اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-04-2010, 10:10 AM
صورة sherry_1994 الرمزية
sherry_1994 sherry_1994 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
رواية أموت و لا أموت و لا أنتظر موتي / كاملة


هاااااااي ياحلوين
كيفكم
بصراحه قرات هاذي الروايه مرررره عجبتني فحبيت انكم تقراونها انتوا كمان<<حب لاخيك ما تحب لنفسك خخخخخخخ
وان شا الله تعجبكم انتو بعد
ملاحظه الي تبي تنشرها بمنتدى ثاني تكتب اسم الكاتبه وتوقيعها مو تنسبها لها لان الكاتبه مسكينه تعبت عليها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-04-2010, 10:11 AM
صورة sherry_1994 الرمزية
sherry_1994 sherry_1994 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: منتديات غرام


عودة ..
مجددة ..
بعبق ..
حروف..
مختلفة ..
تماماً..
عما ..
يسْبقها..

بقلم : *قلب دبي*


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-04-2010, 10:12 AM
صورة sherry_1994 الرمزية
sherry_1994 sherry_1994 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: منتديات غرام


نختارُ أحياناً أضعف الأوقات لنعيش أزمنة سحيقة اندثرت مع الأيام،
وبهذهِ الأيام نجد أنفسنا مُجبرين للانقياد نحو خطوات محرمة،
آثمة،
رسمت لنا منذ الصغر بأنها محظورة،
وعلى غرار الممنوع دائماً مرغوب،
تجد قصتي مكاناً شاسعاً لتتداخل ألوانها في سمائي الملبدة ،
إنها السماءُ التي فيها :
تتحول مشاعرنا لبرادة حديدٍ وتنجذب لكل من يحبها،
ويستغلها ذو النفس المريضة ليسحقها كسيجارةٍ تنفث دخانها المسموم في كل الأرجاء،
وتتيه أنت بسببها، وتتخذ المحرمات طريقاً للعبور،

إذا كانت كل تلكَ الصفات مجتمعة في قصة واحدة،
عندها تأكد أنكَ وقفت قريبـاً من :
/♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/
نعم، تلكَ هي الوقفة التي تستحق أن أقف عليها بصرامةٍ وتحدٍ،
أنا هنا، وهم هناكَ ينتظرون أولى عقباتي،
وأي عقبة هذه التي فيها فاصلة الوقت والزمان، والخيال السحيق ؟!

ملاحظة / قد تكون بعيدة عن الواقع، فلا داعي أن تعتبروها تمثل مجتمعنا الخليجي..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 20-04-2010, 10:13 AM
صورة sherry_1994 الرمزية
sherry_1994 sherry_1994 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: منتديات غرام


/♥/ الأولـ1ـى /♥/


في حياتها ما تمنت شي كثر ما إن هالصوت النشاز اللي يصارخ :
" يعلج الحرق يا ام السعف والليف ! "
هو اللي يقومها .. تتمنى لو بس في خيالها تسمع صوت يزقرها برقة "قومي بشرى حبيبتي"..
بس شكله ها حلم .. ومن سابع المستحيلات تسمعه دامها ساكنة ويا "مروة" أرملة عمها وأبوها في نفس الوقت ..!
///
بشرى / 19 سنة
مروة / 35 سنة
///
رفعت راسها عن اللحاف المتهالك، ها اللحاف الوحيد اللي يمكن يستر ألمها وصياحها ومعاناتها من قامت تستوعب الدنيا وبلاويها،
مروة .. هاي سالفتها سالفة طوييييلة وايد، باختصار انها تزوجت أبو بشرى بعد وفاة أمها،
أبوها كان يحب أمها مثل ما عمها كان يقول لها.. وكان مستعد يتم بدون زواج طول حياته،
بس مروة، وجمال مروة، ودلع مروة، و"سمّ" مروة = كله كان سبب انه يتزوجها، وربي ما كتب له يعيش إلا سنوات معدودة ومات ..
لكن مروة ما يئست واستغلت الفرصة وخلت العم يطلق حرمته ويتزوجها هي بدافع انه يلم شمل بنت اخوه المسكينة،
وعاش بمعاناة كم سنة وربي كتب له إنه يموت وتتم بشرى وحيدة .. بليا أهل أبـداً سوى هالانسانة اللي تكرهها،
،
،
،
"بشووووووور وحريجة تاكلج"
نشت من مكانها بعصبية : وانتي ويايه ان شاء الله ..
مروة تطالعها باحتقار : انجبي يلا آخر زمن بنت الفقر تدعي عليه ..
بشرى باحتقار : أنـا بنت فقر ؟ عدال يا خطافة الرياييل ؟
مروة تنرفزت : لو اني صج خطافة الرياييل جان تزوجت عقب عمج وفريتج شرات الجلبة ..
بشرى : ما ترومين أصلاً .. لأن ببساطة محد يباج الناس قامت تخاف على عمرها اي واحد تاخذينه يموت اكيد من نحاستج
عصبت مروة : مب مرباية لازم تقولين هالرمسة ..
بشرى بلا مبالاة: ومنو بيربيني غير خطافة الريال اللي هي انتي ؟
زادت عصبية مروة : يالـ **** ما عندي وقت أضيعه وياج.. يلا طوفي جدامي بسرعة ربيعاتي تحت تعالي ضيفيهم..
بشرى بعصبية : مب سايرة مكان أنا ما أشتغل عندج انزين ؟؟ قصورج بعد تتأمرين عليه ..!
مروة تجدمت وسحبتها من شعرها الطويــل : بتطوفين وانتي تضحكين ولا والله ..والله العظيم شعرج بقصه والله فاهمة ؟؟
بشرى برعب وهي عقدتها إن شعرها ينقص : خلاص والله مب قايلة شي الحين بنزل ..
،
،
،
ومن الصوب الثاني ..
"محلوة وايد مروة بصراحة تهبلييييييين "
مروة بثقة : والله أنا أحلى بس لولا بنت الفقر اللي أربيها وماكلة جبدي جان طلع الجمال على أصوله ..
طالعتها فاطمة بحب : تكسبين أجر فديتج جنج إلا كفلتي لج يتيم ...
سارة : والله ما لومج يا مروة لو شو سويتي .. ابتلشتي بوحدة ما تعرفين أرض هلها من سماهم..
قطع رمستهم دخلة بشرى عليهم بذل : السلام عليكم ..
محد رد السلام إلا فاطمة : وعليج السلام .. ماشاء الله محلوة بشورة ..
مروة غيرتها كلها ان حد يمدح غيرها وهي موجودة : اقول ذلفي وييبي العصير بسرعة..
بهتت بشرى ويلست تطالع مروة بنظرة مبهمة ..
صدت عليها مروة وهي متنرفزة : شو موقفنج ذلفي وييبي عصير ؟!!
بشرى بإحراج : ماشي عصير ..
مروة افتشلت وتغير ويهها ..
بس منو قال هالانسانة يهمها شي ..
طالعت بشرى بعصبية وفرتها بالكلينكس : بالوعة انتي تخلصين العصير ؟؟ اقول لا تجذبين انا روحي سايرة الجمعية وشارية .. بسرعة ذلفي وييبيه ..
بشرى فهمت المغزى ..
هزت راسها بصمت ومشت عنها ..
طالعتها فاطمة وهي ظاهرة بشفقة : مسكينة حرام ..
مروة بنقمة : إلا سجين وانتوا مغترين بها ..
فاطمة : ما عليه يتيمة ..
سارة بشك : شو عندج الشيخة شكلها إلا عيبتج ؟
فاطمة ابتسمت : هي والله ماشاء الله عليها شحلاتها وفوق ها ما عندها اهل وسند ياكلون جبدنا بالطلبات ..
مروة شهقت : تبينها لولدج خالد ؟
فاطمة : ويه يا مروة انا ما عندي الا خالد .. اكيد أباها له ..
مروة بنقمة : خالد وايد عليها .. شحلاته ووسيم ويهبل وماشي منه اثنين ... حرام تظلمين الولد ..
فاطمة : وهي ماشاء الله عليها حلوة بعد .. أنا بشاوره يمكن يطيع ..
مروة في محاولة لإنهاء السالفة نهائياً : لا تتعبين عمرج فديتج .. البنية هاي ابوها موصني ما أزوجها إلا يوم توصل 25..
فاطمة بأسف : أفـااا .. والله لو ان ولدي مب مستعيل جان ترييناها .. بس وايد .. والبنات تارسات البلاد يالله من فضلك..
ابتسمت مروة بخبث .. هاي الخطبة رقم 3 اللي تحبطها من تخرجت بشرى من الثنوية ..!
///
جرس البيت يرن بسرعة،
سلامة زاغت وبسرعة يلست تزاعج ع الخدامة : صمخة انتي سيري فجي الباب ..
تهيؤاتها كانت غريبة وعجيبة ..
أكيد حرامي ..
أو أكيد حد مـات ..
بس ياها احباط يوم لمحت بشرى وهي تراكض بكندورة البيت وشيلة الصلاة المتقطعة : سلاا....اااامــ... ـه..!
بوزت سلامة وهي تجوف يارتها اللي ساكنة على بعد كم بيت من بيتهم : هـلا ..!
بشرى وهي تحاول تتنفس : اقولج .. ممـ..كـن .. مرت عمي تقول تبا عصير ..
سلامة بلا مبالاة : سيري الدكان مكودة العصاير عنده ..
افتشلت بشرى وهي تردد فـ خاطرها يا أرض انشقي وابلعيني : ما عندي بيزات ..!
سلامة بنرفزة : بشرى هاي مب حالة .. والله جد .. ترى الراشن مال البيت بكبره خلص وانتي كل يوم ياية تتطلبين مادري شو..! أنا مب نشادة عن حد .. عندي بيت وولد وريل ومصاريف ..
بشرى انهانت بما فيه الكفاية : اسمحيلي ... والله لو انه حقي جان ما ييت .. أنا آسفة ع الازعاج ..
مشت بتسير عنها بس الخدامة كانت سريعة ويابت عصير كوكتيل من الجريكنات الكبار : ماما بشرى ..
صدت بشرى وطالعت الخدامة بألم وردت مشت بتظهر ..
سلامة قلبها عورها مهما كانت عصبية وحقودة : بشرى تعالي شلي العصير .. أدريبج انتي ما يخصج مرت عمج هي الطلابة ..!
هزت بشرى راسها وشلت العصير ويت بتظهر ..
لمحت سلطان ريل سلامة وهو توه داخل بسيارته وهي بتظهر ..
مشت بهدوء وهي تحاول تتحاشاه يجوفها بالعصير ..
بس هو نزل دريشته وابتسم لها بحنان : حيا الله بشرى ماشاء الله عندنا ؟..
استحت بشرى : هي اسمح لي خلصت راشن بيتكم من كثر طلبات مرت عمي ..
ابتسم لها سلطان : يفداج الراشن ..
بشرى صدت ولمحت نظرات سلامة الصاروخية "بمعنى اذلفي" : مشكور .. اسمح لي لازم أروح..!
سلطان وهو يتتبع خطواتها بتأمل وهي ظاهرة وما يدري عن المصيبة اللي واقفة صوب الباب تترياه ينتبه لوجودها عشان تبهدله ..!
///
سلامة / 25 سنة – مرت سلطان.
سلطان / 29 سنة
///
رفع سلطان دريشة سيارته ولف بسيارته عشان يدخلها في الكاراج داخل حوش بيته الوسيع،
ما لاحظ سلامة بالمرة .. او بالأحرى ما حس انه مسوي شي غلط عشان يلاحظ وجود حد حواليه أو لا ..
يلس شويه في السيارة يدون ملاحظاته ومواعيده ..
ونزل عقب دقايق من الانتظار اللي فجر صمت سلامة لـ صراخ : لا واللـــــــــه .!؟؟!!
فز سلطان من مكانه من المفاجأة : بسم الله الرحمن الرحيم .. بلاج تصارخين ؟
سلامة من زود العصبية تمت تهز ريولها وتطالعه وعيونها جاحظات من الخاطر..
سلطان وهو مب حاس انه سوى شي : احيد الحرمة يوم تجوف ريلها تقول هلا حبيبي هلا عمري .. مب لا والله ..!!
سلامة انفجرت : بأي حق تكلم هاي السبالة اللي كانت في بيتنا ؟
سلطان طالعها باستنكار : ما حيد ان في سبلان عندنا يتمشون في دبي !
سلامة عصبت أكثر: سلطان لا تستعبط ..شو بينك وبينها اعترف ؟
سلطان وهو يلعب بالسويج مادرى انه حرق اعصابها اكثر : بيني وبين منو بالضبط ؟
سلامة صرخت جنها توها مضروبة : آااااااااااااااااااااااااااه سلطاااااااااااااان لا ترفع ضغطي ... لا تستهبببببببببببببللل..
سلطان طالعها بعصبية : سلامة اقصري الشر وبلا ألغاز ... منو تقصدين ؟
سلامة انقهرت : بشور منو غيرها ؟
سلطان طالعها باستخفاف : صاحية انتي ؟ أطالع ياهل يعني؟ انتي شو ينيتي ؟
سلامة : هي ينيت .. تضحك وياها وتسولف وتقول ياهل ؟
سلطان هز راسه بمعنى ان ماشي فايدة : لو أيلس مليون سنة افهمج ما بتفهمين .. تجوفين هاك العمود ؟
سلامة على انها معصبة بس فضولها ما تودره : بلاه ؟
سلطان : ضربي فيه راسج 50 مرة يمكن تعقلين ..!
ومشى عنها ودخل الصالة بنرفزة ..
كان يردد بعصبية بصوت أشبه للهمس : أعوذ بالله من هالحريم ..!
مشى شوي .. وجاف ولده محمد " سنتين " طايح ع الارض يشخبط بالورقة والقلم ..
ابتسم له وهو يحاول يلفت انتباهـه : فديـت روح حمـودي أنـا ..
وما وعى الا باللي تدزه ذيج الدزة القوية وهي تصارخ : ياهل وتقول لها يفداج الراشن ؟؟
لحسن حظه انه ما طاح ع ويهه وتيود بالطاولة اللي جريبة منه : انتي شو هبلة تبين تطيحيني ؟
سلامة والغيرة عامية عيونها عن اي شي : قلت لها يفداج الراشن لا تجذب ..
سلطان بتطنيش : جني الا قلت لها حياتي ولا عمري .. اقول ذلفي عن ويهي روحي مصدع ومالي بارض لج ..
سلامة : هي مصدع ويايه ووياها ودك تسولف لين ما تشبع ..
سلطان قال هالجملة وندم مليون مرة عليها عقب : هي هالانسانة مادري كيف بلسم ع القلب يا ليتها تتزوجني وافتك من حنتج وغيرتج وغباااااااااااااااااائج ..
سكتها بجملته بعد ما مشى فوق لـ حجرتهم ..
وسلامة تحترق بنار الغيرة والعصبية ..!
///
في بيـت بو سـلطان /
سارة وهي مبوزة : امايه دخيلج والله في خاطري أسييييير ..
أم سلطان بحزم : قلت لج ما تسيرين يعني ما تسيرين .. شو انتي فضيحة ؟؟ تبين تفضحيني بين الأوادم ؟
سارة : الأوادم منو غير ربيعاتج ؟ وانا بسير ويا بنات ربيعاتج يعني ما بيرمسون روحهم بناتهم هناك ..
ام سلطان بتهديد : سوير ويهد لو ابوج يدري وين بتسيرين والله يطلقني ..
سارة : وهو شو اللي بيخليه يدري ؟؟ قوليله سرت اي مكان شو يعني ؟؟
ام سلطان بخوف : لا بويه تبين شي سيري روحج قوليله .. هكوه في الحجرة سيري رمسيه ..
سارة وهي ودها تنتحر : يعني هالبيت ما فيه ديموقراطية مووووووول ؟؟!!!
،
،
،
يتها ضربة خفيفة ع راسها من اختها مريم : انتي صج قوية وما تستحين ..
ام سلطان : قوليلها قوليلها هاي اللي بتفضحني ..
سارة بوزت : اميه لا ترفعين ضغطي وتقولين بفضحج جني إلا ناوية أسير الديسكو ..
مريم : ههههههههه امايه تراها تبا تسير الشاليه وانتي تعرفين امهات ربيعاتها ..
ام سلطان بتطنيش : سيري رمسي ابوج وانا ما يخصني ..
سارة بقهر : انزيـن بسير ارمسه ما بتريى ذلكم..!
،
،
،
بعد ما سارت سارة لحجرة امها وابوها ..
ام سلطان : ها البنية قوية مادري طالعة على منو ..!
مريم ابتسمت : انتي أدرى هههههههههه ..
ام سلطان : شو قصدج ويا هالويه ؟
ابتسمت مريم بقلق : ولا شي .. اقول امايه.. تتوقعين سيف بيرضى انها تسير ؟
ام سلطان : والله ها روحه مصيبة ثانية بس انا ما بغيت أكدرها وما رمست ..!
مريم برعب : ابويه لو عصب مب مشكلة .. بس اعصاب سيف تسوي مصايب..
ام سلطان تنهدت بغصة : حصلت ريل يريحني ويا ولده يعلمني الشقا على أصوله..
مريم : بسم الله عليج شو هالرمسة اميه ..
ام سلطان : والله انه غالي ع قلبي بس افعاله تخليني اشل في خاطري عليه ..
مريم بمواساة لأمها : يالله ما عليه ادعي له ربي يهديه ويصلح اموره ..
دخل في السالفة صوت قاسي : تدعي لمنو عشان الدعوة تنجلب بالعكس ..
ام سلطان نطقتها لا إرادياً : استغفر ربك ..
طالعها بنظرة حادة : وانا صاج .. انتي من متى دعواتج مستجابة يعني ..
مريم يلست تفكر بقلق .. سيف موجود يعني لازم تستوي مشكلة ..
ام سلطان طالعته بحزن وطنشته بعد ما نشت من مكانها وسارت حجرتها ..
سيف صد على مريم بأمر : وينها اختج الغبية ؟
مريم : سارة ؟
سيف عصب زيادة : عندج اخت ثانية وانا مادري ؟
مريم : لا .. ( طالعته بهدوء ) هي في حجرة ابويه ..
سيف عقد حياته : شو عندها ؟
مريم : مادري ؟
سيف بتملك : اتصلت لج الزفتة هند ؟
مريم ضيجت عيونها : لا .. ليش ؟
سيف مشى عنها بتطنيش : اذا اتصلت وما خبرتيني يا ويلج .. فاهمة ؟
ما ردت عليه ..
أصلاً ردت ولا مـا ردت كله واحد ..
لانه طلع بعد ما شرّع الباب بقوة ..

تـأملـته وهو يركب سيارته والقسوة مبينه من تقاسيم ويهه ..
سبحان الله ..
الله عطـاه جاذبية مميزة .. سواء من عيونه الجامدة،
ولا من ملامحه اللي تحسس اي بنت بالرهبة ..
نفس نظرة الصقر .. ويمكن أحـد بعد ..!
بس عيوب الدنيـا كلهـا فيه،
وأولهـا أخلاقـه اللي حسستها بانها تدمر كل الحلاة اللي يمتلكهـا ..!
،
،
،
عنـد سـارة ،
بو سلطان بتفحص : شو عندكم هناك ؟
سارة : ماشي تغيير جو بس والله ..
بوسلطان : انتي تبين تسيرين تباتين هو مب نص يوم وبس ؟!
سارة بتوسل : ابويه الله يخليك انته تدري ان سيف حابسنا فهالبيت ابا اتنفس ابا اغير جو مليت من الحكرة ..
بوسلطان تنرفز من سمع طاري سيف : ومنو ابوج انا ولا هو ؟
سارة بخبث : اكيد انته اصلاً ما يسواك هالسيف ..
بوسلطان ابتسم : أخخخ منج انتي .. انزين كم يوم بتمون هناك ؟
سارة استانست : صج والله وافقت ؟
بوسلطان : انا وافقت بس هالمرة عشان خاطرج وان ربيعاتج امج تعرفهم مادري شو .. بس مرة ثانية لا تحلمين ..
نقزت سارة في حضن ابوها بوناسة : المهم هالمرة بس .. يسسسسسسسسسس ..
///
سيف / 25 سنة
مريم / 23 سنة
سارة / 21 سنة
بوسلطان / 55 سنة
أم سلطان / 48 سنة
///
دخلت بشرى بصينية العصير وهي شبه تلهث،
ما تدري ليش كانت تبا تحلف وتقول انهم كشفوها انها سارت يابت عصير من برع ..!
شكروها ببرود وهي كانت أبرد عنهم ..
ما همتها سوالفهم التافهة وردت دخلت حجرتها ..
هاليوم يعتبر يوم عادي في حياتها،
يوم روتيني تعيشه دوم،
تنش على هزبة،
تشرد لبيت سلامة،
تهينها سلامة،
ويرمسها سلطان أحياناً،
وتزعل منها سلامة فترة طويلة عقب ترضى على مضض..
تسمع دعاوي من مروة ..
وترقد والدمعة ما تفارق عينهـا ..
لكن شو اللي يختلف فهاليوم ويحسسها انه غير عن باجي الأيـام ؟!
///
طالع الريـال بعصبية : يعني ما بتعطيني ؟
الريال بلا مبالاة : ادفع وبعطيك ..
سيف باحتقار : ما عندي الحين ما تفهم انته ؟
الريال : والله مشكلتك عيل .. ياي تخق عليه بسيارتك وانته مفلس ؟ اسمح لي يا الحبيب المشروب مطلوب وسعره غالي ماروم ببساطة اعطيك اياه ..
سيف بعصبية : سلف بلاك انته ؟!
الريال : السلف تلف يا ريال .. روح الله يخليك انته ساد الدرب في غيرك بيون يشترون..
سيف وده يصفع الريال : بسير أييب البيزات وان خلصت الغراش قبل ما ايي والله ما تلوم إلا نفسك ..
،
،
،
مشى بسيارته والقهر اللي فيه من هالغبي اللي ما طاع يبيعه المشروب يزيد شوي شوي ..
المشكلة انه ما يعرف غيره ..
استنكر انه ما طاع يسلفه وهو دوم أول بأول يعطيه ..
وراه سهـرة ..
وما تنفع تكتمل إلا بالمشروب .... أو بالأحرى .. الخمـر ..!
///
الساعة 2 الفليل ..
كانت راقدة وفي عز رقادها ومب حاسة بشي،
بس في شعور غريب يحاصرها،
شعور الحـر،
ومب أي حر، جنه إلا مولعين ضو حواليها،
سمعت صراخ مروة وتأكدت انها ما تحلم، هالانسانة صوتها لازم يكون في الواقع..
فتحت عينها وتفاااااااااجئت بالنيران وهي تاكل باب غرفتها ..
غطت عمرها باللحاف بصدمة ...
شو يستوي وليش باب الحجرة يحترق ؟؟ شوي شوي بعد ما تآكل الباب قام يوصل لفرش الغرفة ..
صرخت بقوة وما لحقت لا تلبس شيلة ولا شي ..
فتحت دريشة الحجرة اللي كانت ورا السرير اللي هي راقدة عليه..
وبصعوبة قدرت تنقز .. النيران صح كانت تحاوط البيت بس واحد من الرياييل تجدم وهو يجوف هالبنت المسكينة تحاول تنقذ نفسها،
ياب كم سطل من الماي وطفى النار صوب جهة غرفتها،
ما هدت النار طبعاً،
بس ع الاقل قدرت تنقز في حضن هالريال ويطلعها من هالنار الهايجة ..
ما عرفته منو هو ..
ولا همها تعرف..
يمكن لاحظت طوله الفارع وهو ينزلها بسرعة ..
بس طنشته ورددت بدون لا تلاحظ ملامحه : شعري برع .. شعري برع (ويلست تصيح بقوة) ..
رددت لا شعورياً : بمـوت ... بموت ... بموووووت ..!!
وما حست به الا وهو يفصخ الكوت اللي لابسنه ويلبسها اياه وغطت راسها بالقحفية الموجودة فيه ..
بصوت دافي : ما بتموتيـن ......... صدقيني ..
غمضت عينها تحاول تنسى الألم ..
بعد ما حست بالأمان شوي رد قلبها يدق وهي مدهوشة،
البيت الوحيد اللي يضمها يحترق،
والانسانة الوحيدة اللي تحملتها وتكرهها، داخل هالبيت ..
ردت بتسير عند الريال نفسه .. بس ما كان موجود ..
يتها قشعريرة غريبة ..!
وين سار ؟
لحظـــة ..
مروة ؟ داخـل البيت اللي يالس يحترق الحين ؟...........!



/♥/ انـتـهـى /♥/


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 20-04-2010, 10:14 AM
صورة sherry_1994 الرمزية
sherry_1994 sherry_1994 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: منتديات غرام


اذا شفت تفاعل ان شا الله انزل البارت الثاني لعيونكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 20-04-2010, 10:37 AM
صورة sherry_1994 الرمزية
sherry_1994 sherry_1994 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمـوت ولا أموت .. ولا انتظر موتي/روعه وجريئه


/♥/ الأولـ1ـى /♥/


في حياتها ما تمنت شي كثر ما إن هالصوت النشاز اللي يصارخ :
" يعلج الحرق يا ام السعف والليف ! "
هو اللي يقومها .. تتمنى لو بس في خيالها تسمع صوت يزقرها برقة "قومي بشرى حبيبتي"..
بس شكله ها حلم .. ومن سابع المستحيلات تسمعه دامها ساكنة ويا "مروة" أرملة عمها وأبوها في نفس الوقت ..!
///
بشرى / 19 سنة
مروة / 35 سنة
///
رفعت راسها عن اللحاف المتهالك، ها اللحاف الوحيد اللي يمكن يستر ألمها وصياحها ومعاناتها من قامت تستوعب الدنيا وبلاويها،
مروة .. هاي سالفتها سالفة طوييييلة وايد، باختصار انها تزوجت أبو بشرى بعد وفاة أمها،
أبوها كان يحب أمها مثل ما عمها كان يقول لها.. وكان مستعد يتم بدون زواج طول حياته،
بس مروة، وجمال مروة، ودلع مروة، و"سمّ" مروة = كله كان سبب انه يتزوجها، وربي ما كتب له يعيش إلا سنوات معدودة ومات ..
لكن مروة ما يئست واستغلت الفرصة وخلت العم يطلق حرمته ويتزوجها هي بدافع انه يلم شمل بنت اخوه المسكينة،
وعاش بمعاناة كم سنة وربي كتب له إنه يموت وتتم بشرى وحيدة .. بليا أهل أبـداً سوى هالانسانة اللي تكرهها،
،
،
،
"بشووووووور وحريجة تاكلج"
نشت من مكانها بعصبية : وانتي ويايه ان شاء الله ..
مروة تطالعها باحتقار : انجبي يلا آخر زمن بنت الفقر تدعي عليه ..
بشرى باحتقار : أنـا بنت فقر ؟ عدال يا خطافة الرياييل ؟
مروة تنرفزت : لو اني صج خطافة الرياييل جان تزوجت عقب عمج وفريتج شرات الجلبة ..
بشرى : ما ترومين أصلاً .. لأن ببساطة محد يباج الناس قامت تخاف على عمرها اي واحد تاخذينه يموت اكيد من نحاستج
عصبت مروة : مب مرباية لازم تقولين هالرمسة ..
بشرى بلا مبالاة: ومنو بيربيني غير خطافة الريال اللي هي انتي ؟
زادت عصبية مروة : يالـ **** ما عندي وقت أضيعه وياج.. يلا طوفي جدامي بسرعة ربيعاتي تحت تعالي ضيفيهم..
بشرى بعصبية : مب سايرة مكان أنا ما أشتغل عندج انزين ؟؟ قصورج بعد تتأمرين عليه ..!
مروة تجدمت وسحبتها من شعرها الطويــل : بتطوفين وانتي تضحكين ولا والله ..والله العظيم شعرج بقصه والله فاهمة ؟؟
بشرى برعب وهي عقدتها إن شعرها ينقص : خلاص والله مب قايلة شي الحين بنزل ..
،
،
،
ومن الصوب الثاني ..
"محلوة وايد مروة بصراحة تهبلييييييين "
مروة بثقة : والله أنا أحلى بس لولا بنت الفقر اللي أربيها وماكلة جبدي جان طلع الجمال على أصوله ..
طالعتها فاطمة بحب : تكسبين أجر فديتج جنج إلا كفلتي لج يتيم ...
سارة : والله ما لومج يا مروة لو شو سويتي .. ابتلشتي بوحدة ما تعرفين أرض هلها من سماهم..
قطع رمستهم دخلة بشرى عليهم بذل : السلام عليكم ..
محد رد السلام إلا فاطمة : وعليج السلام .. ماشاء الله محلوة بشورة ..
مروة غيرتها كلها ان حد يمدح غيرها وهي موجودة : اقول ذلفي وييبي العصير بسرعة..
بهتت بشرى ويلست تطالع مروة بنظرة مبهمة ..
صدت عليها مروة وهي متنرفزة : شو موقفنج ذلفي وييبي عصير ؟!!
بشرى بإحراج : ماشي عصير ..
مروة افتشلت وتغير ويهها ..
بس منو قال هالانسانة يهمها شي ..
طالعت بشرى بعصبية وفرتها بالكلينكس : بالوعة انتي تخلصين العصير ؟؟ اقول لا تجذبين انا روحي سايرة الجمعية وشارية .. بسرعة ذلفي وييبيه ..
بشرى فهمت المغزى ..
هزت راسها بصمت ومشت عنها ..
طالعتها فاطمة وهي ظاهرة بشفقة : مسكينة حرام ..
مروة بنقمة : إلا سجين وانتوا مغترين بها ..
فاطمة : ما عليه يتيمة ..
سارة بشك : شو عندج الشيخة شكلها إلا عيبتج ؟
فاطمة ابتسمت : هي والله ماشاء الله عليها شحلاتها وفوق ها ما عندها اهل وسند ياكلون جبدنا بالطلبات ..
مروة شهقت : تبينها لولدج خالد ؟
فاطمة : ويه يا مروة انا ما عندي الا خالد .. اكيد أباها له ..
مروة بنقمة : خالد وايد عليها .. شحلاته ووسيم ويهبل وماشي منه اثنين ... حرام تظلمين الولد ..
فاطمة : وهي ماشاء الله عليها حلوة بعد .. أنا بشاوره يمكن يطيع ..
مروة في محاولة لإنهاء السالفة نهائياً : لا تتعبين عمرج فديتج .. البنية هاي ابوها موصني ما أزوجها إلا يوم توصل 25..
فاطمة بأسف : أفـااا .. والله لو ان ولدي مب مستعيل جان ترييناها .. بس وايد .. والبنات تارسات البلاد يالله من فضلك..
ابتسمت مروة بخبث .. هاي الخطبة رقم 3 اللي تحبطها من تخرجت بشرى من الثنوية ..!
///
جرس البيت يرن بسرعة،
سلامة زاغت وبسرعة يلست تزاعج ع الخدامة : صمخة انتي سيري فجي الباب ..
تهيؤاتها كانت غريبة وعجيبة ..
أكيد حرامي ..
أو أكيد حد مـات ..
بس ياها احباط يوم لمحت بشرى وهي تراكض بكندورة البيت وشيلة الصلاة المتقطعة : سلاا....اااامــ... ـه..!
بوزت سلامة وهي تجوف يارتها اللي ساكنة على بعد كم بيت من بيتهم : هـلا ..!
بشرى وهي تحاول تتنفس : اقولج .. ممـ..كـن .. مرت عمي تقول تبا عصير ..
سلامة بلا مبالاة : سيري الدكان مكودة العصاير عنده ..
افتشلت بشرى وهي تردد فـ خاطرها يا أرض انشقي وابلعيني : ما عندي بيزات ..!
سلامة بنرفزة : بشرى هاي مب حالة .. والله جد .. ترى الراشن مال البيت بكبره خلص وانتي كل يوم ياية تتطلبين مادري شو..! أنا مب نشادة عن حد .. عندي بيت وولد وريل ومصاريف ..
بشرى انهانت بما فيه الكفاية : اسمحيلي ... والله لو انه حقي جان ما ييت .. أنا آسفة ع الازعاج ..
مشت بتسير عنها بس الخدامة كانت سريعة ويابت عصير كوكتيل من الجريكنات الكبار : ماما بشرى ..
صدت بشرى وطالعت الخدامة بألم وردت مشت بتظهر ..
سلامة قلبها عورها مهما كانت عصبية وحقودة : بشرى تعالي شلي العصير .. أدريبج انتي ما يخصج مرت عمج هي الطلابة ..!
هزت بشرى راسها وشلت العصير ويت بتظهر ..
لمحت سلطان ريل سلامة وهو توه داخل بسيارته وهي بتظهر ..
مشت بهدوء وهي تحاول تتحاشاه يجوفها بالعصير ..
بس هو نزل دريشته وابتسم لها بحنان : حيا الله بشرى ماشاء الله عندنا ؟..
استحت بشرى : هي اسمح لي خلصت راشن بيتكم من كثر طلبات مرت عمي ..
ابتسم لها سلطان : يفداج الراشن ..
بشرى صدت ولمحت نظرات سلامة الصاروخية "بمعنى اذلفي" : مشكور .. اسمح لي لازم أروح..!
سلطان وهو يتتبع خطواتها بتأمل وهي ظاهرة وما يدري عن المصيبة اللي واقفة صوب الباب تترياه ينتبه لوجودها عشان تبهدله ..!
///
سلامة / 25 سنة – مرت سلطان.
سلطان / 29 سنة
///
رفع سلطان دريشة سيارته ولف بسيارته عشان يدخلها في الكاراج داخل حوش بيته الوسيع،
ما لاحظ سلامة بالمرة .. او بالأحرى ما حس انه مسوي شي غلط عشان يلاحظ وجود حد حواليه أو لا ..
يلس شويه في السيارة يدون ملاحظاته ومواعيده ..
ونزل عقب دقايق من الانتظار اللي فجر صمت سلامة لـ صراخ : لا واللـــــــــه .!؟؟!!
فز سلطان من مكانه من المفاجأة : بسم الله الرحمن الرحيم .. بلاج تصارخين ؟
سلامة من زود العصبية تمت تهز ريولها وتطالعه وعيونها جاحظات من الخاطر..
سلطان وهو مب حاس انه سوى شي : احيد الحرمة يوم تجوف ريلها تقول هلا حبيبي هلا عمري .. مب لا والله ..!!
سلامة انفجرت : بأي حق تكلم هاي السبالة اللي كانت في بيتنا ؟
سلطان طالعها باستنكار : ما حيد ان في سبلان عندنا يتمشون في دبي !
سلامة عصبت أكثر: سلطان لا تستعبط ..شو بينك وبينها اعترف ؟
سلطان وهو يلعب بالسويج مادرى انه حرق اعصابها اكثر : بيني وبين منو بالضبط ؟
سلامة صرخت جنها توها مضروبة : آااااااااااااااااااااااااااه سلطاااااااااااااان لا ترفع ضغطي ... لا تستهبببببببببببببللل..
سلطان طالعها بعصبية : سلامة اقصري الشر وبلا ألغاز ... منو تقصدين ؟
سلامة انقهرت : بشور منو غيرها ؟
سلطان طالعها باستخفاف : صاحية انتي ؟ أطالع ياهل يعني؟ انتي شو ينيتي ؟
سلامة : هي ينيت .. تضحك وياها وتسولف وتقول ياهل ؟
سلطان هز راسه بمعنى ان ماشي فايدة : لو أيلس مليون سنة افهمج ما بتفهمين .. تجوفين هاك العمود ؟
سلامة على انها معصبة بس فضولها ما تودره : بلاه ؟
سلطان : ضربي فيه راسج 50 مرة يمكن تعقلين ..!
ومشى عنها ودخل الصالة بنرفزة ..
كان يردد بعصبية بصوت أشبه للهمس : أعوذ بالله من هالحريم ..!
مشى شوي .. وجاف ولده محمد " سنتين " طايح ع الارض يشخبط بالورقة والقلم ..
ابتسم له وهو يحاول يلفت انتباهـه : فديـت روح حمـودي أنـا ..
وما وعى الا باللي تدزه ذيج الدزة القوية وهي تصارخ : ياهل وتقول لها يفداج الراشن ؟؟
لحسن حظه انه ما طاح ع ويهه وتيود بالطاولة اللي جريبة منه : انتي شو هبلة تبين تطيحيني ؟
سلامة والغيرة عامية عيونها عن اي شي : قلت لها يفداج الراشن لا تجذب ..
سلطان بتطنيش : جني الا قلت لها حياتي ولا عمري .. اقول ذلفي عن ويهي روحي مصدع ومالي بارض لج ..
سلامة : هي مصدع ويايه ووياها ودك تسولف لين ما تشبع ..
سلطان قال هالجملة وندم مليون مرة عليها عقب : هي هالانسانة مادري كيف بلسم ع القلب يا ليتها تتزوجني وافتك من حنتج وغيرتج وغباااااااااااااااااائج ..
سكتها بجملته بعد ما مشى فوق لـ حجرتهم ..
وسلامة تحترق بنار الغيرة والعصبية ..!
///
في بيـت بو سـلطان /
سارة وهي مبوزة : امايه دخيلج والله في خاطري أسييييير ..
أم سلطان بحزم : قلت لج ما تسيرين يعني ما تسيرين .. شو انتي فضيحة ؟؟ تبين تفضحيني بين الأوادم ؟
سارة : الأوادم منو غير ربيعاتج ؟ وانا بسير ويا بنات ربيعاتج يعني ما بيرمسون روحهم بناتهم هناك ..
ام سلطان بتهديد : سوير ويهد لو ابوج يدري وين بتسيرين والله يطلقني ..
سارة : وهو شو اللي بيخليه يدري ؟؟ قوليله سرت اي مكان شو يعني ؟؟
ام سلطان بخوف : لا بويه تبين شي سيري روحج قوليله .. هكوه في الحجرة سيري رمسيه ..
سارة وهي ودها تنتحر : يعني هالبيت ما فيه ديموقراطية مووووووول ؟؟!!!
،
،
،
يتها ضربة خفيفة ع راسها من اختها مريم : انتي صج قوية وما تستحين ..
ام سلطان : قوليلها قوليلها هاي اللي بتفضحني ..
سارة بوزت : اميه لا ترفعين ضغطي وتقولين بفضحج جني إلا ناوية أسير الديسكو ..
مريم : ههههههههه امايه تراها تبا تسير الشاليه وانتي تعرفين امهات ربيعاتها ..
ام سلطان بتطنيش : سيري رمسي ابوج وانا ما يخصني ..
سارة بقهر : انزيـن بسير ارمسه ما بتريى ذلكم..!
،
،
،
بعد ما سارت سارة لحجرة امها وابوها ..
ام سلطان : ها البنية قوية مادري طالعة على منو ..!
مريم ابتسمت : انتي أدرى هههههههههه ..
ام سلطان : شو قصدج ويا هالويه ؟
ابتسمت مريم بقلق : ولا شي .. اقول امايه.. تتوقعين سيف بيرضى انها تسير ؟
ام سلطان : والله ها روحه مصيبة ثانية بس انا ما بغيت أكدرها وما رمست ..!
مريم برعب : ابويه لو عصب مب مشكلة .. بس اعصاب سيف تسوي مصايب..
ام سلطان تنهدت بغصة : حصلت ريل يريحني ويا ولده يعلمني الشقا على أصوله..
مريم : بسم الله عليج شو هالرمسة اميه ..
ام سلطان : والله انه غالي ع قلبي بس افعاله تخليني اشل في خاطري عليه ..
مريم بمواساة لأمها : يالله ما عليه ادعي له ربي يهديه ويصلح اموره ..
دخل في السالفة صوت قاسي : تدعي لمنو عشان الدعوة تنجلب بالعكس ..
ام سلطان نطقتها لا إرادياً : استغفر ربك ..
طالعها بنظرة حادة : وانا صاج .. انتي من متى دعواتج مستجابة يعني ..
مريم يلست تفكر بقلق .. سيف موجود يعني لازم تستوي مشكلة ..
ام سلطان طالعته بحزن وطنشته بعد ما نشت من مكانها وسارت حجرتها ..
سيف صد على مريم بأمر : وينها اختج الغبية ؟
مريم : سارة ؟
سيف عصب زيادة : عندج اخت ثانية وانا مادري ؟
مريم : لا .. ( طالعته بهدوء ) هي في حجرة ابويه ..
سيف عقد حياته : شو عندها ؟
مريم : مادري ؟
سيف بتملك : اتصلت لج الزفتة هند ؟
مريم ضيجت عيونها : لا .. ليش ؟
سيف مشى عنها بتطنيش : اذا اتصلت وما خبرتيني يا ويلج .. فاهمة ؟
ما ردت عليه ..
أصلاً ردت ولا مـا ردت كله واحد ..
لانه طلع بعد ما شرّع الباب بقوة ..

تـأملـته وهو يركب سيارته والقسوة مبينه من تقاسيم ويهه ..
سبحان الله ..
الله عطـاه جاذبية مميزة .. سواء من عيونه الجامدة،
ولا من ملامحه اللي تحسس اي بنت بالرهبة ..
نفس نظرة الصقر .. ويمكن أحـد بعد ..!
بس عيوب الدنيـا كلهـا فيه،
وأولهـا أخلاقـه اللي حسستها بانها تدمر كل الحلاة اللي يمتلكهـا ..!
،
،
،
عنـد سـارة ،
بو سلطان بتفحص : شو عندكم هناك ؟
سارة : ماشي تغيير جو بس والله ..
بوسلطان : انتي تبين تسيرين تباتين هو مب نص يوم وبس ؟!
سارة بتوسل : ابويه الله يخليك انته تدري ان سيف حابسنا فهالبيت ابا اتنفس ابا اغير جو مليت من الحكرة ..
بوسلطان تنرفز من سمع طاري سيف : ومنو ابوج انا ولا هو ؟
سارة بخبث : اكيد انته اصلاً ما يسواك هالسيف ..
بوسلطان ابتسم : أخخخ منج انتي .. انزين كم يوم بتمون هناك ؟
سارة استانست : صج والله وافقت ؟
بوسلطان : انا وافقت بس هالمرة عشان خاطرج وان ربيعاتج امج تعرفهم مادري شو .. بس مرة ثانية لا تحلمين ..
نقزت سارة في حضن ابوها بوناسة : المهم هالمرة بس .. يسسسسسسسسسس ..
///
سيف / 25 سنة
مريم / 23 سنة
سارة / 21 سنة
بوسلطان / 55 سنة
أم سلطان / 48 سنة
///
دخلت بشرى بصينية العصير وهي شبه تلهث،
ما تدري ليش كانت تبا تحلف وتقول انهم كشفوها انها سارت يابت عصير من برع ..!
شكروها ببرود وهي كانت أبرد عنهم ..
ما همتها سوالفهم التافهة وردت دخلت حجرتها ..
هاليوم يعتبر يوم عادي في حياتها،
يوم روتيني تعيشه دوم،
تنش على هزبة،
تشرد لبيت سلامة،
تهينها سلامة،
ويرمسها سلطان أحياناً،
وتزعل منها سلامة فترة طويلة عقب ترضى على مضض..
تسمع دعاوي من مروة ..
وترقد والدمعة ما تفارق عينهـا ..
لكن شو اللي يختلف فهاليوم ويحسسها انه غير عن باجي الأيـام ؟!
///
طالع الريـال بعصبية : يعني ما بتعطيني ؟
الريال بلا مبالاة : ادفع وبعطيك ..
سيف باحتقار : ما عندي الحين ما تفهم انته ؟
الريال : والله مشكلتك عيل .. ياي تخق عليه بسيارتك وانته مفلس ؟ اسمح لي يا الحبيب المشروب مطلوب وسعره غالي ماروم ببساطة اعطيك اياه ..
سيف بعصبية : سلف بلاك انته ؟!
الريال : السلف تلف يا ريال .. روح الله يخليك انته ساد الدرب في غيرك بيون يشترون..
سيف وده يصفع الريال : بسير أييب البيزات وان خلصت الغراش قبل ما ايي والله ما تلوم إلا نفسك ..
،
،
،
مشى بسيارته والقهر اللي فيه من هالغبي اللي ما طاع يبيعه المشروب يزيد شوي شوي ..
المشكلة انه ما يعرف غيره ..
استنكر انه ما طاع يسلفه وهو دوم أول بأول يعطيه ..
وراه سهـرة ..
وما تنفع تكتمل إلا بالمشروب .... أو بالأحرى .. الخمـر ..!
///
الساعة 2 الفليل ..
كانت راقدة وفي عز رقادها ومب حاسة بشي،
بس في شعور غريب يحاصرها،
شعور الحـر،
ومب أي حر، جنه إلا مولعين ضو حواليها،
سمعت صراخ مروة وتأكدت انها ما تحلم، هالانسانة صوتها لازم يكون في الواقع..
فتحت عينها وتفاااااااااجئت بالنيران وهي تاكل باب غرفتها ..
غطت عمرها باللحاف بصدمة ...
شو يستوي وليش باب الحجرة يحترق ؟؟ شوي شوي بعد ما تآكل الباب قام يوصل لفرش الغرفة ..
صرخت بقوة وما لحقت لا تلبس شيلة ولا شي ..
فتحت دريشة الحجرة اللي كانت ورا السرير اللي هي راقدة عليه..
وبصعوبة قدرت تنقز .. النيران صح كانت تحاوط البيت بس واحد من الرياييل تجدم وهو يجوف هالبنت المسكينة تحاول تنقذ نفسها،
ياب كم سطل من الماي وطفى النار صوب جهة غرفتها،
ما هدت النار طبعاً،
بس ع الاقل قدرت تنقز في حضن هالريال ويطلعها من هالنار الهايجة ..
ما عرفته منو هو ..
ولا همها تعرف..
يمكن لاحظت طوله الفارع وهو ينزلها بسرعة ..
بس طنشته ورددت بدون لا تلاحظ ملامحه : شعري برع .. شعري برع (ويلست تصيح بقوة) ..
رددت لا شعورياً : بمـوت ... بموت ... بموووووت ..!!
وما حست به الا وهو يفصخ الكوت اللي لابسنه ويلبسها اياه وغطت راسها بالقحفية الموجودة فيه ..
بصوت دافي : ما بتموتيـن ......... صدقيني ..
غمضت عينها تحاول تنسى الألم ..
بعد ما حست بالأمان شوي رد قلبها يدق وهي مدهوشة،
البيت الوحيد اللي يضمها يحترق،
والانسانة الوحيدة اللي تحملتها وتكرهها، داخل هالبيت ..
ردت بتسير عند الريال نفسه .. بس ما كان موجود ..
يتها قشعريرة غريبة ..!
وين سار ؟
لحظـــة ..
مروة ؟ داخـل البيت اللي يالس يحترق الحين ؟...........!



/♥/ انـتـهـى /♥/


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 20-04-2010, 10:39 AM
صورة عاشق98 الرمزية
عاشق98 عاشق98 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمـوت ولا أموت .. ولا انتظر موتي/روعه وجريئه


رووووووووووووعة يسلمو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 20-04-2010, 10:41 AM
صورة sherry_1994 الرمزية
sherry_1994 sherry_1994 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمـوت ولا أموت .. ولا انتظر موتي/روعه وجريئه


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عاشق98 مشاهدة المشاركة
رووووووووووووعة يسلمو
مرورك الاروع قلبو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 20-04-2010, 04:31 PM
صورة sherry_1994 الرمزية
sherry_1994 sherry_1994 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أموت ولا أموت ولا انتظر موتي/روعه وجريئه


/♥/ الـثـانـيـ2ـة /♥/


" الله يرحمها ويغفر لها، ادعي لها بالرحمة " .
كانت هاي الجملة الوحيدة اللي أكدت لـ بشرى ان مروة خلاص .. ماتت ..
وقفت مصدومة وما انهارت بالصياح شرات الـ كم حرمة اللي حواليها ..
لحظة ...
خلني أستوعب..
مروة ..
ماتت ..
مروة ..
احترقت ..
البيت..
احترق ..
كل شي..
احترق ..
بالضبط..
مثل ما قلبي في يوم ..
احترق..
مشاعري..
احترقت..
كل شي يثبت منو انا ..
احترق ..
كل شي احترق ..
كل شي احترق ..
إلا أنا ما احترقت..
إلا انا..
أموت ؟
يعني أموت وانا حية ؟
أموت بدون ما أحترق ؟
ليش ما احترقت..
منو بيتحملني ..
منو يحبني عشان أعيش وياه ...
خلاص يا بشرى ..
ياللي اسمج على غير مسمى ..
حياتج ........ للـجحـيم ............!
،
،
،
محد كانت ملامحه صارمة كثر سلامة اللي كانت تطالعها بنظرة فيها شفقة، وفي نفس الوقت غيرة ممزوجة بأشيا غامضة،
سلامة عينهـا ع الكوت "الجاكيت" اللي هي لابستنه ..
هذا الكوت مش غريب عليها أبـداً ...!
بس بشرى من جافت سلامة –اللي تعتبر نسبياً أجرب وحدة سناً لها- تقربت منها وحضنتها ويلست تصيــــــح بقوة..
صاحت وايد ..
صاحت لدرجة انها ما حست بنفسها انها نايمة في غرفة يدارها بيـج، وأثاثها ماروني فخم للغاية ..
،
،
،
" وتتحسبني غبية لهالدرجة يعني؟؟"
سلطان بعصبية : والله العظيم مادري من وين يابت هالكوت والله العظيم ..
سلامة بقهر : تعطيها الجاكيت اللي يبته لك هدية ؟ لهالدرجة هنت عليك ؟
سلطان باستخفاف : الحين انتي زعلانة لاني عطيتها هديتج يعني؟ خلاص تخيلي اني عطيتها كوت ثاني..
سلامة بعصبية اكبر : يعني تعترف انك انته اللي عطيتها ..
سلطان بتوسل : والله العظيم انا ماعرف كيف وصل لها الكوت .. يعني لو انا اللي عطيتها ليش انكر ؟
سلامة تطالعه باحتقار: لان ماضيك أسود وياها ..!
سلطان تنرفز : ماضيّ أسود ؟!!
سلامة بنغزة : نسيت يعني نسيت ؟؟!!
سلطان ضرب ايده بالقو بالطاولة : والله ان ما صكيتي هالسالفة ما بيستوي خير موليه ..!
،
،
،
فتحت بشرى عينها بعد ما استوعبت ان الصراخ اللي تسمعه هو في الواقع ومب حلم...
،
،
،
سلامة طالعته بتهديد .. بس مسرع ما تحولت نبرتها لخوف وقالتها بشوية تردد :
" بس مب منطقي انها تتم عندنا والله ..!"
،
،
،
هالجملة اللي سمعتها بصوت عالي أكدت لها ان امنيتها بعدم سماع صوت مروة تحققت،
دمعت عينها على فراق هالانسانة اللي مهما قست عليها بس تراها لمتها في بيت وهي ما عندها لا اهل ولا سند ..
بس مسرع ما تحولت دموعها لشلالات بعد هالحوار اللي تسمعه من ورا الباب /

سلطان : يا ربييييه تراها الحين وحيدة مالها حد ونحن الوحيدين اللي نروم نلمها في بيتنا ..
سلامة بنرفزة : والله مب بس نحن ييرانها عشان نتحمل مسؤوليتها .. في غيرنا ..
سلطان : بس محد منهم دق الصدر وقال انا بتكفل بها ..
سلامة : يا سلام ؟ ودام ان محد تكفل انته حضرتك تكفلت ؟؟!
سلطان بحيرة : احتسبيها كفالة يتيم ..
سلامة : يتيم عن يتيم يفرق.. مب أي يتيم من الشارع بني وبنكفله ..
سلطان بتحذير : انا قلت لج كنت أقص عليج يوم قلت لج هاييج الرمسة .. لا تفسرين الأمور على كيفج ...
سلامة : ما أفسرها على كيفي ؟ انته اصلاً تقصد كلامك ومتعمد اتيبها بعد عندي عشان تحرق قلبي ..
سلطان وهو يكور ايده بعصبية : يارب ارحمني وصبرني ..!!!
سلامة : إلا يارب يرحمني انا ويصبرني..(تذكرت بعصبية) وسالفة الكوت هاي سالفة ثانية وأكبر دليل على سواتك ..
سلطان بعصبية : اللهم طولج يا روح ؟ رديتي ع نفس السالفة ؟ قلت لج مب انا ..
سلامة : احلـف ..
سلطان غياظ فيها : مب حالف كيفي ..!
سلامة بتطنيش : بعد تنكر لا ؟ المهم ..هاي مب سالفتنا الحين .. عموماً انا بخليها تتم هالاسبوع لين ما تهدى امورها..
سلطان بسخرية : هذا وهي ربيعتج ..
سلامة باشمئزاز : رابعها يني .. لا ربيعتي ولا شي.. كانت اتي عشان تتسلف حق ويه الـ......
قاطعها سلطان : اذكروا محاسن موتاكم يا سلامة ..!!
صخت سلامة بعصبية ..
وراحت عنه ..
وما درت بدموع بشرى المنهارة،
طول عمرها بتم عالة ع الناس..!
،
،
،
ومـر أسبوع ..
سلطان حاول يدبر لها حياة أحسن،
ولا أشياء أحسن يمكن تعيشها بعيد عن ظلم اللي حواليها،
بس مستحيل وأوراق ثبوتيتها كلها مختفية،
وما في ولا نص دليل ان عندها أهل !!!!
سلطان استنجد لأكثر من مؤسسة عشان تعيش بشرى برفاهية بعد الحريجة اللي استوت،
محد تحرك ومحد ساعدها،
يتيمة ومالها سند،
كل البيبان تسكرت في ويهها،
عـدا باب واحد ما جافته بشرى إلا من جملة سلطان اللي قالها بمصخرة : ماشي إلا تشتغلين عندي في معسكر الشباب الصيفي هههههه ..
ابتسمت له على مضض،
بس ما حبت تقول له اللي في بالها في ذاك الوقت..
///
مع مرور الوقت،
سلامة وهي عاقدة حياتها : شو قصدك ؟
فهد : يا اختي يا حبيبتي شبلاج مب مصدقة الريال ؟
سلامة : مب قادرة أصدقه .. اقول له احلف مب طايع ..
سلطان وهو يحاول يمسك أعصابه : إنا لله وإنا إليه راجعـون ..!
فهد : هدي انته بعد ..
سلامة : جفته شقايل يرمس ؟! اسلوبه اصلاً يشكك ..
سلطان : اختك مب راضية تصدق ان الكـوت انا ما يخصني فيه ..
سلامة : يعني الكوت روحه مشى ولبسته بنت الفقر ؟
سلطان باستهزاء : لا انا سرت عندها وعطيتها اياه ..
سلامة بانهيار : جوف جوف روحه يعترف ..
فهد نزل راسه بإحراج : يا جماعة أنا مضطر أعترف لكم بشي ..
سلامة : شو ؟
فهد : هو عيب اني اقوله بس عشان ما اخرب بيتكم برمس ..
سلطان بنفاذ صبر : قول ..!
فهد : يعني هو عيب اني ارمس واقول جي بس .......
سلامة وسلطان انهدوا عليه : ارمــــــــس ..!
فهد : بسم الله بلاكم ؟؟ يعني اقول ان يمكن هاك اليوم انا ما كنت في وعيي وييت بيتكم وشليت الكوت ..
سلامة بفشيلة : بعدك تشرب انته ؟
فهد طالعها بغباء : والله أخفف قدما أقدر مثل ما وعدتج ..
سلطان بسخرية : وهاي سالفة تدش العقل بالذمة ؟
سلامة بعصبية : يعني تعترف ان انته ؟
فهد : سمعوني انتوا .. انا صح اشرب بس اتذكر شو استوى لي ..
سلطان : لا والله ؟!! وشو الدليل ؟
فهد : سلامة نسيتي اني ييتج الفليل سكران وانتي دخلتيني حجرتج عشان سلطان ما يجوفني ويحتشر ..
سلطان عصب : نعععععععععععععععععععععم ؟!!!
سلامة زاغت : حسبي الله على ابليسك يا فهد انته تبا تصلح ولا تخرب بيتي ؟
فهد : الحين محرج لاني أشرب ؟ ناسي اخوك ؟
سلطان افتشل بس برر كلامه : انا ما يخصني في اخويه وكذا مرة قلت لك يوم بتي تعال وانته صاحي ..
فهد بلا مبالاة : المهم ها يوم ومر .. وانا شكلي خذت الكوت ..
سلطان وهو مب مقتنع : بس كيف خذته وطلّعت البنية من الحريجة وانته شارب بالذمـة ؟!
فهد : ربك بعد .. يقدر على كل شي ...
سلامة على مضض : جان زين لو انك ما طلعتها واحترقت وافتكينا..
فهد ابتسم بدون ما يتكلم ..
سلطان طالعه بشك : سيف بعد ييلس ويا نفس الشلة الخايسة ؟
فهد : من شهور قطعنـا بس مادري ليش ..!
سلطان : متـأكـد ؟!
فهد : عاد لا تشككني في عمري ..
سلطان : والله كل شي جايز بصراحة ما استبعد اييكم وانته سكران وما عندك خبر ..
فهد بلا مبالاة : لا متأكد انا انه ما جد يانا من فترة طويييييلة .. شحقه تسأل ؟
سلامة بشماتة : خايف على مستقبل اخوه ..
فهد بضحكة قوية : هههههههههههه .. ابشرك تحطم مستقبله اكثر عن مستقبلي انا .. المعيوبة بترضى به بس ..
،
،
،
فهـد / 25 سنة
،
،
،
سلطان طالعه باستخفاف : ظريف وايد .. من زين سمعتك يعني ..
سلامة بتأنيب : سلطان لا ترمس اخويه جي ..
فهد : خلي النسيب ياخذ راحته مرده بيندم انه زعلني ..
سلطان : الله لا يحوجني لك لو كان الزمن ضامي ..!
فهد بسخافة : الشام شامك لو الزمن ضامك ..
سلامة بمجاملة : ههههههه عاش العقيد بو شهاب .
سلطان لاعت جبده : اقول بلا سخافة .. يلا اذلف اختي على وصول ..
فهد : ليش باكلها وانا مادري ؟
سلطان بتهديد : ما بتاكلها بس وجودك غلط يلا قوم ..
فهد : ما عندي سيارة ..
سلطان : انزين قوم بوصلك يلا ..
سلامة باستنكار : منو من خواتك ليكون سوير ؟
سلطان : لا مريم ..
فهد : سوير كم عمرها ؟
سلطان اشتط : وانته شو يخصك ؟
فهد : لان اختي وايد تحبها ههههههههههه ..
سلامة بتأنيب : بس عاد فهد .. لا جد ليش ياية مب من عادة هلك يزورونا ؟
سلطان : انا عازمنها ما فيها شي ..
سلامة : نعم ؟
سلطان بتحذير : بيتي وكيفي ..يلا عاد ..
سلامة بتأفف : افففف انزين ..!
،
،
،
سلامة : غريييييبة من وين الشمس طالعة ؟؟ ياية عندي ..! يا سبحان الله !!!
مريم بعتب : ياية اجوف حمودي .. سلامة تراني اخت ريلج .. حشى تراني مش عدوتج ..!
سلامة بنرفزة : مريوم والله مالي بارض لج روحي نفسيتي منسدة من ويه النحس اللي ميلسة في بيتي ..
مريم بفضول : هي وينها ؟
سلامة رفعت حاجب واحد : بعد تعرفين منو ؟!!
مريم بذكاء : بالصدفة سألت سلطان منو عندكم وقال لي ..!
سلامة بغيظ : ما صدق خبرج الهرم..
مريم بتوسل : انزين وينها ؟
سلامة تأشر على باب حجرة الضيوف : هي هني يالسة ... ماااااالت عليها ..!
مريم بتردد : عادي اسير اجوفها ؟
سلامة بعصبية : شحقه ؟
مريم بتهور : والله غيرتج تزيد الفضول اني أجوفها ..
سلامة انفجرت اكثر : لا والله ؟ انتي اكيد تبين ريلي يتزوج عليه .. ادريبكم انتوا كلكم اهل سلطان تكرهوني ..
مريم بتحايل : افااااا .. انتي موووول ما فهمتيني .. انا ابا اجوف شو فيها زود عنج ..
سلامة بغيرة : ما فيها زود تطمني .. بس هو ما عنده نظر ..
مريم بخبث : وعشان جيه بسير أجوفها .. وألمح لها تظهر بسرعة .. شو رايج ؟!!
سلامة على غيرتها بس ينقص عليها : تتوقعين تقتنع برمستج ؟
مريم : افا عليج وانا بنت اميه وابويه .. تطمني ..
سلامة : أتطمن وأنا متغصصة منها ؟؟.. ودي اخنقها وافتك منها .. هم وطاح عليه ..
مريم : ما عليه انتي هدي بس .. بعدين ع رمسة سلطان انه يعتبرها اخته الصغيرة ..
سلامة : اخته الصغيرة يقوم ويعطيها الكوت "الجاكيت" اللي أنا هديته له اول ايام زواجنا ؟ لهالدرجة هنت عليه ؟
مريم وكلام سلامة يزيد فضولها : مب توه اخوج قال انه هو اللي عطاها ؟
سلامة بلا مبالاة : ادريبه فهد يجذب .. اصلاً ما فيه الشجاعة انه ينقذ نفسه تبينه يطلعها ؟!!
مريم بحيرة : تراه قال لج انه ما عطاها شي .. والكوت روحه ما يدري منو يابه لها ..
سلامة بقهر : ليتني اقدر اصدق لييييتني ..!.. أنا إحساسي ما يخيب ..!
مريم : خليني اسير الحين وافكج منها بأسرع وقت .. يلا عادي أسير ؟
سلامة بنرفزة : انزين سيري بس يا ويلج ان ما ذلفتيها ..
مريم تردد في خاطرها : يصير خير ..!
،
،
،
دقت مريم باب الحجرة بهدوء ..
هي عمرها ما كانت تصدق ان سلطان من الممكن انه يحب ..
وطبعـاً هي على أتم الدراية بكيفية زواج سلطان من سلامة ..
زواج عائلي بحت ..
علاقات ومصالح مشتركة بين العايلتين ..
أدت لـ زواج "سلطان وسلامة" ..
سلامة كونها دلوعة أمها وأبوها .. خاصة انها بنت وحدة وما عندها إلا أخو واحد ..
كانت شرسة ..
راعية مشاكل ..
كل المصايب ممكن الانسان يتخيلها منها ..
لكن سلطان صبر عليها ..
الكل فسر –ومن بينهم مريم- ان سلطان على كل عيوب سلامة يحبها ..
يمكن فيها شي يجذبه ويخليه يتحمل غيرتها وسلطتها وأخلاقها الزفتة ..
بس وجود بشرى في بيتها ..
والاشاعة اللي فاحت ريحتها في بيت اهل سلطان عن وجود وحدة –أخيراً- حبها سلطان ..
وعلى الرغم من كرههم لسلامة ..
وانقطاع كل اخوان سلطان عن زيارة اخوهم عشان حرمته الشرسة ..
ما وقف مريم انها ترد الزيارة بس عشان تجوف بشرى ... اللي احتمال تكون ,, الـزوجة المخلصة..!!
،
،
،
كانت متكورة ع نفسها بحزن ..
حتى دموعها خانتها وما قامت تنزل ..
كم بتصيح وهي كل يوم في حياتها تقريباً صاحت فيه؟..
كانت سرحانة في شي وايد حالم ..
شي غريب ..
شي مزعـج ..
راعـي الكـوت ..
تمنت بس لو انها جافت ويهه ..
او حتى لو سإلته منو انت ..
,
لمحت الضو يوم فتحت مريم باب الحجرة بفضول ..
التفتت بعد ما سمعت همس مريم اللي تلومت : اويـه راقدة ..
تكلمت بشرى بسرعة تتحسبها سلامة : لا سلامة انا واعية ..
فتحت مريم الليت ..
صح ان عيون بشرى غمضت من تأثير الضو ..
بس عيون مريم ما فاتها انها تتفحص بشرى ..
جمالها ملفت ..
بس ياهـا احبـاط انها مب بجمال سلامة ..
بس لاحظت جاذبيتها الخطيرة من فتحت عيونها الوساع وهي تتأملها باستغراب ..
،
،
،
تكلمت مريم بهدوء : انا مب سلامة .. انا مريم اخت سلطان ..
بشرى على انها كانت متفاجئة بس اسم سلطان ريحها فابتسمت : هلا .. انا بشرى ..
ابتسمت مريم بعد ما صكت الباب : هلا فيج .. شحالج ؟
ابتسمت بشرى بحزن : الحمدلله ع كل حال .. انتي شحالج ؟
مريم : بخير الحمدلله .. عظم الله أجرج في مرت ....(ترددت شو تقول) ..
بشرى بإحراج : أجرنا وأجرج .. والبقاء والدوام لله ..
مريم ماعرفت شو تقول لها : مممم .. وشخبارج بعد ؟
بشرى بإبتسامة باهتة : الحمدلله على كل حال ...
مريم بحنية : ادعي لها بالرحمة والغفران ..
بشرى وهي تتدارك دمعة نزلت غصب من عينها : الله يرحمها ....هي الوحيدة اللي سترت عليه ...
مريم تأثرت : اويييه حبيبتي ما عليه انتي تدرين ان سلامة ملسونة بس ما تقصد ..
بشرى : ما ألوم سلامة والله العالم اني عاذرتنها ..
مريم تأملتها بصمت ...
بشرى انحرجت من الصمت اللي طول بينهم ..
فتكلمت بتردد : خبريني عنج ؟؟ اذا ما عندج مانع ..
مريم ابتسمت لها بحب : اكيد ما عندي مانع .. ربي يسلمج انا عمري 23 سنة .. متخرجة من الكلية من العام ويالسة في البيت لان مالي بارض أداوم ههههههه ..
ابتسمت بشرى بمجاملة : هههههههه ما شاء الله .. وسلطان اخوج الوحيد؟
مريم : لا .. عندي اخت وحدة اسمها سارة وهي آخر العنقود .. وسلطان وسيف ومحمد اكبر عني ..
بشرى : الله يخليكم لبعض يا رب ..
مريم : آميـن .. –رن تلفونها- دقيقة بس برد ع التلفون ..
تكلمت شوي وهي عافسة ويهها ..
عقب طالعت بشرى بأسف عقب ما صكت : انا مضطرة اروح الحين .. اسمحي لي والله ودي أتم .. بس ماقدر الحين..
بشرى بإحباط : حاولي اتين مرة ثانية ..
مريم بثقة : اكيد بيي فديتج انا لازم اعرفج اكثر تراني حبيتج .. وبسولف لج عن اخواني كلهم .. وعن حياتي وانتي بعد بتسولفين .. يلا حبيبتي مع السلامة ..
بشرى بابتسامة حلوة : مع السلامة ..
،
،
،
يمكن مريم ما كونت انطباع تام عنها ..
بس بشرى بحركاتها واسلوبها حتى وهي حزينة تجذب الكل حواليها ..
ما بتلوم سلطان لو صج يحبها ..
وما بتلوم سلامة لو كرهتها .. بشرى مستحيل يقدر سلطان ينساها بسهولة لو كان يحبها ..
،
،
،
مرت الأيـام طبيعية بدون زيارة مريم الهـا ..
لكن القشة اللي قصمت ظهر البعير هي جملة وحدة من سلامة وفي الويه جدامها :
"أنـا .. ما .. أبـاج .. في .. بيتي .. فاهمـة ؟ ولا أعيدها مرة ثانية؟ "
ولو كانت يتيمة،
بس ترى عندها احساس،
واحساسها أجبرها تتنازل عن وايد أشيـاء ..
في الوقت اللي قالت سلامة جملتها..
كان سلطان واقف عند الدري مصدوم من كلامها ..
طالعت سلطان باحتقار وهي تردد : اسمع انته بعد .. لو هالحشرة ما ظهرت من بيتي باجر والله لاخبر هلي واطلب الطلاق .. وانته تعرفني ما اتمصخر فهالسوالف ..
مشت عنه وكملت دربها لباب الغرفة اللي صكته بقوة ..
،
،
،
نزل سلطان وهو مرتبك من كلام حرمته،
حاول يرقع،
بس هي ما كانت تتريى اي ترقيع..
هي تعرف ان من حق سلامة تضربها مب بس تسبها،
اهتمام سلطان بها وايد أبوي وحنون بس سلامة فاهمة الموضوع على انه حب ..
طالعها سلطان بإحراج : تعرفينها يارتج عصبية بس ماشي أطيب عنها ..
سكتت بشرى عن السالفة وطالعته بحيرة ..
سلطان بتردد : والله بودي أساعدج مثل ما تعرفين .. بس شرات ما قلت لج قبل .. أوراقج الثبوتية كلها احترقت.. والمصيبة الاكبر ان انتي نفسج ما تعرفين إلا اسمج الثلاثي وهالشي صعب المهمة أكثر...
قالت بشرى بأسف : أدري .. أنا آسفة ..
سلطان : لا تقولين جي يا بشرى انتي اخت عزيزة وغالية ...
طالعته بشرى بتردد : انزين .. لو ان ... ؟؟ (حاولت تكون أقوى) كنت افكر ان ...
سلطان ركز على كلامها : في شو ؟
بشرى حست ان مب هي اللي تتكلم : سلطان ؟
سلطان فز من سمع اسمه ع لسانها : آمري ..
بشرى : معسكر الشباب يحتاي اوراق ثبوتية بعد ؟
سلطان باستغراب : معسكر الشباب ؟!! ليش ؟
بشرى بأسى : مابا اتم هني .. اتحول لـ و ل د .. ولا اني اهين نفسي والعوز سلامة اكثر عن جي ..!



/♥/ انـتـهـى /♥/


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 21-04-2010, 09:23 AM
صورة sherry_1994 الرمزية
sherry_1994 sherry_1994 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أموت ولا أموت ولا انتظر موتي/روعه وجريئه


/♥/ الـثـالـثـ3ـة /♥/


سلطان بصدمة : شو تقولين انتي ؟
بشرى بتوسل : الله يخليك .. والله ماقدر اتحمل اليلسة هني ..
سلطان وهو يحاول يستوعب كلامها : لا انتي اكيد تتمصخرين .. تتحولين لولد ؟! حراااام ..!
بشرى افتشلت : لا انته فهمتني غلط ..
طالعها وهو مبلم بصدمة ..
بشرى بإحراج : لاااا ما بتحول يعني بتحول.. اقصد يعني بس بوهمهم هناك اني ولد ...
سلطان بذهول : استخفيتي انتي ؟؟ مستحييييييييييييل ..
بشرى عيونها دمعت : الله يخليك ويخلي لك ولدك ..
سلطان تنرفز : اصلاً ماقدر اشغلج هناك .. الادارة كلها بيكون عندها ملفج وصورة من الجواز والجنسية والسيرة الذاتية.. كل ها من وين بييبه لج ؟ وبأي ويه بقول لهم انج بنت ؟ والله بيشلوني من منصبي ..
بشرى وهي بدت تصيح : عيل شو الحل ؟ الله يخليك انا ابا افكك من همي الله يخلييييك ..!
سلطان برفض : بس ها شي مستحيل يا بشرى .. انتي تطلبين شي ما يدش المخ ..!
بشرى بانهيار : عيل وجودي بين حرمة وريال ما كملوا 5 سنين من زواجهم شي يدش المخ ؟؟
سلطان تغير ويهه وطالعها بمفاجأة ..
توتر الجو وايد ..
سلطان يعرف زين ما زين ان بشرى كلامها صح ..
حز في خاطره انه يجوف دموعها تنزل بقهـر ..
مستحيل وحدة مب محتاية تفكر انها تتنكر وتكون ولد ..
قال لها بنبرة ترجي : اهدي يا بشرى الله يخليج ..
بس هي استمرت في صياحهـا ..
حاول ينسيها الموضوع : عادي ترى تكون سلامة يالسة تتسمع الحين ..
بشرى بين دموعها : هي قفلت الباب على عمرها .. وانا ما كنت بتكلم لو اني شاكة انها تسمع ..
سلطان سكت شوي عقب حاول يكلمها بالهداوة : انزين .. سمعيني يا بشرى.. ماقدر والله .. انتي تتحسبين ان المسألة سهلة ؟
بشرى : ادري انها مب سهلة بس هي الحل الوحيد دام ان المجتمع رافض يعترف فيني ..
سلطان يحاول يقنعها : انزين خذيها بالعقل.. لو كشفوا انج بنية والله ما بتسلمين من الرمسة والاشاعات ..
بشرى باستخفاف : وانا سلمت الحين عشان احاتي رمستهم عقب ؟!!
سلطان قام عنها : لو سمحتي انسي السالفة .. انا في حياتي ما تخيلت نفسي اسوي جريمة شرات هاي ..
بشرى وهي تصيح بتوسل : الله يخليك فكر في الموضوع .. سلامة هددتك بالطلاق وانها بتخبر اهلها لو انك ما طلعتني من بيتها ..
سلطان تغير ويهه : هذا بيتي وسلامة مستحيل تخرب حياتها بإيدها ..
بشرى بتوسل أكبر : وافرض نفذت تهديدها ؟ حزتها رمسة الناس بتكون أقوى يوم بتم فيه روحي وبدونها..
حست ان كلامها أثر في سلطان وتغير ويهه ..
قال لها وويهه مبهت : بس .. بس صعب الموضوع وايد يا بشرى .. والله صعب ..!
بشرى : صدقني لو حسيت لـ لحظة وحدة بس انهم بيكشفوني بطلع من هالمكان ..
سلطان تنفس بقوة : وعقب ؟
بشرى : الله يخليك .. الله يخليك المهم هالفترة بس .. ع الأقل أحس بالأمـان بس ..!
سلطان يا بيتكلم ..
بس صوت قفل الباب اللي يدل إن سلامة الحين بتظهر من الحجرة جبره يختفي بسرعة ..
وبشرى ركضت صوب حجرتها عشان ما يوصلها شي من كلام سلامة ..!
///
في بيـت بو سلطان ,,
مريم تطالع سارة اختها باستخفاف : تو الناس جان ما ييتي ؟
سارة : اقولج طافج طافج روووعة الرحلة كانت سوالف وخربطان من اللي يحبه قلبج..
مريم بلا مبالاة : تعرفيني ماحب هالسخافات ..
سارة ولا جنها سمعت شي : بس والله كان الجو وناسة ..
مريم : وايد مستانسة يعني ؟ سيف احتشر علينا انج بايتة برع البيت ..
سارة تكتفت بغرور : والله أبويه راضي وانا اعرف أفرق بين الحلال والحرام ولو اني مب مأمنة عليهم جان ما سرت وياهم .. وامي تعرف امهاتهم زين ما زين ..
مريم قاطعتها : خيبة خيبة مجهزة الرمسة .. انا ما قلت شي واعرفج متهورة بس تخافين من ربج تطمني.. بس تعرفين سيف ما يعيش بدون ضرابة ..
سارة : اعوذ بالله من هالأخو .. هو ومرت اخوج سلامة أكبر علتين عرفتهم في حياتي.. جان زين هو تزوج سلامة وافتكينا من شيفته ..
مريم : صخي يا العنز عن يسمعج تراه هني ..
سارة بصوت واطي : هي أدريبه لزقة ما يفارج من البيت الا حق المنكر والشرب ..
مريم رفستها بعصبية : حسبي الله على ابليسج شو انتي ناوية تنجتلين اليوم ؟
سارة بلا مبالاة : يولي .. عيل اخو ما منه فايدة ؟ بس فالح ايينا نص الليل سكران .. وي فديت سلطااااااان هذا البلسم والدوا الشافي وفديت زوله بس ..
مريم : ع طاري سلطان .. دريتي بسالفة يارتهم اليتيمة ؟
سارة : هييي يوم رمست اماية من يومين خبرتني بس ما فهمت عليها عدل ..
مريم : الله يسلمج في بنت يتيمة هاي امها وابوها متوفين.. عاشت عند حرمة تقرب لها طول هالفترة .. مادري جنه مرت ابوها مادري مرت عمها .. والله مب متأكدة..
سارة : انزين ؟
مريم : المهم والبنية كانت مستورة ومحد يدري عنها شي.. وسبحان الله ربج كتب ان البيت اللي هي ساكنة فيه ويا مرت عمها يحترق .. وماتت مرت عمها وهي ظهروها الناس من الحريجة ..
سارة بشفقة : يحلييييلها .. انزين شو اسمها ؟
مريم : بشرى .. المهم .. سلطان اخوج انكسر خاطره عليها .. وشلها لبيته وقومي يا سلامة واجلبي البيت فوق راسه .. اقولج ميتة ميتة من الغيرة ..
سارة : وشحقه غيرانة ؟!!
مريم : سكتي هاي روحها سالفة ثانية .. اونه سلطان من عرف بالحريجة ظهر البنية روحه ولبسها الكوت ومادري شو..
سارة : الكـوت ؟!
مريم قالت لها السالفة بالتفصيل..
سارة باستنكار : سالفة ما تدش العقل .. عاد سلطان اللي ما يندل الرومانسية وين ؟؟ ليكون انتي صدقتي بعد ؟
مريم : والله مادري .. عشان جي قلت بتأكد وبسير روحي ..
سارة بذهول : دخلتي بيت سلطـان ؟!
مريم بفخر : هيييه .. اقول لج من قال لي سلطان ان سلامة شاكة انه يحب البنية وانا فضولي اني اجوف البنية ذابحني..
سارة : اسميج مب هينة .. انزين وجفتي البنية ؟
مريم : هي جفتها ..
سارة بتوسل : دخيلج قولي انها احلى عن سلامة ؟
مريم : لا والله تبين الصج سلامة أحلى من ناحية المقومات الأنثوية.. بس هي جمالها جمال طفولي .. فيها شي غير يجذب .. رمست وياها شويه وتوالمت وياها.. تحسينها يعني تحب الناس واجتماعية.. وعلى حزنها فيها براءة ورقة تخسي سلامة توصل لنصها ..
سارة بفرح : يعني سلطان بيتزوجها ؟
مريم : مادري والله .. بس تراها وايد صغيرة على سلطان ..
سارة : كم عمرها ؟
مريم : حوالي 19 جنه ..
سارة : لا وايد صغيرة عليه ..

قاطعهم صوت حـاد بسخرية : تبون تزوجون سلطان يا خرابات البيوت ؟
فزت مريم من مكانها وهي تطالع اخوها / سيف ..
سارة تمت ثابتة مكانها ولو ان بين من نظراتها التوتر شوي. ..
سيف طالع سارة بنظرة حادة : وشحقه بايتة عند ربيعتج ما تستحين انتي ما عندج بيت ؟
سارة ردت النظرة بحدة : بيـت ؟!! انا ما سرت بيت ربيعتي (جافت مريم تأشر لها فعرفت انهم قاصين عليه)..
زادت حدة نبرة سيف : عيل وين ؟
سارة جلبتها عليه : يعني وين بسير غير بيت ربيعتي ؟ (مريم شبه ارتاحت) ..
سيف بتسلط : منو سمح لج تسيرين ؟
سارة بتطنيش : والله اميه وابويه راضين وانا شاورتهم وما قالوا لي شي ..
سيف : المفروض اتين وتشاوريني انا .. جي طرطور جدامج يعني ؟
سارة باحتقار : اشاورك شحقه ؟ ليش منو انته يعني ..!
سيف تجدم منها ولوى ايدها بقسوة : اخوج وتاج راسج ..
تألمت سارة بس ردت طالعته بقهر : اخويه ما عليه بس امي وابويه مسؤولين عني انته ما يخصك ..!
سيف شد ايديها اكثر : يخصني فاهمة ؟!
مريم وهي تهمس له عشان امها وابوها ما يسمعون : خلاص سيف هي فاهمة انته تعرفها غبية ودرها الله يخليك..
صارخت سارة بعصبية : وانتي شحقه تترجينه ؟ بس عاد سكتنا عنك وايد اجوفك مصختها ..
سيف صرخ بقوة : انتي ايه يا اللي مب مرباية ..
،
،
،
ما حس إلا باللي يرفسه ويرده ع ورا وهو يصارخ بحدة : منو اللي مب مرباية يالهرم ؟!
طالع أبوه وهو يطالعه بنظرة حادة : بنتك الـ ........
عصب بو سلطان أكثر : انته شو ما تخيل ؟ بنتي ما يخصك فيها وتراني عرفت اربيها اكثر من ما ربيتك ..
سيف باستفزاز : زين عرفت ان تربيتك الخايسة يابتني انا ..
دخلت ام سلطان بقلق بينهم : بلاكم شو مستوي ؟
سيف بلا مبالاة : ايييييها يت عشان تولع السالفة زيادة ..
سارة رفعت عمرها وطالعته باستخفاف : يعني لا امي ولا ابويه تحترمهم؟ تباهم يكرهونك أزيد من الحين ؟ انته والله مب طبيعي سير عالج عمرك..
سيف وهو عارف ان سارة مستغلة نقطة ضعفه ..
نقطة ضعفه هي كره امه وابوه له ..
طالعها بحدة وردد : بعالج عمري إن شاء الله بعد ما اجوفج جثة جدامي يا اللوث ..
شهقت سارة من كلمته ..
وما لقى بوسلطان إلا انه يصارخ عليه بقوة : اظهر برع بيتي يا الهرم .. انته اصلاً تربية شوارع انته مب ولدنا اذلف لا بارك الله فيك .. اذلــــــــف ..!
،
،
،
ظهر سيف ولا جنه حد يرمسه ..
بدون أي اهتمام قرر ينسحب من البيت ..
عارف ان ما بيمر هاليوم إلا واتصال من امه وصياحها وترجيها بيخليه يرد ..
وعارف ان ابوه بيرمسه ولا جنه سوى شي ..
وعارف انه يقدر يتمادى ...
ويمكن يعرف اكثر شي .. انهم ما يحبونه .. بس ملزومين فيه ......!
،
،
،
بعد ما ظهـر سيف //
أم سلطان بلوم : سوير شحقه تتحرشين به روحه من الله مب طايق روحه ..
بوسلطان بحزم: البنية ما سوت شي .. تسكت عن حقها يعني ؟
مريم بهداوة : ما قلنا تسكت بس كل شي بهدوء يستوي ..
بوسلطان : واخوج خلى فيها هدوء ؟ هذا مب صاحي .. انا من جفته سكران ذيج الليلة وانا متبري منه ..
ام سلطان بحزن : مهما كان ها ولدك وان شاء الله ربي يصلح حاله..
سارة تنرفزت : في خاطري مرة تدعين عليه بالموت ..
صارخوا كلهم بحزم عليها : ســــارة ..!
سارة افتشلت من عمرها : ما اقصـد ...!
///
ظهـر من البيت بانكسار،
صح ان الدمعة ما نزلت من عينه ولا شي ..
بس في شي يحرضه انه يكون قاسي على الرغم من كل الظروف..
رن تلفونه ولمح صاحبة الرقم
/ الغبية يتصل بك /
رد بسخرية : نعم ؟
.... : هلا وغـلا ..
سيف : نعم شو تبين ؟!
.... : افا جي تكلم حبيبتك ؟
سيف بعصبية : هندوو روحي اعصابي تلفانة لا تعورين راسي ..
هند : بلااااااااااك ...!
سيف : توني متضارب ويا الزفتة سوير وابويه عصب وظهرني من البيت ..
هند : افااا .. وشحقه متضارب وياها ؟
سيف يحاول يتذكر : اوووووه .. ماعرف شحقه ماعرف ..!
هند : انزين ما عليه لا تضايج بعمرك .. الحين وينك انته ؟
سيف في محاولة لافتعال المشاكل : ما تسمعين صوت السيارة يعني ؟!
هند بحزن : آسفة ما ركزت .
سيف بنبرة جاسية : مرة ثانية ركزي ..
هند تضايجت من عمرها : انزين خلاص آسفة .. الحين وين بتروح ؟
سيف : بروح أعدل مزاجي ..
هند بضيج : لازم تشرب يعني ؟
سيف صرخ بقوة لدرجة انه حس بصوته بيختفي : ماااااااااااااااا يخصــــــــج فااااااااااااااااااااااااااهمة ؟؟!!
وصك في ويهها ..
بينما هند تندب حظها اللي خلاها تتعلق بولد خالتها..
اللي اوهمها بالزواج من سنتين ..
ولين هاليوم ما جافت شي ....!
///
هند – بنت خالة سيف / 20 سنة
///
بـعد مرور كم يوم ..
رحمت سلامة بشرى بأنها سمحت لها تتم كم يوم لين ما تدبر لها مكان. وعلى كلام بشرى اللي اتفقت هي وسلطان عليه انها حصلت حد من هلهـا بس تترياهم يردون للبلاد ..
الجذبة واضحة بس ما يدرون كيف سلامة صدقتها ..
يمكن سلامة صدقت بعد رمسة مريم وياها يوم قالت لها انها بتلمح لها تظهر في أقرب وقت..
اضطر سلطان يوكل مريم انها تتدبر موضوع تغيير "لوك" بشـرى الجذري ..!
،
،
،
مريم : اهدي بشور بلاج .. شحقه متوترة ..
بشرى والدمعة في عينها : تبا تقص شعري مريوم حرام عليج ..
مريم بحزن : خلاص اذا انتي مب مقتنعة مب لازم تقصينه ..
مسحت بشرى دمعتها قبل لا تنزل وقالت بشموخ : لا ... (طالعت الحرمة) خلاص قصي.. I’m ready cut my hair..
،
،
،
شعرة .. شعرتين .. ثلاث ..
وأكثــــــر ...!
,,,
من تحت الظهـر،
للظهـر ..
للكتف ..
اختفى الشعـر فجأة ووصل لين نص الويـه ..!
شهقت بشرى بعد ما وصل طول شعرها لهالمستوى..
قالت الحرمة اللي تقص بانتصار : it looks perfect, I think that we should cut it from here and…..
قاطعتها بشرى وهي تصارخ : No no that’s enough, I feel that I became a Guy !!!
تحسفت مريم ع الشعـر الطايح بس قالت بنبرة مذهولة : بتخلين الخصلتين اللي ع جدام بدون ما تقصينهم ؟
تكلمت اللي تقص جنها فاهمة مريم شو تقول : tell her that she will look amazing if I cut the both sides little bit more.
رفضت بشور رفض قاطع : مابا (طالعت الحرمة بحدة) no need for that ..
حاولت مريم تقنعها : بشور بعدج تبينين بنية ..
رفعت بشرى عمرها عن الكرسي وشلت النايلون المحطوط عليها بعصبية : بس خلاص مابا.. مريوم روحي أعصابي تلفانة من هالشعر اللي طايح هني .. الله يخليج طلعيني من هالمكان ..
،
،
،
وفي دربهم للبيت ..
مريم وهي تحاول تغير الموضوع : تصدقين اول مرة من خذت الليسن خلوني أطلع روحي ..
بشرى في محاولة انها تنسى : انا وياج مب روحج انتي ..
مريم : ههههههههههه ويا ويهج اقصد يعني بدون ريال .. اول مرة اخواني يخلوني ..
بشرى حاولت تنكت بس ويهها المحطم ما يساعد : تراني أنا ريال ..
مريم : ههههههههه .. ويا هالويه .. أقول يلا تدربي على صوت الرياييل من الحين ..
بشرى وهي تغير صوتها اللي تدربت عليه من كم يوم : ها بو الشباب ؟
مريم : يا ويلي انا ههههههههههه .. بعده ناعم بس يلا زين ان صوتج فيه بحة يخش اللمحة الانثوية فيه خخخ..
تنهدت بشرى : احسن بعد .. انزين الحين شو تام ؟
مريم بتفكير : البدل وخذناها .. وخذنا لج كم نعال وجوتي .. باجي لج كم كندورة من يجهزون بطرشهم ويا سلطان اييبهم لج في المعسكر .. مادري كيف بتلبسينهم بس يلا هههههههه ..
بشرى بإحباط : والله مفتشلة من أخوج سلطان .. فوق اني بوهقه بفكرة اني اكون في معسكر الشباب واني خليته يزور جواز واحد ويخليني أنا مكانه .. بعد مخسرتنه واشترى لي بدل وصرف عليه ..
مريم بلا مبالاة : ما عليج جان تبيني أحلف لج انج ما ضريتي ميزانيته بترتاحين ؟
ضحكت بشرى : هههههههههههههه يمكن ..
مريم : والله ماشاء الله هو يشتغل مدير هالمعسكر وراتبه عالي وايد وفوق ها عنده أعمال حرة حلوة .. يعني الحمدلله حالته المادية اوكي ..
بشرى : ماشاء الله ربي يزيده ..
مريم : آميـن يا رب . .
بشرى بتردد : مريوم اذا هلج جافوني .. مب إحراج اني أبات عندج لين باجر ؟
مريم : محد بيدري غير سوير .. وهاي تقدرين تأمنين عليها .. انا بهربج انتي صبرج عليه ..
بشرى بقلق : حتى سارة تعرف اني ناوية اسوي هالشي الخايس ؟
مريم : لا .. انا فهمتها انج لقيتي اهلج .. بس يعني فهمتها انج ما تبين حد يعرف ..
بشرى : انزين واخوانج ؟
مريم : سيف ما ييلس في البيت .. ومحمد اخويه مسافر للدراسة من كم سنة .. يعني مستحيل يرد هالوقت بس لانج انتي موجودة هههههههه ..
بشرى وهي مب مقتنعة : ولو جافتني أمج ولا ابوج ؟
مريم : ما بيجوفون بشور لا تستوين جي ان شـاء الله كل شي بيكون اوكيه .
،
،
،
دخلوا البيت بسريـة تامة،
بالأحرى مثل ما كانوا متخيلين ..
سارة كانت عكس مريم اللي صح انها توالمت ويا بشرى بس خذت وقت ..
أما سارة اللي تفكيرها كان منصب إن بشرى بتكون في يوم من الأيام مرت أخوها ..
" ما تدري إن بشرى بتسير معسكر الشباب "
ومن بين سوالفهم ،،
ضحكت بشرى على ان الموضوع ما يضحك : هههههه مرت ابويه ومرت عمي في نفس الوقت .. تخيلي ؟!
مريم تفاجأت : والله صج ؟ انا كنت محتارة هي مرت عمج ولا مرت ابوج ؟ هههههههه ..
سارة باستنكار : كيف قدرت تاخذ أبوج وعمج على طول ؟
بشرى ابتسمت وبينت ضروسها اللي حلت ابتسامتها : سبحان الله .. ماتت امي وخذت ابويه ومات .. وخذت عمي ومات.. وهي ماتت الحين .. (اختفت ابتسامتها) وأكيد انا بعد بموت ..
مريم وسارة قالوها بنبرة حادة : بسم الله عليج ليش تفاولين على عمرج ..
بشرى طالعتهم بحيرة : مادري ليش انا يالسة اقول لكم هالرمسة .. بس انتوا اكيد تعرفون ان سلامة تكرهني .. وانا ما الومها لو كرهتني لان اي حرمة شابة وريلها شاب واتي وحدة غبية مثلي وتسكن وياهم تغار .. بس مب بإيدي شي ..
طالعتها سارة بشفقة بدون ما تتكلم ..
بس مريم اللي سمعت هالرمسة قبل طالعتها بعصبية : بشور عن هالرمسة انتي باجر بتبدين حياة يديدة ..
سارة : ليش باجر وين بتسير ؟
توهقت مريم : بتسير ... عند ..
كملت بشرى في نبرة متوترة : ناس يقولون انهم هلي ..
سارة باستغراب : يقولون ؟ يعني بعد مب أكيـد ..!
هزت بشرى راسها بإيجاب ..
ما مشت السالفة على سارة مثل سلامة : وشو اللي يجبرج تعورين راسج بهم ؟؟
توهقت بشرى وطالعت مريم ..
تكلمت مريم بسرعة : الاثباتات ..
سارة عقدت حياتها ..
أكدت لها بشرى : أكيد تعرفين اني كلمت سلطان انه يدور لي وظيفة .. بس المشكلة وضعي ما يساعد .. تعرفين اللي ما يحملون أوراق ثبوتية ؟ هاييل وضعهم أحسن عني .. انا ما عندي ولا شي يثبت اني انا بنت هالبلاد .. كل شي احترق ويا مروة مرت عمي.. وانا احترقت اكثر بنظرات الناس وكلامهم عني ..
شهقت سارة بحزن : اويه والله انا آسفة ..
مريم وهي تحاول ترد الأجواء لطبيعتها : عشان جي أهلها يمكن عندهم إثباتات لها ...
سارة : انزين يمكن تحصلين الاثباتات في المدارس اللي درستي فيهم ..
بشرى سكتت ..
بالأحرى هي تعرف ان ممكن تقدر تحصل شي يثبت هويتها ..
بس في أشيا ثانية تمنعها ..
تقدر تسأل الجيران عن اسم ابوها الكامل لو تبا ..
وبعد نفس الاشيا تمنعها ..
وحمدت ربها ان سلطان ما طرت ع باله فكرة انه يسأل أي حد عن اسمها ..
بس يا ترى ليش ما تبا ترد بشرى الأولانية وهي عندها فرصة تحصل شي يثبتها ؟

تكلمت أخيراً باندفاع : مستحيل أحصل ...!!(بوزت عشان تخفف اندفاعها)..
سارة بقلق : يا حبيبتي .. ما عليه هالوضع بيكون مؤقت ان شـاء الله ومع الأيام بترد حياتج طبيعية ..
هزت بشرى راسها بحزن، بس من رفعت راسها ويت عينها في عين مريم بغت تضحك ..
نجحت التمثيليـة ....!
صدق ان شر البلية ما يضحـك ...
حاولت مريم تخفي ضحكها يوم رمست : يلا ننفذ الخطة الحين .. بشور انتي بترقدين في حجرة أخويه محمد ..
شهقت بشرى برعب : شوووووووو..!!
ضحكت مريم بقوة هي وسارة : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
أكدت لها مريم : ههههههههه ويا ويهج بشور اخويه محمد مسافر وحجرته الوحيدة مقفولة .. يعني بترومين ترقدين ع راحتج بدون ما حد يحس ..
تنفست بشرى براحة : اشوووووى .. اتحسب ..!
،
،
،
وتمت الخطة بسهولة .. مثل ما دبروها البنـات ..
طاحت بشرى ع اللحاف وهي ترتجف ..
دخيلة ومملة وكريهة .. وباجر بتمثل دور الريال بعـد ..
أي حياة ممكن تعيشها ..
ومنوه اللي يقدر يتقبل وحدة "سخيفة" مثلها بزي ريال ...............!
باجـر كل شي بيبين ..
في
معسكـر
الشباب ....!



/♥/ انـتـهـى /♥/


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية أموت و لا أموت و لا أنتظر موتي / كاملة

الوسوم
رواية أمـوت ولا أموت .. ولا انتظر موتي/روعه وجريئه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حب في المستشفى الجامعي / كاملة angel jolly روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 92 29-06-2011 02:22 AM
رواية مرتاح و إلا يتصنع قلبك الراحة » ڠـڔپـﭓ آمــڔگ « أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 777 27-10-2010 10:03 AM
رواية عشاق الحلم الرومانسي / كاملة اميرة لحالي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 532 04-08-2010 01:33 AM
رواية "جايب هالقساوة منين "منين ياطيب "رومانسية وأكشن جنان لاتفوتكم كاملة خيلآء أنثى ارشيف غرام 6 31-10-2008 10:14 PM
رواية لجل الوعد كاملة ادخلوا عاشقة الجروح ارشيف غرام 1 23-09-2008 04:01 AM

الساعة الآن +3: 05:51 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم