اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > مدونة العضو > السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بكت عندما قال لها زوجها "احبك"؟


عندما تقرأ هذه القصه ستحس في نفسك انه لك مشاعر واحاسيس تتحرك بداخلك واتمني الكل يقرأ القصه كامله لانها فعلا مؤثره..

زوج بعد ما لف العالم كله لوحده من دوله الي دوله

وركب الطائرات حتى صارت عنده مثل سياره بالنسبة له

ولا في حياته فكر ان يأخذ زوجته وابنه معه

فإن ساره زوجته لم تركب الطائرة إلا تلك الليلة

وبعد..عشرين سنة

وكان اول رحله لها بالطائره


ومع من
مع
أخيها البسيط


الذي أحس أنه يجب أن ينفس عنها بما يستطيع

واخذها في سيارته البسيطه ووصلها الي المطار ..

وتمنت ان .. تركب الطيارة التي يركبها دائماً زوجها ويسافر لوحده ولا عمرها شافت الطائره الا بالتلفزيون والسماء

وقطع لها اخاها تذ كرة ومعها ابنها محرماً لها

ولما وصلت اللي الدمام

وعند وصولها لم تنام ساره .. بل أخذت تثرثر مع زوجها خالد

ساعة عن الطيارة وتصف له مداخلها ومقاعدها وأضواءها

وكيف طارت في الفضاء .. بالجووو

طاااااارت! نعم طارت الطائره ياخالد

تصف له مدهوشة كأنها قادمة من كوكب آخر..

مدهش !

فرحانه

وزوجها ينظر إليها متعجباً مستغربا ولم تكد تنتهي من وصف الطائرة

حتى ابتدأت ومن ثم وصف الدمام والرحلة إلى الدمام من بدئها الى نهايتها

والبحر الذي رأته لأول مرة في حياتها اول مره تجلس قرب البحر والطريق الطويل الجميل بين الرياض والدمام

في رحلة الذهاب أما رحلة العوده فكانت في الطائرة

لطائرة التي لن تنساها إلى الأبد

كأنها طفلة ترى مدن الملاهي الكبرى لأول مرة في حياتها

وأخذت تصف لزوجها وعيناها تلمعان دهشة وسعادة فرحاااانه

رأت من شوارع ومن محلات ومن بشر ومن حجر ومن رمال ومن مطاعم

وكيف أن البحر يضرب بعضهم بالامواج

وكيف أنها وضعت يدي****تين..

هاتين في ماء البحر

وذاقت طعم البحر فإذا به مالح .. مالح..

وكيف أن البحر في النهار أزرق وفي الليل أسود

ورأيت السمك يا خالد

نعم رأيته بعيني يقترب من الشاطئ

وصاد لي أخي سمكة

ولكنني رحمتها وأطلقتها في الماء مرة ثانية..

كانت سمكة صغيرة وضعيفة .. ورحمت أمها ورحمتها..

ولولا الحياء يا خالد لبنيت لي بيتاً على شاطئ ذاك البحر

رأيت الأطفال يبنون !! جبال ويلعبوون

ـ يووووه نسيت ياخالد صح

ونهضت بسرعه فأحضرت حقيبتها ونثرتها

وأخرجت منها زجاجة من العطر وقدمتها إليه وكأنها تقدم الدنيا

وقالت هذه هديتي إليك وأحضرت لك ياخالد

" احذيه** تستخدمها للحمام.

وكادت الدمعة تطفر من عين خالد لأول مرة..

لأول مرة في علاقته بها وزواجه منها

فهو قد طاف الدنيا ولم يحضر لها مرة هدية..

وهو قد ركب معظم خطوط الطيران في العالم ولم يأخذها معه مرة

لأنها في اعتقاده جاهلة لا تقرأ ولا تكتب فما حاجتها إلى الدنيا وإلى السفر

ولماذا يأخذها معه ونسى..

نسي أنها إنسانة..

إنسانة أولاً وأخيراً..

وإنسانيتها الآن تشرق أمامه ... وتتغلغل في قلبه

وهو الذي يراها تحضر له هدية ولا تنساه .. فما أكبر الفرق!!!

بين المال الذي يقدمه لها إذا سافر أو عاد

وبين الهدية التي قدمتهاهي إليه في سفرتها الوحيدة واليتيمة

إن " الحذااء ** الذي قدمته له يساوي كل المال الذي قدمه لها

فالمال من الزوج واجب والهدية شيء آخر

وأحس بالشجن يعصر قلبه وهو يرى هذه الصابرة

التي تغسل ثيابه ... تعد له أطباقه ...أنجبت له أولاده ....شاركته حياته

سهرت عليه في مرضه

كأنما ترى الدنيا أول مرة ولم يخطر لها يوماً أن تقول له

اصحبني معك وأنت مسافر أوحتى لماذا تسافر

لأنها المسكينة تراه فوق .. بتعليمه وثقافته

وكرمه المالي الذي يبدو له الآن أجوف .. بدون حس ولا قلب..

أحس بالألم وبالذنب..

وبأنه سجن إنسانة بريئة لعشرين عاماً

ليس فيها يوم يختلف عن يوم..

فرفع يده إلى عينه يواري دمعة لاتكاد تبين .. وقال لها كلمة قالها لأول مرةفي حياته

ولم يكن يتصور أنه سيقولها لها أبد الآبدين .... قال لها:

أحبك..

قالها من قلبه..

وتوقفت يداها عن تقليب الحقيبة

وتوقفت شفتاها عن الثرثرة

وأحست أنها دخلت في رحلة أخرى أعجب من الدمام ومن البحر ومن الطائرة

وألذ.....!!!!


رحلة الحب التي بدأت بعد عشرين عاماً من الزواج

بدأت بكلمة..

بكلمة صادقة..

فانهارت باكية !!




منقووولــ
تقييم هذا المقال

ماذا تعرف عن اجاثا كريستي

اضيفت بتاريخ 13-12-2008 الساعه 11:36 AM بواسطة ثامر الرسلاني
جاثا كرستي
تلك الروائية التي اذهلت العالم باسره برواياتها البلوسيه حتى اصبح يطلق عليها (( سيدة الجريمة))

بداياتها

كانت (( سيدة الجريمه )) في صغرها تهوى الموسيقى وتقضي اغلب وقتها في قرائة ما تقدمه اليها والدتها من روايات لـ: تشارلز ديكنز و جين اوستين و ارثار كونان دويل
وقد قالت تصف هذه الفترة من حياتها : لقد عشت شبابا خاملا .. لم يكن امامي الكثير لاعمله وكنت اقضي معظم وقتي في التنزه وسط حدائق توركاي ..
وقد كانت البداية الحقيقه لها في احدى الليالي الباردة جدا ..
لم تنجو هذه الطفله الصغيره اجاثي من البرد فاصيبت به فلزمت البيت عند امها.
طلبت منها امها ان تكتب لنسفها قصة لتسليى نفسها بها
وفعلا كتبت هذه الطفلة قصة كل ما عرف عن هذه القصه فقط بانها بسيطه ولكن اهميتها كمنت في ذكاء هذه الطفلة
وضياع تلك القصة نصا يدل على انها مزقتها وهذا شان الكبار من اصحاب القصة لان النتاج الاول دائما ما يكون(( ساذجا))
وبدت الكاتبه الرقي بمحاولاتها شيئا فشيئا حتى نشرت اول رواية لها سنة 1920 وكان عمرها انذاك 30 سنة

حياتها الشخصيةولدت اجاثا كرستي في اكتوبر من عام 1890 في بلدة توركاي بجنوب انجلترا في عهد الملكة فكتوريا من اب انجليزي وام امريكيه وتوفت عام1976 عن 86 عاما بعد حياة حافلة قدمت خلالها 83 كتاب من بينها 6 قصص غرامية وقعتها باسم ماري وست سكوت و 17 مسرحية و 9 مجلدات مجلدات امتلات بالقصص القصيرة المثيرة
تزوجت خلال فترة حياتها بزوجين
كان زواجها الاول اثناء الحرب العالمية الاولى عام 1914 عندما تطوعت للعمل كممرضة في احدى المستشفيات التي كانت تسهر فيه على راحة الجرحى وهناك التقت بالكالونيل ( ارشيبولد كرستي ) فتزوجها وظلت تحمل اسمه طيلة حياتها وحتى بعد زواجها الثاني فلقد كان اسمها الحقيقي ( اجاثا ميلر) وانهار هذا الزواج بعد مدة قصيرة من بدئة وكان هذا سبب اختفائها مدة عام حتى عثر عليها في احد الفنادق مستعيرة اسما غير اسمها..

اما زواجها الثاني فقد كان من السير ( ماكس مالوان )احد ائمة الحفريات الاثرية والعالم المتخصص بالاثار الشرقية بجامعة لندن
وقد كان يصغر اجاثا ب 16 عاما وكانت التقت به اثناءاحدى رحلاتها الى الشرق الاوسط
وقد قالت تحدث اصدقائها عن هذا الزواج الثاني : ان اهم ميزة في الزواج من عالم اثار هي هذا الاحساس الذي كنت اشعر به فقد كان اهتمامه بي يزداد كلما تقدمت بي السن ..
بعض روائع اجاثا كرستي
كانت الكاتبة اجاثا كرستي ما تختار دائما بطلا واحدا لحل لغز الجريمة الا وهو المحقق هركيول بوارو
من احدى روائع الكاتبه تلك المسرحية التي تدعي (( مصيدة الفئران)) والتي كتبتها عام 1951 فقد سجلت رقما قياسيا في طول المدة التي عرضت بها .. حيث انها ظلت تعرض منذ حفل العرض الاول عام1952 وحتى يوم وفاة اجاثا للمرة الـ(9611) وفي تلك الليلة تلقة ادارة المسرح نبأ وفاة اجاثا صاحبة المسرحية فأطفئت الاضواء حدادا عليها وقد اهدت اجاثا دخل هذه المسرحية لحفيدها الصغير (( ماثيو بريتشارد )) وكان يومها في عامه الثامن وقد بلغت هذه الهدية اكثر من ثلاثة ملايين دولار وبلغت ثروة اجاثا اكثر من 20 مليون دولار
وما زالت مصيدة الفئران تعرض حتى الان بنجاح

بعد الحرب العالمية عين زوجها مستشارا للشئون العربية في الحكومة البريطانية وحتى عام 1970 كان يعمل مراسلا متجولا لاحد مجامع اللغة العربية مما جعل الكاتبة اجاثا كرستي تزور مصر مع بعثة حيث عثرت تلك البعثة على الواح
طينية دونت عليهاخطابات مصرية من عهد الاسرة الفرعونية الحادية عشرة تعود الى القرن 200 ق . م وهذه الخطابات تتضمن جرائم وقعت في عائلة مصريه عندها وجدت الكاتبه اجاثا ضالتها
حيث كتبت قصة تعتبر من احدى روائع ما كتبت وتدعى (( الموت يأتي في النهاية))
حيث تمتاز هذه القصة عن سابقاتها بالمفاجئات المنهالة سراعا وبالحبك المتين وصفا وحوارا حتى كانها تنقل القارئ عبلا الفي سنة قبل الميلاد ليرى تلك الاسرة تجوس ديارا وتحكم بلادا .. يضاف الى ذلك طابع الغرام الدافئ بها..

كما اوحت لها تلك الزيارة الاثرية رائعه اخرى تدعى (( جريمة على ضفاف النيل))..

وبعد احتفالها بعيد ميلادها الثمانين عام 1970 اصدرت رواية جديدة بعنوان (( مسافر إلى فرانكفورت )) والتي استهوت القراء الانجليز .. وفي هذه الرواية اظهرت حوادث اختطاف الطائرات والتي اشتهرت بها تلك الفترة مما يعكس وعي اجاثا كرستي بما يحدث حولها برغم تقدمها بالعمر

وفاتها
توفت الكاتبة في يوم 12 يناير من عام 1976 إثر مرض ألم بها شهرين ثقيلين
خلفها كتاب ينهجون نهجها البوليسي ذاك الا انهم يفتقدون جميعا اصالتها
مجموع التعليقات 1

التعليقات

 
المقالات الاخيرة بواسطة ثامر الرسلاني
الساعة الآن +3: 11:33 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2015, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم