اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 61
قديم(ـة) 10-03-2009, 03:55 PM
صورة سجينة حب الرمزية
سجينة حب سجينة حب غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات من خلف الجدران بقلم فتاة بلآ ألم


.
.

فتاة بلآ آلم
آبدعت في آخر قصه قرآتهآ لهآ
آتمنى تكون بنفس آلمستوى وآرفع كمآن ^،*
موفقه بنقلك عزيزتي
آجدتي آلآختيآر
منوره آلقسم ^،^

.
.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 62
قديم(ـة) 11-03-2009, 10:49 AM
الدانــه الدانــه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات من خلف الجدران بقلم فتاة بلآ ألم


سجينة حب

نورتي يالغلا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 63
قديم(ـة) 11-03-2009, 10:59 AM
الدانــه الدانــه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات من خلف الجدران بقلم فتاة بلآ ألم


الجـــزء الثــــانـي عـــشــــر


جنـــون بــلا حـــدود





في الاستراحة وعلى الجسر المتوسط المسبح..جالس بضيق وعيونه ترمق الشباب وهم يلعبوا كورة تكلم بين نفسه بقهر وعيونه على شاشة الجوال .."الله ياخذها هالشروق مصيبه فاهمة حركات الشباب وجوالها مقفل اكيد انها حاطة خدمة راحتي انا وراك لطلع شريحة ثانية من خاصية الرقم الخاص بس على حسابك وانا قد التحدي
جلس سلطان جنبه واخذ من المويا بكفه ونثرها بوجهه : صحصح يااااابوي
شهق سامر بفزع : بسم الله الرحمن الرحيم وش جابك
سلطان وبدت الحياة ترجع لوجهه : جابني الي جابك عارف ما تقدر تستأنس مع الشباب من دوني قلت خليني امر عليه أونسك
ابتسم سامر ورفع حاجبه : اقول لايكثر وبعدين شفت الشباب الي انضموا لنا ماني مرتاح لهم إشكالهم ما هي غريبة علي واحسهم حقين سكر وعربده
سلطان : لا توني جااااي وما امداني ادخل على الشباب
شهق سامر فجأة وبقوة و عدل من جلسته وناظر بسلطان بعطف : صح سلطان قبل لا انسى ابي لمى
عبس سلطان وجهه وضربه مع راسه بأطراف أصابعه : خوفتني الله يأخذك الحين كل هالشهقه طالع وراها خطبه وبعدين كذا الناس تخطب انا لما خطبت وفاء شهقت وسويت سواتك
ضحك سامر بإحراج وتربع بجلسته وحك رقبته : لا بس مدري الناس كيف تخطب وكل ما أشوفك انسى والحين تذكرت وخفت انسى وعشان كذا شهقت
سكت سلطان لحظات وبعدها تكلم بتركيز : بس ماكان الوقت بدري شوي
سامر بملل : يووووه قول من الاول انك ماتبي تزوجني لمى كل ماكلمتك قلت بدري
انحرج سلطان من سامر ومن تأخيره الدائم : لا ماقصدت كذا ولمى لك رضت او مارضت وهذا وعد مني بس حدد يوم وتعال شوفها
اتسعت ابتسامة سامر لين ما ظهرت أسنانه : ماله داعي انا راضي فيها
سلطان بابتسامة مماثلة : لا هذا حق من حقووووو
وقام مذهول من الشخص الي مر قدامه وعيونه بقت مفتوحة وصوت من داخل يقول " لاقيته .. لاقيته
دف بسام عـمـر لـقدام : هي انت وش عندك تنحت بالرجال تراه رجال ما هو حرمة تناظر فيها هالنظرة
وبقوا معانقين بعض بنظراتهم ولا احد رضى انه يكسر نظرة الأخر
لف عمر على بسام : هاااا خلينا نطلع احس نفسي محاصر وعيون اعرفها تراقبني
قام سامر وقف بوجهه سلطان وناظر بالشابين: وش فيك أكلت الرجال
سلطان: هاااا بس شكل الرجال ما هو غريب علي مدري اذا صدق ظني هذا عمر
قرب سلطان من عمر و مسكه مع كتفه : عمر ..عمر ماعرفتني انا سلطان ولد خالتك
ناظره عمر وشريط مــر قدامه على السريع ..سيارات شرطه .. صراخ امه ضرب ابوه له وطرده .. دموعه الي نهشت جلده .. توسلاته الي قطعت ظهره .. شروق ودموعها ..غروب وهربها .. وروعه وانكسارها.. والشقاء الي شافه بالشقاء نفض راسه بقوة ودفه بيده بقوة والغضب سيطر على اعصابه وتحركاته : انا ما عرفك ولا يشرفني اعرف أشكال مثلك وطلع وصوت الشقاء لسه يدوي باذنه
سلطان بدهشة حتى نبرة صوته عرفها : ليش انكر
سامر وردة فعل الرجال استغربها : عمر مين عمر ..اهاااا اخو بندر ..يمكن مشبهة
سلطان بدون وعي ولسه طيف عمر يلمحه قدامه : لا مستحيل مشبهة هذا عمر ولد خالتي مستعد اشك بالكل الا عمر هذا رفيق طفولتي درسنا انا وهو مع بعض
وسحبه معاه قدام : تعال خلينا نسأل الشباب عنه


سبحان الله وبحمدة *** سبحان الله العظيم




توسطت ساحة المجاورة للملحق و حرارة الشمس لسعتها حاولت ما استطاعت من قوة انها تاقف بوجهه الشمس ولا تهابها.. وحجبت الحراره بيدها الاثنتين وانكس لمعه الخاتم على باب الملحق اشياء كثيرة اختلطت عليها ومشاعر غاضبة سيطرت على اعصابة وقفت على الباب وسكت على اسنانها بغيض والشياطين تتراقص حولها ضربت الباب ضرباب قوية ومتتالية وصراخها واصل لدور الثاني
فتحت غروب الباب وهي تتثاوب واول ما اطلت براسها بكل وحشية وتهجميه شدتها عزيزة مع شعرها بقوة : تعالي يا قليلة الأدب تعالي وجهه الفقر..
وسحبتها مع شعرها: شلون ترضي بواحد مجنون
صرخت غروب بهلع : بسم بالله الرحمن الرحيم انت صاحيه فكي يدك عن شعري
شدتها عزيزة بقوة وبعدها رفعتها لوجهها بحالة جنون : لا مجنونة وش رايك انت كيف توافقي على نادر وسالم وين راح ولا انتم يابنات مريم تعرفوا تستغفلونا
جاءت وفاء مسرعة وحطت يدها على فمها: عزيزة حرام عليك اترك البنت بحالها
زادت عزيزة من شدها لشعرها وصارت تحركها مثل العلبة وغروب تصارخ وتتوسل لها انها تتركها
غروب : ايييييي اتركني فكي يدك عن شعري امي ما مدت يدها علي جايه انت تمدي يدك
عزيزة بقهر وزادت من الضرب: لو امك ربتكم ماكان هذا حالكم بس امك بذاتها يبي لها احد يربيها
غروب من بين يدين عزيزة الظالمة : امي خير منك يامجنونة ....وصرخت ايييي شعري
حاولت وفاء تفك غروب من عزيزة : عزيزة وش صار لك فك يدك عن البنت وهي وش ذنبها
عزيزة يدون سيطرة على اعصابها وتهيا لها لو بيدها سكين لطعنتها حتى تفارق : ذنبها انها اخذت واحد مجنون ايه نادر مجنون مجنون انرمي بالمستشفى سنين ولولا عامر كان تلاقيه الحين بشهار يعني عقدك باطل من شروط العقد انه يكون عاقل وهذا متخلف هذا ماهو رجال
انصدمت غروب من كلام عزيزة ومستحيل تصدق بنادر هي بنظرها المجنون عزيزة وبس : مالمجنون غيرك فك يدك عن شعري والله لقول لابوي يعلمك كيف تتطاولي على بناته
زادت عزيزة بضربها ورفعتها بقوة لوجهها : ابوك هاااا ابوك خاتم باصبعي لا وش خاتم ابوك لعبة بيدي احرك فيه وين مابي وكيف ما ابي فاعمة كيف لعبة
صاحت غروب وزاد الرعب بقلبها من شكل عزيزة الهائج والجنون الي تشوفه بعيونها : فكيني قطعتي شعري حرام عليك اييي اوجعتيني
شدتها وفاء وحاولت تسحب غروب من يدين عزيزة وقدرت تنفك من يدها وبسرعه هربت ماتبي تجلس عندها ماتبي تشوفها ماتب تهان اكثر من كذا صدمت بنادر بقوة الي صوت صراخهن قادته لملحق
ناظرت غروب فيه وشعرها متناثر على وجهها وشهقت بصدمة : نادر
ولما استوعبت الموقف تحامت فيه وتخبت وراى ظهره
أتفاجئ من شكل غروب وناظر باخته عزيزة وهي تتوعد وتهدد سحب غروب من وراى ظهره ولفها على وجهه وبخوف : غروب وش بلاك
تكلمت غروب وهي تتشاهق وغطت وجهها بيدينها : عـــزيــزة ضربتني عزيزة ذبحتني
شهق بصدمة وبركان تفجر بداخله هزها بقوة : غروب وش تقولي مين مدت يدها عليك
غروب زاد صياحها ولا صارت تتكلم وهي تتشاهق وصوتها يختفي فجأة ويظهر فجاة بطفوله عجيبه اسرت قلب نادر وبدا قلبه ينزف حب باسراف
تقدمت عزيزة والشيطان يصاحبه ويصفق لها بجداره : انا ضربتها ولو بكيفي ذبحتها هذا الي ناقص بعد بنت مريم تسكن عندنا في البيت وتاخذ ولد من أولاد الشاعر
قرب نادر منها وهو ماهو مصدق وباشبه بالشك : انت من جدك مديتي يدك على غروب
عزيزة لمت يدينها حول بعض وناظرته باستخفاف : ايييييييه وشرايك
وحركت يديها بعشوائية وعيونه برزت من قوة غيضها : قسم بالله لعلمك مين عزيزة الي تستغفلها وتسوي كل شيء من وراها ماهو معنى اني سكت يوم سحبت التوكيل من حمود اني راضيه ولما تبيع نصيب اخواني من الشركة والحين جايب بنت مريم تشاركنا بحلانا
تصلب في مكانه وناظره فيها بنظرة ناريه والتفت على غروب وشافها مغطيه يوجهها بيديها وتتشاهق قرب منها وبكل قوته ضربها كف على وجها وشدها باشمزاز من طرف بلوزتها : لو تنمد يدك على زوجتي مره ثانيه لكسرها ولعلمك مين المجنون
شهقت عزيزة بقوة وتراجعت على وراء : تمد يدك علي يالمجنون اشوف هالايام يدك طويلة علي ياعيال الشاعر والله لعلمك مين عزيزة .. والله لربيك .. وانت يالمتخلف يالمجنون حسابك عسير والي اسويه بعامر لسوي العن منه فيك وتعالوا وقتها واسالوني ليش اسوي كذا
ودخلت الفله وهي تسب وتصارخ وتتوعد
تنفس بقوة ورجع التفت لغروب شاف دمعتها على خدها وجهه منتفخ وتصيح بحزن : غروب خلاص يكفي بكاء
تشاهقت بالبكي زياده وتكلمت بتقطع : انـ ـ ـا مـ ـاسـ ـويـ ـت لهـ ـا شـ ـيء
ناظر في وفاء وبعدها ناظر في غروب ودموعها عذبته وشكلها وهي تصيح قطع قلبه وبالم ظاهر كسى نبرة صوته : غروب خلاص والله قطعتي قلبي
اما غروب كانت تبكي لسببين تبكي تجرء عزيزة وضربها لها واهانتها وتبكي الموقف الي انحطت فيه تمنت ما يكون هذا لقاءها مع نادر بهذا الشكل عدلت من شعرها وناظرت فيه بترجي : ما ابي اجلس هنا ابي اروح عند امي
تنهد تنهيدة واحد موجوع ونفسيته ضاقت عليه اخوه وشقيقه مقاطعه ولا راضي يرد على جواله ..و عزيزة تجرت المره وضربت خطيبته ولسه ماصار لها يومين.. فتح شوي من سحاب ثوبه ومايدري هو يواسيها ولا يواسي نفسه شدها من يدها وقربها : تبي تروحي لامك
هزت غروب راسها بخجل ودمعه اخيره طاحت على خدها : ايووووه
ابتسم بحنان ولمعة عيونها عشقها بقوة : خلاص روحي تجهزي على بال ما اغير ملابسي
ناظرت فيه وفاء وبعدها ناظرت لغروب وهي تدخل من باب الملحق : نادر ابعد عن المشاكل ابوها لو يعرف انها طلعت معك بيفضحك وبعدين هي خطيبتك ماهي زوجتك عشان تتحكم فيها وتروح معك
ابتسم نادر لاخته : لاتخااااافي ابوصلها لامها خليها ترتاح شوي واذا على ابوها نايم على اذنه ماهو داري ربه وين حاطه
وفاء : طيب استأذن من ابوها على الاقل
نادر باستخفاف : هذا الي ناقص استأذن عشان اخذ زوجتي اصلا حمود خساره عليه بناته وبعدين هو وش عرفه انها بتروح معي ولاء وراح اخليها ليوم الخميس بعد الشبكه
طلعت غروب من الملحق وعباتها على راسها وشنطتها بيدها.. تقدمت بخطوات خجل وحياء صبغ صوتها وزين صوتها بنبرة هامسه : نادر انا جاهزة
رفع عينه لها وابتسم لها ابتسامة صادقة و مد يده بطولها وهمس لها بشوق فاضح وحالمية زائدة : هاتي يدك نمشي
جحظت عيونها ونظارة فيه نظرة مصدومة ولفت على وفاء والتصقت بالجدار
وتكلمت بحياء زائد: خلاص ما ابي اروح هونت
ضحك نادر بصوت عالي وقرب منها : يابنت الحلال تراني زوجة تاقلمي على الشيء
غروب ولا قدرت ترفع نظرها: اذا تبني اروح قول لوفاء تروح معنا
قرب منها وناظر فيها بلهفه وجنون وارخى نبرة صوته ناسي عيون وفاء الي تناظرهم بحسره وتصور حالها مع سلطان : تخافي مني ولا قصة ماتثقي
غروب والخجل كاسيها ولون خدودها عظت بقوة على شفتها السفلى : نادر لاتفهمني غلط واذا وفاء ماهي رايحه معنا انا ماني رايحه لامي
هز نادر راسه برضى:خلاص عشان مانشوف هالدموع بنسمع لك بس هااااا ماهو كل مره باخذ وفاء معي
ابتسمت غروب رغم المها لما حست بنبره الحب ونظرة الحنان : مشكور يا نادر




سبحان الله وبحمدة *** سبحان الله العظيم


يوم الجمعه وبعد صلاة الجمعة دخل المزرعة بعد ما ادى الصلاة باقرب جامع ملحق باحدى المحطات وعلى رغم ان موسم الشتاء دخل الا ان الشمس قاسية وحرارتها ضايقته غمض عيونه وهو يتذكر روعه واخلاقها كيف انقلبت مائة وثمانين درجة حسها تغيرت كثير وماهي روعه الأولى انتبه لااثنين من عماله طالعين من المزرعه وماخذين أغراضهم معهم
بندر : عباس وين رايح وكيف تطلع بدون ماتستأذن مني
عباس :هذا مدام فيه جواء سوي قرقر كثير بعدين فيه اطلع برا
شوكة : بابا هذا فيه قووول اطلع وبعدين لو ما اطلع اتصل على الشرطه سوي مشكلة كبير وطس الهند ومافي فلوووس
دخل ثائر ومعصب ومن شجة اعصابه الحارقه يرضب برجله أي شيء قدامه توقعها روعه من بعد الي صار وكل مايكلمها ترد عليه بعشره وتنافخ وصوتها مرتفع بس كان يهديها بس هي ماهي عرف ان هو نار وهي بنزين وقربهم من بعض يعني موجة اعصار حارقة دخل البيت وشاف شروق تصلي وروعه بالمطبخ تسوي شاهي
وقف بندر بوجهه وهو يلهث من بعد المشوار ومسح العرق براحته : روعه انت مجنونة كيف تطردي العمال
ناظرت فيه روعه بقهر وبدون نفس وادارت ظهرها وانشغلت بالشاهي : اف منك روح عن وجهي تراها وصلنا معي هنا
بندر بشدة : لو توصل لامريكا ولما اكلمك جاوبيني ماتسفهيني
لفت روعه عليه بضيق : لانك ماتعرف تختار بالله واحد ما ادى حق ربه وجالس مع خويه يسولف وصلاة الجمعة اخر اهتمامه هو قام بحق الله بيقوم بحقك ولما اكلمه مايرد علي ولا يسمع كلامي وهذا الي ناقص هندي ويسفهني بعد
مسك بندر رف المطبخ وحاول يرخى اعصابه ويضغط قوته عليه : وش دخلك انت وبعدين وش مطلعلك للعمال روعه تراك بتجننيني
ابتسمت روعه تغايضة : ياليت تنجن كان بسوي عرس وازغرد لوووووولي
مسكها بندر مع كتفها : انت صاحيه وش بلاك اليوم
دخلت شروق المطبخ : بندر روعه وش فيكم تتخانقوا رجعنا زمان اول
التفت بندر لشروق وبعصبيه شدت ملامحة لقسوة : ابي افهم هذي وش صار لعقلها انجنت البنت
روعه وحطت يدها على خسرها : مالمجنون غيرك ودفته عن طريقها وطلعت من المطبخ
طلع وراها بندر وجهه متلون من القهر وبداخله إعصار هائج يخاف ينفلت ويتندم عليه : انت ماتخافي مافي بقلبك ذرة خوف انت متاكده انك انثى
كملت طريقها ولا اهتمت بكلامه ولما وصلت قلب الصاله : اذا تاكدت انك رجال ذاك الوقت تتاكد اني انثى واصلا لو فيك ذرة رجوله مارميتنا عشر سنين بدون ولي
تقدم منها والكميه الي احتفظ فيها نفذت مسكها مع يدها وهزها بقوة : روعه امسك لسانك راسي مصدع ومالي خلق لمشاكلك
دفته روعه بقوة واتحوطت بالزواية : ابعد عني تراك ولد عمي وما انت اخوي عشان تلمسني انت الشرع عندك لعبه وقت ماتبي الحلال تبيه وقت ماتبي الحرام تجيه
عصب بندر منها وشدها مع شعرها وهي تصرخ: ابعد عني والله ماهزيت في شعرة
شدها بقوة وهو كره احد ينفرزة وتكلم بتهديد : انت ماتربيتي والله لعلمك كيف اربيك انا ما احب امد يدي بس انت تضطرني لشيء هذا
طلعت روعه الجوال من جيبها ورفعته بوجهه بندر : والله لو مافكيت يديك مكالمة وحده اضيع مستقبلك
تراخت اصابع بندر وبسرعه قدرت تهرب وتكلمت بثبات تستر فيها نبضات الخوف الواضحه على هيئتها : شفت اليد الي انمدت علي ليكون مكانها القطع ماهو روعه الي تنضرب ومكالمة وحده مني لعامر لعلمه مكانك لان حرام اخوي ينظلم باشكال مثلك ويضيع عمره على واحد سـفـاح قـاتـل ودخلت الحمام وسكرت الباب وراها بكل قوتها
انصعق بندر من كلامها وتجمدت الدماء في عروقه واختلطت الأحاسيس والمشاعر داخله كل الي حلم فيه سنين والي تعب فيه والصفقه الي راح تدر عليه ملاين ومحصول القمح الي تعب فيه كل يروح بغمضة عين دارت الدنيا فيه وماعاد يبي الا شي واحد انه يذبحها ويرتاح منها
دف باب الحمام عليها وحاول يفتحه وهي تصارخ وتهدد وتتوعد وبان الحمام بابه متهاك ما استغرق معه الا بعض دقائق وانفتح
سحبها من شعرها وهي تصارخ : تهدديني ياروعه تهددي بندر ان اعلمك شلون تتعاملي معي .. ونزع الجوال منها وكسره على الجدار وبعده رماه في مصرف المجاري وكل هذا تحت نظر روعه
لف على شروق وانفاسه متقطع وصدره يعلو ويهبط : يلا شروق البسي وخليني ارجعك وانت موتي هنا وقفل الباب عليها وطلع

\
\
\



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 64
قديم(ـة) 11-03-2009, 11:03 AM
الدانــه الدانــه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات من خلف الجدران بقلم فتاة بلآ ألم




اما روعه ناظرت بشكلها وشعرها المنثور وتاملت صورتها بالمرايا ومعالم الفرحه اختفت منها مسحت على وجهه باناملها وبعدها فتحت الدش ودخلت شعرها تحت المويا حاولت بقدر المستطاع تطفى النار بداخلها وتريح اعصابها المنفجرة ..
بندر .. بندر .. بندر .. صوت داخله يكاد يقتلها ويذكرها ان هذا بندر ماهو احمد ولا فارس هذا بندر الوحيد الي ياقف بوجهك ولا تهمه دموعك وضعفك هذا بندر الي مايرحمك ولا يحس فيك .. فكرت تحت برودة المويا بشرود شلون تقلع الخوف من قلبها وتنزع شريان الرهبه مجرد ماتشوف بندر هي ماتخاف تعلمت من وهي صغيرة كل شيء تاخذه بيدها
وبسرعة خطرت لبالها فكره طلعت من الحمام واخذت عباتها وما اهتمت بملابسها المبلله من شعرها لبست على عجل
دارت بالبيت وحاولت تفك الباب المقفل تذكرت شباك المطبخ وقفزت من شباك ولما حست بالامان باسرع من البرق لبست عباتها وطلعت وراهم وكل شوق تشوف ردة فعل بندر .. كلها حماس تشوف بندر كيف يعرف ان روعه الي تهابك ماعاد تهاب احد والي براسها تسويه مهما كان الثمن الي تدفعه وان ماعاد لك رهبه بقلبها
وقفت بالشارع واول سياره عائلة استوقفها اختلطت كذب وحكاية كعادتها
وركبت معهم وانطلقت السيارة عائد للشقاء

سبحان الله وبحمدة *** سبحان الله العظيم


بفلته الي كانت له معبد لشياطين ومستودع لمجاهره لله بالمعاصي كاسات الخمر جنبه والجاك مكبوب نصه على السرميك وريحة منبعثه منه والفاجرة الي البارحة نامت معه مرميه قريب منه رفسها برجوله : انقلعي من هنا وش منومك
تمتمت بكلام غير واضح و الي كانت احدى الخادمات الي يستقدمهن وطردها يحس بالاشمئزاز والقرف منها ونفس الوقت عينه مستحيل ترضى وتشبع
جسمه مكشوف ولابس برموده جنز وشعر صدره كثيف تنفس بقوة وحاول يطرد الضيق الي لازمه خلال عشر سنين ولا خلاه بيوم يرتاح قفل الاستريو وشاشة البلازما واغلق جميع كاميرات التصوير ورجع ارخى جسمه على الارض لف عيونه بفلته المهجورة لذكرياته الحلوووه لما كان يجزها عشان يتزوج البنت الي اختاره برضاه وبنت عمه احلام لها سنتين دور حوله وتتكلم بتذمر وهو يغيضها ويشدها من خدها بقوة وهي ماحليتها الا دمعته لف على وراء و شاف صوره كبيره جدا على الجدار مع بنت عمه وروحه احلام مايقدر يقوم ولا يمر عليه يوم الا ويناظر بصورتها وهي بحظنه
كل شيء محتفظ فيها لها تمنى بداية شبابه انه يتزوج ويجيب بنت يسميها احلام وتكون حلووووه مثلها تنفس بضيق من طاري الزواج ومشاعر كبيرة بداخله مستحيل بيوم تنطفي ولا تختفى مسح على خده بشرود وهو يتذكر بوستها الناعمة والطويلة لما يتاخر عليها يتمنى الزمن يرجع ويرجع سالم الاول واكبر همه رضى بنـتـه الي ماهي من صلبه احلام
شاف الباب انفتح واشاعة الشمس دخلت مع سودا مزركش بالكرستال
تغيرت ملامحة وكتم انفاسة وتمتم بكلام مفهوم بقموس الشتم
دخلت عزيزة وجلست ملاصق له بعد ماطبعت بوسه بارده على خده
حاول سالم يستسيغ بوستها وبلع ريقه بقرف
وسحب سيجارة حشيش واشعلها : اهلين عزيزة غريبة تاخرت علي ماهو من عادتك تتاخري علي اسبوع
عزيزة بضيق : انشغلت الايام تعرف بنات حمود احسه يدققن بطلعاتي وخرجاتي وبالاخص شروق وروعه
نفث سيجارته : وغروب شخبارها مع المجنون
عزيزة بغيظ وحرارة الكف اوجعتها : قسم بالله لفرقهم عن بعض واحد بمسفى المجانين وحده بدار الاحداث او بالقبر
عدل سالم من جلسته والتفت عليها بكامل جسمها : مانبي مشاكل وحط اصبعه على راسها شغلي هذا وانت تصيري ذكية
عزيزة بنفاخ : قلت لك غروب لك وقسم بالله لرمي نادر بمستشفى المجانين لرجعه نادر الاولى وهالمره اذا انجن قول عليه السلام
سالم بضيق لما تذكر غروب الي راحت من يده : اتركينا من نادر واخبار حمود قدرتي تقنعيه
عزيزة بنفس ضيق : ايووووه وافق بس بنص مليون
سالم بعبوس ورفعه حاجبه اليمين : حرام عليه اليت مايسوى مائة وخمسين الالف
سرحت عزيزة بعيدا : مايهم السعر المهم اني راح اذل مريم وبناتها وراح ارميها رمي كلاب وشرطت على حمود ان البيت مايخرج منه غير مريم وملابسها وغيره لاء حتى الاثاث باخذه لي
سالم وكره القسوة الي بداخله : طيب ام البنات وين تروح
عزيزة باستحقار : الحمد الله السعوديه ماقصرت دار العجزة مليان مثل أشكالها
وحطت راسها على كتفه وبحزن قلبت حالها وبان ضعفها : محتاجه لك ياسالم
لف يديه حول خصرها وضمها ببرود: ياعمري ياعزيزة شكلك تعبانه
دفنت نفسها بحظنه هو الامان والحب الي دوره مايهما اذا حرام ولا المهم لاقته وباي ثمن تدفعه
وهو بقلبه اقذر مخلوفه بالكون يكفي انه كرهته كل الجنس الاخر كرهته بكل بنت فكر بيوم يرتبط فيها الا احلام لانه عمره مافكر ان لها مشاعر غير الابويه



سبحان الله وبحمدة *** سبحان الله العظيم




وقف بندر بسيارته الشاص القديمه عند بيت امه ولا اهتم بمدى الخطوره الي راح تلحقه كل الي يهمه ان اخته توصل بسلام طول الطريق شروق تتكلم وهو يحاول يغير الموضوع او يقفله
بندر بشدة : قلت قفلي على الموضوع
شروق : بندر هدي بالله روعه طيبه واعرفها مستحيل تسوي شيء وبعدين.......
قاطعها بندر باشبة بالهدوء قبل العاصفة لما حكت له شروق كل مخططات روعه لوصول له : شروق الي يخلي روعه تدخل مكتب عامر وتسرق usb وتجي للمزرعه مع تاااكسي يخليها تسوي المستحيل .....ولف عليها بخنق وشدها مع يدها بقوة : شروق قسم بالله لو تسمعي كلام روعه لموتك انت الثانية على يدي ما ابي راسي ينداس بالارض من اخواتي فاهمة
شروق تملكها الخوف وهزت راسها بمعنى فاهمة
بندر تمازجت مشاعرة وتضاربت وماعاد يهمه الصح من الغلط وهو يتمتم بكلام بين نفسه "طيب يا روعه انا اعرف اربيك الدنيا سايبه عندك خلاص ماعاد تخاف من احد ولا عشان غبنا عنك بتضيعي" وقف عند البيت وطفى المحرك و فتح محفظته وطلع خمس الالف ومدها له : خذي شروق اذا ناقصكم شيء لايردك الا الجوال
ناظرت بالفلوس ورفعت نظرها لبندر : مشكورا بندر بس اخاف انت اولى فيها منا
بندر : لا انتم بحاجتها وانا خلال كم شهر تخلص الصفقه واخوك بصير مليونير
اخذت الفلوس وابتسمت بحب اخوي صادق : يارب توسع لك ابواب رزقك
شغل بندر السياره : امين لاتنسينا من دعاويك
ناظرت شروق باخوها الواضح انها ضاغط على اعصابه بقوة وابتسمت وضغطت على يدا اخوها واول مره تحس بالامان بالحب بالراحة الحين مستحيل اقدر يقدر يقرب منها مستحيل احد يلمسها لها سند لها حامي لها بندر عزوتها رفعت راسها لاعلى بثبات وثقه اجتاحتها وابتسمت تحت غطوتها وسكرت باب السياره ودخلت بيتهم براحة بال


سبحان الله وبحمدة *** سبحان الله العظيم


مساء الجمعة مساء شتوي أخفى الحياة معه..والسكون نشر عبيره وبث خموله
وفتون ووسن مــشايات بالشارع ونسمات الهواء بارده اتعبتها لمت فتون يدينها حول بعض وشدتها حول نفسها وناظرت باختها الي صار كلامها معها بالقطاره استغربت تغيرها المفاجىء وهي ماسمعت أي كلمة من فارس
تذكرت فارس وغمضت عيونها بقوة ماتبي تتندم وتتحسف لاي أي كلمة قالتها ماتبي تذكره او تشغل بالها فيه واحساسها بالذنب كل ماله يغزوا قلبها على الكلام الي طعنته فيه تنهدت تنهيدة قويه واستغربت وقوف اختها المفاجئ
وقفت وسن عند مجمع تجاري : خلينا نشرب لنا شيء ساخن والله بردانه وتعبت وانا امشي
فتون بعبوس: بس اخاف الفلوس الي معنا ماتكفي ولاتنسي ورانا سفر واجرة النقل الجماعي يمكن ما تكفي
وسن بتافف : اووووف منك اذا ما انت قد المسوؤليه ليش خلتينا نترك بيت فارس
فتون بحزن ومهما كابرت اختها وضحت ان فارس ماهو من اهتمامه تبقى نبرة الغيرة واضحه بصوتها : ما ابي لاحد يكون له فضل علينا
وسن بحزن : بس فارس ماهو أي احد
فتون وغيرت كلامها ودخلت المجمع : تعالي خلينا نشرب لنا شيء ساخن
جلسن على اقرب كوفي
ارخت وسن ظهرها على الكرسي وناظرت بأختها الي ضحت بحبها الواضح او اعجابها بفارس من اجلها : تتوقعي لرجعنا بيتنا أبوي يرجع لنا
فتون برجاء وصوت متفائل : يااااااليت
وسن بالم ظاهر ونبرة واحد موجوع : تدري احسي حياتي الحين مالها طعم من دون ابوي كنت اتمى ان الدنيا تفتح لي ابوابها بس بس الحياة بدون امن وراحة بال ماهي حياة وبدون ابوي احس الدنيا مميته

\
\
\

وبالطاولة المقابلة سامر جالس وعازم ولد عمه ياسر ومازن بمانسبة وصوله سالمين من المدينة وطووول ماهم جالسين قالبين الدنيا مصخره وضحك
سامر: ياحليك ياولد عمتي وتارك دراستك انت وخويك عشان تباركوا لنادر وتحضروا شبكته
حرك مازن فنجال القهوة وتمعن بللونها القاتم : والله نادر غالي عندي بس لو اخذ وحده غير عن بنت حمود
تنفس سامر بقوة : مدري الله يهديه وش عاجبه فيها وبعدين احس العالم مستغربه كيف اخو القتيل ياخذ اخت القاتل
ياسر : نادر تصرفاته غريبه يمكن هذي من تاثير الحبوب المهدئة الي يستخدمها
سامر بهدوء وعينه معلقه على البنتين الجالسات : لا هو له سنتين ما استخدم الحبوب الدكتور يقول حالة الصحيه ما تستلزم
التفت مازن لمكان الي عيون سامر معلقه فيه : طالعوا شباب بنات مامعهن احد خلينا نهبل فيهن
ضربة سامر على موخره راسه بدفاشه : والله كبرت يامازن وصرت تعرف تغازل
رفع مازن طرف شفائفه وبازدراء : وش رايك وغمز بعينه يغيضه : اعجبك بالامور هذي هاااااامور ادى كــدا
زفر ياسر بضيق : انا مالي دخل فيهن
سامر : والله نوف يبي لها حب على الراس ربتك وصرت تخاف منها
ناظرة ياسر بغيرة : وش رايك اوصل لها الحبة
طنشهم مازن ولف عليهن وغير جهة الكرسي وصارت مقابله لهن : يااااااحلو ياجميل انت... الحقوا علي شباب ذوبت حطوني بالثلاجة اخاف اروح فيها
قرب منها سامر يتمصخر وبصوت بدوي خشن : ياحلوك ياعمري من ويت شاريه عباتك ودي اشتري لحرمتي مثلها
وسن مسكت طرف عباءة فتون : انا خايفه شفيهم لفوا كراسيهم علينا
فتون وتتظاهر بالقوة ومن داخلها هشيم محطم : طنشيهم بيملوا واخرتها بيتركونا
انقهر سامر ومازن من تطنيشهم لهم وقام بكل ثبات وعدم اكتراث وجلسوا على نفس الطاوله و ياسر بقى مكانه يراقبهم بصمت
صرخت فتون وعيونها برزت : هييييي انت وش جلسك عندنا اقلب وجيهكم انتم وياه
اشر لجرسون بكل ثقة : اثنين قهوة بالبندق وموكا بس بدون التوفي
شهقت وسن والتفت على اختها
تمالكت فتون اعصابها وبتهديد واضح وصوتها مرتجف وخائف: قسم بالله لو ماقمتوا من هنا لخبر عليكم واحد من الامن يتفاهم معكم
ناظرها مازن وبتحدي : بنقول هذولا خوياتنا واكيد بيصدقون وخاصة ان اشكالكم تجيب الريبة
ضربته فتون بشنطتها بقوة: والله انك قليل ادب وتهديدك ماحرك فينا شعرة
حك مازن كتفه وتظاهر بالوجع : هي تراك اوجعيني وبعدين وش حاطه بشنطتك اسطوانه ولا وبلك
فرك سامر بخشمة بقوة وحرك وجهها قريب منها : وش رايك اعطيك دوره بسيارتي تلفي الحاره وتخليني اشوف سن العقل طلعت ولاء
شهقن مع بعض لما تجرواء بحركاتهم وكلامهم وقامن بحركة وحدة اول مره يحسن بقيمة فارس يحسن بالامان بس لوجوده بالراحه مجرد شوفته
تحركت وسن وهي من يوم ماجاء الشباب وهي ساكته اشرت بيدها وسن لبيعيد : تعال نتكلم هناك
شهقت فتون : وسن انت مجنونة
مازن : ياحلاة اسمك ولف يغايض فتون : انت وش دخلك
مشت وسن لقدام وعيونها كل شوي تسرق النظر لفتون اشرت بيدها وسن وثبت يدها ولما توسط المجمع وشافت الكل يناظر فيها تقدم مازن وسامر وعلى وجيهم احلى ابتسامة مازجينها بحيره غير واضحة ولما مابقى بينهم الا حرارة الانفاس
اشرت بيدها : لو سمحت امسك شنطتي شوي على بال ما اعدل العبائه
بكل ثقه مسكها مازن وعيونها طائره من الفرحه ان لاقى صيده جديدة : هااااتيه
ولما شافت شنطتها توسطت يديه صرخت بصوت عالي وركضت لصاحب الامن : ياااااحرامي هاااااات الشنطه الحقوا علي سرق شنطتي وصرخت وجمعت الناس حولها
والكل التفت عليهم اما سامر ومازن انصدموا عينهم عليها وعلى الشنطة وبسرعه فهموا حركتها ومازن بكل حقد الارض رمى الشنطه على الارض وفر بجلده وانسحبوا من المجمع وسط نظرات الناس وفتون ماكان منها الا انها تضحك على اختها وتضمها لصدرها بقوة


سبحان الله وبحمدة *** سبحان الله العظيم



دخل بندر المزرعة وطوى الارض طي لحد ماوصل لبيته المتهالك فتح الباب بتهجمية وخبطه بالجدار وصوت ارتطامه ارعب الطيور وهي تحلق .. واختفت الغيمة الي كانت تظله ...دخان وغبار وهيجان واقتحام هذا كل الي يحسه بداخله بيعلمها كيف تتجرا وتاقف بوجهه .. بيعلمها انها لها حدود ماتتعدها من هي صغيره عنيده والي تبيه تسويه تكره احد يقولها لا وكان انسب شخص لها احمد الي ياخذ الامور بايجابيه ويطاوعها وهي اكثر واحد تتدلع عليه..
فتح الصالة وانصدم انه ماشافها .. فتح المطبخ.. غرفته.. الغرفة الي كانوا يناموا فيها وبالاخير استقر عند الحمام صار يركض مثل المجنونه عرف ان روعه عنيده والي براسها تسويه ولا تخاف من احد
اتصل على شروق ونيران انفجرت لتوها وحطمته وانفاسه صارت متلاحقه : شروق روعها ماني لاقيها
شروق بخوف : تلاقيها هربت
بندر شهق بصدمة : لا ما اتوقع روعه تسويها
زفرت شروق من تهور روعه : والله روعه تسوي كل شيء
حس بنار تغلي بداخله واقسم بالغلظ الإيمان ليربيها من جديد قفل الجوال بوجهها
ومن النار الي بداخله ماقدر يكمل كلامه رمى نفسه على الارض وشيء واحد تمناه انه تموت ولا تسود وجههم

\
\
\



اما هي حمدت ربها ان السياره ماحققت معها كثير ونزولها عند اول شارع بحارتهم بحارة الشقاء
وقفت بيت عمها وعدلت عبايتها واستعادت نفسها ودقت الباب
انفتح الباب وطل سيف براسه وابتسامته الخبيثه : هلا وغلا بنت عمي
روعه كرهت نظراته الي تقدر تقيم وتحفظ أي وحده من اول نظرة : وع سيف سديت نفسي بعد عن طريقي بدخل
كتم سيف غيضه يعرفها دفشه وماتعرف تقلون كلمتين على بعضها واصلا هي ماهي من اهتمامه اهتمامه بشروق الدجاجة الي يقدر بسهوله يستغفلها
دخلت سلمت على عمها
قام يوسف باحراج : عن أذنكم انا طالع
ناظرت روعه فيه باستخفاف : ياحليك ياولد عمي طالع تستحي ياليتك تعطي اخوك الاهبل شوي
ناظرها يوسف وهز راسه وطلع وهو يضحك بداخله ان كل شخص عندها اهبل
شافت بسمه جالسه قريب لابوها ومالت فمها على جنب : بعدي بجلس عند عمي
عبست بسمه بوجهه وبعدت عنها : وش عندك زاريتنا
عمها صالح : بسمه عيب روعه مرحب فيها باي وقت واي ساعه هذي الغاليه بنت الغالي
روعه : ما عليك منها عمي اصلا بسمه على ثقالة دمها ماينزعل منها ...ولفت على بسمة وباستها مع خدها بقوة : اشتقت لطبخك يابسومه ابي كبسة على مستوى لي يومين ما اكلت زي الناس
تكلم عمها صالح بإشفاق : البيت واهل البيت كلها تحت امرك يابنتي وبحنان كسرت نبرة الخشنة : ليش يابنتي ماتكلي عمك حمود مقصر معك بشيء
هزت روعه راسها بارتباك : لا ياعمي بس تعرف اكل شغاله ويقلون طباخه وانا اقرف من اكلها
كشرت بسمه بوجهها وبعدها برزت ابتسامه خفيفه على وجهه : صح نسيت ابارك لك على ملكة غروب
شهقت روعه وجحظت عيونها: غروب ملكة
بسمة بصدمة : ليش انت ماتدري
سحبتها روعه ودخلتها المطبخ تحت انظار الكل : انت مين قال لك ومين اخذت ومتى ملكة
بسمة بنظرات شك : وانت وين كنت جاوبيني بالأول
روعه بلا اكتراث وخوف : عند بندر الاهبل هااا جاوبيني
بسمة بدون تصديق : انت من جدك تتكلمي
روعه : لا من خالي بسرعه قولي مين اخذت
بسمة : اخذت نادر ومتى الكلام يوم الخميس وترا امها لسه ماتعرف



سبحان الله وبحمدة *** سبحان الله العظيم



"غــروب مـلـكـة"...وصرخة بعد كلمتها صرخة مكتومة واهدرت دمعه محبوسة امتزجت بأنفاس مكتومة والألم موجوعة..وضربت وجهها بدون تصديق : غروب ملكة وعلى مين
شروق وتكابد دمعتها وحالة امها افزعة قلبها الضعيف : على أخو عزيزة
طاحت بطولها على الارض وقوة المصيبه ما استحملها قلبها اولادها رحوا بسبب عزيزة وياخوفها بناتها يروحن بسببها اغمى عليها وغابت عن الوعي وصرخت شروق
بهلع ونادت الفراغ الي حولها : يممممممممه ..يمممممممه
دخلت روعه راجعه من بيت عمها ولما شافت خالتها بوسط الصاله مغمى عليها ركضت وتكلمت بفزع : وش بلاها امي
شروق بصوت مخنوق وترفع امها وتضمها : شكل الضغط ارتفع بسرعه اتصلي على احمد خله.......... وقطعت كلمتها نظرة روعه الاليمة
روعه بشهقة محبوسة: احمد راح وكل شيء حلو نحلم فيه اختفى ...وصرخت بطعنة موجوعة : نادي أي رجال بالشارع ويوصل امي لمشتشفى ومسكت امها وصرخت :يمه يـــمــة اصحــي وش بلاك
وفي المقابل وامام عتبة البيت من الخارج ..وقف نادر بسيارته ونزل غروب وفاء من الخجل رفضت تنزل وبقت بسيارتها
دخل نادر وتوسط البيت
وغروب سبقته ركضت غروب ورمت سلة الحلاوة ومسكة امها ورفعتها بقوة : يمـه يـمه
دفتها روعه بقوة : ولك عين تجي ذبحتي امي وتصيحي عليها
ما اتهمت غروب بكلامها شافت نادر لسه واقف على الباب نادته بقلب موجوع : نااااادر الحق على امي
دخل نادر بارتياب وشاف امها مغمى عليها شالها بسرعه وسحب عباتها من المدخل وركبها السيارة وانطلق لمستشفى

\
\
\

و بالمستشفى وبعد ساعة صحت من نومها بوهن وتعب ..وحلقها جف من هول ما سمعت حاولت تقوم وترفع نفسها بس يدها الموصله بالمغذي اوجعتها
قربت منها شروق : يمه تبي مويا
هزت مريم راسها بدون ماتتكلم
رفعتها شروق وعدلت من مستوى الكرسي وبعدها فتحت علبة المويا وقربتها لامها وشربتها بتمهل وعلى فترات وبعدها مسحت فمها بمنديل ورجعتها على وضعها وغطتها
مريم بصوت تعبان : الله يرضى عليك يابنتي
ضغطت شروق على يدها ودمعتها تعلقت برمشها : ولا يحرمنا منك يا يمه
دخل نادر بابتسامة مشرقه : الحمد الله على سلامتك ياخاله
عدلت مريم من جلستها وتوقعته الدكتور من هيبته : الله يسلمك ياوليدي
نادر : ارتاحي يا خاله وماشوفي شر
قربت غروب من امها : الحمدالله على السلامة يا امي
دمعت عيون مريم و أعرضت عنها ولفت بالجهه الثانية ولا ردت عليها
ناظرت غروب بنادر ورجعت ناظرت بامها : يمه زعلانه علي
مري بعتب وصوت جاف : ليش يا غروب ليش ياغروب
غروب بانكسار : يمه والله ابوي هددني اذا خبرت احد بيحرمني اشوفك وقالي اذا ماوفقتي على نادر بزوجك شايب بالسبعين
مريم : وحالي حال الغريب ماكأني امك
تقدم نادر وتكلم بهدوء : خالتي لايضيق خلقك واذا على غروب صدقيني بحافظ عليها وماراح يجي اليوم الي تندموا عليه
رفعت مريم عينها لشاب الواقف عند راسها وشكت انه يكون اخو لعزيزة
مريم : انت نادر خطيب غروب
ابتسم لها نادر : ايييييه ياخاله وغروب بعيوني ولا تخافي عليها صح انا غلطنا بس مايسوى علينا تعبك وتراها مالها ذنب اذا بتزعلي ازعلي علي انا
مريم وحسن نبرته الحنونه وتاملته ثواني قبل ماتتكلم : بس ياوليدي انها امها ولازم اعرف
حط نادر يدينها على كتف غروب : واذا قلت لك ان بنتك ما خلت فيني عقل افكر وصار كل شيء على المستعجل
توردت خدود غروب وروعه وشروق ما اعجبهن الغزل الواضح وطلعن
وهن يتذمرن




سبحان الله وبحمدة *** سبحان الله العظيم






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 65
قديم(ـة) 11-03-2009, 11:06 AM
الدانــه الدانــه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات من خلف الجدران بقلم فتاة بلآ ألم



ظهر يوم السبت جالس بسيارته وعيونه مسكرة ومرخى المرتبه على ورى ومشغل السي دي على شريط قران لشيخ محمد البراك سورة يوسف يدبر معاني الآيات والتصوير المعجز لهذي الحادثة .. كيف انظلم سيدنا يوسف وكيف بعد السنين الله اخرج الحق من الباطل تنفس بصوت عالي ودعا " يارب اخرج الحق من الباطل " حرك سيارته وكان بيطلع من البوابة الرئيسة استوقفه شكلها وهي داخله من الباب الرئيسي وناظر بشكلها وهي داخله الشنطة على كتفها وبقية الملازم ماتسسع لها الشنطه وماسكتها بيدها واضح انها تعبانه من يومها وتجر رجلها جــر
نزل من السياره بكامل اناقته ثوب بلون الاسود مخصر على جسمه المتلى قليلا بالنسبة لاخوه نادر شعره المتجعد مغطي بقبعة بلون الأحمر ومغطية شعره بالكامل وماهو واضح الا اطرافه الملتوية ..سكر الباب بقوة بعد ما سحب الملف الاخضر منها
وناده بنبره جافه ماتحمل أي معني: شروق
ناظرت فيه شروق وطنشت ولا كانها ماتسمع وهي تسترجع احداث اليوم الاليمة
زاد غيظ عامر ونادها بنبرة وضح فيها الغضب : شروق
طنشته ولا ردت ونبرتة الغاضبه ماحركت فيها شعره
صرخ عامر بصوت اعلى : شروق وجع اناديك تسمعي
لفت شروق عليه بقهر وقفتها المائلة توضح انها محقرة الي قدامها ولا مهتمة بوجوده : وش تبي مناديني ومين حظرتك عشان تتجرء وتنطق اسمعي و لاتكون مصدق اني احبك وميته عليك لو احب الموت ما افكر بإشكال مثلك
وكملت طريقها ولا اهتمت بوجوده
تلون وجهه بالغضب ومسكها مع يدها وهي مااااشية وجذبها لناحيته بقوة : ما خلصت كلامي
نزعت شروق يدها بقوة وصرخت بوجهه ولا اهتمت برجولته الي تاسر كل انثى قلبها فارغ : قسم بالله لو ماتعبد عن طريقي لارميك بالسجن مثل مارمينا الكلب اخوك فاهم
تعوج جبينه وبرز عرق اخضر بعنقة موشر على قمة غضبة : شوفي ياالعــا.... يالفــا... يالــ.... قسم بالله لو ماتعدلتي بكلامك معي لخبر ابوك بكل تصرفاتك ولاتظنيني ساكت عن كذبتك ومدي أي وكر لدعاره لمتك او اي حظن نمت فيه
شهقت شروق من اهتمامه لها... من تدنيس لعرضها لشرفها ورفعت عيونها لوجهه وتكلمت باشبه بالجنون : انت ايش تقول
طنشها عامر وما استغرب ردة فعلها الي يشوف طهارتها وبراتها وعفافها مايقول هذي لها يومين مختفيه ونائمه خارج بيت اهلها : ما هو عامر الي يعيد كلامة
وهز الملف الي بيده ... : وهذي ورقة تخرج وصدقيني لو حسيت بيوم انك تستغفليني لعلمك مين عامر واذا انت مطلعه اشاعات تستفيدي من وراها انا مايشرفني اشكال مثل هذي ولو فيك كرامة اقصري الشر وظلك لااشوفه قدامي
وطير الملف بوجهها واوراق الي بداخله تناثرت وبعضها تمزقت والبعض الاخر بقت على حالها وفي النهاية استقرت تحت نافورة المويا
ناظرت هذي شهادة تخرجها من الثانوية وهذي سيرة حسن السلوك وهذيك ورقة قبولها بالجامعة كيف عامر قدر يسحب ملفها .. يعني لا جامعه .. لا وظيفة ..لا مكافئات
وصدمته الاولى لسى ماصحت منها تبعها بصدمة شلتها لحظات عن التفكير والاستيعاب ..هزت راسها وتذكرت كلاماته القاذفة ..انا العا.... الفا... يالــ وتكلمت مع نفسها باشبه بالجنون .."ليش وش شايف علي وش سويت له عشان يقذفني بكلامه عشان يدنس عرضي باتهامه "..طاحت ورقة شهادة حسن السيره والسلوك قدام رجلها وغمضت عينها وانهارت بالصياح وصوت عامر لسى يدوي باذنه وهو يتهمها بشرفها وبطهرها
اما عامر .... دخل البيت وحس نفسه انجز انتصار كبير والابتسامة متوسطة وجهه زادت كمية الثقه بنفسه والغرور و تمنى يصرخ بصوت عاااالي "ياااااهو " من شدة فرحته طلع على الدرج يركض وفي العتبه قبل الاخيرة صدم بنادر الطالع ناظرة فيه بابتسامتة المعهودة ومسكه مع يده تعال : ابيك بشي
استغرب نادر من تصرفه وماكان يعرف ان حلاوة الانتصار نسته زعله من أخوه
دخل عامر مكتبه وشغل الكمبيوتر ودار بالكرسي وهو سعيد بظنة وراحه عجيبه اثلجت صدره
نادر بشك: عامر ايش فيه
عامر بابتسامة زينت ملامحه : انتظر ثواني وتعرف ايش السالفة
فتح عامر مجلد الصور واختار احدى الصور وطبعها وثواني نزلت
نزع عامر الصورة من الطابعة : تفضل
ناظر نادر بالصورة بدهشة ورجع ناظر فيه : وش هذي
رفع عامر حاجبه وتكلم بغروره المعروف : صورتك قبل عشر سنين مع غروب ويمكن هذا اول لقاء لكم مع بعض
هـز نادر راسه : صورة غروب ليش هو انا اعرفها قبل عشر سنين
عامر باستغراب : ليش انت ناسي مواقفك معها
حك نادر ذقنة بتفكير وبعدها لف على عامر بدهشة : انا لي مواقف مع غروب متى الكلام حرام مابيني وبينها أي شيء لاتظلم البنت
عامر بغرابة : يعني انت ماتتذكر غروب وهي صغيرة
نادر بحيرة وكرر كلمته : اتذكرها كل الي اتذكره اني شفت وحده بزواج خالتي ايمان وشدتني نظراتها وحدة عيونها وبعدها شفتها عندنا في البيت واكتشفت بالصدفة انها بنت حمود واعجبتني وما انكر اني حبيتها
عبس عامر بوجهه : توقعت هذا اول الحب بينكم
ابتسم نادر بغيره : ومين سمح لك تناظر بزوجتي تدري سويت جميل... وسحب الصورة منها وتمعنها بحب وكيف هو مطوق غروب بيديه وكيف ضحكتها الطفوليه شلته عن التفكير وبقى مركز عينه على الصورة حس بنفسه و
التفت هعامروبابتسامة : تدري هذي احسن هدية شفتها بحياتي
رتب عامر على كتفه : نادر انت غالي ومكانتك ... هنا واشر على قلبه : بس تصرفاتك الغريبه هي الي تكرهني فيك
نادر : اذا على الشركة راح تشكرني اني تخلصت منها
عامر بغرابة ورفع عيونه له وبحدة : ايش قصدك
نادر باستفسار مفاجئ : كم نسبة الغيرة بقلبك
عامر بحيرة : وش هالسوال
نادر بإصرار : جاوبني بالأول
جلس عامر على الكنب : عادي ما صار موقف تعدي على محارمي عشان اقيس نسبة الغيرة بقلبي
وقف نادر بطوله قدامه : ليش انت تنتظر يجيك الموقف
عامر بارتياب : نادر فهمني ايش السالفه
نادر : كل بالموضوع ان المنتجات الي ينتجه المصنع ماخض لمقايس ما اقول العالمية بس الشرعية المفروضة بالدول الإسلامية
قاطعه عامر بخوف : نادر تكلم وش بلاها مصنعنا
جلس نادر مقابلة وبغيظ : بكل اسف منتجاتنا تحتوي على دهن الخنزير الي يستخدموه في المواد الغذائيه الي نصنعها ...وسكت فترة وفرك بينه بقهر ...يعني بالعربي الفصيح احنا ناكل شيءمحرم شرعا فهمت ليش الغيرة ميته بقلوبنا ليش الاخ مايغار على اخته وولد العم مايصون بنت عمه كل من دهن الخنزيز الي الله حرمه عليه وسماه رجس ونجس استورده سالم لمصنعنا وهذي من غير العلب الي تحتوي على نسبة عالية من المواد المسرطنة و راح استخدم أي منتج ولمدة شهر وشوف كيف الفرق بين الغيرة الحين وبعدين
ضرب عامر بجبهته بقوة ورجع ظهره لورى وقوة المصيبه نسته حلاوة الانتصار : نادر انت من جدك هالكلام
نادر : يعني بكذب .. بعدين لا تسألني من متى واحنا نستخدم دهن الخنزيز المستورد انا بذاتي ما اعرف
عامر : يعني حمود عارف وساكت ولا خبرنا
نادر : ايييييييه وهذا سبب انه زوجني غروب بالسر
عامر بقلة حيلة : يعني انت واجهته واعترف بكل شيء
نادر : ما انتظرته يعترف لان الاوراق فاضحته وتنسى العقل المدبر لهذا الشيء هو ولد عمنا سالم بكل اسف
عامر بذهووول وانكسرت نبرته بضعف : والعمل الحين وش نسوي
نادر بثقة: لا تخاف احنا ماراح يلحقنا شيء و سالم وحمود بيلاقوا جزاهم ومين طاااوعهم على العمل وصاحبه الي في الرقابة الصحيه هو الي يتستر عليه ويمشى اموره ويسترهم راح يرموا كلهم بالسجن بس قبل مانزل لهم اعلان بالجريده يفضح بلاويهم
قام عامر بجسم تعبان ورتب على كتف اخوووه بامتنان : نادر والله مدري من دونك وش نسوي
مسك نادر يده الي على كتفه وشده بحنان : وانا من دونك مقدر اعيش





سبحان الله وبحمدة *** سبحان الله العظيم






الساعة الثالثة ليلا وتحديد بالملحق المجاور لفلة عيال الشاعر رجعن لحياتهن السابقه الا غروب تحت اصرار نادر على حمود رضى انها تكون عند امها
وبقلب الصالة التلفزيون شغال والصوت مرتفع ..والبرودة الي احتفظتها السرميك اثلجتهن ...ومتكورات على السجاد وجلستهن الغريبة توضح انهن بعيدات كل البعد عقولهن عن اجسادهن سحبت شروق الخدادية وحطتها تحت راسها وسحبت بقايا البطانية من حظن روعه وتغطت فيها ومدت جسمها باسترخاء ورجعت تابع بشغف
ناظرتها روعه بغضب وسحبت البطانية كلها وكورتها عند رجلها وطرفها حطته بحظنها يدفي يديها
ضربتها شروق بدفاشها على ظهرها وسحبت البطانية منها : هييييي ترا انا شروق ماني بندر تعانديني
لفت لها روعه بضيق وضربتها ضرب اقوى من ضربتها : اقوووول لايكثر من زينه اخوك فرحانه فيه
شروق باستفزاز : عشتووو والله وصار اخوك بعد ماكان اخوي
قامت روعه وسحبت البطانيه كلها وكورتها ورمتها على وجهه شروق وركبت فوقها وخنقتها فيها : تنطمي ولا اذبحك
شروق بصوت مخنوق : قوووومي عني يالمجنونة ما ابي اموووت وانا ما اخذت حقي
روعه : وصي ترا انا ماقصر
استغلت شروق كلمتها ودفتها بقوة وركبت فوقها وحطت البطانيه على وجهه وخنقتها بقوة وكررت كلمتها : تنطمي ولا اذبحك
انبث صوتها بهدوء والعبرة خانقته ومهما كابرت يوضح الالم بعيونها : ياليت الموت بيدك كان مت من زمان
قامت شروق عنها : روعه لاتقولي كذا مين بياخذ حقي من عامر
تذكرت روعه عامر فجأة بعد ما احتل بندر تفكيرها وكيف ردت فعله منها : صح فهميني القصة زين اليوم ماقدرت استوعب
تكلمت شروق بضيق ولفت عينها وعلقتها بالفراغ : الله ياخذك الله ياخذك ياعامر انا وش سويت لك عشان تظلمني عشان تقذفني وش سويت لك عشان تحرمني الكليه والشهاده والمكافئة مين بيسدد الخياط وراعي البقالة الي وعدته على اول مكافئة راح اسدده من وين راح اشتري ملابس وعطور ومكياجات واشحن جوالي ...وسكت فجأة ودموعها نزلت وماقدرت تستحمل وبكت بحرقه وقلب مظلوم : يارب خذ حقي منه انا وش سويت عشان يحرمني شهادتي عشان يحرمني مستقبلي تعبت وشقيت طووول ايام الاختبارات عشان يجي واحد مايخاف ربه ويسحب ملفي بدون علم مني ورضاي أي جامعه قايمة ينسحب ملف طالبه من طالباتها بدون اذنها واي موظفه ماتخاف ربها تخون الامانة الي استمنت عليها .. كل هذا عشان أشاعه الله العالم مين المستفيد منها اذا هو رجال اتأذى منها اجل انا وش حالي والله لو سمعتي كيف يفتري علي ويقذفني ماكان سكت عليه
روعه وحال شروق احزنها : شوفي الجامعه لحال وقصة انه يتهمك بشرفك هذي يبي لها ترباة وماهي أي ترباه
شروق وهي تكابد الدمع اللي بعيونها : وش نسوي فكينا احنا ماهو قد عامر
روعه بعصبيه وقامت وجلست على الكنب : اسمعي من يوم السبت نروح انا وياك المحكمة ونرفع عليه قضية قذف للأعراض واذا ماخليناه ينجلد ما اكون روعه
شهقت شروق بخوف : لابلاش محاكم اخاف من بندر يدري وهو هددني لو اسمع كلامك بيذبحني
انقهرت روعه من بندر : غبيه كل قوي له الي اقوى منه والحين بندر شاطر يعطيك اوامر مين هو عشان يتمرجل علينا ويطلع رجولته ..تووه يذكر انا له اخوات واذا انت مارحتي معي انا رايحه واعلمه كيف يسحب ملفك وكيف يقذفك والله ليتربي
شروق والخوف يتسرب قلبها وبتكشيرة : بس اخاف ابوي يدري والله لو عرف مايروح فيها غير امي المسكينة انت عارفه ابوي وعقليته
تكلمت روعه بثقة : قلت لاتخافي حقك محد ياخذه غيري هاااا اتفقنا نروح لمحكمة نقدم شكوى عليه
هزت شروق راسها بخوف وتنهدت بتنهيده أتعبتها لما خرجت : خلاص بس محد يدري
روعه بابتسامة غامضة : لاتخااااافي حقك باخذه لك وقسم بالله لخليه يركع على الأرض يدور رضاك ومن فوق خشمه ليدخلك أي جامعه اهليه وماكون روعه ان ماسويت الي براسي






وللجزء بقيه انتظروني قريبا جداااا


الاحداث الجاااارية .. شروق وعامر وقضية القذف
روعه وجنونها المتهور.. وحمود وعزيزة وبيع البيت ..نادر وعامر ومخططاتهم لنيل من سالم ... فتون وسن وفارس ... علي بسام عمر واسيل واللقاء بمين ؟؟؟؟؟ نادر وغروب وشبكتهم الي البقية الجايه راح تفصل احداث الشبكة وتكشف بعض الغموض وتستر بعض الموجود



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 66
قديم(ـة) 11-03-2009, 11:10 AM
الدانــه الدانــه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات من خلف الجدران بقلم فتاة بلآ ألم


تـــابــــع الجـــزء الثــــــانـــي عــــشــــر


جنـــون بــلا حـــــدود



سماء داكنـة ..والغيوم منشرة ومتوزعه كالقطيع ..والظــلام قاتل ومخيف وصوت الرياح وهي تقلع كل شيء لم يحرك بقلبه ساكن
جالس بزاوية المنتزه الهواء يلعب فيه كورقه خريف انطوت ذكرياته مع فتون نفس ذكريانه مع جنان احلامه دائما تضيعه وبالنهاية يطلع خسران
ضرب راسه بقهر هذا ثاني حب يفشل فيه كره الحياة وكره الحب وكره الأمل الي يبحث عنه تنهد بيأس من الحياة وهو يسر قدامه احداث البارحة


شهقت فتون بصدمه : انت خطبتني من ابووووي
وتراجعن على وراء : وشفت شكلي ..وسكت فجأة تفكر ورفعت عينها له وبحقد : انت كذاب ..كذاب تبي تستغفلنا وتضحك علينا بس والله لعبتك ماراح نكملها ومن الليله راح نرجع بيتنا ومالك أي دخل فينا
قام فارس وشد يديه بقوة : وليش اكذب عليك وش استفيد منكم وهذي جزاتي انكم تظنوني استغفلكم
فتون : طيب وين امك ابوك اهلك اذا انت صادق خلينا نشوفهم
تضايق فارس وتكلم بعد تنهيدة طويلة : امي وابوي ماتوا الله يرحمهم
ضيقت فتون فتحت عيونه وبعدم تصديق : كذاب وهذا اكبر دليل على كذبك حتى لو كنت صادق انا ماراح ارضي بشخص مقطوع من شجرة مستحيل اواقف واضيع عمري بشخص كتلة من المشاعر الجامدة نفسي بيوم اشوفك تضحك تسولف تتكلم مع ناس وبصراحة انا ما ابي اعيش عيالي الوحده الي عشتها والغربه الي قضيتها بحيااااتي
فارس بطولة بال وصوت هادي كعس مشاعره المضطربة : فتون فكري بنفسك وباختك مين لكم
قاطعته فتون بحقد : لنا الله...ولو سمحت اطلع بـر ولا تخاف من بكره راح نترك لك الشقه ونرجع لبيتنا


تنهد بضيق ورجع لواقعه ورجع يضرب باصابعه على الطاولة بتفكير وتوتر مهما اخفاه ظاهر بملامحه وحركاته قرار الاخيره قرر بين نفسه ماراح يروح لهن ولا يسأل عنهن هو تعب هو يسأل ويفكر وبالأخير حاله حال الغريب يطلعن ويدخلن ولا يسألن عنه
قطع استرساله وأحلامه المميتة اتصال من صاحبه عبدالعزيز
رفع فارس الجوال بابتسامه كابدها حتى تطلع : هلا عبد العزيز
عبد العزيز : اهلين بالقاطع وينك لي زمان ماشفتك
فارس : انشغلت هاااا ايش الموضوع الضروري الي تبيني فيه
عبدالعزيز بفرحه : ابوي اشترى اسهم عيال الشاعر من سالم
قاطعه فارس بشهقه عالية واسم عيال الشاعر ارعب قلبه : ايش تقووول
عبدالعزيز ويتكلم باستعجال : سالم كلم ابوي انه يدخل شريك معنا وطبعا ابوي اقتنع وافق ودمج الشركتين مع بعض وسلمني الشغل كله
فارس والدنيا اسودت بوجهه : وانــا وش اشتغل
عبدالعزيز بثقة : لاتخاف بتكون المدير التنفيذي لشركة والمدير على ...
قطع فارس كلامه و بتوتر وسواد كساه وتكلم بضيق وشيء كل ماله يقطع بانفاسه : اعذرني عبد العزيز انا منسحب من الحين ومن بكره بقدم استقالتي
عبدالعزيز بصدمه وحيره من قرار فارس المفاجئ : انت مجنون لا تكون بس زعلت عشان ما حد اعطاك خبر وشاورك
فارس حاول يعدل صوته : لاوالله مازعلت بس ماعليش عبدالعزيز انتم ماقصرتوا معااااي بس انا من زمان نفسي اتفرغ لمشاغلي والشغل بربطني
عبدالعزيز بضيق : خلاص الله يوفقك
فارس وصوت متحشرج : اللهم امين .. ورمى الجوال قدامه وفتح ازارير ثوبه وحط يديه على راسه من المصائب الي تجمعت عليه


***استغفر الله العظيم***



وقف عند الباب وناظر بنفسه على مرايا المدخل نظره أخيرة وارتاح من القرار الي وصل له ولازم يبدا يظهر على امر الواقع ..اول مـره يزور عمه ابو ياسر أخير استقر راية على أحلام ويمكن هي انسب له من اختها الكبيرة اماني
استقبلته أحلام بابتسامة خجولة تفضل حياك : ناظر فيها عامر نظرة تفحصيها : شخبارك أحلام
توردت خدودها واصبغ صوتها بالخجل : الحمد الله أخبارك وكشرت وجهها بدلع : مـدري عامر ولا نادر
ابتسم ابتسامة نادر ما يبتسمها : لا عــامر
ذابت احلام اول مره عامر يتجر ويكلمها دخلت وهي طائرة من الفرح استوقفها سالم الطالع مع ابوها من المكتب والي لاحظ حمرة وجهها وبنبرة غريبه خرجت منه: مع مين كنت تتكلمي
ارتبكت احلام وقالت بشيء من الوضوح : مع عامر جالس المجلس الغربي وبسرعه اختفت من وجهه
دخل سالم وعمه ابو ياسر المجلس وقام عامر
ابو ياسر بترحيب حار : هــلا ياوليدي زارتنا البركه
عامر بابتسامة مشرقة : الله يزيد فضلك ياعمي والبركه شفناها بحظورك
ابو ياسر : اعذرني ياوليدي ماقدرت اتفرغ لك هالايام ولما كلمتني كنت مسافر ومشغول
عامر : لاياعمي مابينا الرسميات وبعدين انا كنت ابي اخذ منك موعدا
ابو ياسر بابتسامة حنونه : خير ياوليدي وش الموضوع الي تبني فيه
عامر بدون مقدمات : عمي انا جااااي اخطب بنتك احلام
تهللت اساريره وهو الشاب من بين العائله مطمع الكل : هذي الساعة المباركة ياوليدي
التفت له سالم بدهشة وناظره وهو ينفث دخان السيجارة وشيء بداخله ضااااق ومشاعر غريبة بد بزوغها وتكلم باستحقار: وشروق وش محلها من الاعراب
رفع عامر عينه لسالم و بضيق : مالها محل عندي
سالم ويتكلم بنبره ماتختلف عن نبرة عامر : بس عيب تلعب على البنت وتوهما بحبك وتخطب وحده غيرها
عامر بشده وملامحه احتدت: ما اوهمتها واذا واهمه نفسها خليها تكمل مشوارها
رجع سالم ظهر على الكنب : ولله وصار لك خبره بالبنات ياولد عمي
قاطعه ابو ياسر : سالم اترك الرجال بحاله
قام سالم بضيق وطلع و مستحيل احد يفهمه او يحس فيه واحلام ابدا مايصلح لها عامر المتكبر الي ماهو شايف احد افضل منه احلام يتمنى لها شخص عاشق ومتهور شخص يحبها ويقدرها ويحن عليها تمنى له سلطه عليها وهو بذاته من يزوجها بيختار لها واحد يجلس سنين على بال ماينجح باختباره ويخظع لتجربته
ناظر عامر بشكل سالم المنقلب فجأة والتفت لعمه و اخذ نفس عميق : اتمنى ماطولوا علي بالرد ومن الحين كل شروطكم مقبولة



***استغفر الله العظيم***



باحدى شقق العزابيه متمد على السرير بكسل والغطاء مرمي بجانبه وصوت الموسيقى الهادئة سببت له نعاس قام من نومته وجلس بقلب السرير
بسام هو يكلم بالجوال : هااااا ما اوصيك ابي تصوير من كل الجهات وفي كل مكان
الحارس : خلاص يابـيه فاهمين أيـه عاوز
قام بسام من السرير وضحك بقوة وفتح درج الدولاب يتفقد صور اخوه وهو يضحك بخبث ونذاله شيطانية على مخططاته كل ماصار عندهم احتفال او مناسبة طلب من الحارس يصور الحفل بكامله مقابل مبلغ بسيط
وفي الغرفة المقابلة تربع علي بجلسته : قسم بالله لربيها شهد اذا موتها ماكان على يدي ماكون ولد ابوي انا كنت شاك بنظراتها بس والله عرفت تلعبها صح بنت اللذين وجرجرتني بالمحاكم بسبت زوجتي الي طالبه خلع بعد ماقضت على ولدي
عمر : والله بديت اخاف منها الله ياخذها ليش تسوي كذا احد ضرها وجاء منها شيء
دخل بسام متضايق : شباب فيه احد شاف صورة اخوي سعيد
رفع عمر نظرة : ليش متى اخر مره شفتها
بسام بضيق : مدري اخر مره شفتها لما جت الوسخة ديانا
عمر باستهبال : تلاقيها سرقتها حراميه على كيف كيفك
جلس بسام على الأرض بثقل وسحب المركا وارتكا عليه ومد رجوله على الجدار ورفعها فوق : تدرون عيال عمي باعوا نصيبهم بالشركة
عمر باستغراب : ليش ونصيبك راح عليك
بسام : مايهمني نصيبي ولا نصيب اخوي كل الي افكر فيه الحين اني احرق الشركة وادمر سالم ولد عمي واخليه يحس الفقر الي ذوقنياها
قام علي بضيق : انا من الحين منسحب
بسام بكره تمكن منه سنين : ماعلي منك لو يقلون دمر عيال عمك واحد ورى واحد ما راح اتاخر وراح احرق مصنعهم وادمرهم واحد وراى واحد الا ياسر ولد عمي مقدر اضره لعين عمتي
ضربه عمر : انت مسوي مراقب على عيال عمك وبعدين مجنون تحرق المصنع انت ناسي نصيبك ونصيب اخوك شغل عقلك خذا حلالك ريال ريال
بسام : المشكله هذا ماهو راضي يشتغل واشر على راسه
: بس نسيت اخبركم بكرة ملكة ولد عمي المجنون وسواها بقاعة محمد والفيديو بمخمخ عليه بكيفي واذا فيه صور وبنات اكشن بوريكم ايااااه
عمر بقهر ورمى علبه الدخان بوجهه : اخ يالنذل تعطينا الفضله
بسام باستخفاف : عيب هذولا عرضي ومحارمي ...وضحك باستهبال وبعدها فتح درج الدولاب وطلع ابرة حشيش وضربها بالعضد وضاع في احلامه


***استغفر الله العظيم***



في المستشفى الحكومي الساعه الثامنة وتحديدا بقسم الطواري
تسللت اشعة الشمس من خلف الشباك لتتسلط على ملامحها وتزعجها وتنتشلها من احلامها فتحت عينها ببط وسرعان ما غمضتها خوفا من هروب سلطان النوم
دخلت الممرضة السعودية : هي انت ويااااه يللا اصحن تراه مستشفى ماهو فندق من يوم ماجيتن وانتم نايمات
تثاوبت فتون وجلست على السرير وهي تفرك عيونها : بالله انتم تخلو احد ينااام ازعجتنا بسوليفكن وانتم والصيع الي مجمعتهم حشا ماهو مستشفى استراحه لكم
قاطعتها الممرضة بخوف : احترمي نفسك
قامت وسن وعدلت بشعرها وتكلمت بانزعاج : اسمعي ثاني مره تتواعدي مع خويك تواعدي بره المستشفى ماهو تشوووه صورت الممرضات
عصبت الممرضة وطلعت عنهن
تمددن على السرير وفتون على الكرسي
فتون: حلوووو النومه على انها كسرت ظهري الا انا استفدنا
وسن : انت الي رفضتي تتمريضي وشوفينا ضحكنا عليهم وقدرنا نام على بال ماتطلع نتيجة التحاليل بس ازعجتنا الممرضه وهي صديقاتها الوسخات
رفعت الستاره الممرضة وكانت اعقل من الاولى بتصرفاتها : يلللا مكتوب لكن خروج
حست بالكسل وسن وتمارضت من جديد : اييييي بطني توجعني واحس قلبي يتقطع وراسي فيه صوت غريب
الممرضه بغرابة : انت قلبك ولا بطنك ولا راسك تشتكي منه
تضايقت وسن وحست انها فهمتها : وش حارق رزقك يللا اقلبي وجهك ونادي لنا فلبينيه ابرك منك
سفهتها الممرضه وصارت تكتب بالأوراق الي على الطاولة
وسن بكسل : والله حسيت بالمرض وين الادويه
ناظرتها الممرضة ورجعت تكتب : مــري على الصيدليه وهم يعطوك الادويه وخذي الوصفه
اخذت فتون الوصفه وطلعت ولما ابعدت عن الناس رمت الورقه وطلعن يكملن باااقي مشوارهن


***استغفر الله العظيم***



يوم الخميس .. يوم شبكة نادر وغروب ..
في الرسبيشن الخاص بالعروس وقفين بالصاله الفاصله ويطالعوا بانفسهم بالمرايا بعدها اتصل سطان على وفاء وما تعدت دقيقة الا هي بينهم وابتسامتها الحنونه عكست على مشاعرهم المتضاربه وبالأخص سلطان
شهق سامر : وفاء وش هالزين وش الجمال ادخلي داخل لايشوفك سلطان يمتحنا على العرس
ناظر سلطان سامر بابتسامة وبعده لف على وفاء وتكلم وهو يوجهه كلامه لسامر ولمعة الاعجاب حاول يتلاشاه من نبرته : ادخلي اخاف اهرب فيك الليلة وغمز بعينه يغايظ سامر : ولا أقولك تراك الليلة معزومة على فندق الفيصليه سهرة خاصة
ضربة سامر مع موخرة راسه : يارجال استح تراني عزوبي واذا متشقق على العرس زوجني عشان نرتاح سواء
تلون وجهها بالاحمرار و ماهو خجل قهر..كل ما يشوفها مع سامر يتغزل فيها ويسوي حركات تخجلها ولما تكون بروحها يسفها ولا يهتم فيها شيء واحد فهمته ان ما ارتبط فيها الا عشان خاطر سامر وياخوفها بكره لمى تضيع مثل ماضاعت هي
ناظرته بعين جمعت بين الحب والكره بين بين الحرمان و الأمان : تبون شيء بدخل
سلطان بعيون تأكل وفاء : ايه ناااادي لي لمى
وفاء : وغيره تبي شيء
اشر سلطان على خده يغايض سامر : هـنـا
ناظرت وفاء بصدمه وطنشته ودخلت بدون ماترد عليه
سامر : تعيش اختي والله تطنيش عيني عينك
سلطان : هاااا انت مارحت توقعتك رحت وبعدين استح وش لك في تحب بكره اخرب عليك جوك مع لمى
رفع سامر طرف شفائف بازدراء : لا ياحليك انا بس املك لا اعرفك ولا تعرفني .. وتذكر شيء وشهق ولف عليه بكامل جسمه : وش تبي بلمى
سلطان بنذاله وعيونه تلمع : تشوفها النظرة الشرعيه
سامر بقهر ورجاء واضح : يعني بشوفها بكامل زينتها لا ياشيخ ظلم كذا ابي اشوفها وهي دوبها صاحية من النوم
سلطان بابتسامة مكتومه : ليش انت خليتني اشوف وفاء وهي دوبها صاحيها من النوم من نذالتك خليتني اشوفها بحفلة تخرجها والبنت مضيعه وجهها من المكياج
تخفى سامر وراء السارية الي بقلب الصالة والمرايا المقابلته تعكس باب المدخل
دخلت لمى وفستانها اورنجي بزيتي ماسك على خصرها باللون الاورنجي الستان وملف على خصرها سلاسل متدليه والزيتي بالدنتيل علي الاطراف وملف على جسمها بشكل مغري جدا والذيل جايي على جنبها اليسار ومسكته مثل طريقة النبلاء في العصور القديمة : وش عندك راجني اوففف حتى هنا لاحقني
سلطان وابتسم على جمال اخته الهادي عكس شخصيتها المنفعله : كنت ابي اسألك عن امي متى تروح
لمى بضيق وتنافخ : فيه اختراع اسمه جوال ولا لسه هالاختراع ماوصلك
همس سلطان بهدوء: وش فيك تنافخي
ضربت لمى جبهتها : صح نسيت .....ودخلت يدها بصدره وطلعت حلاوة شكولاته ذائبة : خذا سرقتها لك بس تراها ذائبه تعرف مال السرقه ما يدوم
سلطان باحراج : يازينك وانت ساااااكته
رجعتها لمى لصدرها : ترا لرجعنا البيت ماتقول لمى حبيتي ماسرقتي لي شكولاته ترى سرقة عيال الشاعر حلال
انحرج سلطان وضح بحركاته : انت تعرفي تنطمي ماتجيبي لنا غير الفضائح
لمى بدفاشتها المعهودة : ياحليك اول مره اشوفك مستحي تعال.. وهمسة باذنة : وفاء علامها طالعة من عندك عيونها محمرة لاتكون زعلتها اعرفك دفش وماتعطيها وجهه
سلطان : وش دخلك ومليون مره قلت مالك شغل بوفاء
لمى : صدق وش دخلني فيك ...وجلست على الأرض وفكت صندلها : الله ياخذ الكشخة لو لابسه شبشب الحمام اريح لظهري تقطع وشدت ظهرها اهاااااا عجزت وانا لسه ماتزوجت ولا فرحت بشبابي
سلطان وانفجر من سخافة اخته وهبالها : قومي بسم الله عليك علامك اليوم ما انت صاحيه
رفعت لمى عيونها ولسه على وضعها : انت الي فيك شيء وش فيك صاير حليل وماتنافخ
سلطان وانفجر ولا قدر يستحمل : قوووومي اتقلعي عن وجهي
قامت لمى وهي تضحك وتقول : من عاشر القوم اصبح منهم هذي نهاية العشرة لروعـه
سلطان وعيونه عليها وهي طالعة: لابارك الله فيك ولا في روعه انا الغلطان ماهو انت
طلع سامر هو يضحك وجلس على الأرض وفسخ جزمته لا بارك الله في الكشخة لو لابس شبشب الحمام ازين ... ودخل يده بصدره يقلد حركتها : ترا سرقة عيال الشاعر حلال وللللّ عليها حاسدتنا على فلوسنا تدري اشتهيت الشكولاته الي طلعتها من صدرها احساسي يقول انها لها نكهة خاصة
انحرج سلطان وبان الضيق على ملامحه وتكلم وهو يسك على اسنانه بقهر : اقوووول انطم ولا كلمة واستر ما شفت
قام سامر بعدما حس كلماته احرجت سلطان ومسك كتفه وشدها : متى اجي اطلبها
سلطان بدهشه : يعني أعجبتك ...وسكت وبعد طول تفكير : سامر اذا ما اعجبتك لاتربط هذا بعلاقتنا
ابتسم سامر والزوجة الي يحلم فيها لاقا اغلب صفاتها عند لمى : والله لو ما أعجبتني راح أقولك بس والله دخلت هنا ...واشر على قلبه وضحت نبرة الصدق بعيونه


***استغفر الله العظيم***


بداخل القاعة..الحظور كثير.. والمعازيم من الاهل والمعارف ..
وريحـة العود جلب الراحه وسعة الصدر وصوت الدقاقة وهي تغني غطى على الاصوات..والمكان هادي وساكن الا من صوت الدقاقة
طلعت اسيل على الطاولة تحت أنظار الكل ربطت الشال على خسرها
ورقصت وتمايلت بنعومة كل خليه فيها تغري وتجذب .. حركت وسطها خسرها صدرها كلها تلعب بخفه ورشاقة والحظور بين مشدود وذكر الله والبقيه انسجموا وعيونهم مشدوده عليها
اما عزيزة ماتدري ليش اعجبنها البنت وشدتها جاء بالها ولد عمها سالم ما صدقت تنتهي الدقاقة أغنيتها هي شافتها قبل كذا بزواج ايمان بس ماكان عندها وقت تتعرف عليها
عزيزة : لو سمحتي انت بنت مين
مالت اسيل فمها على جنب وهي ما يعجبها احد والناس الي حولها بنظرهم كلهم حقيرة : ومين حظرتك عشان تسأليني
كشرت عزيزة وجهها وحاولت تصبغ وجهه بابتسامة مزيفة : معاك عزيزة بنت الشاعر
ناظرتها اسيل من فوق من لتحت : للاسف ماتشرفنا ومشت عنها والغرور نافخها
ناظرت عزيزة بظلها وشيء بداخلها يجبرها ان تنذل لها على بال ماتوصل لها
استوقفتها احلام وهي طالعة من باب القاعة : تعاااالي بقولك شيء
وقفت اسيل ونفضت شعرها القصير بدلع : يوووو احلام ماني فاضيه لك ابي اطلع اشم هواء
لحقتها احلام : خلاص انا طالعه معك
اسيل ولفت يدها حول خصر احلام وحطت راسها على كتفها : ياحبي لك يا احلام
تكلمت احلام بخجل وهي تشد على يدها : تذكري ولد عمي ذاك الوسيم الي دخل بزواج ولد عمي محمد
اسيل : اهااااا المتكبر الي رقصه زي وجهه
عبست احلام بوجهها : تصدقي خطبني ماااااني مصدقة
اسيل ولسه على وضيتها : يافرحت قلبك الي يشوفك يقول خطبك ولد الوزير ولا ولد والسفير
احلام بعدت عنها ورفعت عينها عليها : اسيل وش بلاك ماكنت كذا
طنشتها اسيل ومالت راسها تبي تحطه على كتفها و شهقت فجأة ودون اردادة لحقت البنت : انت هي ..انت هي
ومسكتها مع طرف فستانها : وش اسمك
دفتها شروق باحقارة : تعلمي كيف تتكلمي وذاك الوقت اجاوبك
تلون وجهها بقهر ولحقتها وسحبتها بقرف واشئمزاز : انت على ايش شايفه نفسك وعلى فكره تراك ماتهميني
ناظرت شروق فيها من فوق لتحت : اقول اقلبي وجهك عني وعلى فكره واضح انك رقاااااصة على مستوى من أي مرقص متعلمه الرقص
وما انتهت من كلمتها الا وروعه لاحقتها وقفت روعه وصفرت بنذاله :
اوووووه عشيقة ديانا
تلون وجهها بقهر : اذا انا عشيقة ديانا فأنت أخت لمجرمين ولا ناسية نفسك يابنت الشقاء...وعلى فكره الكل بالجامعه عارف انكم اخوات قتله



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 67
قديم(ـة) 11-03-2009, 11:14 AM
الدانــه الدانــه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات من خلف الجدران بقلم فتاة بلآ ألم



***استغفر الله العظيم***


جالسات بطاوله مميزة بمفرشه الموف مع الوردي والشمعات والكاسات والتحف وقنينة الورد كلها بنفس اللون والاضاءة خافته والمكان يبعث الحب ويدل على الرومنسية وبقلب الطاولة شجرة متناثره الاوراق والثمار يقطفوا منها الشكولاته مجتمعات بقلب واحد كعادة الشقاء لما يجتموا لينا وليلى ولمى وجنبها بسمه واختها اسماء وشروق رورعه
ليلى وتتكلم وهي لافه وجهه علي اسماء : خليني اشوف اماني وينها
اسماء وتاشر بعيد على الطاوله الافخم من طاولتهم : شوفيها الي لابسه لون روز وش رايكم فيها تصلح ليوسف
التفت روعه وشافتها وكشرت بوجهه : والله ماقسنا ثقالة دمها لازم تكون نفس كمية دم اخوك
مالت اسماء فمها على جنب وامتلى وجهه بالقهر: ابي افهم ياروعه انت ماتعرفي تتكلمي كلمتين عدل بكره لقالك زوجك وحشتيني ايش تردي عليه
تكلمت روعه بطرف خشمها : تركت الكلام الطيب لك والله تصنعتي يا اسماء وصيرتي تعطي دروس بالذوق والاتكيت
رن جوال بسمة وهذي الرنه العاشره وهي تقفل
روعه وتساسرها : وش بلاه جوالك ازعجنا
بسمة بضيق : هذا رقم ازعجني
شروق ومالت راسها جنبها : اعطي رقمه سيف ولا يوسف ويتفاهم معه ولا اقولك اعطيني اكلم الاتصالات احط لك خدمة راحتي
بسمه بقهر : حطيتها والحيوان اتصل من رقم غيره وما ابي اخبر اخواني
و اجيب المشاكل لنفسي وبعدها يحرموني أهلي الجوال
روعه وطنشتها ولفت على البنات : بكيفك
قامت لمى ومسكة فستانها : بنات ابي ارقص وحده ترقص معي
روعه : اقول لايكثر لاتفشلينا برقصك
لمى : حرام عليك تحطميني
روعه وتأشر بعيد : شوفي الي هناك قامت ترقص ارقصي معها
لمى والتفت وراء ورجعت تكلمت : ما احب ارقص مع وحده ما اعرفها يللا بلا نذالة وحده منكم ترقص معي
لينا : حرام عليكم ارقصوا معها كأن الشبكة ماهي شبكة اختكم
شروق : خلي نادر ينفعها تملك من وراي امي ولا تخبر احد
بسمه : بس ابوك غصبها وهي مالها ذنب
طنشتها شروق ولفت على روعه وكلمتها ضحكتها
روعه : ياااااناس ياااهو ابي اصير دقااااقه
لفت مريم من طاولتها على روعه ونادتها بهمس : روعه أقول ما تعرفي تسكتي
روعه : يمه والله اتكلم من جد ابي اصير دقااااقه وش فيها
شروق بشهقه : انت من جدك
روعه : وش رايك اجل امزح : ولفت على امها وبرجاء ومحاولة اقناع : يمه شفت هالدقاقه خلال يوم تحصد الي يحصده الضابط والدكتور خلال شهر وانا صوتي وش حلاته واوعدك ان صوتي مايصل لرجال
مريم وتضرب على صدرها : بسم الله عليك يابنتي انت اليوم صاير فيك شيء علامك مختفه
روعه ولعبت بشفائفها : يعني عشان بصير دقاقه صرت مختفه طيب تحسبوني بضحك عليك تشوفوا اذا ماصرت دقاقه على مستوي ...وحطت رجل على رجل وتاشر باصبعه بطريقه استفزاز على شروق : بخليك تصير مديرة اعمالي وسكرتيرتي الخاصة واحقق الامنية لسامر وانت يالمى بزوجك السواق الي بستاجره عشان نظمن ولد الناس اما انت يابسمه هدية زواجك علي بغني لما اتعب وقطعت بقية كلامها مرور عزيزة من قدامهم
مرت عزيزة من عند مريم وصوتها ارتفع: والله ماكان ناقصنا ناسب اشكال مثل كذا بس تعرفي اخوي مريض ومجنون وزوجناها هالبنت ولا عامر او سامر اكيد مابناخذ غير من بناتكم
لفن شروق روعه بقهر وقامن يبن يردن عليها
صرخت عليهن مريم بتهديد : شروق روعه لا تتحركوا من هنا فكونا من مشاكلكم
روعه وتاشر على عزيزة : شوفيها يمه كيف شايفه نفسها وتنافخ وكل ما مرت تسمعنا كلام يسم البدن
مريم : خلوووه بحالها هذي ماوراها الا المشاكل
لمحت اسيل طاولتهن وقربت و سلمت على امها : شلونك خالتي هذولا بناتك
مريم وتغيرت نبرة صوته : ايووووه بناااات ليش تسألي
اسيل بارتباك : هاااا ولا شيء بس.. ولفت خصله على اصبعها بتوتر : انت لك ولد اسمه عمر
شهقت مريم ولفت عليها شروق بقهر : انت وش دخلك
اسيل واسدلت رموشها المزيفه والمزينة بقطع كرستال : ماجاوبتيني ياخاله لك ولد اسمه عمر
ارتجفت شفائف مريم وباشبه بالحروف : أيـ ـ ـه يابـ ـنـ ـتي
اسيل وهزت راسه : سبحان الله بناتك يشبهوه كثير وبالاخص هذي واشرت على شروق
قامت شروق وجهها متضايق وبرجاء : يمه لاتصدقيها هذي بنت كذابة
مسكتها مريم مع كتفها وبرجاء واضح : ليش تسألي
كشرت وجهها وبعدها انفجرت ملامحها بابتسامة غامضة : مجرد سؤال لانه صاحب اخوي
لفت عليها مريم بلهفه وسحبتها وطلعتها برى القاعة وصوت الدقاقة فجر اذنها : وشلونه يا بنت عساه بخير وينه عايش..وليش ناسينا كمل دراسته المتوسطه والثانوية وش يشتغل وسؤال يدفع سؤال
غصب عنها لمحت دمعه ذكرتها بامها وكيف كانت حنونه جدا على اخوها هشام قطعت سيل كلماتها واسئلتها المتدفقه : اخوي ماااااات وتركتها ورجعت للقاعة


***استغفر الله العظيم***


على الطاولة المقابلة لهن والاكثر فخامه منهم كان حديثهن ممل وقاتل ومايتكلم الا بلغة الفلوس والماركات العالمية وطبيعت الدم الي تمشى فيهن تختلف اختلاف المشرق عن المغرب عن بنات الشقاء الي اكبر همها الوحده كيف تعيش بكره
اماني : وواوو شوفي بنت خالتك فساتنها يجنن اكيد مصمم من عند بسمة الجزائري
مرام : صدق ماعندك سالفه هذي تصميم ايمان محروس...بس لو صممت عند المصمم سعد القبيسي اكشخ.. بس طالعي جزمتها من لوي فيتون تقرف ما عندها ذوق وشنطتها من اف سان لوران ماتناسب الفستنان
اماني: تدرين انا مايعجبني من ماركات الشنط الا ارماني و كلوي والجزم بس ماريا وفندي
مرام : بالعكس فيه ماركات احلى وافخم بس انت ماتحبي تغامري
دخلت نوف بالعرض وتتكلم بدون مرعاة مشاعر احد : بنات طالعوا فستان شروق الي عامر كان يحبها ياخذ العقل
اماني : وع من زينه تلاقيه ماخذته جاهز
احلام وحست بشوي من الغيره لارتباط اسم شروق دائما بعامر سكت وبلعت الغصة وحاولت انها تكون عادية : بالعكس فستانها يجنن واعجبني من يوم ماشفته
وفاء وعيونها على شروق بإعجاب : تدرون انهن هن من يصممن فساتيهن ولما حست بنظرات الاستغراب بعيونهم .. والله من جد اتكلم تذكروا الفستان الي لابسته يوم شبكتي توقعته من عند مصمم طلع هي الي مصممته
شروق وروعه موهبات بكل شيء بمكياج وتسريحات وقصات يعني يشوفن الموضه اخر السنه ويدخلن على مواقع الازياء 2008 ويركبن مديل على مديل ويشترن الكرستال و الترتر و الورود والتل و الشيفون المشغول و المشجر ومدري كيف يعطنها الخياط حتى ماويصلنه لمشاغل وتلاقي فستانها ثلاث مائة ولا اربع مائة كلفها وهو قمة بالفاخمة
اماني بقهر : صدق الفقر علمهن شلون يحافظن على قروشهن
ايمان وتكلمت بعد هدوها وعيونها مافارقت شروق وقلبها متقطع ماهي راضيه تصدق بعامر أي كلمه بس الوساوس ذبحتها : بس ياليتها لو بيوم تفك شعرها عمرنا ماشافن شعرها وهو مسدول
وفاء بضحكة ناعمة : يقلون عيب البنت تفك شعرها حتى تتزوج معتقدات شماليه اندثرت زمان وهن لازالن متمسكات فيها
ناظرت احلام بشروق الي تبتسم ومرات تضحك وحاوات تشغل نفسها بالجوال
ضربتها نوف بدفاشة : خليك ويااااانا وين سرحتي
احلام بتألم وتحسس كتفها : الله ياخذ الدفاشة مدري وش بلانا الله فيك
نوف بدلع وغيرة صوتها بنعومه : اقول يحمد ربه اخوك ان رضيت فيه
اماني: خلها هذي محسوبة علينا بس اخت الجوال اربعه وعشرين ساعه بيدها من قصة لقصة والله العالم تطور وصار يخوف اول جهاز وش كبره فرحانين فيه وبعدين لاب توب ومن فرحتنا فيه نـاخذه بكل مكان وهالحين ياكبر لاب توب ونستثقل منه وجوال بكفك تشوفي العالم فيه
طلعت مرام على جوالها : على أي موقع فاتحه
احلام وعيونها بالجوال: الم الامارت جالسة اقرى القصة المميزة لهذا الأسبوع
مرام بتكشيره: وماجيتي تقريها الا بوقت هذا اكيد حلووووه
احلام بارتباك وهي ابدا ماهي عند القصه طول وقتها تناظر بشروق : اقريها وانت احكمي
اماني : الله يعني صايره ممله لابعد درجة ومدري بكره وش تسوي مع عامر
توترت احلام من اسمه وقفلت الجوال وحطته من بشنطتها : سكتي بس مجرد ذكر اسمه يرعبني
مرام : يعني بتوافقي
احلام : مدري وش اقولك بس 99% بالمائة اني موافقه
اماني بشيء من الغيرة : هي تلاقي احسن من عامر
وفاء : تدري احس عامر يناسبه الهدوء اكثر شيء
احلام وقربت منها وباهتمام : وش قصدك

تنفس وفاء بثقل : يعني عامر يحب الشخصية القوية بس بنفس الوقت هادئة يعني قوتها مخزونه بس واضحة على ملامحها ابدا مايحب الضعف وبنفس الوقت مايحب التهور وهزت كتوفها... : مدري شلون اوصف لك عامر انا اخته الى الان ماني قادر افهمه بس والله حبووووب
احلام برعشه سرت بجسمها : والله زرعتي الرعب بقلبي اصلا مجرد ما اشوفه اخاف شلون لو اعيش معه



***استغفر الله العظيم***




بعد العشاء انطافئت الأنوار وبدت شموع الطاولات تنير
وقف نادر بالبشت بقسم مجلس العريس وبخطوات ثابته وبسعاده اراحت قلبه ناظر بنفسه بالمرايا : كيف شكلي
عامر : يارجال مليون مره سألت السؤال والله رزه واذا خائف وشاك بنفسك ادخل انا مكانك وغمز عينه... وسرك بير ما اعلم احد
عصب نادر وتكلم بغيرة واضحه : هذا الي ناقص بعد تدخل على زوجتي
عامر بابتسامه : طيب يللا اقلب وجهك وتراك عليتنا محد تزوج غيرك
مال نادر فمه بابتسامه : ايييييه ماحد عنده غروب غيري وبكره تحس بالشعور وتقول ماحد عنده احلام غيري
كشر بوجهه وبعدها بانت ابتسامه مغصوبه على ملامحه : ما اظن اني احب احلام كثر ماحبيت غروب
نادر لف عليه : اعطي لهذا مجال وصدقني انك بتحب بدون ماتحس
واشر على قلبه
هز عامر راسه يحمد ربه ويشكره على نعمة العقل وطلع وهو يستحقر انه بيوم يحب او يفكر بالحب
دخل نادر بعد ما سما بالله برجله اليمين وبالباب المقابل دخلت غروب وهم يمشو على دقات الزفه غروب خطوات كانت بسيطه جدا ومتقاربه بعكس نادر الي خطواته سريعه ومتباعدة ونظراته عطشانة دور شيء يعرفه راح ترويه
وقبل مايلتقوا بنقطه الفاصله الي لازم يتجمعوا فيها تقدم نادر لجهتها وسحبها قبل ماتوصل وطلع هو ويااااه على الكوشه
تحت اعجاب وصفيق وصفير وزغاريد
ابتسمت عزيزة بحقد بقلبها وحست خدها الي انهان من نادر وصورت غروب وهي بكامل زينتها وارسلتها وسائط لسالم
دمعت عين مريم وهي تشوف اصغر بناتها راح تفارقها مسحت دموعها بطرف طرحتها حاولت تكابد الغصه المحبوسة.. شافها نادر ولمح دمعتها و قام من مكانه وسحب غروب معه تحت استغراب الكل نزل من الدرج وقف عند طاولتها وقبل راسها وقبلتها غروب
حست مريم بحنانه معها ذكرها بأولادها وتكلمت بصوت تخنقه العبرات : الله يوفقك ياوليدي الله يوفقك ولفت لغروب : الله يسعدكم ويوفقك يابنتي معه
رجعوا بمكانهم ونادر لازال محتفظ بانامل غروب بين كفيه وغروب ضائعه من مشاعره الفاضحة حاولت تخبي الحب الواضح بعيونها وصارت نظراتها ملازمه الارض
جلس على الكرسي وتنهد بعشق وصوت محروم : غروب ارفعي نظراتك خليني احلل فلوس المكياج الي مضيعتهن فيه
انحرجت غروب ونزلت راسها اكثر وقربه منها وترها وريحة عطره المركزة دوختها وخلتها ترتعش
نادر بانزعاج وحاول يسرق النظر لعيونها : غروب حرام عليك خليني اشوف وجهك رقبتك ماتوجعك وانت لك ساعة منزله راسك
تكلمت روعه الواقفه جنب غروب : هي انت ماتعرف تقول كلمتين على بعضها متحسف على الفلوس الي دافعها
انحرج نادر ولف على غروب بابتسامة وغروب رفعت عينها وابتسمت على كلمة روعه ولما لمحت نظرة نادر نزلت نظرتها على طول
تكلم نادر بهمس : لو دريت ان كلمة روعه بتضحك خليتها تتكلم من زمان
جاءت عربيه بالستان الابيض ومنثور الورد الاحمر عليها وبداخلها صندوق مخمل بشكل قلب
فتحت وفاء الصندوق وطلعت طقم الذهب ومدة لنادر
توتر نادر زيادة وحس بالإحراج لما تذكر انه غير يمسك رقبتها وراسها واذانها ويكون قربين من بعض بشكل مثير ناظر بخالته ايمان برجاء حست فيه ايمان وقربت منه وتكلمت بهمس : اذا منحرج عادي لبسها بس الدبله
هــز راسه وفهمته واخذت الطقم الذهب منه وفتحته وطلعت الدبل ومدتها لنادر ورجعت الطقم على العربيه وحطت العربيه بمكان استقبال هدايا العروس
ارتاح نسبيا والتوتر والارتباك لخبطت عليه فرحته مسك يدها وغرقت اصابعها بلجة يديه لبسها الدبله ..وبعدها هي بالعافيه لبسته
قـاوم قبله انتبت على شفائفه و بالأخير تراجع لوجود الناس حوله
روعه وتساسر لمى : روحي جيبي سكر خلينا نثر عليهم سكر عشان حياتهم تصير كله سكر
لمى بمزح وصوت خافت : وش رايك نجيب شااااي عشان يصيرون شياب
ضحكن مع بعض وناظرت فيهن مريم نظرة قويه وسكت بسرعة
اما شروق مجرد ما دخل نادر ماقدرت تجلس شافت عامر بس بقلب اطهر منه خافت تنفضح اكثر والناس تفهما غلط نزلت من الدرج استوقفتها عزيزة بصوت عالي ونبرة حنونه وهادئة استغربتها : شروق
لفت عليها شروق ودموعها توسلت لها انها ماتفضحها : خير
تظاهرت بالبراءة وتكلمت بابتسامة لئيمة : عامر له ساعه ينتظرك نفسه يشوفك بالفستان الي اختاره لك و تلاقيه بمجلس العريس
شهقت بصوت مكتوم ولفت وشافت طاولت بنات عم العريس كلهم يأكلوها بعيونهم .. والطاوله الي جنبها والي مقابلتها واغلب الطاولات ناظروا فيها ماقدرت ترد وبسرعه طلعت وهذا الي شكك الكل بعلاقتهم مع بعض
دخلت الحمام وبكت بحرقة وبقوة تكرهه تكرهه لدرجة انها تدعي عليه بالموت وتمناه يتعذب لاقسى درجة هو واخته المجنونة




***استغفر الله العظيم***





يوم السبت الساعة الحادية عشرا ونصف بشرطة الــ وتحديدا بمكتب عامر
حط كوب الكابتشينوا على الطاوله واخذ التقرير الطبي والتشريح الجنائي لقضية ناصر اخوه وقراه بتمعن وبعدها لف على الطبيب وتكلم بغرابة : يعني الضربة الاولى ماكانت مميته مجرد غياب عن الوعي وبعدها بدقائق جاءت الطنعات القاتله
نزل الدكتور نظارته : ايه فيه فرق بمده بسيطه بين فقد الوعي وبين الطعنات احتمال القاتل راح يدور شيء يتخلص من الضحية
عامر :يعني تقصد انه انضرب بالاول على راسه وفقد الوعي وبعدها غاب عن الوعي وهذا الي ماخلاه يدافع عن نفسه وبعدها طعن الطعنات المميته
الدكتور ويتمعن بالاوراق بتركيز : هذا الواضح بالجثة بس كان تحت اظافر يد القتيل قطع جلد واكتشفت
قاطعه عامر : ايوووه كانت لنادر هالقطع لان الكل قال ان نادر ضربه ناصر قبل والقطع الثانية يمكن تكون لنفس القاتل
عامر: بس انت تقول فيه تفاوت بين الضربة الاولى الي افقدته عن الوعي والطعنات المتالية
الدكتور : واحتمال ماهو ضرب احتمال سقوط على مادة صلبة يعي القضية تحسم لشخص واحد
عامر باستغراب ورجع على الكرسي بتفكير وطرف القلم بفمه : واحتمال فيه واحد منهم قتل والثاني هو الي ضرب بكذا واحد يحكم عليه القصاص والاخر السجن من مدة ثلاث سنين لسنتين
قام الدكتور وقف على الباب : الله يساعدك وتكشف الحقيقه قريب ...وطلع
هـز عامر راسه ولسى كلام الدكتور يزن باذنه اليوم اكتشف ان في واحد مظلوم واحد قاتل ..ولا يعرف هـو بندر ولا فارس المظلوم او القاتل
دخل الجندي ومـد الخطاب قدامه : تفضل عامر هذا الخاطب جاي لك
ناظر عامر بالخطاب وقلب بين اصابعه وفتح الظرف واخرج الورقة وقراها بتركيز وبعدها شهق مفزوع وقام بصدمه قتلته بمكانه بعد ما قراء
قرار من المحكمة بدعوى قضائية رفعت عليه والمدعيه شروق
انضرب راسه بقوة والدنيا دارت فيه وطاح على الكرسي وهو بشبه صاحي





انتظروني في...



"وحــان الـفـراق"




مفاجأة الجزء القادم؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟


صارت تركض بالشارع مثل المجنونة مابقت احد وسألته عن اختها بلمحة عين افترقن عن بعض وكل وحده تاهت عن الثانية صرخت بهستريا ولا اهتمت بالناس الي حولها : وسن لاتضيعي مثل ماضاع ابوي

؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟

دخل على اخته وضرب الباب بكل قوته وجنون بداخله ماقدر يوقف بوجهه وابخرة الدخان تمد اعمدتها فوق راسه مد الجوال وصرخ بكل خليه قائم بها جسمة : خذي كلميها قوووولي لها اخوي مايبيك اخوووي يكرهك ولا بعمره فكر فيك هو ماخطبك بنفسه خليها تغير رايها لاتندم بيوم انها رضت في

؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟

شافها مرميه على الارض و الدماء ماليه المكان شالها بدون تفكير وانطلق فيها لقرب مستشفى وعيونه بين لحظة ولحظة تسرق النظر لمحلامحها الي معترف انها شدته بقوة ...و تقاسيم وجهها الهادئة .. الي عكست شيء بداخله وبقلبه
شيء يتفطر ويتقطع ولا يدري ليش تهور وشالها وناااااسي الي حوله


؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟


الساحر : يعني اهم شيء يتفرقوا ويكون عبيد تحت رجلك

.......اييييييه انهم يتفرقون وكل واحد يكره الثاني ويشوفه شيطان قدامه وكلهم يكونوا خدام لي
وأحداث أخرى تـفاجئـاكم



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 68
قديم(ـة) 12-03-2009, 10:48 AM
الدانــه الدانــه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات من خلف الجدران بقلم فتاة بلآ ألم


الجــزء الثـالث عـشـرا


وحــان الــوداع


صـوت الرعد دوى من بعيد ..والبرق شق بالسماء نوره وقسم العالم الى قسمين
وزخات المطر وهي تتساقط على الأرض تبعث الأمل وتجدد الحياة لجميع.. الا في قلوبهن ..والأرض استقبلت المطر بحفاوة والبشر بضحكات وهن بخوف ورعب مشردات ببلاد الحرمين .. مشرادت بجميع ماتعنيه هذي الكلمة من معاني .. مياه الأمطار بلت ملابسهن ونسمات الشتاء الشديدة.. وهبوب الموجة القارسة.. ثلجت أطرافهن .. ماشيات بلا هدف وبدون موى ..وقلوبهم تتراقص على اوتار من الخوف والالم ..وطقطقات أسنانهن مع بعض كانت اجمل إيقاع يعبر عن موسم الشتاء
يمشن بالشارع الرئيسي بحذر ويتلفتن على وراء على الحياة الي فتحت لها ابوابها
تراخت أعضاء وسن من التعب وبصوت واهن تكلمت : فتون والله تعبت من المشيء خلينا نتمرض في المستشفى
وقفت فتون وزفرت: اص مابقى مستشفى ماتمرضنا فيه اخاف الحين يشكوا فينا ويحولنا على الشرطه والشرطه تحولنا على دار الأيتام ياويل حالنا وقتها
تكلمت وسن بعد ما شهقت : دار الأيتام اعوذ بالله لا تتفاولي على ابوي انه مات بس والله تعبت وهلكت من المشيء لنا اكثر من ساعتين واحنا ندور
فتون : طيب اصبري خلاص لوصلنا مكان النقل الجماعي وركبنا الباص ارتاحي ونامي مثل ماتبي
وسن والقوة الي معها نفذت : يووووه هالنقل الجماعي الي لنا يومين واحنا نسأل عنه ليش ماناخذ سيارة اجرة ونروح القرية احسن
وقفت فتون بوسط الشارع ولفت عليها بعصبية : ومن وين نجيب راعي تاكسي يخاف الله ابوي كان معه حق لما منعنا عن العالم انت شوفي كل مادخلنا مجمع ولا سوق ولا مكان عام كيف الشباب علينا همج كانهم مطفوحين حريم الله لايبالنا
تنهدت وسن بصوت مسموع وكلام أختها اسكتها وفتحت شنطتها ناظرت بالصوره الي ماتفارقها ودائما تتامل بصاحبها : تتوقعي ان هذا الشخص يقرب لنا
شهقت فتون بصوت عالي : انت مين سمح لك تاخذي الصوره
وسن ببرود : انا سمحت لنفسي وبعدين وش فيها لو استفدنا منها يمكن نلاقي صاحب الصورة ويكون قريب لنا ويدلنا على مكان ابوي
فتون باستنكار : لا ابوي ماله قرايب هو دائم يقول لنا كذا
وسن بخيبة امل : يعني احنا مقطوعين من شجرة ...وبغصة مخنوقة : طيب ليش ماجلسنا عند فارس وانت تزوجتيه ماهو كان احسن
فتون بارتباك وهزت رأسها تطرد صورة فارس عن بالها : فكينا منه شايف نفسه علينا ويتحكم واخرتها يبي يستغفلنا ويظننا غبيات
وسن والمطر زادت كميتها عليهن وبغيظ: والله صدق انا غبيات ووو
قاطعتها فتون تتصنع التذمر وطيف فارس متمكن منها : يوووووه منك انا رايحه لمجمع الي هناك نتمشى فيه على بال ما يخلص المطر
مسكتها وسن مع كمها وبخوف : وين رايحه رجلي على رجلك
ومسكن يدين بعض وقطعن الشارع الرئيسي ودخلن المجمع




***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***



أسدلت الستارة بعدما ضاقت نفسها وهي تتأمل لوحة طبيعه من إبداع الخالق
وجلست على الكنب بقلب الصالة وحطت يدها تحت خدها ودمعتها متعلقه برمشها
لمحتها روعه وجلست جنبها وماحبت تقطع عليها استرسالها..وتبحيرها بهمومها
و أوجاعها..سمعتها تتنهد وباين عليها الضيق لفت عليها ومسكت يدها وشدتها بحب وحنان : شروق وش فيك متضايقة
شروق بغصة مخنوقة : كيف ما تبني أتضايق وانا كل شيء خسرته امي اخواني دراستي وبالأخير سمعتي الي صارت على كل لسان
روعه بضيق وزفرت بقوة : هذولا ناس ماتخاف ربها ولازم نربيهم لازم نحط حد لتصرفاتهم اسمعي لا تتنازلي ابدا عن حقك مهما كان الثمن وخليه ينجلد قدام الله وخلقه عشان يعرف ان بنات حمود ماهن سهلات
قطبت شروق حاجبيها : لاوالله اذا اعتذر ورجع ملفي مثل ماسحبه بتنازل
روعه بقهر وتنافخ : غبيه لا تتازلي حتى يتنازل عن ...كانت بتقول اخواننا كلمتها المعتاده و عمرها مافرقت بينهم بس تصرفات بندر هي الي فرقت بينهم وبلعت ريقها وتكلمت بثقل : حتى يتنازل عن بندر وفارس...
شروق بتذمر قامت عنها وجلست قدام الدفاية تدفي نفسها من برودة الجوء : اقووول روعه ترا راسي مصدع ومافيني لمشاكل
اندق الجوال وشافت شروق رقم بندر وناظرت بروعه وبلعت ريقها
و رفعت الجوال وردت بابتسامة : هلا بندر
بندر بأنفاس حارقه وصوت غاضب ممزوج بنبرة لاسعة : افتح باب الملحق
جحظت عيونها وناظرت بروعه وكررت كلمته : افتح باب الملحق
قاطعها بندر : بسرعة افتحي الباب
روعه بحيرة وفتحت عيونها : مــين
نشف حلق شروق ونظرت لروعه بغرابة وقالت بصوت متقطع : بندر عند الباب
وقامت وفتحت الباب بدون استيعاب
دخل بندر بطوله وهيبته وقفل الباب وراه بكل قوتة وهو يرتجف من القهر والدم متجمع في وجهه ..وملابسه مبلله وتقطر مويا.. وشعره منثور على وجهه بعشوائية وشفائفه ترتجف من البرد.. وعيونه تبشر بشر رمى جاكيته المبلل بالمويا على الكنب المقابلة وناظر فيهن بعيون غاضبة وميزتها الحمرة ومن قوتها بي تخرج : ايش سويتن بالمحكمة
شهقن بصوت واحد وناظرن بعض نظرات خائف وبعدها رجعن ناظرن بندر نزلت شروق رأسها وبلعت ريقها ولفت على روعه تنقذها .. وروعه غمضت عيونها بقوة وحست الخوف يطعن بقلبها طعن ولا قدرت تــرد
زادت بروز عيون بندر وتكلم وهو يضغط على يدينه الاثنتين وحبس الدماء عن يده فصارت بيضاء شاحبه : تكلمنا ليش رحتن المحكمة
شدت روعه يدين شروق وبلعت ريقها لممره العاشره ورجعت لصقت بالجدار وبإنكار خائف : مين قال انا رحنا للمحكمة
قاطعها بندر بنظرة قاتله وشيء بداخله يجبره يتماسك : انا راسل واحد من الهنود يراقبكم وحارس عليكم افهمنها عاد ثـقـه ماهي ثـقـه المهم تكلمنا وش سويتن بالمحكمة
حاولت روعه تخرج لها مخرج وتتهرب من سؤاله : ليش ما انت واثق فينا عشان ترسل احد يراقبنا
صرخ بندر بصوت عالي وبنيران تنهش جسمه وتجعله جمرة مشتعله تحرق أي شيء يواجهه : تبيني اثق فيك وانت ماتخافي من احد والي براسك تسويه لاتظنيني اني ساكت تهديدك لي بعامر و عن هربك من المزرعه مع واحد اجنبي ومدري كيف سلمتي
وصاح وصوته بدت البحه فيه واضحة : جاوبين وش سويتن بالمحكمة
تمالكت شروق نفسها وحاولت تمتص غضبه : بندر احنا اخواتك ومانسوي الغلط
قاطعها بندر بنيرة محروقه وضربها كف بقسوة وتصورت انامله الغليظه على خدها البري : انت انطمي ولا كلمة شكل الكلام الطيب ماينفع معك انا ماقلت لك لاتسمعي كلام روعه لتردي على سخافات هالمجنونة
تكلمت روعه بصوت عالي تخفي خوفها : وش شايفني عندك جراره تبني اجرها لحرام
حط بندر يده على فمها وشدها بقوة : فمك هذا سكريه لو اسمع كلمة زايدة لجرب القتل فيك لجرب كيف ازهق روحك انا ماقتلت ولا عمري قتلت بس الليله باقتل وارتاح منكم ولا تسودن وجهي ولا راسي ينداس بالارض من اخواتي
بعدت روعه يده عن فمها و تكلمت بصراخ : واذا خايف انا نسود وجهك ليش تركتنا بروحنا ليش ماحمياتنا ليش تخلينا عرضه لرايح والجاي
ناظر فيها بندر وحط اصابعه على رقبتها وخنقها بقوة : لاتحاسبيني على الماضي فاهمه
صاحت شروق ويدها على خدها : خلاص بندر والله روعه مالها دخل انا الي طلبتها تروح معي وماعاش من يسود وجهك
ناظر اخته ويده لسه خانقه روعه : شروق ماهو حلو عليك الكذب وانا عارف هذا تفكير روعه طووول عمرها تفكر بالغلط بس والله ترباتها على يدي.. واشر بيدها بعصبية : يللا انقلعي لمي عفشك وامشي معي
شهقت روعه وعيونها بزت : وين بتاخذني والله ماني رايحه معك
قام وغرز خناجرة الخمسه في شعرها : روعه والله ماهو بندر الي اخواته يكسروا كلمته واذا ماعلمتك شلون تمشى على راسك ولا تفكري باحد ما كون بندر
صرخت روعه بصوت عالي : بس انا ماني اختك مالك دخل في انا بنت عمك واخت فارس وبس
بندر ويسك على اسنانه وبغضب : وعشانك اخت فارس ما ابي اسود وجهه بافعالك ولا تكثري بالكلام لانها واصله معي ...ولف على شروق: : يللا تكلمي وش كنت تسوي
شروق وهي تتشاهق : انا رحت ورفعت قضية على عامر لانه قذفني وتكلم علي وشوه سمعتي هو واخته وجماعته وانا بوقف المهزله وبعدين ووووو وشهقت شهقه قويه وسكتت
بعد بندر يده عن روعه ومسك شروق وهو لسه بصدمته : شروق تكلمي وش سـوا عامـر لك
غطت شروق وجهها بيدها وصاحت وصوتها مرتجف : هو دائما يتهمني بشرفي يتهمني بعرضي ودائما يسبب لنا مشاكل وصارت الناس كلها تقول انا بينا علاقات واخر مره اتهمني لما نمن عندك اني رحت الحرام وقال لي لاخبر ابوك عليك وسحب الملف من الجامعة ورماه بوجهي وقال الي مثلك مايصلح تربي اجيال
تكلم بندر ويده تهتز من القهر وجسمه يرتجف : والنذل وش شايف عليكم عشان يتهمكم بشرفكم ... وجلس على الكنب بقهر ومن هول الصدمه حط يده على راسه : بس الي سوتيه غلط بغلط ليش تهمشينا ليش ماخبرتيني وانا اتفاهم معه ليش تسوي الغلط بالغلط
تكلمت شروق بين شهقاتها : ما تعودنا على وجودكم ماتعودنا انا لنا حامي وساند عشان كذا طلبت بحق بحقوقنا دافعت عن شرفنا وعرفنا كيف ناخذ حقنا ماتعودنا وجودكم تعودنا ناخذ حقنا بيدنا والي يدوسنا ندوسه انتم السبب بكل شيء انت وفارس وعمر الي خليتوا الكل يتجرا علينا ولا يهابنا
تنهد بندر بقوة وتبعتها تنهيدة اقل منها : عامر خلوووه علي انا اخذ حقك منه.. واشر بيده على روعه : وانت انقلعي البسي عباتك ويللا قدامي.. ولف على شروق وبتهديد واضح : وانت بكره امرك تتنازلي عن القضيه وربي وهذا انا اقسمت تسوي شيء من وراي اني لموتك على يدي واخذ نفس عميق واسرخى بجسمه على الكنب دقائق .. وين غروب ابي اسلم عليها
اشرت شروق بيدها على غرفة نومهن : قام ودخلت وراه شروق وروعه
شافها نايمه براحه وهي نفسها غروب ما تغيرت مسالمه لابعد درجة وحالمية زيادة عن اللزوم .. باس جبينها وحط يده على فمه وبتهديد : اص خلوها تنام لاتصحوها
حكت غروب جبينها وقامت مفزوعه وعلقت عيونها عليه : مين.. بندر ..وحطت يدها على فمها بصدمه : بندر انت رجعت
جلس جنبها وابتسم لها بحب وحنان : ايووووه بندر بشحمه ولحمه
فركت عيونها بقوة وبدون تصديق : بندر لا تقول انا بحلم .. لاتقول انك مارجعت
مسح بندر على شعر غروب : لا حقيقه يللا غمضي عينك وافتحيها وشوفيني مارحت
غمضت غروب عيونها ورجعت فتحتها ولما شافته قدامه قفزت بفرح وضمته بقوة : الحمد الله على السلامه بندر الحمد الله على سلامتك مشتاقين لك وينك تاركنا
مسك يدها بحنان وتركزت عيونه على الدبله ورفع عينه عليها مصدومه وبنفس الوقت مستغربة : انت ملكتي
تلون وجهها بخجل وهزت راسها بمعني ايييييه
لف بدون تصديق على شروق وروعه وهزن رؤوسهن
التفت على غروب وباستفسار : واخذت مين
غروب بابتسامة : نادر أخو عزيزة
برزت عيونه وناظر فيها وبدون استيعاب تكلم : نادر اخو ناصر ولما استوعب كلمتها قام مثل الملدوغ والتفت على غروب وهو يكتم ضيقه : الله يسامحك يا غروب
والتفت على شروق ورجع التفت على غروب : اسمعن بأخذ روعه معي إذا أحد سأل قولوا أخوها فارس أخذها
روعه : ما ابي اروح معك ايش تبي في انا ماغلطت عشان تحبسنني عندك
مشى بندر وهو يتكلم واخذ جاكيته : اطلعي من مواقف السيارات وروحي على الشارع الفرعي تلاقي سيارتي هناك وانا ثواني جاي لك على بال ما قفز واطلع بدون ما حد يحس وبتهديد واضح : قسم بالله لو ما لاقك بر لذبحك





***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***




في المجمع التجاري الانوار اغلقت وبعض المحلات اقفلت وهن ماشيات مع بعض وكل دقيقه يوقفن عند محلن ويقلبن بملابسه ..يضحكن مع بعض ويعلقن على البضاعة .. جلسن ثواني يستريحن بالكوفي وبعدها دخلن المحل المقابل وكان محل للفساتين سهرات
مسكت فتون الفستان المعروض على البترينا : وش رايك فيه يجنن صح
مالت وسن فمها : لا ماهو حلووو طالعي ذاك احلى واشرت بيدها
فتون وعينها على الفستان : كلهم يهبلو ..وسالت صاحب المحل باستفسار :كم سعره
صاحب المحل : أي واحد بدك في الوان وماسات مثل مابدك وهدا ايمته تمان الالف ونص
كشرت وسن وجهها وهمسة بصوت خافض : يووووه غالي
وكزتها فتون بضحكة : الي يشوفك يقول تبي تشتريه يللا بلا فضائح خلينا نطلع
ابتسمت وسن بأحلام مراهقه : تدري لو تزوجت بكره بروح لمحل هذا
وطلعت وناظرت بالوحة وحاولت تحفظ اسم المحل وبعدها خطر بالها تأخذ كرت من صاحب المحل
دخلت وطلبت كرت وطلعت..كانت تمشي وهي مبهوره وتناظر على المحلات بإعجاب وبنفس الوقت بحسرة انها ما عندها فلوس تشتري طلعت من الباب الثاني والجهة الأخرى للمحل واختها فتون طلعت من الباب الرئيسي
ثواني مرت ..تبعتها دقائق ..تبعتها ساعة ..ساعة ونصف ..وكل وحده تدور عن الثانية وكل وحده تسأل عن الثانية طلعت فتون من المجمع من البوابة رقم6 وسن من البوابه رقم 2 و صارت فتون تركض بالشارع مثل المجنونة مابقت احد وسألته عن اختها بلمحة عين افترقن عن بعض وكل وحده تاهت عن الثانية صرخت بهستريا ولا اهتمت بالناس الي حولها : وسن لاتضيعي مثل ماضاع ابوي
الساعه صارت وحدة والظلام زاد كآبته و سن جالسة بالكراسي الخارجية وهي ماهي راضيه تتحرك من مكانها وعينها على البوابة تنتظر فتون تطلع منها
ولما حست بالخوف يتسرب لقلبها قطعت الشارع ولا انتبهت لسياره المسرعه دهستها السيارة بكل قوة ووحشيه وولت هاربه وتركتها تصارع الموت
طارت وسن بالسماء وبلحظات استقرت رأسها على الرصيف بقوة وانتشرت الدماء من جسمها وغطوتها طيرتها قوة الصدمة وكل هذا تحت عين بسام وعمر
شهق بسام بهلع وعيونه على الدم : طالع الرجال دهس البنت وهرب
وركض بالشارع بدون وعـي
لحقه عمر ومسكة مع كتفه : بسام وين رايح
دزة بسام بدون عقل وركض بسرعه جنونيه دف الناس الي حولها وقدر يتخطى الزحمه وانتشلها من بينهم ولا انتظر احد يسعفها
شاف المشهد قدامه كثير وماهو اول مره يشوفه دائما يتكرر قدام عينه و قلبه قاسي ولا عمره فكر يسعف احد اما هي مجرد ما شافها مرميه على الارض و الدماء ماليه المكان شالها بدون تفكير وانطلق فيها لقرب مستشفى وعيونه بين لحظة ولحظة تسرق النظر لمحلامحها الي معترف انها شدته بقوة ...و تقاسيم وجهها الهادئة .. الي عكست شيء بداخله وبقلبه شيء يتفطر ويتقطع ولا يدري ليش تهور وشالها وناااااسي الي حوله


\
\
\


اما فتون كانت تمشي بالشارع الأخـر بدون وعي وهي تسأل كل شخص يمر عليها صاحت بدموع تنهش وجهها بعد ما شافت الشارع قل الماره فيه و الأنوار طفت وشبح الظلام زاد قسوة عليها وين تروح وين تحتمي تذل نفسها وترجع لفارس ولا تضيع مثل ما ضاعت اختها




***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***




وقف سيارة عند باب بيته المتهالك والموجود بالمزرعه ونزل وفتح باب الراكب : انزلي بدون ولا كلمة
روعه بعناد ولمت يديها حول بعض : ما ني نازله رجعني ماكان ما اخذتي ولا اطلع اوقف سيارة بـرا وارجع مثل ما جيت
تكلم بندر وهو ويتمالك أعصابه ويضبط توازنه : ادخلي لو اسمع كلمة زايده قسم بالله ماهو بصالحك ماجبك هنا الا جنون الي براسك
نزلت من السياره ودخلت جوا وفكت غطوتها ورمتها و بنفاخ : لاتتدخل في مالك شغل في فاهم ما انت ولي امري
بندر رمى عليها الغطوة : تغطي يا بنت الناس تراني ماني اخوك ومن هذا ورايح ما ابي اشوف وجهك
رمت روعه غطوتها بعيد : قلت لك والله ما راح اتغطى عنك اعتبرني مصريه اردنيه خلاص هونت عن المذهب الحنبلي ابي اتبع المذهب الشافعي ولا المالكي عندك مانع
وبعدين لاتسوي نفسك ملتزم زي احمد وانت تجي الدين من شرق وتخالفه من غرب الحين اذا انا بنت الناس ومحرم وش له تاخذني عندك وتحبسني وباي حق اجلس عندك طووول ماتبني اتغطى عنك
عصب بندر وتغيرت نبرة صوته : روعه شوفي لاتخليني اذبحك وادفنك واريح العالم من سواد وجهك
طالعت فيه وامتلى وجهها بالقهر وسكتت على مضض وقامت وشغلت التلفزيون وحطت على قناة المجد للقران الكريم ورفعت الصوت لاخر شيء
تضايق بندر من تصرفاتها الطفوليه : روعه قصري ابي انام
روعه بعناد رفعت صوت لاعلى شيء وتكلمت : انا ابي اسمع قران ولا كمان القران تبي تحرمني ياها خليني اطرد الشياطين الي راكبتك
قام بندر ومسك سلك التلفزيون وقطعه : ارتحتي الحين
ابتسمت روعه بقهر وشغلت انوار كلها : يلللا كسر الانوار
بندر بطولة بال : روعه يرحم ولدينك ريحني ابي اناااام بكره وراي اشغال كثيرة
روعه برودة : وانا ماوراي الا رقعة وجهك
طنشها وحط رأسه بفراشه وتقلب يمين وشمال ومايبي يعصب اكثر من كذا :
وقفت روعه عند راسه : اعطيني جوالك اتسل عليه
رمى بندر عليها الجوال بدون مايتكلم وغطى راسه بالبطانية
تكلمت روعه بقرف : يا قدم جوالك ماعندك لعبة الا لثعبان من عهد جدتي مزنة
تكلم بندر تحت البطانية وهو يضحك على تصرفاته الي ماتتغير : جدتك اسمها سلمى ماهي مزنة .. وبرجاء : روعه مليون مره اكررها ابي انام لازم اصحى من الفجر
روعه : وانا معرف انام الا شروق عندي جيب لي شروق عشان انام
طش البطانية عن وجهه : وش تبي انت
لفت روعه الجهه الثانية ونزلت دموعها وحاولت تعدل نبرة صوتها : انت ليش تكرهني
بندر وهز راسه وبصوت حنون : انا ما أكرهك بس اكره تصرفاتك المتهوره
مالت فمها على جنب وحاولت تكتم العبرة : طيب ابي شروق ابي اكلمها من يوم ماطلعت على الدنيا وانا وياها مع بعض
تقلب بندر على الفراش : وشروق ماتبيك ....واخذ الجوال واتصل عليها وانتظر ثواني : ماترد تلاقيها نائمه ولا هي داريه عنك
زفرت بضيق : طيب اطلع نام بغرفتك الي زي وجهك وانا بنام بالصالة
بندر بصوت ناعس والنعاس غلبه : روعه نامي بغرفتي انا اصحى بدري واجلس بالصالة ودفن نفسه بالمخدة ونام باستسلام

***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***




قــامت من نـومها وناظرت بساعتها وهي تشير لسادسة ونصف شافت دبها عندها حظنته بقوة وانعمت بفروه وكلام نادر لسه يدوي باذنها وشوفة اخوها بندر اسعدتها ناظرت سرير روعه مرتب على حاله وشروق لسه نائمه ..حطت يدها على بطنها من الجوع ودخلت الحمام وغسلت وجهها واستعدت لمدرسة و اخذت حجابها ولفته حول وجهها وطلعت وقفت بالطبخ تسوي لها شيء تاكله وبعدها تذكرت ان في الوقت هذا مافي احد موجود اما نائم او مداوم وطلعت من الملحق دخلت المطبخ من الباب الخارجي وطلبت الطباخه تعد لها شيء خفيف قبل ماتروح المدرسة
وجلست على الطاولة بشرود وهي تفكر بزيارة بندر الغريبة
ابتسم لما شافها قدامه وحط كفوفه البارده على خدودها المحمرة : شخبار دلوعتي
شهقت وقامت مفزوعة وبعدها تحولت صدمتها لابتسامة خجولة : ناااادر
عبس نادر وجهة بطفولة : لا تكلميني انا زعلان عليك
انقبض قلب غروب : اسفه يا نادر بس انا ما اذكر اني سويت شيء يزعلك
ناظر نادر فيها بحب : وليش امس لما كلمتك وعزمتك على المطعم مارضيتي تطلعي معي
نزلت غروب راسها باحراج وما عرفت كيف تقنعه وبارتباك : اناااا
ضحك نادر وهو يضغط على يدها : أخواتك رفضن صح
ابتسمت ابتسامة خفيفه وهزت راسها : ايوووه يقلون مافي طلعات قبل الزواج
تنفس نادر براحه وناظر برجاء : اجل بنعوضها الحين
قطب جيبنه غروب : بس وراي مدرسه
ضحك ومرر اصبعه على خدها : غيبي وانا بحول ملفك لمدرسة اهلية
ابتسمت بخفيف وناظرت بالأرض : خلاص بس ما نطووول
ابتسم نادر على خجلها الزايد وتذكر شيء : وذكريني اوريك صورتك وانت صغيرة
غروب بغرابة : صورتي متى اختها ومين اعطاك اياها
نادر وقرب منها : محد اعطاني صورتك كانت عندنا ولما ملكة طبعها عامر ونزلها بس الي قاهرني اني ماني متذكرك
حست غروب بخيبة امل توقعته خلال السنين الي طافت يذكرها ويفكر فيها مثل ماتفكر فيه هزت راسها واسدلت رموشها الكثيفة : بس انا اذكرك وعمرك ماغبت عن بالي ومواقفنا كثيرة مع بعض معقوله نسيتها كلها
ناظر فيها نادر بتشتت وحاول يعصر عقله ويتذكر اشياء بس موجة الصداع القوية الي داهمته خلته يفشل حط يده على الكرسي وقربه منه وجلس وهو ضاغط على راسه بقوة
مسكته غروب بخوف وهلع : نادر وش فيك
ابتسم نادر بالم وحط يده على كتفها : لا تخافي مجرد صداع خفيف يمكن لاني اتعب نفسي خلال هاليومين بالتفكير
غروب وبإشفاق وعيونها تفيض بحزن على منظره المتألم : طيب اجيب لك حبوب مسكنة
قام نادر وقاوم الألم بصعوبة : لا بس هاتي يدك تروحي لمدرستك تسحبي الملف واقدم لك على أي مدرسة اهلية وبعدها نفطر سوى




***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***




رأسه على الدركسون وحاااطه عقاله على المرتبه وشماااغه على كتفه وتارك باب السياره فاتح من يوم ما طلع من عند خالته ايمان وقف عند باب بيتهم وهذا حاله
يفكر بالقضية يفكر بنات حمود يفكر موقفه وهو خلف القضبان .. يفكر بكلامه الي رماه عليها بدون سبب ووعـي تنفس بصعوبة وتحرك ببطى ونزل من السيارة بخطوات ثقيله من كبر الهموام والمصائب المجتمعة عليه.. وهو عاجز يلاقي حل لها
وبقايا الحرارة واضحة على مشيه المهتزه ونظرته الواهنة كل الي يذكره انه انهار بعد الخطاب الي وصله من المحكمة و اتصل على السواق وصله عند خالته ايمان وبعدها
ما يدري الا لما صحا ثاني يوم
وقف عند المدخل الرئيسي و استوقفته عزيزة وهي طالعه وبلؤم : هلا بعامر
رفع عينه لها وبضيق : اهلين وين طالعه بالصباح
عزيزة : عندي موعد بالمستشفى
عامر : ومن متى هالمواعيد الي انطلقت عليك الايام
عزيزة : تراك ما انت مسؤول عني وحـدك بنات حمود وبس
ضاق قلبه من ذكرهن وبعصبية: لا تجيبي سيرتهن قدامي لعن سابع جدك
عزيزة بضحكة منتصر : استغفر الله العظيم وش دخل جدي تلعنه كل هذا ضيق من بنات حمود وصح نسيت ابشرك احلام رفضتك تقووول مقدر اخذ واحد له علاقات بالحرام مع غيري حسبي الله على شروق ما ارتاحت غير ملت راسة البنت وشوهت سمعتك وخلت البنت ترفض
رفع عينه مفزوع : احـلام رفضتني ليش
طنشته عزيزة وتكلمت وهي ماشية : اسأل وفاء
ركض على الـدرج ونفسه سريع واضح وبعصبية فتح الباب وتكلم بدون تصديق : وفاء صدق ان بنت عمك رفضتني
وفاء بخوف من شكل عامر المعصب : ايووووه كلمتني اليوم واعطتني ردها
عامر بشده وصوت مرتفع : وش شايفتني عندها
وفاء تكلمت بتردد : هي قالت لي خلي اخوك يشوف نصيبه بالي احسن مني وياليته ياخذ شروق لانه حرام يلعب على البنت ويخطب غيرها..
شـد يديه بقوة وطلع من غرفته يرد كرامته واعتباره ويصفي حسابه مع بنات حمود
طلع وهو ما يشوف طريقه وقف عند باب للملحق وبداخله تيار جارف مستعد يقضي على أي شيء يواجهه الغل الي بداخله تحون لساكين قاتلة والقهر الي بقلبه الى نيران تلتهب يذبحـها يقـتلها يطعنها المهم يتخلص منها فتح باب الملحـق ودخل عن طريق الممر الطويل المكان هادي عكس قلبه.. والجوء بارد وغير ملائم لطبيعة جسمة ..دخـل الصاله ودارت عيونه فيها وطلع لمطبخ وبعدها لغرفتهن وهو يتكلم مع نفسه كالمجنون " طيب يا شروق وانت والي معك ان ماربيتك وعلمتك مين عامر جايه ثبت نفسك انها اشرف بنت وانت لك يومين نائمة خارج البيت ومستغفله ابوك اذا ما فضحتك وخليتك تسحبي الدعوى وتركعي على الارض وتحبي رجلي ماكون عامر.." وكلام كثير يهذز فيه من قوة غضبة كره بيتهم والملحق واسمه لما يقترن باسمها وكل حاجة يذكره فيهن
سمع صوت فتح باب وباقتحام مجنون لف عليها بكل قسـوة ولا رحمـة
ولـحظات تبـخر كـل شـيء قـدامـه وصـارت عيونه مشدوده عليها
شافها بنت طالعة من الحمام ولابسة روب علاقي لفوق الركبة وشعرها الاسود الطويل مسدول على وجهها بإتقان وبعيون مصدومه ميزتها رموش كثيفه وطويله
استنشق بقوة نفس الريحة الي شمها على سريرة وحرمته النوم ونفس طول الشعر الي كان بين اصابعه منظرها الملاكي وبشرتها المبلله وقطرات المويا وهي تتسل لداخل جسمها خلته صريع للهوى ومفتون بمنظرها خاصة عيون شروق الي اجبرته انه يبحر فيها ويغوص بأعماقها وقلبه الي انتعش وبدا يشدوا بالحان جعلت أعضاءه تطرب
اما شروق لما شافته قدامها شهقت بصوت عالي وانشل كل عضو فيها حاولت تتحرك وتستر نفسها وتحمي نفسها من عيونها الحادة ووقفته الغريبه قدامها وحدة عيونه خوفتها ..حركه جفونها زادت عن الحد المعقول وضربات قلبها كاد ان تمزق جسمها وتخرج توقف العيون المصوبة عليها والي تأكلها أكل
وبعيون بارزة وفك مرتجف قدرت تتكلم بحروف قليلة : اطلع بـر يا سكـران اطلع ياقليل الحياء
انتبه لنفسه وهز راسه بقوه يثبت نفسه ولكن دون جدوى مسكها مع كتفها وهو لسه بحالة ذهول وكل الي يتحرك بجسمة مجرد اليا وتكلم بلسان غير مصدق : أنت شـروق ولا روعـه
دفته شروق عن وجهها بقوة ودخلت غرفتها وسكرت الباب وراها بكل قوته وقلبها يترقص من منظر عامر الغريب الي واضح انه سكران ولا داري عن نفسه
بقت عيونه على طيفها الراحل شافها دخلت الغرفة وضربت الباب وراه بكل قوتها وهي تصارخ وتسب وتشتم وهو لسه واقف مشدود حتى صوتها وهي تسب يتهيا له انه اجمل صوت سمعه بحياته
ناظر بالمرايا وانعكست صورتها ما عاد يشوف بالدنيا الا شكلها ماعاد يذكر شيء الا عيونها ملامحها شعرها سب نفسه بقوة وصرخ بقهر بين نفسه " اصح يا عامر نظرة وحده منها ضيعتك قضت عليك ونستك حياتك وعشت ثواني بقصور معها وناسي انها اخت بندر وفارس انها بنت حمود الي دائم تزعل نادر على حسابهن انها رافعه عليك دعوى وقتها كل شيء بيضيع منك وظيفتك .. سمعتك ..شخصيتك.. وانت تفكر بلوحة مزيفه اعجبك ظاهرها وباطنها قذارة ضرب بيده على الجدار وطلع من عندها وهو يتوعد لنفسه ويتوعد لها





***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 69
قديم(ـة) 12-03-2009, 10:56 AM
الدانــه الدانــه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات من خلف الجدران بقلم فتاة بلآ ألم




دخلت البيت بخطوات هااادئه وخائفه وحمدت ربها ان عمتها نائمه وماهي منتظرتها كالعادة .. شااافت البيت هااادى الا من اصوت دقائق الساعه ..واصوات جريان المويا من الشلال الموجود تحت الدرج وتنفست بارتياح
طلعت بدور من المطبخ وتكلمت بضيق : اسيل بدري كان نمتي شوي
شهقت اسيل بصدمه وردت وهي تتظاهر بشعور اللامباله وهي تقلب بجوالها وعباتها على كتفها وطرحتها على اكتافها : بدري من عمرك
قربت بدور منها وناظرت وبستفسار غاضب: وين كنتي الساعه ثلاث الفجر
اسيل بملل: يووووه بدور هانم تراني طفشانه من نصائحك انا اعرف وين مصلحتي
شدتها بدور مع كتفها : لا ما انت عارفه انا مسؤوله عنك واذا رحتي عند اهلك سوي الي تبيه
لفت عليها اسيل وباشمئزاز : شلي يدك عني وانتبهي لنفسك انا ماني صغيره عشان تنافخي علي وترفعي صوتك
هزتها بدور بقوة : اسيل احترمي نفسك انا عمتك ماني وحده من صديقاتك طولي لسانك عليها
كتفت اسيل يدينها حول بعض: يللا حضرة العمه الموقره تكلمي وقولي وش عندك لاني تعبانه وابي انااام
ناظرت فيها بدور لثواني وبعدها تكلمت باشفقاق على حال اسيل الي انقلبت مائة وثمانين درجة بعد وفاة اخوها قربت منها وبحنان : اسيل ليش تغيرتي ليش ماترجعي مثل اول مثل اسيل الخلوقه الي اكبر همها كيف تحمي نفسها وترضي ربها
كلامها اوجعها وذكرها بالماضي خنقتها العبرة ودموعها تغررت بعيونها : تبني ارجع مثل اول جيبي لي اخوي وانا اوعدك اني ارجع لكم اسيل الاوليه خلي هشام يرجع وانا لكون اسيل المطيعه والخلوقه ابي هشام ابي اخوي وطاحت دموعها على خدها وسالت بغزاره وركضت ودخلت غرفتها وسكرت الباب وراها وقفت عليه وهي تتشاهق ودموعها ملت وجهها مسحت دموعها بكمها بقوة وصوت شهقاتها كل ماله ويضعف رمت أغراضها على السرير ودخلت الحمام " وانتم بكرامة " وغسلت وجهها وطلعت وهي تنشف وجهها واخذت التلفون والانتقام رجع انولد بداخلها من جديد ..اتصلت على شقتهم وثواني ورد الطرف الاخـر
حاولت تلين نبرتها وتخضع بقولها : الـو مـرحبـا
بل عمر شفائفه ونبرتها ذوبته : اهلــين مـين معي
اسيل بدلع ومسحت اخر دمعه بعينها: ما عـرفتـني انا الي اتصلت على مكتبك بخصوص الفلة المعروضه عندكم
ضرب عمر راسه وتذكرها : هلا اختي ايوووه تذكرتك الحمد الله على السلامه رجعتي من السفر
ضحكت أسيل بميوعه وحاولت تخفي بحتها من بكاءها : لا انا ما سافرت بس انشغلت شوي المهم وش سويت على الموضوع الفله انباعت ولا لسه
عمر : ايووه انباعت بس عندنا فلل كثيره اذا تبي
اسيل : اممم لا خلاص هونت عن الفله فيه ارضي مساحتها كبيره وعلى شارعين ابي ابني عليها فلة من تصميمي وانا اختار ديكورها
عمر : كل الي تبيه موجود ولو تبي عيوني اعطيك اياهن
ضحكت اسيل بصوت عالي : تسلم لي ياعمري بس وش ابي بعيونك هاااا فيه ارضي بنفس الموصفات الي ابيها
عمر وعدل من جلسته بعد ما ضحكتها هـزته : فيه الي تبي بس بحدود كم تبي
اسيل : قلت لك مايهمني السعر
قام بسام وباستحقار : هات انا اكلمها
عمر حط يده على السماعة : اقول اقلب وجهك هذي الصيده لي
والله انـت الـصيـده لهـا .. قالها بسام وهو ينزع السماعه من يدا عمر
مسك بسام السماعه وتكلم بصوت رجولي خشن : هــلا شـهـد
شهقت اسيل وقامت من مكانها : مين شـهـد
تكلم بسام بقهر : لاتستهبلي علينا حركاتك الوسخه مكشوفه وما اظننا مغفلين لهدرجه عشان نضيع مثل ماضاعوا المغفلين حقينك وصدقيني لو اشوفك بيوم اني ماراح ارحمك يا احقر خلق الله
اسيل بوعيد وقلب مفجوع : انت الحقير والله ما راح ارتاح غير اضيعكم واحد واحد والي ضيع الحشرات الي مثل اشكالكم يضيعكم ولا تقول شهد ما قالت وشوف ياخ بسام مين شـهـد وقفلت الخط بوجهه
قام عمر مقهور: انت وش سويت ياخي عليها ضحكة تطير العقل
رمـى بسام السماعه على الأرض : شوف الحيوانه عرفت تستغفلنا بس والله من هذ ورايح لعلمها كيف تستهبل
كشر عمر بوجهه : هذي شهد الي يقول عنها علي وتركي وطلال
تنهد بسام بحقد وجلس وهو يفكر : ايوووه بس ماتوقعتك مغفل لهدرجه انت من جدك مصدقها هذي مصيبه عرفت شلون تدخل علينا
عمر بخوف " الله يلعنها" وانا الي كنت اظن اني استغفلها طلعت هي من تستغفلني




***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***




في الصباح وتحديدا بغرفته الموجودة بفلته المهجوره.. فتح عينه ونظر لساعة بفزع قام بكسل من سهرته مع احدى ضحاياه الجديدة ناظر بفراشه وتذكرا الجمال الي ضاع فيه .. والليلة الي رجعته اصغر من عمره عشرات السنين.. فتح جواله شاف صورت غروب وضاق قلبه حسره عليها تفل بوجهها وتوعدها بصوت عالي .. رمى اللحاف عن وجهه وقام .. تسبح على السريع وطلع فتح دولابه وشافها كلها قمصان نوم قفلها بقرف وفتح دولابه الثاني.. لبس على السريع وجهز نفسه لشركة وقف على المرايا لثواني وعدل من أناقته وتأمل وسامته مسك ذقنه والتفت يمن وشمال يتأكد من حلاقته اخذ من عطره المفضل ورش منه اكثر من رشه طلع بالصاله واستوقفته صورته مع احلام وهز راسه حسره انها تكون من نصيب عامر الي مايستاهلها دعا لها بالتوفيق
وطلع خارج البيت حجب الشمس عن عينه واخرج ناظرته الشمسية من جيبه الامامي وركب سيارته البورش وانطلق مسرعا وصوت الموسيقى الأجنبية جعلته يتمايل مع الحانها .. فتح علبة الدخان واشعل سيجارته .. قطع الاشاره غير مبالي بحياته وحياة الأخريين .. وقف عند باب الشركه تسابق الحراس لفتح الباب نزل ببهاء تحت نظرات الموظفين والحارس ياخذ شنطته ولاب توب
جلس على مكتبه جاءت له القهوة مع حبة دونات وكروسان بالزعتر
ارخي عيونه ورجع يديه خلف راسه وتمدد براحه على الكرسي
انفتح الباب بدون استذان ودخل ابو سالم بهيبته ووقاره والبشت بيده وشاد نفسه على العكاز المرصعه بقطع الكرستال
قام سالم بترحيب : هلا يبه حياااااك تفضل اجلس هنا
جلس ابو سالم وباستفسار: وين نائم البارحة
سالم بارتباك : كنت عند واحد من أصحابي وراحت علي نومه
ابو سالم بدون تصديق : وانت كل يوم تروح عليك نومه .. وسكت ثواني وتكلم بهدوء امتص فيه غضبه : انا جاااي لك بموضوع ضروري
استبشر سالم وجلس مقابلة : خير يبه وش الموضوع
ابو سالم بابتسامة جعدت مابقى من وجهه : خطبت لك احلام بنت عمك وافقت
شهق سالم بصدمة وبعدها قـام مفزوع : يبه كيف تخطب لي احلام انت ناسي ان عامر خطبها
ضحك ابو سالم بصوت خافت : وش فيك انفجعت اجلس خليني اكمل كلامي
جلس سالم وهو متوتر ونيران اشعلها ابوه بجوفه
ابو سالم: انا ماخطبتها الا لما رفضت عامر و عامر هالايام اسمع عنه امور بطاله والبنت عاقله وماتبي تضيع عمرها معه وابوها قالي انها مواقفه عليك واي وقت نجي نملك
وبعدين ابوك يختار لك الزين واحسك متعلق فيها اكثر من اختها الكبيره
تكلم سالم بحرقه وصوت مقهور : متعلق فيها على انها بنتي اختي ماهو على شيء ثاني
ابو سالم باستغراب : اقول وش الكلام انا كلمة عمك والبنت موافقه وكلمتي ماتنزل الارض
سالم قام بضيق ونبرة غاضبه : انا ماني صغير ومن الحين اقول يبه كلم عمي وقول له ولدي ماهو اهل لزواج ولدي مريض أي شيء تبلاني فيه المهم ان الزواج هذا مايتم
قام ابو سالم وهوم يشد جسمه على عكازة : الزواج راح يتم واليوم انا وانت نخطبها رسمي ولا تــر من هالساعه لا انت ولدي ولا اعرفك والتوكيل اسحبه لولدي محمد وانت مالك شيء عندي
ناظر ابوه بصدمة وطلع من الشركة وهو يدف كل شيء قدامه قلبه مختبط ويضرب بقوة وشعور تلبسه بمزيج من الألم والأوجاع وطفح عليه الغيظ والقهر ركب سيارته وصار يمشي بالشوارع بسرعة جنونية ولا اهتم بروحه تمنى بلحظتها يموت
واحلام ماترتبط فيه الا احلام مايبي يدنسها مايبي صورته تتشوه قدامها والابتسامة الخجوله تتحول لكره لغضب لاشمئزاز
ضربات قلبه سريعه وانفاسه مخنوقه ضرب الدركسون وهو يتكلم بصوت مسموع
" ليش يا احلام ليش توافقي وش شايفه فيني عشان ترفضي عامر الي الكل يتمناه وترضي بواحد ماضيه اسود بواحد اكبر منك وما يعدك الا شيء غالي صعب الوصول له .. ومحرم عليه القرب منه " ..تعب وهو يدور بالشوارع والافكار والخواطر تلعب براسه وقف عند باب فلتهم ونزل من السياره وترك الباب مفتوح طلع على الدرج يركض ودخل على اخته وضرب الباب بكل قوته وجنون بداخله ماقدر يوقف بوجهه وابخرة الدخان تمد اعمدتها فوق راسه مد الجوال وصرخ بكل خليه قائم بها جسمة : خذي كلميها قوووولي لها اخوي مايبيك اخوووي يكرهك ولا بعمره فكر فيك هو ماخطبك بنفسه خليها تغير رايها لاتندم بيوم انها رضت في
ناظرت مرام فيه بخوف وعيونها على الجوال : مين قصدك لاتقول احلام
عصب سالم زيادة : هو في غيرها بسرعه قولي لها اخوي مايبي يتزوج وابوه غاصبه
وضغط على الازارير واتصل بيت عمه وحط الجوال على المكبر ومـد الجوال لها
حط يديه بشعره ويشدها من القهر ....وتنفس بالم وروحه تخرج مع كل نفس
ضرب بيده بقوة على الجدار وهو ينتظر رنين التليفون الي يدق مثل قلبه
ردت احــلام بدلع : هلا وغلا بمرام
رفعت مرام عينها على اخوها : اهلين احلام شخبارك
احلام بضحكة آلمت سالم: بخير اخبارك واخبار عمي وعمتي
مرام بارتباك : الحمد الله كلهم بخير ويسألوا عنك اممممممم احلام انت من جدك رفضتي عامر وافقتي على سالم
احلام بخجل وتوتر : اييييه وش ابي عامر انت شايفته كيف يلعب على شروق وسالم اعقل منه واحسن
مرام وتناظر بأخوها : بس سالم عصبي وطبعه حاد وما يعجبه شيء
احلام باستنكار : والله ازعل لاتقولي عن سالم كذا خلاص انا راضيه فيه وبعيوبه وبعدين ما اظن انا في احد يقدرني كثر مايقدرني سالم
مرام وبصوت خانقته العبرة : بس سالم يمكن انا مايحبك كثر ما راح يحبك عامر وووو
قاطعتها احلام بضيق : يووووه منك مرام لاتقارني بينهم يللا بااااي ابي انام
وقفلت الخط بوجهها
مدت مرام الجوال لسالم وناظرت فيه بقلة حيلة ..طلع ودخل غرفته وهو يسحب رجووله قدامه سحب .. وسكر الباب وراها بكل قوته ... وقف على الباب ونزلت دمعتين حاره تحجرت بعينه سنين.. شاف قدامه.. ناصر..سعيد ..نادر.. عزيزة .. كلهم ضيعوه كلهم دمروه .. حاول ينشل نفسه ويمسح دموعه ويصدق ان الي شافه خلال عشر سنين مجرد كوابيس وصحا على حياة جديدة ومافيها الا هو واحلام تذكر نظرات سعيد المكسورة .. وصدمة ناصر الأليمة ... جنون نادر .. وقسوة عزيزة .. والماضي انفتح له صفحه صفحة ..رمى نفسه على السرير وتلحف بالغطاء بقوة وكانه خايف انه احد يدخل عليه ويقوده لموت..فتح الدرج الملاصق لسرير وطلع صورت أحلام..اخذها وضغط عليه بقوة وارخى نفسه على السرير ومن العذاب النفسي نام وهو متمسك بصورتها وضاغط عليها بكل قوته

***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***






وقف سيارته عند باب المستشفى وعدل المرايا وناظر بنفسه للمره العاشرة فتح الدرج وتعطر ورجع على المرايا وعدل المرزام ومسح على وجهه ناظر فيه عمر وبشك من تصرفات بسام الغريبه : ليش متكشخ ومهتم بعمرك
هز بسام كتفه هو بنفسه ما لاقى جواب لسؤاله ليش سر الاهتمام فيها بذات ليش طووول اليله سهران بالمستشفى ولا قدر يروح غير يتطمن عليها وش يربط فيها والنوم فارقه من يوم ماشافها طايحة على الارض وهو يتخيل ملامحها كل ما انقلب على الفراش صورتها انطبعت بعقله وهــزته من داخله ولا يدري هو اعجاب او حب او شيء جهله
عمر: ايش فيك سرحت اكلمك لي ساعه
تكلم بسام بضيق و بنبرة حزينة وعينه تفيض بالم غريب : مدري وش في من يوم ما شلتها بحظني وانا ما ني قادر اشيلها من بالي وكل شوي افكر فيها
ضحك عمر باستخفاف : ههههه لا تكون بس حبيتها والتفت عليه بجسمة وباستهبال : خلينا نصور مسلسله سعوديه بطلها بسام والي ماتتسمى بدل المسلسلات التركيه الي خربت بزارينا
ضحك بسام وضربه على فخذه بخفه : ياحبك لسوالف الحريم والهذرة شكلي مخاوي لي فتحية ولا رسمية انطم وحرك السياره ولا تجي غير ادق عليك
ونزل من السيارة وهو يهز راسه على نقاصة عقل عمر
نزل عمر وراه والتفت بسام عليه بصدمة : وين نازل
عمر ببرودة : ابي اشوف الي طيحتك وهي ميته
شهق بسام بخوف مجرد انها البنت الي شافها راح تموت وعيونها ماشبعت منها : بسم الله لا تتفاول على البنت
ضحك عمر وتقدم بالمشيء : يمه تخوف مسرع ماتحب مسرع ماتنسى وبعدين ابي اشوفها حلوه ولا عادية بيضاء ولا سمره ابي اشوف الي طيحتك وبعدها انصحك تكمل مشوارها معك ولا ء
برزت عيون بسام ومسك كتفه وبعصبية وشيء بداخله تحرك ومايدري هي غيره او شيء امتلكه هو وحده وممنوع الاقتراب منه : انقلع اجلس بالاستراحة او أي مكان ماراح تدخل على البنت
عبس عمر وجهه : حلووووه هذي حلال عليك وحرام علينا ياخلي ضف وجهك وخليني امتع عيوني بخلقة ربي
وقف بسام بوجهه وبتهديد خوف قلب عمر : قسم بالله لو ما طلعت من المستشفى بكبره اني لعلمك شلون تمتع عيونك بخلقة ربك
انقهر عمر وتكلم بزعل واضح : انقلع انت وهي انا طالع بس قبل ما اطلع وين شريط شبكة ولد عمك المجنون ابي اروح امخمخ فيه على كيف كيفي
بسام وضرب جبهته بقوة لما تذكر انه عمته واضحه بالصوره ومايرضى عليها انا احد يشوفها : اوووو عمر سجلت عليه الفلم الي البارحة انعرض
عصب عمر زياده وطلع وهو مقهور منه
سأل عن غرفتها وثواني اندل عليها دخل بوجل وقف على السرير وشافها لونها اصفر ذابل ..وانفاسة لها سريعة وصوت رنات الاجهزة تثبت وجودها بالحياة وتقطع الهدوء والسكون المحيطها ..حبات العرق موزعة على جبينها من اثار الحراره وجبهتها ملتفه بالشاش ويدها اليمين مكسوره وباقي خدوش بسيطه على وجهها الي ابدا ماشوه ملامحها
تقرب بسام بوجل ويده ترتجف وكل ماقرب منها قلب يزيد ضربات مسح على جبينها بخوف وتوتر وازاح قطرات العرق من وجهها بنعومة وبعدها تنهد بقوة ودمعه احبست بعينة.. قرب الكرسي جنبها تأملها بشرود و سرحان و مايدري كم من الوقت مـر هو يتأمل فيها و شيء واحد كان يقطعه انه كل شوي يلتفت على وراء يخاف احد من اهلها يدخل ويلاقيه عندها




***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***



واقفه بالمطبخ تسوي الشاهي وتجهز القهوة ومن حبها سوت ثلاث انواع حلى من غير المعمول وبين فترة وفترة تروح المقلط تسمع صوته وتبتسم بحالمية وحب بنظرها من طرف واحد رجعت لمطبخ وشدت خـد وفاء وهي تنشد انشودة احمد المعروفه الي كان يقولها قبل ما يسافر وهم يضحكوا عليه



" حـان الوداع "
هـل ياترى حان الوداع
فترقرقت منا الدموع
وبقيت ذكرى في الفؤاد
منها تحرقت الضلوع
والله لن انساكم حين لتقينا بانشراح
في هذا الأرجاء قد اشرق الحب ولاح
مهلا صديقي لا تقل حان الوداع فلا اجتماع
سنبقى اخوة واحبة رغم الوداع



وقف سلطان يسمع صوت الأنشودة بصوت لمى اعجبتها كلماتها ذكرته باخوه احمد لما يرددها وهو طالع وهو داخل وفهم ايش كان يقصد
تنفس بصوت محبوس فيه العبرة ودخل على لمى وبصوت ضعيف : لمى جهزتي القهوة
وطالع بصحون الحلى والمعمول بحيرة : وش معني سامر الوحيد لما يجي سامر نشوف صواني الحلى والمعمول والتفن بالسفرة
انحرجت لمى وخاصة من وجود وفاء وبارتباك : هاااا لا يتهيا لك وبعدين طفشانه قلت خليني ابيض وجهك قدام صاحبك
ضحك بسلطان وهو فاهم اخته : اجل كل يوم بعزم سامر عشان تتطفشي وتتفنني بالاكل ..وتكلم وما انتبه لوجود وفاء : شخبار خالتي وبناتها شروق روعه
ارتبكت لمى وحاولت تنبه سلطان ان وفاء موجودة : الحمد الله وش تبي فيهن انت خاطب وقريب اتزوج
سلطان: ومين قال اني قريب اتزوج وفيها شيء لما اسأل عن بنات خالتي وناظره نظرة هي تفهمها : وبالاخص روعة خطيبة اخوي
لمى بارتباك وتمزح : سلطان بخبر عليك وفاء انك تسأل عن البنات
سلطان : اقوووول لاتغثينا بوفاء قلعتك انت وياها ولف بوجهه يبي يطلع من المطبخ وانصدمت عيونه بدمعة وفاء الي سالت على خدها
انحرج سلطان وتلعثم بالكلام وحاولت يبتسم ويرقع كلمته : ووواااووو وفاء بالمطبخ مستحيل اكيد الشمس شارقه من المغرب
قرب منها وفاء نزلت دموع عيونها بغزاره وعلى وضعها ماتحركت الا لمعان دموعها
تندم سلطان على كلمته ولـمى قررت تنسحب تخفف حدة التوتر
وقف مقابلها وهو يتأملها حس بتأنيب الضمير انه سبب هالدموع وهي ماتستاهل بنظره انسانه شفافه حنونه وطيبه انسانه نادر وجودها بالزمن وفوق هذا جميلة لدرجة انها احيانا تاسره بملامحها بس قلبه ماهو راضي يقتنع ماهو راضي يفتح الابواب المقفله قرب منها ورفع ذقنها باصبعه السبابه وناظر بعيونها الممتلة بالدموع وحوط وجهها براحته : ليش تبكي
ماقدرت تستحمل يدينه الي ماسكه وجهها وشهقت شهقات كانها تنزع من قلبها : سلطان اذا ماتحبني ليش تظلمني معك حرام عليك صبرت على قساوة قلبك وكل يوم اقول تتعدل وانت عمرك ماتغيرت اذا ماتحبني على الاقل قدرني ماطلبت قلبك بس ابي احترامك
ابتسم سلطان على براتها وتندم على كلمته : ومين قال اني ماحبك
وفاء بين دموعها : كلامك تصرفاتك كل شيء يقول كل شيء يشهد عليك
اخذ سلطان نفس عميق وغمض عيونه وبعدين قال بهدوء عكس ما بداخله : بس انا احبك
وفاء بشهقات : انا ماني طفله عندك تسكتني بكلمتين
باس جبينها وشال خصلتها ورجعها على وراء ورجعت طاحت والتصقت بدموعها : انا من يومي دفش ولا اعرف الكلام الحلو بس والله انك غاليه عندي ويوم بيوم تكبيري بعيني بس استحملني شوي انا معترف اني قاسي ومقصر معك كثير بس انت بطيبتك وقلبك الكبير تقدري تذوبي الشيء هذا في
ابتسمت وفاء وفي عينها الف دمعه وناظرت فيه اول مره يتكلم معها يحسسها بانوثتها عرفت شيء واحد ان سلطان له قلب كبير وصعب الوصول له وان وصل له صعب الخروج منه
دخلت لينا المطبخ شافتهم قريبن من بعض لدرجه ان الي يلحظهم من بعيد يتوقع سلطان حاظن وفاء وانحرجت وبمزح : اوووو سوري دخلت غرفة النوم بدل ما ادخل المطبخ
وطلعت ضحك سلطان باحراج من اخته لينا وفاء ضاع وجهها من الخجل وبنفس الوقت ارتاح تنسيبا من كلامه الدافي ولمسته الحانية
طلع سلطان بـر المطبخ واستوقفه صوت العفاسي هو يقرا الأذكار المسائية وما يدري ليش رددها معه لين ما خلص الأذكار
دخــل على سامر وكان سرحان وعقله شارد جلس جنبه وابتسم وهو يتمعن تقاسيم وجهه القريبه لوفاء
وسامر لسه شارد وعينه على الباب يبي يسمع لها صوت يشوف لها اثر من يوم ماشافها هو مبسوط ومرتاح وحااااس نفسه ملك كل شيء بالدنيا
ضحك سلطان بدون صوت ولما حس انه راح بعيد اشر بوجهه : يااااهو خلك معانا
هز راسه سامر والتفت عليه : هـلا
سلطان : ياااخي من يوم ماجيتني وانت بس سرحان وش عنك
سامر تهند بحب وتكلم بصوت عاشق عرف العشق من سنين ماهو كانه يومين او ثلاثة : يااااخي حبيتها وما ني قادر انساها
كشر سلطان بوجهه : تتكلم عن مين
سامر بابتسامه : ومن غيرها انسة ليمـونـه
ضربه سلطان بضحكة عاليه : بلا ليمونه بلا زيتونه انطم من يوم ماشفتها وانت راجني فيها لو داري انك خفيف لهدرجه كان ما خليتك تشوفها
ابتسم سامر بمغايضه : لا تلومني بحبها
كشر سلطان ملامحه : اقول بلا مساخه خلك رجال وفكنا من سخافاتك
طنشه سامر وتكلم بتنهيده أتعبته لما خرجت : البارحه مانمت وانا افكر فيها والله لو اعمامي ماهو مشغولين جيت وخطبتها الليلة وبكره تزوجت .. وتنفس بارتياح : ابي ارتاح واودع العزوبيه وتستقر حياتي... وناظر بسلطان برجاء حـار ونبرة مجهولة : مهما يصير بيني وبينك اوعدني انا لـمى لي انا ماحد ياخذ لـمى غيري
خاف سلطان من نبرته : بسم بالله وش يصير وبعدين مليون مره قلتها لمى ماياخذها غيرك لو على قص رقبتي


***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***



مدري ليه أسال عليك وأنسى كل عمري وأجيك
مدري ليه تبكي عيوني كل ما أناظر اليك
اعترف أني هويتك وأني بعيوني فديتك
وأعترف لك ياحياتي غيرك أنت ما أبي

عذبتني في أسباب فرقاك
ظالم وأنا في الحب مظلوم
قلبي جبرني أمشي وياك
وش حيليتي والقلب مغروم

قـر الرساله بغضب وغيرة اصابت موقعها ولف على بسمة بتكشيرة
يوسف : ومن متى وهو يتصل
بسمه بتوتر : له شهر او اكثر
عصب يوسف زيادة : وليش ما خبرتيني غير الحين اكثر من شهر وش تسوي
بسمة بخوف : بالأول حطيت خدمة راحتي ولما رجع واتصل من رقم ثاني خفت يكون وراه شيء لانه يرسل مسجات مره غرامية
وقف سيف وهو يسمع كلامهن وهو مذهول ودخل عليهم فجأة وهو يقول : وش بينكم وعن مين تتكلموا
يوسف وعيونه على الرسائل : ولا شيء موضوع خاص بيني وبين بسمة
سيف بضيق وناظرة نظرة قوية : لا تستهبلون علي انا سامع كل شيء .. ولف على بسمة وبشدة : تكلمي مين الي يتصل عليك وازعجك برسائله
يوسف اشر لبسمه : بسمة روحي انا اتفاهم مع سيف
ولف على سيف : لا تعصب على بسمه هي مالها دخل وزين منها انها علمتنا وهي ما قصرت حطت خدمة راحتي والحيوان اتصل فيها من رقم ثاني وشكله ناوي عليها
سيف بعصبية وعيونه نطق شر : اعطيني الرقم وانا أتفاهم معه
مـد يوسف الجوال لسيف واخذ الجوال وشاف الرقم وشهق بقوة وشيء بداخله ضحك على غباءه اكتشف بلحظات انه مغفل غبي انه كان لعبة لسلطان وسامر و انها مخطاطاتهم لينتقموا منه عشان يأخذوا حقهم فهم الحين ضحكهم وهمساتهم كلام سامر الكثير عن صاحب الرقم ووعيده الدائم على انه بتكون له براكين تغلي وتطبخ وتوها انفجرت كسر الجوال على الجدار وطلع وهو يفكر شلون ينتقم منهم
تكلم بين نفسه بوعيد قاسي : طيب يا سامر وسلطان عرفتم تلعبوا في عرفتم تنتقموا مني اذا الصداقه الي فرحانين فيها ماكان لكم منها الا الذكريات ماكون سيف اخو بسمة


***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***


متمددة على الكنب بفساتنها الحريري المموج بالوان الفوشي مع الرمادي واصل تحت الركبه وماسك على صدرها بدون خيوط شعرها ملتف على وجهها بنعومة وحاظنها الخدادية بقوة من قوة حماسها وتاثره بالمشهد واظافره تاكل فيها..و على الرغم انها توها مخلصه 16 وداخله بسبع طعش الا من يشوفها يظنها اصغر من كذا بكثير ..
سمعت نوف صوت واحد داخل وبخوف : بسرعه غير عن الفلم مازن دخل
دخل ياسر ومازن مع بعض وياسر اول ماشافها قدامه حس رجفه سرت بجسمه
ابتسم بحب : السلام عليكم
نوف وعدلت جلستها : وعليكم السلام
مازن : انقلعي داخل وغيري ملابسك
ياسر بضيـق ومن داخـل مـقتنع بمبـد مازن : مازن اتركها
طنش مازن كلامه وبحدة : نوف انقلعي غيري قلة الحياء الي لابسته ولاتكثري بالكلام
طلعت ام مازن من غرفتها وهي ماسكة عباتها ونزلت على صوت مازن : وش فيك على اختك اترك البنت بحالها مافي احد غريب
مازن بقهر : اظن ياسر ما بعد صار زوجها عشان تتفن ملابسها
نوف وتناظر بفستانها : وش فيها ملابسي
مازن : اترك البنت بحالها وياسر في البيت وزعل وطلع بـر
ام مازن احنا رايحين المسجد النبوي انا وابوك بنصلي العشاء هناك تامر بشيء
قبل ما نطلع
ياسر بإحراج : خـذ راحتك عمتي
عصب وطلع مازن وبقت نوف مع أخوها بسام الصغير وياسر
ياسر : بسام شوف بالسياره شريط بلاي ستيشن ....وركض بسام من فرحته
نوف بغرابه وعيونها على أخوها الصغير : ليش ارسلته كان ناديت على السواق او الشغالة
ياسر بابتسامة شقت وجهه لما المكان مافيه الا هو وهي وسحبها مع يدها وجلسها جنبه : شخبارك حياتي وكيف دروسك
مدت نوف شفائفها الوردية بدلع : يووووه منك ياسر كل ماتشوفني ماتسالني الا عن الدراسة واخذت يد ياسر واشبكتها باصابعه وهي تتكلم : اممممم وش رايك نطلع بــر نشوي ذرة
توتر ياسر من حركتها وحاول ينشل نفسه من الإعصار الي يبي يداهمه وشيء بقرار يرضخه انه يستسلم دون مقاومة لهذا الوضع سحب يده بقوة وتكلم بضحكة مصطنعة : هههههه ذرة مره وحده... اذا طفشانه يللا البسي نطلع نتعشى بــره
حكت نوف خدها باستفسار ووجها قريب من وجهه لدرجة ان بعض خصل شعرها ملتصقه بشماغة : طييب وين نروووح
انفاسها قريبه منه لدرجه مايقدر يتمالك نفسه بلع ريقه وتكلم بصعوبة : انت اختاري مطعم كوفي امممم نتسوق او نروح منتزه
حطت اصبعها بفمها بتفكير : ايش رايك نروح مسجد قباء نصلي ركتعين وناخذ اجر عمره
ياسر : وانا اقووول ايش رايك نتزوج
ضحكة نوف بصوت عالي وبطفولة نفرزت ياسر : هههههههه
تضايق ياسر وحاول يرخي اعصابه : ماقلت شيء يضحك
نوف : بس انت تتمسخر علي عشاني شحاذه واحنا لسه ماتزوجت اجل كيف لتزوجنا
ياسر بضيق : بس انا اتكلم جد وما امزح
فتحت عينها وبدهشة: لا ياسر حرام عليك ليش مستعجل تووو الناس
مال ياسر عليها وطالع بعيونها : لنا الحين ثلاث سنين ملكين ولا ناوية ترضي
نوف بتفكير : طيب انت طالب وانا طالبه على الاقل خلص الجامعه وانا اخلص الثانوية
ياسر بتذمر واعصابه اشتدت : يووووه على كذا باقي لنا مشوار طويل
سمعت صوت مازن يصارخ ينادي على بسام اخوها الصغير باسته بخفه وركضت طيران على غرفتها وهي تقول : باااااي مازن بيذبحني لو شافني ماغيرت ملابسي
استرخى على الكنب بشرود عجز يقنعها ويقنع اهلها كلهم يقلون هي صغيره قربها ذبحها..احيانا يتهرب من دخوله للبيت عشان مايشوفها هو شاب واي شخص مثله مستحيل يبقى الوضع الي هو فيه بس مشكلته خجول والخجل مايناسبه يبي يقربها وبنفس الوقت يكره حياته لو حس بأنفاسها
استنشق ريحتها الي من حبه لها يشمها بكل مكان وحمد ربــه ان ملك نفسه وبكل مــره يصارع وينتصر ومدري راح يبقى على شاعجته او رجولته راح تخووونه بيوم والخجل ما يكون له اثر بحياته





***لاالـه الا الله محـمد رسـول الله ***

دخل سيف الاستراحة و شافهم مثل كل مره جالسين بروحهم وبعيدين عن الشباب ويضحكوا مع بعض وارواحهم مندمجه بشكل ملفت وضحك بين نفسه على مخطاطاته الدنئية جلس بينهم وعلى وجهه ابتسامة كبيرة : شخباركم شباب
رفع سامر نظرة : الحمد الله وين قاطعنا زمان ماجيت الاستراحه ولا الشقة
سيف والله ابي اغير حياتي ابي اتوب و الدنيا ماهي نافعتنا بشيء
ضحك سامر ولف على سلطان : شكل الاخ مودع
سيف بصوت كئيب : لا البارحة حلمت حلم ماهو زين ولما فسرت طلع تفسيرة يخوف
سلطان : يارجال الاحلام من الشيطان وتعوذ بالله والتوبه ما حد يردك منها
سيف : ايوووه والله يتوب علي وتراني غيرت رقمي وذكروني اعطيكم رقمي الجديد تعرفون الواحد اذا بيتوب لازم يغير المنكر
سامر بتريقه : شكل الرجال بيصير علينا احمد الثاني
انقبض قلب سلطان من ذكر احمد وهمس بين نفسه " يارب احفظه ورجعه لنا سالم "
قام سيف بسوي لنا شاي احد يشرب معي
سامر وسلطان اشر بيدهم بمعنى سوي لنا كلنا
دخل المطبخ وهو يتذكر انتقامه الي قادة ان يكفر بالله ويروح لساحر
الساحر : يعني اهم شيء يتفرقوا ويكون عبيد تحت رجلك
سيف : اييييييه انهم يتفرقون وكل واحد يكره الثاني ويشوفه شيطان قدامه وكلهم يكونوا خدام لي
الساحر : خذا هذي المويا ووحطها لهم بشيء عشان يشربوها وبعدها تلاقيهم الاثنين مايفارقوك وكل واحد همه خدمتك وبنفس الوقت مايطيق وجود الطرف الاخر
ضحك بخث شيطاني وصب مويا من الغلاية وحط الشاي والسكر وصب السحر بأكوابهم وصب لنفسه وشرب من كوبه وبقى نصه عشان مايشكوا بشيء ووقت الجوال على المنبه بدقيقة دخل عليهم وهو يقول : احلى كاستين شاهي لاطول صداقه شفتها بحياتي ورن الجوال وقطع كلمته وقام : عن اذنكم شباب اهلي لهم ساعة يتصلوا
اخذ سامر وسلطان الكوب وسامر شرب جرعة كبيرة اما سلطان فمجرد ما مسك الكوب لسعته حرارة الشاهي وماقدر يقاوم الحرارة وانكب كله على الأرض ولا شيء لامسه
وربـما نجاه قراته الأذكار اليومية مع العفاسي اما سامر تمكن السحر من جسمه فهل حان الوداع ولم يبقى الا الأطلال



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 70
قديم(ـة) 12-03-2009, 10:58 AM
الدانــه الدانــه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات من خلف الجدران بقلم فتاة بلآ ألم


الاجزاء الجايه ماراح انزلها الا اذا شفت تفااااااااعل

عشان اعرف اذا في احد يتابع معاي الروايه ولالا


لاتحرمووووووووني ردووووودكم


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

حكايات من خلف الجدران / الكاتبة : فتاة بلا ألم ، كاملة

الوسوم
مشكــــــــــور دانـــــــه على النقـل محبتك بلا الم , الروايه جنان , روايه روووووووعه لاتفوتكم
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مظاهرة نسائية / الكاتبة : دلوعة الشرقية ، كاملة استغفار روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 85 27-11-2013 04:32 PM
يوميات حبي و حبه / الكاتبة : تاج الغرور ، كاملة { ترآإآنيم آلشوق ..~ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 91 16-03-2013 04:54 PM
صحيحي البخاري ومسلم كاملة لجوالك jerrar برامج الجوال - ثيمات - نغمات 10 24-02-2011 04:05 PM
قصة حقيقية حصلت لاختي وابنت الجيران في جدة abuhaif قصص - قصيرة 2 13-05-2006 01:00 AM
مطبخك وورق الجدران ... shahad ارشيف غرام 3 23-03-2005 05:14 PM

الساعة الآن +3: 04:07 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم