اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 301
قديم(ـة) 06-09-2011, 12:25 AM
ملاك البحور ملاك البحور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما أدري ألقاها من جرح القرايب و إلا عذاب الأحباب؟! / بقلمي


في انتظارك يالغلا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 302
قديم(ـة) 06-09-2011, 12:59 AM
صورة طيفك وهم الرمزية
طيفك وهم طيفك وهم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما أدري ألقاها من جرح القرايب و إلا عذاب الأحباب؟! / بقلمي


البارت الرابع والعشرين

ببيت مشعل عند روان ومشعل بالتحديد

روان : مشعل اليوم بروح لابوي

مشعل : مو قبل يومين رحتي له ؟

روان : احس فيه حاجه مو مريحتني الله يخليك انا بروح له

مشعل : حاظر حاظر ولايهمك انا كم رورو عندي

روان بخجل : تسلم لي

مشعل : المهم متى بتروحين ؟

روان : بعد المغرب او بعد العشا يعني على حسب وقت ماتفضى وديني

مشعل : ولايهمك بوديك بعد المغرب

روان : شكلك مستعجل على روحتي هناك والفكه مني

مشعل : لاياحبيبتي لو قلت لا قلتي انت دايم تعارضني وان قلت ايوا

قلتي افتك من وجهك وش تبيني اقول ياحبيبتي عشان ماتزعلي

روان : وش فيك مشعل اخذت الموضوع بحساسية انا والله امزح معك

مشعل : احسب

روان : يلا انا الحين بسوي لك احلى عصير ليمون تروق اعصابك اكثرر

مشعل : ياليت لانه الاكل من يدك له نكهه غير

اول ماراحت روان ابتسم مشعل بخبث

: خلاص ياروان اليوم بتودعين اللي تغلينهم كنت مخطط على ابوك بس

بس عاد وش اسوي بني ادم طمااع وانا طمعت بحقك وحق ابوك واخوك

والله وطلع لك ياحمد شركة كبيره لكن مصيرها بتكون لي ياحمد

( الشركة الكبيره اللي اشترك فيها يوسف وفيصل ونواف )

طلع جواله مشعل واتصل على واحد من رجاله

مشعل : منصور مثل ماوصيتك العلاج اللي وصفته لك ابيك تطلع على غرفة

الشايب وتاخذه وماتسرق ولا شي مابي احس يحس فيك مفهوم

منصور : ان شاء الله طال عمرك اعتبره تم

مشعل : منصور اعرفك حرامي طماع مثل ماقلت لك العلاج وبس وانا بعوضك

عن الاشياء الثمينه اللي تشوفها وماتاخذها

منصور : خلاص الله يهديك طال عمرك اعتبر الموضوع هذا تنفذ انت ابدا

بخطوتك الجايه وكان الموضوع هذا صار وانتهى

مشعل : زين زين اجل اشوف شغلي الباقي انا الحين وانا مرتاح


عند فيصل يكلم حمد

حمد : فيصل انا سجلت الشركة باسم يوسف وانتهى الموضوع

فيصل : ليه ياحمد مو اتفقنا عشان نبعد الشبهه ؟

حمد : عادي خلي كل شي باسمي بالواجهه بس ووقت يصير فيني شي طلعوا

الاوراق والثبوتات اللي تثبت حقكم

فيصل : حمد الله يهديك وش هالكلام ؟

حمد : فيصل الله يخليك لاتناقشني الدنيا فيها حياة وموت واخوك يوسف

اعرفه لو علمته ماراح يقتنع ابداااا بالشي اللي بسويه بيعارضني

وهو الوحيد اللي يقدر يمنعني

فيصل: وانت ليه تسوي كل هذا وبالوقت هذا بالذات ؟

حمد : مادري حسيت اني لازم اسوي كل هذا الحين وفوق هذا فيه وكاله كان

مسويها لي الوالد بكل شي واختي نفس الشي وانا بالوكاله هذي سويت ليوسف

وكاله

فيصل وهو كلام حمد بدأ يخوفه : حمد وش هالكلام انت فيك شي حاس بشي

حمد بعد صمت ثواني : اقول لك الصدق حااس بالموووت

فيصل تفاجا من كلمة حمد ماعرف وش بيرد عليه

حمد لاحظ سكوت فيصل وكمل كلامه : كلم يوسف قول له ابوي واختي برقبته

يافيصل لو صار فيني شي

فيصل بعصبية من حمد : حمد وبعدين معك لاسمع هذا الكلام

قطع كلامه صرخة حمد : فيصل السياره مافيها فرامل

فيصل يحس كل شي بالكون وقف للحظااات مو عارف وش يقول ولا وش يتصرف

فيصل : حمد طيب اتصل الحين على امن الطرف او المرور او اي شي حاول تتصرف

حمد بهدووء غريب : فات الاوان يافيصل انا قدامي منعطف قووووي ومادري اقدر

انجو منه او لا

وبصووت عالي قال حمد : لااله الا الله محمد رسول الله

بعد ثواني وسط صمت فيصل سمع صووت كفرات السيااره

بعد مايقارب الدقيقه وبعد ماسمع فيصل صوت ارتطام قووي وتكسير

يحس انه مو قادر ينطق بأي حررف

بعد اجتهااد من فيصل وبصوت هاامس : حـــ ــمـ ــ د

لكن لامجيب

رفع صوته فيصل اعلى : حمد رد عليه وينك

نفس الشي لامجيب

فيصل حاس انه بينجن مو عارف وش يسوي

فجاه فيصل صار يسمع اصواات نااس بدون ماينطق ولاحرف

من بين الكلام اللي سمعه : ياجمااعه فكوا الحديد عن الرجال اتصلوا

على الدفاع المدني

صوت ثاني : لاله الا الله ياجماعه شوفوا الرجال حي ولا ميت

صوت ثاني : مانقدر نوصل له الرجال بين الحديد لكن لو طلع حي بيكون معجزه

واستمر فيصل يسمع لحديث الناس اللي متجمعين حول حادث حمد بدون مايتكلم

وكانه ينتظر شخص يقول كلمة بدون مايقصد ويطمن فيها فيصل اللي بيموت خوف

على حمد

فيصل يتكلم بهمس : حمد الله يخليك رد عليه طيب طيب قول شي خلاص طيب مو

عشاني عشان خوي دربك صاحبك وحبيبك واخوك اللي ماجابته امك عشان صديق

الطفوله ياحمد لله يخليك ياحمد تكلم قول انك الحين طيب بعد الحادث اللي

صار قول ان احساسك بالمووت كان خطأ

لكن لامجيب لنداااء فيصل

بسياره مشعل

روان : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

مشعل : وش فيك حبيبتي ؟

روان : مادري قلبي ناغزني مو مريحني حاسه انه صار مصيبه

مشعل بقلبه : والله شكله حمد بيولي خلاص

ناظر بروان : وش مصيبته الله يهديك هذا يمكن الشيطان يوسوس لك

قطع كلامه اتصال بالجوال

بانت ملامح فرح عليه

مشعل : ايه زين زين انتهى كل شي

قفل مشعل وروان تطالع فيه

روان : وش هو اللي انتهى وخلاك فرحان كذا

مشعل : لالا حبيبتي هذي صفقة تمت الحمد لله لنا

روان : الله يزيدكم

مشعل : امين

عند نور بالمستشفى

نواف : ها يادكتور كيف حالتها اليوم

الدكتور المسؤول عن حالة نور : لا الحمد لله فل الفل وبكره ان شاء الله

بنكتب لها خروج

نواف : تمام ممكن اشوفها الحين يادكتور ؟

الدكتور : طبعا طبعا تفضل

نواف : زاد فضلك

راح نواف باتجاه غرفة نور ودق الباب عليها

تغطت نور وقالت له : تفضل

دخل نواف ووجهه كله ابتسامه

نور استحت اول مادخل ولما ذكرت مصارحة نواف لها زاد خجلها بزيااده

نواف بابتسامه : حمد لله على السلامه

نور : الله يسلمك

نواف : لا ماشاء الله اليوم حالتك افضل

نور : الحمد لله على كل حال

نواف : الدكتور بكره كتب لك خروج

نور : جد ...

سكتت ثواني بعدين التفتت لنواف : نواف شكرا على وقفتك جنبي

نواف : لاشكر على واجب

نور : لايانواف هذا مو واجب هذا موقف شهم انت مو مسؤول عن وقفتك جنبي

المسؤول عني هم اهلي

نواف : عاد الله يهديك لاتسوينها سالفه

نور : نواف انا بطلب منك طلب اخير

نواف : افا عليك انتي تامريني

نور : شكرااا

نواف : ها قولي وش هو طلبك ؟

نور : ابيك توديني لاهلي الحين لازم اكون بينهم

نواف : يمكن مايبونك ؟

نور : بيقبلوني بينهم بالطيب ولا بالغصب

نواف : بس على كذا بتعيشين بعذاب بينهم

نور : يعني عيشتي بعيد عنهم بتكون بجنه مو كلها عذاب بعذاب

خليني على الاقل اعذبهم معي شوي لانهم السبب بعذابي هذا

نواف : سوي اللي تشوفينه مناسب انا بوقف معك للاخر

نور : مشكور يانواف ماتقصر

نواف : العفو يل انا الحين لازم اخرج وراي شغل

نور : خذ راحتك

خرج نواف وهو فرحان ومبسوط لفرحتها ولانها تجاوبت معه وطلبت منه طلب

اما عند نور اللي توها بدت تشوف محاسن نواف وواول ماجا بعقلها هو

شكله صارت تشوف جاذبيته وملامحه الرجوليه اللي رسمت لها عالم خااص

ببالهاا وكونت احلام كثيره عليها

يتبع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 303
قديم(ـة) 06-09-2011, 01:01 AM
صورة طيفك وهم الرمزية
طيفك وهم طيفك وهم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما أدري ألقاها من جرح القرايب و إلا عذاب الأحباب؟! / بقلمي



عند يوسف بدبي ماشي بسيارته : الحين انا كيف القى حل للبلوى اللي

على راسي ايه بس لقيتها

زاد سرعته شوي وقطع اشارة وفجاه صدم بسيااره وهو رابط حزام الامان

فجاه جات سياره من جنبه ومال عنها وصدم بعمود الاشاره المقابله

حس بدوخه خفيفه لكن ماحصل له اي شي فك الحزام وضرب راسه بالطاره

حتى نزل دم وجلس بالسياره حتى جات اسعاف واخذته

ببيت ابو حمد بغرفته بالتحديد

ابو حمد : وين راح علاج القلب هذا وقته

فتح الباب وخرج ونزل اسفل وحصل روان قدامه بالصاله

روان : مساء الخير يبا

ابو حمد : هلا بنتي مساء النور

روان : يبا وش فيك متغير ؟

ابو حمد : لا ابد بس علاجي ماحصلته يمكن غلق والشغاله كبته بالزباله

روان : يبا الله يهديك هذا اهم علاج كيف ماتدري عنه

ابو حمد : صراحه يابنتي انا ادري عنه لكن غريبه ماحصلته كأنه احد اخذه

روان : من ممكن يكون يعني احد من الشغالات ؟

ابو حمد : لا يابنتي ان بعض الظن اثم انا اصلا غرفتي مقفلها

روان : ولايهمك الحين بتصل على مشعل يجيبه لك اكيد هو قريب من هنا مو

بعيد وانت يبا روح ارتاح بغرفتك

ابو حمد : طيب لايتاخر يابنتي

روان : ان شاء الله

اتصلت على مشعل

عند مشعل بالسياره : هلا حبيبتي وش فيك ماحصلتي احد بالبيت ؟

روان : لا بس بغيتك يامشعل الله يخليك تشتري لابوي علاج القلب

مشعل : انتي تامرين بس ارسلي لي اسمه على الجوال عشان اخذه من

الصيدليه

روان : ان شاء الله بس مشعل الله يخليك بدري لاتتاخر

مشعل : ان شاء الله الا بغيت اقول لك كلمي ابوك يرتاح بغرفته

روان : ايه انا خلاص كلمته وهو طلع لغرفته

مشعل : ايه زين يلا باي قلبي

روان : باي

اول ماقفل مشعل من عندها ضحك بصوته كله : ههههههههههه والله وصار

كل شي مثل ماخططت له ذبحت حمد وباقي الاب الحين بخليه يموت موته

طبيعيه

كانت سياره مشعل واقفه من خلف البيت ماتحرك اصلا اول مانزل روان

لف بالسياره من الخلف بدون ماحد يلاحظ

نزل من السياره وتسلق على البيت من الخلف وطلع فوق على بلكونه غرفة

ابو حمد بالتمااام

عند يوسف بدبي وبالمستشفى بالتحديد

الدكتور : حمد لله على السلامه يبيه

يوسف : الله يسلمك

الدكتور : الحمد لله جات سليمه

يوسف : الحمد لله على كل حال

الدكتور : ساعتين كذا ترتاح وحنكتب لك خروج

يوسف : يادكتور ابيك تنادي لي اي دكتور اماراتي

الدكتور : ليه يابيه احنا مش قد المقام ولا ايه ؟

يوسف : محشوم يادكتور بس هذا موضوع يخص امن دووله انا ابي دكتور

اماراتي اكلمه ضروري

الدكتور : ازا الموضوع فيه حكومه شوف سعادة الباشه برا ينتظرك

عاوز يحقق معك بالحادث

يوسف : وهذا افضل بعد

شوي ودخل الشرطي

الشرطي : سلام عليكم

يوسف : وعليكم السلام

الشرطي : حمد لله على السلامه

يوسف : الله يسلمك ان شاء الله

الشرطي : ممكن تحدثنيه كيف صار معك الحادث ؟

يوسف : متعمد

الشرطي متفاجأ : شنوه ؟

يوسف : مثل ماقلت متعمد ابي اوصل لكم

الشرطي : انت شارب شي ولا شنو ؟

يوسف : الله يخليك انا ماعندي وقت انا بقابل مسؤول بالداخليه بقضيه

تتعلق بامن دوله

الشرطي : ولله صرت اشك فيك شارب شي

يوسف : يابن الحلال وللله موضوع اكبر مني ومنك بقابل مسؤول مثل

ماقلت لك الحين

الشرطي : وانت على بالك الدعوه جيتني جيتك بقابل مسؤول ويجيك

المسؤول هنا

يوسف : الشرطة بخدمة المواطن والمقيم والزائر

الشرطي : بس الشرطة مو معقوله اي واحد يقول بقابل مسؤول يقولون

تفضل المسؤول مسؤول عنك وعن غيرك فيه غيرك اهم يقابلهم

يوسف : صدقني الموضوع خطيرر حيل الموضوع يتعلق بمافيا تهدد امي

الخليج كله

الشرطي : انت شنو تقول انت عارف لو كلامك يطلع كذب شنو ممكن يصير

فيك ها عارف ؟

يوسف : مادري بس الي اعرفه انه شي مو سهل شي يخليني اكره اليوم

اللي كذبت فيه بمثل هذي المعلومات وعشان كذا الله يخليك ابي شخص

يمسك القضيه هذي

الشرطي : خلاص اجل بشوف الحين ومثل المواضيع الحساسه هذي مابيطولون

فيها بظرف ساعه ان شاء الله ووبيكون عندك مسؤول من الاستخبارات

يوسف : خير ان شاء الله ياليت يدخل المسؤول بزي دكتور لاني مراقب

الشرطي : ان شاء الله

يوسف : وشي اخير بطريقتك لاتخليهم يخرجوني

الشرطي : اكيد مايبيلها كلام

يوسف : مشكور الله يعطيك العافيه

الشرطي : الله يعافيك

بالمستشفى عند حمد

فيصل : يادكتور بشر

الدكتور : الضربه كانت قووية وجات بمكان حساس سوينا اللي قدرنا

عليه لكن امر الله مامنه مفر الله اعطى امانته والله اخذهااا ادعي له

بالرحمه لو عاش بيكون طول عمره معاااق

فيصل نزلت دمعه من عينه : الله يرحمك ياحمد ويجعل مثواك الجنه الله

يرحمك انا كيف ابلغ يوسف بمثل هذا الخبر انا حتى غياب يوسف

وقفلة جواله مو مريحتني ابد ياترى وين اراضيك يايوسف

عند ابو حمد وهو منسدح بغرفته ينتظرهم يجيبون له الدوا

تفاجا باللي دخل بغرفته

ابو حمد بغى يصرخ لكن مسكه اللي داخل غرفته مع فمه وماخلاه يقدر

يتكلم

... : اسمت ولا حرف

ابو حمد بانت الصدمه عليه : مشعل ؟

مشعل : ايه مشعل وش فيك متفاجا ؟

ابو حمد : مشعل انت وش تبي ليه تسوي كذا انت بعقلك شي؟

مشعل : هههههه ضحكتني شوف ابيك تسمع المكالمه هذي

اتصل على الشخص اللي كان متسبب بحادث حمد واللي صار بفعل فاعل

....: هلا طال عمرك

طبعا مشعل مشغل مكبر الجوال

مشعل : ها وش صار بحمد ؟

.... : كل شي حسب مامرتنا فيه وتوه الحين خرج الدكتور من عنده

اعلن وفاته

ضحك مشعل : عقبال وفاة ابوه

ابو حمد فتح عيونه على الاخر متفاجا من تخطيط مشعل وحس بضيق

قووي بصدره

ابو حمد : انت يالخسيس يصدر منك كل هذا ؟

مشعل : هههههههه هو انت شفت شي عقبال ماتولي انت بعد واخذ كل

اللي لروان

ابو حمد : هااا روان بنتي ياكلب انت وش ناوي عليه وولدي صحيح اللي

سمعته قول لي صحيح ؟

مشعل : ولدك مات بس لاتفكر فيه فكر بنفسك لو تموت الحين وين بتروح

ياترى الجنه ولا الناار

ابو حمد صار يبكي ويحس بضيق قلبه يشتد ومو قادر يتنفس واللي ساعد

على الحاله هذي انه ماخذ علاجه

حاول يقوم لكن ماقدر بنهاية الامر غاااب عن الوعي

مشعل : ههههه هذي المهمه الثانيه الحين باقي المهمه الثالثه

طلع جواله واتصل على روان وهو بغرفة ابوها

مشعل : روان حبيبتي

روان : ها مشعل انت جيت ؟

مشعل : لا بس عندي خبر يخص اخوك

روان خافت من نبرة صوت مشعل واللي كان متقن الدور فيها مشعل

بشكل كبير

روان : مشعل اخوي وش فيه وليه تتكلم بالطريقة هذي ها ؟

مشعل : صراحه مادري وش اقول لك

روان : قول مشعل تراك خوفتني مرره

مشعل : اخوك حمد صار عليه حادث قووي وهو بين الحياه والموت

روان بصوت عالي : اااااااايش اخوي حمد مستحيل

مشعل : حبيبتي اهدي مو زين الشي هذا لك

روان : كيف تبيني اهدى انا لازم اشوفه الحين

مشعل : بس انا مو قريب حبيبتي

روان : باخذ السواق باي مستشفى .؟

مشعل : مستشفى ال........

قفلت على طول من عنده روان

مشعل : والله عائله تعبانه الله يخلف عليها شملهم تشتت الله يعوضهم خير

هههههههههههههه باقي الحين اخر خطوة وهي اخذ كل شي

عند يوسف بالمستشفى

رجل الاستخبارات اسمه خليفه

خليفه : سلام عليكم

يوسف : هلا وعليكم السلام

خليفه : معك مسؤول بالاستخبارات عطوني خبر اني تبي تقابل احد ضروري

كيف ممكن اخدمك ؟

يوسف : تخدمني انا بس ؟ قول تخدم بلد اعتقد اللي قال اني ابيك وصلك

بعض الامور اللي انا ناوي اتناقش معك فيها

خليفه : شوف انت ترى اللهجة اللي تتكلم معي فيها ماحبها مفهوم وبعدين

ياليت تدخل بصلب الموضوع على طول بدون لف ودوران

يوسف : زين بدخل هنا بالامارات فيه رجل من اكبر رجال المافيا بالغرب

خليفة ببرود تعلمه من وضيفته اللي هو فيها : وش عرفك ؟

يوسف : لاني كنت بلندن وعشت فيها

خليفة : وكل واحد يعيش باوروبا يعرف الراس الكبير للمافيا

يوسف : انت كلامك كانك تستخف بالمعلومات اللي بقدمها لك

خليفه : مو انا الى الان ماني مصدق كلامك احسه كلام اكبر من انك تتكلم

وتتفوه فيه

يوسف : انا ماقول غير الصدق

خليفة : طيب افرض اني بصدقك ابي اثباتات تثبت كلامك

يوسف : معي تسجيل للكلام اللي دار بيننا

خليفة : وش فيه التسجيل ؟ وش طلب منك ؟

يوسف : طلب اني اكون التاجر رقم واحد بالمخدرات بالخليج بالنسبة لهم

خليفة : بس هذا مايثبت انهم مافيا رقم واحد بالغرب

يوسف : هم ترى تجارتهم الرئيسيه بالاسلحة ومو اي اسلحة اسلحة ثقيلة

خليفة بان الاهتمام عليه لكن يحاول يخفيه : وش عرفك بهذي المعلومه

يوسف : لما كنت بلندن كانت بين شركة عمي الله يرحمه وشركتهم منافسه

ومنافسة قوية ولما توفى عمي استلمت انا الشغل من بعده وكانت

سياستي بالتجاره غير سياسة عمي ومن خلال سياستي بالشركة قدرت اوصل

لبعض اشغالهم الغير قانونيه وكانت تجارتهم رقم واحد هي تجارة السلاح

واللي عرفته انه لازم بكل مكان يتاجروا فيه لازم يكون بنفس الوقت فيه

تجارة سلاح يعني تجارتهم بالخليج مو بس مخدرات

خليفة : يعني هم بتاجرون بالسلاح ؟

يوسف : ايه

خليفة : ومتأكد انهم بيتاجرون بالسلاح هنا ؟

يوسف : شوف اللي اعرفه عنهم طموحهم مو الخليج طموح هذا الشخص اكبر

من الخليج والعرب اقصد طبعا طموح تجارته الخليج هنا ولله الحمد مانسمع

بجرائم عصابات ولا نسمع انه فيه عصابتين تقاتلوا مع بعض هذي كلها ماهي

عندنا ولله الحمد الامور هذي كلها بالغرب وهذي العصابه او المافيا مهمتها

توفر الاسلحه لهذي العصابات وبما انه هنا مافي عصابات كبيره مثل اوروبا

اذا مابيكون فيه طلب كبير على اسلحة اذا يعتبر هذا الشخص خسران بتجارته

بهذي المنطقه لا وفوق هذا كله واحد كبير منهم جا هنا مخصوص عشان هذا الشي

الموضوع اكبر من انه يكون مخدرات وبس

خليفة : وش تقصد اجل دامهم مو جايين لتجارة سلاح ومخدرات ليه جايين

يوسف : بفلوووس فيه احد كبير دفع لهم مبالغ صخمه ضخمه جدا

خليفة : احد من بيكون يعني ؟

يوسف : اللي يتعامل مع جون معصابته اكيد مايبي اي سلاح والسلام لا يبي

شي ثقيل يبي سلاح عليه القيمة والسبب الوحيد اللي يخلي شخص يطلب مثل

هذي الاسلحة هو واحد يبي دماار

خليفة بدا يفهم عليه : قصدك ...؟؟

يوسف : ايه قصدي اللي جا ببالك خلية ارهابيه تخطط لشي كبير ولازم

نوصل لهم قبل مايسوون اي شي

خليفة : وكيف نوصل لهم ؟

يوسف : عن طريقي

خليفة : انت ؟

يوسف : ايه ايه انا

خليفة : انت متأكد من معلوماتك ؟

يوسف : ايه متأكد ان الشخص هذا مستحيل يشتغل بتجارة مخدرات لوحدها

بدون تجارة اسلحة ممكن يشتغل باسلحة لوحدها لكن مخدرات لوحدها لا

اصلا هو يشتغل بالمخدرات بالغرب لهدف واحد وهو انه يكون له عين بكل

مكان وعلى كل العصابات عشان يكون المسيطر الاول فيها كلهاا

خليفة : ممكن تسغل التسجيل

يوسف : ان شاء الله

بدا يشتغل التسجيل لما انتهى

خليفه : وانت ليه وافقت على طول انك تنضم لهم ؟؟؟

يوسف : للحياه

خليفه : وش لون ؟

يوسف : العصابات هذي مثل ماقلت لك عرفت عنها اشياء كثيره من خلال

عيشتي هناك وهم عندهم قانون هناك ياضدنا ياعلينا يعني ابيض او اسود

مافي حل وسط لو ماوافقت كان قتلوني وصدقني لو كنت هناك وجاني العرض

هذا كان قبلت بدون مارجع لاحد لكن هنا الامارات وكل الخليج بلدي

مايهون عليه يصير فيها اي شي بسبب مثل هذا الانسان

والشي المهم انه بمجرد انضمامي لهذي العصابه لازم ابتعد عن الناس اللي

احبهم لو مابعد عنهم بيستخدمونهم ضدي بيوم من الايام

خليفه : يعني مافي شي شخصي في الموضوع ؟

يوسف : وليه يعني بيكون فيه شي شخصي ؟

خليفه : مادري يمكن بسبب خلافات قديمه بالتجاره

يوسف : صدقني انا مو من هذا النوع ابدااا وثانيا انا صلحت علاقتي معه

وانا هناك بلندن والحين وانا هنا بالمستشفى مراقب وبكون دائم مراقب

اليوم وبكره وكل يوم واي حركه تصدر مني بتكون سياستهم تجاهي معروفه

قتل شخص احبه كتحذير او قتلي شخصيا

خليفه : عموما انا باخذ كلامك بعين الاعتبار لكن هذا مايمنع اني اتاكد

من مصادري الخاصه

يوسف : تاكد بس ياليت تاخذ امرين بعين الاعتبار

خليفه : وش هي ؟

يوسف : الامر الاول ياليت يكون بدري وتستعجل لانك اذا سالت عن جون ماراح

تتعب في تحصيل الجواب لان جون مشهور لكن دائما مصايبه يسويها بسرية

تامه والامر الثاني ياليت ماحد يلاحظ ان اللي يبحث عن جون من منطقة

الخليج او الشرق الاوسط ابدا لان جون لو شم ريحة احد يبحث وراه من هذي

المنطقه اول شخص بيجي بباله هو انا

خليفه : ولايهمك كلامك باخذه بعين الاعتبار اوامر ثانيه ياستاذ يوسف

يوسف : سلامتك بس ياليت مافي اي شخص يقابلني اتصلوا عليه افضل

خليفه : طيب وانا اول ماتاكد من اللي تقوله بكلم الاخوان بالسعوديه

تنسق مع الاستخبارات هناك عشان يوفرون لك كل الامور اللازمه اللي تحتاجها

في كشف كل امور جون

يوسف : ان شاء الله وانا بكره ان شاء الله راجع للسعوديه اما الحين كلمهم

يكتبوا لي خروج من المستشفى

خليفه : خلاص تم عن اذنك سلام

يوسف : اذنك معك


يتبع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 304
قديم(ـة) 06-09-2011, 01:03 AM
صورة طيفك وهم الرمزية
طيفك وهم طيفك وهم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما أدري ألقاها من جرح القرايب و إلا عذاب الأحباب؟! / بقلمي



بالسعوديه

روان داخله المستشفى تجري تدور اي احد يطمنها عن اخوها شافت من بعيد

شخص تعرف شكله زين قربت منه ومسكت كتفه بدون وعي منها

روان : يوسف الله يخليك طمني عن اخوي اخوي وش اخباره ؟

الشخص كان فيصل وهي تظنه يوسف

فيصل : انا فيصل اخو يوسف

روان : يوسف فيصل اي اح بس اخوي وش اخباره ؟

فيصل نزل راسه بالارض مو عارف وش يقول لها

روان : اخوي صار فيه شي اخوي وش فيه يافيصل تكفى قول لي وش فيه ؟

فيصل ساكت برضه مو عارف كيف يرد عليها

صارت روان ماسكه فيصل مع كتفه وتهزه بعنف : اخوي وينه اخوي وين قول

فيصل بالقوه طلع الحرفين هذي : ادعي له بالرحمه اخوك توفى

انهارت روان على الارض صارت تضرب بيدها على الارض

روان : لالا كذب كذب اخوي مامات مستحيل يكون اخوي ميت مستحيل

فيصل : استغفر الله ياروان مايجوز هذا الكلام اللي تقولينه

روان : لا كذب اخوي مستحيل يموت بالطريقة هذي مستحيل

فيصل : لاحول ولا قوة الا بالله

بكت روان بكاء يقطع القلب حتى داخت من كثر صياحها وحزنها على اخوها

اما عند غلا جالسه سرحانه تفكيرها يوديها ويجيبها عند احمد

قطع تفكيرها اتصال من فيصل

غلا : هلا باخوي هلا بعزوتي

فيصل بصوت حزين : غلا بمرك البيت الحين اتي وامي باخذكم لروان اخوها

توفى وابيكم توقفون جنبها

غلا : اخوها مو صديق يوسف من زمان ؟

فيصل : ايه هو نفسه ؟

غلا : الله يرحمه ويوسف وين ؟

فيصل : مادري يوسف له كم يوم مقفل جوالاته وماجري عن ارضه وين

غلا : خلاص تعال دقايق بس ونكون جاهزين

فيصل : زين اجل انا بالطريق

غلا : وانا بنتظرك

عند نور جالسه لوحدها سرحانه تفكر بكل شي حولها

تفكر باهلها بابوها كيف بيسوي لو قابلها تفكر باخوانها كيف بيصيرون

معها بيكونون طيبين او العكس بيتقبلوها او لا بتحس بالسعاده معهم او

لا بتحس بطعم العائلة المترابطه اللي يحبون بعض او لا هل بتحس باحساس

الاخ والاخت اللي كل واحد يخاف على الثاني من ضربة الشوكة او لا كل

هذي تساؤلات تدور ببال نووور ومو عارفه لها جوااااااااااااااب

روان صحت من السرير بالمستشفى وكأنها تذكرت شي

قامت بسرعه وحصلت فيصل وامه وغلا برا جالسين

روان : فيصل الله يخليك ابوي ابوي بالبيت وديني له

فيصل : طيب اهدي الحين ابوك ان شاء الله مافيه الا العافيه واذا قال الدكتور

اخرجي بنخرجك لو بكره واكيد ان شاء الله تلقينه قدامك

روان : ابوي تعبان يافيصل تعبااان ومشعل وينه ؟ ماشفته ابد شفت مشعل يافيصل

طبعا روان كانت تتكلم بشكل هستيري وبصياح

فيصل اضكر انه يكذب : ايه كان هنا وانتي نايمه جلس حدود ساعتين وراح

روان راحت لهدى تبوس يدها : خالتي الله يخليك قولي له يوديني لابوي الله يخليك

هدى : اسغفر الله يابنتي بيوديك فيصل بدون ماتسوين كل هذا يابنتي الله يهديك


عند جووووووووون

جوون : هل المراقبه كل الوقت ؟

...: نعم سيدي

جون : حسنا لاتفقدوه ولو للحظة واحده مفهوم

....: امرك سيدي

جون : ابيم تشوف علاقته مع اخوانه كيف لازم يكون فيه ناس يحبهم وبيجي

اليوم للي بيحاول يحميهم فيه

.... : حسنا سوف اراقبه جيدا بدون ان يشعر بذلك

جون : هل انت غبي يوسف يعرف بأننا نراقبه يوسف داهيه لذلك انا اخترته

من بين جميع الاشخاص بالخليج ومثل هذه الامور يوسف يعرفها جيدا ولكن

يجب الان ان نجعل شريك مع يوسف

....: امرك سيدي

جون : اسمعني جيدا اهم من كل شي يجب ان يكون اللذين معنا هم اهل ثقه

... : هم كذلك سيدي

روان اول مادخلت البيت راحت جري لغرفة ابوها انصدمت من منظره كان طايح

بالارض وماسك قلبه والجوال بيده

صارت تجري بسرعه لما جات عند ابوها وصارت تصيح وتهزه

روان : لا يبا الله يخليك مو انت بعد مو انت يبا يباااااااا اصحى يبا الله

يخليك مو انت واخوي بيوم واحد من لي بعد الله غيركم يبا من لي غيركم

يبا الله يخليك لاتسويها فيني وتخليني بالدنيا هذي وحيده انا بنتك حبيبتك

يبا انا روان اصحى يبا

دخل عليها فيصل وغلا وهدى

هدى وغلا مسكوها

هدى : يابنتي اهدي يابنتي قل لايصيبنا الا ماكتب الله لنا استهدي بالله

غلا : فيصل تحرك اتصل بالاسعاف

قرب فيصل من ابو حمد وشاف النبض عنده

بعدها نزل راسه بالارض : توفى اطلبوله الرحمه

روان : لااااا يباااااااااااا طاحت مغمى عليها


صباح اليوم الثاني بالبيت عند غلا وهدى جالسين مع بعض

غلا : يالله يمى والله روان امس قطعت قلبي

هدى : ايه والله اللي صار لها مو شوية اخوها وابوها بعد بعض

غلا : يمى مو كان افضل لو جلسنا معها ؟

هدى : انتي ماسمعتي الدكتور يقول جلستكم مافيها فايده البنت جاها

انهيار عصبي وبتكون تحت الملاحظه

غلا : يووه زوجها صح ماشفناه ابد

هدى : الغايب عذره معه

غلا : احس اني اكره هذا زوجهاا

هدى : يابنتي انتي حتى ماتعرفينه

غلا : مادري يما انا احس اني اكرهه وبس

هدى : يمكن يعني عشان اختارته عن اخوك يوسف ؟

بهذي اللحظه دخل يوسف البيت وواضح عليه الارهاق والتعب

غلا تهمس لامها : شفتي كيف جبنا طاريه وجا

هدى : بس اسكتي

غلا : تظنين عرف باللي صار

هدى : مادري بس الحين نشوف

هدى : هلا يمى يوسف تفضل

يوسف : هلا يمى تعالي يمى معي ابيك بسالفه

غلا : وانا مانفع اجي معها

ابتسم لها يوسف رغم التعب اللي فيه : لا ياملقوفه انا قلت

امي ماقلت امي وغلا معها

غلا : الله لنا

قامت هدى وراحت ورا يوسف اللي اجته للمجلس

دخلوا وسكر الباب

جلسوا مقابلين لبعض

يوسف ساكت مانطق باي حرف

هدى : يمى يوسف بسم الله عليك وش فيك ؟

يوسف : يمى ماني عارف من وين ابتدي

هدى بعد كلمة يوسف عرفت انه يبيها بموضوع وعرفت انه مادرى باللي

صار على حمد صاحبه وابوه

هدى : يمى تكلم من وين ماتبي انا حاسه فيك شايل همووم الدنيا فووق

ظهرك تكلم ياولدي فضفض

يوسف : اللي بقوله شي كبير يما شي كبير شي مادري بتحمله ولا بيكون

اقووى مني

هدى : ياولدي قول الله يهديك وش فيك ؟

يوسف بعد صمت ثواني وتكلم بكلمة ابد ماتوقعتها هدى انها تسمعها منه

بيوم من الايام : يمى انا انا بختلق مشكله واقطع علاقتي باخواني كلهم

هدى انربط لسانها عن الكلام مو عارفه هل هو يقول مزحه او هو جااد

بس يوم طالعت بوجهه مافي اي ملامح تدل على ان كلامه كان مجرد مزحه

الواضح من ملامح وجهه انه جااد وبقوووه بعد

هدى : يوسف انت فيك شي انت انجنيت ؟

يوسف : يمى انا عشت تقريبا وحيد بدون اخوان والحين لازم ارجع لحياتي

القديمه شكل الوحده اشتاقت لي يما

هدى : يوسف ياولدي حنا كلنا جنبك

يوسف : ماحد يقدر يكون جنبي يمى ماحد يقدر

هدى : يوسف ياولدي تعوذ من الشيطان وش هالكلام

يوسف : صدقيني يما افضل حل لسلامتكم كلكم

هدى : يوسف اي سلامة اللي تتكلم عنها مافي شي يصير الا بامر رب العالمين

يوسف : ونعم بالله يمى ونعم بالله لكن هذا اللي بيدي يما صدقيني لو بيدي

شي غير اللي قلت عنه كان سويته

هدى : طيب قول فهمني ليه بتسوي هذا الشي ؟ وليه قلت لي انا بالذات

يوسف : يمى اللي لازم اسويه بخليكم تبعدون عني ومافي طريقة تخلي الكل

بعيدين عني الا اني اختلق معهم مشكله كبيره ويمكن يكرهوني منها

انتي امي رضاك من رضا الله مابيك تاخذين عني فكره سيئه او تفهميني غلط

ابيك تعذريني باللي بسويه

هدى : مستحيل اعذرك يايوسف حتى تعلمني السبب

يوسف بهدوووء : ودك تفقدينهم ؟

انصدمت هدى من سؤال يوسف ماعرفت وش تقول

يوسف كمل كلامه : انا مثلك ماودي افقدهم وعشان كذا بسوي اللي بسويه

عشان احميك واحميهم

هدى بهمس : تحميهم من مين ؟

يوسف : احميهم من الشر

هدى : يوسف ليه كلامك بالالغاز ؟

يوسف : يمى مو مهم تفهمين الالغاز المهم تفهمين شي واحد بس اني ماسويت

كذا الا لمصلحتهم ولاني خايف على الكل لازم اكون بعيد عن الجميع

هدى : يايوسف لازم تفهمني كل شي

يوسف : ماقدر يمى يلا انا بخرج الحين واتمنى كل شي يظل سر بيننا

قام يوسف واتجه للباب

هدى : يوسف الشي اللي يخوف ابعد عنه ياولدي

وقف يوسف والتفت لامه بابتسامه : يمى هذا الشي مو بيدي هذا الشي

صار غصب عني انا ماضمن عمري فيه يمكن اموت لكن لو جاكم خبر وفاتي

يمى اعرفي انها وفاة ترفع الراس

على جملته هذي دخلت غلا وسمعتهاا ( طبعا غلا كانت عند الباب تتصنت

لكن لسوء حظها ماقدرت تسمع شي لان المجلس اولا كبير ولان يوسف وهدى

تكلموا بصوت منخفض شوي بس سمعت جملة يوسف الاخيره وماقدرت تصبر

فتحت الباب ودخلت

غلا ودموعها بعينها : يوسف وش موت وماموت انت مريض ؟ فيك مرض

لاسمح الله تعالج الطب تقدم

ابتسم لها يوسف : ماتتركين حركاتك يلا استودعكم الله اللذي لاتضيع ودائعه

خرج يوسف والتفتت غلا لامها اللي تبكي على حالمهم

غلا : يمى لاتبكين وبعدين يوسف ليه يقول الكلام اللي قاله يعني لازم

النذاله بيشوف هو غالي ولا لا وعناد فيه يمى مابي ابكي بس اهم حاجه

جففي دموعك يمى

ابتسمت لها هدى وضمتهاا : الله يحفظكم لي يابنتي

غلا : امين وياك يمى

عند بيت محمد وقف نواف بسيارته

نور : خلاص نواف مشكور انت تقدر تمشي الحين

نواف : لا يانور بطمن عليك روحي

نور : اخاف حد يشوفك وتصير سالفه

نواف : ههههههههه من الحين خوف ماعليك اصلا بوقف كاني انتظر احد هنا

انزلي انتي وانا بقرب السياره منكم ولازم اسمع كل حديثكم

نور : صدقني يانواف مايحتاج

نواف : لا يحتاج انا خايف عليك

ابتسمت نور بخجل وشافت ابوها خارج من البيت وسمت ونزلت واتجهت له

طبعا السياره ماكانت قريبه منهم وعشان كذا ماحد لاحظ ان نور جات مع

نواف

ونواف قرب السياره منهم بيتابع كل اللي يصير

قربت نور من ابوها

ابوها شك انها نور اما عبدالله مستغرب الوضع على باله وحده من اللي

يشحذون مع ان لبسها ماكان يدل على كذا

نور : يبااااااا

محمد بانت الابتسامه على وجهه ودمعت عيونه من الفرحه

محمد : نووور

عبدالله الى الان يناظرهم وعلامات التعجب واضحه بوجهه مو عارف ولا شي

عبدالله : يبا تعرفها ؟

محمد بفرحه : هذي اختك ياعبدالله

نور بدون ماتحس اي احساس حب تجاه ابوها قربت منه وسلمت على راسه

عكس محمد اللي السعاده ماليه قلبه

اما عند نواف اللي شاف السعاده على وجه محمد وحقد عليه من كل قلبه

ماكان يتمنى ولو ليوم واحد يشوف محمد او احد من اللي تسببوا لابوه

بالضرر سعيدين

وحقد من قلبه اكثر لانه هو الي جاب له نور وتسبب له بفرحته

نزل من السياره وهو ناوي يخرب سعادته ويقلبها هم

اجته لهم وهو ناسي نور وناسي كل شي كل اللي يشوفه قدامه ابتسامه

محمد وسعادته اللي باينه على وجهه

نواف بصوت عالي : محمد

نور طالعت بنواف وشافت وجهه مايبشر بالخير ابد حست بمصيبه ومو اي مصيبه

عبدالله : هي انت تأدب وانت تتكلم مع اكبر منك

نواف : اسكت انت يالشايب الثاني

عبدالله عصب منه وكان بيتجه لنواف

لكن وقفه صوت نور : بس

طالع نواف بمحمد وهو كله حقد

نواف : مبسوط ببنتك ها يكون بعلمك ترى بنتك نور انا جايبها لك بنفسي

نور حطت يدها على فمها انصدمت من نواف مية وثمانين درجة

محمد : اااايش وانت وش عرفك فيها

نواف : حبيبها وعشان اكون صريح اكثر هي تحبني وانا مخليها تسليه

جا بيهجم محمد على نواف بس نواف اقوى منه مسكه : حدك

نور : ياحقير

محمد يتابع المشهد اللي صاير قدامه بصمت

نواف : لسه ماشفت شي يامحمد هذي بنتك ولا عفوا على الغلط المطبعي

هذي معاد هي بنت مره سلمتني نفسها وصار اللي صار ومن يومها وهي على

بالها اني احبهااا ونقضيها سهرات ولا احلى

محمد على العكاز : ياكلب بنتي اشرف منك بنتي ماتجي منها العيبه

نور : كذاب والله كذاب يبا

نواف : كذااب ؟؟ طيب اكشفوا عليها هي بنت او لا

التفت محمد بغضب لنور : نور انتي بكر ولا لا

بكت نور ماعرفت ترد عليه ماعرفت تقول انت السبب انت اللي خليت جاسم

يغتصبني انت اللي تسببت فيني بانهيارات وعذاب جسدي ونفسي لكن رغم كل

هذا ماعرفت تدافع عن نفسها نواف ماترك لها مجال تقول لهم الحقيقه

رفع العصا محمد وبجبروته ضرب فيها نور

نواف تعور قلبه عليها لكن اللي برد قلبه يوم شاف الحزن والقهر على

من محمد

عبدالله اتجه بسرعه لنور ومسكها مع يدها

عبدالله : يبا انت متأكد ان هذي بنتك

محمد بقهر وغضب وحزن : والله بنتي والله بنتي وليتها ماكانت بنتي ولاشفتها

ضربها محمد كف وطاحت بالشارع

قرب منها وسحبها مع شعرها لما وقفها : مادري من وين طلعتي لنا

لكن كل اللي اعرفه انك ماطلعتي لنا بخير

سحبها مع شعرها لداخل البيت

اما محمد جالس رجوله مو قادره تشيله

هنا يوقف البارت الرابع والعشرين

انا قلت احداث تغير مجريات الرواية كلها

الحدث الاول يوسف وعلاقته مع اخوانه واللي بسويه عشان يحميهم

يوسف ارتبط مع اخوانه بفتره لكن الحين بيرجع وحيد اكثر من اول

اول كان على الاقل حمد فيه لكن حمد الان مااات

الشي الثاني نور وحياتها اللي بتتغير كثيررر واللي ماكانت تتوقع

ان اول يوم لها ببيت ابوها بتدخل مظلومه بالشكل هذا

وروااان ووفاة اخوها وابوهاا بيوم واحد ومشعل وتخطيطه لها

كل هذي امور صارت وتجعل كل بطل من ابطال الرواية تبدأ له قصه جديده

واحداث جديده وحياااه جديده تختلف عن حياااته السابقه

ماراح اطلب توقعات لكن راح اطلب منكم تعلقاتكم الحلووه على هذي الاحداث

اللي صارت واللي بتغير شي كبير بالرواية وابي ارائكم حولها لانها تهمني



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 305
قديم(ـة) 06-09-2011, 02:41 AM
ملاك البحور ملاك البحور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما أدري ألقاها من جرح القرايب و إلا عذاب الأحباب؟! / بقلمي


فديتك على الرواية الرائعه استمري دوما للعطاء
في انتظارك فديتك ما فينى صبررر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 306
قديم(ـة) 06-09-2011, 03:50 AM
صمــــ آلم عمري ــــتي صمــــ آلم عمري ــــتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما أدري ألقاها من جرح القرايب و إلا عذاب الأحباب؟! / بقلمي


مرحبااا طيفك..
الباااااارت شويه عليه كلمة روووووووعه ....
لااا ليش مات حمد الله يعين روان ع بلاواها...
البارت كله حزن بس الشي اللي يونس فيه ان حمد كتب كل شي بأسم يوسف قبل لا يمووت ...
يوووه من نواف خرب حياتها ع حساب سعاته ....
ويعطيگ الف عااااافيه ع هالبااارت الرووووعه ...
ويسلموو مره ثانيه ...
ننتظرگ بكل حماااااااااااااااااس ....
موفقه ...

صمــــ آلم عمري ــــتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 307
قديم(ـة) 06-09-2011, 01:09 PM
عشيقة غاوية عشيقة غاوية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما أدري ألقاها من جرح القرايب و إلا عذاب الأحباب؟! / بقلمي


يسلموووووووووووووووو الغلا ع البارت الروووووووووووووعه
اتوقع
وش التطورات اللي ممكن تصير مع يوسف وعصابة جون ؟
اممم بيتقرب جون من يوسف بس مابيقدر عليه و يوسف بيعرف حقيقته

نور وش مصيرهاااااااااا ؟
اممم بيساعدها نواف و بيطلعها من الحرق

ممكن تنجح خطة مشعل ويموت ابو حمد ؟
اممم اتوقع لا ما تنجح و روان بتعرف حقيقته

وش ممكن يصير ببيت ابو راكان مع هدى وراكان وندى وسلمى وابو راكان ؟
اممم هدى بتخبر عيالها انها امهم و بتقول الحقيقه

ننتظر البارت الياي ع احر من الجمر بلييييييييييييييييييييييييييييييز لا تطولين علينا غلا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 308
قديم(ـة) 06-09-2011, 04:53 PM
صورة مشاعر أنثى & الرمزية
مشاعر أنثى & مشاعر أنثى & غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما أدري ألقاها من جرح القرايب و إلا عذاب الأحباب؟! / بقلمي


يسلموووووووووو على الباااااااااااارت رووووووووعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 309
قديم(ـة) 06-09-2011, 06:37 PM
عشيقة غاوية عشيقة غاوية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما أدري ألقاها من جرح القرايب و إلا عذاب الأحباب؟! / بقلمي


يسلمووووو الغلا ع البارت الرووووووووووعه
حرام الي صار لروان انه ابوها و اخوها ف يوم واحد
الكلب مشغل يبيني ادوس ف بطنه عشان يتأدب
حرام الي يصير ليوسف يوم حصل اهله يرجع نفس قبل و اكثر وحيد
الي صار لنور و ظلمها نواف و خلاها تنظلم و يتسبب ف تعاستها و عذابها
ننتظر البارت الياي ع احر من الجمر الغلا ننتظرج بلييييييييييييييييييييييييييييييييييييز لا تطولين علينا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 310
قديم(ـة) 06-09-2011, 07:25 PM
SUN-RAYS SUN-RAYS غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما أدري ألقاها من جرح القرايب و إلا عذاب الأحباب؟! / بقلمي


جزاك الله كل خير


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

ما أدري ألقاها من جرح القرايب و إلا عذاب الأحباب/ بقلمي , كاملة

الوسوم
مادرى , الاحباب؟! , القاها , القرايب , ولاعذاب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6689 17-12-2014 03:26 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM

الساعة الآن +3: 02:04 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم