اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1881
قديم(ـة) 23-08-2012, 09:19 AM
صورة طِيشْ ! الرمزية
طِيشْ ! طِيشْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي



،

في ساحة التدريب الحارِقة ، جالسَان وبينهُم طاولة مثقوبة بطلقاتِ الرصاص.
سلطان : يا نهارنا اللي ماهو معدِّي
عبدالعزيز : والله منتبه لك بس أنت سريع ، خفف شوي وبعرف
سلطان : شف لو ماعرفتها بعلقك هناك *أشار للبُرج العالي*
عبدالعزيز أبتسم : طيب
سلطان يُحرك شفتيه بحديثٍ دون صوت ليُردف : وش قلت ؟
عبدالعزيز ضحك من شدة " الوهقة " : أول كلمة تعال بس الثانية مافهمتها
سلطان : قلت يا حمار ركِّز بس طبيعي ماراح تفهمها
عبدالعزيز : ماني عارف وش فايدة هالتدريب الخايس
سلطان : مثلا لو حبسوك ناس و أرسلنا لك شخص يسوي نفسه مايعرفك ويبغى يتواصل معك لكن الغرفة كلها كاميرات مراقبة ممكن يكشفون هالشخص اللي أرسلناه .. هالطريقة بتكون سهلة وبيعرف منك معلومات كثيرة
عبدالعزيز : طيب أدري أنها مهمة بس تعرف الواحد صيام وين يركِّز
سلطان : وش دخل صيام ؟ بالعكس تركيز الصايم يكون عالي
عبدالعزيز : طيب أنا بجرِّب
سلطان : يالله
عبدالعزيز حرَّك شفتيه بكلامٍ دون صوت
سلطان : أرحمني الله يرحم والديك
عبدالعزيز ضحك ليُردف : صح
سلطان أبتسم : 10 ثواني لك وتعرف وش أقول
عبدالعزيز : حرِّك شوي شوي عشان أفهم
سلطان حرَّك شفتيه للمرةٍ الألف اليوم وسط أنظار عبدالعزيز المُدققه
عبدالعزيز : آآ .. فيه كلمة تدريب
سلطان : نلعب إحنا ؟ طيب يومك عرفت كلمة تدريب يعني قادر تفهم الكلام الثاني
عبدالعزيز : والله أنت تتكلم بسرعة
سلطان : صدَّع راسي ، يخي مايبيلها سهلة بس ركِّز هذا أسهل شي تعلمته في حياتي
عبدالعزيز : طيب أنت تنطق حرف اللام غلط
سلطان : أنا ؟
عبدالعزيز : إيه كذا تشتتني لأن حرف اللام تخلي فيه لسانك على أسنانك اللي فوق بس أنت تخليه تحت وعلى ماأستوعب تروح للكلمة الثانية
سلطان بسخرية : عندك ملاحظات ثانية ؟
عبدالعزيز : سلامتك
سلطان : أنقلع عن وجهي الشرهة عليّ ماهو عليك .. يجي بوسعود ويعلمك
عبدالعزيز : الواحد بالاول يغلط لين يتعلم تبيني من أول يوم أعرف
سلطان : صار لي 3 ساعات وأنت ماعرفت ولا كلمة
عبدالعزيز بسخرية : عرفت تعال و تدريب
سلطان : بس ماعرفت حمير
عبدالعزيز بغطرسة : إيه عاد أمثالي ما يقرأون كلمات مستحيل تنقال لهم
سلطان رفع حاجبه وبمثل نبرته : للأسف انك مضطر تتنازل شوي عن غرورك وتسمع ياكلب وياحمار وغيره من هالكلمات
عبدالعزيز تنهَّد وهو يمسح عينه وبعد ثواني أردف : يالله قول شي
سلطان حرك شفتيه ببطء و لمده 15 ثانية حتى لفظ عبدالعزيز : تصنع الرجال بس الأولى وشو ؟
سلطان : الشدائد
عبدالعزيز : يخي الكلمة صعبة أختار كلمات سهلة لين أتمرَّن
سلطان : طيب خذ هذي ... ثواني أخرى تمُّر بحديث الصمت حتى نطق عبدالعزيز ضاحكًا : وش قصدك ؟
سلطان : يالله قول وشو بالأوَّل
عبدالعزيز : أحمد أكل التفاحة
سلطان يصفق : برافووو يا حبيبي تبيني أطبع على إيدك نجمه و ممتاز ؟
عبدالعزيز الذي يأخذ هذه الأمور بحساسية مُفرطة خصوصًا إن أتت من سلطان و بوسعود إلا أنَّه هذه المرة يضحك وبشدة
سلطان أبتسم : يارب لا تعاقبنا بس
عبدالعزيز : لأن شوف كيف تنطق الشدائد يعني صعبة حركة لسانك فيها
سلطان نظر إلى أحمد وناداه بصوتٍ عالي
أحمد : سمَّ
سلطان : قول له أيّ جملة بدون صوت
أحمد ونفَّذ أمرُ سلطان وهو يلفظُ جملة طويلة دُون ان يخرج صوته
عبدالعزيز : لآ طوييلة مررة
سلطان : قال بعد الثلاثين يوم يجي العيد حتى الجمل الغبية ماتفهمها
عبدالعزيز : أسمح لي ما أقابل الا أذكياء
سلطان : أقول عز ترى نهايتك شكلها بتكون اليوم !! ركِّز الله يآخذ شر العدُو
أحمد أبتسم : ترى فيه لوحة مرسوم عليها الحروف كلها وطريقة اللسان فيها
سلطان : روح جيبها
أحمد : إن شاء الله .. وذهب
سلطان : يالله يا حبيبي بتدرسها كويِّس عشان بكرا نختبرك فيها

،

فِي قصر سلطان أغلقت المُصحف لتُنادي على عائشة
عائشة بإبتسامة واسعة : هلا ماما
حصة : أقول عيوش اجلسي .. سولفي لي عن مرت سلطان ... الجوهرة
عائشة ومُتعتها أتت : وااااجد وااجد زين
حصة : يعني شكلها كيف ؟
عائشة : وجه هوَا فري فرييي بيوتفل
حصة أبتسمت : طيب ليه راحت ماتعرفين ؟ يعني ما قالت لك شيء !! ولا صارت مشكلة
عائشة بملامِح حزينة : إيه واجد مسكين .. هادا بابا سولتان يخلي هوَّا يروح غرفة فوق
حصة ضربت صدرِها بدهشة : مخليها تنام بروحها اللي مايستحي ؟
عائشة ولم تفهم ولكن أكملت : بأدين يجي بابا جوهرة ويروه ويا هوَا * بعدين ، يروح *
حصة : طول عمره جلف مايعرف يتعامل مع الحريم .. طيب كملي ماعرفتي وش صار بالضبط ؟
عائشة : لآ ما يأرف بس ماما جوهرة واجد فيه كرايْ *تبكي*
حصة : يابعد عُمري والله .. طيب أسمعيني ماتعرفين رقمها ما قد كتبته هنا أو هناك أو بأي مكان
عائشة : لأ بأدين بابا سولتان يقول لماما جوهره لا يجلس ويَّا أنا واجد
حصة ضحكت : والله من هالعلُوم
عائشة : شو ؟
دخلت العنُود : مساء الخير
حصة : مساء النُور .. وينك فيه لو راجع سلطان الحين وما لقاك والله لا يذبحني معك
العنود : أنا ماني عارفة أنتي عمته ولا هو
حصة : لا تكثرين حكي وبسرعة غيري عباتك
العنود تنظر لعائشة بإزدراء : هذي وش مجلِّسها هنا
حصة : ماهو شغلك
العنود بسخرية : تسحبين منها أخبار حرم الفريق سلطان بن بدر * الفريق = رُتبة عسكرية *
حصة : قلت ماهو شغلك
العنود : إيه وش تقول عنها ؟
حصة : شكل الخبل مزعلها
العنود : ماألومها والله فيه أحد يقدر يعاشر هالمجنون
حصة : يا ماما سلطان كلن يتمناه رجَّال ومايعيبه شي
العنود : إيه نفخي ريش ولد أخوك وهو مايستاهل .. أنا بنام صحوني قبل الفطور .. ودخلت غرفتها

،

النهار طويل و أذانُ المغرب في التاسعة ليلاً بتوقيت باريس و الإمساكُ يُباغتهم في الثانية فجرًا ، مُتعب الصيام هُنا ومع ذلك رؤى مُعتادةٌ عليه وَ وليد أكثر أعتيادًا.
الغيم يُزاحم الشمسِ في مقعدها بالسماء ، الجو يُنبأ عن مطرٍ قريب .. رؤى تسيرُ بجانب البحر : وليد
وليد ألتفت عليها
رؤى بإبتسامة : قد جيت هنا ؟ ولا هذي أول مرة
وليد : جيتها مرة وحدة عشان ندوَة في جامعتهم
رؤى : أحس أني قد جيت هالمكان من قبل
وليد : يمكن قبل الحادث شفتيه مو عرفتي أنك عايشة في باريس
رؤى : معقولة كنت أدرس هنا ؟ يعني ما هو من شهرة جامعاتهم
وليد : يمكن أهلك كان عندهم شغل هنا
رؤى : يمكن
بدأ المطر يهطُل و يملأُ ملح البحرِ بعذُوبتِه ، تبللت أجسادِهم بمياهٍ طاهرة مُرسلة من السماء ،
وليد : الدعاء مستجاب ، أدعي
رؤى في داخلها تزاحمت أمنياتها ولكن أخبرت الله بما توَّدُه وبشدة " يارب أجمعني بعائلتي "
أكملوا السيْر على أقدامهم حُفاة و الرملُ يُلامس أطرافهم ،

،

في الدُور الثانِي ، دورة المياه المُقابلة لمكتبِه.
يُغسِّل وجهه و مُثبت هاتفه على كتفِه : إيه
ناصر : و بعد العيد برجع
عبدالعزيز : وش عندك هناك ؟
ناصر : كِذا شغل
عبدالعزيز : عليّ هالحركات ؟
ناصِر : أمش معي كلها كم يوم
عبدالعزيز : ماظنتي أقدر لأن هالفترة كلها تدريبات
ناصِر تنهَّد : أنا سحبت على شغلهم لأني عارف أنهم ماراح يعطوني إجازة
عبدالعزيز : بتروح باريس وبتزيد همومك وترجع
ناصِر : لا والله برتاح هناك أكثر
عبدالعزيز : هذا وجهي إذا أرتحت ..
ناصِر : يقال الحين متهني هنا
عبدالعزيز أبتسم بسخرية : هنا جحيم و هناك جحيم ماتفرق مرَّة طيب أبيك بموضوع
ناصر : وشو ؟
عبدالعزيز : ماينفع بالجوال ، تعال البيت
ناصر : طيِّب ، مسافة الطريق

،

بين شوارِع الدمام بدأ يُخفف سرعته و كأنه يستجيب لقلب إبنته الكارهة لمدينتها هذه اللحظة
والِدها قطع الصمت : لا تبينين لهم شيء ماله داعي أحد يعرف خليها بيني أنا وياك و سلطان .. *تنهَّد* .. و تركي.
الجوهرة : أصلاً انا ماأبغى أحد يعرف
والدها : وهذا الصح ، محد بيفيدك لا عرَف بالعكس راح يضايقونك .. *بإبتسامة* وطبيعي ماراح أخلي أحد يضايقك بكلمة يكفي اللي صار
الجوهرة : إذا سألتني أمي ؟ أكيد بتعرف على طول وتشك
والدها : قولي لها مشكلة بيني وبين سلطان وإذا سألتك وشو قولي ماأبغى أحد يتدخَّل و أنا أصلاً بنهي الموضوع من أوله و أقولها أنها ماتفتحه أبد
الجوهرة نظرت لبيتِهم اللذي لم تشتاق إليه أبدًا ، ركَن والِدها سيارته
ستواجِه معركة حامية بين ريان و والدتها ، مُتأكدة أنا من ذلك .. يارب لا تُضعفني أمامهم.
دخلا البيت الهادىء ولو سقطت إبرة لا سمعُوها من شدة السكُون ،
عبدالمحسن بصوتٍ عالي : أم ريــــــان ؟؟
خرجت من المطبخ : هـلـ .. لم تُكمل وهي ترى الجوهرة
الجوهرة بإبتسامة شاحبة وملامِحها البيضاء قد تطهَّرت من آثار جروحها السابقة ، تقدَّمت لها وقبَّلت جبينها ورأسِها : شلونك يمه ؟
والدتها بنظرات شك : بخير .. وش صاير ؟
عبدالمحسن بمثل إبتسامة إبنته : وش يعني بيصير ؟ .. المهم بشرينا عن أحوالكم ؟
ام ريان : كلنا بخير .. أسألكم بالله وش صاير ؟
الجوهرة : يعني مايصير أزوركم ؟
والدتها : هذي تسمينها زيارة ؟
الجوهرة : إيه حتى شوفي ماني جايبة أغراضي
والدتها و بعض الراحة تسللت إليْها : طيب وشلون سلطان ؟
الجوهرة : يسلم عليك
والدتها : الله يسلمه ويسلمك
أبوريان : أنا بروح أريِّح ساعتين ، الطريق ذبح ظهري .. وصعد
والدتها بهمس : صاير بينكم شي ؟
الجوهرة : بس برتاح شوي هنا ولا ماأشتقتي لي
والدتها تسحبها لحُضنها وهي تمسح على شعرها : إلا والله أشتقت لك و البيت فضى عليّ لا أنتِ ولا أفنان

،

- الخامسة عصرًا -

بدهشة نظر إليه : مجنوووووووووووووووووووون !!
عبدالعزيز تأفأف : لآ تجلس تلومني أنا قلت لك عشان أرتاح
ناصر : ماني مستوعب طريقة زواجك الغبية
عبدالعزيز : عاد هذا اللي صار
ناصر : وأنت مسوي نفسك ماتعرف ؟
عبدالعزيز : كان بوسعود حاط البطاقة وبياناتها في جيبه اللي قدام ولمحت موالِيدها 88 و قلت مافيه غيرها لأن أختها متخرجة وأكبر
ناصر بسخرية : برافو والله
عبدالعزيز أبتسم بخبث : بالبداية قلت خلني أسوي نفسي غبي قدامهم وماأعرف مين بس بعدين قلت ليه ماأستغل الوضع وأهدد بوسعود فيها مقابل يقولي كل شي يعرفه عن أبوي
ناصر : يالخيبة والله !! طيب هي وش ذنبها وش دخلها بجنونك أنت وأبوها
عبدالعزيز : ذنبها أنها بنته
ناصر بحدة : أصحى ! انت ماكنت كذا وش هالمصخرة اللي عايش فيها تتزوج على أساس أنك ماتعرفها وعشان تهديد بس و الحين تعرفها وتبي تهدد أبوها فيها .. تهدد ببنت ؟ عيب والله عييييب
عبدالعزيز تنهَّد وألتزم الصمت ، النقاش مع ناصر لن يُجدي بشيء
ناصر : لايكون قربت لبنته وهي ماتدري انك زوجها
عبدالعزيز مازال صامت
ناصر وقف وكأنه صُعق بالكهرباء : قربت للبنت وهي ماعندها خبر أنك زوجها ؟ تبي تهبِّل فيها .. مات ضميرك . . ما تخاف من الله ؟
عبدالعزيز : هم ماخافوا من الله بحركاتهم فيني
ناصر بعصبية : هُم غييير و زواجك من بنت بوسعود غييير
عبدالعزيز : عاد قدَّر الله والحين هي زوجتي
ناصر : زوجتك قدام بوسعود بالإسم لكن من وراه زي ****** تقرب لها
عبدالعزيز رفع عينه بحدة : ناصصصصر
ناصر بغضب كبير : لأن لو فيك ذرة رجولة ما أنتقمت من الرجَّال في بنته !! وين عايشين إحنا ؟؟
عبدالعزيز : الموضوع صار وأنتهى
ناصر : يومه صار تآكل تبن وماتقرب لها بغياب أبوها
عبدالعزيز ببرود : ماهمني لا هو ولا بنته لكن اللي يهمني أعرف كل شيء أنا أشتغل فيه ماني جدار عندهم يتصرفون من كيفهم ومتى ماأشتهُوا علموني

،

في جهةٍ أُخرى ،

قبَّلت جبينه ببرود تام : الحمدلله على سلامتك
والِدها : الله يسلمك ،
و بإستغرابٍ أردف : وين رتيل ؟
مقرن : والله مدري وش أقولك .. تعبت وتنومت بالمستشفى بس تطمن قبل شوي كنت عندها
بوسعود و كأنَّه يتبلل بماءٍ بارد ، تفاجىء : كنت حاس أنه صاير شي .. بأي مستشفى ؟
مقرن : توِّك جاي وين تروح الحين !!
بوسعود بحدة : ماراح أرتاح إلا لما أشوفها
مقرن تنهَّد : طيب .. وخرج معه لسيارتِه.
عبير تمتمت : مررة خايف عليها !!
أنتابها القهر و بشدة من فكرة أنَّ احدهُم يُشارك والدها حياتِه و تحِل محل والدتهُم ، الكُره مسيطر عليها إتجاه " ضي مشعل " وهي لم تراها ، حتى عمي مقرن يعرف بالموضوع ! لِمَ تستَّروا جميعهم بهذا الخبر عنَّا ؟

،

واقف بجانبه مُتقرفًا من رائِحة الألوان ، رافع أكمام ثوبه للأعلى و السواك على جانِب فمِه : أعتذر وراح أسكت
الرسامُ ترك فُرشاتِه ليرفع عينه عليه : أعتذر ؟
ذو شعرٍ ملتوِي بخصلاتِه و غُرزٍ كثيرة تلتهِم ملامِحه ، يبدُو وكأنُّه رجُل عصابة بمظهره هذا : إيه قول آسف وبسوي نفسي ماسمعت بشي
الرسَام : تدل الباب ؟
بغضب رفع حاجبه : يعني تبي أبوك يعرف ؟
الرسام : أطلع برااا
بحدة أكثر : لا تتحداني والله لأسويها وأقوله
الرسَام : سوَّها مايهمني
: صدقني ماهو من صالحك عندنا شهُود
الرسَام : مين تقصد بالشهود ؟ عبدالمحسن أكبر غبي شفته بحياتي
تنهَّد بضيق : أسمعني زين محد بيخسر بالموضوع كله غيرك أنت !!
الرسام : وأنا أبي أخسر .. ممكن تطلع براا
أردف الآخر : طيب زي ماتبي بس بكرا تعال ترجانِي عشان أخلصك من أبوك
الرسام ببرود : الله معك
سمعُوا صوت والِد تعيس الحظ يأتي من الأسفل
بضحكة أردفها الآخر : وهذا الأبو عند ذكره ، عندك ثواني إذا ماأعتذرت والله لا أنشر غسيلك كله قدامه
واحِد ، إثنين ، ثلاثة ، أربعه ، خمسة .. طيب زي ماتبي .. خرج ليطِّل على الدرج : يــا . . .
،

كان الفرنسية ، في عمارةٍ يُغلفها الزجاج من كل جانب لتتقاطع على شكلِ نوافِذٍ طولية و كثيرة.
بملل على مكتبِها ترسمُ بقلمِ الحبر الأسود رسومات بيُوتٍ مُتداخلة بشكلٍ هندسي ،
رفعت عينها عندما لمحت ظلٍّ يعكس على ورقتها ، و بدهشة رجعت للخلف بكُرسيَها ذو العجلات فسقطت على ظهرها و الإحراجُ يرسمُ طريقه بين تقاسيمها البيضاء . .

.
.






.
.

أنتهى

نصف حقيقة ( لمحة ) " والله شفتهااااا !!! "


نلتقِي بإذن الكريم - الأحد -
منوريني جميعًا بكل صفحاتي الشخصية برا المنتدى ()

لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين في بُورمـا و سُوريــا , كان الله في عونهم و اللهم أرنا في بشارٍ و أعوانه عجائِب قُدرتكْ.


*بحفظ الرحمن.






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1882
قديم(ـة) 23-08-2012, 09:23 AM
صورة طِيشْ ! الرمزية
طِيشْ ! طِيشْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


-


تدرون كانت القفلة مشهد مهم وجدًا وحدث رئيسي بعد ، بس نسيت لا أحطه في المنتدى الثاني فما قدرت أحطه هنا.
روقوا على هالبارت نقول تمهيد للي بيجي بالبارت الجاي إن شاء الله =p


قراءة مُمتعة حبايب ألبي ()




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1883
قديم(ـة) 23-08-2012, 10:02 AM
صورة مملوحة ـنجد الرمزية
مملوحة ـنجد مملوحة ـنجد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


يعطيك ربي عافيه ع البارت الجمييل
اعتقد انو نآصر بيسآفر وبيقآبلها بس ايش بيصير مآآدري خخخ
واحسن شيء تهزيئه لعزوز الخآيس :(
عزوز وش كتب بـ إيد رتيل مآجآء ببالي شيء بس اتوقع انها كالعاده كلمآت جارحه :"(
والمصيبه الاكبر انو عآرف ان رتيل تحبه وبيجلس يذلها على حبه لهآ
والله مسكينه وش ذنبهآ انهآ حبته ..انا احس ان الذنب ذنبه هو اللي مخلي قلبها متعلق فيه :(
رتيل يَ وييييل قلبي عليك :"(
وقسم قلبك مايستآهل عزيز الخآيس ذآ ..وربي حآسه فيهآ
ومعاناة انها تنذل ...رتول يابعد قلبي مشتآقين لرتيل الآ مبآليه :"(
الحب يسوي تسذآ فيتس ويسبب لتس انيهآر :"(
طيش ممكن طلب وياليت تسوينه وقسم تبردين قلبونآ مره وحده بس
نبي رتيل تقهر عزيز بشيء شيء وآحد بس تكفين :"(
كل مره عزيز ينتصر عليهآ نبي مره وحده هي تنتصر عليه بالبارت الجآي
خليه تقهره مثل ماقهرهآ :"(
مع ان عزيز غآلي عندي بس قهرني ومايرضيني اللي يسويه برتول :"(

عبيرمثل ماقلت لتس كارهتها ..واتمنى ان مقرن يكشفها ويكشف حركاتها
سلطآن ذا بعد يقهر وقسم -_-

يعطيك ربي عافيه مره ثآنيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1884
قديم(ـة) 23-08-2012, 10:09 AM
جنـــآن جنـــآن غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


السلام عليكم
صباحك فل يا جميلة
تسلمين على البارت المشوق !


عزيز ورتيل

آخييييه .. موقفهم مرة مؤثر .. عزيز كأني رحمته بداية البارت بس بالنهاية خربها بكلامه مع ناصر .. نفسي اعرف وش كتب على كفها .. اسف ؟ سامحيني ؟ .. لاني مستحيل لو افكر بلحظة ان كتب لها احبك ؟. اصلا مستحيل ههههههههههههههه.. والحمدالله انهـ حس على نفسه شوي .. طيب وش فيك على نظراتها ؟ وش زينها .. برائة وتقوطر برائة .. وراها تقهرك ههههههههههههه .. رتيل :( وش تتحمل اكثر ؟ تعبت البنت ؟ وصفك لها مرة يحزن .. حسيتني بصيح معاها .. تحتاجين لحضن ؟ .. تعالي والله اصلا من البارت الي قبل قلت ابي اخمك .. تعالي يا روح نجم انتي :( .. هههههههههههههههههههههههههههههههـ


عبير

الحمدالله انك حسيتي على دمك شوي .. عقب ما مرضت عرفتي قيمتها زين .. ياختي انتي غبية ووحده انانية .. مقرن تراها انانية ما عليك منها .. وشو بعد بهالعمر مايصير يتزوج .. ما يشوف حياته ؟؟ بعدين انتي آخر وحده تتكلمين .. اشوف كلامك تغير وصار نفس كلام رتيل .. ما كأنك قبل تعاتبينها على كلامها .. هههههههههههههه والله يا ملاك احس رتيل بتصير عبير وعبير بتصير رتيل .. مع ان هالباردة عبير مستحيل تصير مثل رتيل :( خخخخخ


عبدالرحمن :(

حبيب البي واللهي :( .. تدرين كان ودي عبيرووه تهاوشه اول ما يدخل .. ودي يهاوشها ويلعن اسلافها .. تقهر الحمارة .. ودي يجب ضي البيت على الاقل تونس رتيل بدال هالنفسية عبيروه هههههههههههههههههه ,-, يحليله الاب الحنون :( وتلوموني بحبه هالشايب <-- فيس يطالع سراب بحقد هههههههههههههههههههههههههه


سلطان

ههههههههههههههههههههههههه كفو والله كفو :$ .. ليتك بس قالع شعرها المعفنه :( تقهر بنت اللذينه .. وبموتني من الضحك وهو يعلم عز ههههههههههههههههههههههه .. عز مب بس حمار الا معفن على قولت ميور :$


يوسف

تحسونه بهالبارت مرة صاير جدي :( افتقدت مزحه :( وبس كلامه صحيح ياما تغاظى عن الفاظها وياما سكت عنها بس هي ام لسانين ما ينفع معاها شي .. وبعد اتوقع انهم ماراح ينتهون بهالسرعه :( تكفى يوسف لا تسويها :( ههههههههههههـ


يلا يا جميلة بانتظارك يوم الاحد :$



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1885
قديم(ـة) 23-08-2012, 11:28 AM
صورة Najoudh الرمزية
Najoudh Najoudh غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


دا الهدوء ماقبل العاصفة
رتيل وعز
استحقر الرجال الي يتصرفو تصرفات لاتمت للرجولة بصلة
تبي تنتقم من ابوسعود عن طريقها هي ايش زنبها , راح تخسر رتيل بفعلك البايخ
حصة
ليها دور فعال وشكلها هتلوم سلطان علي انه ركنها بغرفة في الدور الثالث وشكلها هتتصل علي الجوهرة
ماعرف يتهيالي انها هتكون رببما سبب لرجعت الجوهرة لسلطان
العنود
تعجبني جرئتها دي البنت بانها ردت لسلطان الاهبل ياريتها بس تكسر كمان راسه الي علي قلت فايدة
ناصر
اكيد لا روحت باريس هتشعور بانو روح غادة مازالت مودجودة
افنان ونواف
ماعرف شكلة نهايتهم زواج بس بعد ماتتهازء من ريان واتضارب معاها لانه راح يعرف بانة قابلها في باريس
ننتظرك بي البارت الجاي ان شاء الله



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1886
قديم(ـة) 23-08-2012, 11:38 AM
صورة مـيـرآ الرمزية
مـيـرآ مـيـرآ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


يازين الي يصحى على بارت ههههههههههههههههههههههههه .. صباح الخير جميلتي :$


عزيز ! توني اقول وش زينه اول البارت .. الغبي خربها بكلامه مع ناصر .. ياخي احس فيه تناقض مو طبيعي .. الحين وش زينك مع رتيل ومسوي نفسك مهتم بصحتها .. ومع ناصر لا بوسعود ولا بنته يهمونك هههههههههههههههه يقهرني هالنوعية من الرياجيل .. في ردي السابق يوم رديتي علي وقلتيلي صورتوا عز كأنه تركي .. هههههههههههههههه لا يا شيخه عز للحين ما وصل لدرجه ان يكون مثل تركي .. اصلا تركي اعفن منه وما ظنتي عز يوصل له .. يعني عز معفن صحيح بس مب مثل ترييك ! .. رتيل :( موقفها صعب جدا .. تحبه وتموت عليه بس الكرامه فوق كل شي .. تحاول انها تتشافى من جرحه بس هو كل مرة يخربها ويخليها تتعلق فيه اكثر واكثر .. تعالي ملاك هههههههههههههههههههه وش كتب على كفها :( بتقولين لنا صح :( ادري بتذكرين بالبارتات الجاية :( < فيس عنده أمل :( .. احسها كذا كلمة مهي زينة لانها بكت ؟ ويمكن قالها اسف ! .. مدري يعني عز احسني رضيت عليه بداية البارت بس بعدين مدري وش حسيت فيه من كلامه مع ناصر .. محسسني ان رتيل ولا شي ! .. وبعدين على قولت نجم هههههههههههههههههه وش فيه على عيون بنتنا ؟ فديتها يقال للقمر قوم وهي تجلس محله ؟ فديتها بريئة وتقوطر برائة وكلها على بعضها برائة في برائه .. وبخصوص اثيروه لا تحاولين تناقشيني طيش .. ادريا نها بثرة وكريهه ولانها خجولة وكذا عز يشوفها جميله .. ولا هي لا تمت بالجمال اصلا < يمدينا بس هههههههههههههههههههه ..
عبيـــر .. الحمدالله انها حست شوي باللي قالته حق رتيل .. ورايحه لها بقواة عين للغرفة وتقولها رتيل ورتول .. طيري زين يكفيها الي سواه عز وانتي زيدتي عليها والبنت انهارت منكم اثنينكم .. كلامها مع مقرن .. قسم بالله كان ودي ادخل بالرواية عرض واصطرها كف .. وشو يعني هو ما احترمنا ليه نحترمه ؟ ما كأنها بالبارتات القديمه تحاسب رتيل على قلة ادبها ! .. مشكله هالتناقض فيها ! .. اي وش تبين خايف على بنته ؟؟ يختي بصراحه مو قادرة استوعبها لا هي ولا عز كل واحد انقض من الثاني ورتيل طايحه بينهم ههههههههههههههههههههه
العنود .. هذي شيلوها عن وجهي بس .. زين يسوي فيك سلطان هههههههههههههههههههههههههههههههه أما يوم انه سحبها من شعرها محد تسدح من الضحك .. ان شاء الله المرة الثانية يدفنك .. اجل تعطينه ظهره وهو سلطان بن بدر ؟؟
العمة حصة احس دورها قوي وهي الي راح ترجع الجوهرة لبيتها وراح تهاوش سلطان ههههههههههههههههه
سلطان ههههههههههههههههههههه قسم بالله حسيت فيه يوم انه يدرب عزيز ~.. ينفرز هالولد .. بس ما حسيتوا ان بهالبارت صايرين هاديين وما تهاوشوا .. حتى في بعض اللقطات بالحوار حسيتوا سلطان يستفزه بس عز كان يضحك ههههههههههههههههههههههههههههه .. عساه دوم بس مابي يختربون بعد :(

بانتظارك يا جميلة :$



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1887
قديم(ـة) 23-08-2012, 12:02 PM
صورة ABEER ABDULLAH ! الرمزية
ABEER ABDULLAH ! ABEER ABDULLAH ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


شنو فيكم على عبير سميتي !!!
بالعكس اللي سوته عين الصواب ولو انا كنت بمكانها اشوف اختي تبوس واحد يهينها ومايحبها وبرمضان بعد !!
بسوي فيها اكثر من كذا لانها ارخصت نفسها وبصراحة استغرب من وصفك لرتيل انها انسانه قويه وواثقه وشامخه !!
من قرايتي للرواية اشوف انها متهوره ومراهقه وعقليتها صغيره وتافهه وماعندها ذرة كرامة او احساس وحيا < يستفزوني اشكالها
وروايتك جميله بس ياليت لو تخففي من وصف عبير البنت الكبيرة النكديه والانانيه ورتيل البنت الملاك اللي مافيه مثلها
والباقي بيرفكت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1888
قديم(ـة) 23-08-2012, 12:21 PM
صورة فجْـر الرمزية
فجْـر فجْـر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها abeer abdullah ! مشاهدة المشاركة
شنو فيكم على عبير سميتي !!!
بالعكس اللي سوته عين الصواب ولو انا كنت بمكانها اشوف اختي تبوس واحد يهينها ومايحبها وبرمضان بعد !!
بسوي فيها اكثر من كذا لانها ارخصت نفسها وبصراحة استغرب من وصفك لرتيل انها انسانه قويه وواثقه وشامخه !!
من قرايتي للرواية اشوف انها متهوره ومراهقه وعقليتها صغيره وتافهه وماعندها ذرة كرامة او احساس وحيا < يستفزوني اشكالها
وروايتك جميله بس ياليت لو تخففي من وصف عبير البنت الكبيرة النكديه والانانيه ورتيل البنت الملاك اللي مافيه مثلها
والباقي بيرفكت


يا هلا حبيبتي .. برد عليك انا :(
شوفي هو صح الي سوته عبير ردة فعل طبيعية .. بس الي سوته قبل الي شافته .. يعني اقصد لمن عرفت بزواج ابوها .. ابدا مو من حقها تجي وتفرغ الي فيها برتيل ! .. ايش ذنبها تجي وتفرغ الي فيها باختها ؟ .. ومين قال ان رتيل مهي قوية ؟ الا .. لما عز كان يقرب منها ما كانت تستسلم ابدا .. كانت تقاومه بس قوتها ما كانت تساعدها قدام عزيز ! ورتيل مين قال انها ما عندها كرامة ؟ صح متهورة ومتسرعه بس مين قال انها ما عندها كرامة ؟ بالعكس انا اشوف رتيل كرامتها فوق كل شي واكبر دليل صدها لعز باخر بارت ! يعني لو ما عندها كرامة كانت استسلمت له ! المشكلة انكم فاهمين رتيل غلط :(
وعبير هي الي تصور نفسها كذا .. ومين قال ان طيش مصورة رتيل ملاك ؟ الا ! انا اشوف عبير هي الملاك الطاهر وام حب طاهر هههههههههههههه .. رتيل من بداية الرواية ومبين انها متهورة وما تفكر كويس ولا تنسي الفاظها الشوارعية وتصرفاتها مع عزيز .. مافي شي اثبت انها ملاك .. بس بآخر فترة هي ضعفت وضعفت من حبها ومن اهانات عزيز صارت ملاك ؟ يعني اي وحده مكانها ممكن يصير فيها اكثر
واتمنى انك تتقبلي رايي بصدر رحب :$ وانا ما اكره عبير اكره تصرفاتها :(



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1889
قديم(ـة) 23-08-2012, 01:15 PM
صورة عبث ~ الرمزية
عبث ~ عبث ~ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


الباارت حلو .. لكني أحسه قصير نوعا ما .. << بس ما عليه .. لأن تونا أصلا قاريين الباارت اللي قبله ..
و عالعموم .. بانتظارك يوم الأحد ..

×× التعليق ××

أم ريان :: ستراودها الشكوك حول المشكله التي حدثت بين سلطان و الجوهره .. و حتى إن لم تعرفها .. و هذا ما أعتقده .. لكنها ستعرف بمدى حجم المشكله .. و أنها كبيرة جدا .. لدرجة أنه صعب على ابنتها حلها .. مما أدى إلى عودتها إلى بيت والدها .. و لا أنكر أنها ستحاول استخراج الحديث من ابنتها .. و لكن لن تجوبها سوى دموع ابنتها و آهاتها .. و حين إصرارها على معرفة الأمر .. ستصر ابنتها أيضا على إغلاق هذا الموضوع حالا ..

***

أفنان :: لم يكن من الأافضل لها أن تتبادل معه أطراف الحديث .. و لكن ليس من الذوق أصلا أن تتجاهل حديثه معها .. و لكن لكونها مرتبكه .. لم تكن لتعرف ما الذي تفعل .. و لكونها أيضا .. ليست من بدأ الحديث معه .. و إنما كانت تجيبه على أسئلته فحسب .. و بإسلوب مؤدب جدا .. فهذا قد يعتبر أمرا جيدا .. و أنا أعتقد أنه من هنا قد يبدأ دورها الحقيقي .. من خلال هذا الشااب .. الذي قد يعاود الحديث إليها خلال هذه الساعات الخمس القادمه ..

نواف :: لم أحبذ أسئلته لها .. فأنا لم أجد لها أي معنى .. و لكن كونها أسئلة عابره .. فهذا الأمر لا يضر .. و لكن من الأفضل له .. أن لا يعود لمحادثتها .. << و خل يركز في كتابه أحسن له .. لا يبتدي يتميلح قدامها .. << أظن وصلت له المعلومه .. >> عذرا عالشطحه .. و نرجع لمحور حديثنا .. >> هع ..

***

سلطان :: من الطبيعي أنه يغضب من العنود جدا .. فحركاتها لا تطاق .. و لكنني أعتقد بأنه قد يعقد مقارنه و لو كانت بسيطة نوعا ما .. بينها و بين الجوهره .. و الذي لا يمكن له أن ينكر بأنها لا تراود مخيلته .. حتى و للحظات ..

الجوهره :: وجودها في منزلها قد يقلب عليها آلامها و أحزانها .. و لكن وقوف والدها معها .. قد يشعرها بالآمان .. فتركي لا أعتقد بأنه سيكون قادرا للوصول إليها .. إلا إذا كان في غياب والدها .. حينها سيسهل عليه الأمر أكثر .. فلا وجود لمن يمنعه .. إذ أن الباقي لن يراودهم الشك .. بخطورة قربه منها .. فهو بنظرهم جميعا .. بأنه عمها .. و الذي لا يمنعه شي .. من الجلوس معها .. حتى و إن كانوا وحدهم ..

سعاد :: من خلال كلام العنود عنها و عن حرم فريق سلطان .. راودتني الشكوك بأنها زوجته .. و إلا لو كانت الجوهره زوجته الوحيده .. لما عبرت العنود بقول فريق ..

العنود :: لم أتوقع أنها كانت تكشف شعرها أمام سلطان .. فكنت أعتقد أنها تتحجب و تكشفها وجهها فحسب .. و لم أكن أعلم بأنها تجعله يراها كأنها أحد محارمه .. بوجه مكشوف .. و شعر مفتوح .. و ملابس ضيقة أيضا .. و هي لا تشعر بحجم ما تفعل !! .. بل ترى فيه تعبيرا عن حريتها .. و هذا ما تراه أغلب الفتيات السافرات .. عافانا الله ..

عايشه :: لا أعتقد بأن هناك سرا يكمن عندها .. فكل ما تعرفه عن سعاد سردته للجوهره .. و الآن كل ما تعرفه عن الجوهره ستسرده لحصه ..

***

بو سعود :: أعتقد بجملته التي اختتم حديثه مع ضي بها .. أنه قرر بينه و بين نفسه أن يخبر ابنتيه بأمر زواجه .. حتى تستقر ضي معهم في البيت نفسه .. فالظروف قد لا تسمح له في كل مره بأن يوازن بين زوجته و ابنتيه .. و التي أكاد أنه أبخسها حقها .. بقلة ذهابها لها .. و لكن ماذا يفعل فالحياة .. قدرت له ذلك ..

***

عبد العزيز :: أنا أعلم بوجعه .. و لكنني لا أستطيع غفراان ما يفعله .. فالانتقاام لم يعد يوما حلا .. لأي مشكله قد تواجهنا .. و هو يريد أن ينتقم من فتاة طائشه .. لا ذنب لها سوى أنها أحبته و أخلصت في حبه .. بالإضاافه إلى بعض المعاصي التي تقبل الغفران .. حين التوبة و الندم .. فالله غفور رحيم .. فآه آه .. كم أتمنى أن يحن قلبه عليها .. ليزيل فكرة الإنتقام من خلالها ..
فكون رتيل ابنة بو سعود .. هذا لا يعد ذنبا بالنسبة إليها .. و لا يعد مبررا .. بالنسبة لها .. فممارساته .. حتى و إن كانت مباحة .. فهي في العرف محرمه .. فلا أحد يعلم بأمر زواجه منها سواه .. هو و أبيها و صاحبيه مقرن و سلطان .. و هي لا تعلم .. مما سيجعلها في صراع دائم بينها و بين نفسها .. بين حبها له .. و الذي شغف قلبها .. و بين كرامتها التي لن تتنازل عنها .. و خوفها من بارئها .. كونها لا تعلم بإباحية ما يفعله عبد العزيز لها .. فهو بالنهاية زوجها .. و مباح لها ..
و لكن .. الكلمه التي كتبها على يد رتيل .. ماذا عساها أن تكون ؟!! أنا بصراحة تامة لا أبتعد كونها ~ أحبك ~

رتيل :: أنا أشعر بأنها أرهقت نفسها بالتفكير بعبد العزيز .. و مع احترامي له .. فهو لا يستحق ذلك .. و لربما قد يكون لجلوسها بالمشفى لفترة .. قد يريحها منه .. و لكنني لا أعتقد ذلك .. فهو لن يمنعه شي بأن يزورها .. و حين يمنعه بو سعود .. سيرد عليه بعبارة موجزه و صريحه .. لا أحد يمنعني من زيارة زوجتي .. و هذا ما أظنه سيحدث .. فهو بالنهاية سيخبر بو سعود بأنه علم بأمر زواجه منها .. فبالتالي هي ستعلم ذلك .. و لكنني لا أعلم ما الذي قد تكون ردة فعلها حينها .. هل ستطير فرحا .. كونها ارتبطت بمن تحب .. أم أنها ستخلد في قلبها حزنا .. كونها ارتبطت بمن قد يكون مصدر عذابها .. و لكن أنا أرى بزواجها أمر حسن .. الأول أن نتنقم لكرامتها .. بأن تعيش معه عيشة تكرهه نفسه .. و الثاني أن تتخلص من عذاب ظميرها .. أو خوفها من ربها .. فهي الآن لا تفعل أمرا محرما .. و هو بالنهاية زوجها ..

***

عبير :: بالنسبة لموضوع زواج أبيها .. لا أعتقد بأنها ستتحكم بنفسها جيدا .. عن ألا تفاتحه .. حتى و إن أجلت ذلك بينها و بين نفسها ..
و بالنسبة لعلاقتها مع أختها .. فأنا أشعر بأنها ستحاول إصلاحها .. و تطويرها للأفضل .. حتى تودد رتيل إليها .. و تكسبها في صفها .. و بالتالي قد يسهل عليها نصحها و إرشادها .. و توعيتها لما هي فيه ..

المجهول :: راودني الشعور بأنه قد يكون رائد الجوهي .. و هذا عندما قلتي بأن ثاني حرف من اسمه هو الألف .. و لكنني لا أعتقد أن الجوهي يريد إصلااح نفسه .. أو أنه يملك الوقت الكاافي لمتابعة عبير .. و التحرش بها .. و أيضا لممارسة هواية الرسم .. هذا بالنسبة لرائد ..
و بالنسبة لصالح .. أيضا لا أظنه هو .. فهو ميت .. و حتى إن لم يكن ميتا .. فهو بالتأكيد سيكون كبيرا في السن .. و لن يكون شابا .. لديه ميول لممارسة كل هذا ..

***

نااصر :: ليته يذهب لباريس ليجدها .. قد يشعر في البداية أنه أصيب بالجنون أو أنه يهذي .. أو أن فراق غاده و بكائه عليها قد أثر على عقلة .. و على صحة دماغه .. و ستظل تراوده الشكوك على هذا النحو .. ولكن هذا لن يمنعه من أن يراقبها من بعيد .. فحتى إن لم تكن هي .. فرؤيتها لمن تشبها تمام .. قد يشعرها بالسعاده .. حتى يتشجع يوما للإقتراب منها .. و لكن وجود وليد بالقرب منها قد يشككه بأنها فتاة أخرى .. و بأن وليد هو زوجها .. و لكن ما يخيفني الآن .. و لوهلة يجعلني أتمنى أن لا يراها .. هو معرفة عبد العزيز بالأمر .. و بالتالي ستزيد نيران الحقد في قلبه .. و سيزيد تصميمه على الإنتقام أكثر من السابق ..
و بالنسبة لكلامه مع عبد العزيز .. فهو كلام في قمة المنطق فما يفعله هو الآن لا يمت للرجولة بالصلة .. و أنه بقمة الدناءة و الحقارة ..

رؤى :: أنا أرى بذهاب ناصر لباريس تحقق دعوتها .. فياليته يلتقي بها .. و لكن هل سيكون ذلك .. ضمن حسابات بو سعود و سلطان .. أم لا ؟!! هذا هو السؤال الذي يحتاج لأن يطرح حاليا ..

وليد :: قد يتألم حينما يلتقي ناصر برؤى .. و لكن فلنأخذ الأمور على محمل حسن .. أولا سيساعد ذلك في استعادتها لذاكرتها سريعا .. و سيسهل عليه عناءا مشوار طويل .. و أيضا وجود ناصر قد يعيقه نوعا ما في ممارسة عمله .. و لكنني أشعر بأنه في الوقت ذااته قد يساعده كثيرا .. فبالتالي ناصر هو من محارمها .. و لأنه يحبها سيتمنى لها الخير أسواء معه أم مع ناصر ..

***

يوسف :: أراد البدء من جديد .. و لكنه لم يجد يد العون من مهره .. فما كان باستطاعته سوى أن ترفض عرضه .. الذي قد لا يكون مغريا بالنسبة إليها .. و بما أنها اختارت أمر طلاقها .. فهو سينفذ لها ما أرادت .. حتى يتخلص هو منها .. و يعيش مرتاحا البال .. فهو لن يستطيع مواصلة العيش بالجحيم معها .. فهي أرادت ذلك فلها ذلك !! .. و لا أعتقد أن اعتراض أهله عليه .. سيغير من الأمر شيئا .. فهو بإمكانه أن يرد عليهم .. بكونها لا تريد العيش معه .. و هو لا يريد أن يجبرها على ذلك .. و بهذا سيريح نفسه منها .. و سيريح أهله من فكرة النقاش معه في هذا الموضوع .. و لكنني بالوقت ذاته .. لا أعتقد بأنه سيطلقها حالا .. بل سينتظر بعد انقضاء شهر رمضان المبارك إن شااء الله .. لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا ..

مهره :: هي ترى بطلاقها من يوسف راحة لها .. و أنا لا أعتقد ذلك .. فأمها لن ترضى بعودة ابنتها لها مطلقه .. و لن ترضى لها بالعيش وحدها .. في منزلهم .. فهي ستجبرها على العودة لها .. للإستقرار معها .. و هذا ما تراه مهره .. هو الجحيم بعينه .. فسكنها عند ( خوالها ) المعقدين و الزواج من أحد أبنائهم .. ليس بالأمر الهين لديها .. فبقائها مع يوسف هو الأفضل لها .. هذا و إن سمحت لها أمها بإتمام هذا الأمر .. أصلا !!

***

منصور :: بكلامه معها .. و استفزازه لها .. فهو بذلك يزيز الأمر سوءا أو كما يقال يزيد الطينة بلة .. و لكن كونه من أدخل يوسف في هذه المشكله .. و احساسه بالذنب .. يجعله في مزاج لا يسمح له .. بأن يعاود تبرير موقفه لها ..

نجلاء :: أعتقد أن كلاام منصور أعاد إليها الشك به .. و هذا ما كان واضحا أثناء حديثها معه .. و لكن لو تفكر بمنطقها قليلا .. لرأت بأن كل ما يخطر ببالها مجرد أوهام .. لا تمت للواقع بصله .. و مجرد شكوك ليس لها أي أساس من الصحه ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1890
قديم(ـة) 23-08-2012, 02:37 PM
صورة رسالة حب.. الرمزية
رسالة حب.. رسالة حب.. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


رووووووووووعه البارت مره حلو
وش علاقة المجهول في ابو الجوهره؟؟
اتوقع والده يشتغل معهم قبل لا يتقاعد!!

ربي يسعدك ع البارت
وكل يوم صبحينا ببارت ونقوم بدري>>طماعه
ودي


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي ، كاملة

الوسوم
للحب , معصية , مقبرتي , الحكايات , بقلم , رتيل و عبدالعزيز , رواية , سلطان والجوهرة , شفتيها , طِيشْ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1719 11-11-2014 04:08 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي × || NahoOosh 1994 || × أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2367 26-09-2012 06:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 07:23 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم