اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 951
قديم(ـة) 25-01-2009, 06:40 AM
#أنفاس-قطر# #أنفاس-قطر# غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد الغياب / رواية مختلفة جدا وجديدة جدا


صباح الجوري والكادي وماي الورد ودهن العود
لكل المتابعات الغوالي أوي أوي في كل المنتديات
أنا توني قريت ردودكم اللي والله العظيم حسستني بالخجل من نفسي
ومن تقصيري في حقكم
ودي أوقف أمام كل رد وكل غزالة منكم
المتابعات المتكررات
والجديدات
وبطلات التوقيع الأول
والمشتركات الجدد عشان الرواية
وحبياتي اللي كانوا غايبين عني وتوهم راجعين
وحتى البنات اللي عندهم امتحانات واحشيني
وأوصيهم على دراستهم

بس والله العظيم والله العظيم فيه ظروف ضاغطة هذه الأيام

أنا الحين بأنزل الجزء الجديد
57
58

شيء خيالي وفوق العادة
وصلنا للعبة في الصميم
بداية أحداث كبيرة انتظرتوها بشغف
وأحداث جديدة بنكتشفها سوا
وبداية تحرك غير مسبوق في الأحداث

أمسكوا قلوبكم
واستعدوا لأكشن يوقف القلب
وذوات القلوب الضعيفة
نعطيهم تنبيه قبل القراءة

أرجوا تستمتعون بطبخة اليوم
اللي أنا طبختها برواقة شديدة
وأتمنى أنها في النهاية عجبتكم واستمتعتم فيها لقمة لقمة وسطر سطر

قراءة ممتعة مقدما

ولا حول ولا قوة إلا بالله

.
.
.
.



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 952
قديم(ـة) 25-01-2009, 06:50 AM
#أنفاس-قطر# #أنفاس-قطر# غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي بعد الغياب/ الأجزاء 57، 58


بعد الغياب/ الجزء السابع والخمسون

#أنفاس_قطر#


جواهر كانت مستغرقة في النوم
تحتضن تحت رأسها مخدة عبدالله المغلفة بغترته...

عبدالله المجنون الثائر الغاضب المحترق غيرة وغضب

يقتحم الغرفة بصوت مدوي وهو يصفق الباب بعنف وراه وهو يغلقه..

جواهر فزعت من الصوت
وكانت على وشك أنها تفتح عينها في نفس اللحظة اللي حست بملمس أصابع نارية تمسك عضدها العاري بعنف..
وتنتزعها من فراشها بقسوة
وصوته العميق الغاضب الثائر يصرخ بعمق وحشي: عطيني موبايلج بسرعة..

عبدالله ما انتبه لمكان نوم جواهر المتغير ومخدتها الحمراء المخططة.. لأن الغضب كان معميه..

في الوقت اللي جواهر كانت تحس بحرج شديد ومو قادرة تحط عينها بعينه..

وهي تدعو ربها وتتمنى أن عبدالله ما ينتبه هي أشلون كانت نايمة..



لكن دعواتها ما اُستجيبت.. وعبدالله انتبه..


ومع انتباهته المفاجئة: فلت يدها كأنما لسعته نار محرقة.. وتراجع بحدة..
وهو يشوف إن جواهر كانت نايمه على مخدته وغترته..

حس بألم حاد شديد العذوبة والجمال يغزو مشاعره.. يخترق قلبه كرمح سعادة مسنون.. ينسف مشاعره الثائرة في فضاءات من البهجة المتلاحقة

في الوقت اللي جواهر كانت تتمنى الأرض تنشق وتبلعها..
كانت تفرك إيديها بتوتر حاد قاتل.. وخجل أكثر حدة وقسوة..
وهي تشعر بنفسها كطفل قُبض عليه بالجرم المشهود.. طفل على وشك البكاء خجلا وألما عجز قلبه الصغير عن احتماله..

هل سبق لك أن مررت بلحظة شعرت فيها أنه لفرط تدفق مشاعرك وانفعالك.. تفضل أن تعتصم بالصمت
حتى لا تخونك مشاعرك وكلماتك وانفعالك؟؟
لأن كلمات الدنيا كلها بكل اللغات وكل القواميس لن تكفي للتعبير حتى عن جزء بسيط مما تشعر به..

هكذا كان عبدالله وجواهر..


جواهر لبست روبها وقررت تطلع من الغرفة..

عبدالله كان واقف في نفس مكانه كتمثال عظيم سُلبت منه الحياة ولكن لم تُسلب منه العظمة..
بصوت شديد العمق: جواهر وين بتروحين؟؟

جواهر وهي معطية ظهرها لعبدالله مو قادرة تطالعه من خجلها، بصوت خافت: عبدالله أنا محرجة بمافيه الكفاية.. خليني أطلع لا تحرجني زيادة..

جواهر طلعت..


في الوقت اللي عبدالله رجع يجلس على السرير مكان ماكانت جواهر نايمة، وهو يمسح مكانها بوجع حنون..

ومشاعر كثيفة تجتاحه بعنف.. مشاعر هو عاجز عن احتمالها أو تخيلها أو استيعابها..
مشاعر تهديه لاول مرة الفرحة بعد طول حرمان.. وهو من تعودت روحه على الحرمان الموجع


*****************



أذان الفجر أذن
عبدالله بعده قاعد في غرفته على نفس جلسته..
جواهر مارجعت..

والمشاعر العاتية تغتال عبدالله وتجرفه في دوامات عنيفة من الانفعالات العميقه..

عبدالله راح لغرفة عزوز يصحيه للصلاة..
ومر على نوف اللي كانت بتجن من الفرحة لشوفته..
ومالقى جواهر في غرفة أي واحد منهم..!!!

عبدالله وعزوز رجعوا من الصلاة.. كل واحد منهم راح لغرفته..

عبدالله كان يتمنى بوجع قاتل أنه يشوف جواهر
وفعلا لقاها في الغرفة تصلي..

في الوقت اللي جواهر كانت جات للغرفة عشان سجادتها وثوب صلاتها
وكانت تبي تصلي وتطلع قبل يجي عبدالله..
لأنها ماتبي تواجهه وهي متوترة من الاحراج بهذه الطريقة..
وهي حاسة بتيار مشاعر قوي يضغط عليها لدرجة الانهيار.. ولّده بعنف وشدة عاتية عودة عبدالله اللي أضناها الشوق له

جواهر سلمت من صلاتها.. وهي بتموت من الحرج أن عبدالله وصل قبل هي تطلع..

شالت سجادتها وثوب الصلاة معاها وجات تبي تطلع..

عبدالله مسك يدها بحزم حنون: جواهر وين بتروحين؟؟

جواهر وعينها في الأرض: بأروح لغرفة الضيوف الكبيرة بأنام هناك..

عبدالله بعمق آسر: وممكن أعرف السبب؟؟

جواهر بحرج: أنت عارف السبب..

عبدالله شد جواهر من يدها: تعالي.. خلينا نتكلم شوي..

جواهر غصبا عنها لقت نفسها تنجر لجلسة التلفزيون..
وعبدالله يجلسها بالقوة على الكنبة..
في الوقت اللي هو جلس على الكرسي اللي مقابلها

وقال بصوت عميق جدا: لهالدرجة تشوفين مشاعرج تجاهي شيء مخجل ومحرج لدرجة أنج تتهربين من مجرد النظر في عيني..؟؟؟
طالعيني جواهر..

جواهر اللي ماحبت عبدالله يحسها ضعيفة لذا الدرجة، رفعت عينها بتردد
لتغرق نظراتها الخجولة التائهة في نظرات عبدالله العميقة الوالهة..

عبدالله بذات العمق: أنا مازلت أنتظر جواب لسؤالي..

جواهر بصوت خافت: ماعندي جواب..

عبدالله برقة حازمة: ماعندج جواب الحين.. أو ماعندج جواب بالمرة؟؟

جواهر بخجل هادئ: عبدالله أنت أذكى من أنك تنتظر جواب على شيء أنت شفته بعينك..

عبدالله حس بإنفعالات حادة مثل بركان يلقي عبر فوهات روحه حمما متزايدة من السعادة الصافية اللي غمرت أحاسيسه المرهقة..

أحس كأنه كان مثل مسافر مبحر في لجة عميقة لا تنتهي من المحيطات المتصلة ...
مسافر وحيد على مركبه الموحش في رحلة مضنية استغرقت سنوات وسنوات
طالت رحلته القاسية بدون أن يلقى ميناء يرسو عليه..
فإذا به يفاجئ بأجمل موانئ الدنيا يبزغ فجأة أمام عينيه ويفتح ذراعيه له.. بعد أن يأس من النجاة.. واستعد لاستقبال الموت..

عبدالله قام من مكانه، وجلس جنبها وألف انفعال يهزه بكل عنفوان..
مسك يدها بحنان فياض/حنان يشبهه هو فقط..
وطبع في باطن كفها قبلة عميقة جدا.. أودعها كل لهفته ووجعه وشوقه وهو يقول بأمل موجع: يعني أصدق اللي شافته عيني؟؟

جواهر كل خلية في جسدها كانت ترتعش بعنف وانفعالاتها تجتاحها بلا هوادة، ويدها التي تعطرت بأنفاس عبدالله يرجعها لتعود للاستكانة بوداعة في كفه
كطفل رضيع عاد لاحضان أمه بعد طول غياب: صدق اللي أكثر منه بعد.. اللي أكثر بكثير


******************


دانة لها يومين مانامت
صارت خلاص على وشك الانهيار..

القلق ينهشها مثل ذئب مسعور.. يستمتع بطعم لحمها.. كل ما ينهش.. كل ما يحس بإزدياد السعار عنده.. فيعود للنهش الموجع دون رحمة..

صاح موبايلها، لقطته بكل لهفة الارض المؤلمة
كان رقم سعودي غريب عليها، لكنه ردت بسرعة ولهفة: سعود

على الطرف الآخر جاها صوت سعود المرهق: دانة..

دانة لما سمعت صوته.. خلاص انهارت القوة اللي كانت متسلحة فيها اليومين اللي فاتو.. وانخرطت في بكاء حاد..

سعود بحنان حمله لها صوته المتعب: حبيبتي ليش تبكين؟؟

دانة من بين شهقاتها: سعود تكفى طمني عليك.. وعلى محمد وخالد..

سعود بهدوء: كلنا بخير..

دانة بصوتها الباكي: ماني بمصدقتك أحلف لي..

سعود بهدوء متعب بالفعل: والله العظيم كلنا بخير.. اشلونش وأشلون أمي وخواتي؟؟

دانة وهي تحاول تتماسك: كلنا طيبين.. مانبي إلا شوفتكم..

سعود بهدوء: قريب ان شاء الله.. انا اتصلت ابي اطمنش وهذا تلفون رجال لازم ارجعه له..

دانة بلهفة: وتلفونك ليش مسكر على طول..

سعود: مافيه شحن، اول ما اشحنه باتصل لش..

سعود سوا اتصالاته بوزارة الصحة القطرية.. ومستشفى حمد عشان يرسلون طيارة طبية تشيل محمد وربعه...

لكن وضع سالم اللي كان في غيبوبة و كان مصاب بكسور متعددة وارتجاج حاد بالمخ منعهم لخطر الحركة عليه..

في الوقت اللي أصر محمد وخالد وجبر اللي رجعوا لوعيهم الكامل.. أنه ماحد منهم يتحرك من المستشفى لحد مايرجع سالم معهم..

سعود بعد ماشد حيله خذ شاحن من الممرضين وشحن تلفونه
وقرر يتصل في عمه.. وعم سالم.. وابو جبر.. عشان يبلغهم عن عيالهم اللي أكيد أنهم بيجنون عليهم الحين..



ابو علي كان خلاص قرب يستخف من القلق على سالم.. اللي تلفونه يعطي مغلق على طول..

في الوقت اللي منيرة جننته تسأل عن رجعة سالم عشان يطلقها..

قال لها ابوها عشان يسكتها: إن سالم بيطول شوي في السعودية.. واول مايجي بيطلقها..

أبو علي كان قاعد في مجلسه، القلق بيقتله..
وهو يحاول للمرة المليون يدق على موبايل سالم المغلق...

رن تلفونه، رد بهم: هلا..

صوت هادئ على الطرف الآخر: صبحك الله بالخير يابو علي..

ابو علي بقلق: صباحك أخير..

سعود بتوتر أخفاه تحت قناع هدوءه: أنا سعود بن سعيد الـ .. عرفتني طال عمرك؟؟

أبوعلي حس بمثل الطعنة في قلبه: بلى عرفتك مهوب انت اللي أخوك محمد رفيق سالم..
سالم وش فيه؟؟ هو كان متخاوي هو ويا أخوك للنعيرية؟؟ أدري أنه صار عليهم شيء..
قل لي بس سالم حي وإلا لا..؟؟
تكفى يا ولدي لا تفجعني..

#أنفاس_قطر#












بعد الغياب/ الجزء الثامن والخمسون

#أنفاس_قطر#


منيرة تدرس
في الوقت اللي سارة تدور في الغرفة وتحاول تتصل بسالم اللي له يومين ماكلمها.. وموبايله مسكر

منيرة ببرود: أنتي أطلعي برا.. انا أبي أدرس.. وانتي ازعجتني..

سارة بقلق موجع: سالم مايرد على تلفونه له يومين.. باموت من الخوف عليه..

منيرة وعينها في كتابها: إن شاء الله مايرد طول عمره..

سارة اللي أصلا معصبة زادت عصبيتها: منور وعمى يعميس
كله ولا سالم..أنا ما اسمح لس تدعين على سالم..
سالم ماله ذنب في شيء.. الذنب كله ذنبي..
أنا اللي ماقلت له إنس ماتبغينه، وأنا اللي ماقلت لس عن موعد العرس..
حسبت اني كذا اربط احب اثنين على قلبي ببعضهم..
وخلاص سالم إذا رجع بيطلقس ويخلص منس..
ومافيه خسران إلا أنتي.. لأن سالم كنز أنتي ماعرفتي قيمته.. وسالم بأزوجه شيختس..
وأنتي قدرس واحد يدفن وجهس في التراب..

منيرة اللي عصبت وقامت من مكتبها: سويرة احترمي نفسس..

سارة بغضب هادر: أنا سكتت على فعايلس اللي سويتيها فيني اليومين اللي فاتوا.. بس كله ولا أنس تدعين على سالم..

منيرة وهي تبي تقهر سارة: الله يوريني فيه يوم .. جعلس ماتشوفينه واقف على رجوله..

سارة ألتفتت على منيرة بكل حدة، رفعت كفها وعطت منيرة أقوى كف هي قدرت عليه وبكل قوتها وحرتها ووجيعتها..

منيرة طاحت على الأرض مذهولة صارت تشهق وتقول بصياح بين شهقاتها لسارة اللي كانت تبي تطلع من الغرفة: اكرهس واكره سالم .. اكرهكم كلكم.. الله يحرق قلبس عليه مثل ماحرقتوا قلبي.. الله يحرق قلبس عليه..

سارة المتألمة من الحال اللي وصل له الوضع بينها وبين اختها.. طلعت وهي تحاول تسد أذونها عشان ماتسمع كلام منيرة.. اللي كان يقطع قلبها..


*****************


جواهر صحت من النوم على حركة ناعمة فوق جفونها مثل رفة أجنحة الفراشات..

كان عبدالله يقبل جفونها قبلات سريعه خفيفة متلاحقة وهو يقول لها بحب: قومي يالكسلانة الظهر بيأذن..

جواهر فتحت عيونها بالراحة وهي تملأ عيونها من ملامح وجهه: الظهر بيأذن؟؟ وليش ماصحتيني قبل؟؟ وأنت من متى صاحي؟

عبدالله بلهجة غامضة مرحة: كان لازم أخلص أولا من سالفة صاحب المسجات.. اصلا من الحرة عليه ماقدرت انام..

جواهر جلست وهي تقول بقلق وتوتر: عبدالله أنا فعلا أسفة.. لو الموضوع ضايقك..

عبدالله بود: هو من ناحية ضايقني فهو ضايقني فوق ماتتخيلين.. لكن بصراحة لازم أشكره.. وأشكره بعمق لأنه هو اللي خلانا نكسر الحاجز اللي بيننا..

جواهر ابتسمت بخجل في نفس الوقت اللي عبدالله مال جنبها.. وقبل كتفها العاري وهو يقول بعد ماحط رأسه على كتفها وحضن خصرها بقوة:

طلعت اسم صاحب التلفون طلع هندي..
مع أني كنت عارف أنه هذا اللي بيصير.. دقيت وايد على الرقم بس ماحد رد..
من الحرة اللي فيني بعثت لصاحب الرقم عشرين مسج حست فيهم أبوه وجده وطوايفه..
لو فيه خير خليه يرجع يبعث لج مسج واحد عقب..

عبدالله فلت جواهر بحنان هو ما يبي يفلتها
بس قام وهو مستعجل يبي يتوضأ قبل أذان الظهر
مع قومته رن موبايل جواهر رنة مسج..
جواهر فتحت المسج وهي تبتسم لعبدالله اللي كان واقف..
لكن لما قرت المسج تغير وجهها..
عبدالله رجع لها وخذ الموبايل من يدها بحزم وقرأ المسج:

" الشيخ عبدالله
يعتقد أنه بيخوفني كذا
قولي له يلعب بعيد
لأنه أنتي داخلة مزاجي
وبقوة
وأنا مافيه شيء يدخل مزاجي
وأخليه قبل أطوله"

عبدالله تغير لون وجهه
وعيونه صارت تطق شرار مرعب
وصاح بغضب ناري مخيف وهو يضرب الموبايل بالأرض ويدوسه برجله رغم أنه تكسر عشرين قطعة: ما أكون ولد أبوي إذا ما طلعت ولد الكلب هذا..

عبدالله قال كلمته ودخل الحمام وصفق باب الحمام بدوي مرعب وراه..

جواهر بتوتر حزين (وذا الزفت وش جابه الحين؟؟ ماصدقت الوضع يروق بيني وبين عبدالله)


*******************



أبوعلي متوجه للأحساء
بدون مايقول لاحد عن السبب الحقيقي ولا حتى لعلي اللي كان في فترة امتحانات هو وخواته..

قال لهم إن سالم يمدح الجو هناك.. وإنه بيروح يقعد معه يومين وعقب يرجعون كلهم..

نفس الشي سواه أبو خالد وأبو جبر.. وتقريبا الشيبان الثلاثة وصلوا المستشفى في نفس الوقت..

صرنا في اليوم الثالث بعد الحادث
خالد وجبر ومحمد كلهم تحسنت حالتهم..
خالد وجبر كان فيهم شوي رضوض بس كانت شديدة شوي..
خالد عنده مناطق في جلده تدحست..
وجبر انكسرت ثناياه..
محمد رجله مسكورة..
لكن بشكل عام الثلاثة وضعهم متحسن جدا
وممكن يطلعون لبيوتهم..

عشان كذا أبو خالد وأبو جبر
كل واحد منهم قرر يأخذ ولده ويرجع فيه..
وخصوصا إن أبو خالد مايقدر يترك بناته وبنات أخوه عقب مادرى أنهم لحالهم هم بعد..

خالد وجبر كانوا رافضين الرجعة..
بس الشيبان حلفوا عليهم وخذوهم غصبا عنهم..
بعد ماسدحوهم على الأسيات الخلفية لسياراتهم..
وتوجهوا بهم للدوحة..

محمد وسعود قرروا يقعدون مع أبو خالد.. اللي انهار بالمرة لما شاف سالم..


*****************


أم جاسم صار لها يومين قاعدة عند دلال..

تلفونها يرن، ترد بدون ماتطالع الرقم أو الشاشة لأنها مثل غالبية عجايزنا الكبار: ماتعرف تقرأ: ألو..

........................

أم جاسم بحرج وهي تطالع دلال بنظرة خاصة: هلا يمه ماجد..

دلال من سمعت اسم الخاطب، حست بتوتر غاضب وقررت تقوم تروح المطبخ، تسوي لها شيء هي وعمتها..

أم جاسم لما تأكدت أن دلال غابت عن عينها: خلاص يا امك.. أنا أدري أنك خطبت دلال عشان أختك..
بس خلاص مافيه داعي.. دلال ماتبي تتزوج أبد.. لا انت ولاجاسم ولاغيركم..
وأنا خلاص قررت أجي أقعد عندها.. وجاسم بيطل علينا كل يوم..

ماجد في نفسه( وأنا الله مايبلاني إلا في اللي مايبون يتزوجون) قال بثقة لأم جاسم: بس أنا أبيها من جدي يا أم جاسم..

أم جاسم بجدية: والله أني حاولت يا أمك..
بس هي موب راضية ورأسها يابس مع أنه موب عوايدها ذا العند كله..
بس رجلها الله يرحمه كرهها في الرياجيل والعرس من فعايله الشينة..

ماجد بحزم: وأنا مصمم عليها..

أم جاسم بحزم أكبر: وأنا أقول لك مالك نصيب عندنا ياولدي


*****************


عبدالله وجواهر وعيالهم قاعدين على الغدا..
عبدالله مزاجه معتفس لاخر حد..
حاس بما يشبه دخان الحرائق يتسرب من روحه..
عروقه بتنفجر من الحرة والغضب على صاحب المسجات اللي ماقدر يطلعه..
الهندي اللي الرقم باسمه مبعد ابعاد نهائي عن الدوحة.. حتى عنوانه في الهند حاول يطلعه بس مالقاه..

(لعبها صح.. ابن الكلب.. يامن يخليني أطول رقبته بس.. والله مايفكه من يدي شيء)

نوف اللي خلصت غداها، قامت بمرح وراحت وقفت ورا عبدالله اللي كان سرحان في أفكاره النارية الدموية..

حاوطت رقبته بيديها وحطت خدها على خده: عبودي ليش زعلان كذا؟؟

عبدالله فر جسمه صوبها وهو يقول بحب : ومن قال لج إني زعلان؟؟

نوف تمرر أصبعها على المنطقة المقطبة بعنف بين حواجبه، وتقول بمرح: هذي تقول أنك موب زعلان بس، إلا خذت وكالة الزعل كلها؟؟

عبدالله مايقدر على نوف، ابتسم وانفرجت تقطيبة حواجبه: والحين زين؟؟

نوف لفت وباسته بقوة بين حواجبه: أبو الزين
وكملت بسرعة: ويالله اسمحوا لي.. أنتوا ناس فاضين وانا ووحدة مشغولة وعندي دراسة.. دعواتكم..

جواهر اللي كانت متوترة من لما طلع عبدالله للصلاة، ورجعته وهو ساكت ومعصب وعافس وجهه..
انفرجت أسرايرها وحست بشوي راحة، وهي تشوف أن نوف قدرت تغير مزاج أبوها للأفضل..

في الوقت اللي كان عزوز حس بجو التوتر بحاسته السادسة المعتادة
كان الحين جالس ساكت مبتسم ومستمتع..


****************


عبدالله قاعد على كمبيوتره..بعد الغدا
ينفذ شوي تحركات مالية في حسابه عن طريق النت..
جواهر بخطوات مترددة شوي..جات وقفت جنبه وحطت يدها على كتفه..

عبدالله مسك يدها بحنان.. قبلها بعمق كبير وعينه مركزة على شاشة الكمبيوتر..

جواهر بعد ما أسترجعت يدها.. وكل يد ماسكة الثانية بحزم، قالت بود: عبدالله واللي يخليك.. انسى لي سالفة المسجات هذي..هذا واحد حقود يبي يخرب علينا..و هذا أنت كسرت الموبايل..
طلع لي رقم جديد..
ولا تخلي موضوع مثل هذا يوتر علاقتنا اللي توها بدت تتحسن..
العيال عندهم امتحانات.. وهم على طول يلاحظون أي توتر..

وبعدين كملت بمرح: ولو أن الأرقام موب مسيفة عندي على موبايلي القديم.. كان سويت لك سالفة أصلا..

عبدالله لف كرسيه الدوار ناحية جواهر، سحبها من يدها برقة، وجلسها على حجره، وهو ماسكها بيديه الثنتين من خصرها.. وقال بحنان: أنا أسف حبيبتي.. أدري مالج ذنب.. بس أنا شايب مخرف على قولت خالتي عائشة..وتدرين احنا الشيبان ماعندنا تفاهم..
وعقب كمل بنبرة عصبية: وابن الكلب والله حرق أعصابي...........

جواهر حطت اصبعها على شفايف عبدالله بنعومة: أششششش، خلاص خل ننسى الموضوع..


*****************


العصر في بيت عبدالله

جواهر قاعدة تتعدل قدام التسريحة بعد مالبست..

فوجئت بعبدالله راجع بعد ماصلى العصر

جواهر ألتفتت عليه وقالت بود: غريبة منت برايح للمؤسسة؟؟

عبدالله بود اكبر مغلف ببعض توتر: لا.. عبدالعزيز أخوج جاي الحين.. وأبي أواجهه..

جواهر باستغراب: عادي عبدالعزيز كل يوم يجي.. وش معنى اليوم تبي تنطره؟؟

عبدالله تلقى اتصال من عبدالعزيز وهو طالع من المسجد
هذا الاتصال خلاه يغير اتجاهه من المؤسسة للبيت..

بعد حوالي ربع ساعة
جواهر تحت تنطر عبدالعزيز.. وعقلها بدأ يودي ويجيب وبعنف وحشي..
لما شافت اصرار عبدالله أنه نوف وعبدالعزيز
يكونون في استقبال خالهم..

كلهم كانوا قاعدين ينطرون عبدالعزيز اللي دخل عليهم بطلته المحببة اللي الواحد ما يشبع من النظر لبهائها
وكأن نقاء عبدالعزيز ينعكس من داخله على خارجه..فيعكس مظهره الخارجي صورته النقية الداخلية..

جواهر أول ماشافته، نطت عبرتها ببلعومها
عبدالعزيز مايحتاج يتكلم عشان جواهر تفهمه..
حست في وجهه شيء كبير..
وحست في داخلها ألم أكبر..

عبدالعزيز بابتسامته الودودة، سلم
وقال لهم كلهم: أنا مستعجل.. أنا طالع للمطار..بأسافر للأردن..
فيه تبرعات نبي نوصلها لفلسطين وللعراق وبنسلمها هناك..

وكمل بحنان غامر: وقبل ماتسوين لي ياجواهر الفيلم اللي أنا عارفة..(وليش ماقلت لي قبل)..
بأقول لج أنا ماحبيت أشغلج..
وادري أنج بتجنيني من كثر الأغراض اللي بتحطينها في شنطتي..

وعقب ابتسم: أول مرة أسافر بشنطة خفيفة.. كل مرة تخليني أسحب وراي أكبر شنطة في الدوحة..

جواهر الكلمات ميتة على شفايفها، مو أول مرة يسافر، ليش حاسة انه هالمرة غير.. غـيــــــــــــــــــر

بس عقب استجمعت شجاعتها وحاولت إن صوتها يخرج طبيعي، بس خرج مبحوح فيه رنة بكاء واضحة: وعرسك اللي عقب 5 أسابيع..؟؟

عبدالعزيز حضنها بقوة، فخلاص انهارت تبكي: ياحبج للبكي يا أم عزوز.. أنا مسافر أسبوعين وراجع.. والعرس عقب 5 أسابيع.. إلا لو نورة بتغير رايها وما تبيني.. هذا شيء ثاني

عبدالعزيز سلم عليهم كلهم، في الوقت اللي عبدالله طلع معاه، وقال له: باوصلك أنا للمطار..

عبدالعزيز بود: مافيه داعي، راشد أصلا ينطرني تحت وهو اللي بيوصلني.. بس أنت تعال معي فيه شيء أبي أقوله لك..

عبدالله نزل معه تحت وسلم على راشد اللي كان قاعد ينطر في السيارة..

عبدالعزيز بحزم: عبدالله أنا بأقول لك شيء بس أمنتك الله ماتقول لجواهر شيء..

عبدالله حس بقلق كبير: أفا عليك عبدالعزيز.. وش السالفة؟؟

عبدالعزيز وهو يلقي الخبر القنبلة:

أنا رايح العراق..

#أنفاس_قطر#



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 953
قديم(ـة) 25-01-2009, 06:51 AM
صورة بسمة آلزهر الرمزية
بسمة آلزهر بسمة آلزهر غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد الغياب / رواية مختلفة جدا وجديدة جدا


حجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــز


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 954
قديم(ـة) 25-01-2009, 07:11 AM
ahamad17 ahamad17 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد الغياب / رواية مختلفة جدا وجديدة جدا


ja3lteny kanany resha tateer fe sama ketabatek la 3adto ydaky. mobde3a sa7ebat araq alkalemat


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 955
قديم(ـة) 25-01-2009, 07:13 AM
عيوز النار عيوز النار غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : بعد الغياب / رواية مختلفة جدا وجديدة جدا


وي فديت الكوكي الي مقومتني من الفجر.. حتىاكوناول وحده ترد عليج .. وتقولج لج..

انت ماتوبين تبين تذبحينالريال قبل عرسه .. ايش ذنب نور ه الاموره الي البسمه ماتفارق وجهها .. تنكدينها قبل عرسها..

الله يهديك ياعبدالعزيز ويردك لنا سالم..

جوجو... وعبوووود....حلو الهدوء.. وحلو الحب.. بين الشيبان >> عن خبره حب الشيبان غير

منيره شنو ردة فعلج ان دعاويج الي قاطتها طالع ونازل على الولد تحققت.. >> يعل السانج القص.. الواجد يخلي لسانه وبعدين يبكي بدل الدموع دم.. ويقول ياريتني ماقلت .. وياريتني ماسويت.. الله يستر..

نشوفج على خير.. يالغاليه..وننطر بارت حلو..وجديد..

بس ها ابي اعرف رد منور .. الحماره لماتعرف عن سالم .. لازمتدري,, وتموت قهر.. >> بس ان شاء الله يطلع فيها خير.. هالبنت.. عور قلبي هالصبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 956
قديم(ـة) 25-01-2009, 09:34 AM
صورة *&عالي سماها&* الرمزية
*&عالي سماها&* *&عالي سماها&* غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد الغياب / رواية مختلفة جدا وجديدة جدا


طق طق(الباب) السلام عليكم
هل يمكنني الانضمام إليكم (كعضو جديد)) جذبتوني لجو الروايه الاكثر من رائع
أنفااااااااااااس أناملك ذهبيه رائعه

فضلا وليس أمرا طولي البارت شوي أنحرقت أعصابي <<<<< تكفييييييييييين



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 957
قديم(ـة) 25-01-2009, 09:39 AM
مي دبي مي دبي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد الغياب / رواية مختلفة جدا وجديدة جدا


صبااااااااح السكر يا سكر ....

جزئيــن ولا اروع ...
عبوودي وجوجو ... يا قلبي عليــهم والله حبيتهم وايد وايد في هالجزء .... رب ضارة نافعة ... ويارب يظهرون فايز ويضربونه ضرب اليهد ... عشان يصطلب وما يتعدى على حقوق الغيــر مرة ثانية ...

منيرة وسالم ...
أنــآ حاسة انه دعواتها له كلها بتكون مستجابة ... بس مايندرى عقب بتطلب الطلاق ولا بتم عذمته ... وسارة شكلها بتزعل على اختها زعلة عوووده ...

سعود ودانة ...
كل حذث في الرواية يقرب بين هالــ 2 ... ودانة شكلها بتغرق لشوشتــهآ ...

عبدالعزيز الكبيــر ...
أنفاس لا تجتلينه وترملين نورة اوكي .... حاسة انه شي مب زين بيستوي له .. يعني بيكون من عداد المفقودين لمدة طويلة يعني بيحترق قلب هله عليه .. ولا انه بيموت ... ويمكن تودينه جوانتانامو ... خخخخخ ... ترى المخيلة شطحت ... والله يستر شو بيستوي عليه ...


تسلم لي أصــآبيعك الحلويـن ....



مي دبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 958
قديم(ـة) 25-01-2009, 10:37 AM
صورة الأمــ روح ــــل الرمزية
الأمــ روح ــــل الأمــ روح ــــل غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد الغياب / رواية مختلفة جدا وجديدة جدا


الباارتين رووووووووعه
بجد تملكين أسلوووووووب يجنن
تسلم يديـــــــــــنك غلاي

الحمدلله أخيرااااااااا تفاهموا هالثنائي
وأن شاء الله يكشفون اللي يرسل اللي واضح أنه فايز أخو هند
وسالم يااارب يقوم بالسلامه مايستاهل اللي يصيره
أماااااااا عبدالعزيز فحرااااااااااام عليكِ والله حاسه بتسوسن فيه شئ قوي

لك مودتي وأحترامي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 959
قديم(ـة) 25-01-2009, 11:04 AM
مدمنة قصص* مدمنة قصص* غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد الغياب / رواية مختلفة جدا وجديدة جدا


تسلمين نفووووووووووووووووووووسه على الجزين الرووووووووعه

الحمدلله حال عبدالله وجواهر تعدل .......................
عبدالعزيز وين تروح وتخلي جواهر تعيش وحيده من غيرك....
منيره تستاهلين الكف بدله عشره صدق حقدت عليها الرجل
في غيبوبه وهي تدعي عليه؟؟؟؟
فايز الشر يارب يعرفك عبدالله ويمسح فيك الأرض....
نتتظر بكره واالعشره من البارتات خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 960
قديم(ـة) 25-01-2009, 11:23 AM
صورة لـــصـــمت هــــيــبـــه الرمزية
لـــصـــمت هــــيــبـــه لـــصـــمت هــــيــبـــه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد الغياب / رواية مختلفة جدا وجديدة جدا


واااااااااااااااااااااااااااااااااااو

روووووووووووووعه ...


يسلموووو نفوووس



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية بعد الغياب / بقلمي ، كاملة

الوسوم
(بعد , أحللللى رواية الى الآآن ! 3> , مختلفة , الغياب) , بعد الغياب أسطورة روايات النت , رائعــــــــــــة ومبدعـــــــة أنفاس قطر ما شــــاء الله تبـــارك الرحمــــــــن , رواية , سحر , وجديدة , كآريزما كانت هنا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية إعترافات آخر الليل / الكاتبة : جامعة الأحزان ، كاملة غريب احساااسي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 864 29-08-2014 02:04 PM
رواية تعلمت أزين ضحكتي و القلوب أسرار على إني بخير بعين من يجهل أحزاني / بقلمي مشاعر حاكاها الزمان أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 95 03-03-2013 11:32 PM
رواية فاطمة و ماجد / كاملة روحي تحبكك .. روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 300 19-03-2011 07:07 PM
رواية بنات فلة مسوين شلة / بقلمي » نمڵــۃ ڵاٻــسھـ ڪعب « أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2472 29-09-2010 01:16 AM
رسمتلك أحلى إبتسامة / رواية سعودية رومانسية جريئة حقيقية / كاملة dalo3t jeddah ارشيف غرام 4 19-09-2009 06:42 AM

الساعة الآن +3: 03:36 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم