اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 15-03-2011, 11:24 AM
روزالروز روزالروز غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : بين الأمل والألم أسطورة


اليوم اللي بديتها

رواية حتى الان حلوة واذا كملت او نزلتي ثلاث خمس او حتى عشر بارتات كذا مرة وحده بتكون احلى لانها بجد ماينمل منها

من اول سطر بروايتك وجعتيلي قلبي سامحك ربي

دمتي بود

متابعتك منذ اليوم
انا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 15-03-2011, 12:51 PM
بسـ أمــ(g)ــل ـــمة بسـ أمــ(g)ــل ـــمة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : بين الأمل والألم أسطورة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها روزالروز مشاهدة المشاركة
اليوم اللي بديتها

رواية حتى الان حلوة واذا كملت او نزلتي ثلاث خمس او حتى عشر بارتات كذا مرة وحده بتكون احلى لانها بجد ماينمل منها

من اول سطر بروايتك وجعتيلي قلبي سامحك ربي

دمتي بود

متابعتك منذ اليوم
انا
تسلمييييين أختي روووووز كلللللك ذوق

أسعدني مرورك

وحياك الله متابعة لي

نلتقي في البارت القادم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 15-03-2011, 01:45 PM
صورة سحر الهواء الرمزية
سحر الهواء سحر الهواء غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : روايتي الأولى : بين الأمل والألم أسطورة


عن جد روايه رووووووووعه

تخلي الشخص ما يقطع فيها اي سطر


لا تتاخري علينا يا قلبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 15-03-2011, 01:54 PM
بسـ أمــ(g)ــل ـــمة بسـ أمــ(g)ــل ـــمة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رد : روايتي الأولى : بين الأمل والألم أسطورة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سحر الهواء مشاهدة المشاركة
عن جد روايه رووووووووعه

تخلي الشخص ما يقطع فيها اي سطر


لا تتاخري علينا يا قلبي
هلااااا فيك أختي

أنتي الروووعه والله

تابعينيــ ~


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 15-03-2011, 10:01 PM
بسـ أمــ(g)ــل ـــمة بسـ أمــ(g)ــل ـــمة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : بين الأمل والألم أسطورة


السلام عليكم

أنتظروني بعد ساعة أو أكثر بقليل

وأعذروني إذا تأخرت فأنا مصبة بأنفلونزا بسيطة

بإذن الله لن تتسبب بإبعادي عنكن

فانتظرونيــ ~


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 15-03-2011, 11:18 PM
shaddoo shaddoo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : بين الأمل والألم أسطورة


بكل ششوق .. ننتظركـ ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 15-03-2011, 11:45 PM
بسـ أمــ(g)ــل ـــمة بسـ أمــ(g)ــل ـــمة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي الجزء الرابع


سبحان الله وبحمده

في هذا الجزء ستنكشف بعض الأسرار بالإضافة إلى الكثير من الذكريات


&< ~^((الجزء الرابع))^~ >&



~[(ذكريات جسدها الألم)]~



تقدمت إلى الباب الحديدي ذو الصباغ الجديد وهي
مترددة تقدم رجل وتأخر أخرى خاآآئفة من أن
يعيد التاريخ نفسه ويحدث لها ما حدث في
الماضي رفعت رأسها إلى المنزل ولاحظت التغير
الملحوظ في المنزل الذي سكنته أربعة عشر عاماً
فأصبح كأنه ليس هو من حيث البناء أو الأصباغ ولو
لم تسأل لما تمكنت من معرفته .. تلفتت إلى
الشوارع المرصوفة والأبنية المجددة وكأنها ليست
القرية التي زارتها منذ سنتين فقط ..

تنهدت بحرقه ولا تعلم ما ينتظرها خلف الباب
ألقت نظرة على طفلها الذي تحمله ووجدته يلعب
بكرته الصغيرة .. انتبهت لصوت فتح قفل البابورفعت
رأسها و ارتجفت مما تراه .. الرجل الماثل أمامها
ليس والدها بل شبح والدها وتذكرت أنه كان
أفضل حالاً قبل ما يقارب السنتين ..

*****

قبل سنتين ..

عندما طردت من منزلها أمام أعين الناس تناقلوا
ما حدث وعندما رجعت لمنزل والدها الذي
أحتضنها رضيعة ثم طفلة ثم مراهقة وأبعدت عن
عنوه وهاهي تعود له ولا تعلم أيرحب بها أم لا ..
طرقت الباب بيد مرتجفة وبعد دقائق فتح الباب
وكان الواقف أمامها والدها أصبح هزيلاً شاحب
الوجه ..ألقت التحية فعرفها ..

أبو أمل : خير إيش جابك بعد سواد وجهك ..
أمل بعبرة مكتومة : يبه والله ظلم , ظلم .. وبكت ..
أبو أمل بغضب : أقول أنا ما قلتلك إنسي إن لك أبو ..

في هذه اللحظة ظهرت سلمى من خلف الباب ..

سلمى بحقد : خير تبلين روحك وتجين ترمين
بلاك علينا روحي دوري عن إللي غلطتي معه و
روحي عنده , وقالها إبراهيم قبل إنسي إن لك أبو
يلااا بلي ما يحفظك..

تفجرت عبرات أمل و أغرقت غطائها وتمسكت
بيدي والدها : الله يخليك يبه أنا بنتك تربيتك
مستحيل أسوي كذا ..يبه لا تظلمني والله حرام
أنا مظلومة .. يبه وين أروح مالي أحد في الدنيا
غيرك تخليني لمين ... استمرت تنشج ببكاء يقطع
نياط القلب ..سحب والدها يديه وجرته سلمى
للداخل وأغلقا الباب تاركا خلفه فتاة لم تبلغ
السادسة عشر من عمرها تواجه الحياة وحيدة
وتحمل في أحشائها جنيناً لا تعلم ما مصيره في الحياة ..

****

سمعت صوت والدها يسأل باستغراب عن
هويتها .. فكشفت الغطاء عن وجهها فرأت في
الحال قد تغير وجهه وامتقع لونه وبدا عليه الضيق
الشديد..

أمل ببحة من أثر كتم العبرات : يبه أنا أمل .

أبو أمل بصوت حاد لا يخلوا من نبرة الضعف : نــــــــــعم ليش رجعتي
أنا ما قلت لك لا ترجعين مره ثانيه ..

أمل بتردد : يـ..بــ..ـه وين أروح .

أبو أمل : اللي كنتي عنده السنين هاذي روحي عنده .

أمل : بســ

أبو أمل بقسوة : لا بس ولا شي يلا إنقلعي ..

أمل بترجي : يبه شوف هذا ولدي إبراهيم شوف يبه ياخذ من شكل أبوه ..

توجه أبو أمل بنظره إلى إبراهيم الذي يلعب ولا
يعلم ما يجري حوله .. وانفرجت أساريره للحظة
لكنه ما إن تذكر أم الطفل كشر بوجهه وأعرض
عنها مولياً إياها ظهره وأمسك بيد الباب يريد
إغلاقه ولكنها أسرعت وأمسكت يده ..

أمل ببكاء : الله يخليك يبه لا ترميني لكلاب البشر
مره ثانيه .. يبه أنا عشت فالشارع سته شهور
بدون بيت .. فشهقت بألم لمرور تلك الذكرى
المؤلمة من حياتها .. يبه تخيل .. شهقت مرة
أخرى .. تخيل آكل من الزبايل وأعيش في العماير
المهجورة وأنا خايفه من ذياب البشر .. مسحت
دموعها المنهمرة من خديها وعادت مرة أخرى ..
يبه أمشي بين الناس وأنا حامل في الشهور
الأخيرة واسمع الناس تقذفني وتسبني و تتكلم
في شرفي يرضيك يبه هذا الشيء .. جلست فلم
تعد تقوى على الوقوف من كبر الهم في صدرها
ووضعت يديها على وجهها وأكملت نحيبها
وسمعت في هذه اللحظة صوت إقفال الباب
ونهضت لتكمل مسيرها ولكن لا تعلم إلى أين ..

وفي داخل المنزل ..

جلس أبو أمل في ركن الصالة يبكي وينتحب
كالأطفال لا يعلم سبباً لذلك سوى أنه يريد إبنته
ولكنه لا يستطيع أن يتحمل وجودها .. وطبع في
ذاكرته صورة إبراهيم الصغير وابتسم بين دموعه ..

كل هذا حدث أمام نظر سلمى وهي تحمد الله
في سرها على نعمة العقل و ابتسمت بانتصار
عندما تذكرت ما دار بين أمل وأبيها .

عند أمـــــل ~

سارت بصمت بين المنازل وقد تعبت من المسير
وقد تكالبت عليها الأمور فهي منذ الليلة الفائتة
وهي تمشي حتى تصل لمنزل والدها وهي لم
تذق طعم النوم بالإضافة إلى أنها جائعة وكذلك
طفلها أرهق من حمله تارة ومشيه على الأقدام
تارة أخرى وقد لاحظت التعب على وجهه .. تلفتت
يمنة ويسره لترى مكاناً تأوي إليه من حرارة
شمس الظهيرة فوجدت إحدى العمائر المبنية
حديثاً .. تقدمت منها بتردد من أن يكون بها
عمال .. دخلت وتلفتت فلم ترى أحدا فجلست
وفتحت حقيبتها وأخرجت مفرش قطني وفرشته
وأجلست ابنها عليه ومدت له بعلبة من العصير
بعد أن أدخلت الماصة بها فشربها وهو بعينين
نصف مغمضتين ضحكت على شكله ..

بعد أن ارتوى مد لها الباقي : ماما ألاس .

أمل : شبعت .

هز إبراهيم رأسه إيجابا وقد غلبه النعاس فنام ..

أما هي شربت الباقي وحمدت الله على نعمته
وتذكرت أن في إفريقيا قد يمضي على الشخص
ثلاثة أيام ولم يذق طعم الأكل ولا الشراب .. ومن
خير من سيد البشر صلى الله عليه وسلم الذي
ربط الحجر على بطنه من شدة الجوع .. سالت
دمعتها وغفت على أفكارها ..

استيقظت على صوت أذان العصر وسمعت أصوات
رجال يقتربون فنهضت مسرعة وحملت طفلها
وكذلك حقيبتها وخرجت من الجهة الأخرى ولا
تعلم أين يسيرها قدرها ..

******

دخلت مسجد النساء بعد أن أخفت حقيبتها
وتوضأت ثم صلت وجلست لتكمل أذكارها وكان
ولدها يلعب بالكرة ويتحدث مع نفسه كعادة
الصغار وضحكت عليه وتذكرة كلمة واحدة دائما
تتردد عليها [ما شاء الله ولدك عاقل] نعم هو كذلك
عند الناس فهي عودته أن يكون هادئ أما أمامها
تخرج كل مواهبه وشقاوته في اللعب .. تذكرت
ليلى وأسماء السهرات التي يقضينها وتمنت أن
تعود تلك الأيام .. تنهدت في نفسها واستغفرت
وحدثت نفسها "الحين وين أروح قبل سنتين
ساعدتني نهى وأمها الله يذكرهم بالخير" وغرقت
مرة أخرى بأفكارها وذكرياتها ..

*****

بعد ولادتها بإبراهيم لم تجد من يساعدها ويحمل
عنها همها فلم تجد سبيل إلا أن تتصل بنهى ..

اتصلت أمل على نهى من تلفون المستشفى : ألو السلام عليكم .

نهى بحذر : وعليكم السلام .. مين معي .

أمل بوهن : معك أمل ولا نسيتيني .. قالت الأخيره بمرح مصطنع .

نهى بفرحة غامره : أمل حياتي وينك كذا مره
اختفيتي وما سمعت عنك أي شي .. بكت ..والله
سألت عنك جيرانكم وقالوا لي كلام ما صدقته
عنك دورت فكل مكان لكن ما عرفت لك أثر ..

أمل بكت هي الأخرى : والله ظروف صعبه مرت علي ما يعلم بها إلا الله .

نهي بصوت مبحوح من أثر البكاء : أمول عمري إيش فيه صوتك تعبان .

أمل : أنا في المستشفى ولــ

قاطعتها نهى بخوف : أمل قولي لي إيش فيك ؟
حصلك شي ؟ وأنتي فأي مستشفى الحين؟..

ضحكت أمل من كلام نهى السريع : الله كل هذي
أسئلة تبيني أجاوب عليها ..شوفي يا ستي أنا
ولدت وجبت هيمو صغنون أما المستشفى ما
اعرف أسمه لحظة .. مرت بالقرب من السرير
ممرضة آسيوية سألتها .. إيش إسم هذا مستشفى ؟..

الممرضة : مستشفى الـ....... , وذهبت .

فتحت عينيها أمل عندما سمعت اسم
المستشفى فهو من المستشفيات الكبيرة التي
تكلف الكثير من المال ونسيت التي تنتظر على
خط الهاتف وتذكرتها ..

أمل : سمعتيها إيش تقول , ياربي إيش جابني
لهذا المستشفى كيف بدفع التكاليف .. وبكت ..

حزنت نهى عليها : خلاص أنا باجي لك مع أمي ونطلعك ..

أمل : لالا , لا تكلفون على نفسكم باتصرف أنا .. وترددت .. بس

لاحظت نهى ترددها : قولي أمل أنا تستحين مني نسيتي أحنا خوات ..

أمل : الله لا يحرمني منك .. بس تقدرون تاخذوني
عندكم بس أرتاح يومين لين ألقى مكان لي.

نهي بمودة نابعة من القلب : يا شيخة العين أوسع لك من الدار .

أمل : تسلمين . . مع السلامة .

نهى : مع السلامة ..

*****

أحست بطفلها يشد لباسها وجهت نظرها له
ورأته يؤشر لها بأن الطفلة أخذت كرته إبتسمت
للطفلة ونادتها وقبلتها على خدها وسألتها ..

أمل بابتسامة حنونه : إيش اسمك ياحلوه .

الطفله بحياء : ساره ..

إختفت إبتسامتها وهيج هذا الاسم عواطفها
وانتبهت لولدها ينظر للطفلة بغيره ولاحظت أنها
مازالت ممسكة بها ..فكت يدها وأجلستهما ..

أمل : يلا إلعبوا مع بعض طيب .

رد الاثنان : تيب .

وعادت مرة أخرى لتسبح في ذكرياتها الأليمة
وتذكرت كلمة لسلمى سمعتها يوماً (حلفت
لأمحي بسمت أمك لكن ماتت قبل ما أحقق
حلفتي لكني بحققها فيك يا بنت سويره)

حدثت نفسها"حققتي كلامك يا سلمى لكن الله على الظالم وين ما راح"

سمعت أذان المغرب جددت وضوئها وأنتبهت أن
ولدها نام في مكانه محتضن كرته بعد أن غادرت الطفلة ..

**********************

سمعت صوت طالب علم يلقي محاضرة بعد أن
سلم الإمام من الصلاة وأنصتت لما يقول كان
حديثه عن الابتلاء وعظيم أجر من صبر عليه
ودمعت عيناها عندما ذكر قصة نبي الله أيوب وقوة
إيمانه وصبره على الابتلاء لثمانية عشر عاماً فلم
يبقى له مالاً ولا أولاداً وحتى الأصحاب هجروه ولم
يتبقى له من يجالسه إلا زوجته وصاحبان له ولما
طال بلائه تناقل الناس أن أيوب لم يبتليه الله إلا
لذنب أذنبه فذكر له صاحباه ذلك فقال : اللهم إن
كنت تعلم أني لم أبت ليلة قط شبعان وأنا أعلم
مكان جائع ,فصدقني , فصدق من السماء وهما
يسمعان ثم قال: اللهم إن كنت تعلم أني لم يكن
لي قميصان قط وأنا أعلم مكان عار, فصدقني ,
فصدق من السماء وهما يسمعان , ثم خر
ساجداً فقال: اللهم بعزتك لا أرفع رأسي أبداً
حتى تكشف عني فما رفع رأسه حتى كشف عنه.
وعرج على قصة يونس عليه السلام وصبره على
العيش في بطن الحوت لأربعين يوماً وقد أحاطت
به ثلاث ظلمات ومع هذا لم يتذمر بل كان من
المسبحين وكان يردد (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) ..

ومن أكثر ابتلاء من سيد الرسل محمد صلى الله
عليه وسلم فقد ابتلي وصبر وأكثر بلاء نزل به أن
أبعدوه عن أرضه التي يحب .. فالله در الصابرين ..

وأنشد طالب العلم بصوت شجي :

يا صاحب الهم إن الهم منفرج ........ابشر بخير فان الفارج الله

إذا بليت فثق بالله وارض به.......إن الذي يكشف البلوى هوالله

اليأس يقطع أحيانا بصاحبه ...........لا تيأسن فان الفارج الله

الله حسبك مما عذت منه به.........وأين امنع ممن حسبه الله

الله يحدث بعد العسر ميسرة..........لا تجزعن فان الكافي الله

والله مالك غير الله من احد .......فحسبك الله في كل لك الله

الحمد لله شكرا لا شريك له........ما سرع الخير جدا حين يشا الله

تأثرت أمل كثيرا بالكلام وعندما سمعت ما أنشده
انفجرت تبكي وتنشج وتحاول كتم بكائها عن
النساء الجالسات ولكن هيهات أن تخفى العبرات
وكانت شهقاتها ترتفع رغماً عنها اقتربت منها
امرأة مسنة وحضنها ومسحت على ظهرها بحنان
أمومي لم تتذوق له مثيلاً في حياتها ..

بعد لحظات هدأت ورفعت رأسها من حضن المرأة وابتسمت لها بامتنان ..

أمل بابتسامة ذابلة : مشكوره خالتي .. وقبلتها على رأسها ..

المرأة العجوز : الله يسلمتس يا بنيتي عسى ما شر تانسين شي يمه ..

أمل : لا يا خالتي بس تذكرت أمي اللي ماتت .. ودمعت عيناها ..

مسحت العجوز دموع أمل بحنان لا نظير له : الله يرحمها وكلنا على هذا الطريق يمتس ..

أمل : الله يطول بعمرك .. وأدارت رأسها فوجدت
طفلها متمسك بها وخائف من بكائها ..إيش فيك
حبيبي يلا قوم سلم على جده على راسها ..

قام الصغير متردد وهو ينظر لأمه تارة وتارة ينظر
لوجه المرأة العجوز الذي يشع نوراً وحناناً .. وقف
أمامها وسلم على رأسها وقامت العجوز بلف
ذراعيها على الصغير وحضنته بحنان وأجلسته في حجرها ..

المرأة العجوز : هذا ولدتس يمه .

أمل : إيه يا خالتي .

المرأة العجوز : طيب يمكن أبوه ينتظركم برا ..

أنزلت أمل رأسها بحزن : لا يا خالتي أبوه مطلقني .

العجوز بفزع : أووه عسى ما شر والله إنتس زينت البنات .

أمل : ظلمني و أتهمني بشرفي يا خالتي .

أمسكت المرأة العجوز بيد أمل : يا بنتي قولي سالفتس لي وطلعي الهم اللي بقلبتس .

أمل باحترام : طيب يا خالتي بس نصلي العشاء شوي ويقيم و أقول لك قصتي .

المرأة العجوز : قومي نتجدد .

نهضت أمل بسرعة وأمسكت بيد العجوز وقادتها
إلى الحمام (تكرمون ) وتوضأتا ثم صليا العشاء مع
الإمام وبعد انتهائهما من الأذكار جلسا في زاوية
المسجد ولم يتبقى من النساء إلا اثنتين كانتا
على وشك الخروج بعد أن تأكدت من خروجهما
بدأت أمل في الكلام ..

أمل : يا خالتي سالفتي يمكن ما حد يصدقها لكن صدقيني والله إنها حصلت لي ..

المرأة العجوز :قولي والله إني مصدقتس قبل ما تتكلمين .

أمل بعبرة مخنوقة : يا خالتي أنا أبوي زوجني وأنا
لسه ما دخلت أربعطعش سنه لواحد حق شراب
وبنات والله العالم بالمستور ولما زوجني موب كره
فيني لكنه يقول ما يقدر يستحمل يشوف
وجهي..تنهدت ثم أكمل .. قالي لما يخرج برا
يتمنى يجلس ويسولف معي ولما يشوف وجهي يكرهني ..

المرأة العجوز بذعر : والله إن أبوتس مفرق عنتس بسحر .

أمل باستغراب : كيف يعني ..

المرأة العجوز : يعني حد سحره عشان يفرقتس عنه .

أمل بذهول لحظتها تذكرت حب أبوها الشديد
لزوجته وربطت الأمر : كيييف؟ يعني عشان كذا
يكرهني ..بتردد ..طيب هو يحب زوجته مرره ولا يخالف شورها أبد .

فهمت العجوز ما حصل : أها والله العالم يابنتي إنها فرقته عنتس و جلبته لها ..

أمل بحزن : الله على الظالم يا خالتي الله على الظالم ..

المرأة العجوز : لا تدعين يا بنتي ما يصير هذي زوجة أبوتس بحسبة أمتس.

أمل باعتراض : لا يا خالتي عمري ما شفت منها
اهتمام أو حب .. حتى طليقي يصير ولد خالها وأبوي ما رفضه عشانها ..

تنهدت العجوز : استغفر الله .. طيب كملي وإيش صار لتس بعدها ..

أمل بحزن : آآآآهـ يا خالتي , لما جا ياخذني أبوي
قالي خلاص ما أرجع البيت ولا يشوف وجهي
أبد .. ودمعت عيناها .. وأخذني معه وعشت عنده
ياخالتي سنه وثلاث شهور وأنا أسمع أصوات
السكارى في الليل والنهار وما كنت أشوفه أبد
من المدرسة لين غرفتي أقفل على نفسي ولا
أخرج من الغرفة لا في الليل ولا في النهار أبد لأن
السكارى يدورون في البيت وخفت بالذات أنا كنت
صغيره لين جاء ذاك اليوم ..

تذكرت ذلك اليوم حيث تجسد الألم وتكون في
أبهى حلله واكتسى رداء السواد والظلم ..

قبل سنتين ونصف ..

الساعة الثالثة بعد منتصف الليل ..

كانت جائعة وظمأى فهي اليوم لم تأكل بسبب
المذاكرة لاختبار الفترة الثانية وغدا يكون آخر
اختبار في المرحلة الأولى من الثانوية عندما
وصلت بتفكيرها لهذه النقطة ابتسمت وتلاشت
ابتسامتها عندما أصدر بطنها صوتاً يدل على
الجوع وحدثت نفسها "ياربي مررره
جوعانه ..وضعت أذنها على الباب فلم تسمع
أصوات الموسيقى الصاخبة ولا صوت أحد يتجول
فأكملت تحدث نفسها ..الظاهر اليوم سهرتهم في
الاستراحة يا الله أتوكل على الله وبروح آكل يعني
إيش بيصير " تقدمت بثقة مصطنعة أمام الباب
فتحت القفل وتلاشت ثقتها عندما خطت خارج
الغرفة كانت تريد أن تعود إلى الغرفة ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان

/\

/\

/\

رأت سعود وقد كان ثملاً يترنح ويضحك وقف أمامها
مباشرة ثم أمسكا بقميصها وأصبح يتحدث بصوت خامل من أثر المسكر ..

سعود : اللاااااه عندي هنا كيكه حلوووووووووه مين إنتي ها .

حاولت أن تفلت من يده ولكنه كان ممسكاً بها
بإحكام بل أمسك بيده الأخرى ذراعها وشد بقوة .

أمل بخوف وبهمس : بعد عني .

اقترب منها سعود وقرب أذنه من فمها : إيش تقولين يا حلوه ..

أبعدت رأسها كردة فعل عندما اقترب منها ووضعت
يدها على أنفها من رائحته النتنة وصرخت : أقولك
ابعععععد عني .. وحاولت أن تحرر يدها منه ولكن
هيهات مع بُنيت سعود الضخمة مقارنة بضآلة أمل
وضعفها كفتاه .. وبكت .. الله يخليك ابعدددددد ..

سعود بخبث : أووووه الحلو يبكي ليش حرام
هاذي العيون تبكي .. واقترب أكثر وحاول شدها
إليه فنفرت منه بشدة فغضب منها وصرخ بها ..
اثبتي مكانك مانيب ماكلك ..

ولكنها استمرت في الهرب والنفور وصورته
وسلمى عندما كانا على سرير والدها تتجسد
أمامها فصرخت بصوت عالي عندما رأته يمزق ثيابها ..

وأسدل الظلم ستار أسود على مشهد تجسد
فيه الألم يمثل بحرفية على مسرح الحياة واختبأ
الأمل بعيداً عن الأنظار في أحد زوايا المسرح بعد
أن وُهن وأصابه العجز ولم يقوى على الحراك ..

********

بعد ثلاثة أشهر ...

في العصر

تقدمت إلى الهاتف وضغطت على الأرقام
وسمعت عبر الأثير صوت نهى المرحب : هلا والله.

أمل بابتسامة : السلام عليكم .. أخبارك نهو ..

نهى : عليكم السلام .. الحمد لله بخير أخبارك إنتي .

أمل وهي تتلفت تخاف أن ترى سعود وتتكلم
بسرعة : الحمد لله ,أخبار أمك و سهى ولودي.

نهى : الحمد لله كلهم بخير أسمعك مستعجلة إيش فيك ..

أمل : لا ما فيه شيء بس أخاف يجي سعود في
أي لحظة ..أمم نهى ..ترددت .. ولا أقول خلاص خلاص .

نهى بجدية : أمل إيش فيك أذاك سعود مره ثانية ..

امل بسرعة : لا لا بس ..

قاطعتها نهى : قولي أنا تحت أمرك باللي تبغين ..

أمل : مشكورة حبيبتي بس أنا من شهرين أحس
بتعب وخمول وأنام كثير ما أعرف إيش صار لي ..

نهى بذعر :أوووه أمل لا يكون حامل .

أمل والخوف استقر في قلبها : لااااا الله يخليك لا
تتقولي يمكن فيني مرض ولا شي .. وبكت ..
خايفه نهى مررررره خايفه .

بكت نهى : خلاص أمول راح أسأل أمي بس لحظة ..

وبعد لحظات سمعت صوت معلمتها الحبيبة التي
شملتها بحنانها , صوتها المحبب الذي يملأ النفس هدوءً : السلام عليكم

أمل بهدوء وبحة صوتها زادت من البكاء : عليكم السلام .

أم نهى : أخبارك أمل .

أمل : الحمد لله .

أم نهى : إيش فيك حبيبتي من متى تعبانه .

بكت أمل : يمكن من شهرين وأنا أحس نفس
تعبانه وأنام كثير وكرهت الأكل وبس أستفرغ .

أم نهى بتفهم : أمممممم أهدي حبيتي أنا أرسل
لك مع السواق والشغالة اختبار الحمل المنزلي .

استمرت أمل تنشج بحرقة تكلمت بين شهقاتها :
بس ..وشهقت.. بس هو كان ســ..ــكــ..ــران يوم كــ .. وانفجرت تبكي ..

إنصدمت أم نهى وأخفت صدمتها : وكلي أمرك لله حبيبتي والله ما بيضيعك .

أمل : إن شاء الله .. مع السلامه

أم نهى : مع السلامة .

وبعد نصف ساعة وصلت السيارة وأتت الشغالة
بكيس صغير مدت لها به وغادرت ..

صعدت لغرفتها وقرأت التعليمات ثم جربته وكانت النتيجة ..

/\

/\

/\

خطان كاملان ..عندما رأت النتيجة بكت ودخلت
غرفتها وغرقت في دموعها التي لا يمسحها سوى وسادتها ..

في صباح اليوم التالي ..

خرجت بعد صلاة الفجر وجلست في الصالة تنتظر
خروج سعود لدوامه فانتظرت وطال الانتظار حتى
وصلت الساعة التاسعة إلا ربع وخرج من غرفته
وقد لبس وتهندم وقف أمامها ..

سعود بسخرية : مين إنتي .. أوووه أمل غريبة أول مره أشوفك من سنه ونص .

خافت أمل من كلمته فحدثت نفسها "يا ربي
أخاف ينكر أنه" أغمضت عينيها من ألم تلك
الذكرى وفتحت عينيها على صوت حاد يسألها ..

سعود بحدة : خير جايه عندي تستعرضين ولا
إيش تكلمي إيش عندك مستعجل .

حركت أمل رأسها نفياً على كلامه وتكلمت بتردد :
إجلس أبي أقول لك شيء.

جلس وهو ينظر لساعته حتى يبعد نظره عنها
وقد لاحظت توتره وتعجبت وهي لا تعلم أن سبب
توتره هي بشكلها البريء في جلابيتها الوردية ..

سعود : طيب بس بسرعة .

ازدردت أمل ريقها بخوف : أممم .. ونظر لها يحثها
على الكلام ولكنها لما رأت نظراته سكتت .

سعود باستهزاء : مطوله .

..على بغضها لسعود إلا أنه زاد بغضه أضعاف في قلبها من سخريته بها ..

أخفضت أمل عينيها وتكلمت : أحم أحم , قبل
ثلاث شهور جيت الساعة ثلاثة سكــ...ـــران ووو

سعود وقد غضب : وبعديـــن بتحكين قصة حياتك , إيوه إيش صار ..

غرقت عينا أمل بالدموع : يعني ما تذكر إيش صار ..

سعود بإنكار واستغراب: إيش صار يعني ..

بكت أمل : حاول تتذكر إيش صار ..

سعود يتذكر : عادي كل يوم أجي كذا إيش الجديد .

نشجت بصوت عالي وانهمرت دموعها :الله يخليك تذكر لازم ..لازم .

سعود وقد سأم : وبعدين من ذا البكا تكلمي زين
ولا بروح .. هم بالنهوض فاستوقفته عندما فجرت الكلمة








..((أنا حــــامل)) ..

أدار رأسه لها وقد لمعت عيناه من الغضب وكادت
تطلق شراراً : إيش حـــــامل ومن مين حامل إن
شاء الله وأنا هذي أول مره أشوفك من يوم جبتك من بيت أبوك ..

صرخت فيه أمل : حراااااام لا تظلمني .

تقدم منها سعود وامسكها من كتفيها وهزها
بعنف : تكلمي من أبو اللي فبطنك .. صرخ .. من أبــــــــــــــــــــــووووه

أتفجرت تبكي بحرقة المظلوم : أنـــــــــــــــــــت أبوه .

سعود بغضب هآآآدر : كـــــــذابه .

وأمسكها من يديها وأخرجها من الباب وغاب
لحظات وعاد ورمى عباءتها وجرها إلى الباب
الخارجي وقذفها خارجا أمام الناس الذين
تجمهروا ورفسها على ظهرها حتى صرخت من الألم وصرخ بها .

سعود بصراخ : روحي دوري على أبو إلي في
بطنك موب تبليني أنا بوه وأنتـــــــــــــي




((طااااااااااااالق طااااااااااااالق طاااااااااااااااالق))



صفق الجمهور وتعالت الهتافات بعد أن أسدل
الستار على المسرح في نهاية الذكريات وقد
تفوق الألم على أقرانه في تجسيد هذه الذكريات
وفي الختام أعلن الأمل بصوت المهزوم أمام
الجمهور أن الــ ((ذكريات جسدها الألم))

******************************

نهايــــــــــــــــ الجزء الرابع ـــــــــــــــــــــة


******************************

لا حول ولا قوة إلا بالله ( كنز من كنوز الجنة )

نلتقي في الجزء القادم

يوم الخميس

وآآآآآسفة على التأخير

تابعونيــ ~



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 16-03-2011, 01:40 AM
صورة المها النجديه الرمزية
المها النجديه المها النجديه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : بين الأمل والألم أسطورة


السلام عليكم
بارت فضيع تحمست بقوه بس انقهرت لما وقفت عندالمقطع الحساس يوه مافيني صبر للخميس
انكشفت اشياء كثيره وتوضحت
يعني سعود مطلق امل ومتهمها بشرفها .....
ان شاء هالحرمه يصير وجهها خير على امل وتساعدها.....
واصلي ابداعك والله يعطيك العافيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 16-03-2011, 08:25 PM
بسـ أمــ(g)ــل ـــمة بسـ أمــ(g)ــل ـــمة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : بين الأمل والألم أسطورة


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها المها النجديه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
بارت فضيع تحمست بقوه بس انقهرت لما وقفت عندالمقطع الحساس يوه مافيني صبر للخميس
انكشفت اشياء كثيره وتوضحت
يعني سعود مطلق امل ومتهمها بشرفها .....
ان شاء هالحرمه يصير وجهها خير على امل وتساعدها.....
واصلي ابداعك والله يعطيك العافيه
تسلمييييييين مهاااااوي على هالرد والتوقعات الرروعة

وأسعدني مروركــ

ومتابعتك لي

نلتقي غداً


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 16-03-2011, 09:35 PM
صورة خطايـ اغليتك الرمزية
خطايـ اغليتك خطايـ اغليتك غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : بين الأمل والألم أسطورة


وااااااااااااااااااااااااااااااااو
تسلمي يالغلا والله ابــــــــــــــــــــــــــــــــدددددددددددددددد ددااااع بسراحة
من جد قريت قبل كذا بس زي روايتك ابد
احسها في قمة الروعة .
تسلمي مـــــــره تانية .
ولا تطولي ننطرك انا والكل .
محبتك في الله . خطايـ اغليتك


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايتي الأولى : بين الأمل و الألم أسطورة / كاملة

الوسوم
الجزء الثالث >5 , الجزء التاسع >19 , الجزء الثاني >3 , الجزء الثاني عشر >32 , الجزء الخامس > 9 , الجزء الحادي عشر>27 , الجزء الرابع >8 , الجزء السابع >15 , الجزء السادس >13 , الجزء العاشر>24
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أحبك لو تحب غيري .. و لو غيرك ترجاني / كاملة شايفة نفسي ويحقلي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 130 23-06-2014 12:47 AM
روايتي الأولى : وأثاري بقلبي الساهي حنين لك بعد باقي ! ● بَحة حزنْ « أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 14 01-12-2012 11:36 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2001 06-01-2011 10:35 PM
رابطة أولمبياد بكين 2008 , أخبار , نتائج ... إلخ سفير السعادة رياضة متنوعة - سباحة - كرة تنس - كرة سله - مصارعة 67 16-12-2008 12:49 AM
الحياة أمل فـ الخفـاء ـارس مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 16 12-05-2006 01:44 AM

الساعة الآن +3: 02:23 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم