اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 03-05-2009, 07:01 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
✿ إدارة الإقسام ✿
 
جسد بلا روح / كاملة


جــســد بلا روح للكاتبه (( جنون الحيآه ))


بسم جـآمع القلوب

السلآم عليكم ورحمة الله وبركـآته
أحبتي ..{
في إحدى ليـآلي البرد المظلمه ، حيث كـآنت قطرآت المطر تنزل وبقوه ..
خرجـت إلى الخـآرج ، وقفت تحت المطر مغمضةً عينـآي ، سرحـت بهذا العـآلم
بكـل مافيه
كم هي دنيا غريبه !!
في تلك الحظه إنساب بداخلي إحسـآس غريب .. وكأن المطر يأمرني .. إحساس يدفعني إلى الكتآبه
وفعلاً
بدأت في كتـآبة روآيه ..
تعبت في كتـآبتهــآ .. ولا أخفي عليكم ، قد أخذت من عـمري ثلاث سنوآت !!
وضعت بهـآ كل ماأملك من مشاعر ،أحاسيس ، حب ، كره ، دموع ، إبتسامات ..
وهاأنا ذا اليوم أضعها بين أيديكم بــكل محبه و جنون

آمــله أن تعجبكم وتحوز على رضـآكم
..
.

كتبت روآيتي هذه بكــل جرأه وجنون
وستلاحظون ذلك وأنتم تقرأون كلماتها .. لكن .. هكذا هي الدنيا الآن ... أو بالأصح .. البشر أصبحو هكذا

" جــــــسـد بـلآ روح "‘,

لـن أكتب تعريف بالشخصيـآت في البدآيه لكي لآ أشتت أفـكـآركم

؛


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 03-05-2009, 07:05 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح كامله


بسم الله الرحمن الرحيم

جســد بـلآ روح ...‘




][ الــجزء الأول ][



صفيه وهي تفتح ستائر غرفة بنتها الوحيده : حـور ؟ حور يله ماما قومي حبيبتي لا تتأخرين
بهذه الكلمـات العذبه الجميله بدأت صفيه " أم حور " يومـها وهي توقظ أبنتها الوحيده حـور لكـي تذهب إلى أول يوم دراسي في حيـاتها
صفيه : يله مـاما .. ماقمتي !!
حور بصوت عالي واهي تحط البطانيه على وجهها : اوووووه .. يمه ماأبي
صفيه بلهجه جاده : حور حبيبتي عيب ترفعين صوتك على أمك
بعدت حور البطانيه عن وجهها وناظرت في أمها ببراءه وقالت بهدوء : آسفه يمه .. بس أنا أبي أنـاام ..
صفيه واهي تجلس قرب بنتها على السرير وتمسح على شعرها النـاعم بيدها : كيف تبين تنـامين وأنتي لازم تروحي المدرسه ؟! .. ولا نسيتي إن اليوم أول يوم ؟
حور : لا يمه مانسيت .. بس أنا أحب النوم ولا أحب المدرسه
صفيه : أنتي من يوم إنك صغيره كل يوم تنامين .. مامليتي ؟
حور ببراءه : لا يمه ماملييت .. لأني بعدني صغيره
صفيه تبتسم : طيب .. يله قومي ياشطوره عشان تدرسين وتجيبين إمتـياز وأعطيكِ أنا وأبوكِ أحلى هديه بالكون كله
حور واهي تقوم من سريرها فرحه : طيب يمه ، يله يله جهزي لي الحمـام
صفيه تبتسم على براءة بنتها : الحمـام جاهز ياقلبـــي
راحت حور وأخذت لها حـمام ولبست مريولها " ثوب المدرسه " المخصر على جسمها الصغير ، وسرحت أمها شعرهـا وفطرت مع امها " لأن صفيه الزوجه الثانيه لأبو حور ولا يأتي إليهم كثيراً " ، أخذت حور حقيبتها الورديه الصغيره وذهبت لتستقبل أول يوم دراسي في حيـاتها ..

xXxXx

اما أمام المدرسه .. " مدرسه حكومـيه .. كانت أمها تبي تسجلها بمدرسه أهليه لكن سجلتها بمدرسه حكوميه عشان حور تتعرف على بنات أكثر من نفس منطقتها وتصير إجتماعيه مع الكل "
حور : يمه يمه .. شوفي البنـات وش كثر !!
أم حـور : شفتي عمري كيف .. كل هذول البنات جايين عشان يتعلمون لأن العلم نور وسلاح .. والحين يله حبيبتي أنزلي ودخلي المدرسه .. ونهاية الدوام لما تطلعين راح تلقيني واقفه هنا " بالسياره " .. لاتصعدي مع أحد غــيري .. فاهمه ؟
حور واهي تهز رأسها : إيوه يمه .. يله بيباااي
أم حور : افااا .. وين البوسه ؟؟
أبتسمت حور لأمها وقالت : آسفه يمه
وباستها على خدها ، وأمها بعد باستها على خدها وراسها ^_^
ودخلت حور المدرسه ..
رأت الكثير الكثير من البنـات .. بدأت تتلفت يميناً وشمالاً لأن المكان غريب عليها والوجوه لأول مـره تراهم ..
لكن شدت إنتباهها طفله جميلة الملامح تبكي في إحدى زوايا المدرسه ، أقتربت حور منها ووقفت تنـاظر فيها ثم قـالت بهدوء : وش فيكِ ؟؟
ناظرت البـنت في حور وطنشتها وكملت بكائها
حور وأهي تحط إيدها على خصرها : أنتي هي .. ماتسمعين ؟؟ أقولك وش فيكِ ؟
البنت واهي تبكي : وأنتي أش دخلك ؟
حور بإبتسـامه عبيطه : الـباب ..
البنت واهي تبكي : أبـــي أمي ... وااااااااااع
قـامت حور تضحك على البنت
البنت معصبه وتبكي : أقولك أبي أمي تقومين تضحكين ؟!
حور واهي تضحك : ههههه إيوه .. لأنك غبيه
أزدادت البنت في البكاء وقامت تصاارخ ، خـافت حور منها وقالت بخوف : وش فيكِ بعد ؟!
البنت وأهي تبكي : أنـــا مو أسـمي غبيه
حور بإهتمـام : أجل وش أسمك ؟
البنت ولسا تبكي ^_^ : أسمـي ملاك
حور فتحت عينها وفمها : الله .. أسمك حلو .. " غيرت ملامح وجهها إلى الزعل " لكنك مو حلوه
سكتت ملاك لما سمعت كلام حور وقامت تفكر بإهتمـام ثم قـالت : أنا مو حلوه ؟؟؟
حور : إيوه
ملاك : ليه ؟!
حور : لأنك تبكيـن .. وأمي دايم تقولي البنت إلي تبكي مو حلوه " وابتسمت لها "
ملاك : يعني إذا سكت بصير حلوه ؟؟
حور من صدقـها : إإيوه .. وإذا أبتسمتي كذا بعد عشان البنات يشوفون أسنانك " وتبتسم لها حور "
مسحت ملاك دموعهـا وأبتسمت بقوه عشان تصير حلوه ^_^ وقـالت وأهي مبتسمه : طيب أنتي وش أسمك ؟
حـور : حــور
ملاك : ياااي .. أسمك مره جنـان
ومنذ تلك اللحظه أصبحتـا حور وملاك صديقتـان .. وبالصدفه كانا في نفس الفصل وجالستان قرب بعضهما ..
لما أنتهى الدوام وحـان وقت الرجوع إلى البيت وأمام باب المدرسه
حور : ملاااااك .. تعالي معاي البيت خلينا نلعب بالعرايس
ملاك : لا .. أمي ماترضى أروح مكان وأنا ماأستأذنت منها
حور : أجل أنا بروح معك البيت .. بس أول أستأذن من أمي
ملاك : طيب يالله روحي أنتي البيت أستأذني من أمك وانا راح أنتظرك هنا
وتجلس على رصيف الشارع ^_^
وراحت حور تركض وصعدت السياره وقالت بسرعه قبل ماتعطي امها فرصه تتكلم : يمه يمه بروح مع ملاك طيب ؟ يالله بااي
أم حور بإبتسامه : بسم الله الرحـمن الرحيم .. وش فيكِ ؟
حور مستعجله : يممه .. بروح مع ملاك خويتي
أم حور مبتسمه : ماشاء الله صار عندك خويات عمري ؟
حور وأهي تعد على أصابعها : إإي عندي ثلاث بس مااحبهم كلهم بس ملاك أحبها
أم حور : مين ملاك أبي أشوفها
حور : بكره .. أنا الحين بروح بيتها
أمسكت أم حور بحور وقـالت : لا مايصلح على طول تروحي بيت البـنت
حور تبكي : ماااااااااااااأبي ... يمممممه .. بروح لها تنتظرني
أم حور : وينها ؟
حور تأشر بيدهـا : هذييك
أم حور : طيب خليها هي تجي أول بيتنا
حـور : ماأستأذنت من أمـها
أم حور : شفتي البنت تطيع امها مب أنتي
حور تبكي وتضرب بأرجلها السياره : ماأبي ماأبي .. أبي أروح مع ملااااك .. واااااااااااااااااااااااااااااع
أم حور عارفه بنتها إذا بغت شي ماتتنازل عنه أبد وإلي في راسها تسويه : طيب طيب .. ناديها
حور أبتسمت ولا كأنها كانت تبكي : طيب
ونزلت تركض من السياره
أم حور تضحك : صدق نصاابه ههههه
جات ملاك وأبتسمت إلى أم حور وقالت : السلام عليكم
ومدت إيدها إلى أم حور عشان تسلم عليها ، ملاك دخلت قلب أم حور بسرعه
أم حور بإبتسامه : وعليكم السلاااام .. وش اخباارك ؟
ملاك : زينه ^_^
أم حور : ههه طيب وين بيتكم تدليه ؟
ملاك : إإيوه .. شفتي الحديقه ؟ وراها
أم حور تضحك على وصف ملاك : هههه .. أي حديقه ؟
ملاك : إلي قريبه من بيتنا
هنا أنفجرت أم حور بالضحك : ههههههههههه .. طيب وين تصير .. هنا أو هنا " تأشر قدام ويمين "
ملاك : لالالا .. هنــاك " وتشير إلى الخلف " .. تمشين سييده بعدين بتشوفين حديقه يم إيدك .. هناك بيتنـا
أم حور : طيب أصعدي راح أوصلك البيت وبشوف أمك
ملاك مبسوطه : طيب
وصعدت و شرحت لهم ووصلو ..
دخلت أم حور مع حور وملاك البيت .. وتعرفت أم حور على أم ملاك
وعلى ولدها الكبير ياسر " أكبر من ملاك بـ 5 سنوات "
وبعدين أم حور جات بتطلع أم ياسر حلفت عليها إنها تجلس وتتغدى معهم
وبالفعـل جلست أم حور لأنها أرتاحت لأم ياسر الإنسانه الطيبه ذات الأخلاق الأصيله ..
ولما جـات بتطلع العصر حور قـامت تبكي وتصيح ماتبي تروح عن ملاك وياسر وعصبت أمها عليها لكن حور تبي تجلس مع ملاك وياسر ، أم ياسر قالت لها تخليها تلعب مع العيال وإنها حبوبه ولطيفه وماراح تسوي إزعـاج .. وبالفعل ظلت حور هنـاك ذاك اليوم وكل من في البيت أحبها .. أبو ياسر وأم ياسر و ياسر و ملاك .. وحور بادلتهم ذلك الشعـور أيضاً

" حور بنت غنيه ووالدها من أكبر التجار ، والدها متزوج قبل أمها .. ولها أخوان من زوجة أبوها ، ولدين وبنت وأسمائهم طلال " الكبير " ومن ثم أحمد ومن ثم شوق .. وحور وحيدة أمها عشـان كذا أمها تدللها كثيير "
" امـا ملاك فكـانت فتاه فقيره أو بمعنى أصح حالتهم الإقتصاديه متوسطه وربما مقبوله ، والدها يملك ‘ بقاله ‘ يبيع فيها ، ولضعف حالتهم قليلاً حددا أبو ياسر و زوجته أم ياسر النسل ، وجابو ياسر أول ومن ثم ملاك "
ورغم الفرق الشاسع بين مـلاك و حور إلا إن حبا بعضهما منذ الصغر ، ومنذ أول لقاء بينهما .. وتلك الصداقه لم تتغير مع الأيـام .. بل إزدادت يوماً بعد يوم ..
كـانتا حـور وملاك معروفتان بالمدرسه بأكلمها في كل المراحل الإبتدائيه و المتوسطه و الآن الثانويه ، اثنتاهما يصبحان في نفس الفصل كل سنه ، و موديل ثيابهن المدرسيه " المريول " نفس الشي .. وكانتا تتشابها قليلاً .. خصوصاً في شعرهما نفس الطول وكان مقصوص نفس قصتهما مدرج من الخلف والجنب ، وكثير من البنات يضنهن أخوات
" حـور بنت جميله جمال رآقي يتفجر أنوثه ..( ورثت جمالها من عايلة أمها المعروفه بخيرهم وجمال بناتهم المثـير ) ، بيضاء ، قوامها رشيق ، شعرها ناعم طويل يغطي ظهرها كله .. أسود ( لونه الطبيعي ) ومخصل باللون الأحمر ، أنفها طويل ومسلول ، فمها رفيع وصغير ، عيـناها واسعتـان وغامقتان "
" ملاك بنت نااااعمه وجمالها هادئ ملفت .. بيضاء أيضاً ، وقوامها رشيق لكن جسم حور أجمل لأن فيه أنوثه بارزه ، شعرها بني طويل يغطي ظهرها كله ( نفس طول حور ) لكن ملاك شعرها أنعم من حور ، أنفها صغير ناعم ، فمها جميل كالكرزه ، وعيـناها واسعتـان وشكلهما لوزي لونهما بني , ووجهها صغير وبريء "

xXxXx

هاقد مـرت السنين ، و ملاك و حور الان في الصف الثاني ثانوي " القسم العلمي " ..
وفي يومٍ من الأيـام كانت حور في غرفتها منسدحه على بطنها في سريرهـا و لابسه تيشرت وردي ضاغط عليها وتنوره سوداء مكسره واصله إلى نص فخذها وجورب طويل إلى فوق ركبتها مخطط بالوردي والأسود وفاكه شعرها وتكلم ملاك في التلفون
حور : ممكن أسـألك سؤال محيرني من سنين ؟
ملاك إلي كانت منسدحه على ظهرها في سريرها ولابسه بيجاما برتقاليه نعومه .. تيشرت واسع واصل إلى نص الفخذ وشورت ضاغط واصل إلى فوق ركبتها مباشره : ياشينك إذا خففتي دمك غصب
حور : اوووه .. ممكن أو مب ممكن ؟
ملاك : وأنا أقدر أرفض لك طلب !
حور : إيه تأدبي
ملاك : أش سؤالك ياعـمري ؟
حور : .. سؤالي هو ..... " سكتت "
ملاك : حور ؟
حور ماردت
ملاك خافت : حور حبيبتي أش فيكِ ؟
حور متردده : مـــلاك ؟
ملاك من صدقها خايفه : حور أش فيكِ حبيبتي تراكِ أقلقتيني
حور : هالقد تخافين علي ؟!
ملاك بصوت خائف : حور تكفين لا تغيرين الموضوع .. أش فيكِ ؟
حور : عطيني الأمـان
ملاك بتعجب : ليه أنا بطلع لك من السماعه وبضربك ؟
حور : قلت لك عطيني الأمـان
ملاك بطفش : عطيتك .. واللهِ عطيتك ، بس أنتي تكلمي
حور : أمري لله .. بسم الله أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله
ملاك : إلى هالدرجه ؟؟؟
حور : إيوه وأكثر بالنسبه لي .. بس بالنسبه لك أنتي اممم مدري
ملاك بعصبيه : حور تكلمي
حور : خلاص خلاص خلاص بتكلم بس بشرط
ملاك : بعد شرط ؟ أنتي بتقولي سؤال أو راح تكتبي عقد !
حور : شرطي هو إني أسألك السؤال وأقفل الخط ، إذا عرفتي دقي علي وإذا ماعرفتي لا تدقي
ملاك بطفش : طيب طيب .. بس أنتي خلصينا
حور : ليه حنا هالقد نحب بعض ومانقدر نستغني عن بعض أبد ؟
وتصك الخط في وجه ملاك ..
ملاك لما سمعت سؤال حور أنفجرت ضحك وأتصلت عليها
رن الهاتف ، ردت حور بصوت متردد : ألو ؟؟
ملاك تضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حور : جوابك حيل سخيف وبايخ
ملاك : لالا هذا مو جوابي هوووووههههههههههههههه
حور بصوت حزين : أجل أش جوابك ؟
لاحظت ملاك تغير صوت حور فسكتت عن الضحك وقالت بهدوء : حور حبيبتي أنتي متأكده أنك ماتعرفي حنا ليه نحب بعض ومانقدر نستغني عن بعض بالمره ؟؟
حور : وأنا لو أعرف ســألتك ؟
ملاك : لسبب وآحد سهل ، وهو إني أنا وأنتي جسد وروح واحـد .. الجسد أنتي والروح أنـا ، كلٍ يكمل الثاني .. روح بلا جسد مالها معنى ، وجسد بلا روح بعد ماله معنى .. هذا هو جوابي ياعمري
حور : مـلاك تكفين لا تخليني أنا من دونك مقدر أعيش
ملاك : أصلاً ماشي يقدر يفرقنا إلا شي واحد بس
حور بإهتمام : إلي هو ؟
ملاك : المــــــــــــوت
حور تخرعت كنها عجوز : بسم الله ، فـال الله ولا فالك .. أصلاً حنا بنموت مع بعض لأن حنا جسد و روح واحد
ملاك : هههه
حور : هههه

في هذا الوقت بينما كانت حور في غرفتها تكلم صديقتها ، كانت أم حور في صالة الفـيلا الكبيره تشـاهد التلفاز وكان الوقت متأخر شـوي .. فقررت إنها تقوم غرفتها وتنام ..
قـامت أم حور وصعدت السلم وذهبت بإتجـاه غرفة حور عشان تشوفها وتبوسها قبل ماتنـام ، لكنها قدام الغرفه شعرت بدوار وألم شديد في رأسها فسقطت أرضاً واهي ممسكه برأسها وتنـادي بصوت عالي : آآآآآآآآآآآآآآهـ
سمعت حور صوت أمها وكانت تو مخلصه من التلفون وراح تنام ففزعت وطلعت من الغرفه مسرعه وشافت أمهـا وقالت بصوت عالي وخائف : يمه ؟ .. يمه ؟ يمه تكفين ردي علي
أم حور كـانت ممسكه برأسها وفجأه راح الألم وقالت : أبي مويه
حور وفي عيونها دمعه : طيب من عيونـي
راحت حور بسرعه للمطبخ الصغير في نفس الطابق وأحضرت كأس ماء فاتر لأمها .. لكنها لم رجعت مالقت أمها قدام الغرفه
حور تنادي : يمه ؟ يمه ؟
ام حور قامت للصاله " العلويه " وجلست على إحدى الكنبات الفخمه : يمه حور أنا هنــا
جات حور وهي تقول : يمه الله يهديكِ .. ليه قمتي ؟
صفيه وهي تأخذ كأس الماء من بنتها وترسم إبتسامه على وجهها : مجرد دوار بسيط
حور بتعجب : كنتي طايحه بالأرض ومب قادره تتكلمي وتقولي دوار بسيط ؟
أم حور تكابر : لالا هذا بس لأني مب نـايمه
حور واهي تجلس قرب أمها : نايمه ولا مب نايمه .. الحـين تلبسين عبـاتك ونروح المستشفى
أم حور خافت : المـستشـفـــى ؟!
حور : إيوه المستشفى .. يمه أنتي باين عليكِ إنك مريضه حيييل
أم حور : حبيبتي أنتي عارفه إني ماأحب المستشفيات أبد
حور : مب لازم تحبيها
أم حور : خلاص أنا بروح أنـام لأني حيل نعسانه وبكره الصباح أروح المستشفى
حور : أجل خلاص أنا ماراح أروح المدرسه بكره
أم حور : ليييه ؟
حور : وشو ليه يمه .. بروح معك المستشفى ولاتبيني أخليكِ تروحي لوحدك
أم حور : حبيبتي حور أنتي بكره لازم تروحي المـدرسه ولا راح أزعل عليكِ
حور : لالالالا إلا زعلك يالغاليه ياست الحبايب
أم حور وهي توقف ومبتسمه : يالله حبيبتي تصبحين على خير
وقفت حور ومسكت أمها ووصلتها الغرفه وسدحتها على السرير وباستها على جبينها وأغلقت الأنـوار وطلعت من الغرفه ..
ولما جات تدخل غرفتها سمعت صوت رجل في الفيلا ينادي : خـااالتي
حور في بالها : يمه .. بسم الله ، مين هذا إلي داخل البيت في هالوقت ؟ وكيف الحـارس دخله ؟ ، خلني باخذ عباتي وشيلتي بسرعه وراح أنزل
وبالفعل لبست عباتها وشيلتها وتلثمت ونزلت للطابق الأسفل ..
وتعجبت للي شافته شاب وسيم واقف في وسط البيت ولما شافها ألقى السلام بأدب
حور متلثمه ولازالت واقفه على الدرج : وعليكم السـلام .. خير من أنت ؟
الشاب ذاب في عين حور ولثمتها لأنه صار له زمن ماشاف بنت متلثمه : أ .. من أنتي ؟؟
حور بصوت مستهزأ : لا والله ؟ داخل فلتي بنصايف الليل وتسألني ميين أنا ؟!
الشـاب متعجب : أنتي خـالتي ؟
حور بتعجب : أنا خالتك ؟ " بصوت واطي " مالت عليك " رجعت تكلمه " أنت تبي بيت مين ؟
الشـاب : أنا آسف بس هاذي فيلا صفيه صح .. أنا سألت الحارس وهو دخلني لأنه عرفني
حور : وصلنا خييير .. صفيه أمي وأنا حور بنتها .. أنت مين ؟
الشاب تعجب : حور أنتي ؟ ماشاء الله عليكِ كبرتي .. لما سافرت أنا كنت أنتي صغيييره ومزيونه حيل
حور والفضول ذابحها : طيب مين أنت ؟؟
الشـاب : صحيح لك الحق إنك ماتعرفيني
حور بطفش : اوووه .. متى ناوي تعرف بنفسك ، أخاف بس إننا مو قد المقام ، ولا لايكون مفتشل من أسمك ؟!
الشـاب وهو يجلس على الكنبه ويوضع رجل على رجل : لا هاذي ولا ذيك ، أنا رامي ولد خـالتك مها ، كنت مسافر من تسع سنوات للخارج وتوني الحـين راجع
حور تذكرت : أهــــآآآ أنت رامي ولد خالتي يعني
وشـالت اللثام عن وجهها ^_~ وجلست بالكنبه إلي مقابلته ، رامي لما شاف وجهها أنصفع .. وش ذا الجمـال إلي قدامي ؟؟
حور : بس وش كنت تسوي تسع سنوات ؟
رامي : أدرس
حور : أف تسع سنين تدرس ؟!
رامي : درست وتخصصت وطبقت .. وأنا الحـين راجع أشتغل في بلادي
حور واهي تجلس في الكنبه المقابله له : والحين انت هنا اش تسوي ؟
رامـي : أنا رحت البيت ومالقـيت حد ، حتى الحـارس مب هناك
حور : وليه ماقلت لخالتي أنك جـاي ؟
رامي : حبيت أسويها مفاجاه
حور : مفاجأتك هاذي طاحت على راسي أنا
رامي خاف : ليه ؟ وش إلي صاير ؟
حور : إلي صاير هو إن خالتي وزوجها مسافرين برى
رامي : بعد برى ! وين ؟
حور بطفش : ماليزيـا
رامي يكلم نفسه : وأنا الحين وين أروح ؟!
حور تستهزئ : دكتور ماشاء الله عليك وتسـألني أنا وين تروح ؟!
رامي قـام يناظر في حور بعينيها الجميلتين نظرة عاشق وقال : أنتي كم عـمرك ؟
حور تمزح " بإبتسامه " : لييه ؟ لايكون راح تخطبني
رامي تخقق لما شافت إبتسامتها وقـال على طول : إيوه ليش لا ؟ راح ألقى أحلى منك ؟
حور حست إنها غلطت لما مزحت معه هالمزح الثقيل : أنت هي قاعده أمزح معك بس
رامي يناظر فيها : وأنا من صدقي
حور وقفت : صدق إنك قليل أدب
وقف رامي وقرب لها وقال : وأنا أش قلت ؟
حور ابتعدت عنه بسرعه وقالت معصبه : بعد عني ، أنا راح انـام تبي تنام أهلاً وسهلاً ، ماتبي أطلع وفكـنا
رامي بإبتـسامه يبي يغيض حور بها : لا طبعاً بنام هنا
حور تشير إلى غرفه : طيب هذيك غرفة الضيوف نام فيها وإياك ثم إيـاك تصعد فوق .. فـاهم ؟
رامي : وينها خالتي ؟
حور : أنت ناظر الساعه وراح تعرف فينها خالتك
رامي : أنتي ليه عصبيه كذا ؟!
ناظرته حور بنظرة إحتقار وقالت : تصبح على خير
وصعدت وراحت غرفتها وقفلت عليها الباب ونـامت ، أما رامي راح للتاكسي إلي نساه برى ^_^ ، أخذ أغراضه من التاكسي وعطاه فلوسه ودخل الفيـلا وأتجه لغرفة الضيوف .. أنسـدح على السرير بتعب من عناء السفر ، وقال في باله : والله إنها أخذت عقلي من أول نظره .. إذا ماخاب ظني هي بين الـ 16 و الـ 18 مو أكثـر ولا أقل .. هي صدق لسا صغيره بس الله يلعن الحب مايعرف صغير أو كبير
" رامي شــاب وسيم , وحيد أمه و أبوه .. درس بالخـارج طب والحين هو رجع البلاد عشان يشتغل ويستقر فيها .. كان شكله مره وسيم حتى إن حور لما شافته أول مره عجبها ، كان طويل شوي و ضعيف " مب ضعيف مره لا كان جسمه حلو " وأكتافه عريضه شوي ، أبيض شوي " قمحي " ، ملامحه حاده لكنها جمييييييله وأجمل مافيه عيـناه الواسعتـان ذا اللون البني الفاتح " عسلي " ، وشعره بني ناعم وكثيف حيل وواصل إلى رقبته , وكـان شكله جنان مره ومتناسق .. طوله مع جسمه , شعره مع شكل وجهه .. وكـان مسوي سكسوكه خفيفه ^_^ "

xXxXx


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 03-05-2009, 07:09 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح كامله


بيت ملاك الفجر


ياسر تو طالع من المطبخ شرب ماي ورجع ينام ، لقى ملاك قدامه مبتسمه
ملاك : صبـاح الخير عمري يسور
ياسر بإستغراب : ياخبله الساعه أربع ونص ليه قاعده الحين ؟
ملاك : ماجاني نوم
ياسر : ليه خير أش فيكِ ؟
ملاك : مافيني نوم بس
ياسر يعرف ملاك وحور ويقراء وش فيهم من عينهم : ملاك أنتي أختي وانا عارفك أنتي في خاطرك كلام ودك تقوليه صح ؟
ملاك سكتت شوي ثم قالت بإبتسامه : امم صح
ياسر مسكها من إيديها وراح جلس معها في الصاله وقال : آمريني
ملاك بتردد : طيب انا بقولك بس لاتقول لأبوي أو لأمي
ياسر : طيب
ملاك بخجل : أبـي موبايل
ياسر : بس !! من عيني هاذي " يشير إلى اليمين " قبل هاذي " ويشير إلى اليسار " ، بس أمهليني يوم أو يومين وراح أجيب لك خط وجهاز هديه مني " ويبتسم لها "
ملاك : بعد عمري أخوي
ياسر : بس لازم تقولي لأبوي و أمي
ملاك : ياسر لاااا
ياسر : ليه لا؟
ملاك : اخاف أبوي مايوافق
ياسر : ماأعتقد .. طيب راح أكلمه انا
ملاك بخوف : هاه ؟ أيش ؟ .. لالالا ، خلاص ماأبي ماأبي
وراحت غرفتها بسرعه ، لحقها ياسر ودخل الغرفه وجلس قربها على السرير وقال : أنتي ليه خايف ياملاك كذا ؟
ملاك بخوف : أنت عارف عدل ليه أنا خايفه كذا
ياسر : أنا راح اكلم أبوي وصدقيني راح يوافق
ملاك مسكت إيده : ياسر تكفى خلاص ماأبي
ياسر : ملاك ..
تقاطعه ملاك وبنظرة رجاء : ياسر .. إذا صدق تحبني أنسى السالفه خلاص .. تكفى
نظر إليها ياسر ثم وقف وأتجه إتجاه الباب عشان بيطلع لكنه وقف والتفت إليها وقال بحنان : خلاص اختي ، إلي تبينه هو إلي يصير
وأبتسم وطلع من الغرفه
لكن في هذا الوقت في غرفة أبو ياسر و ام ياسر
جلس أبو ياسر وصلى الفجر ، ثم فتح الصندوق الخاص به وأخرج من فلوس .. أنتبهت له أم ياسر وقالت : أبو ياسر .. ليه ماخذ هالمبلغ معك ؟
أبو ياسر : حبيت أشتري لملاك هديه
أم ياسر : هدية أيش ؟
أبو ياسر : ملاك كل سنه تنجح بتفوق وأنا ولا مره عطيتها هدية نجاح تليق بها
أم ياسر : ملاك عارفه الظروف حبيبي
أبو ياسر : ولو .. هالفلوس ماتغلى على بنتي
ام ياسر : وأنت ناوي تعطيها المبلغ كذا ؟!
أبو ياسر : لا طبعاً
أم ياسر : أجل أيش
أبو يـاسر : مفـــاجأه
" تتوقعون أيش هي المفاجأه ؟ "

xXxXx

الساعه السادسه صباحاً في بيت ملاك
لبست ملاك مريولها وعباتها وأخذت حقيبتها وراحت المدرسه " أخوها ياسر إلي يوصلها في الصباح "

xXxXx

في نفس الوقت في بيت حور ..
حور تنزل الدرج وبإيدها عباتها وشيلتها وحقيبة المدرسه .. نزلت الصاله وحطت العبايه والشيله والحقيبه على الكنبه وجلست قربهم أمام طاوله زجاج صغيره " وناسيه إن رامي موجود "
حور تنادي بصوت عالي على الشغاله : ناديييين ؟ ناادييين
نادين : نأم ماما
حور : وينه الفطور ؟
نادين : الهين في جيب ماما
حور : بسرعه يالله
كـان رامي في غرفة الضيوف منسدح على بطنه ويقراء كتاب ولما سمع صوت حور فز قلبه وفرح وقال : مـاأحلاااااه من صباح .. خلني أروح أصبح بها ومره وحده أسألها عن خالتي
طلع رامي من الغرفه وماحست به حور لأن كان بإيدها كتاب مدرسي جالسه تراجعه ، شافها بدون شيله وتخقق في محله ، شاف شعرها كان مفكوك .. جميل وناعم أسود مخصل بأحمر وطويل وطايح على وجهها ..
رامي فاتح عينه وفمه وكأنه أول مره يشوف بنت : سبحان إلي سواكِ
ثم أصطلب طوله وبداء يتنحنح : أحم أحم يالله ..
حور سمعت صوت رامي رفعت راسها وطاحت عينها في عينه الخيال .. حست بالخجل وحطت الشيله على راسها بسرعه
رامي ولا كنه مسوي شي : صباح الخير
حور خجلانه و منزله عينها : صباح النور
رامي : آسف
حور عقدت حاجبها : على أيش ؟
رامي : لأني طلعت من الغرفه من دون ...
تقاطعه حور : لاتتأسف .. انا إلي نسيت إنك موجود .. أنا إلي آسفه " وتبتسم له "
رامي حس بإحساس غريب تجاه حور هو مب أول مره يشوف بنت بحكم دراسته بالخارج ولمدة تسع سنوات .. شاف هناك جميلات أشكال وألوان وكل وحده تقول الزود عندي .. يمكن أنجذب لملامحها البدويه المثيره أونظرتها العميقه الحاده ، أو لجرأتها : ماشاء الله عليكِ مزاجك غير عن البارح
حور بتأفف : يالله صباح خير
رامي : لايكون أزعجتك بس ؟
حور تبتسم : لا أبد .. تفضل أفطر معي
رامي وهو يجلس على الكنبه إلي قربها : مشكوره .. أنا حبيت أسألك عني خالتي
حور : أيش حبيت تسأل ؟
رامي : شخبارها وشلونها ؟
حور وهي تاكل زيتونه : اممم شلونها بخير باذن الله ، أما شخبارها فأبوي طلقها من سنه ونص
رامي بتعجب : افا .. لييه ؟
أخذت حور كوب الحليب شربت القليل منه ثم ناظرت في رامي وقالت له بنظرتها العميقه : مـزاج رجاجيل
رامي بخوف وهو يناظر في عينها : أش قصدك ؟
حور وأهي توقف وتلبس عباتها : ماقصدي شي .. والحين يله باي بروح المدرسه
رامي : أنتي بأي صف ؟
حور واهي تصك ازرار عباتها " طق طق " : ثـاني علمي
رامي : اممممم يعني عمرك 17
حور تعدل شيلتها: أنت وش بلاك ؟ من البارح وأنت تسأل عن عمري
رامي بإبتسامة خبث : يمكن أخطبك
ناظرت حور فيه .. وش هالسخافه وقلة الحياء إلي عنده
حور واهي تنظر إلي عينه بجرأه : ممكن أقول شي ؟
رامي بإبتسامه يبي ينرفزها وبس : شيئين إذا ودك
حور : أنت واحد سخيف وبايخ وقليل حياء
وتاخذ حقيبتها وتنظر إليه بإحتقار ثم تدير ظهرها وتمشي ، رامي أندهش من السب إلي سبته له حور ، وهو شاب عمره 27 ، لم يتحمل سبها له ، وكان أهو بعد جريء حيل .. لحقها إلى وسط الصاله ومسك إيدها ودارها عليه بقوه وقال بهدوء : أنتي قد الكـلام إلي قلتيه ؟
حور واهي تبعد يدها عنه بقوه : أترك إيدي جعل إيدك الكسر
رامي بصوت هامس حاد : قد الكلام إلي قلتيه ؟
حور بثقه واهي تنظر إلى عينيه الجميلتين : إيوه ، قده ونص
رامي أبتسم وقال : وأنتي بعد .. وقحه وقليلة حياء ولا تستحي على وجهك
حور متفاجأه : أنت كيف تجرأت وقلت لي هذا الكلام ؟
رامي واهو يدير ظهره ويتمشى في الصاله : مثل ماأنتي تجرأتي وقلتي كلام رخيص وحيل سوقي
حور معصبه في مكانها : أنت ماتعرف مين أنا ؟!
رامي يلتفت إليها ويقول لها بإستهزاء : ومييييين أنتي ؟
حور : أنـا حــــور بدر ســالم
رامي بإبتسامة خبث : وأنـا الدكــتور رامي سعد صالح
حور بتأفف : لاااااا ، أنت زودتها حيل
رامي مسوي بريء : البـادي اظلم
حور بهدوء : أنا تأخرت على المدرسه ، إذا رجعت لي كلام معك
وتناظره بإحتقار وتطلع ..
بعد ذلك رامي أبتسم وجلس على الكنبه وقـال بفرح : روحــي في أمان الله ياحبيبتي
وكأنه مبسوط لأنه عصبها ورفع ضغطها .. يازينها وأهي معصبه ^_^

xXxXx



دخلت حور الفصل واهي معصبه .. راحت وجلست بمحلها إلي قرب ملاك ولا سلمت على ملاك وكأن بالها مشغول بشي
لاحظت ملاك إن حور سرحانه : هاي ماي فرند
حور كانت سرحانه ولا أنتبهت .. وضعت ملاك إيدها على كتف حور وقالت : حور حبيبتي أش فيكِ ؟
فاقت حور من سرحانها وناظرت في ملاك لمده قصيره لم تتعدى الخمس ثواني ثم حضنتها وبدأت تبكي بهدوء
ملاك بخوف شديد : حور ؟ حور ؟ حور وش بلاكِ ؟

xXxXx

في الفيلا ، كـان رامي جالس في الصاله يتصفح جريده ..
في هذه الأثناء صحت أم حور من نومها ونزلت تحت وشافت رامي لكنها ماشافت وجهه لأن الجريده كانت تغطي وجهه ، أقتربت منه شوي وحس رامي بأن أحد في الصاله فأبعد الجريده عن وجهه وقال فرحـان : خـالتي !!
أم حور مبسوطه : هلا رامي .. الحمد لله على سلامتك متى جيت ؟
قام رامي وسلم عليها وجلسا بالقرب من بعض
رامي : خالتي وش لونك وش أخبـارك عساكِ بخير يارب
أم حور : الحمد لله بخير ، إلا ماقلت لي متى رجعت
رامي : رجعت البـارح .. رحت بيتنا مالقيت حد هناك فجيت هنا وقالت لي حور إن أمي و أبوي مسافرين
أم حور : حور ؟ أنت شفت حور ؟
رامي بإبتسامه : إيوه شفتها .... وهزأتني وهزأتها
أم حور : أيش ؟؟ كيف ؟؟
رامي منزل رأسه : خالتي أنا اسف بس حور كانت ... " ويسكت "
أم حور : عارفه .. هي دايم كذا مو بس معك حتى مع أبوهـا و اخوانها
رامي : حتى معك ؟
أم حور بإبتسامه : لا طبعاً .. حور تحبني وتعزني حييل وماترفع صوتها علي بالمره
تعجب رامي من كلام خالته .. معقوله هذا الكلام على حور إلي هزأته هذا الصباح !!

xXxXx

في المدرسه
ملاك : ههههههههههههههه
حور من بين دموعها : ملاك تأدبي وأحترمي دموعي
ملاك : سالفتكم تضحك حييييل ههههههههههههه
حور معصبه : أقولك هزأني وفشلني وتقولي تضحك !!
ملاك بجديه : حور .. على حسب إلي فهمته منك إنه دكتور يعني مب صغير هذا أولاً
حور : وثانياً ؟؟
ملاك : أنتي إلي بديتي
حور بتعجب : أنا ؟! أنا ياملاك ؟؟ واللهِ ماهقيتها منك
ملاك : هو سألك عن عمرك بس
حور : وأنا كنت أمزح معه بس
ملاك : هو أخذ المزحه جد
حور : طيب وأنا أش ذنبي ؟!
ملاك : ذنبك إنك هزأتيه وسبيتيه
حور : لأن قليل حياء
ملاك : قليل حياء لأنه سأل عن عمرك !!
حور : لأنه قـال بيخطبنـي
ملاك : ولنفرض إنه بخطبك .. ليه الخطوبه عيب
حور منقهره : أسلوبه حيييل سخيييف
ملاك تبتسم : حور حبيبتي أنسي السالفه على شاني طيب ؟ هااا ذاركتي كيمياء ؟
حور تبتسم : أكيد ولا كيف أجيب الإمتياز !

xXxXx

في الفيـلا السعه 12 ظهراً
رامي وخالته مبسوطين حيل يسولفو ويضحكو ورامي يقول لخالته عن مواقفه برى وإنه ليه ماراح بيت عمه " لأنه خايف زوجة عمه تتضايق اما هنا مع خالته عادي "
صفيه : والله يارامي جلستك ماتنمل بس خويتي عازمتني على الغداء اليوم
رامي بإبتسامه : خذي راحتك خـالتي
صفيه قـامت واتجهت إلى الدرج ثم التفتت إلى رامي وقالت له : يمه رامي .. تكفى إذا جت حور من المدرسه لاتكلمهـا
رامي : لييه ؟؟
صفيه : لا تفهمني غلط ياولد أختي .. أنا قصدي حور لسانها متبري منها ، فاهمني ؟
رامي بإبتسامه لطيفه : إلي تشوفيه خالتي
أبتسمت صفيه ثم صعدت غرفتها وبدلت ملابسها ، ثم ذهبت إلى بيت صديقتهـا
راح رامي وجلس بالحديقه .. بعدها جاء السايق ودخل ..
جات إلى رامي فكره ونادى على السايق : هـــي أنت
التفت السايق : أنا بابا ؟؟
رامي : لا أجل أنا .. إيوه أنت تعاال
جاء السايق وقف قدام رامي وقال له : نأم بابا
رامي : ليه ماجبت حور من المدرسه ؟
السائق : مو الهيين بأد نووص سائه
رامي : خلاص أجل أنت ريح هنا وأنا راح أجيبها من المدرسه ، عطني المفـتاح بس
السائق مبسوط : مشكووور بابا .. بس أنت مافي يندل مدرسه
رامي : اووه صح ..علمني فينها
شرح السائق لرامي مكان المدرسه .. وطلع رامي وراح المدرسه على الفور وجلس ينتظر حور إلى أن رأى البنات يخرجون من المدرسه فنزل من السياره ووقف ينتظر حور عند السياره
داخل المدرسه ..
حور : يالله ياملاك عجلي
ملاك وهي تلبس لثامها : لحظه بس ألبس لثامي
حور مستعجله : يله
ملاك : أش فيكِ اليوم مستعجله كذا ؟
حور : أبي أروح البيت بسرعه وأهزئ رامي
ملاك تمسك إيد حور : حور حبيبتي إذا رحتي البيت على طول أرقي دارك ولا تكلميه طيب عمري
حور : طيب طيب .. بس أنتي خلصينا
ملاك : خلاص خلصت يله
" حور كل يوم توصل ملاك البيت لأن ياسر في العمل وأبوها ماعنده سياره "
طلعت حور وملاك وكانتا لابسات عبايات كتف ولثـام لكن حور كانت عباتها مخصره حيل .. وعيناهم كانتا شي مو معقول لأنهم مرسومين بالكحل من داخل الجفن
حور بتأفف : اوووه ... هذا الحيوان أش فيه ماجانا ؟
ملاك : حور حور .. مو هذيك السياره كنها سيارتكم ؟
حور تدور بعينها : ويين ؟
ملاك تناظر بعينها : هذييك إلي واقف قربها شاب حلو
حور بخوف : مـلاااااك .. لحقيني ..
ملاك : وش بلاكِ ؟
حور : هذا رامي ..
ملاك مبسوطه : والله ؟
حور خايفه : إي والله
ملاك تسحب حور من إيدها : تعالي عرفيني عليه
حور تسحب إيدها من إيد ملاك : لالا روحي أنتي خليه يوصلك وأنا باخذ لي تاكسي
ملاك : احلفي بس !!
وتمسك ملاك إيد حور وأهي تقول : أقولك بلا هرج بزوره بس
ويتجهان إلى السياره ..
رامي شاف بنتين جايين جهته قال في باله : هاذي أكيد حور وإلي معها صاحبتها
بالرغم من إنه توه شافها لكنه حفظ ملامح وجهها وبالأخص عيناها
لما جات ملاك و حور بيصعدن السياره ألتفت رامي إلى حور وقال بجرأه : أش رايك بهاذي المفاجأه ؟
حور كانت راح تقول له مثل وجهك بس خافت يرد عليها ويفشلها قدام ملاك .. فتحت السياره وصعدت وقالت لملاك : ملاك أرقي
صعدت ملاك وصك رامي الباب ، صعد هو قدام وقال وهو يناظر في المرايه الأماميه : ملاك .. على فكره أسمك مره حلو
ناظرت حور في ملاك بدهشه ثم ناظرت في رامي وقالت بعصبيه : تأدب ولا تغازل خويتي فاهم
رامي وهو يشغل السياره وبإبتسامة خبث : تغارين ؟!
حور : وووع .. وش منه ههههههههههههه
رامي : على فكره حور .. عينك بالكحله واللثام شي عجيييب
حور ودها تقوم له وتعطيه بوكس في عينه : حسابي معك بالبيت .. الحين وصل ملاك بيتها
شرحت حور لـ رامي بيت ملاك وأوصلها ثم ذهبا إلى الفيلا
حور تدخل الفيلا ووراها رامي : نظرتي فيك ماخاابت صدق قليل حياء
رامي : ههههههههههه
حور بعصبيه : ماأعتقد فيه شي يضحك
رامي : إلا في شي يضحك مووت هههههههههه
حور بإستهزاء : لا والله ؟ طيب قلي تصدق خاطري أضحك
رامي : وتضحكين ؟
حور : رامي مالي خلق ملاغتك
رامي بجرأه : أحـــبك ..
حور عقدت حاجبها : أيـــش ؟
أقترب منها رامي وقال بصوت منخفض : أحــــــبك
حور أنفجرت ضحك : ههههههههههههههههههههههههه
رامي عصب ماتوقع حور تضحك : ماقلت نكته
حور : الصبح تهزأني والظهر تقولي أحبك هههههههههههه
رامي : لا وعـاد قلبي الغبي ماحبك إلا انتي
حور عصبت : ماغلطت لما قلت إنك سخيف
رامي بإبتسامة خبث : ماغلطت لما حبيتك
حور تناظره بإستحقار : إلعب على وحده غيري
وتدير ظهرها وتذهب متجهه إلى السلم
رامي يناديها : حور حور
وقفت حور ولا ألتفتت له وقالت بملل : خــير ؟
رامي من صدق : عارف إنك راح تستغربين ولا راح تصدقيني ، لكني صدق حبيتك وبوقت قصير حيل ماتعدى الـ 24 ساعه
طنشته حور وصعدت غرفتها وقفلت الباب وراها ، بعد ربع ساعه طرق باب غرفتها
طق طق طق
حور : مين ؟
الخدامه : أنا نادين
حور : خير أش تبين ؟
الخدامه : الغداء جاهز
حور : مـاأبي
الخدامه : لييس ماما
فتحت حورالباب وقالت بهدوء : رامي موجود؟
الخدامه : لا أهو في قول إنه يروح يتغدى برى
حور : قطيعه تقطعه . مابغيت أفتك منه !!
الخدامه : سنو ماما ؟
حور : مايخصك .. الحين أنا نازله

xXxXx

في بيت أبو ياسر
أم ياسر : يله حبيبتي حطي السفره الحين أخوكِ على وصول
ملاك : من عيوني يمه
أبو ياسر واهو داخل : السـلام عليكم
ملاك وأمها : وعليكم السـلآم
أم ياسر : وش ذا الكيس إلي في إيدك ؟
أبو ياسر بإبتسامه لطيفه : هذا لـ ملاك
أنتبهت ملاك وقالت : لي ؟
أبو ياسر : إيوه لك .. ماودك تشوفي وش بداخله ؟
ملاك بتعجب واهي لسا واقفه محلها : إلا يبه
أبو ياسر : أجل وش فيكِ واقفه ؟ تعالي بابا
ملاك : إن شاء الله يبه
أخذت ملاك الكيس من أبوها وجلسو كلهم في الصاله .. فتحت ملاك الكيس وتفأجأت .. ناظرت في عين أمها و أبوها ، لقت سعاده ورضاء عليها .. أنرسمت إبتسامه على وجهها ، أخرجت إلي في الكيس وكان جوال آخر موديل مع خط جوال
ملاك مبسوطه : يبه هذا لي ؟
أبو ياسر وهو مبتسم : إيوه بابا .. هاذي هديه بسيطه مني لك
فرحت ملاك ، راحت وحضنت أبوها وباست راسه ورأس أمها وقالت : شكراً يبه ، شكراً يمه ، هاذي أحلى هديه بالكون كله
في هذا الوقت دخل ياسر وكان تعبان من العمل والعرق على جبينه
ياسر : السـلام عليكم
الكل : وعليـكم السلام
ملاك مبسوطه : ياسر ياسر ، شف أبوي أش أشترى لي
ياسر وأهو يجلس قرب ملاك وياخذ الجوال وهو يناظر فيه : ماشاء الله .. أحسن من جهاازي .. تستاهلين والله ياخبله .. عليكِ بالعافيه
ملاك بإبتسامه : الله يعافيك
أبو ياسر : يله أجل حطو الغداء تراني ميت جوع
ياسر : مب أكثر مني
ملاك : هههه من عيوني ، دقايق بس غلاي

xXxXx


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 03-05-2009, 07:10 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح كامله


في فيلا صفيه
حور تنادي بصوت عالي : نااادييييييين ؟ نااديييييييييين ؟ نادين ووجع يوجعك
في هذه الأثناء دخل رامي الفيلا وسمع صوت صراخ حور فتنح نح وحور وضعت الشيله على رأسها
رامي واهو يمشي جهة حور : أش فيكِ تصارخي ؟ صوتك واصل لبرى
حور بعصبيه : صوتي واصل لبرى وهالحيوانه إلي أناديها ماسمعتني
رامي بإستغراب : حور أش هالألفاظ السوقيه هاذي ؟!
حور بعصبيه : مالك دخل فيني " وترجع تنادي بصوت عالي " ناديييين .. نادييييين ؟ ياحيوانــــه ؟
نادين بخوف واهي تنزل من الدرج : نأم ماما
رامي : ياسبحان الله لما ناديتيها حيوانه ردت عليكِ
حور : مو لأنها عارفه حالها حـيوانه
نادين بخوف : ماما .. انا مافي حيوانه ، أنا في إنسان سيم سيم أنتي
حور معصبه : أوص ولا كلمه إلا حيوانه ونص
ماردت نادين على حور لأنها خايفه ، أقتربت حور من نـادين ومسكت طرف ثيابها من جهة الكتف الأيمن بعنف وقالت بصوت منخفض حاد : أسمعيني .. مره ثانيه إذا ناديتك وماجيتي والله ثم والله لكسر ضلوعك .. فاهمه علي ؟
نادين بخوف شديد : ززز ... ز .. زييين ... مممممااما ..
حور : والحين يله شيلي الأكل من الطاوله وتقلعي عن وجهي
رفعت نادين السفره من على الطاوله بسرعه وكان رامي كل تلك المده واقف وعلامات الدهشه على وجهه ، راحت حور إلى الصاله وجلست على كنبه وفتحت التلفزيون وبدأت تفرفر بالقنوات ، جاء إليها رامي وجلس بالكنبه إلي قربها وهو ساكت ينظر فيها بنظرات .. حب ، دهشه ، خوف
ثم قـال : حور
حور بطفش : خيير ؟
رامي : ممكن أكلمك بدون أنفعال ؟
حور بعد تفكير : خير أش بغيت ؟
رامي : أنتي ليه كذا ؟
حور وأهي تغير بالقنوات : أش فيني ؟
رامي : دلوعه حيل ومتكبره وشايفه حالك مدري ليه
حور تناظره : عن الغلط
رامي : أنا أتكلم من صدقي
حور : تبيني أتكلم من صدقي ؟
رامي : ياليت
حور لفت وجهها عنه وتكمل تغير في القنوات : وأنا ماأتكلم من صدقي مع أي حد
رامي : أنا مو أي حد .. أنا ولد خالتك ودكتور و ... " سكت "
حور مب مهتمه : وأيش بعد ؟
رامي بتردد : أتكلم ؟
حور واهي تناظره : تكلم بس لاتقول كلام سخيف
رامي بجرأه : و أحبك و ودي أتزوجك
وقفت حور بسرعه وقالت : صدق هالأشكال ماتنعطى وجه
رامي وقف وهو معصب ويبي أي طريقه ينرفزها فيها : أنا بس أنتظر خالتي تجي وأفاتحها بالموضوع
حور تنرفزت من صدقها وناظرت فيه وفي عينه بالأخص وقالت : إذا كنت تبيني أهزأك وأمسح بك القاع .. كلم أمي بالموضوع
أبتسم رامي وأقترب إلى حور وهمس في إذنها : أنتي ماتدرين إنك بهالطريقه تخليني أحبك زود ؟ على فكره حبيبتي أنا أحب البنت الجريئه مثلك
حور تبتعد عنه : لآ تقول حبيبتي حبتك القراده وطياحة الحظ
رامي ببرود يقهر : إلا أنتي حبيبتي الحين وبعدين وفي كل وقت
حور أنفجرت ضحك : هههههههههههههههههههه
أنقهر رامي لأنه يبي يقهرها وينرفزها وهي تضحك ! .. ماتكلم ولا كلمه من القهر
جلست حور على الكنبه واهي لسا تضحك ورامي واقف ومنقهر
حور تضحك : ههههههههههههههه .. على فكره لا أمي و لا أبوي يقدرون يغصبوني على شي أنا ماأبيه .. وأنت شي أنا ماأبيه اوووههههههه
وقامت وصعدت فوق ودخلت غرفتها تاركه رامي منقهر ومفتشل حييل

xXxXx

بيت أبو ياسر الساعه 4 العصر
ملاك وأهي تدخل على ياسر غرفته وكان توه صاحي من النوم : ياااسر معليش توصلني عند حور ؟
ياسر واهو يلبس قميصه : اوكي .. بس البس ملابسي وأطلع لك ... يله ألبسي عباتك
ملاك بإبتسامه هادئه : طيب
وراحت غرفتها عشان تلبس عباتها


xXxXx


في فيلا صفيه
صفيه للتو داخله الفيلا .. جلست في الصاله وتذكرت إن رامي هنا فحبت تسلم عليه ، قامت وأتجهت إلى الغرفه وطرقت الباب
رامي : تفضل
دخلت صفيه الغرفه وإبتسامتها الدافئه مرسومه على وجهها ، لكن فجأه أحست بدوار غريب فسقطت على الأرض متشنجه ، قام لها رامي بسرعه وحاول يوقف تشنجها وبدأ ينادي بأعلى صوته : حـــور .. حوووور
كان صوته عالي مره ، سمعت حور نداء رامي وكانت في المطبخ الفوقي تشرب لها عصيراً وقالت بخوف : يؤؤ .. أش بلاه رامي يصرخ كذا ؟
رامي لازال ينادي : حوووور ... يانادييين كاس مويه
خافت حور راحت غرفتها أخذت شيلتها وعباتها ولبستهم واهي تركض وتنزل تحت .. اتجهت إلى غرفة الضيوف مسرعه لقت أمها طايحه متشنجه ورامي يحاول أيقاف تشنجها ونادين واقفه قربهم ولا تعرف أش تسوي وبإيدها كأس الماء
جلست حور قرب أمها على الأرض عشان تساعد إيقاف التشنج مع رامي وأهي تبكي وتقول : يمه ؟ يمه ؟ يمه ردي علي .. رامي أش فيها أمي ؟
رامي خائف : مدري والله
وبعد قليل أستطاع رامي بحمد لله إيقاف تشنجها لخبرته في الطب
فتحت أم حور عينها ، لقت حور قربها تبكي ، حور لما شافت أمها فتحت عينها قالت من بين دموعها وشهيقها : يمه .. يمه .. يمه حبيبتي أنتي بخير ؟ تكفين ردي علي
رامي يهدي حور : خلاص حور خلي خالتي ترتاح شويه ، قومي ياخالتي معي
أمسك رامي بيد خالته وساعدها على القيام وخلاها تنسدح على السرير ، وحور لسا تبكي على الأرض .. جاء رامي وجلس على ركبتيه أمامها وقال بصوته الدافئ : حور خلاص حصل خير
وحور لسا تبكي
رامي : خليها ترتـاح شويه وبعدما تصحى أنا بنفسي بوديها المستشفى
وحور لسا تبكي ، أحس رامي بالألم يعتصره .. حور تبكي قدامه ودموعها نهر على خديها واهي مايقدر يسوي لها شي !!
ولا كأنهم من شوي متخانقين ^_^
رامي بألم : خلاص حور حبيبتي ، والله قطعتي قلبي
حور حست بشوية حنان تجاه رامي ، ناظرت فيه بعينيها التي تفيضان دموع ، نظرت إلى عين رامي , أحس رامي بالخوف و الحب و الحنان
فقال : خلاص حور مسحي دموعك ، دموعك غاليه علي
حور رجعت نزلت عينها للأرض وقالت بصوت حزين : لاتكذب رامي تكفى
ثم قامت وجلست قرب أمها في السرير ، أما رامي فقام وجلس على كرسي هزاز بالقرب من السرير
صفيه بصوت تعبان : رامــي ؟
رامي : هلا خالتي
صفيه : كأني سمعتك تقول لـ حور حبيبتي ؟
رامي نظر إلى حور بحزن ، شاف عينيها مليأتنا بالدموع ثم نظر إلى خالته وقال بثقه : إي نعم خالتي ، قلت لها حبيبتي لأنها صدق حبيبتي
وقفت حور وقالت بعصبيه : رامي سد حلقك مب وقته ، ماتشوف أمي طايحه مريضه
صفيه تنظر إلى بنتها نظره حاده وتقول : خليه يكمل
حور : يكمل أيش يمه الله يهديك ؟!
رامي : خالتي ..
تقاطعه حور : رامـــي
أم حور : حور خلينا لوحدنا
حور وأهي تجلس على السرير : لا
رامي : حور لوسمحتي ..
حور تقاطعه : قلت لك أسكت
رامي بتحدي : كذا يعني ؟
حور : إيوه
رامي بجرأته المعتاده : أجل أسمعيني زين .. خالتي أنا ناوي أكمل نص ديني وأتزوج ، ونويت إني أخطب حور من أبـوها .. وش قلتي ياخالتي
حور توقف معصبه : وش قالت بعد ؟ أكيد مب موافقه صح يمه
صفيه ووجهها مبسوط : لا يمه حور " ثم تنظر إلى رامي بلطف وتقول " أنا موافقه .. ألف مبروك
أستبشر وجه رامي فرحاً ، قبل رأس خالته وقال لها : الله يبـارك فيكِ خالتي ، واللهِ لأحطها بعيوني
في ذلك الوقت كانت حور واقفه مصعوقه ومذهوله من رد أمها ، ولم تنطق بأي كلمه
نظر إليها رامي وقال بعد تردد : مبروك حور
نظرت حور إليه نظرة إحتقار وعينيها مليأتان بالدمع ، ثم خرجت من الغرفه مسرعه متجهه إلى غرفتها في الطابق الأعلى
أم حور : ماعليه ياولدي ، أنت كلم أبوها وإن شاء الله يصير إلي أنت تبيه ، انا أوعدك
رامي : لا خالتي ، أنا حبيت حور وأبيها تحبني .. ماأبي أتزوجها وأهي رافضتني بهالطريقه راح تكرهني
أم حور بألم : يارامي .. أنا أبي أتطمن على حور قبل ماالله ياخذ بأمانته
رامي بإبتسامه : الله يطول بعمرك خالتي
أم حور واهي تنظر للسقف : آآآه .. كل الناس ماتعرف متى تموت إلا أنا .. عارفه إن هاليوم قريب حييييل " وتبكي بألم "
رامي بخوف : خالتي أيش فيكِ ؟ أيش معنى الكلام هذا ؟ ذكري الله ياخالتي
أم حور : لا إله إلا الله .. ياولدي بقولك سر ماقلته لأحد قبلك ، بس أمانه أمانه لاتقول لحور
رامي بعد تفكير : أوعدك ياخالتي

xXxXx

في غرفة حور
كانت حور لابسه بنطلون جينز أزرق غامق ضاغط عليها وبلوزه سوداء ومخططه بالأبيض ، ومنسدحه على ظهرها في السرير وتفكر
معقوله رامي يحبني ؟ أيش هالحب إلي صار في يوم وليله ؟
اكيد يلعب علي وعلى باله إني مثل باقي البنات مالت عليه مابعد عرفني
ويقطع حبل أفكارها طرق الباب
طق طق طق
حور جلست على طول وجلست تناظر في الباب وقالت بهمس : يمه .. لايكون رامي ؟! ،، لالالا مستحيل ، حق أعطيه كف على وجهه
حور بصوت عالي : ماأبي أشوف أحد
فتحت ملاك الباب وبإبتسامه : افااا ، حتى أنا ؟!
حور فرحت وابتهجت وقامت بسرعه وحضنت ملاك وقالت بألم : جيتي بوقتك غلاي

xXxXx

في الأسفل في غرفة نوم الضيوف " غرفة نوم رامي حالياً "
رامي واقف : لالالا .. مستحيل إلي تقوليه ياخالتي .. مستحيييل
أم حور واهي مغمضه عينها والدمع على خدينها : الحقيقه دايم مره
رامي ينظر إلى خالته : خالتي أنتي لازم تتعالجي
أم حور : أنت دكتور وعارف هالمرض ماله علاج
رامي : لا مستحيل ، أنا مارجعت من برى إلا عشان أعيش وسط أهلي وأحبابي ، وبعدين العلم تطور ياخالتي تطور حيييل
أم حور : تكفى رامي خلك دوم مع حور .. حور لسا صغيره ومافهمت الحياه عدل
رامي يكتم دموعه : حور بعيوني ياخالتي بس ..
أم حور : بس أيش يارامي ؟
رامي : حور راح تتحمل فراقك ؟
أم حور تبتسم : حور قويه ، قويه كثيييير رامي ، لكـن عوضها عني يارامي
مسك رامي إيد خالته وظل يبكي

xXxXx

في غرفة حور
ملاك : عاادي .. إذا تقدم وقال لأبوكِ وأبوكِ قالك ذيك الساعه ارفضي بحجة إنك صغيره
حور : أنتي عارفه أبوي ماهمه عمري ، أصلاً تلقينه مايعرف عمري كم
ملاك : بس أنتي جد صغيره
حور : ياشيخه .. لو كان عمري ألف رامي هذا أنا ماأبيه
ملاك بإبتسامة خبث : خلاص أجل قولي له عني
حور : لا والله ؟ ونااايف ؟!
ملاك : هههههه لا تصدقي تراني أمزح معك ، أنا لنايف و نايف لي ماراح أكون لحد غيره أبد
حور بدون أهتمام " لأنها ماتحب نايف لأن أسلوبه همج " : إلا شخبااره من زماان ماكلمتيني عنه ؟
ملاك مبسوطه : خلاص .. من اليوم ورايح راح أكلمه كل يوم
حور بعد تفكير : كيف يعني ؟
طلعت ملاك الجوال من حقيبتها بإبتسامه وقالت : كذا يعني
حور مبسوطه : ملاااك هذا لك ؟
ملاك : لا لجدي .. إيوه لي أجل لمين !
حور أخذت الجوال من إيد ملاك وبدأت تفتشه ثم قالت : مااالت كاميرا وبلوتوث وفاااضي مافيه شي ! حتى رقم بيتكم مب مسجل
أخذت ملاك الجوال من إيد حور وقالت : بسم الله عليكِ ، توه أبوي اليوم عطاني إياه
حور : أقولك حتى رقم بيتكم مب موجود
ملاك تسوي زعلانه : يعني الغلط مني أنا لما قلت بسجل أسمك أول أسم ، ترى على فكره حتى نايف ماعطيته الرقم
أبتسمت حور ثم حضنت ملاك وقالت : بعد عمري أنتي
ثم قامت حور وأخرجت حقيبة الاب توب من خزانتها وطلعت الاب توب وشغلته وأهي تقول : الحين أحط لك صور وأغاني ومقاطع فيديو وبرامج خطيييره
ملاك : تقدرين ؟!
حور تناظر ملاك بنص عين : ماتستحين تسأليني هالسؤال ؟! تعالي قربي بس وأرويك الشغل كييف
جات ملاك وجلست قرب حور
ومر الوقت وماحسو به وصارت الساعه 7 الليل

xXxXx


في الطابق الأسفل
كـانت صفيه منسدحه في غرفة الضيوف " غرفة رامي حالياً " لأن رامي لزم عليها ترتاح شوي
واهو كان يطالع التلفزيون على قناة روتانا
دق الجرس وجاله فضول يقوم ويشوف مين .. راح فتح البـاب " باب الصاله " ، شاف بنت لابسه عباه كتف واسعه ومحتشمه ولابسه لثمه
البنت بإستغراب : السلام عليكم
رامي منزل رأسه : وعليكم السلام والرحمه ، تفضلي
البنت حست حالها مضيعه ، أول مره تشوف هالإنسان : لو سمحت , هذا مب فيلا صفيه أم حور ؟
رامي : إي نعم
البنت : طيب حور موجوده ؟
رامي : إيوه هنا مع خويتها , أنتي خويتها بعد ؟
البنت : لو سمحت أقدر أعرف أنت مين ؟
رامي : أنا رامي ولد خالتها مها
البنت بفرحه من خلف لثامها : رامي ! الحمد لله على السلامه متى رجعت ؟
رامي تفاجأ ، مين هاذي إلي تعرفه وهو مايعرفها ؟
رامي : آسف أختي .. بس أنتي ميين ؟
البنت : أنا شوق أخت حور الكبيره .. أخت أحمد
" شوق بنت مؤدبه عمرها 25 سنه ، وكانت جميله جمال هادئ وخلوقه .. أخوها أحمد خوي رامي بس رامي ماقله إنه راجع وحب يسويها مفاجأه "
رامي : هـلا وغـلا .. شخـبار أحمد ؟
شوق : تمام .. هو يعرف إنك رجعت ؟
رامي : ههه لا لسا ماقلت له إن شاء الله قريب
حس رامي إنه طول بالسوالف مع شوق ، ووين ؟ على الباب
رامي مفتشل : أ .. آسف أختي خليتك واقفه عند الباب
وبعد عن الباب عشان تدخل
شوق : لا عـادي .. بس خالتي صفيه موجوده ؟
رامي : إيوه موجوده ، تفضلي
دخلت شوق الصاله ونزلت لثامها وجلست على إحدى كنبات الصاله الراقيه ، راح رامي إلى الغرفه دخل الغرفه لقى صفيه منسدحه ولما دخل ناظرته
رامي جاء قرب راسها باسها وقال بلطف : خالتي تقدرين تقومين ؟
صفيه : إيوه الحمد لله إني خفيت شوي
رامي بإبتسامه يبعث فيها الأمل في نفس خالته : أجل قومي عندك ضيفه
صفيه عقدت حاجباها : مين ؟
رامي : شوق اخت حور
صفيه بإبتسامه : وهـ شوق ؟ فديتها هالطيبه والله ليت قلب حور طلع مثل أختها
أبتسم رامي وقال : طيب أنا راح أجلس هنا
صفيه قامت وساعدهـا رامي في القيام

طلعت صفيه إلى الصاله بعد ماعدلت شكلها .. شوق رأت صفيه وكأن أحداً صفعها على وجهها ، أين ذلك الجمـال ؟ أين المشيه الملكيه الواثقه ؟ أين البشره النظره ؟ أين الشعر المتين الطويل ؟ أين ذهب ذلك كله ، أين ؟
كانت صفيه لم تتعدى الـ 37 قط ، لكن شكلها الآن وكأنها عجوز في الـ 50
صفيه بإبتسامه تخفي وراأها ألامها : هلا شوق ، والله زارتنا البركه
شوق : الله يعافيك خالتي
وقامت وسلمت عليها
صفيه : وش لونك ؟ وش أخبارك ؟ وش علومك ؟ .. من زماان مازرتينا
شوق : والله تدرين ياخاله بعد ماتوفت الوالده الله يرحمها صرت أنا المسؤوله عن كل شي في البيت والخدم والطباخين والسواقين وعلى راسي أثنين مجننيني هه
صفيه : هه قصدك طلال وأحمد ؟
شوق بإبتسامتها اللطيفه : وفي غيرهم ؟!
صفيه : بس ماشاء الله عليهم طلال وأحمد رجاجيل وعلى وجه زواج
شوق : مو لأنهم على وجه زواج حيل متعبيني
صفيه : ليه ؟!
شوق بإبتسامتها إلي مافارقتها من أول مادخلت : يبون يتزوجون ويبوني أخطب لهم
صفيه : ماشاء الله
شوق : وعندي خبر حلو بعد ، بس ماراح أقوله إلا إذا جات حور
صفيه : طيب الحين أناديها لك
ورفعت التلفون " السنترال " وأتصلت على غرفة حور
في غرفة حور
حور و ملاك منسدحات على السرير وداخلين النت وضحك والمسخره قاايمه هناك
رن تلفون الغرفه ، ناظرته حور لقته من الصاله
حور حطته سبيكر : هـلآ
صفيه : هلا قلبي ، تعالي عمري أنزلي تحت
حور : ليه ؟
صفيه : اختك شوق هنا
حور : اوووك يله سيو
وصكت الإسبيكر
حور وهي تقوم : يله قومي بصلح مكياجك
ملاك : لا ماأبي كذا حلو " كانت بس حاطه كحل من داخل وروج وردي نااعم "
حور : وش إلي حلو ؟! أقولك خليني بحط لك مكياج بني وتركواز مثل بدلتك " حور كانت تجيد وضع المكياج وتحب المكياج القوي "
ملاك مستنكره : لا والله ؟! رايحه عرس أنا على غفله ، ماأبي يعني ماأبي
وقفت حور وحطت إيدها على خصرها : بتقومي أول لا ؟
وقفت ملاك وراحت قدام مراية حور وطلعت مكايجها " مكياج حور "
طلعت لها أساس نفس لون بشرتها وكحل جاف وماسكرا وروج وردي وحمرة خدود لونها وردي فاتح فيها لمااع
وقالت : ماأحب شي ثقيل على وجهي ، صبغي وجهك انتي
وقامت تحط لها مكياج نعوم ^_^
حور واهي تدخل الحمام : مالت عليكِ بس
بدلت حور ولبست ثوب جينز أزرق غامق " كلره كبير وبدون اكمام وواصل إلى الركبه ومخصر عليها " وحطت لها مكياج سموك على السريع وروجه حمراء فاقع ^_* وصارت كأنها إحدى النجمات .. فكت شعرها الطويل ، وشعرها المتدرج يغطي نص وجهها مما أعطاها مظهر عفوي راقي

في الأسفل
شوق : خالتي
صفيه : خير يابنيتي ؟
شوق : أبوي وده يشوف حور من زمـان ماشافها
صفيه : أش أقولك يابنيتي .. انتي عارفه حور عدل
شوق : حتى أخواني طلال وأحمد وحشتهم حور حيييل ، عارفه إنهم كانو راح يجون معي
صفيه : ليه ماخليتيهم يجون معك ؟
شوق بإبتسامه : قلت آخذ موعد أحسن
في هذه الأثناء نزلت حور وملاك وهن ماسكات بعض في إيدهم
" ملاك لآبسه تنوره تركوازيه كلووش طويله ، وبلوزه شيفون بنيه مزينه بالتركوازي كمها ثلاثة أرباع ولابسه من تحتها بدي بني ، وفاكه شعرها وخصلات شعرها الأماميه طايحه على وجهها "
ملاك وأهي تدخل الصاله : السـلام عليكم
حور : هـلا شوق
جات ملاك وسلمت على ام حور لأنها لما جات على طول صعدت ، سلمت عليها وباستها
ملاك : وش لونك ياخاله ؟
صفيه بإبتسامه : بخير ياعمري ، وش أخبار أمك ؟
ملاك : بخير وتسلم عليك كثيير " تمد إيدها إلى شوق " كيف الحال شوق
شوق كانت أول مره تشوف ملاك .. تفاجأت لما شافتها
كــانت جميله وجمالها هادئ بإبتسامتها العفويه وعينيها الوزيتين الفاتحه بدون عدسات ، جمالها طبيعي وناااعم
شوق تمد إيدها بعد : الحمد لله بخير ، أنتي وش أخبـارك ؟
ملاك : الحمد لله
شوق : أنتي خوية حور ؟
ملاك : إيوه وأسمي ملاك
شوق : عاشت الأسامي
ملاك : عاشت أيامك
سلمت حور على شوق وجلسو
شوق وأهي تجلس : ماشاء الله عليكِ ياملاك ، أسم على مسمى
ملاك بخجل : هذا من ذوقك يالغلا
صفيه بإبتسامه : يله هاذي هي حور جاات .. وش هو الخبر إلحلو إلي عندك
شوق بإبتسامة خجل : والله الحقيقه ياخاله أنا جايه أعزمكم على ملكتي الأسبوع الجاي يوم الخميس
صفيه : والله ؟ ألف ألف مبروك
وقامت وباست شوق
قامت ملاك بعد وباست شوق وباركت لها ، وحور بعد وقفت وسلمت عليها لما قرصتها ملاك عشان تقوم تبوس أختها وتبارك لها على الخطوبه
حور : طيب مين خطيبك؟
شوق بخجل : فواز ولد عمي
حور وكأنه مب عاجبها : اممم فواز ؟ اهاا ؟ مبروك
شوق من فرحتها ماأنتبهت لحركة حور : الله يبارك فيكِ ، وعلى فكرة ياملاك أنتي بعد معزومه
ملاك بإبتسامتها الهادئه : إن شاء الله حبيبتي
شوق : حور .. أبوي وأخواني عازميكِ يوم الاربعاء بكره يعني
حور بملل : أيي ، أنا ودي أجي وأشوف أبوي وأخواني خاصه إني ماشفتهم من لما أمي و أبوي تطلقو يعني من سنه ونص ، بس للأسف مقدر
شوق : افا .. ليه ؟
حور : بكره بروح السوق ناقصتني كم شغله
شوق : اجل الخميس .. وش قلتي ؟
حور : يصير خير .. بس متأكده أبوي يبيني أجي ؟
شوق : أكــيد .. هو إلي قايل لي بنفسه
صفيه : خلاص شوق .. حور يوم الخميس أكيد عندكم بس هااا تحملو دلعها شويه
الكل عدا حور التي أكتفت بإبتسامه خفيفه : ههههههههه

xXxXx

بعد أن خرجت شوق ، جاء ياسر وأخذ ملاك وكانت الساعه 9

حور تبكي ولابسه عباتها وشيلتها لأن رامي موجود : يمه ماأبـــي
صفيه معصبه : وش إلي ماتبينه ، أبوكِ وأخوانك ماشافوكِ من سنه ونص ، حرام عليكِ
رامي : خالتي خفي على صحتك شويه
صفيه : يارامي أبوها وأخوانها ماشافوها من سنه ونص سنه ، حتى ماسمعو صوتها و يوم الخميس عازميها وماتبي تروح
حور تبكي : وليه هم مايجبون هنا ؟ لايكون بس مضيعين البيت !؟
رامي خايف على صحة خالته : ياحور خلاص
حور : لامو خلاص .. أنا قلت ماراح أروح يعني ماراح أروووووح ، وإلي يبيني يجـيني
صفيه : هاذي هي أختك جات لك وأنتي ماعطيتيها وجه وماأحترمتيها مع العلم بأنها أكبر منك
حور كانت تبي أي دفاع عنها عشان ماتروح فيلا أبوها : رامي تكلم قول شي
رامي : خلاص ياخالتي أنا بكلم حور وإن شاء الله مايصير إلا الخير
صفيه واهي تمشي وتروح عنهم : هاذي هي عندك
وصعدت صفيه غرفتها ، وعم السكون .. حور مسحت دموعها وسكتت على بالها خلاص ماراح تروح ورامي يناظر فيها ويفكر كيف يقنعها ؟!
جاء رامي وجلس معها في نفس الكنبه " حق نفرين " وقال بصوته الدافئ : حور ممكن أعرف أيش السالفه ؟
حور : أنت عارف السالفه
رامي : السالفه إلي اعرفها ماتستحق لصياح إلي صحتيه
حور رجعت تبكي : المشكله محد يفهمني
رامي : يمكن أكون مب فاهمك .. بس صدقيني أنا عارف مصلحتك وين
حور : أنا أعرف مصلحة نفسي أكثر من أي حد
رامي بلهجه جديه : حور .. أنتي يوم الخميس لازم تروحين لهم
حور تجمد الدمع في عينيها : أنت بعد ضدي ؟!
رامي : حور .. أنا معك ، ولأني أنا معك وأحبك أنتي لازم تروحين ، صدقيني ياحور ، روحي واللهِ ماراح تندمين ، أنا أعرف شي أنتي ماتعرفينه
انتبهت حور لكلام رامي وناظرت في عينه وقالت : أش قصدك ؟
سكت رامي شوي ثم قال بألم : قصدي شي أنتي ماتعرفينه وراح تعرفينه قريب
حور وقفت بخوف وقالت : رامي .. أمي فيها شي ؟
تذكر رامي الوعد إلي وعده خالته : لا ياحور .. أمك مافيها إلا الخير ، السالفه تخصك أنتي مب أمك
حور وهي تجلس محتاره : وش السالفه إلي تخصني وماأعرفها وبس أنت إلي تعرفها !!
سكت رامي وماعرف أيش يرد عليها ، ألتفتت حور له وقالت له والدمع جامد في عينها : لايكون أمي راح تزوجني غصب حد من أولاد صاحبتها ؟!
رامي : نعم نعم نعم ؟ أصلاً أنتي حقي أنا وبس
حور فتحت عينها كلها من الصدمه وقالت : يعني أمي بتغصبني عليك ؟!
رامي يستظرف : ولنفرض كذا ، أنتي أكيد بتوافقي لأننا نحب بعض صح ولا أنا غلطان ؟
حور ترجع لبكائها : غلطااااااااااان
رامي : افا ، ماهقيتها منك
حور تبكي : رامي أنا ماأبي أروح هناك
رامي تعب ، قال بهدوء مخيف : أنا قلت لك وترى ذيك الساعه ماراح ينفعك ندمك
وقف رامي عشان يروح غرفته : فكري كويس ياحور وحطي في بالك إني مستحيل أكذب عليكِ وأنتي عارفه ليه , يله تصبحين على خير
وقفت حور ومسكت بإيد رامي لاشعورياً وقالت : لحظه رامي
أنبسط رامي لما مسكته حور ، حس إنها توده على الأقل أو ترتاح له ، ضغط بإيده على إيدهـا وقـال وأهو يناظر في عينها المليانه دموع بعينه المليانه حب وحنان : قسم بالله إني أحبك حيل يـآحور
حور وأهي لسا ماسكه بإيده وكأنها ضايعه ومحتاجه حد يوجهها لطريق الصحيح : أنا بروح بيت أبوي يوم الخميس ..
رامي أبتسم لها وكــان مبسوط وحاس إن الأرض مب شايلته من الفرح .. حست حور بعمرها وسحبت إيدها منه ولفت وجهها للجهه الثانيه وقالت بخجل : تصبح على خير
رامي وإبتسامة الرضا على وجهه : وأنـتي من أهله .. حبيبتي
راحت حور وصعدت غرفتها .. دخلت الغرفه قفلت الباب ورمت بنفسها على السرير وبدأت تبكي بحرقه وألم وأهي تقول في بالها : ياربي أنا أيش فيني ؟ أأأيش سويييت ؟؟ لايكون أحبه ؟؟ لالالا مستحيل ، أصلاً هو يكذب علي .. بس ليش لما مسكت إيده مافكيتها وحسيت بأماان ؟؟ ليييه ؟؟ آآآآآه .. ماأبي أحبك ماأبي ماأبي ماأبي " وترجع تبكي بألم "

رامي كان عكس حور دخل غرفته وكـان في غاية السعاده .. شغل موسيقى رومانسيه في لاب توبه وأنسدح على سريره وإيدينه تحت رأسه : أكييييد حبتني .. ولا ليه مسكت إيدي ومافكتها وطاوعت كلامي ؟ بعد عمري أنتي فديتك وفديت هبالك وبرائتك وجرأتك .. كل شي كل شي
وتلك الليله نـام رامي وتفكيره حور .. ^_^

xXxXx




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 03-05-2009, 07:32 PM
صورة ღ Zain ღ الرمزية
ღ Zain ღ ღ Zain ღ غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح كامله


تـ ج ـنن آلروـآيه ..

ننتـظر آلتكمله :) ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 03-05-2009, 09:21 PM
صورة Ellgance_AH_ girl الرمزية
Ellgance_AH_ girl Ellgance_AH_ girl غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


مووووفقه يا عسسلز

*ـ^



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 03-05-2009, 10:09 PM
كــــ الغلاــــل كــــ الغلاــــل غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


يسلمووووووووووووا يالغلا
كل الروات اللي تحطيها روعه
تقبلي مروري


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 04-05-2009, 04:05 AM
صورة جود الدنيا الرمزية
جود الدنيا جود الدنيا غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


رووعــــة

انتظرك

يسلمووووو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 04-05-2009, 06:10 AM
صورة البنت الذي كويسة الرمزية
البنت الذي كويسة البنت الذي كويسة غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


يسلمووووو يالغلااا

بإنتظار البارت

ان شاء الله توافق حور ع ولد خالتها

ياترى ايش مرض صفية ليكون الخبيث

وشكل اخت حور حاطة عينها ع ملاك تبغى تخطبها لآحد اخوانها هع هع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 04-05-2009, 09:57 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: جسد بلا روح / كاملة


يسلمووو علي الردود

][ الجزء الثاني ][

في هذه الأثنـاء كـانت ملاك تتكلم في جوالها تكلم ود عمها نايف ^_^
ملاك بدلال : بس عااااد .. نااايف ؟
نايف رايح فيها : ياعيون وعقل وقلب نايف
ملاك : لاتقولي كلام كذا
نايف : إلا بقول وبتسمعين وبتتحملين
ملاك : افا يانايف تصدق ماهقيتها منك
نايف : أجل يالظالمه عمي يجيب لك موبايل وماتقولين لي ؟!
ملاك : طيب خلاص غلطنا ومنك السموح
نايف : تبيني أسـامحك ؟؟؟
ملاك : أكيد
نايف : خليني أغـازلك طوووول الليل
ملاك : لااااا .. كذا راح تجي لك الفاتوره أش قدها
نايف : فدوه لك
ملاك بخجل : تسـلم
نايف : الله يسلمك .. أقـول غلاي ؟
ملاك : هلا
نايف : أنا جاي بكره أخطبك أش قلتي ؟
ملاك تمللت من كثر مايفتح نايف معها الموضوع وترد عليه نفس الجواب عشان كذا هاذي المره ماردت عليه
نايف أنقهر لأنه عرف ردها قال بصوت عالي : ملاك أنا تحملت كثير
ملاك ماتقدر تتحمله من يفتح معها هالموضوع ودايم ينتهي بزعل ملاك لأن نايف دايم يصارخ عليها
ملاك : مابقى على الإختبارات شي
نايف : يعني بعد الإختبارات أجي أخطبك ؟
ملاك : نايف لا ... تكفى أفهمنــي
نايف يصرخ : وش أفهمك .. تبيني أنتظر سنه ونص ؟! أنتي بنت عمي وأولاد العم شي طبيعي إنهم يتلاقون .. وأنا إذا شفتك ماأقدر أتحمل ياملاك .. حسي فيني
ملاك تبكي : بس يانايف ..
نايف : على الأقل نكتب العقد بس والزواج إذا تخرجتي .. تكفين ملاك
ملاك : لالالا يعني لا .. لاخطبه ولا زواج وأنا أدرس
نايف يصرخ بعد : لاتصيري كذا ، بمنعك من الدراسه مثلاً ؟!
ملاك تصك عينها : خلاص نايف بنام تصبح على خير
نايف : لحظه
ملاك ملت عن جد من هالموضوع وهالأسـلوب : في شي بعد ماقلته ؟
نايف : فكري عـدل
ملاك : يصير خير باي
وتنهي المكالمه
نايف يناظر في موبايله : أحبك ياملاك .. والله العظيم أحبك
ملاك ظلت تبكي إلى أن نـامت .. هي ماتحس بانها تحبه .. هو إلي كلمها وقال لها أنا أحبك وهي كمراهقه أوهمت نفسها بأنها تحبه وعاشت في هذا الوهم .. ولما تقول لـحور سوالفهم .. حور تبتسم لها وتستمع لها بهدوء لكنها في قرارة نفسها ماكانت تحبه من أسلوبه .. أسلوبه مو راقي وهمج
" نايف ولد عم ملاك ، شاب وسيم عمره 23 سنه ، يحب ملاك حب منذ الصغر .. يعمل في دائره حكوميه موظف وراتبه 5000 ريال يعني يقدر يفتح بيت ، بس هو يحب ملاك بجنون ، بس ملاك ماتحبه .. شعورها عادي تجاهه لكنها متفقه معه إنها لما تتخرج تتزوجه لكن هو يبي بسرعه "

xXxXx

في الفجر الساعه 5 ، جوال ملاك يرن
ملاك وصوتها مليان نوم : ألووووو
حور بصوتها الهادئ : يؤؤ ليلحين نايمه ؟!
ملاك : أففف .. حور أشتبين ؟
حور : أيش أبي يعني ؟! قومي الساعه خمسه
ملاك : خمسه مب خمسه ونص
حور : ملاااك قومي يله بقول لك موضوع مهم
ملاك : قوليه في المدرسه
حور : يله أجل قومي
ملاك بملل : طيب طيب .. يالله صبااح خير
حور : مو تنامي ولا أدق على ياسر أخليه يجي يصب على وجهك مويه
ملاك تبتسم : لاااا إلا يسروه .. بقوم خلاااص
حور : هههه يله باي
ملاك : باي

xXxXx

راحت حور بدري المدرسه
في الفصل
ملاك تدخل الفصل وأهي مبتسمه وحور جالسه تنتظرها على أحر من نار
ملاك : هاااااي بناات .. هاي قلبوو " تقصد حور "
حور : تعالي ملاك بسرعه
ملاك وأهي تجلس : لاتقولي مافهمتي درس الفيزياء
حور : اوووه أنا وين وأنتي وين
ملاك : أيش صاير ؟ لايكون ماحليتي واجب الرياضيات ؟! تراه مره سهل
حور شوي وتنفجر من هبال ملاك : أنتي أيش فيك ؟ اليوم تفكيرك كله مدرسه , لايكون حياتنا كلها مدرسه ؟!
ملاك : أجل أش فيكِ ؟ البارح كنتي أش زينك
حور : الحين أقولك .. سمعي

xXxXx

في بيت بدر سالم " أبو حور "
كان الكل مجتمع على الفطور أبوطلال وطلال و أحمد و شوق
أبو طلال : إلا ماقلتي لي ياشوق أختك اليوم جايه تتغداء عندنا ؟
شوق : لايبه هي اليوم مشغوله .. بكره راح تجي إن شاء الله
أبوطلال : ماتغير شكلها ؟
شوق بإبتسامتها الحنونه : إلا يبه .. تغيرت وصارت حلوه موووت تطيح الطير من السماء
طلال : أحلى من قبل ؟! ماأتوقع أكيد أنتي تبالغين
شوق : بكره هي تجي وتشوف بنفسك
أحمد : عـاد خليها تجي من الصبح وتسهر عندنا بعد ، الله ياأني مشتاق لها
أبوطلال : طيب .. تغيرت أخلاقها بعد ؟
شوق : لاتسألوني عن شي هي بكره تجي وتشوفون كل شي .. إي على فكره .. ترآني لقيت عروسه حق طلال
طلال بفرح : صدق والله ؟! من هي ؟ بنت من ؟ كيف شكلها ؟ وش أسمها ؟ كم عمرها ؟ و ..
تقاطعه شوق : بس بس بس .. خلني أسـأل عنها وأرد عليك
أبوطلال : مين هاذي يابنيتي ؟
شوق : بصراحه يبه .. أمس وأنا عند حور شفت صاحبتها .. عجبتني من فوق لتحت ، مؤدبه وأخلاق وخجلوه وجميله
طلال وكأنه فقد الأمل : صاحبة حور ؟؟ مب كأنها صغيره علي ؟
أبو طلال :حلاة الحرمه صغيره
أحمد : إلا ياطلال أنت كم عمرك ؟
طلال : 32 سنه
أحمد : إذا طلال عمره 32 سنه زوجته عمرها 17 أو 18 سنه ، أنا عمري 28 سنه يعني زوجتي عمرها عشر سنوات
الكل : هههههههههههه
شوق : مسرع سويتها زوجته
طلال بفضول : إلا وش أسمها ؟؟
شوق تبي تجنن أخوها : ملاك ، وأهي مثل الملاك
طلال يلتفت لأبوه : يبه أبي أتزوج
أبوطلال مبتسم : أول خل أختك تسأل عن البنت
طلال : يبه أنا ماأبي إلا هالبنت
أحمد : أثقل شويه يارجاال
شوق : خلاص أنا بسأل حور عنها بدون ماتحس ، يمكن تروح تقول للبنت والبنت تستحي وتفكر ومدري أيش ..

xXxXx

وفي المدرسه ..
ملاك : طيب الحين وين المشكله ؟؟
حور شوي وتفقد أعصابها : أنا الحين صار لي ساعه اهذر فوق راسك ، ومافهمتين أيش المشكله ؟؟
ملاك : يعني أنتي ماتبين تروحين بيت أبوكِ ؟
حور : مب هاذي المشكله
ملاك : أجل وشي ؟
حور تعبت : أنا نفسي مدري وشي
ملاك : قصدك إلي قاله رامي ؟
حور بعد تفكير : يمكن
ملاك فكرت شوي ثم قالت بتردد : أنا يمكن فهمت
حور برجاء : تكفين قولي لي وريحيني
ملاك : بس يـمكن مب هذا إلي أقصده
حور : طيب قوليه
ملاك تناظر في عين حور : أمك أيش بلاها ؟
حور عقدت حاجباها : أمي؟! ، أمي مابلاها شي
ملاك : أصدق ياحور إنك مالاحظتي تغير شكل أمك !
حور تنزل رأسها : أمي تعبانه من يوم طلقها أبوي
ملاك : بس وجه أمك حيل تغير .. أنا على حسب علمي عمر أمك في الثلاثين لكن إلي يشوفها يعطيها 40 سنه وفوق
حور بخوف : لا ملاااك .. مب لهدرجه
ملاك سكتت ثم قالت : طيب خلي بالك على أمك ، باين من عينها إنها تعبانه حيل
حور : طيب ورامي ؟
ملاك : الحين حنا في أمك أو في رامي ؟!
حور : أمي بروح البيت بسألها أش فيكِ ، بس رامي ... ماأقدر أناظر في عينه بعد إلي صار
ملاك مبتسمه : وش إلي صار ؟؟ مسكتي إيده ؟ عــآدي .. هذا دليل إنك تحبيه
" تــــــــــــررررررررن " رن الجرس
حور وقفت بسرعه لأن الجرس أنقذها من تعليقات ملاك : يله قومي رن الجرس مالي خلق أتعاقب من أول حصه
ملاك بإبتسامتها الهادئه : يله

xXxXx

في بيت أبو نايف عم ملاك
أم نايف تصحي نايف : يله نايف ، الساعه سبعه ، لاتتأخر على دوامك
نايف واهو تحت البطانيه : امم طيب الحين بقوم
طلعت أمه من الغرفه ، وبعد دقيقتين قام وغسل وجهه وبدل ملابسه وتعطر وراح جلس على طاولة الطعام
نايف : سوسن ورضا راحوا لمدرسه ؟ ( سوسن نفس عمر ملاك ومعها بنفس السنه والمرحله ، وهي مو بس بنت عم ملاك إلا صديقتها وأختها )
أم نايف : من زمـان
نايف : وابوي ؟
أم نايف : بغرفته .. الحين ينزل
أبو نايف وأهو ينزل الدرج : السـلآم عليكم
أم نايف بإبتسامه : الطيب عند ذكره ، وهذا أبوك وصل
أبو نايف وهو يسحب له كرسي ويجلس : نايف يسأل علي ! أكيد يبي شي .. ها يانايف أيش تبي ؟
نايف بإبتسامه : افا يبه .. كذا يعني ؟
أبو نايف : ياولدي أنا أعرفك من عيونك
نايف : الله يخليك يايبه
أبو نايف : والحـين .. أيش بغيت
نايف : أنا ودي ... " سكت نايف وتذكر كلامه في الليل مع ملاك ثم قال " خلاص يبه ماأبي شي .. يله مع السلامه " ووقف "
أبو نايف : نايف
نايف ألتفت لأبوه : ســم يبه
أبو نايف : قول أيش في خاطرك ووعد مني ألبيه لك
نايف يبتسم : أبي سلامتك يبه ، مع السلامه
طلع نايف من البيت وفي عينه حزن وكلام واجد يبي يقوله .. أتجه إلى سيارته صعدها وجلس يفكر فيها .. طلع جواله من مخباته وأرسل رساله لملاك ثم حرك سيارته متوجهاً إلى عمله ..

xXxXx

في المدرسه
الحصه الأولـى أحياء ..
كانت ملاك منشغله بشرح المعلمه وتفكيرها كله معها ، وحور كـانت نايمه على الطاوله وناسيه الدنيا
أنتبهت المعلمه إلى حور إلي كانت في آخر الفصل ، بدأت المعلمه تمشي إليها .. خافت ملاك على حور فقامت رفستها في رجلها عشان تصحى وماتهزأها الأبله .. رفستها مره وأثنين ماحست , قربت الأبله منهم حيل قامت ملاك وداست على رجل حور بقوه .. صحت حور وقالت وأهي مارفعت رأسها من الطاوله وعينها مغمضه وبصوت عاالي : اوووووه .. صدق سخافه
تعجبت المعلمه وظنت إن حور تقصدها .. فثار غضبها ، نايمه بالحصه ولما جيت قربها صرخت وقالت لي سخيفه ؟!
المعلمه بصوت أعلى : محد سخيف غيرك
جلست حور بسرعه وناظرت في المعلمه إلي كانت قربها ولم تعرف مالذي يجري
سحبتها المعلمه من مريولها بقوه وأهي تصرخ : طلعي برى ولاعـاد أشوف وجهك بحصتي مره ثانيه
حور عصبت .. أيش فيها هاذي تصرخ علي ؟؟
حور تبعد إيد المعلمه منها بعنف : نزل إيدك ولا أكسرها لك .. أنا ماكنت أقصدك
المعلمه : أنتي وحده وقحه وماأبي أشوفك بحصتي
حور عصبت وأُحرجت أمام الطـالبات لسبب سوء فهم ، وتسرع المعلمه وغصبها الشديد
حور : أسمعي ياحيوانه تعتذرين لي الحين وقـدام الطـالبات ، وإلا أفصلك وما أخلي مدرسه ثانيه تقبلك
المعلمه كانت عصبيه جداً جداً ، لم تحتمل تهديد حور وسبها لها ، فصفعت حور على وجهها صفعه قويه ، لدرجة أن بنات الفصل شهقوا .. حور بدر سالم تصفعها معلمه على وجهها !!
ملاك لمـا رأت ذلك عرفت أن اليوم لن يمر على خير أبداً
عم السكون والهدوء أرجاء الفصل .. حور واضعه إيدها على خدها المصفوع ، أتجهت المعلمه إلى الباب وفتحته وصرخت قائله : برى .. برى .. ومب أنا الحـيوانه أنــتي الحيوانه ، وإلي تبيه سويـه
أنزلت حور يدها من على خدهـا وألتفتت إلى المعلمه إلي لازالت تصرخ : بـــرى
حور للمعلمه وبهدوء : أنا أطــلع برى ؟
المعلمه : هذا المكـان مب للوقحات وقليلات التربيه مثلك ، بــــرى
حور بإبتـسامه مخيفه : طيب ، تـآمرين أمر .. بس لو سمحتي أقدر آخذ أغراضي ؟
المعلمه : خذي أغراضك وأنقلعي
رجعت حور مكـانها وبدأت تـلم كتبها ودفاترها وتضعهم بحقيبتها المدرسيه .. وملاك كـانت تناظر وتبكي .. راحت حور متجهه إلى البـاب عشان بتطلع والمعلمه واقفه
لاحظت ملاك عباية حور في الدرج !!
ملاك بهمس : يارب يارب عدي هاليوم على خيير
حور وقفت قدام الأبله وقامت تناظرها بحقد
المعلمه : عدلي نظراتك وأطلعي من الفصل وإلا واللهِ تلقين صفعه ثانيه على وجهك
حور بإبتسامه : طيب أستاذه ، أنا الحين طالعه ، بس حبيت أقولك شي حيل مهم .. أنــا !! حور بدر ســالم .. " وتشير بصبعها إلى المعلمه بإستخفاف وتقول " وأنتي صفعتيني وأنا ماأرضى على حالي عشـان كذا لازم أأدبك
وقفت ملاك وقـالت بصرخه : حــور لاااا
حور كانت حقيبتها بإيدها ، مسكتها بقوه وصفعتها على وجه المعـلمه بأقوى مـالديها ، وسط دهشة جميع البـنات
سقطت المعلمه مغمي عليها وبدأت حور تضحك : هههه .. العين بالعين والسن بالسن ، والـبادي أظلم
قامن البنات عشان يساعدن الأبله وحملوها إلى غرفة الصحه .. أما ملاك فراحت وحضنت حور وظلت تبكي في حضنها
ملاك : حور ليه سويتي كذا ؟
حور بثقه : ماسمعتيني لما قلت بأدبها ؟!
ملاك من بين دموعهـا : بس حراااام كذا .. وراح يفصلوكِ بعد
حور : أنا ؟! ههههه .. أقول جيبي عباتي ولحقيني على مكتب المديره
راحت ملاك ركض وجابت عباة حور ومشت معها إلى غرفة المديره
وضعت أغراضها قرب باب الغرفه " غرفة المديره " ومسكت إيد ملاك بيد وطرقت الباب باليد الأخرى ، فتحت حور الباب وقالة بإبتـسامه : ممكن تلفون ؟
المديره : تفضلي
" المديره وصل لها خبر بإلي صار ، لكنها تعرف إن حور عـندها واسطات فخافت على مركزها ( طبعاً راح تسألون من فين لها الواسطات ؟ أمها وخالتها يعرفون كثير في الوزاره وزوج خالتها أبو رامي يقربون له نـاس في وزارة التربيه والتعليم ) "
أتصلت حور على الفيلا
وكان في الفيلا صفيه و رامي يفطرون بالصـاله ويسولفون ويضحكون ، رن التلفون وكان التلفون قرب رامـي فأخذ السماعه ورد
رامي بصوته الدافئ : ألو نعم ؟
حور ناظرت في ملاك وقـالت : هلا
رامي تفاجاء : حــور ؟!
صفيه : يمه بنتي
حور : إي أنا حور
رامي خاف : أيش فيكِ ؟ لايكون تعبانه بس ؟
حور : امم .. خل السواق يجي ياخذني الحين من المدرسه بسرعه ، لا يتأخر
رامي : حور شفــيك ؟
حور : أوكي ؟ يله باي
رامي بصوت عالي من العصبيه : حــــور ؟
لكن حور قفلت الخط
صفيه : أيش بلاها ؟
رامي : مدري والله ، تقولي أخلي السواق يروح لها بسرعه
صفيه بخوف : الحين ؟ يمه بنتي أكيد تعبانه حيل
رامي : خالتي تسمحين أروح لها ؟
صفيه : أكيد .. بس لحظه أجيب عباتي
رامي خايف على صحة خالته : لاخالتي أنتي تعبانه حيل
صفيه : لالا مب تعبانه
رامي : خالتي تكفين أجلسي أرتاحي وأنا بروح أجيبها وماراح نتأخر والله
صفيه بعد تفكير : طيب .. أجل لحظه بس أجيب بطاقة العايله

في المدرسه
حور وملاك واقفات عند باب المدرسه من الداخل
ملاك : بتروحي الحين ؟
حور تلف الشيله عليها : إيوه ، الحين السواق جاي ، وبتلفون واحد بس إلا وأنا مالي دخل بالسالفه كلها وقرار فصلها موقع
ملاك : والله حرام عليك ياحور .. مسكينه
حور : مين المسكينه ؟ أنا أو هي ؟ مين إلي سحبت الثانيه قدام البنات ؟ مين إلي بدأت بالسب ؟ مين إلي صفعت بالأول ؟ مييين ؟
ملاك سكتت شوي ثم قالت : لكن خلاص هذا أنتي ضربتيها بالشنطه وأغمى عليها ، خلاص
حور : مب خـلاص ، أنـا مستحيل أسـامح حد غلط علي .. مستحيــل

xXxXx

خارج المدرسه
رامي جاء للحراس وقاله : لو سمحت أبي الطالبه حور بدر سالم ، وهاذي هي بطاقتها
الحارس وهو يناظر في بطاقة العايله : حور بدر ســالم .. أشهر من نار على علم ، عارف أيش سوت قبل شوي ؟
رامي عقد حواجبه : أيش سوت ؟
الحارس متأثر بإلي حصل : أخذت شنطتها وكفختها بوجه المعلمه بأقوى ماعندها ، والمعلمه الحين بالمستشفى
رامي بدهشه : حور تسوي كذا ؟! لا ياشييييخ
الحارس : أنا الحين أناديها لك وأنت أسألها
راح رامي ينتظر بالسياره وهو يفكر بكلام الحارس .. معقوله حور سوت كذا ؟
طلعت حور وشافت السياره وعلى طول صعدتها ولا أنتبهت لرامي
حور : بسرعه حرك
رامي يناظرها من المرايه الأماميه بهدوء : ليه صاعده ورى ؟
حور تفاجأت : رامــي ؟!
رامي يلتفت لها : إيوه رامي .. صدق إلي سمعته ؟
حور وعينها لخارج النافذه : أيش سمعت ؟
رامي : أول تعالي صعدي قدام
حور تناظره بجرأه في عينيه : مـــاأبي ..
رامي : ليه ؟
سكتت حور وماردت عليه ودارت وجهها إلى الجهه الأخرى
تنهد رامي ثم قال : طيب على راحتك .. صدق ضربتي المعلمه ؟
حور وهي لسا وجهها للجهه الثانيه وبملل : إإيووه .. وهي الحين بالمستشفى
ذهل رامي وصعق مما سمعه : أأأأأأأأيـــــش !!

xXxXx

في الفيلا
حور تدخل البيت و خلفها رامي ، جات امها خايفه و متروعه عليها
ام حور : حور بنتي حبيبتي أش بلاكِ ؟
حور بإبتـسامه : يمه أنتي إلي شبلاكِ ؟
أم حور : أيش بلاكِ حبيبتي راجعه الحين ؟
رامي بإستخفاف : سوت مصيبه بالمدرسه وجت البيت ترتاح بعد الإنجاز العظيم إلي سوته
حور بملل : اووهوووو
صفيه مافهمت : شقصدك يارامي ؟ مب فاهمه
حور : أنا بقولك يمه
راحت حور وجلست على الكنبه الموجوده في مدخل البيت " صالة الإستقبال " وحطت رجل على رجل وقالت بهدوء : صار سوء فهم بالفصل .. قامت الأبله وتصفعني على وجهي ، طبعاً يمه أنا مارضيتها على نفسي تهينني قدام البنات ، حور بدر سـالم تنصفع على وجهها !! .. ومن إنسانه ماتسوى هالجزمه إلي في رجلي ، قمت أخذت شنطتي وصفعتها على وجهها عشان أخليها عظه وعبره .... بس " وأبتسمت "
صفيه جلست على الكنبه ومب مصدقه ثم قالت : عسى ماكانت مليانه ؟
رامي : لااا .. من ناحية مليانه كان فيها 8 كتب وش قدهم ، و7 دفاتر 3 منهم أبو 200 ورقه
صفيه شهقت : وماتت ؟
حور : هاذي تموت ماتموت
وقفت صفيه وأهي تقول : حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل
وراحت غرفتها وأهي حزينه على الحال إلي وصلت له بنتها الوحيده .. ولكنها لن تستطيع أن توبخها أو تأنبها لأنها هي إلي علمتها كذا .. هاذي هي تربيتها
رامي جلس على الكنبه إلي جالسه فيها حور وكان قريب منها وقال بلهجه جديه : بذمتك .. عاجبك إلي سويتيه ؟
حور : اففف .. رامي مالي خلقك
رامي : يكون بعلمك .. معلمتك ماراح تسكت وراح ترفع عليكِ قضيه
حور : تلفون واحد بس وأكون برى الموضوع .. وتكون هي مفصوله من المدرسه وماتلقى أي مدرسه تقبلها
رامي : لاياشيخه ؟ على بالك البلد فوضى ؟
وقفت حور وناظرت في رامي وأهي تقول : أصلاً البلد متى كانت مب فوضى والواسطات شغاله ؟؟ أنا صاعده غرفتي بنـام
صعدت حور غرفتها .. وبعد دقيقه راح رامي وصعد ودخل غرفة خالته ، لقى خالته تبكي
جاء لها رامي ومسكها وقال : خالتي أش بلاكِ ؟
صفيه تبكي : أش بلاني ؟! قريب بموت وبنتي هذا حالها !!
رامي : أش فيه حال بنت ياخالتي ، لو تتركيها ببلد غريب لحالها تعيش
صفيه تبكي : أنا خايفه على حور .. من تكبرها وظلمها .. خايفه عليها من عذاب رب العالمين ... الله يمهل ولا يهمل
رامي : أنتي ريحي الحين ياخالتي
صفيه : كيف أريح يارامي وأنا بعد كم يوم بموت .. أيش راح أقول لـ الله يوم القيامه إذا سألني عن بنتي ؟ بقوله ربيتها على الدلع والتكبر وظلم الناس وإنها تطغي عليهم ؟
رامي : مب لهدرجه ياخالتي
صفيه تبكي : إلى هالدرجه وأكثر .. يكون بعلمك السالفه إلي سوتها بتطلع منها مثل الشعره من العجين وراح يضيع حق المعلمه المسكينه

xXxXx


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

جسد بلا روح / كاملة

الوسوم
جسد بلا روح , رامي و ندي و حور , كامله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
صحيحي البخاري ومسلم كاملة لجوالك jerrar برامج الجوال - ثيمات - نغمات 10 24-02-2011 04:05 PM
برنامج Nokia PC Suite Arabic لإدارة جوالات نوكيا كاملة والتعامل معها moamen0010 برامج الجوال - ثيمات - نغمات 5 01-05-2009 05:55 AM
حمل جمس الهيئة ( الحلقة الممنوعة كاملة من طاش 14 ) ..!! snooopy يوتيوب - بلوتوث - مقاطع فيديو 19 14-12-2006 12:01 PM

الساعة الآن +3: 06:51 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم