اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 14-03-2010, 12:49 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي حبي وكبريائي / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي ، كاملة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وعدنا لكم من جديد .. وأتمنى تكون هذي أحسن من سابقاتها ..

ويهمني رأيكم في الأول والأخير ..

/

واقفه عدال الدريشة...أطالع منظر المطر إلي غسل كل شيء برع...كان المنظر روعه...ومريم من حلاة المنظر ماسمعت ولا كلمة قالتها أمها إلي يالسه تشرب قهوة...
أم مريم: أيه أيه أنا من الصبح أرمس بس جى اليدار يسمع مريم تسمعني
أنتبهت مريم لأسمها: هاا شو قلتي أمايه
أم مريم تبتسم: ماشي فديتج
غصباً عنها ودرت المنظر إلي كان ساحرنها وسارت صوب أمها ولوت عليها...وخشت رأسها في ثبانها: برد برد..
أم مريم تضحك: ويوم برد أنا بدفيج..
مريم تحط رأسها على ريول أمها: ومن غيرك ياحنون يدفينا
أم مريم: والله إنج ... هيه صدج بالخيره اليوم ذاكرتي
مريم بعدها لاويه على أمها: أممممممممم خليني أفكر
أم مريم عاقده حياتها: بشو تفكري
مريم: جى ذاكرت ولا لاء
أم مريم تضربها على ظهرها: وأبوي عليج أنا...ماتعرفي جى ذاكرتي ولا لاء..ياللا نشي سيري ذاكري
مريم: لا دخيلج حبيبتي مالي نفس الحينه أذاكر..
أم مريم: عاد أنتي يالله يالله تنجحي بالدزاز وبعدج ماتبي تذاكري
مريم تيلس زين وهي مبوزه: يابوج قلت لج من أول هالدراسه لو شو مابفلح فيها...يوزوني وريحوا عماركم
أم مريم: وأبوي أنا عليج..ومنوه هالريل إلي يباج بليا علام
مريم بدلع: وايدين..أنا بس أأشر
أم مريم تضربها على جتفها: ياللا نشي من جدامي لأضربج على هالرمسه الماصخه
مريم تنش وتربع صوب الدريشه وتحط خدها على اليامه: يااااي بارده...والله لو ماميته برد ولكنت ظهرت برع في المطر
أم مريم: بعد هذا إلي قاصر...جى ياهل أنتي
مريم تلعب بشعرها وطالع أمها بدلع: عيل
أم مريم: ههههههههههه أونها ياهل وتوها تبى العرس
مريم: لا العرس أباه اباه..أنتي بس يوزيني
أم مريم: وين مترف بيسمع هالرمسه
مريم تمشي صوب الدرج: خلي مترف بعيد...المهم ياست الحبايب بعد مايوقف المطر بسير بيت عميه
أم مريم: أنا إن ياني شيء ومت تراه كله من ورى رأسج...عنبوه الدنيا برع أمطار ومتخرسه وبتسيري بيت عمج..حتى الناس بتعافج
مريم: أميه والله ملانه وتعرفيني ماأعرف أيلس بليا أصول..والله ماببطي شرات أمس والله
أم مريم: طلعه اليوم بيت عمج ماشي..ياللا سيري فوق ذاكري أشوف
مريم مبوزه: أميييييييه
أم مريم: قلت ماشي يعني ماشي روحه...ياللا فارجي
طلعت مريم فوق حجرتها بضيج...تعودت مايمر يوم ماتروح بيت عمها ولا أصيلة أتيها...وبالذات اليوم الجو برع وايد حلو أكيد بعد المطر...كان نفسها تروح تمشي في الحارة...بس شكلها أمها مستحيل تخليها تظهر....راحت وفجت باب البلكونه وظهرت منها الحينه المطر خف شوي ... وهي واقفه أطالع برع شوارع حارتهم إلي كلها ماي..."يالله يالجو يرد الروح" رغم إنه بعده عصر بس بسبت الجو والغيوم جنه مغرب...واليهال الصغار برع في الشوارع...والشباب بمواترمه رايحين رادين في الشارع.."يالله لو أنا ولد هب أحسن...والله مايلست محبوسه في البيت شرات الدياي" سمعت التلفون يصيح وربعت صوبه وشلته..
مريم تنافخ: ألو
أصيله: هلا..مبروك عليج الرحمه
مريم خذت نفس: الله يبارك في عمرج
أصيلة: بتينا اليوم
مريم: لا تعالي أنتي
أصيلة: لا والله ماروم..جني بزجم
مريم: سلامات ماتشوفي شر...بس حتى لو مابيكم تبي تيي حياج الله
أصيلة: ليش
مريم: أمايه ماخلتني
أصيلة مبوزه: ولا أمايه بعد...قالت ماشي طلعه
مريم أنسدحت تحت: عيل الحال من بعضه
أصيلة: والله حظهم الشباب
مريم: هيه والله..محد يروم يمنعهم عن الطلعه..
أصيلة: هيه والحينه كلهم برع..إلا نحن
مريم: يحليلنا..
أصيلة: حقنا مهضوم
مريم:ههههههههه جى أكل ينهضم
أصيلة: هههههه والله إنج ياهل...إلا ماخبرتج
مريم بهتمام: شوو
أصيلة: منصور
مريم تنش بسرعة: شفتيه
أصيلة: هيه..تراني كل يوم أشوفه
مريم: انزين
أصيلة: تصدقي اليوم كالعادة كنت واقفه في البلكونه أترياه بيي...ويوم وصل "سكتت"
مريم: هااا شو صار
أصيلة حاطه أيدها على صدرها واطالع الباب: نزل من السيارة وتخيلي شو سوى
مريم: شووووو
أصيلة: رفع رأسه صوب حجرتيه..وابتسم لي ... تصوري مريامي أبتسم لي...حسيت قلبي بيوقف
مريم فاجه حلجها: حلفي
أصيلة: والله والله..لو شفتيه..جنه يعرف إني أيلس أرقبه كل يوم...وأنا على بالي إنه ماينتبه وإني هب مبينه
مريم: انزين وأنتي شو سويتي
أصيلة: يعني شو أسوي من شفته أبتسم لي بندت الستاره بسرعة
مريم: هههههههههههههههههه وطلع الريال كاشفنج
أصيلة: ياويل حالي ياميمي لو شفتي ابتسامته...ماشفت ابتسامه بحلاتها
مريم: وأبوي عليج لو يسمعج الحينه سعيد
أصيلة تلتفت صوب الباب بسرعة: دخيلج لا تيبي طاري سعيد..أنا من أسمع أسمه بس أحس بنفضه في جسمي
مريم: هههههههههههههه خوافه
أصيلة: موب خوافه أنت ماعندج أخو شراته..مترف يحليله ولا مرة في حياتي كلها شفته عصب...ماأعرف على منوه طالع هذا...كل هلنا جبريت
مريم: مترف فديت روحه طالع على أمه طيوب
أصيلة: تذكريها
مريم: أسمنج خبله وين أذكرها متوفيه الله يرحمها قبل لا يأخذ أبوي أمايه
أصيلة: أعرف
مريم: ويوم تعرفي ليش تسألي هالسؤال الغبي
أصيلة: ههههههههههه بس أستهبل
مريم: انزين يالخبله الحينه شو بنسوي في مشكلتج
أصيلة: أي
مريم: أصيلووووووه تراه أرمس جد...منصور شو بنسويبه
أصيلة: فديت هالأسم وصاحبه
مريم: ردينا...خلاص ماشي حل إلا سعيد
أصيلة أطالع الباب بخوف: ويا رأسج...لا تطريه تراه مسولي رعب
مريم: ههههههههه حليلج الديايه
أصيلة: ماعليه تمسخري عليه الحينه...ويوم أيطيحج عقاله ولا تتكسر فيج عصى كل يوم بترمسي
مريم: ها ها ها ضحكتيني يالسخيفه...وهو بأي حق يضربني لا كنت أخته ولا حرمته علشان يمد أيده عليه....وبعدين يخسي إلي يمد أيده عليه
أصيلة: بنشوف يامريومه...بذكرج يومها
مريم: بليز يعني من دون ألغاز أنسه أص أص
أصيلة: عشتوا...من وين لفيتي على هالقب اليديد
مريم: أنتي حمدي ربج تلقي حد يدلعج كل يوم بدلع يديد
أصيلة تسمع أمها تزقرها: انزين ميمي بخليج الحينه أمايه تزقرني...
مريم مبوزه: انزين
أصيلة: بس بتصل فيج بعدين
مريم: أوكى...سلمي على عموه
أصيلة: يبلغ..وأنتي بعد سلمي
مريم: إن شاء الله..باي
أصيلة: بباي
بعد مابندت التلفون نشت من تحت وراحت صوب المكتب مالها وتمت أطالع كتاب التاريخ وجنها لايعه جبدها.." شو الله بلاني بهالدراسة...متى الله بيفكني" بعدين أفترت صوب الكبت ووقفت أطالع نفسها في المنظره وفجت شعرها الطويل إلي يوصل لين ركبها...مريم تعرف زين إنها جميلة وألف من يتمناها..."بس ليش لين الحينه ماياني نصيبي...معقوله محد تقدم لي...وبعدين شو هالرمسه إلي قالتها أصول عن سعيد... أنا يأخذني سعيد...لا يابوي ماباه واحد أكبر عني بست أو سبع سنوات...وعصبي محد يروم يرمسه إلا والكف جاهز...حشى عليه ماباه" تمت أطلع ويها الدائري الحنطي...بعيونها السود الوساع تظللها رموش طوال كثيفه...وحبت الخال إلي على خدها اليمين...كل شيء فيها جمال في جمال...والجسم يعد فيه القصايد...
مريم كل ملامحها تشبه أهل أمها ولا ماخذه أي شيء من أهل أبوها..إلي يتميزوا بسمار البدو...بس مع هذا علاقتها بأهل أمها معدومه...بعكس أهل أبوها إلي أربعه وعشرين ساعة وياهم...ومتربيه من بينهم...بعد ماتوفى أبوها بومترف...تكفل بو سعيد بتربيتها وأهتم بكل شيء يخصها...لأنه أخوها مترف كان في هذيج الفترة يدرس بأمريكا...ومن رد البلاد مريم كبرت وصارت تقدر تعتمد على نفسها...ومترف عرس وسكن في بوظبي لأنه شغله هناك...ويهم العين نهاية كل أسبوع بس موب دايماً...
..........
الشباب متيمعين والكل محتشرين لأنه واحد يالسه يسوي حركات بسيارته عدال المقهى...إلي يصفق وإلي يصرخ عليه..إلا واحد كان يالس من بينهم وكأنه موب موجود وياهم...يلوح العصى بأيده وفكره في مكان ثاني...هالحركات ماتهمه ولا تعيبه بعد...بس مايحب يدخل ويسبب مشاكل في شيء مايعنيه...مع إنه الكل يعرف سعيد زين...لحد يقرب صوبه ولا يحاول يستفزه...يشب ضو...ربيعه عمر لاحظ عليه إنه موب وياهم...وباله في مكان ثانية..
عمر: بوعسكور
سعيد أنتبه وفز: لبيه
عمر: لبية حاي...ماتلاحظ إن حمود زودها شوي
سعيد يطالعه ويبتسم بسخريه: تباني أقوم له
عمر: لا دخيلك مافينا على المشاكل...شعلينا نحن منه
سعيد: بسير باجر دبي تخاواني
عمر: أخاويك..ليش لا
سعيد وهو ينش: زين الصبح بمر عليك
عمر ينش وياه: الصبح..يعني جم
سعيد: على سبع..ولا سبع ونص
عمر: ياريال باجر أجازه خلنا نرقد شوي
سعيد: المشكلة مافيني أسير متأخر وعندي شغل وايد في دبي
عمر: أوكى هب مشكلة سبع سبع...بس على وين رايح الحينه
سعيد: رأسي عورني من هذا...لو ماسرت بقوم له
عمر: هههههه لا يابوك نسير أحسن
سعيد يبتسم وتظهر غمازاته بكل وضوح: وأنت شيقومك بعد
عمر: من وين ماتسير أنا وياك
سعيد يركب سيارته: عيل ركب بنسير صوب المول...وبردك بعدين تأخذ سيارتك
ركبوا السيارة وراحوا العين مول وتمشوا شوي فيه بعدين ساروا مطعم وتعشوا وبعد العشى دخلوا السينما يطالعوا فيلم ... مع إنه سعيد مايحب يسير السينما بس من الملل إلي فيه وافق يروح....سعيد من خلص الثانوية ماطاع يكمل دراسته رغم رغبته الكبيره في إنه يدرس في الجامعة...بس كانت ظروفه أقوى...ماكانت ظروف ماليه ولا شيء...بس بما إنه أكبر خوانه...فكان أبوه يعتمد عليه في كل شيء...نادر ماييلس في البيت بسبت الشغل إلي يكلفه أبوه أبه...يا في المزارع في الذيد أو العزب ... ويلاحق العمال...كان معظم الشغل عليه والكل يعتمد عليه....فنادر مايلقى وقت لنفسه... وأبوه عسكري...وأربعه وعشرين ساعة برع البلاد مسافر...فالمسؤول الأول في البيت سعيد...رغم إنه هو بعد عنده شغله الخاص فيه في الإتصالات....واليوم مأخذ له إجازه بسبت الأمطار إلي من الساعة 10 الصبح لين قرب العصر....
بعد ماخلص الفيلم ظهروا من السينما وهم يتمشوا رايحين صوب الباركنات تحت...مرت عليهم مجموعة بنات وعطرهن شال البقعه"حشى تقول الوحده متسبحه بغرشه عطركامله" عمر أفتر صوبهن وتم يطالعهن بنظرات ويتبسم لهن...سعيد لاحظ..
سعيد: أحم أحم
عمر وبعده يطالع وبصوت عالي.. وكأنه يكح: كح كح كح خنقني العطر والله
سعيد: أنف بالله عليك تسمى هالريحه الخامه عطر...حتى البواليع أرحم
عمر مارام أيود عمره وتم يضحك بصوت عالي:ههههههههههههههههههههههههههههه حلوه صدقت والله
ألتفتت وحده من البنات صوبهم وكل ألوان قوس قزح بويها: نعم شو قلت الأخو
سعيد رافع حاجب واحد: حد رمسج أنتي
البنت أطالعه من فوق لين تحت بنظرات إشمزاز: تحريت ترمسنا
وسعيد يطالعها بنفس النظرات: مره ثانية لاتتحري
عمر يضحك بصوت واطي: مشينا
سعيد طنش البنات: ياللا
مشوا سعيد وعمر صوب سيارتهم ... والبنات بعدهن واقفات مكانهن يطالعوهم وميتات من القهر والغيض...
............
يوم الجمعة العصر... فوق في غرفة أصيلة....مريم منسدحه فوق الشبريه وأصيلة واقفه عدال الستاره كل شوي توايج...تتريا منصور يوم يطلع من البيت...
مريم منسدحه على بطنها وتجلب مجلة أزياء : ماعورنج ريولج
أصيلة: لا
مريم: متى بيظهر سمو الأمير
أصيلة: اليوم طول ماظهر من بيتهم
مريم: ههههههههه لا تقولي تامه طول اليوم وأنت توايجي من الدريشه
أصيلة: والله ماأروم ماأشوفه
مريم: يوم يظهر خبريني أوكى
أصيلة: أوكى
مرت فترة بعدين ظهر منصور من بيتهم...أصيلة: ميمي تعالي بسرعة ظهر ظهر
نشت مريم بسرعة وسارت عدال بنت عمها أتوايج من فتحه صغيره: ياويلي أنا ... أخ يالخايسه كل هالفترة وأنتي اطالعيه بروحج...ولا تقولي عندج أخت تحبج...وتقاسمج في كل صغيره وكبيرة
أصيلة تضرب مريم على ظهرها: نعم نعم...شو قلتي ماسمعتج ... وليش إن شاء الله أخليج أطالعي منصور...علشان شو
مريم تمشي بدلع صوب الشبريه وتعق بعمرها عليها: يمكن سبحان الله ألقى نصيبي
أصيلة تربع صوبها وتشل مخده وتفرها عليها: والله إنج خامه... حتى منصور تبى تهفيه عني...هذا حلمج يالدبه
مريم: هههههههههههههههه والله ماباه...شبعيبه...من حلاته يعني
أصيلة: ودج أنتي تحصلي واحد شراته ... أنتي حدج سعود
مريم تنش: نعم نعم ماسمعتج زين ... ممكن تعيدي... قالت شو سعود "وبصوت عالي" سعووووود
أصيلة تضربها: أيه فضحتينا... صخي ويا هالرأس
مريم: ويييييييييييييييه الديايه خافت
أصيلة: ماخفت...بس عن يسمعنا
مريم: غريبه اليوم ماشفته
أصيلة: هيه صح نسيت..هو أصلا هب موجود في البيت
مريم: وينه
أصيلة: ساير دبي
مريم: هههههههههه والله إنج جبانه...ساير دبي وهالكثر زغتي مع إنه هب موجود
أصيلة تيلس عدالها: أووف منج...نسيت
مريم:هههههههههههههههههههه ديايه
أصيلة: محد غيرج...المهم يتني فكره
مريم: شفكرته
أصيلة: قوم منصور الحينه من سكنوا عدالنا..أمممممم تقريباًَ من ست شهور...ورغم إنهم يرانا بس ماقد سرت لهم
مريم حاطه أيديها على خصرها: نعم نعم...وبأمارت شو تسيرلهم إن شاء الله
أصيلة: أنتي بس سمعيني للأخر
مريم: انزين كملي
أصيلة: وأمايه سارت لهم أكثر من مرة...وتقول عندهم بنات في الجامعة...يعني جريبات من عمرنا...يعني نحن لو ماغرزنا سنة ولكنا وياهن في الجامعة
مريم: انزين
أصيلة: وبما إنه عندهم بنات...ليش مانسير لهن ونتعرف عليهن...وبعدين تكون علاقتنا قويه وياهن...وسبحان الله يمكن يستوي نصيب من بينا
مريم: هههههههههههه أسمنج خبيثه
أصيلة نافخه صدرها بغرور: أنا أصايل موب حي الله
مريم: أونه أونه...المهم وبعدين...متى يعني بتسيريلهم
أصيلة: الحينه
مريم رافعه حاجب: ماشاء الله عليج حامي حامي
أصيلة: عيل..أضرب الحديد وهو حامي
مريم: انزين وأنا ماعليه إلا أقول الله يوفقج وينولج إلي تبيه
أصيلة: آمين آمين...بس ياللا جدامي "تسحبها من أيدها علشان توقف"
مريم: وين
أصيلة: وياي طبعاً عيل بسير بروحي
مريم: لا ياحببتي...مابسير وياج لو شو...أنا أستحي
أصيلة أطالعها بنظرات: من متى تستحي...معلومة يديده الصراحة
مريم: المهم مابسير يعني مابسير
أصيلة: ميمي حبيبتي
مريم: نو نو نو
أصيلة يلست وسوت نفسها زعلانه: وأنا طول هالفترة أعتبرج أختي وبتوقفي ويايه يوم أحتايج
مريم: أممممممممممممم أولاً جى تبيني أساعدج عطيني شيء
أصيلة رافعه حاجب: شيء شو؟
مريم: يعني رشوه عسب أسير وياج
أصيلة: هههههه والله إنج...انزين أنا عندي في الكبت كيت كات
مريم: ينفع
أصيلة متشققه: زين بعطيج أياه يوم نرد من بيت قوم منصور
مريم: نو نو نو ثم نو...أباه الحينه شيضمني تعطيني..هيه وبعد ماأكل الكيت كات أبى شيء يبل ريجي...
أصيلة: ماطلبتي يابنت العم...الحينه بسير أيب لج ماي
مريم: في عينج ماي...أنا ماأرضى بأقل من السفن أب ويا الكيت كات
أصيلة منقهره من مريم: انزين صبري...بطرش سلوم الدكان
ظهرت أصيلة من الحجرة ونزلت تحت أدور سالم بيسير الدكان يشتري سفن آب حق بنت عمها...وهي ميت قهر منها لأنها تأخر الوقت...
بعد ماأشترى سالم السفن آب حق مريم...وعطتها أياه...تمت تترياها فترة لين ماخلصت ماكله...ومريم علشان تقهر أصيلة زياده تمت تأكل شوي شوي...
أصيلة مغيضه: بتخلصي ولا أفرج بشيء الحينه
مريم تشرب السفن آب: أمممممممممممم يالله برد على فوادي..الحينه بخلص..
أصيلة نشت ولبست عبايتها...وشلت عباية مريم وفرتها عليها: ياللا لبسي بسرعة مابجى على المغرب شيء...
مريم: هب مشكلة بنصلي عندهم
أصيلة: في عينج نصلي عندهم...ياللا بسرعة لبسي
بعد مالبست مريم عبايتها نزلن تحت وستأذنن من أم سعيد بيسيرن بيت اليران..وطبعاً مامنعت...وقالت لهن يسلمن على أم منصور...
تمن يدقن الجرس فترة محد رد عليهن...بعدين يوم يأسن وقررن يردن البيت فتح الباب وإلي فتحته بنيه صغيره عمرها تقريباً تسع سنوات..
أصيلة: السلام عليكم
البنت: وعليكم السلام
أصيلة: خواتج موجودات
البنت تبتسم: هيه..بسير أزقرهن لج"وربعت داخل"
مريم بصوت واطي: عنبوه دخلينا أول
أصيلة: صغيره ماتعرف هالسوالف
بعد شوي يتهم بنت تقريباً في عمرهن...كانت وايد حلوه...: هلا والله ... السموووحه عاد منكن لأنه ختيه خلتكن واقفات وايد برع...قربن
دخلن البيت ودخلتهن ميلس الحريم...أصيلة كانت فاجه حلجها مبهته من جمال هالبنيه...بعدين طلعت عنهن قالت بتسير تزقر أمها وخواتها..
مريم أدز أصيلة: أيه فضحتينا..شو فيج...جنج موب شايفه خير
أصيلة: حلوه
مريم: أنا أحلى
أصيلة: سيري لعبي...والله ماتيي في جمال هالبنيه ماشاء الله عليها
مريم: تخسي إلا هي
أصيلة أدزها: وطي صوتج ويا ويهج
مريم: انزين
بعد شوي حدرت البنت ومعها بنتين ثانيات وايد يشبهنها وحرمة شكلها أمهن...وسلمن عليهن...
أم منصور: ياحي الله من يانا...بنات أم سعيد إن ماخاب ظني
أصيلة: هيه عموه...وهذي بنت عمي"تأشر على مريم"
أم منصور: ماشاء الله ... زين يوم شفناج بنيتي
أصيلة: شو أسوي عاد الدراسة ماخذه وقتي...وماأروم أسير مكان طول
أم منصور: الله يوفقج غناتي...في الجامعة
أصيلة: لا ... ثالث ثانوي
أم منصور: الله يوفقج...وتيبي هذيج النسبة إلي ترفع الرأس "تلتفت صوب مريم إلي كانت يالسه تلعب بأظافرها" وأنتي فديتج صف كم
مريم: وياها أخر سنة
أم منصور: الله يوفقج غناتي
شيخة: يالله شدن الهمه نترياكن في الجامعة السنة اليايه
أصيلة ومريم: إن شاء الله
أصيلة: أنتي سنة كم
شيخة تبتسم: أنا باجي لي سنه وكورس..." وتأشر على أختها إلي يالسه عدالها" وسلمى باجي لها هالكورس وتتخرج..."وتأشر على الثالثه" ونورة سنة أولى
أصيلة: ماشاء الله...بالتوفيج إن شاء الله
سلمى: شكلج شاطره
أصيلة حمرت: يعني موب لين هناك...نص نص
سلمى: لا شو نص نص...شدي حيلج

..................



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 14-03-2010, 12:50 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبي وكبريائي / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي


تمن يسولفن ويتعرفن على بعض أكثر...أصيلة أرتاحت لهن وايد وحبتهن...لأنهن بصراحة ينحبن...
وأم منصور كانت وايد طيبه...أصيلة من المعلومات إلي خذتها عن أمها...بأن قوم منصور أصلهم من العين...
بس كانوا ساكنين في بوظبي...ومن توفى أبوهم ردوا مرة ثانية العين علشان يكونوا جريبين من أهلهم...ومنصور هو الولد الوحيد من بين أربع بنات أكبرهن سلمى وبعدها شيخة ... وبعدها نورة...وأصغر وحده فيهن منال...وكانن ماشاء الله عليهن كل وحده أحلى من الثانية...أما مريم كانت منقهره...لأنها حست نفسها مطنشه...كل الأسئله تتوجه لأصيلة...وكل التركيز عليها...مريم حست بعزله من بينهن...ومن أذن المغرب استأذنت أصيلة منهن...هن حاولن وياهن بيصلن عندهم...بس ماطاعن...
من وصلت أصيلة ومريم البيت...وأصيلة طول ماسكتت من كثر ماتمدح فيهن وفي جمالهن...ومريم ميته قهر ...
مريم: أصيلووه..أنا بسير بيتنا
أصيلة مستغربه: ليش
مريم: رأسي عورني
أصيلة: سلامت رأسج حبيبتي...ماتشوفي شر...سلمي على عموه
مريم: مستعيله تفتكي مني
أصيلة عاقده حياتها: ماأنتي إلي قلتي إنه رأسج يعورج...شو تبيني يعني أقول
مريم معصبه: ولا شيء...باي
أصيلة مبهته: بااي
وهي نازله من فوق معصبه شافت جدامها سعيد...إلي لاحظ عليها إنها معصبه...
سعيد يبتسم بسخريه: هلا والله ببنت العم مريووووم
مريم لاويه بوزها: شحالك
سعيد: دام إنج بخير أنا بخير..شحالج وشوفيج مويمه جيه
مريم: بخير..مافيه شيء
سعيد يوم مرت من عداله زخها من أيدها ووقفت مكانها: صدج شو فيج
مريم تمت أطالع أيده إلي ماسكتنها: ماشي..بس رأسي يعورني
سعيد رد يبتسم مرة ثانية: متأكدة
مريم: هيه...بس فج أيدي تراك عورتني
سعيد يودر أيدها ببطئ: أوووبس ماأنتبهت إني أعورج
مريم في نفسها تخاف سعيد...بس دومها تحاول تبين له العكس: بسير
سعيد: سلمي
مريم وهي تمشي بسرعة: يبلغ
سعيد يموت ويشوف نظرت الخوف في عيون مريم...كل إلي في البيت وغير البيت يخافه...ماعدا هالمريم...دومها تعانده...وتقهره بنظراتها المتعاليه...
أول ماوصلت مريم البيت لقت أمها يالسه في الصالة وويها يارتهم أم مبارك...وعاد مريم طول مادانيها...بسبت لسانها إلي متبري منها...مستويه snn الحارة...وكل الأخبار عندها ولازم طبعاً تزيد عليها شويت بهارات من عندها..وتسوي من الحبه أبه على قولت أخوانا المصريين...ومريم أصلا كانت ضايجه بسبت أصيلة...فسلمت على أمها وعلى أم مبارك بسرعة وطلعت فوق حجرتها...
أم مبارك بعد ماطلعت مريم فوق...وهي رافعه حياتها: شو فيها بنتج .. ومن وين يايه...لا يكون بس حد ضاربنها ولا منازعنها ولا شيء جيه يعني
أم مريم: يايه من بيت عمها...يمكن تعبانه شوي
أم مبارك: عشتوا ... وأنتي عنبوه ماترومي تمنعي بنتج من الروحه بيت عمها كل يوم والثاني عندهم...وبيتهم كله ولاد
أم مريم تضايجة من رمستها بس طبع شيخة هادي وماتعصب بسرعة: بنتي ومربتنها زين...وواثقه فيها...وبعدين يحليلها بروحها طول اليوم...برايها تسير عند بنت عمها
أم مبارك: يابوج ماقلت شيء عن تربيتها...مريم الكل يعرفها والنعم فيها...بس حتى لو الشيطان شاطر
أم مريم في بالها "أسمنج أنتي الشيطان بعينه...عوذ بالله" : ماعليه أنا ضامنتنها...إلا شخبار حرمة ولدج "تغير السالفة"
أم مبارك: خسها الله من حرمة...أنا من يوم شفتها مارتحت لها...هالولد ماأعرف شو عيبه فيها...كسوله ودبه كله رقاد وزط أكل...ماشي شغله...حتى بشغل البيت ماتمس شيء
أم مريم: ماعليه توهم معاريس يداد مع الوقت بتتعود عليكم وبتتغير
أم مبارك: عنلاتها من حرمه وين بتتغير...حتى ظني الطبخ ماتعرف دربه...بس ماعليها بتم لها لين ماتصطلب...وبراويها نجوم بعز الظهر...علشان تعرف من البدايه إنه كلمتي أنا الأول والأخيره في البيت...
أم مريم تبتسم بسخريه" الله يعينها عليج والله...أسمنها بتعيز قبل أوانها" : الله يعينج عليها
أم مبارك: الله يعيني عليهم كلهم ملعوزيني والله...هالولاد مايسمعوا الكلام..يسون إلي براسهم
أم مريم: مشكلة ولاد هالأيام مايسمعوا الكلام
أم مريم تعودت كل يوم بعد المغرب أطب عليها أم مبارك...وهي بعد شرات بنتها ماطيقها...بس عاد غصباً عنها تحاول إنها تستقبلها بسبت الجيره إلي بينهم من زمان...مريم طالعه نسخه مصغره عن أمها...وشيخة ماشاء الله عليها رغم إنها الحينه في منتصف الثلاثينات بس إلي يشوفها وملامحها الهاديه الجميلة البرئه يتحراها في العشرينات...وبعد ماتوفى أبومترف...تقدموا لها وايدين...بس هي رفضتهم علشان تربي بنتها...لأنه هي متأكده محد يبى يربي بنت غيره...فقالت أربي بنتي أبرك لي...فرفضت الزواج...ولين الحين ماوقفوا الخطاب عنها...بس ردها دوم نفس الشيء مايتغير...ومريم مامقصره في أمها مطلعت لها قرون بسبت دلعها وطلباتها إلي ماتنتهي...بس شيخة تعرف زين أن مريم ينوثق فيها...رغم دلعها بس هي بنت حشيم وقلبها أبيض...وطيبه شرات أمها...بس عاد الدلع شيء لابد منه بما إنها بنت أمها الوحيده...
أما عن مترف فهو يحب شيخة وايد ومن يوم يومه يعتبرها شرات أمه... وطبعاً الشعور متبادل بالنسبة لشيخة إلي الله مارزقها بالولد فعتبرت مترف ولدها وغلاته بغلات مريم...وييته من بوظبي يعتبر يوم عيد عندهن هن الثنتين...
........
في سيارته رايح صوب البيت ومشغل أغنيه لمحمد عبدو "مجموعة إنسان" وسارح ويا الأغنيه وويا إلي خذت أفكاره...رغم إنه شافها من بعيد...بس قدر يلمح ويها البرئ...هو لاحظ إنها تراقبه من فتره...بس ماحب يبين لها بأنه يعرف...إلا أخر مرة...وشكلها وايد أستحت...بعد دقايق وصل البيت وتم في سيارته يعرف زين إنها تراقبه رغم إنه غرفتها ظلام..."هههههههه فديت أنا إلي يراقب في الظلام...تتحريني موب عارف إنج ورى هالستاير" نزل من السيارة وعلى ويهه أبتسامه...رفع رأسه بسرعة على دريشتها...وكانت أصيلة فعلاً واقفه هناك وانصدمت يوم شافته يطالع صوبها...حست ويها يحترق وجنها جدامه... معقوله يعرف إني موجوده...معقوله يحس بشعوري صوبه...
تم منصور يطالع فوق بعدها الإبتسامه على ويهه...بعدين دش بيتهم...منصور عمره 23 سنة وبعده يدرس في جامعة الإمارات إدارة وأقتصاد...ومابجى له شيء ويتخرج...وفي نفس الوقت يديرأملاكهم إلي تركها لهم أبوهم من محال وغيرها...والكل يشهد له بالأخلاق..رغم إنه عليه شوية حركات "لازم طيش شباب شوي" ... ومن سكنوا في هالحارة تعرف على ناس وايد ومنهم ولاد يرانهم قوم بوسعيد...وتقريباً يعرفهم كلهم...بس أقرب واحد فيهم له محمد إلي يدرس وياه وفي نفس التخصص ودوم ويا بعض...وهنيه يوم تذكر محمد حز في نفسه إلي يسويه بأخته...معقوله محمد ربيعي وأنا بجيه أخونه... مامحشمنه في أهله...عوذ بالله من الشيطان... كمل طريجه داخل البيت ولقى أخته شيخة يالسه في الصالة أتابع فيلم مصري جديم...وشيخة معروفه في البيت تموت على الأفلام المصرية الجديمه "يحليلها رومانسيه" ..
منصور يبتسم: السلام عليكم..ومساج الله بالخير
شيخة ترفع رأسها وطالع أخوها: وعليكم السلام والرحمه...مساك الله بالنور والسرور
منصور ييلس عدالها ويضربها على رأسها: أنا جم مرة قايل لج لاتابعي هالأفلام
شيخة وويها محمر: والله ماأصبر عنهن وايد كشخه...وأحلى من أفلام الحينه
منصور: وأبوي أنا عليج..أنا أحبك وأنت تحبني هذي بس سالفتهم ماعندهم غيرها
شيخة منزله رأسها: انزين
منصور يطالعها بنص عين: انزين انزين ... يعني مصخره هالأفلام وتخرب البنات "شل الروموت كنترول عنها وفر القناة وحط قناة بوظبي الرياضيه...وغمز لها بعينه" تابعي وياي المباراة...وأنا بشجع اليوفي وأنتي شجعي روما...
شيخة مبوزه وتبى تنش: أنا مالي في المباريات... ماحبهن...
منصور بنذاله زخها من أيدها: يلسي تابعي وياي...ماحب أيلس أتابع المباريات بروحي
شيخة يلست وياه علشان ماتكسر بخاطره...وتمت أتابع المبارة بين اليوفنتوس وروما ومع الوقت أندمجت وايد ومع كل هجمه لروما تصرخ...حتى منصور أستغرب منها وتم يضحك عليها...
............
يالسين كلهم على سفرة العشى...ماعدا أبوهم بوسعيد إلي تعودوا غيابه الدائم عنهم...بس سعيد معروف هو النائب عن أبوه فنادر مايفوت وجبه في البيت ويا هله...يالسه عداله أمه"عوشه" إنسانه قوية الشخصية...تحب وتغار على ريلها موت...وأكثر إنسانه تغار منها أم مريم...إلي على طول من مات بومترف...ياها الشك بأن ريلها بيأخذ حرمة أخوه فوقها...بعدين وضح لها إنه شكها موب في محله...لأنه شيخة يعتبرها شرات أخته...وعمره مافكر يأخذها ولابيأخذها...ومع هذا لاتزال الغيره منها...ورغم كل هذا أم سعيد طيبه...وعمرها ماتمنت الشر لغيرها...ويالس عدالها ولدها محمد إلي يدرس في الجامعة وعداله سالم أخر العنقود وعمره 15 سنة ومشاغب درجة أولى...وفي المدرسة من الأوئل...ومن الصوب الثاني يالسه أصيلة وعدالها حميد إلي ترتيبه الثاني بعد سعيد...عمره 25 ومخلص جامعة جريب وهو الحينه معيد في الجامعة"ماشاء الله عليه" ويوم يكون فاضي يحاول يساعد أخوه سعيد في بعض الأمور...كان الكل يحترم سعيد ويقدره وفي نفس الوقت يهابه...وبالذات أصيلة إلي يحليلها هي البنت الوحيده من بينهم...فتخاف تغلط ويطيح الكل عليها...دوم كانت تحس إنه حقها مهضوم...مالها كلمة من بعد كلمة أخوانها...حتى سالم إلي هو أصغر واحد من بينهم...ماتروم تفرض كلمتها عليه...بس رغم هذا كله كل واحد من خوانها يحبها ويخاف عليها...ويمكن لأنها أختهم الوحيده فحاطينها تحت المجهر...ويخافوا عليها وايد...ويراقبوا كل تحركاتها...مرات هي تسأل نفسها لو عرفوا خوانها بالي تسويه...مع إنه غصباً عنها...هي تراقب منصور غصباً عنها...حاولت تمنع نفسها أكثر من مرة...بس ترجع وتكرر الغلط...والحينه بعد ماشافها منصور صارت تحس بالغلط يتعاظم ويكبر...كانت أصيلة مثل مريم...مالها أي أمال إنها تكمل الدراسة في الجامعة...حدها تخلص ثانوية وتعرس وتكون عائلة بروحها...بعكس كل خوانها إلي كلهم كملوا دراستهم وكلهم من المتفوقين...ماعدا سعيد إلي ظروفه ماسمحت له بأنه يكمل...كانت أمالها محدوده وبسيطه... أبوسعيد "علي" رغم إنه إنسان عسكري ورتبته وايد كبيره في الجيش...بس مع هذا هو وايد حنون على ولاده...وأقرب إنسان لأصيلة...والوحيد إلي يعاملها برقه ويوم يكون موجود في البيت يحاول يعوض فترة غيابه...ويعامل بالمثل مريم إلي أنحرمت من أبوها صغيره... كان يوم يشوف تصرفات ولده سعيد وشدته يستغرب منه...مايدري إنه المسؤوليه تعلم الواحد يكون شديد في معظم أموره...وبالذات سعيد حمله أبوه المسؤوليه وهو صغير...عوده يحل محله في غيابه...ويكون في مكان الأبو بالنسبة لأخوانه...
كان سعيد عينه على أصيلة إلي كانت سرحانه وماصكت الأكل إلي جدامها طول: أصايل
أنتبهت ورفعت رأساها صوبه: هااا قلت شيء
سعيد: ماقلت شي..بس أشوفج ماتأكلي
أصيلة: بأكل الحينه
سعيد: هههه بعد شو..الكل خلص..الحينه تأكلي
أصيلة: أنا أصلا مابى عشى لأني شبعانه
سعيد رافع حاجب واحد: جي شو كليتي علشان تشبعي
أصيلة بخوف وطالع أمها: ماكله
سعيد يطالعها بنظرات أستفهام
أم سعيد: كانت عند بنات يرانا..أكيد كلت عندهن
سعيد: آهاا قولي جيه....صح شو فيها مريوم اليوم...شفتها بعد المغرب طالعه من عندج معصبه
أصيلة: رأسها يعورها
أم سعيد: لازم بيعورها رأسها من الظهر قراض في العرب وحسوسكن واصله تحت ... ومذاكره ماشي
أصيلة: أماااايه
سعيد رافع حياته: وليش حضرتج ماتذاكري أنتي وياها
أصيلة تقصص الخبز صغير صغير: نذاكر
سعيد: أصول تذكري إنج ثالث ثانوي...يعني لعب السنة إلي طافت مانباه
أصيلة: إن شاء الله
سعيد وهو ينش..ويلتفت صوب أمه: المهم أنا بظهر الحينه
أم سعيد: على وين فديتك الحينه
سعيد: بسير الرماح عند واحد من الربع
أم سعيد: الله يحفظك وليدي ... وهالله هالله بالسواقه السنعه
سعيد يهوي على رأسه أمه ويحبها: إن شاء الله...وتصبحي على أخير
أم سعيد تنش: وأنت من هله
ظهر سعيد ووياه حميد...ودخلت أم سعيد حجرتها بترقد...وتمت أصيلة هي وسالم ومحمد ساروا الصالة بيطالعوا التلفزيون...
محمد يطالع أصيلة تبى تيلس وياهم: نعم نعم أخت أصول وين تبي أنتي
أصيلة: أيلس وياكم ... بعد هذا حرام
محمد: أعتقد سعيد من شوي قايل لج ذاكري ياآنسه...أنتي ثانويه عامه
أصيلة: أنزين أعرف...بس حرام يعني أطالع التلفزيون شوي
محمد: هيه نعم حرام ياللا جلبي ويهج وسيري ذاكري
أصيلة نشت وهي تتأفف بضيج...وطلعت فوق حجرتها بتذاكر مع إنها مالها نفس...أول ماحدرت الحجره قفلت الباب وعلى طول صوب الدريشه بس تقفطت لأنه سيارة منصور موجوده...يعني شكله واصل بيتهم يوم هي تتعشى...تضايجت زود وسارت وعقت بعمرها على الشبريه...بعدين تذكرت مريم..."ليش ماأقوم وأتصل أبها...شكلها صدج زعلانه...فجت باب حجرتها وشلت التلفون وأتصلت ببيت قوم مريم...وصاح فترة لين ماوقف ولا حد شله...بس مايأست ردت وأتصلت مرة ثانية...بس ردت عليها بشكارتهم ...
سونيا: آلو
أصيلة: آلوووه...زقري مريم
سونيا: ماما مريم في يدرس
أصيلة: أشك...المهم سيري زقريها ويا ويهج
سونيا: أنذين ماما أسيلة..."حطت التلفون وسارت بسرعة تزقر مريم إلي كانت يالسه تلعب سوني...بس موصيه سونيا أي حد يباها تقوله إنها تذاكر"
مريم منسدحة في الصالة إلي فوق تحت التلفزيون وتلعب سوني ومن شافت سونيا: نعم...شو قلت لج أنتي...ماتسمعي الكلام مرة وحده
سونيا: هزي ماما أسيلة يسوي جنجال واجد مشان أنا... يريد أنتي
مريم نشت بضيج من مكانها: ماعليج دواج بعدين
شلت التلفون...: السلام عليكم
أصيلة مبتسمه: وعليكم السلام...شحالج ميمي
مريم: زفت
أصيلة:آفاااا...ليش
مريم: بس جيه
أصيلة: ميمي زعلانه مني أنتي الحينه
مريم: مادل
أصيلة: لا والله..عيل أنا أدل شو فيج عليه اليوم
مريم: تذكري شو سويت
أصيلة: الحمد لله ماسويت شيء غلط
مريم: شكلج فاقده الذاكره
أصيلة: الحمد لله ذاكرتي مافيها شيء..أنتي إلي ذاكرتج خربانه شوي
مريم بصوت عالي: أصووووول أحسن لج..أنتي الحينه متصله ترمسيني ولا تسبيني حضرتج
أصيلة: مريم حبيبتي ماظني من بينا هالزعل إلي زعلانتنه الحينه...وأنتي تعرفي زين إني ماأستغنا عنج...
مريم تعلب بشعرها إلي نازل على يبهتها: ومنوه قال إني زعلانه
أصيلة تبتسم: رمستج تدل على زعلج
مريم: ماتعرفيني فديتني دلوعة...ولازم أتغلى شوي عليج
أصيلة: أونه أونه...تصدقي اليوم كلهم طاحوبي...حميد هزبني بعد ماسرتي..وسعيد على العشى..ومحمد بعد العشى
مريم: ههههههههههههه خيييبه عسب شو نهزبتي
أصيلة: الله لايحرمني من هالضحكه...هزبوني طال عمرج عسب أذاكر...سعيد صح شكله اليوم كان هادي وايد...بس من رمسته فهمت إنه يهددني...ولو كنتي أنتي موجوده كان نالج شراتي منهم
مريم: هههههههههههه الحمد لله إني مب عندج...بصراحة أنا مافيه على فلسفة حميد ونصايحه إلي ماتنتهي...
أصيلة: هههههههههه وليش يعني حميد....شو نسيتي سعيد...وتهديداته
مريم بكل غرور: أنا سعود مايخوفني طول طول...هذا يخوفج أنتي ياماما..أما أنا غيييييييييييير
أصيلة: لازم مابيخوفج..زوجة المستقبل كله ولا يمسج أنتي بالذات بشيء
مريم حايسه بوزها: زوجة المستقبل في عينج...ومنوه قال لج إني أباه
أصيلة: بنشوف يامريوم الأيام بينا
مريم: جب خسج الله...لاتقولي مريوم...تحيديني زين ماداني حد يزقرني جيه..
أصيلة ماسكه ضحكتها: أعرف بس حبيب القلب يحق له يزقرج جيه
مريم وويها غادي أحمر: والله إنج دبه...هذا إلي يرمسج...ياللا جلبي ويهج
أصيلة: خلاص يابوج نمزح وياج...حشى اليوم جبريت غاديه
مريم: من رمستج البايخه والماصخه
أصيلة: بس صدج ميمي أنتي طول ماتفكري بسعيد
مريم: أعتقد هالشيء مايخصج
أصيلة: آفااااااا وهذا نحن نقول إنا خوات..الله يسامحج
مريم: الله يسامح الجميع....بسألج شو بلاج اليوم كل رمستج ماصخه جيه
أصيلة: هههههههه أستهبل عليج
مريم: أنزين أصول ببند أنا الحينه..لاتنسي باجر ورانا نشه من الفير
أصيلة: هيه والله نرقد أحسن لنا
مريم: عيل ياللا أشوفج باجر
أصيلة: إن شاء الله...تصبحي على خير
مريم: وأنتي من هل الخير
أصيلة: فمان الله
مريم: الله يحفظج

..........



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 14-03-2010, 12:53 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبي وكبريائي / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي


في المدرسة ..

الحصة السادسة مريم وأصيلة ووديمة وحده من أعز ربعاتهن شاردات من حصة الرياضيات...
وهن تعودن على الشرده... وإذا ماشردن يتمن طول الحصة ياواقفات في أخر الصف ولا تهزبهن الأبله...لأنهن طول ماينتبهن ولا يفهمن شيء وإذا طلعتهن على السبوره مايعرفن يحلن...وأبله نورة يأست منهن ومن كثر ماتوديهن عند الأخصائيه بس ماشي فايده...
أول ماوصلن الحمام...وقفت مريم على المنظره أطالع ويها: ياخي شو هذيلا كل شيء ممنوع...أحس ويهي وايد شاحب
وديمة: أونه شاحب...تراه إلا في المدرسة...محد مستعيب يبصبص فيج
مريم: غياااااااااره...أنا طال عمرج المعجبات في المدرسة بروحها ماينعدن
أصيلة فاجه شعرها وتعدله: ظنج أبله نورة بتخبر علينا
مريم: تخبر شو يعني
وديمة: أنا بصراحة تخوفني..سمعتيها أخر مرة قايله إنا ماويه نجاح وبنرسب...وأبويه مهددني يكسر فظهري عصى
أصيلة: حتى أنا سعود مامقصر بتهديداته
مريم: فديت أمايه أنا...لو أرسب مية مرة مابتقول شيء
أصيلة: منوه قدج...موب سعود ياويلي منه
مريم: ماظني سعيد بينفذ تهديداته
وديمة واقفه عدال الباب وتوايج منه: الله يخسكن جب..أبله أعتدال في الممر عن تسمعكن
ربعن بسرعة ونخشن ورى الباب لين مامرت...بعد مابتعدت ولا أنتبهتلهن ظهرن من الحمام وسارن يتمشن في الممرات لين ماسمعن جرس الحصة السابعه وتأكدن إنه أبله نورة ظهرت من الصف...ربعن صوب الصف بسرعة...
دشت مريم أول وحده الصف وبصوت عالي: السلااااااااااااااااحف تمشي على الأرض
نص البنات ردن السلام والنص الثاني أنتبهن إنها ماسلمت أصلاً
مريم: هههههههههههههههههههه وييييييييو ضحكنا عليهن الخبلات كالعادة
ميثا: ويا هالرأس
صالحة: وين كنتن تحوطن...أبله نورة قالت بتخبر عليكن
وديمة: تخبر عااااااااادي...شو يعني
سلامة: ياقويه أنتي...
وديمة: قويه غصباً عنج ياديايه
سلامة: ديايه برايني أبى أنجح...وأنتي تحوطي طول السنة...والطماطات مضمونه
وديمة: طماطات في عينج...بنشوف منوه بيب طماطات
تذكرت مريم شيء وربعت بسرعة صوب طاولتها وظهرت دفتر من الشنطه وهي تلتفت صوب أصيلة: أصول حليتي واجب الإنجليزي
أصيلة بفخر: أكيد ... عيل شراتج يالمهمله
مريم: دخيلج بسرعة ظهريه بنقل عنج...طول مايي على بالي
أصيلة: هذا زين إن صكيتي شنطج أصلا
مريم مكشخه ضروسها: شدراج يالسويحره...صدقتي والله طول مايتها
وديمة: ميمي أضمن لج سبع طماطات من الحينه
مريم يالسه تنقل الواجب: فال الله ولافالج...
...........
منصور ووياه محمد راكب في سيارته رادين من الجامعة...
محمد: تسير ويانا
منصور: وين
محمد: البدع
منصور: هذا وقته الله يهديك...ورانا إمتحانات الفاينل
محمد: هو إلا اليوم كل الشباب هناك...عاد تعرف بعد الأمطار والخير..خاواني ياريال
منصور: أوكى
محمد: وأحسن نسير بسيارتك الكروزر
منصور: كان بها...سيارتي سيارتي..
منصور كل شوي يسرح ويفكر بموقفه من محمد...ومتلوم فيه وايد...ووعد نفسه إنه يحاول يطنش أخت محمد قدر الإمكان...لأنه إن أستمر على هالحال بيتمادى...وهو مايبى يخسر محمد بسبت بنت...وعرف من خواته إنه أسمها أصيلة...وتقريباً عرف عنها كل شيء...
محمد: حوووووووووو
منصور أنتبه: هااا شو عندك
محمد: أقول لك شغل لنا شيء بنسمعه...دام إنك صاخ مليت
منصور وهو يدور بين الشرايط: شو تبى تسمع
محمد: أي شي خليجي ينفع
منصور: رويشد ينفع
محمد: هو الدو
منصور: ههههههههههههههه تصدق مادانيه طول...بس كل ماينزل شريط أشتريه
محمد: ياخي ماعندك ذوق...الرويشد مايعيبك
منصور: هيه والله...شرايطه أسمعهن مرة وحده وأفرهن في السيارة
محمد يلتفت في الصوب الثاني من الشارع ويطالع واحد يالس يسوي حركات بسيارته وكل شوي يلف عليهم: قلت لك ماعندك ذوق...شف هذا المخبل
منصور: خله عنك...هذا واحد خبل وهب شايف خير
محمد: هههه ياخي بيدعمنا
منصور يلتفت صوبه: مايروم
إلي في السيارة الثانية من حركاته يبين إنه يباهم يسابقوه...نزل جامة سيارته وتم يزقرهم ويصارخ...
نزل محمد جامته: نعم شوفيك تباغم
الريال: بس كنت أقول تسابقوا
منصور من دون مايطالعه: هيه خبلان نحن في وسط المدينة نسابقك...
الريال يضحك بصوت عالي: قول خايف أهزمك
منصور: تخسى إلا أنت تسبقني...بس هب مسابقك
محمد: لبسه ماينعطى ويه
الريال: وييييييييييييييو مايروموا مايروموا
منصور وبدا يعصب: والله لو ماجلبت ويهك عنا الحينه لأنزلك وأراويك شغلك...عنبوك زاد اليهال الحينه يطلعوا من مدارسهم والشوارع زحمه تبى تسابق..تراه العقل يمدحونه
الريال: روح لاه...ماويه مسابق "وشخط بسيارته وراح عنهم
محمد: أسمنه المخبل هاليومين وايدين
منصور: الله يهديهم
محمد يضحك: ألاحظ عليك الهدو هب من طبعك حد يستفزك وماترد عليه
منصور يبتسم بسخريه: ياريال واعد الوالده ماأتسابق ويا حد...تراه مسونها مره ومنجلب
محمد: والله...متى
منصور : يوم كنا بعدنا في بوظبي...وتميت في المستشفى فوق الشهرين مكسر وحالتي حاله
محمد: زين...الواحد يتعلم من تجاربه
............

أصيلة يالسه في الصالة ووياها بنات جيرانهم...وهي أطالعهن بنظرات أعجاب...كل ماتتعمق علاقتها فيهن كل ماتزيد إعجاب...إلي يايات شيخة ونورة...وسوالف وضحك...كانت أصيلة نفسها لو كان شعور مريم نفس شعورها صوبهن...بس هي تعرف مريم زين...وقالت لها في ويها بأنها ماأرتاحت لهن ولاحبتهن...
نورة: عيل وين بنت عمج
أصيلة تنش تساعد البشكاره وتشل عنها الفواله: اليوم مايتنا
نورة: بيتهم جريب
أصيلة: هيه جريب .. إلا هنيه
شيخة تبتسم: شكلكن وايد جراب من بعض
أصيلة: أكيد...متربيين مع بعض
شيخة: حلو جيه..نحن وعيال عمنا وايد بعاد..ومانشوفهم إلا في الأعياد والمناسبات
أصيلة: نحن لا ولله الحمد...أبويه وعمي الله يرحمه مالهم غير بعض وكانوا وايد جراب من بعض...حتى يوم طلعت لهم أراضي في نفس المنطقه وعدال بعض اللهم يفصل من بينا وبينهم شارع
نورة: الله يخليكم لبعض
شيخة: هاا وشخبار المذاكره...تراه موب باجي على الإمتحانات شيء
أصيلة حمر ويها لأنها أصلاً طول ماتذاكر: بصراحة أنا بعدني مابديت
شيخة: أفااااا وأنا أقول شاطره...وليش إن شاء الله مابديتي لين الحين تذاكري
أصيلة: قلت يوم يعطونا إجازه حق المذاكره ببدأ
نورة: لا فديتج..أبدي من الحينه...علشان عقب يكون عندج وقت تعيدي عليه مرة ثانية
أصيلة: إن شاء الله...بحاول أسوي أول جدول حق المذاكره
وبعد شوي سمعن أذان المغرب يأذن...وعلى طول نورة وشيخة نشن بيسيرن بيتهم...
أصيلة: وين ... يالسين
شيخة: شو يالسين الله يهديج...بنسير نصلي
أصيلة: زين صلن عندنا
شيخة: لا حبيبتي ... نحن قايلن حق أمايه مابنبطي عندكم
أصيلة: أوكى...عيل سلمن على الوالده وعلى سلمى
نورة: إن شاء الله يبلغ
وهن واصلات عدال باب الصالة ويعدلن شيلهن قبل مايظهرن بس كانن بعدهن ماتغشن ... أول ماظهرن من الصالة كان حد واقف عدال باب الخروج ويطالع نفسه في جامة الباب يعدل غترته وشاف إنعكاس البنات في جامة الباب...بس هن شكلهن مانتبهن له لأنهن بعدهن يرمسن ويا أصيلة...فعلشان مايحرجهن ظهر بسرعة من البيت ساير المسيد من دون مايحس فيه حد...
..........

تحس بملل فضيع...وأمها محذرتنها ماتنزل تحت طول علشان تذاكر...ومريم تعرف زين إنها مابتصك الكتب...لأنها مافي خاطرها تذاكر...نفسها تشوف أصيلة...وتتصل بيتهم محد يرد على التلفون...مطنشينه طول...ومن الملل إلي فيها فجت البالكونه وطلعت كان الجو وايد حلو بعد المغرب...بعدين تذكرت شي ودشت داخل تربع وبندت الليت "الله يخسني أكيد الحينه حد شافني فضيحه" وردت مرة ثانية بس هالمرة بحذر أكثر وتمت أطالع يمين وشمال بس ماشافت حد...وحمدت ربها لأنها الشيلة أصلاً كانت على جتوفها ... وتساندت على الحديد وتمت تتأمل كل إلي حواليها والأفكار مزدحمه في رأسها...هي أصلاً ماتفكر طول بالجامعة...بس لو مثلاً مادشت في الجامعة بتم في البيت مجابله أمها أربعه وعشرين ساعة...وهي ماتحب تيلس في البيت...حتى الحينه وهي في المدرسة طول ماتغيب...لأنها تعتبر المدرسة مكان ترويح بالنسبة لها وتلتقي بربعاتها وسوالف...وإن خلصت هالسنة يعني ماشي طلعه شرات قبل...فخطر على بالها تشتغل ليش لا...في شغلات بالثانويه العامة...في الشرطة أو الجيش مثلاً ...ههههههه مالت على ويهي منوه هذا إلي بيخليني أشتغل في الجيش ولا الشرطة..أسمني صدج مافيني عقل...أنذبح ولا أشتغل في هالأماكن...هلي زين إن وافقوا على فكرة الشغل أصلاً ... وهي تفكر وسرحانه مانتبهت إنه حد دش بيتهم من الباب العود...ولاحظها وتم يطالعها وهو عاقد حياته "ياسلام...شو موقفنها هذي في البالكونه...صدج ماتستحي"
سعيد وبصوت عالي: أيييييه أنتي شو واقفه تسوي هناك
مريم حطت أيدها بسرعة على صدرها وهي زايغه: سعيييد
سعيد: هيه سعيد...شو فاجأتج...ياللا أشوفج دشي داخل بسرعة
مريم بسرعة بعد ماأداركت السالفة عدلة شيلتها زين: انزين داشه "دخلت داخل تربع وبندت باب البالكونه...وهي تنافخ "عوذ بالله شو يابه هذا الحينه بعد...زيغني الله يخسه"
كان سعيد معصب بعد ماشاف مريم واقفه في البالكونه...ودش داخل بعد مادق الباب...وشاف عمته أم مريم يالسه في الصالة بروحها...
أم مريم: قرب ولدي محد هنيه
سعيد وهو يدش الصالة: السلام عليكم
أم مريم: وعليكم السلام ...مرحباابك الساااع
سعيد: شحالج عموه
أم مريم: بخير يعلك الخير وشحالك أنت وشعلومك
سعيد ييلس: والله الحمد لله بنعمه
أم مريم: عسى دوم إن شاء الله
سعيد: وياج
أم مريم لاحظت عليه إنه معصب شوي: هااا ولدي شو فيك ... عسى ماشر
سعيد: مريم وين
أم مريم: فوق تذاكر
سعيد: أمحق مذاكره
أم مريم عاقده حياتها: ليش
سعيد: شفتها الحينه واقفه في البالكونه لاشيله ولاشي...
أم مريم منصدمه: مريم تسوي جيه
سعيد: هيه نعم...لو مازقرتها ولابتم واقفه
أم مريم معصبه: ماعليها مسودت الويه...وبليا شيله بعد...يصير خير
سعيد ماكان عنده أي وسيلة...لأنه هب من حقه ينازعها أو حتى يضربها...بس بما أنه خبر أمها فهي أكيد بتتصرف وياها...: المهم عمتيه شحالكم بعد
أم مريم وبعدها متضيجه من فعلت بنتها: والله الحمد لله عايشين...وهالبنت مطلعتلي قرون
سعيد يبتسم: الله يعينج عليها...كنت بس ياي أذكرج بخصوص التوكيل
أم مريم تبتسم: ماعليه ياوليدي...باجر الصبح بسير وياك المحكمة...
سعيد: على خير "وهو ينش" عيل أنا بستأذن الحينه
أم مريم: لا والله مارحت ومامتعشي ويانا
سعيد: لا ياعمتيه ماروم ورايه جماً شغله
أم مريم تزخه من أيده: والله ماتروح...وأنا حلفت تراني
سعيد يبتسم ويرد ييلس: أوكى بنتعشى عن حلفتج
أم مريم وهي تنش: عيل بسير المطبخ يهموك بعشى
سعيد: لا تعبوا عماركم...بس خفايف تسد
أم مريم: مايهمك...
ظهرت عنه وتم سعيد بروحه في الصالة يجلب القنوات ويفكر بمريم...صدج كان معصب ومفول عليها...لأنه بيتهم وبالذات بالكونة حجرت مريم مجابله الشارع...يعني أي حد من الشارع ممكن يشوفها...هو صدج كانت مبنده الليت بس حتى لو كانت مبينه...
قطع عليه تفكيره دخول مريم الصالة...وشافها من طاحت عيونها عليه ارتبكت...
مريم: السلام عليكم
سعيد عاقد حياته: وعليكم السلام
مريم راحت ويلست بعيد عنه: شحالك سعيد
سعيد: بخير ونعمه..أنتي شحالج
مريم: بخير
سعيد بنقمه: هاا مريوم كنتي تذاكري في البالكونه
مريم نزلت رأسها وتمت تلعب بأظافرها: لا
سعيد: عيل شو تتأملي الرايح والياي
مريم: والله ماكان حد في الشارع
سعيد يطالعها بنص عين: وبليا شيله
مريم: كنت لابسه شيله بس طاحت على جتوفي وماأنتبهت لها
سعيد: على فكره تراه حتى لو بندتي الليت تراج مبينه وأي حد ممكن يشوفج
مريم: تحريت إني هب مبينه
سعيد: ماعليه المره اليايه لاتكرريها...شخبار الدراسة
مريم: ممشين الحال
سعيد: تذاكري
مريم: مابديت
سعيد: شو تتريي...ثانويه عامة وماباجي عن الإمتحانات شي
مريم: بذاكر
سعيد حايس بوزه: أشك
مريم رفعت رأسها وتمت أطالعه: ليش
سعيد: ماويه مذاكره أنتي وأصول
مريم: شدراك
سعيد: شكلكن
مريم تمت صاخه ولا ردت عليه ... وهو كان يتابع الأخبار في الجزيرة ... بعد ربع ساعة حدرت أم مريم الصالة وشافت بنتها يالسه وطالعهتا بنظره ... فهمت مريم منها إنه أمها تقول لها "ماعليج" لايكون بس سعيد خبرها...شكله خبرها عن وقفتي على البالكونه...
أم مريم تيلس وتلتفت صوب بنتها: يوم مابتذاكري سيري شوفي البشاكير شو يعابلن حق العشى..
مريم نشت ماصدقت بتظهر من الصالة: إن شاء الله
...........
باقي على الإمتحانات أسبوع ونص...ومريم وأصيلة يالسات يذاكرن ويا بعض...يالسات تحت ... رفعت مريم رأسها أطالع أصيلة..
مريم: مليت
أصيلة: حتى أنا ...بس شو الحل
مريم: حد في البيت
أصيلة: لا
مريم: متأكدة
أصيلة: قبل شوي يوم سرت أيب عصير البيت هادي محد موجود...وأمايه في بيت يرانا
مريم نشت بسرعه من مكانها: عيل ياللا نشي
أصيلة مستغربه: ليش ووين
مريم: شغلي المسجل ... خلينا نغير جو شوي
أصيلة: لا لا شو مسجل أنتي ... تبي تورطيني
مريم: توج تقولي محد موجود في البيت
أصيلة: هيه
مريم: عيل ... من شو زايغه
أصيلة تنش: أمري على الله ... بنشغل " سارت صوب المسجل وهي تجلب من بين الشرايط" شو أحط
مريم: أي شيء رباشي...وإذا فيه عيضه يكون أحلى
أصيلة: أوكى
شغلت المسجل ... مريم: علي الصوت
أصيلة: ناويه عليه اليوم "وعلت الصوت"
ومن غنية لأغنيه والبنات أرتبشن وقامن يرقصن...وكل وحده فجت شعرها وقامن ينعشن...وأصيلة عيبها الوضع ونست كل شيء...
أصيلة بصوت عالي: والله إنا مخبل
مريم: براينا
وبعد نص ساعة وهن بعدهن شالات البقعه بالأغاني..إلا ينفج باب الغرفة بقوه وكانت مريم من حظها السيئ إنها مجابله الباب...حتى في هذيج اللحظه كانت تنعش وشعرها مغطي على ويها ومانتبهت إلا يوم شافت كندوره بيضى ... ورفعت رأسها بسرعة وطاحت عيونها بعيون سعيد إلي من شكله كان مفول ومعصب على الآخر...تمت مبهته أطالعه وهو يطالعها في البدايه كان شكله منصدم...بس بعدين بين عليه إنه واصل حده ومعصب...أما أصيلة فربعت بسرعة صوب المسجل وبندته...
ومريم على حالها ... بعدين أداركت الموضوع وأنتبهت لوضعها فربعت بسرعة وشلت شيلتها وغطت شعرها ... كان ويه مريم أشارات مرور ... أما أصيلة كانت أطالع تحت وتتنافض...
سعيد بعد ماغطت مريم شعرها..وحاول يسيطر على نفسه: ممكن أعرف شو هذا..عنبوه حشمن...شالات الطابق الثاني شلول...يعني أنتن الثنتين شو ينفع وياكن...أونهن ثانوية عامة...والكتب طول ماتيي على بالكن
مريم منزله رأسها: نذاكر
سعيد: لاواضح...أشوفهاالحينه المذاكره ... كل وحده فاله كشتها... وتهز تقول فيفي عبدو
مريم مكشخه ضروسها وويها غادي شرات الطماطم: والله كنا نذاكر..بس عاد بغينا نرفه شوي عن عمارنا...لأنه هالإنجليزي غلس وعاد نحن طول مانفهم
سعيد رافع حاجب واحد: ترفهي عن نفسج هاا...ماعليه...وعن الإنجليزي أترياكن في الصالة الفوقانية بذاكرلكن أنا...وبسرعة تعالن وراي...تراه ماعندي وقت..."ظهر من الحجرة وبند الباب بقوة"
مريم وأصيلة يطالعن بعض...كان صدج شكلهن غلط...وخرت مريم الشيلة ولفت شعرها بسرعة وردت ولبست الشيلة زين...
مريم: الحينه هو بيدرسنا
أصيلة تعدل شعرها: أعتقد سمعتيه شو يقول...بسرعة عن يرد لنا مرة ثانية
مريم شلت كتابها وظهرت هي وأصيلة ولحقن سعيد في الصالة...وتم يذاكر لهن ساعة ويحاول يفهمهن القواعد الإنجليزيه...ورأسه عوره من الخاطر منهن...لأنهن طول مايعرفن شيء في الإنجليزي...فقرر إنه كل يوم يدرسهن ساعة إنجليزي..
.........

كان الوقت بعد المغرب...والظلام بدأ يزحف على دار الظبي...بس مع هذا مايأثر لأنه الأنوار تحول المدينة وكأنها صبح...كانت واقفه بروحها عدال الجامه أطالع الناس والحركة إلي تحت...لأنها تسكن في الطابق الــ18..فكل شيء صغير...منظر بوظبي من هالمكان وايد حلو...وهي حاسه بالراحه...ماكانت لابسه شيله ورافعه شعرها الكستنائي أي كلام وسرحانه ولا حاسه بالي حواليها...رغم إنها تعرف زين إنه محد موجود...لأنه مترف بعده في الشركة...مخبرنها من قبل بإنه اليوم عنده وايد شغل فمايقدر يرد بوقت...كان الجدار المواجه الشارع والكرنيش زجاجي وتقدر تشوف منه كل شيء بس محد يقدر يشوفها...أنفتح باب الشقة وتبند بس مها في عالم ثاني فماسمعت شيء...
ياها مترف من وراها وهي صاده عنه أطالع برع..وكان يمشي شوي شوي علشان ماتسمعه وهو بعد حس إنها سرحانه "ياربي شكثر أحب هالبنيه" لوى عليها بسرعة من خصرها...تفاجأت مها وحطت أيديها على صدرها وهي تضحك لأنها عرفته إنه هو...
مترف قرب شفايفه من أذنها وبصوت كأنه همس: هاااا حبيبي وين وصلتي
مها تساند رأسها على جتفه: عندك
مترف: تأخرت صح
مها: تراه قلت لي بتتأخر
مترف: أممممممم شرايج نظهر اليوم
ألتفتت عليه وهي تبتسم: ياريت والله
مترف وهي كاسره خاطره: أعرف غناتي إني مقصر وياج في الفترة الأخير...بس والله غصباً عني
مها تحط صبعها السبابه على شفايفه: والله أعرف فديت روحك...وأعرف إنه الشغل في هالشركة هلاك...ومقدره
مترف: شفتي عاد إنه قراري صح يوم خليتج تودريها
مها: وأنا بعد موب من كثر ماكنت أحب الشغل فيها...بس على الأقل كنت ألقى شيء يشغلني
مترف حايس بوزه: والحينه
مها تبتسم: أنت تشغلني...بس موب دايماً
مترف: صدقيني بعوضج عن كل الوقت إلي قضيتيه بروحج...ياللا حياتي وين تبي تسيري
مها: يعني أنت موب في بالك مكان معين
مترف: سمعي حبي أنا الحينه بسير أرقد...وعلى الساعة ثمان ونص وعيني وبنسير وين ماتبي
مها تمشي وياه صوب الحجرة: إن شاء الله ... ولا يهمك
حدر مترف حجرته وكان ميت تعب...ومن شاف الشبريه طاح فوقها وماحس بعمره إلا هو راقد في سابع نومه...فجت مها الباب توايج وشافته راقد بكندورته على بطنه وزاخ غترته بأيده حتى قحفيته ماخازها...وابتسمت وقالت في بالها مابتصكه علشان تخوز القحفيه تخافه ينش...برايه يرقد شوي...وراحت صوب المطبخ تسوي لها نسكافيه وحطت لها بسكويت في صحن وسارت أطالع التلفزيون...
مها ومترف حياتهم هاديه...مر على زواجهم أربع سنين...أول لقاء بينهم كان في الشركة لأنهم كانوا يشتغلوا في نفس القسم...ومترف كان أجدم منها فأول مابدت تشتغل كانت هي مدربه تحت أيده وهو المسؤول المباشر عنها...مها ظبيانية حتى النخاع...أول ماتخرجت من الكلية عارض كل أهلها بأنها تشتغل في شركة فيها أختلاط شرات شركات البترول...ومها شخصيتها قوية...قدرت تتفاهم وياهم وتقنعهم برأيها...فكان كثر التعامل من بين مها ومترف ولد بينهم الإعجاب والإحترام...كان مترف يشوف مها غير عن كل البنات إلي يعرفهن في الشركة...كانت وايد خجوله وفوق هذا كله كانت محترمه وماتعطي الشباب ويه...وهمها الوحيد شغلها...فالكل يقدرها ويحترمها...وبعد مرور سنة ونص على شغلهم مع بعض قرر مترف يرتبط بهالإنسانه إلي كل يوم يزيد إعجابه وإنبهاره فيها...ونفس الشعور عند مها إتجاه مترف...إلي كان سيده في كل شيء...وكل إلي عندهم في قسمهم والأقسام الثانية يحبوه ويحترموه...فعلى طول من تقدم لها مترف مافكرت وايد...وبعد الزواج قدر مترف يقنعها تودر الشغل...لأنه مهما يكون ريال ويشعر بالغيره يوم يشوف حرمته تشتغل بين الريال...ومها تفهمت وجهة نظره وأقتنعتبها...والحينه بعد أربع سنوات زواج...صاروا يمثلوا ثنائي متفاهم لأبعد درجات التفاهم...والحب والإحترام المتبادل كان يقوي ويثبت هالعلاقة...بس كان ينقصهم شيء...ألا وهو العيال...رغم إنه مها ومترف بثنينهم مايعانوا من أي شيء ممكن إنه يمنعهم من العيال...بس لحد الحينه ما الله رزقهم بالعيال...ومع هذا صابرين...ومترف يبين لمها بستمرار...بأنه يحبها ويموت فيها سوء بعيال ولا بليا عيال...
يوم يت الساعة ثمان ونص كانت مها تقريباً متجهزه للطلعه...وسارت وقومت مترف إلي بطلوع الروح نش وتسبح وظهروا من البيت...كان مترف يبى يفاجأ مها بشيء...بس موب الحينه...بيخبرها بعد العشى...فمن ظهروا من البيت راحوا المارينا مول...وهم يمشوا مروا على محل مجوهرات فقال لها أدش المحل مع إنه مها مافي خاطرها تشتري مجوهرات...
مترف زاخنها من أيدها ويرها صوب المحل: إذا أنتي ماتبي تشتري..أنا بأخذ لج على ذوقي
مها تضحك بصوت واطي: انزين ليش...شو المناسبه
مترف: يعني لازم يكون فيه مناسبه علشان أشتري هديه حق حبيبة قلبي
مها: لا موب لازم بس...
مترف قاطعها: لا بس ولا شيء..بس أنتي تعالي وصخي وخليني أختار هديه على ذوقي "وتم مترف يطالع الأطقم المعروضه عليه ومركز...أما مها فكانت أطالع ريلها وعلى ويها إبتسامه...صح مستغربه منه ... بس قالت ليش لا ... ممكن الهديه أتيي في أي وقت...موب شرط يكون لها مناسبه..
تنقى مترف طقم ألماس وايد خفيف ورقيق...وهو متأكد إنه بيطلع على مها روعه...وهي أطالعه ولا نطقت بكلمة...في بالها لو هو خلاها تختار بنفسها كانت أختارات نفس الطقم إلي أختاره...كانوا متشابهين في كل شيء حتى في الأذواق...
ظهروا من المحل ولا حد منهم نطق بكلمه...وبعد ماظهروا من المارينا ساروا صوب مطعم صيني...لأنهم هم الأثنين يحبوا الأكل الصيني...وبعد مايلسوا على طاوله في زاويه...والهديه بعدها في أيد مترف وحطها على الطاوله وظهرها من الكيس...وتم يطالع حرمته ويبتسم...
مترف وهو يفج علبة الطقم ويطالعها: ماعليه حتى لو شفيته...يعني مافيه عنصر المفاجأة...بس هب مهم المهم إنه يعجبج...أرجو من حبيبتي وحياتي وكل عمري مهاوي إنج تتقبلي مني هديتي المتواضعه وأن تنال على رضاج
مها وهي حاطه صبوعها على شفايفها وتضحك على طريقة مترف بتقديم الهديه ورمسته: فديت روحك...أنت أكبر هديه عطاني أياها ربي...الله لا خلاني منك
مترف حط أيده على أيدها: ولا منج عمري
مها أطالع مترف بنص عين: ماأعرف ليش بس أحس ورى هذا كله شيء...لا موب بس أحس إلا متأكده
مترف: ههههههههههه وأحساسج عمره مايخيب
مها: هيه قلت ورى هالهديه والعزيمه شيء
مترف: والله ياغناتي لو كنت فاضي كنت كل يوم ظهرتج وعزمتج...بس عاد تعرفي
مها: والله أعرف حبيبي...ومقدره...المهم شو مناسبة هذا كله
مترف: أمممممممم طال عمرج ريلج مترف بن حميد كان سابقاً It Support Engineer أحم أحم والحينه أستوى Team Leader
مها من الوناسه كانت فاجه حلجها وحاطه صبوعها عليه: يعني أنت الحينه أستويت رئيس قسم
مترف نافخ صدره: هيه نعم...شو مايستحق هالشيء عزيمه
مها وهي تيود أيديه وتضغط عليهم: ألف ألف مبروووووك حبيبي...صدج فرحت لك من خاطري...وأخيراً ... عقبال ماتترقى أكثر وأكثر
مترف: الله يبارك في عمرج حياتي...هذا كله من فضل الله ثم أنتي غناتي...أما عن الترقيات خلاص تيي على راحتها دام إني أستويت تيم ليدر
مها كانت أطالع ريلها بفخر ... وتقول في بالها "يارب بس لو تكمل فرحتنا بياهل يملى علينا حياتنا"
............
في دار الزين في هالوقت بالذات بدأ الجو يحر والمكيفات شغاله...مريم توها واصله من المدرسة ممتحنه أول إمتحاناتها...وعلى طول من وصلت راحت تربع على المكيف وتمت واقفه فتره عليه...كانت ميته حر...لأنها راكبه في الباص ومافيه تكييف...حاولت أكثر من مرة ويا أمها وعمها علشان يخلوا الدريول يشلها هي وأصيله...بس سعيد كان أول معارضين...قال لهن جى تبن تركبن في الباص ركبن...ولا ماشيء ركبه مع دريول...وهالدريول كان مشترك بين بيت بوسعيد وقوم مريم...لأنه ماكانوا يحتايوله وايد...
سمعت أم مريم حشره في الصاله وسارت تشوف لأنها عرفت إنه بنتها ردت من المدرسة...ووقفت على الباب وتمت أطالعها وعلى ويها إبتسامه...كانت مريم فاسخه العبايه وعاقتنها تحت والشيلة فصوب والكتاب في صوب ... وفاجه شعره وواقفه على المكيف..
أم مريم: ههههههههههههههه شو تسوي فديتج
مريم تلتفت صوب أمها وتسيرلها وتحبها على يبهتها: شحالج يالغلا
أم مريم: بخير حبيبتي..أنتي شحالج وشو سويتي في الإمتحان اليوم
مريم ترفع عيونها وطالع فوق بضيق: أممممممم بصراحة كان صعب
أم مريم تيلس على القنفه: وأنتي شو سويتي...حليتي
مريم: أممممممم زين إن نجحت فيه
أم مريم: وأنتي متى قلتي بتنجحي...عنبوه ماتغاري أنتي من البنات
مريم تيلس عدال أمها: لا ماأغار من حد...عيبني جيه
أم مريم: أنزين يابوي نجحي هالسنة بس وبفتكي ... تراه والله ثم والله لو رسبتي إنج تعيديه مرة ثانية
مريم حايسه بوزها: على الله
أم مريم: انزين ياللا نشي وشلي قشارج إلي عاقتنه...وغيري ثيابج ونزلي بنحط الغدا
مريم تنش وتشل عبايتها وشيلتها وكتبها: أوكى ياماماتي...عشر دقايق ونازله
طلعت فوق صوب حجرتها...اليوم كان عندهم عربي...صح كان الإمتحان صعب حبتين...بس يالله حلت...المهم تمشي حالها وتنجح...لأنها مستحيل تعيد السنة مرة ثانية...هي ماصدقت وبتخلص وبتفتك أخيراً "ياربي ليش أنا ماأحب الدراسه شرات ولاد عمي ماشاء الله عليهم أكيلت كتب...هههههههههه إلا أصول فديت روحها من نفس طينتي...يالله زين لقيت حد شراتي" دشت حجرتها وبندت الباب...وطرى على بالها سعيد...هاليومين وايد مهتم فيهن...كل يوم يفضي نفسه ساعة ونص...الساعة يدرسهن إنجليزي ونص ساعة يذاكرلهن المادة إلي بيمتحننها...وهو بصراحة موب مقصر وياهن طول...صح أسلوبه وايد صارم في الدراسة...ويعصب عليهن وايد...بس مع هذا ينفع يكون مدرس...ماشاء الله عليه يوصل المعلومه بكل سهوله وبسرعة...



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 14-03-2010, 12:54 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبي وكبريائي / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي


الجزء الثالث

أما في بيت بوسعيد...كان حميد يالس في ميلس الريايل بروحه وفي أيده الروموت كنترول ويجلب في القنوات وهو أصلاً سرحان...كل تفكيره في الغزال إلي شافها في بيتهم من أسبوعين...وطبعاً عرف بنت منوه...من يوم عينه طاحت فيها وهي ماخذه كل تفكيره...نفسه يعرف أشياء وايد عنها...بس منوه بيب له هالأخبار...أصيلة يعرفها لسانها طويل...وممكن لو طلب منها هالشيء تفضحه...بس بعد يعرف مافيه حل غيرها...ياخي البنت دشت مزاجه...ويخاف أطير عنه...بس شو الفايده دام أخوه سعيد إلي أكبر عنه لين الحين ماخطب ولا شكله ناوي جريب بعد..."ياربي لين متى يعني بترياه...عنبوه 25 ومامعرس وكل ربعي معرسين وعندهم عيال" قطع عليه تفكيره سعيد دش الميلس ومن شكله كان معصب..
سعيد يروح صوب مكانه المفضل : السلام عليكم
حميد: وعليكم السلام والرحمه...شو فيك
سعيد ييلس ويشل الرموت كنترول عن أخوه ويحط الجزيرة: ياخي هالبنات طلعلي قرون...
حميد: ههههههههههههه والله إنت إلي معور رأسك ودرسهن
سعيد: ياخي المفروض أنت تمسكهن وتذاكر لهن...شو مدرس على الفاضي
حميد: هيه أنا فاضي لهن...هذيلا أصلا ماويه دراسه...يخلصن ثانويه ويعرسن ويفكنا
سعيد يبتسم بسخريه: أشوفك مستعيل عليهن
حميد: شو بعد مستعيل عليهن...يوم إنهن موب فالحات في الدراسه أنيوزهن
سعيد: ماعليه يصير خير لين مايخلصن وتظهر النتايج
حميد: يصير خير...شرايك نظهر
سعيد: وين
حميد: أي مكان...المهم نظهر
سعيد: لا أنا ماأروم...عمر بعد شوي بيي
حميد: اها زين جى عمر بيي خلاص مابظهر مكان
سعيد: تمام
في هاللحظه حدر الميلس محمد وعداله عمر ومنصور .. والكل : السلام عليكم
سعيد وحميد: وعليكم السلام والرحمه
منصور تعود كل يوم يسهر في بيت يرانهم...صاروا من أعز ربعه...وبالذات محمد...أما عمر كالعاده من بونه أيي يسهر في بيت قوم سعيد...أو يظهر هو وسعيد ويسيروا يتمشوا أي مكان...
......
في البيت وبالتحديد فوق في حجرة أصيلة...كانت مريم منسدحه فوق الشبريه وأطالع بنت عمها إلي واقفه عدال الدريشه توايج...مريم رغم إنها إنسانه متهوره...بس تعرف الغلط وتعرف الصح...وإلي يالسه بنت عمها تسويه موب عايبنها...ونصحتها أكثر من مرة بس ماشي فايده...وهي بعد تعرف زين إنه أصيلة طيبه وايد وعلى نياتها...وأكثر شيء خايفه منه مريم إنه واحد من ولاد عمها يشوف أخته ولا ينتبه لها وهي أطالع منصور من دريشتها..
مريم منسدحه على بطنها... ورافعه رأسها ساندتنه بأديها: يعني لين متى بتمي جيه لازقه بالدريشه...عنبوه ماتتعبي ماتملي
أصيلة تلتفت صوب مريم وتبتسم: هو الحين في بيتنا
مريم بملل: انزين...شو يعني
أصيلة ودرت الستاره وسارت صوب مريم ويلست عدالها: والله العظيم أعرف إلي أسويه غلط..بس صدقيني غصبا عني..أنتي ماجربتي إلي أنا أمر فيه
مريم: انزين الحينه لو شافج سعيد ولا حميد...ولا محمد أظني ربيعه...شو بتستفيدي بعدين
أصيلة تغيرت تعابير ويها: لا إن شاء الله مابيصير
مريم: فرضاً
أصيلة أنسدحت عدالها: مريم أنا بس أشوفه...في غيري يتجرأن ويسون أكثر من جيه...أنا مجرد نظرات...حتى النظرات تبوا تحرموني منها
مريم: ترومي تقولي هالكلام حق سعيد ولا محمد
أصيلة: لا طبعا
مريم: عيل
أصيلة: غيري السالفة... تراني طفرت
مريم تلعب بشعرها: أبى أشتغل
أصيلة: هههههه وفي شو إن شاء الله بتشتغلي..في البلدية ولا المجاري...ولا فراشه في المدرسة
مريم: في عينج فراشه..شو تتمصخري حضرتج
أصيلة: عيل وين حضرتج بتشتغلي...حتى الشهادة الثانوية لين الحين ماخذيتيها
مريم: بأخذها إن شاء الله
أصيلة: إن شاء الله..يعني قصدج تبي تشتغلي بالثانوية
مريم: هيه .. عيل بالجامعية الله يهديج
أصيلة: انزين شو بتشتغلي عاد بالثانوية
مريم: هممممممممم والله مادل..بس بخبر عميه يدور لي شغل
أصيلة: صدج إنج خبله .. أونها تطلب من أبويه يدور لها شغل...حبيبتي أبويه بيكون أول معارض...بيقول شو ناقص عليج عسب تبي تشتغلي
مريم: هب مشكلة ناقص عليه ولا موب ناقص...أنا ولله الحمد محد مقصر عليه في شيء...طلباتي أوامر...بس أبى أشتغل...لأني بصراحة حتى لو يبت نسبة تدخلني الجامعة مالي بارض للدراسة...تعبت...عنبوه 13 سنة في المدرسة ... بتم طول عمري أدرس يعني
أصيلة: والله محد قالج رسبي سنة
مريم رافعه حاجب واحد: على ماظن موب بس أنا رسبت سنة...حتى حضرتج راسبه سنة
أصيلة: انزين أعرف .. بس أنا ماقلت أبى أشتغل
مريم: والله أنتي برايج يوم ماتبي تشتغلي...بس أنا مافيني أيلس في البيت...أبى أشتغل...أبى أحس إني أستقليت عن أمايه وعن هلي...أبى أحس إنه لي راتب بروحي بتعبي
أصيلة: إلي يسمعج يقول وحده محرومه
مريم تضرب أصيلة على رأسها: صدج إني خبله يوم يلست أشاورج
أصيلة تحط رأسها على ريل مريم: ههههههههههه أعرف إني بايخه وغبيه توصلني المعلومه متأخره
مريم تلعب بشعر أصيلة: هههههه هيه أعرف...هيه صح شخبار ربعاتج اليداد
أصيلة: بخير ... يحليلهن يوم أشوفهن يسألن عنج
مريم حايسه بوزها: جى متى شفتيهن
أصيلة: ماشفتهن جريب...بس أتصلن فيه يتخبرني عن الإمتحان
مريم: عشتوا
أصيلة: شو فيج
مريم: أشوف إلي بينج وبينهن قام يزيد
أصيلة تبى تغايض مريم: عندج مانع...تغاري
مريم تضرب رأس أصيلة من فوق ريولها: ومن شو إن شاء الله بغار
أصيلة: هههههههههههههههه ميمي والله طيوبات..أنتي مرة وحده بس يلستي وياهن..لو تحاولي تيلسي وياهن أكثر من مرة صدقيني بتحبيهن شراتي
مريم: لا تحاولي..أنا قلت لج ماأرتحت لهن طول...وماعيبني
أصيلة تلعب بحياتها بطريقه مضحكه: ياربيه يالغيره...يعني شذنبهن البنات إنهن أحلى عنج
مريم: ودهن هن.. ولا يسون ظفر مني
أصيلة: خييييييييبه يالغرور...مشكلة مشكلة
مريم: أوف منج...ياللا نشي شلي كتابج وذاكري أبرك لج
أصيلة: وأنتي ماوراج إمتحان شراتي يعني
مريم: وراي...بس أنا مالي نفس الحينه أذاكر..أخذ بريك عورني رأسي من شرح سعيد
أصيلة: حتى أنا..."وهي تنش من فوق الشبريه" بسير أيب لنا شيء نأكله وعصير
مريم أطالعها بنص عين: بس عن تزل ريلج صوب هناك هااااا
أصيلة: هيه لو أنا خبله بسير هناك...جى ماذبحني سعيد وقطعني قطعه قطعه
مريم: ههههههههههههههههههههههههههههه ديايه
أصيلة: برايني ديايه أهم شيء أحافظ على حياتي
مريم: ههههههههههههههههه
.........
في طريقهم للعين كانوا يسمعوا أستوديو 1 ... وكان موضوع البرنامج الأخطاء الطبية... فكان مترف مركز ومنتبه حاول يتصل بالبرنامج بس الخط مايعلق وياه...ومها كانت بصعوبه تفج عيونها...كانت تبى ترقد...وشكلها يضحك...ومترف كل مايشوف رأسها يبى يطيح مط خشمها وتنتبه...
مترف: شوفيج يالكسوله ... ماشبعتي من الرقاد
مها تلتفت صوب: تعبانه ... متى بنوصل
مترف: هههههههههههههه أنتي حتى الدرب ماتنتبهيله وين واصلين
مها صدت أطالع برع وأنتبهت إنهم بين اليحر والسليمات: زين ماباجي لنا شيء ونوصل
مترف: انزين رمسي علشان ماترقدي
مها ترجع رأسها على مسند الكرسي: شو أقول
مترف: أي شيء في خاطرج
مها: أممممممممممم بتسوى عزيمه
مترف: إن شاء الله
مها: ومنوه بتعزم
مترف: أمممممممم أحسن تكون عائليه
مها تقولها بصعوبه: بعد أحسن
مترف: هههههههههه والله حالتج صعبه حبيبتي
مها ماردت عليه لأنها رقدت...
بعد ربع ساعة دخل مترف سيارته في كراج البيت...وهم هالأسبوع مجدمين بيوم...في العادة أيوا يوم الخميس...بس هالمره يايين يوم الأربعاء علشان العزيمه إلي مقرر مترف يسويها بمناسبة ترقيته...
بند السيارة وتم يطالع مها إلي كانت راقده رغم إن رقدتها غير مريحه..ولا أنتبهت إنهم وصلوا إلا يوم يى مترف من صوبها وفج الباب وأقترب منها وحبها على خشمها...
مها تفج عيونها بصعوبه وتعب: وصلنا
مترف يبتسم ورافع حاجب: لا بعدنا في الدرب...صح النوم ماماتي وصلنا
مها تبتسم وحمرن خدودها..حست إنها زودتها شوي برقادها...مع إنها أمس راقده بوقت وناشه بعد متأخره...مستغربه من رغبتها بالنوم...
أول مادشوا البيت لقوا أم مريم يالسه في الصالة تتقهوا..أول ماشافتهم نشت وهي تبتسم ...
مترف ومها: السلام عليكم
أم مريم تقترب صوبهم: وعليكم السلام..حي الله بهل بوظبي
أقترب مترف من أم مريم وحبها على رأسها: شحالج عموه
أم مريم : والله الحمد لله بنعمه..وأنتوا شحالكم
مترف: يسرج حالنا
مها: الحمد لله بخير يعلج الخير
أم مريم بعد مايلسوا: حشى مابغيتوا أتيوا
مترف: والله الشغل واصل لرأسي...واليوم خذيت لي أجازة يوم واحد
أم مريم: الله يعطيك العافيه ولدي ويقويك
مترف: عيل وين الحشره
أم مريم: هههههههه فوق
مها بتعب: صدقني بتشوف السياره من فوق وبتيي تربع
أم مريم أنتبهت حق مها: هااا مهاوي شو فيج حبيبتي
مها: ماشي فديت روحج...بس شوي تعبانه
أم مريم: سلامات غناتي ماتشـوفــ " قبل لا تكمل رمستها سمعوا حشرة مريم وهي يايه من فوق تربع وتصارخ مستانسه بييت أخوها وحرمته"
مريم وهي واقفه عدال الباب تنافخ فاتحه أيديها : أنا يييييييييييييت "راحت تربع صوب مترف وعقت بعمرها عليه"
مترف وهو حاضننها: هههههههههههههههههههههههههههه إذا ترحيبج فيه جيه كل ماأطول عليج...عيل بطول دوم
مريم تضربه على صدره: بذبحك..والله حرام عليك يالظالم ثلاثة أسابيع منقطع عنا لا حس ولا خبر
مترف يمسح على شعرها: والله غصبا عني يالغلا
مريم تودره وتفتر صوب مها وتلوي عليها: زوجة أخي العزيزه...كم تولهت عليج
مها: ههههههههههههههههه يالله على التنقيع فصحى على إماراتي...والله أنا أكثر غناتي
مريم بعد مايلسوا وهي يالسه عدال أخوها: هيه وايد...لو صدج أشتقتولنا... شرات مانحن مشتاقيلكم ... ماقطعتونا ثلاثة أسابيع طولاً عجاف
مترف: ههههههههههه بسألج باجر شو عندي من الإمتحانات
مريم مكشخه ضروسها: خلاصت ... صح النوم
مترف: هههههه ويا هالرأس ماخبرتيني...مبروك...انزين اليوم شو كان عندج
مريم: دين
مترف: هههه عسب جيه..الحبيبه متأثره وايد.. على الله يثمر هالتأثر كله في النتايج
أم مريم: ياخوفي بس تعيد السنة بس
مترف: ماعليج منها عموه...هذي الريم ماينخاف عليها...تأكل الكتب أكال
مريم أدزه على جتفه: تطنز حضرتك
مترف: هههههه لا والله صدج شخبار الإمتحانات...وشو سويتي فيهن
مريم: الحمد لله...لين الحين ممشين الحال ... بس عاد نتريا النتايج
مها: بالتوفيق إن شاء الله... وتيبي نسبة أدخلج الجامعة أو الكلية
مريم: لا دخيلج مابى...والله 13 سنة دراسة كفااااااايه بسني دراسة
مترف: ههههههه عيل يحليلهم إلي يدرسوا ماجستير ودكتوره شو يسوا
مريم: هذا بأختيارهم...بس أنا بصراحة عفتها الدراسة... وكفايه عليه وصلت لين الثانوية وخلصتها...هذا بالنسبالي أكبر إنجاز أسويه
الكل يضحك على مريم ..
مريم وهي تلوي عليه مرة ثانية: هيه صح مبرووووك على الترقيه...وعقبال ماتستوي مدير عام شركات البترول كاااااااااااالها
مترف: هههههههههههههههههههه الله يبارك في عمرج...بس وين وديتيني لا بصراحة مدير عام شركات البترول كلها هذا وايد وايد عليه...ماروم له
أم مريم: وليش ياولدي ماتروم له...دامك وصلت لرئيس قسم إن شاء الله تترقى لأكبر وأكبر
مترف: الله يسمع منج عموه...
كانت مها رغم إنها تشاركهم في سوالفهم وضحكهم بس كانت ميته تعب وأرهاق عام في جسمها ماتعرف شو سببه...بس تحاول تكون طبيعية قدر الإمكان..
مها تنش: حتى لو يالسين...أنا بطلع فوق
أم مريم لاحظت عليها شيء: سلامات الغالية ماتشوفي شر...سيري ريحي شوي ووقت الغدا بنزقرج..
مها وهي تبتسم لعمتها: إن شاء الله
بعد ماظهرت مها...ألتفتت شيخة صوب مترف إلي كان يطالع أخته ويضحك وياها..: مترف
مترف يلتفت: لبيه
أم مريم: لبيت حاي ... بس بسألك مها شو فيها
مترف يسوي حركه بشفايفه أدل إنه مايعرف: والله علمي علمج...بس شكلها ماشبعت من الرقاد...لأنها طول الطريج راقده
أم مريم رافعه حياتها وتبتسم إبتسامه ذات مغزى: يعني ترقد وايد
مترف: هيه بالذات هاليومين طول وقتها راقده
أم مريم وهي أطالعه بنفس الإبتسامه: همممممم
مترف عاقد حياته: عمووه عمووه لا تقولي بس..
مريم مثل الأطرش في الزفه: شو عندكم أنتوا ترمسوا بالألغاز
أم مريم تهز رأسها: إن ماخاب ظني هيه
مترف نش من مكانه وهو متشقق وناسه: حلفي عموه إنه هالشيء صدق
أم مريم: هههههههه ماروم فديت روحك أحلف..بس إلي أشوفه بعيوني يقولي إنها حامل
مريم فاجه حلجها وعيونها على الأخر: يعني بستوي عمه أخيراً
مترف: يارب بس يطلع هالشيء صح "وبتردد طلع فوق صوب حجرته"
.......
كان فرح مترف فرحتين...فرحت الترقيه...وفرحت إنه أخيراً بيستوي أباً...أخيراً بيزقروه الناس أبو فلان...ياما تمنى وحلم في هالشيء...رغم حبه لمها ويحاول دوم يبين لها إنه هب مضايج من إنهم لين الحين ماعندهم عيال...بس في نفسه كان يتمنى يستوي أب اليوم قبل باجر...فبعد مالمحت له عمته بإن مها إحتمال كبير تكون حامل...أقنعها وشلها المستشفى وهناك تأكد كل شيء...وهي حامل في شهرها الثاني...كانت فرحت مترف لاتوصف...وردوا البيت...طبعا مريم بروحها مسويه حشره ومحتفله بطريقتها لأنها بتستوي عمه...وسهرتهم لين الساعة 1 ... وبما إنها خلصت إمتحاناتها ... فماكان وراها شيء...بس بعدين دخل مترف وحرمته يرقدوا...وتمت هي بروحها و ملت وقالت أحسن أسير أرقد وراي يوم طويل باجر...
في اليوم الثاني صار الكل يعرف عن حمل مها...وطبعاً كل بيت بوسعيد في بيت قوم مريم علشان العزيمه...مترف كان وايد مستانس...وقد تكون وجوده بين ولاد عمه وعمه إلي رد من السفر أحد أسباب هالوناسه من غير طبعا الأسباب الثانية إلي هي الأهم ...
في الصالة كانت مريم وأصيلة ومها و أمريم وأم سعيد يسولفن...صح علاقة أم سعيد بأم مريم موب لين هناك كله مجاملة...بس مع هذا أم سعيد مارامت ماتيي العزومه...وأم مريم تعرف إنه أم سعيد موب لين هناك وياها وماتحبها بعد...بس شيخه تعاملها عادي...
أم سعيد تلتفت صوب مها: صح مبروووك ياأم حميد
مها تبتسم : الله يبارك في عمرج...بس شدرانا يمكن بنيه
أم سعيد: إلي يكون...المهم من الحينه أم حميد
............

في الليل وبعد ماساروا قوم بوسعيد ...وهدا البيت ومترف وحرمته ساروا يرقدوا... لقت مريم نفسها بروحها...وبما إنه إمتحان اليوم كان أخر إمتحان...فمستحيل تروح ترقد...بتسهر صباحي اليوم تعوض الأيام إلي أنحرمت من التلفزيون والسهر...بس قبل كل شيء سارت صوب حجرت إمها وهي متأكده إنها بعدها مارقدت...ودقت الباب دقات خفيفه...يوم سمعت حس أمها تقوللها تدخل...فجت الباب إلي كان هب مقفول...أول ماحدرت الغرفة شافت أمها يالسه على التسريحه وفاجه شعرها الطويل وتسحي فيه...كان شعر شيخة أطول من شعر بنتها وأنعم...وكان أسود مثل سواد الليل...
مريم تقترب من أمها: أميه
أم مريم: هممممم
مريم توقف ورى أمها: خليني أسحيه
أم مريم: لا برايه حبيبتي بيتعبج
مريم تأخذ المشط من أيد أمها: لا مابيتعبني "وتمت تسحي شعرها شوي شوي وهي أطالعها في المنظره" مريم من يوم صغيره وهي تتمنى تشبه أمها في كل شيء...صح تشبها بس بعد موب لين هناك...كانت شيخة وايد وايد جميلة...إلي يشوفهن الحينه مستحيل يقول إنهن بنت وأمها...يمكن يقول إنهن خوات...رغم إن شيخة في الثلاثينات...بس ولا يبين عليها...يمكن طبعها الهادي هو السبب الرئيسي في محافظتها على جمالها ...
مريم: أمايه بسألج سؤال
أم مريم: سألي
مريم: ليش ماتبي تعرسي
أم مريم صدمها السؤال..بس مع هذا تماسكت: أمممممممم بس ... شو أباله العرس...تراه يربت العرس مرة وحده...وعقب أبوج ماأفكر في غيره
مريم تلوي على أمها: يعني على الحب والوفاء
أم مريم أنترسن عيونها دموع بس حاولت تقاوم وتمنعهن ينزلن: الله يرحمه ويغمد روحه الجنه
مريم بغصه: تصدقي تولهت عليه وايد...رغم إني صغيره...بس أذكره زين
أم مريم: أنا أكثر "ونزلن دموعها"
مريم رفعت رأسها ومن شافت أمها تصيح من دون صوت...سارت جدام وعقت عمرها في حضن أمها وتمت تصيح هي الثانية...مريم كل شيء يهون عندها إلا إنها تشوف دمعت أمها...هالشيء يهد كل الحصون وكل القوة إلا تتمتع بها مريم...صح هي قوية جدام الجميع ودومها صلبه في كل شيء..إلا جدام دموع أمها..كانت نقطة ضعفها..
أم مريم في هالساعة تذكرت أبو مترف "حميد" الشخص الوحيد إلي سكن روحها...الريال الوحيد إلي حبته...يوم موته كان فاجعه...قضت على كل أحلامها وأمالها...بعد وفاته تمت أسبوع كامل في المستشفى منهاره...يمكن لو كانت وفاة طبيعية بتتألم وبتصيحه...بس إنه يتوفى بهالطريقة البشعه...طريقة حتى أخوه مارام يتعرف عليه من كثر ماكان متشوه...كان حادث ...حتى في أخر لحظه يكون على وجه الأرض ماسمحولها بأنها تلقي عليه نظرة وداع...خافوا عليها تنهار زياده إن شافته...
بعد ماهدن هن الثنتين...لفت شيخة شعرها ونشت : ياللا حبيبتي سيري رقدي
مريم وهي تنش من مكانها: لا فديت عمرج...باجر لا ورايه مدرسه ولا شيء...بح خلاصت وفتكيت..يعني اليوم صباحي على التلفزيون
أم مريم: أنتي عيونج بيروحن من هالتلفزيون
مريم: أميييه يعني شو تبيني أسوي
أم مريم: أباج ترقدي وتريحي عيونج
مريم: ماعليه برقد....بس الحينه بيطلع فيلم كشخه في تو بسير أطالعه
أم مريم: ههههههههه الله يهديج بس
مريم تهوي على رأس أمها وتحبه: ياللا تصبحي على خير يالغلا
أم مريم: وأنتي من هل الخير حبيبتي

.........



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 14-03-2010, 01:00 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبي وكبريائي / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي


الجزء الرابع


في بيت بوسعيد..كان يالس برع هو وحرمته يتقهوا...علي يطالع حرمته بنظرات ويبتسم بخبث...وهي متضيجه منه...لأنه من يلسوا وهو يغايضها...يحليله مشتاق لها وايد...سفرته الأخيره كانت وايد طويله...وفي باله شيء واحد وهو التقاعد...لأنه خلاص تعب من الجيش...رغم إنه خدمة وطنه أغلى وأحلى شيء يسويه...بس يعني كم بييلس في الجيش...خلى دم يديد يحل مكانه...35 سنة عمر...من هو مراهق في الجيش...وماعرف شيء غيره...لين ماوصل لأعلى المراتب..رفع رأسه مرة ثانية يطالع حرمته عوشه إلي صدق مفوله عليه...لأنه كان يالس يخبرها عن الحريم الغاويات والغراشيب إلي شافهن في هذيج البلد...وعاد عوشه هي الغيره بعينها...
علي يضحك وهو يرد لها الفنجان القهوه عسب تزيده: تعرفي عوشه شيء
عوشه حايسه بوزها: شو بعد
علي: ههههههههههه والله أشتقت حق غيرتج
عوشه: أنا إن ياني شيء بيكون بسبتك
علي: ههههههه إن شاء الله عدوينج ياأم سعيد
عوشه: أصلا هو خلاص ماشي سفر برع إلا ريلي بريلك
علي: هههههههههههه من عيوني والله..وأصلا أنا ماأروم أسير أي مكان إلا وأم عيالي وياي
عوشه رافعه حاجب واحد: جى عادي
علي: ههههههه أكيد عادي...منوه بيمنعني يعني
عوشه: أنت من متى تشتغل في الجيش وماسمعت حد يشل حرمته وياه
علي: فديت روحج هذي أخر سفريه حقي للجيش...خلاص قدمت للتقاعد
عوشه متشققه: يعني خلاص ماشي شغل في الجيش
علي يبتسم: هيه نعم
عوشه: الحمد لله...مابغيت
علي: عاد هي ماصدقت
صح علي أب وعنده عيال ريايل بلحاهم...بس مع هذا بعده ماتعدا الــ47 سنة...ومايبين عليه إنه كبير...وسعيد طالع نسخه من أبوه...بعيونه السود الناعسه... وبنفس البسمه مع الغمازات... وبنفس الطول والضخامه...والشعر الأسود المموج...بس بوسعيد لحيته بدأ الشعر الأبيض يظهر... أكثر شيء الحين هام علي إنه أيوز ولده البجر سعيد...وإلي مستغرب منه ... إن سعيد نفسه ماطلب هالشيء...مع إنه يعرف والكل يعرف إنه مريم حق سعيد... وهالرمسه من قبل لا يتوفى بومترف... بس معقوله سعيد مايبى مريم وعسب جيه لين الحين ماطلب يعرس...صح مريم صغيره...شو صغيره...بنت 19 سنة ومابجي شيء ودش العشرين...وأول البنت من تدخل ال13 يوزوها...لا لازم أرمس سعيد...وهو موب صغير ... جى مايبى بنت عمه بنيوزها حميد...مابتم جيه محيره..."
قطعت عوشه عليه أفكاره: علي
علي: هممممم قلتي شيء
عوشه تبتسم: أقولك مابتسير اليوم العزبه
علي: إن شاء الله
عوشه: عيل برابعك..هالسعيد كل يوم يسير ولا يقولي برابعه
علي: ماطلبتي يابنت راشد...فااالج طيب
عوشه: فالك مايخيب يابوسعيد
في هاللحظه ظهرت أصيلة من الباب الداخلي وشافت أبوها وأمها برع يالسين يتقهوا...وربعت صوبهم وهوت على رأس أبوها وحبته ونفس الشيء حق أمها بعدين راحت ويلست عدال أبوها لاويه عليه...
أصيلة بدلع: والله البيت بليا أبويه مايسو شيء...
عوشه: وابوي عليج بتنشي عن أبوج
أصيلة تلوي عليه أكثر: مابى
علي يوجه كلامه حق حرمته: هههههههه خليها وأنتي شعليج
أصيلة: تغار مني ... لأنك تحبني أكثر عنها
عوشه: حبتج القراده...وأنت بعد أدلعها زود بدل ماتهزبها
علي يغيض حرمته: بنتي حبيبتي ماتبيني أدلعها "وهو يزخ أصيلة من خدها" فديت أصايل أنا
عوشه: محد مخرب هالبنت غيرك...وأنتي ماعليج إمتحانات...شو تسوي هنيه...ياللا نشي سيري ذاكري
أصيلة : خلصت...ماعندي شيء
علي: هههههه أمج شكلها خبر خير...الناس يابوي خلصوا إمتحانات...
عوشه عاقده حياتها بعد القفطه: خلصتي...وشعنه ماخبرتيني
أصيلة: أنا مخبرتنج أمس يوم معزومين في بيت عمي إني خلصت
عوشه: هيه ... نسيت عاد أنا
علي يرمس بنته: مايت مريوم
أصيلة: لا مايت... قلت لها لاتيي
علي: ليش
أصيلة: أبى أشبع من اليلسه وياك...هذي الدبه لو يت بتشاركني فيك
عوشه: جى شو ضراير إنتي وياها
أصيلة أطالع أمها ومكشخه ضروسها: لا
عوشه: هيه ... تحريت بعد
......

لابسه عبايتها وواقفه عدال باب الصاله تعدل شيلتها: سونيا وصمخ
سونيا يايه تربع من صوب المطبخ: هااا ماما مريم يريد شيء
مريم: أنا ماقايلتلج بعد المغرب بنسير بيت عمي
سونيا: ماما كبير يقول مايروح
مريم عاقده حياتها: ليش
سونيا: يقول روح فوق يريد أنتا
مريم وتوها بتسير فوق...بس أمها كانت نازله وشافتها لابسه عبايتها: على وين
مريم: بسير بيت عمي
أم مريم: الحينه
مريم: هيه
أم مريم: موب أحسن تروحي باجر الصبح
مريم: بس أنا واعده أصول إني بيها عقب المغرب
أم مريم: أنزين أتصلي فيها وخبريها إنج ماترومي اليوم تروحيلها
مريم: أمييييه...وبعدين بصراحة أبى أيلس ويا عمي تولهت عليه...من يا من السفر طول مايلست وياه
أم مريم: انزين خلاص سيري
مريم تبتسم وتحب أمها بين عيونها: ياللا عيل بخليج "وتلتفت على سونيا" ياللا مشينا
كان بين بيت قوم مريم وبيت عمها شارع...وهن في الشارع هي وسونيا لفت عليهن سيارة ستيشن سودا وكانت متروسه شباب...وتمت السيارة تمشي عدال مريم إلي كانت مرتبكه وخايفه وكل شوي تعدل غشوتها...
نزلوا الشباب جامات السيارة...وطلع واحد منهم راسه: ياحلوووو عطانا ويه
ويطالع سونيا: أييييه يالخسفه قولي حق عمتج تعطينا ويه
سونيا أطالعه بنص عين: أنت سو يبا
دزتها مريم وبصوت واطي: جب ويا هالويه
الريال: أبى القمر إلي يمشي عدالج يالسباله
سونيا: أنتي سباله
إلي في السيارة يضحكوا عليها...والريال: سمعوا الهرمه..أونه أنا سبال...والله لو ماحشمت هالزين إلي عدالج ولا نزلتلج وشخطج بهالعقال
زخت مريم أيد سونيا وطلعتها من الرصيف وسارن يمشن في الرمل علشان يبتعدن عن السياره...وفي نفس اللحظه إلي مريم قربت من بيت عمها والشباب يصارخوا والتصفير وحالتهم حاله....ظهر سعيد من البيت وشاف السيارة إلي مضايجه بنت عمه...على طول حفظ رقم السيارة وخزنه في تلفونه...ومن وصلت مريم عداله زخها من أيدها لدرجة إنه عورها وتم يطالعها بنظره خوفتها ....
مريم بخوف: شو
سعيد بنفس النظره الجامده: ماتعرفي شو...منوه هذيلا
مريم بضيج وتحاول تير أيدها: شدراني فيهم
سونيا: هزيلا قليل أدب
سعيد يلتفت صوب سونيا: أنتي جب...ياللا سيري داخل
سونيا زاغت ودشت داخل بسرعة...بعده زاخ أيد مريم ويرها داخل البيت ... بس وقف في الحوش: أخر مرة أشوفج ظاهره في الليل وبروحج
مريم: كانت وياي سونيا
سعيد: سونيا ولا غيرها...طلعه من البيت بليا ريال ودريها
مريم: أنا انزين موب رايحه مكان بعيد إلا بيتكم
كان سعيد منقهر من إلي شافه من شوي...وتم يطالعها وموب عارف شو يقول...لأنه صح هالي صار مريم مالها دخل فيه...وبعدين معقوله يمنعها تظهر إلا بريال أصلا في بيتهم ماشي ريال إلا مترف ... وهذا نادر مايي العين ... يعني إلي قاله شيء غير منطقي...
سعيد: خلاص ماعليه...وهذيلا دواهم عندي
مريم أطالع أيدها إلي أستوت حمرا من مسكت سعيد إلا شكله نساها: سعيد ممكن تخلى أيدي
سعيد أنتبه وخلى أيدها بسرعة: ماعليه دشي داخل
خلته مريم وهي تمشي وتلتفت أطالعه...صدج زيغها
وسعيد أتصل بربيعه عمر يشتغل في الشرطه وخبره عن السيارة إلي كان مخزن رقمها...وقاله عمر ولا يهمه بيتصرف هو...

بعد ماوصلت مريم حجرة أصيلة وفسخت عبايتها...
أصيلة أطالعها بنص عين: أحم أحم
مريم تيلس على الشبريه: نعم أنتي الثانية شو فيج
أصيلة: أممممممممم شفنا عرب من شوي واقفين في الحوش وزاخين يدين بعض ... شو السالفه
مريم: لأنج حولى انزين
أصيلة: ههههههههههههه عيل منوه إلي زاخ أيدج ويرمسج في الحوش
مريم: أوووووف منج..على فكره تراه زاخ أيدي ويهزبني موب واقف يقولي كلام غزل إلي في مخج المعفن
أصيلة: هههههههههههههههه أموووووووت فيج يوم تكوني معصبه جيه
مريم: سخييييييييييييفه
أصيلة: متعلمتنه منج
مريم: انزين ماعليه منج أنا...وين عمي ماشفته
أصيلة حايسه بوزها: في العزبه
مريم مبوزه: ليش راح العزبه...لو تريا شوي كنت سرت وياه
أصيلة: ليش إن شاء الله
مريم حطت يدينها في خصرها: عندج ماااااااانع
أصيلة:هيه
مريم تظهر لسانها: غياااااااره
أصيلة: هيه صدج شو كان يقول لج سعيد...وليش يهزبج...جي شو سويتي
مريم: وأنا يايه بيتكم وهو بالصدفه برع البيت شاف سياره وراي
أصيلة: خيييبه... وليش هالسيارة وراج
مريم: يعني ليش وراي ويا هالرأس إلي مايفكر طول...
أصيلة: انزين
مريم: بس
أصيلة: يعني يوم شاف سعيد السيارة شو سوى
مريم: ماشي...بس من وصلت عدال البيت زخني من أيدي وهزبني أونه مايباني أظهر في الليل من البيت
أصيلة: ههههههههههههههههه الحبيب من الحينه يتحكم فيج
مريم طنشتها ونشت تشغل المسجل
..........

كانت عيونها بعيون أختها ومستغربه من إلي سمعته منها...وفاجه حلجها مبهته...
شيخة: يمكن تتوهمي
نورة: لا والله...أصلا هو دوم يتنشد عنها
شيخة: هممممممممم
نورة: وبعدين أنا لاحظت عليها كل ماأيب طاريه عن عمد تحمر وتغدي شرات الطماطه
شيخة: هههههههههه يالخبيثه...
نورة: تراه قلت لج من بينهم شيء
شيخة: شو يعني من بينهم
نورة: علمي علمج..بس إلا بكتشف
شيخة: ياخي هالمنصور إنسان غامض وصعب الواحد يعرف في شو يفكر
نورة: ماعليج منه...إلا بكشفه
شيخة: بس صدج هو أصلا من وين يعرفها ووين شافها
نورة: أممممم والله مايندرابه...بس يمكن لمحها مره وهي في بيتنا
شيخة: والله يمكن ... كل شيء جايز
في هاللحظه إنفتح الباب ودشت سلمى الغرفة وشكلها توها ظاهره من المطبخ بسبت ريحتها "ريحت الطباخ" تمت أطالعهن ورافعه حاجب واحد...
سلمى: جنه مأمره تحاك في هذه الغرفة
نورة: ههههههه يعيني على العربي
سلمى: صج شو يالسات تسون هنيه
نورة: نخطط علشان نفتك منج
سلمى: ههههه ليش إن شاء الله...يالسه فوق رأسج أنا
شيخة: هيه بصراحة...متى بتعرسي ونفتك نحن ... ياخي نبى نعرس وأنتي واقفه في طريجنا
سلمى تروح صوب الكبت وتظهر لها ملابس علشان تتسبح: هكو الدرب عرسن شدخلي أنا
نورة: تعرفي قوانين أمايه ماشي عرس إلا بالدور من الكبيره للصغيره
سلمى تفج شعرها الكستنائي الطويل الناعم وتأخذ المشط وتسحيه: أمممممم انزين أنا ماعندي مانع...دورلي عريس مزيون أسمراني وأنا موافقه وأبصم بالعشره
نورة: هههههههه أسمراني بعد
سلمى: عيل...يمدحوه السمار العربي
شيخة تغمز بعيونها: أونه أونه...لتكوني بس حاطه عينج على واحد أسمراني طويل عيونه سود يلبس نظاره طبيه..."وتسوي حركات بعيونها وتغمز" ودب شوي..أمممممم وفيه حبت خال عدال شاربه
سلمى أطنشها وتسير صوب الحمام: مايخصج انزين
شيخة بخبث: خييييييبه شكلها أختج تعرفلها واحد
سلمى: مابرد عليج
شيخة: ههههههههه صح سلامي قبل لاتدشي تتسبحي شرايج نسير بيت يرانا اليوم
سلمى: أمممممم لا مافيني سيرنا بروحكن
نورة: وليش ماتسيري ويانا
سلمى أحمر وياها ودشت الحمام من دون ماترد عليها...
نورة عاقده حياتها: شو فيها هذي
شيخة تبتسم بخبث: ماعرفتي اليوم فهد ولد عمي العتيد بيي يتعشا عندنا...وسلمى من العصر مرتزه في المطبخ تسوي مالذ وطاب
نورة: ههههههههههههههههههههه وييييييه وأنا أقول شو تسوي من ساعات في المطبخ
شيخة تغمز: خليها تراويه مهاراتها في الطباخ
نورة: يارب أدعي وياي...الله يجمعهم ويتزوج هالسنة وتفتح لنا الطريج
شيخه: آآآآآآآآآآآآآآمين



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 14-03-2010, 01:03 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبي وكبريائي / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي


..........
في ألعاب الهيلي يوم الأربعاء ... يوم الحريم ... كانت أصيلة ومريم ووديمه يتنقلن من لعبه للعبه...ومريم تموت في سيارات التصادم...عكس أصيلة إلي وايد حساسه وأي صدمه أو ضربه خفيفه تبين في بشرتها الحساسه...بس عاد مريم تجبرها تلعب وياها وتمت كل شوي تدعمها...
مريم بصوت عالي وتضحك على أصيلة إلي سيارتها إنحصرت في زاويه وموب رايمه تحركها: صبري شوي يايتنج...بدعمج بقوه وبتتحرك سيارتج
أصيلة تلتفت وراها وهي زايغه: لا حرام عليج لا تدعميني...بتتحرك سيارتي بروحها ماتبى دعمه
بس مريم طنشتها ودعمتها بقوة...صرخة أصيلة بقوة على أثر الدعمه: خسج الله يالدبه يصير خير
تحركت سيارت أصيلة وتمت تلاحق مريم ... بس مريم خبره مارامت تلحقها...ووديمه بروحها متلعوزه ويا ولاد صغار طايحين يدعموها من بدت اللعبه...يشوفها ماتعرف تسوق طول فمستغلين الفرصه ومتفقين عليها...
وديمه: ميمي لحقيني...تراه هالشياطين طفروبي
أحمد: ههههههههههه خبله شو دراج بالسواقه أنتي
وديمه: مايخصك انزين
عبد العزيز: والبنات يعرفن شيء أصلاً "ودعم وديمه بقوة" في نفس اللحظه إلي يته مريم من وراى سيارته ودعمته بقوة...ألتفت لها معصب" عوذ بالله...من وين ظهرتي أنتي
مريم أتظهر لسانها: مانعرف نسوق صح"ولفت بسكان صوب أحمد تلحقه"
بعد ماخلص وقت للعبه نزلن من السيارات وأصيلة خلاص متكسره...
وديمه: وين الحينه
مريم: قطار الموت طبعا
أصيلة: برايكن لعب على كيفكن ... بترياكن في الكراسي
مريم: حلمج..ياللا جدامي
أصيلة: والله ماركبت قطار الموت لو شو
وديمة: جبانه
أصيلة: أنا أخاف من المرتفعات
مريم تعرف إنه أصيلة تخاف من المرتفعات ومبونها ماتلعب في قطار الموت: أوكى ترينا هنيه "تأشر على كراسي جراب من قطار الموت" مابنبطي "وبتعدن عنها
أحمد: ديايه
أصيلة حطت أيدها وهي زايغه: بسم الله الرحمن الرحيم...من وين ظهرت أنت
أحمد وعداله ربيعه عبد العزيز: ليش مارحتي تلعبي وياهن
أصيلة: ماأحب الألعب المرتفعه
عبدالعزيز: ليش
أصيلة: بس جيه..
أحمد: قلت لج ديايه
أصيلة: كيفي مايخصك انزين
أحمد ظهر لسانه بطريقة طفوليه: برايج
وساروا عنها ...."أما صدج اليهال رزه" تمت تترياهن ...وفي هاللحظه خطر على بالها منصور...في الفترة الأخيره رغم إنه يعرف زين إنها توقف كل يوم على دريشتها تتريا تشوفه بس مع هذا مطنشنها ويدخل بيتهم على طول من دون مايلتفت صوبها...ياترى شو سالفته...كان كل يوم يمر على أصيلة يزيد حبها لهالإنسان...حب خلاها تشوف الدنيا بنظره غير...بعد ماعرفت منصور ... صارت الدمعه جاهزه في عينها ... رقق من طبعها ... أي موقف حتى لو ماكان مأثر لين هناك على طول دمعتها تعرف طريجها لخدها الناعم...أصيلة صح أقل من مريم من ناحية الجمال...وكان جمالها عادي...بس مع هذا كانت تجذب أي حد يشوفها...يمكن طيبتها ورقتها...ويمكن عيونها العسلية الواسعه أجمل شيء فيها...أصيلة رومانسيه لأبعد درجة...
تعرف إلي تسويه غلط...وحاولت أكثر من مره تمنع نفسها إنها تسير صوب الدريشه...بس ريولها لاشعورياً توديها هناك...
وقفت مريم عدالها وتمت أطالعها وهي متأكده إنها سرحانه ... وتعرف زين في شو بنت عمها سرحانه ... ومريم في بالها تقول "ونهاية هذا شو"
مريم وهي تحط أيدها على جتف أصيلة: خلصنا
أصيلة أنتبهت وتمت أطالع بنت عمها وفي عيونها دمعه كانت على وشك إنها تنزل: هممممم
مريم أنقبض قلبها: نشي نسير صوب السينما المتحركة
أصيلة تنش: أوكى...ياللا
........

كانت الصدمه إلي ظاهره بكل وضوح على ويه سعيد ... خلت أبوه يستغرب منه..
بوسعيد: ماتباها
سعيد عاقد حياته..وشكله يفكر شوي: أمممم أنا ماقلت ماأباها
بوسعيد: عيل شو فيك بهت جيه
سعيد ورد ويهه جامد كالعادة: فاجأتني بالموضوع بس
بوسعيد: تراه إذا ماتباها نحن مابنجبرك عليها...وهذا زواج هب لعبه
سعيد: هذي بنت عمي مالي بد منها
بوسعيد: متأكد
سعيد وكأنه سرحان: هيه متأكد
بوسعيد: عيل خير البر عاجله...البنت خلصت دراسة والحينه إجازه...نخطبها لك رسمي الحينه والملجة والزواج بعد كم شهر
سعيد: إلي تشوفه
بوسعيد: موب إلي أشوفه أنا..إلي تشوفه أنت
سعيد: ماأعرف بس لو نأجل شوي
بوسعيد: ليش التأجيل
سعيد: يمكن البنت تبى تكمل دراستها في الجامعة
بوسعيد: أنا أعرف مريم زين...ماقد فكرت ولا حطت الجامعة في بالها...ولو يابت نسبه زينه وبغت تكمل في الجامعة ... تكمل وهي متزوجه شو فيه يعني...
سعيد: زين
بوسعيد بتشكك: شو زين
سعيد: على خير عيل
حس بوسعيد بتردد في كلام سعيد ماكان متوقعنه...بما إن الكل يعرف إنه سعيد حق مريم ومريم حق سعيد...ويبين عليه إنه يباها...فكان متوقع ردت فعله تكون أكثر تحمس من هالرد الباهت الغريب...بس بوسعيد طنش كالعادة...لأنه يحس إنه مابيقدر يفهم ولده لو شو...يحسه إنسان غامض ويكتم مشاعره وشو يفكر ... فصعب إنه يحاول يفهمه...
طبعاً بعد مشاروات وبعد ماشاور بوسعيد حرمته ووافقت إنه يخطبوا مريم حق سعيد في هالفترة...قرروا يتريوا أخوها مترف لين مايي في نهاية الأسبوع...وأتصلوا فيه علشان يأكدوا عليه أيي هالأسبوع لأنهم يبوه في شيء ضروري...وطبعا ماخبروه عن السبب....
طبعاً أصيلة عرفت عن السالفة وأستانست من الخاطر حق أخوها وبنت عمها...وهالشيء كان الكل يتمناه...وهي تعرف زين إن مريم تحب سعيد حتى لو تكابر وتدعي عكس هالشيء...تتذكر زين كيف العلاقة من بين مريم وسعيد...كانت يوم هي صغيره وايد يهزبها ومرات يوصل فيه لدرجة ضربها...ومع هذا تحس أصيلة إنه رغم هالمعاملة القاسيه شوي بس مريم تحب هالشيء...رغم إنها دوم تشتكي من معاملة سعيد السيئه لها ... بس أصيلة تعرف إنها تحب هالشيء وتستمتع فيه ... بس تحاول دوم تنكر...حتى لو جدام نفسها...ويمكن سعيد يسوي هالشيء علشان يفرض سيطرته عليها...لأنه تعود على هالشيء...ولأنه مريم دومها تعانده وتوقف في ويهه...
في هالفترة إلي عرفت أصيلة مخططات أهلها...ماخبرت طبعا مريم...بس كانت تحس بتغير في المعامله من صوبها والحركات المكشوفه من أصيلة...حسستها إنه فيه شيء وراها لأنه أصيلة مفضوحه وكل شيء يبين على ويها...بس مع هذا ماخبرتها بأي شيء..."ياخبر اليوم بفلوس ..بكره ببلاش"

......
كانت منسدحه فوق القنفه وتحس بتعب فضيع ولوعه...وفي أيدها الروموت كنترول وتجلب القنوات من دون نفس...بعدين نشت وشلت كوب عصير الليمون من فوق الطاوله وشربة شوي منه...والأرهاق مبين عليها بكل وضوح...حتى شعرها الكستنائي نازل على ويها ورقبتها وجتوفها بشكل فوضوي رغم إنها رافعتنه بإهمال...بعد شوي سمعت صوت الباب ينفتح ويتبند...يوم ظهر جدامها أبتسمت له بتعب...
مترف يبتسم: السلام عليكم..ومساااج الله بالخير حبيبتي
مها تحاول تعدل يلستها: وعليكم السلام والرحمه..ومساك الله بالنور
مترف يقترب منها وييلس عدالها ويحبها على خدها: هااا حياتي شحالج
مها تسند رأسها على جتفه بتعب: تعباااااااااااانه مووووت
مترف: سلامتج حياتي..ماتشوفي شر
مها شلت عصير الليمون وشربت منه شوي: شخبار الشغل وياك اليوم
مترف: تمامووو.."يحاول يأخذ منها كوب العصير" ممكن شوي أشرب وياج
مها بسرعة شربت كل إلي في الكوب: مابى
مترف يلوي عليها: ههههههههههه يالزطيه
مها: أنا أشعر إنه نفسي لايعه وأشرب ليمون...أنت ليش تبى تشربه
مترف: أغار..أبى بعد أنا عصير ليمون
مها: مشكلتك عاد هذي
مترف: صح غناتي هالأسبوع بسير العين
مها: بس إلا من يومين كنا هناك
مترف: والله مادل بس عمي قال يباني ضروري
مها: خير
مترف: خير إن شاء الله..بس ماقالي شو يبى يالضبط
مها: يمكن بسبت التوكيل
مترف: لا ماظني...المهم يالغلا أنتي بتسيري وياي ولا..؟
مها: لا فديت روحك ماروم على الطريج..بيلس في بيت هلي
مترف: بس أنا ماأصبر عنج يومين
مها تحرك جتوفها وكأنها تقول مايخصها: برايك..يعني شو أسويلك أنا تعبانه وماأروم أسير العين هالأسبوع لو شووه
مترف لاحظ على مها إنها هاليومين تعصب بكل بساطه: هههههه انزين حبيبي خلاص لاتروحي بس لاتعصبي عليه جيه...ماقلت شيء أنا
مها أبتسمت لأنها لأحظت إنها صدج عصبت عليه من دون قصد: أسفه والله مترف هب قصدي أعصب..
مترف يحبها على خشمها: والله أعرف حبيبتي
مها وهي تحاول تنش: بسير أحط لك الغدا
بس مترف زخها من أيدها ويلسها: لا يلسي مابى غدا الحينه
مها عاقده حياتها...وشكلها ردت تعصب مرة ثانية: لاتقولي تغديت برع
مترف: ههههههههه لا فديت روحج ماتغديت برع..بس أنا أشوفج تعبانه
مها: يعني أنت موب يوعان
مترف: إلا ميت يوع
مها: عيل خلني أسير أحط الغدا
مترف: خلي الغدا الحينه...بعد ماأصلي العصر حطيه
مها تبتسم: أوكى
..........
كانت حاطه رأسها فوق ريل أمها....وطالع التلفزيون...وأمها تلعب بشعرها وسرحانه...كانت مريم بروحها سرحانه هي الثانية في عالمها...موب عارفه شو تسوي في مستقبلها...هي جامعة ماتبى لو يابت نسبه...ونفسها لو تشتغل...هاليومين هاجسها الشغل...نفسها تجرب هالشيء...تحس بإستقلاليه...بس منوه هذا إلي بيخليها تشتغل.."ياربي ليش هلي معقدين جيه"
أم مريم: الريم
مريم: همممممم
أم مريم: رقدتي
مريم: لا مارقدت
أم مريم: ماتبى حبيبتي ترقدي...عيونج بيروحن من التلفزيون
مريم: والله مافيه رقاد
أم مريم: عيل أنا بسير أرقد لأني تعبانه
مريم: لا فديت روحج أمايه لاتسيري وتخليني بروحي
أم مريم: انزين نشي وياي بنسير رباعه فوق
مريم مبوزه: المشكله ماأبى أرقد...يعني لو حدرت حجرتيه وبندت الليت بتم فاجه عيوني جيه في الظلام "وسوت بعيونها حركة مضحكة...ضحكت أمها عليها"
أم مريم: لو غمضتي عيونج فترة بترقدي
مريم: حاولت بس ماينفع..أنزين أمايه..يعني ممكن أيي أرقد وياج...ماأعرف هاليومين أخاف أرقد بروحي
أم مريم: وابوي على الياهل...حرمه شطولج تخافي ترقدي بروحج
مريم تلوي على أمها بدلع: عذر عسب أرقد وياج...أبى حنان
أم مريم: ههههههههه الله يعين الريل إلي بيأخذج
مريم: ليش...يحمد ربه إنه بيأخذني
أم مريم: هيه يحمد ربه...بطلعيله قرون...وبيغديج بعصى وبيعشيج بعصى
مريم: تنكسر إيده إلي بيمدها عليه
أم مريم أدزها من فوقها: ياللا نشي..تراني مارايمه أشوف أبى أرقد
مريم متشققه: يعني خلاص برقد وياج
أم مريم: اليوم بس
مريم: المهم اليوم ماعلينا من بعدين...ندبرها
وتوها أم مريم توقف حست بنغزه قويه في صدرها وردت تيلس بسرعة ومغمضه عيونها...أنتبهت مريم واقتربت من أمها..
مريم والخوف مبين عليها: أمايه
أم مريم تمت ساكته ولا ردت عليها وهي على نفس الوضعيه..
مريم حاطه أيدها على جتف أمها: أمايه شو فيج..أمايه
تغيرت ملامح أم مريم وردت طبيعيه وفجت عيونها أطالع بنتها ونظرت الخوف..
أم مريم نشت توقف مرة ثانية بس كان واضح عليها إنها تعبانه وحاولت تبتسم: ماعليه حبيبتي مافيني شيء..بس تعبت شوي
مريم وبعدها نظرت القلق ماراحت عنها: متأكده أمايه ... ماتحسي بشيء ... بتصل بقوم عمي
أم مريم: لا شو قوم عمج...مافيني إلا كل خير
تمت مريم أطالع أمها بنظرات تشكك وخوف وهي تبند الليتات إلي في الطابق الأرضي وتمسك مريم من أيدها ويطلعن الطابق الثاني ويسيرن يرقدن....
.....
في بيت قوم عمها يالسه بروحها في الصالة وفي أيدها كوب عصير وتشربه شوي شوي وأفكاره في مكان ثاني...من يوم يت هنيه وهي مستغربه نظرات سعيد الغريبة...أول مرة يطالعها جيه...كان نازل من فوق مستعيل وشكله يبى يطلع وهي طالعه من المطبخ وسايره صوب الصالة يوم شافها قلل من سرعته وظهر على ويهه تعبير غريب مارامت مريم تفهمه أو تفسره...مارمس ولا قال شيء إلا يوم وقف عدالها..
سعيد وتغيرت ملامح ويهه للسخريه إلي تعودتها منه: بنت العم عندنا
مريم حايسه بوزها: شحالك سعيد
سعيد غمز لها بعينه: مشتاق
مريم أنصدمت بس حاولت قدر ماتقدر ماتبين مع إنه سعيد أنتبه لها:شكلك مستعيل
سعيد: بصراحة هيه...ولو ماكنت مستعيل كنت يلست وياج
مريم هالمرة مارامت تخفي صدمتها: عيل مابأخرك
سعيد: آفااا عليج لا تأخريني ولا شيء..."أبتسم لها وظهرن غمازاته بشكل واضح" سي يو "وظهر...ومريم بعدها متيبسه مكانها...أول مرة يبتسم لها جيه..."شو ناوي يخبلبي هذا" رفعت أيدها على يبهتها تحرت إنه فيها حراره...شعور غريب أنتابها..."يا أنا مريضه يا هو...ولا هو موب طبيعي"
بعد فترة نزلت أصيلة من فوق ... كان شكلها يضحك ... نص ويها الأيمن لونه أحمر وايد ... لأنها كانت راقده وحاطه أيدها عليه ... وخشمها بعد كان وايد أحمر بسبت الزجام...كانت تمشي بتعب صوب الصالة لانها تعرف إنه مريم تترياها ... حدرت الصالة وبصعوبه تفجج عيونها...شافت مريم يالسه عدال التلفزيون بس ماكانت أطالع شيء...لأنها صاده في جهه غير وشكلها تفكر..
أصيلة بصوت خشن: سلاااام
مريم تلتفت صوبها: وعليكم السلام...هههههههههههه وأخيراً نشيتي
أصيلة بتعب تسير صوبها وتيلس عدالها: لو ماأنتي ولا كنت ماودرت شبريتيه
مريم: شخبارج الحينه
أصيلة: منتهيه
مريم: سلامات حبيبتي ماتشوفي شر..طهور بإذن الله
أصيلة: الله يسلمج...شحالها عموه شيخة
مريم: الحمد لله تمام...سايره العزبه
أصيلة تحط أيدها على حلجها تتثاوب: زين زين
مريم تحط كوب العصير على الطاوله: أسير أسويلج عصير ليمون
أصيلة: أمممممم زين
سارت مريم المطبخ وسوت عصير ليمون حق بنت عمها وردت الصالة مره ثانية ولقت محمد منسدح تحت ويجلب القنوات...
مريم تعطي أصيلة العصير: محمد شحالك
محمد يلتفت صوبها ويبتسم: هلا والله بالريم..يسرج حالي وأنتي
مريم تيلس: بخير يعلك الخير
محمد: هاااا متى النتايج
مريم ترفع عيونها فوق بضيج: أوووهو خلنا مرتاحين الحينه...لا تيب لنا طاريهن
محمد: ههههههههه يالكسوله
مريم: برايني .. خلينا الشطاره حقك
أصيلة وبصوت أكثر خشونه: حاسه ريجي ناشف بشكل فضيع
محمد يطالع أخته وعاقد حياته: بسم الله الرحمن الرحيم...تصدقي مانتبهت لج...ههههههه شرايج تشاركي في سوبر ستار صوتج حلو ينفع
أصيلة: ها ها ها سخيف
محمد: ههههههههه ياويلي على الضحكه الفنتكه...والله فنانه ضحكي مرة ثانية
مريم تضحك: هههههههههه حمودوه بتيوز عن أصول
محمد: ههههه ياخي ضحكتها عجيبه
أصيلة: أطنز زين
محمد يعدل من يلسته: سرتي العيادة
أصيلة: لا
محمد: عيل نشي لبسي عبايتج بوديج
أصيلة: لا لا لا مابى...بصح
مريم: شو ماتبي ياللا أشوفج نشي...إن تميتي جيه بيزيد أكثر
محمد: وأنتي بعد نشي سيري لبسي عبايتج بتسيري وياها
مريم تنش من مكانها وتوقف أصيلة وياها: أوكى عشر دقايق وظاهرين

محمد: أوكى أترياكن في السيارة

راحن مستشفى التوام ويا محمد...وبعد ماعالجة أصيلة ردن البيت وعلى طول طلعن فوق في حجرة أصيلة...إلي كان شكلها كئيب...وإن دل على شيء فهو يدل على حال صاحبتها...
مريم تيلس على الكرسي وطالع بنت عمها إلي كان مأثر فيها الزجام والحمى: يحليلج ياأصول والله ماتستاهلي غناتي
أصيلة تفسخ عبايتها وتسير صوب المنظره وتم أطالع ويها بكآبه: تعرفي ميمي شيء
مريم: شو
أصيلة وأصابعها على خدها الأحمر بسبت الحمى: جمالي موب لين هناك..وماظن منصور بيلتفت صوبي
مريم: ومنوه عاد قال هالشيء
أصيلة راحت صوب شبريتها وعقت بعمرها بتعب: ليش أتم أضحك على نفسي...تراني إنسانه عاديه وماأعتقد إنه منصور يفكر بوحده شراتي
مريم: تعرفي شيء
أصيلة تسحب البطانيه وتتلحف: شو
مريم: أنتي وحده ماعندها ثقه بنفسها...ودوم تقللي من جيمتج لنفسج
أصيلة: ميمي أنا إنسانه واقعيه...أنا خسفه "وغطت ويها بالبطانيه"
مريم نشت من مكانها وراحت صوب أصيلة ويلست عدالها: تعرفي أصايل شيء..أنتي الحينه محمومه...وشكلج بديتي تخوري
أصيلة تصيح: هيه
مريم تبتسم بحنان: فديت إلي يصيحوا...أص أص حبيبي شكلها الحمى عامله عمايلها وياج...وشكلي بستغلج
رفعت أصيلة البطانيه عن ويها وويها كله دموع: جى يعني
مريم بخبث: يعني بطلع منج الأسرار إلي مغبتنها عني "وتغمز"
أصيلة أدز مريم على أيدها: صدج إنج دبه
مريم: ههههههه أونها خسفه...انزين هب مشكلة عادي تصير في أكبر العوايل...وتتيوز وحده خسفه من واحد مزيون...أمممممممممم الخسفه والأمير..ولا الأمير والخسفه...ولا أقولج أحلى الوسيم والخسفه
أصيلة نشت وبعدها دموعها تنزل وفي نفس الوقت تضحك وتضرب مريم: أنا ماأحبج ماأحبج...ليش أنتي جيه شريره
مريم: ههههههههههههههه طالعه عليج
أصيلة: بصراحة مريم شرايج فيه...
مريم رافعه حاجب واحد: يعني من أي ناحيه
أصيلة: يعني ممكن واحد شرات منصور يلتفت عليه
مريم: للأسف ياأصول أنتي فاقده الثقه في نفسج...أصلاً هالمنصور يحمد ربه ويشكره إذا الله عطاه وحده شراتج
أصيلة مبوزه: لا موب وحده شراتي لا تحبطيني ... أنا
مريم تبتسم: ولاتزعلي إذا الله عطاه أصيلة بنت علي يحمد ربه ويشكره ويبوس أيده وش وظهر
أصيلة: ههههههه يااااااااااااارب
مريم: ومستعيله على الهم ليه يابنتي
أصيلة: والله مستعيله ... لو هو العذاب بعينه
مريم: نفسي أعرف شو فيهن البنات جيه متخبلات على العرس...جنه مافيه شيء غيره
أصيلة تغمز بعينها: يعني أنتي طول ماطرى على بالج
مريم وحمر ويها: أنا ماقلت ماطرى على بالي...بس يعني موب شراتج حاطنه أكبر أمنياتي وكل أحلامي إني أعرس بس
أصيلة: المهم أعرس من الإنسان إلي أختاره قلبي...والأشياء الثانية في نظري ثانويه مالها جيمه
مريم: الله يحقق كل أحلامج ويجمعج مع إلي تتمنيه يارب
أصيلة: يااااارب
مريم تنش: ياللا حبيبتي تلحفي ورقدي...وصدقيني من تنشي بتحسي عمرج أحسن
أصيلة: وأنتي وين سايره الحينه
مريم: بسير البيت وايد تأخرت...ومايه أكيد تحاتيني
أصيلة: أوكى...سلمي على عموه شيخة
مريم: إن شاء الله يبلغ
ظهرت مريم من حجرت أصيلة وزقرت سونيا بيسيرن البيت...وأفكارها كلها عند بنت عمها...وتكرر الرمسه إلي سمعتها في دماغها...ليش أصيلة تقول عن نفسها جيه...صح أصيلة جمالها عادي...بس مع هذا تتمتع بجاذبيه...بنت عمها تتمتع بجاذبيه غريبه...وعيونها إلي في حياتها كلها ماشافت لين الحين أجمل منهن...ومثل ما الله يأخذ ... الله يعطي... وعطى أصيلة هالعيون إلي أطيح الطير من السماء... سبحانه خلق فأبدع ... وفوق كل هذا طيبة ورقة أصيلة ترجح كفتها وتزيد جمال في عين أي حد.."الله يوفقج يابنت عمي ويرزقج بالريل الصالح إلي يصونج ويحافظ عليج ويحبج...وإن شاء الله يكون إلي تتمنيه"

......

يوم الخميس المساء بعد ماتعشوا قوم عمها وساروا بيتهم...ومريم مستغربه الوضع...مايجتمعوا كلهم إلا إذا في مناسبه معينه...أو شيء مهم وضروري...وكان الفضول جاتلنها ... نفسها تعرف شو سبب هالإجتماع العائلي الطارئ...وكل شوي تخمن شيء...حتى حرمة عمها كانت غريبه شوي...حتى شكت بتصرفاتها...ومع هذا مافهمت السالفة...ويوم راحوا أرتاحت وربعت تتريا مترف يدش البيت علشان تتخبره شو كانوا يبوا بالضبط...
أول ماقترب مترف من باب البيت شاف مريم الفضوليه...وكان فيه ضحكه بس يودها...وحاول قدر المستطاع يبين إنه جدي ... ويوم أقترب منها زخته من أيده: شو سبب هالأجتماع الطارئ...شو مستوي...لايكون بس بسبب الأملاك
مترف يبتسم برزانه وفداخله ميت ضحك: أممممممم خلينا ندش الصالة أول
مريم وهي تمشي عداله: ماأعرف أحساسي يقولي بسبت الأملاك
مترف بعد ماحدر الصالة وشاف حرمة أبوه يالسه تشرب قهوة: السلام عليكم
أم مريم تبتسم: وعليكم السلام والرحمه...مساك الله بالخير ولدي
مترف وهو ييلس عدالها: مساج الله بالنور عمتيه
مريم بسرعة قبل لا ترمس أمها: هااااا شو السالفة
مترف: أممممممممم شو أقولج
مريم بترقب: شو
مترف: أوف ياخي هالشيء ماينقال
مريم عاقده حياتها: ليش..يعني لهدرجة شيء جايد..
مترف: بصراحة هيه
مريم: إن ماخاب ظني بسبت الورث
مترف: لا خاب ظنج...الورث ماله دخل
أم مريم تبتسم لأنها عارفه الموضوع وأم سعيد مرمستنها في التلفون...وتعرف إنه مترف متعمد يلعب بأعصاب مريم...
مريم: عيل شو
مترف: طال عمرج "يسكت" السالفه ومافيها...أممممممممم
مريم: هااا
مترف: إنه سعيد يبى يعرس
مريم فاجه حلجها: ليش ومنوه...
مترف: منوه يعني بنت اليران
مريم بعدها فاجه حلجها: هااا
مترف: هههههه شو بعد هااا أنتي طبعاً
مريم ساكته ولا حرف طاع يطلع من حلجها...وحست بحمى تسري في كل جزء من جسمها من غير طبعاً ألوان الطيف إلي كانت تلون ويها...
أم مريم: ههههههههههه شوفوا البنت جى أستحت
مريم تنش بسرعه: أمييييييه "وربعت فوق بسرعة"
مترف يضحك بصوت عالي: ههههههههههههههههههههههه يحليلها قفطت...ماكانت تتوقع هالشيء
أم مريم تبتسم: حشى مابغى
مترف: المهم إنه أخيراً عزم...وهو موب من صغره
أم مريم: على خير إن شاء الله

....................



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 14-03-2010, 01:05 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبي وكبريائي / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي


الجزء الخامس


زياده على الجو الحار في هالوقت من السنة... مريم كانت حرارتها أضعاف...كانت تشعر بحراره غريبه تشعل كل جسمها...كانت واقفه مجابله المنظره وطالع نفسها...الحينه بس قدرت تفسر تصرفات سعيد الأخيره...رغم إنها طول عمرها متربيه عندهم وتعرفهم زين...بس عمره ماكان سعيد مميز عندها عن غيره من خوانه...يمكن كان يخوفها أكثر واحد...والوحيد إلي ماكانت تقدر تمزح وياه...وبعد شيء مهم تعرفه بس تحاول تتجاهله...وهو إنها من يوم صغيره تعرف إنها في يوم من الأيام بتكون حق سعيد...هي مسألة وقت بس...ودايماً يدور في بالها هالسؤال...ليش يعني مايكون محمد مثلاً...هو الأقرب في العمر...وبعدين محمد طيوب وايد وحنون...ويعاملها بأسلوب وايد راقي...ليش يعني سعيد!! ومع هذا يوم تعرف إنه في يوم من الأيام بتكون حرمة سعيد تستانس وتشعر بشيء من الأثاره...
سارت صوب شبريتها ويلست فوقها وهي سرحانه...كانت خدودها حمر...صدج تقفطت...بصراحة دواها...مشكلة يوم يكون الواحد ملقوف ويبى يعرف كل شيء..."يعني الحينه لو مثلاً مثلاً مابغيت سعيد...عادي مابيقولوا شيء...بس على أي أساس أرفضه!!!ماعندي حجه...وبعدين من دون لف ولا دوران أنا أباه...ياخي كوني صريحه مع نفسج لو مرة وحده...ياترى هو بعد يباني ولا بس جيه ينفذ شيء قرره أهلنا قبلنا!!!لا لا ماظني سعيد أكبر من جيه...وبعدين هو مستحيل يجبره حد على شيء موب مقتنع فيه بنفسه..."
بينما كانت مريم في دوامة أفكارها وحوارها الداخلي...سمعت صوت التلفون...نشت تشله...
مريم: آلو
أصيلة: هلا وغلا بالعرووووس
مريم: ماعليه...دواج بعدين...تعرفي ولا تخبريني
أصيلة: هههههه هذا من الأسرار إلي مارمتي أطلعيها مني وأنا محمومه
مريم: أسمنج دبه...بس ماعليه
أصيلة: المهم بتسيري وياي العزبه
مريم: متى
أصيلة: العصر متى يعني
مريم: من بيوديج
أصيلة ماسكه ضحكتها: سعود حبيب الألب
مريم: في عينج زين
أصيلة: هههههههههه شو فيها ... وبعدين زيادة معرفه
مريم: مايحتاي أتعرف عليه أكثر...تراني أعرفه أكثر من نفسه
أصيلة: ههههه لازم تعرفيه موب زوج المستقبل
مريم: يختي أنا حيرانه في أمري
أصيلة: شو محيرنج
مريم: أممممممم سعيد
أصيلة: شو بلاه
مريم: أقولج شيء
أصيلة: هاا
مريم: يوم أتيي عندي بخبرج بكل شيء
أصيلة: لا اليوم مافيني أيي
مريم: ليش إن شاء الله...ماعندج عذر على ماظني...المرض وصحيتي منه...وأمس أنا كنت عندج...يعني اليوم دورج
أصيلة: غلبتيني...خلاص بعد ماأرد من العزبه بمر عليج
مريم: الحينه صدج سايره العزبه
أصيلة: عيل أمزح...هههههه قلت لج طاوعيني وسيري وياي تتعرفي على خطيبج زين
مريم: روحي لاه...مابى أتعرف عليه...وبعدين أمايه أصلا مابتخليني
أصيلة: أوكى...هب مشكلة...المهم بشوفج بعد ماأرد من هناك
مريم: أوكى...الله يحفظج
أصيلة: ويحفظج
.......

كانن يمشن بكل دلع ورقه وكل شوي يلتفتن وراهن...صدج إنه الشباب ماشايفين خير "علقت وحده منهن"
اليازيه: برايه خليهم وش عليج أنتي
عاليه: شفتي الطويل
اليازيه تبتسم وتلتفت وراها: يخبل
وفاء: أيييييه أنتي وياها مافينا على الفضايح
عاليه: أي فضايح أنتي الثانية...إلي يشوفج يقول أول مرة حد يرقمج
وفاء: بس نحن اليوم ياين المول عسب شيء مهم ونظهر ماشي وقت
اليازيه: هيه والله صدج ماشي وقت...عواشي قالت بعد نص ساعة بترد تأخذنا
وفاء: عيل بسرعة
وقفن عدال محل شيل وعبايا...وفترت عاليه أطالع الشباب إلي يلاحقوهن...أول ماقتربوا منهن تموا يمشوا شوي شوي ...
منصور يغمز حق عاليه: الرقم مرة ثانية 677........
محمد: يعاد للتأكيد 677........
وعاليه أطالعهم بدلع وكل شوي تعدل قصتها النازله على عيونها...بعدين شافتها وفاء من داخل المحل...وزختها من أيدها ويرتها داخل...
وفاء بصوت واطي: حشمي
عاليه تفج أيدها من أيد أختها بقوة: مايخصج زين
اليازيه تلتفت عليهن: شو عندكن الحينه
وفاء: ماشفتي أختج جى تأخذ الرقم منهم
عاليه: أنا ماخذت شيء...لا تمي تألفي من عندج
وفاء: عيل شو تسميه واقفه مجابلتنهم وهم يرقموج
عاليه بدلع وهي تعدل قصتها: هم حرين...وأنا بعد حره
اليازيه: انزين ممكن تأجلن هالجدال لين مانوصل البيت...فضحتنا
وفاء: أوكى

برع المحل كان منصور ومحمد بعدهم يطالعوا داخل...
منصور: هههههههه ياخي شو هالحركات...موب جنه كبرنا عليها
محمد: ههههههههههههههه لا بصراحة...بعدنا صغار...وبعدين هالبنات شيء...يعني يستاهلن
منصور يغمز بعينه: هن أصلا مابيعطنك فيس إلا لأني أنا وياك
محمد: أونه عاد...تراك وايد مصدق عمرك..أنا بس أأشر وبين يربعن صوبي
منصور يمشي يبتعد عن المحل: أمش ياريال...الفيلم بيبدأ
محمد: أوووهو صدج والله نسيته
منصور: يابوي من يشوف هالغراشيب ينسى كل شيء
محمد: صدقت...لو ما الفيلم بيبدأ ولا تميت هنيه لين مايظهرن
منصور: هيه ويسولنا فضايح
محمد: أي فضايح الله يهديك...ماشفتهن جى شالات البقعه بعطرهن ولا المشيه بروحها سالفه
منصور: هههههههههههههههههههههههه يعني جنهن يقولن تعالوا لحقونا
محمد: بنات ماوراهن ولي
منصور: وايد منهن في هالزمن
محمد: خله على الله أنت بس
منصور: ههههههههههه شو أطوعت وتوك ترقمهن
محمد: ههههه تصدق عاد...لو الشور شوري أشتغلت في هالمولات إلي أشوفها جيه أكسر فيها عصى لين ماتقول بس
منصور: هههههههه ومنوه هذا إلي بيخليك تسوى جيه في بنات الناس
محمد: أقول ياريت...وأي بنات ناس الله يهديك إلي ترمس عنهن...هذيلا أصلا لو بنات عرب وناس مابيظهرن السوق جيه على حل شعرهن
منصور: صدقت والله
محمد: بنات أخر زمن
..........

يالسه تجرب روج يديد مشترتنه مريم وطالع عليها يخبل...ومريم منسدحه فوق شبريتها على بطنها وطالع أصيله ...
أصيلة تلتفت عليها وتمد بوزها: شرايج...سباله صح
مريم: هههههه حرام عليج والله طالع عليج جنان
أصيلة: ماعليه أتقبله منج...تعودت على المجاملات
مريم: ليش عاد تقولي جيه
أصيلة: لأني أنا شوي بشرتي أغمج منج...فهالون هب مناسبلي
مريم: والله بالعكس عليج وايد حلوو...شرايج تبادلي
أصيلة: في شو
مريم: في لونج
أصيلة: ياريت والله...أنودج خذي لوني وأبى لونج
مريم: ههههههههههههههه ياخي مشكله إلي ماعندهم ثقه في نفسهم
أصيلة سارت ويلست عدال مريم: شفتي عاد "وتمسح الروج بكلنكس"
مريم: والله أتكلم جد...لونج وايد مميز...سمار البدو...يعطيج شيء من الرقه ... ماعرف جى أعبر بس والله رووووعه...وبعدين حبيبتي هذي خلقة ربج ولازم ترضيبها...
أصيلة: ونعم بالله...بس تعرفي شيء
مريم: شو
أصيلة: لو عمليات التجميل موب حرام...بسير أسوي لي عمليه ... أغير شكل خشمي وشفايفي "وهي تغمز" بخليهم يغيروا ويهي شرات ويه جويل بحلق...ياختي أموووت فيها
مريم: هههههههههههه الحمد لله إنه حرام...
أصيلة تنسدح عدالها: انزين ماخبرتيني شو كنتي تبي تقوليلي في التلفون
مريم تنجلب على ظهرها وطالع فوق: سعيد
أصيلة: شو بلاه
مريم: أممممممممم ماأعرف بس متردده في موضوع الزواج
أصيلة عاقده حياتها: ليش
مريم: أحس إنه سعيد وايد غامض..وأحس بعد إني ماأعرفه زين بعكس بقية خوانج
أصيلة: أصلا سعود منوه يفهمه ... أنا من يوم ييت على هالحياة وسعيد مثلا ماهو ... غامض ...أنا أخته وماأعرف عنه شيء...الوقت الوحيد إلي أشوفه على العشى ومرات على الغدا ... أما يلسات ويا بعض في غير الوجبات الرئيسيه ماشي
مريم: علشان جيه أقولج أنا متردده
أصيلة: لا تترددي ولا شيء ... سعيد صح نحن مانعرفه زين ... بس أحساسي يقولي إنه يحبج
مريم: ههههههههههه شو عرفتي إنه يحبني بالحاسه السادسه مالتج
أصيلة بتفكير: أحساس
مريم: الله يستر من هالأحساس...ياخوفي بس أندم بعدين
أصيلة: صدقيني ياميمي... سعيد إنسان مسؤول من يوم يومه...وإن خذج مابيقصر في حقج ... وبعدين ياخي وافقي على الأقل بشوفج كل يوم وياي في نفس البيت
مريم: منوه قال لج عاد إني بسكن وياكم
أصيلة: أوبس نسيت أنا بعد...إنه سعيد عنده بيت بروحه ... وأكيد من تتزوجوا بتنتقلوا فيه
مريم برعب: لا مابى شو أنا نتقل في بيت بروحي.. مابى
أصيلة: هههههههه صج إنج ياهل... وفي حرمة ماتتمنى إنها تسكن في بيت بروحها
مريم تلعب بشعرها: إلا إذا وياي أمايه
أصيلة تحط صبعها الأبهام في حلجها: مامي أبى مامي...يحليلها الياهل ماتروم تبتعد عن أمها
مريم: ماروم أخليها بروحها
أصيلة: هو صح صعب تخلي عموه شيخه بروحها
مريم: والحل؟!
..........
الساعة 11 المسا فوق جبل حفيت...واقف بعيد شوي عن السيارة وفي أيده صلب سيجاره يدخنها...ولا منتبه للوقت ولا للحشره إلي مسوينها مجموعة شباب مشغلين أغاني ويولوا...ولا لعمر إلي واقف عداله ويرمسه من فتره...
عمر: سعيد
سعيد والسيجاره في حلجه: هممممم
عمر: أقولك باجر وراك مشاوير في المسا
سعيد يلتفت صوبه وكأنه وعاه من حلم: هااا "وبعد لحظات أنتبه للسؤال" هيه معزوم على عرس
عمر عاقد حياته: عرس منوه
سعيد يضرب رأسه بأيده: أوووف نسيت...مبارك موصني أخبرك...لأنه أتصل فيه أكثر من مرة...شكله أتصل على الرقم الجديم مايعرف اليديد
عمر: مبارك الذيب
سعيد: هيه
عمر: عرسه
سعيد يبتسم: هيه...أخيراً عزم يدش القفص النحاسي
عمر: ههههههه بصراحة كنت ناوي أسيير صوب دبي باجر...بس دامه عرس بروووك نأجل روحت دبي
سعيد: أحسن...علشان نسير رباعه
عمر رافع حاجب واحد: ممكن أعرف شو فيك
سعيد يفر الباجي من السيجارة: شو فيني!
عمر: أسألك
سعيد: الحمد لله مافيني شيء...بخير ماأشكو باس
عمر: أشك...كله إلا سرحان وتفكر
سعيد يبتسم بسخريه: ياخي بنعرس وماتباني أفكر
عمر: ههههههههههه شو قررت تودرها
سعيد: شو نسوي غصباً عنا
عمر يغمز: وهي بترضى
سعيد: كيفها...تبى ترضى ترضى..ماتبى أدق رأسها باليدار
عمر بحيره: الله يعينها
...........



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 14-03-2010, 01:06 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبي وكبريائي / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي


مر يومين من يوم يوا قوم سعيد...ومريم لين الحينه ماردت عليهم ولا قالت شيء...كل ماتسئلها أمها ولا أخوها تقول لهم تريوا خلوني أفكر...كان وضع أمها بعد ماتعرس هي... هو الشيء الوحيد إلي مأخر ردها...ماتتصور إنها بتخلي بروحها...هو صح أم مريم تقدر تروح وتسكن بيت أهلها مرة ثانية...بس ليش دامه عندها بيت...وطبعاً شيخة صعب عليها إنها تودر بيتها إلي عاشت فيه عشرين سنة...كانت مريم صدج حيرانه وماتهون عليها أمها...بعد فترة سمعت حد يدق عليها الباب..
مريم وهي تعدل جلستها: دخل مفتوح الباب
إنفتح الباب شوي شوي ودخل مترف رأسه وهو يبتسم: مساء الخير
مريم تبتسم: مساك الله بالنور
مترف: بما إني ماشفتج اليوم طول...قلت أيي أطمن عليج
مريم بعد مايلس عدالها: تسلم فديتك...
مترف: ليش عاد مانزلتي...حتى على الغدا ماشفتج
مريم: ناشه اليوم 12 ونزلت تحت وتريقت من كل مالذ وطاب...فما بغيت غدا
مترف: أسمنج كسوله..."وهو يغمز" لازم تتعودي تنشي بدري من الحينه
مريم وأونها ماتعرف: وليش إن شاء الله..أنا متعوده على السهر...بالذات في الإجازه ماورايه شيء...من أصلي الفير أرقد
مترف: وراج عرس
مريم تحول ويها طماطم: بعده
مترف رافع حاجب واحد: شو بعده
مريم: العرس
مترف عاقد حياته: لا تقولي إنج ماتبي ولد عمج
مريم تنزل رأسها: ماقلت جيه
مترف: عيل
مريم: بعدني أفكر
مترف: يوم تبيه في شو بعد تفكري
مريم: أممممممممم يعني في أشياء
مترف: أشياء شو
مريم: وضع أمايه بعد ماأعرس..ماأباها تسكن بروحها
مترف: ههههه أكيد مابتسكن بروحها..تراه نحن وياها
مريم: الله يهديك وين وياها وأنتوا بين الأسبوعين أتيوا مرة
مترف يفكر: ماعليه...إن شاء الله بنحاول نحل هالمشكلة
مريم: انزين رمس عمي
مترف: بس هالشيء غناتي يخصج أنتي وسعيد
مريم: انزين أنت خبر عمي وهو يقدر يقنع سعيد علشان تسكن أمايه ويانا ولا العكس
مترف: لا ماظني العكس..الريال مايحس بالراحه إلا يوم يكون في بيته...وسعيد عنده بيت بروحه...ومستحيل يوافق يسكن هنيه
مريم: انزين أنت خبر عمي وبنشوف شو بيقول هو في هالسالفه
مترف يأس منها: أمري على الله بخبره
مريم: المهم أتصلت بمهاوي
مترف: هيه...وتسلم عليج
مريم: فديتها لو يبتها وياك
مترف: شفتيها بروحج الأسبوع إلي طاف جى كانت تعبانه
مريم: الله يسهل عليها ... متى بتسير بوظبي
مترف ينش: إن شاء الله المغرب...الحينه بمر بعمي وبخبره بالي قلتيلي عنه وبسير على طول بوظبي
مريم تنش وتسير ويا أخوها لين الباب: سلم على مهاوي وايد...وهالله هالله فيها
مترف: ولا يهمج لا توصي حريص...وأنتي بعد سلمي على عموه مامداني أسلم عليها سارت العزبه
مريم: إن شاء الله يبلغ
.......

اليوم الجمعة كانت خطبة سلمى رسمي لولد عمها فهد...أخيراً قرر بعد طول أنتظار...وسلمى طبعاً لو وصفت من اليوم لين باجر في جمالها مابوفيها حقها...كانت أجمل خواتها...وفوق هذا كله كانت ربة بيت ممتازه ماشاء الله عليها...و خريجه وتخصصها عربي...وهي طبعاً على أمل إنها تشتغل مدرسة...وأملها كبير تحصل شغل...لأنه العربي مطلوب وايد...يعني مابتتريا وايد لين مايطلبوها حق الشغل...
اليوم لابسه فستان مكسي خفيف هادي زهري طالع عليها عذاب...ولافه شعرها وحاطه عليه شيله خفيفه "يمدحونها الشيل الرهايف على المزايين" تعليق شيخه يوم حدرت عليها الحجرة...
سلمى: يوا ؟
شيخة تغمز: لا بعدهم مايوا...ياويلي أنا شهالحلى كله...عطيني شوي منه...تراه أختج الفقيره من كل مقومات الجمال تبى دعم معنوي جدام هالآيه في الجمال
سلمى وخدودها محمره: جب زين...تراه بصدق نفسي
شيخة: والله تخبلي...عاد يحمد ربه أبوكشمه يوم بيأخذج
سلمى: أييييه أنتي شو ها بعد أبو كشمه
شيخة: ههههههههه جى شو فهود الحينه مايلبس كشمات
سلمى: يلبس
شيخة: عيل
سلمى: أعتقد عنده أسم تزقريه أبه
شيخة: أونه عاد أدافع عن سبع البرمبه
سلمى تضرب أختها على جتفها: شيخوووه يوزي أحسن لج
شيخة: ههههههههههههه أنزين خلاص صخينا
سلمى أطالع ويها في المنظره بتأمل: يعني خلاص حلوو
شيخة: والله حلوو...وبعدين أنتي الحينه شحقه يالسه تتعدلي جيه..إلي يشوفج الحينه جنه بيطالعج
سلمى: وليش مايطالعني
شيخة: ياماما لا تنسي أنتي وياه بعدكم ماتيوزتوا علشان تظهري جدامه جيه بكامل زينتج
سلمى مبوزه: هيه والله نسيت
شيخة تغمز: بس حتى لو حماتج بتشوفج "المصريه" بصراحة الله يعينج
سلمى: عاادي...شو فيها يحليلها عموه مديحه..وايد طيوووبه
شيخة حايسه بوزها: أنا بصراحة ماأرتاح لها...وايد أتم تبصبص وتتفحصنا...حشى تقول بضاعه معروضه للبيع
سلمى: ههههههههههههههه عادي...أدور لولادها الزين
شيخة: أنا بنتحر لو فكرت تخطبني حق يمعه الدب
سلمى: هههههههههههههههههههههههههههه تصدقي يناسبج
شيخة: في عينج أخذ أنا هالدرام المتحرك
سلمى: عيب حشمي شو درام متحرك أنتي...ولد عمج هذا
شيخة: الحقيقة تقال...درام...والله أموت ولا يتيوزني هذا
سلمى: هههههههه يحليلك يايمعه
.........
كانت برع في الزراعه وبالذات عدال زراعتها المفضله إلي زارعتنها بنفسها مجموعة أشجار ورد جوري وياسمين...يوم تشوفهن والشير كله مليان بالورد تحس براحه مابعدها راحه وبوناسه...قصت وردتين جوري وراحت بدخل البيت وسمعت حشره صوب المطبخ...غريبه منوه مسوي هالحشره ويا الطباخه...ومستحيل تكون سونيا لأنهن مايدانن ولا يرمسن بعض أصلاً...أول موقفت على باب المطبخ أنصدمت من شكل بنتها وأصيلة إلي ماعرفت شو يالسات يسون أصلاً...العجين في كل مكان وفي ويوهن ومخيسات كل شيء...
أم مريم: بسم الله الرحمن الرحيم...شو تسون
أصيلة مكشخه ضروسها: نطبخ
أم مريم معقده حياتها: شطبخه ؟!
مريم: شفنا طريقة وايد سهله لعمل كيكت البرتقال وقلنا نسويها..ماورانا شيء
أم مريم بتشكك: متأكدات إنكن تعرفن تسونها
أصيلة نافخه صدرها وترفع الخاشوقه إلي في أيدها: عيل...أعتمدي علينا عموووه...اليوم بإذن الله بتأكلي أحلى كيكت برتقال في حياتج
أم مريم: ههههه أخاف أباتاليوم في قسم الطوارئ بسبت كيكتكن
مريم مبوزه: أفااا ماتوقعتها منج مامي..طول ماشي ثقه
أم مريم: أنزين فديتج أنتي وياها بنتريا هالكيكه...بس قبل كل شيء...بعد ماتخلصن هالمطبخ تردنه شرات ماكان قبل لاأدشنه
مريم: ماعليه أمايه روزه مابتقصر
أم مريم: فلحتي بنت حميد..أنتي موسختنه يعني أنتي تنظفيه سمعتيني أنتي وياها
أصيلة: خلاص عموووه أمري على الله بنظف مايكون خاطرج إلا طيب
أم مريم تظهر من المطبخ: هيه جيه أباكن حريم
بعد ماظهرت عنهن...أصيله تلتفت على روزه: روزوه تعالي شغلي هذا تراه ماأعرف له"تأشر على الفرن"
روزه تهز رأسها "هنديه ماتنلام": مشكله بنت مايأرف يطبخ
مريم بتحدي: بنتعلم وبنعرف نطبخ أحسن عنج زين
روزه تهز رأسها وتتحرطم: آوف زين زين..مشكله هزي بنت
مريم: شوووووووو قلتي ماسمعتج
روزه: مافي شيء آووف
مريم: سمع الهرمه تتأفف مني بعد
أصيلة: خليها تولي...تراه بعدين صدج مابتساعدنا بتنظيف هالدمار إلي سويناه في المطبخ
مريم: أوكى
كملن شغلهن وحطن القالب في الفرن...
من يوم بدت الإجازة الصيفيه ومريم وأصيلة كل يوم العصر يسون شيء ... يحاولن يشغلن وقت فراغهن...ويتعلمن شيء يديد...والنتايج ماباجي لها شيء...علىالأسبوع الياي بتظهر...أما عن موضوع مريم وسعيد...فهي وافقت على ولد عمها...وأمها رفضت بشكل قاطع تودر بيتها لو شو...وقالت إنه ماعليها باس لأنه بيت قوم عم مريم عدالها ومن جهه ثانية بيت سعيد ومريم المستقبلي بعد جريب وايد...وبعد محاولات إقناع من مريم ... رضت بالي قالته أمها...وتقرر تكون خطبه رسميه على نهايه الأسبوع يوم أيي مترف وحرمته...
.......
كان في السيارة هو ومنصور يتحوطوا في المبزره شرات كل الشباب رايحين رادين من دون هدف معين...ومشغلين على الأغاني بصوت عالي...وطبعا المبزره كالعاده زحمه بشكل فضيع...بحيث السياراة مايمشن...ومعظم السيارات ممزوره شباب وحالهم من حال قوم منصور...بعد فترة سمع محمد تلفونه...ويوم شله بيرد شاف على شاشته رقم غريب...بيرد شو عليه يشوف منوه هذا..
محمد: ألو
المتصل: .....
محمد: ألو
المتصل بعد تردد: هلا "كان صوت أنثوي فيه بحه"
محمد بحيره: هلا والله
المتصل: شحالك
محمد: يسرج...منوه الأخت
المتصل: وحده
محمد: ألحظ إنج وحده...بس منوه لو تكرمتي
منصور يلتفت صوبه وبسخريه: يامحترم
المتصل: وحده معجبه
محمد بستغراب: فيه أنا
المتصل: عيل
محمد: شفتيني من قبل
المتصل: أكيد...وحفظت شكلك عن ظهر قلب
محمد يبتسم: أنزين ومن وين لج رقمي
المتصل: أنت عطيتني
محمد مستغرب وعاقد حياته: أنا...متى!!! بصراحة ماذكر
المتصل: لازم مابتذكر من كثر إلي ترقمهن
محمد يضحك بصوت عالي: ههههههههههههه لا تقولي مالت العين مول"يلتفت صوب منصور ويغمز" مالت محل العبايا
المتصل: زين تذكرتنا
محمد: والله أنتي
المتصل: والله...عيبني رقمك وقلت أيرب حظي وياك
محمد مسوي ببوزه حركة إشمزاز: زين والله زين..
المتصل: شو أزقرك
محمد: محمد...وأنتي
المتصل: عاليه
محمد: الله...أسم على مسمى...تصدقي يناسبك
المتصل: تسلم...مع إني ماأحبه وايد
محمد: لا صدج والله حلو وايد...من العلو والسمو...وأنتي عاليه شرات القمر في السما
المتصل: ههههههههه عيبني هالوصف
محمد: فديت الضحكه أنا
المتصل: أوكى بخليك الحينه..
محمد: بهالسرعة
المتصل: بدق لك في الليل
محمد: أوكى...نتريا أتصالج
بعد مابندت ألتفت على منصور إلي كان يبتسم بخبث: ههههههههه البنت إلي في المول
منصور: سمعتك ... والله وطاحت في جمالك الساحر
محمد نافخ صدره: عيل..أعجبك أنا
منصور: أصلا أنا كنت حاس إنها بتتصل
محمد: حتى أنا
منصور: وشو قالت لك
محمد: بتتصل في الليل
منصور يغمز: أب أب في الليل بعد...أسمها عاليه
محمد: هيه...حلو صح
منصور: أكيد...ياخي أنا خبل لو قلت لها رقمي موب كان أحسن
محمد: هههههههههههه راحت عليك عاد
منصور يلف على الدوار إلي عدال المسبح: ياخي أكرهه هالشرطي...من يومين عاطني مخالفه
محمد: هههههه لازم...أنت فوق العشرين مرة رايح راد
منصور: من الملل والله
محمد: أقولك وقف عدال هالجاكوزي مافيه حد...
منصور: أوكى

..........



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 14-03-2010, 01:07 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبي وكبريائي / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي





هذي 5 فصوول ..

لو شفت ردود كملت .. وعلى فكره الرواايه كآمللله ..





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 14-03-2010, 01:22 PM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: حبي وكبريائي / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي


,’



بسم الله
و عليكم الســلام و رحمة الله


يعطيك العــافية
موفقة بنقلك إن شـــاء الله

القوانين ، تحديث جديد ؛


,’



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

حبي وكبريائي / للكاتبة : جنية إن ذى قوطي ، كاملة

الوسوم
♫ معزوفة حنين ♫ , للكاتبة , الروآيه كآمله على ملف وورد صفــ10ــحة .. , حبى , جنية ان ذى قوطي , رواية , وكبريائي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6680 اليوم 05:45 AM
روحي لك وحدك / الكاتبة : ريم الحجر ، كاملة روح زايــــد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 154 10-10-2014 01:23 AM
يا أخوي عطني شماغك بلثمه و أحتمي به / الكاتبة : مبتسمه ، كاملة !! تنآهيد الصمت !! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 72 04-10-2013 02:08 PM
رواية وينك ياراحة / للكاتبة اقوى من الزمان كاملة ~ آًمْنِيَــــآتْ ارشيف غرام 2 11-07-2009 01:48 AM

الساعة الآن +3: 04:04 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم