اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 101
قديم(ـة) 03-07-2011, 02:20 AM
الدلوعه دانه الدلوعه دانه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنوثة خياليه بالرغم من الملابس الرجالية / بقلمي


بصراحه اسلوبك بالكتابه يجذب وحلو فغصب الواحد يستمتع وينجذب يقراها؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 102
قديم(ـة) 03-07-2011, 03:00 AM
صورة ياسمين الورد الرمزية
ياسمين الورد ياسمين الورد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنوثة خياليه بالرغم من الملابس الرجالية / بقلمي


اعجبتنيـــــــ الروايــــــــــة ..!

متابعه لك بس عــذرا متى موعــــــــد التنزيل..!!

:(



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 103
قديم(ـة) 03-07-2011, 12:34 PM
صورة عقد اللؤلؤ المكنون 1 الرمزية
عقد اللؤلؤ المكنون 1 عقد اللؤلؤ المكنون 1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنوثة خياليه بالرغم من الملابس الرجالية / بقلمي


غلا وكلي حلى..


الدلوعه دانه


ياسمين الورد


يا هلا والله فيكم ... منورين يالغلا .... ومثل ما قلت راح يكون يوم ايه ويوم لا ....

يالله اليوم جزئين واستمتعوا فيها .... قراءة ممتعه مقدما ...



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 104
قديم(ـة) 03-07-2011, 12:35 PM
صورة عقد اللؤلؤ المكنون 1 الرمزية
عقد اللؤلؤ المكنون 1 عقد اللؤلؤ المكنون 1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنوثة خياليه بالرغم من الملابس الرجالية / بقلمي


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

الجزء الرابع عشر

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


بعد ما اكتشف وائل شيماء مع كمال ... التزم الصمت بانتظار مرور الأربع أيام المهلة لشيماء بان تقنع أهلها بفسخ الخطوبة ....

من ناحية عبير كانت تخطط هي وعمر ..لشي لا احد يعلمه ... وهي هديه نجاحها من عمر ...

فلة ابو سعود ..................

ابو سعود ..ام سعود .. سعود ..عبير ...عمر ....في الصاله ...
سعود : يبه رحت الشركة اليوم ؟!
ابو سعود : ايه رحت .. خلصت الملفات اللي باخذها معاي للشرقية ..
عبير : انت مسافر يا بابا ..؟!.
ابو سعود : ايه مسافر بكره ..انا وسعود...
عبير "طالعت في عمر وابتسموا"....
ام سعود : مو تعب عليك يا صالح كل أسبوع وانت مسافر للشرقية ...اذا ضروري تكون متابع الشركة هناك خلينا نرجع الشرقية .. ونهاية كل أسبوع نيجي الرياض ...
عبير "بزعل": لا ا ا ا يا ماما نبغى نتهنى بالصيفية هنا مع اعمامي ...
عمر : أي والله تعودنا على وجدودكم بالصيف هنا ...
ابو سعود "ابتسم": لا ما عليك يا ام سعود ... اقدر أتابع شغل الشركة وأنا ابعد من الرياض ...
سعود : كلام ابوي صحيح.. هي بس هالفتره فيه صفقات لازم تواجده وتواقيع ..
ابو سعود : ان شاء الله أسبوع أسبوعين وبعدين خلاص ...
ام سعود : الله يعطيك العافيه ..
ابو سعود "وقف": انا بروح عند اخوي سلطان ...
ام سعود: خير وش عنده ...
ابو سعود : والله ما ادري ..
سعود : يبه تبغاني اجي معاك ...
ابو سعود : لا لا بروح لوحدي ...يالله مع السلامه ....

..........................................فلة ابو عبدالله ...

ام عبدالله "تكلم من تلفون البيت بالصاله": طيب يا رندا مشكورة .."قفلت السماعة"...
نجوى "نازله من الدرج وسمعت أمها ": ماما كنتي تكلمي رندا ..؟!
ايش قالت ...؟
ام عبدالله "والحزن بعيونها": تقول ما صار شي بينهم وشيماء كانت عاديه مثل كل مره ...
نجوى : قلت لك ما راح تتكلم ...
ام عبدالله : ما فتحت الباب ...؟
نجوى "تهز راسها بمعنى لا".........
ام عبدالله "نزلت دموعها": ياربي ايش صار لبنتي ...
نجوى "راحت جلست جنب امها ..وهي تبكي معاها": ماما لا تخافين عليها ...شيماء بخير ...
"وحضنوا بعض وبكوا"

....دق جرس الباب .................
عبدالله "دخل الصاله وتأثر لما شاف امه ونجوى حاضنات بعض ويبكوا": لا حول ولاقوه الا بالله ...تعوذوا من الشيطان... نجوى ...!
نجوى "تطالع فيه وتمسح دموعها ": نعم ...
عبدالله : عمي صالح بالمجلس ... روحي جهزي القهوة ...
نجوى : طيب ..."وراحت للمطبخ ".......
عبدالله : يا امي صلي على النبي مافيها الا كل خير ... انتي ادعي لها وبس ...
ام عبدالله : يارب يارب ...

................ في مجلس الرجال عند سلطان "ابو عبدالله "

ابو عبدالله "بحزن": والحين لها يومين وهي قافلة على نفسها الباب .. لا أكلت ولا شربت ..بس تبكي ...
ابو سعود : لا حول ولا قوة الا بالله ... طيب ايش فيها ما تكلمت معاكم ..؟!
ابو عبدالله : كل ما سألناها ما على لسانها الا .. ما ابغى وائل ..ابغى افسخ الخطوبه ...ومدري ايش..
ابو سعود "متفاجئ": تفسخ الخطوبة ... ليه ايش صار بينهم ...وائل زعلها والا قال لها شي ...
عبدالله "دخل بالقهوه ": يا عمي وائل له أكثر من شهر ما شاف شيماء ...هو ما له دخل ...
ابو عبدالله : فعلا ..وائل له فتره ما شافها ...
ابو سعود : طيب ما يكلمها في التلفون .....
عبدالله "بضيق": امي تقول اخر مره كلمته لما كان في البحرين ..
ابو سعود : قبل شهر ونص ... مو معقول .... طيب هي من الأول كذا والا فجأة ...
ابو عبدالله : انا ما لاحظت شي اذا كلمتها وسألتها قالت اللي تشوفه .. ما عمرها اعترضت على وائل ..
عبدالله : كانت احيانا ترفض مقابلاته ..او مكالماته ...
ابو عبدالله : المهم عندي الحين ترجع شيماء مثل قبل ...حتى امها مو مستحمله شكلها كذا ...
ابو سعود : طيب لا يكون البنت فيها عين او حسد ...
ابو عبدالله : مدري مدري ...بس لو تشوفها ضعفت مرره ما تاكل وصارت تدوخ ...ويالله انها تفتح لنا الباب خمس دقايق وبعدها تصارخ وتسحب شعرها ..حتى ونطلع من الغرفة...
عبدالله : المشكله كذا فجأه ..
ابو سعود : طيب كلمتوا وائل ...
ابو عبدالله : لا...
ابو سعود : تبغوني اكلمه ...واشوف اذا صار بينهم شي ..
عبدالله : انا بكلمه يا عمي ...والحين بعد ..."وطلع من البيت وهو ماسك جواله ".....

................. وائل بالشركه .....

>>>>>>>>>>> عبدالله يتصل بك ...
وائل : هلا عبدالله ....
عبدالله : هلا وائل ...وينك ..؟
وائل "حس ان صوته متغير": بالشركة ...خير يا عبدالله ايش فيه صوتك ...
عبدالله : آ آ ه يا وائل ...شيماء ...
وائل "أنفجع لا يكون سوت بنفسها شي": خير وش فيها شيماء ...
عبدالله : لها يومين مقفله على نفسها بس تبكي وما تاكل ..
وائل "اخذ نفس وارتاح ..": سلامتها وش فيها ....
عبدالله : مدري ... وكلمتك قلت يمكن انت تدري ... صار بينكم شي تزاعلتم والا شي...
وائل : لا ..وانت تدري لي فتره ما شفتها .. ليه هي قالت لكم شي ...
عبدالله : بقول لك بس لا تزعل ... شيماء ما على لسانها الا تبغى تفسخ الخطوبه ...
وائل "ابتسم ..غصب عنه .. منتي بسهله يا شيماء ":.............
عبدالله : وائل ادري صدمتك ...بس يمكن بينكم عين او حسد .. احنا بنوديها لشيخ ... بس حبيت امهد لك يا وائل ... لان وضع شيماء اذا استمر كذا ...فراح نسوي اللي تبغاه ...أبوي وأمي حالتهم حاله من يومين ...
وائل "حزن لما قال ابو وامي": الله يكتب مافيه الخير ....
عبدالله : المفروض ما اتكلم معاك بهالموضوع في التلفون بس محنا قادرين نتركها لوحدها بالبيت .. والله حالتنا بالبيت ما تسر لا عدو ولا صديق...
وائل "كيف لو عرفتم باللي كانت تسويه من وراكم":ايش في يدي اسوي يا عبدالله ..عشان ترتاحون ....
عبدالله : مدري ..مدري انا ملخبط ...والله يا وائل انك تنشرى بالفلوس ..وانك رجال كل واحد يتمناك لأخته او بنته ...بس وضع شيماء الان مختلف..
وائل : تسلم يا عبدالله ... وحتى لو صار شي محنا حاسبين حسابه .. راح تضلوا أولاد عمي واصدقائي وشيماء راح تبقى بنت عمي ..وعلى عيني وراسي كلكم ...
عبدالله "بارتياح": يالله قد ايش ريحتني يا وائل ...
وائل : كل شي يجي بالغصب الا الزواج ...
عبدالله : وائل ابغاك تعذرني لان فعلا حالة شيماء مره صعبه ...
وائل : ولا يهمك يا عبدالله ..
عبدالله : يالله انا مضطر اقفل الحين ...عمي صالح عندنا ...
وائل : ليه ..؟! .. عرف عن حالة شيماء ...؟
عبدالله : ايه ابوي قال له .. بس نبهه ما يجيب سيرة لاحد حتى نشوف الوضع كيف ...
وائل : خير خير ان شاء الله ... وانا بكلمك بعدين اطمن عليها ..
عبدالله : اوكي يالله مع السلامه ...
وائل :....مع السلامه ...."قفل الجوال... وابتسم ".. قال حسد او عين قال .هههههههههههه ... منتي بسهله يا شيماء "غصب عنه تحولت ضحكته لحزن "... الأمور تقريبا ماشيه في الطريق الصح .. وفسخ الخطوبة قرب ...

...دق باب مكتبه .....
ماجد "فتح الباب .. وبيده ملف ..ابتسم ": أستاذ وائل .. محتاج توقيعك على هذا الملف ...
وائل "طالع ماجد بنظرات تدقيق .. وهو يتذكر كلام عمه ابو سعود انه خطب عبير ":...
ماجد "بشك": فيه شي أستاذ وائل ...؟!!
وائل "ببرود": لأ ... اترك الملف واذا خلصت مراجعته .. عطيتك خبر ...
ماجد : بس انا مراجعه بنفسي .. ومتأكد منه ..و
وائل "قاطعه.. وبصوت عالي ": قلت لك اترك الملف واطلع برا ...
ماجد "مستغرب ": أمرك ...."وطلع وهو متضايق "........
وائل "أخذ الملف ورجع رماه على المكتب بضيق ...": الحين ليش عاملته كذا ...معقول لانه خطبها صرت اكره اتكلم معاه ...
والله ما صرت اعرف انا ايش ابغى ....بس الله يفكني من شيماء وبس ... تبدي الغريب على ولد عمها ...قال ايش تحبه من صغرها ...أخ يالقهر .. وانا الغبي اللي استعجلت بالملكه ..عشان انسى عبير .. ومو مكفيتني شيماء بعد يجي هذا يخطبها ..على ايش مستعجل عبير توها خلصت الثانوي بدري عليها الزواج ....أوف ..

................................

اليوم التالي ....فلة ابو سعود .....

عبير "تدخل عند امها بالغرفه": ماما ...بابا وصل الشرقية ..؟!...
ام سعود : ايه ..ابوك كان مشغول فاتصل سعود ..يقول انهم وصلوا..
عبير "بابتسامه عريضه": الحمدلله على سلامتهم... ماما وانتي متى بتروحين عند جدتي ...؟!
ام سعود : والله خالك تركي اتصل يقول عندهم عشاء اليوم ويبغاني اروح لهم من عصر ...بس لانك لوحدك بالبيت بروح وقت العشاء وارجع ...الله يهديك لو تجين معاي وتريحين قلبي ...
عبير : يا ماما والله ما ارتاح عند أخوالي .. وبعدين خالتي الجوهره مو فيه وهي الوحيدة اللي عندها بنات من سني ... اجلس مع مين اذا رحت .. ...
ام سعود : خلاص خلاص ..لا تجين ...بس لا تنسين تقفلي الأبواب مضبوط .. وسوي عشاء لك انتي وعمر ..
عبير : من عيو و و ني .. فيه شي ثاني ...
ام سعود :سلامتك .."وطالعت فيها وابتسمت"...
عبير "ابتمست لامها" : ... ماما وش فيك تطالعيني وتبتسمين ...
ام سعود : اسمعيني يا عبير ..انتي كبرتي ماشاء الله .. وجوك خطاب ..
عبير "مفتحه عيونها ":.خطاب !!!!
ام سعود : ايه ..وكلموا ابوك من قبل اختباراتك حقت الثانوي ..بس أبوك اجل الموضوع .. واحتمال أي وقت يجون يطلبونك رسمي من أبوك وجدك وأعمامك ... والولد ما شاء الله سمعته حلوه ..
عبير "أكيد مو وائل ...نزلت رأسها بزعل ..": مين ..؟!؟!!!
ام سعود "ابتمست": هذا واحد يشتغل في شركة جدك هنا بالرياض اسمه ماجد ... قابلنا امه وخواته عند عمك محمد لما جدتك سوت عملية عينها ....
عبير :مو فاكرتهم ... ما علينا .."تضيع الموضوع ..ابتسمت".... بروح أسوي لك كيك تروحي فيه لبيت اخوالي ....
ام سعود : طيب يا بنتي ...بس هاه فكري بالموضوع ...
عبير "وقف وطالعت في امها .. ابتسمت لها ... وطلعت ":.. يا ماما دامني ما راح اكون لوائل فما فرقت عندي أي شخص ثاني ....

..........................................



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 105
قديم(ـة) 03-07-2011, 12:35 PM
صورة عقد اللؤلؤ المكنون 1 الرمزية
عقد اللؤلؤ المكنون 1 عقد اللؤلؤ المكنون 1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنوثة خياليه بالرغم من الملابس الرجالية / بقلمي


..........................................

فلة ابو عبدالله ...

ابو عبدالله ..وام عبدالله ... وعبدالله ..ونجوى ....الكل واقف عند باب غرفة شيماء ....

عبدالله ..."يدق على باب الغرفة": شيماء ... شيماء ..؟! افتحي الباب يا شيماء ...ابغى أكلمك ...
شيماء "من ورى الباب .. وبصوت باكي ..": ما ابغى اكلم احد ... روحوا من هناااا ..
عبدالله "بحزن": يا شيماء ...انا أخوك و أوعدك ما راح يصير الا اللي تبغينه ...
شيماء : ما ابغى وائل .. افسخوا الخطوبه منه ..ما ابغا ا ا ا ا اه .."ورجعت تبكي بصوت عالي ".....
عبدالله : شيماء انا قلت لك وعدتك انه راح يصير اللي تبغين بس ابغى أتكلم معاك ...
شيماء "بشك": احد عندك ..؟!!...
عبدالله "يأشر على اهله انهم يبعدوا ": الحين مافيه الا انا افتحي ..
شيماء "قربت من الباب وفتحت الباب بشويش .. وطلعت عيونها ..شافت بس عبدالله واقف ..بعدت عن الباب..وراحت لسريرها جلست عليه ..".................
عبدالله "طالع فيها بنظرات حنونه .. وقرب من سريرها وجلس جنبها ":.. شيماء ..حرام عليك ليه تسوين فينا كذا ...خوفتينا عليك ...
شيماء "نزلت دموعها": ... محد فاهمني ..ولا احد وده يفهمني ...لازم اسمع وانفذ وبس ..مالي رأي حتى بزواجي...تعبت تعبت ...
عبدالله : يعني الموضوع كله يتعلق بوائل ...
شيماء "بسرعه": ايه ....ما ابغاه ولا ابغى اسمع اسمه ....تكفى يا عبدالله تكفى "بدت تبكي بقوه"... تكفى ما ابغاه ...قول لابوي اني ما ابغاه ...اكرهه ومستحيل أتزوجه ... وابغى اليوم قبل بكرة افسخ الخطوبة ...
عبدالله "حزن على شكل أخته ..": طيب ... ايش السبب ...كنتوا متفقين .. يعني ايش نقول لوائل ..او جدي او أعمامي ايش السبب ..
شيماء : عبدالله انت وعدتني توقف معاي ... مافيه سبب الا اني ما احبه ...
عبدالله : بس مو شرط تحبينه ..وائل رجال ونعم الرجل ... ومتأكد انك بتحبينه بعد الزواج لما تعرفينه مضبوط ....
شيماء "وقفت بعصبيه ... واخذت عطر من التسريحه وكسرته بالارض .. وبصوت عالي ": يعني اقتل نفسي.. اقتل نفسي ...عشان تقتنعوا اني ما ابغاه ...ما ابغاااه "وانهارت تبكي "..ما ابغا ا ا اه ...
عبدالله "أنفجع من ردة فعلها قرب منها ومسكها":..طيب طيب خلاص ... اهدي بس اهدي ...تعوذي من الشيطان ..ايش تقتلي نفسك ...بسم الله الرحمن الرحيم ...
شيماء"باصرار" : الحين الحين .. تقول لي انكم بتفسخون الخطوبة ..
عبدالله : ...بكلم ابوي ونشوف .و...
شيماء "قاطعته ...وبصوت عالي": ..انتحر يعني انتحر ...
عبدالله : خلاص خلاص اهدي ...والله مالك الا طيب الخاطر ... ابشري ...بس اهدي انتي ...
شيماء "هديت":عبدالله متأكد من كلامك ...
عبدالله "بملامح قاسيه": متأكد ... متأكد وانا أخوك ..كلام رجال .. اذا انتي ما تبغي وائل ..والله محد يقدر يغصبك عليه وراسي يشم الهوا ...
شيماء "ابتسمت بارتياح ":الله يخليك لي ياخوي ...
عبدالله "ابتسم بحزن.. وحط عينه بعينها": خلاص اعتبري موضوعك منتهي انتي و وائل .. بس اهم شي ترجعي شيماء اللي نعرفها ...فاهمه ...
شيماء "ابتسمت له ..وهزت راسها بمعنى طيب".................
عبدالله "باس راسها ... وطلع من غرفتها ..وهو مقتنع بان فسخ الخطوبه هو الحل الافضل لاخته ... دامها رغبتها "...
....
..............................................
فلة ابو سعود ....

عمر .. ينتظر عبير ...تنزل من غرفتها ..لانهم بيطلعون مشوار ..اللي هو هدية النجاح ....
عمر "يدور بالصاله بتوتر ...وبصوت عالي ": عبير يالله ....
عبير "نزلت من الدرج .. متردده ": ا انا خلصت ...ايش رأيك ...؟!
عمر "فتح عيونه فيها ... وضحك ": هههههههههههه قسم مجنونه ..وربي مهو و و و ويه ... توقعتك تمزحين .....ههههههه

عبير ...كانت لابسه الثوب الرجالي اللي لبسته في المزرعة ...ولابسه الشماغ اللي بكتل ...وداقه اللطمه ...ومو واضح الا عيونها ....

عبير "بكل تحدي": لا ما امزح ... بس كيف شكلي ولد ....
عمر "مو مصدق اللي يشوفه":هههههههههه العاده الأولاد يقولون كيف انا رجال ...وانت تقولين ولد هههههههههه...
عبير : عمرررررر.... وش فيك بس تضحك ...
عمر "جلس على الكنبة": مدري ليه اضحك ... يمكن بديت أخاف ...لما شفت الجد ....
عبير ""تحطمت ...وفكت الطمه ": لا لا تقول ...
عمر : يا بنت شكلك مرره حلووو بالثوب ...كأنك ولد مدلع ..ياي...هههههههه .. خايف ننكشف ... والا يقولون عمر مصاحب له ا ا اا ...هههههههه
عبير "بنص عين": مصاحب له ايششش ...؟!....
عمر "بجديه": جد والله يا عبير شكلك مره ناعم ..حتى ملامح الانوثه فيك واضحة .. وخاصة في الـــ...
عبير "قاطعته ..وهي تتذكر كلام وائل لها بالاصنصير لما كانوا بالبحرين":... ادري ادري ...خلاص ...اجل ليه طلبتك الجاكت تبعك ....
عمر "يوقف ويأخذ الجاكت اللي كان حاطه على أول كنبه بالصالة ":.. هذا ....ترى الجو حار كيف بتستحملي ...
عبير "أخذته ":.. ما عليك بتحمل ..."وغمزت له ".. عشان عين تكرم مدينه ....
عمر : أي عين يا بنت الناس ...هذي فيها "ويأشر على رقبته ".. قص رقا ا ا ا اب ...
عبير"طنشته .. ولبست الجاكت":.هاه ايش رأيك حلووو ...
عمر "ابتسم ": هو كبير شوي عليك ...بس شمري أكمامه ويمشي الحال .."طالع فيها من فوق لتحت "..الحين صرتي ولد صدق ...هههههههههههه
عبير"انبسطت":....
عمر "بخوف": ما ودك نبطل من هالمغامره ؟... مدري ليه عندي إحساس بننكشف ...
عبير : لا ما ابغى ....يالله نطلع قبل لا ترجع ماما .."تمسك يد عمر وتسحبه ..."..لا تخاف ما بنطول ....يالله...
عمر "باستسلام": أمرنا لله ... مشينا ....
عبير "طالعه من البيت وهي في قمة الحماس والفرح": يسسسس ..ياهو و و و و و و ...
عمر ......ضحك على شكلها ...بس ما كان مرتاح ابدا ......

عمر وعبير ..اتجهوا إلى الكراج ...بعد ما تأكدوا ان الشارع شبه فاضي ... بخطوات سريعة و بسرعه طلعوا سيارة عمر اللي استأجرها ... وكان عبارة عن سيارة بيك اب .....شغل السيارة و انطلق طالع من الكراج ....وبس ابتعدوا عن الفلل ....

عمر وعبير ..طالعوا في بعض : هههههههههههههههههههههههههه
عمر "ماسك على بطنه": آه يا بطني ... أول مره اضحك كذا ....
عبير : ههههههه كاننا حراميه ...
عمر: لا بس بصراحة انتي حراميه عارضه ازياء ههههههههههه بالله عليك احد يمشي مشيتك واحنا ورانا هالمصيبه ...
عبير "تضربه في راسه": اجل كيف تبغاني امشي ....
عمر : لا والله بتفضحينا ... من الحين اقول لك ..لا تفكرين اني بنزلك مكان ...مثل ما وعدتك نروح عند التفحيط تشوفيهم من بعيد نرجع ..
عبير : لااااا ..انت قلت ممكن نفحط ...
عمر "طلع عيونه فيها": وين وين تفحطين بعدين ما قلت لك كذا ..والا لا والله أرجعك البيت ...
عبير"بزعل": او وف منكم يالرجال تحبون تغيرون كلمتكم بسرعة ..
عمر "ابتسم غصب عنه":.. لا عاد تقولين كذا ...بعدين احد يسمعك ويفكرك بنت ...
عبير:هههههههههههه.."ثقلت صوتها"..طيب يا قدع ...
عمر :ههههههههههه عز الله رحنا فيها ... قلبتي مصري...اقول شكله مافيه لا تفحيط ولا غيره ..والله معي إحساس انك بتودينا بداهية من حركاتك وصوتك ..
عبير : خلاص لا تعقدها عموور ...
عمر "بجديه": من الحين اقول لك لو صار شي تسمعين كلامي فاهمه وبلاش عناد ...احنا بنروح مكان كله شباب من كل الأجناس والأعمار والألوان ... يعني لو شموا "يأشر على خشمه "شوفي شموا ريحة بنت انا وانتي راح نكون في الماضي ...
عبير"بخوف": لا تخوفني عااد ...انا ابغى اننبسط واغير جو ..
عمر : ايه بس أنبهك .. لان أي حركه محسوبة عليك..
عبير : اووكي فهمنا ...بس قولي قربنا والا لسى ....
عمر : خمس دقايق ونكون هناك ...الا ما قلتي لي ..ايش اقول لك ... عبيد مثلا ...
عبير : لا وش عبيد ..قول لي ..اممممممممم ..يوسف...
عمر "يطالعها بنص عين": مثل ما سماك وائل ..
عبير"انحرجت":لا تجيب سيرة وائل ..تكفى لا يطلع لي الحين من تحت المقعدة ...
عمر :هههههههههههه مسبب لك رعب ...
عبير: جد والله لا تجيب سيرته .. وترى متحلف فيني انه يصيدني كل مره البس فيها ثوب واطلع ...
عمر : الله يستر ...لا والله ما ودي يصيدك وانا اللي مطلعك ...
عبير : خلاص انهي الموضوع واللي يعافيك ....
عمر :عدلي لطمتك .... احنا وصلنا ...............

.................................................. ....

طلع الجد ,ابو وائل,ابو خالد , وائل , خالد ..من الشركة رايحين للبيت ...وقت العشاء .... اما ابو عبدالله وعبدالله فكانوا في البيت بسبب شيماء وحالتها ... وابو سعود وسعود في الشرقية طبعا ...

في فلة ابو وائل ...

جهزوا العشاء ... وجلسوا الكل على السفرة ...
الجد : ياليتكم ناديتوا عمر يتعشاء معانا ...
وائل : كلمته يا بوي بس يقول ان "ارتبك مو عارف ليه"..مع ..أ ...عـ
سمر "تطالع فيه بنص عين": وشو كمل ....
وائل "يكح ..".............
ام وائل : بسم الله عليك وش فيك ..شرقت ...
وائل "يالله قد ايش اسمك صعب انطقه قدام أهلي..": لا لا عادي شرقة بسيطه ...
الجده : وشفيه عمر ؟!
وائل : يا امي ..يقول عمتي بدريه راحت لاهلها ..وهو بيقعد مع اخته ...
سمر : قصدك عبير ...
وائل : اجل مين أخته ..شوق هنا مثلا .؟!....
سمر : لا بس مدري وش فيك ما تبغى تقول عبير ...
وائل "يطالعها بنظرات قويه ..": ايش تقصدي ...
سمر "خافت منه": لا لا ولا شي ...
ابو وائل : وش فيكم قلبتوا الموضوع ..الله يهديك يا سمر ...
سمر "بزعل": بابا انا ايش سويت ...دائما انتو مع وائل ...
وائل "يطالع فيها ويطلع لسانه لها": ...احسسسسسسسسن...

>>>>>>>>>>>>>>>عمر يتصل بك

وائل : هههه ولد الحلال عند ذكره ....
الجده : عمر ..؟!..
وائل : ايه ...."يرد على الجوال".. هلا عمر ...كنا بسيرتك يا شيخ ..وينك .. ..
طال سكوت وائل...و وقف من على السفرة .. وتغيرت ملامحه ...وبعد عنهم...
الكل : يطالع في بعض وحاسين انه فيه شي ...

وائل "بصوت واطي .. ومخنوق من اللي يسمعه": ايششششش تقول انت ... وينها الحين ....
عمر "مرتبك ..": يا وائل ... اقول لك خليتها في مطعم على طريقي ... مدري وين أوديها خفت عليها ....
وائل "معصب": توك تخاف عليها .... وانت وينك ...
عمر : انا جالس احوس في الشوارع ان شاء الله اقدر افلت منهم ...بس أهم شي عبير لا يصير فيها شي ...
وائل "بسرعة اخذ مفتاح السيارة .. واشر لأهله بسرعة عشان لا يسألونه":.. انا رايح .. اتعشى مع عمر ..مع السلامه ..."طلع من البيت وراح لسيارته ... وعمر معاه على الجوال ..."....
عمر : هاه .. طلعت ...
وائل "معصب": ايه طلعت ... انت وين وهي وين ...بأي شارع ..
عمر : احنا .احنا ..كنا عند الفحيط اللي بالشمال ...
وائل : يالله يا عمر .... من جدك انت تروح بعبير أماكن مثل كذا ..كأني فهمت الموضوع ..عبير طالعه بثوب هاه...
عمر :ايه ...طالعه بثوب وشماغ ...... وائل ...السيارات ....ضيعت نصها الحمدلله ...
وائل : كم سيارة وراك ...
عمر :ههههههه والله مدري بس كثير ...
وائل "معصب": وتضحك بعد ....والله انت وهي ما راح تسلموا مني فاهمين ...والله راح تتعاقبوا .... قول لي وين المطعم اللي نزلت عبير فيه ...ايش اسمه ...
عمر : تصدق مدري بس هو مطعم ..اممممممممم... دقيقه بدق عليها ...
وائل : هي جوالها معاها ؟!
عمر : ايه ....بدق عليها باقول لها تدق عليك ...
وائل : خلاص انا بكلمها ...
عمر : تعرف رقمها ؟!!!!
وائل "متضايق ما حب يجاوبه ": مع السلامة ..
وائل "وقف عند الاشارة ": كم كم رقمك يا عبير ... ايوا ا ا ..."يضغط على الأرقام ..وهو يتذكرها وهي تنقله في المزرعة.. غصب عنه ابتسم"...

عبير .... في المطعم .. دخلت قسم العوائل ... ولما شافت عائله طلعت من الطاولة تبعهم جلست مكانهم بسرعة ...قبل لا يجي تبع النظافة ويشيل أكلهم ...حتى تضمن ما احد يدخل عليها .. جلست هي ترجف ..
عبير "وهي تبكي": يارب سلم عمر من شرهم يارب ...كله مني انا السبب ...

>>>>>>>>>> (رقم مميز) يتصل بك

عبير "تطالع في الرقم .. مشبهه عليه":..يمكن عمر يتصل علي من جوال ثاني ..او ...برد .."فتحت الجوال .. وبصوت واطي"..الو..
وائل "دق قلبه ..وغمض عينه بقوه": عبير ...انا وائل ...انتي وينك ...
عبير "بس سمعت صوته وتأكدت انه وائل ...بكت وبصوت حزين": وائل ..تكفى الحق على عمر .. مدري ايش بيسوون فيه ..
وائل "تأثر من صوتها": عبير ..اهدي عمر بخير ... وهو اللي اتصل علي عشان أرجعك البيت ...بس قولي لي انتي وين بالضبط ...
عبير : انا ...انا مدري ...بمطعم ...
وائل : ايه ادري انك بمطعم ...طيب شوفي ما راح تلاقي منيو ..او ..او اسألي بالضبط انتي وين ..او اسم الشارع على الاقل ...
عبير "كانها توها استوعبت ": ايه ايه ... دقيقه ...ايه لقيت المنيو ...خذ العنوان ..........xxxxxxxx...........
وائل : طيب ..خلاص عرفته ...انتي بقسم الرجال ..؟.
عبير : لاا ا ا ا...انا بقسم العوائل ...
وائل : يالله انا قريب...دقايق وأكون عندك ....
عبير "بارتياح": طيب...




آخر من قام بالتعديل عقد اللؤلؤ المكنون 1; بتاريخ 03-07-2011 الساعة 12:57 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 106
قديم(ـة) 03-07-2011, 12:36 PM
صورة عقد اللؤلؤ المكنون 1 الرمزية
عقد اللؤلؤ المكنون 1 عقد اللؤلؤ المكنون 1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنوثة خياليه بالرغم من الملابس الرجالية / بقلمي


وائل .. وصل للمطعم ودخل قسم العوائل ..بس ما لمح عبير ولا احد يشبهها ... دق عليها ..وقالت له رقم الجلسة اللي هي فيه ..
دخل وائل عليها الجلسه ... وهو معصب كثير منها ومن عمر ....وكان ناوي يسمعها كلام ..عشان تتوب من اللي تسويه ...
وائل "دخل عليها في الجلسة .. وجت عينه في عينها .. وراح كل الغضب اللي بداخله.. وقف لثواني يطالع فيها .. وتحول لشوق ولهفه وخوف عليها..": عبير ... انتي بخير ....
عبير "فزت بسرعه ": وائل ..وين عمر ....
وائل "يا ا ا ا ه قد ايش اشتقت لك يا عبير ..نفس الثوب ونفس الشماغ ..": لا تخافين عمر بخير ..
عبير : ادق عليه ما يرد ليه ....
وائل "ابتسم ..يطمنها": مشغول يشتت السيارات اللي وراه...
عبير : كله مني .."وبكت"...توبة ...توبة أعيدها مره ثانيه .. توبه ...
وائل "مبسوط انه معاها..حب يخفف عنها ويغير الموضوع لان دموعها تخليه يضعف .. .. طالع في الطاولة ." : كل هذا الأكل أكلتيه لوحدك..؟!!
عبير"تمسح دموعها ": لا وين أكله .. ما طلبت ولا أكلت ...
وائل "بحماس": ايش رأيك نطلب شي وناكل ...
عبير : لا لا ..ما راح اقدر اكل وعمر ما سمعت صوته ...
وائل "اخذ الجوال .. وكلم عمر وفتح الاسبيكر": عمر ...كلم عبير ..عشان تطمن ...
عمر : هلا وائل ...طيب طيب...عبير ..ههههههههه ...دوختهم يا عبير ...
عبير "قربت من وائل .. وهي تعدل لطمتها ": ايوا يا عمر .. كيفك ..ليه ما ترد على اتصالاتي ....
عمر : معليش كنت مشغول ...بس انا عارف ان وائل وصل عندك عشان كذا تطمنت ...
وائل "قربي أكثر يا عبير والله اشتقت لك ولريحتك ":...قربي عشان يسمعك مضبوط ...
عبير "تطالع في الجوال ومو منتبه قد ايش قربت من وائل ..": طيب وينك الحين ...بترجع البيت ..والا بتتاخر ....
عمر : اذا قدرت باوقف سيارتي في أي مكان وباخليكم تمروا علي ...ايش رايك يا وائل ...
وائل "مو منتبه للكلام ..مركز على عبير ..يتأملها"..
عبير"لما حست ان وائل ما رد عليه ..رفعت عينها .. شافت وائل يطالعها بنظرات .. ارتبكت ..وحمر وجهها من قربها منه ..بعدت": كلم عمر ..."ولفت رجعت جلست على الكرسي .. قربها من وائل ..خلتها مو قادرة توقف على رجلها "..
وائل "لاحظ ربكة عبير .. وخجلها.. عض على شفايفه ...و": يالله يا عمر ..قول لي وين بتوقف سيارتك وانا جاي عندك...."طالعت فيه عبير بسرعه"... اقصد انا وعبير "وغمز لها ".......مع السلامه ...
عبير "حست ان قلبها بيطلع من صدرها من شدة دقه ... نظرات وائل وتصرفاته معاها ..مو قاجرة تستحمله ...وخاصة انهم في مكان شبه خالي لوحدهم..": خلينا نروح السيارة ...
وائل "طالع فيها بتمعن ..وكانه يبغى يشبع منها ...وبعدين": اوكي يالله ....
عبير "لفت تاخذ الجاكت ...ولبسته"
وائل "طالع فيها وهي تلبسه": هذا جاكيتك ....؟!!
عبير"مشغوله تضبط الجاكت والشماغ": ايه.......
وائل : بس الجو حار ... "بخبث"..ليه تلبسيه ..خايفه احد يشوف شي..
عبير " لفت عطته ظهرها وفكت الشمااغ بشكل كامل ... ": مو خايفه من احد ..
وائل "حس برغبه يسحبها ويشوف وجهها "..
عبير "لفت الشماغ.. و بسرعه "...خلصت يالله ..."..وطلعت من الجلسه "..
وائل ...تنفس بقوه ارتاح انه ما تهور ..طلع يلحقها على السيارة ...

...عبير راحت بتفتح الباب الخلفي للسيارة ....
وائل : وين وين بتركبين ...
عبير "بلا اهتمام": هناا ..ورا...
وائل "طلع السيارة": تعالي هنا قدام... ايش بيقولوا الناس لو احد شافك ورا... خطف ولد وخاشه ورا ...
عبير ".فتحت الباب وطلعت جنب وائل ..بضيق": اوف ...طفشتوني ...لا تسوين وسوي لا تسوين وسوي ...انا مالبست كذا الا عشان ارتاح من الأوامر واسوي اللي ابغاه ...."كتفت يدها ولفت تطالع في القزاز"....
وائل "طالع فيها وابتسم ": بنروح ناخذ عمر ...وتقدري وقتها ترجعي ورا وهو يركب قدام ..."شغل السيارة ومشى"...

عبير........ساكته طوال الطريق...
وائل .. جلوس عبير جنبه فكره بشيماء ..الي ما يدري ايش وصلت بنتيجه عند اهلها ... اليوم رابع يوم ..لازم تكون قررت يا هي تنهي الموضوع يا انا انهي الموضوع ...مستحيل أتزوجها وهي تحب غيري....آه من الحب .."وغصب عنه طالع في عبير"...

عبير : خير ...ليش تطالع ....
وائل : اوف اوف زعلانه ...لا لا ما اقدر على زعلك انا ...
عبير "حمر وجهها": لا تكلمني بهالطريقه ...ما اسمح لك ...
وائل : اقول عبير ... ممكن اسالك سؤال ...
عبير"بصوت عالي": وائل ترى تعبت اليوم بما فيه الكفايه ... ريحني من الاسئله ..وشوف عمر وينه ....
وائل "تضايق انها ردته ..": طيب بس لا تصارخين انا مو سواق عندك وعند عمر ....
عبير "تأشر بعيد ..ولا شعوريا حطت يدها على يد وائل اللي ماسك الدركسون ".. شوفه شوفه هناك وقف وقف ...."طايرة من الفرح .."
وائل "ارتبك من مسكتها ليده ... اللي ما فكته": طيب طيب شفته ...

...وقف وائل ... جنب عمراللي كان واقف على الرصيف ...و بسرعه طلع ورا ...
عمر : حرك حرك ..بسرعه ..............
عبير"لفت تطالع في عمر": الحمدلله انت بخير عموري...
عمر "قرب بينهم في النص ...ولمح يد عبير على يد وائل..":..الله يسلمك بس ...
وائل "لمح عين عمر على يدهم من المرايه ... وقاطعه": عبير خلاص ترى شفنا عمر ووقفنا وركب وانتي لسى ماسكه يدي ...
عبير"فكت يدها بسرعه... وباحراج": وي وي اسفه ....
عمر "ضربها في رسها": وي وي هاه ...والله لاوريك لو عدتيها مره ثانيه ...فاهمه ....
عبير:أأأأأأي .. عورتاني ...انا ايش سويت ...
عمر "يدخل يده تحت شماغها ويسحب شعرها": ولا كلمه ولا كلمه فاهمه...رفعتي ضغطي ...
عبير "دمعت عيونها":آآآآآآآآآي ...
وائل "مو قادر يتحمل ضرب عمر لها... بصوت حازم وعالي ": ..ما اسمح لك تضربها فاهم .........
عمر "طالع فيه ":وخير مين انت عشان ما تسمح لي ...
عبير"صدمها رد وائل .. مسحت دموعها وركزت فيه"..
وائل "حس انه تورط ..فحب يرقعها": هههههههه انا بس اضربها ...مو قلت لك يا عمر راح اعاقبكم انتو الاثنين ...
عمر "ارتاح .. ورجع يتكي ظهره": وربي اني مو مصدق اننا بخير...
وائل : ترى لحد الحين ما قلتوا لي ايش الموضوع ...ايش صار لكم في التفحيط ...
عمر : معقول يوسف ما قال لك هههههههههه....
عبير"طالعت في وائل ..منحرجه": لا ما قلت له شي...
وائل "يوسف ...هذا انا اللي مسميها يوسف بالمزرعه ..يا قلبي يا عبير ".: والله لا يوسف ولا عبير قالت لي ..........هههههه.......
عمر : هذا يا طويل العمر ...قلت لها بنروح نشوف التفحيط ...
ووصيت عليها ما تتكلم ولا تطلع ... صوتها انت عارف شبهه ما يجي جنب صوت الرجاجيل شي. ..
وائل "أي والله صوتها يدوخ": كمل ....
عمر : وقفنا في مكان قريب شوي من التفحيط .. ونزلت انا ورحت اتكي على باب السيارة من عند عبير ... طبعا هي فتحت القزاز وطلعت راسها وتتفرج ... بس بدا التفحيط ... وبدات عبير الصراخ من هنا ..."يقلدها بطريقه مضحكه"..يؤ ؤ ؤ ؤ ؤ ...يمممما ا ا ا ا اه... عمرعمرعمر ..بيصدمون يا ويللللللللللي ....شوف شوف كيف يسوي ..بيطيح بيطيح ....يا ويلي ويلاا ا ا اه ..
وائل "مو قادر يمسك نفسه انفجر ضحك":ههههههههههههههه
عبير "لفت تطالع في عمر": وجع وش هالصوت معاك ...والله صوتي أحلى من كذا ...
وائل : معنى كذا انهم سمعوها ...
عمر : يو و وه ..أكيد سمعوها ...قريبين مره والشباب فوق بعض من الزحمه ...الكل لف ..يطالع مكان الصوت ...وبداو يقربون مني ...
عبير :هههههههههههههههه عاد لو شفت عمر وقتها ...بسرعه لف وطلع وسكر القزاز ...ويفحط ويضرب بواري حتى وبعدوا الشباب من قدامه ...وبسرر ر ر ر رعه ..
وائل "عجبه وصف عبير": اوف لها الدرجه ...
عمر : وحسيت انه بيصيدوني بيصيدوني ...فقلت انزلها أي مكان تهرب منهم او تاكسي ...بس لقيت المطعم ونزلتها فيه بسرعه ...ورحت أتوهم في الشوارع...
وائل "يطالع في عبير ": هاه عجبك التفحيط ...
عبير "سرحت في عيون وائل ..": كثير ...عجبني كثير...
وائل "رجع شعره على ورى .. وابتسم": شفتي كيف اني صدتك للمره الثالثة ...هههههه
عبير "بضحكه تدوخ":ههههههههه...
عمر "لفت انتباهه نظرات وائل وعبير لبعض ...فجلس يراقبهم "
وائل "فديت الضحكه انا ...يارب صبر قلبي":..أول مره المزرعة وبعدين سوبر ماركت والحين تفحيط...اشوفك كل مالك تجربين الأصعب ... المره الجايه قولي لي وين راح تكوني ...
عبير: هههههههههههه ..
عمر : راح تكون في السجن ...بس عاد الله اعلم سجن رجالي والا نسائي....
وائل , عبير :هههههههههههههه
عبير : لا خلاص ...ما عاد فيه تجربه ... اللي صار اليوم كفايه .. احس اني كنت بكابوس ... لحد ما شفت وائل ...
عمر "بزعل": ايه انا كابوس .. و وائل ملاك الإنقاذ...
وائل "بفرح": ايه ملاك غصب عنك ....ههههههههه
عبير "انحرجت": لا مو قصدي يا عمر ...بس جد كنت لوحدي خايفه وافكر فيك... بس ارتحت لما شفت وائل ..
عمر"قرب بينهم .. وصار راسه موازي لراسهم قدام ...لف على عبير ": أشوف الاخت مستانسه هنا قدام وسواليف مع ولد عمها ...
عبير "بعصبيه": عمر لا تبدأ....
عمر : بس بس قال لا تبدا قال .... ابلعي لسانك وما ابغى اسمع صوتك ..."ولف على وائل".. وقف على جنب عشان عبير ترجع ورا ...
وائل : خلاص ياخي قربنا من البيت ... وبعدين وش فيك قلبت فجأة ..
عمر : لا والله ما بتجلس جنبك ..
عبير : عمر خلاص ...
عمر : لا مو خلاص ..تراه مو محرم لك... يعني يقدر من بكرة يتزوجك ...وتصيرين حلال له ...
عبير "انحرجت": مهبول انت ...
وائل "جنب السيارة .. وبفرح": والله اقدر اتزوجها بكره ...
عبير"حمر وجهها بس سمعت كلامه و بسرعه فتحت الباب.. ورجعت ركبت ورا .."
عمر " طلع جنب وائل" :....لا تتريق ترى اتكلم جد ...اشوفكم اخذتوا راحتكم بالكلام ...
وائل : لا تبالغ يا عمر ......"طالع في المرايه يشوف عبير".... تحبوا اخذ لكم عشاء..؟!!
عبير "متكيه راسها على القزاز ومسرحه":.........
عمر: ايه وقف هنا عند الشاورما ..."نزل عمر.."..........

وائل "بتردد": عبير ... انتي متاكده ان هذي اخر مره تلبسي فيها هالثوب ...
عبير "بصوت قريب من الهمس": مدري ...
وائل : عبير ..انتي ..."اخذ له نفس بقوه".. شوفي بقول لك شي ..وأتمنى ما تفهميني غلط ...
عبير"بلا اهتمام": قول ....
وائل : انتي .... انتي..."ضحك بحرج"... والله مدري كيف اقولك .."شاف عمر راجع للسيارة ..".. برسلها لك مسج ... طيب ...
عبير"هزت راسها موافقه .."
عمر"طلع السيارة": وهذا العشاء ..جبته ...ترى حسبت حسابك يا وائل ...
وائل : ليه ماله داعي انا تعشيت...على العموم مشكور

........... وصلوا البيت ....و وائل وقف قريب من فلة عمه صالح ...عشان عبير تدخل بسرعه .. ولحقها عمر ...اما وائل فرجع يركن سيارته في الكراج ... ومسك جواله وكتب رساله لعبير وارسلها .. "تم ارسال الرساله.. و وصل له تقرير باستلامها... ابتسم"...تكي بيده على القزاز ..ميل راسه .. ومدخل اصابعه بين شعره ... ويطالع الجوال ويدعي ان عبير ترد عليه ....

عبير ... دخلت البيت وطلعت بسرعه لغرفتها .. سمعت صوت رنه مسج ..فتحت المسج وكانت من الرقم المميز ...

>..عبير ...انتي بنت جميله ... لك عيون ذباحه .. وصوت يدوخ .. وجسم جدا جدا مثالي .. وحركاتك ناعمه... هذا كله ما راح تقدري تغطيه بثوب رجالي وشماغ .. انتي انثى بكل ما تحمله الكلمه من معنى ... وانتي مثال للبنت اللي يحلم بها أي شاب ...اهتمي بنفسك ولا تعرضي هالجمال للذئاب ..بسبب حبك للمغامره .. اتمنى ربي يحقق اللي ببالي ...موفقه يا بنت الشرقيه ...<

عبير"حمر وجهها ..": ياربي هذا وش يقول ... "ورجعت تقراها مره ثانيه"... آه يا قلبي حرام عليك يا وائل ...والله عذبتني ..كل ما اقول بنساك شهامتك واخلاقك وذوقك تشدني لك أكثر ...
بس خسارة احنا مو لبعض ولا راح نصير لبعض ... "رجعت تقرا اخر شي من المسج "... يقول يارب يحقق اللي بباله ..!!!
طيب انا وش دخلني فيه هو وشيماء ...لا يكون بس حس اني أحبه ..ياربي.... "بحيره"...ارد عليه والا لا ....امممممم برد .. حرام ..اللي سواه معاي اليوم انا وعمر ما راح انساه طول عمري... "كتبت له مسج ... ورمت جوالها ..وراحت تاخذ لها دوش ..وتغير ملابسها "....

وائل ... بس سمع رنة المسج ... قفز بسرعه يفتح الجوال ..حتى انه تلخبط وهو يكتب الرقم السري كذا مره ..من فرحته ...فتح المسج اخيرا ...

>.. وائل ..اللي سويته لنا اليوم جميل راح اذكره لك طول عمري...كلامك وصلني ... وخلاص بطلت مغامرات عن قناعه.. الله يوفقك مع شيماء ..ويوفقني مع اللي اهلي وافقوا عليه ..<

وائل ..."رمى الجوال بالمقعده اللي جنبه "::.أخ بس ...فهمت كلامي غلط ...تفكرني اتمنى قرب شيماء ...والله ما اتمنى الا قربك وحبك يا عبير ...."قبض يده بقوه وضربها على الدركسون" .. ماجد أخ بس ..وربي ودي اذبحك ... آه ...ليه كذا ...ليه كل مالك تبعدين عني يا عبير ...وحبك يكبر بقلبي ....

الحارس ... لما شاف وائل تاخر في السيارة ...راح لعنده ...
بكر "يدق قزاز سيارة وائل ":.. مستر مستر ...فيه موشكيله.؟!
وائل "طالع فيه بفزع ..وفتح القزاز": لا لا بكر روح ...انا كويس..
بكر "ياشر له على فلتهم ": هدا بابا كبير هناك ... يسال انت وين ..
وائل "فتح باب السيارة وطالع شاف جده ينتظرة عند بوابتهم.. وبصوت عالي ": جاي جاي يابوي .....

الجد ...انتظر وائل ..لحد ما سكر سيارته ..و قرب منه ....وهو يطالعه بخوف ...
الجد : يا ولدي وينك جدتك مو راضيه تنام حتى تطمن على عمر ...ما اشوفه معاك ...
وائل "ماسك كيس الشاورما": شوف اخذنا عشاء ودخل هو عند عبير ..."ارتبك"... عند عمي صالح في بيتهم هو واخته ...
الجد : خلاص بروح اشوفه بنفسي ...خليه يجي جدته تشوفه تعبتني تقول امه دقت تسال عنه و وصتها عليه...
وائل : خلاص ادخل يا جدي وانا بدق عليه يجي تشوفونه ...وبعدين الله يهديكم ترى عمر مو بزر ....
الجد : عاد قول لجدتك لا تقول لي هالكلام ...

....دخلو البيت ... و وائل دق على عمر يجي يشوف جده وجدته ... اللي جاهم على طول ... وتطمنوا عليه ....ورجع عند عبير ...اللي كانت زعلانه منه ....

عمر "دخل البيت راجع من بيت ابو وائل ": الله الله تتعشين طيب انتظريني ....
عبير "ما عطته وجه تاكل الشاورما وهي ساكته".........
عمر"يمزح معاها" : يا ليتك جيتي معانا انا وصديقي يوسف يا صار لنا مغامره ..ولا في افلام الاكشن ...هههههههههه
عبير :............................
عمر "بجديه": عبير انتي زعلانه مني ...؟!... والله اسف مو قصدي..بس تدرين اللي صار فيها رقاب تعرفين ايش يعني ... وانتي تدرين كم عدد السيارات اللي كانت تطاردني ...تراها فوق العشر سيارات اذا ما كان اكثر ...يعني فعلا الموضوع ماكان لعب ..والله لو مسكوك ...بتروحين فيها ...والا يختطفونك او توصل اكبر من كذا ....فمعليش كنت بوضع لا احسد عليه ...لانه لو صار لك شي مسؤوليتي ...لازم تعذريني لما عصبت عليك ...
عبير"بزعل": طيب ليه تضربني وتسحب شعري قدام وائل ..؟!!!
عمر : الله وكبر ....الحين ما زعلك بالموضوع كله الا هذا ...ليه تستحين لها الدرجه من وائل ..
عبير "ارتبكت": لا بس وش بيقول عني بزر ...؟!
عمر "بنص عين": يهمك رأيه فيك ...؟!.... انتي تحبينه ...؟!
عبير"مصدومه ": ..عمر ايش هالكلام .... ترى وائل مخطوب ..
عمر :ههههههههه قصدك خاطب ....
عبير : ايه خاطب ...شيمووه ...
عمر "بشك": وش رايك في شيماء ..؟
عبير: ترفع الضغط ..بصراحه ..وبنت مدري كيف دفشه ...النعومه بجهه وهي بجهه..
عمر "ركز في عبير": يعني اللي افكر فيه صح ... نظراتك لوائل نظرة إعجاب ....عيني بعينك ...
عبير "بعصبيه": عمر .. ..."جت بتقوم ...وسحبها عمر يجلسها"..
عمر : ماني تاركك حتى تقولي ...انت تحبيه صح ...طيب قولي لي عادي ...طيب هو يحبك والا يحب شيماء ..
عبير "مفتحه عيونها": هييييي هييييييي ... وش عرفني عنه اذا يحب شيماء والا لا ...اتركني ابغى اطلع انام ...واذا جت ماما لا تقول لها شي فاهم ..............
عمر "وهو يطالع فيها وهي تطلع الدرج":... والله يا نظراتكم لبعض ...نظرة عشاق .."وبتحدي".والا انا ما افهم ....

.................................................



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 107
قديم(ـة) 03-07-2011, 12:37 PM
صورة عقد اللؤلؤ المكنون 1 الرمزية
عقد اللؤلؤ المكنون 1 عقد اللؤلؤ المكنون 1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنوثة خياليه بالرغم من الملابس الرجالية / بقلمي


.................................................

اليوم التالي ...........

... بعد وصول ابو سعود وسعود من الشرقيه ... ابو عبدالله كلم ابوه واخوانه بدون الشباب ما عدا وائل طبعا ... انهم يجتمعوا عنده بالبيت بعد صلاة المغرب ...

الكل في بيت ابو عبدالله ...

بعد ما وزع عبدالله التمر ... وقام معاه وائل يصب القهوه ...جلسوا جنب بعض .....
وائل "يطالع في عبدالله يبغى يعرف ايش صار.. وبصوت واطي": ايش الاخبار..؟! ...
عبدالله "وجهه كان متغير ومو قادر يحط عينه بعين وائل .. نزل راسه وهز راسه": مافيه جديد ....

ابو عبدالله "وجه متغير": يا يبه حبيت اجمعك انت واخواني و وائل ... بسبب موضوع بنتي شيماء...
الجد : خير وش فيها شيماء ...
ابو عبدالله "بحزن": لها ثلاث ايام او اكثر ما تاكل وبس تبكي وقافله على نفسها الغرفه ....وما على لسانها الا انها تبغى تفسخ خطبتها من وائل .......
الجد ..ابو وائل .. وابو خالد ..: متفاجئين ...ويطالعون في وائل ...
اللي نزل راسه مو قادر يشوف نظراتهم له ..
ابو عبدالله : والله وديناها لشيخ ..ويقول يمكن حسد او عين صار بينهم ...و..."وطالع في ابو سعود"..
ابو سعود "حس ان اخوه مو قادر يتكلم": ...فعلا اخوي سلطان كلمني من يومين يقول انها تعبانه ...وانا حاولت اكملها بنفسي البنت مره متضايقه ...وما تطلب الا فسخ الخطوبه ...
ابو وائل "وجهه تغير": انتو جابرينها من أول ياسلطان ...
ابو عبدالله : لا ما جبرتها كل شي سويته شاورتها فيه ...بس الله اعلم وش صار لها ...
ابو خالد "يطالع في وائل": .. انت زعلتها والا قلت لها شي ...؟!!!
وائل "رفع عينه بصعوبه .. وهو يطالع في وجيه اعمامه المتضايقه ": لا ...ولي فتره ما تكلمني ولا ترد على اتصالاتي ...
عبدالله : وائل ماله دخل ...البنت هي اللي ما تبغى تتزوج الحين ..لا من وائل ولا من غيره ....
وائل "لا تصدق يا عبدالله هي تحب كمال وتتمنى تتزوجه اليوم قبل بكره ... بس يالله قد ايش صعب هالموقف ..."
ابو عبدالله "يطالع في ابو وائل": والله يا محمد ولدك ينشرى بالفلوس .. وانه نعم الرجل ... بس هذي حكمة ربك ...
ابو وائل : والله مدري ياخوي ..."طالع في وائل" الموضوع الحين في يد وائل .. وانا والله زعلت عليهم لاني فعلا ودي بشيماء لوائل ...بس ..اذا البنت ما تبغاه ...عاد ..الشكوى لله ..
وائل "حس ان الجو متكهرب والكل متضايق وزعلان ..وخاصة انه له دور في فسخ الخطوبه ..وقف وبكل ثقه ورفع راسه ..": اذا الموضوع صار بيدي مثل ما يقول ابوي ... فانا اقول دام شيماء ما تبغى نكمل مع بعض ...فصعب نتم الزواج ومافيه تفاهم ولا حب بيننا ... مهما صار بيننا راح تضل انت عمي وفي مقام ابوي ..وشيماء اختي بمكانة سمر... وعبدالله ولد عمي واخوي وصديقي ... والزواج قسمه نصيب ... والله يوفقها مع واحد يسعدها ويقدرها ..."وبخطوات سريعه لعند عمه سلطان ...باس راسه "..
ابو عبدالله "متاثر": الله يسعدك يا ولدي ...وانت بعد الله يرزقك باحسن من شيماء ...
وائل "ابتسم له": مشكور يا عمي ... والله يوفق الجميع ... "ورجع وائل لعبدالله ..اللي حضنوا بعض بقوه ".....
عبدالله : الله يريحك يا وائل ...مثل ما ريحتنا ...
وائل : الحمدلله على كل حال ... "في قلبه ...انتهينا يا شيماء .."

الجد ..ابو وائل .. وابو سعود ..وابو خالد ... ماكان بيدهم بعد ما شافوا تصرف وائل اللي كبر في نظرهم الا انهم يدعون لشيماء بالزواج اللي يسعدها ...ويرزق وائل بالزوجه اللي يتمناها ....



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 108
قديم(ـة) 03-07-2011, 12:39 PM
صورة عقد اللؤلؤ المكنون 1 الرمزية
عقد اللؤلؤ المكنون 1 عقد اللؤلؤ المكنون 1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنوثة خياليه بالرغم من الملابس الرجالية / بقلمي


<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
الجزء الخامس عشر

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<



انتشر خبر فسخ خطوبة وائل وشيماء بين الكل ... اللي تفاجئوا كثير .. وخاصة ان ملكتهم ما صار لها ثلاث شهور ....اكثر شخصين تأثروا من الموضوع "عبدالله "و"سعود".... لانهم خايفين يكون مصيرهم مثل مصير وائل ....

...........فلة ابو سعود .......

مجتمعين على قهوة المغرب ...بوجود عمر ..
ابو سعود "يطالع في عبير": وين دلوعة ابوها ما صرت اشوفها ...من لما جاء عمر وانتي استغنيتي عنا ...
عبير : لا والله يا بابا ما فيه احد يقدر ياخذني منك ... بس مشغولة مع التقديم في الجامعات عن طريق النت ...
عمر : شفت يا خالي الجامعه هي اللي مشغوله فيها مو انا ...
سعود"بزعل": الله لنا ...لو نغيب أسبوعين محد سال عنا ....
ابو سعود "مبتسم ":انت بالذات يا سعود ما نسيت موضوعك انت وسمر .. كنت باخطبها لك مثل ما وعدتك واسويها لك مفاجأه ... بس موضوع وائل هو اللي أخرنا شوي ...
عمر "متفاجئ": أحلللللى ...بتخطب يابو صالح ...حركااات ..هههههه
سعود "انحرج": يبه الله يهديك ..لا تتكلم قدام الكل ...راعي مشاعري شوي ...
الكل :ههههههههههههههههههههههه
ام سعود : ليه يا سعود والله اتمنى عرسك اليوم قبل بكره ....
سعود"بجديه": معليش أخروا الخطوبة شوي ...
ابو سعود : ناخرها لمتى يعني ...؟؟...لبعد العيد ...؟!!!
سعود "وقف": مو مستعد الحين يابوي ...الله يخليك خلني على راحتي ....وقت ما اتأكد راح اكلمك ... مع السلامه انا طالع مع وائل ..."طلع من البيت"

ابو سعود : وش يقول الولد يتاكد من ايش ...؟؟!
عمر : من مشاعره يمكن ...هههههههه
ابو سعود : يا هذا الجيل اللي مو راضي يفهم ان مافيه حب الا بعد الزواج ...."وطالع في عبير"...
عبير "فهمت نظرات ابوها ... وقفت ": بطلع غرفتي ...."وطلعت تركض لغرفتها ".................
عمر "أنحرج قاعده بينهم لوحده": طيب اتساذن انا بروح عند احمد ..ولا تنتظروني للعشاء ....مع السلامه ......

ابو سعود : انتي كلمتي عبير عن ماجد ....
ام سعود : ايه كلمتها ...
ابو سعود : وايش كان ردها ...!!!
ام سعود : ما علقت على الموضوع ... قالت انها ما تتذكر امه واخواته ...وبس..
ابو سعود :ترى كلمني على أساس يجون بكرة بس راح اقول لهم الاسبوع الجاي ....
ام سعود : خير ان شاء الله ............

................................

شيماء .. رجعت لطبيعتها .. والكل فرح عشانها ...وما يحاولون يجيبون سيرة وائل قدامها ابدا ....عشان لا ترجع تنتكس ...
عبدالله ..حس انه مخنوق له اكثر من اسبوع وهو يفكر في "وفاء".. خايف لا تكون غيرت رأيها فيه ...واكثر وحده راح تساعده في هالموضوع هي شيماء ...بعد تردد .. قرر يروح لغرفتها ...

شيماء : ادخل ....
عبدالله "فتح باب الغرفه": فاضيه اتكلم معاك شوي ...
شيماء: فاضيه .......تعال ....
عبدالله "جلس على كرسي التسريحه": شيماء ... انا تعبان لي اسبوع بس افكر في وفاء ... تكفين يا شيماء ..طمنيني هي تبغاني .. يعني تحسين انها معجبه فيني مثلا .."حط يده على راسه"..والله راسي بيتفجر ...
شيماء "حست ان سبب خوف اخوها ..من فسخ خطوبتها..ابتسمت له":..تطمن وفاء وافقت عليك بقناعه ....
عبدالله "ناظرها بشك".........
شيماء : اشوفك مو مصدقني .."أخذت جوالها ...ودقت على وفاء وحطته على الاسبيكر .."...
عبدالله "توقع انها طنشته ...بس شافها تاخذ الجوال ...وقف بيطلع من الغرفه بزعل..بس تجمد لما سمع ...."...
شيماء : الو.. وفاء ....."ابتسمت لما شافت عبدالله لف وهو مطلع عيونه ..ورجع جلس مكانه يسمع المكالمه ..".........كيفك يا وفاء ..
وفاء : بخير الحمدلله ...كيفك انتي ...معليش يا شيماء والله كل يوم اقول بجيك بس اعذريني ما فضيت ...
شيماء : مو مشكله يا وفاء ...بعذرك ...مو انتي زوجة اخوي ...
وفاء :هههههه يا زينها من فمك ....
عبدالله " وقف قلبه ..وحط يده على قلبه.."...
شيماء "ضحكت على شكل عبدالله": ههههههه المهم ..وفاء ..اللي بينك وبين عبدالله خطوبه رسميه.... يعني ان شاء الله تتم الملكه قريب .. صح...
عبدالله "يطالع في أخته مو فاهم وش تقول"..
وفاء "باستغراب ": صح ... ايش الجديد يعني ...شيماء فيه شي ..
شيماء : ايه فيه شي ...
وفاء: خير... ترى قلبي وقف...
عبدالله "يدق شيماء وياشر لها ...بمعنى وش فيك "...
شيماء "طنشت عبدالله":وفاء ....عبدالله يحبك ..وانتي اعرف انك تحبينه .... فياليت تقولوا لبعض هالكلام وتسمعون بعض ..عشان ترتاحوا ...لان اللي صار بيننا انا و وائل المفروض يكون درس للكل ...
عبدالله "ياشر لها لا "...
وفاء "تغير صوتها" : شيماء ..قولي لي عبدالله غير رايه ...؟!
شيماء: وفاء عبدالله هنا جنبي .. تكلموا مع بعض ...."رمت الجوال بشكل سريع في حضن عبدالله .. وطلعت من الغرفه"...
وفاء : شيماء ...شيماء ... لا مستحيل اكلمه ...شيماء...
عبدالله "مرتبك .. اخذ الجوال ..وحوله على السماعة... وبصوت مرتجف":. و و وفاء ....
وفاء "مرتبكه":هلا...
عبدالله "اخذ نفس ":... وفاء اسمعني انا ابغى منك كلمه وحده بس ... انتي موافقه تتزوجيني ...؟!
وفاء :......................
عبدالله : وفاء الله يخليك ...لي اسبوع وانا بس افكر فيك .. اللي صار لشيماء خوفني .. ما ودي تكوني مجبورة علي ...انا ابغى اتزوجك وانتي تحبيني مثل ما انا احبك ... "تغير صوته بشكل واضح " ..تكفين يا وفاء ريحيني....
وفاء " تأثرت.. بكلامه ":... انا وافقت عليك وانا مقتنعه ..وبعد ما استخرت كذا مره ...محد جبرني على شي ...
عبدالله " براحه": الله يطمن قلبك يا حياتي .... قد ايش كلامك ريحني ...وفاء انا احبك والله احبك من زمان وبعد الشوفه حبيتك اكثر...الله يخليك لي ...الظاهر بعد ما سمعت هالصوت .. بتهور واكلم ابوي عن ملكتنا مافيني اصبر اكثر....
وفاء "انحرجت .... جت بنقفل الجوال بس حست مو حلوه تسكر في وجهه بدون ما تقول شي ..سكتت تفكر ..وبعدين" :....مع السلامه...
عبدالله "طالع في الجوال ..واستوعب انها سكرت ": ههههههههههه
"اخذ نفس.. وباتسامه عريضه.."... الحين الواحد يقدر يعيش مرتاح ...متى اشوفك يا وفاء اشتقت لك ...........

.................................

وائل .. وسعود ... في الكوفي شوب ...
سعود "يطالع في وائل .. وهو يشرب الكبتشينو".
وائل "ابتسم": وش فيك تطالع فيني ...
سعود"باحراج": هههه لا ولا شي ...
وائل : تبغى تشوف انا مبسوط والا لا ...انا بقول لك ..."اعتدل في جلسته"...انا متاكد كل شي صار لي مع شيماء خير ...لاني استخرت ربي اكثر من مره ...
سعود : ليه ما كنت تحبها ..؟!
وائل : مافيه شي اسمه حب يا سعود ...
سعود "بنص عين":... طيب وعبير ..؟!
وائل "ارتبك .. وكان بيطيح كوب الكبتشينو من يده ": أ ..أ. .ايش تقول انت ...
سعود"ابتسم": انا اسف اني قلت اسمها كذا فجأة لك...بس انت مره غلطت وقلت اسمها بدون ما تحس ...
وائل "مقطب حواجبه .. وقاطعه": متى ...؟!...
سعود : لما جيت الشرقيه اخر مره .... لا تزعل سرك في بير..ما راح اعلم احد ... بس قولي هي وينها الحين من حياتك ...
وائل "يفرك جبهته .. بتوتر": .. باقي بعيده ...وبعيده كثير...
سعود: تكلمها ...والا انقطعت علاقتكم ...
وائل "مو قادر يحط عينه بعين سعود": غير الموضوع يا سعود تكفى ...
سعود : اسف ..
وائل "حاول يكون طبيعي ": مافيه داعي تعتذر ..ما صار شي ..
اشرب اشرب قهوتك ....
.............................

بعد اسبوع .. في فلة ابو سعود...

عبير... نازله من الدرج تركض.. وسمر وراها ...واتجهوا لمجلس الحريم ...اللي كان عندهم جدتها وجدها ..
عبير"بفرح": باركوا لي.... باركوا لي ....قبلوني في الكلية ...
ام سعود "فرحت .. ووقف تطالع في بنتها":.. صدق يا عبير ...
سمر : أي والله يا عمتي تو جاها رساله على جوالها وايميلها ...
الجد , الجده : مبروووك ...الف الف مبروك يا عبير ...
عبير "سلمت على امها ..وجدها وجدتها": الله يبارك فيكم ....
الجد : يعني خلاص اكيد اكيد ..والا لازم تروحي الشرقيه ...
عبير "جلست جنب جدها ": لا لازم اروح اقدم اوراقي ..
سمر : والمقابله الشخصيه ...
الجده : أي الله يعينكم ..وانتي يا سمر متى بتبشرينا ...
سمر : ادعي لي يا جده ...
ام سعود : ان شاء الله يا سمر بكرة او بعده يجيك الموافقه ...نسبتك مره حلوه ..
سمر : انتي الحلوه يا عمتي ... الله يسعدك رفعتي معنوياتي ...
عبير "كانها تذكرت شي": سمر تعالي ....يالله استاذن انا وسمر بنروح لغرفتي ....
الجده : روحوا يا بناتي ...بس لا تتاخرين يا سمر شوي ونرجع البيت ...
سمر : طيب يا جده ..."وطلعت مع عبير لغرفتها "...

ام سعود : منتو طالعين يا امي انتي وابوي حتى يجي ولدكم صالح ...وبتتعشون عندنا ...والا صالح والله بيزعل منكم ..
الجد : وينه صالح ...
ام سعود : راح يسال عن ماجد واهله ...
الجد : والله عبير ما تستاهل تطلع برا العائله ...كان ما عندنا اولاد..
الجده : والله لو يسمع كلامي وائل ..ما ياخذ الا هي ...
ام سعود : الله يكتب مافيه الخير ....

.....................

عبير "متردده": امممممممم .. شوفي يا سمر ...
سمر"مركزه فيها ...": قولي ...وش فيك ههههههههههههه لك ساعه شوفي واسمعي .....
عبير: انا ايش دراني غشيمه في هالمواضيع بس باقول لك من الاخر ... سعود يحبك ويبغى يخطبك ....وسالني اذا انتي تحبينه ؟! هاه .. قولي لي تجبينه والا لا ...
سمر "فتحت عيونها ..وبلعت ريقها ": انتي ما عمرك سمعتي بالمقدمات ...بتمهيد الموضوع ...كذا خبط لصق ...يمممممه منك...
عبير :هههههههههه انا ايش عرفني .. سعود يقول جسي نبضها ايش شعورها من ناحيتي ...
سمر : والله كلامه احسن من كلامك .."وتقلدها"... يحبك انتي تحبينه ...ماالت ..الله يخلف على اللي بتتزوجينه....
عبير: ما عليك في اللي بتزوجه بس انتي قولي لي ...وش رايك ...
سمر "نزلت راسها ... وابتسمت":... عادي...
عبير: وشو عادي ....
سمر "تضربها على راسها ": ...يا بنت استحي ...
عبير : قولي ...طيب ما فهمت ...ايه والا لا ....
سمر : اخنقها هالبنت والا ايش ....قلت لك خلاص طيب عاادي ..افهميها ...
عبير "فتحت فمها": هاه .............
سمر "بعصبيه": يعني .. سعود ولد تتمناه أي بنت ....
عبير : ايه هذا اخوي ادري ...بس انتي .. انتي قولي لي تحبينه ..؟!
سمر "عضت على شفايفها": اذبحك انتي الحين ..والا كيف...
عبير : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر "حمر وجهها": اوريك يا عبير ..والله يجي لك يوم واردها....
عبير :هههههههههههههههههههههه

............................................

عمر واحمد ... يتمشون على الرصيف قريب من بيتهم.........
عمر : خلاص قدمت هناك بالامارات وكل شي تمام ...وانت ايش اخبار البعثه ...
احمد : لسى مافيه جديد ...بس قدر ابوي يتابع موضوعي وعرف ان اسمي ضمن المرشحين .. وقريب ان شاء الله تيجي الموافقه ..
عمر : بالتوفيق يا احمد ... قرار دراستك برا الصراحه قرار حلو .. واختيارك للطب قرار جري ..
احمد :اكيد اختيار جري والا ما كان ضيعت سنه من حياتي وعدت ثالث ثانوي ... و الكل عارض بالبدايه ..لان ابوي واعمامي يبغونا نطلع تجار مثلهم ..بس الحمدلله خالد وقف معاي ...واقنع ابوي .. ....
عمر : الله يعين ....
احمد : عمر بسال سؤال وابغاك تجاوبني بصراحه..
عمر : اسأل ....
احمد "بتردد":.. انت .. انت قد فكرت باحد من بنات عمي ...
عمر "يحاول يفهم":.. قد فكرت ....كيف يعني ...
احمد "بصوت اعلى": يعني انت قد حبيت ..؟!
عمر :هههههههه ... اها ..فكرت يعني حبيت ...من بنات عمك ..اللي هما بنات اخوالي .."وبلا اهتمام"..طبعا ...لا ...
احمد"تضايق من رده": وليه تقولها كذا ... طبعا لا ...مو قد المقام والا ايش ...!!
عمر : لا ا ا ا .. وين رحت انت ...بس اقصد اني اعتبرهم كلهم مثل خواتي ... تعرف كل بيت من بيوت خيلاني قد جلست عندهم فترات طويله ...وخاصة اني كنت وحيد امي قبل ما تيجي شوق اللي فارق العمر بيننا حوالي 8 سنوات ..فكانت امي تقول لي بنات اخوالك كلهم خواتك .....فما عمري فكرت فيهم كـ كـ كزوجات.. ههههههه
احمد "ارتاح": هههههههههه
عمر :وبعدين تعال هنا ...انا لو حبيت اكيد بحب وحده من سني او اصغر ..فنستبعد عبير لانها اختي ...بقيت سمر ونجوى ...بس سمر انخطبت فترة لياسر ولد جيرانهم ..ما تكلمت ...في هالحاله .."يطالع فيه بنص عين"... مابقي الا نجوى ... بصراحه مناسبة هي اصغر مني بسنه ...واصغر منك بسنتين ....
احمد "حط يده على قفاه ..وباحراج": والله ولا محلل رياضي ... وين الجزيرة عنك ...
عمر :هههههههههه .."بجديه"..تحب نجوى ...؟!
احمد : مدري بس انبسط اذا سمعت اختي وفاء تسولف عن حركاتها ...واذا شفتها او تذكرتها ابتسم غصب عني ... والله احيانا اكون متاضيق ...واتذكر بعض المواقف معاها ... اضحك ويتغير مزاجي ..
عمر"زفر بنعومه": يا عيني على الحب ....
احمد " ضربة على كتفه ": لا تتريق ...
عمر :أأأأي هههههههههه... والله انك طايح ومحدش سمى عليك ... توكل على الله وروح كلم ابوك يخطبها لك ..ترى البنت حدها ثالث ثانوي ويجوها الخطاب من كل مكان ..وانت ولد عمها ...وأولى فيها ...
احمد : هذا الشي اللي مخوفني ... دراستي برا راح تخليني ابعد عنها واخاف تروح مني .. عشان كذا افكر في اني اقول لابوي خطبه بس ..والزواج بعد ما تخرج ...ان شاء الله ...
عمر : الله يوفقك يا احمد ....
احمد : الجميع ان شاء الله ...

...............................



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 109
قديم(ـة) 03-07-2011, 12:40 PM
صورة عقد اللؤلؤ المكنون 1 الرمزية
عقد اللؤلؤ المكنون 1 عقد اللؤلؤ المكنون 1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنوثة خياليه بالرغم من الملابس الرجالية / بقلمي


...............................

بعد يومين ....في الشركه ... في غرفة الاجتماعات ...

ماجد :..انتهى الاجتماع ...
رؤساء الأقسام ... استاذنوا وطلعوا ... وبقي الجد وأولاده و وائل وعبدالله وخالد وسعود .. وماجد ... يرتب الأوراق وهو طالع من غرفة الاجتماع ...
ابو سعود : ماجد ... اجلس ابغاك شوي ...
ماجد "ابتسم": حاضر طال عمرك ......."ورجع جلس مكانه"..
وائل "مصدق نفسه الأخ انه صار مهم"
ابو سعود : حبيت اكلمكم الحين دام الوالد موجود والكل حضر الاجتماع ... "طالع في ماجد"... ماجد طلب يد بنتي عبير ... وحبوا يجون هو واهله يخطبوها رسمي مني ...
وائل "تغير وجهه .. وصار يعض على شفايفه ... ويحرك أصابعه على الطاولة بتوتر"
سعود " انا مو مرتاح لوائل ..يتغير شكله ما جات سيرة ماجد... يكون يعرف شي عنه احنا ما نعرفه ..."
ابو عبدالله : على البركه ان شاء الله ...
ابو سعود : بس البنت ..عندها تقديم في الكليه ...وهي بتروح بكره الاثنين هي وسعود.. تلحق تقدم اوراقها وما راح يرجعون الا يوم الأربعاء ...فانا اقول اذا يوم الخميس مناسب الكل نجتمع عندي بعد صلاة المغرب ...فالله يحييكم ..واذا احد عنده ظرف يخبرنا عشان ناخر الموعد ...
الجد : الله يتمها على خير ..والكل موجود... "يكلم ماجد"كلم اهلك وقول لهم اننا ننتظرهم يوم الخميس في فله ابو سعود ........
ماجد "بفرح واضح": ان شاء الله طال عمرك اخبرهم ....
ابو خالد : بلاش من طال عمرك هذي ...صرت منا وفينا ...
ماجد : ههههه لي الشرف والله يا عمي اني اناسبكم ...
وائل " والله لو تسوي اللي تسوي ما تستاهل عبير "...
الجد "وقف": يالله انا بروح مكتبي ...
ابو سعود "وقف": يبه حبيت اجهز معاك انت وأخواني ملفات شركه الشرقية ....بعطيها لسعود وهو مسافر بكره ....
الجد : تعال مكتبي انت وسلطان ومحمد وسالم ... "طالع في احفاده"... شباب كل واحد على مكتبه ..سامعين ...
الكل : ان شاء الله ...."وقفوا كلهم ..لحد ما طلع جدهم واعمامهم ...وراحوا لماجد يباركوا له .."
سعود : والله وبتصير زوج اختي ...مبروك مبروك
ماجد"بحرج .. يضحك": الله يبارك فيك ...
وائل "ما وقف يسلم عليه .. جالس على الكرسي يلف يمين ويسار .. ويطالعهم بكل برود ..": على ايش تبارك انت وياه .. اذا باركوا له الكبار ..وقتها باركوا ...
ماجد "انقهر من رد وائل ... ولانه رئيسه في العمل ...فضل يسكت "...
خالد : ياخي هذا من باب التفاؤول ...انت ايش عرفك انت ...
عبدالله : عجبتني هذي التفاؤول ... ترى يمدحونه بالشطه ...
الكل :ههههههههههههههههههههه
سعود "طلع جواله ": اقول شباب ايش رايكم اخذ لكم صورة مع بعض ...يالله قربوا "وياشر لوائل .."..تعال قرب...
وائل "ما كان له نفس يتصور بس شاف ماجد واقف معاهم ...وقف وراح جنبه متعمد .. ": ... يالله صور ...
سعود "صورهم ... ":..يالله خلاص انتو جوالي مليان منكم ...ابغى صور لماجد بس ...
عبدالله وخالد : احلللللى من الحين بعتنا ...
سعود : وائل ...بعد ...
وائل "رفع واحد من حواجبه": انا ماني متحرك من هنا ..."يطالع في ماجد "... واكيد ماجد ما يعارض ...
ماجد "منحرج": اكيد لا ...."وقرب من وائل ...تأكيد لكلامه .."..
وائل "انا متأكد ان هالصورة راح تشوفها عبير ... ومستحيل تشوفك لوحدك ..."
سعود "باستسلام صور هم ..وقرب من وائل ...بصوت واطي ": صدق انك نذل ليه ما بعدت اصورة لوحده ... ..
وائل : نذل ....؟!!!... ليه ايش المشكله...؟!!
سعود "بنفس مستوى الصوت": طيحت سوق الرجال ... كيف بوريها اختي الحين ...
وائل "ابتسم على جنب": وريني اشوف ....
سعود "يوريه الصورة ": .. ولا بعد فارد هالعضلات ..جنب ماجد المعصقل ... والا النظرات ...صدق انك مطيح البنات من يوم احنا صغار ...ههههههههههه
وائل :ههههههههههههههههه وريها اختك وهي تختار ..."وطلع من مكتبه .. بدون ما ينتبه للي قاله "........
سعود "يطالع في وائل وهو طالع من غرفة الاجتماعات ":تختار ..!!؟...مدري ليه احساسي اللي اكذبه يا وائل ..يرجع مره ثانيه ...

.........................

فلة ابو خالد ....في الليل بعد العشاء ..........الكل مجتمع في الصاله ...

ابو خالد : يالله انا بروح انام ... ""طالع في خالد "... بكره عندنا مراجعة حسابات يعني الساعه 7 تكون بالشركه ....
خالد : ان شاء الله يبه ...
وفاء : بابا الحين بجيب الفاكهه .. كل معانا اول وبعدين روح نام ..
ام خالد : بسرعه جيبي الفاكهه يا وفاء ..."جابت وفاء الفاكهه"...
ابو خالد : وانت يا احمد ...جت الموافقة الرسميه تبع البعثه ..؟.
احمد : لا يا يبه ...بس واحد من الشباب يقول يمكن الأسبوع الجاي ..
ام خالد : الله يكتب لك اللي فيه الخير يا ولدي ...
وفاء : أي والله ..عقبال ما ترجع لما بشهادة الدكتوراه ...
احمد : ان شاء الله بس انتم ادعوا لي ....."يطالع في خالد بمعنى كلمهم ".......
خالد "يطالع فيه ..بمعني شوي خله ياكل أول "..........
وفاء "تطالع فيهم": ايش فيكم ..تتكلمون بالإشارات ...
ابو خالد : دام السالفه فيها شارات اكيد معهم سالفه كالعاده ...
ام خالد : خير ايش فيه يا خالد انت واحمد ...الله يستر منكم انتم الاثنين اذا اتفقتوا ...
خالد : والله يا يبه ويا يمه ...الموضوع يخص احمد ... وكلمني عشان اكلمكم فيه ... "يطالع في احمد اللي منزل راسه"...احمد يا يبه يبغى قبل لا يسافر ...يبغى ...مدري ايش اقول ..."ضحك".. يبغى تخطبون له ...
ام خالد : نخطب له ...؟!!!!
ابو خالد "يطالع في احمد":... اللي يقوله اخوك صدق....
احمد "ارتبك ... ويطالع في خالد": ايه صدق يبه ...
وفاء "متعجبة": .. كيف يعني نخطب لك ...في بالك احد والا تبغى ندور لك ...
احمد "يطالع في خالد ...بس خالد رفع يده بمعنى مالي دخل انت تكلم .. زفر وطالع في ابوه بتردد":..لا في بالي وحده ....
ام خالد "بخوف": مين ..؟!
خالد "مل من تردده": نجوى بنت عمي سلطان .....
ابو خالد : والنعم والله ........
احمد "بفرح": والنعم بحالك يبه ...
ام خالد "ارتاحت": الله يهديك ...والله قلت الولد يعرف بنت ... اتاري اللي ببالك نجوى ...
وفاء :ههههههههههه لا يكون من يوم فحطت قدامك يوم المزرعة حبيتها ...هههههه
خالد "بحماس": ايش ايش الموقف يا وفاء ..قولي قولي ...
احمد "عصب ": هيييي ..ما لك دخل في اللي تسويه حرمتي ...
الكل "من كلمه حرمتي ": ههههههههههههههههههههههههههه
احمد"انحرج": الحين انا أتكلم جد وانتو تتريقون علي "وقف"..
ابو خالد : اجلس اجلس يا احمد ... بس انت لسى وراك دراسه ..
احمد : يبه اخاف اسافر وارجع الاقيها تزوجت ... يبه تكفى خطوبه بس ...يعني احمد لنجوى ونجوى لاحمد ..
ام خالد : بس احنا باقي ما تمينا خطبة اخوك خالد ...ايش تقول الناس عنا خطبنا للصغير قبل الكبير ....
خالد : مافيه مشكله يا امي ..بكره نروح نخطب منال ...وبعد أسبوع نخطب نجوى ...
احمد "فرح .. وقام يسلم على راس اخوه": والله ان كلامك أحلى شي ...
ابو خالد :ههههههههههه الله يهديك متصربع على الزواج ...
وفاء : والله مو متخليه ان نجوى بتكون لاحمد هههههههههههه وربي تصيرون ثنائي رو و وعه ...
احمد : اسكتي انتي من حلاتك انتي وعبدالله الدب ...
وفاء " حمر وجهها " :....
ام خالد : طيب يا احمد بنكلم عمك ... وبنشوف "وتطالع في سالم"..
ابو خالد : فعلا بكلم اخوي ...والله يكتب اللي فيه الخير....
احمد... قام يسلم على امه وابوه ..وهو طاير من الفرحه...

.................................................. ...

يوم الاثنين ... سافر سعود وعبير للشرقيه .... سعود يحمل ملفات الشركه بالشرقية ...وعبير تحمل ملفات تقديمها في الكليه ...في السيارة ....
سعود : اقول عبير ...كلمتي سمر عن اللي قلت لك عليه ...
عبير "فيها نوم": ايه ...
سعود : والله ...طيب طيب ايش قالت ....
عبير "بتعب": تقول ايه ...
سعود "فرح": وشو ايه يعني موافقه علي ....
عبير :ايه ...يعني ايه مالها معنى ثاني .... سعود الله يخليك اتركني أنام مانمت امس سهرت انا وعمر للفجر عند الفلم...
سعود: مالت عليك وعلى اللي يعتمد عليك ... من يوم جاء عمر نسيتيني ...
عبير "مطنشته ...و مغمضة عيونها"..............
سعود "طالع فيها ": طيب هذا وانا جايب لك صورة ماجد ...
عبير "فتحت عيونها بسرعه ": والله ...أشوفها ...
سعود: ههههههههه على ايش متحمسه مو من حلاته ....
عبير : سعود يالله....بلا ثقالة دم..
سعود "يعطيها الجوال": افتحي على الصور ... وتمتعي بجمال ماجد...ههههههههه
عبير"تطالع في الصور ... ": ... ماجد هذا اللي مع وائل بالصورة ...!!!!........."تطالع في سعود اللي هز لها راسه بمعنى ايه ..." .. هو قصير ...؟!!.
سعود "ابتسم": لا مو قصير مره ... طوله عادي ... بس بالنسبه لوائل ايه قصير عنده ..."تذكر كلمة وائل ..خلها تختار.."... ايش رايك طول ماجد حلو والا طول وائل .........
عبير"مركزه على وائل ... والله وائل احلى منه في كل شي .. يا زينك يا وائل ..":.. اكيد كل بنت تتمنى يكون زوجها طويل ...بعد عشان تاخذ راحتها اذا لبست كعب ما تصير اطول منه ...
سعود : بسسس هذا اللي تاعبكم الكعوب ....
عبير: ممكن اخذها عندي بالجوال ...
سعود "عصب": خير ان شاء الله تاخذين صورهم عندك ... اذا صار خطيبك رسمي وقتها اجيب لك صورة له لوحده ....
عبير "بزعل":..خذ جوالك ... انا بنام لا تصحيني الا اذا وصلنا ......"لبست نظارة شمسيه وغمضت عيونها"...

سعود ..."سرحان يفكر".. معقول فيه شي بين عبير و وائل ..لا... لا مستحيل ... وائل ما فسخ خطوبته الا قبل أسبوعين ... بس حبيبته اسمها عبير ... وهو يقول انه صارت بينهم مكالمات والظاهر مقابلات ... وعبير مستحيل تطلع ... اصلا احنا بالشرقيه لو اننا بالرياض كان قلت ممكن ... يعني مافيه الا عبير اختي ... بس توتر وائل من ماجد غريب ... احس اني مو قادر اسكت اكثر ... اذا رجعنا رجعنا للرياض ..راح اكلم وائل ..لازم يقول لي مين عبير اللي يحبها ......و وقتها نشوف ايش بيصير...

.................................................

بعد يومين ....يوم الاربعاء تحديدا .....
في الرياض ....كانت ام سعود .. ترتب بيتها لاستقبال الخطاب ... وتنتظر رجوع سعود وعبير من الشرقيه ....
...............................

عمر ..كان بالسوق ياخذ بعض الاغراض لبيت خاله صالح ... دق جواله ..
>>>>>>>>>>عبوره يتصل بك
ابتسم ورد عليها .... بحماس ....هلا عبوره ...
.....................

وائل مع قرب خطوبة عبير...اخذ اجازة واقنع ابوه انه وده يسافر ياخذ عمره ويجلس بجده أسبوع .... اخذ شنطته ... ومتجهه لطريق الطائف الرياض .. "باترك لك الرياض كلها يا عبير... تزوجي اللي تبغيه ... بحاول انساك ... والله يصبرني "

.............................

في الشركه ... دخل ابو خالد عند ابو عبدالله ...........
ابو عبدالله :.. هلا يا سالم ...حياك ...
ابو خالد : الله يبقيك ...ما بعطلك ...بس ..."ضحك" والله فيه موضوع شاغل بالي قلت استشيرك فيه ؟؟؟
ابو عبدالله : خير ..اي موضوع ..
ابو خالد : والله احمد ولدي ..انتي عارف انه منتظر البعثه .. بس قبل فتره كلمني انه ...انه يبغى يخطب ...
ابو عبدالله "بلا اهتمام": و وين المشكله ...اخطب له طيب....
ابو خالد "ابتسم": حتى لو العروس هي نجوى بنتك ...
ابو عبدالله : نجوى ...ههههههههههههه ....
ابو خالد : ايه نجوى ... يقول بس يبغى خطبه ... يعني نحجزها له لحد ما يخلص دراسته ...ايش رايك ياخوي ...
ابو عبدالله : الراي للبنت اكيد ..لاني ياخوي ما ودي اعيد اللي صار مع شيماء معاها ...بس احمد والنعم فيه ...رجال من ظهر رجال ...
ابو خالد : على خيرة الله ...شاور البنت ... وخذوا راحتكم ...
ابو عبدالله :...ان شاء الله ....

................................................

عمر "يدق على وائل ..": الو وائل ............
وائل "بدون نفس": هلا عمر ...
عمر "بصوت عالي مرتجف": وائل... سعود وعبير صار عليهم حادث ...
وائل "وقف سيارته بسرعة": ايش تقول .... متى وكيف ....؟!
عمر : الظاهر من ساعه او ساعتين ...كلمتني ممرضه سعوديه من مستوصف خاص في شرق الرياض ..من جوال عبير ... وقالت لي الخبر...
وائل : كيف وضعهم ..؟!!
عمر : ..مدري ....مدري الممرضة تقول بخير بس انا مو مطمن ...تكفى يا وائل ارجع .... مدري كيف اقول لخالي صالح ....
وائل "حاول يكون قوي " : لا يا عمر لا تقول لاحد خلينا نشوف الوضع بانفسنا ...انا راجع الحين ...يبغالي ساعه او اكثر .... الحقني انت للمستوصف وخبرني باللي يصير......
عمر "بتوتر": طيب ..طيب .........
وائل "عكس اتجاة سيرة ...متجهه للمستشفى .. مو مستوعب اللي صار"..... الله يستر.. الله يستر ...


عمر ... وصل المستشفى وسأل في الاستقبال ...اللي قالوا له انهم بالعنايه المركزة ... وانهار يبكي حتى انه جلس من كثرة البكى والصدمة ..........ساعدوه الممرضين والممرضات اللي كانوا قريبين من الاستقبال ...ولما هدي ...شوي ورجع يسال عنهم .. كان بين الممرضات اللي ساعدوه الممرضة السعودية " منى " :..
منى : لحظه يا اخ انت تقصد الولد والبنت عبير اللي صار لهم حادث على طريق الشرقية الرياض ...
عمر "مو قادر يتكلم وهز راسه بمعنى ايه "...........
منى : انت عمر ... انا الممرضه اللي كلمتك ...
عمر "يطالع فيها بنظرات حزينة": قولي لي الصدق كيف حالتهم الحين ....
منى " حزنت على شكله.. فطلبت من الممرضين انهم يأخذوه لغرفة الطوارئ .. ويمددوه على السرير ..وتركوهم مع بعض"..
عمر "وبدأت الرجفة تكون واضحة في يده ..": ايش صار لهم لهالدرجه حالتهم خطيرة ..."ومد يده لها "...
منى "حاولت تهدي فيه بدون ما تمد يدها له": يا اخ عمر ..اذكر الله ...ان شاء الله انهم يتجاوزون الحالة اللي هم فيها .... راح انادي لك الدكتور المسؤول عنهم ... وهو بيقول لك كل شي ....
عمر "بعصبيه": قولي لي انتي والحين ........."ومد يده بسرعه لها ومسكها "... لا تناديني الدكتور قولي لي انتي ...تكلمي ...ليه ساكتة "وبدت الدموع تنزل "...
منى "ارتبكت وتحاول تشد يدها بس عمر كان شاد عليها بقوه": طيب طيب ...الولد..
عمر"تذكر وائل ... قاطعها": دقيقه دقيقه ... "طلع جواله ..ودق على وائل "... الو وائل وينك؟...
وائل "بخوف": عمر ايش فيه صوتك ...ايش صار .....كيف عبير وسعود...شفتهم كلموك.. كلمتهم...
عمر "يحط الاسبيكر": مدري ...بس فيه دكتورة هنا خلها تفهمنا مع بعض والله مو قادر اسمع لوحدي ...
وائل "بتوتر": و وين الدكتورة .....بسرعه تتكلم ...
عمر" يطالع فيها ":.. تكلمي ...
منى "حست الموقف مره صعب بس عمر اللي ماسك يدها خلاها تتشجع ..وبصوت عالي وتحاول تركز": أولا انا الممرضة منى ... ثانيا ...الولد والبنت اللي اسمها عبير ... جونا في حاله صعبه نوعا ما ...بس نقول ان شاء الله يعدو المرحلة الحرجة ...
وائل : يعني هما عايشين ...
منى : ايه نعم عايشين ... عبير دخلت اول ما وصلت غرفة العمليات ..
وائل : ليه وش صار لها ....
منى : الظاهر ان السيارة الثانية اللي صدمتهم كانت من جهة الراكب اللي جنب السواق ...عشان كذا لقيوا رجلين عبير الثنتين محشورة واصابها كسور مضاعفه فيها...فالعمليه كانت ترميم للساق ..وجبر للكسور ....
وائل : كيف وضعها الحين ...
منى : قربت تطلع من غرفة العمليات .... وهي لها الفضل في اني اقدر أوصل لاحد من أهلها ..لانها كانت شنطتها في حضنها ..وسبحان الله ما تاثر الجوال ولا شي ...فقدرت اني اكلمكم ..
عمر "بيد وحده دخل اصابعه على شعره": يالله ...مو معقول ...مو معقول اللي يصير ........... طيب وسعود ..
منى : سعود من شدة الاصطدام طلع من القزاز ... انرمى بعيد ...الكشف المبدئي والإشاعات ...تبين ان عنده كسر في الحوض ... وندعي ربي ان الجمجمه ما يصير فيها شي ........
وائل : لاحول ولا قوة الا بالله ...........عمر انا وصلت تقريبا ..خمس دقايق واجيكم ...مع السلامه .............
عمر : رمى جواله جنبه .........."وطالع في منى"........ ابغى ... ابغى اشوفهم بس خايف ... تدرين ان خالي ما عنده الا سعود وعبير. ..صعب يفقدهم في يوم واحد ....
منى "تحاول تسحب يدها .. بس ما قدرت": اذكر الله .. وادع لهم ... وعليكم بالصبر ....
عمر "رجع يتمدد على السرير ...ولف على يد منى اللي ماسكها وحطها على خده وهو يبكي " : يارب يارب تشفيهم ... وتقومهم بالسلامه ....
منى "انحرجت من حركته ": عمر ..معليش انا مضطرة أروح أشوف شغلي ...
وائل "دخل عليهم بسرعة": عمر ....وينهم .....!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟
عمر " فرح بدخول وائل..فك يد منى .. وجلس بسرعه ": وائل اخيرا جيت ... "نزل من السرير و وقف .. ومد يده "ابغى أشوفهم تعال معاي ....
وائل "مسك يد عمر ... ويطالع في الممرضه": ممكن لو سمحتي تورينا غرفهم ......
منى "ابتسمت لهم": ايه تفضلوا ...

.......................................



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 110
قديم(ـة) 03-07-2011, 12:41 PM
صورة عقد اللؤلؤ المكنون 1 الرمزية
عقد اللؤلؤ المكنون 1 عقد اللؤلؤ المكنون 1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنوثة خياليه بالرغم من الملابس الرجالية / بقلمي


وائل وعمر ..مشيوا ورا الممرضه منى ...اللي ورتهم "سعود"اللي كان بالعناية المركزه ... وخبرتهم ان عبير لسى في غرفة العمليات ..... وقفوا يطالعون في سعود من الفتحه القزاز اللي بباب الغرفه... اللي كان مليان وجهه خدوش ولافين شاش على راسه مثل الطاقيه ..والاجهزة كلها فيه ..تنفس وجهاز القلب ..وغيره ....فعلا منظره كان صعب ..وخاصة على عمر ..اللي انهار بس شافه ... مسكه وائل وجلسه على كراسي الانتظار اللي قدام غرف العناية المركزه ... وجلس جنبه وهو مو مصدق ...يحس انه بحلم او كابوس وده يصحى منه .......
عمر : وائل ...قلت لاحد ....
وائل : لا ...
عمر "بحزن": والله اكثر شي قلبي يتقطع على خالي صالح وخالتي بدريه لما يعرفوا ....
وائل "مسرح": عسى ربي يجيب العواقب سليمه ....
مرت اكثر من ربع ساعه وهما ساكتين ...كل واحد يفكر بشي ...لحد ما حس وائل بيد عمر على فخذه ...ولما طالع فيه لقيه ياشر له على بعيد ... لف وائل يطالع مكان ما اشر له .. وشاف ممرضات ودكاترة يدخلون سرير لغرفة العنايه اللي تبعد عن سعود بحوالي ثلاث غرف .. .ولمح الممرضه منى من بعيد تاشر لهم ....
وقفوا وبخطوات سريعه ..........وصلوا لعندها ........
منى "بوجه مبتسم ": ..عبير طلعت من العمليات ... وحالتها مستقرة ...
وائل "ارتاح وجهه": الحمدلله ...الحمدلله .....
عمر "بلم في منى ... وبلا شعور ...قرب منها وحط يده على كتفها": الله يبشرك بالخير ..يا وجه الخير ..الله يبشرك بالخير...
منى "ارتبكت .. وتحاول تبعد عن عمر اللي كل ماله يقرب منها": الله .... الله يطمنكم عليها .......
وائل "طالع في عمر اللي واضح انه مو حاس باللي يسويه .. سحبه عنده ": ... عمر صحصح الله يهديك ...مو ناقصني انت ..."يطالع في منى ".... وين الدكتور المسؤول عن حالة سعود وعبير ...
منى : الدكتور داخل عند عبير .وهو الدكتور هشام دكتور العظام ...
الدكتور ..طلع يكلم وائل وعمر ...بعد ما قالت له منى انهم يبغوا يطمنوا على حالتهم ....
الدكتور هشام : بصراحه مقدر اقول لكم عن حالتهم الا بعد مرور 48 ساعه ... ادعوا لهم ...
وائل : مشكور يا دكتور ........
الدكتور هشام : عن اذنكم ...............
عمر "فك نفسه من وائل .. وقرب من باب غرفة العنايه اللي فيها عبير ... طالع فيها .. وابتسم ": عبير ...عبير شدي حيلك ... أوعدك بطلعه للبر ونطعس سوا ...وانتي لابسه الشماغ والثوب ... عبير انتي اختي الكبيره ...."وبكى"...مو بس اختي انتي صديقتي ..تكفين كوني بخير وارجعي لنا ...
منى "حزنت على شكل عمر.. اللي كان منهار بشكل فظيع":.. اخ عمر ارتاح ..."واشرت له على كرسي الانتظار قريب من وائل ..".. انت كذا راح تتعب انت كمان ...
عمر "استسلم لكلام منى وجلس جنب وائل اللي ..كان متماسك اكثر من عمر ...مع انه منهار من جوا.."...........

وائل ... ...معقول ...عبير .. ممكن تختفي من حياتي ... لا هي ممكن تختفي من الدنيا كلها .... لا يا عبير ...تكفين لا تتركيني ... والله لو يصير لك شي ما اضمن لك كيف بعيش بعدك ...تكفين عيشي وانا ما راح اتركك .."نزلت دموعه غصب عنه" ... تعبت من بعدك ...والعيش على ذكراك ومع خيالك ......تعبت ..والله تعبت ...
قطع حبل افكارة ..........
عمر : كيف بتقول لخالي صالح ...
وائل "مسح على وجهه": والله مدري ...بس مافيه حل الا اني اخبر ابوي وهو يتصرف ....

.......................................

................ بعد ثلاث ساعات.............

... انتشر الخبر وكان الكل في المستشفى ما عدا البنات اللي اجتمعوا عند بنات عمهم ابو عبدالله... امتلأت كراسي الانتظار بالحريم والرجال ...
ابو سعود ... كانت صدمته قويه ... بس حاول يكون متماسك ...خاصة بعد ما انهارت ام سعود ...من لما سمعت الخبر وهي بغرفة الطوارئ تاخذ مسكن ومهدي ..

بعد يومين ........
وضع عبير وسعود ...مثل ماهو ...في العنايه المركزه ... وفي غيبوبة تامه ...
ابو عبدالله : يا صالح ياخوي ...روح البيت انت وام سعود .. وارتاحوا ..وتعالوا بالليل ...
ابو سعود "ياشر بيده ...يمعنى اتركني على راحتي "..
ام سعود "بعصبيه": لا احد يقول لنا نروح نرتاح ...ما راح نرتاح الا حتى واسمع على الاقل صوتهم .. "وبكت بقوه"...
عمر "قرب منها ": يا خالتي ان شاء الله بتسمعين صوتهم ..وبيرجعوا مثل قبل واحسسســـ ـن.."وبكى".......
الجد : عمر ...يا ولدي ..اقول انت اللي بتهديهم طلعت اخس منهم ..اذكر الله..اذكروا الله يا ام سعود .. وادعي لهم ...
عمر "يمسك يد ام سعود": تعالي يا خالتي ارتاحي في قسم الحريم ...يالله ...."راحت معاه ام سعود ... "

وائل "يطالع في الرجال اللي جايين باتجاههم":..يبه.. هذا ماجد ..بس مين اللي معاه .....
ابو وائل : هذا ابوه ..اما الباقين ما اعرفهم .......
قربوا الرجال ..من ابو سعود خصيصا ...وسلموا عليه ودعوا لأولاده بان ربي يقومهم بالسلامه ...
ابو سعود : .. آمين أمين يارب الله يسمع منكم ...
ابو ماجد : يابو سعود .. هذا اخوي ابو منصور ومنصور ولده ..وماجد واخوه الصغير هاني ....
ابو سعود : حياكم الله ....ارتاحوا ...
ابو منصور : يابو سعود ... احنا كان بيننا كلام واتفاق على أساس بنتكم عبير...وهي الحين الله يقومها بالسلامه ..
عمر "بصوت واطي ما سمعه غير وائل ": وقته هالموضوع الحين ..صدق ما يستحون ....
ابو سعود "كانه فهم عليهم.. وبصوت حزين": ... ما همني الحين الا انها تقوم بالسلامه هي واخوها ...ولا افكر باي موضوع ثاني ...
ابو منصور : يا سعود ... اللي نبغاه ان الموضوع .. اقصد ماجد وعبير ..أ أ .."بتردد"... أأ
ماجد "بسرعه": .. ماني مستعد للزواج الحين ...
ابو وائل "قطب حواجبه": كيف ..؟!!!.... انتو جايين هنا تدعوا لأولاد اخي والا جايين تتكلمون عن فسخ خطوبه ...؟!!
عمر : أصلا ماصارت حتى الخطوبه رسمي .. فاللي بينهم يعتبر كلام بس .....
ابو ماجد : احنا حبينا نوضح موقفنا ... ان الكلام اللي صار بيننا اعتبروه ما صار ..والله يقوم بنتكم بالسلامه ..
ابو سعود "مو قادر يستوعب الصدمات اللي صارت له في أولاده ... وكلام ابو ماجد كسر ظهره": لاحول ولاقوة الا بالله ..."وجلس على الكرسي بقوه بكل ثقله "....
الجد "معصب لما شاف ولده صالح ": ... يابو ماجد .. لكل مقام مقال ... والله الكلام اللي قلتوه مو كلام رجاجيل ...
ماجد : يا شيخ ابو محمد ... انا حبيت ابري ذمتي ... ما ابغاكم تنتظرون مني شي تجاه عبير ...
ابو خالد : ما خبرتك نذل يا ماجد ... بعدين نتفاهم على موضوع الخطبه مو الحين ...
ابو ماجد : اللي يقول الصدق في هالوقت ما يعجب احد ..."ونزل هو واخوه ولد اخوه من الاصنصير..وتركوا ماجد يتفاهم معاهم.."

ماجد "وبلا اهتمام": يعني الزواج بالغصب ... ما ابغى بنتكم ..
وائل "يحك اسنانه ببعض ...وبقهر ...":... صدق ما تستحي ... "وبسرعه مسك بثوب ماجد" ... جاي بعد يومين ...تقول هالكلام.. تفكر اننا ميتين على نسبكم ...
ماجد "يحاول يفك نفسه من وائل ..بس مو قادر ": انت تفكر نفسك في شركتك ... تسوي اللي تبغاه ...نزل يدك ...
وائل "بعصبيه": والله اعطيناك اكبر من حجمك ..."نزل يده .. وضرب يده ببعض .."... اصلا انت ما تستاهل عبير ولا تستاهل حتى ان احد يطالع في وجهك ...
ماجد : اجل مين يستاهلها ...؟.... انت مثلا ....؟!!!
وائل "بنظرة تحدي": .... ايه انا اللي استاهلها ... وراح تكون لي ..
الكل... انصدم من رد وائل .....
ماجد : ما حليت بنظرك الا لما خطبتها ....
وائل "بقهر":... والله لو ما كنت خاطب وقتها ...انك تحلم شوف .."ويحط يده قدام وجهه " .. تحلم تفكر فيها .. بس الحين "وقبض يده بقوه وبنبرة تهديد"... ان فكرت فيها بعد اليوم ... او نطقت اسمها على لسانك ...او شفت وجهك في الشركه ...ما ظنتي احد وقتها بيلومني لو صار لك شي ..
ماجد "ارتبك .. ":. اصلا بقدم استقالتي ...."وطالع فيهم كلهم بنظرة حقد"... عن اذنكم ... "وراح للاصنصير "....
ابو عبدالله : والله مو مصدق .. معقول هذا ماجد اللي كلنا نثق فيك ..يطلع منه كل هذا ...
ابو خالد : الحمدلله ان الحريم في البيت ولا شافوا وسمعوا اللي سمعناه ....الله المستعان ...
ابو سعود "منهار وبالقوه يفتح ويقفل عينه ..."........

وائل "كان لسى واقف نفس وقفته وهو يكلم ماجد ... وكانه يحاول يتذكر ايش قال له ..."
عمر "بصوت قريب من الهمس ":...وش قلت وش هببت ... انت من جدك تبغى عبير ... وكنت تفكر فيها من زمان ...
وائل " حس انه فعلا قال كلام كبير مو المفروض يقوله بس استفزه ماجد ..وطلع منه بدون ما يحس ..."...
الجد : كفو ...كفو والله يا وائل .... بعد ما شفتك اليوم تطمنت ان الشركه بتكون بخير ...من بعدي وبعد اعمامك ...
وائل " لف جهة جده .. وهو منحرج": بعد عمر طويل يا بوي .. وانا ..انا اعتذر منكم اني طردته وتعديتكم ....
ابو وائل : لا ما عليك ...اصلا واضح انه كان وده ينطرد ... "ابتسم لولده"... وباقي اعتذاري وينه ...؟؟؟ ... خطبت عبير وانا ما عندي خبر ...
وائل "حط عينه بعين ابوه ":... يبه ..انا ...انا ...."ومسح على وجهه " ...."وطالع في عمه ابو سعود ... قرب منه وجلس عند رجله ...".... عمي ...ادري مو وقته الكلام اللي قلته بس انا صادق في كل كلمه قلتها ...
ابو سعود ""طالع فيه وغصب عنه نزلت دموعه":...يا حسرتي عليك يا بنتي ...راح خاطب وجاء خاطب وانتي ما تدرين ..."ومسك شماغه وحطها على وجهه وبكى "......
الكل : تأثر من شكل العم ابو سعود ...

الدكتور هشام ... كان جاي مسرع وحوله ثلاث ممرضين ...متجهين بسرعه لغرفة سعود ........
الكل وقف من منظرهم .. وطالعوا في بعض بخوف... يارب استر....
خير وش فيه سعود ...؟!!!!!!!!!!!



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية أنوثة خيالية بالرغم من الملابس الرجالية / بقلمي ، كاملة

الوسوم
آنوثة , الملابس , الرجالية , بالرغم , خياليه , سمر&عمر , شيماء&ولد خالتها , سعود&منى , عبير&وائل , نجوى& أحمد
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1719 11-11-2014 04:08 AM
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6253 10-11-2014 04:49 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 2005 23-06-2011 08:16 AM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 09:43 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم