اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 71
قديم(ـة) 28-07-2011, 09:25 AM
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شفتك يالهفة خاطري لوني تغير و أنخطف ! للكاتبه جنون الحيآه


أما مشاعل و أروى كانتا تكملان خطتهما
أروى : مشاعل ، ماأتفقنا على كذا
مشاعل : ياغـبيه ، أجل شلون راح يخطبك ؟
أروى : مدري .. بس يوسف موب من النوع إلي في بالك صدقيني
مشاعل : أسمعي أنتي .. الحـين أهله كلهم ضـده ، كلميه أنتي وصـارحيه بمشاعرك ولفقي عليه كم كلمه منا مناك ، ومـاأكون مشاعل بنت أبو سعود إن ماتعلق بك وخطبك
أروى بعد صمت : هقوتك كذا ؟؟
مشاعل : إييي ، والحين يله أتصـــلي







يوسف

كـــان في غرفـته ومنسدح ، وش يسوي ؟ وين يروح ؟ حس الدنيا ظـــــلاااام .. الإنسانه الوحيده إلي حباها من كل قـلبه تطلع كذا !!
أثــناء ماهو منسدح وغارق بعالم الألم والقـهر والإحساس بالظلم رن تليفون الشقه
رن و رن و رن و رن
إلى أن أنتبه له يوسف وحس بأن شي صـاير !
راح لـ الصاله وجلس ع الكنبه ورد بصـوته التعبان : ألو ؟؟
أروى في الطرف الثاني خقت بس في نفس الوقت حست بالذنب لما سمعت صوت حبيب حياتها بذا التعب : ألو هلا يوسف ؟
يوسف بنفس التعب : هلا بك بنت خالتي
أروى تناظر في مشاعل متردده : أ ... لــيه مقـفل جـوالك ؟
يوسف غمض عينه وأستند : بس كذا
أروى متردده وخـايفه بنفس الوقت : أأ ... مافي حد بالبيت ؟
يوسف يناظر في أرجاء الشقه : تحت الظاهر .. بغيتي مين ؟
أروى بجــرأه : بـغيتك
يوسف بحسن نيه : آمريني بنت خـالتي
أروى : يوسف أنا سمعت عن خبر فك خطوبتك
يوسف يستمع لهــا بهدوء
أروى : يعلم الله قد ماضايقني هالخـبر إلا إنه فرحنـي كمان
يوسف عقد حاجباه : فرحك ؟!
أروى وهي تناظر علامات التشجيع من مشاعل : إي .. فرحـني ، يوسف .......... أنا ......... " وسكتت "
مشاعل بشويش : قوليها ياهبلـــه قوليهااا
يوسف ساكت وينتظر الرد
أروى من جدها دمعت وقـالت بهدوء : يوسف أنا أحـــــــــــبــــــــك !
أنصدم يوسف ! تحـــبني !!!
أروى أجهشت في البكاء من صدقهـا وهي ماتعرف إن يوسف يتأثر بسرعه بالبكي : والله أحــبك يايوسف لكني مابينت لك قبل الخطوبه ولما خطبت أنهرت وبكيت من كل قلبي لكني رضيت بالأمر الواقع وقلت قسمه ونصيب وأنت مو من نصيبي ومع ذلك ظليت أحبك وحبيت نجود لأنك تحبها بس الحـين لما فكيت خطوبتك مستحيل أتخـلى عنك حتى لو إني ماأعرف سبب فك خطوبتك ، أنا حبيت يوسف ولد خـالتي وراح أظل للأبد أحــبك
يوسف كان ساكت ويستمع بخـوف ! لا أحد يسأل ليه ! بس إحساس إن في حد يحـبك بجـنون ومخبيــه عنك وساكت ورغم كل الظروف ظل يحبـك إحساس حــرااام يتخبـى ! وإلـي يقدر يخـبيه شخص قـوي
أروى تبكي : يووسف ؟
يوسف منصدم : نعم
أروى : معـاي ولا لأ ؟؟
يوسف حط إيده على جبينه وقـال بصوته التعبان : معـــاكِ بنت خـالتي
أروى : مــاراح أنتظر ردك بس أنا راح أظل معـاك وراح أظل أحـبك حتى لو ماحبيتني أو تقبلتني .. بس ع الأقل لما تخطب غيـري بعـدين ماأندم إني ماحاولت
يوسف موب عارف وش يرد موب مستوعب الموضوع أساساً : طيب
أروى : تكـفى يوسف شغل جـوالك عشان أقدر أكلمك
يوسف سـاكت
أروى : أبي أوقف مع حبيبي في محنته تــكفى حبيبي
يوسف أنــصدم ، حس هالكلمه صــادقه " حــبيبي " نجود ماقالتها له إلا مرات قليله وأروى من أول مكالمه قالتها مرتين وبكــل جرأه !
أروى بترجي : يوســــف ؟
يوسف أنتبه لها : هلا
أروى : راح تفتح جـوالك .. صح ؟
يوسف وقـع في شباكها : طيب
أروى فرحت وحست الأرض موب شايلتها من الفـرحه : أوك حبيبي .. أنتبه لـنفسك ، توصيني على شي ؟
يوسف : أبد سلامتك
أروى بتموت فرح : الله يسلمك يله بيبااااي
يوسف : باي
وصكت أروى التليفون وبدأت تناطط في الغرفه وهي تقـول : أحبه أحبه أحبه أحبـــــه يامشاعل أحبه واعشقه أموووووت فيه
وحظنت مشاعل وباستها على خدها وقـالت : لبى قلبك واللهِ ماراح أنسى لك هالخدمه طول حيــاتي
مشاعل : ههههههههههههه طيب أثــقلي يابنت على طول حبيبي وحبيبي ، خليكِ ثقيـــله
أروى : صرت ثقيله وماأستفدت شي من الثقل ... ماحس فيني وخطب غيري هالمره بمسك يوسف بإيديني ورجليني أحــبه يامشاعل تفهمي وش يعني أحبه ؟ يعني لو قالي أرمي نفسك في النار أقوله لبيييييييييه
مشاعل : الحمد لله والشكر اللهم لا تبلانا

أما يوسف فدخـل غرفته وجلس ع السرير وظل يفـكر شوي ثم نــاظر في جواله وتردد في داخله .. يفتح الجوال ولا لا ؟
إذا فـتحه معناه إنه قبــل يعيش قصة حب مع أروى ، قبل يبداء حياة حب ثانيه ، قبل ينسى نجود من الجذور ، قبل يعطي الحب لـ أروى
إما إذا مافتحه فمعنااه إنه رافض كل ذا



وش تتوقعون يوسف يـفتح الجوال ولا لأ ؟؟



نهــآآآية البـآآآآرت التــآآآسسع

رأيكم + تعليقكم ع البـآرت
راح يشجعني أنزل البـآرت إلي بعده أسسرع





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 72
قديم(ـة) 28-07-2011, 05:46 PM
♥ همس الوجل ♥ ♥ همس الوجل ♥ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي يععطيكِ الف العععععَآفية ع البآرتت الخقققةة مثلكك :)








WoOoOoOoOoOoOoOoW
البآرتت حدههَ ششششششَيء وربــي !
يَ قلبي نججَود رحمتههآ ججَد :‘(
وآتوقعع آن يوسفوهه رآح يفتحح موبآيله !! [ فيس معصصَب ]
وآممم آتوقعع وحده من البنآت اللي كلمهم يوسف رآح تفضح كل شيء ! طبعاً بمسآعدة غلآوي
بسسَ ليششَ مآجبتي سععود في البآرت ؟! لهه فقده مرآ خخ
يعطيك الععآفية يَ عسسل ع البآرت الخقققققةة [ فيس ذآيب هع ]
الله يقويك ع البآرت اللي بعدهه ونبيهه اليوم آذآ مآعليك كلآفهه خخ !
وترآ نبيه طويل ههذآ قصصَير . . بالآحدآثث < - ترقعع هع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 73
قديم(ـة) 29-07-2011, 06:21 AM
DANGER-56R DANGER-56R غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شفتك يالهفة خاطري لوني تغير و أنخطف ! للكاتبه جنون الحيآه


هههههههه ^^ سسوآلف

ايوه والله ان البـآرت يخخقق وبعدين ترآني مو بنت هههههه

لآ تطولييين علـينـآ بلييييز





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 74
قديم(ـة) 30-07-2011, 12:10 AM
أنفاسي عطر أنفاسي عطر غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شفتك يالهفة خاطري لوني تغير و أنخطف ! للكاتبه جنون الحيآه


الرررررررررررواية ابداع

بس عبدالعزيز احس دوره قليل ياليت يطلع في البارت الجاي

ويوسف ماتوقعته غبي كذا كل ماكلمته وحدع صدقها

يسلمووووووووووووووووووووووو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 75
قديم(ـة) 31-07-2011, 07:02 AM
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: يععطيكِ الف العععععَآفية ع البآرتت الخقققةة مثلكك :)


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ♥ همس الوجل ♥ مشاهدة المشاركة






WoOoOoOoOoOoOoOoW
البآرتت حدههَ ششششششَيء وربــي !
يَ قلبي نججَود رحمتههآ ججَد :‘(
وآتوقعع آن يوسفوهه رآح يفتحح موبآيله !! [ فيس معصصَب ]
وآممم آتوقعع وحده من البنآت اللي كلمهم يوسف رآح تفضح كل شيء ! طبعاً بمسآعدة غلآوي
بسسَ ليششَ مآجبتي سععود في البآرت ؟! لهه فقده مرآ خخ
يعطيك الععآفية يَ عسسل ع البآرت الخقققققةة [ فيس ذآيب هع ]
الله يقويك ع البآرت اللي بعدهه ونبيهه اليوم آذآ مآعليك كلآفهه خخ !
وترآ نبيه طويل ههذآ قصصَير . . بالآحدآثث < - ترقعع هع

هلآ والله حبيبتي

تسسلمين ع التوقع أنتظري البـآرتات الجـآيه وششوفي توقعاتك صح ولآ خطاء
يعافيك ربي فديتك ^^
هههههه ولا يهمك
نورتي يالغـلآ



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 76
قديم(ـة) 31-07-2011, 07:03 AM
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شفتك يالهفة خاطري لوني تغير و أنخطف ! للكاتبه جنون الحيآه


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها danger-56r مشاهدة المشاركة
هههههههه ^^ سسوآلف

ايوه والله ان البـآرت يخخقق وبعدين ترآني مو بنت هههههه

لآ تطولييين علـينـآ بلييييز


هههههه سوووري خيي اسمحلي ^^
منوور والله والحين ان شاء الله بنزل البارت العاششر



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 77
قديم(ـة) 31-07-2011, 07:05 AM
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شفتك يالهفة خاطري لوني تغير و أنخطف ! للكاتبه جنون الحيآه


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أنفاسي عطر مشاهدة المشاركة
الرررررررررررواية ابداع

بس عبدالعزيز احس دوره قليل ياليت يطلع في البارت الجاي

ويوسف ماتوقعته غبي كذا كل ماكلمته وحدع صدقها

يسلمووووووووووووووووووووووو
انتي الاروع والله
الله يسسلمك غنـآآتي
جاي لك عبدالعزيز بالبارت الجاي هع
لا عدمتك



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 78
قديم(ـة) 31-07-2011, 07:06 AM
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شفتك يالهفة خاطري لوني تغير و أنخطف ! للكاتبه جنون الحيآه


[ .. الجـزء العـــاشـر .. ]


خلك معي دايم وانا اكون مبسوط
لاتغيب عني يوم ويضيق صدري
قلبي وهب لك صادق الحب مصفوط
والا على غيرك من الناس بدري
مدري وش اللي بالهوى شاطني شوط
والا ترى قلبي من الحب حذري
طبعي هواوي لكن اليوم مضبوط
صار الوفا في دمي اليوم يسري
حبك غزاني دون تحذير وشروط
واثر على طابع سلوكي وفكري
صوتك وهمسك والحلى فيك مفروط
ولا صرت انا مجنون حبك بعذري



قـــراء يوسف هالرساله إلي راسلتها له أروى

أبتسم ، الحمد لله ربي مثل ماياخذ يعطي وأكيد الله بيعوضني عن نجود في بنت خـالتي




أما أروى فكانت جالسه على ناااار
أروى بتأفف : مشاعـــــــــــــــل
مشاعل قدام تسريحتها تتزين : هااااااا
أروى : ماأتصل
مشاعل : حشى ! توك راسله الرساله أثقلي شوي
أروى شوي وتبكي : رسلتها من ثلاث دقاايق وللحين ماأتصل .. افففففففففففففف شسوي ؟
مشاعل بلا مبالاه : أنكتمي
أروى نزلت راسها وناظرت في الجــوال وقالت بترجي : رن .. رن .. تــكفى رن
ورن !
أروى نطت : مشااعلوه رن !
مشاعل تضحك : مهبـــوله .. هو ولا لا ؟
أروى فرحانه : إييييييييييي
مشاعل : طيب ردي أجل
قـامت أروى تركض لـ الحمام وصكت الباب وردت < مسويه فيها مكالمه خاصه : أهـــلين
يوسف بتردد : هلا بك
أروى : لااا صوتك الحـين أحسن << مرت ساعتين ع المكالمه الأولى
يوسف أبتسم : إي لأني شربت لي عصير فرش
أروى : ماتغديت !
يوسف : لا ...
أروى : افاا ليييه ؟
يوسف بعد صمت قليل : مالي نفس
أروى : أتمنى بعـد ذي المكالمه تتحسن نفسيتك
يوسف : إن شاء الله .. إلا وين أنتي أسمع صدى
أروى أنقلب وجهها أحمر : ههههههههه أنا في بيت خالي جلال مع مشاعل في الغرفه لما أتصلت انت دخلت الحمام عشان ماتسمع مشاعل المكالمه
يوسف أبتسم : مـآلقيتي إلا الحمام طيب
أروى : هههه أقـرب مكان عشان لا ينقطع الخط
يوسف : أهاا
أروى وهي تجلس ع طرف البانيو : إييي وأخبــارك بـعد ؟
يوسف : نحمده ونشكره
أروى : الــحمد لله

وطرق باب الغـرفه

يوسف : أروى بعدين أكلمك الظاهر أهلي يبوني
أروى : طيب حبيبي حط بـالك على نفسك
يوسف : وأنتي بعد .. مع السلامه
أروى : الله ويـاك
وأنتهت المـكالمه

طلعت أروى من الحـمام وأستندت على بــاب الجدار وقـالت وهي ضـامه الجوال لـ حظنها : صادق إلي قـــال الغـآيه تبرر الوسيله ، يامشاعل أنا أعيش أحـلى أيام عمري الحـين ، وماراح أخلي يوسف يشتكي بيوم من الايام .. بــاخذ هم قـلبه وحطه بقــلبي
مشاعل : اللهم لا تبلانا ... موب حب ذا إذلال
أروى خاقه : إذلال ، حب إلي هو ... آآآآه يامشاعل يوسف لو في زيه في البلد أثنين كان البـــلد بخـير ... آآآآآه مقدر أوصف لك يامشاعل شعوري , أنا ...
قاطعتها مشاعل : فكينا زين ويا وجهك حبيه بس لاتلوعي كبــدي فيــه


أما يوسف فكان في غـرفته مع غـلا
يوسف : الله يقومها بالسلامه
غلا : بس هذا إلي الله قدرك عليه !
يوسف : ياغلا خلاص انا فكيت خطبتي من نجود يعني ماعادت خطيبتي وش تبيني أقـول عنها ؟!
غلا وقفت والدموع في عيـنها : ماأبيك تقول شي .. بس أبيك تحس وتتأكد إنها في المستشفى بسببك
يوسف ناظر غلا وقـال : كل شي قسمه ونصيب
غلا : عارفه ، آمنــا بالله .... لكن حط نفسك محلهــا وجاتك وقـالت لك مـــاأبيك ! وش راح يكون شعورك ؟؟ أكيد راح تقول كلمه وحــده .. هي لــيه ؟ وأنت حرمت نجود من إجابة ذا السؤال الصغـير
وطلعت عـنه


xXxXx



مـر اليوم ثـــقـــيل على الــكل ، إلا على أروى و يوسف إلي كــانو يكلمو بعض بين كل ساعتين أو ثلاث
يوسف يبي ينسى نجـود ومـاينكر إنه بدى يعـجب في أروى لما نظر لها كـ حبيبه ، و أروى مــاتبي تضيع أي وقت إلا مع يوسف الإنســـان إلي حبته من صغـرها .. لكنها كسبت قـلبه بطريقه قـذره ! فهـل سيدوم هذا الحب ؟! هل سيكونان من نصيب بعض ؟


الساعه 2 الفـجر

أروى في الحـمام تسبح ، لما طلعت لبست لها روب فوطي بنفسجي ولفة شعرها بفوطه بيضاء وشغلت أغنية يوسف العماني " يشتاقلي "
وبدأت ترقص أماراتي خفيف على نغم تلك الأغنــيه الرومانسيه الرائعه




أشتاقله وهو جنبي وهو بعد يشتاقلي ويشتاقلي ونجبر قلبي بحبه للأبد
ماعاد لي شي يذكرني بحزني للأبد وإلي أحبه صار قربي ومافي مثلنا أحد
غلاه في قلبي مافي قبله ومافي بعده أي أحد هذا حبيبي إلي أنا أحبه وباقي ع الوعد
آه ياغلاه ياكبر عندي حبه وياغلاه نفس الغلا إلي فقلبه في قلبي هم بعد
في كل سنه أنا ونت ياحبيبي ع العهد تبقى حبيبي اللي يجن عقلي إذا عني ابتعد
شالي تباه هذا عقلي وروحي مني خذاه شاللي تباه هذا قلبي هديه لك بعد


وبينــما هي ترقص أخذت جــوالها لقت مكالمه فـائته من يوسف فـ على طوووول أتصلت له

يوسف كــان منسدح في غـرفته ويفكر والنوم مجافي عـينه ، لما رن الجوال رد على طول : الوو
أروى : مانمت حـبيبي !
يوسف مبتسم : لا .. دقيت عليكِ مارديتي حسبتك نمتي
أروى : لااا كنت آخذ شـاور
يوسف : نعيماً
أروى : الله ينعـم عليك
يوسف أنتبه لـ صوت الأغنيه : وش ذا الصوت إلي عنــدك ؟
أروى مبتسمه : أغنية يشتاقلي
يوسف مبتسم : اها .. طيب الوقت تأخر أتركي عنك الأغـاني ونـامي
أروى : تــامر أمر حبي .. بس تجلس من النوم دق علي
يوسف : وليه أزعــجك ؟
أروى : لأنك حبيــبي
يوسف يضحك : يـــابنت بشويش علي لا تجننيني
أروى خقت في محلها : هههههه جننتني كل هالسنين خلني الحين أنا أجننك
يوسف : ههههه يعــني وحـده بـوحده
أروى ذااااابت مع ضحكة يوسف : إي ههههههههه
يوسف أرتــاح ع الآخر لـ أروى ، دامها تحــبني كل هالحب ليه مــاأحبها !
يوسف : دوم هالضحكه يــارب ... طيب الحين تصبحين على خير ... وجففي شعرك كويس قبل لاتنامي وصكي النوافذ < الجو بـارد
أروى شوي وتموت من الفـرحه : طـــــــيب .. تــآمر أمر دكتور يوسف .. شي ثــاني بعـد ؟
يوسف : وألبسي ثـقيل
أروى : طيب حبي ... وأنت كمان نفس الشي
يوسف : طيب
أروى : يــله تصبح على خير
يوسف : وأنتي من أهله
أروى : سيو
يوسف : سيوتو


صكت أروى المكالمه وقــامت تغني مقطع من الأغنيه : مــاعاد لي شــي يذكرني بحــزني للأبد وإلي أحـــبه صــار قـربي ومـــافي مثــلنا أحد


xXxXx


أما في غـرفة غلا
غلا تكلم جـوال بشويش : أسكتي توني بـروح أفتش جــواله إلا وأسمعه يكلم بالجــوال
شيماء : يؤ يكلم مين ماأنتبهتي ؟
غلا : لا الصوت كان خفيف مره ولا دققت .. أصلاً بس سمعت صوته على طول رجعـت
شيماء : افففف والحـــل ؟
غلا : الحـل إني بنــام و بجلس الساعه سته ونص وبدخل الغـرفه على أبو إني بصحيه عشان الدوام وقبل لا أصحيه بـاخذ جـواله
شيماء : أو حتى الحين روحي وقولي له تبين تكلميني ضـروري وماعندك رنه والكول مي خلص .. تعرفين يوسف يعطي أي حد جـواله
غلا : مدري أخاف بعد إلي صـار تغير
شيماء : جربي ماراح تخسري شي
غلا : لا خلني على خطتي أحسن يكون كل شي من وراه .. أخاف أقوله ويقول لحظه ويمسح كل شي بالجوال عاد انا هذيك اللحظه وش راح أستفيد ؟!
شيماء : ممم صح كـلآمك .. ننتظر لـ باكر ونشوف


xXxXx


في ذا الوقت ريناد مسويه فيهـا شاطره وتذاكر وهي كل ماركزت بالدراسه شوي .. سرحت في أيوب كثــير !
كل مافتحت صفحه في كتـاب لقـت صورته إلي في بالها أنعكست ع الورقه
أنسدحت فجـأه على ظهرها وقـالت بطفش : افففففف يلـعن شكلك من رجـال بس موب مخليني أذاكر " سكتت شوي ثم قـالت " بس وسييييم وخقق وااه مـاني قادره عليه وعلى نـظراته " جلست ع السرير ورفعت يدينها تدعي ^_~ " يارب يـارب واللهِ أنا حبيته فيك فخله يحبني فيك يارب .. وتصير بينا قصة حب يارب يارب يارب < خخخ
ثم نزلت يدينها بحزن وقـالت : بس وسن قـالت لي يحبني .... وتقـدم لي وأنا رفـضته !
رجعت أنسدحت على بطنها في السرير ومسكت الكتاب وكتبت في إحدى صفحـاته
[ هذا حظي من أحب الشي لآزم أفقــده !! ]

!!


xXxXx



الصبــاح الساعه خـمسه ونص فـزت غلا على صوت منبه جـوالها ، قامت من على سريرها وشعرها على وجهها وثوبها الفوشي القصير طايح سيره من عـلى جنب
تثائبت ثم طلعت من الغـرفه وهي تحك شعرها الناعم بـرجه .. ناظرت أرجاء الشقه مـالقت حد الظاهر الكل نـايم
أتجهت لغرفة يوسف .. سمت بالله قبل لا تـدخل لقت يوسف نـايم على ظهره وإيد على وجهه وإيد على بطنه .. مشت بشويش إلى الطاوله القـريبه من سريره عشان بتاخذ الجـوال .. وصلت وأخذت الجوال ، ناظرت في يوسف لقته نايم وكأنه مانام من دهـر
طلعت بالجوال لـبرى بشويش كماان ولما طلعت تنهدت بشويش .. دخلت غرفتها بسرعه وقـامت تفتش بالجـوال و أول شي لفـت إنتباهـها مكالمات يوسف لـ أروى ! في الصادر و الوارد والفائته
أنرسمت علامة تعجب كبيره مره على غـلا وشكت إن أروى في السالفه ولقت كمان كم رقم غـريب فسجلتهم كلهم ، بعدين راحت لـ الرسايل لقت رساله من أروى فتحــتها وأنصـدمت !!!
حب بين يوسف و أروى ؟! من شـان كذا يوسف ترك نـجود .. إي أكيد هي إلي كذبت عليه < هذا مادار في بال غـلا
وتذكرت مكـالمتها لها أمس وكأنها تبي تتحسس المـوضوع وتعرف السالفه !
كملت غـلا تبحث بالرسايل ولقت رسـاله من رقم غـريب فيها ثلاث أرقام بأسماء بنـات ! سجلت غـلا الأرقـام وبأسمائهن في جوالها وهي من داخل تحس بنار تشتعل من القهر

لما خلصت تفتيش الجوال رجعته مكانه بكل هدوء كمــان .. وعلى طول نزلت تحت لـ شيماء
دقت باب الغـرفه بهـدوء لأنه مقفــل .. لكن شيماء ماحست ، رجعت غلا وظلت تدق بهدوء إلى أن سمعت شيماء وصحت راحت قرب الباب وقـالت بصوتها النعسان : ميين ؟
غلا : أنا غلا أفتحي
فتحت شيماء البـاب وهي تحك عينهـا ، دخلت غلا بثوبها الفوشي القصير وقـالت : ماقدرت أتحمل ليـن تصحين يا شيوم .. لو شفتي إلي شفتيه رحتي الـحين بيت خـالتي وقيمتي القيامه هنـاك
شيماء تخرعت : لــيه ؟ وش صاير ؟ وش لقيتي بجوال يوسف ؟
غلا وهي تجلس ع السرير : أروى و يوسف بينهم عـلاقه زفت
شيماء : وش علاقة زفت ذي بعد ؟!
غلا منقهره : يعني حب ويا وجهك
شيماء منصدمه : من مــــتى ؟!
غلا : مدري .. لقيت رساله أمس راسلتها أروى لـ يوسف
شيماء : ومالقيتي رسايل غيـرها ؟
غلا : لا بس وحـده ... شيماء أنا أشك إن أروى ورى السالفه
شيماء : بس أروى بنت خالتك طيبه مــاأتوقع تسويها
غلا : ياشيماء في هالـزمن مافي حد طـيب ! يستكثرون ع الـواحد يعيش بسعاده مع زوجتـه إلا لازم يعكرو عليهم ويفرقوهم !
سكتت شيـماء ولا عـرفت وش تــرد على غـلا
كــلامهـا جد

نتوقع كـــل الناس طيــبين وبالآخر يطلعون أقسى من الذياب صدق المثــل إلي قـال لا تتخيل كل الناس ملائكة فتنهار أحلامك ، ولا تجعـل ثقتك بالناس عمياء لأنك ستبكي ذات يوم عـلى سذاجـــتك !


xXxXx



أيضاً !
مر ذلك اليـــوم ثقــيل على الكـل عــداء يوسف وأروى إلي يتكلمون ع الجـول كل ساعه أو ســاعتين وكأنهم يحـبون بعض من ســـنين !
ومــر اليوم أثقل على شيماء و غــلا لأنهن أتصلو على الأرقــام الغـريبه إلي كانت في جوال يوسف كلهـا لكن وللأسف الجـوالات كلهــا مـــغــلقـه !!!


لكن شــيماء و غـلا قـررو يـراقبـو أروى و يـوسف وبدون عـــلم أحد !


xXxXx



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 79
قديم(ـة) 31-07-2011, 07:07 AM
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شفتك يالهفة خاطري لوني تغير و أنخطف ! للكاتبه جنون الحيآه


في بـيت أبو سـعود
ع العشاء والكل موجود
أبو سعود ، أم سعود ، سعود ، جسار ، مشـاعل
أم سـعود بأدب : أبو سعود
أبو سعود : سمي يــاأم سعود
أم سـعود وبـاين عليها الإرتبـاك : اليوم أتصلو نـاس يخـطبون مشاعل
ناظرت مشاعل في أمها بوجهها المتبلد المشاعر وهي رافعه حـاجب لأن أمها ماكلمتهـا بذا الموضوع !
وسعود وجـسار لفت إنتباهم كلمة أتــصلو !
أبو سعود وهو ينـاظر أم سعود وهو عاقد حاجباه : أتــــصـلو ؟!
أم سـعود : إيوه
أبو سـعود : أتصلو يـاخذو موعـد عشان يتقدمو رسمي ولا وش بالظبط ؟
أم سـعود : لا أتصلو يخطبو مشاعل وقالو لي هما مين وفين شايفين البنت وأيش أسم الولد وأيش يشتغل وبكره راح يـجيبو صورته وحـنا نسأل عنه ، إن وافقنا نعطيهم خـبر عشان يجو ويطلبو البنت رســمي
أبو سـعود وهو يـترك الملعقه من إيده : وش قـل السنع ذا ؟!
جسـار : لايكون على بـالهم أختي بايره أو عانس عشان يخطبوها بـ تليفون ؟!
أبو سعود : من يصبح الـصبح أتصلي عـليهم وقولي لهم مـاصار نصيب
هنا فتحت مشاعل عينها ع الآخر ! قـامت من السـفره وبدون أي كـلمه وصعدت فـوق
جسار بطبعه عصـبي : وش فيـها زعـلت ؟! لايكون عاجبتها خطبة التلفون ذي بعد !! .. بـــاكر بـعد يعقدو عـليها بالتليفون ، هُـــزلت والله
سـعود بهدوء : بس مـــاكان المفروض نلغي وجودها بتاتــاً هي صاحبة الشأن
جسار يناظر سعود : عاجبتك سالفة خطبه فـون !
سعود : مـوب عـاجبتني بس على الأقـل نوجه لهـا الكلام ونقولها يامشاعل ترى ذول نـاس ماعندهم ذوق ولا يعرفـو بالأصـول تبين نسأل عن الـولد ولا نرد عليهم بدون سؤال !
أم سـعود : هو صادق ، يمكن هما اساساً يعرفو إن مشاعل تقدمو لها كذا واحد ولا صار نصيب فـماحبو يجو إلا بعد الموافقه
أبو سعود : ذا مب عذر
أم سعود : ومــاتدري يــاأبو سـعود .. يمكن يكون ولدهم غير عنهم ، ويكون هو نصيب بنتك وهو إلي راح يســعدها !
ســكت أبو سـعود ثم قــال : وش أسـم الـولد ؟!
جسار يناظر في أبوه : يــــبه !
أبو سعود : نسـأل عن الـولد ياجسار يمكن تطلع سمعته زينه ويكون غـير عن أهله
سكت جسار أحترام لـ رأي أبوه
أبو سعود يناظر أم سعود عشان تتكلم
أم سعود : أسمه ريـان عبد الرحمن عبد الله ، يشتغل بشركة ( ... ) مـدير تنفيذي ، دارس إدارة أعـمال في ألمانيا
سعود : ممم تمااام شي طيب .. شركة ( ... ) شركه عــالميه ومعروفه ، ودامه مدير تنفيذي فيهـا أكيد راتبه حـلو
أبو سعود : وكم عـمره ؟
أم سعود : 28 سنه
أبو سعود : إن شاء الله نســأل عنه ، والله يكتب إلي فيه الخـير


بعد العـشاء صعد أبو سعود وطيب خـاطر بنته ووعـدها إنه يسـأل عنه ، بعدها طلع من الغرفه ودخل غرفته ينـام وهي نزلت لـ أمها وسألت عـنه وأنعجبت بكل شي فـيه ! أسمه المميز ، وظيفته ومنصبه الراقي ، دراسته العـاليه .. وتخـيلته أمــير حلو وجذاب صاعد على حصان أبيض



xXxXx


يوم ثــاني جـابو أهل ريــان ثلاث صور لـه ، صوره بس وجهه من على جنب .. وصورته الـثانيه وجهه من قدام ومبتسم أو بالأحرى يضحك ^^ .. وصورته الأخيره وهو واقف وكـامل ولابس بنطلون جينز وتيشيرت عشان يشوفو شلون جسمه
مشاعل من شـافت صورته تخققت في محـــلها ! وخــاصه صورته وأهو يبتسم تقولون لبناني وقاعد يسوي دعاية كـرست ، كــان ماشاء الله جـميل جميل بـمعنى الكلمه
أبيض أو تقدرو تقولو قـمحي فاتح ، وشعره بـني فاتح ونـاعم بس خفيف شويه ، وعـينه ملونه بعض الصور طـالعه رماديه وبعضها زرقاء متقلبه على حسب الإضائه بس هي بالأساس رمـاديه ، ومـلامحه كانت جمـيله جداً ، عين واسعه وخشمه مسلول وفمه دقيق ، وطويل وجسمه رشيق

أم سعود تناظر مشاعل : ها وش رايك فيه يا مشاعل ؟ صراحه ولا إله إلا الله مره حلو
مشاعل بطبعها مغروره : بس أنا أحلى منه يمه صح ? < عععع ماعليكم هو أزين بمليوون مره
أم سعود : أكيد ياقلبي


xXxXx



مـرت الأيـــام !

شيماء و غلا لسا يراقبو أروى و يوسف لكن بهدوء وصمت ولاحظو عليهم في كل مره يتقابلون إن يوسف يكون مبتسم ويناظر في أروى ولا يشيل عينه منها لدرجة إن أروى إلي ماتستحي أبد من حد تستحي وتنزل عينها ! وكـان ذا الشي يقهر غلا ودها لو تقوم وتتوطى بطنهم همـا الأثنين بس هي تبي مـده أطول شوي
ونـجود في حـالة كئابه مـاتطلع من البيت أبد وأجلت سمستر في الجامعه ، ومــاتاكل إلا مانـدر ووجهها صار فيه شحوب .. دايم تفـكر وتســأل نفسها لـيه ؟
عبد العزيز ^^ قطع التدخين والـحمد لله والألم صــار خفيف مره وقليل وكـان يبي يبشر شيماء .. لكن ! لا يشوف ظلها بسبب غيابها الأخير عشان أسبوع قبل الأمتحان ولا يسمع صوتها وأنتو طبعاً عارفين السبب
ومشـــــــــاعل ! أمهـا أتصلت على أهل ريــان وبلغتهم بالموافقه وجــاو وأتفقو على كـل شي والملكه والحـفله بعد الإختبارات بـ ثلاث أيــام


جـــائت الإخـتبارات


الكل مرتبك !
شيماء ، هند ، رينـاد ، وسن ،

بس طبعاً كان كل يوم هيصه ووناسه
البنات لمـا يطلعو من المدرسه كل يوم ( طبعاً أيـام الإختبارات الكل يطلع بدري ماتجي الساعه تسعه إلا المدرسه فاضيه ) لازم كل يوم يروحو يكشخو نفسهم بمـكان
أول يوم طـلعو من المدرسه وراحن يتمشن إلى البوفيه القريبه من المدرسه
مـرت سياره فيها شباب من قدام البنات ووقفت قربهم ، وواحد من الشباب فتح النافذه وطلع رأسه من النافذه وقــال : أموووووت أنا بالبرقع الماايل
شيماء و هند و وسن ناظرن في ريناد بســــــرعه وهي قـامت تعـدل في برقعها وهي تتحلطم خخخ
الشاب : أكــيد البرقع يميل بــلآه من جمال هالعيون ، أقـــول تـاخذي الرقم ياحلوه ؟
وسن : أقوول توكل وأمش
شاب ثـاني في السياره : حد كلمك يالمتينه ؟!
هند و شيماء و ريناد كتمن ضحكتهن
وسن مفتشله : أنا مـاكلمتك بالأساس
الشاب : لا والله ؟! قولي قـسم
ومشن البـنات عنهم وهم ظلو يدرون عليهن و شيماء خايفه
هند : وش فيكِ خايفه ويا وجهك ؟
وسن : والله لو واحد يجي ويتكلم مره ثـانيه لرمي جزمتي عليه
ريناد : لا والله حرام قوتشي
وسن : إي صحيح .. برمي عليه حجره أجل
شيماء : وربي تسويها

ولمـا طلبو طلبهم من البوفيه مشو عشان يرجعون لـ المدرسه سايق هند راح يوصلهن كلهن ، أثــناء مشيهن ذالاك الشباب لسا يلاحقوهن ويدورو حولهن بالسياره وهما يمشون وحاقريهم إلا شيماء منصرعه ولاصقه في وسن
قـربو الشباب من عندهم وواحد طلع وجهه وسوا بوسه كــــبيره مره وتحوم الكبد : امووووووووووووووووووووح لـ أحلى صاحبة برقع مايل
ناظرته ريناد وقـالت : وعععععععععععععع حوم الله كبدك قنبله ذي موب بوسه
أمـــا وسن وصـلت حدها بعدت شيماء عنها وشمرت عباتها وأخذت حجره كبيره وترميها على سيارة الشباب طخخخخخخخخخخخ
الشاب إلي يسوق : أنتي يادبابه لاتكسري سيارتي
أخذت وسن حجره ثـانيه وقـالت : تمشي الحين ولا تجي هالحجره ذي في وجهك تكسر لك سنونك الصفران ؟
رينـاد لقت السالفه وناسه أخذت لهـا حجره هي الثـانيه وقـالت : ورقم سيارتكم بعد شوي عند الهيئه
هند وشيماء كمان خذو حجره من الأرض
أحد الشباب يصرخ : ول عصابه ذووول موب بنااات ياشيخ أمش لانبات الليله في المستشفى سنوننا متكسره
ومشى الشاب بـأسرع مـاعنده

و البنات ميتاات ضحك عليهم ^^


ويوم ثاني راحو ستار بكس ، ومره راحو باسكن ولو إن الجو بـارد ، ومره راحو أبل بيز ، ومره فينيسا مول فطرو هناك ورجعو ، ومره دارين مـول ، ومره كرسبي كريم ، ومره راحو كافيه د.كيف ، وآخر يوم راحو مجمع الظهران وتسوقن إلى حزة الأذان دخلو المسجد صلو ومن ثم طلعو وتغدو ورجعن كلهن لبيوتهن ^^

يعني كل يوم كــانو يقضونه بمسخره وهستره و ونــاسه وكانو قبل لا يمشون من عند المدرسه لازم يمرو قدام بيت عـبد العزيز ^^ عشان شيماء تتفقد الوضع ، ومره شافت عبد العزيز طالع يركض لأنه متأخر على الدوام وتخققت في محلـها


xXxXx



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 80
قديم(ـة) 31-07-2011, 07:08 AM
رايقه بقوه رايقه بقوه غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شفتك يالهفة خاطري لوني تغير و أنخطف ! للكاتبه جنون الحيآه


جاء يوم ملكة و حفـلة مشاعل

وكانت الملكه في العصر فـ أم سعود عزمت عمات مشاعل و خالاتها عشان يحظرو الملكه وبعدها يطلعو ويروحو يتزينو عشان الحفله بـ الليل
مشاعل طبعاً راحت الصالون من الصبح هي و أمها وأروى وخلصن عشان بس يخصلو الملكه يرحو الصـاله وهناك راح تكون المصوره عشان تصور مشاعل

جات خالاتها و عماتها وطبعاً جـات غـلا ومع إن الجو كـان بـارد إلا إن غـلا ماتقدر تلبس إلا قصـير ^^
لبست بـلوزه رمـاديه طويله واصله إلى نص الفخذ وضاغطه عليها من فوق إلى تحت وذات رقبه طويله وأكمامها طويله وكمان ضاغطه وحزام بني فــاتح عريض طايح على خصرها ، وهيلاهوب أسود متين عشان تدفاء ، وجزمه بوت كعب لونها بني فـاتح نفس درجة الحـزام .. وكـانت متزينه طبعاً لأنها تعرف سعود راح يكون أكيد موجود يمكن تشوفه بالصدفه ^_~ .. كانت مسويه لهـا مكياج سموك أسود ومدخله عليه بعض الألوان التـرابيه وروجه بصليه لامعه وحاطه حمرة خدود بحيث تبرز وجنتيها .. وكاان شعرها مفكوك طبعاً لأنه قصير ^^
فـكانت ماشاء الله كـأنها ممثـله أجنبيه

طبعاً ماكان موجودين حريم من أهل المعرس بس أهل العروسه

لمـا خلص العقد الكل بــارك لـ مشاعل إلي كانت بـأبهى زينتها ، بــاركت لهـا غـلا وجلست شوي وحست إنها تحتاج تدخل دورة الميـاه دخلت الحـمام الله يعزكم ولمـا طلعت لقت البيت فـاضي !
راحت المطبخ لـقت أم سعود هنـاك تقول لـ الخدامه تنظف الصاله لأن الحريم طلعو
غـلا : خـالتي أمي طلعت عني ؟
التفتت أم سعود وقـالت بإبتسامه : إي جالهم يوسف وراحت مع أم فهد ، وأروى و مشاعل راحو الصاله يالله يمديها مشاعل تصور
غلا : يؤؤ كيف أمي تنساني ؟! ماأمداني دخلت الحمام دقايق أطلع ماألقاها
أم سعود : إلا كانت بتنتظرك بس أنا قلت لها تروح ... بس بخلص كم شغله حبيبتي ونروح الصـاله إن شاء الله
غلا : لااا ياخالتي بروح البيت ببدل
أم سعود : وليه تبدلي وش زينه لبسك ماشاء الله كأنك نجمه أجنبيه
غلا : هههه تسلمين والله من ذوقك بس الليله بلبس فستان لزوم الرقص هههههههه
أم سعود : ههههههههههه خـلاص حبيبتي وحنا طالعين أوصلك .. ولا أقول لعيال خالك يوصلوكِ إذا كنتي مستعجله ؟!
غلا على طول جاء في بـالها سعود ! أرتبكت وقــالت : لالا خــالتي بنتظرك وش وراي ماغير ببدل وبغسل وجهي وبخلي عمتي تحط لي مكياج ثاني يناسب لـ الثوب
أم سعود : ههههه وعد راح تزينكم ؟
غلا : إيوه .. يله زورونا بصالون عمتي الجديد .. خلاص أفتتحته الأسبوع إلي طاف وأمس أتصلت عليها عروس تحجزها عشان زواجها
أم سعود : ماشاء الله .. الله يوفقها يارب .. خلاص أنا مره ثـانيه ماراح أتزين إلا عنـدها
غلا مبتسمه : إن شاء الله
أم سعود : عن أذنك حبيبتي بصعد فوق بجهز بعض الأشياء لـ الصاله .. ربع ساعه إن شاء الله ونـازله
غلا : أوك خذي راحتك

صعدت أم سعود فوق وطلعت غـلا من المطبخ وهي تتمشى وبدون عباه على بالها عيال خالها في المجلس الخارجي .. سمعت جوالها يرن في الصاله إلي جلسو فيـها فـراحت تركض له .. وهي تركض أنفتح باب الصاله وشافها سعود وهي تركض بس هي مــاأنتبهت له وهو أساسا ماشاف وجهها فماعرف مين هـاذي !
ردت غلا ع الجـوال : ألوو ؟ هلا شيوم
دخل سـعود وبكل ثقه راح لـ الصاله وشافها وكــانت عاطيته ظهرها ومنزله رأسها وتكلم بالجوال وكان يناظر تفاصيل جسمها المخصر تقولون حليمه بولند
غلا : أنا في بيت خــالي أمي مشت عني ماأمداني أدخل الحمام دقيقه طلعت عني ... لااا بجي بعد شوي
سعود أبتسم وظل يناظر فيــها وهو رافع حاجبه لأنه عرفهـا ^_~
غلا قـامت تمشي لكن بحيث ماتشوف سعود لأنه يكون وراهـا وتتكلم تقول : ماشفتي فستاني ؟ ماوريتك إياه ؟ قولي قسم ؟ أجل عارفه الليله شوفيني فيه .. هههههههه أكيد قصــير أنا ألبس طويل ويا وجهك ! مممم مـاأعرف أوصفه ... أهو كأنه قلابية مصريه تبع هذول الصعيد .. إيي فيها أكماام بس فتحتة الرقبه واسعه حيل بحيث إن أحد كتوفي تكون طايح عنه الكم عارفه كيف ؟.. ومممم وأكمامه واسعه وهوا الفستان واصل نص فخذك المتين فخذي أزين من فخذك هههههههههههههههه إيي المهم ومفتوح من على جنب فتحات قصيره ومعه ربطه ع الخضر ( وقــالت وهي تهز خصرهـا ^_~ ) لزوم الرقص المـصري ( وسعود عجبه الوضع تكتف وأسند كتفه ع الجدار وهو مبتسم ) وأ .. مممممممم إي إكسسوارات مصريه كبيره ... أف أذيتيني ترى بعدين بجي وبلبسه وبتشوفيه ليه كل ذا ! ههههه طيب ... أووك .. لا ماراح أطول إن شاء الله .. أوك حبيبتي يله أشوفك بعد شوي سيو
أنهت غلا المكالمه ورجعت وهي منزله راسها وتشيك ع الجوال .. تنهـدت وجلست وهي لسا تناظر بالـجوال .. دخلت على الرسايل كانت تبي ترسل رساله لـ نجود
سعود أغتنم فرصة إنها ماأنتبهت له صلب طوله وتنحنح وهوا مبتسم
رفعت رأسها وبنفس الوقت رفعت شعرها عن وجهها بإيدها وأنصــدمت لمـا شافت سعود وطاحت عيـنه بعيـــنها



شـــفـتك .. شـــفتك .. قـلبي رجـف صــبري ضعف
شفتك يـآلهفة خـآطري لـوني تغير وأنخطف



سعود تخقق في محـــله ، من فتره طويله بالحيل ماشافها بمكياج لأنها دايم تتغطى عنه والحين بمكياج وبدون عباه ولا شيله !
أما غلا أنحرجت كـثير تلفتت يمين ويسار لقت شيلتها أخذتها بسرعه وحطتها على رأسها وتغطت بسرعه وهي تسب وتلعن فيه بـداخلها < لاحظو إنها تمنت تشوفه صدفه ولما شافته تقوم تسبه ^_~
سعود وهو يمشي لهـا وهو مبتسم : آسف بنت عـمتي مــاأنتبهت لك
غلا : لا عــادي ( وفي بــالها ) كذااااااااااااااب وستيييين كذااااب أكرهك يــاأهبل
سعود وهو يجلس بالكنبه إلي قربها : كيفك ؟
غلا : بخير
سعود : مممم مافــي مبروك ؟
غـلا موب طايقته : ألف مبروك وعقبـــالك إن شاء الله
سعـود : لااا أنــا تو النـاس علي .. عقبـالك أنتي
غلا منقهره : تسـلم
سعود : الله يسـلمك
ظلـو لـ فتره بسيطه وهما ساكتين ، وسعود يناظر رجول غـلا إلي كانت حاطه رجل على رجل
سعـود : ممم جـزمتك من إل دو .. صح ؟
غـلا : إي
سـعود : مــاشاء الله ذوقك مره حلو
غـلا حامت كبدها : تسلم
سعود : الله يسلمك بنت عمـتي .. إلا وش أخبـار عمتي < طبعاً سعود أساساً كثـير كـلام والحين يدور الحكي والكلام بس عشان يسولف مع غـلا ^_^
غلا عجبـها الوضع شوي : بخير والله .. ودها فيــك ، ماشفتها ؟
سعود : لا والله
غلا : لسا طـالعه من شوي
سـعود : الليله نشوفهـا إن شاء الله .. راح نـدخل الصـاله أنا وأبوي و جسار
غـلا : إيي تمام
سعود أنقهر من لا مـــبالاتهـا بـه .. مـاكان متوقع ذا الرد ولا غـيره بس تأمله يـكون أحـلى شوي من إي تمام يعني كأنها تقول وش دخـلني بـك دخلت ولا لأ ؟!
في هذه الأثـناء دخل أبو سعود و جسار ، وقف في بداية الصـاله وتنحنح لأنه مــاعرفهـا
سوت غلا بطرف شيلتها لثــمه ونـاظرت وقـالت : هلأ خــالي
سـعود مبتسم : يبــه ذي غـلا بنت عمتي
أبو سـعود : هــلا والله بنت أختي
وجاء حضنها وسلم عليها
غلا : ألف مبروك خــالي .. عقبال سعود وجسـار
جسار : أنتي بالأول سلمي بعدين أدعي لي
غلا مع جسـار غــــــــــــيييييير عن مع سعود : أنت الداخل يعني أنت إلــي تسلم
جسـار : ههههه هـلا بنت عمتي كيفك ؟
غلا : هههه بخير أنت كيفك ؟
سعـود أنقـهر ! وش يعني تسأل جسار كيفه ولا تسـألني ؟!
جسار : بخير والحـمد لله
جلس أبو سـعود قرب غـلا و جسار قرب سـعود وظلو يسولفو إن أن نـزلت أم سـعود وهي لابسه عبـاتها عشان بتروح الصـاله
وقف جسار لمـا شاف أمه وقـال : هـا يمه أوصلك الصـاله ؟
أم سعود : إي الله لا يهينك والحين الخدامه بتنزل أشياء من فوق بخليها توديهم سيارتك ، وفي طريقنا نوصل غلوي
سـعود ماحب فـكرة إن جسار يوصل غـلا !! ، دخل عرض وقـال : لا أنا بوصلها بنت عمتي ، طريق الصـاله غير طريق بيت عمتي
غـلا رفعت حاجباها وهي تناظره من خلف غشوتها وهي تقول في داخلها : وش دخلك ؟! يــاأخي صحيح أحبك بس مــاأبيك توصلني ، ماأني متحمله ثـقالة دمك وغرورك
أم سـعود : طيب يعطيك العـافيه
سعود ينـاظر غـلا : أنا بالسياره بنت العمه
غلا تبتسم لأن وجهها مكشوف من جهة خـالها : طيب
طلع سـعود وفكت غلا عن وجهها و وقفت ولـبست عباتهـا وسلمت على خـالها وبـاركت له وعلى جسار وعلى أم سعود وقـالت لها : أشوفك بعدين خالتي ههههه
أم سعود : إن شاء الله هههه

وطلعت غـلا من بعد مـالبست نقبتهـا الواسعه إلي تبرز وجنتينها وعينها وتعمدت مـاتحط غشوتها فوقها وتخليـها مكشوفه ^_~
مشت غـلا لسيـارة سـعود وصعدت خلفه مبـاشره وهي تقول في بـالها : فـديت إلي بوصلني بس ، آخ لو ماأنت مغرور لـ نقزت لك قدام وحضنتك بس مــالت عليك .. من زينك أصلاً !!
وسـعود عـدل مرايته الأماميه بحيث إنه يقدر يشوفها ، وعدلها عيني عينك كذا قدام غـلا إلي كانت تناظره منصدمه وفيـها الضحكه من حركته !
يعني تناظر به وهو يعدل المرايه بحيث بس إنه بس يرفع عيــنه يشوفها ، ولا أهتـم ظبطها وعدلها وأهو يناظر بهــا كمان !
أبتسمت غـلا وبـان في وجنتيهـا وأنتبه سـعود لهــا ^_~ أبتسم هو الثـــاني وحرك السياره
غلا في بــالها : لا يكون يحبني ؟ فديته والله الأهبل مايستحي عيني عينك يضبط المرايه علي .. مدري أغطي عيني بالغشوه أشوف وش يسوي ؟! لالا خله يتعذب مالت عليه هذا أنا وأهو لوحدنا وش فيها لو قـال أحبك ؟! بس أنا حــابه لي صنم مالت عليه بس مالت عليه
وطبعاً سـعود مــاسكت !
سعود : إلا وش أخــبارك مع البـرد بنت عمتي ؟!
غـلا قررت تسولف معه وتعيش لحظتها ، صار لها مده طويله تنتظر هاللحظات : والله حلو الشتاء .. بس لـسا مـاطلعنا طلعة بر أو بحر عشان أحس به جد
سعود : ولا يـهمك أسوي لكم خوش طلعه وش رايك ؟!
غلا أخذت الموضوع مزحه : يـله وأنا علي أصعد السياره
سعود : ههههههههه لالا من جد .. خويي يقـول عنده مخيم في البر ، ممم كوخ صغير وفيه جلستين صغـار وفيه ملعب كره طائره و ساحه كبيره مسفلته عشان إذا حبيتو تسوقو
غلا : من صدقك ؟
سعود يناظر فيها من المرايه : إي والله من صـدقي .. حددي اليوم و قـولي لي
غلا ضحكت بهدوء لأنها ماعرفت وش تقـول ، وقــلبها ينبض بـقوووووه أول مره يدور بينها و بينه حوار كذا بس هي و أهو
سـعود مبتسم وينـاظرها : خـلاص أنا أشوف الوالد وأكلمه ونحدد يوم ونروح كلنا حنا و أنتو وبيت عمتي أم فهد .. وش قـلتي ؟!
غـلا : هههه مثل مـــاقلت لك أنا علي أصعد السـياره بس
سعود : بس حطي في بـالك راح يكون الأسبوع الجـاي لأن إلي بـعده أنا مسافر وعـاد سفرتي هالمره طويله شوي
غلا حزنت وبهتت إبتسامتها وقـالت : كــم ؟
سعود : مممم ست شـهور أو قولي سبع
غلا بعفويه : أووف واجد لـيه ؟!
سعود بغروره : شـغل .. ومـاراح يصير إلا فـيني ، ومـره وحده بـآخذ هـناك دورات
وناظرها من مرايته
غلا حست إنهـا متعلقه بـحلم ! هالإنسـان مغـرور وفوق ذا ماتحس بأي مشاعر حب من ناحيته تجاهها ، جالسه ترفض أحسن الشباب من شانه وهو موب حاس فـيها ولا مبين لهـا حتى !
غلا ونبرة صـوتها تغيرت شـوي : تروح وتجـي بالسـلامه
سـعود : بودعوني بالمطار ... راح تـجي ؟
غـلا : ليش ؟!
سـعود : قلت لك هالمره سـفرتي طويله شوي
غـلا : إن شـاء الله


لمـا وصـلو البيت سلمت غلا علـيه و نزلت

سـعود نـاظر فيـها إلى أن دخلت باب البيت وشغل أغنية إلا حـبك لـ وليد الشامي وحرك وهــوا مبتسم لـ الآخر ^_^


تمرنا أيام الزمان وتعدي كل شيء يروح وينتهي به زمانة
إلا حبك ثابت(ن) دوم عندي حشا ما غير وبدل مكانة
حبك جرى مثل الدماية يـــامودي في قلبي الي منتشي من حنانة
تمرنا ايام الزمان وتعدي كل شي يروح وينتهي به زمانة
دفئ المشاعر كلما ما ثار وجدي يصير شوفك هو مناه وامانه
ويثور شوقي لو لمستك ابيَدي شوق القلوب الي تعاني الخيانة
كانه حبك حلم في العمروردي خيال شاعر عل القصيدة رهانة
مادمت احبك واعشقك وانته وعدي يبقى غلاك يدوم لاخر زمانه



أمــا غـلا دخلت البيت وعلى طول صعدت فوق لـ الشقه .. أفكــار تتضارب في رأسها
أفكار لهــا أساس ، وأفـكار ثـانيه مــالها أساس .. أفـكار لها داعي وأفـكار مالها داعي .. وصلت الشقه ووقفت إلا ودمعه نـزلت من عينها
تجمدت في محـلها ومسحت الدمعه بلطف ونـاظرتها وهي بطرف صبعها وقالت في بــالها : مدري يـاسعود هالدمـعه نزلت لأني أحبك أو لا .. هل ذي الدمعه نزلت من فرحتي بشوفتك ولا من حـزني بتبلد إحساسك ! مدري .. مدري .. مدري



xXxXx



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية شفتك يالهفة خاطري لوني تغير و أنخطف / الكاتبة : جنون الحياة , كاملة

الوسوم
للكاتبه , أنخطف , لونـي , الدخله , تغير , يـالهفة , خـاطري , جنون , رواية , شفتك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ماسة الحياة والروح الطاهرة / بقلمي وجد شاعرة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 16 13-12-2011 07:03 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
رواية متلثمة بشماغك حبيبي / الكاتبة : ملح الحياة ، كاملة ليمونة الحلوة روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 391 26-06-2011 12:28 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2001 06-01-2011 10:35 PM

الساعة الآن +3: 02:11 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم