير للكلمات تلقائيا ..
فقط لأنه لا يمكنها النظر إليها ككلماتٍ مجرّدة ..
بل ظلٍّ ينفسخ عن ذاك المخلوق .. و جزء لا يتجزأ منه ..
.
.
كل ذلك لا يلهيها عن الأهم ..
لن تغفر استغفال أمّه ما حييت ..
تلك المرأة لم يكن لها الحق أبدا في دهس تفاصيل حياتها لمجرد التنفيس عن غضبها ..!!

* * * * *

فتحت النافذة الضخمة التي كانت بطولها تقريبا ،،
تأذن لدفقٍ منعش من نسائم الليل الصيفي بالدخول ..
فيلفّها برفق .. يداعب أطراف شعرها .. و يربّت على روحها بشيءٍ من الهدوء ..
لتجرّ هي بضع أنفاسٍ منها .. تدسّها في ضيق صدرها .. و هي تغمض عينيها ..
هل توشك على الانهيار يا ترى ..؟!
لمَ يصيبها هذا التصلّب الغريب .. و الهدوء اللامعقول .. و هي العروس التي ليست كذلك ..!
هي السيف الذي شُحذ ليبتر أحلام رجلٍ لا ذنب له ..!
أيعقل بأن الخوف و الترقب شل أحاسيسها ليتركها بهذه الصلابة ..؟
أم أنها مكالمته الأخيرة ..؟!
تلك المحادثة التي زرعت يقينا مضاعفا في داخلها بأن ذاك المنقذ ليس سوى إنسان بدوره ..
يقتسم معها رغيف الوجع الجاف .. يزدرده يابسا يمزّق أحشاء الشعور فيهما ..
فيهلكهما وجعا ..
ذاك الاتصال رغم أنه أرعبها حد الموت مما قد يعقبه .. الا أنه كان جرعة ثقيلة خدّرت أحاسيسها ..
أن يتّصل بها ليعتذر .. عن أذى خشي أنه سيسببه لها ..
تذكّره وعده الذي قطع ترك أثرا في داخلها لا تنكره ..
شيءٌ دفعها للشعور بشيءٍ من الأمان ..
سيجاهد هو اذا للسيطرة على أحاسيسه ..
و ستبتلع هي أي أذيه قد تنفلت رغما عنه ..
و هكذا ستستمر الحياة بينهما ..
من يدري ..؟!
بعد وقتٍ طويل ..
أشهر .. أعوام .. أو حتى عقود ..
قد ينسى لم تزوجها .. او يتناسى على الأرجح ..
حتما سيفعل ما ان يعود لاستئناف حياته الطبيعية مع امرأةٍ أخرى ..
إمرأةٍ يختارها بقلبه و عقله ..
ليقدّسها .. و يحفظ كرامتها ..
امرأة لن يخشى أذيتها ..
امرأةٍ يحترم ..
تكون أما لأطفاله .. و شريكة حياته الحقيقية ..
فتقتسم معه اللقمة .. الهم ..
و أحاسيسه ..
.
.
و لا تدري لما ثقبت هذه الصورة قلبها بوجعٍ مرّ ..
و خيل اليها بأنها ستختار حينها ركنا بعيدا تذوي فيه بصمتٍ لن يشوّش رتابة حياتهم الجميلة ..!
.
.
الصوت المرح الذي انزلق عبر الأسلاك ،، كان له وقع الزيف في تلك اللحظات و هي تنصت له ..
- مرحبـــــــا العـــــــروس ..!
متخمة بالأسى .. و الألم ..
و ألقى عليها هول ما يقع .. رداءً ثقيلا من الصمت .. راح يخنق صراخا في داخلها ..
مطلقا .. لن يفهم أحدٌ معنى أن تُسلب شيئا رغما عنك ..
ثم يُنظر اليك باحتقار السارق الذي دس الشيء .. أو اختلسه .. أو باع أمانته عمدا ..!!
لن يدرك أحدٌ أي شعور مرٍّ يخنقها .. و هي التي سترتدي البياض لعيني رجلٍ يعلم أي عارٍ يلطّخها .. و ستساق إليه تحت ناظري أخيه الذي يعلم بدوره تفاصيل تلك الحكاية القذرة ..
رجلين غريبين تماما عنها .
و لا تشفع رابطة الدم لهما أي قربٍ لروحها ..!!
لم يوغل أي من أحبتها في عمق ذاك الجرح أو حتى يلمسه ..
و هما ..
يدركان ذاك الخزي الذي تتلقف أطرافه لتدسّه دون أن تفلح ..!!
عروس ..!!
أي عروسٍ هي ..؟!
هي مخادعة .. و أختها هذه التي تتقمص الفرح .. لا تختلف عنها كثيرا ..
كلاهما يغافل الأحزان لأجل أحبّته ..!
- مرحبا مليون .. حي بأم سيف ..
و في خضم تلك الأوجاع المتراكمة ..
كان خبر حملها قد انبلج ليملأها حبور يزهق تعاستها ..
و طفل قادم من مدائن النور .. سيشرق سعادة في أيامهم دون شك ..!
كون حياة أختها الزوجية على المحك لم يكن بهذا الأهمية .. امام بهجتهم الصارخة بما تحمل في أحشائها ..
و لانت ملامح الحزن في ابتسامة رقيقة .. و هي تتخيّل ذاك الكائن الضئيل القادم ..
تقول بهدوءٍ خافت ..
- هيييه .. يا خدود سيفان .. طاح كرتج .. الحين بيشرّف ولي العهد سيف بن غيث .. و محد بيقبّل في ويه سيف بن حمد ..
زحف صوت أختها بتنهيدة لم تستطع حبسها .. و هي تردّ ..
- لا خدود سيفان الأصل .. ما نروم نستغني عنها .. لو يا الياهل بلا خدود بنستلف منه شوي ..
التوت شفتي عفرا بمزاحٍ بارد .. لم تستطع قمع كآبتها من التسلل الى صوتها ..
- و ليش محاسبة سيفان على خدوده .. عندج خدود نورة .. لو توزعينها ع العين بيي عندج فائض .. و صدريه لبوظبي ..!!
أتى صوت حور المتعب بعتابٍ رقيق .. لطالما سمعته منها مؤخرا ..
- ع الأقل عندها خدود .. هب شراتج .. ما تقولين غير مستوردينج من مجاعة .. ليتج ما خذتي هالصيفي .. مادري شوه ياج .. و انتي عرسج عقب شهر ..!! أصلا شوه تبين بالدراسة .. و انتي خلااص بتعرسين ..؟ بيسدج ريلج ..!!
زفرت عفرا و هي تتحرك بهدوء في الغرفة تنظر حولها لكل شيء ..
إلى الكومة البيضاء العملاقة التي علّقت في زاوية الغرفة ..
- ما بينفعنيه الا شهادتيه يا حور .. الشهادة ظهر في هالزمن .. لو دارت الأيام .. و ما لقيت لي عون .. بتسد حايتيه ..
أتى صوت حور مداهما .. مواربا جراحها ..
- بسم الله .. الله لا يعوزج لها .. ما بيصير شي .. الخير وايد ..
استلقت على ظهرها .. تتوسط السرير الفسيح .. و شعرها الطويل يتبعثر على نعومة المخدة .. يتسلّق بياضها بغلظته الحالكة ..
- هب سالفة حاية .. أنا أدرس و أنجح .. و أطور عمريه .. و أزيد معرفتيه عشان ذاتي .. أخير من انيه أوقف حدود حياتي عند ريلي .. و يكون هو بداية العالم و نهايته .. هب يعني انيه بعرس .. يولي كل شي .. و أضيع كل شي فحياتيه و أخليه محور العالم .. هو بعد عنده جوانب في حياته ما بيتخلى عنها عشانه خذني ..
صمت امتد لدقيقة طويلة .. قبل أن تهمس حور بهدوء غريب ..
- عرسج باكر ..
لتطبق يدٌ ضخمة من همٍّ كريه على رقبتها .. و تعتصر أنفاسها .. فيتحشرج صوتها بألم كاسح ..
- أدري ..!
- شوه هالثورة الغريبة في الأفكار ما قد سمعتج ترمسين كذيه .. حامد قال شي عن دراستج ..؟
انتفضت بغتة مع اسمه الذي هوى على روحها بثقل ..
دراستها ..؟!
المنفذ الوحيد من بؤسها ..
بالتأكيد لن يفعل ..!!
- لا ما قال شي .. بس .. أنا قصديه ان الشهادة تضيف شي للانسان .. ترفعه درجة .. حلو ان الوحدة تلتفت لحياتاا .. تكوّن شي .. و تنجز شي .. هب يعني انيه أعرس .. أعدم كل أحلااامي ..!! أنا أبا أدرس لنفسي .. تكون عنديه شهادة ..
و اقتلعت كذبة من داخلها .. و هي تسرد حلما سرمديا .. أحرقته منذ دهور ..
- بعدين مثل ما قلت لج .. أطوّر نفسي .. ما يقولون اننا مربيات الأجيال .. باكر لو يو عياليه خلهم يشوفون أمهم جامعية ..
و أغمضت عينيها بألم فادح ..
كم هو مؤلم أن تأتِ الطعنة من كفها هي ..!
بنبرة بطيئة باهتة .. أتت كلمات حور .. و قد بدت باردة بعض الشيء ..
- ما حيد أميه وديمة كان عندها شهادة يوم ربتنا .. حتى أبوي ..!!
كانت عفرا مشغولة بألمها .. لم تسمع الصراخ الذي أتى خلف الاعتراض ..
- زمانهم غير عن زماننا .. الحين الواحد بلا شهادة جامعية ما يسوى .. الشهادة الثنوية ما تسوى شي ..!! راعيها عادي يعتبر جاهل ..
أتت سخرية حور مريرة ..
- آآهااا .. عجيب و الله ..!! ما حسيت من قبل انكن تشوفنيه جاهلة ..!!
و كأن هناك من اقتلعها من عمق أحزانها لتنتفض جالسة بسرعة ..
- لااا حور .. هب القصد .. و الله ..!! لا تفهمين رمستيه غلط ..
لكن حور سبقت اعتذارها ببرود ..
- مادري لو فهمتج صح ..!! لكن اذا قصدج ان كل وحدة ما تعرف تقرا و تكتب .. ما تصلح تكون مربية أجيال فهالشي يخليج تلغين صلاحيات ملااايين الحريم .. اللي ربّوا أجيال أحسن عنا ..!! كم من حرمة أمية ربت عيالها .. أحسن عن وحدة جامعية لتهتهم بحرية أفكارها ..!!
وضعت عفرا يدها على رأسها باحساس مصيبة ..
- و الله فهمتينيه غلط .. المسألة نسبية . انا بس كنت أرمس عن عمريه .. انتي تعرفين انيه أحب الدراسة .. و الشي اللي أحبه في نفسيه بتوجه له و بطوره .. و بعد ماريد يكون فيه فجوة بينيه و بين ريلي في التفكير .. و انتي هب جاهلة .. يا حور .. انتي متعلمة أكثر عنا كلنا .. و عمر العلم ما كان كتب و مدارس .. الحياة تعطينا دروس ..
أتت نبرة حور ساخرة قليلا ..
- الحياة تعطينا دروس ..!! ترى ريلي عنديه شهادة ماجستير من مكان ما رمت أتهجى حروفه ..!! و انا راعية ثنوية ..!!
عضت عفرا شفتيها .. و ألم آخر بدأ يثقل كاهلها ..
- لااااا يا أم سيف .. زعلتي علينا و الله ..!! فديتج حواااري .. لااا تاخذين برمستيه .. تعرفين انيه ضايقة عسب باكر .. دخيلج .. ماباج تزعلين عليّه .. !! حور ..؟!
امتدّ الصمت لثوانٍ مطاطيّة كريهة .. قبل أن تقبل زفرة حور .. و هي تلقي بكل السخرية و الاعتراضات الفارغة جانبا .. و حزن حار يتدفق من حنجرتها ..
- ما زعلت يعلنيه هب بلاج .. أنا بس غادية حساسة شوية .. لا تسويليه سالفة .. و ليش ضايقة ويا ويهج اليابس ..؟
ابتلعت عفرا عبرتها و هي تهمس بانكسار .. امام حزن أختها ..
- ليتج هنيه يا حور .. ليتج هنيه .. محتايتنج يا ختيه ..
همست حور تبثها طمأنينة شحيحة ..
هي التي لا تملكها ..
لا يحق لها المنح ..!
- و أنا هنيه يا الغالية ..
انبثقت دمعة مرتعشة من خلف جفنها الشاسع و هي تهز رأسها بـلا .. و كأن حور قد تراها ..
لا .. حور ..
لستِ هنا ..!
مر وقت طويل على رحيلك ..
و أعلم يقينا ان وقتا أطول سيمر دون عودتكِ ..
عليكِ أن تجدي روحك التي أضعتها أولا .. لترتد بك الخطى الينا ..!
.
.
ابقي بعيدة حتى اندمال الجرح ..
لأنك لو لمستِ همّي ..
لأحترقت اطرافكِ يا حبيبة ..!

* * * * *


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 197
قديم(ـة) 20-07-2009, 01:57 PM
صورة angel jolly الرمزية
angel jolly angel jolly غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطوات تغفو على عتبات الرحيل / رائعة الكاتبة ليتني غريبة


رفع أحمد رأسه عن الصحن يسند كوعه بركبته .. و يده التي ملؤها الارز معلقة بالهواء ..
متحدثا بفم ممتلئ ..
- و الله يا شباب كنا بنسوي لكم حفلة توديع عزوبية .. لكن خفنا بو هناد يشلخنا بعقاله ..
وضع هزاع الجالس بجواره راحته على وجه أحمد و دفعه بغلظة و هو يقول ..
- سد ثمك الله يسد نفسك يا الهرم .. لوعت بنا .. شف العيش لصق بيبهت حارب من طار من ثمك ..
قطب حارب الذي كان يجلس مقابل أحمد على الصحن .. و هو يمسح جبينه بيسراه في شك ..
ليلتقط أحمد قطعة خيار من الصحن المجاور يقضمها بنهم ..
- يبهتك و الا يبهته .. يعنبو هاللحية و الله لا اخبص ويهك بالعيش ان عاد حطيت ايدك الخايسة ع ويهي ..
ثم نظر لحارب بغل ..
- و انته ع الريحة .. قمت تمسح شيفتك متقاذي ..؟! تفالي يمدحونه للبشرة .. يستخدمونه في تصنيع مستحضرات التنعيم و التبييض ..
رفع حارب حاجبه يزدرد لقمته قبل أن يجيبه بهدوء ..
- سير بيض و نعّم غيري .. الله يغني لحيتيه من تفالك ..!
لم يبالِ أحمد بكلامه و هو يلتفت لحامد .. و سيف مجددا ..
- المهم يا شباب خلونا ع الاتفاق .. باكر الصبح .. بنشلكم الصالون .. يسوولكم حمام مغربي .. و تحلقون .. و نضبطكم ..
كانت ملامح حامد جليدية و هو يواجه أخاه ..
- ليش خواتك بالرضاع ..؟
فيما ابتسم سيف بسماحة ..
- لا ابوية .. مغربي شوه ..؟
وضع أحمد لقمة عملاقة في فمه و تكلّم متعمّدا ..
- شوه عيل بتعرسون بخياسكم ..؟! الواحد منكم ما يعرف الشامبو الا يوم العيد .. ريحته تطيّح كلب ...
و قال كلمته الأخيرة و هو يتفت لهزاع الجالس بجواره و كأنه يشتمه .. بحماس تطاير معه بضع حبات أرز صفقت وجه الأخير ..
ليمسح هزاع وجهه بقرف ..
- كلب اللي يابته أمك ..
فيلتفت احمد بعينيه في براءة ..
- حامد خوية كلب ...!!!
قطب سيف باستياء ..
- رب ما شر .. من يلسنا و انتم في سب ..
أجاب هزاع و هو يطالع أحمد بنقمة ..
- الله راحم بنت حمد انها ما تسمع .. و الا ما بلاها ربي الا بلسان أحمد ..
و دون أن يتمالك نفسه .. ارتسمت ابتسامة عظيمة .. اتت مع ذكرها ..
و اختلجت نبضاته ..
عينيه اللتان لمعتا ،، لم يعد يرى بهما سوى طيفها العذب الساكن أمامه ،،
و هو يستحضر في رأسه .. خيال السكون و الطمأنينة ذاك ..!
شعر بشوق جارف لها ..
تلك الشابة التي أصبحت له .. الا أنه حرم رؤيتها منذ ليلة - الملكة -..!
لو أنه تغاضى عن تلك الخمس الدقائق و لم يضايق غيث بشأنها .. أما كان له أن ينعم بحرية الدخول و الخروج ..
بدل أن يجلده غيث بسياط غضبه .. ليفرغ فيه تبعات مصائبه .. و يتوعده حسابا عسيرا ان رآه بقرب بيت جده ..
تنهّد أحمد بقوّة .. و ملامحه تلتوي بضيق ..
ليجد هزاع نفسه يضحك مع ابتسامات الجميع ..
- و الله ما تيمّل فيك بو سيف ..
كان الغيظ ينطق من عينيه و هو يقول بقهر .. و كل احساس بالمرح و الأريحية يتبخر ..
- على شحم .. تتشمت يا البطيخة ويا هالويه اللي كان حد داق ريوس عليه ..
ثم زفر مرّة أخرى قبل أن يدس قطعة خيار أخرى في فمه بحزن ..
- أنا شوه ذنبيه لو ان المعزبة هب راضية عليه .. بيزعّل الكون ..؟!
نظر له حامد شزرا ..
- لا ترمس عن خوك كذيه .. حتى لو هو ضايق .. خوك العود و تتحمله من فوق خشمك ..
أشار أحمد الى صدره بصدق ..
- ما قلنا شي يا ابن الحلال .. لكن شوفة عينك كيف غادي عوف ..!! مول ما يتناغى .. من قلنا له كلمة رد علينا بعشرة صراخ ..!!
تدخل حارب بفضول .. متسائلا ..
- الحين صدق حرمته حامل ..؟!
لم يجب حامد الذي كان يطالع الصحن بشرود .. الا أن أحمد قال بهدوء ..
- محد يمزح في هالسوالف ..
- و القوووم ..!! ما خطّف الشهر ..!! ما عنده وقت الريال ..
صفقه أحمد بيساره على مؤخرة رقبته ..
- قول ما شا الله .. تعدم خوية الحين .. و تقطع نسله ..
رفع هزاع حاجبا ..
- وين اللي توّه سادح شكوى ..
التفت أحمد اتجاه أخيه حامد ليقول بلوم ..
- صادق هزاع .. صدق ما عندك سالفة .. عقب ما راعاك الريال .. و كبّرك .. و ربّاك .. تقول عنه عوف و ما يتناغى ..؟! .. ما تسوى علينا هالحرمة اللي بعت لولي و التالي عشانها ..! اصبر يا ريال .. باكر العرس .. و بتشوف حرمتك ..
اتسعت عينا حامد بدهشة ..
و هو يرى مدى تأويل أحمد للكلام و القاءه على عاتق الغير ..!
.
.
ربـــــاه ..!!
أي لهفة ستقتله ..
للهرب ..!

* * * * *

- لييش ..؟! حتى باسكن ..؟
أدارت وجهها بعيدا بتنهيدة ..
- و الله مالي به يا عبيد .. ما صون شي بالمرة ..
قرّب عبيد علبة الآيسكريم إلى أنفه يستنشق رائحتها بحيرة ..
- ما فيه ريحة انزين .. ؟!
طالعت الكتل الثلجيّة يالصلصة السوداء .. و قطع المكسرات التي تزيّنها ..
و تلوّت معدتها من فكرة أن تقوم بابتلاع أكوام السكّر و الكراميل ..
- مالي نفس فديت روحك ..
أبعد عنها العلبة بسرعة .. و هو يقول بابتسامة صغيرة ..
- انا بعد دورت شي تاكلينه يا اليابسة بلا ريحة .. و ذكرت انج تحبين باسكن ..
بادلته الابتسامة .. بواحدة متعبة .. و هي تربت على يده الكبيرة ..
- الحين حتى الماي أشم له ريحة يا الغالي ..
ضيق عبيد نظرته بشك ..
- حتى الماي ..؟! و الله أشك ان الوحام كله فبركة حريمية .. و حركات تدلع ,,
نظرت له حور شزرا بزاوية عينها ..
- الله يذوقك اياه..
اتسعت عينا عبيد بصدمة ..
- أنا ولد أبوية ..!! تبينيه أتوحم ..؟!
زفرت حور و هي تدفعه بيدها الرقيقة دون أن تزحزح جسده ..
- لا .. اباك تجربه في حرمتك .. و نشوف ساعتها التدلع شوه بيسوي بك ..
رد عبيد بسرعة تلقائية ..
- ما شوف رجل ناضج تأثر بوحامج ..
و اخترقت كلمته الخرقاء صدرها بقوّة ..
لم تعرفه يوما متأثرا بأي شيء ..!
الا أن ملامحها المتعبة الهادئة لم تفضح شيئا ..
حتى و ملامح عبيد تلتوي بندم سريع .. لتقاطع هي نيته في التبرير بابتسامة رقيقة مهزوزة ..
- رجل ناضج ما عنده وقت للحريم .. و تدلعهن .. بعدين ما يتكون له الفرصة يتأثر و الا ما يتأثر ..
قطب عبيد و هو يلوم نفسه على تذكيرها به ..
- عنلاته .. يعل العين ما تشوفه .. عساه بــ....
قاطعته حور بنظرة مؤنبة مجروحة ..
- لا تدعي عليه ..
نظر لها عبيد بغل ..
- لا أدعي عليه ..؟ هذا يستاهل سلخ مسود الويه .. و انتي راحمتنه عقب اللي سواه ..؟
تنهدت حور بألم و هي تشيح بوجهها ..
- حتى و لو .. ليتنيه ما خبرتكم ..!!
اتسعت عينا عبيد و هو يقول بقوة ..
- حور ..!! ملعون الصير سبج .. و صطّرج .. و خلاج تظهرين الساعة 3 الفير من بيته .. ما حشّمج لنج بنت عمه .. و لا قدر انج حرمته .. حتى و انتي حامل ..!!!
عضت حور شفتها بقوّة ..
جهلهم لتفاصيل الحكاية يشفع لهم حقدهم الكاسح عليه ..
الا أن شيئا آخر كان ينازع غضبها هي ..
شيء لم تستطع الاعتراف به حتى و هي تقول لعبيد بألم ..
- عبيد .. دخيلك .. ماريد أكون السبب في اللي بينكم .. أدري انكم منحازين لي .. بس ما حب شي يصير بين خوال ولديه و أبوه بسبتيه ..!!
رفع عبيد حاجبه بكرهٍ لذكره ..
- الشي صار و خلّص .. أنا هالريال طاح من عينيه من دريت بسواياه .. واحد ما يخاف ربّه فالضعيفة اللي متوليها .. و يشوف الناس عنده حشرات .. هب محتاي مخوته ..
ثم نظر لها بنزق حين أسندت جبينها المتعب بكفها ..
- و على طاريه الأسود تراه يانا أمس ..
ارتعشت أطرافها .. و هي تطالع عبيد ببطء ..
- شوه استوى .. ؟
قال بكراهية فجّة .. و هو يستعيد تفاصيل الأمس ..
- قربناه .. و قهويناه .. و قلناله انج ما تبين تشوفينه ..
ارتبكت حور . و ابتلعت ريقها .. قبل أن تسأل بصوتٍ مرتجف ..
- و شوه قال ..؟!
تصلّبت ملامح عبيد بحقد .. و هو يقول من بين أسنانه ..
- انه الين الحين ماخذها بالطيب و ياي يبا يتفاهم .. و هب صعبة يطلبج لبيت الطاعة ..
و توقّف قلبها عن النبض لثوانٍ و هي تنظر لملامح عبيد بتشتت غير مصدق ..!
و كل نفسٍ في صدرها ظل طريقه إلى الرئتين ..
و كلمة واحدة ترن في رأسها ..
تلفّظت بأحرفها المتعثرة غير مصدقة ..
- ببـ .. بيت الطااعة ..!!!
و راحت تنتفض بفزعٍ غير مبرر ..
فكرة أن تعود اليه قسرا ..
أن يقع ظله المظلم مرّة أخرى عليها .. ليمتهنها جسديا و نفسيا ..
أن تمضي أيامها و هو يتسلّى بتشريحها .. و تمزيق مشاعرها ..
حتى تكرهه .. و تكره نفسها ..
أثارت وجلها ..
لتلتفت نحو عبيد .. و هي تهز رأسها .. و دموع تتدافع إلى مآقيها ..
- لااااااا .. ماريد .. ماريد أرد له .. و الله لو سواها بموت فمكاني .. ما بتحمل ..!!
أمسكت قبضة عبيد الكبيرة بيدها الرقيقة .. و هو يهدئ روعها ..
- حوووه.. لا تخافين ..!!! ما ظنتيه بيسويها .. كلها رمسة .. لن أبويه .. قال انه عادي يقتلج .. و لا يردج عليه و انتي ما تبين ..
انفجرت ملامحها بصدمة ..
- عميه سلطان قال كذيه ..!!
ضحك عبيد .. و هو يقول ..
- شكلي سويت لج حلقة رعب الليلة .. واحد بيرج من كشتج لبيته .. و الثاني بيثور فيج .. !! انتي لو شفتي ويه ريلج يوم قال له ابوية هالرمسة كان ضحكتي الين تموتين .. و الله سوّد ويهه .. شوي و بيعفد على أبوية ..!!
تعلم أن زوجها لن يكترث جديا لتهديد عمها سلطان غير القابل للتصديق ..
و تساءلت في داخلها ان كان ينوي حقا استعادتها بالقوة ..؟!
نعم .. أ و ليست هي قطعة من ممتلكاته التي لا يقبل التفريط فيها أبدا ..؟!
ما هو شعوره بعد أن تبين حقيقتها الآن غير الحقد الذي كنه له يوما لفعلتها ..؟!
زوجة صغيرة .. تحمل طفله المقبل .. جاهلة لا تملك غير الشهادة الثانوية كما أشارت أختها ..!!
هل يراها هكذا ..؟!
هي لم تترك دراستها لمجرد كسل ..
كان هناك من هم بحاجتها ..!!
دوما كان عليها أن تلعب دور المسئول في حياة الجميع حتى بوجود والدها .. و جدها بعده ..!
شيء من الاختناق أطبق على أنفاسها ..
و فكرة مريعة تزحف في داخلها ..
هي حور ..
التي لم تجد الفرصة يوما لتتخذ القرار سوى عن الغير ..
الغير الذي كان دائما قرارها بيدهم هم ..!!

* * * * *

كانت تنتزع المشاجب الحديدية التي تملأ الثياب لتطويها و تطعمها حقيبة عملاقة فتحت فاهً جشعا على السرير ..
فيما تشاغلت دانة بترتيب المستحضرات التي تملأ طاولة الزينة في حقيبة مربّعة صلبة ..
تجمع العطور .. و مساحيق التجميل .. و مستحضرات الترطيب ..
أطلت هند من غرفة الملابس تحمل كومة أخرى لتلقيها قربها .. و هي تتساءل بهدوء ..
- نورة .. النعال .. نحطها في شنطة و الا بييبون لها أكياس ..
زفرت نورة و هي تلتقط ثوبا آخرا ..
- لاا .. خليها بنييب لها أكياس .. شوفي الأدراج الصغير في الدريسنج روم يمكن تحصلين فيها شي ..
ثم التفتت لدانة التي راحت ترش على معصمها عطرا و تستنشقه ..
- خيبة تخيّب العدو .. عورتنيه ايديه .. هالكثر ثياب ..؟
تنهدت دانة باعجاب ..
- و الله هالعطر يهوس .. بيصرعنيه .. أونها الأخت عروس و عادي تبذخ .. ذكرينيه في العيد يوم بتيلس ترمس عن الاسراف نحاسبها ..
قطبت نورة تطالع الحقيبة الممتلئة و تلتقط ثوبا آخر ..
- طالعي بس .. و الله حرام .. هاي كلها الكنادير و البدلات .. الفساتين وين نحطها ..؟! غير بجايمها و قمصان النوم ..
التفتت دانة بسرعة و هي تصرخ ..
- لاااااا يا الخبلة ..
قذفت نورة الثوب الذي تمسك بفزع ..
- شوووووه ..؟!
ضحكت دانة رغما عنها ..
- بلاج اتروعتي .. شلي الكندورة ما فيها شي .. بس القمصان لا تحطينهن .. خليها في هنيه ..
رفعت نورة حاجبها ..
- تستهبلين انتي ..؟ حور قالت لا تخلون شي ..
نظرت لها دانة بتآمر خبيث ..
- قمصان النوم شوه بتسويبها ..؟ خليها هنيه .. عسب تعذب الذكريات طرزان ..
جحظت عينا نورة و هي تقذف دانة بالثوب الذي كان في يدها ..
- صدق انج وقحة .. و ما فيج حيا .. انتي ما اتوبين ..؟ و الله لو تسمعج حور .. تقاطعج سنة .. هب الا ثلاثة أيام ..!! عنلاااتج من بنية .. أنا اشوفج يوم عن يوم قمتي تخورينها صدق .. غديت أنا اللي ويهي لوح أستحي منج ..
ضيقت دانة عينيها و هي تعيد وضع زجاجة العطر في الحقيبة بعناية ..
- حشى ..!! كلتينيه .. يوم اقولج من متنتي ثقل دمج .. غديتي ما تتقبلين المزح ..
- انطبي .. هالمزح آخر مرة سوى مشاكل بين خواتيه .. ما باج تتهورين و تقولين شي من تعليقاتج الماصخة قدام حور .. ختج غادية حساسة هالأيام ..
ضحكت دانة ..
- و الله محد حساس الا انتي .. عيل ما خبرتج أمس شوه قلت لها ..
نظرت لها نورة بشك ..
- عني ..؟!
- لا يا الخبلة .. قلت لها .. صدق انه عصر السرعة ..!! ما لكم شهر معرسين .. مسرع ما يا هالياهل ..
بهتت نورة و هي تقول بصدمة ..
- يا الـ ... الــ ..
و لم تجد كلمة .. حتى و ضحكة دانة تتبخر .. و هي تقول بهدوء ناقض جنون ابتساماتها منذ لحظة ..
- لو انها سبتنيه .. قلت ما عليه .. لكن حتى طرف عينيها ما رمش ..!!حسيتهاا .. حسيتهاا ,, مادري كيف ..!!
و حاولت رسم الصورة القابعة في قلبها لانكسار تلك الحبيبة الجلي ..
و كأن روح حور القديمة سُلبت من تلك الملامح التعيسة ..
نورة لم تسعى حتى في مساعدة دانة .. التي أردفت بعد ثوانٍ طوالٍ من الصمت ..
- يوم قلت لكن انها متغيرة .. و ان حور لولية راحت .. و لمتونيه .. لو نشدناها ..؟! لو تلاحقناها ..؟ شوفي انتي شوه صار ..!! يمكن حور كانت متضايقة .. و حزينة .. و عندها مشاكل .. و نحن عايشات حياتنا .. و هب مهتمات ..!!
- لقيت أطقم مناشف .. نشلها بعد .. و الا مالت البيت ..؟
استدرن معا اتجاه هند التي برزت تتكلم بهدوء .. لترد نورة بسرعة ..
- لا برايها يمكن مالت البيت ..
- شكلها حريمية و مطرزة ..!!
و رفعت فوطة بنفسجيّة منقوشة باللون الأصفر الزاهي ..
لتهز نورة رأسها دون اهتمام ..
- خلااص حطيها في كيس بعد ..
و عادت هند للاختفاء في غرفة الملابس ..
فيما تابعت دانة رصف الأدوات بهدوء .. و واصلت نورة وضع الثياب في الحقيبة ..
زفرت دانة بقوة .. حين شعرت بان جو المرح المفتعل منذ لحظات قد تبخّر ..
كل الابتسامات أصبحت زائفة مذ نأت حور عنهم ..
و همّها يثقل أرواحهم .. أكثر مما يشغلها ..
- ليش الحين ..؟!
كانت تلك كلمات نورة التي خرجت هامسة .. و هي تسقط ثوبا من يدها لتتأمل الثياب بمرارة ..
- ليش الحين .. يوم حملت ..؟ شوه صار بينها و بينه ..؟ شوه لي خلااها تودر بيت أبوية سيف و تزبن عند خوانها ..؟!
تنهدت دانة باستهزاء ..
- الحين ..؟! يا بنت الحلال ..!! ختج من عرست ما يخفى عنج حالها .. بالله عليج ..! ما تحيدين كيف كان شكلها قبل العرس ..؟؟ ما تحيدين خدودها .. كانت أمتن عنج ..!!
زفرت نورة بهم .. و وجهها الممتلئ يحتقن باستياءٍ ثقيل ..
- يمكن اكتشفت شي عقب العرس ..!
رفعت دانة حاجبا بحذر ..
- مثل ..؟!
همست نورة .. كي لا تصل كلماتها لهند القابعة في الداخل ..
- طلع راعي حريم ..؟!
جحظت عينا دانة بصدمة ..
- لااااا .. ما ظنتيه ..!! لااا شوه راعي حريم .. ما حس غيث كذيه ..!
هزت نورة كتفيها .. و هي تهمس مجددا ..
- و الله انا أحس أكثر من كذيه .. ريال أكبر عنها مادري بكم .. خابر الدنيا و شابع منها .. الصراحة حرام فيه حور .. حور على ويها .. و وايد طيبة .. و لو انها تسوي عمرها شخصية علينا .. و تمشي رمستاا ..لكنها ما تعرف شي من الدنيا غير حدودها ويانا ..!! يعني حور وقفت عند الثنوية العامة .. ما سارت الجامعة .. و لا شافت من الدنيا شي .. حتى السوق ما كانت تطبه الا محل واحد ويا أبوية .. لا اتحرين الشهرين لي عاشتاا في كنف يدج بتزيدها شي ..!!
ضاق الاحساس بدانة التي اعتصر الهم قلبها الآن .. و هي تعاتب نورة بخفوت ..
- ما عيبتنيه هالرمسة .. ضيقتي صدري ..!!
أجبت نورة بحزنٍ واثق ..
- لكن تعرفين انها صح .. تحيدين يوم قلنا ان شيخة بنت علي بوية .. شوه قالت ..؟! ما عرفت معنى الكلمة ..! حور أصلا دايما عايشة في الظل .. ما تعيش حياتاا ..!! دوم مهمومة .. و تفكر فينا .. أكيد هالسبال ما قدّرها .. و الا شافها أقل من مستواه .. عسب كذيه حور تغيّرت .. يمكن اكتشفت وراه بليّه .. و الا يمكن طلع ما يحبها ..
أسندت دانة أصابعها لفمها .. و وجعٍ فاضح يرتدي ملامحها ..
- نورة بس .. عورتي فواديه .. حتى و لو ما أظن هالسبب .. لاااا .. يمكن .. يمكن صار شي .. يمكن حور اتضايقت من شي ثاني .. بس . هذا ......
و لم تستطع المتابعة و نورة تهمس بقوّة .. موجوعة ..
- شي مثل شوه ..؟ اتحرين حور الغلطانة .. ما ظنتيه ..!! أكيد فيه شي خلاااها تظهر من بيتها .. أكيد قال لها شي .. و الا يمكن ما كان يباها تحمل .. ليش عبيد و ماايد طبوا عليه هاك اليوم و اتضاربوا ..
بررت دانة بسذاجة و هي التي لا تدري لمَ قد تدافع عن صورة وهمية في بالها لحياة أختها الزوجية ..
- يمكن هو عصب عليهم لنهم شلّوها بدون لا يدري .. و هو اللي مد ايده أول ..!!
واصلت نورة صف الثياب بنبرة متألمة ..
- أكيد مسوي شي .. و الا ما عنا لحور يراضيها .. تعرفينه هو و ويهه المتكبّر .. يطالع الناس كانهم حشرات عنده ..!!
قطبت دانة بشدّة .. و هي التي لم تستلطف ازدراء نورة للرجل الذي عاش في تقشف مجلس أبيها أشهرا ليحميهم ..!!
الا أنها لم تمنح الفرصة للرد .. و صوت الخطوات الخافت على أرضية رخامية .. تجعل يدها تتحفز على عبوة مرطب في يدها .. فتشد عليها و هي تهمس لنورة ..
- فيه حد ياي ..!!!
قطبت نورة و هي تلتقط طرف غطاء الصلاة الذي تضع .. و تغطي وجهها .. و هي ترفع صوتها بوضوح منادية ..
- هنــــــــــــد ..!!
فتتوقف الخطوات قرب الباب الخارجي للجناح بمسافة يسيرة .. و ترتعد الجدارن على الفور بصوتٍ رجوليٍّ عميق ...
- هوووووووود ..!! حد هنيه ..؟!
نظرت دانة من خلف غطائها لهند التي خرجت من غرفة الملابس .. و لوحت بيدها على وجهها إشارة لها بأن تتغطى ..
ترفع صوتها بهدوء .. مجيبة ندائه ..و هند تنأى بنفسها للطرف الأبعد عن الباب الذي كانت تقف جواره ..
- هــــــدااا .. حياك بو سيف .. اقرررب ..
و شعرت بسخرية الموقف .. ان يستأذنهن دخول بيته .. و هن اللواتي اقتحمنه .. دون معرفته ..
في لحظتين ..
كان جسده الضخم يسدّ باب غرفة نومه .. و ملامحه القاسية .. تطالعهن ببرود .. شعرت دانة بثقلٍ يضغط على صدرها ..
و خوف لا مبرر يلفها و هي ترى عينيه تضيقان على حاجيات أختها التي كانت تُجمع ..!
ما أصرت عليه حور .. هو أن توضب أغراضها أثناء غيابه .. و قبل عودته ..
و لكنه باغتهم بمجيئه ..
و الآن و ملامح وجهه القاسي تتصلب بشراسة ..
و صوته يخرج منخفضا مفزعا ..
يرسل سؤالا زحف على الأرض ببطء ،، ليتسلّق مسامعهن و يلقي الرهبة في قلوبهن ..
- شوه تسوّن هنيه ..؟!
نورة التي رجف قلبها و هي ترى ملامحه تظلم فيما تطوف عيناه على قمم رؤوسهن .. بعاصفة مقبلة في عينيه ..
- نحن .. حور .. شسمه .. هذا ..
و ابتلعت ريقها و هي تشعر بأنها عاجزة عن تفجير غضبه الذي رأته يملأ وجهه ..
اعتصرت دانة أصابعها المرتعشة بشدّة .. تهدّئ روعها .. متظاهرة بالشجاعة .. و تكلّمت بصوتٍ هادئ .. تنهي جملة نورة المتقطعة ..
- حور طرشتنا نلم قشارها من هنيه ..
و علمت في اللحظة التالية .. انه على وشك قتلها .. و هو يتقدم خطوتين لداخل الغرفة .. يميل رأسه للأمام قليلا .. و أوداجه تنتفخ بغضب حبيس ..
فيما يسأل بهمس بطيء مميت ..
- تسون شوه ..؟؟
ابتلعت ريقها .. و ارتجف صوتها و هي تعيد بخفوت ..
- نلللم .. أ .. أأغراضها ..!
و انتفضت بغتة .. حين انفجر غضبه ..
هدر صوته في الغرفة الفسيحة .. و هو يجأر بغضب جارف ..
- تستهبلين انتي ويااهاااا ..
بحركة تلقائية .. انزوت هند بخوف خلف نورة و تشبّثت بظهر ثوبها ..
و غلظة صوت زوج اختها تنفجر بين الجدران بشكلٍ مخيف ..
- من سمح لكن تدخلن هنيه ..؟
أشار بيده الكبيرة باتجاه الباب .. و الضوء المبهر في الغرفة .. يعدم كل ظلٍّ لجسده الضخم ..
فيما عنف كلماته يصفعهن دون مواربه ..
- اطلعن برااا .. و لا وحدة تشل شي من هنييه .. براااا يا الله ..
ارتجفت دانة بفزع .. و هي ترى الطريق سالك للخارج .. لتعبر بخطوات ترنو للهرولة ..
تتبعها هند .. و ثقل نورة الجزعة ..
التي ما ان اقتربت من الباب .. حتى استوقفتها صرخته العاتية ..
- تعالي هنيه ..
التفتت بفزع .. و هي تقول بتوتر فاضح .. و كلماتها تتدافع من طرف لسانها .. و هي توشك على الاختناق بأحرفها ..
- ما شليت شي ..!!!! و الله ما شليت .. كل شي موجود في الأدراج و الشنط .. حتى لو تبا تشوف مخباي فاضي .. انا بس كنت ألم الكنادير .. ماروم أخش كندورة في مخباية .. و الله كلهن عندك .. عدهن .. و لو شي ناقص .. يمكن هي تصدقت به .. قسم بالله العلي العظيم رب العرش و رب السماوات و الأرض انيه ..
و انخفض صوتها تتابع مع احمرار عينيه و إظلام وجهه أكثر فأكثر .. وهي تنكمش .. بنبرة فأر محاصر ..
- ما .. ما .. ما شلليت شي ..!!
و بدا أنه يجمع صبره و ثباته باستماته .. و هو يغمض عينيه بقوّة .. و يسحب نفسا عميقا كي لا يمزّقها .. قبل أن يقول بصوتٍ وحشي من بين أسنانه ..
- قوليلها .. لو تبا أغراضها .. تيي تشلها ..
هزت نورة رأسها بقوة .. ثم اجفلت بقوة مع غلظة صوته الرجولي الذي نهرها بقسوة ..
- انقفظي يا الله ..
تحركت بصعوبة نحو الباب .. تحاول ثني خطواتها باستماتة عن الانطلاق جريا .. بعيدا عن مزاجه الأسود ..
و في داخلها .. انطلق سيل طويل من الشتائم الذي راحت تصبه على حور و زوجها ..
و وقتٍ ضيّعته في توضيب حقائب لن ترحل ..!
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
بأصابعه الطويلة القويّة .. فتح الزر الأول من - كندورته - يفتش عن مزيد من هواءٍ ليبدد الاختناق الذي أطبق على رئتيه ..
و هو يشاهد الحقائب التي توزّعت في الغرفة تحوي تفاصيلها ..
أرادوا أن يبعدوا بقاياها ..
أن يحكموا عليه بالموت في فراغٍ ستخلّفه بغيابها .. دون رائحة ..
جلس على طرف السرير .. و أثقالٌ لا يحتمل .. ترهق منكبيه اللذان أحناهما .. و هو يلقي غترته جانبا ..
.
.
الحـال فـي بعـدك قسـم بالله مـا اسميـه حــال ..!
انوي على الضحكه واحس كلي خطا لأني نويـت ؟!
اتصور انك مـن رحلـت اشوفـك لجسمـي ظـلال !
لا شفته امشي ببتعد واثـره معـي مهمـا مشيـت !!
مـدام يعنـي فـي بحـرك لفرحتـي مليـون جـال
وش فيه موجك ما ركد ؟ قربت اموووت وما رسيت ..
.
.
تبا لها ..
أرهقته همّا .. ذنبا ..
و شوقٌ يكتسحه ..
إحساس لا يعرفه .. أخذ يمزّقه .. و هو يشعر بأن فقد كل طريقٍ قد يوصله اليها ..
و ها هو يهيم في طرقاتٍ ليست له ..
طرقاتٍ يهاجمه ساكنوها .. و يلفظونه خارجها ..
يلومونه ..
هو الذي أرهقته الروح لومــا ..
هو الذي نسيت عيناه ملامح النوم .. و فقد كل قدرة عليه ..
لا يريد أن تغفو به الأجفان لتتبادر كل صورة لها في مخيّلته .. فتمزّقه إلى ملايين الأشلاء ..
ما يخنقه ..
أنه الذي لا يصرخ ..
ذاك الذي لا يشكي ..
و ليس له الحق في أن يكون كالآخرين .. فليتجئ إلى حضن أحدهم .. و يهدر الأحزان .. فيبكي فراقها ..!
فقط ..!
لأنه الرجل الذي كبر كثيرا على ذلك ..
الرجل الذي ترعرع على يمين قسوةٍ جعلته دوما في منأى عن الألم .. لا تجرؤ السياط على المساس بظهره ..
إلّا أن رماحها تطاولت على الأسوار و اخترقت صدره لترديه قتيلا ..
بالله عليها ..!
أما آن أن تعود .. ؟!
لن يتكسّر على حدود أيامها ان كانت تنتظر ذلك ..
سيذوي في داخله ما تبقى من عمرٍ ان دامت على فراقها ..
حتى يجدها .. أو يموت دون ذلك ..!
و إلى ذاك الحين ..
سيستمر في مطاردة أطيافها التي لاتفارق المكان ..
تلك التي تركتها وراءها .. لتذبحه لهفة و حنينا إليها كل ليلة ..!
فلا يعرف النوم ..!
.
.
تعبـت اعيـش الـدور وافتـح للمعـاذيـر الخـيـال
واتخيل انـي جيـت فـي بالـك و انـك استحيـت!!
وترد لي كلك (( وله )) وتقول : ( كن البعد طـال ؟ )
ومن الفرح ما عاتبك واقول : ( ياخـي مابغيـت !! )
حتـى وانـا تخيـل حشمتـك ! لـن قلبـي لا يـزال
يكرر اسمـك داخـل اعماقـي بنبضـه لا سهيـت..
قلي شسـوي فيـك ؟ وانـت بداخلـي اصـدق مثـال
للحب واحساس القصيد ان عانـق الليـل وسريـت..
ربـي يصبرنـي علـى الفرقـا مـدام الحـظ مـال
وانت بيجيلك يوم تعرف ليـه فـي بعـدك شكيـت !!**

* * * * *




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 198
قديم(ـة) 20-07-2009, 01:58 PM
صورة angel jolly الرمزية
angel jolly angel jolly غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطوات تغفو على عتبات الرحيل / رائعة الكاتبة ليتني غريبة


بارتباكٍ تجلس هي في زاوية الغرفة .. تقضم سبابتها الرقيقة ..
و خيوطٌ من حريرٍ أسود ينسدل من قمة رأسها حيث جمعتها بعشوائية لتحتضن وجهها الناعم ..
تلامس غرتها بحر عينيها الواسعتين الشاردتين ..
و تداعب خدّها الندي الممتلئ ..
دست خصلاتها الحالكة وراء أذنها الصغيرة .. لتلمع تلك الكريستالة الزهرية التي تزيّنها ،،
راحت تقضم شفتها السفلى حتى كادت تدميها ..
فيما دوامة الأفكار تعتصر رأسها بعنف ..
و سؤال واحد بيزغ أمامها بين الحين و الآخر ..
لماذا لم ياتِ ..؟
هي تعلم يقينا أنه لا يمكنها التواصل معه عبر الهاتف .. و لكنه حتى لم يتّصل بإحدى شقيقاتها .. أو جدتها .. أو حتى يرسل شقيقته للسؤال عنها ..!!
كانت ليلة – الملكة- هي الليلة الأولى التي رأته فيها ..
الليلة الأولى و الوحيدة ..
و راح فزع يتلوى في داخلها .. من أن تكون ليلتها الأخيرة ..!
ماذا ..؟!
هل اصابه الندم بعد أن اقتحم الأمر و أصبح ارتباطه بها واقعا ..؟!
هل تراجع ..؟!
ربما حين رآها تلك الليلة .. وجد انها لا تقارن بشقيقاته ..
أو .. أو انه رأى بأنها لا تستحق عناء أن يعيش بقية حياته مع امرأة لن يصل شيء من احساس كلماته لها ..
دمعة صغيرة محرقة راحت تلسع مؤخرة عينها ..
و هي تعتصر أصابعها ..
لمَ لم يأتِ ..؟
أ لن يقبل ليدحض هذه الشكوك .. و يئدها في مهدها ..
أم انها في سبيل تحقيق حلم .. ألقت بنفسها في معمعة خيار ليست أهلا لاتخاذه ..
و تأوهت بخوفٍ في داخلها ..
تفتّش عن طمأنينةٍ فلا تجدها ..!
.
.
.
.
- بلاها المها ..؟!
قالتها ميعاد و هي تشير برأسها لتلك المنزوية بعيدا عنهن ..
لتطالع الأعين رفيقة الصمت تلك قبل أن تقول دانة بسرعة ..
- تفكر .. ؟؟ ممنوع ..؟ بعدين لا اتغيرين السالفة .. يا حبج للتهرب ..!!
نظرت لها ميعاد و هي ترى أن لا شيء قد يشتت انتباههن .. ثم زفرت باستسلام ..
- و الله هب زعلانة .. انا يوم ييت هنيه كنت عارفة الوضع كيف بيكون ..
قالتها بصراحة متألمة .. و لم يخفى الجرح في عينيها و هي تنظر لبنات أخيها ..
امسكت نورة بيدها و هي تقول بصدق ..
- انتي عطيها وقت بس .. و صدقينيه .. اميه نورة ما شي أكبر عن قلبها .. طيبة و الله .. يمكن صدمتها الين الحينه هي لي مخليتنها كذيه .. لكن الزمن بينسيها ..
هزت ميعاد رأسيها .. و هي تقول ..
- ادري و الله .. و مقدرة .. ما عليكن منيه .. مرات غصب أضيق .. خلاااف أفكر فيها .. و أقول صدق .. هي محتاية وقت عسب تنسى .. و غيث يوم يابنيه هنيه .. فرضنيه فرض عليها .. بس كلنا متقبلين هالظروف صح ..؟!
أومأت دانة ..
- صحين .. بس نحن قوم ما نحب الكآبة و من نشوفها ايينا مغص .. عسب كذيه سوينا عمارنا مواسيات و مادري شوه .. نلعب دور حور .. في غيابها ..
ابتسمت ميعاد بحب ..
- فديتاا .. و الله ينيه مشتاقة لشوفتها ..!! قسم بالله لها فقده ..!
أشارت نورة التي كانت تحتضن كيس رقائق بطاطس عملاق بيدها التي تحمل قطعة منه ..
- على فكرة تمت تتخبرنا عنج يوم ييناها أمس .. و شوه مسوية ميعاد .. تاكل ..؟ ترقد ..؟ تلعب ويا الصغارية .. ما كتبت الواجب .. لااااب لااب لااب لااب .. و عاد سدحنا لها موجز أعمالج من تنشين الين ترقدين .. شوه تاكلين .. و شوه تشربين .. و كم مرة تدخلين الحمام .. و أنفاسج عميقة و الا لا ..
ضحكت ميعاد رغما عنها .. و الهم يتزحزح .. امام وجه مرحهن الدائم ..
- سيخفة انزين ..
قضمت نورة قطعة البطاطس ..
- انزين .. بس الأسخف ولد خوج هذا .. عنلااااته كيف راغنااا .. بغيت أفره بنعوليه ..
ضحكت دانة بتوتر .. لمجرد تخيّل الفكرة ..
- هيه لو ترومين سويها .. عنبوه .. و الله لو سمعتيه يوم يصارخ .. اتقولين زاخنا و نحن يالسين نصرق من بيته .. و الا واحد عنده حالة هستيرية .. و الا هاييك الغوريلا اللي في الفيلم .. شسمها ..؟ هيه .. كينج كونج .. !!!
صفقت ميعاد جانب رأسها ..
- عنلاااتج .. غيث غوريلا .. ما عليه .. و الله لاخبره .. عسب يداويج ..
- لااا يخرب بيتج .. بيطلق ختيه ..!!
- يعني ما خفتي على عمرج ..؟!
رمشت دانة ببراءة ..
- أخاف ع عمريه ..؟ ليش .. انا شوه قلت ..؟
رفعت ميعاد حاجبا ..
- قلتي غوريلا ..
فتحت دانة عينيها بصدمة تشير لصدرها ..
- أناااااااااااااااااااا ..!!
- لاا أناا ..
التفتت دانة لنورة ..
- أنا قلت غوريلا ..
هزت نورة كتفيها ببرود ..
- ما سمعتج ..
لتفتح ميعاد عينيها بصدمة ..
- يا الكذوب ..!!
فتردف نورة بتحدي ..
- بس كانيه سمعت ميعاد تقولها ..
لترفرف أهداب ميعاد بعدم تصديق ..
- الله يغربلكن .. منوه يروم لكن ..!!
هزت دانة رأسها بمراعاة مصطنعة ..
- شوفي ميعاد .. نحن بنراعي حالتج النفسية عقب ما سارت حور .. و بنقول هاي الكلمة ظهرت من تأثيرات الشوق .. و لنج حاقدة ع ولد خوج لي زعلها .. لكن لازم نختبر قواج العقلية أول .. عسب نتأكد انج سليمة .. بسألج ثلاث أسئلة لاختبارج ..
نظرت لها ميعاد بغيظ ..
- تستهبلين .. ؟؟!
تجاهلتها دانة و هي ترفع رأسها بتكبر ..
- السؤال الأول يقول .. كيف تدخلين الفيل في ثلاجة في ثلاث خطوات ..؟!
- نعم ..!! شوه خص الفيل ..؟
نظرت دانة لنورة ..
- النوري .. لا تغششينها .. السؤال واضح أخت ميعاد .. كيف تدخلين الفيل في ثلاجة في ثلاث خطوات ..؟!
زفرت ميعاد ..
- مادري كيف .. يعني أقطعة قطع صغار .. و أضغطه .. يمكن يدخل ..
هزت دانة رأسها بيأس ..
- انتي مووول ما تنفعين في الاسئلة .. النوري عطيها الاجابة ..
قالت نورة ببساطة ..
- نفتح الثلاجة .. ندخل الفيل .. و نسكر الثلاجة ..
رفعت ميعاد حاجبها ..
- لا و الله ..!!
هزت دانة رأسها بحماس ..
- هيه و الله .. السؤال الثاني يقول .. فيه طايرة شحن .. فيها خمس ثلاجات .. ثنتين قدام .. و ثنتين ورا .. و وحدة في الوسط .. يات الطايرة مطبات هوائية .. و لازم يفرون وحدة من الثلاجات .. أي وحدة يفرون عسب يسوون توازن ..؟!
قالت ميعاد بسرعة ..
- اللي في الوسط ..
- غلط .. حاولي ..
- اللي قدام ..
- نو نو نو .. أنذر تايم ..
- اللي ورا يمكن ..؟! أصل ما بقى الا اللي ورا ..
- غلط .. !!
- عيزت انزين .. اي وحدة ..
ابتسمت دانة تجيبها بمكر ..
- اللي فيها الفيل ..
اتسعت عينا ميعاد و نورة تضحك ..
- شوووووه ..؟
لوحت دانة بيدها تتربع على السرير ..
- السؤال الثالث .. فيه اختبار حقيقي لذكائج .. ريال و حرمته كانوا ع الشاطئ .. يتمشون .. الحرمة زعلانة على ريلها .. و المسكين ميت يبا يراضيها .. و كان فيه عاصفة .. و مطر .. و الموج عالي .. فجأة ماتت الحرمة ليش ..
قطبت ميعاد و هي تجهد عقلها في التفكير ..
- يا هالاسئلة لي مادري من وين تييبينها .. آآممم .. غرقتها موجة ..
- لااا ..
- قتلها ريلها ..
- بعد لااا ..
- سكتة قلبية ..؟؟
- ههههه .. ما بتعرفين ..
استسلمت ميعاد ترفع يديها ..
- خلااص قولي ..
ضحكت دانة بملئ فمها تجيب ..
- طاحت عليها الثلاجة اللي فيها الفيل ..!!

* * * * *

- لحظة .. لحظة .. راوين ..
أبعدت الهاتف عن أذنها و أحنت جسدها الطويل بأناقة للمرأة التي جلست قبالها و هي تشير بيدها الممسكة بالهاتف إلى الأخرى التي استقرت بين يدي المرأة ..
- لا تبردينها وايد عسب لا تقصر .. خلااف ما بيبن الرسم فيها ..
و رفعت يدها قليلا تتأمل طول أظافرها .. قبل ان تومئ لها برضا ..
- هذا الطول وايد زين لا تقصرينها أكثر ..
و عادت لوضع الهاتف على أذنيها متابعة ..
- هاا راوية .. وياج .. شوه كنتي تقولين ..؟
تدفق صوت صديقتها من الهاتف متسائلا ...
- ليش كنسلتي الحفلة اللي كنتي بتسوينها قبل العرس .. ؟
زفرت روضة و هي ترفع رأسها للأعلى ..
- ظروفنا غناتيه ما تسمح .. و بعدين فكرت انيه بتعب الليلة .. و بنش الصبح و ويهي تعبان .. ما ريد أروع ريلي من أول ليلة ..
ضحكت صديقتها ..
- لا تخافين ما بيتروع .. مطوع .. بييج قاري المعوذات ..
ثم تنهدت بحسرة ..
- خسارة ..!! يعني ماشي طرب لا الليلة و لا باكر ..
طرقعت روضة بلسانها ..
- تؤ تؤ .. أنا خلااص من ياب أحمد خوية سيديات الدف مالت باكر .. غسلت ايديه .. أنا كنت ناوية أطرش له مسج .. لكن زين انيه ما سويت .. أكيد كان بيفشلنيه ..أعرفه .. وااايد عنيد في الأمور ..
تنهدت راوية ..
- اندوج انتي .. أول الغيث قطرة .. الله يعينج .. اليوم العرس ما فيه أغاني .. باكر .. عباتج ضيقة .. الغشوة خفيفة .. مكياج لا تحطين .. و عطرج فايح .. و هذا حرام .. و هذا حلال .. و لا تظهرين .. و النت ممنوع .. و هاتي تيلفونج ..
قطبت روضة .. لترد عليها ..
- لااا .. حبيبتي سيف هب كذيه .. طول فترة الملكة ما شفت منه شي عليّه ..
أتى صوت راوية ساخرا ..
ناخرا ..
كالدود في اللحم العفن ..!
- لااا حبيبتي .. هاييلا الرياييل كلهم حملان وديعة في فترة الملكة .. بس من ياخذ الواحد حايته .. يظهر على حقيقته .. أنا حذرتج .. و الله المطاوعة يخنقون الوحدة خنق بالحلال و الحرام .. أقول بنتج عميه لي ماخذة المطوع .. مرة كانت غاسله كندورتاا بكمفورت .. و زخها ريلها و قالها تسير تغسلها .. أونه ليش معطرتنها ..!!
هزت روضة رأسها .. بعدم تصديق ..
فيما بدأت كلمات راوية تنسج خيوطا واهية أمام عينيها المبصرتين ..
- هب لهالدرجة ..!
- لا فديتج لهالدرجة و أكثر .. المطاوعة في الشدّة محد شراتهم .. الله يعينج بس ..
تمتمت روضة بقلق ..
- بديتي تخوفينيه الله يغربلج ..!!
- ماريد أخوفج رويض .. يمكن ولد عمج زين .. لكن لا تخلينه يتحكم فيج و يفرض رايه غصب من أولها .. لن ولدج على ما ربيتيه .. و ريلج على ما عودتيه .. و لو تعود انه كل ما قال لج شي انصعتي له شرا العنز .. بتشوفينه ع كل شي يبا يتحكم .. و كل شي هب عايبنه ..
.
.
غريب كيف يقحمنا الآخرون في معتقداتهم ..
كيف يزرعون أفكارا مشينة قد لا نحترمها ..
لكنها مع الوقت تتخذ شكلا آخر من أشكال اليقين ..
.
.
الأغرب أن نرى أولئك الذي على حق .. هم المخطئون ..
فقط لأنهم يقفون على الجانب الآخر من الضفة التي نقف عليها ..!

* * * * *

- اوعدني ..!!
و ازدحمت العبرات في صوتها الخافت الذي تضاءل حتى أوشك على الاختفاء ..
فيما يجيبها بتعبٍ لا متناهي ..
- أوعدج بشوه ..؟
همست و شفتيها ترتعش وجعا مستطيرا ..
- انه .. انه محد يدري .. انك ما تخبر حد ابدا .. ابدا ..
و تمنى لو أن ملايين الحواجز تطمر .. لو أن بيده أن يغرس في روحها التائهة طمأنينة ..
- أقسم لج بالله ..
و من عمق روح الرجل ..
أوصد على ذاك السر في صدره و هو يكمل ..
- لو حد بيدري بالموضوع .. فما بيكون عن طريقي ..
و همس فيما كل احساسٍ أمام تصميمه يذوي ..
- أوعدج ..!

* * * * *

* هيبة الجاني // عطا الله الفرحان ،،
** أصعب سؤال // محمد جار الله السهلي ..



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 199
قديم(ـة) 24-07-2009, 03:42 PM
جوري الحرمين جوري الحرمين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطوات تغفو على عتبات الرحيل / رائعة الكاتبة ليتني غريبة


الخطوة روعه تسلمين يا قلبي
كنت انتظرها من زمان
يعطيك ألف عاااااافيــــــة


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 200
قديم(ـة) 25-08-2009, 10:22 PM
صورة angel jolly الرمزية
angel jolly angel jolly غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خطوات تغفو على عتبات الرحيل / رائعة الكاتبة ليتني غريبة


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،
صباحكم رمضاني .. ملؤه الطهر ..
كيف حالكم ،، من صميم روحي أبتهل بأن تكونوا بخير .. جميعكم .. فردا فردا ..
طال بي الغياب .. و أعلم ..
و أعتذر عن ذلك .. إلا أني لا زلت أعيش حالة لجوءٍ إلكتروني مع جهازي التالف ..
ما دفعني لكتابة هذه الخطوة موزعة بين خمسة أجهزة اضافة الى هاتفي ..!
ليس هذا ما يدفعني للتوقف الآن ..
هناك شيء يعربد بين أضلعي .. و أريد أن أبوح به لكم ..
اذا اقترب موعد طرحي لخطوة .. و أخذت أراجعها ..
أفقد السيطرة على نبضات خافقي التي تهيج دون هوادة ..
و الله ان شعورا بالنشوة يمزقني .. لا لطرح الخطوة ..
انما لأشهد انعكاسها على مشاعركم ..!
فأرتقب كلماتكم .. و نبض قلوبكم ..
أبهجني أن نلت شرف وجود عمالقة قلمٍ لم أحلم يوما بأن تحتضنهم أحرفي ..
و أحببت كثيرا ردودا ملؤها بساطة .. و رقة .. أثلجت صدري ..
أحب أن أقرأكم .. و كثيرا ما أعيد قراءة ما تكتبون مراتٍ و مرات ..
حتى ان الخطى ترتد بي إلى العتبات الأولى ألتمس دفء الأولين .. الغائبين ..
و أتسائل بحنين قاتل عن بقاعٍ تحتضنهم ..
أشد على ذكراهم .. و أهمس لهم .. كم اشتقت لعبق ذاك الحضور الأزلي ..
أريد أن أخبركم بأنه قدر ما تنغمسون في هذه الخطوات ..
أجدني أغرق نشوة لمشاركتكم أحاسيسها ..
أحب أن أكتب لكم ..
و أشعر بأن تقصيرا هائلا ينمّ عني ..
و لا يشفع الاعتذار له ..
لكن امتنان عظيم تضيق به أضلعي كلما لمحت تلويحة حبٍ أو شكرٍ من أكفّكم الطاهرة ..
شكرا لأنكم هنا ..
تقرأوني .. و تنقشون على جدران هذه الحكاية وجودكم ..
و أولئك الذي لا زالوا رهن الغياب و ظروفهم ..
هناك ثغراتٍ في الروح حفرت لكم ..
يلفحها الغياب بردا لا ينقطع
.
.
مبارك الشهر عليكم جميعا ..
و أعاننا الله على صيامه و قيامه ..
و بلغنا اياه أعواما و أعوام ..







لكم دوما //
ليتني



الإشارات المرجعية

خطوات تغفو على عتبات الرحيل / الكاتبة : ليتني غريبة

الوسوم
ليتني , الرحيل(رائعة , الكاتبه , تغفو , خطوات , عتبات , غريبه)
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
وقفة أقتران الإيمان بالعمل الصالح في كتاب الله قلب حنان مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 15 17-11-2010 03:40 PM
ادخلو حياكم وشوفو موضوعي عشقي سعودي وحبي اماراتي سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 5 13-12-2009 01:10 AM
خطوات تغفو على عتبات الرحيل للكاتبه ليتني غريبه دلوعه حبيبي ارشيف غرام 8 26-08-2009 03:33 AM
ليتني معتز بإسلامه منقولات أدبية 5 02-03-2008 11:49 PM

الساعة الآن +3: 04:54 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم