اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 02-05-2009, 11:53 PM
الدنيا صبر الدنيا صبر غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بدوية / رجفة قلوب أسود الصحراء للكاتبة الإماراتية وديمه العطا


وينك يالغلا
تكفين كمليه
وقولي انه كامله بليز


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 03-05-2009, 10:05 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بدوية / رجفة قلوب أسود الصحراء للكاتبة الإماراتية وديمه العطا


السلام عليكم



...الجزء السادس...


اول ماطلعت نجيله عن حمود حس بنعاس واتكا بظهره على وساده ونام
اما الشيخ سند فبعد طلوعه من عند العنود على طول راح لمفلح ومصلح وهددهم بانه ماتغط الشمس الاوهم طالعين من القبيله ورفع مفلح ضغط الشيخ سند يوم طالبه بالاسيره وانها من نصيبهم لانهم هم سبب جيتها للديره
سند:ماشفتك يامفلح تتبارز معها يوم اطلبت لمبارز
مفلح :وليه انته بارزتها الامن بعد مادريت انها مره
سند:انا بارزتها بعد مادريت انها مره؟!!!!انت وش الي تقوله؟
مفلح:ايه العمه دريت بيها وامنعت سلطان يقتلها وبعد مادخلت للخيمه قالت لك مره وابت اخذتها حجه لجل اتنازلها وتأخذها ليك
سند نطت عفاريته كلها اول ماسمع الي يقوله مفلح دزه على الارض ودخل فوة بارودته في فمه
ارتعد مفلح وهو ايشوف الشرر يتطاير من عيون سند
سند:والله يامفلح والله ومحمد رسول الله ان ماجمعت حلالك وجماعتك والي تريده الحين وفارقتو من قدامي اني اخلي الموال الي في راسي صدق
مفلح ماتم عرق فيه ماحس بالموت يدخل منه وهز راسه للشيخ انه تحت الامر
طلع من عندهم سند واتوجه لعمته اول مادخل حصلها جالسه ومعها منيره ركع قدامها ومسك يدها وحبها وحب راسها
سند:سامحيني ياعمه
العمه وهي تحط ايدها على راس سند:مسموح ياولدي وش فيها يدك
منيره:هذي سوات قليلت الخاتمه
العمه:ياولدي لزوما نعالج الجرح يامنيره هاتي رباط ومي
ابتسم سند لاهتمام عمته له وحبها علي راسها وجلس جنبها جابت منيره الرباط والمي وعشبه تستخدم للجروح بعد ماطلعت منيره لجل تجيب لقهوه للشيخ
العمه:لبنيه وين ياسند؟
سند:عندي بالشق)وهوالمكان الي ينام فيه الشيخ(
العمه:ماودك تجيبها عندي
سند:لا ياعمه لزوما اكسر لهاراسها واعلمها قيمت نفسها بالاول
العمه:وليه ماتسالها هي ليه سوت هيج
سند:ياعمه ذي بلية اخر الزمان ..المره ماودها تكون مره وودها تكون حره وتزاحم الرجال بالمجالس ولمبارز عوذه منهن ومن فعايلهن
دخلت منيره وحطت القهوه
منيره:ماوده الشيخ مني حاجتا ثانيه
سند:تسلمي يامنيره ..ودي اياج بس تاخذي للمره ملابس وتاخذي معك ثنتين من النسوان وتودوهن ليها لجل تغير ملابسها
منيره والفضول يقتلها من اجل اتشوف المره:تم طال عمرك
وراحت منيره ومعها ثنتين من النسوه بالملابس للعنود
اول مادخلت منيره كانت عيونها طايره اتدور مكان العنود وشافتها في زاوية الفرشه ومنكمشه على نفسها
منيره وهي تحيس شفايفها:اسمعي انتي قومي بدلي ملابسك بامر من الشيخ
العنود ماردت عليها
انتي تسمعي ولاويش
التفتت العنود لها وانصعقت منيره من شكلها عيونها متورمه من كثر البكي وخصلات شعرها لاصقه بوجهها والسمار الي حاطته سويره مازال بوجهها
منيره:عوذه وش ذا عزالله ان الشيخ انجن يوم جابك الشقه
العنود:انقلعي من قدامي
منيره:وش قلتي انتي وش مفكره حالج..انتي وحده لارحتي ولاجيتي مسويه فيها حالك
وقبل ماتكمل منيره حجيها كانت العنود ممسكه بيها وشاله حفنة رمل من طرف الخيمه وداعسته في ثم منيره الحرمتين الي معهن
هربن للخارج يصارخن ومرن من قدام مجلس الشيخ نط سند وتبعه سلطان وراحو بسرعه وقبل لايدخلو الشق طلعت لهم منيره وفمها كله رمل
سند:من الي ساوا بيج هيج
منيره:الي ماتسمى ..تقول ماودها تبدل ملابسها وساوت بي الي تشوفه
تملك الغضب سند مرة ثانيه ودخل عليها
وقفت منيره اطالع سلطان الي كان صاد بوجهه يريد يضحك
منيره:والله اني وراك ياسليطين
سلطان:ليه اصغر عيالك تقولي لي سليطين

امسك سند بشعر العنود:اسمعيني زين والله ان مديتي ايدج على وحده ثانه من النسوان انك ماتلومي الا نفسك وملابسك ذي ان جيت وحصلنتها عليك المره الثانيه اني اقطعهن من عليج
بعدها قذفها على الفرشه وطلع
لاقاه سلطان
سلطان :وش الي صار ياشيخ
سند:بليه ياسلطان بليه شيطان متلبس لنا..انت شفت وش ساوت بالمره ادعست التراب بثمها
ضحك سلطان
سند:سلطااااااان
سكت سلطان بسرعه


بعد ماصحى حمود اخد يشوف المكان ويحاول يتذكر هو وين
حمود:المهبوله ...اييه المهبوله وينها
طلع حمود وحصلها جالسه على صخره قريب من الخيمه اتغني باغاني مهي مفهومه
حمودبعد ماقرب منها:وش أتساوين اهنيه
نجيله:اشوف عناد وسويري لمايجون
حمود:وليه اتخليي نايم ماصحيتيني
التفتت له انجيله وكشر حمود اول ماشاف وجهها
نجيله:صحيتك تراك قمت واكلت الجرابيع كلها ورجعت تنام مرة ثانيه
حمود بصدمه ايحاول يستوعب هي شوقالت:وش قلتي ...انا....اكلت ....الجرابيع!!!!..
التفت عنها بسرعه ودجع كل الي ببطنه
نجيله:وش بك؟
حمود:انقلعي من قدامي
اخذت بعدها نجيله تبكي
حمود:ليه تبكين ؟
نجيله:انت ليه تصرخ عليه
حمود:وانتي ليه اتاكليني الجرابيع
نجيله:انت تقول انك جوعان
حمود:اسمعيني زين انا بدخل الخيمه وان شفتك جيتي داخل طخيتج بالباروده
دخل عنها داخل وهو يحس بكبده تقلب عليه اخذ اللحاف وتغطى به ونام وبدا الجو بالخارج يتغير والمطر ينزل


اماسعود وسويره فكانو في اعلى الجبل في مكان قدرو يحمون فيه انفسهم من المطر كان سعود ايحاول يشعل النار وفي نفس الوقت كان كل مايطالع سويره يبتسم لها ومادرا ان ابتسامته الي زادت من وسامته وحلاته اشعلت النيران في قلب سويره الي بدا يرجف لسعود
اما سعود فكانت سبب ابتسامته نظرات سويره الي فضحتها لانه كل ماتلاقت نظراتهم اتهربت سويره بنظرها عنه وسعود صادها اكثر من مره تتهرب عن نظرته
وقف سعود:ماقدرت اشعل النار الحطب لحقه المطر
كانت سويره جالسه وعليها فروعلى اكتافها رفعت نظرها لسعود وتلاقت نظراتهم فرجعت تنظر تحت
سعود وهو يكلم نفسه
‏"وش صارلك ياسعود قلبك يرجف بس من نظرة عيونها هذا وانا اقول ان مابها ذرة انوثه"
سعود:بردان ياسويري؟
سويره:لا مابه برد
سعود:اما انا ميت من البرد واحسبه ينخل بعضمي
سويره:تعال خذ الفرو تدفا به
اسرع سعود بالاقتراب منها ورفع طرف الفرو وانخش فيه جنبها
سعود:خله عليك الفرو كبير وبيكفينا حنا لثنين
بعدها التفت سعود لسويره وتلاقت نظراتهم وزادت الرجفه فيهم كلهم
على طول سويره نزلت الفرو وقامت
سعود:ليه قمت ياسويري الفرو يكفي اربعه
سويري:ودي ودي امشي شوي وبحاول اشعل النار


صحى حمود على صوت الرعد والمطر وقام بسرعه لبرا الخيمه وحصل المطر مغرق الدنيا
حمود:انجيله انجيله انتي وين يالمهبوله
نجيله:انا ....ان انا هنيا
حمود وهو يتقرب منها وهيه لاصقه بطرف الخيمن من الخارج:وش اتسوي هنيا
انجيله:ان انت انت ق ... قل..قلت مادخل الخيمه لج لجل مات تطخنني
حمود:انتي مهبوله ايييييه انا وش قاعد اقول قومي قومي امشي معي داخل
ادخل حمود نجيله وهي ترجف من البرد والمطر مغرقها
حمود:تعالي تعالي نامي نامي اهنيه
جلست نجيله بالمكان الي اشار لها عليه ودثرها باللحاف
حمود:نامي نامي ولا اريد اسمع لج صوت ..عزالله اني برجعج لخوانج سالمه..لاكن هين ياسعود اجعل البرد ان شاالله ينخر عضمك على هلبليه الي بليتني اياها
¤¤
¤¤
¤¤


تابع الجزء السادس......
بعد ماغيمت الدنيا ونزل المطر كانت العنود جالسه من بعد مابدلت ملابسها ودموعها ماوقفت وهي تتذكر اخواتها "ياترا وشهو حالج يانجيله في ذاالمطر والبرد عمرنا ماتركناج لحالج وشلون راح اتسوي وانتي تخافي من صوت البروق والرعد ياالله تحماها ياربي سامحني.. كله مني"
وقريب من مكان العنود كان الشيخ سند جالس في مجلسه الحاله وهو ايفكر .
دخل عليه سلطان سلم وجلس جنبه ...سلطان كان خوي سند من يوم هم صغار كان عند الرجال وقدام اهل القبيله يتعامل مع سند باحترام وتحت الشور لاكنهم من يجلسو لحالهم يعيشو جو الصداقه ومابينهم كلافه
سلطان :وش بك تهوجس؟
سند:مدري اذا انا اخطيت يوم اني طلبت من مفلح ومصلح ايفارقو القبيله؟
سلطان :ساويت عين العقل خلهم الحين يعرفو ردة افعالهم الشينه
سند:ماودي اطردهم في يوم مثل هذا اليوم وين ومتى بيحصلو مكان ويبنو بيوتهم لجل يحتمو من المطر والبرد
سلطان:انت لين الحين شايل همهم ؟..ترا هذا المطر عقاب لهم من رب العالمين ورحمه لنا بعد فرقاهم
سند:الله يعين
سلطان :اقول خلك من ذا كله ..وابتسم سلطان...انت ماودك اتكون اليوم معرس
طالع سند سلطان بطرف عينه استنكار للكلام الي يقوله
سند:انت صاحي اعرس على ذالنسره..انت داري وش كانت تقول قبل شوي بعد مالزمت عليها تغير ملابسها
سلطان:وش كانت تقول ؟
سند:رحت اشوفها اذا مشت على كلامي وسمعتها قبل لا ادخل عليها اتقول :انا باخر زماني البس خشت النسوان هذي
سلطان:اجل وش كانت تلبس
سند:مدري عنها؟
سلطان :وش صار بعدها ؟
سند:ماصار شي رجعت لهنيا
سلطان :انت ليه ماخليتها عند العمه وانت نفسك تعافها ؟
سند:مابه مكان انسب لها غير هلمكان ..ومقدر اخليها عند العمه وهي قالت ان موتها على يدها ذي المره ياسلطان ماهي هينه لزوما اخليها تحت عيني لين تكون تحت الشور وامن منها ماتسوي شي
اكمل بعدها سلطان وسند سهرتهم مع بعض


كانت الخيمه الي فيها حمود ونجيله مضلمه نجيله كانت تحت لحافها ترتعد من الخوف والبرد وكل ماسمعت صوت البرق والرعد اصرخت
قفز حمود من صرختها الي افزعته
حمود:يالييييييييييييل الشقا ياحمود
علامج انجنيتي ؟
انجيله:اريد عناد وسويري
حمود:ومن وين اجيبهم لج؟
انجيله رجعت تصرخ مره ثانيه من صوت الرعد
اتقرب منها حمود ونفسه يقتلها
حمود:انكتمي يامره انكتمي
اول ماحست انجيله انه قريب منها اندفعت لصدره تحتمي فيه
حمود:وووجع ..يامهبوله اتركيني
نجيله:اني خايفه قل قل للمطر ايروح
حمود وهو يحاول يبعد ايديها عن وسطه:اهو لو نزل بالنهار وشافك يمكن انه يخاف ويهج لاكنه نزل بالليل مايدري عنج
انجيله:ليه تبعدني عنك
حمود:انقلعي نامي وسدي اذونج عن الصوت وخلي الليله ذي تعدي على خير
قام حمود بعد مابذل جهده عشان يبعدها عنه
انجيله :والله اني خايفه ..انت وش مابي قلبك رحمه
حمود:الرحمه اتجوز على الكافر لاكن انتي لا
لفت نجيله نفسها بيديها وهي تحمل كره لحمود لانه تركها وهي خايفه

‏ قدرت اخيرا سويره من اشعال النار اماسعود فتمدد وترك مكان جنبه لسويره اذا فكرت اتنام
سعود:ماودك تنام ياسويري
نظرت سويره للمكان المخصص لها وصابتها رجفه
سويره:لا ماودي
سعود:اجل انا ودي انام وانت اترك عنك السهر وتعال نام لجل نقوم من ونروح انشوف اخوك
سويره:نام انته نام انا نمت اليوم كثير
التفت سعود للجهه الثانيه ونام بعدها بساعه حست سويره بالبرد والنعاس يهجم عليها
اتقربت من سعود وهي متردده لاكنها استسلمت ونامت خلفه ظهرها بظهره اول ماحس سعود ابها نامت جنبه ابتسم بعدها رفع وحده من رجوله وحطها على رجلها
حاولت سويره انها تسحب رجلها وماقدرت وفلتت ضحكه من سعود
سويره:سعووود
سعود:يالبيه
سحبت سويره رجلها ورفسته فيها
وضحك بعدها سعود بصوت عالي والتفت الها بسرعه ورفع اكتوفه واتكا على ايده وحست سويره بانفاسه قريب منها
سعووود:سويري وش بك يارجال
سويره وهي تحاول تقوم الا ان سعود منعها
سويره:وش بك انت اتركني
سعود: اقعد اقعد نم انا ودي اروح عند الضو اتدفا
قام سعود بسرعه وترك سويره مكانها جلس سعود جنب الضو
‏"ذي مهب حاله قربها عذااااب لزوما ماقرب منها"


في اليوم الثاني مرت العمن بمجلس سند وشافته نايم اهناك
العمه:سند ياولدي ليه نايم اهنيا
سند:اجل وين تريديني انام ياعمه
العمه:عند حلالك
سند:لا ياعمه ماقاله ربي
اخذ بعدها سنديفرد ايديه وجسمه بعد النوم ونط بعدها واقف قرب على عمته وباسها في يدها وعلى راسها
سند:وش هالصباح الزين ياعمه
العمه:البنيه وش سوت
سند:دريتي وش سوت بمنيره ؟
ابتسمت العمه:ايه دريت
سند:ياعمه الفرس تبيلها ترويض
العمه:ودي اروح اشوفها
سند :انتي ليه مهتمه فيها كثير
العمه:لزوما نشوف وش قصتها
اقتربت بعدها ثنتين من النسوان حاملات بايدهن الفطور
سند:من له ذا ياعمه ؟
العمه:ياولدي تراها من جت ماكلت شي ودي اياها تاكل لها لقمه
مشت العمه بعد ماطلبت من النسون يلحقن بيها
وقف سند مستغرب اهتمام العمه وقرب منه سلطان
سلطان :صبحك الله بالخير ياشيخ ..كان ودي اقول صباحك مبارك يا...
سند:سلطااان
ابتسم سلطان
جلس بعدها سلطان وسند وجاهم لمقهوي وقعد يقهويهم الا ان الصراخ الي سمعوه ماخلاهم ايكملو قهوتهم
ركض سند وسلطان ناحية الشق ودخل سند وحصل العنود ماسكه وحده من النسوان وحاطه السكين على رقبتها
سند بغيض:انتي انجنيتي ..اتركي المره
العنود:والله لو يقرب مني اي احد اني اذبحها
سند:اتركي المره ولاتراموتج اليوم على ايديه
العنود:قلت بعدو عني
سند :وش اتريدين انتي بالمره
العنود:لزوما تبعدو عن الطريق وتجيبو لي فرسي
¤¤
¤¤
¤¤



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 03-05-2009, 10:08 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بدوية / رجفة قلوب أسود الصحراء للكاتبة الإماراتية وديمه العطا


...الجزء السابع...



هذي المره ماكان سند ايواجه الحرمه الي كانت لابسه رجال وكم خصلة شعر .لاكان ايواجه حرمه بمعنى الكلمه
العنود كانت لابسه ثوب بلون التركوازمزين جسدها وشعرها منثور حولينها بطوله وكثافته وغرتها الي طولها لين اكتافها ومغطيه نصف وجهها
العنود:بعدو عن طريقي
سند:اتركي المره
العنود:والله اني صادقه في كلامي خلهم يجيبو فرسي
سند:اتركي المره دام النفس طايبه
العنود:انت ليه ماتريد تصدقني والله اني اذبحها
اخذت بعدها الحرمه تبكي وتترجا الشيخ يخلصها
العنود:امشي قدامي امشي
اخرجت العنود الحرمه للخارج وصرخت طالبه فرسها
سند:جيبو الفرس
كان سند يشوفها وهو يحس انه متكتف مايقدر ايسوي شي وحس بالدم يصعد لراسه وتملكه غضب مابعده غضب
احضرو فرس العنود ومسكت لجامها وقادتها وهي مازالت ماسكه الحرمه بالسكين
التفت سند لسلطان وهو وجهه احمر:جهز فرسي ياسلطان
ابتعدت العنود بالفرس عنهم وطلبت من الحرمه تركب بالاول وبعدها ركبت وراها وانطلقت بالفرس ولحقها سند وعند مشارف القبيله نزلت العنود الحرمه وكملت طريقها تسابق الريح لاكنها مادريت ان فرس الشيخ سند هي الفرس الي مانوجدت فرس تسبقها قدر يلحقها ويطخ فرسها الي عثرت بها وطيحتها نزل سند بسرعه ولحقها قبل ماتحاول الهرب مسكهاوجتها ضربه على وجهها بعدها حملها على فرسه وعاود بها للديره تحت مقاومة العنود
اول ماوصل حملها ورماها بالشق وطلع
سند:سلطان جيب الخيزرانه
العمه:ياولدي
رفع سند ايده: ارجاج ياعمه
اخذ بعدها الخيزران ودخل على العنود
حاولت العمه تلحقه وتوقفه الا ان منيره منعتها
مابقي جزء في جسم العنود مامسته الخيزران وخلاها جثه تون من الاوجاع طلع من عندها ماوده يشو ف احد وكان الجميع واقف قدامه ركب فرسه وراح عنهم وهو يحس انه مابعد نفث عن غيضه..



صحيت انجيله على ريحة النار الي اشعلها حمود بعد ماصحي وحصل حطب في المغاره ودور على طعام وماحصل فقرر يصيد من الطيور الي تطير حوله
قعدت انجيله وشافته معطيها ظهره
انجيله:حموود
حمود:ياالله صباح خير وش عندح
انجيله:صحيح انت رجلي
حمود:عوذه من ذا الطاري ..انتي وش بج يامره
نجيله:عناد وسويري قالو لي هيج ان رجلي بيجي وياخذني معه
حمودوهومازال يشوي الطيور بالنار
:صدقو الهبيله مايخذها الاهبيل مثلها وانا من يوم ماسمعت كلام سعود انهبلت
نجيله:انت وش اتساوي
حمود:صدت لي طيور وقاعد اشويها
نجيله:ودي باذونها
حمود:اييه اذونها انحرقت تعالي اكلي
اقتربت نجيله منه وجلست جنبه بدون مايلتفت عليها واعطاها واحدا من الطيور ورجع ايكمل شوايه
‏ حمود:وش ذاالحياه الي انتو عايشينها ..
كان ملتفت لها والجمته المفاجئه لانه ماشاف نجيله الي يتخيلها بكشتها شاف وحده ثانيه سحرته بزينها الي مقد في حياته شاف زين مثله شعرها كان حرير بلونه العسلي ووجهها القمري ناصع من بياضه وعيونها الي توهته
وبصعوبه:من انتي ؟!!!!
مالت نجيله براسها على جنب بعد مابتسمت ورجفت بحمودكل خلايا قلبه
نجيله:ايييييه علامك؟
حمود:انتي من؟!!!
نجيله:حمووود انا نجيله وش بك؟
حمود:هاه وش قلتي!!!
نجيله:انا نجيييييله
حمود هز راسه:لا ماقاله ربي وش جاب لجاب وكاد الي انتي تقولينه ؟
نجيله: لد لي زين
قرب حمود منها ورفع ايده ومسك خصله من شعرها بعدها حط ايده على خدها يتحسسه وهو لين ذاك الوقت ماهب حاس بحاله
حمود:ليه لعاد ليه كنتي بهذاك الشكل
نجيله :قلتلك عناد ساوا بي هيج
حست نجيله بعدها بتوتر من نظرات حمود الي مافارقتها وهو متنح بيها
نجيله:انا جيعانه ودي ودي بطير ثاني اريد من ذا الطير الي يشبه الضب
طلب انجيله رجع حمود للواقع المرير ان هذي الي قدامه هي نفسها نجيله المهبوله
حمود"معقوله هذي هي انجيله وش ذا الاخوان المهابيل الي يتركونها لحالها ياجهد البلا انا وش بي "
قام حمود وابتعد عن الخيمه وهو حاس بكتمه على صدره لحقته نجيله
نجيله:وش بك
حمود:مابي شي اريد اشم هوا مابه هوا
نفخت نجيله بفي ايديها وقربت ايديها منه
نجيله:خذ خذ اهنيا في هوا
حمود كان بعالم ثاني وهو ايشوفها بنظرات استعطاف الحالها
حمود:عاودي يانجيله لداخل الخيمه
نجيله:ماودي
صرخ عليها:قلت عاودي
مشت عنه وهي تبادله بنظرات فيها زعل لاكنها سمعت صوت الرعد وصرخت ورجعت تركض لحمود الي توقع انها جايه تحتمي بحضنه الا انها وقفت متداركه حالها قدامه ولمت نفسها بايديها ..هي صحيح وقفت بس حمود حس بروحها تعانق روحه
حمود:وش بج ؟
نجيله:نسيت انك صرخت على البارحه وبعدتني عنك وكاد انك راح تبعدني عنك
تركته بعدها وركضت للخيمه وهي تصرخ كل ماسمعت صوت الرعد


فتحت سويره عيونها وحصلت سعود جالس يتاملها فنطت جالسه
سويره:وش بك
سعود:من هي العنود؟انت عشقان ياسويري
¤¤
¤¤
تابع الجزء السابع......
سعوود:من هي العنود؟
وقفت سويره ومشت عنه بعدها التفتت لسعود:ليه انا وش كنت اقول ؟
سعود:كنت تنادي العنود
سويره:........
سعود:ماودك اتقول من هي؟
سويره:هذي فرسي ايه فرسي
سعود:تنادي فرسك !!!!
سويره:افرسي هذي ياسعود كانت كل حياتي لاكن قطاع الطرق اسرقوها
سعود:ايه لجل هيج كنت تناديها
سويره:مدري هي من زمان انسرقت وكاد ان قلبي عده متعلق فيها
سعود:باذن الله تلقاها
سويره:اقول ياسعود خويينك ماعاد بينو وانا قلبي ماكلني على اخوي خلنا نمشي ونلحقهم
سعود:واذا رجعو ومعهم لعلوم وشلون
سويري:ودي احصل اخوي خايفا عليه
سعود:اسمع ياسويري هذا طخ بارود يمكن انهم عاودو
ركضو بعدها سعود وسويره يشوفو من من صوت البارود
سعود:هذا هم ياسعود
نزلو سعود وسويره من الجبل مسرعين لين ماوصلو عند محيميد وسعد
وقفو يلهثون
سعود:وش الاخبار ؟
سعد:ماحصلنا شي
سويره:وشلون انتو ماتبعتو الاثر
محيميد :مشينا ورا الاثر لين تعدينا الجبال السود الي بالجنوب مير ان المطر يوم نزل ضيع علينا الاثر
سعود:انتو وصلتو لين الجبال السود معناه طريقهم بالجنوب
سويره :لزوما اني اوصل اهناك وابد ا بحثي من اهناك
محيميد:حنا ودنا نعاود للديره
سعود:عاودو وطمنو عمي الشيخ وخيه عنا وحمود وكاد تحصلوه اهناك حنا باذن الله اول مانحصل اخو سويري عاودنا
التفتت سويره لسعود وبعيونها شكر وامتنان له لانه مارضي يتخلا عن مساعدتها ..ابتسم سعود لها وحط ايده على كتفها طبعا نذاله
سعود:تيسرو انتو وماعليكو منا واذا ابطينا وماعاودنا قبل ثلاث ايام خل حمود يلحقنا مع الرجال
سعد:تم طال عمرك
بعدها ترخصو ومشيو رفعت سويره ايدها وبعدت ايد سعود عن كتفها
سعود:وش بك يارجال
سويره:ايييييه وش بي انت نسيت اني مصيوب
سعود:مصيوب بكتفك الثاني ياسويري
سويره:ايه وشلون الحين ليه ماعاودت معهم؟
سعود:واتركك الحالك ذي مهي من شيمتي انت معك رجال رجااااال ياسويري
ورجع سعود ايحط ايده على كتف سويره الي نزلتها اول ماحطها وتركته ومشت
مشى سعود وراها وهو مازال مبتسم



دخل حمود الخيمه وحصل نجيله حاضنه عمود الخيمه وهي جالسه جنبها وكل ماسمعت صوت الرعد تمسكت اكثر بالعمود
حمود ماعرف وش ايساوي جلس على الوساده وقعد ايشوفها وحس بخوفها الشديد من صوت الرعد
‏"وش بك ياحمود البارح كنت تصرخ عليها كل ماسمعتها تصرخ والحين قلبك مايطاوعك تشوفها خايفه "قام حمود وقرب منها وجلس قريب منها واعطاها ظهره لجل تحس بالامان وتوقع انها يمكن تحتمي فيه لاكن انجيله ظلت على حالها حاضنه العمود وترجف من الخوف وصوت الرعد ايزيد في الخارج
التفت لها حمود وشاف كيف هي ترجف ودموعها تسيل
حمود:نجيله ليه تخافي من صوت الرعد؟والمطر
نجيله :لجل انه قتل ابوي
حمود:وش اتقولي؟
نجيله :اييه ابوي يو م جانا المطر والصوت ذا خاف ومات منه وانا انا هقوتي اني بموت اليوم
حمود اوجعه قلبه عليها اكثر وقرب منها اكثر
حمود:ماودك تجي عندي؟
نجيله:لا ماودي العمود ماتصرخ علي انت تصرخ
حك حمود راسه وشلون يتفاهم معها
حمود:ودج اياني اروح
نجيله :لا ظل هنيا قريب لجل لو تصارخ على العمود اجي جنبك



ظل حمود ونجيله طول الوقت في الخيمه لان المطر ماوقف لين العصر وبعد سويري وسعود تمو جالسين فوق بالجبل لين مايوقف المطر
العصر قريب المغرب دخل سند على العنود الي كانت طايحه بفراشها والحمى مرتفعه عندها من اثر الضرب تقرب منها سند وكانت لافه وجهها للجه الثانيه وجلس مقابل وجهها كانت بحالة هذيان من اثر الحمى
العنود:سامحيني يانجيله ...سامحيني ياسويره سامحيني ياخيه سامحيني كله مني كله مني
كانت دموعها اتسيل وكل شوي تقول سامحيني ياخيه
اتفاجئ سند بحجيها ورفع يده لجل يرفع من شعرها الي مغطي وجهها ولاصق فيه من اثر الدموع لاكنه حس بحرارة وجهها بعد شعرها كله عن وجها وحط ايده عليه وكانت الحمى تطبخها طباخ
وقف سند بسرعه وطلع رايح لخيمة عمته
حصل عندها بعض النسوان وناداها لجل تجي عنده
‏ العمه:وش عندك
سند:البنيه ياعمه الحمى مرتفعه فيها
العمه:وكاد ان الحمى تجيها بعد الي ساويته فيها
سند:كان لزوما اساوي هيج
العمه:وش بك ياسند هذي حرمه مهب رجال لجل توطاها بعصاك
سند:الغضب اعماني ياعمه والحين وش السواه؟
العمه: رح وانا جايه وراك وجايبه معي الدوا لجل انطيب جروحها
سند:جروحها!!!!هي بها حمى ياعمه
العمه:والعصى ياسند ماتساوي جروح
لحقت العمه بسند لخيمة العنود وطلبت منه يطلع ويخليها
سند:اشلون اتركج معها انتي نسيتي وش ساوت
العمه:ياولدي انت شايف ان بها حال لجل اتساوي شي
سند :وليه ماجبتي معك احد من النسوان
العمه :بعد الي صار مارضيت وحده فيهن تجي وانا لزوما تكون معي وحده لجل تساعدني
سند:انا اجيبها
طلع سند وخبر سلطان يروح يشوف احد من النسون تجي مع العمه لاكنه رجع وقال بانهن رافصات خصوصا ان بعض النسوان ازواجهن مصيوبين على ايديها وماودهن يشوفنها
المقهوي:ياعمي ارخصني اروح اجيب ابنيتي تساعد العمه...
المقهوي رجال على قد حاله لفا على القبيله من كم شهر ومامعه الا بنيته وهو ساكن في طرف القبيله وشغله سند عنده مقهوي بعد ماطلب يشتغل عنده
سند:خلك انته ياصالح سلطان رح بالسرعه وجب لبنيه
سلطان :تم طال عمرك
اتوجه سلطان لبيت لمقهوي
وقف سلطان عند الخيمه واخذ ينادي
سلطان:ياخيه ياخيه
البنت: من اهنيا
سلطان :لزوما تجي معي لبيت الشيخ الحين
طلعت البنت والخوف باين بوجهها
البنت:ليه وش صاير ابوي به شي
سلطان اتفاجئ بالبنت الي زي القمر طلعت له ونزل عينه بسرعه لتحت
سلطان :لا ياخيه الشيخ وده اياج لجل تساعدي العمه والعم صالح هو الي قاله
البنت:اجل تيسر انت وانا الحقك باذن الله
سلطان :ماودنا نتاخر على الشيخ عجلي لجل تجي معي
البنت:وشلون ودك اياني اجي معك انتبه سلطان للوضع
سلطان :اييه اجل اعجلي
بدلت البنت ولبست عباه وطلعت رايحه لبيت الشيخ الي كان بعيد عليها
سند :وين البنت ياسلطان
سلطان :جايه بالطريق
سند:سلطان انا مابعثتك لجل اتخلي البنت تجي لحالها
سلطان :ايييه مارضيت
ابتسم العم صالح وهو يدري ببنته الي ماكانت راضيه بعادات هذي القبيله بكثير من الامور
وصلت بنت العم صالح العندهم قبل ماتقوم القيامه على سلطان ودخلها سند لعند العمه
العمه:ياولدي لزوما تطلع
بعد ساعه رجع سند ووقف ايشوفهن وش ايساون
غطت العمه العنودوما بان منها غير اكتوفها وعلامات الضرب فيها
اتقرب سند وجلس على طرف الفراش وطلعت عنهم بنت العم صالح
سند:وش ساوت من الحمى ؟
العمه:الحمى نزلت ياولدي مير ان جسمها كله به جروح
نزل سند راسه لتحت وهو يحس بان الي ساواه ذنب مايغتفر
رفع عينه لوجهها الي نزلت عنه الحراره وراح عنه لحمرار الي شافه قبل
فتحت العنود عيونها واول ماشافته وحست بوضعها رفعت الغطا بسرعه وهي تصرخ عليه
العنود:انت وش اتساوي هنيا ؟
ابتسم سند وهو يرفع نظره لعمته
العمه:يابنيتي الحمد لله على سلامتك
رفعت العنود اللحاف من الطرف الي فيه العمه
العنود:انتي !!!انتي وشلون تخليه يشوفني هيج
العمه:انتي نسيتي انج ملك يمين الشيخ
العنود:لا انا مانسيت ان موته على يدي وانتي قبله
جر سند اللحاف عنها
سند :انتي وشو ؟!!ماكفاج الي جاج
سحبت العنود عنه اللحاف وغطت حالها فيه
العنود:ماودي حد عندي انقلعو برا
العمه:يابنيتي انت جروحج تنزف ولزوما اكون جنبج لجل اضمد لجروح
العنود بصراخ :قلت ماودي حد عندي
وقف سند وهو ماوده الغضب يعاود له
سند:ياعمه ماودي اقعد عندها لجل ماذبحها وماودي تقعدي عندها لحالج قومي خليها لحالها
سمعت العمه كلام سند بعد الحاح منه
اما حمود الي جن وهو يدور الفرس الي اختفت بعد ماوقف المطر "وش السواه الحين وشلون نعاود للديره
كان حمود لحاله بالخارج اما نجيله فصابها بيات شتوي من البرد والخوف الي حست به وظلت طول اليوم نايمه
وصل سعود وسويري لقبيله من القبايل ماشافو حولها اي شي من الحلال وبيوت الشعر الي يسكنوها حالتها رثه
سعود:وش الراي ياسويري ودك نقلط يمهم نسال عن اخوك
سويري :وكاد
واسرعت سويره بفرسها لداخل القبيله وهناك رحب بهم الشيخ واستقبلهم بمجلسه الصغير والي حالته حاله
سويره مارتاحت للرعيان الي شالو خيولهم وكانت تتلفت كل شوي ناحية الخيول
الشيخ:انتو من ايا عربا
سعود:حنا من عرب الشيخ متعب البدري
الشيخ:ايييه والنعم منه ...وانتو وش تقربو للشيخ
سعود:انااخو زوجة الشيخ
الشيخ:اييييه
كان الشيخ يهز راسه ويمسح على لحيته وهو يفكر
قربت سويره راسها من سعود
سويره:سعود خلنا نمشي انا مهبمتطمنه من الجماعه ذي
سعود:وش بك ياسويري الشيخ رحب بنا ومابه شيخ يرضاها على نسه مايضيف ضيوفه وانا تراني ميت من الجوع
سويره:انت ماتفهم قم خلنا نروح
وقفت سويره وهي تقول
:إرخص لنا ياشيخ
لاكنها ماكملت حجيها الا بالبواريد محاوطه بهم من كل جهه
¤¤
¤¤
¤¤



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 03-05-2009, 10:09 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بدوية / رجفة قلوب أسود الصحراء للكاتبة الإماراتية وديمه العطا


...الجزء الثامن...



بعد ماوقفت سويره عشان تسترخص كانت البواريد محاوطه بهم من كل جهه
سعود استوعب الامر :وش ذا ياشيخ؟
لاكنه اتفاجى بواحد من الي مسوين حالهم رعيان اينط وسط المجلس وهو يقول:شيخ هو فينه هذا الشيخ وكاد انك تطري مناحي بعدها قعدو الجماعه يضحكون
وكان الرجال الي بهيئة شيخ يناظرهم بطرف عينه
مناحي:ايييه وش بك يانواف المشيخه ماتلبق لي
نواف:عزالله اننا دمرنا
بعدها التفت نواف لسعود وسويره
نواف :وانتو ماتدرون انكم جيتو للموت برجولكم
سعود:انت وش تبقا يأالخسيس
تفاجئ بعدها سعود بضربه على كتفه بطرف الباروده
سويره بخوف وهلع:سعووود
كان سعود يتالم من الضربه الي جته وخلته ايطيح على الارض
نواف نط وراح للرجال الي ضرب سعود وعطاه كف على وجهه
نواف :من الي قالك تضربه انت ماتدري من هذا ؟ هذا ياالخبل اخو مرت الشيخ وكاد ان بيجينا من وراهم خير كثير
بعدها التفت لسويره:وانت يا المزيون وش تقرب للشيخ ؟
سعود كان ميت من خوفه على سويره لا ينكشف امرها
سعود:اتركه لحاله انت وش اتريد منا ومن انتو
نواف:ليه انت ماسمعت بقطاعين طرق الجبال السود
سعود:والقبيله ذي المن ؟
نواف :ذي جماعتها ميتين من زمان وحنا لجل صيداتنا نجي هنيا بين حين وحين المهم خلصنا لزوما زوج اختك الشيخ قلتلي وش اسمه
...وش اسمه يامناحي
مناحي:مدري نسيت
نواف:واتقول المشيخه تلبق لي
التفت لسعود:حنا ودنا زوج اختك يدفع لنا المال لجل نردك له سالم
سعود:وش ذا النذاله
نواف:اييه وش عليك انته حنا نريدك الحين توصف لنا مكان عربكم
سعود:عمي الشيخ متعب ماراح ايصدق مرسالك له
نواف :وليه مايصدق؟
سعود:وش الي ياكد له؟
نواف:وش الراي
سعود:تخلي الرجال ذا هو الي يبلغه
نواف :هذا خويك
سعود:اييه خويي هو الي بيصدقه عمي الشيخ وغيره ماراح ايصدقه
سويره:وش تقول ياسعود ودك اياني اعاود الحالي
سعود:ايه ياسويري لزوما تعاود وتخبر عمي بمطلبهم
سويره:وشلون اعاود لحالي اني اني اخاف ياسعود من الذياب تاكلني بالخلا
سعود بغيض:سويري ودك تسمع الحجي وتنفذه
سويري:اييه قلتلك مقدر الذيابه بالطريج كثيره وانا لحالي مقدر
نواف :وانت من قال انك راح اتعاود لحالك لزوما ارسل معك احد
سعود:خله يعاود لحاله ..سويري وش بك
سويره:قلتلك اخاف اعاود لحالي
وانت تدري اني معرف امسك الباروده زين
سعود:انت ناوي اتجنني
قام نواف وطلب من سويره تجي معه
نواف :خلك منه انت تدل الطريق زين
سويره:ايه ادله لاكن لزوما يجي معي احد انا لحالي اخاف
نواف:ماعليك انا بدز معك واحد من الرجال توصله للديره وبعدها تعاودو
سويره:وليه اعاود
نواف :انت ماودك بخويك
سويره:وشلون خويي ويقول لي رح للخلا لحالك
نواف:انته من عربه
سويره:انا ولد واحد من الرعيان الي بالديره
اتفق بعدها نواف مع الرجال الي بيبعثه مع سويره انه يقتل سويري بعد مايوصل للديره لجل مايدل جماعتهم على مكانهم



دخل حمود الخيمه وحصل نجيله قاعده جنب النار الي في الكوه قدام الخيمه
حمود:وش اتساوي
نجيله:انت وين كنت
حمود:كنت ادور الفرس مدري وين اختفت
نجيله:فرس عناد انافكيتها لجل تعاود بعناد
حمود:وش قلتي هي انتي الي فكيتيها ليه وشلون الحين نعاود للديره
نجيله:نعاود هيج
واشارت باصابعها تمشيها على الارض
حمود:ودج ايانا نمشي !!
نجيله :حمود انا جيعانه
حمود:ومين اجيب لج اكل انتو وشلون عايشين
نجيله التفت لطرف الخيمه
نجيله:عناد وسويري يخبو الطعام هنيا
واشارت بايدها
قام حمود وحفر المكان وحصل صندوق به طعام لحم ناشف وبصل ورز وحب
حمود:وليه ساكته من زمان
بعدها اخذ حمود يجهز الاكل ويطبخه على النار وازعجته نجيله وهي كل شوي تقول ودها تاكل لين ماصرخ عليها حمود وراحت وجلست بطرف الخيمه
حمود بعد ما انتهى :ماودج تجي تاكلي
لاكنها ماردت عليه فقام وراح لها
كانت جالسه وحاضنه ركبها لصدرها وماسكه شعرها من ورا بربطه وسرحانه بعيون دامعه
تمدد حمود جنبها واخذ يناظذها
حمود وهو ذايب من زينها:يالييييييل الشقى ياحمود
ناظرته ورجعت تناظر قدامها
حمود:وش بج اتريدي تاكلي العشا خلص
ماردت عليه
حمود:نجيله وش بج ليه ماتردي علي
نجيله :ودي بسويري وعنااااااااااااااااااااااااااااااد ااااااااااه
نط حمود جالس وهو مبتلش بيها لانها مارضت تسكر فمها من البكي بصوت عالي
حمود:اسمعي اسمعي
لاكن مابه فايده
نجيله:اآآآآودي بسويري وعناااااااد
حمود:ومنين اجيبهم اسكتي انتي الحين وبكره بالصباح نروح جنبهم
نجيله:انت كذاب انت قتلتهم ودي بيهم ااااااااااااااااااااااودي بيهم
حمود:ياجهد البلا وش ذا لمصيبه اسكتي اسكتي ترا والله اني اذبحج
نجيله:ودك تذبحني زي ماذبحتهم ااااااااااااااااااااا
حط حمود ايديه على اذونه وطلع من عندها
حمود:وش الي بلاني انا بذالهبيله



اما العنود فقدرت العمه تقنعها انها تاكل شي بعد مالبستها ثوب خفيف لونه عنابي ..جلستها وحطت الاكل قدامها
العمه:يالله يابنيتي اكلي لزوما ترجعي لك عافيتك
اول مامدت العنود ايدها للطعام دخل سند ووقف عند الباب يناظرهم التفتت له العنود وبعدها دزت عنها صنية الطعام بعيد
العمه:ليه يابنيتي
العنود:ماودي اكل وليه تقولي لي يابنيتي انا ماني ببنيتك انقلعي من قدامي
امسك سند شعرها ولفها ناحيته سند:انتي ودك اياني اذبحك
العمه:ياولدي اتركها البنيه موجوعه
سندترك العنود الي ماتوقعته يساوي هيج وسحبت نفسها بسرعه واتخبت ورا العمه ..وقف سند وهو يناظرها ويحاول ايهدي نفسه بعد ماشاف ردة فعلها منه
العمه:اتركنا ياولدي
سند:ماودياج تقعدي عندها لحالج
حاولت العمه تقوم لجل اتكلم سند وكانت العنود ماسكه بيها
العمه:ارجاك ياولدي اتركنا لحالنا
سند:والله مدري وش سبب اهتمامج بيها
تركهم بعدها وطلع



سويره والرجال الي طلع معها اول مابعدو عن القبيله ألمهجوره جلست سويره وهي تعبانه
سويره:خلنا نريح ياخوي
بعدها اخذت سويره تسال الرجال وهو يجاوبها وبينت له سويره انها تخاف من الذياب ..فهمت سويره ان القبيله مابها عرب وانهم كلهم بحدود العشرة رجاجيل بعدها بدت سويره بتنفيذ خطتها استقفلت سويره الرجال وضربته على راسه واخذت سلاحه والفرس وعاودت للديره المهجوره وبنصايف الليل دارت على بيوت الشعر واشعلت النيران فيها كلها
في الخيمه حل الذعر والخوف بالرجال وهم يشوفون النيران بكل مكان
نواف:وش الي صاير
:مدري ياعمي وكان ان قوم هجمو علينا
نواف:رح شف وش السالفه
طلع الرجال لجل يشوف وش صار وانطخ
نواف :انطخ استعدو يارجال لزوما نخلص حالنا
:ياعمي وين نطلع وكاد انهم محاوطين بينا من كل مكان
اخذ بعدها نواف يخطط مع جماعته كل خططه لجل يقدر يواجه القوم الي هجمت عليه
سعود كان يناظرهم وهو لحاله ماكان يدري ان سويره هي ورا ذا كله
سعود:ياحييف على الرجال اطلعو قاتلو الرجال وش ذاالمذله
نواف:اسكت انت وكاد انهم جماعتك
سعود:هم لحقو يوصلو لهم لجل ايعاودو معهم
نواف:قلت اسكت لا اطخك بالبارود
سعود:خل الرجال اتواجه ليه قاعدين هنيا زي الحريم
التفت نواف لرجاله وطلب منهم يطلعو وانطخو كلهم ومابقي غير نواف ومناحي
نواف:مناحي قم اطلع شف القوم
مناحي وهو يمد رجيلاته:رجولي توجعني
نواف:ايييه عزالله انك شيخ
وطلع نواف وانطخ هو بعد
سويره:وهذا التاسع بقي واحد
دخلت سويره عليهم وهي مصوبه بارودتها عليه
سويره:مسيك الله بالخير ياشيخ مناحي
انتفض مناحي مكانه وعلت الدهشه وجه سعوود وهو يشوف سويره داخله عليه
سعود:سوييري وش الي عاود بك
سويره:خفت ياخوي من الذياب توكلني
التفتت لمناحي :حط بارودتك هنيا
مناحي:ارجاك ارجاك لاتقتلني وخذ الباروده
¤¤
¤¤
¤¤‏ ‏
تابع الجزء الثامن...
سويره وهي تصوب الباروده على مناحي:قم قم اذبح الشاه الي ورا الخيمه وساو العشى لينا
مناحي منصدم:وش اتقول انااذبح الشاه انا مقدر اذبح دجاجه
سويره:لزوما تقدر ولا تراني اذبحك انت
مناحي :اييييه اذبح الشاه اذبحها انت تامر بس
سويره:امش انقلع
طلع مناحي وتمت سويره مع سعود
سعود:سويري ماودك تفك رباطي
سويره:ولويش افكه خلك مكانك
سعود:له له له ياسويري وش الطاري؟
وقفت سويره قدام سعود وهي تناظره
سويره:والله ودي باشيا كثيره
رجف حينها قلب سعود
سعود وهو مبتسم :وش ودك فيه
سويره وهي تصوب بارودتها ناحية سعود:ودي اطخك
سعود:ليه
سويره:ليه تخليني مرسال للشيخ متعب وانت تدري اني مادل طريق ديرتك وان الشيخ مايعرفني
سعود:لجل اكفيك بلاهم كان ودي اياك تخلص روحك منهم
سويره:وشلون كنت تعتقد اني راح اتركك
سعودمبتسم :والله ياسويري اني مخطي في حقك واني ماعرفت قيمتك الا اليوم
سويره:وشلون
سعود:اخلص على وفك رباطي ودي اضمك لصدري
رجفت سويره:وش اتقول
سعود:ايه بعد الي ساويته اليوم لزوما اضمك لصدري ..انت شجاع ياسويري والي ساويته قليل من الرجال يساويه
سويره:بالاول كنت امزح معك اني اتركك بالرباط لاكن الحين لزوما اخليك هيج لين ماتوعدني انك تترك عنك الهرج ذا
سعود:ليه منت رجال
سويره:وش منت رجال ذي بعد..غصبا عنك رجال
سعود:وانا اشهد ياسويري ..فك رباطي لعاد
سويره:ماودي خليك بالرباط
سعود:انت ماتخاف مناحي ينهزم
سويره:وكاد انه انهزم
سعود:ليه خليته ينهزم
سويره:وش اساوي به ..ترجاني اني مقتله خله وكاد ان الذياب تنتظره
سعود:والله انك نرفزتني يوم قلت ان الذياب ودها تاكلك
سويره:اييه لزوما ابين لهم خوفي
سعود:ماودك تفك رباطي
سويره :اول خلني اشوف به عشا ولا لا
سعود:الجماعه تركو القدر بعد ماتعسو بطرف الخيمه شف ان كان به شي
راحت سويره واحضرت القدر وحطته قدام سعود:به الخير اقلط
سعود:وانا مربط هيج
نطت سويره وفكت رباطه وهي خايفه انه ينفذ كلامه لاكن سعود من الجوع نط للجدر واخذو يتعشو منه
سعود:سويري وش بلاها لقمتك صغيره كبر اللقمه يارجال
كان سعود وده يحرج سويره لاكنه تفاجى لما ملت ايدها بلقمه كبيره
سويره:وش رايك باللقمه ذي
سعود:اييه هذي لقمة رجال
دعست سويره بعدها اللقمه في فمها وانتفخت غزوزها
سعود فطس من الضحك على شكل وجهها
سويره كانت مبتلشه باللقمه وماقدرت ترد على سعود لجل يسكت عن الضحك ..مسكت بارودتها وصوبتها ناحيته
بعد مانتهو من عشاهم صعدو خيولهم وطلعو من القبيله مخلفين وراهم النيران مشتعله

في اليوم الثاني كانت العنود واقفه عند باب الشق ودخل عليها سند وتفاجى بها واقفه قدامه العنود يوم شافته رجعت وراء بسرعه وهي تنظر له بخوف
سند:وش كنتي تساوي ياعنود السيح
العنود:من الي قالك اسمي ؟
سند :ليه وش اسمك انت
سكتت العنود بعد ماعرفت انه قال اسمها صدفه
سند ببديهته:اجل اسمك العنود
التفتت عنه العنود ومشت لكنه لحقها ولفها ناحيته
سند:احذري تعيدي سواتك هذي مرتا ثانيه
العنود بغيظ:اترك ايدي وش ساويت لك انا
سند:لعاد تعطيني ظهرك وانا اكلمك ولا انتي ناسيه من انتي هنيا
ودفعها بقوه اسقطتها على الارض
العنود:انت وش اتريد مني اتركني لحالي
سند:اتركك بكيفي ومتى مابغيت تفهمي
العنود:وكاد انك ماعرفت من هي العنود
امسكها سند مره ثانيه واوقفها وهو يضغط بقو على ايدها
سند:كل الي اعرفه ان الي سماك العنود مااخطى يوم سماك لاكن لزوما اربيك من اول وجديد وانسيك وش معنى العنود
العنود:اتركني..اتركني انت توجعني بايدي
تذكر سند جروحها وتركها والتفت عنها وقبل لايطلع وقف وقال:احذري تخطي خطوه وحده خارج الشق ..تفهمي ترا باشاره مني ابيح دمك
خلاها وطلع
العنود:انقلع..والله اني لزوما اخليك تعرف من هي العنود
جتها بعدها النسوان مع العمه بالاكل الي رفضته العنود
العمه:ليه يابنيتي صارلك يومين مااكلتي شوفي وجهك شلون صاير اصفر
العنود:ودج اياني اكل ..خذيني معج لبيتج ماودي اقعد اهنيه
العمه:الشيخ مهب راضي
العنود:انتي تقدري تقنعيه ..اسمعي ترا يحرم على الطعام طول ما انا جالسه هنيا ببيته
العمه بقلة حيله :اجل انا رايحه اكلمه
طلعت العمه وهربن النسوان اول ماناظرتهن العنود

العمه:وش قلت ياولدي
سند:ودها تمشي رايها علينا...اتركيها بلا اكل ياعمه
العمه:صار لها يومين ماذاقت الاكل
سند:قلعتها هي الي تريد هيج
العمه:اتركها ياولدي عندي كم يوم لجل ترد لها صحتها
سند :انا خايفا عليك ياعمه منها ماودي اياها تضرك
العمه بالحاح:اتركها عندي اليوم بس ياسند
سند:يصير خير ياعمه



قعد حمود بالصباح وماحصل نجيله بالخيمه
حمود:وين راحت هذي
طلع ولقاها جالسه على نفس الصخره
حمود:وش اتساوي
نجيله :انتظر عناد وسويري
حمود جلس جنبها :باذن الله اليوم نعاود للديره وتشوفيهم هناك
نجيله:حمود وكاد ماصار لهم شي؟
وقف حمود قدام نجيله وجلس يناظرها مسك ايديها وخلاها توقف قباله
حمود:شلون تكوني هبيله وانتي مهمومه عليهم هيج
نزلت دموع نجيله وما قدرت اترد عليه
حمودوهو يمسح دموعها:ليه تبجي ..اوعدك اني الاقيك بيهم انتي تحبيهم؟
هزت راسها بلا
حمود:وشلون اجل تريديهم
نجيله لجل يشوفو اني مع رجلي وما يعاودو يضربوني
حمود:رجلج!!!!!وش ذا الهرج انا مهب رجلج انا جاي اوصلج عندهم
نجيله:هم قالو انك جاي
حمود: هم مهابيل وانتي لزوما تعقلي وبسمعي الكلام وياله لزوما الاقي عباه وبرقع لجل ماخلي حد يشوف زينج وحنا راجعين
خلاها حمود ودخل المغاره يدور في الخلاجين الي هناك عن عباه وبرقع لاكنه ماحصل الا بشت وبرقع
حمود:تعالي
نطت نجيله وجت وقفت قدامه :وش اتريد
حمود:الحين اعلمك البسي البشت هذا
البسها البشت
نجيله :ليه انا شيخ قبيله لجل تلبسني البنشت
ضحك حمود:ياهبيله ...لبستك اياه لجل استرك
نجيله:وليه تسترني
حمود:اسمعيني زين المره لما تجي تروح مع رجلها لبيته لزوما انها تغطي حالها من راسها لرجولها
نجيله:يعني انت رجلي
حمود:ايييه انا رجلج
نجيله:اييييه ماودي اياك ..ماودي اتغطى
هز حمود راسه ووده يقطع شعره
حمود:ياجهد البلا ...نجيله اسمعيني حنا الحين ودنا نعاود للديره ولزوما تغطي لجل لو نحصل بطريقنا قطاعين الطرق ويشوفنك مايخطفوك
نجيله :ليه يخطفوني ..اجل ماودي اروح معك
حمود:طول ما انتي مع حمود مايقدر و يلمسو شعره منك
نجيله :بي شعر كثير خلهم يلمسو ثلاث شعرات
حمود: نجيله اتركي عنج الهرج ذا ودي اياج الحين تلمي شعرج وتجدليه بجديله
نجيله :وش يعني جديله
حمود:التفتي التفتي
امسك حمود شعر نجيله ولمه واخذ يجدله
نجيله :انت وش اتساوي
حمود:اجدله
بعدها وقف حمود ولف نجيله ناحيته وجمع غرتها الي كانت نازله لحد حواجبها ورفعها لفوق
لاكنه تسمر مكانه وهو يشوف وجهها الي انفتن بيه لف وجهها براحتين ايديه واخذ نفس طويل
حمود:ياليييييل الشقا
نجيله :وش بك
حمود:بلاي الحمى الي بدت تسري بجسمي
نجيله:ليه
حمودمارد عليها وظل يناظر عيونها
نجيله"وش بج يانجيله..وش به قلبج يرجف هيج ..ودي ودي اعرف انت وش تريد مني ياحمود وكيف عناد وسويري يرسلوك وكاد صاير لهم شي وانا مقدر اسال اكثر..خايفه منك ياحمود وسلاحي الوحيد هو هبالي "
نجيله:حمووود ماودك نمشي
حمود:هاه...اييه الحين نمشي خليني البسك البرقع
نجيله:ماريده
حمود:لزوما تلبسيه ولا ترا اجيب رماد النار اصبغ بهاوجهج مثل ماكان عناد ايساوي
نجيله:اييه خلاص البسه لاكن مهو ذا الحين لما نشوف حد البسه
حمود:وانا يانجيله لزوما تلبسيه عني ولا تراني قربت انجن


دخل سند لشق العنود وحصل العمه تترجا العنود لجل تاكل
سند:ليه ماودك تاكلي
بنظرات كره وحقد قالت العنود:ماودي
سند :ودك بالعصى لجل تاكلي
ارتعبت العنود من طاريها لاكنها صممت تعانده
العنود:معاد جسمي يحس بشي ساو الي تريد تساويه
سند:قلتلج ياعمه اتركيها عنج هي ودها تموت بلحالها
العمه:لزوما تاكل ياولدي
العنود:ماودي اكل اهنيا شي انا قلت يحرم على الطعام في بيتك انتو ماتفهمو انقلعو من اهنيا وخذ العجوز ذي الي ازعجتني بطعامها
سند وعفاريته رجعت له:وش قلتي
انتي وش الي يفيد معك دام الضرب وغيره مايفيد معك
كانت العنود تخطي للخلف وسند يتقدم لها خطوه
العمه:ياولدي ياولدي ارجاك لا...
طبعا العمه ماكملت حجيها لان سند شال العنود وطلع من الخيمه
اخذت العنود تصرخ اتريده اينزلها لاكن هو وين رايح بها
دخلها خيمة الرعيان الي باخر القبيله ونزلها بينهم
سند :تراها عطيه ماوراها جزيه ومحلوله عليكو
الرعيان كانو بحدود الخمسه
خلاهم سند ورجع لين خيمته تارك العنود عندهم
خلاص طابت النفس منها
العمه وسلطان:وين وديتها
سند:ماودي حد يجيب لي طاريها كان لزوم من البدايه اساوي هيج
بلا وخلصنا منه
¤¤
¤¤
¤¤





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 03-05-2009, 10:11 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بدوية / رجفة قلوب أسود الصحراء للكاتبة الإماراتية وديمه العطا


...الجزء التاسع...


سعود وسويره بعد ماطلعو من القبيله الي كانو فيها استمرو في مسيرهم لين الصباح بعدها حصلو مكان مثل المغاره ونامو فيها وصحو على الظهر
سعود:اااخ
سويره :وش بك
سعود:احس ان ظهري منقبظ
سويره:وكاد مانمت زين
سعود:سويري وش رايك تجي تمسدلياه
سويره: وانا وش عرفني بالمساد
سعود:اييييه وشلون ماتعرف
سويره وهي تقوم بعد ماوضبت اغراضها:قم قم اترك عنك التشكي ذا وخلنا نمشي ودنا نشوف غدير لجل نسقي الخيل مي
خلته وطلعت
قام سعود وهو متالم من ظهره
سعود:مابه فايده منها
لحقها سعود وصعد فرسه وانطلقو بعدها بساعتين شرفو على غدير وكان مليان بنات
سعود وهو مبتسم وفرحان:الغدير ياسويري
سويره شافت الغدير والي عليه
سويره:سعود وش انت ناوي عليه الغدير به نسوان
حرك سعود حواجبه:ايه وحنا وش علينا لزوم نسقي الخيل
تحرك بعدها سعود ناحيه الغدير وظلت سويره واقفه تناظره وهي تذكر العنود ومغمراتها عند الغدير نزلت دموعها وكبتت عبرتها
صرخ سعود من عند الغدير عليها
سعود:سوووييييري تعال يارجال
تحركت سويرن ناحيتهم وحصلت البنات محاوطات سعود من كل جهه لاكنها راحت لمكان مافيه احد ونزلت وقربت فرسها من الغدير لجل يشرب
وضحه:وش به خويك انعزل الحاله
سعود:ايه خويي رجال يستحي وعازل نفسه
وضحى:لزوما تقلطو عند عمي الشيخ جبرلجل نقدم لكم الضيفه
سعود:تسلمي يابنت الاجواد وكاد اننا نمر عنده
وضحى وعيونها مافارقت سويره
وصحى:هو خويك وش اسمه؟
ابتسم سعود:اسمه ساري
وضحي:ايه لزوما اروح جنبه لجل اعزمه لبيت عمي الشيخ
سعود وهو منبسط للي يصير :اييه ياخيه روحيله لجل مايلزم علي نترك الديره
مشت وضحى وهي تمايل بمشيتها وقربت من سويره الي كانت مشغوله بسقاي الفرس
وضحى:وشلونك ياضيف الرحمن
التفتت سويرن للبنت بعدها رجعت تنشغل بسرج الفرس:الحمد لله
وضحى:وكاد انكم هلكانين من المسير الي كنتو جاين منه
سويره:مابه تعب
وضحى:الشيخ جبر تراه عمي ولزوما تقلطو لمجلسه
سويره:يصير خير
ركبت سويره فرسها ومشت وتركت البنت عند الغدير لحالها رجعت وضحى لعند سعود الي كان مكيف مع البنات بالسوالف ولاحظ عبوس وضحى
سعود:وش الي صار
وضحى: بحياتي ماشفت رجال مثله هو ويش حجر
انفجر بعدها سعود من الضحك وضحكته وصلت لسويره الي وقفت فرسها والتفتت ناحيتهم"وش بج ياسويره قلعته وياهن وش الي مكدر خاطرج وذي مهب اول مره يمر عليج الموقف ذا كثير مريتي به مع العنود ..بس هذا مش العنود هذا سعود ليه احس قلبي واجعني وانا اشوفه يضحك معهن ..وكاد لجل انه يضيع وقتنا بحجي فاضي"
سويره وهي تصرخ على سعود:سعووود تحرك يارجال
سعود:جايلك جايلك
التفت للبنات:اشوفكن مرتن ثانيه ارخصلي
لحق سعود سويره
سعود وهو يحاول يلحق سويره:سويري ياسويري اسمعني
وقفت سويره والتفتت له بغيض:وش اتريد ؟
سعود:وش بك يارجال ليه استعجلت بالسيره
سويره:وش ودك اياني اساوي حنا ماجينا لجل نسولف ونتضحك مع النسوان عند الغدير انت ناسي لويش جاين
سعود:يارجال وسع صدرك ماصار شي
لاكن الغضب كان ظاهر على وجه سويره وهي تكلم سعود
بعدها مشت سويره بفرسها ولحقها سعود رأحو للشيخ وقالو له وش قصتهم واصر الشيخ وهو رجال صاحب واجب وكرم انهم يضلو عنده وانه مستعد يرسل مراسيله للقبايل الي حوله والي هم يعرفون الشيخ لجل يسالهم عن وصف الرجال الي شافوهم في الوادي الاخضر

اما حمود ونجيله فكانو في طريقهم للديره ولانهم كانو يمشون فالطريق كان طويل عليهم طبعا نجيله هبلت بحمود طول الوقت وهي كل شوي ترمي العباه والبرقع وتركض ورا الفراشات مغيره في ركيضها مسيرهم ..حمود صرخ بما فيه الكفايه وتوعد لسعود للمره الالف
صرخ حمود:ليييييييييه ليه اتسوي فيني هيج
نجيله :وش صار
حمود:ليه تفكي شعرج بعد مالميته لك وليه كل شوي ترمي العباه
نجيله:ذا بشت بشت ماهب عباه
حمود:والله مدري من الي دعا علي بذالغربال ارجاج يانجيله ارجاج تسمعي الكلام لجل نوصل بسرعه عند سويري وعناد
راحلها حمود ولبسها البشت وجدل شعرها ولبسها غطها والبرقع
حمود:اسمعي مرتن ثانيه رميتيهن عنك تركتج وهجيت
تركها بعدها ومشى وهو يحس ان خلاص ماعاد يقدر يصبر على هبالها ولا مقاومة زينها
مشت نجيله خطوتين وتعثرت بالبشت وجلست على الارض تبكي حمود:ارجاك ياربي ارجاك تشوف لي وتخلصني من ذي لمصيبه


اما سند فكان جالس في مجلسه وماكان مركز بالي ينقال بالمجلس كان لمقهوي واقف عند راسه ويمد له الفنجال الاخير من الدله لانه طول الوقت يشرب القهوه ولا وقف
العم صالح:ارخصلي ياعمي الشيخ القم المزله مرتن ثانيه
حرك سند راسه له لجل ايروح
لاكن سند ضيقته زادت كل مامرت عليه ساعه وتلحقها ساعه ثانيه وهو ماعنده علم بمصير العنود المجهول
قام :ارخصولي ودي اروح جنب الحلال شوي
طلع وركب فرسه وراح لين مراعي الحلال متجنب انه يروح من الطريق الي يودي لخيمة الرعيان وهناك شاف اثنين من الرعيان الي كانو بالخيمه اتقرب منهم واستقرب من الدم في ثوب واحدا منهم
سند:وشلون المرعى
الراعي الاول:الحمد لله المرعى ماشي حاله
الرعيان كان باين علهم التوتر وحس سند ابهم
سند:وش فيكم صاير عليكو شي
الراعي:لا ياعمي ماصار شي
سندوبدا الشك فيه ان العنود يمكن تكون اذتهم
سند:سويلم وخوينكم فيهم شي
الراعي:لا ياعمي مابهم الا الخير
سند:البنيه اهربت؟
الراعي:لا لا بالخيمه معها سويلم
حس سند بشي غريب تملكه وشعور ماحبه خلا ضيقته ترجع له مرتن ثانيه
سند:ارخصولي
عاود سند لمجلسه وماكان حاله احسن عن لول وشرب دلة القهوه كلها بعدها انتبه ان سلطان مش معه بالمجلس
سند:سلطان وين ؟
سلطان وهو يدخل :اهنيا طال عمرك
سند:وين كنت
سلطان :قريب مع العمه
كان باين على سلطان الضيق
سند: وش الي صاير
سلطان :ليه ياشيخ ليه سويت الي سويته ليه ترمي بالبنيه بخيمة الرعيان
صرخ سند :سلطااان من متى وانا محاسب على تصرفاتي قلت لك ماودي حد يجيب لي طاريها
سكت سلطان وهو يهز راسه على السمع والطاعه لاكنه مادرا بالنار الي شبت في سند وهو ماوده انه يسكت لجل يعرف وش صار مع العنود..لاكن شكل سلطان ان امرها منتهي


الشيخ جبر امر بنصب خيمه صغيره لضيوفه وانبنت الخيمه جنب بيت الشيخ قعدو سويري وسعود فيها وتمدد سعود على فراشها
سعود:والله انها زينه هلخيمه بس لو انك ياسويري تجي وتمسد لي ظهري
سويره:ماودي..
سعود:تحدك الحاجه بيوم
وقفت سويره:انا ودي اطلع امشي شوي
سعود:لاتبعد ودي اطلع معك مير ظهري يالمني
طلعت سويره وبعدها بشوي دخلت بنتين من البنات جايبات معاهن الاكل نط سعود واقف
سعود:ليه تكلفن انفسكن
بابتسامه دلع:مابه كلافه حنا لزوما نوجب الضيوف الا خويك وين ؟
جلس سعود وحط الاكل قدامه
سعود:يجي الحين
جلست وحده من البنات :ماودك اقطع لك الخبز
سعود"وش سالفتهن هذيلا مابه رجال بهالديره يردعهن "
دخلت سويره وتفاجئت بالي تشوفه
وبنظراتها فهم لها سعود:تعال تعال ياسويري المزايين جايبات لك الضيفه
ضحكت البنات لتعليق سعود
سويره بغيض:ماودي بشي
كانت سويره واقفه بطرف الخيمه ماتعرف وش اتسوي وأخذت تلهي حالها بجراب هناك فيه بعض الاغراض تناظر فيه
اما سعود فكان مستغرب ليه مزاج سويره متكدر هيج
‏"وش فيها ...تفكر باخوها ولا تصرفات البنات مهب عاجبتها "
سعود:سويري وش بك
صرخت سويره:قلتلك مابي شي
سعود:ايييه وشله تصرخ
سويره وهي تطلع من الخيمه :مابي شي مابي شي


في مجلس سند على الليل قام سلطان وترخص منهم وراح بعدها قام سند وكان ناوي يروح لعمته مثل كل ليله يجلس عندها لاكنه كان متاكد ان عمته بتجلس اتلومه بالي سواه بالعنود فرجع وجلس انفض المجلس بعد ها وظل سند لحاله

العم صالح :ماودك بشي ياعمي
سند:لا ياعم صالح تيسر انت
العم صالح:ودي اروح لجل أخذ بنتي من خيمة الرعيان وارجعها البيت
نط سند:وش اتساوي بخيمة الرعيان
صالح:ليه ياعمي انت مادريت وش صار
سكت سند مابين انه يتجاهل الموضوع وبين انه يعرف وش الي صار
سند:وش صار ياعم صالح؟
العم صالح بتردد:البنيه طعنت حالها سند بصدمه :وش تقول ؟ !!
ماتت
صالح:مدري بنيتي تقول ان حالتها صعيبه
اختبص سند ولا عرف وش يسوي ولا كيف يسال ومنو يسال
صالح:العمه معها
سند:في خيمة الرعيان وش الهرج هذا
صالح:ماقدرو يحركو لبنيه لين يتاكدو من صحتها
قام بعدها سند وطلع وهو مش عارف وين يروح


في بيت الشيخ جبر كان كل من سعود وسويره جالس في جنب بعد ماتخانقو وزعل كل واحد منهم على الثاني
قرب الشيخ جبر من سعود:وش به خويك متكدر حاله
سعود:يهوجس بخوه ياشيخ
الشيخ جبر:اقول ياسويري بلاك ياولدي فوض امرك لله اخوك ان شاالله يعاود
قامت سويره وقربت من النار وجلست ومسكت المهباش من عند لمقهوي بعدها التفتت للشيخ :ودك ياشيخ تسمع شله
فرح الشيخ:ودي ودي سمعنا ياولدي...

ياخووي من بعدك انا صابني هاااام ارجوك ترجع ياعسى عمرك طويييل

البعد خلى الجسم ناقص من الدم
عود ترى ياخوي مشتاق لك حييل

كل مايمر طيفك عليا يسلم
ادموع عيني تنهمل كنها سيل

الصبح من نورك تراه يتعلم
والبعد خلى دنيتي ليل في ليل

حتى خفوقي من غيابك تالم
والنفس ماتقوى لشوفتك تاجيل

انت الذي عالجرح تنحط مرهم
يامن انا ماشفت في طيبه مثيل

والحين ياكل الغلا ليت تفهم
الشوق فيني قد وصل نجمة سهيل

ياخوي ياليتك تجيني وترحم
خل يحبك ويعشقك دون تمثيل

القصيده للمنشد خالد التميمي
http://www.Zshar.net/audio/53550623c2d8bc46/


¤¤
¤¤
¤¤
تابع الجز التاسع...
وحلف انه من باجر بيرسل حق كل القبايل الي جنبه عشان ايخلصون موضوع سويره
الشيخ بعد ماوقف وجا جنب سويره وحط ايده على كتوفها :ياولدي انا الي اعرفه طول عمري ان المناطق الي قريبه من هنيا مابها ناس بالمواصفات الي قلتوها وكاد ان خويينكم ماتبعو الاثر زين
سويره:مدري ياعمي
الشيخ:المهم ياولدي وسع خاطرك وباذن الله انه يعاود وتجتمع به
هزت سويره راسها
سويره:ارخصلي ياعمي
الشيخ:مرخوص ياولدي
بعدها التفت الشيخ لسعود:الحق خويك ووسع خاطره
قام سعود ولحق سويره دخل الخيمه وحصلها جالسه وظهرها للجهه الي جا سعود وجلس فيها الا ان سعود جلس وراها وخلا ظهره يلامس ظهرها
سويره:قم عني
التفت سعود:انت اهنيا
بعدها لف سعود وجهه وكتوفه ناحيتها ولف سويره بيديه وحط راسه على ظهرها
سويره بغيض:سعوووود
سعود:يالبي قلب سعود
سويره:انت انهبلت ..فكني يارجال
سعود:ماودي
سويره:انت مهب صاحي اتركني قبل ماخليك تندم على اليوم الي عرفتني به
سعود:بالاول لزوما تراضيني
سويره:اراضيك لويش
سعود:اييه لانك طول اليوم وانت كله تصرخ علي
سويره:اتركني ياسعود
رفع سعود راسه وقرب من اذن سويره
سعود:سويري ليه احسبك ترجف؟
سويره امسكت بيدين سعود وحاولت انها تبعدهن عنها
سويره:والله ياسعود ان ماتركتني اني.....
لاكنها ماكملت جملتها لانها سمعت صوت ينادي بالخارج
وضحى:سعود ياسعود
ابتسم سعود وهو مازال مطوق سويره بيديه
سعود:اقلطي
سويره:فكني يامال الماحس
ضحك سعود بصوت عالي
ودخلت وصحى ومعها وحده من خوياتها
وضحى:مسيكم الله بالخير...اييه وش بك ياسعود على خويك
سعود:خويي لزومله تاديب اول ماسمع صوتك كان وده يطلع وانا مسكته لجل يضل وما يهرب
جت وضحى وجلست قبال سويره
وضحى: اييه ياسعود هو كيف يقدر يستحمل جثتك ذي
سعود:ايه في ذي صادقه انت شايفه حاله الرزي ذا ضعفان بالحيل
وضحى :لاكنه مملوح ومزيون
سويره:انت يامال الماحي مابه رجال وراك يسنعك جايه لخيمة رجاجيل اغراب عنك وعن الديره وش ذا السنع
وضحى بغيض:سعود شف خويك وش ايقول
سعود كان داعس وجهه في ظهر سويره ايحاول يكتم ضحكته وهو يهتز من الضحك حتى ان ايديه ارتخت وقدرت سويره تفك نفسها وتقوم واقفه وتاخذ سيفها
سويره:قم قم قدامي وخذ سيفك
سعود:وش بك يارجال
سويره:قم خلني اعلمك من هو الرزي
سعود عجبته الفكره ونط وأخذ سيفه وطلع مع سويره قدام الخيمه وبدا لمنازل بينهم
خويت وضحى:وش ابهم
وضحى :مابهم شي مير يستعرضون قدامنا شجاعتهم
البنيه:اييه ودي سعود هو الي ايفوز
وضحى :وانا ودي المزيون هو الي يفوز
التف حول سعود وسويره كثير من البنات والشيخ وكم رجال
سعود كان كل وقته يضحك مستخف بسويره لاكن سويره قدرت بعدها انها تجرد سعود من سيفه وطاح سعود على الارض ووقفت سويره قدامه وسيفها على صدره ابتسمت له
سويره:وش رايك ذاالحين
تغافلها سعود وضرب سيفها برجله وطار على جنب وتعثرت سويره وطاحت على صدره
حاولت سويره تقوم لاكنه مسكها وخلاها هي الى طايحه على الارض وهو فوقها
سعود:سويري ودي اقول لك شي
سويره:قم عني
وكانت المره هذي هي الي على صدره لانهم كانو يتصارعون على الارض "اسمر وعلى"
سعود:اسمعني انت بس
سويره:وش عندك ؟
سعود:انت ماتلاحظ ان القبيله اكثرها نسوان؟
رفعت سويره نظرها للي حولها:هاه اييه صادق ياسعود وش فيها
سعود: فيها ان اليوم ذا ماراح يعدي على خير الحريم قدهن يدخلن علينا بالخيمه وش تتوقع يصير
سويره:وش السواه؟
سعود:نهج لزوما نلقى طريقه ونهج
سويره:والشيخ انت نسيت انه قال بيساعدني
سعود:يساعدك بويش انت شايف حوله رجال
سويره بدا الخوف عندها
سويره:ليه وين الرجال؟
سعود:وكاد انهم انغزو وماتو جميع
بعدها اكمل سعود وسويره صراعهم وقدرو بعدها يوصلون لخيولهم ويركبونها ويفلو من القبيله
الشيخ:ايه وين راحو ياوضحى
وضحى:مدري مدري ياعمي وكاد انهم هجو مثل الباقيين
الشيخ :وانتي ليه تخلي النسوان كلها تجي هنيا
وضحى:مادريت عنهن ياعمي




سند توجه بعد ما تعب من كثر مايروح ويجي لخيمة الرعيان بحجة انه رايح للعمه حصل سلطان والعم صالح وسويلم الراعي جالسين قدام الخيمه
وقف ايناظرهم
سند:وين العمه
سويلم:اهنيا ياعمي الشيخ اهنيا اقلط
دخل سند للخيمه وتفاجئ بالعنود بحضن العمه تبكي والعمه لافتنها بايديها وضامتنها لحضنها
وقف وراهن
العنودوهي تبكي بكا ايقطع القلت:ارجاج ياعمه ارجاج لاتتركيني لحالي هنيا خذيني معج ...ماودي اقعد هنيا ارجاااااج
رفعت العمه نظرها لسند ودموعها بعيونها وكان متفاجئ من دموعها
العمه:ليه يابنتي تحاولي تذبحي حالج
العنود:ماودي ماودياهم يلمسوني ارجاج ياعمه لاتتركيني عندهم
العمه:تطمني يابنيتي اوعدك ماطلع من هنيا الا وانتي معي
نامي نامي وريحي حالج
خلاهن بعدها سند وطلع

اما نجيله وحمود فكانو بعدهم في نصف الطريق مابعد وصلو للديره
اشعل حمود النار وجلس جنبها ونجيله جلست عند الصخره وفكت شعرها ورمت العباه والبرقع وحمود مادرا عنها جت وجلست جنبه
التفت لها:لييييييييييييييه الشقى ذا
نجيله:وش بك؟
حمود:ليه ماتسمعي الكلام ليه ترمي الملابس انتي ناويه تهبلي بي زيج
نجيله:ماقدر امشي بالبشت
حمود:وليه تمشي خلصنا من المشي ودنا ننام
نجيله:ماودي انام ودي ودي وش ودي مدري ايه ودي انام
حمود هز راسه:ليه ياربي ليه تبلاني ذلبليه
في اليوم الثاني كمل حمود ونجيله طريقهم للديره وسعود وسويره كلعاده ليلهم يكون مسرا وبالصباح يحصلو مكان وينامو فيه
اما سند فراح بعد ما قاله العم صالح ان العمه بعدها عند العنود وانها طلبت من سويلم يخليها تجي معها لاكنه رفض وقال ان ذي عطية الشيخ وانه مايفرط فيها خصوصا انه اشتراها من بقية الرعيان
سند:هو انهبل
صألح:والله ياعمي هو الي يقول هيج
سندكان يحس بغيض وغضب لاكنه مايدري في من يطلعه
دخل على العمه وكانت العنود ماسكه فيها لجل ماتروح وتتركها
العمه:وش الي جابك؟
سند:انتي ياعمه زعلانه مني؟
ا لعمه:ودي تخلصنا من المصيبه الي حطيتنا بيها ماودي اطلع اليوم من هنيا الا والعنود معي
التقت نظرات سند بنظرات العنود الي كان الشرر طالع منها
سند"بعدج يا العنود ماتربيتي"
سند:وش تطلبي ياعمه انا حاضر..مير اني مقدر اخذها بعد ماعطيتهم اياها
العمه:قله العمه بتنطيك كل حلالها وينطيني العنود
التفت العنود للعمه مستقربه كلامها وغير متوقعه
سند:ليه ياعمه هي ماتستاهل الي انتي تطلبيه؟
العمه:ولزوما تدري ان شورها عندي لا انت ولا غيرك يتحكم فيها
وقف سند :لك الي تريديه ياعمه سويلم امره هين بس لزوما تاكدي عليها ان اذت وحده من النسوان ولا تجرات تخطي خطوه برا الديره اني وراها واهل قبيلتها تراني عرفتهم من الفرس الي جت بها ووالله لوحاولت تشرد اني افني هلقبيله
العنود:ذي مهب قبيلتي الفرس مهب لي
سند :العلم جاج
خلاهن وطلع وخلص امر العنود مع سويلم بعد ماشترا العنود منه
رجع للعمه
سند:الموضوع انتهينا منه
فرحت العمه والعنود اكثر قامت العمه وطلبت من العنود توقف الا انها ماقدرت بسبب الم الطعنه
تقرب سند منهن :خليك ياعمه
نزل على العنود وشالها وكانت تحاول تمنعه لاكنه مااعطاها مجال طلع برا الخيمه ومشى بعدها وقف ينتظر العمه تقرب منهم
العمه:خذها لبيتي ياسند
العنود انتهزت الفرصه وعضت سند في ذراعه بكل قهرها وكرههاله غمض سند عيونه من شدة العضه لاكنه ماقال ولاكلمه رفعت العنود راسها اتشوفه ليه ماصرخ فابتسم لها ابتسامه متصنعه ورفع نظره عنها لقدام وهو معصب بعدها مشى تارك العمه وراه ودخلها لخيمة العمه حطها على لفراش وبدت العنود بضربه بايديها ومد لها يده لجل يمسكها من فكيها الا انه سمع صوت العمه عند الباب خلاها وقام بسرعه
سند:ارخصيلي ياعمه
تركها وبخطوات سريعه راح لشقه الي كان قريب من بيت العمه
خلع ملابسه وشاف مكان عضة العنود الي طلعت الدم
¤¤
¤¤
¤¤



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 03-05-2009, 10:22 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بدوية / رجفة قلوب أسود الصحراء للكاتبة الإماراتية وديمه العطا


...الجزء العاشر...


التفت حمود ايدور نجيله الي كانت تمشي وراه وماحصلها
حمود:وين راحت هذي..نجيله يانجيله
لاكنه ماشافها ولا سمع لها صوت
حمود:ياجهد البلا ..توها كانت تمشي وراي ..نجيله اتركي عنك اللعب ذا واطلعي
رجع حمود من طريقه الي جا منه وشاف انه مشي مسافه طويله وهي مهب معه بعدها حصل اثرها فارقه عنه لطريق ثاني
حمود:وش ذا البليه وشلون ماحسيت بيها
بعدها حصل البشت وبعد مسافه حصل البرقع وكل مسافه ايحصل شي
صرخ باعلى صوته :نجييييييله اطلعي قبل لاتطلع عليج عفاريتي
حمود:هين ياسعوود
نجيله:حموووود انا هنيا
سمع حمود الصوت واخذ ايدور وكان المكان به نبتات احجامها كبيره
حمود:نجيله انت وين؟
نجيله:هنيا ياحمود اسرع تعال انا صدته
وصل حمود عند نجيله وحصلها جالسه ومغطيه بطرف ثوبها على شي بالارض
نجيله :الحق ياحمود تعال امسكه
تقرب حمود منها وهو مهب مستوعب ويش ايصير
حمود:وش الي صدتيه
نجيله:تعال قرب اخاف اشيل ايدي ويهرب
جثى حمود جنبها :وش عندج يانجيله
نجيله:ودي اياك تشويه لي بالضو
حمود:وش هو ؟
نجيله :مد ايدك تحت ثوبي وامسكه
حمود:تراه ان كان ضب ماودي امسكه
نجيله:لا لا مهو بضب امسك انت اسمع انا برفع ثوبي وانت نط عليه وامسكه
رفعت نجيله ثوبها
نجيله وهي تصرخ:امسك الجربوع ياحمود هرب
وقامت وركضت وراه
قعد حمود على الارض بعد راحت وحط ايديه على وجهه كياس من الحياه
حمود:وش السواه ياربي وش السوااااااه ليه انا انبلا فيها والله اني مرضي امي وابوي وش الذنب الي سويته
قام بعدها حمود والمره هذي صدق يوم قال ان عفاريته بتطلع مشى بكل سرعته ناحية نجيله ومسكها ولفها ناحيته
نجيله:هرب ياحمود
حمود:اسمعيني زين والله ان صبري معج وصل حده ومعاد عندي صبر ثاني واني معذور ان تركتج هنيا وهجيت
انا مهب ملزوم بج مير اني وعدت اخوج اوصلج للديره ووالله لو ماكان اخوج مصيوب والثاني لحق الي صابوه ولاعاد بين اني ماتحمل مسؤليتك ..البسي العباه والبرقع وانكتمي لين مانوصل الديره وارتاح منك
حط حمود البشت عليها ولفها بالغطا والبرقع هيج اي كلام ومشي
حمود:الحقيني وترا ان لفيت ولا شفتك وراي طخيتج بالبارود
نجيله كان وقع كلامه عليها قوي وهي تسمع علوم اخواتها ..مين الي انصابت؟ ومين الي لحقت القوم ؟ وش السواه اشلون اتطمن عليهن كيف اتصرف انا وعدت عناد اظل مهبوله لين مايعاودو
مشت نجيله ورا حمود الي مادرا عنها وهي اشبه بجثه متحركه


العنود كملت العمه علاجها وظلت عندها طول اليوم اماسند انشغل ببعض مشاكل القبيله
سعود وسويره بعد ماصحو تحركو وقررو يصطادون طيور وانلدق سعود من عقرب وصرخ
سعود:ياسوي.......اخ
سويره:وش بك ؟
سعود:انلدغت ياسويري
التفتت سويره اتدور العقرب والخوف على سعود واضح على وجهها وشافتها
سعود:بعد عنها ياسويري بعد
سويره :لزوما اقتلها
سعود وهو يتالم من وجع اللدغه:ارجاك ياسويري ارجاك بعد عنها بعد
لاكن سويره لحقتها وقتلتها بعدها رجعت لسعود وحصلت سعود يتلوى من وجع اللدغه
سويره:اشوف اشوف وين الدغتك
سعود:ااااه ياسويري تالم تالمني حيل
سويره :قم معي قم
سعود:مقدر مقدر احس بسمها يسري بجسمي
سويره جنت اول ماسمعته يقول هيج وبدت دموعها تنزل لاشعوريا
سويره:خلني اشوف مكان اللدغه
كان ملدوغ في ذراعه
كشف لها مكان اللدغه
سويره:شلون لدغتك اهنيا
سعود:مدري وكاد انها تشبثت بثيابي
سويره:سعووود
التقت نظرات سعود بنظرات سويره الي كانت تبكي
سعود بابتسامه:ليه تبكي ياسويري
سويره:اسكت اسكت
اخرجت سويره بعدها سكين صغيره وجرحت سعود مكان اللدغه وبعدها اخذت تمص مكانها وتتفل
سعود:انت انجنيت
سويره:قلت لك اسكت
بعدها لفت سويره الجرح بلفه مزعتها من غترتها
وبعدها ساعدت سعود يرجعو للغار الي باتو فيه وطبعا بدت بعدها الحراره تدهم سعود الي ماكان يحس بشي من بعد ماوصل الغار

طول الطريق نجيله ماقالت شي وحتى البشت ماخلعته حمود فكر انها خافت من تهديده
صرخ حمود وه وهو يشوف مرعى قبيلته
حمود:وصلنا وصلنا يانجيله
التفتلها لاكنها كانت جامده مكانها
حمود:نجيله اقولج وصلنا وش بج
تقرب حمود منها وشافها واقفه وتناظر تحت
حمود:نجيله انت تسمعيني
تقرب منها اكثر :نجيله
مسك حمود برقع نجيله وارفعه وانصدم من شكلها كانت دموعها تنزل بدون ماتوقف ووجهها صاير احمر
حمود:نجيله !!!وش الي صاير ليه تبكي
مد بعدها حمود يده ومسح دموعها ورفع وجهها ناحيته
حمود :ليه تبكي
هو صحيح رفع وجها ناحيته الا ان نظرات عيونها ظلت تناظر بهن تحت متجنبه تلاقي بهن نظراته ودموعها تنزل اكثر
حمود حس بقلبه يوجعه من شكلها
حمود:ارجاج يانجيله ليه ساكته
زعلتي لاني صرخت عليك
ظلت ساكته وماردت عليه
بعدها فرد حمود ايديه لجل يحضنها الا انها ظلت جامده في مكانها وماتجاوبت معه
حمود:نجيله وش بج علي انتي الي خليتيني اصرخ عليج
لاكنها ظلت ساكته وماردت عليه الا بدموعها
حمود:شوفي حنا وصلنا الديره ووكاد نحصل سويري وعناد هناك
التفتت نجيله للديره وعاودت تنظر تحت وهي تبكي بصمت
حمود:ارجاج يانجيله لاتوجعي قلبي اكثر من هيج
واستمرت في سكوتها وكره حمود حاله واسلوبه الي كان يعاملها بيه
حمود:قوليلي وين ودج اخذج اخليج عند مرة الشيخ ولا اخذج عندي
لاكنها ماردت عليه
حمود:شلون اخذها عندي اظاهر اني انهبلت
حمود باستعطاف اكثر:نجيله ردي علي ليه اتساوي بي هيج
يأس حمود منها وبعدها قرر ايكملون الطريق وهو كل شوي ايكلمها
حمود كان ايكلم نفسه"انا وش ساويت فيها ليه مش راضيه ترد علي مهي باول مره اصرخ فيها عليها "
وصل حمود للديره واخذ نجيله لعند مرت الشيخ اخت سعود وبنت عم حمود واخبرها بكل السالفه ووعدته ان البنت بتكون في الحفظ والصون عندها
ناظر حمود نجيله للمره الاخيره وكانت لابسه البرقع واتمنى انها بدونه
حمود:ارخصيلي ياعمه
قام حمود متوجه للخارج وكان متوقع من نجيله انها توقفه وتمنعه يتركها لاكنها كانت مثل الجثه حتى انها ماناظرت ناحيته
طلع وحس انه ترك جزء من قلبه بالداخل وطبعا قضى حمود باقي يومه بدون صحبت احد وكان حاله متكدر وفكر انه يمكن لان سعود مش معه

استمرت سويره اتحاول اتنزل الحراره الي ارتفعت عند سعود وهي تحط له الكمدات الي سوتها من غترتها لين ماستسلمت للنوم


ومر اليوم الثاني كلا في حاله وبدون احداث جديده حمود رجع لحياته ومفتقد سعود وشي ثاني مكدرنه وسويره وسعود في الغار ظلو طول اليوم نزلت الحراره عن سعود وبدا يسترد عافيته وسويره جنبه طول الوقت صادت له بعض الطيور واكلته اياهن ورجع بعدها سعود للنوم وبعدها بيوم مرحمود عند مرة الشيخ يسال عن احوال نجيله
الهنوف:حمود هي لبنيه وش فيها
حمود:مهبوله يالهنوف وش شفتي منها
الهنوف: ياحمود البنيه ماتكلمت من جت ماغير دموعها بعيونها
حمودحس بالهنوف بكلامها هذا اقتلعت له قلبه
حمود:وش تقولي ليه ماخبرت بها شي ..ماغير انها هبلت بي بالطريق
الهنوف:انت شفتها ياحمود بدون البرقع
حمود:ايييه ايه شفتها انا الي لبستها البرقع ..هي مهبوله يالهنوف
الهنوف:والله ان زينها يقتل حرام تكون ذي مهبوله
حمود:وش السواه معها
الهنوف :ماعليك ياحمود انا معها ..هي تكلم؟
حمود:ايه.
بعدها راح حمود وهو شايل هم نجيله

في ديرة سند كان سند مار هو وسلطان من جنب بيت الشعر الي للعمه وقف سند وهو يسمع ضحك العنود العالي بعدها رفع رجله لجل ايكمل طريقه فسمع الضحكه مره ثانيه التفت لسلطان وشافه مبتسم قرر ايكمل طريقه لاكن الضحكه زادت وماوقفت حس بفضول انه يعرف سر الضحكه معقوله تكون وحده ثانيه غيرها رجع وراح لعند باب الشق وفتح الباب بشويش ايناظر للداخل وكانت العنود جالسه وظهرها مجابل الباب والعمه جنبها وجها للباب وشاف ان العنود ماسكه مرايه في ايدها اتناظر نفسها فيها
العنود:هههههههه من ذي ياعمه ههههههها
العمه:ليه يابنيتي انت مقد حطيتي كحل والله انج قمر
العنود:هههه لاياعمه بحياتي ماحطيته ولا البلاوي ذي كلها حمره وحلق وذي ويش ياعمه
العمه:قلاده يابنيتي ..ليه انتي كنتي وين عايشه؟
العنود:ياعمه انا ماعشت بحياتي بنيه انا طول حياتي اسمي عناد وشايله بارودتي وسيفي وعلى ظهر لحصان
العمه:ليه يابنيتي؟
العنود:الزمان ايريد هيج
العمه :ماودج تقولي لي وش هي سالفتج ومن هم اهلج
العنود مغيره الموضوع:عمه هو شكلي هيج احسن ماودي بذا كله وكاد الي بيشوفني بيضحك على
العمه:لا يابنيتي انت شكلج هيج صح والي بيشوفج لزوما يذكر الله لجل مايصيبج بعين
رجعت بعدها حالة الضحك للعنود اول مارجعت وشافت حالها مرة ثانيه بالمرايه
الفضول وصل عنده حده:ياعمه
ياعمه..
اول ماسمعت العنود صوته قامت بسرعه وراحت لطرف البيت والتفتت للجهه الثانيه
ابتسمت العمه وهي تناظرها:اقلط ياسند
دخل سند وكانت عيونه ناحيتها لاكنه ماشاف الا ظهرها وشعرها المنساب على طول ظهرها
العمه:اقلط ياولدي اقلط
سند:وشلونج ياعمه
العمه:الحمد لله انت وش علومك
سندظل ساكت يناظر العنود الي ظلت واقفه وهي تنظر للحهه الثانيه
العمه:ياولدي
التفت سند لعمته:وش كنتي تقولي ياعمه
ابتسمت العمه:وش علومك ياولدي
سند:زينه علومي زينه
العنود:ياعمه ودي اطلع اشوي حول بيت الشعر
العمه:براحتج يابنيتي وديري بالج على حالج
مشت العنود بسرعه لخارج بيت الشعر بدون ماتعطي سند فرصه يشوفها
حس بغيض ناحيتها:ليه ياعمه ترخصي لها تطلع برا البيت
العمه:كفاها ياولدي ماجاها خلها في حالها والبنيه صارت تسمع الكلام وماشفت منها شي
سند:وكاد انها خافت بعد ماهددتها بقبيلتها
العمه:اتركها ياسند لحالها
سند:ليه كل الاهتمام هذا ليها
العمه:قلت لك بعد ماتاكد من الي في بالي اقول لك
قام سند:ارخصيلي ياعمه
طلع سند وشافها واقفه عند طرف البيت ماسكه بحبل البيت حست العنود انه جاي من ناحيتها فمشت بسرعه ودارت حول البيت لجل تجي من الطرف الثاني لاكنها اول ماجت تلف قدام بيت الشعر كان سند قدامها واقف كان لقا زلزل كيان سند ناظرته العنود بنظراتها الناريه ومادرت انها بنظراتها هذي اشعلت الفتيل بقلبه مشت عنه بسرعه ودخلت لبيت الشعر التفت سند لباب البيت وبعدها التفت لسلطان الي ماغاب عنه كل الاحداث وشافه مبتسم ويناظر لتحت
¤¤
¤¤
¤¤
تابع الجزء العاشر......


في الغار كانت سويره جالسه وسعود نايم وكل شوي كانت تجي وتشوف اذا كان حي ولا صار له شي
جلست سويره مره من المرات تتسمع لتنفس سعود وحست ان مابه نفس وحست بقلبها وقف الا ان سعود بعدها رجع له تنفسه
قامت بعدها سويره وطلعت برا بعدها سمعت صوت سعود ايناديها
فرجعت له بسرعه
سويره:سعود
رفع سعود راسه وابتسمت له سويره
سعود:سويري
سويره:وش بك
سعود بوجه متالم :سويري مدري وش في احس روحي ودها تفارقني
تقربت سويره منه وقلبها يطبل
سويره:وش تقول ليه ؟يوجعك شي
سعود وهو يحاول ياخذ نفس :اااه وكاد ذي سكرة الموت ياسويره
سويره وصوتها معاد قادره تثبته لصوت رجال :ليه ياسعود تقول هيج باذن الله مبك شي
سعود:سكاكين سكاكين ياسويري احسبها بجسمي
هزت راسها سويره ودموعها بدت تنزل
سعود:سامحني ياسويري كان ودي اكم اكمل م مع معك لجل ن نلاقي اخوك
سويره:اسكت ياسعود ارجاك اسكت
سعود: و وصل سلامي ياسو......
سعود ماكمل كلامه لانه غاب
سويره:سعود سعود
سعود
كانت في حاله صعبه وهي تحاول عدم تصديق اكي يصير قدامها حطت راسها على صدر سعود وماسمعت دقاته
وبصوت انثوي باكي :سعود ارجاك ياسعووود ارجاك لا تترك سويره .....حطت سويره راسها على صدره وجلست تبكي فتح سعود عيونه وعض على شفايفه بعدها اخذ نفس وغمض عيونه بسرعه ..رفعت سويره راسها بسرعه وناظرته وابتسامتها تشق دموعها
سويره:سعود سعود
سعود:ا ا اه ودي بمي
سويره قامت بسرعه وركضت برا الغار عند لحصنه
قعد سعود بسرعه وهو حاط ايده على فمه لجل مايضحك ورجع ونام مرتن ثانيه ..سويره رجعت بسرعه بالمي وجلست جنبه واسقته
سويره:وش الي جاك يارجال
سعود:مدري ياخوك حسيت ان روحي ودها كان تطلع مني
سويره:ايييه الحمد لله على سلامتك
نم نم تريح شوي
التفت سعود لجنبه الثاني وهو يحاول ايسيطر على مشاعر انولدت عنده جديد


كان سند في مجلسه لما جاه سلطان وقاله ان عيال القبيله ودهم يتنازلو قدامه وكانت ذي عندهم عاده لجل ايشجعو لعيال على الشجاعه
طلع سند ووقف ومعاه اهل القبيله متحاوطين بالعيال وبنص لمبارزه شاف سند العمه واقفه وجنبها العنود يناظرن وكان بينه وبينهن بعض الحريم والرجال
سند حاول ايشوف العنود بالتفاته بسيطه لجهتها لاكنه ماقدر لان في وحده واقفه وحاجبه الرؤيه وبخطوه صغيره من سند لورا رجع والتفت ناحيتها لاكنه بعد ماقدر يشوفها زين رجع لمكانه وحاول مره ثانيه بخطوه اصغر لقدام وجت حرمه ثانيه وحجبة الرؤيه
قرب منه سلطان وهمس له:ياشيخ لعيال قدامك يتبارزو مهب حولك
سند:انكتم
بعدها مشى سند لين العمه وقف جنبها وحوط كتوفها بايده
سند:وشلونج ياعمه
العمه :الحمد لله
مد سند بصره للعنود الي التفت اول ماوقف جنب العمه ورجعت للخيمه تتبعها بنظراته وبعدها رجع يناظر قدامه وبه حره عليها "مدري وش فاكره حالها"
بعد ماخلص عرض لعيال مشى سند مع العمه لين خيمتها ودخل معها لاكنه تفاجئ بالحاجز الي ماكان موجود بالصباح وهوجاجز انمد من نصف عمود بيت الشعر لين اخره كانت العنود جالسه وراه ونص بيت الشعر مع العمود الثانيه كان مكان جلست فيه العمه مع سند
حس سند بقهر لما شاف الحاجز "والله انها شايفه حالها"
التفت بعدها لعمته :وش اخبارج ياعمه
العمه:زينه ياولدي نحمد الله كثير
وجاهم صوت من برا ينادي العمه
العمه قامت وهي ترد على الصوت وطلعت برا
وظل سند يناظر الحاجز بعدها قرر يقوم لجل يطلع
العنود ماسمعت صوت في بيت الشعر فعزمت هي بعد تطلع من ورا الحاجز وقفت وعدلت الرباط الي على راسها وطلعت وهي تقلد صوت سند:وشلونج ياعمه
وتلاقت نظراتهم مع بعض شهقت العنود اول ماشافته ورجعت بسرعه ورا الحاجز سند حس بروحه مثل الي غطست في البحر وطلعت مد يده لسيفه وسله من غمده وقبل لايطلع مده للحاجز وقطع الحبل وطلع بسرعه
العنود اول ماطاح الحاجز فتحت عيونها منصدمه


كان حمود جالس
مع محيميد وسعد وكان فكره مش معهم
محيميد:وش بك يارجال ماخبرتك ياحمود تهوجس هلكثر ولا تون حالك حال عمير
حمود:اتخسى يا الخام مهوبحمود الي يون لجل مره
محيميد:ومن جاب طاري المره ذلحين
حمود:اجل وش تقصد
محيميد :مدري انت ابخص بحالك
وقف حمود وخطى عنهم كم خطوه
حمود:انا شاغل بالي سعوود الي مابين انتو شلون تتركونه لحاله
سعد:ايييه يقولك الرجال به مرض معدي وشلون تريدنا نظل معهم
حمود:انالزوما الحقه واشوف وش صار له
محيميد:ووين ودك تلاقيه
حمود:لزوما القاه


قعدت سويره جنب سعود
سويره وهي تحط يدها على جبهة سعود:الحمى نزلت الحمد لله وش تشوف حالك ذالحين
جلس سعود :الحمد لله ياسويري مابي غير العافيه
سويره:ودك نعاود لديرتك
سعود:ليه ياسويري واخوك
وقفت سويره:اخوي ان كان حي لزوما يعاود
وحنا مندري هو ذا طريقنا الصح ولا به طريق ثاني واناودي اتطمن على خويتي الهبيله وكاد انها مسببه الهم مشاكل ومابه حد يعرف يتعامل معها وهي وكاد تدور علينا
التفتت سويره لسعود:خلنا نعاود ياسعود
وقف سعود ووقف قبالها ومد يده وحطها على كتفها وجمدت سويره وماقدرت تنزل يده
سعود:اذا ودك نعاود نعاود وباذن الله نلاقي اخوك قدامنا
ابتسمت سويره له :باذن الله
وبعدها بدت سويره وسعود طريق العوده

في اليوم الثاني كانت العنود واقفه برا بيت الشعر واول ماشافت سند وسلطان مارين التفتت لجهه ثانيه وقف سند وناظرها وبعدها كمل طريقه بعدها دخلت لبيت الشعر
العمه كانت تمشي والتوت رجلها وطاحت وتوجعت من رجلها جتها منيره وساعدتها توقف واخذتها لبيت الشعر سند قالوله عن العمه وجا يركض لها وحصلها قدام باب بيت الشعر مسكها من ايدها وساعدها تدخل لداخل
سند:وش الي صار ياعمه
العمه:مابي شي ياولدي التوت رجلي شوي
جلس سند العمه:ارتاحي تحسي بوجع فيها؟
العمه:خفيف ياولدي انت لاتشغل بالك
سند:ماودج اقول لهم يجيبو الطبيب
العمه:ياولدي انا لحالي اعلج نفسي
كان سند جالس قدامها ومنيره جالسه جنبها وهي تناظر سند
العمه التفتت للحاجز:العنود يالعنود..
العنودطلعت من ورا الحاجز :ياعونج ياعمه
العنود كانت تسمعهم قبل ماتطلع فظلت واقفه ورا سند تناظر رجل العمه
اما سند فوجودها واقفه وراه وتره
سند:ديري بالج ياعمه على حالج واذا احتجتي لي انا موجود
وقف سند وجلست العنود جنب العمه تناظر لرجل العمه ناظرهم سند الي اخذ مكان العنود وهي خذت مكانه
العنود:توجعج ياعمه
وحطت العنود ايدها على رجل العمه
العمه:الوجع وكاد انه بيروح من لمسة ايدج
كان سند عند الباب وسمعها وبعدها طلع لاكنه سمع العنود تصرخ على منيره الي ماعجبها كلام العمه للعنود وقالت كلمه ضايقت بها العنود
رجع سند ووقف يناظرهن قامت العنود اول ماسمعته
سند:وش ابكن
كانت تناظره بنظرات خوف مع تحدي
منيره: ياشيخ شفها تصرخ علي
كانت عيون سند على العنود الي تبادله بنظراتها تقرب منها خطوتين ووقف قدامها وبنهاية بارودته الي حطها تحت وجهها ورفعه لفوق لجل يناظر وجها زين والعنود تبادله نظرات الخوف والتحدي
سندوعيونه اتجول بوجهها الي اصبح قريب من انفاسه:ليه تصرخي عليها
العنود:ماودي اياها هنيا
سند:ومن تكوني لجل تطرديها ؟
العنود: العنوود
ظل سند يناظرها وكآنه استبعد انه يحصل فرصه مثل الفرصه هذي فلتت خصله من شعر العنود على وجهها ورفع سند يده بدون شعور لجل يرفعها لاكن يده جمدت قبل مايلمس الخصله لان نظرات العنود توجهت ليده المرفوعه لجنب وجهها بعدها نزل سند ايده ورفع وجه العنود اكثر له
سند:هذي اخر مره اعيد عليك ماودي اسمعك ترفعي صوتك على اي وحده من النسوان ..
وزجرها:تفهمي
بعدها تركها وطلع ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 03-05-2009, 10:22 PM
الدنيا صبر الدنيا صبر غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بدوية / رجفة قلوب أسود الصحراء للكاتبة الإماراتية وديمه العطا


يسلمو يالغلا
بجد روعه
بليز لا تتاخري بالبارتات الجايه
وتسلمين على هاذ النقل الرائع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 03-05-2009, 10:25 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بدوية / رجفة قلوب أسود الصحراء للكاتبة الإماراتية وديمه العطا


...الجزء العاشر...


اول ماطلع سند من بيت العمه كانت خطواته سريعه ناحية فرسه المربوطه قريب بيته ركبه وانطلق به محاولتن منه لجل يسيطر على احاسيسه ورجفة قلبه الي ماوقفت من طاحت عينه على عيونها واسرته "وشلون وهي اسيرتي "

بحلقت العنود بعيونها لمنيره الي ملاها الرعب والخوف من عنود وقامت
منيره:ارخصيلي ياعمه
وطلعت بسرعه واطلقت بعدها العنود ضحكتها
العنود:خبيله
العمه:ليه يابنيتي تساوي هيج
العنود:ماودي اشوفها
العمه:ليه تراها حبوبه وزينه
العنود:مبه حد هنيا زين غيرج انتي ياعمه ...عمه رجلج توجعج
العمه:شوي يابنيتي
العنود:وش ودج اسويلها
العمه:في نبته يابنيتي زينه للاوجاع ذي وهي موجوده اهنيا بالمراعي تنطبخ وتنحط على الرجل لما يعاود سند اقوله يجيبها
وقفت العنود:لا ياعمه انا اعرفها زين اروح اجيبها لك الحين
العمه:يابنيتي
العنود:ماراح اتاخر ياعمه احصلها وراجعه
طلعت العنود بدون انتظار جواب العمه ومشت ناحية المرعى واخذت اهناك تبحث عن النبته واخيرا لقتها وعند التفاتتها للعوده كان سويلم الراعي بوجهها
سويلم:حي ذاالوجه الحسن
العنود:انقلع من قدامي
سويلم:ليييييه ماودج اياني اهرج معج
سكتت عنه العنود وغيرت اتجاهها لجل تكمل طريقها لاكنه وقف قدامها مرتن ثانيه
العنود:وش اتريد انته
سويلم:ليه طلبتي من العمه تاخذك معها بعد ماكنتي لي
العنود:اتخسى اكون لك ولا لغيرك واسمعني زين تراك ماتعرف من انا والله ان مافارقت من قدامي اني اخلي عناد يعلمك شلون توقف قدامي مرتن ثانه
سويلم :ومنهو عناد هذا خويك
العنود:قلت انقلع من قدامي
مشت العنود خطوه ولانهم بعيد عن بيوت الشعر مد سويلم يده ومسكها من كتفها لاكنه ارتعب لماجلبت الايه العنود وانقلب الوضع بوضع العنود الخنجر بحلق سويلم
العنود:وش الراي الحين ودك اياني انحرك مثل ماتنحر النعجه
سويلم:اا اا يادافع البلا وش السلطه ذي اتركيني اتركيني ياحرمه وعهدا علي ماجيلج بطريق
افلتته العنود ووقفت قباله وبايدها الخنجر
العنود:انقلع من قدامي انقلع
كان سند جاي وشاف العنود واقفه وبايدها الخنجر وسويلم يزحف على الارض لورا
سند:العنووود
التفتت العنود للشيخ الي نزل من فرسه وسل سيفه
سند:وش اتسوي هنيا ودج تهربي انتي نسيتي وش قلت لك
رمت العنود الخنجر وبنظراتها العدائيه لسند رجعت والتفتت ناحية القبيله وقررت ترجع وماكان ودها تكلمه او تشرح له شي لاكن سند صرخ عليها بعد مامد بسيفه قدامها
سند:لييه ماتردي على..وش كنتي تساوي هنيا؟
العنود:اسال المخبول ذا هو يجاوبك
سويلم:ياعمي الشيخ كان ودها تنحاش مير اني منعتها وكان ودها تلتقي بخويها واسمه عناد لجل تهرب معه
طبع العنود ناري ماستحملت الي يقوله سويلم نزلت للارض بقيتها تلقى الخنجر لاكنها مالقتها وملت ايديها من الرمل ورمته على وجه سويلم الي انترست عيونه ووجهه بالرمل ورجعت مره ثانيه لجل اتعاود الكره لاكن سند منعها لانه حاوطها بايديه وجرها ناحيته
العنود:اتركني والله اني اورجيك ياكذاب
التفتت ناحية سندوهي تدفعه عنها بايديها:فكني فكني ماودي اياك تلمسني
وقفت العنود مقابله سند كل واحد منهم يناظر الثاني بنظرات غيظ
سند:سويلم انقلع من هنيا
وطبعا ماشافو الا غبرته وهو فال
ومازالت نظراتهم مواجه بعض بدون كلام
هدت نفس سند وبدا شعوره يعاود له ونظراته تبدلت لنظرات اربكت العنود
نزلت بعدها نظرها لتحت والتفتت عنه شافت النبته الي طاحت عنها خذتها وركضت بسرعه راجعه لعند العمه وسند يتبعها بنظراته
سند:وش الي سويتيه فيه
ابتسم بعدها لما تذكر سويلم يوم قال عناد هو يدري ان اسمها لما تكون رجال عناد وكاد هددته بعناد



كان حمود جالس ويا خوياه يوم جاهم محيميد وقال:حمود وش ذالغزال الي كانت معك
حمود باستنكار :اي غزال ؟
محيميد:اييييه المهبوله عزالله ان بها زين ماشفته بحياتي
نط حمود ووقف قدام محيميد:وانت وين شفتها
محيميدوهو ياخذ نفس:عند الغدير ..وشلون ذي هبيله ذي اتهبل ارجال
حمود:اسكت وش ذا الهرج يامحيميد انت ماتستحي على وجهك ماعندك خوات
محيميد:عندي لاكن ماعندي مهبولات
حمود:اترك الهرج عنك ذا واحشم اخت الرجال الي ساعدوك وانت بين الموت والحيا
محيميد:ذي مهبوله ياحمود مهبوله
حمود:ولجل انها مهبوله ماودي اياك تجيب طاريها وتصحي النفوس الشينه
تركه بعدها حمود وتوجه لبيت الهنوف وناداها
الهنوف:وش اتريد ياحمود
حمود بعصبيه:وش اخبار لبنيه يا الهنوف
الهنوف :ابشرك اليوم سكتت عن البكا وطلبت من البنات ياخذوها معهن للغدير
حمود:اشلون تتركي وحده مهبوله تروح لحالها مع البنات انتي يالهنوف ماتدري وش اتساوي لما تجيها حالت الهبل الي فيها
الهنوف:هي تجيها حالات بس انا ماشفت منها شي اصلا هي ماتكلمت
حمود:ايييه لمن تكلم تعرفي انها مهبوله وبعدين شلون تخليها تطلع بدون البرقع والعباه
الهنوف:حمود برقع ويش وعباة ويش البنات كلهن عند الغدير مايلبسن براقع
حمود:ذي امانه وماودي اياها تلفت الانظار
الهنوف:حمود وكاد ان ذا هو الي معصب بك بحياتي ماشفتك هيج
حمود:اسمحي لي قلت لج ذي امانه
الهنوف :داريه انها امانه وانت خلاص بريت ذمتك منها ووصلتها ليه ليه شايل همها مانت شايف اني كفو
حمود:لاتفهميني يالهنوف غلط
الهنوف:توكل ياحمود ولاتشيل هم البنت
تركها حمود والنار عدها قايده بصدره كان وده يقولها ماتتركها تطلع الا وهي مغطاه وماتتركها تطلع اصلا
باليوم الثاني وصلو سعود وسويره لمشارف القبيله
سعود:وصلنا ياسويري
وقفت سويره فرسها :اقول ياسعود
سعود: ياعونك
سويره:وش رايك تجيب لي اختي وترخصو لنا
سعود دار بفرسه على سويره:وش تقول !!!لا باله ماتركتك ترحل عن الديره الا لما يعاود اخوك وش ذالهرج ياسويري
سويره:ارجاك ياسعود ماودي اظل اهنيا اريد اخويتي لجل نعاود لمغارتنا وكاد عناد اذا عاود يجي هناك
سعود:ووكاد ان حمود خلا له اشاره يعرف منها انكم بقبيلتنا
سويره :سعود والله ماودي اظل اهنيا
سعود:امش ياسويري امش معي تعال ودي اياك تشوف المكان الي ببني لك فيه بيت الشعر لجل تضل فيه مع اختك تهبل بك فيه لحالك
ابتسمت سويره وارتاحت من الفكره
سويره:ماودي اكلف عليكو
سعود:مابه كلافه هذي لزوم الضيافه وجعلها ضيافة دايمه ..امش ياسويري امش
بعدها توجهو لداخل الديره لبيت الشيخ متعب كان حمود هناك وقف حمود
حمود:ياعمي الشيخ سعود جا نزل سعود عن فرسه وركض لعند صديقه الي تلقاله بالاحضان "نسي حمود المليون مره الي توعد فيها لسعود"بعدها سعود ركض لعمه متعب وسلم عليه بالاحضان وحبه على راسه وعلى ايديه والشيخ ايرحب به من اول ماشافه سويره ظلت واقفه عند فرسها وهي تشوف لقا سعود بالشيخ وربعه مادرت بالعاصفه الي جتها من شق حرمت الشيخ
نجيله وهي تنط على سويره وتطيح معها على الارض:سوييييييري
اخذت بعدها نجيله تستعرض حركات لهبال الي فيها وهي تحضن سويره وتحبها في حين ان سويره توهقت ابها وهي طايحه قدام الكل وذي فوقها
سويره بهمس :اشهد انك هبيله قومي ذبحتيني جلست نجيله على جنب وقعدت سويره بسرعه والكل كانت انظاره الهن اول ماطاحت انظار نجيله على حمود
نجيله:حمووود سويري جا ياحمود
حمودانحرج ورفع نظره للكل ايشوف ردة فعلهم
¤¤
¤¤
¤¤

...تابع الجزء العاشر...

وقفت سويره وساعدت اختها توقف معها ونادت سعود
سعود قرب من سويره :وش بك يا سويري
سويره:ودي اخذ اختي ونروح شوي عند الغدير لجل اشوف وش اخبارها
سعود:وكاد ماودك تروح
سويره:لا اوعدك اني راجع مير ودي استفرد بخيتي
سعود:توكل ياسويري وحنا بنتظارك
ابتسمت سويره لسعود وهي تمسك لجام فرسها وسعود واقف يناظرها ..ركبت بعدها سويره ومسكت بايد نجيله الي ركبت وراها
سويره وهي توجه كلامها للشيخ:ارخص لنا ياشيخ
الشيخ متعب :على وين لزوما تضيف ياولدي
سعود:هنيا ياعمي الشيخ رايح شوي وبيعاود
حمود كان ايناظر نجيله الي حطت راسها على ظهر اختها وطوقتها بايديها
انطلقت سويره بالفرس ناحية الغدير نزلت وساعدت اختها بالنزول
سويره:يامهبوله اشتقت لك
نجيله:وانا ياخيه اجل وين عناد
اخبرت سويره نجيله بالي صار وبعدها قعدت سويره تبجي وبجت معها نجيله
وقفت نجيله:لزوما ياسويره نروح ندور عليها
سويره:وشلون يا نجلا حنا ماعرفنا لهم طريق الصحرا كبيره والقبايل كثيره
نجيله:لزوما نسال ياسويره به شيوخ كبار عندهم علم بالقبايل واصلها ولزوم نوصلهم ونوصف لهم القوم الي لحقت بهم العنود
سويره:صحيح ياخيه لزوما اقول لسعود وهو وعدني يظل معنا لين ما نلقا عناد
نجيله :وشلون يعني ودج ايانا نظل اهنيا لزوما نعاود ودج اياني اظل مهبوله القوم طفرت مني وانتي ياخيه وشلون تظلي مع الرجال خلينا نعاود
سويره:سعود قال لي وده يبني لنا بيت لحالنا
ظلت بعدها نجيله وسويره عند الغدير يتحجن بالي صار لهن
اماسعود وحمود قامو على بيت الشعر وبنوه على طرف القبيله وقريب من بيت الشيخ


اما العنود كانت النار قايده بصدرها وضايقه بها الوسيعه لجل انها ماقدرت تحصل لها طريقه لجل تنحاش وخايفه بنفس الوقت انها لو هربت ياذي سند القبيله الي كانت الفرس لهم رجعت العنود من المرعي بعد مافشل مخططها بانها تشوف كيف هو الحال عند المرعى
دخلت البيت عند العمه
العنود:هي ذي النبته ياعمه
العمه:لا يابنيتي مهبذي
العنود:ايييه شلون ارجع مرتن ثانيه
دخل سند :ترجعي وين مرتن ثانيه
التفتت له العنود ووقفت على جنب وهي تناظره بكره
سند:الخنجر ذا لمن ياعمه
العمه:ذا لي ياولدي
التفت سند للعنود:وش كنتي تساوي عند المرعى
العنود:كنت اشوف المكان لجل اعرف كيف اهرب به مانع
مشى سند خطوه ناحيتها والغضب بدا يتملكه
العمه:سند
التفت لها سند:وش السواه ياعمه معها لزوما تقولي لها تجنب الشياطين الي براسي ترا الي جاها قليل من الي اقدر اساويه ..تراها ولا شي عند الروس الي قهرتها بذي القبيله وخليتهم يمشو على الصراط المستقيم .. هي من وين جايه يكون واحد من القبيله خلفها ونساها خارج القبيله نفس الطينه ياعمه
بعدها التفت سند للعنود:تجنبي شياطيني اريح لك
تركهن بعدها وطلع وكلمة سند بان واحد من اهل القبيله خلفها وتركها خارج القبيله اترن باذن العمه
العنود:هو وش فاكر نفسه اذا كان به شياطين انا بي مردت الشياطين
العمه:يابنيتي تجنبي سند هو الي شافه من اهل القبيله مهوب هين هم الي قسو قلبه وصار مايتعامل الابطريقته ذي
العنود:هو ماله حكم علي انا ذلحين عندك ياعمه
العمه:حنا كلنا يابنتي تحت حكمه
العنودوهي تكلم نفسها "والله ماكون تحت رحمته لو تطلع فيه كل شياطين الارض لاكن انا لزوما اهدي معه لجل اعرف كيف اتصرف وشلون اخذ بثاري قبل لااهرب من هنيا "


وصلت سويره ونجيله للمكان الي انبنا فيه بيت الشعر وكان حمود وسعود مشغولين مع بعض الرجال ببنايته
سويره:لدي يانجيله صارلنا بيت لحالنا
نجيله:مهب دايم ياسويره
وقفت سويره بفرسها قريب منهم ونجيله ظلت محاوطه سويره بايديها وحاطه راسها على ظهرها
ابتسم سعود اول ماشافها جايه
سعود:وش رايك ياسويري بالبيت
سويره:كلفت على حالك ياسعود لو كانت خيمه تكفينا
سعود:مابه كلافه وانت ياسويري تستاهل البيت
سويره:المهبوله ماودها تتركني
حمود:حنا قربنا نخلص خذ اختك عند مرت الشيخ
سويره:ماودها تتركني
بعد مانتهو من بيت الشعر نزلت سويره ونزلت نجيله معها
سويره :نجيله ناظري بيت الشعر ذا بيتك
تركت نجيله سويره تكلمها ولحقت حشره كانت اتطير جنبهم
وابتسم حمود وهو يشوفها تلحقها
مسك سعود سويره من ايدها
سعود:تعال ياسويري ودي اورجيك شي راح سعود وسويره لداخل بيت الشعر وظل حمود يناظر نجيله الي ابد ماناظرته ولا جت ناحيته وكان حمود يحس بقهر انها ماعبرته
حمود"وش بك ياحمود تقهرك هبيله لجل انها ماتعطيك وجه "
بداخل بيت الشعر
سعود:هنيا ياسويري حطينا حاجز لجل ان الهنوف خيتي قالت ان ودها تجي عند خيتك تجلس معها كل يوم
سويره: وش ودها فيها ذي مهبوله
سعود:هي ودها هيج
وترا عمي الشيخ كفاكم الاكل عنده الضيفه دايم
سويره:بس انا ياسعود ودي اجلس مع خيتي كل وقتي لين ماعرف كيف اخليها تاخذ على المكان
سعود:خذ راحتك ياسويري الضيفه راح توصل لكم هنيا والحين ارخص لي تريح في بيتك يا سويري وبخصوص عناد انا بقول لعمي الشيخ هو وكاد عنده طريقه تخلينا نلقاه بيها
سويره:والله اني معرف ياسعود وشلون ارد لك جميلك
سعود:حنا كنا ميتين ياسويري لوما ارسلكو الله لنا
ارخص لي
طلع سعود وشاف حمود واقف يناظر نجيله وهي تحاول تمسك الحشره
سعود:هي ذي المهبوله
حمود:ايه هي
ظل سعود يناظرها وحمود ماجاز له
حمود:امش ياسعود امش حشم خويك جالس تناظر باخته
ضحك سعود وهو يمشي معه متجهين لبيت الشيخ
سعود:وش احشمه فيه ذي مهبوله ياحمود وش اناظر فيها
حمود:تظل مره وانت عيونك زايغه
سعود:وانت وش كنت تساوي اجل
حمود: انا جبتها وشفت من هبلها الي خلاني اقرب انهبل معها
رجع سعود يضحك مرتن ثانيه
وظل حمود يحكي له وش صار معه معها
وظلت سويره مع نجيله ببيت الشعر طول اليوم وكان سعود يجيب لهن الطعام ويرجع عند ربعه

باليوم الثاني طلعت العنود قدام بيت الشعر وجاها ولد بعمر العشر سنوات
الولد:ودي اياك تنازليني بالسيف
ضحكت العنود:لويش
الولد:ودي تشوفي كيف اظرب بالسيف وتعلميني وشلون انازل زيج
العنود:اعجبك منازلي بالسيف
الولد :كثير
العنود:ايه بس انا ماعندي سيف
الولد:اجيب لك
العنود:اذا جبته علمتك
غاب عنها الولد ورجع معه سيفين شافتهن العنود وتكدرت لان نوعيتهن رديئه ماتصلح الا للتعليم
العنود:اسمعني يا.....انت وش اسمك ؟
الولد:سند اسمي سند
العنود:ياحبي لسمك وياكرهي لراعيه ...اسمعني ياسند بالاول تمسك السيف هيج وبالظربه الاولى لزوم تخلي رجلك الموازيه للسيف ..........
اخذت العنود تدرب سند الصغير وبعدها اشتد بينهم الظرب بالسيف
الشيخ سند ماتوقع ايشوف الي شافه بين العنود والولد تفاجئت العنود باليد الي سحبتها ورمتها على الارض
سند:وش الي جاج لجل تقاتلي الصغاريه؟
سند الصغير:لا ياعمي الشيخ انا الي طلبت منها تعلمني لمنازل
التفت له سند:ليه تطلب منها هي
سند الصغير:لجل انها شجاعه وقدرت على الرجال كلهم
سند وهو يجلس قدام الولد :لاكنها مره تظل مره لاحول لها ولا قوه
العنود قامت بسرعه ومسكت السيف وجت بسرعه لجل تظرب سند بالسيف لاكنه كان اسرع منها واتصدا لها بسيفه وكانت السيفوف بينهم على شكل اكس وكلان يناظر الثاني بنظرات ثايره
سند:وش ودج تسوي
العنود:لزوما اقتلك وأخذ بثاري منك
سند:ليه ماودج تسمعي الحجي وتتجنبي شري
العنود:انت قتلت اخوي والنار بصدري بعدها قايده
سند:انا ماقتلت اخوك لاكني قادر اوصل انجيله وسويره واورجيج وش اقدر اساوي
العنوداول ماسمعته قال هيج ارخت قبضتها للسيف وطاح من ايدها
العنود:وش الي تقوله انت منين تعرفهن
سند:قلت لج ياعنود السيح اني قادر على كل شي
هزت العنود راسها غير مصدقه الي تسمعه وركضت للخيمه.



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 03-05-2009, 10:29 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بدوية / رجفة قلوب أسود الصحراء للكاتبة الإماراتية وديمه العطا


...تابع...

في قبيلة الشيخ متعب استقبل الشيخ اخته الي كانت عايشه بقبيله ثانيه ورجعت الحين عند اخوها بعد ماتوفى زوجها ومعها بنتها هند
الشيخ امر ينبنا لاخته بيت شعر قريب مند بيته ووعد اخته انها تكون هي وبنتها تحت عهدته
بعد ماخلصو من بنا البيت طلع سعود وراح لسويري ونده عليه من عند باب البيت
طلعت سويره لسعود
سويره:ياهلا ياسعود اقلط
سعود:لا ماودك تجي معي ندور حول المرعى
سويره:بودي ياسعود مير خيتي هبلت بي من الصبح وانا افهمها انها لزوم ماتطلع من البيت
سعود:اييه جبها عند الهنوف خيتي
سويره :لا ماودي اكلف عليها وانا شايف ان عندها ضيوف
سعود:ايه ذي اخت الشيخ ترملت وجايه تعيش بكنف اخوها
سويره:والله ان الشيخ متعب رجال كريم وراعي فضل كبير وانا ياخوي مستحي منه لاجل اني ماجيت بمجلسه
ابتسم سعود:لا ماعليه انا قلتله انك ملزوم باختك ومنت قادر تجي للمجلس
سويره:والله ان ضايقا صدري وودي اركب الفرس وادور بيها مير ماني عارف اتركها لحالها
سعود بخبث:وش رايك ياسويري نجوزك بنيه من بناتنا مزيونه لجل تظل مع اختك بالبيت
سويره وهي تحك راسها باحراج:وكاد ان ذا هو الحل الزين مير انا ماودي ابلا بنات الناس بمهبوله
ضحك سعود بصوت عالي وهو يحط ايده على كتف سويره وسويره ماكانت فاهمه هو ليه يضحك
ورفعت ايدها ونزلت ايده من على كتفه
سعود:اااه ياسويري والله اني احبك
رجف قلب سويره للكلمه وخافت وجها يحمر قدام سعود
سويره:امش امش انت ماوراك الا الضحك ذا
التفتت عنه وراحت لداخل
سويره"وكاد اني انهبلت هو قال يحب سويري مهب سويره وش دراه هو بسويره بالاصل
جلست سويره جنب اختها
نجلا:سويره وش بج
سويره:مابي شي
سعود كان وده اياني اروح معه حول المرعى
نجلا:ايه ودج تروحي
سويره:ايه اشلون اروح وانا عندي مهبوله بالبيت
نجلا:المهبوله اربطها بعمود البيت واتركها
سويره:ايه لجل يجي الي نفسه شينه ويدخل عليها
نجلا:اييه ترا لمهبوله مهبوله لاكنها قادره تدافع عن نفسها
سويره:لا يانجيله ماودنا نريق الدم هنيا حنا ودنا اياهم يساعدونا لجل نلقى العنود وبعدها نرجع لمكانا او انشوف لنا مكان ثاني
بس تعرفي يانجيله ..صحيح لما يكون الوحد في حمى قبيله ينام مرتاح لاكن حنا مانخلقنا نعيش بالخيام حنا تعودنا على ركوب الفرس وننطلق بذي الصحرا متخيل حالي بيوم اظل بالبيت زي الحريم ..
نجلا:هذانت ياخيه صارلك يومين منحبسه
سويره:ايه لجل هيج اقول لك ماودي اظل اكثر من هيج ودي اطلع للفضى
نجلا:اجل خلينا نطلع سوا


بالمسى كان الشيخ سند لحاله في مجلسه بعد ماراح عنه سلطان والمقهوجي ..كان متكي بجلسته وسرحان بفكره وعينه على دخان النار الي قدام البيت
جت العنود ووقفت قدام بيت الشعر بطرفه
اتجه لها نظر سند وهو متخيل ان هذا مجرد خيال لها لاكن الخيال ماراح وظل واقف بمكانه
اتقدمت العنود بخطوتين لداخل بيت الشعر وهي تناظر بالمكان
اخيرا تاكد سند ان هذي هي العنود نفسها قام واقف وهو يناظرها بنظرات استغراب وتقدم منها حتى وقف قدامها وعيونه تناظر وجها الي كان باين عليه البكا كانت نظراتها بعيد عنه رفع ايده وحطها تحت وجهها ورفعه له حطت بعدها العنود نظرها بنظره وسالت دمعه من عينها وقفت قريب شفايفها ومن دون مايدري سند رفع ايده الثانيه ومسحها
سند:قوليلي وش فيها عنود السيح ؟
انهمرت بعدها دموع العنود اكثر
العنود:وشلون دريت بنجيله وسويره؟
سند ظل يناظرها بدون مايرد عليها
العنود:ماودك اتقول؟
سند:اييه ماودي
مسكت العنود ايد سند الي رافعه وجها له
العنود:ارجاك تقول لي هي سويره بعدها حيه ماماتت
تفاجئ سند بسوالها وظل ساكت
العنود:ليه ماودك تقول لي وكاد انك داري بيها ليه ماودك تقول
سند :وشلون هي ماتت
العنود:انتو قتلتوها بالوادي
سند:انتي تقصدي اخوك هو مره بعد
العنود بدت تثير:انت وش الي تعرفه
سند:شلون الشيخ متعب يترك نسوانه تسترجل مابه رجال يردعوكن
العنود:من هو الشيخ متعب
سند باستنكار:لاتنكري انا دريت من الفرس الي جيتي فيها انها لقبيلة الشيخ متعب
العنود:انت ليه ماودك تريحني.. سويره ونجيله بديرة الشيخ متعب ؟
سند:انت وش سالفتك وش الي جاب فرس قبيلت الشيخ متعب معج
ضربت العنود بقبضة ايديها صدر سند
العنود:ليه ماودك تقول لي هي سويره ماتت ولا لا
مسك سند ايديها وبدت العنود تبكي
العنود:انت تقول انك قادر تجيبها اشلون تجيبها وهي ميته
ليه ماودك تريحني
سند:انا مدري عنها حيه ولا ميته
العنود:وشلون اجل دريت بيها
وشلون تقول انك قادر تجيبها ودك اياني اكون تحت شورك ..نجوم السما اقرب لك ياشيخ والله انك اتشوف مني من اليوم ورايح الي مايسرك واني اظل اعند من الاول واخليك تندم على اليوم الي خليتني فيه عايشه بديرتك
كانت العنود تقاومه بايديها الي تحاول تظرب بهن صدره الاانه احكم مسكته عليهن
سند:اعقلي اعقلي وتجنبي شري ترا معاد بي صبر عليج
صرخت العنود:اتركني اتركني
سند:اسكتي انت ناويه تلمي اهل القبيله
العنود:معاد يهمني شي بالاوله كان ودي اهرب لاكن الحين معاد افكر بشي غير اني اخليك تطلع عن طورك
سند سحب العنود لعند عمود الخيمه ولف ايديها وراها وربطها بالعمود وهو يقول:لييه هو انا اصلا ماطلعت عن طوري قدني من زمان طالع من يوم مامسكت مشيخة القبيله ذي وانت جايه من فوقهم
العمه دخلت عليهم بعد ماسمعت صراخ العنود
العمه:سند ياولدي وش الي صار
سند وهو واقف يكمل رباط ايديها : وش بقا ياعمه وش بقا انا معاد بي صبر عليها كل الي سويته ولا منه فايده
العمه:العنود وش الي صار يابنيتي
العنود:اني مهب ببنيتك ياعجوز النار وبلحضة غضب امسك سند العنود برقبتها وضغط عليها حتى حست انها بدت تفقد نفسها والعمه تترجاه لجل يتركها
بعدها ارخى سند يده ومازال ماسك رقبتها
سند:ليه ليه تحديني على شي ماودي اسويه وش جاج من العمه مهب هي الي كنتي تبكي بحضنها وتقولي لها تاخذك معها ..مهب هي الي قالت خذو مالي وحلالي كله لجلج
انسابت دموع العنود وسالت على ايدين سند
العنود:انت ليه ماودك تقول لي وشلون دريت بسويره ونجيله ..وهي السوري بعدها عايشه
فقدت بعدها العنود وعيها وسند سند لراسها على صدره وفك رباطها
سند:ياعمه ياعمه
شال سند العنود وهو يحس بروحه طلعت منه وراح ابها لشقه وحطها على فراشه والعمه وراه
العمه:انت وش الي سويته بيها
سند:ياعمه انا ..انا ارجاج ياعمه تجي تشوفي هي وش الي جاها
قربت العمه وجلست جنب العنود وسند بجنبها الثاني

¤¤
¤¤



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 03-05-2009, 10:50 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بدوية / رجفة قلوب أسود الصحراء للكاتبة الإماراتية وديمه العطا


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الزعيـ a.8k ـمه مشاهدة المشاركة
,’



بسم الله
و عليكم السلآم و رحمة الله و بركآته



يعطيك العــآفية
موفقة إن شـــآء الله بـ نقلك



,’

الله يعافيك
يسلموو على المرور


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رجفة قلوب أسود الصحراء / الكاتبة : وديمه العطا ، كاملة

الوسوم
للكاتبة الصاعده وديمة العطا , رجفة قلوب اوسود الصحراء , رواية بدوية , روووعه خيال , كاملة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6668 28-08-2014 08:37 PM
رواية جددي فيني حياتي باللقاء / الكاتبة : وديمه العطا ، كاملة همسة غــــرام روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 246 17-08-2014 04:02 AM
رواية نور / للكاتبة : وديمة العطا ، كاملة sĩмőη روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 428 03-07-2014 04:38 AM
قصة جبتها ع الجرح / الكاتبة : أمنيه حنيني ، كاملة بنت سمهرم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 49 07-07-2013 09:43 PM

الساعة الآن +3: 05:09 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم