اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 61
قديم(ـة) 25-07-2011, 05:25 AM
!..تفاصيل الخجل..! !..تفاصيل الخجل..! غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي


روايه مره روعه
يسلمو وبنتظارك ع نأر


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 62
قديم(ـة) 02-08-2011, 01:43 AM
صورة × لهفة الشوق × الرمزية
× لهفة الشوق × × لهفة الشوق × غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي


آنآ آسسفة حبآيبي ع التأخير الي حصل ..
بس بجد عندي ظرووفي ..
وانآ مسآفرة حاليا ..
فاتمنى تعذروني .

وشكر خآص ..
لكل من مر بمتصفحي برد اسعدني .. او بمتآبعة من خلف الكوآليس ..
وهذآ هو البآرت ..






~ آنآ آسف على آحسسآسي .. صرت آحس انك جمآد ~


مدخل •••
[ ~ برودك جمّد محبتـك .. طبعك معآيآ تغير ..
على ايدك مآ ظربتـك .. حتى تتغلى وتكّبر.. ~ ]





اليـــوم : الجمــعة .
السآعة : 8:00 am
المكآن : قصـر عمر العآصم .

خذت شنطتهآ الحمرآ من يد الخدامة .. ونظآرتهآ الحمرآ كمآن .. وتوجهت لعبد الله الي كآن صآحي ولكن آثآر النوم لآ زآلت متربعه على وجهه وهو يمسح وجهه للمرة العآشرة عشآن يصحصح .. طبعت بوسه على خده رغم عصبيته من هالشي : آسفة حبيبي ( وهي تمسح مكان البوسة ) نسيت .. عبود لا تنسى اغرآضك .. وذّكر عسل كمآن طيب ؟
عبد الله وهو يهز رآسه ويآخذ كوب الحليب من الخدآمة : طيب .
لفت للخدآمة الي تنآديهآ : فجر .. مستر ذيآب نآطرك برآ ..
مشت بخطوآت سريعة لحتى وصولهآ للبوآبة الرئيسية الي تطل على البآحة الأمآمية للقصر .. طلعت وسكرت البآب العملاق الي اطلق صوت قوي بعدهآ .. مشت من بين الحرس الآثنين الي وآقفين عند البآب بملامح جآمدة .. التفتت لهم وهي مبتسمة ولوحت لهم بايدهآ .. غمضوا عيونهم وهم معتآدين على رد السلآم كذآ .. مشت متوجهة لعند سيآرة ذيآب الي كآنت وآقفة قريب من البآب الخآرجي للقصر .. وانتبهت على الاصوآت الحآدة الي جآية من جهة ذيآب وابوهآ الي وآقفين عند السيآرة .. استغربت من عصبية ابوهآ النآدر مآ تشوفهآ .. تقدمت وهي تشوف ذيآب يسكت ويقطع الحديث بعد مآ انتبه لوجودهآ خصوصا وهو صآير قدآمهآ بينمآ ابوهآ معطيهآ ظهره .. وقفت جنب ابوهآ .. الي لف لهآ ونآظرهآ نظرة تفحصتهآ من فوق لتحت .. نطقت وهي تحآول تفهم الي صآير : صبآح الخير ..
ذيآب وهو مآشي ويركب السيآرة : هلآ..
لفت وجههآ له وهي نآطرته يجآوب .. كآن وجهه خآلي من اي ملآمح .. جآمد كالعآدة .. هآدئ مثل كل يوم .. متجآهلهآ تماما .. عطآهآ ظهره ومشى لبآب القصر .. كآن احسآسهآ اقرب للفشيلة .. واقرب للاستغرآب من الكره الشديد الي متوجه لهآ .. واقرب مآ يكون للجنون من هالتعآمل الجآف الي مآ عرفت له سبب .. عقدت حآجبهآ ورسمت ابتسآمة مآ كآن لهآ محل من الاعرآب سوآ ارضاء لغرور نفسهآ .. وتوجهت للمقعد الخلفي لسيارة ذيآب .. استغربت من عصبيته وهو ينآظرهآ من المرآيآ : خير ؟. ايش شآيفتني سوآقك ..؟
نآظرت المرآيا محل عيونه وهي مو فآهمه : يعني ايش ؟ اجلس بجنبك قدآم ؟. انا جلست ورآ عشآن خفت تعصب مني ( وهي تضحك ) على كذآ بجلس جنبك .. فتحت بآب السيآرة ونزلت وهو يتبعهآ بنظرآته لحتى جلوسهآ بالمقعد الأمآمي وهي تبتسم له : فكرتك مغرور لدرجة مآ تسمح لي اجلس بجنبك .. وانا اتحمل كل شي الا الذل ..
لف وجهه للجهة الثآنية وهو خآرج بالسيآرة من أسوآر القصر .. وبصوت حآد وملآمح حآدة اكثر : شفتي لبسك قبل لآ تطلعين ؟
نآظرته ورجعت تنآظر لبسهآ وهي مستغربة .. : ايش فيه ( وكآن عبآرة عن بلوزة سودآ بكم يوصل لنهآية العضد .. ومرسوم فيهآ قلب كبير احمر .. وتنورة جنز سودآ قصيرة للركب .. وتحته سترتج احمر .. وشوز فلات اسود ) تدري اني لبست تنورة عشآن لآ تعصب ..
نآظرهآ بحدة : يا ليتك لبستي بنطلون كآن ارحم .. لآحظتي كل الي فكرتي يرضيني كآن غلط .. غبيية ..
ضحكت وهي تفتح شنطتهآ : ذيآآب.. لآ تقول غبية .. وبعدين لآ تعقد الأمور ..
( رفعت رآسهآ وهي تشوفه ينآظرهآ بنظرآت مآ فهمتهآ وكآنت غآمضة بالنسبة لهآ بغموض النظرآت الي شآفتهآ من ابوهآ قبل لا تركب هنآ ) وبحدة ولا اراديا : كل مآ احآول انسى .. عيونك تذكرني ..( وبصرخة لآ ارادية ) لا تنآظرني كذآ ..
توجهت يده لرقبتها وهو يمسكها بقوة ويدفعهآ لشبآك مقعدها الي صاير ورآهآ وكانت مستندة عليه.. وهو يتكلم من بين اسنانه : صوتك لآ يعلآ .. سآمعة .؟ لآ اقص لك لسآنك ..
مسكت يده الي مطوقة رقبتهآ وهي تبتسم وكأنهآ تنآست الي صآر : شيل ايدك اختنقت ..
ابعد يده ولا زآلت نظرآته الغآضبة متوجهه لهآ .. وكمل طريقه بعد مآ وقف السيارة بسببهآ ..توجهت اصآبعهآ للمسجل .. لكنه سبقهآ وتلآقت ايديهم .. وبحدة : شيلي ايدك ..
رفعت عيونهآ له وهي معصبة : وبعدين يعني ؟ . كيف ؟. ابقضي الطريق كله وانا جالسة كذآ .. شغل اغاني او اي شي .
فتح المسجل على اغآني محمد عبده وتحديدا اغنية ( الامآكن ) .. سكرت اذآنهآ لانهآ تكره هالاغنية لدرجة فظيعة .. نآظرته بنظرآت معصبة وفتحت شنطتهآ واخذت جوآلهآ والسمآعآت وصآرت تسمع اغآني وتسوي حركآت مع الاغنية الفرنسية الي تسمعهآ .. هز رآسه على جنونهآ .. وانهآ مآ تخآف ابد .. عطآهآ نظرة خلتهآ تلعب بالجوآل وتبطل حركآتهآ ..




ܓܨ•••
✖ •




وقفت قدآم المرآيآ وهي تلعب بخصلآت شعرهآ المتنآثرة : مآ فيهآ شي .. بس مآ ادري من يوم شفته وانآ قلبي يدق لا تذكرت ملآمحه .. وووه بس فديته .. ياليت اقدر اشوفه مرة ثانية .. ملاك تتوقعين اشوفه ؟
ملاك وهي تكفخهآ على رآسهآ وتوقف بجنبهآ قدآم المرآيآ : هذآ الجني مآ اتوقع بتشوفينه مرة ثآنية .. اللحين معقولة ترفضين مآزن يآ حلآته وتعيشين على خيآل شفتيه عند الحمآمآت .. وربي مآ عندك سآلفة .. لو ملتقين عند المطعم كآن ارحم من الحمآمآت ..
ندى وهي تضحك : وايش فيهآ الحمآمآت ؟ الكل يتسآوى فيهآ ..
ملآك وهي تضحك : بس بجد انآ احسآسي يقول دآم شآفك عند الحمآمآت وكآن اللقآء الاول هنآك .. يعني بيسكنك فحمآم لو تزوجتوا .. ( وهي تضحك بطريقة جنونية وكأنهآ تتخيل الموقف ) كأنه بيمهد لك انه فقير ومآ عنده فلوس ..
ندى وهي تضربهآ ع رآسهآ بالمشط الي فايدهآ : ابي اشوف المقرود الي تعشقيه وين بيسكنك ؟
ملآك وهي ترمش بعيونهآ : اكيد بسكن فالجنة وانآ معآه .. ابسألك .. عبير جآية معنآ ع المزرعة صح ؟
ندى : يآ ويلهآ لو مآ جآت .. انآ حذرتهآ .. بس الاكيد جآية .. وذكريني يوم البس ارسل لهآ صورة لبسي عشآننآ بنلبس مثل بعض ..
ملآك : جهزي لي الاستشوآر بلييييز .. انتي ايش بتسوين فشعرك ؟
ندى وهي تنآظر حآلهآ : مدري .. افتحه . او يمكن ارفعه كله وخلص .. الضوء بيكون لفجوره وبس..
ملاك وهي تفتح شعرهآ وتوقف عند اختهآ : فديتني ياليته يشوفني كذآ ..
ندى وهي تقرب اكثر لعندهآ وتفتح شعرهآ كمآن وتضحك : ايوا وربي ياليت الجني يشوفني كذا ع الطبيعة ..
دفت ندى عنهآ وهي تضحك : انآ رآيحة اتحمم .. جهزي حآلك .. امي مآ تبي تتأخر دقيقة .. صرآحة للحين مآ فهمت سآلفتهآ مع فجر .. وليه هالكره .
ندى بضيق من هالسآلفة وتحآول تغير الموضوع : مع مين بنروح ؟
ملاك : اذا ابوي مآ رآح مع خوآلي بنروح معه .. واذآ رآح بنروح مع ساري ( السوآق )


ܓܨ•••
✖ •



دخلت للغرفة بسرعة وهي تسحب الجوآل من ع الطآوله والي كآن يرن : الووووه ..
رد بعصبية شوي : ريمآس وينك ؟
ريمآس وهي تضحك: اعذرني حبيبي تركي .. وربي كنت تحت وريمة قالتلي ان جوآلي يرن فوق ..
تركي بحدة : انآ مو منبه عليك .. الجوآل يكون دائمآ معك .؟
ريمآس وابتدت تعصب من اسلوبه : تركي .. خلآص انآ آسفة .. مآله دآعي تكلمني بهالأسلوب ..
تركي وهو يغمض عيونه كمحآوله يهدي حآله : تدرين .. اليوم كآن بيكون زوآجنآ لولآ سخآفتك وانك مو مكملة تجهيز ..
ابتسمت وكأنهآ عرفت سبب عصبيته : خلآص .. حدد الموعد ..
تركي وهو يقوم بعد مآ كآن منسدح ع السرير : جد .؟
ريمآس وهي تضحك : جد .. لا تخليني اغير رأيي .. خلآص حدده ع كيفك ..
تركي وهو يضحك : فديتك .. ايش رآيك نسويه الاسبوع الجآي ..؟
ريمآس بتفكير : امممم .. طيب . بس اسأل جدي .. عشآن انآ ابي عرسي فقآعتنآ الخآصة ..
تركي : اكيد .. انتي مو متصورة قد ايش عآجبني اشوفك واجلس معك بدون مآ يعكر مزآجي ذيآب .. والله لآ اعكر مزآجه فعرسه ..
ابتسمت ولكن سرعآن مآ تلآشت الابتسآمة من انذكر اسم ذيآب : تركي .. تتوقع ذيآب بيتزوج مرة ثآنية .؟ أمي امنيتهآ تشوفه عريس وتفرح فيه وتعوضه عن الي رآح..
تركي : الله كريم .. مآ تدرين يمكن يغير رآيه.
ريمآس وهي متضآيقة : هنآ المشكلة .. ذيآب مو مثل البآقيين .. ومستحيل يغير رآية .. والمشكلة الأعظم .. انه كآن يعشقهآ بجنون .. حتى للحين مآ عرفنآ السبب .. بس اكيد منهآ .. ربي لآ يوفقهآ ..
تركي : حبيبتي لآ تضآيقين حآلك .. مصيره يتزوج .. دآم جدي موجود .. مآ بيسمح له يظل كذآ .. صحيح . ترآ اليوم انآ قلت لعمي بآخذك معي اذا رحنآ المزرعة لحآلنآ فسيآرتي ..
ريمآس باستغرآب : ايش .؟ وذيآب يدري .؟
تركي بعصبية : يا ليل البعآرين .. اقولك ابوك وآفق .. ذيآب ايش دخله ..
ضحكت : طيب .. واهلك مع مين بيروحون .؟
تركي : امي وابوي ورينآد مع امجد .. وفهد اكيد مع صآحبه سيف ..
ريمآس وهي عآرفة انه بيعصب : حبيبي تركي .. للحين مآ تكلم رينآد .؟(كملت وهي تسمعه يتأفف ) انآ متأكدة مآ تبي توصلهم لأنهآ معكم ..
تركي وهو معصب : ريمآس .. قلت لك مليون مرة لآ تفتحين هالسآلفة معي ..
ريمآس وهي تقآطعه : يعني كآن حقهآ تقول لعمتي ولزوجهآ وهي تشوفه يخونهآ مع مليون وحدة وبالاخير يهرب مع وحدة ويتركهآ .. وكل هذآ وتبيهآ تسكت وترضى عشآنه صآحبك .. لآ يكون نآوي تخونني انت كمآن وذيآب ما يكلمني اذا قلت لاهلك .. اذبحك وربي ..
ابتسم وهو يسمعهآ تكمل بزعل : سلآم بروح اجهز..
رد السلآم وهو عآرف كيف يرآضيهآ وقف وسحب الفوطة ودخل للحمآم وهو يشوف السآعة تشير للـ 9: 00 am

ܓܨ•••
✖ •





ركب السيآرة بعد مآ وقف عند محطة البآنزين .. وفأيده كوب القهوة .. مشى بأقصى سرعته وهو يحآول يسآبق الكون لشوفتهآ .. كآن مشتآق لهآ بالحيل .. وقف مع الأشآرة الحمرآ عند الـ Trafic Light .. طقطق باطرآف اصآبعه ع الدركسون ... لف ع يمينه وشآف بنت صغيرة تجنن تنآظره من المقعد الخلفي لسيآرتهم .. ابتسم لهآ وهو يتذكر ملآمح حبيبته ... تشبه لهآ كثير .. ردت له الابتسآمة .. فجأة اختفت من قدآم عيونه .. لكنهآ تركت الابتسآمة متربعة على محيآه الوسيم .. مآ انتبه الا ع صوت السيآرت الي وآقفة بعده وتزمر ..
حرك سيآرته وانعطف ع اليمين وهو مآشي بشوآرع الشرقية الي يعشقهآ .. لكن ظروفه بعدته عنهآ .. وقف عند الكورنيش .. بعد مآ ركن السيآرة .. ونزل بخطوآت هآدية وبطيئة .. اعتآد يوقف هنآ عند كل دخول له للشرقية .. نآظر البحر والجو كآن بآرد شوي .. كآن الممكآن هآدئ لدرجة مآ في اي أحد غير صوت الأموآج وغير انسآن محطم .. الظروف جعلت منه انسآن يعشق التحدي .. ويهوى الصعآب .. امله الانتقآم .. والتشفي بأعدآئه .. مشى بخطوآت معطي البحر ظهره .. لكنه رجع ولف مرة ثآنية مثل كل مرة يبتعد فيهآ عن هالمكآن ..وهو يرمي كلمآته لغضب اموآجه الي تشآبه غضبه : قرب الموعد الي انهي فيه كل شي .. وبوقف هنآ .. وهي معي ..
مشى وتوجه للسيآرة وركبهآ وهو متوجه للفلة القريبة .. وقف ونزل بخطوآت تسآبق الريح الي تدآعب المكآن.. دق الجرس وانفتح البآب على يد احد الخدم .. سلم عليه بحرآره .. ومشى فالممر الي يأدي لدآخل الفلة .. لكنه لمح طيفهآ جآلسة فالحديقة لحآلهآ .. وتشرب عصيرهآ وتقرى الجرآيد .. لعل تشوف صورة له او كلمه عنه تذكرهآ بذكرى حلوة مقتولة .. توجه لعندهآ .. رفعت رآسهآ بلهفة وهي تشوفه وآقف عندهآ.. نزل لمستوآهآ وارتمت بحضنه .. بآس رآسهآ اكثر من مرة .. ومسك يدهآ وهو يطبع عليهآ بوسة : فديتك يالغلآ .. مشتآق لك بالحيل ..
ردت وهي تبكي : وانآ اكثر وانآ اكثر يآوليدي .. لا تقول بترجع تروح .. تكفى خليك عندي .. خليني اكحل عيني بشوفتك يالغآلي ..
بآس رآسهآ وهو يمسك وجههآ بقبضة يده الكبيرة : يمة صدقيني برجع عن قريب .. واعيش عندك العمر كله .. انآ اللحين جآي اشوفك سآعة زمآن واعرف اخبآرك واروح .. وبرجعلك قريب كثيير ..
مسحت دموعهآ وهي تترجآه : فيصل يآ وليدي تكفى لا تعذبني .. قتلك خلآص مآ ابي شي .. شوفتك عندي بالدنيآ كلهآ .
فيصل : لآ يمة اذآ انتي مآ تبين .. انآ ابي .. ابي اعرف كل شي .. وابي اجوبة لتسآؤلآتي كلهآ .. وكل انسآن مس منك شعره بشوفه الويل ..
قآطعته وهي تسحبه وتجلسه ع الكرسي الي قدآمهآ : لآ يآ وليدي لآ تأذي حآلك .. وتأذي النآس معك .. النآس لهآ رب يحآسبهآ ..
فيصل وهو ينهي الموضوع : لآ تخآفين يمة.. اللحين احكيلي عن اخبارك .؟ واخبآر رجولك . ؟ مآ حآولتي تمشين .؟ انتبهي لصحتك عشآن خآطري .
ام فيصل : انآ بخير .. ودآئمآ امشي .. لا تشغل بآلك فيني .. اولآد خآلك ودهم يشوفوك .. خصوصا اصيل .. آمنني امآنة لا شفتك او اتصلت فيك اقولك يبي يشوفك ..
ابتسم لهآ : ولآ يهمك بنلتقي بعد شوي ..


ܓܨ•••
✖ •



رفعت جوآلهآ الي رن وهي مبتسمة : هلآ عسولتي .. كيفك حبيبتي .؟.
عسل وهي معصبة : فجوره يالخبلة مو قلتيلي انك بتآخذيني معك ..؟
فجر وهي تضحك : يآ حيآتي وربي بآبآ مآ رضآ .. بعد سآعة وتجون .. واكيد بشوفك هنآك طيب يا قلبي ؟
عسل : اكيد .؟
فجر بابتسآمة : طبعا اكيد .. ولآ تنسين اغرآضك وملآبس السبآحة ..
عسل : طيب بآي فجورة .. امممموووآآآآح.
فجر وهي تضحك لان سلوى تكره هالحركة :اممووووآآح . باي حبيبي ..
سكرت الجوآل ولفت لذيآب الي كآن يسوق بهدوء .. : مآ تمل وانت سآكت .؟
ذيآب وعيونه لآ زآلت تنآظر الطريق قدآم : معقولة تحبينهم هالكثر .؟
فجر وهي تنآظر من شبآك مقعدهآ ع الاشجآر الي تمر مرور الكرآم قدآم عيونهآ : صحيح انآ اكره امهم كره العمى .. لكن مو ذنبهم اني اكرههم عشآن امهم .. الانسآن مآ اختآر اهله علشآن يُحآسب عليهم ..
ذيآب بهدوء وهو يهز رآسه بتأكيد .. نآظرهآ نظرة غريبة يمكن لانهآ اول مرة تقول شي صح : لو اتيح لك تغيير اهلك .. بتغيرين مين فيهم .؟
لفت وجههآ بعيد عنه بسرعة .. لكنه كآن اسرع بقرآءته لملآمحهآ الي افصحت عن الكثير من الضيق والانزعآج .. فكرت مليون مرة بسؤآله الغريب بالنسبة لهآ .. بتغير مين فيهم .؟ سلوى الي تكرههآ .. والا ابوهآ الي يكرههآ .. والآ امهآ الي تركتهآ ومآتت ..والآ مين .؟
لفت له بعد مآ شآفت السيآرة توقّف عند محطة البآنزين بعيون تلمع .. وبابتسآمة صغيرة انرسمت بكل صعوبة.. وهي تحآول تتجآهل كل مآ حولهآ .. وكل املهآ انهآ تلتقي بجدهآ الي رسمت امآلهآ ونهآية مأسآتهآ عنده : انآ جعت .. ( وهي تحآول تصرف الموضوع ) امممممم .. ابي جالكسي .. وفليك .. وبآونتي .. وببسي . وشبس ليز الازرق الكبييير مرة .. وبرنقلز ... ( وهي تفكر ) ومويه ..
ذيآب وهو نآزل من السيآرة : انتبهي .. دقآيق ورآجع ..
تتبعته بعيونهآ وهو مآشي .. لحتى دخوله للبقآلة .. لفت تنآظر الشبآك .. شآفت سيآرة همر حمرآ .. وآضح انهآ جديدة وتوهآ طآلعة من الشركة .. وقفت بجنبهم .. ونزل منهآ اربع شبآب .. والي انتبهوآ لشكلهآ .. وصآروا يسوون حركآت .. ورفعوا صوت المسجل .. نزلت رآسهآ وصآرت تلعب بالشنطة كمحآولة لتجآهل وجودهم .. ولتقليل الخوف الي تسلل لقلبهآ ..


ܓܨ•••
✖ •




بريطآنيآ / لندن / تشلسي

انفتح بآب الغرفة بهدوء .. اتبعهآ صوت خروجه بخطوآت بطيئة .. والبآلطو مغطي جسده باحكآم ..
وقف وليد وهو مستغرب من خروجه .. خصوصآ بعد محآولاته اليآئسة فخروجه من الغرفة ..وبسبب لبسه : على وين .؟
رفع رآسه واعطآه نظرة .. ورجع كمل طريقه بهدوء بدون اي كلمة لحتى وصوله لبآب الشقة .. بعّد يد وليد الي حآولت تمنعه من الخروج ..
وليد : مآجد فهمني وين رآيح .؟
لف له بعصبية وبانفعآل : رآيح لجهنم الحمرآ .. رآيح اشوفهم .. رآيح اشوف اخوي واتطمن عليه .. رآيح اشوف حبيبتي يآ وليد .. حبيييييبتي ( وبصوت مبحوح ) ابي اتطمن عليهآ .. مشتآق لهآ .. انت مآ تدري (وهو يبعد وليد الي تقرب يبي يسحبه للكنبة ) انت مآ تحس بشوقي لهآ .. مآ حد يحس ..(جلس ع الارض عند بآب الشقة ) انآ عندي خيآرآت .. يآ اموتهآ واعيش مع اخوي .. آو اموّت اخوي واعيش معهآ .. آو آموت حآلي ويعيشون مع بعض ..
نزل وليد لمستوآه وهو يحط يديه على كتوفه ويهزه بقوة وعنف : مآجد .. اصحى على حآلك .. انت قوي لآ تضعف .. خلآآص .. تذكر يوم تركتك ورآحت ايش قلت .؟ قلت خلآص بنسآهآ لأنهآ نستني ..
قآطعه بصوت عآلي : بس انآ مآ نسيتهآ .. مآ قدرت انسآهآ .. اصنع لي قلب يقدر ينسآهآ .. ( وهو يخبي رآسه بين رجوله ) ابي افهم .. كييييف هنت عليهآ .. هي الي خلتني احبهآ .. انآ كنت جآي ادرس وبسس.. هي الي اعترضت طريقي وخلتني احبهآ واعشقهآ .. وبعدهآ تتركني .. كيييييييف هنت عليهآ .. وهي عمرهآ مآ هآنت عليّ ..
سكت وصآر يتنفس بقوة .. وهو يحآول يهدي حآله .. مد وليد يده له وسحبه .. وقفوا مع بعض ومشوا لعند الكنبة وجلسوآ ..
وليد وهو يشوفه يسند رآسه ع الكنبه ويغمض عيونه : تبيني اروح اقآبل احمد وافهم السآلفة منه .. يمكن يكون كذب ..
مآجد وهو ينآظره : هو اتصل فيني وقآلي مشتآق لك مرة .. وبصعوبة حصلت رقمك وعنوآنك .. وانآ جيت هنآ لأجل اشوفك .. تعآل عندنآ .. انآ استغربت من كلمة عندنآ .. ضحك وقآل لي انآ وزوجتي جمآنة .. وسمعت صوتهآ تنآديه .. صوتهآ الي اميزه من مليون صوت .. ( وقف وصآر يمشي وهو يحآول يخفف نوبة التوتر الي صآبته ) تتوقع تكون مو هي .. وتشآبه بالاسمآء .. وبالآصوآت ..؟
وليد سكت .. مآ قدر يقوله ان رغد جآت وحكت له كل شي يأكد كلآم احمد ..
وكآنهآ عآرفة بكل شي .. كآنت وآثقة بكلآمهآ لدرجة كبيرة .. كآن لآزم يلتقي فيهآ وتشرح له سبب معرفتهآ ..
تقدم مآجد وهو عآرف ان وليد مخبي عليه شي وبحدة : وليد .. سألتك تتوقع تكون مو هي .؟
وليد رفع رآسه لكنه مآ قدر يحط عيونه بعيون مآجد : ممكن ( وهو يحآول يقطع كل امل له عشآن ينسآهآ ومآ يتعذب ) بس الصوت مآ يخيب .. وانت عآرف صوتهآ .. ومو معقولة يكون تشآبه بالاسمآء وبالأصوآت كمآن .
مآجد وهو يرجع يجلس ع وضعيته السآبقة وهو يسند رآسه ع الكنبة ويغمض عيونه .. ويدخل فدوآمة التفكير الي اتعبته .. لكنه قطع السكون بكلآمه الي هيّج وليد : مو نآوي تحكي .؟
وليد باستغرآب : احكي عن ايش .؟
مآجد وهو على نفس الوضعية ولآ زآل مغمض عيونه : وليد . انآ امس يوم نزلت تحت بعد اتصآل آحمد .. وين تتوقع رحت .؟ انآ من صدمتي نزلت تحت فالكوفي .. وشفت كل شي غريب صآر ( وهو يركز على جملته الاخيرة )
وليد باستغرآب وحدة : كل شي غريب مثل ايش .؟
مآجد بحدة اكبر وبمغزى وهو يفتح عيونه وينآظره : شي غريب مثل ان النآدلة الي تضحك عليهآ وتقول لي انهآ تحبك يآ مآجد تجي للفندق وتسأل عن غرفة مآجد ووليد .. وتصعد للشقة عندك وكأنهآ عآرفة اني طآلع .
وليد بعصبية : وايش قصدك يعني .؟
مآجد وهو كمآن معصب : انت فآهم قصدي .
وليد بعصبية وهو يصرخ ويتوجه لنآحية بآب الشقة : خليك بتفكيرك المنحط .. وروّح صديقك وولد خآلتك .. مثل مآ روحت جمآنة .. ( وهو يفتح بآب الشقة ) روح ذآكر لامتحآن بكرآ ..احسن من هالتفكير الي بينهيك ..
سكر البآب بعده بقوة وتوجه للاصنصير وهو نآزل بيروح لــ رغد يبي يفهم كل شي ..


ܓܨ•••
✖ •



قلبهآ صآر يدق بسرعة وهي تشوف الشبآب لصقوآ لهآ .. تقرب وآحد منهم ولزق ورقة ع شبآكهآ .. ضربت الشبآك بقوة وهي معصصبة من حركآتهم السخيفة .. لانهآ مآ اعتآدت ع كذآ بفرنسآ .. نآظرت الورقة الي كآن مكتوب فيهآ رقم وتحته ( سآمر ) وع الطرف ( فديت هالعيون ) .. مآ كملت قرآءتهآ الا وايد ذيآب تسحب الورقة من ع الشبآك .. وهو يقرآ محتوآهآ .. تتبعت عيونهآ ملآمح وجهه المعصبة .. عطآهم نظرة خلتهم يركبون السيآرة .. رمى الورقة ع الارض .. وتوجه لمقعده قدآم عيونهآ .. فتح البآب ورمى الأكيآس عليهآ .. وركب .. شغل السيآرة .. ورجع ينآظرهآ بنفس النظرة الي نآظرهم فيهآ قبل شوي .. نزلت رآسهآ وهي متضآيقة من نظرآته وكأنهآ هي السبب .. فحط بالسيآرة بقوة ورجع لورآ بسرعة جنونية .. لدرجة ان قلبهآ صآر يدق مليون دقة فالدقيقة .. رجع تقدم بنفس السرعة ..واعكس اتجآه العجلآت .. ورجع ع السيآرة الهمر وضربهآ ضربة قوية .. صرخت وهي ميتة خوف : انت مجنون .. ايش سويت .. ؟
لف لهآ وهو يمشي بأقصى سرعة طآلع من المحطة وتآرك بعده شتآيم وصرخآت شبآب .. وبصوت عآلي افزعهآ : انتي تنطمين ومآ تسمعيني صوتك ليين نوصل..سآمعة .؟
هزت رآسهآ وهي تشوف عصبيته وسرعته الجنونية .. لدرجة انهآ لبست الحزآم وتشبثت فيه وهي ميته خوف .. بقدر استمتآعهآ الا انهآ كآنت مرعوبة .. صرخت مرة ثآنية وهي تمسك يده الي ع الدركسون : تكفى ذيآب .. خلص انآ خآيفة ..
بعّد يدهآ عنه بقوة .. وهو يبطئ السرعة شوي .. ابتسمت وهي تحط يدهآ ع صدرهآ وتحآول تهدي من روعهآ .. تذكرت امنيتهآ انهآ تركب سيآرة وتمشي فيهآ سريع .. جربتهآ مرة ففرنسآ لكن الحرس مسكوهآ : تدري كآنت امنيتي اسوق سيآرة بالسرعة ذي بس .... ( سكتت وهي تشوف النظرة الي رمقهآ فيهآ ورجع ينآظر قدآم ) سكتت .. وهي تسحب الأكيآس وتآخذ جالكسي وببسي ..: تبي شي .؟
عصبت من تجآهله لسؤآلهآ ..وهو يمد يده يبي قآرورة الموية .. سحبت الكيس بعنآد وخلته من الجهة الثآنية عند حضنهآ .. وسحبت قآرورة مويه وعطتهآ له بابتسآمة.. سحبهآ وهو سآكت وينآظرهآ بحدة ..رجعت تنآظر الطريق الي مآ عآد رملي .. وصآر كله بسآتين : مآ وصلنآ .؟
مآ عبرهآ واستمر بسوآقته .. لكنه انحرف عن الطريق ودخل فشآرع عريض ..ووقف قدآم بآب كبير باللون الاسود الغآمق ..
ابتسمت وهي تنآظر البآب : هذي مزرعتك .؟
نزل من السيآرة وهو يشرب الموية .. نزلت ورآه وشنطتهآ والشوكولاته للحين فايدهآ .. لفت له وهي مبتسمة : ادخل .؟ جدي ينطرني صح ؟
هز رآسه لهآ .. وهي تشوفه يعطي مفتآح السيآرة لأحد الحرس الي تقدموا نآحيته ..توجهت للبآب ودخلت .. كآن ممر طويل بآسوآر حديدية .. ولكن ع يمينهآ وع شمآلهآ خلف السيآج حدآيق كبيرة .. فيهآ كل انوآع الورود والأشجآر .. ابتسمت وهي مذهولة من جمآل المكآن .. حست كأنهآ بفرنسآ .. انتهى الممر بثلآث نآفورآت الاثنين الي ع الطرف كآنوا دلآفين والي فالوسط كآنت على شكل حورية .. وخلفهن فلتين كبآر .. الاولى قدآمهآ والثآنية ع جهتهآ اليسآر .. وبينهم مسآفة اقل مآ يمكن تكون كبيرة .. والي قدآمهآ كآنت اكبر من الثآنية .. سمعت صوته : ادخلي للفلة الي قدآمك .
لفت له وهي فرحآنة : حآسة كأني بفرنسآ ..
ورجعت تكمل طريقهآ لكن استوقفهآ البآب البني للفلة الاولى الي انفتح .. واتضحت منه امرأة يترآوح عمرهآ بنهآية العقد الرآبع .. ببشرة برونزية تدل على انهآ خليجية .. لآبسة حجآبهآ .. اتبعهآ بالظهور رجآل كبير بالسن .. ابتسم بلهفة وفرحة .. رغم التجآعيد الي اغزت وجهه الآ انه كآن يملك جمآل وملآمح ابوهآ : فجر بنيتي .. تعآلي لعند جدك ..
تسمرت فمكآنهآ لمدة ثآنيتين وهي تحآول تستوعب انه يشبه ابوهآ لكنه يحبهآ ومو قآسي مثله .. مآ تدري ايش الي دفعهآ تركض لعنده .. وترتمي بحضنه .. الحضن الي مآ لقته عند احد .. ولآ حست فيه .. كآنت مفتقده الحنآن لدرجة تخليهآ تتمسك بأي مصدر تلقآه قدآمهآ .. ابتسمت اكثر من مرة وهي بحضنه .. نطقت الكلمة بابتسآمة .. وكأنهآ تبي تتعود ع هالشي : جدي ..
بعدهآ عن حضنه وهو يمسك وجههآ فيدينه وهو مبتسم بفرحة : عيون جدك ..
فجر وهي تعني كل كلمة : انآ جيت عشآنك .
الجد وهو يسحبهآ من يدهآ ويأشر فيده الثآنية لذيآب الي كآن مآشي باتجآه الحديقة الخلفية لعند فلته : تعآلي لازم نحكي ونعوض الي رآح..
اشرت لذيآب وهي تضحك : اشوفك بعدين .


ܓܨ•••






يتبـــــــــــع


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 63
قديم(ـة) 02-08-2011, 01:46 AM
صورة × لهفة الشوق × الرمزية
× لهفة الشوق × × لهفة الشوق × غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي




جلس فالمكآن الي اتفق معآهآ عليه .. تحديدا نفس المطعم الي كآنت فيه نآدلة .. لمح طيفهآ وهو يرتشف من قهوته دآخلة جهة الكوفي .. نزل الكوب وهو متفآجأ .. كآنت غييير .. بكل مآ تحمله هذه الكلمة من معنى .. كآنت لآبسة بنطلون جينز اسود .. وقميص طويل على شكل مربعآت حمرآ وسودآ.. وشوز احمر عآلي .. وشآل أسود محيط برآسهآ . وبآينه قذلتهآ منه .. والنظآرآت مغطية عيونهآ بالرغم من ان الدنيآ ليل .. وشنطتهآ الحمرآ فايدهآ .. كآنت اول مرة تكون بمثل هاللبس .. اعتآد يشوفهآ بلبس النآدلة .. واصلا هو مآ شآيفهآ بغير مكآن غير فهالمطعم .. وخصوصآ ان لبسهآ كآن يعتمد ع انهآ لبنآنية .. جلست قدآمه وهي تشيل النظآرآت وتلقي نظرة ع المطعم بضحكة مرسومة ع ثغرها .. قآطعهآ وهو يشوفهآ تتلفت وتشوف اذآ في أحد : ليه خآيفة .؟ ( وابتسم باستهزآء ) تطمني مآ بيعرفوك لان الي يشوفك اللحين مآ يقول انك نآدلة ..
لفت له بعيون حآدة : انآ بنت ملوك .. والنآدلة حرفة اديت فيهآ دور وبس لغآية مآ يعرفهآ احد غيري .. ( وبابتسآمة مآكرة ) والآ انآ رغد بنت أمير بن غيآث السيّد .
كآنت صصدمة كبيرة بالنسبة له .. فتح فمة وهو ينآظرهآ باستغرآب ويحآول يستوعب.. مآ طره على لسآنه غير هالاسم : آصيل . يقربلك .؟
رغد بابتسآمة كبيرة بينت صف اسنآنهآ : عمي .. آصيل عمي ..
نآظرهآ بذهول من كلآمهآ الي مآ قدر يستوعبه .. رمش اكثر من مرة محاولة للاستيعآب .. وبهدوء وهو حآب يعرف كل شي .. وسبب معرفتهآ.. كآن احسآسه يقول انهآ خطة من خطط عمهآ الكلب .. لكنه حآول يكون هآدئ ويستدرجهآ بالكلام .: تشربين شي .؟
ابتسمت باستهزآء وآضح : يعني عشآن آصيل يكون عمي . حبيت تشربني شي وتقوم بالوآجب .. الوآضح عمي مأثر فيكم وآجد ..
نآظرهآ بقوة وهو معصب : يخسي اذل نفسي عشآنه ..هذآ عدو لعآئلتنآ وبيظل متصدر القآئمة السودآ عندنآ ..
رغد بقوة اكبر : وجدك وخآلك وولد خآلك آعدآء عآئلتنآ كمآن يآ وليد ..
وليد بهدوء : رغد انآ اللحين جآي ابي اعرف كيف كنتي عآرفة بقصة جمآنة واحمد اخو مآجد .. ابي تشرحيلي كل شي ..عندك علآقة فيهآ .؟
رغد وهي تضحك باستهزآء وتنآظر الدآخلين للكوفي من عند البآب : انآ صديقة جمآنة المقربة .. اقرب للاخوآت .. لكن ( وهي تنزل رآسهآ ) علآقتنآ انتهت .. لسبب شخصي .. وانقطع كل الود الي بيننآ .. وافترقنآ وصرت اشوفهآ من بعيد لبعيد .. لان اهلهآ مرسلينآ مع بعض لهنآ .. ومن فرآقنآ ابتدت علآقتهآ بمآجد .. وتعلقه فيهآ .. ( وهي تبتسم بألم والدموع تجمعت بعيونهآ ) ومرت سنة ع كذآ اشوفهآ من بعيد لبعيد ومآ بيننآ غير السلآم ..وبعدهآ جآت لعندي واعتذرت ع الالم الي سببته لي .. وع كل شي بدر منهآ ( وملآمح التعصيب بدت تكتسح وجههآ ) وكل شي سببته لي .. وكل الحقد الي سيّرهآ سنة كآملة .. تأكدت ان الي بيننآ صآر مآ كآن لي اي علآقة فيه واني بريئة .. بس ( بضحكة مخنوقة ) مآ قدرت اسآمحهآ .. وبعد هاللقآء مآ عدت اشوفهآ .. اتصلت بأهلي وسألت عنهآ قآلوا لي انهم سآفروا بعد مآ نآسبوا ولد ( وهي تنآظرة بقوة ) عآئلة العآصم ..تدري وليد .. اتمنى التقي بجدك .. يعجبني تفكيره وانه مآ يعطي بنآته الآ لولد عآئلة العآصم .. علشآن احفآده كلهم يكونون من نفس العآئلة ..تصدق ( وهي تبتسم ) انآ للحين مآ فآهمة اي علآقة كآنت تربطنآ فيكم قبل ؟ كل الي اعرفه ان العلآقة الي تربط عآئلآتنآ اللحين هي الحقد والكره وبس ..
وليد بهدوء وهو يهز رآسه تأكيد لكلآمهآ : وانآ كمآن مو فآهم ايش كآن بيننآ من قبل .. وايش الي ولّد الحقد الي يربطنآ اللحين .. ( وبحدة ) وكيف عرفتي انهآ هنآ .؟ وكيف عرفتي ان زوجهآ هو اخو مآجد .؟ واذا كنتي عآرفة من البدآية ليه خبيتي ع مآجد نوآيآهآ ..؟
رغد وهي ترجع توجه عيونهآ للبآب : عرفت انهآ هنآ لانهآ اتصلت فيني تحآول ترآضيني للمرة الثآنية .. وهي تحآول تبين لي انهآ تركت السآحة لي .. كتصحيح لخطأهآ .. وقالت لي انهآ تزوجت .. وزآل مع زوآجهآ الخصآم الي بيننآ ..
نآظرهآ باستغرآب .. وهي رجعت تكمل كلآمهآ بسرعة وكأنهآ مآ تبي يسألهآ ع هالنقطة .. : امآ كيف عرفت ان احمد اخو مآجد .. فاولا كآن تشآبه بالاسمآء .. وكمآن عآئلتي يوم سألت عنهآ قآلوا لي انهم عطوهآ لولد اخت عمر العآصم .. وبمآ انك ولد الثآنية الوحيد .. فاكيد بيكونون مآجد واحمد ولد الاولى . . وبخصوص ليه خبيت عن مآجد .. فهالشي ( وهي تنزل عيونهآ للكوب الي قدآمه ) تقدر تقول لغآية فدآخلي .. او رغبة مني لشوفة مآجد وهو يتعذب ويتألم. الالم الي عآنيته انآ ..
وقف بعصبية وهو يرمي الفلوس ع الطآولة : مآ فهمتك ليه حآبة تشوفين مآجد متعذب .. وهو اصلا مآله علاقة فيك ومآيطيقك ..
ضحكت بملآمح غريبة : انت سألت السؤآل والجوآب موجود بسؤآلك .
تجآهلهآ لانه مآ فهم لايش تلمّح : بس ابسألك سؤال اخير .. ايش الي بينك وبين جمآنة صآر وتخآصمتوا .؟
وقفت هي كمآن وصآرت قدآمه بالضبط تفصل بينهم الطآولة المستديرة : سبب شخصي مآ يفيدك بشي .
هز رآسه ومشى وهي تتبعه بخطوآته .. لحين وصولهم لبآب المطعم .. لف لهآ بسرعة وكأنه تذكر : ليه جمآنة اعترضت طريق مآجد وخلته يحبهآ .. وهي مآ تحبه وبنيتهآ تتزوج اخوه .؟
ابتسمت وهي تعطيه ظهرهآ وتمشي قدآمه : جوآب هالسؤآل انآ بنفسي بقوله لمآجد ..


ܓܨ•••
✖ •



دخل المكتب وسكر البآب بعده بكل عصبية وغضب ..وهو يرمي الجوآل الي حمل بأوتآره الخبر المزعج له .. سحب الجوآل الثآني ودق ارقآمه وهو حده معصب .. سمع رده وتكلم بكل عنفوآن : ذيآآب .. دريت باللي صآر .؟
رد بصوته البآرد : ايش صآر .؟
رجع مرة ثآنية بنفس نبرآت الغضب : الكلب الخسيس ... ربح المنآقصة مع شركة العلآم ..
عقد حآجبه وهو مستغرب .. كيف وآفقوا .. مع العلم انه حسبهآ معهم صح .. ومآ ترك اي مجآل لربحه : كييف .؟ مروآن انت دققت الاورآق والآ لآ .؟ ( وببرود ) كيف يعني ربحهآ .؟
مروآن وهو معصب : مآ ادري .. انآ دققت كل شي . وكل شي كآن مضبوط ومثل مآ نبي .. بس هالحقير لآزم عنده جآسوس .
ذيآب ببرود : طيب . اذآ عآجبه يلعب معنآ .. عآدي نلعب معه مو مشكلة .. تعآل المزرعة اللحين .. وبكرآ بنعقد مع العآدل صفقة جديدة بمزآيآ اكبر .. وبيشوف .. ايش ربه كآتب له ..
مروآن وهو يجلس ع كرسي مكتبه : تدري انه رجآله الكلآب . هم الي طعنوا عآدل ( ابو خآلد ) زوج عمتك ..
ذيآب بدهآء وهو يمشط شعر حصآنه : انآ عآرف بكل خطوة يخطيهآ هالتآفه .. ومفكرني جآهل عن الي يسويه .. يالله استعجل .. وتعآل للمزرعة ..
مروآن باحرآج : ذيآب بس اختي بتيجي معي .. عشآن بنت عمتك ..
ذيآب : حيآهآ الله . المزرعة مزرعتكم .. والكل بيكون هنآ بعد شوي ..
مروآن وهو يجمع الاورآق الي قدآمه : تسلم ..اخبآر جدك .؟
ذيآب : طآير من الفرح فيهآ .. حتى حسيت في شي غير انهآ حفيدته ..
ابتسم مروآن وهو عآرف ان ذيآب بيعصب : حآسس في شي .. والآ انت خآيف لانه بيحبهآ اكثر منك .. والورث بيعطيه لهآ وبسس ..
مشى بخطوآت بطيئة طآلع من الاسطبل وهو يأشر للشبآب ينظفوه : حلآل عليهآ .. انآ اصلآ حآير بثروتي و ورثي بيكونون لمن .؟
مروآن وهو يضحك : افآ عليك .. تحير وانا رآسي يشم الهوآ .. انآ اولى بثروتك من الكل .. ( ابتسم وهو يسمع ضحكته النآدرة ) يالله سلآم احنآ جآيين اللحين ..
ذيآب : سلآم .
سكر الجوآل وقآم طلع من المكتب .. انتبه ع صوت الاغنية الي ترن فالصآلة .. توجه للصآلة وهو يدور بعيونه من وين جآي الصوت .. وقف الصوت وانتبه ع جوآل عبير الي كآن ورآ الخدآدية .. سحبه وهو يشوف .. مكآلمة لم يرد عليهآ × توأم روحي × وصورة mms .. فتحهآ وانصصصصصدم ..
كآنت صدمة عمره بالصورة .. وملآمحهآ الي اشغلت بآله .. كآنت بصورة حقيقة .. معقولة .؟ .. انرسمت ابتسآمة صغيرة ع شفآيفه بشكل جذآب .. وهو يمشي ويصعد الدرج متوجه لعند اخته ..


ܓܨ•••
✖ •



الشرقية / كورنيش

وقف عند البحر.. عند نفس النقطة الي وقف فيهآ الصبح .. رفع يده ونآظر السآعة الي كآنت تشير للـ11:15 am .. لآزم يستعجل .. ويكون فالمزرعة قبل الـ 1:00 am ..لكنه اكيد بيتأخر وهو يتأمل هالمكآن .. ابتسم للصوت الجآي من خلفه : حي الله ولد عمتي الغآلية..
لف لنآحيته وصآروآ قدآم بعض .. آخر موآجهة مثل كذآ جمعتهم قبل سنتين .. توآجهوا وهم بنفس الطول تقريبا وبنفس ضخآمة الجسم .. توسعت ابتسآمته وهو يشوف شعره الطويل .. والي معطيه شكل جذآب اكثر عن قبل .. وتغيير جذري فشكله .. لكنه كآن منزعج لاشتيآقه لهيئته القديمة : يآ هلآ بولد اللبنآنية ..وحفيد التركية ( وبعقدة حآجب ) آصيل ايش هالشعر .؟
اصيل بهدوء معتآد وهو يمد يده لمصآفحته : شكلي وانآ حر فتغييره .. ( وهو يسحب يده ) اشوف الكل صآير فضولي هاليومين ..
ابتسم وهو ملآحظ جدية كلآمه : مين مكلمك عن هالقصة قبلي .؟
تقدم خطوتين ووقف بجنبه قدآم البحر .. وبهدوء تآم : اخبآرك فيصل .؟
فيصل وع نفس وتيرة هدوء اصيل : تمآم .. اخبآرك انت .؟ طمنني عنك .؟
دخّل يده اليمنى فجيب بنطلون بدلته السودآ .. وترك يده الثآنيه حرة بحركتهآ بربطة العنق المحآوطة رقبته..و المرمية على قميصه الابيض بأهمآل : عآل العآل .. اخبآر الجمآعة .؟ ( لف له بشبه ابتسآمة ) اكيد فرحآنين .
رد وهو يمشي بخطوآت هآدئة ويتقدم للبحر .. ولآ زآلت ملآمحه هآدية : للحين مآ شفتهم .. تدري ( وهو يآخذ حجرة صغيرة من بين الرمل الي تحته ) من زمآن عنك ( وهو يرميهآ فالبحر بكل قوة )..
هز رآسه تأكيد لكلآمه : انآ من زمآن عن نفسي ..لكني .. مآ اكتفيت للحين .. ولآ بكتفي فيهم .. في شي هنآ ( وهو يمسك مكآن قلبه ) يحثني اسوي كل الي اسويه .. فيصل ( وبحدة ) مآ ابيك تجيني فيوم وتقول لي ترآجع .. وان قلبك لآن لهم .. لان قلبي مآ بيلين ..
رجع تآرك البحر بعده ووقف قدآمه : تطمن .. اللحين انآ رآيح . ( وبحركة سريعة تقدم وحضنه ..وهو يآمآ شآف فيه اخ وصديق )
اصيل بابتسآمة بينت غميزته ع خده اليمين : مكتبك ينطرك .. من يوم رحت والموظفين بحيآتهم مآ شآفوا البسمة مني .. او شفتهآ على وجيههم .. يعني لو عملنا انتخآبآت بينتخبوك الرئيس بمكآني ..
ابتسم ابتسآمة هآدئة لكنهآ بينت وجه التشآبة الي بينهم بالغميزة الي ع خده اليسآر : يعني المفروض تجهز حآلك .. لاني لو رجعت بكون الرئيس فآهم ..؟
أومأ برآسه تأكيد لكلآمه .. : اللحين استعجل .. وشوف اوضآع الشبآب ..يالله الله معك .. اشوفك بخير ( وهو يمد يده ويصآفحه ) استعجل وانهي كل شي وارجع لنآ ..وخلينآ نحآربهم بطرق ثآنية ..
فيصل : ان شآء الله .. ولا اوصيك على امي ..
غمض عيونه بقوة بمعنى انهآ فعيونه ..مشى بخطوآت تآركه خلفه لكنه لف له بابتسآمة : لآ تنسى تقص شعرك ياللبنآني ويآ الحفيد التركي ..
ابتسم وهو معطيه ظهره وينآظر البحر : وانت يعني مو حفيد التركية كمآن ..؟
فيصل بضحكة : بس الي يشوفنآ يقول انت اللبنآني وانت التركي .. امآ انآ فسعودي وبس ..
كمل طريقه بعد جملته الاخيرة والابتسآمة لآ زآلت على وجهه وهو يسمع صوت ضحكته .. ركب السيآرة ومشى متوجه للريآض وتحديدا لمزرعة ذيآب ..


ܓܨ•••
✖ •


نزل من السيآرة بخطوآت بطيئة يغلفهآ الشوق لكل ركن من اركآن المكآن .. نظرته كآنت متوجهه للشبآك الي فوق .. والي كآن هو الشبآك الوحيد الي يطل ع الحديقة الامآمية عآمة .. وع ممر الدخول خآصة .. تتبعته بنظرآتهآ وهي تشوفه شآرد .. ووآضح بعيونه الضيق رغم اللهفة والشوق الي مآ قدر يخفيهم : حبيبي .. مو نآوي تدخل .؟ عبود وعسول وآقفين بالشمس .
صحى من سرحآنه والتفت لهآ .. واعطآهآ نظرة مآ فهمتهآ الآ بعد كلآمه الي افصح عن الي بدآخله ولو بشي بسيط : بدآخلي شي يرفض ادخل هالمكآن.. وفي شي ثآني يدفعني ادخل ..
تقدمت خطوة وصآرت بجنبه وهي تحط يدهآ على يده الممدودة باحكآم ع طوله : حبيبي مهمآ كآن هالمكآن مكآن ابوك .. ومصير الحي يتلآقى .. مصيرك تتوآجه معه هنآ او هنآك .. وبعدين انت قلت اننآ مآ بنطول وبنرجع لفرنسآ .. صح .؟
أكد كلآمهآ بحركة عيونه .. لانه مستحيل يتحمل يكون هنآ .. بعد كل الي صآر .. كل شي شآيفه اللحين يعيد له مآضي مآ يبي يذكره .. وبرأيه مآ يستحق الذكر ..
ترددت اكثر من مرة من السؤآل .. لكن النظرة الي سكنت عيونه للمرة الالف دفعتهآ تسأل وتستفسر : عمر .. (وهي تنآظر المكآن الي عيونه تنآظره ) ليه متضآيق من هالمكآن .؟ انآ الي فآهمته انك مو مستعد تقآبل ابوك او تتوآجه معه .. لكن الي فهمته اللحين انك رآفض موآجهة ابوك وهالمكآن ..
ابعد نظرآته الي كآنت متوجهه لفوق .. ووجههآ للجهة المعآكسة لجهته وكأنه مآ يبي يفصح عن اي شي ممكن يعكر مزآجه ..
رجعت تسأله وهي مصرة تعرف سآلفة غموضه بهالموضوع : انآ اعرف ان البيت الي انطردت منه كآن بيت ثآني .. واصلا احترق .. من زمان .
احترق ..
احترق ..
ترددت الكلمة اكثر من مرة .. غمض عيونه بقوة وهو يحآول يتنآسى كل ذكرى كآنت متعلقة بهالمكآن ..وبحدة وآضحة : سلوى .. نآدي العيآل ..
سلوى وهي متضآيقة من جفآف المعلومآت عن هالموضوع : عمر .. هالمزرعة مو نفس ذاك البيت صح .؟
تجآهلهآ وهو يمشي بالاتجآه المعآكس للممر .. وقف عند مكآن معين ونآظر جهة الخيمة الصغيرة من خلف السيآج .. الي كآنوا جآلسين تحتهآ ع الارض : عبد الله .. هآت اختك وتعآل ..
تسآرعوا بخطواتهم لحتى وقوفهم عنده ..
عسل وهي تحآول تثبت الوردة بشعرهآ : بابا يالله ابي ادخل عند فجوره ..
تقدم عبدالله وثبت لهآ الوردة وسحب منهآ الثآنية : الوردة هذي لفجر ..
عسل بضحكة : اكيد .. بنعلقهآ فشعرها ..
عطآهم ظهره ومشى .. ووقف بجنبهآ وهو يشوف طرحتهآ الي مغطية نص شعرهآ .. والنص الثآني بمآ فيه قذلتهآ مكشوف .. بالاضآفة لوجهها المكشوف .. لانهآ بالاصل مآ تتغطى .. وبصوت حآد : غطي شعرك زين..اخوآني دآخل ..

ܓܨ•••
✖ •


بلعت غصتهآ وهي تسمع كلآمه .. دقآت قلبهآ تسآرعت .. ودموعهآ كآنت على وشك الانهمآر .. ( يخآف عليها يعني من اخوآنه .. هي زوجته ومعآه حق .. بس آنآ كمآن بنته .. ليه مآيخآف عليّ من اولآد اخوآنه واخوآته .. انآ مو بنت واستحق ان ابوي يخآف عليّ .. واذآعآرف ان اولآد اخوآنه مآيسوون شي ..ليه يوم نطلع خآرج القصر لاحدى حفلآت عمله او الزيآرآت .. يسمح لي البس اي شي .. وليه انآ اتقصد البس قصير وانطره يعترض .. لكنة مآ يعترض .. نهآئيآ .. ) صحت من تفكيرهآ وهي تبلع ريقهآ .. كأنهآ تبي تبتلع دموعهآ الي لآ زآلوا متعلقين بحوآجز عيونهآ .. انتبهت لليد الي تحآوط كتفهآ .. وتفتح البآب الرئيسي كله بعد مآ كآن مفتوح بفتحة بسيطة .. ابتسمت رغم الدموع والي دآخلهآ وهي تشوفه يبتسم وينآظرهآ بنظرة كآنه فآهم الي فيهآ : حبيبة جدهآ متضآيقة .؟
هزت رآسهآ بنفي : لآ .. ابد ..
توجهت عيونهآ محل مآ ينآظر جدهآ . وهي تشوف ابوهآ يتقدم نآحيتهم ..حآولت تتبآعد من بين يديه حتى تسمح له يسلم عليه .. لكنه طوقهآ باحكآم .. ومد يده لابنه الي غآب عنه 18 سنه ببرود رغم كل الشوق الي بدآخله .. اخذ ابوهآ يده وتقدم وبآس رآسه .. وبحركة سريعة منه حضنه بقوة .. رجعت تحآول تتبآعد .. لكنهآ مآ قدرت وكأن جدهآ يحآول يجمع الاثنين .. ورغم كل شي كآنت فرحآنة انهآ بمكآن تلقى فيه من يهتم لأمرهآ ويحبهآ ..
تبآعد ابوهآ وهو ينزل عيونه : يبة ... انآ آسف .. آسف .. ع كل الي صآر ..
رد بابتسآمة وهو يقربهآ لحضنه : اترك الي صآر اللحين .. و بعدين لنآ كلآم بهالموضوع ..
نآظره وهو يحآول يفهم بأيش يفكر ابوه .. رجع الجد يكمل : يالله خلينآ ندخل ..
نطقت وهي تتحرر من قبضة يده : عسول تعآلي حبيبتي .. وانت عبود تعآل بنروح عند زيآد اكيد بتستآنس معه ..
سحبتهم وهي تحرك حآجبهآ بغيض لسلوى .. الي كآنت وآقفة بعصبية وتتحلطم وهي نآطرة احد يسلم عليهآ : جدي هذآ عبود وهذي عسولة .
الجد وهو يآخذ ايد عبد الله : كيفك جدي .؟
رد وهو مبتسم ع هدوئه : بخير يآ وليدي انت اخبآرك .؟
رد باحترآم ومشى ووقف جنب ابوه .. تبعته بالسلآم عسل الي بآست يده وهي تضحك بحيآء .. نزل لمستوآهآ : اخبآر الحلوة .؟
ضحكت وهي تلحق عبد الله وهي مستحية .
ابتسم عمر والجد معه : الله يخليهم لك .. وخصوصآ فجر ( ابتسمت بدون مآ ترفع نظرهآ وتشوف ملآمحه بعد كلآم جدهآ )
تقدمت سلوى وهي معصبة وبصوت حآد : انآ سلوى يآ ابو عمر .. مو نآويين تتعرفون عليّ يعني ..
عمر بنظرة افزعتهآ : يبه هذي زوجتي ..
الجد بصوت حآد : انت عآرف يآ عمر اني قآيل من زمآن مآ تدخل لبيتي مرة مآ ابيهآ زوجة لأحد من عيآلي او احفآدي .. وانآ للحين عند كلمتي .. لكن بسمح لهآ تفوت علشآن خآطر عيآلهآ الي يعتبرون احفآدي .. والآ وحدة مثلهآ تحلم تطأطأ قدمهآ بيتي ..
فتحت عيونهآ بصدمة من الاهآنة وهي تتحلطم بصوت وآطي : ايش فيه هالمخرف .. انآ مو حآبة ادخل بيته من الاصل ..
عطت نظرة لعمر الي نآظرهآ وهو يهز كتفه بعدم اهتمآم.. ويلحق ابوه بالدخول : يالله ادخلي ..
دخلوا للفلة وتوجهوا الرجآل لعند المجلس .. امآ سلوى وفجر توجهوا للصآلة لعند البآقيين .. بالرغم من كرههآ لهالانسآنة الآ انهآ مشت بجنبهآ لانهآ عآرفة انهآ مآ تعرف احد فيهم غير ام ذيآب .. : تعآلي بندخل وسلمي عليهم كلهم ..
سلوى وهي تتحلطم : ابي ارجع للقصر ..
سحبتهآ من يدهآ وهي تفتح البآب وتدخل قبلهآ .. طآحت عيونهآ على عمتهآ سمر .. الي لآ زآلت نظرآتهآ نفس النظرآت الشريرة .. ردتهآ بنظرآت شرآنية اكثر .. وهي تهمس بأذن سلوى الي كآنت وآقفة ورآهآ : بعد مآ تسلمين عليهم .. روحي هنآك عند عمتي سمر(ام وليد ) ام الجلآبية الخضرآ .. طيبة كثييير وبتعجبك .. ( ابتسمت باستهزآء وهي تشوف سلوى تسلم عليهم كلهم لحتى وصولهآ لمحطتهآ الاخيرة جنب سمر ) ..
توجهت لزآوية الصآلة عند ام ذيآب الي كآنت تتكلم مع عمتهآ سعآد ( ام خآلد ) باندمآج وآضح .. قآطعتهم بابتسآمة :خآلتي وين البنآت .؟
ام ذيآب : حبيبتي كلهم فوق .. نآديهم بطريقك ..
طلعت من الصآلة وهي تسكر البآب بعدهآ .. ومشت بالممر الي يأدي للدرج بخطوآت سريعة اقرب للركض .. وصلت للغرفة الي بتكون غرفتهآ على أمر جدهآ .. فتحت البآب بقوة وهي متأكدة انهم بيكونون هنآ : مرحبآآآآآآآآآآآآآآآ ..
صرخ الكل بصوت عآلي : هلآآآآآآ..
ضحكت وهي تنط وتجلس بجنب ريمة وسآلي : مين سمح لكم تجلسون بغرفتي .؟
ريمة وهي تكفخهآ ع رآسهآ : انآآآ .. فجوره انآ جيعآنة ..
سآرة وهي تنط عندهم : ايوآآ بجد وانآ كمآن ..
فجر وهي تدورهآ بعيونهآ : وين ريمآس .؟
ريمة بضحكة : تعرفين انهآ الوحيدة المقبلة على زوآج فلآزم تكون فالمطبخ تستعرض قوآهآ الخآرقة علشآن مآ تندم خآلتي ام تركي لانهآ اخذتهآ لولدهآ ..
فجر بضحكة وهي توهآ تتذكر : صحيح سآرونة وسآليوه الحمد لله على سلآمة ابوكم .. سمعت جدي يقول انه صآير حآدث له .. مآ شفته للحين .. انآ استحي منه .. تحمدوا له عني ..
سآلي وهي تسوي حآلهآ مغمي عليهآ : بموووت انآ من الخجل الي مقطعك ..
سآرة وهي تضحك على فجر الي هجمت على سآلي : الله يسلمك حبيبتي .. كنت بموت لو مآ شفته بعيني وانه بخير ..
فجر وهي ترتب شعرهآ الي تخرب : الحمد لله .. يالله قوموا اكلوا .. الاكل جآهز ...
ندى وعبير وملآك وهم يقومون بسرعة : احنآ ميتين من الجوع .. بننزل قبلكم .
ركضوا ريمة وسآلي وسآرة ورآهم وهم يحآولون يسبقوهم : استنونآ ..
الكل نزل .. مآ عدآ البنت الي مآ شآفتهآ من قبل .. والي كآنت للحين جآلسة وتنآظر الشبآك الكبير الي فالغرفة .. ويبدو انهآ سرحآنة لاقصى حد .. لفت وهي تشوفهم يسكرون البآب .. والغرفة مآلت للهدوء .. تقدمت لعندهآ وهي تجلس بجنبهآ ع السرير : انآ فجر ..
لفت لهآ وكأنهآ توهآ صحت من سرحآنهآ واستمرت تطآلعهآ بنظرآت تآيهة .. استغربت فجر من عدم ردهآ : انآ فجر .. بنت عمر .. انتي ( وهي تحآول تتذكر الاسم ) انتي رنآآ ..؟
ردت بنفي : رينآد ..
ابتسمت بفشلة : اووه آسفة فكرتك رنآ .. اسمك حلو كثيير .. انتي اخت من فالبنآت .. وبنت منو ؟
رينآد بهدوء : انآ مآ عندي اخوآت .. انآ بنت عمك سطآم.. اخت تركي وامجد وفهد ..
ابتسمت باستمتآع : امجد شفته بالمستشفى كآن طيب كثير .. بس فهد مو شآيفته .. وتركي كمآن .. بس سآمعة عنه كثييير من ريمآس الي تعشقه بجنون ..
ابتسمت لهآ ابتسآمة كآنت بدآية خير بالنسبة لفجر .. الي توقعت انهآ مجنونة او شي زي كذآ .. وقفت وهي تمد يدهآ لهآ : يالله رنوده خلينآ ننزل ..
لمست يدهآ بهدوء .. ووقفت معهآ والابتسآمة لآ زآلت على ثغرهآ وهم نآزلين ..


ܓܨ•••
✖ •



المكـآن : مزرعة ذيآب .
السآعة : 4:00 pm . [ عصرآ ]

صحى من سرحآنه على صوت جده : ذيآب .. وين عمر .؟
ذيآب باستغرآب : عمي عمر .؟ هذآ هو جنبك ..
الجد بابتسآمة سآخره : جد ؟ مو شآيفه انآ .. انآ قصدي عمر الحآرس ..
سحب جوآله متجآهل سخرية جده وهو يتصل عليه :روحآته للشرقية كثرت ..
الجد بحدة : طبيعي .. ابوك قآل لي ان اهله هنآك .
ذيآب بتأكيد : ايوآآ .. ( وهو يكلم عمر ) وينك .؟ طيب .. جدي يبيك ..
سكر الجوآل وهو يخليه بجيب بنطلونه : دقآيق ويوصل .
الجد عبد العزيز : ذيآب .. قول لامك خلهم يتغطون .. بندخل عندهم كلنآ .. عندي كلآم معهم ..
ذيآب بعقدة حآجب ..وهو يوقف ويطلع مآشي فالممر .. مشى خطوتين ولمح ريمة معطته ظهرهآ وطآلعة للحديقة .. وبصوت عآلي : ريمة ..
لفت له وهي تمشي جآية نآحيته : نعم .
ذيآب وهو يشوف جوآله يرن : قوليلهم يتغطون .. بيدخلون جدي وعمآمي وعيآلهم عندكم .
ريمة باستغرآب : خير .؟
ذيآب بعصبية : بلآ فضول زآيد .. لآ يجيك كف ينّسيك الخير كله ..
تبآعدت بسرعة وهي تتحلطم على عصبيته ..دآخلة للصآلة .. وانظآره تشيعهآ ..
توجه للبآب ووقف عند الحديقة الامآمية .. لمح عمر يدخل وجآي لعنده .. تكلم وهو ينهي كل حوآر كآن ممكن يصير بينهم .. : ادخل المجلس .
تجآهله عمر بدون مآ ينآظره اصلا .. ومشى للمجلس .. سكر جوآله يعد مآ ارسل رسآلة مهمة .. وتبع عمر بخطوآته .. فتح البآب وشآف بس مروآن وسيف وعمر ..: وين الجمآعة .؟
سيف بضحكة : دخلوا دآخل وتركونآ .. حسسونآ اننآ غرب عنكم بجد .. لآزم تزوجونآ بنآتكم عشآن ندخل معكم ..
ابتسم بهدوء .. وهو يجلس بجنبهم ..
مروآن : ذيآب ايش بنسوي مع الي مآ يتسمى .؟
ذيآب بهدوء غريب : خليك منه .. ( وهو يلف لعمر الي كآن سآكت ) اخبآر اهلك عمر ؟
عمر وهو يهز رآسه : بخير .
وقف ذيآب وهو يستأذن : عن اذنكم ..
ومشى لعند البآب الي يطل ع الصآلة مبآشرة .. دخل وهو يسكر البآب بيده .. وعيونه تنآظر الجآلسين .. لمحهآ من دون الكل .. جآلسة بدون الحجآب الي يميزهآ عن البآقيين .. وشعرهآ البني مرفوع عآلي .. تقدم ووقف خلف الشبآب الي كآنوا وآقفين .. انتبه على عيون فهد الي كآنت متعلقة فوجههآ .. وهو ينآظرهآ باعجآب وآضح .. تقدم اكثر وهو يوقّف بجنبه وبهدوء : نزّل عيونك عنهآ لآ اعميهآ لك ..
فهد وهو يضحك بدون احرآج .. لان الكل عآرف حركآته وصديقآته الي مآ لهم عدد محدد : شآيف الي اشوفه انآ .؟ ( وبصوت ذآيب وهو يتنهد) تجنن وربي ..
ذيآب بعصبية وبصوت حآد : فهد ..
فهد وهو ينآظر جده الي يتكلم ..وبابتسآمة : خلآص لآ تعصب .. انت عآرف اني مآ اتعدى حدودي مع بنآت العيلة .. بس مع هذي ( وهو يرجع ينآظرهآ ) باتعدى الحدود كلهآ ..
ذيآب وهو يغزره بنظرآته : شيل عينك لآ يجيك كف يحّرم عليك تشوف جهة اليمين مرة ثآنية ..
ضحك وهو يحترم حآله ويسكت ويسمع لجده الي كآن يتكلم: وانآ الي رآح من عمري مو قد الي بقى لي .. وانآ حآبب اشوف الكل منجمع حولي .. فرحت بشوفة عمر وحفيدتي فجر .. واللحين ابي افرح اكثر بشوفة حفيدي احمد ..
احمد ..
احمد ..
ص
د
م
ة
صصصصدمة للجميع .. نآظر جده وهو يحآول يستوعب ايش قآل : جدي .
الجد عبد العزيز وهو عآرف بالصدمة الي هم فيهآ : وانت يآ ذيآب بتجيبه لي ..
عآدل ( ابو خآلد ) بعصبية : عمي هذا مآ هو بولدي .. ولآ هو حفيدك .. خآننآ كلنآ ..
الجد بعصبية اكبر : واذا كسرت كلآمي يآ عآدل بتخونني انت كمآن ..
بعد آخر جملة كآن الكل فـ صمت وآضح .. لكن .. انكسرت حوآجز الصمت بحركة وقوفهآ الي جذبت الانتبآه .. نآظروهآ بصدمة اكبر .. وكأنهم كآنوا متنآسين قلبهآ المحطم ..
سآرة وهو توقف وتمسكهآ : رينآد .
بعدت يدهآ عنهآ بكل هدوء ومشت متوجهه للبآب ..
امجد وهو معصب .. مشى بيروح لهآ لكن يد ذيآب كآنت اسرع : خليهآ لحآلهآ ..
امجد وهو معصب ويبعد يد ذيآب بقوة ويوجه كلآمه بقوة اكبر وبدون اي احترآم للكل : ذيآب .. اوعدني مآ تجيب احمد لهنآ .. لانه لو جآ .. مآ عآد تشوفون رقعة وجهي مرة ثآنية ..
ذيآب بحدة وهو ملزم بتنفيذ اوآمر جده : خلآص .. احمد بيرجع .. ورينآد بتتحمل .. وانتهينآ من هالموضوع ..
قطع ذيآب كلآمه وهو يركض بسرعة لعند البآب بعد مآ سمع صوت صرخة فجر الي رنت بكل ارجآء المزرعة : رينآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآد


ܓܨ•••
✖ •



مخرج •••
[ ~ شـد حيلك في جروحي .. خل هـذآ الجرح يكبر ..
اجتهد عذَب لي روحي .. طيح من هالعين آكثر .. ~ ]




~ لــــحظة لقــآئك كأنهـــآ سكـــرة المــــــــــــــــــ ََََ ـــــوت ~



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 64
قديم(ـة) 02-08-2011, 05:59 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي


رررروعه وربي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 65
قديم(ـة) 02-08-2011, 06:42 AM
صورة سمو ذاتي الرمزية
سمو ذاتي سمو ذاتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي


تجننننن وربي دماااااااااااار


نتضرك على احر من الجمر


واتوقع انو ذياب يحب فجر من زمااان بس ماراح يبينلهااا

وننظرك قلبو


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 66
قديم(ـة) 02-08-2011, 09:33 PM
صورة دلع قلبوو الرمزية
دلع قلبوو دلع قلبوو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي


روااايه جوناااااااااااااااان يعطيك العافيه


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 67
قديم(ـة) 03-08-2011, 12:33 AM
صورة nouf00 الرمزية
nouf00 nouf00 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي



تسلمين حبيبتي على البارات الحلو
وبنتظارك بس متى تنزلي البارات حياتووو


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 68
قديم(ـة) 03-08-2011, 01:56 AM
صورة × لهفة الشوق × الرمزية
× لهفة الشوق × × لهفة الشوق × غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها رهوووفا مشاهدة المشاركة
رررروعه وربي
مرورك الاروع يالغلآ

نورتي :)


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 69
قديم(ـة) 03-08-2011, 01:57 AM
صورة × لهفة الشوق × الرمزية
× لهفة الشوق × × لهفة الشوق × غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سمو ذاتي مشاهدة المشاركة
تجننننن وربي دماااااااااااار


نتضرك على احر من الجمر


واتوقع انو ذياب يحب فجر من زمااان بس ماراح يبينلهااا

وننظرك قلبو
حبيتي .. اسعدني وجودك وتشجيعك لي ..

واتمنى تتوقعين اكثر عن البآرتآت ..

ودي :)


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 70
قديم(ـة) 03-08-2011, 01:58 AM
صورة × لهفة الشوق × الرمزية
× لهفة الشوق × × لهفة الشوق × غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ليه أعور راسي و إحساسك جماد / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دلع قلبوو مشاهدة المشاركة
روااايه جوناااااااااااااااان يعطيك العافيه
مرورك الجونآن يآ قلبي

نورتي :)


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم