منتديات غرام اجتماعيات غرام مواضيع عامة - غرام 6 نوفمبر 1990 …عندما قادت النساء السعوديات السيارات في مظاهرة
إمبراطورة الشتاء ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

علي الدميني _ في ذكرى 6 نوفمير / ما زالت المرأة تنظر إلينا
بغضب !!



( خاص بمنبر الحوار و الإبداع )

لم يكن يوما عاديا ذلك السادس من نوفمبر عام 1990م، في سماء

غائمة في الرياض، فمعالم المفارقة والاختلاف شملت كل

شيء……

البيوت وشبابيكها المكللة بأسيجة اللاصق السميك خشية غازات

صدام حسين، والشوارع وقد احتلها المجندون والمجندات

الأمريكيون، والفضاء الاجتماعي والنفسي والسياسي ، وقد

تقاسمته

الاتجاهات والعواطف الفكرية والمذهبية والسياسية.

الكاتب: هيئة التحرير



———————————————————————

مسيرة 6 نوفمبر رسالة وليست مظاهرة

أحمد الحناكي



في الساعة الرابعة من عصر يوم الثلاثاء الموافق 6 نوفمبر عام 90 ميلاديا , ومن أمام موقف للسيارات التابع لمجمع التميمي مقربة من طريق الملك عبد العزيز , انطلقت ثلاثة عشر سيارة يقودها نساء سعوديات في مجتمع كان ولا يزال يمنع المرأة من ممارسة هذا الحق . عدد النساء كان 47 امرأة بين التاسعة عشرة والخامسة والخمسين تتوزع أعمالهن مابين أكاديميات في جامعة الملك سعود وطالبات في الجامعة (4 طالبات) ومعلمات وإداريات في المدارس وربات منازل باستثناء واحدة او اثنتان كانتا من سيدات الأعمال .

اتجهت السيارات في البداية إلى طريق الملك عبد العزيز ثم إلى طريق الإمام محمد بن سعود ثم استداروا مرة أخرى باتجاه المطار القديم على شكل متتابع ومتسلسل .

في إشارة المرور الأولى حاول احد الشباب السعوديين المنزعج ان يضايقهن وذلك بحجزهن عبر بقاء سيارته أمام سياراتهن دونما تحرك أمام الإشارة , إلا ان احد أزواج السيدات الذي كان يرقب الأمر من بعد وبخه وبطريقة آمرة أشار له بالابتعاد.

بعد حوالي عشر دقائق , وعندما لم يصادف الموكب النسوي أي سيارة مرورية وهوما كانوا يهدفون إليه , أعادوا الكرة مرة أخرى . هذه المرة وأمام قصر للأفراح ( قصر الرياض للاحتفالات ) في طريق الملك عبد العزيز انقلبت الدنيا . فقد أوقفتهم إحدى سيارات المرور وتقدم الشرطي منهن تنتابه عوامل الدهشة والحيرة إزاء التصرف حيالهن . أراد إحراجهن فطلب رخصة القيادة ( على اعتبار أن النساء لا يمنحون رخصا للقيادة هناك )من قائدة السيارة الأولى وشرعان ما أبرزت له رخصتها الأمريكية الأمر الذي زاده حيرة وقلقا.طلبت منه السيدة وزميلاتها أن ينقل رسالة منهن إلى أمير الرياض الأمير سلمان بن عبد العزيز كانوا قد حرنها من قبل يشرحن فيها معاناتهن مع السائقين الأجانب أو مع أولياء أمورهن من حيث أنهن لا يستطيعن الذهاب إلى أي جهة سواء للزيارة او للعلاج او للعمل او للمدارس او أي مكان يريدونه دون سائق او محرم من أقاربهن .

وذكرت السيدات في خطابهن الذي يطالبون فيه السماح لهن بقيادة السيارات أن لا مانع شرعيا او اخلاقيا يمنع ذلك مستشهدات بالنساء اللاتي صحبن الرسول محمد (ص) وشاركنه في الحروب فضلا عن تزويد الرجال بالماء والزاد وكيف كانوا يمتطون الخيول والجمال وغيره .

كما شرحت النساء الظروف الاجتماعية والمشاكل الكبيرة التي تعصف بالمجتمع او حتى بالمنطقة ( قبيل ضربة التحالف الدولي من أمريكا واثنان وثلاثين دولة ضد الجيش العراقي لطرده من الكويت التي كان قد احتلها انذاك) .

ولعل احدى المفارقات التي حدثت وشدت انتباه النساء السعوديات هي عندما تم احتلال الكويت وقتل وأسر الرجال الكويتيون , حيث اضطرت نسائهم الى قيادة السيارات برا واللجوء للجارة الكبرى السعودية فسمحت لهن السلطات السعودية بالدخول وهن يقدن السيارات . الأمر الآخر هو ان بعض المجندات الأمريكيات في الرياض كن يقدن سياراتهن في شوارع العاصمة مما حفز نساء الرياض وشجعهن .

أثناء النقاش الدائر بين الشرطي الذي استدعى رئيسه وسيارات شرطة أخرى وصلت عدة سيارات من نوع جمس ( السيارات التي يشتهر باستخدامها رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية ) , ترجل من هذه السيارات مجموعة من الملتحين وقد أعماهم الغضب واندفعوا تجاه النساء وهم يطلقون عليهن الشتائم البذيئة والنعوت القبيحة مثل ( الفاجرات والفاسقات والمنحرفات والكافرات وغيرها من كلمات يعف اللسان من ذكرها )

قفزوا على سيارات النساء واخذوا يضربون السيارات ويركلونها ويصرخون على النساء لعلهن ينزلن لكي يسحبونهن , إلا أن وقفة رجال الشرطة الحازمة أبطلت نواياهم الشريرة .

اختلفت الجهتان من الشرطة والهيئة في من يتولى معالجة المعضلة , لكن أمارة الرياض أمرتهم بترك الأمر للشرطة والاتجاه لشرطة حي العليا والسليمانية على أن يرافق كل سيارة شخص من الشرطة ليقودها وآخر من الهيئة بمعيته فضلا عن كافة السيدات .

وبطبيعة الحال كان الشارع حينها مليئا بالرجل والشباب من الذين دفعهم الفضول الى مطاردة السيارات ومحاولة استشفاف الأمر عن قرب . والطريف ان الشباب السعودي الذي عادة ما ينتهز هذه الفرص للغزل البريْ أحبط هذه المرة , فالسيدات كن منقبات ومحتشمات ولا يبرز من المرأة الا عيناها دونما كحل او زينة عدا امرأة او اثنتين كانتا تلبسان الحجاب الإسلامي الذي لا يتبين فيه من المرأة إلا وجهها .

بعد وصولهن الى مركز الشرطة انتظروا قليلا أمامه حتى ادخلوا هناك وجلسوا في غرف خشبية حتى يبت في أمرهن .

رجال الهيئة كانوا أثنائها على اتصال بالمرحوم الشيخ المفتي عبدالعزيز بن باز الذي كان واضحا وحازما عندما طلب منهم أن لا يتدخلوا فيما لا يخصهم وترك الأمر للسلطة المخولة بالأمر وهي الشرطة والمرور . وبالفعل بعد ان ذهبوا لأداء صلاة العشاء ( الاخير ) لم يعودوا بعدها وحتى من أراد العودة تعصبا وتطرفا منعته الشرطة من الدخول .

استدعت الشرطة أولياء الأمور من الأزواج والآباء والإخوان وتولى مندوب من الأمارة استجواب النساء و أولياء الأمور كلا على حدة عن سبب قيامهم بذلك ودوافعهم وهل لأولياء الأمور علاقة او تحريض او علم .

في الساعة الرابعة بعد منتصف الليل اخلي سبيل الجميع بعد اخذ تعهدات عليهم جميعا بعدم قيادة السيارات من قبل النساء .

لاحقا وبعد حوالي الاسبوع تم استدعاء أولياء الأمور الى قصر أمير منطقة الرياض الأمير سلمان بن عبد العزيز الذي تناقش معهم وديا , الا انه أبدى امتعاضا من الطريقة والتوقيت الذي اختارته السيدات في وقت كانت فيه الدولة تحت مجهر الإعلام الغربي , وكان للأمير وجهة نظر ترى ان المجتمع السعودي لم يستوعب او يتقبل الفكرة حتى الان (1990 ميلاديا انذاك ) . وبعدها قرأ عليهم فتوى الشيخ عبدالعزيز بن باز ( قبل وفاته رحمه الله ) التي أصدرها محرما فيها قيادة المرأة للسيارة خوفا من الفتنة . لدى الأمير اشتكى الدكتور ماجد المنيف من ممارسة احد ائمة المساجد الذي هاجم عمته على اعتبار أنها إحدى المشاركات , بينما هي لم تشارك أصلا

لم يتوقف الأمر عند ذلك حيث تم استدعاء الجميع نساء و أولياء أمور إلى المباحث العامة التي حققت مع الجميع وباستفاضة هذه المرة . بعدها بفترة وجيزة تم فصل جميع النساء المشاركات في القيادة من أعمالهن والطالبات من الجامعة ( رجعن بعد فصل كامل مرة أخرى ) ومنعت جميع النساء وأولياء أمورهن ( الذين كفلوهم في مركز الشرطة ) من السفر خارج المملكة .

إلا ان حظر السفر الغي بعد عام كامل , أما النساء اللاتي فقدن أعمالهن فقد أعيدوا بعد ثلاث سنوات مع تعويضهن وكذلك بنفس مزاياهن المادية الأولى وذلك بعد ان قابل الملك فهد اربع نساء من الأكاديميات السعوديات المشاركات في القيادة وبوجود حرم الملك الجوهرة الابراهيم . حيث استمع رحمه الله لمعاناتهن بكل اهتمام وعطف ابوي وعمد المسئولين بإرجاعهن للعمل كما أسلفنا .

وكانت الفكرة برمتها قد طرأت عندما اجتمعت خمس من النساء في منزل احداهن وتناقشوا كالعادة في حقوقهن في هذا المجتمع الذكوري ومنها قيادة المرأة للسيارة التي لا يوجد نص يمنعها عنه في السعودية . اتفقت السيدات على اجتماع موسع اخر لمناقشة احياء هذا الحق . وفعلا وقبل يومين من القيادة اجتمع عدد كبير من النساء في منزل اخر تم فيه الاتفاق على صيغة خطاب لأمير الرياض لأخذ السماح بالقيادة الرمزية , الا ان الخطاب وصل متأخرا للأمير والنساء قد حددن موعدا مبكرا للانطلاق . معظمهن كان يعلم بخطورة المغامرة الا انهن اعتمدن على دعم أزواجهن الذين يشجعون تلك الفكرة وبقوة .

من جانب آخر وبعد انتهاء التحقيقات تسربت اسماء السيدات المشاركات واسماء أولياء امورهن واعمالهم وارقام هواتفهم المنزلية ووصلت الى المتطرفين الذين شنوا حربا ضروسا لا تبقي ولا تذر سواء بالمنشورات او بأشرطة التسجيل او على منابر المساجد . وكان ديدنهم هو الكذب والتشويه والافتراء والتهديد , بل وصل الأمر بالاتصالات الهاتفية التي تهدد بالشتم والويل والثبور وعظائم الأمور والقذف ونحوه من اخلاقيات لا يقبلها الإسلام وهو منها براء .

منذ تلك المسيرة المنيرة وحتى يومنا هذا لا تزال المرأة السعودية محرومة من حق لها دونما اي مبرر شرعي او قانوني او اخلاقي بل ان سلبيات هذا المنع تطغى بقوة على حياة مجتمعنا كله .

اؤمن ايمانا مطلقا ان النسبة الغالبة من المجتمع لا تؤيد هذا الحق للمرأة ولكن يا ترى هل كل الأنظمة المقرة حاليا تحظى بموافقة الأغلبية ؟

إذا سلمنا بهذه النظرية فأننا سنلغي البنوك والمدارس والمستشفيات والأسواق الكبيرة والسفارات ونعود مرة أخرى لنظام القبيلة ويا فليحان صب الشاي …..وش عندك ياضريمان





احداث مثيرة يوم الحدث وبعده



عندما اوقفت النساء في البداية كان هناك مندوبات لوكالات الانباء العالمية ويبدو ان الخبر قد سرب لهم فتواجدوا منذ البداية وعملوا لقاءات قصيرة مع بعض المشاركات وبعض أولياء الأمور ممن تابعوا الموكب



تعاطف رجال الشرطة مع النساء فيما كانت الهيئة تكشر عن أنيابها ولكي لا نظلم الهيئة فكثير منهم كانوا متعاونين من صغار السن والذين يغلب عليهم الاندفاع والنزق والجهل



خلال ايقاف النساء داخل مركز الشرطة كان هناك افراد من الشرطة يظنون هؤلاء النساء من الكويت حيث تواجد كثير من الكويتيين في الرياض بعد خروجهم من الكويت عندما احتلت من الجيش العراقي



كان من الواضح ان رجال الشرطة مستائين من موقف رجال الهيئة وتدخلهم في صميم عملهم ولكنهم وجهوا لهم الصفعة جيدا عندما خرجوا ليصلون في احد المساجد القريبة ومنعوهم بعدها من الدخول



منذ البداية كان المرحوم صالح العزاز متواجدا ومتابطا لمعشوقته الة التصوير حيث التقط بعض الصور للحدث عن بعد



في مركز الشرطة وقبل السماح لهم بالذهاب تحدث وكيل الإمارة عبداللله البليهد لأولياء الأمور وحدثت ملاسنات بينه وبين الدكتور سعد الناهض رحمه الله والدكتور عبدالله المقوشي



احد أولياء الأمور رفض التوقيع على التعهد في الشرطة قائلا هي من ستقود السيارة فلماذا أوقع تعهداً عنها



ولي أمر اخر رفض الحضور لكفالة زوجته بحجة انها لم تستشره فكفلها اخر



عندما تسربت الأسماء والعناوين تقدم احد العزاب لخطبة إحدى الطالبات المشاركات في القيادة فوافقت عليه وتزوجوا



واحد ممن كان يتصل على هواتف أولياء الأمور ويهدد هو احد المعارضين المتواجدين حاليا في لندن وهو دكتور في جامعة الملك سعود آنذاك.





احمد الحناكي

الرياض





—————————————————————-





الرسائل المهنئة بهذه المناسبة



1- من الاستاذ صالح الصويان

بمناسبة 6 نوفمبر "يوم المرأة السعودية " أتقدم للجميع باطيب التهاني والتبريكات، متمنيا للجميع حياة حرة كريمة



2- من الاستاذ عبد السلام الحميد

6نوفمبر يوافق يوما خرجت فيه حرائر من نساء وطني في مظاهرة السيارات….ليغرسن في قلب الزمن …في جسد الوطن يوما للمرأة السعودية .



3- من الأستاذة رنا القويز

كل مولود لا بد أن يرى النور، و يوم المرأة السعودية هو بذرة الأمل ، فلن تخرج من ظلمته إلا بمد أيديكم واتحادها.



4- من الاستاذة سمر المقرن

6 نوفمبر ذلك اليوم الذي فتحت فيه المرأة السعودية نافذة الحرية ولعلها تفتح فين وفمبر المقبل أبوابها لنقول كل عام وحريتنا بخير

تحياتي لشجاعات التاريخ .



5 - من الاستاذة نعيمة الغنام

رفقاً سيدتي ، فهواك قد دكَّ كل قلاعي

قد زلزل كل حصوني كل خطوط دفاعي

رفقاً قد صرت اسيراً سيدتي

بهوى كل و احدة منكن



أيتها لأخوات الشامخات



6- من الدكتور عبد الرحمن الحبيب

متى تقودين مدينتنا حين نصحوا نهاراً

بدون رماح؟

وأنت ثمة تقودين الرياح

وأنت سيدة الفصول

تجمعين ريش الحقول

وتنثرين اللقاح …

من سماء عينيك

من بساتين يديك

توقظين في شوارعنا

الصباح



من شرفة ستة نوفمبر







——————————————————

7 - أما الشاعر الأنيق علي بافقيه فقد أرسل هذه القصيدة



مشتِ اْمرأةٌ



علي بافقيه









(1)







مَشَتِ اْمرأةٌ خارجَ البابْ



مَشَتِ اْمرأةٌُ في الطريق إلى بيتها



مشت امرأةٌ في الطريق إلى بيت جارتِها



مَشَتِ اْمرأةٌ في الطريق لبقّالة الحيّْ



مشت امرأةٌ في الطريقْ











(2)











مَشَتِ اْمرأةٌ



مشت اْمرأةٌ















(3)







من يُعيدُ لمدفونَةٍ وجهَهَا



من يُعيدُ يَديها



مَنْ يُعيدُ الحقولَ التي



ذهبتْ في الغيابْ



مَشتِ اْمرأةٌ خارجَ البابْ





———————————————————————





*** *** *** ***

علي الدميني



لم يكن يوما عاديا ذلك السادس من نوفمبر عام 1990م، في سماء

غائمة في الرياض، فمعالم المفارقة والاختلاف شملت كل

شيء……

البيوت وشبابيكها المكللة بأسيجة اللاصق السميك خشية غازات

صدام حسين، والشوارع وقد احتلها المجندون والمجندات

الأمريكيون، والفضاء الاجتماعي والنفسي والسياسي ، وقد تقاسمته

الاتجاهات والعواطف الفكرية والمذهبية والسياسية.

كانت اللحظة مثقلة بكافة أشكال التأزم والمفارقات، فكان طبيعيا أن يحدث ما حدث ، وأن تتبدى مفاعيل الصراع العلني حول الخيارات والسياسيات وأن يطرح كل فريق بشكل حازم لا مواربة فيه، رؤاه ومفاصلته للاعبين الآخرين على الساحة.

لماذا تستدعي الحكومة قوات الغزو الأمريكية لحمايتها من تهديدات الاحتلال العراقي للشقيقة الكويت؟

أين الرأي الشعبي من اتخاذ هذا القرار، وهل كان هناك موقع أو امكانية للقرار الشعبي أيضا؟

هل نرتكن إلى أن هذا القرار سيادي، وأنه لا يحتاج إلى تبرير شرعي يفتي به رجال الدين ، سواء من كانوا مع وجهة نظر الحكومة أم من كانوا في خندق الصحوة السياسية، أو أن نميل إلى رأي من قال بأن هذا الخيار كان ضرورة لا مفر منها للحفاظ على كيان الدولة أولا؟ .

* * *

كان القومي - رغم إدانته للاحتلال العراقي للكويت - وكذلك الاسلاموي قد توافقا على أنه لا يجوز الاستقواء بالعدو الامبريالي أو العدو الكافر على مدافعة أو دحر عدوان الشقيق؟

أما اليساريون فقد انقسموا ما بين من يرى أن " جزمة الشقيق التي تطأ خدك هي نفس جزمة الامبريالي أو الكافر " ولذا فإن كل السبل مشروعة لمقاومتها ولكن لا بد من إشراك الشعب في اتخاذ هذا القرار، وما بين من اتفق مع رؤية القومويين والاسلامويين.

كانت أكبر الكوارث القومية قد حدثت، إذ تم من خلالها انتهاك كل الأعراف والقيم التي تربى عليها جيلنا ، ومن سبقنا، فلم تعد حرمة انتهاك العربي لبيت جاره مصانة ، وحضرت غطرسة كبرياء استقواء القوي بقوته ضد شقيقه الذي كان يقف معه بقناعة أو بقوة ضغط محمولات الأفكار العروبية على مدى نصف قرن.

إنتهك صدام كل المحرمات، باحتلال الكويت ، فهل تدان دول الخليج وفي مقدمتها السعودية، على الاحتماء بالشيطان من أجل الدفاع عن الذات والمصالح الخاصة والعامة في آن..؟؟



* * *

شيء ما يحدث ، شيء ما يلد ، شيء ما يموت

فخرجت المكنونات من عقالها، واشتعلت ليالي السمر بالحوار الجارح، والحوار الحقيقي ، ورأى كل طرف أنها لحظته التاريخية للمطالبة بحقه في الوجود وحقه في المشاركة ، وحقه في صناعة القرار.

لم تكن المرأة المثقفة خارج هذا المعترك، ولكن نخبها الواعية رأت أن الجميع قد خذل مطالبها لزمن طويل ، فدخلت طرفا في الحوار مع السلطات للسماح لها بقيادة السيارة، ودخلت مع النخب المؤازرة والمعارضة في صراع اللحظة التاريخية ومتطلباتها، ومضت وحيدة في خيارها ، ورأت أن حق "قيادة السيارة" في هذه الظروف العصيبة هو أول ما يمكن لها أن تطالب به .

لماذا رأت المرأة النخبوية أن ذلك الخيار هو العلامة الفاصلة و النافذة الوحيدة المتاحة أمامها للتعبير عبره عن مطالبتها بحقوقها، ولماذا ذهبت وحيدة ودفعت الثمن وحيدة ، واستأنفت من بعد عنف القيامة عافيتها من جديد؟

لدي تحليلاتي الخاصة لمقاربة هذا الصنيع ولدى الآخرين مايوازيه من مساندين أو معارضين، ولكن لدى النساء السبع والأربعين، ولمن عاضدهن ثقافيا أو عاطفيا من النساء في مختلف المناطق، الكثير من المبررات ، ولا بد أن يوجه لهن السؤال ، فهن أولى البشر بحق الإفاضة في الإجابة .

* * *



لم يكن ذلك المساء عاديا ، فقد استشعر المحافظون أن الأرض تتزلزل من تحت أقدامهم، وقرأ المتفائلون والمطالبون بحقوق المرأة فيه مدونة واقعية مؤداها " أن حقوق المرأة لا يمكن أن يخلص للمطالبة بها إلا المرأة" ، وهكذا خطت النساء في سماء ذلك اليوم خطوتهن العملية الملموسة الأولى على طريق المطالبة بحقوقهن، بعد أن رسم بعضهن تلك الأحلام في الكتابة والبحث والإبداع بما يكفي لتحفيز البقية على اجتراح قفزة في سماء الرياض كتلك التي تمت في غروب شمس ذلك النهار المشرق الذي لم يمت، حتى وإن تأخرت ولادته الثانية.



* * *

شيء ما كان يتخلق، دوّنه الراحل الجميل " صالح العزاز " بكاميرته، ورصدته كاميرا ت ال "cnn" وغيرها، ودفع ثمنه غاليا بالسجن القاسي لمدة تجاوزت الستة أشهر، ورغم ما حدث فقد خرج صالح مبتسما رغم الجراح.

شيء ما كان يتحرك في الأعماق القصية للكتاب والمبدعين، فكتب "سعد الدوسري " أجمل نص روائي عن ذلك المخاض أسماه " الرياض 6 نوفمبر" ، وكتبت " أنا " عنه لمحة سريعة في روايتي " الغيمة الرصاصية" ، وتوالدت عن ذلك العمل التأسيسي "وثيقة المرأة " التي رفعت إلى مقام خادم الحرمين الشريفين في عام 2003، ووقع عليها أكثر من ثلاثمائة امرأة من نساء الوطن.

أشياء كثيرة لم تزل تحفل بها الذاكرة ، ولم يمل المحتفلون بها في الرياض عاصمة القلب وفي سواها من المدن ، من رفعها إلى مصاف المناسبات السعيدة التي تستحق التذكر والابتهاج.

هناك ما يبهج رغم قسوة الظروف، وهناك ما يستحق العناء، وهنالك من ينبغي ألا ننساه ألا وهو " التضحيات النبيلة للنساء في بلادنا من الستينات وحتى اليوم " .

* * *

هنالك ما يشغل القلب بالاحتفال

هنالك ما يفتح الذاكرة

على أفق لا يزال بعيدا

ولكنه ما يزال

قريبا

من الكف في لحظة الاشتعال

* * *



ويسعدني أن استذكر ما كتبته في عجلة عاطفية شعرية مساء ذلك اليوم البهي و أسميته "



روائع المبرقعات (* )



أتانا على البعد أن الإناء تجمع في الماءِ

أن النساء ْ

يلدن لنا غير أطفالهن

وينقشن في ساعةٍ ….خير أسمائهن

ويكتبن ، قل واعملوا سيرى الخلق

أعمالكن



أتانا على القرب

أن الرياض تضج بيوم المرور

وأن المدينة تفتح أبوابها للعبور

وأن النساء يلدن الحمائم يوماً

ويوماً يلدن الصقور

ويوماً يحركن هذي الميادين

حتى تضج القبور.



أيا امرأةً في بلادي أقدس أوراقها

وأمجِّد راياتها

وهوايَ لها بحة خافيةْْ ْ

لكفيك أوردتي … و الإطارات

أقدامي الحافية

يضيء المساء قناديلها فنلوذ به خاشعين

تطل الأصابع من خدرها في الشوارع

حيث يلوح ُ اليقينْ



ويختلط الليل بالفجر

والنهر بالبحر

بالأمنياتْ

لزحف المسيرة والسائقات

لصوت تزيّنه زغردات البناتْ

أغني وأرقص خجلان من فرحي

يتها الرائعات

يتها الرائعات

(* ) الرياض – التاريخ : مساء قيادة النساء للسيارات في شوارع الرياض – 6نوفمبر 1990م

! نسمـہ صيف 3ajẕt aйsaҝ ≈

الدين واضح

وقرنا في بيوتكم بلا سواقه بلا هم

كلها فتنه

ماله داعي حاطينه ذكرى الله يخلف بس

عطا الله ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

اقول خلي الحرمه تسوق السيارة عادي مانرد احد ولا نعارض لكن تعالوا معي نشوف وشهي الكوارث اللي بتحصل من جرا ذالك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تحرش وخطف للجنس الناعم

لو بنشر الكفر وش بتسوي هههههههههه توقف احد يساعدها
حوادث لا حصر لها لان الحرمه ماعندها تدارك وذكاء كافي للسيطرة على السيارة لاني وبصراحه انا من الناس اللي يصفي طلبون السيارة واعمي اللي قدامي بالنور الزينون اذا ما بعد

واللي مايبعدك الله لا يوريك والله اشطفه شطفه اخليه يموت بسقطه قلبيه او اشيل المرايه حقت سيارته ماهمني
هذا كله وانا ماشي 240 على طبلون السيارة ياللهول !!!!!!!!!!!!!
يعني ياويل اللي مايبعد وهذي الحركه مو بس انا اللي يسويه لا كل الشباب

يعني الحرمه اللي بتسوق ياويلها ههههههههههههه
احسن لها تقعد في بيت زوجها او بيت ابوها استر لها

عندها سواق يخدمها كالملكه
والا ماتبغون تصيرون ملكات !!!!!


ولو بتكلم بألف كتاب
حق خطر سواقه المراة للسيارة وللمجتمع

ضب كاشخ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

علمانية ويفتخرون



شكل لحم الخنزير اثر فيهم





يارب استر

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1