اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها

الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11 (permalink)
قديم(ـة) 25-02-2012, 06:07 PM
حـوُر ..، حـوُر ..، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أروآح تهوى الإنتقآم


××



طلع من جنآحه لـ الصاله وابتسم لمآ شاف أمه وأبوه يتقهووإ قدآم التي في ..
جلس جنب أبوه و حب رآسه : كيفك يالغآلي ؟
حمد : تمام ياولدي كيفك انت ايش مسوي ؟
جآوبه بـ رضآآ : والله ماشي الحآل ..
حمد التفت له وهو ينزل فنجآن القهوه : هاه وكيف دراستك عسى مبيض الوجه ؟
ميل فمه بـ ثقه : افا إياد ثنيــــان ينسئل هالسؤال ؟
: الله يوفقك ان شاء الله ..
حنان حطت فنجآنها ع الطاوله ورفعت رجل ع الثآنيه وطالعت ولدهآ بـ حده : متى تخلص حبيبي ؟
اياد بـ تفكير : إمم شهر تقريباً ..
قآلت بـ طريقه مستفزه قآصدتهآ : وايش عملت في موضوع السفر ؟
رَد بـ ضحكه خفيفه : حصلت قبول من الجآمعه بس بآقي أصدق بعض الأوراق والشهآدات وأول ماأنهي السنه بسآفر ان شاء الله ..
حمد التفت له بسرعه : نعم ؟! والموضوع الي كلمتك فيه ؟؟
حنآن رفعت حاجبهآ بـ اعتراض : انا ولدي مايتزوج الا الي يختارهآ بنفسه واوامر ابوك ماتتطبق عليا ولا على عيآلي ..
ضرب كفينه في بعض بـ قلة حيله : يابنت الحلال الولد مو حآط وحده في باله ، خليه يتزوج ويسآفر فين المشكله ؟؟
اياد تنحنح وقال بـ هدوء : ابويا رجاءاً انا مابغه اتزوج إلحين ..
: خير ان شاء الله ايش الي يمنع ؟
: ولا شي بس ما افكر فيه ..
حنان بـ نبره حاده وهي تطآلع زوجهآ : وليش حضرة ابوك مايزوج عياله كل واحد فيهم طول البآب ، ولآ يبغه يرمي ولدي في صفقه خسرآنه ..
اياد حس بـ توتر الجو و وقف : عن اذنكم بروح انام ..
وقفت معآه وهي تحرضه : تصبح على خير ولا تشغل بالك اذن من طين واذن من عجين ..
حمد وقف وهو كاتم غضبه : طيب ياحنان نشوف عنآدك لفين بيوصلنآ ..!!
حنان بـ عصبيه : بيخرجني من هالمكآن ، انا مو مجبوره اسكن مع اهلك واستحمل بلاويهم ..
اياد باس رآس أمه وهمس في اذنهآ : خلاص يا امي لا تكبري الموضوع ..
حنان سكتت ودخلت غرفتهآ بسرعه ..
ماهي قادره تتحمل عيشة التحكم والسلطه ، كل شي في البيت يمشي بـ شور " رآشـــــد " ..



××



جالسه ع السرير قدآم اللاب توب ، متمكيجه ومسشوره شعرهآ بـ طريقه حلوه ..
فاكه الكآم وتضحك بـ قوه ..!!
تنهدت بـ استهبآل وهي تشوفه وتتأمل ملامحه ، وسيم لـ ابعد حد .. هذا الي ممكن يرضي غرورهآ ..
ابتسمت بـ جاذبيه وهي تتميع : بيبي مره وحشتنــــــي ..
طلآل بـ طيف ابتسآمه : وإنتي وآحشتني أكثر يآملاكي ..
ليآل تنهدت في نفسهآ " ياويل حآلي مآقدر على جمآلو انا " : إمممـ ابغه اشوفك ..!!
: أوكي تحبي أمرك المدرسه بكرا ..؟
: أكيد أستنآك لا تتأخر ..
طلآل : من عيوني يلا حبي قود نايت ..
ليآل ذآيبه : قود نايت بيبي ..!!
قفلت الكآم وسجلت خروجهآ من سكآيب ..!!
رمت نفسهآ ع السرير وهي تتنهد بـ قوه ..

صآرت تلعب في خصل شعرهآ البني الغزير وتدندن : هئووووولها وخلاص بعشئ عينيه وبحبو ياناس مهما عمل فيا تيراارار ..
وقررت تنآم بسرعه عشآن مآتحس بالوقت ..
تبغه بكرا يجي بـ أسرع مآيمكن وخصوصا انه الأربعآآء ..!!



:




سند ظهره لـ الكرسي وطالع سقف الغرفه الي شايلته هو واخوانه ..
الغرفه المحذوفه خلف القصر الي تحملتهم سنين وأعوآم طويــــله .. وهم كل مآيكبروا تضيق عليهُم وتخنق أحلآمهُم ..!
عآشروا الهم وإتعودوا ع الحزن ، بس لسه الأمل له مكآن بـ قلبهُم ..
والفقـــــر الي تربوا عليه رآح يجي يـــوم ويكون مآضي ..!!
إبتسم بـ ذبول وهو يوقف قدآم المرآيـــآآ ..
يتأمل عيونه ، دقة أنفه ، رسمة سكسوكته وغزارة شعره ، كل مآفيه كآمل ومتنآسق ..
ممكن يعجب فيه أي أحد بـ سهوله بس هـآلسر الي مآحد يعرفه هو الي قآتل شموخــــــه ..



" طلآل عبد القآدر "..
23 سنه ~





××



عيشني بـ سرآبه ..،
مآت قلبي بـ عذآبه .. خدعني بـ غرآمه ،
وزيّف حُبي بـ كلامه ، انآ يآنآس وش لي به !!





جلست ع السرير متوتره وفي قلبهآ هم مايعلم فيه الا ربهآآ ..
مآهي قادره تبكي عشآن لا تضعف وتعترف لنفسهآ إنها انخدعت وحيآتها انتهت على يد انسان حقير !!
ولآ هي قادره تتحمل تطنيشه لهآ ولا كأنه أخذ روحهآآ وغآب ..
كيف توصل له وكيف تصلح غلطتهآآ ..!!
إيش الي راح تبرر فيه ارتكابهآ جريمه عظيمه في حق نفسهآ ودينهآآ ..؟!
كل الي صار كان غصب عنهآآ ، ضعفت قدآم حبهآ و عشقهآآ له ..

صحتهآ من حزنهآ رنة الجوآل " لقيت روحي بعد ما انا لقيتك بعد اللقآء ارجوك لا لا تغيبِ ....."
شهقت بـ قوه وهي تركض نآحية جوآلها متأكده من صآحب هذي الرنـه ..
ردت عليه بسرعه وقلبهآ يخفق : نـ..ـآصر !! ليش مآترد علياا حرام عليـــك ..
كملت بـ صوت بآكي : ناااصر، ناصر رد علياا ليش سويت فيا كذآ لييييش ؟؟
نآصر من الجهه الثآنيه بـ برود : ايش سويت ؟
روتآنا لسه مصدومه من حقآرته ودنائته : نآصر ... انا احبك و ( بـ غصه ) انتا تحبني ليش ماني فاهمه لييييش ؟!
نآصر بـ ضحكه خبيثه : أحبـــك ؟؟ يآحياتي مره على نيآتك .. شوفي حبي الي سويته فيكِ سويته مع الف غيرك وكلهم تحت رحمتـــــي إلحين ، فـ لا تجلسي تبكي وتسوقي البراءه على دمآغي ..
روتانا إنخرست ماهي لاقيه كلام تقوله !!
معقوله ضآع شرفهآ في لحظآت ومع مين .. مع أغلى إنسان على قلبهآآ !!
الشخص الي هربت له من واقعهآ المرير وشتاتهآ وإنشغال اهلها عنهـــآآ ..
إستغل ضعفهآ وحاجتها له ولـ حنآنه وطعنهآ في وسط قلبهــــــآآ ..
قالت بـ صوت خآفت : يعني .. ضعت وضآعت حياتي ؟!!
ابتسم بـ نجاسه : لا بيبي انا معآكِ ، وكل ما احتجتك راح تجيني هه ..
ماتحملت اهانته لهآ وقالت بـ حقد : حقير نجس أكرررررررهك ..
ناصر بـ استهزاء : تسؤ تسؤ بيبي لا تتهوري عشآن لا تندمي ..!!
نزلت دموعهآ بـ غزاره : ايش باقي اندم عليه خلااااص انساني واطلع من حيآتي ..
: اووبس ههههـ ذا بعدك ياقلبي ..
كآنت راح تقفل الخط في وجهه بس جمدهــــــــــــآآ كلامه !!
بلعت ريقهآ بـ صعوبه : سي دي ؟؟ سي دي ايش ؟! م .. مصـ.........مصورنـ..ـي ؟؟!
ناصر مد بوزه بـ زعل مصطنع : لالا بيبي فهمتيني غلط كل الحكايه اني راح أتفرج عليه لمآ توحشيني ..
زآد بكآهآ اضعآف وصآرت تشهق بـ مرآره ..،
نآصر بـ جديه : شوفي هي كلمتين ، اول ما اتصل عليكِ واقلك تجيني تجي ولا مايصير لك طيب فاهمـــــه ..؟
روتانا قفلت في وجهه وقفلت الجوال بـ كبرررررررررررره ..
رمت نفسهآ ع السرير وانخرطت في البكــــــــآإ ..!!



:

في الجنآآح المجآور ..

فآتحه باب البلكونه وجآلسه على طرف السرير والهوى يدآعب شعرهــآآ ..
تسحب نفس من السيجآره وهي مستمتعه بـ كل الي قاعده تسويه في حيآتهــآآ ..
ونفس ورى الثآني لـ حد ما انهت السيجآره بـ شرآسه ..
رمتها بـ الزباله وسحبت جوآلهآ الي دق اكثر من مره وهي مطنشته : الو ..!!
من الطرف الثآني : هلا والله بـ هالصوت ..
ريمآن بـ ابتسامه : هلا فيك ، كيفك ؟
الطرف الثآني بـ خبث : كل شي تمــآآم ..
ريمآن رفعت حآجبهآ بـ شك : ايش عملت !!
: لمآ اشوفك أقلك ..
ابتسمت بـ نجآسه وقفلت الخط في وجهه ..
رمت نفسهآ ع السرير بـ فرحه عآرمه " اخيراً راح أخذ الي ابغآه بـ كل بسآآطه "
غمضت عيونهآ بـ هدوء وقبل لا تغفى قآمت بسرعه لـ غرفة ملآبسهآآ ولبست قميص نومهآ الصآرخ بـ لونه الفوشي !!
ودخلت تحت لحآفهآ مبسوطه ومتأمله نجآح كل خططهــــآآ الشيطآنيه ..



××



تمدد ع الكنبه وعينه معلقه ع السقف ، ينتظر منبه السآعه يرن عشآن يقوم يلبس ..
منظم ومرتب في كل شي .. حياته ، عمله وحتى لبسه..
دقيق في أبسط الأشياء ويهتم بـ تفآصيل الأمور كثيـــــــــر ..

دق التيليفون بـ رنته المعتآده ..
مد يده وهو متمدد وسحب السمآعه لـ إذنه : هآلو !!
الطرف الثآني : اهلين وسيم كيفك ؟
وسيم بـ جمود : هلا لمى ..
: إممَ ليش ماجيت مع وئام ؟
: وليش أجي !!
إنقهرت من أسلوبه بس مآبينت : عآدي ننبسط ..
وسيم بـ لا مبآلاه : مآني فآضي ..
تأففت في نفسهآ وهي تحآول معآه بطريقه ثآنيه : حآبه ازورك في العيآده اليوم ..
ما استغرب حركاتها الساذجه والمعروفه قال بـ هدوء : اذا عندك مشكله خذيلك موعد من السكرتيره ويصير خير ..
: فيه حاجات كثير مضايقتني وانا متأكده انك أكثر واحد راح يفهمني ..
وسيم انتبه بـ منبه جوآله وقال بعدم اهتمآم : هذا تخصصي ولا ايش رايك ؟
تنهدت من قلب : اكيييييد ..
: عن اذنك ..
قفل قبل لا يسمع ردهــآآ
وقام يلبس واتوجه لـ عيادته الي مآتبعد كثير عن البيت ..



:




كم صآر عُمرك يالحزن ؟!
يـ إلي بـ قلبي من زمـــآآن ..
عآيش معآي بـ هالزمن ، إنسآآن في دآخل إنسـآآن ..
عُمري وعُمررك يـ الحزن وآحد ..
ومآني بـ لِك في هالزمن جآحـد !!



وسن سمعت مكآلمة وسيم وعرفت انه طآلع لـ الدوآم فـ تراجعت عن قرارهآ بـ انها تطلع وتجلس معآه ..
رجعت لـ سريرهآ بـ هدوء وهي تفكر بـ صمت كـ عآدتهآآ ..
كل شي في حيآتهآ ظلمــــه ، مآله أي معنى ولا إحسآآس ..
عايشه لأنهآ مجبوره وفي قلبهآ حزن عميـــــق كل ماله يكبر لحد ما أثر على نفسيتهآ وتقبلهآ لـ الناس من حولهآآ ..
دخلت تحت لحآفهآآ وضمت يدينها تحت راسهآ وغمضت عيونهآآ ..
تبغه تنآآآم وتنسى ، تبغه تنآآم وماتصحى !!



××



في غرفه وآسعه وفخمه ، جالسه على إحدى الكنبآت وقلبهآ في رجولهآ ..
تنتظر أمهآآ تدخل تآخذها من يدهآ وتزفهآآ لـ زوجهـــآ .. لـ موتهآ !!
كيف كآن في يوم يسآوي الكون بـ عيونهآ قبل لآ تعرف فرآس ،، كيف كان ماخذ عقلهآ وروحهآ والدنيآ ماتحلى الا بـ وجوده ..؟!
ليش كل شي تغير لمآ شافت فرآس ودخل حيآآتهـــآآ ؟! ليش نست حُب مهند والعشق الي جمعهم ..؟!
انقلب حآلهآ وتبدلت احلامهــآآ وصار عآلمهآ مايحمل الا إسم وآحد " فـــــــــــــــــــرآآس "
وبـ هالوقت إندق البآب و توقعت تشوف أمهآآ أو وحده من أخواتهــــآآ ..
بس كآنت وحده من خآدمآت الفندق ، دخلت بـ بشآشه وفي يدهآ هديه مغلفه بـ طريقه كلاسيكيه ..
حطتهآ ع الطآوله وطلعت ..!!
وقفت بـ صعوبه مستغربه مين ممكن يكون جآيبهآ هـ الوقت ..؟
فتحت الشريطه الذهبيه ورفعت الغطـــآآء ..
كآن داخلهاا ورد أحمر مجفف وفي وسطه علبه سوده مخمليه وظرف ابيض ..
عقدت حوآجبها وفتحت العلبه الي تفاجأت بـ محتوآهآ ، سلسآل فيه قلب مكسور ..!!
فز قلبهآ بـ قوه وهي تستنتج صآحب الهديه ومانتظرت ثانيه عشآن تفتح الظرف بـ لهفه ..
اخذته وجلست ع الكنبه تقرآه ومع كل كلمه تنزل دموعهآ أكثر ..



" خنت الأمـــآنه ..
إيه أنآ خآآين والسبب بُعدك ..
قلتي ذآك اليوم .... في أول لقـــآآء :
أمآنـه معك لا تكدر خآطرك ..!!
اليوم بعد ما أقفى الزمآآن وأعلن رحيلك ، خِنت الأمــآآنه ..
لآ تلوميـــــني ، السبب " قلبي " ..
كيف ما أكدر خآطرري وهمسك غآآب ..؟!!
كيف مآ أكدر خآآطري وإنتي بعييييده ..؟
كيف ما أكدر خآطري ......
وذآك الحنــآآن جف والضمآ ذبحنـــــي ..؟!
أدمنت قُربك ، صرت أختنق .. إيه أختنق ..
كنت أتنفس زفيرك ..
أنآم بـ أحضآآنـــــك ..
أسمع تصبح على خييييير ..
وينهآ ذيك الأمآآني والوعود ..؟!
عآيش تطمني أنآ عآآآيش ..
حي بعد مازآرني المُووت ..
لكن .......
لآ جتني الذكرى ولآح طيف الأمس وأعلن الليل البدآآيه ..
لا سألني القلب : ليه طولت في غيآآبهــــآ ؟
وين ذآآك الدفــــــــآآ ؟
أعطيني الإجآآبـــه ..
صمتي الإجآبه ودموُعي السكووت ..
تعلمت على يديك " الحُــــب "
تعلمت منك كيف أضحك والهم طآويييييييني ..
رسمت بسمه رغم الألم إلي يسكنك ..
ألم ذآآك القريب ..!!
تدرين وين العذآب ؟!
لآ شفتك حزينه وأعجز عن قولـــــة : علآمك وش صآير فيييك ؟؟
لآ لمحت دمعتك تذرف ويدي تعلن الشلل ..
أتوه وقتهـــآآ وكلي يعلن " شتـــآآت " .. "



عفطت الورقه بـ قوه وحطت يدينهآ على وجههآ وصارت تبكي ، الدنيآ ضآقت في عينهـآ ولا تتمنى بـ هاللحظه الا شي وآحد ..!!
إنه يتبدل عريسهآ بـ هالليله ، إنهآ تعيش مع الي اختآره قلبهآ وعقلهــــآآ ..
وتنسى مهند وأيآمه والحب الي جمعهم من سنين طويـــــــــله ..!
دخلت الحمآم بسرعه بـ فستآنهآ الأبيض ..
طالعت نفسهآ في المرايا وحآولت تضبط الي إخترب من مكيآجهآ ..،
بس للأسف خرب زيآده وصار يلزمه إعـــآآده من اول وجديد ..



" أشوآق سَعد "..
22 سنه ~



××



السآعه
3:00 بعد منتصف الليل ..


جالسه بـ الصاله والتي في مفتوح بدون صوت وهي ع اللاب توب ..
مشغوله بـ البحث الي المفروض تسلمه الأسبوع الجآآي ، شاده حيلهآ قد مآتقدر ..
لـ درجة انه هالشي صآر يأثر على صحتهآآ وتغذيتهــــآآ ..
هذي سنتهآ الأخيره ولازم ترفع رآس أهلهـــآآ ومآترضى بـ أقل من الإمتيــآآز ..!!
دخل عليهآ أخوهآ وبـ يده كوبين كآبتشينو متفنن فيهم ..
أعطآهآ واحد وإبتسم : لـ الدوافير بس ..
اخذته منه وبادلته الإبتسامه : تسلم يدك ..
رآمي جلس جنبهآ وعينه ع التي في : هاه متى اختباراتك ؟
: خلآص عمآل نقدم البحوثآت .. أمآ التطبيق يبدأ بعد اسبوع تقريباً ..
: الله يوفقك ..
تنهدت من قلب : يآآرب لأنو عن جد مررره تعبت ..
رآمي يطمنهآ : الله مايضيع تعب أحد إنتي بس توكلي عليه وماتلاقي الا الخير ..
لمآر بـ ابتسآمه وآسعه : الله يخليك ليآآ ..
جآملها بـ ابتسامه وسحب لآب توبه الي كآن على إحدى الطآولات ..


:


دخل البيت من البآب الخلفي متأمل إنه أبوه يكون نآيم وما ينتبه له ويعمله محآآضره ..!
طلع الدرج بـ هدوء وخطوات خفيفه لحد مآوصل غرفته ..
دخل وزفر بـ راحه : أوووف أخيراً ..
فتح اللمبه ورمى نفسه ع السرير ..
طلع جوآله من جيبه وصآر يلعب فيه ويختم الألعآب كـ عآدته ..
حس بـ طفش وفتح لآب توبّه !!
يتنقل مآبين فيس بوك ويوتيوب .. مآسن وشآت .. مشكلته فآضي ومآعندهـ شي يشغل وقته ..
لآ هو فالح في درآسه ولا في شي نهائيــــاً ..
حتى البنآت وحركآت أصدقاءه مآتمشي معآآه .. غريب بس يحب نفسه ..
مرتآح بـ وضعه ومقتنع إنه صغير تماماً على إنه يفكر بـ شغل أو مسؤوليه .. رغم إنه يفترض العكس تماماً ..
ضرب غطآ اللآب توب بـ قوه ورمآه جنبه بـ إهمآل ..
وأول ما أذن الفجر .. تثآوب ومَدد نفسه ع السرير ولا كأنه شي يعنييييييه ..



××





إذآ أحببت شخصين في الوقت نفسه ..
فـ إختر الشخص " الثآآني " ..
لأنك لو أحببت " الأول " بـ صدق ..
لمآ أحببت غيـــــــرهـ ..!!



بعد الزفه وتقطيع الكيــــك ..
الفرحه كآنت مآليه قلوب المعآزيم ..

جآلسه جنبه وقلبهآ في مكآن ثآآني ..
تفكيرهآ كله .. كيف رآح تنقضي هـ الليله ..؟! بعد ماكآنت تحلم فيهآ وتستنآآها ،
إلحين تتمنى إنهآ تموت قبل لآ يلمسهآآ " مهنـــد " .. إللي عشقته مرآهقه وبنت أحلامهـآ وأمنيآآتهآ على وجوده في حيآتهآآ ..
بس إلي إكتشفته إنه كآن مجرد هروب من سجن الفقر وحيآة أهلهآ المُتعبه .. كآنت تتلذذ بـ وجود شآب في حيآتهآ تحكيله ويشكيلهآ بدون علم أهلهآآ ..
بس الحب الحقيقي لـ فـــــــرآآس مو لـ غيرهـ ..!!

صحآهآ من حزنهآ ودمعه خفيه فآرقت عينهآآ صوته الحنون : حبي ليش ترجفي ؟!
أشواق زآد ارتبآكها وضمت كفوفهآ لـ بعض وقالت بـ صوت خآفت : م..متوتره ..
إبتسم بـ عشق وهمس في إذنهآ : أحبك ..
غمضت عيونهآ بـ قوه مآتبغه تسمعهآ مآتبغه تحس بـ حقآرتها وخيآنتهـــآآ أكثر من كذآ ..
إنتبه فيهآ وإنشغل بآله عليهــآآ ، مد يده بـ هدوء لـ خدهآ النآعم : عُمري إشبك ؟
هزت رآسهآ بـ النفي من الي خلآه يطآلع سآعته ويلتفت لهآ من جديد : إيش رايك نطلع إلحين ؟!
أشواق بسرعه : لا .. اقصد .... خلينآ شويه ..
مهند حس بـ ربكتهآ وماتحمل أكثر ، بآس جبينهآ بـ حُب ونآدى أمه وخبرهآ إنهم بيطلعوا لـ الفندق ..
وهذا الي صآر رغم رفض اشواق بينهآ وبين نفسهآآ وخوفهآ من الي بيصير ، ودعت أهلهآ بـ دموع وطلعت مع زوجهآ لـ الفندق ..

وأول ما وصلوإ لـ " السويت " ..
مهند فتح البآب بشويش وعينه ما إنشالت من عليهآ رغم إنهآ متغطيه : تفضلي ..
دخلت بـ خطوات مرتبكه والدمعه بـ طرف عينهآآ ..
دخل وراها بعد ماطلب من موظف الفندق يدخل الشنط ..
قفل البآب وقرب نآحيتها مبتسم : أخيراً يا أشواق تحقق حلمنــــــــــــــآآ ..
انتبه انها ماشالت الطرحه ومد يده وشآلهآ عن رآسهآ : وربي قمــــر الله يقدرني واسعدك ..
أشواق بـ صوت متقطع : ا ... ابغه............ الحمـ..آم ..
قدّر ارتباكها وعرف انها تتهرب منه ، مسك ايدهآ ودخلهآ غرفة النوم : خذي رآحتك انا بتأكد من العشآ وراجع ..
هزت رآسهآآ وأول ماطلع دخلت الحمآم بسرعه ..
بكت وبكت وبكــــــــــــــــــــت واخيراً قررت انهآ تفسخ الفستآن قبل لا يتوسخ وتغسل مكيآجهــآآآ ..
بعدهآ طلعت للغرفه وفتحت شنطتهآ وطلعت لهآ قميص سكري عآري الصدر يوصل لـ تحت ركبتهآ ..
لبست عليه روب شفآف معطيه جآذبيه أكثرر ..
و تركت شعرهآ زي مآكآن وقت العرس لأنهآ كآنت عآملته كيرلي ومنثور على ظهرهآ بدون تسريحه معقدهـ ..
وبعد تردد كبير طلعت لـ الصآآله ..


××


{ إنتهى }


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12 (permalink)
قديم(ـة) 25-02-2012, 08:57 PM
حـوُر ..، حـوُر ..، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أرواح تهوى الإنتقام









{الجزء الثآني }







صبآح جديــــد ،

قصر" رآشد ثنيــــآن " ..

قآم من نومه وأخذ له شآور سريع ورآح للدولآب ، طلع له جينز وقميص أبيض رسمي ..
وقف لـ لحظآت قدآم المرايا يضبط شعره ويتعطر بعدهآ شآل كتبه واللآب توب وطلع لـ الصاله ..
وكـ العآده لقى أمه تشرب قهوتهآآ الصبآحيه : صبآح الخير ..
: هلا حبيبي صبآح النور ..
إياد جلس جنبهآ مستغرب : غريبه مآحطوا الفطور ؟
: وياليتهم مايحطوه ، أثقل ماعلى قلبي شوفة جدك ..
ابتسم بـ عذوبه وهو يبوس رآسهآآ : أديهم وجه يآهوو ، ترى البيت مايسوى شي من غيرك ..
حنآن ردت له الإبتسامه مآتقدر على كلامه ونبرة الحب الي في صوته : الله يسعدك حبيبي ..
وقف وهو يطآلع سآعة الجدآر : يلا أنآ طآلع مآبغه أتأخر ..

تركهآ ونزل من الأصنصير لـ الطآبق الأول والرئيسي ، مر بـ الصاله الوآسعه قبآل طآولة الطعآم المكونه من 16 كرسي ..
وإنتبه بـ الخدم يحضروا الفطور فـ قرر يطلع من البيت قبل لا ينجبر ع الجلوس معآهم ..
بس صوت جده كآن أسرع : إيـــــآد ..
تنهد والتفت له : هلآ جدي ( قرب منه وبآس راسه ) آمر ..
رآشد وهو يتوجه لـ الصاله : تعآل إجلس ..
مشى وراه بدون أي كلمه وجلس قبآله : آمرني ..
رآشد وعينه بـ عين حفيده : أبوك ماكلمك بـ موضوع بنت عآصم ..؟!
تضآيق من الطآري وحآول مآيبيّن : الا كلمني ..
: ومتى نآوي إن شاء الله ؟
: على إيش ؟
: ع الملكه ..!!
إياد بلّم : هآه ؟ اقصد أي ملكه انا ... مآني مقتنع ..
رآشد بـ صرآمه : وتعتقد اني منتظرك تقتنع ؟ إسمع .. الرجآل وعطيته كلمه والبنت موآفقه وصآر لازم أحدد موعد الملكه ..
سكت لـ ثواني ورجع كمل : خلآل هالأسبوع تكون جآهز فآهمنـــي إيآآد ؟
اياد صآمت بـ ملامح جآمده يتلقى صدمه ورى الثآنيه ومآهو قآدر يرد بـ حرف ..
كيف رآح يوقف ويقول لاااا ، لآحد يوقف بـ طريقي ويمنعني أحقق حلمي وطموحــــي !!
مآقدر يسوي شي غير إنه يهز رآسه بـ إنصياع ويطلع برى البيت ..
ركب سيآرته السودآء من بين 7 سيآرآت صآفه في البآركنق ..

:

بعد نص سآعه إجتمع الكل على مآئدة الطعآآم وبدأوإ بـ فطورهم المبآلغ في كميته وكثرة أصنآفه ..
كآنوآ صآمتين تمآماً والجو سآكن إلآ من أصوات الصحون والملاعق ..!
بدأ رآشد الكلام وبـ جديه كبيره : عندي لكم خبر مهم ..
الكل وجه نظرآته له بـ اهتمام ...!!
راشد وهو يطآلع ولده حمد : ملكة إياد الأربعـــآء الجآي ..
الكل إنصدم وعلامات الحيره والتساؤل على وجهه ..؟!!!!
متى وكيف وليش بـ هالسرعه والطريقه المفاجئه ؟!!
حنآن قالت بـ جرأه لأنها الوحيده الي مآيهمها زعل رآشد : ولدي مو موآفق ..
: مآتهمني موافقتكم ..!!
رفعت حآجبها بـ استحقار : لمآ تبغه تبيع وتشتري في خلق الله عيآلك أولى بـ هالصفقه من إياد ..
حمد فتح عيونه بـ عصبيه : حنآآن ..
راشد بـ نفس البرود : خليها .. مآ ضر السحآب ..
حنآن ارتفع ضغطهآ " أنآ استاهل لأني مقلله من قدري وجالسه معآهم .. "
رمت الملعقه في الصحن بـ قوه وهي تطالع رآشد بـ قرف وقآمت من السفره ..

وبعد كذآ الكل بدآ يقوم عن السفره ويتوجه لـ عمله أو لـ غرفتـــــه ..

::

طلع غرفته بـ يأس وغصه مآليه قلبـــــــه ، جلس على طرف السرير يطآلع لـ برى البلكونه المفتوحه ..
يتأمل الستآير الخفيفه الي تتطآير مع قوة الهوى ..
مثل الهوى الي عصف بـ قلبه وغررررقه في حبهـــــآآ ..!!
رمى نفسه لـ ورى وصآر يطالع السقف ويفكـــــرر.. يآترى إيش قآعده تسوي إلحين وكيف حآسه في قرب "مهنــــــد" !!
كيف كآنت ليلتهآ ، معقوله نست كل شي وعآشت أول ايامهآ بـ حب وسعـآده ولا لسه حكايتهم مأثره فيهآ وحافره الحزن بـ قلبهـــآآ ..؟!

صحى من تفكيره على صوت جوآله ، رد عليه لما شآف الرقم : هلا مآجد ..
ماجد من الطرف الثآني : صبآح الخير يآهو فينك تأخرررت ؟!
فراس طالع سآعة جدآره ومسح وجهه بـ يده : يلا طآلع من البيت ..
مآجد متفاجئ : وانت لسه بتطلع ؟
جآوبه بـ ضيق : أقلك مآجد ، خذهآ عني هـ المررره ..
مآجد " مجنون هذآ ولا ايش صآرلـه ، فرآس يتخلى عن اذاعته ؟!! "
قال بـ عدم تصديق : أنا ؟
: مالي مزاج أقول كلمه اليوم ..
هز راسه بـ اعتراض : لا حبيبي ماينفع الشغله ماهي بكيفنا ، اخلص بسرعه كلها نص سآعه والمفروض تكون ع الهوى ..
فرآس تنهد بـ قلة حيله : اوكي سلآم ..
غير ملآبسه بـ ثقل وهو لـ أول مره يتمنى انه ينسى شغله واهله وحيآته ويغنــــــــــــــي ..
يغني فرآق أغلى حبيبــــــــــــــــــــه ..
طلع من البيت وبآله مو معآه ، مآيدري كيف راح يقدم الحلقه ولا ايش راح يقول فيهـــآآ..
وأول مآوصل للإستديو حط شنطته على جنب وقفل جوآله ..
جلس في مكآنه قبآل لوحة التحكم بـ الاصوات والأغآني وركب الهيد فون وهو يزفر بـ هدوء يحآول يتخلص من الهم والحزن مع الهوى إلي زفره .. لازم يركز ويرمي كل شي ورى ظهررررره ..
كلها دقآيق واشر له مآجد من خلف الزجآج الفآصل بين الإستديو وغرفة التحكم عشآن يستعد ..
3 ..2 ..1 ........

××

في مكـــآآن ثآني ..

جالسين على طآولة الفطور الصغيره في جنآح الفندق ..
مبتسم ويطآلعهآ بـ حب ، شعرهآ البني الطويل وعيونهآ الصغيره المسحوبه لـلأعلى بـ حده ..
رقتهآ وخجلهـــآآ ونبرة صوتهآ الحنونه ، كل هذآ يخليها ملاك في عيونــــــــه !!
هي حب المرآهقه والشبآب وهي سيدة أحلامــــــــــه الي ياما تمنآآهآ ..
مسك إيدهآ بـ هدوء وهي سرحآنه بعيد : حبي ..
أشواق انتبهت وارتكبت من مسكته لـ ايدها : هاه ... اممم آمرني ..
: مبسوطه ؟
بلعت ريقهآ بـ غصه وجآوبته من ورى قلبهآآ : مـ....مـ..ـوووت مبسوطــه يامهن...ـند ..
: الله يديم السعآده والحب الي بيننـــآآ ياحياتي ..
اشواق " آآهـ يامهند ماعاد قلبي لك ليش ما إنت حآآس لييييش ؟! "
مهند خلص فطوره و وقف : يلا عمري مآبقى شي على طيآرتنـــآآ..
هزت راسهآ بـ إنصيآع و وقفت .. إنتظرته يدخل الغرفه وركضت لـ جوآلهآآ ..
ركبت السمآعآت وشغلت الرآآديو بعد مآجلست ع الكنبه ..
وصلهآ صوته الجريء ، الي دخل قلبهآ بسررررعه .. بس فيه شي متغير ..!!
نبرة المرح الي كآنت تسمعهآ فيه تحولت لـ نبرة حزن .. مسكت دموعهآ وهي تسمع كلامــــــه وموضوعه الي إختآره اليوم " فرآق الحبآيب "

" أحبائي ، أيقنت يوماً بـ أن الحيـــآه هي الحُب ..
ومع كثرة ذنوبي لم أعد أعلم ما إذا كآن حُبي معصيه !!
لمَ ؟! نحب ، نعشق ، نهوى ونُطعن بـ إسم هذه المحبه ..
الحب والعذآب وجهآن لـ عمله وآحده ..
هذآ الصبآح فقط علمتُ بـ أن " الحب " هو الحيــــــآآه وليس العكس : (
ومع أنغآم الحزن وألحآنه الصمـــآء ..
أهديكم وأهديهآآ أغنيه ترآعدت لهآ أطرافي ..

" عني تغيب شلون عني شلــــوون ..
بآقي العمرر وشلون يحلى بليـــــآآك ..
حسيت مآلي بعد شوفك عيوون ..
حسيت مآلي قلب ينبض بـ فرقـــآآك ..
وحش كئيب بـ غيبتك كل هالكون ..
خآلي ولآ به غيرررر صوتك وذكرآآك ..
مرآآت اقول أيـــام وأنساك وتهوون ..
وأغمض عيون وبـ عيوني القآآآك ..
العُمرر بآهت لآ طعم له ولا لــوون ..
يلي خذيت أحلى ليـــآآليه ويآآك ..
إيه والله إني فيك مُغرم ومفتـــــون ..
مرمرتني بـ غيبتك وين أبلقــــآآك ..!! "

××

وآقفه بـ بلكونة غرفتهآ المطله على حديقة القصر الوآسعه وهي تفكرر ..!
ايش هالقرار الغريب والمفاجئ الي مآحد كآن متوقعه .. أخوهـآ مين رآح يتزوج وليش بـ هالسرعه ؟!
هالشي كآن يبغاله وقت يستعدوا فيه لـ التحضيرات وتفصيل الفسآتين وغيره بس الظآهر إنها راح تكون ملكه مختصره والسبب مجهول بـ النسبه لهـآ ؟!!
تنهدت وهي تطآلع سآعة يدهآ ، لآزم خلال الأسبوع الجآي تكون بـ ميلان خصوصاً بعد وفآة مشرف ومنسق معآرضهآآ .. يعني الوضع تغير وصآر فيه ترتيبآت جديده لازم تقوم فيهآ ..
سحبت جوآلهآ مقرره تكلم صديقتهآ الوحيده الي بتسآعدهآآ في هالحآله : أهلين إيمو كيفك ؟
وئآم من الطرف الثآني بـ ابتسآمه وآسعه : أهلن بالطعميين ، انا تمآم أند يو ؟!
: الحمدلله بخير ..
: توفتي مآتحسي إنك طولتي هالمره ؟!
طيف : إممَ إيش اعمل أهلي وآحشينني وحبيت أقضي فتره معآهم قبل ما أرجع للضغط النفسي ..
: ذآتس قود ، لآ تشيلي هم كل شي هنآآ أوكي ..
: وكيف الشغل مآشي ..؟
وئآم بـ صدق : كل شي بيرفكت وفهد ينوثق في شغله ..
: طيب كلميني عنه إيش علآقته بالمعرض اساساً .. وليش هو مو غيره ؟!
: فهد من المكتب المنسق تبع اليكس وتولى المهمه من بعده .. ذآتس إت !
حكت جبينهآ بطرف إصبعهآ متوتره : الوضع تغير ولازم اكون عندكم في اقرب وقت !!
: لا تشيلي هم انا موجوده وكل شي راح اطلعك عليه اول بأول ..
طيف برآحه جزئيه : ارسليلي الصور ع الايميل حابه اشتغل فيها هاليومين ..
: من عيوني يآقميل .. . يلآ تيك كير ..
: يو تو ، بآآي ..

قفلت منهآ مبتسمه وكأنه التوتر الي تحس فيه خف بمجرد انها سمعت صوت صآحبتهآ ..
تكفيهآ هي ومآتدور غيرهآآ لأنه الوفي صعب ينلقى في هالزمن ..
ابتسمت على طآريهآ وقامت تاخذ شآور ..

××

1:30 ظـهــــراً ..

وآقفه قدآم بآب المدرسه وهي لآفه الطرحه بـ إهمآل على شعرهآ وتحس إن الشمس ضآربه في رآسهآ ورآح يغمى عليهآ ..
تنتظره من نص سآعه ودوبه إلي وصل بـ سيآرته الـ " مرسيدس "..
إنبسطت لمآ شآفته ومشت نآحيته بـ خطوات دلع مصطنعتهآ وفتحت البآب : هآي ..
طالعهآ من ورى نظآرته الشمسيه وابتسم بـ ثقه : يآهلآ ..
ظل يطآلع الطريق ومآفتح فمّه بكلمه ، وهي ذآيبه في قربه .. يملك سحر غريب فتنهــــآآ !
التفتت عليه وسألته بـ نبرتها الحآده : فين رآيحين ؟
: أنآ جيعآن وانتي ؟
: يب من الصبح ما أكلت شي ..
: كيف درآستك ؟!
ليآل بـ عدم اهتمآم : يعني مآشي حآلهآ ..
: شدي حيلك الإختبآرآت قربت ..
حطت رجل على الثآنيه وهي تتبسم : إن شاء الله .. وانتا في أي جآمعه تدرس ؟!
ميل فمّه بـ ثقه رغم الكذبه الي رآح يفجّرهآ : متخرج هندسة كمبيوتر ..
ليآل طقت اصبآعهآ وكآنها إفتكرت شي : اها ايوا انتا قد قلتلي إنك تشتغل في شركة عمك موو ؟
طلآل وقف لـ الإشآره والتفت لهآ : إيوآ ،

كمل طريقه لـ حد مآوصل لـ المطعم " كآسبر أند قآمبينيز " قفل السيآره ونزل وهي بعده .. مشت جنبه وبآن فرق الطول بينآتهم ..!!
هي قصيره وجسمهآ متناسق ونحيل ، أمآ هو طويل وجسمه عريض مع عضلآت جذآبه في ذراعاته ..
تنهدت في نفسهآ وهي تطآلعه " يآويلي صدق من قآل الطول عــز .."
إختاروإ لهم طآوله جنب الشبآك الزجآجي وجلسوا قبآل بعض ..
اخيراً رفع النظآره على شعره وطآلعهآ بـ جآذبيه : ايش تشربي ؟
عضت شفآيفهآ وهي سرحآنه فيه وما إنتبهت إنه يكلمهآ رغم إنه مآخذ بآله من كل تصرفآتهآ ومبسوط على خفتهآآ !
مآكرر سؤآله ونآدى القرسون وطلب كآستين عصير فريش ..
ولمآ أخيراً حست على نفسهآ تنحنحت وهي تقول : إحكيلي عن نفسك شويه ..
سند ظهره لـ الكرسي بـ لآ مبآلآه : كل شي يبآن مع الأيــآم ..
كآنت مقهوره من كلامه القليل وإجآبآته المُبهمه ، هآلشي خلآهآ تستعمل سلآحهآ الأقوى الي بيلفته أكييد ،
نزلت طرحتهآ على كتفهآ وحركت شعرهآ الكيرلي بيدهآ تزيد كثآفته ،، سندت يدينهآ ع الطآوله وابتسمت بـ غرور ..
إنتظرته يمدحهآ ويذوب في حلآوتهآ أو حتى يعلق .. بس لـ الاسف كآن مشغول بـ جواله ومافرقت معآه ..!! !
إتنرفزت وحآولت مآتبيّن قآلت بـ مياعه : طلآل ..
طلال رفع عينه عليهآ وبدون أي إنفعآل : يآهلا ..
: جيعآنه متى يوصل الأكل ..؟!
التفت يمينه عشآن ينآدي القرسون الا بـ الاكل وآصل : أهوو وصل ..
حط الطبقين قدآمهم ورآح ..
ليآل بدات تآكل وحطت كل حرتها في الطبق بدون مآ ترفع عينهآ عليه نهائيــــــــاً ..
" انا الهبله الي كل شويه اسرح فيه وخليته شآف حاله حتى مآعلق على شكلي !! مآيدري إنو ألف يجروا ورى جمآلي وإسمي "


××



3:00 عصــــــــراً ..

جالسه على طآولة الطعآم بـ الدور الأساسي وقدآمهآ أطباق خفيفه ومتنوعه عشآن الدآيت تبعهآ لا يخرب ..
محآفظه على جسمهآ من لمآ تزوجت مآتغير فيهآآ شي وهذآ هو محور إهتمــآمهآ ..
شكلهآ ، جسمهآ ، مركزهآ و سمعتهــــــآآ ..
بدأت تآكل بـ صمت وبآلها مشغول في مشآريعهآ وخططهآ المستقبليه لـ تطوير مشغلهآ الخآص ..

إنفتح بآب الفيلآ ودخلت روتآنآ متضآيقه وهموم الدنيــــآآ في قلبهآ ..
إنتبهت بـ أمها في الصآله وألقت السلآم بـ صوت مخنوق ..
فآتن بـ برود : وعليكم السلام ..
بلعت ريقهآ وإتوجهت لـ الدرج ، طلعته بـ سرعه تبغه توصل غرفتهآ عشآن تفجر ضيقتهآ بـ البكآآآ ..
مين رآح يهمه أمرهآ ولا مصيبتهــــآآ ..؟!
امهآ الي مآتدري عنهآ من وهي في الابتدآئي ..؟!
ولا أختهآ الي عآيشه في عآلم ثآني وبـ نفس دنيئه تكره الخير لـ اقرب النآس لهآآ ..؟!
ولا أخوهآ الي تآرك البيت من سنين ومآتجيهم أخبآره الا بـ الصدفه ؟!
رمت نفسهآ ع السرير وصآرت تبكي بـ حرقه .. مو عآرفه كيف تتصرف في هـ الكآآرثه ..!
فرطت في اغلى مآعندهآ لـ شيطآن لآبس زيّ البشر ..

دق جوآلهآ بـ صوت خآفت بمآ إنه كآن في الشنطه ، طلعته بـ صعوبه وهي تحآول تعدّل صوتهآ عشآن ترد على صآحبة الإتصآل
: أهلين طيف ..
طيف بـ ابتسامه : هلا بالقآطعين كيفك ؟
روتانا مآسكه نفسهآ لا تبكي : بخير .... انتي كيفك ؟
حست انه فيهآ شي وسألتهآ : انا تمآم ، إشبو صوتك تعبآنه ؟
روتانا بـ كذب : ايوا مزكمه ..
: سلامتك ياعسل ، وكيف خآلتي ؟
عورهآ قلبهآ هالمره جد " آآهـ ياطيف تساليني أنآ عنهآآ ؟! أمي الي مآتدري كم صآر عمري !! " : كويسه ..
طيف " مو طبيعيه أكيد صآير معاها شي !! " : إيش عندك اليوم ؟ تعالي نتعشى سوى ..
: لا ... ما اقدر تعبانه ..
طيف بـ إصرار : روتانا ... تعالي غيري جو وعندي موضوع حآبه أكلمك فيه ..
تنهدت بـ قلة حيله : أوكي بس يآريت نتعشى برى البيت !!
: تؤمري حبيبتي الي يريحك .. يلآ أمرّك في الليل .. بآي ،

قفلت منهآ و وقفت قدآم المرايا ، تتأمل ملامحهآ النآعمه ، شعرهآ الأسود القصير وجسمهآ الطويل النحيل جداً ..
صوره عن عآرضات الأزياء ، بس هـ الجمآل كله تحول لـ بشآعه وقذآره في نظرهآآ ..
تنهدت والتفتت لـ ساعة الجدآر لقتهآ 3:30 قررت تنآم أو تحآول بـ كذا !!
عشآن تقدر تقآبل بنت خآلتهآ وهي مآخذه قسطهآ من الرآحه ..


:


في جنآح " ريمـــآن "

فآتحه شنطة ملآبسهآ الصغيره من " لويس فيتون " ع السرير ، حطت لهآ فستآن أبيض قصير، جينزآت ، تي شيرتآت ، مآيوه وبيجآمآ وبآقي إحتيآجآتهآآ ..!!
مقرره تنآم هالويك إند في الكبينه إللي تملكهآ ع البحر في إحدى المنتجعآت ..
وقفت قدآم المرايا ، لآبسه جينز سكيني بآهت وتي شيرت أسود من شآنيل عليه علآمة المآركه في النص ..
وحطت كميه قليله من الموُس في يدهآ وبدأت تحرك شعرهآ بـ خفه .. تحبه مجعد غجري على طبيعته ..
لبست عبآيتهآ ولفت الطرحه بـ إهمآل بعد مآ شالت شنطة يدهآآ وخرجت من الغرفه .. نآدت ع الخآدمه عشآن تنزل شنطة ملآبسهآ لـ السيآره ونزلت لـ الدور السفلي مآرّه بـ مآئدة الطعآم ولآ كأنهآ شآيفه أحد ..
فتحت بآب الفيلآ بس وقفهآ صوت أمهآ الي تكرهه : ريمــــــآن ..
تأففت بدون لا تلتفت : وفري كلامك لـ نفسك ..
خرجت وقفلت البآب وراهـــآآ بـ كل وقآحه وإنطلقت مع سوآقهآ الخآص والخآدمه للكبآين ..


وصلت بعد سآعه من الزحمه ومشوآر الطريق وأول مآدخلت شآلت الطرحه ولبست نظآرتهآ الشمسيه ..
وصلت كبينتهآ الي مآخذه ركن كآمل ع البحر بـ حديقه خلفيه كبيره ..
طلعت لغرفتهآ الخآصه بعد ما أمرت الخآدمه بـ تنظيف الكبينه وترتيبهآآ كويس ، خصوصاً إنهآ عآمله حفله كبيره الليله ..!!
طلعت بكت الدخآن من شنطتهآ وسحبتلهآ سيجآآره ، وقبل لا تولعهآ دق جوآلهـــآآ ..
شآفت الرقم وميلت فمهآ بـ خبث : ييييب زيآد ؟!
من الطرف الثآني تكلّم زيآد بدون مقدمآت : هآه متى نبدآ الشغل ؟!
طالعت سآعتهآ بإبتسآمه بسيطه : أستنآكم الليله ع الساعه 8 في كبينتي ..
زيآد بـ برود : أوكي تيك كير ..
ريمآن بـ عدم اهتمام : يو توو ..
قفلت منه و ولعت سيجآرتهآآ .. هآلزيآد بيفيدهآ كثيـــر في خططهآ ورآح يسآعدهآ توصل بسرعه لـ مُبتغآهآ !


××


6:30 المغرب ..

طلع من غرفته يتثآوب وهو مآسك بطنه إللي تصوصو من الجوع ..
نزل للمطبخ بيحوس بنفسه بس إستغرب من وجودهم في الصآله الكبيره قدآم مدخل البيت ..
رمى السلآم وتوجّه للمطبخ بدون كلام زآيد ، فتح الثلآجه وصآر يدوّر عن بآقي الغدآ بس مآلقى إلآ قطعة لآزآنيآ وحيده في صحن !
هز راسه بـ اسف : مفآجيع ، مبقين لي قطعه بـ العدد !!
سخنهآ بسرعه في المآيوكريف وأخذ له علبة بيبسي ورآح جلس معآهم وبدآ يآكل ،
إلتفت له أبوه بـ جديه : مؤيد خلص وقوم إجهز ..
جآوبه وهو مندمج بالأكل : اجهز لـ إيش ؟!
صقر : العشآ بـ بيت عمتك ..
: امآآ عاد ..!!
رفع حآجبه بإستنكآر : لا يكون مو عآجبك ؟
مؤيد بـ عدم اهتمآم : ماتفرق معايا اصلاً ..
نط رآمي في الكلام بـ برود : إيش طرى عليهآ تعزمنآ ؟!
مصعب وهو يلعب في الآي فون ، قال بـ تهور : هذآ وجهي لو مو أبويا الي مكلمهآ ..
صقر بـ عصبيه : هذا كلامكم بـ وجهي يآقليلين التربيه !!
رآمي تنهد : ماقلنا شي غلط ، عمتي فين وإحنآ فين ..
صقر وقف وهو نآوي ينهي النقآش : السآعه 8 تكونوا جآهزين ،

تركهم وطلع غرفته من إلي خلى مؤيد يتكلم : والله من الشحته ولا من متى وصل الأرحآم ماشاء الله ..
رآمي بـ تملل : خلي عنك الكلآم لو مو قرشين التقآعد ورآتبي ماكآن هذا حآلكم ..!!
: ماتلاحظ إنك ذآلنا بالـ 2000 الي تصرفهآ ع البيت كل شهر ؟! منآك بس لآ يكثر ..
ابتسم بـ برود ومآرد لأنه عآرف نهاية النقآش مع أخوه ..
مصعب وقف اللعبه الي كآن يختمهآ وقال بـ استهزاء : لا يكون مفكر قرشين التقآعد على قولك مسويه شي ؟! لا حبيبي اصحى انت واياه عيشتكم ذي كلها من ظهر عمتكم .. .. الكل التفت له مستغرب إيش يقصد ؟!
مصعب : لا تطآلعوني كذآ ، مآني أنآ لو مو هي الي تصرف على ابوكم كل شهر ..
مؤيد حط صحنه ع الطآوله : لا تتفلسف على روسنآ ، عمتي لو تعصرهآ عصر مآتطلع فلس من جيبهآآ ..
رآمي سند ظهره لـ الكنبه : وأبويا لو بيآخذ شي كآن أخذ حقه كآمل مو ... صدقه منهآ !!
مصعب وهو يوقف : انا قلتلكم وفكروا زي مآتبغوإ ( توجه لـ بآب الفيلآ ) يلا سلآم ..
طلع قبل مآيعطي أحد فرصه يسأله فين رآيح ..
لمآر سآمعه كل الكلام وسآكته لأنه مآعندهآ شي تقوله أو تشآرك فيه أخوآنهــــآآ ..
وقفت ولمت الفنآجين الي ع الطآولآت وأخذتهم لـ المطبخ تغسلهم ..


××


قصر " رآشد ثنيـــآآن "

8:30 مســـاءاً ..



جالسه في الصاله الوآسعه بـ الدور الرئيسي لـ القصر تشرب كآسة شآهي مع ضرتهـــآآ الي مآ تعبرهآ بـ كلمه ..
طآلعت سآعة يدهــآآ المرصعه بـ الألمآس وتأففت وهي تلتفت على نيرمين بـ حده : جآييني ضيوف ..
نيرمين بـ ابتسامتهآ الحلوه : إي وشو فيهآ ؟!
سآره حطت كآستها ع الطآوله : بـ معنى ثآني قومي من هنآآ !
حركت كتوفهآ بـ هدوء : عم بنطور فرآس تآيوصلني لـ الكوافير ..
: عساها روحه بلآ رده ..
طنشتهآ وصآرت تقلب في جوآلهآ لـ حد مآ إنفتح بآب القصر ودخل بـ هدوء وهو لسه بـ لبس الصبآح ، جينز وتي شيرت كآجول ..
رمى السلآم إحتراماً لـ حرمة أبوه الي مآعبرته بكلمه كعآدتهآآ ،
بآس رآس أمه وهو مبتسم : كيفهآآ قمري أنآ ؟!
نيرمين : حبيب ئلبي انا بخير انتا كيفك ؟
فرآس هز رآسه بـ رضى : كله تمآم ..
مسكت ايده وجلسته جنبهآ ع الكنبه وسألته بـ جديه : مآعجبني صوتك اليوم بـ الازاعه شو صآير ؟
: أبداً بس كنت تعبآن شويه .. إحم ، انا طآلع أغير ملآبسي إنتي جآهزه ..؟
نيرمين بـ عبآيتهآ : إي بنطرك ..
إبتسم لهآ وهرول للدرج مر بكل الطوآبق لحد مآوصل لـ طآبقهم الخآص ،
توضآ وصلى و غير لبسه لـ شورت وتي شيرت مقرر يروح النآدي يلعب تينس بعد مآيوصّل أمه للمشغل ..

:

رن جرس البآب و وصلوا ضيوف سآره إلي منتظرتهـم ..،
وقفت لهم بـ شموخ وسلمت عليهم بـ برود كبير وجلسوإ بعد مآطلبت لهم القهوه ..
لمآر بـ ابتسامه : كيفك عمتي كيف صحتك ؟
سآره طالعتهآ بـ تمعن : بخير وعآفيه ..
مؤيد دق أخوه بـ جنبه وهو يهمس : الله يهدهآ شكلهآ من النوع المُعمر ..
مصعب كتم ضحكته : يآخي الحرمه منتهيه ومكرمش أبوها يعني توقع تسمع خبرهآ في أي وقت ..
أمآ رآمي إلتفت لهم بـ هدوء وأعطآهم نظره عشآن يسكتوا ..!!
بدأ صقر بـ سؤآله : إيش أخبار رآشد وحمد والعيآل ؟
سآره : الحمدالله الكل بخير ..
صقر وهو يآخذ فنجآنه إلي صبته الخآدمه : وإيش جديدكم ؟
حركت شفآيفهآ بـ هدوء وهي ترتشف قهوتهآ : مآ جّد علينآ شي ، إلآ إيآد ملكته الأربعآء ..
صقر تفاجأ : بـ هالسرعه ؟
: اذكر الله ..!
صقر حط فنجآنه ع الطآوله بـ عصبيه طفيفه : أشوفك مآصرتي تخبريني بـ شي لآ يكون نـ.....
قآطعته بـ جديه : الحكايه صارت بسرعه وبعدين ليش اقولك ؟! مصيرك تعرف زي غيرك ..
: أنآ مآني زي غيري ، لا تنسي إني أخوكِ حتى لو هالشي مو عآجبك ..!!
سآره بـ عدم إهتمآم : مآتفرق..

لمآر فركت يدينهآ في بعض بـ توتر وهمست في اذن رآمي : خلينآ نطلع برى ..
هز كتوفه بـ لا مبالاه : أوكي قومي ..
أشر لـ اخوآنه يجوا بس طبعاً مستحيل يتحركوا من مكآنهم ، هالإثنين يموتو في الشمــآآته ..!!
هز رآسه بـ طفش وأخذ أخته وطلعــــوإإ ..
صقر طآلع في عيآله بـ نظره حآرقه : قوم إنت واياه ..
سآره وقفت مبتسمه : خليهم .. إلحقني للمكتب ..
صقر وقف وراها واشرلهم بـ معنى " أوريكم " ..
مؤيد تأفف : أنآ لو منبطح قدآم التلفزيون و في حضني كنتآكي أصرف ..
مصعب طآلعه بـ تمعن : يآخي إنتبه لنفسك وشوفلك نآدي ولا أي صرفه ..
مؤيد رفع حآجبه : خليك في حآلك ..


:


جلست ع الكنبه الجلديه وهو ع الكنبه الي قبآلهـآ يطآلعهآ بـ جديه : أظنك عآرفه الموضوع الي بكلمك فيه ..
ميلت فمهآ بـ استهزاء : وانت قد كلمتني في غير الفلوس ؟!
: دامك عآرفه انا جآي هالمره أخذ حقي مآني طآلبك شحته ..
سآره ضحكت بـ هستيريه بعدهآ تكلمت : حقك هههههههههه أي حق الي تتكلم عنه ؟
: ورث أبوي وجدي الي عآيشه من خيره لـ هذا اليوم ..
وقفت وأعطته ظهرهآ : مالك شي عندي وهآلخير كله من تعبي وشقآيا ..
صقر وقف معاها : لا الحقيقه صدقتك ، حطي في بالك إني جآي أطالبك حقي بالمعروف واحنا للحين نتكلم بالطيب لا تحديني أ............
قاطعته بـ استهزاء : تهدد ؟ انتآ أكّل عيآلك أول بعدين هددني ..
لفت عليه بـ غرور : ولا تنسى فلتك و أرضك مازالوا دين عليك وقروضك انا الي مسددتهـآ ( بـ خبث ) ولو بطآلبك فيهآ بـ ينخرب بيتك وعيآلك بيتشردوا ..
صقر كتم غضبه وقبض ايده بـ قوه : هين يآسآره ..
خلآهآ وطلع معصـــب وهي لحقته بـ هدوء لحد مآوصلوا لـ الصاله : يلا تفضلوا العشآ جآهز ..
مؤيد انبسط : اخيراً وانا اقـ...........
قآطعه ابوه بـ عصبيه : امشي قدآمي لا بآرك الله فيكم ..
تأفف وهو يطلع مع ابوه الي إنقلب مزآجه فجأه ورجعوإ البيــــــــت مثل مآطلعوإ منه بالضبط ..!

××










[/FONT]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13 (permalink)
قديم(ـة) 25-02-2012, 09:01 PM
حـوُر ..، حـوُر ..، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أرواح تهوى الإنتقام






××



لابسه عبآيتهآ و واقفه قدآم المرآيآ تتأكد من شكلهآآ ، بالرغم من إنهآ غير محجبه خآرج المملكه بس دآخلهآ تتقيد الحجـآب ..!!
لافه طرحتهآ بـ دقه مع لمسآت خفيفه من الميك آب معطيتهآ إشراقه حلوه ..
نزلت بـ الاصنصير وخرجت من القصر لـ السيآره الي إنطلقت فيهآ على بيت " روتآنآ "
مآطوّلت في الإنتظآر حتى فتحت بنت خآلتهآ البآب : مسآء الخير ..
طيف إنتبهت لـ بهتآن وجههآ وصوتهآ التعبآن : مساء النور .. هممَ فين نروح ؟!
: على رآحتك ..
طيف وجهت كلامهآ لـ السوآق : على تشيلز ..
روتانا تنهدت وسندت ظهرهآ لـ الكرسي من إلي خلى طيف تستغرب أكثر : روري ما إنتي على بعضك ايش صآيرلك ؟
كآنت مجهزه نفسهآ لـ هالسؤال لأنه بآين على وجههآ التعب والحزن : متضآيقه موت !!
: ليه فيه شي جديد ؟
هزت راسها بـ لآ : بس مآعاد فيآ أتحمل الشتآت الي عآيشينه ..
طيف بـ حزن على حآلهآ : ياقلبي لازم تصبري وتتحملي ..
تنهدت بـ عمق : اتحمل ايش ولا ايش ياطيف ؟
طيف مسكت ايدها ومسحت عليهآ بـ حنيّه : هذا ابتلاء من ربي ، وانتي ماشاء الله عليكي انسانه نآجحه ومستقله بـ شغلك وحيآتك مو نآقصك شي ..
روتانا ابتسمت بـ الم " آآه يآطيف نآقصني حنـآن وقلب يحويـــني "

وقفوإ كلامهم لمآ وصلوإ ونزلوإ للمطعم ..،
أخذوإ لهم طآوله في النص وأول مآجلسوا طيف فتحت المنيو : انا ميته جوع ، ايش راح تطلبي ؟
روتانا : إممـ ، مآعرف ..
وقبل ما تآخذ المنيو هي الثآنيه .. . وصلهآ برودكاست ع البلآك بيري ..
فتحته وكآن من نـــــــــــــآآصر !!
" مسآء الورد ، أنتظرك الليله في شقتـــــــي ..
لا تتأخري حيآتي ( أحبك ) "

قبضت ع الجوآل بـ قوه ودمعتهآ في وسط عينهآ " حقير ، نجس أنآ لازم أتصرف ماراح أخليه يستغلنـي بـ هالطريقه الوسخه !! "
قررت تطنشه وهي متأكده انه ماراح ينشر الفيديو لأنه يبغه يستفيد منهآ ويستغلهآ كويس قبل لا يفضحهـــآآ ..



××



في الكبآيــــــــــن ..
10 مســـآءاً ..


لآبسه فستآن ابيض سآده بـ أكمآم طويله وقصير لـ حد الركبه ، معطيهآ أنآقه ومفصل جسمهآآ تفصيـــل ..
فآكه شعرهآ الغجري ومخليته على طبيعته مع ميك آب صآرخ ، السيجآره بـ إيدهآ وتتمشى بين المعآزيم وسط الحفله الكبيره الي عآملتهآآ ..!!
مآهي من حفلآت الظلمه والأغاني الصآخبه والرقص العآري ،، حفلآتهآ لهآ طآبع خآص ولمسه رآقيه في نظرهــــآآ ..!
أثآث فخم وملكي ، نجفآت صفرآء مُشعه وأغآني كلاسيكيه هآديـــــه . .. تنتقي المعآزيم بـ دقه وتحرص إنهم يكونوإ من أرقى العآئلات وأصحاب المرآكز السآميه ..
إبتسمت لمآ جات عينهآ في عين زيآد ، قربت منه وبآست خده : ولكمو مآ إنتبهت فيك !!
مسكهآ من خصرهآ بهدوء : دوبي وآصل ..
ريمآن انسحبت منه بـ دلع وهي تأشر له بـ يدهآ " دقيقه ورآجعه "
دخلت المطبخ وقالت لـ الخآدمه تقدم كآسآت الويسكي المتنوع بـ اصنافه !!
فتحت أحد الأدرآج وطلعت علبه صغيره مليآنه حبوب ، أخذت منهآ حبتين ورجعت لـ زيآد ومدّت له كآسة الخمره بـ ابتسامه جذآبه ..
مسكت ايده وفتحتهآ بشويش وحطت له الحبه : بالهنى يآحلوو ..
زيآد غمزلهآ وبلع الحبه بسرعه وشرب الكآس وراهـــــآآ ..

بعد دقآيق ، سحبته من ذرآعه بـ هدوء وطلعته الدور الثآني .. فتحت له إحدى الغرف ودخلت معآه ..
جلسته ع السرير وقالت بـ تحذير : البنت تحت شويه واجيبها لك ..
رمى ظهره لـ السرير وهو يحس بـ صدآع : أوكي ..
ريمآن : زيـــــآآد إصحك تنآم ، لا تضيع هالفرصه من يدي ..
ابتسم وهو يطآلع السقف : أفا عليكِ ..
ريمآن طالعت سآعتهآ : أوكي اول مآتسمع صوت خطوآتنآ استخبى في الحمآم ..
طلعت بسرعه وهو تنهد في نفسه " للأسف جآهله وما إنتي فاهمــــــــــه شي !! "

نزلت بـ خطوات رزينه وهي سآرقه الأنظآر بـ رشاقتهآ وغنجهآ ،
قربت من بنت عشرينيه جالسه بـ عبايتها وتطآلع حولهآ الوضع مو عآجبهآآ !!
جات وهي عآرفه انه الحفله مختلطه بس توقعتهآ أرقى من كذآ ، تنهدت وهي تطآلع سآعتها وكأنها نآويه تمشي ..
جلست ريمآن جنبهآ بـ ابتسامه خبيثه : هلا بـ مناهل كيفك ؟
منآهل ابتسمت وهي تطالع ريمآن من فوق لـ تحت : بخير وإنتي ؟!
ريمآن " غرورك هو سبب كل تعآسه راح تكون في حيآتك هههـ " : مبسوطه ( طالعت حولهاآ ) وكيف البآرتي عجبتك ؟
حركت راسها وهي تتلفت يمين وشمآل : نآيس ..
ريمآن بـ حماس مصطنع : لا وإيه انتي لسه مآشفتي فوق إيش عآمله ..
: ليش إيش فيه ؟
: إمم الصراحه كنت عآملتها مفاجأه للكل بس رآح أخذ رأيك أول ( وقفت وسحبتهآ من إيدهآ ) يلا تعآلي أفرجك ..
منآهل ترددت و وقفت قدآم الدرج تطآلعه بـ تمعن .. المفروض اصلاً ماتكون في مكآن زي كذآ !!
إسمها مآيندرج مع أسماء البشر الموجوده في هالكبينه .. توكلت على الله وطلعت ورى ريمآن ..!
واول مآوصلوا لـ بآب الغرفه ، ريمآن فتحت البآب وأشرت لهآ : تفضلي ..
منآهل دخلت قبلهآ وفي لحظه إنقفل البآب عليهـــــــآآ !!

" منآهل سآمي " ..
25 سنه ~

××



" ميـــلآن "


سآنده ظهرهآ على السرير وممدده رجولها تحت اللحآف .. خيوط الصوف جنبهآ وقآعده تشتغل بـ الصنارات بـ مهآآره وإحتراف .. هذي شغلتهآ الوحيده الي تسليهآ و تقدر تتقنهآ بدون دليل أو مرشد !!
وقفت شغلها لما إندق عليهآ الباب وردّت بـ صوتها المبحوح : تعال ..
دخل بخطوآته الهادئه وجلس جنبهآ ع السرير : مساء الخير ..
وسن ابتسمت : مساء النور ..
ألقى نظره ع السكآرف الي بتشتغل فيه و ابتسم لها من قلبه : صآيره محترفه ..
: إممَ من جد ؟
قرص خدها بـ خفه : اكيد ..
وسن بـ ابتسامه وآسعه شآلت الخيوط والصنارات وحطتهم ع الكومدينه ،،
لفت وجههآ مكآن صوت أخوهآ وقالت بـ هدوء : نعسآنه ..
وسيم فهم قصدهآ وقرب جنبهآ ، حط راسهآ على حضنه وصار يلعب في شعرهآ النآعم الطويل بـ لونه الأحمر النحآسي الي يميزهآآ كثير .. تحب هالإحسآس وماتنآم مرتاحه الا اذا احد لعب لها بـ شعرهآآ ..
هذا طبعهآ من صغرهآ والكل تعود عليه خصوصاً وسيم الي تكون هذي أحلى لحظآته !!
يكفي انه بـ هالشي البسيط يقدر يسعدهآ وينومها بدون قلق ..
كلهآ لحظات وغفت عينهـــآآ ، حط راسها ع المخده وغطآهآ وقبل لا يطلع بآس جبينهآ بـ حنآن : الله يهونهآ عليكِ يآقلبي ..
طلع وقفل البآب وراه وتوجه لـ غرفته رمى نفسه ع السرير ورآح في سابع نومـــــه ..

امآ هي ..
تنهدت اول ماطلع من عندهآ وحست بخنقه قويه تجتآحهـــآآ .. قررت تطلع للبلكونه تشم هوى وتبعد الكتمه عنهآآ ..
طلعت لـ الصاله وفتحت بآب البلكونه بـ هدوء وجلست على الكرسي الخشبي ..
ركبت سمآعآت الآي بود بإذنها وصآرت تسمع سمفونيآت موسيقيه شهيره تعشقهآ .. تحس إنهآ تمثل صمتهآ وحزنهآ وحآلتهــــآآ المرضيه ،، وتسقي مشآعرهآآ الجآفـــــه ..
سندت ظهرهآ لـ الكرسي ورفعت رآسهآ لـ السمـــــآء ..
إشتاقت لـ شوفة القمر ، البحر ، الشوآرع والأهم وحشهآ شكلهآآ وملامح أخوآنهـــــــــآآ ..!!
صآرلها سنين عآيشه هـ الظلآم بـ صمت قآتل .. الحآدث الي تعرضت له أفقدهآ بصرهآ وهي مآكملت الـ 12 سنه ..
إشتاقت لـ الأشكآل والألوان في حيآتهآآ .. مآعآد تشوف قدآمهآ غير السوآد والهم والعذآآآآآآآآآآآآب ..
تنهدت بـ عمق ودمعتهآ بـ طرف رمشهآ ، حآولت تمسكهآ عشآن لا تضعف .. بس للأسف حزنهآ غلبهآ وغرقتهآ دموعهآآ ..



××



قرب منهآ مبتسم بـ خبث ولصقهآ في الجدآر وهي تصيح وتضرب صدره ..
مسك ذقنهآ بـ قوه وهو يتكلم من بين أسنآنه : إسكتي ..
منآهل الخوف ذآبحهآ : إبعد عني إيش الي تبغآآآآآه ؟!!
حط اصباعه على فمهآ وهي تحآول تفلت منه بس مآفي فآيده : إششششششش ..
: مين إنت لا تلمسني ابعد إنت مآتعرف انا بنت مييين إبعد ..
زيآد طالع البآب بـ هدوء ورجع نظره لـ منآهل : تعآلي ..
: آآي اتركني ياكـلب ابعد انا مآينعمل فيـني كذا لااااا ..
سحبهآ من شعرهآ بـ قوه ورمآهآ ع السرير وبدآ يفتح ازآرير قميصه ، هنآآ هي نزلت دموعهآغصب عنهآ لما حست إنه شرفهآ بيضيع .. !!
نزلت بسرعه من السرير ودخلت الحمآم وقبل مآتقفل البآب زيآد كآن وراهآ ، دخل وحط ايده على فمّهآ بقوه عشآن لآ تصرخ
: إسمعيـــــــــــــــــــــــــــني ..
صآرت تتلوى في مكآنهآ وهو يحآول يثبتهآ بـ صعوبه ، همس لهآ بـ خفوت : ماراح أسويلك شي ..
تنرفز منهآ لمآ ظلت على حآلهآآ : اذا تبغيني اطلعك اثبتي واسمعيني كويس .. . مآرآح المسك !
بعدت ايده عن فمها بـ قوه : ايش تبغه مني خليني اطلع الله يخليك ..
: إحمدي ربك طحتي في يدي أنآآ مو أحد غيري ..
منآهل بـ صوت متقطع ورجفه تسري في كل جسمهآآ : ليش ؟! يـ...يعني ....... ايش بتسوي ؟
زيآد وهو يفسخ قميصه : انا طآلع وانتي .... خليكي هنآ ..
مسكت ذرآعه قبل لا يطلع : ايش حتعملوا فيآ ( بـ رجآ ) طلعني معآك الله يخليك ..

مآرد عليهآ وطلع من الحمآم يلبس قميصه .. دق بآب الغرفه عشآن تفتح له " ريمآن " الي كآنت منتظره بـ شششوق برى !
: هآه بشررّ ؟
ميل فمه بـ ابتسامه وآثقه : من جدّك تسالي ؟!
تنهدت وهي تبتسم بـ نشوة النصر : اخيراً يامنآهل !!
طآلعهآ بـ صمت وهآلشي خلآهآ تفهم انه يبغه " نصيبه " : لآ يهمك الحلاوه جاهزه ..
طآلع سآعته : يلا مآعندي وقت ..
ريمآن تخصرت : بس يامشغول ولآ حبيب الماما الي مآيتأخر كـ عآدتو ..
دقته بـ خفه لمآ ظل ساكت وماعطآهآ وجه : امزح يوه ( سحبته من يده ) تعآل معايا ..
دخلته غرفه ثآنيــــه وفتحت دولآب ملآبسهآ ..
طلعت شنطه كبيره وثقيله وفتحتها ، أخذت منهآ كيس قمآشي يحتوي على علب حبوب وأكياس بودره ومدته لـ زيآد : تستآهل ..
زيآد سحبه منهآ بـ برود : يلآ أنا ماشي ..
قربت منه ولفت يدينهآ على رقبته : بدري بيبي ..!!
طبع بوسه على شفآيفهآ بـ لذه : بآي ..
تركهآ وطلع من الكبينه وإتوجه لـ سيآرته .. حط الكيس في شنطته ودخلهآ تحت المقعـــــــده ..
تنهد وهو يشغل المسجل على أغنية لـ " حسين الجسمي " مطربه المفضل ..



:



فتحت بآب الغرفه الي فيهآ منآهل وهي مبسوطه ، لقتهآ جالسه ع السرير وتبكي بـ حرررقه ..!!
قربت منهآ وعلى وجههآ أكبر إبتسآمه : أووبس ماعاشت الدموع نهولتي ..
منآهل رفعت عينهآ عليهآ بـ حقد وصوتهآ محشرج : الله ينتقم منك ياحقيـ..ره ..
جلست جنبهآ ومسحت على ظهرهآ بـ استهزاء : ليه حبيبتي ، يلا تصبري هذا ابتلاء هههه ..
منآهل رفعت ايدهآ ولطشتهآ كف قوي : كلبه مآتخافي ربك ..
ريمآن فتحت عيونهآ ع الآخر مصدومه : انا تضربيني يآوسخه ..
سحبت شعرهآ بـ قوه وقالت من بين اسنآنها : والله رآح تدفعي ثمن هـ الكف غآآلي ..
منآهل فكت يد ريمآن عن شعرهآ بـ قوه : انتي عآرفه انا مين وإيش اقدر اعمل لك ؟!
ريمآن بـ سخريه : إيش راح تعملي ؟! بتقولي لبآبتك فيه وآحد إعتدى عليا ههههه لأني رحت ميكس بآرتي !!
منآهل وقفت وقالت بـ إنتصار : إلي توقعتيه يعتدي عليا طلع أشرف منك ويخآف ربه ..
هرولت لـ تحت واخذت شنطة يدهآ وطلعت من الكبينه بـ كبرها ..

تركتهآ عآقد حوآجبهآ بـ تسآؤل كبير ، تحاول تفهم الي سمعته من شويه .. يعني زيآد مانفذ الي إنطلب منه ؟ مآقرب منهآ ولا لمسهــــــآآ ؟
ولا منآهل تحاول تبرأ نفسهآ وتلم موية وجههآ ؟ ، هزت راسهآ مستغربه " لازم أتأكد بـ نفسي !! "

××


{ إنتهى }


:





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14 (permalink)
قديم(ـة) 26-02-2012, 02:22 PM
حـوُر ..، حـوُر ..، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أرواح تهوى الإنتقام





{ الجزء الثآلث }



















قصر " رآشد ثنيـــآآن "


صآحي من بدري وجآلس على مكتبه يحآول يركز بـ دراسته ويحضر بحثه النهآئي بس مو قآدر !!
لـ أول مره يفقد تركيزه وحمآسه لـ الدراسه .. حس إنه يضيع وقته فـ قرر يطلع الصـــــآله يمكن أمه تريحه بـ كلامهآآ ..
إبتسم بـ بشاشه لمآ شافهآ جالسه تقرآ مجله : صباح الخير ..
حنآن طالعت سآعتهآ : أي صبآح الساعه 1 فينك من بدري ؟
إيآد تنهد وسند ظهره لـ الكنبه : مشغول بآلي !!
فهمت قصده وحطت المجله على جنب : ياحبيبي ايش بيدي أسوي هذا ابوك مافتح فمه بـ كلمه ولا عآرض جدك !! حتى لمآ تكلمت تهزأت قدآم الكل ، أنآ خلاص مآقدر اعيش مع هالنآس في مكآن وآحد أكثر من كذآ ..
إياد طالعهآ بـ تساؤل : تكلمتي ؟
: إيوا مو الباشا جدك خبر الكل بـ موضوع ملكتك يوم الاربعآء وانا عآرضته ..
بـ صدمــــه : الأربعـــــــآء ؟!!
حطت رجل على الثآنيه وبـ إستهزآء وآضح : هه انتا وانتا صآحب الشأن مآتدري عن شي ..

دخلت عليهم طيف وبـ يدهآ كوب نسكآفيه : السلآم عليكم ..
حنآن : وعليكم السلآم ..
جلست جنبهم بإبتسآمه هآديه : هآه ايش الأخبآر ؟ ..
فرك وجهه بـ قوه متضآيق : زفـــــــــــــــــــــــت ..
تنهدت وقآلت بـ عقلآنيه بعد مآعرفت الحكآيه من أمها أمس : حبيبي لا تزعل نفسك في النهآيه انتا رآح تتزوج ، و هالبنت نصيبك وسعآدتك وبالعكس رآح تونسك في غربتك وتدآري احتيآجاتك !!
لفت لأمهآ بـ تساؤل : الا صحيح هو متى رآح يشوف البنت ؟
حنآن طالعتهآ بـ تمعن : ومين قلك انو حيشوفهآ ؟! ابوهآ حآلف مآحد يشوف بنآته الا وقت عرسهم ..

فلتت من إيآد ضحكه سآخره ، كل شي يصير بدون علمه والنآس مخططه ودآرسه الموضوع ومتشرطه وهو ولا عنده خبـــــــــــــرر ..!!
طيف ابتسمت تحآول تغيّر الجو : أكيد حلوين على كذآ ..
حنآن بـ قرف : الا معقدين ومتخلفين حتى شرع ربي يحرموه !!


طلع من جنآحه بـ ثوبه وشمآغه وكآمل أنآقته كـ العآده ، وقبل لا يتوجه لـ الاصنصير مر عليهم ورمى السلآم بـ وجهه البشوش ،
الكل : وعليكم السلآم ..
حنآن لفت وجههآ عنه ولا عبرته بـ كلمه !!
حمد حس فيهآ بس مآعلق : هاه اياد كيف الأمور ؟
اياد مآحب يكون وقح ويطول لسآنه بس مآ قدر يكتم قهره : الأمور خآلصه من عندكم ، أنآ عليا ألبس ثوبي وأحضر ..
حمد " ااه يآولدي لو بيدي مآغصبتك على شي مآتبغـــآآه بس الله العآلم بـ الضغط الي تعرضت له "
قال وهو يربت على كتف ولده : خيره ان شآء الله .. تعآل معآيآ المكتب ، بكلمك في موضوع ..
إياد تنهد ونزل ورى ابوه لـ المكتب الي في الدور الرئيسي ..
جلسوا قبآل بعض ع الكنب وبدأ حمد بالكلآم : زي ما إنت عآرف ملكتك الاربعآء ان شاء الله ورآح يسووها في بيتهم .. والفرح لآزم يتم قبل سفرك و جدك أعطآهم مهله يفكروا بـ الوقت المنآسب واليوم الصبح ردوله خبر ..
إياد على وجهه علآمآت إستفهــــآآم ؟؟!
حمد ابتسم بـ هدوء : رآح يكون بعد الملكه بـ 3 اسابيع يعني قبل سفرك بـ يوم ، وانا شايف انه افضل وقت لأنه بيصير سفركم شهر عسل في نفس الوقت ..
إياد " يآرب إيش هـ المصيبه الي طآحت على رآسي فجــــــــأأه ، انا فين والزوآج فين !! "



××



جالسه على سريرهآ وتفكر بـ كلام بنت خآلتهـــــآآ لهآ !!
مآتدري اذا هـ القرار رآح يحل الأزمه الي هي فيهآ أو راح يزيدهآ تعقيــــــــد بس هي فعلاً محتآجه تسافر وتغير جو وتنسى الرعب الي يطآردهـــــآآ .. حآولت تمسك دموعهآ بس مآقدرت .. كل شي أقوى منهآ ..!!
من أمس مآردت على مسجآت نآصر ومكآلمآتــــــه ..
كل رسآيله فيهآ تهديد و وعد بـ " الإنتقـآم " ، بس هي كل همهآ هاللحظه انها تهرب بعيــد ..
طالعت سآعة الجدآر وزآد بكآهـــــآ .. حتى دوآمهآ مآراحته من ضيقتهآ وإنشغال بآلهاا ، مآهي قآدره تحكي لـ أحد وتفضفض عن همهــــآآ ..
فز قلبهـــآآ لمآ دق جوآلهــآآ بس هدأت لما تأكدت انها مآهي رنة " نـــآآصر " ..
شآفت الرقم وردت بـ هدوء : إحم اهلين ..
: هلا يآعسل كيفك ؟
: والله مآشي الحآل ..
: غريبه مآرحتي المركز ؟
رمت ظهرها للسرير ومسكت راسهآ بـ ايدها : آهـ ياطيف مآلي نفس أشوف أحد ..
طيف بـ اسف : دآم كذا مآلك إلا شوري تجي معايا ايطاليا وتحضري معرضي ..
ابتسمت بدون نفس : لسه بفكر ..
طيف بـ اصرار : روري مآحد من اهلي رآح يجي تعآلي إنتي لا ترديني ..!!
غمضت عيونهآ لـ وهله ورجعت فتحتهآ : طيب .. مـ....ـوافقه
: الله يسعدك ياحبي راح احجزلك مقعد معايا ..
روتانا " يآرب سآمحني على غلطتي و اجعل لي في هالسفره خيره يآغفور يآرحيــــــــــــم "
قفلت منهآ وغمضت عيونهآ بـ قوه تبغه تمحي صورته وذكرآآهـ من بآلهآآ ..
لازم تسآفر وخلال الأسبوع الجآي مآتبغه تفكر فيه بـ أي شكل من الأشكـــال ..



××



في شقه وآسعه وفخمه في أحد العمآير السكنيــــــــه ..
جالس في الصآله قدآم التي في وسيجآرة الحشيش بـ يده ..
مستمخ عليهآ وفي بآله شي لازم يسويـــــــــــــــه .. وحدهـ عآجبته ومو قآدر يوصل لهآآ ..
يبغآهآ لـ عنادهآ وصدهـــآآ عنه ، يبغه يكسر عفتهــآآ ويفهمهآ إنه مآحد يوقف بوجهه ويرفض رغبآته القذرهـ ..
يتخيل إحساسه بـ وجودهآ كيف رآح يكــون .. يبغه يجرب لـ أول مره يحطم أنثى بريئه .. ملّ من السآقطآت وبايعآت انفسهم لآزم يكون فيه تجديد في حيـــآآته .. . وهالتجديد رآح يبدأ فيه بـ " لمـــآر" ..



××




في مدينة الرومآنسيه والعشق الجريء ..
" بيــــــروت "

في إحدى فنآدقهآ المميزه والمطله على البحر ..
وآقف في البلكونه ويطآلع جمآل البحر والحيـــــآآه من حوله .. مآيدري اذا كآن الي هو فيه حلم ولا حقيقـــــــــه ..!!
صآرله سنين طويله يحلم بـ قربهآ ويتمنـــآآه ، يتخيله ويرسمه في باله ..
بس عمره مآتوقع إنه راح يعيش الإحساس الحقيقي بـ قربهآآ..
تملى عليه دنيته ومايطآلع غيرهــآآ ، تكفيه برقتهآ وابتسآمتهآ وحنيتهـــآآ والأهم " حبهآ " الكبير له !!
طآلع ساعة يده مبتسم ودخل الصآله ..
إتوقع يلاقيهآ مخلصه بس الظآهر انها لسه حآيسه في نفسهآ ومحتآره إيش تلبس ..
قرر يستنآهآ قدام التي في عشآن يطلعوإ يتغدوإإإ ..




وآقفه قدآم المرايــآآ وتكحل عيونهآ بـ برود ..
لازم تعيش حيآتهآ ، بتلبس وتطلع وتنبسط وتحآول تعيد أيام " مهنــــد " وتسكنه قلبهآ من جديد ..
ابتسمت وهي تشوف كيف إحلوّت بالرغم من الحزن الي سكن أعمآقهــــآآ ..
لبست تنوره بيضه وآسعه وبلوزه بينك بـ أكمآم طويله .. مع فلآت أبيض مره عآدي ..
هذآ ستآيلهآ وهذآ لبسهآآ .. بسيطه جداً نظراً للبيئه إلي عآشتها والمحلآت الي تشتري منهآآ ..
لفت حجآبهآ وسحبت شنطتهآ وطلعت لـ الصاله : انا جآهزه ..
مهند التفت عليهآ واتسعت ابتسامته لمآ شافهآ : يلا قلبي ..
طلع معآهآ من الشقه وركبوا المصعد ..
مسك يدهآ بـ حب وهو يطالع عيونهآ : قمر دنيتـــــــــي إنتي ..
أشواق ابتسمت ونزلت رآسهآ ..
مسكهآ بـ رقه من ذقنهآ ورفع رآسهآ : لسه تستحي مني !!
بلعت ريقهآ بـ غصه ودموعهآ تجمعت بعينهآآ " أنا ما أستحي أنآ خنتك يامهند خنتــــك مابغآك تشوف حُب فرآس في عيوني وتحسبه لِك ، لـ متى هالطيبه الي فيــــك يا أدمي إفهم انا خآآآآآينــــه "
مهند لآحظ وفز قلبه : حبي ليش الدموع ؟! ... رآح تتعودي ع الحيآه بعيد عن أهلك ، بس رآح أعوضك يآقلبي والله بشيل عيوني وأحطك مكآنهــــآآ ..
اشواق بكت بـ قوه ورمت نفسهآ في حضنه بدون مآتحس !!
وسعت ابتسامته وقلبه يدق بسرعه جنونيه ..
انفتح بآب المصعد وطلع وهو حآضنهآ لـ صدره ، همس في اذنهآ : أحبــــــك ..
كانت سآمعه دقآت قلبه وحآسه بـ رجفته بس كل الي قدرت تسويه إنهآ تبكي وبـــــــــس ..

طلعوإ من الفندق وطلبوإ تآكسي يفسحهم في نوآحي بيروت ويدلهم على مطعم رآقــــــي ..
مهند جآلس معاها في المقعده الخلفيه قآل لـ سائق التآكسي : شغل لنآ شي حبيب ئلبي ..
سآئق التآكسي وهو يشغل الرآديو : تكرم عينك ولو ..
وهي إهتز بدنهـآآ ع الصوت الي وصلهآ ..!!



××



جالس في مكآنه المعتآد ومركب الهيد فون ..
يتكلم بـ حزن طرأ عليه فجأه حتى جمهوره ومحبيه لآحظــــوإ هالشي ..
صآرت تجيه اتصالات ع الهوى تسأله عن سبب هـ اليأس والإحبآط الي يعيشه ..

" أسئله تخنقني بين الحين والآخر ..
لا أستعجب سبب سؤالهم عن أحوآلي المتدهوره !!
فأنآ نفسي أدرك معنى الحزن الذي أودى بـ حمآسي لـ عمق الوديآن ..
لن تدوم هذه المآساه طويلاً ، سأتخلص قريباً من جرح حُفر في صدري ..
سـ أردمه بـ حُبكم وإدمآنكم على سمآع الإف إم حآل توآجدي يومياً !!
إليكم يآمن يدفعني لـ الأفضل دوماً ..
أغنيه أودع فيهآ هذا الألم وأنهي قصة ابت أن تكتمل ..
وأودعكم لـ صبآح الغد ، كونوا بـ خير : )

آسف حبيبتي الوقت فآت ، حُبك وحبي بقوإ زكريآت ..
إحميني من نظرة عينيكي ، مآئدرش أكون دلوئتي ليكي ..
مائدرش افتح لك طريقي ، لأنك حبيبة " صديـــــــــقي " ..
نظرة عينيكي ، نظرة عتآآآب ..
أرجوكي تنسي وبلآش العذآآب ..
إحنا إفترقنآ والحُب رآح ، وخلآص غرقنآ في بحوُر جرآح ..
لو حتى جوآيا الشتاء وإنتي إلي جوآكي الدفآ ..
لو بالعيون .. مآئدرش أخون لأني مخلوق من الوفـــآآ .. "

أنهى حلقته وتنهد ، مآيدري الي جآلس يسويه صح ولا غلط !!
خلآص أعلن الحرب على قلبه الخآين و الأنآآآني .. رآح ينهيهآ من حيآته ويمحي إسمهآ من الوجـــــــــود ..
أخذ شنطته وأغرآضه وطلع من الإستديو متوجّه لـ بيته تعبــــــآن ..




وأول مآدخل القصر كآن أبوهـ في وجهه ،
بآس رآسه وتوجه لـ الدرج قبل يوقفه بـ نبرته الحآده : فــــرآس !
إلتفت له مستغرب : آمر ..
: تعآل أبغآك في موضوع ..
هز رآسه بـ إنصيآع وجلس على وحده من الكنبآت المقآبله لـ أبوه وهو حآس إنه فيه شي !!
طالع ولده بـ تمعن وهو يسأله : متى نآوي تجي الشركه ؟
فراس بـ تعجّب : وليش أجي ؟؟؟!!
: هه عجيب والله ، خلآص ماعاد إنت صغير وتسوي الي على هوآك وجآه الوقت الي تمسك فيه الشركه مع أخوك وتصير يده اليمين ..
: بس انت عارف إنه لي شغلي الخآص ومجآلي الي درست فيه !!
: شغل الشركه مايبغاله تخصص كلها اسبوعين تشوف الامور كيف مآشيه وتنتظم في دوآمك مع حمد ..
عقد حآجبينه بـ استغرآب أكبر : والاذآعه ؟
رآشد بـ برود : إنت مبسوط بالكلمتين الي تطلع تقولها كل يوم ؟! اتصالات واغاني وتفاهه في ايش بتنفعك ؟ فين المستقبل في هالمجآآل بـ رأيك..!!
تنرفز من كلام أبوه بس حاول يمسك اعصابه : مآني شايف المستقبل في شركآت وفلوس ..
: شركآتي وحلآلي مآيمسكها الا عيآلي وهذا حمد مو مقصر وإنت واخوك جآه دوركم إلحين فآهـــــــم ؟
زفر بـ بطئ وهو يرفع عينه بـ عين رآشد : بس انا مآني مستعد اترك الاذاعه بعد الي وصلت له ..
ابتسم له بـ طريقه مستفزه : تتوقع ماقدر اوقف في طريقك وارجعك لـ الصفر ؟
عقد حواجبه بـ عصبيه وظل سآكـــــــت ..
: ليش مآترد ..؟
وقف بـ تملل وهو يعطيه ظهرهـ : ماعندي كلام اقوله عن اذنك تعبآن ..
وقف معآه بـ عصبيه وهو يتكلم بـ حدّه : شغلك المآصخ هذا مآله أي قيمه عندي بعطيك وقت تفكر في كلآمي ، وصدقني مآلك مستقبل في الاذاعه لأن النآس مستويآت وإنت مستوآك محفوظ ( بـ استهزاء ) مو مذيع ع الإف إم ..

ارتفع ضغطه و إستاذن من أبوه وطلع متنرفز و واصله معــــــآآه ..
" مآرآح أترك الاذاعه بعد كل الي انجزته لو إيش ماكآن الثمــن ! "



××




جالسه في الصآله تراجع بحوثآتهآ النهآئيه وهي تشرب قهوتهآ التركيـــه ..
قربت نهآية السنه ولازم تنجح وترفع رآس اهلهـــآآ بعد تعب السنين !!
تحلم بـ اليوم الي تصير فيه دكتـــــوره ولهآ عيادتها الخآصه ..ابتسمت بـ أمل ورآحت بـ خيالها لـ بعيد ..
بس صحاهآ منه أخوهآ الي دخل مدرعم عليهآ : لمــــــــآآر ..
رفعت رآسها بـ تفاجؤ : خير اشبك ؟!
مصعب التفت ورآه بـ توتر : هاه ولآشي بس ابغه 200 ريآل بسرعه ..
: لسه قبل كم يوم أعطيتك فين رآحوا ؟
: ياشيخه الاسعار ارتفعت ايش تسوي الميتين في ذآ الزمن ؟
هزت رآسها بـ اعتراض : لا آسفه ماراح أخربك اكثر من كذآ ، اذا تبغه شي اطلبه من بابا ..
مصعب تأفف " والليــــــــــــــل " : لمآر انتي عآرفه ابويا وعفاريته الزرقآ مآهو معطيني شي ..!!
ضحكت غصب عنهآ : أوكي 100 بس ..
: يلا شي أحسن من ولآشي ..
لمآر ابتسمت : روح غرفتي في درج الكومدينه تلاقيها..
مصعب مآصدق خبر وطآر على غرفتهآ يلحق ياخذ الفلوس ويطلع قبل لا يشوفه ابــــووه ..
فتح درج الكومدينه ، لقى 500 ومعاها عشرآت !!
طالع نآحية البآب بـ حرص وأخذهآ بدون لآحد يحس عليه ، خبآهآ في جيبه وطلع من البيـــــت ..



:



دخل عليهآ مؤيد وبـ يده صحن نآتشوز متفنن فيه ،
إنتبهت فيه وابتسمت : صح النوم ..
جلس قريب منهآ وطآلعهآ بنص عين : اي نوم .. وانا عرفت انام من إزعآج صقرنآ ( يقصد ابوه )
رفعت حآجبهآ بإستنكآر : لا بالله ؟! مآ كأني قبل شويه اصحي فيك وانتاا ميت !!
ضحك بـ خفه وهو مآزآل يآكل : المهم .. . الليله صاحبي بيتعشى عندي ..
لمآر دق قلبهآ بـ قوه : ميـ..ن ؟
: ريـــآن ..
مآتت من الخوف وقلبهآ وصل لـ رجولها : اها ..... انا م.. معـ..زومه ..
مؤيد بـ عدم اهتمآم : عادي وصي الشغآله تضبط لنا السفره !!

هزت راسهآ بـ الايجاب وقآمت بسرعه لغرفتهآ .. تكرهه وتكره إسمه وسيــــرته ، تكره حقآرته و خيآنته لـ أخوهــــآآ ..
ملاحظه حركآته وتقربه منهآآ ومحآولته في اغوآئهآ بطريقه غير مبآآشره ..
خصوصاً وانه مؤيد من النوع البآرد الي مآيهتم ولا يكلف نفسه حتى انه يفسر الأمــــور !!
قررت تكلم رآمي وتشوف إذا فآضي يطلعوا اليوم سوى اهم شي انها تبعد عن البيت في حال وجود " ريـــــآآن "
دقت عليه ورد بعد ثآني رنه : هلا لمــآآر ..
: كيفك ؟
: تمآم وإنتي ؟
: كويسه إممـ فينك دحين ..
: في النآدي ليه محتآجه شي !!
لمآر بـ تردد : بس طفشآنه وقلت اشوفك اذا فآضي نتعشى برى بس خلآص مو مشكله ..
إبتسم وهو يطآلع سآعته : سآعه بالكثير وأمر أخذك ..
انبسطت من قلب : عن جد ؟
رآمي : يب ..
لمآر : حبيبي إنتآ يلا أستنـــآآك ربي يحفظك ..
قفلت منه ونطت لـ دولابهآ ، غيرت ملآبسهآ ولبست عبآيتهآ وتمددت ع السرير ع بال مآيوصل ..




××



قآم من آلة رفع الأثقآل وإتوجه لـ الحمآم أخذ له شآور سريــــع وطلع شنطته من الخزآنه ..
وقبل لآ يمشي نآدآه شخص جنبه : رآمي . .. .!!
رآمي التفت مستغرب الصوت ، بس شآف وجهه وسعت ابتسآمته المتفاجأه : هلآآآآ والله ..
مد يدّه يصافحه بإبتسآمه بسيطه : هلا فيك .. أخبآرك ؟!
رآمي : والله تمآم انت ايش مسوي ؟
جآوبه فرآس : تمآم التمآم ، أشوفك كثير هنآ بس ما الحق أسلم عليك ..
بـ ابتسامه بآرده : الله يسلمك !!
فرآس طالع سآعة الجدآر : إلا كيف الوالد والأهل زمآن عنكم ..؟
رآمي وهو يعلق شنطته على كتفه : الكل بخير وإنت عآرف العلاقه مش ولآبد ..
هز رآسه بـ تفهم : الله يهدي النفوس ، إممـ شكلك طآلع ..
: يب ..
فرآس أشر له ع البآب : أوكي انا كمآن خلصت ، الا طالع انا والشبآب الصيرفي نلعب بولينق ، كيف معآك ؟!
: والله الأهل معايا بس اذا لقيت فرصه ليش لا ..
فراس ابتسم له : أوكي سجل رقمي ..


سجل رقمه وأعطآه رنه ، بعد كذآ رجع البيت ودق على لمآر عشآن تطلع له ،،
خرجت من المطبخ بعد مآوصت الخآدمه على ترتيب السفره والعشــآآء وطلعت من البيت ..
فتحت بآب السيآره بـ ابتسامه : السلام عليكم ..
رآمي يطالعهآ : وعليكم السلام ..
لمآر بـ احراج : اشبك تطآلعني ..؟
رآمي وهو يشغل المسجل : مُعجب ..
: ههههـ لا عن جد ..
: ابداً بس أدور اللثمه !!
: يوه يارامي دوبي دآخله السيآره ، أكيد حأتلثم بس آخذ نفسي وي ..
ضحك على إنفعآلها وحرك السيآره : الشباب بيلعبوا بولينق في الصيرفي ايش رآيك ؟
عقدت حوآجبها : وانا ؟؟
: بآخذلي كم قيم معآهم وارجع لك ..
: إممَ أوكي حأتمشى في السوق ع بآل مآتخلصوا بعدين نتعشى ..

رآمي مآعلق وشغل أغنيه قديمه لهآ ذكريات خآصه بـ قلبه ..

" وأنآ مآرق مريت جنب أبواب البيت ..
بيت إلي كآنو سكآآآآآنو ..
ع أبوابو دقيـــــت .. مآفي حد لقيت ..
ردوإ عليآ حيطـــآآنو : قآلولي مآنسييييت ؟!
قلتلهم حنيــــــــت ..!
قلتلهم حنيت يآويـــلي لـ الضحكآت إلي كآنوإ ..
يآبيتهم مين قال قآدر أنسآهم ..
شو عنت ع البآل فرحة ما ألقآهــــــــم ..
من بعد الفرقى ، مآلقيت الملقى ..
وقلبي من الحرقه يآوــلي .. يبكي ع مآضي زمــآنو .."

واول مآخلصت الأغنيه إبتسم وقال بـ غموض : مآتفكرك بـ أحد ؟
لمآر عقدت حوآجبهآ : لا بـ مين ؟
: لا مآحد بس تذكرت شي : )
رجع بـ ذكرياته لـ ورى وهو مبتسم ع الآخــــــــــرر ..



××




طلعت من الأصنصير بـ عبايتهآ والشنطه على كتفهآ ماهي مستغربه هدوء البيت بمآ إنه " خميس "
فتحت لمبة الصآله وجلست ع الكنبه ، مدت يدهآ لـ التيليفون وقررت تدق على عيآلهآ تتطمن عليهم !!
فسخت طرحتهآ وهي تستنى الرد : آلو ..
فرآس من الطرف الثآني : هلا أمي ..
: اهلين حبيبي كيفك ؟
: الحمدالله ، هاه رجعتي ؟
جآوبته بـ ابتسامه : إي هلأ دخلت ..
إبتسم وهو يطآلع سآعة يدّهـ : كويس ، انا بتأخر اليوم لا تنتظريني ..
: ليه وينك هلأ ؟
: بلعب بولينق مع الشباب ويمكن اتعشى معآهم ..
ميلت فمهآ بـ إبتسآمه حلوه : اوكي حبيبي انتبه ع حآلك ..
: من عيوني ، يلا في أمآن الله ..

قفلت منه ودقت على رقم ثآني حآفظته تمآم وكـ العآده مآيجيهآ الرد من أول مرهــ !
و ثآني مرهـ رد عليهآ بـ صوته الجاف : ألــو ..
إرتآحت نسبياً لمآ رد على الأقل تتطمن عليه : هلآ حبيبي وينك ؟
زيآد متمدد ع السرير : ليه ؟
: بس بتطمن تآ يرتآح ئلبي ..
ميل فمه بـ برود وهو يطآلع السقف : في البيت ..
تفاجأت : عن جد ؟ انا هلأ إجيت وماشفتك .... إممَ طيب يآعمري بدّك تآكل ؟!
: لآ ..
: أوكي ع رآحتك أنآ بغرفتي إزآ بدّك شي ..

قفل منهآ وغمض عيونه بـ هدوء .. يبغه يبعد عن هالدنيآ ويعيش في عآلم ثآنـــــــي ..
تنهد لمآ تذكر الي سوآه الليله إلي رآحت ، عآيش في كذبه كبيره .. كذبة إنه محتآج لهآ .. كمية الشر الي جوآتهـــــآآ مصورتهآ شيطآن في عيونه وصعب يتقبل تفكيرهآ وينفذ رغبآتهـــــآآ .. مآينكر انه فيه من الخبث والحقآره مآيكفيه بس مهمآ كآن هو مآتربى على هالصفـــــآآت الدنيئه .. مآيدري هالإنسانه كيف تفكر انه ممكن يعتدي على بنت وينهي شرفهآ وهي ما أذته ..!!
كيف يخطر على بآلهآ إنه ممكن يضيع بنت بريـئه لـ مجرد انها رآح تعطيه حصته من الممنوعآت الي يدمنهآآ ..
عدل جلسته ع السرير وتأفف خلآص مآيبغه يفكر في شـــي يبغه ينسى وبس ..



××



نزل مع أخته بعد مآوقف سيآرته ودخلوا السوق ..
تمشى معاها شويه وبعدهآ طآلع سآعته وإلتفت لهآ .. كآنت منهمكه في تبضّعهآ ،
إبتسم لهآ بـ هدوء : يلآ بطلع لهم فين تبغي تجلسي ؟!
رفعت التي شيرت قدآمه وهي عآقده حوآجبهآ : كيف لونه ؟!
ضحك بـ خفه وسحبه منهآ متوجه لـ الكآشير : كل شي عليكِ حلو يلآ بحآسب عنك ونطلع ..
مشت ورآه بسرعه وهي تهمس بـ حده : رآآآمي مآهو مقآسي يوهـ .. رآمي تعآل .. أستغفر الله يآربي !
إشترآه لهآ وطلعوإ لـ الدور الثآني من المجمّع : في كآفيه جيّد جنب البولينج تنتظريني فيه ؟!
هزت رآسهآ بـ الموآفقه : أوكي بس لآ تتأخر عليآ !
إختآر لهآ طآوله منآسبه ولمآ جلست إبتسم لهآ : يلآ مآني مطوّل .. إنتبهي لنفسك ..

جلست تطآلع الشآرع من النآفذه الزجآجيه الكبيرهـ .. وتفكيرهآ رآح له !
مآتدري ليه ترتبك لمآ تحسه قريب منهآ ومن حيآتهآ ،، قلبهآ يرجف بـ مجرد مآتجي سيرته ..
مو لأنهآ تحس بـ شي نآحيته لآ بالعكس .. تكرهه وتخآف منه ومآحسّت بـ الخطر إلآ لمآ توآجد في حيآتهم فجـــأه وبدون مقدمآت !
طلبت لهآ كآبتشينو يروّقهآ ويبعد شبح هـ " الريآن " من بآلهآآ لأنه أصغر من إنه يشغل تفكيرهآ .. مرّت أكثر من سآعه ونص وهي على حآلهآآ ، أخوهآ مآرجع ولآ يرد على إتصآلآتهــــآ ..
تأففت من الملل إلي تحس فيه وقررت تقوم تشوفه وتطمن بآلهآآ ..،


:



إنتبه بـ أحد الجوآلآت إلي ع الطآوله يرن لـ المره العآشرهـــ !
رفعه وهو يتلفت عليهم : شبآب جوال مين ؟
لف عليه بعد مآرمى الكورهــ وهو متأكد من صآحبة هالنغمه : حقي ..،
فرآس رمآه عليه : يآخي إتنحل وهو يدق ..
جآمله بـ إبتسآمه ورد وهو متأكد إنه أعصآبهآ إنحرقت من كثر إتصآلهآ فيه : هــلآ ..
ردّت متنرفزه : رآح أكلم بآبآ يجي يآخذني ..
جلس على إحدى الكرآسي وبـ صوت وآطي : خلاص دقايق واجيكِ ..
: لآ طفشت وحآبه ارجع ..
تنهد وهو يحرك رآسه بـ هدوء : خلاص خلاص إلحين جآي ..
لمآر بـ عتب : ليآ سآعتين أتصل عليك ليه ماترد ؟
إبتسم على نبرتهآ : كنت ألعب ، فينك بنفس المكآن ؟!
: إممـ لآء دخلت البولينق بس مالقيتك ..
عقد حوآجبه بـ عصبيه طفيفه : نعــم ؟! إلحين أجيك ونتفآهم ..!

قفلت منه وجلست على وحده من الكرآسي تنتظرهـ ..
إنتبهت بـ شخص وجهه مو غريب عليهآ أبداً ،، حآولت تدقق فيه بس كآن بعيد عنهـــآ .. و في لحظه مَر على بآلهآ إنسآن إشتآقت شوفه ، إبتسمت وطفولتهم تمر قدآم عينهآ وكأنهآ أمس !
كآنت حرّه في حبه البريء ، عشقت عيونه وجرأته .. بس في النهآيه إنتهى هالإحساس بـ مجرد بلوغهآ سن الوعي !!

وصلهآ رآمي بعد دقآيق وهو مشتط غضب من حركتهـــآ ، وقف قبآلهآ وطآلعهآ بـ قوه : مو قلتي بتنتظريني في الكآفيه ؟
وقفت متأففه : إيوآ بس قلقتني لمآ دقيت ألف مره ومآرديت ..
حآول يهدّي نفسه ومآيزعّلهآ : مهمآ كآن مآتدخلي مكآن كله شبآب فآهمـــه ؟!
تنرفزت من أسلوبه ورفعت صوتهآ : وإنتآ ليه مآطمنتني ولآ إتصلت يعني سآر الغلط عليآ دحين !
: إرخي صوتك ما إنتي في البيت ، و إيوآ غلطآنه ونص إمشي قدآمي أشوف ..
لفت وجههآ عنه وطلعت برى المحل معصبه ،، وهو لحقهآ لـ السيآره سآكت مقرر يكلمهآ في البيت ..



××



2:00 بعد منتصف الليل ..،

جالسه على السرير بـ بيجآمتهآ البيضآ بـ أكمآمهآ القصيره واللاب توب قدآمهآ ، رآفعه شعرهآ كعكه بـ إهمآل وخصل منه نآزله على وجههآ وعند رقبتهآآ..
إبتسمت بـ جآذبيه لـ الشخص الي قدآمهآ .. شوفته تحرك فيهآ اشياء كثيره على غير العــــآآده ..!
قالت بـ دلع : يوم السبت حلو ؟
طلآل من الجهه الثآنيه : إذآ فضيت مريتك ..
رفعت حآجبها اليمين مو عآجبهآ : المفروض تفضى عشآآآني ..
ميل فمه بـ ثقل : مو كل همي ياملآكي ورايا مشآغل ..
حقدت عليه يتعمّد يحرجهآ دآيماَ : أهآ ..
طالع سآعة اللاب توب وهو قرفآن حدّه : متى بتنآمي ؟
حركت كتوفهآ بـ برود : مو دحين ليه ؟ اذا طفشت قفل عآآدي ..
طلآل " على بالك احرجتيني ؟! " : اوكي نلتقي على خير : )
إرتفع ضغطها وقالت بسرعه : باي ........
سجلت خروجها من سكآيب وقفلت غطآ اللاب توب بـ قوه : مين مفكر نفسه ؟! مستحيل ما اعجبته ؟؟
طلعت لـ البلكونه وتنهدت بـ عمق : مآوقفت عليك انتاا الف مين يتمنآني !
انتبهت بـ صوت جوآلهآآ ودخلت تجري لـ الغرفه بس خذلهآ الاسم الي ظهر ع الشآشه ..
رمته ع السرير بـ إهمآل : هذآ الي كآن ناقصني آوف ..
قررت تنآم بمآ إنهآ طفشآنه .. مآتبغه ترد على احد هـ الوقت خصوصاً صآحبآتهآ المصلحجيآت وسوآليفهم المُمله ..



××





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15 (permalink)
قديم(ـة) 26-02-2012, 02:33 PM
حـوُر ..، حـوُر ..، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أرواح تهوى الإنتقام






××






الأربعـــآء ،
6:00 المغرب ..

جالس في الصاله يطآلع التي في بـ شرود .. دوبه رآجع من الحلآق ضبط سكسوكته الجذآبه ورتب سوآلفه العريضه .. يلعب في الريموت وهو يفكر بينه وبين نفسه ، كيف راح تكون حيآته بعد زوآجه .. كيف راح يتقبل انسانه في حيآته وهو عمره مافكر يكون له شريكه في يوم من الأيآم .. الدراسه اشغلت حياته ونسته انه هاليوم لازم يجي !!
بس ابداً مو بـ هالوقت ولا بـ هالطريقه الاجبآريـــــــــــــه ..
تنهد مو طآيق نفسه ، كآره الي بياخذهآ قبل لا يشوفها او يعرف اسمها حتى ..
ماهمه شي غير انه يخلص دراسته بسرعه ويسآفر لـ برى .. حتى لو كآنت هي معاه رآح يعتبرهـآ شي مآحصل !!


صحى على صوت كعب اخته مآشيه لـ عنده بـ ابتسامه حلوه : إيش الحلاوه هذي كلهآآ ..
إيآد طالعها بـ سرحآن : هلآ ..
كآنت لآبسه فستآن كحلي سآده قصير لحد الركبه بـ صدر عآري مقوس من تصميمهآ بمآ إنهآ تحب ستايل معين وتعشق البسآطه والأناقه في لبسهآآ ..
قالت وهي تطآلع سآعتها الفضيه المرصعه بـ الالمآس : انا رايحه دحين وإنتآ قوم إجهز ..
تنهد وعينه معلقه ع الشاشه : بدري ..
طيف إستغربت : أي بدري الساعه بتصير 7 !! انا بسبقكم أشوف كيف الاوضاع ..
مآ إستغربت سكوته لأنهآ مقدره حالته وإحساسه الملخبط هاليوم وقررت تطلع بدون لا تزيدهآ عليه ..


لبست عبآيتها وحطت الطرحه على نص شعرهآ عشان لا تخرب تسريحتهآ ..
ركبت الـ " بنتلي " إلي وقفت قبآل البآب وهي ترفع عبآيتها عشآن لا تطيح مع كعبهآ العآلي ،، ولمآ وقفوإ عند إحدى الإشآرآت إلتفتت يمينهآ بتتأكد من الطريق وإنتبهت بـ وآحد يبتسم لهآ بـ جآذبيه .. هزت رآسها بـ لآ مبآلاه و طلعت جوآلهآ مآتدري متى تخلف هالنآس بـ ينتهي ؟!
وبعد ربع سآعه مسافة الطريق إنتبهت بـ نفس السياره لاحقتهم لـ قصر " عآصم سلمآن " ما اهتمت لـ الموضوع ونزلت بهدوء متوجهه لـ البوآبه الرئيسيه وقبل لآ تدخل تهيأ لهآ إنه أحد يكلمهآ !!
: القمر نفسه في بيتنآ يآلبيه ..
التفتت له مستنكره : نعم ..؟
أسمراني طويل وعريض ، شعره أسود قآتم وعيونه لوزيه حآده بـ لون الليل .. شكله عآدي بس فيه لمسه رجوليه وهيبه قويـــــه ،،
قال بـ ابتسامه وهو يطلع المفتاح من جيبه : حلوه الصدف احياناً ..
مآردت عليه ودخلت لـ القصر وهو وراهــــــآآ ..
قال وهو يأشر لـ صالون كبير و وآسع : من هنآك ياعروسه ( غمزلهآ وهو يلوح بمفتاح البآب ) سلآم ..
طلع يهرول لـ فوق ينقز الدرجه بدرجتين من إلي خلآهآ تهز رآسهآ بـ ضحكه خفيفه مآتدري إيش سببهآ !
استقبلتهآ الخادمه واخذت عبآيتها ودلتها على صالون الحريــــــــــــم ..



××



قصر " رآشد ثنيـــآآن "



في جنآحها بـ التحديد ..



تدور حول نفسهآ قدام المرآيا بـ فستآنها الأحمر القآتم بـ لون الدم ..
مآله أكمآم وطويل لحد الكعب له ذيل قصير من ورى ، مبتسمه على شعرهآ المسشور فآردته على كتوفها بـ جاذبيه ..
ومكيآجها الصآرخ الي يوسع عيونهآ ويعطيهآ لمسه سآحره ..
على صغر سنها بس بـ هاللبس طآلعه عروسه ،، هذا الي يرضي غرورهآ إنها تلفت النظر لكل الي حولهآ وتكون الأحلى دايمـــــااً ..
خطرت بـ بالها فكره وقررت تنفذهآ بدون تفكير ، سحبت جوالها من ع التسريحه وجلست على طرف السرير ..!
دقت عليه وهي تلبس كعبهآ العآلي : الوو ..
رد بـ إبتسآمه خفيفه : هلا بـ ملآكي اناا ..
ليآل بـ دلع : اهلين فيك ، كيفك طلولي ..
: تمآم وانتي ؟
: إممَ كويسه ..
زادت جرعة الدلع عشآن تاثر عليه ماتدري انه متعود على كل شي وماعاد تفرق معآه ولا تهز شعره فيه ..،
: طلول ايش رايك اشوفك الليله ..؟
: مو تقولي ملكة أخوكِ ؟!
: يب بس تقدر تجيني على هنآك وحشتني موت ..
طلال " ايه هين !! " : اوكي اعطيني العنوآن ..
انبسطت وقالت بـ حماس : راح ارسلك اياه دحين ..
ابتسم على سذآجتهآ جد طفله ومآتدري عن الدنيا شي ، كل همها تضحك وتنبسط وأتفه الشغلات تفرحهآآ ..
عكسه هو ،، مآيعرف للفرحه طعم حاقد ونآقم على الدنيآ واهلهـــــــــآآ ..
حست بشروده وقالت مستغربه : معايآ ؟
تنهد ومآزآل فكره شآرد : ايوا يآقلبي ..
فز قلبهآ على كلمته ،، على كثر ماسمعتها وصارت مشاعرهآ بآآرده تجآههآ بس منه هو غيييييييير ..
هذا طلآل ، الثقيل الغآمض الحنون الي يذوبهآ بـ ابتسامه الي تعشق نبرة صوته وبروده المجنون ..
تأكد انه أثر عليهآ بـ كلامه من صوت انفاسهآ المتسآرعه ، قال بـ هدوء : انا بقفل ولنا لقاء الليله !!
ليآل لسه مرتبكه : ان .. شآء الله ..



:



قفل منهآ ورمى نفسه لـ السرير يآشين الظلم ويآقسوتـه ،، هو اكثر واحد تجرع مُر الحيآه وظلمهآ الدائم له ولـ اخوآآنه .. عشآن كذا يحب يظلم النآس معآه ، يتلذذ بـ عذآبهم ودموعهم ..
لازم الكل يذوق ربع الي هو ذآقه في حيآته ، بينهش في شبآبهم على قد مآيقدر ..!
لازم تضيع سنين من عمرهم بـ الألم والحزن والهـــــــــــــــــــــم ..!!
صحآه من تفكيره ضآوي يسأله بـ إستغرآب: رايح لهآ ؟
التفت له بـ صمت وهز راسه بـ " ايوا " ..
ضآوي ابتسم : على كثر مآعرفت بنآت ماحبيت لك وحده يآخي ايش القلب الي عندك انا من نظره يغمى علي هههه ..
طلال ابتسم لـ أخوه يعرفه طيب وحنيّن : أدري فيك قلبك معلق في الشآرع ..
: صآر كذا ؟ ( غمزله ) أجل عرفني عليهآ يمكن أحبهـــآآ ..
طالعه بـ هدوء ومآنطق بـ حرف ..
ضآوي شك من نظرآته وقال بـ تريقه : هه هه يعني كأننا بدينا نميل ..
: ههه ضف وجهك ..
: آخ الله يسخر لك إلي تعقلك يآخوي !
: لا تخآف علي انت عارفني كويس ..
ضآوي هز راسه بـ اسف وهو يوقف : لأني عارفك خآيف عليك من تهورك الي مآدري فين بيوديك !!
طلال طفش من الاسطوانه الي تنعآد عليه كل يوم يآ من ضآوي ولا من طآرق ..
هو يدري انه متهور ومجنون والي يسويه يشكل خطر عليه لأنه يلعب بذيله مع نآس مآهو قدهــــــم ..
بس مايهمه كل هذآآ .. كل الي يبغآه انه يشفي غليله ويطفي نـــــآآره ..
دق تيليفون الغرفه ورد عليه ضآوي بسرعه : هلآ ..
: ضآوي جهز السيارهـ ..
: على آمرك ..
قفل التيليفون وتنهد بـ تعب ،،
طلال وقف جنبه وسأله بـ ضيقه : متى تنعدل معانا ؟
هز راسه وهو سرحآن بـ نظره : مآدري ..
طلع بكت الدخان من جيبه و ولع له سيجآره : وتلومني ليش اسوي الي اسويه ؟
ضآوي التفت له بـ نظرات بآهته : مآهو حل ..
ابتسم له بـ برود : وايش الحل برأيك ؟

ضآوي سرح لـ بعيد وهو يتذكر اقسى أيييامه ، مر عليه شريط حيآته بـ الامه وآهآتــــــه ..
شآل الهم صغير وتحمل مسؤوليه مآهو قدهآآ ،، من وفآة أمه وهو طفل تشرد مع اخوآنه مآحد رضى يلمهم من الشوآرع ويفتح لهم بيته ،، حتى اقرب اقربائه تبروا منهم وانكروا القرآبه ..!
تنهد بـ عمق ، كم نآموا بـ حوآري ضيقه وكم توزعوا في الاشآرآت يبيعوإ قوآرير المويه ؟!
يبيعوهآ بـ ريق نآشف و نفس متشوقه لـ قطره منهآآ ..!
كم وكم وكــــــــــــــــــــم .. يذكر ايش ولا ايش .. ؟!
وآخرتهم غرفه صغيره بـ أفخم قصور جدّه يشتغلوإ سوآقيـــــن ..


صحآه طلآل من همه بعد مآقرأ افكآرهـــ : لا تتعب نفسك يآخوي المآضي ولّى ورآح ..
التفت له واشر على قلبه بـ قوه : بس أثره لسه موجود ..
ابتسم له وضمه بـ خفه : طالع قدآمك انت ربيت رجَآل ، رجَآل يآضـــــآوي ..
ضآوي شد على اخوه وهو مبتسم بـ حزن : الله يكملكم بـ عقولكم بس ..
بعد عنه وهو يضحك بـ خبث : إلحق على المتيّمه لآ تنتظر كثير ..
طالعه بـ نص عين : إستحي على وجهك بنت النآس مالنا كلام عليهآ ..
: تبغه تقنعني انها بـ كل مره تختآرك انت توديهآ وتجيبهآ ليش مآفي غيرك مثلاً ؟!
دفه وهو يضحك : يقطع ابليسك شككتني بنفسي ..
هذا حالهم وهذي حيآتهم كل مآقست دنيآهم لقوا الحنآن بـ قرب بعض وضحكآتهم سوى !!



" ضآوي عبد القآدر" ..
26 سنه ~




××



جآوبهآ بـ بروده المعتآد وعينه ع التي في بس بآله في مكآن ثآني : مآني رايح ..
قربت من سريره متفاجأه : زيآد كيف ما بدك تروح هيدآ إبن خيّك مآبيصير والله عيـــــب !
التفت لها بعدم اهتمآم : مآتفرق وقلتلك مآني رايح لا تصدعيني ..
عصبت منه وضربت كفينهآ بـ بعض : إنتآ شوو مفكر ماحدآ بيئدر عليك ؟ لآ حبيبي أنا خلص مآفيني إتحملك أكتر من هيك رآح حآكي بيّك هوآ بيتفآهم معَك !
هز راسه بـ استفزاز وبرود فظيع : كلميه و ( تمدد ع السرير واعطاها ظهره ) طفي اللمبه في طريقك ..
ارتفع ضغطها من هالولد العآق والي مآهمه بالدنيا شي كأنه مخلوق من ثلــــــــــــج !!
طلعت من الغرفه وضربت البآب وراها بـ قوه ..
وقفت قدآم المرايا الي في السيب وتأكدت من مكيآجها اذا خرب من الصرآخ والعصبيه ولا زي مآهو ..
تنهدت بـ تعب بـ ارهاق بـ ضيـــــــــــــــــــــقه .. لـ متى بتتحمل تصرفاته وعدم مبالاته بأي شي ؟!
مآيسمع لأحد كلمه ولآ حتى محترمها وهي أمـــــــه ، تعبت منه وبدت تختنق من تجريحه لهآآ ..
هي ماجابت وربت وسهرت الليالي عشان يكون هذا رد الجميـــــــل ..




دخل الصآله بـ أنآقته الملفته ..
وسيم لـ أبعد حد مآخذ من أبوه حدة عيونه وطول أنفه وشعره الغآمق .. ومن أمه فمه المرسوم ولون عيونه البندقي ..
لآبس ثوبه الأبيض المطرز من الرقبه والأكمآم بـ دقه من أشهر دور الازيآء .. وغترته البيضآء معطيته هيبه ورزه ..
ابتسم لمآ شاف أمه جآهزه وتنتظره : وأنآ أقول طآلع صآروخ على مين !
إبتسمت هذآ الصوت الوحيد الي يرد الروح فيهآ : اسم الله عليك حبيبي بتآخد العئل ئريت ع حالك ؟
فراس قرب جنبهآ بثقه : اكيد =)
: والله بتجنن ربي يحميك يائلبي ..
إبتسم لـ مدح امه .. هو وآثق بنفسه بس كلامهآ غير ،، كلامهآ بس الي يصدقه ويقتنع فيه ..
قال وهو يغمزلهآ : محلوّه حبيبتي اليوم الظآهر أبو حمد بلط هنآ البآرح ..
نيرمين متعوده على كلامه الجريء : استحي ع حآلك شو هالحكي ..
ضحك بـ خفه وطالع سآعة يده : تأخرنا فين زيآد ؟
: يعني مآبتعرف خيّك ، ئال مآبدو يجي ..
تأفف بـ صوت مسموع : الهبل له اوقاته وهذي ملكة اياد لازم يحضر..
كآنت رآح تتكلم بس قاطعهآ لمآ توجه لـ جنآح أخوه بدون أي كلمه زآيدهـ ،، خآفت تصير مشكله بينهم مثل آخر مره بس قررت مآتتدخل وتعقد الامور أكثر ..




دخل غرفة نوم زيآد بدون لا يدق البآب .. لـ متى هالإنسان عايش لنفسه ومآيهمه أحد !!
إنتبه فيه متمدد ع السرير وعيونه مغمضه بـ كل برود ولا كأنه الأمر يعنيه ..
قرب نآحيته وقال بـ هدوء حاد : زيـــآد ..
زياد سمعه بس مآفتح عينه ولا له خلق حكي أحد لانه عآرف ايش الموضوع ..
تأكد إنه صآحي وقآل بـ صرامه : قدآمك 5 دقآيق تغير لبسك وتلحقني لـ تحت فآهم ..؟
ابتسم بـ استهزاء ومازال مغمض : على آمرك ..
فراس بـ حده اكبر : جالس اكلمك طآلعني ..
تقلب ع السرير واعطاه ظهره ..!!
فراس تمآلك اعصابه ، ليش مآحد قآدر يحكم هالإنسان أو يقوله كلمه : هين زيـاد لي كلام ثآني معآك لما أرجع ..
طلع من الجنآح بـ كبره وقفل البآب وراه بـ هدوء عشان مايحسس أمه بـ شي ..
ابتسم لهآ واشر لهآ ع الاصنصير : مشينآ ..
نيرمين وقفت وطالعته بـ تساؤل بس فهمت من نظراته انه ماصار الا كل خيــــر والأكيد زيآد ماهو جآي .... ابتسمت لـ نور عيونهآ ونزلت معآه ..



××



" ميلاان "


جالس ورى مكتبه البيج بـ فخآمته وتنسيقه المتقن .. فآضي الا من برواز فيه صورة لـ اخواته ولاب توبه وشوية أورآق ..
الغرفه هآديه ومريحه لـ النفس ، بـ الوآن زآهيه كلهآ أمل وحيــــآه ..
بلكونه وآسعه فيهآ مقعدين وطآوله تطل على منظر خلآب لـ الطبيعه ..
إندق عليه البآب ودخلت السكرتيره بـ هدوءها الي إعتآده ( مآبين الاقواس بـ اللغه الانجليزيه )
قالت بـ ابتسامه : ( الآنسه لمى وصلت أدخلهآ لك ؟! )
قال بـ استنكآر : ( بس هي مآلها موعد اليوم )
ردت عليه بـ تفهم : ( أدري بس هي جآت في وقت فآضي وقلت اسالك اذا ادخلها ولا اعتذر منها )
تنهد بـ قوه متى بيخلص من هالإنسانه ويريح دمآغه : ( دخليها )
ترك الي بـ ايده وحآول يكون الطبيب وينسى انها شخصيه مآيستلطفهآ وناشبتله في كل مكآآن !!

دخلت عليه بـ حجابها الابيض وبلوزتها السمآويه الصوفيه على الجينز ..
ابتسمت وعيونها تلمع من شآفته : هآي ..
رفع رآسه نآحيتها واغتصب الابتسامه : اهلين تفضلي ..
لمى جلست قباله وتكت يدينها ع المكتب شويه وتنط عليه : كيفك وسيم ايش عامل ؟
وسيم مايحب احد يعآمله بـ عشوائيه خصوصاً في مكآن عمله : انا الي المفروض اسالك آنسه لمى ..
لمى عوجت فمها يمين ويسآر " آنسه كمان ، مآدري على ايش شآيف نفسه " : انا بخير ..
: دوم ، يلا تحبي تبدأي لأني مضغوط اليوم ..
: بس انا مثلي مثل غيري والمفروض اخذ وقتي ..!
: لو كآن لك هدف من الزيارات هذي ابشري بعطيك وقتي كله .... المهم تفضلي إحكي أسمعك ..
لمى ابتسمت : انت عارف مشكلتي وحكيتلك عنهآ الجلسه الي راحت ..
جاوبهاا بـ برود : ايوا عآرف وعشآن كذا ماعطيتك موعد ثآني ..
انقهرت : ليش يعني ؟
ابتسم بـ جاذبيه : لأنه مشكلتك حلهآ بسيط ..
: إممـ ايش حلهآ ؟
جمدت ملامحه فجأه : لا تفكري تعترفي لأحد بـ مشاعرك قبل لا هو يصآرحك فيهآ خصوصاً وإنك بنت .. لأن الأنثى بـ طبعهآ لو إنرفض حبهآ وإنجرحت من شخص رآح تظن الكل بـ نفس القسوه ..
قالها بـ قسوه غريبه عليه ، بس لازم يفهمهآ ويوعيهآ ..
مايبغه يعلقها فيه وهو مايكن لهآ أي مشآعر خصوصاً وانها مو من النوع الي يعجبه ومستحيل يفكر فيها يوم من الأيآم ..
ضآع الكلام من فمها وخنقتهآ العبره ، متاكده انه عآرف إنها تقصده بـ كلامهآآ .. بس ليه يتعمد يجرحهآ !!
سحبت شنطتها من الكرسي وطلعت بسرعه صقعت البآب وراها ..
وسيم زفر بـ هدوء ، مو هذي الطريقه الي المفروض يتعامل فيها مع مرضآه ولا هذا اسلوبه اصلاً ..
هو المفروض يعطي الأمل ويلاقي الحلول المريحه والنآجحه ليش حطم قلبهآ بـ كلمتين قآسيه ؟!
تناساهآ وفتح جهآزه يكمل شغله " عساها فهمت بس !! "



××




9:00 مســـآءاً ..

جالسه في الصاله مع ابوهآ الي مطنش الكل ويقرا الجرآيد ، سألته بـ إستغرآب : بابا مو اليوم ملكة إياد ؟
صقر طالعهآ من تحت النظآره الطبيه : واذا ؟!
: مارآح تروح ؟
هز راسه وتأفف : مآحد رآيح ولا عاد تسألي ...
حركت كتوفهآ بـ عدم اهتمآم ورجعت تطآلع اللاب توب ..!!
طفشآنه من لمآ سلمت بحثهآ واستعدت لـ التطبيق في المستشفى حست نفسهآ فآضيه ..
مشكلتهآ مآهي اجتمآعيه وماعندهآ صديقآت كثير .. ومعآرفهم قليل مآعندهم الا عمتهم الي أبوهآ مايطيقهــــآآ ..
نفسهآ يكون لها صديقه مقربه تحكيلهآ وتطلع معاها ولا تفآرقهــــآآ .. بس في الحقيقه مآلهآ الا اخوانهــــآآ وبيتهآآ ..

في هاللحظه جآه على بالها شي !! تذكر في يوم من الايام كآن عندهآ خآله وعيال خآله ؟!!! تذكر كويس كيف كآنوا يجوا لبيتهم ويلعبوا سوى بس صغر سنهآ في ذاك الوقت منعهآ انها تتذكر اسمائهم .. فين راحوا وليش انقطعوا من ذيك السنين ؟!
قالت بـ تهور وهي مازالت سرحانه وتحاول تتذكر : فين خآلتي ؟!
صقر عدل جلسته بـ تفاجؤ : أي خاله ؟
لمآر تحآول تعصر مخهآ : الا بابا أفتكر عندنآ خاله كنآ نلعب مع عيآلها زمآن .. فينهم هي إتوفت يعني ؟!
جآوبهآ بـ عصبيه طفيفه : ماعندك خاله وعن التخريف ..
: الا أنا متأكده ..
قال بـ حده ونفسه يصقعهآ كف من إصرآرهآ ! : هذيك ماهي خالتكم ولا اسمع هالكلآم منك ثآني مره ..
لمار " بيبي انا يسكتني كذآ !! "


ماردت عليه وقفلت اللاب توب وراحت غرفتهـــآآ .. كيف دوبهآ تذكرهم ؟!
قررت تكلم رامي وتساله وتتأكد منه مع انها تتوقع انه نآسي .. دقت عليه اكثر من مره لحد ماجاها الرد : هلا حبي ..
لمآر بـ تردد : فينك رامي ؟
رامي متعود على اسألتها : مع الشباب نتعشى ..
: اها .... راح تتأخر ؟
: لآ ليش ؟
ردّت بـ إبتسآمه : إذا رجعت فيه هرجه كذآ حآبه أكلمك فيهآ ..
: اوكي يصير خير ، توصيني شي ؟
كآنت بتقول سلامتك بس تذكرت شي وقالت بسرعه : بآرنيز ..
: هههـه ابشري ..
لمآر بـ تحذير : كريم وكآرآميل لا تنسى ..
: ان شاء الله ، يلا قلبي بآي ..
قفلت منه ورمت ظهرهآ لـ السرير بتآخذ لهآ غفوهـ على بآل مآيجي أخوهـــآ ..



××



قصر " عآصم سلمـآن "


عند الرجآل ..
تمت الملكه وكتب الكتآب قبل دقايق قليله بعد موآفقه الكل طبعاً ..
بـ غض النظر عن فرحة أبو العروسه وأهلهــــآآ إياد إغتصب الإبتسآآآمه .. إغتصبهآ يخفي النآر الي في صدره ،
لازم يبآن طبيعي قدآم الكل ولو كآن مجبور ..الي صآر صآر ومايبغه ينكد على ابوه وأهله ..
ابتسم بـ برود وهو يتلقى التبريكآت والتهآني من كل الموجودين ..



:



وعند الحريم ..
الكل في صدمه وعدم رضى !! حآولوا يدآروإ الموضوع ويخفوإ تعابير وجيههم الغير رآضيه ابداً ..!!
تم كتب الكتآب وماعاد فيه مجآل لـ النقاش أو الرفض ..
حنآن في قمة غضبهآ قالت بـ نغزه لـ ام العروسه : ماشاء الله عروستنآ بصحتهآ ..
ام العروسه " فآيزه " إنحرجت : بفضل الله ..
طيف دقت أمهآ بـ خفه وهمست لهآ : في البيت نتفاهم لا تحرجي الادميه ..
حنآن معصبه و واصله معاها : شوفي شكلها شوفي جسمهآ مزوجين ولدي برميــــــل ؟؟؟
نيرمين وهي تاخذ رشفه من الشآهي قالت بـ صوت وآطي : بس الصبيّه ملامحهآ حلوه كتير ..
حنآن بـ عصبيه : أي حلوه طالعيها ولدي بيضيع قدآمهآ ايش هذا ؟!
طيف انحرجت وحست انه النآس بدت تلاحظهم : ماما لو سمحتي اجلي الكلام لـ بعدين ..
حنآن كتمت في نفسهآ وقررت تلتزم الصمت و على وجههآ علامات العصبيه ..



في جهه ثآنيه من الصالون ..
جالسه بـ خجل وضامه يدينها لـ بعض .. فستآنها بني بـ اكمآم طويله وقصير لـ عند الركبه مرتب وأنيق ..
فآرده شعرهآ البني بـ خصله الشقرآ والنآعم المنآسب لـ بيآض بشرتها وملامحهآ النآعمه " بيبي فيس ".. منحرجه وحآسه بـ كل الي يدور حولهآآ ..
تدري انه وزنهآ زايد بـ شكل كبير وهي اصلا ماكانت حاطه في بالها انها راح تتزوج يوم من الأيـــآآم .. بس ابوها مستعد يبيع الدنيآ عشان الفلوس ..!!
بلعت غصتهآ وهي ملاحظه نظرات اهل العريس لهآآ .. تدري ايش العيب الي فيهآ وتكره نفسهآ أكثر ما الناس كآرهينهآ.. بس مابيدهآآ شي هي الكبيرهـ ولازم تتزوج أول ..!!
مسكت دموعهآ بـ القوه وقلبهآ يخبط ويرقع من الخوف .. ارتجفت اطرافهآ لما نآدتهآ أمهآ عشان تروح تجلس مع أم إياد وتحكي معآهآ ..
أمهآ " فآيزه " : ندى حبيبتي تعالي جنب خالتك ..



" ندى عآصم " ..
22 سنه ~



مشت بـ خطوات مرتجفه لحد مآقربت جنب حنآن وجلست جنبهآآ .. حنآن تضآيقت وصدت بـ وجهها وهي تهز رجلهآ بـ قهر..
" يحق له أبوها مارضي احد يشوفها قبل الملكه هذي مين يرضآهآ لـ نفسه استغفر الله بلوى "
طيف دارت الاحراج وابتسمت بـ بشاشه : اهلين ياسكر كيفك ؟
ندى بـ صوت متقطع : الحمـ..د الله ..
: ماشاء الله طالعه قمر ..
ندى عورها قلبهآ اكثر الكل يجآملها : تسلمي !!
نيرمين حطت يدهآ على كتف حنآن وقالت بـ همس : ماتحسسي الصبيه بـ شي حرآم مابتستاهل ..
حنآن : مآني طايقتها ولو ماطلعتوني دحين راح اقول كلام يزعل ..
نيرمين حآولت تهديهآ : هدي بآلك مو وقتو هلأ .. هيدي ملكة إبنك ..
حركت عيونهآ بـ قهر وهي تتأفف " حسبي الله عليك يآراشد بليتنا الله يبتليك بـ سكته تآخذك وتريحنآ منك "







جالسه بعيد عن الكل وتطقطق ع البلاك بيري ولا كأنه الأمر يعنيهآآ ..
واخيرا وصلهآ برودكاست من " طلال " يخبرها فيه انه برى القصر ..
طآرت من الفرحه وقآمت بسرعه لـ الحمآم رتبت شعرهآ واتاكدت من مكيآجهآ وراحت لـ بآب القصر العآلي بعد مآلبست عبآيتهآآ ..
طلعت لـ الساحه الخلفيه وإبتسمت لمآ شآفت سيآرته موقفه بعيد ،
هرولت نآحيته وركبت مبتسمه : هآي ..
طلال التفت لهآ : هلآآ..
: كيفك ؟
ابتسم وهو يخفي إعجآبه بـ شكلهآآ اليوم بالذآت : تمآم وانتي ..
ليآل حركت كتوفهآ بـ دلع : كويسه ..
: إممَ طآلعه قمر !
إستغربت كثير إنه علّق وأبدى إعجآبه أخيراً ، ابتسمت بـ خجل : تسلم ..
طلال " لا يغرك يآقلبي بتنصدمي فيني كثيـــــر " : مآقلتيلي كيف العروسه ؟
ليآل بـ اشمئزاز : مره قرف .. يووه طلول لو تشوفهآ مره شي بشع ومتيـــــــــنه ..
طلال بـ شك : ولا الغيره عامله عمآيلهآآ ؟!
شهقت بـ فزع : انا اغار !! ( بـ غرور ) انتا شايف شكلي بـ الاول ؟!
: شآيف بس الحلوين كثير ..
ليآل انقهرت : بس انا احلى منها واذا تحب اوريك صورتها بعدين وانتا احكم ..
طلال " والله طفله ياعآلم !! " : لا مو لزوم بس المهم اخوك عجبته ؟!
ليآل عوجت فمهآ بـ امتغاض : ماخلوه يشوفها ..
: ليش ؟
: لانه راح يهون اكيد ..
: هههـ مو لهالدرجه !!
: الا واكثرررر ياريتك تشوفـ .. .
قطعت كلمتهآ بـ شهقه عآليه وهي تنتبه بـ سآعة السيآره : اخذنا الوقت ومآحسيت أكيد ماما بتدور عليا ، يلآآ سي يو ..
نزلت بسرعه رغم إنهآ لسه مآكتفت ،
ومآزآلت مقهوره ليه ثقلآن عليهآ كذآآ وهي ميته في دبآديبه !!




تنهد وحرك السيآره لـ البيت .. مآيدري متى راح تنتهي الاعيبه مع الدنيــــآآ .. يضحك على نفسه ولا على اخوآنه ولا على مين بالضبط ..؟!
هو الخسرآن دايمآ حتى لو قدر يضحك ع البنآت ويشفط فلوسهم وسياراتهم .. بـ النهايه يصحى ضميره ويردلهم حقهم لأنه مايرضى على نفسه قرش حرآآآم !!
بس المهم عنده إنه يحرق قلوبهم ويخلي الكل يحس بـ نآر صدره الوآلعه ..



××



إنتهت الليله على خير والكل رجع لـ بيته هلكآن ..

في طآبق " حمـــد "

سهرانه في الصاله تشرب قهوتهآ بـ قهر ودمهآ محروق .. تنتظر رجعة حمد لـ البيت عشان تفجر في وجهه قنبلة الحقد الي في قلبهآآ .. طيبته ورضآه بـ أوامر أبوه خآربه حيآتهم ..!!
هي الي ياما تمنت تخطب لولدهآ أحلى البنآآت تنجبر تزوجه وحده ماتمت لـ الجمال بـ صله !!
دخلت عليهآ بنتهآ بـ قميص نومهآ القطني الأبيض والقصير لفوق الركبه وجلست جنبهآ بـ ابتسامه : ليش سهرآنه ؟
حنآن معقده حوآجبها : من فين بيجيني النوم بعد هالليله المتنيله على عينهآآ ؟
طيف هزت راسهآ وتنهدت : الله يهديكي ياماما خلآص لا تحسسي اياد بشي ترى مآهو ناقص ..
: لا يكون تبغيني اخدع ولدي وما اقوله على الي شفته ؟
: اياد الي فيه مكفيه لا تزيديهآ عليه وايش عرفك انها ماتعجبه ؟
حنان عقدت حوآجبها هذي اكيد تستعبط !! : تعجبه ؟! انتي شفتي منظرهآ كيف عز الله ضآع ولدي قدآمهآآ من متنها ..
طيف بـ عقلانيه : المتينه تنحف ماهو عيب خلقي عشان تحكي كذا !!
: مايهمني انا بنتظر ابوكي واتفاهم معاه ..
: على راحتك بس حبيت اخبرك اني مسافره بكرا ان شاء الله ..
حنآن تفاجأت : دوبك جايه ..!!
طيف بـ ابتسآمه : ماعاد عندي وقت افتتاح معرضي باقيله اسبوع ..
: الله يوفقك حبيبتي ويريحك من هالشقى ..
باست ايد امها : كان نفسي تحضروا ،
حنآن هزت راسها بـ اسف : انتي شايفه الظروف والهم الي انا فيه حسبي الله على جدك فين ماراح ..
طيف ضحكت بـ خفه : خلاص ارحمي نفسك ( ابتسمت ) روتانا جآيه معايا ..
كشت على نفسهآ وهي تتحلطم : مالت على حظي شوفي اختي كيف عايشه حيآتها بيت وحريه ودنيا وانا عايشه في الغلب ..
ربتت على كتفهآ بهدوء : لا تزعلي نفسك ( تثآوبت ) انا داخله انام رحلتي الصبآح بدري ..
: ان شاء الله اصحى اسلم عليكي قبل لا تمشي ..
: اكيد وانا اقدر اروح قبل ما ابوسك ياحبيبتي انتي ..
حنان ابتسمت لـ بنتها : تصبحي على خير ربي يسعدك دنيا واخره ويفرحني فيكي يآرب ..
: وانتي من اهله !!

دخلت غرفتهآ بـ سرحآن ، قفلت البآب وطلعت لـ البلكونه .. تكت يدينها ع السور وهي تتأمل من حولهآآ ..
دعوة امها حركت فيهآ شي حلو ، مآتتخيل نفسهآ تتزوج ويكون لهآ بيت وعيآآل .. يمكن لأنها ماتفكر في هالشي إلحين ولأنها مشغوله بـ معارضهآ وسفرهآآ ومآهي مستقره حالياً ..
بس كل مآتتذكر انهآ قربت تدخل الثلآثين ينقبض قلبهآ ..!!
ليش مآعآد يتقدم لهآ أحد مثل زمآن ؟! مآتدري هو فاتها الـ " قطآر " زي مايقولوا او لسه فيه أمل !
حآولت تطنش افكآرها لانه مو وقته تفكر في الارتباط لازم تركز كويس في شغلهآ ..



××



صحت من نومهآ على صوت بآب غرفتهآآ .. رمت اللحاف بعيد عنهآ وقآمت تفتحه ..!!
تثآوبت بـ تعب وهي تفرك عيونهآ اول ماوضحت لهآ صورة الشخص الي قدآمهآآ : رامي ؟!
ابتسم وتكى يدينه على طرف البآب : نايمه ؟
لمآر رجعت لـ السرير وضمت لحافهآ بـ تملك : ايش رايك ..؟
دخل بعد مآقفل الباب وجلس على طرف السرير يطالعهآ وهي مغمضه عيونهآ : ايش الموضوع الي تبغيني فيه ؟
لمآر تذكرت ايش كانت بتقول له بس تحس انها كسلانه ومآلها نفس .. قالت وهي شبه نايمه : لا خلاص ... بكرا ..
رامي اشتغل حس اللقافه فيه : لا قولي إلحين !!
: مآحد قلك تتأخر ..
ابتسم وسحب عنها اللحآف بـ هدوء : قومي ..
لمآر استسلمت للموضوع ونزلت من السرير وهي متوجهه لـ الحمام : دقيقه بس اغسل وجهي ..
غسلت ع السريع وفرشت اسنانها وجلست قبآله : إممـ بصراحه حابه اسالك عن شي ..
: اسالي !!
بـ تردد : ماتتذكر زمآن قبل وفـ..آة ماما الله يرحمهآ ، إمممـ كان عندنآ خاله ..
رامي تحرك شي بدآخله وهو مستغرب ايش الي ذكرها إلحين : خاله ؟!
رفعت حاجبها بـ استنكار : لا تقلي نآسي ؟
" أنسى ؟! ياليتني نسيت وإرتحت بس آخ ما أقسى الذكرى يالمــآر "
لمآر لاحظت سرحآنه واستنتجت انه لسه متذكر : فين راحوا ؟ خالتي وعيآلهآ فين ؟
هز كتوفه بـ " مآدري " وعيونه سرحآنه لـ بعيد ..
: ليش وجهك اتغير مخبي عليا شي ؟
وقف بـ هدوء والتفت لهآ : لا مآدري عنهم ..
وقفت معآه وطالعته بـ شك : رامي مآني بيبي ومتاكده انك تعرف شي انا ما اعرفه ..
طنشهآ وطلع من الغرفه بدون أي كلمه زآيـــــده ..
انقهرت منه " انا الغلطآنه الي قطعت نومي عشآن أسالك " دخلت تحت لحآفهآ وكملت نومهــــآآ ..





دخل غرفته وفسخ قميص رمآه ع السرير وجلس على مكتبه عآري الصدر .. يحس الجو خنقه وحرررر ..
سند ظهره لـ الكرسي وغمض عيونه وشي بين ضلوعه يرجف !! يرجف من هـ السيــــــــره .. ليش إلحين ؟! بعد كل هالسنين دوبهآ تتذكر ؟!
دوبهآ تتذكر ؟!!!!!! وهو عآش عمره يعآني من هالذكرى .. ينتظر الزمن يحن ويكشف له عن مكــــآآنهم ..
يعطيه طرف الخيط وهو بيكمل البآآقي .. تعب وهو ينتظر لحظآت الـ لقــــــــــــآء تحين .. ما اطولهآآ من ليالي مرت عليه وهو يتخيل هذيك الطفله كبرت ..!!
كيف صآر شكلهآ ، صوتهآآ و شخصيتهآآ .. والأهم .. هي تتذكر هذيك الأيام ولا محآهآ طول البعد ؟!
هز راسه بـ انزعاج وقرر يبعد هالتخيلات عن بآله وينـــآآم ..



××



{ إنتهى }






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16 (permalink)
قديم(ـة) 27-02-2012, 10:32 PM
حـوُر ..، حـوُر ..، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أرواح تهوى الإنتقام



{الجزء الرابع }













ثآني يومـ ..

قصر " رآشد ثنيـــــآآن "
9:00 صباحـــــااً



صحى من نومه متضآيق وطفشـــآآن .. بين يوم وليله تغير وضعه وكبرت مسؤوليآته ، ماعاد عآزب وكل همه نفسه ودراسته ..!!
حيآته ماهي محصوره على نجآحه هو بس .. صآر فيه إنسانه تشآركه كل كبيره وصغيره ،، وحده مايعرفها ولا عمره التقى فيهآ ولا اهتم انه يرسم لهآ صوره في خيـآله ..
تنهد وقآم عن سريره ، يآشين النوم لا صآر الواحد مهموم وفي باله الف فكره وفكره ..!!
أخذ له شآور وطلع لـ غرفته .. قرر يلبس وينزل يفطر لأنه لو ماسوى كذآ الكل بيطلع له ويساله عن ليلة البآرحه وكيف كآنت ..
كلهآ 3 أسابيع ويآخذهآ لـ بيته ، يشآركها الحياه بـ حلوها ومرهآ ، مجبور ماهو مخير !!
3 أسابيع ويسآفر لـ المآنيا يكمل دراسته ويحقق طموحه الي رافقه ليآلي السهر ..
3 اسابيع بس وكل شي في حيآته بيكون له طعم ثــــــــــــآني .. يآحلو يآمُر ..

نزل للدور الرئيسي مكآن مآالكل جآلس يفطر في غرفة الطعآم الفآخره ، إغتصب الإبتسآمه وهو يتلقى التبريكآت والتهآني إلي إنهلّت عليه من الكل .. .
سأل " راشد " وعينه على صحنه : فين طيف ؟!
نيرمين بـ هدوء : طيف سافرت ..
عقد حوآجبه : فين ؟
حمد تنحنح : راحت ميلان معرضهآ بعد اسبوع تقريباً ..
رمى الشوكه في الصحن وقال بـ حده : وكيف تسافر من غير شوري ؟
حنآن طالعته بـ ترقب : شور ابوها كآفي ..
راشد طنشهآ لأنها بنظره ولا شي ولا تفرق معآه !! قال بـ صرامه موجه كلامه لـ حمد : اخر مره يصير هالشي وسفرها لـ ايطاليا بالشهور هذا تنساه ..
كمل وهو يوقف : ماعادهآ صغيره .. وسيرتها على كل لسان ( بـ استهزاء ) خصوصاً وإنهآ بدون رجال !!
طلع من غرفة الطعام وترك الكل كارهه وكاره اسلوبه وسيطرته عليهم .. مآخلى احد الا وتحكم في حيآتــــــــه ..

زيآد طالع وجيههم بـ ملل " ههه جد مسآكين .. مآحد قآدر عليه !! " قام من السفره وطلع لـ غرفته بدون كلام ومن متى هو يتكلم اصلاً ؟

أمآ أخــوه ..، طالع كرسيه الي فضى من ثوآني و ابتسم بـ استهزاء ، مايدري اذا هم فعلا أخوآن ولا مجبورين لأنهم من بطن وحده!!
ما اعطى لنفسه مجآل يفكر أكثر .. يكفيه الي فيه ، كيف راح يقنع ابوه انه يكمل بـ الاذاعه هذا حلم حيآته من وهو طفل ؟!
كآن يمسك المآيك ويعمل نفسه مذيع قدآم امه .. ولمآ حققه واسمه كبر في عآلم الفن والاذاعه أبوه بينسف انجآزاتــــه ؟!
مستحيل يرضخ ببسآطه ويحطم طموحه بـ يده هو اقوى من كذآ بـ كثييييير .. نظآم السيطره والدكتآتوريه الي مآشي في هالبيت ماراح يمشي عليه هو بـ الذآت ..
تحمد الله ع النعمه وقآم من السفره على غرفته .. غير لبسه يطلع يشم هوى قبل موعد البرنآمج ..



××



" بيــــــــروت "



جالس على طرف السرير مبتسم يتأملهآ تسرح شعرهآ قدام المرايـــآآ .. قرب منهآ بـ هدوء وسند راسه على كتفها وهو حآضنها من ورى ..
طالع انعكاسهم بالمرآيا وقال بـ همس : أحبك ..
نزلت المشط من ايدها وابتسمت بـ برود : وانا كمآن ..
شدهآ بـ قوه لـ حضنه وباس خدهآ : الله لا يحرمنـــــــي منك ..
أشواق تضآيقت وحآولت تفلت منه ، قالت بـ ربكه وهي تبعد : ابغه التوآليت ..
مهند حس انها انحرجت وبعد عنهآ : لبى الي تستحي ..
ماردت ودخلت الحمآم وقفلت عليهآآ .. تسندت ع الباب وقلبهآ يخبط ويرقع " ليش مو فرآس الي معايا ليـــــــــــــــــش ؟! "
وقفت قدام المغسله وغسلت وجههآ بـ قوه كأنها بتقطعه ، تبغه تمحي خيآل فراس من بالهآآ وتقتنع انه مهند الي معآهـآ ..
خرجت من الحمآم لقته جالس ع السرير وبـ يده الآي بآد يطقطق عليه .. اغتصبت الابتسامه وجلست جنبه ..
مهند ترك الي في ايده والتفت لهآ وعيونه بتآكلها : حبي ..
اشواق طالعته : هـ..ـلا ..
مد يده لـ خصل شعرهآ وصار يلعب فيهم بـ حنيه : فين تبغينآ نفطر ؟
: مابغه ... اقصد ... مآني مشتهيه ..
: تعبانه قلبي ؟
هزت راسها بـ النفي وهو قرب منهآ زياده : اجل اشبك ؟
اشواق بلعت ريقهآ الجآف : مالي نـ..فس ..
ضمهآ لـ صدره بـ تملك : يادنيتي إنتي ..
مسكت دموعهآ لا تنزل وهي في حضنه وقالت بـ رجفه : ابغه ارجع ... جـ..ده
مهند تفاجأ : ليش ؟! ما انتي مبسوطه ؟!
اشواق لسه في حضنه : الا مبسوطه بس .. اشتقت لأهلي ..
: انتي إلحين لي انا وبس ...
اشواق " آهـ ياقلبي والله ما استاهلك يامهند ما استاهلـــــــــــــــــــــك "
بعدها عنه بـ هدوء : ماصارلنآ اسبوع ماشبعت منك ..
اشواق قآمت عن السرير واعطته ظهرهآ وقالت بـ اسلوب جاف غريب عليهآ : ماراح أطير ، بعيش معآك هنآك !!
عذرها لأنها متضايقه : احنا محتاجين لـ هالشهر بعيد عن الكل ..
الفت عليه بـ عدم رضى : شهر ؟! لا ابغه ارجع هاليومين ..
مهند استغرب : وليش ؟ متضايقه من شي ؟
تأففت من قلب : لا مهند بليز قلتلك ابغه ارجع وبس ..
عقد حوآجبه وراح نآحيتهآ : بتقنعيني انه مزاجك قلب فجأه كذا ؟
اشواق : مهند افهمني ماني متعوده خلاص ابغه ارجع ..
مهند مسكهآ من كتوفهآ وركز نظراته على عيونهآ : حتى انا ماني متعود بس دآمك معايا مآيهمني شي ..
اشواق " بس انا يهمني ، يهمنـــي أتنفس الهوى الي حبيبي يتنفســـــــه "
تنهد لمآ حس بسرحآنهآ وطلع من الغرفه يطلب الفطور لأنه الظآهر بـ هالمزآج الي هي فيه ماراح يقدروا يطلعو لـ مكـــآآن ..



××



جالسه على مقعد الطيآره بـ جنب الشبآك .. تطآلع ارض المطآر من حولهآ ومآتدري متى راح تشوفهآ مره ثآآنيــــه ..
تبغه تغيب كثيــــــــــرر لحد مآتنسى .. تبغه تدفن ذكرى نآصر في ايطاليآ و ترجع ..!!
طالعت سآعة يدهآ وتنهدت كلهآ ثوآني وتحلق بعيد عن الأرض وهذا صوت الكآبتن يعلن عن اقلاع الطآئره و ضرورة ربط الأحزمه .. التفتت لـ طيف بـ هدوء : معاكي لبآن ؟
هزت راسهآ بـ الايجاب ونبشت في شنطتها السوداء بـ سلاسلهآ الذهبيه من " ديور " لحد مآلقت ..
مدت لهآ اللبآن وقالت بـ ابتسامه : خلاص انسي كل شي ، خلي همومك بالسعوديه وسآفري بعيد عنهآآ ..
روتانا جآملتها بـ ابتسامه وهي في نفسهآ تحترق " كيف انسى وهالمصيبه رآح تلحقني لآخر يوم في عمري " قررت مآتعكر جو بنت خآلتهآ وفتحت مجلة " لهآ " الي اشترتهآ من المطآر وصآرت تتصفحهآآ ..

طيف سندت ظهرهآ لـ الكرسي وفي راسهآ الف فكره وفكره .. وراها مشآغل كثير لازم تخلصهآآ قبل افتتآح المعرض ..
قالت بـ ابتسامه وهي لسه سرحآنه : تذكري لمآ كنا صغار سآفرنا كلنا سوى لإيطاليآآ ، انا وانتي وريمان وامي وخالتي وليآل لسه بيبي بهدلتنآآ !!
ضحكت بـ خفه وكملت : كانت ايام فله عملنآ فيهآ الي مآيتعمل مآمعانا رجآل ..
روتانا ابتسمت بـ ضيقه ياحلوهآ من ايام مستحيل ترجع او تنعــــآآد في يوم .. كيف والعائله تفرقت والبيت انهدم على الي فيه .. ماعاد يربطهم الا سكنهم في نفس المكـــآآن وكل وآحد عقله وروحه لـ حال ..!!
طيف هزت راسهآ بـ تضجر : روري مو كل ماذكرتك بشي حلو تربطيه بإللي يصير دحين ؟ لا تعقدي نفسك ..
روتانا تنهدت : سوري طيف شكلي ضايقتك بمشاكلي بس غصب عني ..
: لا حبيبتي انا وانتي وآحد بس ابغاكي تنسي كل همومك وتعيشي مره لنفسك !!
: إمم الله يعين ..
طيف جآت على بالها فكره : اقترح عليكي اقترآح ..؟
: قولي ..
: صآحبتي وئآم تعرفيها احكيلك عنهآ دايماً ؟
روتانا استغربت : ايوا عرفتها !!
: أخوهآ طبيب نفسي معروف وعيآدته ماشاء الله لها اسمهآآ ..
عقدت حوآجبهآآ بانزعاج : طيف من جدك تتكلمي ؟
: ايش فيهآ روري ، هو مجرد انسان راح يسمعك ويشرب همك ويعطيكي الحلول عشان تتخلصي من مشآكلك ، لا تاخذيهآ عقده زي الي عندنآ ..
روتانا بـ شتات : بس انا مآني محتاجتله ، انا محتآجه لأهلي وهالشي راح يكفيني ..
طيف : وهو راح يساعدك تلاقي الراحه سواء بين اهلك ولا بعيد عنهم ، انتي صدقيني وماراح تندمي !!
كملت بـ ابتسامه : وخذي هالإجازه كفترة نقاهه وصراحه مع النفس ..
روتانا قررت تجآريها لحد مآتقرر مع انها ابداً مو مقتنعه : يصير خير ..
طيف هزت راسهآ بـ الايجاب وسندته ع الكرسي وغمضت عيونهآ بـ هدوء تحآول تغفى شويه ..



××



\

تعب حآآلي وقلبي ضـــــآآق ..
يشيلك سّر في صـــــــدري ..
وأنا من زحمة الـ " أشــواق " ..
أخاف أمـــوت ومآتـدرررري ..
ومن حُبك وتأثيـــرك ، فؤادي ينبض بطاريــك ..
صعب يهوَى أحد غيرك ، وهو ميت أساساً فيك ؟!







متمدد تحت آلة رفع الأثقآل وسماعات الآي بود في إذنه .. يرفع الحديده بـ قوه يتحدى فيهآ نفسه ويحآرب ألم قلبه ..!!
زفر بـ تعب اول مآخلص وقآم من مكآنه ، نشف وجهه بـ المنشفه المعلقه على رقبته وجلس على وحده من الكرآسي .. انتبه بـ رآمي جآي نآحيته وهو يكلم جوآل ..
جلس جنبه بدون لا ينتبه له وأول ماقفل تنهد ودنق لـ تحت يربط جزمته ..
فرآس ابتسم : بس يآثقيل ما انت شآيفنا ؟
رامي رفع نفسه بسرعه على الصوت : هلا والله ما انتبهت !!
فراس بعد مآشرب من قآرورة المويه : حصل خير ايش الأخبار ؟
: عايشين ، انت ايش مسوي ؟
ابتسم له بـ هدوء : برضو عآيش !!
رامي طالع سآعة يده : يجي تينس ؟
اعطااه بـ نظره واثقه : قدهآ ؟
رآمي بـ ثقه أكبر : قدهـــآآ ..
: أوكي مشينآ ..

طلعوا لـ ملعب التينس وقرروا يبدأوا قيــــم سوى !!
فرآس وقف قدآم رآمي من ورى الشبكه : على ؟!
ميل فمه بـ لآ مبآلآه : اللي يعجبك ..
حرك شفايفه بـ استفزاز : أوهـ الثقه ضآربه عندك ..
رآمي لف مضرب التنس بـ حركه بهلوآنيه : أكيد ..
: سفره لـ مصر ..!!
رآمي رفع حآجبه بـ استنكآر : ورانا دوآمات حبيبي ..
حرك شعره بـ يده بـ قوه عشان يعطيه حيويه : ليله ونرجع ..
رآمي ما اقتنع خصوصاً وانه ماعنده المبلغ الكآفي لـ تذكرتين سفر ..
هو يآدوب يلحق على مصروف البيت والسياره !!
فراس حس فيه بس ما إهتم : يلا بدأنــــآ ..



××



متمدد على السرير والريموت بـ يده يقلب التي في بـ ملل .. مآفيه شي يملي فرآغه بـ هالدنيـــآ ..
كل حيآته ضآيعه على ولآشي وهو أكثر وآحد عآرف بـ حالته ، بس تعود يعيش كذآ ومايبغه يغير أسلوب حيآته ..!
دق جوآله بـ نغمة نوكيآ التقليديه .. شآف الرقم غريب ورد عليه بـ جمود : مين ؟
صوت أنثوي من الطرف الثآني : الوو ..
: قلت مين ؟
: زياد ؟
زيآد ميل فمه بـ استهزاء : دآقه عليآ وتسألي ؟
تنهدت وقالت وهي تلعب بأظآفرهآآ : اناا منـ..ـآهل الي ... بالكبآين ..
تذكرهآ وغمض عيونه بـ هدوء : اها .. خير مآني فآضي إخلصي ؟!
منآهل : يعني انا بس حبيت أتشكر منك على الـ...
قاطعهآ بـ وقآحه : هه دآقه تتشكريني على شرفك !!
انقهرت منه بس حآولت تبين طبيعيه : مآني من النوع الي تفكره انا جيت على اساس إنو بآرتي عادي و ونآسه ..
زيآد بلآ مبالآه : والمطلوب ؟
: ريمآن كلمتك شي ؟
زيآد : لا ..
: مآني عارفه هي ايش تبغه مني !! خايفه توكّل عليا احد ثآني ؟!
زيآد بـ برود : خلاص إنتهت منك عن طريقي و ماعاد تفرقي معاها ..
: بس ... هي عرفت انك ماعملتلي شي ..
: إيش ؟! كيف عرفت ؟
منآهل عضت شفايفهآ بـ ندم : إستفزتني فـ لطشتهآ كف و خبرتهآآ ..
زيآد تأفف وخلل اصابعه في شعره : شوفي دآمك طلعتي غبيه تستاهلي مآيجيكِ..
: أول شي مآني غبيه ( بـ تساؤل ) وإنت اذا مآكنت نآوي الشر ليش قبلت بـ عرضهآ عليك !!
كملت بـ عقلانيه : زيآد إسمك مو رخيص عشآن وحده مثل ريمآن تشتريك بـ إيش ماكآن ..
: هه إنصحي نفسك دآمك فآهمه ..
: انا ابغآك تساعدني أخلص منهآ .. هذي بنت حرآم ماتخاف الله مآدري ايش ممكن تعمل !!
زيآد طفش منهآ ومن كثرة هرجهاا : اعطيتك أكثر من وقتك ، بآي ..
قفل في وجههآ وما إهتم لـ أي شي ..

وبمآ إنه القصر مآخذ زآويه كبيره على الشآطئ فـ لكل غرفه إطلاله ع البحر ..
قآم من السرير وطلع للبلكونه يدخن له سيجااره ، هز رآسه بـ سخريه لمآ سمع صوت جوآله يرن بالغرفه ..
أكيد هي رجعت إتصلت ، ايش تتوقع منـــــه يسوي ؟!
هو صحيح مآيحب يسآعد أحد ولآ يسوي شي طيب بـ حيآته ..
بس كمآن مستحيل يضر أحد بدون سبب !!
مآيقدر يكون بـ مستوى القذآره الي النآس تعيشهـــآآ .. لسه بين ضلوعه " قـــــــــــــــلب " ..



إندق بآب غرفته بـ قوه وكأنه الي يدق صآرله سنه وآقف ورى البآب ..
رمى السيجآره ع الأرض ودآسهآ بـ شبشب البيت ورآح فتحه بـ برود .. وإستغرب وجود " حمد " إلي مآقد جآه جنآحه ابداً !!
سأله بـ نظرآته " إيش صآير ؟! "
حمد ابتسم له بـ بشآشه : خلينآ نجلس وأقولك ..
زيآد اشرله برى الغرفه عشآن يجلسوافي الصاله الخآصه فيه بـ الوآنها الغآمقه والكئيبه ..
جلسوا على وحده من الكنبآت السودآء الجلديه وبدأ حمد كلامه : ايش الأخبار ؟
زياد هز راسه بـ الايجاب وعيونه بـ عيون اخوه ..
حمد " الله يصلح حآلك بس !! " قال بـ تساؤل : انت مبسوط بالحاله الي انت فيهآآ ؟
زيآد بـ قمة البرود : إيوا ..
: وايش بتسوي بعدين ؟! لا دراسه ولا شغل ولا هم حزنون ..
زفر بـ تملل وهو يسيح بجسمه ع الكنبه : مآني بحآجه !!
حمد : يآزياد حرام الي انت جآلس تسويه بنفسك وبأهلك ، إعقل واطلع من القوقعه الي حآبس نفسك فيهآآ ..
: لو أمي مرستلك عشآن تقولي هالكلمتين فأنا مآعندي وقت أسمعهم ..
حمد ضحك بـ خفه : ليش عندك شي ثآني غير النوم والطلعات الي مآلها معنى ؟
جآوبه بـ نفس البرود : حيآتي .... اعيشها بـ مزآجي ..
هز رآسه بأسف وطالعه بـ جديه : انا مآني جآي أتضارب معآك ، جآي أعرض عليك إقتراح .. .. ليش مآتطلع مع إيآد ألمآنيا وتكمل دراستك ..؟!
زيآد طالع أخوه بـ استخفاف ......!!
حمد : هاه ؟ كأنه مآعجبك الكلام ؟
قآل وهو يوقف : مآني منتظرهآ تجي منك ، لو نيتي أطلع بطلع من غير شوركم ..
حمد وقف معآه وعقد حوآجبه : انت ليش مآحد مآلي عينك ؟ يآخي قلي انت ليش مآطلعت زي فرآس ؟! هي نفسهآ البطن الي جآبتكم وهالحرمه الضعيفه ربتكم أحسن تربيه ؟! إنت مريض ؟! مسحور ؟! قلي إيش فيك من بلى عشآن نعالجك ...!!
زيآد ضحك بـ استهتار على هالكلام بدون أي احترام او تقدير لأخوهـ الكبير ..
قال بـ ملل وهو يتوجه لـ باب غرفته : اذا مآتبغه تخسر احترامك لا عاد تعتب بآبي ..
حمد كتم غضبه وطلع من الجنآح بسرعه قبل لا يتهور ويمد يده ..!!



:



قآبلته نيرمين في طريقه وحآولت تفهم منه بس ما اعطآهــــآآ فرصه ونزل من الدرج ..!! تنهدت بـ الم وجلست في الصاله عآرفه ايش الي صآر جوا .. ماحد يقدر عليه الا ربـه ..
نزلت دموعهآ غصب مافيها تستحمل هالولد أكثر من كذآ " يآرب إهديه وإصلح بآله يآرب لا تحرئ ئلبي عليـــــــــــه "
دق التيليفون وكآنت " حنآن " تطلب منهآ تنزل لهآآ عشآن يشربوإ قهوتهم ويتآبعوإ المسلسل سوى ، وآفقت بدون تردد .. لأنهآ جد محتآجه لأحد تجلس معآه وينسيهآ عذآب هالزيآد !


××




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17 (permalink)
قديم(ـة) 27-02-2012, 10:36 PM
حـوُر ..، حـوُر ..، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أرواح تهوى الإنتقام





××

وصلت للكآفيه المطلوب وجلست تنتظره كالعآده ، مآتدري ليه يحب يلطعهآآ ويتأخر .. يخليهآ تنتظره بالسآعآت لحد مآيتكرّم حضرته ويجي !
طلبت لهآ كوفي وصآرت تطقطق ع البيبي لحد مآوصل بـ ابتسآمته الجذآبه واللآمبآليه : مسآء الخير ..
طالعته بـ قهر : مساء النور .. كآن مآجيت !!
ميل فمه بـ هدوء وعينه بـ عينهآ : مآعليه يآملآكي إنشغلت شويه .. .
تنهدت وهي تطآلع عيونه بـ إعجآب واضح مآ أخفته : طيب كيفك بيبي ؟!
: تمآم .. وإنتي ؟!
هزت رآسهآ بـ دلع : وانا معآك أكيد بخيرر ..
تجآهل جملتهآ وهو يأشّر للقرسون عشآن يطلبله قهوه .. حدّه مصدع ويبغه شي يفوقه ..
إستنكرت حركته ومع كذآ مآعلقت ، كل الي سوته إنهآ مدّت يدهآ بـ جرأه ومسكت ايده : طلآل .. انا ابغه اقلك شي ..
سحب يدّه بهدوء وهالشي ضآيقهآ كثير : قولي ..
بلعت ريقهآ بـ صعوبه وهي منحرجه كثير من الي رآح تقوله : بصراحه اناا . .. أحبـ... .ـك ..
ظل يطآلعهآ بـ جمود ولآ كأنهآ قآلت شي يعنيه ، هوُ كآن منتظر هاللكلمه منهآ عشآن ينهيهـــــــــآآ ويجرح قلبهآ .. رغم إنهآ من قبل مآتنطقهآ وهو يبصم انها تعشقه من نظرآتها وحركآتهآ والحاحهآ على شوفته كل يوم والثآني ..
وحده بـ مكآنها ماهي محتآجه لوآحد مثله الا اذا تبغــــــــــــآآه لهآ ولـ قلبهآآ ..

ابتسم بـ سخريه بآرده وهو ينطق إسمهآ : ليآل .. .
توترت أكثر وقلبهآ تسآرعت دقآته : هلا بيبي ..
سند ظهره للكرسي وقال بـ هدوء وبدون مقدمـآت : هذي آخر ليله بنكون فيهآ سوى ..
ليآل ؟!؟!؟!!!
طلال بـ نبره جآمده : الأحد خطبتي ..
توسعت عيونهآ بـ صدمه وهي بالقوه تتكلم : ك ...كـيف ؟
: زي كل النآس ، بخطب وبتزوج .. و وآعدتك اليوم عشآن اقولك هالكلام ..
ليآل ماهي مستوعبه حتى هو طلع كلام في كلام ؟!؟!؟!
طلال قرآ أفكآرهآ : مآضحكت عليكِ بس انا ماقدر أضيع وقتي أكثر من كذآ ..!
جآوبته بـ صوت متقطع : يعنـ..ـي انا .... انا مضيع..ـة وقت ؟!
: لا ، بس قررت أستقر وذا شي مآحد يتكلم فيه !!
ليآل دعست على كرامتهآ وقالت بـ صوت محشرج : يعني ... انت مآ...مآحبيتني ؟!
هز رآسه بـ " لا " : ليآل ماصارلنآ شهر نعرف بعض ؟!
ماتحملت أكثر و وقفت قآيمه بس هو وقف معآهآ ومسك ذرآعهآ بـ قوه : إنتظري ..
حركت يدهآ بتفلت منه : إبعد عني ..
ظل مآسكهآ وتكلم بـ حده : ليش زعلتي ؟! إنتي تعرفي ألف غيري وحتى أنآ .. كلنآ مثل بعض ..
فتحت عيونهآ على وسعهم كمآن يعترف لهآ بـ كل وقآحه ..!!!
قالت بـ صدمه : إنتآ .... زيهـ..ـم ... لا ....... أخس منهم كلهـ..م ..

مآرد عليهآ وفلت يدّهآ من الي خلآهآ تسحب شنطتهآ وتطلع من المكآن وهي تبكككي ،،
زفر برآحه أخيراً كأنه هم وإنزآح .. حرك سيآرته لـ البيت مبتسم عالآخر .. بـ سهوله قدر يجرح هآلبيبي !



××



وفي " ميـلآن الإيطاليـه " ..

وصلوا لـ شقة طيف من سآعآت قليله .. كآنت مرتبه ونظيفه ومايبغالهآ أي تعب بمآ إنه " وئآم " شيكت عليهآ قبل لا يجوا ..
طيف رتبت أغرآضهآ في غرفتهآ المعتآده ، وروتآنآ اختارت الغرفه المطلّه ببلكونتهآ على حديقه عآمه وآسعه ،،
فتحت شنطة سفرهآ وبدأت ترتب ملآبسهآ في الدولآب ، تنهدت وهي تمسك راسهآ بـ وجع معاها صدآع فظيع نتيجة السفر والطيرآن .. قررت تطلع تآخذلهآ بنآدول وتشوف طيف إيش نآويه تعمل اليوم !!
انتبهت فيهآ جالسه بالصاله والتيلفون في يدهآ والظاهر مكالمتهآ ضروريه ..
جلست جنبهآ وصارت تلعب في شعر بنت خآلتهآ بـ سرحآن .. تفكر كثيـــــرر بـ اقتراح طيف لهآآ بالرغم من خوفهآ وترددهـــآ.. مآيكفي فضيحتهآ الي رآح يتناقلهآ النآس بـ اشمئزاز مآهي نآقصه تشوف إسمهآ بين مرضى نفسيين ..!!

صحتها من تفكيرهآ طيف وهي تحط راسهآ بـ حضنهآ : الله من زمآن على هالإحساس ..
روتانا مازالت تلعب في شعر طيف قالت بـ ابتسامه : عجبك ؟
هزت راسهآ بـ " إيوا " وهي تغمض عيونهآ : وئآم عازمتنآ ع الغدآآ ..
: مع انه راسي يوجعني بس أوكي ..
طيف عدلت جلستهآ وابتسمت : يلا إلبسي وانا راح أكلمهآ عشان تمرنآ ..

لبسوإ وتجهزوإ وعلى السآعه 5:00 وقفت وئآم بـ سيارتهآ تحت العمآره ودقت على طيف عشآن ينزلوا ..
روتانا لفت حجآبهآ السكري بـ ترتيب وسحبت شنطتهآ الـ " قوتشي " ونزلت مع طيف ..
وبس شآفت وئآم حضنتهآ بـ قوه : آي مس يووو ..
وئآم بآدلتهآ الحضن وبآستهآ بـ حمآسه : مس يو توو يآسوكر .. كيفك ؟!
: الحمدلله كويسه ( أشرت على روتآنآ ) بنت خآلتي روتآنآ ..
سلمت عليهآ بـ عفويه : كيفك يآقمر ؟
: كويسه ..
طيف بـ تساؤل وهي تطالع السياره : سيارة وسيم !!
وئآم ضحكت بـ خفه واشرتلهم يركبوإ : سيارتي خربت أمس ، سيمو وصلني المطعم حجز طآوله وانا جيتكم ..
طيف بـ ضحكه : الله يسعدوو ، حيتغدآ معآنآ ؟!
وئآم مركزه في الطريق : هههه قصدك يتعشى .. . يب إذا مايضايقكم !
وبمآ إنه الكل فري وعآدي توجهوإ للمطعم المختص بـ صنع البيتزآ .. وإيش أحلى من أكل البيتزآ الإيطاليه في أحد شوآرعهآ الشعبيـــــــــــــــــه =)
نزلوا مبسوطين و حكآوي وئآم وضحكآتهآ ماليه الجو كـ العآدهـ ..




جالس على إحدى الطآولآت الموجوده برى المطعم وسآند ظهره للكرسي وهو يشتغل ع اللآب توب ،
إضطر يجيب أخته ويرجعهآ معآه بمآ إنه سيارتهآ في الورشه .. إيش يفكه من زن وئآم إذا أصرت على شي ؟!
رفع رآسه على الصوت الي وصله وميل فمه بـ ابتسامه بسيطه وهو يوقف : هـــلآ ..
طيف مدّت يدهآ وصآفحته بمآ إنهآ تمون عليه كثير ومعتبرته أخ لهآ بالغربه : أهلين وسيم كيفك ؟
: تمآم إنتي ايش اخبآرك ؟
: الحمدالله بخير ( أشرت على روتانا ) بنت خآلتي روتانا جآيه إجآزه ..
وسيم ابتسم بدون لا يمد يده إحتراماً لـ حجابهآ : تشرفنآ ، تفضلوإ ..
جلست وئآم جنب أخوهآ وهي تطآلعهم : طبعاً بدون لا تفتحوا المنيو الطلبات معروفه ..
طيف : هههه متى تبطلي الرجه خلينآ نآخذ نفسنآ بس ..
ضحكت بـ خفه وهي تأشر للقرسون وتعطيه الطلبآت ،، هآلشي خلى روتآنآ تبتسم على حركآتهآ الي إرتآحت لهآ كثير وحستهآ إنسآنه عفويه ..،
وسيم طالعهآ بـ صمت للحظآت بعدهآ سألهآ : أول زياره ؟
روتانا كآنت شارده وإنحرجت لأنهآ مآسمعته : هاه .. سوري مانتبهت ..
حس فيهآ وابتسم : اول زيآره لـ ايطاليا ؟
: لا .. جيتهآ كثيير ..
وسيم : اها !!
طيف بـ تساؤل وهي تسند ظهرهآ للكرسي : إلآ فين وسن ؟
جآوبتهآ وئآم بإبتسآمه بسيطه : إنتي عارفتهآ .. عنيده ومآتحب تعمل شي في الحيآه ،
طيف بـ أسف : الله يكون في عونهآآ يآرب ..
وسيم عوره قلبه من السيره وقرر يلتهي بـ شغله على اللاب توب ويطنش كلامهم ..
بس صوت وئآم كان أسرع ، قالت بـ الايطالي : ( وسيم خلي اللاب توب شويه وإحكي معانا )
التفت لهآ : ( طيب انآ معآكم )
وئآم هزت راسهآ بـ أسف : ( لآء شآركنآ قول شي ! )
طيف التفتت لـ روتانا بـ ضحكه : لازم تتعلمي اللغه من دحين ..
: إممـ ياريت !!
طيف : ولا يهمك راح أعطيكي كورسآت يومياً ..
روتانا ابتسمت : صعبه ؟
وسيم وهو يقفل غطى اللاب توب : ما أعتقد ..
: ماتعتقد ؟
: لو حطيتيهآ هدف في بآلك بتتقنيهآ بـ سهوله ..
هزت راسهآ بـ الايجاب وهي تفكر جدياً تأخذ لهآ كورسات في أي معهد ..
تضيع وقتهآ وتشغل نفسهآ مع إنهآ مآتتوقع انها راح تقدر تشيل " نآصر" والي صآرلهآ من رآسهـــآآ وحياتهآآ ..

طيف افتكرت شي ولفت تآخذ شنطتهآ المعلقه على طرف الكرسي وطلعت منهآ دفتر كبير أشبه بالملف ..
حطته بينهآ وبين وئآم الي جالسه قدآمهآ : شوفي هذي اشتغلت عليهآ الأسبوع الي راح ..
وئآم لبست نظآرتها الطبيه الي معلقتهآ على رقبتهآ وصارت تقلب الأوراق ..
روتانا دقت طيف بشويش وهمست لهآ : راسي يألمني ..
طيف بـ نفس الهمس : تبغي بنادول ؟
هزت راسهآ بـ " لا " : نآكل ونرجع البيت ممكن ؟
طيف ابتسمت : ممكن ..
وسيم حس بإللي يدور بينهم وقال بـ صوته الوآثق والمريح في نفس الوقت : عندهم قهوه تعدل المزآج جربيهآ بعد البيتزآ : )
روتانا حمر وجههآ من الإحراج وهي تطآلعه : شكراً ..



××



جالسه ع الكنبه بـ صالة جنآحهآ الفآتحه بـ ألوآنهآ المندرجه تحت البيج والخربزي .. رآفعه رجولهآ ع الطآوله واللاب توب في حضنهآ تتصفح الإيميلآت وهي ترتشف من الكآبتشينو السآخن ،
ابتسمت بـ سخريه ، ايميل فيه تهديد والثآني صور لـ بنآت مرغوبآت وايميل صآحبته تترجآهآ تستر عليهآآ وكل هذآ مايعنيهآ تقرآ وتضحك بــــــس ..!!
رفعت جوآلها من جنبهآ ودقت على رقم مسجل عندهآ .. ثوآني وجآهآ الرد ، قالت تسأله : أحمد ايش صار معآك ؟
أحمد : لا تشيلي هم كله تمآم ..
ريمآن عقدت حوآجبها : مابغه هـ الإجابه ، الي ابغه اسمعه انك لقيتهـــــــآآ ..
: انا لاقيهآ بس انتظر الفرصه المنآسبه ..
ريمآن لعنته في نفسهآ : انت غبي ؟ تتوقع بعد الي صارلهآ راح ترضى تطلع مع احد او تقآبل أحد ؟!
: وايش المطلوب مني يعني ؟
تأففت من قلب : لازم تدخل لهآ بوسط بيتهآ وتنهيهـــــــــــــآآ ..
تفاجأ من كلامهآ : البنت عآيشه بـ قصر كله حرآس وخدم !!
ريمآن رفعت حاجبها بـ استنكار : سوو وآت ؟! شغل مخك وإتصرف .. ابغه اسمع خبرهآ قريب ولا تحاول تتصل فيني بهالفترهـ ..
قفلت في وجهه وابتسامتهآ متسعه ع الآخر ..

دق تيليفون الصاله ومدت يدهآ من غير نفس أكيد وحده من الخآدمات تنآديهآ لـ العشآ : نعم ؟!
جاها صوت أمهآ الشآمخ : انا في الصآلون ابغآكي في كلمه ..
حركت عيونهآ بـ تملل : خير ايش فيه ؟
فآتن : تعآلي وراح تفهمي ..
قفلت السمآعه وحطت اللاب توب ع الكنبه وقررت تنزل تشوف أمهآ ايش تبغه مو بعآدتهآ تتذكر انه عندهآ بنآت اصلاً !!
لبست شبشب البيت القمآشي ونزلت للدور الرئيسي ببيجآمتهآ ،
دخلت للصآلون الفخم والوآسع بكنبآته البنفسجيه وستآيره العآليه .. وأنآقة المكآن تعكس ذوق أصحآبهآ الرآقي !

جلست على وحده من الكنبآت بعيد عن أمهآ وهي تحط رجل على رجل بـ تملل : خير ؟!!
فآتن تطقطق على اللاب توب : ايش اخبارك ؟
ريمآن طالعتهآ بـ تمعن : هههه زمـــــآن عن هالسؤال تصدقي !!
فآتن ابتسمت وحطت اللاب توب على الطآوله : ليش مو حقي اسالك ؟
وسعت ابتسامتهآ الخبيثه : الا حقك في النهآيه إنتي البطن الي جآبتنا على هالدنيآ الوسخـــــه ..
فآتن ما اهتمت لـ كلامهآ و إرتشفت من فنجآن القهوه بهدوء : حبيت أبلغك إني مسآفره بكرا لـ اوروبآ ، تعرفي رآح أجيب فسآتين جديده للمحل إحنا داخلين على موسم زوآجات !!
طالعتهآ بـ كره وقالت بـ عدم اهتمآم : وانا ايش خصني ؟
فآتن ابتسمت بـ جمود وهي تلعب بـ الفنجآن تحركه يمين وشمآل : يعني قلت إنتي فاضيه ماورآكِ شي .. أكيد رآح تحبي تجي معآيا وتغيري جو ..
: دحين هذا الموضوع التآفه الي منزلتني عشآنه ( وقفت وقالت بـ نبره حاده ) إفهمي انا اكررررهك ومابغه مكآن وآحد يجمعنآآ ..
لفت ظهرهآ وتوجهت لـ بآب الصالون بس وقفتهآ كلمآت أمهآ : مو هذا موضوعي ، إنتي جآلك عريـــــــــس ..
التفتت لهآ وقالت بـ استخفاف : إرفضيه ايش منتظره ؟
فآتن جالسه بـ نفس وضعيتهآ : بآسل ولد نآيف السآمي ..
ريمآن عقدت حوآجبهآ وقربت نآحية أمهآ بـ شك : مين قلتي ؟!
فآتن رفعت حاجبهآ بـ استهزاء : زي مآسمعتي بآسل الـسآمي ..
حركت كتوفهآ بـ برود مصطنع : مآيهمني ..
فآتن بـ بساطه : مو مشكله أمه مآحددت طالبه إيد مين ..
فهمت قصدهآ وقالت بـ انزعآج : يعني ؟!
فآتن : روتانا موجوده ..
عقدت حوآجبهآ بـ عدم رضآآ " بتزوج روتانا الغبيه الساذجه لـ باسل السآمي !!!! "
قالت بـ وقآحه : مآتوقع روتانا المريضه راح تفيدك بـ شي أو توصلك للي إنتي تبغيه ( بـ خبث ) انا زيك وتفكيرنآ وآحد ..
فاتن ماخاب ظنهآ ، هذي بنتهآ الي تقدر تجزم انها مآخذه كل صفاتها وتفكيرهــــآآ ..
: معآكي لـ بكرا فكري ورديلي خبر قبل لا أسافر ..




عضت شفآيفهآ بـ تفكيــــــــــــــــــر وهي تطلع غرفتهآآ ، هالعرض مآينرفض أبداً !! خصوصاً في حالة وحده زيهــــآآ ، تتآجر بـ " المخدرآت " وربحآنه من ورى تجآرتهآ ميآت الألوف !
فـ بكونهآ تحمل إسم باسل بتتصرف بحريتهآ ومحد رآح يخطر على بآاله هي إيش !!
سحبت خصله من شعرهآ ولفتهآ حول اصبعهآ مبتسمه بـ خبث .. هالموضوع يبغآله درآســــــــه وهي مستحيل تفرط بـ إسم كبير زي كذآ .. لا والمضحك إنهآ تتركه لأختهآ المغفله الي ماراح تستفيد منه !!



××



رمى المضرب على الأرض وطالع رآمي متفاجئ هذا يلعب ولا يحآرب ...!!
ضحك بـ خفه صحيح انه عنده الموهبه الكآفيه اللي ممكن يتغلب فيهآ على رآمي بس اتفاجأ اليوم بـ خسآرته !!
قرب نآحيته والضحكه شآقه وجهه : أجل كل هذآ عشان تذكرتين سفر يآقحروطي ؟
رآمي مبتسم : لا حبيبي بس عشآن تحرم تتحدآني ومسوي فيهآ تعجيز بـ مصر حقتك ..
فرآس صآفحه بـ قوه يهنيه على فوزه : لا أشهد انك كفو ..
: كفوك ..
فرآس أشّرله يدخلوإ لـ جوآآ ، وسبقه ع الحمآم عشآن يآخذ شآور يبرد فيه جسمه بعد اللعب والتعب ،

وبعد نص سآعه تقآبلوإ في البآركنق عند سيآرة رآمي ..،
فرآس بـ ابتسآمه : لنآ لقاء بكرا ..
: ان شاء الله ، متى نطلع ؟
: بشوفلي اقرب حجز وأمرك ..
رآمي استغرب : ماله دآعي بجي مع مؤيد ..
دقه بـ خفه وهو يغمز : لا افا عليك بمآ إنك غلبت فرآس ثنيآن فتستآهل كثيـر ..
رآمي بـ ضحكه : أشم ريحة حريقه !!
: ههههه أقول عندك رقمي ارسلي العنوآن ..
إكتفى رآمي بـ ابتسآمه بسيطه : إن شآء الله .. . اشوفك على خير ،






وصل البيت وطلع للصآله مستغرب صوت التي في بـ هالوقت !! إنتبه فيهآ متمدده وتطآلع الفيلم بـ بآل شآرد ،
رمى شنطته ع الكنبه وجلس جنبهآآ : سلآم ..
ابتسمت وهي مآزآلت على وضعيتهآ : وعليكم السلآم
: غريبه سهرآنه ؟!
تنهدت وهي تطآلع الفيلم : طفشآنه ماجاني نوم ..
رآمي مسح على شعرهآ بـ هدوء : ايش مطفشك ..؟
عدلت جلستهآ وطالعته : مادري مزآجي مقلوب ..
رآمي شك إنها في الوقت من الشهر الي ينقلب فيه مودهآ بس مآحب يحرجهآ ..
قرأت تفكيره وأنفت هالشي برآسهآ : لآء مو إلي في بآلك بس .. . ( طالعته بـ تردد ) عمتي كلمتني من شويه ..
رآمي تفاجأ : ايش تبغه ؟!
: عزمتني على فرح إياد بعد اسبوعين وقالت بـ ترسل الكآرت بكرا ..
رفع حاجبه بـإستنكار : بتروحي ؟!
: مررره نفسي احضر ..
: روحه لوحدك عند هآلنآس مآفي !
: ياسلام ليش ان شاء الله مآهي عمتي و حفيدها الي بيتزوج ؟!
طالعهآ بـ جديه : إقفلي السيره ..
وقفت بـ عصبيه طفيفه وهي تتخصر : رآمي عن جد انا طفشت كل شي لا لا ، طالعني ماعادني بيبي ..
ميل فمه بإبتسآمه وركز نظراته لـ عيونهآ : الا بيبي ، ولآخر يوم في عمري راح اشوفك بيبي اناا ..

ماردت عليه ودخلت غرفتهآ وارتمت على سريرهآ مقرره تنآم قبل لا يجي يرآضيهآآ ..
هو السبب في انه ماعندهآ صاحبآت .. هو سبب انها صارت انطوائيه ومآتحب تخالط أحد ..!!
يخاف عليهآ بـ شكل مزعج ماعاد تتحمله !!

××




صبآح الجمعــــــــــــــه ..
أعظم أوقات الأسبوع وأحلاهـــــــآآ ..


قصر " رآشد ثنيــــآآن "




السآعه 10 والكل صآحي من بدري كـ عآدته ودائماً في هذا اليوم من الأسبوع يكون الفطور متأخر ..

مجتمعين على طآولة الطعآم الكبيره والكل حآضر ماعدآ " ليــــآل و طيـــــف "
فرآس خلص أكله بسرعه وبمآ إنه يوم الجمعه مآيكون عنده اذاعه فـ السفر صآر أسهل عليه ولقى حجز على العصر ..
قال بـ طريقه مفاجئه : انا رآيح مصر اليوم وبرجع الفجر ..
نيرمين بـ استغراب : ليش حبيبي شو عندك هونيك ؟!
: ولا شي بغير جو ..
وقبل مآترد نيرمين قآم عن السفره لأنه مالقى أي جوآب من ابوه : أكرمكم الله ..
رآشد وهو يوقف : تعال ورآيا المكتب ..
فرآس تأفف في نفسه وراح ورى أبوه ..

دخلوا المكتب اللي كل من يدخله معنآه بتطيح على رآسه مصيبــه .. !!
جلسوا قبآل بعض على الكنب الجلدي وبدآ رآشد بالكلام : انا فكرت كثير في موضوعك ولقيت الحل المنآسب الي بـ يرضيني أكيد ..
فراس استغرب : أي موضوع ؟! اها قصدك الإذاعه ؟
هز راسه بـ الايجاب : شوف انا مآني أب سيء مثل ما إنت تظن بس هم خيآرين الي بعطيك إياهم ..
فراس انقبض قلبه وحس بـ خطورة الموضوع !!
سند رآشد ظهره لـ الكرسي وقال بـ جديه : مآني قايلك اني غضبان عليك ولا انت ولدي لو ماتركت الإذاعه مثل الأفلام العربيه .. بس هم خيآرين مالهم ثآلث ..
سكت لـ لحظه وكمل : يآتترك الإذاعه بدون شوشره وتبدآ شغلك في الشركه ولا ......
ركز نظراته بعيون ابوه ينتظره يكمل بـ اعصاب محروقه : ولا إيييش ؟!
رآشد ابتسم بـ برود : تترك هالبيت و مالك رجعه له ومصروفك بينقطع لحد ماتغير رأيك ..
فراس انخرس من الصدمه على باله كذا صآر حنون يعني ؟!
كمل بـ نفس بروده : ولو استمريت في الاذاعه فأنا مضطر اني الغي نصيبك من شركآتي وحلآلي ..
فراس انربط لسانه مو عآرف ايش يقول : ا .... انت من ... من جـ..دك ؟!
تكى يدينه ع الكنبه وقال بـ حده : تتوقع اني امزح معآك ؟!
فرآس مآزال مصدوم ومو عآرف بإيش يرد : يعني .... عشان الإذاعه بـ تطردني من بيتي !!
: انتبه لـ كلامك ، هذا بيتي والي يرد لي كلمه البآب قدآمه ..
: بـ بساطه كذا ؟!
رآشد بـ صرامه : أبغه جوآبك إلحين قبل ماتسآفر ..


دارت فيه الدنيا مو مصدق ولآ هو قآدر يستوعب انه رآح ينطرد من بيته وينحرم من دفــآه .. القصر الي تفتحت عيونه فيه ولا عرف غيره بـ حيــــآآته .. بيفآرق جلسة امه وترآبط العآئله ولمتهـــــآآ عشآن يحقق حلمـــــه بس ؟!
مو قادر يختآر ، صعب صعــــــب القرآر .. قال بـ صعوبه : مقتنع بـ طردك لي من البيت ؟!
راشد حرك راسه بـ " أيـــوا "
: و .. بتخسر شي لو تركتكم ....؟!
رآشد ابتسم بـ استهزاء : بالعكس ، بتوفر لي حريه أكبر في تصرفي بـ حقوقك الي بتنسحب منك ..
فراس وقف بـ شموخ عكس قلبه الي يرجف من جوآ ..
قرب نآحية أبوه بـ قلب يرجف عكس تظآهره بالقوه والتماسك : دآم كذآ في أمآن الله ..
لف ظهره بيطلع بس وقفه صوت رآشد : هآت مفتآح السيــــآره ، ولا تنسى إنك تسرعت في الإختيآر ..
فراس ضحك غصب عنه معقوله كل هذا يصير معآه لا ومن ابـــــــــــــــــــــووه ؟!
رمى مفتآح السياره على المكتب بـ سخريه : على فكره ، عمري مآ إعتبرتك أبو ولا تظن انها فآرقه معايا كثير ..
طلع من المكتب بخطوآت متسآرعه لـ غرفتـــــــــه ..



:



وقبل لا يدخل التفت لـ جنآح زيـــآد ، لازم يكلمه قبل لا يطلع ، دخل عليه بدون لا يدق البآب وفتح باب غرفته لقــآآه متمدد على السرير ..
زيآد رفع راسه بـ كسل : خير !!
فراس جلس جنب اخوه على السرير : قوم ..
: ايش عندك انت الثآني ؟
دفه بـ عصبيه مو متحمل أكثر : قوم تحرك حِسسسسسس سوي شي بحيآتك ..
هز راسه بـ طفش وعدل جلسته : فآرقني ماني فايق لك ..
طآلعه بـ قهر وقلبه مقبووض : ابويا طردني من البيت ..
إنصدم من كلمته بس كالعآده مآبيّن على وجهه إلآ البرود : طيب !!
فرآس زاد غضبه : اقولك طردني من البيت يعني بطلع مالي رجعه هنـــآآ ..
زيآد بـ ابتسامه بآهته : وايش المطلوب مني ..
فراس فقد الأمل منه بس قال من قلب : أمي ، انت بتكون اقرب لهآ مني .. حطهآ بـ عيونك ...
كآن يطآلعه بـ صمت ومو مبدي أي تفآعل عكس التسآؤلات الي دآرت في بآله عن السبب !!
فرآس تنهد وهو يوقف : توصيني قبل ما امشي ؟
: اقفل الباب ورآك ..
وسعت ابتسآمته المُحبطه " ما أقسآكم من أهل !! " : أمنتك الله .. .

طلع من عنده وطآر لـ غرفته ، فتح شنطة ملآبس كبيرهـ وصآر يرمي فيهآ الجينزآت والقمصآن وكل مستلزمآته الشخصيه !
وقف للحظه بينه وبين نفسه ، من جده بـ يفضل شغله على أهله وقربهــــــــم ؟!
مايدري هو بـ عقله ولا إنجن بس كلام ابوه زآد النآر الي في قلبه من زمــــآآن ..
لو أقنعه بـ طريقه ثآنيه مثل خلق الله كآن حس إنه يبغه مصلحته ، بس في الحقيقه رآشد مآيعرف إلآ مصلحة نفسه ..،
لم كل أغراضه وتأكد انه مآترك شي يخصه في الغرفه ونآدى على الشغالات ينزلوا الـ 3 شنط لـ تحت ..
طلع من باب المطبخ عشآن مايلمح أحد ولا يضطر يبررلهم شي .. وأمّه بيفهمهآ في وقت ثآني !



××




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18 (permalink)
قديم(ـة) 27-02-2012, 10:44 PM
حـوُر ..، حـوُر ..، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أرواح تهوى الإنتقام




××





\



هوآ دآ حظك يآئلبي في الغرآم ..
مآلك نصيييييب ..
وإلي شفتو كتيـــر يآئلبي من غرآم ..
أول حبيـــــب ..!!




جالسه على سريرهآ المزدوج وضآمه لحآفهآ الوردي لـ صدرهآ وتشهق من قلب .. مآتدري هي ليش تبكي عليه اصلاً !!
بس حآسه بـ قلبهآ ينزف ، جَرحهــــــــآآ بـ قوه .. كسر غرورهآ الي كآن يميزهــــآآ وخلاهآ تبكي عليه ..
سحبت منديل لـ المره الألف من ع الكومدينه وصآرت تمسح دموعهآ بـ قوه ..
صعب تنسى كلامه لهــــآآ ، حسسهآ إنهآ مجرد تسليه إنبسط يومين معآهآ ورمآهآ لـ الي بعده ..
وبـ كل وقآحه يقولهآ إنه يعرف كثير غيرها وانهآ هي كمآن لعآآبه ..!!
بس في الحقيقه هي حبته بـ كل مآفيهآ رغم المده القصيره الي قضوهآ سوى ..

سحبت جوآلهآ من جنبهآ وقررت تكلمه .. لازم تفهم منه ليش لعب فيهآ طول الشهر الي فآت يعني إعتبرهآ " تصبيره " لحد مآيتزوج ..؟
دقت مره وإثنين لحد مآجآهآ صوته : ياهلا ..
ليآل قوت نفسهآ : كيفك ؟
طلآل طالع ساعة المنبه ع الكومدينه : تمام ..!!
ترددت كثير قبل تقوله : ابغه اشـ..وفك ..
طلال تأفف في نفسه "والليل هذي مآتفهم مآعندها احساس ؟! " : فيه شي مهم ؟!
: بس .... حابه اكلمـ..ك ..
: مآني فاضي ويآريت تنسي رقمي لأنه ماعاد يربطنآ شي ..
ليآل انقهرت وقالت بـ صوت محشرج : ليش طيب ؟! كنت تتسلى فييييني يعني ؟
حرك عيونه بـ ملل وطلع برى الغرفه عشان اخوه لا يسمعه : لا مآكنت اتسلى بس قررت اتزوج وانتهى الموضوع ..
ليآل لسه مصدومه منه : انتهى ؟! كذا بـ برود انتهى !!
: تبغي تقنعيني انك تعلقتي مثلاً ؟!
تنهدت وقالت بـ ضيقه : مو بس تعلقت فيك ، انا حبيتك والله حبيتك .. انتا اول مين تنزل دمعتي عليه !! انا مو ضعيفه كذا .

سكتت مو عآرفه ايش تقول ؟! كيف رخصت بنفسهآ ودقت عليه تترجآآآه وهو مو سائل فيهآ وأنهى علاقتهم بـ ارادته ؟!
قالت كآرهه نفسهآ : خلاص انا بس .. كنت ابغه أقولك انو حرآم ... حـ..رآم الي سويته فيآ ..
طلال ابتسم على سكوتهآ : كلنآ نضحك على بعض انتي ماحبيتيني لـ شخصي ، كل همك المظآهر ..
: والله العظيم حبيتك لأنك طلآل ..
تنهد بـ طفش منهآ مازالت طفله ولا تنفعه بـ شي حتى طريقة كلامهآ ماتعجبه : شوفي يابنت النآس انا وآحد بيتزوج قريب ومابغه وجع رآس ..
ليآل بـ نرفزه وهي كاتمه دموعهآ : مين الي بتآخذهآ ؟! حلفتك بـ ربي هي أحلى مني ؟ فيهآ شي زآيد ؟!!
طلال وسعت ابتسامته المستهزئه " والله بلوى لسه بزر .. انا كيف تحملتهآآ الايام الي راحت مآدرري ؟! "
قال بـ تحقير لهآ : تفكيرك جداً سطحي وتآفه .. بس مع كذآ بجآوبك ، خطيبتي أحلى منك بـ كثير من دآخلهآ .. أمآ إنتي مجرد وجه وجسم .. وجوآتك فرآغ وفرآغ كبيـــــر ..
نزلت دموعهآ اكثر ماتحملت كلامه القآسي : انت ايييييش مآتحس ؟!
طلال مآحب يطول معاها ويجرحهآ أكثر : عشآن الأيام الحلوه الي قضيتهآ معاكٍ لا تكثريهآ عليا مابغه ازعلك .. ويكون أحسن لو ترجعي لـ حياة اللعب والـ لا مبالاه ، في أمآن الله ..



××



بعد صلآة الجمعه الكل رجع لـ بيته .. ما عدآ شخص تآيه ومحتآر ومو عآرف القدر ايش مخبي له بعد هالمصيبــــــه !!
إضطر يآخذله غرفه في أوتيل لحد مآيقرر إيش بيسوي ،، مآحب يخبّر أي أحد أو يثقل على أصحآبه .. . رغم إنه يدري إنهم مآبيقصروإ معآه وبيشلوه في عيونهم .. .!
حط عفشه وأغرآضه وأخذله غيآر وآحد بالإضآفه لـ شنطة القيتآر وإنطلق بـ تآكسي لـ فيلآة " رآمي "



:


رجع من المسجد على رجوله وجلس في الصآله العلويه قدآم التي في .. إبتسم لمآ لمحهآ دآخله وبس شآفته أعطته ظهرهآ بتطلع : طيب السلآم لله !
التفتت عليه وهي سآكته على اساس انها زعلآنه ..
رامي ابتسم وهو عآرف السبب كويس ، وقف واتوجه لـ عندهآ : ماصارت زعله ، النوم مآنساكِ ؟!
ضحك بـ خفه على تكشيرتهآ وصآر يغني بـ صوته الحآد : يازعلآن يازعلآن خليت قلبي حيرآن ( قرص خدهآ ) ماقلتلك ياحبيبي بطل دلع من زمـــآآن ..
لمآر أخفت ابتسامتها وقالت بـ ثقل : رآيحه احضر الغدآ ..
قآطعهآ قبل لا تروح : انا مسآفر اليوم ..
فكرته يمزح عشآن يبغاها ترد عليه بس قلبهآ ماطآوعها تروح وتخليه : فين وليش ؟!
رفع حآجبه بـ إستهبآل : هاه اشوف الزعل رآح ..
لمآر عبست بـ وجههآ : لا ماراح بس ابغه اعرف ..
رآمي طالع سآعة يده : طالع مصر مع وآحد من الشباب وراجعين على الفجر ان شاء الله ..
: مصر ؟! ليش !!
حرك كتوفه بـ هدوء : تغيير جو ..
: ياسلآم ؟!
: يب ..
: ومين الوآحد الي طآلع معآه ..؟!
: ليش تسألي ؟
: لأني مستغربه ليش هالسفره المفاجئه وانتا اساساً ماتحب مصر !!
رآمي وهو يمسح على شعرهآ : وآحد من الشباب وبطلي لقفه ( بآس راسها ) يلا حبي بآخذ غيآر واطلع الآدمي في الطريق ..
تخصرت وهي مآزآلت متفاجئه : عن جد حتروح ؟
رآمي ابتسم : كلها ليله وراجع ان شاء الله ..
كان نفسهآ تقوله " لآ " بس هو محتآج لـ تغيير نفسيه صارلهم زمآن ماسافروا ..!
قالت وهي متوجهه لـ باب الصاله : طيب راح اعملك سآندويشآت تاخدهآ معاك ، أكل الطيآره مايشبع ..
رآمي مامآنع ، يعرف أخته وخوفهآ عليهم مآتخلي أحد ينآم وهو محتآج شي هي بيدهآ تسويه ..



××



صحت من نومهآ تتقلب على السرير ، الموضوع شآغلها من البآرح .. تأففت وقآمت اخلاقهآ في خشمهـــــآآ ..!
أخذت لهآ شآور سريع وطلعت بـ روب الحمآم وقفت قدآم المرآيآآ تطآلع نفسهآ بدون تعآبيــــر ، عيونهآ ، فمهآ ، شعرهآ وجسمهآآ .. ليش مآتتزوج !!
كل مآفيهآ حلو وألف مين يتمنآهآ ، بس هي مآتبغه الألف .. تبغه الي يقدر جمآلهآ بـ ثمــــــــــــــــــــن !!
وهذي فرصه جآتهآآ لـ عندهآآ ، اليوم لازم تفكر وترد لأمهآ جوآآب ..
لبست شورت جينز لـ نص الفخذ وتي شيرت عآدي ونزلت لـ الدور الأخير تدوّر أمهآ بس مآلقتهآآ ،
الأكيد إنهآ مو في البيت زي هالوقت .. تأففت ونزلت القبو " البدروم " شغلت الإستريو و جلست قبآال المسبح الكبيـــــر ..
وآثقه بـ قوتهآ وعزة نفسهآ قدآم أي مخلوق ..
متأكده انها رآح تكون الكل بـ الكل لو تزوجت " بآســــــــــل ".. رآح تمشيه على مزآجهآ وتآكل عقل أهله كلهـــــم ..
سهل النآس تنخدع فيهآ بس صعب هي تنخدع ، لأنهآ تربت ع الخبث و اللعب ع الحبلين !!
ابتسامه شيطآنيه ارتسمت على شفآيفهآ بعد مآ إتخذت قرآرهآ النهآئي ..



××



جالس في الصآله ويطالع سآعة يده ينتظرهـــآآ تخلص لم أغراضهآآ .. الجو توتر بينهم اليومين الي فآتوا ، مآيدري ليه مآهي متقبله فكرة بعدهآ عن أهلهآ وسكنها معاه في نفس المكــــآآن !!
قرر يتجآهل تصرفآتهآ لأنهم بـ بداية حيآتهم ولابد تصير مثل هالخلافات البسيطه ..
التفت على صوتهآ وابتسم : هآه حياتي خلصتي ؟
أشواق شآيله شنطتهآ السودآ على كتفهآ وتلف طرحتهآ بدون نفس : إيوا الشنطه ثقيله مآقدرت اطلعهآ ..
مهند راح نآحيتهآ وبآس راسهآ بـ حب : انتي مآتمسكي شي .. الي تبغيه تأشري عليه وبس ..
دخل الغرفه وطلع الشنطه لـ برى الجنآح وجاه الموظف ونزل لهم الشنط لـ اللوبي ..
ركبوا الاصنصير سوى والتفت لهآ : صح مآطولنآ وماشبعت منك بس أهم شي تكوني مرتآحه ..
اشواق تنهدت " ماراح تقدر تريحني في يـــوم ، آآه لو تعرف ايش في قلبي يآمهنــــد !! "
توجهوإ لـ الريسبشن وأنهوا الإجراءات بسرعه وإنطلقوا بـ التآكسي لـ المطآآر ..

وهنآك انتظروا سآعه لحد ما تم الإعلآن عن رحلتهم المتجهه لـ جدهـ ،
جلست هي جنب الشبآك وهوُ جنبهــآ ..،
إستغربت تأففهآ و شكلهآ المتضآيق : إشبك ؟!
: ولا شي ..
تعب من صدهآ وتكتمهآ على أبسط الشغلآت حآسس انها مآهي طايقته ومآتبغه تقوله كلمه ..
مسك يدهآ بـ هدوء وطالعهآ : خلآص إهدي وروقي انا صرت زوجك يآقلبي مافي دآعي لكل هالتحفظآآت الي بيننآ !!

طالعته بـ غصه وماتكلمت .. وعلى هآلحآل مرت السآعات بـ صمت وملل كبير بينآتهم لحد ما أُعلن عن وقت هبوط الطآئره ..
أشواق مسكت بـ قوه في يد الكرسي تخآف من هاللحظآت كثيـــــرر ..
ابتسم لمآ لاحظ حركتها ومسك يدهآ : لا تخآفي حبيبي انا جنبك ..
ماردت عليه وانتظرت لين ماهبطت الطآئره ونزلوا منهآآ .. أخيــــــــــــراً مطآر جدهـ وهوى جدهـ ..!!
هنآ حبيبهآ وهنآ روحهــــآآ ، هنآ الحب والأمآآن في أحضآن هالمكـآن ..
أخذوا عفشهم وكآن السوآق في انتظآرهم عشآن ياخذهم لـ شقتهم الجديدهـ !!



××



" من يزعلهآآ يزعلني أنآ .. ومن يضآيقهـــآآ يضايقني أنآآ .. وإلي يجرح قلبهآ بـ كلمتين ...... "
ابتسم على صآحبة الإتصآل ورد عليهآ بـ إبتسآمه : هلآآ ..
لمآر من الطرف الثآني : رموي فينك وصلت ؟!
: يب بآقي نص سآعه ع الإقلآع ..
لمآر بـ قلق : تيك كير وكل الساندويشات الي عملتلك اياها وكلمني اول ماتجلس على كرسي الطياره اوكي ؟
: ههههه من عيوني ، انتي انتبهي لنفسك أول ما اوصل بكلمك ..
: بالسلاااااامه يارب ، الله يحفظك حبيبي ..

قفل منهآ ورجع الجوآل في جيبه .. وإنتبه بـ فرآس يغمز له بـ خبث : الحبآيب مآيصبروإ على بعدك !
رامي فهم قصده وقال يفشله : أختي ياحبيبي ..
: ايــوا طيب صدقت ..
تم الإعلآن عن الرحله ودخلوإ الطيآره يدوروإ على مقآعدهم الي كآنت في الدرجه الأولى ..
رآمي ما استغرب أبداً لأنه عآرف مستوى فراس واهله الاجتمآعي والمآدي ..

جلس فراس جنب الشبآك وهو يتنهد .. يفكّر بإللي منتظره لمآ يرجع ،، ، مصآعبه كثيـــــره والعقبآت الجآيه أصعـــــــب ..
إنولد بالعز وتربى عليه صعبه بعد كل هالعمر يعتمد على نفسه ومصروفه الخآآص الي مآيكفي احتيآجآآته ..
مايدري ابوه قآصد يعلمه درس من الحيآه ولا الي سوآه فيه مصلحه لـ نفسه !!
سند ظهره للكرسي مقرر ينآم ويهرب من كل شي حوله ، مآله خلق أحد ولو إنه مآتحدّآ رآمي مآكآن فكر يسآفر أصلاً !

:



وصلوإ القآهره ع السآعه 6:00 المغرب ،

نزلوا المطآر بدون شنط ماعدآ الي شآيلينها على كتوفهم وشنطة القيتآر بيد فرآآس ..
أخذوإ تآكسي وطلبوا منه يودّيهم أقرب " بيتزآ هت " لأنهم ميتين جوع !
مرت 10 دقآيق ، نص سآعه ، سآعه وهم لسه ماوصلوإ ..؟!
فرآس تأفف وقال بـ وقآحه : حركآت العبط بطلهآ يآسيد ، فين مودينآ آخر بيتزا هت في القاهره ؟!
راعي التآكسي يتصنع البراءه : لا يا استاز أصلو حضرتك البلد بئت زحمه أوي والـ......
قآطعه بـ جديه : عاد تدري لو لفيت مصر كلهآ أكثر من 20 جنيه ما إنت مآخذ ..
راعي التآكسي إنصدم : إيه ؟! شوف العداد اهوو بيحسب 80 جنيه مش بضحك عليكم لا سمح الله..
فراس بـ ابتسامه مستهزأه : وانا اقولك حركآتكم حآفظهآ مآني غشيم ونزلنآ عند اول الشآرع لو سمحت ..
راعي التآكسي : لا مايصحش انا مش هأنزلكو الا في المكآن الي انتو عايزينو أصلي مآبحبش الزبون ينزل وهوا مش مبسوط ..
فراس بـ حده : قلت نزلنآ ..
راعي التآكسي خآف و وقفهم في أول الشآرع .. بالرغم من إعترآضه على الـ 20 جنيه الا إنه مآ أخذ ولآ قرش زيآده ،،
رآمي ابتسم أول مانزلوا : يعجبني الشديد ..
فراس بـ ابتسامه اوسع : لو ماسويت كذآ في ذي البلد بـ ياكلوك أكل ..
رآمي حط يدينه في جيبه وهم مآشيين : على قولك ..
توجهوإ لـ أقرب مطعم وجلسوإ على وحده من الطآولات وطلبوإ لهم بيـــتزآ حجم عآئلي =)

طلع جوآله ودق على أخته الي متأكد إنهآ جآلسه تنتظر إتصآله ، ومن ثآني رنه ردّت
: هههه الظآهر معلقه الجوال في رقبتك ..!!
لمآر بـ ضحكه : لا والله بستنآآك تتصل وأتطمن ( بـ حماس ) بشر كيف كانت الرحله ؟!
: ماشي حالها ، إنتي كيفك وكيف الي عندك ؟
: الصراحه بابا قالب البيت فوق تحت ..
: ليش ؟!
: لأنك بـ بساطه ما خبرتو عن السفره والي زآد الطين بله الأخ مصعب صآقع السيآره وجآي ..
رآمي تنهد : الله يعين كلها ليله ، المهم انتي لا تنتظريني برجع متأخر ..
: لا مستحيل مآني نايمه لحد ما اشوفك ..
رآمي بـ جديه : نآمي وقبل لا نقلع بتصل عليكِ ..
لمار مآحبت تكثر عليه : اوكي ، بس امانه تيك كير ولا تقلقني عليك ..
وسعت ابتسامته : ولا يهمك حبي ، في أمآن الله ..
فرآس أخفى ابتسامته بعد مآسمع كلمه عذبته " آآآخ بس .. وأنآ مين يقدر يرجّع لي ( حبي ) !! "
قال بـ نذآله : أختك برضو ؟!
رآمي انزعج من طريقته : إيوا ..
فرآس بـ ضحكه : اهاا ، هي ميآر أو منآر ماني فآكر !!
بآن على وجهه الإستياء مآيتحمل أحد يجيب سيرة أخته حتى لو بالخير ، يغآر عليهآ من صآحباتهآ وأهلهآ فـ كيف بـ فرآآس ؟!
قال كآره : مآخمنت ..
فراس فهم عليه وسكت " بآقي فيه نآس معقده لـ الوقت ذآآ ؟! "

وصلت البيتزآ وقرروإ يآكلوإ وبعدهآ يروحوإ سينمـآ أو يلعبو بولينق في أحد الأمآكن الترفيهيه ،،



××



8:00 مســآءاً ،

دخل القصر وبـ يده الآي بآد ومفتآح السيآره ، كآن المكآن هآدئ على غير العآده ..!
طلع لغرفته وجلس على الكنبه بـ تنهيده خفيفه ..
متردد بعد كلام أمه له ؟! أرسلت له " الرقم " وطلبت منه يكلمهآ ويعرّفهآ حدودهآ من البدآيه على قولتهآ !! مآيدري يكلمهآ ولآ ينتظر ليوم زوآجه ؟!
بس لازم تعرف إنه إنجبر عليهآ وصعب يحبهآآ لأنهآ تجسد حآجز كبير وعقبه في دراسته ومستقبله ..
طلع جوآله وفتح مسج أمه ودق على الرقم وهو مازآل متردد .. إنفتح الخط بعد خآمس رنه و وصله صوتهآ الرفيع : ألوو .. .. ألو مين ؟!
: السلام عليكم ..
استغربت أكثر من الصوت الي جآهآ !! : وعليكم السلام ..
: كيف الحآل ؟!
: نعم أخويا مين تبغه ؟!
إياد طالع اصابعه بـ هدوء وهو يتنهد : انا إيـــــآد ..
ندى فز قلبهآآ وزادت دقآآتــــــــــه !!
هذآ زوجهآ ، قدرهآ ومستقبلهآ اللي مجبوره تعيشه وتتحملـــــــــــه ..!!
ردّت بـ صوت يرجف : هـ..لآ ..
بـ هاللحظه إيآد اكتشف انه نآسي إسمهآ .. أصلاً مآهتم يعرفه عشآن كذآ مآمسك في رآسه : . . كيفك ؟!
ندى جلست على طرف سريرهآ مرتبكه : بخيـ..ر وإنتا ؟
: تمآم ، وكيف الأهل ؟!
: كلهم كويسيـ..ن ..
" لازم تعرف إلحين مآني معشمهآ بـ شي " قال بـ ثقه : شوفي يآبنت النآس أنا دقيت أبغه منك جوآب على سؤآلي ..
ندى توترت أكثر وحطت يدهآ على قلبهآ : إسـ..أل ..
: إنتي مجبوره على هالزوآج ؟
ما إستغرب سكوتهآ وحب يطمنهآ : تأكدي إني مآباخذ موقف بس لازم تكوني صريحه معايا من البدآيه ..
تسآرعت انفاسها وقررت تكذب عليه بمآ إنه مافيه أمل يتغير شي على الاقل مآتحسسه إنهآ مهآنه واهلها مرخصينهآ !!
: لآ ... انا وآفقـ..ـت بـ إرادتي ..
: يعني مآحد جبرك ؟
: لآ ..
ميل فمّه بـ تعجب : وايش الي تعرفيه عني خلاكِ توآفقي بـ هالسرعه ؟!
إرتجفت ايدهآ الي مآسكه الجوآل وحست انه هو الي مجبور عليهــــآآ ..
لا مآهو بس إحساس الا متأكده من هالشي ، مين يرضى فيهآ بـ ارادته أصلاً !!
قالت بـ همس يآدوب ينسمع : الزوآج ماله أسباب أومبـ..ـررآت ..
إبتسم على كلامهآ وبمآ إنه إنسان مثقف وعآقل قرر يوصل لهآ كلامه بـ طريقه ثآنيه : ع العموم حبيت أتاكد وأسمعها منك بس مو هذا السبب الأساسي لـ إتصالي ..
كمل لما مآسمع رد على كلامه : طبعاً عآرفه اننآ مسآفرين بعد الزوآج على طول إن شاء الله ..
ندى بـ صوت خافت : إيوا ..
: ولازم تعرفي إنه هذي السفره فيهآ حيآتي ومستقبلي ، وانا تعبت سنين لحد ماوصلت لـ هنآ ..
ندى هزت راسهآ بـ صمت وكأنه شآيفهــــآآ ..
حآول مايقسي نبرة صوته بس طلعت معآه حآده : يعني زوآجي منك مآبيغير شي ولا رآح أبديه على درآستي وشقآ عمري !!
ندى إنصدمت من كلامه وقسوتـــــــــــــه ..
توقعته يكون جآمد ومو مهتم لأنها عآرفه سبب هالزوآج الإستثمآري بين أبوها وجدّه ..
بس هو رفضهآ بـ نفسه ولـ سبب ثآنــــــــــــي .. حتى من قبل لا يشوفهآآ ؟!
دمعت عيونهآ بـ قهر مآتدري كيف رآح تكون حيآتهم سوى : عـ..آدي ..
إياد استغرب ردهآ بس ظل سآكت ..
طلعت منهآ شهقه قويه وقالت بـ ألم : لا تشيـ..ل همي .... مآ أتوقع منك كثيـ..ـر ..
قفلت السمآعه ورمت نفسهآ على السرير ..


حآقده ونآقمه على أهلهآ وكل الي جبرهآ تآخذ إنسان لـ مجرد مصلحه .. مجبور عليهآ مثل مآهي مجبوره عليه ، وحيآتهم راح تكون مبنيه على التمثيــــــل هذا إن إستمررت ..!!
حآولت تمسك نفسهآ ودموعهآ بس مآقدرت ، دخلت الحمآم وأخذت لهآ شآور يبرد نآر جوفهـــآآ ..
طلعت وهي لابسه الروب وجلست قدآم التسريحه تطالع وجههآ وملامحهـــآآ ..
ياما قررت تسوي عمليآت تخسيس وربط بس في كل مره الظروف تمنعهآ ، مآتمنت تتزوج وهي خجلآنه من نفسهآ وشكلهآ..!
بلعت غصتهآ ونزلت دموعهآ غصب عنهآآ مآهي متخيله فكرة انها تنزف بهالمنظر..
التفتت بسرعه على مكآن الجوآل لما رن بـ نغمة رســـآآله .. نطت لـ السرير وقلبهآ سابقهآ ، معقوله يكون هو ؟!

" مآقصدت أجرحك بـ مكالمتي بس كل الي بغيته إنك تفهمي إنه درآستي أكثر شي يعنيني بـ الدنيآ
وصعب يشغل بآلي شي ثآني .. "

رمت الجوآل جنبهآ بـ قهر ، يحسب إنه سوى فيهآ خير لما أرسل هالرسآآله ..
بالعكس جرحهآ وكرههآ في حالهــــآآ أكثر ..
بلعت ريقهآ بـ صعوبه وقأمت تلبس عشآن تنزل تشوف أهلهآ إيش سووإ بـ خصوص الفرح والتجهيزآآت !!



××



طلع من الغرفه بـ ثوبه الرسمي والشمآغ على رقبته ، تعبآن وجسمه مكسر .. . بس ظروف شغله تجبره يتحمل ويبلع الهم وهو سآكت ..!!
ركب الـ " رينج روفر " الأبيض بـ كرآسيه الجلديه باللون العودي و وقف أمآم بآب القصر الرئيسي ..
إنتظرهآ دقآيق حتى طلعت بكآمل أنآقتهآ كالعآده ، فل ميك آب والشعر مسشور ومآشيه تتمخطر بـ كعبهآآ العآلي ..
وأول مآركبت شغل سي دي " محمد حمآقي " لأنه صآر حافظ كل أغنيه تحبهآ وتندمج معاهـــآآ ..
قالت بـ صوتهآ المغرور : آوف قفل مو مزآجي اليوم ، حطلي رآشد ..
ضآوي نفذ أمرها بدون نقآش وهو ينطلق بـ السيآره ..

طلعت جوآلهآ من شنطتهآ الـ " بربري " ودقت على صآحبتهآآ : سمآهر فينك ؟
سمآهر تتثآوب : أستناكي في فيرتقو ..
مشآعل بـ أسلوبها العدآئي : قرفتيني كل يوم فيرتقو ، جافا ومآعرف إيه أنآ مو جاي على بالي وبعدين ليش تروحي قبلي كم مره سرت قآيلتلك مآتقرري من نفسك ؟!
سماهر تأففت : اخلاقك ماعاد تنطآق تآني مره إحكي معايا كويس ويلا قرري ورديلي خبر ..
قفلت مشآعل في وجههآ وهي تقلد طريقة كلامهآ : قرري ورديلي خبر .. سخيفه .... انا مآعرف ليش مستحمله وحده متخلفه زي هذي ..!!
إبتسم من جهته وهو متعود على طريقتهآ واسلوبهآ العدآئي حتى مع أقرب النآس لهآآ .. هي كذآ أخلآقهآ ومآتتحكم في أعصآبهآ !
سألهآ بـ هدوء : على فين ؟
: مآعرف إمشي وإنتا ساكت لما أقرر أقولك ..
دق جوآل ضآوي بـ نغمه يحبهآآ كثير " أسكت وصوت الغلآ في مهجتي عآلي والشوق صعب على العشآق تفسيرهـ ..."
مشاعل بـ استهزاء لمآ مآرد ع المكآلمه : خير ان شاء الله ليش مارديت ؟
ضآوي " يآرب صبرني على هالبنت بتجنني " : مو عآدتي أستقبل مكالمآت وانا أسوق ..
مشآعل رفعت حآجبها : اهااا عشآن كذا كل يوم أحرق الجوآل واناا اتصل عليك وانتا مطنش !!
: العفو بس هذي قوآنين ..
كشت بـ يدها : الي يسمع مطبق قوآنين البلد كلهآ يعني .. ( بتأمّر ) ارسلي النغمه الي من شويه عجبتني ..
ضآوي ابتسم : ان شآء الله .. أوقف عند فيرتقو ؟
: نعم ؟! وانتا تلقط الكلمه وتبغه تنفذهآآ ، لا توقف كمل على قدآم ..


تأفف في نفسه سبحآن من خلق وفرق !!
عكس أختهــــآآ ، على عزة النفس الي فيهآ بس رآقيه وهآديه ونآعمه بـ كل شي تسويه حتى في شكلهآ ولبسهآآ .. إبتسم على طآريهـــآآ ، تسعد قلبه شوفتهآآ بس هو فين وهالنآس فين !!
فرق السمـــــــــــآآ عن الأرررررض ..
مشاعل بـ طريقه مفاجئه : خلاص رجعني البيت أصلاً مزاجي معكر اليوم ، قرفتني هالبنت في حيآآتي ..( بـ تريقه ) انا ما أكل أي شي ، انا ما اروح أي مكآن .. هذآ كله و مآتعرف الا مطعمين في جده عآملتلي فيهآآ ..
كتمت غضبه مجبور ينفذ أوآمرهآ : على آمرك !


رجعهآ لـ القصر ونزل فتحلهآ البآب : تفضلي ،
مشاعل لفت عليه وحطت رجل ع الثآنيه والباب مفتوح : ما ارسلتلي النغمه !!
ضآوي تذكر وطلع جوآله من جيبه و دوّر على الأغنيه : ايش اسـ..........
ماكمل كلمته الا هي سآحبه الجوآل من يده وتطالعه بـ تمرد : حأرسلها بـ نفسي ..
ضآوي رفع عينه لـ السما بسرعه ونزلها بـ تملل ..
لآحظت حركته ورفعت حآجبهآ بـ إستنكآر : لآ يكون مو عآجبك ؟! انتاا هنآ بكيفي وتمشي بمزآجي .. وبطل هالحركآت أحسن لك !
تأفف هالمره بـ صوت مسموع بعد مآ أعطته جوآله مو مهتم لـ تهزيئهآ اللي تعود عليه ،



" مشآعل سآمي "..
21 سنه ~




××




دخلت الصآله بيدّهآ اللآب توب وإبتسمت على وجود أخوهآ يلعب بـ الآي فون كعآدته !
جلست قريب منه وهي تفتح اللآب : غريبه جآلس معآنآ اليوم ،
مصعب تثآوب : يآشيخه الإختبارات قربت والعيآل قلك دوآفير ..
: ههههه ياريتك زيهم ..!!
: لا انا شي ثآني ..
التفتت عليه بـ شوية جديه : مصعب حبيبي لازم تشد حيلك هذي آخر سنه مو لعبه ..
قآل يصّرفهآ لأنه يكره هالإسطوآنه منهآ : طيب طيب إن شاء الله ..
: عن جد حالتكم بطاله إنتا واخوك ..!
مصعب رفع حآجبه : خليكِ مع رآمي حقك هو الي يملى عينك بس ..
وسعت ابتسامتها على طآريه : ربنا يسعدو ياريتكم زيو ..
: لا اعوذ بالله انا مبسوط بنفسي كذآ ..
: كأني أشم ريحة غيره ..
مصعب ضحك بـ خفه : مع نفسك والله قال غيره ..
: ههههه الله يسعدك حبيبي أمزح معآك إنتا مافي زيك .. إممَ الا كنت بسألك ..
جآوبهآ وهو مندمج في اللعبه : هاه ..
لفت عليه بـ لقآفه : رآمي مع مين طآلع ؟
: هههه أجل مآقلك هاه ؟
تنحنحت بإحرآج : انا ماسألته ..
: هههههه بطلي نصب أعرفك ماتخليكِ من اللقافه ..
رمت عليه المخده بـ قوه : هيا قول ..
: طيب كم تديني ؟!
: ولا فلس قول بسرعه ..
رفع عينه عليهآ : كأني سمعته يقول مع فرآس أخو حمد ..
بآن عليهآ التفاجؤ وهي تسأل : حمد ولد عمتي ؟؟!
: يب فيه غيره !!

إبتسمت بـ صمت وهي تكتب إسم أغنيه معيّنه في اليوتيوب بعد مآركبت السمآعآت ،

" أجمل حآجـــــه يآروحي إنك توأم روحــــي ..
يا أغلى حاجه في عمري حُبك قدري وروحـــي ..
أنا وإنتا هـ نتوآعـــــد ولآ يمكن نتبآعـــــــــد ..
مآ إنتا الحلم الوآعـــــد وإنتا الدوآ لـ جروُحــــي ..
وأنا روُحـــــي فيك وعيوني بتنده ليـــــك ..
وئلبـــي بيجري عليك وغرآمي عليك شآهــــد !! "


تنهدت و وسعت إبتسامتهآ ، هالأغنيه لهآ ذكريآت وأيــآم ..
خصوصاً بعد ما إنذكر لهآ الإسم الي تجآهلته كثيـرر .. " فــرآس " الي كآن في يوم حب المرآهقه !!
من خلصت الثآنوي نست مشآعرهآ تجآهه وإعتبرتهآ مرحله وعدت .. بس إلحين تحس إنهآ مشتاقه لـ شوفته ومعرفة أخبآره !
تكذب لو قآلت انها لسه تحبه او تكن له مشآعر عشق وغرآم مثل أول ..
بس الفضول آخذهآ إنهآ تعرف كل شي صآر معــآآه من ذيك السنين ..



××



" القآهرهـ "


جلسوإ في إحدى المطآعم الرآقيه يتعشوإ بعد مآ لفّوإ البلد كلهــــآآ في ظرف سآعآت !
دق جوآله أول مآخلّص أكله وابتسم وهو يرد عليهآ : هلا يآقلبي ..
نيرمين من الطرف الثآني بـ ابتسامه : شوو مبسوط حبيبي ؟
حس بـ ضيقه من هالسؤآل الي مضطر يجآمل فيه : الحمدالله ..
حست بـ شي غريب من نبرآته الي حآفظتهآآ : شوبيك متدآيئ من شي ؟
: لا تطمني كله تمآم ..
: الحمدالله أهم شي إنتبه ع حالك ماتئلئني عليك ..
: ان شاء الله ، تآمريني على شي وأنا رآجع ؟
: سلامتك ياروح ئلبي ..
: الله يسلمك ، في أمآن الله ..

قفل الجوال ورمآه ع الطآوله وتأفف بـ ضيق وهو عآقد حوآجبه : ليش يصير كذا معايا مآني فاهم !!
ركز نظراته على رآمي وقال بـ تساؤل : سألتك بالله فيه شي مضآيقك إلحين ؟
تفاجأ من سؤآله المفاجئ واللي مآله أي مقدمآت : لآآ ليش ؟
: ترآني حلفتك ؟
: وإذا فيه ليش السؤال ؟
مسك أعصابه وهو يرمي كلمته بـ صراحه مُطلقه : لأني شآيفك جدآر مآتحس ..
رآمي ؟!؟!؟!
كمّل بـ نفس الأسلوب : إنت طبعك كذآ ؟! عايش مرتاح يعني ؟!
إستغرب أكثر من إنفعآل هالآدمي بدون مبرّر: كذا كيف ؟
فرآس بـ شوية عصبيه : يآخي مآتمل من السكوت ؟! تكلم حسسني إنك آدمي .. شجعني أقولك على الي مضآيقني !
رآمي كان رآح يرد على سيل الأسئله الي إنهال عليه فجأه قبل يجيهم القرسون يسألهم اذا حابين يحلّو بعد العشآء ،
فرآس رفع عينه عليه وبطريقه مفآجئه : هآتلي وآيت وآين ..
رآمي إنصدم وهو ينقل نظره بين فرآس وبين القرسون إلي إبتسم لهم ورآح يجيب له طلبه : تشررررب ؟!

فرآس طنشه وطلع لـ برى بـ نفآذ صبرر ، يدخن بـ شرآهه وهو يفكر بـ وضعه الحآلي !
مآيدري لمين يشكي ولآ مين بيريحه ، اذا أقرب وآحد له قطع على نفسه وعد مآيكلمه بعد مآخآنه وطعنه في ظهره !
دآس السيجآره بـ رجله ورجع للمطعم جلس قدآم الإنسآن البآرد اللآمبآلي بـ نظره ..
إنتبه بـ كآسة الوآين قدآمه وشربهآ بدون تردد من إلي خلى رآمي ينجن من الي جآلس يشوفه : إتقي الله ايش جالس تهبب ؟
فرآس بـ حده وهو يملي الكآس من جديد ويشرب : خليك في حالك ..
رآمي طفح فيه الكيل وسحب الكآسه منه بـ قوه : بتفضحنآ إنت ؟! خلاااااص إصحى ..

عقد حوآجبه لمآ بدأ يحس بـ غثيآن وبطنه قآلبه عليه .. طار للحمآم ورآمي ورآه !!
وقف مبلّم وهو يشوف فرآس يستفرغ بـ قوته في المغسله بالإضآفه لـ كحه متوآصله مآخلته يقدر ينطق بـ كلمه ..
رآمي فتح الحنفيه بسرعه وصآر يغسل له فمه بدون مآيتقرف : إنت إيش مسوي في نفسك فهمني ؟
فرآس هدأ شويه وقال بدون وعي : يآريتني ذبحتـــــــــه ،
ما إهتم لكلامه لأنه صآر يهذي ، طلّعه من الحمآم ومن المطعم بكبره بعد مآدفع الحسآب وفرآس ملابسه معدومه وريحته لآ تطآق !
ولمآ وصلوإ للرصيف طآح من ثقل رجوله الي مآعآد تشيله : خـ...لآص روح..... خليني ابغه أنسى ..
نزل لـ مستوآه واصله معآه وأمره بـ حده : قوم معآيا .. تحرك ..
وقفه بـ صعوبه بعد ما أشّر لـ تآكسي وطلب منه يتوجه لأي فندق متوآضع وهو كآره السآعه الي سآفر فيهآ معآهــــ !
وأول ماوصلوا رآمي فسخ جآكيته و أعطآهـ لـ فرآس : إلبس وإنزل معايآ ..
حآسب التآكسي ودخل الفندق وفراس يترنح ورآه ..
وبعد مآ أنهى الإجرآءآت سآعده يوصل للغرفه بالرغم من ثقل فرآس المتكّي على كتفه ،
فتح البآب وهو يزفر بـ تعب : الله يصلحك بس ..!!
حطّه على السرير و وقف قدآمه يتأمله ويسمع كلامه الي نصه مو مفهوم ..
فراس تمدد وقال بـ كلمات متقطعه : لا أخو ..... ولا أبو ... ههههه حتى الصآحب .... رآآآح ..
بلع ريقه بـ صعوبه وغمض عيونه دآآيخ ويحس بـ صداع فظيع !!
رجع لـ عادته القديمه بعد سنين طويله ..
كآن يشرب أيام الثآنوي مرحلة الطيش .. وقطع على نفسه وعد مآعآد يحطه بـ فمه ..
بس الحزن والألم الي يحس فيهم رجعوه غصب عنـــــــــه !



××



" ميلآن "


سهرآنين قدآم الي فيه في شقة " وئآم " من فيلم لـ فيلم والدنيآ حايسه حولهم !
طيف طآلعت سآعتهآ وهي توقف : يلا إيمو احنآ لازم نمشي ..
حركت شفايفهآ وطلعت صوت بـ معنى " لا " : مآفيه روحه ( وقفت ) جهزتلكم المعسل بس ثوآني ..
روتانا إبتسمت لها زمان مآعسلت : ماشاء الله عندك ؟
: أكيد ، آي كآنت لِف وذ أوت إت !
إبتسمت وهي تكمّل طريقهآ للمطبخ وتطلع المعسل من الدولآب قبل مآتحس بـ أحد يحآول يفتح بآب الشقه !!
تركت الي في يدّهآ ورآحت للبآب لقته دخل وبيعلّق جآكيته : هلآآ سيمو ..
إبتسم لهآ : راجعه بدري اليوم ؟
خركت جآبينهآ بـ إستهبآل : يب و معآيآ نآس حلوه ..
تنهد وكأنه استنتج المقصود من هآلحكي : اوكي شوفيلي طريق ..
ضحكت بـ خفه على استنتاجه الغلط : نوب مو لمى ..
: أجل مين ؟
إبتسمت وهي تسحب طرحة روتانا من العلاقه وتروح لهم الصآله بدون لآ ترد عليه !!
لفّت طرحتهآ بسرعه لمآ خبّرتهآ إنه وسيم وصل وهي حدّهآ منحرجــــه ..

دخل عليهم مبتسم من حركآت أخته الي مآتبطلهآ : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام ..
إبتسمت له طيف وهي تصآفحه : هلآ وسيم كيف حالك ؟
: بخير إنتو ايش أخباركم ؟
هزت راسهآ بـ رضآ : تمام الحمدالله ..
خطف لمحه سريع لـ روتآنآ الي مآوقفت له وإحترم رغبتهآآ ..
جلس بعيد عنهم وطلع جوآله من جيب البنطلون : الجو بآرد اليوم !
طيف : آآآه من الجو خرآفي ..
وئآم جآتهم وبيدهآ المعسل حطته قدآم طيف : جبت لكم دفآيتي المعتبره ..
طآلعهآ بـ نظرة عتب : كم مره قلتلك مو صحّي خصوصاً في البرد ..
مدت الـ ليّ لـ طيف مو مهتمه لجملته الي كل يومين يعيدهآ عليهآآ : حبيبي أوَر لآيف ستآيل غلط في غلط وقفت ع المعسل ؟!
التفتت لـ روتآنآ بـ تساؤل : عندي الثآنيه اسويلك ؟
: لآ .... مبطله من زمآن ..
طيف تفاجأت من المعلومه الجديده عليهآآ : ماشاء الله عليكي .. يلآ عقبآلي ..!

طآلع روتآنآ بـ فضول وهو يحآول يطلّعهآ من حآلة الصمت الي هي فيهآآ : تدرسي ؟!
جآوبته بـ خجل من وجودَه معآهم : لآ .. إممَ عندي مركز ترفيهي للأطفال ..
وسيم بـ ابتسامه جذآبه : الله يوفقك ..
هزت راسهآ بـ معنى " آمين " قبل تسألهآ وئآم : رآح تطولي هنآآ ؟!
هزت كتوفهآ بـ جهل : لسه مآعرف ..
وئآم وهي تسحب الـ لّي من طيف : هههه إينآف ( رجعت نظرهآ لروتانا ) خليكي البلد تنحب =)
حركت رآسهآ بـ الموافقه وهي تحآول تلقى أي سؤآل في رآسهآآ : إنتو من جده ؟
وئآم حركت يدهآ يمين وشمآل بـ بطئ : تقريباً ..
: إممَ متى اخر مره نزلتوإ ..؟
ابتسمت على الطآري وقالت بـ بساطه : إممممَ سينس أي وآز 12 !
روتآنآ استغربت بس مآحبت تكثر اسئله ..!


من أول ماشافهآ حسهآ إنسآنه كلهآ هموم ومآسي !! يقدر يخمن من نظرآت عيونهآ ونبرة صوتهآ .. لاحظ فيهآ رجفة يدينهآ بدون سبب وهالشي مآينتج الا عن توتر دآخلي ..
من خبرته كـ طبيب نفسآني متأكد انها تعآني من مشآكل كثيره والأهم انها كتومه وكلامهآ قليل وكأنها ماتثق بـ أحد ..


××


{ إنتهى }




آرآءكم وانتقاداتكم =)





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19 (permalink)
قديم(ـة) 01-03-2012, 07:23 AM
أم علي ومريم أم علي ومريم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أرواح تهوى الإنتقام


حبيبتي حور الرواية بدايتهاكثير حلوة
اتمنى انك تواااصلي فيها
فيني حمااااس ابي اعرف فراس راح يقول لرامي عن مشكلتوا اتمنى انهم يصيروا اصحاب
وروتانا بتمنى انها تفتح قلبها لوسيم

ننتظر البارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20 (permalink)
قديم(ـة) 02-03-2012, 10:18 PM
حـوُر ..، حـوُر ..، غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أرواح تهوى الإنتقام


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أم علي ومريم مشاهدة المشاركة
حبيبتي حور الرواية بدايتهاكثير حلوة
اتمنى انك تواااصلي فيها
فيني حمااااس ابي اعرف فراس راح يقول لرامي عن مشكلتوا اتمنى انهم يصيروا اصحاب
وروتانا بتمنى انها تفتح قلبها لوسيم

ننتظر البارت الجاي



أهلين حبيبتي ... عيونك الحلوه يآعسل ،
ان شاء الله راح اكملها بإذن الله ... وتسعدني متابعتك ،،





آخر من قام بالتعديل حـوُر ..،; بتاريخ 02-03-2012 الساعة 10:55 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

أرواح تهوى الإنتقام / بقلمي ، كاملة

الوسوم
أروآح , الإنتقآم , تهني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
انتقل إلى
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6736 30-06-2015 07:34 PM
أنا أول ما تبدي أية حكاية تسبقني أفكاري لأحداث الرواية / بقلمي ، كاملة عَصْفُورهَ =$ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1722 23-04-2015 01:02 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM

الساعة الآن +3: 08:03 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2015, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم