اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 121
قديم(ـة) 20-07-2009, 07:21 PM
بنت عمتها ^_^ بنت عمتها ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: معشوقي كلي معاك .. معاك حتى للهلاك




الجـزء >> 25 <<


رااكان متأكد إنو أولاد عمه حاقدين عليه وعلى أهله من بعد سالفة أخوهـ .. واهو مايلومهم على إللي ممكن يسوونه فيه بعد مايرجع عمه من سفرهـ ..

" باقي لنا تقريباً نص ساعه "
أبو خالد : خلاص .. إنتبهوا بـ الطريق ..
حاتم : إن شاء الله ..
أبو خالد : مع السلامه ..
حاتم : مع السلامه ..
ياسر : ليش اخذينا إذا بترجعون بنفس اليوم ..!!
حاتم : صعب نترك الأهل ماعندهم أحد .. بعدين كلها نتطمن عليه ونرجع .. يعني إحنا مو رايحين تمشيه ..
تركي : صح أهلنا ماعندهم غير أبوي والسوواويق ..
بدر : ولاتنسى ياحلو بكرا الجمعه ..
ياسر متملل ... أكرهـ شيء عندهـ يروح لمكان بعيد ويرجع فـ نفس اليوم ..
طبعاً كلهم رايحين يتطمنون على راكان بعد الحادث ..
كان تركي وحاتم ووسام وياسر وبدر في سيارهـ .. وخالد وحمد وفيصل في سيارهـ .. وسعود وفارس وابو فارس وابو سعود ..

في سيارة حاتم
وسام شوي ويضحك : والله ما اتخيل شكل راكان مرفوعه رجله وإلا لافين إيدهـ ..
بدر : ههههههههههههههههههه .. إلا قصدك رابطين على راسه .. هههههههههه
وسام : ههههههههههههههههههههههههههه
حاتم : إرتاحوا ماصار له هـ الشيء والحمدلله ..
بدر : ما احد قاله يسرع اساساً ..
ياسر: اهو يقول ماكنت مسرع ..
بدر : أخر واحد يقول ماكنت مسرع اهو راكان ..
وسام : صح ..


بصوت مصدوم أقرب للهمس : " آلو "
راكان كان متمدد على السرير ويناظر أخوهـ زياد إللي قباله ويسولف معاهـ والموبايل على إذنه وصل له الصوت إللي عذبه كثير وكان يتمنى يسمعه كل يوم قبل لا ينام ومايصحى إلا على هـ الصوت " مثل ماكان متعود أول " ماتوقع يسمعه نهائياً وبعد إللي صار .. عدل جلسته واهو منخبص حاله فوق تحت بسبب هـ "آلو"
راكان والمشاعر متفجرهـ عندهـ : آلوووو ’’
زياد يناظر أخوهـ إللي راح فيها .. وقف زياد ويأشر له يعني إثبت شوي شوي لا يصير لك شيء وراكان مطنش لـ زياد ..
وسن تحاول تكون طبيعيه لإنها ماتدري شنو حالته : حمدلله على السلامه وماتشوف شر إن شاء الله ..
رااكان : الله يسلمك والشر مايجيك إن شاء الله ..
وسن إحتارت ماتدري شنو تقول : .. كيفك ذا الحين ؟؟
راكان : بخير ونعمه والحمدلله ..
وسن خاطرها تسأله متى صار له الحادث وبما إنو بخير ليش ماطلع من المستشفى .. لكن ماتدري كيف تسأل .. قالت : إيوا شـ أخبارك بعد ؟؟{ شـ دخل ماتدري }
راكان تبسم عرف إنها مختبصه تنهد من قلب ورفع راسه لـ فوق وإيدهـ الثانيه يمررها بـ شعرهـ ..
وسن خافت وبـ همس : شـ فيك ؟؟
راكان من قلبه وكل حُب الدنيا فيه لهـ الإنسانه : أـحبك ..
وسن ضاعت علومها من جد ماتوقعت ومن الكلمه هذي سكتت ماتدري شـ تقول .. إهي متصله تتحمد له بـ السلامه واهو يقول أـحبك ..
زياد يناظر أخوهـ كيف غاطس بـ الحب وتأكد إنها وسن وتبسم له وطلع من عندهـ عشان ياخذ راحته .. اساساً راكان نسى إنو زياد كان موجود معاهـ بـ الغرفه ..
وسن بتغير الموضوع : متى طالع من المستشفى إن شاء الله ..؟؟
راكان : لو علي كان مادخلت .. لكن غصب عني ..
وسن خافت : ليش فيك شيء ؟؟
راكان : لا بس شوية رضوض وإحتمال بكرا إن شاء الله اطلع ..
وسن : تطلع بـ السلامه إن شاء الله ..
راكان : الله يسلمك ..
وسن ماحبت تطول معاهـ .. وقبل لا تتكلم سمعت صوت حريم دخلوا للغرفه .. عرفت إنهم أهله وخالاته ..
وسن : مابطول عليك .. مرا تانيه ماتشوف شر إن شاء الله ..
راكان بضيق ومطنش خالاته : الشر مايجيك .. لا تحرمينا من صوتك ..
وسن بكل هدوء : قلبي معاك .. باي ..
راكان ودهـ يطلع من هـ المستشفى وتنحل امورهـ كلها على خير ويتزوجها .. ماصار يتحمل أكثر من كذا .. قال : ليتك كلك ..
وسن وجهها تلون .. قالت : باي ..
راكان : بايات .. وقفل واهو مبسوط ومقهور بنفس الوقت .. مبسوط لإن وسن إتصلت فيه .. ومقهور لإنو خالاته خربوا عليه المكالمه ..
زياد كان يحاول يشغل خالاته عشان لاينطون لـ راكان ويعرفون إن وسن إللي تكلمه ..

" بنتك طولت!! "
أم خالد : ياربيه منك إنتي .. وبعدين شـ بلاك صايرهـ حنانه ..
بدور : ياخيه بـ سولف معاها ..
أم خالد وإهي تغمز لها : صدقت .. إلا قصدك بتروحين عشان تشوفين شنو صار ..
بدور : ههههههههههههههههههههه .. شـ أسوي الفضول ذابحني ..
أم خالد : أكيد قد إنتهت لكن إنشغلت بـ شيء ثاني ..
بدور وإهي توقف : بـ أروح لها ..
أم خالد : أـنا أحمد ربي إن لقافتك ماهي فيني وإنو مشاعل إفتكت من هـ الفضول إللي ذابحك ..
بدور وإهي تمشي وتضحك : خذت حقها من فضولي مشاعل ..
أم خالد تضحك وإهي تشوف إختها تصرفاتها تصرفات بنوته بـ عُمر وسن .. ولا كأنها أم ومزوجه بنتها وبتصير جدهـ قريب ..

وسن وصوتها متغير شوي : وينك ؟؟
خلود : بـ المجمع .. ليش ؟؟
وسن : بس سوعال وإلا حرام ..
خلود : مو حرام تسعالين .. لكن هـ السوعال بعدهـ شيء ..!
وسن : حمد وين ؟؟
خلود إللي ماتدري وين رايح قالت : طالع .. ليش ؟؟
وسن : راكان .. صاير عليه حادث ..
سكتت خلود شوي وقالت وإهي تحاول تستهبل : غلطانه ياختي هذا مو رقم الإسعاف ..
شـ اقول عن وسن . . تحس كل سخافة الدنيا بـ خلود ..
خلود : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ,,
وسن : أـنا غلطانه إللي أتصل فيك ..
خلود : صح .. لإني قلت لك مو رقم الإسعاف ..
وسن تنرفزت : خلوووووووود ..
خلود كاتمه ضحكتها : آمري ..
وسن : تبن ..
خلود : شكراً ..
وسن : أتصل فـ الجوري أفضل ..
خلود : ليش ماسويتي الشيء هذا من أول ..!!
وسن وصلت حدها : باي ...
خلود وإهي تضحك : بايات ..

" تامر شيء ثاني طال عمرك ؟؟"
أبو خالد : اطلب لي رقم خالد وإلا حاتم وحولي الإتصال ..
السكرتير : إن شاء الله .. وطلع من عندهـ ..

" يارجُل اـنا قايل لكم إرحموا الولد .. "
حاتم واهو رافع حاجب : شـ سوينا له ؟؟
بدر : إختكم إللي مخليته يسوي الحادث .. أول مرهـ مايكون مسرع وكان ذهنه شارد يعني يفكر واكيد يفكر فـ إختكم المصون ..
ضحكوا عليه .. الكلام ما اعجب لا خالد ولا حاتم ..
أبو فارس : وين أبوك ؟؟
راكان : أكيد بـ الشركه ... مر علي قبل شوي ولما تأكد إن مافيني شيء وبـ أطلع بكرا إن شاء الله طلع ..
طبعاً راكان لما عرف إن عمانه وأولادهم بـ الطريق جايين زيارهـ له ,, طلع خالاته من عندهـ عشان ياخذون راحتهم ..
كلم أبو خالد راكان وتحمد له بـ السلامه وطبعاً المكالمه ماخلت من المحاضرهـ والخناق عشان السرعه .. وراكان أبن الأخ المطيع ~_^

" للدرجه هذي إصابته خطيرهـ ؟؟ "
رفعت وسن عيونها على مكان الصوت .. وكانت خالتها تطل عليها من الباب .. تبسمت وقالت : ليش تطلين كذا كأنك قطه مضيعه بيتها ..!!
بدور : ليش القططه لها مكان محدد ..!!
وسن وإهي ترفع كتوفها : ما ادري ..
بدور وإهي تجلس على الكرسي إللي قبالها : لا ياقلبي القطه أي مكان تعيش فيه ..
وسن : ههههههههههههههه ,, إللي يسمعنا يقول عندنا درس عن القططه ..
بدور وإهي تتبسم بخبث : كيفهم ؟؟
وسن : منو ؟؟
بدور : أبن العم ؟؟
وسن وإهي تتبسم : منيح . . عم يسلم عليك ..
بدور : والله ماطق لي خبر ..
وسن : ههههههههههههههههههههههههههههههه
بدور : لا جد .. كيفه ؟؟
وسن بضيق : يقول بخير .. مع إنو ما ادري فين إصابته ..
بدور : أمك تقول بس رضوض ..
وسن : إن شاء الله بس رضوض ..
بدور وإهي تغمز : ياعيني .. بدينا نحب بدينا نخاف ..
وسن تبسمت .. إهي وين وخالتها وين ..
" هـااااااااااااااااااي "
وسن عرفت الصوت ..
بدور : أهلين خلود ..
خلود وإهي تسلم عليهها : أهلين فيك .. كيفك ؟؟
بدور : عال العال .. إنتي كيفك ؟؟
خلود : منيحين ..
وقفت قبال وسن وقالت : ما راح تسلمين ..
وسن وإهي متضايقه شوي لكن فاجأتها دخلت خلود من زمان عن حماس خلود وروحها الحلوهـ : وأـنا أقدر ..!!
خلود وإهي تحضنها : ياقلبي عليك .. ترا جبت الإسعاف معاي ..
وسن بعدت عنها وقبل لاتتكلم ..
خلود : هههههههههههههههههههه .. أستهبل .. بس حبيت أفرفش معاك شوي .. وإنتي على طول ماتعطين أحد وجه .. يُمه منك ..
بدور : شـ سالفة الإسعاف ..
خلود : هههههههههههههههههههههههه .. وقالت لها السالفه كلها ..
بدور وحصلت شيييء على وسن : ههههههههههههههههههههههههه .. وربي رهيبه ياخلود .. مايعرف لـ وسن إلا إنتي .. وطقت كف خلود .. وخلود متشققه ضحك ..
وسن وإهي توقف : ماتنعطون وجه ...
بدور تمسكها من إيدها وتجلسها : هذي بوسه لـ أحلى وسن .. وطبعة على خدها بوسه ..
وباستها خلود على الخد الثاني ..
وسن وإهي تناظرهم بـ نظرات شك : صراحه أخاف على نفسي منكمم ..
خلود وبدور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

عند راكان بـ المستشفى ..
راكان : وين بدري ..!!
تركي : بدري ..!! صار لنا ساعه عندك ..
راكان : يارجُل إجلسوا الليله وبكرا إطلعوا للخبر ..
حاتم : الأهل ماعندهم أحد .. يلا ماتشوف شر إن شاء الله .. وسلم على زياد وطلع ..
رااكان يشوف حاتم كيف رسمي شوي معاهـم ..

سلموا باقي الشباب على راكان وزياد وطلعوا بعد حاتم .. كان خالد وحمد وفارس وأبوهـ وابو سعود طالعين قبلهم بـ ربع ساعه ..

في سيارة خالد كانت الجوري تتكلم مع خالد بـ الموبايل وتسولف معاهـ وتسأله متى بيوصل ..
فيصل كان نايم .. وحمد مسند راسه ولاف وجهه للشباك ويناظر لـ برا .. ويسمع
لـ خالد واهو مندمج بـ السواليف ويا الجوري .. وفـ خاطرهـ " الله يسعدكم .. المفروض هـ الفترهـ أكون عايش أسعد أـيام حياتي .. لكن وين السعادهـ وويني أـنا .. تعبت من هـ الحال .. تتهمني بـ شيء ولا ادري شنهو ولا إهي راضيه تتكلم .. شـ أسوي معاها .. والله العظيم تعب ’هم وعذاب’ ليل نهار .. "
"يـ الأخووووووو"
حمد لف لـ خالد وقال : هلا ..
خالد : لا ياشيخ .. !! هلا .. صح النوم .. كان نمت زود ..
حمد ضحك وقال : ماكنت معاك ..
خالد : عارف .. من ناظرت هـ الشباك واـنا عارف إنك منت معاي .. شو في !!
حمد : ههههههههههه .. ها .. الأخو مرووق وجاي تحقيق معاي !!
خالد : ههههههههه .. مو على كذا .. بس من جد شـ فيك ؟؟
حمد : لا تشغل بالك ..
خالد ماحب يضغط عليه : أوكي .. إللي يريحك ..


عند وسن بعد مانزلت خالتها عند أمها .. وجالسه إهي وخلود بـ غرفتها ..
وسن : طيب .. وكيف وضعكم حالياً ..
خلود : ماشيه أموري والحمدلله ..
وسن : ترا حمد طيب وإللي يعرفه عدل يحبه ..
خلود : وإنتي شـ عرفك ؟؟
وسن : بدينا شغل الحريم .. !!
خلود تحاول تكون طبيعيه : لا .. مجرد سؤال ..
وسن : الكل .. وغير كذا لا تنسي لما نجلس سوا ..
سكتت خلود لإنها شافت باقي الشله واصلين لهم .. لإنو اليوم الجمعه في بيت أبو خالد ..


عند راكان ..
زياد : حلو إن أخوك ماهو فيه ..
راكان : حتى إذا فيه قلعته مع خالاته ..
زياد : لايقسى قلبك على أخوك .. مهما كان جاهل ..
راكان : والله ماغيري الجاهل إللي يتصرفون بكل شيء من وراي . . ولما تصير المصيبه أـنا إللي اطيح فيها .. والله قهر مبزرهـ تتحكم فينا ..
زياد : الحكم بـ إيدك إنت .. ولا تنسى البنت تحمدت لك بـ السلامه يعني ما أثر على علاقتكم ..
راكان ضحك بسخريه : هذي بنت سُلطان .. ولا تنسى سُلطان مابعد رجع من السفر يعني ماعرف بـ الموضوع ..
زياد : يعني !!
رااكان : أبد الله يسلمك .. لا تنسى إنها ماترد لـ ابوها كلمه .. وأبوها يخاف عليها أكثر من عيونه .. يعني بتوقف على حياتها معاي إللي مهددهـ بـ اي شيء .. ياشيخ إنت ماتدري عن شيء ..
زياد : ليش . . فيه شيء صاير ..!!
سكت راكان شوي من القهر إللي فيه .. وبعدين حكى لـ زياد سالفة حادث وسن ..
زياد من الصدمه ماتكلم ولا كلمه ..
رااكان : وتقول إن علاقتنا ماتأثرت ..!!
زياد ساكت .. مايدري شـ يقول ..

وسن في مسج وصل لك ..
وسن : شنو ؟؟
وتين : تقول ردي أـنا هوازن بنت عمك ..
سكتوا البنات كلهم ..
وتين : إهي تتصل فيك ..!!
وسن وفي بالها سؤال واحد شـ تبي فيها قالت : ما اعرفها .. بس في رقم غريب من شوي يتصل فيني ..
وتين : اكيد إهي ..
هنادي : ردي وإذا احتجتي شيء خبريني ..
الجوري : وسن لاتردين ..
وسن ناظرت الجوري وفي عيونها ليش ...
الجوري : اـنا اقول من رايي لا تردين .. وإذا تبي شيء ضروري تمسج ..
وسن : بنات شـ تبي ..!
وتين : ردي ولا عليك .. ورجع إتصل الرقم وردت وتين .. الجوري حركت راسها بـ آسى ..
وتين : لحظه .. وعطت الموبايل لـ وسن وقالت : تبيك ..
وسن خذت الموبايل وفتحت السبيكر عشان البنات يسمعون الكلام .. لإن مالها خلق تعيد بـ الكلام .. ومتأكدهـ إن إتصالها فيه شيء .. وإلا من متى المحبه لـ وسن .. !!
أشرت بـ إيدها يعني آوووش .. سكتوا البنات وصاروا يسمعون للمكالمه ..
وسن : إيوا ..
هوازن : إنتي وسن ..؟؟
وسن : شـ بغيتي ..؟؟
هوازن : دريتي بـ حادث راكان صح !!
وسن عارفه إنها مصيبه : المطلوب ..!!
البنات يناظرون بعض ..
هوازن : إختصرتي الموضوع .. إسمعي أجل .. { كانوا خالاتها وضحى ومنيرهـ عندها .. }
منيرهـ : عطيني اـنا اتفاهم معاها ..
هوازن : خذي ياخاله ..
وسن تأشر للبنات يعني لحظه إسمعوا شنو المصيبه ..
الجوري تأشر لها تقفل ..
وسن بـ عنادها ماتبي تقفل .. تبي تشوف أخرتها مع خالاته ..
منيرهـ : شوفي ..
وسن : أـنا اسمعك ما اشوفك ,,
منيرهـ : إللي اهو .. إنتي وبعدين معاك .. يعني الأول ولما تملك عليك المسكين مات .. والحين لما خطبك راكان إبتليتيه وصار عليه حادث ... فكينا من وجهك النحس .. مانبيك .. كل واحد إسمك يصير مرتبط بـ إسمه ينحس يـا يموت وإلا يدخل المستشفى .. ولا نبي ننتظر لما تنحسين راكاان زود ويموت .. { رفعت صوتها } إسمعي .. والله العظيم إذا مافسختي خطوبتك من راكان واصريتي على إللي براسك لـ تعيشين معاهـ تعيسه واـنا إللي بـ اتعسك ..
البنات مصدومات ..
وسن بكل برود عكس إللي داخلها : والله يـ إنتي سوري ماحصلي الشرف اذكر إسمك .. مو بنت سُلطان إللي تتهدد .. هذا أولاً .. وإنتي عارفه شنو إسم سُلطان
بـ النسبه للكل .. ثانياً .. بـ النسبه لـ سالفة الحادث والنحاسه وخرابيطك هذي " دليل على إيمانك الضعيف بـ الله .. كانت بتقاطعها تتكلم رفعت وسن صوتها .. لإنو لو إيمانك بـ الله قوي ماقلتي نحاسه والشيء هذا .. وهذا مقدر وكتوب من لما كان
فـ بطن أمه .. وثالثاً .. للآسف ماعندي وقت أضيعه معاك واديك دروس بـ الدين والإيمان بـ الله وإنتي هذا كبرك .. هذا وقتك وإنتهى .. وقفلت بوجهها " وسكتت وكانت تناظر جوالها بـ إيدينها ..
الجوري جلست بـ جنبها : لا تزعلي حالك .. هذي بعد إللي سمعته وربي مريضه نفسياً ..
هنادي يقال بتغير الجو : يقال إنك دكتورهـ خلاص تفهمين ..
خلود : وسن ترا إهي ماعملت كذا إللي عشان تسبب بينك وبين راكان مشكله .. وحلو ردك عليها .. بعدها راح تتأكد إنك مو مثل ماتوقعت سهله وبتخافين .. إهي ذا الحين إللي تخاف منك ..
وسن ناظرتهم ووقفت وقالت وإهي تسوي نفسها مو مهتمه : عادي ماهمتني ... ومشت عنهم ..
ريناد : وسن ترا الأولاد كلهم تحت مع خالاتي ..
وسن ناظرتها وقالت : مو نازله بـ أعمل إتصال وبـ أرجع .. قالت برب صغيرهـ ..
هنادي : طيط ..
وتين : كم مرا أقول لك تيت .. مو طيط ..
هنادي : قالوا لك غبيه .. أعرف إنها تيت .. لكن أـنا احب أغير ..
الجوري : هذي عكس الناس ..
هنادي : حلاتي غير الناس ..
الجوري : صح ...
هنادي تبوس الجوري : ياقلبي يـ الناس ..
خلود : خلاص حصلتي لك أحد ..
هنادي : حبيبتي الجوري ..
الجوري وإهي تضحك : حبيبتي إنتي ..
سمعوا صوت وسن تتكلم بصوت عالي : حدك ياالجوري هـ الكلمه بس لي ..
الجوري : إنتي كل حياتي ياحياتي ..
وسن : ياروحي إنتي ..
وتين تتوعد : طيب ياوسن ..!!
وسن وإهي تضحك : إنتي حاله خاصه .. إنتي توأمي ..
وتين : لاتزحلقين السالفه .. وإنهي إتصالك ولي جلسه معاك ..
الجوري : ياربي على الحسودين ..
ديما تستهبل : وتين أحسد بنت بـ الكون ..
هنادي : كلش ولا وتين ..
وتين : قولي شـ تبين بسورعه ..
هنادي : سلامتك ..
الجوري : نسيتي إنك إخت الراجل ..!!
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي : مالت عليكم ,, أـنا بـ اتصل في إللي تحت اخبرهم بـ إللي صار ..
الجوري : ياربي منها هـ البنت ..
وتين : إي صح إتصلي ..
هنادي وإهي تتصل على خالتها العنود .. { ما راح يعطيها وجه إلا العنود }

وسن مترددهـ تتصل وإلا لا .. وأخيراً دقت الرقم محتاجه تسمع صوته ..
عند راكان كان متمدد على السرير ويفكر .. زياد طالع من عندهـ من نص ساعه .. وذا الحين الساعه 9 الليل .. دق موبايله ورد من غير لا يناظر الرقم ..
رااكان : آلووو ,,
وسن : _____
راكان : آلوو .. وناظر شاشة موبايله وشاف الإسم وإنصدم ماتوقع هـ الإتصال ..
تعشق الأرض إللي يمشي عليها .. فـ كيف يجي في بال خالته تفرق بينهم .. نزلت دمعتها وإهي تتذكر كلام خالته .. قالت وصوتها شوي متغير : كيفك ؟؟
راكان واهو شاك في وضعها : بخير والحمدلله .. شـ فيك ؟؟
وسن : ولا شيء .. بس حبيت اطمن عليك .. بغيت شيء قبل لا اقفل ..؟؟
رااكان مستغرب حالتها قال : وسن فيك شيء .. وقولي وش هـ الشيء ؟؟
وسن : ولا شيء .. أـنا مضطرهـ أقفل .. باي ..
رااكان سكت مايبيها تقفل .. لكن وسن ماقدرت تكمل قفلت .. إتصل فيها وكانت مقفله موبايلها .. تأكد إنو صاير شيء ..

هنادي :خاله ..
العنود : خير !!
هنادي : دريتي !!
العنود : عن إيش ؟؟
هنادي : أول سكتي إللي عندك وبعدين أقول لك سالفه وربي خطيرهـ ..
وتين عندها وتقول إفتحي السبيكر .. فتحت هنادي السبيكر ..
العنود : وبعدين بتتكلمين وإلا اقفل ..!!
هنادي : وربي ما استهبل .. أول منو عندك ؟؟
العنود : الكل موجود ... عدأ جدك وعمانك طالعين لـ عشاء ..
هنادي : حلو ... إخوان وسن موجودين ..؟؟
العنود : هنادي إخلصي ..
هنادي : تعرفين منيرهـ الزفته خالة الزفت راكان ..
العنود ركزت من قالت خالت راكان : إيوا شـ فيها .. وبعدين رااكان ماهو زفت ..
ناظرها تركي : منهي هذي ؟؟
هنادي : ياليل .. طيب .. إسمعي .. إتصلت فـ وسن ..
العنود بصدمه : خييييييييييييير !!
هنادي : هذا عشان إتصال أجل لو سمعتي كلامها شـ راح تقولين ..
ناظروا العنود كل إللي جالسين ..
سعود : خير يُمه .. شـ فيه ؟؟
العنود : عادي الشباب يسمعون كلامها .. { تخاف فيه قلة أدب }
هنادي : عادي .. لإنه كلام قوي .. وإلا إخوان وسن يعرفون ..
العنود فتحت السبيكر .. وقالت : إسمعوا .. جوهرهـ إسمعي ..
خالد : إيش ؟
العنود : هنادي يلا تكلمي ..
هنادي وإهي مبسوطه : وتين إحنا على الهوا مباشر ..
وتين تنط بجنب هنادي : وناسه ... { تكلم إللي جالسين عند أمها } إللي عندهـ سؤال يطرحه علينا وإن شاء الله بـ نجاوب .. وآتمنى يكون قبل لا ينتهي الوقت ..
تركي : هذيل شـ يقولون ؟؟
هنادي : ويلنا تركي ..
وتين : وخير !!
العنود : هنادي إخلصي ...
هنادي : أوكي بـ اقول السالفه { كلمت البنات إللي بجنبها } إذا نسيت شيء ذكروني ..
هنادي : منو منكم لا يعرف منيرهـ خالة راكان !!
بدر : إذا تعرفين رقمها عطيني .. ترا محتاج أرقام بنات ..
ناظروهـ كلهم .. بدر واهو يضحك ويرفع إيديينه : شـ فيكم أنتم .. المفروض تحمدون ربكم على إني بـ اكلم وحدهـ وإنتم عندكم خبر .. يعني أفضل من إنو يكون من وراكم ..
هنادي : فديت أخوي ياناس .. بس ترا السبيكر مفتوح .. وبعض الناس عيونهم نطت ..
بدر : يالبييييييييييييييييييييه والله .. ترا وقسم أستهبل لاياخذون على خاطرهم ..
ريناد تطق هنادي ..
هنادي : آي ,, وربي طقتك خفيفه ..
بدر : هنوود ويلك إذا سويتي شيء ..
العنود عصبت : هنااااااااااااااااااااااااااااااااااادي ..
هنادي خافت قالت : هلا
العنود : عندك سالفه قوليها وإلا والله لـ أقفل ..
هنادي تلعب بـ أعصاب خالتها : ومنو قال عندي سالفه ..!!
العنود : هنادي وتبن ..
خلود وإهي تسمع خالتها : خاله إلا من جد منيرهـ إتصلت فـ وسن وتكلمت ليما طلعت إللي براسها بعدين قفلت وسن بوجهها ..
حاتم : لحظه لحظه .. إنتي خلود .!!
من زمان ماسمع صوتها .. وأول مرهـ يسمعه تليفون .. { هذا حمد }
خلود : إيوا .. أـنا خلود ..
حاتم : شـ السالفه ..؟؟
هنادي :أـنا بـ أقول السالفه .. إسمع .. وقالت لهم كل إللي صار ..
كل إللي بـ الجلسه مصدومين ..
أم خالد : ياقلبي عليك ياوسن .. وينها فيه ؟؟
هنادي : طلعت تكلم ..
حاتم : أجل منيرهـ إللي متصله ؟؟
هنادي : لا .. إللي إتصلت بنت عمك هوازنوهـ وكانت بتتكلم لكن الحقيرهـ الثانيه قالت إنها إهي إللي بتتفاهم ..
حاتم : ما شاء الله .. كل واحد بيطلع إللي فيه ..
العنود : أستغفر الله ياربي .. اهم وش يبون فيها ..!!
أم راشد : تستاهل لما قفلت بـ وجهها ..
بدر : والله إن إختك خطيرهـ .. أجل ماعندها وقت تعطيها درس بـ قوة الإيمان بـ الله ..
خالد : متخلفين .. وإذا فيها خير تسوي شيء ..
هنادي : هيه ترا إحنا على الخط ..!
فيصل : والله لو أـنا مكانكم زوجت راكان فـ أقرب وقت لعانه فيهم ..
بدر : ثم ليلة زواج راكان على وسن شوف الإسعافات عند الفندق .. من الحرهـ إللي ذابحتها ..
أم تركي : إلا ما راح يروح فيها إلا وسن ..
هنادي داشه عرض : خلاص ارفضوا راكان ..
تركي : هنادي إنكتمي ..
وتين سمعت تركي قالت : أعوذ بـ الله .. حتى وإحنا بـ إتصال مانسلم منك .. صراحه بنضيفك مع الحقيرهـ منيرهـ ..
بدر وياسر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تركي : إنكتمي إنتي الثانيه ..
فارس : ماتحسون يعني إنتم !!{ يكلم بدر وياسر }
بدر : إلا وقسم ماذبحنا إلا الإحساس إللي فينا ..
ياسر يحط إيدهـ على قلبه وقال : آهـ .. صادق والله ...
فارس : إحنا وين وإنتم وين !!
بدر : يارجُل ترا كلها سالفه .. يعني شـ راح تسوي .. ماتقدر تسوي شيء .. هذي
بـ العربي ماعندها إلا الكلام .. لو من جد تقدر كان سوت من زمان ما انتظرت للوقت هذا ..
هنادي : تسلم أخوي بدر على المداخله . . هل يوجد مداخله آخرى !!
العنود : ترا عطيتك وجه إنتي والأخت إللي معاك . . ومن قبل لا ترد هنادي قفلت في وجهها ..
عند هنادي تناظر البنات وتناظر موبايلها ...
البنات كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي رجعت تتصل في خالتها العنود وردت قالت : خير شـ عندك ؟؟
هنادي : إسمعي .. وقفلت في وجهها ..
العنود ناظرت الموبايل قالت : قِطع .. بنات مايستحون .. وضحكت ..
وسام : تعرفون شنو أمنيتي بـ الحياة !
بدر : اطربنا ..
ياسر : أكيد أتزوج ..
فيصل : شـدخلك إنت !!
ياسر : أـنا اتكلم على أساس وسام ..
فيصل : أـهأ .. آسف على سوء الفهم ..
بدر : عادي كل يوم تعال ..
ياسر : شـ دخلك إنت !!
بدر : أـنا أتكلم عنك ..
ياسر : أـهأ .. آسف على سوء الفهم ..
وسام : لا عادي كل يوم تعال ..
الموجودين يناظرون فيهم عليهم دخلات في وقت غلط ..
بدر وياسر ووسام : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد بيقلب مزاج وسام : وسام .. كيف المذاكرهـ ؟؟
وسام بملل : ياليييييييييييييييييييييييييييييييييل .. ياخي جالسين نضحك ونستهبل .. تقوم تنغص علينا وتقلب المزاج .. خلني اـنساها ولو يوم بـ العمر ..
بدر : ناسيها طول عمرك .. جت على يوم بـ العمر ..
وسام : بدر ..
بدر يتميلح : سم ياروح بدر ..
وسام : ريحينا من سماع صوتك ياعمر وسام ..
بدر : إنت تامر أمر ..
وسام : مايامر عليك عدو ..
بدر : آمين ...
وسام : آمين ..
بدر : شـ دخلك .. يعني الدعاء لي .. ليش تقول آمين ..!!
وسام : أـنا إللي داعي لك .. واـنا إللي أقول آمين ..
ياسر : إخلص علينا وقول شنو أمنيتك ..!
وسام : صح نسيت .. إسمعوا امنيتي ...
بدر : سكووت ,, سكووت .. روح بدر بيتكلم ..
فارس : عليكم راحة بال ماهي على احد ..
سعود : ولا شيء هامهم ..
ياسر : إسم الله علينا .. إسم الله علينا .. إسم الله علينا .. { يكلم وسام وبدر } كل واحد له إسم الله ..
بدر : شكراً .. أـنا علي احصنكم بـ سورة الفلق ..
وسام : وأـنا بـ سورة الناس ..
ياسر : واـنا بسورة الإخلاص ..
بدر : طيب منو إللي ينفث ..؟
وسام : كل واحد ينفث على الثاني ..
فارس وصل حدهـ ممن سخافتهم : هيييييييييييه إنت وياهـ ..
بدر : نسيت وياهـ الثانيه ..
وسام وياسر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سعود : والله إللي يسمع كلامكم يقول بزارين ..
وسام : الله حلاتها أـيام الطفوله ..
بدر : صادق ..
ياسر يسأل وسام وبدر : مفتقدينها صح ..؟؟
بدر : إي والله .. لها وحشه ..
وسام : أـنا إذا شفتها بـ أبوسها ..
العنود : شنهي هذي ؟؟
وسام : هذيك ..
العنود : إيوا .. منو ؟؟
بدر : ولا تنسى تسلم لي عليها ..
وسام : يوصل .. ياسر توصي شيء ؟؟
ياسر : قول لها تكلمني ..
وسام واهو يوقف : إن شاء الله . . يلا إسلموا وسلموا ..
بدر : مع السلامه ..
العنود : وين ؟؟
وسام : بـ أروح لها ..
العنود : منهي ؟؟
بدر : ماعليك روح ولا تعطي أحد وجه ..
العنود : وساموهـ .. منهي ..؟؟
وسام : الطفوله ..
ياسر : ياخي طولت وإهي واقفه عند الباب روح لها ..
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. والله إنكم لحسة مخ من جد ..
تركي : مو نقول من الصباح .. ناس ماهمها شيء ..
بدر : يارجُل لاحقين على الهم ..
وسام : صح ..
ياسر : نعيش يومنا ولا نهتم بـ الهموم ..
حمد : أحسن لكم ..
بدر : تكلم حكيم زمانه ..
وسام : حكيم زمانه مو حاتم ..
بدر : لا الله يسلمك .. عادي يصير تطلق هـ اللقب على أكثر من شخص ..
وسام : أهـأ حسبالي حقوق اللقب محفوظه لـ حاتم ..
ياسر : يعني ما اشتراهـ ..؟
عصب عليهم خالد ..
وسام يغير الموضوع : أمنيتي بـ الحياة ..
بدر : ليش ماخلصنا منها ..!!
وسام : لا مابعد تكلمنا فيها ..
بدر : هات ماعندك ياورع ..
وسام : ماورع غيرك ..
بدر : ولا تزعل أـنا ورع وإنت ورع ..
وسام : أحبك ..
بدر : لا وسام لاتتهور .. ترا ما اقدر اـنا أمسك نفسي ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : والله عليك وساخه ..
بدر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. حسبالك الوساخه بس عند المتزوجين ..!!
خالد : لا أحسب ولا تحسب ..
وسام : طيب وين مُدرس الرياضيات ..!
ياسر وبدر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدر : كفك كفك .. وطق في كف وسام .. يلا كمل مشروعك ..
وسام : إيوا .. صح .. نسيت ..
ياسر : إختار الإجابه الصحيحه ..
بدر : مايصير حذف إجابه ..!!
ياسر : لا ..
بدر وياسر ووسام عرفوا إنهم طفروا بـ إللي جاالسين كلهم .. كل واحد يفكر بـ همه وإهم جالسين يخففون دمهم .. : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : لا خلاص بـ أقول .. وعدل جلسته .. وقال : أمنيتي .. أششيل عقل خالة راكان ..
بدر : ليش إهي عندها عقل ..!!
ياسر : أـنا شاك من الأول ..
وسام : لا من جد .. وربي خاطري اشيله واجيب لها عقل يعرف يفكر عدل .. هذي تفكيرها مريض ..
بدر : وأـنا اتكلم جد .. يعني وحدهـ بكلامها عندها عقل ..!
وسام : إيوا .. لكن مريض ..
حاتم : قصدك كلهم مرضى ..
بدر يساسر ياسر ووسام : حاتم حاقد وهذا وجهي إذا عدى الموضوع عادي ..
تركي : يارجُل كلها سواليف حريم ..
حاتم : سواليف حريم معاك .. لكن إذا مثلاً تزوجت وسن راكان .. شـ ممكن يسوون لها .. وإلا شنو ممكن يتبلون عليها .. وراكان ماندري كيف وضعه مع خالاته .. يعني ممكن واثق فيهم .. وبسبب هـ الثقه يصدق كل إللي يقولونه ..
حمد : شوف إذا راكان واثق فـ إختك .. ومتفهمين لـ كل ظروفهم من الأول مستحيل يصدق فيها .. حتى لو إيش ..
حاتم : صح كلامك لكن إذا صار شيء وقلب موازين حيياتهم كلها .. !!
حمد : مثل إيش ؟؟
حاتم : أـنا اقول إذا .. يعني مممكن يصير وممكن لا ..
حمد : أهم شيء إهم الإثنين والباقين فـ حريقه ..
خالد : حمد صح إللي تقوله .. اهم إذا خطوبه وسوو هذا كله أجل إذا زواج شـ راح يسوون ..
وسام : بـ الخطوبه مدبرين سالفة التصوير .. وحلو إنه طلع غبي وهدد ... يعني لو مستغل عقله عدل ونشر الصور بكم تعديل بـ الصور كان من جد رحنا فيها ..
بدر : من جد ما ادري كيف طرا على باله سالفة الصور .. !!
حاتم : إللي يحقد على احد ويبي يبعدهـ عن طريقه إلا يسوي المستحيل ..
حمد : الحقير بنت عمه ويسوي كذا ..
حاتم ضحك بـ سخريه : هذا مايعرف عم وإلا بنت عم ..
الشباب عارفين إن حاتم من بعد سالفة الصور قاعد يخطط لـ شيء .. لكن شنو مايدرون ..
أم فارس : الله لا يسامحهم ..
أم سعود : والله إن خالاته إللي ورا الموضوع ..
وسام : أفضل شيء ماحصلناهـ عند أخوهـ ..
خالد : والله العظيم لو محصله عندهـ دفنته بـ المستشفى ..
حمد : تأكد كل شيء يسويه فـ الناس من شر .. يرجع له ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 122
قديم(ـة) 20-07-2009, 07:22 PM
بنت عمتها ^_^ بنت عمتها ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: معشوقي كلي معاك .. معاك حتى للهلاك



عند البنات كانوا هنادي ووتين ممسكه معاهم رقص وماتركوا رقصه مارقصوها ..
خلود مرهـ تستهبل ومرهـ تسولف مع باقي البنات وبداخلها شيء ثاني ..
وسن تناظر فيهم وتضحك لهم لكن تفكيرها مو معاها ..
الجوري تضحك على شكل هنادي ووتين لما يرقصون بـ هبال ..
ريناد تصور الهبال إللي يصير ..
ديما وحدهـ من صاحباتها متصله فيها وقاعدهـ تتكلم معاها ..
هديل وأمل وريم وروزان شوي يسولفون وشوي يعلقون على إللي يرقصون ..
وتين : هههههههههه .. الجوري تعالي إرقصي بدل ماتضحكين علينا ..
الجوري : هاهاها .. كأني ماسمعت ..
وتين : ليش ماسمعتي ..؟؟
الجوري : مجنونه أرقص ..
هنادي : عادي رقص خفيف ..
وسن : لا حبيبتي اـنا خايفه على ولد أخوي وعلى زوجته ..
الجوري : ياقلبي عليك . . سمعتي إنتي وإهي ..
هنادي : مالت عليكم أجل .. طيب خلود ..
خلود : سوري ..
هنادي : لا يكون في وغمزت لها ..
خلود توضح إنها عادي : هاها .. لا مافي .. لكن مالي مزاج ..
وتين : وسن حبيبتي تعالي إرقصي ..
وسن : نو ..
هنادي : لا يكون ..
وسن : بايخه .. بس وقتكم بـ الرقص غلط ..
هنادي : ليش في وقت للرقص ؟؟
وتين تناظرهنادي : يمكن ..
وسن : أقصد يعني إنتم رآيقين واـنا مالي خلق ..
ماحبوا يضغطون عليها .. لإنهم من جد إهم رآيقين وإهي صعبب عليها ولسا واصل لها إتصال من خالة راكان ..
الجوري تسولف ويا وسن وتحاول تشغلها عشان تنسى سالفة منيرهـ ..
الجوري : آممم .. شـ رآيكم نطلع للحديقه ...؟؟
وتين : الشعب جاالس برا ..
الجوري : إيوا .. لكن مو بـ الحديقه ..
هنادي : ما شاء الله واصل لها الخبر ..
تبسمت الجوري لإنها فاهمه على كلامهم قالت : إيوا خلودي مخبرني عندكم شيء !!
وتين : أستغفرالله .. لا ماعندنا شيء .. إحنا مو ضد إللي بـ الحلال ..
هنادي : ما اقدر اـنا على الحلال إللي ذابحك ..
الجوري : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خلود : يلا نطلع للحديقه ..
هنادي : شكل الناس مخنوقين ..
وتين : إنتي ماتدرين .. الجوري تبي تشوف { وتقلد صوت الجوري } خلودي حتى إذا من بعيد .. وخلود تبي تشوف حمد نفس الشيء .. والشله هذي وتأشر على إللي جالسات متشوقين ولا يدرون كيف يشوفون حبايبهم ..
أمل : والله لو طاقه بـ راسي شفته ولا إهتميت ..
الجوري : من ناحيتي اـنا ترا خلودي نزلت له تحت من شوي وإنتم ترقصون ..
وتين : يـ الله لقاءات من ورانا ..
هنادي: طيب ليش ماقلتي لي أشوف ياسر بعد ..
وتين وإهي تطقها : صحيح قليلة أدب ..
الجوري : هههههههههههههههههههه .. يلا ننزل ..
خلود مشت قبلهم ونزلت ..
وسن خذتها الجوري بـ إيدها ونزلوا كلهم ..

الشباب الحريم يسمعون أصوات البنات ..
وسام يصارخ : هيه ترا مافي احد تعالوا هنا ..
بدر : هههههههههههههههههههههههه .. صراحه عليك ذكاء .. لو ساكت كان وصلوا لـ هنا من غير لا يعرفون ..
وتين : هل يوجد احد ؟؟
وسام : حياكم ..
وتين : يجيب الله مطر ..
بدر : ترا الجو غيم يعني بيجي مطر ..
وتين : ههههههههههههههههههههههههه .. إذا نزل ثلج ..
وسام : لو فيك خير تطلعين بدل ماتتكلمين من بعيد ولا أحد شايفك ..
الجوري وإهي تشد وتين من إيدها : تعالي هنا مو عندك .. وإتركيهم ..
خالد : يالبييييييييييييييه يـ الصوت ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمعوا صوت طقه ..
وفي وحدهـ صارخت بصوت عالي وباقي البنات صارخوا بعدين ضحكوا من قلب ..
خالد : هاها .. ويله إللي يسوي لـ جوريتي شيء ..
هنادي : ماسوينا لها شيء .. بس نستهبل ..
العنود : كلكم طالعين ؟؟
هنادي : يسسسسسسس
العنود : بـ أنادي .. وإللي تسمع إسمها ترد .. { بتلعب بـ أعصابهم } بـ اقول لكم سالفه من بعيد لكن إلا تردون كلكم ..
تحمسوا البنات ..
العنود : نبدأ بـ الكبر .. ريم ..
ريم : موجودهـ ..
العنود : أمل ..
أمل : موجودهـ ..
العنود : هديل ..
هديل : موجودهـ ..
العنود : الجوري ..
الجوري : موجودهـ ..
العنود : خلود ..
حمد يبي يسمع صوتها .. مشتاق له ..
خلود : موجودهـ ..
العنود : ريناد ..
ريناد : موجودهـ ..
بدر يمسك قلبه ..
الشباب يضحكون ..
العنود : ديما ..
ديما : موجودهـ ..
العنود : هنادي ..
هنادي بـ هبال : يسسسسسس ..
ياسر : طول عمرها حماس ربي يخليها ..
تركي يناظرهـ بنص عين .. وغصب سكت ..
العنود : وسن ..
وسن : إيوا ..
وسام : إسمعوا إيوا .. مو موجودهـ { ويضخم صوته }
العنود : وتين ..
وتين : هنا وإذذا تبين صرت هناك ..
بدر وياسر ووسام : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
تركي ماهو عاجبه كلامها ..
العنود : روزان ..
روازن : نعم ..
وسام : آخخ بس .. نعم وتهزالواحد ..
ياسر : ماشفتك إهتزيت ..!!
بدر : الله يسلمك حاطينه سايلنت ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي : شـ بغيتي .. ذا الحين تأكدتي كلنا موجودين ..
العنود : طيب ولا كلمه ..
البنات يناظرون بعض واقفين لها وينتظرون شنو عندها واخر شيء ولا كلمه .. يعني تفشيله عند الشباب ..
الشباب ماصدقوا خبر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي : بنات ذا الحين مافي أحد نخاف منه وإلا يستحق الإحترام { خفضت صوتها عند هـ الكلمه }
وتين : طيب ..
هنادي : بـ نلعب من قلب .. يعني صراخ ضحك .. فاهمين علي ..
وتين : يسسسسسسسس .. واول شيء سوته عطت لـ هنادي كف ..
هنادي صارخت من جد ولا توقعت .. ووتين هربت ..
والبنات يضحكون ..
هنادي لحقت فـ وتين .. ووتين تضحك وتصارخ ..
وتين وقفت ورا خلود وقالت : خلود تُكفين بـ وجهك ..
خلود وقفت قبال هنادي وقالت : خير .. شـ عندك ؟؟
بدر يطق وسام وياسر ويقول : شوفوا وجه حمد لما سمع فزعة زوجته ..
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حمد ناظرهـ وسكت ..
هنادي : يعني ماتبيني أخذ حقي ..
خلود : إنتي قلتي بـ نضحك ونصارخ وإهي ماحصلت إلا هـ الطريقه ..
هنادي من الحماس إللي فيها قالت : طيب لاتزعلين ..
خلود : أكيد ..
هنادي عطت لـ خلود كف ..
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه
الشباب يناظرون بعض .. هذيل إنهبلوا .. كل وحدهـ تعطي الثانيه كف ..
هنادي لما عرفت إنو خلود بـ تلحق فيها هربت ..
هنادي تصارخ .. وخلود ورااها وتضحك وتتوعد فيها ..
أخر شيء جت لـ وسن ..
وسن : بعدي عني .. اـنا مالي خلق كف ..
هنادي : يعني عارفه إنو بيجي لك كف ..
وسن أي ضغط من أحد ممكن تنزل دموعها قالت : هنادي وربي مو رآيقه
لـ إستهبالاتك ..
خلود : هنادي بعدي عنها ..
هنادي : أوكي .. وراحت ورا أمل عشانها حامل ..
أمل : هنادي وربي اطلع حرت حملي فيك ..
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
أمل تفشلت الشباب يسمعونهم ..
فارس : هنادي إبتعدي عنها وإلا دخلت عليكم ..
هنادي : ياربي منو عندي ..!
تركي بصوت عالي : تدخلون داخل وإلا بدون صوت ..
وتين : ياسلام .. على كيفك بس ...!!
حاتم : إخلصوا ..
وتين : جا المناصر لـ تركي ..
ريناد بصوت خفيف : خلاص بنات بلا صراخ ..
هنادي : خلاص بدوووووووووووون صوت .. { تسمعهم عشان يسكتون عنهم .. }
سكتوا البنات شوي .. وبعدين راحوا عند المسبح .. وطبعاً بـ صراخ البنات أكيد بيوصل لهم حتى لو اهم بـ أخر البيت ..
هنادي من الحماس نطت بـ المسبح بـ ملابسها .. { ماعندها مانع تسوي اي شيء }
خلود : الحمدلله والشكر .. أحد ينط بـ المسبح فـ ملابسه ..
هنادي : ماعندي وقت .. وطشت موي على خلود .. وخلود صارخت ..
ديما وإهي تشوف هنادي بـ المسبح نزلت إرجولها وبس .. والباقين جالسين على الكراسي ..

حمد واهو يوقف ..
حاتم : وين ..؟؟
حمد : بـ أروح اريح ..
حاتم : أقول اتعشى بعدين كلنا بـ نروح نريح ..
حمد واهو يمشي : لا والله ما آبي إلا النوم ..
أم راشد : بتاخذ خلود وياك ؟؟
حمد إللي ماتوقع هـ السؤال قال : لا ما آبيها تروح وتجلس بـ البيت بـ روحها .. يعني خليها تستانس وإذا إنتهت تجي مع السايق ..
وسام : إلا قول مشتاق بس ماتدري كيف تتكلم ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههه
حمد : إرتاح ما راح أخذها ,,
بدر : لا ,, لا ,,لا .. ضعيت عليهم ليله بـ عمرهم ماتنسيش ..
حمد : والله أـنا إللي مضيع وقتي معاكم { ويأشر على بدر ووسام }
وسام : شفت .. هذا دليل على إنك مشتاق وماتقدر تقول ..
حمد يطنشه : أقول .. سلام .. ومشى عنهم لـ سيارته ..

" ماهيب سهله بنت أبوها "
وضحى وإهي تجلس : إلـى الحين تفكرين فيها ..!
منيرهـ : بلاك ماسمعتي كلامها ..
هوازن : والله ياخاله ماتركت شيء ماقالته حتى قفلت في وجه خالتي ..
وضحى : والله قلتوا لي .. خلاص .. إنسي الحين هـ الموضوع ..
منيرهـ : والله ما انساهـ إلا إذا طلعت من حياة راكان وللأبد ..
وضحى : أجل ما راح تنسين ..
منيرهـ : لا حبيبتي أـنا حطيتها بـ راسي خلاص ..
وضحى : والله اـنا كارهتها أكثر منك .. لكن مافي يدنا شيء ..
منيرهـ : إلا بس إنتي اصبري علي ..
وضحى : بنصبر ونشوف ...
هوازن : إذا منيرهـ تولت أمرها ..قولي لها بيباي وسن ..
وضحى : واثقه بعد إنتي ..!
هوازن : تعيشين وتشوفين .. شـ ناويه عليه خالتي ..
وضحى بحماس : شـ ناويه عليه ..؟؟
منيرهـ : معانا وإلا لا ؟؟
وضحى بنفس الحماس : أكيد معاكم ..
منيرهـ : إسمعي ......


صار له نص ساعه واهو بـ البيت .. ولا جا له نوم مثل ما قال لهم إنه بينام ..
جالس بـ الصاله إللي فوق ويناظر التي في ..
دخلت للبيت وإهي طالعه من بعد ماوصل لها المسج من أمها إنو حمد طلع للبيت .. طلعت من بيت خالها عشان مايحسون إنو بينهم شيء .. صحيح كانت خايفه عليه وتتمنى يسولف معاها لكن متأكدهـ إنو نايم ..
فسخت عباتها تحت ونزلتها بمكانها المخصص للعبايات . . كانت لابسه بنطلون جينز أسود وبدي بيج ماسك على جسمها مرهـ .. وشعرها تاركته مفتوح .. وصلت للصاله إللي بـ الدور الثاني .. ناظرت الأخو جالس يتابع التي في .. وشعرهـ مبلوول ومرجعه على ورا .. واضح إنه كان ماخذ شاور ولابس بيجاما نوم لون البنطلون أبيض والتي شيرت أزرق غامق "كُحلي" والريموت ماسكه بـ إيديينه ويلف لف فيه بين إيدينه ويناظرالـ تي في .. { شنو معنى هذا إللي يكون الريموت وياهـ ويلف لف فيه بـ إيدينه أكيد باله مو معاهـ ويفكر فـ شيء مشغله حيل } .. سهت فـ شكله فـ هيبته واهو جالس ناظرته كيف وسامته تخبل الواحد غصب .. وصل لها مسج والموبايل كان بـ شنطتها وهذا إللي نبه حمد إنو في احد غيرهـ
بـ المكان .. رفع نظرهـ عن التي في وناظر مكان الصوت وكانت خلود واقفه .. خلود إختبصت .. ضغط على الريموت بـ قوهـ .. اخر شيء كان يتوقعه يشوفها .. طالعه حلوهـ بـ شكلها هذا ...
دق رقمها لما ماردت على المسج وكانت أمها .. طلعت الموبايل وردت . . اهو لما شافها ردت رجع يناظر الـ تي في وعقله وقلبه مو معاهـ ..
خلود : إيوا .. لا ,, بخير .. أوكي .. باي .. وقفلت .. وكانت أمها إللي متصله تسأل على حمد ..
حمد من غير لايناظرها : تعشيتي ..؟؟
خلود : مو مشتهيه عشان كذا جيت .. { نصابه .. خوفها عليه }
حمد ناظرها قال : باقي أحد في بيت خالي ؟؟ { يبي يطول بـ الحكي معاها }
خلود : كلهم موجودين ..
حمد : الصاله كبيرهـ شوفي المكان إللي يعجبك واجلسي إذا حابه ..
خلود وقفت شوي بعدين تقدمت وجلست على كنبه بـ روحها .. تصير الكنبه هذي بجنب الكنبه إللي جالس عليها .. لما حس فيها جلست وقريب شوي وريحة عطرها .. حس نبضات قللبه كل مالها تزداد ... كان يتابع ( Mbc 4 ) وكان لسا الإعلانات.. خلود تتذكر شنو البرنامج إللي ذا الحين ..!!
تحس إنها اول مرهـ تجلس معاهـ .. اهو صحيح أول مرهـ يجلسون من غير نقاش حاد ..
حمد مستغرب هدوءها وجلوسها معاهـ .. ويدعي من كل قلبه إنها تكون حنت عليه وشالت الأفكار الغبيه من راسها ..
خلود تستجمع قوتها قالت بكل هدوء : تعبـان !!!
حمد تأكد إن البنت فيها شيء .. قال واهو يناظرها عشقها وواهو ماشاف منها شيء حلو .. وإهي نفس الشيء تحبه مع إنها ماشافت منه إلا الخنايق .. قال بصوت هادي : لا .. ليش ؟؟
خلود تعشقه .. خاطرها تعيش معاهـ بـ سعادهـ .. ماتبي غيرهـ .. لكن في شيء يمنعها .. قالت وإهي ماتناظر فيه : توقعت لإنو الكل مجتمع وإنت طلعت ..!!
حمد { ليت قلبك يحن علي .. } قال : حبيت أريح شوي .. تعرفين روحه وجيه للرياض بـ نفس الوقت صعبه ..
خلود إنصدمت .. طالع للرياض من غير لا تحس .. شاف الصدمه على وجهها ..
حمد : طلعنا كلنا للرياض عشان حادث راكان وإلا ماتدرين بعد عن حادثه ..!!
خلود : وسن قالت لي ..
حمد : حلو إن فيه أحد فـ عائلتنا يهتم فـ خطيبه حتى من قبل الزواج ..!!
ءءءء .. وصلت الدقه حق خلود .. ناظرت الموبايل بـ إيدها ..
يتألم يتعذب ومع هذا ساكت ..
خلود تغير الموضوع : أسوي لك عشاء .؟؟
حمد من غير لا يناظرها : مو مشتهي .. { حسي فيني ما آبي غييرك }
خلود تحاول .. إهي حاسه نفسها متغيرهـ شوي مع الكل إلا معاهـ اهو .. صحيح تبي تريحه لكن ماتقدر .. إللي سواهـ فيها مو قليل وصعب تنسى ..
قام من مكانه ومشى من قبالها وإهي منزله نظرها لـ تحت .. عدا من عندها لما كان عاطيها ظهرهـ ويمشي لفت تناظرهـ .. ليما دخل جناحه وسكر الباب .. جرحتها حركته .. مايبي يجلس معاي .. هم هـ الدنيا فيها .. شالت شنطتها ومشت لـ جناحها تطلع كل إللي بداخلها بهـ الجناح .. سكرت الباب وسندت ظهرها عليه ورمت الشنطه على الأرض وبكت من قلب .. بكت حبها إللي ماحصلت منه إلا العذاب .. معاهـ بنفس البيت واهو مو طايقها وإهي تكابر بسبب حركته فيها .. ماهي قادرهـ تتحكم فـ نفسها .. تبي تتماسك لكن مو قادرهـ .. صعب تتماسك وبداخلها جروح مابعد تداوت ..

الشباب كانوا جالسين فـ نفس مكانهم ويسولفون مع باقي الحريم .. طبعاً هذا بعد العشاء .. دخلت سيارهـ من الباب المخصص للسيارات ..
وسام : أقعــــد .. شـ عندهم ؟؟
ناظروا كلهم السسيارهـ وإهي توقف عند مدخل البيت .. نزل السايق وفتح الباب ونزلت زيزفون من السيارهـ وكانت تكلم بـ الموبايل ولا ناظرت الشباب والحريم .. لإنها خجلانه منهم ..
حاتم : شـ عليك .. تجي وقت إللي تبي ..
بدر : شـ عليهم البنات طاقاتها ذا الحين وناسه ..
وسام : خاطري اجلس معاهم ..
ناظروهـ كلهم ..
وسام يحاول يوضح لهم : ء قصدي إنو جلسة البنات كلها ضحك وهبال .. وبس ..
حاتم : حسبالي بعد ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 123
قديم(ـة) 20-07-2009, 07:30 PM
بنت عمتها ^_^ بنت عمتها ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: معشوقي كلي معاك .. معاك حتى للهلاك



الجـزء >> 26 <<


ناوي يطلع يجيب عشاء من برا .. لبس ملابسه وطلع من جناحه ووقف قبال جناحها وكان ناوي يدق الباب .. سمع صوت بكاها وواضح تبكي من قهر لإن بكاها من قلب وبصوت مسموع .. إنصدم .. هذي شـ فيها ..؟!! تردد يدق عليها وإلا يتركها .. اهو ماسوا لها شيء .. ما قال لها شيء يجرحها .. ليش تبكي ..!! عشاني قلت لها تجلس معاي !! .. مو معقوله .. مالحقت ابدل ملابسي إلا إهي بـ غرفتها وتصيح .. تعذب زود .. وتمنى إنو جلس بـ غرفته ولا طلع لـ جناحها .. رجع
لـ جناحه وسكر الباب وراهـ واهو مذهول مايدري شـ فيه ..!! دخل غرفته وجلس على السرير واهو تفكيرهـ في خلود وبكاها .. ماهو قادر يتحمل هـ العذاب بروحه .. الأهل حسبالهم إنهم عايشين حياتهم مبسوطين .. خاطرهـ يصرخ من إلللي مخبيه داخله من شهور .. من قبل ملكته واهو مودع حمد الأول .. يجلس , يقوم , ينام , يصحى على التفكير بهـ الهم إللي فيه .. تمدد على السرير وإرجوله برا السرير .. مايدري كيف يرتاح .. !!

" هلا والللللللللللللللللللللللللللله .. تو مانوووووووووووووووور المكااااااااان " هذي هنادي ترحب فـ زيزفون ..
زيزفون : أهلين فيك قلبي .. كيفك ؟؟
هنادي تقلد صوتها ونعومتها : بخير الله يسلمك قلبي ..
وسن تطق هنادي : بعدي عن البنت .. بلا هبال .. البنت ماهي نفسك داجه ..
هنادي تضرب على صدرها من الصدمه : أـنا داجه يـ الداجه الثانيه ..!
الجوري وإهي تسلم عليها : ماعليك ياغناتي لا تهتمي لـ هنادي وكلامها .. ترا إهي كذا على طوول بعد الساعه 8 الليل عندها شيء يفصل بـ راسها .. ووقتها قولي على الدنيا السلام ..
زيزفون : هههههههههههههههههه ..
هنادي بتقهر الجوري : زيزفون عادي اخطبك حق واحد يصير لي .. صراحه اهو متزوج لكن زوجته غثيثه ومايعه ..
وتين إللي إنبسطت للسالفه : منهي .. ؟؟هاهاها ..وتناظر الجوري وتحرك حواجبها ..
هنادي : ياختي خالد .. مسكين .. تزوج وربي نحسه بهـ الزواج ..
الجوري إللي نطت عيونها من الكلام إللي تسمعه ..
وتين يقال إنها مصدومه : خالد ..
الجوري تناظر وتين ومبسوطه إنو أحد بيوقف معاها ..
هنادي : ليش عندك مانع ..!!
وتين : إلا تستاهل زيزفون خالد .. صراحه خالد مايصلح له إلا وحدهـ نفس ززيزفون ..
الجوري شوي وتنط تقتل هنادي ووتين : نحيسات .. عبيطات .. لا تكلموني ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي : ياروحي إنتي .. لاتزعلين ..
وتين : صح لا تزعلين ..
هنادي : صح الحق حق ..
الجوري ناظرتهم ..
هنادي : نضحك عليك ..
الجوري : حتى إذا ماتضحكين .. أـنا أعرف خلودي { نطقت إسمه بكل نعومه }
هنادي : ويل خلودي على إللي بيجيه إذا سمع مياعتك هذي ..
وتين تسأل هنادي : مجربه ؟؟
هنادي : لا بس عندي إحساس ...
وتين : أجل إتركي إحساسك لك ..
وسن : أقول .. مطولين واقفين ..!!
الجوري تاخذ زيزفون معاها إهي ووسن وباقي البنات للصاله ..

وقف عند باب جناحها .. وكان متردد .. يحس إنو لو دخل ممكن شيء من الإثنين .. يـ إنو بتنتهي حياتهم عند هـ الموقف .. وإلا بيصير كل شيء أوكي ..
فتح الباب ولـ حُسن الحظ كان مو مقفل .. بس مسكرهـ الباب .. وباقي تبكي ..
دز الباب خفيف ودخل بهيبته .. ريحة عطرها منتشرهـ بـ المكان .. أشتاااااااق لها .. خاطرهـ يشيل تفكيرها الغبي .. خاطرهـ يحنن قلبها .. دخوله لـ جناحها حرك ألف شيء وشيء فيه .. هزهـ كله .. استنزفت جروح غير جروحه المستنزفه خلقه .. ناظر الغرفه وكانت خلود جالسه على الكنبه ومنزله راسها على إيدينها وإيدينها حاضنه فيها إرجولها وتبكي من قلب . . وشعرها مغطي إيدينها .. تقدم لها من غير لا تحس وبكل حنان على شكلها إللي يقطع القلب نطق : خلود ..
خلود تتوقع يتخيل لها وإلا حمد شـ يجيبه عندها . . شـ يبي فيها .. !! رفعت راسها وتفرق شعرها ووضح وجهها .. شافت حمد واقف قبالها .. ماتوقعت الشيء هذا .. زاد بكاها لما شافته .. مد إيدهـ لها .. يـ إنها بتجي له وإلا بتقلعه برا حياتها كلها ... !!
من غير شعور نطقت إسمه وكأنها تستنجد فيه : حـ .. حمـد .. من بكاها .. وراحت تمشي له .. مسكها من إيدينها واهو يناظر فيها تبكي من قلب قال بكل حنان :
شـ فيك ياقلبي ؟؟
خلود إللي محتاجه حضن يحويها ويشيل همومها عنها .. وجهها بين إيدينه ويسألها واهو واضح عليه الحزن .. : حياتي في شيء مضايقك ..؟؟
خلود إللي عندها إنها تبكي ... تتمنى تقدر تتكلم وتصفي نففوسهم .. وتعيش معاهـ ماتبي إلا اهو .. حاوطها بـ إيدهـ من ورا ظهرها ,, حضنها كلها له .. وراسها على صدرهـ .. وكأنها ماصدقت وزادت جروحها ... محتاجه هـ الحضن .. تبيه معاها على طول .. حمد يمسح على شعرها واهو يتنفسها .. بين إيدينه وحاضنها حاول يداري همومه وجروحه لاينهار ذا الحين .. رفع راسه يناجي ربه .. يارب ريحني وريحها ..
خلود منهارهـ ماهي حاسه فـ أحد ..


بعد أسبوع .. إبتدت الإمتحانات النهائيه ... ووسن ووسام ووتين مهتمين لإنها أخر سنه لهم .. دارين تهجز حق زواجها إللي بعد أخر يوم من إمتحانات الثانويه العامه .. والكل مجهز لهـ الزواج .. الشباب والبنات أخر عم وخال يتزوج لهم .. والحريم أخر اخو يتزوج لهم .. ومبسوطين على الأخر .. وينتظرون هـ اليوم .. وبـ الأخص أبو سعد وأم سعد .. وسن ماصار بينها وبين راكان اي إتصال وإلا مسجات .. يعني نفس وضعه الأول قبل الحادث .. الشوق له يعذبها .. وإهي عارفه إنها مشغوله
بـ الإمتحانات .. لكن بعد الإمتاحانات راح تتعذب زود ..

عند خلود كانت بـ المطبخ جالسه وفكرها مو معاها .. تفكر بـ أخر شيء صار بينها وبين حمد .. متأكدهـ إنها غلطت غلط مستحيل يتصلح ..
حمد واهو يهدي فيها : خلاص ياقلبي .. قولي شـ فيك ؟؟
خلود بعد ماهدت واستوعبت إنها بـ حضن حمد بعدت عنه وقالت وإهي عاطيته ظهرها : مافيني شيء ..
حمد سكر عيونه وشد على إيدهـ .. قال : كذا .. جلستي تبيكين ..!!
خلود : إيوا ..
حمد : قولي لي كيف الواحد كذا إذا جا في باله يبكي يبكي على طول ومن قلب .. !! في كثير ناس محتاجين لـ مثل حركتك هذي ..!! يلا عطينا ..
خلود تبلشت .. كاشفها قالت : وحدهـ من صديقاتي تعبانه ..
حمد عارف إنها كذابه : أـها .. أجل تعبانه !!
خلود سكتت ..
حمد واهو يمشي للباب خلاص ماهو قادر يحطم نفسه أكثر من كذا .. قال واهو يتطنز: أجل سلمي لنا على صديقتك وماتشوف شر إن شاء الله ..
خلود بكل جرأهـ : سكر الباب معاك ..
ءءءءء .. يتحمل كل شيء منها إلا هـ الكلمه .. مابعمرهـ ندم على شيء .. كثر ندمه على زواجه من خلود .. مع إنو يحبها ... لكن خلاص يدوس على قلبه أرحم له .. يتعذب من حاله ولا إهي تعذبه وتهينه ..
وقف عند الباب متأكد أخر مرهـ يصير بينهم كلام .. واهو يناظرها عاطيته ظهرها ناظرها شوي وقال : تامرين يامدام .. وسكر الباب معاهـ ورجع لـ جناحه .. وفعلاً .. أخر مرهـ تكلم معاها .. قبل يومين شافها بـ الصاله إللي فوق ومر من عندها ولا كأنه شايفها ولا تكلم بـ حرف .. تجاهله لها يعذبها .. إلا ممكن يموتها .. نزلت الخدامه قهوتها عندها ولا خذت بالها منها ..
الخدامه : مدام .. مدام .. مدام ..
خلود ناظرتها بـ عيون غرقانه دموع .. !!
الخدامه إستغربت قالت : القهوهـ ..
ناظرت خلود كوب القهوهـ وخذته وطلعت من المطبخ لـ جناحها .. تبي تعتذر منه لكن ماتدري كيف .. ومستحيل يقبل عذرها ..

يوم الثلاثاء بـ الليل الساعه 11 ونص .. يعني بكرا الأربعاء أخر إمتحان عند الثانويه العامه .. كانت وسن بـ جناحها تذاكر ووسام بـ جناحه يذاكر وحاتم جالس
بـ جناحه على اللاب .. وأم خالد بـ جناحها .. بـ غرفة الملابس كانت لابسه بيجاما نوم من غير إيدين وشعرها رافعته على فوق ومنزله شوي منه وطالع شكلها حلو .. وواقفه قبال درج الفساتين وتناظر .. محتارهـ شنو تختار حق عزيمة أهلها بكرا !! وإهي غاطسه بـ تفكيرها .. حضنها أحد من ورا ..
أم خالد بصرخه : يُـمــــــه ..
أبو خالد يحضنها زود ويبوس راسها من ورا قال واهو يضحك : إسم الله عليك خفتي !!
أم خالد باقي على وضعها قالت وإهي مو مصدقه : إنــت !!
أبو خالد : يعني منو بيحضنك كذا ..؟؟
أم خالد : هههههههههه .. لا متعودهـ على وسام ينط لي كل شوي ويخرعني إذا كنت مو حوله ..
أبو خالد : طيب .. بيشوف شغله ..
فكها .. ولفت إهي له وتبسمت وقالت : حمدلله على السلامه .. وسلمت عليه ..
أبو خالد : الله يسلمك ... كيفك ؟؟
أم خالد وإهي تناظر فوق وترجع تناظرهـ قالت : مشتاااقين ..
أبو خالد : ياقلبي على المشتاقين .. ادري طولت هـ المرهـ بس غصب علي ..
أم خالد وإهي تجلسه معاها على السرير قالت تستهبل : تصدق كنت ناويه أجي لك ..
أبو خالد : يعني أرجع !!
أم خالد : هههههههههههههههه .. ماصدقت عاد إنت ..
أبو خالد واهو يغمز لها : وأـنا أقدر ..
أم خالد وخدودها ملونه : هههههههههههههههه ..
ناظرها وقال : كيف الشعب كله ..؟؟ { يقصد العائله }
أم خالد : تمام .. ماشفتهم بـ الصاله .؟؟
أبو خالد : دخلت للبيت ماحصلت أحد .. ودخلت على أمي وأبوي سلمت عليهم وجيت لك هنا ..
أم خالد : لو يعرفون كان خذوها حجه عشان يتركون المُذاكرهـ ويجلسون معاك ..
أبو خالد ضحك وقال : أعرف تفكيرهم عدل .. سألها شـ صار في غيابه . . طبعاً ماحبت تكدر خاطرهـ من أول ماوصل بـ سالفة ولد أخوهـ .. قام يبدل ملابسه ..
أم خالد : تداوم بكرا ؟؟
أبو خالد يستهبل : إذا إنتي ما راح تداومين أـنا ما راح أداوم ..
أم خالد : هاهههههههههههههههه .. مديري يعطيني إجازهـ ..!! والله وناسه ..
أبو خالد تبسم واهو يوقفها معاهـ قال : من قال ؟!!
أم خالد : إنت .. تقول إذا ما راح تداومين ما راح أداوم ..
أبو خالد : هههههههههههه .. إذا عططيتك شـ يفكني من لسان العنود .. بتقول أـنا ناصر يسافر ويرجع ولا تعطيني إجازهـ ..
أم خالد : ههههههههههه ..
أبو خالد واهو يفتح شنطته ويطلع هدايا .. قال : ذكريني الصباح أعطيها للأولاد ..
أم خالد : إن شاء الله ..
أبو خالد : عمي ماجا للخبر ؟؟
أم خالد : بكرا إن شاء الله راح يجوون ..
أبو خالد : على خير إن شاء الله .. وعطاها هديتها .. طقم آلماس .. عجبه كثير وخذاهـ هديه لـ جوهرهـ ..
جوهرهـ وإهي تناظر سُلطان : تسلم حبيبي ..
أبو خالد : هذا ولا شيء عند { وآشر على قلبه } وباس إيدها .. تبسمت له بحب أبو خالد ما شال عينه من عليها قال : تعرفين كل ماغبت عنك ورجعت لك جمالك يزيد ..
أم خالد حضنته وقالت : تعرف فـ كل لحظه حُبي لك يزيد ..
أبو خالد لمها له أكثر .. ~_^


كان جالس بـ حديقة بيته .. عدأ على حادثه أسبوعين ولا فيه شيء والحمدلله .. ومن بعد ما اتصل فـ وسن وكان مغلق مارجع يتصل فيها .. وإللي قاهرهـ إهي ماكلفت نفسها تتصل .. حاس إنه ضايع .. مايدري شـ معنى تصرفها أخر مرهـ لما إتصلت فيه ولا بغت تتكلم .. صحيح هـ البنت تضيع الواحد غصب .. بكرهـ راح يطلعون للخبر عشان زواج عمه .. وبتوضح الأمور بهـ الروحه .. خايف اكثر من إنو مبسوط .. متوقع أي شيء من عمه سُلطان لما يعرف بـ سالفة أخوهـ نايف .. يخطر في باله يجلس في بيته وتجي له الأخبار وينصدم بكيفه وبروحه .. وبـ نفس الوقت صعب يترك زواج عمه .. ليش يتحمل ذنب غيرهـ .. غيرهـ يغلط واهو إللي يتحمل .. بـ الأول كذبته اهو وخالته والنتيجه زواج وسن من غيرهـ .. وبعدين تصوير أخوهـ لها والنتيجه زعل أولاد عمه عليه .. والنتيجه العظمي مابعد وصلت ..

صباح الأربعاء الساعه 6 إلا ربع .. كانوا جالسين على طاولة الطعام .. حاتم ووسام ووسن .. نزلت أم خالد من الدرج وسلموا عليها وجلست .. شوي إلا ابو خالد نازل من بعدها .. وسن كانت تناظر موبايلها .. وحاتم يسولف مع أمه ..
وسام واهو مصدوم : الحكومه ..!!
وسن وإهي تناظر وسام قالت : وين ؟؟
وسام واهو طقها و ويعدل راسها ناحية باب غرفة الطعم .. وسن شهقت ماتوقعت أبوها واصل من السفر ..
حاتم يناظر شاف أبوهـ .. أم خالد : ههههههههههههههههههههههههه .. شـ فيكم ؟؟
قاموا كلهم يسلمون طبعاً وسام ووسن كل واحد منهم بيسبق الثاني عشان يسلم .. وإلا حاتم كل عقل الدنيا فيه ..
وسام طبعاً سبق .. وسلم عليه وقال واهو يضحك : حمدلله على السلامه .. صراحه توقعتك تزوجت هناك وكنسلت الجنسيه السعوديه ..!
أبو خالد : لا والله ياشيخ ..
أم خالد : وسام بلا طولت لسان ..
وسام : ههههههههههههههههههههه .. كل هذا عشان سالفة الزواج .. !
سلمت وسن .. وبعدها حاتم ..
وجلسوا كلهم ..
حاتم : متى وصلت ؟؟
أبو خالد : الساعه 11 شوي ..
وسام : ياسلااااااااااااااااااااااام .. ولا عرفنا .. !!
وسن : أحسن إنك ماعرفت ..
وسام : أـنا بـ أجلس مع أبوي .. مو لازم إمتحان أخر يوم ..
أبو خالد : ههههههههه .. ومن بياخذ مكانك ..؟؟
وسام : عادي أي مدرس يجاوب عني .. وبعدين كلها مادة دين وسهله ..
أبو خالد يجاريه بـ الكلام : خلاص إرجع نام ..
وسام مصدق : والله ..
أبو خالد : اقول .. قوم بسرعه للمدرسه ..
وسام : ههههههههههههههههه .. ترا ماشبعنا منك ..
أبو خالد : جالس لك .. لا تخاف ..
شوي إلا خالد والجوري داخلين عليهم .. سلموا عليهم وجلسوا معاهم شوي ..
وسن وإهي توقف : بـ اروح ..
أبو خالد : منو بيوصلك ؟؟
وسن تناظر أخوانها : ما ادري ..!
خالد : أـنا والجوري بـ نطلع ذا الحين .. تروحين معانا ..
وسن : أوكي ..
أبو خالد : إذا مشوار عليك .. أـنا أوصلها ..
خالد : لا .. بنفس طريقي ..
الجوري وإهي توقف : يلا .. مع السلامه ..
كلهم : مع السلامه ..
وسن تنادي على أمها قالت : يُمه خذي إجازهـ اليوم ..
أم خالد : إيوا .. عشان تفضى لك المدرسه إنتي والأخت الثانيه ..
وسن : هههههههههههههههههههههه
أم خالد : لاتفرحين .. جايه لكم بعد شوي ..
وسن : باااااااااااااي ..
طلع وسام لـ مدرسته ..
وبقى حاتم وأبو خالد وام خالد ..
أبو خالد يشوف جوهرهـ توقف قال : أوصلك ؟؟
جوهرهـ : سولف مع حاتم عن العمل .. وأـنا بـ اطلع مع السايق .. يلا باي ...
أبو خاالد وحاتم : باي ..

وتين من دخلت المدرسه وإهي ترقص ..
شوق : والله إن العقل نعمه ..
ميار : إي والله ..
وتين : أرقص لإنو أخر يووووووووووم .. ونااااااااااااااااااسه ..
ميار : على إيش وناسه .؟؟
وتين : نرتاح من هم المدرسه ..
جت لهم وسن وإهي مبتسمه ..
ميار : حلو إنو باقي فيك عقل ..!
وسن : شـ السالفه ؟؟
ميار : بنت عمتك ما ادري عمك .. من دشت وإهي تترقص . .
وسن وإهي تناظر وتين : شـ عندك ؟؟
وتين : أخر يوم تصدقين ..
وسن : أـهأ .. { ماحبت تعكر مزاجها } قالت وإهي مبتسمه مرا .. أبوي وصل من السفر ..
وتين وإهي شاقه الإبتسامه الثانيه : بربك !
وسن : وربي أمس بـ الليل ..
ميار وشوق : حمدلله على سلامته ..
وسن : ربي يسلمكم ..
وتين : حلو .. أجل المديرهـ بـ تغيب ..
وسن : ههههههههههههههه .. تقول لا حبيبتي ما راح أغيب .. جايه لك إنتي وصاحباتك ..
وتين : ياليل ..
ميار : قولي لها جلسة البيت اليوم يمدحونها وغمزت لها ..
شووق : إلا قصدك ... أسبوع قدام وغمزت الثانيه ..
وتين : ياشينهم إذا زوجوا البزارين ..
ميار : مابزر غيرك ..
وإبتدوا ميار ووتين ..

أبو خالد واهو معصب : خير ؟؟؟
حاتم ماهو اقل من أبوهـ إذا تذكر هـ السالفه قال يحاول يهدي ابوهـ : يُبه الله يخليك لي ... هذا إللي صار .. مُغري خدامة بيت اهله بـ مبلغ وإخته إللي فهمتها شكل وسن والخدامه قامت بـ المهمه .. وبعدين اهو صار يهدد بـ الصور مقابل إنها تترك راكان .. ولما عرفت رحت له بـ الرياض وكسرت موبايله وجهازهـ اللاب توب .. وتفاهمت معاهـ وجيتك ..
أبو خالد يسمع لكل هذا واهو مصدوم .. مابعمرها صارت .. خير عشان تترك أخوهـ يصورها ويهدد بصورها .. !! أبو خالد وكل عصبية الدنيا فيه : هذا ما تاب .. ؟؟ ما أكتفى بـ إللي سواهـ ..؟؟
حاتم بـ إستغراب : شـ سوا ..؟
أبو خالد : وإنت شـ عليك .. اخوهـ له إيد بـ الموضوع ؟؟
حاتم : يُبه راكان أكبر من كذا .. اهو بعد مقهور من تصرفات أخوهـ .. وخليته يتفاهم معاهـ زود على تفاهمي ..
أبو خالد : إتصل فـ الحقير يجي لي وإلا والله لـ اجيبه أـنا بـ نفسي .. { من بعد ماكان رآيق قفلة أخلاقه .. }
حاتم : إن شاء الله .. { وبكل سهوله جاب رقمه وإتصل فيه }

دخل أبو خالد للشركه واهو ماله خلق أحد .. مايدري كيف بيقابل الناس ذا الحين .. قابله فيصل وإنصدم لما شافه .. وسلم عليه ... وطبعاً فيصل خبر كل أولاد عائلته عشان يسلمون على أبو خالد .. وفعلاً .. خلال عشر دقايق كل أولاد أخوانه عندهـ بـ المكتب ويسلمون عليه .. فرح لـ دخلتهم عليه .. كلهم أولادهـ .. ماطولوا عندهـ لإنو وقت عمل وكل واحد طلع لـ مكتبه ..

حاتم واهو يتصل في نايف .. وبعد فترهـ رد .. الأخو نايم ..
نايف واهو لسا نايم : نعم .. { مايعرف رقم حاتم وإستغرب من الرقم }
حاتم : إسمع ..
نايف نط من سريرهـ وتحسف إنو رد .. أكيد ناوي عليه ..
حاتم : تجي لـ ابوي ..
نايف خايف من جد قال : أـنا في الرياض كيف بـ أجي ..
حاتم عارف له قال : تجي وإلا نجيبك بـ طريقتنا ...؟!!!
نايف : خلا .. خلاص بـ أجي .. { متأكد إن عمه يقدر يطلعه من تحت الأرض }
حاتم بصوت عالي ويأمرهـ أمر : اليوم ..
نايف .. والله وقرب يومك يانايف : إن شاء الله ..
حاتم من غير أي تفاهم قفل بـ وجهه ...
نايف من الخوف يجلس ويوقف .. مايدري شـ يسوي .. يبي أحد يفزع له لكن ماعندهـ أحد .. اخوانه اهو مو معترف فيهم .. يعني لو علاقته فيهم حلوهـ كان فزعوا له .. وإلا ابوهـ إللي مايدري عنه .. حتى إذا عرفوا شـ راح يسوون له .. أكيد إذا عرفوا إنو سُلطان إللي طالبه مستحيل أحد منهم يتدخل لإنهم مايقدرون .. فكر وفكر .. حاتم .. وإهي إخته وسوأ كذا .. أجل أبو خالد إذا إهي بنته الوحيدهـ .. شـ رآح يسوي له .. ما حصل إلا إنو يروح لـ عمه .. لبس ملابسه وطلع من شقته للخبر .. واهو متأمل إنو عمه مايضرهـ .. { مايعرف إنو عند أبو خالد كل شيء يصير عندهـ إذا تعدا الموضوع لـ أولادهـ .. }

" إلا نكون بـ إستقبالهم أول مايوصلون " كانوا جاالسين بـ صالة بيتهم إلللي فوق ..
عزام : أوكي .. العصر نطلع للبيت ونجلس ليما يوصلون ..
ريم : المفاتيح معاك ؟؟
عزام : كل شيء عند الحارس .. وبعدين أكيد مرتبينه من أمس ..
ريم : حلو .. خلاص العصر إن شاء الله .. تصدق .. { تتكلم وإهي متحمسه }
عزام واهو يعدل جلسته وبـ نفس حماسها : إيش ؟؟
ريم وإهي تبعد شعرها عن وجهها : آمم .. متشوقه أشوف دارين وإهي عرووس ..
عزام : ياقلبي .. خلاص .. بكرا إن شاء الله تشوفينها وإهي إيديها بـ إيد عريسها بعد ..
ريم : من جد وناسه .. ربي يوفقهم ..
عزام : آمين يارب .. عاد خالك من فترهـ ما ينشاف .. ما ادري وين اختفى ..!!
ريم : صح .. من زمان ماشفته .. لكن خالتي جوهرهـ تقول إنو جا لهم قبل أسبوع ..
عزام : الوسخ شكله يسوي شيء بـ حاله .. أـنا أعرف فواز مايجلس كذا ..
ريم : تتوقع ؟!!
عزام : الليله ملكته .. وبنعرف وين مختفي هـ الفترهـ .. على الله مايكون ناسي يوم الملكه بعد ..!
ريم : هههههههههههه .. حرام عليك .. إلا خالاتي وأمي يقولون متحمس كثير ..
عزام : إلا حرام عليك إنتي ..
ريم ناظرته : ليش ؟؟
عزام : من هـ الضحكه إللي تقلب كياني ..
ريم : ههههههههههههه
عزام يناظرها كلها بخبث : ترا بيصير شيء ..
ريم وإهي توقف وتمشي عنه وتضحك على كلامه ووجها ألوان ..
عزام واهو رايح فيها قام دخل وراها الغرفه وقال : وراك وراك .. ~_^

لما وصلت للبيت مسحت دموعها بـ السيارهـ وفتح لها يحيى الباب ونزلت .. دخلت للبيت وتفاجأت .. أبوها موجود هـ الحزهـ !!
سلمت عليه وجلست ..
ابوها واهو يتبسم لها : وكيف أخر إمتحان ؟؟
وسن : حلو ..
أبوها : وليش حبيبة أبوها كانت تبكي ..؟؟
وسن نزلت راسها وقالت : اليوم أخر يوم لي مع صاحباتي ..
أبوها : من غير شر ياقلبي .. وبعدين أي وقت تحبين زوريهم ..
وسن : أعرف .. لكن من أول كنا كل يوم سوأ . . من الصباح وحتى الظهر ..
أبوها : هذي هي الحياة .. بعد زواج عمك راح نسافر لإننا من زمان ماسافرنا سوا ..
وسن وإهي مستانسه : من جد ..؟؟
أبوها : أكيد .. قولي لي شنو سويتي واـنا مسافر ؟؟ وين طلعتي وشـ صار ؟؟
وسن : آمممم .. طلعت للمجمعات مع شوي مطاعم .. وأكيد المدرسه .. { وإهي تتذكر } صح نسيت .. عملنا حفل تخرجنا ..
أبوها واهو يتبسم لها : إيوا قالت لي امك . . طيب .. شـ سويتوا فيه ..
وسن وإهي تعدل جلستها : من جد هذاك اليوم وناسه .. حضروا الحفل كل عماتي وهنادي .. وهنادي ماتركت أحد ما استهبلت عليه ..
أبو خالد : ههههههههههههههه .. أعرفها عدل ..
وسن : أمي كانت زعلانه علي ..
أبو خالد مستغرب : ليش ؟؟
وسن : عشاني قصيت شوي من شعري ..
أبوخالد : خليني اـشوف ..
وقفت وسن وتركت شعرها على راحته ..
أبو خالد : طيب حلوو كذا .. مو قصير مرهـ ..
وسن : أمي زعلانه لإني ماخبرتها ..
أبو خالد : أـهأ .. وليش ماخبرتيها ..؟؟
وسن : لإنها بـ ترفض .. وتين إهي قالت لي لا تقولين لها ..
أبو خالد : ههههههههههههههههههههههه .. أـنا كنت حاس إنو إللي ورا هذا كله وتين ..
وسن : ههههههههههههههه
أبو خالد : شـ صار بعدين ؟؟
وسن : وأمي هذاك اليوم خلتنا نكتب تعهدات ..
أبو خالد : ههههههههههههههههههههههه . . أـنا ما ادري أمك شكلها تحب التعهدات .. كل شوي والثاني تكتبك ..!!
وسن : هههههههههههه .. لإننا ماخذين المايك وجالسين بـ المسرح وجامعين البنات كلهم ونغني اـنا ووتين .. وصادتنا أمي ..
أبو خالد : إذا على كذا ما آلومها ..
وسن بزعل : حبينا نستانس ..
أبو خالد : لو مستئذنين منها كان سمحت لكم .. لكن إنتم تحبون تسوون الشيء بـ الخش ..
أبو خالد بيعرف إذا الموضوع متذكرته ومأثر عليها وإلا مررته عادي : لا يكون أحد زعلك وأـنا مسافر ..؟؟
وسن : هههههههههههههه .. أحد !! { البنت ناويه تتذكر } إختفت إبتسامتها .. ولاحظ عليها .. قالت وإهي تبعد نظرها عنه .. لإنه يكشفها على طول : لا وتبسمت إبتسامه كبيرهـ تغطي آلآمها ..
أبو خالد يبيها تعترف من نفسها : شـ فيك ؟؟
وسن وإهي تلعب بـ أصابيع إيدينها : ولا شيء ..
أبو خالد : لو كنتي صادقه كان ناظرتيني ..
وسن ناظرته وتبسمت وقالت : شوووف مافيني شيء ..
أبو خالد : منتي صادقه ..
وسسن سكتت ..
أبو خالد : ياروح ابوك .. قولي شـ فيك . . تأكدي مافي أحد بيسمع لك كثر أبوك ..
وسن من غير لا تناظرهـ : أمي ماخبرتك ..؟؟
أبو خالد : عن إيش ؟
وسن : السالفه إللي صارت ..
أبو خالد واهو يلجس بجنبها : حبيبة أبوك .. تأكدي مستحيل أحد يضرك بهـ الدنيا طول ما اـنا موجود وبجنبك ..
وسن بكت وقالت : يُبه .. كان يهددني بـ صوري ..
أبوها واهو يحضنها على صدرهـ : حبيبتي .. لا تنزل دموعك بسبب واحد واطي مثل ولد عمك هذا .. ودواهـ عندي .. حسبالك بـ اترك الموضوع يعدي كذا .. لا يابابا .. مايكون في قلبي لك حُب إذا تركته يعدي كذا ..
وسن وإهي محاوطه أبوها بـ إيدينها : ليت كل الناس مثلك ..
كان محاوطها بـ إيدينه ويمسح على إيدها ويبوس راسها .. دق موبايله حق العائله وكان حاتم رد : هلا حاتم .. { تغيرت ملامحه قال } أجل وصل ..!! أوكي خلك معاهـ ولا تتكلم معاهـ بـ شيء لـ وقت اجي .. وقفل ..
وسن تشوف أبوها يوقف وقفت معاهـ وقالت وإهي تمسح دموعها : وأـنا فرحانه حسبالي جالس عشاني ..!!
أبوها يضحك ويبوس راسها قال : حبيبة أبوك .. كل شيء أسويه بهـ الدنيا عشانك ..
وسن دمعت عيونها من جديد قالت : الله يحفظك لي ..
أبوها : آمين .. حبيبتي لا تطلعين من البيت ..
وسن طفشت .. يعني بتجلس الوقت كله بـ روحها قالت : ملل ..
أبوها : كلها ساعتين ونجتمع كلنا إن شاء الله ..
وسن : إن شاء الله ..
أبوها واهو يمشي : مع السلامه ..
وسن : مع السلامه ..
ناظرت أبوها لما طلع وخذت أغراضها وقابلتها شريفه وسلمت عليها ..
وسن : ههههههههههههه .. كيفك ؟
شريفه وإهي تصافحه : بخير .. أجيب لك شيء .؟؟
وسن وإهي تفكر : اي شيء بارد ..
شريفه وإهي تشوف وسن تركب الأصنصير قالت : دقايق ويكون عندك ...
دخلت وسن جناحها وبدلت ملابسها إلا شريفه داخله بـ العصير .. خذته وشربت منه شوي ونزلت العصير على الطاوله .. راحت للإستريوا شغلت أول سي دي وتمددت على بطنها على السرير وموبايلها بـ إيدها تشتغل فيه .. تعودت .. حتى إذا حزنت وزعلت ترجع طبيعيه .. إللي مرت فيه علمها كيف تتعود على الأحزان والزعل ولا تحصر نفسها فيه ..


رجع حمد للبيت ياخذ له سي دي من غرفته .. على أساس يرجع للشركه .. جا له إتصال وجلس بـ الصاله إللي فوق واهو يكلم .. طلعت خلود .. وحصلته وقفت عندهـ .. ناظرها وإهي واقفه .. اساساً من شافها واهو ضايع بـ المكالمه مايدري شـ يقول .. عرف إنها ناويه تكلمه .. قام ومشى من عندها وإهي تناظرهـ .. تبي توقفه ... تمسكه من إيدهـ وتتكلم معاهـ وتعتذر منه .. لكن اهو ولا كأنه شايفها .. نزل الدرج وطلع من بيته .. واهو مقهور .. مهموم ..
صديقه اـيام الدراسه متعب : ياخي شـ تقول إنت ؟؟
حمد : شـ أقول !!
متعب : إسأل حالك .. اقول لك خطبت .. تقولي .. لا .. وكيف حالك ؟؟
حمد عارف إنو لخبط بـ الكلام : قال .. أـنا قلت كذا ؟؟
متعب : لا أـنا ... إنت شـ فيك .. الواحد مايركز معاك فـ شيء ..
حمد واهو متضايق لكن يحاول يكون طبيعي : عادي ياخوي لا تشغل بالك .. ومتى بـ تخطب ؟؟ { يغير الموضوع }
متعب : لا إنت حالتك صعبه .. أقولك خطبت .. أخر شيء تسأل متى بـ تخطب .. حمد حبيبي ركز شوي ..
تنهد حمد وقال : متعب من جد اـنا محتاس بسبب العمل .. يعني علي ضغط مرهـ
{ نصاب }
متعب : لا عادي .. أجل اكلمك وقت ثاني ..
حمد : على خير إن شاء الله ..
متعب إستغرب .. توقع يقوله أـنا بـ أتصل فيك .. آبي اقابلك .. لا تقفل لسا بدري .. قال : مع السلامه .. وإنتبه على نفسك ..
حمد ينعصر قلبه المفروض هـ النصائح من زوجته مو من غيرها لكن اهو يحلم .. مستحيل خلود تقولها له .. قال : يصير خير ..
إنصدم .. خير!! يصير خير رد على إنتبه لـ نفسك ... ماحب يطول معاهـ لإنو واضح الولد مهموم .. قال : سلام ..
حمد : سلام ..
قفل ونزل موبايله على جنب واهو مابعد حرك سيارته رجع راسه لـ ورا . . ومسح على وجهه .. وتنهد من قلب وعدل غترته ولما حس إنو أوكي .. شغل سيارته وحرك للشركه .. خلود كانت تشوفه من شباك غرفتها ..
شكت ..!! ليش كذا .. معقوله يكلم وحدهـ يحبها .. طيب ليش سوأ هـ الحركات ... وليش ماحرك سيارته على طول ... تتخيل لو حمد يتزوج غيرها .. أكيد بتكون إهي ولا شيء بـ حياته .. لإنها ماعطته شيء .. ولا حصل من وراها إلا الإهانات .. نزلت دموعها على تفكيرها .. خاطرها تصالحه .. مستعدهـ تدوس على كرامتها .. لكن مايتجاهلها كذا ويجيب وحدهـ غيرها تاخذهـ منها .. تحبه .. وتعشقه .. حتى إذا مايجي من وراهـ إلا العذاب .. المهم مايدش حياته غيرها .. ناظرت شكلها بـ المرأيه .. اليوم ملكت خالها ومالها خلق تحضر .. وبكرهـ الزواج .. وهذا مو شكل وحدهـ مرتاحه نفسياً .. كيف بتقابل الناس ماتدري .. إهي عند أهلها تضغط على نفسها ولا تقدر تضغط اكثر من كذا ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 124
قديم(ـة) 20-07-2009, 07:32 PM
بنت عمتها ^_^ بنت عمتها ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: معشوقي كلي معاك .. معاك حتى للهلاك



طفشانه من الوضع هذا .. ومافيها تتحمل زود .. دقت رقمه .. وسمعته واهو يدق .. خايفه .. مترددهـ .. ولهانه عليه وعلى سواليفه ..
راكان كان لسا راكب سيارته طاالع قبل وقت خروج الموظفين بساعه ونص .. يبي يضبط نفسه قبل لا يطلع للخبر .. شغلها ولما حرك .. دق موبايله .. ناظر الإسم وإستغرب .. مستحيل تتصل .. رد واهو مو مصدق : آلووو ,,
وسن متمددهـ على السرير فرحت لما سمعت صوته قالت : راكان ..
راكاان واهو متوله عليها : دنيته ..
وسن هذا راكان إللي تعرفه وإرتاحت للشيء هذا : أشتقت لك ..
راكان : مو كثر شوقي لك ياروحي إنتي ..
وسن بكل صراحه : أتعذبت وإنت بعيد ..
راكان : أـنا إللي ليلي ماهو ليل ونهاري ماهو نهار .. كيف قدرتي ياوسن ؟؟
وسن وإهي متضايقه : إللي صار بيننا الفترهـ إللي طافت تركني أخاف من إني أتصل ..
راكان تذكر سواليف النعيريه قال : وإنتي ماتقدرين وضعي ..!! يمكن كنت متضايق وكارهـ حالي هذيك الفترهـ ..
وسن : شـ إللي يخليك تكرهـ حالك ووسن موجودهـ بهـ الدنيا ..؟
راكاان : إذا على وسن فـ إهي الجزء الكبير إللي مريحني بـ حياتي مع إنو في بعض التحفظات .. عضت على شفايفها .. { كمل راكان } لكن في أشياء غير وسن متعبتني ومتعبتني كثييـــر بعد { قالها بتعب }
وسن : حبيبي إنت .. شـ إللي متعبك .. ؟؟
راكان تنهد وقال : وسن ..!!
وسن : عيونها ..
راكان : تسلم لي كلها .. محتاج كلمة أـحبك ..
وسن ومن كل قلبها وحس فيها : أـحبك ..
راكان طلع آهـ من داخله ..
وسن وإهي حزنانه عشانه : سلامتك من الآهـ .. ليش هـ الآهـ ..؟؟
راكان واهو يوقف عند إشارهـ ويرجع راسه لـ ورا قال : متضايق .. ولا آبي أقول لك شنو إللي مضايقني ذا الحين . . وسن بـ أترك كل شيء بـ وقته ..
وسن : إللي يريحك ..
راكان واهو مسكر عيونه : وجودك بـ جبني يريحني ..
وسن قلبها خفق من كلامه .. وسكتت ..
راكان عدل جلسته .. وشغل له سي دي مختارهـ مخصوص وإختار رقم الأغنيه .. وسكت .. وإهي ساكته .. كل واحد يتخيل الثاني ومشاعرهـ تزيد أكثر من أول .. كانوا محتاجين هـ المكالمه من زمان ..
وسن كأنها عرفت الموسيقى .. وإحترمت سكوته .. وسمعت للأغنيه ..

كانت الأغنيه .. " محمد عبدهـ ’ الله عليها عودت "

الله عليها عودت وأـنا أحسب الغالي نسى
الله عليها لي بغت مايطفي الشمس المساء
هلت سحابة وصلها على حياتي وازهرت
واهتز قلبي من نبات الحب زهر(ن) واكتسى

ياوصلها الغالي هلا حييت ياعز الطلب
لا خير في قلبـ (ن) على مغليه بـ الدنيا قسى
وش خانة الحب البعيد إن كان عشاقه يموت
يـخيل براقه وهو ماذاق طعمه واحتسى

ياحلم الأـيام الشداد ياحلم الأـيام الليـان
أبطيت أقول الله كريم أبطيت والكلمه عسـى
من عقب وحشة ليلتي هلة تباشير الصباح
عادت وليفة هاجسي عادت مزعلة النساء

وسن ماتدري شـ تسوي .. الأغنيه إهدأ لها ,, وكلماتها ماهي عاديه .. تعشقه قليل .. ندمت إنها قطعته طول الفترهـ إللي طافت ..
وسن وإهي ذايبه ومتأثرهـ بـ نفس الوقت : أـحبك ..
راكان خذا نفس عميق وقال : أـموت فيك .. وأستمرت مكالمتهم ساعه ونص خذوا وعد من بعض إنهم مايقطعون بعض مرهـ ثانيه مهما كانت الأوضاع .. والساعه ونص تعويض الفترهـ إللي طافت ~_^ ..

بـ الشركه .. لما دخل .. وقفوا له السكرتير وحاتم ونايف كان موجود .. ناظرهم بهيبته وقال : حاتم إرجع لـ مكتبك .. وإنت تعال .. { يقصد نايف } .. ناظر السكرتير ماجد وقال : لا أحد يدخل علي .. ولا آبي اي إتصال ..
السكرتير : إن شاء الله طال عمرك ..
طلع حاتم لـ مكتبه .. دخل أبو خالد لـ مكتبه ودخل نايف بعدهـ .. إنبهر من شكل الشركه .. هذي واضح إنو خسران في تصميمها وترتيبها كثير ..
جلس ابو خالد فـ مكانه ورا المكتب .. وناظر نايف إللي واضح الخوف عليه .. قال بـ نبره خوفته .. : شـ اسوي معاك ؟؟
نايف يناظر للأرض يقال إنو ندمان ..
أبو خالد مايحب احد يطنشه إذا كان يتكلم وإلا يهدد .. عصب وقال : تكــــــــــلم ..
السكرتير سمع صرخت أبو خالد وإستغرب ..
نايف ماعرف بعد الكلام القوي إللي تكلم فيه إلا كف على وجهه من ابو خالد وبسبب هـ الكف طاح على الأرض ..
أبو خالد : ماشفت شيء .. أـنا بوجهي وتقول هـ الكلام .. أنت وش بـ الضبط ..؟؟ شـ ينفع معاك ..؟؟ يكون بعلمك لو واحد من عيالي مسوي نفسك سويت له أكثر من كذا .. وعطاهـ من الكلام الجارح .. إللي يعيش طول عمرهـ ماسمع نفسه ..
نايف على كثر إللي جا له لكن بيرفع ضغط أبو خالد وبس .. يتأفف من الكلام إللي يسمعه ..
أبو خالد وصلت معاهـ قال بعد ماطبع الكف الثاني على خدهـ : علي الحرام .. أشوفك بـ السعوديه كلها لـ ادفنك ..
نايف خاف ومافهم عليه ..
أبو خالد يكمل : من الأسبوع الجاي تنقلع للخارج تكمل دراستك هناك ولا ترجع قبل 5 سنوات .. حتى لو تسمع خبر وفاة أمك .. { صرخ } سمعـــــــــت !! { وأكيد تكاليف سفرهـ على أبو خالد .. لإنو يبي يبعدهـ عن بنته عشان تعيش حياتها مرتاحه .. هذا الواحد مايوثق فيه .. ماينفع يصير بنفس المكان إللي إهي فيه .. إذا عشانه يكرهها صورها وناوي ينشر صورها .. وإهي بـ الخبر واهو بـ الرياض أجل لو تكون عندهـ بـ الرياض شـ راح يسوي ..!! واهو مايوثق على بنته الوحيدهـ إلا معاهـ بـ نفسه .. راكان إللي بيزوجها له مابعد وثق فيه .. } ولا تحاول تستغفلني وتسوي نفسك مسافر وإنت جالس هنا .. أـنا بنفسي إللي بـ احجز لك واضبط سالفة دراستك هناك ..
نايف فكر فيها .. يبتعد عن الكل وياخذ راحته بـ الخارج .. واقتنع .. حتى إذا ما اقتنع .. أبوخالد بيطلعه غصب ..
أبو خالد بـ غضب : إطلع مع الباب إللي دخلت منه ولا آبي أشوف رقعة وجهك مرهـ ثانيه ..{ ورفع صوته } يلااااااااااااااا .. طلع نايف من الباب واهو مذلول وبعمرهـ ماحصل نفس هـ الإهانات .. لما طلع شاف الموظفين يطلعون .. يعني عدأ ساعه وشوي واهو جالس مع سُلطان ..
أبو خالد خذا نفس عميق وتعوذ من الشيطان .. وناظر ساعته .. ذا الحين وقت خروجهم من الشركه .. خذا شنطته وطلع ..
الشباب كانوا مجتمعين عند مواقف السيارات ويستهبلون كـ العادهـ ..
طلع نايف ومر من عندهـم ووجهه ماينتفسر وواضح الكفين إللي جات له على خدهـ .. واتجه لـ سيارته ولا كأنه شايف أولاد عمه .. الشباب يناظرون بعض هذا شـ عندهـ ..؟؟ شوي إلا أبو خالد طالع .. ناظروا .. حاولوا يربطون الموضوع ..
بدر : شـ عندهـ ولد أبوهـ مايسلم ؟؟
حمد : مابعمرهـ سلم علينا وإحنا بـ جلسه سوأ .. وقفت على وقفتنا هنا ...!!
حاتم : كان عند أبوي ..
الشباب ناظروا بعض ..
فارس : والله عينه قويه وجاي بـ إرجوله بعد .. شـ ناوي هـ المرهـ ؟؟
حاتم : لا وإنت الصادق أبوي إللي مستدعيه شخصياً ..
بدر واهو يضحك ويطق إيد بـ إيد : كفوووووو والله .. هذا الشغل العدل ..
ياسر : اـنا أقول شـ عندهـ الوجه منفخ تقول عامل تنفيخ لـ خدودهـ ..
بدر : ههههههههههههههههههههههههه .. وملونها بـ الأحمر ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههه
ابو خالد جا لهم لإنهم واقفين ومو راضين يتحركون : خير شـ عندكم ..؟؟
تركي : سلامة عمرك .. بس كنا نسولف شوي ..
أبو خالد : أحد يسولف بهـ الحر .. !!
نايف لما ركب سيارته وصله إتصال وإنشغل فيه ولا حرك .. ولما إنتهى .. حرك سيارته بـ سرعه وطلعت صوت ..
أبو خالد يناظرهـ ويحرك راسه بـ آسى ..
فيصل : والله يـ أهو كأنه فطيرهـ مشتويه ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههه
أبو خالد : لاتتوقعون إني ضريته .. أـنا سويت إللي بـ مصلحته وبـ مصلحة بنتي ..
حمد : ما احد يلومك لو تذبحه ..
أبو خالد : جاهل مابعد عقل .. لسا الحياه قدامه يعيشها ويعرف ..
سعود : شـ سويت له ياخالي ..؟؟
الشباب سكتوا .. لإنو صعب الواحد يسأال أبو خالد عن شيء اهو مسويه ولا تكلم من نفسه ..
أبو خالد واهو يمشي لـ سيارته قال : بُعدهـ من هـ الديرهـ اريح لنا وله ..
ركب سيارته وحرك على طول ..
الشباب يناظرون .. مايدرون يصدقون وإلا يكذبون ..
سعود : شـ معنى الكلام هذا ؟؟
تركي : خالي قلعه من السعوديه بـ كبرها ..
بدر : ياحُبي لـ خالي أثاري له مقدرهـ على تقليع السعودين من الدوله مو الأجانب وبس ..
ياسر : تلاقيه يستهبل ..
حاتم : ما اتوقع ..
حمد : قالها بـ نفسه .. سويت إللي بـ مصلحته ومصلحة بنتي ..
بدر يفكر شوي وإنفقع ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههه .. اتخيل نايف هههههههههههههه .. إقامته منتهيه .. هههههههههههههههههههههههههههههه
ياسر : ههههههههههههههههههههه .. إنتهت مع أبو خالد ..
بدر واهو يطق إيد ياسر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
كل واحد ركب سيارته وحركوا لـ بيوتهم ..

في بيت أبو تركي .. حصل بدر هنادي بـ الصاله إللي فوق جالسه تمسج بـ موبايلها .. جلس عندها والولد بيسولف . . زمان ماسولف وياها ..
هنادي وإهي توقف وعيونها فـ موبايلها : بدوري .. وربي مو فاضيه .. لك ..
بدر إستغرب .. أول مرهـ تتكلم معاهـ كذا .. بـ العادهـ تتوله على سواليف قال : أـنا بدر ياهنادي ..
هنادي وإهي تكتب بـ موبايلها : أدري .. بس والله مو فاضيه لك .. ومشت عنه لـ غرفتها ..
هذي من أسبوعين ماصار بيني وبينها كلام .. وآبي اسولف لها .. وإهي مطنشتي .. خير شـ عندها ..!!!

الساعه 5 ونص العصر .. وسن تشوف وسام طالع من جناحه .. نطت له على طول ..
وسام واهو يوقف ويتبسم : مانطيتي كذا إلا عندك شيء ..!!
وسن وإهي محتارهـ : آممممم .. بصراحه .. آبيك تتصل فـ راكان تشوف فين وصل ..!!
وسام يناظرها قال : إختصري الموضوع على حالك وإتصلي إنتي إسألي ..
وسن وإهي تترجى : وسام حبيبي تُكفى ..
وسام : أوكي { واهو يطلع موبايله من جيب بنطلونه } ما أنسى وقفاتك معاي عشان حبيبة قلبي ..
وسن : حلو إنو في شيء أثمر فيك ..
وسام ناظرهـ بنص عين قال : ترا ما اتصل ..
وسن : لا خلاص ..
وسام واهو يحوس بـ موبايله : ياربي وين إسمه .. شكلي حاذفه .. { نصاب }
وسن صدقت وقالت الرقم على طول : **********
وسام : بل عليها حافظته .. { وصارخ } حصلته ..
وسن : أوكي إتصل ..
وسام إتصل فـ راكان إللي رد على طول وكأنه مبسوط الأخو : ياقلبي مبسوط عشاني إنتهيت من إمتحاناتي صح ..!!{ وسن إذنها على الموباييل }
راكان : هههههههههههههههههههههه .. أكيد ياقلبي ..
وسام : ترا أصدق واقفل ..
راكان : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. أجل أستهبل عليك ..
وسام : هههههههههههههههههه . . ها يـ الأخو .. وينك ؟؟
راكان : باقي لي واوصل لـ بيتكم تقريباً نص ساعه ..
وسام : ما شاء الله .. أجل مابعد مشيت ..!!
راكان : أقول نص ساعه تقول مابعد مشيت ..!!
وسام : هههههههه .. إفهم ياشاطر ..
راكان : ياخي اـنا صاير غبي .. فهمني إنت ..
وسام طفش قال : ماهو الإخت المصون زاعجتني تبي تعرف وينك ..
وسن طقته وتتوعد فيه ..
وسام يناظرها وقال : وقسم ماقلت إلا الصدق .. مصحيتني من النوم تقول شوف راكان فين وصل ..
راكان : يالبييييييييييه والله .. أـنا ااساساً ماجيت إلا عشانها ..
وسام : أها بس .. إحترم نفسك ترا اـنا أخوها ..
راكان رايح فيها : على عيني وعلى راسي ..
وسام : أقعــــــــد ..
راكان : وين باقي الشباب ؟
وسام : إللي بـ حضن زوجته وإللي يكلم حبيبته وإللي يفكر في حبيبته إللي مابعد حصل عليها وإللي زاعجته إخته ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
وسن طقت وسام على إيدهـ قال : آي ... صحيح ماتنعطى وجه ..
راكان : حدك ..
وسام : خلاص عشانك ..
راكان : من عندك ؟؟
وسام : والله بس وسن .. إنت مادريت إنو أبوي وصل ..؟؟
راكان : إلا دريت ..
وسام يناظر وسن بـ نص عين : ماشاء الله .. عندنا وكالة أنباء ..
راكان يسوي نفسه مايدري : منو ؟؟
وسام : أبد الله يسلمك .. يلا ترا عطيتك وجه .. وحبيبتي تنتظرني طول الوقت ..
راكان : أمشششششش .. والله وكبرت ياوسام ..
وسام : لا قالوا لك بزر ..!!
راكان : ههههههههههههههههههههههههههههه .. شـ فيك .. يلا طير لـ حبيبتك ..
وسام : أوكي .. باي ..
راكان : بايات ..
وسام : ها إرتحتي .. الولد باقي له نص ساعه ويوصل لـ بيتنا وعلى السوالييف إللي سولفتها وياهـ وسرعة راكان أكيد ذا الحين واصل ..
وسن وإهي تتبسم له : ثانكيو خيووووووو ..
وسام : ولكمووووووو خيتوووووووو .. وطلع من عندها ..

حمد واهو لسا يتذكر .. كيف راح عن باله .. اليوم موعد نتائج فحوصاته .. ولا يدري شـ صار .. فكر يتصل بـ الدكتور يتطمن .. بعدين قال لا .. ليش اوجع راسي .. استانس هـ اليومين .. ويوم السبت أطلع من الشركه للمستشفى ..

تملك فواز على دارين .. في بيت أبوها .. والكل كان موجود ومبسوطين لـ دارين وفواز .. وطبعاً ماحب يشوفها ..
واهم جالسين الساعه 12 بـ الإستراحه ..

راكان : والله لو أـنا مكانك مافوت هـ الشوفه ..
فواز داخله هـ الرغبه لكن يحاول يتجاهلها قال : خلاص إذا إنت تملكت إجلس معاها ...
بدر : من جد غبي ..
فواز : شُكراً ..
بدر : لا شُكر على واجب ..
حاتم : ههههههههههههههههههههه .. شـ فيكم عليه .. شوفه بيشوفها بكرهـ وبيفتك من وجيهكم ..
فواز : يسلم الفاهم علي ..
راكان : إهي ماهي على الشوفه وبس .. بما إنو مكلته اليوم وزواجه بكرهـ .. المفروض إنه نايم عندها بعد .. يعني بتفرق يوم ..
بدر : صح إللي بيسوونه بكرهـ يسبقون ويسوونه اليوم ..
ياسر : ههههههههه .. الخال يخاف على المدام وشكلها بكرهـ عند الحضور ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان : صادق بدر إللي يسوونه بكرهـ المفروض يبدونه اليوم ,..
عزام : هههههههههههه .. ياخي هذا راكان وسخ .. فـ لاتملكون له إلا ليلة الزواج { يكلم أولاد سُلطان }
راكان إللي نط من مكانه : لاااااااااا .. يرحم والدينك ..
بدر : ياخي ارحموهـ .. حلو من راكان تحمل الفترهـ إللي طافت من غير لا يصير بينهم شيء { وغمز } يعني .. وإرحموا من فـ الأرض يرحمكم من فـ السماء ..
خالد : يبي .. يكلم أبوي ..
راكان يتوعد : ماعليه .. بس خلوها تصير على ذمتي .. !
وسام واهو يغمز : شـ ناوي عليه بس ؟
راكان تبسم وقال : شـ دخلك .. زوجتي وقتها ولا احد يتكلم .. الله متى يصير هذا اليوم ..
بدر : ههههههههههههههههههههههههه .. والله أخاف من حلمك هذا ينقلب علي وتتخيل إني وسن ثم وقتها الله يخلف على بدر ..
رااكان : وععععععععععع عاد مالقيت إلا إنت ..
بدر : هههههههههههههههههههههههههههههه
فواز واهو يوقف : يلا شباب .. أشوفكم بكرهـ إن شاء الله ..
عزام : بدري ..؟
فواز : وين بدري { ناظر ساعته وقال } الساعه 12 ..
راكان واهو يغمز لـ عزام : خله .. الولد بيشوف نفسه قبل ليلة بكرهـ .. لازم يضبط نفسه ويستعد لـ كل شيءءءءءءءءء ..
وسام : والله تعجبني وسختك .. { كمل } ويتهئا نفسيياً وجسدياً و ..
فواز : هههههههههههههههههههه .. تدرون إن ماعندكم سالفه ..
راكان : طيب إحلف ..
فواز : على إيش ؟؟
راكان : إن كل إللي قلناهـ مو صحيح ..
فواز : أقول .. أروح أـنام أفضل من كلامكم الفاضي ..
بدر : يعجبني راكان إللي فهم لـ فواز ..
عزام : والله إللي يطيح بـ إيدك .. أمه داعيه عليه ..
راكان وواهو يمسك على قلبه : آهـ ’’ وينهم بس إللي داعيه عليهم أمهم على قولتك ..
بدر : راكان يعني سؤال محيرني منذو وقتٍ بعيييييييييييد ..
راكان واهو يعدل جلسته : إسأل اطال الله بـ عمرك ..
بدر واهو يعدل جلسته الثاني ...
تركي : إذا الدعوى فيها تعديل جلسه أكيد السؤال رايح فيها ..
حاتم : أـنا من سمعت تعبير بدر واـنا عارف ..
بدر تبسم لهم وقال : إسمع . . تقبل سؤالي بـ رحابة صدر .. يمكن الكلمات إللي اختارها ماتناسب السؤال لكن تتعرف ماحصلت غير هـ الكلمات ..
راكان : يارجُل إسأل .. لو تفسخ لي السؤال قبالي عادي ..
خالد : ههههههههههههه .. ياخذ بليسك حتى السؤال ماسلم من وساختك ..
راكان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدر : يعني على كثر وساختك .. إسمع ... وساختك بـ الكلام يعني وعلى كثر الحماس إللي فيك على العرس .. ليش ما أعرست ؟؟
رااكان واهو يرجع يتمدد قال : إسأل { وأشر على أخوان وسن }
بدر : طيب السؤال بطريقه أخرى ..
وسام : أموووووووت أـنا يـ الأخرى .. !! هذا إللي نبيه .. الأخرى هذي ..
بدر يناظر وسام ويتبسم قال : هذا سؤال مُشفر .. والمُشفر مايطلع إلا أخر شيء ..
وسام : أعرفك { وغمز له }
بدر : إسمع يعني .. صراحه ما ادري شلون أسأل ..
راكان ناظرهـ واهو مصغر عين والعين الثانيه عاديه قال : إسأل .. عارف شنو سؤالك .. بس آبيك تطرحه علني عندهم ..!
بدر : إحم .. طيب .. يعني على كثر تحمسك للعرس يعني يعني ..
راكان : إيوا .. وبعد يعني هذي ..!!
بدر يناظر أخوان وسن قال : أخاف أطرح السؤال وتجاوب بكل صراحه وهذا يدفعك ثمن كبييييييييييييييييييييييييييييييييييير ..
راكان : ماعليك .. إسأل .. إحنا كلنا شباب .. ومو كل شيء أقوله أكون صادق فيه ..
بدرتنهد وقال : تحبني ؟؟
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان ناظرهـ .. وماحصل عندهـ إلا بكت التدخين ورماهـ عليه ..
بدر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان واهو يغمز له : تبي تعرف إذا أحبك وإلا لا .. تعال معاي ..
بدر يقال إنه خايف : وين ؟؟
راكان : قريب لكن أـنا وإنت بس ..
بدر : ياوسخ .. أـنا قايل .. حسبالك أـنا وسن ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههه
بدر : لا والله استهبل .. سؤالي مو هذا . .
راكان : بدر عندك سؤال إسأل .. ماعندك .. ولا كلمه ..
بدر : خلاص إسمع .. يعني .. كثر حماسك للزواج كيف تحملت هـ الفترهـ كلها من عمرك من غير اي علاقه ..؟؟ { كان ناوي يسأل إذا عندهـ علاقات محرمه مرهـ .. تشغله عن الزواج ليما تكبر وسن .. لكن طرحه بـ طريقه شوي خفيفه }
وسام : والله إنك خطييييييييييييييييييييييييييييير ..
راكان ناظر بدر وقال : ما انكر .. كان لي علاقات مع بنات ..
بدر : إترك المكالمات .. أـنا أتكلم عن شيء ثاني ..
راكان : فاهم عليك .. لكن الحمدلله .. لإني عارف إذا بـ سوي الشيء هذا .. أكثر شخص بينظر زوجتي مو أـنا .. وعشان زوجتي اتحمل كل شيء .. كنت أقضي وقتي بـ المكالمات .. لكن الحمد لله .. مسألة إني اطلعها معاي شقه وما ادري إيش لا .. هذي ماهي عندي ..
حاتم : وبعدين راكان من نوع الشباب إللي يمل من العلاقه بـ سرعه ..
راكان : إيووووووووا .. صح .. يعني ماتطول .. بـ الكثير شهر .. واروح لـ وحدهـ ثانيه .. وإلا اجمعهم مرهـ وحدهـ وبعدين اطقطق عليهم وبعدين ابتعد وبعد فترهـ علاقات جديدهـ ..
حمد واهو متمدد : بـ العكس احس حتى لو تكثر علاقة الشاب مع البنات مستحيل تغنيه عن الزواج ..
راكان : هذا صحيح .. لكن مجرد تضيعة وقت .. وبعدين في بنات كانوا يجون لي من أنفسهم .. يعني أتفاجأ لما تتصل وحدهـ وتقول راكان الـ ( ) ..
حمد : ما شاء الله .. معذب قلوب البنات ..
راكان : هههههههههههههههههه .. اهم فاضين وأـنا فاضي .. شنو وراانا ..
وسام : ههههههههههههههه .. تراني قاعد أسجل ..
راكان :ههههههههههههههه .. وإذا ..!
وسام : عند وسن ..
راكان : وسن ماتحاسب على ماضي ..
تركي : أقعـــــــد يـ الواثق ..
راكان : واـنا صادق .. إذا أـنا صريح معاها .. وإهي واثقه إني تارك هـ الخرابيط من زمان .. خلاص .. مايهم لو تسجل من اليوم لـ بكرهـ ..
وسام : راكان عندك بنات ؟؟
راكان : مابعد تزوجت ..
بدر: ههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : قصدي يعني تعرف ..!
راكان : ليش ؟؟
وسام : يمكن مع الوقت نحتاج ..
راكان : إذا لك إنت لا .. أـنا مو مستعد تتعس حياتك بسببهم .. وإذا لـ غيرك .. قولي أعطيك رقم وحدهـ تتوصى لك ..
حمد : ما شاء الله .. بعد فيها توصيه ..!
راكان : أكيد ..
وسام يناظر حمد : أقول حمد .. من اليوم وإنت تتسأل عن هـ البنات .. لايكون ناوي { وغمزله }
حمد تبسم غصب .. أـنا متحمل إللي عندي عشان أضيع وقت مع غيرها .. أـنا من كثر همومي وعذابي صار ماعندي وقت ..
وسام : يـ الأخو .. نتكلم إحنا ..
حمد : شـ بغيت ؟
وسام : لا والله ..
بدر : يارجُل إتركه .. هذا متزوج وعايش حياته ..
حمد ضحك بـ سخريه ..
ناظروهـ الشباب ..
فيصل واهو ياكل تفاح : أقول حمد ..
حمد : قول ..
فيصل : مافي شيء بـ الطريق ؟؟
حمد : مو عشان مدامتك حامل إلا مدامتي تحمل ..
فيصل : قلنا طولتوا يعني ..
حمد : حتى إذا بعد عشر سنين راح نقول بدري على هـ الكلام .. وقام من عندهـ وقال : سلام ..
ناظروهـ واهو يطلع ..
فيصل : شـ فيه ؟؟ نفسه براس خشمه ..!!
حاتم : يمكن تعبان شوي وإلا مشغول باله بـ شيء يخصه ..
راكان : هذا إللي حسيته أـنا بعد ..
طلعوا الشباب المتزوجين كل واحد لـ بيته .. وبقى الشباب إللي ماتزوجوا .. أخر شيء طلعوا كلهم عدأ حاتم وراكان .. وجلسوا سواليف إلـى أذان الفجر وبعدها طلعوا للجامع وبعدين كل واحد رجع ينام ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 125
قديم(ـة) 20-07-2009, 07:34 PM
بنت عمتها ^_^ بنت عمتها ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: معشوقي كلي معاك .. معاك حتى للهلاك



الجـزء >> 27 <<


بـ جناح العروسين بعد ما انزفوا لـ بعض .. والكل يدعي لهم بـ التوفيق ..
دارين كانت واقفه وعاطيته ظهرها من الخجل .. أول مرهـ تشوفه .. ماتعرف عنه شيء .. لما كان ينزف لها رفعت عيونها وشافته واهو يمشي لها .. شـ كثر له هيبه ووجهه وسيم مرهـ .. فيه ملامح من أولاد أختها جوهرهـ .. هذا إللي تذكر إنها شافته .. واقف وراها .. يناظرها .. قصيرهـ قدامه .. توصل لـ فوق كتفه بـ شوي .. مسكها من أكتافها وكانت أكتافها عاريه .. إيدينه دافيه وأكتافها باردهـ .. حست بدفء جسمه على أكتافها .. حسها خايفه .. لفها له ليما صارت قبال وجهه .. نزلت نظرها للأرض .. بعد إيدينه عن أكتافها ورفع وجهها بـ إيدهـ .. عيونها بـ عيونه .. إنسحر بـ جمالها .. مابعمرهـ شاف مثل وجهها .. هربت بـ عيوونها عن عيوونه .. مسك إيدها بـ إيدنه الثانيه ورفعها وباسها .. تلون وجهها ..
فواز بصوت يذووووب الواحد إذا سمعه : الله يقدرني واسعدك ..
دارين قلبها كأنه طيران من سمعت صوته ..
فواز : بدلي ملابسك .. سفرنا بعد ساعتين ..
دارين إنصدمت ساعتين .. يمكن ماتلحق ..
فواز شاف صدمتها وإستغرب : مو حابه تسافرين ؟؟
دارين نزلت راسها وقالت بـ كل خجل : لا ..
فواز : أجل شـ فيك ؟؟
دارين شـلون أقول له .. قالت وإهي الخجل مقطعها : بـ ادخل أبدل ..
فواز تركها ودخلت تبدل بـ سرعه .. ولبست لها بنطلون عشان السفر .. صعب تجلس بـ فستان وإلا تيور .. شالت إللي على وجهها كله وزينته بـ شيء خفيف ..
بعد ساعه إلا شوي .. طلعت له وكان جالس بـ الصاله .. شافها وتبسم لها ...
دارين ردت الإبتسامه وإهي ميته حيا .. قالت بـ صوت خفيف لكن مع هذا سمعه : لبست بنطلون عشان السفر ما ارتاح إلا فيه ..
فواز يستهبل : حسبالي بـ تطلعين لي بـ فستان .. { قال جملته وبعدين حاسب نفسه .. خيير شـ صابك يـ أبو الشباب داخل عليها هبال . ؟!! }
ناظرته بسرعه ...
تبسم وقال : أستهبل ...
تبسمت ونزلت راسها ..

دخل لـ بيته ولسا راجع من الإستراحه مافي شيء يريحه بهـ الدنيا .. وكانت إهي لسا داخله البيت من الزواج ونزلت العبايه بـ مكانها وطلعت للصاله عشان تطلع
لـ جناحها فوق .. تيبس لما شافها .. هذي أول مرهـ يشوفها بـ شكلها هذا .. فستان قمه بـ الروعه .. تسريحتها وميك آبها .. شيء مُغري بـ النسبه للي يشوفها ... وقفت تناظرهـ .. تبي منه اي تعليق .. اي كلمه حتى إذا تجريح .. المهم مايوقف كذا .. شافها كيف تناظرهـ وواضح إذا ما إبتدأ اهو بـ الكلام إهي راح تبدأ .. لكن لا .. مستحيل .. مر من عندهـا .. ريحتها تجذبه .. إهي شوي ويغمى عليها من المشاعر إللي داخلها وزادها مرورهـ من قبالها مايفصل بينهم شيء وريحة عطرهـ .. ماتتحمل أكثر من كذا .. رقى الدرج واهو يحاول يضغط على حاله لا ياخذها معاهـ .. سمعها تنادي : حمد .. مشى ولا كأنه يسمع أحد ينادي .. دخل جناحه على طول .. جلس بـ توتر على سريرهـ .. وإسمه يتردد فـ مسمعه .. شـ تبي مني .. !! لا يكون ناسيه كلمه تزيد التحطيم عندي .. ! .. يارب كيف بـ اتحمل واـنا أعرف إنها حلال لي ولا يصير شيء بيننا .. يارب صبرني .. مالي إلا الهم والعذاب بهـ الدنيا .. دخل للحمام ياخذ له شاور يريح فيه شوي ..
خلود جروحها تزيد كل شوي والثاني .. ماتدري شـ تسوي .. تبي رضاهـ عليها ..تبي تعتذر واهو ماهو عاطيها وجه .. ولا كأنها موجودهـ .. نزلت دموعها وطلعت لـ جناحها تجر جروحها جر معاها ..

أبو خالد كان جالس مع أبوهـ ..
أبو خالد واهو يتمالك أعصابه : يُبه .. مانسيت !!
أبو سعد : لا ..
أبو خالد شاف إنو مافي فايدهـ وابوهـ مُصر إلا يزوجه قال : إن شاء الله ..
أبوسعد : العروس عندي ..
أبو خالد ناظرأبوهـ وقال : مختار بعد !!
أبو سعد : أجل اخليك تضحك علي بـ كلامك ..
أبو خالد : بنت من ؟
أبو سعد : بنت محمد الـ (ــ)
أبو خالد شوي وينهبل هذي أخوانها قمة الغرور وكأن الناس حشرات عندهم .. ومصحلهتم حتى لو بـ الحرام عادي عندهم أجل اختهم كيف قال : صادق يُبه ..!!
أبو سعد : لا أضحك معك .. إيه صادق ..
أبو خالد : مالقيت إلا محمد الـ (ــ)
أبو سعد : أـنا معطي الرجال كلمه ..
أبو خالد : !!!!!!!!
أبو سعد : من أسبوعين .. وطولنا على الرجال وكلم يسأل ..
أبو خالد هذي بدايتها .. : والمطلوب ..؟؟
أبو سعد : اليوم نروح لهم ونحدد كل شيء بسرعه ..
أبو خالد ناظر ابوهـ وحرك راسه بـ الموافقه ..
اهو متأكد إن جوهرهـ تقول ماعندها مانع بس عشان مايشيل هم ..
طلع من عند أبوهـ لـ غرفته فوق .. دخل وحصل جوهرهـ تكلم .. لما شافته : أوكي يُمه أتصل فيك وقت ثاني .. مع السلامه ..
أمها : مع السلامه ..
وقفت له واهو كان واقف قبال المرآيه يلبس شماغه .. ناظرها من المرآيه وكانت تناظرهـ ..
أبو خالد : ليش قفلتي ؟؟
جوهرهـ : إنتهيت .. { إهي حاسه إنو فيه شيء وتبيه يتكلم من نفسه ماتبي تضغظ عليه } ..
أبو خالد يشوفها تناظرهـ قال : فيك شيء ؟
جوهرهـ وإهي تمشي عنه : لا .. بـ تلطع للجامع ؟؟ { الساعه 10 وين بيروح الحزهـ هذي }
أبو خالد : لا .. بـ اطلع للشركه .. عندي كم شغله إلا اخلصها ..
جوهرهـ وإهي تطلع له من غرفة التبديل : يوم الجمعه !!!
أبو خالد : الشركه في اي وقت . . المهم .. الأولاد لا يتأخرون عن الصلاة ..
أم خالد : إن شاء الله .. رشت له عطر وخذا شنطته وناظرها وطلع للشركه .. مع إنو اليوم جمعه لكن يبي ينشغل شوي في أشغاله .. وينسى هـ الموضوع ..
بعدها بـ ربع ساعه نزلت حصلت عمها جالس مع عمتها ..
جلست معاههم ..
أبو سعد : وين سُلطان ؟؟
أم خالد : طلع عندهـ كم شغله بـ ينهيها وبيجي إن شاء الله ..
أبو سعد : وش شغله اليوم .. ترا يابنتي بنخطب له اليوم ..
إنصدمت .. وأم سعد إنصدمت ..
أم سعد : إنت شـ تقول ؟؟
أبو سعد : إللي سمعتيه ..
أم سعد : لـ سُلطان ؟؟
أبو سعد : وأـنا عن من أتكلم ..!!
أم سعد تناظر جوهرهـ ورجعت ناظرت زوجها قالت : إنت صاحي ؟؟؟ الرجال عندهـ أولاد وبيصير جد قريب وإنت تفكر تزوجه ..!!
أبو سعد : وإذا عندهـ .. خليه يزيدهم ..
أم سعد : وزوجته ؟؟
أبو سعد : معززهـ مكرمه فـ بيتها .. واهو يشوف حياته وهذا من حقه .. وسُلطان مستحيل يظلم ..
أم سعد شوي وتنط فـ وجه زوجها قالت : واهو موافق ؟؟
أبو سعد : مايقدر يطلع عن شوري ..
أم سعد وإهي تقوم .. تحس لو بتجلس زود بتزودها وهذا مو من صالح الإثنين قالت : عز الله إنك مو فـ عقلك .. ومشت عنه ..
هذا أمه وإنقهرت كذا .. اجل زوجته شـ نقول عنها ..
جوهرهـ جالسه عيونها مدمعه .. ولا تكلمة بـ كلمه ..
أبو سعد : يابوك .. هذا ماسويته إلا عشان مصلحته ..
جوهرهـ : !!!!!!! وفـ خاطرها آي مصلحه هذي إللي تدمر .. ماقدرت تتكلم وطلعت من عند عمها لـ جناحها ..
ماكملت فرحتها بـ زواج إختها وتخرج بنتها وولدها ..
صادفها حاتم إللي لسا صاحي من النوم ونفسه بـ خشمه .. خالد مصحيه يبيه بـ شغله .. ناظر أمه طالعه من الصاله الفوق لـ جناحها ودموعها تنزل ..
إنخبص .. قلبه يحس فيه ثلج .. مايبي يلحق فيها ويعرف المصيبه .. أمه ماتنزل دموعها إلا على شيء كبير .. البيت هادي .. نزل وحصل جدهـ جالس سلم عليه وطلع بيسلم على جدته واهو بطريقه إتصل في خالد إذا عندهـ خبر عن شيء وإلا لا .. طلع خالد مايعرف شيء .. خلال خمس دقايق خالد كان موجود .. سلم على جدهـ وجدته .. فكروا شوي .. جدهم ولا وضح شيء ولا كأن صاير شيء .. جدتهم .. أخلاقها مقفله .. شـ صاير ..!! وطلعوا لـ جناح أمهم .. كلش ولا دموع أمهم ..

العروسين من شوي وصلوا الفندق إللي محجوز لهم فيه .. دخلوا وكل واحد مايشوف طريقه .. دارين شوي خذت على فواز .. وماتبي إلا تحط راسها وتنام .. شوي إلا شنطهم واصله .. فتحت شنطتها واهو متمدد على السرير ينتظرها ليما تنتهي عشان اهو ياخذ له ملابس .. مايبي يضايقها .. خذت لها قميص نوم ساتر ولونه أبيض وناعم مرهـ .. سكرت شنطتها .. وناظرت .. وين تبدل ..؟!! إهي ماتحب تبدل بـ الحمام .. ومستحيل تبدل عندهـ لو تنام بـ لبسها إللي عليها .. جلس على السرير بعد ماريح ظهرهـ شوي وناظرها وقال بكل رقه : ليش مابدلتي ؟؟
دارين تناظر الغرفه ورجعت تناظر الأرض قالت بكل حيا : ما أحب ابدل بـ الحمام ..
فواز فهم وقام وقال : أـنا بـ الصاله ..
طلع وإهي سكرت الباب وبدلت وعدلت شكلها شوي وحطت عطر ريحة هدوءهـ تسحر الواحد .. ولما إنتهت فتحت الباب ..
كان يناظر التي في .. حس إن الباب إنفتح قال : إنتهيتي ؟؟
إهي من جوا الغرفه : إيوا ..
بداخله لبـــــــــــى الإيوا هذي ..
قام ودخل ريحة العطر جذبته .. لكن حاول يتمالك نفسه .. ناظر ملابسه إللي عليه بنطلون جينز وتي شي رت أبيض .. قال يستهبل : لبسي حلو .. يصير أـنام فيه ؟؟
دارين لفت له وناظرت لبسه .. هذا كيف يرتاح فـ النومه بـ بنطلون جينز .. تبسمت بـ حيا ..
فواز : ترا أـنا ماعندي حيا ..
دارين راح تفكيرها بعيد وناظرته بصدمه ..
فواز : ههههههههههههه .. أقصد إذا ببدل .. ببدل هنا وإنتي موجودهـ .. يعني عادي ..
إنصبغ وجهها أحمر .. ودخلت للحمام وقبل لا تسكر .. طلت بـ راسها وقالت : بدل بسرعه ..
فواز واهو يضحك : يابنت قلت عادي أـنا ما استحي ..
دارين سكرت الحمام وقفلته للإطمئنان ..
فواز خذا له بيجاما نوم بسرعه عشان ماتتأخر بـ الحمام وإهي تنتظرهـ .. لبس ودق باب الحمام عليها .. كانت رافعه شعرها على فوق بحركه مطلعه جمالها أكثر ... ولبسها الأبيض .. فتحت باب الحمام .. وطلعت شوي شوي .. وكأنها خايفه .. واهو كان واقف لها .. طلعت ووقفت .. ماتدري شـ تسوي ..! مد إيدهـ لها ومسك كف إيدها .. وكانت باردهـ شوي .. باسها وخذاها للسرير .. ~_^

قامت من الكرسي وراحت للحمام وغسلت وجهها وحاولت تكون طبيعيه .. خذت موبايلها ومسجت له .. " حبيت أكون أول شخص بهـ الدنيا يبارك لك .. ألف مبروك " إندق باب جناحها ..
جوهرهـ وإهي واقفه قبال المرآيه وتضبط شكلها .. : إيوا ..
دخلوا خالد وحاتم لها .. سلموا عليها وجلسوا .. وواضح على صوتها كانت تبكي ..
خالد : أحلى صباح لـ أحلى أم بـ الكون ..
تبسمت له : حبيبي إنت ..
حاتم : وين أبوي ؟؟ { ماحبوا يدخلون بـ الموضوع على طول }
جوهرهـ رجعت تناظر عطوراتها واغراضها .. تحاول تخفي إللي فيها قالت : طلع عندهـ أوراق إلا يخلصها ..
خالد واهو يضحك : والله ياجدتي مقفله أخلاقها على هـ الصبح ..

كان جالس بـ مكتبه ومشغول بين الأوراق .. دق له مسج .. ومتأكد إنه من جوهرهـ .. متعودين يمسجون حق بعض ... فتح المسج .. وإنصدم من إللي يقراهـ .. حتى أبوهـ ماعطاهـ مجال عشان يخبرها بـ نفسه وبـ طريقه أسهل .. نزل نظارته .. ودق رقمها ..

جوهرهـ عارفه إنهم جايين عشان يعرفون .. قالت : اليوم خطوبة أبوك ..
ماتوقعوا الشيء هذا ..
خالد كان يضحك ولما سمع كلام أمه تضايق .. حاتم يناظر خالد وخالد يناظرهـ ..
خالد : من قال ؟؟
جوهرهـ وإهي تحوس بـ أغراضها .. وإذا نزلت دمعه تمسحها : جدك ...
حاتم : أبوي ماهو مقتنع عشان كذا ..!
جوهرهـ ناظرته ورجعت تناظر أغراضها : مايقدر يطلع عن كلام أبوهـ ..
خالد : ياسلام .. حتى الزواج لهم تدخل فيه ..
حاتم ناظر خالد ..
دق موبايل جوهرهـ وكان بجنب حاتم .. حاتم ناظر .. وقال : أبوي ..
جوهرهـ خذت الموبايل ..
حاتم وخالد طلعوا .. عشان تاخذ راحتها بـ الكلام ..

بعد العصر تمت الخطوبه .. وكانوا أهل العروس موافقين .. لإنو مايحصل لهم أحد مثل سُلطان حتى إذا متزوج وبيصير جد قريب .. البنت عمرها 27 سنه .. ومابعد تزوجت .. إنتشر خبر الخطوبه .. الكل يعرف عدأ إللي بـ الإستراحه .. وأخر من عرف وسن ووسام ..
وسن ماهي مصدقه .. وسام معصب على الأخر .. وطالع من البيت .. ولا يبي يشوف أحد ..
بعد المغرب ..
وسن وإهي طالعه بـ الصاله .. وتدور أحد .. تتأكد منه .. أمها .. لما عرف أبوها طلبها مخصوص .. وأبوخالد عندهـ خبر ولا حب يتكلم .. مايلوم أبو جوهرهـ .. اهو بـ نفسه مايرضى أحد يتزوج زوجه ثانيه على بنته وسن .. دقت باب جناح أمها وابوها .. جا لها صوت أبوها وواضح إنه بـ المكتب ..
دخلت .. حلو إنها حصلت أبوها .. ناظرها وقال : هلا حبيبتي .. تعالي ..
جلست على الكرسي إللي قباله وقالت وإهي تشبك إيدينها فـ بعض وتناظر فيهم : صحيح ..!!
أبوها : شنو إللي صحيح ..؟
وسن : بتتزوج وحدهـ ثانيه ..!
أبوها : صح .. الكلام صعب عليها وعليه لكن لازم تفهم ..
وسن ناظرته ودمعت عيونها وقالت : أمي مقصرهـ فـ شيء ؟؟
أبوها جلس عندها ومسك إيدينها وقال : تأكدي لو اللف الدنيا كلها .. أمك مستحيل اللاقي مثلها وإلا أفضل منها ..
وسن صوتها مخنوق : طيب .. ليش تتزوج ؟
أبوها صعب يقول عشان أبوي قال : حبيبتي .. هذا شيء وصار ..
وسن ودموعها تنزل : أمي منو لها بعدين !!
أبوها مافهم قال : شلون ؟؟
وسن : وإحنا منو لنا ..!
أبوها : حبيبتي وضحي كلامك ..
وسن وإهي تغطي وجهها بـ إيدينها وتبكي : إنت بتتزوج وبتنشغل بـ زوجتك الجديدهـ وأكيد راح يصير منها اولاد .. إذا إنشغلت وقتها ... منو راح يكون لـ أمي وراح يكون لنا إحنا .. يُبه والله حرام .. مانقدر نتحمل الشيء هذا ..
أبوها واهو يحاول يهدي فيها : حبيبة ابوك .. أـنا اتغير على الدنيا كلها إلا عليكم إنتم ..
وسن وإهي تبتعد عنه : لا إنت خلاص ... كل إللي يتزوجون زواجات ثانيه يتغيرون .. مستحيل نحصلك نفس اول .. طلعت من عندهـ وإهي تبكي ..
دخلت جناحها وقفلت عليها .. جلست ومسحت دموعها .. شوي إلا موبايلها يدق .. وعرفت إنو رااكان من الأغنيه .. ردت بعد ماخذت نفس : آلوو..
راكان : هلا واللله .. كيفك قلبي ؟؟
وسن : ماشيه أموري .. إنت كيفك ؟؟
رااكان : بخير والحمدلله ..
وسن : مشيت وإلا بعد .؟؟
راكان : لا بكرهـ راح امشي ..
وسن : على خير إن شاء الله .. سكتت شوي ..
راكان : شـ فيك ؟؟
وسن : أبوي بيتزوج ؟؟
راكان : إقتنع .؟؟
وسن وإهي مو فاهمه : إنت تعرف عن الموضوع ..؟؟
رااكان : أـنا سمعت من الشباب إنو جدي طالب منه هـ الشيء .. واهو كان رافض ..
وسن ماتوقعت كذا .. قالت : كلكم تعرفون ؟؟
راكان : تعرفين بعد سالفة القلب إللي صابت جدي واهو طالب هـ الشيء .. والشباب والحريم يعرفون .. أتوقع إنتم يـ البنات بس ماتعرفون ..
وسن ودموعها تتجمع : امي كانت تعرف ؟
راكان : إيـــــه .. وعاطيته الموافقه .. والله إنها بنت رجال من جد { اهو وين وإهي وين }
وسن : مستحيل .. لو كانت مقتنعه كان جدي ماطلبها ..
راكان : جدك طلبها ا؟؟
وسن : إيوا .. من قبل المغرب وإهي طالعه لهم ..
راكان : حلو .. الله يعين عمي اجل .. لكن جدي حركته تقهر .. عمي موافق أكيد وإلا نفس كلامه كل مرهـ ..؟
وسن وإهي تضحك بـ سخريه : خطبوا وخلصوا ..
راكان مصدوم : بـ الله علييييييييييييييييييييك !!
وسن وتنزل دموعها : وربي .. ووافقوا ..
راكان : اجل الله يعين جوهرهـ ..
وسن هنا بكت وبصوت ..
راكان : وسن حبيبي ..ليش كذا ؟؟
وسن ماقدرت تتكلم ..
راكان معاها على الخط وساكت ... تطلع كل إللي بخاطرها .. وبعد خمس دقايق تكلم معاها يهدي فيها وقالت له إللي صار بينها وبين أبوها .. وفهمها الموضوع كله .. يعني أبوها ماله دخل ..
وسن وباقي دموعها تنزل : صعب .. أبوي يبتزوج .. يعني خلاص ماصار لنا نفس أول ..
راكان : وسن هذا وإنتي الكبيرهـ ..
سكتت ماتدري كيف تفهمهم .. حتى لو تتكلم صعب يفهمون .. جت لها الجوري وجلست معاها ... لإنو خالد وحاتم من العصر واهم طالعين مقهورين من إللي صار ..

" فـ خاطرهـ .. أغلى بناتي يصير لها كذا !! هذا واهو عاقل وإحنا واثقين فيه ..؟ أجل الباقين شـ راح يسوون في بناتي ؟؟"
دخلت جوهرهـ على أبوها بـ المكتب ..
أبوها بعد ماسلم عليها وجلست .. قال : آبي ارتاح .. قولي لي إنتي مقصرهـ معاهـ بـ شيء .؟؟
جوهرهـ وإهي تداري دموعها : لا يُبه ..
أبو طلاال واهو يوقف وبكل عصبيه : أجل شـ معنى هذا ؟؟
جوهرهـ : هذا إللي صار ... { صعب تقول أبوهـ جابرهـ }
أبو طلال واهو معصب : سواها قبل 6 سنوات وسكتنا .. لكن يجي يعيدها مرهـ ثانيه .. ليش ؟؟ شـ السبب ؟؟ يابوي أنتم أغلى ماعندي .. ولا آبي احد منكم يتأذى من شيء .. وأـنا أعرف إن زواجه عليك أذيه ..
جوهرهـ نزلت دموعها وبخاطرها إلا موت ..
أبو طلال شاف مامنها فايدهـ قال : إنتي راضيه ؟؟
جوهرهـ : يُبه اهو ماسووا الشيء هذا إلا بعد إقتناع مني ..
أبو طلال مايدري كيف تفكر بنته قال : زوجك يتزوج عليك ومقتنعه !!!
جوهرهـ : يتزوج إللي يبي بس أـنا متأكدهـ إنو مكانتي عندهـ مستحيل يحصل لها شيء .. إلا إنها بتزداد .. يُبه أـنا أعرف سُلطان عدل .. ونزلت عيونها للأرض .. ماتدري تطمن أبوها بـ الكلام هذا وإلا تطمن حالها ..
أبو طلال : يابوي أـنا آبي يعرف قدرك عدل ..
جوهرهـ : الله يخليك لي .. سُلطان يعرف قدري عدل .. ومستحيل يضرني ..
أبو طلال شوي وينهبل : بيتزوج ومستحيل يضرك .. يابنتي إنتي كيف تفكرين ؟؟
جوهرهـ نزلت راسها ولا تكلمت .. ماتقدر تتكلم ..
أبو طلال بكل حناان الأبوهـ : تأكدي أبوك موجود لك بـ اي وقت ومهما صار ..
جوهرهـ بكت .. وسلمت على أبوها وطلعت من البيت كله .. أمها تناظرها وإهي تلبس عباتها وتبكي وتنزل دموعها عشان أكبر بناتها ..

بدر واهو جالس بـ الإستراحه : اليوم عيال سُلطان مالهم صوت ..!!
راكان واهو يدخل : عيال سُلطان على كلامك ماهم فاضين لك ..
بدر : تكلم أبو نسب .. ليش شـ عندهم ؟؟
راكان : أبوهم خطب اليوم والناس محتاسه وإنت تقول شـ عندهم ..
تركي وحمد وياسر وبدر يناظرون بعض ..
حمد : تستهبل !!
راكان : وليش أستهبل هذا إللي صار . . والعروس موافقه بعد ..
بدر : متى صار هـ الكلام .؟؟
راكان : أتوقع العصر ..
حمد : وافقت على طول ..؟؟
تركي : ماصدقت إسم سُلطان بـ إسمها ..
ياسر : بنت منو ؟؟
راكان : ما أردي بـ الضبط ..
بدر : حاتم قال لك ؟؟
راكان : لا ..
بدر : أجل منو ؟؟
راكان : وسن ..
بدر : تلاقيها قالبه البيت فوق تحت ..
راكان : الله يلوم إللي يلومها ... إتخيل أبوك يتزوج على أمك .. ومو إهي وبس .. كلهم ..
بدر : ياحياتي أكيد وسام ذا الحين متضايق. .
راكان : عاد وسام إللي طلع من عندهم معصب ولا يدرون وينه ..
حمد : الله يعينهم ..
دخل عليهم وسام ووجهه متغير .. ماسلم ولا شيء ..
بدر يقال إنه مايدري عن السالفه : السلام لله ..
وسام : بدر وقسم بـ الله نفسي بـ خشمي .. وعلى أي كلمه اطلع من عندك ..
بدر : ياقلبي .. شـ فيك ؟؟ قول لي ..
وسام بكل حقد : الحقيرهـ وافقت ..
بدر : منهي ؟؟
وسام واهو يناظر الشباب قال : ليش ماوصل لكم الخبر ؟؟
تركي : اي خبر ..؟؟
وسام يتكلم بكل قهر : أبوي خطب اليوم العصر ووافقت على طول .. ولو تعرفون منو !!
الشباب متحمسين بـ يعرفون منو ..
وسام يكمل واهو يداري دموعه : بنت محمد الـ(ــ)
الشباب سمعوا الإسم وإنهبلوا ..
وسام ودموعه تخونه ويمسحها : وتقولون شـ فيك !! هذي إذا دخلت بيننا خلاص .. قول على الدنيا السلام ..
تركي : خالي على كثر البنات مالقى إلا إهي ؟؟
وسام : وجدي يعطي فرصه اهو إللي اختارها ..
حمد : وسام هونها وتهون .. وصدقني خالي مو من النوع إللي ينضحك عليه .. يعني مستحيل إهي ولا غيرها يحصلون مرادهم إذا لها نيه ..
وسام ضحك بـ سخريه : إللي تبيه بـ تحصله .. إنتم أتوقع عاارفين إخوانها وابوها .. يعني مايحتاج إهي بتطلع غير عنهم .. { ضرب بـ إيدهـ على الأرض بكل قهر } إللي قاهرني الزواج بعد أسبوعين .. ليش العجله ما ادري ..! وأمي ما ادري كيف وضعها بعد ما طلعت لـ جدي وخصوصاً إنو جدي مستحيل يترك الموضوع يعدي كذا .. ما ادري حاس إنو الدنيا إنقلبت فجأهـ .. ومن القهر إللي يحسه نزلت دموعه ..
حمد : ياوسام أمك أكبر من إنها تزعل وتطلع من بيت زوجها لـ بيت أهلها عشان هـ السبب .. صدقني ماتجي عليها ..
رااكان : وبعدين وين حاتم وخالد ؟؟
وسام واهو يمسح دموعه : من عرفنا بـ موافقتهم ماتقابلنا .. كل واحد طلع .. أتوقع راحوا يشوفون أمي عند جدي ..
بدر : وسام إنت تعرف إن خالي هـ الزواج صار غصب عنه .. عشان أبوهـ وبس ... يعني لاتزودها عليه ..
وسام : أزودها ..!! { كمل بـ طنازهـ } لا بـ العكس باركت له وطلعت ..
تركي : مهما كان هذا أبوك ..
وسام بضيق : وهذي أمي .. أمي ياتركي .. كيف تتقبل أحد يجي عليها .. كيف تتقبل الموضوع وإنت متأكد إنها تتعذب بس تداري عشان لا نشوف .. كيف ؟!
سكتوا لإنو كلامه صحيح ..
حمد قام وجلس بـ جنبه وقال : خلاص .. لا تشيل نفسك هم إنت مو قدهـ .. لاحق على الهموم .. هذي الدنيا والواحد ببيشوف ليما يموت من هـ الهموم ..
وسام واهو يناظر للأرض ودموعه تنزل : خايف من إللي بيصير ..!
حمد واهو يمسك وجهه وقال ناظرني ..
وسام ناظرهـ ..
حمد : قصدك أمك ؟؟
وسام حرك راسه بـ معنى إيوا ..
حمد : يمكن إنت ماتعرف إللي بـ أقوله .. لكن تأكد منه .. في نااس مع إنهم لسا متزوجين وحياتهم مو مستقرهـ كلش .. مع كذا مستحيل يتركون بعض .. يعني
بـ توقف على امك العاقل .. بعد عشرة عمر حدود 28 سنه بـ سبب غلطه صغيرهـ وإهي عارفه إن أبوك ماله ذنب فيها يعني كله عشان أبوهـ .. راح تدمر حياتها بـ إيدها .. مستحيل ياوسام .. اهم ذا الحين عارفين كيف يحلون الموضوع بينهم .. ومن غير مايزعل أحد على الثاني .. إنت كيف تشوف علاقة أبوك بـ أمك .. ؟؟
وسام وكلام حمد إللي ريحه قال : أشوف مافي أحد علاقته مثل علاقتهم .. يعني مع إنو أبوي ماينتفاهم والكل يخاف منه .. إلا إنو فـ علاقته مع امي شيء ثاني ..
حمد : حلو .. يعني علاقتهم مستقرهـ ؟؟
وسام يستهبل لإنو كلام حمد ريحه كثير ولا يبي أحد يشيل همه معاهـ قال : أقول لك ماجاب راس سُلطان إلا جوهرهـ .. ما ادري كيف أوضح لك .. لكن من جد علاقتهم يعني غير عن كل المتزوجين .. أحسهم لسا متزوجين وباقي يعيشون أحلى أـيام حياتهم ..
بدر يكمل إستهبال : اثاري المحاضرات والتعصيب بس علينا ..
وسام ضحك غصب وقال : يارجُل أقول لك كأنهم لسا عرسان .. وكل واحد يعشق الثاني بـ جنون ..
حمد : وسام .. إحمد ربك إنو أبوك وأمك حياتهم مستقرهـ من قبل .. وكل هـ الكلام الحلو عن علاقتهم موجود .. يعني المفروض ماتخاف .. بـ العكس ....
راكان يكمل : يمكن مع هـ الزواج تزداد علاقتهم وتحلو أكثر ..
حمد : بـ الضبط هذا إللي كنت بـ أقوله .. { حط إيدهـ على كتف وسام وقال } لا تخاف .. أمك وابوك يعرفون شـ يبون بـ الضبط .. ولما ترجع للبيت بـ تحصل كل امورهم أوكي .. ولا كأن شيء صاير .. أبوك يبي امك وامك تبي أبوك .. وإذا على الزواج إللي صار .. ماتدري شنو مصير هـ الزواج .. وخالي ماهو غشيم فيهم .. ويعرف يلعبها عدل ..
وسام سكت شوي ..
بدر يصفق : والله إن زواجك من خلود خلاك تقلب فوزيه الدريع 2 ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
حمد تبسم إبتسامه مالها لون .. أنعصر قلبه من جابوا طاريها .. يبي يجلس
بـ الإستراحه يخفف على حاله يحصل همومه تزيد .. حاس صدرهـ ماعاد يتحمل .. الألم كل ماله يزداد عليه .. مايدري إذا إللي فيه عشانه كاتم بـ نفسه ولا يتكلم لـ أحد .. وإلا شيء ثاني .. !!
حمد واهو يوقف : يلا يارجُل .. لا تكبرها وإهي صغيرهـ .. ولا تشيل أبوك هموم أهو فـ غنى عنها .. وبتلاقي كلامي كله صحيح .. { ناظر الشباب } يلا شباب أـنا طالع .. سلام .. ولا عطى فرصه حق احد يسأله شـ إللي قلب مزاجه وليش تغير وجهه ..
بدر : شوفوا فوزيه الدريع سحبت على الباقين ..
راكان : اقص إيدي إذا الولد مايعاني من شيء ..
ياسر : هذا إللي واضح عليه .. حتى أمي كذا مرهـ كلمته وينكر إنو فيه شيء ..
تركي : ليته يتكلم بس ويريح حاله ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 126
قديم(ـة) 20-07-2009, 07:37 PM
بنت عمتها ^_^ بنت عمتها ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: معشوقي كلي معاك .. معاك حتى للهلاك



دخل وليد على أبوهـ ..
وليد واهو يمشي ليما وصل لـ أبوهـ إللي جالس على مكتبه وباله مو معاهـ .. : بابا ..
أبو خالد ناظر وليد ورفعه لـ حضنه وباسه وقال : روح بابا ..
وليد : مافي أحد ..
أبو خالد مافهم عليه قال : مين إللي مافي أحد ..؟؟
وليد : حاتم وسام وسن ماما .. مافي أحد ...
أبو خالد : إلا حبيبي .. حاتم ووسام طلعوا وبيرجعون .. ووسن بـ جناحها .. وماما إن شاء الله بترجع ..
وليد : وسن أـنا ناديت عليها ولا فتحت ..
أبو خالد : يمكن تاخذ شاور ..
وليد واهو ينزل من حضن أبوهـ قال : بروح اشوفها .. وطلع يمشي بكل ثقل .. شاف أمه داخله الصاله إللي فوق وواضح إنها كانت تبكي لكن سكتت .. جا لها وقال واهو مندهش : ماما ..
جوهرهـ وإهي تمسك إيدهـ وتمشيه معاها لـ غرفتها : إيوا حبيبي ..
وليد : مين طقك ؟؟
جوهرهـ ضحكت ضحكه فيها بكا قالت : مافي أحد ..
دخلت وحصلت أبو خالد جالس على الكنبه ويناظرهم .. مايكذب لو قال إنو قلبه إرتاح لما رجعت .. توقع تمسك مع أبوها غلط ويخليها عندهـ .. وقتها مايدري
شـ يسوي ..!! يمشي على كلام أبوهـ وإلا غضب عليه .. وإلا يروح ورا قلبه إللي يمشيه لـ جوهرهـ ..
جلست وليد على الكرسي ونزلت شنطتها .. ولفت تضبط شعرها ..
متأكدهـ إنو يناظرها .. قالت وإهي تسوي نفسها عاديه : متى موعد الزواج ؟؟
أبو خالد بعدم رضى : الله يخلي أبوي إللي حدد كل شيء ..
جوهرهـ : عمي رايح معاك ..؟؟
أبو خالد : بزر يروح معاي ... !! بس كان مسبق ومتصل فيهم وعاطيني الخبر قبل لا اطلع أ ....... { مايقدر يقولها } أطلع لهم ..
جوهرهـ : أـهاأ .. ومتى إن شاء الله ..؟؟
أبو خالد عارف إن الموعد بيجرحها لإنه قريب مرهـ : بعد أسبوعين ..
لفت بسرعه من غير شعور .. وناظرته .. إهي متوقعه يكون قريب .. لكن أسبوعين .. مستحيل .. !! .. كيف تتقبل الموضوع .. إهي يبي لها وقت عشان تبلع موضوع خطوبته .. تجي سالفة زواجه بعد أسبوعين على طول ..!!!

عند أحلى إثنين عايشين حياتهم ..
فواز واهو يشوف دارين متمددهـ على السرير .. شافته جاي لها غطت كل جسمها عدأ وجهها ..
فواز : ههههههههههههههه .. شـ فيك ؟؟
دارين وخدودها متلونه : أعرفك ..
فواز : أجل متمددهـ لي كذا وتبيني أكون عادي ..!
دارين غطت وجهها بـ الغطا ..
فواز واهو يدخل إيدهـ من تحت الغطا ويجلسها على السرير ..
جلست وإهي ساكته وخدودها باقي ملونه ..
فواز يبي يعرف رآيها بـ عمله : بسألك .. لكن آبي جواب صريح ..!
دارين : اوكي ..
فواز : شـ رآيك بـ عمل الدكتور ؟؟
دارين وإهي تففكر : حلو .. أـنا كان طموحي اصير دكتورهـ .. لكن ماكل مايتمناهـ المرء يدركه ..
فواز : حلو .. طيب إنتي تعرفين إنو يمر علي بنات ...!!
قاطعته : فاهمه عليك حبيبي .. وبعدين اهم يمرون عليك عشانهم مريضات .. وإنت كونك دكتور شيء طبيعيي .. إنت مافتحت شقه وإستقبلت فيها بنات .. إنت دكتور وبـ مستشفى ..
إرتاح لـ تفكيرها .. وكان سرحان فيها ... من جد لما قال سُلطان مستحيل تندم ..
دارين وإهي تأشر له : وين رحتوا ..؟
فواز بكل ذوبان : أـحبك ..
دارين غطت حالها بـ الغطا ..
فواز واهو يضحك ويشيل عنها الغطا قال : سوري حياتي قد فات الأوان ..
دارين وإهي تضحك ووجهها أحمر : أجل حاول مرةً أخرى ..!
فواز واهو يحطها بـ حضنه : ههههههههههههههههههههه ... إلا طول العمر .. ~_^



طلعت نتيجة الثانويه العامه .. وسن ووتين نفس النسبه .. 99,75%
وسام 99,60% ولا حبوا يعملون حفله إلا بعد زواج أبو خالد .. لإنو واعدهم بـ حفله كبيرهـ ..
مرت الأـيام حلوهـ على بعض أبطالنا .. وصعبه على بعضهم .. كلهم مو متقبلين موضوع زواج أبو خالد عدأ أبو سعد إللي متحمس .. وسن فهموها أخوانها خالد وحاتم الوضع بـ الضبط وحاولت تأقلم نفسها من ذا الحين .. لإنو إللي كانت متعودهـ عليه راح يختفي من بعد زواج أبوها .. ماتبي تصدم حالها .. يعني تعود نفسها بـ نفسها .. حاتم وخالد يوضحون إنو الوضع عادي لكن من داخلهم شيء ثاني .. وسام ووسن كل ماقرب موعد الزواج خوفهم يزداد ..

أبو سعد : أـنا حجزت وخلصت ..
أبو خالد : بس اـنا ما اقدر اسافر .. الشغل كثير وصعب اتركه ..
أبو سعد : إللي ينوب عنك وإنت مسافر ينوب عنك وإنت بتطلع عشان زوجتك الجديدهـ ..
ابو خالد : يُبه الله يطول بـ عمرك .. لما كنت أسافر عشان العمل ونفس الشيء يرسلون لي الأوراق المهمه لـ هناك .. وذا الحين إنت تبييني اطلع عشان الزوجه الجديدهـ .. ساعتها ماراح يكون لها وقت عندي ..
أبو سعد : كلها اسبوعين وإلا اسبوعين .. ماراح تضيع عليك شيء ..!
أبو خالد مايدري كيف يفهم أبوهـ قال ..: خلاص بعد أسبوعين وإلا 3 نسافر كلنا سوأ .. وبعدين كبرنا على سوالف شهر العسل ..
أبو سعد : خاف ربك .. إهي بعدها بنت وبتعيش حياتها وإنت عشانك متزوج ولا تبي تبتعد عن بيتك هذا ..!! خاف ربك .. ترا لك بنت ..
أبو خالد مايدري منو إللي يخاف ربه اهو وإلا ابوهـ إللي زوجه غصب ..
أبو خالد : إن شاء الله .. { فكر .. إللي لها بـ روحها 7 أـيام وبس .. لإنها بنت وأـنا على ذمتي زوجه ثانيه .. وبعدها يدخلون بسالفة يوم عند الأولى ويوم عند الثانيه .. }

بـ الرياض ..
منيرهـ : ههههههههههههههههههههههههههههه ودي اشوف شكلها .. بنت الوزير الحين كيف ..
وضحى : ههههههههههههههههههه .. خلي منصب أبوها يفيدها ..
أم راكان : أـنا مو مصدقه إلـى الحين ..!!
منيرهـ : الرجال طفش .. وحدهـ شايفه حالها .. وش يبي فيها .. عاد إللي اخذها توها بنت .. راحت على بنت الوزير .. هههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحى ومنى وهوازن : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منيرهـ : بـ احضر الزواج .. أكيد مالها وجه تحضر ..
هوازن : شـ يجيبها واهو تاركها ومتزوج غيرها ..
منى : صدقتي .. خليها تعرف قدرها عدل هي وبنتها ..
منيرهـ : إذا سلطان إللي معاها من 28 سنه وتزوج عليها . . أجل راكان مامنه خوف في تنفيذ إللي نبيه ..
وضحى : مع الوقت يلين ويرجع لك ..
منيرهـ : لا حبيبتي أـنا ما أنتظر الوقت .. أـنا اسوي كل شيء قبل وقته لا يجي ..

يوم الأربعاء بـ الليل .. وبكرهـ الخميس زواج أبو خالد .. كانوا مجتمعين في بيت ابو خالد .. يحاولون يخففون ضغط الوقت على جوهرهـ ..
أم سعود وإهي معصبه : تحمد ربها سمحنا لها بزفه .. بعد تتشرط وتبي سُلطان ينزف معاها ..
تركي : طيب ليش معصبه .. خلاص ماتبون ماهو لازم ..
أم سعود : والله لو إنزف معاها ...
قاطعتها جوهرهـ : لاتحلفين .. لإنو ما راح ينزف ..
أم راشد : هو قالك ؟؟
جوهرهـ : إيوا .. نجوم السماء أقرب لها ..
أم سعود وإهي أخلاقها مزفته : بنات أخر زمن ..
بدر : خاله ماتستاهل تعصبين بسببها ..
أم سعود : بعد راضيه فـ اخوي وعارفه إنو متزوج وتتشرط بعد .. إللي قاهرني أبوي ... يعني إلا زواج كبير ..!!
تهاني : العنود .. لايكون لما كان عبدالله بيتزوجني عصبتوا كذا .؟؟
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
تهاني : من جد اسأل ..
العنود : هههههههههههههههههههههه .. ياختي عليك اسأله ..
أم فارس : هههههههههههههههههه .. لا إحنا متعودين على زواجات عبدالله .. وعارفينك عدل .. ولا عصبنا مثل ما إنتي متوقعه ..
تهاني : الحمدلله . .
أم سعود : البلا على إللي داخله غلط ..
فارس : عمه إنسي .. لو بتفكرين وتعصبين بتروحين فيها ..
أم سعود : والله حرتي ما اقدر أمنع نفسي لا أطلعها ..
جوهرهـ : العنود طنشي .. شـ راح تسوين .. خلاص زواج وصارت زوجته من اليوم .. والحفله بكرهـ .. وبتدخل عائلتنا .. وإنتهى الموضوع .. { تسوي نفسها قويه }
سكتوا عشان لايضغطون عليها .. على الساعه 1 كلهم طلعوا من البيت ..
جوهرهـ كانت بـ غرفتها بعد ماخذت شاور يريحها شوي وبدلت ملابسها وتمددت على السرير .. ماتبي اي كلام بينها وبين سُلطان .. ماتبي العذاب لهم يزيد أكثر .. عطت ظهرها لـ مكانه وقفلت الأنوار وكان في نور خفيف .. تسوي حالها نايمه وإهي النوم مستحيل يجي لها .. دخل لـ غرفة النوم وإستغرب من النور المطفي ولا في إلا إضاءه خفيفه . . المعروف جوهرهـ ماتنام إلا لما ينامون سوا .. !! بدل ملابسه وتمدد في مكانه على السرير وإهي حاسه بكل شيء يسويه .. ريحة عطرهـ أنفاسه بـ السرير .. كان متمدد على ظهرهـ ويناظر للسقف .. بكرهـ زواجه .. اهو كان ما راح يسوي حفله عشان مشاعر جوهرهـ .. لكن تفاجأ من أبوهـ إللي قاله إنو حاجز ومجهز كل شيء .. ومتأكد إنو مستحيل ينزف لها .. تبيه .. تنتظرهـ بجناحهم بـ الفندق واهو ساعتها يدخل عليها .. اما سالفة إنو ينزفون هذا الشيء المستحيل .. فكر فـ أخوهـ عبدالله كيف يطقها زواج ولا يفكر فـ زوجاته إللي من قبل ..! يمكن عشانه تعود على هـ الشيء ..
جوهرهـ تفكر بكرهـ بيكون مكانه بجنبها خالي .. متعودهـ يسافر لكن متأكدهـ مافي أحد غيرها .. لكن بكرهـ غيرها بـ حضنه .. وتشاركها سُلطان .. بدل ماكان لها إهي بروحها صار فيه شريك .. !! كيف بتتحمل مكانه بكرهـ ! ماتدري ... وحتى بعد مايرجعون من شهر العسل إللي مخطط له عمها بيكون يوم لها ويوم لا .. !! قهر ’ عذاب تعيشه وما أحد بيقدر يريحها إلا إنو يطلق زوجته الجديدهـ .. عارفه إنها باقي بنت وعمرها 27 سنه .. ماتدري كيف أخلاقها .. !! نزلت دموعها ورا بعض من إللي بداخلها .. حاولت مايطلع لها صوت وإهي تبكي .. ماتبيه يحس فيها .. لكن وين ..!! سُلطان مايحس فـ جوهرهـ .. مستحيل ..!!! سند حاله على إيدهـ وكان شبه متكي على إيدهـ .. وكانت إهي عاطيته ظهرها .. مسح على جبينها
بـ إيدهـ .. حست بـ دفااهـ والـ حنان إللي بس لها إهي .. وبكرهـ فيه غيرها .. بكت زود .. مسح دموعها بـ إيدهـ وقال : ليش هذا كله .. إنتي عارفه منو إللي بـ القلب ..!
جوهرهـ وإهي تناظر لـ بعيد : صعب .. بكرهـ منو بيكون بـ مكانك بجنبي .. أـنا آبيك معاي على طول .. ومن بكرهـ في غيري بحياتك .. مكانك بيكون خالي .. مافي أحد .. عادي تسافر وتجي .. لكن يكون لي شريك فيك ..!! هذا الشيء إللي صعب أتحمله ..
سُلطان بكل حنان : حبيبتي إنتي عارفه لو مو كلام أبوي كان مافكرت .. والقلب والروح .. وسُلطان بكبرهـ لك إنتي بـ روحك ..
جوهرهـ وإهي تبكي : سُلطان الأـيام الجاييه صعبه علي ..
سُلطان واهو يبوس راسها : واـنا أـيامي راح تكون أصعب .. خلينا على الأقل نتجاوزها بـ مقدرتنا إحنا ,, وإحنا عارفين شـ نبي بـ الضبط ..
جوهرهـ : راح يكون يوم هنا ويوم هناك ..؟؟
سُلطان : تبيني ما اعدل ؟؟
جوهرهـ بسرعه : لا .. حرام .. { صحيح ودها لكن صعب .. ربي محرم هـ الشيء .. وبيكون عقابه من رب العباد كبير .. وإهي تبي له الخير وين ماكان }
سُلطان : أجل خلينا نمشي هـ اليومين وبعدها نشوف شنو يصير بـ الضبط ..
سكتت .. ماتبي تكثر عليه .. يكفيه إللي فيه ..
سُلطان واهو يمسح على شعرها : لا تقلبين ليلتنا هذي لـ بكا .. خلينا فـ حالنا شوي ..
جوهرهـ فهمت عليه وتبسمت له وخدودها متلونه شوي ~_^

يوم الزواج الكل موجود بـ القاعه .. رياجيل وحريم .. والكل كاشخ .. وكأنهم فرحانين من جد ..
بـ إستقبال الحريم .. جوهرهـ واقفه وبكل ثقه ولاكأن المتزوج زوجها .. كاشخه أخر كشخه .. وواقفين معاها باقي حريم عائلتهم .. والبنات ..
وسن لابسه أسود وطالع شكلها فضيع .. أمها كانت لابسه فضي وصايرهـ كأنها ملكه .. والباقين كاشخين نفس عادتهم .. الحريم إللي حضروا الزواج ماتوقعوا جوهرهـ زوجته الأولى تحضر الزواج ولا كأنها زعلانه .. وواقفين ضحك وهبال .. وسن وباقي البنات يرقصون يوضوحون للناس إنهم مبسوطين ولايعرفون عن إللي داخلهم .. والرياجيل نفس الشيء ولاهامهم شيء ..
جوهرهـ تتمشى بـ القاعه وتسلم على هذي وتسولف مع هذي ..
إنزفت العروس .. وكانت حلوهـ .. لكن مو مثل جمال جوهرهـ .. والكل قال كذا ..
وبعد الزفه .. طلعت العروس لـ جناحهم بـ الفندق مع إخوانها وبعدها طلعوا إخوانها من عندها .. ولما صارت الساعه 12 ونص إتصل خالد على أمه وطلعت لهم ..
وحصلت أبو خالد لسا بيطلع لـ جناح العروسين .. وقف واهو يشوفها تمشي له ...
لإنو خالد وحاتم ووسام ووليد كانوا معاهـ وخالد قاله إنو أمه تبيه ..
الأولاد لما شافوا أمهم جت لـ أبوهم طلعوا .. عشان ياخذون راحتهم ..
جوهرهـ من غير أي كلام .. مسكت إيدهـ ومشت معاهـ ليما دخلت فيه للجناح عند عروسه .. هذي شـ ناويه عليه .. !!
دخلت فيه للجناح وفسخت عباتها والعروسه كانت جالسه بـ الصاله .. وتشووفهم .. مشته معاها ليما جا عند الكرسي إللي بجنب كرسي عروسه ..
جوهرهـ : حالفه مايزفك لـ عروسك غيري أحد ..
أبو خالد مايدري شـ يقول .. !! موقف مابعمرهـ توقعه .. العروس جالسه وتقلب
بـ عيونها .. يعني ماهو عاجبها هـ الشيء ..
جوهرهـ عارفه الشيء إللي سوته صدمه كملت وإهي تشغل الإستريوا : وحالفه أرقص لك ..
رقصت له شوي وشافت إنها مستحيل تقدر تمثل على حالها أكثر من كذا .. مشت له حضنته واهو حضنها وقالت وإهي باقي حاضنته : مبروك ..
زاد بـ لمته لها رد على كلامها .. إبتعدت عنه وكأنه مايبيها تبتعد قالت : هذا إللي كنت ناويه عليه .. { تبسمت غصب عليها قالت } ليله سعيدهـ .. مشت ومسك إيدها ولفها له وباسها على راسها وناظر فـ وجهها شوي .. يكفي عيونهم إللي تكلمت .. ماقدرت إهي تكمل دمعة عيونها وإبتعدت عنه وطلعت من عندهم بعد مالبست عباتها .. طلعت من الجناح وكل جروح الدنيا فيها .. كل عذاب الدنيا لسا يبتدي .. ماتنسى شكله وشكل عيونه .. لمت إيدينها على جسمها وكأنها تحضنه اهو .. دخلت للقاعه .. وكانوا عائلتها في إستقبالها .. والحضور مايشوفونهم .. لإنهم بـ قاعة الطعام .. دخلت من جهه وإنهارت من جهه ثانيه ..
خذوها لـ غرفة العروس .. وجلست فيها وإهي تبكي .. خلاص ماعاد لها بـ روحها .. صعب عليها .. حاولوا يعرفون منها إللي صار لكن مافي فايدهـ .. ماتقدر تتكلم .. جو لهم البنات .. وشافوا الحريم كلهم مجتمعين .. وسن جت لـ أمها وجلست
بـ جنبها وحضنوا بعض ثنتينهم وبكوا من قلب .. وسن تبكي على أمها وعلى أبوها إللي مستحيل يرجع نفس أول .. جوهرهـ تبكي زوجها إللي صار ملك لـ غيرها مو لها بـ روحها .. ماتنسى شكلها وإهي جالسه على الكرسي وكاشخه .. مصدقه حالها عروس ..
أمها : حبيبتي خلاص .. قطعتي قلبي ..
أم سعد : خليها تطلع كل إللي بـ خاطرها ..
كلهم يبكون .. صعب منظرهم ..
أم سعود وإهي تمسح دموعها : خلاص ياقلبي .. كذا إنتي تعذبين حالك ..
ام خالد من بين بكاها : المعازيم تعشوا .؟؟
أم راشد : ياروحي إنتي .. تفكرين فيهم . . إيوا خلاص جالسين يتعشون ..
أم خالد وإهي توقف وباقي تبكي .. لبست عباتها وقالت : أـنا بـ اروح للبيت ..
أم فارس : روحي وإحنا بـ نجلس هنا .. ليما يطلعون الضيوف ..
لبست عباتها وخذت وسن معاها .. قبل لا تطلع .. مسكت أم سعد وام طلال وسن ..
أم سعد : يـ امي .. لا تبكين وتزودين أمك .. خليك على الأقل قويه ..
أم طلال : حبيبتي وسن .. خلاص ..
وسن حركت راسها بـ الموافقه .. وطلعوا لـ برا الفندق وحصلت سايقها .. ركبوا معاهـ .. بعد نص ساعه مابقى أحد بـ القاعه .. الكل طلع ..

وصلت لـ بيتها ودخلت إهي ووسن .. طلعت لـ غرفتها على طول .. سكرت عليها .. بدلت وجلست بـ روحها بـ جناحها وإهي تتذكر كل إللي صار ..
دخلوا حاتم وخالد ووسام ووليد للبيت .. وماحصلوا أحد تحت .. عرفوا إنهم كلهم فوق .. طلعوا لـ جناح وسن .. ودخلوا عندها ..
وسن وإهي جالسه على سريرها بعد مالبست بيجاما نوم .. وواضح عليها البكا من شوي ..
خالد واهو يجلس : وين أمي ؟؟
وسن : بـ غرفتها ..
حاتم : شـ صار بـ الضبط ؟؟
وسن : أبداً .. طلعت وزفته لـ عروسته بـ نفسها ورقصت عندهـ وطلعت ..
عرفوا إن الموضوع صعب عليها .. وكيف ضغطت على حالها ..
خالد : وكيفها ذا الحين ..؟
وسن : أكيد تبكي ..
سكتوا وطلعوا من عند وسن .. وجلسوا بـ الصاله إللي فوق .. وكل واحد يفكر
فـ أمه ..
على الساعه 3 طلعت لهم جوهرهـ وجلست معاهم .. وإهي تحاول تستهبل وتضحك .. وحاولوا يغيرون الموضوع ..
شوي إلا موبايل حاتم يدق .. ناظر وإستغرب .. قال : أبوي ..
جوهرهـ ناظرته على طول ..
رد حاتم : هلا ..
أبو خالد : حاتم وين أمك ؟؟
حاتم إستغرب قال : عندي ..!
أبو خالد : ليش ماترد على موبايلها ..؟؟
حاتم شوي وينهبل وكلم أمه : يُمه أبوي يسأل ليش ماتردين على موبايلك ؟؟
جوهرهـ ماتدري شـ تسوي .. قالت : بـ الغرفه ..
أبو خالد : طيب قول لها بـ أتصل فيها ..
حاتم ماهو مصدق : إن شاء الله .. وقفل .. وقال لـ أمه .. إللي راحت لـ غرفتها وكان موبايلها يدق .. ردت : آلوو
سُلطان سكت شوي ثم رد : هلا .. كيفك ؟؟
جوهرهـ تحاول تكون طبيعيه : تمام .. إنت كيفك ؟؟
سُلطان : بخير .. أـنا حجزت لكم إنتي ووسن ووليد ومُربية وليد على الجمعه إللي راح تجي على باريس .. والتذاكر راح تجي لكم ..
جوهرهـ ماتدري شـ السالفه : !!!!!!
عرف إنها مافهمت عليه قال : أـنا بـ أكون فـ باريس وبغيتكم معاي ..
جوهرهـ : اوكي ..
سُلطان : أوكي .. أـنا ذا الحين بـ المطار .. ربع ساعه إحتمال ونقلع لـ باريس .. أول ما أوصل بـ أتصل فيك ..
جوهرهـ والدموع خانقتها : توصل بـ السلامه ..
سُلطان : الله يسلمك .. مع السلامه ..
جوهرهـ مع إنها ماتبيه يقفل .. لكن مابـ إيدها شيء : مع السلامه ..
طلعت لـ أولادها عشان تنسى شوي ... حصلتهم كلهم موجودين حتى الجوري ..
وسام يقال إنه يستهبل : شـ عندهـ العريس ؟؟ ويغمز
جوهرهـ : يسلم عليك ..
وسام : أدري اهو متصل فيني ..
جوهرهـ :إذا متصل فيك ليش تسأل ..!!
وسام : لا أستهبل ..
جوهرهـ : أبداً يقول حجز لي اـنا ووسن ووليد الجمعه إللي راح تجي على باريس ..
وسام يصفر : حركات .. سفرات إنتي ووسن من ورانا ..!!
جوهرهـ : وإنت الصادق اهو معانا ..
وسام : ياسلام .. ووليش أـنا لا .؟؟
جوهرهـ : هذا ابوك إسأله ..
وسام يطلع موبايله عشان يتصل قالت : لا تتعب حالك بـ تحصل موبايله مغلق ..
وسام واهو يصفر : والله ياسُلطان ماعندهـ وقت ..وغمز .. { حسباله جلسة شباب }
حاتم وخالد ضحكوا وسكتوا ..
الجوري وجهها آلوان .. وسن قاعدهـ تفتر من قناهـ لـ قناهـ يقال إنها مشغوله وإلا إهي سامعته ..
جوهرهـ صحيح الكلام جرحها لكن بلعت الجرح مثل غيرهـ : وإنت الصادق طيرانه ذا الحين ..
خالد : هههههههههههههههههه .. على طول أقول إنك مُتسرع ..
وسام : شـ عرفني عن أبوك .. !
دق تليفون البيت إللي كان بجنب خالد ورد على طول : آلوو ,,
أم سعود : هلا أبوي .. كيفك ؟؟
خالد إنبسط لما عرف إنها عمته العنود : بخير الله يسلمك .. إنتي كيفك ؟؟
أم سعود : بخير يابوي .. أمك ليش ماترد على موبايلها ؟؟
خالد : شـ عندكم اليوم على موبايل أمي تتسألون ..!!
أم سعود : ليش منو إللي سألك يـ أستاذ خالد ..؟؟
خالد : الله يسلمك هذا المعرس إتصل يقول ليش أمكم ماترد على موبايلها ..
أم سعود وإهي مو مصدقه : بـ الله عليك ..؟؟
خالد : لحظه أعطيك للجوري عشان تحلف لك إنو قال كذا ..
أم سعود : مايحتاج إنت ماتحلف إلا بـ الجوري .. خلاص صدقت .. لكن من جد أمك ماتلعب ..
خالد : هههههههههههههههه .. ماتلعب وبقوهـ .. اجل لو تسمعين إللي قاله
شـ بتقولين ..!!
أم سعود تحمست : أمانه ..!! شـ قالها طيب ؟؟ { متشوقه تعرف }
خالد : ههههههههههههههههههههه .. لا ما اقدر أقول .. أمي إللي بتقول لك ..
أم سعود بسرعه : طيب عطني أمك ..
خالد : خذي كلميها ترا ناقصها حنان لإنو أبوي ماهو فيه .. فـ عوضيها عن الحنان إللي ناقصها ..
أم سعود : هههههههههههههههههههههههههه .. الله يقطع بليسسك ..
خالد يضحك على هبال عمته ويعطي أمه التليفون ..
سولفت معاها شوي وعلى أذان الفجر قفلت .. طلعوا الشباب للجامع .. والجوري طلعت لـ بيتها .. ووسن دخلت جناحها عشان تصلي وتنام .. وأمها نفس الشيء .. ووليد نام مع أمه ..


يوم الجمعه .. يوم سفر جوهرهـ ووسن ووليد .. وصلوا باريس بـ سلام .. وكان
بـ إستقبالهم أبو خالد ... إللي كان متشوق لهم .. طلعوا للفيلا إللي لهم .. ولما دشوا حصلوا زوجة أبو خالد جالسه وحاطه رجل على رجل ولا كأنها تشوف أحد .. طبعاً جوهرهـ مستحيل تنزل نفسها وتسلم عليها إذا إهي شايفه حالها كذا .. واضح إنها من جد قوييه .. أبو خالد من شافهم والفرح مافارقه .. جلسوا بـ الصاله كلهم .. وأبو خالد يسولف معاهم كلهم .. ونظرهـ بس على جوهرهـ ..
رهف زوجته الثانيه .. كانت منقهرهـ وكانت تتكلم بـ كثرهـ عشان يناظرها لكن وين ..
رهف وإهي صوتها خلقه عالي بـ الكلام : سُلطان ترا أخوي بيزورنا بكرهـ ..
أبو خالد واهو عيونه على جوهرهـ : الله يحيه ..
رهف : قلت كذا عشان يعني لو كنتوا بـ تطلعون ..!!
أبو خالد : حتى إذا بنطلع .. اهو جاي زيارهـ لك صح .. !!
رهف بعصبيه : ويعني تبي تتركني وتروحون تتمشون ؟؟
أبو خالد : أستغفرالله ياربي .. ماقلت كذا ..
رهف وإهي ترجع شعرها لـ ورا : حسبالي بعد ..
ناظرها أبو خالد بـ نظرهـ وسكتت غصب ..
أبوخالد واهو يوقف بعد كلامها هذا قال : وسن خذي وليد وكل واحد يروح يريح .. جوهرهـ تعالي معاي ..
قاموا مثل ماقال .. وإنقهرت .. مو كافي من جت وعيونه عليها .. حتى ما استحى على وجهه ... طيب .. والله ما انساها لك .. طلعت لـ غرفتها وإهي واصله حدها ..
جوهرهـ توقعت إنها غيرهـ .. دخلت لـ غرفتها إهي وسُلطان واحلى أـيام عمرهم قضوها فيها .. ناظرت الغرفه .. مثل ما إهي .. حضنها من ورا .. لفت له وحضنته وكأن كل واحد منهم محتاج حضن الثاني .. فترهـ واهم بـ حضن بعض .. جلسوا سوا ..
جوهرهـ : وين تنام ؟؟ { تقصد رهف }
سُلطان فهم عليها : مو قبل في غرفه فاضيه .. هذي إهي تأثثت وتنام فيها ..
جوهرهـ : وإنت كنت معاها ؟؟
سُلطان : كان طموحها هـ الغرفه .. لكن أـنا ماعطيها فرصه وخذت الغرفه الثانيه وإهي مو راضيه ..
سُلطان واهو يمسك إيدها : كيفك الأـيام إللي طافت ؟
جوهرهـ وإهي تضغط على إيدهـ : مشتاقه ..
سُلطان رفع إيدينها وباسها وقال : أـنا إللي مشتاق لك أكثر ياروح سُلطان .. سند راسها على صدرهـ وكل واحد عاش لهفته للثاني ~_^

بدر : هههههههههههههههههههههههههه .. والله إنها راحت على بنت محمد ..
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : تستاهل .. أحد قالها تحط راسها من راس جوهرهـ !!
تركي : لكن من جد حركة أمكم ليلة الزواج شيء .. أحس مااصار مثلها ..
حمد : من جد .. يعني أـنا اعرف الحريم هذيك الليله كل وحدهـ بهمها وتبكي وتدعي .. لكن أمكم عليها قلب ..
وسام : أجل شـ على بالكم .. وبعدها ابو خالد سحب على بنت محمد ..
بدر : والله ما آلومه .. أجل تجييني زوجتي وبطريقتها هذي وتسوي إللي سوته أمك واناظر فـ الجديدهـ واـنا ماخذها عشان أبوي .. يلااااااااااااا بس .. تبوس كوعها ثم أرجع لها ..
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدر : من جدي أتكلم ..
وسام : إنت خل الأولى تجي بعدين فكر فـ الثانيه ..
بدر واهو يحرك حواجبه : قريب إن شاء الله .. أقول راكان ..!!
راكان واهو متمدد على الأرض : قول ياروح راكان ..
بدر : ياناس هـ الولد أحسه وسخ .. حتى كلامه له معنى ثاني ..
راكان : حلاتي فـ وساختي .. إخلص ..
بدر : شـ عندك مطيح لنا بـ الخبر .. ترا عمك ما راح يرجع إلا بعد مايفضي إللي فـ راسه مع جوهرهـ ..
راكان : جالس على قلبك ؟؟
بدر : لا ..
راكان : طيب .. أنتظرك ؟؟
بدر : لا ..
راكان : أجل خلاص ..
حاتم : شـ عندهـ الأخلاق زفت ..!!
بدر : تقول كأني حارمه من كلمة أحبك ..
راكان ناظرهـ .. وطلع من عندهم .. واهو فـ باله شيء ومستحيل أحد يمنعه عنه ..
بدر : شباب أـنا فـ بالي شيء ..!
وسام : قول . .
بدر : وسام إنت طلبت نجاحتك من أبوك ؟؟
وسام : مابعد ..
بدر : طيب .. إحنا يـ الشباب راح نسوي حفله بـ الشاليه لـ وسام .. وإهي تقريباً تنفيس لنا من الأمور إللي مرينا فيها ..
حاتم : طيب ..!
بدر : يعني إحنا راح نستئذن خالي .. بس إحنا ياشباب العائله .. يعني ونجيب لنا من أحد المُغنين وتصير حفله من جد ..
وسام إللي صارخ : صحححححححححح عليه ..
بدر : ياخي تراني بـ جنبك ..
وسام : مرهـ وناسه .. بليز لا أحد يرفض ..
حاتم سكت لإنو شاف حتى المتزوجين متشوقين للشيء هذا ..
خالد : اعذروني .. أـنا ما احب اسمع حق هـ النوعيه ..
بدر : ولا يهمك .. نجيب لك عبادي لو تبي ..
خالد : لا عبادي ولا غيرهـ .. أـنا من زمان ما اسمع أغاني ..
بدر : شـ عندهـ المُلتزم ..!
خالد : مو إلتزام .. بس كذا ..
ياسر: متى الموعد طيب ..؟؟
حاتم : أـنا اتصل فـ ابوي واشوف إذا بيوافق نقلب الشاليه هذاك اليوم مرقص ...!
بدر : ماهو مرقص .. يعني وناسه وبس .. حاتم تُكفى لا تقفلها بـ وجهنا ..
حاتم : إذا وافق أبوي بتكون الخميس الجاي ..
الشباب متحمسين : حلو ..

وافق أبو خالد لهم ييروحون وينبسطون بـ الشاليه .. وطبعاً اهم خذوا بكلامه وبيسووون إللي يبون ..

راكان واهو يتصل فـ عمه وقلبه يرقع من الخوف ..
أبو خالد : هلا راكان ..
راكان : هلا عمي .. كيف حالك ؟؟؟
أبو خالد : بخير ونعمه .. إنت كيفك ؟؟؟ وكيف أهلك ؟؟
راكان : بخير الله يسلمك .. عمي اسف على الإزعاج .. لكن حبيت أعرف متى
بـ توصل إن شاء الله ..؟؟
أبو خالد : لا إزعاج ولا شيء يابوي .. ليش .. صاير شيء ؟؟
راكان : لا الله يسلمك ..
أبو خالد : محتاج شيء ؟؟ قول لا تستحي ..
رااكان : خيرك سابق ياعمي .. { متلخبط مايدري شـ يقول } بس يعني مثل ماتعرف .. { استجمع قوته وقال } أـنا ياعمي مستعجل على موضوعي أـنا ووسن ومثل ما إنت عاارف راح من عمري إللي يكفي .. وأـنا أنتظرت ليما البنت تخلص دراستها من الثانوي ..
أبو خالد : الله يقدم إللي فيه خير .. وبعدين يابوي أـنا ما راح أجي من غير شيء قبل أسبوعين وإلا أكثر ..
راكان بـ إحباط : عمي شـ افهم من هـ الكلام ؟؟
أبو خالد : يابوي بيننا تليفون .. وإذا جينا يصير خير ..
راكان ما ارتاح لـ رد عمه قال : على خير ياعمي .. ما أقدر أطول عليك .. توصيني شيء ؟
أبو خالد : سلامتك يابوي .. وسلم على أهلك ..
راكان : إن شاء الله .. مع السلامه ..
أبو خالد : مع السلامه ..

دخل على الإستراحه واهو مطنقر .. واصل حدهـ ..حسب عمه راح يرحب ويقول حياك .. مافي بـ الإستراحه إلا حمد وياسر .. ياسر مو حول أحد .. قاعد يكلم .. وحمد جالس واهو يلف لف موبايله بـ إيدهـ .. لإنو جالس بـ روحه فـ شيء طبيعي يفكر .. دخل راكان عليهم وجلس ..
حمد حس فيه وناظرهـ قال واهو شايف وضع راكان : عسى ماشر ؟
رااكان ناظرهـ وتبسم له قال : ماشر .. بس ماتعرف طنقرت ولد خالك ..!!
حمد تبسم وقال : إلا أعرف إنو مزاجه مُتقلب ..
راكان : حتى إنت تقول عني كذا ؟؟
حمد : أفعالك إللي تقول ..
راكان : خلنا مني .. وقولي إنت ..
حمد : شـ اأقول ؟؟
راكان : شـ فيك ؟
حمد : شـ فيني ؟؟
رااكان : حمد لا تستهبل علي ..
حمد واهو يضحك وبعدين حس شوي تعب وخذا نفس وقال : لا أستهبل ولا تسأل .. الوضع عادي .. مزاجي صار متقلب نفس مزاج ولد خالي ..
الرد كان تسكيته لـ رااكان .. لإنو مثل مااهو تجي له أوقات مايحب أحد يسأله
شـ فيه .. أكيد حمد نفس الشيء ..

أبو خالد واهو لسا يجلس بـ غرفته : جهزي لـ وسن من هنا ..
جوهرهـ ناظرته وقالت : حددوا ..؟؟
أبو خالد : الولد إتصل فيني ويقول إنو يبي يخلص الموضوع قريب ..
جوهرهـ : أوكي ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 127
قديم(ـة) 20-07-2009, 07:39 PM
بنت عمتها ^_^ بنت عمتها ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: معشوقي كلي معاك .. معاك حتى للهلاك



يوم الخميس الساعه 12 الظهر طلعوا الشباب للشاليه عشان يجهزون أنفسهم للحفله إللي راح تصير بـ الليل ولا بقى بـ الخبر إلا فارس وخالد وأبو تركي وأبو سعود وابو راشد وأبو فارس وأبو سعد ..
حمد قبل لا يطلع من بيته وكانت خلود لسا طالعه من المطبخ ..
خلود : طالع ..!!
حمد وقف ومن غير لا يلف لها وقال : شايفه إيش !!
خلود : بتطول ؟؟
حمد لف لها وقال : أخر وحدهـ تهتم إذا بتأخر وإلا لا .. وطلع منن عندها واهو مو قادر يتحمل أكثر ..
خلود بخاطرها ليش يكلمني من غير نفس كذا .. بـ العادهـ كلامه عادي لكن من غير نفس مابعمرها صارت .. ! خافت .. وتمنت لو رقم موبايله معاها .. لإنها عارفه من خالتها العنود إنهم بيطلعون للشاليه كلهم ... ولا تدري متى بيرجعون ..

بـ الليل الشباب كلهم بـ الشاليه ومضبطين الحفله .. وناسه عندهم .. بدر إللي إستلم مهمة المطرب .. وكان ( محمد الجدعاني بفرقته موجود )
وعاملين تصوير فيديو .. عشان ماينسون الذكرى هذي .. الشباب كلهم موجودين عدأ فارس وخالد .. وعاملين جلسه على الأرض عشان يرتاحون أكثر .. بدل الكراسي والطاولات .. ما إبتدوا على طول أغاني .. جلسوا كلهم سوأ مع الجدعاني وفرقته .. وسواليف وضحك .. وكأنه صاحبهم مو مطرب جاي يغني لهم كم ساعه وبعدين يروح .. بعد الضحك والسوالف ..
بدر : أـنا إللي ببدأ بـ إختيار أغنيه ..
رااكان : يلا إبدأ ..
بدر طبعاً طلب أغنيه واهدأها لـ وسام بمناسبة نجاحه .. ووسام متشقق على بدر .. وبعدين بدر طلب أغنية ياليل ياجامع .. مايحس إنو عايش يومه إلا إذا سمعها ..
وإنتهوا من ياليل ياجامع .. وانواع الضحك والهبال على وسام وبدر وياسر ..
بدر نط لهم .. بما إنو اهو إللي متسلم أمر المطرب .. يبطلب أخر أغنيه له .. وطلب أغنية " تركي العلي ’ بشروها "
الشباب يناظرون بعض لما تكلم المطرب : هـ الأغنيه إهداء من بدر لـ ريناد ..
حاتم : بدر ما اتفقنا كذا !!
راكان : بدر حاتم يبي كل شيء غموض .. يعني تختار هـ الأغنيه .. وتقول إهداء من بدر من غير ذكر إسم المهدأ له .. وإحنا عاد نفهم ..
حاتم : بدر مو عشان ماعندها أخوان كبار ومعاانا خلاص يعني ..
بدر : والله مافكرت كذا .. لكن من جد أـنا قاصد إللي بـ الأغنيه ..
وسام واهو يضحك : من سنة جدي وإنت قاصد ... ولا صار شيء ..
بدر : ماعليه .. تشوف ..
إبتدأ المطرب بـ الأغنيه .. وبعد ما إنتهى ..
راكان : يلا حاتم .. إختار ..
حاتم : أـنا مو ذا الحين .. لإنو إللي بـ مزاجي حزين .. فـ إنتهوا إنتم أول ..
حمد : حلو .. أجل أـنا معاك بعد ..
حاتم : أوك ..
سعود قال إنو مافي باله شيء .. وترك الإختيار لـ أخوهـ ياسر .. ماله خلق يشغل تفكيرهـ عشان أغنيه ..

خلود من أسبوعين وإهي تحس بدوخه بـ راسها ... وإذا حست فيها تجلس تريح شوي ثم بعدها تصير أوكي .. نزلت للمطبخ خذت لها موي مالها نفس فـ اي أكل .. حتى جمعتهم اليوم أعتذرت من خالتها غيوض إنها مشغوله شوي .. تذكرت صاحبتها مرام من زمان ماتدري عنها .. وتتصل فيها يـ إنو ماترد يـ إنو مغلق .. خافت لايكون صاير لها شيء .. إنشغلت بـ وضعها مع حمد ونست كل خلق الله ..

عند الشباب بعد ما اسمعوا لـ طلبات رااكان وفيصل وياسر ووسام .. والرقص إللي رقصه وسام وياسر وبدر ..
إبتدأ الجدعاني على طلب حاتم ..

آآآآآآآآآهـ ’’

رحت يم الطبيب الي يداوي الجروحي
قال جرح الموؤده ما يسر الدوابه
قال جرح الموؤده ما يسر الدوابه

آآآآهـ ’’
قلت قلبي تكلف يالطبيب النصوحي
قال طبه مع الي ولعه واشتقابه
رحت يم الطبيب الي يداوي الجروحي
قال جرح الموؤده ما يسر الدوابه
قال جرح الموؤده ما يسر الدوابه

قلت بالله تجمل دلني وين اروحي
وين بلقى علاجي والاداوي تشابه

آآآآآآآآآآآهـ ’’
اول الليل اهوجس .. آآآآآهـ ’’ واخر الليل انوحي
وعذاب المولع بالهواء وعذابه
آآآآآآآهـ ’’
اول الليل اهوجس .. آآآآآهـ ’’ واخر الليل انوحي
وعذاب المولع بالهواء وعذابه
آآآآآآهـ ’’

الهواء يذبح العاشق وهو مادرا به
آهـ ’’

وليت عينك تشوف وليت مسمعك يوحي
يوم انادي ودمعي مثل وبل السحابه
آآآآآآآهـ ’’ من واهجـ(ن) .. آآآآآهـ ’’ بـ اقصى الضماير يفوحي
آآهـ ’’
وكل ماشرب عليها الماء يزيد التهابه

ويااااااااااااحبيبي علامك بالمواصل شحوحي
ارحم الي معاك ما جابها الورق جابه ..
آآآآآآآهـ ’’ إرحمني .. آآآآآهـ ’’

جاك علم الصحيح وراح هرج المزوحي
كل شيء الا التفرق ماحسبنا حسابه
آآآآآآآآآهـ ’’
كل شيء الا تفرق ماحسبنا حسابه
آآآآآهـ ’’ إلا التفرق ماحسبنا حسابه
آآآآآهـ ’’ إلا التفرق ماحسبنا حسابه

بدر واهو يصارخ : قايل لكم إن هـ الولد يحب لكن ساكت على موضوعه ..
حاتم : قول إللي تبي .. أـنا أحب هـ الأغنيه ..
راكان يكلم بدر : ماعليك نتفضى له بكرهـ إن شاء الله .. خلنا ذا الحين في حمد ..
حمد سكت شوي ثم إختار .. وإبتدأ يغني المطرب ..

لا تستفز جرحي .. آهـ ’’ ياسبب الجراح
خلني أعيش اليوم .. آهـ ’’ بدوونك
شـ يصير بـ الدنيا لو شفتني مرتاح
شـ يصير لو يعني تنساني عيونك
لا تستفز جرحي .. آهـ ’’ ياسبب الجراح
خلني أعيش اليوم .. مرهـ بدونك
شـ يصير بـ الدنيا شـ يصيييير بـ الدنيا
لو شفتني مرتاح .. شـ يصير لو يعني
تنساني عيـــــــونك ..
تقوى الهجر وش لي بقى عندك
تدور لك عذر
لاتعتذر .. تقوى الهجر .. مانجبرهـ من عافنا ماينجبر
لاتعتذر .. جرحي عميق والقلب في دمه غريق
وتبغى الصبر .. ويلاهـ من وين الصبر
مهما تقول لا تعتذر ..
مهما تقوووووووووووول .. من الأغاني والجمل
مايحتمل قلبي فديه جمر الألم .. يكفي عليه..
يكفي عليييييييييييييييييييييه .. منك أحتمل كذب وغدر
حُبك سراب .. حُبك سراب .. ضيعت وقتي أتبعه
والصدفه .. صوتك ينادي أسمعه .. صرت أتبعه
تقوى الهجر .. وش لي بقى عندك تدور عذر
لا تعتذر .. تقوى الهجر .. مانجبرهـ من عافنا ماينجبر
لا تعتذر .. فاح الصبر .. لا لا تعنى لي .. وتبغى الصبر ..
وين الصبـــــــر ..؟؟ جرحي عميق والقلب في دمه غريق
وتبغى الصبر .. ويلآآآآهـ من وين الصبر ..
مهما تقول لا تعتذر .. مهما تقول من الأغاني والجمل
مايحتمل قلبي فديه جمر الآلم .. يكفي عليه .. يكفي عليه
منك أحتمل كذب وغدر .. حُبك سراب ضيعت وقتي أتبعه
وسط الضباب .. وصوتك ينادي أسمعه .. صرت اتبعه
واليوم في صحرا الضما ترمي فؤادي وتحرقه
وترجع تقول أبعتذر .. ليه العذر !
دام الهوا ماله على قولك عذر ..
والجرح ياجرحي يداويه الصبر ..
ليه العذر ..
دام الهوا ماله على قولك عذر ..
والجرح ياجرحي يداويه الصبر ..
ليه العذر ..
الله كريم .. الله الله
الله عليم .. الله الله
آآهـ ’’
الله كريم .. الله الله ..
الله عليم .. الله الله ..
هو عالمـ(ن) بـ الحال ولايمكن يضيم
الله كريم .. الله الله
الله عليم .. الله الله
الله كريم .. الله الله ..
الله عليم .. الله الله ..
هو عالمـ(ن) بـ الحال ولايمكن يضيم
الله كريم .. الله الله
الله عليم .. الله الله
الله كريم .. الله الله ..
الله عليم .. الله الله ..
هو عالمـ(ن) بـ الحال ولايمكن يضيم
عزاهـ لك يا قلب يـا أحلى نديم
عزتي فـ الحب لو يصبح يتيم
عزاهـ لك يا قلب يـا أحلى نديم
عزتي فـ الحب لو يصبح يتيم
حُبك يتيم .. وكلك ندم ..
حُبك يتيم .. وكلك ندم ..
وين الندم بين السطور ..
أمر العدم ماله ظهور ..
وين الندم بين السطور ..
أمر العدم ماله ظهور ..
ترا هذا غرووور .. هذا غرووور ..
امش فـ طريق وأـنا بـ طريق إللي يوديني لـ بعييييييييد
عنك يـ أول رفيق .. البُعد يعفيني المزيد ..
آآآآآآهـ ’’ وين الوفا والتضحيه .. وينك رفيق ؟؟
وبتجمع أوراق السنين ..
وين الوفا والتضحيه .. وينك رفيق ؟؟
وبتجمع أوراق السنين ..
لا تنسى تجمع جروحي ودمعي وآهاتي معك
وقلبي بعد ماكسرته .. يارفيقي ماعاد يقدر يمنعك
لا تنسى تجمع جروحي ودمعي وآهاتي معك
وقلبي بعد ماكسرته .. يارفيقي ماعاد يقدر يمنعك
كل الأمر عاد بـ إيديك ياخلي ياهاجر ..
ماعندك عذر .. ياهاجر ..

ناظرهـ حاتم وقال : بتجاري مزاجي الله يعينك ..!
حمد وكل كلمه تذكرهـ بـ خلود قال بضيق : مع مزاجك ..
راكان : والله يـ الحزن ..
إختار حاتم أغنيه

آآآآآآآآآآهـ ’’
ياقو قلبك تجرحني من قلب وتروح
آآآآآآآآآآهـ ’’
قولي وربك من علمك درس الجراح
آآآآآآآآآآهـ ’’
ياقو قلبك تجرحني من قلب وتروح
آآآآآآآآآآهـ ’’
قولي وربك من علمك درس الجراح
ماجاك من يجرحك ولا جاك من يألمك
ماجاك من يجرحك ولا جاك من يألمك
ليه الجفا وكلي وفا
آآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ ’’
ياقو قلبك تجرحني من قلب وتروح
آآآآآآآآآآآآهـ ’’
قولي وربك من علمك درس الجروح
آآآآآآآآآآهـ ’’ ياقو قلبك
آآآآآآآآآآهـ ’’ قولي وربك
من علمك درس الجروح
ما جاك من يجرحك ولا جاك من يألمك
ليه الجفا وكلي وفا
آآآآآآآآآآهـ ’’
أتعبتني وليه التعب واجهني لو مرهـ بسبب
قولي أـنا شـ سويت فيك ..! هذا وله قلبي عليك
ليه الجفا وكلي وفا
آآآآآآآآآآهـ ’’ ياقو قلبك
تجرحني من قلب وتروح
آآآآآآآآآآآآهـ ’’ قولي وربك من علمك درس الجروح
أتعبتني وليه التعب واجهني لو مرهـ بسبب
قولي أـنا شـ سويت فيك ..! هذا وله قلبي عليك
قولي أـنا شـ سويت فيك ..! هذا وله قلبي عليك
آآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ ’’
ياقووو قلبك ..

سكت حمد شوي ثم أختار ..

آآآآآهـ ’’
الآ ياوقت وين إللي على بالي يجي ويروح
هذاك إللي ملك قلبي وتفكيري ووجداني
وين إللي على بالي يجي ويروح ..
آآآآآآهـ ’’
أموت بـ طيفه إللي لا لمحته تنتشي بي رووح
أحس إني إذا شفته كأني بـ عالمـ(ن) ثاني

آآآآهـ ’’

أحبه والأمل باني في قلبي من غلاهـ صروح
حبيبي لو يمر طيفه يبدد ماضي احزاني
أأأأأأأأأحبه حب .. آآهـ ’’ لو يدري عن إللي فـ خافقي من بوح
نسى كل الزعل وأرخص حياته دون حرماني .. آآآهـ ’’
أأأأأأأأأحبه حب .. آآهـ ’’ لو يدري عن إللي فـ خافقي من بوح

الآ ياوقت وين إللي على بالي يجي ويروح
ويـــن إللي على بالي يجي ويروح ..

آآ آآ آآ هـ ’’
تحملت الخطأ منه وإذا اخطى بعد مسموح
حبيبي ماعليه أزعل إذا اخطى وخطاني


تذكرتــــــه وأـنا ناسي ونسيته والوفاء مجروح
غريبه حالتي والله وهو ذكراهـ نسياني

آآآآهـ ’’ الآ ياوقت وين إللي على بالي يجي ويروح

حاتم تقريباً كأنه عرف إللي فـ بال حمد ..
الشباب داخلين جو مع أغاني الحزن إللي من أختيار حاتم وحمد والموسيقى إللي تكمل الحزن والصوت إللي يأثر ..

حاتم ماعندهـ نيه ينتهي قال : حمد إذا ماتبي أشوف غيرك .. !!
حمد : لا عاجبني الجو ..
حاتم : حلو .. طلب حاتم " أجر الصوت "


أجر الصوت من جرحـٍ انبرى لي
أـنا والجرح أكبـر من زمــانــي
ومنين أبتدي ياجرحي الندي
حسبي على الأـيام والحظ الردي

كانت معاي طول العمر عين وهدب .. كانت معاي
كانت معاي من الصغر حُب إنكتب .. كانت معاي
واليوم أـنا عندي خبر علمـٍ أكيد
حبيبتي في قلبها حُبٍ جديد
واليوم أـنا عندي خبر علمـٍ أكيد
حبيبتي في قلبها حُبٍ جديد

آآآآآآآآآآهـ ’’ آآآآآآآآآآهـ ’’
آآآآآآآآآآهـ ’’ آآآآآآآآآآهـ ’’
على حُبي إللي كان
يازمن مابه أـمان

آآآآآآآآآآهـ ’’ آآآآآآآآآآهـ ’’
ومنين أبتدي ياجرحي الندي
حسبي على الأـيام والحظ الردي

حبيبتي حبيبتي طافت على جرح العمر
جرحـٍ جديد
حبيبتي حبيبتي لاهي إصدقت بـ إللي وعدت
وأـنا صدقت حلمي البعيد

حبيبتي حبيبتي طافت على جرح العمر
جرحـٍ جديد
حبيبتي حبيبتي لاهي إصدقت بـ إللي وعدت
وأـنا صدقت حلمي البعيد

حبيبتي حبيبتي طافت على جرح العمر
جرحـٍ جديد
حبيبتي حبيبتي لاهي إصدقت بـ إللي وعدت
وأـنا صدقت حلمي البعيد

آآهـيـــــــن ’’
آهـ ’’ على وقتٍ مضـى
وآهـ ’’ على عمري إللي راح

آآهـيـــــــن ’’
آهـ ’’ على وقتٍ مضـى
وآهـ ’’ على عمري إللي راح
عمري إللي راح

ومنين أبتدي ياجرحي الندي
ومنين أبتدي ياجرحي الندي
حسبي على الأـيام والحظ الردي
والحظ الردي

حمد وعايش العذاب .. واضح عليهم كلهم عاشوا كلمات هـ الأغنيه ..
طلب حمد " صدقيني " المطرب مبسوط عليهم .. شباب وكل واحد بيطلع إللي
بـ خاطرهـ .. الشباب كل واحد فـ عالمه الخاص .. تركي ’ راكان ’ سعود ’ فيصل ’ بدر ’ وسام ’ ياسر ’ حاتم ’ حمد .. وبـ الأخص إللي جواهـ حزن وعذاب " حاتم ’ حمد "..

صدقيني عجزت اـنساك
عجزت أنساك .. عجزت اداري احزاني
تمنيت العمر وياك .. ولا معاك احد ثاني
أحاول أبتعد عنك .. ولكن من يسليني
جرحت القلب واهو حنلك .. عذابه حيييييييل مشقيني
ابشكي واشتكي الغربه .. ولكن من يسليني
اـنا اتعب وإنتَ تتهنى .. وصرنا للزمن لعبه
حسافه للزمن لعبه ..
صدقيني عجزت أـنساك .. عجزت أداري احزاني
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
آآآآآآآهـ ’’
صدقيني عجزت أـنساك .. عجزت أداري احزاني
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
أـنا في همي متأسف . . على حُبي وعلى أـيامي
أـنا من زود مافيني .. تمنيتك بـ أحلامي
صدقيني عجزت أـنساك .. عجزت أداري احزاني
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
أحاول أبتعد عنك .. ولكن من يسليني
ذبحت القلب واهو حنلك .. عذابه حيل مشقيني
صدقيني عجزت أـنساك .. عجزت أداري احزاني
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
نثرت أوراقي مكتوبه قصايد حُبي واشعاري
محيت إسمك يامحبوبه .. وصرنا للزمن لعبه
حمــــد للزمـن لعبـه
صدقيني عجزت أـنساك .. عجزت أداري احزاني
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
نثرت أوراقي مكتوبه قصايد حُبي واشعاري
محيت إسمك يامحبوبه .. ونويت أختار مشواري
أبشكي واشتكي الغربه .. وصرنا للزمن لعبه .. وصرنا للزمن لعبه
أحاول أبتعد عنك ولكن من يسليني
ذبحتي القلب واهو حنلك .. عذابه حييييييل مشقيني
صدقيني عجزت أـنساك .. صدقيني عجزت أـنساك
عجزت أداري احزاني ..
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
مدام الناس من داخل مذبوح الأمل فيها
أعز الناس مو سأل عن دمعات اداريها
وش إللي بس يتغير .. أسافر أغير الديرهـ
مدام الجرح مثل ماهو يوم عن يوم غصب يكبر
وش إللي بس يتغير .. أسافر أغير الديرهـ
مدام الجرح مثل ماهو يوم عن يوم غصب يكبر
آآهـ ’’
وش إللي بس يخليني في لحظه ممكن اتناسى
واضحك من وسط قلبي من ما أشك واتسأل
مدام الناس من داخل مذبوح الأمل فيها
لييه .. أعز الناس مو سأل عن دمعات اداريها
وش إللي بس يتغير .. أسافر أغير الديرهـ
مدام الجرح مثل ماهو يوم عن يوم غصب يكبر
وش إللي بس يتغير .. أسافر أغير الديرهـ
مدام الجرح مثل ماهو يوم عن يوم غصب يكبر
آآآهـ ’’ يوم عن يوم غصب يكبر


سكتوا شوي يريحون ..
بدر إللي يشوف الإثنين الحزنين مو حولهم قال بصوت عالي : يـ أخوان ..
بـ تواصلون وإلا تنسحبون بعد هذا كله ..!!
حاتم ناظرهـ ثم قال : أـنا مواصل ..
بدر : يـ أبو الحزن الثاني ..!!
حمد : معاهـ .. وتبسم غصب ..
حاتم طلب أغنيه .. بعدين إبتدأ بـ الأغنيه ..

خلنا مني طمني عليك
ما أـنام الليل من خوفي عليك
خلنا مني طمني عليك
ما أـنام الليل من خوفي عليك
إنتَ طيب هذا هو إللي يهم
إنتَ طيب وغير هذا مايهم
إنتَ طيب هذا هو إللي يهم
إنتَ طيب وغير هذا مايهم
مايهم .. إنتَ طيب ..

آآآآ ’’ آآآآ ’’ آآآآآ

وشـ في صوتي مافي صوتي أي شيء
كنت ساكت ونامت عيوني شوي
وشـ في صوتي مافي صوتي أي شيء
كنت ساكت ونامت عيوني شوي
كنت أحلم بي معاك وإنتَ تحكي واسمعك
مافي قلبك كان ساعتها سواي غير ذاك إللي قسم ودك معاي
تشتكي لي من عنادهـ وتجرح جروحي زيادهـ ..
ماكفاك .. ماكفاك .. حتى في حلمي معنيني معاك
وشـ في صوتي مافي صوتي أي شيء
كنت ساكت ونامت عيوني شوي
كنت أحلم بي معاك وإنتَ تحكي واسمعك
مافي قلبك كان ساعتها سواي غير ذاك إللي قسم ودك معاي
تشتكي لي من عنادهـ وتجرح جروحي زيادهـ ..
ماكفاك .. ماكفاك .. حتى في حلمي معنيني معاك
لو بـ أساعد .. لو بـ أساعد كنت أساعدني أـنا
لو بـ يدي .. لو بـ يدي .. إنتَ محبوبي أـنا
لو بـ أساعد .. لو بـ أساعد كنت أساعدني أـنا
لو بـ يدي .. لو بـ يدي .. إنتَ محبوبي أـنا

ماخذاك . . ماخذااااااااك ..
إنتَ طيب هذا هو إللي يهم
إنتَ طيب وغير هذا مايهم
إنتَ طيب "حمــــــد" هو إللي يهم
إنتَ طيب وغير هذا مايهم

صفقوا وصفروا ..
حمد سكت شوي ثم قال : عندي لكن مو على نفس الأغنيه ..
تركي : أهم شيء تدخل جو نفس إللي قبلها ..

ودي أبكي لين مايبقى دموع
ودي أشكي لين مايبقى كلام
ودي أبكي لين مايبقى دموع
ودي أشكي لين مايبقى كلام
آآهـ ’’
من جروحـٍ صارت بـ قلبي تلوع
آآ آآ آآ ’’
ومن هموم حرمت عيني المنام

ودي أبكي لين مايبقى دموع
ودي أشكي لين مايبقى كلام

آآهـ ’’
أنطفت في دنيتي كل الشموع
والهناء مايوم في دنياي دام
آآآآآآآآهـ ’’
غربتي طالت متى وقت الرجوع
كل عام أمني أحلامي بـ عام
ودي أبكي لين مايبقى دموع
ودي أشكي لين مايبقى كلام
كل عام أمني أحلامي بـ عام


إن شكيت الحال ما احدٍ لي سموع
وإن سكت الناس زادوني ملام ..
ودي أبكي لين مايبقى دموع
ودي أشكي لين مايبقى كلام


ضاق صدري والزمن عيا يطوع
والرجا بـ إللي عيونه ماتنام
آآآآآآآهـ ’’
ضاق صدري والزمن عيا يطوع
والرجا بـ إللي عيونه ماتنام
آآ آآآ آآ هـ
والرجا بـ إللي عيونه ماتنام

الكل متشوق لـ إختيار حاتم وحمد .. كل مرهـ أقوى من الأولى وكل واحد يعيش مع كلمات أغنيته إللي يختارها .. إللي محيرهم .. هل فعلاً إنهم قاصدين كلمات الأغاني إللي يختارونهم ومارين بكل كلمه .. 'حزن ’ هم ’ عذاب ’ خيانه ’ آلم' !! هذا إللي الكل يفكر فيه على الشخصين " حاتم ’ حمد " إبتدأ الجدعاني بـ إختيار حاتم ..

الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه
الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه

تهنى من سلى قلبه مشى كلٍ على دربه
وطيت الشوك أـنا وحدي ولا قبلي حدن داسه
الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه

الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه
آآآآهـ ’’
أحد مثلي بكى لما بكى دمعه ولا فادهـ
آهـ ’’ أحد مثلي قسم همه معه في شربه وزادهـ
الا من قدر صبر مثلي وأـنا في حالتي مبلي
وقل الحظ من صغري معي للحين هو عادهـ
الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه

آآآ
على الله يابقى دمعي ما أحد غيرك وفا ليه
جفوني كل هلي وربعي وأـنا مقفي على النيه
يادنيا لو على قلبي أأأأـحبك بس وش ذنبي
رضيت أـنا بردى حظي وحظي مارضى بييييييييه
آآآآآآآآآآآآآآآآهـ ’’
رضيت أـنا بردى حظي وحظي مارضى بييييييييه
الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه
رضيت أـنا بردى حظي وحظي مارضى بييييييييه

ناظروا الشباب بعض .. الإثنين هذيل حالهم غريب .. كل أغاني الحزن يعرفونها .. وحافظينها .. وواضح على ملامحهم لما الكلمات تتردد بـ المكان .. العذاب إللي اهم عايشينه .. بدر ووسام وياسر مو فاهمين شيء .. يـ إنو هـ الإثنين يستهبلون يـ إنهم عايشين هـ العذاب من جد .. تركي يناظر راكان واهو مو مصدق .. حاتم وحمد !!!!!! مستحيل .. طيب حمد .. ماتوصل كونه متزوج المشاكل لـ هموم وعذاب .. !! حاتم .. ماعمرهـ تكلم عن إللي بخاطرهـ ولا احد يعرف عنه شيء .. وكيف عايش هـ العذاب .. رااكان ناظرهـ بعيون مايدري عن إللي فيهم .. إللي قطع عليهم تفكيرهم إختيار حمد ..

يعني إنتَ تظلمني وأـنا ما اتكلم
وإذا أـنا أخطيت صارت جريمه
يعني إنتَ تتألم وأـنا ما أتألم
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه
يعني إنتَ تظلمني وأـنا ما اتكلم
وإذا أـنا أخطيت صارت جريمه
يعني إنتَ تتألم وأـنا ما أتألم
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه

آآهـ ’’
يعني إنتَ تظلمني وأـنا ما اتكلم
وإذا أـنا أخطيت صارت جريمه
يعني إنتَ تتألم وأـنا ما أتألم
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه
يعني إنتَ تظلمني وأـنا ما اتكلم
وإذا أـنا أخطيت صارت جريمه
يعني إنتَ تتألم وأـنا ما أتألم
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه

أـنا حياتي كلها هم في هم
صدمات عمري من زماني عظيمه
إذا على الأحزان ماعدت أهتم
الحزن أـنا وياهـ علاقه قديمه
أـنا حياتي كلها هم في هم
صدمات عمري من زماني عظيمه
إذا على الأحزان ماعدت أهتم
الحزن أـنا وياهـ علاقه قديمه
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه

آهـ ’’ آآآهـ ’’
ياليت قلبي من جروحك تعلم
ماحط لك خاطر عندي وقيمه
بـ اغيب عنك وبعد ما اغيب تندم
يكفي خسرت إنسان عدك نديمه
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه
عند كلمة آليمه ناظر حمد لـ حاتم وتبسم بـ آلم ..
حاتم شاف إنو حمد ماصار يتحمل .. وممكن يطلع من عندهم من الضغط إللي عليه .. لكن إللي صدمه إنو حمد عايش هـ العذاب .. راكان ناظر حاتم وفهم على حاتم ..
قال راكان بهبال : يلااااااااا بـ نغير الجو .. وهـ الأغنيه إهداء مني { وناظر حاتم وتبسم وصرخ بـ أعلى صوت } دنيــــــــــــــتي كللللللللللللللللللللها .. وسن .. آبي المكان يرج .. ويلااااااااااا .. خليييييييييلووووووووو ..
الشباب إنهبلوا .. حاتم ناظرهـ بنص عين .. راكان رفع إيدينه وقال : الحب
شـ أسوي فيه .. وإختك مجننتني ..
ضحكوا كل الموجودين عليه ..
بدر : شباب على طاري وسن .. أحلى تحيه حق احلى حكووووومه وإهي فـ باريس ..
الشباب ضحكوا وصفقوا كلهم بحمااااااس ..

وفعلاً ثواني إلا مبتدي الجدعاني بـ البدايه من غير موسيقى .. وقبلها قال : هـ الأغنيه إهداء من رااكان لـ دنيته كلها وسن ..
راكان : يابعد عمري إنت والله .. هذي الناس إللي تفهم ..
ضحكوا كلهم ..

الله ’ الله .. حلوووووووووووين ..
عيونك عجيبه .. ياويل من تصيبه
رموشك رهيبه .. عسى الله يعينه
جمالك يجنننننن .. وسنك صغييييير
ياليتك تسير .. أجيك أو تجيني
بعدها المكان يرج من الصوت والحماس إللي فيه الصوت والموسيقى والوناسه ..
عاد شوفوا بدر ووسام وياسر وفيصل كأنهم ماصدقوا خبر .. رقص من قلب .. وراكان مبسوط عشان هـ الأغنيه تذكرهـ بـ وسن .. ويكفي إنو أهدأها عند الكل ..
حمد يتبسم على حركات راكان وجرأته واضح إنه يعشق وسن من جد .. " ربي يسعدك "
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
إيووووووا ..
عيونك عجيبه .. ياويل من تصيبه
رموشك رهيبه .. عسى الله يعيني
جمالك يجنننننن .. وسنك صغييييير
ياليتك تسير .. أجيك أو تجيني
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
حلووووووووووين ..
ياجعلك نصيبي وأقولك حبيبي
وابد ماتغيبي .. وآبيك وتبيني
ياجعلك نصيبي وأقولك حبيبي
وابد ماتغيبي .. وآبيك وتبيني
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
الله .. إيوووا .. إيوووا ..
هلا بك هلا بك .. هلا بـ أغلى ناسه
ويمطر سحابك في قلبه وعينه
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
عيونك عجيبه .. ياويل من تصيبه
رموشك رهيبه .. عسى الله يعينه
عيونك عجيبه .. ياويل من تصيبه
رموشك رهيبه .. عسى الله يعينه
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
حلوووووووووووووين ..
عاش بدر .. عاش وسام .. عاش ياسر ..
تسلم ياراكان ..
جمالك يجنننننن .. وسنك صغييييير
ياليتك تسير .. أجيك أو تجيني
جمالك يجنننننن .. وسنك صغييييير
ياليتك تسير .. أجيك أو تجيني
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
إيوووووا .. عليهم ..
ياليته يحبك مثل ما إنتَ تحبه { محترم حاله الجدعاني وعلى أساس واهو يغني يسأل راكان }
حبيبك وقلبك .. روحك وعينك
ياليته يحبك مثل ما إنتَ تحبه
حبيبك وقلبك .. روحك وعينك

عند هـ المقطع .. راكان يضرب على قلبه بـ خفيف واهو عاشق الأغنيه عشان وسن ..
إيووووا .. ياراكان .. حلووين ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..


ختم ليلتهم الحلوهـ .. بـ أغنية يادار .. وطلب من الكل يقوم يرقص .. وكان ختامها مسك من جد .. ليله مستحيل ينسونها ..
صلوا الفجر وعلى أساس ينامون وعلى الساعه 11 يطلعون من الشاليه لـ بيوتهم يتجهزون حق صلاة الجمعه .. كانوا متمددين كلهم .. وبدر ووسام وياسر ماتركوا أحد فـ حاله .. بس ضحك ..
حمد مو قادر يجلس أكثر .. كل شوي صدرهـ يزداد الآلم فيه .. حس إنو مو قادر ياخذ نفس .. كل ما اخذ نفس حس الآلم بيقطعه .. طلع على طول من الصاله إللي جالسين فيها بـ الشاليه للحوش .. يبي يحصل هوا يتنفس فيه .. لحقوا فيه الشباب لإنو شكله تعبان مرهـ .. ماقدر اهو بـ الحوش يوقف وياخذ نفس وطاح فاقد وعيه ..
وسام صرخ ..
حاتم واهو مستعجل : شباب يلا عشان ناخذهـ للمستشفى ..
ياسر شوي ويبكي أخوهـ طايح قباله .. سعود يحاول يصحيه لكن مافي فايدهـ ..
حاتم عصب : خلنا ناخذهـ للمستشفى بسرعه .. وراح على طول قرب سيارته وطلع حاتم من الشاليه يمشي أخر سرعه فـ سيارته .. كان معاهـ راكان إللي ركب معاهـ .. والباقين وراهـ على طول ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 128
قديم(ـة) 20-07-2009, 07:41 PM
بنت عمتها ^_^ بنت عمتها ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: معشوقي كلي معاك .. معاك حتى للهلاك



هنادي متعودهـ بععد ماتصلي الفجر تتصل بـ ياسر وفعلاً إتصلت فيه ورد عليها وصوته رايح قال : حمد بـ المستشفى ولا أقدر أكلمك ..
حاولت تتفهم منه شـ صاير قالها إنو طاح عليهم .. قفلت من عندهـ وإهي خايفه ..

بـ العادهـ الطريق من الشاليه للخبر نص ساعه .. لكن حاتم خلال 10 دقايق واهو موقف قبال المستشفى ..
بدر يخانق : ياخي هذا مو صاحي .. خير يمشي هـ السرعه .. !!
وسام : لا تلومه .. يبي يلحق ..
دخلوا على طول حمد لـ قسم الطوارئ .. ولـ حُسن الحظ كان دكتورهـ عليه مناوبه بـ نفس الوقت .. فحص عليه ثم طلع لهم بعد مانقلوا حمد لـ غرفة العمليات وقال واهو مستعجل : أـنا مضطر أعمل عمليه ..
الشباب مافهوا شـ السالفه ..
الدكتور يمشي واهم يمشون معاهـ عشان لا يتأخر : إحنا عاملين له فحوصات من قبل وعارفين إنو عندهـ بـ صدرهـ تكيس وإلا ورم .. ووقت خروج الفحوصات اهو ماجا لنا .. فـ إحنا مضطرين نعمل العمليه .. ونتأكد إذا ورم وإلا لا .. مشى عنهم واهم مصدومين .. كل واحد يدور الإجابه عند الثاني ..
وسام وياسر بكوا .. ورم .. !!!!
حاتم ساكت ..
راكان : أعوذ بـ الله .. ورم .. وليش ؟؟ { عصب } أهبل هو .. يتسكت على موضوع مثل هذا . .!!!
سعود حالته دمااااااااار ..
بدر نفس الشيء .. الدكتور بـ نفسه شاك .. يعني إهم شـ راح يقولوون ..
مر نص ساعه واهم أعصابهم مشدودهـ .. مافي احد يطمنهم .. ولا إتصلوا فـ أحد .. !! الصدمه تركت كل واحد ينشغل بـ تفكيرهـ ولا يهتم للثاني ..
شوي إلا فيه وحدهـ تمشي وتبكي على خفيف قربت منهم قالت : حاتم ..
ناظروا الشباب لها ..
وكانت خلود ..
حاتم واهو يقرب لها : هلا خلود .. شـ عرفك ؟؟
خلود وإهي تبكي : وينه ؟؟
حاتم يحاول يهديها ولا يبي يخوفها على حمد لإنو اهو بحاله خايف ..
حاتم يحاول يكون طبيعي ويختار كلمات تريحها ..
ياسر واهو يبكي : حمد حالته صعبه ..
حاتم ناظر لـ ياسر وخاطرهـ يتوطى فـ بطنه لكن لا المكان مناسبب ولا الظرف ..
خلود وإهي مو مصدقه : حاتم قولي شـ فيه حمد ..؟؟
حاتم مايدري شـ يقول ..
تركي واهو يقرب لها ويحاول يخبرها الموضوع بـ طريقه خفيفه : بـ العمليات صدرهـ تعبان .. والدكتور يقول إحتمال تكيس وإلا ورم .. واهو فـ الحالتين مو ضرر له ..
خلود من سمعت عمليات وتكيس وورم .. بكت من قلب .. تركي تحسف إنه قالها ..
حاتم منرفز : إرتحت ..!!
تركي : ياخي تبي تعرف مننا وإلا من غيرنا ..
حاتم يقرب لها : خلود وكلي امرك لـ ربي .. وكلها شوي ويطلع الدكتور إن شاء الله ويطمنا ..
خلود مافي فايدهـ .. ممكن تفقدهـ .. تحسفت على كل كلمه تجريح قالتها له .. تحسفت على كل ثانيه واهم مو طايقين بعض .. تتمنى يرجع .. وتصلح كل شيء .. حتى لو داس على كرامتها عادي تتقبل . . المهم يرجع لها ..
حاتم ماقدر فيها .. وقفلت أخلاقه . . طلع موبايله وإتصل فـ زوج عمته أبو راشد ..

الساعه 7 فـ غرفة الماسه .. وإهي نايمه مع زوجها .. دق موبايل أبو راشد .. صحى على أخر دقه .. رجع حاتم يدق مرهـ ثانيه .. إستغرب حاتم .. وجلس على طول .. أكيد فيه شيء وإلا ليش متصل هـ الحزهـ ... راح فكرهـ لـ أبو سعد وأم سعد .. يمكن صاير لهم شيء .. صحت الماسه معاهـ ...
الماسه : مين ؟؟
رد أبو راشد : شـ فيه حاتم ..؟
الماسه من سمعت إسم حاتم وقلبها طايح ببطنها .. تنتظر أي كلمه من فهد ..
تسمع فهد يقول : لا .. متى ؟؟ وكيفه ذا الحين .. ؟؟ لا حول ولا قوة إلا بـ الله .. خلاص ..دقايق وإحنا عندكم ..
الماسه شافته قفل وقام من السرير قالت وإهي تنزل من السرير وراهـ وفيها البكيه : شـ فيه ؟؟
فهد : حمد تعبان شوي وبـ المستشفى .. وخلود هناك حايسه الدنيا بـ روحها ..
الماسه بكت : ويلي عليك يابنتي .. ماعندها أحد ؟؟
فهد : عندها الشباب كلهم بس .. يلا بسرعه إخلصي ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 129
قديم(ـة) 20-07-2009, 07:43 PM
بنت عمتها ^_^ بنت عمتها ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: معشوقي كلي معاك .. معاك حتى للهلاك



الجـزء >> 28 <<


واهم يمشون يشوفون .. ياسر ووسام تنزل دموعهم .. وتركي جالس بـ جنب رااكان وسعود بجنبهم وكل واحد ما يناظر الثاني .. حاتم جالس وشابك إيدينه فـ بعض ومنزل راسه للأرض .. وبجنبه بدر إللي مرجع راسه لـ ورا ومسكر عيونه .. بجنب حاتم مقعد شوي قريب وجالسه عليه خلود إللي صوت بكاها طالع ..
الماسه مشت لـ بنتها بـ سرعه خلود حست فيها ورفعت نظرها وشافت أمها وابوها .. قامت من غير شعور وكأنها تدورهم من زمان ..


يُمه , ودعني حبيب " القلب "

يُمه ..
كـآن ودي من كثَر شوقي ,
{ آضمـه !

الهوى يُمه من قلبي تمكن ..
إللي خبيته يـ " يُمه " الـحين بين ..


خلود من بين بكاها : يُــمـــــه ..
أمها مسكتها ..قالت : ياروح أمك .. خلود حضنت أمها وجلست تبكي بـ اقوى وكأن جرحها تجدد .. حاتم قاام لـ زوج عمته وسلم عليه وباس راس عمته وسلموا الباقين عليهم ..
أبو راشد مشى مع حاتم بعيد شوي عن خلود وقاله وضع حمد .. إللي حزن من جد ..
خلود وإهي تبكي وتتكلم وجالسين على المقاعد وراسها على صدر أمها : يُـم ــه ما آبي غيرهـ .. يُمه بيروح مني شـ اسوي ..
أمها وإهي تبكي معاها : أمي إنتي .. ما راح يروح إن شاء الله .. وإن شاء الله بيقوم بـ السلامه و....
خلود تقاطع أمها وإهي منهارهـ خلاص : كله مني .. يُمه وربي أحبه .. ليـــــــــش مايفهم .. آبيه يُمه آبيه حتى لو اهو مايبيني ....{ وكملت كلام }
الشباب توقعوا من صدمتها تقول هـ الكلام .. وبـ نفس الوقت مايدرون شـ يسوون .. عشان مايسمعون بكاها وكلامها إللي يزيد الواحد هم ..
فهد يروح لها ويمسكها يبعدها عن أمها : يابابا خلاص .. إن شاء الله اهو بـ خير ..
خلود : لااااااااا يُبه . .
أبوها : يابابا مو كويس لك ..
خلود : ما آبـــــــي الحياه إذا حمد مو فيهاااااااااااااا ..
أبوها تقطع قلبه .. سعود وياسر كلامها يزيدهـم تعب .. وياسر ووسام يبكون أكثر ..
راكان يحاول يشغل حاله فـ اي شيء .. حتى إذا سخيف .. واضح عليه التأُثر من كلامها ..
تركي ساكت ..
بدر مسكر عيونه واهو قلبه يوجعه على ولد خالته وولد عمه إللي داخل ..
حاتم نفس وضعيته جالسس ولا يتكلم ولا كأنه يسمع كلامها .. لإنو أخلاقه خلقه مقفله .. وكأنه حابس بـ نفسه ..
أمها مكست وجهها تتفاهم معاها ودموعها تنزل على بنتها وولد أختها .. : يُمه ناظريني .. إسمعيني ..
خلود تحرك راسها بـ معنى لا ..
سندت راسها على صدر أمها وكملت بكا ..
حاتم يتكلم بـ صوت مايسمعه إلا الشباب واهو كاتم غيضه : منو التنح إللي مخبرها ؟؟؟
بدر واهو باقي مسكر عيونه : هذا الله يسلمك الإحساس ..
ودهم يضحكون على تناحت هـ الولد لكن الظرف مايناسب ..
حاتم يجاريه : اي إحساس هذا ..؟؟
بدر نفس وضعيته : مو يحبون بعض أكيد حست فيه ..
راكان ماسك ضحكته غصب هـ الولد دجه قال : ياسبحان الله .. والإحساس خبرها إنو بـ المستشفى ..؟
بدرواهو يفتح عيونه : لايكون حمد مخبرها ..!!
حاتم خاطرهـ يمسك وجهه ويفعصه من البرود إللي فيه ..
راكان واهو يضحك بعدين مسك ضحكته وقال : إيوا في جوا بـ غرفة العمليه تليفون قبل لا يحطون له تنومين .. قام وإتصل فيها وقال يلا كملوا ..
بدر سكت شوي ثم قال : من جد منو إللي قالها .. { رجع يجاوب على نفسه } يمكن من جد الإحساس ..
تركي : ترا عشانه مانام فصلاته حقيقيه .. مايدري عنها ..
حاتم : الله يخلف بس ..
خلود تبكي وتضغط على أمها من العذاب إللي تحسه .. مافيها حيل شيء .. تحس خلاص .. الدنيا اسودت فـ وجهها .. إيدينها وإرجوها ماتحس فيها .. ماهي فـ وعيها .. بس تبكي وتنطق بـ إسم حمد .. أمها لاحظت خف الضغط عليها .. والبنت ماصار يطلع صوت بكاها .. حركتها وضربت على خدها ولا في فايدهـ ..
الماسه وإهي تبكي : ويلي بنتي شـ صار فيها .. ؟؟
أبو راشد واهو يجي لها ويحاول يصحي فيها ولا في فايدهـ .. وقفوا الشباب كلهم .. لإنهم من جد خافوا .. الماسه تبكي .. والبنت مالها حس .. واضح إنها فاقدهـ
لـ وعيها ..

على الساعه 9 ونص الكل عرف والبعض موجود .. أبو سعود وأم سعود ووتين موجودين .. أبو تركي وأم تركي .. أبو فارس وموضي .. خالد وفارس جو لهم .. الجد بـ نفسه جا .. والدكتور مابعد طلع من غرفة العمليات . . وصاروا ذا الحين محتاسين بين خلود وحمد .. حمد بـ غرفة العمليات .. وخلود بـ الملاحظه .. عاطينها منوم .. وحصلوا عندها فقر دم .. وإنهيار عصبي .. ماتحملت كل هذا .. وطاحت عليهم ..
الماسه تبكي .. ولا تدري شـ تسوي .. ! أم سعود تبكي على ولدها .. إهي حاسه إنو فيه شيء واهو مو راضي يتكلم .. أبو سعود خايف على حمد ..
جالسين على أعصابهم .. ولا في أي خبر ..
سعود عصب : وينهم هذيل ما احد يطلع منهم ..
حاتم أعصابه محروقه لكن يحاول يخفف على الكل قال : ترا هذي عمليه
وبـ الصدر .. يعني مو لعب بزارين .. إنتم بس ريحو شوي وبيطلعون ..
أم سعود تبكي .. جا لها رااكان : عمه الله يهديك .. إن شاء الله بخير ..
أم سعود : وين بخير واهو بـ العمليات .. ولا طلعوا ..
حاتم يبوس راسها وحط إيدهـ على ظهرها : إن شاء الله بخير .. إنتي بس إدعي ..
راكان يمسك إيدها ويضغط عليها كل شوي والثاني ..
حاتم ووراكان عند عمتهم العنود .. تركي عند أبو سعود .. خالد عند جدهـ .. فارس مرهـ عند سعود ومرهـ عند أبوهـ ومرهـ عند ياسر ..
الشباب خلاص مافيهم طاقه مو نايمين من أمس .. يوقفون مع منو .. وإلا يهدوون منو . ؟ الكل يبي من يوقف معاهـ .. وفوق هذا عايشين توتر وخووف ..
حاتم إبتدت تفلت أعصابه .. يعني ممكن لو مايطلع الدكتورخلال هـ الساعه اهو بيقلب المستشفى على روسهم .. عرف إنو مكان أبوهـ فاضي مرهـ ولا في احد بديل .. لو أبوهـ موجود خفت الأمور كلها وخف التوتر والخوف .. لإنو كلامه غصب يقنع .. يعرف كيف يخفف على صاحب مثل هـ المواقف .. اهو إللي كان متكفل بـ خبر جدهـ لما طاح عليهم .. وكان الوضع أخف بـ مليون مرهـ .. حتى عماته لما وصل لهم الخبر فـ بيوتهم .. راح لكل وحدهـ فـ بيتها وخفف عليها غصب .. ولا كأن شيء صاير .. حاس ماهو قادر يتحمل أكثر .. بينفجر بـ اي لحظه .. يبي يطلع من هـ المكان .. عمته وتبكي على كتفه ... عمانه وعماته واولأد عمانه قباله والكل يبكي وحزين .. ولد عمه بـ غرفة العمليات من 4 ساعات ولا احد طلع لهم .. مايدري عن حاله .. أهو متأكد إنو الخوف عليه بياكله ..
ناظر راكان إللي جالس بعد عمته .. يعني عمتهم بينهم .. راكان واضح عليه شوي وينهار .. حس فيه راكان وناظرهـ .. ناظر راكان وسكر عيونه ..
رااكان حاس فـ حاتم .. ويدعي فـ داخله يطلع لهم الدكتور ويخلصهم من حرقت الأعصاب هذي ..
الساعه 11 إنفتح باب غرفة العلميات وطلع الدكتور .. الكل لاحظه .. وكأن عيونهم كانت مركزهـ على هـ الباب .. روحهم معلقه بهـ الباب ..
الدكتور تفاجأ من عددهم ..
ابو سعود ماهو قادر يسأل ..
أبو تركي : بشر يادكتور ..!!
الدكتور : لا الحمدلله . . العمليه نجحت .. وذا الحين بـ نعمل زراعه للورم ونتأكد منه ..

" الواحد لما يكون شايل هموم الدنيا بداخله وعايش بـ نار .. وفجأهـ ينشال الهم والنار تطفى .. تحس بـ داخلك نسمة هواء باردهـ بعد هـ الهم والنار "
هذا إحساس كل إللي كان واقف يحاتي حمد .. من سمعوا كلام الدكتور وكأن الهموم إللي بـ ظهورهم على شكل جبال إنزاحت على طول .. وحسوا بـ الراحه على طوول .. وكأن صدورهم توسعت ولا فيها شيء يضيقها .. وسام قام من غير شعور ينط كأنه طفل واعدينه بـ هديه .. ياسر يمسح دموعه ..
خالد يكلم الدكتور : يعني مافي خطورهـ ذا الحين ؟؟
الدكتور : لا الحمدلله .. تجاوز المرحله الخطرهـ ..
حاتم : طيب .. بيطول بـ العنايه ؟؟
الدكتور : راح يبقى بـ العنايه يومين تعرف عاملين بـ الصدر .. مو شيء سهل ..
صافحوا الدكتور ومشى من عندهم ..
أم سعود ماقدرت تمسك دموعها وحضنت راكان إللي كان قريب منها ..
راكان واهو يضحك : على هونك ياعمه ..
أم سعود وإهي تبعد عنه وتطقه على كتفه : لو غيري ماقلت هـ الكلام .. وغمزت له ..
راكان واهو يحط إيدهـ على قلبه : خليهم يجوون أول .. بعدين لهم كلي ..
حاتم واهو يطقه على كتفه ويمشى قال : ترفق .. ترا إحنا بـ مستشفى ..
بدر: يعني إفهم ياراكان كلام حاتم لو زودتها سدحتك بـ جنب حمد ..
راكان واهو يحرك إيدهـ بـ شعرهـ : ماهيب شينه إذا بتجي إختك وتسوي نفس خلود ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعود تكلم حاتم : وين بتروح أبوي ؟؟
حاتم : بـ اتطمن على خلود وعمتي ..
أم سعود : أجل خذني معاك .. وراحت معاهـ ومعاها غيوض وموضي وأبو سعد وأبو سعود ..

بعدها طلعوا كلهم لبيوتهم .. والرجال طلعوا للجامع بعد ما استعدوا للصلاهـ .. وخبرهم الدكتور إنو ما راح يصحى قبل بكرهـ ..
مابقى بـ المستشفى إلا خلود إللي نايمه يوم الجمعه كله .. وأم راشد إللي جالسه مع بنتها بعد ما تطمنت على ولد إختها .. وحمد إللي بـ غرفة العنايه ..
الشباب بعد ماصلوا الجمعه .. سحبوا نووووووووووووومه .. يبون يريحون بعد اليوم الطويل إللي مر عليهم .. من السهر للمستشفى .. وحرقت أعصاب مابعدها حرقه ..

فـ باريس .. كانت وسن تلعب مع وليد بـ الصاله إللي تحت بـ روحهم .. ومع لعبهم يضحكون ..
رهف وبصوتها العاليي : مافي غير هـ المكان تلعبون فيه ؟؟
وسن من غير لاتناظرها ماردت عليها ..
رهف فـ خاطرها وبعد شايفه حالها ..
رهف : صحيح قلة أدب ..
وسن وإهي تكمل لعب مع وليد وحال زوجة أبوها ماينتحمل قالت : إذا في قليل أدب فـ اهو إنتي ..
رهف : ولسانك طويل بعد .. !!
وسن : إذا ماحبيتي طولت لساني عندك غرفه إجلسي فيها ..
رهف وإهي معصبه : من جد ماتربيتي ..
وسن : تاركه التربيه لك ..
رهف وإهي تقرب لها شوي وتطقها قالت وإهي واصله حدها : على إيش شايفه نفسك ؟؟
وسن وإهي عارفه إنو هذي ماتسحتي من شيء قالت : إذا قربتي أكثر وربي تندمين طول عمرك ..
رهف وإهي تكتف إيدينها : ورينا شـ راح تسوين ..؟؟
وسن : قربي وشوفي ..
وليد من صارخ زوجة أبوهـ جلس بـ حضن وسن ..
وسن : هيه إنتي خوفتي الولد ..
رهف : ما اقدر اـنا على إللي يخافون ..
وسن : تقدرين وإلا ماتقدرين .. غرفتك تنتظرك ..
جت لـ وسن وكانت ناويه تشد شعرها ..
وسن وقفت بقت جالسه ومسكت إيدها ..
رهف تحاول بـ إيدها الثانيه ..
وليد قام من حضن وسن وصار يدز رهف على ورا .. عشان تبتعد عن وسن .. لكن وين طفل عمرهـ 5 سنوات يقدر على وحدهـ عمرها 27 سنه ..
فكت إيدها من إيد وسن لإنو وسن ماهي قادرهـ تبعدها وإهي جالسه .. ودزت وليد وطاح على الرخام .. وسن خافت عليه .. ودزت رهف على ورا بـ قوهـ ..
رهف وإهي شوي وتطيح لكن تماسكت ورجعت لـ وسن ووسن كانت توقف وليد ..
وسن رفعت صوتها : وإللي خلقني اي شيء تسوينه لـ اردهـ لك اللعن ..
رهف وإهي تمسك إيد وسن قالت : خوفتيني ياحبيبة البابا .. وشدت شعر وسن من ورا .. ووسن رجع راسها على ورا .. وسن عرفت مافي فايدهـ .. الخدم بعيد عنهم .. وهذي ممكن تذبحها .. وامها وابوها طالعين .. شدت شعر رهف بـ اقوى شيء ..
رهف صارخت : ياحقييييييييييرهـ ..
وسن تتكلم بـ حقد : إنتي الحقيرهـ ..
رهف : حسبالك أمك وابوك هنا .. لا ياروحي .. كلهم برا ..
دزت وسن على الطاوله .. وطق ظهر وسن بـ الطاوله وصرخت .. إهي خلقه من بعد الحادث إللي صار لها وظهرها يوجعها .. تجي هذي تكمل .. لكن مو وسن إللي سكتت لها ..
وسن حاولت ماتوضح آلمها من الطقه .. وراحت تمشي لها ومسكتها من شعرها ورجعتها على الجدار .. لكن وين وسن مو أقوى من رهف .. قامت رهف بعدت حالها عن الجدار ورجعت وسن للجدار وضيقت عليها .. وسن ماهي قادرهـ تسوي شيء .. هذي محاصرتها على الجدار وظهرها يألمها .. وليد يحاول يشد هذي ولا في فايدهـ .. وسن : وليد روح لـ غرفتي ..
وليد واهو مقهور إخته تنطق قباله وشوي ويبكي .. قام يقرص رهف بـ إيدينها وفعلاً آلمها .. ومن قوة قرصه .. دزته لـ ورا وطاح المسكين ..
وسن : وليد رووووووووووووووح ..
رهف : شـ اسوي لك ذا الحين ..؟؟
وسن وإهي تحاول تكون قويه : ماتهمييني ..
رهف وإهي تشد شعرها بـ إيدها الثانيه : ما اهمك !!
وسن ماتبي تصارخ عشان لاتفرح : عمري ما اهتميت لـ حشرات ..
كلامها كان قوي لـ رهف . . رهف من القهر والإهانه طقت راس وسن بـ الجدار .. وسن صرخت .. هذي ممكن تسوي اي شيء .. وممكن تقتلها ..
من فين تحصلها وسن .. من راسها وإلا ظهرها .. !!
بهذا الوقت دخل أبو خالد وأم خالد .. وإنهبلوا .. هذي حابسه وسن بـ الزاويه .. وليد راح يركض لهم ويصرخ ويتكلم : الوسخه تطق وسن ......
وسن لفت لـ جهة أبوها وأمها ومسكها آلم فضيع بـ ظهرها وصرخت منه ..
أبو خالد عصب .. وجا وكأنه مايشوف إلا إبليس رهف .. ومن غير مقدمات .. كففففففف على وجهها .. : ياسافله .. وبـ الخد الثاني كف ثاني ..
رهف حقدت زود .. وكانت ناويه تنتقم من وسن .. مسكت ودزت وسن على الرخام .. وسن وكأنها ماصدقت وطاحت ..
أبو خالد ماتحمل ومسك رهف من شعرها وقال بصوت معصب : والله العظيم .. إذا ماتتأسفين منها ذا الحين .. لـ أسوي لك شيء .. كل خلق الله يتكلمون فيه ..
رهف خافت .. وواهو شادها من شعرها ..
رهف وداخلها حقد : آآ.. آسفه ..
أبو خالد لحقها كف ثالث من قلب .. ودزها بعيد وقال واهو يصارخ : لـ غرفتك ياحيوانه ..
رهف طلعت لـ غرفتها وكل حقد الدنيا فيها من أم خالد وبنتها وتتحلف إلا يندمون .. ولسا الوقت قدامها ..
مشى أبو خالد ليما وقف وسن وقال بحنان الأبو : تحسين فـ شيء .؟؟ يألمك شيء ؟؟
جوهرهـ واقفه مصدومه .. مابعمرها شافت مثل هـ الموقف ..
وسن تداري دموعها عشان ابوها .. أخر شيء تجي وحدهـ تطقها قالت : لآ ..
مسكت راسها من ورا يألمها شوي وكان في جرح صغير ونازل دم .. إهي شافت الدم بـ إيدها وماقدرت تتحمل أكثر من القهر إللي داخلها وبكت ..
أبوها ناظر مكان الجرح وكان في دم .. وخذوها على طوول للمستشفى .. عشان الجرح إللي براسها وآلم ظهرها ..

وسام ماهو مرتاح بـ نومته .. صحى وإتصل فـ وسن ولا ترد .. طلع من الببيت للإستراحه .. وجلس فيها وكان الوقت .. بعد المغرب ..

رجعوا من المستشفى بعد مالفوا على راس وسن . . وظهرها عملوا عليه فحوصات وكان سليم .. إلا إنها تحس بـ آلم .. دخلت غرفتها .. وام خالد تتحسب على رهف الزفت .. دخل أبو خالد على رهف .. إلا يطلع حق بنته .. تجي وحدهـ صار لها 3 أـسابيع معاهـ وتطق فـ بنته كذا .. لما شافته دخل خافت .. واضح العصبيه عليه .. من غير مقدمات كف وطاحت على سريرها .. وقال بهدوء يخوف : خلينا نرجع بـ سلام .. ثم ساعتها بـ تشوفين تعاملي معاك زين ..
رهف يقال إنها ما أهتمت : ليش ..؟؟ وين راحوا أهلي ..
أبو خالد ضحك بـ طنازهـ : أهلك .. !! .. إذا قدروا يسووون شيء قولي لي .. وطلع من عندها لـ جوهرهـ ..
وسن وإهي متمددهـ على سريرها وتتذكر كل شيء .. والقهر باقي فيها .. دق موبايلها وكان مرمي من الصباح على سريرها .. سمعت الأغنيه وحنت ..

تمضي الليالي الليالي والزمن فينا يدوور
ويبقى الشعور بداخلي نفس الشعور
ياخوي ياعزوتي ياضحكتي وبكاي
يامن على فزعتي يمينه فـ يمناي ..

دمعت عيونها .. مايصير لها شيء إلا يحس ويدق .. نزلت دموعها .. فتحت الخط .. يكفيها تسمع صوته ..
عرف إنو الخط إنفتح قال بـ لهفه : وسن ..
وسن مغطيه فمها بـ كفها عشان مايسمع صوت بكاها ..
وسام تأكد إن فيها شيء قال : حبيبي والله إذا ماتكلمتي .. لـ احجز على أول طيارهـ واجي لكم ..
وسن تكلمت من بين دموعها : لآ خلاص ..
وسام سكر عيونه . . وسن تبكي .. قال : شـ صاير ؟؟
وسن .. وتكلمت من بين دموعها : زو ... زوجة أبوي ..
وسام يضغط على إيدهـ .. من عرف إن أبوهـ بياخذها واهو واصل حدهـ قال : شـ فيها الحقيرهـ ..؟؟
وسن : طـ .. طقتني .. وإنفجرت بكا ..
وسام هنا .. كل شياطين الدنيا تنطط حوله .. وبكل قهر وصراخ : الحقيرهـ .. الواطيه ............... الخ { ماترك سبه ماقالها }
وسن وإهي باقي تبكي : وسام خلاص .. أبوي تفاهم معاها ..
وسام : والله لو الملك متفاهم معاها ماهمني أحد .. أـنا إللي بـ اتفاهم معاها ..بس خليها تجي هنا .. والله ما أتركها إلا مبرد حرتك وقهرك .. على كيفها .. .. وماقدرت تهدي فيه .. اهو حاقد عشان أمه .. وزاد طقها لـ وسن ..
وسام بـ طنازهـ : وكيف تفاهم معاها أبوك ..؟؟ خذاها بـ الأحضان مثلاً ..!! { مو عاجبه الوضع أبد }
وسسن : لآ .. كم كف على كم كلمه ..
وسام واهو يصفر : تطور .. طيب .. إهي شـ مسويه بـ الضبط ؟؟
وسن : أبد الله يسلمك .. بس بسبب إللي سوته لفوا على راسي وفحوصات على ظهري ..
وسام إنهبل : لييييييييييييييه ؟؟
وسن : طقت راسي بـ الجدار .. ورمتني على الطاوله ..
وسام واهو فاتح عيونه : هذي بنت وإلا ولد ؟؟
وسن ضحكت من بين دموعها ..
وسام : أجل تفاهمي معاها تفاهم ولد لـ ولد ..
وسن بترجي : وسام الله يعافيك .. خلاص .. إنتهى الموضوع ..
وسام : لا حببيتي .. إنتهى بـ النسبه لك .. لكن أـنا لا ..
باقي القهر فيه .. قال يستهبل : متى راح تجوون ترا وربي أشتقت ..
وسن ضحكت وقالت : ما ادري ..
وسام : معاكم أسبوع وإلا جيت لكم ..
وسن : أحلى تعال ..
وسام : عند زوجة أبوك هذي مستحيل .. أقول وسن إنتبهي لـ أمي .. لا تدخلها الحمام وتحبسها وإلا ترميها من الشباك ..
وسن : هههههههههههههههههههههههه
وسام ضحك .. وبعدين سولف شوي وقفل ..
دخل عليه حاتم .. ولسا صاحي من النوم .. وكان نايم بـ الإستراحه تركي وراكان ..
قال وسام السالفه لـ حاتم .. إللي ماصدق ليما حلف له وسام ..
راكان واهو تحت الغطا : منو الحقير هذا ؟؟
وسام واهو يدور راس راكان تحت الغطا : إسم الله علي إنت وينك ..؟؟
راكان : فـ الحمام ..
وسام : هاها .. أقول وينك من جد ..؟؟
راكان واهو يجلس وواضح إنه منرفز قال : هنا .. شـ سوت الحقيرهـ ..!
وسام عاد له السالفه ..
حاتم : اي .. جرح بـ راسها ..!
وسام : وبظهرها ما ادري إيش بعد ..
راكان : تُكفى إذا جت للخبر بس عطني رقم لوحة سيارتها ومتى تطلع بـ الضبط ..
وسام تحمس : والله من جد حركه ..
راكان : أجل تجرم فـ بنت عمي ولا أجرم فيها ..!
حاتم : صاحي إنت .. تراها على ذمة أبوي .. وأبوي تفاهم معاها .. ولسا باقي التفاهم الأعظم ..
راكان : حتى وإذا .. ما راح أرتاح إلا إذا خذيت حق بنت عمي بـ إيدي ..
وسام : والله وناسه ..
تركي واهو يبعد الغطا عنه : والله معاكم حق .. لكن دامها على ذمة سُلطان
فـ لاتخاف .. إللي بيجي لها أكبر ..
حاتم : متى راح يجوون ؟؟
وسام : تقول ما اعرف ..

فجر السبت .. صحت خلود .. وإهي بس تتسأل عن حمد .. قالت لها أمها إنو عمليته نجحت واهو بخير .. ماصدقت إلا تشوفه بـ نفسها .. ماقدرت فيها أمها .. شالت المغذي من إيدها وصارت تنزل دم .. جت الممرضه وحاولت فيها لكن مافي فايدهـ .. وضبطت لها مكان الجرح وطلعت لـ غرفة حمد .. كانت أمها تمشي معاها .. وإهي تمشي وتوقف شوي .. باقي تحس بـ دوخه ..
وصلت لـ غرفته .. العنايه .. ودخلت وكان ممدد على السرير وعليه أوكسجين .. والمغذي بـ إيدهـ .. جلست على كرسي وإيدينها مسندتها على سريرهـ .. مسكت إيدهـ .. أول مرهـ بحياتها تمسكها بـ قناعه من حالها .. رفعتها لـ شـ فايفها وباستها وإهي عطشانه لـ حنانه .. بقت ماسكه إيدهـ وإهي جالسه عندهـ .. مررت إيدها الثانيه على وجهه وشعرهـ .. بقت على حالتها ساعتين ..
صحى .. وفتح عيونه ببط .. يحس إنو مو مثبت على شيء .. رجع سكر عيونه .. بعد خمس دقايق رجع فتحهم .. وحاول يثبت .. ولو إنو يحس بدوخان شوي .. مايدري شـ صار له .. أخر شيء كان يدورهـ نفس .. حس بـ صدرهـ شوي آلم .. حاول يركز .. عرف إنو بـ المستشفى .. لكن مايدري شـ صار بـ الضبط .. !! ضغط على إيدهـ وكانت إيد خلود فيها ... اهو يحس في شيء بـ إيدهـ .. ولما تأكد إنها إيد ضغط عليها بخفه .. رفعت راسها عن السرير وناظرته .. فاتح عيونه .. شوي وتصارخ .. ماتدري شـ تسوي .. إللي تأكدت إنها سوته .. باسته على جبينه وقالت بكل فرح مع دمووع : حمدلله على سلامتك ياروح خلود ..
حمد لما ضغط وصار إللي صار .. أخر شيء كان يتوقعه خلود .. مستحيل تسوي كذا .. أكيد أـنا باقي أحلم .. ماهو قادر يتسوعب .. يصدق يكذب !! ..
الماسه سمعت كلاام خلود ودخلت وحصلت حمد صاحي وبكت من الفرحه وسلمت عليه وتحمدت له بـ السلامه ..
حمد مو قادر يتكلم .. وفـ خاطرهـ " فهمت ليش كل هذا ياخلود .. !! كلها مجرد مسرحيه .. خاطرهـ يصرخ فيها .. مو محتاج تمثيلك .. إطلعي من حياتي مثل مادمرتيها .. !! لكن قبل تأكدي مالي حياة بهـ الدنيا .. حس بـ آلم فـ صدرهـ .. "
دخل الدكتور عليه وحصله صاحي وواضح إنه يتألم .. فحص عليه وعطاهـ إبرهـ وخلال خمس دقايق رجع نايم .. خلود بجنبه .. ماعطاها اي إهتمام .. شكت إنهم مخدرين احاسيسه ..
الماسه سألت الدكتور عنه .. وقال لها : إنو عطاهـ منوم 4 ساعات .. بعدها بيصحى .. ويبي له وقت على مايتكلم .. لإنو البنج باقي فيه .. وصعب يتكلم اليوم .. وحاولوا ماتجهدونه .. ولا يتكلم .. عشان لايتعب حاله ..
الماسه : إن شاء الله ..

عند العروسين إللي مابعد إنتهى شهر عسلهم إلـى الأن .. مر عليه شهر و3 أـسابيع . . ماتركوا مكان ماطلعوا له .. فواز بيعوض أـيامه إللي راحت .. ودارين ماهي حاسه بـ التغرب مع فواز .. بـ العكس خاطرها تبقى حياتها على طول كذا ..
فواز : أبوي يتصل فيني يقول ماكأنكم تأخرتوا !!
دارين وإهي تسند راسها على صدرهـ : أحلى أـيام حياتي ..
فواز واهو يبوس راسها ويمسح على خدها : أوعدك حياتك معاي كلها حلوهـ بـ إذن الله ..
دارين وإهي تمسح على كتفه : أقول شيء ولا تزعل ..
فواز : قولي من غير لا تخافين زعلي ..
دارين وإهي تضمه أكثر : أخاف تتضايق .. وأـنا ما آبيك تتضايق كلش ..
فواز : ما اتضايق إذا شيء منك ..
دارين تتكلم وإهي مسكرهـ عيونها وراسها على صدرهـ ووحدهـ من إيدينها ورا ظهرهـ والثانيه على كتفه : أنقهر لما أتذكر إنك كنت متزوج من قبل ..
فواز لمها له أكثر وقال : ياروحي إنتي .. سنه طافت من حياتي ماتساوي الأـيام إللي قضيتها معاك .. أـنا ماعشت إلا لما صرتي بـ يومي .. أـيامي معاك .. أحلى أـيام بـ عمري كله .. إنتي غير بكل شيء .. إنتي يومي إللي أعيشه ومستقبلي الجاي .. دارين ذابت قالت وإهي رايحه فيها : أـحبك فواز ..
فواز رفعها من صدرهـ وناظر وجهها شـ قد يموت عليها .. مابعمرهـ تخيل بيعشق وبيعيش نفس أـيامه هذي .. عذر أولاد أخوانه لما يهذرون بـ عشقهم .. طبع بوسه على شفايفها . . بوسه لها معنى ~_^

مرت اليومين خفيفه على الكل .. عدأ خلود إللي تحسها مليون سنه .. كل ماصحى حمد تألم شوي من العمليه وعطوهـ مخدر ونام .. وهذي حالتها هـ اليومين .. وصار اليوم ناقلينه لـ جناح تنويم .. والييوم الكل راح يزورهـ .. وطبعاً خلود طلعت مع أمها غصب عشان يرجعون له اليوم الثاني واهو بـ جناح تنويمه واهو بخير .. وكانت جالسه الليل تنتظر الصباح يطل .. عشان تطلع مع السايق ولا همها أبوها وامها إللي ما راح يزورونه إلا الساعه 10 الصباح ... لو بتنتظرهم يمكن تموت من التفكير ..

فـ باريس ...
أبو خالد مايتكلم مع رهف كلش .. عشان تتأدب .. جت له واهو جالس بـ الصاله ويكتب بـ ورق كثير قالت : راح ارجع مع أخوي بكرهـ للخبر ..
أبو خالد من غير لا يناظرها : الله معاك ..
رهف : طيب كيف أحصل مفاتيح البيت ..؟؟
أبو خالد : مايحتاج .. أـنا اتصل فـ واحد من أولادي ينزلها عند الحارس ..
رهف : بـ تطول هنا ؟
أبو خالد : ما ادري .. وإذا بغيتي تجلسين إجلسي ..
رهف : لا .. طفشت وبـ ارجع ..
أبو خالد واهو يرفع نظرهـ لها : إسمعي .. ترجعين .. لكن طلعات برا البيت من غير لا ادري قبلها .. مايحصلك طيب ..
رهف : يعني ؟؟
أبو خالد : قبل لا تطلعين .. تتصلين فيني وأـنا أشوف وقتها ... وإذا حاولتي تلعبين معاي ماهو زين لك .. لإني بـ أعرف وبطرقي الخاصه ..
رهف : ياسلام وأـنتظرك ليما ترجع حضرتك ..!
أبو خاالد : أـنا قلت إتصلي وإستئذني ..
رهف : ماسويتها عند أبوي ..
أبو خالد بدا يفقد أعصابه : هذاك أول .. عند أبوك .. ماهو عند سُلطان الـ (ــ)
رهف عارفه كل كلمه يققولها سُلطان .. وأكيد مو كويس لها .. عشان كذا سمعت الكلام غصب ..
قالت من غير نفس : إن شاء الله ..
طنش نبرتها ورجع للأوراق وإهي مقهورهـ .. مشت من عندهـ لـ غرفتها .. سمع ضرب الباب بـ قوهـ وراها .. عصب من جد ..
لحق عليهها وفتح الباب بسرعه .. إهي خافت .. قال بـ كل عصبيه : كم مرهـ أفهم فيك .. يعني إنتي مراهقه وإلا شـ سالفتك .. !! ترا إنتي كبرتي على تسكير الباب
بـ قوهـ ..
رهف وإهي خايفه : آسفه نسيت ..
أبو خالد : هـ المرهـ حذرت .. المرهـ الجايه جربي وشوفي .. وطلع من عندها .. واهو واصل حدهـ من هـ الحرمه .. ماتفهم إلا لما يصارخ عليها الواحد ..


وسن كانت كل يوم إلا تتصل فـ وتين .. وباقي الوقت إللي تكون فيه فاضيه .. تدش وياها ماسنجر ويا باقي بنات العائله .. لكن من كم يوم مو عاجبها حال وتين .. ولا تدري شـ فيها .. !
أبو خالد كان عنندهـ خبر وإتصل فيه وتحمد له بـ السلامه .. وأم خالد نفس الشيء .. لكن وسن إللي ماعرفت ..

دخلت خلود على حمد الساعه 9 إلا ربع الصباح .. حصلته متمدد على السرير ولسا طالعه من عندهـ الممرضه . . وحاله واضح إنو أفضل من أول بـ كثيييييييييييير .. تقدمت بـ الغرفه .. وكانت ناويه تقرب تسلم عليه .. شافته مد إيدهـ .. يعني يكتفي بـ مصافحه .. إنجرحت مع هذا سكتت .. صافحته .. وسحب إيدهـ على طول .. جلست على الكرسي إللي قريب شوي من سريرهـ .. نزلت لثمتها .. مايدري شنو يشغل حاله فيه .. !! عشان لايناظرها ولا يصير بينهم أي كلام ..
خلود بصوت غريب عليه : كيفك اليوم ؟؟
حمد واهو يناظرالمغذي إللي بـ إيدهـ : الحمدلله بخير ..
شوي وتموت .. زمان ماسمعت صوته .. مشتاقه له كله .. خاطرها تاخذهـ بحضنها .. سكتت لإنو ماسألها عن حالها ... السكوت بيذبحها .. برودهـ بيموتها .. تجاهله بيتركها تفكر تطلع من هـ الدنيا لـ أخرتها وإهي مستعجله ..
الهدوء يعم الجناح كله .. اهو متمدد ويتمنى يجوون له ويعطونه منوووم ليما تطلع من عندهـ .. وجودها بجنبه ضغط عليه .. عذاب له .. شوي إلا يدق موبايلها .. طلعته من الشنطه ..
خلود : آلوو ..
أم راشد : يُمه وينك ؟؟
خلود : عند .. حـ .. عند حمد يُمه ..
أم راشد : وكيفه ذا الحين ؟؟
خلود وإهي تناظر حمد كيف متجاهلها ولا كأن في غيرهـ بـ الجناح وفـ خاطرها " ليتك يُمه تعرفين العذاب إللي أـنا عايشته "
أم راشد نادت عليها لإنها ماردت : خلود ..!!
خلود رجعت على صوت أمها : هلا يُمه ...!!
أم راشد : أقول كيفه حمد ؟؟؟
خلود : بخير يُمه والحمدلله ..
أم راشد : عسى دوم يارب .. طيب حبيبتي إحنا راح نجي لكم بعد شوي ..
خلود : أوكي يُمه ..
أم راشد : سلمي عليه .. باي ..
خلود : باي .. بعد مادخلت الموبايل بـ الشنطه قالت : أمي تسلم عليك..
حمد واهو يناظر قباله بـ الفراغ : الله يسلمها ..
دخل عليهم الدكتور وطلعت إهي عشان ياخذ راحته بـ الفحص ..
الدكتور بعد مافحص عليه : لا ما شاء الله .. حالتك فـ تحسن كبير ..
حمد : الحمدلله ..
الدكتور : شكلك طفشان من الجلسه هنا !!
حمد فـ خاطرهـ " طفشان من الدنيا كلها " قال : منو يحب المستشفى يادكتور ..
الدكتور ضحك وقال : كلها كم يوم وتطلع إن شاء الله ..
حمد : إن شاء الله على خير ..
طلع من عندهـ الدكتور ولحقت فيه خلود .. وسألته عن وضع حمد وطمنها ..
خلود وإهي منحرجه .. : سؤال أخير ..
الدكتور تبسم لها بـ طيب قال : تفضلي ..
خلود : متى يقدر يطلع ؟؟
الدكتور : يبي له تقريباً 5 أـيام ويطلع بـ سلامه ..
خلود : مشكور دكتور ..
الدكتور : العفو .. ومشى عنها ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 130
قديم(ـة) 20-07-2009, 07:47 PM
بنت عمتها ^_^ بنت عمتها ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: معشوقي كلي معاك .. معاك حتى للهلاك



العصر الكل موجود عندهـ عدأ الرياجيل الكبار والبنات .. وضحك وهبال .. وشوي طلع من إللي فيه .. يناظر فيها من وقت لـ وقت . . جالسه وواضح الهم عليها .. مع إنها تحاول توضح العكس .. لكن ماهو غشيم عنها .. وفـ خاطرهـ " خاطري أعرف شـ إللي تفكرين فيه .. يـ حُبي إللي ماحصلت من وراهـ إلا العذاب ..! آهـ ’’ ياخلود .. همك إللي فيك عشانك عايشه معاي .! حامله لي بـ قلبك كرهـ ..! " يناظرها بكل حزن .. مايدري شـ سوى بـ دنيته عشان يتجازى بكل هذا ..! مستعد يخسر كل شيء المهم تكون له .. وتكون صادقه معاهـ ولا تبي غيرهـ ولا إهي عايفته ..
الشباب لاحظوا سرحانه ونظرت الحزن إللي بانت عليه ..
بدر يقال إنه يستهبل : صراحه ماكنت متوقع ياحمد ..!!
حمد سمع إسمه ولف يناظر بدر .. قال : هـ .. { كان صوته متقطع .. ضبط صوته وقال } هـلا ..
الشباب حاولوا يكونون طبيعيين قال : ماتوقعت هذا منك ..!
حمد مافهم عليه : شـ سويت ؟؟
بدر : يارجُل غاطس لـ شعرك ولا احد يدري .. كان قلت لنا ترا إحنا نشجع حُب الحلال ..
حمد ضحك غصب وقال : ليش تقول هـ اللكلام ..
بدر : ليش !! إسأل حالك . . لما كنت تحت تأُثير البنج .. !
حمد : ليش ؟؟
بدر : الله يسلمك تهذي علينا بـ سواليفك ..
حمد فهم إنو أكيد مخربط بـ الكلام قال : خلاص لاتكمل .. وناظر فـ خلود وقال بس عندهم مجرد تمثيل : هذي مشاركتني كل شيء .. أكيد بتكون علاقتنا { وشدد واهو يناظرها } غير عن كل خلق الله .. { كمل بـ خاطرهـ وإهي تناظرهـ بـ عيون عاشقه مدمعه } أكيد غير عن كل خلق ربي .. لإنو ما احد عاش عذابي ..
بدر : ياخي لو أـنا مكانك خذيتها بـ الأحضان ..
حمد ضحك مجامله للشباب قال : اـنا شـ علي منكم مقابل وجيهكم { ناظرها واهو يمد إيدهـ لها قال } : تعالي ياروح حمد هنا .. بدل هـ الوجيه ..
خلود ناظرته وإهي ميته من جد على ماتجيه بـ رغبه منه اهو ..
حمد واهو يعيد لها واهو ماد إيدهـ :: تعالي ..
قامت له وجلست على الكرسي إللي قريب منه مرهـ ومسك إيدها بـ إيدهـ .. واهو يناظرها بـ نظرات غريبه .. تمنى هـ اللحظه تكون وإهي تبادله نفس الشعور .. مو اهو إللي يعشق وإهي إللي تعيفه .. { لا تفرحون لإنو هذا كله عندهم بس .. }
خالد : إيوا .. شـ علينا .. خلاص أـنا بـ أروح لـ جوريتي ..
أم سعود : إنتبه لا تفضحنا فـ الناس .. ترا إحنا بـ المستشفى ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههه
خالد : اـنا بـ اروح لها بـ غرفتها ..
أم سعود : إيوا .. ما اهو أخاف تعجبك الغرفه وغمزت له ..
ضغط حمد على إيد خلود .. وخلود قلبها شوي ويطلع من قو نبضه ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : أستغفرالله ..
أم سعود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعود وإهي تمسح دموعها بعد ضحكها : أقول مو كأن سُلطان وجوهرهـ نسوا السعوديه ..
خالد : ماهو الله يسلمك .. كنسلوا جنسياتهم من السعوديه ..
أم سعود : أـنا عارفه .. مايغيبون إلا وراهم شيء ..
حاتم : إتصل فيني قبل يوم ويبيني انزل مفاتيح بيته الجديد عند الحارس .. لإنو المدام وصولها اليوم من باريس ..
كلهم انصتوا له ..
أم سعود : العروس الجديدهـ !!
حاتم : إيوا ..
أم سعود : وامك وأبوك ؟؟
حاتم : يقول باقي لهم كم شغله ..
أم سعود : متأكد إنو عروسته الجديدهـ إللي بتجي وإلا أمك ..!
حاتم : بنت محمد ..
أم راشد : أبوي لا يكون فاهم غلط ..!
حاتم : لا حووول .. والله الجديدهـ ..
ناظروا الحريم فـ بعض وطقوها ضحكه من قلب .. { أم سعود ’ أم راشد ’ أم تركي ’ أم فارس ’ أم عبدالرحمن ’ تهاني }
الشباب فهموا عليهم وضحكوا ..
حمد ضحك على خفيف ..
خالد : شوف تفكير الحريم ..!!
حاتم : إلا كل شيء يحللونه ..
أم راشد : أقص إيدي إذا ماهو ............ وطقتها ضحك ..
الشباب : ههههههههههههههههههههههه
أم سعود وإهي تضحك : والله يابنت عبدالعزيز ماهي هينه .. أجل يعيف بنت توها .. ههههههههههههههههههههههههههههههه
أم تركي : أموت واعرف شـ سوت له ..!
خالد : أسلوب أمي السحري .. ربي يحفظها لنا .. يارب ..
أم سعود : إيه ماهو بننعرف شنو هـ الأسلوب ..!
خالد : إتصلي وإسأليها ..
أم سعود : أتصل فيها ذا الحين وابوك مرجع العروس وتاركها عندهـ ..
أم راشد : مكشله إللي مايفهم ..
وسام : كفوووووووو والله أمي .. قدها وقدود ..
بدر : إيوا.. عاد إنت تعلم منها ..
وسام : قالوا لك بنت أتعلم منها ..
بدر : سوري نسيت ..
خالد : ترا أبوي من راح ما اتصل فـ جدي وجدتي { نصاب .. بس عشان يعطي جو لـ عماته }
أم سعود : أـنا عارفه .. الرجال نسى أمه وأبوهـ ..
أم تركي : الله يخلف بس ..
وسام : والله وخققته جوهرهـ ونسى الدنيا ..
بدر واهو داش عرض وبصوته الحلو : نسيني الدنيا .. نسيني العالم .. ذوبني حبيبي .. سبني آقولك أحلى كلام ..
وسام يكمل بـ صوته إللي يضبط مثل هـ الأغاني : لو آللف الدنيا .. لو آللف العااااااالم .. مش ممكن زي غرامك الآقي غرام
أم سعود : هاها .. مسكوا خط مع جوهرهـ ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههه
دخلت عليهم الجوري بـ لبس المستشفى وعليها لثمتها ..
خالد لما شافها قام من غير شعور واهو يفتح إيدينه لها ويمشي لها : هلاااااا وغلااااااا .. تووووو مانوووووور الجنااااااااااااااح .. وحضنها ..
هنا الشباب والحريم صارخوا ..
بدر : لا كذا مانقدر .. يعني مسكت إيد هناك { يقصد حمد وخلود } ومن شوي يتكلمون عن سحر الحياة الزوجيه { يقصد جوهرهـ وسُلطان } وهنا بـ الأحضان { يقصد خالد والجوري }
كلهم : هههههههههههههههههههههههه
الجوري وإهي وجهها الوآن .. وبعدت على طول وتكلمت بصوت خفيف وبدلعها إللي خلقه فيها : سخيف ..
خالد : سخيف لـ عيونك .. شـ اسوي كنت مشتاق لك .. وكنت ناوي اجي لك .. يعني يصير شيء بيننا إحنا الإثنين وبروحنا وما احد يدري وغمز لها .. لكن عمتي العنود الله يهديها تقول أخاف الغرفه تعجبك وغمزلها وفعلاً كأنها عارفه شنو إللي فـ بالي ..
الجوري من الخجل طلعت من الجناح كله ..
كلهم ضحكوا ..
خالد : الحق عليها قبل لا تزعل ..
أم سعود : ترا يمدحون غرفتها ..
أم راشد : إلا السرير بعد يقولون مُريح ..
رجع خالد من سمع السرير قال واهو يضحك : ليش مجربته مع فهد وغمز لها ..!!
هنا الشباب والحريم ضحكوا .. والماسه إللي ضحكت معاهم غصب ..
طلع خالد واهو يضحك على هبال عماته ..
خلود هنا ودوروها .. وجهها الوآن .. حاس فيها حمد .. كل الغرفه شباب وحريم متزوجات .. وسواليفهم على بلاطه .. ولا يستحون من أحد ...
تحس بـ راحه وإيدها بـ إيدهـ .. تتمنى تغفى وتصحى وتحصل كل أمورها مع حمد تعدلت وصار مافي أحلى منهم .. تخيلت شكلها سعيدهـ مع حمد .. هذا إللي تتمناهـ بهـ الدنيا ..

الأماني سهله لكن تحقيق البعض منها مستحيل .. وإهي متأكدهـ أمنيتها هذي من المستحيلات ..

لو التمني ينفع إللي تمنى
ماكان صرت اليوم نفسي شقيه

الناس حولها يسولفون ويضحكون .. وإهي ولا حاسه بـ أحد .. همها وحزنها ابعدها عن الناس وتركها ماتحس بـ إللي حولها كلهم ..
حست دموعها بتنزل من كثر ما إهي متعذبه .. وشفقانه على ماتتهنى بحياتها مع حمد ..
حاولت تغطي عيونها إللي بـ اللثمه بـ غطاها عشان ما احد يحس فيها ..
إللي ماسك إيدها مو أقل منها هم وعذاب ... عايش بهـ الدنيا ولا اهو مع العالم .. يناظر عاائلته إللي جاللسين عندهـ ويسولفون .. مايدري كيف يرتاح من إللي فيه ..
حس بـ إيدها الثانيه تنزل الشيله على عيونها .. ناظرها بـ طرف عينه .. وشك
بـ الوضع شوي .. تبكيييييي !! .. لييييييش ؟؟ شوي وينهبل .. ! حتى ما إهي طايقه مسسكت إيدهـ وضاغطه على حالها عشان الكل موجود .. ! تحطم .. قلبه مابقى فيه مكان للجروح .. كل مكان فيه ينزف .. يتمنى لما شالوا الورم إللي فيه .. شالوا قلبه معاهـ .. ! قال واهو يحاول يكون طبيعي وبكل حنان . . : يُمه الماسه ..
تمنت من جد تحصل الحنان إللي بـ صوته لها إهي ..
الماسه : روح أمك ..
حمد : تسلم لي روحك .. آبيك تاخذين خلود معاك للبيت .. لإنها تعبانه .. { ناظر خلود بـ عيون تعبت من كثر الهم إللي فيه وبصوت أقرب للتعبان } وأـنا تهمني راحتها ..
خلود سمعت كلامه ونظرته لها ونزلت دموعها وطلعت منها شهقة بكا .. سمعها حمد وضغط على إيدها .. ماقدرت تتحمل أكثر وقامت طالعه من الجناح كله بجروحها وبـ عذابها .. حمد لما فكت إيدهـ سكر إيدهـ واهو يدور إيدها والعذاب زاد عليه .. خاطرهـ يطلع قلبها القاسي هذا .. خاطرهـ يطلع قلبها العايفه .. ويفهمها إنو يعشقها حد الجنون .. يبيها تفهمه .. وترحم حاله .. قفلت أخلاقه وقال اهو متنرفز : ممكن تتكلمون من غير صوت عالي .. لإني بـ أـنام .. وسكر عيونه .. { نصاب }
الشباب ماطاف عليهم طلعت خلود وإهي تبكي .. لكن مرروها عشان لا تكبر السالفه عند الحريم .. لكن تقليعه منه غير مباشرهـ ..
حاتم واهو يبي يصرف الحريم واهو يوقف: يلا ياحلوين .. ترا الولد تعبان وبينام ..
قاموا الحريم لما شافوهـ نايم .. لكن النوم مجافيه .. إلا إذا عطوهـ منوم .. طلعوا كلهم .. وبقى اهو بـ روحه .. فتح عيونه .. وناظر مكانها الفاضي .. كان رافع راسه على فوق يداري دموعه لا تنزل .. ويناجي ربه ..

اليوم الثاني .. فـ بيت أبو خالد وقفت سيارهـ أول مرهـ يشوفها وسام .. ونزلت منها حرمه مايعرفها .. والإخت كاشفه بعد من لما دخلت البيت .. خير من متى المعرفه ..!!
وسام واهو يقابلها .. شكلها من النوع الجريء وأـنا لها ولا اهو يعرفها قال واهو رافع حاجب : خير !!
رهف : { قالت من غير نفس } إنت نسخه من وسن .. بس منو إنت !!
وسام قال : خير .. شـ بغيتي !! .. وبعدين شـ خصك إذا نسخه وإلا لا ..!
رهف : أـنا زوجة أبوك ..
وسام .. ماتوقع .. قال فـ خاطرهـ .. جيتي والله جابك .. قال واهو يحرك إيدهـ : خير .. شـ بغيتي ؟؟
رهف : هذا إستقبال !!
وسام يُمه منك تسوين نفسك عسل .. لكن بعيد عنك قال : ماتوقعت !!
رهف تشققت قالت : أكيد ماتوقعت إني بهـ الجمال ..
وسام بـ إشمئزاز : قصدك ماتوقعت { رفع صوته يحذرها } سُلطان فارس الـ (ــ) يربط إسمه بـ وحدهـ مثلك .. تدخل بيوت خلق الله من غير موعد وبكل جرأهـ ..
ماتنكر إنها خافت منه قالت : إنت شكلك نفس إختك ..!
وسام : الزبدهـ .. شـ بغيتي ؟؟
رهف إنقهرت من تطنيشه .. مغرور على ابوهـ قالت : بـ اسلم على عمي وعمتي ...
وسام : من متى المعرفه !
رهف : أـنا زوجة ولدهم ..
وسام : زوجة ولدهم تجي مع زوجها مو تجي بروحها من غيرهـ ..
رهف وإهي حمقانه : أـنا زوجة أبوك تكلمني كذا ..!!
وسام بكل برود : والله ماتوقعت إختيار أبوي هـ المرهـ كذا ..!
رهف إنصدمت قالت : ليش ..؟؟ أبوك كم مرهـ تزوج ؟؟ { وبكل قهر واضح عليها }
وسام هذا إللي بغاهـ قال واهو مبرد اعصابه : كثييييييييييير .. لكن مع هذا كل وحدهـ مردها لـ بيت أبوها .. يعني البيت إللي طلعت منه .. لإنو واثق فـ إنو مافي مثل جوهرهـ لو يلف الدنيا كلها ..
عصبت قالت : وليش يتزوج إذا واثق فـ جوهرهـ هذي ..؟!
وسام بنفس برودهـ : أبد عشان يوثق زيادهـ فـ إختيارهـ .. وعشان يتأكد إنو اهو الوحيد المحظوظ بهـ الدنيا .. يعني لاتفرحين .. وكل شوي والثاني تقولين أـنا زوجة سُلطان .. أـنا زوجة سُلطان .. لإنك ما راح تطولين ..
بعد الكلام إللي سمعته حرمت تدخل بيت سُلطان هذا .. طلعت وإهي معصبه ..
نزل حاتم .. وقال واهو يضحك : خذيت حق وسن خلاااااااص ..
وسام واهو يطق إيد حاتم ويضحك قال : لسا كل مابغت تدخل هـ البيت لها الأكثر ..
حاتم : ههههههههههههههههههههه
وسام : ذا الحين كأني أشوفها تبكي عند أبوي ..
حاتم : إنسى إنو أبوي يهتم .. إذا إهي سوت فـ وسن كذا .. فـ معنىى كرتها عند أبوي إنحرق .. هذا إذا كان عندها كرت ..
وسام : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بعدين صار جدي قال : تهقى كلام عماتي أمس صحيح ؟؟
حاتم واهو يجلس : اي كلام ؟؟
وسام يجلس معاهـ : عشان أمي وأبوي ..!
حاتم : والله شوف ... صعب إللي بين أمي وأبوي يغيرهـ غير ربك .. وأمك عارفه كيف تملك تفكير أبوك مو قلبه وبس .. وهذا المهم بـ الرجُل ..
وسام واهو يرجع حاله لـ ورا : وربي أتمنى هـ الشيء ..
حاتم : لا تشيل هم .. وإن شاء الله بما إنو هذي جايه كذا فـ معناته مو طايقه إللي يصير قبالها هناك ..
وسام سكت شوي ثم فهم كلام حاتم وضحك وقال : ههههههههههههههههههههه .. إتخيل .. من جد عايشه حرقت دم .. تشوف زوجها مو عاطيها وجه وإهي الجديدهـ والتضمضم والتحضن للقديمه .. بس ما آلوم الإثنين فـ بعض .. { تنهد وقال } الله يهينهم فـ بعض ..
حاتم يناظرهـ بنص عين قال : شـ عندهـ !!
وسام : آتمنى إنو روزان بـ المستقبل تكون مثل تفهم أمي لـ ابوي .. ومثل إسلوب أمي الخاص لـ ابوي .. يعني الواحد لما بيتزوج يطلب نفس أمي ..
حاتم : بما إنو روزان من هـ العائله ترا يفهمون بهـ الأشياء .. يعني لا تخاف .. وبعدين أذكر ربك لاتعطيهم ذا الحين عين ..
وسام : الله يحفظهم .. ويوفقهم ويهنيهم .. ويخليهم حق بعض .. إلا اقول .. إنت منت ناوي من هـ العائله ..!
حاتم : نو ..
وسام : شوري عليك .. ترا بنات هـ العائله ماينتطوفون ..
حاتم ضحك وقال : هذا اهو خالد من برا والحمدلله .. عايش حياته مرتاح ويحمد ربه ليل ونهار .. وبعدين لسا على هـ الكلام ..
وسام : والله شكلي بـ اعرس وإنت بعدك ..
حاتم : عادي ..
قاموا للجامع لإنهم سمعوا أذان المغرب ..


ماسك موبايله واهو يفكر .. أخيراً دق الرقم ..
جاهـ صوت الماسه : هلا حبيبي ..
حمد : يُمه .. كيفك ؟؟
الماسه وإهي تموت بهـ الولد : إذا إنت بخير ابوي أـنا بخير ..
حمد بحنانه إللي متعودهـ عليه : أـنا أكون بخير إذا إنتي مرتاحه بهـ الدنيا ..
الماسه : حبيبي إنت ..
حمد : يُمه .. خلود عندك ؟؟
الماسه : ماهي حولي .. دق على رقمها إذا تبيها ..
حمد توهق قال : لا يُمه رقمها مغلق .. { نصاب مايعرف رقمها } إذا ماعليك كلافه ناديها لي ..
الماسه : تامر ياعيوني .. تحسف على إللي بـ يسويه .. ! هذي مثل أمه ووأكيد بـ إللي راح يسويه بيجرحها ..نادت على خلود وجت لها لإنها كانت ناويه تطلع
لـ حمد زيارهـ ..
خلود وإهي تاخذ الموبايل من غير لاتدري : آلووو ..
فديت الـ آلووو .. قال بكل جد : أـنا دقيت عشان اقول لك .. لاتتعبين حالك وتجين لي ..
خلود من الصدمه سكتت .. حمد وجاي يقولي كذا ..!" ليش جاي تخرب كل شيء .. ! ليش تحطمني "
حمد حس إن سكوتها طول قال : سمعتيني !!
خلود تحاول تداري جروحها وعذابها قالت : إللي تبيه ..
حمد أكيد تبينها من ربي وجت لـ عندك .. قال : مع السلامه .. وقفل من قبل لا يسمع ردها .. قفل وقفلت الدنيا أبوابها بـ وجهه .. نزل الموبايل ودموعه تنزل لـ أول مرهـ .. خلاص إللي فيه يكفيه .. تجي عشان تزيد عليه .. تذكر ـأيامه معاها ولا يوم حلو . . مرهـ قرب منها وصار إللي صار .. وكانت مو متقبله . . مايذكر من صارت له مر عليه يوم حلو .. بكى جرحه إللي داراهـ شهور .. بكى همه إللي وسطته بـ قلبه .. بكى حُبه إللي دمرهـ .. بكى قلبها القاسي .. بكى تجريحها له .. بكى وبكى وبكى .. وجروحه من بكاهـ تبكي زود .. مع بكاهـ عذابه يزداد .. خلاص .. بكذا قفل كل شيء بـ وجهها .. مافي أمل نهائياً بعد إللي صار .. خلااااص خلود راحت ووللأبد .. صارت مجرد بنت خاله لا أكثر ولا أقل .. " تضحك على منو .. بس مجرد بنت خاله . .!! بيعيش متيم في حُبها طول عمرهـ .. حُبها إللي ماطال منه إلا العذاب له ولها ..
طلع آهـ ’’ من قلب وكأنها محبوسه من زماااااااااااااااااااااان فيه .. "

فيني آهـ ’’
لو أزفرها .. بكى حزني على حزني
وضاقت بـ الفرح دنياهـ ..

بكى دموعه إللي حابسها من صار إللي صار بينهم .. كل مرهـ يأمل نفسه تتصلح أوضاعهم .. لكن خلاص .. ترك الدمع ينزل مثل مايبي .. عل وعسى يريحه من إللي فيه ..
كيف يريحه واهو فقد خلود للأبد ..

جلست على الكنبه والصدمه شالتها .. طاح الموبايل من إيدها .. صوته وكلامه يتردد فـ مسمعها .. " أـنا دقيت عشان اقول لك .. لاتتعبين حالك وتجين لي .. " يعني شنو !!!!!!!!!!!!! .. ماهي مستوعبه .. يعني خلاااص ..!! نزلت دموعها وكأنها ماصدقت .. هذا مابغته .. مع إنها كانت تنقهر منه .. لكن ماتبي تبعد عنه .. رآضيه بكل شيء منه .. عذاب ’ هم .. إللي يجي أهم شيء تكون معاهـ .. صرخت : " لااااااااااااا . . يعني .. خلااااااااااااااااااااص "
جت أمها تركض على الصرخه وحصلتها طايحه على الكنبه وشبه متمددهـ على جنبها وماسكه طرف الكنبه بـ إيدها وتضغط عليها ..
أمها : إسم الله عليك يُمه .. شـ فيك ؟؟
تبكي من قلب ..
جت ريناد وديما وروزان وراشد .. وكلهم منهبلين من شكلها .. ريناد على الدقه بكت مع روزان .. وراشد ماسك نفسه .. ديما تحاول تكون القويه ..
أمها وإهي تبكي : يُمه . . شـ فيك ؟؟
خلود وإهي تبكي وتقوم وترجع تجلس من غير شعور .. إستجمعت قوتها وقامت وإهي تتمايل بـ مشيتها ..
أمها تمسكها : حبيبتي وين رايحه ؟؟
خلود بس دموعها إللي تتكلم ورقت بكل بطء للدرج وكأن هموم الدنيا على ظهرها .. دخلت غرفتها وسكرت الباب وجلست عندهـ تبكي حظها .. تبكي حمد إللي ضاع منها .. بكت من قلب .. عرفت إنها خسرته .. حاسبت نفسها لما كان يبي القُرب منها إهي رافضه .. ولما بغت إهي قُربه اهو رفض .. شتبي بـ الدنيا إذا حمد ماهو مُلك لها بـ روحها ..!! تسحبت لـ سريرها وتمسكت فيه وإلتمت على حالها وكملت ليلتها بـ عذابها وهمها وبكاها .. وإللي مدمرها فراااااااااااااق " حمد "


لا تفكّر في مصيري
وكيف بحيا في بعادك !

تبقى :
أغلى شخص عندي
مهما :
توهمني بسرابك !
وببقى :
أصدق قلب حبّك
وأدفى نبضة
" تموت فيك "

مسح دموعه واستجمع قوته وصار طبيعي .. خلااص ماينفعه شيء .. الحزن صار رفيقه .. واهو متأكد حياته كلها هم فـ هم .. اهو إختار إللي يريحها .. واهم ماعليه راحتها حتى إذا فيها عذابه ..

آه يآحزني ترفّق :
صآحبك جرحه [ عميق ]
أشهد إنك يآ " رفيق آلعمر " . .

طيّحت آلميآنه !



أبو خالد يشوف رقمها ورد : نعم ..
رهف ووإهي تسوي حالها تبكي : سُلطان .. !
سُلطان كاشف حركاتها قال بملل : شـ فيك ؟؟
رهف زادت من البكا قالت : ولدك ..
سُلطان يعرف مافي إلا وسام اهو إللي ممكن يتناقر معاها وإلا الباقين كبار ومستحيل يصغرون عقلهم لها قال : شـ فيه ؟؟
رهف شافت برودهـ وإنقهرت قالت : قلعني من بيتك .. واـنا جايه اسلم على عمي وعمتي .. وقالي إنك متزوج كثييييييير وكلهم تطلقهم .. لإنو مايعجبك إلا جوههرهـ ..
سُلطان عارف حركات وسام قال بهدوء يخفي وراهـ عصبيته لإنو هذي الحرمه ماتفهم : ما شاء الله .. طالعه لـ بيتي من غير لاتاخذين إذني ..!
توهقت .. ماتوقعت إنها بتمر عليه .. توقعت يقول بـ اتصرف معاهـ .. أخذ لك حقك قالت وإهي تبلع خوفها بلع : آآ ..
عصب وقال : علي الحرام أسمع إنك طالعه من البيت قبل لا نرجع لـ ارجع للخبر عشان اسنعك وارجع ..
خاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااافت .. أول مرهـ يحلف بمثل هـ الحلف ..
قال بـ نفس عصبيته : سمعتيييييييييي .. !! أكلم جدااااااااااار ...؟
رهفف وإهي خايفه : ل .. لا خلااص سمعت ..
سُلطان : أـنا حلفت .. وإذا فيك خير سوي هـ الشيء من وراي ..
رهف : لا خلاص ما اطلع .. مع السلامه ..
قفل واهو واصل حدهـ .. كانت معاهم بـ البيت وكانت إلا تستفزهـ بـ حركاتها .. وذا الحين وإهي مسافرهـ إلا تنكد عليه ..
قام من بين أوراقه .. خلاص ماهو قادر يركز .. تزوج وإنقلبت حياته .. كان
بـ الأول على جوهرهـ وعايش حياته مرتاح ولا في شيء ينكد عليه .. لكن من خذا هذي واهو حاله منقلب .. طلع فـ البلكونه إللي بـ غرفتهم وقف فيها وكتف إيدينه واهو يفكر ..
دخلت عليه جوهرهـ وإهي لسا جايه من السوق إهي ووسن ناظرته .. شكت
فـ وضعه إنو فيه شيء .. تقدمت له من غير صوت .. حطت إيدينها على كتوفه .. وسندت راسها على إيدها وبـ هدوء : شـ فيك ؟؟
سُلطان ترك إيدينه ومسك إيدينها فوق كتوفه قال : تعرفين العمل وحوسته ...
جوهرهـ ماهي مصدقته لكن مابغت تضغط عليه .. أكيد زوجته الثانيه ورا هذا كله .. جلسته معاها على الكراسي إللي بـ البلكونه ...
سُلطان : شـ بقى لكم ؟؟
جوهرهـ : خلاص إنتهينا .. بس الفساتين ماتنتهي إلا بعد أسبوعين . . يعني يوصلونها لنا بـ الخبر ..
سُلطان : كويس .. أكيد إنتهيتوا من كل شيء .. جوهرهـ .. ما آبي شيء ناقصها ..
جوهرهـ : لا تخاف .. إنتهينا من كل شيء .. وما اتوقع بعد أسواق باريس تحتاج شيء ..
سُلطان : هذا المهم .. إهي عرفت إنو عندها زواج قريب ..!
جوهرهـ : والله الأشياء الخاصه مرهـ إللي تشكك الواحد إنو بيتزوج أخذها
بـ رووحي .. لكن الباقي إهي وياي وحسبالها نفس كل مرهـ لما نطلع للسوق ..
ضحك سُلطان وقال : طيب .. فستان زواجها .. آبيها تكون غير عن كل العروسات !!
جوهرهـ : خذوا لها مقاسات كثير .. وإهي حسبالها فساتين عاديه .. لكن أـنا اخترت لها شيء رآٌقي حق الزواج من غير لا تحس .. إهي مشككه لكن ماعطيتها فرصه ..
وإذا على التميز أتوقع المبلغ إللي دفعته فيه .. كفيل إنها تكون مميزهـ عن كل العرايس ..
سُلطان : على خير إن شاء الله .. وإذا وصلنا هناك إن شاء الله .. شفنا متى
بـ الضبط .. أـنا ما آبيها تحوس قبل زواجها بـ شيء .. آبيها تكون مرتاحه على الأخر ..
جوهرهـ : بعيد عنها الراحه إذا عندهـا زواج ..
ضحك سُلطان ..

" خطر على صحتك ! "
حمد : دكتور الله يعافيك .. إفهمني .. آبي أطلع من هنا ..
الدكتور : حمد هذي صحتك .. ومابعد إلتأم الجرح ..!
حمد : على مسؤوليتي يادكتور .. ما آبي أجلس أكثر من هـ الوقت ... وإلا طلعت حتى من غير لا تكتب لي خروج ..
الدكتور ناظر فيه .. يعني شنو بيصير له لو بيجلس يومين زيادهـ .. قال : حمد ..
حمد : دكتور لا تحاول .. وإذا عندك شيء إكتب لي خروج على مسؤوليتي ..
الدكتور شاف مافي فايدهـ منه قال : إللي يريحك .. وعلى مسؤوليتك ..
حمد : أـنا أتحمل كل إللي بيصير لي .. إذا بيصير لي شيء أكثر من إللي صار ..
الدكتور مافهم عليه .. وكتب له خروج وعلى مسؤوليته وخلال ساعه طلع حمد من المستشفى من غير لا أحد يعرف ..

وصلوا فواز ودارين للخبر بـ سلام .. بعد من غير لا أحد يعرف .. واهم ولا يعرفون بكل إللي صار بهـ العائله خلال هـ الشهرين .. أول شيء طلعوا لـ بيتهم وريحوا فيه شوي .. وقالوا إنهم راح ينطون للعائله بعد المغرب لإنو اليوم خميس واكيد كلهم مجتمعين .. فـ حبوا إنها تكون مفاجأهـ للكل ..

دخل بيته واهو حاس بـ شوي تعب .. المهدي ماصار ياخذ إلا من وقت لـ وقت .. قبل كانوا يحطون له منوم .. لكن ذا الحين لا الدوا وبس .. لما رقى للدرج حس كل شيء ينزف فيه .. البيت من غييرها موحشششششششش .. كئئئيب .. حتى إذا قبل مايقابلها لكن متأكد إنها موجودهـ .. قلبها ينبض بهـ البيت .. عكس ذا الحين واثق إنها فـ بيت أمها ومرتاحه .. واهو إللي بـ روحه فـ بيته جروحه تنزف ويتعذب وقلبه كأنه جلييييييييد من الحُب إللي عاشه وفارقه .. وصل لـ فوق واتجه لـ جناحها وقف عند الباب شوي ثم فتح الباب ودخل وكل نبضه فيه بـ إسمها .. ريحتها موجودهـ بهـ الجناح .. دخل لـ غرفة نومها وناظر الغرفه .. أغراضها موجودهـ .. جلس على سريرها بكل تعب .. تمدد عليه وكأنه يحضن خلود مو الغطا .. مسك مخدتها وحطها على صدرهـ .. مايهمه جرح العمليه وتعذيبه .. كثر ماتهمه جروحه العاطفيه وتعذيبها له .. سكر عيونه وضغط على المخدهـ بـ أقوى شيء .. شـ يصير يعني لو عاملته كويس .. عادي عندهـ تكذب عليه بـ مشاعرها .. توهمه إنها تحبه .. عادي يتقبل لكن ماتتركه كذا وإهي عايفته ولا تبي قُربه ..

سعود واهو واقف عند الحريم : يلا منو بتروح معاي لـ حمد ؟؟
أم سعود : أـنا والماسه ووتين موضي .. { سألت } غيوض تروحين ؟
غيوض : بـ اجي مع تركي ..
سعود : ومنو قال بـ اشيل هذيل كلهم ..!!
أم سعود : قِطع أـنا أمك .. وهذيل خالاتك ..
سعود : طيب .. يلا مالي خلق انتظر بـ السيارهـ ..
وتين : عندهـ أحد ؟
سعود : الشباب كلهم قبلنا ..
وتين : خلاص مابروح .. ودخلت للبيت ..
راحوا مع سعود وتركي خذا أمه .. ودخلوا للمستشفى إلا الشباب مقابلينهم " راكان ’ حاتم ’ وسام ’ بدر ’ ياسر ’ فيصل ’ فارس ’ خالد "
سعود : على وين ؟؟
فيصل : اخوك طالع ..
سعود : خير !!
خالد : طالع من العصر وإحنا مانعرف ...
سعود : هذا مجنون .. كيف يطلع من غير لا نعرف .. وبعدين الدكتور قايل قبل 5 أـيام مافي ..
بدر : على مسؤوليته ..
أم سعود : هذا إللي بيذبحني ..
راكاان : إسم الله عليك ..
حاتم : نروح له بـ البيت ..
وراحوا كلهم للبيت ..

" ياولدي تعال عندي ليما تجي لك خلود "
حمد يتفاهم مع أمه والكل موجود : يُمه .. أـنا ما ارتاح إلا ببيتي ..
أم سعود : خلاص أجي عندك ..
حمد : يُمه .. الله يخليك لي ..
حاتم : خلاص ياعمه إتركيه على راحته ..
أم سعود : وين أتركه واهو بروحه وبس هـ الخدم .. من بياخذ باله منه ويهتم فيه ..
حمد : يُمه أـنا مو صغير ..
طلعوا من عندهـ بعد ماشافوا إن نفسيته زفت ..



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

معشوقي كلي معاك معاك حتى للهلاك / كاملة

الوسوم
'كلي' , .... , للهلاك , معاك , معشوقي , الثلاثي المرح "بدر،‏ وسام،‏ ياسر"‏ , راكااااان يخقق , فديت ركوووووني ياناس
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
صحيحي البخاري ومسلم كاملة لجوالك jerrar برامج الجوال - ثيمات - نغمات 10 24-02-2011 04:05 PM
برنامج Nokia PC Suite Arabic لإدارة جوالات نوكيا كاملة والتعامل معها moamen0010 برامج الجوال - ثيمات - نغمات 5 01-05-2009 05:55 AM
حمل جمس الهيئة ( الحلقة الممنوعة كاملة من طاش 14 ) ..!! snooopy يوتيوب - بلوتوث - مقاطع فيديو 19 14-12-2006 12:01 PM

الساعة الآن +3: 12:35 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم