اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 27-02-2012, 11:29 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي على رمال سيلين / الكاتبة : غجرية ، كاملة



لمقدمــــة

قصة تدور احداثها حول شخص واحد .. هو الغريب بين الكل .. وهو اللي يربط بينهم .. , ,, .. رومانسية .. اجتماعية ... دراماتيك شوي ..

بين رمــال سيليــن . وبحــرهــا ,,, سرق قلبي ومن العيـن نظـرها ....





انتظروني الليلة مع اول فصلين





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 27-02-2012, 11:30 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على رمال سيلين الكاتبه غجرية


الفصل الأول
ناظرت للسيف وتنهدت .. والتفت لأختها اللي تيلس مثلها بدون شعور وهي تطالع البحـر لأول مرة من سنواات .. تنفست ريحه البحر اللي تعشقها .. وسألت أختها ..

ـــ خديجه ؟ .. في مين سرحانه ؟
ابتسمت خديجه بانكسار ولفت لأختها وحمرت خدودها ــ محد ..

عرفت المها ان اختها سرحانه في طيف ولد عمها ... مبارك .. ابتسمت وقالت ــ محد ؟؟.. ايه .. صدقتج او اني صدقتج .. احلفي بس انج ماتفكرين فيه ؟؟ ..

لفت خديجه ويهها عن اختها الصغيرة .. وقالت تكابر ـ ماافكر في حد مايفكـر فيني .. وين راشد ؟
ارفعت المها راسها تدور اخوها وين اختفى .. ماكان له اثر .. وقفت وحطت شيلتها على راسها
ــ راشد ؟؟؟ راشد ؟ ؟

مارد عليها .. قالت خديجه تطمنها ــ ماعليج .. اكيد شاف حد يعرفه .. لاتبعدين تراه متوعدنا ان تحركنا من عند السيارة يردنا البيت .. .وحنا ماصدقنا عطانا ويه ..
ابتسمت المها ــ طبعا يعطينا ويه .. مو كل يوم انتي تتخرجين .. بس شمعنى اخترتي البحر؟ ..

كان راشد لأول مره يعطيهم ويه ويقول لهم اختاروا وين بتروحون بهالمناسبه السعيده .. خصوصا ان خديجه خذت اعلى تقدير في دفعتها وكرموها في حفل التخرج .. وصدمت الكل واولهم اختها المها لما قالت انها تبي تروح البحر .. وتم هناك يوم كامل ..كان راشد متوقع انهم بيروحون مجمع ولا مطعم .. لكن قلبه لان لما نطقت اخته واطلبت البحر .. وقرر يسوي لها رحله ماتنساها .. عد العده وخذهم سيلين .. رغم انه رافض تماما ان خواته يروحون لهالمنطقه لانها للشباب بس وكلها جمعات شباب .. لكنه مابخل فيها جمال وروعه سيلين وبحر سيلـين ..خذها في نص الأسبوع ..


ردت خديجه بعد سكوت طويل ــ اشتقت له .. اشتقت أشكي له .. اشتقت لذكرياتي معاه .. لما الوالد ياخذنا كل خميس .. من توفى الوالد ماشفته .. حسيته زعل علي .. لسنين كل خميس انا عنده .. وفجأة اربع سنوات قطعت فيه .. يااااه ... البحر يعتب علي ....طول الفراق ...

مااستغربت المها كلام اختها .. اختها رقيقة أحاسيس .. وتتعلق في أبسط أشياءها وتكون بينهم علاقه .. عندها وفى مو طبيعي لكل شيء في حياتها .. قالت تآزرها ــ ويعتب علي .. كونا صداقه لسنوات .. ونسيته .. وكل ما ألمحه على الكورنيش ألف ويهي بعيد .. أخاف ترجع الذكريات .. لكن .. بس تنفست هالهوى .. بس لمست هالماي .. وأنا أحس أني رجعت شيء مفقود من زمااان ..


ــ ماشاء الله خواتي شاعرات وأنا مب داري !

التفت المها وخديجه لأخوهن راشد وابتسمن ــ نعجبك ..

جلس جنبهم ومد ريوله .. علقت المها بقرف ــ شالبشاعه هذي مالبست جنز طويل !!

ضحك لين بانت ضروس العقل بعدين تربع في جلسته وقال مبتسم .. ــ انا ريال مايعيبني شي يا المهــا ..

قالت المها بدلع ــ ادري فيك ريال والنعم فيك .. لكن .. من صج عصاقيلك بشعه يا خي .. امتن شوي ... خلينا .. ناديتك من قبل شوي وين اختفيت ؟ ..

رفع راشد نظارته الشمسيه ـــ مب قايل لج لاتنادين ولا أسمع صوتج ؟؟ انتي ماتفهمين ؟؟.. أنا رحت قريب ورجعت ..

قالت المها وهي تطالع حولهم وتنزل شيلتها ــ محد موجود .. جبتنا في نص الاسبوع ومن وهل .. الناس دوامات .. من شنو خايف ..

سكت راشد و ما علق .. مابيفهمون خوفه عليهم .. انتبه لشعر اخته اللي كان يلعب فيه الهوى ــ لمي كشتج ..

ضحكت وقالت ــ ايه .. محتر من شعري .. يا بو الفلافل ..

ضحك وشد شعرها وحاسه لها وطاحت نظارتها الشمسيه في التراب
ــ حسبي الله عليك يا رشوود .. قطعت شعري .. ووصخت نظارتي ..

رفعت النظاره ومسحتها بشيلتها وردتها على عيونها بسرعه .. وتمت ترتب شعرها .. ولفت لقت أخوها يطالع في خديجه سرحان وخديجه ولا جنبهم سرحانه مع البحر وعيونها تلمع بشبه دموع ..
قالت تغير هالجو ــ شرايك تعلمنا نشل على هالطعوس ؟؟ .
طالع لها راشد فجأه ورجع شدها من شعرها ــ مهوووووي ..
قالت بنره ترجي ــ خلااااااااص توووبه توووبه ... مانبي نشل ...

هدها وهي تسب بصوت واطي وتعدل في شعرها ,,,


راشد هو الأخ الثاني لخديجه والمها ونوف .. يشتغل في راس غاز من خلص الجامعه في لندن ... عمره 27 سنه .. وهو المسؤول عن خديجه والمها .. خصوصا بعد صار توتر كبير بينه وبين اخوه الكبير عبدالرحمن ... وكان هالتوتر بخصوص تزويج نوف بغير رضاها من ولد عمهم منصور .. تهاوش هو اخوه .. وتكفل بخواته .. رافض يتزوج لين يزوجهم ويتطمن عليهم .. مايبي يكرر مأساتهم مع زوجه عبدالرحمن هيا .. اللي رغم انها بنت عمهم .. بس حسستهم انهم عاله عليها .. ومنصور اللي مايحب ولا يداني نوف لكنه تزوجها عشان يرضي ابوه ..

المها ... عمرها 21 سنه .. في الجامعه تخصص ادارة واقتصاد .. متفوقه بشهادة الجميــع .. جميـله ورسمـة عيونها تذبح وهدبها كثيف ..ابوها من شافها سماها المهـا ,, كانت بيضا وعيونها واسعه وكبار .. وبؤبؤ عينيها كبير واسود مثل سواد شعرها.. مثل امها ظبيه ..

خديجه 24 سنه تخرجت توها من الجامعه .. بعد ماوقفت قيدها سنتين بسبب الصدمه النفسيه اللي صابتها بعد وفاه ابوها واللي تبعها وفاه امها مايفصل بينهم الا شهر . طويله ممشوقه .. عيونها واسعه عسليه تشبه عيون ابوها .. وبيضا وشعرها كستنائي ناعم .. تجذب الأنظار ..واكثر شيء يجذب هو رقتها ولباقتها .واحاسيسها .. وتترك انطباع قوي في اللي يكلمها ويرتاح لها بسرعه .. لأنها مصغية اكثر منها متحدثه .. الكل يعزها .. الا اللي هواه قلبها .. مايحبها ولا يجيب طاريها ..


نوف 25 سنه .. اقلهم حظ ..وأقلهم نصيب في الجمال والمعزه .. دايما ساكته وراضيه بنصيبها ..تعليمها ثانوي وعندها دبلوم سكرتاريه .. الحكمه عندها والعقل عندها .. لكن الحظ مايا صوبها .. عيونها مثل عيون ابوها واسعه وعسليه .. وسمرا شوي وشعرها مثل شعر راشد .. كل يوم تحرقه في الشيسوار قبل لا تروح الدوام .. وترجع بيتها تدخل غرفتها .. اللي مجاورة لغرفه زوجها .. ماحملت ..ولا عندها نيه تحمل .. منصور عايفها من قلب .. وماتدري شنو السبب ..

عبدالرحمن 28 سنه .. عنده طفلين خالد (سنه ) ومحمد(ثلاث سنوات ) .. تزوج هيا وبعدها بشهر توفى ابوه واتبعته امه .. وسافر اخوه .. حنون على خواته .. لكنه مايقدر يفضلهم على زوجته اللي رغم انها بنت عمه .. لكنها تكره خواته .. يحب زوجته .. ويحب الكل .. وماقدر يرفض عمه يوم دخل بيته يبي نوف لمنصور .. وافق .. ونادى نوفه وعلمها .. ورغم دموعها وترجيها .. رفض انه يرد عمه خايب .. وقال انه لمصلحتها ,, لكنه مايدري انه زج اخته في زواج فاشل .. وان منصور مغصوب عالزواج مثله .. صار بينه وبين راشد تش كبير لانه اخوه رفض انه يزوج خواته بدون شورهم .. وعبدالرحمن ماقدر يفهمه انه ماقدر يرد عمه ..


قالت المها لخديجه بعد ماتأكدت ان راشد بعيد عن سمعهم ــ شفيج .. راشد انتبه كله سراحانه شفيج ؟
ــ مافيني الا العافيه .. بس بيني وبين البحر كلام وايد ... وماخلصت ...
المها ــ ياقلبي .خلصي كلامج معاه .. مابقاطعكم .. بروح اتمشى هناك .. رشوود ..
وقفت وهي تنفض التراب عن عباتها ــ ممكن أروح أتمشى هناك ؟

طالع راشد اللي كان يشوي لهم كباب وين أشرت .. هز راسه ــ لاتروحين بعيد .. وخلي شيلتج على راسج ..
مدت بوزها وقالت ــ ليه .. أحب النسيم لين طير ..خصل الشعر ..
ابتسم راشد ـ اخص يالشاعره .. امحق .. خليها على جتوفج .. محد حولنا بس ماتضمنين .. خذي جوالج .


تركت نعولها عند اختها ومشت حافيه .. كانت لابسه تحت العبايه بنطلون جنز وشيرت ابيض .. تمنت ترمي العبايه لكنها ماجازفت .. مشت على أطراف البحر وكان الماي بارد...تمت تطالع في البحر وتسرح بخيالها لأيام ماكانوا يجون مع ابوهم .. وتتذكر كل المواقف ..


كانت خديجه سرحانه بدورها تفكــر ومانتبهت لأختها اللي ابتعدت ..

وراشد منشغل في العشا اللي يجهزه .. طل في الساعه كانت اربع ونص وتو الناس على وقت العشا لكنه ماحب يتم وايد يتعشون ويرجعون البيت على الست .. بعدين طالع يتأكد من خواته كانت خديجه على يلستها سرحانه وضامه رجولها لصدرها يدفع نص عمره ويعرف بشنو تفكر .. .. ودور المها لقاها راحت بعيد .. رفع تلفونه وانحبط .. مافي تغطيه ..

طالع ورا اخته .. وارتاح لما لفت ورجعت تمشي لهم .. ابتسم وتطمن ..لكن تلاشت ابتسامته وهو يلمح جي اكس اسود تقرب منهم .. أشر لأخته تحط شيلتها وتتغطى وشافته وتغطت ..ونادى خديجه السرحانه اللي كانت لابسه شيلتها ونظارتها ..
اركضت المها نحوهم وهي خايفه .. حاول راشد انه يضبط
اعصابه .. لما وقف الجي اكس اللي تخطى المها عند سيارته .. راح راشد عنده وهو مبتسم ــ لازم تخرعني يعني .؟؟ .. سيارة منو هذي ؟


رد ــ سيارتي .. توها من الوكاله ..
ــ عالبركه عالبركه .. شدراك في مكاننا ؟؟ ..

التفت صالح لمها وقال ــ شفت زول حرمه .. قلت أكيد مكانه هنا .

قربت مها وشالت غطاها وهي تلهث ـ هلا عمي .. هلا .خرعتني والله.. عزمك راشد بدون مايقول ؟

نزل صالح من السياره ــ تمنيت واحد منكم يعزمني بس ماتستحون مااتصلتوا ولا عزمتوا انتي وياه .. ..

سلمت عليه خديجه وقالت مبتسمه ــ طرشت لك مسج ..

ــ فديتج انتي بس اللي تذكريني ..

لف يده حولها ورجعوا يلسوا وين كانت خديجه جالسه ومها تمت واقفه عند راشد ــ مب كأنهم سفطونا ؟
راشد ـــ هم من عمر بعض وأصدقاء انا وانتي شدخلنا .. ولا حد فيهم مفتكر فينا .. تعالي تعالي اشوي معاي الكباب تراني دخت من الريحه الغاويه

مها ــ لا ..مالي شغل انت تكفلت انت تحمل .. انا مااحط يدي في شي ..شيفكني من لساناتهم اذا ماعجبهم

ضحك راشد ــ ايه والله .. عاد خدووج وصلووح التقوا .. بينتقدونا انتقاد .. شوفي بدوا يسولفون ولا افتكروا فينا ..

ابتسمت مها ــ ليت نوف معانا .. وعبدالرحمن ..

سكت راشد ..مابغى يكدرها ويقول لها انه استأذن من منصور بس منصور رفض انها تروح معاهم .. مب كافي انه حاقرها ولاتطلع ولاتروح الا لدوامها ..بعد رافض تختلط بخواتها بهالفرحه .. وعبدالرحمن اتصل عليه علشان عيون خديجه لكنه اعتذر وماقدر يجي عشان بياخذ مرته السوق . ..

ــ رشوود وين سرحت ؟

لف لها ــ ابد ..

قالت مها وهي تدزه ـ حرقت الكباب رشووود .. عطني عطني ..
عطاها سيخ وهو يضحك عليها .. وطلع من افكاره ..


صالح ـ اقدم لج عندنا في مؤسستنا .؟

انقبض قلب خديجه ـ لا عمي فديتك .. انا عرضوا علي اكثر من مكان .. بختار منهم ..

صالح ـ تعالي مؤسستنا.. محتاجين طالبات كيمياء ..

خديجه ـ لا عمي .. خليني بعيده .. شركتكم بعيده ..

صالح ــ انا اخذج بطريقي ..

هزت خديجه راسها رافضة ــ صدقني .. ماينفع ..

صالح ـ عشان مبارك يشتغل هناك ؟

هزت خديجه راسها بإي .. اذا في أحد يفهمها وترتاح له هو عمها صالح .. اللي مثل صديقها ..

صالح ـ بس انتي اللي رديتيه .. مب هو اللي ردج علشان تخافين من توتر الجو بينكم .. وبعدين حنا نبيج في المختبرات .. وهو في الهندسه ولا جنبج .. ولابتلتقون ..

سكتت خديجه باستسلام ..ماردته الا وهي متأكده انه مغصوب عليها مثل منصور .. ماحبت تتكرر معاها مأساه نوف اللي كملت سنه مع زوجها وللحين ماارتاحت ...من ست شهور ردت مبارك ... ست شهور لما تأكدت من هيا ان اخوها مايبيها وانه يسمع كلام ابوه وجدها .. ولولا ان راشد وعمها صالح ساندوها بقرارها كان الحين هي على ذمته .. خصوصا بعد اللي سواه عبدالرحمن في نوف ..


قالت باستسلام ـ اتفق مع راشد وعبدالرحمن..تعرف انهم مايرضون بمختلط .

صالح ـ ماعليج .. قسمج مافيه اختلاط الا رئيس قسمج واللي هو انا .. . وكل يوم بمرج نروح مع بعض ..وارتحتي من سالفه التوصيل ..

ابتسمت .. وهي حاسه انها بتندم على قبولها .. مبارك مابيرضى واكيد بيعصب عليها .. بس انها ترتاح من سالفه التوصيل هذي بروحها راحه بال .. خصوصا انهم متشددين مب النوع اللي يرضى بدخول دريول او سائق لبيتهم .. وياما ابتلش عبدالرحمن بمشاويرهم لين جا راشد الي خفف عليهم .. وعمها اللي مايقصر معاهم .. عمها اللي خلص قبلها واشتغل قبلها ... لكنه ساندها وشجعها ..دخلوا نفس التخصص وكانوا ير وحون الجامعه مع بعض .. كسبت وده وكسب ودها .. في شاب خليجي هالايام يرضى انه حد من هله يشتغل معاه في نفس المكان ؟ مافي الا عمها صالح .. اللي مايخجل ولا يفتشل فيها بالعكس فخور بتفوقها ورجعوها رغم الظروف الصعبه اللي مرت فيهم ..


صالح 24 سنه .. عمهم الصغير .. من زوجه جدهم الثانيه اللي توفت لما انجبته .. الكل نبذه عشان خاطر جدتهم .. الا يوسف وظبيه ... اللي ضموه لعيالهم وربوه معاهم رضع مع خديجه .. وصار اخوها وعمها .. راحوا المدرسه مع بعض ودرسوا مع بعض .. وعلى كثر ماهم متشابهين الكل يحسبونهم توأم .. ..وماضاعت فيه التربيه ..رغم انه رجع لبيت ابوه لما صار عمره 15 سنه .. وكانوا يشوفونه الغريب .. رغم انه اخوهم .لكن ماله في البيت الا غرفه .. حتى أكل ماياكل معاهم ... ابوه من المسجد للمجلس ومن المجلس للمسجد .. وزوجه ابوه ام اخوانه تتجنبه وايد لانه يذكرها بخيانه ابوه لها بعد عشرة العمر .. فنقل للغرفه اللي بره وركز على دراسته ..واهله اهل يوسف اللي ربوه ...رغم ان اخوانه عبدالرحيم ويوسف وطيبه .. الا ان اقربهم له هو يوسف .. اللي مات من اربع سنوات وفجعه موته ...وفجعه اكثر موت امه بالرضاعه وزوجه اخوه ظبيه .. الي ربته وعزته ورزته ... وكانت بتخطب له لكن .. الصدمه بوفاه يوسف الطيب .. انهت كل شيء .

انتهى اليوم على خيـر .. وكل رجع لبيته .. وقرروا يعيدونها قريب ..


________________


دخل صالح لغرفته اللي بره عند المجلس .. فيها حمام ومطبخ تحضيري .. كانت للضيوف .. وماتوقع في يوم انه يجلس فيها ..سوى له جاي وتم يطالع التلفزيون لين ما دق تلفونه رد من غير مايطالع الاسم
ــ هلا ..
ــ وينك اليوم .؟؟ .. .اتصلت فيك مالقيتك ؟

غمض عيونه بعصبيه وندم انه ماشاف الرقم ــ يابنت الناس ... .وشدخلج وين كنت وين بكون .. انا قلت لج احترمي نفسج ولا تتصلين فيني ..

صكر التلفون معصب .. صج انه تعود يسمع صوتها ..لكنه عاهد نفسه انه ماينجرف بهالطريق .. هذي البنت كل ماصدها ارجعت واتصلت فيه عليها قوة عين ماشافها ابد ..

وصل مسج في نفس اللحظة

من : البلشه
ارجوك .. لاتزعل بس كنت احاتيك .. والله انك غالي علي ..وانشغل بالي . .


ابتسم وحذف التلفون على السرير وطلع لاب توبه وشبك ..

دخل شات هو فيه مراقب .. وتم يراقب الحديث وهو زهقان ..وبين فتره وفتره يطرش لهم ادعيه تذكرهم ..أو احاديث نبويه ... مسك تلفونه واتصل بصديق عمره جاسم .. ـــ وينك اليوم ماترد ؟
ضحك صالح .. ــ وعليكم السلام والرحمه .. كنت طالع مع راشد سيلين

صرخ فيه جاسم ــ يالخاين من وراي ولا تعزمني والله ماهقيتها منك يالنذل !!

وصكر التلفون بوجهه ...ضحك صالح وطرش مسج

إلى : بو محمد

كنت مع راشد و وبنات اخوي...



اتصل في نفس اللحظة جاسم متفشل ــ آسف آسف .. ماقصدت يا بو يوسف والله ماقصدت .. السموحه ..
ابتسم صالح ـــ مسموح يالغالي .. دومك متهور و ماتعطي الواحد فرصه يعبر ..

جاسم ــ ههههههه .. حلوة يعبر ... الا تعال .. انت اليوم داخل ماتشارك ليش ؟

صالح ــ كلامهم يغث.. يااخي فكني من المراقبه هالشهر .. تراهم مثل الفيران والقطاوة .. ماعندهم سالفه عدله .. ودي بحديث مفهوم وله بدايه ونهايه مافي .. بس سب ولعنت خير .. تعبت أطرد .

جاسم ــ ياخوك الموقع أمانه في رقبتي .. لين يرجع بو خالد ويستلمه .. بعدها أفكك .. لكنه دامه أمانه ماقدر اطنش .. بيصير مهزله ..

صالح ـ كله شات .. ابو المهازل ...

جاسم ـ لا والله بو خالد كان مايرضى اي مخالفات .. كان يهمه سمعه الموقع ..

صالح ـ ياجاسم كافي الرسايل اللي تجيني عالخاص تكرهني ابو عيشتي كلها .. عاد حاط نك نيمي بو يوسف . والبنات اللي مايستحون كلامهم بس يجيب الهم والذنب . ولا ال.. استغفر الله مايستاهلون اطريهم ...

جاسم ــ استحمل الريال شهر ويرجع ... وبعدها اسلمه امانته .. اطرد كل اللي تحسه بليا حيا .. واحظر الأي بي وريح راسك ..

صالح ـ انزين .. شخبارك انت .. لاتقول طول اليوم مجابل الاب توب والموقع ؟ ..
جاسم ـ ايه والله وتنرفزت حدي .. اطرد بهذا واهاوش هذا واراضي بهذي .. اف .. صار لي اسبوع مااطلع من حجرتي خواتي وامي خافوا علي ... شلون بتم هالشهر .. الله يعين .. بروح انام الحين وايلس من الصبح .. انت جابل الموقع كم ساعه .. ادري وراك دوام بس خليفه مابيدخل لين يرجع من النادي .. وانا من الصبح على يلستي تصلب ظهري

صالح ـ هو اخوك هذا مالقى له وقت يدخل النادي الا هالحين ؟ .. طول السنه يالس ماعنده ماعند يدتي .. وجت على هالصيفيه تذكر النادي ؟

جاسم ـ شسوي . المصيبه لي دخل الشات مايقعد يراقب يقعد يسولف ويقلبها عاليها واطيها يهاوش بالكل.... بس شسوي .. على الاقل يطرد الي يخالفون واللي مايستحون....

صالح ــ الله يعينك .. هذا بوخالد شلون كان عايش؟

جاسم ــ والله ماادري .. كنا مجابلينه اغلب الوقت في الجامعه وهو مقابل الكمبيوتر .. عمره مايلس الا ولابه على حضنه ... بس هو وحيد لا اهل ولا مسؤوليات ولا مره .. ير وح لخواله بعمان مره فالسنه ويرجع .. اتوقع انه يعوض وحدته بهالمواقع ...

صالح ـ اي والله ياشين الوحده ...يلا توكل ترى الساعه 1 بطلع .. وراي بكره شغل .

جاسم ــ يعطيك العافيه .. مع السلامه ..


سكر من عنده رجع قابل الاب توب ... وتم يحط التذكير ويحاول انه يبعد نفسه عن السوالف .. في مراقبين ثانين ... بس صلاحياتهم محدوده ....

فجأه المسنجر ضوى عنده

فيني النوده says :
ازيك يا خالوه ؟


ابتسم هذي اكيد العنود بنت طيبه ..

بو يوسف says :

هلا والله .. هلا عنوودي شلونج يبه ؟

فيني النوده says:

طيبه عساك طيب ؟ ..

بو يوسف says :

الحمدالله ... شخبار الدراسه ؟

فيني النوده says:

خالو .. تدري .. ملل وطفش .. كله سهل .. مايسوى ..

بو يوسف says :

طالعه على خالج . عبقرينو .. ..
فيني النوده says:
خالي مشغول ؟؟ .. أخاف اعطلك عن شيء ؟

بو يوسف says :

لا تفداج الدنيا ومافيها .. انشغل عنج لا مستحيل .. شفيج أحسج مب مرتاحه ؟

فيني النوده says:
تسلم لي ولغالينك يارب .. خالوه .. اليوم امي وابوي تهاوشوا

بو يوسف says :

عنودي ..منت بصغيره عشان أذكرج أنه عيب تطلع أسرار بيتكم ..كملتي السبع طعش وماتعرفين انه عيب تسولفين باللي يصير بين امج وابوج ؟؟ ..

فيني النوده says:

خالي .. ابوي طلق امي .. .




انصدم صالح .. دايما الحاله بينهم كانت مزريه . .دايم يسمعها تشكي عند زوجه ابوه عن خيانات زوجها سعيد .. لكن طلاق؟؟؟. رفع تلفونه واتص بعنود ..

ــ تبجين ؟
قالت بصوت واثق ــ لا ... بس .. متكدره .. ومقهورة ..ودي ابجي بس الدموع تعاندني ..

ــ شصار ؟

عنود ـــ اللي مكدرني صج ان هذي الطلقه الثالثه ..يعني حرمت عليه .. رجعت اليوم من الدوام وقالت لي شانتي ..

ــ يمكن تجذب ؟؟. خدامه شدراها ؟؟ ..

عنود ــ مايت على جذي .. رجعت لقيت امي جامعه اغراضها واغراض عبير وعامر ...ومحد فالبيت غيري .. واغراضي مكانها .. دقيت عليها قالت لي تمي عند ابوج وصكت التلفون في وجهي .. خالي شسوي ؟؟ .... الخدامه قالت لي انهم اليوم تهاوشوا وان ابوي طلق امي .. انت تعرف ان ابوي كان مسافر تايلند طول هالشهر .. وامي ماتحملت اول ما جا نبشت في غراضه ..و..

صالح ـ عنود .. اعفيني من التفاصيل .. تبين أجي آخذج ؟..

ــ خالي .. ودي .. بس امي راحت بيتكم وماتبيني ..,أنت تعرف انها مب طايقتني ... وسلوم اخوي معاي فالبيت .. بس في حجرته وكاره الكل .. ابوي ماادري وينه .. شانتي تقول انه طلع من الصبح ..

صالح ــ خليني اكلم امج .. بدق عليج بعد شوي

العنود ــ لا يا خالي .. لاتكلمها ولا شي .. بتجي البيت وتهاوشني .. .انا أبي أفضفض .. ولما دشيت المسن ارتحت شفت اسمك ..

صالح ـ مابجيب طاريج .. بروح اشوفها وبعدها يحلها الحلال .. لاتنامين برجع ادق عليج ..

العنود ـ ان شاء الله ,,تآمر . .

صكر وارتاح لما شاف خليفه داش .. طرش له رساله عالخاص وسلم عليه وطلع .. صكر لاب توبه ..شيك نفسه في المنظره ودش البيت اللي مادشه من وقت طويل ..

ــ السلام عليكم ..
طيبه وامها ــ وعليكم السلام ..

صالح ــ هلا بأم سالم ... نور البيت .. من زمان ماشفتج ؟

طيبه ــ هلا هلا .. وينك انت .. منعزل عن العالم ولا داري عنا امي توها تقول ماشافتك من يوم الجمعه اللي طاف .. ..

صالح ـ كاني موجود .. بس كنت مشغول .. شلونج يمه ؟..

ام عبدالرحيم ــ بخير وانت شلونك ؟

صالح ـ الحمدالله طيب .. الا طيبه .. وين عنودي وسالم ؟. ماشفتهم من زمان ؟ ..

سكتت طيبه وانفجرت دموعها قال وهو يسوي روحه مايدري
ـ أفا افا .. صاير شي يالغاليه ؟ ..

طيبه ــ تطلقنا انا سعيد ..
صالح ــ مره ثانيه ؟

طيبه ــ لا هذي المره الثالثه ... ياخوي عافته نفسي ....هو وعياله ..

صالح سكت ماقدر يرد ... بس طالع عبير وعامر اللي كانوا يلعبون في الحوش ..قالت طيبه ـــ هم صغار ..ماابي احرمهم من اي شي .. بس لين يتم السبع طعش بوديهم بيت ابوهم .. واشوف حياتي ..

انصدم صالح ..عامر وعبير توأم اعمارهم سبع سنوات .. ...

سأل ــ ابوي درى ؟

طيبه ـ ايه .. بس ماقال شي.. اصلا ابوي ماصار يعطي رايه في اي شي .. هو يدري بفعايل سعيد .ومب عاجبه من زمان ... بس شسوي ..


صالح ــ ابوي مايرضى بالطلاق .

طيبه ـ مايرضى لو كان سعيد تحت بساطه مثل اخواني وعيال عمي .. لكن سعيد من يومه مايسوي الا اللي براسه .. وانا مرتاحه انه طلقني .. انا لولا يدي الله يرحمه ماخذيته .. وابوي اصلا ماكان راضي ولا عمامي ....

سكت صالح لانه مايعرف هالتفاصيل الصغيرة .. بس تنهد وقال
ــ والعنود وسالم ..بتتركينهم في بيت سعيد وانتي داريه بسوالفه ؟

طيبه ــ انا عطيتهم من عمري 18 سنه .... الحين هم كبار ولا هم بحاجتي .. يدرسون ويشتغلون ويقومون بأعمارهم .. وهم فاهمين سبب قراري هذا ..

صالح ــ يا أم سالم .. لاتجحدينهم برا حياتج ..

طيبه ــ ياصالح هم كبروا .. وبيت ابوهم قايم فيهم .. بيت ابوهم قصر والخدم اشكال ألوان .. مابيحتاجوني ..

صالح ــ الله يجدم اللي فيه الخير ...
استأذن صالح ورجع الغرفه بعد ماحس ان ان ام عبدالرحيم لافه ويهها عنه ومب بالعه وجوده .. يمكن هي ماسوت هالشي بس هو يحس بضيقها .. مسك تلفونه واتصل بالعنود
ــ كلمت امج .. و..ماوصلت لنتيجه ..ناويه تربي اخوانج لين يوصلون السبع طعش وبعدها توديهم بيت ابوج وتشوف حياتها ..

شهقت العنود ـ يعني عشر سنين ؟؟... خالي ..والله ..

وعرف انها تبجي .. تم يهدي فيها ويصبرها ويقويها .. لين صكر منها وهو متكدر حده .. ماعرف طيبه قاسيه .. لكن مايلومها بزوج يخونها مع حثاله وبنات شوارع ..


___________________________



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 27-02-2012, 11:37 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على رمال سيلين الكاتبه غجرية


الفصـل الثـاني




ـــ دريـــمااااا...خلصي ووجع أخرتيني عن دواااامي .. دريــمه ...

نزلت من الطابقالثاني معصبة وتنافخ

ــ بروووك اسمي ديمه ديمه .. والله لو أنك مب أخوي الكبير كان قلت لك ووجع .. ششايفني مؤسسهأيتام !!


ضحك مبارك وطقها علىرقبتها ــ جبي جبي .. يلا جدامي السياره .سبتني وتقول ودها تقول. .ماتحترمين انتي .. . يلا ..

قامت تتحلطم بصوت عالي ــ بروك السموحه .. بس شفيك توها ماكملت ست ونص..

طالع ساعته وقال ــ انا دوامي سبع .. لين اوصلج مدرستج المعفنه ربع ساعه بعدين .. ثلث ساعه لدوامي ..وشكلي بسرع لاني ناوي اذبحج في الطريق !! امشي..

ديمه ــ بتقهرني .. كل البنات يوصلون عالسبع وانا مترززه هناك من سبع الا ثلث..

طالعها باستخفاف ــ أتريج يالحماره تأخريني متعمده عشان برستيجج ؟؟ انقلعي روحي ويا منصور .. عشانيلطعج لين الضحى العود يلا يوصلج.

ديمه ـ لا الله يخليك .. ارجوك .. اتحمل ربع ساعه نطرهولاتهزيئه ومسبه عشان التأخير .. ومنصوريسويها عناد فيني ..

ابتسم مبارك ودزها اونه معصب .. بس هو يحب يعذبها ويستانس لي عصبت ..

ــ الا أقول دريمه ..

ــ ديـــــــــــــــــمه .. ديـــــــــــــمه..

ـــ هههههه .. تريقتي ؟..

طالعت له بنص عين ــ مب كأنك حاشرني من الصبح عن لاتتأخر؟؟ ..

مبارك ــ انا نشمي وكريم .. واعرف انج صحيتي متأخره ولاتريقتي ..وريحه المعجون منحلجج قويه العن يومج مخلصه المعجوون كله ..

ضحكت ديمه وقالت تعترف ــ اي والله .. امس كان عندي بحث عن مرض الزهايمر .اخرني مانمت الاالساعه ثلاث الصبح .. . المدرسه عنادن فيني حلفت ماادخلالصف الا بهالبحث ومن مراجع معروفه .. حست النت كله .. وبالاخير قعدت اترجم مقالات اجنبيه ومعاجم .. تعبت..

مبارك ــ يعطيج العافيه ... شتبين ريوق ؟ ؟..

ديمه ــ قهوة ودونتز ..

مبارك ـ وين ألاقي لج قهوة ودونتز الساعه ست ونص الصبح؟؟.

ديمه ـ ممم .. ابيبس نسكافيه لان حدي نعسانه ..

مبارك ــ اوك .. بنمر دانكن دونتس..

وقف مبارك ــ كابتشينو ولا لاتيه ولا موكا ولا شنو ؟

ديمه ــ ابي واحدلاتيه ثلاثه كابتشينوو واثنين نسكافيه ساده بدون اضافات .. والدونتز يبي خمس ساده بليا اي شي وواحد بالجام وواحد بالشوكلت .. .وخمس بالكراميل..

مبارك منصدم ـ اعنبوه كل هذا شنو ؟؟

ديمه ــ حبيبي والله رفيجاتي بيدعوون لك ..

تنهد ونزل ورجع بعد خمس دقايق وعطاها طلبها .. .. وأسرع علشان مايتأخر ونزلها وهو يتأفف..
ــ بسبتج بتأخر عشر دقايق ..
نزلت راسها وهي مبتلشهبالاغراض وشنطتها
ديمه ــ فديتك بروك شوف شلتي هذيك .. كلها بتدعي لك توصل بالسلامه ! ..

ابتسم وهو يحرك سيارته ..

عهد ــ فديتيييييييييييييييييييييييييييتهاخوج .. والله انه حركااات .. عطيني الكابيتشييينو..

فاطمه ـ الله .. يعطيه ألف عافيه ويخليه لج..

نورا ــ يقبر قلبي شو طيب .. الله يحفظه عطيني نسكافيه..

منار ــ فديتهويرزقه ببنت الحلال ... ماشاء الله عليه .. تعالي خوله تعالي خوله .. تعالي في لاتيه عشانك ..

خوله ــ الله يخليه لج والله مبارك ريال والنعم فيه عطيني عطيني يايه بليا ريوق كله منج ... حلفتي عليماتركج بروحج واقعد اترجم لج ..

ابتسم ديمه ــ الله كل هاي مدح في اخوي .. ابي منكم بستدعون الله يحفظه لانه بيسرععلشان تأخر عن دوامه ..

الكل ــ الله يحفظه آميـــن ..

ديمه ــ آمين .. بعدين خولوه .. بتمنين علي انتي ونظارتج؟؟ .. احمدي ربج يبت لجلاتيه ..ولا يبت لج دونت ساده اعرفج ماتحبينه الا ساده كعربون شكر .. خل نخلص بقى على الحصة الاولى عشر دقايق ..

خوله ــ فديتج لو كل يوم تدلعيني جي بحضر الامتحانات عنج .. كم ديمه عندي ؟؟ ..

ابتسمت ديمه منحرجه ــ بس عاد .. حليتو واجباتكم ؟ .. ؟ .

خوله ـ ايه .. ناطرينج تتطمنين علينا انتي وويهج .. عطيني الدونت وطلعي ملفج خل اقارن الاجوبه.. ياربي متى يجي شهر سبعه .. .. كل المدارسالحكوميه معطله الا حنا . تعبت ..

عهد ـ اف لا تقولين مابقى الا شهر .. انا مستانسه .. ماابي اسافر ويا العله مرت ابوي .. بتكدني فيالسفر بروحاتها اللي مالها داعي .. المدرسه اهون الف مرهمن مجابل ويهها . ولاتنسين هذي آخر سنه لنا .. خلينا نستمتعفي ك يوم ..

خوله بعصبية ـ امحق استمتاع اذا بنتم بس ندرس .. مبارك بيوصلج كل يوم ؟


ديمه ــ ايه .. كافي بأخره عن دوامه اليوم .. بس عرف اني مب متريقه كسرت خاطره . .. ولا انا كل يوم أييمعاه وأوصل قبل هالحزه بربع ساعه.

خوله ـ الله يخليه لج ..
ديمه ـ آميــن ..

ديمه عمرها 17 سنه . .. دلوعه أخوانها وعكس اختها هيا فيكل صفاتها .. طالبه مجتهده حياتها في المدرسهوصديقاتها الخمس الي ينسونها طبع امها البارد وطبع اختها هيا الي تسوي مشاكل من الفراغ ..
************


ــ السلام عليكم..

طارق ـ وعليكم السلام.. ليش مبجر اليوم ؟

مبارك ــ وصلت أختي لمدرستها . شخبار الماكينات ؟ . شركه الصيانه ماطرشت تقرير ؟

طارق ــ ناطر .. .الاتعال .. صج بتنتقل ؟ .
استغرب مبارك ـ لا .. من قال ؟ ..
طارق ـ محد بسانا احب اطلع اشاعات . . اغير هالروتين شوي ههههه..
طالع له مبارك مبتسم ـ ومالقيت تغير مودك الا على حسابي .. انا عاجبني شغلي .. مهندس أدالدنيا ....

طارق ـ والنعم .. تشرب شي ؟
طالع مبارك ساعته كانت سبع ونص ... ابتسم وهو يتذكر تعذيبه اليومي لديمه اللي لو تدري ان دوامه يبدأ ثمانبتنتحر ... هو قاص عليها طول هالسنه يقول لهاسبع ويحسسها بتأنيب ضمير ...
مبارك ــ شاي .. .. باقي علىدوامي نص ساعه بس كنت حاب اشوف التقرير .. وصل ولا لا ..

___________


رن تلفونها .. ضبطت نقابها وطلعت بسرعه ــ هلا..

مريم ـ تأخرتي .. وينج ؟

نوف ــ في البيت .. الحين بيوصلني حمد..

مريم ــ نوف انتي كل يوم تتأخرين والله المديرة تعصبعليج .. مايسوى .. حطي دريول..

نوف ــ اسكتي اسكتي لايسمعونج ويذبحوني بسبتج .. ماعندنادريوليه . والله الشياب يطينون عيشتي..

مريم ــ اف منهم والله بيطيرونج والسبه هالتأخير ..

نوف ــالحمدالله على كل حال ..

مريم ـ من بيجيبج ؟

نوف ـ كلمت حماي ..وهو ناطرني تحت . اشوفج بعد عشر دقايق..

مريم ــ على خير..ربي يحفظج ..

دخل منصور لقسمهم في نفس اللحظة اللي كانت بتطلع..
ــ يعطيك العافيه ..
ــ الله يعافيج ..

دخل غرفته وصكر الباب وراه ... ماقدرت تكتم تنهيدتها .. ليش عايفها؟؟ .. ماتعرف .. ليش مايطيقيطالع لها .. لولا ان جدها وعمها مايرضون بالطلاق ..كان طلبته من زمان وحللته من مسؤوليتها .

طلعت وكان حمد حماها ناطر برا .. اركبت سيارته
ــ السموحه ازعجتك من الصبح ..
حمد ـ لا ازعاج ولا شي حاضرين ... شفت منصور رجع ... كانمناوب ؟ .

ــ ايه .. شخبار الجامعه ؟

حمد ــ زفت ... والحمدلله .. امس هو مناوب الصبح صح ؟

سكتت نوف شوي ـ ايه . .

حمد ــ شلون يشيل شفتين في اليوم ؟

نوف ـ ماادري اعتقد انه شايله عن رفيجه

سكت حمد وحرك السيارهونزل نوف في دوامها في البنك كسكرتيرة ..

_______________



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 27-02-2012, 11:39 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على رمال سيلين الكاتبه غجرية


المها ـ بكره جمعه ..

حذفت كتبها على السرير بعصبيه وقالت لخديجه اللي كانت تكتب سي في ..

ــ ماخلصتي ؟

خديجه ـ لا ماخلصت ... باجر الجمعه شتلبسين ؟

المها ــ شلبس بعد دراعه .. الله يعين ..شرايج الوردي ولا البيج ؟

خديجه ــ البيج .. تعرفين العنود كله تلبس الوردي ..
المها ــ ماجات على اللبس عنود كل شيء فيها وردي شباصاتها مكياجها ساعاتها شنطها جواتيها لو بيدها تقلب جلدها وردي قلبته .. ياحبها لهاللون ..

خديجه ــ عكس ديمه اللي كله ازرق .. تطقم كل شي ازرق .. يكرهونج في الالوان من قلب خصووصا اذا شغاباتها زرقا لووعه .. خل اتصل فيها واشوف شتلبس حق بكره ..

المها ــ ازرق شتلبسس يعني ..
رفعت خديجه التلفون واتصلت بديمه اللي كانت توها راده من المدرسه وتبي تتغدى ـ هلا والله ...
خديجه ــ هلا فيج .. ها شتلبسين بكره ؟
ديمه ــ ممم ,,, انا شريت هالاسبوع جلابيه حلوة .. يمكن بلبسها ..
خديجه ــ لاتقولين اكيد لونها ازرق .
ديمه ـ لاء .. سماوي وفيها لمحات تركوازية ..
خديجه ـ فرقت يعني .. انزين شبتسوين بكره ؟
ديمه ــ بسوي خلية نحل وبيتزا ... مع اني عندي واجب طويل بس ودي اسويهم .. وانتي ؟
خديجه ـ بسوي الحلو .. ويمكن ام علي وكم شغله .. ومها بتجهز السلطاات .. ومادقيت على عنود للحين .. بس دايما تجيب تيك اوي ..

ديمه ــ ياحيها بس وين تدخل المطبخ وهي من ترجع من المدرسه تستلم هاليهال اكل ولبس ودراسه ,.,,

خديجه ــ لا مادريتي ؟ .. عمتي طيبه تطلقت ..

ديمه ــ قولي والله !!! ,, ,ياربي شالخبر بس .. هذي الثالثه !

خديجه ــ ايه صالح قال لي وقال انها خذت اليهال عندها وما عبرت عنيدي وسالم .. تقول كبروا .. يقول لي العنود متضايقه من قلب بس كالعاده مسويه عمرها قوية ومتماسكه .,
ديمه ودموعها تهل ــ ياربي .. المسكينه ياالله بكره تجي وبنحاول نخفف عنها .. اتصلتي بها؟

خديجه ــ لا وين . .. تلفونهم موقوف . وتلفونها كله مبند .. حتى عمي صالح لقاها عالمسنجر .. خليها على الله بس .. اوك انتي شتسوين الحين ؟ .
ديمه ــ كنت رايحه اتغدى يوعانه مووووت .. بس هالخبر سد نفسي عن الاكل .. شكلي بنام شوي بعدين اصحى واحل واجباتي عشان بكره نجتمع وماشيل هم شي ..

خديجه ـ اوكيك فديتج .. اخليج وروحي كلي شي مب زين تنامين يوعانه بتصحين ترجفين .. يالله ... الله يحفظج .

ديمه ــ ويحفظج باي .


سكرت خديجه من عندها والتفت لمها اللي تصنف ملابسها في الكبت ..
ــ بتلبس ازرق . .

المها بلؤم ــ ايه كل هالعقار والحش وهذي اللي قدرتي عليه ,, احيانا احس انج وعمي صالح متزوجين اكثر منكم اخوان .. بل كل شي يقوله لج ؟؟ .

خديجه ــ ذكري الله بس ... لاتنظليننا .. مايسوى علي كلها انه يفضفض لي شوي ..
المها ــ فضفضه .. ؟؟ الا حافظة اسراره وكاتمتها بس .. ماادري ليش حاقرني انا ورشود .. وانتي الوحيده اللي معطيج ويه ولا يبي يشغلج معاه بعد .. خلينا . .. بلبس هالجلابيه .. لونها اصفر شرايج ؟

ابتسمت خديجه ــ حلو ..


الفصل الثاني .

كل جمعه تجتمع العايله في بيت الجد ابو عبدالرحيم .على وجبه سمك ويتمون طول اليوم مع بعض . ويتناقشون امورهم ومستجداتهم ..

الصبح نزلت العنود وهي لابسة جلابيتها الوردية
ــ سالم سلوم يالله قوم بنتأخر .

دخل سعيد للصاله وشافها لابسه وعبايتها على يدها
ــ وين من الصبح . ؟

ــ صباح الخير يبه .. اليوم جمعه .. بنروح بيت يدي .

ــ أي يد ؟

ارتبكت العنود ـ يدي ابو امــ ,,,

سعيد ــ انقلعي غرفتج ..

العنود ــ يبه بس حنا تعودنا انا ..
سعيد ــ هذاك لول ياام السعف والليف .. خلاص . امج وانقلعت وردت لهم انتي باي صفه رايحه ؟ .. ماتطبين بيتهم ولاتعرفينهم ولايعرفونج يلا انقلعي غرفتج .

حست العنود بخنقه وقالت تحاول تكون قوية ــ يبه صله الأرحام واجبه ..

عصب سعيد من قلب ورفع يده بس ردها ــ بتروحين لهم في العيد ,, يالله انقلعي ..

اختنقت العنود وركضت غرفتها ,, في العيد ؟ ؟ هل بتتحمل ماتشوفهم خمس اشهر ؟؟ .. ماتشوف امها ولا اخوانها ولاتروح وتوسع صدرها مع بنات خوالها ؟ .. دخلت غرفتها وهي كاتمه غصتها صكت الباب بقوة .. هل بتظل بروحها في هالبيت الفاضي مع سالم اللي معتزل عن خلق الله وماله شغل في احد ؟ مب كافي امها خذت عبير وعامر اللي ربتهم من كانوا صغار .. مب كافي انها اليوم مابتدرسهم ولا تلبسهم ولا تطالع معاهم سبيس توون .. راحت للتلفزيون في غرفتها شغلته وحطته عى سبيس توون .. كان طالع توم وجيري ., قعدت تطالع وتضحك معاه ودموعها على خدها همايل ..



طق الباب بعد ماسمع حجي ابوه ــ يالله قومي ..
عنود ـ لا .. خلاص ..
سالم ــ قومي بوديج ابوج توه راد من برا .. يعني بينام طول اليوم لاصلاه و اكل .. بنروح تسلمين ونرجع بعد الغدا على طول ..

عنود ــ لا ماابي اكسر كلمة ابوي .. حتى لو مايدري ضميري مابيرتاح ..

سالم ــ هههه قولي اندمجتي مع توم وجيري !!..

ضحكت عنود بعدين بكت ويا اخوها وحط يده حولها ــ بس عاد والله مابيهدى لي بال اذا تميتي تبجين ..

عنود ــ اشتقت لعامر وعبير .. احس البيت خالي من دونهم ..

سالم ــ الله يهونها عليج ..

سكت سالم وماقدر يكمل شلون بيقول لها انه بيسافر بعد يومين لايرلندا يكمل در استه هناك ؟؟ .. ان اوراقه خلاص طلعت واموره تسهلت .. مو وقته ابدا هالطلاق ابوه كله مسافر والعنود بتم بروحها ؟ ... سكت وماعلق .. طلع بعد ماهدت وراح غرفة ابوه ــ يبه ..

سعيد ــ شتبي انت وهالوجه ؟

كان سعيد لابس بيجامته ويبي ينام لما دخل سالم ــ يبه .. بعتذر عن هالدراسه وادخل جامعه قطر ..
قام سعيد وضربه كف على ويهه ــ بعد كل الواسطات بعد كل هالفلوس بعد كل هالتعب جاي بسهوله تعتذر ؟ انقلع وجهز اغراضج ولا اسمعك تعيد هالحجي .

سالم ــ يبه .. العنود بتم بروحها ..

سعيد ــ انا وياها .

سالم ــ يبه انته كله تسافر وكله بشغلك .. والبيت متروس خدم وصبيان وطباخين .. وهي بنت بروحها مايصير ياتروح تعيش عند امي يا انا اتم ومااسافر .

سعيد ـ شنو انتي ماتسمع ؟؟ . ولا خدك تعود على الراشديات ؟ تنقلع وتسافر واختك بكره ازوجها وتصير برقبة زوجها ..

انقبض قلب سالم ــ يبه اختي صغيره .. اي زواج ؟

سعيد ــ انا رفيجي طلبها لولده وانا وافقته وهو ولد حموله وشاريها ..

سالم ــ انا ارفض يبه ..
سعيد ــ نعم ؟

سالم ــ انا ارفض .. ماابيع اختي بالساهل .

مسك سعيد سالم من رقبته لكن سالم فصل يد ابوه عنه بسرعه وخل بينهم مسافه ــ انا مب صغير .. واختي ماابي ازوجها باي واحد .

سعيد ــ انجلع برا بيتي .. وانت مب ولي امر اختك علشان تتكلم انجلع برا ..

دز سعيد ولده ووصله لين الباب لكن سالم قال بثبات ــ مابطلع واخليك تستفرد في المسكينه ...
سعيد ــ انجلع برا بيتي ولا انتي ولدي ولا اعرفك انجلع راجوو مبروووك تعالوا مسكوه وحذفوه برا ..

كانت العنود طالعه من غرفتها وشافت هالمنظر وهي منصدمه
ــ يبه .. سالم ..

سعيد ـ انجلعي فوق ..

سالم ــ يبي عباتج ولحقيني منتي بعازته ..

سعيد ــ قلت انجلعي فوق وانت اطلع برا لا انت ولدي ولا اعرفك حذوفوه برا .

عنود ــ لا يبه لا يبه لا ..وانزلت تحت وطاحت شيلتها وهي تسحب يد اخوها من الصبيان اللي مسكوه وحذفوه برا لان قوتها ولا شي جنبهم ..

قامت تبجي ــ يبه هذا ولدك ..

سعيد ــ مب ولدي ولا اعرفه .. وجهزي عمرج الاسبوع الياي ملجتج على احمد ...ولد حسن رفيجي ..

انهارت تبجي وهي تسحب شيلتها ..من القهر حست عمرها بتموت .. ودقايق الا غابت عن الوعي ...

خديجه ـ وين هاذي تأخرت
طالعت ديمه ساعتها كـانت تسع ونص ـ اي والله تأخرت .. بروح اكلمها ..
طلعت ديمه من الصاله الصغيره ومرت بالصاله العوده الي فيها الشباب والرجال متجمعين
راشد ــ وين مبارك ليش ماجا ؟
منصور ـ بيجي بعد شوي .
راشد ــ ماسألتك .. أنا أسأل حمد ..

صالح ـ راشد .. شالأسلوب ؟ ..
منصور ـ خله خله .مب شاره عليه .

راشد ـ قصورك بعد تشره ...
نزل منصور راسه وعصب صالح ـ راشد ..

مرت ديمه وهي مستغربة وخذت التلفون وطلعت وهي تطالع راشد مستغربة

صالح ـ بتكلمين من ؟ .
ديمه ـ العنود تأخرت ..

صالح ــ راشد قوم معاي بيت سعيد نجيبها ..

قام راشد بدون تعليق وطاحت عينه في عيون ديمه اللي طالعت له باحتقار لانه يكلم اخوها بتكبر ...

قال صالح بهمس ـ غضي الطرف ..واتركي التلفون انا بروح لها .


لفت ديمه ويهها وتركت التلفون وطلعت ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 27-02-2012, 11:40 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على رمال سيلين الكاتبه غجرية


في السياره ــ انت شفيك ؟
راشد ـ مقهور منه .. مقهور ..

والمعت عيون راشد بانكسار ..

صالح ـ الشرع حلل أربع .. مافيها شيء ..

راشد ـ ليش ماقال انه متزوج ؟.. ليش ماقال ؟ ؟ليه أخذ اختي وعافها وراكنها في بيتهم وكل لياليه يقضيها مع هالبقرة اللي ماخذها ..

صالح ــ يا خي هونها بتهون .. شفيك مرده لبنت عمه ..

راشد ـ والله لو تدري نوفه انه متزوج عنز هنديه بتستخف .. تارك بنت الحمايل وماخذ بنت اجنبية ؟ انا بغيت انجلط لما شفته معاها في السيتي .. وطالعت له وهو ماسك يدها ..استغفر الله .. استغفر الله .. مقهووور منه ..

صالح ـ لاحول ولا قوة الا بالله .. اهدى . مرت شهور وانت للحين مب متقبل الموضوع ؟

راشد ـ ولا بتقبل .. ابوي وصانا في اخواتنا لاينذلون لأحد .. بنات ظبية .. والله يا صالح لو درت نوفه انه متزوج مابتم عنده دقيقه أنا بجرها من بيت عمي ولايهمني لاعمي ولاجدي ولا طوايفهم ..انا حذرته حذرته انه نوف تحس بشي .ياويله..

صالح ــ اهدى يا عمي وارتاح .. انا اول واحد مابرضى انه يزعل نووفه ,, استهدي بالله وصلي عالنبي ..والله يقدم اللي فيه الخير..

لف راشد ويه وتم يتمتم بالصلاة على النبي ..

بعد عشر دقايق وصل لبيت سعيد وانصدم ..

نزل كان سالم يالس جدام البيت مقهور ..

ــ شموقفك هنا في القايله ؟.
سالم ـ ابوي يبي يزوجها .. ...استغفر الله .. يبي يزوجها ..

صالح ــ يزوج منو ؟ ..

سالم ــ العنود وافق على ولد رفيجه .. ياربي ..

صالح ــ شنو ؟؟ وانت شتسوي هنا ؟..

سالم ـ لما اعترضت طردني من البيت ..

صالح ــ روح ااركب السياره ..وانا بشوف شالسالفه ..
سالم ــ بجي معاك ..
صالح ــ لا ماتجي .. انطر مع ولد خالك .. انا بروح اشوف ..

دخل صالح البيت كان مبروك الصبي واقف عند الباب .
ــ ارباب موجود ؟؟

مبروك ـ موجود ..

فج الباب وانصدم كانت العنود طايحه على الأرض ركض لها ورفعها على الكرسي وطالع يمين يسار كان في قلاص ماي قرا عليه وغسل ويهها فيه ..

ــ عنيدي .. عنود بابا .. قومي انا خالو .. عنودي ..

فتحت عيونها غصب وسالت كحلها مع الماي والدموع ــ خالي ,,

ورمت نفسها بحضن خالها وتمت تصيح ــ خالي ابوي ..ابوي طرد سالم وبيزوجني

صالح ــ يبه على سالم لاتشيلين هم واذا على زواجج ابوج يبي مصلحتج اهدي اهدي بس ... اخذج لغرفتج ؟

حاولت توقف لكنه ماسندت عمرها فشالها ورقى الدري وراح لغرفتها .. طلع سعيد فجأة عقد حواجبه ــ العنود ؟.. صالح شفيها العنود ؟

صالح ــ مافيها الا العافية ..تعبانه شوي احطها في سريرها واجيك ...

دخل سعيد لغرفته ودخل صالح لغرفة العنود .. كانت الغرفة ورديه وغطا السرير وردي والستاير ورديه .. حطها على سريرها وغطاها ..

ــ بخلي الخدامه تيب لج حليب بعسل .. ارتاحي بس ..

العنود ـ مشكور عمي ..

صالح ــ خالج ,, خالج .

العنود ــ خالي وعمي وكل طوايفي ..

ابتسم وطلع كان سعيد غير ملابسه ,,
طالع صالح الغرفه وين ترك العنود وقال وهو يفكر ــ ننزل الصاله ؟

سعيد وافق .. ونزل مع صالح الوحيد اللي يطب بيته ويسأل عن عياله ويساعده في عزايمه وواجباته ,,

دخلوا صاله جانبية ـــ بتزوجها منو ؟

سعيد ــ احمد ولد حسن .. تعرفه ولد التاجر .. كان معاك في نفس فريجكم ..

صالح ـ اي اعرفه .. ولد طيب .. بس يا بو سالم . .

سعيد ـ لاتطري اسمه ..

صالح ــ صلي على النبي .. الولد واقف بره في القايله وحالته حاله ..

سعيد ـ خل يذلف .. لابارك الله فيه ولا..

صالح ــ سعيد ..ولدك لاتدعي عليه ..

سعيد ــ ماابيه .. خل يروح يكمل دراسته ولا ابي منه شيء ..

صالح ــ ياسعيد هذا ولدك .. وشايل هم اخته ..

سعيد ــ ماابي اشوفه الا يوم عرس اخته يجي يسلم ويذلف بعدها لدراسته .. مابي منه شي اصلا ا عافته نفسي ولد مايستحي ..


سكت صالح شوي بعدين قال ــ باخذ العنود بيت ابوي..

سعيد ــ لا انا قلت لها ماتطبه خلاص انا واختك تطلقنا ولا بيننا شي..
صالح ـ بينكم اربع عيال ..

سعيد ــ الصغاريه لين يكبرون تجيبهم طيبه بيتي .. والعنود وصالح كل في طريقه لي تزوجت العنود بكيف ريلها بس دامها في بيتي ماتطب بيت جدها ...
صالح ـ على الأقل مهد الموضوع للعنود وانا بفهم سالم ..
قام صالح واستأذن وقبل لايطلع قال له سعيد ــ لاتقطعنا ..

ابتسم صالح ــ ان شاء الله لاتنس صلاة الجمعه ..

سعيد ـ مابنسى ..بريح ساعة بعدين اروح للمسيد ..

صالح ـ تحمل بالعنود .. لاتزعلها ..

سعيد ـ لاتوصي .. الريال طيب وماني بظالمها . ..


*****

خديجه ــ صج ؟؟ .. اف .. الله يعين .. مع السلامة ..

صكرت التلفون ولفت على المها ونوف وكانت ديمه في المطبخ مب معاهم .. ــ مابتجي العنود ابوها مايرضى ...

المها ـ افااا ,,

نوف ــ الله يهديه بس ! ..


المها ـ انزين بنات ,, عمتي طيبه تعرف ؟

نوف ـ هي ماسألت عن عنود اكيد تعرف ,, لحظة ,,

طلعت جوالها من جيب جلابيتها كانت حاطته صامت وعالهزاز

من : منصور

قومي بنرجع البيت


استغربت نوف طرشت له

(( عسى ماشر ؟ ) )

مرت مده وهي تطالع في الجهاز بس مارد عليها رجعت الجوال لجيبها وشالت عباتها وقالت ــ بنات برجع البيت ..

الكل =نعم ؟ ليش وين بدري ..

نوف ــ مضطرة ارجع ..

سلمت وطلعت سلمت على الكل متجاهله اسألتهم والبست عباتها وردت الغطوة على ويهها وطلعت لقته ناطر بالسيارة ..

يلست جدام ... دام مارد عليها يعني لاتناقشين .

ــ اليوم عندي شفت فالليل ..

استغربت اليوم جمعه ,, كانت بتعترض بس سكت ولفت ويهها .. لكنها مااعترضت من قبل شغير الحال ؟.. طالعت له من ورى غشوتها .. قمة الألم .. ان الشخص اللي تحبه يكون قريب منك امتار لكنه في نفس الوقت بعيد عنك اميال انك تبي تحط راسك على كتفه تشكي له .. وانه مايبي يلمسك عايفك ولا طايق يطالع لك .. ,,,هي مب غبية .. اكيد في حياته وحده ثانية .. لكنها ماتبي تعرف الحقيقة .. من كثر ماتحبه ماتبي تعرف انه يخونها .. سكرت اذنها عن كل الكلام اللي ينقال .. طنشت كل الشكوك اللي تزورها كل ليله .. هذا زوجها ان مافهم اليوم انها زوجته بيفهم بكره ..

ــ نزلي ..

انتبهت انهم وصلوا لبيتهم .. ــ وانت ؟

منصور ـ بروح لرفيجي بعدين اروح للشفت ..

لاشعوريا طالعت الساعه كانت 1 الظهر .. هزت راسها ونزلت وطلعت مفاتيح قسمهم من شنطتها .. سحبها من وسط خواتها وبنات عمها وجابها لهالبيت الخالي .. ليته ييلس معاها لكنه بيتركها بروحها .. فتحت باب القسم والعبره خانقتها قفلت الباب وراحت الغرفه حطت راسها على مخدتها وطلعت تلفونها وقفلته اكيد راشد بيدق عليها .. ماتعرف تجذب عليه .. غمضت عيونها ونامت ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 27-02-2012, 11:41 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على رمال سيلين الكاتبه غجرية


في السيارة رفع منصور تلفونه ــ روز ..

ــ اهلا حبيبي ..

ــ جهزي عمرج بنطلع ..

ــ صاحيح هابيبي .. جيين .. فايف مينتس.

ضحك منصور ــ حبيبي انا بطول ربع ساعه واكون عندج .. سي يو .

ـ سي يو بيبي ..

روز ممرضة هندية .. جميله مثل ممثلات السينما وعيونها خضرا .. حبها منصور من اول نظرة وسكت وكان يعرف باستحالة علاقتهم .. كان دايما قاسي عليها لانها ممرضه في قسم الباطنية .. القسم اللي تخصص فيه وحبه ..ولما لاحظت روز نظراته بدت تلين له .. هو وسيم وطويل اسمر وعيونه عسليه .. وبدت بينهم علاقة حب .. وتزوجها بالسر وسوا لها عرس بين اهلها في الهند .. وبعدها بسنه اصر عليه ابوه يتزوج نوف .. انهارت روز .. وصادتها حالة نفسية .. ووعدها انه مابيقرب منها و ان روز هي زوجته وبس .. ووفى بوعده على حساب نوف .. اختار نفسه وحبه وروز على حساب نوف ..
وكان اسوأ يوم في حياته يوم شافه راشد مع روز كان في المجمع وبعد ماغيرت روز ديانتها من المسيحية الى الاسلام ..اختارت تتنقب .. واقترب راشد مبتسم وتلاشت ابتسامته وهو يشوف عيون روز الخضرا ..همس نوف ؟ .. لكن روز طالعت منصور اللي انخطف اللون من وجه واضطر يقدمها له .. من حسن حظه انه صالح كان رايح يجيب كوستا كوفي وقرب بهدوء من راشد اللي تصنم وسحبه لين برا المجمع لايسوي لهم موقف ..

________________
دخل صالح وراشد وسالم لبيت جدهم مكتئبين .. دخل راشد للصالة وشاف البنات في الصالة واستغرب ــ وين نوف ؟ .
ردت مها ـ استأذنت ..

سكت راشد وهو يحس بخنقه ..دخلت ديمه شايله صينية الشاي و سألته ديمه ــ راشد وين العنود ؟
طالع لها ببرود ـ في مخباي ... شقالو لج ؟

قالت ديمه بقرف ـ مب رحتم تجيبونها ؟ ..

حس راشد انه زودها وطريقة ديمه كانت مخيسة النفس من قلب .. قال بطنازة ــ جبنا سالم .. الا اذا حولت العنود لريال.. ..

ضحكت مها وعصبت ديمه وابتسمت خديجه .. قالت ديمه بعصبية ـ سخيف ..
طالع راشد للصالة الثانيه ورجع طالع لها ــ مب فايق لج ..
لف للصالة الثانية وتركها مقهورة وهو يتمتم ــ يهالوه ..

دخل وجلس جنب صالح .. كان مبارك جالس مع حمد يسولفون عن نادي السد .. وصالح وسالم يتشاورون وسالم معصب حده .. عبدالرحمن يقلب بجواله ..وعمه عبدالرحيم وجده يتكلمون عن جار لهم .. وتم يراقبهم وهو سرحان بأخته نوف وهو يحس انه شايل همها ..من عرف بحقيقة زواج منصور وهو يفكر فيها كل يوم .. شلون عايشه ؟؟ هل منصور يعدل بينهم ؟؟ ولا ظالمها على حساب زوجته الأولى ؟. .. المصيبة نوف ماتتكلم .. ماتشكي .. الكل يعرف ان منصور مايدخل بيته الا الصبح ويطلع العصر وأحيانا مايدخل قسمه بالأيام .. يسمع انه حمد او عمه عبدالرحيم يوصلونها شغلها واحيانا مبارك يوصلها .. وبيتهم ماتدخله الا بالشهر مرة ومايشوفونها خواتها الا كل جمعه في بيت جدهم .. ماتطلع معاهم اي مكان .. شقصتها ؟؟ .. منصور اكيد محذرها ومتوعد فيها والا في مرة تسكت عن اهمال زوجها لها ؟ ..


انتبه فجأة على صرخه اعتراض طلع من سرحانه

مبارك ــ الله يهداك يابو جسوم مالقيت الا شركتنا ؟؟ ..

صالح ـ لاتصارخ ..وناقشني بهدوء ..

عبدالرحمن ــ القسم مختلط ؟

صالح ـ لا ..

مبارك ـ بس الشركه مختلطة !! ,,

حاول راشد انه يتتبع السالفه بس مافهم ــ أي شركه ؟

مبارك ـ عمك الفاهم يبي يشغل اختك المحترمه في مكان كله رياييل !!.

عصب راشد ورفع حاجبه اعلى ماعنده ــ نعم أخ مبارك ؟؟ ..
مبارك ـ يبي يرز اختك بين الرياييل ..

رد راشد ببرود ــ وشحارق رزك ؟؟ ..

انصدم مبارك ـ انت راضي ؟؟ .. راضي باختك تـ.....

قاطعه راشد ــ اول شيء يا محترم اختي محترمه أكثر منك ومن طوايفك ..وثاني شيء .. شدخلك علشان تعترض .مالك راي عليها ..


سكت مبارك مصدوم قال صالح يوضح الامر ــ بتشتغل في المختبرات تحت اشرافي المختبر كله بنات منقبات والرجل الوحيد الي يتعاملون معاه هو أنا .. عمها محرم لها .. ليش رافض الموضوع:؟

راشد ـ دام انت توصلها وهي معاك طول اليوم .. ماعندي مانع ولا اعتقد عبدالرحمن يمانع ..

عبدالرحمن ــ ما عندي مانع دام انت معاها ..

عبدالرحيم ــ ايه يا يبه .. مافيها شي دام عمها معاها ولا معاها غير حريم ..

الجد ماعلق ولا حمد .. تموا يراقبون مبارك ناطرين ردة فعله . .
مبارك ـ بس معاي في الشركه ..
صحح راشد ببرود ـ مع صالح في المختبر .. وماااعتقد المختبرات لها علاقة في قسم الهندسة ..

مبارك ـ من قلة المدارس ؟ .. شفيها المدارس .؟

صالح ـ مافيها شيء .. بس حرام بشطارتها ومعدلها العالي تصير بالأخير مدرسة براتب كحيان ...

مبارك ـ انا ادفع الفرق ..

انصدموا الكل وقف راشد وخلاص صكت فيه الدنيا وبغى يهد على مبارك لولا وقف بينهم سالم
ـ هييييه .. ياويه استح ... شنو شايفنا طراطير عندك ؟؟؟ .. اسحب كلمتك ولا ترى ...

خديجه ــ راشد .. خلاص فكوا الموضوع مابشتغل .. خلاص ..

كانت واقفه مع جدتها وعمتها والمها وديمه عند الباب ..وعيونها حمرا من الدموع ..
راشد ــ لا بتشتغلين ولا همني رايه ولا عشره من اشكاله ...
مبارك ـراشد لاتغلط ..

خديجه انهارت وقالت بصوت مبحوح ـ خلاص مابي الشغل خلاص .. بقعد في البيت وراتب ابوي يخب علي بس ارجوكم .. لاتتهاوشون ..

دخلت داخل ولحقتها المها و تصنم راشد ..ليش هالدموع ؟؟ .. لما التفت لمبارك اللي تم يطالع مكان خديجه فهم .. فهم مخه ان خديجه ماترضى على مبارك .. فهم انها تحبه .. رغم انها ردته .. ..ليش ردته ؟؟. .. سحب سويجه واستأذن ..
ــ وين خديجه ؟ ..
قالت طيبه ـ راحت داخل مع البنات ..
ــ برجع الساعه اربع واخذهم البيت ..
طلع من الباب وهو موفاهم شالحال الزفت .. ليش ردته ؟...قعد يتذكر تفاصيل الخطبة .. حاول يتذكر شي .. بس رفض خديجه بقلب قوي ..وبعيون مكسورة ..سكوت المها الغير طبيعي .. عمه عبدالرحيم في الصالة ومبارك اللي كان كأنه ....تذكر حال مبارك .. كان مبارك كأنه رايح لعزا ..ملابسه مبهدله ويتأفف ... تذكر فنجان القهوة اللي ماشربه وتركه على الطاوله .. تذكره وهو لاف ويهه ويلعب بجواله بقرف .. شلون مااانتبه ؟؟.. تذكر لما رجع بعد دقايق وخبرهم برفض خديجه .. التنهيده اللي تنهدها ..والابتسامة وهو يقول مافي نصيب ؟.. في حد يبتسم لانهم ردوه ؟ الراحه والقهوة الباردة اللي رجع وشربها ؟؟طلعته وهو يضحك ؟؟؟ شلون كماانتبه ؟ .. هل رفضت خديجه حياة نوف ؟؟ .. لما عمه غصب منصور عليها ؟؟

زفر راشد بقهر .. رن جواله ..رد بدون مايشوف
ــ السلام عليكم . ..
ــ وعليكم ؟..من ؟
ــ انا مبارك ..
ــ خير ..
ــ راشد .. انا اسف .سو اللي تبيه ..تبيها تشتغل مع صالح برايك .. انا مالي علاقة واعذرني لاني تدخلت ..
ــ حصل خير ..
ــ ماطول عليك .. مع السلامه ..
صكر راشد وهو يكلم نفسه "" يعني تعتقد رايك يأثر فيني ؟؟ .. ولا يهمني .. رايك مثل عدمه .. انا عشان اختي بس ولا .. كان صار شي ثاني :""" ..

___________________


طالع مبارك التلفون مكتئب ــ مارد علي بنفس طيبة ..
حمد ــ تستاهل ..
مبارك ــ يا خي لا تصعبها علي ..
حمد ــ يااخي من سمعت من صالح من قبل شوي انه درى بزواج منصور وانه شاب ضو ومايرضى على خواته كلمه .. وانا مالومه .. انا اقط نغزات على نوف ابيها تحس ماقاعده تحس ..
مبارك ــ ليش تبي تخرب عليها ؟ خلها نايمه في العسل ..
حمد ـ اي عسل .. اي بطيخ .. خل تصحى علشان تدافع عن بيتها وزوجها ..
مبارك ــ يا اخي مب ذنب منصور .. ذنب ابوي .. يزوجنا غصب .. شنو رياييل كلن شاربه تقول مكنسة ويجرنا جر بيت عمي خذوا بنات ظبية .. كأنا حريم ..والراي رايهن... مانبي بنات ظبية مانبيهن ..
حمد ـ ماعندك سالفه .. شفيها ظبية ؟؟ ..
مبارك ـ مافيها شي .. بس ... فيهم وفى .. شين ..
حمد ـ والوفى صار عيب ؟؟ ..
مبارك ــ انت تعرف قصة ام ظبية ..وتعرف قصة خواتها وعماتها .. كل وحده ماتت عقب عين ريلها بشهر .. وجات ظبية وكملتها .. مابي مرتي تموت عقب عيني .. عيالي من بيربيهم ؟؟..

حمد يطالعه باستخفاف ــ على بالي عندك سالفه .. مالت على هالويه بس ..
ابتسم مبارك .. مايحسون فيه .. هو خايف ,, من شنو ؟؟ ما يعرف . ..بس من سمع قصة ظبية واهلها .. عافت نفسه بناتها .. الوفى مطلوب .. لكنه .. مايقدر عليه ..



__________________________

طالعت المها ساعتها كانت سبع ونص .. ورجعت طالعت خديجه اللي كانت عيونها حمرا ....
المها ــ خديجه .. راشد تأخر .. نروح للبيت مشي ؟

خديجه ـ اوكيك ..

شلوا عبيهم وطلعوا برا غرفة الضيوف .. حطوا العبي على راسهم تسحبوا كانت جدتهم نايمه في الصالة على الجلسة الأرضية ..

اول ماوصلوا باب البيت كان حمد ومبارك عند الباب بيطلعون .. تغطت خديجه والمها ..قال حمد مستغرب ـ وين رايحات؟
خديجه ماقدرت ترد فردت المها ــ للبيت ..
طالع حمد برا مستغرب ــ راشد محد ..مع من بتروحون ؟

المها ـ مشي .. البيت حذفة عصا ..

مبارك ــ لا .. شالسالفه ؟؟ .. بيتكم بعد شارعين .. والليل اقبل .. والشارع كله هنود هالحزه ... وصلهم يا حمد ..

حمد ــ ماجيت بسيارتي .. جيت مع منصور ومنصور سحب علي وطلع ..

مبارك ـ عيل تعالوا بسيارتي ..

انطقت خديجه ـ لا . .بنرجع وننطر راشد .. ولفت ,,,
مبارك ــ والله ماتنطرون .. يلا .. تحركوا انا حلفت .. وانت تعال ..

حمد ــ بيي .. ليش مابيي ..
المها ـ ماله داعي والله .. بننطر راشد ..

خديجه ــ انا بنطر راشد

مبارك ـ انا حلفت .. امشوا جدامي ..

حست المها ان خديجه ترتجف ,, اسندت اختها وامسكت يدها اللي كانت بارده كانت سيارة مبارك الافلون جدام البيت .. تحركت المها ودزت خديجه بغصب .. يلست المها ورى سيت مبارك ويلست خديجه ورى سيت حمد ..

.. دقايق وكانوا جدام بيتهم .. نزل حمد يفتح البيت ونزلت المها واول ماكانت بتنزل خديجه قال مبارك بسرعه
ــ بنت عمي ..
ــ لبيه ..
ــ آسف ..


نزلت خديجه ولا ردت عليه .. شينفع الأسف بعد ماسمعته يتكلم عنها كأنها فتنه او وحده من البنات القليلات الحيا ؟؟ .. شينفع الأسف وهو نزل من قدرها واحترامها بكلامه ؟؟. .. متربيه احسن تربية .. ولا بدر منها اي شيء يسيء لها او لعايلتها .؟.. . شينفع الأسف بعد ماانكسر قلبها اليوم ؟؟. .. واهتز كيانها بلهجة الاستهزاء في كلامه ؟ ؟. . .

حمد ــ بيلس في الميلس لين يجي راشد ..
المها ــ فيك الخير ,, مانبي نعطلك ,,,
حمد ــ لا عادي يابنت العم ..
المها ــ مشكور .. بطرش القهوة مع الخدامه ..
حمد ــ ياليت فيني صداع مب طبيعي ..
المها ــ سلامتك .. بطرش لك بنادول ..عن اذنك ..
حمد ـ مسموحه ..
لفت المها وراحت داخل .. ابتسم حمد وهو يرجع لمبارك
ــ شقلت لها ؟
ــ اعتذرت ..
ــ ماردت عليك صح ؟
ــ صحيح .. يلا اركب خل نرجع البيت ..
حمد ـ واخليهن بروحهن .؟ لا .. بنطر راشد في الميلس.. توكل انت وانا بجي مشي ...

عقد مبارك حواجبه ــ مشي ؟؟ بيتنا بعيد ؟ .. ولا كاني شفتك تتكلم مع المها ؟
حمد ــ ايه .. بس لايروح بالك بعيد .. انا انسان واقعي .. اعرف ان امي بتزوجي بنت اختها ...فحرام اعشم البنت ..
مبارك ــ اتفاق امي وابوي ههههه .. خوفك يزوجونك الاثنين ..

حمد ـ ماعندي مانع كل بنت فيها من الزين الشي الطيب .. لكن .. حرام اظلم .. ابي وحده .. وامي تمدح لي بنت اختها .. وهي بنت وحده .. حرام ..

مبارك ــ الله يهنيك .. ويهني منى فيك ..

حمد ــ حاصل لها شاب مثلي ... يلا توكل .. لايشوفك راشد .. ويتوطى في بطنك .


مبارك ــ هههه مع السلامة ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 27-02-2012, 11:43 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على رمال سيلين الكاتبه غجرية




اتفق عبدالرحيم مع زوجته من الاول انه بيزوج منصور ومبارك بنات اخوه .. ورضت ام منصور بشرط انه يزوج حمد لمنى .. بنت اختها المرحومه ..الي عايشه بين زوجات اخوانها في ذل ..

والمها تعرف بهالاتفاق من كانت صغيرة فما ربت على حب حمد مثل ماربت نوف وخديجه اللي قالت لهم زوجه عمها وهم صغار انهم محيرين لعيال عمهم .

__________


اتصلت المها براشد ــ وينك ؟
راشد ــ نسيتكم .اف الساعة تسع .. . نص ساعه وامركم ..
المها ــ لاتمر .. رجعنا البيت من الساعه سبع وحمد في الميلس ينطرك ..
راشد ــ فيه الخير والله .. نص ساعه واجي البيت .. جهزوا العشا ..
المها ــ تعشينا في يدي من الساعه ست .. وتركنا جدتي نايمه وجينا .. بس قلت للخدامه تجهز الفواله ..
راشد ــ اوك .. يلا باي..

سكر راشد تلفونه ...كان يمشي في المول بعد مايلس في اوبرا لساعات يقرأ كتاب ,,, اندمج مع الكتاب ومع القهوة والجو .. مر محل جيفنشي .. واختار له ثلاث شنط مع ابواكها .. كل شنطه احلى من الثانية بعد اللي صار اليوم ,,يبي يفرح اخواته بهدية ... خصوصا ان خديجه سمعت مبارك ..ونوف محد سائل عنها المسكينة .. والمها .. خل تكشخ في الجامعه هالبنت راعية كشخه وبس !! ,

دخل البيت وجلس مع حمد سولفوا شوي عن نادي السد وبعدين استأذن حمد ..
راشد ـ ماشفت سيارتك ؟؟..
حمد ـ مبارك وصلنا وانا تميت مع البنات .. الصراحه شارعكم يخوف كله هنود وعماله ..
راشد ــ اي بس يخلص بنيان المدرسة بنرتاح شوي ..خذ .. هذي مفتاح البيكم ,, مااحتاجها اركنها في بيتكم ..
حمد ــ انزين ..مشكور ياخوك كنت شايل هم الرده لان بيتنا بعيد شوي ..
راشد ـ افا عليك .. يلا توكل تلاقي العرب يحاتونك ..
ضحك حمد ــ لاتشيل هم .. ينامون بدري .. ولايٍسألون .. بس ديموه هي اللي تم سهرانه طول الليل .. زين ذكرتني بمر اجيب لها باسكن روبنز .
راشد ــ بس تزغطون في هالبنت .. كل يوم تيك اوي وباسكن روبنز .. بتصير ديناصوره ! ..
ابتسم , ,يلا باي .حمد ـ حرام ثانوية .. خل ندلعها شوي وعقب طنااش

راشد ـ باي..

نزل ونزل الاغراض اللي اشتراها ..ونادى خواته ..

ــ مها .. خديجه ..كدووش .. مومي ..

نزلت مها ــ هلا والله .. شنو يبت معاك ؟ ..

راشد ــ هدايا بسيطه ..

اول مامسكت الكيسه .. صرخت ـ واااااااااااااااااااو .. واااااااااااااااااااو .. رشود احلف .. امانه احلف !!..

ضحك راشد ــ سارق بنك أنا ؟ شنو احلف ؟..

مها ــ كدووووش .. خديجه .. كدووووووجه .. الحقي الحقي ..
نزلت خديجه مخترعه ــ عسى ماشر ؟؟ عسى ماشر ؟؟ ..

المها ــ اخوج ..

ضربت خديجه على صدره ـ عبدالرحمن شفيه ؟؟
راشد مبتسم ــ العافية وبس .. تقصدني انا المحترم الوسيم ..
انفخت خديجه بقوه وتمتمت بالحمد ــ زغيتوني شفيكم ؟
المها ــ اخوج الحلو .. ياب لنا شنط من جيفنشي ..
شهقت خديجه بصدمه .. ــ واااات ؟؟ ..

المها ــ شوفي .. كل شنطه تقول الزود عندي .. لمن الثالثة ؟
خديجه ـ اكيد لنوف صح ؟
راشد ـ اكيد ..

خديجه ــ الله يخليك ياخوي ويطول بعمرك ليش الكلافه ؟؟

راشد ـ نزلت لي مكافأة .. وانا مصمد مبلغ افرحكم فيه .. ومن حظكم كنت اتحوط فالمول !!.

المها ـ فديييييييييييييييييتك والله .. عاد صج كنت محتاجتها ,, شنطتي الفيندي بالمرة ..
خديجه ـ مع اني مستانسه بهديتك .. بس هذي مبالغه انك تصرف مبلغ ضخم على هالأشياء .

راشد ـ مايغلى عليكم غالي ..

ضمته خديجه .. وحس برجفتها .. قال يختصر الموضوع : اتصل بروك واعتذر وقال هذا قرارج وانتي حره .. وماله حق يتدخل ..

طالعت له خديجه مب مصدقه فقال وهو حاط يده على صدره
ــ والله كدوووج .. انا مالمته ولا عاتبته زياده من نفسه اتصل ..

خديجه ـ مايهم .. بتودي شنطة نوف ؟
راشد ـ باجر بأذن الله .. الحين نعسان وابي ارقد ..










رجعت المها للغرفة وحطت الفلم الهندي .. ((gangster ...هالفلم تعشقه وايد .. لأن قصته روعه وحتى الأغاني اللي فيه روعه .... وتحب تبند الضو وتم تصيح مع الفلم

وخاصه النهاية .. تم تصيح بهبل ... وتفرغ اللي في قلبها من دموع ..

صارت الساعه ثلاث الصبح لما خلص الفلم اخيرا .. قامت وطلعت تاكل لها شي .. خصوصا انها تعشت الساعه ست المغرب .. وهي مب من النوع اللي تاكل وهي تشوف الافلام او تاكل بعد العشا شي..
دخلت المطبخ وطلعت صحن وحطت لها كورن فليكس وحليب ..
ــ كنتي تصيحين ؟ ..

التفت لعمها وسمت مخترعه وطاحت منها علبة الحليب ــ بسم الله الرحمن الرحيم .. عمي صالح بغيت تجلطني !!..
ابتسم ـ اسم الله عليك .

كان جالس على طاولة المطبخ لكنها ماانتبهت له

ــ من متى جيت ؟
صالح ــ جيت من الساعه 12 .. اطق الباب على اختج ماترد .. ماتبي تشوفني ..
المها ـ هو اللي صار لها شوي .. انا صحت من طريقة كلامه .. شلون هي ؟ .
صالح ـ ماعندج شي سنع يتاكل ؟
فتحت المها الثلاجه وهي عارفه ان عمها قصده يغير الموضوع
ــ مم .. في جبن بيض .. مارتديلا .. اوف راشد جاب صدر ديك رومي مدخن .أسوي لك سندويش ؟
صالح ــ سوي ..
طلعته المها وقطعته سلايز وطلعت مايونيز وماسترد من الثلاجه مع جبن سلايز وتوست اسمر .. وشرايح طماطم وخس صفت السلايز مع الجبن والطماط والخس وفي صحن صغير اخلطت ملعقتين مايونيز مع ملعقة ماسترد وشوي عصير ليمون وفلفل اسود .. ووحطته على السندويش وحطتها في التوستر والتفت لعمها وصيحت ــ لا ..
ضحك صالح ــ كنت جوعان ..
اكل صالح الكورن فليكس كله .. عصبت ــ ليش ماتنطر ؟ لا عاد الحليب كله انكت على الأرض .. وانا مب مشتهيه هالسندويش ..
تلوم صالح فندمت المها وقالت ـ امري لله .. باكل معاك سندويش ..

ورحت الخزانه وطلعت شبس برنجلز هلابينو .. وحطت في سندويشتها منه .. طالع لها صالح بقرف ــ شالعك ؟ .. شتسوين .؟ليش تحطين شبس في السندويش؟

المها ـ احلى ..

طلعت عصير برتقال وجلست مقابل عمها وتموا ياكلون ويسولفون ..
ــ بيزوجها لأحمد .. اللي بفريجنا .. ماتعرفينه ..
عصبت المها ـ ماله حق ,, توها صغيرة ,,
صالح ـ ابوها ويعرف مصلحتها .. وسالم بيسافر ويتركها .. خليها يمكن ترتاح مع هالريال وانا اشهد انه طيب وراعي واجب ..
المها ـ الله يهنيها .. مسكينه .
صالح ــ تسلم يدينج السندويش لذيذ .. عطيني من هالشبس ..
المها ـ حار !! ..
صالح ـ فلفل ؟
المها ـ يس ..
صالح ـ عطيني .. مع اني ماحب الفلفل بس .. عطيني ..
المها ــ تفضل ..

رن جوال صالح ..

المها ـ من هاللي مايستحي يدق عليك هالحزه ..
طالع صالح الجوال كان رقم البنت اياها .. حذف التلفون على مها ..
ــ ردي ..
المها ـ شدخلني .. يمكن حد من ربعك ..
صالح ـ ردي وبس ..
طالعت له المها مستغربة ــ انت مصخن شي؟ .
صالح ــ قلت لج ردي !

ردت المها وماتكلمت ..
جاء في اذونها صوت دلع مب طبيعي ــ ألو حبيبي ..
عصبت المها ــ حبتج القراده ان شاء الله ..
وهي تطالع عمها عاقدة حواجبها وهو مبتسم ..
ــ انتي من ؟ .
المها ـ انت اللي من وش له داقه الأخت ؟
ــ ابي صالح ؟
المها ــ ووجع لج عين يالوقحه ..
ــ انتي شعليج انا ابي صالح وانا اعرف انه مب متزوج .
المها ــ ووجع يوجعع ويكسر ضلوعج .. لا خبرج عتيق .. تزوج ولاتدقين بعد على هالرقم . .

فجأة تحول الصوت لرجال ــ تزوج ؟؟

احذفت التلفون على صالح منصدمه واستغرب صالح ورد ـ الو ..

ــ تزوجت يابو جسوم ؟؟

ــ جسوم يالجلب .. .. هذا انت ؟؟

ــ صالح تزوجت من وراي ؟

عصب صالح ــ انا وين وانت وين لا ماتزوجت .. وانت يالجلب مسوي فيني مقلب ؟؟ انت اللي تحرق اعصابي كل ليلة ؟ ..

ضحك جاسم ـ ههههههههه ,, ايه منزل برنامج تغيير الاصوات .. واحاول فيك بس .. مطوع ..
صالح ــ والله انك ماتستحي ..

جاسم ـ انزين من اللي ردت علي ؟؟ .
صالح ـ بنت يوسف .. خلينا .. انا براويك بعدين .. بس خل اشوفك ..

ضحك جاسم وصكر من عند صالح اللي التفت للمها ..
ــ طلع رفيجي جاسم .. تخيلي .. من شهور يتصل كل ليله وغزل ومتعب نفسه ..
المها ـ وانت ليش ترد عليه اصلا ؟.
صالح ــ احيانا اسفه واحيانا ارد .. عادي ..

المها ــ انت ورفيجك .. ماعندكم سالفه ..
صالح ــ عدال يا حنان عشراوي ..

المها ـ من ؟ ..

صالح ــ انتوا هالجيل تعرفون شي اصلا ؟؟ امحق جامعية وماعندها فكره من حنان عشراوي .. اقول لايكثر بس .. انتي واختج تجهزوا بنروح سيلين يوم الجمعه الياي .. وبناخذ العنود وديوم معانا ..
طبعا المها ماعلقت على تعليق عمها عن ثقافتها لان معاه حق فسكتت وركزت على موضوع سيلين ..
ــ الله الله .. ونوفه ؟

سكت صالح شوي وبعدين قال ـ براي زوجها ..
تمتمت المها بسخرية ـ امحق زوج ..

وقفت وهي تأشر لعمها ـ قود نايت آنكل .. سي يو ..

صالح ـ تصبحين على خيــر ..

*************




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 27-02-2012, 11:44 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على رمال سيلين الكاتبه غجرية


الفصـل الثـالث

ــ بتحضرين ملجة العنود ؟؟ ..

طالعت طيبة بنت اخوها وقالت ــ طبعـا ..لا ..

شهقت نوف منصدمه ــ حرام عليج ,..

طيبه ــ مب بيدي يا نوفه لكن ..توني متطلقه ..مالي ويه افرح ببنتي وانا سبب تعاستها ..

نوف ـ عمتي شالمنطق الغريب حرام عليج .. والله حرام .. البنت من بيوقف معاها ..

وقفت طيبه على حيلها وحطت شيلتها على راسها وقالت
ــ محد .. للأسف .

انصدمت نوف . ..وسكتت وهي تشوف عمتها تروح لغرفتها .. طالعت الساعه كانت سبع ونص ..ومنصور مارجع ياخذها من بيت جدها .. ماتبي تتصل في حمد تفشلت كل يوم تتصل فيه .. ولا مبارك .. واكيد مابتتصل في راشد . .. طالعت جوالها مكتئبة ..

ــ سلام ..

ــ هلا صلوح ..
طالع لها صالح معصب ــ شنو صلوح ؟؟ .. اصغر عيالج ؟
ابتسمت ــ لا والله على عيني وعلى راسي بس كنت محتاره وانت الفرج .. توديني البيت ؟..
سكت صالح شوي وقال لها باستسلام ــ قومي فديتج ومنصور دواه عندي ..
نوف ــ لا خلاص مابا اروح ..

صالح ــ كل هذا خايفه على منصور ...
سكتت نوف واستحت ..
صالح ــ قومي قومي مابقول له شي ..

استانست نوف وراحت ورى صالح لسيارته وركبت جنبه وهي تبتسم تحاول تخفي المكتوم ..
ــ مب ناوي تتزوج ؟؟ ..
ــ لا مب ناوي .. من زين الزواج الحين ؟؟ ..
ــ شناطر ؟ ..
ــ مب ناطر شي بس مالي خاطر بالزواج ..هو اجباري يعني ؟؟ ..
سكتت نوف ...
قال صالح يغير الجو ــ بنطر لين يصير لي بيت لاتزعلين ..
ابتسمت نوف ـ الحمدالله . توقعت مب ناوي بالمرة .. الا ..صالح ..
ــ لبيه ..
ــ لبى قلبك .. اطلب منك خدمه ؟
ــ آمري ..
ــ ابيك تقنع منصور انه يسمح لي اقوم بالعنود في ملجتها ..
استغرب صالح ـ ليش مابتقوم طيبه في بنتها ؟ ..
نوف ـ لا مابتقوم .. توها متطلقه و...انت تعرف ..
تنهد صالح ـ اوك .. بكلمه ..
ابتسمت نوف ـ تسلم لي يا بو جسوم ..
صالح ــ بو يوسف ..
نوف ـ طول عمرك بو جسوم ..
صالح ــ لا .. بو يوسف .. انا ابوي .. يوسف ..

ماقدرت نوف تمنع دمعتها وهي تتذكر ابوها وحنانه .. ولا هالاخلاص اللي في صالح تجاه اللي رباه ..

نوف ـ انت صالح ولد جاسم .. وولد يوسف .. والله يرزقك توأم واحد جاسم واحد يوسف .. عشاني ترضى انت ..وترضي جدي ....

ابتسم صالح ـ لاتأزمينها .. بو يوسف وبس..

**************

مرت الأيام بسرعه وحل يوم الجمعه .. كانت ملجة العنود اللي انهارت تبجي وهي نتجز عمرها علشان اهل احمد بيجون ويسلمون عليها ..
لكنها كانت تصيح كل ماحاولت الماكييره تحط لها كحل .. فجأة طق الباب .. ولفت وهي تمسك دمعتها شافت نوف وعمها صالح داخلين انهارت تبجي في احضانهم .. واكثر شي لما شافت جدتها ام عبدالرحيم واختها عبير ..
عبير اللي طاحت في حضنها ولا بغت تقوم لين سحبها صالح ..
نوف ــ لاتكدرين خاطرج ياحياتي .. كلنا بنوقف معاج ..
العنود ـ انا جهزت كل شي ولكن .. عز علي اني كنت بروحي .. اتصل سالم وقال انه بيجي في العرس لكنه مابيقدر يحضر الملجة ..
صالح ـ العنود افردي هالويه مايصير يجون اهل المعرس ويشوفونج زعلانه ..
العنود ـ مب بيدي يا خالي ..
ام عبدالرحيم ــ ياعنيدي خيها تخلصج الساعه صارت ثمان . . بنزل انا واستقبلهم ... لقيت ام نواف تحت ..
العنود ــ ايه الله يجازيها خير يت من الصبح وساعدتني ..
طلعت الجده وخذت عبير معاها لفت نوف تسأل
نوف ـ ام نواف من ؟
العنود ـــ جارتنا . . .. فيها الخير والله ..
صالح ــ عيل انا بروح للميلس وانتي خصي لان بعد شوي بيي الملا ويملج عليكم ..

حست العنود بخنقه ونزلت دموعها طلع صالح قبل لا يشوفها ,, .. قالت لها نوف تواسيها ــ ان شاء الله الله بيكتب لج السعاده ماتدرين ..يمكن سعادتج معاه ..
العنود ــ راضين بالمكتوب ...
ابتسمت نوف ــ شبيكون لون فستانج ؟
العنود ـ ورد ي....
ضحكت نوف ــ تدري المها وخديجه متراهنين .. المها تقول بتلبسين وردي .. وخديجه تقول لون ثاني ..
العنود ــ شوفي انا شريت فستانين .. واحد كرزي بلا اكمام .. واحد وردي .. وحجزت مصورة .. بس عنادا في مهوي بلبس الكرزي .
ابتسمت نوف ـ ايه ابيج العنود القوية .. يلا نخلص مكياجج بيجي حد من اهل ابوج ؟؟
العنود ـ مافي الا ابن عم ابوي واخته وابوي مقاطعهم من سنين ..
نوف ــ ابوج .. مقاطع الكل ..
العنود ــ الله يهداه حتى ولده . سالم اخوي .. تخاصموا ..
نوف ـ اف .. ياربي . اله يهديه عا سلوم ماله شغل بحد ..
العنود ــ خليها على الله ..
________________

ــ ماشاء الله ماشاء الله ..
انزلت العنود لابسه فستانها الكرزي .. وفاتحه شعرها الكستنائي اناعم على جتوفها .. .نزملت بجنبها نوف الي لبست دراعه خضرا مذهبة ..

سلمت العنو على ام احمد واخته مع انها اول مره تشوفهم .. استغربت من هالحاله انها تشوفهم يوم الملجة .جلست جنب ام احمد وجنب جدتها ... كان مكياجها بسيط ماحبت الثقيل اختارت شي يخلي ملامحها مثل ماهي .. وكحل داخل العين ماحبت تكبر عيونها ولا تسوي أي خدع لانها تعرف نفسها جميلة ماتحتاج هالخدع ..جلست جنبهم وهي تسمح مديحهم واطراءهم .. كانت لابسه طقم الماس ناعم .. وخاتم الماسي وايد راقي ..
ام احمد ـ يوم قال لي ابو احمد ان ملجة الولد هالجمعه ماصدقته .. وسألته من البنت .. قال لي انها بنت سعيد انا ماكنت شايفتها من قبل بس انا اعرفكم وكنا في فريج واحد ... وقلت له ونعم النسب خصوصا ان ابو سعيد الله يرحمه كان جار طيب... وام سعيد الله يرحمها كانت راعيه واجب .. والحين اقول نعم ما اختار ابو احمد .. العنود بنت جمال واخلاق ونسب طيب والحمدالله ..

بعد الملجة طلعت نوف مع ساره اخت احمد لغرفة جانبية .. .. دخل ابوها وخالها وسلموا عليها وعلى جدتها وعلى ام احمد .. ونادوا خطيبها يسلم عليها ..
دخل احمد اللي كان شاب متوسط الطول اطول منها سلم عليها وجلسوا في الصالة لبسها شبكتها .. وصور معاها ماتجرأت العنود وماقدرت تطالع فيه .. كانت مستحيه وويهها احمر .. اولا واخيرا هذا رجل غريب .. على الورق وجدام الكل اسمه زوجها .. لكنها ماتعرفه ولا تعودت تكشف نفسها جدام أي رجل غير محارمها .. كان يقرب منها فتعرض عنه .. وتصد .. يبي يمسك يدها لكنها تسحبها وتسوي عمرها تضبط شعرها ..
حس بصدها .. فنزل راسه .. ..وبع فتره راحوا الميلس ..
في الميلس كان صالح معص من جرأة أحمد . بس مالامه كان شايف خجل العنود وصدها .. بس ماعجبه ان احمد ماحشمه ولا حشم القاعدين ..فكان عاقد حواجبه ..
سعيد ــ شفيك ؟
صالح بهمس ــ سلامتك ..
ابو احمد ــ ومتى ان شاء اللهع تحبون يكون العلاس ؟؟
سعيد ـ خير البر عاجله ..
طالع له صالح منصدم ــ البنت ثانويه .. خل تخلص السنه ..
سعيد ـ مالها في الدراسه تتزوج تنستر في بيت رجلها احسن .. والا ششرايك يا بو احمد ؟ .
ابو احمد ــ ايه والله .. مدري بنات اليوةم شطاري عليهم في الشغل الحمدالله الحال مستورة وخير ونعمه شلها في الدراسه ؟ .
اكتشف صالح انه نسى يحط هالشرط بعقد الزواج .. التعليم خصوصا ان العنود مستواها عالي جدا ..
لف لأحمد اللي اشر له لاتخاف .. تطمن للحظة ..
قال ابو احمد ـ بعد اسبوعين العرس يمديكم ؟
هالمره احمد علق ــ يبه .. خله بعد شهر .. شرايك يا عمي بو سالم ؟
ابو سعيد ــ ونعم الراي انا بسافر بعد 35يوم عندي صفقة .. قبل السفر بأيام يكون العرس ؟؟ ..
ابو احمد ــ على خير ان شاء الله ..



اول ماطلع سعيد يوصل صديقه ابو احمد التفت احمد لصالح ــ لاتخاف ماني حارمها من تعليمها ..
صالح ـ فيك الخير . .
_________________-



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 27-02-2012, 11:45 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على رمال سيلين الكاتبه غجرية


رجع صالح بعد ماوصل نوف لبيت زوجها لبيت يوسف كانت الساعه 11 فالليل ..

المها ـ ها عمي شلون ملجه العنود ..
صالح ــ ملجت والله يوفقها .. عرسها بعد شهر ..
المها ـ شهر ؟؟ حسبي الله عليهم شلون بــ....
صالح ــ المها .... اهدي يا بنية اصلا كانوا يبونها بعد اسبوعين بس المعرس اقنعهم بشهر ..
ضاقت المها لكنها قالت ــ شكانت لابسه ؟
استغرب صالح ــ من ؟
ــ عنيدي ؟..
صالح ــ احمر .. اعتقد احمر غامج .. ليش ..
المها بخيبة امل ـ يعني مب وردي .
صالح ــ لا مب وردي ..
المها ــ اف خسرت الرهان ..
ابتسم صالح ــ جاهزين ؟؟
المها ــ جاهزين ؟ ..
صالح ــ ايه لسيـــلين ..
طالعت المها ساعتها ــ هالحزة عمي ؟؟؟ ..
صالح ــ ايه مافيها شيء ..
المها ــ انا جاهزه !
نزلت خديجه تضحك ــ اتصلت بنوف .. خسرتي الرهان يا مهووي ..
المها ــ أي ادري .. يعني انا مديونه لج الحين ... عاد انتي ماحددتي شتبين .
خديجه ــ ممم .. بخليها لمستقبل يمكن يطرى على بالي شيء .. بس راح عليج بوك الجفينشي اللي عني هع .

صالح ــ السلام عليكم ؟ ؟
انتبهت خديجه لعمها وكانت مب شايفته من اسبوع ــ صالح ؟ .
صالح ـ لا طيفه .. أي صالح ولا نسيتي خشتي من اسبوع تتهربين مني ؟؟
نزلت راسها بخجل .. ناداها بصوت حنون ــ تعالي يبه تعالي ..
انهارت وهي تركض لحضنه وتمت تبجي .. كانت تحس بفراغ كبير وهو نفس الشي ماهان عليه زعلها ..

طالعتهم المها وهي رافعه حواجبها منصدمه ــ الحمدلله والشكر !! ... وقامت تهز يدها باستخفاف وتبوسها حمد وشكر ــ شفيكم تخبلتوا ؟؟ .. الحمد لله والشكر بس ..
مسحت خديجه عيونها ــ انتي قلبج قاسي ,, ورصيد العواطف عندج صفر شفيها لو اشتقت لعمي ؟؟ .. وصديقي واخوي بالرضاع ؟ ..

ابتسم صالح وهو يمسح دموعها .. حست مها انه يعاملها كانها بنته .. رغم انهم نفس العمر ..
قالت بسخرية ــ الحمدالله ماني عاطفية جان طحت من عين نفسي .. شوف شوف الاخت منهاره وحالتها حاله .. انتي اللي كنتي رافضه تشوفينه ؟؟..
خديجه ـ اقول ... انطمي وانقلعي الغرفة ..

المها ـافا بدت سلطة الاخت الكبيرة ؟؟ .. ترى نوف اكبر منج لاتخليني ادق عليها تآمرج انج ماتخليني اروح ..
خديجه ـ مهيه .. انقلعي ترى بدت النفس تشين عليج .. ترى محد يحب ان الناس تتطنز على مشاعره .. وعذرا بس مو ذنبي انج عديمه احساس ..
المها بابتسامه كبيرة ــ الحمدالله افتخر اني عديمه احساس .. لان الحساسين في هالزمن مايعيشون .. ولا شرايك يا عمي ؟؟
صالح ببرود ـ انقلعي لغرفتج ..
المها ــ افا .. ايه تبيها من الله . وانا صار لي اسبوع بيبي ستر لحضرتك لما اختي سافطتك ولا تطلع تكلمك .. صج من لقى احبابه نسى اصحابه .. اقوم ببقايا كرامتي الي مسحتوها في الارض .. ..
صالح ــ في حفظ الكريم ..
اسحبت نفس قوي وقالت ـ مابزعل .. مابقول كلام واناقضه .. سي يو يا تو ان ون سينساتيف شامبوو ...
قامت وراحت التفت صالح لخديجه ــ كأنها سبتنا ؟؟ .. بس ماعليج منها لاتكلمت ماعندها سالفه ,, شخبارج ؟؟

وقبل لاترد رجعت المها بعبط ــ انت ماتبي تاخذنا لسيلين ؟؟
طالعت لها خديجه ــ انتي مينونه ؟؟ رايحه سيلين هالحزة ويوم الجمعه ؟ استخفيتني ويا هالوجهه ؟؟
انصدمت المها ــ عمي صالح انت مب عرضت علي ؟
صالح ـ انا ؟ من قال ؟؟ .. انا باخذكم يوم الثلاثاء .. مب الحين ..
طالعت له بنص عين وابتسمت ــ مردوووده يا بو جسوم :..
صالح ولا كأنه فاهم السالفه ــ بو يوسف .. وبعدين شقاعده تقولين ؟؟ .. شنو مردوده ؟.

طالعت له المها بغرور ورجعت رقت الدري ولا سألت فيهم ..
في غرفتها دخلت وجلست مكتئبة وهي عارفه ان صالح وخديجه ربع وايد . هي ماتغار من اختها بالعكس .. لكن التجاهل وهالتحقير يؤلمها خصوصا ان مابينهم شي خاص لان السوالف نفسها نفسها .. لكنها واست نفسها ان خديجه ماتسألها عن صديقاتها ولا تسألها عن الهمسات اللي بينها وبين ديمه دايما .. واللي اغلبها يكون عن صديقاتهم او عن مبارك وخديجه ..

_________________________


رن التلفون الصبح ... رفعت راسها وكانت مواعده راشد من الصبح ياخذها للحياة بلازا تبي تروح المخازن ...
رفعت التلفون ــ الوووو و..
هيا ــ السلام عليكم .. المها عندج شي اليوم ؟؟
المها ــ عندي مشوار بس ليش مب ضروري وايد ,,
هيا ـ ابي اخذ عبدالرحمن للاسنان اسنانه كلها سوس .. والخدامه في بيت امي وخلود ماقدر اخذه معاي .
المها ـ جيبيه واغراضه وانا خذه معاي مشواري قريب ..
هيا ـ الحين اطرشه مع مبارك ..
استغربت المها ـ مبارك ؟ ..
هيا ــ ايه انا طرشت خلود مع مبارك اذا ما بيتم معاج يتم مع خدامتكم ..
المها ــ زين ليش ماتودينه بيت عمي ؟؟ ..
هيا ــ امي عندها جمعه شاي الضحى .. وعندها رفيجاتها وجاراتها ما بتقدر وخدامتي بتساعدهم لان خدامتها سافرت .. اذا انت متعاجزة عن ولد اخوج خليه عند الخدامه ..
المها ـ لا هيا .. انا باخذه معاي ماني متعاجزه عن ولد الغالي .. نشيله بعيوننا ..
هيا ـ عن هالخرابيط والكرم الطائي .. هو يشرب نيدو سنه اولى وقفشتين حليب كل مية ملي..باي .
سكرت مغتاظة ــ الله يرحمك يا يبه .. مالقيت الا هالقبسه تبلش عبدالرحمن فيها .
____________

كانت الساعه تسع الصبح وخديجه ناطره صالح .. كنت لابسه بنطلون جنز وشيرت باكمام طويله مقلم بالعرض وواسع عند الجتف فمتهدل .. ورافعه شعرها بوني . دق عليها صالح وقال بيجيها يكملون سوالفهم خوصا انها اضطر يطلع الساعه 12 لان ابوه اتصل فيه محتاجه يعطيه دواه ..
كانت مجهزة دله نسكافية بالحليب والكراميل ومجهزة ريوق فخم .. طق باب الصالة الداخلي فركضت للباب وفتحته بلاشعور .. مبتسمه .. وتجمدت ملامحها فصكت الباب بسرعه في وجه مبارك .. حست بدمها يغلي في عروقها .. حست بخليط غريب بين الكره وقمة العشق . اركضت اسحبت عباتها وشيلتها من المعلاق اللي عند الباب والبست نقابها .. وفتحت الباب ..
طالعها بعصبية ــ شلون يا بنت عمي تطلعين بهالمنظر ؟..ماتستحين انتي ماعندج حيا ماربوج اهلج عالحشمه ؟؟
خديجه وحست قلبها بيوقف ـ شتقصد ؟ .
مبارك ـ شلون طالعه بهاللبس التعبان لضيوفج ؟ ؟
حست خديجه بقهر ــ كنت ناطره صالح ..
مبارك ـ حتى ولو ..يامحترمه ..
خديجه باشمئزاز وهي ترجف ـ حدك عاد .. حدك .. انا محترمه وما اسمح لك او لغيرك يتهمني بشي ثاني او يشكك فيني ؟ ثاني شي ء محد يجي من الباب الصغير بهالطريقه والرياييل يروحون للميلس او عند الباب الكبير ..
حسته منحرج فقال يدافع عن نفسه ـ هيا اتصلت وبلغتكم اني بجي وانا اتصلت براشد وقال لي دامهم يدرون وصل الولد للباب الداخلي .. خذي ولد اخوج..
حست خديجه باحراج ــ مبارك ..
ــ لبيه ..
خديجه ــ السموحه بس انا ماكنت ادري بجيتك .. ولا ادري ان هيا اتصلت .. انا ناطره عمي صالح لانه اتصل وقال دقايق ويوصل ..
مبارك ـ مافي مشكله ..

طلع مبارك معصب ومقهور واول ماوصل لسيارته اصفطت سيارة صالح اللي طالع له مستغرب ــ هلا .. مبارك .. كنت عند راشد ؟ ..
مبارك بعصبية ــ لا بس وصلت ولد عبدالرحمن لأن امه بتروح الطبيب .. عن اذنك ..

صالح ــ مبارك .. مبارك ..
لكن مبارك تجاهل صالح وركب سيارته وطلع .
دخل داخل للصاله كان الباب مفتوح لقى خديجه تصيح بقوة في حضن المها اللي تهديها .
المها ـ يبه خلاص .. والله غلطتي خديجه سامحيني لما اتصلت فيني هيا وقالت لي رجعت نمت .. ... مانزلت وقلت لج ..
خديجه ـ انا .. انا يتهمني جي ؟؟ .. لا خلاص انا نفسيتي تعبت منه ..
تكلم صالح يعلن عن وجوده ــ شنو قال لج ؟؟..
انبهتت خديجه ونزلت مها راسها .. عصب صالح
ــ تكلموا شصار ؟؟
وقفت خديجه على حيلها ـ ماصار شي ..
صالح ـ ماصار شي .. مبارك طلع من هنا مايشوف طريقه انتي تصيحين مقهورة منه ..وماصار شي ؟؟

كان صالح لأول مرة من سنوات يستخدم لهجة العنف في كلامه مع البنات .. اللي حاولوا يتهربون لكن صالح وقف جدامهم ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 27-02-2012, 11:46 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على رمال سيلين الكاتبه غجرية


المها ــ عمي خلاص .. مافي شي ..

صالح ـ محد بيتحرك لبين تنطقون شصار..

حبست المها انفاسها وتنهدت خديجه بانكسار ... وقالت ــ اسأل ولد اخوك واللي يقوله لك هو اللي صار ..
صالح ـ يعني اي شي يقوله صحيح ؟

خديجه ـ ايه ..

طلع صالح معصب من البيت لفت المها لخديجه ـ شسويتي يالهبله ..
قالت خديجه باستسلام ــ مبارك وضميره .. انا مافيني اعيد اللي قاله لعمي لاني بسوي مشاكل لا اكثر .؟.. انا رايحه لغرفتي .. مافيني اتحمل ...

طالعت لها المها وطالعت ولد اخوها وشالته من على الارض .. ــ تعال حبيبي تعال ناكل .. ..والله يستر من اللي جاي ..

_________________________

حس انه دمه يغلي من اشياء وايد .. حس بقهر حس باحراج .. حس بكره ..وحس بـ....حس بشيء اجتاحه مثل البحر .. غرقه ولا قادر يتنفس .. حس انه يحاول يسبح لكنه في نفس الوقت متلذذ بالغرق .. حس انها امتلكته ... ياما شافها ولا مره ركز في ملامحها بهالطريقة ..,لا مره حسها قريبه منه .. لا .. هو اللي كان قريب منها .. غمض جفونه مجازف بحياته في هالطريق السريع بس عشان يتذكر صورتها .. اللي انطبعت في ذاكرته بقوة .. وفي كيانه بقوة ..وبقلبه بقوة .. ليش جرحها ؟؟ .. ليش وجه لها هالكلام الماصخ ؟ .. ليش ؟ .. غبي .. طق على راسه و هو يشتم نفسه .. رجع الكدر يحتل قلبه .. حاس انه في شوكه مغروزه في قلبه .. هل حبها ؟؟ .. معقول ؟ ؟؟.. ياما يشوف بنات اجمل وارقى واحلى و..ولا مره حس بهالاحساس تجاه وحده منهم .. شمعنى خديجه ؟؟ .. شمعنى هي اللي فتنته بقوة ؟ .. استغفر وحاول يطلعها من باله لكن ماقد ر..

(( رهيب والله رهيب . يامن على الحسن زاد .. )) ..

طالع جواله .. (( عمي صالح .. يتصل بك ..

تنهد وقبل لايتكلم
ــ انت ليش قلت لها جي ؟؟ ..
استغرب مبارك لحقت تشتكي منه .؟؟. .
ــ شقلت لها ياعمي ؟؟.. ..

سكت صالح ..ومارد ..تكلم مبارك ــ شقالت لك عشان حضرتك معصب علي وصوتك عالي جي ؟ ..

صالح ـ مارضت تقول .. تقول السالفه عندك .. بس هي منهارة وتصيح .. ليش يابروك مب احسن لك ترى ..
مبارك ــ هالشي بيني وبينها .. مالك خص عمي بغيت شي .؟. ,
انصدم صالح ــ بروك ؟ .. انا تقول لي جي ؟
مبارك ـ انت على عيني وراسي ...واللي صار بيني وبينها وان ماقالت لك مستحيل اقول لك .. عن اذنك عمي انا اسوق ومافيني ..اتكلم واسوق..
صالح ـ يعني مابتتكلم ؟ ..
مبارك ـ لا .
صالح ـ اوك .. مع السلامه .
مبارك ـ مع السلامه ..

رجع صالح داخل البيت وكانت خديجه راقت شوي وتشرب من الكراميل كوفي ..
صالح ــ ليش سويتي جي ؟؟
خديجه ـ شتقصد ؟
صالح ـ ليش سويتي مع مبارك جي ؟.
خديجه ـ ماادري شقالك .. ولا ابي اناقش الموضوع ..
صالح ـ مردي ادري...
خديجه انصدمت ـ ماقالك ؟ .
صالح ـ لا رفض .. يقول دام ماقلتي مابيقول .. مع اني حاولت معاكم اثنينكم مفس الخدعه بس ماانطلت على أي حد منكم . قلوبكم على بعض من قلب.
انحرجت خديجه وانقبض قلبها . وقالت بهمس ـ موقف مايستاهل و مايعني ان قلوبنا على بعض .. عن اذنك عمي بروح انام .
ـ وين اختج ؟ .
ـ خذت خلود ينام ..
صالح ـ وانا ؟.
خديجه بابتسامه تذوب ـ البيت بيتك ..
صالح ـ بتريق بعدين اروح .. بمر سوق واقف مواعد جاسم هناك .. اتصلت برشود واتفقنا يوم الثلاثاء بنروح سيلين ..
خديجه ـ وناسه .. بنطر هاليوم على جمر .. .


________

طالعت جوالها بقهر .. للمرة الخامسه يدق وماترد .. هي تعرف ان هذا رقمه .. لان اخته ساره كتبته على منظرتها بقلم الروج ..
الزواج بعد شهر متصرقع على شنو ؟ ..
حذفت الجوال بعد ماحولته سايلنت على السرير .. وتمت تطالع الصور.. كان شكله اوك .. وسيم مب وايد .. مب جدي وملتزم مثل ماتحب تحسه .. اهبل !!,, يعبر عن عواطفه بسهول .. تحسه انها لو سبته بيبجي !!...
هي ماتعرفه ولا في يوم كلمته .. لكنه الانطباع الاول .. تنهدت ... رفعت التلفون لقت المس كول .. حذفت التلفون وهي متشائمه ...
ملانه .. مقهورة ..
رفعت التلفون وقبل لاتتكلم
ــ ألو ..
انصدمت ـ بسم الله الرحمن الرحيم ..
ــ توني قبل لايرن انتي رديت .. صار لي ساعه اتصل فيج بجوالج ماتردين عسى ماشر ؟ . .
تلعثمت وانقهرت شعرفه برقم غرفتها ــ نعم ؟؟ .
ــ اسأل ليش مارديتي علي .. ؟ .
ــ اول شي من انت ؟ ..
ــ احمد ريلج ..
ـــ خطيبي تقصد .. سوري بس مارد على ارقام غريبة ..


احمد ـ بس ساره قالت لج انها عطتج الرقم ..
غمضت عيونها بعصبية ـ انت استأذنت ابوي انك تكلمني ؟ .
احمد ـ ايه وسمح لي .. عندج مانع ؟ .
احتارت العنود ,, ــ لا . ,
احمد ـ انزين .. انا حبيت اسلم . بتركج الحين و....
العنود ـ مع السلامه .
صكرت التلفون على طول .. بعدين حست بتأنيب ضمير .. طريقتها كانت جافة بالمرة ..
قامت تدور في البيت ابوها مب موجود الصبيان بالملحق الخارج .. اشتاقت تروح لبيت جدها ..

اشتاقت لأمها لخوانها .. حست عمرها متضايقه .. جلست على الدري وانهمرت دموعها في لحظة ضعف نادرة .. ياشين الهدوء يا شين ألم الوحده .. مقهورةمن زواجها اللي تم مبجر دون رضاها وهالاحمد البغيض .. دقايق الا حست الباب الكبير ينفتح .. حطت الشيله على راسها لكن عيونها طاحت بعيون احمد .. انصدمت .. حاولت تمسح دموعها لكن التعبير اللي في عيونه يقول انه مصدوم بدموعها ..
تم واقف مكانه متلبك .. ووقفت تحاول تمسح دموعها وتشيل هالشعور اللي في نفسها .. كأنه حد ضبطها تسرق او تذبح احد .. كل شيء ولا دموعها .. لا يشوفها احد ..
قال متعذر بعد ماطال الصمت ــ كنت اتصل فيج اقول لج ان ابوج سمح لي ازورج .. كنت اكلمج من شارع فريجكم وكنت بقول لج اني بنزل الحين لكنج صكرتي التلفون في وجههي ..
كانت تحس برجفه في جسمها وخوف مب طبيعي .. قالت بتأتأه بعد ماانتبهت انها بروحها فالبيت
ــ محد فالبيت غيري ..ومـ.....
تبي تقول مااقدر استقبلك بس مات الكلام على شفاتها ..
قال احمد بعد ماعرف قصدها ـ انا ماجيت اقعد جيت اسلم واعطيج هدية الملجة .. انا مب جليل اصل ادخل البيت ور اعيه محد .. تفضلي .. حط صندوق على الأرض وقال وهو يطالعها لانها تمت واقفة مكانها ــ بروح الحين .. لكن اتمنى تردين على اتصالاتي .. عن اذنج .. وقبل ..لايطلع ..وقف شوي .. حسته يبي شي .. دق قلبها بقوة وهي تشوفه يلف ويقرب منها يصعد الدرج ويرفع يده ويمررها تحت عيونها يمسح دموعها وفي عيونه نظره غريبة .. نظره شخص فقد شي .. حست دموعها زادت ..
قال بلهجه همس وقف قلبها معاها ــ مافي شي بالغصب .. اذا تبين نتطلق وماتبيني انا حاضر .. بس لا تزعلين .. دموعج غالية ..
زادت دموعها ولفت وجهها بعيد عنه وقال بانكسار وحست صوتها بالغصب يطلع ــ محد يقدر يغصبني على شي .. انا متضايقه ..لا أكثر ..
قال وهو ينزل راسه ــ انزين عن اذنج ..



الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

على رمال سيلين / الكاتبة : غجرية ، كاملة

الوسوم
الكاتبه , رمال , سيلين , غجرية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2313 الأمس 06:28 PM
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6681 21-10-2014 05:27 PM
سر حياتي / كاملة نجمة بحر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 35 29-07-2013 10:59 PM
جميع روايات غرام المكتمله للتحميل بصيغه txt للجوال سيدة زمانهاا ارشيف غرام 1 15-08-2009 05:11 AM

الساعة الآن +3: 01:23 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم