اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 861
قديم(ـة) 28-10-2010, 02:58 PM
Crying Angel Crying Angel غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : رماني .. و قال : ما أبيها


هـايوو

وآآي كآن اسبووع متعب بجد بدون الروآية t^t
أنتظررك اليوم يالغاليية ^.^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 862
قديم(ـة) 28-10-2010, 03:01 PM
حمودالشمري حمودالشمري متصل الآن
♫♪ , Bouгboп
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : رماني .. و قال : ما أبيها



احم احم ..

اليوم .. بإنتظـأركـ بـأإذن اللهـ ..

؛< يسوي حمـاس ..


موفقهـ يـارب ..

~
، ،





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 863
قديم(ـة) 28-10-2010, 03:43 PM
رواياتي غرامي رواياتي غرامي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : رماني .. و قال : ما أبيها


في أنــتــظارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 864
قديم(ـة) 28-10-2010, 05:15 PM
♥♫معزوفتي أنت♥♫ ♥♫معزوفتي أنت♥♫ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : رماني .. و قال : ما أبيها


ننطرگ اليوم بحماااااااااااااس عساكي ع القوة يااارب
تحياتي
معزوفتي انت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 865
قديم(ـة) 28-10-2010, 05:22 PM
أمبراطورة الانوثة أمبراطورة الانوثة غير متصل
إن الذيَ خلق الظلآم يرآني ..#
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : رماني .. و قال : ما أبيها


×


دقآيق وينزل البآرت
أنتظروني ؛



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 866
قديم(ـة) 28-10-2010, 05:36 PM
أمبراطورة الانوثة أمبراطورة الانوثة غير متصل
إن الذيَ خلق الظلآم يرآني ..#
 
رد: روايتي الأولى : رماني .. و قال : ما أبيها


البارت التآسع عشـر



شفت المقفي وربي ماأتبعهـ
لو خطوتين وإصبعي هو إصبعي
لا غدرنـي إقطعهـ
بسألك سؤال والجواب كلمتين
لا صار قدرك والخوي خصمين
من تأقف معهـ ؟؟!
ياخي العزهـ كرآمهـ
وأنت دآيم مستهين
ياخي ضرسك لا أوجعك
بذمتـك ماتقلعهـ




في بيت وليد


وليد وهي يمد لها الملعقه : واضح إنك ماأكلتي زين يالله أكلي هاللقمه مني
دانا وهي ماسكه بطنها : لا وربي ماعاد أقدر
وليد : أكلك مو زين أصبري لين تجين عندي ثم ياويلك ( وغمز لها )
أستحت منه وأبتسمت بخجل
وليد : فديت الخجلان أنا
دانا بتغير الموضوع : اممممممم ودي أتفرج ع بيتنا
أبتسم وليد وعرف قصدها : اوكي يالله
مسك يدها وأخذها بيفرجها ع بيتهم
دانا : واااو الصآله تجنن
وليد : أهم شي أعجبتك
فرجها ع كل البيت ووصل لغرفة نومهم
وليد : هذي غرفتنا ندخلها تشوفينها
دانا : اووكي
رآح لها وطلع مفتآحه وفتح الغرفة وأشر لها تجي عنده
دخل للغرفه وهي ورآهـ
أنبهرت منها كانت جنآن
ألوانها مابين العنابي والذهبي ويغلب عليها الطآبع الفخم والهادي
ضمها من وراء قال بهمس : أعجبتك
دانا بإنبهار : حييل
أبتسم لها ولفها ع جهته باس جبينها وقال : أنتي أحلى
خجلت منه ولا قالت شي
قرب لها ومسك ع خصرهاا
دانا فكت يده : وش تسوي
وليد برفعة حاجب : زووجتـي
دانا بخجل : مو الحين
فهد قصدها وماات من الضحك
أستغربت منه ومن ضحكه عصبت : ع أيش تضحك
وليد بغمزه : فهمتيني غلط
أستحت منه وتمنت الأرض تنشق وتبلعهاا
ضحك من جديد ع شكلهاا
وهي أنقهرت بس ماقالت شي
قرب لها وضمها : فديتك
أبتسمت أبتسامة حب ممزوجه بخجل









: لاآآآآآ أتركني ياحقيرررر بعد عنني
آآآآآآآآآآآآآآآآهـــــ لالالالالالا
بلليييييييز لاآآآآآآآآآآآآ .....آآآآآآآآآهـ
صوت ضحكات ممزوج بالإنتصاااااار والفرحهـ
صوت آخر من البكآء ممزوج بحرآرة نيرآن وقهههر

بعدت عنه ولصقت بالباب
وهو يقرب لها ويقول : وين بتروحين مردك لي
هي : لالالالالالالا الله يخليك لالا
يستمتع بصوت صيآحهااا ويضحك عليها
وهي ترتجف بين إيديه ......؟؟؟؟

تصآرخ تصيح تلتفت تدور أخوانها أهلها آي أحد
بس مافيه ألا هو وهي بهالغرفه
بكت وبكت وترتجه يبتعد عنها لكن لا حيآة لمت تنادي
مارحمها وصآر يلعب فيها كالدميهـ
وهي مالها آي قووه غير الصرآخ رآح صوتهاا
من كثر الصيآح بكت بدل الدموع دم مثل ماقال لهاا

: آآآآآآآآآآآآهـ لالالالا

: رؤى يمه رؤى قوومي بسم الله عليك
قامت مرعووبه ووجها أحمر والعرق يصب منه ترتجف بين إيدين أمها وتصيح
أم فهد بخوف : بسم الله عليك وش فيك قوولي
مسكت يدها ونفضتها وهي تصآرخ : بعدووووا عنـي بعدووا
أم فهد قبضها قلبه ع بنتها
رؤى ترتجف وبكلمات متقطه : آهـ آهـ مـ مـسكـ ـكـ نــي هـ و شفتـ تـه

خآفت أم فهد ع بنتهاا
مسحت ع شعرها وهي تقرأ عليها آية الكرسي
وهدت شوي بس تصيح وتقول هو شفته مسكني
سدحت بنتها ع السرير وهي تغطيها وتسمي عليها
تمسكت رؤى بلحافهاا وهي تتذكر كل تفاصيل الحلم وتحمد ربها إنه حلم وأنتهى
بس خآيفه من وآقعها كيف بيكوون
تنهدت بضيق وهي تشوف أمها طالعه من غرفتهااا
تكرر عليها مشآهد الحلم مشهد مشهد كان بطله اللي خلاها ماتذوق طعم النوم وأزعجها برسآيله
مسكت جوالها بدون شعور وأرسلت لرقمهـ :

الله يأخذك ويحرمك الراحه مثل ماحرمتني منها

قفلت جوالها بعد الرساله لإنه حاسه إنه بيدق عليهاا
تغطت بفراشها كُمحآوله للنوم ونسيان الحلم


بنفس البيت
بس بجنآح ثآني
السآعه تشير إلى 8 الصبح ؛



خلود ببرود : طيب إذا رحت لموعدي سارا وي أحطها رؤى بتروح الكليه والشغالات ماأبيهم عندها
فارس : رؤى موب رآيحه تعبآنه اليوم
خلود شهقت : يابعد عمري سلامتها وش فيه
فارس : تدلع مافيها شي بس تقول متكآسله
خلود ماقالت شي وتلبس بنتها سارا
فارس : هاه بتروحين أو لا ؟؟
خلود : إيه دآمني متطمنه ع سارا خلاص بخليها عند رؤى ونمشي
فارس يعجلها : طيب بسسرعه أبلشتينا
خلود لوت فمها ولا قالت شي أنقهرت منه










في لندن

كان ع وقت المغرب

جالسه بغرفتها وتكلم صآحبتها
رنا برآحه : صوتك وآضح إنك مبسووطه
غلا بإبتسآمه : إيه الحمدالله
رنا بقهر : معقوله يومين ماتكلميني خفت عليك
غلا ضحكت : وربي شغل البيت والمدرسه وحتى شغل فهد ماينتهي
رنا : اها بنمشيها لك هالمررهـ
غلا كتغيير للموضوع : اليوم فهد قالي إن أبوي تعبان
رنا : والله ليه وش فيه
غلا : ماأدري ضآق صدري وتوهم يقولون لنا صآر له يومين
رنا : ولا يضيق صدرك أهم شي يكون بخير
غلا تنهدت : إيه هذا المهم

كلمتها شووي وأنبسطت معاه سكرت منها ورآحت للمطبخ كعآدتها بتجهز له العشآء
دخل عليها وشافها منغمسه بالطبخ
قال بسخريه : غريبه الآنسه غلا بالمطبخ بدون مانقولها
ألتف له وتخصرت : لا والله
قرب لها وسحب خصله من خصلها بقوه : إيه والله
غلا بألم : آآآي شعري ياكثر ماتقطعه
أبتسم ولا قال شي وجلس ع كرسي ينتظرها تخلص
صمت دآم عشر دقآيق بينهم
ألتفت له غلا وقربت منه وهي تفرك يدها بخجل : امممم فهد
طالعها بنص عين وقال : لا ماشاء الله ذآبحك الخجل
غلا كتمتها بصدرها وأنقهرت ولا قالت شي خايفه يرفض طلبها إذا تهاوشوا
فهد شافها ساكته وقال ببرود قاتل : وش كنتي تبين
غلا : تتذكر السوق اللي رحنا له آخر مره
فهد : اللي بغيتي تذبحين الرجال الكويتي فيه
غلا بقهر : لا والله هو مايشوف يوم يصقع فيني بعـ....
قرب لها وسد فمها عشان ماتتكلم وقال : هالبنت نتفه ولسآنها أطوول منها
غلا بعدت عنه : بكيييفي
تنهد وقال : مافي طلعه
غلا : لالالا تكفـى أبي أغراض ضروريه بلييز
فهد ببرود : بفكـر
أنقهرت منه وقالت بنفسها أنا أستاهل وشوله أطول لسآني عليه
فكرت إنها تقوله بعد العشآء عشان يكون رآيق ويوافق











في كلية البنآت


نور اللي كانت جالسه وحدها وتحاول تتصل برؤى اللي ماحضرت إلى الآن
نور بقهر : اففففف اوريك يارؤى
ودقت رقمها من جديد وكان مغلق
حست بإحد جنبها
منال : سلام
نور : هلا وعليكم السلآم
منال : كيفك وينك ماتنشافين
نور : تمام أنتي والله اللي ماتنشافين
منال : هههههههه غيابي كثير
نور : اهاا
منال : ألا من كنتي تتصلين عليهـ
نور تطالع جوالها : صآحبتي ماجت اليوم وحابه أطمن عليها
منال بدآخلها فكه منهاا : اممممممم شكلك طفشتي
نور بزفره : بقووووه
منال : طيب تعالي نفطر ونسولف
أبتسمت لها وقامت معاها لمطعم الكليهـ








عند فارس وخلود
بالسياره توهم رآجعين من المستشفى

فارس بحدهـ : أنا ماقلت لك إهتمي بنفسك
خلود بتعب : فارس تكفى مو ناقصتك
فارس : لا والله وأخليك كذا
تنهدت بضيق ولا قالت
فارس : من اليوم ورآيح لازم أشوفك تأكلين قدآمي فاهمه
خلود هزت رأسها عشان تتجنب المشآكل معاه هي مو رآيقه
بعد الخبر اللي سمعته
حملها شوي ضعييف ويمكن يأثر ع الجنين إذا ماأكلت وإعتنت بنفسها
نزلت دمعه منها غصب ومسحتها بس لاحضها فارس
ورحمها بس لازم يكون معاها صآرم شووي
حس إنه زعلها بس كل شي لمصلحتها ولجنينها
تنهد بضيق ولا علق ع شي
إستمر الهدوء لحتى وصلوا بيتهم
نزلت خلود بسرعه ولحقها فارس
أول مادخلت لجنآحها رآحت لغرفة بنتها
شافت رؤى جالسه عند سارا وتلاعبها
رؤى : وآخيرآ جيتي
خلود : ليه
رؤى بطفش : بنتك تعذذب
خلود : ههههههههه حرآم عليك
أبتسمت لها رؤى وطلعت بعد ماشافت فارس توه دآخل عليهم


دخل فارس وشاف خلود عند سرير بنته قرب لها
وقال : حبيبي
خلود بهمس : همم
ضمها من وراء : ماأسوي هالشي ألا عشآنك وربي
خلود بهمس : أدري
فارس لفها عليه : طيب ليه الزعل
خلود : لإنك عصبت بدون ماتقولي
ضحك عليها وضمها : فديتك إنتي تعرفين إن طبعي كذآ
هزت رأسها بإيه وهي سآكته
أبتسم لها وبآس جبينها ولا قال شي








في لندن

بعد العشاء

جالسين بالصآله فهد & غلا

وهدووء قآتل
غلا ودها تقوله عن السوق وهو مو معطيها وجه
ومركز ع شغله
تشجعت ورفعت رأسها له : آحم فهد
فهد وعينه ع الأوراق : نعـم
غلا : اممممممم بتطلعني للسووق
فهد بتفكير : بشوف
غلا : وربي عندي أغرآض ضروريهـ
هز رأسه بإيه ولا نطق بحرف
وهي إنقهرت ماتدري بترووح أو لآ

قامت من الجلسه وهي مالها خلق ع آي شي من كلامه
بس وقفها صوتهـ
ألتفت له بفرحه : صـدق فهد
فهد وهو ينزل كوب الكوفي : إيه روحي إلبسي بسرعه
أنبسطت حيل وطآرت بتلبس وهي تتنهد وآخيرا وآفق
ثواني بس وهي طالعه له ببرمودا جينز وبلوزهـ حمرآء كات
وكانت عبايتها بيدهآ
فهد وهو يطالعها من أولها لإخرها : يتروحين بهاللبس
حست بصوته سخريه لها هزت رأسها بإيه
قال ببرود : مافيه روحه
صرخت : لييه
فهد : غيري لبسك ونرووح
غلا : ماعندي ألا هاللبس
فهد بسخريه : ضحكتيني أقول مافيه روحه
غلا بصدق : وربي ماعندي ألا هاللبس
حس بصدق بصوتها بس قال بنفسه لازم أتأكد قام من الكنبه ورآح لغرفتها
هي ع طول لحقته .......!
أول مادخل لغرفتها البارده توجه ع طول لدولابها وهو يفتحه ويطلع منه ملابسها
شاف كل ملابسها عاريه شوي و فآضحه.. الوووحيد السآتر هي بجآيمها اللي تلبسها بالشقه كانت ساتره شوي واللي جايبه البجامات رؤى من دون ماتحس ريم
أما التنانير والجينزآت والفساتين كل وآحد أفضح من الثآني ويطلع أكثر مما يستر واللي جايبهم لها ريم
شاف حتى قمصان النوم وهي إستحت وهو يقلب القمصان بين إيديه وقال بإستغراب : من جاب لك هالملابس
غلا منزله رأسها وتلعب بطرف عباتها : ريم
فهد فهم إن ريم ماتدري عن حياتهم الخاصه وماتدري عن زوآجهم بالورق بس
فهد : وعشان كذا طلبتي مني نطلع للسوق
غلا : إيه بشتري لي لبس جديد
قام فهد لها وقال : يالله ألبسي عباتك بنمشي للسوق
أبتسمت له وع طوول لبستها قبل مايغير رأيه
أما هو طلع من الشقه بينتظرها
ثوآني وهي عنده متوجهين الإثنين للأسواق الموجوده بحيهم







في بيت وليد
دانا : وليد طوولت خليني أرجع وراي كليه بكره
وليد زفر بقههر
دانا : حبيبي وربي ودي أجلس بس خلاص ماعاد معاي وقت للنوم ونعسآنه
وليد ببغمزه : نامي عندي سريري كبير
أستحت منه ولا قالت شي
وليد قطع سكوتهم المفآجئ : متى محاضراتك بكره
دانا : وحده الساعه 9 والثآنيه 12
وليد بتفهم : اهاا اوكي قومي بوصلك
قامت دانا وهي تلبس عبايتها
قرب لها وقال : أوعديني بطلعه ثآنيه
دانا بحب : من عيوني
وليد أبتسم : تسلم لي هالعيوون
ثوآني وطلعوا لسياره بوصلها لبيتهم





في بيت أبو نواف
أم نواف كانت رآيحه جايه من التوتر
أبو نواف : أجلسي يامره وش فيك
أم نواف جلست جنبه : خايفه إن دانا ووليد مايتصآلحون
أبونواف : دآمهم طوولوا ماجوا إن شاء بيتصآلحوون
أم نواف وهي تفرك يدها بتوتر : الله يسمع منك
أبو نواف : خلاص إهدي ولا تخافين عليهاا







عند دآنا ووليد

أول ماصولوا دانا قبل ماتنزل : أنزل معآي
وليد وهو يطآلع السآعه : لا قلبي تأخر الوقت

دآنا : اوكي برآحتك .. مممم تبي شي قبل ماانزل
وليد : إيه أبي
دانا : المفروض تقول لا سلامتك حبيبتي
وليد : ههههههههههه لا شي حلو تحبينه
دانا بوزت : وشو ؟
وليد بجديه : أنتي زعلتي نواف منك ولازم ترآضينه أوكي
دانا قالت بضيق : إيه أدري وإن شاءالله يرضى عني وحتى بابا زعلان مني
وليد : لا عمي عادي فاهم طبعك بس نواف هو من جد زعلتيه
دآنا تنهدت وهي تفكر كيف يرضى عنها
قرب لها وباس خدها : نواف طيب وبيسمعك
أبتسمت له ولا قالت شي
وليد فاهم حالتها : يالله أنزلي حبيبي
دانا وهي تفك الباب : تصبح ع خير
وليد : وأنتي من أهله
نزلت دآنا من السياره ودخلت ع طول لبيتهم وذآبحها النوم وكل تفكيرها بنواف
أما وليد بعد ماتطمن عليها رجع بالسياره لبيته



أول مادخلت ماشافت الصآله فيها أحد
كانت فاضيه وعرفت إن كل وآحد منهم بغرفته
صعدت الدرج بتعب وهي متوجهه لغرفة نواف
أول ماوصلت لغرفته سمعت فيها سوالف وضحك إزعآج
عرفت إن عبدالله عنده وأرتاحت شوي ع الأقل عبدالله بيسآعدها
أخذت نفس عمييق وطقت الباب بتوتر
نواف بصوت عالي : أدخل الباب مفتوح
دخلت لهم و كانت منزله رأسها وقربت لهم
عبدالله : هلا دندون
نواف ماقال شي لها وسوى نفسه يتآبع الفيلم
دآنا حز بخآطرها هالشي ولاحظه عبدالله عليها
دانا بضعف : نواف
ألتفت لها ينتظر كلامها وحزن ع صوتها الوآضح الكسر والضعف فيه
دانا قربت لها وباست رأسه وبدموع : أنا آسفه ع اللي صار ماكنت أقصـ..
سحبها له وصاروا جالسين ع نفس الكنبه ضمها له وقال : لا تتضآيقن قلبي أهم شي أنتي ووليد
بعدت عنه وهي تمسح دمعها : يعني رآضي عني
أبتسم لها : وأحد عنده دانا ويزعل
ضحكت ع كلامه وبنفس الوقت أخجلت من كلامه
عبدالله بإستهبال : دندون ترى حتى أنا زعلان
دانا تخصرت : أزعل بكيفك
عبدالله طير عيونه : افا ياذا العلم
ضحك نواف عليهم : دندون ماتراضي ألا أنا
دانا : سمعت وش قآل
عبدالله : إيه هيين يانويف
نواف : ههههههههههههههه طلعني من السالفه مالي دخل
أستمرت سهرتهم ألا أذان الفجر
مابين ضحك وسوالف وإفلآم

طبعآ عبدالله كان متأسف من نواف قبل دانا وأرجعوا نفس قبل وعدت السالفه ع خير






في لنـدن

فهد وغلا الللي كانوا بسوق من سآعه وشوي وغلا ولاشي عاجبها
طفش فهد منها وإنقهر سحبها معاه ومشى بسرعه
غلا تتآلم من مسكته لها : آآي هييه بعد وش تبي
فهد بحدهـ : ساعه ولا عاجبك شي ياست الحسن والجمال
غلا : شسووي ولا شي عاجبني بضآعتهم وووع
دخلها محل ماشافته من بين المحلات : هذا حلو أخذي اللي تبينه منه بسرعه
غلا عجبها المحل بس بتقهر فهد : امممممم مو عآجبني
فهد ماعطاها وجه وطلع لها تنورهـ بيضآء لتحت الركبه عليها بلوزهـ موفيهـ بأسود مكتوب عليها بالفضي
كانت حلوه ونآعمه : أخذي هذي حلوه وتناسبك
غلا بعناد : اممممم لآ
فهد : وليه حضرتك
غلا : بس ماأبي
ماعطاها وجهه ورآح حاسب على اللبس وطلع من المحل وهي لحقته
غلا بتعب لأنها تمشي ورآه وهو مسرع : خلاص وقف
وقف وألتفت لها : أـمشي زين
غلا : أنت تسررع
فهد : أمشي زين تمشين كأنك عجووز بالسبعين
غلا تخصرت : لا والله ياشايب
فهد طير عيونه : شايب ؟
غلا بخوف منه بس تشجعت : إيه بتطق الثلآثين ومو شايب
ضحك عليها لإنه عرف إنها خايفه قرب لها وإزداد خوفها : شوي شوي لا تموتين علينا
غلا إرتبكت من قربه خصوصآ قدآم الناس
ألتفت بتمشي ولا عطته وجهه
مشى معاها وهم سآكتين
مروآ أكثر من محل وغلا كالعادهـ مو عآجبها شي بس فهد يشتري لها من ذوقه
وكان ذوقه مره حلو ورآيق ويناسبها أعجبها ذوقه بس ماحبت تبين له عشان مايغتر عليها مثل ماتقول
وكانت ترفض آي لبس يختآره بس عشان ماتبين له إنها معجبه بذوقه

مر الوقت عليهم بشكل سريع
طلعوا لإحد المطآعم أكلوا فيه ومشوا ع طول للشقه وهم هلكآنين من التعب بس يدورون النوم







في الخبر الصبح


كلية البنات

دآنا أول ماوصلت وهي تنزل عبآتها
شافت كل بنات عمها واقفات ع رآسها ومعاهم نور
دانا : بسم الله علي
قالت سمر بلهفه : وش صااار قولي بسرعه
دانا بإستغراب : في آيش
رؤى تطالعها بنص عين : يقالتس ماتدرين أمس وأنتي رآيحه مع وليد وش صاااار قولي ؟.
دانا عرفت لقافتهم وقالت بنذآله : ولا شي
سمر ضربتها بايدها ع ظهرها: علينـا علينـا يادوين إعترفي وش صار
دانا تتألم : آآآهـ الله يإخذك هذي مو إيد بنت هذي يد رجآل آآهـ بس
نور : ههههههههههه ماراح تفكك إلا إذا قلتي لها
دانا تطالع سمر : عارفتها وعارفه لقافتها
سمر تخصرت : دآمك عارفتني وعارفه لقافتي قووولي ليه تنطشين
رؤى بنذآله : ماطنشت ألا فيه شي كآيد
خُزامى رحمتها : حرآم عليكم أتركوها
سمر : أنتي إنزلعي وهي بتعلمنا
خُزامى : سميير دووبيهـ افف ماتنعطى وجهه
سمر بسخريه : يااي ياناعمه
نور : هههههههههه خلاص سمووور
أستمر كلامهم وهم يمزحون مع دآنا اللي منقهره منهم ورآفضه تقول لهم شي
وسمر جن جنونها ودها تعرف كل شي





في شركة سيف

سيف اللي كان مقهوور بشكل مو طبيعي من رؤى
شاف رسالتها وأنقهر زيآدهـ وهو يتحلف فيها ويتوعدها
حاول يتصل ع رقمها بس كالعادهـ مقفله جوالها
ضرب إيده ع طاوله بقوه ولا حس بالآلم من شدة القهر
طلع دخآنه كالعاده بطفي غليله وقهره فيها
أكثر شي يقهره برؤى برودها وعدم خوفها منه
بس الحقيقه إنها ميته رعب منـه
طق الباب عليه وقطع إنهماكه بتفكير : تفضل
دخل عزآم عليه ومعاه أوراق لشركتهم
سيف : هاه إن شاءالله أعجبك التوظيف والمكتب
عزآم : حلو طال عمرك تسلم
أبتسم له وبدوا يشتغلوا بإوراق وبين فتره وفتره يتذكر سيف رؤى ويتعكر مزآجه منها







نرجع لكلية البنآت

دانا وهي حاطه رآسها ع طاوله والدكتوره تشرح لهم الدرس
خُزامى بهمس : دندوون
دانا بتعب : هممم
خُزامى بهمس : وش فيك
دانا بنعآس : أبي أنام وليد مسهرني أمس طول الليل
كتمت ضحكتها خُزامى ولا نطقت
دانا : دووبه تضحكين وأنتي شبعآنه نووم
خُزامى بهمس : خلاص إسكتي الدكتوره تطالعنا
دانا رجعت وحطت رأسها ع طأوله وهي مطنشششه المحآضره والدكتورهـ وخزآمى ؛




عند نور ورؤى

رؤى وهي تخطط كتابها
لإن فايتتها محاضرتين
وهي تتكلم مع نور : من رحتي معاه أمس يوم كنت غايبهـ
نور : مع منال
ألتفت لها بصدمه : منـال
نور بلا مبالاه : إيه
رؤى : نور أنا قلت وربي ماأرتحت لها
نور : بالعكس عادي حبوبه أنا ماشفت منها شي بصرآحه
رؤى : أنا قلت لك وأنتي بكيفك .
نور تنهدت : بليز سكري السآلفه
رؤى تضآيقت منها ولا قالت لها شي








عند وسن وهنآدي

وسن بتردد : هنآدي
هنادي وهي تنزل العصير : هلا
وسن : من زمان ماتكلمتي عن فهد ليه
هنادي ألتفت لها بسخريهـ : هه غريبه قبل ماتحبيني أتكلم عنه عشان حنين
وسن : مايهم بس قولي لي وش فيك
هنادي : رآح من بين إيديني وش تبيني أسوي ؟
وسن : وافقي ع اللي خطبك
هنادي : مستحييل
وسن : ليه وش فيها مهندس وطيب وله بيت
هنادي : طيب ليه إنتي ماتوافقين ع سلطان
وسن تخصرت : نعم نعم
هنادي : إيه سلطان أخوي صآحب شركه وماشاء الله عليه
وسن : أول شي ياذكيه أنا أحب عزآم وثاني شي أخوك يحب جنى ومتزوج بسر بعد
هنادي رفعت كتوفها بلا مُبالاه : يعني أنا ماأحب فهد
وسن بشك : ناويه ع شي
هنادي بضعف : ماأدري
وسن بصدمه : معقووله نسيتيه
هنادي : وسن أنا ماقلت كذا ومستحيل يجي هاليوم ؛
وسن تخصرت : أجل
هنادي : كل شي بوقته حلو
وسن : كلامك غريب ومتنآقض
هنادي : صدقيني بتفهمين بس مو الحيـن








في نيويورك

في سيارة عآدل
عادل ألتفت لها وشافها تلعب بطرف عبآتها دليل التوتر
سحب يدها وخلاها بحضنه وقال : ريومهـ
ريم : هلا
عادل : إن شاءالله عملية وتعدي لا تخآفين
تنهدت : آمين
أبتسم لها : ريوم قلبي لا توتريني
ريم : مو خايفه من العمليه
عادل بإستغراب : أجل
ريم : خايفه يحطون لنا موعد العمليه بعيييد وأنا أشتقت لشرقيه وودي أرجع بإسرع وقت
عادل ضحك عليها : لا حبيبي الدكتور خاص فينا وإن شاءالله بيسآعدنا
ريم : إذا حطوه بموعد بعييد ماأبي أسويه
عادل : ريوووم تتركين كل شي وإحنا بنهآية العلآج وإصلآ ياقلبي لو سويتيها لازم تجلسين إسبوع بالقليل وإنتي بفرآشك ماتتحركين لحتى يثبت الجنين
ريم طيرت عيونها : والله
عادل : هههههههههههه أجل تحسبين المسآله سهله
ريم بوزت كل شوي يضحك ع غبآءها
أخذ يدها اللي بحضنه وبآسهاا بشغف : فديتك لا تحرميني إبتسآمتك
أخجلت منه وإبتسمت عشآنه
عادل بحب : إيه هذي ريومتـي




برب



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 867
قديم(ـة) 28-10-2010, 05:42 PM
أمبراطورة الانوثة أمبراطورة الانوثة غير متصل
إن الذيَ خلق الظلآم يرآني ..#
 
رد: روايتي الأولى : رماني .. و قال : ما أبيها



في بيت أبو فهد

أم فهد : لا ماشاءالله إخيرآ تذكرت إمك
فهد إبتسم يدري إنها زعلانه : يالغاليه تعرفين شغلي
أم فهد : تنسانا من شغلك
فهد : يايمه إنا ماقلت كذا بس شغلي لفوق رأسي
أم فهد : طيب يايمه أهم شي تطمنا عليك
فهد : المهم أخبار سارونه مشتآق لها
أم فهد : مزعجتنا هالسآرونه
فهد : ههههههههههههه فديت قلبها أكثر وحده أشتقت لها بصرآحه
أم فهد جت ببتكلم وشافت رؤى نازله مع الدرج وبيدها عبايتها : ع وين
رؤى : إبطلع إنا وسمور نتمشى ونتعشى ونجي بس
أم فهد : روحي بس لا تتأخرين طيب
باست رأس أمها : من عيوني ياعيوني إنتي
ماعطتها وجه أم فهد وكملت حديثها مع فهد
أما رؤى طلعت للسياره بسرعه
فهد : من هي اللي تكلمينها
أم فهد : أختك رؤى طالعه للسوق بتتمشى
فهد : لا تخلينا تتأخر طيب ودقي عليها كل شوي زين
أم فهد عصبت : يافهد خل أختك بحالها وتنبسط ع كيفها
فهد : أنا ماقلت شي بس إبيها تنتبه لنفسها
أم فهد : بنتي ووآثقه فيها مايبي لها شي
فهد بغير الموضوع : وش إخبار ريم وعادل وعلاجهم ماإتصلت عليكم
أم فهد : ألا أتصلت الصبح وتقول إنهم قرورا عليها عملية طفل أنابيب
فهد : الله ييسر لهم
أم فهد تنهدت من قلب : آمين

إستمر حديثهم نص سآعه وسكر فهد من إمه

قام من سريره بيطلع للصآله وإستغرب إن غلا مو موجوده فيها
بس طنشش توقع نآيمه أو آي شي
وجلس يقلب بالقنوآت شوي لحتى إستقر ع القنآه اللي يبيها









في المـول

سمر : آيش ؟
رؤى : وربي ماأكذب
سمر ضحكت فجآه : ههههههههههههه
رؤى : شفيك إنهبلتي
سمر : إحسك تحبين تكبرين الموآضيع تبين الصرآحه إنا شفت منال وإحسها عآدي
رؤى : شفتيها وجهآ لوجه
سمر : لا والله بصرآحه شفتها من بعييد
رؤى : إجل إنكتمـي ماراح تفهميـن إلا إذا شفتيها من قريب
سمر بوزت : مالت عليك
وقامت من الكرسي وهي تعدل عبآيتها ونقآبها
رؤى : وين بتروحين إجلسي إشربي الكوفـي
سمر : بروح إشتري إكسسوارات وإرجع تروحين معآي
رؤى : مطوله
سمر : امممممم يمكن
رؤى : لا روحي لحآلك إحس إني متكآسله ومالي خلق ع شي
سمر وهي تكش عليها : بالطقآق
مشت وتركتها أما هي قامت من كرسيها وطلعت بتشتري لها عصير
وتجلس بالكوفي تنتظر سمـر
وهي تمشي متوجهه للمطعم
حست بإحد يسحبها بقووووه
كانت بتصرخ من الصدمه بس سكتها بكلمة : إذا نطقتي بحرف ياويلك
رؤى بصدمه : سيـف
سيف بهمس حآد : ولا كلمـه فاهمه
سكتت من الخوف وعجزت تنطقه وهي تشوفه يسحبها معاه بقووه وإيدها شوي وبتنشلع من قوة سحبه لهآ
دخلها لغرفة عوآئل بنفس المطعم
رماها بقووه وضربت بالجدآر وقالت بآلم : آآآآآآآهـ
سيف قرب لها والشرر يتطآير من عيونه
رؤى خافت وإنكمشت ع نفسها : وش تبي مني ؟
سيف مسكها مع كتوفها وقربها له : سكت عن حركاتك إكثر من مره تسكرين الخط بوجهي وترسلين رسايل مالها دآعي وأنا ساكت لك لإنك بزر بس عقب رسآلة اليوم والله ماأتركها لك يارؤى
رؤى بخوف ودموع : أنت تستاهل هالشي ياحقير
سيف بصرخه : أنكتمـي
حاولت تدفه بعيد عنها بس ماقدرت
أبتسم وقرب منها أكثر وشآل لثمتها عن وجهها وقال بنظرات وقحه : كل هالحلا ماتستآهلينه بس بيكون لي إن شاءالله
أنقهر منه وتفلت بوجهه ودفته بعيد عنها وهي ترتجف
أخذت غطآها بتلبسه بس صدمهآ بكـف حـآر منه وهو يقول بقهر : حقيـرهـ
رؤى بصيآح : مو أحقر منك
سيف سكتها بكـف ثآني إحر من اللي قبله وقال بلهجه مُخيفهـ : لسه ماشفتي شي من هالحقآره اللي تقولينها
حلفت لك ورب العزهـ والجلآل لإخليك تحت رجلـي أحسبي من هالحين لنهاية الشهر وبذآك التآريخ بتبوسين رجلـي فاهمه ولالا
رؤى ترتجف من الخوف وتبكـي وخدهأ ماعاد تحس فيه بعد الكفوف
صرخ عليها : قلت فاهمه ولالا
رؤى بربكه وخوف كبير : فــ ــآ همـ ــ ـه
دفها بعييد عنها ومشى بشموخ للبوابة الخروج ولا كأنه ترك بنت مكسورهـ ورآه
أما رؤى لمت شنطتها وعبآتها وتغطت وهي الآن ترتجف ولا حاسه بشي بس ودها توصل للبيت
حتى البكآء مانفع معاها
طلعت من الغرفة وتوجهت لبوابة الخروج وهي ترسل لسمر رساله
كان محتوآها :

سمر برجع للبيت آسفه بس مره تعبآنه

بعد ماأرسلتها إتصلت بالسايق يجي يأخذها
ومن بعدها قفلت جوآلها بعيد عن الإتصآلات وكل شي
همها ترتمي بسريرها وتشكي له طول الطريق ماوقف دمعها
وتحس صوتها رآح من كثر الصيآح



سيف اللي عرف بالصدفه من إخته نور إن رؤى بتطلع للمول
ورآقبها بالمول لحتى وصـل لها عشان يسمعها هالكلمتين









في لندن

فهد اللي غالبه النعآس وهو جالس ع التلفزيون
دق الجرس وصحآه شوي قآم من الكنبه بتكآسل وفتح البآب
دخلت وهي تتلفت تدورهآ
منى بخجل منه : غلا موجودهـ
فهد : اهاا .. إنتي أكيد الإستاذه منى
هزت رأسها بإيه
فهد : دقايق بنآديها لك
رآح فهد لغرفة غلا وطق الباب عليها
وأنتظر ولا ردت
إستغرب وعقد حوآجبه : غـلا
إنتظر جاوبها بس ماجاء
قرر يفتح الباب عليها
فتحه ودخـل للغرفه البارده المظلمـه
شافها نآيمه السرير ومتغطيه بلحافها
قرب لها وقال بهمس : غـلا
غلا اللي حست بوجوده أول مادخل تغطت بالبطانيه وسوت نفسها نآيمه
أستغرب منها وكان متوقع إنها نايمه بس حركاتها وآضح إن النوم ماطبها
رفع البطآنيه عنها وشافها متكورهـ ع نفسها وعاقدهـ حوآجبها
فهد إزداد إستغرابه : غلا إدري مو نايمه قومي
غلا بآلم : هممممم
فهد سمعها تتآلم جلس عالسرير ورفعها له : وش فيك ؟


غلا اللي كان وجهها إصفر ووآضح التعب فيها : ولا شي
فهد : وشلون ولا شي وجهك إصفر يوجعك شي
غلا بتآلم : لا
فهد بحدهـ : غلا لا تجننيني قولي وش فيك ترى مدرستك برى
غلا بتعب : ماأبي إدرس تعبآنه
فهد تنهد : طيب وش فيك ولا تقولين مافيني شي ترى بخليها تدخل عندك وتدرسك اليوم غصب
غلا بإستسلآم : بطنـي
فهد : يوجعك
غلا هزت رأسها بإيه ويدها ع بطنها
فهد بشك : هي جت
غلا إخجلت منه
فهد : جايتك صح ؟
إنسدحت ع السرير وتغطت بخجل
إبتسم وتآكد إنها هي من خجلها : خلاص بقول للمدرسه إنك تعبآنه اليوم
سكتت غلا ولا قالت شي وجهها إحمر من الفشلهـ

طلع فهد وتعذر من منـى وهي تفهمت الوضع
وإسئذنت ع إنها بتجي لها إذا تحسنت

رآح فهد لغلا ع طول بيطمن عليها
فهد : غلا قومي من السرير وإكلي لك شي
غلا تلعب بطرف لحافها : إبي أروح المستشفـى
فهد ببرود : ماله دآعي حبة بندول وتطيبين
غلا دمعت عينها : مرهـ تعبآنه
تنهد فهد وقال : إكلي وتتعافين
غلا تمسح دموعها : مو مشتهيه
فهد : طيـ ..
قاطعته بآلم : آآآهــ
قرب لها بخوف وجلس ع سريرها : وش فيك ؟
غلا متكورهـ ع نفسها وتتآلم : هممممممم
رفعها فهد له وصآر شبه محتضنها : قومي تعدلي وبجيب لك إكل
غلا بعنآد : ماأبي
فهد : حتى وهي تعبآنه تعآند ياربي من هالبنت

غلا تتآلم كل شووي ولا إنتبهت ع كلآمه
سندها فهد ع السرير وغطاها باللحاف
وطلع للمطبخ بيسوي لها آي شي تأكله
طلع لها كوروسان وتوست وعصير وجآب معاه بندول لها
حطهم بصينيه ومشى لغرفتها والصينيه بيدهـ
دخل عليها وشافها ع وضعها
حط الصينيه ع الكوميديناه اللي جنبها وهو جلس ع سريرها
إخذ العصير من الصينيه ومدهـ لها
غلا تعقد حوآجبها : ماأبي
فهد عصب : وبعديين ؟
شربت غصب عنها منه وإخذت بندول وفهد خلاها تأكل غصب







في بيت أبو سلطان

في غرفة سمـر
كانت توها رآجعه من المول نزلت عبآتها وهي بقمة الإستغراب من رؤى
تغيرت فجآه وماتدري وش صار فيها حاولت تتصل فيها بس جوآلها مقفلته
خآفت عليهاا حييل جلست ع سريرها وهي تعيد الإتصآل للمرهـ الألف
تنهدت بضيق جوال رؤى مقفل


بدلت لبسها ولبست من بجآيمها لمت شعرها القصير بتوكهـ
وطلعت عند أمها ...!

دخلت لغرفة أمها وسمعت الصوت اللي تعودت عليه
سمر : يمـه
أم سلطان مسحت دموعها وإلتفت لها
سمر بضيق : وش فيك ؟؟!
أم سلطان بحزن : وش فيني يعني غير إن عيآلي رآحوا وآحد يركض وراء مرته ووآحد من يوم سافر ولا أدري عنه آآآآهـ ياخسارة تربيتي فيهم بس
قربت لها وهي محزنه ع حال أمها : خلاص يمه كل يوم وإنتي ع هالحال
أم سلطان بقهر : حسبي الله ونعم الوكيل ع من كان السبب
تنهدت سمر بضيق وجلست عند أمها بتهديها
شوي ودخلت عليهم هنآدي بكآس عصير ليمون
قربت لأمها وشربتها منـه
سمر : من متى أمي ع هالحال
هنادي : من يوم كان حضرتك بالمول ولا تدرين عن شي
سمر : وأنا وش عرفني بالسآلفه ؟
هنادي بحدهـ : إنتي تدرين عن حالة أمي إصلآ وأنتي طالعه مع رؤى تتمشين ولا كإنه هآمك إمي
سمر عصبت : بتعلميني شلون أكـ ...
أم سلطان صرخت عليهم : خلاص إنتي وياها كفايه عيالي الحين مدري وينهم تجون إنتم
سكتوا البنات إحترام لأمهم وكل وحده تطالع الثانيه بقهر ولا كأنهم خوآت من أم وحدهـ
.. تنهدت أم سلطان وهي ضآيق خلقها حتى من نفسهآ








في لندن

فهد اللي تطمن ع غلا وطلع من غرفتها بعد ماتأكد
إنها غطت بالنووم ...!
متوجهه لغرفته وهو يتصل ع رؤى بيطمن إذا وصلت لبيتهم أو لا
إتصل مرهـ ومرتين والجوال مغلق
تأفف من دآخله وهو خايف عليها وهو يمشي بقآئمة الأسماء بجواله
وصل لرقمهـا طالع برقم بلهفه ونظراته كأنه أول مره يطآلع في رقمهآ كان مسجلها بـ نبض قلبي
أبتسم بحزٍن لا شعوري وهو يتذكر شكلها تفاصيل وجهها كل شي فيهآ
حنيـن ماغابت عن بآله ولا لحظهـ ولا ثآنيهـ
كانت دآيم متوآجده بقلبه قبل عقله وبآله
بس فجآه تذكر إنه متزوج غـلا
تذكر موقف صآر بينهم في ليلة الملكه بعد الحفله
كانوا طالعين يتعشوون من بعد السهرهـ

وهم جالسين بغرفة العوآئل
فهد وهو يطالع شعرها : يعني سويتي اللي ببآلك
حنين بدلع : بكييييفـي
ضحك عليها : حنوو
حنين : ههههههه
فهد بيقهرها : لا أنا شكلي بتزوج سوريه شعرها طويل عشان تغارين من شعرها وماتقصين شعرك
قامت من كرسيها وقربت له وهي تأشر له بدلع : إذبحك لو تزوجت علي
ضحك عليها وقآم ضمها له بقوه : أموت ولا أتزوج غير حنونتـي
أبتسمت له وهي تتعلق برقبته

كان ينقهر منها كل يوم والثآني تبي تقص شعرها قصير وهو مايحب الشعر القصير
كرهـ الشعر القصير وسببه إنها كانت رآيحه للمشغل بتقصهـ مرهـ ثآنيهـ وتوفت بالطـريق
كانت تعآنده بس كان يحب منها كل شي حتى عيوبها يشوفها مُميزات عندهـ


نفض هالذكرى من بآله ورجع للأمر الوآقـع
أغلق جوآلهـ وتنهد .. وطلع لغرفته بيرتآح من هالتفكيـر






في بيت أبو فهد

في غرفة رؤى
بعد مافرغت كل اللي بدآخلها من بكآء وقهـر وتحس بإن دموعها خلصت وماعاد تفيد بشي
قآمت وغسلت وجهها بمويه بآردهـ تصحصحها شوي طلعت من الحمآم ( أكرمكم الله )

شافت جوالها مرمي ع الكنبه ومغلق له إكثر من سآعتين
أخذته وفتحته خوف من سيف عشان مايسوي نفس آخر مرهـ
شافت رسايل كثيرهـ من سمر وفهد وسيف
مافتحت رسايل فهد وسمر وع طول فتحت رسآلة سيف
كان محتوآها : أذا فتحتي جوآلك إتصلي وياويلك لو تتـأخرين ثوآني
خافت وع طول دقت رقمه وهي تدعي بدآخلها إنه مايرد

سيف اللي كان منهمك بالشغل سحب جواله بدون مايشوف الرقم ورد : ألو
جاه صوت مبحوح ونآعم : سيـف
أبتسم لها وعرفها : شطووورهـ حبيبتي تسمع الكلآم
عرفت إن لهجته لهجة سُخريه منها إنقهرت منه ولا ردت ع كلآمه
سيف عقد حوآجبهـ : غريبهـ.. وين لسآنك اللي أطول منك ؟
رؤى ببرود : تبي شي يوم قلت إتصلي !
سيف : لا ماشاءالله الأدب عامل عمايله اليووم بس تصدقين تهبلييين بكل حالاتك مؤدبه ولا لسآنك طويل ولا شرسه مايهم أهم شي إنتي
رؤى ماعطته وجه من كلامه السخيـف بالنسبه لها
سيف : ع العموم ماكنت أبي شي منك بس كنت أختبرك بعد اللي صار اليوم وآي وقت أقول أتصلي تتصلين
أو إذا أنا أتصلت تردين غصب فآهمه
رؤى وهي تمسح دموعها : فاهمه
سيف بسخريهـ : لالا غلاي لا تبكين تو البكآء ماجاء دورهـ
أستغربت من جملته هذي وسخريته لها دآيم يكررها لها إذا بكت بس طنشته
سيف قاطع تفكيرها وهو يسكر الخط بوجهها
رمت الجوال بقوه وقهـر ع السرير وهي تمسح دموعها اللي مو رآضيهـ توقف بعنف









عند سيف
وهو جالس بمكتبه من بعد إتصال رؤى وجآته الفكرهـ الخطيرهـ اللي تدمر رؤى من دون ماأحد يشك فيه
أو فيهآ : الوحـيد اللي يقـدر يجـيب لـي رؤى هـي عـبـيـر
تنهد وهو يفكر بخطته مع عبيـر وكيف يوصل لها ويفهمها الموضوع ؛





في بيت أبو محمد

دخل سلطان للبيت وماسك جده اللي توهـ طالع من المستشفى بيدهـ
وصل لغرفته وسدحه ع السرير
سلطآن : أرتاح يبه ولا تجهد نفسك
أبو محمد : تسلم يابوك
سلطان : هاه تبي شي أنا بطلع للبيت
أبو محمد : رح جب زوجتك وإتصل ع أبوك وخله يجي هنا
سلطان بإستغراب : ليه
أبو محمد : بتعرف إن شاءالله بس سوى اللي قلت لك عليه
سلطان هز رأسه بإيه وهو يتصل ع إبوهـ
اللي وافق يجي عشآن أبو محمد مايتعب
أبو محمد : يالله رح جب زوجتك ع مايجي أبوك
سلطان : حاضر وثوآني ونكون عندكم
طلع سلطان للبيته وهو يتصل ع جنى عشان تتجهـز

جنى اللي إستغربت أكثر من سلطان وخآفت بنفس الوقت إنهم يفرقونهم
خصوصآ بوجود أبو سلطآن
توكلت ع الله وبدلت لبسهآ وهي تنتظر وصول سلطآن










في لندن

غلا اللي قامت من النوم وخف الآلم عنها شوي
ألتفت تدور فهد ولا شآفته إستغربت من عدم وجودهـ
بس طنشت من تعبها المآثر عليها شوي
إنسدحت ع السرير من جديد وهي تتغطى بلحآفهآ
شوي ودخل عليها فهد وشآفها قايمه : كيف صرتي الحين ؟
غلا بخجل منه : أحسن من قبل
قرب وجلس ع سريرها : قومي أكلي لك شي لا تدوخين
غلا كشرت : لا مو مشتهيه
فهد : حنيـن لا تعاندين

أستوعب إنه نطق بإسمها وهو مايدري ليه
غلا وهي معقدهـ حوآجبها : حنـين ؟
فهد إرتبك من نظرتها : غلطت بالإسم عآدي
غلا : من هي حنين ؟
طير عيونهـ و أنصــــدم معقوله ماتعرف بزوآجه الأول
مو معقوله هذي صدمـه له ولها
ليه ماقالوا لها ؟ ليه خبوآ عنها موضوع مهم له ولهآ ؟
تزاحمت الأسأله بباله بس قاطعها سؤال غلا

غلا : أنا أسأل من هي حنين ؟
فهد بغير الموضوع : قومي أكلي وبعدين نتفآهم
غلا طنشت لأنه مايهمها نطق بإسم بنت أولا : ماأبي مو مشتهيهـ
فهد بتطنيش : بالطقآق
وطلع من غرفتها والموقف ماغاب عن باله
ليـه نطق بإسمها ليـه
من زمآآآآآن ماقال أسمها من أربع سنوآت
كان يعشق هالإسم وصآحبته
تنهد بضيق من ذكرآها ولا يحب يفتح صفحآت مآضيه ولن تعود











في نيويورك

أنسدحت ع السرير بتعب
ويطري عليها الموعد بين فترهـ وفترهـ
أربع أيام تفصلها عن مصير حملها
بعد أربع أيام موعد عمليتـهم المنتظرهـ
تنهدت وهي تدعي من دآخلها بالتوفيق لها ولعآدل
التفت له وشآفته بسآبع نومهـ
قربت له وباست جبينه وهي تتمت : الله لا يحرمني منك
رجعت لوضعها الأول وهي تحآول تنآم
قرت آيات من القرآن هدتها شوي وقدرت تنآم





في بيت أبو محمد


وصل سلطان وأبوه مع بعض من نص سآعه

أجتمع الجد فيهم بالمجلـس

أبو سلطآن : آمر يبه بغيت شي
أبو محمد يوجه كلامه لسلطان : قوم حب رأس أبوك
قآم سلطان ورآح عند أبوهـ وبآس رأسه ورجع لمكآنه ببرود
أبو محمد : وأنت ولدك رآيح من شقه لشقه وبيت أبوه مفتووح حن ع ولدك ورجعه لك
هو ماغلط تزوج ع سنة الله ورسوله ولا والله ماأسامحك أنت ويآهـ لحتى تتصآلحون قدآم عيني
تنهد أبو سلطان : وشرطـي ؟
أبو محمد : ماهنا شرط أبد سآمحه وبرضى عنك
جنى : عمـي حفيدك كم شهر ويجي لا تحرمهـ من جده واللي يعآفيك
ولا تحرم سلطآن منك تكـفى ياعمي
حن قلبه ع حفيدهـ من يوم تزوج عادل وهو ينتظر الحفيد وبيجيبه سلطآن إن شاءالله
سلطان : يبه إنا آسف والله آسف سآمحني ع اللي صآر تراه ماهو عيب ولا حرآم اللي سويته
أبو سلطان : العيب إنك خبيت زوآجك عنـي
سلطان تنهد : يايبه اللي صار صار وخلصنا منه الحين إبي منك السمآح وإنك تتنازل عن شرطك
أبو محمد : سامحهـ ياولدي عشـآنـي
نزل رأسه وإحتآر بالموضوع : الله يسآمحك دنيآ وآخرهـ
رآح له سلطان بسرعه بآس يدهـ ورأسه وجنى نفس الشي
أبو سلطآن : الله يرضى عليك ياولدي ويسآمحك









في لنـدن

فهد اللي كان جالس ع التلفزيون
سمع نغمة جوآله ورد ع طول يوم شاف المتصل سلطآن


فهد : أخبارك ؟
سلطآن : تسرك حيل
فهد : هههههه ليه وش عندك ؟
سلطان : إبشرك أبوي وآفق ع زوآجـي
فهد بإستغراب : والله ؟
سلطان : آآآهـ بس يافهد مابغى أبوي يسآمح
فهد : هههههه أهم شي سآمحك
سلطان قال بسرعه : إيه والله أهم شي .. المهم بتصل عليك بعد شوي بروح لبيتنا وأسلم ع أمي وخوآتي من زمان عنهم
فهد : اها اوكي ع رآحتك بس نسيت أقولك
سلطان : هلا تفضل
فهد : لا تنسى المزرعه وقل لجدي عن موضوعها
سلطان : إن شاءالله مقرر نطلع لها هالأسبوع
فهد : ع خير إن شاءالله يلا سلآم

سكر منه وحس بإحد جنبه وألتفت وكانت غلا
غلا : صدق المزرعه خلصت
فهد ببرود : مايهم المهم اأنتي تمآم الحين
غلا : إيه بس أبي أسأل عن المزرعه
فهد : إيه الحمدالله خلصت ؛
غلا برجآء : أبي أشوفها تكفـى
فهد : إذا رجعنا إن شاءالله
غلا : اففف خلنا نرجع الحين
فهد : ع كيفك هو خلاص قلنا لك بعد مانرجع
غلا بقهر : اف اف اف
فهد بحدهـ : إف بعينك خلصنا جننتينـي
غلا تكتفت بقهـر منه
هو ماعطاها وجه وكمل مُشآهدته








في بيت أبو سلطآن

رجع أبو سلطآن وولدهـ ومعآهم جنى للبيت
طبعآ جنى طول الطريق كآنت خآيفه من لقآءهـم ومتوترهـ حيـل ؛


نزل أبو سلطآن ونزل ورآهـ سلطان وجنـى
دخلوا للبيت وكآنوا كلهم مجتمعيـن بالصآله

أم سلطآن قامت بصدمهـ : سلطآن
رآح لها وبآس رأسها
أم سلطآن دمعت عيونها ع ولدهأ
سلطان نزل وبآس يدهآ : وش إخبارك يالغاليهـ
أم سلطآن وهي تمسح دموعهآ : تمآم بشوفتك يايمه
سلطآن أبتسم لها : لا تصيحين دموعك غآليه علي
أم سلطآن : دآمها غاليه ليه تروح وتترك إمك
سلطآن تنهد : وهذآني جيتك ولا تتضآيقين
أم سلطان لفت إنتباهه جنـى
سلطان عرف بإنها إنتبهت ونآداها : جنـى تعالي سلمي ع إمي
قربت جنـى بخجل ممزوج بخوف وبآست رأسها
ومالقت منهآ آي شي يدل ع تقبلها لجنـى
تضآيقت من هالشي بس ماحاولت تبين
سلطآن لاحظ بس ماأهتم قرب من خوآته وسلم ع هنآدي ببرود
وسمر عكسهم كلهم كانت مرهـ مبسووطه
سمر بفرحه : وآخيرآ
ضحك عليها وضمهآ له وهي بادلته ع هالحضـن
جنى قربت من خوآته بتسلم وكآن سلامها لهنآدي جدآ عآدي
أما سمـر لا بالعكس مبسوطه لدرجة إن أم سلطآن شكت إنهم يعرفون بعض






شقة عزآم ورآكان




عزآم : وش فيك من اليوم قاعد إناديك ؟
رآكان هز رأسه بلآ
عزآم حط يدهـ ع كتف صآحبه : راكان عسى ماشر وش فيك ؟
رآكان تنهد : تتذكر البنت اللي كانت عندنآ قبل يومين
عزآم بإستغراب : إيه وش فيهآ
راكان : تتذكر وش قالت لنآ ؟
عزآم : ههههههه آخر همي هالغبيهـ .. طيب وش قالت
رآكان : دعـت علي
عزآم بسخريهـ : يقالك خايف من دعآءها يعني
راكان : حنا ظلمنآها ودمرنا شرفهآ ..أكيد بتدعي
عزآم بلا مُبالاهـ : خلها تدعي أكبر همك هي
راكانه نزل رأسه وهو يتذكر كلامها بعد اللي سوآه فيهآ
حسبي الله عليك .. الله يأخذك .. الله ينتقم منك ياحقير
الله يردهآ في خوآتك .. آآآآآآهــ حسبي الله عليك يامنال كذبتـي علي ودمرتيني

نفض هالأفكار من بآله ويحس بشي يخنقه مايدري ليه خآيف من دعآئها ويقبضه قلبه
إذا تذكر دعآئها ووشلون كانت تقوله بقهـر ومن قلب بعد ؛

تنهد بضيق وهو يسحب دخآن يبعد هالأفكأر من بآله
صحآه من تفكيره عزآم وهو يقول : خلك لا تخآف منها هههههههه وربي إضحك كل ماتذكرت وجهك
راكان مسح وجهه بيدهـ : إسكت لا تذكرني بالسآلفهـ
طنشه عزآم ولا تكلم معآه

دقايق وقام عزآم من الجلسه وهو يشوف رقم منآل
راكان : ع وين
عزآم بكذب : الشركه تدق علي بكلمهم ودقايق وبجي لك

مشى ع طول لغرفته بدون مايسمع رده رد ع جوآل بسرعه
منال بحدهـ : وش هالرساله اللي مرسلها لي ؟
عزآم ببرود : قلت لك إذا ماتقدرين تجبين لي اللي ببالي رجعي فلوسي والمقآطع اللي عندي بنشرها لك
منال : عزآم ترى نور مو سهله إنتظر كم يوم بس
عزآم تنهد : بنتظر بس مو عشان سواد عيونك لآ عشآن البنت وبس
أبتسمت : ولا يهمك منال عند كلمتها
عزآم بخبث : ومثل ماإتفقنا راكان لا يدري بهآ اوكي إبيها لي بالبدآيه وبعدهآ نرسلها لراكآن
منال : اوكي لا تخاف سرك ببير
عزآم : والله إنك خبيثه تبين الفلوس وبس
منال : ههههههههههههه ع بالك إجل أسوي هالشي لخآطرك لا يابابا أهم شي فلوسي توصلني كآش


في بيت م أبو سلطآن
ع العشآء
كانوا كلهم مجتمعين ومن ضمنهم سلطان وجنـى

أم سلطان بس تطآلع بجنى بنظرآت إستحقآر وكره
جنى ماإستغربت هالشي إكيد بيكون بينهم مُشآحنات

كملت إكلها وهي مطنشه الموضوع تقريبآ
شوي وقآمت من السفرهـ

أبو سلطآن : ع وين يابنتي كملي أكلك ماأكلتي شي؟
جنى بخجل : تسلم ياعمي لا مو مشتهيهـ
سلطان : جنى أنتي حامل أكلي حبيبي عشان صحتك
أم سلطان لوت فمها : والله الظآهر إن أكلنا ماأعجبها
جنى : لا حشى ياخالتي تسلم إيدين اللي سوآها بس ماأحب إكثر ع العشآ
أم سلطان ماردت تحسب إن جنى تجاملها قدآمهم
طلعت جنى لغرفتها وهي كآتمه حزنها ع اللي صآر
دقايق وقآم سلطان من السفرهـ
أم سلطان : وحتى أنت ماتحب تأكل ع العشآ
سلطآن مارد ورآح لغرفته
إنقهر من إمه شكلها بتعيد سوالف ريم مع جنى المسكينهـ
بس مايقدر يرد هذي أمه ولازم يحترمهآ

أول مادخل الغرفه شافها ترتب ملابسهم وتطلعها من الشنطه وتحطها بالدرج
سلطان قرب لها وحط يدهـ ع كتوفها : لا تتعبين نفسك إنتي حامل خلي الشغالآت يرتبونهآ
جنى بصوت مبحوح : لا ماله دآعي
سلطان عرف إنها متضايقه من صوتها ومسح ع شعرهآ : لا تتضايقين بسبب الل صار حبيبي عادي يمكن عشانها ماتعودت عليك
جنى لفت ع جهته : لا قلبي مو متضآيقه عادي ؛
سلطان : طيب عشاني إبتسمي وورني الغمآزهـ
إبتسمت له
سلطان : فديت هالغمآزات
جنى : ههههههه








في مكآن ثآني
وهي قاعد ترتب إغراضه لفت نظرها صور
رفعتها لها وقامت تطآلع فيها ..صور بنت إيه صور بنت معآه
مره بحضنه ومره ماسكه يديه ومره يبوسهآ
أنصدمت معقوله لالا مو ممكن
غمضت عيونها وفتحت من جديد وكانت نفس الصور
كانت تتوقع إنه حلم بس لا هو حقيقه وربي حقيقـه
رمت الصور من إيدهآ وهي تتخيل يكون له علاقات بنآت
صدمـه بجد صـدمه لهآ ؛





إنتهى البآرت ؛










× إسرار تحآوط الروايه ؟ سر الموقف الإخير من البارت ؟ ومن أبطآله ؟

× قصد سيف بكلمته [ الوحيد اللي يقـدر يجيب لـي رؤى هـي عبيــر ] ..؟
وش معناة هالكلآم ومنهي عبير ؟ وهل تتذكرونهآ ؟؟


× إيضآ كلام آخر من سيف الغآمض [لالا غلاي لا تبكين تو البكآء ماجاء دورهـ ]
وش قصدهـ بالهجمله اللي كررها أكثر من مرهـ في البارتات ؟


× إختفآء عبدالله بهالبارت قد يحمل صـدمه كبيرهـ بالبارتات القآدمه ؟ إنتظــروهـــآ ؟


× المزرعه حآن دورهآ تحمل العديد في جعبتهآ ؟


× نور وقصة دعارهـ تُحآك من خلفهآ ؟


× رجع فهد العصبي الغآمض ؟ وكررت غلا عنآدهآ ؟ مادور حنين بينهم ؟


× عفو أبو سلطآن لسلطآن وجنـى إنتهى ؟ أو أم سلطآن لها دور بنهآيتهـ ؟






إن شاءالله يعجبكم البارت

ودي / لولـي



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 868
قديم(ـة) 28-10-2010, 06:21 PM
دااناا دااناا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : رماني .. و قال : ما أبيها


رووووووعه البارت
سلمت اناملكي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 869
قديم(ـة) 28-10-2010, 07:19 PM
ɷ♥ϻĬŝŜ_ťŏŤĕ♥ɷ ɷ♥ϻĬŝŜ_ťŏŤĕ♥ɷ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : رماني .. و قال : ما أبيها


برب اقرا البارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 870
قديم(ـة) 28-10-2010, 08:02 PM
دفـــــا الايــــــامْْ دفـــــا الايــــــامْْ غير متصل
» نـبـضـے المـﮙـــــان
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : رماني .. و قال : ما أبيها



× إسرار تحآوط الروايه ؟ سر الموقف الإخير من البارت ؟ ومن أبطآله ؟
اتـوقـع تكــون ريــــم أو غــــــــــلا

× قصد سيف بكلمته [ الوحيد اللي يقـدر يجيب لـي رؤى هـي عبيــر ] ..؟
وش معناة هالكلآم ومنهي عبير ؟ وهل تتذكرونهآ ؟؟
نــاســيه عبيييير هـذي


× إيضآ كلام آخر من سيف الغآمض [لالا غلاي لا تبكين تو البكآء ماجاء دورهـ ]
وش قصدهـ بالهجمله اللي كررها أكثر من مرهـ في البارتات ؟
أتــوقـع بيـتـزوجــهــا وبيــذلـهــا همـن يحـبهـا


× إختفآء عبدالله بهالبارت قد يحمل صـدمه كبيرهـ بالبارتات القآدمه ؟ إنتظــروهـــآ ؟
عبـدالله كـآآآآآآآآســر خـاطـري بـقـوهـ رحمممممممممممتـه


× المزرعه حآن دورهآ تحمل العديد في جعبتهآ ؟
أكـثر شـيء متـحمـسه لـه المـواقـف واللـي راح يـصييير بـالمـزرعـه


× نور وقصة دعارهـ تُحآك من خلفهآ ؟
{ضــحيــه}


× رجع فهد العصبي الغآمض ؟ وكررت غلا عنآدهآ ؟ مادور حنين بينهم ؟
ههههههههههه تـوحـفه هـالثـنــائي{مـلح الـروايـه}
بمـعرفــة غـلا قـصة فـهـد وحنـين راح تحـاول تـنـسي فـهـد حنين وبتـكـون تـأكـدة ان اللـي يسـويـه فـهـد مـو كـرهـ لـها ولا غــرور وإنـمــــــــــآ وفــــــــاء لـحبـيـبتـه


× عفو أبو سلطآن لسلطآن وجنـى إنتهى ؟ أو أم سلطآن لها دور بنهآيتهـ ؟
تـقـهـرني ام سـلطـان جنـنـت عيــالـهـا وكـرهتـهـم فـيهـا بـغبــائهـا












روآآآآآآآآآآآآآآيـــــهـ ســبق وأن أشـدت بـفـكـرتـهـا وطـريقـة طـرحـهــا..

وأرجــع الــيـوم وأكـررهـــــــــــــــــآ ابـــداع+ابــداع+ابــــداع

تسسسسسسسسسسسسلم يـدينكـ














تـقـدـيري


~~




الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رماني و قال ما أبيها / بقلمي ، كاملة

الوسوم
..... , 114 , ماأبيهآ , الاولى , البارت الاول ص 1 , البارت الثالث ص 16 و 17 , البارت الثالث عشر صفحـ 103 ــة ، , البارت الثامن ص 52 , البارت التاسع 59 ، 60 , البارت الثاني ص 9 , البارت الثاني عشر صفحـ 88 ــة ، , البارت الخامس ص 29 , البارت الحادي عشر 77 , البارت الرابع ص 23 , البارت الرابع عشر ص 113 و 114 ، , البارت السابع 45 , البارت السادس صفحة 38 , البارت العاشر 67 ، 68 , البارت العاشر ص 67 , البارت14صفحه113 , البـــــــــــــآرت الأخيـــــــــــــــــــــر صفحــــــــــــــــــة 542 , بقلــمي , جنااان الروايه , روايتي , رووعه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6653 22-07-2014 07:14 AM
وكان أسمها صبح / بقلمي , كاملة مغرومه بلا حد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 23 23-03-2014 06:42 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM

الساعة الآن +3: 11:29 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم