غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 07-03-2008, 05:47 PM
شيخ قبيلة شيخ قبيلة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الحمار الذهبي: أول رواية في تاريخ الإنسانية ( رواية أمازيغية )


الحمار الذهبي رواية أمازيغية من نوميديا(الجزائر حاليا) لـ للوكيوس أبوليوس وفي النطق المحلي لسكان الجزائر افولاي
تعتبر أول رواية في تاريخ الإنسانية وصلت كاملة وهي عبارة عن 11 كتاب ( فصل ) يحكي بشكل أساسي قصة إنسان يهتم بالسحر ويحب أن يتحول إلى طير و لكنه يتحول إلى حمار
و بالإضافة إلى الحدث الرئيسي تحتوي الرواية بين طياتها قصص تطول و تقصر ليست على علاقة وطيدة بالنص الأصلي و عددها 17 قصة
بعضها شهدها البطل بنفسه و البعض الآخر سمعها


تدور أحداث الرواية حول شاب يدعى لوكيوس من مدينة كورنث يتوجه لأسباب عائلية إلى مدينة هيباتا بمقاطعة تيساليا
في طريقه التقى بمسافرين سمع من أحدهم حكاية بشعة و لكنها مثيرة عن الأعمال السحرية حركت فضوله و عندما وصل مدينة هيباتا
نزل ضيفا على غني بخيل يدعى ميلو و التقى في المدينة بقريبة لأمه اسمها بيرهينا حذرته من الأعمال السحرية التي تمارسها بامفيلا زوجة مضيفه ميلو
و عرضت عليه الاقامة عندها تجنبا لما قد يناله بسببها من متاعب و لكنه رفض عرضها حتى لا يجرح شعور مضيفه البخيل
و زاد هذا التحذير من فضوله و من رغبته في التعرف على هذه القوى السحرية الغامضة و أخذ يتقرب لبلوغ هذا الغرض من فوتيس خادمة بامفيلا
في يوم من الأيام ألح على فوتيس أن تمكنه من رؤية سيدتها و هي تمارس أعمالها السحرية فوعدته بتحقيق رغبته في وقت قريب و وفت بما وعدته فعلا
فقادته إلى مكان خفي استطاعا منه أن يلاحظا معا كيف أخذت بامفيلا مرهما من إحدى العلب و دهنت به جسمها فتحولت إلى بومة و طارت مبتعدة عن بيتها
عندها ملك الفضول عليه نفسه فرغب أن يعيش هو نفسه تجربة التحول فألح على الخادمة أن تستجيب لرغبته فلم تمانع في ذلك
و حين أحضرت له المرهم المطلوب أخطأت في تناول العلبة المناسبة فكانت نتيجة ذلك أن تحول لوكيوس بعد دهن جسده به إلى حمار
و راح يشاهد نفسه كيف أخذت تبرز في جسمه كل أعضاء الحمار و كيف أخذ يتصف بجميع صفاته الظاهرة باستثناء عقله الذي ظل عقل إنسان
فاسقط في يده و كذلك حبيبته الخادمة غير أنها وعدته بأنها ستحضر له في الصباح التالي باقة من الورد ليأكل منها و يستعيد بذلك شكله الإنساني
ثم قادته إلى الإسطبل ليقضي فيه ليلته مع حصانه و حمار مضيفه ميلو لكن لسوء حظه هاجم اللصوص البيت في الليلة نفسها فحملوا المسروقات عليه و على زميليه
و قادوه تحت الضربات الكثيرة الموجعة إلى مغارتهم في أحد الجبال و كانت تقوم على خدمتهم امرأة عجوز و في المغارة عاش حدثا آخر مروعا
و هو أن اللصوص أحضروا معهم فتاة رائعة الجمال كانوا قد اختطفوها يوم عرسها لابتزاز أموال أبيها فراحت تبكي بكاء مرا تواصل طويلا و لم تسكت إلا عندما هددتها العجوز
فراحت حينئذ تروي لها حكاية لتسليتها هي حكاية آمور و بسيشة أو الحب و النفس و عندما عزم على الفرار امتطته ففر بها لكن اللصوص لحقوا بهما و أعادوهما
و كان من الممكن أن يعاقبوهما عقابا شديدا لو لم يحضر شاب إلى مغارة اللصوص ادعى أن له تجارب كثيرة في ميدان اللصوصية و اقترح أن يكون رئيسهم فوافقوا على ذلك
و لم يكن هذا الشاب في واقع الأمر إلا خطيب الفتاة المختطفة فأسكر اللصوص ثم قيدهم و فر بخطيبته بعد أن أركبها فوق ظهر الحمار ( لوكيوس )
حاولت الفتاة بعد نجاتها أن ترد للحمار جميله فطلبت من والديها العناية به فأمرا بتسليمه إلى رئيس الإسطبل لإرساله إلى المرعى مع الخيول
لكن ما إن وصل الحمار إلى المرعى حتى وجد معاناة جديدة في انتظاره فقد استخدم في إدارة الرحى و فرض عليه حمل الحطب من الجبل إلى السهل
و لقي معاملة قاسية من الغلام الذي يسوقه كان عليه ذات يوم أن يحمل الحطب من جديد و إذا بدب يظهر أمامه و يعترض طريقه فخاف منه و هرب
لكن الخدم لحقوا به و أعادوه إلى رئيسهم و تبدأ مرحلة جديدة من حياة لوكيوس بعد موت الفتاة فقد سرقه رئيس الإسطبل و فر به
و بعد مغامرات أخرى وقع في يد مجموعة من رهبان الإلهة السورية ايزيس فكان عليه أن يحمل تمثالهم أثناء تنقلهم
و كانت له معهم تجارب مريرة أيضا و ناله منهم العذاب أكثر من مرة و لم يسلم من سطوتهم إلا بعد أن اتهم الرهبان بسرقة قدح ذهبي و سجنوا و أصبح له سيد آخر
فقد اشتراه طحان استخدمه في إدارة حجر الرحى و كانت زوجته تكره الحمار و انتقلت ملكيته بعد موت الطحان إلى بستاني فعانى عنده الجوع و البرد
و منه انتقلت ملكيته إلى جندي ثم إلى أخوين يعملان حلاويين و طاهيين عن أحد الأغنياء فبدأت مرحلة رائعة بالنسبة إليه
إذ صار يأكل بشكل كافي من بقايا الأطعمة التي كان الأخوين يحضرانها من بيت سيدهم
غير أن تناوله لهذه الأطعمة سرعان ما تحول إلى نزاع بين الأخوين: إذ اتهم أحدهما الآخر بأكلها دون علمه
ثم اكتشفا السر و حدثا سيدهما عن ذل فأبدى السيد اهتماما كبيرا بذوق الحمار و اشتراه منهما و قدمه لعتيق له للعناية به و علمه هذا ألعابا مختلفة نالت إعجاب الخاص و العام
و أخذ يؤجره لمن يرغب في خدماته المتنوعة من ذلك أن صاحبه قرر تقديمه في عمل مخز على المسرح لكنه أنقذ نفسه من تلك المهزلة بالفرار منه
و أخذ التعب منه فنام حيثما اتفق له و حين استيقظ في منتصف الليل وجد نفسه على الشاطئ فأغطس رأسه في البحر سبع مرات و تضرع إلى ملكة السماء أن تحرره من هيأة الحيوان
و عندما عاوده النوم ظهرت له الإلهة ايزيس في حلمه و أخبرته أنها استجابت لدعائه
و ما إن وصل الموكب العظيم لتمجيد إلهة كورنث حتى لمح لوكيوس الكاهن و هو يحمل إكليلا من الورد فأسرع إليه و أكل منه فاستعاد في الحين هيأته البشرية
فتحدث الكاهن عن قدرة الإلهة على إحداث هذه المعجزة التي اندهش لها الناس و أمر لوكيوس بتكريس حياته لعبادتها
فانضم إلى الموكب المتوجه إلى البحر لتدشين سفينة ثم عاد معه إلى معبد الإلهة و ظل بعدئذ وفيا لعبادتها إلى أن تم له في النهاية الاطلاع على أسرارها
فكان يتردد في روما على زيارة معبدها و بعد سنة من ذلك اطلع أيضا على أسرار أوزيريس و نال الدرجة الثالثة من القدسية بعد فترة أخرى من الزمن و صار كاهنا في نظام الرهبنة

---------

أبوليوس (125 م- 180 م)
خطيب نوميدي و فيلسوف و عالم طبيعي و كاتب أخلاقي و روائي و مسرحي و ملحمي و شاعر غنائي



ولد في عام 124 أو 125 بعد الميلاد في مدينة مداور و التي يطلق عليها اليوم مداورش في ولاية سوق اهراس بالجزائر
كان يسمي نفسه في مخطوطاته " أبوليوس المداوري الأفلاطوني " و " الفيلسوف الأفلاطوني "

مؤلفاته: الدفاع - مرافعة أو خطبة مطولة - الأزاهير - مجموعة من الخطب و الملخصات النثرية
عن اله سقراط - رسالة عن القوى - عن أفلاطون و أعماله - عن العالم - خلاصة لكتاب أرسطو عن الكون .
كتابا في التحول - هي نفسها رواية الحمار الذهبي


هذه الرواية متواجدة حاليا بالأسواق


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 08-03-2008, 05:51 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد : الحمار الذهبي: أول رواية في تاريخ الإنسانية ( رواية أمازيغية )


::

الله يعطيك العافيه




:/

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 10-03-2008, 12:30 AM
شيخ قبيلة شيخ قبيلة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : الحمار الذهبي: أول رواية في تاريخ الإنسانية ( رواية أمازيغية )


الله يعافيج يا فينيسيا


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 10-03-2008, 01:58 AM
صورة آلشقرآ .~ الرمزية
آلشقرآ .~ آلشقرآ .~ غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد : الحمار الذهبي: أول رواية في تاريخ الإنسانية ( رواية أمازيغية )


؛؛

يعطيك العافيه ع النقل

؛؛

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 14-03-2008, 08:13 PM
شيخ قبيلة شيخ قبيلة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : الحمار الذهبي: أول رواية في تاريخ الإنسانية ( رواية أمازيغية )


الله يعافيج وهذا الرابط للتنزيل

http://www.tawalt.com/monthly/apuliuse/apoliuse_5.pdf

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1