اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 111
قديم(ـة) 19-08-2011, 01:12 AM
حديث الورد حديث الورد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مهما الليالي و الزمان إمتحني لصد بي وقتي فأنا ما أقدر أنساك / بقلمي


لالالالا عاادي مو مشكلة .. مفرووض انا اقول سوري ع التاااخير

مشكوووورررة حيــــــــــــــــــــــل ع البااارت الجناان الاكثر من روعة يعطيج العافية ^_^

توقعااتي :-

شهد خالد بيتم الزواج وبيسافروا صج في الايااام الاولى بيكون خالد يقسى على شهد بس بيجي يوم بيعرف الحقيقة

غرور و عزوز .. اتمنى ان تكون حيااتهم ما فيها مشااكل بس بيكون فية عنااد بيناتهم ..

محمد وايمان اعتقد انة بتم قسوتة على ايماان بس بتكون لفترة محددة وبعدين بعترف انة يحبهااا

وخلاص ^_^

بنتضااااارج يالغلااااااا..^_^


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 112
قديم(ـة) 27-01-2012, 01:14 AM
شموخ بكبرياء شموخ بكبرياء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مهما الليالي و الزمان إمتحني لصد بي وقتي فأنا ما أقدر أنساك / بقلمي


راااااااح اكملهااااا ورااااااح اواااااصل للاخير وسورررري اني تاخرت وفاة خالي اثرررت علي كثير اتمنى تتفهمون ظروفي واوعدكم راح اكمل وسامحوني على القصور شموخ بكبرياء


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 113
قديم(ـة) 27-01-2012, 05:21 AM
شموخ بكبرياء شموخ بكبرياء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مهما الليالي و الزمان إمتحني لصد بي وقتي فأنا ما أقدر أنساك / بقلمي


الجزء الرابع عشر

يوم الجمعه
كانت معصبه ومتنرفزه طلعت بعد ما تهاوشت مع كل اللي بالمطبخ مستغربه من تصرفاته يوم كامل لا يدق ولا يرسل العاده ما يمر دقيقه الا ويكلم او يرسل حتى لو رساله فاضيه يقول فيها انا هنا وشفيه وش اللي مغيره توكلت على الله ودقت عليه تبي تعرف السالفه
رن جواله قوا قلبه ورد عليها بدون نفس:الو
شوق :عبدالله وينك
حس باللهفه بصوتها بس رد بجفاء:ويني يعني في البيت
شوق باستغراب والم:عبدالله وش فيك ليه تكلمني كذا ووينك امس ما دقيت مو عادتك انا سويت شئ زعلك
عبدالله: والله مو انا اللي يتسكر الجوال بوجهي ما له داعي اذا ما تبيني قولي
شوق هذا ايش قاعد يخربط:شوف عبدالله انا كل شئ ارضى فيه الا انك تلعب بمشاعري اسمح لك باي شئ الا قلبي واذا انك تفسر حياي على كيفك هاذي مشكلتك واذا على التلفون تامر انا ما راح اسكره الين تسكره انت والحين عن اذنك انا مشغوله يالله وشلون ما فكرت انها تستحي وشفيك يا عبدالله الا تبي تخسرها سكت شوي وقال انا اسف سامحني يا قلبي سامحني بس ما ردت عليه فكرها نفذت اللي قالته وخلت التلفون فتوح الين يسكر بلحاله ما درا انها ماسكه السماعه وهي تبكي شلون تسكر واللي على التلفون روحها متعلقه فيه بس لما جات بترد سكر هو وكان الزمن يعاندهم


الكل في المطبخ يشتغل اليوم بيجي روح غرور على قولتها
في المغرب
ما بقى بدله في في كبتها ما طلعتها تبغى تكون ملكه اليوم تبغى عبد العزيز ما يشوف الا هي تبيه ما يشهق الا باسمها بالنهايه استقرت على ثوب ابيض دنتيل علاقي بذيل وحطت ميك اب بسيط بروج بنفسجي رايق نزلت المجلس عشان تطمن عل كل التجهيزات بنفسها لانها تبغى يكون كل شئ بيرفكت
بعد صلاة العشاء دخل عزام ويمه عبد العزيز المجلس
عزيز:عزام وشفيك وجهك متغير
عزام:لا متغير ولا شئ ادخل يا رجال بس
عزيز:بمشيها لك الحين لاني رفع حاجب مو فاضيلك
دخلوا وجلسوا شوي سوالف اللي الوقت هذا غرور كانت مرتعبه تدخل بالنهايه سمت باسم الله ودخلت بخطوات واثقه مليانه غرور :السلام عليكم
عزام وعزيز:وعليكم السلام
مشت شوي ووقفت على جنب ناظر عزيز بعزام يعني توكل خلنا تنحنح عزام :طيب انا استاذن كان ودي اجلس معكم بس تعرفون عندي شغل
عزيز:اذنك معك لا تخاف عاذرينك
عزام :يمه والله ما عاد يعرفني
بعد ما طلع عزام راح عزيز لمكان غرور وباسها على راسها :كيفك
غرور منزله راسها:الحمدلله
عزيز:الغرور ما ينزل راسه حتى لعبدالعزيز
ناظرته وابتسمت ومشت تبي تقهويه قاطعها ما تبين تسالين عن حالي
غرور يا رب منك انت عطيتني مجال دوختني: كيفك
عزيز:تو صرت بخير مسك يدها
غرور: دوم ومشت
عزيز ببحه:غرور
لفت عليه :نعم
عزيز:الله ينعم عليك حط يدها على قلبه خلك من هنا قريبه لا تروحين
غرور رمشت له بعيونها :اجلس بقهويك
جلس وصبت له القهوه ومدت له اياها وجلس بجنبه بس بعيد شوي شلون شهد وخالتي
تنهد:كلهم بخير يسلموون عليك شلون رجولك الحين
غرور باندفاع:الحمدلله بس اذا ضغطت عليها تالمني برطمت بس تشوهت مع الخياطه
عزيز ضحك:ههههه ومن بيشوفها رجولك
غرورتسرعت:لا في احد بيشوفها
عزيز فهم وبخبث:اذا علي انا لا تخافين ما يهمني ابدد انا اللي يهمني هنا واشر على قلبه
غرور :حتى لو كان بوجهي
عزيز: فال الله ولا فاللك حتى ولو انا ما تهمني هالاشياء خليني اشوف رجولك
غرور :ها لا ما يحتاج صدقني صارت احسن
عزيز :طيب انا ابغى اتطمن واشوفها نزل من الكنبه وجلس على ركبته قدامها ارفعي رجولك
غرور الله يعلم فيها ترجف رجف بس لازم تطيعه:طيب
رفع الثوب عن رجلها وهو ميت من الخوف ارتهب يوم شاف بياضها يا لبيه شاف الجرح والخياطه مرر اصبعه عليها وبعدين باسه كانت منزله راسها من لمسته وخجلها بس حركته اللي فيها احترام وحب كبير جبرها ترفع راسها ويظلوا يناظرون بعض نزلت عيونها ومد يده لجيبه وطلع علبه بها خلخال كانه عارف انها بتتذمر من شكل الخياطه لبسها اياه وقال الحين هي احلى رجل بالكون كله نزلها ورجع جلس جنبها وعطاها الجوال متى تبين الحفله
غرور:ما ابي حفله ولا ابي عرس
عزيز تفاجا: متاكدة
غرور :ايوه وش فيك استغربت
عزيز: اكيد بستغرب وغرور تقول بعظمة لسانها ما تبي ملكه ولا عرس
غرور:ابي اسافر على طول لان في كم دوله ابي ازورها وماابي عرس
عزيز رفع حاجب وقرب منها:تغارين علي
غرور انقهرت انه فهمها او فهم دافع من دوافعها :لا ما اغار عليك اخاف على نفسي
عصب منها العن ما عليه الغرور: طيب انا ما شي تبغين شئ
حست انها نرفزته اووف منك لازم تعصبينه:لا سلامتك
قام ولف بس نادته ومسكت يده وبلهفه:عبد العزيز
لف عليها وقلبه بيطير:نعم
غرور بغرور:وقلبك وعقلك وروحك وعالمك
قرب منها ومسك وجهها بين ايدينه وعيونه تعانق عيونها:من يوم شفتك وهم لك صدقيني
ابتسم وردت له الابتسامه مسكت يده ومشت معه للباب:بتنام
عزيز:منين يجي النوم
غرور بدلع :عزوووز
عزيز:لبيه روحه يمكن اودي امي وشهد للسوق تامريني شئ
غرور :ممممم لا بس انتبه على نفسك
خذ يدها وباسها:ان شاء الله وانتي بعد برسلك رساله عشان تحفظين رقمي
غرور :اوكي
حط يده على راسها ولخبط شعرها زفرت:عزيززز
كان جالس بغرفته يفكر كيف يكلمها اللي عرفه شئ خطير ولازم يتصرف بسرعه تفاجا بالخبر اللي جاه من المستشفى رهف معها جرثومه بالدم والمرض متقدم وهي مو راضيه تتعالج ليه قالت حق المستشفى ما يكلمون اهلها والا بترفع دعوى عليهم بانهم ما يحفظون اسرار المريض ويمكن تخرب سمعته ياليتني ما قتلهم اني اخوها كان ما صار هالحمل علي طيب ليه ما اقول لاخوانها الخوف ان يشكون فيني لقيت الحل انا لازم اكلمها واقنعها طيب واذا فكرت بي الشينه يوووه وش فيك يا عزام انت عارف نفسك ما عندك هالسوالف دق عليها وتوكل على الله دق طوط طوط طوط
ردت رهف تفكر انهم المستشفى رجعوا يزعجونها :الو
عزام:السلام عليكم انا عزام
رهف مستغربه :وعليكم السلام نعم
عزام:رهف انا مو داق اغازل او اسوي شئ حرام انا داق اقول كلمتين وبس
رهف:اسمع
عزام :انا عرفت بمرضك بس ممكن اعرف ليش فاقده الامل بالعلاج هذا الشئ يبد الله ليه تفقدين الامل فيه
رهف جزاك الله خير بس هذا شئ خاص فيني لا تتدخل فيه
عزام: بس اهلك من حقهم يدرون حرام عليك نفسك وامك ليه تبين تذوقينهم المر فيك
رهف:مره ثانيه اقول لك هذا الشئ لا تتدخل فيه ومشكور ورجاءا لا تقول حق اخواني شئ ما تبيهم يشكون فيك مع السلامه
صحيح خيرا تعمل شر تلقى وانا وش علي تعالجت والا بقريح بس انا ادري واذا ماتت ضميري بيعذبني خلني ارسل لها رساله يمكن تنفع
كانت تبكي قهر يوم جاتها الرساله وفتحتها 0حرام عليك امك المسكينه ليه تحرمينها منك انتي وش راح تخسرين لو جربتي على الاقل عشان امك
عصبت رهف بالحيل ولقت اللي بتفرغ قهرها فيه ودقت على طول:الو
عزام بهدوء وحذر: الو
رهف: بعصبية وصراخ:انت وشلون تتكلم عن الحرمان ها انا اللي دفنت ابوي مو انت انا اللي شفت الانكسار بعين امي مو انت انا اللي شفت الحزن بعيون اخواني وفقد السند مو انت انا اللي شفت اليتم بعيون اختي اللي ما شافت ابوي مو انت انا اللي فقدت امااانه مو انت جايني تتكلم عن الحرمان وش تعرف عنه انا اللي اعرف القهر والحرمان وما ابي اذوق امي واخواني منه ازود قولي اقعد معهم الكم شهر اللي بقوا لي والا احرمهم مني بروحة المستشفيات اللي بتاخذني منهم ها قالت بصوت هادي:انت اللي مو فاهم انا ما ابغى ازيد همهم همين اموت بسكات ولا اعذبهم معي عشان كذا لاتتكلم عن شئ ما حسيت به واتمنى انك ما تحسه
عزام عوره قلبه:طيب انا اسف ممكن تهدين لا تبكين خلاص اوعدك كل شئ راح يكون اوكيه ماشي انا راح اجي اليوم ومعي الحل اهدي وروقي انا بسكر ما يحتاج تقولين شئ بس وافقيني على اللي بسويه ما سمع ردها وسكر لبس ثوبه وتوجه لبيتهم حاس بكتمه وقهر عليها كل هذا عيال عمي يعانونه ما كان بوعيه يبغى يساعدها باي طريقه اوه صح بيساعدها بطريقتها بينفذ لها اللي تبيه ولا راح يخلي احد يدري
في بيت ابو شهد الساعه عشر تحديدا بغرفة شهد
روان: والله حيرتيني معك يا شهد
شهد:ماني مصدقه والله العظيم ماني مصدقه ان زواجنا باقي عليه خمس ايام وحالنا كذا
وجدان:اذا ما تبغينه مو غصب قولي حق عمي بكرا ورقتك توصلك
شهد: ما اقدر يا وجدان ما اقدر
وجدان: شهيد وبعدين معاك ليه ما تقدرين
شهد ببكي وعصبيه:لان خليت نفسي تحبه تعشقه لان خليتها تخليه الهوا اللي اتنفسه والقلب اللي ينبض بي والنور اللي امشي به خليتها تخليه الحياة يا وجدان صرخت لاني احبه احبه فهمتي حطت راسها على فخذ بنت عمها واختها وصديقتها وبكت بكت الم وقهر وظلم
وجدان:ابكي يا قلبي ابكي كل هذا شايلته بقلبك الله يجازي اللي كان السبب
وصل عزام بيت عمه فارس ودخله عبدالله المجلس
عبدالله:حيا الله من جانا
عزام متوتر:الله يحيك
عبدالله:عزام وشفيك متوتر اول مررره تدخل بيتنا
عزام:عبيد رح ناد محمد مانيب فاضيلك
عبدالله:هع هع من زمان ما نادتيني عبيد اجل اكيد كايده ناظره نظره الجمته وعلى طوال دخل يناديه
بعد فترة من جية محمد والسوالف اللي ماليها عند عزام التوتر قال:محمد طلبتك
محمد:ابشر بعزك وانا اخوك
عزام:تعطيني رهف اختك
محمد استغرب ونفس الوقتت تشقق من الفرحه:جاتك يا عزام وين الاقي احسن منك بس الاوله اشاورها وارد عليك
عزام:هاللحين يا محمد تشاورها
محمد:هاللحين ياعزام وش فيك مستعجل بكرا يصير خير
عزام: تكفى يا محمد هاللحين تشاورها
محمد:ابشر الحين اروح لها
طلع محمد وناظر عبدالله بعزام وابتسم
عزام:وش عندك
عبدالله:ابد سلامتك يا طويل العمر
عزااام:ايووه تحشم
في غرفة رهف كان فيها محمد وامه
محمد:وش قلتي
رهف:لي شرط
ام محمد:وش هو شرطه يا بنت
محمد:يمه خليها على راحتها وش هو شرطك يا رهف
رهف:اعذرني يا اخوي ودي اشوفه قبل الملكه واقول كلمتين بلحالنا
محمدعصب بس مسك نفسه يتيمه بعدين هو واثق بولد عمه قبل لا يوثق فيها: وش هي الكلمتين اللي ما يصير اسمعهم يا رهف
رهف:هذا شرطي يا اخوي واذا ما نت موافق خلاص خله يتوكل
محمد:طيب البسي عباتك والحقيني
ام محمد:محمد انت
قاطعها:يمه رهف اختي وانا اللي مربيها
في المجلس عبدالله ثار من اللي يصير بس محمد كان يهديه والا الود وده يذبحها على فعلتها
في المجلس ما كان يه الا هو وهي
رهف: ماني محتاجه شفقتك يا ولد عمي واذا ضميرك معذبك انا ابيحك من هالهم ولا اني بحاجه لمساعدتك هذا قراري وانا حره انهي الموضوع الله يخليك
عزام:من قال اني شافق عليك انا شايل هم عيال عمي وش حالتهم بعدك بس واذا على ضميري فهو مرتاح صدقيني انا بساعدك تتعالجين بدون لا يدرون الحين ما عندك عذر قدام ربي
رهف: ماشي يا عزام اذا تبيني اوافق عندي شرط لازم تنفذه
عزام:اشرطي زي ما تبين
رهف:تتنازل عن حقوقك الشرعيه كامله طول ما احنا بفتره العلاج اللي راح تكون بر اوبعد العلاج اللي الله يكتبه فيه الخير لان على قولتك ما ساعدتني الا عشان اخواني
عزام عفاريت الارض تتنطط حوله ووجه صار احمر:ماشي يابنت عمي لا بفترة العلاج ولا بعدها وبعد ما نرجع كل واحد يتوكل على الله بطريقه زي ما تبين اي شروط ثانيه
رهف: لا بس اتمنى تكون قد كلمتك
عزام بصوت جنوني:رهف الى هنا وبس قلتي اللي عندك والحين دوري السفر بعد عرس خالد ما نبغى احد يحس وانا حجزت على امريكا هناك راح يكون العلاج بعد الملكه تروحين معي عشان التقارير
رهف صرخته الجمتها وحست وكانها مسويه جريمه:ماشي
دخلت داخل وسالها محمد وجاوبته بالقبول وراح بشر عزام والحيره تبي تقتله يعرف وش قالت له بس ما راح يستعجل على شئ طلع معصب ما كان هذا الشئ بباله ولا فكر فيه كان بيعيش معها حياه زوجيه طبيعيه بس هي اللي اختارت هالطريق وشالت اخر شئ حلو ونظيف بقلبه لها كان زي المجنون يفتر معصب مو عارف حق مين يقول او يشتكي ما تبي احد يعرف وهو زي الخبل لما قالت ما تبي احد يعرف حط مستقبله بيدها وطعنته طعنه قويه يبي لها وقت تبرا
نام الكل والبعض في قلبه اهااات وجرووح والبعض في قلبه اماني واحلام
يوم الاربعاء الكل مجتمع في بيت ابو محمد يحضرون ملكة عزام اللي كل تفاجا فيها بما فيها والديه بس ما عارضوا على زواجه بالعكس فرحوا له كثير والوحيدين اللي ما حسوا بالفرحه هم عزام و رهف تمت الملكه بجو من الفرحه والزغاريط ما رضت رهف عزام يدخل عليها وهو ما مانع نهائيا
يوم الخميس يوم عرس شهد الكل حاليا في المشغل يتجهز ومشتط اما وجدان تحاول تهدي اللي بقى من هدووء شهد ان خالد راح يعاملها اوكيه وكل شئ راح يكون تمام اما عند خالد فكان يمثل الهدوء اللي تحته بركان بجدارة يستحق اوسكار عليها كان يروح هو وفيصل يشوفون شغلات العرس والهدوء طاغي عليه اما فيصل فصارت كل طلعاته مع خالد لاجل عين الريم
فيصل:يلا يالمعرس مشينا نضبطك خلاص ما عاد باقي شئ
خالد مو كان طايق حاله ولا طايق وضعه وخااااايف حيل من اللي بتنزف عليه بعد كم ساعه خايف منها وعليها خايف منها بانه ما يقدر يصبر عنها وبس يشوفها يطوقها بذراعه ويطفي ناره وخايف عليها من قسوته اللي قرر انه يتعامل معها فيها خايف انه يكون ظلمها كيف يكون ظالمها وكل شئ شافعه بعيونه اه يا رب : انا من يدك هاذي ليدك هاذي
فيصل:اجل يلا مشينا
في قاعة العرس( الحريم)
كل وحده من البنات طالعه اجمل من الثانيه والكل فرحان لشهد ومستانس ويتمنى لها الخير والامهات يبكون شوي ويصفقون ويرقصون شوي وجدان كانت مع شهد وشهد ميته من الخوف وتحس مشاعر فرحه وخجل تداعبها شوي تجبرها تبتسم بين فتره وفتره لكن يظل الخوف مستولي على جزء قلبها الاكبر
في قاعة العرس(الرجال)
الكل فرحان ويبارك لخالد وابو فيصل مو سايعته الدنيا من الفرحه هاذي الحبيبه الوحيده شهد واخوانها مستانسين ويبدعون بالعرضه
صار وقت الزفه وخالد مو حاس انه بينزف على عروسه الا لمشنقه مخنوق ويمثل الابتسامه وهو ميت من داخل محترق يحس انه واقف على جرف ويباله دفعة هوا ويطيح الانسانه اللي عشقها وفكر انه هو الامان والملاذ بالنسبه لها
هي تشوفه عند واحد ثاني كيف يقدر ينام معها بنفس المكان وهي بالها مع شخص ثاني والله كبيره يا ناس والله كبيره دخل على صدى اغنية البشت الاسود اللي ريم مجهزتها له وامه على المسرح ماسكه بايدها البخور والطيب والدموع تبرق يعيونها وهي تشوف وحيدها معرس ماتدري انه وده يطب باحضانها ويبكي زي الطفل الين ما يشبع وينام جلس خالد على الكوشه والكل يرقص ومستانس كل العيال دخلوا بعدها والكل طلع ابداعته
ابو فيصل راح لشهد لانه هواللي بيزفها على خالد كانت طالعه ملكه بثوبها الابيض على الصدر شك وفي شريطه حرير فيونكا بسيطه وتحت كل شك مشغول اووووف وايت مبرز بياضها الاخاذ ومكياج اوفر بروج احمر وتسريه مرفوع برولات خفيفه نازله وتاج ملكي نازل فص يزين جبتها فيه وطرحتها المشغوله كلها مثبته من تحت التسريحه
ابو فيصل:مشالله مشالله تبارك الله الله يحفظك يا بنيتي باسته شهد على راسه وقالت :الله يبارك فيك يبه تسلم طلعت على زفه معموله لها خصيصا وهي تمشي الدرج مع حبيبها واغلى ما تملك بالدنيا كلها ابوها وتاج راسها اما اللي بنهاية الممشى ما كان مصدق انها خلاص عروسته اه يا قلبي يا شهد ياليت كان وضعنا غير كان حملتك وقلت ياناس شوفوني حامل قلبي بين يديني وش هالجمال الله يحفظك لي يارب سكت اه وين لك يا خالد وين هي بعيده بعيده بالحيل
اما شهد كانت في عالم يسمونه العالم الوردي كانت تتخيل وش بيقول عنها خالد وش انواع الغزل اللي بيتغزله فيها وش شعوره وهو يستانني انا حاسه ان قلبي راح له قبل لا اوصل يا ويل حالي يا زين البشت على هله فددديتك الله يخليك لي
وصلت وصارت قدامه استنت هاللحظه كثير الحين بيبوس جبينها بس هالبوسه غير بالحيل غير لها طعم ثاني كل حركه بيسويها خالد الحين غير قرب خالد وباس عمه ثم قرب منها وهمس:مبروك ومسك راسها بين يديه وبكل رقه باس جبينها البارد وناظر فيها وبعدين خذ يدها وللحين عيونه بعيونها وجلسوا على الكوشه
هاذي الاغنيه اهداء من المعرس للعروسه وبدت اغنية يا هلا باللي نور دنيتي صوته لخالد عبد الرحمن بنفس الوقت كان يهمس لشهد بالكلمات وهي تحس انه طايره حيل حيل بالسما
يا هلا باللي ينور دنيتي صوته كيف لو جيتني وشحالها الدنيا
ان هرجلي يريح نفس مكبوته وان ضحك يزف الروح للعليا
انت يا حب قلبي صرت له قوته وانت يا نور عيني اجمل الطريا
صورتك يا حسن الوصف منحوته اكمل الناس عندي واجمل الحليا
انتهت الاغنية وخالد يحس انه نظراتها اصهرت كل العتب اللي بقلبه عليها وده يحضنها ويبوس وجهها ويقول لها خلاص انسي الماضي وكوني لي انا وبس خليني اكون ماضيك وحاضرك ومستقبلك تكفين ترى حبيبك اليوم تعبان وما فيه حيل خلاص وده ينام باحضانك بدون لا يشيل هم ابتعادك ولا هم صدودك بيوم من الايام ناظرت فيه وكانها تفهم اللي حاسه واللي يبي يقوله من قال اني كنت لاحد غيرك ياخالد صدقني انك اهم شئ عندي والله اهم شئ نام حبيبي نام ولا تشيل هم
قالت بصوت ولهان وكل حب: يا هلا باللي نور دنيتي صوته كيف لو جيتني وشحالها الدنيا
قطعوا عليهم امهاتهم اللي هم فيه ودهم يرقصون معهم ويستانسون فيهم حمدت شهد ربها انهم جو ولا لو خلوها كانت ارتمت بحضنه تبكي وتصرخ له انا احبك يا مجنون احبك
زفوهم لغرفتهم بعد نوبة البكاء اللي اعترت الامهات والتوصيات اللي لها اول مالها تالي طلبت شهد من خالتها سارة تودي شنطة اليد اللي كانت حاطه فيها اشياء اساسية للسيارة وقالت لها انه ما فيه احد بالباركينج بس سبحان الله بنفس الوقت اللي طلب خالد من ريان انه يشغل السيارةويجيب مويه ويحطه فيها قالت ساره للخدم يلحقونها بالشنط للسيارة هي ركبت ورا تضبط الشنطه اللي حجمها وسط عشان تدخل الشنط كانت السيارة مشغله ركب ريان وما حست سارة فيه تحسبها وحده من الشغالات ولانه تضبط الشنطه ماحست ان السياره تحركت والاستاذ ما فكر يناظر ورا وفكر ان الشنطة تحركت لان السياره مشت المجطه كانت قريبه نزل ريان وجاب المويه لما نزل رفعت ساره راسها وشافت هي وين صرخت صرخه ما بعدها صرخه وعلى طول تذكرت انا ما معها عبايه ونزلت تحت ركب ريان السيارة فكرت سارة وش تسوي وتذكرت ان بشنطة شهد مقص طلعته وصارت وراه بالمقعد وحطت السكسن على رقبة ريان
ريان انكبت مويه حاره عليه: من انت وش تبي
ساره خايفه بس مثبته نفسها:انت اللي مين وش تبي وليه خاطفني
ريان باستغراب:انتي بنت
ساره: تستعبط وش تبي مني
ريان :وش اللي وش ابي منك انتي ليه راكبه السياره ولف يبي يشوفها
ساره وهي ترص المقص على رقبته: ها ها انتبه تلتفت والله اذبحك
ريان بهدوء :ماشي انتي وحده من قرايب العروس هااللحين بنرجع للقاعه كنت رايح اجيب مويه للمعرس انا خويه ريان
ساره:بسرعه رجعني للقاعه احسلك خويه ولا مو خويه رجعني
ريان: خلاص اهدي وصلنا بس ما اقدر ادخل الباركينج كيف تنزلين عيال عمه هناك كلهم
سكتت ساره وفكرت والله لا يذبحونها لو شافوها ما راح يسالون على طول بيذبحونها جمعت الدموع بعيونها وطلع ونينها
ريان: وش فيك تبكين
سارة :وشلون ما ابكي ها ما عندي عبايه ولازم ما يشوفوني وانا معك والله يذبحوني يا رب وش اسوي
لف ريان عليها وانصدم هي نفسها اللي شاقها بالبر بس بدون نظارة واحلى بكثير بكثير مشالله بس وش السواة الحين انامابي احد يشوفها كذا ولا ابها تتورط مع اهلها بس انا خاطبها خاطبها والله من حقك يا خالد : طيب انا بالاقي حل واطلعهم وابعطيك شماغي تغطي به لين تدخلي ماشي
ساره :طيب وهي تمسح عيونها ببراءه
ريان يا ويلي ويلاه والله البراءه على اهلها : خلاص خذي شماغي خذت سارة الشماغ وتلثمت بطرف وطرف غطت به كتوفهاونزلت تحت الكرسي ودخل الباركينج وهو يضرب بوررري شباب اطلعوا شوي اخت خالد بتدخل وبتضبط كم شنطه للمعاريس بعد ين ادخلو تكفون بس طلعوا ركضت ساره وللحين متثلمه بالشماغ وقفت عند الباب ونظرته بعيونها الوساع الرصاصي رمشت له ونظرت له نظرة شكر وكل هذا واللثمه عليها
ريان: اويلاه على حالك يا ريان لا وراحت بشماغك
دخلت ساره وفكت اللثمه وشالت الشماغ وناظرت فيه وهي تبتسم بدون لا تحس بنفسها ورفضهاا لها المشاعر وبقوه رفعته لانفها وشمته بقوة
ركبوا المعاريس سيارتهم وتوكلو على الله بعد السلامات بفندق ميرديان الخبر
انتهى العرس على خير وكل من العرسان يفكر في حياته الجديده الجايه وش راح يكون مصيرها
كان الهدوء يعم السياره الا من ضربات القلوب الولهانه وينفس الوقت الخايفه قطع خالد الصمت وسال شهد: تبين مويه
شهد مع انعا ميته عطش: لا تسلم وصلوا الفندق وشهد متعلوزة مع الفستان تمشي خطوة وتوقف عشر ومنقهرة من خالد حتى مو متنزل يطالعها عشان يشوف اذا محتاجه مساعده ما تدري ان خالد يبي يناظرها بس خايف وقلبه يعوره تشجعت شهد لان مستحيل تقدر تكمل مشي كذا ومسكت ايده غمض عيونه وشد باسنانه وصار يهدي دقات قلبه المجنونه ولف عليها قربت منه حيل ما يفصل بينهم شئ وهمست خالد ما اقدر امشي الثوب ضايقني ممكن ترفعهه
ناظرها نظره ما فهمتها وهز راسه ورفع ثوبها بيد وحده من قدام عشان تمشي دخلوا المصعد ودخلوا رجال معهم على طول زي المجنون مسك ايدها وخلاها بزوايه وقف قبالها ما يبي احد حتى يشوف زولها كان يناظرها وصدره يطلع وينزل يحس المكان ضيق والنفس مقطوع عنه اما هي كانت حالتها صعبه هي وجدان عندهم فوبيا اماكن مغلقه وكانت تبي تقوله بس ما عطاها فرصه ولان المكان صار زحمه خافت اكثر مدت يدها لصدره ومسكت ثوبه ويدها الثانيه بيده تذكر خالد انها قالت له مره عن المشكله فتوتر بزيادة بس بنفس اللحظه فتح المصعد ونزلو اللي كانوا فيه وبقوا اثنينهم بعد شوي عشان يعطيها مجال تتنفس بس همست :وين
خالد ما تحرك قرب اكثر :هنا قريب
ظلت ماسكه بثوبه يبي يبعد عشان تتنفس ما درا انه هو الهوا اللي تتنفسه اه بس وقف المصعد ونزلوا وصلوا للجناح اللي كان معد للعرايس فتح خالد الباب :تفضلي دق جواله ادخلي ولاحقك
هزت له شهد براسها ودخلت الغرفه كانت جنان ورمنسيه بزياده الورد الاحمر والشموع معطية جو خيال اه منك يالريم اصبري علي دخلت غرفة النوم واستجنت عليها كان شكلها رهيب روعه على السرير ورد وستاره اللي مغطيته كانت ذوق بمعنى الكلمه رجعت طلعت برا وفسخت شيلتها وضبطت شكلها بسرعه قبل لا يدخل خالد ولقت مويه على الطاوله وشربت دخل خالد وشافها واقفه عند المطبخ التحضيري البسيط قمه في الخيال العيون اللي اسرته الحين قدامه وش اللي يمنعه عنها اللي يمنعه شئ كبير كبير وما ظنه يوم راح يتخطاه انتبه للمويه المشروب نصها واثر شفايفها عليها ابتسم لا تقولي مو جوعانه لاني طلبت عشاء ابتسمت شهد ببراءة
خالد:احم احم اذا تبي تغيرين ملا بسك هناك غرفة النوم وفيها الحمام
شهد وحمرت من الخجل: طيب وين الشنط
خالد:هاللحين توصل دق الباب وخذ خالد الشنط ودخلها الغرفه وهي للحين بالصاله حطهم قريب السرير غمض عيونه وتنهد اه يا قلبي اه وطلع :حطيتهم جنب السرير
شهد: كويس مشت رايحه للغرفه بس الثوب الله يهديه داست عليه وكانت بطيح بس خالد كان اسرع ومسكها صار ظهرها على صدره ويدينه ماسكه ايدها العاريه اسندها وريحة عطرها اسكرته اسنده وخلاها توقف ولفها عليه وقال بصوت حنون ويدينه على رقبتها :والله هالثوب خطيرابتسم على جنب وش لك فيه كثر ماهو جنان عليك كثر ما اتعبك وبداخله اتعبني ابتسمت شهد وقلبها يرجف من يده وقربه وحتى كلامه تحركت تبي تمشي خالد:وين وين مجنون انا اخليك تخطين به
شهد خلاص تحس بحرارة بكل جسمها:ابي اغيره
خالد ابتسم:وانا مانيب مانعك بس بوصلك شالها بين ذراعيه وقال كذا احسن
شهد ابتسمت وخدودها مولعه:امممم وبداخلها يا عذابي منك متى اقدر اعترف لك بانك غرامي
نزلها عند الشنط وطلع وهو يقول:خذي راحتك
وصل العشاء وصار له ساعتين وشهد للحين بالغرفه على ما بدلت وفكت تسريحتها وتسبحت وطلعت ونشفت شعرها الحرير وطلعت روب النوم اللي بتلبسه احتارت بين اثنين السكري والابيض ما هي عارفه وش بتلبس
استغرب خالد من تاخرها ساعتين ونص لسى ما بدلت يارب هالبنت دوم مقلقتني تردد يدخل ولا لا بس قال لازم يشوف ليه تاخرت اما شهد فكانت مروقه بالحيل كانت لافه الفوطه على جسمها وفاكه شعرها الاسود الطويل بدون لا تحس وماسكه الاثنين ومحتاره بينهم وقف عند الباب يناظرها وهي تفكر وتعد هذا ليش يناسب وهذا ليش ما يناسب كان شكلها ولا بالخيال عطى قلبه التعبان مجال ومشى رايح لها وقرب من اذنها وصدره على ظهرها ومد يده ليدها اللي ماسكه بها الروب الابيض وهمس بصوته مليان عذوبه :هذا بيطلع عليك احلى وبيبان لون شعرك اللي ذبحني
بلعت شهد ريقها هذا من متى هنا يا ويلي وانا بالفوطه بعد : وصل العشاء
رفع خالد راسه وضحك ضحكته اللي توتر شهد :ايوه وصل من ساعتين
وجع يضحك بعد ايه اكيد عاجبه الوضع لفت عليه: طيب ممكن تطلع ببدل
خالد بخبث:عادي بدلي انا زوجك
شهد:لو سمحت اطلع ما ابغى ابدل وانت هنا
خالدرفع حاجب:خلاص بدلي مانيب مناظرك
شهد رفعت خصلها لفوق بعند وضربت رجلها بالارض اللي زاد من توتر خالد:لا ماابي مو على كيفك
خالد: وانا قتلك ما نيب بطالع
شهد حست بالضعف وانها ما راح تقدر يغصبه يطلع وتجمعت بعيونها الدموع استغرب سكوتها وناظرها وقالت بصوت ضعيف:خالد بلا نحاسه اطلع
خالد بابتسمه :طيب خلاص لا تبكين يمه منك هذا انا طالع يام دمعه ما في احد يقولها شئ الا على طول شغل ا لوتر الحساس
شهد بعصبيه:خااااالد
خالد :طيب طلعت عفس شعرها وهو طالع وهي لا حول ولا قوة تخاف يعند ويجلس
لبست شهد والحين هي ميته من الخوف ما تبي تطلع له مرت نص ساعه وهي تشاور نفسها تطلع ولا لا خالد عصب وش فيها الحين بعد وش محتارة به راح لها وهو ناوي عليها فتخ الباب وشافها على السرير متمدده يا ليتني ما دخلت دخلت عشان اتعب قلبي وعشان احرم نفس النومه جلس بجنبها على السرير كانت زي الملاك وهي نايمه كانت حاطه شعرها كله على جنب ورجولها موقفتها مسك رجولها ونزلها بشويش وانتبه للفتحه اللي واصله للفخذ يا ويل حالك يا خالد تسند على يده ورفع شعرها وشمه كان الطرف ما يكفيه ينسدح جنبها بس مجنون الحب مجنون حط جواله على الطاوله وفتح شنطته بشويش وخذ بجامته فسخ ثوبه وعلقه ولبس سروال البجامه وصدره عاري وراح لها رفع شعرها وتممد يمها وحط شعرها على صدره شهد ما كانت نايمه كانت تمثل النوم وحست به بس ما حبت تقوم الا تبي تساعد يتمدد يمها ويرتاح حاوالت انها تمثل انها تحركت وتزيح له شوي ابتسم خالد وعرف انها واعيه مدد ايده وسحبها له وهي ساعدته وصارت على يده رفع راسه وباس راسها وانفها وخدها وتررد يبوس حبات الكرز اللي بوجهاا كل هذا وشهد وجهها مولع وترتجف وخالد مبتسم وحاس بهدوء وطمانينه سد ح راسه ولفه على جهتها وصار يناظر فيها بس قطع عليه رسالة جوالها وبعده بشوي رسالة جواله خاف وما يدري ليه جته ضيقه كبيره حس بالم يخترق صدره الم خابره زين خذ جواله وفتح الرسالة( حسبي الله عليك فرقت بينا) زي السكاكين اللي تنغرس بصدره مو في اماكن متفرقه لا كل مره تنغرس بنفس المكان بس اقوى من الثانيه سحب ايده من تحت راسها وشهد دموعها تسيل تعرف هذا الهدوء وتعرف هذا الصد يا خوفها من اللي جاي قام زي المجنون وراح لجوالها اللي على التسريحه وفتحه (زي ما تبين يا شهد راح اتركك بس اعرفي انك بقلبي دوم وحبك ما راح يموت وانتي الله يوفقك وانا ما راح انساك دامي حي وراح استناك)
فقد توازنه وهو يقرا وحس الدنيا تدور فيه بس مسك بالطاوله ما مدا فرحته تشوف الامل الا وهي تموت باقوى الطرق لف عليه ولقاها مسنده ظهرها على المخده ودموعها على خدها راح لها زي المجنون هذا ايش يا مدام ها وش هذا انتي انسانه وقحه سافله ما فيك حيا ابد ها ما في احد رباك
شهد تبكي:احترم نفسك ولا تحط شكوكك علي انا والله العظيم ما ادري مين اللي يسوي كذ بس احلف لك يا خالد ما اعرف شئ انا والله العظيم مالي بهالاشياء والله العظيم ما اعرف شئ ركض للمبه وولعها عشان يوضح لشهد الرجوله والجاذبيه والوسامه نظرتها لزوجها الحين غير عن نظراتها اول ما شافته بس المشكله مو بالوقت ولا الوضع اللي تبيه
خالد بجنون:تدرين عاد انتي طلعتي خاينه على الاقل المسكين طلع وافي اما انتي على طول ما عندك وقت على طول سلمتي نفسك
شهد نزلت من السرير ودموعها سيل ووقفت قدامه وعطته اقوى كف تقدر عليه: حيوااااان
حط ايده على ضربتها:تضربين يا واطية اطلعي من الغرفه من قدامي واوعدك راح تندمين على هالكف والله لادفعك ثمن كل غلطه غلطتيها انتي انسانه قذرة والقذرين تتعامل معهم زي قذارتهم
شهد:والله يا خالد والله اني بريئه وراح اجلس هنا الين ما تعرف هالشئ وبعد ما تعرف وتتاكد يحرم علي اظل يوم واحد معك وبنفس اليوم راح اتطلق اوعدك بها الشئ دفته بيدينها وطلعت وسكرت الباب وراها
حط ايده على راسه من هول المصيبه يا ربي وش هالمصيبه اه يا حرقة قلبي اه وخذ الجوال ورما بالجدار واكسره
اما شهد رمت حالها على الكبه وبكت بكت يا رب مين اللي يسوي فيني كذا مين حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل
في مكان ثاني بشقه الممرضه الانجليزيه
الممرضه الانجليزيه:: لم يعد مع نقود يا نوف انا احتاج النقود اريد الرجوع الى امريكا
نوف :ماذا افعل لكي انتي من اردتي الايقاع بين خالد وشهد
مارغريت:ولكن خالد لا زال معها ولم يطلقها نوف ارجوكي لم اعد اريد البقتء هنا اريد الرجوع
نوف:دعيني افكر بطريق تدر علينا المل تعودين انتي الى امريكا وانا اعيش ملكه
مارغريت:حسنا


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 114
قديم(ـة) 27-01-2012, 05:23 AM
شموخ بكبرياء شموخ بكبرياء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مهما الليالي و الزمان إمتحني لصد بي وقتي فأنا ما أقدر أنساك / بقلمي


يوم الجمعه الصباح في الفندق
خالد ما نام طول الليل مره يسب ويلعن فيها ومره يحاتيها ووده يشوفها اما شهد ما وقفت بكي والمظلوم يبكي الين ما يبريه رب العالمين ليس خالد ثوبه وحط الشماغ على كتفه وقرر يطلع مخنوق على الاقل لو ينزل باللوبي طلع من الغرفه وجبر قلبه حتا ما يناظر ناحيتها طلع وسكر الباب وراه وزاد بكي شهد اللي كانت متكوره على الكنبه وتبكي بعد فتره تعوذت من ابليس وبدلت وصلت الفجر لبست بجامه حرير وطلبت فطور وبعد فتره طق الباب قالت مين:خدمة الغرف
لبست جلال وقفت ورا الباب ودخل الرجال العربه بس ما كانت عربة فطور كانت مزينه بالورود والقلوب وورود روز توقعت تكون لها كان في كرت فوق حلاوة باتشي سجبت العربه وخذت الكرت وفتحته صباح الخير حبيبي مشكور عل اول امس ما راح انسى ذيك الليله ابد صباحية مباركة )لا ويقول انا الخاينه المريض بس مقيوله كلن يرى الناس بعين طبعه يارب انت عارف كل شئ يارب انصفني يارب انصفني توعدت بخالد الشر
في بيت ابو فيصل الكل مستانس وفرحان الغدا راح يكون عندهم ام فيصل وهي تبخر ابوفيصل:الف الصلاة والسلام مشالله كانك المعرس
اقول يام فيصل وشراايك تدورين لي وحده صغيره كذا مزيون ما دام انك تقولين اني للحين معرس
ام فيصل بنبره شبه معصبه:اقول يا بو فيصل تعوذ من ابليس تراك ناخرت على صلاة الجمعه
ابو فيصل بانطياع :ان شاء الله عسى كل شئ جاهز لغدا اليوم
ام فيصل:لا تحاتي كل شئ جاهز
في بيت ابو متعب في غرفة غرور كل البنات متجمعين عندها
شوق: ايوه البسي هذا حلو
غرور:اوكي طيب اسيح شعري والا اسويه كيرلي
روان:لا كيرلي بيطلع احلى
غرور هزت راسها:اوكي
دخلت عليهم امهم :يلا يا بنات استعجلوا لان بعد صلاة الجمعه ماشين يلا لا تتاخرون
البنات :ان شاء الله
في بيت ابو محمد
ايمان كانت تناظر بجوالها وسرحانه بالمسج اللي جاها من محمد مع انه له ثلاثة ايام بس كانها تقراه اول مره السلام كيفك وكيف رجولك الحين انا خايف تكونين توطين عليها تكفين يا ايمان انتبهي لنفسك تراك غالية واذا احتجتي لشئ لا تترددين لان ما في احد مسؤل عنك غيري انتبهي لنفسك زين
باست ايمان الجوال بهدوء بس دخلة وجدان المرجوجه فوقتها :هاااااااي انتي للحين جالسه قومي اذلفي اجهزي يلا بروح بيت عمي
ايمان:وجع اسمع ما يحتاج تعلين صوتك
ركضت ايمان ونطت على سريرها وهي تدور كيفي كيفي خلصينا قومي بسرعه
ايمان:الله لا يبلانا يالهبله اركدي الركادة زينه
وجدان:يا شينك لا تخربين مودي قومي انا اللي بزينك اليوم والله لا اخلي حمود ينهبل
ايمان:هههههههههه هبله
اما رهف كانت مضايقه حيل وخايفه من اللي سوته صح ولا غلط انا ما ابي احس بشففته او اكون تحت رحمته انا الغبيه اللي وافقت بس هو مسكين حب انه يساعدني اجل خلاص يتحمل شروطي اوووووف انا وش علي زعل ولا لا نفضت هالافكار وراحت تاخذ شور عشان تزيل هالافكار من راسها
الكل توه طالع من صلاة الجمعه ابو فيصل وابو متعب يتكلمون بموضوع خبووووه سنين ولقوا فيه خيط بس يبون يتاكدون معقوله يلقونه عقب كل هالسنين
فيصل:كان متحمس يرجع البيت يبي يكلم اهله عن الريم وانه يبي يخطبها
عزام:شايل هم انه كذب على عمامه وهمه الاكبر شرط رهف اللي مضايقه بالحيل
عبدالله بالحيل مستانس لان اليوم بيقدر يشوفها ويحكي معها
عزيز:طاير من الفرحه بس عشان انها بتدخل بيتهم وهي زوجنه

اما بفندق المريديان المعاريس الجدد حالتهم صعبه بالحيل كانت شهد تحط اللمسه الاخيره من مكياجها لبست فستان الصباحيه وكان لونه بنفسجي باصفر ماسك على الجسم بنفشه خفيفه من نحت الصدر دائري للعنق والظهر نصفه مكشوف وشعرها ويفي مرفوع ونازل منه على ظهرها وتاج ذهبي من قدام وحاطته تعطرت من عطرها خالد كان توه جاي من طلع الصبح ما كان وده يرجع بس خاف منها ورجع بسرعه دخل وشاف العربه واستغرب وشاف الفطور اللي ما انلمس بس دوخت راسه ريحة عطر يعرفها زين وراح للغرفه انتبهت شهد انه واقف على الباب ناظرته من المرايه وابتسمت استغرب كيف تقدر تبتسم بعد اللي صار لفت عليه وصفقت بايديها :برافوا حبيبي برافو ا انت عرفت تلعبها صح بس حبيبة قلبك غلطت غلطه قويه مشت له بكل قوه وشموخ وهو قلبه يلتهب من كل حركه تسويها قربت منه وباسته على خده وهمست ودموع تبرق بعيونها:صباحيه مباركه حبيبي مسكت ايده وسحبته معاها للصاله وخالد مستغرب من اللي يصير
شهد:رسلتها لك حبيبة القلب وتشكرك على الليله اللي قضيتها معها بس فيه سؤال ابي اعرف جوابه كنتوا بشقتك ولا بشقتها
عفاريت الارض كلها قدام وجهه تبي تخبي مصيبتها فيه هو: اسكتي وانقلعي من قدامي والا والله اللي رفع سبع سماوات ما يحصلك طيب يا شهد
شهد بتوتر:هههههههه وش بتسوي يعني بتضرب اضرب عساك افطرت زين مع حبيبة القلب ما يحتاج احلف عليك تكفى روح تعشى عندها حرام تكسر بخاطرها
مسكها من شعرها وسحبها له وصارت امفاسه على خدها وقال من بين اسنانه : اسكتي احسلك وبعدين لا بغيت اخونك بخونك قدام عيونك عشان ما يصير عندك شك صدقيني ورماها على الارض
صرخت بالم :اه ابعدت شعرها ورجعت وقفت من جديد وناظرته وناظرت ايدها اللي انجرحت مشت من قدامه ووقفها صوته : تذكري كلامي زين والله لادفعك ثمن كل شئ واللي شفتيه الحين شئ بسيط
راحت للمطبخ وهو دخل الغرفه وبعدها دخل الحمام دوات الجرح وهي تبكي وتدور عذر تتعذر به اذا سالوها ودخلت الغرفه تضبط شعرها والميك اب وتعهدت لنفسها ان دمعتها ما راح تنزل عشانه ابد يكفي الذل الللي بيعيشها اياه طلع من الحمام وهولاف الفوطه على خصره عملت حالها ما تدري عنه تبيه يعرف انه وجوده والعدم واحد بس المشكله لا صار هو الوجود كله يا رب انصفني
خالد بقسوه: قومي اذلفي وطلعي لي ملابس
شهد بتحدي لفت عليه وبلعت ريقها : تقدر تاخذهم بلحالك
خالد:دام النفس طيبه عليك قومي جيبيهم بسرعه
شهد: ماراح اقوم انت مانت نتكسر عشان اخدمك
خالد: ايوه يا شاطره كويس انك عرفتي قدرك بلحالك انتي محرد خدامه واذا اني خليتك تلبسين وتروحين لاهلك اليوم عشان ما ابي احد يحس بسواد وجهك
شهد ما جابته امه اللي يشغلني خدامه
خالد عصب راح لها ومسك زندها بقوه:اذا قلت لك كلمه ابيك زي الهوا تنفذينها فاهمه
شهد:هد ايدي وجعتني
خالد بجفاء:بتجبين لي الملابس
نزلت دمعه يتيمه من عيونها وعلى طول مسحتها وصدت عنه ما تبيه يشوف:طيب
خالد:ايوووووه كويس اذلفي يلا
جابت له الملابس وحطتهم على السرير وطلعت من الغرفه على طول لبس ووقف قدام التسريحه يجفف شعره وشاف الرساله وقراها : مو غريب علي هالخط
لبس وطلع للصاله كانت تفر بالمحطات لما عرفت انه موجود من ريحة عطره بوس راح للتلفزيون وطفاه راسي يعورني فيه مانع
ناظرته باستحقار وقامت رايحه للغرفه مسك ايدها :النظرات هاذي لا اشوفها من انتي عشان تناظريني كذا زباله ويتقوون
نارته نفس النظره وما نزلت عينها :اترك ايدي انا خليت الشرف لك سحبت يدها منه وراحت للغرفه قفلت الباب واسندت نفسها على الباب وبكت بقوة بس بدون صوت كتمت حتى انفاسها عنه
جلس على الكرسي وراسه يوجعه انا وش لي بوجع الراس ليه ما ارجعها لاهلها وارتاح من هالهم وقلبي وش السواة معه يا رب ساعدني
غرور كانت لابسه ثوب جنز قصيرتحت الركبه فيه وروود كريستال باللون الوردي والبنفسجي وشعرها كيرلي
اما شوق كانت لابسه ثوب ناعم لونه ذهبي لنص الساق ماسك تحت الصدر بفيونكا حمراء وشعرها سايح وحاطه ميك اب ذهبي مايل للترابي
روان كانت لابسه فستان تايقر طويل وستريش مفصل جسمها وشعرها مجعدته ووحاطه ميك اب بسيط طالعه تجنن
اما رهف فكانت لابسه ثوب وردي مورد بورود عنابيه ناعم جدا مصكر من فوق والظهر مفتوح شوي وشعرها مسحيته باين عليها التعب بس تخفيه بالميك اب وابتسامتها الحلوة
اما ايمان فكانت لابسه فستان فضي علاقي وعلى الجسم كله شك تحت الركبه وشعرها مرول وطايح وحاطه ميك اب فضي للعيون بروج فوشي صارخ وكعب ساده عشان ما تبالغ طالعه غير
وجدان : ايوووه في شي تبين تقولينه
ايمان بدلاخه: وشو
وجدان: احلفي يا شيخه والميك اوفر اللي سويته لخشتك ما يبيله كلمه حلووة
ايمان:وجدان
رمشت وجدااان:نعم
ايمان بصخره:اقلبـــــــــــــــــــــــــي وجهك
رفعت لها حاجب وراااحت تتجهز ضحكت عليها ايماااان من قلب
جهزت وجان وكانت لابسه ثوب برتقالي سادة وفيه بالصدر زحمة شغلات هي اللي ركبتها فيونكات احمر ووردي واخضر بروش ذهبيه قروش اشياء كثيره طبعا عشان ما يخترب برستيجها وشعرها سوته كيرلي والكيراي رهيب عليها ومطلعها فرنسية رسمت كحل وحطت روج برتقالي على شفايفها الصغيره
اما ساره لبست فستان اسود ضيق من الصدر وكلوووش من تحت الخصر الى تحت الركبه وشعرها مسيحته على جنب وكحله رفيعه بانت بها عيةنها الرصاصي وروج احمر ابرز بياض بشرتها
في بيت ابو فيصل الكل يستنى المعاريس عشان يحطون الغدا
في سيارة المعاريس
خالد: ما يحتاج اوصيك لا يدرون اهلك عن سواد وجهك


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 115
قديم(ـة) 27-01-2012, 05:25 AM
شموخ بكبرياء شموخ بكبرياء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مهما الليالي و الزمان إمتحني لصد بي وقتي فأنا ما أقدر أنساك / بقلمي


ناظرته نظره ونزلت مسك ايدها وضغط : خلاص فهمت اترك ايدي
خالد بقسوة :اذلفي
حاولت تمسك دمعتها وما تنزلها ما تبي اهلها يدرون الا لما كل شي يبان
دخلت عند الحريم والكل يبارك لها ويبوسها
ضمتها امها حيل :اخبارك يا بنيتي وشون خالد معك
شهد والعبره خانقتها :الحمدلله يمه انا بخير وخالد تمام معي
ام فيصل :الحمدلله يا رب الله يدوم السعاده عليكم يا بنيتي
ام نعب : صباحيه مباركه يا بنيتي
شهد بخجل مصطنع : الله يبارك فيك يا خاله
ام محمد: الله يسعدكم يا رب
شهد بابتسامه : امين تسلمين خالتي عقبال البنات يا رب
ساره : الف مبروك يا عمري
شهد تجمعت دموعها : الله يبارك فيك عمتي
ساره : تعالي معي تضبطين شكلك
شهد : عن اذنكم
طلعت مع عمتها وباق البنات راحوا يشرفون على تجهيز الغدا
وصلت ام خالد لبيت ام فيصل عل المغرب
ام فيصل: تو ما نور البيت
ام خالد: منور بوجود اهله يا خيتي وشلونك
ام فيصل : بخير جعلك بخير
ريم سلمت عليها: وشلونك يا خاله
ام فيصل تهلل وجهها لان فيصل كلمها : هلا والله هلا بالريم والزين كله مشاء الله عرووس عرووس
الريـــــــــــــــــــــــــــم ولعت
ام فيصل : حياكم تفضلوا البيت بيتكم
ام خالد : الله يحيك
الريم كانت لابسه فستان فيروزي طويل وفتحته لنص الساق وذيل من ورا بيدين بس الكتوف عريه ستايل مكسيكي وشعرها مسحيته بووف ناعم وميك اب ناعم الكل فرحان بهذا اليوم الا شهد تحس انها مسجونه بشك خالد فيها
دق عبد العزيز على عمته يبي الشاهي
ساره :غرور روحي عطي رجل الشاهي ما يحب ياخذه من الخدم
غرور ببلاهه :انا
ساره : لا اجل انا فزي بسرعه يستنى
قامت غرور وهي حاسه بالفشيله ووتتوعد بعمتها دقت عليه وهي معصبه فرح يو شاف اسمها : هلا
غرور بعصبيه: تعال انا بالمطبخ
عزيز علامها معصبه : طيب
بالمطبخ غرور وهي تهز رجلها وهي مستنده على الدولاب :مره ثانيه اذا تبي تشوفني كلمني مو تقول لعمتك وتحرجني هي قدام الناس اتوقع عندي تلفون اووف منك
عزيز طالع فيها من فوق لتحت : من قال اني ابي اشوفك قرب منها لا تصدقين نفسك كثير انا كلمتها وقلت ابي الشاهي ما قلت ابي اشوف وجهك يا مغرورة بس سكت شوي دامك تعنيتي قرب منها وبااااس خدها بقوه وتركها مصدومه وخذ صينية الشاهي وغمز لها وراح حطت يدها مكان بوسته وهمست حماااارة
سالت وجدان شهد وش صار معها مع خالد وكابرت وقالت ان ما صار شي
في جلس الرجال
ريان :وشفيك عاقد النونه ابتسم هذا وجه واحد معرس
خالد: كيف ابتسم وانا ميت يا ريان ميت بالحيا
ناظره وهو موجوع عليه وعلى حاله بس ما بيده حيله ابتسم انا ما قلت لك وش صار مع عمة شهد وقاله السالفه
خالد: هههههههه الله يرجك
ريان : ايه ابتسم وخلها على ربك قوم نفرغ طاقتنا قوم > يرقصون ههه
خالد: هههه قوم
على سفرة العشاء عند الرجال
عبدالله : اقول ياعم انا متى بعرس
ابو متعب : بعد شهر ان شاء الله
عبدالله بزعل : مو كانها طويلة يا عم
الكل : ههههههههههه
محمد:اجل انا بعد اذن عيال عمي بعرس بعد سفرتهم باسبوع
ابو فيصل: ما عليك من رايهم اهم شي راينا توكل على الله يا ولدي
الكل : ههههههههههه
في مجلس الحريم بعد العشاء
ام فيصل : اقول يا ام خالد
ام خالد : سمي يا عمري
ام فيصل : سم الله عدوك بغينا الريم لولدي فيصل
ام خالد تهلل وجهها :والله يا هلا ومسهلا تاخذونها بعباتها بس خليني اشاورها واشاور اخوها وما يصير خاطرك الا طيب
ام فيصل ان شاء الله يا رب
اما الريم فصار وجهها نار والبنات ما خلوها بحالها من الكلام
على الساعه 12 بالليل
شهد: هلا
خالد ببرود وقسوة: اطلعي ولا تناقشين
شهد : طيب يا قلبي
خالد باستهزاء : قلبك هه لا مرره صدقتك اوووووه صح تمثلين قدامهم حلو عشان ما تبين خيانتك لهم الكلام اللي سمعته ذبحها وقهرها وغصبا عنها تغير ملامح وجهها صكرت السماعه
وجدان : شهد فيك شي
شهد ابتسمت : لا بس خالد يبيني اطلع يلا يا جماعه عن اذنكم خالد يستاني سلمت على امها وخالتها والبنات وطلعت
ركبت السياره ورقعت الباب بقوة
خالد : وجع باب سيارتي اغلى منك مره ثانيه صكيه بشويش
شهد بقهر : ما اسمح لك تكلمني بالطريقه هاذي قدام اهلي
خالد باستهزاء :وشلون تبيني اكلمك اقولك يا عمري ويا قلبي واشكرك على خيانتك انتي زين للحين عايشه
شهد خلاص تحس انها ميته من جد :وش تنتظر اجل يلا موتني ها اخلص مني يلا ومسكت القير وصارت تلف فيه انا ابغى امووت ما ابغى اهيش معك اكرهك اكرهك
خالد بجنون : وخري يدك يا مجنونه وخري يدك بتسوين فينا حادث
شهد بهستريا :مو هذا اللي تبيه خلاص خلني امووت
انحرفت السياره وقدر خالد ان يوقف على جنب بعد ما وقفت شهد مصدومه وضرب راس خالد بالقير انجرح وسال الدم من راسه التفت عليها وهو مرعوب :صار لك شي شهد
ما ردت عليه خايفه ومصدومه ما ظنت هذا اللي راح يصير
خالد بنبره خايفه مسك يدها ولفها بحنان : صار لك شي شهد هزت راسها بلا ناظرها وشافت الخوف والغضب بعيونه وضربها كف قوي وقال بضياع : حياتك مو لك فاهمه مو لك ودموعها ماليه عيونها
لف وجهه وحرك السيارة بسرعه جنونيه وصل الفندق وطلعوا لغرفتهم والصمت مالي المكان ركضت لغرفتها وصكرت الباب واستندت عليه وبكت طلع صوتها وقف على الباب يسمع بكيها حط راسه على الباب وهو متالم انها تبكي يحس بالقهر ناظر فيه لفتره بعدين راح جلس على المطبخ التحضيري كانت بتروح من يده يخاف عليها بقووة مع انها سببت له اكبر جرح بحياته بس بعد خاف عليها وعوره بقلبه انها ما تبي تعيش وتبي تموت واللي قتله اكثر انها تكرهه قالتها تكرهه
بعد ما غبرت وريحت جسمها بحمام دافي طلعت وحطت له ملابس ورجعت مره ثانيه للغرفه عورها قلبها عليه بس هي ما لها ذنب باللي يصير ما هي قادرة تريحه ولا تريح نفسها شاف الملابس ابتسم على جنب بالم وخذ الملابس ودخل حمام الغرفه الثانيه شاف الجرح وما عطاه اهتمام لبس سروال البجامه رياضي وبلوزة علاقي واسعه عند الصدر
شهد لبست بجامه حرير بيضاء كانت تشرب مويه لما رجع للصاله كان منتهي من التعب واللي زاده اللي صار قبل لا يرجعون ناظرها وصدره يعوره والغصه خانقته امتلت الدموع بعيونها من شكله مشت بترجع للغرفه مرت من قدامه وشم ريحتها رفع راسه لفوق لفوق وغمض عيونه واخذ له نفس قوي وصلت عند الباب وشافت الدم همست دم رجعت ركض تشوفه كان واقف يشرب مويه يوم شافها جايه مسرعه دموع عيونها تسبقها وقفت قباله بصوت باكي : خالد راسك ينزف تكفى خلني اشوفه
خالد ناظرها بس واكتفى بهالشي مسكت راسه ولفته للجه الثانيه كان ينزف على خفيف حطت يدها على فمها تمنع شهقتها مسح دموعها بيده وهز راسه بلا وخذ يدها وحطها على صدره وهز راسه بايه وشهد دموعها كل ما لها تزيد وخرت ودخلت المطبخ وجابت علبة اسعافات وطاسة مويه ومطهر ومسكت ايده وقالت بصوت حنون : تعال
راح معها مسير من قلبه ماهوب مخير جلس على الكنبه وجلست يمه وخذت القطنه وبللتها بالمويه ومسحت الجرح وخالد يناظرها بعيون ولهانه ومشتاقه وهي مو راضيه توقف بكي حاسه بالذنب رفع يده ومسح دمعها حطت لزقه على الجرح بعد ما نظفته كانت قريبه حيل منه همست : فيه دم واشرت على رقبته بللت قطنه ومسكت رقبته بيدها رجف جسمه من لمستها مسحته وهي مرتبكه وهو ميت يبي يضمها لصدره بس لكن فيه شي مانعه
شهد : انا ادري اللي سويته غلط انا اسفه بس فقد اعصابي
خالد روحي تكفين قبل لا افقد انا اعصابي رفع حاجبه :ما ينشره عليك اذا تبين تموتين حالك موتيها بس لا تشركيني معك
شهد: انا اسفه ما كان قصدي اسبب لك اذى
خالد سببتيه وانتهيتي : اذلفي من قدامي
شهد قامت وشالت الاغراض وبس وقف خالد ولفها عليها بقوة لدرجه ان الاغراض طاحت من يدها قربها منه اكثر وصار وجهه ورا كتفها وصر على اسنانه : ومن الافضل ما تسوين شي ما ابي انبلي فيك فاهمه يا قذره وبنفس الوقت خذ نفس من شعرها بدون لا تحس صرخ ك فاااااهمه
ارتجفت من صرخته وهزت راسها بايه ونزلت عند رجوله تجمع الاغراض قال باستهزاء: تعودي على هالمكان من اليوم ورايح وراح وخلاها جلست على الكنبه وبكت اه يا ربي ليه حبيته ليه يوم شفته عورني قلبي عليه وما طاوعني اخليه ليه خلاني اروح له واسمع اقسى كلام يمكن يقوله
في بيت ابو متعب دخلت شوق غرفتها وهي مضابقه من اللي صايربينها وبين عبدالله رفعت راسها وشافت الغرفه كلها روووز احمر بكل مكان باقة ودبدوب احمر كبير على السرير وماسك بين ايدينه بطاقة ابتسمت والدموع تلمع بعيونها فسخت عبايتها وحطتها على الكوميدينه وكان عليها روزة مسكتها وشمتها همست احبك عبدالله والله احبك ركضت على السرير وحضنت الدبدوب بقوة وخذت البطاقة وقرتها ( الى حب حياتي ادركت اني مخطئ وانا اسف اطلب غفرانك لي اسف لاني احمق ولم اشعر بك اسف لاني لم اقدر مشار خجلك ولكن رجلك العاشق يشعر بالطمع والقليل من الالم لانه لم يسمع الكلمه التي انتظرها عشرين سنه كلمة من اربعة احرف اتشوق لسماعها ان لم تستطيعي قولها ارسليها لعلها تصبرني عن سماعها من ثغرك ) باست البطاقة احبك والله العظيم احبك بس استنى اللحظه المناسبه يا قلبي خذت تلفونها وارسلت له رساله ونادت خواتها عشان يشوفون وش سوا عبدالله لها
كان متشوق يعرف وش ردة فعلها بترضى والا بتكلمه وتقوله احبك والا بترسل له وصلته الرساله وحس بخيبة امل بسيطه فتحها : الى رجلي العشاق الطماع اعدك انك سوف تسمعها ولكنها كلمة خاصه ولا اريدها ان تمر ببساطه اريدها ان تكون بلحظتها المناسبة لحظه لا ننساها كلينا اعدك بذلك يا رجلي
فددددددديت روحك يا روووووحي اه يا ناس اعشقها ارسل لها رساله كانت تناظر بالورد وتمشي بوسطه تحس انها اميرة فتحت رسالته بشغف : روحي سوف انتظر وانتظر وانتظر الا مالانهايه اعدك بذلك احبك رجلك العاشق
خذت شاور ولبست بجامتها وانسدحت وهي حاضنه الدبدوب والابتسامه ما فارقت وجهها دق عليها وردت وهي خجلانه : هلا
عبدالله والشوق مالي صوته : هلا بروحي وحياتي وقلبي اشتقت لك
شوق : وانا بعد عبود مرسي على الورد
عبدالله بحب : ما يسووون نظرة عيونك
بيت ابو فيصل
فيصل : يعني كلمتيهم يالغاليه
ام فيصل بحب : ايه كلمتها بتشاور البنت واخوها وبيردون علينا ولا تخاف يا ولدي ان شاء الله بيوافقون وين يلقون احسن منك
فيصل: ان شاء الله
تركي : وش عليك فصول بتتزوج الله لنا
فيصل : وش رادك توكل وخل امي تخطب لك
تركي خاف وحس انه تسرع : لا لا تكفى ما ابي انا امزح معك وطلع ركض للدرج
ام فيصل بخوف : هالولد مو طبيعي حاسه فيه شي
فيصل حاس بنفس الشي بس حب يطمن امه :وشفيه يعني يالغاليه ما تعرفين تركي وبداخله وش صاير معك يا تركي
مكان ثاني على البحر ليه لها الدرجه مضايق يت عزام انت اساسا ما كنت حاط هذا الشي ببالك ليه الحين تحس انها ماخذه كل تفكيرك وش اللي تحسه مره تحس انك مضايق انها رفضتك ومره تحس انك معجب بشخصيتها وقوتها وكيف انها ما تبي تكون تحت شفقتك وش اللي حاس فيه يا عزام بس الاكيد مستحيل تكون معها بعد اللي طلبته مستحيل
كانت جالسه على مكتبه متعوده انها كل يوم تكتب عليه من توفى ابوها كتبت : عزام شخص طيب عزام رجال بكل معنى الكلمه بس يا يبه عزة نفسي ما قدرت اني امنعها وما تمنيت اني اقسى عليه لا الدرجه لكن اللي احسه تجاهه اعجاب بشاهمته ورجولته واتمنى لو الظروف اللي اجمعتني معه غير ونزلت دمعه يتيمه من عيونها شافها عبدالله تمسحها : رهف ليه تبكين يا قلبي
رهف : ما فيني شي انا رايحه انام تصبح على خير مشت شوي وحست انها تبي احد تضمه وتبكي على صدره ركضت وضمت اخوها اللي بقى لها من هالدنيا باقوى ما عندها ضمته ضمة يتيم وصرخت :ليه تركن يا عبدالله ليه تركنا وخلانا ليه استت له يا عبدالله اشتقت له ابيه يضمني ويحطني على حضنه زي ما كان يسوي لي اشتقت لكلمة يبه ابي اصرخ فيها ابي اشتكي له منه والشتكي عليه ابيه يا عبدالله ابي ابوي
عبدالله بالم ضمها بقوة:وانا بعد ابيه
وجدان عند الباب تبكي بقوة شافها عبدالله ومد يده لها : تعالي
ركضت لعنده وضمته بقوة وصاروا يبكون وكل ما حاول عبدالله يسكتهم ما يقدر محمد سمعهم بس ما قدر يروح لهم اذا هو ما تماسك عشانهم راح يحسون بالخوف اكثر بس هو محتاج اكثر منهم انه ينهار ويبكي ركب الدرج وسمع صوتها تبكي لبكيهم دخل عليها شافها جالسة على السرير راح لها وقفت همس : انا هنا موجود هزت راسها بايه مسك راسها وباسه وطلع راح لغرفته
حست ايمان انه كاتم بقلبه كثير لبست جلالها وراحت غرفته ما كانت تبيه يحس انه وحيد وما احد يحس فيه حتى هو بتانهايه بشر ومحتاج لهاللحظات دخلت عليه وكان مغطي راسه بيده جلست على طرف السرير حس فيها وجلس محمد : ايمان وش سوين هنا
ايمان بصوت باكي : حتى انا هنا
ناظرها والدموع غرقت عيونه يحس انه هي الوحيده اللي يقدر يبكي قدامها ان يبكي قدامها مو ضعف ولا ينتقص من رجولته حط راسه على حجرها وبكى زي الطفل حطت راسها على راسه وهمست ادري والله ادري
بعد فترة طلعت ايمان من عند محمد بعد ما صار احسن وقوته وثبتته بكلام يرفع من معنوياته راخت تتطمنت على رهف ووجدان دخلت على رهف اللي كانت تبكي للحين وحاولت انها تهديها وتصبرها وان هذا شي الله اللي كاتبه
رهف : ايمان انا سويت حاجه
ايمان بخوف وشك : رهف هدي وفهميني وش صاير ولا تخافين انا معك وقالت لها كل شي
ايمان بخوف وبكي : ليه يا رهف ليه خبيتي علينا
رهف : عشان هذا يا ايمان ما ابي اشوف امي والا انتو تتعذبون بسببي
ايمان : والعلاج مضمون
رهف : ان شاء الله انا ما قلت لك عشان هذا الشي
ايمان بشك : ما فهمتك
رهف وهي متردده ك تذكرين الشرط اللي شرطته على عزام كان انه ما ياخذ حقوقه الشرعيه
ايمان بصراخ : انتي اكيد انهبلتي ليه
رهف : اششششش فضحتينا يا ايمان افهميني ما ابغى اكون تحت رحمته هو شافق علي ما خذاني عشاني انا وانا ابيه يحبني انا مو بكره كل شوي يذكرني بمرضي وانه هو اللي ساعدني
ايمان : بس والله عزام مو كذا عزام رجال
رهف : والنعم ايمان تكفين لا تقولين لاحد انا قلت لك لان لازم احد يدري لو صار هناك شي
ايمان : اسم الله عليك الله يردك لنا سالمه
رهف ابتسمت : امين
ايمان خبت تغير الموضوعك بكرا بننفصل ونجهز لك اغراضك لان سفرتكم السبت الجاي صح
رهف:اممم قالت لي غرور ان بنجهز سوا
ايمان : اذلفي مناك بنام يمك اليوم
رهف: اسلوووب راااقي يا مرة اخوي
ايمان : ادري يا حماتي ههههههههههه
حرق تلفونها دق ولا ردت انقهر منها حيل ماشي يا غرور
تستاهل تحسب اني راح اعدي حركتك يعني
التكمله الليله بتكوووووون عندكم محبتكم شنوخ بكبرياء


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 116
قديم(ـة) 16-02-2012, 01:55 AM
شموخ بكبرياء شموخ بكبرياء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مهما الليالي و الزمان إمتحني لصد بي وقتي فأنا ما أقدر أنساك / بقلمي


*يوم السبت العصر
أم فيصل : لا انت اللي. بتروح.
تركي : يمه ورجلها وش حضرته ما يؤديها
أم فيصل : عنده أشغال
تركي يغمز : حتى أنا يمه عندي أشغال
أم فيصل بزعل : خلاص روح ما أبيك توديها
تركي خاف على زعلها : آفاااااا الغاليه تزعل علي بأس أيدينها وجلس عند رجولها أنا عشانك استغل سواق وباس. أيدينها مره ثانيه
أم فيصل باست رأسه بعدين ضربته بشويش ايه تأدب
تركي : حاضرين للغالية ههههههه
*ما صار بينهم شيء بعد اللي صار أمس طلعت لقته متمدد على الكنبه. : تركي عند الباب بروح أجيب معه شوية أغراض
رفع رأسه : روحي بس انتبهي تلفين من هنا ولا من هناك. ناظرته بألم شوي وبعدين مشت
متعب : غرور أخلصي بتجلسي لين الفجر أخلصي
غرور : يلا يلا جايه
ركبوا السياره متعب : اشوف الشعب كله جاي
روان : توبي هذاااااا سوق وأنا أختك
متعب : هههههههه عجبني هذا توووبي يلا إذا خلصتوا بعشيكم
*روان : دوووووووووم مضبطتكم أنا
الكل :هههههههههههه
ركبت السياره بهدؤوء : السلام عليكم
تركي ابتسم : أهلين بالعروووس
شهد ابتسمت. : أهلين فيك
تركي : وشفيك زعلانه ليكون الوالده فضحتنا عندك
شهد ضضحكت على أخوها : وش مسوي ها.
تركي ضحك : أبد سلااااااامتك يلا أي سوق تبين يالغاليه
شهد. انت حرك وبعديم أقولك
تركي رفع حاجب : حاضر مدام
متعب. ليه أروح هناك
روان : بناخذ بنات عمي معائ
متعب عصب : ليه ومو عبدالله يوديهم
*رواأن : لأن نبي نروح سوا يلااا توبي
متعب : دائم أبوي يبليني معكم أووووف
عند بيتهم روان : اطلعي يلا شف تزمر أنتي إللي إكلي تبن
شوق : هاذي أكيد وجدان
روان : ومن غيرها أم كشه
فز قلبه يوم سمع ما يدري ليه وتذكر ذال اليوم وابتسم
ركبوا البنا. ت وجدان صممت تركب عند الباب وركبت عنده
متعب : العبائه اللي عند الباب
فتحت الباب ودخلتها وصكته بقوه
متعب رفع حاجب : روان شوي شوي على الباب
الكل قام يضحك بهمس
*نزلوا الكل في م جمع الراشد وجتهم شهد واتفقوا على اللي بيسوننه ومتعب وتركي جلسؤا في ستار بكس لين ما يخلصون
الساعه 11
وجدان : الحين ماهوب عرسي وجعة عدو تأخذ عدوكم أحوس السوق معكم ليه
رهف : أمين وعشأن تساعدين. أختك
روان : وهي صادقه هم يعرسون ويسافرون وحنا نجهز
إيمان : أقول أخلصوا بس يلا تأخرنا
شهد : ايه والله يلا بسرعه
شهد تكلم تركي : ايووه خلصنا خلأص إوكي ننتظرك
يقولون. انتظروا شوي يجيبون السيارة
*انتبه تركي لثلاثه متجمعين على متعب وراح له بسرعه
نواف : أووووه جا المنقذ عاد وخروا من قدامه
تركي : أقول لا يكثر وانقلع
نواف مسك كتفه ولفه : وإذا ما أنقلعت
متعب : مسكه من كتفه وبعده أقول تعوذ من إبليس وتوكل ولا تدخل بشيء مانت قده
نواف : انت لا تتدخل أحسن لك حنا نبي الرخمه ذاك
متعب عصب : ضربه بكس الرخمه جابه ابوك
ودخلوا بهوشه كبيره ومأكان فيه أحد كثير تحت عشان يقرق بينه
*نواف : تحسب اين بخلئك لاذفعك ثمن ذاك اليوم غالي
تركي : تخسى مو انت إلي تهددني
نوواف : بنت عمك اللي دافعت عنها ذاك اليوم راح تشوف وش راح يصير فيها أن ما خليتك تبكي دم مأكون نواف.
تركي : آه يابن الكلب تذكرتك الحين وصاروا يتضاربون
طلعوا البنات لما شافوهم تأخروا وشافوا اللي يصير
شهد تبكي : بنااات وش نسوي بيذبحونهم
غرور : يماااه أخوي
وجدان لا تقعدون تبكون أنا أوريكم فيهم

*تقدمت شوي وخذات حصاة وصارت تحذف عليهم بدون لا يدرون من ورا وصادتهم وصاروا أخوياء نوااف يبعدون من الألم ويوم شافهم خاف وهرب
نواف : تذكر كلامي يا تركي ما راح إنساه أنا
تركي : هج يالجبان راح الاقيك
تقدمواا البنات عندهم وهم خائفين غرور : متعب فيك شيء
متعب : لا تطمني أركبوا السياره يلا
غرور أن شاء الله
شهدد : حسبي الله عليه الكلاب الحيوانات الحقيرين
تركي ضحك وعوره فكه: ههههه اه ما فيني شيء
*في سيارة متعب : مين اللي رمت الحصاة.
الكل سكت وخائف الحين بتقلب السالفه عليهم
وجدان بثقه : أنا اللي رميتها
متعب عصب : طلبنا مساعدتك
وجدان بثقه أكبر : كانوا أكثر منكم ولو ما رميتها كان جلسنا للصبح
متعب : مره ثانيه خلي اللقافه عنك
وصاروا البنات يضحكون بشويش ناظر فيها من مرأيه السياره وهو رافع حاجب شافته ونززلت رأسها وركبت سماعتهااخو ؤ
في وسط الطريق انتبه ل
*في وسط الطريق انتبه للعبائه كانت طالعه من الباب وقف على جنب وفتح الباب ارتعبت وجدان أشفيه هذا
متعب زمر : العبايه
سحبت عبايتها بسرعه وصكر الباب بقوة ركب السياره
همست وجدان لروان كأنه صكر الباب بشويش وصاروا يضحكون وهو منزل رأسه ويبتسم ما يبي أحد ينتبه له
شهد : وليه تهاوشتوا معهم
تركي مضايق : عااادي مصبنجيه وأدبناهم بتنزلين بيتك
شهد : لا انا بروح معك وين اخليك وانت كذا
تركي بهدوء : يا بنت الحلال ما فيني شي روحي البيت اكيد رجلك ينتظر
*نزلت الفندق وفتحت الباب كان جالس يستناها وهو معصب : وين كنتي
شهد خافت : كنت بالسوق أنا قلت لك
خالد : شوفي ساعتك أي سوق يفتح للحين
شهد : إذا مو مصدقني خذ التلفون كلم تركي وأسأله
خالد : ههههه حلوه كذبتي علي ما تقدرين تكذبين على أخوك
احتقرته ومرت من قدامه مسك أيدها بقوه وطاحت الأكياس من يدها : أنا كم مره قتلك النظرات هاذي ما أبي اشوفها
شهد بألم. وجعتني أترك يدي
*خالد : من جد وجعتك أقول لا يكثر والحين أبيك تنظفين الغرفه وتخلينها تلمع الحين ويا ويلك أن شفت حبة غبار
شهد ناظرته : أنا تعبانه الحين بكرا انظفها
خالد. وهذا اللي أبيه أبيك تتعبين وإذا ما دلفتي الحين ونظفتها بتشوفين شيء ما يسرك
شهد : طيب
بدلت ولبست روب قصير تحت الركبه لون أبيض ربع كم ورفعت شعرها الأسود بأهمال دخلت الأكياس بالشنطه الصغيره لأنها مجهزة الشنط للسفر
*كان جالس على الكنبه أول مطلعت وسبقتها ريحة عطرها انبهر بشكلها وصارت عيونه تلاحقها بكل مكان دخلت المطبخ ونظفته. وبعدها أكنست الصاله ومسحت طاولتها ودخلت الغرفه اللي ينام فيها ونظفتها وغسلت حمامها طلعت تبي شيء ثاني
خالد بلع ريقه : ايه جهزي لي ملابسي بسرعه
راحت غرفته ولحقها وطلعت له ملابس فسخ ثوبه والفالينه ووفف ووراها وصار ظهرها المكشوف على صدره وهمس : تحسبين بمعاملتك هادي بإنسى وانك إذا سمعتي كلامي بسامحك
غمضت عيونها من قربه واستجمعت قوتها ولفت عليه وقابلته: ومن قال اين إعاملك كذا أبيك تسامحني أنا أاسوي كذا لأني متربيه كذا أنا عند كلمتي قريب بتظهر الحقيقه وبعدها أوعدك حتى شوف ما راح تشوفني
وظلت عيونهم متعلقه ببعض غصبا عنها نزلت دمعتهاهزت رأسها بقلة حيله ومشت بعد ما بعدت خلته بحيره من ثقتها بكلامها آه يا رب
في بيت ابو فيصل في غرفة تركي
معصب ووده يكسر أي شيء وبدأ يرمي كل شيء على الطاوله : آه ليه أاااااه الكلب ما راح أخليه وش السؤاة الحين. سمع عبد العزيز الاصوات وطلع من غرفته يركض وحمد ربه أن غرفة أبوه وأمه تحت فتح الباب عليه : تركي وشفيك
جلس على السرير وحظ يده على رأسه وهمس فيني كل شيء
*عبد العزيز بخوف: تركي وشفيك وش صاير
تركي : ما فيني شيء
عبد العزيز شلون ما فيك شيء انت متهاوش مع أحد
تركي بيقدر يتهرب : ايه مع واحد كلب بس ما بردت حرتي فيه
عزيز : كان فيه أحد معاك
تركي : ايه ايه متعب كان معائ
عزيز بارتياح :أقلقتني وأنا أخوك عادي وأنا أخوك عادي تشوفه بعدين وتصيده
تركي : أن شاء الله
عزيز : هههههههه طيب قوم تسبح وريح قوم
تركي : يلا قايم
يوم الأحد الصباح في بيت ابو فيصل
*ابو فيصل : عبد العزيز خلأص وأنا ابوك جهزت كل شيء
عبد العزيز : ايه يبه كل شيء جاهز
ابو فيصل : على بركة أالله تروحون وترجعون بالسلامه
عبد العزيز : الله يسلمك
ابو فيصل : أجل وين تركي
فيصل : أكيد أنه نائم
في المريدياااان
فتح عليها الباب كانت لابس شورت قصير مره وبلوزه علاقي. ومنسدحه بلع ريقه يوم شافها وقف يناطرها فتره خالد : هيه انتي قومي
شهد : همممم أتركني
حتى صوتها يذبح: قومي اذلفي سوسلي فطور
:شهد : ورا ما تطلب من خدمة الغرف
خالد ابتسم بسخريه : اطلب من الفندق وعندي خدامه لا لا عيب فزي خلصيني جيعان
شهد برطمت : طيب اطلع جائه وراك
خالد رفع حسه : هاللحين تقومين قدامي
شهد هين يا خويلد : قامت وقفت على السرير خق على شكلها مشت عليه وقفت قباله : بعد طيب
خالد : أحم أحم ماني مبعد أدلفي من هناك
شهد : بعد وإلا بتجي رجلي على رجولك انت حر
*خالد : ججربي وسويها
شهد نطت على السرير وعلى طول على رجؤله غمض عيونه من الوجع همست وهي توصل عند أذنه من طوله : عشان ما تقول لي خدامه مره ثانيه نزل عيونه لمستواها قريبه حيل منه
خالد ابتسم ابتسامة خبث.:تحملي وش راح يجيك شالها بين أيديه وصار يدور فيها
شهد : ضحكت خالد لا نزلني تكفى نزلني ههههههه أخااف
خالد مبتسم أدري أك تخافين حظها على السرير وأيدينها متعلقه برقبته تعلقت عيونهم ببعض وخر الشعر اللي
جاي على شفايفها وقرب يبي يروي ضماه لفت شهد رأسها عنه بعد عنها وراح عند الباب بس مسكت يده : انا بس
خالد ناظرها باحتقار : زين انك عارفه نفسك إذا ما كان الفطور جاهز بعد خمس دقائق يا ويلك
لازم أسيطر على نفسي وشفيك يا خالد لا تستسلم
*بدلت ملابسها ولبست فستان أحمر تحت الركبه عااادي وناعم وزينت رجولها بخلخال ولبست كعب أسود وفكت شعرها الجذاب وتعطرت من ديور وراحت للمطبخ وسوت احلى فطور جبن ومربى وعسل وخبز وطلبت عصير برتقال فرش راحت لغرفته وطلعت رأسها من الباب
شهد : الفطور
رفع رأسه كان قاعد يجهز أوراق المؤتمر ويرتب الجوازات : طيب جاي
شهد : الخبز حار عشان ما يبرد
خالد : لا تقعدين تحنين أذلفي جا
*أنقهرت من بالحيل طيب أن سويت لك شي مره ثانيه
إيمان : متأكده يا رهف
رهف : ايوه متأكده وتكفين يا آمونه لا تقولين لأحد
إيمان. : إبشري تؤكلي على الله
رهف : ونعم بالله
طلع وشاف الفطورعلى طاوله كانت قاعده على الكنبه وتفر بالتي.في
خالد : من قال لك اين أبي هذا الأكل
شهد : نعم وش تبي أجل
خالد: قومي لميه
شهد ناظرت فيه وهي معصبه بلمه بس تحلم اني اسوي لك شي مره ثانيه : طيب
الساعه تسع اتفق عزام مع محمد انا بياخذ رهف مشوار بس طبعا كذب رايحين المستشفى على اساس تحاليل ويحتاجون توقيع رهف على كم ورقة
كان برا يستنى في السياره ويناظر بدريشته مضايق انها بتركب معه بالسياره شعور طبيعي بالنسبه له بس اللي بيقتله شعور الفرحه اللي مو قادر يكتمه والابتسامه كل ماي يذكر انها زوجته
دقت على اشباك لانها ما قدرت تركب لان الباب مقفل التفت بقوة اررتبك ما عرف وش يسوي بعد فترة استوعب وفتح الققل ركبت بهدوء وسلمت : السلام عليكم
عزام بذهول حاول انا ما يبين : وعليكم السلام
طلع بالسياره والاثنين ساكتين
قطع صمتهم عزام: شلونك
رهف: الحمدلله وانت ؟
عزام : انا مو مهم ما عليك من ي انتبهي لصحتك
رهف : انا كنت ابي
قاطعها:في اي شي جديد صار معك
رهف انقهرت: لا ولفت وجهها على الباب
شفيك يا عزام وش قاعد تسوي : طيب
عند الدكتوره
الدكتوره: دي خطوة عظيمه ياهف قرارك بالعلاج كويس انا زوجك معاكي
رهف: اساسا ان لازم هذا اللي يصير حتى لو كان زوجي مو معاي
التفت عليها وتلاقت نظراتهم ولف على الدكتوره : طيب دكتوره وش اللي لازم نسويه الحين
الدكتوره اول شي عايزين نجري شوية تحاليل بعدها توقع لينا اوراق وخلاص بعديها
اجروا التحاليل وبعد ما طلعت من غرفة الاشعه حست رهف بدوخه ما لاحظها عزام كان ماشي قدامها وقفت على الجدار ترتاح لانها حست بان راح يغمها عليها التفت عليها يقولها ان باق يبس التوقيع ويطلعون وشافها اسرع بخطواته لها مسك كتفها يساعدها دفت يدينه وهمست : ما فيني شي
انقهر منها ووده يعطيها كف بس حالتها ما تسمح: براحتك
مشت قدامه وفقدت توازانها وبسرعه راح لها ومسكها : تراني ماني بميت عليك
رهف : صدقني الشعور متبادل
عزام بقرف: اجل خلينا نتحمل بعض هالفتره
رهف : ما انت مجبور والله يعيني
ناطرها : عارف اسندها الين ما جلسها على الكرسي وعطاها مويه ها احسن
رهف: ايوووه
عزام: خلينا نمشي اجل
دخلوا عند الدكتوره :انا مش حكذب عليكوا انتم لازم تسافروا بسرعه عشان تتلقى رهف العلاج مش حقول ان المشوار سهل حيكون صعب ومسكت ايديهم وشبكتها ببعض لازم تساعدوا بعض ناظروا ببعض
ترك يدها : اكيد يا دكتورة
طلعوا من عندها ركبوا السياره
رهف: متى راح يكون السفر
عزام : يوم الاربعاء
رهف:امممممممممممم
عزام:انا امم قصدي يعني تبين تفطرين بمكان
رهف: لا مو جيعانه
عزام: كويس لاني افطرت وفكرت انك
رهف: لا افطرت
نزل عند الباب واستناها الين دخلت وحرك بسرعه حست بالم وخوف عليه من نفسه
على الغدا في بيت ابو فيصل
ام فيصل : ترى الجماعه دقوا علي وبلغوني انهم موافقين
رفع فيصل راسه
ابو فيصل مشاءالله تبارك الله مبروك يا ولدي الله يتمم على خير
ابتسم فيصل بقوووة: الله يبارك فيك يا اااابوووي
ام فيصل: اخوها يبي يملك عليها قبل لا يسافر لان سفرتهم يوم الخميس
ابو فيصل: عين العقل اجل خلاص نخلي الملكه يوم الثلاثاء
ام فيصل : على خير ان شاء الله
اما فيصل يحس قلبه بيطير من الفرحه
عبد العزيز : مبروك يا اخوي
فيصل : الله يبارك فيك تركي ما تبي تبارك لي
تركي رجع للواقع : هه ايه الف مبروك
في غرفة رهف
ايمان: ايه وش صااار
رهف وش بيصير يعني ايمان انسي يكون بيني وبينه شي
ايمان: رهف الرجال اللي ينفذ شرط زي اللي شرطتيه هو الرجال اللي لازم تتمسكين فيه
طلعت ايمان بدون لا تسمع رد رهف بس رهف مانامت وظلت تفكر بكلام ايمان ويمكن حست بلسعة ندم على اللي سوته
شوق: غرور الا متى سفرتكم
غرور : يوم الجمعه لا وتخيلي انا وياه ما نكلم بعض
شوق: ليه
غرور: سبب سخيف ما علينا انتم ما سويتوا خطوبة وعرسكم بعد شهر خلاص انا بجيب لك فستان العرس وشرايك
شوق: اوكي انا اثق بذوقك
غرور : اوكي يتصيرين احلى عروس لان غرور صممت فستانك
شوق ضمتها: بيوحشني غرورك يالخايسه
غرور : شويق ما ابي ابكي
الساعه خمس في مكتب تركي
عبدالله: تروك قوم يلا تفاجا بشكله كان حاط راسه على الطاوله وغترته على كتفه تركي وشفيك


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 117
قديم(ـة) 16-02-2012, 02:01 AM
شموخ بكبرياء شموخ بكبرياء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مهما الليالي و الزمان إمتحني لصد بي وقتي فأنا ما أقدر أنساك / بقلمي


نهاية البارت قراءة ممتعه انتظروني قريب محبتكم شموخ بكبرياء


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 118
قديم(ـة) 20-03-2012, 12:08 PM
Maruom Maruom غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مهما الليالي و الزمان إمتحني لصد بي وقتي فأنا ما أقدر أنساك / بقلمي


بانتظاااااارج شموخ


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 119
قديم(ـة) 20-04-2012, 03:20 AM
art of beauty art of beauty غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مهما الليالي و الزمان إمتحني لصد بي وقتي فأنا ما أقدر أنساك / بقلمي


؟؟؟

فين الكاتبه ماتبي تكمل الروايه ؟


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 120
قديم(ـة) 22-06-2012, 01:09 AM
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: مهما الليالي و الزمان إمتحني لصد بي وقتي فأنا ما أقدر أنساك / بقلمي


اقتباس:
3 / يتم إغلاق الروايه في حال طلبـ ..الكاتبــ \ ــة...إغلاق الـرواية..أو...لـتأخرها...أهمالها ..أو..لـتجاوزات في الردود
او في حال تأخر الكاتبة لـ أكثر من عشرة أيامـ وتفتح حين جاهزية الأجزاء..

تغلق الروايه



الإشارات المرجعية

مهما الليالي و الزمان إمتحني لصد بي وقتي فأنا ما أقدر أنساك / بقلمي

الوسوم
امتحني / الليالي/ ما اقدر/ انساك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية والله مستحيل أنساك / بقلمي عيوشــآ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 324 18-05-2012 03:42 AM
رواية كل ما أحاول أنساك قلبي يصرخ و يقول ما أقدر / بقلمي جودي AS أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 19-01-2011 10:03 AM
مهـما الليالي و الزمان امتحني { قويـہ قلـب .. ارشيف غرام 31 04-06-2009 02:58 PM
الا ليت الزمان يرجع ورا والا الليالي تعود .. دموع الاصايل الترحيب بالأعضاء الجدد 21 07-01-2009 11:18 AM
موسوعة اشعار اغاني راشد الماجد ..,,!! (TXT) عزت ابو عوف ارشيف غرام 1 26-08-2007 06:44 PM

الساعة الآن +3: 10:48 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم