اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 15-12-2009, 06:57 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رواية حياتي عذاب



:: حياتي عذاب ::

للكتابه / تكفيني العبره


نبذة عن شخصيات القصة :

عائلة عبد الرحمن:

تزوج من منيرة ولهم ولدين وبنتين...توفى أبو مساعد وترك زوجته المريضة بالقلب اللي لازمها سنين طويلة وكل ما تقدم بها السن وكثرت الزعل والهموم كل ما تطورت حالتها...
مساعد الابن الأكبر..33 سنة إنسان جاد ومتزوج من نورة ولهم بنت طيف 4 سنوات لهم شركات ومعارض يديرها مع أخوه بعد وفاة الوالد...
متعب 27 سنة...إنسان عصبي متخرج من جامعة الملك سعود قسم العلوم الإدارية..
بلقيس 25سنة إنسانة حبوبه وتزوجت ولد عمتها فهد ولهم ولد واحد مهند 3 سنوات والحين هي حامل
هاجر 21 أخر العنقود...دلوعة البيت ومغرورة تدرس بجامعة الملك سعود قسم علوم الحاسب الآلي والمعلومات...

عائلة حصة:

تزوجت من محمد ولهم 3 بنات وولد...
خوله البنت الكبيرة 29 سنة إنسانة متفاهمة تزوجت وعندها بنت رغد 8 سنوات...لكن قدر الله توفي زوجها بحادث سيارة وكان عمر رغد سنتين وعاشت ببيت أهلها والحين تشتغل وكلية مدرسة..
شماء 26 سنة تزوجت من ماجد وعندهم بنتين تؤم شذى وندى 4 سنوات..
طلال 22 سنه حبوب ووسيع صدر يدرس بجامعة الملك سعود......
أميرة 20 سنة أخر العنقود إنسانة طيبة ولكن فيها حقها تدرس بكلية الأدبية قسم انجليزي

عائلة عزيزة:

تزوجت من إبراهيم ولهم ولدين و 3 بنات...
سلطان الولد الكبير متزوج من مها ولهم بنتين وولد...أبرار 9 سنوات ورحاب 6 سنوات وريان 3 سنوات...مثل ما تقول أمه يمشى ورأى مرته دايم وهي إنسانة ما تحب إلا نفسها
نجود متزوجة من عبد الله ولهم مي 4 سنوات ونواف سنتين...تأخذ حقها من الناس ولا يهمها احد...
فوز23سنة قلبها كبير تدرس بجامعة الملك سعود قسم علوم الحاسب الآلي والمعلومات...
رياض 22 سنة يدرس مع طلال بنفس التخصص ويصير أخوهم من الرضاعة عشان كذا ما احد يتغطى عليه من بنات حصة...
لمى 20 سنة إنسانة جريئة لكن باحترام تدرس بكلية الأدبية قسم دراسات إسلامية......
""" الجزء الأول """

أم عبد الرحمن: يا وليدي..الزواج وتم ما راح تغير شئ اللي صار صار خلاص الحين صارت زوجتك...
متعب بضيق: بس يا جدتي لا تنسون أنكم غصبتوني على هالزواج...
أم عبد الرحمن بقهر: يوم شفت انك مغصوب..ليش وافقت؟؟.. كان قلت لا...
متعب واقف بضيق: الكل عارف ليش وافقت وان ما بيدي أي شئ قدام الغالية خفت عليها تزعل وتتضايق ومن بعد وفاة الوالد الله يرحمه قلبها ما يتحمل التعب وأنا خايف عليها...
أم عبد الرحمن بصوت مخنوق: الله يرحمك يا عبد الرحمن .."تنهدت"..والحين وش ناوي تسوي هذه بنت عمتك مالكم إلا أسبوع مملكين.....
متعب بصوت عالي شوي: يا جدتي حنا ما نعرفهم ولا يعرفونا ليش طلعوا فجاءه أول ما عرفوا أن الوالد مات عالطول جوا عشان يرثون معنا هذولاء طمعانين باللي معنا...
أم عبد الرحمن بزعل: لا يا متعب ما هقيتك كذا مثل أخوك وعيب عليك تقول عنهم هالكلام ولا تنسى أنهم بناتي وكانوا واصلين فينا لكن أبوك الله يرحمه هو اللي قطعهم وإذ مو مصدقني روح اسأل أمك..
متعب يحب رأسها: افااا عليك يا جدتي يقطع لساني إذ قلت كذا..."ابتسمت بوجهه الجذاب" وما عاش من يكذبك ...
أم عبد الرحمن تبتسم له: الله يوفقك يا وليدي ويتستر عليكم...
متعب يحب رأسها: يله يا الغالية تأمرين شئ أنا رايح للاستراحة...
أم عبد الرحمن بحنان: سلامتك ولا تنسى وأنا أمك أنت متزوج الحين ما أبغاك تقصر مع بنت عمتك..
متعب يتنهد: إن شاء الله..يله مع السلامة.."وطلع منها تنهدت بعد ما قفل الباب ورآه"...الله يهديك يا وليدي أنت وأخوك مساعد ويرحم أبوكم ويسامحه...." وانسدحت على السرير تمسح دموعها اللي غصب عنها نزلوا تذكرت ولدها المتوفى اللي صار على وفاته 4شهور...أما متعب اللي أول ما طلع منها وبعد ما تكلم معها للحين يحس بدوامه بعد وفاة أبوه تفاجئ من أمه أنها خطبت له بنت عمته اللي ما يعرف عنها غير اسمها وبس ما كان أبدا متوقع يأخذ بنت غير هند حبيبته قلبه وروحه اللي حبوا بعض لكن تحطم كل أحلامه وماتت كل سنينه بلمحة البصر كان ناوي يتقدم لهند بعد ما تفك أمه من الحداد...لكن كل تخطيطاته راحت هباء منثورا كل شئ صار بسرعة...وما قدر يقول لامه... لا..لان أول ما قالها...طاحت عليهم وصار معها جلطة بالقلب لكن بفضل الله ورعايته جت خفيفة عليها...لان كانت ناويه تخطب له بشاير بنت أختها فوزية...وهو رفضها بسب حبه لهند...هند هي حلم حياته الجميلة اللي من عرفها وهي كل شئ عنده تعرف عليها عن طريق الانترنت ودامت معرفتهم لبعض سنتين ..متعب عمره ما دخل النت عشان يتصيد البنات ويقضى وقت فراغه لكن بحكم عمله وحكم انه متابعته لأسواق الأسهم بالنت خطر بباله في هذاك اليوم يدخل لغرف الدردشة يتسلى شوي ومن عقبها تعرف عليها وتطورت العلاقة من صداقة بريئة إلى حب من الشاشة ثم حب بالمكالمات البريئة فقط...بعد ما أعجب فيها وبقوة شخصيتها قرر انه يفاتحها بموضوع الزواج بالبداية تفاجئت هند باللي قاعد يقوله توقعته يمزح ويستهبل مثل الشباب ما يعملون عشان يقع بشباكها بداية تعارفهم كانت ما تتعدى حدود النت...لكن بعد ما اخذ منها رقم بيتهم وتنتظر من أخته اتصال وبعد ما كلمتها بلقيس عشان تتعرف عليها صدقت متعب بكل شئ وصدقت حبه لها...ومن عقب اتصال بلقيس ما صار أي شئ لأنه فاتح أبوه وأمه بموضوع زواجه منها لكن لما عرفوا انه متعرف عليها رفضوا بشكل قطعي وفكرت أمه تخطب له بنت أختها لكنه رفض بشدة وبعد الظروف اللي مرت عليهم من مرض أبوهم وبعد ما تعدت أزمة وفاته فاتح أمه بزواجه مرة ثانية وما تحملت أمه التعب والضيق وطاحت عليهم عشان كذا يخاف على أمه من الزعل...هند مو من النوع البنات اللي تحب تتسلى مع الشباب أو كل يوم لها حبيب ما يهمها غير نفسها وبس يعنى تحب توصل للي يرضيها حتى لو حساب كرامتها ولا تحب الهزيمة أبدا..بعد ما طلع من جدته عالطول ركب سيارته وجلس يفكر بكلامها...يالله أنا الحين متزوج من إنسانه ما اعرف عنها أنها بنت عمتي كيف راح اكلم هند..؟؟.. وش راح أقولها؟؟ أني خذلتك..!!.. طلعت مو قد كلامي..!!.. وخنت العهد اللي بيننا..!!..وبكذا راحت كل أحلامي اللي بنيتها معاك...آآآآه يا هند...مدري وشلون تتقبلين صدمة زواجي...آآآه يا القهر... لما قررت أوصل لقرار يجمعنا صارت الظروف ضدي وأقوى مني...لكن أمي وجدتي الله يهديهم استعجلوا وخطبوا لي بنت عمتي.. ليه.. ..ليه يا يمه...ليه يا جدتي...استعجلتوا...من وين طلعت بنت العمة؟؟..بعد ما سمعوا خبر وفاة الوالد جوا لعندنا ركضه عشان الورث.. قطع عليه حبل أفكاره رنه جواله بنغمه أجمل أحساس... وكانت دنيتي متصل بك تنهد تنهيده صادره من أعماق قلبه وترك الجوال يرن ما اقدر أرد عليك يا هند ما اقدر..؟؟..وراح مع حبل أفكاره بالأيام اللي راح تقابله مع عمته وبنتها....
كانت جالسة بالحشو على سيل مزرعتهم الصغيرة تفكر بمصيرها المجهول مع إنسان ما تعرف عنه شئ تفكر وشلون حطها القدر قدامه ولبش هي بالذات..؟؟ تنهدت أميرة وتذكرت أيامها مع عمها أو بالأخص مع وليد حب الطفولة يوم كان عمرها 9 سنوات واستمر معها لحد الحين لكن الوضع تغير.. أنا الحين إنسانة متزوجة والمفروض أنسى هالذكريات لكن الزوج اللي تزوجني وينه..؟؟ ما قد جاء أو حتى تكرم وكلمني...؟؟..يعنى هو بعد مغصوب مثلي لو ما كان كذا وينه اجل ليش ما بين صار لنا أسبوع مملكين حتى ما تكرم ودخل يلبسني الشبكة كل هذا حزن على أبوه مثل ما قالت أمه طيب أنا وش ذنبي..؟؟ ..دفنوا ذكرياتي وأنا أتفرج عليها من غير ما أقول رأيي وشلون أقولهم رأيي وأمي هي اللي تمشينا على هواها ومثل دايم ما تقول ما حد يعرف لمصلحتنا كثرها ودي اصرخ وأقول حرام على اللي سويتوه فيني كل شئ صار تخطيط من أمي من غير ما ادري عن أي شئ إلا يوم الخطبة... عشان كذا ما حبيت أسوي مشكلة وتقلب علي دام كل شئ صار وانتهى وبعصبيتي وكلامي اللي ما فيه فايدة ما راح احصل احد يسمعني قطع حبل أفكارها صوت طلال لما شافها جالسه لوحدها...
طلال بابتسامته: اووووه العروس لوحدها وش تسوين عندك...؟؟
أميرة من دون نفس: شوفت عينك جالسه أشم هواء تصدق طالعة الكلمة وع من فمك..؟؟
طلال باستغراب: اوووف الأخت موصل الفيوز لحد الصفر.."بنظرة خبث"..ليكون الحبيب مزعلك عشان للحين ما اتصل...
أميرة بعصبية: حبيبي في عينك أنت الثاني....تصدق عاد ميتة على اتصالاته مالت عليه وعلى اتصالاته..
طلال يغيظها: يووووووه والله قويه هالكلمة والله شكلك ميتة قهر منه اعترفي أحسن لك ترى عادي اقدر اتصل عليه وأخليك تكلمينه...
أميرة تدفه عنها: هذا اللي ناقص اكلمه من حلاته لو يجي لحد بيتنا والله ما اطلع له صدقني أنا مرتاحة من الوضع لا يتصل ولا يجي..
طلال: خلاص..خلاص صدقناك ما أقول الله يعين متعب على لسانك.."بخبث".. امووره أنتي شفتيه..؟؟
أميرة بتعجب: وأنا من وين شفته عشان تسال أنت اللي شايفه مو أنا..؟؟
طلال: اجل ليش تقولين من حلاته..وش عرفك انه شين يمكن زين...؟؟" ارتبكت من سؤاله وتذكرت يوم يجونهم جابت أمه صورته وأخذت تدقق بملامحه كان بقمة الوسامة صحيح انه مو ابيض درجة لون بشرته حنطيه عيونه كانت حادة ولونها بني غامق مثل عيون بلقيس وخشمه طويل ومعطيه شكل حلو مثل هاجر وباين على شعره انه ناعم كان مطوله ويغطي حد رقبته أما شاربه فكان مخففه ومعطيه شكل اصغر بكثير من عمره أما الطول واضح انه أطول منها بكثير بما أن طولها مثل الطول المتعارف عليه عند البنات حاليا يعنى متوسطه الطول..
أميرة بخجل وتردد: اا..أنـا...ما قـد... شفته وبعدين..."بنرفزه".. جالس تحقق معي وش تبغى الحين؟؟
طلال ينسدح على الثيل: سلامتك بس أمي اللي تبغاك...
أميرة واقفة بخوف: وجع يوجعك أمي تبغاني وأنت جالس تحقق معي عن عريس الغفلة الله يقلعك أنت وياه.."وراحت عنه وهي تسمع تعليقاته ودخلت المطبخ وشافت أمها معصبه"
حصة بعصبية: وينك فيه..ساعة أدور عليك....؟؟
أميرة: كنت بالملحق أرتبه خير يمه فيه شئ..؟؟
حصة: إيه فيه... يله سوي الجريش وما راح أساعدك عليه خلاص عودي نفسك بكرة تطبخين ببيت خالك لوحدك..سامعة..."تغيرت ملامح أميرة لما ذكرتها أمها وخاصة أنها بتعيش معها دخلت عليهم رغد وشافتهم مشغولين بالمطبخ"
رغد: ماما حصة...تبغين مني مساعدة..؟؟
حصة: إيه يمه...روحي جيبي صحون الحلى والسلطة تحصلينهم بدولاب المقلط..."ولما طلعت نادت عليها حصة فطلت برأسها"...
حصة: وين أمك...هي تدري أن خالتك عزيزة وشماء بيجون عندنا اليوم..؟؟
رغد: بالحمام تأخذ لها دش وعندها خبر...!!..
حصة بابتسامة حنان: طيب يمه..روحي جيبي اللي قلت عليه عشان تحطين الحلى بصحونه.."ردت عليها بابتسامة ناعمة وراحت عنهم وما زالت عيون حصة على بنت بنتها اللي فقدت حنان وعطف أبوها وهي بعمر صغير على كثر اللي يتقدمون لخوله إلا أنها كانت ترفض عشان بنتها وكل ما في البيت يحب رغد...طلعت من المطبخ وتقابلت مع جدها بالصالة اللي هو الثاني يحبها ويعزها وعمره ما حسسها بفقدان الأب دام هو موجود..."
محمد يلف على رغد بحنان: وش عند بنتي رغودي..؟؟
رغد بدلع: بروح أجيب صحون لماما حصة أساعدهم بالمطبخ..
محمد: عفية على بنتي الشاطرة...بس ما قلتيلي أحد بيجيكم..؟؟..
رغد بنعومتها: اليوم بيجون بيت خالتي عزيزة...وخالتي شماء...
محمد: اهااا.. عشان كذا أشوفكم تدهرون بالبيت من تنظيف بس وأنا أبوك لا تنسيني بالحلى اللي سويتيه..."غمز لها"..
رغد: هههههههههههه إن شاء الله...."باللحظة دخل طلال وشافهم واقفين بالصالة يسولفون وضام رغد لعنده..."...
طلال يقهرهم: اووووه السيدة ملعقة متعلق باباتي.... يا ذا الهول...
رغد بقهر: ملعقة في عينك...."بدلع"..بابا شوف طلال وش يقول..
محمد بحزم: طلال..ابعد عن رغودي لا تطفر فيها...
طلال بتعجب: وش سويت أنا الحين وبعدين يا يبه بدل ما تقولي هالكلام قلها بالأول تحترمني مو أنا خالها والمفروض تقول خالي مو طلال حاف..ولا شوف القهر تعرف ترد "طلعت لسانها"..والله ما خربك غير هالاميرة...اخخخخ بس تدرون وشلون يمدحون نوم العصر...
رغد: طلال ترى نوم الظالم عبادة.."وقبل ما يمشى ضرب رأسها بخفه"..ااااي...بابا شوف وش سوا...؟؟
طلال: أحسن يا حماره عشان تعرفين تقولين خالي مرة ثانية وتتأدبين معي...ترى يا رغيد أن طلبتي أي شئ مني بقولك...ضفي وجهك...
محمد: هههههههههههههه لا تنسى أن أبوها للحين فيه وأي شئ تبغاه بنيتي أنا تحت أمرها "ابتسمت لأبوها لما حط يده على ذقنها"...
طلال بقهر واضح: إيه..دلعها....دلعها...بكرة تقولون يا ليت اللي كان ما جرى...
محمد يغمز لبنته: هااااااه..طلال ليكون تغار منها...
طلال رفع يده لها مسوي كش: على ايش أغار من هالنتفة الحمد لله عندي أمي حبيبتي الله يطول بعمرها لنا..."دخلت حصة على أخر جملة قالها "...
حصة: وش فيكم أصواتكم عالية...
طلال: الطيب عند ذكره هلا والله بالغالية هلا والله اللي كل ما قالت وش عندكم تزيد دقات قلبي شوق ووله..
رغد: إلا تزيد خوف ورعبا..."ضحك عليه محمد"...
طلال: أقول وش رأيك ما تضفي وجهك يا سيدة ملعقة دام النفس عليك طيبة...
حصة بنرفزه: وانتم دايم كذا مناقر لو مرة أشوفكم متصالحين ...
طلال باستسلام: اوكي ما عندي مانع بس تحترمني مرة مخربينها بالدلع أنتي وأبوي...
حصة: أشوفك حطيتها فيني وهذا جزأي أصلح ما بينكم....
رغد: وأنا ما عندي مانع بس بالأول لا يقول سيدة ملعقة...؟؟
طلال بنظرة خبث: اوكي دامك شرطتي أنا بعد أتشرط كل كلمة تقولينها اسبقيها بكلمه الشيخ خالي...
"رغد تلوي بفمها وراح عنهم وهي مبتسم على حركات بنت أخته بنفس اللحظة دخلت أميرة عليهم"
أميرة بتعجب: أنتم هنا...رغد وين اللي قالت عليه أمي أو خلاص شفتي ابوي ونسيت كل شئ...
رغد تضرب على جبتها: اووووه نسيت بروح أجيبهم.." وراحت ركض للمقلط وكانوا يضحكون عليها"..
جالس مع الشباب بالاستراحة وهو متضايق وغرقان بالتفكير وجواله ما وقف من الدق مرة رسالة... ومرة اتصال...
*حبيبي...وينك..؟؟...حبيبي ليش ما ترد علي....؟؟*
* حياتي أنت...رد علي لا تخوفني عليك الله يخليك رد..؟؟*
* متعب..ليش ما ترد..تهون عليك دموعي رد وطمني عليك..*
ولما اتصلت للمرة الألف ما حب يكسر بخاطرها وقرر انه يرد ..
هند بلفه: الووو....متعب....ليش ما ترد...وش فيك..؟؟؟
متعب وبصوت شوي واطي: معليش حياتي كنت مشغول شوي...
هند بضيقة وبعبرة مخنوقة: أي شغل هذا يخليك ملتهي عني وش فيك متعب..؟؟
متعب: ما في شئ يا بعد عمري أنا الحين بالاستراحة وإذ صار عندي وقت مناسب كلمتك...اوكي...
هند بتعجب: أن صار لك وقت...!!...متعب أحس فيك شئ..."ما رد عليها ولما طال السكوت"... عموما أنا انتظرك...لا تنسى أنا انتظرك...
متعب: إن شاء الله...يله مع السلامة..." وعالطول قفل مو مصدقه اللي تسمعه أكيد فيه شئ له أكثر من يوم وهو متغير علي..وش فيه..؟؟..ليكون أمه فاتحته موضوع زواجه من بنت خالته بعد..؟؟..الله يستر من هالعجوز اللي ما راح تتركنا بخير والله يصبرني أمري لله لازم أتحمل واصبر.."..
بعد ما قفل منها ناظر بشاشة جواله وكان يفكر وشلون يفاتحها بموضوع زواجه خاف أن تكذبه لكن وشلون تكذبني والحب اللي بيننا يتبخر بسرعة وشلون أتصرف وزواجي قريب تنهد وحس بصديقه سلمان تقرب منه ويعتبره من اعز أصدقاء متعب.."..
سلمان: وش فيك يا متعب عسى ماشر...
متعب بنفس شينه: شايف على شئ...؟؟
سلمان بتعجب: إيه شايف وش النفس عليك ترد من طرف خشمك...
متعب بضيق: مهموم...ومتضايق يا سلمان ومدري وشلون احل مشكلتي..!!..
سلمان باهتمام: افااا...ما عاش الهم يا أبو عبد الرحمن قولي وش فيك..؟؟..
متعب: وش رأيك نروح لمكان أحسن من هنا أحس أني مخنوق...
سلمان: براحتك..يله مشينا....."التفت على الشلة"...يله شباب عن أذنكم...
صالح: وين بدري...أنت ماشي ليش مأخذ متعب معك..
متعب يحاول يكون طبيعي: لا أنا عندي مشوار للأهل...يله فمان الله.."وطلع بسرعة"..
حامد: الله معك...متعب عنده مشوار لأهله وأنت وش عندك..؟؟
سلمان: حبيبي بكرة عندنا دوامات مو مثلك عاطلين باطلين يله فتكم بعافية..."تركهم ولما وصل لسيارته ما شاف سيارة متعب موجودة دق عليه وقاله يحصل بمقهى ستاربكس اللي بطريق الملك عبد الله.."...
تكلم بنت خالتها بشاير وكانت تلعب بخصال شعرها الناعم...
بشاير بتعجب: زواج أخوك ولا تعرفين متى بالضبط صدق ما عندك سالفة..
هاجر: قلتيها زواج اخوي...وبعدين راح يكون عائلي ما فيه لا طق ولا فيه وجع رأس
بشاير: يوووه على كذا راح يكون ابيخ زواج سويتوه...
هاجر بقهر: شفتي وشلون قهر زواج اخوي وما نفرح فيه مثل بقية الناس كله من عمتي وبنتها...
بشاير: تبغين الصراحة لو عمتك وبنتها ما وافقوا كان ما صار هذا حالكم الحين...
هاجر: إيه والله عاد من زينها ومن زين بنتها..
بشاير تستفزها: أخاف أنها أحلى منك...
هاجر: أقول بشروووه...خليك محظر خير أحسن لك وبعدين دام الليدي صيته والبرنسيسة منيرة راضين حنا مالنا رأي ويكفى صاحب الأمر اللي هو اخوي موافق...
بشاير: هههههههههههه وش الليدي وش البرنسيسة والله لو يسمعونك ما يخلونك عايشه ههههههههههه
هاجر بقهر: خليهم يسمعون عشان ما يزوجون اخوي حي الله والسلام ما ادري من وين جت هالعمة إلا بعد ما توفى أبوي عشان يرثون معنا...
بشاير بغرابة: هاجر..عيب عليك اللي تقولينه ترى مهما صار هذولاء من لحمكم ودمكم المفروض هالكلام ما تقولينه مو عشاني اخذ وأعطي معك بالكلام تقومين تقللين من احترامهم..
هاجر: من قهري والله اجل اخوي يأخذ هالاميرة.. يوووه يا بشاير ياليت أمي خطبتك لأخوي كان أصير اسعد إنسانة بالوجود....بس خسارة....
بشاير تتنهد بضيق: كل شئ قسمة ونصيب..."في نفس اللحظة يفتح عليها الباب بقوة وكانوا طيف ومهند جايين بفرح لعندها"..
هاجر بصوت عالي: وجـــع...خير إن شاء الله وش سبب الصراخ أنتي وياها...
طيف بفرح: حنا دينا...
هاجر تريقه: قولي والله...
طيف ببراءة: والله...؟؟؟...
هاجر بنفاذ صبر: وش تبغون الحين...؟؟
طيف: أعب سيشن...؟؟؟
مهند ببراءة: إيه سيشن..!!..
هاجر بنرفزه: طيب...خلاص اجلسوا هادين وإلا والله ما أخليكم تلعبون.."جلسوا بسريرها وعلامة الفرح والابتسامة البريئة مرسومة على شفايفهم"..
هاجر ترجع لبشاير: معليش بشوووره مضطرة اقفل الحين شكل بلقيس ومساعد جوا بروح أشوفهم وبالمرة اشغل للمبزرة البلاستيشن وافتك من إزعاجهم..
بشاير: هههههههههههه اوكي وسلمي على بلقيس ونورة...
هاجر: يبلغ...سي يو...باي...
بشاير: وعليكم الباي.." نزلت لتحت وشافتهم مجتمعين إلا أمها منيرة كانت بالمطبخ جلست بجنب أختها بلقيس وحطت يدها على بطنها..."...
هاجر: متى المفعوص يشرف شكله ماله نية أبدا...
بلقيس تبعد يدها: مفعوص بعينك هذا ولي العهد...
هاجر تناظرهم بغرابة: وواثقين انه ولد يمكن تطلع بنت...؟؟؟
بلقيس: الله يسمع منك واسميها أهد على قولت وليدي...
نورة: ويمكن يطلع ولد...
أم عبد الرحمن: اللي من الله حياه الله أقول نورة صدق اللي قالته منيرة..
نورة بخجل تناظر لزوجها: إيه يا أم عبد الرحمن لا تبخلين علينا من دعواتك...
أم عبد الرحمن: الله يتم عليك ويستر عليكم بس اهتمي بنفسك ولا تتعبين روحك...
مساعد: والله يا جدتي ما تسمع الكلام اللي برأسها تسويه..
هاجر: عاد المرة تسمونها هاجر عشان تطلع علي حلوة ودلوعة..
مساعد: على كذا راح مستقبلها وطي لا حبيبتي هالمرة عبد الرحمن...
أم عبد الرحمن: قل إن شاء الله واهم شئ تقوم حرمتك بالسلامة..
مساعد يبتسم: آمين...وين راحت أمي..؟؟..
هاجر تتسند بالكنب: وين بتروح أكيد بالمطبخ...!!..
أم عبد الرحمن بنرفزة: ودامك عارفة بالمطبخ ليش ما تصيرني سنعة وتدخلين بدل أمك
هاجر بتكبر مصطنع: يووه يا جدتي من الحين أتعلم خليني اتدلع ببيت أهلي وبعدين لاحقة على الروايح والتقطيع...
أم عبد الرحمن: ما أقول الله يعين نفسك على حالك..."بعصبية"..قومي شوفي أمك وش تسوي وروحي عاونيها ما قلنا امسكي كل المطبخ بنات أخر زمن....
هاجر وقفت بعصبية: إن شاء الله..."وراحت وهي متضايقة ياربي ما يخلون احد مرتاح بالبيت الله يعيني عليهم..."...
بلقيس كاتمة ضحكتها: زين سويتي فيها يا جدتي هالبنت عمرها ما راح تتعلم شئ دام أمي تاركتها على راحتها...
أم عبد الرحمن: إيه مو ما خربها إلا سكوت أمك لو هي شادتها على أذنها كان ما تتجرأ وتتكلم هالكلام بس إن شاء الله تجي أميرة ويعاونون بعض..."تغيرت ملامح مساعد يعنى أكيد راح يفتحون السيرة من أول وجديد...الله يستر"...
بلقيس: إلا وينه متعب..؟؟..
أم عبد الرحمن: والله مدري عنه ما نشوفه كل وقته برا...
بلقيس: أخافه يستحي بس..."وضحكوا مع بعض"....
نورة: خلاص حدّتوه الزواج بعد أسبوعين..؟؟..
بلقيس: إيه خلاص والله يعينا..
مساعد بنرفزه: يعنى الحين ما راح تقفلون على هالسيرة...
بلقيس بتعجب: أي سيرة...؟؟
مساعد: سيرة العمة وبنتها كأن ما في احد بالكون إلا هم...
أم عبد الرحمن بزعل: وأنت ليش شايل عليهم هالكثر لا تنسى يا وليدي اللي تتكلم عنها تراها بنتي... يعنى عمتك والمفروض تتكلم فيها باحترام..
مساعد: يا جدتي ما عمركم فكرتوا ليش عماتي يظهرون فجاءه بحياتنا بعد ما توفى أبوي الله يرحمه.. وليش عمتي حصة وافقت عالطول على زواج بنتها من اخوي؟؟
أم عبد الرحمن بعصبية: ولدي يا مساعد لا تنكر أن عمتك حصة وعمتك عزيزة كانوا واصلين لكن أبوك الله يرحمه وانتم قاطعين حتى سيرتهم ما تجيبونها حتى ولو بزلة لسان قلي كم مرة سلمت عليهم بحياة أبوك أو حتى رفعت عليهم سماعة التلفون تبارك لهم بالعيد أو غيره والله لو أن هالثروة راح تغيركم على بعض ما تركت يوسف ( أبو عبد الرحمن ) يكتبها لوليدي عبد الرحمن كل شئ...
بلقيس تهديها: الله يهديك يا جدتي ترى مساعد ما يقصد شئ.."ناظرت أخوها بنظرات كلها معنى.."..
أم عبد الرحمن: اجل ما تقولين وش معنى هالكلام وكأن الغلط على عماتك وهو ما سوى شئ لو أنت صادق مثل ما تقول قد مرة فاتحوك بموضوع الورث..؟؟..أو حتى لمحوا لك..."وقفت بعصبية"...إذ أنت كذا تفكيرك صدقني وأنا أمك راح تخسر اعز الناس لك.."طلعت أم عبد الرحمن بنفس الوقت دخلت منيرة استغربت من تصرف خالتها وعرفت أن احد مزعلها..."

يتبع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 15-12-2009, 07:01 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية حياتي عذاب / رومآنسيه جريئه كامله


**************
دخلت عليهم أميرة ومعها صينية الشاهي وكانت ورآها رغد شايلة الكيك والمكسرات...
شماء: تصدقون ما ناقصنا إلا نجود...!!..
عزيزة: عاد الشكوى لله نواف ولدها مزكم..
حصة: عاد خاصة البزارين ما يتحملون شئ...
شماء: بس جوكم مو مثل جونا الرياض ابرد منكم...
حصة: ما فيه فرق بيننا...إذ صار عندكم برد صار عندنا برد..؟؟
شماء: لا يا يمه الله يهديك...فيه فرق بس بالحر عاد جو الرياض لا يعلى عليه...
أميرة: اللي يسمعك يا شماء يقول ما قد عمرك عشتي بالخرج كلها 4 سنيين عشتي بالرياض لا تنكرين مكان مولدك..؟؟
خوله: إيه والله...وكأنك ما تعرفين جونا بالبرد والحر...
شماء بتعجب: يووه وش فيكم قلبتوا على ما نكرت بس فيه فرق..؟؟
فوز: لا ما فيه فرق...لا تجيبن الرياض للخرج...؟؟
خوله: ليه وش فيها الخرج يا سلام عليها...
لمى: هههههههههههههههههه لا مو صاحين تتهاوشون بالجو والحين رحتوا للمدن راح تقلبون الجلسة مصارعة حرة...
خوله: ما عندي مانع إذ فيها مسبة للخرج ترى ما عندي وقت...
فوز بتحدي: لا يا عيوني الرياض أم المدن كلها ولا تنسين تراها العاصمة وما في أي مدينه تجي ربعها..
أميرة: والله السالفة قلبت جد خلاص الرياض أم الدنيا كذا زين.."والكل ضحك"..
فوز قاصده تحرجها: أكيد بتكون أم الدنيا وإلا ما كان قلتي كذا امورة.."ما ردت عليها واكتفت أن تبتسم بخجل ونزلت عيونها ووجهها صار احمر يعنى لازم تفكروني خلوني أتقبل الفكرة مع نفسي... خلوني أنسى ولو يوم واحد..."..
فوز: هاه أميرة كيف معنوياتك وخاصة من بعد ما انتقلتي من مسمى عزباء إلى متزوجة
أميرة ووجهها احمر: مثل معنويات أي مواطنة سعودية ما فيه شئ جديد.."طلعت منهم وهي خلاص وصلت معها وطلعت ورآها رغد الكل يظن أني فرحانة على هالزواج اللي مادري كيف بتكون نهاية.. أخاف الحين تجي لمى وتحقق معي وش بقولها وأنا ما اعرف غير اسمه من أنت يا متعب وليش ربطتني بحياتك دامنك ما تسال ولا تعبرني..؟؟ ودخلت المطبخ سمعت أصوات برا بالحوش وشافتهم جالسين يلعبون ضومنه... طلعت عليه وهم ما حسوا فيها"...
رياض بعصبية: لالالا يا شين...والله انك تغش نعيدها والله نعيدها...
طلال: هههههههههههههههههه لالالالا أنا فايز عليك.....
رياض يرمي اللي معه بعصبية: لالالا وش ذا ما يصير كذا مرة تغش وأنا اسكت لك تعيدها وأنت حمار.."اخذ يجمعها من جديد وشاف أميرة جايه مع رغد "...
رياض بفرح: الله جابك أميرة تعالي شوفي هالغشاش...
أميرة: ههههههههههههههههههههه توك تدري انه اكبر غشاش بالخرج...
طلال يرمي عليها الكاب: مالت عليك...بدل ما توقفين مع أخوك الوحيد تصيري ضدي...
أميرة تجلس على ركبها بجنب رياض: وحتى رياض اخوي ليكون ناسي...
رياض يقهره: بعدي أختي الغالية تعالي احكمي بيننا والله أنا دايم أفوز عليه بس هالحمار يغش علي..
رغد: وأنا رياض انفع حكم عليكم...
رياض: افااا أنتي الشيخة رغد أكيد تنفعين ونص تعالي بجنبي..."جلست بجنبه"...
رغد: بلعب معكم....
رياض: لا حاليا ما أنصحك تلعبين مع هالغشاش..
أميرة: من غشنا فليس منا يله وأنا بلعب معكم...
طلال: أقول طسي أنتي..."بتريقه"..بلعب معكم روحي اقلبي وجهك...
أميرة: على أي صفحة..؟؟..هههههههههههههههههههههههههههههههه
طلال: هه هه هه هه ضحكتيني يله انقلعي روحي جيبي شاهي...؟؟؟
أميرة تقهره: هاه رياض وش تبغى شاهي أو شئ ثاني...؟؟؟
رياض فهم قصدها: تصدقين يا أميرة وش أبغى...؟؟
أميرة: وش تبغى..؟؟..أمر وتدلل..؟؟
رياض يناظر له: أبغى تجيبين لي شراب كاااااوكاااااو..."يعرف أن طلال يموت بالمشروب"...
أميرة تناظر أخوها اللي فهمت قصده: بس كذا من عيوني عطني ربع ساعة ويكون عندك..."ومشت شوي إلا وتسمع صوت أخوها"..
طلال بصوت شوي عالي: لا تنسين تسوين لي بعد.." كانت بتقهره بس ما حبت تكسر بخاطره وأول ما دخلت المطبخ شافت لمى طلعه منه.."
أميرة: لمى..."طلت برأسها بالمطبخ"...
لمى بتعجب: بسم الله...أنتي وين غطستي لفيت البيت وما لقيت لك اثر.."ناظرتها بخبث".. ليكون اشتقتي لروميو ورحتي تكلمينه..؟"تغيرت ملامح أميرة مو عشان جابت سيرة روميو على قولتها.. عشان سيرة المكالمات اللي ما فكر يرفع سماعة التلفون ويبارك لها اقل شئ وهذا دليل ثاني انه مغصوب علي..."...
لمى تناظرها باستغراب وتأشر بوجهها: هيييه أكلمك وين سرحتي..؟؟
أميرة تبتسم غصب: معك تقولين تدوريني خير وش بغيتي...؟؟
لمى تجلس على الطاولة: أبغى اعرف كل شئ...؟؟
أميرة بتعجب: وش أي شئ !!..مو فاهمة......؟؟؟
لمى: عن ملكتك تعرفين ما حضرنها ودي اسمع كل شئ منك أيه صح طلعي الصور والكاميرا خليني أشوفه.."نزلت رأسها من غير ما تنطق باي حرف وحست فيها لمى ووقفت بجنبها وحطت أيدها على كتفها.."..
لمى اهتمام: أميرة...وش فيك...؟؟
أميرة بضيق وتحاول تبتسم: ما فيني شئ بس وش تبغين أقول غير كل شئ صار بسرعة...
لمى: وشلون...؟؟
أميرة بنبرة مخنوقة: لمى...أنتي الوحيدة اللي أحب أفضفض لك عشان كذا ما أبغى أتكلم ولا أبغى ابكي..ز"نزلت عيونها وجلست على الكرسي أما لمى مسحت على كتوفها"...
لمى: طيب متى ما حبيتي كلميني باي وقت وتعرفين طبعي صحيح أبغى اعرف كل شئ بس متاكده بتقولين لي وصدقيني يا أميرة عاذرتك واسفة إذ قلت شئ يضايقك...
أميرة تحاول تكون طبيعيه: لا بالعكس ما قلتي شئ ومن حقك تعرفين قبل الكل وش صار معي ووش ما صار..."ابتسمت لها"...الحين ما ودي أتكلم باي شئ وصدقيني راح أقولك على كل شئ بس بوقت أفضل من هذا..
لمى تطوقها بيديها: عارفة انك بتقولين لي بس بقولك شئ وحطيه حلئة بودنك ترى ما يسوى عليك اللي قاعدة تسوينه بعمرك وعيشي حياتك ولا كان شئ صار لك...
أميرة تبتسم لها: يا عمري يا لمووو دايم كلامك يريحني..."وسمعوا صراخ الشباب مرة ثانية"..يووه نسيت أسوي لهم الكاااوكاااو..
بعد ما وصلوا للمقهى وجلسوا يروقون شوي وجابوا طلبهم قال متعب لسلمان سالفة هند من طقطق لسلام عليكم...
سلمان: أنت متأكد تحب هالبنت ومو قاعد تضحك عليها ولا على نفسك بالزواج..؟؟؟
متعب بعصبية: الظاهر غلطت لما قلتلك....
سلمان: متعب الله يهدك ترى الأمور ما تتخذ بالعصبية أهدى شوي....
متعب يهدي نفسه: معليش يا سلمان بس اللي فيني مكفيني...
سلمان: يا متعب حنا شباب وعارفين بعض زين وتعرف وشلون نفكر وشلون نخطط وأكثرنا يحط مسالة الزواج مصيدة وإذ جاء وقت الجد يا إما انك تصدق هالمسالة وان هناك موانع تقدر انك تجتازها بسهولة لكن أنت تصعبها أو انك تقب بعمرك وتنسها وتنسى أم جابتها..
متعب يناظره بقهر: خلصت كلامك...
سلمان باستخفاف: اممممممم...مدري اصبر أدور بالجيب الثاني هههههههههههههههه
متعب يهز رأسه بأسف: بدل ما تتريق شوف لي حل...
سلمان تكتف: تبغى حل...اهااا..."يفكر"..امممم اوكي لقيتها...
متعب بتعب: وشو عطني إياه بسرعة..؟؟
سلمان يعدل جلسته: تزوجها..."وما حس إلا المناديل اللي تزين الطاولة كلها بحضنه"
متعب متملك أعصابه: والله العظيم لو حنا مو هنا كان ما يحدني عنك إلا الذبح أنت غبي أو تتغيبى..؟؟؟
سلمان يلم المناديل وباستخفاف: والله شوف الأنسب والزقها بي..."ناظره بجديه"..اسمعني يا متعب... قبل كل شئ اجلس مع نفسك وحدد وش تبغى..
متعب بتعب: أبغى البنت اللي حبيتها أبغى هند..وما أبغى شئ ثاني..؟؟؟
سلمان: طيب وين المشكلة روح واخطبها وبكذا حط الوالدة بالأمر الواقع واعتقد ما راح يقولون شئ؟؟
متعب تنهد بضيق: ياليت وكنت مفكر كذا بس وشلون وأنا....متزوج...!!
سلمان طير عيونه من غير تصديق: الله يأخذك يا شيخ متزوج ولا تقولي أو حتى تعزمني افااا يا متعب افااااا ما هقيتها منك وأنا وأخوك...
متعب: تكفى يا سلمان لا تزيد همي هم وبعدين لو زواجي بكيفي بذيك الساعة تعال لمني...
سلمان بغرابة: وشلون...فهمني.....؟؟
متعب يبتسم غصب عنه: أفهمك...بعد وفاة أبوي الله يرحمه وأيام العزاء ظهروا لنا عمات وحدة عايشه بالخرج والثانية هنا وبعد العزاء قالت لي أمي بتخطب لي بنت عمتي رفضت وقلت أبغى أتزوج البنت اللي قلت لك عنها زعلت علي ولا قالت شئ ولا حتى جادلتني بالموضوع وصار لها أكثر من يومين ما تكلمني ولا حتى تعبرني إذ أنا موجود أو لا فجاءه انخفض عندها ضغط الدم ونقلناها للمستشفى وقالوا لازم ترتاح لمدة أسبوع هذاك اليوم توني راجع من الشرقية ورحت للوالدة وياليت ما رحت إلا جدتي تفتح سيرة زواجي مرة ثانيه الوالدة ما تكلمت لكن جدتي هي اللي شبت النار وقالت لامي ليش ما تخطب لي بنت عمتي وهالشئ صار قدامي وقدام عمتي نفسها الوالدة ما قالت شئ غير إذ متعب موافق أنا ما عندنا مانع بس جدتي عالطول تدخلت لو ما قالت شئ كان قلت لهم لسه أكون نفسي أو أي شئ...
سلمان: وش قالت جدتك...؟؟؟
متعب يتنهد بضيق: قالت أكيد أني ما عندي مانع واني اولىّ من غيره وبكذا نجدد الوصل من جديد ولا كأن شئ صار وحددوا يوم للملكة قبل الخطبة وبوقتها كرهت بنت عمتي هذه من غير ما اعرفها ولا أبغى اعرف أي شئ عنها واخوي مساعد يقال ما سوت الخطة مع بنتها إلا طمعانين بورث ابوي
سلمان: بس بنت عمتك ضحية مثلك بالضبط ويمكن هي ما تدري باللي صار..
متعب: إلا أكيد تدري اجل عالطول يحددون كل شئ من غير ما يأخذون رأيها ومن أسبوع ملكت عليها ولا أزيدك من الشعر بيت الزواج بعد أسبوعين...
سلمان بدهشة: بدري توك مملك وش معجلك وأنت ما تبغى بنت عمتك.. "بنظرات خبث" علينا..والله انك تتدلع محد قدك جتك العروس جاهزة ومجهزة...الله يعطيني مثلك...
متعب بحسرة: تأمر عليها وربي حلالك بس فكني منها..."سلمان ما أعجبه كلام متعب"...
سلمان بجدية: عيب عليك يا متعب تقول كذا على زوجتك اقل شئ لا تقلل من قيمتها عندك هذا تاج راسك وحياتك الأبدية ...
متعب بنرفزه: أي حياة الله يهديك هذه تعاستي الأبدية...
سلمان: وليش ما تكون سعادتك .."ناظره متعب بغرابه"..ما تدري وش كاتب لك القدر ووش راح تكون حياتك..؟؟..ومع مين..؟؟..اسمعني يا متعب...مهما قلت ومهما سويت خلاص كل شئ صار وانتهى وهذا قدرك ومحد يهرب من القدر قسمتك ونصيبك تكون مع بنت عمتك اللي قاعد تستخف فيها وفوق هذا تكرهها معك حق انك تكرهها بس لا تظلمها وأنا أخوك لأنها صارت واقع مستحيل تنكره بحياتك خلاص أرضى فيها واحمد ربك على اللي جاك وبعدين تعال أنت قلت أن عماتك ظهروا فجاءه...!!..كيف ظهروا؟؟..
متعب: تقدر تقول كانوا موجودين لكن بيننا قطاعه من سنوات طويل بسبب الحلال وأبوي الله يرحمه هو اللي بعد عنهم برغم أنهم واصلات معنا...
سلمان: اهااا...طيب هم طروا الحلال...
متعب: لا..بس أكيد إذ تزوجت راح يكون كل شئ عن طريقها قولي يا سلمان وشلون أتصرف معها إذ أنا لا شفتها ولا حتى كلمتها وشلون أعيش مع إنسانة ما اعرف عنها غير اسمها...؟؟
سلمان باستخفاف: طيب...وش اسمها...؟؟؟
متعب بنرفزه: أقول شكلي برتكب فيك جريمة استح على وجهك اعتقد أنت ما جربت لكمة تكسر أسنانك...؟؟
سلمان: ههههههههههههههههههههه وش فيك استهبل معك بس تبغى نصيحتي أنسى بنت الأجاويد اللي تعرفت عليها وعيش حياتك مع بنت عمتك ولا ويبغى يعطيني لكمة عشان الحبيبة...
متعب: هههههههههههههههه يا شيخ ترى ما تنعطى وجهه بس قلي وشلون أقول لهند؟؟وشلون أفاتحها وأنا مالي وجهه ...
سلمان: عادي...أعطيك وجهي.."وضحكوا مع بعض إلا يدق جوال متعب طلعه وشاف البيت متصل وبعد ما خلص المكالمة وقف"...
متعب: يله سلمان أنا بمشي الأهل يبغوني تأمر على شئ..
سلمان واقف معه: إيه..أبغاك تشوف حياتك الجديدة وتروح تزور زوجتك وتكلمها وأنسى حياتك القديمة والله يهنيك ويسعدك...
متعب: ولو انه صعب بس أحاول وعقبالك..."طلعوا وافترقوا بموقف السيارات وكل واحد ركب سيارته جلس يفكر بكلام سلمان أنسى حياتي القديمة وأعيش حياتي الجديدة...ما اقدر مستحيل..هند عشعشت بقلبي ومستحيل أشيل عشها وارميه بسهوله... آآآه..يا رب ساعدني.."..
شماء: خلاص يمه قررتوا تنزلوا لرياض بكرة...؟؟
حصة: إيه..
أميرة بتعجب: وش المناسبة..؟؟..
حصة: لا مناسبة ولا شئ وتجهزي أنتي بأخذك معي..؟؟
أميرة بضيق: لا يمه ما أبغى أروح...
حصة بنرفزه: ليش إن شاء الله سلمي على أمي وخالتك منيرة وبناتها ومنها شوفي جناحك وش ناقصة...؟؟
أميرة بضيق وبصوت شوي مرتفع: غصب يعنى أروح ما أبغى أروح وإذ على جدتي وخالتي وبناتها ما راح يطيرون بيجي يوم وبشوفهم...
حصة: بتروحين غصب عنك..."وقفت بعصبية وطلعت لغرفتها وقفلت الباب وانسدحت على السرير تغسل الزعل والضيق اللي بداخلها"...
خوله: يمه الله يهديك...لا تغصبين أميرة على شئ ما تبغاه..
حصة بنرفزه: هاه خوله أشوفك تحامين عن أختك...؟؟
شماء: يمه خوله معها حق مو يكفى زواجها المفاجئ لنا ولها...؟؟
حصة: توحدتوا علي يا بنات محمد والله مو بكيفها ترفض ولد خالها هي أصلا تحصل مثله بذا الوقت وما يكفى القطاعه اللي بيننا تبغوني ارفض متعب عشان خاطرها وتدوم القطاعه وكله بسبت أختك...
خوله: يمه لا تنسين أن خالي سبب كل شئ وأنتي وخــ...
حصة قاطعتها بعصبية: مو أنا ولا عزيزة السبب عبد الرحمن الله يرحمه كان يظن أن كل اللي حوله عينه ضيقة على اللي معه...
خوله: والحين يمه تغير الوضع وأميرة ضحية اللي سويته...
حصة بعصبية: وش سويت كل هذا أدور لها الأحسن والأفضل وتشوفونه جريمة بحقها..
شماء: لا يا يمه أنتي ما قصرتي بس أميرة هي الضحية المفروض
حصة قاطعتها بعصبية: المفروض تحمد ربها وتشكره أو وش تشوفون..
خوله: أشوف أن أميرة هي الوحيدة المظلمومه بيننا كل هذا عشان الحلال يا يمه تبيعين أختي لواحد ما سال عنها ولا فكر فيها...؟؟
حصة تناظر لها بعصبية: وأنتي وش عرفك انه ما يبغاها..؟؟..اسمعي أنتي وياها أميرة سواء رضت أو لا ما يناسب لها غير متعب...
خوله: بس متعب ما يبغاها ولا أميرة تبغاه..
حصة: وش عرفكم انه ما يبغاها..؟؟.
خوله: يمه..الله يهديك كل شئ واضح قدامنا لهم أسبوع متملكين ولا عمره كلف نفسه جاء أو كلمها... يمه أميرة ما تبغى تتزوج لا متعب ولا غيره تبغى تكمل دراستها...
حصة: الله والدراسة عاد ما فيها شئ تكمل وهي متزوجة اعتقد ما ضر شماء وشفيها الحمد لله عاشت الله يدوم عليها...
شماء: صحيح يمه..بس زواج ودراسة مسئوليه كبيرة خلي أميرة على راحتها مو يكفي اللي فيها لا تزودين عليها الله يخليك لنا...
حصة تتنهد بتعب: الحين وش تبغون مني أطلقها يعنى وأخليها تجلس بجنبي...
خوله: لا مو هذا القصد...نبغاك ما تضغطين عليها وخليها براحتها.."هزت رأسها بأيه ودخل عليهم محمد وطلال اللي يحارش برغد ويأخذ خصال من شعرها الطويل المربوط ويحطه قدام"..
رغد بقهر: يووه...بابا شوفه...؟؟
محمد يجلس بجنب خوله: طلال...اترك قمراي عنك...
طلال باستغراب: مالت عليها...أي قمراي هذه شنواي خخخخخخخخخخخ
شماء بتعجب: وشو شنواي بعد....؟؟؟
طلال: جايه من كلمه شينه...شينه أي شنواي على وزن قمراي اللي هي قمر..
رغد بدلع: ههههههاااي...لو مو قمراي على قولت بابا كان ما غنى فيني خالد عبد الرحمن...
طلال باشمئزاز: وع والله ثم والله لو أن هالاسم مقصود فيها أنتي ما يغني ويعتزل الفن بعد ...
خوله تدافع عن بنتها: لا حدك يا طلال بنتي قمراي وستين قمراي..."رغد تضم أمها وتبوسها بقوة"...
محمد: وين أميرة عنكم...؟؟
حصة: بتذبحني بنتك تصرف معها...؟؟
محمد باستغراب: وش فيها...؟؟؟
خوله: كل ما في الموضوع أمي بتنزل بكرة للرياض تسلم على جدتي صيته وبتاخذ أميرة معها وهي رفضت وقامت زعلانه...
محمد يناظر لحصة بجديه: لا تغصبين بنتي على شئ ما تبغاه..."ووقف"..
خوله: وين يبه..؟؟
محمد: بروح أنام بكرة ورآنا صلاة جمعة والساعة 12 ونص..
شماء: وش دعوة يبه لما بغيت أنام عندكم ماتسهر معنا...؟؟
محمد: خلاص يا شماء راحت علينا ماصرنا نتحمل السهر...
حصة: هاه..تكلم على روحك أنا لسه ما كبرت...
طلال: يووه..من يقول أصلا أن الغالية كبرت يمه لو تشوفين عيال عيال رغد تظلين بنوته البيت...
حصة: يا بعد عمري يا وليدي...عسى ربي يحفظك إن شاء الله...
محمد: يله تمسون على خير...."وقامت معه وتقوم رغد وتبوس أجدادها ورجعت لحضن أمها"...
طلال بقهر: هيييه تراك كبرتي على هالحركات...
رغد: ليش طلال تغار..."غمزت له"..
طلال: مالت عليك...روحي نادي أميرة ماتحلوا الجلسة إلا فيها...
شماء ترمي عليه المخدة: مالت عليك مو ماليين عينك..؟؟
طلال: افااا مالينها ونص.."دخلوا بنفس اللحظة بنات شماء وكانوا معهم عرايسهم"
شماء: من وين طلعتوا انتم...؟؟...
ندى: كنا...بغرفة....رعد نلعب...
طلال: وش تلعبون...؟؟
شذى: فله...تلعب معنا...؟؟
طلال: هههههههههههههههه إيه بس أبغى العب بعروستك؟؟.."هزت رأسها بلا وجلس يتحايل فيها وجلسوا لحد الساعة 1 كملوا سهرتها أما أميرة من بعد ما طلعت نزلت دموع القهر اللي حابستها ما حست بعمرها ونامت قفلت الباب ورآها وشافت زوجها جالس على السرير وكأنه يفكر بشئ.."....
حصة باستغراب: محمد..."ناظر لها"..وش فيك..؟؟
محمد بضيق: مدري يا حصة اللي سوينها بأميرة صح أو لا..؟؟
حصة تجلس عنده بغرابة: وش سوينا لها أنت الثاني...؟؟
محمد يتنهد: زواجها من متعب اللي مدري وش بتكون عواقبه ما تشوفين يا حصة أننا تسرعت وطاوعتك أميرة لسه على الزواج ورآها دراسة...و...
حصة قاطعته: محمد..وش ذا الكلام حنا ما غلطنا ولا تسرعنا بقرارنا
محمد: آآآه..يا حصة ما تشوفينها وشلون صايره بس متضايقة ودها تبكي وتطلع اللي بقلبها نسيتي لما بكت وقالت ما تبغى تتزوج الحين..
حصة: لا.. يا محمد شكلك تتوهم كل اللي فيها خوف من الزواج وشوي دلع مثل أي بنت تعوذ من إبليس ونام..."قامت عنه ودخلت الحمام وتركته يفكر ببنته اللي للحين هل هو على صح أو لا.."..
بعد ما وصل للبيت جلس معهم ولما طلع لغرفته يرتاح شوي إلا ويسمع طق بابه قام وفتحه شاف بلقيس واقفة تبتسم له...
بلقيس: اقدر تكلم معك بموضوع أميرة..؟؟
متعب يتنهد بضيق: اعتقد قلت من شوي سوى اللي يعجبكم وش تبغون بعد...؟؟
بلقيس: ما نبغى شئ كنت بسالك وش أخبارها بنت عمتي...؟؟
متعب يناظرها بملل: مدري عنها..؟؟
بلقيس بتعجب: وشلون ما تدري ما بينكم أي اتصال..."هز رأسه بلا".. ليش يا متعب؟؟ ش ذنبها المسكينة تعاملها مو حرام عليك ترى ما يرضى ربك..
متعب بعصبية: مو حرام عليكم انتم بعد باللي سويتوه يعنى وش تبغوني أسوي عشان ترضون مو كافي عليكم زوجتوني بالغصب ومع كل هذا تتدخلون بحياتي...
بلقيس وقفت عنده: الله يهديك يا خوي للحين براسك هند.."ناظرها بجدية وهز رأسه بأيه"..والحل راح تظلم أميرة وهي مالها أي دخل...
متعب: ليش تدافعين عنها وهي لها دور أساسي باللعبة...ليش ما رحمتوني وقلتوا نخاف نظلم اخوي معها مع العلم الكل يعرف أني براسي وحدة بحياة ابوي لكن.."سكت وجلس على السرير يهدي نفسه"
بلقيس تمسح على كتفه وتهديه: متعب اللي راح راح واعتبر كل شئ مريته بحياتك فترة مراهقة...
متعب بتعب: حاولت بس مو قادر قولي يا بلقيس وش أسوي مو عارف وشلون أتصرف لا معي نفسي ولا حتى مع إنسانة بيوم وليلة صارت زوجتي ولا حتى مع هند..
بلقيس بحنان: تقبلها..حاول انك تكلمها...تزورها عشان تتعودون على بعض ترى ما بقى شئ على الزواج وجناحك تقريبا بيخلص وأنت لسه ما سويت وأما هند شيلها من راسك مو من نصيبك...؟؟
متعب: أحاول..ولو انه صعب علي..
بلقيس: راح تحصل صعوبة بالبداية بس مع الأيام راح تتقبل أميرة زوجه لك ولا راح تستغني عنها بعد.."ناظرها بتعجب"..إيه وما راح تفارقها أبدا..."فطس متعب ضحك"... وش فيك تضحك..؟؟..
متعب: هههههههههههه على كلامك أما عاد ما اقدر استغنى عنها كثري منها هههههههههههههه
بلقيس: ليش لا...ما تدري الزمن وش مخبئ لك تعال.."مسكت يده ووقفوا عند تسريحته وعملت خط على جبهته"...ما تدري وش مكتوب لك هنا...
متعب بابتسامة حنان لأخته: مدري وش أقولك يا بلقيس لكن أحاول أن أتقبل أميرة ولو أنها صعب وما راح اظلمها...زين كذا...
بلقيس براحة: أكيد والحين انزل تحت ترى ما شبعت منك.."فتح باب غرفته بقوة وكان مساعد "...
مساعد بنظرة جدية: انتم هنا وحنا ندور عليكم..
متعب: خير مساعد وش فيه...؟؟
مساعد: لا ما في شئ بس جوالك احترق وهو يرن فهد يقول تنامين أو يمر يأخذك..؟؟
بلقيس: يووه صح..نسيت أدق عليه بروح أشوفه..."وطلعت بعجلة والتفت على أخوه بنظراته الجدية اللي مأخذها من أبوه.."..
مساعد: وش بينكم..؟؟
متعب يبتسم: ما بيننا شئ ما غير توصيني على العروس وجايبه لي كم فاتورة للقسم اللي عشان أشوفهم واختار منه...
مساعد بقهر: اسمع يا متعب مو عشان عمتي لزقت فيك بنتها تنسى اللي سواه معنا ومع ابوي الله يرحمه...
متعب: لا تخاف ما نسيت ولا تحسب أن مبسوط بالزواج اللي ما ادري وش راح تكون نهايته...
مساعد: وش ما كانت النهاية أهم شئ لا تنسى أن كل الحلال لنا وبس وأنهم يبغون يشاركوننا فيه.. "هز رأسه بأيه وطلعوا وراحوا لتحت وأول ما جلسوا جت طيف اللي تموت على عمها وجلست بحضنه..."..
متعب يلمها بقوة: والله مشتاق لك موت وش سويتي اليوم...؟؟
طيف بدلع: مع هنودي.......أعب....
متعب: وش لعبتوا....؟؟..
طيف ببراءة: ستيشن...مع هادل...
متعب: وين أمي...؟؟
هاجر: بغرفتها أظنها بتنام...؟؟؟.." بعد بنت أخوه عنه وقام راح لها أول ما فتح بابها سمع صوتها تقرى قران كانت فارشه سجادتها ومتجلجله بشرشف الصلاة دخل بهدوء وجلس بجنبها على الأرض بعد ما خلصت عالطول باس رأسها "..
منيرة: هاه يمه...وينك فيه طول اليوم ما شفتك ..؟؟
متعب يبتسم لها: تعرفين المعارض والشغل بالشركة ما نلحق عليه..."حز بقلبه لأنه من يوم ما تمت ملكته وهو بعيد عن أجواء البيت.."..
منيرة: الله يعطيك الصحة والقوة ويخليكم لي أنت وأخوك..
متعب: ويخليك لنا يا الغالية...يمه...
منيرة بنظرة حنان: سم يمه...
متعب بتردد: يمه....أنتي....زعلانه علي...؟؟
منيرة بتعجب: ليش ازعل عليك...؟؟
متعب منزل رأسه: عشان.......رفضي لزواج....
منيرة بابتسامة: لا يا يمه...مهما تسوي أنت وأخوك ما ازعل عليكم والزواج قسمة ونصيب حنا عرضنا عليك وأنت وافقت..
متعب: يمه أنا ما وفقت....انتم......"سكت"...
منيرة: حنا ايش..؟؟..حنا أجبرناك..."رفع عيونه لها"...حتى لو أجبرناك كان دافعت عن نفسك
متعب بغرابه: يمه...أنا....
منيرة: خلني أكمل كلامي لو أنت تبغى البنت اللي اخترتها كان سويت أي شئ عشان توصلها مو تتعذر فينا وبعدين يا يمه هالكلام مو أقوله لك المفروض تكشفه بنفسك أنت محتاج احد يفهمك لكن ما حصلته إلا عند ناس مو محترمة وخانت ثقة أهلها يعنى بترتاح وتعيش مبسوط معها ومتأكد أنها ما راح تخون ثقتك...
متعب: يمه...أنا واثق من هند ومن أهلها وهي بنت ناس أجاويد وعائلة محترمة بس الظروف خلتني أتعرف عليها كذا...
منيرة: ونعم فيها بس فكر يا يمه فكر بعقلك قبل قلبك وأنا مستعدة باي قرار تقوله حتى لو تطلق أميرة وبكون معك إذ أنت تشوف انك صح وحنا غلطنا بحقك.."هز رأسه بأيه"...والحين يمه أبغى انام أكلت حبتي وبدء مفعولها...
متعب بابتسامه: عسى ربي يخليك لنا ولا يحرمنا منك تصبحين على خير.."باس رأسها"
منيرة: وأنت من أهله..."طلع وراح للصالة وشاف جدته وأخته يسولفون"...
أم عبد الرحمن: وش تسوي بغرفة أمك...؟.
هاجر: تعطيه نصيحة لعروس الغفلة خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
متعب:ههههههاااي بايخة بس لا تعيدينها وما الغفلة إلا أنتي...
هاجر بتكبر: هذا اللي ناقص وش جاب لجاب...
أم عبد الرحمن بقهر: كلنا عيال ادم وحواء وخلقنا من طين وما احد ينقص عن احد وأميرة كاملة والكامل الله...
هاجر: صح كلامك يا جدتي لكن الناس طبقات وبصراحة...بنات عمتي حصة اقل طبقات المجتمع..
متعب بجدية: هاجر...اعتقد عيب هالكلام تقولينه ترى مهما تقولين هذولاء أهلنا..
أم عبد الرحمن بفرح: الله يكملك بعقلك يا وليدي مو الخبلة اللي ما تعرف تحترم ولا تقدر احد..
هاجر بتعجب: يووه...جدتي ليش تزعلين من كلمة الحق...
أم عبد الرحمن بعصبية: قوم عني ما تستحي على وجهك يبغالك تأديب عشان تعرفين تتكلمين...
متعب: وش رأيك يا جدتي تعطيني عصاك واوريك الشغل السنع..
هاجر وقفت بقهر: لا توريني ولا اوريك أروح لغرفتي أحسن...بااااااي
أم عبد الرحمن: روحي يا وسيعه الوجه ما عرف أبوك يربيها هالخايسة ولا من زين الحكي بااااي
متعب يهديها: ما عليك منها هي شكلها تغار عشانهم أحلى منها...
أم عبد الرحمن: إيه والله يا وليدي ما كذبت وخاصة أميرة ما شاء الله عليها..."ابتسم وكان هذا اللي يبغى يوصله يبغى يعرف وشلون شكل هالاميرة.."...
متعب بابتسامة نصر: وش فيها أميرة..؟؟
أم عبد الرحمن : وش اللي ما فيها بسم الله حارسها مزيونه ومؤدبة وكل شئ فيها حلو مو مثل أختك ما تعرف حتى الاحترام..وع
متعب: هههههههههههههه ما عليك من أختي حنا بأميرة..؟؟
أم عبد الرحمن تناظر له بخبث: هاه يا متيعب..ليكون جايز لك اسولف عنها...
متعب بإحراج: يووه يا جدتي ليكون نسيت أنها زوجتي و من حقي اعرف عنها كل شئ ولا تنسون ما شفتها للحين...
أم عبد الرحمن: من حقك بس يا وليدي لو أتكلم عنها أخاف أقول شئ مو فيها وتقول بكرة غشيتوني...
متعب تغيرت ملامح وجهه: ليش هي شينه...؟؟...
أم عبد الرحمن: ههههههههههههههههههههههه يا يمه متعب الجمال جمال الروح مو جمال الشكل هذا انتم يا عيال الجيل تبغون مثل التلفزيون وكل اللي بوجههم مكاييج وخرابيط يخرعون...
متعب: هههههههههههههههه إيه والله صدقتي جدتي ما تبغين تنامين الساعة 1 إلا يله اوديك لغرفتك..
أم عبد الرحمن بفرح: يعنى ما تبغى اوصفلك شكل أميرة...؟؟..
متعب منحرج: دامها عاجبتكم أكيد بتعجبني.." ووصلها لغرفتها وقبل ما يروح لغرفته سمع صوت أخته وباين عليها تسولف مع احد لكن مين فتح عليها الباب بقوة وكانت منسدحة على السرير"...
متعب بنظرات عصبية: مين تكلمين بذا الوقت..؟؟
هاجر تحط يدها على الجوال: مين يكون يعنى أكيد يا صديقتي أو بنات خالتي.."سحب منها الجوال بقوة وأخذه يتسمع لصاحب الصوت بعد ما تأكد رمى عليها بعصبية وطلع استغربت من حركته ولا اهتمت وكملت السوالف مع بشاير أما هو أول ما دخل للغرفة انسدح على سريره وأخذت الأفكار تروح وتجيبه...لازم اكسر الحاجز اللي بيني وبين أميرة بس وشلون أبدء كل شئ بأيدي الحين.. وهند...آآآه..يا هند...مدري وشلون أقولك عن زواجي أقول إني خنت العهد اللي بيننا وش أسوي لك... وش بتكون حياتي من غيرك يا نور حياتي يا دنيتني اخذ جواله وفتح على الأسماء وشاف اسمها دنيتي وكبس عليه من غير ما يعمل اتصال تأمل رقمها لازم احذفه خلاص كل شئ ضاع كل شئ مات ومت معه خسارة يا هند...خسارة... عمل دليت على رقمها وقفل جواله لازم أتقبل حياتي الجديدة وأتقبل وجودك يا أميرة صح كلام أمي وبلقيس وسلمان يمكن حياتي مع هند حياة تعيسة ويمكن تخوني مع غيري لا...مستحيل هند تسويها هي بطلوع الروح وثقت فيني وأعطتني جوالها وشلون تسويها أنا السبب بكل شئ لو ما دخلت فكرة الزواج برأسها وراسي كان ما صار اللي صار ومع الأفكار اللي تدور برأسه ما حس إلا على أذان الفجر استغرب من الوضع اللي هو فيه كل اليوم يفكر ولا يحس بنفسه لازم أسوي شئ يريحني من العذاب اللي يذبحني...يا أميرة ..أو هند....قام عشان يتوضأ وطلع من الحمام ولبس ثوبه وراح للمسجد وبمكان أخر كانت هند منسدحة على السرير تفكر بحبيب قلبها اللي سرق قلبها من غير ما يستأذن متعب احبك يا بعد عمري ومستحيل أتركك كذا متضايق أكيد أمك ما تركت موضوع خطبتك بس والله انتظرك حتى ما تقرر الموعد المناسب أنت طلبت مني الانتظار وأنا أرحب فيه يالله متى يجي اليوم اللي أكون أنا بجنبك وأحس بإحساسك وأتنفس من الهواء اللي أنت تتنفسه متى يا متعب متى..؟؟...أخذت الجوال ودقت على رقمه وحصلته مقفل وفتحت درجها وأخذت صورته تتأمل شكله اللي سحرها وسلمت قلبها له ما حست إلا وتقبل صورته وتحضنها بقوة واقتلبت للجهة الثانية تكلم الدبدوب اللي أعطها بعيد ميلادها السنة اللي راحت..
هند: متى تجي يا عمري..؟؟.. متى تراك طولت علي الوعد ومو قادرة أصبر أكثر من كذا..."تنهدت براحة وفتحت المسجل اللي كان قريب منها على أغنية ميامي...يا عمري أنا..
يا عمري أنا.. فديتك أنا.. ياليتك هنا وياي...حياتي أنا..عذابه أنا.. وقربك منى دنياي... يا عمري ياروحي... يا قلبي... يا حبي.... ياليتك هنا وياي..احبك... واحبك... احبك... قربك منى دنياي...
تدلل حبيبي وتأمر أمر..أعيش الصحاري وأروح القمر..رضاك أنت غالي رضى الناس تالي شريتك أنا بالكون..أنت في وادي والدنيا كلها في وادي..والله حبيبي غرامك شئ مو عادي..فديتك يا غالي يا ساكن خيالي ومهما جرى بتمون..وأنت حبيبي والله حبيبي وأنا أهواك.. وأنت نصيبي والله نصيبي ولا أبغى سواك.. عشقتك هواه في روحي دواء... ماهمني زماني إذ حنا سواء..تدلل حبيبي وتأمر أمر اخلي البيض واخلي السمر...فديتك يا غالي يا سكان خيالي ومهما جرى بتمون... شريتك أنا بالكون ومهما جرى بتمون...






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 15-12-2009, 07:02 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية حياتي عذاب / رومآنسيه جريئه كامله


"""الجزء الثاني"""

طلعت من الحمام تنشف شعرها بعد ليلة أمس المزعجة اللي قلبت موازينها رأس على عقب...كان اثر البكاء واضح حول عيونها...أخذت وبدت تنعم شعرها بالاستشوار على السريع دخلت عليها رغد وبنات شماء...
أميرة تكلمهم مثل طريقة الأطفال الأبرياء: ليش ما نمتوا عندي....؟؟
شذى: نمت عند رغد......وندى معي...؟؟
ندى: خالتي بكرة أنام عندك..."..ضحكوا على برأتها"..
رغد: هههههههههههههههه شكلها تبغى تسكتك...
أميرة: هههههههههههههههه خلاص ما نبغاك تنامين عندي...
ندى بزعل: ليش ما تحبيني خالتي...؟؟
أميرة قربت منها تحضنها: يوووه...إذ ما حبيتك ما عندي سالفة..."باستها بقوة وشافتهم شذى وحست بغيرة من تصرف خالتها لأختها.."...
شذى بدلع: وأنا خالتي تحبيني..؟؟
أميرة تلمهم حولها: أحبكم كلكم...كم عندي شذى وندى ثنتين ويالله قادرين عليهم..."ضحكوا مع بعض برغم ما كانوا يعرفون وش تقصد خالتهم"...
دخلت عليهم خوله وشافتهم يضحكون وقالت لهم ينزلون تحت لان الفطور حطوه..نزلوا التوائم أول ومعهم رغد...
أميرة: وأنا بروح بفطر مالك نية تفطرين....؟؟.."أكيد خوله تبغى تقولي شئ اعرفها.."
خوله: أميرة..."التفتت عليها"... أبغى أسالك عن أشياء..؟؟
أميرة بتعجب: وشو..؟؟
خوله تبتسم: وش باقي على جهازك...ما خلص...؟؟
أميرة تفكر: باقي أشياء واجد..بس مثل ما قالت أمي اشتريها من هناك...
خوله: يعنى وش بقى..؟؟
أميرة: يعنى أشياء بسيطة..كم بلوزة..مع كم تنوره..مع كم جلابية..اممممممم
خوله: خلاص اجل اليوم ننزل لرياض ونشتري من هناك مرة وحدة وش رأيك..؟؟
أميرة بضيق: ننزل مع أمي عشان بالغضب أروح اسلم عليهم...ما أبغى أروح يعنى لزم كل شئ عندكم غصب ...
خوله تهديها: أميرة الله يهدك مو قصدي...وإذ على سالفة تروحين تسلمين ترى أقنعنا أمي ارتاحي...شماء بتنزل للرياض وأمي ومعها هم يروح من هنا وحنا من هناك...
أميرة: مو فاهمة..وشلون..؟؟
خوله: نقول لامي بنروح للسوق مع ابوي وبكذا ما راح تدري إذ نزلنا أو لا..
أميرة بفرح: والله فكرة..." بحذر"... بس أكيد أمي ما تدري أخاف هذا مقلب منكم..
خوله تضربها بخفه: هذا جزاتي أبغى أساعدك..ومن أمس أنا وشماء نقنع أمي للين رضت..
أميرة بدلع: يا عمري والله...اشووا أنكم تدخلتوا لو أمي تخليني أروح بالغصب كان أموت نفسي مو يكفى المصبية اللي لزقتها بي...
خوله بجديه: أميرة...خلاص الكلام الحين ما ينفع اللي صار صار واعتقد تكلمنا بالموضوع مليون مرة أنتي متزوجة الحين وكل شئ انتهى..
أميرة تتصنع الابتسامة: طيب.. يله أكيد الحين كلهم مجتمعين وشالوا الفطور..."ونزلوا تحت وشافوا شماء وبناتها ورغد يفطرون إلا أمهم..ويدق جوال شماء عشان زوجها عند الباب..أول ما عرفوا بناتها ركضوا عالطول للباب يفتحونه ورموا أنفسهم عليه...ودخلته بملحق الخارجي وتدخل حصة تسلم عليه وغصبته يجلس يتغداء معهم وبعد صلاة العصر ينزلوا للرياض وهي معهم عشان تسلم على أمها.."...
نجود: خسارة والله..كان ودي أروح معكم..ليتكم قلتولي...؟؟
عزيزة: وين نقولك..عاد يخليك عبد الله ونوافي تعبان...
نجود: إيه والله الحرارة ما فكت منه إلا أمس والحمد لله اليوم اشوا بكثير...
مها بغرورها: إلا متى الزواج يا خالتي..؟؟..
عزيزة : حطوه بأول الشهر الجاي...؟؟
نجود تحسب بيديها: يعنى بعد أسبوعين ما كأنه بدري شوي...
مها بخبث: أخاف المعرس مستعجل...
عزيزة: اللي اعرفه أن مرة اخوي هي اللي مستعجلة..
مها بتعجب: غريبة..مين اللي بيعرس..؟؟..
لمى: والزواج عائلي وما فيه طق..بس حنا وهم ببيت خالتي حصة..!!."وجهه هالكلام لمرت أخوها المغرورة واللي ما تطيقها"...
نجود: أسرع زواج بعائلتنا يشهده العصر...
توه داخل من صلاة الجمعة وشافهم مجتمعين بالصالة يتقهون و أمه تتكلم بالتلفون جلس بجنبها ومن الحديث اللي بينهم عرف أنها تتكلم مع عمته...ولما حس أنها تقفل السماعة اشر لها بيده وقال يعطيها يتكلم..
منيرة: حصة..هذا متعب يبغى يكلمك..؟؟.."اخذ متعب السماعة من أمه"..
متعب مبتسم: السلام عليكم..وشلونك يا عمة عساك بخير...؟؟
حصة: وعليكم السلام..هلا والله بوليدي متعب بخير عساك بخير..وشلونك أنت وشلون أخوانك...؟؟
متعب: بخير...كلنا بخير ونسال عنكم...
حصة: تسال عنكم العافية...وينك ما شفناك لا تجي ولا حتى تسال..."أنحرج متعب من ملاحظة عمته"...
متعب بإحراج: عارف أني مقصر...بس تعرفين بعد ما توفى الوالد الله يرحمه وكل شئ صار على رؤوسنا...
حصة: الله يعينكم ويساعدكم...اجل ما أطول عليك إذ عندك شغل أو شئ...
متعب: لا ما عندي شئ نسيتي عمتي اليوم جمعة...
حصة: هههههههههههه صادق عاد خلينا نشوفك...؟؟
متعب: إن شاء الله قريب..."بتردد"...عمتي لو بعد أذنك اقدر اكلم أميرة..؟؟.."كان قلبه يدق بقوة مو عشان رد عمته..لأنه تجرئ أن يطلب يكلمها والله يعينه من تعليقات أخواته"
حصة: إيه يمه..شكلها بالمحلق اصبر أناديها..."وراحت حصة تشوف بنتها وجلس متعب بتوتر ولما شاف أخواته وجدته اللي يضحكون على شكله المتوتر..ما أعجبه نظراتهم وصد للجهة الثانية..يالله شكلي تسرعت وطلبتها...هين يا هاجروووه أنتي وبلقيس يصير خير.."
فتحت الباب بسرعة عليهم وكانت تلعب بلاستيشن مع رغد وبنات شماء...
حصة بعجله: أميرة...تعالي بسرعة..."عالطول وقفت أميرة تناظر بأمها بخوف"
أميرة: خير يمه وش فيه..؟؟.."مسكت يدها وسحبتها لحد الصالة وما فهمت من كلامها إن متعب يبغى يكلمها..وقف أميرة وسحبت يدها من يد أمها"..
أميرة بضيق: لا ما أبغى..؟؟
حصة بنظره عصبية: وش ما تبغين..؟؟
أميرة: ما أبغى اكلمه توه مفتكر انه عنده زوجة...ما أبغى اكلمه..
حصة تمسكها بقوه: تكلمينه غصب عنك...امشي قدامي...
أميرة بصوت شوي عالي: ما أبغى كل شئ عندكم غصب...ما أبغى يعنى ما أبغى.."..قبل ما تتحر تبغى تهرب من أمها مسكتها وسحبتها لعندها"..
حصة بعصبية: اميروووه...اقصري الشر دام النفس عليك طيبة ترى والله أسحبك لبيت أمي اليوم..."ناظرتها أميرة والدموع مجتمعة بعيونه ونزلت عيونها بحزن..جوهم خوله وشماء اللي كانوا بالمطبخ وسمعوا أصواتهم..طلعوا يشفون وش صاير.."..
خوله: وش فيكم.... يمه..؟؟
حصة: أختك.. ما تبغى تكلم متعب..؟؟
شماء: وينه الحين..؟؟
حصة: على الخط ينتظرها...بسرعة قدامي يله..سبحان الله ما يتعبني بالبيت إلا أنتي...
خوله وقفت عندها ومسكتها بكتفها: خلاص يمه..أنتي روحي الحين وهي بتروح تكلمه...
حصة بقهر: بنشوف...اسمعي أميرة...وبلا دلع خلاص أنتي كبيره واتركي حركات المبزرة..."وراحت عنهم وراحت ورآها شماء.."..
خوله: يله أميرة مو زينه نخليه ينتظر عالخط...
أميرة بضيق وخجل: بس أنا......استحي...
خوله تبتسم: ترى ما راح ينط عليك ويأكلك..يله خلينا نشوف وش عنده..."هزت رأسها بأيه ومشوا لحد المجلس ورفعت السماعة بيد ترتجف...وحطتها على أذنها وكانت تتمنى يكون سمع كل شئ ومقفل الخط..عشان تفتك من مكالمته حس متعب أن السماعة مو على وضعها الأول وكان احد شالها من مكانها.."..
متعب: الووووو....عمتي حصة...؟؟
أميرة بتردد وصوت واطي من الخجل: لا....امـ....أمـــيـــرة...
متعب بابتسامة خجل: وشلونك أميرة...؟؟
أميرة على نفس الوضع: بخير...."سكتت وما قدرت تنطق باي كلمة"..
متعب: يعنى ما في وش أخباري..؟؟.." لازم الإحراج..الله يسامحك يا يمه..والله يقهر هذا...غصب أسال عنك أنت الثاني.."..
متعب: أنا بخير والكل بخير..سمعت عمتي بتجي لنا بعد العصر راح تجون كلكم..؟؟.."..خليني اقهره مثل ما قهرني..إذ قلت إيه أكيد يجلس ينتظرني..وإذ قلت لا أكيد بيطلع..لا يا متعب مو أنا اللي تجي..المفروض أنت اللي تجي عندنا.."..
أميرة بحياء: إيه...
متعب بصوت واطي عشان ما احد يسمعه: يعنى اقدر أشوفك..؟؟.."ما ردت عليه وبابتسامة نصر...ناظرت أختها اللي تضحك على شكلها"..
متعب: طيب ما أطول عليك...مع السلامة..."عالطول قفلت السماعة ومسكت على قلبها وكأنه بيوقف..شافت أختها اللي ميتة ضحك.."..
أميرة بصوت متوتر: ليش الهانم تضحك..قاعدة انكت..؟؟
خوله فاطسه ضحك: ههههههه شكلك يضحك مرة وجهك احمر..مرة اصفر..ومرة اخضر
أميرة بقهر: طيب...لا يطقك عرق...
خوله: هههههههههههههههههه وش قالك وش قلتيله...؟؟
أميرة: هههههههههههههه أما وش قلتله..أنتي جالسه وتسمعين كلامي...شوفي.."..ورفعت يدها اللي كانت ترتجف"...بغى يوقف قلبي هالحمار...
خوله: هههههههههههههههههه بنت عيب..ترى زوجك...هههههههه وش قالك يله...
أميرة: سألني عن أحوالي...وإذ كنا بنجي مع أمي اليوم..؟؟
خوله بحماس: وش قلتيله..؟؟
أميرة بابتسامة خبث: ما سمعتي لما قلت إيه ههههههههههههههههههههه
خوله: وليش قلتي إيه وحنا مو رايحين لهم..."بنظرة مكر"..هاه أميرة ليكون عجبك صوته بتشوفين شكله..
أميرة بتعجب: وع من زين صوته...قلت كذا عشان بشوف نواياه..؟؟
خوله: وعرفتي نواياه..؟؟
أميرة بمكر: إيه...."بخجل"..يبغى يشوفني..".نزلت عيونها.."..
خوله: أنتي داهية هههههههههههههههه والله لو يعرف وش تخططين كان يكسر راسك..يا ويلك من ربي لعبتي عليه...
أميرة: أحسن عشان ما يقهرني..خليني اقهره شوي..."وطلعوا من المجلس ودخلوا المطبخ وكانت أمها متضايقة من تصرفها جت أميرة ولمتها وحبت رأسها وابتسمت أمها لها...صحيح أن حصة عصبية لكن قلبها يسامح بسرعة.."...
بعد ما قفل منها سرح بصوتها الناعم..إذ كذا صوتها اجل وشلون شكلها...عبس بحواجبه لما تذكر كلام جدته عنها...الله يستر لو كلامها صدق وأنها شينه..لا ما أظن أمي تعرف ذوقي...وما حس إلا شي على حضن ولما شافه كانت حلاوة...ناظر لهم وهو عاقد حواجبه وكانوا فطسات ضحك عليه.."..
بلقيس: الحبيب سرح من أول مكالمة...
هاجر: هههههههههههه الحين عرفت معنى الحب من أول نظرة...
متعب: هه هه هه والله أنكم ما تعرفون تتكلمون...هذا يسمى بداية المشوار..صح جدتي..
أم عبد الرحمن تبتسم: صح...وما عليك منهم تراهم يغارون لأنك معرس جديد وحدة راح كرتها والثانية تطق بغيظها..
هاجر بتكبر: بسم الله علي..أنا وين والعرس وين..اجل مثل زوجته ما صدقت خبر يخطبها اخوي وعالطول توافق خخخخخخخخخخخخخخخخخ
بلقيس: هاجر أخاف تغارين منها قولي عادي ترى عندي لك عريس أنما أيه لوئطة..."غمزت لها"...
هاجر باشمئزاز: حبيبتي خلي العريس لك..أنا لسه ما أفكر الحين خليني استمتع بشبابي وبعدين لكل حادث حديث..؟؟
متعب يقهرها: ليكون هاجر حاطه عينك على سواق أبو علي تنتظرين يأخذ الإقامة.."سواق أبو علي مثل الممثلين الهنود يهبل"...
بلقيس: ههههههههههههههههههههههههه صح متعب ليكون الخبلة تسويها..؟
هاجر بقهر: لو أسويها راح أسافر عنكم وأتزوج هارتك أو شاه شاروخ خان..."ناظرتهم بتعجب وهم يضحكون عليها.."...ضحكتم من غير سنون.."دخلت بنفس الوقت قطتها فله"...فله تعالي..."جت عندها وحطتها بحضنها"...أقول بلقيس سمعت أن القطط لهم تأثير للمرأة الحامل..
بلقيس تناظرها بخوف: ودامك سمعتي شيلي هالمقرفة هناك..."بلقيس تخاف منها لكن تعرف تضبط أعصابها"..
هاجر تقربها منها: والله أنتي اللي جالسه بجنبي مو أنا...
مهند بخوف ويبعد عنها: ماما...أحاف...أحاف..."حطتها عليه وصرخة بقوة"...
منيرة بضيق: هاااجروووه وجع..ما تسمعين الكلام شيليها وحطيها بالحوش وإلا اخلي سومار( السواق) يشيلها ويرميها بأخر الدنيا...
هاجر تحطها على صدرها: لا..لا..يمه كل شئ ولا فله...
متعب: شيليها هناك يعنى لازم الواحد يسمعك كم تهزئيه محترمة عشان ترتاحين...
هاجر بعناد: إيه مشتاقة لتهزيئاتك المحترمة..."نظرت له بتكبر"..
متعب: الظاهر ما عرفت أمي وشلون تربيك.."قام اخذ منها القطوه بالغصب وقامت ورآه"
هاجر بصوت شوي عالي: متعب هاتها...هاتهاااااا...متعب...
متعب متمالك عصبيته: إذ بطلتي قلة أدب تعالي كلميني..."ودفها عنه بقوة وكانت تخبط على الجدار"...سومار...سوووماااروووه..."دخل سومار للبيت ولا اهتم بوجود هاجر يكفى عليه سمع صوت متعب العالي "..
سومار يهز رأسه: نأم مستر..؟؟
متعب يعطيه القطوه: اخذ هذا وارميها لشارع الثاني اوكي...
سومار يشيلها: اوكي.."هز رأسه"..
متعب يناظر له بجديه: شكل ما ورأى هزت الرأس نشوف الخير...يله بسرعة ارميها...
" لف عشان يدخل شاف أخته واقفة تناظره بحقد"...وأنتي للحين واقفة يله أشوف قدامي لك عيني تطلعين قدام السواق كذا..."ما ردت عليه غير تتنفس بقوة وبشكل عصبي..ما صبر متعب وراح يدفها للداخل.."..
هاجر بنبرة مخنوقة: أعطاها سومار يرميها بالشارع..."حطت يديها على وجهها وبكت"...
أم عبد الرحمن: زين سويت يا وليدي...هالبساس ما يجي منهم إلا الأمراض...وأنتي وش تبغين فيها...
متعب بضيق: بروح ارتاح شوي وإذ جاء الغداء نادوني..."وراح عنهم وكانت شهقات أخته على مسمع أذانيه..تسرع كثير ما توقعت أن هاجر متعلقة فيها...والحين وشلون ترضى...وما أبغى تحس أني رحمتها وشفقة عليها...بكيفها هي اللي جابته لنفسها...لو أنها محترمة نفسها ما صار اللي صار...دخل غرفته وقبل ما ينسدح شاف مسج من هند...يا ربي يعنى ما راح ارتاح بحياتي...لازم أحط حد هند خلاص انتهت من أول ما خطبت أميرة...لازم أكلمك يا هند وانهي هالمسرحية على خير...يارب سامحني والله نيتي شريفة وغرضي شريف...وش أسوي...؟؟..يا ربي لا تعاقبني..بس وش أسوي حظي كذا..ونصيبي أني أتعذب وأعذب معي ناس أحبهم...الله يقدرني واقدر أواجهك يا هند...اخذ جواله وفتح المسج..
يا مختفي.." وينك.."
عن الناس .." غايب "..
دنيا .." بدونك ".. في عيوني
" ولا شئ "....حط جواله بالطاولة وتنهدت بعمق..وقرر أن يحسم الأمر معها...
خوله: يله أميرة...ابوي ينتظرنا تحت..
أميرة طالعة من غرفتها: يله خلصت..."ومشت ووصلت لعندها بالدرج.."
خوله: أخذتي أوراقك..؟؟
أميرة بتعجب: أي أوراق..؟؟
خوله: أوراق نقلك للكلية بالرياض..؟؟
أميرة تضرب على جبتها بخفة: يووه..نسيت...اصبري شوي.."وراحت لغرفتها مرة ثانية تجيب الأوراق"..
رغد: ماما...بابا يقول يله..تاخرتوا..؟؟
خوله: يله حبيبتي هذانا جينا..."وجتهم أميرة وشكلها محتاس"...
أميرة: بس وشلون نحطها عند خالتي عزيزة...أخاف تقول لامي أننا جينا لرياض..؟؟
خوله: دقي على لمى أو فوز ووصيهم وقولي لها تنتظرك عند بابهم وبكذا ما احد يعرف..
أميرة: والله أني ما أسوي دونك شئ يا خوله..
رغد بقهر: وأنا خالتي...ليكون نسيتي أني بنت أختك...؟؟
أميرة: يوووه...عاد أنتي حاجة ثانية...
خوله: بدل هالكلام الفاضي يله تأخرنا على ابوي عشان نخلص بدري ونرجع قبل أمي..؟؟
وركبوا السيارة ومسكوا طريق الرياض وأول ما وصلوا مروا على بيت خالتها عشان اتصلت على لمى وقالت لها عن أوراقها اللي نست تعطيها وتقدمها لمى لان بكرة يبدأ التسجيل بالكليات والجامعات..."....
محمد: كان جلستي بعد...؟؟



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 15-12-2009, 07:08 PM
صورة أقوى شي الرمزية
أقوى شي أقوى شي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حياتي عذاب / رومآنسيه جريئه كامله


بدايه موفقه
ننتظر التكمله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 15-12-2009, 07:16 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية حياتي عذاب / رومآنسيه جريئه كامله


اهلن بنوني حبيبة قلبي منووورهـ ~

أميرة: وش أسوي يله تفهم...غبية هالبنت مدري على مين طالعة...؟؟
خوله: أكيد عليك...دامها تمشى معك....
أميرة بقهر: أقول خوله...وش رأيك أن بنتك المصون ورثت مني هالصفة..
رغد: لا أنا أذكى بنت بالعائلة ..طالعة على بابا محمد صح بابا..؟؟
محمد يبتسم لها: صح ...الحين خلوا عنكم الهذرة الزايدة..وأي سوق اوديكم..؟؟
رغد تطلع عليها: نبغى نروح للفيصلية..؟؟
أميرة: لا أول شئ نروح... الأندلس...والعثيم مول...
خوله: العثيم ما فيه شئ زين نازل...الموظفات اللي عندي يقولون ما نزلت بضاعه جديدة...نروح.." تقهرها"..للعويس واشيقر ترى يمدحونها..
أميرة بقهر: لا والله...تبغين تروحين لهم روحي...بس أنا لا يبه ودنا للاندلس أمس بنات خالتي عزيزة يقولون عندهم بضائع توها نازلة...
رغد بدلع: ما نبغى الأندلس...خلينا نتمشى بالفيصلية والمملكة..؟؟
أميرة: ما جينا نتمشى للفيصلية وغيره...اعتقد هذه خطة أمك عشان أكمل اللي ناقصني
خوله تصف مع بنتها: قلتيها خطة أمها...يعنى الكلمة الأخيرة لرغوودة أنتي تحطين لسانك جوه فمك..
رغد بفرح: يعنى نروح الفيصلية ماما...؟؟
خوله تقهر أميرة اللي بدت تعصب عليهم: إيه بنروح..انبسطي...
أميرة بعصبية: لا والله..اجل ليش جايبيني معك لو أنا عارفه ما جيت من الأول...
محمد يهديهم: خلاص أنتي وياها راح تقلبونها صدق...راح أحطكم بالسوق اللي تبغونه... وحنا نروح للمكان اللي تبغاه رغد...وش رأيك..؟؟
رغد بفرح: هييييييييييييييه يحي العدل...يعنى نروح للفيصلية والمملكة...
نزلهم أبوهم للبوابة الرئيسية من المركز وراح هو رغد للفيصلية...ما خلوا محل ما دخلوا فوق وتحت...وبعد مالفوا على كل المحلات جلست خوله بتعب وقالت يأخذون راحة لو ربع ساعة ويكملون...
كانوا نازلت من القسم اللي بتسكن فيه بنتها ببيت أخوها...وتقابلت مع متعب على الدرج اللي توه طالع من غرفته...سلم عليها وجلسوا بالمجلس وحس أن نفسه مغفل من تصرفه مع أميرة لما سألها إذ يقدر يشوفها...يعنى ضحكت علي...شكل البنت ما عرفتني زين...طيب يا أميرة ما عاش من يضحك على متعب...حست فيه بلقيس وضربته على خفة بيده وناظر لها بعصبية وأشرت بذقنها على عمتها وعلى وجهها ابتسامة بريئة مثل ولدها اللي جالس بحضنها...
أم عبد الرحمن بجدية: ما تسمع عمتك تكلمك..."أنحرج متعب وعرف انه كل المدة سرحان يفكر بالأميرة اللي مدري وشلون يرد اعتباره..."...
متعب: هلا عمتي..معليش سرحت شوي...
بلقيس تقهر: اللي بعقلك يتهنئ..ما أقول يا بختها.."ناظرها بعبوس و حده"..
أم عبد الرحمن: كان جبتي البنات معك..وأبو طلال يتعشون عندنا...؟؟
حصة: والله ودهم يجون بس تعرفين البنات مشغولين بالأسواق وأبو طلال هو السائق لهم بعد ما تقاعد هو اللي يوديهم ويجيبهم...ومكتب العقار مأخذ وقته..."ارتاح متعب خاف أنها مسويه له هالمقلب البايخ وكان متوعدها لكن شكلي ظلمتها"
بلقيس: الله يعينه...طيب وكيف أوراق أميرة جابت ورقة نقل من كليتها..؟؟
حصة: إيه جابت...وأمس كانت عزيزة عندنا وأعطتهم يقدمون لها..؟؟
بلقيس: ترى بكرة يبدأ التسجيل...هم يعرفون أو لا...
حصة: إيه أمس فوز قالت لها..."تكلم متعب"..وين أخوك مساعد.. ما قلت له أني جايه أشوفكم..؟.." يووه وشلون راحت علي..الله يلعنك يا إبليس دايم تشغل تفكيري بأشياء مدري وشلون تخطر ببالي..."
متعب بابتسامة مصطنعة: ولا يهمك الحين أدق عليه..."طلع جواله وطلع برا يدق عليه"...
مساعد: هلا متعب...
متعب: هلا والله..أنت وينك فيه..؟؟..
مساعد: برا أتمشى مع البنات خير وش فيه..؟؟..
متعب: ما فيه شئ بس عمتي حصة عندنا وتسال عنك...واحتمال كبير عمتي عزيزة تجي الحين...
مساعد بملل: وش يبغون بعد...أكيد تسال عن الحلال...قلها مو فاضي لك..
متعب: مساعد عيب عليك...وما أظن كذا تفكر تبغى تسلم عليك...
مساعد: ههههههاااي اجل وش تفكر فيه إذ مو الحلال..أنا جاء بعد ساعة أو اقل..ونشوف إذ ما تفكر فيه مثل ما تظن...يله سلالالام..
متعب: وعليكم السلام..."قفل منه قبل ما يدخل للمجلس..تقابل مع أمه بالممر وكانت معها صينية الشاهي..."..
متعب بغرابة: وين هاجر..؟؟
منيرة: مرتزة فوق..حتى الغداء ما ذاقته...؟؟.."اخذ منها الصينية"..
متعب: الله لا يهينك يمه..روحي ناديها عمتي متعنية تبغى تشوفنا وتسلم علينا تشوفينا زينه لا مساعد ولا هاجر موجودين...
منيرة بنظرة عطف: الله يكمل بعقلك يمه...الحين أناديها واكلم أخوك..؟؟
متعب: خلاص كلمت مساعد وبيجي بعد شوي بس أهم شئ الدلوعة تنزل وتبطل دلع...
"طلعت فوق ودخلت على غرفة بنتها اللي كانت جالسة على الجهاز تتكلم بالماسنجر"...
منيرة: هاجر أمي...عمتك حصة تحت تسال عنك وبعد شوي تجي عمتك عزيزة وبناتها...تلبسي وانزلي سلمي عليها..
هاجر بدلع: اعتقد مو لازم انزل هي جايه تطمن على قسم الأميرة الحسناء...خليه تولي..."رجعت على جهازها"...
منيرة بدت تعصب: شوفي هاجر إذ ما قمتي وسلمتي على عمتك ترى والله اخلي متعب يشيل اللي مقابلته ويرميه مثل ما رمى فله...
هاجر وقفت بعصبية: اوووووف كل شئ تتحكمون فيه حتى بحريتنا الشخصية...والله مو عيشة...
منيرة: وجع إن شاء الله قص لسانك...يله بلا هذرة زايدة وانزلي ترى والله يا هاجر إذ ما نزلتي لأقول أخوك.."طلعت وتركتها بعصبيتها...والله قهر كل شئ نسويه بالغضب سوا يعجبنا أو لا ..والله مو حاله على كذا عمرنا ما راح نعيش حياتنا...وش هذولاء الأهل...خليني اقصر الشر اعرف أمي تسويها إذ ما نزلت مو يكفى فلتي حبيبتي مدري وينها...لازم أقول سوووماااروووه يجيبها لي...فتحت دولابها وطلعت بنطلون برمودا شوي قصير وبلوزة سبورت مرة مناسبة عليه...وبعد ما خلصت لبس لمت شعرها وحطت شوي غلوس وكحل...وناظرت لنفسها بالمرايا للمرة الأخيرة وعملت لنفسه بوسه على الهواء وطلعت...
كانت تتفرج على الإكسسوارات اللي تجنن اللي على الملاكان خارج المحل وأبوها راح يجيب لها أيس كريم...ما حست إلا شخصين واقفين عندها...خافت رغد من نظراتها لها وابتسامتهم اللي تعنى شئ... وكانت لابسه عباية مفتوحة ما قفلت الأزرار وحاطه طرحتها على أكتافها برغم أنها صغيرة على العباءة عاملة طريقة السمبا ورافعه باقي شعرها ومسويه تجعيد عليه وطلع شكله جناااان.. ولان ملامحها طفولية وجذابة ولون بشرتها المايله للأسمر الفاتح وكأنها عامله لون برونزي إلا أن عيونها العسلية معطيها جمال مو طبيعي....
الشخص الأول: مرحبا.."ناظرت فيه بغرابه هذا..وش يبغى مني" ليش الحلو لوحدة...؟؟
رغد ببراءتها: بابا معي...."واضح من نبرة صوتها أنها خايفة"..
الشخص الثاني: وين راح...احد يشوف الجمال ويروح يخليه..؟؟
رغد هزت رأسها بلا: الحين يجي...
الشخص الأول: طيب يا حلوة...نوصلك لأبوك..."هزت رأسها بلا"..اخذي هذه..."مد لها ورقة وأخذته على النية وما حسوا إلا بصوت رجولي ورآهم"..
..... : خير يا شباب...وش فيه..؟؟
الشخص الأول مرتبك: هاه...لا ما فيه شئ...هذي بنتك...؟؟.."هز الرجل بأيه لكن حس أنهم خايفين من شئ"..
الشخص الثاني: ما شاء الله..الله يخليها لك بس توقعنها ضايعه وحبينا نساعدها..
.... : مشكورين..."راحوا وهم بقمة الارتباك والخوف ولف لرغد اللي شاف الراحة والأمان مع بناته وهم يتكلمون مع بعض...
مساعد لف لرغد يكلمها: مع مين جايه رغد..."ما تدري ليش حست بالأمان معه عكس الأشخاص اللي قبل شوي..يمكن عشان معه بناته وانه خاف عليها"...
رغد: مع بابا محمد وراح يجيب لي أيس كريم.."لما عدل وقفته شاف محمد متجه لهم...وبعد السلام واخذ علوم بعض"..
مساعد: كنت أتمشى مع الأهل وعرفوا رغد عالطول و شفت عندها شباب...
محمد بضيق: شبااااب..!!...وش يبغون منها..؟؟..
مساعد: يظنونها ضايعه وجيت لعندها دمنا طلعنا أهل...."وبسخرية".....ونسايب...
محمد: مشكور يا مساعد وما قصرت..
مساعد بتكبر: وش عليه ما سوينا غير الواجب ودي أعزمك لكن اسمح لي مضطر ارجع للبيت وأروح للشركة...
محمد واللي معجبته طريقته بالكلام: الله معك...ومشكور مرة ثانية..."ومسك يد رغد وراحوا يتمشون على بقية المحلات...أما مساعد اللي للحين واقف بمكانه ويطالع بمحمد.. غريبة ليش هو هنا مو مع عمتي ببيتنا ليكون جاء وما حصل احد مننا لكن متعب هناك... وأنا وش لي منه جاء أو لا لكن بنت بنته ما ادري وش فيها أحس فيها شئ يجذب ما شاء الله عليها مادري كيف هالبنت تدخل القلب بسرعة..."....
نورة: مساعد ما كأنك زودتها شوي مع الرجال...
مساعد بنرفزة: وش سويت يحمد ربه أني جيت بالوقت المناسب...وبعدين أنتي وش دخلك
نورة: تدري يا مساعد أشياء كثيرة تعجبني فيك وأشياء ما تعجبني لكن لما أشوفك تتكلم مع رجل عمتك كذا وطريقه نظراتك له وكانه يشتغل عندك ما تعجبني فيك...
مساعد: تعجبك أو ما تعجبك لا تتدخلين" بعصبية"...أشوفك تجدعين أذنك علينا وتتمقلين فينا ما تستحين أنتي على وجهك كم مرة أقولك اتركي هالحركات...
نورة بقهر: ممكن توطي صوتك حنا بالسوق وبعدين وما أبغى احد يتكلم عنك بسوء...
مساعد: أقص لسانه إذ احد جاب سيرتي بشينه الحين خلصيني اعتقد مالكم حاجة بالسوق..
نورة بزعل: لا أحسن شئ نروح للبيت أحس بتعب..."تقدمته ووصلت المصعد وهي بقمة الزعل والتوتر ابتسم مساعد عليها بعد ما حملت صاير مزاجها ما يطاق تزعل بسرعة ونفسيتها ما تتحمل شئ شال بنته ووقف بجنب زوجته مبتسم نزلوا من المصعد وركبوا سيارتهم ما تركها إلا وهو رضاها.."...
كان نايم أحلى نومه بحياته من غير أي صوت وتعكير المزاج إلا غير صوت اهتزاز الجوال على طاولته..ما تحمل الإزعاج واخذ الجوال بسرعة وشاف صاحب الرقم...
رياض بصوت كله نوم: يا أخي أزعجتني...
طلال بتعجب: اوووف الحبيب نايم.."ناظر ساعته"...أقول قم أحسن لك لأني مليت وأنا ملطع تحت...
رياض يتثأب: أحسن...اجل بالله هذا وقت تزعجني فيه...
طلال: وش أسوي ما حصلت إلا غيرك أجي عنده تعرفني احبك وما استغنى عنك...
رياض: الله يستر من حبك...اسمع بفتح لك الباب وانتظرني بالخيمة بأخذ دش واتغدء..
طلال بغرابة: ما تغديت...وين اهلك عنك أنت...؟؟؟..
رياض: موجودين بس بعد ما صليت الجمعة وأحس بكسل وطقيتها نوم المهم انتظرني اوكي..
طلال: لا أنت اخذ لك دش وانزل عالطول نروح لأي مكان تحبه ومنها تتغدء وتتعشى مرة وحدة وإلا وش رأيك..؟؟..
رياض: أموت واعرف أنت من وين لك الأفكار هذه..؟؟
طلال بقهر: اللي يسمعك قلت شئ الحين...أقول لا تطول علي انتظرك تحت بسرعة...
رياض: خلاص ما يسوى علينا هذاني قمت من السرير...
فوز بابتسامة: اجل أنتي نفس قسمي...وش رأيك بمستوى الأول ما كأنه صعب عليك...؟؟
هاجر بغرور: لا ما كان صعب علي أي شئ...لا تنسين عندي خلفية قبل ما أقدم عليه وبالعكس أشوفه مرة ممتع إلا إذ أنتي كسلانة وما تعرفين شئ.."انقهرت فوز من ردها...وخلت نفسها طبيعيه وكملت سوالفها معها"..
فوز بابتسامة مصطنعة: وأنتي باي مبنى...تصدقين عمري ما لمحتك ..
هاجر تكلم بلقيس بغرور: بلقيس وين مهند...؟؟؟.."ناظرتها فوز بتعجب لبنت خالها...صدق ما تستحي من احد ولا تحترم ضيوفها.."...
بلقيس: راح عند أبوه..."ودخلت نجود مع جدتهم"...
بلقيس: مالك نية تجيبي ثالث.... اثنين ما يكفون..
نجود: لا....لا الحمد لله اللي عندي يكفون عن 10 خليها لربك...
أم عبد الرحمن بفرح: المال والبنون زينه الحياة الدنيا...وما يجوز تقطعين خلفك وأنتي الحمد لله ما عليك شر...
نجود: يووه يا جدتي..خلتيها قطع مرة وحدة بس هي مسالة تأجيل للين ما يكبر شوي نواف...
بلقيس: كان جبتي عيالك نشوفهم..اذكر بس مي يوم جينكم بالمستشفى وعليها..
نجود: الحين صارت حرمة بسم الله عليها تغيرت كثير..
هاجر بغرور: وتشبهك..؟؟..
نجود اللي عندها أسلوب للرد أمثال هاجر ومها: لا...تشبهك حبيبتي.."انقهرت هاجر من ردها وصدت للجهة الثانية وباللحظة دخلت حصة وعزيزة للمجلس ومن بعدهم منيرة اللي ماسكها ولد بنتها كان يبكي.."..
بلقيس رفعت يدينها له تحضنه: وش فيه...ليش ماما تبكي...؟؟
منيرة تجلس بجنب حصة: يبغى يروح مع أبوه وجابه مساعد وهو يصيح...
عزيزة: وين مساعد ومتعب ما شفناه...؟؟...
نجود: أم مساعد وين نورة ما راح تجي..؟؟..
منيرة: والله مساعد يقول تعبانه مرة الحمل هالمرة مرة هاد حيلة الله يكون بعونها...
بلقيس واقفة: بروح أشوفهم إذ بالخيمة أو لا..."قامت مع ولدها اللي كان يبكي وهي تسكته"...
بعد ما خلصوا جلسوا يرتاحون ويشربون شئ يبرد عليهم دقوا على أبوهم عشان يروحون للعثيم يكملون البقية...كان خارج المحل يكلم بناته ورغد جوا المحل تشتري أشياء من إكسسوارات شعر وغيره...
محمد: هاه رغووودي نروح الحين أمك دقت..
رغد: طيب......بابا...
محمد سم ابوي..؟؟.."كانت بتقوله اللي صار لكن خافت من ردة فعله ويسبب لهم مشكلة فضلت تسكت وتنزل عينها"...
محمد: رغوودي...وش فيك..؟؟
رغد تبتسم: ما في شئ..أبغى هذولاء..."مدت الأغراض اللي اختارتهم"...
محمد يرد لها نفس الابتسامة: ابشري...بس هذولاء..."حط يدينه على كتوفه وراحوا للكاشير يحاسبون"...وعلى أذان العشاء مسكوا طريق الخرج وكانت رغد ساكتة وضاغطة على الورقة اللي بيدها...محتارة وش تسوي فيها حست فيها أميرة قربت منها وسألتها لكن ردت أنها مافيها شئ غير أنها تعبانه وتبغى تنام...وصلوا لبيتهم وعالطول طلعت فوق لغرفتها وغيرت ملابسها وجلست بسريرها تفكر بخلف..قصدي وائل..ليش يسوى كذا...؟؟..ليش أعطاني رقمه..؟؟..اوووف وجعني راسي أبغى انام..وحطة الورقة تحت مخدتها وسكرت الابجورة ونامت طلت عليها خوله وحصلتها نايمه ..واستغربت من هدوء بنتها الغير طبيعي..أكيد حصل معها شئ ما تنام بدري إلا فيها شئ بنتي واعرفها زين..غريبة ابوي ما قالي وشئ فيها...لازم استفسر نزلت خوله لتحت وتو أبوها جاي من برا ومعه خبز تميس...
خوله: يبه...؟؟..وش فيها رغد...صاير معكم شئ..؟؟
محمد يعدل جلسته: لا وش قالت لك..؟؟
خوله بخوف على بنتها: ما قالت شئ...الحين نايمه واعرف بنتي إذ نامت بذا الوقت أكيد شئ صاير لها وتتهرب بالنوم..؟؟
محمد: ما صار شئ يسوى رحت اشتري لها أيس كريم ولما رجعت شفت عندها مساعد..
خوله بتعجب: مساعد...!!...وش جابه عندها..؟؟..
محمد: يقول يتمشى مع أهله...وشاف رغد لوحدها وعندها شباب..
خوله بخوف وصوت شوي عالي: شباااااااااااااااب...وش يبغون منها...
محمد يهديها: الله يهديك يا خوله..ما يبغون شئ يحسبونها ضايعه...
خوله: أكيد يبه هذا اللي صار...أخاف قايلين لها شئ أو مسوين لها شئ..؟؟
محمد: لا ما أظن لان ومن حسن الحظ مساعد يتمشى وشافوا رغد لوحدها وعالطول وجوا عندها
خوله براحة: الله يستر على بنيتي..الحمد لله على كل حال أجيب لك عشاء..؟؟...
محمد: والله يا أبوك..للحين الغداء جالس بمعدتي جيبي كاس لبن مع الخبز اللي جبته..
خوله واقفة: إن شاء الله ..هذا عيب اللي يتغداء متأخر..."وراحت عنه وهي للحين قلبها مقبوض على بنتها..لازم اكلمها واسمع منها كل شئ"...
استأذنت حصة منهم ودقت على طلال اللي كان جالس مع أخوياه بالكافي اللي بالمملكة..
طلال: يله شباب أنا استأذن..؟؟
خلف: وين بدري..ما شبعنا منك..؟؟
طلال: الأهل بيدخلون للخرج وان شاء الله كلها أسابيع والعطلة تنتهي...يله رياض ما راح تجي...؟؟
محسن: خل رياض معنا..أنت بتروح تأخذه معكم ليش..؟؟
طلال: اوووف خلاص لا يطق علينا عرق ونبلش فيك...عليكم بالعافية فيه
رياض: خير وش شايفني مفطح قدامكم..."رياض شوي مليان لكنه مو سمين مرة"...
خلف: خخخخخخخخخخخخخخ لا محشوم...متى نشوفك طلال..؟؟
طلال: إذ جيت للرياض يكون بيننا اتصال...يله فمان الله..."بعد الوداع راح وعالطول لبيت خاله يأخذ أمه بعد ما سلم على جدته وعيال خاله.. مسك طريق الخرج ووصلوا للبيت"...
"""الجزء الثالث"""
كانت تكلم سارة بنت عمتها ومع السوالف سمعت احد يدخل ويكلمها..
سارة: لحظة بالله أميرة..!!..
أميرة: اوكي..!!.." سمعت نقاش بينهم لكن ما فهمت شئ منه كان الصوت مو واضح أبدا"
سارة: ايوه أميرة...ليكون تأخرت..؟؟
أميرة: لا عادي...وين رحتي..؟؟
سارة بنرفزة: هذا وليد...يقول أسوي شاهي الحين.." سكتت...وليد...من زمان ما سمعت عنك..."..
سارة حست على سكوتها: أميرة وين رحتي...؟؟
أميرة تحاول تكون طبيعية: لا معك...إلا...."بتردد"....وش....أخباره....؟؟
سارة: المفروض أقولك عيب لكن الضرورة أحكام...بخير.. "احتارت أميرة وش تقول تسلم عليه مثل كل مرة أو تتجاهله..؟؟..."
سارة: أميرة...؟؟
أميرة بحزن: هلا...؟؟
سارة: أميرة أنتي الحين على عصمة رجال ثاني أنسى اخوي كل شئ قسمة ونصيب اعترف أن الخطاء من اخوي و....وأنتي بعد مشاركة معه...
أميرة بضيق: أنا.....وشلون...؟؟
سارة بتردد: لا تنسين....انه كان ناوي يخطبك....لكن....."سكتت"..
أميرة بحسرة: قلت مو وقته واذكر قلت أخاف الزواج يشغلني عن دراستي تدرين يا سارة تمنيت ينقطع لساني ولا قلت هالكلام...
سارة بتعجب: ليش أميرة...؟؟
أميرة بنبرة مخنوقة: لأني مو بكيفي وافقت كل شئ صار بسرعة من غير ما اعرف..."بصوت مرتجف".. والله ما اعرف شئ كل هذا من ورأي حتى رأي ما احد سمعه إذ موافقة أو لا....
سارة: وشلون ما تعرفين ليش بنيتي حلمك مع اخوي وبالنهاية تتزوجين من ولد خالك...ليش...وش ذنب اخوي عشان تسوين له كذا ترى وليد ما يستاهل..؟؟
أميرة تبكي: مو بكيفي سارة والله مو بكيفي يعنى أنا الحين مبسوطة على وضعي أنتي أكثر وحدة تعرف وش وليد بالنسبة لي اعترف أني أخطئت بحقي وبحقه ليت جاء خطبني ولا صار اللي صار...
سارة تهديها: لا تقولين كذا خلاص ووليد إن شاء الله ربي ما راح ينساه.."تغير الجو"...قولي لي كلمك كلمتيه..؟؟
أميرة تمسح دمعتها: إيه بس ما طولنا...
سارة بتعجب: المفروض يكون بينكم اتصال مكثف وخاصة أن وضع زواجكم غير..؟؟
أميرة تتنهد: خليها على ربك خليني الحين أتقبل فكرة كوني متزوجة..
سارة تتنهد: تدرين أهم شئ التوفيق وما تدرين يمكن هو سعادتك...
أميرة بحزن: وتتوقعين أشوف السعادة مع واحد ما اعرفه وفوق كذا ما تقبلته بحياتي...
سارة: أكيد تشوفينها بس يبغى منك شوي وقت وتعطين من نفسك وصدقيني راح تشوفينها طيب وش صار على موضوع دراستك...؟؟..
أميرة تمسح دمعه نزلت منها: أعطيت أوراقي لمى بنت خالتي وبكرة راح تقدمهم..
سارة: يعنى راح تدرسين من أول وإلا كيف...؟؟
أميرة: يوووه كان أموت...ما صدقت اطلع من أولى وتبغيني أعيدها جبت ورقة نقل ولا تنسين صديقة خوله أختها وكيلة الكلية والله يجزاها خير سهلت علي الله يسهل عليها...
سارة بخبث: اجل أمورك ضابطتها تدرين امووره برغم تمنيتك لأخوي بس هذا ما يمنع أني ما أتمنى لك السعادة والتوفيق مع متعب...



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 15-12-2009, 07:23 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية حياتي عذاب / رومآنسيه جريئه كامله


طلال بخبث: هااااه اميروووه..ليكون هذا حبيب القلب ما صدق على الله ينفتح له أبواب وكلمك..."وصل له خبر اتصال متعب"...
أميرة بقهر: وأنت وش عرفك بسم الله كنت برا لما كلمني..؟؟
طلال يعدل من ياقته وكأنه مهم: احم..احم..ما في شئ يخفى على الشيخ طلال أقول وين رغد ما شفتها...؟؟
أميرة: نايمه تعبت المسكينة من الــ..."ومسكت لسانها قبل ما يفلت عشان طلال ما يقول لامها"...
طلال باستغراب: وش فيك قضمتي على الكلمة الأخيرة وش فيها تعبانه رغد..؟؟
أميرة بارتباك: هاه....امممم...إيه....رحنا للسوق وشكلها تعبت من اللف والدوران...
طلال: أكيد لفيتي فيها المسكينة طيب وين خوله وأمي...؟؟
أميرة واقفة: أكيد أمي عند أبوي بالمجلس..."مشت وقبل ما تطلع سمعته يناديها ورجعت له"...
طلال: جيبي الـ DVD جايب لكم فلم إنما إيه..!!...
أميرة بفرح: والله طلووول...وشو هو...؟؟
طلال بغرابة: طلووول بعينك...أنتي شوفي خوله وين وجيبي اللي قلت عليك وبعدين أقولك.."راحت عنه تشوف أختها دخلت على غرفة رغد حصلتها للحين نايمه المفروض تقوم ما شبعت نوم هالدجاجة قفلت بابها وراحت لغرفة خوله وحصلتها بالحمام تأخذ لها دش"..
جلس يفكر فيهم ليش جددوا الوصل الله يرحمك يا يبه أنت اللي موقفهم عند حدهم ولا يتجرؤون يزرونا يؤ وش قاعد أقول كانوا حتى بحياة الوالد يزرونا بس ما يتجرؤون يسلمون عليه...
منيرة: يمه مساعد...مساعد..."كان سرحان بتفكيره"...
بلقيس تأشر بيده قدام وجهه لأنها القريبة منه: هييييييييه أبو طيف..وين وصلت..؟؟ " ناظرهم بغرابة وهم يضحكون عليه"...
مساعد: وش فيكم...؟؟
منيرة: أنت وش فيك يمه عسى ما شر ..؟؟
مساعد يبتسم: ما شر يا لغالية..."سمع ضحك هاجر اللي حاولت تكتمه"..
مساعد بجدية: ضحكتي من غير أسنان ليش تضحكين...؟؟
هاجر: هههههههههههههههه أكيد عليك بمين تفكر ليكون فيني بس...؟؟..
مساعد: مالت عليك أفكر فيك..."اخذ يد أمه وباسها"...أفكر بالغالية أم مساعد...
هاجر بتكبر: تطول أنت تفكر بهاجر بنت عبد الرحمن...
منيرة بابتسامة حنان: عسى ربي يحفظكم لي ويخليك وش أخبار نورة...
مساعد يتنهد: اليوم اشوا بخير وبعد العشاء تطلع من المستشفى..
بلقيس: الله يهديها نورة متعبه نفسها مرة مساعد جب لها شغالة تريحها شوي..
مساعد: تعرفون رأي بالموضوع شغالة ببيتي ما فيه...
منيرة: ريحي هالضعيفة اللي كل شوي تتعب...
مساعد واقف: يصير خير...يله فمان الله.."ناظر لهاجر"...لبسي طيوفي وجهزيها بمر أخذها.."طلع منهم بعد ما ضحك على طريقة تعابير أخته وكأنها مو راضية على اللي قاله دخل مهند وهو فرحان"...
مهند بحماس وفرح: هادل...هادل.... فله....دت .." قمزت هاجر بفرح وراحت لعنده"
هاجر: وينها..؟؟
مهند: هناك مع....سومال....تعالي..."مسكها بيده وسحبها لبر"...
دخلت عليها خوله بغرفتها وكانت الساعة 2 وربع بالليل منسدحة على السرير ودموعها على خدها كل ما مسحت دمعه تتجدد مرة ثانية ليش ما أحس بالأمان مثل بقية الناس عشان ما عندي أب الكل يقدر يتجرأ معي لو عندي أب ما صار الموقف لي...
خوله تمسح على شعرها الناعم: ما قلتيلي وش سويتي بالفيصلية.." ناظرت لامها ونزلت عيونها" ترى أبوي قالي بس ما عرفت وش صار بالضبط..."للحين عيونها مرتكزة بحضنها وكانت تلعب فيهم"..هاه رغد خلاص يعنى كبرتي وما عاد تقولين شئ لي..."ناظرت لها بعيون مليانه دموع ومن غير سابق إنذار ارتمت بحضن أمها وكانت تصيح بشهقات متقطعة سمت عليها وأخذت لها أكثر من ربع ساعة وهي بالحال وبعد ما هدت نوبة البكاء المفاجئة"..
رغد بصوت مبحوح ومرتجف: ماما.....
خوله: أمي أنتي وش فيك حبيبتي..؟؟
رغد بحزن: ماما...لا تخليني بروحي أبغاك معي بكل مكان أروح فيه...
خوله تبتسم بخوف: إن شاء الله ولا يصير خاطرك إلا طيب...
رغد تبعد عنها: ماما واحد عطاني هذه.."دخلت يدها تحت المخدة وطلعت الورقة أخذتها خوله بتعجب وفتحتها وكان فيها رقم واسم وائل وقالت لها رغد كل شئ صار معها ووش قالوا لها"...
خوله تبتسم: حبيبتي رغد...مهما صار المفروض تمسكين يد أبوي وتروحين معه لأي مكان.."نزلت رأسها بحزن"..أنتي ما غلطت بالعكس اثبتي لي انك كبرتي وصرت حرمة بسم الله عليك ما أبغى هالشئ يضيق خلقك ولا تتذكرينه اعتبريه درس لك عشان ما يتكرر.."رفعت عيونها اللي تجمعت من جديد الدموع وابتسمت بحزن وهزت رأسها بأيه"..والحين غسلي وجهك وإذ فيكي نوم نامي اوكي..
رغد: ما فيني نوم...وين خالتي أميرة وطلال..؟؟
خوله واقفة: اعتقد تحت بروح أسوي لك شئ تأكلينه وش رأيك..؟؟
رغد قامت من السرير: إيه ماما بموت من الجوع...
خوله تبوس رأسها: يخسى الجوع يله غسلي وجهك وانزلي تحت بالمجلس.."سوت مثل ما قالت أمها ونزلت وشافتهم جالسين وأشكالهم متحمسين عند الفلم كانت أميرة جالسة قريب من التلفزيون أما طلال كان شبة منسدح وقدامه شاهي وفصفص ومجموعة قراطيس من الشيبس وعلب بيبسي وكان المكان فوضى.."..
أميرة: وأخيرا قمتي ما بغيتي..؟؟
رغد تجلس بجنب خالتها تبتسم: ليش خالتي..؟؟
أميرة: هذا أبو رأس يابس مو راضي يشغل الفلم إلا رغد تكون فيه..؟؟
طلال بحماس: اششششششششششش خلونا نسمع..؟؟
أميرة بتعجب: وش دعوة تعرف للانجليزي هههههههههههههههه
طلال: اوووف قصدي نفهم الأحداث يعنى لازم نتكلم بلغة السفهاء...
أميرة ترمي عليه مخدة: أنت السفيه يا بايخ..يله هذه رغد قامت شغل الفلم..
رغد: أي فلم خالتي...؟؟
أميرة: King Kong…!!!
رغد بفرح: والله طلال تكفى حطه...
طلال باستغراب: لا والله طلال حاف يا سيدة ملعقة انقلي أنتي وراسك...
رغد تقوم وتجلس بجنبه: تكفى حطه..؟؟
طلال يناظر لها : لا....روحي عن وجهي للحين أسطرك...
رغد ما أعطته وجه: حلو الفلم اللي تشوفه..؟؟...
طلال: لا بايخ وما يصلح لك..."أخذت مجموعة الاسطوانات اللي منتشرة بجنب الـDVD وتتفرج عليهم ببراءة.."..
رغد ببراءة: خالي حطه...؟؟.."مدت له اسطوانة الفلم.ابتسم لها طلال وعدل من جلست وطلع الاسطوانة اللي كان يشوفها وحطه "..
طلال: كم رغد عندنا تعالي أنتي وش عرفك فيه حطه..وحطه..؟؟
أميرة: سارة بنت عمتي شايفته وتقول حلوووو..
طلال بقهر: الحين يا الملقوفة سألتها ما سألتك..وجع..
أميرة بنرفزة: توجعك من الصبح وأنت تتناقر معي أوف من ما يسوى علي أروح انام ابرك لي..
رغد مسكتها من يدها: اجلسي خالتي...تحرمين نفسك عشان طلال...
طلال بقهر: وجع توجعك رغيدة..طلال في عينك يا الدبه ما تتأدبين إلا إذ طلعت الشريط وكسرته.."وكان بيطلعه لكن مسكت يدينه بسرعة"...
رغد: اسفة...والله اسفة...توبة ما أعيدها...
طلال بتكبر مصطنع: قولي آسفة خالي الشيخ طلال...
رغد بقهر: اسفة خالي الشيخ طلال...زين كذا
طلال يتكئ: ناس ما تجي إلا بالعين الحمراء..."ودخلت خوله شايلة صينية فيها عصير مشكل وصينية سبرنق رول بصلصة القشطة والجبن وكان ريحتها واصلة المجلس..."....
طلال يشم الريحه: الللللللللللللله يا خوله جبتيه بالوقت المناسب...؟؟
أميرة بقهر منه: كل هذا اللي مأكله وما شبعت صدق انك مفجوع أكل
طلال رمى عليها المخدة بقهر: قولي ما شاء الله يا العصلى..خوله ترى كل هذا هي أكلته الدبه..
أميرة تعدل شعرها بعد ما صوبها عليها صح: حدد موقف يا عصلى أو دبه ترى ما يجي احمل الاسمين سوا...
خوله: هههههههههههههههههه وهذا انتم دايم مناقر طلال ترى أميرة كلها أسبوع وتروح اترك لها بصمة حلوة تتذكرك فيها....
طلال باشمئزاز: أحسن جعلها ما ترد تدرين خوله دايم أقول الله يعينك يا متعب على ما ابتليت وبصماتي غالية علي ما عندي استعداد أفرط بصمة منهم لاميرووووه...
أميرة: إلا يا بخته فيني وهو يحصله يطول ظفر من أظافري وخل بصماتك لك...
خوله: أميرة وش قالنا عن هالكلام..."تكلم رغد"...تعالي رغد أكلي كله...
طلال يناظر لخوله بتعجب: افااا وأنا احسبه لي عليك بالعافية سيدة ملعقة " ولف يشغل الفلم واتكئ"...
خوله: تعال مسويه كثير تعالي أميرة..
أميرة تجلس عندها: ترى ما تعشينا زين خليه يولي هالسفيه عنك..."ما حست إلا مخدة ثانية عليها لكن بشكل خفيف"...



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 15-12-2009, 07:25 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية حياتي عذاب / رومآنسيه جريئه كامله


أميرة تقهره: همممم مم...يم يمي...لذييييذ صح رغد...
رغد تبتسم على أميرة وفهمت حركتها: امممم...صح حلوووو..يم يم..خالي تعال معنا لا يفوتك ترى ما بقى إلا وحدة.."عالطول قمز وشاف أن الصينية للحين مليانه وجلس بجنب أميرة ودفها شوي وهي بمثل سوت له وجلسوا يأكلوا ويتابعون الفلم لحد ما أذان الفجر غسلوا اللي عقبهم وراحوا يصلون وكل واحد راح لغرفته ينام"..
بغرفتها تفكر النوم جفاها والنور بدء يظهر تنهدت أميرة ووقفت عند النافذة وفتحتها تسمع أصوات العصافير على أول النهار وبداخلها تقول ياليتني عصفورة عشان أطير لمكان بعيد عشان محد يقدر يوصلني وأعيش بعيده عن الأجواء اللي كل مالها تزيد من خوفي وتوتري وموعدي بدء يقرب مع إنسان مجهول الهوية يا ترى من تكون يا متعب..؟؟..تنهدت بضيق وقفلت النافذة وجلست على حافة السرير تبتسم بحزن لما شافت العطورات اللي جتها هدية من وليد بمناسبة قبولها في الكلية ما استعملتهم خافت يخلصون وفضلت تحطهم كزينة وتتذكره فيه أخذتهم وحطتهم بسالة المهملات وعيونها تناظر بالعطورات اللي مبين عليهن من ماركة غالية وتذكرت شئ أهداها وليد قصة وفيها صورته فتحت درجها وطلعت القصة وطلعت صورته تأملت فيه وابتسمت بحزن لازم ارجع الصورة لسارة خلاص ماعاد له مكان بقلبي والقلب إذ مات مرة مستحيل يحي ويعيش لحب مجهول متعب مجرد زوج لا أكثر ولا اقل ومستحيل راح تكن لي مشاعر من بعد ما قتل أجمل حب عشته معك يا وليد بكذا بالحالة أنا بعداد الأموات سوا أخذت متعب أو غيره دام الحلم الجميل اندفن وانقتل حست بدموعها مبلله وجهها وشافت الساعة كانت 9 إلا ثلث مستحيل وضعي يكون كذا أنا تعبت من التفكير فتحت درجها وأخذت حبتين وانسدحت على السرير تفكر بالمستقبل المجهول مع متعب وما حست إلا بسابع نومه...
مر الأسبوعين بسرعة واليوم كان من أصعب أيامها أبصرت شعاع شمس يوم الثلاثاء يخترق الغيوم بشكل تدريجي كل هذا قدام عيون أميرة اللي ما ذاقت النوم طول أمس عضت على شفتها وكانت تتأمل السماء وتتذكر أجمل شئ صار معها ببيتهم ومع بنات عمها وعمته حتى مع وليد اللي فقدت للأبد نزلت دمعة بصمت ما راح أكون سعيدة بهذا الزواج من متعب وسمعت التلفون يدق الساعة 10 ونص مين يدق بذا الوقت طلعت للصالة الفوقية وردت وشافت رقم بيت عمتها...
أميرة بتعب: هلا سارة...أخبارك علومك..؟؟
سارة بفرح: هلا والله بالعروس أنا بخير أنتي بشريني عنك وشلون معنوياتك..؟؟
أميرة تتنهد بتعب: اكذب عليك إذ قلت معنوياتي ممتازة...
سارة بأسف: ليش أميرة؟؟ اليوم زواجك وبداية جديدة لحياتك وارمي الماضي لوراى..."ما ردت عليها"...أميرة...لحظة شوي "انتظرتها واقل من دقيقتين جاها صوت رجولي خشن وعرفت انه وليد ما قدرت تنطق بحرف واحد ما تدري اللي تسمعه حقيقة أو حلم ولا تدري إذ هي مبسوطة أو لا..."..
وليد بحزن: مبروك أميرة....
أميرة بصوت مرتجف وفرح: الله يبارك فيك وعقبالك وليد.."مارد عليها وبعد طول صمت"...
وليد بتردد: آسف أميرة...المفروض ما أتعدى حدودي معك وخاصة أنتي بذمة رجال ثاني بس حبيت أبارك لك بنفسي والحين أنتي أختي الثاني مو بس سارة.."ما ردت عليه وحاولت تحبس دموعها"..مع السلامة وأسف مرة ثانية.."كان ودها يسمعها مثل ما سمعته لكن خانتها الشجاعة أول مرة يسويها وليد معي أول مرة اكلمه وجه لوجه أول مرة اسمع صوته بهدوء ليش يا وليد ليش تعذبني اللي فيني مكفيني وما حست بعمرها إلا ومنزلة السماعة من أذنها وكانت تفكر بصاحب الصوت قفلت وقبل ما تروح لغرفتها سمعته يرن رجعت وشالته...
سارة من غير سابق إنذار: اميررررة ليش قفلتي بوجهي يا الدبه..؟؟
أميرة بتعجب: يوووه سوري ما دريت...!!..
سارة: ما دريتي..!!..صدق اللي يقول من سمع أحبابه نسى أصحابه...
أميرة تبتسم بحزن: الله يقطع إبليسك أنتي الواحد ما يسلم منك حتى المثال ما قلتيه صح خير وش تبغين..؟؟
سارة: ما أبغى شئ ترى وليد لزم علي إلا يكلمك بالغصب أميرة ما أبغاك تأخذين فكرة عني أو تزعلين والله هو اللي أغراني بالمعطيات اللي عنده وأنتي تعرفين النفس ضعيفة تقبل أي شئ....
أميرة: هههههههههههههههههه الله يقلعك يا شيخه وش هي المعطيات اللي ضعفتي عندها ..
سارة: هااااه اميروووه ليكون تتريقين على المهم ما أبغى أعطلك لان أمي تناديني وأنتي شوفي أشغالك وإذ جيت أقولك وش المعطيات اوكي يا عروس...
أميرة: هههههههههههه اوكي يا أم المعطيات ههههههههههههههههههههه
سارة بقهر: أقول اصصص..ما اسمع منك ولا كلمة يله سي يو بااااي
أميرة: هههههههههههه مي تو ..بااااي.."قفلت منها وهي تبتسم على خبالها تقابلت مع أختها وبنتها"...
خوله بتعجب: غريبة قايمة بدري كل هذا حماس لليلة العمر...
أميرة بخجل وقهر بنفس الوقت: لا والله كل أمس ما نمت وسمعت التلفون يرن ولا احد شاله والحين بروح انام شوي..عن أذنكم.."راحت لغرفتها وللحين صوته يرن بأذنها..لا ما يجوز أفكر كذا خلاص وليد انتهى.... انتهى للأبد..."
قبل أيام قريبة من زواجه متعب اللي حالته حاله بعد ما فاتح هند بالموضوع انهارت عليه بالبكاء وكذبته وكل هذا كان يتسلى معها ويضيع وقت فراغه وهو السبب الرئيسي للي صار لها تحدت العالم عشان حبه وتقبل فيه عشانه سوت كل شئ بس ما يزعل عليها كل شئ قالته له وكان يسمعها بين شهقاتها وبكائها وبالنهاية قفلت بوجهه بعصبية ولا رجع يتصل عليها مثل كل مرة جلس ويحس كل شئ ضده انتهى كل شئ يربط بيننا انتهت هند وراحت الأحلام معها كان جالس بالسيارة مقهور من كلام هند وقطع قلبه صوتها وبكائه وسمع أغنية بالراديو لعبد العزيز...أبيّ أنساك....
أبيّ أنساك...ساعدني...أبيّ أنساك...أبيّ أنسى أي ذكرى جمعتني يوم وياك...أ بيّ انام الليل وارتاح...لا صوتك يجي يمي ولا ذكرى تعيد جراح...أبيّ أنساك...كل ما حولت بس لا يرجعني لك الماضي..يأخذني غصب يمك لو ما كنت أنا راضي..وأتذكر سوالفك وضحكاتك وتنهيدك..كثر ما شفت من ويلك بضل أهواك..أبّي أنساك...حبيبي ويا بعد عمري إذا فعلا قلبك خير تساعدني على النسيان ونتذكر بعضنا بخير..حرام اتعب أنا وأنت بعيد ولا يهمك شئ..كثر ما شفت من ويلك بضل أهواك..أبّي أنساك....سامحني يا ربي أنت الوحيد اللي تعرف وش هند بنسبة لي وكيف أفكر فيها مو مثل ما تقول إذ هدت راح ارجع اكلمها وافهمها كل شئ ومرت الأيام بسرعة وما حصل فرصة يكلمها وانشغل بتجهيز قسمه وبين أشغاله بالشركة ومعارضهم....
بلقيس: يمه وينه متعب شوفي الساعة كم وللحين ما شرف..؟؟
منيرة بحيرة: مدري عنه مساعد يقول من زمان طالع من الشركة اتصلي شوفي وينه ما بقى شئ على صلاة العشاء لازم نكون هناك من بدري.."اتصلت وقفلت ورجعت تدق من جديد.."...
منيرة: هاه رد عليك..؟؟
بلقيس: لا يعطيني انتظار معه مكالمة ثانية يشوف رقمي ويتصل؟؟
منيرة توقف: بروح أشوف هاجر واعجلها....؟؟
بلقيس تكلم ولدها: هنودي...بابا بالخيمة.."هز رأسه ببراءة بأيه"...يله قوم نروح له... "ومسك يد أمه وراحوا لعند زوجها اللي كان يتصفح الجريدة..."
بلقيس: توقعت رايح..."جلست وراح لعند أبوه وجلس بحضنه"...
فهد: وين أخوانك ولا واحد فيه.!!..حتى المعرس المفروض يكون متلهف وخاصة باللحظة هذي...
بلقيس: ما ادري..!!...
فهد يطلع جواله: خليني أدق على مساعد وأشوفه وين.." وعمل اتصال وانتظر للين رد"..هلا والله مساعد وينك فيه..؟؟
مساعد: هلا أبو مهند...أنا هنا بالبيت..؟؟
فهد: ما بغيت تشرف تعال أنا بالخيمة انتظركم من المغرب وللحين ما شرفتوا...؟؟
مساعد: هذاني جيت عندك..."قفل جواله وطل عليهم"...السلام عليكم...
بلقيس + فهد: وعليكم السلام....
مساعد: وينها أمي ومتعب..؟؟
بلقيس: أمي داخل ومتعب ما احد يدري وينه إلا أنت..؟؟
مساعد: وش عرفني فيه ما هو صغير عشان أراقب تصرفاته...
بلقيس تدق عليه من جديد: خلني اتصل بشوف وينه..؟؟.."ونفس الشئ حاطه انتظار مين يكلم هذا.."..
فهد: مقفل جواله..؟؟
بلقيس: لا معه مكالمة ثانية.. هنودي تجلس عند بابا...
مهند وقف بسرعة: بلوح معك...؟؟
بلقيس: تعال ماما...مساعد وين طيف..؟؟
مساعد:ما ادري أنا جيت عندكم وهم دخلوا داخل.."طلعت منهم وتركتهم يسولفون"...
هند تبكي: طيب ليش خدعتني من الأول..؟؟..ليييييييييييييييييييييش...؟؟
متعب يهديها: هندي حياتي أعطيني فرصة مو معقولة هالعصبية اهدي شوي الله خليك لي..
هند بصوت مخنوق: أنا هاديه قول وش بقى ما قلته...
متعب: إذ تحبيني اسمعيني ولا تقاطعيني..اوكي...
هند بنفاذ صبر: طيب...."وقالها السالفة من الأول للين الأخر للمرة الثانية"....
متعب: هاه حياتي أتمنى تكوني قدرتي الوضع هالشئ مو بكيفي..
هند بين شهقاتها: ليش ما دافعت عن حبنا ليش استسلمت بالسهولة .."بقهر"...تدري أنا استاهل كل ما جاني هذا اللي يخون....
متعب يقاطعها: لا هند...أنتي ما خنتي بالعكس اهلك يرفعون رأسهم فيك ولا فيه وحدة مثلك وحرصك على نفسك واهلك...حياتي...قدري اللي فيني والله كل شئ صار فوق راسي وأنا تعبان مو قادر أفكر...
هند: خلاص متعب كل شئ انتهى ومات لكن مع الأسف أنت القاتل وما راح أسامحك...
متعب بضيق: مو بكيفي يا هند يعنى على كذا مو مصدقة كل كلمة قلتها لك يعنى هذا جزاتي أكلمك وأقولك كل شئ.."بعصبية"..هذا أخر شئ أتوقعه انك تكذبيني كل المدة تشوفيني كذاب هااااه..مشكورة مع السلامة..."عالطول سكر بضيق وناظر مكالمات أخته ركب سيارته ودق على سلمان.."
متعب بضيق: هلا سلمان...هااااه وينك..؟؟
سلمان: احسب لي ربع ساعة وأنا عندك للحين أنت داخل المقهى..؟؟
متعب: لا طلعت أنا بالمواقف جالس بسيارتي تعال بسرعة..
سلمان: هذاني جيت...."قفل منه إلا ويدق جواله كانت أمه"...
متعب: هلا يمه..؟؟
منيرة: وينك بعد شوي بنمشي وأنت لسه ما جيت..؟؟
متعب: انتم روحوا بجي مع خوي سلمان بنروح للحلاق ومن ثم لمشوار ثاني وبنجيكم لهناك..
منيرة: طيب يمه بس بشويش وأنت تسوق انتبه على روحك...
متعب: إن شاء الله ..مع السلامة..."قفلت منه وجلست تنظر بنتها اللي مو راضيه تخلص"...
بلقيس: هاه وش يقول...؟؟
منيرة: عنده شغل الحين مع خويه ويلحقونا نورة إذ تحسين بتعب لا تروحين أهم شئ راحتك..
نورة تحاول تكون طبيعيه: لا يا خالتي الحمد لله أنا بخير لا تشيلين همي..
أم عبد الرحمن: وهذيك اللي متعلقة فوق متى تخلص....
نورة: هههههههههههههههههه عاد هاجر أخر ناس تخلص...
أم عبد الرحمن بعصبية: عجلوووها خلينا نمشي عشان نوصل بدري...
بلقيس: هنودي حبيبي روح فوق عند هاجر قولها أهلي طلعوا خلصي بسرعة... "عالطول ركض لفوق و ورآه طيف ودخلوا عليها اللي كانت تناظر بنفسها بالمرايا كانت بقمة الروعة صحيح أن جمال هاجر متوسط لكن اهتمامها بنفسها وبكشختها يزيدها جمال.."
مهند: هادل...ماما ميه وكلوه طلعوا...؟؟
هاجر بتأفف: اوووف طيب الحين انزل يله خذ الشنطة بجيب عباتي وبنزل..."أخذ شنطتها ونزلوا الأطفال مع بعض وبعد 5 دقائق نزلت عليها إلا تعجب من جراءة لبسها أكثر أم عبد الرحمن.."...
منيرة بقهر: ما بغيتي تنزلين يله شوفي المدخنة هناك روحي دخني هذا إذ ما طفت النار.."وقبل ما تمشى سمعت تعليق جدتها"...
أم عبد الرحمن بعصبية: هاااااجرووه وش هذا اللبس..؟؟
هاجر تناظر لبسها: وش فيه جدتي...؟؟.."كانت لابسه فستان بشكل تنورة قصيرة توصل لحد ركبتها وكان عاري الأكمام وجزمه فيها خيوط لأفه على كل رجلينها وكان جدا هادي ومع كل حركة تطلع منه أصوات الإكسسوار اللي مشبوك فيه..."..
أم عبد الرحمن: يا وسيعة الوجه هذا لبس تلبسينه كل ما فيك طالع...
منيرة: عجزت عنها ما تسمع الكلام اللي برأسها تسويه ما تستحي على وجهها...
هاجر بقهر: يمه ما فيها شئ الحين كل البنات كذا يلبسون جت على أنا...
أم عبد الرحمن: الناس يلبسون شئ معقول شئ يستر مو متفصخين ما خليتي شئ ما طلع رجلينك وزنودك ما بقى تطلعين إلا صدرك...
بلقيس: يوووه جدتي عاد تكبري السالفة وهي ليلة وتمضي..
أم عبد الرحمن: مو عشانها ليلة تتفصخ اللي ما تستحي على وجهها...اهااا.. روحي البسي غيره وإلا اكسر العصا على ظهرك.." ولما سمعت صوت مساعد عالطول لبست عبايتها بسرعة ولمتها عليها"
مساعد: يله ما جهزتوا وينه متعب..؟؟
منيرة: حنا جاهزين ومتعب يلحقنا مع واحد من أخوياه.."لبسوا عبايتهم وركبوا السيارة بما أن سيارة مساعد جيب لأند كروزر كفتهم كلهم وبلقيس مع زوجها وأخذت هدايا للعروس معها...
كل شئ كان جاهز وما بقى غير نزلة أميرة الكل كان جالس بالصالة بما أنها وسيعة ومرتبه حطوا كراسي الخاصة للحفلات وعملوا كوشة صغيرة يتخللها بس الورد وأما العشاء بوفية صغير بالحوش والرجال كانوا باستراحة أخذوها لهم دخلوا عليها بالغرفة لمى وسارة مع رغد...
سارة بصوت عالي:كلولولولولولولولوش مبروك يا عروس..
أميرة بخجل: الله يبارك فيك وعقبالكم..
لمى: وااااااااااااااااااااااو اموووورة تهبلين ما توقعت ماكياجك كذا...
أميرة بخجل: تسلمين عيونك اللي تهبل...؟؟



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 15-12-2009, 07:53 PM
صورة cherry m الرمزية
cherry m cherry m غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حياتي عذاب / رومآنسيه جريئه كامله


روووووووووووووعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 15-12-2009, 09:11 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية حياتي عذاب / رومآنسيه جريئه كامله



cherry m انتي الارووووع مرا يسلمو ع المرور

سارة: بس صراحة مسكته صايره قمر ما شاء الله عليك...
رغد: خالتي أميرة قمر بحاله...
أميرة: يا عمري يا رغوودة أنتي قمر البيت وين رايحه..؟؟
رغد وقفت عند الباب: بروح أشوف ماما وخالتي شماء يمكن يبغون شئ..؟؟.."طلعت "...
سارة: يا حليها رغد بسم الله عليها محلوة الله يخليها لامها..
أميرة: آمين...وانتم بعد تهبلون تصدقون متفائلة فيكم الليلة خير...
سارة: أقول لمى مو كأنها تقصد شئ بكلامها...
لمى: لا ما أشوف فيه شئ..أميرة وش ناويه على ولد خالي الليلة راح تسدحينه تسدح.."ماردت عليهم غير بابتسامه خجل ونزلت عيونها سمعتهم يضحكون عليها بنفس الوقت دخلت شماء"...
شماء: هاه أميرة مستعدة لزفة...
أميرة بخوف: لحظة الساعة ما صارت 10 بدري..؟؟
شماء: أمي تقول أستعجلك وش باقي لك..؟؟
أميرة بقهر: ما تشوفين وش باقي تثبت الوردة واللبس اصبروا شوي...
شماء: طيب ببلغ أمي أن باقي لك كثير عشان تلهى مع الضيوف وإذ جت عشر تكوني جاهزة سارة تعالي أبغاك شوي..." راحوا ونزلوا تحت"...
لمى: يا حليك شذى وندى صايرات قمر لبسهم واحد وما عرفت افرق بينهم...
أميرة تبتسم: إيه راح يزفون معي...
لمى: وما شاء الله على بنت مساعد تهبل وإلا هاجر شكلها تغيرت كثير أول مرة اشوفها من امممممممممممم كم لنا ما شفنا بعض...؟؟..
أميرة: وش فيك أنتي هاجر ما قد شفناها خير شر عمرنا ما تقابلنا مع خالي عبد الرحمن أصلا...
لمى: اجل صرتي خير على العائلة يا أميرة وان شاءا لله خير عليهم...
أميرة سرحت: آمين...ما علينا شوفي ما كأن البلاشر كثير...؟؟
لمى تناظر لها بقرب: لا حلو كذا وين فستانك عشان أطلعه..؟؟
أميرة تناظر نفسها بالمرايا: تحصلينه بغرفة خوله معلق الله لا يهينك جيبيه.."طلعت وهي متأكدة انه مافيه رجال بالبيت عشان كذا ما حطت عليها شئ يسترها لكن ما كانت تدري أن طلال للحين ما نزل جاي يأخذ كاميرا الفيديو ويدور شريط اللي مشترية دخلت لمى وفتحت الدواليب بتاخذ الفستان"...
طلال باستعجال: رغد ما شفتي شريط اللي شريته أمس..."لمى من سمعت صوت الرجولي تمسكت بباب الدولاب بقوة تهدي من توتر أعصابها وبرغم أن لبسها ساتر لابسه فستان ماسك بجسمها من غير شال وشعرها البني والمموج بالذهبي مفتوح ومغطي ظهرها.."....
طلال بعصبية: رغد وصمخ ما تردين .."ما قدرت ترد كانت خايفة استغرب منها طلال وقال أكيد حاطه ماكياج كثير عشان ما تبغاني اشوفها راح قفل الدولاب بقوة وياليته ما قفله مو مصدق اللي يشوفه هذه انس ولا ملاك من وين طلعت علي وكان يناظر فيها بإعجاب من فوق لتحت أما لمى من شدة الخوف ما قدرت تسوي شئ غير تحط يدينها على وجهها وبصوت مخنوق وتقول أنا مو رغد...
طلال مبسوط على الوضع: طيب...طيب لا تبكين.."قبل ما يطلع ناظر لها نظرة أخيرة وبوجهه علامة رضا بعد ما تأكدت انه طلع عالطول طلعت من الغرفة و راحت لغرفة أميرة اللي كانت تنتظرها كانت خايفة مرة وترتجف شافتها أميرة بغرابة جلست على السرير يا عيباه هذا أكيد طلال وربي فشيله وش أسوي الحين أقول لأميرة.."..
أميرة تجلس بجنبها: لمى وش فيك وين الفستان..؟؟...لمى....."هزتها بكتفها خفيف"...
لمى بحيرة وخوف: هااااااه...الفستان...مدري....."سمعوا طق باب وغيرت اتجاه عيونها لمصدر الصوت قامت أميرة فتحته وشافت طلال واقف وشكله مبسوط لأخر حد"....
أميرة بتعجب: طلال ما راحت للاستراحة......؟؟
طلال يطل بالغرفة: عندك احد بالغرفة..؟؟
أميرة تطلع من الغرفة وتقفل الباب: إيه عندي وش تبغى الحين!!...
طلال: مين..؟؟
أميرة بغرابة: ليش تسال...؟؟؟
طلال بنرفزة: اوووووف تجاوبين أو لا....؟؟
أميرة: عندي البنات...؟؟
طلال يبتسم بفرح: ميييييييييييييييييييييين...؟؟
أميرة تضربه بخفة: طللالللللوه ووجع وش قصتك جالسه بمكتب تحقيق..؟
طلال: خخخخخخخخخخخخخخ لا مع الشيخ طلال بن محمد...
أميرة: ههههههاااي ضحكتني..."بنرفزة"...الحين خلصني وش تبغى...؟؟؟
طلال يناظر لها بعجاب: الللللللله اموووووورة صايره تهبلين قمر تبغيني تطيحين ولد خالي من أول ليلة...."استحت أميرة من تعليقه"..
أميرة بخجل: طلالالالال وبعدين..؟؟..
طلال: هههههههههههههههههه خلاص وهذا أنتي بتروحين عنا ولسانك مثل ما هو المهم لا تاخريني وين شريط اللي اشتريته أمس..؟؟..
أميرة بخجلها: ما ادري اسأل رغد كل الأشرطة عندها...
طلال يبتسم: طيب وينها ناديها خليها تطلع وتجيبه ترى اخرتوني أنتي وياها...
أميرة: ما عندي إلا لمى نزلت تحت مع شماء اتصل عليها وخلها تطلع عندك.."أخيرا وصل اللي يبغاه اجل هذه بنت خالتي عزيزة لمى والله البنت فله الله يحرسها من العين ابتسم لأخته وطلع جواله ودق على شماء وقالها تطلّع رغد عنده بسرعة طلعت رغد وكانت تتوقع تسمع تهزئية لان قالت لها خالتها انه معصب عليها عشان الشريط لكن شافت بنظرة تعجب وابتسامة حلوة اثنا على جمالها الطفولي وخاصة أن الفستان كان لايق عليها وبعد ما أعطته الشريط عند الدرج قالها إذا فيه حريم بالصالة أو لا نزلت قبله وما كان إلا شماء وفوز ونجود جالسين أما باقي الحريم جالسين بالمجلس بعد ما خبرتهم أن طلال ينزل دخلوا بالمجلس وظلت شماء ترتب بناتها..
طلال: اووووه شماء انتبهي لبناتك لينخطفون وبالأخص هذه حطوا العين عليها.. "يأشر على رغد"
شماء بتعجب: بسم الله عليهم فال الله ولا فالك...ليش ما رحت للاستراحة...؟؟
طلال: يا الله عليكم أخذت الكاميرا وما كان فيها شريط..."ضرب رغد بخفة على رأسها" الحلوة نست تحطه بالشنطة..يله سي يو..."وباس بنات أخته اللي طالعين يجننون وخاصة أنهم مطقمين باللبس"...أما أميرة راحت لغرفة أختها وأخذت فستانها وراح على بالها أن لمى حست بوجود أخوها رجعت لها وشافتها تزين ماكياجها دخلت أميرة غرفة ملابسها..
"""الجزء الرابع"""
ألف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد..الليل بنجومه تلون بألف لون وألف معنى...والقمر منها تجنن ساهراً الليل معنا...يا سعدها يا هناها...رب الكون زود حلاها...عرسها من ألف ليلة..في السماء باين دليلة والقمر مابيده حيله...انطواء من زود حلاها...وهلت الزغاريت على مسامع الكل كانت أميرة بقمة الجمال والروعة بفستانها الخيال وكان من تصميم زهير مراد مقارب لفستان نانسي عجرم بأغنية لون عيونك جابته لها شماء من اكبر مشاغل الرياض تسريحة شعرها مثل تسريحة نانسي بنفس الأغنية وقفت بأول الدرج بخوف على زغاريت الزفة ومتقدمها شذى وندى وشماء ورآها تساعدها على الفستان كانت ترتجف وتتنفس بقوة وهذا كان واضح من ارتفاع صدرها وانخفاضه وعيونها تلمع بالدموع ودها تضم أمها وتبكي وتقول ما أبغى أروح عنكم حصة اللي ماسكه عبرتها مع عزيزة كانوا واقفات عند نهاية الدرج شافت أمها اللي كانت تضحك والدموع تلمع بعيونها ابتسمت لها نزلت عيونها وقبل ما توصل للكوشة شافت جدتها أم عبد الرحمن وجنبها خالتها منيرة سلمت عليهم وجتها بلقيس ونورة وأخيرا هاجر اللي مو عاجبها أي شئ بالحفلة وكل شئ عندها يفشل مدت يدها عشان تصافحها استغربت أميرة منها ما سوت مثل ماسوا البقية وردت لها بالمثل بعد ما جلست و خوله عدلت طرحتها جت أمها جلست بجنبها وكانت بقمة الفرح صحيح حفلة بسيطة لا طق ولا رقص لكن أم عبد الرحمن أصرت عليهم يجبون مسجلة يشغلونها ويرقصون راحت شماء مع لمى اللي كانت مفتشله من الموقف اللي مستحيل ينسى أبدا للملحق اللي برا واخذوا الاستريوا الكبير وشبكوه وحطوا أغاني طق رقص على أحلى من القمر رغد وخوله شماء وبناتها وجت معهم لمى ونجود وسارة كان الجو فعلا زواج ولو انه بسيط....
نورة تكلمها بصوت واطي: ليش ما ترقصين...؟؟
هاجر اللي حاطه رجل على رجل: ما لي خلق..اوووف متى نرجع للبيت..؟؟
نورة بتعجب: منتي صاحية احد يترك هالونس قومي نرقص بعدهم..
هاجر باشمئزاز: هذا اللي ناقص ارقص لهم..
بلقيس تتقرب لهم: وش فيكم تتساسرون...؟؟
نوره تبتسم: أختك...أقولها ارقصي تقول ما أبغى...
بلقيس بتعجب: غصب عنها ترقص ما في وحدة مننا رقصت من طرف المعرس يله قومي قدامي وأنا برقص شوي وبجلس...
نورة: خلاص وأنا معكم...
بلقيس: أنتي مهبوله توك بالأشهر الأولى والحركة مو زينه لك لا تنسين وصية مساعد ترى اتناذل وأدق عليه..
نورة بقهر: شوفي نفسك أثقل مني وبترقصين ما فيها شئ لو هزيني شوي يله هاجر..
هاجر بنرفزة: اوووووف يعنى كل واحد يمشى كلامه علي أعوذ بالله متى افتك منكم...
بلقيس تقهرها: لا ما فيه فكه مننا حتى لو تتزوجي وتفارقينا يله أشوف بلا دلع بنات....
على الساعة 10 ونص كان اغلب وقتهم سوالف أو سكوت وسرحان.. متعب اللي يوزع ابتسامات بالغصب خاصة المواجهة اللي صارت بينه وبين هند للحين صوتها يتردد بإذنه...
فهد يتقرب منه: افرد هالخشة اللي يشوفك كأنك طالع من مضاربه...
متعب باستغراب: وأنت وش دخلك زواجي أو زواجك..؟؟
فهد: اذكر بيوم زواجي كنت بطير من الفرح لكن الحمد لله قدرت أسيطر على نفسي قدام الناس...
متعب يبتسم: لا... اشوا انك سيطرت وإلا كان طرت ولا رجعت هههههههههههه.."ولمح طلال جاي عنده وشايل الكاميرا معه"...
طلال: تقدر تقول يا معرسنا الفاضل وش شعورك بهذه الليلة المميزة..؟؟.."متعب يناظر له بتعجب وشلون يكلمني كذا وكأنه يعرفني من سنوات بس شكله فله...ابتسم..."
متعب: ما راح تحس فيه إلا إذ جربته...
طلال بغرابه ويبعد عنه الكاميرا: يووه وش يذكرني إذ جاء الوقت يله نفسي وما راح أعطي احد وجه

فهد: هههههههههههه إيه عاد محد قدك بذاك اليوم مثل بعض الناس.." يأشر على متعب بذقنه"...
متعب بغرابة: اللي يسمعكم يقول أني طاير من الفرح مثلك أو قاعد أفكر بنفسي ولا أعطي احد وجه مثل ما قال الحبيب.."تغيرت ملامح طلال يعنى من كلامه مو مبسوط..لا وش قاعد أقول!!...وش تفسير كلامه اجل..؟؟..وحاول يبتسم لكن متعب تدارك نفسه بسرعة وحاول يغير السالفة"
متعب بارتباك: مين بيدخل معي طلال...؟؟
طلال يحاول يكون طبيعي: أخوان العروس وأبوي...؟؟
متعب بتعجب: أخوان...؟؟..
طلال: إيه أنا ورياض..."ناظر متعب لفهد بغرابه وعلامة الدهشة واضحة بوجهه"...ليش ما تدري أن رياض أخونا من الرضاعة...؟؟
فهد:هههههههههاااااي الله يقطع إبليسك توقعته أنا أخواكم وأنا مدري ههههههههههههههههههههههههه
متعب بتريقه: ههههههااااااي بايخه هذا اللي ناقص تدخل طلال ما عندي خبر بالموضوع؟؟..يعنى إلا رياض يدخل..؟؟
طلال بتعجب: وشلون ما عندك خبر رياض أخونا من يوم كنا صغار وهو متربي معنا وعمره ما حسسناه انه غريب علينا.."ما أعجبه متعب كلامه وهز رأسه بأنه فاهم"...
جتها خوله تقولها أن المعرس بيدخل ولازم تستقبله وهي واقفة زاد مخاوف أميرة وزادت رجفة يدينها وناظرت خوله بتوسل..
أميرة: خوله..."انحنت عليها"...ما اقدر أوقف خايفة..؟؟
خوله تبتسم: أنتي تشجعي وأنا ما راح أتركك بكون معك..."عدلت وقفتها وأخذت الشيلة اللي جابتها بنتها كانت أصوات الزغاريت على صدى المكان حست الأرض تدور فيها حست أنها بعالم ثاني ومكان ثاني ناظرت أختها بخوف اللي كانت لابسه عبايتها ومتغطي بالطرحة وبجنبها رغد عيونها كانت تدور على أمها عشان تنقذها من اللي بيصير الحين وشلون أمي تنقذني وهي اللي رمتني لهم الله يسامحك يا يمه.."...
كان بقمة الارتباك وباستقبالهم حصة وأم عبد الرحمن عند باب الحوش سلم محمد على أم عبد الرحمن وجوا عيال بناتها وسلموا عليها ومشوا للين دخلوا الصالة وبدت الزغاريت تزيد وتقوى حاول يناظر بأمه وأخواته لكنه شد انتباه للشخص الساكن وللابس الأبيض ومنزل عيونه ولما قربوا تدارك نفسه وسلم على أمه وأخواته وعلى وجه ابتسامة وقف عندها وكان واضح انه أطول منها بكثير ناظر لها بإعجاب وكان منبهر فيها هذه أميرة اللي نسمع فيها ولا شفناها..ابتسم... لدرجه خايفة ومتوترة كان ظاهر كل شئ قدام عيونه قيمها من فوق لتحت وسمع صوت بلقيس اللي كانت تقول شئ بس ما كان معهم من غير سابق إنذار باسها على جبينها وبارك لها بصوت واطي حست أميرة بالإحراج ولما سمعت خوله تبارك لأبوها وأخوانها رفعت عيونها عليهم لكن جت عيونها عليه ونزلتها بسرعة لأنه واقف شبه مقابلها وكان يطالعها بإعجاب واضح وناظر لجدته اللي وقفت بجنبه ومسكت كتفه وشافت بعيونه الرضا وكأنها تقول ما قلتلك أن أميرة صدق أميرة هز متعب رأسه بأيه وكأنها يرد عليها إيه والله صدقتي أميرة فعلا أميرة بعد ما جلسوا شوي وطلع أبو طلال وعياله أخذتهم أمها للبوفيه...
طلال يقهرها: أميرة شوفي الكاميرا...وجع لمين أصور..."متعب ابتسم عليهم ولا رد"..
رياض: طلال عمى صورني وش تبغى بأميرة خلاص راحت عليها..."احمر وجهها وما قدرت تحط عينها بعيون هالخبول وبخاطرها تتوعد فيهم"...
بلقيس تعطيهم الصحن: يله متعب وكلها..؟؟
متعب بابتسامة إحراج: وشلون أوكلها وهي بس منزله رأسها..." انقهرت وهذا لسه ما صرنا بروحنا ويقول كذا "...
حصة وقفت بجنب أميرة: تعرف الحياء شئ وارد وهذه مسالة وقت وأنت طول بالك.." لو ما طولت بالي كان ما فكرت اخذ منكم بس خسارة يا أميرة تصيرين بنت عمتي.."جلسوا شوي بالبوفيه يختارون الأكل ويضحكون على حركاتهم كانت أميرة أكثر شئ ترفض أن يوكلها أو يشربها وأما طلال ورياض استلموها وما خلوا شئ ما صوروه...
هاجر تجلس بجنب أمها: يمه متى نروح مليت..؟؟
منيرة بهمس عشان ما احد ينتبه: استحي على وجهك وانثبري بمكانك..؟؟
هاجر بضيق: اوووووووووووووف والله قهر
أم عبد الرحمن حست فيهم: وش تبغى هذه الفاصخة...؟؟
منيرة تبتسم: ما تبغى شئ...
نورة: خالتي...أي وحدة فوز وأي وحدة لمى...
منيرة: فوز اللي لابسه الزيتي ولمى السماوي على سكري...
نورة: خالتي وش رأيك بفوز..؟؟
منيرة: يوووه فوز بنتنا وما شاء الله عليها..."بخبث"...حاطه العين عليها..؟؟
نورة: بصراحة إيه...مرة عمي تدور لولدها وما شاء الله فوز ما عليها...
هاجر دخلت عرض: ووووووووع من زينها الثانية...
منيرة بقهر: وأنتي مين يعجبك كل شوي والثانية ووع شوفي نفسك بالأول وتعالي احكمي على الناس
نورة: هاجر حبيبتي الناس ما تحكم على الجمال الخارجي والشكل لا..تحكم على الجمال الداخلي والجوهري...فهمتي الحين....
هاجر بملل: تراني مليت وابغى أروح كأننا بعزاء مو زواج...
منيرة تقرصها من يدها: استحي على وجهك صادق متعب يوم قال ما عرفنا نربيك...
هاجر بضجر: آآآآآي..يمه يعور...ليش تزعلون من كلمة الحق..
منيرة بنرفزة: اسكتي وحطي لسانك جوه فمك يا حماره.."شافوا عزيزة مقبله عليهم تبتسم مع لمى"...
عزيزة: هااااه يا أم مساعد ما شفناك رقصتي..؟؟
منيرة: تعرفين يا أم سلطان كبرنا وبسرعة نتعب..؟؟
نورة: يووه عليك يا خالتي والله أنتي تكبرين نفسك ما شاء الله عليك اللي يشوفك كأنك من جيلنا..
لمى: وحتى هاجر ما رقصت....
هاجر من غير نفس: إلا رقصت وين كانت عيونك لما دخل اخوي..؟؟.."تعجبت من ردها وش فيها هذه حتى الرد ما تعرف ترد اقل شئ تجامل.."
نورة: وين راحت بلقيس تأخرت..؟؟
عزيزة: بالبوفيه مع العرسان عقبال ما تفرحين بهاجر يا منيرة..؟؟
منيرة بفرح: أمين وعقبال بناتك ورياض..؟؟
هاجر: ما أفكر بالزواج الحين لأنه أخر اهتماماتي الشخصية...
لمى: مو شرط الزواج يكون من ضمن الاهتمامات فيه أشياء كثيرة أهم وإلا أنا غلطانة يا نورة..؟؟.."هاجر فولت عليه للأخر وش تبغى ذي من وين طلعت بعد أنا ناقصة عشان تجي تكملين علي"..
نور تبتسم: لا عداك العيب ما قلتي غير الصدق..."دخلت عليهم حصة تبلغهم يتفضلون للعشاء.."
منيرة تمسك حصة: مين راح معهم...؟؟
حصة وعلامة البكاء ظاهر بوجهها: راحت خوله مع طلال..؟؟
منيرة: عقبال ما تشوفين خوله وطلال..؟؟
حصة: طلال ممكن لكن خوله اغسلي يدينك..؟؟
منيرة بغرابة: يوووه.. ليش يا كافي عسى ما شر يا أم طلال وش فيها بنتك..؟؟
حصة: والله ما فيها شئ من يوم كانت رغد صغيرة وهي ترفض تتزوج عشانها تقول ما لها غيرها بعد الله ثم حنا...
منيرة بأسف: صادقة الله يرزقها إن شاء الله ويحفظ لها بنتها بسم الله عليها طالعه قمر..
حصة: أمين وعقبال ما تفرحين بهاجر تفضلي يأم مساعد..حياك.."وراحوا للبوفيه كانت طاولات موزعة بكل مكان بشكل مرتب"...
نجود تكلم بلقيس: أثريك هنا تبلعين وحنا ندورك..
بلقيس: هههههههههههههههههه لا والله تعبت شوي وجلست ارتاح..
نورة: قولي غير هالكلام شميتي الأكل وما قدرتي تقاومين...
مها بتكبر: كم لك شهر ويشرف.."تأشر على بطنها بذقنها"...
بلقيس: إذ كانت حسابات الدكتورة صح شهرين بإذن الله ..
شماء واقفة: هاجر أجيب لك ورق عنب وكبة ما أشوف حطيتي لك..؟؟"هاجر اللي استغربت من اهتمامها فيها وش تبغى ليكون تبغى تخطبني لاقرباهم كل شوي ناطه بوجهي والله لزقه بعد.."..
هاجر تحاول تبتسم: لا مشكورة..استريحي..
شماء: لا عادي أصلا أنا قايمة...بجيب لك كبسة ذقتيها تجنن..؟؟
هاجر وقفت: لا..لا..لا مشكورة أنا بجيب لي..." عمى فيها تعرف تفشل هذه بأخذ شئ قبل ما تجيبه لي بالغصب مو بالدنيا كل شئ بالغصب وراحت تأخذ لها"...
بالسيارة كان السكون يجمع ما بينهم ماسكين طريق الرياض من ركبت السيارة وهي للحين ماسكة باقة الورد بكل قوتها تحاول تهدى التوتر اللي بداخلها وكل ما رفعت عيونها للدركسون تلاحظه انه ماسكة بكل قوته شكله متوتر مثلي وحست بنور من ورآهم يكبس بحركة سريعة وتمر عليهم سيارة مسرعة بجنبهم مما خلاها تشهق بخفة وتسمي بصوت واطي...
متعب بجدية: أخوك هذه متهور.."وأخيرا انكسر الصمت اللي بينهم لكنها ما ردت عليه ناظرها بطرف عينه وباين أنها منحرجه كثير حب يغيظها شوي"
متعب: شوي..شوي لا تكسرين الباقة..؟؟.."والله قهر الحين يشوفني متوتر وخايفة ويقولي كذا حاولت تهدى من نفسها ولا تبين على مسكتها"..
خوله: أنت مهبول...شوي..شوي..ما تشوف الطريق ملينا تريلات..؟؟
طلال: بنسبقهم لهناك زوج أختك هذا بطيء ما عنده سالفة..
خوله: والله أنت ما عندك سالفة ترى أقول ابوي على تهورك يا خبل...
طلال: ههههههههههههاااي إذ أنا خبل زوج أختك وش يطلع...؟؟
خوله: عاقل..ويعرف إذ سرع مثلك وش يصير له طلووولووه هدى شوي...
طلال: هههههههههههههههه يا انك خوافة مثل أميرة..إلا شماء طالعه علي...
خوله: عشانها ما من قلب اجل تسوي سواتك وتسكت...
طلال: لا عشان قلبها قوي وتشرب ديو هههههههههههاااااي أوي البك هههههههههههههه



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 15-12-2009, 09:13 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: رواية حياتي عذاب / رومآنسيه جريئه كامله


خوله: ههههههههههههههههههههههههه بجد منت صاحي تعال ما قالكم متعب وين يسافرون..؟؟
طلال: لا.. ما قال لأميرة...؟؟
خوله: ليش هو شافها أو قد كلمها من الأساس عشان يقول..؟؟
طلال: سبحان الله زوج أختك هذا مدري ليش أحسه غريب بتصرفاته وبكل شئ..؟؟
خوله: وش شايف عليه..؟؟
طلال تذكر كلامه: ما شفت عليه شئ تشوفينهم ورآنا بالضبط..؟؟
خوله: لا.. ورآنا جيب وهم ورآه...
طلال: إلا بسالك مين جاء للزواج..؟؟
خوله: مين بيكون غير عمتي مزنه وبنتها سارة وعمي فهد وزوجته وبنات خالتي عزيزة وأهل متعب.."بشك"..ليش تسال..؟؟ "لما فتح فمه يجاوبها ما حس إلا وسيارة تمر بجنبه مسرعة تضرب بواري لهم..لمحه طلال وشافه يبتسم"...
خوله: يمه..وش ذا المتهور..؟؟
طلال: هههههههههههههه هذا زوج أختك العاقل اصبري علي.."حط رجله على الفرامل"...
خوله بخوف: والله يا طلال إذ ما هديت اتصل على ابوي الحين هدى الروح غالية إذ عايف روحك ترى أنا لا ..
طلال: يا بنت الحلال ليش أنتي خوافة ما تشوفين الطريق خالي..
خوله: ولو...ترى عند بنيتي وما أبغى تفقدني مثل أبوها الله يرحمه..
طلال: الله يرحمه ابشري عشان رغد تأمرين أمر.."ضربت بخفة على كتفه"..آآآي...شوي شوي...ترى ما أتحمل ههههههههههههههههههههه
خوله: بسم الله عليك عشان رغد هااااه وأنا أختك الكبير بطقاق...
طلال: يوووه أنتي تاج الرأس والعين...كم خوله عندنا...
كانوا جالسين بالاستراحة وبعد ما جاءه اتصال من زوجته استأذن منهم..
محمد: تو الناس لسه الساعة ما صارت 12..
مساعد: ورآنا طريق يا أبو طلال..
محمد يبتسم: الله يسهل عليك..."لاحظ بوجه كلام ومتردد يقوله"...أقول يا مساعد وش رأيك نروح كلنا للبيت ما بقى احد غيرنا ومنها تسلم على عمتك وتبارك لها...
مساعد: لا ما يحتاج...بارك لها نيابة عني وقالها مو معناته المياه رجعت لمجاريه راح يسهل عليها أي شئ وتنال اللي تبغى..؟؟
محمد بحيرة: وش قصدك يا ولدي..؟؟
مساعد واقف: هي تفهم قصدي زين يله مع السلامة..."طلع من الاستراحة مع زوج أخته جلس محمد يفكر بالكلام اللي قاله مساعد وش يقصد بكلامه..الله يستر منكم يا عيال عبد الرحمن وما حس إلا رياض وأبوه وسلطان جالسين بجنبه"...
إبراهيم: هااااه يا أبو طلال كان الجلسة جايزة لك..؟؟.."ما رد عليه محمد وكان سرحان بالكلام اللي قاله مساعد"...
إبراهيم يهز كتفه: أبو طلال..."انتبه عليه"..وش فيك..؟؟
محمد يحاول يكون طبيعي: هااااه..لا ما في شئ...؟؟
رياض: أقول يبه محمد ليكون تفكر بأميرة ترى الليلة ما خلصت..؟؟
محمد: الله يوفقهم يا وليدي وعقبالك يا إبراهيم ما تزوج البنات وتزوج رياض..؟؟
إبراهيم: البنات وقالنا ميخالف لكن رياض اسمح لي مثل ما هو ولدي ترى هو ولدك يعنى النص بالنص ههههههههههههههههههههههه
محمد: يبشر أبو سعود لو تبغى كل شئ على ما عندي مانع يوم السعد لما أشوفه مع طلال بالبشت واقفين عند حريمهم...
رياض: بحياتكم أن شاء لله أقول يبه محمد ترى ما عاد فيه احد إلا حنا يله نروح..؟؟
محمد: اصبر خل الضيوف يروحون ويفضى بيتنا..؟؟
ما صدقت اللي تشوفه هذا قصر مو بيت عادي أول ما فتحت البوابة لهم كانت هناك حديقة كبيرة ووسطها نافورة عليها تمثال كبير على شكل سمكه وتصب مويه مشت سيارته للممر شبه دائري ووقفت عند مدخل القصر ما حست إلا متعب فتح لها الباب وشافت سيارة طلال وقفت ورآهم وجتها خوله تساعدها طلال ومتعب سبقوهم لجوا انقهرت أميرة من طريقته على الأقل يكون عنده ذوق ويساعدني مو يروح ويتجاهلني ما كأني موجودة حتى لو يساعدني من قال أرضى بمساعدته ودخلوا البيت كان بقمة الروعة الوصف عليه قليل...كأنها بحلم أو رواية قرتها وعاشت فيها الصالة كانت كبيرة ومزينتها التحف الضخمة وشكلها أنها من النوع الغالي وساعة كلاسيكيه كبيرة تتوسط الصالة و الدرج شكله طويل وسمعوا ضحكاتهم فوق...
طلال نازل من الدرج: تعالوا فوق..."قرب من أذن خوله" شكلي بسكن معهم هههههههههههههههه..
خوله: الحمد لله أن شماء ضافتك امش قدامنا...أميرة وش فيك..؟؟
أميرة بخوف: خايفة...ما أبغى اطلع فوق..؟؟
طلال: أيه ترى فيه سعلو ينتظرك فوق خخخخخخخخخخخخخخخخخ
خوله: هههههههههههههههه الله يقطع إبليسك لو يسمعك متعب طردك برا.."ومشوا لفوق وكانت أميرة ترتجف بقوة حاسة بخوف وبقلق من كل شئ يمر عليها بهذا القصر حست أنها ما راح تكون سعيدة ولا متهنية الله يسامحك يا يمه اجبرتنيني على ناس ما ادري وشلون راح يعاملوني ومع التفكير ما حست إلا صوت طلال..."...
أميرة بانتباه: هااااه وش قلت..؟؟..
طلال بتعجب: مو أنا اللي قلت.."يأشر عليه"..الحبيب اللي قال.."ناظرت له وعالطول نزلت عيونها"....
خوله: وش رأيك بقسمك أميرة..؟؟.."رفعت عيونها تناظر بالقسم وكانت متأكد أن عيون متعب للحين متعلقة فيها كان جدرانه مدهونة باللون الوردي على العشبي الفاتح ومعطيه شكل ولا أروع الصالة صغيرة الكنب كان واحد كبير وعلى شكل شبه سرير والثاني كان مفرد ووسيع والتلفزيون من النوع البلازما الضخم انتبهت على صوت طلال..
طلال: يله يا أبو عبد الرحمن نستأذنكم...وهالله الله بأميرة...؟؟
متعب يبتسم: لا توصي حريص أميرة بعيوني ..." حست أن حرارة أكلت وجهها من الخجل يا شين نظراته تكفى لا تناظر لي هالنظرة اللي تقهر من جد.."....
خوله: يله أميرة تبغين شئ...؟؟
أميرة بحياء: وين بدري..؟؟
طلال فاطس ضحك: هههههههههههههههه بيني وبينك مو شينه بس أخاف الحبيب يطردنا ويحرم دخلونا نهائي...
متعب: هههههههههههههههه وش دعوة بيتكم وإذ ما شالتكم الأرض عيونا لكم..؟؟
خوله: تسلم وما تقصر يله مع السلامة..."باستها"...انتبهي لنفسك ومبروك مرة ثانية..."طلعت وتركتهم مع طلال"..
طلال يصافحه: يله مبروك ومنك المال ومنها العيال...
متعب: عقبالك...
طلال: لحقين..."راح لأميرة اللي تجمعت الدموع بعيونها وهي تناظر له"...مبروك يا عروس تدرين توني باللحظة أحس بفقدانك خسارة مع مين اتناقر بالبيت..."ابتسمت ونزلت عيونها وحاولت ما تبكي قدامه"...يله يا عرسان تمنياتي لكم بحياة سعيدة وهنئيه..." باس رأسها ومشى"..
متعب: لحظة طلال خلني أوصلك لتحت..."طلعوا مع بعض وسكر الباب ورآه حست براحة بنفس الوقت حست بوحشة من المكان وخوف من صاحب المكان جلست على الكنبة وهدت من نفسها خانقتها العبرة وتحاول تضبط نفسها وبعد 5 دقايق بالقليل سمعت الباب يفتح نصبت ظهرها بخوف ونزلت عيونها شفت رجلين واقفة عندها...
متعب: أعجبك القسم..؟؟.."هزت رأسها بأيه"...طيب وش اريك تشوفين الباقي.."مد يده لها وكانت تناظر بيده الحنطية ومترددة إذ تحط يدها أو لا بلعت ريقها وحطت يدها بيده ومسكها بكل قوة ومشى قدامها وبداء بالمطبخ اللي كان بقمة الروعة كان بوفية يطل على الصالة وفيه ثلاجة وفرن بحجم صغير ومناسب للمطبخ كان لونه البيج الداخل مع العنابي والحمام.."تكرمون"..كان من النوع الجاكوزي أما غرفة النوم أول ما فتحها كانت بقمة الرومانسية والخيال جوها ولا بالأفلام الرومانسية كانت مظلمة وإضاءة الشموع مزينتها وريحه الفواحة اللي منتشرة فيها مشت أميرة وشافتها كبيرة سرير بأعمدة متدلي فيها أوراق شجر ملئ الغرفة وعليه غطاه باللون العنابي وشكله مريح وكبير ودولايب كبيرة والتسريحة وسيعة ومقابلة السرير وغرفة الملابس لكن اللي بجنبها وش هذا شكله..؟؟؟؟
متعب تقرب منها: وش رأيك..؟؟
أميرة تتقدم عشان تبعد منه: حلوة..."حست انه تقدم لها أكثر"...
متعب: فيه شئ ما شفتيه بعد تعالي "مسك يدها وراحوا لغرفة صغيرة بجنب غرفة الملابس فتحها وكانت بلكونه ( شرفة) تطل على ساحة البيت وخاصة من المدخل اللي دخلوا منه"...وش رأيك..؟؟
أميرة تتقدم وتمسك بالدرابزين: حلو..كل شئ حلو.."كان يتأملها وهي تناظر بالمنظر الخارجي وقطع عليهم جواله طلعه وتغيرت ملامحه وطلع عنها حاولت أميرة تتصنت وكل اللي سمعت الله يبارك فيك بعدين اتصال عليكم...قفل ورجع لها.."
متعب: ما راح تغير ملابسك..؟؟
أميرة بخجل: أكيد بغيرهم..."طال الصمت"...
متعب: طيب أنا بغير ملابسي ولا تطولين شوفي الشارع قدامك.."طلع وتركها وش شايفني عمياء ما أشوف طلعت وما شافت له اثر جلست على التسريحة تفك الطرحة وشافته توه داخل ومبين عليه مأخذ له دش جلس على السرير وكأنه يفكر وأنا وش عليه منه يفكر أو لا أول شئ اخلص من الشوشة ذي وأنام بموت من التعب طبع أميرة إذ سوت أي شئ بشكلها أو بشعرها تعبس من غير ما تحس انتبه عليها متعب هذه وش فيها كذا مين مزعلها هههههههههههههه شكلها تحفة وهي عبوسها...وسمع نغمة رسالة اخذ جواله وفتحها وكانت من هند..
آسفة حبيبي إذ اتصلت بذا الوقت
بس نسيت أبارك لك..
شكلي أحرجتك عند زوجتك..
ياليت أشوف منك اتصال أو رسالة
متعب...احبك...احبك....موت...
حس فيها قايمة وعالطول مسح الرسالة وحاول يكون طبعي راحت أميرة لدواليب تدور على ملابسها كل شوي تفتح وما تحصل ملابسها شكله محتل الدواليب كلها و رامي ملابسها برا وأخيرا حصلتهم أخذت لها بجامة حريرية ورديه فاتحه وراحت للغرفة الملابس تختلف اختلاف كليا عن غرفتها بلاطها سراميك والجدران كلها مرايا أول ما لبست حصلته نايم على السرير أحسن فكه منه عشان اخذ راحتي بعد ما شالت الماكياج تركت اثر الكحل والغلوس فيها وقبل ما تطلع سمعت صوته..
متعب حاط الفوطة على عيونه: ما تبغين عشى..؟؟
أميرة بحياء: لا مو مشتهيه..."طلعت بسرعة بسم الله ما نام اوووف يارب يخمد الحين عشان انام براحة...أبغى انااااااااام...جلست على الكنبة و جلست تفكر وش تسوي كانت خايفة ومو عارفة كيف تتصرف سمعت صوت الباب يفتح طلع وراح عالطول للبوفيه وجلس يناظر لها ببرود احمر وجهها من طريقته مما زود التوتر كل شوي تحط خصال شعرها ورأى أذنها...
متعب: وش فيك..؟؟.."ناظرت له بخوف ونزلت عيونها بسرعة وهزت رأسها بلا"...مو جوعانة...."هزت رأسها أيضا بلا"...أخوك تأخر بالطلب...
أميرة بخجل: طلال...؟؟
متعب بسخرية: إيه طلال ليكون عندك غيره إيه صح رياض نسيت انه أخوك بعد..."ما ردت عليه وفضلت تسكت أحسن ما تقول شئ تندم عليه.. وطلع جواله"...كم رقمه...؟؟
أميرة بحيرة: رقم مين...؟؟
متعب ببرود: طلال..كم رقم جواله..؟؟
أميرة بخجل: مو حافظته...؟؟
متعب بتريقه: دام مو حافظتيه اقل شئ تجيبينه وتعطيني إياه...؟؟
أميرة ببراءة: من وين أجيبه..؟؟
متعب بنفاذ صبر: من وين يعنى أكيد من جوالك...
أميرة نزلت عيونها: نسيت جوالي ببيت أهلي..
متعب بتريقه: غريبة قولي غير هالكلام يا شيخه احد ينسى جوال...
أميرة بقهر: لأني ما أشوفه من اهتماماتي الشخصية..
متعب بتريقه: وش اهتماماتك الشخصية اجل.."ما ردت عليه وعالطول قامت وراحت للغرفة وسكرت الباب وانسدحت على السرير حاولت تحبس دموعها اللي تنزل وتظهر ضعفها لشخص غير مبالي...أما هو ما يدري ليش حس بتأنيب الضمير من طريقته المفروض أكون ماسك نفسي شوي وش أسوي مو بيدي إنسانة انفرضت علي بالغصب كيف أتقبلها عالطول بيوم وليلة كيف..."

"""الجزء الخامس"""

بعد ما راحوا المعازيم جلست حصة بتعب وبجنبها رغد اللي للحين ما غيرت ملابسها...
شماء: يا ربي اليوم تعبنا تعب من طبيعي...
رغد تناظر لحصة: ماما... ماما خوله وخالي تأخروا..؟؟
حصة تناظر الساعة: إيه والله الساعة 1 إلا حبيبتي جيبي جوالي تحصلينه على طاولة المطبخ.. "راحت وبنفس الوقت دخل أبو محمد وجلس بجنب شماء"...
محمد: أشوفك ما راحتي يا شماء..؟؟
شماء: إيه قلت لماجد انام الليلة وبكرة ارجع مع طلال وشلون عرسكم يا الرجاجيل..؟؟ " تغيرت ملامح محمد لما تذكر مساعد وكلامه"..
محمد يبتسم: لا يضاهى عند عرسكم وين بناتك..؟؟..
شماء: نايمين بغرفة أميرة..؟؟.."جت رغد وأعطتها الجوال وجلست بجنب أبوها"..
محمد يتذكرها بحزن: آآآه يا امووورة رحتي وتركتي البيت خالي...
رغد بدلع: وأنا بابا وين رحت..؟؟
محمد يبوسها: أنتي العزيزة الغالية...الله يا رغوده وش هالزين...
رغد ببراءة: شفتني بابا يوم رقصت..؟؟
محمد: لا يا أبوك ما شفتك أن شاء لله بعرس طلال أشوفك...
طلال: كأني سمعت طاريي...السلام عليكم..."التفتوا عند المدخل وشافهوهم داخلين"...
الكل: وعليكم السلام...
حصة: ليش تأخرتوا وش فيه جوالك اتصل ما يشبك معي...
طلال: يمكن الشبكة فيها شئ...
شماء: بشروا وشلون العرسان..؟؟
طلال: لا تخافين عليهم بخير ونعمه..؟؟
حصة: ليش تأخرتوا...؟؟
خوله تجلس بجنب أبوها: ولدك فاضي يمشيني على الرياض يقول تو الناس..
رغد بقهر: يا خاين ليش تمشي ماما من غيري...
طلال كأنه مشمئز: أنتي اسكتي ولا تكلميني بسم الله طالعه تخرعين بالألوان وشكل شوشتك..؟؟
رغد تطلع لسانها: أحسن منك...
خوله: طلال راحت أميرة تجي لبنتي عاد ما اسمح لك...
طلال بتعجب: من زينها على الأقل أميرة فيها شئ يتناقر أما هذا وش فيها...
محمد يلمها له: فيها الملح والقبلة هذه الحبيبية رغودي الغالية بنت الغالية...
حصة: خوله وشلونها أميرة مرتاحة..؟؟
شماء: يوووه عليك يا يمه توك شايفتها ومالها إلا ساعتين رايحه مننا..
طلال: تدرين يمه مسكينة أميرة ترتجف مثل الخروف اللي بيودونه للمذبح...
رغد ببراءة: يوووه ليش طلال..؟؟
طلال بنرفزة: يا حماره كم مرة أقولك اسبق اسمي بخالي الشيخ..؟؟
رغد بغرور: بكيفي..."رمها عليها المخدة لكنه ما صوب صح لأنها قريبة من أبوه واختبأت عنده"...
أول ما دخلوا بيتهم عالطول طلعت هاجر لغرفتها وجلسوا الباقيين بالصالة...
بلقيس: يمه المفروض تأخذين دواك وتنامين الحين ترى السهر مو زين لك...
منيرة تهز رأسها بتعب: أخذته بالسيارة...
أم عبد الرحمن: وينه زوجك..؟؟
بلقيس: راح..
منيرة: وولدك وينه..؟؟
بلقيس: أخذه معها...
أم عبد الرحمن: وشلون تخلينه يأخذه افرضي يقوم ويدور عليك...
بلقيس: لا تخافين عليه يا جدتي يحب أبوه أكثر مني يله تصبحون على خير..
منيرة: وين..؟؟
بلقيس توقف بتعب: بروح ارتاح يمه أحس بتعب...
أم عبد الرحمن: روحي يمه الله يساعدك ويهون عليك.."وراحت يالله تسحب برجولها وتحس بثقل"..
منيرة: وأنتي يا خالتي ما تبغين تنامين..؟؟
أم عبد الرحمن: إلا بروح انام قبل الفجر.."قامت مع خالتها وراحوا كل وحدة بغرفتها"...
منسدحة لمى بالسرير وتلعب بخصال شعرها وتتذكر الموقف اللي حصلها يالله هذا طلال..والله يجنن مدري على مين طالع..إيه فيه من أميرة ومأخذ من رغد..يا حلاته..متى يجي لرياض عشان أشوفه مرة واثنتين وثلاث...يووه وشلون أشوفه وهو يسكن ببيت أخته شماء ياليته يسكن عندنا فتحت عليها الباب وشافت الأخت بعالم ثاني...
فوز: هيييييييييييييييييه "تأشر بيدها"...وين سافرتي..؟؟
لمى بحالميه: مع القمر...؟؟
فوز تناظر لها بتعجب: أي قمر...؟؟
لمى تعدل جلستها: أي قمر يعنى...اللي بالسماء..
فوز بتريقه: يا بيخك رياض تحت وجايب لنا أكل هم هم هم...
لمى: ما تشبعين يا الدبه...مالي نفس..؟؟
فوز: مالت عليك هذا هم هم هم مو حي الله..وجايب معه ذاك العصير يم يم يم يم اللي يحبه قلبك...
لمى بصدمة: لا تقولين من فرغلي..."هزت رأسها بأيه وقمزت من على السرير وتراكضوا للين ما وصلوا تحت.."...
لمى بتعب: وينه...وينه...عصيري...
رياض مليان فمه بالأكل: عمى بشويش أمي وأبوي نايمين يا الدبوبه...
لمى مشمئزة منه: أنت الدب وبعدين لا تأكل وفمك مليان.." أخذت الأكياس تفتش عن عصيرها "...
رياض يقهرها وبنفس طريقته: وين نجود ليكون راحت..؟؟
لمى تأخذ المزاز: إيه راحت لكن أبرار ورحاب نايمات عندنا تعال أنت ما تعشيت..؟؟..
رياض يشرب بيبسي: لا اللهم يديم النعمة رز بالليل ما أحب أكله.."جتهم فوز مع أبرار وجلسوا يأكلون"...
لمى: وين رحاب..؟؟
أبرار تأخذ عصيرها: نايمه..
فوز: الحبيبة تلعب بلاستيشن وتاركه أختها على الأرض نايمه والله لو يعرف أبوك كان يضربك...
أبرار ببراءة: لا ابوي ما يضرب أمي اللي تضرب..
رياض: هههههههههههه ما جبتي شئ طيب وش رأيك أنتي وأختك اوديكم للبرجوان بكرة؟؟
أبرار بفرح: والله خالي تودينا بكرة...
لمى: لا تفرحين هذا لكاك ما عنده إلا الدجه..."رمى عليها قرطاسه الساندويتش"..
رياض: أقول يا زينك ساكتة برووورة إذ خلصتي جيبي البلاستيشن من زمان ما لعبت...
فوز: متى أخر مرة لعبتها؟
رياض يتكئ: قبل الامتحانات أنا وطلال.."فز قلبها على الاسم"..بس الحمار يعرف يلعب صح..
لمى بتوتر: وش لعبتوا...؟؟
أبرار: في غير المبارة والسيارات شئ يلعبونه..
رياض بتعجب: هااااه يا الجنيه وش عرفك...؟؟
أبرار: دايم تقول أجيب لكم كل السيارات أو الكوره...؟؟
لمى: ووش فريق طلال...؟؟
رياض: يموت على اسبانيا..."ناظر لها بشك" وأنتي وش دخلك بفريقه..؟؟
لمى بخوف: يوووه أنت وش فيك عادي...سؤال حرام نسال..؟؟
رياض: اسألي ما قلنا شئ بس المفروض تسالين عني مو عنه..؟؟
لمى: ولا يهمك وش فريقك أنت..؟؟
رياض: مالك دخل اقلبي وجهك هناك...
لمى واقفة: ليش اقلب وجهي اتكل عنكم أحسن لي وأحسن لكم..."راحت عنهم"...
فوز تناظر لها بتعجب: وش فيها ذي...
رياض: خبله طالعة عليك..؟؟
فوز: الحين طفرت بها جاء دوري...
حست بنور الغرفة ولما حاولت تفتح عيونها شافت السقف وكان ديكوره خياااال صاير مثل القبة وين أنا..؟؟ ناظرت حوليها تذكرت أنها بغرفتها الجديدة لفت لجهة الثانية ما حصلت احد وباين انه ما نام هنا وتذكرت كيف كانت ليلتها تضايقت من تصرفه وحست بهزاته لها لما يصحيها عشان تتعشى لكن من شدة النوم وأخذها للحبة المنومة ما قدرت تقاوم ولما ما شاف فيه فايدة تركها قامت بكسل وناظرت للساعة المعلقة بالجدار..يوووه الساعة 9 ونص فركت عيونها ومسحت على شعرها ونزلت من السرير بعد ما رتبت نفسها ناظرت جلست على كرسي التسريحة وين نام هذا الصالة ما فيها احد أكيد نزل ولا سال عني عاد ميتة على أسالته وش أسوي الحين...وشافت الباب يفتح ودخل..
متعب بابتسامة باردة: المفروض ما أقولها لكن يله عروس ولا زم ندلعها...صباح الخير
أميرة ببرود: صباح النور.." بخاطرها إذ الدلع من عندك ما ابغاه..فتح دولابه واخذ ثوب استحت أميرة ونزلت عيونها لما شافته يغير..."...
متعب يقفل الازارير وبنظرة خبث: مالك نية تغيري وتنزلين تحت...
أميرة بتعجب: أنت ما نزلت..؟؟
متعب بسخرية: انتظرك...
أميرة واقفة بخجل: عطني نص ساعة وأكون جاهزة.."مشت ووقفت على نبرة صوته الحادة"..
متعب بضيق: أي نص ساعة قدامك ربع ساعة وإلا بنزل وأخليك.."طلع وقفل ورآه الباب بقوة وش فيه؟؟ أروح أتجهز بسرعة قبل ما يسويها وفتحت دولابها أخذت جلابية فخمة لبستها وكانت ماسكة على جسمها وكلها مشكوك وحطت شوي ماكياج وفكت شعرها الناعم بعد ما أخذت نظره أخيرة لنفسها طلعت وخافت ما يكون موجود ونفذ كلامه لكن حمدت الله انه جالس بالصالة يشوف التلفزيون
أميرة بخجل: أنا جاهزة..."ناظر لها متعب من فوق بنظره أعجاب واستحسان لها"..
متعب بإعجاب وهو واقف: تفضلي يا البرنسيسة أميرة..."ابتسم لها وحست انه يتريق ففضلت تنزل عيونها ومشت قدامه أول ما نزلوا كانت أم عبد الرحمن وبلقيس جالسات بالصالة يسولفون بعد السلام جلست أميرة بجنب جدتها ومتعب بالكرسي المنفرد وصاير قريب منهم..."..
أم عبد الرحمن: حيى الله ببنيتي أميرة بنت الغالية...
أميرة بخجل: الله يحيك يا جدتي.."كانت تحس بنظراته لها وكأنه يقيمها"...
بلقيس بفرح: تو ما تبارك المكان...
أميرة بخجل: متبارك بأهله...
متعب: هااااه... يا جدتي ما كأنك نسيتي احد..؟؟
أم عبد الرحمن تحاول تذكر: لا...ما أظن نسيت دام عندي الغوالي...
متعب بدهشة: افااااا ما هقيتها منك يا جدتي الحين تنكريني لما أميرة جت هنا..
أم عبد الرحمن: يوووه من قال انك نكرة..؟؟
متعب: أنتي ليكون كبرتي وخرفتي..؟؟
أم عبد الرحمن: أقول أميرة...وش فيه رجلك متسلط على الضحى..؟؟
أميرة تبتسم بخجل: مدري عنه هذا هو عندك اسأليه..؟؟
متعب حب يحرجها: وليش ما تسالين أنتي.."نزلت عيونها واختفت ابتسامتها بسرعة"...
أم عبد الرحمن بقهر: اهااا اترك بنيتي مالك دخل فيها..."همست بإذنها وقدر متعب يسمعهم"..ليكون تعبك وأنا أمك...؟؟..
متعب يحط رجل على رجل بتكبر: وش دعوة ليش ما تسأليني إذ تعبتني أو لا..."قلب وجهها احمر من الكلام اللي قالوه.."
بلقيس تغير الموضوع: متعب شكلكم ما فطرتوا اخذ أميرة وروحوا للطاولة أمي مجهزة كل شئ ...
متعب بجدية: وينها أمي..؟؟
بلقيس: يعنى ما تعرف أمي بالمطبخ..
متعب واقف وبصوت شوي عالي: الله يهديها على كثر الخدم والطباخين إلا هي تشرف على كل شئ وين هاجر عنها..؟؟
بلقيس بتعجب: نايمه...
أم عبد الرحمن: اجل أمك مثل أختك باسلة يا وليدي أمك من أمهات قبل ما تحب تجلس وتتآمر أو تأكل من يدين الخدم اللي يبربسون بالنعمة يالله من فضلك.."تكلم أميرة" قومي يمه روحي افطري مع طرازان البيت.."ابتسمت من اللقب صادقة جدتي ما كذبتي وهو صوته اللي ينسمع بكل أرجاء القصر"...
متعب بقهر: كأن عاجبك اللقب عشان تضحكين..."مشت وهي مازلت تضحك أحسن حقك وماجاك وراحوا للطاولة اللي كل شئ فيها جتهم منيرة وضمت ولدها بقوة وباركت له وعيونها تدمع..."
متعب بصوت حنان: ليش الدموع يا الغالية...؟؟
منيرة تمسح دموعها: دموع الفرح الحمد لله عشت وشفتك عريس وعساني أشوف عيالك يلعبون قدامي.."ناظر لها وكانت منزله عيونها"...
متعب: بحياتك إن شاء الله...
منيرة راحت لأميرة: هلا وغلا بمرة وليدي الغالي...
أميرة تبوس رأسها: هلا فيك خالتي..
منيرة: وشلونك عساك مرتاحة..؟؟
أميرة تبتسم: الحمد لله..
متعب: الله يهديك يا يمه كان ارتحتي ليش متعبه نفسك الحين..
منيرة: تعبك راحة...راحتي أشوفكم مبسوطين ومتهنيين..
راحت منيرة للصالة وجلسوا على الطاولة كانت تفكر بليلة أمس وشلون يتعشى ولا حتى جاء وقالي خلاني انام بلا عشى ولا همه..اوووف والله حاله هذا صعب احد يتفاهم معه أو حتى يحط العيون بعينه..عيونه على أنها حلوة بس فيها نظرة تخوف..نظرة خبث أو نظرة أجرام..ومع التفكير إلا تعبس من غير شعور الظاهر اللي فيها وراثة من عمتي دايم كذا عبوس مستمر..
متعب يأكل بلا مبالاة: ليش عاقدة النونه الفطور مو عاجبك...؟؟؟
أميرة بتعجب: نعم..!!
متعب ببرود: نعم الله عليك ليش ما تأكلين..؟؟
أميرة تبتسم: شبعت...
متعب يناظر لأكلها وبتريقه: لا.. ما شاء الله احلفي انك أكلتي..؟؟
أميرة تنهدت: ما لي نفس يكفى علي الشاهي...
متعب مد لها خبز ممسوحة بمربى: أمس ما تعشيت ولازم تأكلين شئ عشان يقويك..اخذي.."ناظرت للخبز وبتردد أخذتها ونزلتها"..ما أعطيتك عشان تنزلينها يله أكليها عشان يمدي نروح لخوالي ونسلم عليها ونرجع بدري ونلحق على الطيارة...
أميرة بتعجب: وأهلي..؟؟
متعب بغرابة: وش فيهم..؟؟
أميرة: محنا رايحين نشوفهم...
متعب بلا مبالاة: لا..
أميرة بضيق: ليش..؟؟
متعب بنرفزة: من غير ليش يله أكلي وبطلي من الأسئلة الزايدة.."اخذ كوب الشاهي وشربه ولا همه شئ قامت وعالطول صعدت فوق بقهر وحمدت ربها أن ما كان فيه احد بالصالة والظاهر دخلوا المجلس دخلت قسمها وهي بتموت من الغيظ هذا مو إنسان ما يحس..ولا يراعي شعور احد ودخلت غرفة الملابس وقفلت عليها وحاولت تهدي نفسها توقعته راح يكون ورآها لكن خاب ظنها وليش يخيب ظني أصلا هو ولا شئ بالنسبة لي بس همه الوحيد يرفع ضغطي وينرفزني..
منسدح بالحوش يتشمس وخاصة أن الشمس بدت تبرد جت زوجته ومعها صينيه الشاهي وجلست بجنبه...
حصة: ياليت ننزل للرياض نشوف أميرة..
محمد: روحي مع طلال إذ نزل بأخته..
حصة: المفروض ننزل نشوف بنتنا وش يقولون علينا ما صدقوا على الله رموا بنتهم على ولدنا..
محمد يتكئ وصار مقابل زوجته: أنتي الصادقة يقولون رجعت المياه لمجاريها وراح يسهل عليها اللي تبغاه..
حصة بغرابة: وش هالكلام..؟؟..
محمد يجلس: هذا مو كلامي كلام ولد أخوك..
حصة بتعجب: متعب..؟؟
محمد: لا الكبير مساعد..
حصة: مساعد..!!.. وش مناسبة هالكلام..؟؟
محمد: علمي علمك شكله للحين ما نسى اللي صار..
حصة بعصبية: وش علي من اللي صار الماضي انتهى وحلالنا عليهم بالعافية فيه وأنت وش قلتله؟؟..
محمد: ما قلت له شئ غير وش تقصد بكلامك..
حصة باهتمام: إيه...
محمد: وش إيه...قال اسأل عمتي وتقولك وراح وتركني لوحدي..؟؟
حصة: يعنى الحين يتوقع نتقرب لهم عشان حلالنا..؟؟
محمد: هذا اللي فهمته منه لو يا حصة ما طلبتي شئ أنتي وعزيزة بحياة أخوك كان ما صار هذا وضعكم..
حصة بجدية: وش فيه وضعنا..؟؟
محمد: ما تشوفينه وش يقول يظن الحين زوجنا بنتنا لاخوه عشان الحلال...
حصة بقهر: وش علي منه يقول اللي يقوله وأمي هي اللي خطبتها مني وهو موافق برضاه قدامي صار هالكلام...
محمد يتنهد: مدري يا حصة شكلنا تسرعنا بزواج أميرة...
حصة: لا تسرعنا ولا شئ الحمد لله نيتنا زينة مو مثل تفكيره..الله يهديه..
محمد: تذكرين زمان لما جينا نعزي بابوك..."هزت رأسها بأيه"...تذكرين لما قلتي حلالنا بناخذه بالطيب بالقوة بناخذه حتى لو بالحيلة...
حصة: إيه بس كان مساعد صغير...ومتعب بعد..؟؟
محمد: لا مساعد ما كان صغير كان ماسك الحلال مع أبوه...
حصة: وتظن انه للحين أن كلامي فسره بزوج أميرة ومتعب..؟؟
محمد: ليش لا...ومساعد إنسان صارم وما فيه قلبه رحمة تذكرين وش سوا بعزيزة..
حصة تتنهد: إيه اذكر...وهذا شئ ينسى يوم يطردها ما ظنيت أن اخوي الله يرحمه قاسي وربى عياله على القسوة...
محمد: وتقولين ما تسرعنا بزواج أميرة..؟؟
حصة: بس متعب غير عن مساعد فيه حنية بس الله يرحمه قبل ما يتوفى قالي وقدامهم كلهم أن نصيبنا من المعارض نحصلها عند مساعد ومتعب محفوظ وحتى شركة ابوي اللي يرحمه للحين موجودة وحلال لنا ولعيالنا ومساعد كان موجود ويسمع كل شئ...
محمد: لكن مساعد مثل ما قلت لك إنسان صارم مع الكل ومستحيل يتنازل لكم عن أي شئ...
حصة: عليه بالعافية ما نبغى شئ أهم شئ أن كل شئ رجع مثل أول وش خذينا من الدنيا غير التعب والشقى ما يسوى علينا الواحد يدور على الشئ اللي يقربه من الله مو يبعده.." طلعت رغد لهم ومعها بنات شماء"...
رغد تجلس بجنب أبوها: بابا....
محمد: سم ابوي...
رغد: مو رايحين لخالتي أميرة اشتقت لها كثير
حصة واقفة: ما قلت لك حتى رغد تعرف أكثر منك وين أمك رغد..؟؟
رغد: بالمطبخ الحين تجي..."وجاء لهم طلال اللي مبين قايم من النوم غصب"...
طلال وهو يتثاوب: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام...
محمد: دام فيك نوم ليش صاحي الحين..؟؟
طلال: هذه شمووووه صجتني إلا الحين انزلها لرياض...
محمد: لسه بدري على الرياض خلها عنك بعد العصر أو المغرب ودها..
شماء: لا اسمح لي يا يبه ما عودت رجلي على فراقي...
طلال بدهشة: بسم الله من وين طلعتي أنتي...
شماء: مثل ما طلعت.."تكلم بناتها"...متى قمتوا..؟؟...
ندى: من زمان جلسنا نلعب مع رغد بالبلاستيشن..
طلال: الله يعين حقتي خربت على يدينكم..."ناظر لرغد بحدة".. من سمح لك تلعبينها من دون أذني..هااااه...
رغد بدلع: أنتي قايل لخالتي أميرة متى ما نبغاها نأخذها من غرفتك..
طلال: اهااا شفتي وش قلتي...قلتي خالتك أميرة يعنى مو أنتي..
محمد: ما ادري وش لايقين باللي يبعلبونه توجع عيونكم
شماء: هواية يبه وتضيع وقت..
نزلت وشافته على الطاولة جالس بروحه وشكله كان بعالم ثاني...
هاجر تجلس بجنبه: مبروك يا عريس..
متعب يتنهد: الله يبارك فيك صح النوم كان ما قمتي..
هاجر بلا مبالاة: صح بدنك راحت على نومه إلا وينها العروس كل هذا مستحى...
متعب بقهر: لا تتدخلين بشئ مو لك..فاهمة..."راح عنها"..
هاجر بتعجب: وش فيه هذا..الحمد لله والشكر أول مرة يمر علي عريس بيوم صبحيته ماله خلق شكل الهانم طلعت روحه خخخخخخخخخ "بدت تأكل ولا همها شئ دخل متعب عليهم المجلس وجلس بجنب أمه"...
منيرة: وينها عروستك...؟؟
متعب: طلعت فوق قلت لها تتجهز عشان نروح نسلم على خوالي وش رأيك تجين معنا يمه..؟؟
منيرة: أخاف أضايقكم ...
متعب بغرابة: وش تضايقيننا لا عاد اسمعه منك مثل هالكلام...
بلقيس: ومتى طيارتك..؟؟
متعب: على الساعة 3 العصر...
منيرة: راح تطولون هناك...؟؟
متعب: لا كلها أسبوع وراجعين إن شاء الله ...
أم عبد الرحمن: يوووه أسبوع ما يكفى...
متعب: إلا يكفى ونص...
بلقيس: طيب الدوامات وباقي عليها.."ما رد عليها ودخلت هاجر وجلست بجنب جدتها"..
منيرة تكلم ولدها بحنان: روح شوف حرمتك عشان نجي بدري من خوالك...
متعب واقف: إن شاء الله ...."وراح عنهم"..
هاجر: يمه وش فيه متعب ليكون بنت الحسب والنسب مزعلته.."شدتها على أذنها"..آآآآآي يا جدتي تعوريني...
أم عبد الرحمن بقهر: بنت الحسب والنسب اللي تقولين عنها تراها أفضل منك يا الفاصخة..."دفتها بقوة"...
هاجر بقهر تمسك على أذنها: طيب أنا وش قلت أموت واعرف ليش تزعلون من الصدق..
بلقيس: هاجر وبعدين تراك طولتيها وهي قصيرة روحي اتصلي بمساعد وشوفي إذ بيجي أو لا...
هاجر تحط رجل على رجل: اللي يبغى شئ يروح بنفسه...



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية حياتي عذاب

الوسوم
حياتي , جريئه , رومآنسيه , رواية , عذاب , كامله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية سرق حياتي / الكاتبة : معاني ، كاملة كـــايـــد الـــريـــم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 41 08-01-2014 01:56 AM
رواية حياتي رجتي والخبال / للكاتبات شرقاوية غير و بنوتة فوشية و دلوعة لا تلوموني شرقاوية غير أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 54 06-12-2010 09:16 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2127 08-11-2010 01:09 AM
نهاية حبك إعدامي / كاملة عاشق طموح روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 376 06-07-2007 06:26 PM
قمر خالد / كاملة samt_alskooon روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 149 04-11-2006 08:46 PM

الساعة الآن +3: 10:09 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم