اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2061
قديم(ـة) 20-10-2011, 10:13 AM
صورة هاآآجس الرمزية
هاآآجس هاآآجس غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


رووووووووووعة رواايتج حبيبتي ..
استمري ...



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2062
قديم(ـة) 20-10-2011, 10:30 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها العاابره مشاهدة المشاركة
امممممم عندي تعليق بسسيط ‏،‏ ‏،‏ ‏‏<فيس معصب ‏
بناااااااات ليه محد بااارك لنهووش ع صفحه ‏!!
الله يسامحكم كل هذا حماس القصه نساكم تبركون لها اكيد زعلانه وماتنزل البارتات بسرعه عشان كذا يلا صفو بطاقات التهاني لها ‏‏<‏‏< ههههههع بيجيها كف ‏‏^‏‏_‏‏<‏
ههههههه انتي توووحفه اتصدقين مالاحظت
يلا باركولي ولا مافيه بارت




.
.

امزح معكم ياالغوالي لا تكثرون الصفحات بهالردود واللي يبي يبارك يبارك وقت تعليقه على البارت الجاي
واللي مايبي يبارك مافي مشكله ماأهتم بهالأشياء حيل اهم شي عندي
حبكم واعجابكم لروايتي

>> مشكوره ياالعابره الله يبارك فيك ^.^



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2063
قديم(ـة) 20-10-2011, 10:44 AM
صورة تناحه* الرمزية
تناحه* تناحه* غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


خخخخُ وآللهُ تويً آلًآحظظَ

مبروككً نههَوششَ عقبآلُ آلً 300 وآكثرُ تسسسًتآههًآـينُ ,



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2064
قديم(ـة) 20-10-2011, 02:38 PM
حرت وين القاك حرت وين القاك غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


قلبو نهموش الله يخليج نزلي اليومم
لاني يوم الجمعه عندي مناسبه وبذاكر اختبار
اهئ مابشوف البارت الا اسبوع الجاي يوم الاربعاء
اهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــئ
مبروووووووووووووك نهوش عقبال المليوون سنه


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2065
قديم(ـة) 20-10-2011, 04:06 PM
صورة ana haum feek الرمزية
ana haum feek ana haum feek غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


ان شاء الله باذن الله يكووون بااااارت طوووووويل وان شاء الله توصلين الالفيه


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2066
قديم(ـة) 20-10-2011, 04:17 PM
صورة الدر المكنون007 الرمزية
الدر المكنون007 الدر المكنون007 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي


مبروووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك يانهوشتي عقبال ال300اكثر


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2067
قديم(ـة) 21-10-2011, 05:58 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي









البارت التاسع والعشرون


.
.
.

ام مهند راحت له وصارت تهزه : مهند مهند
شموخ قلبها يدق بسرعه وعيونها دممعت ماقربت منه تمت واقفه مكانها وتناظره وايدها وجسمها يرجفون حيل
ام مهند : اتصلي بالإسعاف بسرعه
شموخ جامده مكانها وتناظر فيه
ام مهند اصرخت بصوت عالي : اتصلي على الاسعاف ماتسمعين
شموخ ماتحملت شوفة جسم طايح قدامها وتشوف عيونه مغمضه ولا يتحرك ابد وطاحت قدامه













عنود : ها يمه دقيتي
سديم : دقيت مرتين بس ماردت يمكن نايمه
عنود اقعدت جمب امها وحطت راسها على صدرها
سديم غمضت عيونها وخذت نفس بسيط
عنود بهمس وهي تمسك اصابع امها : يمى
سديم نزلت نظرها لها
عنود ماكانت اتشوفها بس تدري ان امها تسمعها وقالت بنفس الهمس : حنا لمتى بنتم كذا
سديم :ـ
عنود : احس علاقتنا ماراح ترجع مثل اول ودمعت عيونها
سديم بضيق من هالسيره ردت : كل شي ربي كاتبه خير كل شي خير
عنود :ـ
سديم تبعد راسها عنها وتمسح على شعرها : أنا بسوي العشا وانتي قومي غرفتك
عنود تمسح دموعها : مابي اقعد بالغرفه زهقت منها
سديم : زين تعالي معي
عنود تبعد عنها اشوي : وش بتسويين ؟
سديم تقوم :فطاير
عنود :ـ
سديم : يلا امشي
عنود ناظرتها بعدها ابتسمت لها وقامت امسكت ايدها ومشو
سديم : عنود
عنود : همم
سديم : معد ابيك اتكونين ضعيفه لهالدرجه
عنود ناظرتها
سديم ناظرتها ووقفت ووقفت عنود بعد
سديم : شموخ اللي صار لها من اخوك مب هين وانا والله ولا ظلها ابي اشوفه من الخجل اللي فيني
عنود:ـ
سديم : لازم تتعودين على غيرها في بنات خالك وش زينهم ماشاءالله
عنود تبعد نظراتها عنها
سديم : يمكن تمر سنوات مانقابل فيها بعض حتى الجوال ماراح يكون تواصلنا كثير
عنود يوم اسمعت كلام امها ناظرتها بصدمه
سديم :ـ
أسير كان طالع من غرفته رايح المقلط اللي فوق وسمع كلام امه
لأن البيت كان هادي فصوت ينسمع بسرعه
كلام امه صدمه هو الثاني صدمته ماكانت اقل من عنود
" سنين" كلمه كانت تدور حوله وقلبه يدق ورا بعضه " معقول "
عنود بغصه : يمى فهمت عليك خلاص بليز لا تكملين انا سمعت هالكلام قبل وراح اتقبله اشوي اشوي واطلعت شهقتها
سديم ضمتها وانزلت دموعها ألمها ماكان اقل من بنتها ألمها كان قوي حيل :أخوك غلط وياليت الحاله يتحمل الغلط
عنود :ـ
سديم : بس شايفه شلون واحد يأثر على الكل
عنود بعدت عن امها : أنا بروح غرفتي والتفتت اطلعت لفوق
سديم تمت مكانها اشوي بعدها التفتت للمطبخ وهي تمسح دموعها
عنود اوصلت لفوق وشافت اسير قدامها بعدت نظراتها عنه ومشت لغرفتها وهي تمسح دموعها بس ماكانت اتوقف
ادخلت غرفتها وسكرت الباب
أسير شد على ايده ورجع لغرفته سكر او بالأصح قفل الباب وارتمى بسريره قعد ثواني على حاله مرتمي على بطنه بعدها التفت على ظهره
ووجهه قالب لونه

نوف : شموخ اطلعت اتحبك

رفع يدينه لوجهه خذا نفس عميق وتذكر رسالة نوف وقام بجنون سحب الغطا رماه على الارض بعدها المخده
وقعد على السرير يبلع غصته
" شلون فرطت فيك .... شلون رضيت لنفسي أسوي كذا وأخليك بكل سهوله اتضيعين من يديني ياشموخ "













الباب يندق
نوف كانت سارحه والحقد واضح بعيونها وشفايفها اللي تتحرك يوم اسمعت صوت الباب امسكت القلم ونزلت نظرها للملزمه ينقال تذاكر
ادخلت ام نايف الغرفه : نوف
نوف من دون ماتناظرها : همم
ام نايف بشكك بحالتها : وش فيك مانزلتي تغديتي اليوم ولا تعشيتي فيك شي الكل يسأل عنك
نوف ونظرها بالملزمه : ابد يمى بس عندي أختبار بعد بكرى وحده صعب
ام نايف : بس مايصير كذا حتى لو كان عندك أختبار ماتختفين طول اليوم لازم تاكلين علشان اتركزين
نوف ناظرتها : زين يمى شوي نازله
ام نايف تناظرها
نوف بعدت نظرها عنها








نوري : أقولك قومتهم عاد هديل حدها عصبت واحقدت عليها حقد
منار : مو من حقها تقومهم صراحه
نوري : من جد والله ولا بعد ازيدك من الشعر بيتين
منار : الاول
نوري : الاول وش اتقول انتم تحضرون حفلات ومدري شنو بعدها تقولون وييه خلاص ماراح اروح المدرسه وهذي هي اعذاركم
منار: سامجه
نوري : حيل عاد هديل قالت لها انا عن نفسي كنت تعبانه وماقدرت اجي المدرسه
قالتلها مب عذر مب عذر هذا ياثالث الواجب واجب ينحل
لا وش تقول كان دقيتي على أي وحده من البنات وسألتي عن الدرس
منار : تقهر حقيره حنى للحين ماسوتها فينا زين انك مخبرتني خلني اقوم طيران لشنطه
نوري : طيران الحين قبل تنسين
منار : ايه والثاني
نوري : الثاني سلمك الله واللي زاد من حقد هديل لها قالتلهم كلكم ياالواقفات ارجعو ورا علشان ثاني مره لا قلت واجب اتحلونه
والغياب مب عذر حتى الدرس تنسئل فيه
منار : لا من جدك نونو
نوري : يبي
منار : يمى منها
نوري التفتت على صوت زايد
زايد : أقول ماتشبعين انتي منها سكري يلا وقعد
نوري: ياالله يالقافه وش دخلك انت
زايد : والله الشرهه مب عليك على اللي خايف على رصيدك ينتهي وانتي تو شاحنته
نوري اشهقت : أي والله .. منور ياالدبا
منار : وش عندك ؟
نوري : توني شاحنه بـ 50 شكلها صارت صفر مكعب
منار : والله الرصيد يفداني اكيد
نوري : اقول يلا بسكر اشوفك بالمدرسه بكرى باااي
منار: باي
نوري سكرت وتناظر الرصيد " 10 ريال " : زين وحطت جوالها وقامت
زايد : نوري
نوري ناظرته : هلا
زايد يأشر له جمبها : ابيك دقيقه بس
نوري راحت واقعدت
زايد لف جسمه لها اشوي وقال : نوف من فتره مب عاجبتني تصرفاتها وش اللي صاير معها
نوري بوضع طبيعي : وليش تقول هالكلام البنت بخير مافيها الا العافيه
زايد : نوري انتم خواتي واعرفكم زين وش اللي صاير لها نوف مب نوف الاوليه
نوري : صدقني ماأعرف شي
زايد : حلفي
نوري ارتبكت : شلون
زايد : حلفي باالله ان نوف مب صاير معها شي
نوري تاهت عدساتها وامسكت اصابعها في بعض
زايد : ايه
نوري : لا هي متغيره لأنها متقاطعه هي وشموخ بس
زايد عقد حواجبه : ليش ؟
نوري : كلام بنات يعني مافي شي مهم
زايد :ـ
نوري ابلعت ريقها : أنا طالعه انام تصبح على خير
زايد : وانتي من اهله
نوري راحت وزايد تنهد براحه ارتاح اشوي لأنه كان قلبه حاس ان نوف فيها شي ومن أول وده يعرف بس الحين عرف
والسبب كان بنظره مشاكل بنات وماله دخل فيها















ماجد كان يراقب بيت معاذ وشاف كل شي من وصول شموخ ومهند لين اوصلت الاسعاف ونقلتهم للمستشفى
دق قلبه بخوف حيل وش اللي صاير ولحق سيارة الاسعاف بجنون وهو يردد كلمه وحده " شموخ "
من حظه انه كان واقف ولحقها للمستشفى علشان يطمن عليها هذا اللي قاله ماجد
.
.


































.
.
افتحت عيونها اشوي اشوي أول ماشافت السقف لفت عدساتها يمين يسار بالسقف بعدها تذكرت اللي صار
واقعدت وقلبها يدق حيل وعيونها تفتحت : وش صار ؟ ناظرت حولها بالغرفه فاضيه مافيها حتى همسة صوت نزلت نظرها لملابسها
شافتها ملابس المستشفى تنحت فيها اشوي وبعدت الغطى عنها تشوف كأنها بلوزه طويله
كان وسيع ولونه وردي باهت كمه طويل ويوصل لفوق ركبتها بشوي وانتم تعرفون ملابس المستشفى
نزلت رجلينها وهي خايفه حدها بس مااقدرت تتحرك لأن السيروم موصل بإيدها
خوفها مامنعها من شي اسحبت الإبره بجنون ورمتها حست بالألم الحاد بإيدها بسبب سحبها للإبره بطريقه جنونيه
اوصلت رجلينها للأرض وجات اتقوم بس انفتح الباب
رفعت عدساتها وشافت الممرضه اللي اشهقت يوم شافتها
الممرضه رايحه لها بسرعه : ايش هدا انتا مجنون
شموخ تمت مكانها وتناظرها بعدها نزلت نظرها لإيدها
الممرضه تمسكها ترجعها لسرير : كيف سوي كدا مافي كويس
شموخ :ـ
الممرضه تحرك راسها بلا بعدها ساعدتها ترجع السرير ورفعته بوضع مريح وغطت رجلينها
الممرضه : مجنون
شموخ شافت شلون الممرضه معصبه وتمت ساكته بعد دقايق قالت : وين مدام ؟
الممرضه تناظرها وهي عاقده حواجبها : مين مدام أنا مافي شوف
شموخ كانت خايفه حيل وقالت : شلون مافي شوف أنا شلون جيت هنا أصلا
الممرضه تهديها اشوي : زين أنا روح شوف الهين بس انتا اقعد هنا ومشت
شموخ حطت ايدها على قلبها
الممرضه بتهديد : مافي قوم
شموخ ناظرتها
الممرضه اطلعت
شموخ

ادخلت توها ماخطت خطوتين الا اسمعت صوت شي طاح بكل قوته على الأرض
التفتت وشافت مهند مثل الجثه على الأرض افتحت عيونها بخوف واصرخت


ابلعت ريقها ودمعت عيونها " ياالله " حطت ايدها على راسها ومشت فيها لشعرها رجعت خصلها لورآ اللي كان مربوط بإهمال

















ام مهند راسها على الجدار ودموعها على خدها

ام مهند كانت بغرفتها تكلم أبو محمد
ام مهند بفرح : واه وأخيرا والله انتظرنا كثير
ابو محمد: ايه
ام مهند : هالمره انتم ارسلوه على حساب أم مرعي أخاف المره تفضحنا لأننا تأخرنا
ابو محمد : لاتنسين انها متورطه معنا واللي راح يصير فينا بيصير لها
ام مهند : معك حق يبو محمد بس لازم ننتبه لكل شي
ابو محمد : ولا يهمك
ام مهند قامت من السرير راحت لدولاب افتحته اطلع لها لبس : والله انك مب هين
ابو محمد ابتسم بغرور : أكيد معك أبو محمد
ام مهند : شكل شموخ بعد راح تموت على ايدنا
ابو محمد : انتي بس أأمري
ام مهند طلعت لها لبس ورمته على السرير سكرت الدولاب عقدت حواجبها وهي تقول : انت في شي بينك وبين ناصر
ابو محمد : ليش ؟
ام مهند : يعني أشوفك حاقد عليه وأول ماقلت شموخ وافقت ويوم موته بعد كنت فرحان
ابو محمد : مابيني وبينه أي شي مانعرف بعض الا عن طريق زوجك بس كرهنا بعض من أول لقاء بعد لا تسئليني ليش لأني ماأدري
واذا عن فرحان فأنا أحب هالأشياء الخطره لو جا واحد وقالي خل ام مهند تموت على ايدنا وافقت
ام مهند ارفعت حاجبها : شي حلو
ابو محمد : يلا أنا استأذن
ام مهند : خلاص أفكر بمضوع شموخ وأخبرك
ابو محمد : انتظرك وسكر
ام مهند سكرت بعدها مشت لتواليت حطت ايدها على مقبض الباب لاكنه انفتح قبل لا تفتحه هي
ام مهند دق قلبها وبعدت عن الباب
الباب انفتح وطلع أبو مهند
ام مهند افتحت عيونها بصدمه : معاذ
ابو مهند كان قبل دخوله المستشفى
يوم عرف كل شي تدهورت صحته أكثر
ابو مهند : انتي وش نوعك من الخلق
ام مهند:ـ
ابو مهند بتهديد : والله لو لمستي شعره من شموخ ماراح تشوفين خير
ام مهند : لا تنسى انك انت بعد فرقت بنت أخوك عن العيله
ابو مهند يكره هالسيره وحيل حيل ندمان بس المشكله ماكان يعرف أي ناس راحت لهم ماكان يعرف شي هل هي حيه ولا ميته
من شافها بالمستشفى معد عرف عنها أي شي
بعد هالحديث بدقايق نزل للمكتب و صارت معه أزمه قلبيه واللي هو يوم راحت له شموخ
بعد طلعته من المستشفى بكم يوم توفى من المرض ومن صدمته اللي ماقدر يتحملها ومن العذاب والندم اللي يحس فيه



ام مهند تناظر مهند اللي كان بغيبوبه ونايم على السرير الأبيض
" لا تروح مثل أبوك لا تتركنا بروحنا أنا وأختك "
مهند ولا حركه كان داخل بغيبوبه بسبب الصدمه

















ام مرعي

شموخ ناظرت أفنان يوم تكلمت بعدها ناظرت أم مرعي ببتسامه : مدري وجها مو مؤلوف بالنسبه لي .. أنا من بيت ناصر عبد العزيز الـ

ام مرعي حطت ايدها على راسها " ياالله وش هاليوم "

: اسمه مهند


ام مرعي فز قلبها يوم امعت صوت
جلال : يمى
ام مرعي تناظره
جلال جاي عندها : وش فيك قاعده للحين
ام مرعي : الحين ادخل بس بتوضا وأصلي أول
جلال عقد حواجبه ورفع ايده لجبين امه : تتعرقين
ام مرعي توترها كان واضح ارفعت ايدها بعدت ايده ومسحت العرق
جلال تكتف : يمى وش فيك منتي طبيعيه
ام مرعي : ابد وش فيني
جلال : مدري بس حاسك مو على بعضك
ام مرعي ببتسامه : ابد مافيني الا العافيه .. روح نام انت
جلال : ان شاءالله
ام مرعي قامت













رآما " معقوله تشبهني لهالدرجه "
اوقفت عند المرايه وحطت يدينها على وجها بعدها تنهدت ونزلت يدينها وهي تروح لسريرها
من دون اهتمام زايد بالموضوع


















شموخ " وش اللي صاير ... ليش كان وجهه كذا "
تذكرت اتصال ام مهند فيه وهو مارد وتذكرت منظرها يوم افتحت الباب كان واضح انها خايفه عليه بس ليش
وهي تفكر اسمعت صوت الباب وناظرت بالداخل
شموخ تناظرها
دخلت وسكرت الباب ومشت لها : ازيك
شموخ بصوتها الخافت : الحمدلله
وصلت لها ببتسامه وقالت : شموخ الـ
شموخ:ـ
الدكتوره بتفكير : مش غريب عليا الاسم ده
شموخ تناظرها زين وجها مب غريب بس ردت الدكتوره قبل لا تفكر
الدكتوره : اها انتي اللي كنت هنا من فتره طويله
شموخ :ـ
الدكتوره تنهدت بعدها قالت : راح نبدأ قلستنا من بكرى ماشي
شموخ عقدت حواجبها : جلسة شنو
الدكتوره : انتي لازم تؤعدي عندنا اسبوع بعدي اسبوع نشوف النتيقه وان شاءالله خير
شموخ : زين يادكتوره أنا وش فيني علشان أقعد أسبوع
الدكتور اسكتت اشوي بعدها : أول كان عندك أعراض الانهيار العصبي بس دي الؤتي محتاقه علاق
شموخ مااستوعبت : هه .. شلون شلون
الدكتوره : ماتخافيش ياحببتي ان شاءالله نأدر نتقاوزها مع بعضينا ماشي انتي بس ماتفكريش كتير
شموخ : بس أنا مابي أقعد بالمستشفى عندي جامعه
الدكتوره : بس انتي محتاقه العلاق ضروري لأنك وصلتي لحاله لازم رقابه عليها
شموخ حطت ايدها على راسها اللي نزلته اشوي بهم
الدكتوره حطت ايدها على كتفها : ماتخافيش ان شاءالله معافايا
شموخ :ـ
الدكتوره التفتت طالعه
شموخ ارفعت راسها : دكتوره
الدكتوره التفتت
شموخ : من جابني هنا
الدكتوره : الاسعاف
شموخ : اها زين مشكوره
الدكتوره : العفو واطلعت
شموخ تنهدت بضيق واسرحت












ماجد قاعد بسيارته لأن الوقت مب وقت زياره وحده خايف على شموخ
" وش اللي صاير .. ليش شموخ ومهند أكيد السبب منه والله لوريك لو صار لشموخ شي "
وفتح باب السياره " والله ماتعيش لو صار لها أي شي "

















المها تتثاوب بعدها ناظرت بالبنات الرايحه والراده وناظرت بالساعه " غريبه وينها "
شالت جوالها ودقت عليها بس مالقت جواب ورجعته لشنطه
بعد ثواني اسمعت صوته وتوقعتها هي بس اطلعت
ردت وهي مستغربه من اتصالها : السلام عليكم
العنود مبتسمه وابلعت ريقها وهي ترد السلام : وعليكم السلام
المها مب عارفه وش اتقول لأنها متفاجئه حيل
العنود بحرج من السؤال : عرفتيني ؟
المها رسمت ابتسامه بسيطه : أكيد ولو معقول ماأعرفك كيف الحال ؟
العنود : الحمدلله بخير وانتي
المها : تمام
العنود : بالجامعه
المها : ايه توني واصله مالي كثير
العنود : اها
وتمو ساكتين
العنود ردت بعد دقايق : آآ يلا كنت بس أبي أسلم عليك
المها : العنود
العنود:هلا
المها : مشكوره على اتصالك
العنود اتسعت ابتسامتها
المها : واي وقت تبين ادقين انا فاضيه ولو كنت مشغوله بفضى علشانك
العنود اسعدها كلام المها وردت : تسلمين
المها : الله يسلمك
العنود : يلا الحين اتركك مع السلامه
المها : مع السلامه
العنود سكرت بعدها المها
المها " ماأصدق وش هاليوم اللي بدايته خير دام كذا شكله راح يكون أسعد يوم يارب ويااارب انخطب اليوم بعد علشان صدق صدق يكون يوم وااو "
قطع عليها صوت أفنان
أفنان : سلااام
المها اوقفت : هلا والله وسلمت عليها بعدها على لورآ
لورآ : أخبارك ؟
المها : تمام وانتي
لورآ : الحمدلله .. ماجات شموخ
المها : لا مب من عوايدها وادق على جوالها ماترد
أفنان : أنا شفت ذكرى وسميه شكلها ماراح تحضر
المها : من ذكرى وسميه
لورآ : بنات معها بالباص
المها : غريبه ليش يعني
أفنان : مدري .... واطلع جوالها : خلني أدق أشوف














شموخ اطلعت من التواليت بعد ماخذت شاور وهي تجفف وجها بعده شعرها
اقعدت بطرف السرير وهي تتنهد وتناظر بالغرفه
" الحين لا ملابس ولا جوالي شلون بقعد هنا أسبوع من دونهم "
وتناظر بملابس المستشفى الجديده اللي جابوها لها كانت نفس الاولى بالضبط
" وملابسي اللي جيت فيها وينها "
جففت شعرها بالمنشفه اللي كانت موجوده بالتواليت ولفت فيها راسها وانسدحت بالسرير او بالاصح شبه منسدحه
" انهيار عصبي "
ارسمت ابتسامة سخريه وهي تغطي رجلينها " قليل علي هالانهيار العصبي "
اشوي اشوي بدت تختفي ابتسامتها وتمتلي دموعها لاكنها امسحتها وهي تاخذ نفس " لمتى هالدموع لمتى "
وبصوت متوسط وهي تشد على مسكها للغطى : لمتى لمتى هالدموع لمتى .. خلاص انزلت دموعها غصبا عنها مع شهقات بسيطه و
هي تقول : مليت من حال كل يوم .. والله مليت
انفتح الباب وادخلت الممرضه
شموخ انتبهت لها وامسحت دموعها زين
الممرضه : كيف هالك ؟
شموخ وهي مبعده عيونها عنها : الحمدلله
الممرضه كشفت عليها بعدها اطلعت واتركت الباب مفتوح لأن الدكتوره جايه















ام مهند اطلعت من المستشفى الفجر مع ميار مع أبو 10 >> تكسي << راحو البيت
جهزت ميار وخلتها تروح المدرسه وهي صارت اتحط كل شي يلزم مهند
واطلعت من غرفته وهي حالها ماينوصف مانامت الليل طول يومها تفكر والخوف ذابحها
خوفها على ولدها وخوفها على اللي راح يصير المستقبل هلالات سودا اطلعت تحت عيونها وصار شكلها مثل المدمنين
دقت على المكتب وطلبت سيارة واقعدت بالصاله اللي فوق ومن غير سابق انذار اسمعت كلام الدكتوره بإذنها

"بصراحه عندها انهيار عصبي ولو ماحطيناهاش تحت المرقبه راح توصل لمرحله صعبه اوي واحنا مش عوزين الشي ده "

ام مهند حطت ايدها على راسها وغمضت عيونها بألم راسها كان يألمها من كثر التفكير وعدم النوم
" الملعـ... عندها انهيار عصبي أنا مالاحظت هالشي أبدا ً من قبل شلون الحين صار عندها انهيار
معقوله يكون مهند قالها .ته .لالا ماأعتقد "
وهي بين الهدوء التام والتفكير اسمعت صوت جوال بس كان بعيد ناظرت يمينها ويسارها بعدها قامت وهي تنزل لتحت الصوت جاي من تحت
انزلت وشافت شنطة شموخ راحت لها افتحتها وطلعت الجوال " لورآ "
ام مهند عقدت حواجبها " من لورآ " وردت : ألو
لورآ تأشر للبنات ردت بس يوم اسمعت صوت غير صوت شموخ توترت : آآ هذا جوال شموخ
ام مهند : أي نعم من يبيها
لورآ : أنا خويتها لورآ
ام مهند : الحين هي مب عنده انتظري نص ساعه بعدين ادق عليك
لورآ : زيـ زين مو مشكله بس حبيت أسأل عسى ماشر ليش ماجات
ام مهند حست انها عطتها وجه أكثر من الآزم وقالت وأخلاقها بأنفها : والله يوم اتكلمينها سئليها هالسؤال زين..... وبحده :والحين بسكر وسكرت بوجها
: قلة أدب وتسألني وش فيها وأنا وش علاقتي فيها .. وتناظر بالجوال : قال خويتها قال من متى هالـ... عندها خويات
ورمت الجوال بالشنطه وناظرت بالشنطه بقرف من فوق لتحت : خلني أوديها لها هالمريضه
ومشت طالعه فوق : واجيبلها كم لبس وجعلها ماتطلع من المستشفى تموت وتريحني وتريح مستقبلي اللي خايفه منه










لورآ تبلع ريقها : بنات يمى هالمره فيها شي
المها : وش صاير
لورآ : سكرت بوجهي وش تحس
أفنان + المها ناظرو بعض : وش تحس فيه
لورآ : بعدين منو هذي يمه شكلها تخرع حتى يوم سألت عن شموخ كانها تطلع من الجوال وتذبحني
المها : على مااظن مرت عمها هي اللي ساكنه عندهم
لورآ ادخل جوالها بالشنطه : مدري عنها مخيفه الله يصبر شموخ
أفنان : حرام عليك يمكن أخلاقها بأنفها وانتي داقه بوقت غلط علشان كذا على حظك ردت عليك
لورآ: والله هذا مب اسلوب حتى لو كانت نايمه وقامت من نومها وش قلة الادب هذي جد تنرفز
المها : خلاص لا تفكرين اكثير الحين مدري عن شموخ متى ادق دام ردت مرت عمها اكيد فيها شي
أفنان : لا بسم الله عليها
لورآ بمزح : ولا اليوم عرسها ومشغوله ماتدرون وتغمز لهم
أفنان تضحك : هههه تخيلي بس .. أقولك حنا شلة العوانس
المها بضحك : انتي ماقلتيلها
لورآ : وييه نسيت وناظرتها : أقول انتي فاقده الأمل فينا ترا مافينا الا كل خير جمال وأخلاق وش ناقصنا عن الباقين بعدين
اطلعت شموخ مخطوبه ومملكه بعد
أفنان بتفاجئ : شلوووون
المها : ايه وحنا عقبها ان شاءالله
أفنان : لا مو من جدكم
لورآ : والله العظيم وشايفه الدبله أمس بعد
أفنان: أقول عن النصب بس أنا كنت معكم أمس ولا شفت دبله ولا شي
المها : لا البستها يوم جينا طالعين
أفنان بعدم تصديق : لا من جدكم .. بنات عاد لا تمزحون هالمزح مابي
المها : وبعد أنا نزلت معها للجبيل وهو اللي ماخذنا
أفنان تفاجئت حيل : ماشاءالله والله وطلع فينا أمل الحمدلله يلا ملكت وحده وأنا ورآها ان شاءالله
المها : أقول بس أنا وراها
لورآ : على فكره من ماخذها
أفنان : أكيد ولد عمها
المها : ايه ولد عمها اللي ساكنه عندهم أتوقع مو متأكده
أفنان : أصلا أول ماأشوف وحده متزوجه مبكر على طول أعرف انه من عايلتهم
لورآ : مو شرط
أفنان : داريه بس الأغلب
لورآ : أمم
المها : بس ماشاءالله حلو
أفنان :هههه قاعده اتقزين بالرجال انتي
المها : لا وش دعوى بس أقولك يعني ماشاءااله حلوه ماتاخذ الا الحلو
أفنان : والله انك تحفه الله يرزقك بالوسيم ان شاءالله اذا حلوه ماتاخذ الا الحلو فأنتي مب ناقصك شي ماشاءالله
المها بغرور مصطنع : احممم لا داعي
لورآ : والله وحنا مو ناقصنا شي
أفنان تناظرها بغرور مصطنع : أفا عليك حنا مانتكلم عن نفسنا أصلا لأن الجمال واضح من دون كلام
لورآ : صح صح
المها : قولي ماشاءالله أهم شي هالكلمه
أفنان : من جد وبعد كل صبح حصني نفسك ان شاءالله مايجيك شي حتى لو ماانقالت كلمة ماشاءالله
لورآ : صح أنا الحمدلله كل صبح أحصن نفسي من بعد ماشفت أسيل خلاص خفت صراحه وصرت دايم اتذكرها وأحصن نفسي
أفنان تناظرها وتغيرت ملامحها لحزن : من جد والله تكسر الخاطر
المها : أمم وش القصه
أفنان : والله تكسر الخاطر ياعمري
المها :ـ
أفنان: هذي وحده سلمك الله يوم كنا بثاني ثانوي كان في بنت حيل حيل دافوووره ماشاءالله عليها ماعمري مرت علي بنت مثلها بحياتي او سمعت عنها
دافوره وجمال مع ان جسمها مليان اشوي بس جمال وشعر ذاك الشعر اللي يجيك مثل الهنود يابنت أقولك شي شي
وبياض ذاك الصافي اللي ولا نقطه ااتشوفين فيه أقولك كانت شي شي ماشاءالله
المهم جا أسبوع بعد الدراسه بشهرين هي كانت معنا من ثاني متوسط المهم
مر أسبوع بعد مابدت الدراسه بشهرين البنت غايبه مو من عوايدها والكل صار يسأل عنها حتى المعلمات
حتى خوياتها يقولون ان أهلها مايردون وهي ماترد على جوالها واللي معها بالباص يشوفون سيارات أخوانها وأبوها موجوده ويشوفون
أخوها دايم رايح على شغله يعني من شكله يقولون البنات ماصار لهم شي
المهم كلنا قلنا يمكن مريضه ومر أسبوعين ولا لها حس البنت ... بعد اسبوعين يوم السبت يوم جينا المدرسه تفاجئنا حيل او بالأصح انصدمنا
شفناها بالفصل قاعده وحيل حيل ضعفانه صايره هيكل عظمي ولافه شيلتها ووجها صاير اصفر وهلالاات تحت عيونها
كلنا خفنا وانصدمنا صراحه وصرنا نسألها وش فيك وليش مختفيه ولا خبر ولا حس
قاطعتها لورآ : البنت صارت تصرخ وتقول بعدو عني وتبكي بكى مب طبيعي لين يغمى عليها ولا داومت معنا ذاك اليوم نقلوها بالإسعاف
قاطعتها أفنان : أصلا كلنا ذاك اليوم انصيح وش صاير لها وكان يوم حده كئيب .. بعد كم يوم جات امها المدرسه وصارت تاخذ من المدرسه كلها وضوء مافي احد ماتوضا
حتى المعلمات وعرفنا ان فيها عين وشعرها طاح صار ولد وخفيف خفيف صلعتها تبين علشان كذا كانت لابسه شيلتها
لور : وخلاص افصلت من المدرسه لأنها صايره بس بالمستشفى مااتركو مرض ماحطوه فيها ودخلت العنايه واطلعت ومدري شنو
المها : تؤتؤتؤ يااالله
أفنان : والحين يوم نسأل البنات اللي كانو معنا بالثانوي عنها يقولون للحين ماتغيرت ولا احد صار يشوفها حتى خوياتها صايره ماتطلع من غرفتها ابد
المها بحزن : ياالله تكسر الخاطر
لورآ: من جد اذككر الفتره هذيك اكتئبنا انا وفنو حيل
أفنان : أي والله
المها : ياحياتي الله يشفيها يارب
أفنان :آمين
لورآ : أقول انتي وياها جد عكرتو مزاجنا مع هالصبح والجو الاحلى يلا الحين بتبدا محاضرتنا أمشي فنو
أفنان تناظر الساعه : والله وخذتنا السوالف
المها : وأنا بعد نص ساعه يلا موفقين مو تنامون ولا تسرحون بالمحاضره
لورآ بضحك : ولا يهمك عاد أنا أقعد أول وحده تخيلي شكلي قدام الدكتور نايمه
أفنان : هههه والله أسويها لو كنت تعبانه
المها : من جد خاصه ان وجيهنا مستوره
أفنان : صح كلامك
المها : يلا روحو ولا ترى بيخلص اليوم وحنا نسولف وننسى المحاضرات
لورآ : معها حق يلا امشي باي
أفنان : باي
المها : باي














أبو محمد رايح على مكتب مهند
السكرتير انتبه له : طال عمرك مهند ماوصل للحين
ابو محمد التفت له وهو يناظره من فوق لتحت : اها ... والله
السكرتير :ـ
ابو محمد رسم ابتسامه بوجهه ودخل يده بجيبه يطلع جواله













معاشي دخل الغرفه :السلام عليكم
اللي بالغرفه : وعليكم السلام .. منصور مارد لأنه ماسمع
بالغرفه كان موجود 5 مكاتب
ومنصور له مكتب هناك ومعاشي معه بالغرفه كان قدامه
معاشي تقدم لمنصور : صباح الخير
منصور من دون مايناظره لأنه مشغول : صباح النور
معاشي وعلى وجهه ابتسامه :اليوم في ضغط اشوي بالشغل
منصور : امم
معاشي يناظر بالخريطه اللي مع منصور : هذا المشروع بعد كم يوم راح يبدون فيه
منصور : ايه معي خبر
معاشي :ـ
منصور : بس ويناظره بعدها ناظر الخريطه : حجم الغرف صغير والصاله ماخذه مساحه كبيره
معاشي تقدم اشوي لين صار شبه ملاصق له وحط ايده على الطاوله ( اتكى ) : الأرض صغيره مثل منت شايف والدور الواحد فيه 6 أجنحه
منصور : أنا منتبه وعندي نقد كبير على هالشي أولاً بنظري يكون حجم الغرف كبير والصاله تكون جزء بسيط لأن الزوار محتاجين الغرف أكثر من الصاله
معاشي يناظره
منصور وهو يأشر على الخريطه ويتكلم : و 6 أجنحه بدور واحد هذا غلط أكثر شي المفروض تكون 4 لأن مساحة الأرض مثل ماقلت صغير فوشلون تصير 6 أجنحه
معاشي نزل نظره للخريطه
منصور : لازم ينعاد النظر بهالمشروع
معاشي تم يناظر
منصور :راح أتكلم مع المدير
معاشي ناظره : بس الناس مو مثل بعضها في ناس تحب الصاله تكون كبيره
منصور يلف الخريطه : نسبه قليله
معاشي يبعد عنه : معك حق
منصور : أنا ماأعرف لرياض اكثير اذا ممكن تدلني على مكان هالأرض .. لأن بعد ماأنشوف الأرض اللي بالملز بمر أشوفها
معاشي : ولا يهمك أدلك مكانها بس بعيده وحنا بعد الأرض اللي بالملز في
أرض لازم انشوفها بالإسكان
منصور : انت دلني ولا يهمك ان شاءالله أتصرف




























  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2068
قديم(ـة) 21-10-2011, 06:04 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي







ام مرعي " أنا لي كم سنه أبي اعترف بهالشي والحين صار الشي أكيد أنا انتهيت "
: يمى
ام مرعي شالت يدها عن خدها وناظرتها
جايه عندها : وش فيك مو من عوايدك اتمين قاعده الصبح
ام مرعي بتنهيده : وأنا جايني النوم علشان أنام
اقعدت جمبها : ليش يمى وش فيك
ام مرعي بترقيع : ابد أفكر بأخوك مرعي وش الشغل هذا لي أكثر من كم شهر ماشفته
: يمى ولا يهمك أنا أتصل فيه بس انتي لا تحاتين
ام مرعي : لا ياميسون أخوك وقت مايبي يجيني يجيني مايحتاج أحد يعزمه على بيت أمه
ميسون : هو من طلع من البيت ذاك اليوم معد صار يزورك اكثير وش صار تذكري
ام مرعي " ليش أنا نسيت "


مرعي : يمى
ام مرعي تقطع الطمام التفتت ببتسامه : هلا والله بمرعي ياهلا
مرعي يناظرها
ام مرعي التفتت تكمل تقطيع : شلونك شلون أم العيال والعيال
مرعي : يمى
ام مرعي تحط الطماط على البيض : همم
مرعي : في شي غريب قاعد يصير
ام مرعي عقدت حواجبها وخففت على النار وهي تناظره : شنو
مرعي رفع يده وحط اللي معه على الطاوله
ام مرعي عقدت حواجبها أكثر وتركت المقلاه رايحه له تشوف وش اللي حطه على الطاوله
مرعي يناظرها
ام مرعي اوصلت له وناظرت الطاوله ( بطاقة صراف الراجحي ) افتحت عيونها بصدمه وارفعت عيونها ناظرته وهي تسحب البطاقه : وش هذا
مرعي : أنا اللي لازم أسألك
ام مرعي برتباك : هذي بطاقه من وين جايبها
مرعي : وبعد أنا اللي لازم أسألك
ام مرعي تحطها بجيبها : هذي بطاقة صراف مثل منت شايف وشمت ريحة البيض وراحت له
مرعي : أنا آسف يمى لأني خذيتها من دون علمك بس أنا ماخذها قبل أسبوع كانت بشنطتك السودا واستغربت منها لأن حسابك اللي أعرفه بالأهلي
ام مرعي قلبها يدق : ومن قالك تاخذ شي مب لك تراني أمك مب أختك يعني كل شي تاخذه مني بستئذان
مرعي :رقمك السري للأهلي الكل يعرفه انا وجلال ومعاشي وعدويه وميسون حتى عيالي ورقمه السري 5252
ام مرعي حيل متوتره ومرتبكه بس ماافهمت قصد مرعي
مرعي : اما هالحساب محد له خبر فيه
ام مرعي تبلع ريقها ونفسها كل ماله يزيد
مرعي : بس أنا عرفت الرقم
ام مرعي انصدمت وناظرته
مرعي : ماخذيت وقت كثير علشان أعرفه لأنك أمي وأعرف انك ماأتحبين الأرقام الكثيره وأعرف انك تفضلين رقم 5 و 2
فرحت وعكست رقمك السري 2525
ام مرعي طاحت الملعقه من ايدها وصارت ترجف
مرعي بلع ريقه : من وين هالفلوس كلها أنا لحد هالوقت مو ممستوعب
ام مرعي مثلت القوه : مو اولدي اللي يجي ويسألني هالأسئله
مرعي : يمى أنا ماسئلت الا لأني مصدوم وحاس ان في سالفه ورا هالشي الا متأكد
ام مرعي :ـ
مرعي يتقدم لها : يمى خبريني مب أنا اولدك العود اذا ماقلتيلي لمن اتقولين
ام مرعي عصبت : مافي شي ينقال الحين اتركني أكمل العشا والتفتت وسكرت النار
مرعي : لا يمى مب طالع الا يوم أعرف شسالفه ولا والله ماتشوفين وجهي لآخر حياتي
ام مرعي :روح وناظرته : توكل ماتبيني أشوفك يعني انت بعد ماتبي اتشوفني يعني بالمختصر ماراح تعتب هالبيت صح
مرعي بقلق : لا يمى أنا ماقلت هالكلام من قلبي ... وحط ايده على كتفها : بس أبي أعرف اللي بحسابك كل هذا شنو لو مامسكت نفسي يمكن كان جتني سكته قلبيه من اللي قريته
بس والله قعدت 4 أيام قبل أجي لهنا مو مصدق ابد بس اليوم قلت لازم أسئلك مع انك ماافتقدتيها
ام مرعي : من قلبك ولا مو من قلبك أنا ماراح أجاوب على سؤالك وانت حر ومشت عنه وهي تحط البيض بالصحون
مرعي : يمى
ام مرعي خزته : مو اولدي اللي يجي يحاسبني ويسئل من وين هذا وذاك سامع وصدت عنه وهي تشيل الصينيه لبرا
مرعي قبل لا تطلع أمه من المطبخ قال : في شنو متورطه يمى
ام مرعي وقفت
مرعي : أنا اولدك واكيد راح أساعدك واذا كانت هالفلوس حرام فأنا أبي أعرف من وين وليش وأكيد ماراح أتركك بوقف معك يدي بيدك
ام مرعي ابلعت غصتها وتحول وجها للحمار واطلعت من المطبخ من دون ماترد
مرعي قلبه كان يدق بخوف وحزن حيل لأن أمه ماردت عليه وراح طلع من البيت
كان كل مازار أمه فتح نفس الموضوع بأساليب مختلفه بس كل مره ماكان يلقى جواب وآخر مره سألها فيها
جرحته بالكلام وطردته من البيت من دون محد يعرف أو يحس بشي ومن ذاك اليوم قلت زيارته
بس يرسل عياله لها وماوقف ارسال فلوس لها مع المضاعفه بس ماكانت أم مرعي تصرف منها شي أو تقبلها بالأصح























ام مهند انزلت من السياره داخله المستشفى واسمعت صوت جوالها بس مااقدرت اطلعه
لأن بإيدها أغراض
صاح التكسي نزل : مدام عوزه مسعده
ام مهند ناظرته بخزه من فوق لتحت : لا تتجرأ تطلب مره ثانيه ومشت : قليل أدب وتربيه
صاحب التكسي رفع حاجبه وحرك راسه بلا " أي الأرف ده "
وركب السياره وهو يناظرها وهي تروح مقهور : يخرب بيتك ومشى
ام مهند اوقفت قدام المصعد تبي تضغط بس مب قادره ولا تبي تنزل الأغراض من ايدها
شافها العامل وضغط لها
ام مهند اخترعت من الايد اللي جات قدامها ولفت وجها ناظرته أو بالأصح خزته
العامل بعد عنها وارتبك وأشر على المصعد : الهين اجي والتفت رايح وهو يتلفت يناظرها ماكان يقصد شي غير المساعده
بس هالأشكال محد يرحمها
ام مهند تخزه لين اختفى انفتح المصعد وادخلت " وش هالناس قليلة الحيا وش هالصبح الكريه هذا "
اوصلت لدور واطلعت من المصعد













شموخ ابتسمت : أنا وتلف عدساتها بتفكير وتختفي ابتسامتها بعدها نزلت نظرها ليدينها : أنا انصدمت اكثر من مره
الدكتوره تسمع لها
شموخ : أول صدمه لي موت أختي السالفه لها كثير كان عمري 4 سنوات تعلقت فيها حيل خاصه ان ماعندي خوات أو أخوان
وناظرتها
الدكتوره :ـ
شموخ : كنت فرحانه حيل ان راح تجيني أخت ....... بس . ماتت بعد كم يوم من ولادتها لأنها كانت مريضه ومااطلعت من المستشفى حتى ماخلوني أشوفها كانت تقول كل كلمه
وقلبها يتقطع
الدكتوره :ـ
شموخ تبلع ريقها : بس هذي الصدمه مع الأيام بديت انساها مو مثل صدمتي الثانيه ... صدمتي يوم كنت انتظر رجوع أهلي من الحج دخل عمي وخبرني عن وفاتهم
هالكلام كان قبل 8 سنوات تقريبا وللحين اذكر هاليوم وكأنه امس صار هالصدمه اثرت علي وعلى حياتي كثير وامتلت عيونها بالدموع اللي بدت تنزل على خدها
الدكتوره تاركتها على راحتها لأن هذا اللي تبيه تبيها تقول كل شي بخاطرها ولا تخلي شي
شموخ تمسح دموعها بس كانت ماتوقف وادفنت وجها بيدينها مع شهقات بسيطه
الدكتوره احزنت عليها بس ماكان اول موقف لها هي متعوده على الناس اللي مثل كذا لأن هذا تخصصها
بين هالاجواء انفتح الباب والدكتوره ناظرت تخز لأنها توقعتها وحده من الممرضات وهي اطلبت ان محد يدخل عليهم بس شافتها مره
وهالمره ام مهند
ام مهند تناظر بالدكتوره بعدها ناظرت شموخ وهي تطلع لأن الدكتوره اشرت لها اطلعي والحين اجيك
قبل لا تسكر الباب عيونها كانت على شموخ اللي كانت دافنه وجها بيدينها ارفعت حاجبها وسكرت الباب
الدكتوره اقعدت ثانيه بعدها قامت طالع لأم مهند






عند ام مهند اللي كانت تنتظر الدكتوره " آه أخر عمرك ياهيا تصيرين الشغاله لشموخ كل ماشافتني هالدكتوره تكلمت معي عن حالتها
وانا وش علاقتي فيها صدق شي يرفع الضغط ولهنا وبس آخر مره تتجرأ وتكلمني عنها "
ناظرت بالباب يوم اسمعت صوته يتسكر وتطلع الدكتوره
ام مهند تنهدت وهي تشد على قبضتها " وآخرتها معك "
الدكتوره تقدمت لها ببتسامه : ازيك ياام مهند ومدت ايدها تصافحها
ام مهند ناظرت بإيدها وتنهدت مره ثانيه وصافحتها من دون نفس ردت: ماشي الحال
الدكتوره : اخبار ابنك عامل ايه
ام مهند بنرفزه : على حاله ... أي يادكتوره وش بغيتي
الدكتوره : كنت عوزه أكلمك على حالة شموخ
ام مهند بحده : خلاص انا عرفت حالتها عندها انهيار وزين أنا راح يجيني انهيار لأن اولدي للحين مافتح عيونه تسمعين
الدكتوره استغربت من ردها و تبي ترد بس ام مهند كملت : شموخ مالي علاقه فيها لا قام اولدي بخير أنا طالعه معه من المستشفى وهي بتقعد هنا مو شغلي والحين
وحطت الكيس اللي بإيدها على الأرض : كنت جايه احط هذا لا أكثر وحلتها آخر اهتمامي لا درو خالاتها أكيد راح يجون لهنا ركض وقتها خبريهم عن حالتها
اما أنا عندي اولدي يكفيني ومو متحمله طيحة غيره والتفتت رايحه
الدكتوره انصدمت منها حيل حتى نطق ماخلتها تنطق
حركت راسها بلاحول ولا قوة الا باالله ومشت داخله لشموخ














ام رياض افتحت الباب على خفيف وافتحت النور لاكنها ماتحركت ابتسمت وراحت لها اقعدت بطرف السرير وحطت ايدها على راسها تمسح عليه : ميمي ماما
رآما :ـ
ام رياض : ميمي
رآما تفتح عيونها
ام رياض قامت للمكيف سكرته : يلا ماما قومي أفطري
رآما تغطي وجها : مابي شي
ام رياض راحت لها اسحبت الغطا : يلا يلا يكفي نوم
رآما :ـ
ام رياض راحت للعكازات حطتها على السيرير
رآما : يمى لو سمحتي اطلعي برآ أبي اقعد بروحي اشوي
ام رياض تناظرها
رآما تغمض عيونها
ام رياض ابلعت غصتها منظر بنتها يقطع قلبها بس وش اللي تقدر تسويه لو يقولون لها نقطع رجلك ونحطها لبنتك توافق بس ماباليد حيله كل شي بإرادة الله
ام رياض اقعدت بطرف السرير وامسكت ايدها : يلا ماما تبيني أفطر بروحي
رآما تفتح عيونها
ام رياض ببتسامه : يلا نفطر سوا بالحوش الجو حلو ومافي شمس
رآما ارفعت عدساتها تناظرها بصمت
ام رياض : بعد مانفطر نقعد على التلفزيون واذا تبين شي ثاني من عيوني
رآما بصوت مااسمعته ام رياض : انتي
ام رياض شافت شفايفها تتحرك بس مااسمعتها : شلون ؟
رآما : انتي عاجبك وضعي كذا
ام رياض انصدمت من كلامها وخزتها لا شعوريا ً
رآما تحاول انها تقعد
ام رياض ماتحركت بس تناظرها
رآما بصعوبه اقعدت وتلف وجها للجها الثانيه تشيل عكازها علشان تقوم
ام رياض ماخذت كلامها بجديه مع انها تألمت منها بس ماحاولت اتحط بخاطرها لأن هذا حال كل شخص مع اهله مر بهالظروف
رآما امسكت العكازات وتسحب نفسها ورجلينها للارض حيل كان الشي متعب بس أم رياض اتركتها علشان تتعود عليهم
رآما وصلت رجلينها لطرف السرير بتعب بعدها لفت وجها لأمها
ام رياض اببتسمت لها
رآما تنهدت بضيق وبعدت نظرها عنها وهي تقول : كأنك تتلذذين بشوفتي وأنا كذا
ام رياض مثل أول لا شعوريا ً خزتها وقالت : سكري فمك أحسن لك
رآما ارسمت ابتسامة سخريه وهي تسحب نفسها وتقول : عاجبك وضعي لأني راح أكون الوحيده الموجوده بالبيت كل صبح علشان لا اتمين بروحك
ام رياض بحده : رآما
رآما تناظرها وببرود عكس الألم اللي داخلها : هذا الصدق
ام رياض عصبت حيل تقدمت كم خطوه وضرببتها على خدها وبصوت عالي اشوي : الزمي حدودك اللي واقفه قدامك أمك مب الشغاله
رآما افتحت عيونها بصدمه أمها اضربتها شي مايتصدق
ام رياض وجها صار أحمر : كلام زي كذا يطلع منك والله عيب عليك والتفتت طالعه
رآما ابلعت غصتها وارفعت وجها تناظرها وهي تروح : يمى أنا آسفه والله ماكان قصدي
ام رياض اطلعت وسكرت الباب وراها
رآما بكت واسحبت نفسها تنزل : يمى افتحي الباب أنا آسفه .. يمى
وهي تحاول بسرعه انها تقوم زلق العكاز واصرخت رمته بعيد عنها اشوي من نرفزتها : ليش .. ليش ليش .. وتضرب رجلها : كله منك كله منك









عند ام رياض انزلت دموعها كانت داريه الا متأكده ان رآما ماكانت تقصد وانه من حالتها النفسيه بس لاكن عورها قلبها
حيل لأنها مدت ايدها عليها وسكرت الباب بوجها وهي تناديها
مارلينا اطلعت لفوق : اس في مدام
ام رياض ناظرتها
مارلينا تلف وجها لجهة غرفة رآما
ام رياض تقعد : مافي شي روحي كملي شغلك
مارلينا تناظرها بعدها ناظرت لجهة غرفة رآما والتفتت نازله وهي تناظر ام رياض
ام رياض تنهدت بألم وراحت لتلفون ادق على أمها لأنها كل ماتضايقت ادق عليها وتقول اللي داخلها كله
" ام رياض عندها ام واب واختين و5 أخوان كلهم متزوجين وعندهم عيال ماراح نتعرف عليهم لنهم مب مهمين "
















ام مهند تناظر بمهند من ادخلت وتذكرت آخر موقف معه تنهدت وبعدت نظراتها عنه يوم اسمعت صوت جوالها
ام مهند يوم شافت اسمه على الشاشه ردت على طول بصوت عالي اشوي : الله ينتقم منك
ابو محمد : يه يه يه يه يه يه اشوي اشوي وش اللي صاير
ام مهند : وش اللي صاير .. وش اللي وش اللي صاير ها .. انت دمرتني ودمرت اولدي
ابو محمد بحده : ياام مهند اشوي اشوي انا مب فاهم عليك
ام مهند : انا غلطت يوم وثقت فيك واشتركت معك بكل شي
ابو محمد : الحين .. الحين ياام مهند . الحين عرفتي اخطاءك وندمتي
ام مهند : شب ولا كلمه .. أنا ماندمت على أي شي سويته ماندمت الا لأني وثقت فيك انت بعتني وخبرت اولدي دمرتني ودمرته
من صدمته طاح أمس الليل والحين هو بالمستشفى
ابو محمد ضحك
ام مهند : هذا اللي يسرك .. بس والله يبو محمد هذاني حلفت اذا صار لمهند شي فعرف انك انتهيت أنا ام مهند وتعرف من هي ام مهند
ابو محمد تنرفز من تهديدها له وقال : محد دمر اولدك الا انتي انتي دمرتيه بيدك كل شي كان من تحت راسك أنا اللي علي انفذ وراك ومو ذنبي اذا كانت
الأم مافكرت بمستقبل ولدها
ام مهند :ـ
ابو محمد : توقعتي حياتك كلها راح تكون مزدهره وتسوين اللي تبين لا أكيد راح يجي اليوم اللي نتحاكم فيه كلنا وأنا عارف هالشي من زمان بس ماكنت
أدري انك تفكرين بهالطريقه .. وبضحكه استهزاء : هه والله مسخره وسكر بوجها
ام مهند ارتفع ضغطها بقوه ورمت جوالها بالشنطه : هين يبو محمد هين أنا أوريك
مهند شد على ايده













شموخ : كنت أحبه حيل بس طلبه كان صعب بالنسبه لي وهذيك الليله طردني من بيته
الدكتوره : ياساتر
شموخ : ـ
الدكتوره :ـ
شموخ تناظرها : سكنت عند خالتي حوالي ثلاث سنوات لين جا ذاك اليوم اللي اعتدى علي ولدها الكبير ويوم درت خالتي جن جنونها
وكانت راح تطردني بس بنفس الوقت جا خبر وفاة عمي ويغمى علي
الدكتوره : ـ
شموخ : أنا أتوقع من بعدها جاني الانهيار
الدكتوره :سؤال .. ابن خلتك اعتدى عليك ازاي
شموخ تذكرت الموقف ونفسها صار سريع وتحس بدقاتها















ام مهند اطلعت برا الغرفه تغير جو وانزلت للكافتيريا لأنها حست بالجوع
اول مااطلعت امه فتح عيونه اللي كانت مليانه حزن وألم وهموم الدنيا ماقدر يمسك نفسه وانزلت دموعه اوصلت للمخده
آلمه راسه اشوي ولف ناظر يمينه الغرفه مظلمه مافي الا النور اللي عند سريره ونور برآ الخفيف لن ماكان في شمس قويه والستاره نازله على الدريشه
مسح دموعه وفتح فمه اشوي دخل الهوا فيه كان عطشان حيل كانت في مويه فوق الكومادينه بس خاف ياخذها وتعرف أمه بقومته وهو مايبي هالشي مايبي يتكلم معها
لين مايفوق من اللي جاله
حس بأحد عند الغرفه وغمض عيونه
ادخلت الممرضه تكشف عليه وغيرت السيروم بعد كم دقيقه اطلعت
وهو فتح عيوننه ورفع ايده اليمين حطها على ايده الثانيه ماكانت الابره تألمه بس حكه مزعجه



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2069
قديم(ـة) 21-10-2011, 06:06 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي



الهنوف " اليوم خلني أروح لهم وأكيد راح نستانس خاصه بعد مااتصالح أنا والمها "
ابتسمت مع نفسها بعدها راح السرحان عنها وشافت بالتلفزيون زهرة الخليج علت على الصوت وحطت الرموت وهي تشيل مشمش من سلة الفواكه












مها ببتسامه : هلا حبيبي
منصور : أهلين
مها تدخل المطبخ : كنت راح أدق عليك واسألك وش تبي على الغدا بس سبقتني
منصور ابتسم : حبيبتي أنا مب جاي على الغدا
مها عقدت حواجبها اشوي : ليش ؟ وشالت كوب راحت للغلايه
منصور : عندي شغل وماراح انتهي منه الا المغرب
مها افتحت عيونها وحطت الكوب : اما مو من جدك
منصور : الا من جدي
مها بوزت بدلع وهي تصب الموكا بالكوب : تتركني بروحي بالبيت للمغرب مو من جدك منصور حتى ولا أعرف أحد أخاف
منصور : شسوي هذا الشغل هو المفروض انتهي العصر بس لأني رايح مشوار راح يصير المغرب وزين لو دخلت عليك العشا
مها تتخصر : ياسلام
منصور ابتسم بضحك
مها : المشوار اهم مني ها وبعدين وش هالمشوار منصور ترى أنا أتكلم من جد والله أخاف أقعد بروحي كل هالوقت
منصور : لا هو مشوار عمل مب رايح اتسلى ... بعدين حبيبتي حنا بشقه والشقق مليانه ناس ليش الخوف
مها تحط الغلايه : ماأعرفهم وانت وش دراك من الزين ومن الشين
منصور تنهد
مها تشيل الكوب
منصور : والله مو بيدي لو بيدي جيتك الحين بس شغل ومع الأيام بتتعودين على الجيران مستحيل اتمين ماتعرفين أحد
مها تطلع لصاله وتتنهد















شموخ اسكتت
الدكتوره تنهدت بعدها قامت ببتسامه :خلصت قلستنا النهار ده .. اشوفك بكره ان شاءالله
شموخ ببتسامه بسيطه : ان شاءالله
الدكتوره : ريحي اعصابك ونامي
شموخ حركت راسها زين
الدكتوره اطلعت وشموخ تنهدت بضيق " هذي جلسة علاج ولا جلسة فتح آلآم وجروح "
تنهدت مره ثانيه ولفت نظرها انتبهت للكيس الاخضر الداكن كان كبير وشنطتها اللي كانو عند الدولاب وتذكرت الممرضه قالت لها ان ام مهند جابته
انزلت من السرير وراحت خذته وهي تناظر فيه مستغربه
ناظرت داخله كانت موجوده ملابس
مااستوعبت بسرعه ام مهند فكرت تجيب لها ملابس خذت الكيس والشنطه وراحت لسرير
خلت شنطتها اليد على جمب وصارت اطلع الملابس اللي جابتها
" روب أصفر باهت طويل نص كم وفيه لمسات برتقالي باهت"
" روب ميدي أسود نص كم وفيه رسمة فيس مبتسم ومكتوب سمايل بالرصاصي الفاتح "
"روب وردي سبق وذكرناه بأحد البارتات"
وملابس خاصه
وعبايتها
شموخ " هذا يكفيني لأسبوع ها "
رجعتهم للكيس بعدها قالت " يلا جزاها الله خير زين فكرت فيني على الاقل احسن من الفاصخ هذا "
وناظرت شنطتها وهي مبتسمه " واهم شي جوالي "
حطت الكيس بالدولاب وارجعت لسرير وهي تفتح شنطتها واطلع جوالها
شافت 3 اتصالات من المها
واتصالين من أفنان
واتصال من خالتها سديم
واتصال من خالتها سلمى
ابتسمت يوم شافت اتصال أفنان والمها حيل افرحت انهم دقو يطمنون عليها وكانت راح ادق بس تذكرت انه وقت محاضرات
وراحت لاسم خالتها سلمى مطنشه اتصال سديم ماكانت متعمده لا شعوريا ً انزلت لخاتها سلمى واتصلت وهي تناظر بساعة الجوال " 11:28 "
اقعدت لين قطع الإتصال ولا دقت مره ثانيه راحت لإسم أمها وادخلت عليه تأملت رقمها كم ثانيه بعدها دقت وحطت الجوال على اذنها
" ان الهاتف المطلوب غير موجود بالخدمه فضلا تأكد من الرقم الصحيح "
بعدت الجوال عن اذنها وراحت لرقم أبوها ودقت
" ان الهاتف المطلوب غير موجود بالخدمه فضلا تأكد من الرقم الصحيح "
ابلعت غصتها بعدها تنهدت وحطت جوالها على الكومادينه وانسدحت بالسرير وهي تذكر جنونها بعد سماع الخبر
واتصالها بأمها وابوها لأكثر من مره ولا من مجيب
حاولت تبعد الاحزان عنها وتنام















أسير يكح
عوض يضربه على ظهره : بسم الله عليك اشرب ماي
أسير : كح كح
عوض يفتح الدبه
أسير وقف كح
عوض يعطيه
أسير اشر له مابي
عوض : اشوي
أسير ناظره : قلت مابي
عوض سكرها ورجعها لطاوله بعدها قعد : لا يكون المرض هذا رجعلك
أسير :ـ
عوض : ماترد
أسير يناظر بملل : لي هي لعبه كل اشوي يجي ويروح
عوض : تستخف دمك انت
أسير : هو خفيف من اصله . هاهاها ضحك بستهبال وبدون نفس
عوض ؟؟ : فيك شي انت
أسير : لا انت .. هاهاها
عوض يحك راسه
اسير قام وشال اغراضه
عوض : شكلك هسترت وتبي تنام
أسير بدون نفس : مافيني نوم ولا شي مايصير الواحد يثقل دمه
عوض : انا شايف كذا بس يعني جديده منك
أسير : واللي يرحم والديك خلنا ندخل المحاضره وحنا ساكتين
عوض : أي هذا انت مو اللي قبل اشوي
ويشيل اغراضه ويلحقه















اطلعت لورآ وأفنان من الكلاس
لورآ: مااتصلت شموخ
أفنان : الحين ادق عليها
لورآ تقعد وأفنان واقفه شالت جوالها واتصلت : أخاف ترد علي المره اللي ردت عليك
لورآ: وليش هي تراقب الجوال
أفنان : وش در ماكملت الا شموخ ردت بصوتها الخافت ومع النوم صاير مبحوح
شموخ : هلا أفنان
أفنان تأشر للورآ ردت
لورآ : حطي سبيكر
أفنان حطت سبيكر : أخبارك يابنت وينك
شموخ حمحمت اطلع صوتها بعدها ردت : تمام
لورآ : وينك يابنت خوفتينا عليك
شموخ زادت ابتسامتها وهي تسمع صوتها : هلا لورآ
لورآ : أهلين .. وينك فيه دقيت عليك الصبح ردت علي مره
شموخ عقدت حواجبها : صدق
لورآ : ايه من هذي
شموخ : والله مدري بس مافي غير مرت عمي يمكن هي لأن جوالي كان بالبيت وهي جابته
أفنان : ليش وينك ؟
شموخ اسكتت اشوي بعدها قالت : بالمستشفى
لورآ وأفنان ناظرو بعض بتفاجئ بعدها نزلو روسها للجوال
لورآ : سلامتك ياالغلا وش صاير معك
شموخ :الله يسلمك لا بس تعبت اشوي
أفنان : ماتشوفين شر ومتى بتطلعين
شموخ :آآ
قاطعتها لورآ : بالجبيل صح
شموخ : ايه
لورآ : لا حنا لازم انزورك
شموخ بفرح : والله
لورآ : أي عادي بس اذا بتطلعين اليوم أي وقت علشان نجي لبيتكم
شموخ بتردد : لاتعالو المستشفى ولا جيتم أنا كلمتكم بالموضوع
أفنان : ياحياتي والله
شموخ اكتفت ببتسامه
لورآ اطلع اورقه وقلم : انتظري اطلع القلم علشان أكتب العنوان
شموخ : وين المها مااسمع لها صوت
أفنان : والله مدري عنها غريبه عندها محاضره وحده اليوم بس الحين طلعنا ولا شفناه المفروض تكون هنا
لورآ : يمكن راحت الكفتيريا او التواليت
أفنان : أي يمكن
شموخ : ليش الساعه كم الحين
أفنان : صار الظهر الحين 1 ونص
شموخ : اها
لورآ : يلا خوخه حبيبتي العنوان












مهند ماقدر يتحمل العطش أمه راحت تجيب ميار من قبل الظهر وللحين ماجات
ماقدر يتحمل أكثر ودق جرس للممرضات
تنهد بعدها رفع جسمه يقعد لف يمين يسار يبي ساعه بس ماشاف
انفتح الباب وادخلت الممرضه : قوم بابا
مهند حمحم يطلع صوته
الممرضه راحت لسيروم اللي انتهى تسكره : اش ابقا بابا
مهند : لو سمحتي ماي
الممرضه : زين سويه
مهند بعد نظره عنها
الممرضه اسحبت انبوب السيروم عن الابره بعدها بعدت عنه اشوي : ماما روح سويه الهين اجي
مهند حرك راسه بزين
الممرضه اطلعت وهو تم قاعد لثواني بعدها بعد الغطا عنه ونزل من السرير رايح التواليت
بس تذكر اول مافتح عيونه شاف امه عند الدولاب واقفه تحط شي فيه بعدها سكر عيونه وماشاف الباقي
غير مساره لدولاب افتحه وشاف كم لبس sport
وهو يناظرها تذكر شموخ فجأه ..لف عدساته يمين يسار بتفكير ماكثر تفكير فيها لأنه تذكر كل شي صار معه
تنهد ورجع نظره لملابسه





















ماجد : لو سمحت غرفة شموخ ناصر الـ







شموخ حطت الكيس بالدولاب بعد ماشالت الروب الأسود وشالت من شنطتها ربطه بس كانت الوحيده لونها بنفسجي
ناظرت بساعة الجوال الساعه 2 تمت ماسكته " هذا وقت الزياره "
ابلعت غصتها وهي تروح لرقم خالتها سديم " ماتدرين ياخالتي شكثر مشتاقه لك .. متى أشوفك انتي وعنود "









ماجد : شكرا ً وبخطوات سريعه راح للمصاعد بس كان المكان زحمه لأنه وقت زياره
ماتحمل ينتظر وراح لسيب الثاني للمصاعد الثانيه ونفس الشي كان في ناس بس أقل من اللي عند الاستقبال ووقف ينتظر وهو يناظر الساعه ويتمنى من كل قلبه مايكون عندها أحد
لازم يطمن عليها ولو كان فيها خدش واحد بس بسبب مهند حلف انه مايتركه بخير









شموخ حطت الجوال واتركت ملابسها على السرير راحت لتواليت تفتح الماي لين يسخن اشوي لأنه كان بارد تبي تاخذ شاور ثاني تهدي اعصابها المشدوده




آخر من قام بالتعديل × || NahoOosh 1994 || ×; بتاريخ 21-10-2011 الساعة 07:05 AM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2070
قديم(ـة) 21-10-2011, 06:10 AM
صورة × || NahoOosh 1994 || × الرمزية
× || NahoOosh 1994 || × × || NahoOosh 1994 || × غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي



فتح باب الغرفه بهدوء وسمع صوت ماي فتح الباب كله وهو يناظر وراه الممرات كانت مليانه زوار دخل وكله أمل مايجي أحد لها لازم يتكلم معها
ويعرف أخبارها سكر الباب بخفه وناظر بالغرفه كانت غرفه لشخصين السرير القريب من الدريشه
عليه ملابس والسرير الثاني ماكان يقدر يشوفه فيه أحد أو لا بس حس انها بروحها بالغرفه صوت الماي جاي من التواليت اللي بابه مفتوح
كان راح يتقدم خطوه ويناظر بدون مايتأكد اذا كان معها أحد أو لا بس تراجع لورآ لأنه حس فيها جايه
التواليت كان عند الباب تقريبا وقف لازق على الجدار وهو يحس فيها طالعه






شموخ حست الماي دفا واطلعت من التواليت تاخذ أغراضها وهي تتقدم لسرير حست بحس وراها والتفتت بخوف ناظرت ماشافت أحد وتقدمت خطوتين وهي حاطه ايدها على صدرها
تناظر عند الباب مافيه أحد عقدت حواجبها براحه " بسم الله كني " قطعت تفكيرها وهي تتعوذ من الشيطان وراحت خذت أغراضها ومشت لتواليت
ادخلت وعلقت ملابسها وهي تعلق حست بشخص بالتواليت ابلعت ريقها بخوف وقلبها صار يدق " أنا لهالحد صرت أوسوس "
الباب كان على يسارها ومن الخوف ضاق نفسها جات تلتفت بس أحساسها ماكان وهم لأن الباب صار يرجع يتسكر
شموخ أول ماشافت الباب يرجع مامداها استوعبت الا وماجد طلع لها من وراه واصرخت وماجد سكر الباب
شموخ افتحت عيونها وتناظر فيه بجنون وتصارخ
ماجد بخوف من صراخها ينسمع صار يهديها وهو عند الباب واقف : اهدي شموخ مجنونه
التواليت كان مربع الشكل صغير بس مو حيل
شموخ بصراخ وخوف منه : وش اتسوي هنا اطلع برآ
ماجد بحده اشوي : لا تصارخين انتي
شموخ نفسها يروح ويرد بسرعه وامسحت وجها بيدينها مو مستوعبه هالشي صدق ولا حلم شلون عرف انها بالمستشفى
جسمها ويدينها ورجلينها صارت ترجف رجف ملحوظ والتفتت حولها مالقت الا صحن الصابون شالته وبتهديد : اطلع برآ
ماجد : شمموخ
شموخ ارفعت ايدها ورمته وهي تصارخ أكثر : برآ قلب لونها وكل شي صار ملحوظ فيها خوفها على رجفها
الصحن ماجا عليه عصب حيل بس مامداه يتكلم الا شموخ عند الباب تفتحه وتصارخ وبدت دموعها تنزل : طلعوني الله يخليكم
ماجد سحبها ظهرها كان عليه وماسكها بإحكام : تبين تفضحيني شموخ سكتي
شموخ كانت تتتحرك تحرر نفسها وتصارخ : اتركني ياالمجنون اتركني اتركنييي
ماجد ناظر المرايه قدامه شاف شكلها شلون وانتبه لرجلها الطالعه وبلع ريقه

ماجد لزق بالجدار لأنها كانت طالعه
اطلعت شموخ
ماجد يوم شافها نزل نظره لسيقانها الطالعه بلع ريقه وبعد نظراته عنها لاكن ماقدر ورجع يناظر


شموخ : وش بتسوي فيني اتركني حرام عليك كانت اتقولها بشهاق وخوف وين الممرضات وين الناس ماتسمع صوتها
لاكن وين المستشفى كلها ازعاج من الزوار والأطفال
ماجد ماقدر يمسك نفسه الشيطان كان أقوى منه بأضعاف لفها وثبتها على الجدار وهو قدامها كان يحركها وكأنها لعبه بيده لهالحد البنات ضعيفات بهالمواقف
نزل نظره لملابس المستشفى اللي لابستها كانت شبه شفافه وازرارها يبدا من فوق الصدر مباشره مامنع نفسه من النظر بجسمها وهي تحاول تحرر نفسها
كان قلبه يتقطع على بكاها بس ماقدر يطلع من هنا الا وهو مخليها له
شموخ فاتحه عيونها للآخر تناظره وبحر الدموع بعيونها وشلال ينزل على خدها : ماجد اتركني وش بتسوي فيني
ماجد :ـ
شموخ : ماجد اتركني والله أسوي اللي تبيه بس لا تلمسسني
ماجد ناظر وجها
شموخ : ماجد انت ولد خالتي شرفي من شرفكم ترضا لي هالشي
ماجد مارد في البدايه بس بعدها قال : لا
شموخ مب عارفه الحروف اشلون تطلع من فمها بس كانت تتكلم بدون وعي : زين اتركني .... وتشاهق .... اتركني
ماجد بحده : زين اهدي
شموخ اسكتت بس نفسها وقلبها ماوقف خفقات وشهقاتها تطلع مااقدرت تسكت
ماجد رجع يناظر جسمها وقال : بشرط
شموخ :ـ
ماجد ناظرها : تطلقين من مهند
شموخ انصدمت منه لهالدرجه صاير ماجد لو كنت عميه مستحيل أصدق ان اللي يكلمني ماجد بس شلون أنا أشوفه قدام عيوني
ماجد بعد كل هالعمر يتحول لوحش مخيف
شموخ : اتركني
ماجد : تطلقين من مهند .. لو ماتبيني بس مستحيل أرضى أشوفك معه أو مع غيره انتي لي أنا
وقرب وجهه منها : سمعتي انتي لي واللي خلق السما والأرض ماأخليك له
شموخ تبعده عنها وبصراخ خلاص صاب لها الجنون : اتركني بحالي اتركني .... أنا مو لك ولا مره كنت لك ابعد عني
ماجد بحده : شموخ
شموخ بحده ونظراتها كانت حاده عكس خوفها وضعفها :أنا معي رفيقه بالغرفه وأكيد راح تدخل بأي لحظه مو من صالحك اللي تسويه
ماجد :ـ
شموخ : اطلع برآ واتركني بحالي . اتركني معد أبي ألمحك قدامي
ماجد:ـ
شموخ كانت حاسه نفسها راح يغمى عليها بس كانت تقاوم مستحيل تسلم نفسها له بيدينها
هدوء ماجد ونظره لها سبب لها خوف وقلق أكثر كان عندها أمل يتركها لاكنها شافته تقدم لها أكثر لين لزق فيها ورفع ايده لوجها وهو يقول : الا الكذب
مستحيل تكذبين علي
شموخ تبلع ريقها
ماجد : ماتقدرين اتكذبين كل شي كل شي اتسوينه أنا أحس فيه وأقراه بعيونك
شموخ :ـ
ماجد : مالك رفقيه بالغرفه .... واذا كنتي تنتظرين أحد يسمعك فأنتي غلطانه المستشفى أكثر ازعاج من صراخك
شموخ تحولت نظراتها لكره وحقد : حقير ... وارفعت ايدها بس ثبتها بالجدار والثانيه كانت ثابته
ماجد : حتى نظرات كرهك وحقدك لي أشوفها بعيونك
شموخ كل هل وقت تحاول تحرر نفسها لاكن عجزت وقالت وهي فاقده الأمل وتكتم شهاقها : ابعد عني حقير تافه
ماجد بحركه سريعه شال يدينه من يدينها ومسك لبسها من فوق وقطع ازرارها الأول والثاني بوحشيه














المها : ياعمري ليش وش عندها
أفنان : مدري أكيد لا رحنا بنعرف كل شي
المها : بس أحسها ماتتكلم عن نفسها فماتدرين يمكن نعرف يمكن لا
لورآ : مدري بعد ماكلمتني مرت عمها أنا صراحه أقول انها متعذبه معها
أفنان : مايصير تحكمين على الناس كذا
لورآ تنهدت : زين خلاص
المها بفرح : ايه متى بتنزلون
أفنان : أنا لازم أروح البيت وأقول لأمي
لورآ : وانا بعد
المها : خلاص انتظركم وانزلو معي ولا طلعنا من عندها تعالو عندي اشوي بعدين اخلي السواق يرجعكم لو أجي معكم
أفنان : لا كذا راح انطول وبكرى جامعه
لورآ : معها حق ان شاءالله نجي بيتك الأربعا لو تبين
المها بفرح : ايه عادي
أفنان : اليوم بس خله زياره حق شموخ
لورآ : ايه
المها : يلا زين خلنا نطلع علشان لا نتأخر
أفنان : معك حق يلا















ام مهند ادخلت الغرفه ومعها ميار
ام مهند بهمس : لا تسوين ازعاج أخوك نايم ولازم يرتاح
ميار ابتسمت وهي تناظر قدامها : يمى مهند قاعد واتركت ايدها راحت له
ام مهند ابلعت ريقها وارفعت جسمها وناظرت مكان سرير مهند شافته ابتسم ابتسامه صفرا لميار
ومسكها طلعها عنده قعدها بحضنه
ام مهند ابتسمت ومشت عنده : الحمدلله على السلامه
مهند اختفت ابتسامته يوم سمع صوتها ولف عدساته عن ميار تم ثانيه كذا ورد بصوت خافت حيل : الله يسلمك وناظر ميار من جديد
ام مهند حطت يدينها على صدرها بفرح وتقدمت لسرير اقعدت بطرفه
مهند :ـ












عوض : خلنا نتمشى بالخبر اشوي والله حدي جوعان ومشتهي ربيان
أسير : عوض والله اني جاي الجامعه وانا تعبان والحين أبي أروح البيت مابي لا ربيان ولا دجاج
عوض : ته وتنهد : أسير انت فيك شي هالأيام منت على بعضك وش فيك
أسير بلع ريقه ويناظر الطريق
عوض : تكلم مو على الفاضي أنا خويك
أسير :ـ
عوض :ـ
أسير:ـ
عوض تنهد معصب وبعد نظراته عنه : زين براحتك .. بس انزل خلني أسوق عنك لا تسوي فينا حادث وانت سارح
أسير :ـ
عوض ناظره
أسير:ـ
عوض بصوت عالي : أسير
أسير انتبه له وناظره
عوض : انت الحين ماكنت تسمعني
أسير بعد نظراته عنه : الا سمعت بس ماعليه أنا أسوق سيارتي
عوض مقهور منه : سيارتي .. لا تخاف ماراح آكلها عندي مثلها بالضبط اذا تذكر
أسير بملل : عوض واللي يرحم والديك اسكت أنا ماقصدت اللي تفكر فيه بس ابد مو وقته زين
عوض : زين زين أصلا متى عندك وقت انت ولف لدريشه
أسير حس فيه زعلان بس مارد عليه












شموخ انصعقت حيل ابلعت ريق الصعقه والدنيا سودا قدامها
ماجد ايده ارجفت وبعد عنها اشوي وهو يناظر فيها بعدها ناظر جسمها اللي كم خطوه ويقدر يملكها
شموخ ماكان عليها الا ملابسها الداخليه كانت قاعده على الارض ولامه نفسها ونظرها بمكان ثابت ماتشوف شي قدامها الا اللون الاسود ودموعها تنزل بصمت
ماجد ماعرف اشلون شال عنها لبسها بكل وحشيه بعدها انصدم من نفسه وهي بدورها لمت نفسها " ضمت رجلينها لها " وماتحركت
ماجد مسح وجهه بيدينه ورجع لورآ وهو يبلع ريقه بخوف
ماتم هالموقف لثواني تم لعشر دقايق محد تحرك
شموخ حركت عدساتها واختفى اللون الاسود قدامها لفت بعدساتها يمين يسار بدون ماتناظر ماجد
ماجد بخوف : شموخ
شموخ مدت ايدها اسحبت اللبس لها
ماجد راح لها واسحبه من ايدها رماه وقعد قدامها وبحده : شموخ لا تخليني اسوي شي انا ماابيه
شموخ ناظرته
ماجد : شلون تختارين مهند مقابل لشرفك .. ومهند لو عرف هالشي ماراح يخليك عايشه تعرفين
شموخ ماتكلمت أو سوت أي شي نظرها ثبت فيه من دون حركه
ماجد يهزها من كتوفها : شموخ ردي علي لا تسكتين واتجنيني تكلمي
شموخ تمتلي عيونها دموع وتنزل بصمت وحركه ماتحركت
ماجد بعد يدينه عنها : شموخ
شموخ :ـ
ماجد : انتي اللي خليتيني أوصل لهنا .. ومسك بلوزته : انا آسف
شموخ نفس حالها ضامه رجلينها وناظرته حتى يوم شافت صدره العاري ماتحركت
ماجد مسكها بس وقفه صوت دق الباب
الممرضه : مدام
ماجد بخوف فتح عيونه وناظر شموخ
شموخ نفس حالها ماتحركت ولا كان بوجها أي ردة فعل
ماجد لف نظره يمين يسار والممرضه ادق
: مدام في مشكله
ماجد قام وسكر ماي البانيو اللي كان مفتوح
الممرضه مستغربه حطت اذنها على الباب بعدها بعدت : في مشكله
مامن رد
الممرضه ابلعت ريقها بخوف واطلعت برآ الغرفه سكرت الباب تنادي الدكتوره
ماجد كان حاط اذنه على الباب وسمع صوت سكة الباب وارتاح
ناظر بشموخ اللي للحين ثابته وراح عندها شال بلوزته وناظرها من دون مايفكر وش فيها فتح القفل بعدها الباب وطلع سكر ه وراه
شموخ أول ماطلع صار جسمها يرجف رجف مو طبيعي بالإضافه الى شفايفها











ماجد طلع من الغرفه بخوف ماحس ان أحد انتبه له وراح مسرع طالع لبرآ القسم
طلع من المستشفى وركب سيارته بعدها حس بالراحه التامه بعد عن عيون الناس الا حس وكأنهم شافوه من أي مكان
تنهد براحه بعدها حرك سيارته ومشى














ام مهند: ميار يمى قعدي شوفي التلفزيون
ميار بدلع أطفال : أشوفه وانا هنا
ام مهند : لا حبيبتي مايصير أخوك تعبان ولازم يرتاح
ميار تناظره
مهند :ـ
ميار : انت تعبان
مهند : شوي
ميار : يعني انزل
مهند : انتي انزلي وناظر امه : وارجعو للبيت
ام مهند : وين نرجع البيت حنا قاعدين هنا لين تطلع
مهند بحده مكتومه : مابي أحد أرجعو البيت بعدين شموخ تاركينها بروحها وانا مابي هالشي
ام مهند : خايف عليها
مهند مارد على سؤالها وقال : ارجعو ولو ماتبون ترجعون أنا مابي احد بالغرفه قعدو برآ أي مكان مابي أشوف أحد
ام مهند : اذا كنت شايل همها فهي هنا بالمستشفى
مهند :ـ
ام مهند : ايه بالمستشفى يوم حظرتك طحت على الأرض طاحت ورآك تدري ماتحملت تشوف زوجها طايح
ام مهند ماكملت مهند : وينها
ام مهند تخزه
مهند بتلزيم : وينها
ام مهند : وينها يعني بغرفه من غرف المستشفى
مهند بعد الغطاعنه نازل
ام مهند ماتبه يروح لها وقالت : شلون تقدر تروح لها وتستمر معها بعد اللي عرفته
مهند جمد
ام مهند : انت لازم اطلقها هي مو مكتوبه لك وهي لو أعرفت بهذا كله ماراح تقعد يوم معك واحتمال تنتحر وانت أكيد ماتبي هالشي
مهند ناظرها وبحده : برآ
ميار تناظرهم اثنينهم
ام مهند : تطرد امك من الغرفه يااللي ماتستحي
مهند يأشر على الباب : برآ
ميار خافت وراحت لأمها
ام مهند : الحين علشان هالـ... تطردني من الغرفه
مهند يحاول مايطلع اللي داخله كله ولو كل اللي سمعه تظل هذي أمه ولها احترامها غمض عيونه يهدي نفسه بعدها ناظرها : لو سمحتي يمى
ام مهند امسكت ميار ومشت وهي تخزه : يلا ميار حنا مالنا مكان بهالغرفه
مهند بعد نظره عنها
ام مهند اطلعت برآ مع بنتها
مهند عض شفته السفليه وانزلت دموع الألم














لورآ : ها يمى وش قلتي
ام رياض : خلاص ماعندي مشكله بس خبري أبوك
لورآ: أي أكيد
ام رياض :ـ
لورآ : يمى وش فيك
ام رياض بتنهيده : ابد يابنتي مافيني الا الخير الحمدلله
لورآ تبوس راسها : يمى ترآ انا بنتك واذا ماتبيني أروح ماراح أروح
ام رياض : لا يمى مو كذا بس أختك الصباح كان تعاملها اشوي
لورآ : وش سوت يمى
ام رياض: ماعليك وش سوت يلا روحي لا تتأخرين على البنات
لورآ تقوم : زين بدق على أبوي وبمر رآما
وراحت









رآما كانت قاعده تنتظر امها ويوم اسمعت صوت الباب ناظرت بسرعه : يمى
شافت لورآ وتنهدت وهي تبعد نظرها عنها
لورآ ادخلت وسكرت الباب وهي مبتسمه : مسا الخير
رآما :ـ
لورآ راحت لها : ميمو
رآما ناظرتها
لورآ :بروح أزور خويتي تجين معنا
رآما : لا
لورآ اقعدت بطرف السرير : وش فيك زعلانه
رآما تناظرها : زعلت أمي الصبح لورآ وامتلت عيونها : والله ماكنت أقصد مدري شلون قلتلها كذا
لورآ تمسح على رآسها : انا ماادري وش قلتيلها بس ماعليه أمي أكيد مب زعلانه منك روحي اعتذري لها
رآما :ـ
لورآ : يلا
رآما : مابي حيل منحرجه منها
لورآ : تنحرجين من أمك
رآما:ـ
لورآ : خلاص بروح أنا الحين ويوم أرجع أخليك تعتذرين لها
رآما :متى راجعه
لورآ : والله مدري على العشا كذا لأنها بالجبيل
رآما : من
لورآ : شموخ
رآما :ـ
لورآ تقوم : يلا أنا رايحه تبين شي
رآما :ـ
لورآ :ـ
رآما : لورآ
لورآ : هلا
رآما : بروح معك
لورآ : زين يلا قومي أساعدك تلبسين عباتك
رآما : ليش بروح كذا
لورآ : ايه هي بالمستشفى زياره سريعه يعني بالعباه والشيله
رآما : بالمستشفى ليش
لورآ : اتعبت اشوي وتساعدها تقوم : يلا




آخر من قام بالتعديل × || NahoOosh 1994 || ×; بتاريخ 21-10-2011 الساعة 08:10 AM.
الإشارات المرجعية

لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي

الوسوم
20 ص125 , لاتحسب , مررررررره متحمسه , ابتسمت , استمري , بارت 20 الفصل 7 ص125 , بارت 20 فصل السادس ص 232 , بارت رائع يسلموو , روعه مووت , ص131
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6249 20-10-2014 05:39 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 03:14 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم