اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1091
قديم(ـة) 03-02-2012, 01:38 PM
صورة halaoy الرمزية
halaoy halaoy غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر


رۈۈۈۈۈۈۈۈعه بجد

يعطيڪَ آلعآفييه يآآرب

ننتظرڪَ يآلغلآ


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1092
قديم(ـة) 03-02-2012, 02:13 PM
صورة رجيتك لآتجنني بهواك الرمزية
رجيتك لآتجنني بهواك رجيتك لآتجنني بهواك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر


مسساااء الخيرات


اشكرك ع البارت صراحه<متابع خلف الكواليس

لكن الفاصل الطويل الي صار بالروايه نساني اغلب الاحداث والشخصيات

بس يالله إنشاء الله مع الوقت بتذكر^ـــ^


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1093
قديم(ـة) 03-02-2012, 05:43 PM
صورة e7sas 3ash8 الرمزية
e7sas 3ash8 e7sas 3ash8 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر


يالله وش اقول وش اخلي ..
بااارت قليييل اقوول خقققق
نمت وانا اهوجس به ..
بس جد حماااس وحوووسه ..
الله يعييينك علييه بس عاااد انتي عليك بارتات كل واااحد يقوول انا الي فيه احداث اكثر..
احدااث ولا في الخيال ابد ما توقعت
اي لووووف يووو عنووون اي لووف يوو
لو اكتب لك معلقه ماتوفي شي من الي تقدمينه
..
..
نجي في الاحداث ..
شادن وعمر (الدووب)..
انقرت كثيييير عليها وعليه ..
كله من عياف قسمن ودي اسطره تسطر ماذاقه <<لايكثر
..
سحر و تركي (يالباه)
احلى شيء لم قالها لاتبكين انا خقييت ولا ما قالها انا اسف
دورووني ذبت ذبت ..ياناس هذا الرجل احبه
..
واحس انو الحيين بحب تركي سحر في هالمده
و بلغي مخططاته في الانتقام
الشقراء خخخ قسم حلو الاسم هههههههه
المهم لا تدخل بس بالخط ياوييلها لو قربت ناااحت تركي <<حقي لا تقربوون يمه

مشاااعل هذي الانسانه اكوس شي ..
بس بالبارت دوورها صغير جدا ..
و متشوقه للاحداث الي بتصير لها مع خاالد ..
..
محمد .. ارحمه و ساعاات اقوول يستااهل الي يصيير له
..
بسمه .. هذي البنت اكرهها و ما اطييقه ابدا ابدا
تجيييب لي الاشمئزااز <<حلوة حلوة كثري منها ..
..
وميين بعد ..
هذوول الي حبييت اعلق علييهم ..

..وجد الباارت مره حلو .. وانتي تستحقيين انك تكووني كااتبه من الطرااز الاول
لك ودي واحترامي
وانتظرك بكل شوووق
سنكوون هنا ما دمتي انتي هنا ..
كوني بخيير..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1094
قديم(ـة) 03-02-2012, 10:52 PM
صورة امي سر سعادتي الرمزية
امي سر سعادتي امي سر سعادتي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر


عيووووووووووووووون القمر مرحبااا مليوووووون فيييييييييييييييك والحمد لله على سلامتك يادلبو

انتي انساااااانه مبدعه شوقتينا كثييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير الله لا يحرمنا منك فديتك ^__^



آخر من قام بالتعديل امي سر سعادتي; بتاريخ 03-02-2012 الساعة 11:10 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1095
قديم(ـة) 04-02-2012, 12:01 AM
عيـــــون القمر ! عيـــــون القمر ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر







مساا الخيير.. 

منوورين  حبيباتي لكل اللي رد وشرفني بتعليقه العبق
لا أنحرمت  

بغيت اقول شي بالنسبة للبارت ... 
ان شاء الله بكرة يكون موجود .. حاولت يكون اليوم بس للأسف ما قدرت كان عندي عزيمة غداء وبعض الساعات طارت ما استفدت منها ... وبالنسبة للكميية رح تكون مناسبة لهالكم يوم القليلة بين البارتين ... 
فلا تتوقعون كمية  مثل اللي قبل والوقت يحكم
رح تكون اقل بكثير لأن كان عندي فقط يومين اكتب فيها عكس اخر بارت .. 

لي اربع ساعات وانا اكتب عساني ألحق انزله بس اقتنعت أني مارح اقدر .. وبكرة دوامي من الصبح لازم أنام 

ف ان شاء الله بكرة اكون خلصت الجزئية ..  






  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1096
قديم(ـة) 04-02-2012, 04:17 PM
صورة استباحوا عبرتي الرمزية
استباحوا عبرتي استباحوا عبرتي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عيـــــون القمر ! مشاهدة المشاركة





مساا الخيير.. 

منوورين  حبيباتي لكل اللي رد وشرفني بتعليقه العبق
لا أنحرمت  

بغيت اقول شي بالنسبة للبارت ... 
ان شاء الله بكرة يكون موجود .. حاولت يكون اليوم بس للأسف ما قدرت كان عندي عزيمة غداء وبعض الساعات طارت ما استفدت منها ... وبالنسبة للكميية رح تكون مناسبة لهالكم يوم القليلة بين البارتين ... 
فلا تتوقعون كمية  مثل اللي قبل والوقت يحكم
رح تكون اقل بكثير لأن كان عندي فقط يومين اكتب فيها عكس اخر بارت .. 

لي اربع ساعات وانا اكتب عساني ألحق انزله بس اقتنعت أني مارح اقدر .. وبكرة دوامي من الصبح لازم أنام 

ف ان شاء الله بكرة اكون خلصت الجزئية ..  




ععـآإدي مَ في مششكلة حبيبتيْ . , خذي رآحتكْ
رغم انّي كنتْ متحمسسسة من أمسْ ~ لدرجة انيْ خبّرت بنـآإت الفصصلْ هعْ

بإنتظـآإرك اليوم :)


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1097
قديم(ـة) 04-02-2012, 08:28 PM
عيـــــون القمر ! عيـــــون القمر ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر




مررحبا حبيباتي ..

البارت دقايق وينزل ان شاء الله..

فيه جزئيات كتبتها عن طريق الآي باد فـ لو طلعت كلمة غلط منا ولا منا فاستروا ما واجهتوا ..
من اليوم وطالع اذا فيه اي شخصية ما تطرقت لها ..لا تتساءلون ليش لأني مو ناسيتها لكن كل شي بيجي بوقته .. واحيانا في شخصيات لا بد تسبق غيرها..


واتمنى القى تفاعل عالبارت
لأن الفايت على طوله ودسامته ، ما حسيت انه انعطى حقه ..


قراءة ممتعة مقدما.. ^^




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1098
قديم(ـة) 04-02-2012, 08:35 PM
صورة خطاك قلل من غلاك الرمزية
خطاك قلل من غلاك خطاك قلل من غلاك غير متصل
&فــيني عـزة نـفس بـعـثرت هيبة انسان&
 
الافتراضي رد: لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر


بانتظاااااااااااااااااااااااااااااارش لبببببببببببببى بس


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1099
قديم(ـة) 04-02-2012, 08:41 PM
عيـــــون القمر ! عيـــــون القمر ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر





الجـــزء 36 ...
------------------------

مشى عنها وانطلق ناحية الداون تاون... وعشان يوصل اسرع قرر ياخذ الباص ..
وصل هناك..ولأن المساء قررب فالمكان مع الدقايق يزداد ازدحاام .. فهم ان هالمنطقة تصير أكثير حيوية بالليل .. لازم يلقاها قبل تغرب الشمس أسهل له ..
صار يمشي عالأرصفة المرتبة ويتلفّت بين المحلات لعله يلمحها ...
كان شاك بسبب اللي قالته صوفيا انها كانت تتكلم تلفون ثم طلعت غاضبة بحالة غريبة ..
ما يدري ليش شك أن السبب خطيبة محمد من جديد...دام السالفة فيها تلفون .. أكيد رجعت تتحرش فيها !!
صار يمشي ويمشي لين جاوز منطقة المحلات والتسوق..ووصل لـ بارك كبيرة يرتادونها الناس والحياة تضج فيها ..
لمحها أخيرا جالسه على وحدة من المقاعد على جانب الطريق وقريب من بوابة البارك..يعني ما دخلتها...
تأمّل حالها من بعيد لقاها وحيدة ومو حاسه بالناس حولها...
اقترب منها بهدووء وهي مركّز عليها ... الين وقف قدامها مباشرة وفوق راسها .. لكنها ما حست فيه رغم قربه الشديد !
قال بحنية وبنبرة ليّنة : ...سحر !
رفعت راسها بقوة وهي تشهق وتوها الحين استوعبت ان فيه انسان واقف فوق راسها..
ابتسم وهو يشوف عيونها محمرره ..والضياع ساكنها .. فهم حالتها النفسية العصيبة اللي كانت عليها...
نزّلت راسها بسرعة يوم شافت ابتسامته وهي تحاول تتجاهل..

قال بنعوومة : تسمحين لي أجلس ؟

ما ردت وهي تناظر الناس ،،
شافها ما عارضت واعتبره قبوول '.. اقترب وجلس على الطرف الاخر من المقعد اللي يشيل ثلاث أشخاص تارك مسافة بينها وبينه ،،
تحركت مكانها لا شعوريا من جلس وسحبت عمرها عالطرف .. ورجعت تتأمل الناس حولها من غير لا تقول أدنى كلمة ...
دقيقة وأراح تركي ظهره للخلف وهو يحط رجل على رجل .. لين ما حس انها تقبلت جلوسه
ثم التفت بهدوء عليها .. لقاها تناظر قدامها ب سكون مسيطر عليها ولا كأنها تعرفه : سحر !
التفتت عليه عفويا يوم ناداها بنظرة صامتة ..
ابتسم بتشجيع : .. الهروب مو حل
عقدت حواجبها وهي تناظره مباشرة ..
تركي : لازم تسمعين الكلام اللي بقوله
سحر عقدت حواجبها مو فاهمه وش يبي يقول فجأة
تركي بجدية : ما أبيك تنهارين مفهوم ؟؟
سحر ما عرفت وش يبي يقول وليش ينطق بهالنبرة الآمرة ..
جت بتقوم واقفه بصوت مبحوح : مو مستعدة أتكلم مع احد ..
مسك يدها يوم قامت يمنعها .. التفتت عليه مستغربة من حركته وقاام واقف وهالمرة واجهها من دون ما يترك يدها: لازم تسمعين !
سحر بصوت ضعيف لأن جد مافيها طاقة حاليا : أتركني وليد
تركي بإصرار : مارح نرجع البيت قبل تسمعين
سحر : ما ابي اسمع منك شي أتركني
وحاولت تفك معصمها من أصابعه ما قدرت .. رفعت راسها مستغربة من عناده وهي تحرك يدها تبيه يتركها : وليد وبعدين..
تركي بأمر حاسم : أجلسي
سحر بضعف ما فيها حيل جدال أبدن : وليد الله يخليك مافيني حيل أتكلم بأي شي
شاف انها لينة معه اكثر من العادة وحدتها مختفيه وأقصى جدالها إنها تطلب منه يتركها ..لكنه ما تركها أشار عالمقعد بأمر جديد انها تجلس من غير كلمة
لفت عيونها عالناس اللي يمرون جنبهم بحالة طفش وتعب واستسلام .. جلست وهي تلم يديها بحضنها وتركي أخذ مكانه عالمقعد .. وانصاعت لأمره هرباً من اي اصطدام جديد بينهم طالما انها ما فيها حيل ولا تبي تكرر اللي صار اخر مرة ..
تركي : الشقرا تقول طلعتي من البيت بحالة مو زينة ..
رمشت وهي تناظر الناس عالرصيف المقابل من غير تعليق وشكلها ما عندها نية
تركي بنبرته الهادية بإقرار مو سؤال : اتصال وصلك وأزعجك !
هالمرة لفت عليه بانتباه من نبرته الإقرارية والمواجهه لها وكأنه كان حاضر معها ذيك اللحظة .. استغربت هالبشر وشووو بالضبط كيف يحكي بهالنبرة
لاحظ بعينها تساؤل .. وكمل: وصلني خبر .. مو جني لا تخافين ..
قالت بخفوت : صوفيا ؟
تركي بليونه : إيه قلقت عليك وعطتني خبر ..
صدت عنه تناظر نفس الرصيف اللي تتأمله من ساعة
تركي بهدوء وحذر : بسألك سؤال بس أمسكي أعصابك
لفت عليه لا شعوريا وأسلوبه وتحذيره شدها وخلاها تركز معه
تركي ابتسم وهو ينطقها : ... سايكوو ( انشدّت أعصاب سحر غصب وبان على وجهها وهو يكمل ) اتصلت فيك اليوم ؟؟
لفت عليه بعصبية من نطقها بحالة هجومية خلت تركي يرتد على ورا وكان على وشك يطيح من الجنب ..
مسك عمره لا يطيح ورجع لمكانه وهو يوضّح وجهة نظره : بلاش هالنظرات أنا جيت أساعدك !
عرفت إنه رجع يقر الحين وبكلامه هذا إنه عارف كل شي ..
تركي يوم لاحظ انها طقتها هواجيس هاللحظة : .. قلت لك أني مارح اقول لأحد .. سرك محفوظ ببير..
ناظرته من جنب واستشعار ان غسيلها كله انعرض عليه خلاها تلتفت للجهة المعاكسة وهي ما تدري وش تسوي
تركي وهو يشوف تهرّبها.. ابتسم : وعدْ يا سحر !
التفتت عليه من العهد اللي قطعه وهو للحين يحاول يخليها تثق فيه وتبطل هالتجاهل .. عشان يقدر يطلعها من اللي هي فيه بطريقته ..
وكرر بهدوءه ونبرته اللي تشد غصب : اكرر أنا جيت أساعدك ..
ناظرته مو فاهمه ..
وأردف بنبرة صدق مغلفه بشي ثاني ما فهمته .. شي غاامض مو مريح : لا تستغربين بس أنا ما احب أشوف الظلم وأسكت ولا احب أشوف الضعف بعيون احد .. هالشي يستفز واحد مثلي يا سحر ..

نست اللمحة الغير مريحة بصوته وجذبها الإصرار بعيونه وهو يقولها ..
تركي وهو يشوف كيف قامت تناظره باندماج.. ابتسم : .. أتكلم جد .. هالشي يستفزني
سحر شاحت وجهها عن ابتسامته الآسرة اللي تربك أي أحد ولأن بنظرها محد من البشر رح يقدر يدفع عنها الظلم اللي جاها .. وشلون عاد وليد المسكين ذا !
ضحكت وهي تنزل راسها ضحكة عكس الفرح يوم شافته يحاول يزرع فيها أمل وكرهت إنه يتلاعب فيها بكلمات : .. الكلام سهل ..!
تركي : اول شي قولي لي .. مستعده ؟؟
التفتت عليه مو فاهمه .. بحيرة..
تركي ببطء : جاوبيني .. لك رغبة تردين الصاع صاعين ؟؟
سحر سكتت وكلامه بدا يستحوذ عليها بشكل غريب ..
تركي وهو يصد للناس اللي تمر وكلامه الجاد موجّه لها : هالشي يعتمد عليك ..تأكدي مارح أقدر أساعدك اذا انتي مالك رغبة ..
ثم التفت عنها يتابع الأطفال والناس اللي تمر من جنبهم طالعين من البارك .. التفتت سحر عليه وشافته يراقب الناس وسكت عن الحديث لفترة.. عرفت إنه يعطيها مجال للتفكير .. تأملت فيه بشرود وكلامه بشكل غريب استحوذ على شي داخلها .. كان جالس وهو ممدد يد وحدة على ظهر المقعد أصابع يده شوي وتلمس سحر بمكانها..ابتسم لعائلة مرّت جنبهم وخصوصاً إن الطفلة اللي كان شايلها أبوها واللي ما جاوز عمرها السنتين تضحك له ..
حس بنظراتها الطويلة التفت عليها وراسه مايل بابتسامة وثقة ورجل فوق رجل .. لقاها ما زاحت عيونها وفيها إصرار ماكان موجود قبل لحظة ..
تركي تحفّز لهالنظرة .. وفهمها مباشرة وهو الفطين : .. مستعدة ؟؟
عرفت انه جااااد بكلامه : .. ليش؟
عقد حواجبه من سؤالها .. ثم ابتسم : قلت لك ما احب اشوف الظلم واسكت.. والأهم اني ابيك تعتبرين هذا اعتذار مني عاللي صار ..
لازال يحاول يعتذر على كلامه الجارح قبل كم يوم وهالشي خلا سحر تسكت لثواني ..
ثم قالت من غير لا تناظره : ..كيف بتساعدني ؟؟
تركي بابتسامة جانبية بدت تتحوّل للمتعة الخاصة فيه : يعني مستعدة تخوضين الحرب مع سايكوو ؟؟
اسمها استفززززها وكن تركي فعلاً يحاول ينشّط خلايا الحقد فيها .. يستثيرها .. يبيها تحقد عشان يكون الرد على أصوله...!
وبهمس تحاكي عمرها : حلفت مارح اسسسسكت لها..
سمعها تركي ورفع حاجب واحد باستمتاع شخصي : .. نبدأ الدرس الاول ؟؟
لفت عليه وملامحها انقلبت للاستفهامااات ..
ضحك : بكرة تردّين عليها اما الحين خلينا نسوي شي ..
وقاام واقف وسحر تحوّول وجهها للاستفهامات والأسئلة ماهي عارفه خططه أو كيف بيساعدها ..
اول شي وقف قدامها : بالبداية .. ابي وعد منك انك بتسوين كل شي أقولك عليه ، دامك تبين تردين كرامتك..

اختار لفظ " الكرامة" بعمد ونجح لأن سحر تحففزت وهي تركز عليييه وتتابع..
كرر بجدية وهو مدنّق يناظرها وهي رافعه راسها : .. ابي هالوعد يا آنسة ؟
ناظرته والحقد الممزوج بالحماس أخذها من غييير تفكير .. ما همها ان هذا وليد او غيره .. غيّبت كل شي عن عقلها وما خلت براسها إلا بسمة !!
هزت راسها إيجاب بصمت واشارة موافقة صريحة ..
ابتسم ابتسامة جانبية وهو يشوف الجدية غلبتها بالكااامل وعلى استعداد تكون تلميذته بكل ارادتها ..
تحّول للشرط الثاني : .. هذا اولا.. ثانياً ما ابي أشوفك تنهارين ثاني مرة ولا تتحسسين من اي كلمة بقولها..
فاجئها هالشرط.. وتوتّرت مو عارفه اذا بتقدر تقاوم اي إساءة من ناحيته ..لأنها جربت وانلقعت ودرت ان جرحه مو اي جرح.. وصعب تعيشه من ثاني !!
تركي بجدية تزييد : ها؟ ابي جواب سريع يا آنسة.. أبيك تستوعبين ان التردد علامة ضعف واضحة فيك !
رفعت راسها له والغيض بعيونها يوم انتقدها بكل هالجرأة.. وكانت بتقول شي
لقت ان البرود والاستهزاء الكبير بعيونه انصدمت من هالتغيّر اللي اعتراه وشكّت إنه يتلاعب فيها من البداية..
رفع حاجب واحد باستهزااء : تنكرين؟؟
انغبنت وهي تشوفه يسخر ...
سحر بغيض : أنا موو ضعيفة !!
تركي بسخرية وتبدل حااااله لطافته كلها اختفت : بس أنا أشوفك كذا (وهو يعدد على اصابعه بأسلوب حقير) ضعيفة وجبانة وساذجة.. وتاخذين الناس بالنية الطيبة عاطفية وقلبك يسبق عقلك..
ولللللعت لأنها شرشحها بكلمتين ..
تركي باستهزاء غريب : وغبية للأسف !!!

عند هنا ووصلت حدهااا .. قامت واقفه بمستواه تواجهه بتحدي ووقوفها العنيف حرّك الهوا حوله من غير لا يتزحزح وعيونه ارتفعت تتابعها ..صارت قباله وقريبة وهو مدنّق يناظرها بنظرات السمّ حقته..
قام صدرها يطلع وينزل وهي مغتثه من هالنظرات وطنقررت بالفعل لأن كل كلمة قالها ما كذب فيها..
تركي ببرود وعينه بعينها : .. وبكاااايه !!
ما تحملت وخنقتها العبرة وهو يضربها بسوط كلمات وليته تكلم بأي شي الا شخصيتها اللي مالها يد فيها..
سحر بعبررة تحذره : .. ولـ.يد !
تركي باستهزاء يوم شاف دمعتها تلمع : .. ودمعتك على جرريف ومخدوعة من الناس !!
ضرب وتر حسسساس والنتيجة انها ضربت صدره بقبضتها وهي تصرخ بوجهه ، ببكى مقهور : يا حققققير..!!
تزحزح من ضربتها بخطوة صغيرة للخلف وكانت بتضربه من جديد وهي تشهق الا مسك يدهاا عند صدره بالقووة ورفعت راسها باختناق لوجهه ودمعتها متعلقه.. شافت نظرات الجدية على ملامحه ..

قال أخيرا بنبرته الطبيعية : .. سهل استفزازك للأسف !!
ناظرته بصدمة يوم شافته رجع طبيعي .. وكأنه كان بمسرحية يمثّل دوور..
ما توقعت انه بيبدا بهالطريقة وبهالسرعة ..!!
بلعت ريقها وهي مشوّشة يوم استوعبت الموقف البايخ اللي حطها فيه..
تركي ومن غير لا يفك يدها وعيونه الجادة بعيونها المصدوومة : كيف بتاخذين حقك وانتي أبسط شي يثيرك!!؟
ارتعشت شفاتها وهي تحاول تفك يدها ما قدرت..
كمّل بجدية مخيفة : ما ابي أضيع وقتي معاك عالفاضي.. اذا مافيك حيل تتحملين علميني من الحين ..

ارتبكت يوم تبدّلت شخصيته.. كل الحنية واللطف اختفوا صار وليد الجاد اللي تعرفه واللي يثير لها أعصابها..
تركي بجدية وحدّة : اللي مسميتها انتي بسايكوو ما تمادت معك الا لأنك ماعرفتي توقفينها عند حدها..
تعلقت عيونها فيه بحييرة وهي تشوفه منقلب معهااا ومو عارفه وش تقول.... ، وأردف : .. والدليل انك ما رديتي عليها حتى برسالة وحدة !!!!
اهتزّ قلبها وهو يأنّبها، وتذكرت سالفة الرسااالة وانه مطّلع عليها..
تركي بسخرية يستثيرها: ليش لهالدرجة ضعيفة وتاركتها توصّلك لهالحال ؟؟؟!!!
أخيرا فاض فيها الكيل سحبت يدها منه وهالمرة سمح لها تبعد: ماااالك دخخخخخل أترركنـي!!

ابتعدت وهي تشوفه معصّب من جد عليها .. ومو فاهمه ليش ضايق المفروض هي اللي تضيق ولا هو وش دخله .. !!
قال من جديد: اذا بتنهارين على أدنى كلمة أقولها........
قاطعته بغبنة وهي تحس بالإهانة : دام كذا مو محتاجه مساعدتك !!
ابتسم بسخرية لاذعة ، ورجع لـ طبيعتـه : .. ما تحمّلتي من البداية !! (شاف ساعته) .. ما كمّلنا دقيقتين !!
ناظرته بغيض يوم فهمت انه لا زال يلعب دور استفزازه.. وكرهت انها اُستفزت صددق منه..

سحر بغيض: لا تستفزّني !
ابتسم ابتسامة جانبية ساخرة وهالشي طنقرررها .. وعرفت إنها دخلت باللعبة غصبن عنها ..
سحر: ولييد لا تستفز لي أعصابي ..
تركي بسخرية: لو شاطرة لا تسمحين لي أستفزك !
قامت تناظره وهي تتنفس تحاول تمسك اعصابها لا تخربها زود.. يكفي انه أظهر رداءة حصونها وهشاشة دفاعاتها بكلمتين !!!!
كلمتيييين !!!

تركي ببرود : الشرط الثاني مهم اذا بتتأثرين من أي كلمة أقولها فما رح يمشي الوضع معاك ..
قالت بألم ومن غير شعور وهي تداري جرحها : ... مو بكيفي !

سكت وهو يشوفها تصد عنه والوجع بصوتها : لا تحسبني اسوي كل ذا برضاي.. ( وهي تكتم العبررة) .. محد يدري عن شي...
تركي رماهــا : .. لكن أنا صرت ادري !

ناظرته باستسلاام نظرات أسف .. وندم من إدراكه لـ هالشي وان موضوع معرفته لقصتها واقع لازم ترضى فيه !!
قال يوم شاف هالنظرات ، يحطها قدام الامر الواقع : دريت وانتهى الموضوع !!

صدت عنه يوم قال كذا وسمع العبرة بصوتها واقترب بشويش وهي واقفه معطيته قفاها... وبهدوء : سحر !
ما لفت عليه .. واضطر انه يتعداها عشان يقابلها : يا آنسة؟
صدت بوجهها بعيد عشان ما تخليه يشوف عيونها المقهورة بالدمع..
تركي بجدية: علميني الحين...مستعدة تاخذين بحقك أو لا ؟؟
سكتت وهي تحارب عمرها من جواا.. ومترددة بسببه !!

تركي ما ضغط اكثر : .. أوكي اذا مو مستعده فالقرار راجع لك ! .. بعطيك مهلة الى بكرة لكن اعرفي بعدها أنا انسحب !
ناظرته بهدوء يوم لاحظت انه يحاول يقيّدها ..

أنهى النقاش : الحين خلينا نرجع ..

بصمت تحركت قدامه من غير أدنى كلمة والحركة اللي سواها فيها كان لها أثر في نفسها ..
تركي ما حكى معها زود طول طريق رجعتهم والصمت كان عنوان بينهم..
/

وصلوا الفيلا أخيرا وسحر تمشي بالأمام وتركي بالخلف ..

يوم وصلوا قريب طلعت صوفيا من الباب بابتسامة : finally ! ..
نزلت لهم : اين وجدكِ ؟
سحر بهدوء : ألم أخبركِ انني اريد البقاء وحدي؟؟ لمَ أرسلته ؟
صوفيا : لأنك لم تخبريني !! .... (ثم لفت لـ تركي بابتسامة) : ثانكيوو !

هزٌ راسه بابتسامة كـ رد .. ثم تحرك تاركهم من غير لا يقول لـ سحر كلمة ..وسحر بالمقابل ما استدارت تناظره كانت معصببة ومتأثرررة بسببه !!

راح هو من هنا.. وطلعت هي الفيلا ونصت غرفتها مباشرة ..
ردعت بالباب بقههر من اللي سواه .. وقهرها من نفسها اكبرر..
كلامه ضرب أوتار كثيرة داخلها لأول مرة تحس نفسها بموقف بايخ مثل كذا وبمنظر غبببي زي ذا ..
فكت شالها من رقبتها وشالت حجابها وهي توقف قدام المرايه .. تناظر عمرها ووجهها اللي كان ممتقع !!
محمد غثها اليوم وقلب مودها فوق تحت ..
والحين وليد حطها فموقف !! كرهت عمرها !!
/
:

دخل تركي لـ غرفته الداافية بنار المدفئة .. لقاها مرتبة ومنظمة عكس يوم طلع الصبح... والظاهر ان الشقرا رتّبتها يوم دخلت تحط شنطته ..
فك جكيته وهو يتنهد ورماه عـ الطاولة بنفس اللحظة اللي رن فيها جواله ..

رفعه ولقى ان " البيت " يتصل فيه ..
رد وهو يفرك شعره من ورا بانهاك وكسل : .. هلا !
وصله صوت امه : .. هلا تركي يمه
ابتسم وهو يرمي روحه عالصوفا : هلا عاش هالصوت ..
امه : بشرني عن علومك ؟ قلقتني عليك دقيت اليوم الصبح وما رديت ..
تركي : بخير يالغالية .. ابد كنت مشغول بالمعهد وكنت بتصل فيك اول ما ارجع لغرفتي لكن شغلني شي وتوني رجعت الحين ..
امه باهتمام : وش اللي شاغلك وانا امك ،؟
تركي بابتسامة جانبية : مو شي مهم .. لا تشغلين بالك ..
امه : والله مدري يا تركي بتطلع روحي وانت ما رجعت من هالسفرة الغريبة معه .. صايره افكر فيك بزود هاليومين ..
تنهـد بملل واضح : رجاءن يمه لا تفتحين هالموضوع من جديد ..
امه : الله يصلحك ويهديك قل امين وانا امك ..
ابتسم وهو يغمض عيونه بنعاس : آمين .. (تثاااوب وبان على صوته وهو يستدرك): وغير كذا يمه أكيد داقه بغير هالسبب !
تنهـدت وكأنها مرّت بـ معاناة صغيرة : أختك !!
عقد حواجبه وهو يفتح عيونه بانتباه : .. خير شفيها !؟
امه : .. ما طلعت من غرفتها من رحت إنت ، وللحين المدرسة ما عتّبتها !!
تركي باهتمام : أوف ؟؟
امه : زعلتها كايده هالمرة.. وإنت تركتها وهي حست انك رميتها وراك حتى ما راضيتها ..
تركي تنهد وهو يحك شعره : تدرين حاولت معها قبل امشي بس ما عطتني فرصة !.. وحاولت أكلمها امس وبرضو ما ردت..
امه : المهم تصررف.. اختباراتها قرّبت ما يصير تستمر على كذا .. والمدرسة كل يوم متصلين يسألون عن سبب غيابها ..
تركي استسلم : طيب ولا يهمك الحين بشوف وضعها .. عطيها خبر اني بدق عليها .. وحذريها لا تسفهني ..
امه : زين الحين بقولها ..

قفل من امه .. وانتظر دقيقتين ثم اتصل في أخته والنتيجة مثل محاولاته الأخيييرة معطيته اكبررر طااااف...!!
ارسل لها رسالة كتب فيها :
" جنى ردّي يكفي زعل "

انتظر خمس دقائق كامله يحتري فيها رد .. ولكن ما جاه اي شي منها ..
غيّر أسلوبه يوم شافه ما نفع معها .. وكتب :
" بتصل لآخر مرة وإذا ما رديتي علي الحين قسم بربي لأمدد سفرتي سنة "

ونفع .. !
لأنه يوم اتصل عقب دقيقة .. انفتح الخط بس ما سمع صوتهاا ..
ابتسم ، ومثّل العصبية : وبعدين ؟؟

قالت بصوتها اللي لا زال يحمل من طفولة عمرها : اي خدمة ؟؟
تركي : مافي شخبارك ؟؟
جنى بسخرية : ما يهمني ..
تركي : آفا ! .. ( ابتسم) : كتكوت يكفي زعل ..
جنى : لا تطلب لأن واضح ما يهمك ..
تركي : يا ليييل معاك.. دايماً ظالمتني..
جنى باستهزاء : واضح !
ضحك: هههههههه يا لبى قلب الكتكوت المعصّب .. مو لايق عليك خليك ريلاكس...
حمقت على رواااقه: وششششش تتتتتتبي تراك غاثنننني ؟؟؟؟؟
ضحك على نبرتها غصب : ههههههههههه كتكوت قسمن مو لايق عليك ...

سكت ، يوم حس العبررة تخنقها وسمع حسها تحاول تكتم غصاتها ..
تنهد وهو ما بيده شي يسويه حاليا : كتكوت بس روّقي يكفي زعل ..
ما ردت، وكمّل: تقول أمي انك مضربه عن المدرسة،؟
جنى : بسببك كرهتها ومو ناويه اكمل!!
تحول للجديّـة الواضحة : الا المدرسة يا كتكوت... هذي خط احمرر !
جنى بملل : والله طفشش انت مو حاس باللي أحسه..
تركي : ليش فهميني؟؟
جنى بدت تفضفض وكن زعلها بدا يتلاشى بالتدريج مع الأخذ والعطا ومع اسلوب تركي اللي ماخذها على قد عقلها : .. تخيّل نفسك ما تطلع من البيت الا للمدرسة حتى المشاوير الحلوة الثانية ما قد عشتها .. السوق وهو السوق ما اذكر متى دخلته انت ما تسمع سوالف البنات بالمدرسة وشلووون ، والله تخنقني العبرة وانا اسمع ولا افهم وش يتكلمون عنه.. صرت احس اني غبية ومالي اهتمامات مثل باقي البنات منطقّه بالبيت اربع وعشرين ساعة ولاني عارفه الدنيا... ماما كل ماقلت لها ابغى اطلع ..توعدني وتقول ان شاء الله اذا صار بابا بخير ويقدر يمشي بوديك واجيبك.. ومع حالة بابا ما أتوقع اني بشوف دنيا.. وانت حضرتك (بدت تحمق) كم مرة وعدتني وقلت حاضر باخذك للي تبين وما شفت منك الا الكذب والتسليك !!!.. آخرتها شوف وش سويت.. سافرت ورميتني وراك ولا كأني انسان ...!!

ضحك على اخر كلمة : ههههههه طيب طيب والله انك انسان محد قال غير كذا ..
جنى بغيض : لا تتريق !!
ما هان عليه يردّها ، ومن غير تردد : طيب اااابشري كم كتكوت عندي أنا؟
جنى بسخرية ما صدقته : ..زي العادة !
تركي : لا هالمرة جاد.. متى تبين تطلعين !؟
جنى : لا تستهبل علي..!!
تركي باستمتاع: والله ما استهبل .. علميني متى تبين ؟؟
حسّته صدق يستهبل عليها وينكت.. وقالت تجاريه : يعني اذا قلت لك بكرة ، بتطلعني ؟؟
ابتسم يجاريها : لو تبين اليوم !

جنى عصبت : تررركي تراني جد معصبة منك وانت تتريق !!
ضحك ، : هههههههههههههه والله ما اتريق..
جنى بعصبية : وشلون حضرتك بتطلّعني وإنت منقلع بآخر الدنيا مدري ويييين!!!

قال ونبرته تهدى عشان يستشعر ردّة فعلها : .. ثامر بياخذك !

ما صدقت وانصدمت : هاه ؟
مات ضحك : ههههههههههههههه.. أحسن مني داري هههههههه ..
قالت والواضح انها ارتبكــت : سخيييييييف !!
تركي : ههههههههههه .. لا تقولين كذاب تراني جاد ..
سكتت ! ، وأردف : تبين بكرة خليك جاهزة بكرة !

هدت نبرتها واستكانت : .. انت..قلت له يعني؟
تركي : مالك شغل قلت له او ما قلت له المهـم خليك بكرة جاهزة ،
ما استوعبت وحاولت تتأكد : يعني هو.. موافق؟؟
تركي بنعومة : اكيد موافق ..

كن صدرها بدا ينشرح .. وابتسمت عفويا ..
تركي : بس هاااا لا تنسين إن زواجه قرريب لا تاخذك العجة إذا شفتيه ..
( طنقررت ) : على تررررررراب شايفني مطيوووووره !!
تركي : هههههههههههههههههههه..
جنى : والله سخيف وبعدين أنا ما أحبه ...وش ابي بواحد بيتزوج !!
تركي والضحكة بصوته : زين زين .. أبيك ثقل دووم ..
جنى بحنق : خايس !
تركي : بس شرط بكرة تروحين عالمدرسة .. أوكي يا كتكوت ؟
جنى ما عارضت : أوكي ..
تركي : يلله انبسطي ..
ابتسمت عفويا : شكرًا ..

سكر منها ، ومباشرة اتصل على ثامر ...
رد عليه بعد شوي ، والواضح من صوته انه منشغل بشي ..

ثامر بـ حنق وهمس واطي : تدري ان وقتك غلط ..
تركي : قل لي هلا قبل يمال العافية !
(ابتسم ) : هلا تركي
تركي : إيه كذا اقدر اتفاهم معك ،
ثامر : الله يستر وش عندك جديد ..؟
تركي باستغراب : شفيك تحكي كذا بصوت واطي ، احد مهم عندك ! ؟
ثامر : انا عند اروى اخلص علي .. والله لو تدري انك داق علي وانا عندها إن تفجّرر بعمرها..
تركي بسخرية : بقرييح ان شاء الله تحترق .. غيرتها هالبنت زايده حبتين !!
ثامر : الله لا يلومها لازق فيني مثل العلك ..
تركي : وينها الحين؟ .. حولك؟
ثامر : لا ، راحت دقيقة تجيب هدية شاريتها.. بسرعة اخلص لك دقيقة وحدة قبل ترجع.. ما فيني اقلب المود بسبتك..
تركي بدون مقدمات : طيب اسمع ! .. بكرة فرّغ نفسك !
ثامر باستغراب : بكرة؟
تركي : اييه بكرة من العصر .. تراك مسؤول عن اختي ..
ثامر باستغراب : جنى ؟
تركي : إيه وعدتها انك بتاخذها بكرة تطلّعها مشوار تغيّر جو فيه.. وخذ أختك اللي بالجامعة معكم..
ثامر بحنق: ومن متى قررت !!؟
تركي اعترف بدون هوادة : توني مقرر من عشر دقايق..
ثامر : بعد تقولها كذا بدم بارد..!
تركي : إنت المنقذ إن ما لبّيت طلبي احتمال تكرهني واحكي جاد تراني ..
ثامر: تكرهك بعذررهااا ياخي... يوم كنت أقولك عط اهلك من وقتك وأختك اللي فاقدتك ما سمعت كلامي .. الحين كلها بروحك!!

تركي بحنق : لو كنت قريب الحين مارح أقصر لكن تدري اني بآخر الدنيا.. تكفّل فيها هالمرة ادري فيك بتسويها بقلب وسيع..
ثامر تنهد وهو وده يدخل عليه مع الجوال ويعطيه كم كف ..
تركي : ثامر لا ترد طلبي البنت بتموت من جلسة البيت بروحها.. خذها بكرة وسّع بخاطرها..
ثامر بحنق : اييه تدري فيني مارح أعارض بس بكرة عندي مشوار ..
تركي : أجّله !! وش المشكلة ..
ثامر : إيه انت الأمور عندك شربة موية كل شي عندك سهل..!!
تركي : أقولك وعدتها ولو تنط للسما مارح أقولها تأجّل طلعتها.. البنت مغتثه وانت تدري فيها..
ثامر بحنق : إيه بسبّتك.. تغثها إنتْ ثم تجيني أنا أصلح مشكلتك ..
تركي أنهى النقاش : ثامر ازهلها ولا يكثر...

ثامراستسلم : خلاص أوكي.. بس بغيت اقولك تركي انت واحد صعب التعامل معاه...( سكت فجأة ورفع راسه للي دخلت )
وحس تركي ان خطيبته رجعت ، وسمع صوتها وهي تسأله :
" ثامر مين تكلم؟ "
قال تركي بـ نذالة : قل لها لا تكذب عليها... خلها تقتنع اني واقع مفروض عليها لازم ترضى فيه..

رجع ثامر للسماعة وهو محافظ على ابتسامته الصغيرة : تركي اقضب أرضك احسن لك !
تركي : ههههههههه بعآآد صرت تهزئني قدامها..
ثامر : خلاص وعد وعطيتك.. بكرة أختك بأيدي أمينة الحين ضف وجهك..
تركي : ايييه كذا أنا بتطمن ..
ثامر : تبي شي ثاني ؟
تركي يحارش : قول للي جنبك مارح افكك لو تموت ..
ثامر : اقصر الشر تريك .. ( همس وهي ما تسمـع) .. حاقده عليك الحين الله لا يوريك..
تركي ضحك وهو مستمتع ما يدري ليش ..
ثامر : يلله أشوفك ..

سكر تركي منه عقب ما وسع خاطره شوي وقام عشان ياخذ شاور ويستعد للخمدة ..
:

عند ثامر اللي نزل الجوال وهو مبتسم .. انحنى عالطاولة الانيقة يحط الجوال.. ورفع راسه وهو يعدل شماغه الابيض لأروى اللي كانت جالسه قريب وراسها راكبه مليوون شيطان ..
قال بـ هدوءه المعهود معها : شفيه المود انعفس ؟؟؟
أروى بحنق : وش يبي منك؟؟؟؟؟
ثامر : ولاشي شغلة بسيطة ..
أروى : ليش قمت تتهامس معاه ما تبيني اسسسسمع ؟؟؟؟؟
قال برواقه الطبيعي : شي بيني وبينه ..
أروى بغيض : ابي اعرف كم مررة تكلمه باليوووم؟؟؟.. هذا وهو مسافر على قولك توقعت انه بيفكك شوي بس الظاهر ولد عمك ذا صدق صمغ بتكسس ما يحس..!.. حتى وهو مسافر ملاحقني..
ضحك على هالتعبير اللي قد قالته مرة قبل هالمرة.. وبهدوءه : .. ولد عمي وهذا طبعه صعب اسفهه !
قامت تلوي شفايفها بضيق واكتفت تعليق ..
ولا علّق لأن بينه وبين نفسه مستمتع بهالموضوع من مدة.. حاب غيرتها الغبية هذي!!!
شي جديد على شخصيتها اللا مبالية معه ..

شاف الهدية المغلفة اللي جابتها موجودة عالطاولة واللي المفروض انها أعطته إياها من يوم دخلت .. وابتسم ..لأول مرة تحرص تعطيه شي من يوم ملك عليها وشكل الدرس اللي عطاها إياه بالجفاء فاد فيها ..
قال وعينه عالهدية : .. ليش راميتها بعيد عطيني أشوفها !!
رمت عليه نظرة حانقة من على جنب .. وبصمت مالت للطاولة وأخذتها.. ورمتها بحضنه من غير لا تعطيه يد بيد بدفاشة شوي !!
رجعت لـ حركاتها .. هذي أروى اللي يعرفها ..!!

ثامر : يا ساتر !! كذا الناس يعطون الهدية .. طرارة هي؟
أروى : ليش كل ما جيت عندي لازم ولد عمك يدق عليك وياخذك ساعة بالسوالف ؟؟؟؟ اشك انك متفق وياه عشان تطفشني !
قال بابتسامة حابسها : ما اتفقت معاه.. بس انا اقرب واحد له وش تبيني اسوي.. اسفهه؟؟
أروى : بزر هو عشان يتعلق فيك كذاا ؟؟
ضحك : هههههههههه .. خلاص روقي ..
أروى : وش يبي مننننك؟؟ لا تقولي شغل زي العادة لأني مليت من هالجواب..

ثامر : يبي مني خدمة ..
أروى : وش دخل أخته بالسالفة سمعتك تطريها ..؟
تنهد وقرر ما يخبي عليها والواضح انها مصرّه تعرف : .. باخذ أخته بكرة أطلعها تنبسط وتغيّر جو..

هنا وبشكل غير متوقع.. شبببببببت وطرررقعت .
أروى : وشششششوووو ؟؟؟
قامت واقفه .. من رباشتها ما تقدر تجلس
رفع راسه يناظرها ..
أروى : بصفة ايييش تاخذها وتبسطها.. انت اخوها ولا اهووو ؟؟؟
ابتسم وهو يشوفها محتقنه... فعلا تركي عفس المود فوق تحت...
أروى: اعتذررر منه...
ثامر: عطيته كلمة.. وبعدين تعرفينها أخته بنت عمي وصغيرة واخوها مو حولها الحين..
أروى: وليش تطيح على راسك..؟؟؟
ثامر: أنا مثل اخوها تركي بالضبط.. اكثر من ولد عمها..

أروى: مو يكفي اهتميت فيهاا وهو مسافر يدرس.. هي وأهلها ..كم سنة وانت تعابل فيهم طول ماهو يدرس.. ليش تطيح على راسك مرة ثانية !!
غيّر من اسلوب نبرته .. للجدية والحزم: أروى هذول مب غُرب.. هذول عمي وعياله .. لو اعابل فيهم عمري كله مارح اقول شي.. واتركي عنك هالحكي!!
أروى : إيه بس مو حالة كل ما قال لك شي قلت له حاضر وتم..

ثامر قام واقف وشكله جد ضاق عليها : مثل ما انتي بنت خالي وقريبة.. هم عيال عمي ولهم حق علي.. ما يستاهل الموضوع تضيقين عشانه..

شافته جد ضاق عليها .. حاولت تخفف النبرة لأن بالنسبة لـ ثامر بيت عمه يُعتبر خط احمرر بالنسبة له ،!
ثامر بجدية : غيرتك هذي بتقضي عليك .. بغيتك تتغيرين لكن مش كذا !!
ناظرته ووجهها ينصبغ بالأحمرر غصب ..
ابتسم وهو يشوف هالتغير اللي طرأ على ملامحها .. وقالت بسرعة: أغار من ولد عمك ههههه وش هالغباء !!

رجع يجلس وهو يتلقف الهدية وحاول يغير الموضوع لعل الجو الرايق يرجع : .. خلينا نشوف وش جبتي..

كتمت باقي حنقها ومشت جنبه .. وتفاعلت مع تغييره للموضوع وهي تحاول تتناسى مشاعرها السلبية اللي تملكها ناحية ولد عمه واللي اسمه تركي ،!
:
/


بغرفة سحر بعد ساعات بعز الليل ..

نفضت غطا السرير عن وجهها وقامت قاعده بعصبية وشعرها منكووش..
صوته يرن براسها رررن...
ساعتين وهي تتقلب.. وصوته ما فارقهااا..

صوته وهو يعدد سلبياتها بكل هذيك الثقة..
ليش تحس انها تعرررت قدامه خلاااص كل شي داخلها مكشووف له .. !!
وشلون صاير فاهمها ..!

قامت من السرير ومشت بخطواتها ناحية نافذتها ذات التصميم الكلاسيكي... طلّت ناحية الكووخ اللي تقدر تشوفه من مكانها.. لقت انه مظلم مافيه شعاع نور واحد..
ناااايم..!

هو نايم... وهي تاركه لـ كلامه انه يطقها بهواجييس..
مر بخاطرها آخر كلامه ،
' بعطيك مهلة الى بكرة لكن اعرفي بعدها أنا انسحب ! ' ،

عفست ملامحها كني أنا اللي ترجيته يساعدني، مو كأنه هو اللي عرض المساعدة ..
عقدت حواجبها عند هاللحظة وهي ترجع السرير..
استرجعت جدّيته وهو يعرض عليها المساعدة ذاك الوقت .. واضح ما كان يمزح ولا حتى يتتريق عليها...
رمت راسها عالوسادة وهي تناظر السقف المظلم...
وما سمحت لنفسها تفكر بالموضوع اكثر.. لأن النوم أخذها ...

:
/







  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1100
قديم(ـة) 04-02-2012, 08:43 PM
عيـــــون القمر ! عيـــــون القمر ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر




في بيت ابو محمد..

ابو محمد بعصبية : وين راح له ثلاث ايام ما شفناه؟؟
ام محمد وهي تشوف زوجها يحاول يتصل : .. الله يستر لا يكون صار له الشي..
ابو محمد: وهو هذا الاحتمال اللي ببالي.. البارح واللي قبله جواله يدق بس ما يرد.. واليوم مغلق.. اكيد صاير له شي !
ام محمد وهي تحاول تهدي قلقها : لا إله الا الله ان شاء الله ما يكون الا الخير ..
ابو محمد وقلقه تجاوز عصبيته : .. ليته يرد بس عشان نعرف وش حاله.. ثلاث ايام ما عتّب البيت ولا سمعنا له صوت.. وبكرة زواجه وهو مهنا خبر ..
ام محمد بهدوء لعلها تهدّي أعصابه القلقه.. وطرى على بالها ملاحظة : .. طيب كلّمت عمته أخاف يكون راح يزورها قبل الزواج ؟؟
ابو محمد : لو فرضنا انه سافر يشوفها.. يروح وما يقولنا؟؟
ام محمد : والله مدري يا عبداللطيف احتمال سواها وهو عندها هالكم يوم..

ما سوى ابو محمد شي غير انه مسك التلفون من جديد.. وقرر يتصّل يمكن يلقى خبر ولو انه من جوا متضايق ان كان سواها فعلاً وراح يزور عمته من غير لا يعطيهم خبر ..
كلم وردّت عليه عمة عمر.. سألها عن عمر اذا كان مرّ عليهم او شافوه هاليومين.. والرد كان النفي ..
سألته بقلق ان كان فيه مشكلة تتعلق فيه.. ولا حاول يخوّفها ونفى ان فيه مشكلة..

سكر منها عقب ما طمّنها ..
ام محمد وهي تتابع : .. مهوب عندهم ؟؟
ابو محمد وهو يستغفر : .. لا !

وقام واقف بشكل مفاجئ ..
رفعت ام محمد راسها باستغراب : على وين ؟
ابو محمد : بروح أشوف شادن.. حتى هي لي ثلاث ايام ما شفتها ..
ام محمد: أظن نامت الحين ..
ابو محمد: بروح أشوف السالفة واسألها عنه .. الوضع ماهوب طبيعي .. الولد غايب له كم يوم والبنت ما تعدّت غرفتها..

راح طالع ناحية غرفة بنته .. لقاه مغلق ودقه ..
بالبداية ما ردت عليه وهالشي خلاه يحتار زود من حبستها بالغرفة لثلاث ايام متواصلة..
ابو محمد: شادن افتحي أنا أبوك ..

ناداها مرة ثانية وثالثة .. الين ما استجابت وحس بخطواتها تقررب..
فتحت الباب ووجهها ما كان هو الوجه اللي يعرفه .. ذاااابل بشكل مخيف ، والسواد تحت عينها ما ذاقت ذرة نوم وحدة !!

لا إراديا نطق بقلق جاااامح: شفيك وانا ابووك؟؟
تركت الباب وهي تتراجع.. تحاول تخبي وجهها اللي يفضح كبر مصيبتها وخسارتها ...والواقع الكرريه اللي عاشته..
دخل وهو يتابعها بعيونه : شادن شفيك وانا أبوك؟؟ ..
دخلت الحمام تبي تغسل وجهها والهدف انها تهرب بهالملامح عن أبوها ، يمكن الموية تمحيها ..
بس غسّلت وما فاااد ..طلعت عليه وملامحها الميتة هي هي .. !

اقترب منها وهي واقفه تناظر الارض ما تحط عينها بعينه : تكلمي وانا أبوك وراك حابسه عمرك بالغرفة مهوب من طبعك ..

شادن بخفوت وهي تناظر نقطة خفيّة بالأرض : .. مو.. شي..
ابو محمد: شلون مافي شي شوفي وجهك؟؟
شادن بخفوت : مافي شي بس تعبانة لي كم يوم ولا خفيت..

حس انها تخبّي شي .. وتحاول تداريه..
قال : .. عمر ما كلمك هاليومين؟؟
انقبض وجهها بشدة.. : .. لا..
ابو محمد بجدية: تدرين وين راح؟ .. له ثلاث ايام ما ينشاف ..
انقبضت زوود ، ووضح عليها وهي تقول ببحة ونبرة ميتة : ... لا ... ما عندي خبر ..
اقترب منها وهي جامدة مكانها عيونها ما زحزحت عن الارض : .. قلبي مهوب مرتاح .. فيك شي وانا أبوك؟

رفعت عينها أخيراً.. وبإصرار غريب: لا مافيني..
أبوها : متأكدة ما صار شي بينك وبينه؟.. اذا صاير شي علميني.. ولو ان زعلكم ورضاكم مثل شربة الموية بينكم.. عارفين لبعض ( وابتسم)

كان يبيها تبتسم.. وحاولت تبتسم بس فيه شي بوجهها غلط مع الابتسامة المزيفة..

شادن: تبي شي ثاني لأني بنام الحين..
أبوها : سلامتك تصبحين على خير ..

اقترب وباس راسها وهاللحظة نزلت راسها للأرض بسبب عبرة خنقتها مع حركته .. واخفت عنه دموعها وهو يطلع.. كانت تدري انه طالع وهو مو مرتـااح ، ولأن أجوبتها ما ترّسي على بر ..

قفلت الباب ودموعها تغشي عيونها.. للحين في حالة الصدمة للحين ما صدقت اللي صار ..
ثلاث ايام مروا عليها مثل الجحيم.. ما غير تستذكر كل كلمة وكل حرف طلع من فمه..

مستحيل ، هذاك مو عمر ..
تحلف انه مو اهو ..

عمر عاش معها 17 سنة متواصلة قبل لا يتركهم.. ما قد مرة جرحها بمثل هالجرح وبمثل هالطريقة ..
تحلف انه مو اهو .. والله مووو اهو !!

مشت وهي تفرك أصابعها بأعلى خدها تنزع الدموع اللي طاحوا ..
ما عمره تخلى عنها ،،
بس ليش كذاا ؟؟؟؟!!!

رمت عمرها عالسرير وأغرقت وجهها بوسط المخدة تفرّغ فيض جديد من اللوعة ..
ماضيها فيه ..
وحاضرها فيه..
وكل سعادتها فيه..

كيف بتعيش الحين !!؟؟
مالها مستقبل ولا رح تسعى له !! ..

ما تشوف نفسها بغيره .. ومهما تمنّت تنزع اسمه من ذاكرتها يظل اكثر انسان بالكون يحتل كل المساحة بروحها.. أخذ داخلها كل زاوية وما بقّى شي للناس ..!!
عمر انت مرض ما ابي اتشافى منه..
مرضت فيك من يومين طفلة ، وعشت على هالصورة وتكونت فيك ومنك !!

قبضت على الوسادة بأصابعها على وشك تقطعها.. وهي تحارب اوجاعها..
ما تدري وش اللي بيصير لها من اليوم ورايح..،
لكنها أدركت شي واحد..
من غير عمر ..... مالها حياة .!
:
/


‏ثاني يوم ..

كانت الساعة حوالي 3 العصر بموسكو ..
وسحر مشغولة بالشاور لها نص ساعة.. وجوالها كان يرن بإلحاح طول ما كانت بالحمام.. مرة اتصال ومرة رسالة..
طلعت أخيرا ولأنها بالحمام ما كانت تسمعه..
سكرت الباب وهي تمسح وجهها من القطرات وشعرها يقططر.. توجهت للتسريحة ويوم بدت تنشفه رن جوالها بنغمة رسالة ..
راحت بكسل لهناك.. والتقطته وتفاااجئت انها من ' سايكو' ..
وانصدمت اكثر يوم شافت منها 7 اتصالات و 5 رسايل على مدى نص ساعة ، .. خلال ما كانت بدورة المياة..

فتحت رسالتها الاخيرة وهي متحفززة لسمومها واعصابها طلعت من طور الهدوء :
'وربي ما شفت جبانة مثلك'

قرت اللي قبلها :
" مارح أسامحك لو خربتي حياتي معه.. فلا تسوين نفسك البريئة والمسالمة.. ردي لو فيك جرأة تواجهين"

واللي قبلها:
" أبعدي عن محمد يا زفت.. أنا عارفه جالسه تخططين عشان تخربين حياتنا.. محمد ما يبيك افهمي فشيليه من بالك احسن لك ولا تحاولين تتواصلين معه من وراي"

ما كملت الباقي ، ووجهها اعتلاه الوجووم..
والنار من جوا بدت تشب وتشتعل وتاكلها..
مصره تقهرها وتغثها وتثير لها أعصابها... وفعلا نجحت لأن سحر طلعت من طوووورها كليا ..

وبلحظة قررت تشعلها حرب عالمية ..!
قرااار أخذته بغمضة عين وبدون تفكير .. في لحظة هيجان داخلي وانعدام توازن !

لبست ملابسها وحجابها وطلعت من الغرفة.. وما نست تاخذ جوالها معها ..

نزلت وبراسها فكرة وحدة ... وحدة بس !!
وشلون تعيّشها بجحيم وترد لها حركاتها السقيمة حركة حركة ..!

طلعت برا الفيلا وهي تمشي بسرعة وانفاسها تتعالى لا إراديا من الضغطط الداخلي اللي تحس فيه .. مضغووطة نفسياً بطريقة تحررقها من جوا وتبي تفجره بس مو عارفه كيف ..
غرقت عيونها بدموعها لكن هالمرة مختلفة.. لأنها كانت دموع غضضب حارة !!

خذتها رجولها ناحية اللي كان منسدح بسرير الشجر وهالمرة ما كان يقرا، كان يلعب بتلفونه وهو لابس نظارته الشمسية وناسي الدنيا كلها ..

وصلت عنده ووقفت وانفاسها الحادة سبقت خطواتها لمسمعه..
رفع عينه عن الفون بـ رد فعل صامت لحضورها وشافها تنتفض بوقوفها.. انتفاضة غيييض وغضب ولمح بعيونها الحمرا دموع ..
رفع نظارته لجبينه وهو يقوم جالس بهدوء.. وأدرك مباشرة انها مغتااضة من شي !!

وقال وهو يناظرها باستفسار : .. خير؟

قالت وصوتها يرتعش غيض وقههر مؤلم: أبي أهينها.. أبيها تعيش بجحيم ..

سمع وش قالت.. ونزل بنظراته للجوال اللي يرتعش بيدها، ثم ردّ بعيونه لوجهها اللي كان مقبوض..
فهم مباشرة انها استقبلت مضايقة جديدة من اللي مسميتها هي " سايكو" ..

وشاف الحقد يلتمع بعيونها.. وسكت لثواني يتأمل حالها ..

سحر بغبــن وعينها بعينه : ابي اعرف وشلون تتعامل مع مريض نفسي مو مخليك بحالك!؟ .. أبيها تندم على كل حركة سوتها معي...

أخيرا..
ابتسم ابتسامة جانبية غريبة وعيونه تتحول للجد .. وبعيد عن الهزل: .. يعني مستعدة؟؟
سحر من غيير تفكير ورغبة جاامحة : اييه حطيتها براسي وما رح ارحمها ..كل أحلامها فيه بعععفسها وأنهيها ..

ابتسم بمتعة من نبرتها وتصميمها اللي تضاعف .. ومن نبرة الشر المنبعثة منها ..
تركي وهو يشيل النظارة عن جبينه .. ويقوم واقف وهو يثبتها على شعره : اوكي ..! تحت أمرك !

ارتفعت نظراتها له يوم قام .. وهي تتحرى وش بيقوول..
تركي : بس تذكّري انك وافقتي البارح تسوين كل شي أقولك عليه.. مابي اعتراض..
هزّت راسها إيجاب وهي ما تدري وش ناوي ..

تقدّم ناحيتها وفتح كفه : ..جوالك؟
عقدت حواجبها مو فاهمه.. ولا تحرّكت عشان تعطيه ..

كرر وهو يرفع حواجبه يحذّرها : قلنا ممنوع الاعتراض .. !
استجابت بصمت وحطت الجوال بكفه..
فتح قائمة الرسائل ، ومن دون ما يقرا شي فيها.. رجع يمد الجوال لها : إقريها بصوت عالي.. خليني اسمع وش كاتبة لك ..!

سحر باعتراض : وليش ما تقراها انت.. كافيني مرة وحدة..

تركي بجدية : بلا عناد.. اقريها وانا اسمع..

مسكت الجوال مُكرهه.. اما هو استدار راجع لمكان الاسترخاء حقه.. وجلس مثل المدرس اللي ينتظر تلميذه يلقي شي، وحط رجل على رجل..

قبضت سحر على الجوال بيد ترتعش لا إرادياً ... كيف بتقدر تقرا اهاناتها بصوت عالي وقدامه !! .. مارح تملك صوتها ذيك اللحظة ويمكن تفقد كل رباطة جأش متمسكة فيها الحين ..!



يُتبــع..


هذا اللي أسعفني فيه الوقت..
نلتقي الأسبوع القادم ان شاء الله..


بانتظاار تعليقاااتكم بششغف ..


عنون








الإشارات المرجعية

لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر

الوسوم
" سحر لتركي بأذن الله وويلك يلي تعادينا ياويلك ويل" , سحر لبندر وبندر لسحر , سحر' تركي' بندر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية فتاة تهوى القمر / للكاتبة : رباوي البطه السوداء أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 30 11-01-2013 04:50 PM
فرصة لاتفوتكم ! aa3 مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 17 10-10-2008 12:39 AM
في ضيافتنا زهرة القمر ..: حر بلا قيود :.. ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 75 19-07-2008 01:28 AM
الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية فتاة القلعة مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 8 05-04-2008 07:14 PM

الساعة الآن +3: 08:32 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم