اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 27-06-2007, 04:14 AM
صورة &عبيــــــــــر& الرمزية
&عبيــــــــــر& &عبيــــــــــر& غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة بقمة الروعة والرومنسية (دنيا الوله )


الحلقة السادسة






غادة زي ماعرفتوا أكبر من ساره بسنتين .. دلوعه هي بعد .. وصدق تحب سليمان حييل لكنها تغار من ساره واهتمام اخوانها وسليمان فيها ..



وتحس إن ساره تتدلع بزيادة وتستغل حنان اخوانها عليها ..



كانت تغار منها من صغرها لأنها ماخذه حنان العيلة بعد الي كانت هي ماخذته قبل تجي ساره ..





غادة حلوة وشعرها بني فاااتح وقصير لفوق كتوفها ..



دومها تلبس عدسات ملونة وتحط مكياج كثييييييير .. دايم تحب تطلع بمظهر جذاب صارخ ..






أخذ سليمان جواله من الصالة وركب السيارة ومشى وهو بالطريق فتح جواله لقى 11 مكالمة من غادة و3 رسايل كلها تأنيب وزعل ..






حط سليمان الجوال جمبه الا دقت غاده ..



سليمان : هلا



غاده : سليمان !! ممكن أعرف وش معنى حركاتك هذي !



سليمان مارد على سؤالها وقال : انا جايكم بالطريق .. وراسي مصدع وابي كاسة نسكافيه من ايدينك الحلوة



غادة : مني مسوية شي .. لا تجي أصلا ..



سليمان برجاء : غادة لو سمحتي .. لاتقولين كذا .. بفهمك كل شي ..



غاده والعبرة خانقتها ومعصبة : وش تفهمني ؟ مستحيل أتفهم سبب واحد يخليك تسكر الجوال بوجهي كم مره وماترد علي !



انا مستحيل أسوي فيك كذا .. ليه تسوي إنت كذا ..





سليمان : غاده حياتي .. والله الموضوع كان أكبر من إني أتحكم فيه وبتفهمين كل شي ... بس إنتي هدي نفسك .. والله أنا تعباااان حيل



حن قلب غاده على سليمان لكنها سكتت ماردت..



سليمان : غدوو ..



غاده : هممم ..



سليمان بصوت هادي تعبان :قربت أوصلكم .. بليز جهزيلي قهوة وانتظريني ممكن !



غاده : أوكي



سليمان : يلا حياتي .. دقايق واكون عندكم .. باي



غاده : باي ..





وسكرت منه وهي حاسة ان ساره لها علاقة بالموضوع .. لأن سليمان كان بالبيت وماطلع منه وتعرف ان نجرته دايم ويا ساره محد غيرها ..



يووووه منها هذي .. ! الله يريحنا منها وبس !



وقامت تجهز القهوة ..













خالد دخل لبيت خالته ولقى سمر قاعده بالصالة ومعاها اللاب توب تطقطق فيه ..



ويوم جا بيدخل طالعته سمر بنظرة استغرااااب وبقلبها فرحه لجيته .. لكنها مسرع مانزلت عيونها للاب توب وكملت شغلها كنها مو مهتمة ,,



خالد : مرحبا



سمر وهي من غير ماترفع عيونها : أهلين ..



خالد : شلونك سمر ..



سمر : بخير ..






سكت خالد وماعرف وشلون يبدا وشلون يتكلم .. وقطعت تفكيره سمر يوم



قالت : مازن فوق !






خالد حس بغيظ منها وانقهر ليه مو معطيته وجه وهو جاي عشانها لذا رد عليها وقال : لاا ؟ زين مشكورة ..






وتركها وجا بيطلع الدرج






سمر : خالد



التفت لها خالد وهو ساكت



سمر : كنت تبي شي !






خالد : اي أبي مازن !!



وتركها وطلع الدرج ..





حست سمر بقهر من نفسها شلون ضيعت الفرصة .. وش هالغرور الي فيها



حرام والله خالد طيب ومايستاهل



ياربي شلون بجيب فرصة ثانية الحين .. يالله وش هالغباااااء الي فيني



وسكرت اللاب توب بعصبية وشوي الا قالت .. وين ساره هذي الي قالت تبي تجي مع خالد المغرب !! وقامت تدق عليها ..



دقت على جوالها



ساره : هلا سمر



سمر : هلا ساره ووووينك ليه ماجيتي مع خالد



ساره : تعبانة شوي تعرفين مانمت يوم رديت من المدرسة وكنت سهرانة الليل .. بغيت أريح شوي



سمر : ياعمري عسى تعبانة فيك شي !



ساره : لا سمر لا تخافين .. ارهاق بس



سمر : سلامتك ياعمري .. خلاص بخليك ترتاحين .. واذا حسيتي انك تمام تعالي

ساره : مشكور حياتي ,, انا اكلمك بعدين



سمر : ان شاء الله .. باي



ساره : باي






طلع خالد لمازن لقاه قاعد على السرير يحوس بين اغراضه وأوراقه ..



مازن يوم شافه : هلاااااااااااا والله ..



خالد بضيق : هلابك ..



مازن : أخبارك ..



خالد وهو يقعد جمبه على السرير : ماشي الحال .. يلا قوم نطلع



مازن : بسم الله .. زين اقعد بس ارتب هالأوراق لأني بروح بكرا للجوازت ضروري ..



خالد : مابي أقعد دقيقة وحده .. رتبها لارجعنا



مازن : خير شفيك



واتذكر ان سمر كانت تحت وقال أكيد صار شي بينهم



مازن : شفت سمر !



خالد : اي ومو فاضية وقاعدة تطقطق باللاب توب ..



مازن : وساره ؟



خالد : بالبيت



مازن باستغراب : لييييش ؟ قالت بتجي معاك !!



خالد : ياشيخ اتناجرت هي وسليمان .. وتضايقت وطلعت غرفتها ..



مازن انحمق وقال : شفيه سليمان هذا !! والحين أكيد تبكي بغرفتها ومحد داري عنها



خالد : لا سليمان قبل أطلع كان يفكر يطلع يراضيها



الحين انت ماعليك قوم خلينا نمشي تراني زهقان ..



مازن : يلا انت اسبقني .. بغير ملابسي بسرعه واجيك



خالد : زين بانتظرك بالسيارة وياويل ويييييلك تتأخر



مازن : يممممه منك .. اوكي دقايق واجيك



قام خالد وهو يمشي طاحت عينه على الاوراق بنظرة سريعة وانتبه للظرف الي مكتوب (( من عطوف الى مازن ))

مسك خالد الظرف وهو يبتسم وقال : ها ها ها .. الحمدلله شفت بعيني محد قاالي !

مازن وهو ينقل بصره بين الظرف وخالد : وشو الي شفته بعينك ياذكي

خالد : تقول مالي علاقات .. هاه وش هذا أجل ..

ورمى الظرف على السرير

مازن : خخخخخخخ تدري ان للحين مافتحته ولا شفته .. هذا يالحلو من" بنت .. بنت خالة أمي " الي عايشين بأمريكا

عادي مابينها وبينها الا صداقة الجامعة بس قبل ما اسافر بيوم جت اهي واخوها ودعوني بالبيت وشكلها حطت الظرف بالشنطة بدون ما أدري ..

خالد : طيب وليه مافتحته

مازن : اي دونت كيـر .. بعدين بشوفه

خالد : أوووكي يـلا أستناااااك بالسيارة ..

مازن : يلا دقايق دقايق بس ..



طلع خالد وسكر بابا مازن ويوم التفت لقى باب غرفة سمر مفتوح وهي قاعده على كنبة صغيرة بغرفتها وملتفتة لخالد .. ويوم شافته قامت ومشت لعنده ..



خالد سوا انه مو منتبه او مو مهتم وكمل طريقه للدرج





سمر من وراه : خالد



خالد بدون مايلتفت: هلا ..



سمر : ممكن نتكلم شوي



خالد حس بفرح بس مابين وصار هو بدور المنتصر الحين وقال : طيب بسرعه لان بطلع مع مازن



سمر : امممم أجل خلها وقت ثاني



خالد : لا نتكلم الحين ممكن مازن ينتظر شوي

خالد بعد ماحب يضيع الفرصة ثاني





سمر : زين انتظرني بالصالة ..



خالد : اوكي





نزل وقعد ينتظرها بالصالة .. وثواني الا نزلت سمر وقعدت قدامه ..



خالد قاعد على الكنب قعدة مايلة بغير اكتراث ومسوي نفسه مو مهتم وقال : هاه اش بغيتي



سمر : انا اش بغيت !! ولا انت ؟



خالد : انا ؟ متى بغيت شي ؟



سمر : ياسلام ! مو اول مادخلت جيت عندي وناديتني !



خالد : اي قلتلك ابي مازن .. يعني كنت باسألك عن مازن



سمر وهي تحط ايدها على خصرها : لا والله ومازن عنده جوال تدق عليه ..



ليه تجيني أنا تسألني عنه ! وممكن تطلع فوق تشوفه ..



لكن ماكلمتني الا عشان تبي تكلمني أنا صح ولا لاء ... !





خالد : للللاء !



سمر : خــــــالد !!





خالد عدل جلسته وقدم ظهر لقدام وهو يقول : ياعيون خالد .. ياعذااااب خالد ..



ابتسمت سمر وقالت : انا عذابك ؟



لا والله عساني ماعيش اليوم الي اكون فيه عذابك ..






خالد : وهذا انتي عيشتيني اسبوووووع بعذاب مو يوم !



سمر : خالد إنت بعد كنت معيشني بعذاب وألم وحيرة وكرهتني باليوم الي بغيت اروح فيه لصديقتي ..



خالد : أحسن .. عشان مره ثانية تسمعين كلامي ..



سمر : الله الله سي سيد ..



خالد : ونعــم السي سيد .. ويعجبك بعد



سمر : أكيد بيعجبني دامه هو انت ..





ابتسم خالد وقال : اااه .. مو حرام عليك ياسمر تتركيني اسبوع كااامل بعدين عن كلامك الحلو وحنااانك .. آه والله بغيت أنتحر !





سمر لانها حنوووونة مره وطيبة وترررحم خالد وتموت فيه .. ركبت نفسها الغلط وقالت :



ياعمري ياخاااالد .. آسفة حبيبي





خالد صدق نفسه انه مظلوم وقال : لا ما عاد فيه فايده خلااااص



سمر الطيبة قامت تبي تقعد جمبه وهي تقول : لا خالد حبيبي أمانة والله ماكنت مستقصدة ..



خالد حب يناشبها وقال : لا تحاولين ..





مسكت سمر ايد خالد ورفعتها لفمها وباستها بخفة وقالت : آسفه حبيبي بجد آآآسفة ..



خالد الي منبهل على حنان سمر وقلبها الطيب طالعها بكل حب .. ويوم جا بيتكلم سمع مازن وهو يقول :

احم احم .. مازن نازل بالدرج .. الي قعد بالصالة وبطّل ينتظرني بالسيارة يقوم يتحرك ..



ضحك خالد وسمر عليه ..



نزل مازن وهو يضحك وقال : سامحوني خربت أجواءكم الرومانسية ..



بس تسمح تقوم يالي ماتبي تقعد دقيقة وحده بالبيت !



خالد وهو ينقل نظره بين سمر ومازن : أنا مابي أقعد دقيقة وحده بالبيت ؟من قال؟ متى قلت ؟



مازن : ههههههههههههههه طيب لعبتها صح .. المهم بانتظرك بالسيارة ويقلد خالد ويقول : وياوييييل وييييييلك تتأخر !!



خالد : ههههههههه اوكي دقايق واجيك



مازن وقف ماتحرك وقعد يطالع فيهم ..

خالد مسك الريموت جمبه ورفعه على مازن كنه بيرميه عليه ..

يتبع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 27-06-2007, 04:21 AM
صورة &عبيــــــــــر& الرمزية
&عبيــــــــــر& &عبيــــــــــر& غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة بقمة الروعة والرومنسية (دنيا الوله )


ضحك مازن وطلع ينتظر خالد بالسيارة ..





خالد التفت لسمر وهمس لها : حياتي بجد مابي يكون بخاطرك شي ..



سمر : ابد حبيبي .. اتطمن



خالد : والحين وش بتسوين ..



سمر : بروح أكمل طقطقة بالاب توب لين تجي أمي وتجي ساره ونطلع ..



خالد : أوكي خلينا على اتصال



سمر : اوكي من عيووووني حبيبي



خالد : تسلم عيونك





وقام للباب وسمر تلاحقه بعيونها .. والتفت لها قبل مايطلع راحت سمر رمتله بوسه بالهوا ..



حرك خالد راسه على ورى يعني إن البوسة خبطت فيه وقال : آآه قويه



سمر : ههههههههه أهم شي وصلت ماتعدتك



خالد : اكيد ولا كان باذبح الجدار الي وراي



ابتسمت سمر ورفع خالد ايده وقال : باااااي



سمر بهمس : باي ..





وراح وركب السيارة طبعا إهو الي يسوق ويوم شغل السيارة وجا يمشي رن جواله بوصول رسالة ..



ويوم فتحها لقى رسالة من سمر " أحبببببببك "



رد عليها بسرعه وكتب " وأنا بعـد "






خالد يتغلى على سمر لأن سمر ميتــــــــه فيه وهوبعد ميت فيها بس هي عاطفية ورومانسية وحنونة بزيادة .. وهي كل ماتغلى خالد عليها تزيد من حبها وحنانها عشان تجذبه لها .. ماتدري ان خالد يستانس ويتغلى لا شافها متولعة ومتلهفة على الكلمة الحلوة منه ...










نروووح لسليمان وغادة



سليمان يحاول يفهم غاده وغاده استشرت يوم تأكدت ان ساره اهي السبب ..



غاده : سليمان لا تحاول .. هذي سارة من عرفتها وهي ماتحبني وماتبيني والا تبي تفرق بيننا .. وهذي هي سوت الي تبيه ..



سليمان : شلون سوت الي تبيه ؟ ليه احنا افترقنا الحين !



غاده : سكرت الجوال بوجهي وقفلته بسببها



ودام سويت هالحركة عشانها هالمره بتسويها الف مره ويمكن تسوي أكثر من كذا بعد ..



سليمان : غاده ترا كلامك هذا يزعلني ! لهالدرجة نسيتي مكانتك عندي



حرام ياغادة الي تسونه فيني إنتي وساره والله حرام ..





طالعت غاده بعيون سليمان وحست انه فيها ألف استفهام وحيرة وحزن



غاده : طيب انا اش ذنبي ؟
سليمان : ذنبك ولا ذنبها ولا ذنبي أنا الي متوهق بينكم



ياغادةإنتي حبيبتي الي مالي غنى عنها والي أتمنى اليوم قبل بكرا أنجمع وياك تحت سقف واحد ..



لكن بعد ساره إختي الوحيدة الي ما أرضى بزعلها وأبوي الله يرحمه آخر كلمات قالها قبل مايموت هي توصياته على ساره ..



وإنتم ماتطيقون بعضكم وانا الضايع بينكم .. تعبتووووني والله ..

ضحك مازن وطلع ينتظر خالد بالسيارة ..





خالد التفت لسمر وهمس لها : حياتي بجد مابي يكون بخاطرك شي ..



سمر : ابد حبيبي .. اتطمن



خالد : والحين وش بتسوين ..



سمر : بروح أكمل طقطقة بالاب توب لين تجي أمي وتجي ساره ونطلع ..



خالد : أوكي خلينا على اتصال



سمر : اوكي من عيووووني حبيبي



خالد : تسلم عيونك





وقام للباب وسمر تلاحقه بعيونها .. والتفت لها قبل مايطلع راحت سمر رمتله بوسه بالهوا ..



حرك خالد راسه على ورى يعني إن البوسة خبطت فيه وقال : آآه قويه



سمر : ههههههههه أهم شي وصلت ماتعدتك



خالد : اكيد ولا كان باذبح الجدار الي وراي



ابتسمت سمر ورفع خالد ايده وقال : باااااي



سمر بهمس : باي ..





وراح وركب السيارة طبعا إهو الي يسوق ويوم شغل السيارة وجا يمشي رن جواله بوصول رسالة ..



ويوم فتحها لقى رسالة من سمر " أحبببببببك "



رد عليها بسرعه وكتب " وأنا بعـد "






خالد يتغلى على سمر لأن سمر ميتــــــــه فيه وهوبعد ميت فيها بس هي عاطفية ورومانسية وحنونة بزيادة .. وهي كل ماتغلى خالد عليها تزيد من حبها وحنانها عشان تجذبه لها .. ماتدري ان خالد يستانس ويتغلى لا شافها متولعة ومتلهفة على الكلمة الحلوة منه ...










نروووح لسليمان وغادة



سليمان يحاول يفهم غاده وغاده استشرت يوم تأكدت ان ساره اهي السبب ..



غاده : سليمان لا تحاول .. هذي سارة من عرفتها وهي ماتحبني وماتبيني والا تبي تفرق بيننا .. وهذي هي سوت الي تبيه ..



سليمان : شلون سوت الي تبيه ؟ ليه احنا افترقنا الحين !



غاده : سكرت الجوال بوجهي وقفلته بسببها



ودام سويت هالحركة عشانها هالمره بتسويها الف مره ويمكن تسوي أكثر من كذا بعد ..



سليمان : غاده ترا كلامك هذا يزعلني ! لهالدرجة نسيتي مكانتك عندي



حرام ياغادة الي تسونه فيني إنتي وساره والله حرام ..





طالعت غاده بعيون سليمان وحست انه فيها ألف استفهام وحيرة وحزن



غاده : طيب انا اش ذنبي ؟



__________________

سليمان : ذنبك ولا ذنبها ولا ذنبي أنا الي متوهق بينكم



ياغادةإنتي حبيبتي الي مالي غنى عنها والي أتمنى اليوم قبل بكرا أنجمع وياك تحت سقف واحد ..



لكن بعد ساره إختي الوحيدة الي ما أرضى بزعلها وأبوي الله يرحمه آخر كلمات قالها قبل مايموت هي توصياته على ساره ..



وإنتم ماتطيقون بعضكم وانا الضايع بينكم .. تعبتووووني والله ..



ضحك مازن وطلع ينتظر خالد بالسيارة ..





خالد التفت لسمر وهمس لها : حياتي بجد مابي يكون بخاطرك شي ..



سمر : ابد حبيبي .. اتطمن



خالد : والحين وش بتسوين ..



سمر : بروح أكمل طقطقة بالاب توب لين تجي أمي وتجي ساره ونطلع ..



خالد : أوكي خلينا على اتصال



سمر : اوكي من عيووووني حبيبي



خالد : تسلم عيونك





وقام للباب وسمر تلاحقه بعيونها .. والتفت لها قبل مايطلع راحت سمر رمتله بوسه بالهوا ..



حرك خالد راسه على ورى يعني إن البوسة خبطت فيه وقال : آآه قويه



سمر : ههههههههه أهم شي وصلت ماتعدتك



خالد : اكيد ولا كان باذبح الجدار الي وراي



ابتسمت سمر ورفع خالد ايده وقال : باااااي



سمر بهمس : باي ..





وراح وركب السيارة طبعا إهو الي يسوق ويوم شغل السيارة وجا يمشي رن جواله بوصول رسالة ..



ويوم فتحها لقى رسالة من سمر " أحبببببببك "



رد عليها بسرعه وكتب " وأنا بعـد "






خالد يتغلى على سمر لأن سمر ميتــــــــه فيه وهوبعد ميت فيها بس هي عاطفية ورومانسية وحنونة بزيادة .. وهي كل ماتغلى خالد عليها تزيد من حبها وحنانها عشان تجذبه لها .. ماتدري ان خالد يستانس ويتغلى لا شافها متولعة ومتلهفة على الكلمة الحلوة منه ...










نروووح لسليمان وغادة



سليمان يحاول يفهم غاده وغاده استشرت يوم تأكدت ان ساره اهي السبب ..



غاده : سليمان لا تحاول .. هذي سارة من عرفتها وهي ماتحبني وماتبيني والا تبي تفرق بيننا .. وهذي هي سوت الي تبيه ..



سليمان : شلون سوت الي تبيه ؟ ليه احنا افترقنا الحين !



غاده : سكرت الجوال بوجهي وقفلته بسببها



ودام سويت هالحركة عشانها هالمره بتسويها الف مره ويمكن تسوي أكثر من كذا بعد ..



سليمان : غاده ترا كلامك هذا يزعلني ! لهالدرجة نسيتي مكانتك عندي



حرام ياغادة الي تسونه فيني إنتي وساره والله حرام ..





طالعت غاده بعيون سليمان وحست انه فيها ألف استفهام وحيرة وحزن



غاده : طيب انا اش ذنبي ؟



سليمان : ذنبك ولا ذنبها ولا ذنبي أنا الي متوهق بينكم



ياغادةإنتي حبيبتي الي مالي غنى عنها والي أتمنى اليوم قبل بكرا أنجمع وياك تحت سقف واحد ..



لكن بعد ساره إختي الوحيدة الي ما أرضى بزعلها وأبوي الله يرحمه آخر كلمات قالها قبل مايموت هي توصياته على ساره ..



وإنتم ماتطيقون بعضكم وانا الضايع بينكم .. تعبتووووني والله ..

غادة بحزن : طيب وش تبيني أسوي ياسليمان



سليمان : أبيك تتقربين لساره وتكسرين الحاجز بينكم



أبي هالكره البي بينكم ينمحي..





غاده : شلون طيب ياسليمان ؟ ساره ماتتقبل مني شي .. ماتتحمل مني ولا كلمة



سليمان : لا تلوميونها ياغاده .. تذكرين شلون يوم انكم صغار كنتي تحارشينها كثير وتعايبين عليها إن مالها أم ولا أبو






غاده : هذا إنت قلتها ياسليمان .. يوم كنا صغاااااار .. وساره للحين مانست

يتبع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 27-06-2007, 04:27 AM
صورة &عبيــــــــــر& الرمزية
&عبيــــــــــر& &عبيــــــــــر& غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة بقمة الروعة والرومنسية (دنيا الوله )


سليمان : طيب لأن مافيه شي طيب وحلو يمحي الي صار ..



دومكم متخانقين ودومكم مو طاقين بعض






غاده : طيب ياسلمان والمطلوب ؟






سليمان : مثلا تدقين تعزمينها لعزيمتكم بكرا ..






انقلب وجه غاده وحست انها متورطة بورطة تنفيذها لازم يكون خلال ساعات



وحست انها متضايقة لأنها من جد ماتبي ساره ولا تبيها تجي ..



ساره دوم تغطي عليها بالعزايم بجمالها وحلاها .. وتاخذ الكلام الحلو من الناس ..



لذا غادة ماتبيها تجي ولا تشوفها بأي عزيمة ..






سليمان : مارديتي غاده ..






لفت غاده وجهها عن سليمان وقالت : أفكر ..






سليمان : بتفكرين ؟ طيب ياليت تسوينها لو عشان خاطري أنا ..








" سلااااااااااااام "





دخل وليد عليهم وقطع حوارهم قبل ماياخذ سليمان من غادة كلمة






سليمان وغادة : عليكم السلام



وليد وهو يقعد : ماشاء الله متى جيت ؟






سليمان : من شوي






وليد : أخبارك وأخبار اخوانك القطوعين






سليمان : بخير .. يسلمون عليك






وليد : يسلمون علي ؟ ههههههه اي هذي كثر منهاااااا



اخوانك مايبوني ولا يبون شوفتي






سليمان : لا تقول كذا وليد إنت ولد عمنا مهما كان ..






وليد : اي هين .. طيب بيجون العزيمة بكرا ؟






سليمان : ما أظن لأنهم مرتبطين ..






وليد : شفت ! هذا أنا أقولك والله حتى لو مو مرتبطين مو جايين



سبحان من خلق وفرق .. بينك وبينهم ..






سليمان : يالله عاد وليد ذولا اخواني عاد ومارضى أحد يتكلم فيهم ..



وليد : وش أخبار ساره



سليمان : طيبة ماعليها






وليد : ياحبيلها عسل ..






غاده : ايييييييييييي مره كثر منها .. ينقط العسل منها تنقيييييييييط






وليد : اي غصب عنك .. والله انها عسل وتهبل وأحلى منك بعد






غاده عصبت : وانت أحد طلب رايك ؟؟ مو مهم ترا رايك عندي .. ومدري وش فاتنك بساره






وليد:آآآآه والله ساره فتنة .. من يوم هي صغيرة وأنا مفتون فيها



ياجعلها من نصيبي ..






سليمان : هههههههههههههه الله الله وطلعت متيم انت ووجهك



اسم الله على إختي منك






وليد : ليييييييه شفيني والله كلي ملح وقبلة






سليمان : اي تهبل اسم الله عليك بس مو لاختي






وليد : لييييه طيب حرام عليك تعذب قلبيىىىى والله وش زيني ..






سليمان : اي عشان كذا البنات طايحين عندك من حلاك وطيب قلبك



خلك لهم ياحلو واترك اختي بحالهاااا






وليد : اااخ بس



والله لو اختك المغرورة هذي تعطيني وجه كان تركت كل البنات الي أعرفم






غاده : لا تحلم ياخوي .. ساره ميته على ولد خالتها ..






وليد : مازن ؟






غاده : مازن ماغيره






وليد : مستحيل المتكبر هذا ياخذها مني ..






سليمان : ههههههههههههه مازن متكبر !!



اجل وش تطلع انت .. والله مازن أطيب من قلبه ماشفت ..






وليد : اي هين .. المهم قوم نطلع تراني طفشان وأبي أفلها اليووووم






غاده : وبعد تبي تفلها وسليمان معاك !!



إنت الله يستر من فلاتك !! وتلتفت لسليمان : سليمان لا تروح معاه .. هذا مستخف اليوووم ومابيعدي الليلة على خير






وليد : بس انتي بس .. لا أعطيك بوكس يلزق هالعدسات بعيونك ماتطلع ليوم الدين ..







غاده : سليمــــــــــان شووفه !!






سليمان : بس ولييييييد عاد وهذا قدامي تسوي فيها كذا شلون من وراي ! لا ما أرضى على هالكلام أنا .. هذي غاده مو أي أحد .. ويغمز لغاده إلي ميته عليييه ..






وليد : الله الله ياروميو إنت ,, قوم بس يلا مشينا .. ومسك المخده ورماها على غاده وهو يمد لسانه عليها ..






غاده : وليد والله سخييييييييف ..






طلع وليد وتركها وسليمان : أوكي غدو حبي أنا بامشي الحين



وفكري باللي قلتلك زين ؟






غاده : ان شاء الله ..






ابتسم لها سليمان وقال : باي حياتي






ابتسمت غاده : باي ..






وطلع سليمان ..









ساره الي من تركها سليمان لهاللحظة وهي معيشة عمرها بحالة حزن وتسترجع كلامها مع سليمان بالصالة .. الي خلاها تتذكر مواقفها مع غاده





تطايرت قدام عيونها كل مواقفها معها



من يوم هم صغار لين كبروا ..



شلون كانت تعايرها ان ماعندها أم وأبو



وتتريق عليها اذا بدوا يلعبون وصارت تناهج وتكح من صدرها من كثر اللعب



وانها ماتقدر تلعب معهم كثير عشان قلبها ..



وكم مره تضحك عليها اذا لعبوا بالحوش وقطفوا ورود وراحوا يوزعونها على أمهاتهم .. وهي تمسك الورده وتفرصها بإيدها من الألم ..



ويوم كبروا .. شلون كانت غاده تناجرها بكل عزيمة إنها مو حلوة وأن لبسها أحلى من لبسها وأنها تحاول تقلد موديلاتها وشعرها



وساره أبد مو كذا ..

بالعكس الكل كان يمدح ذوقها وشكلها المتميز باللبس



بس غاده لحنقها تقول انها تقلدني ..



وذكرت آخر موقف لهم يوم كانوا بعزيمة لعمتهم وفاء .. هذي الله مارزقها إلا بولد واحد " سعود " ودرس كل دراسته برا لذا ماتعرفه زين .. لكن عمتهم أصرت ولزمت على حضورها إهي واخوانها .. عشان سعود تخرج وأخذ الدكتوراة ..



ويوم كانوا بالعزيمة .. حاولت غاده تغطي على ساره بأنواع المكياج والعدسات والتكلف ..



وساره الي مو حاطة الا مكياج خفييييف مره .. الكل انهبل على جمالها وروعة شكلها ونعومتها ..



فلما جا وقت العشا .. كانوا قاعدين على طاولة وحده ..



وحرصت غاده انها تقعد جمب ساره وشوي قامت ودعست على طرف الشرشف المغطي للطاوله .. فانقلب كاس العصير وانكب على لبس ساره من فوق لتحت ..



وقتها غاده بينت قدام الناس انه عفوي واعتذرت لساره ومشت ..



ويوم ابتعدت التفتت لساره وابتسمت ابتسامة انتصار ورفعت حاجبها وراحت عنها !






بهاللحظة وساره تتذكر هالمواقف حست إنها تبي تنفجر من غاده .. وتتمنى تذبحها بإيدينها وتمحيها من حياتها وحياة سليمان .. ودموعها ساخنة تنزل من دموععها بصمت




كانت متمدده على سريرها وبإيدها الجوال تقلب فيه ..






الا يوم دق برقم ماعرفته






كانت غادة بس ساره مو مخزنة رقمها طبعا .. وغادة دقت على سليمان وأخذت رقم ساره عشان تعزمها بس عشان خاطر سليمان ..






مسحت ساره دموعها بسرعه وردت : الوو



غاده : اهلين ساره



ساره : اهلين .. مين ؟



غاده : أكيد ماعرفتيني لأنك قاطعة



ساره : عفوا ! مين معاي !



غاده بكل غرور : انا غاده ..






ساره الي كانت محنوقة من غادة بشكل كبير وممكن تتقبل اتصالها بأي وقت غير هالوقت .. بس هاللحظة كانت من أي شرارة ممكن تنفجر






اتعدلت بقعدتها وقالت : هلا بغيتي شي !






غاده : شلونك ساره وش أخبارك ؟؟؟






ساره : بخير .. ممكن أعرف وش عندك ؟ وليش داقة ؟






انحمقت غاده من أسلوب ساره لذا ماقدر غرورها يخليها تعزمها بأسلوب زين وقالت :



أبد ياحلوة .. بس عندنا عزيمة بكرا .. و .. أدري أنه ويك إند وإنتي .. ماعندك أحد يونسك .. فقلت أخليك تجينا .. بدل ما تكونين لحالك ..






ساره : أووه إنتي مره طيبة وحنونة ورحومة ..



مشكورة .. خلي عزيمتك لك .. ولو سمحتي لا عاد تدقين على جوالي






غاده بتريقة : لاااا أمانة ساره ما أقدر لازم أدق !






ساره حست إن غاده تستفزها لذا حبت ترد عليها بنفس الاسلوب وقالت :



لا تلعبين علي .. يكفيك لعبتي على أخوي المسكين ورميتيه بشباكك المشوكة .. الله يستر عليه منها ومنك ..






غاده : والله الله يستر علينا انا واخوك منك إنتي ويكفينا شر عيونك !!






ساره : اي مره باحسدكم على الحب الي مقطع بعضه



الا والله محد مسكين الا اخوي .. ولا انتي قلبك قلب حب ؟

قلبك كله شر وحقد من وين يعرف الحب ! وعلى إيش أحسده ..



وان هذا هو الحب .. أجل الحمدلله مستغنية عنه .. وخلاص مو جاية عزيمتكم تبين شي ثاني ؟






غاده : إنتي مره مغرورة وشايفة نفسك !!



وتحسبين الكل ميت فيك ويبيك .. ترا الكل راحمك بس ومـ .....






قاطعتها ساره لأنها تدري عن كلام غاده الجارح وماتبي تسمع وقالت بصوت عالي :



خلااااااص ياغاده .. مو جاية عزيمتكم تبين شي ثاني ؟






غاده :



على بالك أنا ميته على جيتك أنا .. بالعكس أبركها من ساعة اذا ماجيتي ..






ساره الي خنقتها العبرة خلاااااااص : مشكووورة يابنت عمي ..



خلاص بغيتي شي ثاني بعد !






غاده : اي باقي شي واحد بس






ساره : وشو خلصيني !






غاده : ابعدي عن طريقي أنا وسليمان !






ساره وهي حابسة دموعها بس ماتبي تبين انها منكسرة قدام غاده :



حببيبتي انتي الظاهر ناسية منهو سليمان !



سليمان أخـــوووي قبل يكون لك ! ومانتي مفرقة بيني وبين أخوي لو إيش ماحاولتي






غاده : ياعمري على سليمان المتورط فيك .. والي مبتلش بوحده مريضة يخاف تزعل لا يجي قلبها شي .. يخاف تبكي لايجي قلبها شي



طفشتيه حياته ..

يتبع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 27-06-2007, 04:32 AM
صورة &عبيــــــــــر& الرمزية
&عبيــــــــــر& &عبيــــــــــر& غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة بقمة الروعة والرومنسية (دنيا الوله )


طفشتيه حياته ..






انصدمت ساره من كلام غاده وانهمرت دموعها وانلجم لسانها عن الكلام






وغاده تكمل: إنتي مورطة الكل فيك .. ومبلشتهم .. يحسبون للكلمة ألف حساب .. وللحركة ألف حساب .. كله عشان لا تطيحين عليهم ويبتلشووون فيك .. ترا مو بس سليمان المتورط حتى اخوانك ياعمري عليهم



وسكتت شوي وقالت بنبرة شر : حتى مازن !






ساره ماقدرت تستحمل أكثر وانفجرت دموعها بقوة وهي تصارخ من قلب على غاده :



إنتـــــــي قليلــــــــــة أدب ,,

إنتي حيـــــــــوانة .. إنتـي نــــذلة .. خسيســـــة .. حقيـــــــرة

وتشاهق بقوة وتكمل :

لا تتصلـــــــــــين علي مره ثـــــــانية ..

مــــــــا أبيك مابي منـــك شي



أنا أكرهــــــــــــــك .. فاهمة شلوووون .. أكرهـــــــــــــك






غاده انعصر قلبها بشوية خوف وقالت : بس بس ياساره لايجي قلبك شي خلاص باي باي ..



وسكرت






مسكت ساره الجوال وصبخت فيه بكل قوتها بالجدار الي قدامها



وطبعا ان كان سويتوها قبل اذا عصبتوا فأكيد تعرفون شلون بيصير قطع متناثرة بالغرفة !






وصارت تبكي بهيستيريه وطيحت الاغراض الي فوق كوميدنتها بكل قوة

واتناثرت هي الاغراض على الارض



وأخيرا رمت نفسها على سريرها



ودفنت وجهـها بالمخدة وصارت تبكي وتناهج بكل قوتها ..



وارتسمت أتعس مواقف حياتها قدام وحست بكل أنواع القهر والحمق والألم والحزن والدماااار ..



وزاد بكيها ونهاجها وحرقتهااا






وظلت على هالحال فتـــــــــرة لين حست نفسها مختنقة ..






ورفعت راسها بكل ألم وشعرها منسدل على وجهـها مافيها حتى ترفعه ..



وجت تقعد الا نغزها قلبها بقووه وماقدرت تتحرك !!






وانتفض جسمها !




وحاولت تاخذ نفس ماقدرت .. حاولت مره ثانيه ,,

حست بمثل السكاكين تخترق كل جزء بجسمها ..






قامت بآخر قواها المتبقية بجسمها الضعيف عشان تدق على مربيتها ..






ويوم وقفت ومدت ايدها للتلفون ..

عجز قلبها يستحمل الضيق أكثر فطاحت على الأرض وطاح التلفون فوقها !



**************





ياترى وش بيصير بساره المسكينة؟

وش بيكون موقف الجميع من غاده لو عرفوا إنها السبب؟

سليمان ! وش بيسوي لغاده؟

مازن ! كيف بيستحمل إلي صار لساره ؟







لاوصيكم ابي ردود ولاااا انتم تعرفون وش بيصير

وعليكم بالعافيه <<<< عوضت عن الغيبه الطويله ولا وش رايكم

ودعواتكم ياحبيباااااااااااااااااتي



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 27-06-2007, 10:34 PM
صورة Sanso0n الرمزية
Sanso0n Sanso0n غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة بقمة الروعة والرومنسية (دنيا الوله )


واااااااااااااااااو
بتجنن..

و كمليهاا عبير



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 28-06-2007, 06:20 AM
صورة لحظه عمر الرمزية
لحظه عمر لحظه عمر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة بقمة الروعة والرومنسية (دنيا الوله )


مشكوره اختي عبير
على القصه الحلوه انا قريت الين الثالث
وحملت الباقي على الورد
وانا مدري هي القصه خلصت ولا لا
اذا ماخلصت بليز بليز كمليها
انا انسجمت معاها مره مره


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 28-06-2007, 06:24 AM
صورة لحظه عمر الرمزية
لحظه عمر لحظه عمر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة بقمة الروعة والرومنسية (دنيا الوله )


مشكووره مشكووووره على القصه الروعه صراحه تجنن القصه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 10-07-2007, 02:06 AM
صورة اللحن الحزين الرمزية
اللحن الحزين اللحن الحزين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة بقمة الروعة والرومنسية (دنيا الوله )


مشكورة اختى على القصة
قصة فى منتهى الروعة
بس ابى اعرف موعد
الجزء الجديد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 10-07-2007, 03:26 AM
صورة اللحن الحزين الرمزية
اللحن الحزين اللحن الحزين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة بقمة الروعة والرومنسية (دنيا الوله )


قصة ولااروعععععععععععععمنها
مشكورة اختى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 05-08-2007, 02:04 AM
-*-loly moon ksa-*- -*-loly moon ksa-*- غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : قصة بقمة الروعة والرومنسية (دنيا الوله )


متى بتكتمل القصه رووووعه انا مااشتركت با لمنتدى الاعشاانك


الرد باقتباس
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم