اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 231
قديم(ـة) 10-08-2011, 01:30 PM
صورة Miss Alucard16 الرمزية
Miss Alucard16 Miss Alucard16 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حلالي و حر فيها / بقلمي


***********
الجزء العشرون و الأخير
وصلت عايدة لبيت جهاد مع رزان و فيصل فدخلوا و جلسوا يسولفوا
كان بيت مريم عبارة عن:أول ما تدخل البيت على يمينك مجلس الحريم و مركبين له أبواب منزلقة(سلايدينغ دورس) عشان لما يعملوا العزايم يفصل بين المجلسين و على اليسار الرجال.
فعايدة و مريم كانوا ف مجلس الحريم و الرجال ف مكانهم أما رزان و أحمد فكانوا مرة هنا مرة هناك.
بعد فترة رن جرس الباب جهاد قام يفتحه
سعد:السلام عليكم
الكل:و عليكم السلام
**********
سعد بعد فترة الانقطاع جلس مرة و راجع نفسه بخصوص مشاعره لعايدة و حس إنها مشاعر عادية ما تتعدى حدود الحب هو يمكن كان يفكر كذا لانها حلوة و الشاب بطبيعة الحال ينجذب للحلوات(تراهم ما حاطين عقولهم برأسهم يشوفوا الي برا ما يعرفوا الي داخل على قولة المصريين من برا هالله هالله و من جوا يعلم الله<<توا انتي مو حارينك)
********
سعد:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
سعد أول ما شاف على عايدة زادت نبضات قلبه و سأل نفسه:معقولة إني صحيح؟!!! أما عايدة لفت على الي وراه و راحت تسلم على البنات.عايدة:هلا و الله بالبنات وينكم عاش من شافكم؟
شهد:هلا بيكي انتي الي وينك
رغد:خلاص كلنا غلطانين
الكل:هههههه
مريم:تعالوا تفضلوا
انقسم الجمع و راحوا لمجالسهم
فيصل لما شاف نظرات سعد لعايدة حس بنيران الغيرة تأكله فحس إن سعد ناوي يجلس ف مكان يقدر يشوف عايدة بوضوح و هذا الي سواه سعد فيصل راح و جلس قدام سعد بحيث يغطي عليه
سعد بغى يذبح فيصل
جهاد حس بتغير ف الجو فحاول يكسر هذا التوتر الحاصل:أوه سعد هذا فيصل ولد عم عايدة
سعد من دون نفس:تشرفنا
جهاد بتوتر:احم و هذا سعد ولد خالي
فيصل بكل برود:الشرف لي
جات رزان:داد أديد (داد=بابا ,أديد=أريد)
فيصل رفعها احضنه:ايش تريدي؟
Waterرزان:
فيصل:روحي عند ماما
رزان راحت تركض صوب عايدة و تنادي:مام مام
عايدة:عيون مام
سعد لما شاف رزان تركض عند عايدة و تنادي ماما
فتح عينه ع الأخر و قال بصوت:هوع لحقت تتزوج و تجيب بنت؟؟؟؟؟
نفس الوقت التوأم بصوت واحد:ماما؟؟؟؟
عايدة و مريم وجهاد و فيصل:ههههههههه
عايدة:لا هذي بنت ولد عمي إلي جاء من ايرلندا أمها متوفية فأنا اهتم فيها عشان كذا تناديني ماما
سعد ارتاح قلبه لما سمع كلام عايدة و بان هذا الشي على وجهه و ما لاحظه غير فيصل
أما التوأم:اها
***********
جلسوا مع بعض و تكلموا بس ف مجلس الرجال كان الجو بارد نوعا ما
جهاد كل ما يجيب سالفة يا إن سعد ما يعرف ف هذي الأشياء أو إن فيصل يسمع عنها أول مرة يعني كانوا النقيض مرة.بعد خمس دقايق سعد قام:يلا إحنا رايحين عندنا مشوار ثاني
جهاد:مرة تعشوا عندنا
مريم:ايوا عايدة و فيصل معنا بعد
سعد ف نفسه(عشان كذا أنا ما أريد أبقى)قال بابتسامة صفرا:لا واعد البنات أطلعهم اليوم
جهاد:اها اوكي مرة ثانية
سعد:إن شاء الله
*********
عايدة و فيصل تعشوا عند مريم و جهاد بعد العشاء رزان و أحمد كانوا نايمين و حطوهم ف كراسي الأطفال ف السيارة و فيصل الي ساق السيارة
ف السيارة
فيصل:شكلك تعرفي جهاد من قبل
عايدة نبرة صوت مصطنعة:ايوا كنا مع بعض ف الجامعة
فيصل حس كأنه ضرب ف الوتر الحساس:اها..الساعة كم الحين؟
عايدة:عشرة إلا عشر
فيصل:نفسي ف هوت شوكليت
عايدة:انزين نوصل الصغار و أخبر اخوي عبدالله و نروح
فيصل فرح لأن خطته نجحت و قال بصوت من دون ما يحس:يا سلام
عايدة:هههههه لهذي الدرجة تتمناه
فيصل أنحرج:هه
********
لما وصلوا البيت أخذوا الأطفال و حطوهم ف غرفهم بعدين عايدة راحت عند عبدالله المجلس
عايدة:السلام عليكم
عبدالله:و عليكم السلام ها خير شكله عندك سالفة
عايدة:سبحان الله محد يعرفني أحسن منك ههههههه
عبدالله:ههههه يلا سم؟
عايدة:امممم فيصل يريد يروح كوفي شوب الحين
عبدالله:أوكي
عايدة:شكرا أخوي فديتك أنا
عبدالله:العفو
********
بعد ما طلعت عايدة عبدالله يكلم القراء الأعزاء:أعرف إنكم مستغربين ليش سمحت لعايدة تطلع مع فيصل ف هذا الوقت المتأخر أنا ما سويت كذا إلا لأني متأكد من عايدة لأنها تربيتي ضيعتها مرة و ولا ناوي أضيعها مرة ثانية بعدين فيصل شكله ولد محترم و إذا لا عايدة ما راحت اليابان من دون سبب.و شكرا لكم
**********
عودة إلى الواقع
عايدة و فيصل راحوا كوفي شوب عند الكاشير
عايدة:لو سمحت 2 هوت شوكليت
الموظف:هنا و لا برا
عايدة لفت تسأل فيصل:هنا و لا برا؟
فيصل:برا
عايدة رجعت للموظف:برا
*******
رايحين عند مازن و ماجد أعرف إنكم اشتقتوا لهم هع هع المهم
مازن و ماجد كانوا طالعين رايحين مقهى فيه ألعاب الكترونية و بلياردو و الحالة
و كانوا مع شلتهم محتلين المكان
**********
(راح أوصف لكم أي نوع هي شلة التوأم)
هي شلة من الشباب كانوا أصحاب من أيام الإعدادية و في الي كانوا أقدم منهم لما تكونوا اتفقوا على إنهم يساعدوا الناس إذا يحتاجوا و إذا يشوفوا شخص مظلوم يُضرب يساعدوه و يضربوا العدو و يشردوا و الشرطة ولا مرة مسكتهم(يلعن أبو الحظ).
**********
عودة إلى الواقع
في المقهى الشلة كانت تلعب و الحالة مسوين فوضى ف المكان فدخل سالم مع صديقه ناصر أول ما شاف الفوضى و شاف التوأم التفت على صديقه و قال:خلا طالعين من هنا
ناصر:خير ايش في؟
سالم:خلا طالعين أخبرك بعدين
ناصر:ياخي أنا احتاج انترنت ضروري
سالم:قلت لك خلا البيت أنت ما بغيت عادي أجيب لك اللاب توب تحت لا ما رضيت
ناصر:خلاص عاد إحنا هنا ليش نطلع
سالم:خلا طالعين يعني طالعين
......:افا إذا كان عشان إحنا هنا فعادي نطلع
سالم بصوت مسموع:هذا الي كان ناقص التوأم يشوفني
ماجد:أقول مازن كأنه ما شافنا و لا سمعنا؟
مازن:شكله
سالم لف صوبهم:السلام عليكم
ماجد:إيه هيك التعامل و لا بلاش
ناصر و مازن:هههههه
سالم بابتسامة إذ كانت هذي طريقتهم ف التعامل الواحد ما يخلي الثاني يشوفه:ياخي أنا دائما أخسر بسببكم حاطين عيون كل مكان
الكل:هههههه
كل واحد راح يشوف شغله بعد مدة كذا ناصر خلص فجلسوا على طاولة يسولفوا و يشربوا عصير و الحالة فجأة
....:أوه شوفوا من هنا دلوع عمته
سالم لف و شاف خاله عبد الرحمن و قام يسلم عليه:أهلين خالي كيفك من زمان عنك
عبد الرحمن:زين عرفت أن عندك خال و لا منشغل بعمتك و ناسي خالك ؟
سالم:لا افا بس محد يعرف مكانك حتى جدتي ما تعرف
مازن و ماجد تذكروا شكل عبد الرحمن
مازن:أقول سالم هذا خالك؟
سالم:ايوا اصغر إخوان أمي
ماجد:يا خسارة
عبد الرحمن:ايش قصدك يا الحقير
مازن و ماجد قاموا يوقفوا و الكل ساكت ينتظر الأوامر
سالم وقف قدام خاله:خلوه ف حاله هو ما يعرف ايش يقول
عبد الرحمن:إيه أنا ما محتاج مساعدة من واحد دلوع
سالم هنا ما قدر يستحمله أي رجال هذا الي يستحمل يقولوا عنه دلوع لف على خاله و وجهه مرة محمر
:خالي لو سمحت أنت تعرف إن ما يعجبني هذا اللقب البايخ الي يستخدموه على البنات و هذا
جزائي لأني دافعت عنك؟صراحة خالي أنت ما تستاهل الي جدتي تسويه لك
عبد الرحمن:خل الشغالة هذيك بعيد عني
سالم عصب:هذي الشغالة الي تتكلم عنها ما هي إلا أمك و صارت شغالة بسببك محد رضا يعطيها فلوسه عشان تضيعه عليك ترى كل الي ساترك من عند جدتي أنت واحد حقير و سافل ما توصل شعرة رجال محترم
عبد الرحمن:احترم نفسك
سالم بصوت عالي:شوف من يتكلم و يقولي احترم نفسي احترم نفسك أول بعدين خلي الناس تحترمك
و أنا ما أتشرف احترم واحد مدمن
الكل سكت حتى عبد الرحمن ما درى ايش يقول سالم لف عنه و قال لناصر:ممكن توصلني البيت؟
ناصر شاف كيف صديقه مصدوم من نفسه و قال:يلا خلا
طلعوا بسرعة من المقهى و ركبوا السيارة
***********



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 232
قديم(ـة) 10-08-2011, 01:32 PM
صورة Miss Alucard16 الرمزية
Miss Alucard16 Miss Alucard16 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حلالي و حر فيها / بقلمي


**********
عند عايدة و فيصل كانوا يمشوا على البحر و يشربوا هوت شوكليت
عايدة:أقول تعال نجلس هناك الرمل مرة عميق
فيصل:اوكي
راحوا و جلسوا على كرسي و يشربوا من دون صوت
فيصل:ممكن أسألك سؤال؟
عايدة:اوكي بس يعتمد على السؤال
فيصل:اوكي على راحتك امممم إذا جاء حد و قال لك انه يحبك ايش بتكون ردة فعلك؟
عايدة ضحكت بحزن:أنا لا أؤمن بهذه الأشياء بعد الآن
فيصل:و لما لا؟
عايدة:صارت لي سالفة ف اليابان خلتني أغير رأي
فيصل:ممكن أسأل ايش هي السالفة ؟
عايدة:اسمع انت ثاني واحد اقول له هذا الكلام و ما اريد حد يعرف بالسالفة كان في واحد معي ف الجامعة عماني كنت معجبة فيه وكنت اعتقد انه يطيح الطير من السماء كل البنات كان يعتقدوا كذا و هو كان شخص مرح محبوب من الكل و متفوق و كانت عندي عادة إني اكتب مذكرات و كنت اكتب فيها كل شي حتى إني كتبت عن إعجابي بهذا الولد.إحنا الطلبة العمانيين قررنا نأجر بيت كبير و نقسم فيه الغرف فمرة كنت جالسة ف المجلس المشترك اكتب في المذكرة و رن تلفوني ف الغرفة و حسبت إن محد ف البيت خليتها المذكرة و رحت أرد على التلفون و لما رجعت حصلته يقرأها و في الصفحة الي كنت كاتبة عنه لما حس إني واقفة عند الباب كنت خلاص بادية أبكي من الإحراج و ما عرفت ايش اعمل هو خلى المذكرة و طلع من دون ما يقول شي أنا رحت خذيت المذكرة و رجعت غرفتي و بكيت لليوم الثاني و قمت محمومة و هو كان الوحيد الي ما عنده محاضرات هذاك اليوم هو الي جلس معي ف البيت تخيل كيف كان الجو بس أنا قررت انهي الموضوع و كذبت عليه و قلت له إني كتبته ف أول مرة شفته أما الحين تخطيته وهو صدقني و كتمت الشعور بداخلي و حاولت انساه لدرجة إني تخطيته صحيح بعد ما رجعنا عمان جلست كم سنة ما أشوفه ولا اسمع عنه شي و فجأة جاء يشتغل معي ف المستشفى و هو الحين متزوج من وحدة اعرفها و ادعي ربي يهنيهم و يرزقهم الذرية الصالحة.
فيصل:يشتغل معاكي ف نفس المستشفى؟
عايدة:ايوا
فيصل:جهاد يعرفه؟
عايدة:أكيد.( و كملت ف نفسها:في شخص ما يعرف نفسه؟)و ابتسمت ورا دموعها
و هنا فيصل عمل شي ما كانت تتوقعه مسك ذقنها و رفع راسها و خلى عينه بعينها و مسح دموعها بإبهامه
و قال:امسحي دموعك تراها غالية و ما استحمل أشوفها على واحد مثل هذا ما كان يعرف على أي كنز هو اكتشف
عايدة انصدمت و ما عرفت ايش تسوي
فيصل عشان يكسر الصمت و يغير الجو:الحين دوري
عايدة:ها؟
فيصل:أخبرك كيف جاءت أغلى شي ف حياتي
في السابق كنت كأي شاب يعيش ف بلد أجنبي لعب و هرج و الحالة ف مرة كنت ف حفلة و كانت عندي صديقة اسمها لندا و انجرفت ورا حماسي و في اليوم الثاني ما لقيت نفسي إلا و أنا نايم جنب لندا ف غرفة ف الفندق بعدها ما عرفت ايش أسوي رجعت البيت بسرعة و خليتها ف الفندق بعد كذا بدأت اسأل أبوي عن الصلاة و الإسلام و أبوي فرح أكيد لأني رجعت لصوابي بعد ثمانية أشهر بالتحديد جاءت ليندا و كانت حامل و بسرعة عرفت إني الأب أمي و أبوي أكيد انصدموا بس كانوا كثير طيبين و أخذوها و جاءت تسكن بيتنا و حسب العادات اضطريت أتزوجها مع أني كفيت عن حبها مر الوقت و دخلت المستشفى و كانت تعودت خلاص على أمي و حبوا بعض كثير و دخلت المخاض و كأي أب جديد كنت متوتر طلعوا و قالوا إن البنت سليمة و ما فيها شي بس ليندا تعبت كثير بعدين ف غرفتها جابوا البنت و رضعتها بعدين كانت تحاول تقول شي ف قربت عندها و قالت لي اسمي البنت رزان و ف نفس الوقت رحت و عملت لها شهادة ميلاد ارجع الغرفة احصل رزان ف يدين الممرضة و مغطين ليندا للوجه و أمي تبكي.بعد سنة كاملة أمي مرضت جاها السرطان و كان التشخيص متأخر و بعد التشخيص بثلاثة أشهر توفت و بعدها توفى أبوي بعد ما قالي كل شي عن عمي الله يرحمه
و كيف كانوا يتراسلوا و توقفوا لما عمي انتقل لمكان أرقى.انتوا انتقلتوا من بيتكم صحيح؟
عايدة و هي تمسح دموعها الي نزلت مرة ثانية لما سمعت سالفة فيصل:لا أنا مولودة ف هذا البيت حتى أخواني
فيصل:انزين ليش أبوي قال إن هو و عمي توقفوا يتراسلوا لما انتقل عمي لمكان أرقى؟
عايدة:لأن أبوي كان يسمى الجنة أرقى مكان
فيصل:اها
عايدة:ممكن نروح
فيصل:ها اوكي
********
ف السيارة مع ناصر و سالم
ناصر:سالم لا تسوي ف نفسك كذا حرام عليك
سالم:ناصر أنا شهرت بخالي قدام الناس و صرخت عليه أنا أبوي ما رباني كذا
ناصر:انزين هدي شوي اعتذر له ممكن أيسامحك
سالم:أصلا أنا مستحيل أحط عيني بعينه بعد الي سويته
ناصر:انزين ايش أتعمل؟
سالم:ما اعرف و صلني البيت أحسن
ناصر:اوكي
***********
ف البيت فيصل راح يودي رزان الغرفة عند عايدة و دخلها فلما طلع حصل سالم قدامه
سالم بحدة:ايش كنت تسوي ف غرفة عمتي؟
فيصل ابتسم:هدي هدي كنت أخذ رزان لسريرها
سالم:اها انزين تصبح على خير
فيصل:و أنت من أهله.(ف نفسه:زين ما طردة هذا الولد في أوقات يخليني أحس كأنه أكبر مني)<<لول
سالم دق باب غرفة عايدة
عايدة:من؟
سالم:أنا عمتي
عايدة:تعال حبيبي
سالم فتح الباب و دخل الغرفة و حصل عايدة تغطي رزان
عايدة لفت و ابتسمت له سالم رد الابتسامة بس كانت حزينة
عايدة:خير حبيبي ايش صاير
سالم:عمتي أنا آسف
عايدة:ليش ايش في سالم خوفتني
سالم:عمتي أنا شهرت بخالي عبد الرحمن
عايدة:كيف يعني ما فهمتك؟
سالم:صرخت عليه قدام الناس و قلت له إني ما أتشرف احترم واحد مدمن
عايدة شهقت بصوت و سمعها عبدالله الي كان مار من عند الغرفة لان الباب مفتوح
عبد الله دخل:خير ايش في؟
سالم أول ما شاف أبوه راح عنده و مسك يده وحبها و جلس يصيح و يقول:أبوي سامحني أرجوك سامحني أنا ما كان قصدي أسوي كذا أرجوك سامحني
عايدة تأثرت و عبدالله وقف مصدوم :ليش تتأسف ايش عملت؟
سالم هدأ شوي عايدة أخذتهم و جلستهم على الكراسي الي ف غرفتها
سالم شرح كل شي لأبوه الي كان ساكت و يسمع كل شي لما خلص سالم
قام من مكانه و قال لسالم:روح اغسل وجهك و نام بكرة بنتكلم
سالم:إن شاء الله
عبدالله طلع من الغرفة بهدوء من دون أي صوت سالم حس بالخوف أول مرة يشوف أبوه كذا لما لف يكلم عمته لقاها تبتسم بارتياح
سالم:عمتي ليش تبتسمي ما تشوفي أبوي كيف حالته؟
عايدة:لا تخاف أبوك ما زعلان منك أنا عارفة أبوك زين لا تخاف أنت روح تغسل و نام و بكرة إن شاء الله يعدي على خير
سالم ارتاح لما سمع كلام عمته و راح ينام و يرتاح شوي
*******
اليوم الثاني لما قام الصبح كان البيت كله فوضى صراخ رزان و أحمد من صوب و بلاي ستيشين
حسين من صوب نزل لقى أبوه يقرأ الجريدة و عايدة طالعة من المطبخ
سالم:صباح الخير
عايدة رفعت حاجب واحد:من جدك أنت أي صباح هذا الحين الساعة وحدة يا بابا
سالم فتح عينه ع الأخر:الساعة وحدة؟؟!!! كيف نمت للحين أنا ما متعود على كذا
عبدالله:بسيطة شكلك كنت تعبان تعال معي المكتب
سالم شاف على عمته الي رفعت أكتافها بإشارة إنها ما تعرف شي بعدها لحق أبوه للمكتب
لما وصلوا المكتب عبدالله جلس على الكرسي ورا الطاولة
عبدالله:سكر الباب و تعال اجلس قدامي
سالم سكر الباب و كله خوف من الي أيقوله أبوه :إن شاء الله.و راح يجلس
عبدالله:سالم الحين كم عمرك؟
سالم:17سنة داخل 18 بعد شهرين
عبدالله:يعني صاير شاب عاقل فاهم صحيح؟
سالم:اعتقد
عبدالله:سالم أنت ولدي البكر و أنت أكثر واحد أنا اعتمد عليه
سالم بحزن:يعني خذلتك أبوي؟
عبدالله:ف البداية بس بعد ما شفتك تعتذر على تصرفك الخاطئ و ندمك خلاني ارفع راسي مرة ثانية و اتاكد من انك قد الاعتماد
سالم:يعني مو زعلان مني أبوي ؟
عبدالله:أبدا بس أنا حزين ما كان لازم تقول الكلام هذا لخالك
سالم:اعرف و انا نادم لكن تعرف عادته ف الاستفزاز و انا مرة اعصب
عبدالله:هذا هو الشي السلبي فيك,تو ايش ناوي تسوي؟
سالم:يمكن اتصل فيه و اتأسف
عبدالله:انزين بس لازم تتأسف اليوم قبل بكرة
سالم:ان شاء الله اسف ابوي ما كان قصدي اخيب ظنك
عبدالله ونظرة افتخار ف عينه:هذي اخر مرة
طلع سالم و لقى حسين جالس قدام الباب
حسين:ايش قال لك بابا؟
سالم:بابا؟؟؟خخخخ اقول ما كأنك كبرت على هذي الكلمة؟بابا!!هههههههههههههههههه
راح عنه سالم و هو ميت ضحك عليه اما حسين مرة منقهر
*************
مرت الايام وكانت حلوة سالم اعتذر لخاله الي قبل اعتذاره بس بطريقة فظة و سالم تقبل هذا الشي
اما عايدة فكانت تحاول تتجنب فيصل بطريقة او بثانية اما رزان و احمد ظلوا يلعبوا مع بعض و يكبروا,
مريم حملت و لما اكتشفوا عملوا عزومة كبيرة و ميا تخرجت و بمساعدة من ابوها و اخوها فتحت محل مع صديقاتها يصمموا ديكورات لختلف المناسبات
****************
ف عزومة مريم الكل راح بس عايدة الوحيدة الي ما راحت لانها كانت بلندن عندها دورة لمدة اسبوع.
ف العزومة الكل كان فرحان يدعي لمريم و جهاد و يستمتعوا مع بعض حتى ان فيصل و سعد اتفقوا نوعا ما فجأة فيصل يسمع صوت رزان تصرخ
رزان:بابا بابا
الكل لف يشوف ايش في و شافوا واحد اجنبي يحاول ياخذها فيصل اول ما شافه راح وركض عندها اول ما وصل اخذ رزان و ضرب الرجال بوكس ف شكله وطاح رزان بكاءها زاد من عصبية فيصل و راح صوب الرجال عشان يضربه زيادة لكن سعد و طارق مسكوه و بعدوه عنه
فيصل:خلوني اعلم هذا الحقير شغله
فجأة يسمع صوت وراه بالانجليزي:اهداء غضبك هذا لن ينفعك
فيصل لف و شاف أم و أبو ليندا واقفين وراه
فيصل بصوت كله حقد و كراهية:ماذا تفعلان هنا؟و كيف عرفتما اننا هنا؟
ام ليندا بغرور:لا تحاول الاختباء منا يا فيصل فكما تعرف اننا نستطيع العثور عليكما اينما كنتما
ابو ليندا بصوت هادئ وقور:كيف حالك يا فيصل؟
فيصل:أوتسألني عن حالي سيد بيترسون؟ماذا تتوقع ان تكون حالي بعد سماع بكاء ابنتي و رؤية رجل غريب يحاول اخذها دون علمي ثم ظهوركما؟
ابو ليندا:معك حق هذا سؤال في غير محله
أم ليندا بنفاد صبر:أوه دعنا من الرسميات أرجوك فلتدخل في صلب الموضوع بحق الله
أبو ليندا:معكي حق نحن هنا كي نسترجع حفيدتنا....
فيصل:و هل تعتقد انني سأسمح بذلك؟؟
أم ليندا بعد ما طق صبرها:سواء سمحت بذلك او غيره فلا يهمنا فنحن سنأخذها
فيصل بصراخ:لا يمكنكم اخذها مني انها ابنتي انا
ابو ليندا:فيصل ارجوك اهدء انها حفيدتنا و من حقنا ان ناخذها
فيصل:هذا غير صحيح ليس من حقكم ليس بعدما رفضتوها و امها
جفل ابو ليندا:ارجوك انا نادم جدا الان
ام ليندا راحت صوب رزان تريد تحملها فيصل صرخ:ابتعدي عنها
و راح ياخذ رزان و طلع له اثنين من حراس ابو ليندا و ضربوه ضرب بينما ام ليندا راحت تاخذ رزان الي كانت تصيح و تصرخ تنادي ابوها
الشباب حاولوا يساعدوا فيصل بس طلعوا حراس غيرهم و ما قدروا يواجهوهم سالم كان مرة معصب بس مازن و ماجد و سالم اخو مريم مسكوه عن يورط نفسه مع هذيلا
**************
بعد ما رجعت عايدة من لندن اول ما وصل البيت راحت تدور على رزان و ما حصلتها فراحت تسأل فيصل بس فيصل حتى ما كان موجود فظنت انها طالعة مع فيصل و راحت غرفتها لان محد كان بالبيت
***************
وقت العشا سالم راح ينادي عمته لما نزلت شافتهم كلهم ماعدا رزان
عايدة:فيصل وين ران؟
فيصل لف وجهه و عايدة شافت كدمة ف عينه ما لاحظتها اول ما دخلت:و ايش صار لعينك؟
عبدالله:عايدة خلصي اكلك
عايدة حست ان في شي غريب الكل ساكت و فيصل على عينه كدمة
عايدة:ايش في؟صار شي لرزان؟
عبدالله:ما صار الا الخير انتي كملي اكلك
عايدة:ما اريد اكل خبروني ايش صار
فيصل قال بهدوء عكس نظراته الي تعكس غضبه:اخذوها الحقيرين
عايدة:اي حقيرين
فيصل بصوت عالي:جدها و جدتها
عايدة:من متى؟
فيصل:يوم العزومة عند مريم و جهاد
عايدة:الحين اسبوع و لا رايح تاخذها؟
فيصل عصب:تحسبيني مرتاح إنهم اخذوها؟

عايدة اول مرة تتكلم بإزدراء قدام اخوها:لا شكلك مرتاح و لا انت كذبت علي لما قلت ان رزان كل شي ف حياتك و انك بتضحي بنفسك عشانها؟ما شاء الله اشوفك ضحيت كثير.و قامت من مكانها و عم صمت رهيب ع المكان
فيصل ما استحمل ان عايدة بالذات قالت له هذا الكلام فعصب و قام من مكانه عبدالله ما عجبه الوضع و حاول يهدي فيصل
عبدالله:فيصل استهدي بالله و اجلس
فيصل حاول يهدي نفسه و ما يعصب على عبدالله لانه يحترمه و له فضل كبير عليه:اسف عبدالله انا ما استحمل حد يقول عني اني ما اهتم ببنتي و خاصة من شخص يعرف ايش كثر انا احب بنتي.عبدالله سكت و ما عرف ايش يقول اما سالم فكان ساكت طول الوقت يفكر انه اول مرة يحس عمته ظلمت انسان.ما بقى حد بالطاولة غير عبدالله و سالم خلصوا اكلهم وكل واحد راح ف سبيله ف الغرفة عايدة كانت تبكي و تشوف على ملابس ران و تتذكر كيف كانوا يلعبوا مع بعض و انها خلاص ما بتقدر تلعب معها مرة ثانية لين نامت.
اما فيصل فكانت عينه تدمع على بنته و على النظرة الي شافها ف عين عايدة و تمنى انه يموت و لا يشوف النظرة هذيك مرة ثانية.
***********
مرت الايام و فيصل يحاول يوصل لبنته بس ابو ليندا غير الرقم و مكان سكنه و كل شي بس عشان فيصل ما يوصل لبنته و يوم بعد يوم عايدة كانت تنطوي على نفسها اكثر
يوم الخميس وقت الغدا و الكل مجتمع
طارق:وين خالو عايدة؟
سالم:ف الدوام ما ترجع الا بعد العشا
حمدة:صراحة عايدة زودتها هذا كل بسبب اخوي عبدالله
عبدالله شاف عليها و رفع حوجبه:كيف بالله؟
حمدة:احم احم اولا انت مدلعها واجد واجد مخليها على راحتها و عاد عايدة الا و تخليها تسوي الي براسها اسالني انا اعرفها زين
سالم:عمتي حرام عليش
حمدة:انت ارجوك لا تتكلم
سالم:عمتي عايدة اصلا متأثرة لانها تعلقت كثير برزان صح اني حذرتها بس عمتي مسكينة كانت تريد حد يونسها صح ان احنا حولينها بس كلنا شباب و عمتي حمدة عندها حياتها
عبدالله:كلام سالم صح
حمدة:ارجوكم كلكم ف صفها طارق قل لك شي
طارق:لا معهم حق
حمدة ما مصدقة كلهم واقفين ف صف عايدة:قلت لك يا عبد المعين تعني لقيتك بتنعان
الكل:ههههههههه
دخل فيصل الصالة:السلام عليكم
الكل:و عليكم السلام
فيصل جلس معهم ع الطاولة و بدأ يغرف اكله
عبدالله:كي فقدرت توصل لهم ؟
فيصل:لا بس قررت اخذ اجازة من الدوام و اروح ايرلندا بيكون اسهل لي
طارق:احسن لك ترفع لهم قضية
فيصل:و على اي اساس يا طارق؟
عبدالله:انا ما محام بس اعتقد ان عندك الاسباب الكافية
فيصل:بس انا ما اعرف اي محام بيوافق انه يساعدني
سالم:انا اعرف
الكل:من؟
سالم:سعد
******************
فيصل ما كان حابب يروح لسعد بس كل شي يهون لاجل رزان
ف مكتب سعد السكرتير دخل الغرفة بعد ما دق الباب
السكرتير:استاذ سعد عندك موكل جاء
سعد:زين العمل كان راكد هذي الفترة خله يدخل
طلع السكرتير و دخل فيصل
فيصل:السلام عليكم
سعد:و عليكم السلام. و لما رفع راسه اندهش من الي قدامه
سعد:اوه فيصل تفضل كيف ممكن اساعدك؟
فيصل:شكرا.و جلس ع الكرسي:انت كنت موجود لما اخذوا بنتي تعتقد انه ممكن ارفع قضية حضانة؟
سعد:نحتاج ندرس الاحتمالات اولا بعدين نشوف
فيصل: يعني بتساعدني؟
سعد:صح ان احنا ما نتفق بس ما اقدر اشوف شخص ينظلم اكيد بساعدك
فيصل:مشكور يا اخ سعد و الله انك عطيتني امل ف اني ارجع بنتي مشكور.
سعد:افا
*************
مرت الايام و عايدة انطوت على نفسها اكثر صاروا ما يشوفوها الا صدفة
اما فيصل فكان دائما ف المكتب عند سعد يبنوا قضية ضد ابو ليندا
و البقية كانوا عايشين حياتهم الطبيعية بس كانوا يحاولوا يفرفشول الجو لعايدة الي كانت عنيدة و ما تغير رايها بعد ما تقرر شي حتى ميساكي كانت تحاول فيها بس ما قدرت.
************
بعد مرور شهرين تقريبا
عايدة جاءها اتصال من رقم دولي فردت عليه:نعم من معي؟
رد عليها صوت رزان:ماما ماما انا ران
عايدة اشتاقت لهذا الصوت البريء الطفولي الحاد و دموعها نزلوا تلقائيا:ران حبيبتي كيفك؟وينك؟ليش رحتي و ما ودعتيني حبيبتي؟
رزان:ماما لا تبكي انا بخير بس انا اشتقتلك واجد و امس بابا جاء عندنا البيت
عايدة:بابا؟متى جاء؟
رزان:هو قال انه وصل قبل امس وجاء و شافني امس و وعدني انه بيرجعني معاه عشان اشوفك عايدة:انتي تريدي ترجعي؟
رزان:ايوا انا ما احب جدتي و جدي واجد عصبيين
عايدة ضحكت لبراءة رزان:استحملي حبيبتي انا متاكدة ان بابا بيرجعك
رزان:انا بسكر لان بابا عطاني رقمك من دون ما يعرفوا مع السلامة ماما
عايدة:مع السلامة حبيبتي انتبهي لنفسك
عايدة فجأة بدأت تراجع نفسها الي سوته قبل شهرين غلط و حتى خلال هالشهرين كانت غلطانة
بعد ما رجعت البيت راحت مباشرة لعبدالله و اعتذرت منه و اتصلت ف كل الي غلطت بحقهم و رجعت عايدة القديمة و كانت كل يوم لما تصلي تدعي ان رزان و فيصل يرجعوا بسلامة
**********
عند فيصل و سعد الوضع كان مو هين بس فيصل ما رضى يتخلى عن بنته بهذه السهولة ما بعد ما شاف النظرة على وجه اكثر انسانة حبها هو و سعد صاروا اصحاب و سعد ظل يسأل نفسه ليش كان ما يستسيغه لانه يحب عايدة؟بس هو سعد ما عاد يحبها الحين شافله وحدة ثانية ممكن تعوضه و لا يقدر يسممح لنفسه انه يظلمها و يقارنها بعايدة صح ان عايدة مافي مثلها بس هي مو من نصيبه.
***********
بعد شهر من محادثة عايدة و رزان الي كانت تتصل فيها كل ما تحصل فرصة
عايدة كانت ترتاح ف غرفتها بعد ما رجعت من النايت شيفت<<اعذروني ما اعرف ايش معناها بالعربي << و فجأة قامت على اصوات عالية تحت و خافت ما عرفت ايش فيه بسرعة نزلت تحت من دون ما تتغطى و تلاكت شعرها مفتوح الي طول و وصل لتحت ظهرها و كانت لابسة بنطلون سكيني مع توب لفوق الركبة اول ما وصلت تحت ما شافت الا جسم صغير يركض صوبها و تصرخ رزان:ماااااااااااااااااااااااااااااااااااماااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااا
عايدة كانت مصدومة ف البداية بس بعدين حضنت رزان بالقوة و بدأت تبكي
فيصل:سبحان الله صح ان الحريم عاطفيات زيادة عن اللزوم يبكوا ف الفرح و الحزن
عايدة رفعت راسها و شافت عليه و الدموع ف عينها هو اندهش و انربط لسانه من منظرها الي جذبه اما هي صار لها فترة ما شافته و حست انه تغير كثير و ف سرها اقرت انه صار احلى بعدين شوية كذا تذكرت انها ما غطت نفسها
عايدة:شيت.و خلت رزان و ركضت بسرعة لغرفتها تجيب لحاف
سالم و حسين ما قدروا يسكتوا و ماتوا من الضحك اما عبدالله فحاول يمسك نفسه لكن ابتسامة فلتت منه و فيصل نزل راسه باحراج لانه طول الوقت ما شال عينه منها
اما رزان و احمد ما كان عندهم خبر و جلسوا يلعبوا مع بعض و يتفاهموا بلغتهم المكسرة
********
بعد كم يوم فيصل عمل عزومة كبيرة يعزم فيها الكل برجعة رزان
ف مجلس الرجال كان عبدالله و جهاد و ابو سعد و سعد و طارق و التوأم و سالم و حسين الي عقل بنسبة 5% و ابو هيثم وهيثم ومعاذ و سالم و شلة غير معروفة للقراء لكنها من الاهل بعد الغدا و صلاة العصرعبدالله لفت انتباهه ان سعد و جهاد يحاولوا يقنعوا فيصل بشي ف شك فيهم لكن عداها اما ابو سعد فلاحظ هو الثاني و قال:انتوا مالكم ع الولد ؟و يا ولدي اذا ما قادر تتكلم انا اتكلم عنك.
فيصل:لا لا لا بتكلم انا يا عمي.فيصل نقى حلقه:احم احم عبدالله انا حابب اخطب عايدة
الكل سكت و شاف عليه
جاه صوت معاذ من ورا:هلا و الله بك انت ولدنا و احنا طبعا موافقين بس لازم نسال البنت اول
ابو هيثم(ابو معاذ):اقول انثبر انت و خلي الكبار يتكلموا
الكل ضحك بصوت و المجلس اهتز من ضحكهم و ف نفس الوقت عايدة وميا كانوا مارين من عند المجلس وسمعوا الضحك
عايدة:حشى عاد ما ضحك
ميا:يا الله حارني اريد اعرف ايش مضحكهم
عايدة:خلا تعالي انفتح الباب شوي محد ايعرف
و سمعوا ابو هيثم يتكلم:كيف ما قال الاثول معاذ احنا موافقين بس لازم نسال البنت اول
مازن:احم انزين متى اتردوا علينا؟
ابو سعد:اقول انتوا اسكتوا مالكم دخل
معاذ شاف الباب يفتح و عرف ايد ميا الي كانت ماسكة الباب لانها كانت مسوية مناكير كل ظفر لون و قال:ابوي ممكن انا اروح ازف لها الخبر انا اخوها بعد لا؟
ابو هيثم:ايش تقول يا عبدالله؟
عبدالله:خله يروح يجرب حظه
ميا و عايدة شافوا جهاد جاي و بسرعة سكروا الباب و لفوا يطلعوا من المكان
بس معاذ لحقهم:تعالي
عايدة:ميا روحي معاذ يريدك
معاذ:لا انا اريدك انتي
ميا شافت على عايدة و طلعت لها لسانها
عايدة صفعتها على ظهرها.ميا راحت و عايدة لفت لمعاذ:خير اخوي بغيت شي؟
معاذ عرف ان كل الي ف المجلس يسمعوا:اولا انتي كم عمرك ها؟لابسة هالملابس كانك مراهقة ما كانك دكتورة عمرها 26سنةو بعدين ما تعرف انه ما زين تتنصتي؟ما اعرف ايش اتسوي لما بتتزوجي الله يعين زوجك بس.
فيصل ما عجبه الي قاله معاذ فرسل له رسالة"اقول عيب عليك الكل يسمع ف المجلس"
معاذ قرأ الرسالة و ضحك بعدين رد"بدينا ندافع من الحين؟"
عايدة عصبت من كلام معاذ:اسمع انت قول الي تريده و لا تضيع وقتي باهاناتك الي ما تودي و تجيب انا حرة اسوي الي اريده سامع و اذا قلت الي عندك انا رايحة.
و لفت عنه معصبة.
معاذ دخل المجلس يحاول يخبي ابتسامته و قال بنبرة حزينة مصطنعة:البنت ما وافقت اسف يا اخوي.
التوأم و سالم وسالم وجهاد و سعد ومعاذ ما قدروا يسكتوا و ماتوا من الضحك
عبدالله عصب:يا البزر هذا موضوع تضحكوا فيه؟ بعدين انت ما رحت تسألها انت جاكرتها و عصبتها عاد حظك انها ما مسكت اول شي قريب منها و ضربتك به روح تأدب و اسألها زين بأي طريقة فاهم؟
معاذ استحى على وجهه شوي:ان شاء الله
ابو هيثم:اولاد هذي اليومين ما فيهم عقل
مازن و ماجد قلدوا صوت الذئب يغايروا معاذ الي تهزأ
ابو سعد:اسكتوا يا الضباع
ماجد:ابوي احنا ذيبان
ابو سعد:الذيب اذا شافكم يتف على اشكالكم
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
معاذ شاف على فيصل و ابتسم له و طلع برا اتصل ف عايدة بس عطته بزي
فرسل لها رسالة "سوري و الله سوري بس تعالي اخبرك الموضوع مهم واجد واجد"
"I don’t care"عايدة
معاذ"هذا موضوع حياة او موت"
عايدة خافت و راحت المطبخ لقيته جالس ع الكرسي و راسه بين ايديه
عايدة:خير معاذ ايش في؟
معاذ رفع راسه و ابتسم لها:اولا انا اسف ثانيا في حد جاي يخطبك
عايدة شحب وجهها:من؟
معاذ:واحد
عايدة:و الله عبالي اثنين خلصني و قول من
معاذ: اوكي بس عندك يومين تفكري فيهم و بتجي عندنا البيت
عايدة:ليش اجي عندكم البيت؟و من هذا الي خطبني؟معاذ قووووووووووووووووووووول؟
معاذ:احم فيصل
عايدة:مــــــــــــــــــــــــن؟فيـــــــــــــــ ــــصل؟
معاذ:عشان كذا اليوم اترجعي معانا احنا انروح اخر ناس كالعادة ابوي ايكلم امي انتي روحي جهزي شنطتك
عايدة بدهشة:ان شاء الله.و لفت عشان تطلع من المطبخ
معاذ:و عايدة
عايدة:نعم؟
معاذ:لا تظلمي الرجال و فكري زين
عايدة:اها ان شاء الله.و طلعت من المطبخ و فكرها مشوش و ركبت مباشرة لغرفتها مريم شافتها سحبت معاها ميا و راحوا وراها لما وصلوا عندها الغرفة مريم دقت الباب
عايدة قامت تفتح الباب و رجعت من دون ما تتكلم و خلت الباب مفتوح عشان يدخلوا
مريم:خير عيودة ايش في؟
ميا دخلت و سكرت الباب:لا يكون معاذوا الخايس قال لك شي ازعجك؟
عايدة:فيصل خطبني و عندي يومين عشان ارد
مريم و ميا:حلفييييييييييييييييييييي
مريم زغرطت:و اخيرا مبروووووووووووك
عايدة:ليش انا وافقت عشان تقولي لي مبروك؟
ميا:ليش انتي ناوية ترفضي؟
مريم:اياني وياش تظلمي الرجال فكري زين بعدين قولي قرارك و احسن تروحي عند امي
عايدة دموعها بدأت تنزل:بس انا ما اقدر افارق اخوي عبدالله
ميا:و السبع سنوات الي فارقتيه فيها؟
عايدة:هذي سالفة ثانية
مريم:لا ثانية و لا اولي قومي حط ثيابك و روحي مع امي و أول ما توصلي صلي استخارة
عايدة:انزين ليش ما اقدر اجلس هنا بالبيت؟
ميا:اول مرة احس انك غبية
عايدة بدهشة:ميـــــا
ميا:ما انتي تحبي الصراحة؟هذي هي الصراحة.يا الذكاء الي خطبك يعيش معاكي ف نفس البيت كيف ممكن تفكري زين اذا مجابلك اربع و عشرين ساعة؟
مريم:ميا كلامها صح للأسف.
عايدة ضحكت غصبن عنها:ههههه ان شاء الله
سمعوا دق ع الباب
عايدة:من؟
ام هيثم:انا خالتك حبيبتي
عايدة راحت تفتح الباب:تفضلي خالتي
ام هيثم دخلت:اخوكي قالي كل شي يلا تجهزي عشان احنا رايحين الحين
عايدة خجلت:ان شاء الله
ميا:عايدة يا ان جو الغرفة مأثر عليكي او انك خجلت
ام هيثم:اسكتي انتي على الاقل هي تعرف تخجل
الكل:هههههههه
*************************
بعد يومين
ف بيت ام هيثم عايدة كانت ف الغرفة تفكر ف كل الي مر بينها و بين فيصل و تذكرت هذاك اليوم ع البحر لما شافها ف عينها و قال لها إن دموعها غالية عليه هذاك الوقت عقلها توقف عن التفكير و ما قدرت توصل للمعنى الخفي وراها بس الحين امعنت ف كلامه زين و حسيت وراها حب و خوف و الحين كأنها تسمع كلامه يوعدها بكل الي هي محتاجة له من مشاعر و عواطف و حماية و امان كله و قررت توافق.
*********************
الكل ف العرس انتظر عايدة تدخل القاعة بعد ما تسكرت كل الاضواء و ضوء واحد بس كان موجه للمدخل ضوء واحد بس كان موجه لعايدة الي ف هذا اليوم الكل شافها ملاك يمشي ف الارض
الكل بكى من منظرها الحلو و تذكروا كل الي مرت فيه ما شوية
********
النهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـايـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــة
شكرا لمتابعتكم الرواية واعتذر عن كل وعد قطعت لكم واخلفته و اتمنى انكم استمتعتم بالرواية



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 233
قديم(ـة) 12-08-2011, 09:48 PM
صورة Miss Alucard16 الرمزية
Miss Alucard16 Miss Alucard16 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حلالي و حر فيها / بقلمي


ها كيف وينكم؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 234
قديم(ـة) 19-08-2011, 02:29 PM
صورة ملآك سوني الرمزية
ملآك سوني ملآك سوني غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حلالي و حر فيها / بقلمي


هلاا بالحااامل والمحمووووول

عزيزتي النهايه اسعدتني جدا..
ماشاء الله عليك رواية رائعه بشــكل..
عجبني اسلوبك في الكتابة واتمنى تستمري ع هالنهج..
حبيت شخصية سالم واااااااجد واكيد شخصيه عاييدة حلوة بعد..

ان ش الله يتهنوا ف حياتهم وتعااالي ماعزمتينا هع

انتظر جديدك الغالية ...



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 235
قديم(ـة) 19-08-2011, 02:58 PM
عشيقة غاوية عشيقة غاوية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حلالي و حر فيها / بقلمي


يسلموووووووووووو ع الغلا ع النهايه الحلوووووووه
بس انتي طولتي علينا و معذوره الغلا ع التأخير معذوره و مسموحه
يعني النهايه كانت حلوه و الاشياء و الاحداث الي صارت ارووووووووووووووووووع
ننتظر كل يديد من صوبج و حلو الغلا و لا تبخلين علينا من ابداعاتج و جديدج و ننتظر من صوبج كل يديد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 236
قديم(ـة) 21-08-2011, 05:56 AM
صورة وردة التوليب البيضاء الرمزية
وردة التوليب البيضاء وردة التوليب البيضاء غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حلالي و حر فيها / بقلمي



شكرا على الرواية اختي مس الكورد و الله يعطيج العافيه

عايده و فيصل: الحمد الله انه اعترف لها بحبه انه صار من نصيبها و تزووجها و كسرت خاطري لما عرفت انه رزان اخذوها من ابوها شكلها كانت وايد متعلقه فيها و الحمد الله انه فيصل قدر يتووصل لقرار و يروح ياخذ بنته من اهل زووجته

سالم: الصرااجه كبر بعيني على الرغم من انه كان غلطان و اذى خاله بالكلام الا انه اعتذر له و اهووه قابل اعتذراه بحركه بايخه تووقعت ابووه رااح يعصب عليه ليش انه غلط على خاله

سعد : الحمد الله انه تاكد من حقيقه مشاعره تجاه عايده و عرف انه المشاعر اللي يحس فيها مجرد اعجاب لا اكثر و لا اقل



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 237
قديم(ـة) 21-08-2011, 11:41 PM
الله يحرق اليهود الله يحرق اليهود غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: رواية حلالي و حر فيها / بقلمي


الله يعطيك العافيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 238
قديم(ـة) 10-09-2011, 09:32 AM
صورة على بالي ولا انتا داري الرمزية
على بالي ولا انتا داري على بالي ولا انتا داري غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload61944e220f رد: رواية حلالي و حر فيها / بقلمي


تسلمي ع رواايه كتييير عجبتني
بس بصراحه كنت متوقعه نهايه احلى من هيك
او ممكن لان طولتي فيها كتيير كل شوي تفصلي
وفي كل مره والله اني اعييد الروايه من اول عشان اجمع وتذكر الاحداث
ننتظرك بروايه جديده ونهايه احلى وظروف احلى تساعدك ع توفيق فيها ونتظر منك تبلغي طبعا لما تنزليها
يعيطي العافييه ع مجهووودك



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 239
قديم(ـة) 10-09-2011, 05:15 PM
صورة مجنونة قراءة الرمزية
مجنونة قراءة مجنونة قراءة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حلالي و حر فيها / بقلمي


يسلمو على النهاية الحلو والله يعطيك الف عافية


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 240
قديم(ـة) 23-08-2012, 09:53 PM
صورة امجاد جده الرمزية
امجاد جده امجاد جده غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حلالي و حر فيها / بقلمي , كاملة


يسلموووو
الله يعطيك العافيه


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية حلالي و حر فيها / بقلمي , كاملة

الوسوم
رواية حلالي و حر فيها
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6689 17-12-2014 03:26 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 2005 23-06-2011 08:16 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM

الساعة الآن +3: 01:33 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم