منتديات غرام اسلاميات غرام مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة قيام الليل وفضائله جعلنا الله وإياكم من قوامه
طيف زاير ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مدرسة قيام الليل ، وما أدراك ما مدرسة قيام الليل ، إنها مدرسة العظماء ، والأصفياء ، التي تخرج فيها صفوة الصفوة من الأوّلين ، والآخرين.

ولو لم يكن في قيام الليل من الفضل إلاَّ أن الله تعالى ربط بـه تشريف محمد صلى الله عليه وسلم بالمقام المحمود ، لكفاه شرفاً وفضلاً ، إذ قال ( ومن اللّيل فتهجـّد به نافلةً لك ، عسى أن يبعثك ربُّك مقاماً محموداً ) وهي الشفاعة العظمى ، يوم القيامة.

وقد علم العارفون أنَّ قيام الليـل مدرسة المخلصيـن ، ومضمار السابقين ، وأنّ الله تعالى إنما يوزّع عطاياه ، ويقسم خزائن فضله في جوف الليل ، فيصيب بها من تعرض لها بالقيام ، ويحرم منـها الغافلون و النيام

وما بلغ عبدٌ الدرجات الرفيعة ، ولا نوَّر الله قلبا بحكمة ، إلاّ بحظ من قيام الليل .

والسرُّ في ذلك أن العبد يمنع نفسه ملـذّات الدنيا ، وراحة البدن ، ليتعبّد لله تعالى ، فيعوضه الله تعالى خيـرا مما فقــد .

وذلك يشمل نعمة الدّيـن ، وكذلك نعمة الدنيـا ، ولهذا قال الإمام ابن القيم رحمه الله : ( وأربعة تجلب الرزق : قيام الليل ، وكثرة الاستغفار بالأسحار ، وتعاهد الصدقة ، والذكر أول النهار ، وآخره).

وقال : ( ولا ريب أنَّ الصلاة نفسها فيها من حفظ صحة البدن ، وإذابة أخلاطه ، وفضلاته ، ما هو من أنفع شيء له ، سوى ما فيها من حفظ صحة الإيمان ، وسعادة الدنيا ، والآخرة ، وكذلك قيام الليل من أنفع أسباب حفظ الصحة ، ومن امنع الأمور لكثير من الأمراض المزمنة ، ومن أنشط شيء للبدن ، والروح ، والقلب) أ.هـ.

ولهذا لاتجد أصح أجساداً من قوَّام الليل ، ولا أسعد نفوسـا ، ولا أنور وجوها ، ولا أعظم بركة في أقوالهم ، وأعمالهم ، وأعمارهم ، وآثارهم على الناس.

وقـُوَّام الليل أخلص الناس في أعمالهم لله تعالى ، وأبعدهـم عن الرياء ، و التسميع ، والعجـْب ، وهـم أشـدّ الناس ورعاً ، وأعظمهم حفظا لألسنتهم ، وأكثرهم رعاية لحقوق الله تعالى ، والعباد ، وأحرصهم على العمل الصالح.

وذلك أنهم يخلون بالله تعالى في وقت القبـول والإجـابـة ، إذ يقول : من يسألني فأعطيه ، من يستغفرني فأغفر له ، فيسألون ، ويدعون ، وقد قربت أرواحهم من الله تعالى ، وصَفَـت نفوسهم بذكره ، فيقرِّبهـم منـه ، ويُضفـي عليهم من بركاته ، ويُلقـي عليهم من أنواره ، فيكرمهـم بالطاعات ، ويخلع عليهم لباس الصالحات .

ولهذا السبب يُحبـَّب إليهم قيام الليل ، حتى إنهم ليحبُّون الليل ، ويشتاقون إليه ، أشد من إشتياق العشَّاق للوصال ، وبعضهم لايعـدّ النهار شيئا ، ويريده أن ينقضي بأيّ شيء حتى يأتيه الليـل ، ليخلوا بالله تعالى ، فيجد في ذلك الوقـت ، كلّ سعادته ، وغاية لذته ، ومنتهى راحته .

ولهذا لم يكن النبيُّ صلى الله عليه وسلم يدع قيام الليل قـطّ ، بعد أن أمره الله به ، كما قال الإمام ابن القيم رحمه الله : ( ولم يكن يدع قيام الليل حضرا ً، ولا سفرا ً، وكان إذا غلبه نـوم ، أو وجع ، صلّى من النهار ثنتي عشرة ركعة ، فسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول : في هذا دليلٌ على أنَّ الوتـر ، لا يقضى لفوات محله ، فهو كتحية المسجد ، وصلاة الكسوف ، والإستسقاء ، ونحوها ، لأنَّ المقصود به أن يكون آخر صلاة الليل وتراً ، كما أن المغرب آخر صلاة النهار ، فإذا انقضى الليل ، وصليت الصبح ، لم يقع الوتر موقعه ، هذا معنى كلامه) .

وقد حثَّ النبي صلى الله عليه وسلم على قيام الليل ، فجاء في فضله من الأحاديث جملة مباركة ، منهـا :


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم ، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل) رواه مسلم ، وأبو داود ، والترمذي ، والنسائي ، وابن خزيمة في صحيحه

وعن عبد الله بن سلام رضي الله عنه ،قال : ( أول ما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ، انجفـل الناس إليه ، فكنت فيمن جاءه ، فلمّا تأمّلت وجهه ، واستبنته ، عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب ، قال : فكان أول ما سمعت من كلامه ، أن قال : أيها الناس أفشوا السلام ، وأطعموا الطعام ، وصلوا الأرحام ، وصلوا بالليل والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام ) رواه الترمذي

عن معاذ بن جبل رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَبيتُ عَلَى ذِكْرٍ طَاهِراً فَيَتَعَـارّ مِنَ الّليْلِ ، فَيَسْأَلُ الله خَيْراً مِنَ الدّنْيَا وَالآخِرَةِ إِلاّ أَعْطَـاهُ إِيّـاهُ ) . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وهو حديث صحيح .



وعن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه ، قال : ( قام النبي صلى الله عليه وسلم حتى تورمت قدماه ، فقيل له : قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك ، وما تأخر ، قال : أفلا أكون عبدا شكورا ) رواه البخاري ومسلم والنسائي

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أحب الصلاة إلى الله صلاة داود ، وأحب الصيام إلى الله صيام داود ، كان ينام نصف الليل ، ويقوم ثلثه ، وينام سدسه ، ويصوم يوما ، ويفطر يوما)
رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه


وعن جابـر رضي الله عنــه قال سمعــت رسول الله صلـى الله عليه وسلم يقول: ( إن في الليل لساعة لا يوافقها رجل مسلم ، يسأل الله خيرا من أمر الدنيا ، والآخرة إلا أعطاه إياه وذلك كل ليلة) رواه مسلم

وعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه ، عن رسول الله صلـى الله عليه وسلـــم قال : ( عليكم بقيام الليل ، فإنه دأب الصالحين قبلكم ، وقربة إلى ربكم ، ومكفرة للسيئات ومنهاة عن الإثم) رواه الترمذي



وعن سهل بن سعد رضي الله عنهما قال : ( جاء جبريل إلى النبيّ صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد عش ما شئت فإنك ميت ، واعمل ما شئت فإنك مجزي به ، وأحبب من شئت فإنك مفارقه ، واعلم أن شرف المؤمن قيام الليل ، وعزه استغناؤه عن الناس ) رواه الطبراني والحاكم وقال صحيح الاسناد ووافقه الذهبي وحسنه الهيثمي والألباني في السلسلة الصحيحة



وعن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ثلاثة يحبهم الله ويضحك إليهم ، ويستبشر بهم ، الذي إذا انكشفت فئة قاتل وراءها بنفسه لله عز وجل ، فإما أن يقتل ، وإما أن ينصره الله عز وجل ، ويكفيه ، فيقول : انظروا إلى عبدي هذا كيف صبر لي بنفسه ؟ والذي له امرأة حسنة ، وفراش لين حسن ، فيقوم من الليل فيقول يذر شهوته ، ويذكرني ولو شاء رقد ، والذي إذا كان في سفر ، وكان معه ركب ، فسهروا ، ثم هجعوا ، فقام من السحر في ضراء ، وسراء ) رواه الطبراني في الكبير بإسناد حسن

وعن ابن مسعود رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( عجب ربنا تعالى من رجلين ، رجل ثار عن وطائه ، ولحافه ، من بين أهله ، وحبه ، إلى صلاته ، فيقول الله جل ، وعلا ، انظروا إلى عبدي، ثار عن فراشه ، ووطائه من بين حبه ، وأهله ، إلى صلاته ، رغبة فيما عندي ، وشفقة مما عندي ، ورجل غزا في سبيل الله ، وانهزم أصحابه ، وعلم ما عليه في الانهزام ، وما له في الرجوع ، فرجع حتى يهريق دمه ، فيقول الله : انظروا إلى عبدي ، رجع رجاء فيما عندي ، وشفقة مما عندي ، حتى يهريق دمه) رواه أحمد

وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : الرجل من أمتي يقوم من الليل يعالج نفسه ، إلى الطهور ، وعليه عقد ، فإذا وضأ يديه انحلت عقدة ، وإذا وضأ وجهه انحلت عقدة ، وإذا مسح رأسه انحلت عقدة ، وإذا وضأ رجليه انحلت عقدة ، فيقول الله عز وجل للذين وراء الحجاب ، انظروا إلى عبدي هذا يعالج نفسه ، يسألني ، ما سألني عبدي هذا ، فهو له ) رواه أحمد ، وابن حبان في صحيحه ، واللفظ له

وعن عبد الله بن أبي قيس رضي الله عنه قال : قالت عائشة رضي الله عنها : ( لا تدع قيام الليل ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدعه ، وكان إذا مرض ، أو كسل ، صلى قاعدا ) رواه أبو داود وابن خزيمة في صحيحه

وعن طارق بن شهاب : ( أنه بات عند سلمان رضي الله عنه لينظر ما اجتهاده ، قال فقام يصلي من آخر الليل ، فكأنه لم ير الذي كان يظن ، فذكر ذلك له فقال سلمان حافظوا على هذه الصلوات الخمس ، فإنهن كفارات لهذه الجراحات ، ما لم تصب المقتلة ، فإذا صلى الناس العشاء ، صدروا عن ثلاث منازل ، منهم من عليه ، ولا له ومنهم من له ، ولا عليه ، ومنهم من لا له ، ولا عليه ، فرجل اغتنم ظلمة الليل ، وغفلة الناس ، فركب فرسه في المعاصي ، فذلك عليه ، ولا له ، ومن له ، ولا عليه فرجل اغتنم ظلمة الليل ، وغفلة الناس ، فقام يصلي ، فذلك له ، ولا عليه ، ومن لا له ، ولا عليه ، فرجل صلى ثم نام ، فلا له ، ولا عليه ، إياك والحقحقة ، وعليك بالقصد ، وداومه ) رواه الطبراني في الكبير موقوفا.

والحقحقة السيبر الشديد ، حتى تعطب راحلته ، فلا يبلغ مراده

وعن فضالة بن عبيد ، و تميم الداري رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من قرأ عشر آيات في ليلة كتب له قنطار ، والقنطار خير من الدنيا ، وما فيها ، فإذا كان يوم القيامة يقول ربُّك عز وجل ، اقرأ وارق بكل آية درجة ، حتى ينتهي إلى آخر آية معه ، يقول الله عز وجل للعبد : اقبض ، فيقول العبد بيده يا ربّ أنت أعلم ، يقول بهذه الخلد ، وبهذه النعيم ) رواه الطبراني في الكبير والأوسط

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ، ومن قام بمائة آية ، كتب من القانتين ، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين ) رواه أبو داود وابن خزيمة في صحيحه

وعن عائشة رضي الله عنها ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

(ما من امرىء تكون له صلاة بليل ، فيغلبه عليها نوم ، إلاّ كُتب الله له أجر صلاته ، وكان نومه عليه صدقة ) رواه مالك وأبو داود والنسائي


يتبع ...


طيف زاير ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©


وأما حال السلف مع قيام الليل ، فمن اطّلـع على أحوالهم في الليل ، علم السر في بركة علومهم ، وآثارهم على الأمـّة ، وتعرف على السبب في اصطفـاء الله تعالى لهم إذ جعلهم خير القرون .

وهذه جملة مما في كتب التراجم ، مثل صفة الصفوة ، وحلية الأولياء ، وغيرهما

كان ابن مسعود إذا هدأت العيون قام ، فيُسمع له دويّ كدويّ النحل حتّى يصبح ،
وقال أبو عثمان النهدي : تضيّفت أبا هريرة سبعا ، فكان هو امرأته ، وخادمه ، يتعقّبون الليل أثلاثا : يصلّي هذا ، ثم يوقظ هذا ، ويصلّي هذا ، ثم يوقظ هذا ،
وعن أبي غالب قال : كان ابن عمر رضي الله عنهما ينزل علينا بمكة ، وكان يتهجّد من الليل ، فقال لي ذات ليلة قبل الصبح : يا أبا غالب : ألا تقوم تصلّي ، ولو تقرأ بثلث القرآن ، فقلت : يا أبا عبد الرحمن قد دنا الصبح فكيف اقرأ بثلث القرآن ؟! فقال إنّ سورة الإخلاص ( قل هو الله أحـد ) تعدل ثلث القرآن
و قال أبو الدرداء : صلّوا ركعتين في ظلم الليل لظلمة القبور ،
وسألت ابنة الربيع أباها : يا أبتاه ، الناس ينامون ولا أراك تنام ؟ قال يا بنية : إن أباك يخاف السيّئات .
وكان زيد بن الحارث يجزىء الليل إلى ثلاثة أجزاء : جزءٌ عليه ، وجزءٌ على إبنه ، وجزءٌعلى ابنه الآخر،
وقال سعيد بن المسيب : إنَّ الرجل ليقوم الليل ، فيجعل الله في وجهه نوراً ، يحبه كلُّ مسلم ، فيراه من لم يره قط ، فيقول إني أحبّ هذا الرجل ،
وسئل الحسن البصري : ما بال المتهجدين بالليل ، من أحسن الناس وجوها ، فقال : لأنهم خلوْا بالرحمن ، فألبسهم من نوره ،
وكان أبو إسحاق السبيعي رحمه الله يقول : يا معشر الشباب جدّوا واجتهدوا ، وبادرواقوتكم ، واغتنموا شبيبتكم قبل أن تعجزوا ، فإنه قلّ ما مرّت عليّ ليلة إلاّ قرأت فيها بألف آية.
ولما احتضر أبو الشعثاء رحمه الله ، بكي ، فقيل له : ما يبكيك : قال لم أشتـف من قيام الليل .
وأخذ الفضيل بن عياض رحمه الله ، بيد الحسين بن زياد رحم الله ، فقال له : ( يا حسين : ينزل الله تعالى كلّ ليلة إلى السماء الدنيا ، فيقول الرب : كذب من أدّعى محبّتـي ، فإذاجنـّه الليل نام عنـي ؟ أليس كلُّ حبيبٍ يخلو بحبيبه ؟ ها أنا ذا مطلع على أحبائي إذا جنَّهم الليل .. غداً أقـرّ عيون أحبائي في جناتـي )
و كان عبد العزيز بن أبي روّاد رحمه الله ، يُفرش له فراشه لينام عليه بالليل ، فكان يضع يده على الفراش فيتحسسه ، ثم يقول : ما ألينك ، ولكن فراش الجنة ألين منك ، ثم يقوم إلى صلاته.
وقال الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى : ( إذا لم تقدر على قيام الليل ، وصيام النهار، فاعلم أنّك محروم مكبـّل ، كبّلتك خطيئتك ).
وكان رحمه الله يقول : ( أدركت أقواماً يستحيون من الله في سواد هذا الليل من طول الهجعة ، إنما هو على الجنب ، فإذا تحـرّك ، قال : ليس هذا لك قومي خذي حظك من الآخرة ) .
وكان رحمه الله يقول : من أخلاق الأنبياء ، والأصفياء ، ثلاثة : الحلم ، والإنابة ، وحــظّ من قيام الليـل.

وقال ابن المنكدر : ما بقي من لذات الدنيا إلاّ ثلاث : قيام الليل ، ولقاء الإخوان ، والصلاة في جماعة ،
وقال معمر : صلى إلى جنبي سليمان التميمي رحمه الله بعد العشاء الآخرة فسمعته يقرأفي صلاته : (تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍقَدِيرٌ ) ، حتى أتى على هذه الآية ( فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ) فجعل يردّدها حتى خفّ أهل المسجد ، وانصرفوا ، ثم خرجت إلى بيتي ،فما رجعت إلى المسجد لأؤذن الفجر ، فإذا سليمان التميمي في مكانه كما تركته البارحة ، وهو واقف يردد هذه الآية لم يجاوزها (فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْوُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا).
وقال عبدالله بن داود : كان من مضى إذا بلغ أحدهم 40 سنة طوى فراشـه ،
وكان عمرو بن دينار قد جزأ الليل ثلاثة أجزاء : ثلثٌ ينام ، وثلثٌ يدرس ، وثلثٌ يصلّي ،
وقال محمد بن يوسف : كان سفيان الثوري رحمه الله يقيمنا في الليل ، ويقول : قوموا ياشباب ، صلوا ما دمتم شبابا ، إذا لم تصلوا اليوم فمتى ؟
وكان رحمه الله إذا أصبح مدّ رجليه إلى الحائط ، ورأسه إلى الأرض ، كي يرجع الدم إلى قدميه ، من طول القيام.
وقالت امرأة مسروق بن الأجدع : والله ما كان مسروق يصبح من ليلة من الليالي إلاّ وساقاه منتفختان من طول القيام ، وكان رحمه الله إذا طال عليه الليل ، وتعب صلى جالساً ، ولا يترك الصلاة ، وكان إذا فرغ من صلاته يزحف إلى فراشه ، كما يزحف البعير.
وقال أبو سليمان الداراني : والله لولا قيام الليل ما أحببتُ الدنيا ،
وقال مخلد بن الحسين : ما انتبه من الليل إلاّ أصبت إبراهيم بن أدهم رحمه الله يذكرالله ويصلّي ثم أتعزّى بهذه الآية ( ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء)
وقال رجل لابن أدهم رحمه الله : إني لا أقدر على قيام الليل فصف لي دواء ؟ فقال : لا تعصه بالنهار ، وهو يقيمك بين يديه في الليل ، فإنّ وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف ، والعاصي لا يستحق ذلك الشرف.
وقال وكيع : كان عليّ ، والحسن ابنا صالح بن حيّ ، وأمّهم ، قد جزءوا الليل ثلاثة أجزاء ،
وقال طاووس : ما كنت أرى أحداً ينام في السحر ،
وقال ثابت : كابدت قيام الليل عشرين سنة ، وتنعمت بـه عشرين سنة ،
وقال الأوزاعي : من أطال قيام الليل ، هوّن الله عليه وقوف يوم القيامة.

فنسأل الله تعالى أن يمن علينا بكرمه ، ويرزقنا قيام الليل ، ويفتح لنا به أبواب الخير.
آمين

بقلم / حامد عبدالله العلي

جزى الله كاتبه خير الجزاء
.


L7η αłяσσ7 ●● ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

جزآكِ الله خيرَ ع الطططرح ~

لآعدمنآك <~

دمتي بطأإعة الله ~



مشـآعر طفلهـْ . . ~ • عَمَرِيْ مَآرَآحْ «َأَنَـڪسِرْ» ✿

الموضوع جدًا رائع
يعطيك الف عافيه
ع هذا المجهود القيم
دمتــي بحفظ الرحمن

دروب العـشق ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أسكنك الله الفردوس ووقاك من النار
بورك فيك


شواطئ الغروب ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©



جزآكِ الله خيرَ


سحر الحـلال ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

بارك الله فيك على الموضوع القيم

علي 29 ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

جزاك الله خير

مـ ع ـاً لنضي الكون ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله كل خير ووفقك لما يحبه ويرضاه

غـيد الأماليد ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الله يوفقك للخير


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1