اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 23-12-2008, 11:54 AM
صورة عندما تبكي الدمعه الرمزية
عندما تبكي الدمعه عندما تبكي الدمعه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي قلوب تجرح و هي نفسها مجروحة / الكاتبة : أروع القلوب ، كاملة


تسال نفسك كثير .... عن الحب ... عن الاحلام .... تسال نفسك عن ذيك القصص اللي تسمعها ... تتنمى تعيش مثلها قصة وردية ... يتحرك معها نبض قلبك .... عالم وردي .. خيالي .... تبنيه بقلب عذري ... ماعاش في الدنيا ... ولا خبر وش صاروا الناس فيها ..... تحلم ... وتتنمى تحب ... لكنك بكل سهولة تحطم بكل برودة احلام غيرك ....وتمنعه من الحب ... وش عذرك ....
تسال نفسك وش المفروض ... وش اللي لازم يصير ... تسير في مسار ... ماتدري اذا تقدر تطلع عنه
مين غلطان ... ومين يحسب حساب للخطاء ... وماتدري اذا انت اللي تسويه خطأ والا صح
بس يصير ..


........................
جلست في طاولة في كفي داخل السوق ....... زي ماتعودت من فترة ..
... : بليز ..
وجاها الجرسون ..
.... : ممكن واحد شاي ..
طلعت دفترها وقلمها اللي دايم تحب تكتب فيه حطت رجل على رجل ....وفتحت الدفتر
كتبت ...
وحشتني ....
رفعت نظرها تدور في وجوه العالم اللي حولها على نظرة تعطيها الالهام .... بس ابعد شي كانت تتصوره انها تشوفه ... طاح القلم .... وفتحت عيونها على الاخر ...
وصارت تتذكر ملامحه اللي السنين ضيعتها .... عمرها ماتصورت انها تشوفه يوم ... فقدت الامل ...
تسارعت نبضات قلبها ... حست كل الناس تسمعها ...
جاها الشاي ... ماحست .... مدت يدها كانها تحاول تمسكه قبل مايضيع بين الزحمة ... بس طيحت الشاي اللي ماانتبهت له ...
... الجرسون : اسف ..
ماردت .. ماعطت للي واقف جنبها بال ... فتحت البوك وطلعت فلوس رمتها على الطاولة ... وقامت تسرع تبي تلحق عليه ... تركت الدفتر ... وقلمها اللي تحبه ... راحت تدور على ذكرى ... وتركض وراها زي سراب تلحقه نفس يائسة ....
الجرسون صرخ ... : لو سمحتي ...
بس هي ماردت ... مشت ومشت .. تدور زي المجنونة ... تسلل اليأس قلبها ظنت انها كانت واهمة ...
بس شافته ...
واقف على باترين .... ومعه وحدة ماسك يدها ... وياشر معها ... ويضحك ...
حست بصدمة .... وحست انها تركض وراء سراب ... رجعت .... تدور دفترها وقلمها اللي ماخيبوا رجها يوم ...
ابتسم لها الجرسون .. ومد لها الدفتر والقلم ...
جلست بس المرة هذي .. جلست في زاوية بعيدة ... كنها تبي تبعد عن العالم باكبر قدر ..
حست انها ضايعة بين العالم .... قطع عليها الالامها صوت نغمة جوال تعالت بين اصوات العالم ... والزحمة ..
تذكرت الابيات اللي سمعتها في يوم ... اللي حست الحين انها هي اللي كتبتها من كثر ماتعبر عن مشاعرها في هاللحظة ..
فتحت صفحة جديدة وكتبت ...


" مرتاح .. والايتصنع قلبك الراحة
شايل في خاطرك والا البال متنهي
مجروح والا شفى قلبك من جراحه
زعلان للحين والا راضيا عني
شخبار قلبك عسى مافارق افراحه
ادري جرحتك وشلت بخاطرك مني
خسران بعدك وقلبي ضاعت ارباحه
غلطان ادري وابي منك تسامحني
تدري عيوني بغيابك ماهي مرتاحة
تبكي على فراق طيفك وانت ذابحني
ياللي ذبحني غلاه شكرا على رماحه
اللي طعني بها ومايوم ريحني
جيتك من الشوق والاشواق ذباحه
اسال عيونك عسى للحين تذكرني
راضي بجرحك وانا ماتصنع الراحة
تكفى عشاني ابي ترجع وتسمعني "



حطت القلم ... راحت رغبتها .. سكرت كل شي ... وقامت ... لمت اغراضها ومعه لمت باقي الالامها اللي عصرت قلبها من شوفته .. جروح ماطابت يوم ... بس اليوم شوفته زي الملح ... رجعت زادت الالامها ..
مشت ماودها تطلع .... ماتدري يمكن مجرد وجوده يكفي .. تعبت كثير وهي تتمنى انها تلتقي به في يوم ..
ماتدري ليش راحت لذاك المكان بس فجاة وفي وسط الزحمة ... وكان الناس بعدت عن الطريق علشان يصير
قدامها .... طلع صوتها ضعيف .... : .... علي ..
التفت وهو يعرف راعيته ... ولايوم نسى صاحبة الصوت ...التفت وعيونه تسال بشوق شخبارك ...
..." وحشتيني "
نور : علي .... عرفتني ..
سال من وراء قلبه : مين
نور : ... علي لك كل الحق تنسى .. بس انا ولابيوم نسيت .... ولا افكر اني انسى ..
" ولا انا ياعمري " ورد من ورى قلبه كن مابيوم مر عليه : معقولة انتي ...
نور : .. وحشتني ياغلاي ..... وحشتني .. كثر الايام الي تركتها بك ... كثر شوق ولهفة العالم ...
عقد حواجبه : اشلونك ..
نور : ماعرفت طعم الراحة وانا احط راسي كل يوم اسال عنك .... وحشني صوتك اللي كان معيشني بهالدنيا .. ذبحني فراقك ... ذبحني بعدك ..
علي: انتي اللي ابعدتيني ..
نور : ادري ... ادري ... بس موب برضاي ظروف.....ابعدت وتمنيت من بعدك الموت ...تذكر يوم تواعدنا مايفرقنا الا الموت ... تمنيته بس علشان مابعد عنك برضاي ..
علي " ياه لا تقولين ظروف " : بس سويتيها ..... ومشى
نور : وين .... تكفى
علي : معي زوجتي
نور : انت لها طول العمر ... انا ابيك لي بس يوم ..
غمض عيونه : اتوقع ان اليوم هذا مو من حقك ..
غمضت وسمحت للدمعة اللي حارت انها تطيح ...: ادري .... بس وحشتني ..... وحشتني ...
علي: لا المكان والوقت يسمح ..
نور : مستعدة لاي يوم ... بس انت قول لي انك تبي تشوفني ..
مدري عن ظروفي ..
مسكت يده : طلبتك ... بكل غالي عندك ... عطني من وقتك .. اترجاك ...
"انتي ... انتي كل غالي ... وتركتيني ".. : اللي جالسة تسوينه غلط .. وابعد يدها ...." مقدر على قربك اكثر ... راح انهار "
نور : طيب .... وتركته يروح ..
"حتى الحين تركتيني بكل سهولة " وابعد عنها وجراح قلبه انزفت من جديد ... الجرح اللي مابرى بيوم ..
رجعت يدها لقلبها ... وكنها تحتفظ باخر لمسة ليده في قلبها .. هذا اللي قدرت تحصل منه بعد سنين ...
شافته يبعد يده علشان يمسك بها غيرها .... وكنه يرد لها الكف اللي اخذه منها يوم ... دين .. يرجعه لها يوم شاف يدها بيد غيرها ...
شافته يبعد عنها .... نادته بصوت مذبوح : ... علي .. علي .. لاتروح ....... والصوت ضاع بين زحمة الناس ...الوقت فات وماعاد ينفع الصوت ..
وقفت في نفس المكان وهي تتخيله يوم كان واقف هنا قدامها .... سكرت عيونها على هاللحظة .... كان لها ... بس هي ضعفت ... في لحظة ضعف .. ضيعته
اكثر شي يطعن بالقلب .. الفراق ... بس وش يسوي الطعن بقلوب ميتة....
حست نفسها مخنوقة ... ودقات قلبها الضعيف راحت .... حست ان انفاسها عيت تطلع ...مشت بخطوة ثقيلة ...
طلعت من السوق .... وحست ان روحها طلعت من جسدها .... دورت بين الوجيه ..
مدت يدها شافها السايق اللي كان ينتظرها ... اشرت عليه ..
جاب السيارة بسرعة ... شافها واقفة ماتحركت .... ولاول مرة بدون ماتحس .. حس انه لازم يمسكها ..
السايق : مدام .. مدام ..
طلع صوتها مخنوق : ركبني ....
وصلها للبيت .. ودق من جواله وفجأة حست بالناس من حولها .... اصوات ... بس صوته هو اللي لوحده يرن وتسمعه بوضوح " بعد اليوم لا تلوميني "
تذكرت .....
من سنين .... يوم كانت لسى ... قلبها كان لسى ... صغير ... زي طفل توه طالع للدنيا .... سمعت كلام كثير ... كلام يتكلم عن الحب ... وكلام يحذرها منه .... وفي اسوء لحظات ضعفها ... اسوء لحظات كانت محتاجة فيها لاحد يكون جبنها ... لحظات كان قلبها جاف ... محتاج من يروي لها حاجته ... جتها رسالة منه ..
استغربت وهي تفتح جوالها ... " مين هذا ... وش يبي ..."
الرسالة " انا بجي الساعة ثمان لاتبطي علي "
استغربت بس ردت حبت تستهبل عليه " خلاص انا احتريك ..."
ومن يومها صارت حياتها تنتظر رسالة علشان ترد عليها ......
.................................................. .................................................. ..... لك قلبي .... دخلت به بدون استئذان ... تسالت .. من انت ... ؟!





مدت يدها في الظلام اللي كسى الغرفة تتلمس علشان تبي تولع النور الجانبي ... وصلت لزر الابجورة .. شغلتها ..جلست تاخذ انفاس قوية ... وعميقة .. وكنها تطرد من داخلها الهموم اللي تجمعت ...
وتسال نفسها وبعدين .... حياتها على وتيرة وحدة .... انفتح الباب بقوة ... طلت دانة ... زي العاصفة تاخذ اغراضها ..
نور : وش عندك ...
دانة : جاية اخذ شنطتي وعبايتي .... ناهد بتمر تاخذيني ..
ارتسمت على وجهها سعادة ... وكانها تنتظر احد يطلعها من ظلمتها : صدق ..
لمت دانة اغراضها بخجل : لا بس هي بتمرني انا ...
فهمت عليها .... : طفي النور وانتي طالعة .... ورجعت دفنت نفسها بين طيات فراشها... تبي تتذكر سبب يخلي اختها الكبيرة اللي مفروض تكون في محل امها تكرهها ..
عمرها ماجمعت بينها وبين ناهد لحظات ممكن تقول عنها انها حلوة ..... دايما تكون محل انتقادها ... علشان كذا عمر ناهد ماقالت لها تعالي عندي والا حتى اطلعي معي ... نفسها تعرف ليش اختها شايلة عليها قد كذا ...
تعبت وهي تتقلب على فراشها ... مسكت جوالها وصارت تقلب فيه محد دق عليها ....
انسدحت على ظهرها ... وجلست تقلب في الارقام ... لقت رقمه ... فهد .. ولد خالها ...اصغر منها بسنتين ... واللي تعتبره زي اخوها .... دقت عليها ..
نور : الو ..
فهد : ياهلا والله
نور : كيف احوالك ؟
فهد : تمام طال عمرك وانت كيف احوالك ..
نور: خالي عندك ..
فهد : اي معك ...
نور : طفشانة ....
فهد : ليه ... دقيقة ........ ايوه .... معليش ابوي كابس على نفسي ... بعدت عنه ..
نور: ايش اخباره ..
تنهد : زي ماهو دايم ... مايجوز عني ...
ضحكت ضحكة باهتة ... : انت معه في المحل ..
فهد : اي .... الحين انا طلعت برى علشان اكلمك ...
نور : مادقيت علي البارح ...
فهد : كنت طالع في الاستراحة... مع عيال خالتي ..
نور: تدري من دق علي ..
فهد : من ؟!
نور: تركي .... تصور انه يبيني اتعرف على صديقه .. قال وشو حبيب .... ومحتاج من يسليه ..
عصب فهد : تدرين هالنذل يبي له تربية .. وطاوعتيه ؟
نور: لا سفلت فيه وصكيت الخط في وجه
فهد : يستاهل انا ارويك فيه
نور : تكفى مابي مشاكل مع امك...
فهد: معليك انا اتفاهم معه بطريقتي..
نور: لا... ااذ تعزني لا تبين له اي شي .... خلاص انا انهيت الموضوع معه ...تكفى فهد علشاني ..
فهد : بشرط لا عاد تردين عليه ...
نور: طيب ..... سبحان الله ماكنكم اخوان
ضحك : لا انا البطة السوداء عند اهلي ..
ضحكت معه : يعني انتي زيي ....
فهد : نور .... انا برجع للمحل ... خالك ياشر لي ..
ضحكت : خلاص ... تكفى فهد لاتقطع ...الا ماقلت لي صدق ... وش اخبار المحبوبة ..
تنهد : لاتذكريني يبي لها لوحدها جلسة بروحها ..
نور : خلاص اول ماتخلص شغلك حاكيني .. طيب
فهد : اليوم لا... بس في اول فرصة ...
نور : خلاص .... يلا اشوفك على خير .. باي
فهد : مع السلامة ..
سكرت منه ورجعت لوحدتها حست ان الغرفة تطبق عليها ..
جلست تقلب بين الارقام مرة ثانية .... امممم دينا .... " دينا بنت عمها .... بنت مرة كيوت ودلوعة وتجنن ...
بس تربط بينها وبين نور علاقة ذات رابط من نوع ما ... مالها اسم او نوع محدد بس تقدر تقول انها بشكل خاص .... "
نور : الو ..
دينا : هاي .... وينك ..
نور: بسريري...
دينا : يلا قومي انفضي عنك الكسل علشان امر عليك ونطلع ... مع اني بعيدة عن طريق بيتكم .. بس ماهي مشكلة ...
توها بترد سمعت صوت طق على الباب
نور : دينا اصبري شوي ..... وصرخت : مين ..
انفتح الباب : هذا انا هشام .... قومي اقرقت مخي هالشغالة .... ابي احد يسوي لي شي اكله ..
نور : وينهم ..
هشام : مافي احد .... كلهم طالعين ...
رجعت لجوالها : دينا .. اكلمك بعدين ...
دينا : ادري سمعت ... خليك كذا ... لحد مايروحوا بك لوراء الشمس ... جالسة بالبيت احتياط للي يبي ..
تكلمت من بين اسنانها : خلاص بعدين ..
دينا : روحي .. روحي ... لاياكلك انتي .. باي ..
وسكرت الخط وقامت ... ومشت وراء اخوها الكبير اللي سبقها يوم شافها قامت لتحت ...
لف عليها يوم وصلت للمطبخ : سو......... رفع حاجب وهو يشوف لبس نور ....: بالله هذا لبس ... ومسك طرف ملابسها : وش هذا ..
حكت راسها : شورت ... محد قالك تصحيني من نومي ...
هشام : بالله احد ينام هالوقت ....
لفت كنها نبي تنهي الموضوع : انام زي مابي .... ايش تبي ساندويش ...
هشام : سويه جبن ... وهز راسه وطلع ... وهو طالع : سوي لي شاي بالكوب حقي ...
وهي تسوي .....
مريانا : انا كلام انا اسوي...
نور : ناس عقولها من العصر الحجري ... ...رفعت راسها لها : وينهم ..
مريانا : اياد في روح مع بابا ... وماما في روح مع نهى ... ريان ماعرف ...دانة ..
عوجت فمها : ادري لاتكملين ... ااااف ...
طلعت للصالة لعند هشام ... مدت له الصينية .... وجلست جنبه
هشام : توتو تو .. لاحول ... روحي من وجهي ....
نور : يوه جايبة لك الاكل ... وجلست بعيد عنه ..
وجلست تراقبه : هشام الله يخليك تكفى .... طلعني معك ..
التفت عليها بنظرة : خير ... وين ان شاء الله عمتي وين تبي تروح ....
تضايقت : هشومة قلبي ... والله اني طفشت ....
هشام : وانا ويش يدخلني ..كان طلعتي مع ابوك والا امك ....
نور :: محد قال لي .... بعدين اروح مع ابوي لبيت عمتي وش اسوي .. العب مع العيال بلايستيشن ..والا اجلس اسولف مع عمتي ...
هشام : اسمعي انا عفت الاكل من وراء ايدين هالعلة علشان قرقتها ... لا تقرقين فوق راسي ... خليني اكل هاللقمة .... وجلس يقلب القنوات ..
مشت قدام وجهه عناد ...
رفع راسه معصب : ياه ...
صعدت لفوق .... مالها الا النوم ... دفنت نفسها في فراشها .... ومسكت الجوال .. تدور احد يسولف معها....
لقت الرسالة اللي جاتها امس وهي في العزيمة .... ابتسمت وهي ترجع تقراها .... " يعني مارجع ارسل "
وجلست تفكر ...
.......................
دخل من برى ..... سمع صوت ولد اخته اللي توها جابته ..
علي : واي .. واي ... انتي وساندويشك وش هالازعاج ...
منى : يمه شوفي ولدك ترى بيجي لولدي شي من وراء راسه ...
عواطف " ام علي " : علي جوز عن اختك ..
ابتسم بعذوبة : ياربي امزح منمن ... عاد مدري وش اسوي اذا نيوف جاء واخذكم .. راح توحشيني ... ويوحشني ازعاج ولدك ..مدري من بيصحيني كل يوم .... هههههه
جت من المطبخ عواطف : قوم يلا وجوز عن اختك روح انا مخليه اكلك بالقدر على الفرن ....
علي : الله يام خالد وش غدانا ..
عواطف : غداء ... لك غداء ... بس ترى لنا بعد شوي عشاء ...
ضحك توه بيرد .... دقت عنده نغمة الرسالة ... رفع حاجب وهو يفتحها..." رقم غريب ... ياربي مين يكون "
قراها
" وينك احتريتك البارح تجي .. كذا خليتيني استناك على الفاضي ..."
عواطف : علي اشفيك .
رد بارتباك : لالا بس هذا واحد كنت انتظر منه رد .. ارسل لي رسالة .... سكر الجوال ..... : يمه انا بروح اتروش والبس واطلع وراي مشوار مهم ...
عواطف : والاكل ..
علي : خلاص خليه على الفرن ... اذا جيت بالليل اكلته ....
تروش ولبس وطلع بسرعة .... وهو في السيارة .... جلس يفكر براعي الرسالة ....
مسك الجوال ودق ....
بس ماجاه رد ....
ارسل رسالة " مين معي ..."
................................
حاطة المخدة على راسها وفاقدة الامل ان احد ممكن يسال عنها ... سمعت نغمة الجوال .... مسكته شافت مكالمة .... ترد والا لا ترددت ....شوي سكر .... زفرت ورجعت راسها تحت المخدة ... سمعت نغمة الرسالة ..
فتحتها ... قرتها ..... ابتسمت .... وردت
" امممم
انا اللي بتوريك نجوم الليل "
.....
ضحك " بتوريني ... انتي بنت ...."
....
ابتسمت وحركت اصابعها على الحروف " ايوه وست البنات ..."
رد باستهزاء " وع ... طيب اذا بنت ليش ماتردين اسمع صوتك "
.....
تضايقت راحت للمسجل ... وجلست تدور ... " ايوه لقيته " فتحت المسجل وجلست تعيد تدور على اغنية ..
دقت عليه ...
........
مسك الجوال ابد ماظن انها بتدق ... بس بسرعة فتح ... وهو يبتسم ....: الو ... جاه صوت اغنية لاحلام ..
" اللي مايطول العنب ... حامضا عنه يقول ..... "
....
سكرت المسجل وجلست تسمعه ...
....
ضحك : ههههههههههههه بالله........
........
ارتفعت نبضات قلبها وهي تسمع صوته .... بس هو ماسمع الا صوت انفاسها ..
بس هو قطع الصمت وتكلم : طيب ليش ماتتكلمين ... اكيد صوتك وع ..
......
سكرت الخط وارسلت .... "وع بعينك .... اساسا انا رحمت حالك خايفة عليك من الفتنة .."
...
ضحك وهو يقرا الرسالة .... حط الجوال في جيبه لانه وصل للمكتب ....
...............
استنت منه رد ..... ضاق صدرها .... مارجع رد ... ولا حتى دق ...نامت بصعوبة ...وماحست بالدنيا ...
مافي احد صحاها .... فتحت عيونها .... استغربت .... لقت الدنيا ظلام دامس ..... تنهدت ... والكسل يغطيها من الملل... مسكت الجوال بدون تردد .. ماحصلت شي ....الساعة ثنتين اثنعش بالليل .... نفضت اللحاف .... وقامت تغسل وجهها ... طفت التكييف .... وجلست تدور في دولابها طلعت جينز ... وتي شيرت ... " مافي شي يمنع اني البس ..." لبست واخذت جوالها طلعت برى في صمت يكسو المكان .... مع انهم في عطلة ... سمعت صوت جاي من غرفة امها وابوها ..... " اكيد لسى ماناموا ... راحت ناحية جناح الاولاد ... فتحت غرفة هشام بشويش .. لقتها مقفولة " اكيد رجع نام علشان دوامه بكرة .."
لفت ناحية غرفة ريان واياد .... فتحتها ... لقت اياد يلعب بلاي ستشين ...
لف عليها ..: تعالي ... العبي معي طفشت العب لوحدي ...
نور : اممم اشوف
جلست وراه وراحت تراقبه وهو متحمس ... اياد عمره ثلاث عشرة سنة ... غرامه يلعب كورة ...
نور : تبيني العب معك هالكلام الفاضي ... مو اول اصير احب الكورة ...
اياد : مالت عليك ماعندك سالفة ... خذت المخدة ورمتها عليه ...
عصب : وجع ... حركتي فشية الكهرب .. رمى عليها يد اللعب ... : خذي انا بروح لتحت ....
نور : وابوي ...
اياد : ريان تحت .. بجلس اتفرج معه..
راحت ناحية البلاي ستيشن وصارت تغير الشريط : ريان مايبيك تروح عنده ...
وقبل مايطلع ... كلمته : الا دانوو ويناها ..
اياد : عند امها .... ههههههههههه ( دانة حبيبة ناهد لدرجة يقولون ان ناهد امها مو اختها الكبيرة )
ابتسمت ابتسامة سخرية ... طلع اياد وسكر الباب .... حطت شريط سبايرو .. ( قديم صح ...خخخ)
وجلست تلعب شريطها المفضل الكل يتريق عليها ... ومع انها لعبتها اكثر من مليون مرة بس كانت تحطه وتلعب بعد ..... البنت في حالة يرثى لها ...
طفشت .... وهو جالس يحمل ... مسكت جوالها ... وارسلت " مساء الخير .... والا اقول صباح الخير .."
وحطت الجوال وجلست تكمل لعب ...
دخل عليها اياد : الحمد لله بزران ... وش جالسة تلعبين ... انا برمي الشريط ..
نور : مالك شغل فيني ... اذا رميته ياويلك ..
اياد : قومي جوالك ينور .... الظاهر انها دينوو الخبلة ... تكلمك من حفلة والا عرس ...
انتبهت بسرعة خافت ان تكون الرسالة منه .. وماحبت اياد ياخذ خبر ... رمت يد اللعب ومسكت جوالها وطلعت ..راحت ناحية غرفتها بسرعة ..
دخلت وهي تبتسم .. اخذت نفس عميق ورمت نفسها على السرير ... وجلست تقرا ..
" لا صباح الخير .... كيفك .."
............
" اممم بخير ..."
........
" وش عندك انتي على امممم .....
ممكن تسمعني صوتك الحين .."
......
" لا .....
انا مزكمة ....
وصوتي مو طالع "
.......
"ههههههههه علينا ....
طيب ...
اسمك ايش ...؟"
.....
وجلست تفكر .. وش ترد ...وطرى على بالها اسم
" اممم ....
اسمي سارة...
انت ايش اسمك ...؟"
.....
جاها الرد " عاشت الاسامي ....
اسمي عمر ..."
....
عاشت الاسامي ياسي عمر ...
اسمك حلو .."
...
" ادري اني حلو .."
....
"وع ...
بس انا احلى ... "
.....
ضحك " تلقين شكلك يخرع ...
وشعرك منفوش وجعد ..
وسوداء ...."
....
عصبت عليه " مالت عليك ...
كلا يرى الناس بعين طبعه ..
اكيد انت كذا "
.....
دق عليها .... : اذا صادقة ردي سمعيني صوتك ....
.... ابتسمت بدون ماتتكلم ...: كح كح
علي : ههههههههه .... والله .. طيب سلامات .. اسمعي انا بنام شكلك فاضية ...
وسكر ... وجلست تتفرج على الرسايل مرة ومرتين وثلاث ... وهي تبتسم ...
ظلت صاحية لين الفجر ... سمعت صوت ابوها يصحى هشام علشان الدوام .... طلعت ..
نور : هلا يبه ... صباح الخير .... وحبت راسه
ابوها : اهلين ... كويس شفناك ..... وش مصحيك الحين ...
نزلت راسها : لابس نايمة بدري
ابوها : طيب صلي ونزلي افطري معنا قبل مانروح ...
نور : ان شاء الله ...
راحت لتحت تجهز الفطور مع مريانا .... شوي نزلت امها ... واجتمعوا على الطاولة ... الام والاب وهشام ونور .... فطور صامت .... اكلت بعدين قامت بسرعة ... راحت لبرى ... وجلست تتمشى في الحوش ... تتنفس الهواء البارد المنعش .. وتمشي ..... سمعت صت سيارة ابوها ووسيارة هشام يطلعون من الجراج
كملت تمشي لين السعتها الشمس ....ودخلت ..
وهي تتثاوب راحت لامها : امي ... ايش رايك نروح برى نتمشى ..
الام : وين ..
نور : مدري اي سوق ...
الام : مالي مزاج ... انا بروح اريح لين وقت الظهر ....
نور : طيب اروح لوحدي ..
الام : اهجدي ... ليش مارحتي عند ناهد مع دانة ....
تذكرت : الا صحيح ماراح تجي اليوم ...
ارتبكت الام : مادري عنهم ...
نور : ايوه وتساليني ليش مارحتي وانتي تعرفين بنتك كني دم ضروسها ... اروح اخمد احسن لي ..
الام : خلاص تعالي اذا جت الساعة عشر صحيني ....نطلع ..
نور : خلاص مابي ... انا وجه طلعات .. عساني اموت اريح ...
الام : انا لله وانا اليه راجعون ...
رجعت غرفتها تغلبها دموعها .... وجلست تبكي لين نامت ...
صحت العصر وراسها يالمها من البكاء ....
غسلت وجهها وتروشت وطلعت من حمامها لابسة الروب .... وجلست تتامل جسمها بالمراية ...
بنت صارخة الانوثة .... ماتقدر تقول عنها رشيقة .... لان عندها معالم انثوية بارزة .... وهو نفسه الجسم اللي دايم تخبيه ... لان كل من يشعرون بالغيرة من تاثير جسمها على جذب الانظار ... كانوا يحبطون معنويات نور .... ويوصفونها بالقبح احيانا ... وبالرغم من احساسها انهم غير منصفين ... ولكن كلامهم له تاثير واضح على شخصية نور اللي اصبحت ثقتها بنفسها مهزوزة ... ماعدا في محيط شلتها اللي كانت تحس بهم كل دنيتها لانهم اقرب لها حتى من اخواتها ومن امها ... وكانت تلجى لناس معينين ... تحبهم وتثق فيهم لانهم قادرين على جعلها سعيدة .... بس لمن بدت تحس ان دروب الحياة تبعدهم عنها .. صارت انسانة تعيسة ...
حست نفسها محتاجة لاحد يكون فعلا معها على طول ... شريك ... او توام للروح ... صارت تطرق باب الحب اللي .... كانت تسمع عنه .... بس طرقها خفيف ... بسبب خوفها من اللي ممكن يجره ... ولكن في لحظة تخلت عن هذا الحذر .... وفتحت ابواب قلبها تنتظر من تدخله له ....
فردت شعرها المبلول ... وجلست تتامل جسمها يمين وشمال ...
" بلبس ... واتزين... يمكن معنوياتي ترتفع ... "
توها حطت على جسمها فستان خفيف .... يدخل لها الهواء المنعش اللي يجي من النافذة اللي فتحتها بعد ماسكرت التكييف .... علت نغمة الرسالة ....
فتحتها بلهفة ... بعد ماتاكدت انها منه ... " مساء الخير ... بسك نوم ..."
ابتسمت ورمت نفسها على السرير وردت " انا صحيت من زمان ..... فكرتك خلاص انك فقدت الامل "
....
ابتسم " بالله ..... تراك ماخذه بنفسك مقلب "
...
" انا ... وانت تطول ظفري "
....
استفزته ودق عليها ..... فزعت من الجوال اللي طلع على شاشته اسمه زي ماسمته .... "صاحب الرسالة يتصل بك "...
ردت ..
علي : الو ..
نور : ........
علي : ردي ...
نور :
علي : تدرين عاد اطلعي برى للحوش ........
توسعت عيونها ... بدون رد ..
علي : وارفعي راسك فوق .. وشوفيني ..
شهقت ..
علي : شفتي الشمس ... اذا طلتيها ... تطوليني ..
ضحكت نور ... وضحكت بقوة .... وجلست تضحك ربع ساعة ..
بعدين طلع صوتها مخنوق من شدة الضحك : ياشيخ ... خرعتني .....حسبتك ولد الجيران ...
ضحك معها : والله ... حيا الله هالصوت ... مابغيت تردين ..
ابتسمت .. : اسمع الحين انا بسكر ... بس راح ادق عليك بالليل ..
علي : خلاص ... وحتى انا بعد عندي شغل .. اكون بالليل فاضي ...
نور : مع السلامة ..
علي : مع السلامة ..
سكر وهو يتذكر كلماتها وضحكها الجذاب وصوتها ... صوتها لوحده يكفي ...
رمى الجوال على الكرسي جنبه وكمل طريقه في شوراع مدينة الخبر ....




.................................................. .................................................. . يتبـــــــــــــــــــــــــــع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 23-12-2008, 01:16 PM
صورة فراوله حمراء الرمزية
فراوله حمراء فراوله حمراء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب تجرح وهي نفسها مجروحه للكاتبه اروع القلوب


بدايه موفقه
يسلموووووووو رووعه
والله اني رحمت نور من الفراغ الي اهي فيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 24-12-2008, 01:07 AM
صورة سجينة حب الرمزية
سجينة حب سجينة حب غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب تجرح وهي نفسها مجروحه للكاتبه اروع القلوب


.
.


يآهلآ فيك عزيزتي
موفقه بآذن آلله
حزني حآل نور ومعآملة آهلهآ لهآ :(
منتظرينك حبوبه
منوره آلقسم ^،^


.
.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 24-12-2008, 01:32 AM
صورة حلى شرقاوي الرمزية
حلى شرقاوي حلى شرقاوي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب تجرح وهي نفسها مجروحه للكاتبه اروع القلوب


بدايه حلوه
ننتظر التكمله
يعطيك العافيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 24-12-2008, 03:48 AM
صورة كشه منفوشه الرمزية
كشه منفوشه كشه منفوشه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب تجرح وهي نفسها مجروحه للكاتبه اروع القلوب


الله يوفقك كمليها وبدايه كويسه كشتي تنتظر^-^ هههههههههه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 24-12-2008, 08:57 AM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب تجرح وهي نفسها مجروحه للكاتبه اروع القلوب


,’

بســم الله


يعطيك العـآفية
موفقة إن شــآء الله بـ نقلك



,’



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 24-12-2008, 10:26 AM
صورة عندما تبكي الدمعه الرمزية
عندما تبكي الدمعه عندما تبكي الدمعه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب تجرح وهي نفسها مجروحه للكاتبه اروع القلوب


خوفك لكانت رقبتك بيد ناحرها





صارت تدور وتدور .... حست بشي يرفعها للسماء ...
جتها عاصفة من الباب ....
التفت شافت دينا فاتحة داخله عليها بدون سلام جلست على طرف السرير ...
نور : الناس تسلم ..
دينا : بعدين ... قفلي الباب ...
راحت وقفلته ..
دينا : وين دانوو ..
نور : مو هنا ولاهي جاية اليوم ...
دينا : كويس انك فاتحة النافذة ....
طلعت باكت الدخان ... وطلعت وحدة ومسكتها بيد ترعش وولعتها ..
نور : انتي ناوية علي اليوم ....
دينا : اذا احد قال لك شي ... قولي ريان ...
نور : بلا هبل ريان اساسا مايدخن الا في حمام غرفته والا في الحوش ... علشان ابوي مانعه .. يعني مقدر اصرفها به ... وبعدين قولي لي ... اشفيك ...
دينا : ماما بتسافر ..
جلست جبنها وهي تمسك شعرها كله وتحطه على جنب ...
نور : يعني هي اول مرة ...
جالسة تهز رجلها بقوة وتوتر ملحوظ .... : لا بس هالمرة غير ...
مسكت نور السيجارة ... وراحت بها للحمام ... وطفتها وحطتها بالمرحاض ... وصرفتها ... ورجعت تهوي الغرفة ...
نور : ايش رايك تنامي عندي ... تغيري جو وانا بعد احس اني ادمية ...
انسدحت على الفراش : احس ودي اموت ....
جلست عند راسها وصارت تمسح على راسها : ايش رايك ننتحر مع بعض ... وتذكرت عمر .... ابتسمت وعضت على شفايفها ... وكملت : لا خلاص انتي انتحري لوحدك ...
انتبهت عليها ... : ايش السالفة ...
نور : امممم
دينا : قولي وجع ...
مدت لها الجوال .... وورتها الرسايل ...
نور : تعرفت عليه من يومين ...
دينا : من متى ...؟! انتي عمرك مو كذا ... عدلت جلستها ومسكت يد نور ... : نور ياقلبي انتي مو قد هالعالم ...
نور : تعلميني... طفشت من الوحدة ...
دينا : تزوجي ..
نور : بكيفي .... يعني تبين تفهميني انك مو عارفة الدوامة اللي انا فيها ..
دينا : خليك واثقة من نفسك .. واذا جيت تطلعين ... عندك مناسبة لا تخلين ناهد تشيك عليك .... وانا ابصم لك .... ان يجون خطاب يعبون لين اخر الشارع ... انتي تعرفين زين انها تتعمد تبهدلك اذا رحتو لعزيمة ... انتي حلوة ليش تخلينها تتحكم بك ... وتختار لك هالملابس اللي حقة جدتك ...
تنهدت : تدرين كويس اني مقدر عليها وانها جبارة ....
دينا : لانك معطيتها وجه
دمعت عينها : دينا تكفين ابيه ....
دينا : وش دراك يمكن يلعب عليك ...
نزلت منها دمعة .... : معقولة ...
غطت ملامحها تعابير الاسى : اساليني ... المظاهر تخدع ....
تضايقت نور ... خايفة ان كلام دينا يكون فعلا صحيح ... ....
وهم على العشاء ...الهدوء عم المكان على طاولة جلسوا حولها
جلست دينا مع عمها ومرة عمها واياد وريان ونور .... اما هشام ... سبقهم وتعشى قبلهم لوحده ...
وبعد ماقام عادل ( ابو هشام ) ولحقته فاطمة ( ام هشام )
ريان : دينا .. بتنامين عندنا اليوم ...
دينا : اي حضرتك عندك راي ثاني ...
ريان : بدينا غلط ... احسن كنت ناوي اعزمكم على ايس كريم ...
ضحكت نور : ياربي صار لي من امس اتشحت منكم طلعة ....والحين يوم جت دينا هلت الدعوات ...
ريان : ليش في مين سبقني ...
نور : المحترم هشوم ..... الفطور على حسابه بكرة ...
ضحك بقوة : اكيد فول
ضحكوا ....
دينا : وع الله يعز النعمة ....اجل قولوا له من الحين اني ماصحى بدري
اياد : ابقول له ..
ضربته دينا : وجع على طول جاهز ...
هشام : فول ... ها ..
مد ريان طرف لسانه : ياويلي توهقت ...
اياد : احسن .... علشان تغلط في الحكومة ..
نور : تكفين دينا ... قولي لهم كلهم لا ...
هشام طالع نور بنص عين : ليه ..
ماعطته وجه ولفت على دينا : من امس وهم مطنشيني ...
لفت على هشام : لا حرام ...
نور : طيب ياخاينة ... وقامت ..
دينا : وين زعلتي ...
ريان : احسن توفرين ..
نور : لاتفرح .... بس قايمة اغسل ..
صعدت فوق علشان كان تفكيرها بحاجة ثانية .. راحت للجوال ...
لقت ثلاث مكالمات منه لم يرد عليها ..
دقت ...
جاها صوته : الو ...
نور : ايوه ..
علي : قلت البنت خلاص غيرت رايها ...
انسدحت على بطنها ... : لا بس كنك بكرت شوي ....
علي : صوتك وحشني ...
نور : بالله ..
علي : لالالا هذي حقتي
ضحكت : طيب ... توبة .. ماقلت لي ياعمر ... كم عمرك ...؟
علي : امم كم تعطيني ...
نور : امممم عشرين ...
علي : لا ...
نور : طيب واحد وعشرين
علي : عمري اربع وعشرين ...وانتي ..؟
نور : العمر كله ... انا عشرين ...
علي : العمر كله .... مع ان صوتك كنك اصغر من كذا ..
نور : شكرا ....
علي : تدرسين ..؟
نور : ايوه في سنة اولى كلية
علي : ماشاء الله ....
نور : وانت ..
علي : اممم انا في اخر سنة جامعة ....
نور : حلو شد حيلك على كذا ..
علي : الله كريم ... ايش رايك تكلميني عن نفسك ...
انفتح باب الغرفة ...ووقفت دينا على راسها ..
ابتسمت لها واشرت باصبعها بس دقيقة ...
اشرت لها دينا على تحت .... تبي تذكرها باخوانها ..
نور : معليش مطرة اسكر علشان اخواني ..
رد علي بلهفة : متى اسمع صوتك ...
حست عليه : مدري ...
تضايقت نور .... تصورت لو ان كلام دينا ممكن يكون صحيح ....
علي : الو .... الو
نور: ايوه ..
علي : وين سرحتي ... اللي ماخذ عقلك ..
نور : ولاشي ..بس متضايقة شوي ...
تغير صوته : عسى ماشر ...
ماقدرت نور تمسك نفسها .....نزلت دموعها ....
نور : خلاص اكلمك بعدين ...
علي : اصبري سارة ... اشفيك ...
نور : ولاشي ... صدق ماني قادرة اتكلم الحين بعدين ..
علي : طيب براحتك ... بس لاتقطعين ..
سكر منها وضيق الدنيا كله كبس على انفاسه ... هو تعرف عليها في اشد لحظة حاجة ... محتاج يحب .... متلهف عليه .... ارتاح لها ... مع انه مايدري ليش ارسل لها اول مرة ...وجلس يسال نفسه ... معقولة حبيتها ..
.................................................. ..
دينا : الحين انتي ليش تصيحين ..
نور : تكفين خليني لحالي ....
دينا : ياربي عليك ... على بالك ان اللي جالس يصير معك اخر هموم الدنيا ..
مسحت دموعها : يلا بس نروح لهم ...
مسكت يدها وجلست : مابي .. انا ماجيت اجلس معهم ...انا تعبانة ...
انسدحت .... : ياربي يادينا ... ماتدرين اني احسدك على عيشتك . ... شوي حست بصوت دينا وهي تشهق ..
تخرعت : دينا اشفيك ... لهالدرجة متضايقة ...كل هذا علشان ماتبين تروحين لبيت جدتك ...
اخذت راسها وحطته على صدرها .... نور مرة حنونة .... : دينا ليش تكرهين خالك لهالدرجة .. من زمان اسال نفسي هالسؤال ..
دينا : احسن لك ماتعرفين ...
بعدتها : يعني انا اعلمك بكل شي وانتي دايم تخبين عني ....
دينا : تبين تعرفين صدق .... بس اللي انا شايلته في قلبي كبير ... هم كبير ... انا تعبت وانا شايلته ..
نور : جربي .. يمكن اذا شاركتي احد ترتاحي ..
نزلت راسها واستسلمت للدموع : ماظن ..
نور : انتي راح تقولين والالا..
عدلت جلستها وقابلت نور : تذكرين يوم كنا باول ثانوي مع بعض ...
نور : ايوه ...
دينا : تذكرين الكتاب اللي جابته البنت سلمى اللي درست معنا في نفس الصف ..
وسرحت في الذكريات : اااه هذاك الكتاب اللي يوم قريته طرشتي ... وتعبتي بعدها اسبوع .... وتغيرت احوالك ..
انقلب وجه دينا اسود : ايوه هو .... وصارت تبكي بصوت مقطوع ...
قربت منها نور واخذتها بحضنها ... : دينا اشفيك خلاص .. بعدين حست نفسها استوعبت .... نفضت دينا ..
شهقت : دينا لايكون في احد لعب عليك .... واخذ منك ..... وحطت يدها على فمها
عضت دينا على شفايفها .... وغطت وجهها ...
بعدت عنها : كيف ... معقولة يادينا ... انتي .. وصارت تروح وتجي وهي حاطة يدها على راسها ..
نور : طيب وش دخل بيت جدتك ... انتي شفتيه هناك ..... وهزتها ... : طيب وايش دخل خالك ...
طالعتها دينا بنظرات الم ...
شهقت نور شهقة قوية سرت رعشة في جسمها وصارت تبكي ... : كيف معقولة ...
طلعت وخلت دينا ... ماقدرت تكون معها في نفس الغرفة ... ركضت للحوش .... جلست وصارت تبكي ...
حاولت تستوعب .... كانت صدمة كبيرة اكبر من انها تتحملها .. قاطع خلوتها صوت هشام ..
هشام : اشفيك ..؟؟؟!!!!
لفت عليه كانها خافت انو اللي صار يبان بعينها : ها ..
جلس جنبها مفزوع : اشفيك ..؟؟!!
ردت بصوت مخنوق : لا بس تهاوشت مع دينا ...
مسح على شعرها : لايكون علشان الطلعة .... لاتزعلين بس انا حسيت انها ضيفة .. وقلت يمكن تحس نفسها ثقيلة ..
شهقت ... تذكرت ان دينا قالت لها لانها محتاجة لها ... بس هي كذا كانها تحط الحق عليها ...
تخرع من شهقتها : اشفيك ...؟؟!!!!!!!!!
نور: لا بس اخاف تزعل دينا مني صدق .. وركضت : بروح لها قبل ماتزعل ..
ضحك على اخته وشقد طيبة ...
راحت لها لقتها بنفس الوضع تبكي بصمت ... ضمتها وبكت معها : انا اسفة .... بس .... حسيت ان الهواء في الغرفة خلص ...
دفنت دينا راسها بحضن نور ... وصارت تبكي بصوت قوي ...
حاولت تهديها
وبعد ماهدت ...
نور : كيف ...
تملكت الرعشة من جسمها : لمن امي تزوجت بعد موت ابوي ... كانت خايفة على زوجها ... كانت تتركني عند بيت جدتي كثير ..
هزت نور راسها ...
تنهدت : ضحك علي بالشيكولاته .... كنت لسى عمري عشر سنين ... اخذت نفس قوي : قال لي انها لعبة ...
كنت اتضايق منها كثير ... بس قال لي اني اذا علمت احد عن لعبتنا .... بيطردني للشارع وبيخليني زي امي ماخلتني ... خفت .... صرت اتهرب منه قد ماقدر ... بس .... بس ... ورجعت تبكي .....
وتمالكت نفسها : بس امي مارجعت تاخذني .... وهو مابطل .... ورجعت تبكي ...
مسكتها نور وضمتها وهي لسى تبكي معها ...
دينا : بعدين صار يهددني انه يضربني ويوجعني اكثر ... وانا ماكنت اعرف ... لمن ... لمن .. قريت الكتاب ... عرفت ان اللي يسويه للمتزوجين بس ... خفت ... وتعبت ... ماعندي مكان اروح له ...
ورجعت تبكي : صار يجيني بالليل ... شكله يخرع ...وانا كنت احاول ابعده واضربه ...
وصارت تشهق اكثر .... : يهمس لي وين بتروحين مني ...
ردت بعصبية وهي لسى تبكي : لازم تقولين ... لازم ..تعلمين احد
خافت : لالالالالا نور .. اوعديني انك ماتعلمين احد ...
نور : بس ... بس ...
دينا : انا علشان كذا مابي اعلم احد ... لان همي يكفيني ... قدرت بعدها اكون مع جدتي طول الوقت كذا مايقدر يوصل لي ... بس ..بس ... بس جدتي المرة ذي مسافرة .. يعني بكون لوحدي معه ...
نور: تعالي ... وضمتها بقوة .....
عرفت نور وقتها ليش دينا من ذاك اليوم تغيرت ... وصارت صورة مشوهة لانسانة كانت في الماضي ..
.................................................. .................................................. ..يتبـــــــــــــــــــــــــع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 24-12-2008, 10:29 AM
صورة عندما تبكي الدمعه الرمزية
عندما تبكي الدمعه عندما تبكي الدمعه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب تجرح وهي نفسها مجروحه للكاتبه اروع القلوب


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فراوله حمراء مشاهدة المشاركة
بدايه موفقه
يسلموووووووو رووعه
والله اني رحمت نور من الفراغ الي اهي فيه
تسلمين انتي الاروع تابعيني الى النهايه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 24-12-2008, 10:32 AM
صورة عندما تبكي الدمعه الرمزية
عندما تبكي الدمعه عندما تبكي الدمعه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب تجرح وهي نفسها مجروحه للكاتبه اروع القلوب


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سجينة حب مشاهدة المشاركة
.
.


يآهلآ فيك عزيزتي
موفقه بآذن آلله
حزني حآل نور ومعآملة آهلهآ لهآ :(
منتظرينك حبوبه
منوره آلقسم ^،^


.
.
هلا فيك يالغلا
بصراحه تحمست اكثر لمن شفت ردك تابعي الى النهايه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 24-12-2008, 10:34 AM
صورة عندما تبكي الدمعه الرمزية
عندما تبكي الدمعه عندما تبكي الدمعه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب تجرح وهي نفسها مجروحه للكاتبه اروع القلوب


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حلى شرقاوي مشاهدة المشاركة
بدايه حلوه
ننتظر التكمله
يعطيك العافيه
هلا بك غلاي نزلت جزء سعيده بردك


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

قلوب تجرح و هي نفسها مجروحة / الكاتبة : أروع القلوب ، كاملة

الوسوم
للكاتبه , مجروحه , القلوب , اروع , تدري , نفسها , قلوب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6653 22-07-2014 07:14 AM
ضحية طيش / الكاتبة : ورقة خريف ، كاملة مآهمني بعدك روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 62 13-02-2014 12:40 AM
رواية خبّيني / الكاتبة : wrod ، كاملة رايقه بقوه روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 86 25-06-2012 07:20 AM
في الغربة إلتقينا / الكاتبة : همسة حواء ، كاملة احلى كيوت روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 103 18-05-2011 04:35 PM
تسلط إمرأة ! / الكاتبة : فتاة بلا ألم ، كاملة رابنزيل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 29 23-08-2010 08:36 PM

الساعة الآن +3: 06:08 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم