اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 19-07-2009, 01:55 AM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
رد: رواية جددي فيني حياتي باللقاء / للكاتبة : وديمه العطا


عايشه على وهم

عاشقة شدا

غربة مشاعر 2009

طلع القمر

دنيتي قربك

&ضنانى الشوق&




مشكورين حبايب قلبي فديتكن .. اسعد توني بردودكم اللي تثلج الصدر

لاخلا ولاعدم منكن ..... وخلكن دووم فيذااا *_^



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 19-07-2009, 03:51 AM
صورة دنيتي قربك الرمزية
دنيتي قربك دنيتي قربك غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جددي فيني حياتي باللقاء / للكاتبة : وديمه العطا


يسلمو على البارت الرائع
امل ماتستاهل الى يصير لها وان شاء الله يعترف حمد بحبه لها
ننتظرك فى بارت مبدع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 19-07-2009, 08:31 AM
صورة عايشه على وهم الرمزية
عايشه على وهم عايشه على وهم غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جددي فيني حياتي باللقاء / للكاتبة : وديمه العطا


رووووووووووووووووووووووعة هموسه تكفين كمليها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 19-07-2009, 09:35 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جددي فيني حياتي باللقاء / للكاتبة : وديمه العطا


دنيتي قربك & عايشه على وهم

مشكورين حبايب قلبي فديتكن كرمالكن ابنزل بارت خصيص للغوالي *_^



الجزء الثامن عشر

ارسلت الريم الرساله لسعيد تطلب منه مقابلته عشان اتقول له انها لقت حل للطلاق
فارسل لها سعيد""اسمعينيه زين انا مش فاضي لج ولطرقج...انا تعباااان واحس اني مشتت ومش عارف راسي من ريوليه فدخيل والديج سكري هالموضووووع
.................................................. ...........................
تم حمد ساكت وهو يحاول ايهدي دقات قلبه ملتفت عن امل للجهه الثانيه"افا ياحمد لاتضعف ترا هذا الي ايريده ابويه...ايريدنيه في الاخير اقر واعترف ان شوره هو الصح وان انا ماليه شور لاكن انا هالحين شو اسوي بموووت ياناس..مش مستحمل قربها....يخرب بيت ابوها سالفه
شغل حمد الابجوره والتفت لامل الي كانت راقده ملتفته صوبه ورافعه شعرها كله فوق راسها ونازل لجهة حمد على شكل شلال"يليييل مطولك..اوووف...نفسي اشم ريحة الدخون مره ثانيه
ارتفع حمد شوي بجسمه بحركه بطيئه عشان ماتوعا واتقرب من شعرها ودفن ويهه فيه وهو ياخذ نفس عميق (خبال اخر الليل) لاكنه دعس شوي على شعرها وخلاها تحرك يدها لا شعوريا وعلقت وحده من صبوعهافي مقدمة فانيلته حينها جمد حمد من الخوف انه وعت تم ايطالع صبعها المتعلقه بفانيلته وتوهق بعمره ماقدر يرجع لمكانه عشان ماتفلت صبعها ولاانه يسترخي عشان مايدعس على شعرها زياده
الوضع كان عنده متعب لاكنه مكيف على هالصبع فتحت امل عيونها وانتبهت لصبعها وسحبتها
حمد:لاااا اوف
رفعت امل راسها وقعدت اطالعه:شو صاير
حمد:هااه ماشي
اعتدلت وقعدت قاعده وشعرها مسترسل وراها قعد حمد وقرب منها لين لامس صدره كتفها وكان شعرها حاجب الرؤيه عنه
مد يده وحرك شعرها كله للجهه الثانيه كاشف عن ويهها ورقبتها كانت اتحس ان قلبها شوي ويوقف
همس الها:سمعتي اخر كذبه كذبها ابويه عليج
حركت امل راسها ملتفته لوجهه القريب منها وعيونها في عيونه والغرفه كان جوها ظلام الا من نور الابجوره
حمد بارتباك:اني وعدته ما المسج
وقف قلب امل
حمد:انا ما حلفت ولا اقسمت ولا وعدت بشي
كان قلب امل حينها يصرخ من قوة خفقانه وارتعاشه قويه تسري بجسمها حس ابها حمدالي كان يراقب ويهها عن قرب
قفز حمد وامل مرعوبين من صوت الباب الي كان يندق بقو
حمد:هذا ابويه
اتوجه حمد للباب بسرعه وامل انزوت في زاوية الغرفه فتح حمد الباب وانصدم من منظر الريم الي كانت واقفه اتصيح
صرخ حمد مرعووب:شبلاج
الريم وهي تحاول تاخذ نفس:اناتعبااااانه حمد.. تعباانه وحطت ايديها على ويهها تصيح
تم حمد يتلفت حوليها ايطالع اذا في حد واعي ولافي شي صاير وشاف ان المكان ساكن رجع وطالعها
حمد:الريم شبلاج؟
الريم وهيه تشهق وتتمنا لو انها تقوله عن وضعها مع سعيد واتقوله مثل ماورطهم بالزواج هذا يحل المشكله الي بينهم لاكن احترامها وخجلها من حمد منعها تتكلم
الريم:ما ..ما ...مادري شو ف ي شويفه ا ا احس بضيقة ص صدر ومادري شو اسوي
مسكها حمد وقربها لصدره وهو يلفها بيديه
حمد:خلاص خلاص تعالي
وقادها لداخل الغرفه وامل واقفه منصدمه
امل:شبلاها؟
حمد هز راسه:مادري
اتقربت امل منهم:الريم فديتج شبلاج
حضن حمد خلا الريم اطلع كل الي في خاطرها من صياح وهو يمسح على راسها يحاول ايهديها
تلاقت نظرات حمد بنظرات امل
امل:مب اول مره دوم الحاله هذي تيها
حمد دايمن يسمع باحوالها لاكنه اول مره يحضرها مشاها لين السرير وين ماكانت امل نايمه
حمد:تعالي فديتج.....اهدي الغناه ما صار شي وقوليليه شو مضيقبج
الريم وبعدها تصيح واتهز راسها:مااااادري ماااادري
حمد:لاحول ولا قوة الاباله....تعالي انزين طيحي ارتاحي شوي
ساعد حمد وامل الريم عشان تتمدد على السرير ودارت امل وقعدت من وراها وحمد جثى عدالها يطالعها بينما حطت امل يدها عليها تقرا بعض الايات عشان تهداوبعد مامرت عشر دقايق وهم على هالحال هدت الريم وهي مغمضه عيونها وبعض الدموع مازالت تجري على خدها رفع حمد نظره لامل الي كانت اطالعها وهي مازالت تاركه شعرها مفتوح توتر حينها قلب حمدالي كان ايعوره على حال اخته ومرتبك من وجود امل جدام عينه
امل:رقدت؟
كانت عيونه عليها وهمس:بلييييييز روحي البسي شيلتج خلي هاليله اتعدي على خير
انحرجت امل والتفتت وهي اتعض شفايفها ونزلت من الطرف الثاني وهيه ادور شيلتها الي لقتها عقب ورا حمد وراحت على طول لغرفة الملابس طوت شعرها ولبست الشيله ورجعت وهيه تحاول ماتتلاقا نظراتهم ببعض
قعد حمد ايطالع الريم ويفكر في حالها لين مارن تيلفونه وشاف انه رقم سعيد
حمد:هلا سعيد...............شوووه اوكيه اوكيه هالحين بايي
هزت امل راسها مستفسره
وقف حمد:هذا سعيد ايقول المعده طايشه عنده ويريد دوا المعده....من وين بيبله هالحين؟انا بروح صوبه
مشى حمد بعدها التفت لامل:ايكون تدري بحال سعيد واتحس انها ماتقدر تسوي شي...الله اعلم ...سويليه تيلفون اذا تعبت
امل:ان شالله
لبس حمد ثوبه وطلع
دخل حمد الميلس على سعيد الي حصله بروحه وكان حاله زفت من الويع الي يحسبه غير الحراره الي ارتفعت عنده
حمد:قم قم قم...حالك ما ينسكت عليه ليش ماسويت اليه تيلفون من الصبح
سعيد والحراره تنفضه:دوايه في سيارة سهيل وسهيل مقفل السياره ودخل البحر مع الشباب
حمد:اوكيه اوكيه قم ياله معايه
سعيد تعبااان على الاخر:ويييين مافيه اتحرك بموووت
حمد:ياريال قم لاتموت صدق حرارتك فوول وغير ويع معدتك...شو هالحاله
ساعد حمد سعيد لين وصله للسياره وياه اتصال من تيلفون الريم
حمد:الو
امل:حمد...الريم راسها يعورها بزياده ماعرف شو اسويلها اوعي عمتيه؟
حمد:لا لا هاتيه لبسيها عباتها وانتي بعد لبسي عباتج وتعالن السياره برقبكن
امل:ان شالله
بعد دقيقتين وصلت امل اتقود الريم وركبن السياره امل صعدت ورا سعيد والريم ورا حمد
حمد:شوو يالريم راسج وايد ايعورج
هزت له راسها وعيونها على الي قاعد جدام وحالته واضحه انه تعبان حيييل
شغل حمد وهو كل شوي يلتفت لسعيد
حمد:سعيد.....سعيد
الريم نست نفسها:شبلاااه
حمد:مابلاه شي المعده عنده طايشه ....اقول امل طالعي تحت اريولج اذا اتحصلين غرشة ماي
امل:هيه هذيه
رجع حمد سيت سعيد على ورا للاخر وخلا سعيد طايح عليه
حمد وهو مرتبك:كمدات كمدات الله ايخليكن سوله كمدات
انتفضت الريم خوف وجزع من الي يطلبه حمد وراسها وجعه ايزيد ومش مخلنها تقدر اتسوي شي اما امل فحرمتها منه خلاها بعد ماتعرف كيف تتصرف
صرخ حمد وهو يسوق بكل سرعته:هاتي الغرشه
مسك الغرشه وطلب من امل تفتح الغطاه وعلى طول صب الغرشه كلها على سعيد وجسمه
امل:حرام عليك ليش اتسويبه جذيه
حمد بصراخ:شو تبينيه اسويله حرارته فول...دوري غرشه ثانيه
بعدها اخذ حمد يتلعن الطريق والشارع الي ماله لفه وعقبها اظطر يدخل سيارته بين النخيل ويتحول للشارع الثاني وعلى طول سهل عليه طريق المستشفي وتمو على هالتوتر لين ما وصلو المستشفي
بعد ساعه كان سعيد راقد على احد الاسره وعليه مغذي والحراره قدها نازله خذ علاج للمعده والحراره نزلت بعد الابار الي عطوه اياها والكمدات
اما الريم بعد خذت ابره وحست انها بخير كانو في ثلاثه واقفين في غرفة سعيد يطالعونه
قام حمد ومشى للباب:امل تعالي وانتي خليج عنده لين نرجع
قعدت الريم اطالعهم:وين بتروحون؟
حمد:اهنيه خمس دقايق ورادين
طلع حمد مع امل وامل مش عارفه وين ايريد ايوديها وفي الممر وقفت امل عدال الساس وحمد واقف جدامها
حمد:تبين اردكن البيت ترقدن وانا برد عقب عند سعيد
امل:لا مافي داعي بنتم مافيك روحه ورده...وبعد عشان سعيد اذا قام ان حد عنده
حمد حط عيونه في عيونها وقرب منها وهو يتكي على الساس وراها
حمد:تدرين والله ماعديها الهم هذي الليله انيه اغثهم ليلة عرسهم مثل ما غثونيه
امل صرفت نظرها عنه في الممر منحرجه"هذا شو سالفته اليوم ...لا يكون مصدق اننا صدق متزوجين هه على كيفه انا...انا الضروف هالحين حاكمتنيه وعلشان خاطر عميه ولا بتبطي يا حمد اعديلك اهاناتك اليه ولا الكف الي عطيتني اياه جدام الخدمات
حمد لف ويهها له:هيييه اكلم الساس انا من الصبح
امل:هااه شووه
ابتسم حمد
حمد:تبينا انروح اندور يهال صغار ايدننون
ابتسمت امل:صدق؟
حمد:تعالي
ومسكها من يدها وقادها وراه
امل:الله ايهديك شو بييب يهال في عياده صغيره مثل هذي
حمد:ليش لا يمكن في بتاني مفزع حرمته وربت اهنيه
امل:هههه كله عندك بتان
حمد:بتشوفين
تم حمد ايدور بامل في المستشفي الصغير الي كان بدائي وما خلا غرفه ما دخلها اياها
امل:بس فضحتنا كل شوي مدخلنا على حد...وبعدها بدت تتثاوب
حمد:مايصير مافي بيبي
امل:ااااه خلاص انا انووود اريد ارقد
حمد:تعالي تعالي بنطالع الغرف هذي
استسلمت له امل وهو ايقودها وعيونها بدت اتسكر من النعاس وكل شوي تتثاوب
دخل حمد لوحده من الغرف ينتظر امل تلحقه لاكنها ما دخلت ورجع الها لقاها واقفه سانده راسها للساس ومغمضه عيونها وتم واقف ايطالعها
الوقت كان ثلاث ونصف والمكان هادي الامن حركه بسيطه
حمد:هيييه رقدتي
امل:خلاااص ما اقدر افتح عيونيه
حمد:اردج البيت؟
الرقاد سيطر عليها وماردت
ابتسم حمد:حد يرقد واقف
لاكن امل بالفعل استسلمت وبدت رقبتها تلين قرب منها حمد وحط يده قريب راسها وسندت براسها عليها عقب يرها لحضنه وسند راسها على كتفه
حمد:ههههه رقدت والله
نزل حمد يده الثانيه وشلها
حمد:هالحين وين اوديها......السياره مافي غيرها
وعلى كرسي سعيد الممدود مدد حمد امل عليه وهيه في سابع نومه
حمد:في حياتيه ما شفت حد رقاده ثقيل جذيه
...........................................
اما الريم فبعد طلوع حمد وامل قربت كرسيها من سرير سعيد وتمت اطالعه ويوم حست بالنعاس اتكت براسها على طرف السريروغمضت عيونها
بعدها بساعه قام سعيد واتفاجئ ابها وتم قاعد ايطالعها ويطالع لمغذي في يده والغرفه هو اخر شي يتذكره يوم كان حمد عنده في الميلس"لاكن هذي شو يايبنها اهنيه او شو صار بالضبط
فتحت الريم عيونها وشافته قاعد ايطالعها ورفعت راسها عن السرير
سعيد:انتي شو اتسوين اهنيه؟
ماعرفت الريم بشوه اترد عليه وتمت اطالعه
سعيد:تبين تفهمينيه انج صدق اتحبينيه وانيه انا صدق حبيب الطفوله
كانت اطالعه ومستغربه ليش مش مصدق يعني
سعيد:انتي شو تبين بالضبط يعني عقب ما عرفتي انيه اغازل عدج مستمره وقبل كم ساعه محصله طريقه للطلاق والحين احصلج قاعده عداليه انتي شووه بالضبط وليش اتحاولين اتفهمينيه انج عدج اتحبينيه
الريم:منو قال انيه احبك.....هم فهمونيه غلط وانته بعد وحب الطفوله هذي كلها خرابيط....انا ما احاول افهمك شي انته بروحك تستنتج جذيه انا يايه مع حمد عشان راسيه ايعورنيه وهو طلب منيه اتم عندك لين يرجع
سعيد:ايواااا ...جذيه اوكيه...اما سالفة حب وما حب هذي مش داخله راسيه
الريم:غريبه ماتعرف الحب وانته عندك علاقات
سعيد:انا اتسلا مش غبي احب اليه بنات رايحات في عينها
الريم:يعني تغلط معاهن بالحرام عادي عندك
سعيد:هااه لزمي حدودج...منو قال انيه اغلط معاهن بالحرام
الريم:انته قلت انك شليت معاك بنات في السياره
سعيد:شليت بس ما غلطت
الريم:مايهمنيه شو سويت معاهن
سعيد:ولا انا ايهمنيه انه ايهمج
الريم:انا بروح اشوف حمد
سعيد:سويله تيلفون
الريم:نسيت تيلفونيه
سعيد:تعالي طلعي تيلفونيه من مخبايه وسويله
بعدها رفع ايده الي فيها لمغذي جهة جيبه
ترددت الريم اول شي بعدها قربت وهيه بين عليها التردد واول ماقربت امنه ومدت ايدها لجيبه انتابت سعيد رعشه خفيفه اول مره ايحس ابها
طلعت الريم التيلفون
الريم:بتكلمه انته؟
اضربيله واعطينيه اياه
سعيد:الوو
حمد كان في طريقه للبيت مرجع امل الي ابد ما طاعت اتقوم
حمد:هلا بو عسكور الحمدلله على السلامه
ابتسم سعيد وابتسامته كان الها مفعولها عند الريم الي رجعت تلتفت للجه الثانيه
سعيد:الله ايسلمك...هااه وينك
حمد:راد البيت
سعيد:افا واحنا حق منو مهملنا
حمد:لا برد بودي امل تبا ترقد وراد
سعيد:انزين جان خذت الريم بعد اكيد تبا ترقد
حمد:وانته انخليك بروحك ...ماعليها حرمتك خلها اتضمك شويه
سعيد:تمام عيل تعبناك يابو شهاب...ننتظرك
التفت للريم الي رجعت اطالع صوبه
سعيد:راح ايودي حرمته البيت
هزت الريم راسها وراحت وقعدت على كرسي في الزاويه ووجهت نظرها جدامها
سعيد:تبين ترقدين؟
الريم:لا
انسدح سعيد على السرير وعيونه عندها اتراقبها
سعيد:ماقلتيليه....شو الطريقه الي حصلتيها؟
.................................................. ....
حمد كل شوي التفت لامل وهو مبتسم
وبعد ما وصل دار الها وفتح الباب
حمد:امل امل ياله قومي وصلنا
لاكن لاحياه لمن تنادي
حمد:اشلج يعني .امل امااااااااال
حركت امل راسها شوي ورجعت ترقد مره ثانيه
قرب منها حمد وتوه ناوي يشلها فتحت عيونها وهيه مش في وعيها ورفعت صبعها جدامها تهدد
امل :على كيفك تلمسنيه مب على كيفك
وغمضت عيونها
حمد:هههه على كيف منو عيل
امل وهيه مغمضه عيونها نايمه:مب على كيفك ياوييييييلك لو تحاااول
حمد:والله لوما الغثا الي خليتهم ورايه جان علمتج منو على كيفه
وشلها حمد واتوجه للداخل
سهيل من وراه:حمد
التفت حمد بسرعه وامل راقده ومحاوطه بيديها رقبته
حمد:هلاا
سهيل:عسى ما شر؟
حمد:هااه لا ماشي يايين من المستشفي
سهيل:خيير شو صاير
حمد:ا ا سعيد سعيد طاشت عليه المعده والريم راسهامادري شبلاه قصدي يعورها و و
اكيد مابيعرف يسنع الرمسه وامل لافتنه بيديها
سهيل:سعيد تعب ...دواه عنديه في السياره...هو وين هالحين
حمد وهو يسمع امل تهمس له:مب على ... كيفك
حمد:اوووف اسمع انا متوهق بهاذي رقدت عليه بوديها وعقب بييك افهمك السالفه
سهيل:سعيد هالحين في المستشفي
حمد:هيه هو والريم بس الحمدلله هم بخير ...برد الهم وبايبهم
سهيل:تبانيه اروح ايبهم انا
حمد:زين والله بتسوي فيه خير
سهيل مبتسم:اوكيه دربك سمح
وطلع حمد للدور الثاني وهو شال امل دخلها الغرفه وحطها على السرير وحس ان حيله منهد وهو يحس بالنعاس انسدح عدالها ويرها لحضنه ونام هي بالعباه والشيله وهوبالسفره والعقال
.................................................. .........................
سعيد للمره الثانيه يكرر السؤال والريم تلزم السكوت وهي اطالع جدامها
سعيد:على كيفج....شكلج طلعتي الفكره من راسج
لزمو الصمت لبعض الوقت بعدها وقفت الريم بسرعه واقتربت من سعيد
الريم:انته ما تريد ترقد تبانيه ابند الليت
سعيد وهو منسدح ايطالعها:لا شبعت نوم
الريم وهي تجر الكرسي وتقعد قريب من سعيد وهو يطالعها مستقرب
الريم:ما قلتليه شو الي خلا المعده اتفور عندك اكيد النفسيه صح؟
سعيد:انتي شو تبين بالضبط
الريم بتوتر:ا ا
سعيد:شبلاج؟
الريم:اسمع بقولك شي ..وخلك هادي ووثق فيه انه مابيسوي شي
سعيد باستغراب اكبر:مابيسوي شي منوه هذا؟
الريم:صدقنيه اذا اعتبرت انه شي عادي مابيستوي شي
سعيد:فهمينيه شو السالفه
الريم ونظرها للجدار ورا سعيد
الريم:والله هو ما يعض ولاياذي اصلا هو يتروع منا بس انته اتكشه ايروح
سعيد:شو هذا؟
الريم:ال ال
التفت سعيد وراه وشافه ...صرصور من الحجم الكبير المستشفي ما كانت النظافه فيه اوكيه(سوري قرائنا الكرام اكيد لوعت جبودكم بالصراصير والفيران والجرابيع السموحه..الله يستر مانييب طاري الخنفسان والعنسلان...يعني شو اخلي سعيد ايخاف امنه من فراشه؟..)ّ على طول وبدون مقدمات وقف سعيد وفتح واير لمغذي من ايده وركض للجهه الي فيها الكرسي ووقف عليه
سعيد:يخرررربيتهم القذرييين هذا من وين طالع
الريم تروعت من شكل الدم الي يطلع بغزاره من يده بعد ما سحب الابره منها وركضت له تحاول تمسك ايده
الريم:سعيد الله ايهديك مابيسوي شي
سعيد:الله ايغربلهم خليهم اييون ايطلعونه ولا شلوه خلينيه اطلع
امسكت الريم بيد سعيد وضغطت على وين ينزف الدم وهي تصرخ:كلييييينر كلييينر....سستر سستر
سعيد:والله انهم حيوانات
دخلت الممرضه
الريم:سستر بسرعه هاتي لزقه وشاش اي شي الدم ايصب بسرعه
سعيد:خليها اطلعه اول شي
الممرضه:شو في مشكله
سعيد وهو ما زال واقف على الكرسي والريم واقفه عداله ماسكه بيده
سعيد:فارقت ويهج شو في مشكله هذا المشكله
اشار الها على الصرصور
الممرضه باستغراب:هذا في مشكله!!!!!ّ
سعيد بقهر:ليته يدخل ثمج هذا
طلعت الممرضه
الريم:سعيد اهدا بيطلعونه شوف الدم ما طاع ايوقف من توترك
ماكان منتبه الها باله مشغول بالي واقف على الجدار ومنقرف منه
دخلت الممرضه ومعاها الفراش الي خبط الصرصور وشله
سعيد:اع فارقتكم ...انا لازم هالحين اطلع منيه
الريم:اقعد انزين خلنيه اوقف الدم
انتبه سعيد ليده بين ايديها
سعيد:انتي شو تسوين
الريم :سلامتك ممكن تقعد
نزل سعيد وقعد على الكرسي ومازالت يده بيدها وشعور غريب بدا يسري فيه
اعطت الممرضه الاصقه للريم وراحت
قعدت الريم اتنظف يده بشاش فيه ماي وتلصق الاصقه كان سعيد ايطالع يده ويطالع ويهها الريم كانت اتحاول اتسيطر على نفسها علشان ماتضحك وشفايفها كل شوي تنذر بلابتسام
سعيد:في خاطرج تضحكين
انفجرت حينها الريم بالضحك
سعيد:هاااه
سكرت الريم ثمها عن الضحك لاكنها ماقدرت والتفتت للجهه الثانيه بضحكه اعلى
الريم:اااه ماقدر مااقدر هههههه
ابتسم سعيد صدق احراج ريال طول وعرض متروع من صرصور
سعيد:بس عاده
الريم:ههههههه
سعيد:وبعدين
الريم:هههه غصبن عنيه هههههههه
سعيد:قومي قومي خلينا نطلع منيه اخاف البقيه الباقيه تطلع النا
الريم هدت شوي:مب احسن تكمل علاجك
سعيد:يابنت الحلال بيبطون ما خذت من عندهم علاج قومي خلينا نطلع
الريم:وين بنروح
سعيد:نظهر نظهر برا المستشفي لاي مكان مش مشكله
ومشى سعيد ولحقته الريم واتوجه لخارج المستشفي اعترض طريقهم بعض الممرضين لاكن سعيد عطاهم بو لباس
حاولت ريم اتوضح الهم ويرها سعيد
سعيد:اقلعيهم
الريم:مساكين ما قصرو فيك من الصبح...تسفههم جيه مره
سعيد:شو تبينيه اسويلهم ارد احاكمهم على قذارتهم في المستشفي
الريم:على الاقل استرخص منهم
سعيد:مب لازم
الريم:وين تبانا نطلع هالحين الساعه صارت اربع وربع
كانو واقفين جدام المستشفي الصغير
سعيد:بتصل على حمد
لاكن سهيل سبق واتصل وقال انه قريب منهم
قعدت الريم على السلم الصغير وسعيد تم واقف يتامل المكان
الريم بعد تردد:سعيد ليش اتخاف من الصراصير؟
التفت الها:لازم اجاوب؟
الريم:لا على راحتك
نزلت الريم راسها لتحت متندمه انها سالته اصلا اهيه ماتعني له شي عشان ايصارحهها
اما سعيد كان واقف ايفكر وايديه بجيوب كندورته لين ما وقف سهيل جدامهم طول الطريق كانو لازمين السكوت
..................................................



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 19-07-2009, 09:48 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جددي فيني حياتي باللقاء / للكاتبة : وديمه العطا


ولان حمد رقد على طول اول ما حط امل على السرير فهو نسى الباب مفتوح شوي ومش مغفول
كان نايم وامل بحضنه على حالهم وابو حمد وامه واقفين جنب السرير ايطالعونهم همس ابو حمد
ابو حمد:شو صاير عندهم
ام حمد كانت متوتره عن لايوعون:خلنا نطلع
ابو حمد:لحمار مرقدنها في حلجه
ام حمد:طالبتنك طلبه خلنا نطلع لاتفضحنا فيهم
ابو حمد:وشو سالفة العباه راقده ابها وهو بثوبه وغترته
ام حمد:يااااااله من ذا الشيبه
ابو حمد:يمكن انه زعلها واغتاظت وطلعت وعقب راح وردها
ام حمد:اسمعنيه خلنا نطلع وعقب حلل على كيفك
ابو حمد:مسود الويه طالعي طالعي كيف لاوي عليها
ام حمد:ياااااله بسترك تراها حرمته
ابو حمد:ايخسي حرمته...بيبطي...عقب الي كان ايقوله ويتعذر به
ام حمد:انزين خلنا نطلع انته تراك بتوعيهم هالحين
ابو حمد:وين يووعون هذولا موتا
الريم من عند الباب:ابويه
التفتو الها وهم متروعين وطلعو بسرعه ....خبرت الريم ابوها وامها بكل شي وعرفو شو سالفة حمد مع امل
ابو حمد:بس عدنيه مقهور امنه
ام حمد:لاتفضحونا في لبنيه
ابو حمد:ماعليه لاتخلونهم يدرون اننا دخلنا عليهم...قفلي الباب عليهم يالريم وكتي المفتاح من تحت لا من شاف ولامن درا...وانا بعرف عقب اسنعه حميد
.................................................. ...................
على الساعه تسع ونصف كانت العاش في المطبخ اتسوي سندويج لان الباقيات بعدهن راقدات....كانت اتفكر بكلام حمده وشما طول الليل عن سهيل لان حمده مغرمه بسهيل ومصرحه بهذا الشي للجميع شما والريم واختها خوله واتموت تبا تسمع عن كل سوالفه..العاش اول مره تدري واستغربت انها ما ستساغت لكلامهن وشافت ان هذا الشي غلط مع نقزه بسيطه بقلبها مش عارفه شو سببها
سهيل كان مواصل مارقد دخل عليها المطبخ
سهيل:صباح الخير بنت دار الزين
التفتت له شوي وتمت اطالعه بعدها رجعت اتكمل سندويجها
سهيل:شووه السمع على الصبح منعدم عندكم
العاش:صباح النور
قرب منها ووقف عدالها كان لابس شورت وفانيله وشعره من بعد السفره مبين شوي طويل
سهيل:مابتعزمينيه على الريوق
العاش:ريوق الريايل محطوط في الميلس
ما كانت اطالعه وكانت مندمجه في السندويج
سهيل:ايقولون هل العين سندويجاتهم غييير
تركت العاش السندويج والاغراض الي في يدها بضيقة خاطر والتفتت عشان تطلع وكان مبين عليها
وقف سهيل جدامها:تعالي اهنيه انتي على شووه شايفه نفسج
العاش:والله بكيفيه اشوف نفسيه حد عنده مانع
سهيل:اب يالغيض تعالي لايكون ماكل حلال ابوج وانا مادري
العاش بغيض اكثر:ممكن تتركنيه في حاليه
لز عنها سهيل:انقلعي.....
تمو بعدها يتبادلون بعض النظرات الناريه ومشت عنه العاش وهيه تحس بضيقه اكبر
سهيل:عده يبالها تاديب
............................................
فتحت امل عيونها لاكن في شي ابيض حجب الرؤيه عندها غمضت ورجعت تفتحهن ومازال البياض حاجب الرؤيه
رفعت راسها شوي وبعدها اكثر وهيه تتكي على يدها وهيه تشهق واطالع حمد الراقد كنت راقده بحضنه
حمد وهو مسكر عيونه:صباح الخير
نقزت امل بسرعه وركضت لغرفة الملابس...ابتسم حمد وحط يده على راسه وكمل رقاده...من الصبح واعي وما هانت عليه ايقوم وايبعدها عنه
لاكنه فضل ياخذله غفوه بعد ماراحت الي موترتنه من الصبح
اغتسلت امل وبدلت ملابسها وصلت ويت وقعدت على طرف السرير اطالع حمد الي ما زال راقد كانت لابسه كندوره عشبيه مع ايلال عشبي معطنها شكل رهيب"هالحين كيف اوعيه ولا اطلع ولا شو اسوي
وجاها الفرج بطرق الباب....قامت بتفتح الباب ماحصلت المفتاح لاكنها انتبهت انه طايح وتوها بتفتح الباب
حمد:لحضه امل
قام حمد ودخل للحمام....فتحت الباب وكانت خلود
خوله:صباح الخير ماجنكم رقدتو وايد الساعه هالحين احدعشر ونصف
ابتسمت امل:حياج
خوله:هاه وين تبون احطلكم ريوقكم....احطه في البراحه برا ولا ايبه الكم داخل تتريقون على راحتكم
امل :لا قصدي يعني ليش مكلفه على عمرج بنتريق مع الباقي
خوله:لااا انا مسويه ريوق سبشل حقكم ياله حددي المكان
امل:مااادري
خوله:حمد وين؟
امل:يتسبح
خوله: طيب برد الكم بعد شوي
راحت وبعد ما طلع حمد وقف عند لمرايه وشعره خرسان وهيه قاعده على السرير اطالعه
امل:احنا متى رجعنا البارحه
حمد:ماتذكرين؟
امل:لا.............وولد البتاني ماحصلته؟
التفت الها حمد يضحك:لا اظاهر عدها ماربت
امل:انزين خوله اتقول وين تبا تتريق
حمد وهو ايمشط شعره على ورا ..كان شعره قصير بس كثيف
حمد:اتريق ولا نتريق
امل:انا ماريد
حمد:عند خوله لازم اتريدين......ولازم انتي تريقينيه
امل:شووه...بتبطي....تراك اتقول انا فيه ايدين ماريد حد ايسويليه شي
حمد:انا عادي عنديه بتريق بروحيه بس عند قوم خاليه الحريم هيه الي تريق ريايلها ...خص اذا كانو توهم متزوجين
امل:انا مش في خراطتهم
حمد:كيفج خليهم يعتقدون الي يعتقدونه واستحملي عقب المحضرات الي بتيج
طبعا كل الي يقوله حمد تاليف من عنده
امل:يازينيه عاده القمك جدامهم
حمد:وين تبانا نتريق؟
امل:اتقول برا ولا اهنيه
حمد:وانتي شو رايج؟
امل:مادريبك...انا ماريد...انا بروح اشوف الريم
حمد:تبينها تاكل قلبيه حرمتك ليش خلتك وراحت انا مافيه حق صدعتها
امل:عيل بقولها تيب الريوق اهنيه
حمد:كيفج
طلعت امل وابتسامه خبيثه على شفايف حمد
خوله:هااه امل وين بتتريقون
امل باحراج:حمد يبا يتريق في الغرفه
خوله:من عيونيه الثنتين دقايق ويكون الريوق عندكم
دخلت امل:والله انه فضيحه نتريق في الغرفه.....بعدين وين المكان وين بنحط الريوق
حمد:على السرير
امل:هذي اخر نكته اسمعها
حمد:هههه...عيل تعالي نطلع انطالعنا مكان ثاني
فتح الباب بعد مالبس نظارته الشمسيه وكان بدون سفره ومسك امل من يدها وجرها معاه برا كان عطره وشكله مربكنها كانت خوله يايه ومعاها الريوق والخدمات شلاتنه
خوله:هااه وين تبون ماتبون الريوق داخل
حمد بابتسامه وهوايقرب امل اكثرامنه:شاسوي ابها اتقول اريد اتريق وانا اشوف واسمع صوت البحر
خوله:فالها طيب
امل منصدمه:انا قلت؟!!!!!ّ
حمد:لالا ماقلتي انا االف من عنديه
خوله:هالحين اشوفلكم احلا مكان قريب البحر واتريقو عنده
امل:ريوق شوووه هالحين الظهر بياذن
حمد:عادي فديتج ترانا نتريق الساعه وحده نسييتي...عاده اول العرس نرقد لين العصر
امل شهقت وتبعت حمد الي يرها وراه لاحق بخوله وفي طريقهم تحت حصلو ابو حمد
حمد:ههه كملت
ابو حمد:شعندك على لبنيه فادع يدها اتيرها وراك
حمد وهو ايسلم على ابوه بالخشم ومستعيل:اسمحلنا ابويه احنا نلحق الريوق بيريقونا انا وحرمتيه عند البحر....عرسان نبالنا مكان شاعري ورومانسي
تم ابو حمد واقف ايطالع حمد وهو رايح عنه والتفت لام حمد الي كانت مثل ظله
ابو حمد:تسمعين هذا ولدج وراه داهييه
هزت ام حمد راسها وابو حمد نظره عند حمد وامل
ابو حمد:تعالي بنروح الهم انا اليوم لازم اوقفه عند حده
ام حمد:لاتفضحنا عند العرب مافيه هالحين وحده من حريم اعيالهم تدري بالسالفه بتسويليه سالفه عند عربانهم
وبيينيه مليون اتصال يستفسرون فيها عن احوال ولدك
حطت خوله الريوق الهم على طاوله قريب البحر وهيه مستانسه
كان حمد واقف وهو شابك ايديه بيد امل وهيه اتحاول تسحب ايدها
حمد:تعالي اقعدي غناتيه
خوله:يووووه فديتكو ياحمد....تعجبنيه والله ....هذا الزين الواحد ايوضح مشاعره عند الكل...مب ايتم كابتنها
ضحك حمد:وابو زايد شووه
خوله:ابو زايد عنده حر ياحمر....اخوك مره مايعرف
ضحك حمد والتفت لامل:شفتي احمدي ربج على النعمه
سكتت امل وهيه اطالع تحت منقهره امنه
خوله:اووه نسيت العصير دقايق وبيبه
بعد ماراحت خوله
امل:انا اريد اعرف انته منو تريد تقهر بحركاتك هذي انا ولا عميه
قرب منها حمد وهو ماسك شوكه فيها زيتونه
حمد:قولي ا ا ا
كان يريد ايحط الزيتونه في ثمها لاكن امل سحبت الشوكه من يده
حمد:زين يوم انج تدرين انيه قاصد اقهر حد
امل:انا بروح صوب الريم
حمد:اقعدي لين اخلص ريوق...ولو اتريقينيه ايكون احسن عشان بنت الخال تستانس اكثر مسكينه ريلها جلف مايعرف السوالف هذي
امل:وانا بعد ماعرف السوالف هذي
حمد:انعلمج
خوله:تاخرت عليكم؟
حمد:تعبتي عمرج بنت الخال
خوله:افا عليكو انا في الخدمه
حمد:تسلمين والله بس الاحمر البارحي طلع ضيق ياليت لو اتشوفيلنا واحد ثاني احسن
امل ابد ماتخيلت وقاحة حمد توصله للكلام هذا من شدة قهرها واحراجها غرزت الشوكه في يدها تحت الطاوله ولا سمعت بعدها شي من الي يقولونه بس كانت اتشوفهم يضحكون ويعلقون وخوله ترجع من وين ما يت
حمد:هااه انقول السكوت علامة الرضى هههههه
التفتت له امل:ان كنت انته وبنت خالك ويوهكم لوح اسمحليه انا ويهيه مش لوح
حمد:اوووا...مش لوح...عيل شووه
رفعت له يدها والشوكه نصها مغروزه فيها
امل:انا انسانه فقدت شعوري لبعض الوقت من الاحراج
نقز حمد وهو ايشوف يدها
حمد:يا مينونه
جثى على الارض عدالها مختبص من الي يشوفه
حمد:كيف اتسوين جذيه ينيتي
جرت امل يدها من يده:بطلنيه مالك خص فيه
حمد:امل عن لينان خلينيه اشوف يدج
لاكن امل ابعدت الشوكه عن يدها وبدا الدم ايسيل واخذ حمد المناديل الي على الطاوله وحطهن على الجرح
حمد:والله انج مينونه .....شو قلنا عاده احنا عشان اتسوين جذيه؟
امل:قلتلك ويوهكم لوح
حمد:ياله عاده..ماستوا شي...عضمها الارمسه
امل:ما بتصير رمسه باجر يوم بينتهي موضوعنا
حمد:اي موضوع؟
امل:موضوع زواجنا هذا الخرافي
حمد:ليش بينتهي.... في موضوع زواج ثاني؟
وقفت امل بعصبيه:هيه في وانا موافقه
وقف حمد ومسكها بغيض:لا والله...اشوف السالفه كل ماييلها تتطور..وشوو انا عندكم طرطور..ياحمد تعال املج وياحمد تعال طلق
امل:هيه هذا الي تباه انته
حمد:مالج خص في الي اباه انا ....والي اباه هو الي بيمشي
امل:بطل يديه انته مالك خص فيه انا شوريه وامريه عند عميه....هو الي له خص فيه
حمد:طول ما انتي على ذمتيه....انا بعد اليه خص وشوريه انا الي بيمشي
امل:انزين خلاص ....ليش اتم على ذمتك فك نفسك منيه وطلقنيه
حمد:ليش خلصت خدماتيه؟......ما بطلق لين ما اكون انا اريد اطلق وانا خلاص مب على شورج انتي وابويه
تركها والتفت عنها عقب وقف وطالعها
حمد:انا رايح واشبعي به الريوق
تركها وراح وهو يغلي من الغيض ...وفي طريقه حصل ابوه
ابو حمد:وين امل؟
حمد:عقيتها في البحر
ابو حمد:اييييهههاااا
التفت حمد لبوه:انتو موضوع راشد بعدكم تتشاورون فيه؟
الابو مافهم شو السالفه لاكنه كان يريد يقهر حمد
ابو حمد:والله راشد والنعم امنه واذا قرب راسه محد بيرده....دامنك انته الي عزمت عليه
حمد:اسمع ابويه ترانيه هب في شوركم ولاهب امطلق متى قلتو يوم اريد اطلق بطلق على كيفيه
ابو حمد:اسميك بطلق متى حقت بعينها
حمد:ماعليه بنشوف
ترك عقب حمد ابوه وراح.
.................................................. .................................................. ......
طرش سعيد رساله للريم"""طالعيليه شموه خليها تي تاخذ كندورتيه تخلي الخدامه تكويها
الريم""انته وين
سعيد""في الميلس الجنوبي
الريم""حد عندك
سعيد""لا
الريم""اوكيه انا يايه لان شما طلعت مع البنات
سعيد""في الانتظار
تم سعيد ينتظر الريم هو طول الوقت من بعد ماردووهو ايفكر في موضوعهم وكان ايقول لو انه صدق متاكد من حبها جان باع الدنيا واشترا هذا الحب بس مشكلته مافي ثقه....الحب كله عنده خراطه والخيانه دايمن ايشوفها ومافي بنت تستحق الثقه والحب
طال انتظار سعيد...بعدها دخلت عليه الخدامه
الخدامه:بابا سعيد
سعيد:هيه شو عندج؟
الخدامه:ماما سما قول جيب كندوره
سعيد:ووين ماما شما؟
الخدامه:داخل بيت
سعيد:اندوج هااه وبسرعه هاتيها
بعد ماراحت حس سعيد انه منقهر من الريم فطرش الها
سعيد""تعبناج بنت سيف عاد هااه تحملي تحرقين يدج
ابتسمت الريم على الرساله وفضلت انها ماترد عليه وهذا قهر سعيد زياده
دخل عليه حمد
حمد:هاه سعيد علومك اليوم
سعيد:تمام
حمد:تبانا ندخل البحر
سعيد:لالا متى انا قد دخلته البحر
حمد:وبعدين مع عقدة الخوف هذي الي عندك
سعيد:يا اخي ماليه خاطر ادخله ...الشي الي انا ماريده ما بسويه
حمد:يعني هب روع؟
نفخ سعيد الخصايل الي نازله على ويهه من جدام وابتسم
حمد:سهيل وين؟
سعيد:راقد على ويهه..اهناك عند التلفزون
حمد طول اليوم مارجع داخل وسعيد كان معاه
العصر كانت حمد والعاش يمشن على طول الشاطئ وراحن مسافه بعيده واختفن عن العيون وفي طريقهن للرجعه كان سهيل متجه صوبهن بوحده
من درجات البحر
حمده وهيه تقرص العاش مستانسه:الله طالعي منو يانا
سهيل وقف قريب منهن:مرحبا صبايا
حمده:هلا هلا سهيل شحالك
سهيل:الحمد لله ...اخباركن ماجنكن رحتن بعيد وايد
حمده:بصراحه ما حسينا بعمارنا
سهيل:اوكيه تبن توصيله
حمده:اللــــــــه صدق؟
سهيل:في الخدمه...بس لازم وحده وحده
حمده تلتفت للعاش:هاه شرايج؟
العاش:خلينا انرد مشي الجو حلو
حمده:بس انا في خاطري اركب ...ياله وهمست...فرصه مابتتكرر اليه
العاش:على كيفج انتي انا برد مشي
سهيل:تعالي اركبي حمده برجعلها هيه عقب
العاش:انا ماريد اركب معاك
ركضت حمده صوبه وركبت وراه...
سهيل:اتمسكي عدل
كانت نظراته عند العاش الي كانت اتصد بنظراتها بعيد عنهم...ماتنكر حست بنار اتشب فيها
سهيل:تحملي على عمرج لين ارد.....ترا اهنيه في سكارا يطلعون فجئه على الشاطئ
تركوها وراحو
العاش:كرييييه هو والي معاه
قعدت العاش تمشي بسرعه وفكرة ان حد من السكارا يطلع الها مرعبتنها هيه مقرره انه ماتركب معاه لاكنه بعد ما بين
والطريق كان طويل خص في الرجعه شافته طويل
العاش:انا كلبه ان خاويتج ياحمدوه لحماره خلتنيه وراحت اون فرصه مابتتكرر
يعلهم ينجلبون ان شالله
سهيل نزل حمده على الشاطئ
حمده:بتروح تيب العاش
سهيل:لا هيه قالت مابتركب معايه
حمده:انزين مابترد الها؟
سهيل:لا خليها اترد مشي مثل ماتقول
حمده:حرام المكان بعيد ويمكن ماتدل
سهيل:ههههه حلوه هذي مادل تراه شاطئ بتمشي على طوله لين توصل
حمده:انزين والسكارى؟
سهيل:محد اهنيه سكارى ياله انا بروح الشباب يرقبونيه
راح عنها سهيل على الطرف الثاني المخالف للطريق الي يو منه
وتمت حمده متلومه في العاش
العاش كانت تمشي حافيه ومعصبه وتمشي بسرعه من الخوف ما حست بنفسها يوم داست على الزجاج المكسر قريب الشاطئ
العاش:اي..اي
قعدت وشافت ان الجرح غزير
العاش:اااااااااي فارقتهم ان شالله...والله العضيم.انيه ماعديها عليهم
لحمير
العاش ماخلت دعوه ولاتهنديقه ما قالتها على سهيل وحمده
بعد ساعه رجع سهيل وما شاف حمد واقفه مكانه فقال اكيد انه وصلت
وطبعا الاخت هذيج انشغلت
الظلام بدا يحل والعاش كل ماحاولت توقف عورتها ريلها وتمت اتصارخ مقهوره
بعد المغرب دخل سهيل داخل وين تجمع الكل ايريد يرفع ضغط العاش
سهيل:حمده وين العاش؟
حمده:مادري يمكن فوق في الغرفه
دخل عبدالله اخو حمده العود وهو يصرخ على حمده وسهيل وشال العاش
الي كانت منحرجه امنه وريلها مغرقه بالدم كامله
عبدالله:سهيييل حمدوه شو هذا الي سويتوه كيف اتخلون لبنيه بروحها بعيد عن البيت واتردون عنها
ولا حضرتك اتقوللها بيونج السكارى والمسكينه يايه تربع من الروع وداست الزجاج الي على الشاطئ
سهيل كان منصدم وعيونه على ريلها الي تصب دم
حط عبدالله العاش على الارض عدال المواعين والدلال وعلى طول العاش من القهر مسكت الفناييل والاكواب وقامت اتحذفهم ابها وهيه اتصيح واتسبهم
حمده اندست على طول ورا سهيل اما سهيل خلا ايديه مثل الدرع له وما سلم من ظربه في راسه
سهيل يصرخ على عبدالله:امسك هالمينونه
عبدالله:خلها تاخذ حقها منكم
سهيل:والله لااذبحج صكي
هدت العاش وحطت ايديها على ويهها وقعدت اتصيح منتحبه
التفت سهيل لحمده:كيف اتقوليليه فوق
حمده:قلتلك يمكن
سهيل:يعني انتي مش متاكده انها ردت.....ليش ماقلتي انها ماردت
حمده:انا مادري رجعت البيت على اساس انها بتوصل وبتلحقنا داخل.....بعدين
لاتحط اللوم عليه انته الي خليتها ومارديت عليها
سهيل:المفروض انج تستنينها
حمده:اتم استناها ساعتين
قام سهيل وتقرب من العاش الي قاعده اتصيح وهو ايفرك الظربه الي يته في يبهته
سهيل:العاش قومي خلينيه اوديج العياده
العاش بصرااااااخ:مااااااااااااريد انقلع عن ويهيه
سهيل:هدي اعصابج تراج انتي الي قلتي ماريد اركب
العاش:اوكيه انا السبب ممكن اتفارج
سهيل وهو ينزل ويشلها متحمل الضرب الي ياه منها وهيه اتحاول انه اينزلها
سهيل:نادوليه شموه خليها تي اتروح معانا
العاش:نزلنيه اقولك نزلنيه
كانت تضربه بيديها وهو متجاهل الضرب ومستحمل ..ليش ما يستحمل والفنيال قبل اشوي
ضاربنه في يبهته
حمده:اروح انا معاكم؟
العاش:انتي ماريدج اتروحين
سهيل:ههههههه صكي عيل عن الضرب
طلع سهيل بالعاش برا متوجه لسيارته ام حمد كانت واقفه برا
ام حمد:ياله بسترك...شبلاها
سهيل:ماشي خالتيه الزجاج داخل في ريلها
العاش اول ما شافت امها هدت
ام حمد:ووين بتوديها هالحين
سهيل:المستشفي يبالها خياطه
ام حمد:عيل ارقبونيه بييب عباتيه وبايي...لاحول ولا قوة الا بالله
شما لحقتهم لين السياره ومعاها عباة العاش وقالت ان ها خونت بخالتها
طول الطريق والعاش اتسب سهيل وحمده وسهيل شوي ايعصب وشوي يرجع يضحك
جدام المستشفي نزل سهيل وفتح الباب ايريد ايشلها
العاش:ماريدك تشلنيه
سهيل:اناديلج الممرض عيل ايشلج
سكتت عنه عقب وشلها للداخل
حطها على السرير وتم واقف ايطالع ويهها المنتفخ من الصياح
العاش:انقلع مناك
سهيل:لوما لسانج هذا جان سلمتي من كل هذا
العاش:فااااارج
سهيل:مغروره ...ومادري على شووه
طلع بعده سهيل ويت الدكتوره والممرضه وخاطو جرح العاش...بعدها حطو عليها جلكوز عشان الدم الي نزل
دخل سهيل وشاف انه راقده
سهيل:رقدت
شما:هييه....شو صار شو سويت انته وحمده طول الوقت تدعا عليكو..حتى وهم ايخيطون ريلها
سهيل:ماعليج منها هذي لسانها متبري منها
شما:حرام عليك قولليه شو سويتو؟
بعد ساعتين رجعو وفضل سهيل مايتكلم عشان مايحرق اعصابها زياده
.................................................. .............................................
الساعه اثنى عشر كانت امل والبنات من غير العاش طبعا لانها راقده بعد الادويه الي خذتها
قاعدات في صاله صغيره في الدور الفوقي ايسولفن وامل منشغله مع زايد ولد خوله بالتلوين
اندق الباب
خوله:اتفضل
دخل حمد:مسا الخير حرمتيه عندكو؟
وقفت يد امل من التلوين
خوله:هلا هلا موجوده حرمتك من الصبح اقولها سوي على حمد وخليه يضوي
وحضرتها مصره اتكمل الرسمه مع زيوود
التفت حمد لامل وهو واقف عند الباب:خلصتو؟
امل وهيه مرتبكه:باقي شويه
خوله:خليه خليه وقومي مع ريلج
امل:ماعليه شويه بس باقي
ورجعت اتلون
خوله:رح انته حمد وبخليها تلحقك
حمد:لا برقبها
كانت عيونه مثبته عليها وكل مارفعت عينها صوبه اتلاقت بعيونه
امل"هذا شو سالفته اليوم وينك ياعميه ؟؟قلتليه ازهليه انا بتصرف معاه
وقوفه كان مربكنها وايد خص انه ماكان يسولف مع حد بس مثيت نظره عليها
اعتدلت اتسكر قلامة الالوان واطالعه
حمد:خلصتي؟
امل:رووح انا بايي عقب
حمد:وانا ماعنديه شغله بنتظرج
زادت دقات قلبها
قامت امل وراحت للمغاسل وقعدت اتغسل ايديها وابطت يتها خوله
خوله:امل يالله حمد يرقبج
امل:انزين انزين...خلصت



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 20-07-2009, 02:45 AM
صورة نونه الاموره الرمزية
نونه الاموره نونه الاموره غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جددي فيني حياتي باللقاء / للكاتبة : وديمه العطا


يسلمو ياعسل ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 20-07-2009, 02:55 AM
صورة دنيتي قربك الرمزية
دنيتي قربك دنيتي قربك غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جددي فيني حياتي باللقاء / للكاتبة : وديمه العطا


تسلمين هموسة على البارت الاكثر من رائع

و الله يستر على امل احس احمد مو معدى الليلة على خير
والريم المفروض تعترف بحبها لسعيد
فى انتظارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 20-07-2009, 03:08 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جددي فيني حياتي باللقاء / للكاتبة : وديمه العطا


يسلموووو خيتو باااااااارت جناااان


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 20-07-2009, 06:15 AM
صورة طلع القمر الرمزية
طلع القمر طلع القمر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جددي فيني حياتي باللقاء / للكاتبة : وديمه العطا


يعطيك الف الف عافيه أختي همسة غرام وانا كنت متابعه للقصه الأولى وانا الحين اتابع قصه الثانيه واشكرك على البارت من جد الرواية رررروعه وحماس بليز لاتتأخرين بالبارت القدم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 20-07-2009, 08:07 AM
صورة عايشه على وهم الرمزية
عايشه على وهم عايشه على وهم غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جددي فيني حياتي باللقاء / للكاتبة : وديمه العطا


مشكووووووووووووووووووووووره هموسه رووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية جددي فيني حياتي باللقاء / الكاتبة : وديمه العطا ، كاملة

الوسوم
للكاتبة وديمه العطاا , اللي مايقراها فوت على نفسه فرصة العمر , الجزء الاخيـــــــــــــــــــــــــــــــــر , جددي فيني حياتي باللقاء , كـــــــــامـــــــــلة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6668 28-08-2014 08:37 PM
رواية نور / للكاتبة : وديمة العطا ، كاملة sĩмőη روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 428 03-07-2014 04:38 AM
رواية سرق حياتي / الكاتبة : معاني ، كاملة كـــايـــد الـــريـــم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 41 08-01-2014 01:56 AM
جميع روايات غرام المكتمله للتحميل بصيغه txt للجوال سيدة زمانهاا ارشيف غرام 1 15-08-2009 05:11 AM
إنتفض قلبي بغزال منصوري ( يصعب فتح الموضوع ) حبيبة دمعه مخنوووقه ارشيف غرام 16 08-05-2009 03:25 AM

الساعة الآن +3: 12:10 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم