شف شوف ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

اليوم جايب لكم موضوع مهم


هي طبعا أول مشاركة لي

انشاء الله تعجبكم
هو شوي طويل بس تحملو

حقوق الأخوة وآدابها:
الأساس الذي تقوم عليه علاقة المسلم بأخيه أن يحب له ما يحب لنفسه كما جاء في الحديث: [لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ]رواه البخاري ومسلم . فإذا التزم المسلم مع أخيه بهذا الأساس فأنه بالتأكيد سيقوم بحقوق الأخوة كاملة . وحقوق الأخوة منها حقوق عامة يلتزم بها المسلم مع أخيه المسلم ، ومنها حقوق خاصة تضاف إلى الحقوق العامة تكون بين المتآخيين، و من هذه الحقوق والآداب:
1- الحقوق الستة المذكورة في الحديث المعروف: [ حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَشَمِّتْهُ وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ وَإِذَا مَاتَ فَاتْبَعْهُ]رواه البخاري ومسلم.
2- اجتناب سوء الظن، والتجسس والتحسس، والتناجش، والتحاسد، والتباغض والتدابر، كما في الحديث: [إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ وَلَا تَحَسَّسُوا وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا تَحَاسَدُوا وَلَا تَدَابَرُوا وَلَا تَبَاغَضُوا وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا] رواه البخاري ومسلم.
3- اجتناب ظلمه وخذله واحتقاره: [الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يُسْلِمُهُ...] رواه البخاري ومسلم.
4- مصافحته إذا لقيه: [مَا مِنْ مُسْلِمَيْنِ يَلْتَقِيَانِ فَيَتَصَافَحَانِ إِلَّا غُفِرَ لَهُمَا قَبْلَ أَنْ يَفْتَرِقَا] رواه أبوداود والترمذي وابن ماجة وأحمد. فضل عظيم ومع ذلك نفرط فيه.
5- التبسم في وجهه: [لَا تَحْقِرَنَّ مِنْ الْمَعْرُوفِ شَيْئًا وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاكَ بِوَجْهٍ طَلْقٍ]رواه مسلم.
6- عدم إظهار الشماتة فيه.
7- يوسع له في المجلس: [لَا يُقِيمُ الرَّجُلُ الرَّجُلَ عَنْ مَقْعَدِهِ يَقْعُدُ فِيهِ وَلَكِنْ تَفَسَّحُوا وَتَوَسَّعُوا]رواه مسلم وأحمد-واللفظ له-.
8- الرد عن عرضه: [ مَنْ رَدَّ عَنْ عِرْضِ أَخِيهِ رَدَّ اللَّهُ عَنْ وَجْهِهِ النَّارَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ] رواه الترمذي وأحمد.
9- نداؤه بأحب الأسماء إليه: قال عمر رضى الله عنه: [[ثلاث يصفين لك ود أخيك: أن تسلم عليه إذا لقيته ، وأن توسع له في المجلس ، وأن تناديه بأحب الأسماء إليه]].
10- إعانته ومواساته بالمال إذا احتاج إلى ذلك: وفي الحديث: [إِنَّ الْأَشْعَرِيِّينَ إِذَا أَرْمَلُوا فِي الْغَزْوِ أَوْ قَلَّ طَعَامُ عِيَالِهِمْ بِالْمَدِينَةِ جَمَعُوا مَا كَانَ عِنْدَهُمْ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ ثُمَّ اقْتَسَمُوهُ بَيْنَهُمْ فِي إِنَاءٍ وَاحِدٍ بِالسَّوِيَّةِ فَهُمْ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُمْ] رواه البخاري ومسلم. وقال: [مَنْ كَانَ مَعَهُ فَضْلُ ظَهْرٍ فَلْيَعُدْ بِهِ عَلَى مَنْ لَا ظَهْرَ لَهُ وَمَنْ كَانَ لَهُ فَضْلٌ مِنْ زَادٍ فَلْيَعُدْ بِهِ عَلَى مَنْ لَا زَادَ لَهُ] رواه مسلم .
11- السعي في حاجته والقيام بخدمته: [...وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ ...] رواه البخاري ومسلم. وكان بعض السلف يشترط إذا كان مع أخيه في السفر أن يتولى هو الخدمة .
12- ألا يمن عليه بمعروف:فإذا أعانه، أو واساه بالمال، أو سعى في حاجته، أو قام بخدمته لا يمن عليه بهذا المعروف، فيبطل صدقته، قال تعالى: } يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى{ [البقرة: من الآية264].
13- أن يشكره على صنيعه: إذا أعانه أخوه المسلم بمال، أو خدمه، فعليه أن يشكر له صنيعه هذا : [مَنْ لَمْ يَشْكُرْ النَّاسَ لَمْ يَشْكُرْ اللَّهَ]رواه الترمذي وأحمد.
14- زيارته لله: [قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَجَبَتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَحَابِّينَ فِيَّ وَالْمُتَجَالِسِينَ فِيَّ وَالْمُتَزَاوِرِينَ فِيَّ وَالْمُتَبَاذِلِينَ فِيَّ]رواه مالك وأحمد. ولابد من التأدب بآداب الزيارة مثل: اختيار الوقت المناسب ، وألا تكون الزيارة سبباً في إضاعة الوقت فيما لا يفيد وغيرها من الآداب.
15- النفقة على الإخوان، وبذل الطعام لهم إذا جاءوا لزيارته، أو اجتمعت معهم في مكان واحد: وذلك للحديث الذي فيه: [أَفْضَلُ دِينَارٍ يُنْفِقُهُ الرَّجُلُ دِينَارٌ يُنْفِقُهُ عَلَى عِيَالِهِ وَدِينَارٌ يُنْفِقُهُ الرَّجُلُ عَلَى دَابَّتِهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَدِينَارٌ يُنْفِقُهُ عَلَى أَصْحَابِهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ]رواه مسلم.
16- عدم التكلف والتكليف: إذا زارك أخوك فلا تتكلف له، ولو زرته أنت لا تكلفه ولا تطلب منه ما يكلفه بل اطلب منه عدم التكلف، ولا يعنى ذلك ألا يكرمك، فالإكرام شئ، والكلفة والتكلف شئ آخر.
17- عدم إخلاف الموعد: لو تواعدتما في ميعاد معين فاحرص على أن تأتي في الموعد ، فأن إخلافك الموعد سواء بعدم حضورك أو بحضورك متأخراً يضايق أخاك.
18- تحسين الخلق معه:بأن يكون تعاملكما مبنى على الأخلاق الحسنة، وكل منكم يصبر على الآخر، ويسود بينكما التواضع والحلم والصدق، والرفق والحياء، وطلاقة الوجه والبشاشة عند اللقاء، وغير ذلك من الأخلاق الحسنة.
19- كتمان السر وستر العيب:بحكم ملازمتكما لبعضكما لابد أن يطلعك على سر من أسراره، أو تطلع على عيب فيه ، فمن حقوق الأخوة أن تكتم سره، وتستر عيبه، وتساعده في إصلاحه.
20- الإيثار: تؤثره على نفسك قال تعالى: } وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ{ [الحشر: من الآية9] . تؤثره في المجلس بأن تجلسه في المكان المناسب الذي قد ترغب أنت في الجلوس فيه، تؤثره على نفسك في الأكل والشرب، وغير ذلك من أنواع الإيثار.
21- مشاركته مشاعره: تحزن لحزنه وتفرح لفرحه. إذا أصيب بمصيبة بادرت بمساعدته، ومحاولة تخفيف وقعها عليه، إذا سرَّه شئ بادرت إلى تهنئته، وإظهار الفرح والسرور بذلك.
22- ملاطفته بالكلام .
23- عدم مقاطعته إذا تكلم: بل يصغي إليه ويظهر له الاهتمام لكلامه.
24- أن يثنى عليه بما هو أهله:على ألا يكون ذلك مدحاً له في وجهه.
25- يبلغه مدح الناس وثناءهم عليه:إذا لم يؤد ذلك إلى إدخال الغرور والعجب عليه.
26- لا يبلغه ذم الناس له:لأن ذلك يوغر صدره إلا أن يكون قد ذم بعيب فيه، فيتلطف في نصحه وإصلاح ذلك العيب فيه.
27- تقديم النصيحة له: سواء قصر في واجب أو ارتكب منهياً عنه ، يقدم له النصيحة ويلتزم بآداب النصيحة .
28- طلب النصح منه:وذلك لأنك لا تبصر كل عيوبك، ولا تعرف كل ذنوبك ، فإذا طلبت منه النصح؛ بصرك بها، فعرفتها وتجنبتها. يقول الحسن: [[قد كان من قبلكم من السلف الصالح يلقى الرجل الرجل، فيقول يا أخي: ما كل ذنوبي أبصر، وما كل عيوبي أعرف، فإذا رأيت خيراً فمرني، وإذا رأيت شراً فانهني]]. ويقول بلال بن سعد: [[أخ لك كلما لقيك ذكرك بنصيبك من الله، وأخبرك بعيب فيك أحب إليك وخير لك من أخٍ كلما لقيك وضع في كفك ديناراً]].
29- تقليل الخلاف معه بقدر الإمكان: فإن كثرة الخلاف قد توجب البغضاء ، فإن وجد الخلاف أحياناً فلابد من التأدب بآداب الخلاف المعروفة.
30- التسامح عن الزلات التي قد تصدر من الأخ: لأن الأخ ليس معصوماً، ومن طلب أخاً بلا عيب صار بلا أخ، ابن السماك قال له أحدهم: غداً نتعاتب، قال: بل غداً نتغافر. ويقول الإمام الشافعي رحمه الله: [[من صدق في أخوة أخيه قبل علله، وسدَّ خلله، وعفا عن زللِه]].
31- عدم الإكثار من العتاب: لابد من العتاب بين الإخوان ، وقد استبقاك من عاتبك، لكن أن يصبح طبعاً للأخ فكلما لقى أخاه عاتبه، فهذا يورث النفرة والفرقة بين الأخوين.
32- قبول العذر: إذا اعتذر لك أخوك فاقبل عذره.
33- إعانته على ما يقربه إلى الله ويبعده عن سخطه: تعينه على أعمال الخير بعامتها ، تعينه على حضور محاضرة ترى أنه لا يرغب فيها تقول: أنا سأمر عليك وآخذك بالسيارة أو سآخذك إلى الدرس العلمي. أوتذكره بأن غداً مثلاً أول أيام البيض، وهكذا تعينه على أعمال الخير جميعاً. وكذلك تعينه في الابتعاد عما يغضب الله إذا رأيه سيرتكب ذنباً أعنته في الابتعاد عنه، وهكذا. وهذه فائدة عظيمة من فوائد الأخوة في الله.
34- الدعاء له بظهر الغيب: ففي الحديث: [مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يَدْعُو لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ إِلَّا قَالَ الْمَلَكُ وَلَكَ بِمِثْلٍ] رواه مسلم.
35- اجتناب مكدرات الأخوة: وهذا يجرنا إلى نتكلم عن مكدرات الأخوة بالتفصيل.


طبعا الموضوع منقول

تفاحه مووووووف ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

مشكور اخوي الموضوع وايد مفيد واتمنى الكل يستفيد

So Me ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

الله يعطيك العافيه اخوي

وفي ميزان حسناتك ان شاء الله


فتاة القلعة ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

رَذَاْذ سيّدةُ المَاء
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري

::

::


شف شوف

تُشكر على سر بعض الحقوق التي من المفترض ان تُقام
بين الاخوة المسلمون
على الرغم اننا نجد مشاهد حيه من البشريه قائمه على جهض تلك الحقوق
وتسفيه الآخر !

×

يعطيك ربي العافيه
وربي يجزاك الخير
بانتظار جديدك

::

::

! التائب الى الله ! اللهم احسن خاتمتي

جزااااااااك الله كل خير

![ زعتوره ]! ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

يعطيـــــــــك ألف عآفيـــــــه ع الموضـــــــوع القيــّم

الــذي يجهلــــه الكثيـــر منــآ ...

نســـــأل آلله الهدآيــــه ...,,

وأسأل العلــي القديـــر أن يجعـل مآكتبــــت في ميزآن حسنآتــــك...



وردي و ودي..,,


,,’’

Mr khalid **خبير برامج الجوالات **

رفيع الشـــــــان ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

جزاك الله خير ..

نقل أكثر من رائع ..,

حور الجنان ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

نقاط نافعة وحقاً مهمة ،،،

جزاك الله خير الجزاء ..

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1