اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 22-12-2008, 11:49 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


دخلت امها عليها وحصلتها قاعده عند الدريشه وفاتحه الستاره وسرحانه في منظر أنوار الشارع ..حطت يدها على جتفها : يمه خلود .. هاشقررتي ... الناس صار لهم اسبوعين مارديتي عليهم ...
خلود الي بعدها مومصدقه ان محمد تقدم لها ..وكانت محتاره خصوصا ان حتى هند الي كانت تعرف بمواقفها معاه انقطعت منها ...
خلود وهي اطالع امها : يمه انا استخرت البارح .... وصراحه انا كنت مرتاحه..
ام راشد : يعني موافقه ..
خلود : يمه الي تشوفون لي فيه الخير انا موافقه ..
ام راشد :يايمه احنا مانبي ليج الاتوفيق ....ومحمد مشاءالله عليه مافيه قصور ..ونعم الريال ...
خلود انحرجت من كلام امها ونزلت راسها ...ام راشد ابتسمت وطلعت لزوجها تبشره بموافقة خلود ...والله وصارت حرمه ... خلود على قد ماكانت فرحانه كانت تعيسه لانها ماتقدر تشارك هند فرحتها ..ليش ياهند قطعتي الي بينا وعاقبتي الكل من غير ذنب ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

ساره وحصه وعيال نوركانوا قاعدين في الحديقه ...حمد وعبدالله الصغير يلعبون كوره .. وساره وحصه يسولفون وياكلون من البان كيك الي مسوينه ..
حصه : تصدقين ماتوقعت ان حالتنا توصل جذي ..
ساره وهي تلم شعرها المنفلت بالكماشه ..: اي حال ...!
حصه : ان خلود ملجتها الخميس ولانعرف الامن خالتي ام راشد ..
ساره : يمكن فيه شي منعاها انها تقول لنا يمكن ظروفها ..
حصه : اي ظروف تمنعاها منا وعلى فكره اهم متقدمين لها من ثلاث اسابيع ..
ساره احتارت شتقول لها اهي عندها حق ..... : يمكن عشان زعلانه من هند ..
حصه ... :والله عليهم حركات هاليهال ...هنود وخلود يبيلهم ظرب روس في بعض ..
ساره :هههههه شعندها العيوز ....
حصه : والله بنات عمج يعجزون في الوحد ... ولاحد مثل هالغبيه الي فوق خاطري اعرف ليش انسحبت ..ومن يومها وهي قافله على روحها ...
ساره : حصوص انتي اختها ليش ماتعرفين السبب .. او تحاولين تعرفين ...؟
حصه : ومن الي ماقالج اني ماحاولت ...ياما حاولت بس ماخذ منها الا طولت السان او الصد ...
ساره : الله يهديها ... معليه مرحله وتعدي وبتعرف ان مافي النهايه ان مالها الا احنا ... وبتقول لنا ..
حصه : بس صراحه مب معجبني اسلوبها معاج ...
ساره : عادي ... هنود هذا اسلوبها اذا كانت زعلانه من حد تجرح الي تحبهم ... عشان جذي انا واثقه انها في قلبها زعلانه ...عشان جذي ماشره عليها ..
حصه : ياكبر قلبج ياسوير ..
ساره : ماتشوفيني اسير على جنب من كبره خخخخخخخ
حصه : ياسخفج اذا اسختفيتي دمج ...
ساره :الا الحلا كله ...ومن زوده موزعينه على العالم ... ههههه
حصه : ياشينج ...
ساره : وانتي محلاج اذا عصبتي ...
حصه : ادري .. من زمان يوسف قايل لي ههههه....
ساره : انزين يالشينه ... شبتلبسين في ملجة خلود ..؟
حصه : مادري بروح السوق وباخذ لي جاهز ... ذاك اليوم جايفه لي فستان انما ايه بيلباء لي كتير ..
ساره : عداال ياحصوص وهبي ... لايطيح حنجج ...
حصه : ههههه فديتني من يومي اهبل .... انزين يام الخلاجين ...وانتي ؟
ساره وهي تفرها بشيلتها البيضا ..: ام خلاجين ويهج ...انا بروح معاج وادور لي فستان ..بس ..المشكله مب انا ..
حصه : عيل من عبدالله ..!
ساره : عبدالله مقدور عليه بس هند ...بتروح ..ولا..
حصه : مادري ..
ساره : شرايج انشن عليها هجوم اقناع ...
حصه : فكره حلوه ...
ورحوا فوق لغرفة هند ودخلوا عليها من غير لايدقون الباب وهم جنب بعض وهم يغنون ...:

بصبر على فرقاكم مهما تمر سنين
اتخيل محياكم ياحبيبين العين
سبحان من انشاكم ومكملك بالزين
قلب العنا يهواكم ياناس ياناسين
افرح انا بلقياكم وانتوا علي قاسين
وابكي على لاماكم وايام مرت وين
هند كانت قاعده على السرير وطالعهم وهم يستعبطون عليها حصه اطبل على الباب وساره تترقص وتفك شعرها الي نساب بسهوله وصارت تتدلع فيه جدامها ...وتهز جتوفها عندها وتسوي لها حركات وتمسك ذقنها ..وتقرص خدودها ... هند ماقدرت تمسك روحها ضحكت لانها من قلب كانت مشتاقه لهم حيل ...وقامت تركض ولوت على ساره بقوه ..وصاحت ...: اشتقت لج يالدبه هاذا الي قدرت تسمعه ساره قبل لاتصيح ...ساره لوت عليها بعد بقوه لانها بعد اشتاقت لها حصه ماتحملت الموقف ولوت عليهم ..وكملوا صياح لين قعدوا على السرير ....وطالعوا بعض وضحكوا على اشكالهم ...
ساره : ههههه مالت عليج ..حصيص وهبي ..هاذا واحنا الي نبي نسوي لها غسيل مخ ..
حصه وهي تمش عيونها ..: شنسوي حزب فاشل لان الزعيمه مختفيه وطالعت هند ...هند نزلت راسها من الندم لان مالهم خص بالي صار خصوصا ساره الي جرحتها وايد ..:انا ...اسفه ... على سويته فيكم ..
ساره : مب وقت اسف لان احنا خوات ومب هالمواقف تفرقنا ...المهم ..هنود فيه شي صار ..
هند بخوف ..: شنو؟
حصه بتردد : خلود انخطبت ...وملجتها يوم الخميس ..
هند : شنو ...انخطبت ..
ساره : ايه ...واحد اسمه محمد ال
هند : ال.... رفيج را....وسكتت
حصه : شعرفج ...
ساره : هنود يمه منج ساحره ...عشان جذي معتكفه في الغرفه ...
هند بضحكه كانت مفقوده : ههههه ...لايالدبه ...بس اهي مره قالت لي عنه انه جافها صدفه ..
ساره : شلون جافها ...ومتى ...ماعرفت عن هالسالفه ..
هند : ههههه شوي شوي صج ام الخلاجين ماتخلين طبعج ...هههههه وقالت لهم السالفه كامله ..
حصه : ههههه اثريها مب هينه بنت العم طيحته من طوله ..
ساره : هههههه بس مبين انه ولد ناس الدليل دخل من الباب ..المهم شبنسوي ..
هند بستغراب : في ايش ..
حصه : في لبسنا حق الملجه ..
ساره : انا اقول نروح المجمع نشتري جاهز مافيه وقت ..
هند : بس ..
ساره : من غير بس ..بتروحين وريلج فوق رقبتج ...ولا ترى مافيه طلعه للمزرعه الاسبوع الجاي ..
هند : انزين خلي اتكلم ... ابي اقول لكم انا عندي فستان مالبسته كان المفروض احضر فيه عرس رفييجتي يوم وصولكم من شهر العسل ..
ساره : ايه بعد على بالي بعد حريم اخر زمن ..
هند : شعندها ابوشهاب (بطل مسلسل باب الحاره) ...
ساره وهي تلف شنب وهمي : شو شوبينا بدك تروحي ولابشبريه أسلخك هون ..
حصه وهند نقعوا من الضحك ...هند : لايامعوده بروح وامري لله وهاي الدبه البايخه شغلها بعدين ..
حصه :صج لازم نروح هاليومين عشان نشتري هديه لها ..
ساره : اوكي ..بس متى العصر يدي ياخذ الدريول ...
حصه : عادي قولي حق ريلج ..
ساره : انروح الصبح عادي ..
حصه وهي تضرب راس ساره : ناسيه المحاضرات المهمه الي منوهين علينا مانغيب هاليومين ..
ساره : ايه اففففففف ... اوكي بقول لعبدالله ..
هند : ايه جذي مرة اخو سنعه ...
ساره : ههههه الحين سنعه مالت عليكم من حموات ...
وقضوا اليوم كله سوالف وضحك ...من بعد الجفا والزعل ..وقعدوا يخططون شبيلبسون في الملجه ..وأيش الي بيشترونه هديه لخلود....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

هل عندكِ شكٌ
أنكِ أحلى وأغلى امرأةٍ في الدنيا
و أهم امرأةٌ في الدنيا
و بأن دخولكِ في قلبي هو أعظم يومٌ
في التاريخ وأجمل خبرِ في الدنيا
هل عنكِ شكٌ أنكِ عمري وحياتي
وبأني من عينيكِ سرقت النار
وقمت بأخطر ثوراتي...
بصوت واحد البنات ساره وحصه وهند يغنون مع كاظم ويتمايلون مع النغم وعبدالله الصغير يترقص عندهم وهم معلين عليه لانهم في قسم ساره وعبدالله والصوت مايبين من العازل وطبعا الشله مسوين حفله لم الشمل وحاصين انواع الحلا والشيبس والكوكيز والقهوه والعصير وسهرانين على حفله لكاظم في احدى المهرجانات ...ومسوين جو كله خبال ....وطبعا كل وحده متكشخه ..ساره كانت كاشخه بتنوره من الشيفون الاسود ضيقه من الارداف وسيعه من عند الركب وتوصل لين نص الساق بشكل مايل وطبقات ..ولابسه تي شيرت اسود ادينه بقصه جابنيز ..ومرسوم على صدره قلوب حمر وكانت فاله الشعر وحاطه شريطه حمرا ...وحصه لابسه تنوره جينز فيها ورود برتقاليه ولون بيج ولابسه قميص بيج مرسوم عليه ورود برتقاليه ..ورافعه شعرها بكماشه ...وهند لابسه فستان ناعم من الشيفون بلون الابنفسج يوصل نص الساق وفاله الشعر مثل ساره ولابسه منديل على شعرها ... واول ماغني كاظم مقطع ..
غاليتي .. أنتِ .. غاليتي
لا أدري كيفَ رماني الموجُ على قدميكِ
لا أدري كيفَ مشيتِ إليَّ ..
وكيفَ مشيتُ إليكِ ..
دافئةٌ أنتِ .. كليلة حب
من يوم طرقتِ البابَ عليَّ ..
ابتدأ العُمر.. أبتدع العمر..
ركبت ساره على الطاوله وقامت تمايل بجسمها وحصه وهند يطبلون على الطاوله وهي تمايل بجسمها مثل البنت الي في الفيديو كليب وشعرها يلتف بحركات متموجه على خصرها من النعومه ... وهند تسوي حركات انه اغمى عليها من حركاتها ...وساره ماتعطيها ويه وتلعب بشعرها بحركات مايعه ..حصه انصدمت من الظل الي واقف على باب الصاله ويطلب منها تسكت بحركه من يده ..وضحكت وحطت يدها على شفايفها ...ساره كانت معطيه الباب ظهرها وتترقص هند وحصه كملوا معاها عشان ماتنتبه للي وراها ...
ساره كانت مندمجه مع الاغنيه ولا حست ألابأيدين تمسكها من عند ركبها ويرفعها ساره صرخت من الخوف ... لان شعرها كان على ويهها وماجفت الي استوى ...ورجعت شعرها بحركة راسها لان ايدينها كان متمسكه في كتوفه بقوه خايفه لاتطيح ... ساره كانت عارفه انه هو من شمت ريحة عطره الممزوجه بدهن العود المميزه فيه .. كان فاسخ الغتره والطاقيه وشعره منسدل على جبينه .. كانت عيونهم في بعض مرتبطه بجو ساحري ... عبدالله ابتسم لها فيها مكر ونزلها للارض وهي مازالت بين ايدينه ومقربها من صدره ويطالعه ...وقعد يغني مع كاظم ..
كم صار رقيقاُ قلبي حين تعلم بين يديكِ
كم كان كبيراً حظي حين عثرت يا عمري عليكِ
يا ناراً تجتاحُ كياني
يا فرحاً يطرد أحزانِي
يا جسداً يقطعُ مثلَ السّيفِ
ويضرِبُ مثلَ البركانِ ..
يا وجهاً يعبق مثل الورد
ويركضُ نحوي كحصانِ ..
قولي لي :
كيفَ سأنقذُ نفسي من أشواقي و أحزاني
ماذا أفعلُ فيكِ؟. أنا في حالةِ إدمان ِ ..
قولي لي ما الحلُّ ؟
فأشواقي وصلت لحدود الهذيانِ ...
قاتلتي ترقصُ حافيةَ القدمينِ بمدخلِ شرياني
من أينَ أتيتِ ؟ وكيفَ أتيتِ؟
وكيف عصفتِ بوجداني
وازاح نصف شعرها ورجعه لورى ومسك ذقنها ..: اشتقت لج ..ياقاتلتي ..
ساره بدلع دزته وراحت صوب الكنب وهي تسوي حركات توعد في هند وحصه ..وقعدت على الكنب وهي تمثل الزعل ... لان قربه ذوب الجليد الي كان لف قلبها ..عبدالله قعد جنبها وحط ايده على كنب من ورى جتوفها ...وقعد يلف خصله من شعرها في صبعه ...عبدالله .... وهو يمسك يدها ويشبك اصابعه في اصابعها الناعمه ...: شعندكم ...على هالحوسه كلها ...
حصه ...: ولاشي ... متمللين ...
عبدالله ..: ساره ..
ساره وهي لافه ويهها الصوب الثاني ماتبي اطالعه لانها تعرف نفسها بتذوب .. بزعل ..: نعم ..
عبدالله وهو يلف ويهها صوبه ..: الله ينعم عليج ... قومي صبي لي قهوه ..
ساره وهي تحط ايدها على يدها عشان توخرها ..: ان شاءالله وقامت ...وشلت الدله تبي تصب بس وقفت جدام نظراته المستفسره ...قالت بستغراب: شنو ..؟
عبدالله برائة الاطفال ..: شلون تصبين قهوه من غير لاتعطيني حلا ...
ساره نزلت الدله .. ..ووقفت عند الطاوله الي عليها صحون الحلا...وقالت بقهر : اي نوع تبي ...؟
عبدالله : فيه بسبوسه ..؟
ساره شلت صحن البسبوسه المقطعه قطع صغار وبطريقه انيقه في قوالب صغيره ...نزلت الصحن جدامه على طاوله صغيره مقابلته ..وقبل لاتروح تيب الدله مسك يدها ..وطالع الصحن وطالعها ...: وين ..؟
ساره منقهره منه ..:ماتبي قهوه ..!
عبدالله : امبلا بس أول أكليني بعدين صبي قهوه ...
ساره : نعم ...!
عبدالله : انا ماحب اكل الا من يدج ...ولاترى مب ماكل..
ساره شلت قطعة الحلابأناملها الرفيعه وقربتها من شفايفه ...وكلها بهدوء بس قبل لاتبعد اناملها عظها في اصبعها .. ساره صرخت ..ومسكت اصبعها ..وقالت بقهر ..: وظرس ..يالدب ..
عبدالله مات من الضحك على ملامح ويهها ..ومسك ذراعها وقعدها جنبه ... وقال بحنيه ..: هاذي عشان تخلين الزعل منج ... مب حلو عليج ..
ساره وهي تدزه واطالع اصبعها وكان الحجه الي متمسكه فيها ماتبي اطالعه ..: عورتني ...
ومسك اصبعها ..وطالعه بحنان ...وقربه من شفايفه وطالعها وقال ...: اسف ..وباسه وظغط عليه ..عبدالله كان يقصد انه اسف على كل الي صار..ساره انكست بلون الزهر ..من الاحراج ...كانت فاهمه قصده وقبلته ...وانهدم اخرحاجز من الزعل منبينهم ...ابتسمت له بخجل وهي تقرب يدها من صدرها تحاول تهدي نبضاته المتسارعه ...
هند قطعت الجو الساحري بخفتها الدائمه ..: هي قيس وليلي ..نحن هنا ...
عبدالله وهو وده يذبحها ..: وخير ياطير انتوا هنا ..
هند : اقول طس انت وهالشيفه ..وخلوا الغزل على فراغه ... يعني يوم نروح ..
عبدالله : المطلوب ...؟
هند :عندي لكم لعبه تهبل ..
حصه : نورينا بأفكارج ياحلوه..
هند : شرايكم نفر على قنوات الاغاني وكل واحد ياخذ الريمونت مره ويفر على اي قناه يختارها ..وهو على كيفه يهديها لاي حد ..
ساره : حلو ..يله انا ببداء مسكت الريمونت واختارت قناة روتانا خليجيه ..وحصلت اغنية محمد عبده ..
(انت محبوبي)...
لاخرلحظة من عمري اقلك أااااانت محبوبي
وحبك في دمي بيجري وطيفك نور في دروبي
ياااااريت العمر يتوقف على حالة هناا جنبك
نعيش فيهاا ولانخفف من الشوق الى مايوصف
ونتهادى ورود الحب ونروي فيهاا نشوة حب
واقلك انت محبوبي
وطالعت عبدالله وكانت تقوله من نظراتها هاذي اهداء لك ... عبدالله دس ايده في خصرها وقربها منه ودفن ويهه في شعرها وقال بصوت مبحوح ..: وانتي محبوبتي ... ساره حست انها تمشي على سحابه ريش ..
حصه سحبت الريمونت من يد ساره الدايخه من مشاعرها ...وحطت على قناة ميوزك بلس ..وكانت اغنية شعبولا وميامي ..(ملكيش دعوه بيها ) ..حصه انصدمت وكانت بتفر منها بس هند اسرع منها وخذته وقعدت تضحك عليها ...ساره وعبدالله انفجروا من الضحك على حظ حصه ..
ساره : اهداء حق سيف ..ههههههههههههه...
هند : قصدج شعبولا ..هههههههههههههههههههههههه...
حصه : مالت عليكم والي يلعب معاكم ...
عبدالله : يبي خلي اجوف حظي اكيد حلو مثل مرتي ...
ساره انحرجت من كلامه ..وفر القناه على روتانا لانه عرف ان حفلة محمد عبده بعدها تشتغل ...وطلعت هالاغنيه .. اعترف لك)
ان حكت...... غنت سنابل من رضا
والسكوت...... إن صار نيران الغضا
يارضاها......وقف وناظر شوي
شف غلاها .....أيش سوى بشخص حي
وكيف حي ولا لقاها.... وان لقاها
ما بقى في يدينه.....شي غير انه يحتريها
ساره عضت شفتها وطالعته وقالت له بعيونه شكرا وأرخت راسها على صدره وحطت يدها على ذراعه عبدالله حط يده على ظهرها ولمها لصدره ...هند خذت الريمنوت : الحين دوري ..وفرت القناه وكانت دعايات وخلت عليها وقعدت تلم الكشره الي خلفوها من السهره ..لين تطلع اغنيه وهي لاهيه في الي في ايدينها طلعت اغنية عبدالمجيد ... (*قُـُــــلـَــــــــه *))
قله اللي وصلني منه يكفيني عمر
كيف يبرى طعن سكين الغدر
قله كان لي عنده قدر
لا تلاقينا امام الناس يسلم
لا يبين لأي حد اني متألم
لا يخلينا حكاية
كفايه ماجرى منه كفاية
قله حلله ربي وباحه
اللي ماعرفت الا جراحه
هان قلبي واستباحه
دان لي والجرم حبه
قله وفقه ربي بغيري
واني رحت في شري وخيري
له مصيره ولي مصيري
لا يعلقني بدربه
هند قعدت على الكنبه بهدوء وصاد مشاعرها تجلد لان هالاغنيه كانت تعبر عن الي في خاطرها بظبط ...كانت تحس بالهدوء المؤلم يلفها...ساره تادركت الوضع ..وخذت الريمونت وحطت على قناة الافلام ..: خلي نغير شوي شرايكم نفلم ...
هند بهدوء : صراحه انا تعبانه اعذروني بروح انام ...وطلعت من عندهم بخطوات سريعه .. حصه شلت عبود الصغير تبي توديه : وانا بعد بودي هالدب واروح انا ...سوسو لاتنسين الي اتفقنا عليه ..
ساره وهي تضحك ..وتلعب في زرار ثوبه : ان شاءالله ..وطلعت حصه ..
عبدالله بستغراب : شلي متفقين عليه ..؟
ساره بضحكه خفيفه ..: انك تودينا السوق ...
عبدالله قعد على حيله : نعم ...
ساره وهي تضحك على ملامحه المصدومه ..وحطت يدها في شعره ورجعته على ورى ...: عبادي ..يدي العصر ياخذ السياره ومافيه حد يودينا ...تكفى ..
عبدالله وهويبلع ريقه ..: السالفه فيها عبادي اودي مندوبج بعد ..
ساره ضحكت بدلع من حركاته ..وحذفت نفسها ف حظنه الي فقدته الايام الماضيه كانت تشفي غليلها من بعد الجفا ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 23-12-2008, 12:00 AM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


كانت اطالع نفسها في المرايه بحزن والكوافيره تعدل شعرها ... ماتوقعت يجي هاليوم وهند مب جنبي ...كانت تحس بشوق لها ..وندم لانها قطعتها ... بس بعدها مجروحه من موقف هند ...ومسحت دمعة شوق لبنات عمها وربشتهم ..حست انها مقطوعه من شجره ...خلود غرقت في همها في احلى يوم في عمرها ..كانت تحس مثل ضباب يغطي عيونها من الحزن ولاانتبهت ..للي دخل ...
بصوت واحد : الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد .... كلللوووووووووووووش .....
خلود انصدمت وحطت يدها على حلجها معقوله ....وقعدت اطالعهم ...بعدين انفجرت في الصياح وركضت لهم اول شي حظنت ساره وحصه ....وبعدين ...وقفت اطالع حصه وعيونها كلها عتب ولوم ...وهند اطالعها بعيون كلها اسف وندم ومتروسه دموع ......وبعد دقايق طويله على قلوب المشتاقين ارتموا في حظن بعض وقعدوا يصيحون على ايامهم الي تغيرت ...
خلود بصوت كله بجي ...: ترى للحين زعلانه عليج ... بس هاذي الحين هدنه عشان ظروفي شوي خاصه ..
هند وهي تمسح دموعها بقفى ايدينها ...: ادري ... بس اذا قلت لج بتعذريني ....
خلود : شنو عذرج ..؟!
هند : مب اليوم ....اليوم يومج ...مابي اخربها....
خلود : ماعلينا اول ماخلص بنتفاهم ...
هند وهي تبتسم لها ...: انزين انتي اول عدلي هالكشة ..
حصه وتبي تقعد جان تلتفت عليها ...: تخسين مب كشه يالسحليه...
هند : الله يعين حمود بيضيع في الكشه ...
حصه : حمود في عينج ... هاذا محمد حرم الشيخه خلود ال....
هند : والله والشيخه ياخلود ...ليكون شيخة عزبة ال.....
ساره وحصه انفجروا من الضحك على خبالهم خصوصا ً بعد عودة المياه لمجاريها...بعدين استأذنوا ينزلون تحت يساعدون ام راشد ...
حصه وهي قاعده على وضعيتها الاولى وطالعت هند بنغزه ..: هنود شرايج تقولين مدام هالخبله الي ماتفهم الكلام تسوي شعري قبل لا تيي مالت الميك اب ..زاخاف اصيح بعد ويخترب ...فاحسن وقت الحين....
هند وهي تتنهد وتقعد على كرسي قريب منها ..: عيني شتبين اقول لج ...
خلود : نبتدي برفضج لراشد ...
هند :آآآه ..ليش تفتحين الجروح ياخلود ...
هند قالت لخلود الي صار لها مع حياه ...وايشالي خلاها ترفض راشد وتنقطع عنها طول هالفتره ...خلود كانت تسمعها بس ماكانت مصدقه كانها تتكلم عن شخص هي ماتعرفه ...مستحيل يكون راشد ..: مش معقوله .... راشد ...ماأصدق ..
هند بألم : حتى انا ماكنت مصدقه لين جفت المسجات في تليفونها ...
خلود : متأكده ..
هند : يعني بظلمه وانا بعدني احبه ...
خلود : انزين وأنا شذنبي ..
هند : ذنبج من ذنب سوير وحصوص ...
خلود : اي ذنب ..!
هند بحزن : اني احبكم .....ومابي اكون سبب في تعاسة حد واغير نظرتكم في راشد وكنت بعد زعلانه من نفسي اكثر شي ...
وكملوا كلامهم لين وصلت مالت الميك اب وقعدت هند عندها شوي بعدين طلعت لصاله المشتركه بين غرف بيت عمها تصلي العشا ...
بعد ماخلصت من الصاله وقفت عند مرايه في الصاله وقعدت تعدل شعرها والميك اب وفستانها المكون من قطعتين الجنز المشكوك فيه ورود جنز ودانتيل وردي وازرق الي نازل على شكل قطع من تحت الفتحات الي في الفستان الي من الصوب ومن غيرحملات لابسه معاه قميص قصير دانتيل ...لفت نظرها باب غرفة راشد انها مفتوحه ... معقوله يكون موجود ...ابيه مب لابسه شيله ...بس خلود ماقلت انه موجود ...مستحيل يكون موجود والبيت متروس حريم ....طالعت الغرفه بفضول ....وجرها فضولها لباب الغرفه ..وقفت عند الباب بتردد ...وطالعت وراها مافيه حد الكل مشغول ....شلي يمنع تلقي نظره اخيره لانها بعد زواج خلود مراح تقرب بيت عمها ... دخلت بخطوات خائفه ...وطالعت غرفته ... كان فراشه منزاح عن السرير ..واغراض محذوفه على السرير ..وثوب محذوف على الارض وغتره على كرسي الكمبيوتر ..وكاب معلق على مراية التسريحه ...وعطرمفتوح ..وقفت عنده وشمته ..ياكثر ماشمت هالريحه في راشد ..التفت على الكميدينو جافت دفترمفتوح ومحطوط عليه قلم ..مبين من وقت انه كاتب ...رفعت الدفتر وطالعت الي كاتبه ...أهداء لقلبها ...
(( جرح الغياب))

الغايب الي عذب القلب فرقاه ..هومادرى انه في غيابه طعني

اقفى وقلبي يتبع الآه بـ آه..بين الرجاوالياس صد وتركني

دايم وزوله في عيوني ولاماه ..ليته ولومره بحلمه لمحني

مدري وش الي صاربالضبط وياه..بس الاكيد انه بصده ظلمني

اسهرمع طيفه وصوته وذكراه..كنه غدا كلـي وفيني ومني

ابيه يسمع ياعسى الروح تفداه..امارجع والاغيابه ذبحني .
هند حطت يدها على الصفحه وغشت عيونها دموع الحزن والقهر والظلم ... يعني معقوله ماتعرف ..ياراشد ...التفت لصوت القفل في الباب والتفت ...... كان راشد واقف وحاط ايدينه على خصره وماكن لابس الا فوطه رفع شعره على ورى وطالعها برود ..
هند انصدمت وانترست عيونها دموع وقامت تبي تطلع من الغرفه بس راشد مسكها من زنودها وسحب ثوبه الي محذوف على السرير وحطه على شعرها ...وطالعه ..: وين ..؟
هند بخوف : راشد خلني اطلع ....عن الفضايح ..
راشد : مستحيل ... انا ماصدقت اجوفج ....
هند : انزين افتح الباب يوم يروحون الناس نتفاهم بس لاتفضحني ...
راشد : تحلمين افتح لج .... لين تقولين لي ...مب طالعه ...
هند وهي تصيح : راشد تكفى ..
راشد بصوت بارد :هند انطرج ...قولي ...
هند وهي تبلع ريقها ومنزله عيونها ...: بقول بس اول البس ملابسك ..
راشد وهوماسك يدها ..ولافكها : عطيني ظهرج ...هند التفت الصوب الثاني ...ولبس فانيلته وسرواله ..وهوماسك يدها .....
ولف ويهها صوبه ..: يله تكلمي ..
وهند وهي تحاول تفك يده بس مب قادره ...: انت بأي حق تكلمني هالشكل ...
راشد بغضب ..: هند الي عطاني اياه ومد على قلبه ..هاذا يوم لعبتي عليه وقلتي تحبينه ..
هند وهي منقهره وتصيح وتضرب صدره ...:انا الي لعبت عليك والا انت ... أنت مب انا انت ...وكملت تصيح ..
راشد بظلم ..: انا متى ...متى لعبت عليج ...عمري ماعطيت حد قلبي مثل ماعطيتج ...
هند بقهر ..: وحياه ..؟
راشد بعصبيه ...: شفيها بعد هاذي ..
هند وهي تستهزيء فيه : يعني بريء ...ماتعرفها ...ولاتعرف جوالها ...
راشد من غير لايفهم : شيعرفني فيها ..
هند : يعني انت تنفي علاقتك فيها واتصالاتك والمسجات الي جفتها في جوالها ..ومن غير وقفاتك معاه على الباب ...ممكن تقول لي ...شمعناته ....يله تكلم ...
راشد بصدمه ...: معقوله ...انتي صدقتي وحده خايسه مثل هاذي ...
هند برود وضحكه جليديه : وليش ما اصدق ...وجوالها متروس مسجاتك ...
راشد هد ايدها من غير لايكلمها ولبس ثوبه وطاقيته ..وطالعها برود : نزلي المطبخ وانا وراج ...وياويلج اذا رحت هناك ولاحصلتج ....
هند هزت راسها ...راحت لغرفة خلود وخذت شيلتها ونزلت ثوب راشد تحت تسأل خلود : ليش شايله هالثوب ..؟
هند وهي ترجف ..وهي تلبس الشيله : بعدين اقول لج ..وطلعت بخطوات سريعه وقبل لاتنزل الدرج كان راشد وراها : يله جدامي ..
هند دخلت المطبخ ..وانصدمت من الي واقفه ...كانت حياه ...: هاه راشد تسبحت ..؟
هند كانت بترجع داخل بس راشد مسكها ..: ليش جايبني عشان اشوف هالمصخره ..
راشد ثبتها بنظره بارده وهدت شوي ...: ايه تسبحت ...هند عشان ماتفهمين شي غلط الاخت كانت مسويه حركه انها داخله المطبخ تبي ماي ...وفيه قلاص عصير على الطاوله طيحته على ملابسي ...
حياه انحرجت انها فصل حركتها هالشكل خصوصا جدام هالحيه هند ...راشد قرب منها وقال لها والشرر يتطاير من عيونه ..: حياه شلون رقمج وصل تليفوني ...؟
حياه برائه ..:اي رقم ...ماعرف ...
راشد : حياه احسلج قولي ...
حياه : ماعرف شتقول ..
هند : الرقم الي في جوالج الي رويتيني هذاك اليوم ...
حياه : انتي جذابه ..
راشد مد ايده على شنطتها ومسك جوالها وفتحه وبطل الرسايل وحصلها وطالعها ورواها الجوال ...: وهاي شنو ..؟
حياه بخوف : راشد ....لحظه اقول لك السالفه ...بس هي تروح اول ...
راشد : مستحيل تقولين الحين ولا دفانج بيكون هني فقولي احسن ...وسحبها من شعرها الي فاله نصه ومطلعته ..حياه من حلاة الروح خقت كل شي والي سوته هي وسعد ..والي خططت عليه ....
راشد دزها لين طاحت على الارض وطالعها بزدراء ..: تدرين وين بروح اول ما اطلع من هني بروح لبوج واقول له الي صار ....لانه انسان طيب مايستاهل وحده مثلج ....حياه من الخوف لمت اغراضها وعدلت شيلتها وطيران لبيتهم ....
راشد التفت لهند برود وعيونه كلها لووم وهند منزله راسها من الفشيله ....: اماانتي يابنت العم ...زين انها الي يات منج ورفضتي ...لان مايشرفني ..ارتبط في وحده ماتثق فيني ...وطلع من عندها ..
هند بصوت واهن ومبحوح ..نادته ..: راااااشد ...بس ماسمعها طلع للميلس من غير لايلتفت لها ....طلع وقلبه يغلي من الغضب الي معمي عيونه ....راشد ...حاس بنار تحرق يوفه من القهر من ظلم هند وخباثة حياه ...راشد على طول طلع صوب بيت يرناهم ودق الباب بقوه ..وطلع الصبي مالهم وسأله عن ابو حياه وقاله دخال راشد مانطر دزه ودخل ...وحصله قاعد في الميلس ... راشد قاله سالفه كامله وحذرهم انهم لو تدخلت بنته مره ثانيه في حياته بيفضحهم في مراكز الشرطه .... وطبعا قبل لايطلع ...بلغه انه مستحيل يرجع يتدرب عندهم في الشركه ....ورجع بيتهم وهو يغلي ....من تجاوزات هالبنت الي اهلها ماقدرو يربونها .....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
ابوحياه من طلع راشد منه وهويقلب الموضوع في راسه ...وطلع لغرفتها ودخل عليها والغضب منرسم على ويهه بشكل مخيف فسخ العقال ونزل فيها ظرب : انا ...يلي ماتستحين تخلين الي مايسوي يتطاول على ...وعشان وشو ....عشان سواد ويهج يالكلبه ...ونزل فيها ظرب لين مافقدت الوعي ....
وقال بطريقه مرعبه : الله وسماه اول واحد يتقدم لج ...حتى لو هندي لزوج ايها يالتعبانه ...يالخايسه ...
وطلع من غرفتها ...وصوته يهز البيت وهو يتحلف فيها ...امتثال امها خاقت من غضب ريلها الي اول مره تشوفه فلزمت مكانها ....التفت عليها : وانتي ..ياقدوتها الكبيره ... جيزج من جيزها ...لانج ماعرفتي تربينها ...والله ان طلعتي من هالباب ...لايكون يوم طلاقج ....والزمي بنتج واصلحي من حالها ومن حالج..وطلع للميلس بعد ماسكر باب الصاله بقوه ...
ساره كانت واقفه ودلة القهوه في ايدها وتوزع على الحريم وحصه توزع الفواله عليهم ...ساره كانت جاذبه معظم الحريم بجمالها بفستانها النمري المزين بوجه نمر مشكوك ..موزع على فستان كامل ... كان موديله هاي نك من غير أكمام وله ذيل شوي طويل ...وفاله شعرها وحاطه حنا مغطي ايدينها لين كوعها ..وهي تمد وحده من الحريم بالفنجال ..مسكتها ...وسألتها من أمها ساره من كثر ماكانت مشغوله متعوده على انها تقول ان ام عبدالله امها ..مدت على ام عبدالله وراحت تقهوي باقي الحريم ... ساره وحصه جهزوا الكوشه في الصاله الداخليه ... وجهزوا الدي جي ...وقعدوا ينطرون خلود تنزل ...
ام عبدالله وصلت عندهم وهي تضحك وخذتهم لصاله الداخليه ....ساره ..:يعله دوووم هالضحكه يالغاليه ولوت عليها من ورى وحبت رقبتها ...
ام عبدالله ..وهي تحط ايدينها على ايدين ساره ..: وياج ان شاءالله فديتج ...تعالوا اسمعوا ..
حصه : خير يمه شصاير ..
ام عبدالله ..:تدرون من ساعه في وحده من الحريم جاتني ...تسال عن بنتي الي لابسه بني قصدها ساره ...عاد انا قلت لها ايه ابي افتك من حنتها من كثر ماتسأل جان تقول لي ابيها حق ولدي ...تصدقون بغيت اهفها راشدي ...بس رحمتها عيوز ..
ساره ...:تقصدني ...؟
ام عبدالله ...: عاد انا فهمتها انج مرة ولدي وحليلها المره استحت وصارت تعذر مني ...ههههه
ساره انحرجت من الموقف ...حصه : ابسط ياعم ..خطاب وانتي بعد معرسه ...
ساره ..:بيبطون ...مايدرون اني حرم الشيخ عبدالله ال....
حصه : عداله يالخقه لاتطحين علينا بس منها ..
ام عبدالله : ويه على حله اذا تخققت بنت منصور ..
ساره وهي تبوس عمتها ..: جوفي الناس الذوق مب انتي الله يعين شعبولا عليج ..
حصه : وجااااااااااااااااااااع سوير شعبولا ريلج ..
ام عبدالله : حصيص بسج منها ....يله روحي جوفي بنت عمج خلصت .... حصه طلعت بمضض منقهره من ساره ...
كانت زفة خلود اسطوريه بالموسيقى الهاديه ...المتماشيه مع شكلها ...وبعد جلوسها على الكوشه واخذ الصور وبعد مالبستها ام محمد طقم الخطوبه ... ودتها امها للميلس عشان تقابل ريلها بس خلود ماكانت راضيه كانت ميته من الخوف ....كانت فاقده وجود هند الغريب ..وكانت مرتبكه بشكل فضيع ..معقوله هنود تخليني في مثل هاليوم ..
:بتدخلين والا ادخل بدالج..؟
خلود : عشان احش ريولج ..
هند بضحكه ..: سكتي انحشرت في المطبخ جاوا العمال مال العشاء ولا قدرت ادخل ..
خلود وهي مب مصدقه كلامها تحس بحزن في عيونها ...: هنود دخلي معاي ...
هند : قصورج بعد ... ادخل معاج عشان تحصلين راسي زينه عندكم على الطاوله ..
خلود : ههههه ضحكتيني وانا مالي خاطر ....ومشوا صوب الصاله الداخليه وهند تحاول تشغل بالها بسوالف خلود عشان تخش الالم الي داخلها ولا يبين لخلود وتخرب فرحتها .....وأول ماوقفوا عند الباب ..دزتها هند وهي تضحك ...خلود انصدمت من حركة هند ..ياويلج ياخلود .. خلود كانت مغمضه عيونها ماتبي تفتحها من الفشيله ...اول مابطلت عينها كان محمد منزل راسه ويبتسم ....خلود كان ودها الارض تنشق وتبلعها ...ومافيه مسبه الاوسبتها هند ...خلود كانت تبي تفتح الباب ترجع للحريم ...بس محمد فهم عليها وسبقها للباب وقفله ...ومسك يدها ....وخلود منزله راسها من الفشيله ...وبصوت بزرو يضهر ...: فك يدي .... بأي حق تمسك يدي ..
محمد ببتسامه خبيثه ...: حق اني ريلج ..وسحبها لين قعدوا على الكنبه .... ومسك ذقنها ورفع راسها وقال بصوت متروس حب ...: ممكن ترفعين ويهج ...خلي اشبع منه ...كل مره اجوفه بس لمحه ...
خلود انصدمت منه ...وانحرجت ....وتذكرت مواقفهم ..: محمد ....
محمد بحنيه : لبيج ...يالغاليه ...يازينها وهي طالعه منج ..
خلود خلاص ذابت من الخجل وكانت بتقوم لولا مسكته ...: وين يالحلوه ..بدري للحين ماشبعت من هالعيون ..
خلود خلاص ماقدرت تمسك نفسها من الاحراج جان تنسحب بخفه من جدامه وهي منزله راسها وتطلع من عنده وقلبها يسابقها بدقاته ... وكانت متاكده انها خلت قلبها وراها مع محمد ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

دخلوا البيت بضجتهم الي تعلق والي تضحك على المعازيم ماعدا هند الي من دخلوا البيت طيران لغرفتها ....حصه وساره قعدوا شوي بالصاله يهذرون لان ساره متاكده ان ريلها مب جاي هالحزه لان عنده شغل متاخر وانضمت لهم ام عبدالله وكملوا سوالف ...لين طلبت نور ساره تساعدها في عبدالله الي مب راضي يلبس البيجاما وطلعت لقسم نور ...اول مادخلت حصلت عبدالله راقد ...استغربت ...
نور برتباك ...: سوري ...بس هاذا عذر عشان ابي اقول لج شي ..
ساره وهي تقعد على الكنب جنب نور ...: انزين قولي شسالفه ..؟
نور ..: الصراحه ..مب عارفه من وين ابتدي ...
ساره ببتسامه مريحه ....: ابتدي بالي يريحج ..
نور وهي تبنسم ابتسامه مرتبكه ...: ساره ...سمعيني مابيج تزعلين مني اولا ً...وسكتت..
ساره ابتسمت ...: بخصوص طلب خالي ..
نور هزت راسها موافقه ..
ساره :صدقيني ...مب زعلانه ... هاي حياتج ...اذا مارتحت انا ماراح ارتاح ...نور مابي اكون سبب في شي يضايقج ....شلون تبيني اتضايق ..مستحيل يام عبود ..
نور وبعيون متروسه دموع ..: ساره الوضع مب جذي ... انا صج في مشاعر من صوب خالج ...بس هم عيالي ...الي نذرت عمري على شانهم ...ماقدر افكر في نفسي واخليهم ...صح سالم ماراح يقصر ..بس انا راح اقصر ..ماقدر البي عمري عليهم ... ماقدر ساره ....ولانهم الي باقي لي من حبي الاول ...
ساره وهي تربت على ايدين نور : نور ولايهمج ... انسي اني كلمتج في الموضوع ...وهاي قسمه ونصيب ..والي الله كاتبه بيصير ... والحمد الله خالي مؤمن وانتي بعد ...ومب هاللاشياء الي تفرق بينا .... بالعكس تقربنا ....
نور استانست من ساره ومن قلبها الطيب وكبر عقلها ولمتها ...وقعدوا يسولفون شوي ... لين ستاذنت ساره تنزل لعمتها وحصه ...
قبل لاتنزل التفت صوب غرفة هند الي سلوكها ماأعجبها اليوم بعد زفة خلود ...توجهت لغرفة هند ودقت الباب بهدوء بس محد رد عليها .....دخلت بخطوات هادئه ...حصلت الليت مسكر والمكيف يشتغل والجو بارد بشكل رهيب ...كانت متلحفه ...بس مب راقده .. لان حركتها تحت اللحاف مبينه ...الاهتزاز والنشيج المكبوت ....ساره قعدت على طرف السرير ...ورفعت اللحاف ...حصلت هند بعدها بكامل زينتها وتصيح بشكل يقطع القلب ....
ساره ..: هنود حبيبي ...شفيج ...؟
هند وهي تقعد ويهها ..كله دموع والكحل سايل على خدودها من الدموع ...: انا خسرته ...ياساره ...خلاص راح من ايدي .... خلاص ....وكملت صياح وهي دافنه راسها بين ركبها وايدينها ...
ساره وهي تمسح على شعر هند ...: هنود ...قلبي ... هدي شوي ..قولي شصار...
هند وهي تصيح ...: راشد خلاص مايبيني ....انا الي استاهل ...
ساره وهي مش فاهمه ...: هنود انتي الي رفضتيه ...
هند ..: ادري قبل لااعرف الي سوته هالجلبه حياتوه..
ساره : هند حبيبتي هدي شوي ..وقولي لي السالفه كامله ..وحبه حبه ...عشان افهم ...
هند فهمت ساره السالفه بصوت متقطع من الصياح وكل كلمه تقطعها نوبة بجي او شهيق ..ودموعها مثل الشلال على ويهها ....
ساره مسحت دموع هند بمنديل من درجها ...: حبيبتي ... عرفتي الحين ان الرفض صعب على الي يحب ...ومثل ماراشد ..عطاج وقت عشان تفهمينه السالفه ولاقال لاحد الي صار..لانه شاريج ...انتي عطيه وقت يهدى فيه ويستوعب الموقف كامل ... راشد مجروح في كرامته ...وقت مايطيب بيرجع لج ومثل اول ...بس انتي اهدي وانا بحل الاموربطريقتي ....
هند هزت راسها علامة يأس لانها كانت مقتنعه مستحيل راشد يرجع لها بعد الي قاله اليوم ... بس شلي يمنع المحاوله ..بتخلي ساره تحل الوضع ...
ساره باستها على راسها وطلعت من عندها وقلبها شايل همها ....وتفكر شلون ترجع المياه لمجاريها ..وشلون تهدي نفس راشد العنيده ...
وهي نازله من الدري تفكر ...منتبهت لعبدالله الي قاعد تحت في الصاله ويطالعها بنظرات كلها اعجاب وحب ..كانت عيونه تلمع من الحب والسعاده ..ساره رفعت عينها للعيون الي دوم أسرتها واشتبكت عيونهم ونستهم الي حوالينهم ...ساره دقدمت منه وسلمت عليه وقعدت جنبه ..وهو حاط ايده على جتوفها ..وقعد يمرر اصابعه على زندها ..سالته بصوت ناعم ..: تعشيت ..؟
عبدالله وهو دايخ فيها ..: ايه في بيت عمي ..
ساره ...: فيه العافيه ..
حصه ..: اقول عبدالله ..ترى فيه ناس بيتصلون فيك باجر ..
عبدالله بستغراب : اي ناس ..؟
حصه : ناس يبون يخطبون ..
عبدالله : عشان هند ...؟
حصه ..: اي هند عيل ابوي وينه يعل عمره طويل ...
عبدالله ..: حصوص عن الهبل لا ارقعج كف .. من ؟
حصه وهي تضحك ..: هههههههه يبون الحلوه الي جنبك ..
عبدالله بصدمه وعيونه شوي بتطلع ..: سااااره ...يهبون ...
حصه وهي ميته من الضحك ..: حتى اسأل امي مافيه وحده في الحفله الا وسألت عنها على بالها بنتها يبونها لعيالهم ...خخخخخخخ
عبدالله تخيل شكل ساره مع غيره ..طبخ الدم في راسه ...وعصب ..وانقهر انه جافها تضحك ..غرس ايده في زندها ...وقال لها ...بتملك ..: اخر مره تروحين حفلات ..وانتي مب لابسه نقاب ..
ساره وهي منصدمه من غيرته ..: عبدالله بس هاي حفلة خلود ..
عبدالله : حتى لوعرس حصوص ..
ساره : عبدااااالله ...حرااام عليك ..
عبدالله : مالي خص ...لو تصحين مافيه ..
ساره قعدت تحايل فيه عشان غير رايه بس مب راضي وقعدت تتدلع عليه لين لان شوي معاها وقام يبتسم لها بس مب راضي انها تطلع ثاني مره جدام اي حريم ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

وبعد يومين حصل شي ماكان معقول يصير .... ساره وحصه راحوا للجامعه بعد ماوصلهم عبدالله لان الجد كان ماخذ الدرويل ..كان ملاحظ على ساره هاليومين الشرود والتفكير واذا سالها ارتبكت وتهربت من سؤاله ...بس طنش لين هي تقول من نفسها ...ونزلهم وراح للشركه ...
اول ماوصلوا الجامعه فسخوا النقابات ..والبسوا نظاراتهم وقعدوا يسلمون على ربعهم ...وساره ماكانت معهاهم بالها مع خاله الي ماتوقع الرفض ..وحزن للقرار نور ...وانطوى على نفسه وعاد سمعت حسه ...وهند الي مب عاجبها حالها ...وراشد الي للحين ماقدرت توصل له ...
وهي تمشي دعمت في وحده كانت متعمده ان ساره تدعمها لانها لاحظت شرودها ...: شفيه القمر زعلان...؟
ساره بعصبيه ..: سلمى حلى عن سماي مب فاضيه لسخافاتج ..روحي دوري لج وحده فكي عقدج فيها ..ودزتها وراحت ...
سلمى انقهرت من الموقف الي انحطت فيه ...خصوصا ان معظم بنات الجامعه اسمعوا الي قالته ساره وكرهت ساره ... طيب ياساره اذا مابكيتج ندم على هالكلمه ماكون سلمى ....
ساره حاولت تكمل باقي محاضراته بنفس ...بس ماقدرت تكمل حست انها مخنوقه ...وراسها يعورها.. فقالت لحصه انها بترجع ..حصه ماقدرت ترجع معاها كان عندها امتحان ...بس ساره الي رجعت للبيت بعد مادقت على عمتها وطرشت الدرويل بعد ماخلص مشاوير الجد ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@2
رفع عبدالله سماعة الجواله وهو خلال اجتماع مع اعضاء الشركه خصوصا ان صاحب هالاتصال مب راضي يسكر ...رفع السماعه لاذنه والرقم كان غريب ..
عبدالله ..: الو ..
المتصل بصوت خشن ..: عبدالله ال ...
عبدالله بستغراب ..:اي نعم ..من معاي ..
المتصل ..: مب مهم ...المهم الي بقوله لك ..
عبدالله ..: اول انت منو ...
المتصل ..: انا سلمان ال... حبيب مرتك الي توني منزله من شوي في الجامعه ورجعت البيت ...تصدق ايش احلا شي تنورتها البنيه وقميصها النمري ... اممممممممم ولا الذ الا ريحة عطرستيلا ..لذيذ صراحه..ههههه
عبدالله سكر في ويهه من غير لايشوف حس بمثل الغمامه مسكره عيونه ...خذ مفتاح السياره والجوال ..وطلع بخطوات واسعه مكان يشوف قدامه الا ويه ساره الي بيذبحها اذا حصلها جدامه ..كان وصفه دقيق لها خصوصا انه اهوالي مختار لها اللبس اليوم ...حس انه انسان ضعيف ..انه انسان مغدور حس بالغضب الي يغلي في عروقه وكان بيفجر راسه ...كان يسوق السياره بعصبيه ..وكل ماوقف عند اي اشاره ضرب السكان وصار يسب ...عبدالله حس بنار الخيانه تغلي في قلبه بشكل جنوني ...وكان فاقد اعصابه ..دخل البيت .... بخطوات سريعه وفتح باب الصاله بقوه ..وصفق الباب ...ساره كانت قاعده في صالتها ..ولابسه تنوره بنيه وقميص نمري ...عبدالله مسكها من شعرها وجرها والشرار يطلع من عيونه ويصارخ فيها ...:منهو الجلب الي كنتي معاه...؟
ساره وهي تحاول تخلص نفسها من ايده ..: ماكنت مع حد ...توني راده من الجامعه ..
عبدالله ظربها كف ...ومسك زنودها وهزها بقوه ...: انا مب غبي ..ترى عرفت السالفه كامله ...حبيبج غدر فيج ..
ساره وهي تصيح ..: عبدالله انت شتقول وعن من تتكلم ..
عبدالله دزها لين طاحت على الارض كانها شي وصخ وقال لها بقرف ...: انتي انسانه خايسه ..ومستحيل تكونين في بيتي او بين خواتي ....ياال..... انتي .... طالق .....

مســـكيـن يا قلـــــبي أنا باع الهنا وشرا العــــــنا
يمشي ويطرق كـــل باب ولا لقا غـــــــــير العذاب
فهـــمها متــأخر كثيـــــر انه ركض خلف السـراب
في البداية كان لي دنيا وحكاية
كنت أعـــطي مـــا امـــل احــتري بــــارق أمــــــل
ابغي عـشـرتـــنا أمــــان عشــــــره تكفيني الزمان
كنت عاشــــق كنت هايم كـــان قلـــبي ما يخـــــاف
كنت أظـــــن العشق دايم مـن هـــنا صـــار اختلاف
أثره مــا شفــته دعـــاية من البــــداية للنــــــــهاية
يلي عرف معـــنى الهوا اشـــرايـك نفكــــر ســــوا
وين النهاية في المسـير وين الهوى عن الضمــير
حـــنا نـــداري جرحـــنا وانحــمل القـــلب الكـــبير
وإلا محبتــنا دعـــــــاية من البـــداية للنــــهــــاية
مني الخـطا وإلا الخـطا فــالي عشقـــته وما عطا
وش أخر الحب والغرام أخـــذ وعـــطا وإلا كـــلام
حنا خـــدعـــنا بعـــضنا زوّرنا أسـباب الخِـــــصام
حتى تفـــاهمـــنا دعاية من البــــداية للنــــــــهاية
الفصل واحد وعشرون والاخــــــــــــــــــير) ...

الحكاية بختصـرهــا بكلمتــيــــن ------------ أنـا حـبيتـك وأنـت خنـتـنــى
واعتقـــد فى فـرق بين الحالـتــين ------------ قـلــب ذاق الـمــر وقـلب مهتـنـى
أهـ يالـيتـك تـصـورت الحـنـيـن ------------ والـعـذاب اللى بغـيــابـك مــرنـى
شـايفــك تضـحـك وانـا بهم وأنيين ------------ يـاهـنـى القـلــب ليتـك شـفتنـى
صـورتـك ذكـرى على الـرف الحزين ------------ فيهــا شـى برمـش عينـك شـدنـى
نـظـرتـك ذيـك البريئـه والجـبين ------------ اللــى من روعـة جمـاله هــزنــى
ياللـى أنهـيت الحكـاية بطـرف عين ------------ وأختـصـرت سنين حبـى وبعتنـــى
مـا أصــدق حـتى لـو مـرت سنين ------------ مـستـحيل يكـون قـلبــك حـبـنى


: انتي طالق ...
ساره بشهقه قويه ...: .....................لا...لا...لا....لاياعبدالله ...
عبدالله عطاها ظهره وبيطلع ...بس ساره مسكت يد ثوبه ..: ليش ياعبدالله ...شسويت ...ليش ...؟
عبدالله فك يدها برود وقلب يغلي من الغيظ ....: أسألي حبيبج سلمان ..
ساره ..بصياح : عبدالله ورحمة امي وابوي ماعرف هذا اللي تتكلم عنه ...
عبدالله ... والشك بدا يساور نفسه من المكالمه ...بس مارد عليها ...ساره لحقته ووقفت جدامه وهي تمسح دموعها في قفى ايدنها...ورفعت اصبعها في ويهه ...: عبدالله حط في بالك انك ظلمتني ...وانا مب طالعه من هني لين اثبت اني بريئه ...بس يوم يجي هاليوم ...انساني ...
عبدالله وهو ويخر يدها من ويهه ....: أظن انج في وضع مايسمح لج تهددين ... وتجاوزها وطلع وهو متضايق من الوضع كامل بعد مواجهتها كان في داخله صوت يقوله انها مظلومه ...بس كان يكابره ...ويعاند ... كان شعوره بالخيانه مخدر اجزاء عقله .... كان وده انه يكون في حلم مزعج ويقوم منه ...بس اشعة الشمس الي حرقت ويهه خلته يعرف انه في واقع مؤلم ومرير ..لبس نظارته بضيق وطلع من البيت ...
ساره دخلت غرفتها وهي شبه منهاره ... حسبي الله ونعم الوكيل ...قعدت على السرير وضمت ريولها لصدرها ومشت دموعها ... عبدالله جرحتني ... بس ابي اعرف شسامع عني ولا من الي متكلم على عشان يتهمني بهالصوره ..والي قاهرني يتكلم وهو متأكد ...بس شلون يتهمني في شرفي ...مايخاف الله ...اه ..اه......عبدالله شوه كل ماهو اسمى شي عندي احترامي لنفسي وله ...بس انا لازم اعرف شصاير ..ومستحيل ارتاح الا لين أعرف من هو الي ذبحني بهالطريقه ....انسدحت وغمضت عيونها بألم وحالولت ترتاح عشان تعرف تفكر في الي صار يمكن سوت شي غلط خلاه يشك فيني ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 23-12-2008, 12:23 AM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


ليت ربي ماكتب لحظة وداع
ولافراق ولادموع ولاضياع
ليت كل الناس خل مع خليل
وكل ماقيل
النهاية بين الاحباب الرحيل
قلت احبه حيل....

كانت قاعده على كرسيها مقابله الدريشه ودموعها مخرسه ويهها ... كانت ماسكه الطاقيه الي خذتها من غير لايعرف في الزياره الي قبل الاخيره ...وتلعب فيها من غير هداوه بين اناملها ....رفعتها لخشمها وشمت بقايا عطره ... وتندمت على كل الي صار منها قد شعر راسها انها خسرت قلب مثل راشد ..حست انها ماتستاهله فعلا ً....اخ ياراشد ... ياريت تسامحني ...ادري جرحت كرامتك ومستحيل ترضى ...مستعده اسوى المستحيل بس ترضى ...هذا المهم الحين ...سفطت الطاقيه وحطتها في لحاف المخده عشان ماتفارقها ...ومسحت ويهها ....وطلعت من غرفتها للصاله .... اول مانزلت حصلت امها حصلت امها قاعده تطالع التلفزيون وحاطه القهوه والجاي جدامها ...حبت راسها وقعدت جنبها وحطت راسها على جتفها وحبت جتفها ...:يمه ..؟
امها : هلا...
هند : يمه ... ليش مانروح المزرعه ..؟
امها : ليش انتي تبين تروحين وحد قايل لج لا..؟
هند : لا...بس من زمان مارحنا جذي جمعه كلنا ...
امها : شنسوي بعد كلن وظروفه ..
هند : انزين الحين كلنا موجودين ..عفيه يمه كلمي ابوي وعبدالله نطلع هالويك اند ...فديتج يمه ...
امها : باجوف ابوج اول ...
هند حبت امها ..: فديتج يمه يعلني ماخلى منج ...
امها : انزين خلي منج ...روحي جوفي ساره رجعت مبكر من الجامعه وشكلها تعبانه لانه ماجاتني ...
هند : ساره رجعت ...من متى الدبه ولاعرف ... صج غريبه ...!
وهم يتكلمون دخلت ساره الصاله بوجهها الشاحب كانت لابسه شيله بيضا وجلابيه ورديه مشغوله بدانتيل بيج ...سلمت على عمتها وهند وقعدت ..
هند : تصدقين عمرج طويل سوير تونا نتكلم عنج ..
ساره ابتسمت ابتسامه باهته ...ام عبدالله ماكان عاجبها وضع ساره : يمه ..ساره شفيج ..؟
ساره بوهن : يمه فديتج لاينشغل بالج ..تعبانه شوي تعرفين سهر ودوام ..
ام عبدالله : يمه شله سهر بعد ..انتبهي لعمرج يمه ..خصوصا هالايام عندج امتحانات ..
ساره : ان شاء الله ...
هند كانت تطالع ساره بعيون كلها تساؤل ... مبين شكل ساره التعب بس مب جسدي ...تعب من قلبها لانها تعرف هالحاله ...:سوير قبل لاتدخلين كنت اقنع ام العبد ..نروح المزرعه ..
ساره بهدوء : حلو ..
هند استغربت عدم تحمسها للفكره اكيد فيها شي كايد ...:ساره شرايج ارويج الهديه الي شريتها لخلود ..
ساره بستغراب : ليش انتي شريتي غير اللي شريناها ...!
هند انقهرت من غباء ساره ..: ايه غيرها ...وسحبتها من يدها وطلعوا لغرفة هند ...دخلوا الغرفه وقعدوا على السرير وهند ماسكه ايدين ساره ..
هند : سوير ..من غير لف ولا دوران ...شصاير ..
ساره كانها تنطر حد يكلمها عشان تفرغ اللي داخلها ...اشاحت بويهها لصوب الثاني ويهها دموع ..: ماشي..
هند مسكت ذقنها ولفته لصوبها ..:ساره ترى احنا مب عيال اليوم ينقص على ... عبدالله شمسوي لج ...؟
ساره طلعت منها شهقة بجي لاشعوريا ًوحطت يدها على حلجها ...ونزلت راسها ونزلت الشيله شوي ورى ونسابت بعض خصلها على ويهها المتعب ...:عبدالله سوى وايد ...
هند وهي تلمها وتقول بقهر ...: كنت اعرف من البدايه ان عبدالله مستحيل يريحج ..عبدالله ..مايستاهلج ..اخوي واعرفه ...
دخلت حصه عليهم بعد رجعتها من الجامعه وعرفت من امها انهم فوق ...وهم على وضعيتهم ..وانصدمت بخوف ..: شفيكم ..؟
هند وهي تقول لحصه بحركه من ايدها هدي شوي ...: احنا مافينا ..بس اخوج ..
حصه بعصبيه ...: شمسوي ...؟
هند : مادري مب راضيه تسكت عشان افهم ..
حصه قعدت ورى ساره وحطت ادينها على خصرها ولمتها ...: بس ياساره ...ترى عبدالله مايستاهل هالصياح كله ...
ساره هدت شوي وانتضم تنفسها ....: المشكله انه يشك ......فيني.....لا وبعد متأكد ..
حصه وقفت بعصبيه ...: صاحي هاذا ...يشك فيج ...!
ساره بصياح ...: والله مب عارفه ...بس اللي عرفته منه ..انه لي رفيج ...انا ...اللي عمري مارفعت عيني في اي ريل غيره ..يقول لي هالكلام ...انا حتى مثل البنات الثانين مامعاي جوال ...ولاعمري رفعت سماعه على غيره ...صنته وحبيته وهاذي نهايتي معاه .......يتهمني في شرفي ...
هند : ساره ... صراحه عبدالله انهبل ...شلون يشك فيج ..
حصه بهدوء ..: ساره تذكري ...يمكن صار معاج موقف ولا كلمتي حد وسمعج بالغلط وعلى باله تخونينه ..
ساره ..: اقسم بالله ...مااكلم الا خالي وراشد مره ...غيرهم محد ....
حصه : من غير لاتحلفين ...ساره عبدالله اذا شك فيج معناته بعد شاك فينا لان احنا واحد وتربيتنا وحده ..واللي يصير لج يصير لنا ...ومستحيل نسكت على هالشي ...
هند : ساره ماقال لج اهو سامع من حد شي ... حد متكلم معاه..
ساره وهي تمش دموع القهر ...: لاماقالي ... كل اللي فهمته قلته لكم والاباقي كلامه مب مفهوم وكله صريخ ....بس انا متأكده ان حد مسوي لي حركه ... اهم ثنين يانوف ياخالي فهد ..
هند : ساره ...كل شي جايز بس شلون نعرف ..عشان نثبت برائتج ..
حصه بصراخ مقهور ..: هي انتوا لمن تثبتون ..من غير ...اصلا المفروض يثق فيها ثقه عمياء ...انتوا قاعدين تتكلمون عنه شرف يعني فيها دم ..وعبدالله طلع مب قدها ...والمفروض يعرف اللي خذها مثل خواته شرفهم ابيض من ثوبه ...مب اول والطريق يشك ...تدرون لوقال هكلام جدام هالشياب اللي تحت كان كلنا رحنا في مقبره وحده تدرون ليش لانا احنا تربيه وحده ..وعبدالله لازم يعرف ...وسوير لازم تقعدين انتي بريئه ..ولاتروحين مكان لين يقتنع من نفسه مب تجيبين دليل ...لانه بيظل يشك يمكن مدبرته..فاهمه ..
ساره وهي منزله ..:انااصلا مقرره أقعد ...بس..
حصه بقهر... : شنو ...بس ..مادمتي مقرره ...
ساره وهي تطالعهم بعيون متروسه دموع ...: عبدالله طلقني ...
هند وحصه بصدمه ...:شنو...؟!
حصه بقهر ..: لاااااااااااا زودها عبدالله ...
هند : بكيفه هو....ياويله من الله ...ليش ..
ساره وهي منزله راسه ..:عشان جذي محتاره بين كرامتي اني اروح اوشرفي اني اقعد ...مب عارفه ..
حصه بعد هدوء تفكير ...: قعدي ...بس معاي بغرفتي ...لان باجر بنروح المزرعه يعني فرق يوم ماراح حد ينتبه من هلي ...لين نحل هالموضوع ...
ساره بحيره ...: مب عارفه ...
هند : ساره ..قعدي ...معانا ...بنحل الموضوع صدقيني ...بعدين هند التفت على حصه ..انتي شدراج انه بنروح المزرعه ...!
حصه ..: من شوي سمعت امي تكلم ابوي وافق ...
ساره بحزن ..: انزين شلون نفهم نور ..شبنقول لها ليش انا نايمه هني ..؟
حصه : ولاشي ..بنقول انج بتنامين عندنا عادي انج كلمتي ريلج وقال عادي ..يعني نبي نسوي سهره ..
هند : حلو ...عاد بس خلو الخطه صج خلي نسهر ...مثل اول ..
ساره بحزن ..: ياريت يرجع اول قبل لاعرف عبدالله ...
حصه اطالع هند بعتب ..: سوير اللهم لاعتراض ...شفيج ...خلاص فكيها وان شاءالله بتنحل ..
هند : ان شاء الله ..
ساره : الله كريم ... يله نقوم نصلي الظهر ...
وقاموا البنات يصلون كلهم في غرفة هند وطلبوا من الخدامه تيب لهم الغدا فوق ...وكملوا كلام عن اللي بيسوونه في المزرعه ...وانهم يبون يعزمون بيت عمهم ابو راشد ...طبعا مخطط هند ....
أول ماوصل الغدا وحطته الخدامه على السفره ...قامت ساره تبي تقعد معاهم عشان خاطرهم لان ماكان لها نفس ...اول مامدت يدها ...حست ان دنيا صارت سودا ..وان جبدها لاعيه عليها ...وقامت تركض للحمام (وانتوابكرامه ) ورجعت ...الي في بطنها كله ...لين حست بوهن ينخر عضامها ...وتعب مريع ...طلعت من الحمام وريولها مثل العجين تتهاوى ..وحذفت نفسها على السرير ..من التعب قربت منها حصه ومسحت على راسها ..: ساره ...شفيج ...؟
ساره بصوت تعبان حيل ...: مادري ..جبدي لايعه على ...وراسي ..راسي يدور دوره قويه ..
حصه بفرح ..: سوير ...لايكون ...
ساره قعدت من الصدمه ..: لا ...لا ... مب حامل كانت تكذب نفسها ...
حصه : شدراج كشفتي ...
ساره : اعرف ..مب حامل ...لاني ماكلت شي من الصبح ..
حصه : اممممممممم يمكن ..
ساره انسدحت وهي تغمض عيونها بقوه تبي تكذب اللي يصير ..هي اصلا من قامت اليوم ماكانت على طبيعتها كانت دايخه ولايعه جبدها من كل شي حتى من ريحة عطر عبدالله كان ودها تكسره في درام الكشره عشان مايستخدمه ..كانت مستغربه من نفسها مع انها تحب هالعطر بالذات فيه ...مستحيل ...في الوقت هذا ...يارب مايكون ظني صج ...ورقدت وبالها متروس هموم ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

دخلوا القسم ..بخطوات هاديه مع انهم متاكدين ان عبدالله مب جاي هالحزه ...عشان جذي ساره راحت لقسمهم تاخذ اغراضها اللي بتحتاجهم في القعده اليوم والايام الجايه في المزرعه ..دخلت غرفتها وهند الي كانت جايه معاها دخلت المطبخ عشان تاخذ الايس كريم ...ساره نزلت لها شنطه خفيفه وحطت لها كم غرض ..سمعت لها حركه وراها فاتوقعت انها هند ..: هنوود اخذ لي شيل بيض ..؟
بصوت جليدي ..: انتي بعدج اهني ...!
ساره حست بتيار بارد جمد عمودها الفقري من صوته ...عبدالله شجابك مبكر اليوم كل يوم تتاخر ..:ايه بعدني ...ومب رايحه اللتفت برود ....
عبدالله ...برود هائل ...:شتسوين ..؟
ساره برود :مالك شغل ...
عبدالله حذف الغتره على السرير ....وقرب منها ومسكها من زنودها وهزها بقوه ...: الا لي دخل ونص ..خليتج تسرحين وتمرحين وايد ..
ساره بقهر دزته ...وصرخت ..: مالك خص ...مب طلقتني خلاص ...
عبدالله ..:بلى ... بس بعدج بنت عمي وساكنه في بيتي ...
ساره وهي تحط ايدينها على خصرها ..:للحين بيت عمي ...يعني اهو اللي يحاسبني ..
عبدالله ..:ساره بعدج في عصمتي ....لاتتحديني ....ترى بتخسرين ..
ساره بسخريه ..: شبقى من عمري ماقد خسرته ...خلاص انا انتهيت والبركه فيك ...
عبدالله ..: ساره لاتمثلين لي تراجيديا الظلم لانها بايخه عليج ...روحي قصي على غيري مب انا...
ساره : انا عمري ماقصيت عليك في شي ...
عبدالله : وسلمان ال....
ساره وهي تصيح ..: اقسم بالله ماعرفه ..
عبدالله بقهر من دموعها لان شكلها برىء كان ودها يضمها لصدره...: لاتحلفين ...ساره ...وصف لي شكلج بأدق تفاصيل وشلابسه اليوم ..حتى ريحة عطرج ...
ساره شهقت من الصدمه .... وطالعته ...بحزن وظلم وقهر ...وسحبت شنطتها ...: عبدالله صدقني اللي كلمك ماعرفه ...يمكن حد وصف شكلي له وقال لك ....مادري شسوى بس الاكيد والاكيد ...اني ماعرفت في حياتي ريل غيرك ...واذا مب مصدقني اسال حصه لاني كنت معاها لين رجعت مع عمتي للبيت ...بس احب اقول لك انك ظلمتني ....ومصير الدور بينقلب عليك وبتعرف شلون تكون مظلوم ...وطلعت من عنده بعدما تجاوزته وهي تصيح ...
عبدالله انهار على السرير وانسدح وحط ايدينه على يبهته ....اه ياساره ...مصدقج ...بس كبريائي يرفض هالكلام ... شلون اقتل هالغيره اللي احرقت كل شي حلو في حياتي ...اه ياساره خسرتج ...بس شلون اقدر...واللي داخلى من الشك ...ماقدر كل مااشوفها اتذكر المكالمه ...بس لو اعرف منو ...بذبحه .....عبدالله مازال يتخيل شكلها كان وده يموت ولايشوفها بهالشكل كره اللي صار وكره تسرعه وكره هالغيره ...اففففففففف ....شلون اقدر....شلون.....ساره انتي زلزلتي كياني في وجودج ..وفي غيابج ...شلون بقدر على يوم من فراقج ...بس لازم .....اعرف ....ساره ...ابي اعرف ايش اخر مشواري معاج ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
لاهدت نفسي ولا قلبي هدء ... بعد ما قد غاب صوتك وصده..
ماعداء دمعه عيوني بك ... تذكرني على طول المدى..
انت ماتعلم بقلبي وش غلاك لو طلبت الرووح ماتلغى فداءك..
المشاعر دووم عنك يسالوني من زمان قلبي بحبك ابتداء..
كم انا بحاجه لحبك والحنان افتقده في غيابك من زماااان...
كل ليله اشتكي همي لشجوني كل ماقلت انتهى همي ابتدء...

دخلوا البنات القسم المخصص لهم في المزرعه ...كل وحده شاله معاه قشار ...هند طبعا شايله لوازم السهره وحاطتها في شنطه عشان تخفيها من اعين الشله ...خخخخ المهم ...ساره كانت شايله معاها اكايس الجمعيه فيها اغراض للمطبخ ..خلود شايله الشنط وحصه شايله الدفي دي والاب توب ...نزلوا الاغراض ..هند نقزت لسرير اللي تحت المكيف ..: هاي حقي ...يله وخروا لاحد يقرب ...
خلود تنقز على السرير اللي جنبها ..: وهاي مالي ...
حصه وهي اطالعهم بنقمه : الحمد الله وشكر ... خساره فيكم ذبايح التمايم ...
ساره ..: عفانا الله الي يشوفكم يقول ترقدون على حصير ..
هند وهي تطلع لسانها :كيفكم قولوا اللي تبونه مب مغيره مكاني ادري تبونه بس مب حاصل ..وتكمل تنقز..
خلود اعجبها الوضع وقعدت تنقز ويسون حركات لحصه وساره اللي طقعوا لهم ولفوا بيطلعون للمطبخ بينزلون اغراض المطبخ ...ويسون قهوه وجاي لانهم جايين مع ابوخالد من الضحى على ان أم عبدالله وبقية الشواب ونور بيلحقونهم بعد الغداء ...وقبل لايطلعون ....اسمعوا صوت خبطه قويه وراهم واللتفتوا بسرعه حصلوا الثنتين طايحن في نص الاسره اللي انكسرت فيهم .... ساره اول وحده هسترت من الضحك ..واعدتهم واكتملوا ضحك على اشكالهم في الاسره كل وحده متكرفسه في فراشها ومنحشره ..شكلهم كانت قمه المهزله ...
حصه ..: ههههههه ...تهنوا فيها ..
ساره : لاحد يسمعني برقد جنبج هههههههه.....والله انكم مسخره ..
خلود خذت المخده وفرتهم فيها ...: طسي انتي وياها ....بل مب عيون عليكم ...
هند : وجاااااااااااااااااع كسرتونا عشان اسره ....
حصه : والله انتوا اللي كسرتوا الاسره تنطون مثل البقر ...
هند : البقره انتي وريلج الثور..ههههه
حصه وهي مفوله منهم ..: الثور ريلج انتي يالحولا ...انتي وام السعف والليف اللي جنبج ..
خلود : لاحراااام كله ولا حمودي لاحد يقرب منه ....بطلع عيونه من خشمه ...
هند وهي تضحك ..: عاشواا قاموا يدافعون بعد ههههههههه...
خلود : عيل تبين هالمعزا يتطنزون على حمااادي ...
حصه : وااااااااااااااااااع ياكبرها طالعه من حلجج حماااادي الاقولي حماااري ههههههه
ساره صدعت من حشرتهم ونزلت بالاغراض ترتبهم ...أول مادخلت المطبخ اللي برى الفله ..نزلت الاكياس على الطاوله وطلعت ادلال وغسلتهم وقعدت تسوي القهوه والجاي ... كانت تبي تشغل نفسها عشان ماتفكر في عبدالله ....قعدت ترتب الاغراض في الكبت وتحط الباقي في الثلاجه ...وهي منشلغه عند الثلاجه سمعت صوت القهوه فارت فقامت بسرعه تبي اطفها ...بس ماقدرت ...صادتها دوره قويه وصارت الدنيا عندها سودا...ولوا أنها مامسكت في باب الثلاجه كان طاحت ... قربت من الكرسي وقعدت بوهن وهي منزله راسها وحاطه ايدينها على ركبها ...وتحس انها بترجع ...
دخلت حصه المطبخ وحصلت ساره قاعده وموخيه راسها ... والقهوه والجاي فايره على الفرن ومتسكره فاراحت سكرته عشان مايتسرب الغاز ....حصه قعدت جدامها ...: ساره تعبانه ..؟
ساره بتعب ..: الا دايخه ...ومب طايقه نفسي ...
حصه ...: ساره ...انتي حامل ليش ترفضين هالواقع ...
ساره بحزن ..: لاني مابي اصدق ...اني حامل ...
حصه ...:ليش ياساره ...يمكن يكون الشي الحلو في حياتج ..
ساره .... :ويمكن يعيش منبوذ ...مثلي ...
حصه ...: افااااااااااا ...احنا نسوي جذي فيج ....ساره اذا عبدالله غلط ..لاتحملينا غلطه ...احنا هلج غصب عنه ...
ساره ويهها متروس دموع ...: ادري ...مادري شقاعده اقول ...احس اني بنجن ...
حصه ..:واحنا ناقصين زود على اللي فوق ...لا واللي يرحم والديج ...لاتعبين عمرج عشان ماتتعب حصوص ..
ساره وهي تضحك وتمش دموعها بأدينها ...: عشتوا صادتج العدوه قمتي ادلعين نفسج ...
حصه ..: لا يالغبيه ...اقصد حصوص اللي في بطنج ...
ساره وهي تحط ايدها على بطنها ...: فديتها اذا طلعت مثل عمتها ....
حصه وهي تحظنها ...: فديت عمرج ....وقعدت ...ساره متى ناويه تفحصين ...؟
ساره وهي ترد خصلها ورى اذنها ...: انا اليوم طرشت الخدامه تيب لي تحليل ....
حصه بلهفه ...: هاه ...شنو النتيجه ....؟
ساره ...: ايجابيه ...
حصه وهي تحط ادينها على حلجها من الصدمه ....ودمعت عيونها من الوناسه ...: كنت متأكده ...واااي فديتج ولمتها وتمت تصيح من الوناسه ....يعني طلاق عبدالله لج مب صحيح لانج حامل ...
ساره ..: حصه ...مابيه يعرف ...
حصه ...:شلون ...بتخبين عليه ...
ساره ...: مؤقتا ً...ليين تنحل مشاكلنا ...
حصه ...: ساره هالوضع لازم ينحل وبسرعه هاي مب حياتكم بس حياة هالانسان اللي جاي في الطريق..
ساره ..: ادري بس ...محتاجه وقت ...عشان اعرف منهو سلمان ال.....وشلون يكلم ريلي على اساس انه يعرفني او من اللي دازه ...
حصه ...: سلمان ال.... بذمتج ...!
ساره ..: عبدالله قال لي امس ...يوم جفته في قسمنا ....
حصه وهي تضحك بهستريه ...: اللحين فهمت الوضع كامل ...
ساره بستغراب ...: حصه شتقصدين ...؟
حصه ...: صج غبيه ...والحرامي لازم يخلي له دليل ...
ساره بعصبيه ...: حصه عن الينون ...قولي لي ....
حصه حست بجدية الوضع ...: سلمان ...اهو سلمى ...نسيتي تهديدها ...
ساره كانها قايمه من حلم ...وتذكرت موقفها معاها ....: يالله صج انتقامها حقير مثلها ....ماقول الاحسبي الله ونعم الوكيل ....
حصه ...: بتجوف الجلبه ...
ساره ...:حصه وراس ابوعبدالله ماتكلمينها كفايه اللي جى منها شتبينها بعد تبلينا فيه ..
حصه ...:يعلها البلاى اللي ماتشفى منه ...
ساره ....: حصه خلاص ... يكفي ...معاد يهمنى شي ...عبدالله مايحبني عشان اعذب روحي هالشكل ..لو يحبني صج ...مب من اول مطب يطيح فيه المفروض يثق فيني مثل ما انا واثقه ...بس ماقول الله يسامحه ..وانا مب عايشه الاعشان اللي في بطني ...مابيه يعيش حياه يدور على الحب في احظان بارده ...مثلي ..
حصه مسحت دموع ساره وحبت راسها ...: مستحيل يدور للحب واحنا موجودين ...
ساره ببتسامه حزينه ...: الله يخليكم لي ...
حصه راحت للفرن افي القهوه والجاي اللي اكيد بردو ...ساره طلعت من المطبخ بخطوات متمايله من التعب النفسي والخذلان ...تحس ان كل شي وقف ضدها مع عبدالله ....حست ان حياتها صارت فراغ من دونه ولالها وجود ...كانها انشلت من نصها ...قعدت على طرف البركه وقعدت ترسم على سطح الماي دوائر وهميه ...كانها تمثل حياتها ...كانت شيلتها نازله على جتوفها ..كان كلها براءه ..خصوصا مع جلابيتها البيضا المشغوله بدانتيل على شكل ورد وردي ...
:ساره ...
هالصوت هزها من كيانهاوسرع نبضها ...ساره مالتفت له ماتبيه يجوف انكسارها ...: هلا...
عبدالله وهو يمسح ويهه بحيره ..كان داخله كلام وايد كان فيه بقايا عتاب وشوق ...وحب مكتوم بس ماعرف يطلع وظل ساكت لين وقفت وطالعته ...بويه متروس هم وحزن ...وهالات تعب ...ساره حطت عيونها في عيونه ادور لحبه ...بس جافت نظرات العتاب ...ابتسمت بسخريه من حظها وهزت راسها .......ومشت عنه .... كانت متوقعه انه لحقها لانه ماقدر يعيش من غيرها ...وانه يحبها ...بس اكتشفت انه مازال على افكاره اللي بتذبحها ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

الصــــراحـة قولهــا لي ماتبينــــي ------- لا تــعلقنـــي معـــاك قـــول الصــراحـه

بعد وصول الشواب الكل اجتمع في الصاله بعد ماوصوا الخدم يسون الذبايح ...البنات كلهم في الصاله اللي فوق ...وطق سوالف وخبال وصريخ ...خصوصا هند بعد ماعرفت ان راشد موجود ...زاد خبالها ..لدرجه انهم صاروا يطبلون على الطاوله ويغنون ...اغنية نوال ...
بيفكروني حبيبي بشوقنا وحبنا شوف كـــم سنه
من قد إيه يــا حبيبي كان يوم بعدنا
بيفكروني بأيه بدنيا عشتـــــها بحلوها بمرهـــا
مين ده الي ينسى أحلى حاجه حبها


أنا لسه فاكره كل ثانيه وكل حاجه مانسيتش حاجه
أنا لسه فاكره كل كلمه قولتها له

بيفكروني بحد عايش جوه روحي وبين جروحي
حبيت حياتي عشان بس أنا عشتها له

ولا يوم قلبي باع الهوى طب ليه بيفكروني
لو يفهموني حبيبي آه لو يفهوا ويتعلموا
لكل عاشق حلم واحد يحلمه....
بصوت جهوري يجمد الدم : وين قاعدين في كازنيو ...قصروو هالحس يعله الدفان ..
البنات صخوا من الخوف ...خصوصا ان عبدالله كان معصب ..الكل يخاف منه ...بس ساره ماعبرته قامت من جدامه لانه كان واقف على روسهم وهم مسوين حلقه ...ومرت بخطوات هادي وراحت لقسم البنات ودخلت ورقعت الباب بقوه ...عبدالله تنرفز منها ونزل للميلس بخطوات سريعه ادل مدى فقدانه اعصابه ...
حصه انقهرت منهم ...من عنادهم اللي بيكسرهم ...ويذبح حبهم ...لازم اتدخل ....لبست شيلتها ونزلت للميلس تلحق عبدالله ...لازم تحط لسالفه حد وتخبره اللي صار بظبط ....وهو وضميره ..
هند وخلود لحقوا ساره ... وقعدوا على السرير اللي مقابلها ...هند ابتدت الكلام وهي مرتبكه ..:سوير..
ساره اللتفت عليهم ويهها جامد من اي تعبير ...: هلا..
هند ...: سوير ...ابي استشيرج في شي ....ممكن...؟
ساره وهي تبتسم ..: ممكن ...
هند : ممكن تبيعين خدودج وجرتهم وهي تفرصهم يهبلون ...
ساره ...:وهي تضحك ...وجااااااااااااااااااع عورتيني ...يالدبه ...
خلود بهبل وهي تجر اذونها ...: اذونج بعد حلوين بيعيهم لي ..
ساره وهي ادزهم ...: مالومج من اذونج اتقولين صحن ستالايت ..هههه
خلود ...:هههههه مايضحك ...احلى من براطمج يالناقه ....
ساره وهي تمد براطمها ...: فديتني محلاها ..ولا انجيلينا جولي ..
هند ...:وااااااااااااااااااااااااااااااع الازعامه مقعده (ناقة يدهم) ...
وارتبشوا مره ثانيه وطلعوا العده من الشيبس والكافي والبيبسي ...والمكسرات ...وضحك وعقار في البشريه ..

يا شيخ عبدالله قل الغضي قله .. يرضيه أنا أتعذب باقي العمر كله
هذا و أنا اغليته من قلبي حبيته .. من زود حبي له حبيت كل أهله

ساره نزلت للعيايز تسولف معاهم ...وكانوا يسولفون لين خبرتهم ام راشد بخبر صدمه ...للكل خصوصا ساره ....
ام راشد ...: اي والله امس ابوراشد قايل لي ...انها تطلقت ...
ام عبدالله ...: ويدي لييش ...؟
ام راشد ...:يعني بنت بدريه ...طالعه على امها قوويه ..
ام عبدالله ..: الله يهديها ...
ام راشد ..: الا قولي الله ياخذها فضحتنا ..
ساره بنقمه ...: ليش عشانها تطلقت مب اول وحده ..
ام راشد : لايابنيتي ...مب عشان هالشي ...الحمد الله مب معقدين مثل غيرنا...
نور بفضول ...: عيل ...؟
ام راشد ...: ست الحسن مخليه المسكيين يكتب كل شي بأسمها ...وبعد ماتمكنت منه طلبت الطلاق ..فضحتنا اللي يجوفها يقول ان اهلها مب هل خير وعندهم نعمه ...
ام عبدالله ...: من امها اللي ربتها على هالشي ...وابوها ماقصر بعد زارع حب الفلوس فيها ..على العموم الله يستر علينا ...
ساره تضايقت من هالسالفه وبغت تغير الاجواء اللتفت على نور ..: وين حصه ..
نور : من شوي جايفتها داخله للميلس ....
ساره : الخاينه اكيد راحت تابع مسلسل ...من الحشره اللي فوق ...بروح لها ...
وتوجهت للميلس وهي تحس بأحساس بارد يلف احشائها ويعصرها ..وتوجس وخوف ..فتحت الباب بهدوء وشوي لانها سمعت نبره مب غريبه ....
:شلون تطلقها واحنا للحين ماخذنا الورث منها ...مب قايل لك بعد مانحول الورث لحساب العيله كيفك فيها طلقها ...
الورث ...اثاري هالتمثيل كله عشان الورث ...خساره ...ياعبدالله قلبي فيك ...وانت يايدي ...حسافه حب ابوي لك ...مادري شلون كان ولدك ولاخذ منك هالصفه ....حطت يدها على حلجها عشان ماتصيح ...وركضت للغرفه ...
دخلت الغرفه مثل المينونه ...ودوت في اغراض بنات عمها ورقه وقلم .....وكتبت بخط واضح ...وقبل لاتنزل كلمت خالها يجيها في المزرعه الحين وبسرعه ولابتيي مع تكسي ...بس هو حذرها وقال ياويلج انا جايج اللحين ...لبست عبايتها ...وشيلتها وخذت الورقه معاها ...وشنطتها ...ونزلت للميلس تحت نظرات الكل الفضوليه واللي تبعتها لين دخلت الميلس ويهها متروس دموع ...حصه طلعت في ويهها ..:ساره انا قلت لعبدالله كل شي ..تصدقين ...كان حاس من البدايه ...
ساره ماردت عليها وتجاوزتها كانها انسان جليدي ..ووقفت جدام يدها وعبدالله وحطت لهم الورقه على الطاوله الصغيره ...وضربت عليها بكفها بقوه ..كانوا قاعدين جنب بعض ويسلوفون بعصبيه بس سكتوا من وقفت ساره جدامهم ونزلت الورقه ...وقالت بصوت مجروح : هاكم ...وبسكم جذب ..انكم تحبوني ...هاذا تنازل عن ورث ابوي ...وانت ياأبوي العود ليش ماقلت للي من البدايه انك تبي الورث كنت بتنازل عن كل شي مايحتاج كل هالتمثيليه على حساب حياتي ...اما انت ياولد العم مشكوووووووووووور على كل ماي منك ....وانطر ورقتي يوم السبت في بيت خالي ...وطلعت من عندهم من غير لاتجوف طريجها من الدموع المنهمره ....وقلبها المكسور...عبدالله لحقها وهو يناديها ...بس ساره طلعت للحوش ووقفت عند سيارة خالها وطالعته بعتب .... وحال عيونها يقول له ...
تـحـملـتك بمــا فـيــه الـكفـــايــه
ولاظــنــى أبتحـمــلك ثــانــــى
أنــا تـعـبـى تقـصيرك مـعـــأيـــا
حـســافـه ما توقـعـتـك أنـانـــى
انــا واضــح معــاك مـن البــدايــه
أحـسـب ان الـزمـن ع الكـيف جـانـى
وجـروحــك للأســف جت مـن ورايــــه
وحـظـى اللــى رفـعنــى لك رمـانـى
أنــا أدرى كل شــى وله نهـــأيـــه
وانــا وانتــا بـشــر والعمـر فـانـى
ومــدامــك مـاتبــى قــربـى وهـوايه
حــرام يـضيع فى قـربك حنـانــــى
ابعرف بس وش ذنبــى وخـطـأيــــه
وابعــرف ليـه تخلينــى أعــــانــى
وبكــره أنت تيجــى تــدور رضــايـه
ولكــن مبغـــى منهــو ما بغــانــى

عبدالله حس بروحه طلعت من جسمه وتحطمت لمليون قطعه ...ماصدق ان حصه ..توضح الموقف ..الاوساره تفهم الوضع غلط ...كان جده سامع من كلام حصه يوم قالت ليش اطلقها عشان وحده حبت تنتقم منها ليش انها وقفتها عند حدها وقالت له اللي صار وهواصلا كان عارف هاذا الكلام من امس كان متاكد انها مستحيل تخونه ...اكيد حد كان حاقد عليها..ومن غير حبها اللي شل اطرفه وحس انه اسان ميت من غيرها عشان جذي كان جاي اليوم بيراضيها ويردها بس حصلها منهاره عند البركه وتلوم فيها وقعد يلوم ضعفها في هاللحظه الي يبي يعترف لها فيه ...بس حب يأجله ...لين بعدين ...لين سمع اصواتهم يغنون فنقهر منها انها مستانسه وهو من الصبح ينطرها تروق عشان يعتذر لها ويقرب بعدها اللي مايطيقه فحط الحره فيهم...بس اللي ماتوقعه انها تفهم كلام يدها غلط هو مقال شي ...بالعكس قعد يقنع فيه انه يحب ساره ومستحيل يحب غيرها واذا على الفلوس عبدالله مستغني عن حلال العيله كله بس ساره لا...بس ساره سمعت الجزء اللي قاله اليد وظلمته ...اخ يا ساره مقرب هاليوم اللي نظلمت فيه وياكبر جرحه...شلون قدرتي عليه ...كان شعور مؤلم ..واسود ...ومخيف الهجران ...كان قلبه ينزف بقوه من جرح ساره اه ...ياقلبي ...منج ياساره ....هاذا حال عبدالله وهو قاعد على الدرج بعد ماراحت مع خالها...
كل أنســـان يخطــى فى حيــاتــه ويصــيب ........ وكـل نفـس عليهــا وكـل نـــفـس لهـــا...

واللــه مـا كنــت قأصــــد بــس حـظ ونصــيب ........ كلمــه فى لـسـانـى وبالخطــا قلتهــا....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

اللــى ما خطــر عالـبـــال ------- ولاحتــــى أفـكــــر فيــــــه
أنـك بعـد هذا الحــــــــب ------- تجـرح قلبـــــى وتخليـــــــه
حسافه صدق احسـاسي ------- مع واحــد طلــع كـــذاب
ياليـت أنــى لهـذا الـيــوم ------- حبيبــى قد حـسبت حســاب
بـديت تـغيب عن دنيـــاي ------- كـثر مـا كـنت لـى فيهـــا
مع إنـك كنـت تحـلـف لـي ------- عيــونـى مــا تبـكـيهـــا
أنــا من جــد حـبيتــــــك ------- وخـليـت الأمــر بـيـديــك
وأنا هـالحـين أستـــاهل ------- لآنــى كنـت واثـق فيــــك
كـنت أكـذب أحساسـي ------- وأنا اللـى كـنـت مـتـاكـــد
أنـك مهمــا تبـقـى لـي ------- يجـى الـوقـت اللى بـه تـبعـد
ساره كانت قاعده جنب خالها وعقلها في مكان ثاني في عالم ...الحزن ...والظلم ...والقهر ....كانت تحس ان روحها مذبوحه ...تمنت انها ماتت مع اهلها في الحادث ولاعرفت يدها ...ولاعرفت عبدالله .....اه ياعبدالله ....طلعت تلميذ شاطر ليدي في فنون التجريح والظلم ....ماقول الا الله يسامحكم اللي ظلمتوني في حياتي ...كرهت كل لحظه عشتها معاكم ...بس خسارة عمري اللي ضيعته عليكم ...اللحين عرفت سر هرووب ابوي ...وموافقة عماني من موقفه وزواجه لان يدي مايهم الا الفلوس ...الظاهر سر في العائله ...بس عبدالله عمره مكان جذي ...بس اكيد كان يمثل على ...اكيد ...خساره وتنهدت تنهيده قويه ....الخال كان ساكت ومحترم سكوتها ومايبي يجبرها على الكلام ...لانها من نفسها بتكلم ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

لا تجــى يمـــى ولاتـســال علينـــا ........ أنتهــينــا من محـبتــك أنتهـينــا

بعد اربع شهور ...
أحوال كثيره تغيرت ...أول حدث وهو المهم ...وفاة الجد متأثر بقلبه اللي ضعف بعد موقف ساره ...حس انه انكسر واللي كسره منصور اللي موجود في ساره اللي حبه اكثر من عياله ...ساره كانت تحضر العزا وهي تتجنب موضوعها مع عبدالله ...كانت تهرب من تواجده ..وماتبي تشوفه ...كانت تيي من اول نهار وترود بعد صلاة العشا لبيت خالها ...في مره كانت قاعده في السياره ومغيمه وتنطر الدرويل يجيب الدلال من المطبخ ... جافته واقف برى الميلس وفي يده سجاره ...سجاره ياعبدالله ... كان بقايا انسان كان خاسر الكثير من وزنه وهالات التعب في عيونه ...حذف عقب السيجاره وداسها ودخل ويه جامد ...ساره كان قلبها يدق بقوه ..وجسمها ينضب بالعرق من شوقها له بس كرامتها ...وقفت في ويها ...اصلا ماسال عنها من راحت لبيت خالها ....ساره مسحت دمعه شارده على خدها ....حطت يدها على بطنها تحس بالانتفاخ البسيط في بطنها وابتسمت بحزن ..ومسحت عليه ...حرك الدرويل للبيت وروح ساره هايمه عند بقايا السجائر تنتظره ...



@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 23-12-2008, 12:28 AM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


وتمضي الايام والشهور ...

ساره كانت عازمه بنات عمها على الغدا...لان الحريم الكبار رايحيين عمره ...كانت نور وحصه وخلود وهند الموجودين ...وقاعدين في الصاله بعد الغدا ويشربون جااي ...ساره كانت في الشهر السادس ...وشكلها يهبل ...خصوصا على قولتها النيو لوك كانت قاصه شعرها مدرج لين نص ظهرها ....
حصه ..: سوسو يخرب علئك بتعئدي ...
ساره بدلع ..:ميرسي ياروحي كلج ذوق ..
نور ..: بس ماكأنج بالغلتي في قصه وايد قصيتي ...شعرج كان طويل ويهبل ...كان بس قصيتي اطرافه ..
ساره كانت متعمده تقصه هالشكل لان عبدالله متحلف فيها اذا قصت منه شبر ...فكان لها هالتحدي لانه مب موجود في حياتي وتبي تكسر وجوده في حياتها ....
هند : شفهمج يالعيوز ....خلج بس لاهيه في كبابتج ..
البنات كلهم ماتوا من الضحك على هند واسلوبها ....هند : سوير ...
ساره وهي تضحك ...: هلا..
هند ...: متى بترضين ...؟
ساره..:كنت أعـز الناس يا سـيـد الاحبــــه ........ وشمعــة أيـامــى ولاغيرك نحـبـه
ويــوم صــديت وتناسـيـت المحـبـه ........ فى هــدوء وسـكات عن دربـك مشـينا
المحـبـه صـدق واحٍـسـاس ومشــاعر ........ وعـادتك يا صـاحـبى جبـر الخـواطــر
واللـه اللـى عالـم بحالـى وخـابـــر ........ كـم صـبرنا ولاجــل حـبـك ما شكـينـا..
حصه ...: سوير ...خلاص السالفه طولت لين متى ...
ساره وهي منزله ...: خلونا بنات عم احسن وسكرو على الموضوع ....
البنات احترموا قرارها وسكتوا لان اللي ياها مب شوي ...وغيروا الموضوع وقعدوا يتكلمون عن موضوع عرس حصه اللي بعد شهرين ...وايش اشترت حصه وايش سوت من استعدادت للعرس ...هند استغلت انشغالهم في الحديث وقالت لساره ....:ساره ابي اجوف الاب توب مالج ...
ساره : في غرفتي ...
هند : انزين تعالي رويني اياه ..
ساره : هنود اظن ادلين غرفتي ...روحي مب ياهل ...
هند كان ودها تكفخها على راسها من لحظات الغباء اللي تصيدها مرات ..: اقول قومي ...
ساره فهمت بعدين ان هند تبيها في موضوع خاص وقامت معاها ..اول ماوصلوا الغرفه ...
هند : اخيرا فهمتي ..
ساره : ههههه اسفه هالحمل اثر على مخي ..
هند : لاترقعين من زمان وحالت الغباء فيج ...
ساره : شاسوي وراثه من بنت عمي هههههههه..
هند : المهم ساره ابي استشيرج في شي ...
وقالت لها الموضوع ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


طيب تعال ومد كفك وسـلم .. أخطيت صح أخطيت لكني أغليك
تصدق إني ما عرفت أتكلم .. وان الحكي لو أجمعــه ما يكفيك

دخلوا البيت بعد ماتأكدوا من وجوده ...كان البيت في هدوء ساكن يلفه ...بس من خطواتهم وحركاتهم المرتبكه ...
خلود : انا بروح لغرفتي عشان اطلع الكتالوجات اللي يابل فيت نبيهم ...عشان نور ماتشك وقول لدرويل يجهز السياره ...وانتي نفذي المهمه ...
هند هزت راسها موافقه ...وركبت الدري وقلبها يسابقها ...والعرق ينضب في كفوفها من التوتر ...بس حبها له هو الدافع الوحيد انها تكلمه ....
وقفت عند باب غرفته ودقت الباب ...بس كان هدوء ...ودقت مره ثانيه ...ليكون نايم ...تراجعت خطوه بترجع ...بس الباب انفتح ...كان واقف ..ويطالعها ...: بس هاذي محاولاتج ...؟
هند بستغراب ..: شدراك انها انا ...؟
راشد فتح الباب ومد على الدريشه براسه كان يراقب دخولهم ...يعني متاكد انها بتيي ..شهالغرور ياربي ...بس احبه ...
هند برتباك حتى صوتها ماساعدها ....: راشد ...ممكن ................اتكلم معاك ...
راشد وهو يحك راسه يفكر ...: ممكن ...
حطت ايدينها ورى ظهرها .....: بس في الصاله ...لانها تعرف ان خلود بعدها في غرفتها ...
قعدت على الكنبه بأهمال وهو حاط ايده على ظهر الكنبه ويطالعها ادين الثوب رادهم ورى ...وازرة الثوب مب مسكره وشعره مبعثر مبين كان يلعب فيه ...بس كان قمة الجاذبيه خصوصا بالعارض الكثيف المحدد والشعر الناعم المنسدل على يبهته ...
راشد بستخفاف ..: يله قولي ...
هند وهي تبلع غصة ألم من بروده ...: راشد ...أنا أسفه على اللي سويته ...
راشد : والمطلوب ...
هند وهي تحاول تمنع دموعها لاتنزل : ولاشي ....مابي الا تسامحني ...هند كانت تتكلم وهي فاقده الامل ...راشد بس ابيك تعرف شي واحد ...هاللي صار كله لاني احبك ...ومستحيل احب غير ...والله في سماه اذا ماكنت لك ماراح اخذ غير ...بس اعرف شي واحد قبل ...لا....تنسا...ني ...انا احبـــــ....ك...هند انفجرت في البجي ...لان راشد كان ويهه مثل الرخام ماتحرك ...يعني للحين متسامحني ...ياقوقلبك ...وقامت تركض وهي تصيح ..هاي اخر محاوله وفشلت ...انا اللي استاهل ....بس قبل لاتنزل من الدري ...
مسك زندها ولفها صوبه ...
راشد بصوت هادي ..: عيدي ...اللي قلتيه ..
هند وهي اطالعه بستغراب ...: انا اسفه ...
راشد : مب هاي ....الي بعد لاتنساني ...
هند صارويهها اللوان ...: أح ....احبك ...ونزلت راسها ..
راشد ..: وانا امووووووووووووووووووووت فيج ..
هند انصدمت ...مب مصدقه اطالعه بنظرات كلها حب وصدمه ...معقوله سامحني ...كانت تبي تضحك وتبكي في نفس اللحظه ...أخيرا ....قالت بعد عتب وشوق بنظرات ...: ياشين زعلك ..
راشد ..: احسن ...عشان ماتعيدينها وتصيرين حرمه ...
هند : اقسم بالله ماعيدها .....بس لاتحرمني منك ...
راشد : جفتي شلون الظلم والبعد يذبح ...
هند : اسفه ...عيل الله يعين ساره ..
راشد : بعدها في بيت خالها ...
هند : ايه وشكلها بطول والاخ اللي عندنا مب راضي يتحرك ..
راشد : نطروا عليه شوي ...عبدالله ..توه في تجربه يديه على مشاعره بعد فعلة الشينه نويييف ....يبي فتره لين يوزن الامور ...لان ثقته انهدت بعدها ...
هند : مالت عليها واللي حارني انها كل يوم وثاني ناقزه لنا في البيت ...
راشد : معاليج منها عبدالله خلاص ... مب دراي الاعن بنت منصور ...
هند : ههههه اي والله صدقت فديتها ...
راشد : انزين خلينا من البشريه ...ونتكلم عنا ...
هند : يبيلنا قعدات ...وتعرف الوضع ...بعدين انا لازم ارجع البيت الحين ...
راشد : اوكي بعديها لج هالمره ...بس يوم ملجتنا اللي بتكون ثاني يوم من وصول الشواب لي راي ثاني ..
هند بحتجاج : رااااشد ..
راشد وهو يحط يده على شفايفه ..: بسسسسسسسسسس ولا كلمه ..
هند : خلاص اللي تامر فيه وهي مب راضيه ...سمعت صوت خلود وهي تسكر غرفتها ..راشد سحب يده من زندها ووقفوا ...لين وصلت خلود ...: هاه خلص الفلم الهندي ..
هند : ايه والبطل تزوج البطله ويابوا يهال وعرسوا و..
خلود ..: اقوول انطمي عطيتج ويه يله جدامي ..
راشد وهويضرب راس خلود ..: شوي شوي على المدام ...
خلود : امحق من مدام ...
هند : ويهج يازوجة حمااادي الاجنه معلم شورما ههههههه...
وطلعوا من الصاله يتناقرون طوول الوقت وراشد ميت من الوناسه لانه مب مصدق انها يات له واعتذرت له ...لاوبعد اعترفت انها تحبه ...حس انه في عالم ثاني ...لانه يعرف عيال عمه خالد مستحيل يعتذرون لحد مهما صار ...فعرف انها صج تحبه ...وهاذا اللي يبه انها تكون صاجه ...لانه الصج الوحيد اللي يمحي جميع العيوب البشريه ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

يا ويل قلبي يقول وده يفارقني .. وده يشوف ايش أســوي لو يخليني
يدريبي اتعب ولكن مو مصدقني .. يحسب غيابه سهل لا غاب عن عيني

من دخلوا مالهم الشغل الشاغل الا الكلام عن ساره شلون كان شكلها شلون لابسه ...كان قاط اذنه عندهم وهو يشتغل على الاابتوب ماله في الصاله ...كان يشفي شوقه لها من احاديثهم ...لانه فعلا خسر انسانه مستحيل يحصل مثلها ...كانت مثل النسمه اللي تداعب قلبه وتعزف على اوتاره ارق المشاعر...بس للاسف بغيرته الغبيه ضيعها من يده ...كان طوال هالاشهر حاول يتأقلم مع وضع انه مب اول شخص يطلق ...بس ...ماقدر لانه صعب ...بعد ماكتشف امس انه يحبها ....يحبها ...ايه يحبها ولا يقدر على فراقها اللي مزق روحه .....كانت الزوجه والام والحبيبه ...بس ماعرف هالشي الا في الوقت الضايع ..
لــو أخـسـرك من غـيــرتـــى ------- ولا تحـــكـم فــى الـشـــعــور
وهــذا تــرى مـن طـيبتــــى ------- واعـــذرنــى لو أزعل واثـــــور
الـحــب مــاهــو فـى يـدى ------- ولا أقـــدر أتحــكــم عـلــيــه
لا صــرت فـاهـــم مقـصـدى ------- رضــــاى لازم تـشــتـريـــــه
انـا اعــترف اخطــى عليـــك ------- لكـنــى أتـاســف واجـيـــــك
وهـذا تـــرى يثـبــت وفـاى ------- وانـــى أعشقــك وامــوت فيـــك

عبدالله شد اذنه لحوار خواته عن شكلها لانه سمع شي غلط وحب يتأكد ..هند كانت تسولف بصوتها المسرحي الطويل كالعاده ...: صرااحه سوير تهبل بهالقصه ...يهبل شعرها ..
خلود : صراحه ...بعد مريح لها ...كانوا يتكلمون بصوت عالي عشان يقهرونه ويتحرك شوي ..ولانهم يعرفون حبه لشعرها ...
عبدالله قام والغضب معمي عيونه ....: شقلتوا ...ساره قاصه شعرها ..
هند : الامحلقته ...بس يهبل ...
عبدالله ..وهو يصارخ ...: هاذي شفيها انجنت ...
حصه : والله خبرنا خبرك انت ريلها والشور عندك مب عندنا ....
هند :وانت مب مهتم ...يعني شله هالعصبيه ..وفر حرقة الدم لشي يستاهل ..
قعد يطالع خواته وده يدفنهم هني ...لانهم جرحوه بهالكلمه انا مافكر فيها وشغلى اللي كل يوم مضيع نصه بسبتها وتفكيري فيها والسجاير اللي صرت مدمنها ...ساره امووووت فيها ليش تقووولون غيره الكلام ...كان هاذا لسان حاله ..وطلع من عندهم وهو معصب والوجه ...حيث محرقة الفؤاد ....((((((ساره)))))...
أول ماوصل لبيت خالها حصل موقف غريب ...كانت سيارت الشرطه والاسعاف محاصره البيت وصريخ هستيري شال المكان ...عبدالله نزل بسرعه ومن الخرعه خلى باب سيارته مفتوح وركض صوب البيت ..بس احد ظباط وقفه ..:وين يالاخو ...من اهل البيت ...؟
عبدالله بخوف ...: ايه.....................عسى ماشر ...
الظابط ...: جريمة قتل ...
عبدالله تيبس من الخوف ....وضاع قلبه وعقله ...وصرخ من غير شعور ...: ســــــــــــــــــــــــــــاااااره...
الظابط وهو يحاول يمسكه ...:يالطيب...المجني ..ريال ...مب حرمه ...
عبدالله حس ان الروح ردت فيه بس بعد الخوف ماكله مايبي يصير شي لها...دخل البيت بخطوات سريعه بس كان وده تتاخر عشان مايجوف منظر مايبيه ...اول مادخل ...كان ثنتين من الشرطه واقفين عندها وهي قاعده على الكنبه ...وتهذي بكلام غير مفهوم ...ويهها كله دموع وايدينها دم وصدرها ويهها ...كان وده يموت ولايجوف هالعذاب كله في عيونها ...اشر للحرمتين يوخرون وقرب منها وقعد جنبها وهو ينتفض من مشاعره الشوق والحزن من حالها وحبه التملكي لها ...كانت تنتفض من الصياح ...وكتافها تهبط وترتفع من البجي ... خذها لصدره وظمها بقوه ...وهي رتمت في حظنه وقعدت تصيح ...وتصيح ..ولوت عليه بقو عشان هالعذاب اللي جافته ينتهي ..عبدالله كان يمسح على ظهرها ..ويهديها ...ويقرى عليها ...
ساره بصوت مبحوح من البجي ...: الجلب الواطي ...ذبحه ياعبدالله ....ذبحه ...من بقالي بعده ...من ...اه ياويل حالي على شبابك الغالى ...ضاع في سكرة واحد واطي مضيع اصله الجلب فهد ...يعلك الموت الله ياخذك مثل ماخذيته مني ...ااااه يخالي ....الله ياخذك يافهد ...يا ابن ................... راح سندي في هالدنيا ....رااح ..كانت منهاره من الصياح ....لين حس فيها عبدالله انها صارت بين ايدينه مثل العجين وانها ماتتحرك ...طالع ويهها اللي استوى اسود ..هزها اكثر من مره بس ماردت عليه ...قعد يصارخ مثل المينون ...اسعاف ...لين وصلوا بعض الوحده الطبيه المصاحبه لفرقه التحقيق وشالوها للمستشفى ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

مرت ايام العزا تعيسه وطويله ...ساره اللي انطوت على نفسها وتخلى حد يقرب منها كله ساكته ولاترد على حد بعد الصدمه ...كانت وفاة خالها صدمه لها ...خصوصا انها حضرت دقائقه الاخيره ...بعد ماثور فيه الحقير يالمسدس صوب بطنه وكانت صابته بليغه ساره كانت في غرفتها يوم سمعت صوت العيار الناري وكانت شاكه في حضور خالها فهد من البدايه وتصرفاته الغير طبيعيه ...المرحوم طلب منها تروح غرفتها لانه كان حاس بالخطر بس ماتوقع توصل للقتل ...كان جايه يطالب بفلوس مب من نصيبه من تعبه وشقاه طول هالسنين ...يوم رفض انه يتنازل من ثروته ثور فيه ...ساره بعد سماع العيار نزلت وحصلت خالها يسبح في دمه ..وينازع ...ساره جات تركض وحطت راسه في حظنها وهي تصيح ..: ابوي ...لالالالالالالالالالالالالالا...تكفى لاتخليني ....وسحبت التلفون من المكتب لانهم كانوا في مكتب سالم واتصلت على الاسعاف والشرطه ..وبلغتهم باللي صاروهي تصارخ وسكرت ... وهي حاطه يدها على الجرح ...
سالم بصعوبه ...: عب....دالله ....ردي ...له ....ع...كانت تلك كلمة الاخيره ...بعد الشهاده ...ساره صرخت من حرة يوفها .....: لآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآ لآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآ لآلآلآ يباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه لالالالالالالالا ....
ساره كانت واقفه على الدريشه ولابسه جلابيه سودا وشيله ومسحت ويهها من الدموع بعد هالذكريات اللي من اسبوع ...وراحت تصلي ...وتطلب لخالها الرحمه ...دخلت عليها ام عبدالله بعد ماسلمت... اللي قطعوا سفرتهم ورجعوا اول ماعرفوا بالسالفه ...: يمه نزلي تعشي ...مافيه حد الحريم كلهم راحوا..
ساره وهي منزله راسها ..: يمه ماشتهي ...
ام عبدالله بحنيه ..: اذا مب عشانج عشان اللي في بطنج خافي الله فيه ...
ساره : بس يمه ..
ام عبدالله بعصبيه مزيفه : اقول سوير والله وقمتى تعصيني ونا امج ..
ساره ببتسامه حزينه : ينقطع لساني قبل لاعصاج ..
ام عبدالله بحنان : اسم الله عليج فديتج ..الانوييف بنت عمج عورت راسي من كثر ماتهذر عند راسي ,,
ساره بضحك ..:هههه شتسوي بطاليه وادور معرس ..
ام عبدالله : تهبي مالها معرس عندنا ...يعلني ماخلا من هالضحكه ...
ساره نزلت مع عمتها تحت عشانها بس ...كان حملها مب بارز وايد لانها عريضه شوي ...يعني ست شهور ولايبين انه كبير كان شكله بالجلابيه السودا المطرزه بالبني يهبل ...خصوصا انها رافعه شعرها ... قعدت معاهم على السفره ...
بعد العشا ..قعدوا يسولفون البنات يتكلمون عن اللي جاى العزا واللي ماجاى ...ونوف معوره روسهم بخقتها طول الوقت وطالع ساره بنظرات شفقه وكراهيه ...بس ساره مطنشتها ....
شوي الا بدخلة عبدالله ...جان يسلم عليهم كلهم ...ماعدا نوف الي طنشها ولا كانها موجوده .........وقف جدام مرته وطالعها ....وجميع الانظار اطالعهم ....قرب منها ...........وحظنها بكامل قوته لين حس انها بتدخل في صدره ..وحب راسها ..ومسك ايدينها وقعد جنبها ....: ساره ...ابشرج ...من كم يوم مسكوا فهد ...وبيحكمون عليه ...اعدااام ..
ساره برتياح ...: الحمد الله ...الظالم وله يوم ...
عبدالله بأسف : وانتي صاجه واكبر دليل انا ...
ساره : عبدالله هالموضوع مب وقته ...
عبدالله وهو يقرب منها ...: عيل متى ...مليت ...ابيج ...
ساره ...: يوم بتروح هالساحر أزمه قصدها نوف واشرت له براسها (( أزمه شخصيه كرتونيه في ديزني خخخخخ كله من بنت اختي )).
عبدالله طالع نوف بقهر ..: افا عليج نجحتها برى اللحين ...وطالع نوف ..وقال بعصبيه ..: نوف وين امج ؟
نوف بدلع ماصخ ..: في البيت ...
عبدالله : انزين وانتي ليش قاعده هني للحين ...ليش مارحتي معاها ...ماتدرين انه عيب قعادج هني ..خصوصا وانتي مطلقه ...شبيقولون الناس ...
نوف انحرجت ..: الي يقولونه وحده زايره بيت خالها ..
عبدالله ...: بيت خالها يعني مب كورنيش كل ويوم والثاني جايه رازه هالويه ومصبغته ستعش لون ...
نوف وهي واقفه بعصبيه ...: مب منك ادري هالسوسه هي الي شيشتك علي ..
عبدالله وقف في ويهها بعصبيه ...: مب انا اللي الحريم يمشون شورهم على ..فاهمه... وهاي اللي تتكلمين عنها تاج راسج ..فاهمه ...وان عاد جفت رقعة ويهج من غير مناسبه رقعت ويهج كف تقعدين خمسين سنه ترقعين فيه ....يله فارجي ...ياجليلة الحيا والتربيه ...
بعد خروجها الكل تنهد تنهيده ارتياح ...هند ..:ليش ماييت من شوي تكرشها ...
خلود وحصه :ههههههه
هند : اي والله عورني راسي ...يكفي مارقدت من امس من شخير البقره اللي جنبي ...
ساره : بل بل ..ياكبرها عند الله انا اشخر ...يالعنز ...يلي ماظل حد في الفريج الاوناديته وتهاوشتي معاه ....
قطع حديثهم دخول ابو عبدالله ....ووقفوا يسلمون عليه ...بعد ماقعد الكل ام راشد وام عبدالله وبناتهم ...وابوا عبدالله في نص الصاله وجنب ساره ...
عبدالله وهو واقف ..: مدام كلكم مجتمعين ...ابيكم تكنون شاهدين على اللي بقوله .... قعد على ركبه جدام ساره ومسك ايدينها ....: ساره انا ظلمتج وايد معاي ...واحزنت ...وشكيت في...بس ساره حطت يدها على شفايفه وهزت راسها عشان مايقول ويخسر احترام هله ...قالت بصوت مهتز ...: سوء تفاهم ..وابتسمت ... وكمل وديها في ايده ..وحاطها تحت ذقنه ...ويطالع عيونها ..: سوء تفاهم .....وبعدين انتي قلتي لي كلمه ماظنيت اني بمر فيها ...اني انظلم ....ساره انتي ماسمعتي ردي على المرحوم يدي ....بس سمعتي اللي قاله ...بعد ماقالت لي حصه السالفه وانا من قبلها كنت جاي ابي اقولج اني مصدقج من قبل تكلم مع اني للحين ماعرفها بس متاكد بتقولين لي ...ساره كانت دموعها تراسه ويهها ....ساره ...اللي ابي اقوله وجدام كل هلي اللي احبهم .........ساره.............................. أسف .......على دمعة ظلم ظلمتج اياها ...وباس يدها ...وحطت ايدينها في شعره ...شكثر اشتاقت له ...سحبته من ايدينه ووقفته ماهان عليها انه يذل عمره اكثر من جذي ...
ساره ...: انا اللي اسفه ...
عبدالله : مب مهم من اللي اسف مادام القلوب صفت ...
الكل قام يلوي عليهم ويحبهم واللي يصيح من تأثير الموقف واللي يضحك من الوناسه لان الفرح بيرجع لبيتهم مع ردتها ...
بعد هالحوسه عبدالله سحبها لقسمهم وهو حاط ايده على جتوفها ...اول مادخلوا القسم ...فتح الليت ...وقعدها ...على الكنبه ..وقعد جنبها ....
عبدالله وقلبها يرجف ...: ساره ...انا اعتذرت لج قدام الكل وهاذا حقج ....بس اللي بقوله اللحين اعتراف خاص فينا ...ساره هزت راسها ...ساره من جفتج في حظن امي اول مارجعت من السفر حركتي داخلى اعصار عواطف ..ماعرفها ولاجربتها ....كانتي تثيرين فيني مشاعر مثل الموج ...وكنتي لي مثل التحدي حتى بعد زواجنا ...قلبتي كياني ....كاني انسان ثاني عرفت معنى الحياه وان فيه انسان في حياتي يهتم للي اسويه ...حتى من غير لايتكلم ....ساره من فقدج صرت مثل المينون ....فقدت اشياء وايد من شخصيتي لانج نصي الثاني بس كان غروري دوم جداري اللي انخش وراه ....لين كسرتيه ...بقلبج الطاهر....ساره.............................أنا أحبج ....
كان وقع هالكلمه على مشاعرها مثل اللحن الجميل ...غردت به اشواقها ...رمت نفسها في حظنه ...: وانا بعد احبك ...
عبدالله ماصدق يسمع هالكلمه خذها في حظنه ولوا عليها بكل قوه من مشاعره الجياشه ...ومسح على شعرها.....بس تذكر ....شعرها ... وخرها من صدره...وقال لها بزعل ...:ليش قصيتيه ...؟
ساره بأحراج : عشان احرك ليش طنشت ..
عبدالله : تدرين لو هالقصه مكان ييت هذاك اليوم ..
ساره وهي تضحك ..: يعني ماراح تعبي خساره...
عبدالله مسك اذنها ...: اخر مره تقصينه ..
ومدت على خشمها ...وحب خشمها ...: فديته هالخشم ...وقربها منه ولوا عليها ودفن ويهه في شعرها وتنهد بقوه ....: احبج ...احبج ...


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

حريم الاسره الكريمه اليوم مجتمعين في افخم قاعة اعراس في البلاد ....عشان عرس حصه وسيف والكل موجود ...ومستناس بالجو الحلو والرقص ...كان الجميع مجتمع على طاوله وحده ضحك وسوالف ...وتقطيع في البشريه ...
خلود ..وهي ميته من الضحك على شكل ساره ...: سكينه شعندج اليوم كاشخه بالنقاب والشيله في عرس ريا...
ساره وهي تنافج وفي يدها دبة ماي ...: اقول انطمي لاافلعج بهالدبه ..
هند : هههههههههههه ...بل جبريت اللعن خيرج ...تدرين ليش ..؟ هههه عبود حالف عليها ماتروح العرس اذا فسختهم ...ههههه
خلود : هههههههه ليش ...؟
هند : ههههه يوم ملكتج ....يات وحده تخطبها على بالها من خواتي ...جان يعصب ويحلف ماتحضر مناسبه الاوهي لابسه هههههههههههههههههههههههههه
ساره وهي تفرهم بدبه :بس ...ضحكتوا من سركم .....عمتي نوريه وبنتها مايو؟
هند :خبرج عتيج ...صارت بلاوي بعدمارحتي العمره ...شعليج قاعده هناك شهر مب حن من المزرعه للبيت ..
ساره ...:وجاااااااااااااااع قولي مشاءالله ...يابوصايل (اللي في مسلسل طاش ماطاش ...اللي عينه حاره خخخخخ).
هند : ههههه انزين مشاءالله ...المهم عموه نوريه ...اللهم لاشماته ... عرس عليها ريلها وخذله وحده سوريه صغيره واشترطت عليه يطلق مرته الاوليه ويكتب لها نص الحلال ...ونوف خذت لها واحد مطوع بعد ماتردت حالة امها وزع فلوسها صدقه يقول حراام لانها مب لها ....والله هداها ..وصارت خوش حرمه مسنعه ...
ساره : بل كل هاذا صار من بعدي ...والله تطورات ...
خلود : لاوبعد رشود ملجته بعد في عطلة الربيع..
ساره : اخير قرر المسكينه روزا لين متى تنطره..
هند بقهر ...: تهبي سودا الويه الاهاي ظرتج ...وقعدوا نقره لين زفزا حصه...
بعد الزفه والوناسه راحت حصه مع ريلهاورجع الكل لبتيه ...ساره رجعت مع ريلها اللي معصبه عليه عشانها كانت متكشخه ولا خلااها تفسخ النقاب والشيله ...
ساره : انت منصجك حد بيطالع وحده كرشها بين عيونها ...
عبدالله وهم داخلين قسمهم ...: كيفي ابي هالكشخه بس حقي بروحي ..
ساره فسخت العبايه وشيله والنقاب وكان شكلها روعه بالفستان البيج المشغول فيه بالاحمر من اوراق وورود ...شعرها كانت مسويه بس ستيشوار ...وميك اب احمر يهبل عليها ...
عبدالله وبنقمه ..: وبعد تبيني اخليج تفصخين وانتي بهالشكل معصي ...بتبطين ..
ساره وهي مستحيه ...: هههه عبداااااااااااااالله بس ..
عبدالله ...: تصدقين حبيت اسمي ...من تقولينه ...
قرب منها وقربها من صدره وحطت ذقنها على صدره ...وهو كان فاسخ الغتره وشعره يداعب وجنتيها ..قال وهوحاط ايده على ظهرها ...وقرب من الريمونت مال الاستيرو ...وشغله وقال لها برومنسيه ..:ممكن هالرقصه ....هزت راسها بالموافقه ...ورجعت ذقنها على صدره ....وصدحت الاغنيه وهم في احضان بعض يتمايلون مع اللحن ...واشجان كاظم ...
علمني حبك أن أحزن وأنا محتاج منذ عصور
لامرأة تجعلني أحزن
لامرأة أبكي فوق ذراعيها مثل العصفور
لأمرأة تجمع أجزائي كشظايا البلور المكسور
علمني حبك سيدتي أسوء عادات
علمني أفتح فنجاني في الليلة الآلاف المرات
واجرب طب العطارين وأطرق بابا العرافات
علمني أخرج من بيتي لأمشط أرصفة الطرقات
و أطارد وجهك في الأمطار وفي أضواء السيارات
وألملم من عينيك ملايين النجمات
يا امرأة دوخت الدنيا يا وجعي يا وجع النايات
أدخلني حبكِ يا سيدتي مدن الأحزان
وأنا من قبلكِ لم أدخل مدن الأحزان
لم أعرف أبداً أن الدمع هو الإنسان
أن الإنسان بلا حزن ذكرى إنسان
علمني حبكِ أن أتصرف كالصبيان
أن أرسم وجهك بالطبشور على الحيطان
يا امرأة قلبت تاريخي
إني مذبوح فيكِ من الشريان إلى الشريان
علمني حبك كيف الحب يغير خارطة الأزمان
علمني أني حين أحب تكف الأرض عن الدوران
علمني حبكِ أشياء ما كانت أبداً في الحسبان
فقرأت أقاصيص الأطفال دخلت قصور ملوك الجان
وحلمت بأن تتزوجني بنت السلطان
تلك العيناها أصفى من ماء الخلجان
تلك الشفتاها أشهى من زهر الرمان
وحلمت بأني أخطفها مثل الفرسان
و حلمت بأني أهديها أطواق اللؤلؤ والمرجان
علمني حبك يا سيدتي ما لهذيان
علمني كيف يمر العمر ولا تأتي بنت السلطان.....




الــــنـــــهـــــايـــــــة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 23-12-2008, 12:30 AM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


وتمضي الايام والشهور ...

ساره كانت عازمه بنات عمها على الغدا...لان الحريم الكبار رايحيين عمره ...كانت نور وحصه وخلود وهند الموجودين ...وقاعدين في الصاله بعد الغدا ويشربون جااي ...ساره كانت في الشهر السادس ...وشكلها يهبل ...خصوصا على قولتها النيو لوك كانت قاصه شعرها مدرج لين نص ظهرها ....
حصه ..: سوسو يخرب علئك بتعئدي ...
ساره بدلع ..:ميرسي ياروحي كلج ذوق ..
نور ..: بس ماكأنج بالغلتي في قصه وايد قصيتي ...شعرج كان طويل ويهبل ...كان بس قصيتي اطرافه ..
ساره كانت متعمده تقصه هالشكل لان عبدالله متحلف فيها اذا قصت منه شبر ...فكان لها هالتحدي لانه مب موجود في حياتي وتبي تكسر وجوده في حياتها ....
هند : شفهمج يالعيوز ....خلج بس لاهيه في كبابتج ..
البنات كلهم ماتوا من الضحك على هند واسلوبها ....هند : سوير ...
ساره وهي تضحك ...: هلا..
هند ...: متى بترضين ...؟
ساره..:كنت أعـز الناس يا سـيـد الاحبــــه ........ وشمعــة أيـامــى ولاغيرك نحـبـه
ويــوم صــديت وتناسـيـت المحـبـه ........ فى هــدوء وسـكات عن دربـك مشـينا
المحـبـه صـدق واحٍـسـاس ومشــاعر ........ وعـادتك يا صـاحـبى جبـر الخـواطــر
واللـه اللـى عالـم بحالـى وخـابـــر ........ كـم صـبرنا ولاجــل حـبـك ما شكـينـا..
حصه ...: سوير ...خلاص السالفه طولت لين متى ...
ساره وهي منزله ...: خلونا بنات عم احسن وسكرو على الموضوع ....
البنات احترموا قرارها وسكتوا لان اللي ياها مب شوي ...وغيروا الموضوع وقعدوا يتكلمون عن موضوع عرس حصه اللي بعد شهرين ...وايش اشترت حصه وايش سوت من استعدادت للعرس ...هند استغلت انشغالهم في الحديث وقالت لساره ....:ساره ابي اجوف الاب توب مالج ...
ساره : في غرفتي ...
هند : انزين تعالي رويني اياه ..
ساره : هنود اظن ادلين غرفتي ...روحي مب ياهل ...
هند كان ودها تكفخها على راسها من لحظات الغباء اللي تصيدها مرات ..: اقول قومي ...
ساره فهمت بعدين ان هند تبيها في موضوع خاص وقامت معاها ..اول ماوصلوا الغرفه ...
هند : اخيرا فهمتي ..
ساره : ههههه اسفه هالحمل اثر على مخي ..
هند : لاترقعين من زمان وحالت الغباء فيج ...
ساره : شاسوي وراثه من بنت عمي هههههههه..
هند : المهم ساره ابي استشيرج في شي ...
وقالت لها الموضوع ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


طيب تعال ومد كفك وسـلم .. أخطيت صح أخطيت لكني أغليك
تصدق إني ما عرفت أتكلم .. وان الحكي لو أجمعــه ما يكفيك

دخلوا البيت بعد ماتأكدوا من وجوده ...كان البيت في هدوء ساكن يلفه ...بس من خطواتهم وحركاتهم المرتبكه ...
خلود : انا بروح لغرفتي عشان اطلع الكتالوجات اللي يابل فيت نبيهم ...عشان نور ماتشك وقول لدرويل يجهز السياره ...وانتي نفذي المهمه ...
هند هزت راسها موافقه ...وركبت الدري وقلبها يسابقها ...والعرق ينضب في كفوفها من التوتر ...بس حبها له هو الدافع الوحيد انها تكلمه ....
وقفت عند باب غرفته ودقت الباب ...بس كان هدوء ...ودقت مره ثانيه ...ليكون نايم ...تراجعت خطوه بترجع ...بس الباب انفتح ...كان واقف ..ويطالعها ...: بس هاذي محاولاتج ...؟
هند بستغراب ..: شدراك انها انا ...؟
راشد فتح الباب ومد على الدريشه براسه كان يراقب دخولهم ...يعني متاكد انها بتيي ..شهالغرور ياربي ...بس احبه ...
هند برتباك حتى صوتها ماساعدها ....: راشد ...ممكن ................اتكلم معاك ...
راشد وهو يحك راسه يفكر ...: ممكن ...
حطت ايدينها ورى ظهرها .....: بس في الصاله ...لانها تعرف ان خلود بعدها في غرفتها ...
قعدت على الكنبه بأهمال وهو حاط ايده على ظهر الكنبه ويطالعها ادين الثوب رادهم ورى ...وازرة الثوب مب مسكره وشعره مبعثر مبين كان يلعب فيه ...بس كان قمة الجاذبيه خصوصا بالعارض الكثيف المحدد والشعر الناعم المنسدل على يبهته ...
راشد بستخفاف ..: يله قولي ...
هند وهي تبلع غصة ألم من بروده ...: راشد ...أنا أسفه على اللي سويته ...
راشد : والمطلوب ...
هند وهي تحاول تمنع دموعها لاتنزل : ولاشي ....مابي الا تسامحني ...هند كانت تتكلم وهي فاقده الامل ...راشد بس ابيك تعرف شي واحد ...هاللي صار كله لاني احبك ...ومستحيل احب غير ...والله في سماه اذا ماكنت لك ماراح اخذ غير ...بس اعرف شي واحد قبل ...لا....تنسا...ني ...انا احبـــــ....ك...هند انفجرت في البجي ...لان راشد كان ويهه مثل الرخام ماتحرك ...يعني للحين متسامحني ...ياقوقلبك ...وقامت تركض وهي تصيح ..هاي اخر محاوله وفشلت ...انا اللي استاهل ....بس قبل لاتنزل من الدري ...
مسك زندها ولفها صوبه ...
راشد بصوت هادي ..: عيدي ...اللي قلتيه ..
هند وهي اطالعه بستغراب ...: انا اسفه ...
راشد : مب هاي ....الي بعد لاتنساني ...
هند صارويهها اللوان ...: أح ....احبك ...ونزلت راسها ..
راشد ..: وانا امووووووووووووووووووووت فيج ..
هند انصدمت ...مب مصدقه اطالعه بنظرات كلها حب وصدمه ...معقوله سامحني ...كانت تبي تضحك وتبكي في نفس اللحظه ...أخيرا ....قالت بعد عتب وشوق بنظرات ...: ياشين زعلك ..
راشد ..: احسن ...عشان ماتعيدينها وتصيرين حرمه ...
هند : اقسم بالله ماعيدها .....بس لاتحرمني منك ...
راشد : جفتي شلون الظلم والبعد يذبح ...
هند : اسفه ...عيل الله يعين ساره ..
راشد : بعدها في بيت خالها ...
هند : ايه وشكلها بطول والاخ اللي عندنا مب راضي يتحرك ..
راشد : نطروا عليه شوي ...عبدالله ..توه في تجربه يديه على مشاعره بعد فعلة الشينه نويييف ....يبي فتره لين يوزن الامور ...لان ثقته انهدت بعدها ...
هند : مالت عليها واللي حارني انها كل يوم وثاني ناقزه لنا في البيت ...
راشد : معاليج منها عبدالله خلاص ... مب دراي الاعن بنت منصور ...
هند : ههههه اي والله صدقت فديتها ...
راشد : انزين خلينا من البشريه ...ونتكلم عنا ...
هند : يبيلنا قعدات ...وتعرف الوضع ...بعدين انا لازم ارجع البيت الحين ...
راشد : اوكي بعديها لج هالمره ...بس يوم ملجتنا اللي بتكون ثاني يوم من وصول الشواب لي راي ثاني ..
هند بحتجاج : رااااشد ..
راشد وهو يحط يده على شفايفه ..: بسسسسسسسسسس ولا كلمه ..
هند : خلاص اللي تامر فيه وهي مب راضيه ...سمعت صوت خلود وهي تسكر غرفتها ..راشد سحب يده من زندها ووقفوا ...لين وصلت خلود ...: هاه خلص الفلم الهندي ..
هند : ايه والبطل تزوج البطله ويابوا يهال وعرسوا و..
خلود ..: اقوول انطمي عطيتج ويه يله جدامي ..
راشد وهويضرب راس خلود ..: شوي شوي على المدام ...
خلود : امحق من مدام ...
هند : ويهج يازوجة حمااادي الاجنه معلم شورما ههههههه...
وطلعوا من الصاله يتناقرون طوول الوقت وراشد ميت من الوناسه لانه مب مصدق انها يات له واعتذرت له ...لاوبعد اعترفت انها تحبه ...حس انه في عالم ثاني ...لانه يعرف عيال عمه خالد مستحيل يعتذرون لحد مهما صار ...فعرف انها صج تحبه ...وهاذا اللي يبه انها تكون صاجه ...لانه الصج الوحيد اللي يمحي جميع العيوب البشريه ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

يا ويل قلبي يقول وده يفارقني .. وده يشوف ايش أســوي لو يخليني
يدريبي اتعب ولكن مو مصدقني .. يحسب غيابه سهل لا غاب عن عيني

من دخلوا مالهم الشغل الشاغل الا الكلام عن ساره شلون كان شكلها شلون لابسه ...كان قاط اذنه عندهم وهو يشتغل على الاابتوب ماله في الصاله ...كان يشفي شوقه لها من احاديثهم ...لانه فعلا خسر انسانه مستحيل يحصل مثلها ...كانت مثل النسمه اللي تداعب قلبه وتعزف على اوتاره ارق المشاعر...بس للاسف بغيرته الغبيه ضيعها من يده ...كان طوال هالاشهر حاول يتأقلم مع وضع انه مب اول شخص يطلق ...بس ...ماقدر لانه صعب ...بعد ماكتشف امس انه يحبها ....يحبها ...ايه يحبها ولا يقدر على فراقها اللي مزق روحه .....كانت الزوجه والام والحبيبه ...بس ماعرف هالشي الا في الوقت الضايع ..
لــو أخـسـرك من غـيــرتـــى ------- ولا تحـــكـم فــى الـشـــعــور
وهــذا تــرى مـن طـيبتــــى ------- واعـــذرنــى لو أزعل واثـــــور
الـحــب مــاهــو فـى يـدى ------- ولا أقـــدر أتحــكــم عـلــيــه
لا صــرت فـاهـــم مقـصـدى ------- رضــــاى لازم تـشــتـريـــــه
انـا اعــترف اخطــى عليـــك ------- لكـنــى أتـاســف واجـيـــــك
وهـذا تـــرى يثـبــت وفـاى ------- وانـــى أعشقــك وامــوت فيـــك

عبدالله شد اذنه لحوار خواته عن شكلها لانه سمع شي غلط وحب يتأكد ..هند كانت تسولف بصوتها المسرحي الطويل كالعاده ...: صرااحه سوير تهبل بهالقصه ...يهبل شعرها ..
خلود : صراحه ...بعد مريح لها ...كانوا يتكلمون بصوت عالي عشان يقهرونه ويتحرك شوي ..ولانهم يعرفون حبه لشعرها ...
عبدالله قام والغضب معمي عيونه ....: شقلتوا ...ساره قاصه شعرها ..
هند : الامحلقته ...بس يهبل ...
عبدالله ..وهو يصارخ ...: هاذي شفيها انجنت ...
حصه : والله خبرنا خبرك انت ريلها والشور عندك مب عندنا ....
هند :وانت مب مهتم ...يعني شله هالعصبيه ..وفر حرقة الدم لشي يستاهل ..
قعد يطالع خواته وده يدفنهم هني ...لانهم جرحوه بهالكلمه انا مافكر فيها وشغلى اللي كل يوم مضيع نصه بسبتها وتفكيري فيها والسجاير اللي صرت مدمنها ...ساره امووووت فيها ليش تقووولون غيره الكلام ...كان هاذا لسان حاله ..وطلع من عندهم وهو معصب والوجه ...حيث محرقة الفؤاد ....((((((ساره)))))...
أول ماوصل لبيت خالها حصل موقف غريب ...كانت سيارت الشرطه والاسعاف محاصره البيت وصريخ هستيري شال المكان ...عبدالله نزل بسرعه ومن الخرعه خلى باب سيارته مفتوح وركض صوب البيت ..بس احد ظباط وقفه ..:وين يالاخو ...من اهل البيت ...؟
عبدالله بخوف ...: ايه.....................عسى ماشر ...
الظابط ...: جريمة قتل ...
عبدالله تيبس من الخوف ....وضاع قلبه وعقله ...وصرخ من غير شعور ...: ســــــــــــــــــــــــــــاااااره...
الظابط وهو يحاول يمسكه ...:يالطيب...المجني ..ريال ...مب حرمه ...
عبدالله حس ان الروح ردت فيه بس بعد الخوف ماكله مايبي يصير شي لها...دخل البيت بخطوات سريعه بس كان وده تتاخر عشان مايجوف منظر مايبيه ...اول مادخل ...كان ثنتين من الشرطه واقفين عندها وهي قاعده على الكنبه ...وتهذي بكلام غير مفهوم ...ويهها كله دموع وايدينها دم وصدرها ويهها ...كان وده يموت ولايجوف هالعذاب كله في عيونها ...اشر للحرمتين يوخرون وقرب منها وقعد جنبها وهو ينتفض من مشاعره الشوق والحزن من حالها وحبه التملكي لها ...كانت تنتفض من الصياح ...وكتافها تهبط وترتفع من البجي ... خذها لصدره وظمها بقوه ...وهي رتمت في حظنه وقعدت تصيح ...وتصيح ..ولوت عليه بقو عشان هالعذاب اللي جافته ينتهي ..عبدالله كان يمسح على ظهرها ..ويهديها ...ويقرى عليها ...
ساره بصوت مبحوح من البجي ...: الجلب الواطي ...ذبحه ياعبدالله ....ذبحه ...من بقالي بعده ...من ...اه ياويل حالي على شبابك الغالى ...ضاع في سكرة واحد واطي مضيع اصله الجلب فهد ...يعلك الموت الله ياخذك مثل ماخذيته مني ...ااااه يخالي ....الله ياخذك يافهد ...يا ابن ................... راح سندي في هالدنيا ....رااح ..كانت منهاره من الصياح ....لين حس فيها عبدالله انها صارت بين ايدينه مثل العجين وانها ماتتحرك ...طالع ويهها اللي استوى اسود ..هزها اكثر من مره بس ماردت عليه ...قعد يصارخ مثل المينون ...اسعاف ...لين وصلوا بعض الوحده الطبيه المصاحبه لفرقه التحقيق وشالوها للمستشفى ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

مرت ايام العزا تعيسه وطويله ...ساره اللي انطوت على نفسها وتخلى حد يقرب منها كله ساكته ولاترد على حد بعد الصدمه ...كانت وفاة خالها صدمه لها ...خصوصا انها حضرت دقائقه الاخيره ...بعد ماثور فيه الحقير يالمسدس صوب بطنه وكانت صابته بليغه ساره كانت في غرفتها يوم سمعت صوت العيار الناري وكانت شاكه في حضور خالها فهد من البدايه وتصرفاته الغير طبيعيه ...المرحوم طلب منها تروح غرفتها لانه كان حاس بالخطر بس ماتوقع توصل للقتل ...كان جايه يطالب بفلوس مب من نصيبه من تعبه وشقاه طول هالسنين ...يوم رفض انه يتنازل من ثروته ثور فيه ...ساره بعد سماع العيار نزلت وحصلت خالها يسبح في دمه ..وينازع ...ساره جات تركض وحطت راسه في حظنها وهي تصيح ..: ابوي ...لالالالالالالالالالالالالالا...تكفى لاتخليني ....وسحبت التلفون من المكتب لانهم كانوا في مكتب سالم واتصلت على الاسعاف والشرطه ..وبلغتهم باللي صاروهي تصارخ وسكرت ... وهي حاطه يدها على الجرح ...
سالم بصعوبه ...: عب....دالله ....ردي ...له ....ع...كانت تلك كلمة الاخيره ...بعد الشهاده ...ساره صرخت من حرة يوفها .....: لآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآ لآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآ لآلآلآ يباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه لالالالالالالالا ....
ساره كانت واقفه على الدريشه ولابسه جلابيه سودا وشيله ومسحت ويهها من الدموع بعد هالذكريات اللي من اسبوع ...وراحت تصلي ...وتطلب لخالها الرحمه ...دخلت عليها ام عبدالله بعد ماسلمت... اللي قطعوا سفرتهم ورجعوا اول ماعرفوا بالسالفه ...: يمه نزلي تعشي ...مافيه حد الحريم كلهم راحوا..
ساره وهي منزله راسها ..: يمه ماشتهي ...
ام عبدالله بحنيه ..: اذا مب عشانج عشان اللي في بطنج خافي الله فيه ...
ساره : بس يمه ..
ام عبدالله بعصبيه مزيفه : اقول سوير والله وقمتى تعصيني ونا امج ..
ساره ببتسامه حزينه : ينقطع لساني قبل لاعصاج ..
ام عبدالله بحنان : اسم الله عليج فديتج ..الانوييف بنت عمج عورت راسي من كثر ماتهذر عند راسي ,,
ساره بضحك ..:هههه شتسوي بطاليه وادور معرس ..
ام عبدالله : تهبي مالها معرس عندنا ...يعلني ماخلا من هالضحكه ...
ساره نزلت مع عمتها تحت عشانها بس ...كان حملها مب بارز وايد لانها عريضه شوي ...يعني ست شهور ولايبين انه كبير كان شكله بالجلابيه السودا المطرزه بالبني يهبل ...خصوصا انها رافعه شعرها ... قعدت معاهم على السفره ...
بعد العشا ..قعدوا يسولفون البنات يتكلمون عن اللي جاى العزا واللي ماجاى ...ونوف معوره روسهم بخقتها طول الوقت وطالع ساره بنظرات شفقه وكراهيه ...بس ساره مطنشتها ....
شوي الا بدخلة عبدالله ...جان يسلم عليهم كلهم ...ماعدا نوف الي طنشها ولا كانها موجوده .........وقف جدام مرته وطالعها ....وجميع الانظار اطالعهم ....قرب منها ...........وحظنها بكامل قوته لين حس انها بتدخل في صدره ..وحب راسها ..ومسك ايدينها وقعد جنبها ....: ساره ...ابشرج ...من كم يوم مسكوا فهد ...وبيحكمون عليه ...اعدااام ..
ساره برتياح ...: الحمد الله ...الظالم وله يوم ...
عبدالله بأسف : وانتي صاجه واكبر دليل انا ...
ساره : عبدالله هالموضوع مب وقته ...
عبدالله وهو يقرب منها ...: عيل متى ...مليت ...ابيج ...
ساره ...: يوم بتروح هالساحر أزمه قصدها نوف واشرت له براسها (( أزمه شخصيه كرتونيه في ديزني خخخخخ كله من بنت اختي )).
عبدالله طالع نوف بقهر ..: افا عليج نجحتها برى اللحين ...وطالع نوف ..وقال بعصبيه ..: نوف وين امج ؟
نوف بدلع ماصخ ..: في البيت ...
عبدالله : انزين وانتي ليش قاعده هني للحين ...ليش مارحتي معاها ...ماتدرين انه عيب قعادج هني ..خصوصا وانتي مطلقه ...شبيقولون الناس ...
نوف انحرجت ..: الي يقولونه وحده زايره بيت خالها ..
عبدالله ...: بيت خالها يعني مب كورنيش كل ويوم والثاني جايه رازه هالويه ومصبغته ستعش لون ...
نوف وهي واقفه بعصبيه ...: مب منك ادري هالسوسه هي الي شيشتك علي ..
عبدالله وقف في ويهها بعصبيه ...: مب انا اللي الحريم يمشون شورهم على ..فاهمه... وهاي اللي تتكلمين عنها تاج راسج ..فاهمه ...وان عاد جفت رقعة ويهج من غير مناسبه رقعت ويهج كف تقعدين خمسين سنه ترقعين فيه ....يله فارجي ...ياجليلة الحيا والتربيه ...
بعد خروجها الكل تنهد تنهيده ارتياح ...هند ..:ليش ماييت من شوي تكرشها ...
خلود وحصه :ههههههه
هند : اي والله عورني راسي ...يكفي مارقدت من امس من شخير البقره اللي جنبي ...
ساره : بل بل ..ياكبرها عند الله انا اشخر ...يالعنز ...يلي ماظل حد في الفريج الاوناديته وتهاوشتي معاه ....
قطع حديثهم دخول ابو عبدالله ....ووقفوا يسلمون عليه ...بعد ماقعد الكل ام راشد وام عبدالله وبناتهم ...وابوا عبدالله في نص الصاله وجنب ساره ...
عبدالله وهو واقف ..: مدام كلكم مجتمعين ...ابيكم تكنون شاهدين على اللي بقوله .... قعد على ركبه جدام ساره ومسك ايدينها ....: ساره انا ظلمتج وايد معاي ...واحزنت ...وشكيت في...بس ساره حطت يدها على شفايفه وهزت راسها عشان مايقول ويخسر احترام هله ...قالت بصوت مهتز ...: سوء تفاهم ..وابتسمت ... وكمل وديها في ايده ..وحاطها تحت ذقنه ...ويطالع عيونها ..: سوء تفاهم .....وبعدين انتي قلتي لي كلمه ماظنيت اني بمر فيها ...اني انظلم ....ساره انتي ماسمعتي ردي على المرحوم يدي ....بس سمعتي اللي قاله ...بعد ماقالت لي حصه السالفه وانا من قبلها كنت جاي ابي اقولج اني مصدقج من قبل تكلم مع اني للحين ماعرفها بس متاكد بتقولين لي ...ساره كانت دموعها تراسه ويهها ....ساره ...اللي ابي اقوله وجدام كل هلي اللي احبهم .........ساره.............................. أسف .......على دمعة ظلم ظلمتج اياها ...وباس يدها ...وحطت ايدينها في شعره ...شكثر اشتاقت له ...سحبته من ايدينه ووقفته ماهان عليها انه يذل عمره اكثر من جذي ...
ساره ...: انا اللي اسفه ...
عبدالله : مب مهم من اللي اسف مادام القلوب صفت ...
الكل قام يلوي عليهم ويحبهم واللي يصيح من تأثير الموقف واللي يضحك من الوناسه لان الفرح بيرجع لبيتهم مع ردتها ...
بعد هالحوسه عبدالله سحبها لقسمهم وهو حاط ايده على جتوفها ...اول مادخلوا القسم ...فتح الليت ...وقعدها ...على الكنبه ..وقعد جنبها ....
عبدالله وقلبها يرجف ...: ساره ...انا اعتذرت لج قدام الكل وهاذا حقج ....بس اللي بقوله اللحين اعتراف خاص فينا ...ساره هزت راسها ...ساره من جفتج في حظن امي اول مارجعت من السفر حركتي داخلى اعصار عواطف ..ماعرفها ولاجربتها ....كانتي تثيرين فيني مشاعر مثل الموج ...وكنتي لي مثل التحدي حتى بعد زواجنا ...قلبتي كياني ....كاني انسان ثاني عرفت معنى الحياه وان فيه انسان في حياتي يهتم للي اسويه ...حتى من غير لايتكلم ....ساره من فقدج صرت مثل المينون ....فقدت اشياء وايد من شخصيتي لانج نصي الثاني بس كان غروري دوم جداري اللي انخش وراه ....لين كسرتيه ...بقلبج الطاهر....ساره.............................أنا أحبج ....
كان وقع هالكلمه على مشاعرها مثل اللحن الجميل ...غردت به اشواقها ...رمت نفسها في حظنه ...: وانا بعد احبك ...
عبدالله ماصدق يسمع هالكلمه خذها في حظنه ولوا عليها بكل قوه من مشاعره الجياشه ...ومسح على شعرها.....بس تذكر ....شعرها ... وخرها من صدره...وقال لها بزعل ...:ليش قصيتيه ...؟
ساره بأحراج : عشان احرك ليش طنشت ..
عبدالله : تدرين لو هالقصه مكان ييت هذاك اليوم ..
ساره وهي تضحك ..: يعني ماراح تعبي خساره...
عبدالله مسك اذنها ...: اخر مره تقصينه ..
ومدت على خشمها ...وحب خشمها ...: فديته هالخشم ...وقربها منه ولوا عليها ودفن ويهه في شعرها وتنهد بقوه ....: احبج ...احبج ...


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

حريم الاسره الكريمه اليوم مجتمعين في افخم قاعة اعراس في البلاد ....عشان عرس حصه وسيف والكل موجود ...ومستناس بالجو الحلو والرقص ...كان الجميع مجتمع على طاوله وحده ضحك وسوالف ...وتقطيع في البشريه ...
خلود ..وهي ميته من الضحك على شكل ساره ...: سكينه شعندج اليوم كاشخه بالنقاب والشيله في عرس ريا...
ساره وهي تنافج وفي يدها دبة ماي ...: اقول انطمي لاافلعج بهالدبه ..
هند : هههههههههههه ...بل جبريت اللعن خيرج ...تدرين ليش ..؟ هههه عبود حالف عليها ماتروح العرس اذا فسختهم ...ههههه
خلود : هههههههه ليش ...؟
هند : ههههه يوم ملكتج ....يات وحده تخطبها على بالها من خواتي ...جان يعصب ويحلف ماتحضر مناسبه الاوهي لابسه هههههههههههههههههههههههههه
ساره وهي تفرهم بدبه :بس ...ضحكتوا من سركم .....عمتي نوريه وبنتها مايو؟
هند :خبرج عتيج ...صارت بلاوي بعدمارحتي العمره ...شعليج قاعده هناك شهر مب حن من المزرعه للبيت ..
ساره ...:وجاااااااااااااااع قولي مشاءالله ...يابوصايل (اللي في مسلسل طاش ماطاش ...اللي عينه حاره خخخخخ).
هند : ههههه انزين مشاءالله ...المهم عموه نوريه ...اللهم لاشماته ... عرس عليها ريلها وخذله وحده سوريه صغيره واشترطت عليه يطلق مرته الاوليه ويكتب لها نص الحلال ...ونوف خذت لها واحد مطوع بعد ماتردت حالة امها وزع فلوسها صدقه يقول حراام لانها مب لها ....والله هداها ..وصارت خوش حرمه مسنعه ...
ساره : بل كل هاذا صار من بعدي ...والله تطورات ...
خلود : لاوبعد رشود ملجته بعد في عطلة الربيع..
ساره : اخير قرر المسكينه روزا لين متى تنطره..
هند بقهر ...: تهبي سودا الويه الاهاي ظرتج ...وقعدوا نقره لين زفزا حصه...
بعد الزفه والوناسه راحت حصه مع ريلهاورجع الكل لبتيه ...ساره رجعت مع ريلها اللي معصبه عليه عشانها كانت متكشخه ولا خلااها تفسخ النقاب والشيله ...
ساره : انت منصجك حد بيطالع وحده كرشها بين عيونها ...
عبدالله وهم داخلين قسمهم ...: كيفي ابي هالكشخه بس حقي بروحي ..
ساره فسخت العبايه وشيله والنقاب وكان شكلها روعه بالفستان البيج المشغول فيه بالاحمر من اوراق وورود ...شعرها كانت مسويه بس ستيشوار ...وميك اب احمر يهبل عليها ...
عبدالله وبنقمه ..: وبعد تبيني اخليج تفصخين وانتي بهالشكل معصي ...بتبطين ..
ساره وهي مستحيه ...: هههه عبداااااااااااااالله بس ..
عبدالله ...: تصدقين حبيت اسمي ...من تقولينه ...
قرب منها وقربها من صدره وحطت ذقنها على صدره ...وهو كان فاسخ الغتره وشعره يداعب وجنتيها ..قال وهوحاط ايده على ظهرها ...وقرب من الريمونت مال الاستيرو ...وشغله وقال لها برومنسيه ..:ممكن هالرقصه ....هزت راسها بالموافقه ...ورجعت ذقنها على صدره ....وصدحت الاغنيه وهم في احضان بعض يتمايلون مع اللحن ...واشجان كاظم ...
علمني حبك أن أحزن وأنا محتاج منذ عصور
لامرأة تجعلني أحزن
لامرأة أبكي فوق ذراعيها مثل العصفور
لأمرأة تجمع أجزائي كشظايا البلور المكسور
علمني حبك سيدتي أسوء عادات
علمني أفتح فنجاني في الليلة الآلاف المرات
واجرب طب العطارين وأطرق بابا العرافات
علمني أخرج من بيتي لأمشط أرصفة الطرقات
و أطارد وجهك في الأمطار وفي أضواء السيارات
وألملم من عينيك ملايين النجمات
يا امرأة دوخت الدنيا يا وجعي يا وجع النايات
أدخلني حبكِ يا سيدتي مدن الأحزان
وأنا من قبلكِ لم أدخل مدن الأحزان
لم أعرف أبداً أن الدمع هو الإنسان
أن الإنسان بلا حزن ذكرى إنسان
علمني حبكِ أن أتصرف كالصبيان
أن أرسم وجهك بالطبشور على الحيطان
يا امرأة قلبت تاريخي
إني مذبوح فيكِ من الشريان إلى الشريان
علمني حبك كيف الحب يغير خارطة الأزمان
علمني أني حين أحب تكف الأرض عن الدوران
علمني حبكِ أشياء ما كانت أبداً في الحسبان
فقرأت أقاصيص الأطفال دخلت قصور ملوك الجان
وحلمت بأن تتزوجني بنت السلطان
تلك العيناها أصفى من ماء الخلجان
تلك الشفتاها أشهى من زهر الرمان
وحلمت بأني أخطفها مثل الفرسان
و حلمت بأني أهديها أطواق اللؤلؤ والمرجان
علمني حبك يا سيدتي ما لهذيان
علمني كيف يمر العمر ولا تأتي بنت السلطان.....




الــــنـــــهـــــايـــــــة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 25-12-2008, 05:56 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


,’


هلآ وغلآ نورتي
الله يعطيك العافيه

ننتظـر جديدك ^^






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 26-12-2008, 02:58 AM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


يسلمووووووووو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 23-04-2009, 02:04 PM
bachoura n bachoura n غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


يسلمو على الرواية الحلوة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 12-07-2010, 09:41 PM
ريلينا بسكرافت ريلينا بسكرافت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Post رد: قصة البحث عن الحب / الكاتبة : طرماء و ثرثارة ، كاملة


يعطيك العافية على الرواية الحلوة عجبتني كثير


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 17-11-2010, 03:21 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب / الكاتبة : طرماء و ثرثارة ، كاملة


يسلمو يالغلا رواية جميلة وتعجبني كتابات الكاتبة طرماء وثرثارة في انتظار جديدك


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

قصة البحث عن الحب / الكاتبة : طرماء و ثرثارة ، كاملة

الوسوم
البيت , الحب , كاملة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
غموض خالد / الكاتبة : هدوئي ، كاملة روح زايــــد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 320 14-10-2014 03:22 PM
أطلب وإستشر واسأل هنا هذا أنا... سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 1587 02-05-2008 03:55 PM
مواصفات البيت المسلم الصوت الحر الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 5 04-11-2007 09:13 AM
مهما كرهتك فأني اموت في هواك شيخة نجد ارشيف غرام 1 25-08-2007 05:29 AM

الساعة الآن +3: 07:00 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم