اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 02-12-2011, 07:40 PM
صورة maimonah الرمزية
maimonah maimonah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
B10 كثر ما قلتلك أكرهك كثر ما أنا أهواك / بقلمي ، كاملة


××




آلسلام عليكم و رحمه الله و بركآته . . . '$


ترددّت مرّآ قبل لآ آنشر روآيتي آللّي ليّ تلات سنين
كآتبتهآ و دآفّتها بين مجلّدآت سطح آلمكتب . .
و قبل شهر آنتبهت لهآ و رجعت قرآتهآ و أنا تقريبآ مو مصدقه
آنّي آنا اللّي كتبتهآ .. :p
و زيّ مآ تقولوآ رجع لي حمآس الكتآبه . .
و سوّيت عليهآ تعديلآت و كيدآ . . '$



طبعآ آحترت مرّه قبل لآ آنشرهآ ..
و فكّرت في آيّ منتدى آنشر روآيتي ..
و في آلاخير قررّت آنّوآ دآ المنتدى حيكون
أفضل مكان لروآيتي آلاولى ...



آتطلّع لآرآئكم , آنتقاداتكم '$
روآيتي تقريبآ بعدة لهجآت و ضآمّه آحدآث
في آلسعوديّه , آلآمآرآت , الكويت و شويّتين في لندن '$
آتمنّى آنّهآ تعجبكم و تنآل على رضآكم ..

كنت مقررّه آنّي بكرآ أنشرهآ ..
ويصير آنزّل لكم بارت كل سبت و ربوع . .
بس قررّت آنّي آنشر لكم اليوم
كبدايه و بعد كيدآ حتكون بس كل سبت و ربوع '$



عمومآ آتمنّى جدّ آنّهآ تعجبكم . .
و آتطلّع لآرآئكم . .
و دمتم ~



* لآ آحللّ آبدآ نقلهآ بدون ذكر آلمصدر و الكآتبه [ Maimonah ] . .

# آلبارت آلآوّل حيكون في الردّ آلتآني . . '$



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 02-12-2011, 07:56 PM
صورة maimonah الرمزية
maimonah maimonah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
01302798240 البآرت آلآوّل


آلبآرت الأوّل :





كنت أتسوق من السوبر ماركت و لما خلصت رحت وحاسبت و ابتسمت
للبائع وشكرته وطلعت لسيارتي ..
و أنا رايحه على السيارة سمعت أصوات من زقاق قريب من مكاني
ناظرت وحرصت ان ولا أحد ينتبه لي ..
شفت خمس شباب ملتمين حول واحد .. كانوا كلهم شقر عداه هو !! ..
مسكه واحد من رقبته .. وقال له ..

.. :why you don't talk .. why you did this ..?
/ لماذا لا تتكلم ..؟ لماذأإ فعلت هذا ..

اللي ماسكينه : / what did I do .. why are you talk to me like this ..?
/ مااذا فعلت .. لماذا تحدثني بهذه الطريقه ..؟!

الثاني : why are we talk to you like this .. because of juliana ..!
/ لماذا نحدثك هكذا .. بسبب جوليانا ..

اللي ماسكينه : don't be silly jack ! I didn't do anythings to her
/ لا تكن سخيفا جاك ! لم أفعل أي شيء لها ..

الأول : are you trying to tell me that she is lying .. ?
/ هل تحاول أن تقول لي أإنها تكذب ..

اللي ماسكينه باين عليه انه عنيــد ..

.. : yes she is the worst liar / نعم انها أسوأ كاذبه ..

ضربه الثالث على بطنه .. اللي ماسكينه نزل رأسه .. حزني بصراحة ما كان يقدر
يسوي شيء لأنهم ماسكين يدينه و لافينها ورى ظهره ..

.. : uh this is too much alfred .. please believe me ..
I didn't do anything to her / آآآآه هذا كثير جدا ألفريد
أرجوكم صدقوني .. لم أفعل أي شيئ لها ..

ضربه الرابع على صدره وكأنه متلذذ بتعذيبه وقال له ..

الرابع : you don't understand right … we told you don't say
she is lying .. get it .. / أنت لا تفهم صحيح ..؟!
قلنا لك لا تقل أنها كاذبه .. هل تفهم ..

اللي ماسكينه عض شفته السفلية بألم وناظرهم كلهم ..

.. : ok .. what do you want exactly ..? / حسنا ماذا تريدون بالضبط ..

الخامس وكانت أول مرة يتكلم ..
الخامس : I want to drink your blood .. that's would be great
/ أنا أريد أن أشرب دمك .. سيبدو هذا عظيما ..

اللي ماسكينه ناظره على ما أظن انه سوى شيء بصديقته جوليانا ..
.. . : lampard .. believe me .. I didn't want to take juliana of you ..
you didn't understand anything
/ لامبرد صدقني أإنا لم أرد أن أخذ جوليانا منك .. أنت لم تفهم أي شيء ..

لامبرد ضربه على صدره :don't say her name .. ok / لا تقل اسمها .. حسنا ..

اللي ماسكينه : lampard that's enough .. do you think all of you
that I'm afraid ?! I can do much ... /
لامبرد يكفي هذا .. (( و ناظرهم كلهم )) .. هل تظنون جميعكم اني خائف
أستطيع أن أفعل الكثير ..

الكل ضحك عليه .. .. أما أنا كنت للحين واقفة عند بدايه الزقآق ورى
ثلاجات الثلج و أناظرهم ..
كان الشارع خالي على آخر ساعة من العصر .. وكان الضباب يلفنا حتى اني
توقعت تمطر اليوم من كثر الغيوم و الضباب ..
رجعت و ناظرتهم لقيته سحب يده من جاك اللي ماسكه و وقف قدامهم
وهو يفرك معصمه / أظن ان قبضة جاك آلمته ..
تقدم منه لامبرد ومد يده عشان يمسكه من قميصه لكنه ما سمح
له بعّد يد لامبرد بهــدوء ..

و قال بهدوء أكثر : don't be violent , lampard .. let us talk ..
/ لا تكن عنيفا لامبرد دعنا نتكلم ..

عصب لامبرد و صرّخ ..

لامبرد : what do you want to tell me / huh ! are you going to
say that you tried take juliana
/ و ماذا تريد ن تخبرني / هاه ! هل سوف تقول أنّك حاولت أخذ جوليانا ..

اللي كانوا ماسكينه ابتسم بسخرية ..
.. . : I didn't lose my mind yet to try take that stupid girl
/ أنا لم أفقد عقلي بعد لأحاول أخذ تلك الفتاه الحمقاء ..!

لامبرد مد يده عشان يلكمه لكنه مسك قبضة لامبرد و نزلها و هو يمسكها بقوة ..
.. : lampard .. Do not miss our friendship for a girl doesn't
deserve you … get me lampard /
لامبرد لا تضيع صداقتنا من أجل فتاة لا تستحقك .. افهمني لامبرد ..

لامبرد عصب أكثر وصرخ .. و هو يفلت قبضته من اللي مهاوشينه ..
لامبرد : she's not any girl she's juliana .. don't you get it ..
when I entered the school I didn't know
Anybody .. there were just juliana and sam .. then you came with cold blood to take her to yourself /
انها ليست أي فتاة انها جوليانا .. ألا تفهم .. عندما دخلت المدرسه لم أعرف
أي أحد .. كان هناك فقط جوليانا و سام .. ثم تأتي أنت بدم بارد لتأخذها لنفسك ..

عصب هو بعد ..
.. : you're so stupid lampard .. she didn't care .. she came
to me and I don't care about her .. not
For you just .. but because of me .. I'm arabic don't you get it !
/ انت أحمق جدا لامبرد .. هي لم تهتم جاءت إليّ و أنا لم أهتم بها ..
ليس لأجلك فقط لكن بسببي .. أنا عربي ألا تفهم ..

لامبرد ضربه بوجهه وذاك طاح على الأرض و أنا شهقت وغطيت فمي ..

لامبرد : you still say she is lying .. ok .. I will teach you some lessons
/ ما زلت تقول أنها كاذبه .. حسنا سأعلمك بعض الدرووس ..

و جلس فوقه وجاء بيضربه لكنه مسك يدين لامبرد وهو يصك على أسنانه من العصبية ..

العربي : don't hit me .. who do you think yourself .. dad ?!
/ لا تضربني .. من تعتقد نفسك .. أبي ..؟!

لامبرد أشر للشباب اللي معه وبعد عن الشاب العربي .. وراحوا هم مسكوه و لفوا يدينه ..

لامبرد : now take your folly, o muslim arabic, son of bitch /
الان خذ حماقتك, أيها العربي المسلم ابن العاهره ..!

و بدى يضربه على بطنه بكل قوته .. العربي عض شفته من الألم ..

العربي : don't call my mother like that … you don't know her
and you don't know my grat religion
/ لا تسمّي أمي هكذا .. أنت لا تعرفها و لا تعرف ديني العظيم !

ضربه مرة ثانية لامبرد : you have a religion I don't think so ..
if you really have why you did what you did
/ أنت لديك دين .. لا أعتقد هذا .. لو كنت تملك حقا .. لماذا فعلت ما فعلت ..؟!

معصب : are you crazy, I said she came to me not me ah
/ هل انت غبي قلت " هي من جاءت إليّ " ليس أنا أه ..

ما كمل كلامه الا جاته ضربه بوجهه على خده ..

لامبرد وهو يبتسم بنصر : gosh you are so adamant .. like first time I saw you
/ إلهي أنت عنيد .. كأول مره رأيتك ..

(( و ضربه ببطنه و هو معصب .. و ذاك من الألم نزل رأسه و هو يتأوه و يئن )) ..

لامبرد : and I wish I didn't meet you .. because you don't
deserve my friendship
/ و أتمنى أنني لم أقابلك .. لأانك لا تستحق صداقتي ..

و وقف و ناظره .. عقب لف على ربعه ..

لامبرد : leave him now .. I think he took enough .. he can't be
near of juliana / أتركوه الآن .. أعتقد أنه أخذ كفايته .. هو لن يستطيع أن
يقترب من جوليانا ..

رموه على الأرض و راحوا على سيارتهم وتركوه ..
وهو طاح على جنبه و شد على بطنه ..
ما قدرت أستحمل منظره وهو طايح ويتألم رحت لعنده بسرعة
و أنا أشد على كيس السوبر وأضمه على صدري
من الخوف .. وطبعا عرفت انه عربي من كلامهم ويدرس بالجامعة ..
أما قصتهم عن جوليانا على ما أعتقد هذا
اسمها الا اذا كنت غلطانة .. فما أدري عنها ولا شيء .. نزلت لحده
و هو كان مغمض عينه بقوة من الألم ..

قلت له بهمس : انت بخير .. (( و حطيت يدي على كتفه و هزيته بخفه )) .. تسمعني ..

فتح عينه ببطء و شافني ............... الشاب قال في خاطره .. * ملاك حشا هب بنت * ..

.. . : مين انتي أنا ما أعرفج ..

ابتسمت بصراحة كان يتكلم مثل الأطفال اللي يخافون من الأغراب ..

ريمان : أنا بعد ما أعرفك لكن شفتك الحين مع الأنذال وشفتهم لما ضربوك ..
الحين قول لي انت بخير ..

ابتسم لي ورفع نفسه بصعوبة من الأرض و قال بصوت تعبان ..

... : الحين لو عرفوا انج جفتيهم لما ضربوني ليذبحونج ..

رفعت حاجبي دامهم كذه ليش مصادقنهم حضرته ..

ريمان : انت اشلون تصادق ناس كذه ..

ابتسم أكثر وهو يمسح على وجهه ..

.. : أنا ما رابعتهم ..

استغربت أكثر منه ..

ريمان : أجل وش تسمي كلامهم ..

ناظرني و هو مازال مبتسم ..

.. : لا تهتمين لرمستهم أنا فقط زميل لهم .. الا قولي شوه
اسمج و أكيد انج سعودية صح ؟! ..

ابتسمت له و رديت على طول ..

ريمان : ايه أنا سعودية اسمي ريمان ..

ابتسم لي : عاشت الأسامي ريم ..

انحرجت منه بصراحة أول واحد يدلعني من جيت لندن هو .. قلت له وانا
منصبغه بالأحمر وأشك اذا كنت انصبغت بالعودي بعد ..

ريمان : تسلم عاشت أيامك .. و انت وش اسمك ومن وين ..

ابتسم : أنا اسمي هيثم .. و من وين خمني انت ..

ابتسمت له و ناظرت حولي بعدين ناظرته و تكلمت ببراءة ..

ريمان : كل اللي متأكدة منه انك خليجي ..

(( كنا ما زلنا على حالتنا و جالسين ع الأرض )) ..

هو ضحك من قلبه .. .. تبون الصراحة ضحكته جنااان ^^

هيثم بطنازه : هههههههههههههههههههههههه لا والله .. ما يبتي شيء جديد ..

ضحكت لما سمعت رده لأني فعلا ما جبت شيء جديد ..

ريمان : ههههههههههه أعرف .. أجل انت كويتي ..

هيثم ابتسم : قربتي واايد حاولــي .. (( و غمز بعينه و حركته هذه مررة أحرجتني )) ..

قلت له وانا أضيع نظراتي عنه ..

ريمان : إماراتي صح ..

ضحك أظن انه عرف اني انحرجت ..

هيثم : هههههههههههههه هيه صح ..

رجعت ناظرته ..

ريمان : الحين انت بخير ..

هيثم : هيه بخير .. (( و ناظر المكان حوله وناظرني )) .. ريمان انت
تسكنين هني ويّا أهلج ..

قلت له و أنا أبتسم .. ..

ريمان : لا أنا أدرس في الجامعة و أهلي في السعودية ..

شفت الاستغراب بعينه و كأنه يقول ما تخافين تجلسين لحالك ..

هيثم : انت لحالج هني ..

قلت له بثقة ..

ريمان : ايه أنا و بنت عمي .. انت تدرس بالجامعة بعد صح ..

قال و هو يناظرني بشكك ..

هيثم : بديت أشك انج تعرفيني ..

ضحكت عليه أنا بصراحة ما أعرفه و لا عمري كلمت شاب من يوم جيت لندن حتى
شباب الجامعة ملوا مني وهم يحاولون و هو أول واحد أكلمه لأنه بصراحه حزني ..

ريمان : هههههههههههههههههههه لا بس عرفت لما كنت تتهاوش معهم ..

ضرب جبهته و هالحركة منه خلتني أتأكد ان اللي قدامي بزر مو شاب ..
و العكس هو الصحيح أكيد ^^

هيثم : اوووووووه هيه نسيت .. (( و ابتسم )) ..

ابتسمت و وقفت لأن مالي داعي أبدا أجلس و رفعت كيس السوبر و ضميته لـ صدري ..

ريمان : المهم كنت أبغى أتطمن عليك و الحمد لله على سلامتك ..

وقف هو بسرعة ..

هيثم : لحظة ريمان ممكن رقمج .. عندج موبايل ..

ناظرته و أنا مصدومة ما توقعته من الشباب اللي يشبكون مع البنات ..

ريمان : ليش تبي رقمي .. . هيثم ما توقعتك مـ ..

قطع كلامي و هو يرفع يده و كأنه مستسلم ..

هيثم : السموحه لا تفهميني غلط .. أنا كنت بس ..

ريمان : بس وشو .. . هيثم انت مسلم و عربي حافظ على هذا هنا و لا تنزل من قدرك أبدا ..

ناظرني بتمعن بعدين ابتسم ..

هيثم : آسف ريمان .. معج حق !

ريمان بابتسامه : مسموح .. يالله مع السلامة .. أشوفك على خير هيثم .. ..

(( و مشيت .. )) ..

هيثم : في حفظ الله .. . اممممممممممم لا تزعلين ..

(( وقفت وناظرته أشوف وش يبي يقول و هو ابتسم أكثر )) .. اتمنى أجوفج فعلا ..

ضحكت و مشيت على سيارتي ركبت و ودعته بيدي و تحركت على شقتي ..



********************************


دخلت شقتي وانا أبتسم .. رميت بنفسي على أقرب كنبة .. وجلست أفكر به ..
يالله اشكثر يجنن و يطيح الصقر
من السماء ههههههههه أظن اني انهبلت .. بس لحظة خلوني أوصفه لكم ..
امممممممممممممممم من وش أبدأ
ههههههههههههههههه لا شوفوا .. هو بشرته بيضاء و عيونه ..
آآآآه عذاااااب هي واسعة لكنها نعسانه
و فيها حالمية غريبـة .. رموشه طويلة و هي بعد .. ..
اممممممممممم اشلون أوصفها .. يعني تعرفون لما حنّا البنات
نحط مسكرة برموشنا واشلون تكون رموشنا واقفة رموشه مثل كذه
هههههههههه لا تجلسون تضحكون بس ما عرفت
أوصفها الا كذه .. رموشه ذكرتني ببنت كانت تدرس في مدرستي في
الثانوية و كنت دوم أقول لجمون ..
(( شوفي اشلون رموشها هذه أحلى شيء فيها كأنها حاطه مسكرة وهي مو حاطه أصلا )) ..
المهم حواجبه خفيفة ومرسومة وطويلة حشا والله مو رجال
ههههههههههه قولوا ما شاء الله لا تنضلونه ههههههههههه
أمزح معكم ههههههههههه .. و خشمه طويــل و نحيف و واقف
.. مثل السيف على قولهم .. وحالق لحيته خليجيه
أظن هذا اسمها ههههههههههههه شعره أسود و ناعم
و كثيف و مطوله لآخر آذانه مطلعه جناااان ..
و لما وقف انتبهت لجسمه هو سبــــورت واااجد وطويل يعني لما وقف
كان رأسي يوصل لكتفه ..
اممممممممممم وش بعد هههههه بس هذا هو و كان لابس بنطلون أسود
و بلوزة شتوية رصاصية و جاكت أسود ..
طبعا لأننا بالشتاء بلندن ..
فاجأتني جمانه لما صرخت عند آذني والله خلتني أقفز من مكاني وأناظرها
و أنا متخرعة و هي مالت عليها جلست
تضحك من قلبها .. رحت ضربتها على ظهرها بس خفيف ..

ريمان : مــــــــالت عليك جمّون خرعتيني ..

جمانه : ههههههههههههههههه اللي مآخذ عقلك يتهنى به ..

ضحكت على كلامها و حاولت أبرء نفسي ما أبغى أطيح من عينها بصراحة ..

ريمان : ههههههههههههههههه لا يروح بالك بعيد توني مكلمه بندر " أخوي "
و جلست أفكر فيه ..

أظن ان قلبها رقع هههههههههههههه أعرفها جمّون تحب أخوي بس هو الله يأخذه
اوووووه أقصد الله يهديه يحب الخبلة بنت عمي الثاني و اسمها " وضحى "
اللي سماها عمي على أم زوجته .. ما أقول غير مالت على بندر ما أدري
وش عاجبه فيها .. لحظة ما راح أكذب هي جميلة و كل شيء فيها حلو بس
طبعا جمّون أحلى منها بكل شيء
رجعني من أفكاري صوت جمّون ..

جمانه : اممممممممم ريم شخبار أهلنا الحين ما قال لك ..

ابتسمت و ضربت كتفي بكتفها بمزح ..

ريمان : أهلنا هااااه اختصري وقولي بندر ههههههههههههههههه ..

شفتها انصبغت باللون الأحمر ومسكت المخدة حقت الكنب ورمتني بها ..

جمانه : حمــــــاره ..

جلست أضحك و أنا رايحه على الحمام .. " الله يكرمكم " .. عشان أتوضآ و اصلي
المغرب لأن الشمس غربت ..
و هي جلست فوق الكنبة و جلست تقلب في قنوات التلفزيون .. معذورة عندها
العذر الشرعي ..ههههههههههههههههههههههه و أنا أتوضآ سألتها ..

ريمان : جمّون اشكثر تحبين بندر ..

ردت علي بدون ما تناظرني بس ابتسمت ..

جمانه : كبر بريطانيا و لاّ أقول كبر المجرة بس هو الغبي يحب الوضحه ..

قلت لها و أنا خارجة و رايحه على غرفة النوم ..

ريمان : لا تخافين مرده لك انت و راح يعرف قيمتك ... انت روحي صلي بس ..

(( تعمدت أقول لها تروح تصلي عشان أوريكم وش بتسوي وكالعادة )) ..

رمتني بشبشب البيت ..

جمانه : أروح أصلي هااااه تسوين روحك ما تدرين ..

ضحكت و أنا ألبس إحرام الصلاة صليت و استغفرت بعدين ناظرتها قررت
أقول لها عن هيثم لأني بعمري كله
ما خبيت عنها شيء .. رحت لها و طفيت التلفزيون ..

ريمان : جمّون قومي نسوي العشاء مع بعض و ابي أقول لك موقف صار لي لما رحت أشتري ..

قامت و هي تناظرني بنص عين كأني مسويه شيء غلط ..

جمانه : شسويتي من وراي ..

غطيت وجهي بيدي و أنا أتطنز و قلدت صوت برهومي ولد أخوي متعب ..

ريمان : والله ما ثويت ثيء هههههههههههههه ..

ضحكنا و رحنا و سوينا معكرونة مع صلصة طماطم وسوينا عصير برتقال و بالمرة
قلت لها السالفة ..
عكس ما توقعت جلست تضحك ..

جمانه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
(( تصدقون توقعتها تهزئني )) ..

جمانه : هههههههههه يالله يا رب تتزوجينه ..

ضحكت على كلامها وشو أتزوجه بجد جمّون حالمية و بزيادة ..

ريمان : هههههههههههههه لا وين جمّون أتزوجه نسيتي اني ما أعرفه و لا
بشوفه مرة ثانية بس تصدقين وجهه مألوف لي ..

ناظرتني وهي تأكل ..

جمانه : لا تتشامئين أجل و قولي آمين ..

ريمان : انتي لا تتفائلين كثير .. وين هو و وين أنا و لا تنسين انه إماراتي و أنا سعودية ..

جمآنه : بسس ..

ريمان اقاطعها : أوبس شوووفي الفيلم بدي ..

عقب اندمجنا بالفيلم الأكشن اللي كنا نحتريه و جلسنا نتابعه
لين جاء وقت صلاة العشاء صليت و رحت أنا و جمّون ننام
هذه عادتنا نصحى الساعة خمس نصلي و نفطر لين يجي وقت المحاضرة
و نروح بسيارتي ..
و بعدين نرد على الشقة الساعة 3:30 الظهر نتغدا و نذاكر و نراجع دروسنا لين العصر
نروح نتمشى أو نسوي أي شيء لين يجي المغرب نصلي
و نتعشى و في الوقت اللي نخلص فيه العشى يجي وقت صلاة العشاء نروح نصلي وننام ..
أعرفكم على جمّون هذه أغلى إنسانة على وجه الأرض و بدونها كان انتحرت ..
هي بنت عمي و تدرس معي بلندن من يوم فتحت عيني على الدنيا و هي
معي حتى الناس صاروا يظنونا توأم وعمرنا
حوالي 20 سنه و طبعا هذه آخر سنه لنا بالجامعة يعني بعد كم شهر
بنرجع لربوع بلادنا سالمين ان شاء الله .. و بس هذه
هي حياتنا في لندن مستأجرين شقة تكفينا غرفة و صالة و حمام و مطبخ
بس و الحمد لله ان الكل في العمارة مسلمين من
لبنان عايشين هنا في لندن و من زمان و شقتين يعيشون فيها خليجين
و كلهم بنات و لنا بلندن تقريبا ثلاث سنين ...


****************************************


آوكككيك دآ آوّل بآرت ^^
آرآئكم '$



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 02-12-2011, 08:20 PM
صورة (««‡أحلام الطفولة‡»») الرمزية
(««‡أحلام الطفولة‡»») (««‡أحلام الطفولة‡»») غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي آلآولى : كثر ما قلتلك أكرهك كثر ما أنا أهواك


رواااية روعة روعة
كلمة ابداع قليله فيها
بجد اناملك ابدعت بكتابة هالرواية
كملليها وسجليني من متابعينك
وقويلي متى موعد البارت
تحياتي:(««‡أحلام الطفولة‡»»)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 02-12-2011, 08:54 PM
صورة maimonah الرمزية
maimonah maimonah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: كثر ما قلتلك أكرهك كثر ما أنا أهواك /بقلمي


والله أحرجتيني بقوّآ آحلام الطفوله ..
و تسلميلي والله ..
آن شىاء الله بكره ح أنزّل بارت ..
بس ماني متأكده متى بالضبط ..
انتظريني أهم شيء بكرا '$ 3>


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 03-12-2011, 07:23 AM
صورة maimonah الرمزية
maimonah maimonah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
01302798240 آلبآرت الثآني


البارت الثآني :



************************************************** ********





.. . (( هـــيـــثـــم )) ..





كنت أتعشى بهدوء و مسرح على الأخر بأكثر من شيء و ولد عمي

يالس يرمس و أنا هب ويّاه موليه ..

كنت أفكر بلامبرد و جوليانا الحقيرة و مرة بالملاك اللي جفته اليوم ..

حشا والله هب بنية الا حورية .. .

رغم انها كانت لابسة جاكيت طويل لنص فخدها و لافة شعرها

بالشيلة الا ان ملامح ويهها كانت خبــاااال ..

بيضة و عيونها وساع و سوده و فيها لمعة .. و رموشها طويلة وكثيفة ..


و خشمها طويل و نحيل و خدودها محمرة من البرد .. و فمها آآآآه يا ذاج الفم ..

هيييييييي عمى في عيني والله اني جليل أدب و ماصخ هب من حقي أفكر هالتفكير البايخ ..

بس عليها جسم بنت اللذين و لا عارضات أزياء ..

أحلى من الخبلة اللي أمي تباني أتزوجها ذيج ما تطول ريمان برمشة حتى .. يا كرهي لها !!

قطع حبل أفكاري صوت فارس يا حرااااااااام كنت سرحان طول ما هو يرمس ..

طالعته وانا ابتسم ..

هيثم : هلاااا والله شوه في شيء ..

ضرب فخده بيدينه هههههههههههه عادته اذا حرّج يسوي هالحركة .. طالعني ..

فارس : كنت أدري اني أرمس اليدر ..

ضحكت و أنا أبلع اللقمة ..

هيثم : هههههههههههههههههههه عيل كمل سالفتك ويّاه ..

طالعني بقهر ..

فارس : هيثم يالجلب حرام عليك انت تدري اني أحرج لما أرمس واحد هب ويّاي ..

ابتسمت أبي أهدئه ..

هيثم : السموحة فروس آخر مرة أسرح .. .. اممممممممم شوه كنت تقول ..

رد يأكل ولا أعطاني ويه ..

فارس : اجلب ويهك ما راح أرمسك ..

حاولت أراضيه ما أحبه أبد لما يزعل .. شكله يلوع الجبد هههههههههه ..

هيثم : عيل ما راح أقول لك شوه استوى ويّا لامبرد اليوم ..

طالعني بسرعة ..

فارس : شوه انت جابلته متى و ما شي جامعة ..

ابتسمت و حمدت ربي انه نسي حرته ..

هيثم : انزين حبه حـبـه خلني أرمسك بهدوء ..

طالعني وهو يقول بتهديد .. اونه يهددني ههههههههه ..

فارس : يالله بسرعة عن أحرّج ..

قلت له أترجاه ..

هيثم : لا الله يخليك الا حرتك ما أباها ..

ابتسم و هو يشرب عصيره ..

فارس : انزين رمس يالله .. شوه استوى ؟!! ..

هيثم : اتصل علي اليوم و قال تعال أبا أجوفك عدال ذيج الجمعيه .. تعرفها فروس ..

(( هز رأسه بمعنى " هيه " .. كملت رمستي .. )) .. بس و سرت له ..

طالعني محرّج ..

فارس : و لا عرفت تقول لي قبل لا تسير ..

سكت و خفت يحرّج بس بالأخير رمست ..

هيثم : جفتك راقد ما حبيت أخرب رقادك ..

رد يأكل ..

فارس : ماشي و شوه استوى بعد ؟! ..

هيثم : و لا شيء بس هزبوني و ضربوني لين قلت بس .. و ساروا عني ..

ما حسيت الا بالموية الباردة على ويهي و صدري نشيت من مكاني و أنا

أشهق و ناظرت فارس و أنا محرّج ..

أما هو كمل عشاه ببرود قلت له و أنا أصك على أسناني ..

هيثم : فارس شوه هاللّي سويته ..

قال بدون ما يطالعني ..

فارس : تستاهل .. عيل لو جتلوك أنا شوه أستفيد انت أدرى انهم بلا مذهب و عادي يجتلونك ..

ابتسمت يا حبني له خايف علي .. أعرف انه محرّج مني بس يتظاهر بالبرود أدريبه خبز يدي ..

يلست و كملت أكلي و هو طالعني و ابتسم ..

فارس : شوه فيك كمل السالفة و لاّ زعلت و لا بترمسني ..

طالعته كنت ما زلت محرّج منه بس بسمته نستني حرتي ابتسمت له ..

هيثم : لا ماشي شيء ثاني بس جفت لك ملاك على صورة بشر ..

قطع رمستي ..

فارس : لا تقول انها من الشقراوات يعععع ما عندك ذوق .. ماشي أحلى من الخليجيات ..

ابتسمت أعرفه ما يحب الشقراوات أبدا و لا يدانينهن ..

هيثم : لا خلني أكمل هي لا شقراء و لا سوداء هههههههههههه ..

ابتسم لي و هو يطالع التلفزيون ..

فارس : عيل !! .. .. .. .. صفــــراء ؟!!

ضحكت على رمسته ..

هيثم : هههههههههههههههههههههههه لا تبا الصج سعودية ..

طالعني على طول و قال بيدية ..

فارس : حــــــــلـــــــوة ..

حطيت يدي على قلبي جأني بيغمى علي ..

هيثم : تذوب فروس .. بالذات ذيج العيون آآآآآآه فروس جان زين ما ذبت عندها ..

ابتسم و كمل أكله ..

فارس : و بعدين ما شبكت ويّاها ..

ابتسمت و قلت له شوه قالت لي ريمان لما طلبت رقم موبايلها .. راح فروس ابتسم ..

فارس : تستاهل خلها تعلمك الأصول ..

هيثم : صج والله أنا أستاهل البنية واضح انها محترمة بس بنت اللذين عليها شكل ..

تعق الطيــــــر من السماء ..

ما أقول غير آآآخخخخ .. على حظي الخايس ..

ابتسم و لا رد و عرف اني اقصد ميثا .. طالعنا التلفزيون عقب نشيت

و شلت المواعين للمطبخ و غسلتها و عقب

رديت و يلست حذال فارس .. بعد فترة طالعته ..

هيثم : فارس ..

طالعني بدون ما يرمس ..

هيثم : علامك زعلان مني ..

فارس : لا بس جان قلت لي الله هداك .. . ربي حفظك و لاّ منت يالس حذالي الحين ..

قلت و أنا أتأفف ..

هيثم : اتمنى ما أجوف ويههم مرة ثانية ..

قال لي و هو يطق بإصبعه رأسي ..

فارس : انت لا تجرب منهم و لا من جوليانا أبدا و لا حتى تطالعها و هم بدورهم ما راح يأذونك ..

سكت و هزيت رأسي شرات اليهال اللي يسمعون رمسة أبوهم ..

بس تدرون أنا أعتبر فارس شرات أبوي و أخوي

أكثر من كونه ولد عمي و ربيع الطفولة الحين عمرنا 27 سنه ..

و من يوم ما ييت بريطانيا عسب أدرس و هو ويّاي

خطوة بخطوة .. رحنا بالأول ليفربول و درسنا بجامعة فيها .. عقب انتقلنا هني في لندن ..

و بنكمل فيها آخر سنه بإذن الله ... و ما جان في محاضرات لا أمس و لا اليوم ..

بس تدرون شوه تمنيت بصراحة تمنيت لامبرد و شلته و ويّاه جوليانا

يموتون بالطريج عسب أرتاح من حشرتهم ..

قطع حبل أفكاري صوت فروس طالعته و أنا اتمنى انها المرة الأولى اللي

يرمس فيها عسب لا يحرّج علي و ابتسمت له ..

هيثم : هلاااا ..

جان يطالعني و هو مستغرب عقب ابتسم ..

فارس : علامك تبتسم ما قلت لك شيء ..

ابتسمت و أنا مرتاح انه ما جان يرمس من أول قلت أصرف السالفة ..

هيثم : لا بس الابتسامة في ويه أخوك صدقة ..

يلس يضحك على رمستي يااااه والله اني أستانس لا ضحك .. والله ان فروس

يستاهل الضحك و الراحة بس ليش

بتعرفون عقب ما يرقد ما أباه يحرّج علي اذا سرحت .. عقب ما وقف ضحك

طالعني و قال و هو مبتسم ..

فارس : تدري اننا بندرس في جامعة ثانية ..

هيثم : هيه أدري ..

كمل كلامه بابتسامة ما تطلع الا وراه سالفة ..

فارس : فكر زين هيثوم يعني باجر راح نجوف حوريات و ويوه جديدة ..

ابتسمت ما قلت لكم وراه سالفة ..

هيثم : كنت أدري هالابتسامة ما وراها الا البنات ..

فارس : هههههههههههههههههههههههههههههههه تبا تقول انك ما تهتم ..

قلت له : لااااا من قال جيه .. ما أكون هيثوم اذا ما اهتميت بالبنات ..

قال لي و هو مبتسم و رافع حاجبه ..

فارس : أدريبك أكبر مغازلجي في الإمارات ايش بيسوي هني بيتأدب مثلاً ..

ابتسمت و قلت له و أنا أطالعه بنفس الطريجة ..

هيثم : ههههههههههههههههههههه أدري اني طالع على ربيعي .. " قصدي عليه طبعا " ..

ضحك و هو ينش من مكانه ..

فارس : هههههههههههههه جب زين .. و نش صلي و أقرأ قرآن أبرك لك و أرقد ..

نشيت و أنا أضحك ..

هيثم : ههههههههههههههههه زين أبويه ..

رحت بندت التلفزيون و الليت و رحنا صلينا عقب كل واحد رمى روحه على سريره ..

عادة فارس انه اذا حط رأسه على المخدة يرقد على طول أما

أنا أتجلب الين ما يرحمني النوم و ييني ..

طالعت فروس جفته مغمض عينه وخصل شعره على ويهه فارس

شعره أكثر من شعري و أطول وااايد ناديته ..

هيثم : فـــارس ..

سمعته يرد بثجل و من دون ما يفتح عينه ..

فارس : هممممممممم ..

رديت ناديته أباه يطالعني ..

هيثم : فــــــارس ..

فج عينه و طالعني و ابتسم ..

فارس : هاااه .. .. هيثوم حرام عليك بالغصب ياني النوم تيي انت تخربه ..

جان ودي أضحك على رمسته فروس يالس يقص علي ولاّ على نفسه ..

قال شوه بالغصب ياني النوم ..

الجذاب أصلا أول ما يحط رأسه على مخدته ينام اونه ما ييه

النوم الآ بالغصب هههههههه ردني صوته ..

فارس : هيثوم لا تسرح قول شتبا ..

هيثم : أبا أقول لك تصبح على خير ..

ابتسم و غمض عينه و رد بهدوء ..

فارس : و انت من أهله ..

ما مرت دقائق الا جفته يتنفس ببطء عرفت انه نام .. شلت عيني على السقف و يلست أفكر .. .

تذكرون لما قلت لكم انه يستاهل الضحك و الراحة .. الحين أقول لكم ليش ..

فارس يوم جان عمرنا 18 سنه حصل له شيء ما أدري اذا نساه أو لا .. .

جان يحب بنت ييراننا و اسمها " شما " يحبها من جان عمره 13 ..

جان دوم يرمسني عنها و انه يحبها و انه يبا يتزوجها

بعد ما يتوظف لكن الزمن دار و خطفها الموت بحادث وايد مأساوي

جانت رادة من المدرسة و يات سيارة و دعمتها و سارت

أذكر ان فارس صار منطوي شرات اليهال ما صار يرمس و لا يضحك

و أنا بعد لما أروح له جان ييلس ساكت

و دمعاته تيري على خده .. . بس لما يينا هني بلندن بدي يتغير

صار يرد فروس الأولي اللي ينكت و يرمس وااايد

و يغازل ههههههههههههههههههههههههههههه والله اني مستانس له

ربي يديم الضحكة له .. هذا هو فارس بلياه ما

في حياة بعيني .. . جنا ندرس في ليفربول قبل قلت لكم و الحين يينا لندن

عسب نكمل آخر سنه و ما بجي الا جم

شهر و نرد لربوع الإمارات و ان شاء الله بعد أسبوع بـ ييون ربعنا من ليفربول .. .. ..




**************************************************



.. . (( ريــــمــــان )) ..




فتحت عيني على صوت منبه الجوال رفعته و قفلته و ناظرت جمّون كانت

رايحه في سابع نومه حليلها نومها ثقيل

مو مثلي أصحى من همسة .. قمت من سريري و رحت الحمام

" الله يكرمكم " توضيت و صليت و رحت

لجمون عشان أصحيها .. و ما صدقت انها صحيت قامت عن سريرها

بكسل و لما رحت عنها انسدحت و رجعت نامت ..

و أنا أسوي الفطور بالمطبخ .. خلصت و رحت لها أكيد انها نسيت أن

دكتورنا قدم وقت المحاضره عن موعدها المعتاد

و أنّ لازم نروح أبدر ..

ريمان : جمّون قومي لا تنامين ..

ما ردت علي بس عقدت حواجبها رجعت و هزيتها ..

ريمان : جمّون نسيتي موعد المحاضره الجديد ؟

راحت قفزت من سريرها و هي تحك عيونها ..

جمانه : اووووووووه صح نسيت خلينا نروح بسرعه ..

ضحكت و أنا أسحبها ..

ريمان : أول نفطر عقب نروح نلبس و بعدها نروح ..

رحنا فطرنا على الساعة سبع قمنا نلبس لبست جاكيت بيج و

طويل لنص الفخد و بنطلون سكيني بني غامق ..

و جمون جاكيت أبيض بعد طويل مع بنطلون سكيني أسود

و جزمه بيضاء - و انتم بكرامه – و شنطه سوداء ..

المهم و كل وحدة فينا لبست شيلة حول شعرها .. و سوينا كالعادة الكحل

و القلوز و حطينا مرطب و شلت شنطتي البنية ..

عقب وقفنا عند المرايه حليلنا كنا مثل التوأم ضحكنا و شلنا جوالاتنا

و مشينا قفلنا كل شيء و بالأخير قفلنا باب

الشقة و حطيت المفتاح في شنطتي و نزلنا بالمصعد عند السيارة قابلنا البنات اللبنانيات

اللي يسكنون قبال شقتنا ..

أشرت وحدة بيدها وهي مبتسمة واسمها ..

يسرى : اهلن ..

رديت عليها و أنا مبتسمه .. .

ريمان : هاااااي ..

صديقتها الثانية اسمها نادين قالت بابتسامة ..

نادين : كيفكو ريمان و جمانه ؟

جمانه : كلنا بخير الحمد لله .. و انتم اشلونكم ..

نجلاء : طيبين و مرتاحين ..

بيني و بينكم أنا ما أرتاح لهذولا البنات لأنهم فاصخين الحياء ..

المهم سحبت جمّون و أنا أقول بابتسامة ..

ريمان : يالله عن إذنكم ورانا محاضرات و ما نبي نتأخر ..

أشروا لنا بيدهم يعني .. "باي " .. و راحوا على سيارتهم ..

و حنا بعد رحنا و ركبت سيارتي أنا و جمّون أنا

اللي أسوق و جمّون جنبي ..

المهم جلست جمون عقب فتحت دفترها و جلست تكمل البحث حقي

و حقها و تسألني و أنا أسوق ..

المهم وصلنا الجامعة وقفت السيارة بالمواقف و ناظرت الناس حولي ..

للحظة حسيت ان كل طلاب الكرة الأرضية

جايين يدرسون بجامعتنا والله ما تتصورون اشكثر زحمة ..

يا ربي عونك .. شلنا شنطنا و نزلنا من السيارة ..

رحنا مشينا سريع على الكلاس لأننا حـيـل تأخرنا و الدكتور هذا

في التأخير محد يناقش معه طردة على طول ..

المهم دخلنا الكلاس و جلسنا بمكاننا المفضل ورى على الزاوية جمّون

متساندة على الجدر و أنا اللي جنبها و من

جنبي باقي الكراسي المهم ناظرت جمّون و هي ماسكة الدفتر و تكمل يا

حبي لها ما تتعب مثلي من الدروس ..

المهم قلت لها و أنا أضرب فخدها بخفيف ..

ريمان : شفتي جمّون حـيـل زحمة ..

قالت لي و هي تبتسم بس ما رفعت عينها عن الدفتر ..

جمانه : ايه شفت .. في مملوحين جدد بعد ..

ضحكت و أنا أضرب كتفها ..

ريمان : جمّون وش اتفقنا لا تقزين الشباب ..

جمانه : هههههههههههههههههههههههههههه لااا لا تخافين مو جمّون اللي تقز ..

فاجأنا شابين اظن انه واحد منهم سعودي .. المهم انه قال بنبرة ماصخة ..
.. : سلااااام على الحلوين ..

ناظرته أنا و جمّون بحاجب مرفوع جمّون ردت عينها للدفتر و أنا رديت بدون نفس ..

ريمان : هلاااا أخوي تبي شيء ..

تكلم اللي جنبه و من نبرته و شكله خمنت انه بحريني ..

.. . : صبـــاح النور والورد و الياسمين ..

رديت بضيق و أنا أطلع دفتري من شنطتي و أقلبه ..

ريمان : صباح الخير في شيء ..

السعودي : ايه بغينا نتعرف ممكن يا حلوات ..

ما رديت عليه و عيني خليتها على دفتري ..

السعودي : أفـــااا أحد يشوف القمر و يصد عنه ..

ما رديت عليه و خليته ساكت وعلى قولة المثل " أقتل صاحبك بالسكوت "..

بس الحمار جلس واقف و هذا اللي ضايقني بس بعد صبرت أشوف آخرتها معه ..

سمعت صوت البحريني يكلمه ..

البحريني : خلاص محمد تعال ما ينعطون ويه ..

أجل اسم السعودي محمد بس بعد ما رديت و راحوا هم / ناظرتني جمّون ..

جمانه : هههههههههههههه عجبتيني والله حرقتيهم وخليتيهم يروحون ..

ريمان : هههههههههههههههههههههه ما عليك منهم خلينا في حالنا ..

قطع سواليفنا صوت الدكتور و هو يدخل .. كان دكتور شايب و يلبس نظارة ..

تصدقون لما كنت صغيرة كنت

أخاف من الشياب اللي يلبسون نظارات سواء كان رجال او حرمه بس

هالدكتور حليله أحسه طيب و الطلاب

يضحكون عليه بكم كلمة .. المهم عم الصمت القاعة الا من صوت الدكتور

و تعليقات بعض الشباب على هذه

و ذيك خلصت المحاضرة الأولى و طلعت أنا و جمّون و مشينا على الكافيتريا ..

جلسنا فوق طاولة و مسكنا رواية اشتريناها قبل يوم واحد و جلسنا نكملها

و ننتظر المحاضرة الثانية ..


************************************************** *



ان شاء البارت الثالث حيكون يوم الآربعاء ..
آرآئكم ^^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 03-12-2011, 08:36 PM
صورة رنوووونه الرمزية
رنوووونه رنوووونه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: كثر ما قلتلك أكرهك كثر ما أنا أهواك /بقلمي


يسعدلي مسأك ياقلبي
بدايه رائعه وجميله
ابدعتي حبيبتي واصلي والا الامام
وبانتضار البارت الجاي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 03-12-2011, 08:42 PM
صورة maimonah الرمزية
maimonah maimonah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: كثر ما قلتلك أكرهك كثر ما أنا أهواك /بقلمي


تسلمي لي قلبي فديتك والله '$


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 07-12-2011, 01:53 PM
صورة maimonah الرمزية
maimonah maimonah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: كثر ما قلتلك أكرهك كثر ما أنا أهواك /بقلمي


آلبآرت الثآلث ..
آن شاء يعججبكم '$




*************************************




.. (( هـــيــــثــم )) ..



قلت لفارس و أنا أطالع البنات الشقراوات حولي ..

هيثم : أوب أوب والله طحنا و احنا واقفين ..

فارس : هههههههههههههه هيثوم شوه قلت لك قبل نيي هني ..

طالعته و أنا ابتسم و قلت و أنا أقلد صوته ..

هيثم : لا تطالع الشقراوات ما فيهن حلا ..

فارس : هههههههههههههه عفية على الشاطر .. .. (( وبعدين أشر على مكان )) .. ..

طالع هيثوم أخمن انهن سعوديات ..

طالعت و أنا ابتسم بس لما شفت اللي جالسة هي و الثانية راحت ابتسامتي زخيت يد فروس ..

هيثم : فروس هذه ريمان ..

طالعني و رجع طالعها ..

فارس : صج .. . والله انك صادج بنت اللذين هي و اللي حذالها عليهن جمال ..

ابتسمت و سحبته ..

هيثم : تعال فروس نسير لهم ..

وقفني و هو يطالعني باستغراب ..

فارس : شوه هيثم قلت لي انها محترمة ..

هيثم : ماشي أنا ما راح أغازلها ..

و سحبته و هو ابتسم و سار معي ..


***********************************


.. (( ريـــمـــان )) .. .

كنت أقرا أنا و جمّون و زين أنا ما بكينا من أحداث الرواية .. لمحت اثنين يجون لنا لما ناظرتهم

انصدمت و ناظرت جمّون و أنا أقول بهمس ..

ريمان : جمّون ناظري هذا هيثم ..

رفعت رأسها بسرعة و ناظرت عقب ناظرتني ..

جمانه : أي واحد ؟!! ..

ناظرت ما عرفت وش أقول لأنهم كانوا مطقمين مثل بعض بس قلت لجمون ..

ريمان : شوفي هيثم اللي بشرته بيضاء الثاني أسمر منه شوي .. .

لفت تناظرهم و أنا خليت عيني على الرواية ..

جمانه : أهــاااا عرفته .. .. (( و ارتبكت و ناظرتني )) ..

جمانه : ريم تراهم جايين لنا ..

ناظرنا الرواية و قلت لها و أنا أقلب الصفحة ..

ريمان : ايه أدري ما عليك ..

رفعت عيني مرة ثانية و شفته وقف عندنا و هو مدخل يده بجيبه و مبتسم وقفت و ابتسمت

أما جمّون ما وقفت .. ابتسم هيثم و هو يوزع نظراته بيني و بين جمّون ..

هيثم : حيا الله ريمان شحالج ..

ابتسمت زين انه ما مد يده لأني ما أحب أصافح الشباب ..

ريمان : الحمد لله بخير و انت ..

قال و هو يناظر جمّون و رد ناظرني ..

هيثم : بخير يا مال الخير .. (( و هز كتفه و هو يبتسم أكثر )) .. أظن ان أمنيتي تحققت ..

ابتسمت عرفت انه يقصد يوم قال لي " أتمنى أجوفج مرة ثانية " ..

ريمان : ايه من حظك ..

ناظر الجامعة و عقب ناظرني ..

هيثم : انت تدرسين في هذه اليامعة صح ..

ابتسمت له أكيد انه من الدفعه اللّي جات قريب ..

ريمان : ايه .. . انت جديد هنا ؟

هيثم : هيه .. الا ريمان أي سنة تدرسين ..

جاوبته و أنا أناظر اللي معه ..

ريمان : آخر سنة ..

شفته يناظرني باستغراب ..

هيثم : جم عمرج ؟ .. أنا أعطيج 19 أو 20 واحد من هذولا ..

ريمان : ايه عمري 20 حنا ندرس من ثلاث سنين و خلاص هذه آخر سنه ..

هز رأسه و قال و هو يناظر فارس ..

هيثم : حلــو .. .. أنا عمري 27 و آخر سنة بعد ..

قلت له باستغراب ..

ريمان : ليش درست ست سنوات هنا ..

ابتسم و هو يهز كتفه ..

هيثم : هيه .. أكيد تخصصي غير عن تخصصج .. (( حوط يد صديقه و قال لي )) ..

أعرفج على ولد عمي الغالي فارس يدرس معي هني ..

ابتسمت لفارس ..

ريمان : تشرفت ..

(( ناظرت جمّون كانت تلعب بأصابعها هههههه حليلها أدري انها خجولة و حساسة أكثر مني )) ..

ريمان : هذه بعد بنت عمي الغالية جمانه ..

ناظرها فارس و هو مبتسم ..

فارس : تشرفنا جمانه و ريمان ..

ناظرته جمّون ..

جمانه : لنا الشرف ..

جلست و مسكت شنطتي و حطيتها على حجري يعني خلاص روحوا لأني فعلا ما اتعودت أسولف مع شباب ..

أظن ان هيثم فهم قصدي لأنه ابتسم ..

هيثم : المهم ما نبا نثجل عليكم .. يالله نجوفكم على خير ..

ابتسمت تدرون انه غير عن كل الشباب اللي حاولوا يتعرفون علينا قبله ..

هذا أحسه محترم ومؤدب والدليل انه ما لصق فينا .. ابتسمت ..

ريمان : في حفظ الله .. .

راح هو و فارس و أنا سحبت الرواية من على الطاولة و جيت أفتحها بس جمّون سحبتها مني و ناظرتني ..

جمانه : ريم شفتي اللي معه .. ..

ناظرتها و أنا أبتسم و قلت .. ..

ريمان : ما عليك باللي معه شرأيك فيه هو ..

جمانه : يجننننننننن بس اللي معه يذبح ..

المهم سحبت الرواية و فتحتها ..

ريمان : ما علينا منهم لا تنسين ما نبي نحتك بالشباب على آخر سنه ..

(( و ناظرتها بنص عين و قلت لها )) .. حذاري جمّون نسيتي بندرووه ..

ابتسمت جمّون بخجل و رجعت تقرأ معي الرواية .. .

أما أنا راح بالي كله لبندر مالت عليه والله و لا يفكر في جمّون حتى اني أشك انه يدري ان عنده

بنت عم و اسمها جمّون الا لما يشوفها ..

.. يقول وشو .. " حياتي بين يدين وضحى " .. كل تبن انت و هي .. .

و هذه وضحى الحمارة تحب هي و أمها منيرة بعد يتشمتون في جمّون .. .

أذكر اننا رحنا عزيمة في بيت جدي .. و كنا جالسين كلنا بالمجلس عدا الشباب اللي سلموا

و راحوا يجلسون لحالهم في المجلس اللي بالحوش .. (( حنا نجلس مع عيال عمنا بس متحجبات ))

المهم دخل علينا بندر وما صدق خبر بقق عيونه

على وضحته .. حتى ان جدي لما سأله ما شال عينه عنها مالت عليه ..

جدي محمد : اشلونك يا وليدي عساك بخير .. أحوالك و أخبارك خبرنا عنها ..

رد بندر و كأنه يقول لوضحى هالكلام ..

بندر : بخير دامكم بخير .. أحوالي مشتاق لكم حيل حيل ..

وضحى سوت حالها مستحيه .. وجع مالت عليها تحوم الكبد .. من قهري كان ودي أقوم و أخنقها و أدفنها في

مكانها .. ناظرت جمّون لقيتها تلعب بطرف شيلتها و عينها على الأرض يا ربي عارفه انها زعلانه و متضايقة

أدريبها خبز يدي و توأم حياتي .. المهم راحت أم وضحى زادت الطين بله ..

منيرة : دامك مشتاق يا وليدي ما تتزوج و تطفي لهفة الشوق ..

انتم اسمعوا بس وش تقول .. " طفي لهفة الشوق " .. الثانية مسوية لي فيلم هندي ..

قامت جمّون في هذه اللحظة و كانت بتروح بس جدتي الله يهديها وقفتها ..

جدتي سلمى : وين يا بنيتي رايحه أيلسي ..

.. (( حليلها جدتي هي و جدي و أعمامي ما يدرون عن الدنيا من حولهم )) ..

شفت بندر يناظرها و ملامحه مرة جامدة ما قلت لكم هذا طالع عكسي و عكس متعب ما عنده ذرة مشاعر ..

قالت لها جمّون و هي تضيع نظراتها عن وضحى و أمها و بندر ..

جمانه : رايحه أشرب مويه و أرجع ..

راحت الملقوفة منيرة تكلمت ..

منيرة : رايحه تشربين و لا تطفين نار الغيرة .. .

بالله لو كنتم مكانها و قال لكم أحد كذه قدام كل أعمامكم و زوجاتهم وش كنتم بتسون فيه .. وقفت جمّون و ناظرت

منيرة أنا خفت على جمّون .. أعرف انها تقدر تدافع بس بالأخير تنهار و تصيح و هذا اللي ما أبيه يصير قدام

منيرة و وضحى و قدام بندر بعد .. عشان كذه سحبت جمّون وانا أقول وأناظر منيرة ..

و بنتها وضحى و أنا أوجه لهم الكلام ..

ريمان : لااا لا تخافين لا غيرة و لا شيء حنا رايحات غرفة عمي خالد ..

" بعدين أعرفكم عليه هذا أحلى عم بالدنيا كلها "

ريمان : بعيد عن البكتيريا اللي تضيق الصدر و الخلق ..

و مشيت أنا و جمّون طلعنا غرفة عمي خالد وقفلنا الباب ورانا .. يالله حيل حزنتني جمّون و حز بخاطري حالها

لأنها جلست تصيح بس الحمد لله انها هدأت و رجعت لطبيعتها ..

كان عمرنا 17في ذاك الوقت حتى وضحى كبرنا أما بندر عمره 23سنه .. . من ذاك اليوم قررت أحاول أخلي

بندر يحول على جمّون ويترك الخبله وضحى .. بس كل محاولة تفشل بصراخ بندر ولاّ بنظراته اللي تقتلكم من

الخوف هذا غير أخو وضحى .. عاد أخوها قصة ثانية ..

اسمه تركي وهو صاحب بندر الروح بالروح و مرة مضايقني قرب تركي لبندر وأحيانا يأخذ من تركي السافل

بعض نذالته و أكبر نذالة يسويها بندر هو صده لجمون .. .

المهم هذا تركي مرة أخاف منه و لا أحبه أصلا كل أولاد أعمامي عادي لو جلست معهم لحالنا بس تركي من

المستحيلات اني أجلس معه لوحدي .. .

نظراته لي تقتلني و تحرقني من الحياء يأخذني من أولي لآخري .. .

أكرهه مرة من نظراته و حركاته حتى كلامه وقح و واطي .. معذور شاب متعود على الإستراحات

يتحسب كل بنات الدنيا مثل بنات الشوارع اللي يكلمهم .. منه جاتني عقدة ما صرت

أحب الشباب أبدا عدا أخواني ..

بس عقب جيت لندن بديت أتعود على الشباب و يا كثرهم حولنا ..

أتذكر ذاك اليوم و أحس اني أعيشه بتفاصيله يوم أســـــــود بالنسبة لي ..

كنت رايحه للمطبخ التحضيري اللي بالحوش .. (( طبعا ببيتنا )) .. المهم وما كان في أحد بالبيت أمي و أبوي

طلعوا رايحين عمرة لمكة و متعب بعد راح هو و حرمته " أسيل " للشرقية يتمشون ..

و بندر مو موجود بالبيت .. المهم رحت المطبخ التحضيري لأن الخدامة حطت كرتون الاندومي فيه ..

قررت مرة وحدة أسوي الاندومي في هذا المطبخ .. (( ما كنت خايفه عادي الحوش مسور و سوره عالي )) ..

خلصت من الاندومي حطيتها بالصحن و مسكت الشوكة وكل هذا ما انتبهت للعيون اللي تأكلني و راعيها واقف

عند الباب و متساند عليه .. انصدمت لما لفيت خارجه و زين ان الطاولة كانت قريبه فحطيت الصحن عليها برجفه ..

آآآآه لو تشوفون نظراته ذاك اليوم بتموتون من الخوف .. حسيت لوهلة اني

ابي أصيح بس حاولت أكون متماسكة و قوية

قدامه لكن من داخلي كنت أرتجف .. كنت بعد اذكّر نفسي [ ذا ولد عمّك ريمان / انتي عرضه شبيسويبك يععني ؟! ]

لما شفته طول ناظرته قلت بقوة ظاهرية ..

ريمان : هلا تركي تبي شيء !!

ما تكلم كل اللي سواه انه ابتسم بخبث وااضح و بصراحة ابتسامته خوفتني .. .

بلعت ريقي و همست ..

ريمان : بندر مب هنا ..

ما رد و ابتسامته زادت .. كان مكتف يدينه على صدره و لما قلت هالكلام نزل يدينه و قرب مني أنا رجعت لين لصقت

بالدولاب كنت أتمنى أقفز من الدريشه من الرعب .. ابتسم يوم شافني لصقت بالدولاب و قرب مني لين حسيت بحرارة

أنفاسه .. كنت أرتجف وقلبي دقاته سرعت بشكل جنوني حتى اني ظنيت ان كل شعب الخليج سمع دقاته مو عاد

شعب السعودية .. شهقت لما مد يده يبي يمسك خدي رحت رفعت يدي وضربت يده أبعدها عني و حاولت أبعده

عني و أنا أهمس ..

ريمان : شتسوي انت .. شتتحسب نفسك ؟!

بس يا هو جبل و لا يتحرك كل اللي سواه قرب أكثر مني ومسك يدي اللي ضربت يده و قال بصوته اللي أكرهه ..

تركي : أدري أنّ بندر مب هنا ... أوبس أوبس وشوله تصيحين الريم .. خايفه منّي ؟

ايه كان صادق بكل كلمة قالها أنا أخاف منه و كنت أصيح بعد .. ايه لما قرب مني ما قدرت أستحمل و نزلت دمعاتي

على خدي سيول .. فتحت فمي أبي أصرخ رغم ان الخدامة نايمة بس بعد أحاول لعل وعسى تقوم بس هو حط اصبعه

على فمي و قال و هو مبتسم ..

تركي : شبتسوين هاه ! بتصارخين أفا عيب عليك الريم / شبيقولون الناس تصارخ خايفه من ولد عمّها ..

ريمان بطنازه : زييين وخرّ يا ولد عمّي ...

تركي مطنّش : ليش أوخّر ؟!

ريمان برجفه : بلييززز .. وخرّ ..

تركي : الريم أنـا ا ....

و سكت دقايق يناظرني .. قبل لا يهمس عند أذني ..

تركي : أجل بتسافرين لندن و تنفكين مني هاه !

ريمان : ايييه بأسافر عجبك أو لا و يا حقير بعّد عني ..

كانت أنفاسه عند أذني و شويّ نزلت لرقبتي .. بديت أرتجف و أنا خايفه و بيدّي أحاول أبعده و أضربه على صدره ..

حسّيت بـ شفايفه على رقبتي .. عضيت على شفتي و مسكت أقرب شيء ليدّي و بدون لا أطالع ايش هو .. رفعت يدّي

و بكل قوتي غرزتوا في صدروآ .. تأوّه و رجع على ورى و أنا انصدمت و أنا أشوف تيشرته ينزف دم من جرح ..

ناظرت يدّي و لقيتها شوكة الدجاج الكبيره ... و كانت حاده .. شهقت و طاحت منّي .. ناظرته و هو يرفع التي شيرت

و يناظر صدره و يمسح عليه .. زمّ شفّته بعصبيّه و قرّب منّي .. و أنا بخوف لصقت بالدولاب ..

سحبني بعنف و ضرب صدري بصدره .. جلست أتنفّس بسرعه و بخوف .. همس بعصبيّه من بين أسنانه ..

تركي : قدّها ريمان ..

ريمان : أنـآ .. أنـ .. آيه تستاهلها ..

تركي ببرود : لسانك يبيله تأديب ..

ريمان بعناد مع خوف : والله اشلون بتأدبّه يعني ..

مع أنّي كنت خايفه مووت إلاّ أني كنت أجادله .. ناظرني ثواني قبل يهمس ..

تركي : كذا !

و ما دريت إلاّ شفايفه محتويه شفايفي بقوّه .. كان يعاقبني و يشدّني له في نفس الوقت .. ضربته على صدره أحاول

أبعّده و أبيه يفلتني .. بالأخير عضيت بقوه على شفتهّ من جوّه و طعمت دمّه .. و هو رجع على طول و هو يفلتني ..

وقتها تهاويت جالسه على الأرض .. كانت رجولي ترتجف و ما قويت أتحمّل و على طول صحت ..

صحت بقوّه و أنا أغطّي فمّي بيديني الثنتين .. كنت أحاول أكتم صياحي المرتجف .. و ما قدرت و طلعت منّي شهقات ..

لمحته يمسح شفته و يناظرني بـ ارتباك .. كأنّه ندم على اللّي سوّاه .. قرّب منّي و همس ..

تركي : ريمان .. الريم والله السموحه .. مدري شصار فيني ..

ما ردّيت عليه و تكوّمت على نفسي .. و أنا بعدني مغطّيه شفايفي .. همس بـ " أووف " و قرّب منّي !

سحب يدّيني عن فمّي و قوّمني .. و أنا بعدني أصيح و كان بعده ماسك يديني لمّا حطّ عينه

بعيني بس أنا لفّيت وجهي عنه ما كنت أبي أشوفه .. همس ..

تركي : الريم والله ما قصدت .. كان .. كان تصرّف غبي و ..

ما قدرت أتحمّل صوته و لا يدّينه اللّي تمسك يدّيني .. رفست رجوله و كنت لابسه شوز سبورت ..

تأوّه و فلتني و هو يمسّد رجوله .. عقب ناظرني بـ عصبيّه و همس ..

تركي : تدرين أشلون .. أنا منيب آسف .. و لا حاس بأيّ ندم على اللّي سوّيته .. شعندك يعني ؟!

أخيرا لقيت صوتي / يمكن من الصدمه من كلامه الوقح ..

ريمان : انت حقير !

تركي بـ عصبيّه : اييييييه أنا حقير توكّ تعرفين يعني !

صحت و أنا أتكلّم بصوت مرتجف ..

ريمان : والله لا أخبر أبوي عنك يالكلب ..

ضحك بطنازه و هو يميل بوقفته و يمسح شفّته اللّي أظنّ بعدها تنزف .. سمع صوت جواله و وقتها قرّب منّي و هو
ينزله من جيب بنطلونه و ابتسم و هو يناظرني و قال بسخرية و طنازة واضحة ..

تركي : هذا هو أخوك تبين تكلمينه ..

و قرّب منّي لين لصق فيني / حسّيت وقتها أنّي بـ أدوخ أو شيء مثل كذا مدري ! ردّ على بندر

و هو يتأمّلني و يلصق فيني أكثر و يوطّي وجهه لين لصق جبهته على جبهتي .. همس لبندر ..

تركي : لا أنا جيت بندر و مع الشباب الحين انت وينك كل هذا عشاء ..

فهمت من كلامه ان بندر ما يدري انه بالبيت .. و ان أولاد أعمامي موجودين .. سكت ثواني و ناظرني

و قرّب الجوال لي و هو يهمس بصوت حيل خافت قدّام شفايفي ..

تركي : تبين تكلّمينه ؟!

ارتجفت شبقول يعني .. نزّلت عيوني و غمّضتها بـ قوّه لمّا لمس شفايفي بسرعه عقب بعّد

و هو يروح للباب و يطلع ..

عني ما صدقت انه طلع / ظلّيت واقفه و أرتجف و يدّيني تهتزّ كأنّ صابتني كهرب ..

و فجأه كأنّي استوعبت أنّه راح ركضت لبرّا المطبخ / دخلت الفلّه و ركضت لـ فوق لغرفتي

عقب قفّلت الباب الرئيسي للفلّه مرتين ... طلعت الدرج و و دخلت غرفتي و أنا بعدني أرتجف /

و أفكّر [ ولد عمّي تحرّش فيني ... ذا الواطي اللّي ما يستحي اللّي ما تربّى الكلب ]

و رميت بنفسي فوق السرير أصيح بارتجاف .. اشلون قدر اشلون جاه قلب يتعدّى على شرع ربه

/ الحيوان ما يجوز له ي الله ي رب لا تعاقبني أنا مالي ذنب أنا بس كنت أبيه يطلع عشان كذا ما قاومته بالأخييير ..

ي رب لا تغضب عليّ !

حسّيت ببطني تمغصني بسرعه قمت و رحت للحمّام - و انتم بكرامه - فتحته

و جلست على ركبي و نزلت كل شيء

ببطني عقب طحت على أرضية الحمام .. " الله يكرمكم " .. و صحت مرة ثانية بس بصوت مكتوم ..

شوي شـوي بديت تظلم الدنيا ..



********************************************

و بسس آرائكم و انتقاداتكم '$



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 08-12-2011, 04:15 AM
صورة أنفاسي عطر الرمزية
أنفاسي عطر أنفاسي عطر غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: كثر ما قلتلك أكرهك كثر ما أنا أهواك /بقلمي


بداية حلوة واسلوب يجنن ويشوق

في انتظار البارت القادم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 10-12-2011, 06:20 PM
صورة maimonah الرمزية
maimonah maimonah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: كثر ما قلتلك أكرهك كثر ما أنا أهواك /بقلمي


آلبآرت آلرآبع '$



*********************************


قطع حبل أفكاري صوت جمّون و هي تهزني ناظرتها و أنا أبتسم ..

ريمان : علامك تهزيني جمّون ..

ابتسمت لي و هي تلم دفاترها من فوق الطاولة ..

جمانه : يالله ما بقي شيء على المحاضرة ..

و قامت و هي تشيل شنطتها .. قمت و شلت شنطتي ومشينا على الكلاس ..

ما كان لي نفس أكلم أي أحد حتى زميلتنا الامريكيه و اسمها " ساندي " مرت من جنبنا العادة

أوقف و أسولف معها بس هالمرة سحبت جمّون و دخلنا الكلاس ..

المهم دخل الدكتور و بدي يحاضر و اللي نام و اللي يعلق و يقز في البنات و اللي يهذر هو

و زميله و جمّون جلست تنتبه كعادتها فديتها .. أما أنا رجعت لنفس اليوم .. .

يوم دارت بي الدنيا كنت أسمع عدة أصوات صوت جمّون و أنا و هي لما نضحك و نمزح ..

و صوت أمي و أبوي فديتهم و صوت متعب هو و أسوله حرمته و ولدهم الأول برهومي

و صياحه اللي يجيب لك القلق .. لكن بالأخير تهيأ لي تركي و هو يضحك

رحت غمضت عيني بكل قوتي و أنا أمسك نفسي لا أرجّع مرة

ثانية جاني صوت بندر و هو ينادي اسمي و يمشي بالغرفة ..

كنت أظن اني أهلوس لكن تأكد لي اني ما أهلوس

يوم سمعت خطواته تدخل الحمام .. " الله يكرمكم " و يقول بصوت مرتبك ..

بندر : ريم .. . علاااااامك ريمان ..

نزل لحدي و حط يده على كتفي و صار يهزني و جلس يضرب خدي

على خفيف يبيني أفتح عيوني .. بس في ذاك الوقت

كان من المستحيلات اني افتح عيوني .. كنت أحس نفسي في عالم ثاني

لا في الحياة أتنفس و لا ميتة ..

عقب حسيت ان بندر شالني و ضمني لصدره و قام .. حسيت بدمعته تجري على خدي ..

حليله أخوي والله أحبه رغم اني مقهورة منه ليش يصادق ذا السافل بس

بعدني أعشقه أخـوي فديــــته ..

المهم طلعني من الحمام و حاول للمرة الألف يصحيني فصار يهزني في صدره ..

بندر : ريم علااااامك ريم كلميني قولي لي انك بخير .. ريمان .. .

والله خاطري أفتح عيني و أقول له أنا تعبانة من ربيعك و ولد عمك كان خاطري

أقول له اني معه و أحس به بس

للأسف أصعب شيء علي في ذاك الوقت اني أهمس بحرف مو عاد كلمة ..

المهم حطني فوق سريري و طلع بره غرفتي وعقب رجع و لبسني العبايه و حملني و ركض

و نزل الدرج عقب دقائق حسيت اننا بالحوش لأني سمعته يصرخ و ينادي

أولاد أعمامي .. سمعت صوت سلمان و هو يكلم بندر ..

سلمان : شفيها بندر شصـــار ؟!! ..

بندر : ما أدرري ما أدرري يا سلمان لقيتها طايحة بالحمام و ترجّع تعال بسرعة أفتح الباب .. .

تركي تعـال سوق السيارة ..

لااااااااا لااااااا يا بندر كلهم الا تركي هو سبب نفسيتي و عقدتي .. ما أبيــــــــه يوصلنا

تكفــــــــــى بس كنت أصرخ بداخلي و لا أحد سمعني الا نفسي ..

سمعت صوت تركي كان مرتبك و هو يتكلم و قال بكل غباء ..

تركي : هاااه !! .. ..

رجع بندر و صرخ عليه ..

بندر : تعال سوق السيارة بســـــــرعة تـــــركــــــي ع المستشفى ..

و ركض سمعت خطوات ثانية مع خطوات أخوي و أظن انه السافل .. . حسيت لما

ركبني بندر السيارة و جلس بـ جنبي في المقاعد الخلفية ..

و تحركت السيارة بسرعة حتى اني خفت ..

هذا الأبله الحين يبي يقتلني ما كفاه اللي سواه ..

سمعته يقول لبندر بصوت مرتبك ..

تركي : اشلونها الحين ..

حسيت بيد بندر على خدي و سمعته يقول بصوت مبحوح ..

بندر : ما أدري شفيها يا تركي كانت بخير قبل لا أروح أجيب العشاء كانت تضاربني

على الباسكن روبنز قبل لا أطلع بساعتين ما أدري شفيها الحين .. .

ياحبي والله له أفـــــــــــــــدااااه رغم اني مقهورة منه ليش يعذب جمّون بس بعدني أحبه ..

رفع بندر الشيلة وغطى بها وجهي سمعت صوت تركي و هو يقول بنبرة غريبة ..

تركي : كانت بالحمام و ترجّع ؟!! .. .

بندر : ايه كانت ترجّع و دموعها على خدها بعد .. .

و بعدين صرخ على تركي ..

بندر : تــــركــــــــــــي أسرع .. .

طبيعي صراخه على تركي لأني رجّعت للمرة الألف عليه يوم سمعت صوت الواطي ..

صابتني حالة ذاك اليوم

بس بعده بكم يوم رجعت لطبيعتي بس بعدني متعقده منه و أخاف حيل حـيـل لا شفته قدامي .. .

بعد ثواني ما أدري وش صابني لأني غمضت عيني و لا عدت أحس باللي حولي

بكل بساطة أغمي علي !! .. .

توي انتبه لجمون اللي جالسة جنبي وتهزني ناظرتها ..

ريمان : علامك تهزيني وش فيك جمّون .. .

ناظرتني بنظرة غريبة ..

جمانه : ريم ناوية تجلسين بالقاعة ..

ناظرت القاعة فعلا ما كان في أحد غيري أنا و هي .. سكت و لا رديت و قمت من مكاني ..

ريمان : يالله ..

مسكتني و قامت وهي تناظرني بنظرتها نفسها ..

جمانه : ريم .. علامك تصيحين فيك شيء ..

رفعت يدي لخدي تلقائيا فعلا حسيت بالدموع على خدي معقوله كنت أصيح بدون ما أحس بنفسي ..

ابتسمت بحنان و قالت لي ..

جمانه : علامك ريم ليش الدموع ..

طبعا حاولت أضيع السالفة لأني ما أبيها تعرف اني للحين متأثرة من موقف

تركي قلت لها و أنا أبتسم ..

ريمان : بس اشتقــــت لأهلي و للسعودية .. .

ما أظن انها صدقت بس مشتها لي المهم اني عدلت وجهي و أنا أشوفه

بمرايتي الصغيرة لأن الكحل سال على

خدي .. و عقب خلصت مشينا بنطلع .. قالت لي و حنا خارجين ..

جمانه : صادقة والله أنا بعد مشتاقة لهم .. يالله هانت ما بقي الا كم شهر ..

الحمد لله انها ما دققت في السالفة بس تدرون اشتقت فعلا لأهلي و للسعودية

بس الشيء اللي يخليني أتمنى الأيام

تمشي ببطء هو وجود تركي في السعودية .. طلعنا من الجامعة و رحنا على المواقف

ركبنا سيارتي ومشينا على الشقة ..


*********************************************


.. (( * * هـــيـــثـــم * * )) ..

جفتها لما سارت من جدامي هي وربيعتها أو بنت عمها بالأصح .. .

طالعت فارس لقيته مفهي و يطالعهم و هو فاتح

فمه و مببقق عيونه شرات اللي ما جاف خير بحياته .. . أشرت بيدي جدام ويهه

أبيه يعدل حاله لا يفضحنا

ههههههههههه فديته لو شوه ما أتفشل منه ..

هيثم : ياااااااهوووووووه فضحتنا بند فمك الله يخليك ..

فارس باحراج : طوف بس ..

ضحكت و هو ابتسم لي وطالع المكان اللي راحت منه ريمان ..

فارس : هيه أدري .. بس تدري بشوه أفكر ..

قلت له وانا أطالع شلة بنات شقراوات ..

هيثم : شــــــــــوه؟!! ..

فارس : جاني جفتهم قبل اليوم ..

طالعته سبحان اللي خلقنا نفس الاحساس بالضبط ..

هيثم : صادج أنا بعد مشبه عليهن ..

أظن انه ظن إني أتمصخر لأنه طالعني بنظرة ..

فارس : أرمسك من صج هيثم ما أتمصخر .. وبالأخص ريمان أحس اني جفتها من قبل ..

ابتسمت وانا أقول له ..

هيثم : ماشي ممكن مشبهين عليهن ..

طالعني وقال وهو يطق أصابعه ..

فارس : الا أقول بعدك مصر وما تبا ميثا ..

عفست بملامح ويهي يا ربي شياب طاريها هذه الخبلة ..

هيثم : لااااااااا ما أبـــاها ولا حأرد عن قراري ..

ابتسم وهو يرفع حاجبة وينزله وجأنه يتمصخر علي ..

فارس : و شوه المشكله انزين بنت عمنا ماشي شي يعيبها ..

طنشت مصخرته وقلت له وانا أطالع الدنيا حولي ..

هيثم : يصير خير بعدين .. (( عقب طالعته وانا أبتسم و قلت )) .. ما ودك ترد الشقة ولاّ شوه ..

ابتسم وهو يقوم ..

فارس : امبلى يالله نسير ..



***************************************


.. . (( ريــــمــــان )) .. .

كانت الساعة 10:55 الليل.. . كنت جالسة بالمطبخ أشرب عصير وكنت مقفلة

كل أنوار الشقة عدا الأباجورة اللي

بالصالة وضوءها خافت مرة وبعد الأباجورة اللي على الكومدينه بغرفتنا

ونفس الشيء ضوءها خافت .. .

جمّون من يوم جينا ذاكرت أنا معها ولما جات الساعة 5:00 العصر راحت تنام والى الآن ما قامت ..

مو لازم دام ما عليها صلاة خلها تتهنى مو مثلي ما جاني النوم الى الآن .. . رحت الصالة و

الديسك في المسجل و كانت عليها أغنيه راشد ودي أبكي ..




" ودي أبكي لين ما يبقى دمــوع * * ودي أشكي لين ما يبقى كلام

من جروح صارت في قلبي تنوع * * و من هموم حرمت عيني المنام

انطفت في دنيتي كل الشموع * * و الهنا ما يوم في دنياي دام

غربتي طالت متى وقت الرجوع * * كل عام أمني أحلامي بعام

ان شكيت الحال محد لي سموع * * و ان سكت الناس زادوني ملام

طال صبري والزمن عيا يطوع * * و الرجا باللي عيونه ماتنام "




بصراحة كنت محتاجة أغنية مثل هذه عشان أطلع كل حرتي جلست أصيح من قلبي ..

تذكرت سالفة تركي .. . عقب ما أغمي علي .. ما أدري كم وقت مر علي .. .

بس المهم جاء يوم وفتحت عيني

ببطء بس قفلتها بسرعة لأن النور عماني .. مرت دقيقة و حاولت بعدها أفتح عيوني شوي شـوي ..

المهم اني فتحتها ناظرت الغرفة و استغربت أنا وين لقيت نفسي نايمة فوق سرير

أبيض و مغطية بشرشف أبيض

و الأجهزة حولي يمين وشمال .. حاولت أعصر مخي وأفكر أنا وين وليش هنا ..

وتذكرت ليش أنا هنا و وين أنا ..

المهم اني لمحت وحدة جالسة على الكرسي عند السرير ورأسها عند فخدي و نايمة ..

مديت يدي أبي أنبهها اني صحيت فديتها والله باين عليها تعبانه مسكت يدها و شدّيت عليها

وهي انتبهت وكعادتها فتحت عينها بكسل بس لما انتبهت اني صحيت

قفزت على صدري وهي تحضني وتصيح .. والله صيحتني معها ..

جمانه : ريم وين كنتي بتروحين حرام عليك تتركيني لوحدي بالدنيا ..

جلست أصيح أكثر من كلامها وقلت لها ..

ريمان : فديتك والله ما راح أتركك أبيع الدنيا و أشتريك انت ..

صاحت وضمتني بقوة وقالت ..

جمانه : كذابـــة ما شفتي شكلك اشلون مرقدة .. كنت ناوية تتركيني لوحدي أواجه

وضحوه ومنيرة وبندر .. قولي لي شفيك شصار لك ..

ابتسمت بين دموعي وقلت ..

ريمان : ما صار لي شيء حياتي ..

دخل علينا بهذه اللحظة بندر قامت عني جمّون وعدلت شيلتها وانا بعد رفعت روحي

وبمساعدة جمّون جلست ..

ناظرت بندر كان رابط الغترة حول رآسه.. و كان يناظرني وهو متفاجئ وبعد فرحان ..

ابتسمت له وفتحت يديني وانا أقول بصوت متهدج لأنه صدق وحشني ..

ريمان : ما بتسلم علي ..

كأنه كان ينتظر هالكلمة مني مشي بخطوات ثقيلة أظن انه مازال تحت الصدمة المهم

قرب مني ولما جاء بيسلم

ما استحمل وحضني بقوة لصدره حسيت به يصيح همس لي ..

بندر : وين كنتي بتروحين ممكن تخبريني ..

صحت في حضنه وانا أقول ..

ريمان : ما كنت بأروح مكان ما راح أترككم ..

قال لي بنبرة متحدية ..

بندر : كذابـــة ..

(( يا عالم ايش فيها الدنيا تكذبني هالكثر كان شكلي وانا أرجّع و طايحه يخوف !! .. كمل كلامه )) ..

بندر : انت ما شفتي نفسك و انت طايحه .. (( وضمني بقوة أكثر كأني بروح منه )) ..

كنت ميته يا ريم ..

صحت على حضنه لأني أصلا مت من يوم قرب مني تركي الواطي .. .. .

بندر : شفيك شصار لك ريمان .. .. .

تصدقون كرهوني في كلمة شفيك و شصار من كثر ما يقولونها خفت أضعف ..

وأقول لهم شبلاني لكن زين مسكت روحي .. بعد عني وقال وهو حاط يدينه على كتفي ..

بندر : البيت من دونك ولاشيء ..

كانت دمعته تمشي على خده .. .. والله فديته أخوي كنت أحسبه جامد وما عنده مشاعر

بس والله انه العكس يا حبــــــي له دخل علينا سلمان و وقف متفاجئ وناظر جمّون وبندر .. ..

بندر قال له وهو يمسح وجهه بيده ..

بندر : قامت الغالية يا سلمان قامت ما راحت مثل ما قال الدكتور .. .

آهـااا الحين عرفت السالفة الدكتور قال لهم اني ممكن ما أصحى ..

أمّاااا خير ليش لـها الكثر طيحتي قوية !! .. .

المهم ناظرني سلمان وابتسم ..

سلمان : الحمد لله على السلامة عسى ما شر ريمان .. . علامك خوفتينا عليك ..

ابتسمت له و أنا أرتب شيلتي ..

ريمان : الله يسلمك أنا بخير ما فيني شيء ..

عقب دخل الدكتور و جلس يقول محاضرة طويلة ان لازم أهتم بنفسي وما أدري وشو ..

بس اللي فهمته ان كنت مغميه علي لمدة أسبوع بسبب انهيار عصبي ..

والدكتور قال لهم اني ممكن أطول بسبب نفسيتها وانهياري الحـــاد .. .

شوي راح الدكتور وبعد ساعة جات أمي وضمتني وهي تصيح وانا ضميتها أكثر وصحت عليها حشا

المفروض تخلص دموعي ههههههه المهم دخلوا أعمامي وحريمهم وسلموا علي ودخل أبوي فديته

وحشنـــــي مرة .. أكثر وااحد صحت عليه هو بعد جمّون وأمي طبعا هههههههههههه المهم شفت

وضحى تصيح يالله فوق كرهي لها كرهتها أكثر بسبب تركي .. . المهم ناظرتني ..

وضحى : حمد لله على السلامة كذه تطيحين قبل حفلة ميلادي بيوم .. ..

ناظرتها مستغربة ايش فيها نزل عليها الوحي ولاّ وشو بس ما حبيت أفشلها ..

ريمان : الله يسلمك ..

كانت جمّون جالسة جنبي على السرير و محوطه كتفي بذراعها والباقيين جالسين فوق الكراسي ..

الكل جلس يسولف معي وهذا ينكت وهذا يعلق . ." طبعا كل أولاد أعمامي فيه " ..

حتى راكان ولد عمي ما فكني من تعليقاته ناظرني وقال وهو يبتسم ويغمز بعينه ..

راكان : تدلعين هااااه .. . كان قلتي لي أدلعك بدون هذا الفيلم اللي سويتيه ..

عمتي مريم اللي هي أمه ناظرته و قالت و هي معصبة شوي ..

عمتي مريم : راكان وش هالكلام المفروض تتحمد لها بالسلامة ..

ريمان : هههههههههههههههههههههههه لا عادي عمتي اتركيه حليله راكان يمزح ..

راكان : يا حلوه اسمي من فمك لو سمعوك ربعي بيأخذوني مهزلة ..

ريمان : هههههههههههه ليش ..

راكان : مو اسم هذا دلـــــــع .. خليتيني بنية ..

و غمز بـ عيونه .. عمي أبو محمد .. " أبوه " ناظره بـ نظرة ..

ابو محمد : بس راكان لا تلصق ببنت عمك ..

راكان : ههههههههههههههههههههههههه ليش غرا على غفلة ..

ضحك الكل عليه ..

متعب : تدرين ريم يوم طحتي اكتشفت ان بندر يحبك .. .

ناظرت بندر كان جالس ويناظرني وهو مبتسم وابتسم أكثر يوم سمع متعب وقال وهو يناظر متعب ..

بندر : ليش في أحد ما يحب أخته ..

متعب : لاااا بس انت كنت ذابحها طق و هواش لا تنكر .. (( وناظرني )) ..

شرأيك ريم تطيحين كل يوم عشان يتركك بحالك كذه ..

بندر و هو منفعل : بعيد الشر عنها خلاص كافي أسبوع بغيت أفقد عقلي بدونها ..

ريمان : فديـــــته أخوي ..

متعب ببراءة يأشر على نفسه ..

متعب : و أنا ما تتفديني ..

ناظرته وأشرت على حرمته اللي جنبه ..

ريمان : أنا وش دخلني بك حرمتك تتفداك ..

انحرجت أسوله حليلها والكل ضحك حتى متعب قال وهو يغمز لها ..

متعب : سمعتي تفديني يا حرمتي ..

حمرت أسوله أكثر يا حرااام كله مني .. .

هههههههههههههههههههههههه ياني لئيمة ههههههههههه ..

راكان : وانا مالي حرمة و من يوم جيت وانا أدلعك ولا تفديتيني ايش معنى بندر ..

انحرجت منه يا جرأته هالولد .. بس عمي " أبوه " تكفل بالسالفة قال وهو يرميه بالعقال ..

ابو محمد : راكان استحي على وجهك ..

راكان مسك العقال وقال وهو يضحك ..

راكان : ههههههههههههههههههههه هذا أقوى شيء عندك يبه ..

ضحكنا عليه و بعد أبوه ضحك ..

ابو محمد : هههههههههههههههههه انت ماراح تركد ابد ..

المهم تكلم عمي أبو ماجد وهو يناظر سلمان وبندر ..

ابو ماجد : وينه تركي يا سلمان مو كان معك ..

سلمان : الا عمي بس قال شوي أجي ..

ابو ماجد هو نفسه أبو تركي قال وهو يهز رأسه ..

ابو ماجد : ما يترك عادته لازم يكون الأخير في كل مناسبة ..

بندر : ههههههههههههههههه ايه معروف حتى بالمدرسة والجامعة آخر واحد

يدخل المحاضرة آخر واحد يوصل للمدرسة و الجامعة وآخر واحد يرجع البيت بعد ..

ضحك سلمان وبندر وشاركهم الكل أما أنا سكت أبلع غصتي لازم يا بندر تذكرني به لازم .. .

المهم سلمى ناظرت الباب ..

سلمى : تـــعال تروك تعال .. ههههههههههه شوي شـوي على خدك هههههههه

ما أبي تعال انت أدخل هههههههههههه ..

ناظرها أبوها ..

أبو ماجد : وش فيه يا سلمى ..

سلمى : هههههههههههه روميو العرب مسوي حاله منحرج لما قلت له تعال ضرب خده كان يبيني

أجي له بس أنا خربت عليه هههههههههههههههههههههههه ..

ضحك الكل الا أنا حركت فمي بمعنى ان و لا شيء عاجبني .. ضحك ماجد وقال يكلم تركي ..

ماجد : هههههههههههههه تعال شوف ريم قامت .. تعال مو انت كنت خايف طول

الأسبوع عليها .. تعال شوفها ..

وجع قال وشو خايف علي يأكل تبن أكـرهه عساه ما يحط رجله عند الباب الا يطيح ويموت يا رب ..

دخل تركي وعينه على الأرض الكل بدي يعلق عليه وهو ساكت و يناظرهم ..

أدري انه يحبني كم مرة قال لي بندر

هذا الكلام بس يأكل تبن أكرهه اللي يحب ما يسوي لحبيبه مثل سواته السافل الواطي ..

أبو ماجد : خلااااااااص اتركوا ولدي بحاله حشا أكلتموه ما خليتوه يكلم بنت عمه ..

لاااا الا هذا ما أبــــــــي أسمع صوته وهو يكلمني ما أبــي .. رصيت على يد

جمّون بقوة يوم تكلم وقال وهو يناظرني بنظرات مرة ما فهمتها ..

تركي : الحمد لله على سلامتك .. اشلونك الحين ..

قلت وانا أحاول أغصب نفسي ما أسبه ..

ريمان : بخير الحمد لله .. . الله يسلمك ..

(( ما كان خاطري أقولها كان خاطري أقول له الله لا يسلمك في حياتك بس ما أبي أحد يعرف باللي سواه

عشان المشاكل ما تصير بين العايلتين .. ثم أخاف يجبروني أتزوجه دامه يحبني )) ..

راح جلس جنب بندر ويسولف معه ومع سلمان ..

ثلاثتهم كعادتهم التموا على بعض وجلسوا يسولفون .. .

أما أنا التزمت الصمت من وقت جاء ما أبيه يسمع صوتي المرتجف أصلا أخاف

اروح في نوبة صياح لا تكلمت ..

كنت بس ابتسم لا ضحكوا وانا منيب معهم ناظرت الجهة اللي جالس فيها هو ..

شفت بندر وسلمان على حواليه وهو

بالوسط ومقربين من بعض ويسولفون خاطري كان أعرف في ايش .. .

بس شوي رفع تركي عينه وهو يناظرني بنظرات للمرة الأولى بحياتي أشوفها لا ندم

و لا خبث و لا حب على قولهم !

ما عرفت مرة أفسرها كل اللي سويته اني حقرته وشلت عيني عنه ..

المهم عقب انتهى وقت الزيارة وراحوا كل أهلي الا جمّون مرافقة لي قلت لها شصار معي و ليه

صار لي كل اللي صار كنت أصيح و هي جنبي تهديني الين ما نمت على حضنها و انا مرتاحة

عشان فضفضت لأحد .. الى الآن و لا أحد يدري الا أنا و جمّون خاطري أقول لبندر

بس لاااا ما أبي المشاكل أبدا .. هذه السالفة صارت يوم كان عمري 17 سنه قبل بعثتنا أنا

و جمّون للندن باسبوعين عشان كذه ارتحت و لا شفت

تركي أبدا بعد كذه الا مرة وحدة .. .

كنت جالسة وانتظر جمّون تجيني على المستشفى بس صار لها أشغال وتأخرت

كنت أقرأ مجلة عشان أمضي

الوقت ما بقي الا كم ساعة وأطلع من المستشفى ..

فجأة انفتح الباب حق جناحي رفعت رأسي على بالي الدكتور ولاّ الممرضة ولاّ

جمّون بس انصدمت وارتجفت

يوم شفت تركي واقف و يناظرني بنظراته اللي ما قدرت أفسرها ..

سكت ما كنت أعرف ايش أسوي رفعت يدي و شدّيت على شيلتي وضبطها وهو دخل

وقفل الباب وراه وهذه الحركة خلت كل جسمي يرتجف .. .

قرب شوي لعند السرير ووقف خمنت انه توه جاي من الجامعة لأنه ما زال لابس ثوبه

و غطرته البيضاء وكان مسوي حركة .. " الكوبرا " .. أنا الحين ليش أوصفه قلعته ان شاء الله ..!!

لما شفته يناظرني نزلت عيني على يدي وجلست ألعب بأصابعي كنت متوترة ..

غمضت عيني لما سمعت صوته ..

تركي : الحين كل هذا اللي صار لك بسببي ..

.. (( ناظرته مستغربة .. أجل بسبب ولد الجيران .. كنت بأتكلم بس نبرته

اللي لأول مرة أسمعها ونظراته الغريبة سكتتني حقرته ولا رديت عليه ونزلت عيني ليدي )) ..

رجع تكلم وقال بنبرة لأول مرة أسمعها ..

تركي : ما أظن اني سويت شيء كايد ...

ناظرته بحقد وقلت له وانا أصك على أسناني ..

ريمان : ممكن تطلع بره ..

قال لي بصوت هامس و عصبي ما بين شفايفه ..

تركي : قولي قبل انت وشو شايفتني !! .. ليش تكرهيني هالكثر .. .

قلت له و انا مستغربة ..

ريمان : بعد سواتك لك عين تتكلم ..

قال لي و هو يأشر على نفسه .. .

تركي : اوكي أنا غلطان و أعترف (( وهز كتفه )) لكني ما أخبر اني سوّيت لك شيء

كايد عشان يصير لك كل ذا ..

قلت له و انا معصبة و أأشر عليه بإصبعي ..

ريمان : انت كريه و مقرف بعيني و اللّي سوّيته كان أكثر من كايد !

قال وهو يصك على أسنانه ..

تركي : انت من وشو مخلوقة ..

قلت ببرود تعمدته بس طبعا أنا من داخلي أرتجف ..

ريمان : من طين .. أنا و انت وكل البشر مخلوقين من طين .. معقولة ما تدري

ما عمرك درست هالشيء ..!

سكت وناظرني بنظرات بصراحة موتتني خوف بس عقب راح للباب وفتحه

وطلع بدون ما ينطق و لا كلمة ..

أما أنا غطيت وجهي بيدي وجلست اصيح يالله يا هو مسبب لي أزمة هذا الإنسسان ..

هذه كانت آخر مرة شفته فيها عقب سافرت مع جمّون لندن والى الآن ما شفته وما

سمعت صوته و لا أبي أسمعه ولا أشوفه ..




************************************************** ********


نهآيه آلبآرت الرآبع '$
طوّلتوآ لكم شويّآت . . . <3
آتمنّى أشوف ردود و تفآعل '$ ...


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

كثر ما قلتلك أكرهك كثر ما أنا أهواك / بقلمي ، كاملة

الوسوم
أهواك , أكرهك , قلتلك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6680 الأمس 05:45 AM
وكان أسمها صبح / بقلمي , كاملة مغرومه بلا حد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 23 23-03-2014 06:42 PM
نهاية اللعبة / بقلمي ، كاملة أنـسـاك7aMoOoDyعـجـزت روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 67 26-06-2013 06:38 PM
عشان الحب أذل نفسي / بقلمي ، كاملة ملاك الأحساس روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1185 08-03-2013 06:00 PM
عطيتني وجهك وأنا جيت كلي محروم والمحروم ماينعطى وجه / بقلمي , كاملة آتعبني جفاكـ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1102 01-12-2012 08:07 PM

الساعة الآن +3: 10:05 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم