اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 691
قديم(ـة) 24-04-2009, 08:29 PM
صورة جمال نجد وفتنتن حايليه الرمزية
جمال نجد وفتنتن حايليه جمال نجد وفتنتن حايليه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت


يا مساء الخــــــــــــــــير... مره !

ويا مساء النور.. مره!

ويا مساء الورد مني لكـــــــم ألف... مره!




(مســـــــاكم اللهـ بالخير .. وأسعد اللهـ أيــامكم وقلوبكم الدافيهـ ...



... لكم كلكم ... الموجود والمتخفي ...

عذراا على التأخير والأطالهـ .. ..ولاكن دايمــــا مايكون للغيـــــاب عذر ...


وعذري ســــابقني رغم اني اكره ألأعذار ^_^ ...


من قلـــــــــــب اللهـ يوفقكمـ ولايحرمني منكم على هالدعاوي الصادقهـ ..

كـــــــافيني منهـــــا أنهـا طلعت من قلـــــوب ماتعرفني وماتبي لي الا سوى الخير .. ...


حبــــــــايبي ..

مـــــاأبي أطيل ولاكن هالكلمتين كانوا بقلبي وقلتهم ...


... من دون مقدمــــات أكثر ..


الجزء بين يدينكم ... وهالمره جــايبتهـ لكم طويل ..


قرآه ممتعهـ ...



/
/


خالها ومكمل يكلم أم سلطان اللي كانت قاعده جنبهـ .. الله يكون بعونهـا على اللي فيهـ .. فوق طيحتهـا ..ووجعهـا .. نايف ولد عمهـااا .. قايل لأبوه أني ماأبيهـا ..
ام سلطان بصدمهـ ..أيييش .. شلون مايبيهااا ..
أبوسلطان وأصابعه مشبكهها ببعضهـا .. هذاا اللي صـــــــــــاار ..
ام سلطان ومرتفع ظغطها من الأسلوب البارد اللي قاعد يكلمها فيه زوجهــا ويقول الخبر بكل سهوولهـ وكأن هالخبر عادي
قالتـ بعصبيهـ :شلووون هو لعب عيــــال
أبو سلطان :الولد قايل لأبوه مايبيها شلون يعني اقوله ألا خذ بنتي وأجبر بخاطرها
أم سلطان بهدوء ممتلي ضجه من الداخل : شلوون .. وبنتكـ .. وفرحتهـــااا .. والتجهيزاتـ اللي كانت تعد لها لملكتهــــــااا .. والنــــــاس ... كل هذااا تلاشى .. بكلمه .. ماأبيها وبس ..
من أيش مخلووق هذااا ... حجر مايحس .. ..
ووليش اللحين مايبيهـــــاا .. يوم انهاا طاحت وماعادتـ قادره تمشي ..؟!
حسبي الله عليكـ ونعم الوكيلل .. حسبي الله ونعم الوكيل
وقفتـ مجبووره عند هالحرووف اللي سمعتهــــااا ..
ووقف فيها كل نبض مع كل حرف ..
معقووولهـ أن اللي سمعتهـ صحيح .. ورنــــــااااا معقولهـ عرفتـ ..!
على طوول ماسمحت لروحهـا تكمل اكثر .. ومشتـ تبي تصعد فورااا
الياحد عندهـــــــااااا ..ماتبي تصبر ثانيه اكثر ..!
راحت لفوق مستعجله بأتجاه غرفة رنـــــاا .. وكأن مافيها صبر تقعد ثانيه أكثر ..
بخطوات عجله ..وصلت اليا حد عند غرفتهـا .. بحركه سريعه دقت الباب ومن دون ماتسمع رد على طول فتحت الباب .. دخلت .. وشـــــــافتـ قدامهـابالضبط
رنـــاا .. قاعده على الأرض .. والكرسي جنبهــــاا .. وقاعده تبكي بشكل هستيري .. يفطر القلبـ ...
سكتتـ ..وووقفت بمكانها ماتحركتـ .. وكأن جمود صابهــاااا مفجوعه من الشكل اللي شايفه رنــاا فيه ..!
أبداا ماكانتـ تدري السر الأساسي اللي يرجع سبب ورى هالدموع ..وماكانتـ تدري اذا كــــانتـ رنـا تبكي ..
على ايش بالضبط !..هل هو عشانهـا ماتبي تتعالج ..او عشـــان رفض نــــايف لهـا .!! ...
ولاكن توقعاتها كلها كانتـ تآيد الراي الثاني ..لأن عمر رنا ماراح تبكي بها الشكل عشان ..
كونها ماتبي تتعالج والسلام ...
أنتبهتـ ..رنـــا لوجود ريم وصرختـ بأعلى صوتها من بين دموعهــــــاااا بصوت عالي .. أطللللللللللللعيييييييي براااااااااا
وش تبين مني .. انتم كلكم وش تبون مني ..ماأبيكككككككمم
خلووووووووني بروووووووحي ..
ريم .. وخايفهـ على رنا اللي كانتـ تصارخ بشكل مجنون ودموعها مغرقه وجهها .. خافت للحضه يتفاقم معها الحال
ويصير لعقلها شي لاقدر الله !.. قالت بصوت هادي تبي تهدي فيهـ ثورة رنـا ..
أهدي .. مافيني شيئ بس جيت اتطمن عليكي
رنـا ومازالت بثورت عصبيتها وجنونها اللي يخليهاا تزعق
بأعلى حبل صوتي تتكلم فيه حنجرتهاا .. مابي أحد يتطمن علي ولايشووفنيييييي اتركوني بروحيييييي
ريم .. طيب على راحتكـ بطلع .. بس قبلها خليني اساعدكـ ..
وأقومك من الأرض ..
رنا : ماااااني محتاجه رحمتك ولاعطفك ربي مغني ني عنك وعن أشكاااااكـ ..
ريم : قولي اللي تبين لأني من الكلمه هاذي ماراح اطلع ..
ولاراح اعتب باب الغرفه حتى أساعدك توقفين
رنا .. انتييييييي ماتفهميييييييين غبييييييييه .. قلت لك طسي عن وجهي مابي اشوفك ..ولاأبي اشوف أحد منكم أطلعي برا الغرفه .. ولعلمك مره ثانيه لابغيتي تدخلين الغرفه هااذي طقي الباب لأني مااااانيييي طفله عندكم تدخلون وتطلعون من عندها مثل ماتبغوون
ريم بصبر : ان شاء الله .. وبعدين كلها بأذن الله كم شهر وتتعالجين وترجعين مثل ماكنتي وتفتحين للي يدق الباب بنفسك
رناااا ورجع لها جنونهااا بمجرد ماتذكرت نفس السالفهـ
مين قالك اني ابيي علاج اوغييييييره ..انا مابي شيئ اتركوني
ماااااااااااااابي الا الموووووت يجي وياخذنييي ورجعت تبكي
وعيون ريم تناظرهاااا بضيق وألم ..
حست ريم ان رنا رجعت تبكي ..ودموعهـا ترجعها لنفس الموال الجنونييي اللي كانت فيه اول مادخلت للغرفهـ ..
بهدوء تشجعت تقرب اليا حد عندهـــااا .. وأقتربتـ حتى صارت جنبهاا ..
قعدت ريم على ركبتينهاا على السجاده اللي قاعده عليها رنـااا
وبقت جنبهـااا ..وأيد ريم على كتف رنااا ..
ريم بصوت حنون عليها حتى تهدى : رنوووش العني الشيطان بعدهــا الدنيا مي مستاهله
رنا بصمتت ودموعهـا مازالت تذرف .. بصمت !
كملت ريم .. صدقيني العلاج هو اللي يبي يرجعكـ مثل ماكنتي .. ويرجع روحك للحيـاة .. السالفه مي محتاجه الى فرصه وتجربهـ ... ومن بعدها ترجع الامور طبيعي ..
وصدقيني راح تستسخفين هالأيام اللي قاعده تعيشينها؟!
رنـاا وأسمـاعها لريم ..بكلمه كلمهـ ..
ومع كل حرف كانت تتعالى شهقاتهااا وتبكي وتبكي ..
لحظات وبعد صمت الدمع تكلمتـ ...من نفس مغتاظه قهر
رفعت راسهـااا وعيونهااا تطالع بريم وتنتثر دمع
.قالتـ ويدينهااا تحتظن ريم وتكمــــــــــــل ببكى ..
وصوتها المتهدج بانتـ عليه أثــــار حرقة الصدر .. ..
نـايف ... نايف تركني ياريم !
سكتت ريم لماتأكدت هنا أن رنا وصلها الخبر
ريم : مي نهــــاية العالم ..ولاهو آخر الرجـال ...واللي خلق نـا يف خلق غيره
رنـا ومازال راسها على كتف ريم وقاعده تبكي
قهرني ياريم قهرنـــــــــــــي ..
ليش اللحين ماعاد يبيني ولاعـــاد يهتم لي ..
اللحين اللحين يوم اني اصبحت مشلولهـ ..أصبح محد يبيني ..!
ريم : تعــالجي .. حتى تقهرين نايف وغيرهـ ..وتكسبين ذاتك قبل ماتكسبينهم !
..رنااا .. ماأبي شيئ ..أبييي ...ارتـــاح بس من هالدنيا اللي مليت منهـا ..
ريم .. دنيـــاي ودنياكي ودنيا كل واحد من أبن ادم وحده ..
لكل منا فيهــــــاا .. موعد مع حاجهـ تكسره ..
ولاكن صدقيني قد قلتها وبقولهـاا ... القوي فينـا هو اللي يقدر ينجبر من بعد هالكســــــــر ..! خليكي اقوى من الظروف ولو مره ..
.. رنا ماكان عندهـا رد ..لأن خلاص ماعاد فيهــــااا حيل للبكى اكثر ...وأنزوت للصمت !
ريم بعد ماألتمست من رنا الهدوء ..
شالتهـــــااا من على كتفهــــااا ..ومدت ايدهاا لها تساعدهاا حتى تقوم ..
رنـاا ومن دون ماتعترض .. مدتـ أيدينهاا لريم .. حتى تساعدهـا بالحركهـ .وحتى على الأقل تقدر توصل الياحد الكرسيـ ..
ساعدتهـا ريم حتى خلتهـا تقدر تجلس عى كرسيها المتحركـ
ومن بعدهـا قالتـ ..
ريم بأبتسامهـ . باللهـ عليكي ماطفشتي من هالغرفهـ ..
أمشي معي تحتـ ..
رنا بأعتراض .. لاتكملين كلام لأن مالي خلق أتحرك شبر واحد ..ولاحتى أشوف مخلوق أكثر ..
ريم ...ومره طفشانه من العيشه اللي قاعده تعيشهاا رنا ومي قادره تستحمل تصبر وتسكت أكثر
قالت بضيق :.. عاجبتكـ بالله الجدران اللي تصبحين وتمسين عليها كل يوم ..
ولا عاجبك السرير اللي مره مريح ... ويزيد من تكوم هموممك فوق بعضهـا ..!
رنا .. ريم الله يخيكي ماني برايقه لكلامكـ اليوم ..
ريحيني الله يخليكي واطلعي ..
ريم ...!مصممهـ يعني ماتتحركين ..
رنا بأصرار هزت راسهـا .. أي
ريم بعد تفكير : أمممممم ولاحتى تفكرين تجين معي اليوم !
رنا ومي فاهمه .. على وين بتروحين
ريم .. بروح لبيت اهلي ..أليوم بنـات خالتي كلهم بيجوني وناوين نسوي لمنال حفلة توديع عزوبيه .. هاا ..تجين !
رنا .. لااطبعـاا مستحيل .. ..والله يوفقهاا ويتمم لها ملكتها على خير ..!
حست ريم للحظهـ ..أن كلمة الملكه ضايقت رناا ..حتى أنه بان على ملامحها ضيقتهااا .. قالتـ بشكـ ..رنا فيكـي شيئ ؟!
رنـا بعد مـــاكانتـ سرحانه بحلول هالثواني..و صحتـ بعد مانبههتها ريم بصوتهااا ..
رنا .. همممم .. وش قلتي ؟
ريم : قاعده أقول .. ماتغيرين رايك وتجين ؟
رنا بأبتسامهـ صفراء .. لالا ... شيلي من راسك بالمره روحتي ..
وفجأه تذكرتـ شيئ .. وقالت بأستفهام .. ريم بسألك ؟
ريم .. : هلا ..؟!
رنا : اللحين وقتـ ذيك الليله اللي طحت فيهــــاااا ...
ومن بعدها فقدت الوعي .. ايش صار ؟!
ريم وأكتئبت ملامحهـــــا لذيك الذكرى الححزينهـ
اللي أبدااا ماقدرتـ تتقبلهـا بأرشيف ذكرياتها وكلـ امنيـتها تطمسهــــــاا من ذاكرتها نهـائيااا .. من كل لحظه عاشتهـاوكل يوم قضته ..
ريم .. ليش هالسؤال ..!
رنا : مجرد سؤالـ .. طرى على بالي .. ليش تضايقكـ الاجابه عنه ...؟
ريم .. تقريبـا . ولكن عالعموم بقولكـ ولو أن ذكرى ذيكـ الليلهـ .. مااتمنى أعيدهـا او أتذكرهـاا ..
رنا .. اسمعك تكلمي ؟!
ريم .. وخيالها يرسم ملامح ذيك الليله بعقلهـا ويعيدها على بالهااا حتى تقدر تتكلم عنهـــا قالت بعد ماأستطردتـ ذكرياتهاا ..
وقت ماطحتي .. كنت أناا بروحي ..وماأدري ايش اتصرف .. بجد بجد كنت شبه مجنونهـ .ووقتهاا البيت كان فاضي حتى لو تتذكرين سلطان كان بالدوام ..وأبوكي برضوو كذااا صارت له مشكلهـ بالشركه وطلع من بعدها على طول..وبقى البيت فاضي علي ..!
حتى خالتي اللي كنت ادورهاا تجي تتصرف مالقيتهاا لأن كان وقتها هي برضوومي موجوده ..وطالعهـ ..!
صابني جنون عقلي حتى حسيت اني راح يغمى علي مثل حالتكـ .. ولاكن وقتهـــا كان من حظي أن وليد اخوي جاي بالطريق ...
ركزتـ رنااااا عند هالحروف تحديداً مستغربه من وجود وليد اخو ريم بالسالفهـ .. وكأنهااا بدت تخاف من تكملة الموضوع ..ويصدق أحساسهااا ..
ريم ومكملهـ .. دق علي ..وكنت وقتهااا قاعده على أعصابي مكتفه اليدين .. وقاعده أبكي مالي حيلهـ ..لأني بالفعل عقلي غاب حتى صرت ماأقدر أفكر ..
المهم ..فورا رديت على الجوال ..وخبرني وليد أنه عند الباب
..فورا ماقعدت ثانيه أكثر .. وصرت اركض بسرعة البرق
..حتى فتحت الباب .. وعلمته عن اللي صاير ..
وهو بحكم كونهـ رجل .. وجسمهـ .. قادر انه يشيلكـ ..
على طول شالكـ بكل قوتهـ ..ووداكي للمستشفى ..وصار اللي صار
رنااا .. وعيونها شاخصهـ بأتجاه ريم ..مي قادره تستوعبـ ..
ولاقادره تصدق اللي صاررر .. قالتـ مصدومهـ .. من كل جدك تتكلمين ..؟!
ريم ورافعه حاجبهاا : لااأمزح معكـ مثلا ؟!
رنا : ريم .. تبي تقنعيني ان اخوكي هو هو نفسه الليييي ..؟!
ريم : ايوا ايواا .. هو الليييي .. ليش غريبهـ !
رناا : ووجهها انكسى حمره : حتى حطت يدينهاا على وجههاا ..من شده الاحراج اللي كتم على نفسهااا وماقدرت تتكلم ..!
ريم : يابنت وشفيكي عاادي عادي .. لولا اللهـ ثم هو كان متتي وقتهـــــاا .. قولي الحمد لله على كل حال
رنا وبعدهـــــاااا دايخهـ حرج .. طيب ..طيب ..
ريم .. بأبتســــامهـ .. يابنتي عاديـ .. ترى مافيها شئ
رنا وبدت تنزعج ملامحهاااا : ..خلاص ياريم لاتذكريني
ريم .. طيب طيب هدي .. ياللهـ انا طالعهـ .. أشوفكـ بعدين ..
ياللهـ رنوووش .. باي ..
رنا بأبتســامه باهتهـ .. باي ..
طلعتت ريمـ .. وسكرتـ الباب من وراهـــااا ..
ومعهـــا رنا توجهتـ لسريرهــــااا ..وبصعوبهـ حاولتـ
تسند جسمهـا على السرير .. وبتعب .. أسندتـ راسهــا
على المخدهـ ...
وفوراا أول ماأسترجعتـ هدوئهـــــاا ..
رجعتـ الى نفس موالهـــا تقلب بذكرياتهـاا ..وتبكي!
/
/



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 692
قديم(ـة) 24-04-2009, 08:34 PM
صورة جمال نجد وفتنتن حايليه الرمزية
جمال نجد وفتنتن حايليه جمال نجد وفتنتن حايليه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت


توجهتـ ريم بعد ماانتهت.. للدور التحتي .. على أمل تقعد مع خالهــــا أوخالتهــــاااا ..!
نزلتـ ومالقتـ أحد موجود بالصالهـ ..! وأستغربتـ ..رفعت ساعة ايدها ولقتهاا 4 ..!
حستـ أنه بالفعل الوقت سرقهـا بغرفة رنــــاا ..حتى انهـا طولتـ الى هالوقتـ ..
.. وسلطان أكيد أمداه اللحين راجع من دوامهـ ونايم فوق ..!
حتى يقدر يقوم بعد وقتـ ويروح للنـــادي ..
... ناظرتـ حولهـــااا .. وتذكرتـ أنها لازم تروح لأهلها بعد شوي ...
أقلهاا حتى تنتظر سلطان يقوم ...
وألين ذاك الوقت بتكون فاضيه .. فقررت تطلع للحديقهـ
تشم هواء نظيفـ .. وبالفعل سوتـ اللي خطر على بالهاا .
طلعت من باب الفلهـ .. وصارت تمشي من على الدرج
الموجود بالخارج .. ومكتفه يدينهـــــااا ...
ومكملهـ تمشي .. بأرجــــــاء الثيل الواسع .. واللي كان الهواء البارد يلعب فيه من كل اتجـــــاه ...
وقبل ماتكمل طريقهاا وقفت .. لمالمحتـ زول سلطان من بعيد ..شــــافته واقف ببنطلونه الجينز مع بلوزتهـ البيضاء المكتوب فيها كلمات انجليزيهـ مدموجهـ ببعضهااا .. ... والنظاراة الشمسيهـ السوداء مغطيه مساحه واسعه من عيونهـ وملامحه الرجوليه الحاده ..
وقاعد بالملعب الموجود .. يطقطق بالكورهـ بشكل احترافي
شدهـــا منظرهـ .. حتى أبتسمتـ لوجودهـ ..وكملت طريقها بأتجاهه ..
سلطــــــان وكأنه أنتبهـ لخطواتها تقتربـ منهـ ... وشعرهااا البني يبعثره الهواء من كل أتجاه .. وتحاول تلملمهـ بأطراف أصابعهااا ...حتى أقتربتـ الياحد عندهـ ..ووجههــااا يبتهل أبتســـــامهـ ...
سلطان بعد ماكان يطوع الكورهـ .,.ويلعب فيهـااا .. أستوقفهاا برجلهـ ...
وقال بعد مارفع النظاره الشمسيه على شعره الأسود الغزير
.. وعيونه فيها لمعة عتبـ لأنه من وقت ماجاء من دوامه ماشافهاا ..
سلطان : بدرري .. من وين على اللهـ ؟!
ريم وهي مازلت تحاول تشيل خصل شعرها من على عيونهااا اللي بدى يضايقهاا فيه الهواء ..
قالتـ .بأبتسامه بانت على محياهااا ..
.. حرام عليكـ ..واللهـ كنتـ عند رنااا ..
سلطان ..اهااا.. وكمل يطقطق بالكوره متجاهلهاا
ريم : ومكتفه يدينها وقاعده تتكلم .. ياقلبي قلبهاا متضايقه
وماتبي لاتسافرتتعالج ولاغيره ..
سلطان .. لارد ..ومازال يلعب بالكوره !
ريم ومكلمهـ .. تتوقع سلطان تنجح عمليتهااا ..
سلطان .. من دون رد ومازال على ماهو عليه ..! من دون أي تعليق ..
ريم وبدت تتنرفز من تجاهله لهاا ..؟قالت باعتراض ..!سلطان قاعده اكلمكـ ..اناا
سلطان وكأنه توه ينتبه .هممم ... ماسمعتكـ ..
عصبت ريم ..وهي قاعده تشوفها تتكلم و هو يطقطق بالكوره عندهـــااا ..
ومو معطي وجودها اهتمام .. ولاحتى منتبه لكلامها ..
فورااا قربتـ الى حد عنده .. وشالت بيدينها الكوره اللي كان يمررها مابين مقدمة رجله .. والركبه ..
شالتهـــــا بيدينها بنرفزه ..وقالت بعصبيهـ مصطنعهـ ..
سلطان قاعده اكلمـكـ اناا مو قاعده اكلم جدار ..
سلطان بتحذير رجعي الكوره طيب .. وكملي كلامك
ريم بعنـــاد ماراح أرجع شيئ حتى تنتبه لي ..
سلطان بصبر.. يالله تكلمي سامعكـ
ريم .. وين بتروح أشوفكـ لابس ؟!
سلطان .. وبحركه سلسله وماكره سحبهاا من ايدهاا وكمل يطق طق بالكورهـ .. للنادي ..
ريم : طيبـ أذا كذاا .. خلني اروح اجيب عباتي حتى توديني لبيت اهلي
سلطان .. طناااش <<مايرد !
ريم .. وبدى الانبير عندهــــاااا يوصل اتش ..
صرخت .. سلطانوه قاعده اتكلم لاتجنننييييييي
... وقف سلطان عن الحركهـ ..
ورفع حاجب لهاا ..مين سلطانوه ؟!
ريم .. ولد الجيران ..
سلطان بتهديد : زين طيب ..احسب ؟!وكمــــل
ريم .. ومابيدينها شيئ .. خلاااص وصلت معهااا حتى تفلتت اعصابهـــــاا .. بعصبيه قربت من جديد ..وشالت الكوره وهالمره ضمتها بين يدنهـــااا ..بكل قوتهاا وجت تبي تمشي تاركتهـ .. مشت خطوتين تبي تبعد عنهـ ..ولاكن يدين سلطان سبقتهـــــــااا ومسكتها من بين ثناياا خصرهــــااا .. وشالهااااافوق ..حتى ماتبعد اكثر بالكوره ..
حست ريم بيدين سلطان ترفعهااا فوق .. حتى صارت تصرخ بعد ماحست روحها ترتفع فوق الأرض بمسافه عاليه بقد طول سلطان اللي يفوقهاا بالطول بالأضعاااف .. ... ..
صرخت .. سلطااااااااان بلااااااجنووووووون نزلنيييي
سلطان .. بأبتسامة خبث .. اللي مو قد اللعب مع الكباار لايلعب
ريم ومغمضه عيونهاااا ماتبي تشوووف شيئ
ووجهها متلخبط حمره .. ..وكل خوفهاا يجي أحد ويشوفهاا بها الحال
وخصوصااا انهم بوسط الحديقهـ .. يعني عين أي احد يمكن تطيح عليهم وتشوفهااا معه بها الحال
صرخت تستنجد .. سلطان الله يسعدك نزلني .. خلاااص والله انزل الكوره .. ..وربي مااعيدهااا خلاااااااص.. بس اتركني
سلطان ... ويدينه مازالت رافعتهااا فوق نزليهااا اشوف ..
فورا رمت ريم الكوره من يدينهااا .. خلاااص ماعادت تبيها ولاعاد تبي تمزح معهـ ... نهائيااا
... ياللهـ نزلننيييي خلاااااااااص ..
سلطان .. وناوي يجننها شوي .. ومصر ماينزلهااا الين مايروح صوتهااا صراخ كنوع من الأنتقام على أهمالهاا له اليوم..
ريم .. ومازالت مغطيه عيونهااا وتتحرك برجلينهاا حتى سلطان يحس بثقلها ويتعب ومن بعدها ينزلهاا ..
وصوتهــــــاا يصرخ وينادييييييييييييي سلطاااااااااان بلااااااسخااااااافه نزلننننييي
.. وسلطان بكل برود يضحك .. مطنش..
قعدت على ماهي عليه تحاول بكافة السبل سلطان ينزلهااا
وتنادي ..ولاكن لاحياة لمن تنــــــادي ... الينـ .. ماطاحتـ بالموقف اللي كــــــانتـ كل أحتمالياتهااا خايفه منه !!..
.. ابو سلطان بعد مــــاكان لابس وناوي يطلع مشوار مهم ..
مر من اتجاه الملعب اللي يعتبر بالجهه اليمين من الفلهـ ..
.. كان ماشي .ومو منتبهـ لهم ..حتى صحاه صوتـ ريم ..
العااااااالللليييي تنادي ..
التفت باتجاهههم وشــــافهم .. حتى طاحت عيون ريم على خالهـا اللي كان يناظرهم ومبتسم . وبدون مايعلق .. كمل طريقه وطلع ..
سكتت ريم وغــــــــــــاب صوتهااا وخنقتهااا العبره ...
ومعهـا سلطان نزلهـــــااا ..ومازالت الضحكهـ باينه على مبسمهـ ..
ريم ..ووجهها متصفق من كل لون ولونن .. وحرارة جسمهاا
شـــاعله نار خجل .. ناظرت لسلطان بحقد اللي خلاهـا تكون بها الموقفـ ... وشدة على مقبض ايدهاااا وعييونهاا معصبببه ..
قالت بنرفزه تحاول تشد فيهاا على أسنانها لاتطلع : .. أنبسطت كذاااا ..
سلطان ببرود .. وعاجبه أن السالفه نرفزتهاا .. بسييييييطهـ ..ماصار شيئ ..
ريم وشوي وتنجلط من تصرفات سلطان وبرودهـ ...
قالتـ ووجهها متلخبط .. وش بيقول خالي عني .. هاذي مابوجهها حيااا
سلطان .. ومكتف يدينه .. لالا ماعليكي .. بيقول
زوج وزوجتهـ .. وش لي عليهم ..
ريم : سلطااااااااااااان ..
سلطان بأبتســــــامهـ قاصد فيها يطفي غيضهاا .. عيونهـ .. ..
ريم .. ومعصبه اكثر على البرود اللي هو فيهـ .. ومطنش عصبيتهـــــااا .. ويكلمها برواقهـ ...
ثارت عصبيتها اكثر .. حتى احتدت ملامحهاا وناظرتهـ بطرف عينهااا زعل ..ومشت تاركتهـ ..
سلطان .. ويناديهاا وهي تمشي .. على وين
ريم .. لجهنـــــــم ..
سلطان ..ومازال يكلمهاا من على بعد مسافه وهي ملقيه ظهرهاا
... طيب.. لارجعتي من جهنم البسي عبـــــــاتك وألحقيني على السياره .. معك خمس دقايق حتى تروحين لبيت أهلكـ ..
عجليييي .. قبل مايروح الوقت وامشي ..
.. التفتت ريم له .. وشافته يتكلم جد مايمزح معهــــــااا
ونفسها مابين ودها تروح ..وودهـــــااا تكسر كلمته وتطنشش
و بعد تفكييييير تذكرت أن حاجتهااا معهـ .. واليوم لازم تروح لبيت اهلها ..!
..بقل حيله .. كملت طريقهــــــــااا للفلهـ ..
وهي بينها وبين نفسها خايفه يسوييها جد .. ويمشي بعد خمس دقايق
سلطان وخبز يدينهاا يسويها ماعنده مشكلهـ ..!
.. من دون ماتبدل ملابسهـــااا .. لأنها كانت متجهزه قبل .. جابت عباتهااا ونزلتـ .. بوقت قياسي
عادل الخمس دقايق ..
نزلت بعد ماتعطرتـ .. وكدت شعرهااا .. وحطت العباة على أكتـــــــافهااا ..
ومن بعدها طلعتـ برا الفله والطرحهـ ملتفه على وجههاا البيضاوي ..
وصارت تدور سيارته بعيونهاا ..اللي حاطها بالساحه الخارجيه للفلهـ ..
انتبهت له ..وراحت بأتجاهه
ولما قربت شافتهـ .. مسند راسه على ايده ينتظرهااا والنظاراتـ الشمسيه على عيونهـ ....
ركبتـ جنبه وظلت ساكته حتى التفت لها .. هاا نمشي ..
ريم : أي .. ..
سلطان .. بعد ماسمع صوتها وهي قاعده تتكلم بالغصب
رجع التفت لهــــااا من جديد وصار يناظرهاا بعيونهـ المتخفيه ورى نظارته الشمسيهـ .. مستغرب !..
سلطان .. وش فيك
ريم وكأن مازال داخلهاا قهر ماطفى .. مافيني شيئ
تم سلطان يناظرهاا وهي قاعده تهز برجلها دليل توترهااا وهي قاعده تكلمه ..
ومكتفه يدينهااا وكأن مالها خلق أحد ..
وحالهـا كأنه يوصف تبـــاهى بنت تدعي الزعل من بين ثورة غضبهــــاا!.. وطيشهـا ..
حتى بدت عيونه اللي كانتـ سرحاانه.. تركز بملامحهــــا اللي ياماا خفق لهااا دقاتـ قلبه ..! وأعلن بطوعهـ ورضــــاه حبهااا اللي غزى أطرافهـ وحركـ فيهـ كل عرقن حي ..
ومعهـااختلطتـ مشاعر الغلا ببعضهــــااا حتى تكونـ داخله احساس نادر .,.. صعبـ يبنى بقلب أي شخص بسهوله..!
أحساس يشـــابهـ أحساس العيون ببعضهـااا .. وروح النفس بروحهـــــــااا .. أحساس الحيــــــاة والحبـ ,, والحب والحيـاة ُ’’ أسمين بمعنى واحد ...!
ومعها أستشف احساسهـ اللي تعود يقيس فيه احساسهاا بكل لحظه يحياها معهــــاا بالزعل ...
عرفـ أنها مازالتـ معصبه من الموقف اللي صار لهــــا
وقت ماشافهـا ابوه وهي معاه
.. أبتسم على بساطة ذاكـ الموقف ..
مقارنه بشدة زعلهــــا وغضبها منه الآن ...!..!
مـــــاكان فيهـ عرق الا كـــــان يهتف بالغلا
وهو يشوفهـا جنبهـ تقاسمه تفاصيل ياما فقدهـــــــــااا
وش بقى فيهـ من احاسيس الا ملكتهـــــــاا .. غير أحساس واحد عجز الا يصرخ مشــاعر تنتثر من الداخل

/
تتمتم بحروفـ القصيد ..’’!



حبيــــــــــــــــــــبي

وانتـ ’’,, في قمة زعـــــــلك وثورتـــــــــــــك محــــــــــــلاك!
اتّبــــــــــــــــــــــــــاهى..{ بالزعل
مدري هو اللـي فيـك متباهـي

’’ولا احلـــــــــــــــــى’’

من زعلك بكل هالدنيا يا كود رضاكـ..!

ولا احلى من خطــــــــــــــــــاك

الا ارتعاشة عذرك الواهي!

(ولا احدٍ يشبهكـ...}..} عندي}

سواكـ .../ولاحـــــدن ..\ يســــــــواكـ ..
...

وانا في حبك افرقـ حتى

{انا}.... ماني مـن اشباهـي !!


احبـــــــــــــــــــــكـ "


(( كلمة ضاعت من اشفاهي قبل ما القاكـ..!

ويوم اني لقيتك صـار مـا بشفاهـي

( الا هـــــــــــي)

اذا ما قلت لك في يوم " احبــــــك واعشقــــــــــك واهــــــــواك "
احس اني جحود ’’..{لخالقـي فـي نعمـة اشفاهـي ’’..}

واحبك جنبي هنيّـــــــــــــــــا ,

واحبك لو نزحـت هنـاك..!

واحبـك سيـــــــــدي ومقيـــــــدي

’’والآمـر النـاهـي’’









/
/
أحـــــــاسيس تبعثرتـ داخل جوف أنســـــان ماقدر الاأفي داخل أعمــــاقهـ .. يتشجع ويحتفي فيهـــــــــــــــــا ..
مشاعر حيهـ ..عيتـ تموتـ ..خذت لها من الأيــــــام موعد ..
ومن الساعاتـ ذكريــــــــــــــاتـ .. ومارسخ فيهاا سوى
أسمن يتردد مابين أعمـــــــاقه وبينهـ ...!
كـــــانتـ ومازالتـ على وضعيتهااا مستنفره ومتضايقهـ
منهـ .. عجزتـ تحاول تحسس فيه بأنها زعلانهـ لعل يراضيهــــــا .. ومـاكانتـ تحس فيهـ من ردت فعل سوى البرود ..!
والمصيبه أنهـا بعدهاااما تدري أنهــــااابأبسط تصرفـاتهـا تلعبـ على أقوى عرق حساس فيهـ ..!
جــــاهله .. وبعدهــــا ماتدري بكبر ذاكـ الاحساس اللي بنتهـ بنفسها من دون ماتدري ...!
التتفتت بأتجاهه وحاجبهاا المبري انرفع غرور ..
يصير تمشي ..؟!
سلطـــــــــــان .. ومازالتـ الأبتسـامهـ مرسومه على مبسمه ..
والنظاره مخفيه عيونه ... نمشيي ...
وقبل مايمشي .. أشر له بأصبعهـ تطيح الطرحه على وجهها
حتى يطلع برا الفلهـ ... وفهمتـ ريم عليهـ ...ونزلتها بدون أي نقاش اكثر معهـ .. وطول الطريق ساكتهـ ... وقاعدهـ مازالت تهز برجلهــــاااا توتر ومكتفه يدينها ومافتحت افمها بكلمه معهـ .. ومع كل هذا ماخفى على سلطان أدق تصرفاتهااا ومنتبه لهـــــااا ..
ولاكن الوضع أبدااا مو مضايقه الا عاجبهـ وهو يشوفهاا
مازالتـ متوترهـ .. ويحترق دمهـااا ...
وكأنهـــاا هوايتهـ تعذيبهاا وتركها بها الحال ..
تركهـا على حاله يبي يستمتع أكثر وهو يشوفهـا تزيد عصبيه منه بكل لحظهـ تطنيش يهديها اياهـ .. وظلوا على هالحال حتى
وصللها سلطان لحد عند بيت اهلهــــااا .. وريم بلا مقدمات فتحتـ البابـ ... ومستعجله تبي تنزل ...



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 693
قديم(ـة) 24-04-2009, 08:38 PM
RoOozy RoOozy غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت


يسلمووووووووووووووووو قلبوووووووووو على البارت
الي مررره طول ولا تطولي مررره تانية بليززززززززز


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 694
قديم(ـة) 24-04-2009, 08:59 PM
صورة القنا20صة الرمزية
القنا20صة القنا20صة غير متصل
[ .. هــلاليه بعزها .. محد يهزها .. ]
 
الافتراضي رد: مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت


الحمدلله على سلامتك

روووووووووووووووووووووووووووووووووووعة

يعطيك العااااافية << على الباااارت الحلــــو
في شوق لتنززززززززززيلك البارت



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 695
قديم(ـة) 24-04-2009, 09:01 PM
صورة جمال نجد وفتنتن حايليه الرمزية
جمال نجد وفتنتن حايليه جمال نجد وفتنتن حايليه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت


... فجأهـ أنتبهتـ ريم لباب بيتهم ينفتح ويطلع منه ريماس وفيصل عيــــال أختهااا ويركضوون باتجااهها مبسوطين ..
أنصدمتـ من الفرحه لمــــــاشافتهم .. وخصوصا أن لها زمــان عنهم من أيـــام ماكانتـ أختهاا موجوده بالرياض وقبل ماتنقل لمكهـ ...
ريم ومي سايعتهــــا الفرحهـ على طوللل ضمتهم بكل حيلهـــا
وصارت تبوس فيهم وهم مازالواا بالشارع ..
أنتبه سلطان لهم .. وقرر ينزل .. حتى راح باتجاهههمم ...
سلطان .. ويكلمهم .. شلون الحلوينـ ...
ريم وتقصد فيصل وريماس .. يالله سريع روحواا سلموا على خالكم ..
راحتـ ريمـــاس فورا باتجاهه ..أما فيصل فظل متعلق بعباتـ ريم خايفـ ..
سلطان وهو يحاول ينزل الى مستواهم حتى يقدر يكلمهم ..
باس ريماس على جبينها وخدهـا .. وسلم عليهااا .. ومن بعدهاا التفت بأتجاه فيصل يدوره ...
سلطان بأبتسـامهـ .. ونت يابطل ليش ماتجي تسلم
فيصل ومغطي عيونه بعبات ريم ومو راضي يتحركـ ...
منتفض خوف من سلطان ومو قادر يتحركـ .. ...
مجرد ماشافت ريم المنظر اللي قدامهـا ماقدرت تمسك نفسهاا وصارت تضحك لاأراديـــاااا ...قالتـ والضحكهـ بانتـ على صوتهــــااا ..
خلاص حبيبي أمش ندخلل .. مو لازم تسلم
سلطان .. ورافع حاجبه مو معجبهـ اللي قاعد يسمعهـ ..
قال بأصرار يكلم فيصل .. : تعالـ هنــــا حبيبي ماعليكـ منهااا
فيصل ومصر .. مايوطوط خطوه قدام الا مع ريم .. قال والعبره خانقه صوته الطفووولي : لاااااااا أنا ماأحبكـ
سلطان : ليش ؟!
فيصل بعفويه : لأنكـ صلطي (شرطي )
ضحك سلطان على براءه فيصل حتى بانت غمازتيهـ ...
سلطان .. بس الشرطي يحب الأبطال اللي مثلـكـ
فيصل ومصمم .. وصار يهز براسهـ رافض ومو مقتنع : هأه مابي
سلطان وبداا يحبـ هالولد العنيد .. قال وهو يحاول يجي معه بسياسة الاطفال ...
طيب تعال سلم علي وأخليكـ تسوق السياره وشرايكـ ..
طارت عيون فيصل فرحهـ .. وترك عباة ريم وظل واقف وده يتقدم .. بس متردد ..
سلطان بتشجيع .. هاا تجي .. ولاأركب ريماس لوحدهااا
فيصل معصب : لاااااااااااا ريماس بنت ماتسوق سياله
ضحكـ سلطان أكثر عليهـ .. ووقفـ حتى راح لحد عندهـ ..
وفيصل يناظر بسلطان المقبل عليهـ ... ومصنم بمكانه مايدري يهج أو يتخبى او يظل واقفـ ..
سلطان بعد ماثنى ركبتهـ ..ونزل لمستواه .. هاا هذا انا جيتكـ .. الرجال يجي للرجال
فيصل مستغرب : أنا ردال (رجال ) ؟!
سلطان .. أي أكيد .. وبطل بعد .. بس مو قبل ماتسلم علي سلام رجال
فيصل : سلووون (شلون )
سلطان ويمد كف ايده العريضهـ .. ويصافح ايد فيصل الصغيره .. كذااا
فيصل بعد ماصافح سلطان قال بأستفهام : يعني انا اللحين صلت ردال (صرت رجال )
سلطان بأبتسامة حنونه : ايواا ..
فيصل وينقز مبسوط ..أنا ردال أنا ردال .. ويطلع لسانه يبي يغيض اخته وسلطان مبسوط يضحكـ على تصرفـــــات هالطفل اللي خذى عقلهـ ..
أمـــــا ريم فكانت سرحانه بعالم وبحر ثاني غير البحر اللي هم فيهـ ... عــــالم بعيد
بنت فيه تخيلاتـ .. أستطردتها أفكارهــــا .. ورسمتـ لهـا خيال يشابه الواقعـ ..وكأنهـ حلم
واللي خلاهـــا تغرق بأفكارها سلطان ..!
اللي كانتـ ولأول مره تشوف تعاملهـ مع الاطفال ..وتستغربـ .. من قدرته على جذبهم بأسلوبه ... أبتسمتـ ..وهي تتخيل طفلهـــااا .. يلعب بحظنهـ .. ويمازحهـ مثل ماهو قاعد يمازح فيصل اللحين ...
طــــار فيهـ الخيال ..ولاكن مالبث الا صحاها منه فيصل من جديد لما صار يسحب عباتهااا وينادي .. صلت ردال ... صلت ردال
ريم وكأنها توها تصحى : هممم .. أي حبيبي شاطر ..
يالله عاد سلم عليهـ وخلينــــا ندخل
فيصل ويهز راسهـ رافض ..: هأه .. أناااا بلوح مع حالو سلتان
ريم : بتهديد .. فصيل لاتجنني وأدخل بلا هذره زياده
فيصل بقساوة راس صار يصرخ : مااااااااااااااااااااابي أنتي وعععععه
ريم .. : عيب تطول صوتكـ .. على اللي اكبر منكـ ..وأمشي قدامي أشوف ..
فيصل : وكأنه خجل من نفسهـ ... نزل راسهـ وسكتـ ..
سلطان : صار يطالعها وهي معصبهـ ..
وقال بعد تفكير : لاحلووو ماعليكي تنفعين ام
ريم وصارتـ تحس بأن اسلوبهـ فيه من الشماته شوي
.. ناظرتهـ ..بطرف عينهـــااا .. وقالتـ ..: قاعد تتمسخر هااا
... بدون ماتسمح له يتكلم أكثر.. مسكت ايد ريمااس .. وكانتـ تبي تمشي تدخل
وأستوقفهـــــاا .. مو مطاوعه قلبه يتركهاا كذاا تكمل يومهااا ...
فورا نـادى ريمــــاس اللي كانت ماسكه ايد ريم وتمشي معهـا ..
سلطان : ريمااااس ..
ريماس بوجه بريئ وطفولي التفتت بأتجاهه ..وأستوقفت ريم ..
سلطان : يالله معــــاناا نروح السوبر ماركت
ريماس كانت فورا تبي تركض وتمشي بأتجاهه ..
.. ولاكنهاااتذكرت خالتها ريم .. ورفعت عيونها لها وصارت تناظرهااا بعيونها البريئه وكأنها تسأل اذا تقدر تروح معهـ او لا ..
ريم .. ورحمت ريماس وحالهااا شفقان على الروحه ..
أشرت لها بقل حيلهـ .. خلاص قلبي روحي ياللهـ ..
فورااا ريماس تركت ايد ريم وصارت تركض بأتجاههم وعيونهاا تضحكـ ..
وبقهر ناظرتـ ريم لسلطان .. ومن بعدهاااا مشت بخطواتـ
مغتاظه ... وهي عاظه طرف شفتهــــاااا ...
... وسلطان من وراهـــــااا يحظر بينه وبين نفسهـ ..حاجه حب يسويهـا لهــااا ...!!!..
دخلت ريم بيتهم .. وعيونها فيها من الزعل شوي ..
وتوجهت بخطواتهااا حتى دخلت الفلهـ ... وسكرت الباب وراهـــــــــــاااا ..
دخلت ونزلت الطرحه على اكتـــــافهاا ورفعت عيونها الا شافت مهـــــا أختها اللي وحشتهاا هي الثانيهـ ...من صميم قلبهااا .. بدون مقدمات صرخة صرخه فرحهـ
وراحت بخطواتـ مستعجله اليا حد عندهااا وظمتهاااا بكل شووووووووووق
ريم : الله يـــــــــــآخذ بليسك يالسخيفففففففه قسم بالله وحشتيني
مهاا وهي قاعده تضحكـ : خوووش استقبال مالت عليكي
ريم .. أحسن .. والله انكـ ماتستاهلين حتى أسلم عليكي
نعبنو داركـ حتى ماكلفتي روحك تتعنين وتزوريننا
شهر.. شهر بحاااااااااااااله بمكهـ .. ماتتصلين الا من بعد وين ووين
مهااا : رييييييييييييييم خلااااااااص .. ظروف ظروف
ريم .. وهي قاعده تفكـ عباتها وتمشي ..اي هينـ ..
الينـ ماقعدواا .. وجتـ امهم انضمتـ لهم .. وقضوهااا سوالف ماتنتهي ...
مها : الله يقطع بليسك نسيتيني ..عياااااالي وينهم
ريم وتوها تتذكر .. ضحكتـ .. صباح الليل توك تتذكرين سلطان اخذهم شوي ويرجعهم
مها : آخيه فشيلهـ .. كان ماخليتيهم يروحون معه يعنونه
ريم : لاعنـــاء ولاشيئ .. بلعكس تلقينه منبسطـ ..
مهاا : الاصحيح .. بنات خالتي اليوم يبون يجتمعونـ هنــا
!!
ريم .. ايي .. توك تدرين
مها : لاياشيخه .. وليش ماأشوفك مستعده .. قومي طيب سوي لهم شيئ أكل ..شرب .. حسسيني أنكـ عازمتهم بجد
ريم : ياااااااااااابتنييييي عادي أي شيئ ..وبعدين الله يخلي المطاعم بعد شوي أطلب كل شيئ منهم
والقهوه والشاهي والعصيرات ماليه الثلاجه
مهااا : آآخ بس .. أطعميني شووي من برودكـ ..
ريم تستهبل : لاعذرااا .. حقوق الطبع محفوظهـ
مها : ههههههههههههههه الله يخلف على امن جابتك ياشيخهـ ..
ريم .. آآآآمين
... مهــــــــااا .. وكأنها تذكرت شيئ وصارت تفكر فيهـ ..
وأنتبهت فيه ريم عليهااا ..
ريم بأستفهام : وشبك سرحتي ..؟!وش قاعده تفكرين فيه
مهـا : لااا بس سهيت شوي بأفكاري .. قاعده اقول شلون منال تبي تجي اليوم هنـــا
وياسر بعده ماسافر
ريم بصدمه : هووو ماساااافر اليا حد اللحين ..؟!!!!!
مهاا : سلامات .. بدرري !
ريم : ليييييييش .. موبكيفه يطلع من البيت يعني يطلع
مها : شلون يعني توسدينه الباب
ريم .. لاجد عاد ليش ماسافر ؟! ..هو قايل انه راح يمشي قبل امس حتى اني كنت بجي أسلم عليهـ بس قاللي مو محتاج لأنه مو مطووول ..
هو بس يبي يسافر أسبوعين ومن بعدها يرجع للرياض
يقعد فتره .. ومن بعد كذااا عاد يبدأ الدوام الرسمي له ويظل بالشرقيه على طول ..؟!
مهـــــــا : الطياره فاتته .. وآجلهـــــااا .. للأسبوع الجاي
ريم : بس الأسبوع الجــــأي ملكتهااا .. أستغرب من أصراره على وجوده بالرياض..
صدقيني اتوقع لو يبي يقعد ويحظر ملكتهـــــاا .. بيجيه شيئ
مهـا : مسكينهـ .. هذاكـ قبل .. اما اللحين فما عادتـ تهمهـ ..وطلعهــــا من راسهـ ..
ريم : صدقيني مجرد كلام يقوله ..أني نسيتهااا والسلام
اما بقلبه مازال متعلق فيهـا حتى آخر عرق ينبض فيهـ ..
مها : هه .. لاوربي .. بعد اللي شفته منه ماأظنه كلام
ريم مستغربه من أبتسامة الأستخفاف اللي لمحتهاا على اختها مها وهي قاعده تتكلم .. قالتـ بحيرهـ ... ليش ايش شايفهـ منهـ ..
مهاا ..وعيونهـا على ريم .. ياسر رمى ماضيهـ ورى ظهرهـ ..
مثل مارمى ذكرياتهــــااا .. وكل حاجه تخصهـا ..؟!
ريم وبعدها تحس أنها قاعده تسمع ألغاز .. قالت لأختها بأصرار على امل تفهم المغزى الصريح ...
أي ذكريات ..؟! فهميني
مها .. يــــــاسر أعطـــاني كل هداياهاا للي أهتده اياهاا ..
ورسايلهــــاا ..حتى القصايد والذكرياتـ . اللي كان يكتبهااا فيهـا ..رماها بعلبهـ ... وقال أعطيها أياها اليوم ..
لاني ماعدتـ بحاجتهــــااا ..
صمت انتاب ريم .. يشابه الصمتـ اللي يكتم نفسهااا بمجرد ماتسمع خبر يصدمهااا ...
ريم بحزن .. مو حرام عليه اللي يبي يسويهـ ..
مهـا .. حرام عليهــــا هي .. ولاكن يبقى الذنب لاذنبه ولاذنبهــااا ... واللي صار كتيبة رب العالمين .. ماتستاهل أحد يتدخل فيهاا ..
ريم : صدقتي .. ومن بعده سألت بفضول .. فتحتيها ؟!
مها : طبعاا لااا ... أش حسبالك ريم
ضحكت ريم : يالخبللللله افتحيهاااا .. يمكن نلقى لنا قصايد مني ولا مني تنفع لرجالنا ونهديها اياهم
مها : لااااااياشيييييييييييخه ... خوووش حجه الصراحهـ .. بزعمك يعني تحاولين تقنعيني اللحين
ضحكت ريم أكثر بضحكتها الرنانهـ وقالتـ : لاااااااااابس قاعده أحاول فيك قلت لعل وعسى تطخ وتخلينا نشوف
مها : ههههههههههههههه .. يالله منـاك .. ماباقي الا هي
... بها اللحظهـ دق جوال ريم ... (سلطان ) ..
عقدت حواجبها مستغربهـ ..ماتدري وش يبي فيهااا
ومن بعدها تذكرتـ أن عيال اختها معاه واكيد يبي منهـا ..تجي تآخذهم ..
..فورااا وقفتـ ..متجهه بخطواتهااا لحد عند الباب ... تركض
ببنظلونهـا الأبيض المـــــاسكـ على خصرهااا ..واللي يبدى يتوسع من الفخذين .. الى نهاية الكعبـ ..مع بلوزتهـا الحرير الليلكي . ..
..
طلعتـ وصارت تركض بخطوات تنتثني لهااا الأرض أعجابـ ... .حتى وصلت الا عند الباب ..وفتحتهـ ..
مجرد مافكت الباب دخل كل من ريماس وفيصل ومعهم أكياس كثيره وألعــــــاب ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 696
قديم(ـة) 24-04-2009, 09:05 PM
صورة جمال نجد وفتنتن حايليه الرمزية
جمال نجد وفتنتن حايليه جمال نجد وفتنتن حايليه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت


مجرد مافكت الباب دخل كل من ريماس وفيصل ومعهم أكياس كثيره وألعــــــاب .. وبالونات بألوان مختلفهـ .. يعاندون بعضهم البعض ويضحكونـ ..
وريم تطالعهم مبتسمهـ ..
كانتـ تبي تسكر البابـ .. الا نبهتهــــــااا .. دقه أيده بالبابـ ..
رفعت ريم حاجبهااا لمـــــا شافتهـ سلطان وبأيده هو الثاني
أكيــــــاااس ماليهـ ايديهـ الثنيتين ..
أستئذنهااا حتى يقدر يدخلهم .. ومن بعدهااا دخل وحط اللي بين يديه على الأرض ..
ريم ومذهوله من حجم الاكياس الموجود : ايش هذااا ؟؟!!
سلطان .. مو قايله ان بنات خالاتكـ بيجتمعون عندك اليوم ..
خلاص هذولي شوية اغراض يلزمونكـ ..
ريم وهي تطالع الاكياس وتناظر بالموجود فيهم .. بس هذااا والله كثييييير ..
سلطان : تستاهلونـ... ياللهـ أنا ماشي
ريم تستوقفهـ .. وعيونهــــــااا كلهاا أمتنان .. ياويلي عليكـ
شسوي فيكـ انـــــــــــااا ..
أبتسم سلطان ..: لاتسوين فيني شيئ .. ابيكي تنبسطين اليوم
ريم وعيونهـا تتكلم أكثر من لسانهــا وتفوق بتعبيرهاا تعبير الحرف نفسهـ ... بوجهـ يمتلي حبـ .. قالتـ ياعســاني مااعدمكـ
سلطــــان .. وش دعوى ماسويت شيئ
ريم : تدري عاد أنكـ لحقت علي وأنقذتني لأني الله يسلمك ماأمداني اسوي لهم شيئ ..وكنت ناويه اجيب كل شيئ من المطعم
سلطــــــــان : أناااداري ... مو عشان كذااا جايب اللي بأيدي
ريم وحافظكـ .. نعمت كريم أ ن قدرتي تعتمدين على نفسكـ بكاس مويا تجيبيه ..
ضحكت ريم حتى بانت صفة اسنانهـــاا : حرااااااام عليكـ .. بس والله نسيت
سلطـــان وهو يناظرها تضحكـ ..وكأنها مي هي نفسهااا اللي من شوي كانت معصبه وحاقده عليهـ
... بكل المعـــاني كان يرددهـا ولاكن اللحين أيقنهـــااا ..
هالبنتـ قلب طفلهـ ماتدل طريق الزعل ...
مــــــــاقد شاف مثلها مخلوق .. ويوم عن يوم تزرع رصيد غلاهااا بقلبهـ وتعليهـ فوق المستطاع ..!
سلطان بلطف قرص خدهـــــااا .. بشويش .. ياللهـ انا ماشي
وقبل مايطلع تذكر شيئ .. لحظهـ .. وصار يتحسس بأيدينه
جيوب بنطلونهـ .. بأيده اليمنى طلع سلسـال ذهب ابيض
... جاب ايدها وفتح راحت يدينهااا ..وحط السلسال فيهـ ..
وسكر أيدهااا ... ركز بنظرته على عيونها و قال .. حسيت هالسلسال لكـ ..ألبسيه اليوم ...
فتحت ريم راحتـ ايدها وشافتـ السلســـــــــــال .. يلمع بحظن راحت الأيد .. .. عجز لســــــانها عن التعليق وأكتفت عيونهــــااا بالكلام عنهـااا ..
أنتبهـ سلطــان لنظره عيونهـــــا ومارد سوى انه أهداهـــــــــــــا بسمهـ.. وودعهـا وطلع ..
واقفهـ بمكانها ماتحركتـ ... تنـــــــاظر آخر مكـــان وقف فيهـ
ومن ثم أنتقلت أنظـــــــارهااا للسلسال نفسهـ اللي كان عبـــــاره عن نقشة وردهـ .. حاظنتهـا أنثى توضحت دقه ملامحهاا وخطوط خصل الشعر الطويله مرسومه بالذهب بشكل مهاري دقيق ... ضمت السلسال حتى حطتهـ قريبـ لقلبهـااا ... ودمعتـ عينهـاا معهـــاااا ..من دون سببب ..!!!
.. شالت السلسال من جديد ..وقررت تلبسه ...
بحركه سريعهـ سكرتهـ .. ونزلتـ عيونها تطالع فيهـ على نحرهـا ...
رفعتـ أصبعها ومسحتـ الدمعهـ اللي نزلتـ من عينهااا ...
وقررتـ تدخل ... وأحساسيهاا متلخبطهـ وكأنهــــــــــااا مي ملكها اليوم أبدااا ..!
... دخلت ولقت بالصالهـ .. أخوانهـا مجتمعينـ .. وأنضمت لهـــــــم ..
/
/
هنـــــــاكـ عند نايف اللي كان ضايج ومعصب .. وأعصـــــابه متفلتهـ .. وقاعد يصارخ بوجهـ أبوه ...بأي حق تتكلم بأسمي
أنـــــا قايلكـ أبيهـــــاا ومحد راح ياآخذها غيري
أبو نـــــايف : وهو قاعد بكل هدوء .. ومتجاهل نرفزه وعصبية ولده ... وقاعد يشرب كاس الشاي برواق ..
أبونايف : أنــا أدرى بمصلحتك .. ولكذااا جنبتك الاحراج
وقلت لعمك بنفسي أنكـ ماعدت تبيهااا .. وعمك تفهم هالشيئ
نـــــــــــايف ... أنتـ بأي عقليه تتكلم ..أقولكـ أبيهااا .. تقولي اجنبك الاحراج .... وبعدين .. مي مشكلتي أنكـ ماتبييني اتزوجهااا.. انا مايهمني غير ان نفسي تبيهااا .. وراح أخذها برضاكـ أو من دونهـ
أبونايف : يوم مره بحياتكـ طيعني .. وراح تشوف أن كلامي هو اللي يبي يفيدك
بحياتكـ ..أما ذيكـ البنتـ .. أنا بنفسي
عندي لكـ احسن وأغنى منهــــااا .. وبنت عز ..وأبوها تاجر ..
نايف بأستحقار : أنت مدري من ايش مخلوق ..
أبونايف .. : ومتجاهل كلام ولده .. الموضوع أنتهى وانا انهيته بأيدي .. أقطع حبل السالفه
نــــــــــــايف : ماراح أقطع حبل هالسالفه الين ماأآخذ اللي ابيهـ .. وراح آخذ رنـــــا وغصبن على اللي مو راضي
ابو نايف بوثوق : وريني اشوف شلون تبي تآخذهـــــا
نايف : وقفـ بعصبيهـ .. وشال معهـ شماغه اللي كان جنبهـ ..
أناااا اللي بروح لعمي بنفسي .. وأفهمه انكـ انت اللي رافضهااا
واني أبيها ومتمسك فيها لآخر لحظهـ ولو أن فيهـــــا من العيوب مايكرهها بشباب العالمين كلهم
أبونايف ومتأكد ومتطمن أنه ابو رنـا ماراح يعطي نايف كلمه تريحه .. وخصوصا لما سمع بأذنه
اخوه وهو قاعد ينذر ويحرِم على رنا عيال عمهــــا كلهم ..
أبو نايف : أللي بأيدك سووه أشووف ..
نايف ومحترق من الداخل ومقهوووور ... شال نفسه بعصبيه وطلع برااا الفله وسكر البــــاب بغضب ...
ركب سيارته وبسرعه جنونيه صار يسوق وأفكاااره منهاااره والنــــــــــار قاعده تآكل بجوفهـ أكل ..
ضايق ومخنوق من كل شيئ ومن هالكون اللي عجز يجي معه على هواه ولايعطيه كل مايبي ..
تعب من الحرمــــــــــــان .. وعجز يوصل ويحقق ولو شيئ من اللي يتمنى ..
نفسهـ يذوق طعم السعـــــــاده الراضيه بعيد عن وسخ هالدنيــــــااا .. وشهواتهـــااا ... والقلوب الفاسده ..
مايبي شيئ سوى حلم أصغر من عمره بكثييير .. مايبي غير أنسانهـ .. أرضته كرجل ... يعيش معهـــااا شبابه ومشيبه
ويبتعد فيهـــــــاااا بعيـــــــد عن هالمكــان وماحصل ...؟!
قام يمشي بأقصى سرعتهـ .. يحاول يلحق على حلم قبل ماينهدم ...
وصار يمشي حتى وصل حدود فلة عمهـ .. بحركه سريعه فكـ الباب ونزل منهــــا متوجهـ لباب الفلهـ .. وحالتهـ وملامح وجهه توصف ضيقتهـ ...
... تقابل هو وعمهـ .. ودخل معــــــاه لأحد مجالس الرجال الموجودهـ ..وأبو سلطان ملامحه مكتومهـ ومستغرب من وجود نايف معه بها الوقتـ ..
نايف وأبو سلطان بعد ماقعدوااا ..
نايفـ ويحـــــاول يدور طريق يبدى منهـ .. مكسور نفس
وخجلان من كلام أبوه اللي مالهـ وجهـ ولاتبرير يبري فيه ساحت ابوه
أبو سلطـــــان : نعم ونا عمكـ .. وش كنتـ باغيني فيهـ ..
نايف .. وهو يحاول يشبك يدينهـ .. وراسهـ بالأرض ..
قال من بين القهر الموجود داخلهـ : مدري من وين أبداا معكـ ياعمي .. خجلان من اللي صار ووصلك مني
أبو سلطان وكأنه فهم .. أستوقف نايف وقال : قبل ماتكمل..
أذاا كنتـ جاي لهنــــــا حتى تبرر موقفكـ ... أنا بستوقفكـ مسموح ..وبقولكـ لاتتكلم باللي صار اكثر .. لانها بكل بساطه سالفه انتهتـ ... وأذا قصدكـ تعتذر فانا أعفيكـ من هالشيئ ..لاني لازعلان لاعليكـ ولاعلى أبوكـ .. انا زعلان على نفسي .. لما شجعت بنتي توافقـ ..
نايف أستوقف عمهـ لما حس انه أبعد كثييييير عن الشيئ اللي كان قاصده فيه نايف ..
نايف : لااااااياعمي مو كذااا .. الله يخليكـ لاتستعجل علي
وخلني اتكلم .. أنا كذاا كذاا مو طايق نفسي .. ومخنوق
ابو سلطان .. ومو فاهم شيئ .. وهو قاعد يشوف لمحة الضيق
والقهر بعيون رجال .. قال متناسي العتب :
تكلم ونا عمكـ .. وشفيكـ مختنق ..محتاج شيئ .. تآمرني بشيئ
نايف وأيده على جبينهـ .. ياعمي ضايقه فيني الأرض .. وطالبكـ ماتردني ..
ابو سلطــــــــان : سم .. أطلب وأبشر باللي يرضيكـ ..
نايف وكأنه حس بالروح رجعتـ له لمـــــا شاف تشجيع عمهـ ..نايف : طالبـــــــالبكـ ياعمي تنسى الكلام اللي قالهـ لكـ أبوي
وترضى بملكتي تتم مع رنـــــــــــاااا ..
سكت ابو سلطـــــــان لماسمع طلب نايف وأصراره
وعجز يلقى رد وهو يشوف لهفه نـــــايف على هالطلب وترجيه لهـ ..
نــــــايف : الله يسعدكـ ياعمي لاتردني .. يشهد علي ربي
مارضت نفسي بغيرهـــــــااا .. ومافكرت بقبل ماآخذها بأحد ..
طلبتكـ ياعمي لاتكسر بنفسي .. وتكون بصف أبوي ضدي ..
أبوسلطان .. ولايدري وش يقووول .. !!
كرامتهـ وكرامة بنتهـ تقول لهـ يرفض بشكل قاطع ومايقبل يجادل بها الموضوع ...
..ولاكن الصوره اللي يشوف فيهاا نايف اللحين .. تخليهـ يستصعب الرفض ..!
وقفتـ الحروف بلسانهـ مابين وبين محتـــــــار وقال : مــــــاودي أردكـ ونا عمكـ ولاأكسر بخاطركـ .. بس البنتـ ماهيب لكـ .. أنساهااا ..انساهااا ودور غيرهااا
نــــــــــــــايف :لاتــــقـتلني ياعمي أكثر بها الكلام ... وأششفي غليلي بكلامن يرد روحي .. وأذا كان قصدك ترفضني عشان ابوي ... لكـ علي عهد .. أملك عليها واتزوجهــــــاا ..وأسافر فيهاا برااا .. بعيد عن أبوي .. وعن هالدنيــــــا كل ابوهااا ..
أبوسلطان : بعدكـ مافهمتـ علي ...
نايف ..: فهمني ياعمي .. تكلم
ابو سلطــــــــــان بعد صمت : انــااا بعد ماسمعت رفضكـ على لسان أبوكـ ..أغتاضت نفسي .. حتى نذرت أن مايمسهااا من عيال عمهاا احد ..ولو يصير ايش ماصار
صمتـ أنتـــــــاب نايف .. يشابه صمت الفجعهـ .. وضياع الحلم .. حتى عجز يتكلم وأكتفى بتنزيل راسهـ للأرض .؟!
أبوسلطــــــان .. : سامحني ونا عمكـ رنا مي لكـ .. والله يسعدكـ مع غيرهــــــــــااا
..نايف: بصوتـ مكتئب شلون ياعمي .. مافي أمل يعني ..
ابو سلطــــــان :.. الامل باللهـ ونا عمكـ ..
سكت نايف وشد على مقبض ايده ..ووقفـ بعد ماحس أن انفاسه بدت تحتنق ضيق فوق ضيقها ..
عن أذنكـ .. أنا طالع وماقصرتـ على كل حال
ابو سلطــــان : أقعد وين رايح .. بعدك ماتقهويتـ ..
نايف : واصلهـ .. وأسئذن عمه وطلع وهو في قمــــة أحزانهـ ..
وموقـــــادر يفكر أكثر ..!متلخبط على بعضه وضايج ... ورافض اللي سمعهـ ومو راضي لايستسلم ولايستكيييييييين ... ومصمم مايهدى الين مايوصل للي يبيهـ ... ولاكن الطريقهـ اللي يقنع فيهاا عمهـ كيف .؟! .. بس قبل مايفكر بالطريقه نفسهااا كان حاب يعرفـ من قبلهااا أن كانتـ رنـــــا هي مازالت تبيه صدق حتى يقدر يطالب فيهااا .. ولاخلاص عــــافتهـ وطاب خاطرهااا منهـ بعد ماسمعتـ اللي صار ؟.!
ولكن برضو الطريقهـ اللي يوصل فيهااا لرنـــــا صعبهـ .. وبعده مو لاقي حلقة الوصل اللي يوصل لهاا فيهاا حتى يسمع الكلام منها ذاتهـــــاااا .. ..
بالطريقـ ... كــــــان طول الطريق يفكر .. ولاهي ببنـات أفكاره اللي أجتاحتـ مخيلتهـ ... لحظات وخطرتـ على بالهـ فكره .. وفورااا .. باشر ينفذهااا بأقرب وقتـ ؟!
وصل لحد عنــــــــــد بيتهم .. نزل بسرعه جنوننيه متوجهـ للداخل ... مشى بخطاوت مفتوحهـ
بالدرج العــــــــالي متوجه لغرفة اختهـ شـــــــادن بحركه سريعه دق الباب بقوه تساوي قوتهـ ..
....
عند شـــــــادن اللي كانتـ تتمشى بأنحـــــــاء غرفتهـــــاااا المتموجهـ بآلوان التفــــاحي والوردي ... ومـــــاسكه الجوال بأيدهااا اليمين وقاعده تتكلم بكل راحتهـــــاااا وتضحكـ ناسيهـ نفسهـا وروحهــــــاااا ... لحظـات وفجعتهـا دقة الباب اللي كانت تضرب بشكل مزعج ومخيف ..
لاأراديا أرتبكت .. وقفلت سماعة الجوال بأرتباكـ وصرخت بخوف .. ميييييين ؟؟!
نـــــايف : ومازال يضرب الباب ويتكلم .. شادن افتحي انا نايف ..
لما أنتبهت للصوتـ .. تحركت بخطواتها متجهه للبـــاب .. وفتحتهـ .. وعيونهاا كلها أستفهام من الطريقه اللي يدق فيهاا نايف .. قالتـ بعصبيه .. وشفيك تدق الباب كذا فجعتني
نــــــايف بدون مايتجادل معهـا دخل غرفتهـا وقعد على اقرب كرسي موجود .. وناداهااا تقعد يبي يكلمهاا ..
شادن بعد مــــــاقعدتـ وهي الثانيه مي فاهمه شيئ .. وشفيكـ تكلم خوفتني . فيكـ شيئ ؟!
نـــــايف بعد ماخذى نفس .. وبدون مقدمات قال ..
نايف : اسمعي .. اللحين االلحين تشيلين نفسكـ وبوجهكـ على بيت عمي سليمان .
شادن .. ليش وش السبب ؟؟! وعشان ايش
نايف : أسمعي ولاتناقشيني ... اللحين ابيكي تلبسين وتروحين لبيت عمي لعند رنـــــــاا
وتسألينهاا اذا بعدهاا تبيني اولا ..
شادن بعصبيه ومي عاجبتهاا السالفه كلهااا : وليييييييش يهمك تسمع كلمتهااا خلاص ابوي ريحك منها وتسكرت السالفهـ ..
نايف : انا ماطلبت رايكـ .. ومومنتظر أسمع مشورتكـ علي ..انا ابيكي تنفذين وبس
شادن وقفتـ معصبه .. وكتفت يدينهااا .. خل أحد يروح بدالــــــــــي أماااا انــــــااااأغسل يدينك مني
وقف نايف بتهديد وتحذير وشدهاااا من ايدهااا : بتروحين غصبن على خشمك رضيتي فيهاا أولااا .. ولاصدقينييي ياشاادن واللي خلقننني لاتشوووفين مني وجهـ عمركـ ماشفتيهـ ..وربي
شــــــادن ومتوجعهـ من مسكت ايده قالت من بين آلمهـاااا:آآه .. أتركني عورت ايدي ..
نايف : ومكمل يكلمهاا بتحذير : تعااالي .. لايكووون حاسبتني ناسي بلاويكي ومصايبكـ اللي مخبيهااا عن أبووي .. لعلمكـ .. بكلمه وحده أقدر أوصل الموجز لهـ .. ومعهــــا توصلهـ
تصرفـــــات بنته القدوه شادن اللي رافع الراس فيهـــا وشايفهـااا . اطهر نساء الأرض ..
أرتبكت شــــادن عند هالكم كلمه اللي قالهاا أخوهـااا .. وفهمت انه يقصد الآيــــام اللي ياما
مسكوها فيهاا الهيئه .. وطلعهـا هو منهـاااااا .. وسكتوا فيهاا الموضوع ... خـــــافتـ ..
خافت يكون نايف جدي بكلامهـ .. ويقول لأبوها عن بلاويهااا وساعتهــــااا هي متأكده
بيكون الموت أقرب لهــــــاااا منه ...فكرتـ ..بأنهاا لازم ترضخ لطلبـــه مجبوره مو بكيفهااا
ومن بينهــــــااا أسعفهااا تفكيرها الشيطاني ..بأنها تقدر توصل لريم بشكل قريبـ لما تروح لرناا
أبتسمت بخبث
وقالت بانهزام : طيب فهمتـ .. وش المطلوب مني ..
نايف فكـ ايدهــــــــــــــااا .. وقال بغرور .. أيوااا كذااا ..
اللحين .. اللحين تروحين تتوكلين وتجيبين عباتكـ وتمــــشين معي لرنــــــــــــاااا .. وتقولين لها عن اللي بقول لكـ مفهوم ..
شادن ... طيب .. فهمممت ..
...



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 697
قديم(ـة) 24-04-2009, 09:06 PM
صورة جمال نجد وفتنتن حايليه الرمزية
جمال نجد وفتنتن حايليه جمال نجد وفتنتن حايليه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت


/بنفس الوقت ..
ببيتـ ريم على وقت المغرب تقريبـــــااا كانواا هي وعائلتها كعادتهم مجتمعين ولاكن هالمره كانوا مكتملين
وكل واحد بأتجاه .. وقدامهم القهوه الشاهي يتقههونـ منهــــااا ..
ريم وهي قاعده تكلم مهـــــا اللي كانتـ جنبهـااا ...
ومكمله تتكلم لمهـا اللي كانت تسأل عن رناااا .. وريم تجاوبهااا
ريم .. البنتـ ماعادتـ مثل قبل يامهـــاا ..احسهااا صارت انسانه كارهه نفسها وعيشتهااا
وكارهه الحيـــاة بكبرهااا.. عجزت أحاول معهـااا .. أحيــــان أتعمد أجرحهاا حتى تصحى
وأحيان أجي معهـا باللين لعل تطلع من عزلتهـــااا .. ومع كل هذاا وهذا
عجزتـ تسمع مني أوحتى ترد وتتأثر .. تصوري اليوم خالي جاي مبسوط يقول
لها أنه لقى لهاا علاج بألمـانيــــااا ... ورنا بكل برود وبساطه رفضت ومصره
ماتتعالج لااللحين ولابعدين
مهـــــاا : مو بكيفهــــا المفروض يجبرهاا ولايآخذ شورهاا
ريم : رنـا عنيده .. وخالي عمره ماحب يجبرها على شيئ ماتبيه ورافضته
مها ومتعاطفه معهـا .. ياقلبي عليكي يارنـا .. من جد هالبنت مدري وش صابهـا
ريم .. وربي أني أشد مااظيق لمــــاأشوفهـااا تزيد أنكسار يوم عن يوم
مــــــــاعادتـ رنـااا الطبيعيه والبسمه ماعادتـ اشوفها منها الا مجاملهـ ..
مهــــااا :لاتتركينهـااا ..وكوني جنبهـا ..هي مي محتاجه الا وقت وترجع مثل ماكانتـ
ريم اللهـ يعين ..
مهــــــــا بصيغة استفهام : الاصحيح ..ملكتهـا وش صار عليهـااا .؟!
متى بتصير
ريم بأبتسـامة استخفاف هه .. أي ملكـــــهـ ..!!
مهاا : ليش وشفي ؟
ريـــــــم : خلااص مـــــاعاد فيهـ ملكه ولاغيره .. ولد عمها حسبي الله عليهـ
تركهـــــــا مايبيهـا ..
مهاا وبدتـ تحس بالزعل وهي تتصور أحساس وموقف رنـا تجاه رفضه لهااا
قالتـ بقهر .. أذاا كذااا .. لاتلومينها اذا رفضت تتعــــــالج
الله يلوم اللي يلومها البنتـ أنكسر خاطرهـــاا .. .وبعذرها لوعافت الدنياا
ريم .بزفرة تعبـ .. آيــيييه .. ربكـ يعين ويكون بعونهـــــاا
... على بعد كم خطـــــوه .. كــان وليد قاعد يتــــابع حوارهم
اللي أنجذب أنتبهاهه له وبالخصوص عن محور الشخصيه اللي يتكلمونـ عنهــــااا ..
تحمس يسمع الحوار حتى الآخررر ..
لسبب مجهول .. مايعرفهـ سوى شيئ بينه وبين نفسهـ ..
كــــــان مستمع حرفياا للكلام اللي دار .. وشخصياا كان من داخلهـ
شيئ يحيي عزيمته .. ويشجعهـ على التقدم خطوه بعد ماألتمس
من بين الظــــــــلام اللي كان موجود نور .. يسهل عليه طريقهـ ...!
لحظــــــــــات وبدى صوت آذان المغرب يتردد على أسمــــاعهم ..
ويخلي القلوب الصـــــــاحيه تنحني خشوع ...
ومعهـ قام كل منهم متوجهـ للصلاة ..!
.. .. بعد وقتـ فضى البيتـ من آخوانهــــــاا اللي تسهلوااا كل واحد بطريقهـ ..
حتى يفسحون كل المجـــــــال والحريه لبنـــات خالاتهم .. ..


/
/

أما هنــــــــاكـ .. ببيتـ أبو سلطــــــــــــــان .. بعد مانايف .. فهم اخته على اللي يبيه منهـــــــا ..
حرفيــــــاااا ... دخلتـ شــــــادن لبيت عمها سليمــــــاااان ..
وقعدت وقت قصير مع أم سلطــــــان اللي رحبتـ فيهـا ومن بعدهـا سمحت لهــــــــــاااا
تصعد لعند رنـــــــااا حتى تزورهـا ..
ام سلطان ومعهاااا شادن ... وماشين باتجاه الدرج ..
أستوقفتـ شادن أم سلطان عند الدرج وقالتـ شادن : خالتــــــــــي .. مايحتاج تتعبين روحك وتوصليني
أم سلطان : لاشدعوى ونا أمكـ بعدني شباب ويني ووين التعب
أبتسمت شادن :: وقالت بدلع .. حلفت ياخالتييي ماتتحركين .. صدقيني حافظه طريق
غرفة رنا مايحتاج أتعبك معي .. وبعدين لاتحسسيني اني غريبه ..
ام سلطان بطيبة قلب : ولوو .. أنتي من اهل ألبيت .. ومن أصحابهـ
شادن .. خلاص اجل .. أتركيني .. أصعد لها بروحي حتى احس اني من جد من أهل البيت
أم سلطـــان بأستسلام : على راحتكـ ...
شادن بأبتســـامه مشت .. عن اذنكـ أجل خالتي بروح اصعد لهااا
ام سلطان .. اذنك معكـ .. ومشت بطريقهااا تاركه شادن تصعد للدور العلووي بكل راحهـ ...
صعدتـ شــــــادن .. وخطوات كعبهااااا تثير ضجة صدى على الرخــــام الموجود بممرات الدور العلوي .. ..كانت تمشي بعيوون تـــــايههه تدور بعيونهـــــــاااا الجنـــــاح الخاص بريم وسلطان
وخصوصــــــا لما تطمنت وسمعت من ام سلطان بأن ريم وسلطان مو موجودين بالفلهـ
وطالعين ... أنشرح صدرها بها الخبر وتحمست تبداا بتنفيذ مخططاطاتهاا قبل حتى ماتدخل لغرفة رنااا ... . ملت من البحث بعيونهااا داخل الغرف الكثيره الموجوده بالفلهـ ... وفجأه انتبهت لأحد الخدم قاعده تنظف بالممرات راحت شـــادن لحد عندهااا وقالت بدون مقدمات :
Where is room Reem Sultan(اين تقع غرفه ريم وسلطان )
الخادمه Located in other part of the upper floor in the right(تقع في الجزء الآخر من الدور العلوي في جهة اليمين)
شادن Thanks... ومشت فورا بالمكان اللي قالت لها عنه الخادمهـ .. كانت بالبدايه مرتبكه ..
ومتردده تروح لهناك خوف ..ولاكن الشياطين اللي داخلهااا كانتـ اكبر وتزيد من شجاعتهااا وتحمسها تتقدم .. وصلت لعند باب الجنـــــــاح .. ووقفت مازالت متردده وقلبهاا يرجف ... لسبب مجهووول؟!
بعد تفكير .. شدت على أعصابهااا ومسكت مقبض الباب وفتحتهـ .. دخلت بهدووء ولقت الآنوار طـــافيهـ .. وريحة البخووور والعود منتشره بأرجـــــاء الجنااااح .. للحظات سمحت لنفسهاا
تتأمل أنحاء الغرفه والأثاث بحسد نابع من أعماق قهر وكرهـ .. صارت تمشي بالزوايااا .. وطاحت عيونا على كــــااسات عصير أنشرب نصفهاا وبعدها ماأكتملتـ موجوده على الطاولهـ .. غرقت بآحلامهــا بها الكم ثانيه وقفت فيهااا بها المكان ...
.. بالفعل ياكم تمنت تكون هي صاحبة الكاس الثاني
وتشرب معهـ .. وتقضي طول عمرهـــــااا معـــاه .. كانت مستعده تبيع نفسهااا وحياتها وتشري فيهم سعادتهااا مع سلطــــان ... بغيض شالت نفسهااا ماتبي تشوووف ولاتفكر أكثررر .
. حتى ماتتهور وترتكب بالبنت ذيكي جريمهـ ...
تحركت ماشيه متجهه لغرفتهم الرئيسيهـ .. دخلتـ تبي تدور على الشيئ اللي كانت تبي تآخذه حتى تدين فيهـ ريم بخطتهاا .. راحت لعند صناديق الخشب الموجوده على الطاوله تبي تدور على شيئ مهم يخص ريم .. وطاحت عينهـا على سلسال ابيض مكتووب فيه أسمهــــــاااا تعودتـ شادن بكل وقت تشوف فيه ريم .. تلقاه لابسته على جيدهااا
أبتسمت بخبث وشالته بيدينها .. سكرت اللمبه تبي تطلع .. ولاكن استوقفتهاا أفكارهااا بحاجه اهم
وفكره يمكن تكون أشد فتكـ بريم ... ضحكتـ بجنون وبصوت خافت .. ومشت لعند غرفة الملابس ..
دورت بعيونهااا وطـــــاحت نظراتهااا على أحد قمصــــان النوم المصفوفه بترتيبـ بدولاب ملابسهااا ... وقفت محتاره تدور على أجمل ثوب أعجبهــــــاااا ... وقررت تختار قميص أسود ..
دانتيلل ... نــــــــــاعم .. ماتدري ليش حسته هو الأقرب لذوق ريم .. على طووول بدون تفكير اكثر شالته من المعلاق وصفطته بشكل صغييرر وحطتهـ بشنطتهـــــااا الحمراء ...
وشالت نفسهااا بسرعه حتى تختصر وقت ومحد يحس بوجودها بها المكان .. سكرت الانوار ..ورجعت سلسال ريم لنفس المكان اللي أخذته منه لانها ماعادت محتاجتهـ ...
خذت نفسهااا وطلعت بسرعهه وقلبهااا يرقع خووووففف .. سكرت البــــــاب بحركه سريعه .. وكانت تبي تمشي
وفجأه طلع بوجهها سلطان اللي كــــــــان ماشي متجه للجنــــاح الخاص فيه هو وريم ..
وفجأه ... لفت انتباهه وجودهــــــااا .. وعرف انها هي ..
ووشلون مايعرفهاا وهو اللي تعود يشوفهااا بكل وقتـ ويــــــاما تعمدتـ تبرز نفسهاا بكل مكان يكون هو موجود فيه ...
وقف رافع حاجبهـ .. مستنكر وجودهــــــــااااا .. ..
أما شــــــادن فكانت ماشيه ومو منتبهه لوجودهـ ... وتحاول بكل سرعتها تبتعتد عن هالمكان ..
لحظات وأنتبهت للشخص اللي كـــــــان واقف بطريقهاااا ..
كان ماشي .. وهي راجعهـ .. وألتقوااا ..
رفعت عيونهـــــــــــاااا .. وأنصعقتـ بالشخصيه اللي شـــــــــــافتهااا واللي كاااااااانت خاااارج تماماا توقعاتهاااا .. توسعت عيونهاااا وقلبهاااا قام يرجف حتى تصلبت رجلينهاا بمكانهــــــااا
بقد مــاكانت مبسوطهـ وبتطير فرحه من شوفتهـ بالصدفهـ .. بقد مـــــاكانت راح تموت من الخوفف لو شـــــــافهاا وش كانت تسوي من دقــــــــــايق ..
وقفت خطواتهاااا .. وعيونهااا تعلقت فيهـ بكل جرآه .. وقلبهااا يهتف شوق وحنين لملامح طلته وهيبته .. سوت نفسهااا منحرجهـ من شوفتهـ ... وحنت راسهااا ... ومشت بخطوات هاديهـ وكل ظنهـــــا بأن هدوئهـــــــا يبي يجذبها لهـ ..وهو اللي ماتحركتـ عينهـ بأتجاهها الا وقت ماشـــــافهااا ...
ورغم السؤال اللي كان داخله ويستفسر عن وجودهــــا بها المكان الاأنه ماكـــــان حاب يعطيهااا فرصه تــــآخذ وتعطي معهـ .. لذلكـ تجنب عن السؤال ..ومشى مكمل بالطريق اللي بداه متجاهل وجودهااا تمامااا ..
... وقفتـ شـــــادن لماا حستـ أنه مطنشهااا .. ومشى مكمل ..حتى دخل باب الجناح وسكره بكل هدوء .. وكأن وجودهـــــــا ماحركـ فيه شيئ ..
وقفت شادن معصبه ..ومغتاضه من تبلد أحساسهـ .. على الأقل كـــــانت تتمنى يسألهاا عن حالهـا
... أو حتى على الأقل يعبرهااا بنظرهـ ؟؟!!! جن جنونهـا ومشت معصبه بأتجــــــاه غرفه رنـا
تبي تقعد عندهاا خمس دقايق وتطلع من هالفله اللي بدى أصحابهاا يخنقونهاااا ...


مشت مكمله لعند غرفة رنا وجوفهـــا شاب نـار مو قادر ينطفي ... ..
حاولت تتمـــــاسك وتتناسى اللي صار .. وتركز بالجاي لانه هو الفرصه الوحيده بتطمينها على حياتهااا ..
دقة البـــــــــــــــاب بدقة بسيطه .. أنتبهت لهــــــــــــااااا رنــــــــــــاااا
رنا : مييييين ؟
شادن : ممكن ؟!
رنـا وكأنها تحاول تتذكر الصوت ماقدرت ... رناا .. ادخلييي ..
دخلت شـــــــــادن ببنطلونهااا الشااااد على جسمهااا .. ولابسهـ معهـااا جاليهـ بسيط بالكاد ماسكـ على صدرهـــــااااو ماأخجلت تتمشى فيهـ بأنحاء فلة عمهـا ..؟!
... دخلت وعلى وجهها أبتسـامه صفراء .. كلها مجامله ..هااااي
رنا ورافعه حاجبهاا ومستغربه من وجود شـــــادن بها الوقت وبها المكان .. ردت ببرود اهلااا
شادن بعد ماراحت وباست رنا على خدهاا وسلمت عليهاا قعدت على طرف السرير ..
وكملت تكلمهااا : كيفيكـ رنووش أن شاء الله احسن
رنااا وألف سؤال وسؤال طق براسهااا محتار عن وجود شادن بها الوقت .. ومحتار عن الشيئ
اللي تبيها فيهـ ... أبدااا ماطمنها أحساسهااا من اللي جاي .. وتكلمت بحده : : بخير
شادن وكأنها أنتبهت لردت فعل رنااا الحـاده ولاكنهاا حاولت تطنش وتكمل كلامهااا اللي هي جايتها عشانهـ ..
رنـــــــااا وقاعده تتكلم من طرف خشمهاا ومو طايقه شادن كلهاا على بعضهااا ولاطايقه
طاااري ذيكـ العائلهـ بكبرهـــاا قالتـ : وش بغيتي ..
شادن : يوه يوه ..هذا استقبال تستقبليني فيه رنوووش .. الله يسامحك
رنااا ومكتفه يدينهااا ومسنده راسهاا على سريرهااا وتتكلم بملل : لاصحيح لازم أستقبلكـ بالآحظان واحطكـ بعيوني ...
شادن : حبيتي رنووش وشفيكي علي .. عطيني فرصه اتكــــــــلم ..
رنا بأندفاع : .. وش تبين مني انتي .. ولالايكون جايه تكملين اللي بداه اخووكي علي
شـــــــادن وبدت تحس ان رنا مي معطيتهاا فرصه تتكلم
قالت طيب ممكن تسمعيني ومن بعدهــــــاااا .. لكـ كل الحق تتكلمين
رنااا : ... تكلمي
شادن .. رنووو .. انتي مو فاهمه شيئ صدقيني ... ولعلمكـ أخوي مارفضكـ ومازال يبيكي ورايدكـ .
رنـــــاا بعصبيه صرخت قبل ماتكمل شادن : الله لايبيـــــــــــه .. ولايخليهـ .. قولي له يحتفظ بها الكلام لنفسهـ
شادن وحاسه بأن رنــــا شاعله غضب ومي قادره تهدى : قالت .. طيب اهدي خليني اتكلم
نــــــــايف .. مو هو اللي رفضكـ .. أبوي اللي وصل هالكلام لعمي من راسه
رنا : أبوي أبوكي عمي عمكـ مي مشكلتيييييي .. روحححي بلغي أخوكي أني انااا اللي ماأبيهـ
شادن بشك : متأكده من هالكلمه يارنـــــــــــاااا ..
رنا بتحدي : متــــــأكده قبل مااعرفكـ .. رجاء وصلي هالكلمتين بطريقكـ له .. وقولي له تقولك رنــــا أنهاا نست أن لهاا عيــــــال عم .. وياليت أنتي وياه بعد تنسوننا مره وحده أفضل
أغتاضت شادن من الأسلوب المندفع والمستفز اللي تكلمهاا فيه رناا واللي حسته اهانهااا أكثر من اللازم
شــــــــادن ألزمي حدودكـ .. وتكلمي عدل .. وأذا علي فأنااا الغلطانه اللي تعنيت وجيت بنفسي
أصلح بينكم
رنــــــــــــــاا بسخريه : ليش أنتي تعرفين وش تعني كلمة الصلاح .. أصلحي روحكـ الله يخليكي
ومن بعدها فكري تنطقينهاااا
جن جنون شادن من كلمات رنااا حتى بدت تفقد أعصـــابهاااا وتتكلم بكل همجيه ...
أحترمممي نفسكـ .. ولاتتكلمين على الناس اللي اكبر من مستواكي ...
رنا : تــــاركه المستوى لاهل المستوى ياأم الآخلاق
شــــادن .. أخلاقي أحسن منكـ وغصبن عليكي . هييي انتي فاكره نفسكـ ايش
أنتبهي لكلامكـ لايكون فاكره نفسكـ حاجهـ .. ياهوه تراكي ولاشيئئئ
مجرد أنســــــــــانه مقعده أقدر أهينهااا باللي ابي ..ومافي مخلوق يمنعني
رنـــــــــــاااا : انتي أنســـــــانه أحقر من انهااا تطب رجلينهاا غرفتي ...
توكلي برااا .. الغرفه تستمح وجودكـ
وقفت شادن وشالت شنطتهــــــــــاا معهـــــاااا : بتندمين .. والله بتندمين على كل كلمهـ قلتيهـا وبتشوفين
رنـــــــــــــــــاااا : سكري الباب وراكي ولاعاد توريني خلقتكـ ماحيييتـ ..
شادنـ .. وقبل ماتطلع .. ضحكت بأستخفاف .. هه ..أكيييد ماراح أشوفكـ تدرين ليش
لأنكـ وقتهااا بتكونين بالتأهيل الشـــــامل يعالجون فيكي يالمريضهـ ...
قالتـ هالكلمتين اللي كلهم سم .. وطلعت برااا الغرفهـ مسكره الباب وراهااا بكل عصبيهـ ..
وتــــــاركه وراهـــاااا أنســـانه محطمهـ سهلة الكسر .. كسرهاا الزمان وماجبرهـــاااا ..
الا بالعكس زاد عليهـا أوجاعهاا وجروحهااا اللي بعدهـا مالقتـ لهاا من يداوي ..!
حروووف ..كانتـ كفيلهـ بأنهـااا تخليهـ جسد خــالي من دون احساس ..فوق الأحساس اللي تلاشى مع الأيـــــااام ..وأنتثر بمهب الريح ..
جسدها جسد عجز يستجمع قواه مع الوقت ويوقفـ .. حاول ولاكنهـ يتحطم قبل الوقووف وينكسر ثاني ؟؟!
مـــاكان عندهــــااااا غير الدمع يستر عورة جروحهااا ..ويكون المرهم لآثار أحزانهـا
بكتـ وبكــــــــتـ .. حتى أصبحتـ ... أنســــانهـ . بهشاش الورق الجاف ,’, سهل الكسر ..؟!
وخـــــــــــالي من لونـ الحيـاة ؟.!
لهنــــــا وبس عجزتـ تستكمل آيـــــامهـاااا .. وحروف شادن مازالتـ كنهااا الصدى تتردد على مســـــــامعهــــاااا .. طفح فيهــــــــااا الكيييل ..حتى وصلتـ لمرحلة الكبـــــــت
المنتظر ينفجر بأي لحظه .. ؟!



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 698
قديم(ـة) 24-04-2009, 09:08 PM
صورة جمال نجد وفتنتن حايليه الرمزية
جمال نجد وفتنتن حايليه جمال نجد وفتنتن حايليه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت


/
/
..أمـــــاببيت ريم .. بالوقت اللي كانتـ تبكي فيهـ رنــــــــااا ..كانتـ هنـاك ريم تضحكـ ؟!
وتستقبل بنات خالتهااا اللي بدو يجون وحده ورى الثانيهـ .. وأستفتحواا ..
يكملون سهرتهم اللي أبتدتـ منهـا ..
وخــــــذاهم الوقت بجمعتهم اللي كعـــــادتهاا يتسحيل أحد من بينهم يمل منهــا
قعدهـ مدموجهـ سوالف وضحكـ وأحاديث متجــــــــــاذبه ..
ومن الطبيعــــــي جدااا بحضورهم يتلاشـــــــى الصمتـ ويحل محلهـ الصجهـ
والضجه اللي تزلزل أركــــــــان ألبيت
خذاهم الوقت سوالف ماتنتهي .. ومن مكان لمكـان كانوا يتنقلون ..
ريم وهي قاعده تكلم منال اللي جنبهااا بصوت عالييي لأن ماكانت قادره تتكلم
بوسط المجلس اللي كانت اصوات الأغاني تردح فيه والبنات يرقصن
ريم .. : الا صحيح .. وش صار على فستــــان ملكتكـ ..
طلعته الخياطه ولابعدهااا ..
منال وهي برضو قاعده تعلي صوتها حتى تسمع ريم : اييييييي ايييي ظبط
حسبي الله عليهاااا
ريم لييييييييييش قاعده تتحسبين ..
منــــــااال شوووي وكانت تبي تخربه لي لولا ستر ربيييييي ..
فجأه طبت عليهم مهـــــــااا .. وسكرت الأستريوااا اللي كان مزلزل أركان البيت
وأسكتتت الجمييييييييييييييييييييع ..
بسسسسس كاااااااافي ... أطعمووني لحظات هدوووء ..
خلود وهي تسوي روحهـا ولد سكران وقاعده تصقع كاس البيره اللي كان بيديهااا
بكاس دلال بنت خالهاا تستهبل :
.. روقيناااا ياشيخه خلينااااا ننبسط
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
مهـــــــااوهي حاطه يدينها على خصرهاا وتتكلم : أقول والله يازين
من صكك بها الكوب وراكي شغل اللهـ ..
قومي قومي العشاء له ســـــاعه جاي من المطعم تعــــالوا أنتي وياهااا كولوااا ..
لي ساعه ونا قاعده أاحظر فيه
تماظر من بعد ماكنت ترقص وأنطفاألمسجل ظلت واقفهـ تسمع لكلام مهـا ..
بعد ماأنتهت مهـــا من كلامهااا .. راحت على طووول لعندهااا
وباستهاااابقوووه .. ياحبنييييييييي لك ياماما مهاا .. يختي دائما ماينتابني شعور بالأمومه تجاهكـ
مهااا : أمكـ بعيييييينكـ بعدي شباب .. لعنت الله على أبليسكـ
تماظر ههههههههههههههه قلنا أحساس بسم الله كليتيني
مهااا وهي قاعده تضحكـ .. أي رجاء لاعاد تحسين وأمشي قدامي
تماظر ههههههههههه ان شاء الله ماما قصديييييييييييي مهااا خخخخخخخخ
... بلحظـــات قام كل منهم .. وكل وحده صارت تــــــآكل حتى حست أنها
بدت تفسق .. وتخبص بالآكل
وريم بما أنهــــا أبداا مزاعله الآكل وبطلعة الروح قدرت تآكل ..
كلت لهااا حبة فطاير جبن ..وأكتفيت بذلكـ ... وكملتهاا قعده معهم بكوب مـــــاء قاعده تشرب فيهـ
...فجأه أنتبهتـ لمنــــال بنت خالتها تنسحب و تقوم من طاولة الآكل
وتتسسلل من بينهم على غفله منهم ..وملامحهـا متلخبطه مي قادره تتفسربأي وجه وبأي لون
.ماأنتبه لذيكـ الملامح سوى ريم اللي طاحت عيونهااا فجأه على منال
وهي قاعده تنـــاظر بشاشة الجوااال
ومن بعدهــــــــــاا بانت عليهـــــااا ذيكـ الآثــااار اللي تدل على وجه غاضب
ومتضايق ..!
ثارتـ داخلها أسئله وفضوول مالقت له أجوبهـ .. قررت أنها تتناسى السالفه وماتدقق
كثييير باللي ششافته.. تبقى بعض الأشيـاء امور شخصيهـ .. مال علاقة شخص
بها الكون التدخل فيهـــــااا ...
قعدتـ ريم وقتـ طويل .. ومن بعدهـا أستفقدت منـــــاال اللي غابت طول فترة العشـاء
عجزت تصبر اكثر .. وقررت توقفـ وتشوف ايش فيهـ .. وخصوصا لما خذتها
أفكارهااا انه يمكن يكون ياسر اخوهاا له علاقه بالموضوع ..!
مشت بخطواتهااا لحد عند المغــــــــاسل حتى تغسل يدينهااا وكل ظنها بعد ماتنتهي
تشوف وش اللي صاب منال ..!!
كانت ماشيه بطريقهــــــــااا .. وفجأه قابلتهـــااا منال اللي كانتـ راجعهـ تبي
تدخل للصــــاله الموجود فيها طاولة الأكل ..!!!
تقــــــــــابلت كل منهم .. منال وريم .. وتعلقتـ عيونهم ببعض
ريم كـــــــــــــانت تنـاظر منال بعيون كلهــــــااا أسئلهـ .. وهي قاعده تشوف
وجهه منــــــــااال ممتلي حمره وخوووففف ..
ريم بشكـ سألتـ : منوول فيكي شيئ ..؟!
منــــــــــــاال وتحاول تشتت نظراتهااا مالها عين تناظر لريم ولاأيش تقولهااا
وقلبهـــــــاا مابين وبين .. متلخبطه أحراج ولاهي قادره تقول أو حتى تسكتـ
بكلا الحالتين هي الوحيده المتضرره ..!!!!
منال بأرتبك ولاهي عارفه ايش تقول ولامن وين تبدااا
منال : آآآآ ..امممم .ريييم ..انااااا ..
ريم ومي فاهمه شيئ : منال وشفيك تكلمي .. .؟!
منــــــــــــــال : وبصعوبه قاعده تتكلم .. أنااا مدررري .. يااسر ..ياسر يبيكي بمجلس الرجال ؟!
أتسعت عيون ريييييييييييم أكثثثر .. على هالسالفه اللي مي قادره تلقى لها خيوط
ياااااسر ..وهناااا .. وطالب من منااال نفسهااا تناديهااا له
شلووووون ... معقوله اخوهااا يسويهاا ويكون هو نفسه اللي كان مرسل لمنال
رساله يطلب منه يشوفهااا ..معقووله اخوهااا بها الحقاره حتى يطلب من بنت
تبي تملك بعد اسبوع بأنه يشوفهاااااا ... ضايقها هالتفكيررر حتى حست
ملامحها اكتئبت بمجرد ماتصورت الحال بوجودهم مع بعض بها البيت
قالت بشكـ .. ياسر ؟! ياسر يبيني ... ليش يامنال هو شايفكـ ...!!
منال ومتخربطه على بعضهااا ويالله تتكلم : لااا .. قصدي أي ..
ريمممم الله يخليكي رووحي شوفي وخلصيني ومشت بخطواتهااا بدون ماتتكلم اكثر
تاركهه ريم وراهــــــــاااااا .. معتفسه على بعضهااا وكلها أسئله ..؟!!
أما ريم ماقدرت تصبر أكثر واقفه وقررت تمشي للمجلس اللي قالت عنه منال
تبي تقطع الشك باليقين وتنهي هالأفكار اللي تجيها من كل صوب
على طوول خذت نفسهـــــاا متجهه لذاك المكـــــــان ..
مشت بخطوات ثــــــابتهـ ... ودقاة قلبهاا تقرع على اوتار أحاسيسها اللي كانت
تضرب بشكل متناقض مابين شك وخوف واحاسيس ثانيه ماقدرت توصفهاا ..؟!
تعالى نبضهااا بمجرد أقترابها للمجلس وماتدري وش السر اللي ينتظرهاا ..
حتى ضربتـ خطوات كعب ريم بالرخـــــام واعلنت حضورهـا وقبل ماتاصل للمجلس لمحتـ انواره شــــــاعله ومافي أي صوت واصل لعندهـا منهـ
تشجعت تقرب اكثر تبي تنهي هالحال اللي عايشه فيهـ .. وبالفعل كملت ودخلت للمجلس
وأول ماحضنت خطواتها اول عتبهـ من مقدمه باب المجلس
انصـــــــــدمت ! لمــــا ماشافتـ أي أحد موجود هنـا التفتت يمين وشمال
والمكان خالــــــــي! .. فكرت ريم انه مقلب من مقالب اخوهـا النكتي ياسر
وأبتسمتـ .. ألتفتت على جهة مكان الباب تبي تطـــــــــلع ..
وأنصعقــــــت باللي شافتهـ أكثر .. !!!!!!!!!!
بمجرد ماشافت زووله .. حســــــت بجموود .. والدم وقفـ ماعاد قدر يسري بعروقهـا
أتستعـــــت فتحة عينها اكثر وانعقد حجاجها لا أرادي باللي شافتهـ ..
ريم شـــــــــــافتـ
أخر مخلوووق تتمنى تشوفه على وجه الارض وأكره مخلوووق عرفته من يوم انخلقت بها الدنيــــــا
شهقت مذهووولهـ فهـــــــد !!!!!!!!!!!!!
فهد نــــاظرهـا بعين حادهـ كلهـا تعالي .. وخبثـ وسكر الباب قبل ماتاصل له ريم وأبتسم
ريــــــــــــم ..,, ومنصدمه باللي قاعده يصير .. فهد ,, وقدام عينهـا وفوق هذا مقفل الباب عليهـــم مع بعض
حست انها مصيبه بدت تثقل رجلينهــــــا ووشوي ويتخربط توازنهـا .. حاولت تتماسكـ ونادتهـ بصوت عالي كلـهـ خوف وقلق .. فهــــــــــد .. أفتح الباب بلاجنون .. وش قاعد تسوي انت
فهـــــــد ببرود من دون احساس : وش قاعد اسوي !!. اللي قاعده تشوفينهـ .. أبي أشبع من شوفتكـ .. موزوجه المستقبـــــل ويحق لي ذلكـ
ريــــــــم ووجهها كله اشمئزاز من اللي قاعده تسمعه وتشوفه : أنت مريض ومو مسؤل عن تصرفــــــــاتكـ .. فك الباب وبلا تخلف وخلني اطلع
فهــــــد طنشهـا مارد عليهـا .. وبعد ماأسند فهد ظهره على الباب برواقه .
.قال بصوت أقرب للهمس كلـــــــه هدووء ورومنسيه وعيونهـ الثنيتن معلقه بتفــاصيلها
من فوق الى تحتـ حتى حوطتهااا نظراتهـ اللي مليــــــانهـ خبث والشيطان أستحوذ عليهـا بكل ثوانيها
تدريــــــن أحلووويتي فووق حلاكـــــــــــي وثقل خصرك الريان حتى خدك المخملي نضج لونهـ ... ياليتكـ كنتي لي وحدي ومحد بها الدنيـــــا يقدر يطولكـ ولو بنظره ..
ريم .. ومي قادره تستوعب اللي يقوله .. فهد تمادى بكلامه .. بنظراته ..
حتى بوجوده معهــــــا ملت منه ومن وجوده بمخزون ذكرياتهاا اللي تعبت وهي تطرده منهاااا ويرجععع يعووود ..
صرخت بأعلى صوتهـا بكل غضبهااا تبي تصحيه من الحلم اللي عايش فيهـ
ومو قادر يستوعبهـ ..
فهد أصحـــــى .. اصحى من الحلم اللي قاعد تعيشه .. عمري ماراح أكون لكـ وعمركـ ماراح تطولني .. طلعنيي من راسكـ ..لأنكـ ماراح تطولني الا بأحلامكـ .. وعمري ماراح اكونـ الا للي خذاني ...
فهد ضحكـ بخبث ..وقال .. تحبينــــــــــــــــــــــــــــــه ..
ريم ردتـ بتعالي وبأسلوبها الحاد اللي كله وثوق .. مأظن يهمك هالشيئ
واللحين لوسمحتـ وخر عن وجهي لأني ماعدتـ طايقه أشوف تقاسيم وجهكـ ثانيه أكثر من كذا
فهــــــــــد تعالتـ ضحكـاته أكثر .. وهو داري ان ريم تبي تتنرفز اكثــــــر وبيجن جنونهـا ..
فهد :ردكـ بها الطريقه دليل أنك تحبينه ...لاكـــــــن صدقيني ,, وأوعـــــــــــــدكـ لاأخليكي تكرهين الساعه اللي سمعتي فيهـــــــــا طاريه .. وأوعدكـ لأخليه يرميكي لي بكل رضى وطيب نفسـ
ريم بنرفزه من الأسلوب المجنون اللي قاعده تسمعه :
ماأنخلق بعـده اللي يرميني .. واللي قاعـــــــد تتكلم عنهـ هذا صدقني ظفره يســــواكـ
كلك على بعضك .. ومــــــــاأبدلهـ بكنووز الأرض
فهــــــــد .. بتحدي .. مصيرنـــــــــا نتقابل ياريم .. لاكن وين بالنظره الشرعيه أن شاء الله
أبداا ماقدرت ريم ترد سوى أنها تضحك بأستخفاف تبي تستفزه . وترد له شوي من حركات الاستفزاز اللي قاعد يمارسها عليها . تبطــــــــــــــــي .. تدري قمت أرحمك .. خيالكـ خصب
فهد .. رد لها أبتسامه التحدي .. هذا مو خيـــــــــال الاحقيقه .. لأني مثل ماوعدتكـ أشوش عليكي حياتكـ بأول ليله من زواجكـ ..
أبي أقـــــــــــدر أنهيهــــــــــــــا بينكم..
ومثــــــــــــــل ماضيعت عمري بتحريكي شهوووووور والله لعوضهــــــا وأكسبكـ بيوم
ريم جن جنونهـــــــــا ماعادت تقدر تستحمل كلامه .. كل حرف كان ينطقه مليان تحدي وثقه
فهد وتعرفهـ دايم الدوم يتكلم وعمره مافعــــــــــل .. لاكن اليوم غير ....
كلامهـ كان مليــــــان ثقه
وحدة عيونهـ ترسم لشيئ هي جـــــــــاهلتهـ
فار دمهـــــــــــــا .. وزاد تعصيبها وماعادت تقدر تستحمل اكثر
صرخت بوجهه .. تمووت وماتلمس شعره منــــــــــــي .. وبكل قوه ماتدري من وين امتلكتهــــــــا دفتهـ
عن طريقهــــــــا ومشت والدمع كـــــــــان بيخونهـــــــــا ...
وفهد .. مازال بمكانه وأبتســــــــــــــامة التعالي والغرور باينه على محياه .. بجنون قام يمتم .. بسيططهـ .. هانتـ ... هانت ياريم ..
... عند ريم .. اللي كـانت تسرع بخطواتهـا تبي تبعد عن مكـان تواجده ..
عن حسه .. وعن صوته .. وعن كل شيئ له علاقه فيهـ .. ! وبقـــــد ماكان قلبها ينزف قهر بقد مــــاكانتـ تحس تنزف قهر أكثر على منال بنت خالتهااا اللي ضحكتـ على عقلها وأستغفلتهااا
وحطتهـــــــااا بموقف سخييييف يستحيييل تنساه ..؟!مالقت لمنال مبرر يبري ساحتهااا بها الحركهـ ... حتى أستضاقت الأرض فيهاااا وأجتـــاح قلبهـاااا الآلم والضيق اللي ماتدري
تلاقيهـ من منـــــال ولامن فهد .. ولامن وين ووين .. خنقتهــــــاا العبراتـ وهي تسمع حروف
فهد الدنيئئئه تتردد على بالهـــــــاا بنفس الأسلوب اللي قالها فيهـ ..!!! ..
مـــــــــــــاعاد فيهاا أستحمـال أكثر ..
ومع ضغط التفكير .. اسودت الدنياااا بوجههـا حتى ماعادت قادره تشوف طريقهــــــــا .. قررت فوراا
تدخل الحمام ( ونتم بكرامهـ) أختارت هالمكـــان .. تبي تبعد عن الكـــــل مـــاتبي تشوووف مخلوووق .. لأن بكل بســــاطه بدت تحس بظعف متراكم داخلهـااا يجبرهااا تنحني للبكى ..
..أبعدتـــــ عن الجمييييع .. ماتبي احد يشوف ضعفهـا ودموعهـا اللي رسمتـ خطووط الحزن على محياها أسندت ظهرها على باب الحمام وبكت .. بكت ودموعهـا قامت تذرف لا أراديا .. زعل وخوف وقهر وحزن وحرمان .. نظرات فهد الوسخهـ .. وكلامه الدنيئ ..وتصرفاتهـ المتخلفهـ ..
كلهــــــااا اجبرتهااا تختنق من كل هالأرجـــــااء ..وتبكيييي ..!!!! تبكي وداخلهــــااا يتسآل ..
.. ليش تبكي!؟ ..
وليش تحس أنهـــــــا محتاجته بها اللحضه تحديدااا ...
ليش تحس انهـــــااا ضايعهـ ومتشتتهـ ... وفاقده ألأمان بغيابه .. .
.تبيه ..!؟ تبي تسمع حسه حتى يرتـــــــاح نبضهـا ..
ليش .. ؟! .. ليش خايفه تفقده .. ليش خايفه من فهـــــــد ومن تهديده ..
عمرهـا ماخافتـ من كلامه وعمره ماأثر فيهـــــــــــــــا بشيئ ... ليش اللحين ماقدرت تتحمــــــل وأنهـارت ؟.. وكل كلمه قالها أثرت فيهـا
ريــــــــــــــــــــم بكتـ حتى عيونهــــــا الواسعه امتلت حمره من تأثير الدموع .. نزلت راسهـا
وقعدتـ على الارض مكسورة النفس وداخلهـا مشاعر متخوفه بجديه من بكرا ..!
.. دق جوالهـا وصاحاهـا من غيبوبه الدموع اللي سيطرت عليهـا من ساعه
ناظرت للشـــــــــاشهـ (سلطان يتصل بكـ ) ..ارتعشت اطرافهـا ..
وأحاسيس داخلها متضاربه ببعضهـا .. ماتدري هي ترد وتطفي خوفها بأمن صوته
او تمتنع عن الرد وتزيد حرقة قلبهاا حرقه .. .. ترددت للحضات
ونغمه النوكيـا تتردد على مسامعها ومازالت على ماهي عليه متردده ..
قررت تمسح دمعهـا بأطراف أصابعهــــــااااا .. وتحاول تعتدل بصوتهااا حتى تروح بحت الدمع
وترد ...
ريم :آلوو
سلطــــــــان .. هلا ريم
ريم بصوت متهدج واضح عليه الحزن وخالي من أي حس دعابه تعود عليه سلطان ..
هلا سلطان .. ..
سلطان : عقب ماكان مبتسم أول ماسمع هالصوت منهـا تبددت الابتسامه
قالهـا بصوت كله شك ؟ وشبكـ ليش صوتكـ كذا .
ريم ضاق صدرهـا اكثر من هالسؤال وحاولت تبتسم غصب عنها حتى يبان حالها طبيعي من صوتهـا مافيني شيئ .. بس صوتي تعبان شوي من العصير البارد اللي شربته تطمن
سلطان وكل أحساسه يقول أن بالموضوع لبس . وهالبحه ماتطلع من تعب بالصوت ..
.. ولاكن حاول يعديها لأنه مو وقت نقـــاش .. قال لها : طيب بس حبيت أقولكـ أني خمس دقايق وجايكـ .. لذلكـ ألبسي عباتك وأطلعي أنا ناطركـ ..
ريم وماودهاا يجي بها السرعهـ .. خمس دقايق .. !!
سلطان : بعد ماحس أنهاا ماودها تروح . قال لها .. ليش ؟!
حابه تقعدين أكثر عند بنات خالتكـ .. أذا حابه هالشيئ براحتكـ ..
ريم بهدوء : مو القصد .. بس من جد احس بتعب ..وموقادره أتحركـ ..
سلطان : تعبــــانه ؟!..
ريم : لااا مو تعب .. قصدي الا .. يوووه سلطان الله يسعدكـ كافي .. حست أنها اختنقت أكثرر
ومعهـاا رجعت لهـااا كم دمعهـ ذرفت غصب وزادت من بحت صوتهـــــااابصمت
هنــــا تأكد سلطان من أحساسهـ اللي خبره ان في شيئ .. وأن هالصوت ماينبع من تعب ..
زادت حيرتهـ ... وقالهــــاا ..أنا بسكر اللحين .. ومن بعدهااأطلعي وتعالي لي اللحين عند الباب لأني ناطركـ ..
ريم ومي قادره تتكلم ..بصعووبه نطقتـ ..طيب ..
سكر كل منهم السمـــاعهـ ...
وريم بسرعهـ جنونيهـ .. فزت على حيلهاا وراحت لحد عند المغــاسل وصارت تغسل وجههااا
بالمويااا البارده على امل تخفف حدة آثـــــار حمرة الدمع اللي بانت على عيونهـــــــااا
نثرت رذاذ قطرات الموياا على وجههها ومن بعدهااا طلعت وبوجهها جابت عباتهـااا
حطتهاا على أكتــــافهـااا .. وعلى غفلة من الجميع طلعتـ ..!


/
/



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 699
قديم(ـة) 24-04-2009, 09:10 PM
صورة جمال نجد وفتنتن حايليه الرمزية
جمال نجد وفتنتن حايليه جمال نجد وفتنتن حايليه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت


/
/
عنــــــد منــــال اللي كانت تحترق نار من فعلتهـــااا اللي أجبرهااا عليهـــااا فهد
مو بأيدهااا ولا بأرادتهـــااا ترفض .. فهد وآخوهـــــــااعارفته من يومهـاا أنســــان مايرحم
ومابقلبهـ من العطف ذره ... هو اللي قالهاا بصيغة الأمر .. ودبر هالموقفـ حتى يشوفهاا فيهـ ..
وينبهها من اللي جاي بلســــــــانهـ بكل حقاره .؟!
... قـــــاعدهـ على طاولة الاكل .. تنــاظر فيهم ... بغبطهـ .كيف بنات خالتهاا يضحكن
بوساعة صدر وهي تحترق من الداخل ... ماكان شعوور حسد ..قد ماهو تمني تكون بمثل قلوبهن
ومايكون عندهــــــااا شيئ تحترق علشانه
.. ملت من أقتباس دور البنت الطبيعيه واللي قاعده تتعشى مع بنات خالتهااا كنها مبسووطهـ
... ووقفتـ شبعانه وهي اللي ماطب فمهاا شيئ
غسلت يدينهااا .. وراحت من بعدهـــااا متجههه للمجلس اللي كانواا فيه ..تنتظر ريم تجي ؟!
وطــــال أنتظارهااا .. كــــــانت قاعده على أحد الكنبات الموجوده وحاطه ايدهاا على خدهااا
بصبر ..! فجأه انتبهت لصوتـ ينــــاديهااا من وراهاااا
منال وكأنها انتبهت لمصدر الصوت وأبتسمت : هلاا مهاوي ..
مهــــا بأبتســـامه مسكت ايد منـــــال : تعالـــــي معي فوووق بغيتكـ بشيئ
منال من دون أعتراض وقفتـ وهي مي فاهمه شيئ ... وكل ظنهاا أن مها يمكن
بتكون توريهـــــااا فستان شاريته أو حاجه تستشيرها فيه كعادتهم ...
منــــــال وقاعده تصعد على الدرج ومن جنبهاا مهااا .. مشواا حتى دخلت مهــــــااا غرفتهاا
اللي كنت تعتبر لهـا أيام ماكانت ساكنه بها البيتـ ..
فتحت الباب ودخلت ومن وراها منـــــال اللي كانت ماتدري ايش السالفه ؟!
منـــــــال بعد مادخلت الغرفه التفتت لمها متسائله : وهذاا حنى وصلنا وش بغيتيني فيه
مهااا : ومتجهه بخطواتهااا لدولابهااا البني المتلائم مع لون الغرفه البرتقالي ..
مها ومكمله تمشي وتدور بأنحاء الدولاب على اللي تبيه : اصبررري .. لاتستعجلين علي ..
دورت عن ذاكـ الشيئ .. ولقتهـ .. شالته بيدينهااا .. وسكرت باب الدولاب من وراهااا
وعيون منــــــال تناظر بالصندووق الموجود بين يدين مهااا ومازالت ؟؟؟؟؟؟؟؟
مهـــــــااا بملامح كلهاا جديهـ مدت الصندوق لمنـال : خوذي هـــاذي لكـ أفتحيهااا
منـــال كانت تعقتد أنهاا بتكون هديه أوحاجه من هالقبيل .. بأبتســـامهـ فتحت الصندوق
لحظـــــات صارت تناظر بالمحتوى الداخلي للصندووق .. ومن بعدهـا تلاشت الأبتســامه ..
مهـــــــااا ..هــــاذي هديتكـ من ياسر !
منــــــال بذهول ممتزج بحيره وضيق : يـاااسر ؟!
هزت مها براسها.. أي
سكتت منــــال ووجهت أنظارهاا للصندوق مره ثانيه.. وقعدت تنـــاظر بماضيهااا
اللي مخزوون داخل سطور الورق ومدفون بجعبة الذكريات ..
ومن بين الحظات اللي صارت تناظر فيها بعيونهاا وتنتقل من بينهم بآسى .. كانت مها تتابع منـــال وشافت لمعهـ غريبهـ تلمع من بين عيونها وهي قاعده تطالع بماضي قديم
.. حست بأحساسهــــااا ومشاعرهااا اللي أنحنت للماضي وكأنهاا حنت ..!
حست أن وجودها بها المكان بها اللحظــات بيشوش على منال لذلكـ ..أستئذنتهاا وطلعت حتى
تخلي منال تختلي بآوراقهـــا ...
مها .. أنـــــااا طالعهـ .. ومشت تاركهـ منــــــــــــــال ...
.. واقفهـ بصمتـ .. ممتلي أسئلهـ .. تناجي الماضي بالصندوق اللي بين يدينهـــــــاااا
واللي حوى .. مئــــات الأوراق .. أوراق امتلتـ طفوله ومراهقهـ ..وشباب ..
رجعتهــــــااا سنين ورى ... ومن بين هي بغرقة أفكارهــــااا شالت بيدينهــااا أحد الآوراق
اللي كــــــانتـ حلقة الوصل بينهم آيـــااام ماكان القلم والورق هو اللي يربطهم ببعض
فتحت الورقهـ ..وقامت تقرى .. رســــاله بخط ايدهــــااا
مكتوبه بشكل واضح أنهاا حاولت تنتظم فيه والخط متخربط ومبين عليه يرجع لطفله كانت بعمر
العشر سنين ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اما بعد
ياسر.. ونا برضووو أحبك كثير كثير كثيير .. أحبك قد ماأحب أخووي فهد
لأنك دايمااا توديني للمكان اللي ابيه وماترفض ..
ودايمااا تدافع عني وتهاوش الي يخانقني ...
ياسر شوف الهديه اللي جوااا الظرف هاذاا قلم شريته لك من مصروفي عشان
تكتب فيه بالمدرسه وتتذكرني
أختكـ (منال
أنتهت من القرايهـ والبسمهـ أرتسمت على مبسمهـــــاا ...ومعها سرت دمعهـ يتيمه على برائتهم
يووووووه ياأنهـا أيام وذكرى ... آيــام ماكان الحبـ عندهااا يشابه حب الآخوه ...
قلبهــــــااا قلب طفله يحب ببراءه ....
عمرهــــاا ماكانتـ تنام الا وشايله هم بكرااا كيف بتقضيه معـــاه وتشوفه وتلعب معـــاه
هذااا همهــــاااا اللي ماتعدى عمرهـــــاااا .. ماكانت الا مشاعر كانت ترادوها ولاتدري وش المعنى الريئيسي لذيكـ الأحاسيس .. ....
سرحتـ ..وقررت تقفل الورقه اللي انتهت منهااا وتعيدها لمكانها وتنتقل لورقهـ ثانيهـ ... وياليتهـــااا ماتابعتـ
لأن المتخبي أكبرر .. ولو كــــانت قفلت العلبه ونستهـا لها افضل
فتحت أحد الاوراق من جديد ... وكملت تقرى ...
ياسر ... أنا مره مره مبسوووطه تدري ليييييييش لاني نجحت من أول متوسط
لأنها سنه بالمره صعبه ..ونت برضووو نجحت بنفس التقدير ونسبة نجاحنا زي بعض
96 شفت شفت شلووون قلوبنااا على بعض
أنت تكذب يوم تقهرني وتقوول قلبي يكرهك يانصاااب
هذا قلبكـ شوف شلون درس مثلي وجاب مثلي نتيجيتي
.... وكملت تقرى بورقه ثانيهـ ...
ياسر لاتزعل مني عشاني تغطيت منكـ .. أنا اليوم الأستاذه اعطتنا درس أن البنت لازم تتغطى
عن الولد اللي أكبر منهـــــاااا ... تراني للحين احب اشوفكـ .. عشان كذاا دايما تعال مع خالتييي
بس شوي وروح عشان بس اشوفكـ
... سالتـ دموعهااااا اكثر وأكثررر ... ومبسمهاا مازال على ماهووو عليهـ كله تناقض
مابييين دمعهـ الماضي وحنين البسمهـ ...
لحظهـ وانتبهتـ لحـــــاجهـ
وشالتهـــاااا بيدينهــــــاااا مصفوفهـ بقطعة منديل .. بهدوء شالتها وفتحت المنـــــديل ...
وشافتـ خصله من شعرهـــااا ترجع لتسع سنين ورى وأسترجع الماضي نفسه من جديد ..
أيام ماكانت تبكي وهي قاعدهـ .. عشان امهااا قصت لهـــــاا شعرهااا اللي كان واصل لخصرهااا ..وقصرت منه شوووي ...
... قاعده على أحد الكنبات الموجوده بالصاله وشعرهاا منثور حولين أكتافهااا وكفينها الصغيره
مغيطه عيونهااا ومكمله بكى ...
لحظات ومر ياسر اللي كان بالوقت هذااا داخل الفلهـ تعبـــان من اللعب ويبي يشرب موياااا ..
وبين يدينه كوره ماسكهاااا ... مستعجل بخطواته يبي يكمل للمطبخ ... وانتبه لوجودهـــــاا
فورااا راح لعندهااا بقلب خايف ...
ياسر : منال وشفيكي .. من اللي بكاكي ؟
منال ..وعيونهاا حمراء .. وملامحها غرقانهـ دموع ... أمي قصت لي شعررري ..
وممدت يدينهاا له بخصلة شعر من بقايا شعرها المقصوص وكأنها متحسره على الخصله المقصوصه
أبتسم ياسر وخذاا منهااا خصلة الشعر اللي بين يدينهاا وقالهااا : بس أنتي شعركـ
لمااا أنقص أحلى .. ..أحلى من قبل
منال بعقلها الطفولي .. جد .. يعني انا كذا حلوه
ياسر : اييي أسااسا انتي دايما حلوه .. وبعدين وشرايك اخذ الخصله هـــاذي منكـ
واخليهااا عندي .. عشان خصلات شعرك اللي ماأنقصت تغار من الخصله اللي معايا وتطول بسرعه
منال بأبتسامه بريئه : يعني اذا خذيتها خصلات شعري بتطوول
ياسر ويرد لها الأبتســــامه : اييييي ..
لهنا وبس .. خلااااص ماعادتـ قادره تستحمل أكثررر تعالت دموعهـااا حتى بدت تحس شهقة الدمع بانتـ على صوتهــــاا
عجزت تستحملل ضغظ اكثر وهي تشووف المــــــاضي يضغط على مخيلتهـا ويخليهـااا
بدائرة الأنســـــانه الحقيره اللي ماصانتـ وولاأكرمتـ قلب من حبهـــاااا .. دائره تحوط فيهـا معنى واحد .. الخيــــــانهـ ... أي نعم خانت مشاعره اللي ياما تعشمت فيهـــاااا ..
وبنى أحلام عليها للأسف على قــاعده من زجاج سهلة الكسر .. بالفعل أنهـا ماتستاهلهـ ..ولاتستـــــاهل حرف واحد ينكتبـ لها فيه عشانهااا .. أغرقهــــااا الندم حتى بدت تعوم وسط ســـاحل الماضي تدور من الغرق مجداف ينقذ مشاعرهاا فيهـ ..
... كذاااابهـ بعدهـــــاا تحبهـ وتعشق ترابهـ ..
غبيهـ .. غبيهـ يوم أنهــــااا داست على نفسهــــااا ورضت بغيره ...
ماتدري من وين كـان قلبهـا يشجعهـــاا تتركهـ ... ماكان عندهـــا مبرر غير شيئ واحد
يمكن يكوون أنهـــــااا حبت تقيس غلاها عنده بغبــــــــــــــاء همجي
ضاقت عليهااا الأرض وقررت بعصبيه تقفل الصندوق اللي أتعبهــــااا كل حاجهـ فيهـ ..
سكرت الصندوووق ولقتـ كرت أخير موجود بواجهة الصنندوق ..شالتهـ بكفهاا تقراهـ
ولقتـ كم كلمهـ زادتـ من تحطيم كل عرقن حي فيهـــاااا ...!
كتب لهــــا بخط أيدهـ ..مــــاعاد لها الورق مكـــان ياسع عالمي ..
كلهم لكـ ... !
..ماأظن محتاجه مني كلام اكثر .. المعنى واضح ..
وسهل الله دروبكـ ...
..
كلهم كم حرف ولاكن معـــانيهم كبيره ..بكبر المعنى اللي تفجر داخلهــــــا وهز أوصالهـــا هز
أرتجفت أطرافهـــاااا ...لاأراديااا وطاح الصندوق من بين يدينهااا وطــــاح الورق اللي فيهـ
وأنتثر على الأرض بشتاتـ ... شتــــات يشابه أحاسيسهـــــا..
طاحتـ هي الثانيه جنبهـ ... وحنت راسهــاا وصارت تبكي بجنووون متواصل .. هي اللي وصلت نفسهااا لها المكان وهي اللي خذت هالقرار بيدهـــــااا ومـافي شخص تلومه على اللي هي فيه
غير نفسهــــــــــــااا .. ندم أستحلهــــااا حتى خلاها تعض أصابعهااا على اللي فاتـ واللي عمره ماراح يعوود .. ياليتهـــا تقدر ترجع ... وتصلح المــــــاضي ..وتعدل غلطتهـــــــااا
..ولاكن وييييييين والوقت فات ..والأسبوع الجاي ملكتهــــــــــــــــاااا...
بكتـ وبكــــــــــــتـ .. ...
وكأن كــــــل ... أصحــــــــــاب هالليلهـ ..أتفقواا كلهم على الدمع اليوم ..!




... عند ريم
اللي طلعتـ من بـــــاب بيتهم كارهه نفسهـــااا عكس مادخلتـ ...
راحت متوجهه لسيارة سلطان ورجلينها متثاقلهـ .. مستثقلهـ ردت فعل سلطان بعد ماحس فيهااا
دخلت السياره سكرت الباب ... بهدوووء ...وقعدت بصمت تنتظره يمشي .
سلطان : وقلبه قلقــــان وكله شكـ ... التفت لهااا همم ماقلتي .. وشفيكي تعبانهـ
ريم بهدوء مافيني شيئ .. لاتآخذ على بالكـ
سلطان : متأكده ..
ريم : أي ..
سكت سلطان وعدل وجهته للطريق .... وحركـ سيارتهـ ومشى .. وهو مصمم مايهدى الين
مايدري اش فيهــا وبما أن السياره مو وقت نقاش فضل الصمتـ .. لحين مايوصل ..
مشوااا ..حتى وصلوا لحد الفلهـ .. كانت ريم تبي تفتح الباب وأنتبهت لجوال سلطان يدق
سلطان ويناظر بالشاشهـ ومن بعدها رد .. هلااا سعوود .. وأشر بأيده لريم تنزل تسبقه على فووق .. أستغلت ريم هالفرصه وكأن اللي اتصل منزل عليهــــا من السماء ..
حتى تصعد لفوق ويمديها على الاقل ترمي نفسها تحت الفراش قبل ماسلطان ياصل ويستجوبهـــــــا ..
ريم أول ماصعدت لغرفتهـا على طول راحتـ لغرفه الملابس وقفلت على نفسهـــــــا تبي تبدل ملابسهـا
بسرعهـ .. حتى تروح لفراشهـا وتنام .. لاكــــــن ماأمداهـا لأن سلطان سبقها وأمداه صعد لفوق
ريم سمعت صوت باب الجنـــــاح يفتح .. وحست انهـــــــا مخنوقه فرصتهـا بالهروب ضاعت
ومافي مجال من الهروب الى سلطان ...!
ماكانت تدري أن سلطان قاعد محترق على نار ينتظرهـا تطلع .. حتى ملابسه نفسها عجز يغيرها..
طولتـ حتى قعدت بالساعه واكثـــــر . بدلتـ ملابسها وأسندتـ ظهرها على الدولاب
تنتظر الوقت يمضي وسلطان ينام .. لاكن لللأسف اللي ماكانت تعرفهـ أن
سلطان منتظرهـــــا بالصاله ... وماعاد يطيق صبر اكثر يبي يعرف ش فيهــــــاحتى يقدر يهدأ وينام
اللي آثــــار فضوله أكثر حركاتها اللي عجز يفهمهـا من وقتـ ماكلمهـا وحالها اللي موطبيعي
ومومعجبهـ أبدااا .. لما شاف ريم قضت هالوقت بالغرفه وطولتـ تأكددت شكوكه ان داخلهـا
شيئ ماتبي تقوووله وتبي تهربـ منهـ .. والدليل قعدتهـا طووول هالفتره بالغرفه ..
سلطان خذذا نفسه وراح لعند باب الغرفه ودق بشويش .. فيكي شيئ ياريم !!
ريم أول ماسمعت صوووته أنتفض قلبهـا .. وأرتبكت .. كل هالوقت كانت منتظره منه ينام
وخابت ظنونها للأسف ..
ضاق صدرهـا أكثر وأختنقت الدمعه داخلهـا .. وقالت بصوووت
متلعثم .. خلااص رووح نام انا شوي وأطلع ..
تركهــــا سلطان على راحتهـا لأنه عارف أنها دامهـا معصيه راسها ماتبي تطلع فمعنـاته ماراح
تسويها وتطلع الا وقت ماتحس انه نـام .. يعرفهـا عنيده
تركها سلطان على راحتهـا وبعد مابدل ملابسه راح لفراشهـ وآرخى جسده عليهـ ونـام
بعد ساعتين تقريبــــا بحلووول الفجر فتحت ريم الباب بكـل الهدوء وهي حاسه ومتأكده أنه مستحيل بعد هالوقت تلقاه قايم وخصوصا ان سلطان وراه دوام والنوم عنده من الاشياء المقدسه قبل يوم دوامي متعبـ ... طلعت
.. وشــــــافتهـ مسند راسه على وساده عاليهـ .. وعاقد حجاجهـ حتى وهو نــــايم
أستغلت هاللحضات .كتفت يدينها وصارت تتـأمله من بعيد .. أبتسمتـ لما حستهـ جنبهـــــا كافي انها تشوفه قدامها حتى ولو هو نايم ومو حاس بهـا لحظات ختها وصارت تتأمله ومشاعرهــــا تنتثر بداخل عيونها حب ...
كل مافيه تحبه حتى عبوووسه وملامحه الرجوليه المايله للخشوونه
تحب صلابته وصعوووبه ملامحه .. .. قرت بوجه سلطان تفاصيل تحبها فيه من يوم عرفته
قرت الشهامه والقوه والثقه وحده النظره .... قرت الامـان والحنان الدافي بنظرته ..
{{قــــــــااسي بطبعهـ أي نعم ..ولاكنهـ حنون }}
كـان ودها شيئ واحد بها اللحضه .. ودها تصرخ وتقول سلطان طفلتكـ ضايقهـ محتاجتكـ .. أبيك بس تقعد بجنبي وتخاويني بضيقتي .. زي ماعودتنــــــــــــــي ...
فجأه طرى عليهــــــا فهد ونظراته الخبيثه وكلمـاته الحاقده لهـــــا وتهديداته اللي علقت داخلهــــــــاوصارت تتردد عليهاا ...
وبين الدقيقه والثانيه ... تتذكرهـا وشعووور قاسي يدفعها تبكي غصب
غصبن عليهـا تسللت دمعه يتيمه مسكتها بطرف كمهـا وأدارت بوجههاا تجاه النافذه البعيده
فتحت الشبــــــاك بيدينهـــــاا .. ..
والهوى بلحضات سريعهـ ..انتشر بنسمات بارددده تبرد الاطراف وتتبدد بأنحاء الغرفه... وبوقت مافكت الشباك فكت معها أفكارهــا وخيالاتها اللي صارت توديها وتجيبها
ومع هالهواء ... نشفـ دمعهـــــــااا .... وماعاد باقي بصدرهـا غير الهدوء الســـاكن
خذتهــــاا أفكارهاا تودي وتجيب ..ورافضه تستكين وتسمح لهــــــــاا تنسى ... والأسئله صارت
تعرض نفسهااا ...
ليش فهـــــد كلمهااا بها الطريقهـ اليوم .... وبها الأسلوب الواثق .. معقولهـ أنهـ جاد بكلامهـ ..
ومعقولهـ أنه يقدر يزرع لحظه فراق بيني وبين سلطــــان ..
بس شلوون وياترى شلون يبي يقدر يوصلهـــــــــــاااا .. ..
وصلتهــــا الآجوبهـ من داخل ضميرهاا تخاطبهاا بصيغة الواقع المرر ..
ليش لأ .. وليش تستغربهـــــااا منهـ وهو اللي سواها معاها قبل لمـــــااا طيحهاا بموقف صعب
مع سلطان لما أرسل لها رساله غراميهـ ليلة زواجهاا ..خربت ولخبطت عليها حياتهاا لمده مي قصيره ...
شلونـ تقدر تتسآل عن الطريقه اللي يبي يوصلهاا فيهـــاااا وهي عـــارفهـ أن داخل أعماقه شيطان
يقدر يوصل لهـــــا بأي طريقهـ .. والدليل الطريقه الواطيهـ اللي شافها فيهاا اليوم ...
عنـــــاها التفكير أكثر ... حتى زاد أحتيـاجها وضمت نفسهاا بيدينهاا البارده .. وتمتـ تطــــالع للمدى البعيد ...حتى أطلقتـ زفرة آآآه نــــــابعهـ من جوف مكتوم ...
سمعهــــــا من وراهاا قلبها الثاني اللي كان موجود ومي حاسه فيهـ
ناداها بصووته الدافي ..ريم ..
وأنتفض ذاك السكون اللي ركد من دقايق التفتت له وكلههها ذهول ..وتعلقت عيونهااا فيه
سلطان ..مانمت ؟؟؟؟؟؟؟؟
سلطان بعيون أمتلتـ حيره ..:اللي قـــــــاعده تشوفينه ...
صمتـ دار بينهم ... حتى أصبح كل منهم يتسآال عن الثاني ...
ريم بهدوء .... كنت اظنك نايم ..؟!
سلطـــــــان بهمسات دافيهـ مدموجه ببسمهـ ..وشلون يطاوعني النوم وحــــالكـ كذاا ..
سكتت ريم وعيونها متعلقه فيهـ .. ..ماعندهـــااا كلام ..لأن الصمت أبلغ أذاا أعتلى المعنى المكنون بقلبهــاا عن الحرف نفسه .. يوم عن يوم يثبتـ لهـــــــــاا هالأنسان الواقف قدامهــا
أنه عالمهـااا وروحهـــــــااا والنبض اللي يسري بدمهـااا .. تحبهـ لاوالله تعشقهـ حد الجنون ...
شلون؟.. شلون ماتخـــــــاف من بكرا ..وهي الموعوده بفراقهـ ... حستـ أنها خايفه ومشتتهـ ..
وقبل ماتدمع عينهــــــااا راحت متجههـ لمهـ وضمتهـ وأسندت راسهــــــــااا على كتفهـ
وكنهـــــا طفله خايفه تفقد أبوهـــــااا .. ..
حس سلطان بدموعهــا تذرف على كتفه من جديد ..ومع كل دمعهـ تزيد حيرته منهـا أكثر
مــــــاودهـ يقسى عليها بالأسئلهـ ولاكن الفضوول ذبحهـ حتى يعرف عن اللي داخلهـــااا
احساسهـ يقول لهـ أن بـاقي فيها شيئ .. وعمر أحساسهـ ماخذله ..أنتظرهــااا الين
ماحس أنهـا بدتـ تهدى .. وشالهـااا متجهـ فيها للكنبه الطويله الموجوده بالغرفهـ
خلاهــــا تقعد لأنهـ بدا يحس أنهـا متلخبطهـ مي قادره تلاقي نفسهاا بوسط زحمة هالدمع ..
مسح دموعهــا بأطراف أصابعهـ ... وعيونهــــا تناظر لهـ بهدوء ... رافضهـ الكلام ..
قال لها : ..وش صاير لكـ يالريم ..
ريم ومـــــازالت مثنيه راسهاا بالأرض ..ودموعهـا تذرف ..
تحس أنهــــاا مكتوومهـ وضايقه وكل مافيهاا ضايع بأتجـاه مجهووول ..
قالت برجــــــاء بعد مارفعت عينهـــاا لسلطان وركزت بنظرتهااا عليهـ ..
مافيني شيئ ..
سلطــــــــــــان بشك .. شلون مافيكي شيئ ..
ريم ومي طــــــــايق تسمع ولاتتكلم ..قالت بترجي طلبتكـ ياسلطان أتركني بروحي
مالي خلق اتكلم .. ماأبي شيئ منكـ .. غيرشيئ واحد بس!
خلنــــي جنبكـ ولاتتركنــــي أبد .. وكررتها .!!! أوعدني ياسلطان .. ماتتركنـــــي
سلطان تم يطالعها .. مستغرب .. من كلامهــــا .. ومن نظراتهـا المتشتته .. حس بالفعل أنهــــا
مي على بعضهــــــا مـاحب يكتم عليهـــــــــا بالكلام ويتعبهـا .. على الاقل اليوم .. ولبكــــرا
حـال ثاني بأذن الله .. تم يطالعهـــــا وتعلقت نظراتهم ببعض وكل واحد منهم كانتـ عينه تتكلم أكثر من لســـــــانهـ
مارد عليهــــــــا .. سوى أنه طوق رقبتهـا بذراعهـ وقربهــــا لهـ أكثر .. يبي يحسسهـا
بالأمـــــــــــان وحتى تدفى اطرافهـا الجامدهـ .. ريم بعد ماحست بطعم الدفــا
استكــــانتـ وسلمتـ وذاب برد الشتــــــا بأعضائهـا .. كافي أنهـــــــا اللحين بروضه من ريـــاض
الامـــــان الحانيه .. تغنيهـــــا عن هموم الدنيــــــاومافيهــــــــا .. غمضتـ عيونهـا بعد ماحست بطعم السكون بجانبهـ ... وحــــاولتـ تنـام .. .
.بعد مابداا النوم يتسلل بعيونهــــا .. سمعتـ سلطان يهمس لهــــــا بصوته الهادئ
أرتـــاحي يالريم ونـــــامي بعدكـ صغيره على العنـــــــا والضيق ..
هالحروووف كــــــانتـ أخر ماصدح به مسمعهـــا منهـ .. ونــــــــــــــــــــــاااااااامتـ
وأنقضى ليلهم على هالحـــــال حتى تجلى الليل وأنكشفـ الفضــــــــا


’’ ,, ’’
’,’’
’,’



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 700
قديم(ـة) 24-04-2009, 09:49 PM
صورة جمال نجد وفتنتن حايليه الرمزية
جمال نجد وفتنتن حايليه جمال نجد وفتنتن حايليه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت


’’ ,, ’’
’,’’
’,’
.. ., أنتهى ليلهــــــــــــم بأشراقة الشمس .. حتى انتهى معهـــــااا ..
وأنطوتـ ليلهـ ., من عمر كل فرد بــــــــــاقي بقصتي ..؟!
كل منهم صحى من غفلة النوم يستعد ليوم جديد
أنكتبـ لهم يعيشـــــوه بالسينـــاريووو اللي تعودت عليهـ طبايعهم ..!
وعنده هووو ..
... كــــــان قاعد على سجادتهـ عاكف يستخير بالأمر اللي أعلنهـ فؤادهـ وعزم عليه بكل قوه وأصرار .. بعد مـــــــاكانـ يعتبر هالشيئ من آخر أهتمــــاماتهـ ..
وآخر شيئ يفكر فيهـ تحولت وجهة نظره مابين امس واليوم .. وشتان مابينهن
من عقبـ ماكـــــان رافض هالفكره ويحاول يختلق اعذار حتى يبعدها عن حياته تغير
وأصبح بالوقت هذااا متمسكـ بأصرار بها الفكره .. ومصر يحققهاا ..!؟!
... أنتهــــى .. و سلم على يمينه ومن ثم شمــــــالهـ .. وشال سجادتهـ وحطهااا فوق مفرش سريرهـ ...
مشى بخطواتهـ .. اللي يفز لهااا الوجود هيبهـ ... ومشى متجه للمكتب الخشبي والضخم الموجود بغرفته الواسعهـ ..أسند ظهره بأريحيهـ على الكرسي الموجود ورى الطاولهـ ..ورفع جوالهـ .. مصمم يكمل الشيئ اللي أبتدتـ أفكاره فيهـ ..

... لحظات وجاه صوت أبو سلطان ..
وليد بأبتسـامه : السلام ..
ابو سلطان بأنشراح صدر .. وعليكم السلام والرحمه .. ياهلا وغلا والله
وليد : ياهلافيكـ تسلم .. شلونكـ ياخال عساكـ بخير
ابو سلطان : بخير ياعلك بخير .. انت شلونك وش علومكـ ..
وليد : بخير وفضل من اللهـ ...
ابو سلطان عساه دوم ونا ابوكـ ..
وليد .. تسلم ..
واللهـ .. ياأبو سلطان أنـا قاصدكـ بحاجهـ .. وياليتـ ماتردني ..؟
ابو سلطان ومستغرب .. : سم ..قول ونا أبوكـ لايردكـ الا لسانك وأبشر باللي يرضيكـ
وليد : مـاظن ينفع الكلام اللي بقوله لكـ على الجوال ..أظن لو أجيكـ ونتقابل أفضل ..
ابو سلطان : على راحتكـ باللي تبيهـ .. تعال لي بالبيتـ .. وأذا تبي بالمكتبـ ..
وليد : أظن باليبتـ بيكون المكان أفضل ...
أبو سلطان .. تم ونا خالكـ .. وبيتي مفتوح بي وقتـ ...
وليد .. بكرا العصر بأذن الله بكون موجود ... أذاا يسمح لكـ وقتكـ
ابو سلطان : على خيرة الله .. العصر العصر ... ناطركـ أن شاء اللهـ ..
وليد .. بأذن اللهـ .. خلاص أجل ولاأعطلكـ .. تآمرني بشيئ
ابو سلطان .. أبي سلامتكـ بس ...
وليد .. عن أذنكـ أجل .. مع السلامهـ ..
ابو سلطان .. هلابكـ هلا .. فمان اللهـ ..

/
/
بالوقتـ ننفسهـ .. صحتـ برضوو هي من غيبوبة نومهــــــااا اللي خذتـ لهــــا وقتـ طووويل مستغرقه ببحرهـــــاا ..واللي أندمجت فيهــــــــــــااا مابين الكوابيس والأحلام ... اللي خلفتهـــــا آحداث امس باللي فيهـــــاااا .. واللي أغلبهـا راحتـ دمووع وبكى ... وصورة فهــــــــد هي رمز الأساس فيهـااا .. وكأنه مامل من تعذيبهاا بالواقع وجــــــاء يكمل عليهااا بآحلامهــــااا اللي توسدت مخدتها وهي قاعده تنووح منهــــااا ... صحـــــاهـااا الصداااع ..حتى خلى عيونهــــااا الناعسهـ .. تفتح بعضهــا بصعوبهـ من ضغط الصداع والألم ..
.. لحظــــات وبدت تستوعبـ المكان اللي هي فيهـ ... وتمت تطالع حولهـــــا ..وهي منسدحه على سريرهـااا ..حاولت تتذكر آخر آحداث امس ..نست ..!
آخر شئ كــــان على بالهــــاااا .. الحروف اللي همسهاا بأذنها سلطــــــــــااان بس.
سلطــــــان .. وكأنهـ للحظه هاذي جاء على بالهــــــااا ..وقامت تدوره بعيونهــــــااا
بعد مافزت وجلست ظهرهااا ..
قعدت تدور وجوده بانحــــــاء الغرفهـ مالقته ...
تساآلت بينهـــا وبين نفسهــــــااا عنهـ .. وجـــــــاوبهـاا هو نفسهـ .. لمادخل عليهـــــاااوهي قاعده تدوره بنفس الوقتـ ...
دخل عليهــــــــــاا وكلن ظنتهـ انهـا ماازالتـ نايمهـ .. ولاكن لما شافهـا قاعدهـ خابت ظنونهـ ...
وقفـ عند البـــــــــــاب مبتسم لهـــــااا بوجهه اللي أمتلى حياة .. وعيونهـ اللي يامـا ناظرتـ عيونهـــــاااا وأمتليتـ غلا ... قالهـا بصوتهـ اللي أمتزجت فيه حدة الرجولهـ ..
ودفا الصوتـ ... صحيتي .؟!
ريـــــــــــــــم .. وعيونهـاا الوجلهـ كنها هدت لما لمحت طيف طلتهـ ..وأرتاحتـ
وكأنهـ اجتـــــاحها الآمان بوجودهـ .. قالتـ ومبسمهـا يهلي فيهـ .. أي ..توني صحيتـ ..
سلطان .. وبأيده الجريدهـ وكوب قهوهـ .. مشى حتى اتجهـ للكنبه المتموجهـ بآلوان الذهبي والآحمر ..وقعد عليهـــااا ..وحط كوب القهوه جنبهـ ..والجريده على رجلهـ ..
وكمل يكلمهــــــــــااا .. قال بصيغة أمر .. على السريع قومي غسلي وجهكـ وتوضي وصلي وتعــــــــالي ..
ريم وكأنه نغزهـا قلبهااا من هالطلبـ وكل أحساسهاا يقولهاا أن في شيئئئ يبيه منها سلطان .. لحظه وتذكرتـ شيئ مهم غفل بالها عنهـ ..أكيد يبي يسألهاا عن حالهــــا أمس ..؟!
حستـ أنهــــا أنزنقت وملامحهــــــاااا بدتـ تبين أرتباكهـااااا اللي مهما حاولت تخبيهاااتبقى ظاهره ...
سلطان ..وكأن شكوكهـ بدتـ تكثر .. قال لهـــااا .. ريييم ..معييي
ريم وتوها تنتبه : هممممم .. أي ايي معــــاكـ اللحين قايمهـ ...
بس قبلهــــااا .. قالت... وعيونهااا الناعسهـ بدتـ تهدى من أرتبـــــاكهـااا .. وتصحي فيها غنجهااا وقامت تتكلم وهي عاضه طرف شفتهـااا ..
ريم ...امممم .. مدري شقول .. بس ياخي مدري ليش حسيت اني بزر أمس مووو ؟!
سلطان وهو قاعد يشوفهاا شبه تتتهرب .. قال مبتسم : ريييييييم ... وش قلت لكـ أناا
قومي بلادلع .. غسلي وتعالي ..
ريم : وشفييييييك علي ..توووي أقوممم وبعدين شايفني ناقصني رعب تكمله فيني
سلطان .. ليش وش مرعبكـ؟
ريم تبي تقهره شوي .. لالالالا.. أحسن أقووم أغسل ..وبعدين أقول ..
ضحكـ سلطان بشويش عليهـــــــااا ..وتركهـــااا قايمهـ .. تغسل ..وكمل قرايه بالجريدهـ ..
راحت ريم تغسل ..وخذلت لها
دووش كامل بس عشان تطوول عليهـ ويمل من الانتظار ويتركهـــــــااااا ... طولتـ بحمامهـا (ونتم بكرامه
ومن بعدهـا طلعتـ وكملت تطويلها بغرفة الملابس ..وهي مازالت على ماهي عليهـ .. تتمطط بكل حركه تسويهااا .. وبععععد طول أنتظار ..طلعت وهي لابسهـ فستـــــانها الأبيض .. الناعم .. ومجعده فيه شعرهاا ومكتفيهـ بطووق أحمر رافع الخصل الأماميهـ عنهـــاااا ..
دخلت بأبتســــــامه يبتهل فيها محيـاهااا وهي حاسهـ بنفسهاااا مصختهاااأنتظار
حس بوجودهـــــــاااا وشال الجريده من وجههه ونزلهااا جنبهـ .. ورفع حاجبهـ لهاا يطالعهـااا .. بطرف عينهـ
.. سلطان .. بدررري ..
ضحكت ريم بشويش وراحت للكنبهـ اللي جنبهـ وقعدتـ عليهـااا ... قالت ببرآه كنها ماسوت شيئ ..وشفييييييييك .؟!هذاني توني اخلص
سلطان ..وناوي يعديهـــــاااا .. قال : طيب فهمنـــــاااا .. رجع مسك الجريده .. ورتبهاا مضبوط وحطها جنبهـ ..
وعدل قعدته مستعد لأستجواب مطوول معهــــــــااا .. قال بصيغهـ أستفهـام .. أيوااا ماقلتي لي .. وش صاير عليكي
ريم وتحاول تدعي البراءه من جديد .. وشفييي ... وش صاير معي ؟!
سلطان بجديهـ .. وش صاير معكـ أمس ... حتى تكونين بها الحاله المنهاره ..؟!
ريم وبدتـ تخاف من جديتهـ قالتـ تموه حرام عليكـ مو انهيار هي كلهاا دموع بنـــــات لاأكثر ..
سلطان ... تبي تقنعيني أنهـ مو صاير لكـ شيئ .. ون هالدمووع مذروفهـ على سبب فارغ
ريم .. أيواا عليك نووور . اساسا .انا حسيت أني عندي مخزون فائض دموع .. قلت أفرغهاا على سلطان .. لعل أقطع قلبه شوي .ومايعوود يزعلني
سلطان وبداا يحس أنهــــــا تميييل للأستهبال بأسلوبهااا .. وهو عارفها ومتأكد أنها ماتختار هالأسلوب بسالفه جديه .. الا أذاا كــــــانت تحاول تتهرب .. فتقوم تقلب الجد مزح .حتى مايدقق بالموضوع ..
قالهاا بأسلوب رادع .. ريم .. أنا قاعد اتكلم جد ..أتركيكي من أسلوب الأستهبال حقك وجاوبيني
خافت ريم من رده عليهااا بها الطريقهـ ولاكنها هيهات مازالتـ على قساوة راسهـااا ..
قالتـ تبي تسكر الموضوع بطريقه ثانيه تلتمس فيها عواطفهـ .. سلطان وشفيك علي اليوم والله اني قايمه رايقه وعين الله علي مافيني شيئ ..
سلطــــــــــــان ..: بصبر .. تم ينظارها الين ماأنتهت ومن بعدها قال ..أنتهيتي كذا من مسرحيتكـ ولابعد باقي ..
لاأرادياا ضحكتـ ريم بشويش لما حست انه كاشفهــــااا بأسلوبهاا ..
حطت ريم كفينهااا الناعمهـ على وجهها تخفي ملامحهــــــا عن سلطان وكأنهـا تضحكـ على نفسهااا
قالتـ ويدينهاا مازالت على وجهههااا .. شلوون يعني مافي مفر ..
سلطان بأبتســـــامه على تصرفاتهـااا : مافي مفر مني الا الا الي .. تكلمـــــــــــييي أشووففف ..
ضحكتـ ريم .. وقامتـ تحاول تجمع حروفهااا حتى تختلق لهـــــا كذبه من اكاذيبهـا الآحترافيهـ .. اللي ببعض الآحيان تنجيهـــــــااا بوقتـ الآزمـاتـ ... قالتـ وهي تدعي الجديهـ حتى لعل وسلطان يلتمس بجديتهااا صدق
ويحاول يعديهااا معهــــــااا .. ريم : امممم .. واللهـ مدري شقولكـ .. لاكن صدقني واللهـ السالفهـ مي مستاهلهـ
سلطان . معليهـ ..حتى لوكانت مو مستاهله انا حاب أسمعهـاااا
.. ريم .. وتحاول تشتت نظراتهـــــــــــااا.. كل مافي السالفهـ أني أمس فتحتـ صور وملفات أبوي الله يرحمهـ ..
وشفت صور قديمه له .. من أيـــام شبابه مع بعض ذكريـــــاتهـ .. وكسرني الشوق والحرمان له لااكثر ...
كان يتابعهااا وهي تتكلم .. وبمجرد ماشافهاا سلطان بدت تشتت عيونهاا حتى ماتناظره ..تأكد هنـا أنهااا راح تختلق كذبهـ تفكهـا من موقفهـ معهـاا .. حاول يسايرهـا
وخلاهاا تكمل من دون مايقاطعهـااا..
ريم : عجزتـ امسكـ نفسي وقمتـ ابكـــــــــــــــي ..
سلطان ويحاول يمشيهاا : آهااا .. الله يرحمهـ ويغفر لهـ
ريم وماتدري ليش مو مصدقهاا .. وشفيكـ كنك منت مصدقني ؟!
سلطــــــــــان .. لاطبعاا مصدقكـ .. بس كنت سرحان شووي
ريم قالت آهااا تقلده .. طيبـ .. ماودكـ نتسهل تحتـ ..ترى وربي معدتي ملت وهي قاعده تصارخ وقفت قبله
ومسكت ايده حتى تخليه يقووم ..
ناظرها سلطان مبتسم .. .. ننزل ليش لاأ ..


... أنتهــــــــــــــــــــى



أن شــــاءا اللهـ يكون جزء ممتع ..

والجزء الجــــــــاي بأذن اللهـ راح أخبركم عن موعد نزولهـ بعدين ..


ماأبي منكم غير الصبر ..وقليل من الأنتظــــــــــــار

قريبـ راجعهـ ...

وأستودعكم اللهـ



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

مسك كتفي و هو يهمس تراني في غيابك صمت / كاملة

الوسوم
تراني , جميله wwowww , يهمس , روووعـه =) , غيابك , كتفي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6665 اليوم 01:41 AM
لاجيت بعقل يضحك الطيش بدري و أنا أقول له لا تصدق تراني أتسذب عليك / بقلمي ، كاملة كل شي آلا صلعة ابوي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 646 19-11-2013 06:18 PM
طلاب العلم في عمر المراهقة بنوته كووووووووول أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 115 16-06-2011 03:28 PM
مسجات وينك حبيبي طالت مدة غيابك sms مهـأإوي رسائل جوال - مسجات - وسائط - sms - mms 7 29-08-2010 12:23 AM

الساعة الآن +3: 05:37 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم