اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3771
قديم(ـة) 06-12-2012, 05:53 AM
صورة s0lo الرمزية
s0lo s0lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


ي جمالش ❤❤❤
ماعندي تعليقات غير الله يستر من القفلة لا يكون اثيروه الزفتة مع عز :@
بإنتظارش بإذن الله :))


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3772
قديم(ـة) 06-12-2012, 11:35 AM
صورة |×|فِزّوُلَهَآ لآآقّبًلَت الرمزية
|×|فِزّوُلَهَآ لآآقّبًلَت |×|فِزّوُلَهَآ لآآقّبًلَت غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


بآرت آلييييييم من جد
تسلم لنآ هآلآيآدي


سلطآن :
آلحمد لله آنه عدآ من هالمصبية على خير
بس من جد إلا متى بَ يضل كذذآ
متى آلآخ يبي يظُهر آهتمآمهه فيهآ

اقتباس:
بتوتر لم تشعر إلا بالدمع ينحشر في عينيْها : الحمدلله على السلامة
سلطان يتجه نحو الغرفة التي جهزتها له دُون أن يرد عليْها وفي داخله لم يقصد التجاهل بقدرِ الإشتياق الذي يطلُّ مكابرًا وشاهِقًا وأنا أقدامي رقيقة لا تتسلقُ كل هذا العلو ببساطة يا سلطان، وقفت لتواسِي عبرتَها، تحاملت وحاولت أن تُظهر إتزانها لتتجه خلفه، نظرت إليْه وهو ينزع حذاءه.
حاولت أن تُظهر عدم إهتمامها في مشاعرها لتُردف بجديَّة : التكييف زين ولا أقصِّر عليه ؟
دُون أن يرفع عينه: زين
يَ ربي متى يتصلح حآلهم < تعقدت

آلجوهرهه :
و يَ لبئ هي و آلله
كثير كثير تنرحم
بس أحسن شيء انه طلع لهآ لسان
على آلاقل تدافع عن مشاعرهآ


اقتباس:
: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، آمري يا أم بدر
أرتعش قلبُها، حتى أرتجفتْ شفتيْها وضاعت الأحاديثُ منه، " أم بدر " كيف لهذه الكلمة أن تُشتتني هكذا! كيف لهذه الكلمة أن تُغيِّب وعييْ لأفكر فقط بإسم " بدر " و " أم التي تقترنُ به، يا شدةُ الفتنة التي تمرُ على لسانِ من يُناديها " أم بدر " يا شدةُ الفتنة التي تشطرُ قلبها ولعًا، أن أحمل طفلاً من ملامحك الهادِئة وإن قسَت، أن نناديِه مثلما تُحب ولن أتدخل أبدًا، يالله على هذه الأحلام التي تعبرُ ألسنة الغرباء وهُم لا يدرُون أيُّ حزنٍ يجلبون لنا.
: أم بدر معاي ؟

آلله يحنن قلبهه عليهآ


فآرس & رآئد آلجوهي :
ممدري آذآ هي فعلآ عدت عليه سآلفةة
عزّ بَ هآلسهولةة آو آنه يستغبئ على
فآرس
وَ آلمفروض فآرس ينتبهه لتحركآتهه
و آفعآلهه آكثر بمآ آنه آبوهه مرآقب
كل تحركآتهه
اقتباس:
فارس تنهَّد ليلفظ بضُعفِ قلبه أمام والده الذي يشعرُ بأنه الوطن وكل شيء في هذه الحياة : ما اضايقك! لكن أنت تقهرني .. بكل خطوة تراقبني ..

عبير :
آلله يعين قلبهآ من جد
تنرحُم
مَ بين عقلهآ و قلبهآ
مع آلعلم لو تدري آنه فآرس هو
نفسَهه مشعل يمكن مَ
آحتآرت كل هالحيرهه


ريم & ريآن :
يمكن يكون قرآرهآ هو آلصح !
بس بَ آلنسبهه لريآن صرآحهه مقدر
آتخيل موقفهه لو دخل آلبيت و مَ
لقى ريم موجودهه فيه ... /

يوسف & مهرهه :
ههههههههههه يَ لبيهه يَ هم
من جد يفتحون آلنفس
بعد مَ تعدل حآلهم و آلله يتمم
فرحتهم على خيرُ

هيفآء & فيصل :
ههههههههههههههه يَ قلبي هي
هبلت بَ فيصل هي و هآلتآن

اقتباس:
فيصل : بس والله التان ماهو شين
والدته : أنت عجبتك ؟
فيصل هز رأسه بالإيجاب : حبيت ملامحها بس يمكن أحبها أكثر بالبياض .. بس والله السمار ماهو بشين ..
وبضحكة أردف : إلا فتنة


بَ آلنسبهه للختآم :
من جد آنقهرت لآن آلبآرت آنتهى
زين آني صبرت هآلثلآث آيآم

رتيل :
آتوقع آللي طلع لهآ عزّ يمكن

نآصر & غآدهه :
نآصر آلمفروض مَ يعآمل
غآدهه كذآ مهمآ كآن هي طالعهه من
صدمةة

اقتباس:
أنتهى
بَ آنتظآرك آليوم آن شآء آلله
من جد متحمسهه لبآرت آليوم
عوآفي طش طش من جد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3773
قديم(ـة) 06-12-2012, 01:44 PM
زهره الكررز زهره الكررز غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


سلطـــآإن & الجــوهــرة :

يقهر هالسلـــطــآإن
الجوهرة تنتظر و هو مطنَش
آه بس ع القفلة >>

رتيل & عبد العزيز :

أتـــوقَـع مآ رآح يصير شىء كآإيـــد يعني يخــوُفهآ عز بس

انن شاااء الله يكوون بااارت
طويلل وحماااس


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3774
قديم(ـة) 06-12-2012, 03:07 PM
صورة هـوآجـر الرمزية
هـوآجـر هـوآجـر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


اششش جمال الله الله ياطيووش
صرت القى صعوبه بالرد عليك كل شوي
وشش ه البارتات الخطيره ؟
رتوول يالبااهاهي وعززز وه ياعزز ياان قفلتهمم تتعبني بالتفكيير هههههههه
وه وه ياسلطططاني ياعلييه صد يجججرح وه ع جوجتي وقفلتهم بعد هم تذذذبح
عاد البقيه من جدد اتعب بالتعليييق ع هييكك جمال
بانتظظارتس اليووم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3775
قديم(ـة) 06-12-2012, 03:16 PM
صورة y.a.s الرمزية
y.a.s y.a.s غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


مسساااء الخير والمسسرات ***
شكرًا ع البااررت الحلوو مثلگ :::
سلطان الغبي والله ما يستحق ششي يحمد ربه انها تحمدتله باللسلامه <<< عصبتت
رتوول القفله جاامده مررره صراحه مؤ متوقعه مين حيدخل عليها
رييم اعجبتني أعطته العين الحمرا والله يستأهل
نااصر مو لايقه عليه شخصيته الجديدة مرررررره
فارس وابوه ههههههههههههههه رهيبين كأنهم أصحاب بس حررتم اللي يسوونه ف عبير
مهره ويوسف هههههههههه حلوه الفشله يامهره بس لا تعيدينها ^_~,,,,


الله يسسعددگ ويوفقگ ي ررررررررب
انتظر البارت على احرررر من الجمرر
وددي لگ ميجوؤ///^_^///


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3776
قديم(ـة) 06-12-2012, 06:13 PM
الافق لايعني السماء الافق لايعني السماء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


للتميز اهلةتة وللذوق ناسة وكلا لة موهبتة التي منحة الله تعالي بها وطيش بارك الله لك في اسلوب كتابتك وتستحقين الاعجاب من الكل غاليتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3777
قديم(ـة) 06-12-2012, 09:44 PM
صورة طِيشْ ! الرمزية
طِيشْ ! طِيشْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إن شاء الله تكونون بخير وصحة وسعادة ()



المدخل لنزَار قباني من قصيدة القرآر " لازم تقرونها كاملة عشان تشوفون سر الفتنة في هالإنسان :( "

يا أنتِ .. يا سُلْطَانتي ، ومليكتي

يا كوكبي البحريَّ .. يا عَشْتَاري

إني أُحبُّكِ .. دونَ أيِّ تحفُّظٍ

وأعيشُ فيكِ ولادتي .. ودماري

إنّي اقْتَرَفْتُكِ .. عامداً مُتَعمِّداً

إنْ كنتِ عاراً .. يا لروعةِ عاري

ماذا أخافُ ؟ ومَنْ أخافُ ؟ أنا الذي

نامَ الزمانُ على صدى أوتاري

وأنا مفاتيحُ القصيدةِ في يدي

من قبل بَشَّارٍ .. ومن مِهْيَارِ

وأنا جعلتُ الشِعْرَ خُبزاً ساخناً

وجعلتُهُ ثَمَراً على الأشجارِ

سافرتُ في بَحْرِ النساءِ .. ولم أزَلْ

_ من يومِهَا _ مقطوعةً أخباري..




روَاية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية ، بقلم : طِيشْ !
الجُزء ( 62 )



أولاً عسى أفراحكم يالإمارات دايمة، كنت حاطة في بالي من بارت الإثنين أهني المتابعات الإمارتيات الجميلات لكن نسيت والعتب على الذاكرة :( لكن الله يديم مجدكم وأفراحكم ويحفظ لكم شيوخكم ولا يريكم فيهم مكروه والله يحفظ بلادكم وبلادنا وبلاد المسلمين جميعًا من كل شر ()
+ ثانيًا -> راعين طويلة اليوم :p
تغيرت مواعيد البارتات صارت كل ثلاثاء وجمعة، لأنهم يناسبوني أكثر وبعد خذيت راي البنات في تويتر والأغلب كان مؤيد للموضوع، ()
+ ثالثًا -> أتمنى جد محد يقرآ البارت إلا ببال صافِي وبدون إزعاج، فيه أشياء كثير مهمة من هالبارت ()
+ رابعًا -> امزح بس عجبني الوضع :( قراءة ممتعة جميعًا :$




ينظرُ إليْها وهي تلتفت للخلف خشيَّةً من أن تصدر صوتًا مُزعجًا، تقف على أطراف أصابعها كنايةً عن توترها، تطرق الباب بخفَّة حتى تجمدت عينيْها من أنه مفتوح، يتأملها بإبتسامة تتسع شيئًا فشيءٍ، لن تتركين أبدًا التطفل والتسلل إليْ وتقولين بكل ثقة " أنا قادرة على نسيانك " تقولينها بطريقة تُوحي أنني لا شيء وأنا في عينيْك كل شيء مهما أنكرتِ، مهما قُلتِ " لا " فهذا يعني في قاموسي " أحبك جدًا يا عزيز " ، قُلنا هدنَة ولكن المعذرة من هذه الهدنَّة أن أختلت ليومٍ واحد، تقدَّم لغرفته بعد أن أغلق الهاتف، كان الظلام يُسيطر على غرفته التي لا يرى منها شيئًا سوى الضوء المنبعث من النافذة، ألتفتت بخوف لتتراجع حتى أرتطمت بالتلفاز وهي تحاول أن تصرخ ولكن الصوتُ يموت بها في كل مرةٍ تخاف بها لا تملك حبالاً صوتية تقوى على الصراخ.
أبتسم وهو يحاول أن يُخيفها أكثر، أخرج سلاحه من جيبِ بنطاله ليخرج صوت الزناد كرصاصةٍ تخترق قلبِها الرقيق، شعرت بأن صدرها ينفصل بمُجرد ما سمعت هذا الصوت، تموت؟ أنا فعلاً أموت ببطء بهذا الخوف الذي يقتنص قلبي، ضغط على مفتاح الإضاءة لتُضيء الغرفة بأكملها : عندنا ضيوف اليوم!
أتت ردة فعلها جامدة وهي تنظرُ إليْه بأقدامٍ ثبتت في مكانها إذ لم تكُن متجمدة، وملامحٍ تشرَّبها الخوف حتى أستكنت بشحُوب، نزلت دمعة يتيمة ولا صوت يخرج منها. هذه الدمعة ليست ضعفًا ولكن دمعةُ اليأس، دمعةُ اللاشيء، دمعةُ الإفلاس الحقيقي.
وضع السلاح على الطاولة ليقترب منها ولكن سرعان ما تراجعت بخطواتها للخلف لتصرخ به : ماترتاح إلا لما تجلطني .... أتجهت نحو الباب، مرر ذراعه من خلفها ليُثبتها على الباب ويُعيقها من الحركة،
بصوتٍ يضيق بحزنه : يا عمِّي أنا آسفة أني جيتك أنا الغبية أني جيتك .. ممكن تتركني الحين ؟
عبدالعزيز : ماني عمِّك
رتيل ومازالت لم تلتفت عليه ومازال يُحاصرها من ظهرها: ماهو جو أنك تتمصخر! ..
عبدالعزيز : وش كنتِي جاية عشانه ؟
رتيل عقدت حاجبيها : طفشت ومالقيت غيرك لكن دايم أكتشف أني غلطانه ودايم أكتشف أني أكبر حمارة عرفها التاريخ!
عبدالعزيز تنزل أصابعه من عند الباب لتتجه نحو خصرها، يستعمرها بأصابعه وبذراعه التي تلتفُ حولها كهالةٍ لن تُمحى بسهولة، ألتفتت عليه ولا هواءٌ يتجرأ أن يفصل بينهُما، شعرت بأن أوكسجينها ينسحب من الغرفة وينسحبْ إلى رئتي عبدالعزيز ويتركها خاليَة، بهذا القُرب المقدَّس بين عينيْهما تاهت الكلمات المتزنَة، يطيلُ الوقت بالتأمل وعينيْها لا ترمش ولم تكُن عينيه أفضلُ حال وهي تتجمدُّ في عدسةِ عينِ رتيل، إنَّنا لا نعرف كيف نعقد العهود! إننا لا نعرف كيف تُقام الهُدن وكيف تتزن شروطها؟ إننا أسوأُ من البعد، من الغياب، إننا نغرق بوعودٍ وهميَة ومصطلحاتٍ زائفة، نُعيد تعاريف الأشياء لتُصبح خفيفة عابرة في قواميسنا، الهدنَة التي تعني الصلح الذي يسبق الحرب، أو الهدنة التي تعني حربٌ لاذع يستمرُ في الصمت حتى يخرج صوته فنقول إننا نواجه الحرب! هل هذه الهدنَة يا عزيز؟ أم أن الهدنة التي أستخرجناها من جحيم ثغرك تعني أن نقترب بكامل رضانا ونحنُ نكابر! أنا أضيع، أين قلبي؟
تعلمين يا رتيل أنني الأسوأ في كل شيء، الأشدُ سوءً من عينيْك المعصيَة، رسائِلُ القدر التي تهمس لي مرارًا " أنت تغرق ولا حبل نجاة ينتظرك " أنا الأسوأ من الحياة التي تُقيم مراسم تأبين عائلتي أمامي في كل لحظة/في كل ذكرى دُون أن تلتفت لقلبٍ لم يُدفن بعد، لقلبٍ يحاول أن يقف وفي كل مرةٍ يسقط!، أنا الأسوأ ولكن عيناكِ كارثة! وأنا اتحملُ معنى هذه الكلمة وهذه الجريمة، أتحملُ ما تؤول إليه التفسيرات، بالله عليكِ! كيف أنظرُ لنفسي للمرآة وأرآكِ؟ كيف أشعرُ بأنكِ مرآة تلاحقني في كل مكان، كيف تكُوني بهذه الصورة اللاذعة! أنا لولا عينيْك كان بإمكاني التقدمُ في أمرِ زواجنا بصورةٍ سلبية كانت أم إيجابية ولكن هذه العينيْن تعرقلني، والله تعرقل رجلٌ مثلي لا يتحمَّل سمراءٌ نجدية مثلكِ، ليتني أستطيع أن أتواضع قليلاً لأجلِ عينيْك وأقُول " سحرٌ أنتِ أم أنا المجنون ؟ "
أرتفع صدرَها بشدَّة وهي تسحبُ أنفاسها التي بات يسرقها من شفتيْها، لا أعرف لِمَ أغمض عيني في الحُزن/الفرح، لِمَ عينايْ لا تقوى أن ترى الفرح إن تشكّل أمامي، لا تقوى أن ترى بُكاء الحزن في داخلي، والآن أغمضها لأنني لاأعرفُ كيف أصنِّف هذا الشعور؟ هذا الشعور فوق كلماتِي فوق تحكمُ عاطفتي، هذا الشعور فوق السيطرة. هذه القُبلَة تنزلُ بخفَّة لقلبي، هذه القُبلة تنامُ في صدرِي.
تضع يدها على صدره لتفتح عينيْها بإطمئنانِ الحياة التي بثَّها في داخلها، كيف للقُبلات هذه المقدرَة الخرافية؟ كيف لها أن تتشكلُ كالحياة وأحيانًا تتشكلُ كالموت. دفعتهُ قليلاً وهي تحاول أن تبتعد بعد أن أستسلمت لقلبها الذي أندفع بإتجاهه، وعدتُ نفسي مرارًا وأعترفُ أنني خائنة الوعود! قُلت كلامًا لا يحكمهُ عقلي، أصبح الكلام تحت سُلطته وأنا كاذبة في كل أقوالي إلى الآن، إلهي إجعلني فقط ألتزمُ بوعدٍ واحد حتى يعرفُ أنني مازلتُ لست راضية.
أبتعد بخطواته للخلف : عن الحُكم؟ نقدر نقول بطَلت الهدنة ؟
رتيل دُون أن تنظر إليْه : لا
نظر إليْه بحدةِ حاجبيْه التي تشابكت فيما بينها، تقدَّم مرةً أخرى عدة خطوات ليقترب منها : شيئان لا تصدق فيهما قولاً إمرأة عيناها من شدةِ الصدق تكذب و إمرأة من شدةِ الكذب عيناها تُكذِّبها جهارًا.
بلعت ريقها من وصفه المباشر لها، بللت شفتيْها بلسانها وهي لا تستطيع رفع رأسها لتنظرُ إليه، شتت أنظارها لتُردف ومشاعرها المتلخبطة أحمرّ بها وجهها الشاحب، هرولت الحُمرَة في جسدِها بأكمله، أهذه ربكةُ الحب؟ أأنا واقعةٌ به؟
: تصبح على خير ... ألتفتت للباب وهي تحاول أن تفتحه ومن التوتر الذي أصاب اصابعها أطالت في فتحه حتى وضع يده على كفِّها المثبتة في مقبض الباب : لمعلوماتك عيونك تِبطِل أشياء كثيرة
رتيل بسخرية : منها مقولتك اللي ماأعرف مين قائلها!
عبدالعزيز بإبتسامة لاذعة وهذه الإبتسامات تُصيب الإناث في مقتل : لا.
رتيل لم تفهمه، ألتفتت وبنبرةٍ جادة مازال في المتسع أن لا نستسلم : وش تبغى توصله ؟
عبدالعزيز بنبرةٍ متلاعبة : أسأليني
رتيل لم تفكك الخبث المنحصر في كلماته لتُردف بصفاءِ قلبها : وش الأشياء الكثيرة اللي تقصدها
عبدالعزيز : تقصدين وش الأشياء اللي تبطلها عيونك ؟
رتيل تشعرُ بإستفزاز أسئلته لتُردف : وش الأشياء اللي تبطلها عيوني؟
عبدالعزيز : الوضوء
شعرت بأنها تختنق فعليًا، فتحت الباب بقوَّة لتخرج بخطواتٍ متخبطة مرتبكة، دخلت غرفتها وهي تضع ظهرها على الباب ويدها على صدرها تستشعرُ حرارة الكلمة المنصهرة في يسارِها، أتجهت نحو الحمام الذي كان قريبًا جدًا لتُبلل وجهها الذائِبُ بحرارته بماءٍ بارد، أنتشر صدى أنفاسها التي تأخذها بتسارعٍ، كل شيء يختلُ توازنه، صوتُ ضربات قلبي ترتعشُ معها أذني وكأن قلبي يُريد أن يوصل إليْ بنبرةٍ مستعارة " أنني لا أملكه " فـ ورقة الملكية في جيبِ عزيز، مع كامل الحُب والأسف.


،

وهذه الفرصة لا تضيعُ على رجلٍ يتشربهُ الإشتياق كل دقيقة وكل ثانية وكل لحظة، هذه الفرصَة كفارةٌ عن نفسكِ التي بادلتني بالبرود بعد كل هذا الغياب، أتريْن كيف الفرص تقفُ بصفِّك؟ ليست هي فقط بل قلبي أيضًا، تقف بكل شموخٍ تواسيني وتحاصرك، هذه الفرص مدعاةُ للسخرية إن ذابت قبل أن ألمسها، كيف تضيعُ منَّا الحياة؟ إني أسألك بحقِّ الله كيف أشتاقُك وأنتِ أمامي؟ إني أسالكِ بحق الربّ الذي صقلَ جسدكِ من ماءٍ وطين! إنِي أسألكِ بحقِ العظيم كيف لعينيْك هذه المقدرة من الذوبان والطوفان؟ أعلنُ إنشقاقِي من البشر، من الأرضِ والطين ورسائِلُ عينيْك الكاذبة، أعلنُ الإنتماء لشفتيْك ولوجهكِ وكل شيءٍ فيك لا أعرفهُ بأحدٍ غيرك، إنّ وجهُكِ ديارِي وإنكِ هويتي، يا حاكمتي بغيرٍ ذنب إني واقعٌ في معصيتك، يا خطيئتي بغيرٍ حساب إني لا أطلبُ الغفرانِ عنكِ، يا حبيبتِي من أيّ العوالمِ أنتِ أتيتِ ؟ هل من العدل أن تأتِ بحرًا يغرقني أم من العدل أن تأتِ كرياحٍ هائجة لا تُبقي ليْ جذورًا؟ إنهُ من الظلم أن لا أحبكِ، أني عادلٌ جدًا وأني أحبك جدًا جدًا.
عيناها تطيل الوقوف في عينيْه لتراه كصورةٍ أخرى، تغرق تمامًا وهي تسترجعُ تفاصيلاً أخرى لا تعلم موعدُها ولا تاريخها ووقتها، بلعت ريقها وهي تُغمض عينيْها لتستذكر ما حصلَ بالسابق.
" في محطة القطار التي فرغت تمامًا في ساعةٍ متأخرة، بتلاعب أقترب منها وهو يلاصقها، أبتسم ومازالت عيناه تنظرُ لسكةِ القطار الخاوية، تُبادله الإبتسامة وعيناها أيضًا تنظرُ للسكةِ الحديدية، عانق أصبعها السبابة بكفِّه لتلتفت إليْه وهي ترفعُ حاجبها : باقي 10 دقايق. ناصِر بإبتسامة شاسعة يتلاعبُ بها : 10 دقايق تحديدًا يمدينا نسوي فيها إيش؟، غادة بضحكة : يمدينا نطلب قهوة تصحصحنا على هالفجر. ناصر يُجاري ضحكاتها : ويمدينا نسوي شي مجنون مثلاً ... يقترب أكثر .. يعني مثلاً .. يُراقب بعينيْه محطة القطار التي كانت خاويَة تماما عدا شخصٌ نائم على الكرسي البعيد ليلتهمها وسط ضحكاتها التي أعتلت وهي تحاول أن تُبعده وتُذكره بمكانهما، نحنُ في الحب مجانين، نحنُ في الحبِ لا ننتمي لأيّ عرقٍ أو طائفة، نحنُ في الحُب ننتظرُ نوم العالم حتى نصخب بضحكاتنا/بجنُونا، نحنُ في الحب نمارس قدسية الجسد كما ينبغي وكما يُرضي الله.
فتحت عينيْها لتُبعده بيديْها الرقيقتين، شعرت بأن حرارتها ترتفع مع الذكرى التي تجهلُ بأيّ مكانٍ وقعت، ترنُ في داخلها الضحكات، يصخبُ رنين خلخالِ الحُبِ في قلبها
أخذت نفسًا عميقًا وهي تقف بربكةٍ في المنتصف، ألتفت عليها ليتجه نحو الباب وهو ينطقُ بهدُوء : أنتظرك تحت . . . .

،

مسكها من ذراعها لتسقط على صدره، رفعت جسدها حتى لا تؤلمه وهي بدأت تكتشفُ مكان إصابته، أنساب شعرها لجهةِ اليمين وهي تنظرُ إليه بإستغراب من التناقضات البشرية التي تكمنُ في داخله، من حربُ عينيْه وقلبه، أتعلم مالشيء الذي يليقُ بعينيْك في هذه الساعة، أن يُصيبها شيءٌ يجعلك تستعيذُ ثلاثًا من فكرة تجاهلِي وأنا إمرأة لا تخافُ التحدي ولكنها واقعةٌ بِك وهذا ما لا يقبلُ به التحدي إن كان إحدى الطرفين منحاز للآخر، للأسفِ الشديد عيناك (حليَانة) وأنا أتولعٌ بِها!
سلطان رُغم أنه يشعر بألمِ مفاصله الذي تسربَّ من صدره إلا أنه يواصل إستحلالُها، " فأستسلتمي لإرادتي ومشيئتي، واسْتقبِلي بطفولةٍ أمطاري ، إنْ كانَ عندي ما أقولُ .. فإنَّني سأقولُهُ للواحدِ القهَّارِ...عَيْنَاكِ وَحْدَهُما هُمَا شَرْعيَّتي. " شرعيةُ قلبٍ رُبما يُبطلها متى ما أراد مزاجه وأنا كائِن مزاجِي لا يرضخُ لعواطفه وهذا عيبٌ بشرِي لا أظنُ أنه يختلف عليه إثنان، وأنتِ تعلمين يالجوهرة أنني قادر على التعايش بعكسِ دواخلي، قادر وجدًا أن لا أختارُ بين الحب واللاحب، قادر تماما أن أنفيكِ وأقربكِ وأستوطنِك وأعلنُ رفع حصارِي عنك، يا مدينةٍ مقدَّسة أنتِ ويا حكُومتي الطاغية.
: عسى سرحانِك بشي معقول!
تُهينني كثيرًا بكلماتِك، تقسُو كثيرًا ولكن كل هذا لن يُحرِّك بيْ ما ترجيه، إن كُنّ النساء يرتفعُ سقف طموحاتهم عندما يرونك، عندما يُشعرني الجميع بأنّ حظِّي في هذا الدنيا كبير لأنك زوجِي فأنت ذو حظٍ أعظم لأني مازلت أراك، أبتسمت بسخرية وهي تعلن الإنشقاق عن ملكيتِه : وش الشي المعقول أصلاً ؟
صغيرة جدًا على محاولاتِك الإستفزازية بالكلمات، أنتِ أصغرُ بكثير من أن تُبددني كلماتك، يسحبها بقوَّة حتى ينسحبُ الهواء ببطءٍ بينهما ليلفظ وهذه المرَّة الكلماتٌ لا تُرسل لأذنها مباشرةً بل الوساطةٌ تنتقل لشفتيْها المتوردتيْن، أضنيتني بالبُعدِ كل هذه الفترة ما أظلمك! أكان الغربة عن شفتيكِ واجبًا؟ لو رآكِ غيري لحرَّم على نفسِه النساء من بعدِك : هذا المعقول
الجُوهرة تسحبُ نفسها بربكةٍ تحمرُّ بها خجلاً، لتُردف بكلماتٍ مرتبكة متقطعة : ومن ضمن هالمعقول أنك تتجاهلني وأنا من طحت بالمستشفى لا ليلي ليل ولا نهاري نهار !!
سلطان بسخرية لاذعة وهو يفرغُ غضب العملِ بها : تصدقين لولا إنتظارك ما كان صحيت! شكرًا على الوقت اللي راح وأنتِ سهرانة ... كنت راح أضيع
الجوهرة تدافعت العبرات في حنجرتها، أمالت فمِها، تحاول أن لا تُضايقه وهو مازال مُتعب، تحاول ولكن يستفزها بكل شيء حتى في مرضه، أتى صوتها مختنقًا : أنا أسأت الظن فيك بس أكتشفت أني أحسنته، لأن سوء ظني عمره ما وصل لمرحلة أني أتخيلك تتمصخر عليّ بهالطريقة!
سلطان وهو الذي يضيقُ من نفسه أكثر من ضيقه منها، بهدُوء : مزاجي ما يتحمَّل أسمع كلمة ثانية
الجُوهرة شدَّت على شفتِها السفليَة محاولة أن لا تبكِي، " ما عادَ يَنْفعُكِ البُكَاءُ ولا الأسى فلقدْ عشِقْتُكِ .. واتَّخَذْتُ قراري.. "
بلعت ريقها لتُظهر صوتها متزنًا رُغم عينيها المختنقة بالدمع : ممكن يتنازل هالمزاج شوي وتفكر بطريقة تعتذر فيها ليْ
سلطان أتسعت محاجره بالدهشَة، لم تترك له فرصة للحديثِ بصوتها الخافت : لأنك غلطان! ومن شيم الرجال الإعتذار عند الغلط .. وأظن ماينقصك عن الرجال شي.
سلطان بعصبية أستفزت كل خلية بجسدِه : لا تحاولين تستغلين تعبي بأنك تمررين الكلام بدون لا تحسبين حسابه، تراني قادر الحين أقوم وأعلمك كيف تكلميني!
الجوهرة ببرود : أعرف كيف أتكلم قبل لا أسمع لإسمك طاري في حياتي
سلطان بحدة : الجوهرة! والله ..
تُقاطعه بمثل حدتِه : لأنك غلطان! لأنك عاجز حتى أنك تعترف بغلطك .. فأسهل وسيلة أنك تعصب وتحلف .. لكن لو أنك مقتنع باللي تقوله كان واجهتني بالحجة ..
سلطان يحاول أن يستعدِل وملامحه الحادة يرتسم عليها تعبه وثقل جسده عليه، في جهةٍ كانت تنظرُ إليه وهي تجاهد أن لا تضعف أمامه، تتألمُ من ألمه وتعبه، هذا التعب أشعرُ به يشطرني قبل أن يشطره.
ألتفت عليها : و رحمة الله يا بنت عبدالمحسن لا أوريك الحجَّة اللي بتندمين بعدها.
فهمت تهديده تمامًا، بلعت ريقها الذي تحشرج بها، ضغطت على زر الإنارة لينتشر الظلام عليه وتخرج دُون أن تلفظ بكلمة، من شأنِ هذا التهديد أن يقتلع الأمان من قلبها، لا يفهم ولا يريد أن يفهم بأني أحبه رُغم كل ذلك، ولكن هذا الحُب يومًا عن يوم يضيعُ بي وأخشى أن يأتِ اليوم الذي أفلس به من الحُب، من كل شيء يتعلقُ بك وأبقى خطٌ محايد لا ينتمي إليْك ولا ينتمي إليْ، لحظتُها بإمكاني أن أقول لك " وداعًا " دُون أن أرمش ندمًا ولكن أنت وحدة من ستندم.

،

قبل عدةٍ أيامٍ طويلة، دخلَ الجناح الخاص بهم وهو يبحثُ بعينيْه عنها، أتجه نحو الجهةِ الأخرى التي تضم دواليبهم، بصوتٍ هادىء : رييييم!! ...
نظر للسرير المرتب الذي يُثبت له بأنها لم تنام في الظهيرة كعادتها في الأيام الماضية، عقد حاجبيْه من فكرةِ خلو الجناح منها، بغضب يُمسك هاتفه ليتصل عليها ولكنه " مغلق " تأكد تماما بأنها خرجت دُون علمه، لا يتصوَّر كل هذه الأفكار السوداوية التي تنهمر عليه في لحظةٍ واحدة، في الوقت الذي نزل به كانت الخادمة تُبلغ والدته ما رأت.
والدته بهجومٍ شرس: أنت وش مسوي مع البنت ؟
ريَّان : وش قالت لك ؟
والدته : الشغالة تقول أنها راحت مع أخوها ومعاها شنطتها!
ريَّان بحدَّة : طيب .. مثل ماراحت ترجع وأنا أعلمها كيف تروح بدون علمي
والدته بغضب : من جدك يا ريان تبي تقصِّر لي عمري!! ..
ريّان : يمه لا تزيدينها عليّ لو انها متربية ما تركت البيت بدون علمي .. بس والنعم والله فيها والنعم في أخوانها اللي مخلينها تمشِّي كلمتها عليهم – أردف كلماته الأخيرة بسخرية شديدة رُغم القهر الذي ينتشرُ على جسده –
والدته برجاء : أتصل عليها لا ترفع ضغطي
ريان : ماراح أتصل ولا راح تتصلين يا يمه .. أنا أعرف كيف أربيها! إذا ما خليتها معلقة لين ترجع برجولها ما أكون ريان ...

في هذه اللحظات تجهلُ ردة فعله ولكن كانت تتوقعُ أن يتجاهلها، أن لا يتصل، أن لا يحاول أن يستعيدها، تعلم أنه لا يكِّنُ لها أيّ شعور حتى يفتقدها، مرّ أسبوع وهذا الأسبوع الثاني ولا خبرٌ عنه ومنه، تتكوَّرُ في فراشها كالجنين، هذه الوضعية التي تحنُّ إليها، تكتمُ ملامحها البيضاء في الوسادة القطنية، لا تتحملُ كل هذا الألم، كل هذا الوجَع الثقيل على قلبها، كلمة " مطلقة " التي تأتِ كشبحٍ وكابوس على قلبها، في عُمرٍ أصغر من أن تتحملُ كل هذا العناء، لم أتوقع ولو للحظة ان تصل بنا الحياة لهذا المفترق، أن يلتصقُ بي " الطلاق " في وقتٍ قصير، ولو كُنت أكثر المتشائمين لمَا توقعت أن يكُن ريَّان بهذه الشراسة وهذه الحدَّة التي تُصيبني في غثيانِ الأحلام الزهريَّـة.
تمسحُ دموعها وهي تعتزلُ الجميع وتتوحدُ بغرفتها، سمعت طرقات الباب لتلفظ ببحة : تفضل
طلت هيفاء وهي تضيقُ اكثر وأكثر بمنظرِها منذُ ان أتت : ما نمتي ؟
ريم : لا
هيفاء : طيب أنزلي تحت، أبوي ومنصور ويوسف مجتمعين و ... يتكلمون بموضوعك .. تعالي وقولي لهم قرارك قبل لا تضيق بينهم كلهم لأن حتى أمي عصبت
ريم عقدت حاجبيْها لتتنهد بضُعف، وقفت وهي ترفعُ شعرها كذيلِ حصان وتنزلُ مع هيفاء، بنبرةٍ خافتة : أستخيري قبل كل شي
لم ترد عليها، هي مع ريان تجاوزت الإستخارة بكثير، لم يعد هُناك شيئًا يجعلني أتمسك به، لا شيء يُخبرني بأن هذه الحياة ستبتسمُ وأنا بقُربه.
نظرت إليهم ولحدةِ النقاش والكلمات التي تُقذف بينهما، تفاجئت بنبرةِ يوسف وهو يقول : إذا جاء ريان ذيك الساعة محد بيمسكها ويقولها لا ، بترجع له
ألتفتوا عليها، والدها : تعالي .... أشار لها للمكان الفارغُ بجانبه.
جلست ليحتضنها من كتفيْها، هذا الدعمُ الذي يبثُّها فيه والدها يُشعرها بالأمَل رُغم كل الإحباط واليأس، بنبرةٍ هادئة : أنا ماأبي الموضوع يكبر ويآخذ أكبر من حجمه ... أنا قررت وأنتهينا
يوسف : على الطلاق؟
ريم هزت رأسها بالإيجاب.
يوسف : أنتِ عارفة وش يعني طلاق؟ مهما كان فيه مشاكل بينكم فهذا شي طبيعي ببداية كل زواج! أنتِ بيوم وليلة صرتي بحياة ثانية أكيد بتواجهكم عقبات، ماراح يكون بهالسهولة! لكن أنك من أول مشكلة قلتي طلاق هذا شي مرفوض طبعًا
ريم : لما كنت تبي تطلق مهرة ماكان بيوقفك كلامنا .. ليه الحين بيختلف الوضع
يوسف بغضب : لآ تربطين الأشياء في بعضها! مهرة غير وأنتِ غير ... تصرفك غبي أنك تجين وبدون لا يدري والمشكلة من الكبير بعد
منصور : يوسف أحفظ ألفاظك كويس
ريم بعصبية رُغم أن عيناها تتلألأ بالدمع : يعني بتغصبني مثلاً؟ قلت ماأبيه .. أنا إنسانة ما اصلح لزواج ولا أصلح لأيّ شي
والدها : ريم حبيبتي سواءً كنتِ رافضته أو موافقته أنا بكون معك لكن بتآخذين بنصيحتي أكيد ؟ .. لا تتصرفين تصرف أنتِ متأكدة أنك راح تندمين عليه بعد فترة
والدتها بإنفعال : رافضته!! عقب العرس وكل اللي صار تجي الحين تقول رافضته!
ريم وصوتها يختنق بالعبرَات : طيب أنا ماأرتحت له، ماأبغاه
والدتها : وليه توّك تقولين هالحكي! كلمتك يوم كنتِ في تركيا وقلتي أنك مرتاحة ومزاجك عال العال .. وش تغيَّر الحين؟ ولا هو لعب بزارين قالك كلمة وعلى طول زعلتي... لو كل البنات سوو زيّك ما بقى بيت عامر! لكن الشرهة على اللي ما عرف يربيك ولا عرف يعلمك كيف تحفظين بيتك وتصونينه ... وخرجت غاضبة لا تحتمل أبدًا وقوف الأب والأخ الأكبر معها، لا تحتمل أنّ إبنتها تُدمِر بيتها وهي التي تتأملُ منها أحفادًا وحياةً زهريَة لا تذبل.
أخفظت رأسها، كلماتُ والدتها أتت موجعة لها في وقتٍ جفَّ به جسدُها وكل شيء عدا عينيْها التي لا تتوقف عن البكاء،
يوسف بهدوء : تعوذي من الشيطان هذا طلاق ماهو لعبة! لا تهدمين شي بكرا بتندمين عليه
والدها : لا تسمعين لأحد، أنتِ بروحك اللي قرري ووقتها أنا بنفسي بكلِّم ريان وأبلغه

،

في الصباح المضطرب، يضع الأوراق أمامه وهو ينظرُ للقائمة التي وقعت بدخولها للأرشيف الذي يعتبر مستودعِ أسرارٍ محظور، رفع عينه : ومين بعد ؟
أحمد : بس هذا ما يخص شهر أوقست
عبدالرحمن بإرهاق يضغطُ على عينيْه : أبي أعرف مين مسك هالأوراق غيري؟
أحمد : الله يسلمك عطيتك الأسماء وأنا متأكد أنه ما سقط ولا إسم سهوًا
عبدالرحمن : باقي يشككونا في نفسنا
أحمد بكلماتٍ مرتبكة يحذرُ منها : أعذرني على التدخل لكن ما تحس أنكم تشكون في شخص وبعدها يطلع دليل يبرئه .. ممكن يكون فيه شخص قاعد يشككم بناس مالها دخل عشان ينفذ مخططاته، أنا أشوف يا طويل العمر أنه السالفة تتعلق بشخص واحد اللي قاعد يحاول يضرب روسكم في بعض.
عبدالرحمن رفع عينه إليْه : ومين هالشخص اللي قاعد يشتتا بنظرك ؟
أحمد : أحذر صديقك قبل عدوك
عبدالرحمن تنهَّد : شاك في أحد يا أحمد ؟
أحمد : لا، لكن دامه يعرف كل هالأمور أكيد أنه قريب مننا
عبدالرحمن : تقدر توصلي لسكرتير سلطان العيد الله يرحمه
أحمد : أستقال من فترة طويلة
عبدالرحمن : طلعه من تحت الأرض، شف لي عناوينه وروح له .. لازم أشوفه ضروري

،

يكتبُ في الصفحة 77 " حقلٌ محظور : في الأرض التي رأيتكِ بها ربيعًا أقتلعتِ أشجاري ولم يعد للحطابِ شيئًا يفعلهُ سوى عدِّ النجُوم ليلاً " ينظرُ لوالده المشغول بأعماله، يراقب تصرفاته الدقيقة التي يشتركُ بها معه، نظرته الحادة وتلك الهادئة، عدسةِ عينه التي تتجه للأعلى في حالةِ غضبه، هذه الحالة التي ينظرُ بها للسقف معبرًا عن ضيقه ومعبرًا عن تهديده الذي إن عاد ونظر للشخص الذي أمامه سيقتلعُ جذوره، هذه الحركات البسيطة تُشبهه تمامًا حتى وإن حاول إنكارها.
لاحظ نظراته ليلتفت إليْه : لا يكون أنا إلهامك!
أبتسم : كنت بجاملك وبقول محظوظ أنك أبوي
رائد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه شكرا على صراحتك ..
لتتغير ملامحه بغضب مصطنع ويُكمل : قم أنقلع عن وجهي منت كفو
فارس يقف : طولوا وما ردّوا علينا! يمكن يرفض
رائد : مو سأل عنك يعني معناته أنه مقتنع بس أنت أنتظر يومين بالكثير وبتلقاه يتصل على أبوك .. *أردف كلمته بسخرية*
فارس : تراني بلغت أمي
رائد بسخرية لاذعة : عز الله راح الزواج في خبر كان
فارس نظر إليْه بغضب من أنه يهين والدته أمامه : يبه!!
رائد ويُكمل بسخريته وهو ينظرُ لأوراقه : من باب مالاتعلمه عن امك تراها إذا ما بغت شي يصير ومقدرت توقفه .. الله وكيلك يصير اللي تبيه عاد كيف! لا تسألني ... كيد أعوذ بالله منه
فارس : لكن هي موافقة وأنبسطت
رائد : غريبة! عاد أمك نكدية درجة أولى! إذا مالقت شي تبكي عشانه قامت حضرت لها فيلم تبكي فيه .. عقد الله يبعدك عنها
فارس : أنا الغلطان اللي فتحت سيرتها، على الأقل أحترمها عشاني
رائد : أنا أتطنز عليك ولا عليها؟ عليها إذن إكل تراب ومالك دخل ..
فارس يجلس أمامه لا يستطيع أن يجادله بشيء لأنه يعرف ردة الفعل المستقبلية لذلك، تنهد ليُردف : متى بنرجع الرياض؟
رائد : متى ما طقَّ بمزاج .. مين؟
فارس : بمزاج رائد
رائد : وحطبة!
فارس بإستفزاز صريح له : هالحين موضي اللي مو عاجبتك متزوجة ومبسوطة! وأنت مقلق نفسك ولا تزوجت
رائد يضع أوراقه في الدرج ليرفع عينه : الحريم مايناسبوني
فارس : وش يناسبك؟
رائد بنظرةٍ الشك : هذي الأسئلة ماهي لله! لايكون تكتب عني! تراني أنبهك عشان ما يكتبون فارس الله يرحمه
فارس : كان مجرد سؤال

،

تقيأت كثيرًا هذا الصباح، تشعرُ بأنَّ روحها تخرج في سعالها الذي قطَّع أوردتها، لن يعجب عبدالرحمن الخبر، يُمكنني تصوِّر ردة فعله إن عَلِم! إنقطاعي عن حبُوب منع الحمل أتى مُكلفًا، سيغضب لو علِم! بالتأكيد سيشعر أنني أستغله أو أرفض أوامره، يالله مالحل! لو أخبرته وهو في الرياض لن يترك لي فرصة بشرحِ الأمر! ماذا لو لمْ اخبره رُبما يغضب بعد أن يعرف ويشعر بأني أستغفله! مسحت وجهها بالمنشفة وهي تخرج لترى عبير تُسرِّح شعرها.
أخذت نفسًا عميقًا لتُردف : أنتم أطلعوا أنا برجع أنام.
عبير تتأمل شحُوب وجهها الذي لا يبشر بالخير : فيك شي؟
ضي تستلقي على السرير وهي تضع يدها على بطنها : لآ بس تعبانة شويْ شكله من الاجواء
رتيل الغائبة فعليًا عنهما، تُغلق أزارير معطفها دُون ان تنطق كلمة مازالت آثارُ البارحة تُجفف حقل الكلام في صدرها.
عبير : إذا ماطلعتي معنا محنا طالعين .. نسيتي أبوي وش قال؟ يا نطلع كلنا يانجلس كلنا
ضي : بقفل عليّ الباب وماراح يجيني شي إن شاء الله
رتيل تجلس بالسرير الذي يجاورها : أمس ماكان فيك شي! لا يكون مآكلة شي ومخليك تتعبين كذا!
ضي بتوتر : لآ ماكليت الا اللي أكلناه مع بعض .. أنا أعرف نفسي أحيانا أتعب ويجيني خمول زي كذا فجأة
عبير تنهدَّت : طيب أجل بنجلس معك
ضي : وش تسوون معي! خلاص قلت لكم بنام وماعلى تجون بتلقوني شبعت نوم
عبير : أنتِ أول وحدة نمتي أمس .. وش هالنوم اللي جايك فجأة
أرتبكت ضي لتُردف وهي تبلع ريقها : وش فيكم مستغربين! قلت لكم تعب عادِي بس أنام برتاح
سمعُوا طرق الباب لتتجه عبير وترى من خلال العين السحرية، ألتفتت : هذا عبدالعزيز ... أتجهت رتيل وهي تأخذ نفس عميق : أقوله بنجلس ؟
عبير : إيه خلاص أنا بجلس
فتحته وهو يقف مبتعدًا عدة خطوات ويُعطي الباب ظهره، ألتفت ليُطيل صمته بعينيْها : صباح الخير
رتيل : صباح النور .. أغلقت الباب لتتمسك بقبضته وهي تتحدثُ معه ... ضي وعبير بيجلسون اليوم، مو مشتهين ينزلون تحت .. وأنا بعد
عبدالعزيز : مو مشتهين! ولا بتحاولون في غيابي تنزلون!
رتيل : جد أكلمك مو مشتهين .. ماراح ننزل تطمَّن
عبدالعزيز : طيب .. وأنتِ ؟
رتيل بهدُوء : ماني مشتهية بعد
عبدالعزيز : طيب، تبون أجيب لكم شي ؟ نزلتوا أفطرتوا ؟
رتيل : لا مو مشتهين
عبدالعزيز بشك : كلكم مو مشتهين!
رتيل بتوتر : إيه
عبدالعزيز : ماشاء الله كلكم مو مشتهين تآكلون وكلكم مو مشتهين تطلعون ..
رتيل تنهدت : قلت لك مو مشتهين يعني فيه شي غريب بالموضوع؟
عبدالعزيز : إذا صاير شي قولي لي! أتركي خلافاتنا على جمب ولا تخبين شي
أبتسمت : الحين صارت خلافاتنا!! قلت لك مافيه شي
عبدالعزيز : طيب تعالي معايْ .. بننزل نفطر
رتيل : مو مشتهية! نفسي منسدة
عبدالعزيز كان سيتحدث لولا هاتفه الذي أهتز بيدِه : هلا أثير
أرتفع نبضُها بإسمها الذي لا شأن له سوَى أن يعبرُ لسان عزيز، تنظرُ له وهي تتأملُ صوته، تتأملُ الكلمات التي تخرج منه، لا قوة لديْ لأصطبر على أنك تُحادثها، لا قوة لديْ لأتحمل كل هذا، وإن كُنت لا تعنيني إلا أنني أنانية جدًا بك، أنانية لدرجة لا تستوعب أن هذه الأنثى تسمعك، تراك، تُحدِّثك، تعانقك.
عبدالعزيز مُشتت نظراته بعيدًا عن رتيل التي تشتعلُ غيرة : ... طيب ... إن شاء الله الساعة 5 ............لا مو أكيد ...... طيب بحفظ الرحمن ... أغلقه.
رتيل بهدُوء تخفي الغيرة المتوجهة في عينيْها : تبي شي ثاني ؟
عبدالعزيز : لآ ولا تطلعون .... لم يترك لها فرصة للتعليق وهو يتجه نحو المصاعد الكهربائية.
دخلت وهي تشتمه بكل الكلمات وتصخبُ بألفاظها حتى قاطعتها عبير : وش قالك على هالصبح بعد!
رتيل : الله يآخذ أثير أخذ عزيز مقتدر
ضحكت ضي بين وجعها وإضطراب مشاعرها لتُردف : مدري كيف فيه حريم يقدرون يعيشون مع الضرة! شي يحرق القلب
رتيل : ومين قال بعيش معها! يا أنا يا هي .. وطبعا هو ما يقدر يتنازل عن حبيبة قلبه .. إثنينتهم كلاب ..
عبير عقدت حاجبيْها : ما أتخيل حتى لو كان شخص ماأحبه بس فكرة أنه فيه وحدة غيري بحياته بحد ذاته هالشي يقطِّع قلبي
رتيل بضيق : شكرا لأنكم تزيدونها عليّ
أبتسمت ضيْ : قلنا لك روحي له بس أنتي تكابرين وتقولين لا ومستحيل وماأعرف أيش .. خلي حججك تنفعك
رتيل وهي تُقطِّع أظافرها بأسنانها من حرقة الغيرة التي لا تنطفىء أبدًا : اكيد الحين راح لها ..
عبير : بتضلين طول الوقت تفكرين وتقولين الحين جمبها والحين هي وياه والحين مدري وش يسوون! ... لاتفكرين بهالأشياء وتشيبين عمرك

يُتبع






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3778
قديم(ـة) 06-12-2012, 09:45 PM
صورة طِيشْ ! الرمزية
طِيشْ ! طِيشْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


،

في مدينة الضباب الماطرة على الدوام، تتأملُ ملامحه وهو نائم على الأريكة بعد ان جلبت له غطاءً قطني يُدفئ أطرافه، تتوافدُ عليها الذكريات بمُجرد ما تُمارس معه الأفعال، كل أقواله التي يستمر بالضغط بها عليْها لا تجلبُ لها ذكرى واحِدة و قُبلَة فقط قُبلة جعلتها تعُود لمكانٍ تجهله على وقعِ ضحكاتها، ما يُثير في نفسها ألف علامة تعجب كيف كانت تُمارس الحب معه في الأماكن العامة؟ من المستحيل أنها كانت تُمارسه معها! ولكن في كل ذكرى لا أتذكر أن أحدٍ معنا أو بجانبنا، كُنت أول رجلٍ ألحظهُ بحياتي، أول رجلٍ هُذِّبت به مراهقتِي، كنت فارس أحلامي الذي يجيء يوميًا مع عبدالعزيز لأتلصص عليه بالنظرات، كان إعجابًا بِك وبشخصيْتك التي كُنت أراها فريدة، ولكن الآن لا أعرف ما شعُوري نحوك؟ من انا بالضبط ومن أنت!
أستيقظت عيناه ببطء ليراها، شعرَ أنه مازال غارقٌ في حلمه، أن يبدأُ صباحه على هذا الوجه الذِي لا يُشبهه أحد، الذي يليقُ بأن يكُون تمثالاً رومانيًا ولا غير ذلك، كيف للنساء هذا الكم من الفتنة؟ الفتنة القدريَة التي لا سلطة لنا عليها، وأنا أعني بـ " النساء " أنتِ وحدك، فلا قبلكِ نساء ولا بعدكِ.
أرتبكت لتحك رقبتها، هذه التفاصيل الصغيرة التي تتمسكُ بها رُغم كل الذي حصَل، وقفت وهي مُشتتة لا تعرف مالعمل هُنا؟
ناصر يستعدِل ودُون أن يلفظ كلمَة أتجه نحو الغرفة، لا أفهم ماهي الخسارة؟ أأنا خسرتُ نفسي أم خسرتُ غادة!
دقائِق واسعة تركها تتوحدُ مع ذاكرتها الخاويَة العاقَّة، بينما إستحمامه لم يستغرق الكثير، خرج ليلفظ : قومي ألبسي بنطلع
غادة رفعت عينها بهدُوء : ليه تبي تحبسني عندِك ؟
ناصر : أستعجلي بأنتظرك هنا
غادة لا تتحمل تجاهله : أبي إجابة لسؤالي
ناصر يجلس أمامها : ماعندي إجابة، أنتِ تعرفين لو تبينها تذكري مثل ما تتذكرين ناس كثير غيري
يُحاول تعذيبي، يحاول أن لا يُجيب عن أسئلتي حتى أبحثُ عنها بذاكرة فارغة، أردفت بهدُوء وفي داخلها تغلي : أجل ماهو مهم أتذكر دامه يعنيك
رفع عينه بحدةِ غضبه وهي تتجه نحو الغرفة، رمى هاتفه الذي بين إيديه على الطاولة الزجاجية ليقف مُتجهًا إليْها، فتح الباب دُون أن يطرقه وعيناه تجلد جسدِها الرقيق بالنظرات، تقدَّم إليها ليسحبها من ذراعها : الحين صرت ماني مهم!!
غادة : أترك إيدي
يلويها أكثر ليشدَّها نحوه : أنا أسألك
غادة بحدة تتألمُ من ذراعها : ماعندي إجابة
ناصر : لا تحديني أتصرف بأشياء لا ترضيك ولا ترضيني
بلعت ريقها، تخافُه كثيرًا، تخافُ قربه، لا يُمكنها أن تثق به أبدًا : ممكن تترك يدي!
ناصر بوعيد : كلمتين ولا غيرهم! لو جربتي ترمين حكي منتِ قدَّه بيكون حسابك عسير ... اللهم بلغت
ترك يدها لتضمّ ذراعها إليْها بعد أن شعرت أنها تتمزق بقبضته، أحمرَّت محاجرها بالدمع : طيب أتركني لحالي
ناصر يتجه للباب : أنتظرك برا
غادة ودمعها ينزُل بخفوت : ماأبغى أطلع
ناصر الذي تُضعفه هذه الدمعة كثيرًا، تُضعف قلبه الذي أصطبر على البُعد وحين رضخ لأقداره وآمن سخطت عليْه الحياة لتُعيده لبدايةِ حُزنه، : قلت أنتظرك برا! ما قلت وش رايك نطلع ؟
غادة تعضُّ شفتها السفليَة لتمنع دمعاتها من المسيرة نحو خدها : يعني غصب؟ ليه ما تفهمني؟ ليه ما تحاول تفهمني!
ناصر تنهَّد ليُردف : أحاول! طيب أنتِ ليه ما تحاولين، ليه ماتفهمين كيف كنا عايشين قبل! كنا غير .. كان لكل شي بهالوجود معنى ، كل شي حلو كان إسمه غادة .. كل شيء .. والحين؟ ولا شيء! ولا شي من هالوجود يعكسك، الكل يذبل لأنك منتِ غادة اللي أعرفها
غادة وتتذكرُ ما حدث في محطةِ القطار، كيف كانت تضحك بغرقه بها، كيف كان الضحكُ يصِل لأعلاه وهي تحمرُّ خجلا، كيف هي الأشياء تزهر و تتورد بين شفتيّ، أخاف مِنك وعليك، أخافُ منِّي وكيف للأشياء تضيعُ وتندثر مع رجلٍ يحتفظُ بكل الأشياء الصافيَة وتلك الشائبة، كيف يعيشُ شخص دُون ذاكرة؟ كيف يستطيع أن يعيش دُون ذكريات؟ نحنُ الذين كُنَّا نطلب النسيان من الله هل فكرنا كيف من الممكن أن نعيشُ بعد النسيان؟ هذه الذاكرة وإن أحتفظت بأسوأ الأشياء تبقى إرثٌ للنفسِ البشرية، وإن أندثر الإرث رخِص القلب! رخِص وبشدَّة، كان يجب أن أنظر للذاكرة بنظرةِ النعمة حتى أشكر الله عليها مرارًا وتكرارًا، كان يجبْ أن أستودعها الله وأستودع من يسكن هذه الذاكرة.
ناصر : ما أبغى نقاش ... وخرج ليتركها في وعثاءِ حزنها، لا شيء يُحتمَل هُنا.

،

تترتبُ الأسماء الأكثرُ ضياعًا وتشتتًا، كان الإسمُ الأول يرقد بسلام " سلطان العيد " و صح صغيرٌ بجانبه أضاع حياته، فقط " علامة " من المحتمل أن تسرق روحك، بإبتسامة هادئة يضع دائِرة حول إسمه البسيط " ناصر " ليُردف بإنكليزيَة سمراء : كل الأشياء يجب أن تتلاشى من جذورها.
. . .

،

تجاهلت كل كلماته الحادة وقسوةِ كلماته الأخرى الضيِّقة، منذُ ان دخلت عليه فجرًا لتلمس جبينه الذي يرتفعُ بحرارةٍ فظيعة وهي تفتعل النسيان لكل الأمور الرمادية، ما يشغلُ عقلها هو صحتِه وفقط.
وضعت الكمادات الدافئة على وقعِ دخول حصَة الهامسة : ماصحى؟
الجوهرة : لا
حصة : طيب روحي نامِي وأرتاحي أنا بجلس عنده
الجُوهرة : لا خليني مو جايني نوم أصلاً
حصة : شوفي وجهك من سوء التغذية وقل النوم كيف صاير! يالله يالجوهرة لا تخليني أشيل همك فوق همه
الجُوهرة برجاء تتوسلها : الله يخليك لو تعبانة صدقيني بناديك
حصة أخذت نفس عميق، لا سُلطة لديْها تمنعها : طيب، أنا بجلس بالصالة بس يصحى ناديني
الجوهرة : إن شاء الله ...
خرجت لتعُود عينيْها تتأمله، من التعب لم يشعر كم من الوقت نام، يكاد يستغرق أكثرُ من 15 ساعة في نومه، بربكة تُخلخل أصابعها في شعره القصير، وهذه التفاصيل البسيطة التي كانت تتلهفُ تجربتها كان يمنعها عنها بكلماته، والآن لا شي يمنعني فنومُك العميق يترك ليْ فرصة التأمل دُون توقف، يترك لي فرصة لمسك وتحسسك دُون أن تشعر بيْ، هذا الشحُوب الذي يتكىء في ملامحك لا يسرقُ منك حياتك فقط بل يسرق حياتي أيضًا، تُمرر أصابعها على رأسه ووجهه مُغرِي جدًا بأن أتخلى قليلاً عن المُكابرة/الخجل مادام لا يشعر بمن حوله، أنحنت لتُقبِل جفنه العلوِي، دائِمًا ما كانت عيناه حادَّة تُقيم في قلبي الكوارث، من النادر أن أراها نائِمة كملاك، المُثير للشفقة في كل هذا أننا نحتدُّ بأقوالنا يومًا وباليوم الآخر نقترب من بعض، هذه الكيمياء التي بيننا مازلت أجهلها ولا أدرِي إن كُنت تلتفت إليها أساسًا، عرفتُك متغطرسًا لا تُلقي للأشياء التي تخصُّنا بالاً.
فتح عينيْه بتضايق من نُور الغرفة وهو يشعرُ بحرارةِ جسده المرتفعة، أبتعدت بتوتر لتلتقِي عيناه بعينيْها.
سلطان ببحة : كم الساعة ؟
الجوهرة : 3 العصر
عقد حاجبيْه من فكرة أنه نام كل هذه المدة من الأمس، شعر بالكمادةِ التي على جبينه، الجوهرة : أرتفعت حرارتك الفجر
سلطان بضيق يُبعدها ليحاول أن يقف، الجوهرة بهدُوء : راح أجهز لك ملابسك ما على تقوم وتصلي اللي فاتك،
خرجت لتُطمئن حصة : توه صحى، تركته يتوضأ ويصلي صلواته وبروح أجيب له ملابسه
حصَة وهي تتجه نحو المطبخ : أجل دام كذا بحضِّر له أكل من أمس ما أكل شي يا عيني
صعدت بخطوات سريعة متجهة نحو الدولاب، لتستخرج له بيجاما خفيفة، سقطت عيناها على قمصانِ نومها المرتبة بعناية والتي لم تلبسها قط، هذه الأشياء تخدشُ روحها، هذه الجمادات المصنوعة من قُماش لها قُدرة في الوجَع. أغلقت الدولاب لا تُريد التفكير من هذه الزاويَة التي دائِمًا ما تحسسها بالنقص عن بناتِ جنسها، نزلت لتفتح باب غرفته بهدُوء وتنظر له على السجادة، يركع بصعوبة ويسجِد بصعوبة أكبر، عقدت حاجبيْها من منظره مازال جرحه لم يتلئم، مازال يُؤلم ويهيجُ عليه في كل حركة.
أنتظرته كثيرًا حتى سلَّم من صلاة العصر، ألتفت عليها دُون أن ينطق شيئًا.
الجوهرة : ليتك صليت وأنت جالس .. الدين ماهو عسر زين كذا تعبت نفسك!!
سلطان : عمتي وينها ؟
الجوهرة بإبتسامة : على فكرة نظام تتجاهلني وتحسب أنك بتوجعني ماعاد ينفع
سلطان لم يستطع أن يمنع نفسه من الإبتسامة : أهنيك!
الجوهرة تضع ملابسه على السرير : طيب إلبس ما على حصَة تجهز لك الأكل من اليوم تنتظرك تصحى
وقف ليأخذ ملابسه : جيبي لي مقص
الجوهرة رفعت حاجبها : ليه ؟
سلطان بعد أن كحَّ ببحةٍ موجعة : شايفة صوتي تعبان مافيني حيل أتكلم كثير
الجُوهرة بتوسِلٍ للإجابة : طيب وأنا ماأبي أتعبك بس وش له داعي المقص!
سلطان الذي أستصعب على نفسه نزع بلوزة البيجاما القطنية بسبب مكان الجرح: مالي خلق أنزع ملابسي .. مفهوم؟
الجوهرة : كلها بلوزة!
سلطان رفع عينه بحدة جعلتها تتراجع بخوف : الحين بروح أجيب لك .... وخرجت ليستلقي على السرير بإرهاق فعلِي، ينظرُ للسقف الشاحب بنظرِه، يبدُو ليْ أنني أغرق أكثر، ولا شيء تقرأهُ الدنيا في وجهِي جهارًا غير كلماتٍ تُرضي غروري البشري " إنّي عشِقْتُكِ واتَّخذْت قَرَاري فلِمنْ أُقدِّمُ يا تُرى أَعْذَاري ؟ ، لا سلطةً في الحُبِّ .. تعلو سُلْطتي فالرأيُ رأيي .. والخيارُ خِياري ، وأنا أُقرِّرُ مَنْ سيدخُلُ جنَّتي وأنا أُقرِّرُ منْ سيدخُلُ ناري أنا في الهوى مُتَحكِّمٌ .. متسلِّطٌ. "
دخلت لتمدُّ له المقص، أستعدلَ بجلستِه وهو يُقطِّع بلوزتِه الخفيفة أمام أنظارها، عندما أقترب من مكان الجرح مسكت يدِه بشعورٍ لم تفهمه ولا تفهم إندفاعها به : خلاص .. وتسحب المقص من بين يديْه التي أصبحت في لحظاتٍ مُطيعة لها.
بيديْها مزقت بقية البلوزة ليتعرى بصدرِه العريضُ أمامها، بلعت ريقها بصعُوبة وهي تبعدُ سنتيمترات قليلة عنه، هذه التدريبات المُرهقة صقلت جسدِه وعضلات صدره بشكلٍ كبير، أتى في بالها هيئة عمها عبدالرحمن، أجسادهم تؤلم العين من فتنتها، أرتدى بلوزته بسهولةٍ أكثر دُون أن ينظر إليْها، تذكر أنه أخبر عبدالرحمن بأن يجيء بمتعب إليْه! رفع عينه : ما أتصل أحد اليوم ؟
الجوهرة بربكة مازالت تسرحُ به : ها !
سلطان : ما أتصل أحد؟
الجوهرة : إيه .. لآ .. أقصد إيه ما أتصل أحد
سلطان وقف لتتجه بخطواتٍ سريعة نحو الباب وهي تلفظ بحرج : ننتظرك برا ...
لم يستغرق الكثير حتى يأتِ خلفها ويتجه خلف كرسي حصَة وينحني ليُقبِّل رأسها من الخلف، ألتفتت عليه بعينيْن مُتلهفة : بعد عُمري والله ... كِذا تخوفنا عليك!! هالشغل ما خذينا منه إلا الشقا
أبتسم وهو يجلس أمامها لتُكمل : وفوق هذا طلعت من المستشفى قبل لا يأذنون لك! ودِّك تشقيني وبس
سلطان : جو المستشفى يزيدني كآبة .. هنا مرتاح
حصَة : طيب تشكي من شي؟ يوجعك شي؟ لا تخبي عليّ!
سلطان : لو أشكي شي ما جلست قدامك
الجُوهرة وكأنها تنتقم منه في لحظاتها التي كان يتمتع في تعذيبها : ماشاء الله الله لايضرك على هالقوة
ألتفت عليها بنظرات تفهم معناه ليتمتم بهمسةٍ لم تسمعها سوى الجوهرة : جايتِك هالقوة قريب

،

بغضبٍ كبير يُقاطعه لم يعد يتحمل أكثرُ من هذا الشتات التي تعيشه عائلته : شف سكت مرة ومرتين وقلت معليه حياته ولا تتدخل فيه لكن توصل أنك تقرر بعد تعلقها وتلحقّها بمُنى ماراح أرضى !
ريَّان بهدُوء يحاول أن يمتص غضب والده : تركت البيت بدون لا تترك لي خبر! وش تبيني أسوي؟ أركض وراها وأترجاها ترجع!
عبدالمحسن : ماقلت تترجاها! أتصل عليها وتفاهم معها ولا روح الرياض رجعها معك! عيب اللي تسويه هالتصرفات ما تطلع الا من المراهقين!!!
ريَّان ويعلم تماما ردةُ فعلها إن أتى الرياض : طيب تبيني أروح الرياض عشان أطلقها؟ أبشر من عيوني
عبدالمحسن بحدة: ريَّان!!!! لاترفع ضغطِي، قلت لك روح وجيبها
ريان : هذا اللي ناقص يايبه! الحين أخوها لو فيه خير ما خلاها تترك البيت بدون لا تعطيني خبر! بس دامه كذا خلهم أنا من وراهم ماني شايف خير ولا أرتجي الخير اصلاً
عبدالمحسن : هذول متربين أحسن منك على فكرة! على الأقل ما يتلاعبون في البنات ويشكون في ظلالهم!
ريان أحتقن بالغضب : إيه أنا شكاك! شي يرجع لي وأنا حُر فيه، وريم أنا أعرف أربيها خلها تنثبر في بيت أهلها والطلاق تحلم فيه ..... وخرجْ بخطواتٍ غاضبة.


،

وضعته في سرير بعد أن نام بهدُوء، لترفع عينها وبصوتٍ خافت : أنا أشوف أنك يا منصور تتحمل جزء من الغلط! يعني ماهي حلوة بحقه بعد تطلع بدون لا تقوله أكيد الحين بيقول زي ماطلعت ترجع ! كِذا تحط نفسها في موقف محرج لها ولك ..
منصور المستلقي وأعصابه متوترة بتصرفات يُوسف ووالدته : كنت معصب وقتها من سالفة انه يمد إيده عليها!
نجلاء بسخرية : كأنك ما مديت إيدك عليّ من قبل!
منصور بغضب : أنتِ غير وهي غير! هُم في بداية زواجهم يعني توهم في طور تعرفهم لبعض أما أنتِ كنا نعرف بعض ونعرف شخصياتنا وتعرفين أنه لما امد إيدي عليك ما أكون قاصد اهينك لكن ريَّان من شخصيته واضح قاصد يستقوي عليها
نجلاء تجلس بمُقابله : أنا أقول تعوّذ من الشيطان، ريم توها صغيرة بدري عليها تتطلق في هالعُمر، خلها تصلح أغلاطها بنفسها وترجع له، وإن جت بالمرة الثانية ذيك الساعة تقدرون تتدخلون لكن من أول مشكلة وصارت كل هالضجَّة! كِذا ريان بيحس بالإهانة منكم لأنكم تدخلتوا في حياته وكأنه هو عاجز أنه يحل مشاكله بنفسه.
منصور : أنتِ ما تشوفينها لما تبكي! تقطع قلبي واضح أنها ماهي مرتاحة معه .. وش يرجعها مرة ثانية!
نجلاء : ما مرّ أكثر من شهر ونص على زواجهم وتبونها تتطلق! يا منصور هذي مشاكل دايم تصير لا تخلونها تكبر بتصرفاتكم وبعدها هي اللي بتندم وبتحس أنك ظلمته

،

على بُعدٍ ليس بالطويل كانت جالِسَة تُفكر بتناقض رأيْ يوسف إتجاه ريم وإتجاهها، بهدُوء : يوسف
رفع عينه من هاتفه الذي أنشغل به
مُهرة : لاتحسبني أتدخل بس أبي أعرف رايك بالموضوع! ليه ماتبي ريم تتطلق؟
يُوسف : لأن توها ماصار لها أكثر من شهر معه! من الظلم أنها تتطلق الحين وهي ماعرفت أطباع الرجال ولا هو عرفها
مُهرة : بس دامها ماهي مرتاحة وش تسوي!
يُوسف : ترجع وتجرِّب! ما قلت أني بغصبها على حياة ماتبيها لكن تعطي نفسها فرصة عشان تقرر بحكمة أكثر
مُهرة ألتزمت الصمت وهي تُميل فمها، دائِمًا ما تتسع دهشتي بِك! دائِمًا ما لاترضاه على عائلتك ترضاه على غيرك، أخذت نفس عميق لتُردف : مشتهية أروح حايل!
يوسف بإبتسامة حميمية : لآ يا ملي
أبتسمت من كلمته الأخيرة لتُردف : والله ودي أروح
يُوسف عقد حاجبيْه : ما صار لك يا مُهرة! أنتظري بس هالفترة وبعدها أبشري
مُهرة وقفت لتجلس بجانبه وتلتفت بكامل جسدِها نحوه : ممكن أسألك سؤال؟
يوسف : تخوفني صيغة هالأسئلة
مُهرة بتوتر : بس أبي أعرف أنا وش أعنيك؟
تفاجىء من سؤالها حتى ضاعت الكلمات منه، لا يعرفُ أيّ إجابة تليق أو أيّ إجابة يجب أن يمتنع من قولها.
وتشتته كانت دلالة لشيءٍ يخدشُ قلبها : تفكِر! ... انسى السؤال خلاص
يوسف : لآ ماهو أفكر! بس .... أنا فاشل بالتعبير والله
أتسعت إبتسامتها بشحُوبِ ملامحها الذي أُختطفت منه الحُمرة بتردده وضياعه.
يوسف : جد اكلمك! فاشل مع مرتبة الشرف ... بس كل اللي أعرفه أني ما أعرف يومي بدونك
بلعت رجفةُ قلبها بريقها، تجمدَتْ ملامحها والحُمرة تسيرُ إبتداءً من أقدامها حتى جبينها، أبتسم لخجلها ليُقبِّلها بجانبِ شفتيْها قليلاً بإتجاه اليمين، هذا المكان الذي ينتمِي إليه ويُفضِله دومًا، لايعرفُ كيف لهذا الجزء قدسية في قلبه.



تُعضعض شفتيْها حتى تشققت، لا تعرفْ كيف تُبلغه تخشى أن يهجرُها كإعلانٍ منه على رفضِ الذي في بطنها، توترت مع الدقَّات التي تطرق سمعها ودقاتِ قلبها التي تطرق صدرها، تاهت بينهُما وهي تجهلُ الفرح في كل مرة، في كل مرةٍ أبحث بها عن من يُشاركني الفرح لا أجِد أحد سواك يا عبدالرحمن ولكن هذه المرة يبدُو أن لا أحدًا سيشاركني هذه الفرح، رُغم أنني أعرف عواقب هذا الحمل ولكن أريده، أُريد أن أصبح أم وأن أربِي طفلاً يقف معي ويكُن كل شيء في هذا الكون، أُريد هذا الطفل بشدَّة، أُريد من يشبهك ويشبهني أن يأتِ إلى الحياة بسرعة ولكن أخشى! أن ترفضه. قاطع سلسلة أفكاره وهو منهكٍ في العمل أنتبه متأخرًا لهاتفه الذي يهتز : مساء الخير
ضيْ : مساء النور .. شلونك ؟
عبدالرحمن : بخير الحمدلله، أنتِ بشرنيي عنك وعن البنات؟
ضي : كلهم بخير، للحين في الشغل ؟
عبدالرحمن : إيه
ضيْ : طيب ما أعطلك كنت بتطمن عليك
عبدالرحمن بهدُوء يستشفُ من صوتها : فيك شي؟ مو على بعضِك!
ضي : لا ولا شي حبيبي، بس .......... هذه الأحلام من شأنها أن تُضعفها وتُضعف نبرتها التي تجاهد بها أن تتزن، تُجاهد كثيرًا أن تخرج بمنظر المرأة الصلبة ولكن في كل مرة تفشل ... فاقدتك
عبدالرحمن بهدُوء : ما تفقدين غالي، إن شاء الله بس يقوم سلطان بالسلامة أرجع
ضيْ : إن شاء الله


يُتبع




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3779
قديم(ـة) 06-12-2012, 09:46 PM
صورة طِيشْ ! الرمزية
طِيشْ ! طِيشْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


،

في مكانٍ بعيد عن ضواحِي باريس المُزدحمة، يجلسُ بمقابله : بس يرجع راح يبلغك أكيد
فارس : وهي ؟ وافقت ولا إلى الآن!
عبدالعزيز : والله مدرِي بس ما أتوقع بترفض
فارس عقد حاجبيْه : على فكرة أبوي بدآ يشك فيك وبدآ يشك في كل اللي حوله أصلاً
عبدالعزيز : يسأل عني؟
فارس : كثير، يحاول يستغل طيحة سلطان بس ماهو لاقيك
عبدالعزيز أبتسم : ولا راح يلاقيني! لأن مدري وش بيقررون لكن الأرجح أنهم بيفصلون موضوع رائد وبيوكلونه لشخص ثاني
فارس : تعرف شي! رُغم أني أعارض أبوي بكل شي لكن ممكن أسوي المستحيل عشان ما ينمسك!
عبدالعزيز كان يعرف ردة فعله مُسبقًا من حُبه الكبير لوالده إذا ماوصل لمرحلة العشق لأنه ببساطة والده مهما فعل وكل شيء في حياته : هذا أنت تلاقيني! ما خفت يعرف ويشك فيك؟
فارس : هذا شي وهذاك شي ثاني! أنا مستحيل أضر أحد من كلا الجانبين وأكيد أبوي مستحيل أضره
تنهد بهدُوء الذِي لم يفهم من لقاءه الأول معه سوَى أنه يُريد عبير ولا عُرضةً بذلك للأكاذيب لم يعرف أنه على علاقة بها منذُ سنة وأكثر، لم يعرف أبدًا عن الرسائل والحُب الكبير المجهول الذي ينمُو بينهما، يثق بفارس كثيرًا حتى لو كان إبن مُجرم! يكفيني صدقه وعدم كشفه لشخصيتي أمام والده.
: بس والله أبوك مو هيِّن لصقك بإسم وبشهادات وأقنع بوسعود فيك
فارس ضحك ليُردف : ما صار رائد الجوهي من فراغ!!
بإبتسامة يُجيبه : بهذي صدقت!
فارس ينظرُ لِمَا خلف عبدالعزيز، إحدى رجالِ والده الذين يحفظهم جيدًا : لا تلتفت
عبدالعزيز بجمُود رفع حاجبه.
فارس : توقعت أني ضيعتهم معي .. روح قبل لا يشك فيك!
عبدالعزيز أخذ نفس عميق ليقف : طيب .. أشوفك على خير ....... أتجه نحو الأمام دُون أن يلتفت ليشعر بوخزٍ في يسارِ صدره، يشعرُ بصوتٍ يفتكُ بجسدِه، شغل سيارته لتتعدى سُرعته الـ 120 كيلومتر في الساعة، تضببت رؤيته والأصواتُ التي كانت تأتِيه بعد الحادث مباشرة تعود إليه بقوة، وقف عند الإشارة الحمراء ليمسح وجهه بيديْه، لا يتحمَّل هذه الصرخات التي تنهشُ بأذنه/قلبه، أخذ نفس عميق ليُحرك السيارة وصوتُ غادة الطاغي بصرخاته يُمزَج بصوتِ والده الخافت، ولوالدته النصيبُ الأكثر من البكاء المتداخل فيما بينهُما، يشعرُ بصمتِ هديل، بصمتها المُهيب الذِي يُشتت عليه كل أفكاره، ركن سيارته بجانب المقبرة ليدخلها بحشرجةِ روحه، بخطواتٍ يائسة وقف أمام قبورهم ليُحييهما بتحيةِ الأحياء " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته "
وقف كثيرًا دُون أن ينطق شيء، عيناه مازالت تنظر إلى الأسماء المحفورة بالحروف الإنكليزية، جلس على ركبتيْه لم يعد له طاقة بالوقوف، أستغفرك يالله من كل ذنبٍ وكل خطيئة وكل حرام، أستغفرك يالله من كل شيءٍ يحول بيني وبين جنتِك، يالله! يالله أرزقنا رحمةً منك تلطفُ بأجسادنا التي أنهكها الإشتياق، يالله أرزقنا إنا عبادِك أبناء عبادِك، يالله إرحمنا برحمتك التي وسعت كل شيء وأرزقنا الصبر والإصطبار، نظر لقبرِ والدته ووصل الحنين إلى أقصاه، هذه أعظمُ إمرأة عرفتها في حياتي، كم من الوقت يلزمني حتى أنساها، أنسى كيف أشتاقُ إليْها، إلهي! كم من طاقةٍ تودُّ نفسي بها حتى تقف وتصطبر على شرِّ القضاء، ليتكِ تعلمين فقط بأني أفتقدك بأضعافِ هذه الأرض التي تفتقدك، تفتقدُ خطاكِ الخفيفة الروحانية، تفتقدُ صوتُكِ الربَّاني الذِي يُرتِّل الآيات بإستمرار، كل الأشياء التي تحبس تفاصيلك بصدرها تثور بالحنين في كل لحظة يهبطُ الليل ولا تجدِك بقُربها، كل الأشياء يا أمي " أتفه " من أن تتحمل غيابك، وأنا أصغر بكثير من أن أتحمل غيابُ قلبي معك، أنا أفقدني في كل لحظة، أفقدُ صفاتي التي تربيت عليها بين يديْك، أنا يا أمي والله والله أشتاقك فوق الإدارك وما يُعلم ولا ما لا يُعلم.
أطال في مكوثه، في أحاديث النفس الرماديَة، كيف يأتِ الموت سريعًا؟ كيف يختطف الناس دُون سابقِ إنذار! في المقبرة أنت تدخل ولا تعلم هل تستغفر وتدعِي من أجل الموتى أم تستغفرُ لنفسك قبل أن يُصبح حالك مثل حالهم، الموت لا ينتظر أحد، وأخشى ان يأتِ ولم أُقدِّم شيء يشفعُ لي بأن أشارك الجنان معكم.

،

تسيرُ بجانبه ولا تعلم لأيّ مكانٍ يذهبُ بها، هذه الأجواء الباردة تُجمِّد عقلها معها من التفكير بأيّ شيء سواءً كان صغير أم كبير، دخلا لممر ضيِّق إختصارًا من المرور بالطريق العام، أمامهما إحدى مداخل حديقة الهايدبارك ولكن كانت توجهات ناصر مختلفة ولم تستطع أن تناقشه بشيء، لآ تُريد أن تفتح معه حوارًا أبدًا.
شعرَ بأن أحدٍ خلفهُما، لم يُطيل بالتفكير حتى ألتفت ووقعت عيناه على شخصٍ يُمدد السلاح عليه، أتسعت محاجر غادة من هذا المنظر، لم تعتاد أبدًا أن ترى " سلاح " حقيقيًا أمامها حتى والدها لم يكُن يجيء بهذه المستلزمات، في لندن المدينة الشاهقة كان لابُد من وجود عصابات الشوارع ولكن هذه الملامح لا تُوحي بعصاباتٍ ومُشردين وإلى آخره من هذه الأفكار، سحب غادة لتكُون خلفه، يُفكر بطريقةٍ يفلت بها دُون أن يُصيب غادة شيئًا، قطع سلسلة أفكاره بإنكليزية مغلظة : للمرة الأخيرة يجب أن تُحذِّر من يحاولون تهميشك أن لا يعبثون معنا أبدًا
ناصر بهدُوء عكس ما بداخله : من تقصد؟
: إن كنت صدَّقت الخدعة التي لُفقت لك فأنت مع كامل إحترامي غبي! يجب أن تسأل من تقف خلفك من كان معها الأيام الماضية؟ هل وليد الذي جلبه سلطان بن بدر أم عبدالرحمن! أم فيصل. *أردف الأسماء بأسلوبٍ ركيك يوضِّح به أصوله الإنكليزية رُغم ملامحه السمراء*
ناصر تجمدَّت عيناه، أكثرُ مما يتحمل، أكثر بكثير من أن يُصدِق كل هذا، بلكنةٍ فرنسيَة مُكتسبة حاول أن يختبر جنسيته : وكيف أصدقك!
بالفرنسية يُكمل معه : لا يعنِيك من أكون! أنا أقول لك ما يجب أن تعرفه يا "ناسِر" ! أصدقائك هم من منعوك عن من تقف خلفك، يُمكنك ان تسألها وتتأكد
ناصِر تسترجع ذاكرته حواره مع سلطان، عندما قال بكُلِ إتزان إن كُنت أستطيع أن أسامح أحدٍ على فعلٍ ما؟ هل هذا الفعل؟ هذا لم يكُن فعل يا سلطان هذه كانت كارثة وربُّ من خلق السماء بغير عمد إنها كارثة لا تُحتمل أبدًا، لا تُحتمل بان أصدِق تجاهلك لمشاعري ولإنسانيتي، هذا فعلا اكبر بكثير منِّي.
تراجع الأسمرُ عدةِ خطواتٍ للخلف ليُردف بفرنسية يقطعها بكلمةٍ إنجليزية : الآن يُمكنني القول أنني من قضيتك I'm out
تجمدَّت خلايا المخ لديْه امام الأمطار التي هطلت وكأنها تواسيه، كانوا يعلمون! كانوا يعرفون! كل هذه المدة كانوا يشاهدُوني كيف أتقطَّع وأضيق وتركوها! تركوها ولم يبلغوني!
ألتفت عليْها لتُردف قبل أن يندفع عليها بالكلمات : ماأعرف أيّ شي عن اللي قاله . . . . .
يسحبها بشدَّةٍ لم يتعامل بها مع إمرأة من قبل، لم يترك لها فرصة تُفسِّر وتُبرر، هذه المرة لن يقف بوجهي أحد، هذه المرة والله وأنا أحلفُ برحمةِ الله أن أقتصُّ منهم واحِدًا واحِدًا ، ورحمةُ الله التي جعلتني أصبر كل هذه المدة لِيُصبهم زمهرير جهنم مبكرًا ولن أُبالي بالأسماء.

،

يتراجع بخُطاه للخلف قبل أن يدخل لوالده وهو يسمعُ صراخه وغضبه الكبير الذي ينفجر بالشتائم والكلمات الحادة، لم يستوعب شيئًا ولكن يعرفُ الجحيم الذي يُقبِل عليه.
رائِد يصرخ : 10 شهور وأنا ماأعرف مين الكلب ولد سلطان ولا صالح! أقسم برب الكعبة لا أوريهم كيف يلعبون عليّ !
: طال عُمرك أنت أهدى إحنا جبنا كل المعلومات وهو زوج بنت عبدالرحمن وكل شي تحت سيطرتنا
رائد : سيطرتك في ******* ، 10 شهور وتوِّك تجيب المعلومات الله يلعنك ...
لم يُبالي باللعن الذي يطرده من الجنة في حديثٍ صريح لا يتحملُ تأويلٍ غير الطرد، في قولٍ روحاني نُطِق به " لا يدخل الجنة لعانًا " لم يُبالي بشي وهو ينطق بكل ما يُذهب به إلى جهنم فأنفاسه تتصاعدُ بحرارةِ جهنمِ الدنيا.
أردف بصراخ : هذا عبدالعزيز تجيبونه لي من تحت الأرض، أنا أوريهم .. والله ما أخليهم في حالهم ! هم بدوها حرب وأنا أخليهم بنفسهم يترجوني عشان أنهيها!
ركض بالسلالم للأسفل ليخرج من منطقة والده بأسرع الخُطى وهو يكتب رسالةٍ لعبدالعزيز ولم ينتبه لهاتفه البلاك بيري الذي يراقبه رائد عن كثب بعكس هاتفه الآخر " الآيفون" :" أطلع من باريس في أقرب وقت، أبوي كشفك "

،

والأخبار تخرج على السطح بصورةٍ سريعة، تنتقل للرياض بصورةٍ أسرع، متعب الذي كان مُتملل وهو يراقب قصر رائد الجوهي الخاوي حتى سمع الحديث الذي يحصل بين إحدى رجاله.
: والله توه مكلمني أسامة وبلغني .. طلع عبدالعزيز ولد سلطان العيد!
*: من جدِك!! وش سوَّى رائد؟
: قايمة الدنيا هناك في باريس!!! أنا بس سمعت وش قال أسامة وأنا قايل بتصير الكارثة
*: وش قال بعد!
: رائد بجلالة قدره قال والله مثل ما بدوها حرب لأخليهم يترجوني بنفسهم عشان أنهيها
*: الله لايبشرك في الخير! الحين بيكرفنا!!
ترك متعب السماعة وهو يتجه بخطوات سريعة نحو الطابق الثاني لمكتبِ عبدالرحمن بن خالد، طرق الباب حتى دخل : عذرًا على المقاطعة
رفع عينه عبدالرحمن : تفضل متعب
متعب برجفةِ شفتيه من تهديد رائد المباشر لهُما : رائد كشف عبدالعزيز
وقف وأعصابه تتجمدُّ في مكانها : وشو؟
متعب : هذا اللي صار! الدنيا قايمة في باريس ورائد بيبداها معاكم ومع عبدالعزيز مثل ما قالوا رجاله
عبدالرحمن بغضب يتجه بخطوات سريعة وكل تفكيره أنحصر بدائِرة ضي وبناته : أتصل على عبدالعزيز بسرعة .... نزل بالسلالم للطابق الآخر وهو يأمر بأن يوفرون الحماية لعائلته في باريس من قبَل الحرَسِ هناك.
متعب الذي كان خلفه : عبدالعزيز جهازه مغلق
عبدالرحمن بصراخ جن جنونه : شف اي طريقة تتصل فيها عليه!
متعب بلع ريقه ليحاول أن يكتب له رسالة بأصابع بدأت ترتجف من الكوارث التي ستحصل.
ألتفت على زياد المسؤول عن أمنِ الحراسة : حيّ سلطان مأمن؟
زياد الذي كان يجري عدة إتصالات حتى لا يتم الإعتداء على بيُوتِ العاملين ذو المناصب الكبيرة: كل شي تحت السيطرة
عبدالرحمن أطمئن من ناحية سلطان وزاد خوفه من ناحية عائلته وبدأ يشتم نفسه من أنهُ تركهم لوحدهم! كان يجب أن يفكر بعواقب الأمور، تصرفاتي بدأت تصبح غبية في الفترة الأخيرة، دون أيّ تفكير ومنطق تركتهم!
وضع يده على جبينه وهو يحاول أن يفكر بطريقة متزنة، أتصل على ضي النائمة، ومع كلِ رنَّة يزيدُ بخوفه ورهبته من أن أمرًا حصل لهما، هذه المرة لن يرحمهما رائد، لن يرحمهما أبدًا! هذه المرَّة ستتلاشى عائلتي مثل ما تلاشت عائلة سلطان العيد ومثل ما تلاشت عائلة سلطان بن بدر من قبل، لن أتحمل كل هذا، والله لن أتحمل.

،

يمسك رأسه وهو لا يعرف كيف يُفكر وبأي طريقة، رمى هاتفه في عرضِ نهرِ السين بعد أن أكتشف أنه مراقب من أجهزةِ رائد وسهلٌ عليه أن يكتشف مراقبته من الرسائل التي حُذفت دُون أن يحذفها بنفسه، والإتصالات التي أستقبلها هاتفه رُغم أنه لم يستقبل شيء، ترك سيارته حتى تُشتتهم قليلاً، بخطوات سريعة قطَع الطُرق ويتمنى لوهلة أن يصِل وأن يجدهم بسلام هُناك.
أخذ نفسًا عميق بعد أن أقترب من منطقته، رجع عدة خطوات وهو يرى ملامحهم، رُغم ملابسهم التي تُوحي انهم طبيعيين ولكن يعرف جيدًا من هُم، دخل إحدى المحلات القريبة ليرتدِي نظارته الشمسية رُغم الجو الغائم ويُغلق معطفه عليه ليتسلل إلى باب الفندق، لم يتحمل إنتظار المصعد ليركض بالسلالم نحو طابقهم، طرق باب الغرفة ومع كل إنتظار يندفعُ قلبه بإتجاه صدره ... من المستحيل أنهم لا يسمعون.


،

رمى هاتفه الذي راقبه ليأخذ سلاحه وبحافتِه الحادة يصفعه بقوة حتى أنحنى فارس ليتقيأ دماءه، صرخ به : ولدي يسوي فيني كذا !! بس والله يا فارس لا أوريك كيف تغدر!
فارس وهو يبصق الدماء على الأرض : ما كنت أبي أضرِّك ..
يُقاطعه بغضب : واللي سويته! والله ... ولا خلني ساكت! أنا أعرف كيف أربيك
فارس كان يستكلم لولا هيجانُ والده الذِي يُشبه البركان إذ لم يكُن هو البركان ذاته : وعبير! مالي علاقة زوجها منت زوجها إن شاء الله ******** تجيني هي الثانية
فارس أتسعت عينيْه بالدهشة : لآ مستحيل
رائد بغضب يرمي عليه علبةُ ثقيلة ذات حجمٍ متوسط يحتفظ بداخلها السلاح : مستحيل في عينك! أقسم بالعلي العظيم لو ما تطيعني يا فارس لا أقطعها قطع قدامِك! وهذاني عند حلفي
فارس يشعرُ بأن والده يخترق قلبه بعنف/بوحشية : مستعد أسوي لك اللي تبي! تبيني أضرّ مين؟ مستعد بس عبير لا .. خلاص أتركها عنك ما عاد أبيها
رائد بحدة : بس أنا أبيها! وإن ماجت منك بتجي من غيرك وأنت أختار
فارس : يبه ..
رائد بصراخ : لا تناقشني! لك عين تناقشني بعد!!! عندِك 24 ساعة .. بس 24 ساعة تجيني فيها ومعك عبير!
فارس ازداد صراخه مع صراخ والده : مقدر ! ماهي زوجتي كيف أجيبها
رائد بغضب : الله عليك يالمحترم! يالشريف ياللي ماتقبل تلمس وحدة ماهي زوجتك! أقول بلا كلام زايد وتجيني عبير ! وعبدالعزيز اللي مخليه صاحبك انا أعرف كيف أجيبه ... والله لاأوريهم نجوم الليل في عزّ الظهر... والله لا أخليهم مايتهنون دقيقة في حياتهم.
فارس بحدة : مقدر .. مقدر كيف أجيبها ! ماهي زوجتي ما هي حلالي
رائد يقترب منه ليطوِّق رقبته بيديه وهو يعصرها بأصابعه الغاضبة ليدفعه على الجدار : ماهي زوجتك! أنا أعرف كيف أخليها زوجتك! بس ساعتها أنت اللي بتندم!!!

،

أرتفع صدرِه بهبوطٍ شديد، بلع ريقه الجاف ليردف وهاتفه مثبت بإذنه : طيب .. أنا بتصرف.
: أسمعني يا فيصل! اللي قدامك أكبر منك . . . قاعد تدفع ثمن أغلاطك
فيصل بهدُوء رُغم الفوضى التي تهيجُ في داخله : طيب ..
شعر بأن كلماته تذبل ولا إتزان يستطيع أن ينطق به ليُكمل : بحاول أكلمهم اليوم
: ماهو اليوم! حالاً !! حالاً يا فيصل ولا بتضيع
فيصل : طيب ... إن شاء الله
: يا ما قلت لك أبعد عن هالخراب! لكن ما سمعتني .. شف وين وصلت نفسك!!
فيصل : ماني متحمل أحد يعاتبني يرحم لي والديك ....
: طيب أنتبه لنفسك وطمني بس تتم أمورك .. مع السلامة
فيصل أغلقه ليلتفت وتتسع محاجره من والدته الواقفة ودمعُها يجتمعُ في محاجرها : مين هذا ؟
فيصل : صاحبي
والدته : ماأقصد مين يكون! أقصد أيش اللي قاعد يصير!
فيصل يقترب من والدته لتبتعد عدة خطوات للخلف : لا تلمسني! مستحيل تكون كذا
فيصل : يمه فاهمة غلط! أنتِ سمعتي جزء من الموضوع ... هي سالفة قديمة لا تشيلين في بالك
والدته بغضب : ما فكرت فينا! ما فكرت بمين لنا من بعدِك! دايم أناني يا فيصل .. دايم تفكر بنفسك وتنسانا! تغيب بالأشهر وترجع بدون لا تفهم وش يعني وجودك في حياتي وحياة ريف!! .... ودخلت غرفتها دُون أن تترك له مجال يُفسِر ويشرح.
ضرب بقبضة يده على الجدار ليتألم من ضربته، يشعرُ بأنه في حاجة للتفريغ، أن يُفرِّق كل هذه الشحنات التي تهبطُ على قلبه.

،

يُغلق الهاتف وأصابعه فعليًا تتجمد، شعر بأنه يختنق وأن حرارةِ جسده ترتفع، يشعرُ بأن إغماءة بسيطة تتسلل إليه وهو الذي كان يُضرب به المثل في الإتزان والصبر، لم تكن تهزِّه المصائب ولا تُحرِك به شعرة ولكن إرهاق جسدِه يتواطىء مع كل هذه المصائب، مسح وجهه بكفِّه الحارَّة جدًا، نادى بصوتٍ عالٍ : الجوووووهرة
ماهي إلا ثواني حتى دخلت إليْه، ألتفت عليها : طلعي لي ثوب وأيّ شماغ بسرعة!
الجوهرة : كيف تطلع وأنت بهالحالة!
يصرخ عليها ببحةٍ قاتلة لترتجف أطرافُها الهشَّة : قلت روحي جيبي!
الجوهرة عقدت حاجبيْها وهي تحاول أن لا تتأثر عاطفتها وتسقطُ بوحلِ دموعها : الدكتور ما راح يسمح لك ولا أنا ... يتقدم نحوها ليدفعها قليلا ويخرج متجهًا للأعلى.
تتخطاه لتقف أمامه معلنة رفضها خروجه وهو بهذه الحالة الضعيفة : سلطان ما ينفع! شوف حالتك كيف!
سلطان بحدة الغضب : أبعدي عني دام النفس عليك طيبة
الجوهرة : لآ ما راح أبعد ...

،

يُغلق الباب بعدةِ قفلات أمام إعتراضاتها ومحاولاتها اليائسة بفتحه، وصوتها تدريجيًا يموت بداخلها كجنينٍ يستعمرُ بأكثرِ من 9 أشهر : تكفى لا !

.
.

أنتهى نلتقي الثلاثاء بإذن الله.

.
.


إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()

لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.

و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.


أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه
لا تشغلكم عن الصلاة


*بحفظ الرحمن.



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3780
قديم(ـة) 06-12-2012, 10:41 PM
صورة طِيشْ ! الرمزية
طِيشْ ! طِيشْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي


-

السلام عليكم :$
شحالكم -> أنا اليوم إماراتية :$:P

ربي يسعدكم، أنشغلت الفترة اللي فاتت ومقدرت أعلق على تعليقاتكم لكن جميعًا كنت أقرآها والحين رجعت أقرآها مرة ثانية عشان أقتبس الأشياء اللي محتاجة رد :$()
جد الله يرفع من قدركم كل اللي سجلوا عشان الرواية، وكل اللي مازالوا يردون ويغرقوني بكرمهم ولطفهم :$$ لو بإيدي رديت عليكم شخص شخص، وتستاهلون والله من يعطيكم وقته.

و كالعادة ياجمالكم اللي دايم مايزيد ويزيد ويزيد ويقتلني بفتنته :$$
و يابختي فيكم ،

بس سؤال:أنتي قلتي الجزء الاخير يعني 15 أو 20 بارت وبعدها
خلالالالالالاص الرواية تنتهي
يعني كم بقي بارت وتنتهي الرواية؟؟


أنا أسحب كلامي هههههههههههههههههه على العموم الجزء الأول من الرواية أستغرق 33 بارت فما أدري بالضبط كم يستغرق الجزء الأخير، إن شاء الله تتم على خير.

لا تموتين اثير ولا تخلينها تكلم شبااب او من هذا القبيل
طفشت من الروايات والافلام اي وحده ضد البطله تمووت واو تتطلق ووتتعذب بقيه حياتهاا


طيب أخذيها على مبدأ مكالمات عبير للمجهول، خليت عبير مثلاً تروح لشقة والخ من هالأشياء اللي دايم تصير ؟
على العموم قصة أثير أكيد راح تتوضح قريب، وأنا من الأساس أحب آخذ الأمور اللي سبق وتناولوها من منظور ثاني.

انتي ككل مافهمت الروايه لخبطتيني هههههههههههههههههه الي عرفته ان الجوهي ماله علاقه بسالفه ذي ولا بموووووت اهل عزوز المزعووووووم بس الحين شككتينا بمن وراا كل ذااا؟؟


ههههههههههههههههههههههههههههه بعد بارت اليوم وضحت السالفة.

وليد قلييييبي عليك ياوليد محد مظلوم بالروايه زيه عاد ياطشطش سويله شي حرام

ههههههههههههههههههه مظلوم :"( لا إن شاء الله أنه ماهو مظلوم وبتشوفين أني عند كلامي :$
أخاف أقولكم مثل ناصر يوم قلت " بتكرهونه " ومسكتوها عليّ شهرين قدام :(

بس اضن قلتي في مفاجاة يوم الخميس ولا انا غلطانه ؟

هذي المفاجآة الله يسلمك كنت مخططة عليها عشان بنشط ذاكرتكم لأشياء بعيدة راح ترجع وكذا :( لكن عيَّت لا تضبط بهالوقت إن شاء الله تضبط في الفترة الجاية وأحطها لكم.

ريف أخت فيصل الصغنونه كم عمرها ؟

5 سنوات. أو 4 - عجزانة أروح أشوف البارت اللي أنذكر فيها :( -
لكن أكيد يا 4 يا 5 ماكتبت رقمين غيرهم :(

ع فكره ماجبتي طاري مقابلت فارس بعز ؟؟

صدقيني مانسيت هههههههههههههههههههه بيجي وقتها إن شاء الله ماهو كل احداث اليوم تنذكر، فيه أشياء لازم تتأجل لحاجة في نفس يعقوب :(

لا عاد تحددين قولي الله أعلم أجابه كافيه ووافيه ماتدرين يمكن تدرعمين لين 100 بارت < تحلم

وبنعتمد إجابتك يا خريف :"(

غريبه عز وفآرس لهم علاقه ببعض وممكن يكون مقرن هو اللي يحركهم >> كل شوي طآلعه
بسسآلفه


مالهم علاقة لكن سبق وشافه عز في الرياض وشافه عند الجوهي وعرف أنه ولده وكلمه.

مادرى انتى اخترت الافضل من بين الروايات اللى حبيسه ادارجك على قولتك .
والا اللى انتى حبيتيه بصدق .
اخترتى الروايه هذى وطرحتيه لنا على اي اساس (اعذرينى على اللقافه )


لا ماهو عن الأفضل، لأنها آخر رواية كتبتها وكنت في بدايتها فعلى طول نزلتها ولا ماكنت أدري وش بيصير بعدين من أحداث وكذا.

اممم خيتوو طيووش يعني احس انووة ناصر مرة عصبي مع غـادة

لا تقولين خيتو :( مدري أحس رسمية مررة وأنا عندي حموضة -> مناك بس :"(
وشسمه ناصِر سبق وتوقعتوا أنه بتكون ردة فعله عنيفة وفعلا جت عنيفة، لأنه بقدر الحب جت الصدمة وهو مازال تحت تأثيرها - أتكلم نفسيًا - وتراني أنا أحب الأشياء النفسية ولو تلاحظين اغلب ردود الفعل ماتكون مبنية على إندفعاتنا وعلى شخصية الكاتبة بالعكس أعطي كل شخصية نفسيتها.

بس لو تطولين المواقف حقت رتيل وعز تحلا الروايه اكثر .. لإني احسها قصيره خاصه اهم الاثنين

كلكم تمسكون أبطالكم وتقولون مواقفهم قصيرة :( يا بعد عمري أنتِ شايفة كم بطل معنا :( أحاول أتزن وأعطي كل بطل حقه.

هههههههههههههههههاااي اممممووووت واعرررررررررف ووششش الممموضووع الي احححححرج مهررهه باللَّـَـَـَـْـْہ طش طش اححسسههـ يضضضححكگ تكفيييييييين قووولي لي >>فاااصصصصللهـهـ

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه هو شي واحد دايم يحرجون الحامل فيه :(


- سلطان كم عمره
٢- فيصل كم عمره
٣- اذا حابه تجاوبي انتِِ وش تخصصك؟


شوفي ردي هنا فيه الأعمار.
لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي ، كاملة


فيه ردود والله يابختي فيه جدًا مثرية، لو بعدد ماراح أخلص، لكن في البارت اللي فات بشِيد في تعليق لأنه أتوقع كان أول حضور لها أو من الناس اللي حضورها قليل وإذا حضرت أبدعت :$ " الشقرآآء " قرت شخصية عز بصورة رهيبة لو كنت بشرحها ماكنت راح أوصل للكم الوافي اللي شرحته فيها.


يارب أني أقدر والله يوسِّع علي بوقتي عشان أرد على تعليقاتكم في هالبارت لأن حاطة في بالي أني أرد :$()
بتنوروني مقدمًا :$() ماأنحرم منكم ومن جمالكم :*




الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية / بقلمي ، كاملة

الوسوم
للحب , معصية , مقبرتي , الحكايات , بقلم , رتيل و عبدالعزيز , رواية , سلطان والجوهرة , شفتيها , طِيشْ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1715 22-07-2014 12:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي × || NahoOosh 1994 || × أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2367 26-09-2012 06:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 03:53 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم