اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 27-08-2012, 03:59 AM
صورة بححة ألمْ الرمزية
بححة ألمْ بححة ألمْ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية لغز الهدية / الكاتبة : ئلبي دء , كاملة


.


السلـآممْ عليكم

كيف الحآل !!
نقلت لكم روآية روعه للكاتبه ( ئلبي دء ) وان شاء الله تعجبكم ق1

مَ أطول عليكم وَ هذا البارت



منصور طالع من مكتبه ومتجه لمكتب المدير وبطريقه قال للفراش :
يامصطفى جيب لي قهوتي بسسسسرعه ترا مصدع مرره حطها في مكتبي دقايق بروح للمدير اشوف وش عنده وراجع

منصور كاتب في احد اشهر الصحف وعموده من اشهر الأعمده ويحرص علي قراءة مقاله اليومي الكثير عنده حس فكاهي ويكتب عن حال الوطن والمواطن بكتابات ساخره .
.
وهو رايح للمدير قابله احد الزملاء وهو طالع من عند المدير وقال : صبحك بالخير اسمع يامنصور بعد ماتخلص اجتماعك بالمدير تعال عندي بسلمك شي غريب عجيب وصلنا اليوم .
منصور : وشهو ذالشي ؟ .
زميله : يارجال روح للمدير وبعدين تعال نتقهوى ونسولف واعلمك وشهو ذالشي

منصور : اجل خلاص ماعليك امر يا حسن قول لمصطفى يجيب قهوتي عندك

بعد دقايق طلع منصور من المدير وراح لمكتب حسن وجلس ومد له كوب قهوته وقال : هاه هزئك المدير صح خخخخ
منصور : لا يخسي يهزئني انا ماسويت شي غلط بس قام يحذرني وينبهني من المعجبات وكذا وانه جايتني هدايا ويقولي لاتقبلها ومن هالكلام وانا مابعد شفت هدايا ولاشي يارجال لي 8 سنين اكتب مايجيني الا رسايل بس

حسن : لا اصبر بوريك الشي الي قلت لك عنه .
قام حسن من مكتبه وجاب من ورا الادراج علبه مغلفه بغلاف جميل عليها كرت وسلمها لمنصور
اخذها منصور وعيونه طايره فيها ويشم ريحتها ويقول : ياسلاااااام ريحتها ترد الروح
فتح الكرت وكان مكتوب فيه :
( للكاتب الرائع منصور اتمنى تقبل هديتي وتتقبل ماتحتويها – قبلاتي الحاره – وطبعت شفاه بلون الروج الأحمر على الكرت )
ضحك منصور وقال : اهااا اشوف المدير معصب علي ويقول مايجوز وعيب ونحن فوق هذه التصرفات اثره شايف البوسه

فتح العلبه ولقى فيها دفتر صغير وكأنه دفتر ملاحظات ومعاه جهاز تسجيل للصوت صغير استغرب منصور
وقال له حسن : وشفيك ليش مستغرب كذا ؟
منصور : مادري ياحسن بس الغرضين الموجوده في العلبه ماهي جديده يعني كأنها مستعمله او تخص شخص ما !
حسن: طيب افتح الدفتر وشغل الجهاز وشوف من الشخص ال ما هذا
منصور : لا لا بعدين الحين بروح لمكتبي عندي اشغال بخلصها وبعدين بعلمك وش فيها

راح منصور لمكتبه صك عليه الباب حاول يفتح جهاز التسجيل الصوتي ماعرف له او هو كان فاضي جرب كل الازرار وماشتغل شي
فتح الدفتر وكانت اول صفحه مكتوب فيها ..
( هذه اول صفحه فتحتها وبتنفتح عليك منها ابواب جهنم ) !
ضحك منصور وهو يتمصخر و يقول : الله الله
فتح الصفحه الثانيه وكان فيها :
( ملاحظه يامنصور لا تحاول تستخف فيني او تحسب اني امزح خذني على محمل الجد علشان ماتندم )

الصفحه الثالثه : مطلوب منك بعد ماتسمع كل الي بجهاز التسجيل تكتب لي بنهاية مقالك ملاحظه اسمها ( همسه للهدايا وتكتب لي رايك بالي سمعته بالتسجيل )
راح انتظر يوم يعني مهله 24 ساعه اذا ماشفت ملاحظتك مكتوبه في المقال الي بكرى راح تندم صدقني
لأني بثبت الكاميرا بغرفتي واصور كل تفاصيل انتحاري وبذكر في الفديو اقوال وحقائق توديك بستين داهيه ومافيه دليل ادمغ من الصوت والصوره -
وياليت ماتعتبر هذا كله اسويه لأني معجبه فيك او احبك لا . هو فقط شيء صغير من اشياء اكبر فياليت تتعقل وتفكر وماطلبت شيء كايد ترا

سكر منصور الدفتر وهو مصدوم ونادى على مصطفى بصوت عالي وبعصبيه وسأله : من اول واحد استلم هاذي العلبه ومن الي جابها لمبنى الصحيفه ؟
مصطفى : ماعرفشي يافندم بس عايزني أسأل حسأل
منصور : لا خلاص انا بسأل حسن واشوف

رفع السماعه وطلب حسن وسأله عن الهديه من جابها له ؟
حسن : والله يامنصور انا جاني احمد وقال سلم هاذي لصديقك منصور
وبعد عده مكالمات وعدة أسئله توصل منصور للي استلم الهديه وهو ابو منير الحارس
جاه منصور وسأله عن الهديه من جابها للصحيفه
وقال له : يا استاذ منصور بحكم اني اول واحد اجي للمبنى وبدري كنت توني افتح البوابه بدخل الا صوت بنت من وراي تسلم علي شلونك ياعم ورديت عليها السلام وكانت بيدها الهديه اعطتني اياها واعطتني 1000 ريال وقالت الفلوس لك بس ارجوك توصل الهديه للكاتب منصور

.
يتبع
.



آخر من قام بالتعديل بححة ألمْ; بتاريخ 27-08-2012 الساعة 04:59 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 27-08-2012, 04:04 AM
صورة بححة ألمْ الرمزية
بححة ألمْ بححة ألمْ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لغز الهدية // كامله


منصور : وش قالت لك بالضبط ،
الحارس :والله يا استاذ ماقالت كلام كثير بس قالت حلفتك هذه الهديه ماتسلمها الا لمنصور شخصيا واعطتني الفلوس وراحت ،
منصور :طيب ولما هي محلفتك ماحد يستلمها غيري ليش لقيتها عند حسن والمدير مطلع عليها بعد ؟
الحارس : يا استاذ والله غصب عني لأني اخذتها من البنت وحطيتها على الكرسي قريب مني انتظرك تجي واول ما تدخل اعطيك بس شافها الاستاذ احمد وقال وش ذي وقلت انها تخصك وسألني عنها وبيشوفها حاولت امنعه ياخذها بس قال ماعليك انا بعطيها حسن هو اقرب واحد لمنصور واحرص على أي شي يخصه مني ومنك وغير كذا ان خليتها جنبك الداخل والخارج بيسألك عنها وخذاها مني
منصور : طيب اصبر انا بروح اجيب العلبه واوريك اذا هي نفسها كامله او فيه شي ناقص منها
صعد منصور بسرعه وجاب الهديه بعد مارجعها بشكلها اول ماستلمها ووراها للحارس وقال له : هاه هذا شكلها اول ماستلمتها ؟
الحارس : ايوه بالضبط هذا شكلها لما جابتها البنت وعطتني اياها
سرح منصور بتفكيره شوي
وقاطعه الحارس : ، فيه شي يا استاذ ؟ انت حاس انها ناقصه او مفتوحه قبل تاخذها ؟
منصور : لالا يابو منير بس عطني اوصاف البنت
الحارس :والله يا استاذ ايش اوصف بالضبط البنت متغطيه من فوق لتحت ماشفت منها الا الفلوس وصوتها بس
منصور : طيب ماشفت من جايه معه كان معها احد ولا لا ؟

الحارس : والله انا مادققت لأني كان همي بالألف ريال كنت مصدوم وفرحان فيها وواضح انها بنت عز الي تبقششني بـ الف ريال بس هي اعتقد راحت خلف المبنى ويبدو ان السياره الي جابتها تنتظرها هناك لأن هي ماشفتها الا وهي تكلمني ماسمعت صوت سياره وقفت قدام المبنى ولا حتى صوت الباب بعد مانزلت من السياره مثلا اعتقد يا استاذ انها جايه من خلف المبنى

منصور اخذ هديته وصعد لمكتبه وجلس يفكر وش يسوي هل يطنشها او الخوف انه يطنشها وتنفذ تهديدها ؟

ركن الهديه على جنب وكمل باقي يومه في الدوام وبعد ماخلص رجع للبيت استقبلته زوجته وعيونها طايره بالهديه وتتبسم
قال لها منصور : لاتتبوسمين مهيب لك الهديه لي
سارة : لك ؟ اشوف اشوف عطني
منصور : لا هاذي هديه غير اعتياديه بس عشان ماردها بخاطرك شوفي الكرت بس زغرطي ياساره زوجك قامت تجيه كروت عليها بوسات
ساره : وتضحك بعد ؟ هات اشوف وش قصة الهديه ،
منصور اصبري لاتلمسين شي انا بعلمك بسالفة الهديه وانا ابي منك المساعده جد والله مدري وش اسوي وابي شورك

حكى منصور لزوجته القصه كلها وكانت ردة فعلها مبنيه على عقلانيتها وبعيده كل البعد عن غيرة الحريم

سارة : والله يامنصور الموقف غريب انا من كلامها حسيت انها جاده يمكن تختلق قصص عنك وتشوه سمعتك ماعرف بالضبط وش بتهددك فيه
بس الحذر واجب وانا اقول اكتب لها ملاحظه بمقالك بكرى وشوف وش الخطوه الي وراها خاصه ان البنت ماقالت انها بتسوي هالشي عن حب او اعجاب يمكن براسها شي او تبي توصل لك شي بس انا مادري بالجريده بيسمحون لك تكتب لها ملاحظه بدون ما يعترضون ؟

منصور : والله اني طول اليوم محتار بالموضوع اخاف يطلع مقلب او جد مدري وبالنسبه للاداره انها بتعترض لا من هالناحيه تطمني الاداره من بعد هالسنين وبعد هالنجاح معاهم واثقين فيني وتاركين لي الحريه مطلقه وانا اذا تذكرين وش كثر كتبت عن بعض المواقف الي تصير معي من اتصال او ايميلات وكنت اكتبها بطريقه رمزيه وحتى تعليقات زوار موقع الجريده مرات يطلبون مني توضيح لبعض السوالف يعني الوضع عادي
بس المشكله الحين انا ماعرفت وش محتوى جهاز التسجيل حاولت اسمع الي فيه بس ماشتغل وشلون بكتب لها ملاحظه بكرى عن شي انا ماسمعته ولا ادري وش فيه

سارة عطني الجهاز اجرب واشوف يمكن اقدر اشغله ، حاولت ساره فيه وهو يعتبر جهاز متطور شوي وحجمه صغير وبعد محاولات اشتغل وكان بالجهاز شاشه صغيره ومكتوب فيه الوقت وهو 6 ساعات انصت منصور وساره للصوت بنتظار احد يتكلم او شي بس ماكان فيه الا صوت ششششششش صوت هواء فارغ

.
يتبع
.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 27-08-2012, 04:24 AM
صورة بححة ألمْ الرمزية
بححة ألمْ بححة ألمْ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لغز الهدية // كامله


*

قامت ساره ومنصور استلم الجهاز وكان مستمع جيد وكل مابغت تكلمه ساره أشر لها بيده انها تسكت ولاكلمه عصبت عليه واخذ الدفتر الصغير الي جاء بالهديه وفتح لها الصفحه الي كاتبه فيها (مطلوب منك بعد ماتسمع كل الي بجهاز التسجيل )

وشافتها ساره وقامت وهي متضايقه وتركت له المكان وبعد ما انقضى الوقت وماباقي الا اخر 5 دقائق من التسجيل وكان منصور في حاله مزريه من الصمت القاتل ومن ضياع الوقت عليه بدون مايرتاح او ينام ومقفل جواله وشوي ويطلع صوت بنت بعد هذه المده الطويله من اللاشيء
وتقول: ( آسفه خليتك تنتظر كل هالوقت ومع ضحكه خجوله انتهى التسجيل )
ومع انتهاء التسجيل صرخ منصور من قمة راسه : لااااااااااااااااااااااا وصفق الجهاز بالجدار لين تكسر
طلعت ساره على صوت صرخته : بسم الله خير وشفيك ؟
منصور :مافيني خليني بهمي والله ودي اكسر كل شي قدامي اعوذ بالله من بليس
روحي عطيني شي اكله واشربه بسرعه حاس بضيقه قسم ، راح وقتي عالفاضي الله ياخذها وياخذ هديتها معها بعد الوقت هذا كله مارتحت ولا كتبت مقالي منتظرها تخلص تسجيلها وانزل الملاحظه لها بالمقال واخرتها تقول اسفه خليتك تنتظر يعني مسويه صادوه على غفله ولا وش تبي ذي

سارة : خلاص هد اعصابك شوي واجيب لك الأكل انا مادري منين طلعت لنا السامجه ام هديه ذي
هدي حبيبي لين احضر لك الاكل

بعد ما أكل وارتاح وهدأ جلس يفكر شوي وهو يشوف التلفزيون و ضحك بينه وبين نفسه وهو يقول المهبوله هاذي الا اعرف وش قصتها ، كتب مقاله بوقت متأخر عن المعتاد وأرسله بالفاكس للجريده وكتب لها ملاحظه بآخر المقال
( همسه للهدايا - كسرت الجهاز مبسوطه ! / المطلوب ؟ )

من الصباح منصور قايم يتجهز بيروح للجريده لقى ساره جالسه وفاتحه اللاب توب ومجهزه الفطور
منصور : ماشاء الله مصحصحه بدري بالعاده اروح للدوام وانتي نايمه وش الجديد ؟ ،
سارة : ابد لاجديد ولاشي انا صراحه مانمت افكر بلغز الهديه وفتحت موقع الجريده وجالسه اتابع الردود على مقالك يمكن تجي هي من بينهم وتقولك شي
منصور : ههههههههههههههه والله يا انتي متحمسه بزياده انا اتوقع انها مراهقه وتبي تتسلى وبيني وبينك انا محتاج شي جديد يسليني ويطلعني من حالة الجمود الي انا فيها وبلعب معها للنهايه واشوف وش اخرتها معها

سارة : منصور انتبه لكلامك لاتنسى انها انثى يعني انا للحين ماسكه نفسي لأن حتى انا ابي اعرف وش وراها فلا تستفزني بكلامك وكأني صايبتك بالملل ترا حتى انا بـ,,,
منصور يقاطعها : خلاص خلاص لاتجين كلك انا اصلا كنت امزح وابيك تغارين بس ممكن ياجميلتي وحلوتي افطر بهدوء وبدون نكد ؟
سارة : ايه ممكن
منصور : شكرا

فطر منصور وطلع من البيت وتوجه للجريدة
ودخل منصور مكتبه ويلقى حسن ينتظره فيه ،
منصور : ماشاء الله وش عندهم الناس اليوم قايمين بدري اهلين وش تسوي بمكتبي ؟
حسن : قبل اقولك وش اسوي من غيري قايم بدري وبعدين من متى انا ماقوم بدري الجديد اليوم بس اني منتظرك بمكتبك بالعاده اسحب عليك لين الظهر
منصور : وليه اليوم ماسحبت على لين الظهر وش عندك اكيد جايب لي هديه ثانيه
حسن : لا ياخي شكلك طمعت بس جاي بعرف وش صار معك وليش كسرت الجهاز هههههههههههههههه طبعا واضح اني قاري مقالك اليوم وانا بالعاده اسحب عليك وما اقراه

منصور : يارجال لو مايجي من الهديه الا انك قريت مقالي فأنا شاكر لها جدا جدا

حسن : خل عنك بس وعطني سالفة الجهاز الي كسرته ؟

منصور : يارجال انا يوم الله رزقني بهديه وقلت بس واخيرا الناس بتعطيني وجه وترسل لي ماخف وزنه وغلى ثمنه هههههههههه رزقني بوحده مهبوله او مجرمه
مرسله لي دفتر ملاحظات فيه مايقارب 100 صفحه وكاتبه بس بأول ثلاث صفحات والباقي فاضي وتشوفني زي الاهبل افتح الصفحات صفحه صفحه عشان لايفوتني شي وبعد مرسله جهاز تسجيل مدته 6 ساعات ومافيه أي حرف الا اخر 5 دقايق كلمتين وضحكه وانتهى التسجيل وانا زي الحمار اسمع الست ساعات كلها صوت الهوا

حسن : ههههههههههههههههههههههههههههههه من جدك ؟

منصور : أي والله من جد والله ياحسن اني امس عشت تحت ضغط نفسي وجسدي وعصبي
مااكلت ولا نمت ولا شفت الاخبار ولاشي تعبت وكله منها ومن هديتها وابي اعرف وش هدفها من هذا كله

حسن : والله حتى انا يامنصور هذا وانا مالي شغل بالموضوع ودي اعرف وش قصتها تشوفني كل شوي ادق على ابو منير واقول له هاه جاتك هديه ولا ظرف ولا أي شي
وكل شوي احدث الردود عالمقال يمكن تكون ردت ياخي حسيت ان حنا ماصدقنا على الله نلقى شي فيه اثاره وتشويق هههههههههههههه

منصور : يارجاال نصبر ونشوف مع ان المفروض اكون حذر بس مدري ليه حاس بحماس ومتعه انك تنتظر شي يصير لك او شي يجيك ياخي فله

حسن : ههههههههه اقولك بس انتبه مافيه مانع من الفله بس لاتنسى انك منصور الكاتب الكبير والمشهور يعني حاول تتحذر لايكون احد يحفر لك وناوي لك على نيه

من كلام حسن هذا تعكر مزاج منصور وتسرب لنفسه شي من الخوف والقلق

حسن : يالله انا بروح لمكتبي واي شي جديد علمني

منصور : طيب

فتح الباب بيطلع من المكتب ولا ابو منير في وجهه وشايل بيده علبه مغلفه بنفس الغلاف وعليها نفس الكرت بس حجم العلبه اصغر شوي

حسن : يامرحبا بالحامل والمحمووول ارررحب يا ابو منييير

منصور يضحك على ردة فعل حسن ابو منير يدخل ويسلمه الهديه
منصور : من متى الهديه عندك؟
ابو منير : لسه واصلتني وجبتها لك على طوول ،
منصور :شفت الي جابتها ؟
ابو منير : لا هالمره جابها ولد صغير وشكله شحاذ قال لي انتا الحارس حق الجريده قلت له ايوه سلمها لي وقال وصل الامانه لمنصور وراح تابعته بشوف اذا جاي مع احد بس راح عبر الشارع مشي لين اختفى من بين المباني
منصور : طيب يعطيك العافيه يابومنير اسف تعبتك معاي روح لشغلك

حسن : افتح افتح بسرعه ،
منصور يضحك ويقول له : حسن ماتشوف انك قاط وجهك

حسن : يارجال افتح بس

منصور : والله انا خايف افتح والقاها مرسله لي حبل وتقول لي اشنق نفسك خمس دقايق وعلمني وش تحس فيه

فتح منصور الهديه ولقى ..

لقى كاميره فديو صغيره .. منصور : ملاحظ ياحسن انها ترسل لي اشياء مستعمله ؟ لذدرجه انا طايح من عينها ماتهديني شي جديد
حسن : ومن متى انت كفو شي جديد ههههههه شغل الكاميرا خلنا نشوف وش مرسله لك يمكن البنت بتراضيك بعد مارفعت ضغطك امس وانت تسمع 6 ساعات تسجيل فاضي وقالت ترسل لك فديو وهي ترقص وتغني قلب قلب

منصور : ههههههههه تهقى ؟

حسن : ايه ايه اهقى انت بس شغله

شغل منصور الكاميرا وتوه يبتدي الفديو يشتغل دخل عليهم المدير !

المدير : ماشاء الله انا وش قلت لك يامنصور ؟

منصور : يامرحبا يابو عيسى
طفى الكاميرا وحطها على جنب وهو يقول : للمدير ماعليه يابوعيسى والله كلامك على عيني وراسي بس انا مالي ذنب انها توصلها للجريده وبعدين الموضوع شوي ملخبط

المدير : بس يامنصور انت تدري ان هذا بيضر بسمعتك وسمعة الجريده وش دراك من الي يدز لك الهدايا يمكن يبي يشتريك وتكون انت صوته وتصبح من الاقلام المأجوره انت يامنصور من الاشخاص المميزين ومانبي تشوبك شائبه

منصور : لاتخاف يابو عيسى انا عند حسن ظنك دايم ولاحد يقدر يشتريني تطمن وخلني احل الموضوع بمعرفتي وتحملني بس كم يوم لين اعرف بعض الامور

جلس منصور وبوعيسى بعد ماتركهم حسن سولفو شوي بدون ما يكشف تفاصيل الهدايا للمدير بعد ماتطمن المدير ان منصور يقدر يتعامل مع أي موقف راح لمكتبه وجلس منصور بروحه وبسرعه مسك الكاميرا وشغل الفديو

وكان التصوير على غرفه كأنها صاله داخليه صغيره فيها اثاث فخم والتلفزيون يشتغل بس الغرفه مافيها احد فاضيه و الكاميرا الي تصور واضح ان احد مخبيها بزاويه بالغرفه بحيث انها تكشف كل زوايا الغرفه وتصورها بدون ماحد يحس بوجودها انها تسجل وكأنها كاميرة مراقبه

وشوي وينفتح باب الغرفه


انتهى البارت

اتمنى ردود تحمس + تقييم
لا هنتو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 27-08-2012, 04:53 AM
صورة Anaat Al R7eel الرمزية
Anaat Al R7eel Anaat Al R7eel غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لغز الهدية // كامله


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هلا فيج بينا ..
فكرة الرواية مب غريبة علي .. قارية مثلها او شايفه فلم او مسلسل مدري والله
بس حسيت بمتعة وانا اقراها ..
وفيها غموض حلوو ..
وشكله اللي بيدخل من الباب شخص يعرفه منصور .. ويمكن الهدايا من شخص يعرفه زينه
ويريد يغير حياته ^^

كاتبه فالبداية ان الرواية منقولة .. بس وين حقوق الكاتب ^^
تحياتي ~



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 27-08-2012, 04:58 AM
صورة بكل حالاتي ملكان الرمزية
بكل حالاتي ملكان بكل حالاتي ملكان غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لغز الهدية // كامله


مرحبا ..


يعطيك العافيه على النقل .. وياليت تكتبي اسم الكاتبه عشان تاخذ حقها فروايتها ..

اوف يا انها تقهر الي ترسل الهدايا !

الصراحه لغز محير ..

وش تبي توصل له ؟!

ننتظر البارت الجديد ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 27-08-2012, 05:02 AM
صورة بححة ألمْ الرمزية
بححة ألمْ بححة ألمْ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لغز الهدية // كامله


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها anaat al r7eel مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هلا فيج بينا ..
فكرة الرواية مب غريبة علي .. قارية مثلها او شايفه فلم او مسلسل مدري والله
بس حسيت بمتعة وانا اقراها ..
وفيها غموض حلوو ..
وشكله اللي بيدخل من الباب شخص يعرفه منصور .. ويمكن الهدايا من شخص يعرفه زينه
ويريد يغير حياته ^^

كاتبه فالبداية ان الرواية منقولة .. بس وين حقوق الكاتب ^^
تحياتي ~
هلآ و مرحباً
أسسعدني مرورك وتوقعآتك
وهذا اهم شيء انها عجبتك
مشكورهه حبيبتي بس أنا كتبت كذا لأني مَ كنت متأكده من اسمها و ما حبيت اكتب اسم كاتبه وانا مؤ متأكدة بس الحين تأكدت وعددلته ، مشكوره ع التنبيه

ونورتي صفحتي ويشرفني تكونين من المتابعين
ودي لك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 27-08-2012, 05:19 AM
صورة بححة ألمْ الرمزية
بححة ألمْ بححة ألمْ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لغز الهدية // كامله


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بكل حالاتي ملكان مشاهدة المشاركة
مرحبا ..


يعطيك العافيه على النقل .. وياليت تكتبي اسم الكاتبه عشان تاخذ حقها فروايتها ..

اوف يا انها تقهر الي ترسل الهدايا !

الصراحه لغز محير ..

وش تبي توصل له ؟!

ننتظر البارت الجديد ..
الله يعافيكك

وش تبي توصل له ! هذي الله يسلمكك البارات الجايه بترد ع سؤالك

بعد شوي ينزل البارت ان شاء الله
يشرفني تكونين من المتابعين


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 27-08-2012, 05:47 AM
صورة اوتار الغموض الرمزية
اوتار الغموض اوتار الغموض متصل الآن
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لغز الهدية // كامله


رواية حلووووووووووة معاكم انا فيها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 27-08-2012, 06:02 AM
صورة بححة ألمْ الرمزية
بححة ألمْ بححة ألمْ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لغز الهدية // كامله


اقتباس:
و الكاميرا الي تصور واضح ان احد مخبيها بزاويه بالغرفه بحيث انها تكشف كل زوايا الغرفه وتصورها بدون ماحد يحس بوجودها انها تسجل وكأنها كاميرة مراقبه وشوي وينفتح باب الغرفه

وقفنا هنا

وشوي ينفتح باب الغرفه وتدخل ( انثى ) بكل ماتحمله هذه الكلمه من معنى تدخل بنت للغرفه ماسكه بيدها مخده ومخبيه فيها وجها وموباين الا جسمها ...
تتمخطر بشويش بإتجاه زاوية الكاميرا الي تسجل كل تفاصيلها
تمشي بغنج وتتمايل صوت طقطقة كعبها الخافته مع صوت ضحكتها الخجوله عزفت احلى نغمه على قلب منصور الي صدر منه تنهيده وكلمة ياااويل قلبك يامنصوور

منصور يتابع خطوات هاذي الانثى المتغنجه وهي تقرب وتقرب اكثر واكثر من الكاميرا وتميل عليها لين قربت وشالت الوساده من وجها وصرخت فيها: منصوووووور وهي تلبس قناع مرعب مرعب نتج عنه خضه قويه لمنصور الي كان شبه دايخ وذايب معها وهو يقول :
ولعنه ولعنه ولعنه ويحاول يستعيد توازنه على الكرسي قبل لا يطيح من اثر الروعه

البنت تكلم الكاميرا وتأشر بيدها وتقول : .. هاي منصور اتمنى مااكون خوفتك مابسامح نفسي ترا عموما بختصر لأن القناع كتمني وحاسه بحرر الاستاذ الكبير منصور احب ابدي اعجابي بقلمك هذا اولا ثانيا من هاذي الزاويه بتشوف على مدى الايام الجايه بعض المقاطع الي بتهمك اكيد وطبعا الوعد الي بينا مازال قائم بكل يوم تترك لي همسه بمقالك وتقولي رايك بالي شفته واتمنى تكون صادق مع نفسك اولا ومع قراءك ثانيا وقبل لا اقفل احب انبهك ان يكون كل شي بيني وبينك بس ولا احد يطلع عليه ok ياحلو ؟ يالله باي .

منصور يقفل الكاميرا وهو يهوجس يدخل عليه حسن بدون لا احم ولا دستور

حسن : هاه ماشغلت الفديو ؟
منصور : الا حاولت اشغله بس يمكن الكاميرا فاضيه بطاريتها
حسن : حسافه كان ودي اشوف وش مرسله لك : (
منصور : ولايهمك ياحسن بعلمك بعدين وش شفت
حسن :لامابيك تعلمني انا ابي اشوف
منصور : ياسيدي طيب بس اشغلها واتأكد انها اشتغلت بجيبها معاي تشوف وش فيها هاه مبسوط الحين ؟
حسن : ايه يالله سلام

طلع حسن من المكتب ومنصور لم اغراضه وهديته وراح للبيت وهو يفكر وش يقول لزوجته اذا شافت الهديه والي فيها

وقبل يدخل طلع الكاميرا وحطها بشنطة اللاب توب وخبى علبة الهديه بدرج السياره
ودخل البيت لقى زوجته نايمه على الكنب بالصاله واللاب توب جنبها على موقع الصحيفه !

منصور يناظرها وهي نايمه ويقول : والله منتي ببعيده من حماس حسن

تركها نايمه ودخل لغرفة النوم وبدل ملابسه ودخل بفراشه يرتاح وهو منسدح ويتقلب ويفكر بهالبنت ووش وراها
طال تفكيره فيها شوي يبي يعرف من هي وليش تلاعبه بهالطريقه وشنو هدفها وليش كانت تقول مومعجبه والحين تبدي اعجابها بقلمه ! وشوي يفكر فيها كأنثى وبملامحها وهل هي جميله مثل شكلها الخارجي الجميل الي واضح انه أثر بمنصور كثير :~

يفكر ومحتار وش يكتب لها ملاحظه بقاله يكتب عن روعته من صرختها ومن القناع
او يكتب عن جمالها وانوثتها ووش سوت فيه ؟

وغلبه النوم وقطع كل تساؤلاته .

وتقطع عليه نومته زوجته الي ارفست الباب عليه بقوه وهي تقومه : منصور قوم قوووووم

منصور يقوم وهو متروع وناشف ريقه : لاحول ولا قوه الا بالله يالله ياربي انا وش مسوي في حياتي من ذنوب كل شوي منغرف قلبي من الروعه هاه وش تبين تصارخين !
سارة : وش ابي هاه قوم غسل وجهك وتعال علمني على سواد الوجه الي انت جايبه معك !
منصور : افا سواد وجه ؟
سارة : ايه سواد وجه وقلة حيا
منصور : طيب ممكن تهدين شوي وتقولين ليي وش السالفه ؟
سارة : السالفه الكاميرا وقليلة الحيا الي فيها تقدر تقول لي من هاذي وشتبي ترسل لك هدايا انت تعرفها ؟
منصور : لحظه لحظه انتي تنبشين بأغراضي من وراي ؟
سارة : الله واكبر صرت الحين انبش ومن وراك ليش صار لك الحين خصوصيات ولازم ما اطلع عليها ؟ سبحان الله الحين يوم نويت تخنبق قلت تنبشين ليه انت ماعودتني ان كل ماجيت من دوامك اخذ اللاب توب واركبه على الشاحن ولا نسيت ؟ ولا لأنك مخبي هدية الحقيره هاذي استنكرت هالشي ؟
منصور ساكت وهو جالس على سريره وساره واقفه على راسه تردح وهو يقول لها : طيب خلاص ممكن تطلعين برا في الصاله شوي واجيك مابي يحتدم بينا الكلام تفضلي اطلعي برا وبجيك يقولها بنبرة غضب

طلعت ساره وهي تقول : طيب تعال انتظرك بالصاله ، طلعت منه وهو جالس يتعوذ من ابليس
رجع انسدح شوي وهو ينافخ وبعدها قام وغسل وجهه وطلع لها بالصاله

منصور : اسمعيني وركزي معاي وتعوذي من ابليس اعتقد انك كنتي معي من بداية موضوع الهديه وحتى اني طلبت مشورتك بالسالفه صح ؟
سارة : ايه صح
منصور : حلو وبما انك شفتي الفديو والي المفروض انك ماتشوفينه لسبب انها حذرتني محد يطلع على الامور الي بينا ولها اسبابها انتي بالاول تحمستي تعرفين وش وراها وانا بعد خلاص اذا مشينا في اللعبه من بدايتها لازم نتبع قوانينها وانتي بلسانك قلتي اكتب لها ملاحظه بمقالك وشوف وش تبي
الحين جايه تلوميني ! غير هذا انتي متعوده تاخذين اللاب توب حقي مثل ماعودتك وش لك بالكاميرا هاذي تعتبر اشيائي الخاصه مو مسموح لك تطلعين عليها كان انتظرتيني اقوم وتسأليني عنها
سارة : نعم نعم اشيائك الخاصه ! حلو بدينا نقول اشيائي واشيائك وتصير خصوصيات بينا ؟ هاذي اول بركات دخولها حياتنا ؟
وبعدين تعال تقول انتظرك لين تصحى طيب وان انتظرتك وسألتك عن الكاميرا وطلبت اشوف الي فيها بتسمح لي ؟
منصور : لا طبعا ماراح اسمح لك والسبب انتي شفتيها وهي تقوله
سارة : نعم ! وبتكتب لها ملاحظه بمقالك بكرى ؟
منصور : طبعا بكتب لها

هنا توقف ساره وهي مابين تمسك دمعتها وتسيطر على غضبها و تقوله : وربي يامنصور ان كتبت لها شي بكرى وان استمريت بلعبتك معها والله ان تندم، وجت بتطلع من الصاله
ومسك يدها يقول لها : تذكري انك انتي الي شجعتيني اكتب لها من البدايه وانا لابديت شي انهيه ولاني لعبه عندك وعندها فكري قبل تتلفظين بكلام او تتخذين قرار انتي الي بتندمين عليه وانا ماخطيت بشي علشان تعاقبيني عليه
ساره وعيونها كلها دموع تفلت يدها من يده وتروح لغرفة النوم وتقفل عليها وهو جلس بالصاله
واخذ اللاب توب يكتب مقاله

ولما وصل لنهاية المقال وكتابة الهمسه تردد شوي وطول وهو يفكر يكتب لها رايه فيها وبشكلها او بالموقف كله ومايبي يكتب انها عجبته بطلتها حفاظا على شعور زوجته

وبعد طول التفكير قرر يكتب لها ( همسه للهدايا : انغرف قلبي مرتين )
ارسل مقاله بالفاكس وجلس طول اليوم بالصاله يتابع التلفزيون وحاول كذا مره بساره تفتح له الباب وهي مطنشته

ومن الطفش طرت على باله فكره شيطانيه

شغل فديو البنت ورفع الصوت بأعلى شي ووقف عند باب الغرفه وهو يقصد يسمع ساره ويقول : اااااه ياقلبيييييييييييييي ابد والله ماهي بشر هاذي حوريه يالبيييييييييه
ويسكت شوي واذنه على الباب يتسمع اذا فيه صوت لها ولا لا وتفتح الباب بسرعه وهي معصبه هات الكاميرا وهو ينحاش منها وهي تلحقه هاتها والله لا اكسرها منصور يتهرب منها وهو يضحك ويرفع الكاميرا فوق وهي تحاول تمسكها من يده ، منصور يحتوي ساره بذراعه ويقول لها : معقوله ياحياتي ماتعرفين قدرك عندي والله مايرضيني ازعلك بس انتي لاتدلعين علي و البنت هاذي انا وياك بنعرف قصتها سوى وبعلمك كل تفاصيلها والمفروض تكونين اكثر ثقه فيني

قدر منصور بأسلوبه يشيل كل مخاوف ساره لين اعتذرت له عن عصبيتها وعدت ليلتهم من احلى مايكون

ومن الصباح منصور بمكتبه يتحرى احد يدخل عليه وبيده الهديه

حسن يدخل عليه : هاه ماجاك شي

منصور لاماجاني شي ياخي انت لاتبرق عيونك فيها وهي بتجي

حسن : اصلا انا مدري ليه متحمس من بعد ماقلت انه ممنوع اشوف الهدايا المفروض من بعد كرشتك لي اتخذ موقف ضدك واطنقر بس وش اسوي اللقافه بدمي بس لو الله يهديك وتعلمني ليش كتبت لها ( انغرف قلبي مرتين ) وش هي مسويه ؟

منصور : آآآه ياحسن خلني بهمي تكفى

حسن : ياويل قلب حسن ويلاه ، يامنصور الآه هاذي وراها بنت لابسه احمر وترقص على ساريه السواس انا حاس كذا صدقني تذكرني بتنهيداتي قبل

منصور : يارجال انقلع انت والسواس ذي انا مابي اقوللك وش شفت رحمه فيك

حسن : اجل الظاهر يامنصور انها لابسه ترتر اصفر عشان كذا انت متدمر خالص

منصور : الله يقلعك ويقلع ذوقك اجل ترتر اصفر دمار !

حسن : اقول انا بروح لمكتبي اشغل اليوتيوب بسترجع الماضي وخلك انت انتظر هديتك

منصور بمكتبه متضايق و متنرفز من طول الانتظار وان بأي لحظه تدخل عليه الهديه انقضت ساعات الدوام كلها وانتهى ومافيه أي أثر للهديه

رجع للبيت متعكر مزاجه وساره عكرت مزاجه زياده بغيرتها وعصبيتها من مقاله وتقول له :
يعني وش قصدك انها غرفت قلبك مرتين ؟

منصور : ساره ترا طفشان ومالي خلق مشاكل دخل الغرفه وسكر عليه ونااام نبشت بشنطة اللاب توب وماحصلت شي ونبشت بثوبه واغراضه وماحصلت أي اثر للهديه

عدت ثلاث ايام بدون ماترسل له أي شي وبدون مايكتب بمقاله أي همسه لها منصور فاقد شي وموعارف يوصفه ولا يوصل له
اكثر من مره فكر يكتب لها همسه يسأل وينها بس مايبي مشاكل مع زوجته

وبيوم جالسين عصريه يتقهوون
ساره : الحمد لله الي فكتنا من شرها كنا بنتخانق بسببها وهذه فارقت من نفسها
منصور : ايه صادقه احسن
سارة : صح اني مرتاحه انها معاد ارسلت هدايا بس ودي اعرف وش تبي منك وليش كذا يوووه جد شي يحير ،
منصور يضحك عليها : والله انتي الي تحيرين شوي تبينها وشوي لا

وهي تمد له القهوه رن جرس البيت وقام منصور يشوف الباب
فتح الباب ولقى بنقالي ومعاه الهديه منصور مستغرب انها وصلت عند بيته سأل البنقالي من معطيك العلبه ومالقى رد بس يحرك راسه ومايتكلم طلع برا يشوف فيه سياره واقفه تنتظر البنقالي بس مالقى اخذ الهديه ودخل للبيت ساره يوم شافته طلعت عيونها من الصدمه : خيييييييير وصلت فيها تجي عند بيتي !!
منصور : تراه بيتي بعد
سارة : افتح اشوف وش مرسله لك ؟
منصور : لا بدخل افتحها بلحالي واشوفها وعقب اقرر اخليك تشوفين ولا لا وسبق وتكلمنا بالموضوع وخليك من الغيره وكوني اكثر ثقه فيني
ساره تسكت غصب عنها
منصور يدخل غرفته يقفل عليه يفتح الهديه ويلقى شريط تابع للكاميرا الي عنده بسرعه يجيب الكاميرا من الدرج ويشغلها ويشتغل الفديو وبنفس الغرفه

يدخلون عيال ثنين ومعهم بنت بس البنت ( بويه ) وتدخن دخلو وسكرو باب الغرفه العيال واضح انهم مو صاحين متعاطين شي والبنت نفسهم
جلست عالكنب وجا واحد من العيال جنبها والثاني راح وشغل الديفيدي وكان فلم تصوير شخصي
البنت تقول للي عند التلفزيون : ياتبن رجعه من الأول علشان تشوفون البدايه !!
بعد ما رجعه من الاول كانت البنت نفسها الي جالسه بالغرفه موجوده بالفلم هي وصديقاتها البويات في حفله خاصه فيهم ومعاهم بنات ومرت لقطات مخجله واوضاع مخله في حفلتهم
وهي تضحك مع الشباب الي جالسين جنبها وتقول هااا شرايكم !

انقطع التسجيل وتغيرت الصوره والا البنت صاحبة الهدايا تكلم الكاميرا وكانت مخفيه وجها بشعرها وهي تقول استاذ منصور اعتقد مافيه ارذل من كذا بس تبي اصدمك ترا الي طالعين بالتصوير وحده واخوانها ! ممكن اعرف رأيك وتوصف لي شعورك ؟
وعندي تساؤل وطلب
ممكن اعرف ليش بمقالاتك ماتتطرق للطبقه المخمليه وعالمهم المليان بالرذائل ؟
انا بنت هاذي الطبقه وترا عندنا هموم ومشاكل تشيب الراس ليش بس مكرس جهدك بس لمشاكل المواطن العادي ؟ كانت تتكلم بنبره فيها حزن و انتهى التسجيل

ومنصور لازال مصدوم من الي شافه وسمعه !
انا بنت هاذي الطبقه وترا عندنا هموم ومشاكل تشيب الراس ليش بس مكرس جهدك بس لمشاكل المواطن العادي ؟ كانت تتكلم بنبره فيها حزن و انتهى التسجيل

ومنصور لازال مصدوم من الي شافه وسمعه !

وتقطع ساره بطقها العنيف عليه وتقطع ذهول منصور من الي شافه
وهي تطق عليه الباب وتقول : افتح ليش مقفل الباب ليش طولت داخل منصور اقولك افتح وش مرسله هالحقيره افتتتتتتتتتتتح

ساره تطق الباب ومنصور متشوش منها ومن الصجه الي هي مسويتها طلع عليها ومسكها من يدها ويكلمها بنبره حاده وهو ينفضها : شوفي شغل الافلام المصريه هذا لاعاد اشوفه ويعنني من الغيره اكسر واصج الي حوالي وافتعل المشاكل لا هذا مايمشي معي .
صوتك لاعاد يرتفع ان شفتيني مختلي بنفسي لاتحاولين تقاطعيني فاهمه ؟
لو اني ماناقشتك بالموضوع من قبل وفهمتك واعتذرتي لي كان اقول معك حق بالي سويتيه الحين بس هذا عناد وتعدي بحدودك معي يعني شلون ما ارتاح وما اخذ لي وقت مع نفسي في بيتي ،، ؟
سارة : ترتاح مع نفسك ولا مع الحقيره وفديواتها ،
منصور : صه صه ولاكلمه انا بدخل الحين غرفتي ومابي اسمع نفس وان طقيتي علي الباب او حاولتي تشوشين علي لاتلومين الا نفسك

منصور يفلت يدها من قبضته ويدخل ويسكر الباب وهي جامده بمكانها

ساره جمدت مكانها لثواني وهي تحاول تستوعب طريقته بالكلام معها حبست دموعها وعصبيتها وراحت للصاله وجلست تبكي

مع وقت المغرب طلع من غرفته وقفلها واخذ مفتاحها ومرها بالصاله وهو طالع وماقال لها أي كلمه
طلع يتمشى وراح لأحد المقاهي وجلس بروحه يفكر بكلام البنت وكأن كلامها اوحى له بكتابة مقال مغاير عن مقالاته الي قبل

فتح مفكرة الايفون وجلس يكتب مقاله وهو مبسوط وكأن فيه براسه شي من ورا هالمقال الغير
وجت بداية المقال كالتالي :
القراء الأعزاء ..
وصلتني راساله من فتاة تقول انها بنت الطبقه المخمليه وهي حزينه وتتكلم عن طبقتها وتلومني اني ما اكتب عن هذه الطبقه واني مكرس وقتي للمواطن البسيط ومشاكله
حسيت بالذنب وقلت ياحرام بكتب عن هالطبقه المسكينه بس يا اخوان يوم جيت اكتب عنهم
مالقيت مشاكل ! فلوس عندهم بيوت عندهم سيارات عندهم وش يبون طيب ؟
البنت وش مشكلتها يا اخوان يمكن كانت تبي قصر في اسبانيا بس الفلوس قصرت مع ابوها وجاب لها فيلا صغيره مو قصر ؟
او يمكن تحدت وحده من بنات هالطبقه انها تشتري قبلها سروال الملكه البريطانيه الي انعرض بالمزاد قبل فتره واسبقتهم عليه ثريه عربيه ! وتعبت نفسية هالفتاه لأن حلمها بالسروال طار !
انا مادري ياقرائي الحلوين وش مشاكل ذالطبقه يعني قمة الاستهزاء والسخافه والسطحيه لما بنت تشتكي وهي كل مقومات العيشه الكريمه متوفره لها بينما بالوقت نفسه فيه ناس مو لاقيه تاكل ولا تسكن ولا تصرف على نفسها
استرسل منصور بكتابة المقال وبشكل ساخر و نقده اللاذع لهاذي الطبقه ولأخلاقياتهم وسلوكهم ووصفهم بأقبح الأوصاف تمصخر عليهم بمقاله بشكل مستفز

وختم المقال ( همسه للهدايا : المقال كله همسه لك ) ارسل المقال عبر الايميل


رجع للبيت وجاب معاه عشاء حط العشا بالصاله وهو ينادي : ياساره ياقلبي ياحياتي تعالي افتحي نفسي على العشا وينك تعالي

انتظر شوي وماجات راح للغرفه الثانيه ولقاها مقفله وقف يطقطق عالباب وهو يقول : لها سارونتي افتحي ياحياتي بالله تلقين زوج مثلي تزعلينه وويرضيك حتى لما اعصب عليك ارجع اراضيك وش اسوي فيك ماكله قلبي يابنت عمي الغالي صح ان ابوك ينرفزني مرات واخوانك كلاب مادانيهم بس متحمل علشانك اما امك ذي ماتنزل لي من زور وماكمل كلمته الا وهي طالعه عيونها حمر من البكي ومعصبه وتقول له احترم نفسك ولاتغلط على اهلي منصور يضحك على شكلها وش فيها عيونك حمر اجل تحششين من وراي ؟ افا والله ياساره انتي تتوقعين اني اغلط على اهلك الي هم اهلي بس انتي تعرفيني احب استتفزك تعالي بس غسلي وجهك وتعشي معي وافتحي نفسي عالعشا وجايب معي فلم لجورج كلوني نسهر عليه مع اني ماحبه بس لأنك تحبينه جبته وبكرى شوفي مقالي وش سويت لك فيها ذالقليللة الحيا الي تدز لي فديوات هزئتها لجل عيونك

بعد ماهدت النفوس وجلسو يتعشون سهرو على الفلم ومنصور جالس معها يتابع لكن تفكيره مشغول في البنت وردة فعلها على المقال والي كان موجهه شخصيا لها ويستفزها فيه ومنتظر على احر من الجمر وش بترسل له بعد هالمقال ..

:

منصور بمكتبه يدخل عليه مصطفى جايب قهوته ويقول له : المدير بيئولك بعد ماتشرب ئهوتك هو عايزك شويه

راح منصور للمدير ،
المدير : ياهلا يامنصور تفضل اجلس في البدايه حاب اقول انك ولازلت مكسب للجريده والي بقوله لك الحين ماهو تضييق لمساحة حريتك او تدخل في كتاباتك بس مقالك اليوم انا تفاجأت فيه من كمية الاستخفاف والتحقير وبعض الالفاظ وش الي سروال ملكه ! يعني ماعليش فيه حدود ووصفك كان مستفز لهذه الطبقه من حقك تبدي رايك بس ياخي انا حسيت ان المقال موجه لشخص معين او ناتج عن موقف معين الي بقوله لاتخلي مواقفك الشخصيه تطغى على كتاباتك اذا لك موقف مع واحد من هالطبقه لاتصفي حساباتك معه من خلال الجريده
ترا لكل شيء حدود ، مفهوم كلامي ؟

منصور : طبعا مفهوم بس حاب اوضح لك ان فعلا فيه بنت راسلتني وعلى اساس رسالتها كتبت المقال يعني مافيه أي موقف شخصي مع احد

وقبل يطلع منصور
قال له المدير : الا وش سالفة الهمسه ؟
منصور : هاذي الله يسلمك يسمونها شفرة الكاتب يعني تقدر تقول احمي مقالي من السرقه الفكريه
المدير : اهاااااا
طلع منصور بعد مانتهى حديثه مع المدير وهو بمكتبه فتح موقع الجريده وكانت الردود عالمقال تعتبر مصخره ضحك واستفزاز وتهجم على هذه الطبقه وكأن المقال فتح المجال للتعبير عن رايهم وكانت الردود في تزايد ومنصور جالس مستمتع بالردود المحششه وفي خاطره يقول الهديه اليوم بتكون موولعه ههههههههههههههههههه

رجع للبيت ولقى ساره مبسوطه واستقبلته بالاحضان والدلال والدلع ،
سارة : ياهلا وغلا بحبيبي وش هالمقال الجمييل يالله يابختي كل النساء بتحسدني عليك

منصور : ياسبحان الله عرفتي قيمتي فجأه وفجأه النساء بيحسدونك علي ولا لأني بردت قلبك فيها ااخ منكم يالحريم

سارة : لا ياعمري من زمان اعرف قيمتك بس انا مرات اتصرف بغباء وترا كله من غيرتي عليك عاد يالله ياحلو كمل جمال هاليوم وشغل لي الفديو الي تهاوشنا عليه امس بشوف وش قالت لك السخيفه

منصور : اهااااا اجل الكلام الحلو هذا كله لك غرض من وراه ؟ من الآخر لا منتي شايفه بتقلبين علي اقلبي ايوه ايوه مدي بوزك شبرين يالله اشوف ،
سارة : لاني ماده بوزي ولا بقلب عليك المهم تبي غدا ؟
منصور : ايه
سارة : يالله انا بروح اجيبه على ماتغير ملابسك
منصور وهو يبدل ملابسه دق جواله ورد : الو
رد عليه بالمثل صوت نسائي ناعم : الو .
منصور : هلا من معي ؟
البنت : معك عهود البنت السخيفه السطحيه الي ابوها ماشرالها سروال الملكه

منصور يفقع من الضحك ويروح بسرعه للباب ويقفله عليه وهو لازال يضحك

عهود : طبعا لازم تضحك بعد مقالك والردود المصخره الي عليه يجيلك تضحك
حسافه انت خيبت ظني فيك وماتوقعتك تستخف فيني وتستهزء بمشاكلي لهدرجه لو تدري بمحتوى المقاطع الي كنت برسلها لك ماتكلمت بهالطريقه الجارحه

منصور يقاطعها : لحظه لاتستعجلين بقولك بس اول شي لازم ارحب فيك واقولك ياهلا وغلا بهالصوت واخيرا سمعت صوتك الجميل وثاني شي احب اقولك اني نجحت بإستفزازك وخليتك تتخذين خطوه وتكلميني وممنونك ياقمر وانا ماكتبت هالمقال الا ............. طوط طوط طوط قفلت بوجهه

منصور بسرعه يعيد على رقمها ويدق وهو يقول : لا لا لا انا وش خبصت وقلت علق وهو يعيد عالرقم ويدق عليها وساره عند الباب تطق عليه بنفس الوقت . سارة : منصووووووووووور يالله الغداء بيبرد انت وش تسوي ليش مقفل الباب افتتتتح ؟

افتح ؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 27-08-2012, 06:15 AM
صورة بححة ألمْ الرمزية
بححة ألمْ بححة ألمْ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لغز الهدية // كامله


منصور مندوش مابين طق ساره عالباب ومابين اتصاله بعهود وانتظاره لردها عليه وتكراره للاتصال فيها وساره مستمره تبربر : ) وترفس عند الباب صرخ فيها وقال : مابي غداء خلاااااص مابي بنام لااسمع صوتك ياعله

ساره خذت بعضها ومشت وهي مستغربه من تصرفه وهو جلس على سريره يكتب لها رساله – آسف يمكن خبصت بالحكي معك ممكن تردين على اتصالي بوضح لك شي وبعدها لك الاختيار ؟

وبعد ما ارسل الرساله بشوي هي اتصلت فيه
عهود : تفضل ايش بتوضح ؟
منصور : اولا انا اسف اذا كلامي ضايقك وبقولك للأمانه انا كنت اتعامل معك من باب التسليه ومافكرت ان ممكن تكونين جديه واستغربت انفعالك خاصه انك ذكرتي ان محتوى الفديوات الي كنتي بترسلينها ممكن مايخليني اتكلم بالشكل الي تكلمت فيه بالمقال لذلك آسف للمره الثانيه
عهود : يا استاذ منصور اولا انا ماحب كثرة التأسف والإعتذار واحب اوضح لك شي بسيط ان انا بناء على كلام شخص كان يذكر انك صاحب مبدأ وعندك الجرأه الكافيه الي تخليك تطرح مواضيع ساخنه وماتحسب حساب لنتايجها يعني شجاعه أدبيه انا بناء على هالكلام صرت انت هدفي وتبعت معاك اسلوب الهدايا اولا اجذب انتباهك علشان بعدين تستمع لي وتساعدني بس الي شفته منك تعاملني كمعجبه ومراهقه ومستخف فيني
منصور : لاتلوميني اذا ظنيت فيك ظن سوء وقبلت ألعب معك لأن لما بنت تسمعني صوتها الخجول وترسل لي فديو لها تعرض انوثتها وعندها اسلوب جديد وجميل في لفت الانتباه ومثير وهو الهدايا يعني هذا دليل انك انثى غير عاديه واحب اوصل لك من منطلق اشباع فضول وليس غرائز لأن الحمد لله انا محصن
عهود : يعني ياليت تنتقي ألفاظك ايش قصدك اعرض انوثتي ؟
منصور : تعترضين عاللفظ وماتعترضين على الفعل ؟
عهود : ليش انا ايش سويت انا هذا ستايلي بكل مكان ايش اختلف ان مافيه عبايه يعني ؟
منصور : ولما هذا هو ستايلك ليش ما بينتي وجهك بالتصوير ؟
عهود : على فكره انت اسلوبك اسلوب واحد حقير انا قلت لك ان هذا نوع من جذب الانتباه بس علشان تستمع لي وشوف تفكيرك وين وراح
منصور : حقير ؟ ياليت ماتنسين انتي من جالسه تكلمين التزمي الأدب وحدودك معي ولاتنسين انك انتي بحاجتي وانا ما أتفضل عليك لاسمح الله بس اقولك خليك بهدفك الي تبين تحققينه معي وانا بعتبر نفسي ماسمعت منك أي كلمه غلط لأن ترا حتى انا عندي لسان واقدر اغلط عليك خلينا حبايب واذا مستعده الحين تقولين لي مشكلتك انا كلي اذان صاغيه
عهود : اذانك الصاغيه خليها تستمع لهالصوت ( طوط طوط طوطو وقفلت بوجهه
ومنصور مابين مغتاض ومبتسم من تصرفها استرخى بسريره وهو يفكر كيف يصلح الموقف وخاصه انه متحمس للفديوات الي قالت عنها وهو يتقلب بفراشه يبحث عن حل غلبه النوم
بعد ماتغدت ساره بروحها وكانت جالسه بالصاله وتتكلم بالجوال كان فيه احد يطق باب البيت
راحت تشوف مين وهي من وراء الباب تقول : ميين ؟
: انا عهود !
سارة : نعم ومين عهود ؟
عهود : انا صاحبة الهدايا ممكن تفتحين شوي معاي هديه !
ساره مصدومه كيف وصلت فيها الجرأه تجي بنفسها تهدي لزوجها هديه ولا عامله أي اعتبار لها فتحت لها وهي ودها تنتفها بأسنانها

دخلت عهود وشافتها ساره لحظات صمت بس يناظرون بعض
عهود : بتطولين وانتي ساكته ؟
ساره ترد عليها بعصبيه وذهول : انتي ماتستحين على وجهك ؟ ماعندك اهل يلمونك وجايه لحد البيت بعد وش ناويه عليه ياحقيره ؟
عهود تقاطعها : لحظه اولا الكلام بيني وبين زوجك وانتي لاتتدخلين ثانيا لايكون حسبالك انا معجبه فيه وميته عليه ؟ اذا هذا تفكيرك فيني ياليت تمسحينه فورا لأني مو مراهقه انا جايه اثبت له شي واحد بس وياليت بعد اذنك تنادي عليه
ساره تفلت اعصابها وتمسك عهود من كتفها وهي تقول : اقضبي الباب ابرك لك لا اخليك تندمين على اللحظه هاذي مصخره وقلة حيا مو في بيتي اطلعي برا
عهود تكلمها بلطف وتهديها : اوكي خلاص لاتعصبين تفضلي هاذي الهديه واعطيها له واتمنى ماتفتحينها الا بوجوده وثاني شي عندي طلب ياليت تنقلين له شكلي مثل ماشفتيني الحين وبكل دقه وقولي له انا هذا ستايلي وما اعرض انوثتي لا له ولا لغيره مثل ماهو فاكر وياليت تعلمينه بالوقت الي جيت فيه حتى يحسب فرق الدقايق بين ماكنت معاه عالجوال وحضوري لبيتكم ويعرف ان انا كذا وما اتأنق علشان عرض على حسب تفكيره
عهود متجهه للباب
وساره وراها تقول : تعالي وقفي وش قصدك معه عالجوال هو يكلمك ؟ من متى ؟
وقفي اكلمك تعالي
عهود : انتي قلتيلي اقضبي الباب وانا قضبته

سارة : تعاليييييييييييييييي


انتهى البارت ()*
توقعاتكم + ردودكم اللي تزيد الموضوع اكثر جمآل


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية لغز الهدية / الكاتبة : ئلبي دء , كاملة

الوسوم
الهدية , رواية , كامله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه فتون الوررد أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2302 08-09-2012 07:04 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2001 06-01-2011 10:35 PM

الساعة الآن +3: 07:42 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم