نجمة سهيل ~ ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

صافحتهُ بيدٍ باردة ظاهريا بينما داخلي يرتجف ألماً وبؤساً ،ضغط على يديّ بقوة ، وكلمات المجاملة التقليدية التي ألقاها على مسامعي بعد السلام احسستها كالحمم البركانية تحرقني ،
عيناه تقتنصان كل حركة لي ، يعرف أن وراء ملامحي اللامبالية قلباً جريحاً وهو سيفعل كل ما يستطيع ليجعل هذا الجرح مفتوحاً لوقتٍ طويل ، كعادته في كل مرة نتقابل فيها ....
جلست في ركن قصيّ من المقهى الشعبي ورطبت حلقي ببضع رشفات من العصير ، فاليوم لا يزال في أوله ، ويبدوا أنه سيكون من أتعسها ذلاً ومهانة .

لم أكن اتوقع في يومٍ ما أن أكون بمثل هكذا مواقف ، لكن الظروف أقوى من الإرادة تقهر كل أمل وتفاؤل فينا مع تلاحق خيباتها !
تذكرت جملة قالها لي يوما جعلت حلاوة المشروب في فمي كالعلقم بمرارته
" أنا عمك والعم والد ، وفي أي وقت تحتاجني سأكون بجانبك "
حقا كدت انسى تلك الكلمات
أنا حتى لا اذكر نبرات صوته آنذاك ، لأتبين على الأقل صدقها من عدمه ، كل الذكريات معه إختلفت وتشوهت فلم أعد أعرف من الظالم و المظلوم فينا !

أنا ام هو !!

- متى ستسدد بقية الدين يا أبن أخي ؟

توقفت كل الأصوات الجانبية حتى تلك التي إحتلت أفكاري ، هاقد بدأ أسطوانته المكررة في كل مرة ، لكن يبدو هذه المرة ستكون مختلفة ، فصوته العال يدل على أنه سينفذ تهديده وسيظهر ما بيننا للناس
" بفضيحة "
كيف الهرب والى أين ؟ وأنا محاصر بهذه الأعراف البالية التي لا تنجيك من القريب المؤذي تحت مسميات كثيرة ،
، إحراج جارح أتحمل مرارته هنا على مرأى ومسمع من رجال الحي الذين سيتناولونه فاكهة لحديثهم لأيام وشهور
و يبدو أن هذا ما يطمح إليه الآن " الفضيحة " ، رغم أنه يعرف جواب سؤاله فقد سألني هذا السؤال في اتصال هاتفي عند الصباح !!

- عمي حماك الله لقد أخبرتك أني سأعطيك دفعة نهاية هذا الشهر أم أنك نسيت ،

حاولت الرد عليه بصوت هادئ قدر الإمكان فصبري منه قد بدأ ينفذ
علي إنقاذ ما يمكن إنقاذه من سمعتي قبل أن يكمل بقية كلامه ، رغم أني أعرف في قرارة نفسي أنهم سيصدقونه ويكذبوني فعمي رجل كبير بالسن وقور الهيئة ، صنع لنفسه سمعة بماله وسطوته بالحارة
، فلولا أني رأيت وجهه الآخر لكنت صدقته وكذّبتُ نفسي
اكملت :
- كما أن المتبقي مبلغ بسيط لم يعد هناك غير ربع الدين والحم ...

لم أكمل كلمتي الأ وقد طارت الطاولة بما فيها على رأسي ، تسارعت اللحظات كالحلم فلم أشعر الأ بحرقة تسلع جانب وجهي وقد اصابته قطعة زجاج طائرة
أصوات كثيرة تداخلت هنا وهناك
- هوّن عليك يا حاج
- اولاد آخر زمن لا يحترمون الكبير
- ناكر للمعروف ، هكذا يجازي عمه الذي لولاه لكان إلى جانب يُتمه مشردا !!!

شعرت وكأن ظهري كُسر ، وكل نفس آخذه يتحول في رئتاي إلى شظايا زجاجية تنزف ما تبقى لي من كرامة وعزة ذات، هذه المرة فهمت حقا معنى قهر الرجال ،
كل ما عانيته في حياتي في كفة وهذا الموقف في الكفةِ الأخرى
نهضت من مكاني وعيناي لا ترى سوى موضع قدمها،
لم يعد أي شيء مهما الآن ، إنتهى كل إحترامٍ وحبٍ كنت أحمله في قلبي لعمي .
لِمَ يفعل كل هذا ؟
إذا كان يريد دينه فقد إتفقنا على أن يكون كدفعات كل نهاية شهر وأنا ملتزم بها
فماذا يريد ؟
لم أجد إجابة شافية للسؤال الذي في بالي أبدا .
فقط ليته يعلم أن الظلم ظلمات وكل كلمة و موقف هي دين على ظهره .
فتحت باب المنزل بهدوء وكما توقعت وجدت زوجتي في الإنتظار .
- الأصوات كانت عالية جدا في الشارع ، يا الله !!
ماهذا الجرح على وجهك !
تعال تعال إجلس سأنظفه لك ..
أحضرت مافي يدها وبدأت بمسح وجهي بقطعة قماش ودواء وهي تقول :
- زوجة عمك جاءتني إيضا ، تقول أن هذا البيت لزوجها وليس ملك والدك وأننا عائلة سارقة ،والكثير من الكلام الذي لم أفهمه ، حسبي الله ونعم الوكيل .

خطر على بالي أن هذه قد تكون إجابة سؤالي ، و أنه ربما بينه وبين والدي في الماضي مشاكلٌ وأحقاد ، و لازال يحملها في قلبه إلى الآن ، ويبدو أني من سيتحمل نتائجها ، لكن بالنسبة لي لم يعد السبب مهما، حقا لم يعد مهم ابدا ...

-هذا يكفي رائحة المطهر تخنقني ، اليوم كان طويلا ومتعبا جدا سأنام قليلا لا توقظيني ...

لم يشعر كم المدة التي نامها ، كانت غفوته مليئه بالكوابيس والمواقف الكثيرة مع عمه
الصوت هذه المرة كان اعلى وكأنه حقيقي
* سالم إنهض إبن عمك إتصل لقد وقع حادث لعمك وهم في المستشفى الآن !

قفزت من مكاني بمجرد إستيعابي للكلمات ، طوال الطريق كانت اللحظات والمواقف تتصارع في رأسي
، لم أتذكر منها سوى المواقف الجميلة وكأن السيئة محيت من ذاكرتي ولم اعد اذكرها الأ كالحلم

وصلت إلى المستشفى وقابلت أبناء عمومتي ، يقولون أن الطبيب أخبرهم إنه بحاجةٍ للدم بسرعة عاجلة ، ليس في العائلة كلها من هو بنفس زمرة الدم السلبية الأ انا وعمي
وافقت بدون أدنى تفكير ، كل الفحوصات كانت مناسبة أدخلوني لغرفة جانبية خاصة ، وسرحت بأفكاري
سبحان الله قبل ساعات أسآل دمي والآن يحتاجه ،

إنتظرنا طويلا إلى أن إستقرت حالته و تم نقله لغرفة أخرى ، وحين عرف بقصة قدومي وتبرعي أصر على رؤيتي له ،
هيئته الضعيفه ملئت قلبي بالرحمة والعطف
كلمة واحدة رددها على مسامعي بكل رجاء وقلة حيلة

- سامحني ، سامحني .

-لا عليك يا عمي انا نسيت كل شيء والأهم الآن هي صحتك فقط .
خرجت من المشفى وأنا احس بالحرية
،فالدين قد سُدد أخيراً ، نشوت الفرح الكبيرة أعمتني ، لم ألاحظ أني قد تجاوزت الرصيف، ثم صدمة عنيفة
لحظات فاصلة بين الوعي واللاوعي ، بين السماء والأرض
كان آخر شيء احسست به أن روحي لامست السحاب بخفتها ، فلم يعد لها أي دين يربطها مع الحياة ...

وِجَ ـدآن الى هدوء الطبيعة أنتمي
مشـ© القصص القصيرة ©ـرفة

ومااقواه من تسديد
.. قصه رائعه فعلا لقد ابدعت حقاااا











نجمة سهيل ~ ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها وِجَ ـدآن اقتباس :
ومااقواه من تسديد
.. قصه رائعه فعلا لقد ابدعت حقاااا


شكرا لك ع المرور اختي الكريمة ^^

A.M.A.H ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

قصه جميله وواقعيه للأسف المال المال المال

يُعمي الأنسان عن أشياء كثيره جميله في هذه الحياه وكأن ملك الموت في إنتظار تسديد الدين يالله عفوك ورحمتك جميله هيا القلوب التي تُعانق أطيافها السماء لترتفع وهيا طاهره

قصه جميله ومادري ليش غضبت لما قال أصحاب الحي

(هكذا يجازي عمه الذي لولاه لكان إلى جانب يُتمه مشردا !!!)

يعطيك العافيه👍


نجمة سهيل ~ ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها A.M.A.H اقتباس :
قصه جميله وواقعيه للأسف المال المال المال

يُعمي الأنسان عن أشياء كثيره جميله في هذه الحياه وكأن ملك الموت في إنتظار تسديد الدين يالله عفوك ورحمتك جميله هيا القلوب التي تُعانق أطيافها السماء لترتفع وهيا طاهره

قصه جميله ومادري ليش غضبت لما قال أصحاب الحي

(هكذا يجازي عمه الذي لولاه لكان إلى جانب يُتمه مشردا !!!)

يعطيك العافيه👍


ياااه كنت يأست من الردود هنا ع قصصي ^^
شكرا لك ع الرد الجميل والذي يدل ع تفاعلك مع الاحداث
نعم الناس عادة ترى الظاهر من الأمور وتحكم عليه
شرفني مرورك
ويعافيك ي رب

عوض السوداني ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©



نجمة سهيل ~ ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

اهلا وسهلا بك اخي ^^

عتمة القلب ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

اسمحي لي و بكل تواضع ان أشكرك
على كل حرف و كل كلمة رسمتها
أناملك الراقية هنا قصتك جميلة بكل
شي اسلوبك في الكتابة اللغة المتقنة
الأحداث حتى المشاعر أحسنتي بل
أبدعتي في إيصالها و النهاية كانت
حزينة لا أنكر لكن فيها أعظم عبرة .
ابدعتي عزيزتي â‌¤


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1