اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 141
قديم(ـة) 19-05-2009, 10:33 AM
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


كانت الأيام تمر بهدوء وكان الكل ظاهرياً فرحان ومبسوط .. لكـن هناك ناس كانو يبتسمون ، يفرحون ، يسهرون ، يجاملون .. واهم في داخلهم محطمين .. ومناهرين

رامي .. كان أكثر من يعاني .. فهو يتألم ألماً نفسياً فضيعاً لاأستطيع شرحه أبداً .. !

كان يبكي يومياً تقريباً في الليل قبل النوم .. يقوم من سريره ويذهب الحديقه وتهيج به الذكريات ويبكي ألماً محرقاً شديداً .. لم تكن ندى تراه فهي تكون نائمه ولكنها تلاحظ قيامه عن السرير في وقت متأخر وإذا سألته في الصباح يقول لها إنه يحب ان يختلي بنفسه آخر الليل .. ارادت ندى ان تصدقه فصدقته ..

حور .. من يراها يقول أنها لاتحمل هموماً وأحزاناً .. لكن حور بطبعها قويه .. والي صار معاها سبب لها جرح في داخل روحها .. جرح لايمكن ان يشفى مهما مرت الأيام والسنين .. جرح راح يبقى ينزف .. كل مانظرت إلى نفسها وتذكرت اللحظه الشينه إلي عصت فيها ربها ورضخت لشهوتها وسلمت نفسها إلى رامي بدون اي عقد بينهم يحلها له ..

دانه و جواد .. كانا يعيشين في منزل واحد .. لكنهم لا يكلمون بعضهم البعض إلا كلاماً سطحياً .. تبين شي أنا طالع ؟ سلامتك ..السلام عليكم وعليكم السلام .. كان كلاامهم مره مره سطحي .. دانه تعتبر حالها في البيت خدامه تخدم جواد لأنه أنقذها من الموت وستر عليها و جواد يعتبر حاله حارس شخصي لـ دانه .. مده مؤقته وينتهي هذا الشغل .. وكانت هذه المده المؤقته هو الوقت إلي راح يحتاجه جواد لأن يبين لـ دانه أن هذا الشاب كذب عليها وبعدين رماها .. لكنه حب يتريث قليلاً ..

نايف .. كان يكره نفسه يوماً بعد يوم .. كلما حاول نسيان ملاك لم يقدر .. كل ماسرح لحظه جات في باله .. ماقدر يمسح رقمها ولا الرسايل إلي منها .. ماقدر يمسح ذكرياتها من باله .. وهذا الشي يخليه يكره نفسه أكثر وأكثر



xXxXx










أول يـوم مدرسه ..



حور تدخل الفيلا وعباتها مفتوحه وشيلتها على كتفها وشعرها سآيح على وجهها من الحر .. بس دخلت رمت بشنطتها الأرض وتسندت على الجدآر واهي تقول : آآآآه .. درآسه ذي درآسه !! حآبسينا بالفصول وقآلو درآسه

ملاك كآنت نآزله من الدرج وشآفت حور كذا وكآن المشهد مب غريب عليها لأن حور كل سنه أول يوم مدرسه إذا رجعت تسوي نفس هآذي الحركه .. ترمي شنطتها وتستند إلى الجدآر وتقول هآآذي الجمله .. لكن تغير على ملاك شي واحد هو إنها كانت تستند معها في الجدار وشعرها سآيح هي الثآنيه من الحر ^_^

ملاك : هههههههههه .. هلا والله

حور بتعب : هلآ فيييييك .. آآآآآه .. يبي لي احول منازل انا الثانيه

ملاك : ههههههههههههههههههه

جات ملاك بتسلم على حور وبتبوسها إلا حور تبعد ملاك بإيدها وتقول : لالالالا .. أخاف يصير لك انتي وإلي في بطنك شي .. أسبح واجي ابوسك

ورآحت تركض بسرعه

وملاك ميته ضحك عليها

تروشت حور ولبست بنطلون جينز اخضر وبلوزه صفراء ونزلت لقت الكل في الصاله ينتظرها عشان يتغدون

حور : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

ورآحت حور وبآست ملاك مثل ماقالت لها ، وجلست قربها وقالت : آآه .. بطني بطني يوجعني من الجوع .. متى الغداء بمووووت ؟

احمد : اشدعوه كلنا بعد جوعآنين .. احنا بعد كلنا كنا في العمل من الصباح

حور : انتو في عمل في مكتب مكيف وكرسي آخر راحه مب احنا ستين بنت في فصل مكيفاته خربانه وكراسيه خشب .. خلوني ساكته تكفوون

الكل : هههههههههههههههه

بعدها قآمو وتغدو



وفي العصر رآحت حور مع ملاك وطلال مكتبة جرير

وأشترت حور مستلزمآت المدرسه كلها وأخذت بـ مائه ريال " طوآبع " ^_^

وطلال عجبه لآب توب لونه وردي بناتي حلو مره فشراه حق ملاك ..

ملاك فرحت لأن اول مره يصير عندها جهاز كمبيوتر .. حتى قبل ماتزوجت طلال ماكان عندهم جهاز كمبيوتر في بيتهم





xXxXx





اما في بيت ام عبدالله



كان عبدالله توه صاحي من النوم وامه جآلسه في الصاله تشاهد مسلسل في التلفزيون

جاء وجلس قربها واهو مقرر إنه يتكلم معها في موضوع حور

عبدالله : يمه ممكن اكلمك شوي ؟

ام عبدالله كتمت صوت التلفزيون وقالت له بإبتسآمه : أكيد ياولدي

عبدالله سكت شوي ثم قال : أبي أتزوج !

ام عبدالله فرحت واستبشر وجهها وقالت : هاذي الساعه المباركه ياولدي أنـا من بكره اروح ادور لك على بنت الحلال

عبدالله : لالا

ام عبدالله : وشو لالا ؟ " تفكر شوي ثم تقول " أنت عاجبتك وحده ؟

عبدالله : بصراحه يمه .. انا في وحده في بالي ابيها وابيكِ تروحي تطلبيها

ام عبدالله انرسمت في وجهها علآمه إستفهام من اسلوب ولدها : من هاذي ؟ انت قول و مايصير خاطرك إلا طيب إن شاء الله

عبدالله واهو يناظر في عين امه : حور بدر .. بنت خالة رامي

ام عبدالله وقفت وقالت : ايش ؟!

عبدالله مازال جالساً : إلا سمعتيه يمه

ام عبدالله : ومن قلة البنات عشان ماتفكر إلا في هاذي ؟

عبدالله : ووش فيها هاذي ؟ مب انتي و ندى كنتو تبون تخطبونها لي ؟

ام عبد الله : وخطبناها لك ورفضتك عشانها حاطه عينها على زوج اختك

عبدالله : مايخالف اخطبيها مره واثنين وثلآث وعشر .. انا هاذي البنت ابيها ابيها .. طال الزمن لو قصر

ام عبدالله : أش فيك ياعبدالله ؟ هآذي البنت كانت تبي تهدم بيت اختك

عبدالله : كانت .. وكلنا عارفين يايمه إن رامي اهو إلا يبيها ولآصق فيها لصقه .. وإنه راح وطلبها ورفضته

ام عبدالله : مارفضته .. لكنها انخطبت على ولد عمها

عبدالله : أيـــــــــــــــش ؟

ام عبدالله " ماتعرف تكذب " : إيوه .. انخطبت حق ولد عمها وطلعت تحاليلهم مب زينه وماصار نصيب

عبدالله : يعني هي الحين مب مخطوبه ولاشي ؟

ام عبدالله : إي مب مخطوبه .. لكني مستحيل اروح واخطبها لك بعد إلي سمعته عنها

عبدالله وقف لأنه جد جد يبيها : آخر كلام عندك يمه ؟

ام عبدالله : إي نعم آخر كلام

عبدالله : طيب براحتك يمه .. بس لاتجين لي وتقولين لي تزوج .. انا غير هاذي البنت ماأبي

وطلع

ام عبد الله : ياربي وش بلاه ولدي ؟ اكيد سوت له سحر بنت بدر

وراحت ودقت على ندى

وعلى طول جات لها ندى وقالت لها كل السالفه

ندى كانت ساكته وتفكر .. هي مستحيل توقف قدام رغبة اخوها .. وفي نفس الوقت .. ماتقدر تستوعب إن اخوها يبي يتزوج وحده كانت اهي سبب المشاكل إلي توقع بينها وبين زوجها

أم عبدالله تقطع سرحآن ندى : والحين ايش أسوي ياندى ؟

ندى ناظرت امها واهي تفكر

ام عبد الله : لآ تنآظريني كذا ياندى .. قولي لي وش اسوي في أخوكِ ؟

ندى تتنهد ثم تقول : خلاص يمه هاذي رغبته ولازم نحترمها

ام عبدالله : انا مستحييل اقبل إن خرآبة البيوت تكون كنتي

ندى : بس يايمه اهو يبيها .. حرام مانلبي رغبته .. كذا يايمه ماراح يتزوج

ام عبدالله : انا دام راسي يشم الهواء مايآخذ بنت بدر

ندى : بس يايمه مب زين له

ام عبدالله كانت عنيده : انا اعرف مصلحته أكثر منه

ندى سكتت لأنها تعرف امها عنيده





xXxXx









اما في أحد المقآهي كان جآلس رآمي مع احمد وسلطآن وبعض الشبآب

رآمي كآن جآلس وسرحآن وأصحآبه اعتادو على طبعه الغريب .. من يجلس ثوآني لحآله إلا رآح لدنيا بعيده من التفكير

سطآن يهمس لأحمد : وش بلآه خويك ؟!

احمد : تسوي حآلك مب عآرف ؟

سلطان : إلي أعرفه صآر له شهور .. مانسى ؟

احمد : تبيه ينسى إن امه تطلقت والحين اهي صار لها اسبوعين برى البلد ؟

سلطان : إي ينسى مثل مانسى السالفه إلا قبلها

احمد : مانسى السالفه إلا قبلها وهذا إلي مخوفني .. ياسلطان رامي صاير دآيم السرحآن وبآله مب معآه .. وتغير ميه وثمآنين درجه .. مهو برامي الأولي

سلطان بنبرة حزن : وانت الصادق ياأحمد .. رامي تغير حيل .. مب رامي خوينا الأولي المغيزلشي العنيد المهبول .. بس عآرف ؟ مالت عليه وعلى أشكاله دامه خلى بنت تلعب بحياته فوق تحت

احمد : ذي مب بنت .. هاذي شيطآن خلتني أحرق إيدي بنفسي

سلطان : اقول بلآ هذره فاضيه البنت تبقى بنت ، مخلوق غبي ينلعب عليها بكلمه وحده مب كلمتين .. البلآء في عقولكم المصديه .. " وينآدي إلى رامي " .. اوووو ياأبو الشباب .. وين وصلت في التفكير ؟

رامي فاق من سرحانه لأن سلطان كان صوته عالي وهمج

رامي ظل يناظر في سلطان مب فاهم وش صاير .. انتبهو احمد وسلطان لأن رامي مازال باله مو معهم ..

سلطان يحرك إيده قدام عين رامي : إإإإإي .. ووووو .. كم هذا ؟

ماتحمل رامي خفة دم خويه ظل يضحك من الخارج لكنه من الداخل بركآآآن خآآمد راح يجي له يوم وراح يثور ويدمر كل من حوله





xXxXx







اما في مكآن أخر كآن يسوده الهدوء التام ..

شقة جواد و دانه .. كانت الشقه كأنها مهجور او مسكونه .. فيها حركه بس بدون أصوات .. دانه وجواد مايتكلمون مع بعض إلا ماندر .. ليس إحتقاراً لبعضهم البعض .. لآ .. لكن هناك شي يمنعهم من الكلام مع بعض



كانت دانه في المطبخ توها خلصت من طبخ العشاء وراحت الصاله تنتظر جواد يوصل حق تحط لها العشاء ، دخل جواد وكانت الساعه تسعه ..

جواد : السلام عليكم

دانه : وعليكم السلام

جواد : مانمتي ؟

دانه تعجبت : لآ مانمت ليه ؟!

جواد : مب بكره عليكِ مدرسه ؟ " دانه تبي تكمل دراستها وتاخذ الثانويه "

دانه : إيوه

جواد : طيب روحي نامي حق تصحي بدري

حست دانه بفرح اول مره جواد يكلمها بهالطريقه وكأنه خايف عليها

ابتسمت دانه لا شعوريا : طيب احط لك العشاء اول

جواد : لالا .. انا بتعشى بروحي انتي روحي نامي

دانه : لا .. انا بحط لك .. اصلا انا نايمه العصر مافيني نوم الحين

جواد ابتسم اهو الثاني : طيب

دانه لما شافت ابتسامته جاء لها احساس غريب .. حزن ، فرح ! مب عارفه لكنها توجهت للمطبخ حق بتحط له العشاء

دخل جواد المطبخ وقال : ماطلبو عليكِ المدرسه شي ؟

دانه : إلا

جواد : وليه ماقلتي لي ؟

سكتت دانه وماردت اهي ماقد طلبت منه شي وماتبي تطلب كفايه إلي سواه معها وإلي مستحيل تنساه طول عمرها

جواد : خلينا نتعشى بسرعه ونروح المكتبه قبل ماتقفل

دانه على طول : لالا .. مايحتاج

جواد : وشو مايحتاج ؟ مايحتاج دفاتر اقلام ؟

دانه : عادي مب لآزم

جواد : لالا يحتاج

دانه سكتت وماقدرت ترد عليه

تعشو مع بعض وكانت دانه مسويه مكرونه بالباشمل وسلطه روسيه مع عصير تانج ليمون

بعد ماتعشو طلعو مع بعض وهاذي اول طلعه يطلعونها مع بعض غير بيت اهل جواد وبيت اهل دانه

راحوا لمكتبه واشترت دانه كل متطلبات المدرسه ورجعو البيت ..

دخل جواد غرفته ودخلت دانه غرفتها



يوم ثاني الصباح جلست دانه من الساعه خمسه اخذت شاور وصلت الفجر وراحت المطبخ وسوت فطور حق جواد وحطت الفطور في صحون وحطتهم على طاولة الطعام الصغير الموجوده في المطبخ وراحت بدلت ملابسها

ولما طلعت من الغرفه كان جواد توه طالع من الحمام ويمسح وجهه بالمنشفه

جواد : صباح الخير

دانه : صباح النور

جواد : متى جلستي ؟

دانه : الساعه خمسه تقريباً

جواد : يعطيكِ العافيه

دانه : الله يعافيك

لما جواد جاء بيدخل غرفته نآدته دانه : جــواد

التفت جواد لها

دانه : افطر اول بعدين بدل .. يمكن ملابسك تتوسخ لو شي

جواد : مسويه فطور ؟

دانه : إيوه .. سويت لك بيض بالجبن وخفآيف

جواد : وانا اشم ريحة قلي من الصبح

ابتسمت دانه له .. ابتسم اهو الثاني لها .. وفطرو مع بعض

كان جواد يحبها يوماً عن يوم وكان يتألم ايضاً يوماً عن يوم لكن ليس بقدر ماتتألم دانه

بعد مافطرو لبس جواد ملابسه ووصل دانه المدرسه واتفق معها إنه اهو كل يوم بوصلها المدرسه وبجيبها





xXxXx







مرت بعض الأســابيع ..

ولم تحصل أي تطورات سوى أن ام رامي رجعت السعوديه وجمعت لها شلة حريم وسافرو لبنان عشان بيقضو رمضان هناك " رمضان على الأبواب "



في اول ليله من ليالي رمضان الكل تجمع في بيت ابو طلال " ابو فواز واهله وابو ياسر واهله "

ابو طلال عازمهم على اول سحور

وطبعاً الحريم تفننو في الطبخ وكل وحده جابت طبق

كانو الرجال في المجلس الخارجي " ابو طلال ، ابو فواز ، ابو ياسر ، طلال ، احمد ، فواز ، ماجد ، ياسر "

والحريم جالسين في المجلس الداخلي لأنه جلسه عربيه " ام فواز ، ام ياسر ، شوق ، حور ، ملاك ، روينا ، مروه "

وكانت الساعه وحده الليل

تسحرو وبعدين جلسو يسولفو ويتسامرو

روينا : حووور قوومي ناامي الساعه اثنين ونص .. ورآكِ مدرسه

حور : أي مدرسه في رمضان ! من صدقك انتي ؟

ام فواز : لغو الدراسه في رمضان ؟ والله زين ماسوو

ام ياسر : هههه مالغوها .. حور لغتها لنفسها

شوق : كيف ؟

ام ياسر : حور كل سنه في رمضان ماتداوم ماتقدر تجوع وتتعب

روينا : اشدعوه حور .. يعني مافيه إلا انتي صايمه بالمدرسه ؟

حور : حرام عليكِ والله تعب مقدر .. مره رحت واغمى علي بالمدرسه

الكل : صـــدق ؟

ام ياسر : إيوه صدق .. رحت انا وأمها رحمة الله عليها واخذانها ووديناها المستشفى عطوها مغذي وقالو لها تاكل

ام فواز : الله يعينك يابنيتي

حور : اصلا المفروض مافيه دراسه في رمضان .. كل البنات نايمين في الفصل ومافيه وحده تشارك مافينا طاقه مب مآكلين .. ولا نستوعب شي

شوق : اكتبي إقترآحك لوزارة التربيه والتعليم

الكل : ههههههههههه



xXxXx










اما في بيت ابو رامي كانو يتسحرو في الحديقه الرجال " ابو رامي و رامي وعبد الله " في جهه .. والنساء في جهه " ندى و سعاد و ام عبدالله "

وندى كانت متنسيه على نص الأكل الموجود وكانت تاكل بشراهه ^_^

وكان الجو هادئ وعائلي وجو رمضاني مره حلو ..

وكان جوال رامي مايسكت جآت له فوق الاربعين رساله من بعد الساعه 12

ابو رامي : وش السالفه ياولدي ؟ تقول اهل الرياض كلهم يباركو لك بالشهر رامي : ههههه تعرف بعد يايبه زملاء الدراسه والعمل والشباب إلا اعرفهم

عبدالله : مشاء الله عليك يالنسيب معارفك كثير

رامي : الحمد لله

فجاء وبدون أي مقدمات .. مر طيف حور في عيون رامي .. غمض رامي عيونه بسرعه ثم فتحها ظل يلتفت يمين وشمال وكأنه يدور عليها وعيونه فيها بريق .. بريق حزن ؟ حب ؟ دمع ؟

عبدالله : رامي وانا اخوك وش بلاك

رامي انتبه على حاله رسم ابتسامه في وجهه وقال : كأن حشره مرت قدام وجهي ؟

ابو رامي : هههههه يمكن دامنا في الحديقه وعلى العشب توقع أي شي







xXxXx








بعد اذان الفجر .. الكل صلى ورآح ينام إلا رامي راح الحديقه جهة البركه وظل يتأمل ويتأمل وكأنه يتذكر اللقاء الي صار بينه وبين حور هنا ..

ظل يتأمل ويفكر تقريباً نص سـاعه .. إلى أن قام ومسك جوآله وبدى بكتآبة رساله حق حور .. الفها ورسلها خلال دقيقتين وكأنه حافظ الكلام ..

رسل المسج .. وكانت حور في غرفتها منسدحه على بطنها في سريرها وفاتحه الاب توب وشابكه على النت وكانت تفتح رسايل إيميلها .. إلا جوالها يرن رنة مسجات

حور واهي تمسك الجوال إلا كان موجود قرب الاب توب : اوووه ماخلصنا من الرسايل ثلآث ايام والناس تهنيني برمضان اعنبو ماخلصو !

فتحت المسج واول كلمه طاحت عليها عيونها على أسم المرسل

" خــاين العــشره "

لما شافت الأسم برد جسمها وسرحت بعييييد وش يبي ؟ مافكرت حتى إنها تقراء المسج تشوفه ايش يبي .. عقلها ذيك اللحظه خانها

انتبهت حور لنفسها وقامت تقراء المسج وكان نص المسج يقول :

أدري مآودك تشوفي رقمي

ولآ ودك تسمعي أسمي

بس أنـا بآقي على وعدي

أحبك في حآظري وأمسي

في عــلني وفي ســري

وبقدوم شهر الخير .. أسأل الله تكوني بخير

أحبك ياكل دنيتي وسنيني

تكفين عمري طمنيني عليك



" كتـآبـآتي الشخصيه ^_^ "




حور واهي تقراء المسج عيونها دمعت لآ شعورياً لما خلصت المسج مسحت دموعها بقوه وكأنها تمسح رامي من ذاكرتها

حور في قلبها : تكفى خلني أنسـاك .. أكرهني .. يمكن إذا كرهتني اكرهك .. أبي أنساك واعيش عمري

ثم قامت وفتحت نافذتها وظلت تناظر في السماء لقت خيوط الشمس تتسلل إلى العالم .. هذا بداية يوم جديد .. هذا اول أيام الشهر الفضيل .. شهر القران .. شهر الرحمه .. حور لما شافت الشمس تشرق ظلت تناظرها

وكان رامي بعد يناظرها اهو الثاني من حديقة منزله ..

قـام راح ودخل الفيلا وصعد غرفته عشان ينام .. ولو إنه نسى كيف لذة النوم من اليوم إلي فارق فيه حور

حور اهي الثانيه .. صكت لاب توبها والأنوار واغلقت الستائر .. عشان بتهرب من واقعها ومن حالها إلى النوم .. يمكن تصحى يوم من الأيام إلا قلبها كارهن رامي .. ولو إنها تشك في ذلك !





xXxXx







يوم ثاني صحت حور على صوت ملاك

ملاك : قووووومي حوورووه حرام عليكِ

حضنت حور المخده الصغيره الموجوده عندها وكملت نومها .. قامت ملاك اخذت مخده ثانيه ورمتها على وجه حور بقوه

حور : آآآآه .. وجع في بطنك

ملاك : يؤيؤ .. في بطني ولدي

حور : غلط مطبعي .. في إيدك

ملاك واهي تجلس قرب حور في السرير بكل دفاشه : قومي يله ترى ماصارت .. طول اليوم جالسه بروحي وبعدين ؟ يالله قومي مابقى شي على الأذان

حور : ليه الساعه كم ؟

ملاك : خمسه

حور : تو الناس

ملاك : تو الناس في كرشك

حور : كرشك انتي إلي مب رآضي يبان

ملاك : طبعاً ولدي مايبي يخرب أنآقتي

حور : مالت عليكِ انتي وياه .. يله بنام

ملاك : حوروه .. إذا نمتي ماراح اجلسك .. وبروح عليكِ الفطور .. اطلب تجد

حور واهي تقوم : اففف ..

ملاك : ههههههههه





xXxXx



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 142
قديم(ـة) 19-05-2009, 10:57 AM
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


رامي توه داخل البيت وشكله مب نايم وتعبان .. جات له ندى بإبتسامه : يعطيك العافيه حبيبي

رامي كان تعبان ماقدر حتى يبتسم : الله يعافيكِ حبيبتي

ندى : رح نام شوي وإذا اذن بصحيك

رامي وهو يرفع شعره عن عينه لوراء : لالا .. بروح اسبح وبقراء لي قرآن

ندى بإبتسامه دآفئه : طيب حبيبي

رامي : ابوي جاء ؟

ندى : إيوه قبل ساعه وصعد ينام له شوي

رامي : طيب عن أذنك

ندى بنفس الإبتسامه : اذنك معك

وصعد غرفته .. رجعت ندى للمطبخ لأنها كانت تطبخ مع سعاد

سعاد لما شافت ندى داخله المطبخ : يوووهووو خلاص روحي كفايه عليكِ طبقين اليوم .. بكره حدك واحد .. وإلي عقبه ولاشي خلاص ارتاحي

ندى مبتسمه : ههههه اصلا الطبخات إلي اسويها انا سهله .. سمبوسه و ورق عنب .. وش فيها ذي من صعوبه ؟

سعاد : المهم بس كفايه عليكِ اليوم

ندى : اجل بتسلى بحلى

سعاد : لالا .. نـــدى !!

ندى : ههههه حبيبتي سعاااد .. مشتهيه حلا كوكيز من عمل إيدي

سعاد : هالمره سماح .. لكني بشكي عليك عن زوجك بخليه يقفل عليكِ باب غرفتكم

ندى : هههههههه



اما رامي فهو من رسل المسج اليوم الصباح واهو ينتظر حور ترد عليه .. لكنها ماردت .. وهذا الشي زاد سرحانه الكثير وتفكيره !

ناظر الساعه .. مرت الحين 12 ساعه معقوله ماشافتها !!

عزم رامي إنه يدق عليها وإلي يكون يكون



حور توها طالعه من الحمام اخذت شاور ولبست بنطلون جينز ازرق وبلوزه صفراء نعومه .. إلا جوالها يرن ..

ملاك : إلي داقه الحين اكيد وحده متفرغه

حور راحت ومسكت الجوال ولما شافت الأسم " خــاين العشره " ارتبكت لكنها ابتسمت وقالت : ههههههههه صدقتي .. هاذي موضي الخبله أكيد بتسأل ليه انا غايبه

وعطته بزي

ملاك : واااو موضي !! غبار هههههههه

حور : هههههههه

" موضي هاذي وحده تحب حور معها بالفصل .. تحبها حب خبال تقدرون تقولون مراهقه .. لأنها تحب بنات واااااجد .. وحور تمشي معها تتسلى لأنها تضحك مره "

ملاك : دقيقه حبيبتي بروح غرفتي شويه وراح انزل لك بتنزلي انتي ؟

حور : إإي بنزل

ملاك : اوكي مآراح اتأخر

وطلعت ملاك من الغرفه .. وفي نفس اللحظه رن جوآل حور رنة الرسايل .. مسكت الجوال بسرعه تبي تفتح الرساله تشوف وش فيها .. قالت في بالها اكيد هاذي من رامي

وبالفعل فتحت الرساله لقتها منه



حبـيبتي حور .. ردي علي لو سمحتي واسمعي وش عندي



حور تمغص بطنها : يمه .. وش صاير بعد ؟ لآ يكون خالتي تزوجت على لبناني ؟ لالا بعدها ماطلعت من العده.. طلعت ولا لا ؟ اففف مدري والله ..

إلا جوال حور يرن

خـــاين العــشره .. يتصل بك

اخذت حور نفس عميق ثم ردت على المكالمه بصوتها الدآفئ : ألــو !!

رامي لما سمع صوتها ارتاااح .. كان جالس على السرير ولما سمع صوتها انسدح على ظهره وقـال : آآآآه .. عــاش من سمع صوتك

حور دمعت عينها وقالت بصعوبه : عاشت ايامك

وحشــها .. رغم إنها تبي تكرهه وحاقرته ورفضته كزوج .. إلا إنها مشتــاقه له موت .. وحشها صوته ، إبتسـامته ، مشيته ، نظرته إلي ياما قهرتها ، حتى صوت انفاسه وحشتها ..

رامي : وش أخبـارك بنت خالتي ؟ عساكِ طيبه ؟

حور : الــحمد لله .. عــايشين

انتظر رامي تسأله وانت وش اخبارك لكنها ماسألته

رامي : يعني مب هامتك أخبـاري ؟

حور داست قلبها : إيوه

رامي عوره قلبه : افــا !

سكتوا للحظات ثم قـال رامي : كل رمـضان وانتي بخير

حور : وأنت بخير

رامي : وحشتــيني حبيبتي حيييييييييييييل

حور : الحين انت داق وش تبي ؟

رامي : أبي اكلمك .. أبي اسمع صوتك .. مب كفايه حارمتني من شوفتك .. ماتبيني اسمع حتى صوتك !

حور بغصه : طيب وبعدين ؟ إلى متى ؟ انت تعذبني إذا تسوي فيني كذا .. خلاص خلني اروح في حالي

رامي : تتكلمين وكأني السبب فإلي صار

حور : عجل من السبب جدي ؟!

رامي من جده عصب : قلبك المتحجر اهو السبب

حور تبي تبكي بس ماتبي رامي يسمعها .. فحطت إيدها على وجهها

رامي معصب : ارحمي نفسك وارحميني .. خلاص خلينا نتزوج وكفايه هالعذاب .. أنــا متأكد إنك ظاهرياً متحمله لكن في داخلك منهاره .. لآ تكابري ياحور .. حبيبتي تمتعي بالدنيا .. العمر مره وحده

حور عصبت : انت مب مخليني اتمتع فيها .. اتركـــني خـلاص .. يايبه ماأبيك ماأبيك .. تفهم ؟ .. مـاااا أبيييييـــــــك

رامي عصب : لآ تكذبي .. أنتي .. " تمــاسك نفسه "

قام وضرب بأيده الجدار بقوه حتى حور سمعت الصوت وخافت

وسكتت واهو سكت .. ظلت تسمع في صوت انفاسه .. كانت انفاسه مظطربه ، معصب ، حزين ، مخنوق

حور حررت البكاء المحبوس في صدرها وقالت : رااامي .. حبـــيبي .. أترجــاك .. أكــرهني .. أنـساني .. خلني اكرهك وأنساك .. ابي اكرهك

رامي لما سمع بكائها تقطع قلبه .. حبيبة قلبه وعمره تبكي !! : وتكرهيني لييييه ؟ قولي لي ليييه ؟ وش السبب ؟ وش الجرم ؟ وش الذنب ؟ أبــي افهم أنا ايش مسوي حق استاهل ذا كله .. حبيتك وحطيتك بعيوني وكل شي تـامرين فيه اقولك سمعن وطاعه .. صرت اتبعك وانا مغمض عيوني .. مشيت على الجمر لجلك .. وبعد ذا كله تبين تكــرهــيني يــاحور ؟ تعبت منك انـــا << قالها واهو تعبااان وحور حست فيه .. لكنها عندها كرامتها فوق كل شي .. ولو إن الحب مافيه كرامه .. الحب حب !

حور من بين بكائها : طيب خلاص بقفل ..

رامي : لآ .. ماتقفلي .. ابي اتكلم معك

حور : مابيننا كــلام

رامي بغـصه : طيب .. أنــا مابين فتره وفتره بدق عليكِ عشان اطمن عليكِ .. تكفين ردي

حور : مايتحــاج تدق .. انا بخير والحمد لله .. والفتره وفتره هـاذي إلي عندك اعرفها .. كل يوم

رامي ابتسم : لأني ماأقدر أستغني عنك .. والله إذا أسمع صوتـك أحس الروح ردت لي

حور تمسح دموعهـا وتبي تسكت من البكاء فما ردت عليه

رامي : طيب .. أنـا بقفل الحـين .. وأعرفي إنك مهما سويتي فيني ومهما سويتي حركات الجفاء هاذي .. مستــحيل أحـب غــيرك .. عآآرفه ايش يعني مستحيل .. بتم أحبـــك انتي وبس .. يــاكل دنيتي .. أحـبك

حور واهي تسمع كلامه كانت تتألم في دآخل قلبها .. منعت نفسها من البكاء فظلت العبره مخنوقه في دآخل صدرها .. اهي تبي تكرهه وتنساه وتعيش حياتها .. واهو يقول لها بتم احبك مهما سويتي فيني وماراح احب غيرك ! هذا الكلام يخليها تحبه أكــثر وأكثر واهي ماتبي هذا الشي يصير ..

رامــي : طيب حبيبتي .. في أمــان الله .. انتبهي لنفسك حيـاتي .. وكل يوم تسحري وكلي وآجد " ابتسم وقـال " أنـا اعرفك تجوعـي بسرعه

ابتسمت حور لآ شعورياً ..

رامي : يالله مع السلامه قلبي

حور بألم : الله معك

وينهي رامي المكـالمه .. نزلت حور الموبايل وناظرت فيه ثم قالت : ياحـبيبي ...



أما رامي ظل يبكي بصمت .. لم يعرف لما كان يبكي ..

هل فرحاً لأنه اخيراً سمع صوت حور ؟ .. الإنـسانه الشقيه الحبوبه إلي حبها بكل إحسـاس فيه

او حزناً لإستقبـالها له بهذه الطريقه ؟

فرحاً لأنه تأكد إنها إلى الآن تحبه وقلبها متعلق فيه ؟

او حزناً لأنها تبي تكرهه وتنـسآه وقالتها في وجهه وماحطت إحتـرام لمشاعره الحساسه





][ تكون ظــآلم تـكون خاين ..تكون مهمآ تكون أنت

آنــآ آهواك يآروحي

ومهمآ تكون أنــت حبيب غدآر أنــا رآضي

ومهمآ يطول البعــد وأح ـــس بنار مـن المآضي

آنــآ صآين هوآك أنــت .. آنــآ أهوى هوآك أنت

تكون ظآلم .. تكون خاين .. تكون مهمآ تكون أنت آنــآ أهوآآك يآروح ـــي .. ][






بعدهـا دخل رامي الحمام واخذ له شاور سريع وطلع وظل يقراء قرآن ..

اما حور فمسحت دموعها .. ورفعت رآسها وصلبت طولها .. ونزلت ولا كأن شي صـاير ظـاهرياً لكن هي من الداخل مجموعة مشاعر حزينه مضطربة ومتعاكسه ..



لمـا قرب الأذان ..

الرجال راحوا يصلوا في المسجد .. والبنات " حور و ملاك " صلن وقـامن يجهزن الفطور .. وحور أكلت نص الفطور قبل مايجي أبوها وإخوانها ^_^

ولما جاو كلهم تجمعو على السفره وظلو يـاكلو بهدوء ووئام .. وطبعاً كان الجو لا يخلو من مناقرات حور و ملاك ^_^





xXxXx









بعد الفطور في شقة جواد

دانه خلصت غسل صحون الفطور .. وجواد كان يشاهد التلفزيون

فمرت من قدامه ودخلت غرفتها عشان بتتروش وبتذاكر .. حست إن حد دخل الغرفه اتلفتت لقت جواد ..

جواد : دانه تـعالي بكلمك بموضوع

دانه جات ووقفت قربه وقالت : خيـر !!

اخذ جواد نفس عميق .. كان محتار يقولها او لا ؟ لكنه اخيراً قـال بعد تردد طويل : أبـيكِ تعطيني أسمه بالكــامل

دانه ماغاب احمد عن بالها ابد لكنها سألت : من هذا ؟

جواد ماكان يبي يجرحها : هذا إلــي .. قلتي لي أسمه أحمد على مـاأظن

نزلت دانه راسها وقالت : أحــمد بـــدر ســـالـــم

جواد يكرر الأسم عشان ماينساه : أحمد بدر سالم .. أحمد بدر سالم ..

ثم طلع من غرفتها وراح غرفته وصك على نفسه الباب .. اما دانه فتذكرت أحمد .. وظلت تبكي .. لأنه مازال في ذاكرتها الإنســان الوفي المخلص .. الحبيب والصديق والأخ .. ولما جاء بكون الزوج فرقه القدر عنها !



هل جواد بيقدر يوصل لـ أحمد ؟

وإذا وصله وش بسوي له ؟ بيقلته ؟

أو راح يقول لدانه ؟ هل دانه بتصدقه ؟ وإذا صدقته ايش ردة فعلها ؟





xXxXx







أمــا في بيت ام عبدالله ..

كــان عبدالله من ذاك اليوم واهو كلامه سطحي مع امه حيل وماأجتمع معها في وجبه إلا اليوم .. اول يوم في رمـضان

وحاولت تسولف معه لكن رده لها كان مختصر بالحيل ومن دون نفس ..

ولما جات ندى في الليل تزور امها ، امها قالت لها وشكت لها عن وضع اخوها إلا مايسر لاعدو ولا صديق ..

ندى : خلاص يمه خطبيها له

ام عبدالله : معصي .. من قلة بنات خلق الله !!

ندى : بس يايمه اهو يبـــيها .. وده فيها

ام عبدالله : بلآه مايعرف مصلحته

ندى : طيب وبعدين ؟ لمتى ؟ والله مب زين له يايمه .. ولا زين لك انتي بعد يايمه

ام عبدالله محتاره من صدقها :والله مـدري .. مدري يابنتي مدري

ندى : طيب وينه هو ؟

ام عبدالله : فطر ونام .. من السـاعه سبعه الصباح دوامه .. إلى الساعه خمسه المغرب

ندى : الله يعينه ويعطيه العافيه يارب

ام عبدالله : ياارب

إلا بدخلة عبدالله : الســلام عليكم

ندى ابتسمت : الطيب عند ذكـره

عبدالله : هلآ أختي

ندى واهي تقوم : هلآ فييييك

عبدالله : وين قايمه استريحي

ندى راحت ومسكت ذراع اخوها وقالت لأمها : عن اذنك يمه حبيبتي .. بطلع الحديقه بشم هواء " وغمزت حق أمها ^_~ وامها فهمت إنها تبي تكلم عبدالله "

ام عبدالله : طيب .. خذو راحتكم

طلعت ندى مع عبدالله الحديقه وجلسو على إحدى الكراسي الموجوده في الحديقه ..

ندى : الله .. يآآحلو ليآآلي رمضـان

عبدالله مـارد .. اكتفى بأخذ نفس عميق

ندى : وش رآيك تجي بكره انت والوالده تفطرو عندي في البيت ؟

عبدالله : إن شاء الله خير

ندى سكتت شوي ثم قالت : وش بلاك يآخوي ؟

عبدالله ناظر في عيون أخته وكأنه يقول لها بلغة العيون إنك عارفه وش بلاني .. ثم وجه رأسه مستقيماً وقال : مب عآرفه ؟!

ندى نزلت رأسها وقالت : أنـا سمعت السالفه من امي " ثم ناظرته وقالت " والحين أبي اسمعها منك

عبدالله وقف وكان متنرفز : أبــي أتزوج مب موافقه تروح تخطب لي البنت إلا أنا أبيها .. كأن هي إلي راح تتزوج مب أنــا !

ندى : حبيبي اخوي لا تتضايق ولا تعصب .. تكفى اجلس بكلمك

عبدالله من جده معصب : مـاأبي اجلس

ندى : ابي أكلمك .. ماأعرف وانت وآقف

جلس قربها واهو يهز رجلينه وإيدينه مشبوكين في بعض ..

ندى : أخوي .. الزوجه ممكن تلقى بدلها اثنين وثلاثه واربعه .. يحبونك ويخافون عليك .. أمـا الأم .. فأنت ماراح تلقى غـير أم وحــده .. ومستحيل أي وحده تحبك كثر حب أمك

عبدالله بهدوء " كان يحاول يضبط اعصابه " : تــكلميني كني جاهل .. ماكني انا أكــبر منك

ندى : مب عيب انصحك

عبدالله : ومب عيب تخطبو لي وحده أبــيها

ندى : طيب يمكن هــي مآتبيك

عبدالله : يــمكن .. بس انا إلي منرفزني .. إن امي صار لها سنين تبيني اتزوج ولما قلت لها اخطبي لي البنت العاجبتني ..رفـضت .. يعني ابسط شي مب راضيه تسويه لي .. وين ماأضآيق وأحط بخـآطري !

ندى : بس هاذي البنت مب عاجبه امك

عبدالله : مب لآزم تعجبها .. آنا إلي أبيــها .. امي بتروح تخطبها لي أنا مب لها

ندى : بس اهي راح تعيش معها في بيت واحد

عبدالله : قبل كنتو تبونها .. ولما صـارت هذيك السالفه تغيرتو عليها .. يعني عشان حبت او انحبت .. خلاص ماتنفع .. قلية حياء على قولة الوالده ؟

تذكرت ندى السالفه فحزنت وسكتت

عبدالله لآحظ : نـدى .. أنـا آسف .. بس أنـــا ............ تكفون افهموني << قآلها واهو معصب وراح

ظلت ندى في الحديقه لوحدها وظلت تفـكر ، معقوله وصلت لهدرجه من الأنآنيه ؟ ماتبي اخوها يتزوج إلي يبيها عشان اهي وامها عندهم إعتراضات .. مهما كان الولد يبيها .. ومب زين له يحب وأهله يرفضون إختيار قلبه .. فهذا هو الظلم بعينه !



دخلت ندى واهي مصممه تقنع امها بحور حتى ولو كانت ندى نفسها مب مقتنعه .. لكن هذا ابسط شي تقدمه لأخوها إلي رباها وتعب عليها من صغرها ورفض يتزوج إلى أن تتزوج هي .. لكن الأم ظلت معانده .. وندى حاولت معها كثيير .. لكن في الأخير رق قلب ام عبدالله .. لأن ندى بينت لها الاضرار إلي راح تصيبهم بشكل عام وتصيب عبدالله بشكل خاص ..

لما رجعت ندى البيت .. ندى فتحت الموضوع لرامي وفتحت له جروحه الطريه

رامي معصب : يعني من قلة بنات البلد أخوكِ مايفكر إلا في حور ؟

ندى : طيب وانت الحين ليه معصب ؟

رامي : حور ماتبي تتزوج .. وقولي لأخوكِ ينساها لأنها صغيره

ندى تألمت فهذا الكلام يؤكد إن رامي لازال يحبها وإنها ماغابت عن باله ولا لحظه : لا والله ؟!

رامي : إي والله

ندى ماتحملت تكتم بقلبها : اشوف لما قلت انت تبيها ماكانت صغيره .. وش إلى صغرها الحين ؟

رامي عصب : وش قصدك ؟

ندى : قصدي واضح

سكت رامي ثم قـال : أقول انتي مع أخوكِ أنثبرو في محلكم احسن ولا تتعبو حالكم .. لأن حور ماراح توافق

انقهرت ندى من طريقة كلامه ومن كلامه نفسه .. كأنه يقول لها ترآني ليلحين اكلمها وتكلمني وإننا راح نتزوج قريب او بعيد

ندى : إن شاء الله على هاليومين راح نروح ونطلبها وإذا رفضت نكون حنا قدمنا إلي علينا

عصب رامي فمسك ندى من ذراعها وقال بهدوء يخفي ورائه عصبيته : حطي في بالك إنك إذا رحتي يوم ثاني بطلقك

ثم ترك إيدها بقوه وطلع من الغرفه وتآرك ندى في الغرفه مصدومه من إلي قاله .. يطلقها ؟! .. كل إلي صار قبل ولا فكر يطلقها .. جاي الحين بعد ماخلى البنت تتعلق اكثر واكثر فيه يقول لها بطلقك ؟!









xXxXx



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 143
قديم(ـة) 19-05-2009, 11:09 AM
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


جلست ندى على الكنبه تبكي ورجلها مب شايلتها .. ظلت لبعض دقايق .. مـاعرفت ايش تسوي .. اول شخص جاء على بالها اخوها !

دقت عليه واهي تبكي

عبدالله كـان في بيت احد اصحابه لما رن جواله استأذن وطلع برى يكلم ندى

عبدالله : هلا ندى

ندى تبكي : عــبد الله

عبدالله تخرع : أش بلاكِ ؟

ندى تبكي : عبدالله .. أنـا .. أأ ..

عبدالله : شوي شوي وجآي لك

ندى : لااااااااا

عبدالله : اجل هاااا ؟

ندى : رامي راح يطلقني ياعبد الله

عبدالله : نعم ؟ ليه ؟ وش صاير ؟

ندى : مايبيك تخطب حور

عبدالله : واهو وش خصه ؟

ندى : مايبي .. يقول إذا رحت حق نطلبها لك بيطلقني

عبدالله : يخسي

عبدالله عصب من رامي .. لهدرجه وصلت له الحقاره ؟ متزوج ولازال يفكر في بنت غير زوجته !

عبدالله : طيب حبيبتي انا راح أخليكِ

ندى : تكفـى عبدالله انساها .. والله هالبنت ماجاء من وراها غير المشاكل

عبدالله : طيب .. مع السلامه

وأنهى عبدالله المكالمه ..

ندى حست بشوية إرتياح لما اخوها قال لها طيب .. على بالها راح ينسى السالفه كلها .. لكنها ظلت تبكي على الحركه السخيفه والجارحه إلي من زوجها ..

عبدالله لما خلص مكالمته مع اخته على طول دق على رامي

رامي كان في حديقة منزلهم جالس على إحدى الكراسي ومعصب حده .. رن موبايله .. لقى المتصل عبدالله ..

رامي رد بنفس خايسه : خير !

عبدالله كان ناوي يتفاهم لكن لما شاف هالرد الخايس قال : حنا من عرفناك ماعرفنا الخير

رامي : احترم نفسك

عبدالله : مو قبل ماتحترم انت نفسك .. استح على وجهك يارجال .. متزوج وعندك حرمه مب مقصره عليك في شي .. وعايش قصة تفاهه مع غيرها .. كان تزوجتها بدل هالوضع الحقير إلي انت فيه

رامي عصب : شف عبدالله .. انا ماراح ارد عليك .. لأن مستواي ارفع من إني ارد عليك .. وإذا انت تبيها .. رح اطلبها مره ثـانيه وثالثه ورابعه بعد .. لأن كل هذا راح يأكد للكل حقارتك انت .. مب حقارتي انا

عبدالله معصب : محد حقير غيرك انت وياها .. وأختي انا الحين جـاي آخذها وماأبيها تعيش مع حيوان

ويصكه في وجه رامي ..

اشتعل غضب رامي .. راح وصعد غرفته وفتح الباب بقوه لقى ندى جالسه على الكنبه وتبكي .. ولما دخل عليها الغرفه تخرعت

ما أخبي عليكم رامي لما شافها عورت قلبه فأهو على الرغم من عصبيته ومزاجه وطيشه إلا إنه يملك كم هائل من الأحاسيس

جاء وجلس قدامها على الأرض ووجه مقابل وجهها وقال بهدوء : ماأقدر أتحمل .. خلاص انا وصلت حدي .. تبين تكملين حياتك معي او كل منا يروح في طريقه ؟

ندى برد جسمها وقالت واهي تكتم بكائها : ماقدرت تتحمل بعدها ؟!

رامي عصب اهي والزمن عليه ؟ .. مسكها من ذراعينها وقال : ليه محد فاهم احد .. لييييه ؟ ليه ماتفهميني .. مب تقولي تحبيني .. إلي يحب يفهم حبيبه .. انا .. " وسكت "

كان ندى ترجف من صراخ رامي .. لأنها كانت قريبه منه واهو ضاغط عليها بإيده .. فكها رامي ورفع شعره عن وجهه بكلتا يديه وراح وجلس على السرير وظل يفكر .. اما ندى تسمرت في محلها خوف .. شوي إلا رامي قال بهدوء : اخوكِ راح يجي الحين ومايبيكِ تعيشي معي .. تبيني او لا ؟ أبي اعرف راسي من رجلي

ندى ماردت .. رامي ناظرها وقال بعصبيه : أكلمك أنا

ندى : انا إلي أبي أعرف راسي من رجلي .. انت تبيني او لا ؟

رامـي وعينه مليانه دموع : أنا مب مهم .. أنـا خلاص أخذت نصيبي من الدنيا

ندى بغصه : أنا أبيك لي وحدي .. لكني للأسف ماقدرت أملك إلا جسدك ! روحك ومشاعرك وقلبك كلها مع غيري .. قولي وش ينفع الجسد بلا روح ؟!

رامي ظل ســاكت ومارد .. لمدة خمس دقايق تقريباً .. شوي إلا تلفون البيت يرن " السنترال "

رد رامي : نعم ؟

سعاد : رامي اخو ندى موجود هنا ويبيها

رامي : طيب خالتي

ويصك الخط

رامي : اخوكِ يبيكِ " ووقف "

ندى ناظرته ثم وقفت وراحت وقفت من خلفه وقالت : بس أنـا أبيك " وحطت إيدها على بطنها وقالت " وأبي إلي في بطني

التفت رامي لها وناظر في عيونها .. معقوله في حد يضحي هالكثر ؟ يعني هي مستعده تبيع اهلها وكرامتها بس تبقى اهي وياه وولدهم الجاي في الطريق

رامي : أنــا نازل اتفاهم مع اخوكِ

وطلع وتركها ونزل تحت

لحقته ندى بدون مايحس

عبدالله كان واقف في الصاله لما شاف رامي قال : انا طلبت أختي

رامي بهدوء : وأختك زوجـتي

عبدالله : والحين أبيك تطلقها

رامي : واهي ماتبي تطلق

عبدالله : مب كيفها

رامي : لا اجل كيفك

عبدالله : أبي أختي بتكلم معها

رامي : خل كلامك مع الرجال

عبدالله بنبرة إستخفاف : ماأشوف رجال هنا

رامي بنبرة استخاف : ولآ حتى شآيف حالك !

عبدالله : اسمع تراني محترمك لأني في بيتك

رامي واهو يجلس ويحط رجل على رجل : اهــــا .. واضح

عبدالله انقهر : أسمع إذا ماناديت اختي الحين .. بصعد لها فوق

ندى خافت إن تطور حدة الكلام بين اخوها و زوجها فقررت تنزل ، دخلت ندى الصاله بدون أي كلمه

عبدالله : مالبستي عباتك ؟

وقف رامي : مالك حق تاخذها من بيت زوجها

عبدالله : الله والزوج عـاد .. أنت ماتستاهل اختي .. أختي تستاهل واحـد رجال .. مب أنت .. يالمــريض !

رامي ماتحمل كل الإهانات إلي وجها عبدالله له .. مالقى حـاله إلا منقض على عبدالله .. ويسدحه على الارض ويجلس عليه ويضربه بكوس في وجهه .. وندى تبكي وتصرخ .. لما سمعت سعاد الأصوات لبست شيلتها وعباتها وجات تركض لقت رامي يضرب عبدالله وندى بينهم تبي تفاككهم .. خافت سعاد على ندى فقامت وسحبتها

سعاد تصرخ : صل على النبي يا رامي

كان رامي موجه كل ضرباته في وجه عبدالله .. لدرجة إن الدم بدى يطلع من انف وفم عبدالله ، كان عبدالله يضرب رامي .. كان يوجه له بكوس في بطنه وخاصرته .. لكن رامي كان جالس فوق عبدالله وضرباته كلها في وجهه فعشان كذا عبدالله كان يتألم اكثر ، ندى لما شافت الدم يغطي وجه اخوها .. رجعت مره ثانيه تفااككهم

ندى واهي حاضنه رامي من الخلف عشان تبي تسحبه عن اخوها : رامي رامي .. تكفى قم .. صل على النبي واذكر الله

رامي : بعدي ياندى بعدي

سعاد راحت ركض عشان تتصل على ابو رامي

ندى مسكت إيادي رامي واهي لازالت حاظنته من الخلف وقالت : اذكر الله يارامي

في هذه اللحظه اغتنم عبدالله الفرصه .. ضربات رامي لوجهه خفت .. وبما ان الغضب يشل التفكير تماماً .. استجمع عبدالله كل قواه .. وقــام ودفع رامي على ورى .. فسقطت ندى على ضهرها وسقط فوقها رامي .. عبدالله ماأنتبه إن أخته طاحت لأن كل همه يضرب رامي ضرب .. فقام يوجه الضربات لوجه رامي إلي كان منسدح على ندى ..

رامي : بعد يالدلخ

عبدالله : انا الليله ذابحك ذابحك

رامي يبي يقوم عن ندى لكن عبدالله مب عاطيه فرصه

رامي : يالدلخ قــــــــــــــــــــــــم .. على أختك انا

أنتبه عبدالله لنفسه فتوقف عن الضرب .. رامي قام بسرعه والتفت وراه نـاظر ندى مرميه على الأرض ومغمى عليها ، في هذه اللحظه دخلت سعاد وشافت المشهد .. عبدالله وجهه وثوبه مليانين دم .. رامي قميصه ممزع وعليه بعض اثار دم عبدالله .. ونــدى .. مرميه على الأرض ومغمى عليها

فصرخت : ويــــــــــــــــلــــي

رامي يحرك وجه ندى بشويش : ندى ندى ؟

سعاد تبكي : الله يلعن الشيطـــان

رامي خاف على ندى : خالتي تكفين جيبي لها مويه بسرعه

عبدالله اكتفى الجلوس واهو صامت من هول الصدمه !

رامي طلع جواله من بنطلونه واتصل على الإسعاف .. وظل يحاول يصحي ندى .. جات سعاد واهي تبكي وقالت : مــاصحت ؟

رامي : لا مابعد .. تكفين خالتي جيبي عباتها الحين راح يجي لها الإسعاف

سعاد : طيب طيب

رامي لآزال يحاول يصحي ندى : ندى تــكفين قومي

لآحظ رامي إنها قــامت تنزف ! جاله ذهول وكأنه مب مصدق

ناظر في عبدالله وقال بعصبيه : والله لو اذبحك الحين محد يلومني .. إن صار لها شي .. واللهِ وهاذي بكسر الهاء .. لتكون نهايتك على إيدي

جات سعاد ولبست ندى العبايه بمساعدة رامي

قام رامي وحاول يبي يشيلها

سعاد : رامـــي .. أش تبي تسوي ؟

رامي : راح أشيلها عشان أوديها المستشفى

سعاد : لآ انتظر الإسعاف

رامي : مقدر مافيني صبر

سعاد : بس يمكن مب زين تحملها يمكن تضغط على بطنها لو تألم ظهرها

رامي كان جالس على الأرض .. فقام ضرب الأرض وقال بقهر : أنـا عارف بس انتي شايفتها تنزف

سعاد : أذكر الله



بعد دقيقتين وصلو الإسعاف مع ابو رامي في نفس الوقت ..



في المستشفى كــان الكل على أعصابه ابو رامي ورامي وعبدالله وام عبدالله وسعاد

وكان رامي ينظر إلى عبدالله بحقد .. وعبدالله حـاس بتأنيب الظمير لأن السالفه من ساسها أهو السبب فيها .. من فـكر في حور كزوجه واهو يعرف المشاكل إلي صارت بسببها إلى أن قـام يغلط على رامي في بيته وفي حظور زوجته



مرت ساعتين .. وندى في غرفة العمليات ..

طلعت الدكتوره وجالها رامي بسرعه : بشري يادكتوره ؟

الدكتوره : الحــمد لله على سلآمة زوجتك يادكتور رامي .. لكن للأسف الجنين مـات .. الظاهر إنها طاحت وطاح على بطنها شي ثقيل .. مما أدى إلى موت الجنين فوراً ونزيفها كل هذا الدم

استند رامي إلى الجدار .. ليش ؟ حزن على إلي صار ؟ فرح لأن زوجته ماصار لها شي ؟ ماتوقع يسمع هالخبر الشين ؟ موت إبنه واهو في بطن أمه ؟

سعاد : طيب يادكتوره واهي وينها الحين ؟

الدكتوره : اهي صحت من المخدر والحمدلله .. والحين اهم بودونها غرفتها في الطابق الثاني غرفه رقم " .... "

سعاد : طيب دكتوره شكراً

راح ابو رامي وحط إيده على كتف ولده : الحــمد لله على كل حـال .. اذكر الله يـاولدي

رامي منصدم : كانت تبيه اكثر من أي شي ثاني .. حسبي الله على من كان السبب

بعد شعره عن وجهه و ناظر في عبدالله نظرة حقد ، اخذت سعاد ام عبدالله وراحو لـ ندى في غرفتها



دخلن على ندى الغرفه لقن ندى منسدحه والمغذي عليها .. لما شافتهن ندى فرت وجهها الجهه الثانيه وبكت .. جات امها وحظنتها .. سعاد جات لها العبره .. لكنها ماحبت تبكي لأنها لو بكت ندى بتزيد في بكائها

ام عبدالله واهي حاظنه ندى : الله يعوظك خير يابنتي

رسمت سعاد إبتسامه بوجهها وقالت : وانتو بعدكم صغار والعمر لا زال قدامكم .. بكره تملو لنا البيت اولاد وبنات .. وبتقولي سعاد قالت

ندى كانت تبكي بهدوء وكأنها تفكر في شي

ام عبدالله : أش فيكِ يا بنتي ليه ساكته ؟

جاوبتها ندى بفيض دمع من عينيها

ما تحملت سعاد دموع ندى فأخذتها لحضنها وقالت : حبيبتي ندى لانتي بأول وحده تجهض ولا بآخر وحده ، يمكن إجهاظك هذا خير .. وعسى أن تكرهو شيءً وهو خير لكم .. صدق الله العلي العظيم

ام عبدالله : صدق الله العلي العظيم

ندى من بين دموعهـا : صدق الله العلي العظيم .. الحمد لله على كل حال

ثواني إلا الباب يطرق !

سعاد : تفضل

دخل رامي واهو يسحب رجوله .. فطلعت سعاد وام عبدالله من الغرفه .. ندى لما شافت رامي صدت عنه للجهه الثانيه .. جاء رامي ووقف قرب راسها وقال بصوته الهادئ العذب : الحـمد لله على سلامتك .. آخر السوء

ندى مازالت صاده : الله يسـلمك

مد إيده رامي عشان يبي يمسك إيد ندى لكنها سحبت إيدها من إيده .. وهذا الشي حير رامي

قال رامي ببراءه : وش بلاكِ ياندى ؟

ندى ساكته وماردت اكتفت بالبكاء الهادئ

رامي يبي يخفف عنها : حبيبتي إذا على الولد إن شاء الله راح يرزقنا ربنا غيره .. انتي بس لاتضيقي خلقك وتزعلي .. تكـفين

ندى واهي مغمضه عينها : طــــلـــقــني !!

رامي مذهول : نعم !

ندى علت صوتها شويه : طـــلـــقـــنــي !!

رامي من جده مصدوم : لـيه ؟ وش السبب ؟

طالعت فيه ندى بعين مليانه دموع وقالت واهي ماسكه عبرتها : وتسأل وش السبب ؟ اصلاً انت لما تزوجتني وش السبب ؟ زواجنا وهوشتك من شوي وإجهاظي .. كله بسبب واحد .. بنت خالتك إلي مب قادر تنساها .. خلاص طلقني ورح تزوجها .. الحين مافيه حاجه تربطك فيني .. انت مايوم حـ ..

ويضع رامي إيده على فمها بلطف ويقول بهدوء وتعب : بـــس !

غمضت ندى عينها وظلت تبكي .. حزن ، قهر ، إحساسها بالظلم من الانسان الوحيد إلي حبته ، ومن الدنيا كلها

رامي : انا ماراح اجبر حد يعيش معي .. إذا انتي ماتبني في امان الله .. انا متأكد إنك راح تلقين إلي يحبك في يوم من الأيام ..راح تلقين إلي تستحقينه .. انتي ياندى إنسانه بكل معنى الإنسانيه من كلمه .. وقلبك مره كبير .. ياحظه من بتكوني من نصيبه .. بس سامحيني ياندى .. سامحيني على كل شي بذر مني بقصد او من دون قصد

ونزل لها وحظنها .. ضمها إلى صدره .. ولأول مره تحس ندى بأن حضن رامي دافئ .. اول مره تحس إنه حضنها بحنان ، حب ، ود ، وبـــحـزن

ورامي اول مره حس إنه راح يفقدها من حق وحقيق .. راح يفقد الإنسانه إلي حبته بكل إحساس وحتى لما عرفت عن غدره لها ظلت تحبه إلى أن فقدت طفلهما .. أما الآن فلا شي يجبرها على البقاء مع جسد بلا روح .. جسده معها وروحه مافارقت حـور

حست ندى بشيء يسيل على رقبتها .. إنها دموع رامي .. دموع الحزن والظلم والقهر وكل شي .. ليه قلبه ماقدر يحبها لييه ؟ ليه قلبه حب الإنسانه إلي عذبته ولازالت تعذبه ؟ ليه ماقدر يحب ندى وينسى حور ويعيشو أحلى حياه ؟ فأهو عارف ومقدر مقدار الخساره إلي راح يفقدها .. راح يفقد حب أكبر من حب حور له .. لأن ندى ضحت عشان حبها لـرامي يستمر .. اما حور لازالت تحبه لكنها لن تضحي أبداً على حساب كرامتها

بعدت ندى رامي عنها بلطف وجلست تناظر في عينه .. اهي تبكي واهو يبكي ، مسح رامي دموع ندى بكفينه بكل حنان ثم باسها على راسها ووقف وقال : ودعتك الله يانـدى يابنت الأصول

وطلع من الغرفه .. ظلت ندى تبكي بحرقه شديده .. ليه الزمن يتحكم بالقلوب والمشاعر .. ليه مب حنا إلي نتحكم فيه ؟ لييييه ؟





xXxXx


في بيت ابو رامي " في الصاله ابو رامي و رامي وسعاد "

ابو رامي معصب : وش تقول انت ؟

رامي بهدوء يكاد لا يسمع : إلي سمعته يبه

ابو رامي : اذكر الله ياولدي .. البنت ماشفنا منها شي .. مب حرام عليك تطلقها واهي لازالت بالمستشفى توها مسقطه !

رامي مارد .. تعبان ، حزين ، مب متقبل الواقع ، ماله خلق الدنيا كلها

ابو رامي عصب وجاء وقف قدام رامي وقال بعصبيه : اسمع يارامي إذا طلقت ندى لانت بولدي ولاني ببوك

سعاد : صلو على النبي ياجماعه

ابو رامي : اللهم صل وسلم عليه وعلى آله

رامي بهدوء : اللهم صل على محمد وعلى آل محمد

سعاد بلطف : رامي .. ليه تبي تطلق ندى ؟ اهي تحبك والله العظيم ومستعده تبيع الدنيا كلها بس عشان تبقى معك

رامي وعينه في الأرض وكأنه سرحان : هذا كان زمان .. بس الحين اهي ماتبيني " ويناظر في ابوه وسعاد " وانا ظلمتها كثير معي .. مب قادر اعيش حياتي مثل باقي الناس .. تأنيب الظمير ملاحقني وين ماأروح

ابو رامي : مب كلام هذا إلي تقوله

جلس رامي يناظر في ابوه فتره ثم وجه عينه إلى سعاد إلي كانت خايفه تتهدم علاقة رامي وندى لأنها تبي لهم الخير .. ثم ناظر في الساعه ووقف : انا تعبان ، بروح انام ولا أبي حد يصحيني .. الوقت متأخر حيل .. روحو تسحرو قبل لا يقول الإمساك

وتوه راح يمشي صرخ عليه ابوه وقال : رامي حنا نكلمك تروح وتتركنا !

رامي عصب التفت لأبوه وقال : قلت لكم البنت ماتبيني .. ماتبــــيني .. اجبرها غصب طيب تعالي عيشي معي !

ومشى عنهم

جلس ابو رامي على الكنبه وجلس يتعوذ من إبليس وهونت سعاد عليه الموضوع .. وبعدين اقنعته يتسحر معها .. وراحت تجهز له السحور ولو إنها هي الثانيه مالها نفس تاكل بس راح تاكل عشان ابو رامي ياكل



xXxXx






يوم ثاني الفطور في بيت ابو فواز ..

كل البنات تفنن وطبخن طبخات إلا حـور جلست قبل الأذان بساعه لبست وتزينت وراحت بيت عمها ^_^

دخلو الصاله كان الكل موجود هناك " ام فواز ، شوق ، روينا " والرجال بالمجلس " ابو فواز وفواز وماجد , وجاء لهم ابو طلال وابو ياسر وطلال وياسر واحمد "

دخلن "ام ياسر وملاك وحور و مروه " وسلمن عليهن



لما أذن الأذان الرجال راحوا المسجد صلوا لجماعه ورجعو .. والنساء صلوا جماعه في الصاله .. وبعدين فطرو ، الرجال بالمجلس والنساء بغرفة النساء الداخليه ..



بعد الفطور جلسو يحلو ويـاكلو حلى .. ملاك وشوق وروينا ومروه تفنن في الحلى .. كل وحده سوت لها طبق او طبقين حلى

حور : بصراحه تسلم إيدكن كلكن .. اممممم

ام فواز : عقبال مانذوق طباخك ياحور

ملاك : خالتي هذا حلم

الكل : ههههههههههههههههه

حور : ملاكوووه عقلي عني احسن لك

ملاك : وش بتسوي يعني ؟

حور : ولا شي بس بتوطئ بطنك

الكل : ههههههههههههههههه

شوق : عشان يجي لك طلال يتوطاك كلك

الكل : هههههههههه

حور قامت وجلست قرب ملاك وباستها قدام الكل على خدها وقالت : وانا معقوله اتوطئ بطن ملوكه ؟ بلاكم مب عارفات قدر ملاك عندي

وحضنت ملاك حور وباستها هي الثانيه ..

اخذت حور قطعة حلا على شوكلاته وقالت : فتحي فمك .. انا متأكده راح يعجب ولدك

فتحت ملاك فمها واكلت قطعة الحلا ..

بعد ساعتين تقريبا اتفقت ام فواز وام ياسر يطلعن ويروحن جمعة نساء في بيت وحده من خويات ام ياسر .. لبسن عبايااتهن وطلعن بقى في البيت البنات وبس

حور : اقول بنات وش رايكن نروح الملاهي ؟

روينا : شف الفراغه

شوق واهي تفتح التلفزيون : انا بطآلع حلقة المسلسل بليز لا حد يزعجني

ملاك : اوووه صح الحين تفتح الحلقه .. انا ماراح اطلع بطالع

مروه : وانا بعد .. ماأحب أطلع في رمضان كل معسكره قدام التلفزيون

حور وقفت وقالت : مالت عليكن كلكن

ولبست عباتها

شوق : وين ؟

حور : مدري بتمشى في البيت

وطلعت من غرفة النساء إلي اهم جالسين فيها وقآمت تتمشى في البيت ، صعدت غرفة روينا وقعدت تحوس فيها .. تبي الوقت يمر وبس .. لقت مكياج روينا فحطت لها شوية مكياج و روجه حمراء ^_~ .. قعدت تناظر نفسها بالمرايه .. لا تنظر إلى شكلها .. بل وكأنه تنظر إلى روحها .. جلست حور تسأل روحها بلغة العين وكأنها تقول أنا عندي كل شي .. وأي شي ابيه يجي لي ليعندي .. إلا شي واحد ، رامي .. اول ماعرفته عرفت العذاب ..

جلست حور تناظر في نفسها وتتذكر رامي وأيامه .. قآمت صدت بوجهها عن المرايه وكأنه معصبه وتعطي ظهرها للماضي .. ماتبي تتذكر أي شي عنه .. التفتت يمين شمال لقت نفسها بالغرفه بروحها .. والكل لاهي عنها ومحد داري عنها .. حست بالحنين إلى أمها فأدمعت عيناها لكنها مسحتها على الفور وبقوه .. ثم طلعت من الغرفه ونزلت تحت وطلعت الحديقه وجلست على إحدى كراسي الحديقه .. أسندت ظهرها على الكرسي وارتخت لثواني فقط إلا جوالها يرن .. فزت حور من مكانها واخذت الجوال وناظرته لقت المتصل ... " خــآين الــ ع ـــشره "

حور : رامي ؟!

معقوله !! اهي تفكر فيه واهو يفكر فيها بعد !!

ردت حور عليه بعد ماكانت متردده : الو

رامي كان منسدح في غرفته .. كان تعبان نفسياً حييل : هلآ بهالصوت والله

حور : هلا فيك ولد خآلتي .. خير وش تبي ؟

رامي : وانتي إلى متى راح تظلي ثقيلة دم معاي ؟

حور : وش تبيني اقولك ؟

رامي واهو مغمض عينه : حور أنـا تعبان .. وربي حاس نفسي بموت

حور خافت لأن صوت رامي كان جد جد تعبان : خيرأش فيك ؟

رامي كـان وده يبكي : تعبان ياحور .. تعبااان والله .. محد حاس فيني .. بموت من القهر انا

حور : اسم الله عليك شفيك ؟

رامي : راح أقولك .. بس عارف انك ماراح تهتمي وراح تطنشي .. بس انا تعودت اقولك كل شي عني .. إذا اقول لك وش فيني ارتاح .. حتى لو كنتي انتي مب راضيه تسمعيني .. أرتــاح !

حور خنقتها العبره من كلام رامي .. يتكلم ببرود وكأنه مافيه قوه .. وكلامه اثر في حور حييل هي ماتهتم فيه ! لو ماتهتم فيه وش إلي وصلها للي هي فيه ؟

رامي : معاي ؟

حور : إيوه معك .. قل أش فيك .. وتأكد إني ماراح اطنش وإني مهتمه فيك

ابتسم رامي وقالت بتعب : ندى البارحه سقطت

حور من جدها انصدمت : أأأأأأيش ؟

رامي : إيوه سقطت

حور : كيف ؟ وليه ؟ ومتى ؟

صدق إن حور ماتحب ندى لكن لما سمعت بهذا الخبر ألمها قلبها

رامي : هذا المكتوب

حور : طيب كيف ؟ مريضه كانت او حامله شي ثقيل لو طايحه .. اسباب كثره .. معقوله كذا سقطت !

رامي : انا وأخوها عبدالله تضاربنا وجات تفاككنا .. واهي تفاككنا طاحت على ظهرها وطحت انا على بطنها .. وجالها نزيف قوي .. ومات الجنين في بطنها

حور متألمه : إنااا لله وإناا إليه راجعون .. الله يعوض عليكم يارب

ابتسم رامي إبتسامة سخريه ثم قال : يعوض علينا !! حنا رآح نطلق خـلاص .. كل منا راح يروح في دربه

حور مو مصدقه إلي سمعته : أيــش ؟

رامي وكأنه يهمس في أذنها من التعب : راح نطلق

حور : ليه تطلقو طيب ؟

رامي بتعب : عشانك

حور : عشاني ؟!

رامي : إي نعم عشانك

حور : تراني مب فاهمه الموضوع كله .. ليه تضاربت انت و أخوها ؟ و ليه راح تطلقون ؟

رامي إبتسم : ورب البيت كله عشاانك

حور : فهمني طيب

رامي : انتي وين ؟

حور : في بيت عمي ابو فواز

رامي : أقدر أمر عليكِ ؟

حور بسرعه : تــحــلم

رامي تعبان : ليه أحلم ؟ كم صار لي ماشفتك ؟ مب تقولين تبين تفهمين انا راح افهمك

حور حست إنها غلطت لما أخذت وعطت معه بالكلام : ماأبي أفهم شي .. هذا موضوع يخصك .. تطلقت تزوجت أنا مالي خص

رامي عصب من جد .. تلعب بمشـاعره او ايش ؟ : أنآ الغلطان يابنت خالتي وآسف إذا أخذت من وقتك .. واسمعي آخر ماعندي إذا رآح تظلين معي نفس الحاله ذي ؟ أنآ مستحيل أتحمل .. ترآني هاليومين عقلي مدري وين ضيعته .. وتذكري إن إلي صار لي وإلي راح يصير كله بسببك .. فأي شي راح يطلع مني أنتي مسأوله عنـه

حور : تهددني ؟

رامي : أعتبريه ألي تبين

حور : أنــا مب خآيفه منك وإلي تبي تسويه سوه .. انت عآرفني ماأخـاف من حد

رامي : انا أعرفك .. بس أنتي ماتعرفيني .. وماتعرفين وش ممكن أسوي

حور : شف .. إلي بتسويه سوه .. والحين يله مع السلآمه

وصكت الخط في وجه رامي ..

رامي عصب منها عدل .. كان متوقع إنها لما تسمع خبر إنفصاله عن ندى راح ترجع له .. لكن إلي صار عكس ماتوقعه رامي تماماً .. ظل يفكر ويفكر بخطه يخلي فيها حــور تندم على كل إلي سوته فيه .. وعلى إهآنتها له الحين

اما حور ظلت تفكر في ندى وإلي صار لها .. حزنت عليها شويه وتألمت لها تزوجت وحملت وسقطت وتطلقت في شهور قليله حيل .. أكيد حآلتها النفسيه شينه لأن إلي مر عليها مو قليل .. هذا غير كـلام الناس والإشآعات إلي راح تطلع عليها اهي ورامي .. الإشاعات إلي مالها أساس من الصحه .. والكلام إلي مايرحم كبير او صغير







xXxXx










في هذا الوقت في أحدى المقاهي كان جواد يسأل عن أحمد عن واحد من خوياه القراب حيل " مطلق "

مطلق : احمد بدر سـالم ؟ هذا إلي اخوه تزوج قبل كم شهر ؟

جواد : مدري والله .. انا إلي اعرفه عنه أسمه أحمد بدر سـالم

مطلق : خلاص أسأل لك أختي

جواد : واختك وش دخلها ؟

مطلق : أختي وحده من خويتها أسمها حور بدر سـالم .. راح أسألها وأتأكد .. يمكن تشـابه اسماء وبس

جواد وكأنه أمسك بطرف الخيط : طيب دق عليها الحين تكفى ياأخوي

مطلق : طيب وانا ماأعرف السالفه ؟

جواد : والله مقدر أقولك ياأخوي .. لو أقدر قلتها وانت عارفني ماأخبي شي عنك بالمره

مطلق عارف خويه مايخبي عليه شي .. ومطلق من النوع إلي مايلح لمعرفة الشي .. ماتفرق عنده

مطلق : خـلاص ياأخوي .. الحين أدق عليها

ويطلع جواله ويدق على منال " أخته "

مطلق : هلا منال

منال : هلا والله مطلق

مطلق : منال بسألك عن خويتك حور

منال : إي وش بلاها ؟

مطلق : وش أسمها الكـامل ؟

منال : حور بدر سـالم

مطلق : طيب عندها أخوان ؟

منال : إيوه عندها .. بس من أبوها لأنه متزوج ثنتين

مطلق : طيب وش أسم أخوانها ؟

منال : وانت ليه تسأل ؟ صاير شي ؟

مطلق : لالا .. بس واحد من خوياي يفكر يخطبها .. عاد يبي يسأل عنها ويبي يعرف من أخوانها وكذا يعني

منال : آهــآآ .. عندها اخوان اثنين .. طلال الكبير والثاني احمد

مطلق يقول لـ جواد بشويش : أيوا

مطلق لأخته : طيب متزوجين ؟

منال : إيوه .. أخوها طلال متزوج ملاك خويتنا إلي قبل كم شهر وصلتني زواجهم .. وأحمد مالك على بنت عمه .. و زواجه في عطلة الترم الأول .. وعندهم أخت كبيره بعد متزوجه ولد عمها

مطلق : اهـااا .. طيب حبيبتي مشكوره كثير .. توصيني شي ؟

منال : إيوه أبي تجيب لي سحور وانت راجع

مطلق : هههه طيب تامريني امر يالغلا

منال : في أمان الله

مطلق : الله معك

وتنتهي المكالمه

مطلق : ياطويل العمر هذا احمد مالك على بنت عمه وراح يتزوجو قريب .. في إجازة الترم الأول

جواد مذهول : أيـــــش ؟ قل قسم

مطلق : قسم .. هذا انا مكلم اختي قدامك .. واخوه الكبير متزوج خوية أختي .. واخته متزوجه ولد عمها .. وابوه متزوج ثنتين

جواد كان مصدوم من إلي سمعه ولكنه في نفس الوقت فرحـان لأنه أمسك بطرف الخيط .. وراح يكشف لـ دانه حقيقة أحمد الحقير الكذاب

جواد : تقدر تجيب لي عنوان بيتهم ؟

مطلق : بما إني قلت لها واحد من أخوياي ناوي يتقدم لها أقدر

جواد ودمعته بعينه : الله لا يحرمني منك يالغالي .. أنا أشهد إنك رجالن طيب

مطلق واهو حاط إيده على كتف جواد : ماسويت شي يالغالي .. انت أخوي إلي ماجابته امي

جواد : تسلم والله



xXxXx





ندى طلعت من المستشفى الحمد لله ورآحت عند امها البيت .. وقررت إن ذكريات رامي تموت من ذاكرتها بالمره .. مثل ما مات جنينها واهو في داخل بطنها ، واهي تنتظر ورقة طلاقها توصل لها من رامي

اما عبدالله .. فكـان في داخل نفسه يلوم نفسه في اليوم مئه مره .. وقرر ينسى حور .. وصدمة حور ^_^ .. حتى حلقها .. راح ودفنها في حديقة بيتهم .. وكأنه يقول لنفسه حور ماتت إنســاها .. فأهو الحين يبي يسعد أخته بأي طريقه



xXxXx


اما في بيت ابو فواز ..

ام فواز وام ياسر رجعن من طلعتهن .. لقو في الحديقه جالسه حور ولما شافتهم جات تركض لهم

ام فواز : أش فيكِ حبيبتي جالسه لوحدك ؟

حور : جالسات يطالعن مسلسلات رمضان .. انا مالي خلق ، ابي اطلع لو دريت طلعت معكن

ام ياسر و أم فواز : ههه

بعدها دخلن داخل .. وحور كانت تتناسى امر رامي .. كل ماسهت لحظه بس إلا كلامه يرن في أذنها ..



xXxXx


اما في شقة جواد ..

جواد قال لـ دانه إلي حصل

دانه مب مصدقه و مذهوله : لا .. مب صحيح .. مب صحيح مب صحيح !

جواد : وليه مب صحيح ؟ اصلاً انتي وش عرفك إنه مات

دانه والدمعه في عينيها : خويه دق علي من جواله .. وقلي كل شي

جواد : يا شيخه تلقينهم اهم الاثنين متفقين

دانه واهي تجلس على الكنبه واهي مصدومه : لا .. أحـمد مستحيل يسويها .. مستحيل .. احمد مـــات .. مات ياجواد .. مـــــات

جواد : يابنت قلنا لك ما مات .. وإنه مالك على بنت عمه .. و زواجه قريب .. تلقين الكذبه ذي كذبها عليكِ عشان تبتعدي عنه وتنسيه ويتزوج اهو بدون مشاكل و ألم رأس

دانه كـانت قويه .. تحملت كثير في حياتها .. لكنها لما سمعت هذا الكلام تأثرت نفسيتها كثير ، حست دانه بدوار في رأسها فأغمي عليها ..

جاء جواد قربها وبدى يصحيها ماصحت ! دق على الإسعاف وجاو أخذوها .. لقو عندها إنهيار عصبي شديد .. وتنومت يومين في المستشفى ..

وطلعوها يوم ثالث .. لما رجعت الشقه كانت كل تبكي .. وكانت تألم قلب جواد .. فيجي لها ويحـاول تهدأتها لكنها فاجأته بسؤال :

تقدر تخليني أشوفه بعيني ؟

جواد : أكيد بخليكِ تشوفيه .. عشان تتأكدين

دانه : أبي أشوفه .. هو .. و .. خطيبته << قالتها بألم

جواد : لا

دانه بسرعه : لييه ؟

جواد : يمكن ماتقدري تتحملي ويغمى عليكِ

دانه : إلا بتحمل .. بتحمل ياجـواد .. بس خلني أشوفه تـكفى

جواد : خلاص انا راح اضبط لك الموضوع

دانه في داخل نفسها تبي تنتقم منه .. تبي توعي روينا وتقول لها عن الإنسان إلي راح تتزوجه







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 144
قديم(ـة) 19-05-2009, 01:12 PM
البنت الذي كويسة البنت الذي كويسة غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


يسلمووو كثير

والبارت الجاي بيكون ان شاء الله
بيكون حمااس واكشن

نحن باالانتظار


سي يوو



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 145
قديم(ـة) 19-05-2009, 01:18 PM
άмëян● άмëян● غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


الصراحه طاحت من عيني حوروهـ عقب اللي سوته مع رامي :@

خير قلنا نحب ايه بس موب تسوي شي يغضب ربي :@

والله اعجبتني الروايه مررررره : )

بطس أكلمها ^^

برب :p



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 146
قديم(ـة) 20-05-2009, 05:30 PM
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


][ الــجزء الــثآمن عــشر ][


في إحدى الأيام البنات راجعات من السوق .. راحن يشترن ثياب حق " قرقيعـآن " وكانو كلهن رايحات مع بعض " حور ، ملاك ، روينا ، هنادي ، مروه " [ شوق ماقدرت تروح معهم لأنها ممنوعه عن المشي كثير ] وبعدين نزلن بيت ابو ياسر

وجلسن بالحوش يسولفن ويآكلن " ام ياسر مسويه عصير برتقال طـازج وسلطة فواكه .. وكانت داخل في المجلس جالسه مع نساء وكانت ام فواز بعد موجوده معهن " ام فواز صارت خوية أم ياسر ^_^ "
روينا : بصراااحه أحلى شي إشتريناه الليله ثوب ملاك .. يجنن .. ماأقول إلا الله يعين ولد عمي لما يشوفك به
حمر وجه ملاك
" لأن ملاك شرت ثوب حمل نعوم .. ولما لبسته تقيسه برز لها كرشتها الصغيره وصـــايره كرشتها تجنن مره "
هنادي : عقبال مانشوف كرشك
روينا واهي مستحيه : إن شاء الله
إلا جوال هنادي يرن ، ردت على المكالمه : هلا مهند
مهند : هلا بيكِ حبيبتي .. كيفك ؟
هنادي : تمام الحمد لله انت كيفك ؟
مهند : بخير .. اقول البيت مابه حد وين امي ووينكم انتو ؟
هنادي : إي كلنا هنا في بيت عمي بوياسر
مهند : اهاا .. ياسر هنا ؟
هنادي حق مروه : وينه خطيبك ؟
مروه : نــآيم .. نوم العوآفي على قلبه يارب
حور : انتبهي لآ تخقين علينا
الكل : ههههههههههه
هنادي حق مهند : اظنك سمعت ههه
مهند : ههه إيوه سمعت .. من معكن ؟
هنادي : انا ومروه وملاك وحور و روينا
مهند : اهــا .. خمس يعني
هنادي : إيوه
مهند : وش رايكن في آيس كريم ؟
هنادي للبنات : بنات وش رآيكن في آيس كريم على هالجو الحلو هذا ؟
حور : إي والله زين ماقلتي .. انا أبي على فانيلا كبير مره
مروه : من إلي خقت فينا الحين
الكل : ههههههه
هنادي : تبون كلكن على فانيلا ؟
روينا : لآ انا أبي شوكلاته
هنادي : اوكي مهند .. كلنا فانيلا .. وواحد شوكلاته
حور : انا أبــي كبيييير .. ولا آكل إلي حقكن والله
الكل : هههههه
هنادي : ههه .. وجب واحد كبير أهم شي لا تنسى .. ولا كلنا ماراح نذوق الآيس كريم الليله هههه
مهند عرف إن حور إلي تتكلم لأنه عارف صوتها ويميزه : ههههه طيب .. من عيوني يالغلا
هنادي : تسلم عيونك يالغالي
مهند : الله يسلمك .. يالله في أمــان الله
هنادي : الله معك
وتنتهي المـكآلمه
حور : بصراحـه أخوكِ هذا عنده ذوق
هنادي مبتسمه : تسلمين والله

بعد نص سـاعه بالضبط دق موبايل هنادي وردت : هلا
مهند : هلا بيكِ .. خلي مروه تطلع لي انا عند الباب
هنادي : طيب خـلاص انا أطلع لك لأني لآبسه عباتي
مهند : طيب
وتنتهي المكــالمه
حور شوي وترقص : ايواااا .. وصل الآيس كريم .. أحلىىىى
الكل : هههههههههه
وطلعت هنادي وجابت الآيس كريم من مهند وشكرته
ودخلت داخل وعطت كل وحده آيس كريمها وأكلوه وهن يضحكن ويسولفن ويتسمرخن على بعضهن .. وكــان الجو لطيف مره
بعدها استأذنت هنـادي لأن مر عليها خطيبها عشان يشتروا أشياء للشقه ، بعدين طلعن النساء وبقت ام فواز وام مهند ، ودخلن البنـات داخل في غرفة النساء وقـامت ام ياسر تجهز حق السحور وقامت معها حور .. " كل شي جـاهز بس تحطه في صحون " .. وام ياسر تحط الأكل في الصحون دخل ياسر المطبخ ووجه منتفخ من النوم
ياسر واهو يحك شعره بإيده : السـلام عليكم
ام ياسر واهي تحط الأكل في الصحون : وعليكم السـلام والرحمه
حور مبتسمه حق ياسر : وعليكم السـلام والرحمه .. مساء الخير أخوي الغالي .. وحشتني يازفت .. كم يوم صار لي ماشفتك !
ياسر يبتسم لحور : هلا والله بأختي حور الخبله
ام ياسر : هههههههه
حور : يـــاسر بسرعه بسرعه رح تروش واكشخ وتزين
ياسر : ليه ؟
حور : مروه هنا
ياسر فتح عينه : أحــــلــفي !!
حور : هههه وربي هنا
ياسر طلع من المطبخ يركض وعلى طول دخل الحمام عشان يتروش
و ام ياسر و حور ميتين ضحك على ياسر وخباله
^_^

وأثناء ماكانو النساء يتسحرون في غرفة الجلوس .. دق البـاب
حور واهي تقوم : هــذا أكيد المعرس يبي يشوف خطيبته
حمر وجه مروه وقام الكل يضحك : هههههههه
طلعت حور لـ ياسر
حور : هاذي أنا حوووور مب مروه
ياسر مبتسم : أنا كنت عارف إنك راح تطلعي لي .. واصلاً انا أبيكِ انت تطلعي لي
حور : ليه ؟
ياسر : حطي لنا سحور انا و مهند
حور : يؤؤؤ .. انا وش عرفني ؟
ياسر : كل هالطول والعرض وماتعرفين .. صح لساني لما سميتك خبله
حور : ماأعرف أرتب واخربط ومدري ايش
ياسر واهو يسحب حور من إيدها : انا بسـاعدك بس انتي تعااالي معي
حور : طيب طيب
وراحو المطبخ .. وجهزوا السحور مع بعض ..
طبعاً ودكم تعرفون ايش هذا السحور .. طبعاً مب كله مسوى ام ياسر .. ام فواز وام مهند مسوين بعد لأنهم في البـدايه متفقين إنهم يتأخرو حق يتسحرو
السحور كـان " ورق عنب ، معكرونه بالبشميل ، شوربة دجـاج ، سمبوسه برازيليه ، بيتزا لحم ، سلطه روسيه ، وطبعاً طعم اللقاء فــيـمتو " ^_^

لما رجعت حور الغرفه
حور : عسـى ماخلص السحور عني
ام ياسر : ليه تأخرتي ؟
حور واهي تجلس : رحت أحط سحور حق ياسر و مهند
ام مهند : مهند هنا ؟ ماقلي إنه راح يجي
ام ياسر : يمكن دق عليه ياسر وقله يجي
حور : تسلم إيدك خـالتي ام مهند على البيتزا .. مره رهيبه
ام مهند : وإيدك حبيبتي
ملاك : أصلاً أحلى شي هنا على السفره .. هذا " وتشير إلى الفيمتو " .. لأني أنا إلي سويته
الكل : هههههههههه
روينا : مدري وش يبي له


xXxXx


جواد أخذ عنـوان احمد الفيلا من مطلق جابه من أخته .. وبقى كيف يواجه احمد وخطيبته بـ دانه .. فكر بالأمر .. وسـاعده صديق عمره مطلق .. اقولكم كيف ؟

مطلق قل لأخته كل شي عشان تساعده واهي مطمنه .. وبما أن جواد ماقال شي حق مطلق يعني منال ماعرفت شي بالموضوع ، كل الموضوع إلي هام أخوها وهامها إنهم يساعدون جواد حق يوصل للي يبيه فأهم يعرفون جواد ويعرفون تربيته وأخلاقه الطيبه مع كل الناس .. فدقت منال على حور وقالت لها إن راح تجي ضيفه تبي تتعرف على روينا واتفقت معها على اليوم والوقت " بعد يومين الساعه ثمانيه " .. سألتها حور مين قالت لها منال : وحده تعرفينها وتعرفك .. بس بخليها لك مفـاجأه
حور : طيب تعالي انتي معها
منال : أحــاول
من جهه ثانيه مطلق دق على احمد وقل له يبي يجي له ضيف ويتعرف عليه
وأتفق عليه على نفس الوقت إلي أتفقو فيه البنات .. ماأخبي عليكم احمد شك بالموضوع .. ولا مب معقوله واحد مايعرفه يدق عليه يقول راح أجي لك البيت وراح اتعرف عليك .. لكنه أنتظر إلى أن جـاء اليوم الموعود
لبست دانه عباتها ونزلت وصعدت السياره وكان فيها جواد ينتظرها ..

تتوقعون وش بصير ؟؟؟












لما وصل جواد و دانه البيت
جواد : دانه لآخر مره أسألك متأكده من إلي راح تسوينه ؟
دانه بغصه : طبعاً
جواد : تراني متوقع يطردونك
دانه تبتسم : الله ماينسى عباده .. وانا مظلومه وأكيد الله راح يكون معي
ونزلو .. جواد توجه للمجلس وكان احمد قال لأصحابه " رامي و سلطان " وقالو لأزم يجون ويعرفون السالفه " على فكره رامي راح المحكمه وطلق ندى .. ووصلت الورقه لندى وفرحت لأن رامي أول مره يسوي الشي إلي هي تبيه "
دخل جواد وسلم عليهم وكــان الوضع عادي مره
اما دانه لما دخلت على البنات " حور و ملاك و روينا "
حور و ملاك عرفوها على طول .. ملاك فرحت لأنها شافت زميله لها في الدراسه ، لكن حور شكت بالموضوع بسرعه .. لأنها تعرف إن أحمد كـان يكلمها ، دانه لما شافت روينا دخلت قلبها بسرعه .. إبتسامتها إلي ماتفارق وجهها ، عفويتها بالكلام ، خفة دمها ، أسلوبها في الكلام ، أخلاقها
كـانو يسولفو عـادي وكان الوضع عادي مره عند البنات وعند الشباب .. إلى أن دانه قـالت : طبعاً أنـا عارفه إنكم مستغربين من زيارتي لكم
حور سكتت وقالت في قلبها : ايوا .. الحين راح تطلع فضايحك ياأحمد .. مقيوله ياماشي بدرب الزلق لأبد لك من الطيحه
ملاك بإبتسامه : وش دعوه غلاي .. بالعكس انا فرحـانه حيل إني شفتك
روينا بإبتسامه : وأنـا سعيده مره لأني تعرفت عليكِ بصراحه دخلتي قلبي بسرعه
دانه واهي منزله رأسها : والكلام إلي بقوله الحين راح أقوله لأنك دخلتي قلبي " رفعت راسها " انا لما كنت جايه ماكان في بالي اقول الكلام إلي راح اقوله .. بس والله أنا حبيتك وماودي لك بالأذى
الكل خاف
روينا عاقده حاجباها : ليه وش صاير ؟
دانه : قبل ماأقول إلي عندي .. أبي أتأكد من شي
روينا بخوف : إلي هي ؟
دانه ترددت ثم قالت : أبي أشوف صورة خطيبك .. إذا سمحتي
روينا : أحمد ؟
دانه لما سمعتها تقول أسمها حست ولأول مره بكره له : إيوه
روينا طلعت صورة أحمد من شنطتها واهي تسأل نفسها وش تبي دانه في صورة أحمد واهي متزوجه ؟!
عطت روينا الصوره لـ دانه .. دانه لما شافته أنصدمـــت .. حست الأرض تدور بها طيحت الصوره ومسكت رأسها .. قامت لها حور بسرعه ومسكتها وقالت لها : اسم الله عليكِ
روينا راحت جابت لها مويه وقالت لها : اسم الله عليكِ الرحمن الرحيم .. اشربي مويه
شربت دانه مويه .. وكانت في وسط ملاك و حور وكان الجو متوتر .. ليه لما شافت صورة أحمد دار راسها ؟!
روينا : وش فيكِ يادانه ؟
دانه : أنا عارفه إن الكلام إلي راح اقوله ماراح تصدقيه .. لا انتي ولا ملاك .. بس حور راح تصدقه
وناظرت في حور وحور حركت عينها للجهه الثـانيه
روينا جلست وقلبها ينبض بقوه وبسعره : راح نصدقك .. بس انتي قولي
دانه تناظر في حور : حور .. أبيك تساعديني في إلي بقوله
ومسكت إيد حور وضغطت عليها وكأنها تقول لها مالي بعد الله إلا انتي
حور ألمها قلبها وكان ودها تدخل المجلس تذبح أخوهـا .. ليه يسوي في بنات الناس كذا ؟ مب حرام عليه ؟ يرضاها لوحده من خواته ! صدق إنه حقير وواطي وماعنده ذرة احساس وضمير .. وعيب يكون مسلم ومن أمه محمد صلى الله عليه وآله وسلم
ملاك : دانه .. تكلمي .. وتأكدي إني أنا أول وحده راح أصدقك
دانه سكتت شوي ثم قالت : روينا .. والله انا مب قصدي أخرب علاقتك مع أحمد .. اكيد تحبينه أهو خطيبك وولد عمك .. بس حرام تكوني من نصيبه
الكلام وقع على روينا كالصـاعقه .. من هاذي عشان تقول عن زوجي كذا ؟ وليه ؟ اهي ماتعرفه ولا اهو يعرفها
دانه : أحمد .. كـان يعرفني .. وكانت بيني وبينه علاقه .. وكان فـاتح لي شقه ويصرف علي .. وعندي رصيد في البنك كل من الفلوس إلي يعطيني إياها
روينا انصدمت ولم تصدق : كذابه
دانه : روينا خليني اكمل
روينا وقفت : انتي وحده وصخه وجايه توصخي سمعة زوجي
ملاك : روينا ماله داعي هالكلام
روينا منفعله : ماسمعتوها أش تقول ؟ فاتح لها شقه ويصرف عليها مابقى تقول إلا أنه زوجها
دانه : كان يكذب علي ويقولي راح يتزوجني .. وفجأه في زواج ولد عمه اتصل علي خويه وأذكر قالي أسمه الدكتور رامي
حور فز قلبها .. رامي ؟؟ رامي حبيبها مشترك في اللعبه الوصخه هاذي ؟
دانه تكمل : وقلي إنه توفى
روينا : كلامك كله على بعضه تلفيق في تلفيق .. انتي شكلك جايه بعد ماسألتي عن أحمد زين وجايه تخربي بيننا
دانه تبكي : والله ماأكذب علني الحين أموت إذا كنت كذابه .. والله ماأكذب " والتفتت لـ حور وقالت " حور .. يرضيكِ إلي سواه أخوكِ فيني ؟
وضغطت على إيد حور
حور حست إن دانه مظلومه وحتى روينا مظلومه لأن أحمد رغم إنه مالك عليها إلا إنه لازال يغازل ومابطل عن حركاته الحقيره
رجعت دانه وقالت : يرضيكِ حور إلي سواه أخوكِ فيني ؟
روينا معصبه : لو سمحتي طلعي برى .. بيت عمي مايستقبل هالأشكـال
ملاك : رويــــنا " ملاك تعرف إن أحمد أكبر مغيزلشي وتعرف حركاته الحقيره .. حور ماخبت عنها ولا شي "
دانه تبكي : حوووور
حور كـانت تناظر في عين دانه إلي كانت تبكي وسرحـانه .. حـرام أسكت وأذلها قدام الكـل .. وأحمد لازم يحصل على جزاء لأفعاله القذره
روينا : انتي هي غصب تبين تشوهين سمعة الرجال !
دانه : يرضيكِ ياحور ؟
روينا توها راح تتكلم قاطعتها حور : روينا .. " ثم نظرت إلى عيني دانه وقالت " لا والله .. مايرضيني .. إلي سواه فيكِ وإلي سواه فيك غيرك
روينا أنصدمت : أيــــــــــــــــــش ؟
حور تناظر عين روينـا : ترى الكلام إلي قالته دانه صح ميه بالميه .. وإذا تبين أجيب لك عشر بنات كلهن يعرفن أحمد ومسوين معه علاقه .. أجيب لك الحين
روينا جلست على الكنبه مصدومه : أش تقولي أنتي ؟
ملاك على طول قامت وجلست قرب روينا ومسكتها وكأنها حاضنتها .. مهما كان الكلام إلي راح تقوله حور صحيح .. الحقيه دايم تبقى مؤلمه وقاسيه ومره
حور : آسفه روينا .. بس ماهانت علي تنطرد دانه على كلام صحيح قالته .. وإذا تبين تتأكدين خليه يجي ويشوفها .. وشوفي وش ردة فعله
روينا ظلت تفكر و تفكر وسرحت لبعيييد .. ملاك خافت عليها : خلاص ماحصل إلا الخير
روينا : لا .. إذا كـان كلام حور و دانه صحيح .. ماراح يصير خير
ووقفت " ترى روينا من النوع القوي .. ماشاء الله عليهم عيال سالم كلهم قويين "
روينا : أنا راح أروح اجيبه وراح ابين له إن ولا كأن شي صـار " ثم تنظر إلى دانه " تسمحين يادانـه ؟
دانه واهي تتحجب : أكيد دام هذا إلي يريحك
راحت روينا المجلس لـ احمد .. طرقت الباب .. ثواني وطلع لها أحمد
احمد : خير قلــبي
روينا تصطنع إبتسامـه : تعال قلبي شويه
ومسكته من إيده حق تحسسه بالأمان وإن مافيه شي صاير
أحمد : عندي رجــال حبيبتي
روينا بدلع مصطنع : افــا .. تردني أنا عشان واحـد ماتعرفه !
احمد واهو يمشي معها : ماعاش إلي يردك يابعد حياتي انتي
وراحو الصاله .. وأحمد دخل معها على إن مافيه حد .. دخل لقى حور ووحده متغطيه " ملاك " ولـــــقــــى ..




دآنـــــــــــــــه !


أحمد من هـول الصدمه نطق بأسمها وبصوت عـــالي : دآنــــــــــه ؟!
روينا تفاجأت .. الحين صدقت كل الكلام إلي قالوه .. ففكت إيدها من إيده بسرعه
دانه : إي نعم .. دانه ياأحمد ... ماكنت أعرف إن الميت يرجع لهدنيا مره ثانيه !
مسك أحمد إيد روينا بكلتا يديده وهو يقول : روينا لآ تصدقينها ماعليكِ منها .. والله العظيم هاذي كذابه
روينا واهي تسحب إيديها من يديه : وتحلف بالله على كـــــــذب ؟
ثم نظرت إليه نظرة إستحـــقار ومشت عنه " صعدت فوق بتاخذ عباتها من غرفة حور "
أحمد ظل ينظر إلى دانه .. غضب ، إستحقار ، شوق ، حنين ، حب ، كره !
أهو إلى الآن قلبه ماحب غيرهــا .. وروينا مجرد زوجه لا أكثر .. تجيب له عيال وتربيهم .. اما القلب ملكته دانه لوحدهــا
طلعت دانه جوالها ودقت على جواد : هلآ جواد .. انا برى أنتظرك
وتنتهي المكالمه ..
سلمت على حور وباستها وشكرتها وقالت لها : عمري ماراح أنسى لك هاذي الوقفه .. الله يوفقك ويعطيك مرادك يارب
وسلمت على ملاك .. ووصت حور و ملاك يسلمون على روينا كثير .. ثم طلعت وتــــاركه البيت خلفــها نــــآر

أحمد : من إلي جابها هنا ؟
ملاك : دقت وحده على حور وقالت إن راح تجي وحده تبي تتعرف على روينا وبس .. صدقني ماكنا عارفين عن الخبر بالمره
احمد يوجه الكلام إلى حور : مــــن هــآذي ؟
حور كرهت أحمد من قلبها : وش راح تستفيد إذا عرفتها ؟ بتشوه سمعتها مثل ماسويت لغيرها ؟
أحمد : أوص .. لا أذبحك الــحين
نزلت روينا : وتذبحـــها ليه ؟ مب إهي إلي طلعت مع شـباب وسوت معهم علاقات .. انت من يستاهل الذبــــح .. يـــــ ..
ثم تنظر إليه بإحتقار وعين دامعه .. وجات وقربت منه شوي ، ونزعت الدبله ورمتها على وجـهه وقالت : طـــلـقني
أحمد : روينا هدي بالله
جاء لها يبي يهديها صرخت : وقف محلك ولا تلمسني .. ياوصخ ياقـــذر ..
أحمد عصب : رويـــــــــــنا !
إلا بدخلة أبو طلال وكان معه طلال
ابوطلال : وش هالصـــرآآآخ هــذا ؟
احمد سكت ووقع قلبه في رجله من الخوف
روينا كانت لابسه عباتها لما شافت عمها .. راحت له ركض وحضنته وقامت تبكي بحرقه في حضنه .. ابو طلال لما لقى تبكي في خضنه تروع
ابوطلال : خير أش فيكِ يابنتي ؟
روينا ماردت وظلت تبكي في حضن عمها
طلال جاء و وقف قرب ملاك وهمس لها : وش فيها روينا ياملاك ؟
ملاك خايفه : الحين تعرف كل شي
ابو طلال يوجه كلامه لـ أحمد : وش فيها روينا ؟
أحمد مايبي أبوه يعرف : سوء فهم بسيط يبه .. سوء فهم بسيط
روينا صرخت : لا .. مب سوء فهم .. إلا مصيبه ياعمي .. ولدك هذا جاب لنا العار .. انا مستحيل اتزوجه ياعمي مستحيل .. خله يفسخ الخطوبه
ابوطلال : أيــــــــــــــــــــــش !
روينا رجعت تبكي في حضن عمها
ابوطلال إحتااار : حد يقولي وش صـــاير ؟
ماحد رد
طلال عصب : حد يــــرد على أبوي !
أحمــــد خــاف قـام طلع من البيت بسرعه ولما صعد السياره دق على أخوياه سلطان و رامي إلي كانو ينتظرونه في المجلس وطلعو له بسرعه

ابو طلال : والحين أحد راح يقولي الموضوع ؟
روينا واهي حاضنه عمها : انا راح أقول لك الموضوع كله ياعمي .. بس حلنا نروح غرفه بروحنا
ابوطلال : تامرين أمر يابنتي
ودخل معها غرفة الجلوس
طلال جلس مع حور و ملاك
طلال : وش الموضوع ؟ فهموني
حور : أحــمد طلع تبع بنات .. وجات لنا بنت الليله كان مسوي معها علاقه وقالت لـروينا كل شي .. بالعربي فضحته
طلال أنصدم : أيش ؟ أحمد أخوي ؟!
حور : إي نعم .. أحمد
طلال : طيب يمكن البنت كذابه وتبي تفرق بين أحمد و روينا
حور : البنت مب كذابه .. حنا نعرفها انا و ملاك .. ونعرف إن أحمد تبع هالشغلات
ينـاظر في ملاك ويقول بشويش : صدق هالـكلام يامــلاك ؟
ملاك هزت رأسها بمعنى أن الكلام صحيح
طلال : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

وفي داخل الغرفه روينا قالت لعمها الموضوع كله .. لكن بطريقه ماتخليه ينصدم .. صدق إنه أنصدم .. لكن بدر سالم قــوي تحمل .. أخذ روينا إلى حضه ووعدها بأن إلي تبيه راح يصير
ابوطلال : روينا أنتي بنت أخوي يعني بنتي .. وأي شي ماأرضاه على شوق و حور ماأرضاه عليكِ .. والغلط يبقى غلط .. و أحمـد هذا حسابه عسير معي

بعدين ابوطلال راح مع روينا البيت ..
روينا صعدت غرفتها وظل ابوطلال مع ابو فواز وقال له السالفه كـلها ..
ابو فواز و ابو طلال .. كانو أخوان بمعنى الكلمه .. تفهم ابوفواز موقف اخوه وإنه ماله دخل بالموضوع كله .. واتفقو اهم الأثنين إن أحمد مذنب ولازم يتعاقب


وش نوع العقاب إلي راح يحصل عليه أحمد على فعلته السوداء ؟
وهل راح يسكت أحمد على إلي صــار ؟

xXxXx




أحمد و سلطان ورامي في بيت سلطان في الحديقه ..
سلطــان : طيب وش ناوي تسوي فيها أهي و زوجها ؟
أحمد : ولا شي
سلطان : راح تسكت ؟
أحمد : أكيد ماراح أسكت .. اصلا مافيه حد عاقل راح يصدق كلامها إلا بمساعدة حد
سلطان : حد مثل مين ؟
أحمد : مب مثل .. أنا عارف مين إلي ساعدتها
سلطان : مين ؟
أحمد بغضب وضآغط على أسنآنه : حور أختي الحقيره
رامي : لآ ياأحمد مب حور
سلطان : انت الحين صار لك ساعه ساكت ولما تكلمت قلت شي مثل وجهك .. تكفى ارجع اسكت
رامي : يعني معقوله حور بتهدم حياة أخوها ؟
أحمد : الحين انت لو جاء لك واحد من الشارع وقل لك أنا اعرف زوجتك راح تصدقه ؟
رامي : لا
أحمد : ولما يجي لك واحد يعز عليك ويقولك صح فلان يعرف زوجتك .. راح تصدقه ؟
رامي : بس مب حور
سلطان : يمكن بنت الجيران
أحمد : أنــا متأكد إنها هي لأني سمعت دانه تقول لها ماراح انسى لك هالوقفه طول عمري.. وأنا ماراح أرتـآح إلا إذا انتقمت منها

xXxXx



اما جـــــواد ودانــــــــه حان وقت فراقهم ..
هاقد قدم جواد الدليل القاطع إلى دانه إن أحمد كذاب
هل راح يطلقها ؟ وترجع لحزنها وبؤسها عند أمها القاسيه إلي مامر الحنان والعطف عليها في يوم ؟
إلي جـــآآي راح يوضح كل شي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 147
قديم(ـة) 20-05-2009, 05:32 PM
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


في الصاله ودانه مابعد خلعت عباتها .. تو جواد بيدخل غرفته والتفت على صوت دانه إلي نادته قائله : جــــواد
اقتربت منه وقالت واهي منزله رأسه : أعتقد إنك وفيت بوعدك .. ومانت ملزوم تتحملني وتصرف علي أكثر من كــذا
جواد بهدوء : مستعجله على فراقي ؟
دانه بسرعه : لآوالله
جواد مسك إيد دانه : دانه .. الله في سابع سماء يغفر للإنسان ذنوبه ولوكانت كزبد البحر .. تبيني انا العبد ماأغفر لك ذنب ؟ الإنسان مب معصوم عن الغلط .. كل إنسان في هالدنيا يغلط .. الانسان بطبعه خطآء .. أنتي تبتي يادانه والله قبل توبتك .. من أنا حتى ماأقبلها ؟!.. انا مهما كنت .. عبد ومحتـاج رضى ربي علي عشان يدخلني جنته .. وأنــا الحين إنســان جديد من دخلت هنا .. وأبي أطلب منك طلب
دانه جالها فضول : أنت تامر ياجواد
جواد : تقبلين بي زوج ؟
دانه فرحــت .. معقوله إلى الآن يبيها ؟ معقوله حبه لها ماأنخدش ؟ معقوله في هالزمن فيه نــاس طيبين وتخاف الله ؟ ماصدقت دانه إلي سمعته
دانه : أيش ؟
جواد : تقبلين بي زوج ؟ وتـأكدي مهما كــان جوابك راح أحترمه وأنفذه
دانه حضنت جواد بقوه وقامت تبكي وقالت : مجنونه .. إلي ماتقبل بك .. انا والله لو ألف الدنيا كلها ماألقى مثل طيبتك ورجولتك ونخوتك وخوفك من رب السماء والأرض
كـــان هذا هو جوآب دانه .. الموافقه ..



ومن هــذه الليله بدأت حياة جواد و دانه من جديد .. زوجين يحبان بعضهما بجنون .. ومستحيل حد يتخلى عن الثاني لو مهما صــار
^_^



xXxXx



يوم ثــاني على الفطور الكل ماله نفس يفطر
فيلا ابوطلال
أبو طلال أكل تمر وكاس لبن وقام .. اما طلال أكل مايسد به جوعه ..
وملاك أكلت ماتسد بها جوعها .. أما حور فأكلت وطنشت السالفه كلها

فيلا ابو فواز
ابوفواز أكل تمر وكاس مويه وقام
ام فواز مالها نفس بالمره وروينا بعد مانزلت للفطور حتى
وكان هناك فواز و شوق .. اكلو مايسد جوعهم وماجد بعد

بعد الفطور ابوطلال يحاول يدق على أحمد لكن أحمد كان مايرد
كان أحمد في فيلا ابو رامي ..
رامي : رد عليه ياأخي .. إلى متى راح تظل هارب منهم ؟
أحمد : مالي وجه يارامي
رامي : توكل على الله ورد على الأقل تعرف راسك من رجلك
أحمد : قولتك ؟
رامي : إيوه
رد أحمد : هلا يبه
ابوطلال يحـاول يمسك نفسه : هلا بيك .. وين أنت ؟
أحمد : عند رامي خويي
ابوطلال : ليه مارجعت البيت ؟
أحمد مارد
ابوطلال : مالك وجه هاا ؟
أحمد تفشل وتمنى الارض تنشق وتبلعه
أبوطلال بأسلوب أمر : تعال البيت الحين فاهم ؟
أحمد خآيف : على أمرك يبه .. مسآفة الطريق بس
وصك أبوطلال الخط واتصل على أخوه وقاله عشان يجي
وقف أحمد ثم وقف رامي بعده وقــال : وين ؟
أحمد : بروح البيت .. لازم أحط حد للمهزله هاذي
وطلع
لما طلع أحمد على طول مسك رامي جواله واتصل على حور
كانت حور جالسه في الصاله مع ملاك وفاتحين التلفزيون يبون يخففون من حدة التوتر
رن موبايل حور ناظرت الأسم .. وقفت وقالت : عن أذنك ملاك أكلم تلفون وأجي لك بسرعه
ملاك تفكيرها كله في روينا : طيب خذي راحتك حبيبتي
طلعت حور للحديقه وردت واهي متلهفه لسمآع صوته .. لكنها مستحيل تبين له ذلك : الو
رامي : هلا حور
حور : اهلين
رامي : وش لونك ؟
حور : الحــمد لله بخير .. انت وش أخبــارك ؟
رامي : الحــمد لله
حور : ماشاء الله عليك صوتك أحسن من ذيك المره
رامي : الحمـد لله على كل حــال .. كل مريض إما يشفاء او يموت
حور : صدقت
رامي : حور
حور : نعم
رامي : لو أجي أطلبك مره ثـانيه توافقين ؟
حور : شف وش قد انت فاضي
رامي : سؤالي محدد
حور : لا .. ماآخذك الحين لو مهما يصير
رامي : ليه ؟
حور : لأنك أشتركت في لعبة أحمد الوصخه على البنت المسكينه .. مب حرام عليكم تلعبون على بنات الناس .. ترضاها على وحده من بنات عمك .. لو عندك بنت ترضى عليها ؟
رامي عرف إن دانه خرت كل شي : انتي فــاهمه الموضوع غلط .. خليني اشرح لك بس .. عــــطـــيني فرصه انتي .. تكفين
حور : رامــــي تكفى .. الكتاب واضح من عنوانه .. أنسى إني أكون من نصيبك .. وأكرهني لعل وعسى أكرهك .. برغم كل إلي سويته فيني وإلي سمعته امس عنك إلا إني لازلت أحبك .. مدري ليه قلبي يحبك ومب راضي يطردك منه
رامي عصب : لا تقولين لي هالكلام .. والله إنك تجرحيني .. إنتي إلي حرام عليكِ إلي تسويه فيني
حور جات لها الصيحه : خلاص رامي .. راح اسكر ..في أمـــان الله
رامي يصرخ وعينه تدمع : والله لو صكيتي هالمره راح تندمين قد شعر راسك
حور ماتحب حد يهددها .. تحدته وصكت في وجهه .. لكنها ظلت تبكي فهي كانت ولا زالت و ستظل تحــــبه .. وقلبها لن يسكنه غيره
رامي عصب حيل من حركتها .. أخذ جواله ورماه بكل قوته على الجدار .. و تكسر الجوال إلى أشلاء صغيره
ظل رامي يبكي بحرقه .. ليه الزمن مب راضي ينصفه ؟


][ منهو بقى لي كـان عني تخليت ؟
وأنت الوحيد إلي بعمري بقى لي
الـــ ح ــــــب ماهو بس خذني وأنا جيت
الحـــب وقفه بين غــــالي و غ ـــــــــــالي ..][


في هذه اللحظه قرر رامي ينتقم من حور ويحسسها بجزء من الألم إلي ذاقه منها

هل بين الحبيبين إنتقآم ؟ هل يقدر رامي الطايش الصايع الدكتور الحنون ينتقم من الإنسآنه الوحيده إلي حبها ؟ بنت خآلته وخآلته موصته عليها ؟

xXxXx



دخل أحمد البيت واهو خايف و مرتجف ..
طلال كان في الصاله مع ملاك لما سمع الباب .. راح له بسرعه
ونـاظر فيه بدون مايكلمه .. لكن طلال قلبه أبيض حييييل وطيب طيبه ماتتصورونها
طلال : مافيه سـلام ياأخوي
أحمد حضن أخوه إلي كان ولازال سنده وعضيده .. يلقاه في أي وقت .. إن كان غلطان او على حق
أحمد : السـلام عليكم
طلال : وعليكم السـلام
أحمد : ابوي وينه ؟
طلال : بالمجلس مع عمي
أحمد خايف : عمي هنا بعد ؟
تنهد طلال وحرك رأسه بمعنى نعم
أحمد : الله يستر
ودخلوا مع بعض المجلس
أحمد : السـلام عليكم
أبو طلال وابو فواز معصبين حدهم والشرار يطلع من عيونهم : وعـــليكم
طلال راح وجلس وأشر على أحمد عشان يجلس لكن احمد ظل واقف إلى ان يأذن له أبوه و عمه
وقف ابوطلال .. وراح وقف قدام أحمد .. وظل يناظر في أحمد بغضب ثم قال : ياخــسارة تربيتي فيك
تو أحمد رفع راسه إلا يجيه كـــف جــامد من أبوه على وجهه
ابوطلال صرخ : طلع مفاتيح السياره بسرعه
طلع احمد المفتاح .. وعطاه ابوه ، ابوطلال اخذ المفتاح ورماه على الأرض
ابوطلال : لو تبي كنوز الدنيا كلها أعطيك .. ماترخص عليك بس لو كنت تخاف ربك .. .. أطلع برى لانت بولدي و لاني ببوك .. وبكره من على الصبح تروح وتطلق بنت عمك
احمد كان كل هالفتره منزل رأسه
ابوفواز : ماأعتبرتك إلا ولدي .. لكن توصل لدرجة إنك تلعب على بنات الناس ؟؟ الله يســامحك ياأحمد .. الله يســـامحك
ابوطلال يصرخ : بـــــــــرى .. ولا تخليني اشوف رقعة وجهك بالشركه .. بــــــــرى
طلع أحمد واهو منزل رأسه وحاس نفسه حشره




طلال وقف يبي يلحق أخوه لكن رده أبوه إلي قاله : طـلال .. أتركه .. يمكن يحس بغلطه ويتوب لله

فرجع طلال وجلس ..
حور دخلت الـصاله وراحت لملاك وحضنتها وبكت في حضنها
ملاك تخرعت : يمه .. حور قلبي حياتي انتي .. أش بلاكِ ؟
حور واهي دافنه رأسها في حضن أختـها إلي ماولدتها أمها : تعبــانه ياملاك .. تعبانه .. ماكنت في يوم أظن إن قلبي ومشآعري راح يتعبوني في يوم من الأيـآم إلى هالدرجه
ملاك بعدت حور عنها ومسكتها من خدينها " يعني يصير وجه حور بين كفين ملاك " وقالت لها بكل موده : أكيد رامي
حور أجهشت في البكاء وحضنت ملاك مره ثانيه وقالت : وفيه غيره ياملاك ؟ فيه غيره ؟ آآآآآآهـ .. أتعبني والله .. أبي يوم أنآم بدون مايمر علي في منامي .. أبي ساعه اجلس بدون مايمر علي طيفه اكثر من عشر مرات .. ابي أتكلم وماأسهى فجأه وأفكر فيه .. دنيتي صارت رامي .. وأنا ماأبيها تكون رامي .. أبيها تكون حور .. ماأبي أفكر بشي .. والله بعدني صغيره على هالألم ياملاك .. صغيره .. " وتبكي "
كــان بكآئها يقطع القلب .. كانت تبكي من أعمآآق قلبها .. مؤلم أن يسكن قلبك إنسآن وإذا أردته أن يخرج يرفض .. بل يتربع في داخل عرش قلبك
ويحتل عقلك وأفكآرك ومشآعرك !
ملاك كـانت حاضنه حور وتبكي معها فأهي أي شي يبكي حور يبكيها وهالمره حـامل وحساسه بزياده ، أحست حور بالإرتـيآح قليلاً لما بكت في حضن ملاك وأخبرتها عما يجري معها ..
لــكن هذا لن يدوم .. فـرامي دخل قلب حور ولن يخرج منه أبداً
وحور ، دخلت قلب رامي ولن تخرج منه أبداً



xXxXx



رجع أحمد فيلا أبو رامي بتآكسي واهو معصب حده .. لآ سياره .. ولا شغل .. زين أبوه رحم بحـاله شوي وخل معه بطاقة البنك !
دخل أحمد المجلس لقى رامي جالس وشابك إيدينه ومحطوطين تحت ذقنه .. وشعره مغطي جبينه ..كان شكله يألم القلب ، وكــان يفكر بعمق شديد .. حتى إن احمد دخل وماحس به
راح أحمد وجلس قرب رامي وقال واهو معصب : شف إلى أي درجه وصلت .. أنــا إنسان بلا بيت ، بلا شغل ، بلا سياره ، بلا زوجه .. يارجال حتى بلا ملابس
رامي اتلفت إلى أحمد ببرود وقال له بهدوء : أحمد ! متى جيت ؟
وقف أحمد معصب : وأنا من فين ألقاها من أهلي إلي طـارديني .. أو من خويي المفهي اربع وعشرين ساعه
رامي ببرود : طيب الحين انت وش فيك معصب ؟
أحمد جلس قرب رامي مره ثانيه وقال : كيف ماتبيني اعصب ؟ أبوي طردني من البيت و الشركه .. وأخذ مني سيـارتي .. ويبيني بكره الصبااح أفسخ خطبتي من بنت عمي .. يعني خسرت كل شي .. والسبب كله حور الحقيره .." التفت إلى الجهه الثانيه " ماني متحمل أسميها أختي .. هآذي أخت ؟ وربـــي .. انا ماراح يرتـاح بــالي إلا لما انتقم منها شر إنتقــام
رامي بهدوء : وإلي يقولك طريقه تخليك تضرب فيها عصفورين بحجر ..
تنتقم منها وتأدبها
أحمد : أعطيه نص عمري لو يبي
سكت رامي شـــوي ثــم قـال : الكـلام ماأبيه يوصل حتى حق سلطان
احمد : أكيد .. بس أنت قـــــل .. خلني أطفي نـآر قلبي
رامي رفع شعره عن وجهه وعدل جلسته وقال بهدوء شديد : أسمـــع ..


تتوقعون وش نوع الإنتقام إلي فكر فيه رامي .. هل راح يقدر ينتقم من حور ويأدبها مره وحده ؟ او حور راح تقلب كيدهم وترده لهم في نحورهم ؟


xXxXx



يوم ثاني الصـباح .. أحمد راح المحكمه وطلق روينا " فسخ الخطوبه " ..
رامي عطاه سياره من سيارات الشركه .. وكلم أبوه عشان يدور له شغل بالشركه ، وبالفعل وظفه عنده بالشركه .. ولأن أحــمد يبي يلهي نفسه بأي شي دآوم من أول يوم ..
ويوم ثـاني انتقل شقته .. أستأجر عمال ينظفونها ونظفوهــآ وسكن فيها بعد ماراح البيت في غياب أبوه وأخذ ملابسه واغراضه ..


xXxXx



يوم قرقيـــعان
بعد الفطور حور و ملاك تزينو ولبسو ملابسهم الجديده
حور نزلت تحت تنتظر ملاك تنزل .. عشان بروحو بيت ابو فواز وراح ياخذو روينا وبعدين بيت ام مهند راح ياخذو هنادي و مروه بعدين لـ ام ياسر راح يجلسو معها شوي وبعدين مروه راح تطلع مع ياسر وهنادي راح ترجع البيت بجي لها خطيبها .. يعني بروحو يتفرفرو في البيوت ^_^
نزلت ملاك مع طلال .. وكانت ملاك لابسه ثوب الحمل إلي أشترته حق قرقيعاان .. وطلال من صدقه شافه عليها وخــق .. مثل ماقالت روينا ^_^
طلال : أقــول لا تتأخرن طيب
حور : لااااا .. ماراح نرجع إلا الفجر
طلال : انتي ارجعي الفجر .. انا أبي حرمتني .. صايره تجلسي معها أكثر مني
حور بنص عين : أحلىىى ياطلال .. تغااار ؟!
طلال : ههههههههه شف البزره .. المهم .. ملاك قلبـي الـساعه 11 أنا راح أرجع .. راح أنتظرك
ملاك بخجل : طيب حبيبي
حور : حلو حلو .. مواعد على الهواء مباشره
طلال و ملاك : هههههههههههه
طلال مسك إيد ملاك وقال : تعالي وصليني للبـاب
حور شيطاانه وماتفوت عليها هالشغلات : إإإإإي .. توصله اهاااا .. ملاك حبيبتي وصليه طيب .. بس انتبهي لا أحد يشوفكم
وراحت تركض للمطبخ تختبي عنهم
طلال : يلعن شيطانها ههههههههه وربي احرجتني
ملاك كان وجهها أحمر من الخجل : ههه .. مره ثانيه لا عاد تقول شي قدامها تراها تفهمها واهي طآيره.. بس أمسك لي إيدي وأنــا راح أفهم كل إلي تقوله
طلال : اها طيب .. خلاص مره ثانيه .. الحين تلقينها فاتحه رادراتها وتراقبنا .. خلني أطلع احسن لي ههههه
ملاك : هههههه الله معك قلبي

لما طلع طلال جات حور لملاك واهي ميته ضحك .. بعدين طلعوا راحو جلسو في بيت أبو فواز شويه وثم طلعو ماخذين معهم روينا " كـانت تبي فتره تنسى فيها أحمد صدق إنها حبته .. لكنه طلع إنسان مايستاهل الحب من أي كآئن حي .. وكـل إلي محتاجته فتره بسيطه بس وتنسى أحمد وأيامه "
راحن بعدين إلى شوق .. جلسو معاها شويه وطلعن لأن شوق ماتقدر على المشي واجد والحركه بزياده .. فأتفقت أهي وفواز يطلعوا لهم مكان حلو رومانسي يتعشون فيه ويروحوا يزوروا الأهل .. اما ملاك و حور و روينا راحوا بيت ام مهند وجلسن معاها نص ساعه تقريباً وطلعن وأخذن معهن مروه بس لأن هنادي راح يمر عليها خطيبها بعد شوي .. وراحن بيت ابو ياسر ، وكـان موجود ابو نايف وعياله
الرجال في المجلس و النساء في الصاله ..
سلمن البنات وجلسوا .. كانت سوسن ودها تحضن بنت عمها .. لكنها لاحظت إن كرش ملاك بدى يبان فتذكرتك الإهانه والخيانه إلي سوتها في أخوها ، فسلمت عليها سلام عادي مره .. إلا إن ملاك باست سوسن لأنها جد جد وحشتها .. وين الأيام إلي كل يوم يدقو على بعض ويسولفو .. و إذا كل وحده تزور الثانيه وتنام عندها .. أوقات يطلعون يتمشون في الحديقه الي في حي بيت ابوياسر .. اوقـــآآت جميله مره .. لكنـــها كلها صارت ماضي .. ماضي جميل .. ومستحيل إن الماضي يرجع في يوم من الأيـام
لما ام نايف وسوسن جاو يطلعو لأن ابو نايف ونايف ورضا برى ينتظرو قالت ملاك لـ سوسن : سوسن وش رآيك تبقين معنا ؟
سوسن : لا معليش راح نروح بيت خالي
ام نايف : مره ثانيه قلبي ملاك .. الحين راح نروح بيت أخوي وبنات اخوي ودهم في سوسن حييل
ملاك بإبتسامه : طيب .. " كان ودها تعزمها يوم وتفطر معها لكنها أكيد راح ترفض "
حور تبي تشوف ردة فعل سوسن : طيب خالتي .. اجل خليها بكره تجي لنا في البيت وتفطر معنا
ملاك فرحت : إي والله خـالتي .. من زمـان ماتجمعنا
ام نايف : خـلاص من عيوني .. بكره أخليها تجي لكن من العصر وترجع وقت ماتبي
سوسن تضايقت فأهي عارفه حور وحركاتها
ولما طلعن ام نايف وسوسن
سوسن : يمه انا بصعد مع نـايف " تقصد تصعد معه سيارته "
ام نايف : طيب
وراحت صعدت .. وأثناء طريقهم إلى بيت خالهم قالت سوسن لـ نايف السالفه
نايف : أنتي ودك تروحي ؟
سوسن : ماأبي أروح حق حور .. بسبب آخر كلام صار بيني وبينها .. بس
نايف : بس وش هو ؟
سوسن سكتت شوي ثم قالت : ملاك يانايف ..
نايف خاف : وش فيـهآ ؟
سوسن بعين دآمعه : أشتقت لهــا حيل
سكت نايف وكأنه يقول في نفسه .. وأنا وش أقول ؟ انتي تقدري تشوفيها ، تجلسي معها ، تزوريها ، تحضنيها .. أما أنا فأخذها غيري مني !
سوسن : طيب الـحين يانايف وش الدبره ؟ مقدر اتحجج أكثر من كذا ، بعدين امي تشك .. كفايه ماحضرت حفلة خطوبتها ولا زواجها
نايف وقف سيارته وقال : دقي عليها قولي لها ممكن يصير الفطور في بيت عمي ؟
سوسن : فكره حلوه
نايف واهو يناظر فيها : طيب دقي الحـين وسأليها
سوسن طلعت جوالها وقامت تتصل
نايف تخنقه العبره : لو سمحتي سوسن .. حطيه ميكرفون
تألمت سوسن لما أخوها طلب منها هالطلب .. لكنها لبت طلبه على الفور وحطت المكرفون عشان يسمع صوت مـلاك .. إلي ماسمعه من شهور من بعد ماكان يسمعه كل يوم
رن جوال ملاك ولما شافته فرحت .. سوسن بنت عمها داقه عليها .. من زماان ماتزينت الشاشه بأسم سوسن ..

بــنت الــــ ع ــــم

يتصل بك ..


ملاك فرحــانه : هلآ والله بنت عمي
نايف لما سمع صوت ملاك الهادئ الدافئ المليان حنان رجع به الزمن إلى وراء .. تذكر الليالي إلي سهرها والجوال معلق في أذنه يكلمها من تلفون البيت .. ولما طلعت لها جوال .. أجمل الليالي إلي مظت .. لكن مظت !
سوسن : هلا بيك
ملاك مبتسمه : خيــر حبيبتي .. نسيتي شي في البيت ؟ او غيرتي رايك وجايه تجلسي معنا ؟
سوسن وحشتها السوالف مع ملاك : هههه لا مانسيت شي ولا غيرت رايي
ملاك : طيب ؟
سوسن : وش رآيك تخلي الفطور في بيت عمـي ؟
ملاك : ليه ؟
سوسن : بس كذا
ملاك : لااا ..أبي أرويك صور زواجي .. والفيلا إلي يبنيها عمي لنا جمب الفله إلي حنا ساكنين فيها
تألم نايف لما سمعها تقول صور زواجي
سوسن : طيب صور زواجك جيبيهم بيت عمي .. اما الفيلا أشوفها إذا سكنتي فيها
مـلاك : طيب .. على راحتك
سوسن : تضايقتي ؟
ملاك : عـادي .. أهم شي نجتمع .. مب مهم المكـان
سوسن : طيب بنت عمي .. يله لا أطول عليكِ .. توصين حاجه ؟
ملاك : سلآمتك حبيبتي .. مع السلامه
سوسن : الله يسلمك
وتنتهي المـكالمه

كانت ملاك في المطبخ فلم يسمع احد المكالمه
سوسن : اشوا .. بروح بيت عمي
كان نايف سرحان وباله بعيييد
سوسن : نايف " ماسمعها علت صوتها شويه " نايف " بعد ماسمعها فعلت صوتها " نـــايف
نايف بهدوء : هلا حبيبتي
سوسن عرفت إن أخوها سرح في ملاك : أخوي حبيبي .. انساها .. البنت على ذمة رجال غيرك
نايف بهدوء واهو يشغل السياره : ياليت اقدر أنساها
وحرك السياره واتجهوا إلى بيت خالهم

xXxXx


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 148
قديم(ـة) 20-05-2009, 05:33 PM
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


في فيلا أبو طلال الساعه 11 في الصاله
حور : وشو وشو وشو ؟!
ملاك ترد على حور بنفس طريقة سؤالها : إيوه إيوه إيوه
حور : لا والله مب على كيفها حنا إلي نعزم واهي إلي تحدد المكآن !!
ملاك : مايخالف .. وربي وحشتني جمعتنا
حور : هاذي تلقينها حالفه ماتدخل بيتنا .. بس اوريكِ فيها إلا اعزم كل بنات المدرسه على فطور ولا اعزمها
ملاك : ههههههه صدق إن عقلك صغير
حور : اسمعي لا تقولي لأمك شي .. مسكينه بعدين تطبخ وتتعب حالها
ملاك : أكـيد بقول لها .. تبينا نطب عليها فجأه كذا .. بقول لها وبقول إن الفطور حنا راح نجيبه معنا .. وبجيب شغاله عشان تغسل الصحون بعد الفطور
حور : وربي بنت عمك ذي نشبه .. دقي عليها الحين قولي خلاص اجلنا الفطور
ملاك : لااااا .. من صدقك انتي ؟
حور جد معصبه : إيوه من صدقي .. إذا مادقيتي عليها ادق انا .. عااد إذا دقيت انا ماراح يصير خير
ملاك خافت لأن حور جد تسويها : وليه كل هذا ؟
حور : عارفه .. انا ماراح اروح بكره .. فاضين حنا نودي قدور اكل وشغاله ومدري ايش .. وعشاان ميييين عشان بنت عمك الهبله
ملاك ساكته لأن كلام حور صحيح .. فطور رمضاني يعني راح يودو أكثر من صنف واحد على الفطور
ملاك : طيب والحين ؟
حور : طلعي لي رقمها وانا أقولك
ملاك : لالالا
حور وقفت وراحت جلست قرب التلفون واتصلت
ملاك : تتصلي لميين ؟
حور معصبه : اوص .. الو السلام عليكم
اتصلت على بيت ابو نايف .. ونايف رد عليها : وعليكم السـلام
حور : سوسن موجـوده ؟
نايف عرف صوت حور .. كيف ينسى هالصوت إلي هزأه وأهانه : موجوده .. بس مين أقولها ؟
حور من دون نفس : حور بدر
نايف يبي يرد لها الإهانه : آهآآ .. موجوده .. بس ماني برايق اروح وأقول لها .. شي ثاني بعد ؟
حور عرفت إنه نايف : ودام انت مب رايق ليه رافع التلفون ؟ << ماتسكت
ملاك نغزها قلبها : خلاص صكي
نايف : كيفي .. مالك خص بالمره .. والحين لو سمحتي ضفي بخشتك
حور تفاجأت : صدق انك قليل حياء !
نايف : محــد قلـ ..
تقاطعه حور واهي معليه صوتها عشان يسكت غصباً عنه : اسمع بلى في شكلك .. قول لأختك بكره مافيه فطور لاهنا ولا هناك .. ناس ماتنعطى وجه بالمره
وتصك في وجهه
ملاك : وش سويتي أنتي ؟؟
حور : هذا ولد عمك قمه في السخافه وقلة الحياء .. اهو وش دخله أبي أخته لو أبي أمه ؟ .. دام رفع التلفون يحترم نفسه ويروح ينادي على إلي يبونه على التلفون
ملاك : طيب كان صكيتي في وجهه .. ماله داعي كل هالكلام
حور حاطه إيدهآ على خصرها : لا والله .. عمري أنتي عارفتني إلي يغلط علي مستحيل أمشيها له .. هذا إلي ناقص بعد .. من هذا أصلاً عشان يقولي أنا ضفي خشتك !
ملاك : بس أنتي ماقصرتي فيه
حور : يستاهل
ملاك مسكت جوالها : بدق على سوسن أعتذر لها
حور سحبت الجوال : ملاك .. مين إلي اتصل على البيت ؟
ملاك : انتي
حور : ومين إلي بدى بالغلط ؟
ملاك : اهو
حور : يعني انتي مالك خص في السالفه كلها .. واصلاً حتى لو لك خص .. اهو إلي بدى بالغلط .. يعني خليهم يولون .. بالطــــقــاق
ملاك جلست تفكر شوي .. إلا طلال يدخل مبتسم
طلال بإبتسـامه : السـلام عليكم
حور و ملاك : وعليكم السلام
ملاك وقفت : هلا طلال
طلال : هلا فيكِ حبيبتي
حور وقفت : أنا أقوم أحسن لي
ملاك : لآ خليكِ
طلال : خليك مستريحه .. أنا و حرمتي راح نصعد فوق
حور : اهــــــا
طلال غمز لملاك عشان تلحقه وصعد فوق .. استأذنت ملاك من حور وصعدت
حور واهي تجلس وتحط رجل على رجل : مايستحون .. يواعدون بعض قدامي .. شنو على بآلهم ماأفهم ؟!


xXxXx

في بيت ابو نايف .. " غرفة سوسن "
سوسن : الله يهديك وأنت ليه قلت لها كذا ؟
نايف : ماني بقادر أنسى إهانتها لي
سوسن : شف وش سوت ؟ أهانتك مره ثـانيه
نايف : المهم أنتي لا تروحين بكره سامعه
سوسن : أكيد ماراح اروح .. تلقى حور عصبت على ملاك لأني أنا إلي أخترت المكـان
نايف معصب : بالطقاق يطقهم اهما الثنتين
ويطلع من الغرفه

xXxXx



مرت أيام الشهر الفضيل عـاديه
وصلنا إلى آخر الشهر
ابوفواز قرر إنه يسافر هو حرمته وعياله إلى مكه ليقضو العشر الأوآخر هناك
وبالفعل سافروا كلهم " ابو فواز ، ام فواز ، فواز ، شوق رغم إن الحركه الزياده ممنوعه عنها لكنها ماحبت تفوفت العشر الأوآخر في بيت الله ، ماجد ، روينا إلي ظاهرياً تخطت محطة احمد بكل سهوله لكن في باطنها هي حزينه .. ليست حزينة عليه هو .. لا .. حزينه لأنها سلمت قلبها لمن لا يستحقه "
اما بيت ابوطلال فجاء لهم العيد ولم يفرحوا فرحة العيد ..
ابوطلال .. متألم لما فعله أبنه ومستنكر ..
طلال .. متألم أيضاً رغم أنه اتصل لأخيه وبآرك له بقوم العيد ، لكن يبقى هناك مكان فارغ لا يملأه سوى أحمد
ملاك كانت حاسه في زوجها و عمها ومقدره موقفهم
اما حور فكان الكل على باله مطنشه .. لكنها رغم إنها كرهت أحمد بسبب أفعاله إلا إنه له أفعال تحببه فيه .. فكان واحشها
ابوطلال و طلال ماحبو يكسرو خاطر حور و ملاك فقامو طلعو بهن وراحن يعايدن في بيوت قرايبينهم , بعدين راحو يتعشوا في مطعم
أما بيت ابو رامي
أيضاً الفرحه نآقصه رغم إن سعاد حاولت تنسي ابو رامي كل الهموم والحزن إلي مر فيها .. إلا إنها ماقدرت في ذاك اليوم تنسيه ام رامي
صدق إنها كانت دايم الدوم مشغوله عنه ولاهيه .. لكنها تبقى حب أبورامي الأول وأم ولده ..
ولا قدرت تنسيه زواج إبنه .. خلال سنه واحده خطب وملك وتزوج وحملت زوجته وسقطت وطلقها !
أحدآث كثيره جرت في شهور قليله
لم يستطع ابو رامي أن يفرح بالعيد فرحه تامه .. وهو لم يعد يرى رامي كثيراً .. إن لم يكن في العمل كان في شقة أحمد .. لدرجة أنه أصبح يبات معه بعض الليالي .. تكلم مع رامي حول هذا الموضوع لكن أغلب أجوبة رامي كانت هي الصمت !
أم رامي قضت أول أيـام العيد في لبنان ثم توجهت إلى دبي
تريد إن تبين إلى الناس أنها لما تطلقت لم تنقص شيئاً .. بل إزدادت قوه وهيبه و حريه .. هي مرتاحه بهذا الوضع .. لكن لا أخفي عليكم كانت تحس ببعض الندم لإهمالها بيتها و زوجها و إبنها الذي كذبت عليه كذبه قلبت حياته جحيماً ..
بيت أبو نايف كان الكل سعيد بالعيد حتى سوسن .. لكن نايف كان محطماً .. في العيد المـاضي كانا حبيبين .. أما في هذا العيد .. فهي متزوجه إنسان غيره ..!
كم الدنيا غامضه ..!


xXxXx



بعد العيد بيومين تقريباً
كانت حور في غرفتها .. أخذت شاور دافئ ولبست ملابسها و تزينت عشان بتروح بيت عمها أبو فواز .. توهم واصلين من مكه
إلا جوالها رن
أخذت الجوال وعقدت حاجباها
أحمد يتصل بك
ردت حور واهي مستفهمه : الو ؟
أحمد بصوت فرح : هلا والله أختي .. عاش من سمع صوتك
حور لازالت مستفهمه : عاشت أيآمك أحمد
أحمد : عيدك مبارك
حور : عساك من العايدين .. كل عام وانت بخير
أحمد : وأنتي بخير حبيبتي .. وش دعوه ماتدقي تسألي عني ولا كأن عندك اخو أسمه أحمد ؟
حور : هه آسفه حبيبي حقك علي
أحمد : ماأقبل أسفك إلا لما أشوفك وأجلس معك وأسولف معك بعد
حور : راح تجي البيت ؟
أحمد : لا أنا الحين سـاكن بشقه .. الحمد لله خويي رامي وظفني بشركة أبوه و براتب ممتاز .. وأموري ماشيه والحمد لله
حور : آهــآآ
أحمد : طيب وش قلتي راح تجين تزوريني ؟
حور : اوكي متى ؟
أحمد : الوقت إلي يريحك غلاي .. انتي بس أختاري الوقت
حور : مدري .. أنا الحين بروح بيت عمي ابو فواز توهم واصلين من مكه
أحمد : إيوه عارف .. توني صاك من شوق .. خفت عليها الدوبا مسافره وصاعده طياره والأطباء محذرينها من هذا كله .. بس الحمد لله رجعت لنا بالسلآمه
حور : إي الحمد لله
أحمد : طيب أجل بكره أجي أمر عليكِ بعد المغرب ؟
حور : امممم .. لالا .. وش رايك بعد صلاة العصر ؟
أحمد : اوكي خلاص تم .. انا راح أوقف قدام الفيلا .. راح أدق عليكِ طبعاً لما أوصل .. بس مو تنسي حالك قدام المرايه ههههه
حور : ههههههه طيب
أحمد : طيب ماأطول عليكِ .. توصين شي ؟
حور : أبيك سـالم
أحمد : الله يسلمك .. يالله باي
حور : باي
وتنتهي المكالمه
حور في بالها : صدق إن أحمد طيب وقلبه أبيض .. هو طول عمره كذا أصلاً .. بس لو يترك هالأفعال الشينه يكون أزين واحد في الرياض ..
وبعدين سرحت في رامي !
ليه مايدق ؟؟ ليه ماعاد يرسل لها رسايل مثل قبل ؟ لايكون مل من صدها له و عدم إهتمامها له وعدم الإحساس به .. أسباب كثيره تجعل رامي لا يتصل على حور ، لايكون خلاص ماعاد يحبها ؟ طيب هذا الشي حور تبيه .. ليش أجل زعلانه ؟
في كثير من الاحيان لا نستطيع فهم أنفسنا


xXxXx


يوم ثاني كان ابوطلال وعياله عند ابو ياسر
تغدوا .. وجلسو إلى صلاة العصر ثم ذهبوا الرجال إلى المسجد ثم ذهب كل منهم إلى شغله " ابوطلال راح الشركه يراجع بعض الحسابات ، ابو ياسر رجع لبقالته ، طلال طلع مع الشباب ، ياسر طلع مع مروه ^_^ "
لما جاء أحمد طلعت له حور وكانت ملاك عارفه وين راح تروح حور .. و حور قالت لها ماله داعي تدق عليها او شي .. وحتى ملاك راح تطمن لأن حور مع أخوها مب مع حد غريب .. اما ام ياسر فملاك و حور قالو لها إن حور رايحه لزياره لوحده من صديقاتها وراح تقضي اليوم كله معها
صعدت حور السياره وقالت بإبتسامه : السـلام عليكم
أحمد : وعليكم السلام .. كيفك حور ؟
حور : الحمد لله بخير .. انت كيفك ؟
احمد : تمام بشوفتك
حور : تسلم

أخذ أحمد حور وراح معها لـ السوق .. ماكان على بال حور تشتري ملابس او شي لكنها شافت بلوزه حمراء مشجره بالرمادي .. ربيعيه وطويله توصل إلى الركبه .. عجبتها وأخذتها .. وظلوا يتمشوا إلى المغرب " النهار كان قصير " فأخذوا لهم آيس كريم من باسكن روبنز وطلعو ..
أكلت حور الآيس كريم في السياره ، وصلوا إلى شقة أحمد .. نزلت حور مع أحمد من السياره واهي تسولف وتضحك معه .. وصعدت معه العماره واهي تضحك و تسولف لدرجة إنهم وصلوا إلى الطابق الثالث حيث الشقه واهي ماحست
حور أمام باب الشقه : هاذي شقتك ؟
أحمد : إيوه .. يارب تعجبك بس
حور : ههههه في أي طابق حنا
أحمد واهو يطلع المفاتيح : الثالث
حور : اوف .. الثالث .. صعدت الثالث وانا ماحسيت .. " تتثائب "
أحمد واهو يفتح باب الشقه : نعسانه ؟
حور : اليوم جلست من الساعه تسعه
أحمد : طيب دخلي الحين خلينا نطلب لنا عشاء وبعدين أرجعك
فتح أحمد الباب وقال لحور بإبتسامه : تفضلي
حور بإبتسامه : تسلم
دخلت حور .. أول ماحطت رجلها في الشقه .. حست حد يسحبها من الخلف ويحط على أنفها قطنه مبلله .. ماإن شمت تلك القطنه المبلله ..




غـــآبت عن الوعي ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 149
قديم(ـة) 20-05-2009, 07:44 PM
~{آَلّوَرْدَهّـٍ آَلّجَرِيٍحَہٌ .’ ~{آَلّوَرْدَهّـٍ آَلّجَرِيٍحَہٌ .’ غير متصل
.. سگوتگ جرحني ..
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


مشكورهـ عذاب
الله لايحرمنا منكـ


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 150
قديم(ـة) 20-05-2009, 09:37 PM
miss_roza miss_roza غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


لاااااااااااااا الحقير احمد بلييييييز كملي


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

جسد بلا روح / كاملة

الوسوم
جسد بلا روح , رامي و ندي و حور , كامله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
صحيحي البخاري ومسلم كاملة لجوالك jerrar برامج الجوال - ثيمات - نغمات 10 24-02-2011 04:05 PM
برنامج Nokia PC Suite Arabic لإدارة جوالات نوكيا كاملة والتعامل معها moamen0010 برامج الجوال - ثيمات - نغمات 5 01-05-2009 05:55 AM
حمل جمس الهيئة ( الحلقة الممنوعة كاملة من طاش 14 ) ..!! snooopy يوتيوب - بلوتوث - مقاطع فيديو 19 14-12-2006 12:01 PM

الساعة الآن +3: 11:39 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم