اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1621
قديم(ـة) 05-08-2011, 02:49 AM
صورة joody7 الرمزية
joody7 joody7 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


ووووووناااسسسه فيه بااارت
بسس ليه نهوش مو اون لاين ‏
السساعه ثلاث الا ربع ‏
هع هع


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1622
قديم(ـة) 05-08-2011, 02:50 AM
صورة joody7 الرمزية
joody7 joody7 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


ننتظظر البارت قلبووو


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1623
قديم(ـة) 05-08-2011, 02:54 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


أفا شلون مو أون لاين
أحم زين أشوي ^_________^ بس اشوي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1624
قديم(ـة) 05-08-2011, 02:57 AM
صورة تناحه* الرمزية
تناحه* تناحه* غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


يآلبيككَ يَ نهوششَ
نتظظًرككْ ططًول آلعًمر>3



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1625
قديم(ـة) 05-08-2011, 03:15 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


وصل البارت ^^


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1626
قديم(ـة) 05-08-2011, 03:21 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي









البارت الثاني والعشرون



.
.



شموخ فتحت عيونها شافت بنات حولها عيونها كانت مشوشه وحست بالبروده اللي انكبت على وجهايغمى عليها لمدة 5 دقايق
المها تضرب خدها : انتي بخير
شموخ غمضت عيونها بقوه وافتحتها بس راسها كان يألمها وحاسه بالدوخه اشوي وجسمها ضعفان حاولت تقعد نفسها بمساعده من المها وبنت
بنت : بنات لازم نخبر
ماكملت شموخ قاطعتها : لا أنا بخير وااوقفت والمها تساعدها
شموخ ابتسمت لها وقامت
وراحو اقعدو على أقرب كرسي
شموخ حاسه نفسها ضعيف : وين شنطتي
المها : هذي هي معي
شموخ : أبي أروح البيت .. عطيني اياها
المها تعطيها : آآ دق قبل اشوي وماادري من بس من خرعتي تكلمت مدري وش قلت
شموخ افتحت الشنطه وطلعت جوالها منه : الله ايهداك عندي أرقام سواقين لا يكون واحد منهم
المها : آسفه بس والله كنت مرتبكه بس مااتوقع
شموخ تشوف ويوم شافت الرقم اقعدت فجأه
المها استغربت من حركتها السريعه وناظرتها
وهي بهالحاله دق الجوال ناظرت فيه " أسير "
شموخ لفت وجها ناظرتها
المها تبلع ريقها خافت تكون سوت شي غلط



أسير ينتظر وطلع من السيارة كان متوقع ترد البنت اللي ردت عليه لاكن
: ألو






الجرس
افتحت الشغاله الباب
الهنوف تنزل : وينك تأخرتي
العنود : آه لا تسألين وسلمت عليها : يوم أقول لسيف قالي أنا خلاص رايح الدوام تأخرت والطريق مختلف وقال أجي مع السواق
الهنوف : مالت عليه .. ادخلي ادخلي
العنود تنزل عبايتها
الهنوف : زين ليش ماجيتي مع السواق على طول
العنود : والله تكاسلت قعدت ألبس بعدها فتحت التلفزيون وشفت فلم وخلاص قلت أجي الظهر
الهنوف : أف منك الحين ترجع ميرآل وبعدها البندري مايمدينا نقعد بروحنا
العنود : ياكبر البيت بعدين تعالي أول خلنا انروح المستشفى
الهنوف : أي والله .. طيب نصلي بعدين انروح
العنود : زين







مهند : أي يمى انتظرك
أم مهند : آه يادنيا زمان كنا نبوس رجلين أهلنا والحين شنو الولد يجي يرفع صوته على أمه
مهند غمض عيونه وتنهد بعدها فتحها : يمى أنا الحين هادي ولا رفعت صوتي .. كل اللي أبي اعرفه أبو محمد وش دخله بالظرف وانتي تقولين انك شاهده على
أبوي باللي سواه الحين أصدق شنو وأكذب شنو
أم مهند : انا ماكذبت عليك بشي وأبوك هو اللي كاتب الورقه .. أو ماتدري يمكن أبوك خلى أبو محمد يكتبله كل شي جايز
مهند سكت
أم مهند : صح كلامي
مهند قعد : بس أبو محمد ماأظنه يعرف شي عن هذا
أم مهند : ماتعرف يمى أبو محمد صديق أبوك الروح بالروح
مهند ناظرها
أم مهند :ـ
مهند بعد نظراته عنها بتفكير " أي والله خوي أبوي "

مهند : يعني اكبر دين تدينه منك كم تقريبا
ابو محمد يفكر : اكبر دين ..... انت ليش تسأل هالأسئله
مهند رجع ظهره للكرسي : لا ابد بس مجرد سؤال
ابو محمد : لا تستفسر بهالأشياء دام ابوك ماعليه شي ليش تسأل


مهند وهو مصغر عيونه بتفكير " أكيد يعرف ... أكيد معه خبر بكل شي "
وقام " لازم أسئله .. والحين "
ومشى
أم مهند : مهند وين رايح
مهند طلع من البيت من دون مايرد
أم مهند تحولت نظراتها لخبث






شموخ عدساتها تايهه وكملت : السلام عليكم
أسير وقف مكانه وعقد حواجبه ورد مستغرب : وعليكم السلام وسكت ثانيه بعدها : شموخ
شموخ لا شعوريا ً انرسمت بوجها ابتسامه بسيطه وحست بجسمها يبرد ويين أسير يجيب اسمي على لسانه
أسير : وش صار معك
شموخ كان واضح من صوتها التعب كان خافت وفيه بحه : لا أبد خويتي بالغت اشوي
أسير : يمكن مانمتي زين
شموخ : أي تقريبا
واسكتو دقيقه
المها حست بتوتر الجو عند شموخ خذت جوالها وراحت عنها كانت تحسبه اخوها بعدها تذكرت انها وحيدة امها وابوها وحسبت عمها او خالها
بس يوم حست بالتوتر اعرفت انه شخص خاص فحبت تبعد عنها علشان تعطيها راحتها بس كان فيها فضول مو طبيعي تعرف وش غلاته عندها
لأنها تحب هالأجواء اللي هي ماعاشتها حست فيها بس كان الطرف الثاني مب داري عن هواها
نرجع لشموخ اللي يوم شافت المها راحت عنها حست براحه وتاهت عدساتها اكثر وهي تسمع الصمت اللي بينهم
قطع أسير الصمت وهو يقول : متى طالعه ؟
شموخ ألمها زاد وكأنه دقات قلب براسها غمضت عيونها اقوى ماعندها ولا اقدرت اترد عليه
أسير : معي ؟
شموخ بعدت الجوال عن اذنها وحطت ايدها على راسها ومن قوة الالم بكت بهمس
أسير عقد حواجبه ودق قلبه : شموخ
.
.
شموخ حاولت تمسك نفسها مسحت دموعها وارفعت الجوال لأذنها
أسير : شموخ معي وش صار
شموخ : أسير بعدين اكلمك
أسير : وش فيك ؟
شموخ تغمض عيونها: عندي محاضره الحين
أسير بصوت اهدا و قلق واضح : لا تكذبين علي صوتك مب عاجبني
شموخ :ـ
أسير :ـ
شموخ بتردد قالت وهي تفتح عيونها اللي كانت تلمع من الدموع : تعبانه اشوي وابي اسكر علشان ادق على السواق اشوف اذا يقدر يوديني البيت
أسير:ـ
شموخ سندت ظهرها وراسها على الكرسي وهي تغمض عيونها
أسير : لا ادقين عليه ........ أنا بوصلك
شموخ عقدت حواجبها
أسير : انا بالجامعه مسافة الطريق وأكون عندك
شموخ تفتح عيونها : لا مايحتاج
أسير قاطعها : لا دقيت اطلعي وسكر
شموخ تمشي بعدساتها بعدها بعدت الجوال عن اذنها وقلبها يدق



أسير كان عند البوابه بس مايدري ليش قالها انا بالجامعه اول ماسكر منها ركب سيارته يبعد عن أشعة الشمس الحاره
حط الجوال جمبه بعدها رجع ظهره وراسه للكرسي ورفع راسه يناظر السقف بعدها خذا نفس عميق





نوري : غريبه صح
منار : مااكذب عليك صراحه ايه
نوري تقعد : يعني ماعمري شفت نوف كذا خلتني اشك فيها وبالرقم اللي دقت عليه
منار : انتي وش رايك ؟
نوري : لو في شي في بالي كان قلتلك والله محتاره حيل
منار : زين اسئليها مب انتم خوات وحيل مقربات من بعض
نوري ابتسمت سخريه : صدق خوات ومقربات وناظرتها : بس يمكن شموخ تعرف اللي فيها وانا مااعرف شي طبيعي
منار تقعد وعقدت حواجبها : كرهتيها
نوري : من شموخ
منار : قلت يمكن لأنها والله صدق قريبه من نوف اكثر منك
نوري تبعد نظراتها عنها : عادي تعودت بعدين ليش اكرهها لهالسبب قولي يمكن اغار اما اكرها لا ماتستاهل
منار :ـ
نوري عقدت حواجبها بتفكير بعدها: منار وناظرتها : وش رايك اسئلها
منار : وانا وش قلتلك
نوري : لا . اسئل شموخ
منار : امممم
نوري : تتوقعين اتقول
منار : لا مااتوقع
نوري : اوفففف .. انا لازم اعرف وش فيها
منار تفكر
نوري تتأفف
منار بنظرات تعرفها نوري : نونو
نوري ناظرتها
منار : عندي فكره
نوري : شنو من نظراتك عرفت
منار : حافظه الرقم
نوري تتذكر : امممم لا والله نسيته
منار : زين اليوم وش رايك تعطيني الرقم
نوري : راح ادقين
منار : أي خلنا نتأكد مع اني حاسه انه واحد
نوري : لا تقولين منار .. انا اعرف نفنف ومستحيل تتعرف على شباب
منار : علشان كذا لازم نتأكد ونشوف
نوري :ـ






ام مهند : أبو محمد انفضحنا قلتلك الرساله المفروض ماتنكتب بخط يدك
أبو محمد : لا تخافين ياأم مهند خلك هاديه الأوضاع ماراح تتغير ولاحد عارف عن أي شي
ام مهند : يارب
أبو محمد : انتي أهم شي لا تضعفين وتتوترين قدامه خلك واثقه من نفسك
أم مهند : وهذا اللي قاعده اسويه بس مهند مو طفل
أبو محمد : ماقلت انه طفل بس أنا أعرف شلون أقنعه انتي لا تسوين أي شي قبل لا نتفق عليه
أم مهند تتنهد : زين خلنا من مهند الحين البضاعه انباعت لأن السنه مشت وأنا مادفعت للمره
أبو محمد : مو آخر سنه قالت ماراح آخذها هالسنه مب لازم تعطينها حنا لازم نوفر الفلوس علشان الشركه
أم مهند : لا يبو محمد أنا مب واثقه فيها أخاف تفضحنا
أبو محمد : ماتقدر لأنها لو فضحتنا بتفضح نفسها وهي أكيد ماراح ترضى بهالشي
أم مهند : لالا أنا راح أدفع لها لو خمسه والخمسه الثانيه وقت ماتوفرت الفلوس
أبو محمد تنهد
ام مهند : حرقت الظرف والظرف الأصلي بعد
أبو محمد : زين سويتي
ام مهند : اليوم بعد رحت الدمام
أبو محمد : الدمام ليش ؟
ام مهند : رحت اطمن على بنت أخو زوجي أشوفها عايشه
أبو محمد : قلتلك عندي رجال يراقبونها كل فتره ماله داعي تروحين انتي
ام مهند : المهم الحين مهند أكيد جاي عندك أنا بسكر
أبو محمد : زين . لا انباعت البضاعه اتصلت فيك
ام مهند : انتظر
أبو محمد سكر
ام مهند بعدت السماعه عن اذنها وصغرت عيونها اشوي صارت نظرات كلها خبث

ام مهند ادخلت المدرسه خلاص صارت تعرف فصل بنت ناصر
كان مجلس أمهات بنات أول متوسط فحبت تختلط فيهم كأنها منهم
انسحبت من الساحه مكان تجمع الأمهات وراحت لفصول ثالث كانو يدرسون
بنت ناصر كانت تقعد الثانيه على الجدار اللي يناظر من القزاز اللي بالباب يشوفها
تقدمت ام مهند لفصل ثالث /2 واوقفت تناظر من القزاز كان اللي داخل الفصل مايشوف واللي برآ يشوف اللي داخل
علشان كذا كانت ماخذه راحتها وتناظر مثل ماتبي بس كانت تحذر اذا كان في أبلات برآ الفصول
ناظرت ببنت ناصر اليوم شكلها مو مثل كل مره هاديه وحاطه ايدها على خدها وبعالم ثاني
ام مهند ابتسمت خبث اقعدت كم دقيقه بعدها راحت


ام مهند بقرف : ياالله وش كثر صايره شبه أمها وبتمسخر : وماننسى الملكه اللي بالبيت وتحولت ملامحها لحقد





أبو محمد يرتب الأوراق وسمع صوت الباب ينفتح ورفع راسه
مهند ماسك مقبض الباب ويناظره كانت ملامحه مختلفه عن العاده
أبو محمد ببتسامه التفت: ياهلا بمهند تفضل
مهند ونظراته فيه دخل وسكر الباب
أبو محمد يأشر على الكرسي : تفضل حياك
مهند قعد وللحين يناظره مانزل عدساته عنه
أبو محمد : ايه .. وحط الأوراق على جمب : وش سبب هالزياره وجهك مايحسسني انه خير وقعد
مهند : بدخل بالموضوع من دون لف ودوران
أبو محمد :ـ






المها : شلونك الحين أحسن
شموخ تبتسم لها : مثل منتي شايفه لازم أروح البيت
المها : زين أنا عندي سواق يوصلك ويرجع لي
شموخ حطت ايدها على ذراع المها : كلك ذوق والله ماقصرتي .. بس أنا يمكن أروح بعد أشوي ولا يهمك
المها : صدق وافق السواق
شموخ : لا مب معه
المها حست : اها
شموخ تبعد ظهرها عن الكرسي بعدها حطت ايدها على راسها
المها : كان خذيتي البندول
شموخ تنزل ايدها : زين عطيني
المها شالت شنطتها اطلعه منها
شموخ تفتح شيلتها تهوي نفسها الجو حار مع ان البرد على وشك بس كان ايام يكون الجو حلو وايام النهار حار والليل حلو
المها : تفضلي
شموخ ناظرتها بعدها خذت الحبه بعدها ناظرتها ببتسامه : تسلمين
المها ردت لها الابتسامه
شموخ طلعت مويتها من الشنطه وابلعت الحبه يوم انتهت شرب اسحبت شيلتها حطتها على رجلها وارفعت المويه كبتها على راسها يوم بقى اشوي غسلت فيها وجها
كانت المويه متوسطه مب بارده ولا حاره بس حست بالراحه اشوي
المها : تبللت عبايتك
شموخ : مو من البروده الحين تجف
المها اضحكت : من جد






العنود والهنوف اطلعو من المستشفى
الهنوف : كلللللش والله ومبروك
العنود : يبارك فيك
الهنوف : ماشاءالله ماتوقت اصير خاله بهالسرعه
العنود تدفها من كتفها : سخيفه
الهنوف : يلا يلا يبيلك انتباه من اليوم ورايح ولو تقعدين عندنا احسن علشان عيني تكون عليك
العنود : لا ياحبيبتي اروح لبيت زوجي احسن من مقابلة وجية بعض الخلق
الهنوف : اقولك هالبنت لازم تروح لسكن عارفه عمرها ماتنطاق وبروحها قدمت على سكن
العنود تركب السيارة بعدها الهنوف
العنود : بس وش استفدنا امي وابوي مو موافقين
الهنوف : معك الهنوف انا راح اخليهم يوافقون
العنود: الاحلام ببلاش هنوفه
الهنوف : نشوف
العنود : روح على باسكن






نوف " يارب يختارني انا ماجد يحب شموخ واسير لي انا "
وتشد على ايدها " شموخ لا "
" مب شموخ يااسير "
: توقعت القاك هنا
نوف اعرفت صوتها ماارفعت نظرها لها
لميس اقعدت : وش فيه فيسك متغير اول كنت اخاف منك الحين صايره مدري شلون
نوف : لو سمحتي اذلفي عن وجهي
لميس تنثر شعرها وتحط رجل على رجل : بس حبيت اخبرك قولي لشموخ يوم الخميس رايحه لبيت عمي راح يشوفني ماجد
وتلعب بخصله من شعرها
نوف تنهدت
لميس بتمسخر : هي كم لها ماادخلت بيتهم كثير صح
نوف ناظرتها بملل
لميس هه وقامت راحت عنها
نوف : أوففففف







مزنه اطلعت من غرفتها شافت أمها ومريم يتقهوون
مزنه : متى جيتي ؟
مريم : ماصارلي كثير انتي وينك حابسه عمرك بالغرفه
مزنه اقعدت : ابد .. ملل ولا شيء سوا الملل
مريم : انتي أي شغل كان عندك بالكليه
مزنه : أشغال مع الدكتور محسن بس انهيتها بسرعه وصبت لها قهوه
ام حاتم : من يوم الأربعا بنبدا الجد الملكه مابقالها كثير
مزنه بدون نفس : أي صح
مريم تخفي ابتسامتها بعدها تذكرت

: نايف نظرك نظرة أخت له بس انتي شنو .. نظرتيله نظره ثانيه مب عيب اللي قاعده تسوينه


تغيرت ملامحها وحطت ايدها على رقبتها تتحسسها بضيق بعدها شالت فنجانها من الطاوله تشرب قهوتها



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1627
قديم(ـة) 05-08-2011, 03:25 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي



شموخ كان ظهرها متسند على الكرسي وكانت مايله متكيه جمبها اليسار وراسها مايل معه كانت مغمضه عيونها
الألم ماخف للحين
المها : ها شلونك الحين
شموخ : احسن وفتحت عيونها وحاولت تصلح جلستها
المها : يلا ان شاءالله يوم تروحين البيت ترتاحين أكثر
شموخ تمسح وجها بإيدها بعدها اسمعت جوالها اللي كان بإيدها ارفعته لإذنها وردت : هلا أسير
أسير : يلا
شموخ نزلت الجوال عن اذنها وسكرت مافكرت بشي غير انها تطلع من الجامعه الحين
لفت شيلتها وشالت شنطتها ولثمتها وقامت بصعوبه المها شافت حالتها وقامت تساعدها
المها : شكل الحبه مافادتك
شموخ : الا بس تدري شوي اشوي المفعول وبسخريه ناظرتها : مب مثل أفلام الكرتون
المها ابتسمت
شموخ اعتدلت بوقفتها وهي تقاوم






مهند : وش السر اللي مخبيه انت وابوي عنا
ابو محمد عقد حواجبه : وش تقصد مافهمت شي
مهند قام وضرب بيدينه على الطاوله وقلب وجهه احمر من العصبيه اللي كاتمها بنفسه
ابو محمد اخترع وناظره بعيون مفتوحه
مهند : أبومحمد تكلم أنا صرت أعرف كل شي وفتح عيونه أكثر لين حمرت : كل شي صرت اعرفه
أبو محمد دق قلبه من مهند وشلون صار ماتوقع يشوفه بهالحال وعرف ان مهمته صعبه






شموخ ببتسامه : مشكوره تعبتك معي حيل جد احرجتيني
المها ببتسامه : لا والله عادي وغمزت لها : بعدين لا تنسين انها صدفه ولا تتوقعين شي ثاني
شموخ اكتفت ببتسامه
المها مدت ايدها
شموخ زادت ابتسامتها اشوي وصافحتها
المها : بتصل عليك الليل اتطمن
شموخ : تسلمين والبست لثمتها


أسير كان واقف قريب من البوابه انتبه لبنت تطلع وعرف انها شموخ وطلع من السيارة
شموخ كانت حيل ضاغطه على عمرها امنيتها توصل السيارة بأسرع وقت لأن رجلينها ماراح تتحمل أكثر
كانت تدور بعدساتها السيارة كان في سيارات بس قليله لفت بعدساتها يسار لين شافت السيارة
وشافت أسير طالع منها وأشر لها
شموخ راحت له ويوم شافت وجهه ابتسمت واختفت ابتسامتها على طول لأن التعب ماخلاها تفكر بأنها الحين مع أسير أو مع غيره
شموخ : السلام
أسير ناظر بعيونها كان التعب واضح حيل
انتبه لدنيا يوم سمع صوت الباب يتسكر دخل السيارة ورد بصوت خافت بس مسموع : وعليكم السلام
شموخ تناظر جمبها فراغ كبير ونفسها تمد جسمها فيه سندت راسها ونزلت جسمها اشوي لتحت وتكتفت مثل وحده بردانه وغمضت عيونها
تنام
أسير يناظر بالمرايه لورا شاف عيونها مغمضه بعدها نزل عدساته عن المرايه وناظر الطريق






ام مهند تفرك يدينها بخوف تبي تعرف وش صار مع أبو محمد قدر يقنع مهند ولا





مهند يناظر بأبو محمد بحده
أبو محمد ابتسم
مهند بعد نظراته عنه بتنهيدة نفاذ صبر
أبو محمد : يعني عرفت كل شي
مهند ناظره
أبو محمد : من وين عرفت
مهند : مو شغلك الحين قولي كل شي كل شي ابي اعرف
أبو محمد لف الكرسي يقوم : زيين اهدا وقام : اهدا يولدي مافي شي يستاهل
مهند :ـ
أبو محمد حط ايده على كتفه : اهدا ومشى من عنده راح قعد بالكرسي اللي قدامه مباشره وتنهد : ايييييييييه
مهند ينتظر
ابو محمد : وش اللي تبي تعرفه بالأول
مهند : كل شي
أبومحمد يناظره عينه بعين مهند ومهند نفس الشي







سديم : تحرك يابو ماجد اولدك مايرد لا يكون صاير معه شي
أبو ماجد ولا كنه يسمع
سديم تنهدت بعدها راحت عنه وهي ادق عليه " الله يستر "
ودق الجرس راحت ركض واطلعت من الباب بعدها افتحت باب الحوش وتغيرت ملامحها يوم شافت
عنود قدت حواجبها وهي تدخل : سلام
سديم تسكر الباب : وعليكم السلام

بالبيت
عنود تدخل : وش صاير يمه
سديم تنهدت : ماجد أدق عليه مايرد
عنود ناظرتها وهي تفتح عيونها كردة فعل
سديم تسكر باب البيت ومشت عنها
عنود ثابته مكانها


عنود : وش اللي عكر مزاجك بهاليل
أسير ناظرها من المرايه بعدها بعد نظراته من دون ماينطق بكلمه
عنود تاهت عدساتها اشوي عدم فهم بعدها طنشت لين اوصلو البيت
أسير يسكر الباب
عنود تنزل الشيله عن راسها واوقفو ينتظرون أسير يفتح الباب بعدها ادخلو
عنود : آآه ياالله أحس جسمي مكسر وجات عيونها على الصاله وتفاجئت : يبى
أبو ماجد كان قاعد بالصاله ووجهه مقلوب رفع نظره شاف بنته ومرته
عنود تركض : واااو شلون كذا ويوم اوصلت الصاله انتبهت لأبوها مو على بعضه واوقفت وملامح الفرحه تختفي
سديم نفس الشي
أسير : استأذن طالع أنام والتفت
سديم تناظره لين طلع وعنود تناظرهم اثنينهم بعدها ناظرت أمها بعلامات استفهام وسديم لا تقل عنها استفهام
عنود : وش فيكم يبى أحس الجو متوتر ... وتدور بعدساتها : بعدين وين ماجد
أبو ماجد : ـ
سديم امسكت بنتها
عنود لفت وجها ناظرتها
سديم غمضت عيونها وافتحتها بمعنى خلاص
عنود تنهدت داخلها بعدها ناظرت أبوها : زين تصبون على خير
سديم : وانتي من أهله
عنود: راحت ونظراتها بأبوها لين اطلعت


عنود : ماجد هو سبب هالتوتر اللي صاير
سديم بحركه براسها بمعنى نتكلم فوق
عنود حركت رسها بزين وراحو







مريم : مزنه
مزنه وهي بعالم : هممم
مريم اقعدت قدامها : يابنت
مزنه استوعبت وصارت ترمش : هاه
مريم : منتي بيعيه اشفيك
مزنه :ـ
مريم : تكلمي
مزنه متردده وتبلع ريقها
مريم تقلدها بحركة شفايفها
مزنه :آآ
مريم : ايه وش عندك وش هالمزنه أكيد وراها إنا
مزنه تعض شفتها وقالت بهمس واسرحت : طلعت واسكتت
مريم عقدت حواجبها
مزنه : طلعت أحبه وناظرتها
مريم تاهت عدساتها بوجه مزنه : من هذا ... وقالت وهي تفتح عيونها صدمه : لا تقولين تركي
مزنه حطت يدينها على راسها وتمشي فيها لشعرها وتنهدت
مريم :ـ
مزنه تناظرها
مريم :ـ
مزنه بسخريه : هه مو مصدقه صح
مريم ابتسمت : لا عادي بس تفاجئت
مزنه تتنهد
مريم : زين وش فيك سارحه علشان اتحبينه يعني
مزنه : مدري فجأه أسرح مب كيفي بعدين أنا مابي أحبه
مريم : وهو على كيفك
مزنه : أي كيفي ومستحيل أعترف له
مريم : ومن قال تعترفين وين قاعده انتي
مزنه :ـ
مريم : بعدين يمكن هو معتبرك أخت له تدرين انتي أكبر منه
مزنه : لا تخليني أضحك وقامت
مريم : شلون
مزنه شالت الرموت واقعدت اتقلب واوقفت على كرتون دكستر وخلته






رآما البست واقعدت على سريرها بعالم ثاني بعد ربع ساعه اسمعت صوت الباب يندق بعدها انفتح
: سلاااام
رآما ابتسمت
سهى ادخلت وسكرت الباب : وش فيها الحلوه قاعده بالغرفه حزينه وسلمت عليها
رآما اقعدت : مافيني شي بس متضايقه اشوي
سهى : الله يبعد عنك الضيق ليش وش فيك واقعدت
رآما بغصه منزله عدساتها عن سهى : صايره تجيني كوابيس أحسها حقيقه وناظرتها
سهى عقدت حواجبها
رآما عيونها تلمع : والله مب أي كابوس سهى أحس فيه أنا
سهى : وييه رآما كلنا تجينا كوابيس وانحس فيها بعد ويوم انقوم انحسها حقيقه
رآما قلبها يدق وبجديه واضحه : بس فيه واحد
سهى :ـ
رآما : في كابوس جاني العام مرتين وهالفتره بعد صار ينعاد علي وكنه شريط أعيده هالمره جاني أكثر من 6 مرآت
سهى تحط ايدها على راسرآما تتحسس شعرها : بسم الله عليك زين ليش ماقلتيلنا من أول
رآما : ماجا على بالي وابلعت غصتها
سهى : زين تقدرين اتقولينه واذا تبين ماراح أقوله لأحد
رآما : زين تساعديني
سهى : أكييد وشلون تسألين هالسؤال وضمتها يوم شافت دموعها تنزل : انتي أختي الدلوعه والغاليه شلون ماأساعدك
رآما ارفعت ايدها وضمتها : خايفه حيل سهى ... الله يخليكم لا تتركوني بروحي
سهى تمسح على شعرها بعدها بعدت عنها : هه ميمي شلون اتقولين هالكلام أكيد ماراح نتركك وراح أساعدك بس انتي قوليلي هو وأنا ان شاءالله ماراح أقصر معك ونزلت ايدها من شعرها
لوجها تمسح دموعها وهي مبتسمه لها
رآما ابلعت ريقها







أفنان : غريبه مااحضرت المحاضره
لورآ : أي والله ناظري هذي البنت اللي قعدنا معها
أفنان عقدت حواجبها : أي بنت وجات عيونها على المها ماشيه وانتبهت لهم وابتسمت
أفنان لفت وجها للورآ وبسخريه : المها مب ذيك البنت
لورآ : وييه اللي هو
المها اوصلت لهم وسلمو على بعض
المها : أخباركم ماتقابلنا اليوم
أفنان : أي والله حتى شموخ ماشفناها الا بالمحاضره الأولى مدري وينها
المها : كانت معي طول اليوم
لورآ : صدق .. زين ليش فنو دقت عليها ماترد ووينها الحين
المها : مدري يمكن مااسمعته .. بس هي تعبانه حيل اليوم وراحت
أفنان + لورآ : شلون






شموخ حست ان الألم خف اشوي وارتاحت حيل بس ماأقدرت اتنام
أسير رفع ايده للمرايه لفها اشوي عليها وناظر الطريق
شموخ افتحت عيونها كانت على الدريشه واتشوف كان فاضي لفت وجها للجها الثانيه وجات عيونها على المرايا
أسير حس بعيونها ورفع عيونه ناظرها
شموخ بعدت عدساتها عنه بسرعه وهي تحس بدقات قلبها وبرودة جسمها ولفت وجها لدريشه
أسير نزل عدساته بعدها تكلم : شلونك الحين
شموخ اسمعت صوته كان شريط أمس يمر قدام عيونها ويوم اسمعته لفت وبعدسات تايهه : الحمدلله واسكتت تبي تتكلم لاكن مااقدرت
أسير انتبه لعدساتها التايهه وشموخ يوم شافته ناظرها تكلمت : انت انتهى دوامك
أسير : لا ولف ريح المحطه
شموخ مااعرفت وش ترد :اها






نوف : ماشاءالله ماشاءالله
منار: هلا بـ ست البنات
نوف : وش عندك جايه عندنا
منار : والله اعزمتني نونو حبيبتي وماحبيت أردها
نوف : أي مره وراحت على غرفتها كانت توها جايه من الجامعه ونوري ومنار بالصاله
منار : أكيد بتاخذ شاور
نوري : زين صبري اشوي
منار : صابره

نوف ادخلت غرفتها ورمت الشنطه على السرير والعبايه وراحت لدولابها شالت بنطلون بني وبلوزه بيضا
بعدها البست واوقفت عند المرايه


:أبي أقولك شي بس ياليت يكون وجه لوجه


" وش اللي تفكر فيه أسير أنا أبد مب قادره أفهمك أبد " وراحت لشنطه شالت جوالها " يلا دق"
وانتبهت للمقبض الباب يلف بشوييش بعدها انفته وهي بس تناظر ممستغربه

منار بهمس : سمعي لا اطلعين صوت شوي وانرجعه
نوري : زين وافتحت الباب وادخلت

نوف رافعه حاجب
نوري شافتها وابتسمت : هههه انتي قاعده
منار حطت يدينها على فمها
نوف : أي قاعده وش تبين
نوري : ههه لا بس كنا
منار : مالت كنا بنسوي فيك مقلب بس خربتيها
نوف : لا مقلب ولا هم برآ
نوري تناظر بالجوال ومنار بعد






أبو محمد : أبوك جاني يوم من الأيام وقالي بقراره أنا ماصدقته بالبدايه وتوقعته يمزح بس طلع كلامه كله جد في جد
مهند مصغر عيونه اشوي كله آذان صاغيه
أبو محمد : كان يبي يخطف بنت عمك ويحطها عند مسجد بس يوم دق علي قالي انه بدلها بوحده ثانيه
واطلعت مريضة بعد كم يوم توفت وندم ماشفت شلون كان نادم بس أنا اشجعته يعترف لأنه أكيد راح يتعذب بحياته
مهند بصوت عالي : مب طول حياته تعذب ووش اللي صار مات وللحين الشي مسكوت عنه
ابو محمد قاطعه : يااولدي الله ايهداك اسمع
مهند يهدي نفسه
أبو محمد : اسمع لنهايه بعدين تكلم
مهند :ـ
أبو محمد : وخلاص ظل الشي مسكوت عنه لهاليوم
مهند : و الـ 10 هالفلوس كلها من وين جايبها وغير هذي فلوس قتل عمي اللي ماانذكرت
أبو محمد : مااعرف هالشي الوحيد اللي مااعرف شي عنه سئلته أكثر من مره بس ماعطاني اجابه واضحه وكل مره اسئله كان جوابه مختلف
مهند يناظره بشكك
أبو محمد :أبوك ماقالي أي شي عن هالفلوس قلت اكيد وراه شي بس ماعرفته للحين
مهند : زي ليش أبوي طلب منك تكتب هالشي ليش مب هو يااللي كتبها
أبو محمد : تعرف أبوك بالفتره الأخيره شلون صارت صحته فحبيت أساعده واللي يقوله اكتبه
مهند : ابو محمد انت تعرف ان هالأشياء مافي مزح فيها اللي بالورق لو طاحت بإيد أحد ماتعرف وش راح يصير وانت كاتبها بخط ايدك
راح يكون كل شي ضدك تعرف هالشي ولا لأ وأنا اعرف أبوي مستحيل يخليك تتورط بهالشي
أبو محمد : كل شي تعرفه .. كل شي تعرفه عن أبوك كل ماتكلمت قلت أعرف أبوي ... زين كنت تعرف انه مجرم
مهند يحرك راسه بلا : انا أعرفه زين وناظره من تحت لفوق وبهجه حاده : وماراح أصدق كلمه من المكتوب خاصه وانه مو أبوي بنفسه كتب هالشي
وقام : بس يجي منصور كل شي راح يتغير أما أنا مقدر أتحمل كل هذا بروحي .. وبنت عمي اللي تقولي ماتعرف وينها أنا راح ألقاها وانشوف وصد عنه بنظرات حاده
فتح الباب وقبل لا يطلع قال : ولو طلعت تتبلا على أبوي وناظره : راح تندم
ابو محمد :ـ
مهند طلع وسكر الباب
أبو محمد فتح ازرار الثوب ياخذ نفس ورمى العقال والشماغ على الطاوله






رآما : اكون قاعده عند المسبح حقنا ومدخله رجليني فيه كنت لابسه بلوزه كت سودا وبنطلون أبيض مشمرته لركبي وشعري صابغته بني
وانا قاعده اسمع صوت ارجول والله العظيم سهى حتى الخطوات اعدها بالحلم واحد اثنين ثلاثه
كل شي بالضبط نفسه يوم ينعادلي الحلم مره ثانيه
سهى معقده حواجبها تبي تسمع التكمله
رآما : أكون قاعده واسمع صوت هالخطوات بعدها احرك رجليني بـ الماي وأعد صوت الخطوات وانا مبتسمه من دون ماالتفت
واحد اثنين ثلاثه
واحد اثنين ثلاثه
ومااسمع غير ثلاث خطوات وانا قاعده اعدها احس بإيد تتكي على كتفي التفت واناظرها
بس مااشوف شكلها مع ان وجها بوجها بس ماكنت اشوف شكلها قالت لي بصوت بحته مثل الحيه: انتي مو في البيت اللي لازم اتكونين فيه
انتي في البيت الغلط البيت اللي لازم اتكونين فيه بينك وبينه 3 خطوات بس
أنا اكون أرجف بعدها ادفني للمسبح واتقول : وانا أكيد ماراح أخلي هالثلاث خطوات تقرب اكثر
أنا أكون ثابته مكاني والماي ينزل اشوي اشوي وانا انزل معه وهي تصارخ
: البيت اللي انتي فيه مو بيتك اللي قاعده معهم مايصيرون لك أي شي .. أهلك بينك وبينهم 3 خطوات وماراح أسمح بهالخطوات تقرب أكثر
وانا انزل تحت لين صار المكان مظلم بعدها اختنق خناق وأقوم
سهى : اعوذ باالله
رآما : انتي اتشوفيه حلم عادي بس والله أحس اني يوم أقوم أبي أصيح واصارخ .... أحس اني غريبه عن هالبيت
أحس ان شكلي مختلف عنكم حيل ... أحس ان أمي مب أمي وأبوي مب أبوي وانتم مب أخواني ودفنت وجها بيدينها وبكت
سهى دق قلبها وضمتها : رآما بس بس حبيبتي هذا كله يجي في فترة المراهقه والكابوس خليه علي ان شاءالله أشوف حل
بس اننا مب اهلك وان شكلك مختلف وش هالخرافه كل هذا يصير بهالفتره بالضبط خاصه وعمرك 15 عز المراهقه
رآما : حيل خايفه
سهى : خلاص زين لا اتقولين خايفه وبعدتها عنها : انتي لأن الحلم انعاد عليك كم مره علشان كذا خفتي ولا هو أكيد حلم مايودي ولا يجيب
يمكن يكون له تفسير بس حكاية اننا مب اهلك لا تحطينها براسك لأنها كذب
رآما : والله
سهى : لاااا انتي صدقتي أقول لا أعطيك كف يصحيك يلا يلا قومي رياض جا ونبي نتغدى برآ
رآما تمسح دموعها : برآ وين
سهى : مب برآ البيت برآ .. هنا بالحوش
رآما : اها زين
سهى قامت : لا تتأخرين واللي صار خليه بيني وبينك لأنك لو قلتي لأمي هالكلام اللي قلتيه انها مب أمك وخرابيط بتزعل منك سنه كامله
رآما ابتسمت
سهى ردت لها الابتسامه واطلعت
رآما أول مااطلعت سهى حطت يدينها على صدرها وقلبها صار يدق



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1628
قديم(ـة) 05-08-2011, 03:27 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


لورآ : يو صدق
أفنان : أنا قلت واضح من شكلها اليوم تعبانه حدها
المها : يلا أنا عندي محاضره سلام
: سلام
لورآ تناظر أفنان : تتوقعين تتعذب بالبيت اللي قاعده فيه
أفنان :تتوقعين
لورآ : صراحه قريت قصص كثير كذا يمكن هي مثلهم
أفنان : يمكن بس أتمنى لا
لورآ : أكيد وانا بعد أتمنى ... المشكله ماتقدرين تسئلين مثل هالأسئله
أفنان : من جد
لورآ تنهدت
أفنان : أنا راح ادق عليها
لورآ : وانا بعد
أفنان : نتغدى ولا انروح للبيت
لورآ : صراحه مالي خلق بروح البيت لأن رآما اشوي تعبانه وحابه ماأتركها كثير تدرين مافي الا أنا وهي ودايم تطفش فقلت لها اليوم نطلع مع بعض
أفنان استغربت من الحنيه اللي انزلت عليها على أختها وابتسمت : زين أصلا حتى انا حابه أقعد مع أمي
لورآ : شلون صارت الحين
أفنان : نفسها ماتبي تاخذ الدوا وقصي يلزم عليها لين ترضى وأكل يالا
لورآ : تؤتؤ الله يعيينكم يارب
أفنان بتنهيده : آمين






أسير طلع من السيارة
شموخ تناظره كان رايح على البقاله ضربات قلبها حستها تهز السيارة
بس كانت حيل متضايقه لازم تكون آخر مره تشوفه هالفتره لأنها لو شافته كل مره ماراح تنساه ابد
حست انها ولا شي بالنسبه له وهذا واضح من كل تصرف يتصرفه بس طيبه معها مرات كله شفقى عليها لا أكثر
تنهدت وحست ان الصداع رجع من جديد بس ماكان بالقوه اللي كان عليها قبل اشوي
انتهت تعبية البينزين وبعد كم دقيقه طلع اسير من البقاله ومعه كيس
شموخ يوم شافته اشوي واتصيح لو زواجها من اسير مب مهند كان كانت اسعد مخلوقه بس بعد اللي صار امس مستحيل
ولا ربع احتمال اخذه واللي حاسه فيه انه يحب لميس وهذا واضح من تصرفاته معها ماتقارن بتصرفاته معي
يوم قرب من السيارة بعدت نظراتها عنه
أسير فتح الباب دخل الكيس وطلع بوكه من جيبه يدفع بعدها ركب السيارة ومشى
خذا من الكيس عصير برتقال حطه و الكيس عطاه شموخ
شموخ انتبه : لا شكرا ً مابي
أسير : وهو بكيفك شاريه لك
شموخ تنهدت داخلها وخذت الكيس منه ناظرت فيه 2 كرسون جبن وعصير تفاح حطته جمبها بدون اهتمام مالها نفس تاكل او تشرب شي والشي الثاني
انها ماتبي شفقته هذي عليها
كان الالم كل ماله يرجع مثل اول وشكل هالمره اقوى






بسام : وينك ماجد ؟ تنهد بعدها راح للمدير اللي سأل عن ماجد ولاحد قدر يوصل له






قصي: السلام
ام قصي : وعليكم السلام وناظرت فيه شافت وجهه مقلوب مانطقت الا شافت اللي دخل وراه
ام قصي قامت والفرحه مب سايعته : عدي يااولدي
عد تقدم لها وحب ايدها وراسها
ام قصي : شلونك يمى
قصي بتنهيده : أنا طالع أنام
ام قصي : وين بحط الغدا
قصي : مابي شي وراح
ام قصي عقدت حواجبها بعدها ناظرت عدي
عدي : وانا بنام
ام قصي : حبيبي اقعد
عدي : ان شاءالله يوم أقول الحين بنام
ام قصي : زين براحتك ولا تبي تاكل
عدي : لا وراح
ام قصي اطلعت لقصي
قصي انسدح ينام وسمع صوت الباب وفت عيونه
ام قصي سكرت الباب
قصي قعد
ام قصي : وش صار ليش طلعوه
قصي معصب : طلعوه ها خله خله ماايتعالج
ام قصي :ـ
قصي: كان بيذبحني ليش خله يطلع ويعيش حياته
ام قصي : ـ
قصي : أنا من اليوم مب شايل همه يسوي اللي يبيه وانسدح
ام قصي : لا حول ولا قوة الا بالله وراحت






نوري : اف منار
منار : ته .. وش انسوي الحين أنا جايه وتاركه مهمات هناك وآخرتها ولا شي
نوري : وش هالمهمات يامهمه وتذكر : بعدين تعالي
منار شافت لهجتها تغيرت وناظرتها وهي ترمش بسرعه : شفيك يمى
نوري قامت : مانسيت اللي سويتيه أمس والله لا وريك
منار قامت واركضت : شنو سويت
نوري تلحقها : ولا شي ياالبريئه
منار : والله انتي خربطتي كلام انا وش دخلني
نوري : ولا كلمه والله لوريك
منار تصرخ
ام نايف من تحت : وش فيكم يابنات
منار من فوق : لحقيني خالتي بنتك راح تذبحني
نوري : والله لجلدك
منار : يمى منك







ام مهند كلمها أبو محمد على كل اللي صار وصارت رايحه راده بالبيت : انفضحنا .. ياويل حالي انفضحت
ميار كانت اتناظر امها من فوق







شموخ ماأقدرت تتحمل الألم سندت راسها بالكرسي اللي قدامها : أسير أبي أروح المستشفى
أسير ماسمعها زين ناظر بالمرايه بعدها خفض صوت الراديو كان شاك انها تكلمت : سمي
شموخ :بروح المستشفى تعبانه حيل
أسير لف جمبه ناظرها بعدها لف ناظر الطريق و غير طريقه للفناتير لأنه أقرب مستشفى منهم
شموخ دموعها كانت تنزل بكاها كان بهمس وش هالالم اللي صار فيني دايم
أسير كان كل دقيقه والثانيه يناظرها كانت على وضعها ماغيرته
بعد 3 دقايق وقف اسير بـ مواقف الطواري وانزلو
أسير حط ايده على ذراعها صار جمبها اليمين مستنده عليه : شوي اشوي







عنود البست وتفكيرها كله بأخوها شلون كذا تغير كانت حيل مضايقه ومن رأيها شموخ تتزوجه احسن من تسوء حاله اكثر ويأذي شموخ يصير ولا واحد منهم مستفيد
ارفعت جوالها لإذنها بعد مادقت على شموخ تطمن على حالها بس ماردت لأن شنطتها بالسيارة
وراحت دقت على نوف




نوف كانت بحرب مع عقلها واسمعت جوالها اللي ماتخلت عنه ثانيه تنتظر اتصال اسير كانت قاعده على الغدا
ويوم اسمعت الجوال قامت والكل لاحظ وقفتها
نوف شافت العيون عليها
منار + نوري + ام نايف
نوف حمحمت داخلها وطلعت جوالها من جيبها الخلفي " عنود ..... هذا وقتك "
وابتسمت مجامله : وييه عنود وردت وهي تروح عنهم : هلا وغلا عنود
منار ونوري يناظرون بعض

نوف : الحمدلله وانتي
عنود : ماشي حالي صراحه بعد ماسمعت اللي صار تغير مزاجي 180
نوف عقدت حواجبها : وش اللي صار
عنود بستغراب : اللي صار لشموخ مادقت عليك
نوف دق قلبها خوف واوقفت مكانها : وش صار لشموخ
عنود : والله على بالي عندك خبر قلت اكيد شموخ بدق عليك
نوف : زين خلصي
عنود : احم .. دخل عاليهم ابوي عليها هي وماجد
نوف بخوف اكثر : وش صار عنود لا تخوفيني ترا طريقة كلامك تنرفز تكلمي مره وحده
عنود : زين زين لا تعصبين ته .... امي تقول هي تتوقع ان شموخ جات عندنا على اساس حنا موجودين بس انا وامي رحنا عند
خالتي المهم حنا يوم طلعنا ماجد ماكان موجود جا بعد ماطلعنا تقول امي شكله سوا أي شي خلاها تدخل مع اني مب عارفه هالأي شي
ابوي يوم جا البيت تدرين هو كان مسافر يوم دخل البيت هو وأسير شافو ماجد وشموخ بمنظر مب لايق
نوف ابلعت ريقها : باسها
عنود : والله مدري تدري أمي قاعده تقولي و ماقالت لي
نوف انقرهرت حيل وقالت مخفضه صوتها بس كله قهر : أخوك زودها حيل عنود
عنود :ـ
نوف اطلعت فوق وادخلت غرفتها وادخل التوالت علشان تاخذ راحتها بالكلام
نوف : مايصير كذا وين قاعدين
عنود : زين انا وش دخلني تصارخين علي
نوف : أنا ماصارخت عليك بس اخوك لازم يلزم ويعرف حدوده
عنود : أصلا امي وأنا اندق عليه مايرد ماندري وينه
نوف : الله لا يرده
عنود عصبت حيل : شلون تدعين عليه
نوف : باللي قاعد يسويه يستاهل أكثر
عنود : والله مب على كيف أمك تدعين خيير والله
نوف : أقول مناك مناك بس تلقين أبوك يوم شافهم دعى عليهم اثنينهم
عنود : مالك دخل انتي لا تدعين زين . والله لو سوا فيها بلاوي الدنيا مب كيفك تقطين دعوه
نوف : أقول سكتي مسويه فيها الأخت الوفيه
عنود : أصلا أنا الغلطانه اللي داقه عليك ولا أنا وانتي وش علاقتنا ابعض علشان نتواصل وسكرت بوجها
نوف : حقيره


عنود تناظر بالجوال : ناظرو الحقيره السافله تفوو عليك .. الشرهه مب عليها على اللي دقت عليها ورمت الجوال على السرير واقعدت بالأرض




نوف : ناس مو متربيه كل عيالهم طقه وحده
وناظرت الجوال ادق على شموخ





رآما البست سكني رصاصي وبلوزه كت رصاصي غامق شعرها لفته بمسكه سودا وانزلت اسمعت صوتهم برآ وتنهدت
لورآ : ميمو
رآما التفتت
لورآ انزلت : توي كنت بناديك وش فيك متأخره
رآما ببتسامه صفرا : لا ابد بس خذيت شاور
لورآ حطت ذراعها حولها : يلا أمشي أبوي ورياض يشوون
رآما : هه جد
لورآ : ايه

برآ
رآما : وش هالأفكار الإبداعيه بهالجو .. حر
أبو رياض : هههه خله زين للبشره
رآما تتكتف وبتمسخر : أي حيل مفيده واقعدت
كانو قاعدين تحت المظله بس كان الجو حار اشوي
لورآ : بصراحه صراحه عرفتم متى تختارون وقت الشوي كان شويتم الليل
رياض قام من قدام الدجاج : عاد أنا استويت هنا
سهى جايه
لورآ : وينك انتي
سهى : كنت أكلم خويتي واقعدت
رآما تناظرها وسهى ابتسمت لها
رآما " معقوله أكون مو بنتهم صدق .. هه شي مستحيل مثل ماقالت سهى بعدين حنا مو في فلم كرتون "







: سموخ ناصر ابد الأزيز
شموخ قامت ورا الممرضه وادخلت وراها للغرفه
شموخ عقدت حواجبها " دكتور "
سكرت الممرضه الباب
الدكتور : اهلا وسهلا تفضلي
شموخ تنهدت داخلها بعدها تقدمت واقعدت على الكرسي
الدكتور بعد ماانهى كتابه ناظرها : ايي
شموخ : عندي صداع من كم يوم وكل ماله يزيد ومرآت يغمى علي
الدكتور :لك اكشفي وشك
شموخ تاهت عدساتها اشوي بعدها امسكت لثمتها بتردد
الدكتور : عادي كتير في سنك واكبر منك بيكشفو وشهم حاله طارئه
شموخ " مسوي مفتي " و افتشت
الدكتور يوم شافها عقد حواجبه وصغر عيونه يناظر بوجها الأصفر وعيونها اللي ماكانت بيضا تماما حرك اصبعه بلا






منار : أنا بروح البيت عندي مهام
نوري : انتي ومهامك شنهي المهام
منار : أمممم بعدين أقولك
نوري : بخصوص
منار ببتسامه : أمممم .. وناظرتها : بقولك بس مب الحين وقامت
نوري : أف منك زين أنا شسوي مع الأخت نوف
منار تلبس عبايتها : والله مافي الا انك تستغلين الفرصه وتاخذينه
نوري : أنا متذكره البدايه 0533
منار : حيل افدتينا
نوري تحك راسها








الممرضه اطلعت
أسير كان واقف وناظر الممرضه بعدها بعد نظراته عنها وهو يتكتف
الممرضه : أسير حمد الـ
أسير ناظرها شبه معقد حواجبه ونزل يدينه : يس

شموخ كانت متكتفه تهز رجلها الدكتور تناقش معها وهي مارضت عن شي وش هالشي خلنا نشوف !!
سألها اذا كان عندها مرافق وقالتله ايه وطلبه حست بدخول أسير وناظرته
أسير مستغرب وش يبي الدكتور منه دخل وادخلت الممرضه وراه وبعد نظراته عن شموخ يوم سمع
الدكتور : تفضل
أسير قعد
شموخ وقفت هز رجلها كانت مصغره عيونها اشوي ونظرها ثابت بس ماكان بأحد محدد كانت تتحاور مع عقلها
الدكتور : بصراحه أنا لازم أكتب لها تنويم
أسير ردة فعله كانت سريعه و بهدوء و عدم استيعاب : شلون
شموخ ناظرته : ماراح أتنوم >> قالتها بحده
أسير : ليش يعني
الدكتور : هيا لازم تبأ عندنا اليوم
شموخ قامت : أنا قلتلك ماراح أتنوم
أسير قام وحط ايده على كتف شموخ وبهدوء : اهدي اشوي خلني أفهم
شموخ ناظرت بإيده بعدها بعدت عدساتها عنها
أسير شال ايده من كتفها وناظر الدكتور التفت له : ممكن أفهم ليش ؟
شموخ ناظرت الدكتور
الدكتور : ممكن على انفراد ازا سمحت وناظر شموخ
شموخ رفعت حاجبها
أسير ناظرها
شموخ تحرك اصابع رجلها اليمين فوق تحت ناظرت أسير بعدها ناظرت الدكتور : ليش على انفراد
أسير ناظر الدكتور
الدكتور : لو سمحتي مابدنا مشاكل
شموخ بحده مكتومه : ليش مشاكل ... أنا صاحبة النقاش اللي راح تتكلمون عنه ولازم أنا أول وحده أعرف قبل يعرفه غيري وبحركه سريعه
ناظرت الدكتور من فوق لتحت نرفزه
أسير ناظر الدكتور
الدكتور حرك راسه بمعنى ساعدني
أسير تنهد داخله بعدها ناظر شموخ : شموخ
شموخ ناظرته
الدكتور: ماتخافي هوا كم شي بس .. يعني الموضوع مابيستاهل
شموخ ناظرته
الدكتور ابتسم لها
شموخ بعدت نظراتها عنه
الدكتور :ـ
أسير :ـ
شموخ تحرك عدساتها يمين يسار بسرعه متوسطه بعدها ناظرت أسير : زين والتفتت طالعه
اطلعت شموخ من الغرفه بعد ماالبست لثمتها واوقفت سندت جسمها على الجدار بتعب وكانت تتحاور مع عقلها


الدكتور : تفضل
أسير بلع ريقه كان قلبه يدق وقعد وهو ضام كفينه لبعض
الدكتور : راح ادخل بالموضوع من دون لف ودوران
أسير هز راسه بمعنى تفضل
الدكتور شبك اصابعه ببعض : بصراحه أنا شاك بشي منشان هيك بدي اياها تبأ عندنا لحتى 6 المسا
أسير :ـ
الدكتور : اجتني امس متل هالحالي وفك اصابعه من بعضها وهو يتنهد : بس بالأول بدي اسئلك كم سؤال
أسير دق قلبه اكثر : تفضل






عنود سكرت دقت على شموخ مليون مره ولا ردت تأففت حيل كانت متضايقه وتضايقت اكثر من نوف
ارتمت على السرير وهي تفكر بماجد امتلت عيونها وهي تشد على ايدها بكل قوتها
ويدور ببالها سؤال تبي تعرف اجابته ؟
لمتى راح يتم ماجد كذا
نزلت ايدها لقدام عيونها وهي تنور جوالها وحطت على رقم ماجد وتمت تناظر فيه





بسام " وينك ماجد " تعب وهو يدق عليه ومالقى جواب




ماجد وينه
وينه ماجد

سديم و عنود وابو ماجد اللي كان يمثل عدم الاهتمام كان يدور ببالهم هالشي الخوف عماهم وقلوبهم صارت تدق


أبو ماجد : روح الله لا يردك
أبو ماجد : روح الله لا يردك
أبو ماجد : روح الله لا يردك


كانت هالكلمات تدخل بإذن ابو ماجد مثل السهم
بس للحين غضبان عليه وهالغضب بيظل لين يبوس ماجد رجوله بندم بعدها يفكر يسامحه
بس مع كذا عرف انه المفروض مايدعي عليه وكان الأحسن يتحكم بأعصابه



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1629
قديم(ـة) 05-08-2011, 03:29 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


ام مهند كانت قاعده بالصاله
مهند دخل البيت
أول مادخل عيونه جات على امه وامه ناظرته عدساتهم معلقه ببعض
ام مهند حاولت تبعد توترها وارتباكها وتكون طبيعيه ابتسمت اصطناعا وقامت : اليوم جاي مبكر
مهند ناظرها من فوق لتحت بدون أي ملامح محدده بعدها بعد نظراته عنها وطلع فوق
ام مهند تاهت عدساتها وحطت ايدها على صدرها بعدها لفت وجها تناظر

دخل مهند غرفته وارتمى على ظهره فوق السرير كان حيل متضايق معقوله يكون أبو محمد يتبلا على أبوي
بس ليش وأمي شلون أتقول انها شاهده على اللي سواه أبوي
تنهد حيل بعدها التفت لجنبه اليمين " أنا لازم اكتشف كل شي وبنت عمي وينها مستحيل محد يعرف عنها شي "
ورجع انسدح على ظهره وحط ايد ورا راسه والثانيه على بطنه " بس تجي يامنصور كل شي بيتغير أنا من دونك ولا شي
ولا شي أنا من دونك "
على قلبه غلي بعدها قام ياخذ شاور يطفي ناره






رآما ادخلت البيت رايحه اتجيب صحون راحت الصاله شافت رياض جالس ورافع راسه لسقف مغمض عيونه يوم حس بحركه فتحها ونزل راسه : ها خلاص
رآما : ايه وراحت لدولاب
رياض : آآآه وقام
رآما خذت صحون والتفتت حطتها على الطاوله
رياض : اساعدك وجا لها
رآما طلعت صحون ثانيه وسكرت الدولاب والتفتت واصدمت فيه
رآما ارجعت لورآ اشوي : انتبه
رياض يشيل الصحون من الطاوله : وش اللي انتبه من الفاهي
رآما ناظرته بعدها بعدت نظراتها عنه ومشت
رياض عقد حواجبه مو من عوايد رآما ماتتناقش معه قال يمكن مب رايقه ماخذا الموضوع في باله وطلع وراها






أسير طلع من عند الدكتور وهو مصدوم او بالاصح ماكان مستوعب اللي قاله له

الدكتور : بدي اعرف هيي عاشت صدمه من أبل ووشلون حياتا اليوميه
أسير عقد حواجبه وجاوب وكنه متردد : ايه عاشت صدمه
الدكتور : كم مره وايش نوعا
أسير ماتذكر غير موت امها وابوها جا على باله طردها من بيت عمها بس قال انه مو مهم وماقاله الا عن الوفاه
الدكتور : اها .. طيب حياتا اليوميه شلون يعني بتعصب فجأه بتبكي بدون سبب انقطاع الشهيي وغيرا
أسير سكت وسكت وسكت آخر شي رد : والله انا مااعرف
الدكتور عقد حواجبه : كيف مابتعرف مو انت أخوا
أسير : لا
الدكتور : زوجا
أسير يعدل جلسته : لالا ولد خالتها
الدكتور :آآ .. طيب ماشي يعني بتعرفا كتير
أسير ابتسم شبه منحرج من اللي راح يقوله بعد نظراته عنه : لا مو كثير
الدكتور تغيرت ملامحه بس مامرت ثانيه الا نطق : آ طيب هيا لزوم تأعد عنا بدي اتأكد من شغله
أسير : شنو ؟
الدكتور حرك القلم ثواني بعدها نطق : احتمال يكون عندها انهيار عصبي
أسير ملامحه تغيرت انصدم من اللي قاله الدكتور وتاهت عدساته بهدوء اثر صدمته
الدكتور : مابدي اكزب عليك بس احتمال تكون بمرحله حرجه من هالمرض منشان هيك اتمنى مساعدتك
أسير ناظره بصدمه


شموخ انتبهت لأسير واوقفت على حيلها
أسير ناظرها يوم شافها تناظره بعد عدساته عنها وشد على يدينه
شموخ :ـ
أسير وقف قدامها مباشره مابينهم اكثير
شموخ : وش كان يبي منك
أسير ابسم ابتسامه صفرا : ابد اسئله بسيطه
شموخ : شنهي انزين ولا يبيني اتنوم وانا مب عارفه وش فيني
أسير : اممم سألني عن نومك واكلك وهالأشياء بس
شموخ بعدم تصديق تناظره :
أسير:ـ
شموخ : بس
أسير بعد نظراته : ايه وناظرها وبصوت اخفت كمل : تقريباً
شموخ تناظره
أسير توتر من نظراتها حس وكنه طفل قدامها بعد نظراته عنها وقلب وجهه للحمار
شموخ شافت تغيير لون وجهه وحست بتوتره وقالت بهمس وعيونها مصغرتها اشوي تتفحصه : ليش مب قادره اصدقك
أسير ناظرها وشموخ بنفس نظراتها تناظره عدساتهم تعلقت في بعض







نوف هي بعد دقت على شموخ كثير بس مالقت جواب جاها القلق وفكرت ادق على أسير
تعرف منه كل شي وتعرف أخبار شموخ






تركي كان على الجهاز وسمع صوت الباب : تفضل
منار تدخل : انا جيييت
تركي ابتسم : ياهلا
منار سكرت الباب وراحت له باسته مع راسه : أخبار الشايب
تركي يلف بالكرسي وصار مقابلها : والله تمام وانتي أشوفك رايحه بيت خالتي وش عندك
منار تقعد بطرف سريره : أممم تقدر تقول مهمه جديده
تركي تحولت ملامحه لسخريه : جد ولف بكرسيه للجهاز : وشنهي هالمهمه
منار : خلك منها وقامت راحت للمكتب عندها سندت كوعها عليه : الحين انت وش سويت أحس انه خير
تركي زادت ابتسامته : هه ان شاءالله
منار تحمست وحطت يدينها الثنتين على ذراعه : بليييييييييييييييييييييييييييييييييييز حاسه انه صار شي عكس المتوقع
تركي : لا والله اللي توقعته
منار ارفعت حاجبها
تركي للحين مبتسم
منار : شلون
تركي ناظرها : ابد نفس اللي توقعته تكلمت فيه
منار تشوشت : اها وقامت : زين انت
تركي عرف ليش مستغربه منار بس حب يخليها بلقافتها
منار : ترووك يعني معد في مزنه
تركي ناظرها : من قالك
منار نفذ صبرها : تركي عااد عن سماجتك الحين وش عندك تكلم
تركي اشر على نفسه : الشي يخصني صح ولا لأ
منار لوت شفتها لتحت
تركي : وأنا مابي أحد يعرفه
منار : تركي انت من جدك أنا منووور حبيتك اللي دايم واقفه معك في السراء والضراء صيفا أو شتاء ليلا أو نهار ضوءً أم ظلام
تركي : يلا يلا اطلعي الحين حيل مشغول
منار تحط ايدها على راسه : له له أكيد انت مريض
تركي كاتم ضحكته عرف انها تغلي غلي بس مايبي يقولها عن سبب ابتسامته او أي شي ثاني







مهند طلع من التواليت وهو يجفف شعره بالمنشفه اللي كانت طايحه على كتفه
كان لابس بنطلون رمادي وبلوزه عنابي رمى المنشفه على السرير ووقف قدام المرايه كان شعره حايس
خذا كريمه يدهن يده ناظر يدينه اللي لمعت من الدهان بعدها تنهد والتفت وللحين يدهن يدينه
صار رايح جاي بالغرفه وتذكر لاب شموخ طلع من الغرفه وسمع صوت كعب أمه تطلع فوق ورجع بجسمه لورآ دخل غرفته وسكر الباب
:آه







الدكتور طلع من الغرفه
شموخ لفت نظراتها عن أسير
الدكتور جا لهم : ها
شموخ ناظرته بمعنى شنو
أسير : آآ ورفع سبابته بمعنى دقيقه
شموخ ناظرته
الدكتور رفع يدينه : خذ راحتك وبعد عنهم وهو يناظر أسير معنى بسرعه
أسير بعد نظراته عنه ناظر شموخ وحمحم داخله
شموخ : ـ
أسير تنهد بعدها : لازم تتنومين
شموخ : وصلني البيت أسير أنا ماراح أتنوم
أسير : بس
شموخ بحده : انزين أنا بتنوم
أسير :ـ
شموخ : بس مو قبل ماأعرف وش فيني
أسير شد على ايده : زين علشان كذا راح تتنومين علشان يعرف الدكتور يحدد وش فيك
شموخ :ـ
أسير : هو شاك يكون عندك فقر دم حاد علشان كذا يبي يشوف
شموخ : اها
أسير :ـ
شموخ ناظرته وبجديه : بروح البيت ومشت من عنده ادخلت عند الدكتور
أسير " ياربي " ولحقها

شموخ : اذا عندك شي تصرفه لي باخذه بس أتنوم مستحيل
الدكتور :ـ وانتبه لدخول أسير
أسير بملامح معنى مافي مجال
الدكتور تنهد داخله : طيب ونزل راسه يكتب : أنا كتير منزعج من هالشي ... ورفع راسه مد لها الورقه : بس أتمنى تراجعي أرارك بأسرع وأت
شموخ خذتها منه والتفتت اطلعت من الغرفه
أسير : هي عنيده اشوي بس بالنهايه راح تجي أنا متأكد
الدكتور : أتمنى هالشي
أسير ابتسم له : يعطيك العافيه وطلع
الدكتور رجع جسمه للكرسي وتنهد ماحب يضغط عليها لأنه هالشي مب زين لها







شموخ خذت العلاج واطلعت شافت أسير واقف ومشت قبله

أسير : وقفي اشوي
شموخ : لا تحاول ماراح أتنوم مابي
أسير سرع خطواته اشوي وحط ايده على كتفها : زين وقفي
شموخ وقفت والتفت
أسير : شلون كنتي قبل ندخل والحين
شموخ :ـ
أسير : المشكله مدري وش اتغير
شموخ بتمسخر : طاري التنويم جابلي العافيه
أسير : والله
شموخ أمم
أسير ابتسم سخريه : هه ولف عدساته عنها
شموخ : ـ
أسير : أنا أول مره أعرف انكك عنيده كذا وناظرها : بس وش راح تستفيدين لا راحت عافيتك
شموخ : ـ
أسير : ماراح تستفيدين أي شي اهم شي صحتك ولا غلطان
شموخ : مو غلطان
أسير : زين
شموخ : بس اليوم كذا مابي أقعد بالمستشفى زين
أسير : ليش كل هذا ولهانه تروحين البيت
شموخ عقدت حواجبها
أسير بسخريه وهو يبعد نظراته عنها : وأي بيت . هه
شموخ :ـ
أسير : بيتنا وناظرها : ولا بيت واحد من اعمامك ولا بيت خالتي ولا بيت خالي أي واحد منهم
شموخ انصدمت من كلامه
أسير : مب عارف أي بيت بالضبط حددي
شموخ حيل انجرحت من اللي قاله واحبست غصتها عيونها ألمعت وشدت على ايدها
أسير :ـ
شموخ صدت عنه ومشت
أسير ماعرف شلون طلع الكلام من لسانه بس كان معصب منها وماقصد اللي قاله








منار ادخلت غرفتها معصبه : اوووف منك تركي واسمعت جوالها كان يدق من زمان
راحت له وردت من غير ماتشوف من : هلا
نوري : يمه وش فيك معصبه
منار : اووه نوري مب وقتك وش تبين
نوري : سكتي بس .. نوف دخلت عليها قبل اشوي نفس حالتها وشكلها ادق
منار : ياالله أحس اني بنفجر فضوول
نوري : هههه وش صاير عندك
منار : خلني أقولك
وقالتلها سالفة تركي ومزنه
نوري : قولي قسم منور
منار : والله
نوري : والله العظيم ماتوقعت
منار : أنا كنت أعرف أصلا واضح
نوري : مدري أتوقع مزنه ماتحبه
منار : الا بس تتغلى المشكله الحين ماقالي وش اللي صار مقهوره
نوري تضحك
منار : لا تضحكين والله جد بموت
نوري : بس خل نوف تسمع راح تفقع ضحك
منار : أي نسيت أقولك ياويلك تخبرين أحد نوف أو غيرها
نوري : يوه منك ليش
منار : دام نوف ماتبي تخبرنا اللي عندها حتى حنا مانبي نقول لها
نوري : أي أي صح








شموخ معد تكلمت أبد حتى دموعها مانزلتها
أسير بعد كان ساكت بس كان كل اشوي يناظر ورا
جواله كان حاطه سايلنت كان في اتصالين من نوف

وقف أسير عند باب بيت أبو مهند
شموخ انزلت
أسير نزل
راحت شموخ للباب
أسير : شموخ
شموخ :ـ
أسير : أنا آسف
شموخ دقت الجرس وماانطقت بكلمه
أسير : أنا جد آسف والله مو بقصد
شموخ التفتت وناظرته : انت ماتعرف وين بيتي بجاوب عليك
أسير :ـ
شموخ : أنا هذا بيتي
أسير:ـ
شموخ : أنا بعد كم يوم ماراح أكون مشرده مثل ماكنت تقصد
أسير :ـ
شموخ : البيت اللي انطرد منه قبل كم سنه هو راح يكون بيتي
ميار افتحت الباب
شموخ : بس انا جد ماتوقعت يطلع منك كلام كذا .. عيب
أسيربعد نظراته عنها
شموخ ادخلت ماانتظرت ثانيه توقف قدامه وميار معقده حواجبها وسكرت الباب
أسير شد على ايده ورجع لسيارة








مهند كان بغرفته وسمع صوت باب غرفة شموخ ناظر الساعه وعقد حواجبه بس توقعها جات مبكر
وحمدربه انه ماكان بغرفتها






شموخ رمت الكيس على السرير ورمت شنطتها وارتمت على سريرها تنزل دموعها بشهاق
بعد كم دقيقه آلمها راسها قامت كلت الحبه اللي كان المفروض تاكل بعدين تاكلها لاكن كلتها على معده فارغه ونامت بعبايتها ودنيتها






عنود اطلعت من غرفتها كان أبوها طالع من الغرفه رايح صلاة العشا ووقفته
أبو ماجد : هلا
عنود : يبى الله يخليك ماجد للحين مارد ولا يرد على جواله
أبو ماجد : خله كم يوم وتشوفينه عند الباب
عنود : بس يبى
أبو ماجد حط ايده على كتفها : يبى أنا رايح المسجد الحين يوم أرجع نتكلم
عنود نزلت عدساتها
أبو ماجد راح عنها
سديم اطلعت من الغرفه وبصوت خافت وهي رابطه الشيله على راسها : عنود قومي أسير
عنود : زين وراحت غرفته

أسير كان واقف عند الدريشه يناظر الشارع
الباب يندق
أسير تنهد وقبل لا يجاوب ادخلت عنود
عنود : أو قايم
أسير ابتسم ابتسامه صفرا
عنود ادخلت وسكرت الباب : أسير ممكن اتكلم معك اشوي
أسير مشى وقعد طرف سريره
عنود عقدت حواجبها وراحت اقعدت جمبه حطت ايدها على خده : وش فيك كذا
أسير شال ايدها عنه وقا بتنهيده وصوت منخفض : وش تبيني أسوي يعني بهالأجواء وناظرها : أضحك
عنود نزلت نظرها عنه
أسير : ـ
عنود:ـ
أسير : حيل متضايق ومتضايق من نفسي
عنود ناظرته أول مره تشوف أسير كذا
أسير شد على ايده
عنود : اذا بقلبك شي قولي
أسير ناظرها
عنود ابتسمت : أي شي متضايق منه وتبي تفضفض تكلم معي أنا بسمعك
أسير حيل هالأجواء غريبه عليه بعد نظره عنها وتنهد داخله
عنود حطت ايدها على ايده : صح أصغر منك بس مافيها شي أنا بفهمك أكيد
أسير :ـ
عنود : أنا نفسي أعرفك أسير
أسير ناظرها
عنود : أنا أختك صح وأمزح وأضحك معك بس ماأعرفك أبد
أسير :ـ
عنود : كل مره أقابلك لو باليوم مليون مره أحس اني أشوف انسان غريب ماأعرف عنه أي شي
أسير بلع ريقه لهالدرجه
عنود زادت ابتسامتها
أسير ردها ببتسامه بسيطه وحط ايده الثانيه على ايدها
عنود : أنا أحبك وأحب ماجد حتى لو غلط بظل أحبه .. مع انه غلط على أقرب وحده لي بس يبقى أخوي
أسير زادت ابتسامته شلون هالأجواء حلوه وتخليه طفل يبي حضن أمه
قرب منها وضمها بكل قوته وعنود ماتقل عنه قوه حست بصدرها انشرح حلو يوم تكون قريب من أخوانك وتعرف عنهم ويعرفون عنك كل شي






في مكان ثاني بين حوسة الغطا وبعبايتها قامت ولأول مره من فتره ماحست بألم راسها
بس كان بقلبها جرح خطير وبصدرها ضيق وبراسها هموم الدنيا
ابلعت شموخ ريقها وهي تذكر كلام أسير شلون طاوعه قلبه يقول هالكلام
تمنت انه ماسمع كلامها يوم اعترفت لماجد لأن بعد هالشي حست انها تتحسس منه من كل شي
حتى من نظراته لها
قامت طلعت لها بلوزه سودا كم طويل توصل لركبها وجنز شعرها لفته بعدها اقعدت على كرسي مكتبها بعد ماحطت الآب فوقه
ماكان لها نفس تكت بمدونتها شي وقامت حبت تغير جو اشوي حتى لو تشتغل وهذا اللي بيصير أكيد
اطلعت من غرفتها وانزلت تحت كانت بتروح عيونها على المطبخ بس ارجعت ناظرت بالصاله
الكل كان قاعد فيها
مهند وأم مهند وميار ومنصور ومها
ابتسمت شموخ يوم شافت منصور وراحت لهم : الحمدلله على السلامه
منصور صافحها : الله يسلمك .. توني اسأل عنك ؟
شموخ اكتفتت ببتسامه وسلمت على مها
مها : شلونك ؟
شموخ : تمام وانتي وبعدت عنها
مها : الحمدلله
ام مهند تتنهد داخلها ثورة بركان بس كانت مبتسمه مجامله وكان واضح
ميار : شموخ قعدي جمبي
شموخ : لا أنا كنت أبي ماي بس طالعه الحين
منصور : ويين والله ماتطلعين ولا طلتنا مااعجبتك
شموخ : لا مب كذا بس
مها : يلا علشان خاطري
شموخ بتردد وهي تناظرام مهند بعدها بعدت عدساتها عنها بسرعه : زين
مرت نص ساعه وهم قاعدين يسولفون شموخ ماكانت تاخذ وتعطي معهم بس هم كانو يتكلمون معها
وام مهند صابره وصابره
مهند قام : منصور ممكن دقيقه
منصور تذكر : أي وقام : عن اذنكم
مها : شنو شغل من اليوم
منصور ابتسم : وش في غيره
ام مهند كانت تناظره بنظرات انتبه لها مهند بس سوا روحه ماشاف
وراحو
شموخ : وانا أستأذن
مها : لاا ماتكلمنا أنا وانتي
شموخ : كم يوم قاعدين
مها : والله يمكن اسبوع
شموخ : زين ان شاءالله مره ثانيه بس والله تدرين جامعه مب لعب
ام مهند : حيل مهتمه
شموخ ناظرتها
ام مهند : اليوم راجعه مبكر ولا واتكت
شموخ صغرت عيونها بتفحص
ام مهند ببتسامه خبث والحاجب مرفوع : الأخبار تجيني أول بول
شموخ افهمت قصدها وناظرت ميار
ميار ببراءة طفوله تناظرها مب فاهمه لغازهم
أما مها ماكانت فاهمه بس كانت عارفه ان اليوم صار شي وله علاقه بالجامعه او مثل كذا






مهند سكر الباب
منصور قعد : آآآه
مهند قعد بالكنب قدامه
منصور : ياالله ويغمض عيونه وتنفس بعمق : ياويل قلبي على هوا الشرقيه
مهند ابتسم
منصور فتح عيونها يناظر المكتب : وعلى مكتب أبوي
مهند اختفت ابتسامته بالتدريج
منصور : آه وناظره : ايه
مهند عدل جلسته
منصور حط رجل على رجل : تكلم
مهند :ـ
منصور : وش موضوعك المهم عطنا نشوف
مهند : الموضوع يتعلق بأبوي
منصور صلح راسه يناظر مهند مااعجبه الجو من جا ذكر أبوه على لسان مهند لأن صوته ماكان يبشر بخير : ايه
مهند : وممكن يكون له علاقه بأبو محمد وأمي ماأعرف والله
منصور نزل رجله وقال معقد حواجبه : أبو محمد ... وتعدل : لالا تكلم مهند الموضوع حاس ماراح يعجبني
مهند بسخريه : انت اصبر ماسمعت شي
منصور :ـ
مهند :ـ




شموخ ناظرت بأم مهند جسمها ارتعش منها هالمره مخيفه ولازم تنتبه منها أكثر
بعدت نظراتها عنها : استأذن
مها ببتسامه : اذنك معك
شموخ ناظرت بأم مهند
وام مهند كانت نظراتها خبيثه ومبتسمه وحطت صورة البنت الطفشانه اليوم جمب صورة شموخ
اللي هي
رآما + شموخ


انتهى البارت أتمنى ينال اعجابكم وانتظروني بعد العيد نتقابل على خير ان شاءالله
وكل عام وانتم بخير بعد الزحمه
لا تنسون القرآن وصلاة القيام
استودعكم الله

تحياتي :/






  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1630
قديم(ـة) 05-08-2011, 03:38 AM
صورة نونه{عاشقه الروايات} الرمزية
نونه{عاشقه الروايات} نونه{عاشقه الروايات} غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


ي لبييييييييييييييه وصل وصل طووووووووووووط طووووووووووووووووووط بعدو عني يلاه نزليه يلا هع
امواااااااااااااااااااح
احبببببسسسسسسسسسسسسسسسسسس


الإشارات المرجعية

لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي

الوسوم
20 ص125 , لاتحسب , مررررررره متحمسه , ابتسمت , استمري , بارت 20 الفصل 7 ص125 , بارت 20 فصل السادس ص 232 , بارت رائع يسلموو , روعه مووت , ص131
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6238 12-09-2014 08:02 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 06:59 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم