غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات إدارية - يُمنع طرح اقتراحات > ارشيف غرام
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 09-03-2008, 01:54 AM
فبتسم ظاحكا فبتسم ظاحكا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي قصه حب لم تكتمل الوليد وريم


السلام عليكم
قصه الزليد وريم من اجمل القصص الي قريتها ويشهد علي الله انها اكثر قصه قريتها اكثر من 5 مرات واتركم مع القصه



(الجزء الأول))


في البداية بعطيكم فكرة مبسطه عن أشخاص القصة..
أبو إبراهيم: داخل شراكة مع أخوه وهم من أكبر أصحاب الشركات بالبلد.
إبراهيم الولد البكر يدرس رابع كليه في علوم الإدارة عمره 22 سنة
أخته ريـم تدرس ثالث ثانوي ..
أم إبراهيم وأبو إبراهيم منفصلين عن بعض من كانت ريـم في بطن أمها.
أبو إبراهيم كان متزوج قبـل ماينفصل عن أم إبراهيم بشهور ..
وله عيال من زوجته الثانيه وهم:
فيصل +ديمه: ثاني ثانوي أصغر من ريم بسنه وهم توأم
لينا:ثالث متوسط..
أبو إبراهيم كان رجال ونعم فيه,, أخوه محمد توفى هو وزوجته في حادث سيارة وهو اللي تولى تربية ولد أخوه الوليد وأعتبره مثل فيصل بس الإختلاف كان في فارق السن حتى فيصل الوليد هو اعز أصدقاؤه رغم فرق
أربع سنين اللي بينهم لكن كانت أفكارهم جدا متقاربه من بعض.
الوليد يدرس جامعه قسم ترجمه...
و ريم عايشه مع أمها وأخوها إبراهيم في بيت تكفل في مصاريفه أبو إبراهيم كانت أم إبراهيم طالبه من أبو العيال أنه يخلي العيال بحضانتها وأبو إبراهيم يعرف إن العيال لا يمكن يستغنون عن أمهم وأن الأم ماتقدر عنهم خلاهم يعيشون عندها ويجي كل ويك إند ياخذهم يقعدون عنده في البيت لأجل يشوفون إخوانهم..
أم إبراهيم لها أخو من الأب أصغر منها بفارق سنوات كبير..
( ونــبــدأالحــيـــن الـــقــــصــــــة)
إبراهيم : ريـــــم يالله ياريـــم تأخرنا أبوي دق علي 3 مرات يسأل عننا ..
ريـم: زين ان شاءالله بس جايتك فكنا من شرك..
التفت إبراهيم على أمه حب راسها وودعها والأم تقول كل يوم كلمني طمني عليك وعلى أختك دير بالك على أختك لا يكون أحد يزعلها !! قال إبراهيم ولا يهمك يالغاليه انا أقدر ماأكلمك ؟؟
نزلت ريــم من فوق وهي شايله عباتها وتبرطم على الشغالة
إبراهيم : شفيك شفيك ؟؟
ريــم : مدري متى تفهم هذي وتكوي عباتي من غير قول؟؟!!
إبراهيم: الله يعينها عليك بس هي فيها حيلك هالعجوز ؟؟
ريم : تقول شيء ؟؟
إبراهيم : لا سلامة راسك عجلي بس ورانا طريق..
ريم : وش طريقه كلها ربع ساعه وحنا طابين بالخبر
التفتت ريم على أمها وودعتها وحبت راسها ومسكتها امها وحضنتها بقوه كان عندها احساس بشيء بس ماتدري وشو (وأعطتها الديباجه المعتاده من نصائح و..و..وإلخ)
وقامت تبكي الأم من غير حيلها وعلى طول خمتها ريم وخمها إبراهيم وهو يقول يمه كأننا أول مرة نروح حنا كل ويك اند نروح ونرد بس قطعتي قلبي..وكلها يومين وبنرد إن شاءالله والأم تقول الله يردكم بالسلامه لاتطولون علي.. وحبتها ريم وحضنتها بقوة وهي تقول بس يايمه ..خلاص ياإبراهيم مابي أروح واخلي أمي روح أنت وسلم لي عليهم وأنا بتم عند أمي ..
إبراهيم: لا وينك انتي مافيني استحمل هوش ابوك لا درى انك مو معي ؟؟
الأم : لا خلاص ياريم خلاص يا يمه روحوا وانا بنتظركم بس لا تطولون علي ..
وودعوا أمهم وراحوا يركبون السيارة وريم كان قلبها يتقطع على صياح أمها ..
ركبوا السيارة وبالطريق كان الجو شوي جامد ومافي أي تعبيرات حب إبراهيم يغير الجو على أخته خاصة وانها طالعه وهي متكدرة على أمها قال لها بوقف عند المحطه أعبي بنزين تبين شيء من البقاله ناظرت ريم على طول التانكي وقالت:مو كأن التانكي مليان وش بتعبي ؟؟
لقط إبراهيم وجهه وقال لا بس ابي البقاله تبين شيء منها قالت سلامة راسك ؟!
وقف إبراهيم عند البقاله ونزل والتفت على ريم وقال لها شوي وبرد ..
ريم صرخت إبراهيم بليز لا تنسى تقفل السيارة أخاف !!
ضحك إبراهيم وقال ما تكبرين انتي ولا يهمك بقفل السيارة واشيل المفتاح عقب مانزل جلست ريم تتفرج على الأشرطة الموجوده لقت شريط منوعات شغلته وكانت الأغنيه لـ حسين الجسمي (أمي) وكانت تقول الأبيات:

ياأمي ياغلا الـــدنيا وأصدق عاطفه في الكون
وأدفى حظن يحـظني واكــبر قــلــب يــحـويـني..
أنـا بــك دنــيتي جنــه وبـــسماتــك مـطـر ومزون
وضحكاتك ربيع أخضر زهــــــوره فــتــحـت فيــني
اذا شـفتــك أرى الــدنيا صبــاحك بالفــرح مسكــون
وإذا غبتــي عن عيونــي يغــيـــب النــور عـــن عيني

وقفت ريم عند هالبيت بالذات وإذا( غبتي عن عيوني ** يغيب النور عن عيني )
نزلت منها دمعه حارقه فعلا دمعه من القلب دخل عليها إبراهيم ولقاها تصيح ماكان يشوفها لانها متغطيه لكن كان يحس بصوت صياحها ركب السيارة وسكر المسجل وقال لها: ليش ريامي تبكين فقدتيني ؟!! وهو يضحك
ريم : إبراهيم مو متفيقه لك ابي امي ردني لها
إبراهيم: ريامي امك مافيها الا كل خير ان شاءالله اذكري ربك انا اقول وش طيحك على هالشريط ظاقت يعني من بد كل الاشرطه مافتحتي غير هذا الشريط؟؟وش هالنحاسه؟؟
ريم : إبراهيم ابي امي واللي يسلمك ابي امي وصارت تصيح مثل الطفل التفت عليها
إبراهيم وقال : ريامي بكره لا تزوجتي وش بتسوين ؟؟ زين عندي لك حل نكلم امي نطمن عليها ؟؟؟شرايك؟؟
اشرت له ريم براسها يعني ايه مسك الجوال ابراهيم واتصل في امه ..
إبراهيم: هلا بهالصوت هلا بالغاليه شخبارك؟؟
الأم : هلا بك ياولدي أنا بخير بشرني عنكم تولهت عليكم؟
إبراهيم : أمداك تونا طالعين من عندك
الأم: يابوي انا اتوله عليكم وانتم بجنبي
إبراهيم: فدييييتك يا الغاليه زين كلمي ريم تراها ابلشتنا كله تصيح مثل البزران
ريم: هلا امي فديت هالصوت شخبارك شعلومك وش مسويه تولهت عليك
إبراهيم داخل عرض يقول لريم: حشا كم حرف في الثانيه تقولين؟؟
ريم تناظره بنظرات تهدد وتشر بيدها اصبر علي ..
الأم:هلا في بنتي هلا بك بخير انا ياعمري بس لا تشغلين روحك فيني
ريم: فديييييييييييتك يمه ابي ارد لك مابي اروح لابوي هالويك اند
الام : لا خلاااص يمه انا بخير روحي وردي لي بالسلامه لا تطولون علي
ريم : يمه مااوصيك على روحك ديري بالك على حالك..
إبراهيم: يكفي قرق حبيبتي هذا يصرف فوااااتير
ريم: يمه شوفي ولدك البخيل يبخل علي بمكالمتك ذبحنا والمشكله تقل دافع من جيبه فلس كله من ابوي الله يخليه لنا
الام : زين بنيتي لا ياكلك الحين اخوك يالله بخاطرك ديري بالك على روحك وسلمي لي على اهلك..
ريم : ان شاءالله مع السلامه
الام : الله معك
وعطت ريم الجوال لـ إبراهيم وهي تقول يوووه عسى مارفعت فاتورتك هالدقيقتين ؟؟
إبراهيم : تنحنح وقال لا بس مابيك تحفرين جادة على جوالي وضحك بقوه
بالوقت هذا وصلوا الدمام وكانوا متجهين لبيت ابوهم قالت ريم امي مو عاجبتني احسها تعبانه قال إبراهيم : فال الله ولا فالك امي مافيها الا العافيه ...
بالوقت وصلوا بيت ابوهم ولا فيه شاب واقف عند الباب ذبح ريم الفضول اللي ودها تعرف منهو هالزين أشر إبراهيم للشاب ونزل سلم عليه وريم شوي لا تموت ودها تعرف منو هذا وتفكر معقول يكون الوليد ايه بس الوليد يروح بيت خواله كل ويك اند وانا صار لي الحين فوق الثلاث سنين ماشفته ولا اعرفه حتى آخر مرة رحنا لندن ماكان معنا كان عند خواله ؟؟!!
رجع إبراهيم بعد ماسلم على الشاب وقال لريم وش تنتظرين ؟؟ اجي افتح الباب انزلي يالله تنبهت ريم قالت:هاه وش تقول ايه طيب طيب فكني يالقفك الا إبراهيم من هاللي واقف عند الباب ضحك ابراهيم بقوه وقال : الله يالدنيا انا الملقوف الحين ولا انتي هذا ولد عمك الوليدانزلي وسلمي عليه... نزلت ريم ومرت من عند الوليد وقالت وهي حيييل خجلانه مرحبا وليد شخبارك؟؟
الوليد انتبه لها ورفع راسه ولا وش يشوف صحيح كانت ريم متغطيه لكن عيونها كانت تذبح رد عليها وهو مو داري وش يقول هلا بك ........ (وهو يقول في قلبه وش اسمها نسيته وش اسمها ياربي)شخبارك؟؟ وين صرتي بالدراسه ؟؟ من زمان عنك ولا كأن عندك عيال عم تسألين عنهم؟؟؟
ريم: تمام انا صرت بثالث ثانوي وينك انت ماشفناك من متى تصدق ماعرفتك اول الوقت لين قال لي إبراهيم وقالت له السموحه بدخل لاهلي
الوليد : الله معك وهو يناظر مشيتها ياربيييه شالغزال عندي كل هالحلا ولا داري عيونها من جد تذبح ولا جسمها وش هالجسم ؟؟


تنحنح إبراهيم وقال احم احم احم احم وجع تطالع اختي وانا هنا واقف حتى مابعد تحركت
ضحك الوليد وقال ولد عمها انا وانت وش لك أنا مثل أخوها
ضحك إبراهيم : وقال اشوه على بالي شيء ثاني ..
الوليد: ياشين اللي تفكيرهم يروح لبعيد .. هات عنك الشنطه وين ادخلها هذي لك ولا لأختك ؟
إبراهيم: لا حقت اختي خلهم يودوها لها بغرفتها
الوليد: تامرني يابو عبدالله.والوليد يمشي بالشنطه كان يشوف
عليهاالكارد حقهامكتوب فيه Reem Abdullah
وكأنه وعى من حلم وقال بنفسه اييييه صح اسمها ريم يالله وش هالريم اسم على مسمى
ودخل البيت واعطى الشنطه الشغاله وقال لها وديها فوق غرفة مدام ريم بس الله الله خوذي بالك منها وتراني خابرك مرجوجه تركدي فيها
ضحكت الشغاله وقالت : انا في معلوم بابا
الوليد: ماهقيتك تعلمين وش معلومه؟؟
الشغاله : اشرت على قلبها وقالت مدام ريم( يعني انت تحب مدام ريم)
الوليد: اخس يانيوتن تدرسين الجاذبيه العينيه واثاريك فاهمه ؟؟وديها بس وخليك في جوز انتي كومارو
ضحكت الشغاله واحمر وجهها والوليد ميت من الضحك عليها
مشى وخلاها وراح يم العيال (إبراهيم + فيصل )
ريم دخلت على اهلها وعلى طول راحت لأبوها وضمته وحبت راسه وبعدين التفتت على مرت ابوها وحبت راسها وضمتها ..
مرت ابوها: هلا باللي لفانا شخبارك يابنيتي شخبار امك ؟؟
ريم : كلنا بخير الله يسلمك ياخاله من كل شر
وسلمت على اختها لينا وضمتها قالت لها لينا : تولهت عليك؟؟..
ريم: اخس يالمكاره وين تولهتي علي وانا الويك اند اللي فات عندكم ؟؟
ريم: اجل ديمتي وينها ؟؟
مرت ابوها: والله اكلناه على الغداء اليوم ماكان في ثلاجتنا شيء واشتهيناها وطبخناه
ريم:ههههههههههه عسى متسبحه بس؟؟؟
ديمه وهي نازله مع الدرج : وش تحشون انتم ايه طيب مابي اسلم عليك ياريموه
ريم: لا تكفين ماينفع كذه مااصبر عنك ولا على زعلك
ديمه : اعرف وجت تركض وضمت اختها وقعدوا يسولفون
الا دخل ابراهيم ...
الابو: هلا وسندي وبذراعي الايمن
ريم : خيييييبه ماجاني نص ماجاك من الترحيب يالقطو
مرت الابو: غلاكم من بعض ووكلكم مثل بعض حتى عيالي مثلكم اما كنتم اغلى منهم شويه
لينا: ماافوتها لك يمه
ضحك إبراهيم : كلك خير وبركه ياخاله الله يسلمك
وحب راس ابوه وسلم على مرت ابوه وخواته (دانه+لينا)
وجلس شوي معهم ..
بالأثناء كانوا فيصل والوليد بالملحق وزي ماقلنا كانوا قريبين من بعض حيييل وكل واحد يكمل الثاني وكل واحد بير عميق لأسرار الثاني
شوي الا انضم لهم إبراهيم وصاروا يسولفون ويضحكون ويتذكرون ايام زمان
الوليد : إبراهيم تذكر يوم نستهبل على ريم يوم ذيك السنه اللي كنا فيها بمصر؟؟
فيصل: شسويتوا قولو لي الله يخليكم
إبراهيم : ماتذكر يا فيصل انت كنت صغنون كان عمرك حوالي6 سنوات وريم 7سنوات الا وش ذكرك بالسالفه يالوليد
الوليد : تلعثم ماقدر يقول اختك يوم شفتها اليوم صرت احاول اتذكرها يوم هي صغيره وش كان شكلها؟؟ قال : لا بس خطرت لي!!
فيصل :قولوا واللي يرحم والديكم قولوا وش سويتوا بالمسيكينه اللي طاحت بيديكم؟؟؟
الوليد: ياطويل العمر كنا نلعب جلاد حرامي وحنا بمطعم من أكبر مطاعم القاهرة وريم ازعجتنا بتلعب معنا دخلناها باللعبه بعد واسطااات من عمي ومرت عمي وقررنا نلعب عليها واتفقنا انها تطلع هي حرامي طبعا هذا كله بيني وبين إبراهيم وسلطان ولد عمي علي وشرطنا عليها انها ترضى بأي حكم غير الجلد وطلعناها حرامي وحكم عليها سلطان انها تقوم فوق الطاوله وترقص مصري طبعا كنا شارطين عليها من الأول انها توافق



*****



غصب عليها ولا مابنلعبها ثانيه البنت وافقت ووقفت على الطاوله وصرنا نصفق لها وهي ...... وهنا راح فكر الوليد لبعيييد وصار يتذكر شكلها وهي ترقص وهو يقول بنفسه كانت صغيره بس كان رقصها حلووو تذكر شيء من شكلها ويقول بينه وبين نفسه كان شعرها طويل مدري قصته ولا لأ ..
فيصل : اييييه شفيك سكت وش سوت هالمسكينه
تنبه الوليد وقال هااه وين وصلنا ؟؟ضحكوا الشباب وقالوا الا انت وين وصلت هووقال لا بس تذكرت سلطان الله يرحمه تولهت عليه ( سلطان كان ولد عمهم وقريب منهم لكن يوم كان عمره 15 سنه غرق بالبحر وكان الوليد هو الوحيد اللي عنده وماقدر يتحرك ولا يسوي شيء وكأنه انشل وماقدر غير يصارخ له لين جو أهله لكن يوم فات الفوت وش ينفع الصوت وتوفى سلطان غرق )
إبراهيم: الله يرحمه ان شاءالله
فيصل ماكان يتذكر سلطان لأنه يوم يموت سلطان كان عمره 8 سنوات ولا كان قريب منه مره ... لكن إبراهيم والوليد كانوا أقرب له من فيصل وبالحيل حزنوا عليه ومازال الحزن بقلوبهم
فيصل : الله يرحمه بس كمل شسويتي بالبنيه ؟؟
الوليد: إنزعج منه وقال ياخي احشم الرجال وهو ميت
فيصل : وش بسوي يعني العزا وخلص وش بسوي يعني؟؟؟
إبراهيم: كان وده يطرد عن روحه هالحزن قال للوليد كمل يا وليد كمل يبه حنا ماصدقنا ننسى ليييش تقلب المواجع؟؟؟
الوليد: وش وصلنا؟؟
إبراهيم:؟؟؟؟؟ مدري
فيصل : رقت هالمسكينه عالطاوله ترقص ..
الوليد: ايوووه وصرنا نصفق لها وهي ترقص هالمسيكينه والكل يطالعها مستغرب واحنا متفنقسين من الضحك هي استحت وقالت خلااااص بجلس بس حنا قلنا لاااا انتي وافقتي عالشرط من الأول وخليناها تكمل لين صاروا الناس يصفقون ويغنون معنا والبنت من الحيا طاحت من على الطاوله ...
فيصل: عسى ماتعورت؟؟
الوليد: ات طاحت على .... على.....
فيصل : على ايش؟؟؟
الوليد : وهو طاير من الفرحه علي انا!!
إبراهيم: ياحبك تبهر لا طاحت علي أنا...
الوليد : لا يبه علي أنا ..
وتموا إبراهيم يقول علي أنا والوليد يقول علي أنا ؟؟؟؟
فيصل : بسس تقل بزران وش صار بعدين
الوليد : وهي عقب ماتفشلت قالت : بلعب ثاني عشان افشلكم على شرط انكم توافقون على أي شيء يقوله الحاكم
حنا وحنا نضحك ماتتوبين ياقعره طيب نلعب معك ثاني
ولعبنا ثاني واتفقنا عليها بس هالمرة مارقصناها هالمرة خليناه تدور على العالم وتجمع جنيه منهم!!
فيصل : خخخخخخ ياحووووووول
الوليد: وجمعت ربع جنيه بس ولا خليناها تلعب ثاني معنا لأنها اخلفت بالإتفاق ولا جمعت جنيه كامل
إبراهيم: بس طاحت علي انا وهي ترقص(كان قصد إبراهيم يستفز الوليد)
الوليد تشوووف ابراهيم من طاحت عليه بعديين اعلمك واذكرك
بالوقت دق جوال إبراهيم استغرب إبراهيم الرقم كان رقم غريب ..
إبراهيم: ألو
.......: السلام عليكم
إبراهيم: وعليكم السلام ( هنا إبراهيم نغزه قلبه)
..........: الأخو إبراهيم
إبراهيم: ايه نعم تامرني شيء يالأخو
...........: معك مستشفى المشاري ممكن تجي
إبراهيم عدل جلسته وصرخ من عندكم لا يكون الوالده
المستشفى : الا اخوي الوالده مريضه ولازم تجي بسرررعه
إبراهيم: شبلاه شفيها يااخوي طمني
المستشفى : انت تعال ومايصير الا كل خير ان شاءالله
إبراهيم: جاااااااكم وصك السماعه حتى بوجه الرجال وقام مرتبش مايدري وش يسوي
فيصل : عسى ماشر الوالده فيها شيء ؟؟؟
الوليد: وش صاير ؟؟؟
إبراهيم: أمي أمي أمي أمي بالـ... بالـ.... بالــمستشفى وش اسوي
قامو فيصل والوليد يالله نروح يمهابسرررررعه
إبراهيم:لا خلك الوليد أخاف ابوي يفتقدنا مرة وحدة يقلق علينا بنروح انا وفيصل
الوليد: لا بروح معاكم
إبراهيم : اجل فيصل تقعد
فيصل : مااخليك بالحاله والله مااخليك بروووح معك
إبراهيم : زين نروح نقول لأبوي لا يقلق علينا
العيال: بسرررررعه
راحوا لم أبوهم ودخلوا عليه
إبراهيم : يبه بغيتك تعال
الابو: وش فيكم؟؟؟
إبراهيم : تعال
الابو راح لمهم وجروه برى االبيت وقالوا له ان ام إبراهيم بالمستشفى ولازم يروحون
الابو: روحوا ياعيالي كلكم يمكن إبراهيم يحتاجكم بس طمنوني
إبراهيم: بس لا تقول لـ ريامي لا تقووول كان والله ماتنام
الابو : فالك طيب يا إبراهيم
وراحوا للسيارة وجاء إبراهيم بيسوق السيارة بس الوليد رفض وقال والله ماتسوق وانت بالحاله هذي ...
إبراهيم : لا اقدر اسوق
الوليد: لا ماتقدر وانت متخبل ومرتبش اذكر الله وروح بس للباب الثاني
إبراهيم : استسلم وراح ودخل الوليد السيارة ومسكوا الخط للدمام وطول الوقت و إبراهيم يقول الله يجيب العواقب سليمه ويذكر ربه ويدعي وفيصل ماكان اقل حال منه يشوف اخوه بالتوتر هذا ومايقدر يتحرك ولا يسوي له شيء
الوليد : حب يلطف الجو شويه شغل المسجل وكانت كمالة أغنية الجسمي( أمي) هو أول ماشغلها ماعرفها وكان اول مرة يسمعها لكن إبراهيم كان من كثر ماالدمعه خانقته مو قادر يقول طف المسجل وكانت الكماله تقول:

عشقــــــتك والهوا طفل ربى في خافـــقـي الـمـفتون
كبر هذا الطفل واصبح غــــــرامه يسبــق ســنــيــني
الى الله رافــــــــــــع كفي دعـــاي انــه مــرضـك يهون
عــسى يشــفــيـك لي ربي ياأمـــــــــــــــي يأنــظــر عيني

وباللحظه هذي صرخ إبراهيم بسسسس طفه
تخوبل الوليد وماعرف وش يسوي لان شكل إبراهيم كان حيل مؤثر وزياده الأغنيه كملت الناقص لكن فيصل تدارك الموضوع وقفل المسجل وقال اذكر ربك يا إبراهيم ان شاءالله خير يكون شوي مرتفع عليها السكر بسييييييييييطه ان شاءالله
إبراهيم : يااااااااارب ساعدها وتم يفكر بينه وبين نفسه ياربييييييه ريم كانت حاسة باللي بيصير لأمي ياليتني طعتها وخليتها عندها ياربيييييه كيف اروح وانا عارف ان امي مو بالحيل وكنت أمثل على ريم واقول امي بخير عشان ماتخاف عليها انا الغلطان لو صار لأمي شيء مااسامح حالي أبد..
وصلوا المستشفى ونزل إبراهيم وفيصل بسرررعه والوليد راح يوقف السيارة بالمواقف وبيلحقهم دخلوا فيصل و إبراهيم ولقى إبراهيم خاله عند الرسيبشن راح يركض عليه وش فيها أمي تكفى ياخالي خبرني لا تخبي علي
الخال: مافيها الا كل خير ان شاءالله وبقلبه يقووول الله يكون في عونك
إبراهيم: شكلك يقول غير كذه خالي امي وش فيها وش فيها قل لي بسرررعه
الخال: إبراهيم اذكر ربك
إبراهيم: لا إلــــه الا الــلــــه بس امي وش فيها
الخال : أمك بغرفة الإنعاش والدكتور عندها
إبراهيم: بدخل بدخل عندها ابشوفها
الخال : تطمن ياولدي ان شاءالله كل خير
إبراهيم : وين غرفتها
الخال يشر على آخر السيب هناك بس ممنوع الزيارة
راح إبراهيم وهو مو سامع خاله وهو يقول ممنوع الزيارة ويركض لغرفة أمه ويفتح الغرفه يلقى أمه لكن يلقاها عالسرير وبكل مكان حاطين لها جهاز تم يناظرها كان وده لو يفديها بروحه بس الممرضات كلهم قالوا مافي بابا برىىى روه .. روه برى
قال إبراهيم : وش اللي برى امي بين الحيا والموت وتقولون لي برى
بين الممرضات كانت فيه ممرضه سعوديه تفهت حالته وكانت عارفه ان حالة الأم خلاص عالنهايه قالت تعال أخوي سلم على أمك مايدرى .... وسكتت
إبراهيم مسكها من كتوفها وهزها بقوه وش اللي مايدرى وش اللي مايدرى وبغى يسبب لها خلع لو إن الممرضات فكوهم وقالوا له روح لم ماما الدكتور كان يناظره بأسى ووده لو بيده شيء لكن كله بإيد الكريم
قرب إبراهيم لم امه وحب ايدها وقال لها فديتك يالغاليه هي حست فيه وتكلمت بصعوبه إبراهيم
إبراهيم: سمي
الام وهي تبلع ريقها بصعوبه ويالله تكلم : ياولدي حط بالك على أختك حط بالك عل.. عل.. على أختك
إبراهيم : لا يالغاليه ان شاءالله بتطلعين من المستشفى وبتشوفينها عروسه ان الله راد وبتشوفين عيال عيالها
الأم بصعوبه بالغه: ياولدي دق على اختك تجي ابي اشوفها
إبراهيم : ان شاءالله الحين بدق
طلع إبراهيم من الغرفه وطلع الدكتور وراه
إبراهيم التفت دكتور امي وش فيها
الدكتور: يتنهد كله بإيد الله مابيدي اسوي شيء
إبراهيم : حالتها خطيييره مرة
الدكتور : الله يكون في عونها ياولدي ادعي لها ونفذ اللي طلبته منك بسرررعه
إبراهيم : طييييب ان شاءالله
إبراهيم دق على ابوه وكلمه بالموضوع من الى وقال له انه لازم يجيب ريم بسررررعه بس لا يفجعونها
الابو: اللي تشوفه بس البنت حاسه بشيء يصير لكن فالك وفال امك طيب
الابو بعد ماسكر السماعه من إبراهيم قالت ريم شفيه إبراهيم عســـــى مو امي فيها شيء ؟؟؟




****



الابو: لا بس يقول تعالوا بنتمشى بالدمام وغمز لزوجته يالله تجهزوا بسرررعه ولا بهون
ريم كان قلبها شوي لا يتحرك من مكانه وتقول بنفسها ماتمشي علي هذي بس بجاريكم
ريم: يبه نجهز حق الطلعه؟؟؟( كانت بتجس نبضه )
الابو: هاااااه؟؟ لااا لا تاخذون شيء يالله بسرعه بس
ريم حست باللي يصير حولها والابو راح كلم زوجته بكل اللي يصير وقال لها انها لازم تكون موجوده هي والبنات مع ريم ..... وخمس دقايق والكل راكب السيارة زوجة الابو علمت بناتها على اساس تبيهم يهونون على اختهم الا صار شيء لا قدر الله
وفي السيارة : كانت ريم كله تفكر وتقول بنفسها الله يستر وتدعي بقلبها
اما لينا وديمه فكانوا شايلين هم اختهم
وزوجة الابو ماكانت أقل هم من ريم وبناتها وزوجها
بالسيارة الابو : ريــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـم
ريم : لبيه
الابو : يابنيتي الصراحه احنا محنا رايحين لنزهه ولا شيء
ريم: أدري!!
الابو!!!!! من وين دريتي
ريم : يبه شفيها أمي قلبي ما يقول لي خير وقعدت تصيح بصوت عالي
وزوجة الاب: ان شاءالله خير
في المستشفى....
كان إبراهيم عند أمه دخل الدكتور وناظر الاجهزة وهو مو عارف وش يقول غير إبراهيم تعال
إبراهيم: طيب
طلع إبراهيم مع الدكتور برى
الدكتور : إبراهيم امك وبكل صراحه محتاجه عمليه عندها شريان منسد ولازم نفتحه ولا بتموت
إبراهيم:.........
الدكتور : تشاورت انا والاستشاريين من داخل وقررنا نسوي العمليه الحين
إبراهيم:.............
الدكتور : ماقلت لي رايك؟؟
إبراهيم : اللي تشوفه انت ادرى !!؟؟ بس كم نسبة النجاح؟؟
الدكتور : نسبة النجاح 30%
إبراهيم: يعني وشلون واذا مانجحت؟؟
الدكتور : لكل حادث حديث بس لو مانجحت بتموت بغرفة العمليات او بعد العمليه بساعه..
إبراهيم: لااا فيها موت لااا
الدكتور : أنا من رأيي تسوون اللي عليكم لانه لو ماسويت العمليه بتموت ولو سوينا العمليه ونجحت بتعيش ولو مانجحت بتموت؟؟
إبراهيم كان أمام خيارين صعبين وهو انه يدخل امه العمليات واحتمال تموت ةهي ماشافت بنته او انه يخليها لين تجي بنتها
قرر انه يقول للدكتور يدخلها غرفة العمليات ويسون لها العمليه وراح قال لخاله ووافقه خاله الرأي
وهو كان يشاور خاله دخل ابوه مع ريم والبنات وراحت ريم تركض لـ إبراهيم وتقول له وين أمي راح انجن لو ماشفتها وش فيها هداها إبراهيم وأخذها معه لغرفة امه وجت معهم زوجة أبوهم دخلت ريم على أمها وانصدمت يوم شافتها صرخت بقوه وطاحت التموا عليها الممرضات يصحونها أم إبراهيم حست باللي يصير فمع التوتر صارت تون بصوت عالي انتبهت لها زوجة الأبو وراحت تهديها يوم وصلت عند السريرناداتها أم إبراهيم أم فيصل...
أم فيصل : لبيـــه
أم إبراهيم : وبصعوبه عيالي أمانه برقبتك عيالي أمانه برقبتك
أم فيصل : بعيوني وأشرت على عيونها
إبراهيم : حس بأمه راح مسك ايدها وأمه تقول ياولدي كمل الماجستير والدكتوراه انت تدري وشلون انا ودي اشوفك دكتور
إبراهيم : بتشوفيني ان شاءالله وتم ماسك ايدها بقووووه
أم إبراهيم : بصوت واطي أشهد أن لا إلـــه إلا الــلــــه وأشهـــد أن محمد عبده ورسوله
إبراهيم : ماسمع شتقول قال لها سمي يمه وش قلتي
بس أم فيصل سمعتها تشهدت وكانت تقرأعليها القرآن بصوت خاااشع شوي الا بدت الأجهزة طوووط طووووط طوووط وكان صوت الأجهزة يرتفع ويرتفع معه صوت أم فيصل الين وقفت الأجهزه عن العمل ووقف قلب أم إبراهيم عن العمل تم إبراهيم يطالعها مو مصدق وهو يقول يمه انتي بتعيشين بإذن كريم وتشوفيني دكتور وتشوفين ريم عروس إن شاءالله ان شاءالله
إبراهيم : انتبه للاجهزة ولشكل الممرضات فقام وصرخ لااااا فكانت جنبه الممرضه السعوديه وعلى طول خنقتها العبره وهي تقول البقاء براسك شد حيلك التفت هو عليها وعطاها ذاك الطرااااااق اللي عمرها ماحلمت فيه طراااق بس أي طراااااق طراق فش خلقه فيه وعلى طول قامت أم فيصل وحبت راس أم إبراهيم وراحت لم إبراهيم وجلسته على الكرسي وخلته يحب راس امه وحطت ايدها على راسه وقامت تقرأعليه وعيونها على الممرضه اللي عطاها طراق كانت الممرضه ماسكه خدها اشرت لها أم فيصل براسها اشرت الممرضه براسها مافي شيء بعد نص ساعه من اللي صار قام إبراهيم والتفت على اللي حوله لقى الممرضات كلهم طلعوا الا الممرضه السعوديه وكانت هي حاطه ايدها على خدها للحين وتطالع ام فيصل
إبراهيم : وين إختي ؟؟
الممرضه : تطمن بخير عطيناها إبره مخدرة وهي الحين بالغرفه نايمه
إبراهيم : زين وين غرفتها ابشوفها ؟؟
الممرضه:اشرت بإيدها واخيرا شالة ايدها عن خدها هناك بآخر السيب
إبراهيم: يطالع خدها اللي صاير لونه احمر من الصفعه ومنتفخ قال لها زين شكرا
يوم طلع شاف العالم حوله والكل يسأل عجز يمسك روحه وأم فيصل تعذرت من الممرضه وقالت لها الممرضه : مقدره الوضع مريت فيه مرتين مات ابوي وماتت امي وكلهم سكته قلبيه وماتوا قدام عيني وماكنت اقدر اسوي لهم شيء ..
ام فيصل تعذرت منها ثانيه وطلعت وشافت الحال برى ... مسكت كتف إبراهيم وقالت له شد حيلك ولدي والبقاء براسك..
إبراهيم : الله يجزاك خير خالتي بس روحي تكفين شوفي ريم مافيني حيل اتحرك
أم فيصل : طيب
راحت غرفة ريم وكان الدكتور اللي عندها رجال وابوها ماقوى قلبه يخليها لحالها مع رجال غريب وقال للوليد يروح معهم للغرفه
دخلت أم فيصل للغرفه لقت الوليد يناظر لريم بالسرير وعيونه حمر أم فيصل بدورها قرت كل اللي يدور في بال الوليد اشرت للوليد طلع الوليد برى كلمته يروح برى لـ إبراهيم يوقف معه
راح الوليد ودخلت الام على ريم وقعدت عندها للساعه 3 الليل وكانوا شايلين جثة أم إبراهيم اللي توقف قلبها عن النبض بس ماتوقف قلب عيالها وكل نبضه تنده بحبها.. توقف قلبها لكن مازال قلب إبراهيم و ريم مع كل نبضه ينادي أمهم مازالت ذاكرتهم تذكر الحضن الدافي مازالت مخيلتهم تذكر شكلها وهي تودعهم ماأدرك واحد منهم انه تودعهم الى الأبد خلى صوتها من هالدنيا خلاص ماعاد يسمعونه بس مازالوا يتذكرون نبرة صوتها وكيف مايتذكرونها وهي أمهم


ومازال فيه بقيه للقصة لا تاقفون عند هالحد؟؟ ولاتحرموني من تعليقاتكم وتوقعاتكم..بمدحها.. ونقدها..


وترا الى الحين مادخلنا باعميق؟؟



****



درت ريم باللي صار وماكانت الا اشد حزنا من إبراهيم وبعد ماانتهى العزى بعد 4أيام كان العزى في بيت العيال في بيت المرحومه اجتمعوا خال العيال وابوهم
الخال: ياابو إبراهيم انت تدري وش غلات عيال اختي وودي اخليهم يعيشون عندي
الابو: لا يابو ندى وانا ابوهم وين رحت ؟؟
الخال : انت موجود بس ابي العيال احسن ممايتغير الجو على ريم و إبراهيم وهم في سنوات التخرج
الابو: لا مدارسهم هي هي ماراح اغيرها بس عيالي كانوا مع امهم يوم امهم عايشه الحين الله يرحمها و عيالي يسكنون عندي وانا بخلي السواق كل يوم يجيب ريم لنفس مدرستها وابراهيم بنفس الجامعه مايغيرها
الخال : وانت ابوهم ومالي كلمة عليك خير ان شاء الله
انتقلوا ريم و إبراهيم لبيتهم الجديد بيت ابوهم وماكان فيه غير غرفه وحده في قسم العيال لإبراهيم لكن ريم مالها غرفه؟؟
الام: مدري وين نحطها
الابو: نحطها مع ديمه
الام : لا البنت سكنت في بيت امها بغرفه لحالها وانا ماودي الجو يتغير عليها ومابحطها غير بغرفه لحالها..
الوليد توه داخل شفيك ياامي الغاليه(الوليد مايقول لمرت عمه غير ياامي لانه تعود عليها حتى هي تعودت عليه والعائله كلها تعودت عليه والبنات وأمهم مايتغطون عنه أما ريم فهي تستحي لكنها ماتتغطى بس تحاول تتجنب المكان اللي يجلس فيه )
الام : وين نحط ريم
الوليد من قالت امه ريم الا خفق قلبه وقال بغرفة الكمبيوتر حقتي اللي جنب غرفة ديمه
الكل طارت عيونه لأنهم يعرفون ان الوليد غاليه عليه الغرفه لأنه عاش فيها أول مامات أبوه وبالحيل الغرفه غاليه عليه امه وهي منبهرة وشو لا لا لا لا انت تحب هالغرفه مرة
الوليد: لا ماعليه اصلا انا كنت بقولكم خلوها لريم وبقلبه يقول تو ماتغلى الغرفة أكثر
الأم : أجل الله يجزاك خير براحتك ياولدي
لينا + ديمه: وبصوت واطي شكله واقع بالحب لشوشته ههههههههههههههه
الوليد: شفيكم ليش تتساسرون مو عيب شاركوني بالمساسر
ديمه: لا بس كنا نقول الغرفه غاليه على الوليد واللي خلاه يتبرع بها أكيد غالي!!!؟؟
الوليد: ؟؟؟؟ هاااه؟؟؟!! بس تدارك الموضوع وقال عشان امي مو امي غاليه
ضحكت ديمه وقالت على بالي شيء ثاني؟؟
** في نفس الوقت لكن في مكان مختلف**
***
الوليد : هلاااا والله وينكم أبوي ماتغدأ ينتظركم؟؟
إبراهيم : لا ياشيخ بنضف أغراضنا وبنجي لا تنتظرونا بنطول تغدوا
الوليد: أحسن أصلا قطعنا الجوع وبناكل!!
إبراهيم : هههههههه ماتخلي البلع عنك؟؟
الوليد : اذكر الله
إبراهيم : لا إله إلا الله
الوليد : يالله باااي تامرني شيء
إبراهيم : سلامتك باااي
ريم: إبراهيم مين؟؟؟
إبراهيم : وش اللي مين؟؟
ريم : اللي كلمته قبل شوي؟؟
إبراهيم :اوووه يالملقوفه هذا الوليد
ريم ماتدري بس حست ان قلبها انقبض لكن ماتدري وش السالفه
إبراهيم : هوووووووه وين رحتي ؟؟
ريم : لا بس أبروح أكمل ضف
إبراهيم : روحي يالله وش تنتظرين؟؟
**** في بيت أبو إبراهيم *** الوليد قال لابوه ان إبراهيم بيطول ويقول لهم تغدوا
ابو إبراهيم : قم يالوليد خذ خواتك ديمه+ لينا وودهم عند بيت المرحومه وخوذوا معكم شغاله خليهم يتساعدون على الاغراض
الوليد: بعد الغداء ؟؟؟ باكل الحين
ابو إبراهيم : قلت لك الحين ياحبك حق البلع
الوليد : وهو يناظر الاكل ويحظرم : طييييييب قوموا ديمه لينا يالله اوديكم
ام فيصل : خلكم تغدوا ليش كذه ياابو إبراهيم الولد جوعااان
الوليد وهو يتمسكن : ايه صح يبه والله امي صادقه
بس الابو ناظر الوليد وقال له شوف يالوليد انا مو باخل عليك بغداء لكن أنا ابيك تكون مع اخوك في محنته قم يالله
الوليد: سم يبه يالله قولوا للشغاله وانتظركم بره وهو يناظر البنات
الوليد طلع للسياره وهو جوعان ** البنات خذوا وحده من الخدامات وراحو ركبو السياره
الوليد: خلاص
ديمه كانت راكبه قدام قالت : ايه يالله
ومسكوا الخط للدمام لكن بطن الوليد قطع الصمت وصار يطلع اصوات
الوليد يناظر ديمه بخجل
ديمه : !!! هههههههههههههههههههههههههههه
الوليد :هههههههههههههههههههههههههههه
وبعد ماوصلوا للدمام وراحوا لبيت إبراهيم اول ماوصلوا الباب دقوا عليه جوال
إبراهيم وهو يرد: تغدى يبه لا تنتظرنا بس اشغلتنا
الوليد : الناس تسلم قبل
إبراهيم : العذر السلام عليكم
الوليد : وعليكم السلام تعال افتح لنا الباب حنا عند الباب ؟؟
إبراهيم : لا عاد هذا مقلب
الوليد : اقول تعال الى متى بتخلينا تحت الشمس بدينا نذوب يسررررعه
إبراهيم : طيب جايك يالله وقفل الخط وراح يركض للباب وريم تلحقه وش فيه
إبراهيم كلمها بسرررعه هي مافهمت وش يقول ووقفت عند الدرج بس إبراهيم نزل يفتح لهم بعدين خافت ريم لا يكون شيء صاير ولحقته ماامداها تاصل الباب الداخلي الا وفتح ابراهيم الباب بوجهها وكان الوليد قدام و إبراهيم على جنبه
الوليد وهو طايره عيونه ومو قادر ينزل عيونه: ؟؟؟؟ احم احم
ريم تلخبطت وماعرفت شتسوي خاصة ان ولد عمها شافها من دون أي شيء كانت لافته على راسها
إبراهيم : تدارك الموضوع وصك الباب وريم راحت تركض فوق وهي تقول ياربيه وش سويت ياويلي من إبراهيم ياويلي
إبراهيم : رجع فتح الباب بس هالمره تأكد ودخلهم البيت ورقوا البنات لم أختهم فوق
و إبراهيم + الوليد : راحوا يكملون ظف الاغراض
ديمه +لينا دخلوا على ريم لقوها تصيح ... ديمـــه: لييييش فديت الدموع
ريـم : لا بس ابي امي
لينا : يالله يابنت الحلال اذكري الله وقومي نضف الاغراض
قامت ريم تكمل ضف اغراضها لكن ماكانت مستوعبه اللي يصير وكل تفكيرها كان بالوليد
أما الوليد كان كأنه منذهل ومو مصدق عمره وفرحان انه اخيرا شاف ريم
إبراهيم : تضايق شوي لكن ادرك ان ريم ماكانت تقصد وانه بالغلط صار اللي صار
وقعدوا يكملون الضف (إبراهيم + الوليد ) في غرفة إبراهيم
ديمه+ ريم + لينا في غرفة ريم يضفون
الشغالات سوى يضفون الصاله والغرف الثانيه
الوليد كأن ريم اعطته جرعه منشطه نسى الجوع وصار يشتغل بذمه
إبراهيم : كان يفكر في أمه وأخته والدراسه
***في بيت ابو إبراهيم **فيصل رجع من المدرسه ومن دروس التقويه الساعه 5 العصر دخل البيت لقاه فاضي راح يم أمه حب راسها وسألها عن إخوانه قالت له الأم انهم في بيت ابراهيم يساعدونه ....
فيصل اتصل في ابراهيم وقال له انه الحين بيجي عندهم يساعدهم لكن ابراهيم تشكر منه وقال له ان الوليد مكفي وانهم خلاص بيرجعون بعد شوي ...
في بيت ابراهيم كان الكل يستعد عشان خلاص بيردون لبيت أبوهم وجهزوا العفش واجتمعوا تحت في الصالة ...
ابراهيم : وليد بقى عليك تأخذ البنات وتردهم للبيت وأنا بروح أسلم على خالي وآخذ الجوازات وبعض الأوراق الرسميه وباقي العفش والحقكم..
الوليــد : O.k بنسبقك للسيارة وأشر للبنات يالله قولوا للخدامات والحقوني في السيارة .
ريــم : لحظه ؟؟...
الكل مستغرب التفت عليها ... ريــم شافت العالم يطالعونها استحت قالت وش فيكم كذه كأن على رؤوسكم الطير..
ابراهيم : اخلصي وش عندك وش تبين ؟؟؟ (باللحظه هذي كان ابراهيم ماله خلقها ابد )
ريــم : ابي مفتاح غرفة أمي شوي يا ابراهيم ؟؟ الله يخليك
ابراهيم : يالله ياريم لازم نرجع البيت بسرررعه
ريــم : يعني ماراح تعطيني المفتاح
ابراهيم : لا مهبول أعطيك أنا عشان تفتحين مناحاتك ؟؟
ريــم : بدت تحظرم وانقهرت من أخوها لأنه أول مرة يكلمها بالطريقه هذي
الوليــد : ابراهيم عطها المفتاح
الكل التفت صوب الوليــد ...
ابراهيم : وانت وش دخلك أنا وأختي ونتصالح
الوليــد : لا مالي دخل بينكم بس أنا أشور (وحس بضيق ولأول مرة احد يقسى عليه بالدرجه هذي كان الكل يقوله يااخوي بس هالمرة ابراهيم قال أنا وأختي ومثل قولته انك موأخونا)
ابراهيم : حس بغلطته التفت على ريــم وأعطاها المفتاح وراح صوب الوليــد وحط ايده على كتفه وقال ماقصدت اضايقك يالغالي
الوليــد : وش دعوه مابيننا هالشيء يا ابراهيم موا حنا اخوان؟؟
ابراهيم ارتاح يوم قال له الوليــد هالكلام وأعطاه باقي مفاتيح البيت ووصاه أنه يقفل الأبواب قبل مايطلع وراح دخل على إخته بغرفة الام لقاها تاخذ بعض الأغراض من الدرج قرب منها وقال لها سوري ...
ريــم : بسم الله فجعتني ... وش سوري عليه
ابراهيم : على اني عصبت عليك قبل شوي بس تعرفين يا ريــم انا من صباح الله خير وانا اشتغل واحس اني هلكان واعصابي مابديت امسكها
ريــم : وش دعوه ياخوي الله لا يخليني منك بس
ابراهيم : آآآآآآآميـــــــــــــــــــــــــن
وطلع ابراهيم برى الغرفه ووصى الوليــد يقفل الأبواب
الوليــد : خلاص يبه حط في بطنك بطيخ صيفي
ابراهيم : والله قدها ياخوي يالله اجل سلام عليكم
الوليــد + ديمه + لينـا : وعليكم السلام,,,, الله معك
بدأالوليد ياخذالاغراض ويركبها السيارة وطلعوا لينـا + ديمه يركبون السيارة ودخل الوليــد يجيب آخر شنطه وقال بدربي أقول لـ ريــم يالله قرب من باب الغرفه وسمع صوت شهاق وقف عند الباب شوي ..
ريــم : الله يرحمك يمه رحتي وخليتيني لييييش؟؟ خليتيني أنا من لي بعدك ؟؟ أنا من بيدلعني ويقول لي ريامي ؟؟ من بيمسح على راسي ؟؟؟مين بنام بحظنه يوم أحس بضيق؟؟ من بكلمه عن المدرسه ويسألني بكل اهتمام.. من بيهتم بشؤوني؟؟
الوليــد حز بخاطره هالكلام وكان شوي لا يصيح معها..
الوليــد : احم احم احم
ريــم : حست بوجوده ومسحت دموعها وقالت يالله؟؟ وقامت من مكانها بس الوليد دخل الغرفه وقرب منها وقال لها مابي اسمعك تقولين هالكلام ثاني احنا كلنا أهلك وزوجة عمي هي أمك و ابراهيم وفيصل إخوانك و ديمه و لينـا خواتك هذا أنا قدامك فاقد أمي وأبوي بعد مو بس أمي فقدتهم في ليله وحده ومااحس الا كنكم أهلي وزوجة عمي هي أمي وانتم خواتي وعمي هو أبوي ولا ناقصني شيء الحمد لله ادعي لها يا ريــم حقك على أمك تدعين لها .... إنتي ماتدرين ان الصياح يعذب الميت في قبره ....
ريــم : الله يرحمها ويرحم امك وعمي وأموات المسلمين
الوليــد : يالله زين قومي غسلي والحقينا بالسياره
ريــم : طيب
الوليــد ودى الشنطه اللي معه ورجع قفل الابواب وخلى باقي العفش لإبراهيم في الحديقه وراح يركب السياره ....
الوليــد : كملتوا خلاص؟؟ والتفت وراه يتأكد انهم كملوا
ديمه : ايه خلاص طالعني هنا وش لك باللي ورا ؟؟
الوليــد : اووووووه يامعقده ابتأكد انكم كاملين وش فيها لو لفيت لوراء؟؟
ديمه : مافيها شيء ..
واتجهوا للخبر كان الجو هاديء ولا فيه اي حركه بالسيارة والكل ساكت
الوليــد قام يخبط بالأشرطه يدور شريط يحطه ..... وأخيرا لقى الشريط اللي يبيه حطه بالمسجل وفتحه كان شريط أم كلثوم إنت عمري ... عاده من الأول ..وكانت الكلمات تقول :

***
رجعوني عينيك لأيامي اللي راحوا...
علمون أندم على الماضي وجراحه...
اللي شفته أبل ماتشوفك عيني ...
عمري ضاااايع يحسبوه الزاي علي....
إنت عمري..انت عمري ..اللي ابتدأ بنورك صباحه أنت عمري .. انت ..انت عمري ..
صار يغني معها وهو بالمرايه يطالع ريــم لكن ريــم كانت تأفف ومو معجبها الوضع وتناظر من الشباك لبره ..
ديمه : بتأفف وليـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـد قفل المسجل
الوليــد : ليش؟؟؟
ديمه : قفلته وهي تطالع الوليــد بنظرات حارقه
ريــم : بصوت عالي لا إلــــــــه إلا اللــــــــــه
الوليــد : مو فاهم شيء من اللي يدور بذهن ديمه واستمر الجو صامت لحد ماقطع صمتهم صوت بطن الوليــد بدأ يصدر أصوات افتشل الوليــد أما ديمه + لينا + ريــم :هههههههههه ديمه :للحين انت ؟؟؟ ولا يهمك بعد ماناصل بحط لك غداء
الوليــد : تكونين سويتي خير في هالمسيكين اللي ماذاق شيء من بعد الفطور
بعد ماوصلوا بيت أبوهم ....
نزلت ريــم وراحت تدخل جوا ولحقتها لينـا وشالوا الشغالات الشنط ولحقوهم
ديمه : الوليــد وش اللي سويته ؟؟؟
الوليــد : وش سويت...
ديمه : كنك مو داري الحين البنت فاضيه لكلام حب واغاني .. تراب قبر أمها مابعد جف وانت
فاضي حق هالكلام والخرابيط وين إحساسك انت ؟؟؟
الوليــد حمر وجهه من الحيا يوم كشفته بنت عمه
ديمه حمر وجهها قهر من ولد عمها واللي سواه
ولحقت البنات ودخلت جوا معاهم أما الوليــد شال باقي الشنط ودخل فيهن واعطاهن الشغاله توديهن غرفة ريــم .. ودخل للصاله كان أبوه جالس بالصاله مع زوجته وفيصل الوليــد دخل عليهم وهو ساهي يفكر وش اللي سويته ديمه عندها حق ...
أبو ابراهيم يقطع تفكيره : اللــه يعطيك العافيه
الوليــد : الله يعافيك
أم فيــصل : وين ابراهيم أجل ؟؟؟
الوليــد : راح بيخلص أشغال له وبيسلم على خاله والحين بيجي ...
استأذن منهم الوليــد عشان يروح يتسبح رقى الدرج وكانت قدامه غرفة ريم ...تكلم بينه وبين نفسه .... سامحيني ريامي مو قصدي ... لا تحسبيني ماحسيت فيك بس مدري وين راح عقلي؟
ورجع بطنه يصدر أصوات تذكر إن ديمه وعدته تسوي له شيء ياكله ... راح طق عليها باب غرفتها ديمه : نعـــــــــــم
الوليــد : ديمتي وين اللي وعدتيني فيه يالبكاشه؟؟
ديمه : وأنا وعند وعدي بس إنت روح تسبح وأنا بتسبح وأنزل أسوي لك اللي إنت تبيه
الوليــد : طيــــب .... ديمتي ..... بس ريــم شخبارها؟؟
ديمه : يوم جت قفلت عليها الباب ومارضت أحد يدخل عليها .. 
الوليــد : يالله عسى مو عشان موضوع السيارة
ديمه : لا لا مو عشان كذه ان شاءالله بس يمكن عشان موضوع أمها الله يرحمها...
الوليــد : الله يكون في عونها 
ديمه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآميـــــــــــــــــــــ ـن يالله حل عني عااااد
الوليــد قفل الباب وراه وهو يقول بقلبه الله يعينهم على فرقا أمهم والله الموضوع صعب ينسى...
وراح تسبح ونزل لقى ديمه مجهزه له العشاء أكل وراح ينام جاء ابراهيم بعد الساعه 1ونص الليل وكان هلكان وتعبان قالت له زوجة أبوه : تبي أزين لك عشاء
ابراهيم : ياليت اذا ماعليك كلافه
أم فيــصل : الله يهديك بس انت واحد من عيالي مافي كلافه ولا شيء..
ابراهيم :استأذن وراح يتسبح وبينزل يتعشى ...
دخل ابراهيم غرفته شاف سريره والغرفه بارده جدع بحاله على السرير ولا عاد حس بروحه .. دخلت زوجة أبوه يوم تأخر عليها بتناديه يتعشى لكن لقته نايم مابغت تقومه طفت الأنوار وطلعت بره الغرفه مرت على ريــم بطريقها طقت الباب ... طق طق طق
ريــم : ميييين؟؟
أم فيــصل: أنا يمه افتحي الباب بحاكيك ..
ريــم : خاله واللي يسلمك مالي خلق اشوف أحد
أم فيــصل : فكي يابنتي ....
ريــم : الباب مفتوح ادخلي
دخلت أم فيــصل تفاجأت لما شافت ريــم كانت ريم جالسه وضامه رجولها لصدرها وحاطه راسها على ركبها ...
أم فيــصل: الله يهديك يا ريــم والله أمك بتزعل لو شافت اللي تسويه بروحك وحطت ايدها على راس ريــم وقالت قومي يابنيتي غسلي وصلي لربك ركعتين إذكري فيهن ربك وادعي لأمك إن الله يتغمد روحها بالجنه قومي ...
ريــم من شافت أم فيــصل قامت تصيح وضمتها بقوة وقالت : والـ... والله ماني قادرة ياخاله أنساها..
أم فيــصل: بالأول من اليوم ورايح أبيك تقولين لي يايمه وش فرقك عن ديمه و لينـا بعدين يابنتي أنا ماطلبت منك انك تنسين أمك هذي أمك لكن يابنتي ادعي لها أحسن من الصياح عليها الصياح يعذب أمك في قبرها ادعي لها ان الله يجمعنا فيها بالجنة قومي يابنيتي
ريــم : طيب ياخالتي
أم فيــصل : وش قلنا ؟؟
ريــم : طيب يايمه وحبتها على راسها وقامت تدخل دورة المياه تتسبح وتتوضأ وتصلي لها ركعتين ....
***************** في تمام الساعة11الضحى من يوم الخميس دق التليفون الكل كان نايم عدا أم فيــصل كانت في الصاله وابو ابراهيم كان رايح للشركه *************

أم فيــصل: السلام عليكم
.........: وعليكم السلام هلا بك
أم فيــصل: هلا بك عاش من سمع صوتك هلا بأم سلطان
أم سلطان: الله يحيك تعيشين أخباااارك؟؟ أخباار ابراهيم و ريــم والعيال
أم فيــصل: والله تمام بشرينا عنك وعن العيال وابو سلطان ..
أم سلطان: كلنا بخير الله يعافيك شخبار ريــم وأخوها بعد جيتهم لكم عسى ماتعبوا؟؟
أم فيــصل: والله ماادري وش أقولك انتي مرت عمهم ولا انتي غريبه(وحكت عليها كيف ان ريــم حابسه روحها وكيف ان ابراهيم ضايق صدره)
أم سلطان: لا حول ولا قوة الا بالله زين أجل ياأم فيصـل بخلي العيال يجون لكم اليوم يوسعون صدوركم وصدرو العيال..
أم فيــصل: زين تعالي معهم ..
أم سلطان: لا ماودي تحس ريــم انها عزيمه تحسبنا ماحسينا بهمها ..
أم فيــصل: أصيله يا أم سلطان معك حق ..
** أم سلطان هي زوجة عمهم علي وعندها جيش ماشاءالله أولهم سلطان الله يرحمه وبعدين ماجد كبر ابراهيم ونهلا كبر ريــم وهي قريبه مرة من ريــم وشهلا أصغر من ريم بسنتين لكن بينها وبين فيصل قصة حب طويله والكل عارف بالشيء هذا ومن يوم هم صغار والبنت معروف انها حق ولد عمها ... عبود وكان صف ثاني متوسط بس هالولد ملكع دنيا ... شهودي أولى ابتدائي **
صار الظهر الساعه 12 ونصف قامت ديمه وسلمت على أمها وقعدت شوي عندها جاء الابو قامت ديمه وسلمت عليه وحبت راسه..
أبو ابراهيم: هلا ببنيتي وين أخوانك
ديمه: الكل نايم بس أنا النشيطه من صباح الله خير قايمه
أم فيــصل: الله من صباح الله خير وانتي قايمه 12 ونص ؟؟؟
أبو ابراهيم: مداح نفسه كذاب يا ديمه 
ديمه: اووووه فضيحه
ابو ابراهيم: روحي قومي إخوانك
ديمه: طيب
راحت ديمه غرفة فيصل ...
ديمه: قوووم يالنواااااااااااام أبوي يسأل عنكم
فيــصل: اوه عليك وضاقت يعني الا يرسلونك انتي تصحيني
ديمه: وش قصدك؟؟
فيــصل: طيب بقوم الحين..
ديمه: وقوم الوليــد معك ... وأنا بروح اقوم ابراهيم
فيصل وهو معصب طييييييب
راحت ديمه غرفة ابراهيم لقته قايم بس منسدح يفكر على سريره وأول مادخلت ديمه مسح عيونه وقال هلا ديمتي تعالي وش بغيتي
ديمه: أبوي يسأل عنكم ؟؟ يالله تعال
ابراهيم: طيب الا ديمه بسألك شخبار ريــم
ديمه: تلعثمت وماتدري شترد على أخوها تقوله إن ريم حالتها حاله ولا وش تسوي
ابراهيم: ردي أختي فيها شيء
ديمه: لا مافيها الا كل خيربس ....
ابراهيم: وش اللي بس؟؟
ديمه: الصراحه ريــم من أمس وهي ماتكلم أحد وقافله على روحها بالغرفه
ابراهيم: تنهد تنهيده طالعه من قلب طيب روحي انتي خلاص
راحت ديمه يم لينـا وقومتها ومرت بطريقها على ريــم وطقت على ريــم الباب بس ريــم ماردت قالت ديمه بنفسها يمكن نايمه ؟
رجعت لفيصل لقته نايم قالت بنفسها : اووووووه شسويبه هذا بس انا بوريك يا فيــصل وأخذت بإيدها شوي ماء ورشته على وجهه زعق فيصل ياربيييييييييه طيب طيب طيب طيب مردوده يا ديمه ...
ديمه: قوم بس أبوي يبيك ومر على الوليــد .. وصفقت بالباب وراها وطلعت وراحت تحت عند أبوها وخلال نص ساعه كان الكل حول الطاوله عدا ريــم
ابو ابراهيم: وين ريامي؟؟
ديمه: طقيت عليها الباب ولا ردت يمكن نايمه ؟؟
ابراهيم: انزعج شوي وقال بروح أشوفها
ابو ابراهيم: اقعد بروح أنا
قام أبو ابراهيم وراح لغرفة ريم وطق عليها الباب
ابو ابراهيم: افتحي ياريامي أنا أبوك
قامت ريــم وفتحت لابوها الباب دخل ابوها سلمت عليه
ابو ابراهيم:كذه ياريامي ماتجين تغدين معنا؟؟
ريــم: مااشتهي يبه السموحه هالمرة اعذروني
ابو ابراهيم: اذا منتي ماكله انا منب ماكل
ريــم: لا يبه وحبوب الضغط اللي بعد الغداء
ابو ابراهيم : بكيفها بفوتها اليوم اذا بتفوتين غداك
ريــم/ لا يبه خلاص بجي اتغدأ الحين
ابو ابراهيم:هذا بنتي اللي انا اعرفها يالله ننتظرك
ريــم: ابتسمت بس مو من قلب وقالت طيب
نزل الابو تحت عند عياله وطمن ابراهيم انها الحين بتجي وجلسوا ينتظرونها بعد شوي نزلت ريــم ....
جت ناظرت طاولة الأكل وجلست جنب ديمه وكان الوليــد قدام ريــم ... وعيونه مانزلت عنها ويقول بنفسه فديتها مبين على وجهها التعب وهالات سوداء تحت عينها واضحه ... ووجهها شاحب ... يارب ساعدها ...
و ريــم تناظر الوليــد وانتبهت انه يطالعها دق قلبها بعدين قالت بنفسها شبلاك يا ريــم ضعفتي وش حبه هذا وش خرابيط مو معقول انه يحبك ... يمكن بس شفقان عليك ... ياربيييه أكره نظرات الاشفاق أنا مو محتاج لنظرات الإشفاق هذي...
أم فيــصل تقطع السكوت : اليوم بيجون عيال عمكم علي ..
من قالت عيال عمكم علي الا تلخبط فيــصل وهو يقول بنفسه : وينك شهوله اشتقت لك..
أما ديمه دق قلبها لكن كانت تخفي هالشيء كانت متيمه بحب ماجد ولد عمها ..بس محد داري فيها
الكل لاحظ التغير اللي طرأعلى فيــصل ..
الوليــد:شفيك تخوبلت يافيصل ( الوليــد كان حاب يحرج فيــصل شوي )
فيــصل وهو يقبص الوليــد ويقول:اقول جب
الوليــد: زين عورتني لا تقبصني؟؟
فيــصل: مردووووووووووووووووووده..يا الوليــد
الكل ضحك الا ريــم كانت تلعب بالملعقه وتطق بالصحن كأنها مو مشتهيه
ابراهيم: كان قلبه بتقطع على أخته بس مو داري وش يسوي لها؟؟
حس فيها الوليــد وحب يلطف الجووقال ابراهيم .. تذكر
ابراهيم: وش أذكر ؟؟
الوليــد: يوم نتناقش أنا وياك ذاك اليوم اللي في الملحق الحين ريــم موجوده نسألها ونشوف..
ريــم من سمعت اسمها احمر وجهها حيا لان علاقتها بـ الوليــد كانت محدوده وماتذكر انها كلمته كثير ...
الوليــد وقبل يرد عليه ابراهيم التفت على ريــم والكل مستغرب وش اللي صار بالملحق حتى فيــصل كان مو متذكر ويحاول يتذكر وش اللي صار ابراهيم كان يناظر أخته ونفسه ترجع أخته مثل أول تضحك وتسولف.. بس كيف؟؟
الوليــد: ريــم تذكرين يوم كنا بمصر ولعبنا عليك يوم نرقصك على الطاولة و تعبيتي طحتي على مين علي صح؟؟؟ مو على ابراهيم ؟؟
ريــم طايره عيونها وتقول بقلبها وتحسبني بنسى ذيك اللحظه حسبي الله عليك ؟؟ فشلتني عند العالم..

***
الكل تم يطالع بريم و الوليــد ويقول بنفسه وش هالسؤال السخيف؟؟
ابراهيم تنبه للسالفه وقعد يطالع بـ الوليــد ويقول بقلبه وشلون تجرأ تكلم إختي بالطريقه هذي
ريــم: وجهها اقرب مايكون للطماطه وبنفسها ميته قهر وتقول ياسخف سؤالك يعني بتحرجني
فيــصل: بصوت واطي يالدرنقه يا الوليــد مب وقته هذا السؤال؟؟
الوليــد: .........................
ريــم: حبت تبين انه عادي ولا همها : لا طحت عليك !!
ام فيــصل بتلطف شوي الجو المتكهرب على الوليــد : وش ذكركم بالسالفه هذي الحين..حسبي الله على بليسكم هبلتوا بالبنيه ذاك اليوم...خليتوها تدوووور على المطعم كامل تجمع جنيه؟؟
الابو : هههههههههههههههههههههههههههههههه
لينـا + ديمه : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ياحرااااااااااااااااااااااااااااااااااااام
خلصوا من الغداء قاموا من على الطاوله ماعدا الوليــد و ريــم كانت سرحانه على الطاوله تفكر...
ديمه: يكفي بلع يا الوليــد قوم يالله
الوليــد: وش لك انتي مو من حلالك شيء
وراحت ديمه و لينـا و فيــصل و ابراهيم ومع ابو ابراهيم وام فيــصل للصاله تنبهت ريــم قامت من كرسيها قال لها الوليــد : ريم
ريــم وهي ملقيته ظهرها : نعم تبي شيء
الوليــد: اجلسي ابي اكلمك
ريــم: سوري الوليــد بس مالي خلق
الوليــد:ريــم ابيك ضروري
ريــم : طيب
جلست ريــم على الكرسي بس مارفعت عينها ابد لعيون الوليــد
الوليــد: ريــم أنا ماقصدت أفشلك قبل شوي بس أنا حبيت شوي اظحكك كنت مرة ضايق خلقي عشانك
ريــم: لو سمحت الوليــد اذا بتظن اني محتاجه لنظرات الاشفاق هذي فترى ظنك مو في محله
الوليــد: لا ماكنت أقصد اشفاق صدقيني ريــم أنا مريت باللي انتي مريتي فيه وعارف بحالتك وفاهمك صح.. صدقيني مااقصد كذه أنا فقدت أمي وابوي وبساعه وحده انتي تفهمين وشلون ساعه وحده تفقدين فيها أعز ناسك ... أنا تمنيت 100 مرة لو اني ماعشت ليتني مدفون تحت التراب ولا أشوف أحد من ناسي يتعرض للي أنا تعرضت له (ونزلت منه دمعه لكن مسحها هو على طول ) ريــم أنا أحبك ... ريــم أنا حبيتك شوفي أنا ماعندي كلام رومانسي ولا شيء أنا يا ريــم ما أوعدك بنجوم ..ولا أرسم في سماك غيوم ... أنا ماعندي إلا قلب إذا حبك يدوم...
ريــم: بس يكفي يا الوليــد قطعت قلبي..
وقامت ريــم تركض ومرت من الصالة ناداها أبوها بس ماردت وراحت تركض لغرفتها وقفلت عليها الباب..
بالوقت هذا كان الوليــد جالس على الطاوله ويقول بنفسه كيف كذه سويت كيف قلت لها هالكلام .. قطعت تفكيره الشغاله وهي تقول : بابا انت كويس في معلوم كلام حلو ..
الوليــد: وانتي بإسم الله كل شوي ناطه لي طسي يالله هبلتيني
الشغاله: أنا في معلوم بابا انت في هبي ريم صــح انت في هبي هرمه انت لازم جيب حق هي ورده هلو مرررره
الوليــد: بسم الله انتي وش يدريك؟؟
الشغاله: كومارو في جيب حق أنا ورده هلو  (تقولها وهي متشققه من الفرحه)
الوليــد: اخس يالرومانسيه ؟؟ شيلي بس شيلي !!
وقام الوليــد وهو يفكر بالفكره اللي أوحتها له الشغاله ويقول فعلا معها حق ..
ابراهيم مااعجبه حال أخته استئذن منهم وراح فوق عند أخته طق الباب ماردت رجع طق الباب ثانيه .... ريــم : نعم
ابراهيم: أنا ريــم أبي أكلمك؟؟ ممكن ادخل؟؟
ريــم: أدخل
دخل ابراهيم على ريــم السلام عليكم...
ريــم: وعليكم السلام
ابراهيم:ريامي يكفي دلع ؟؟
ريــم: وش دلعه أحزن على أمي تقول لي دلع ؟؟
ابراهيم: شوفي ياريم انتي سنه ثالث ثانوي وهذا بيأثر على مستواك كثير شدي حيلك يا ريــم نسيتي كيف أمي الله يرحمها كانت أمنيتها تشوفك متخرجه من الثانوي بأحسن نسبه وأنتي ماشاء الله عليك بالترم الأول كانت نسبتك 98% لا تضيعين اللي سويتيه بالصياح لا يودي ولا يجيب يا ريــم حنا أكيد بنحزن خاصة لا صرنا فقدنا أعز ناسنا لكن الحزن محله القلب مو نضيق صدورنا ونضيق صدر اللي حولنا وانتي لازم تحققين أمنية أمي الله يرحمها وأنا بحاول احقق أمنية المرحومه وبكمل ماجستير ودكتوراه ..
رمت ريــم نفسها بحضن أخوها وجلست تبكي وتقول مايصير خاطرك الا طيب يايمه بحقق لها اللي هي تبيه ابتسم لها ابراهيم وقال هذي أختي اللي أنا أعرفها ..
طلع ابراهيم يرتاح شوي بغرفته قبل لا يجون بيت عمه
وتفرقوا اللي كانوا مجتمعين في الصاله والكل راح يرتاح في غرفته قبل لا يجون بيت عمهم
عدا الوليــد: كان مو قادر يرتاح ولا قادر ينام ولا قادر يمنع تفكيره عن غزاله ريــم ومو عارف وش ردة فعل ريــم بعد الموقف اللي صار .. قال بنفسه وش اللي جاك يا الوليــد معقول حبيت؟؟ انت اللي ماقدرت بنت وحده تطيحك الحين غارق لشوشتك؟؟ انت اللي عمر انسان واحد ما شاف دمعتك قدرت ريــم تشوفها اليوم؟؟

وريم: ماكانت أقل تفكير من الوليــد وتقول ياربيه معقوله ياريم حبيتي ؟؟ معقوله ؟؟ وتمت تفكر الين ارهقها التفكير ونامت ....
الوليــد عجز يصبر نزل نادى الشغاله مايدري وش اللي خلاه يروح لها بس حس انها هي بس اللي تقدر تساعده..
الوليــد: جيني جيني
جيني ( الشغاله): إس يبغى هنا واهد مايقدر ينوم؟؟
الوليــد: اقول لا يكثر خرطك تعالي بس ابيك ..
جيني: اس تبا انتا روه مطبخ وسوف كلو سي مودود
الوليــد: عشنا وشفنا بعد تعصبين علي تعالي بسألك عن كومارو
جيني: لا ازا انتا يبا يسأل عن كومارو أنا في اجي الهين
الوليــد: تعالي زين ...
جيني: يالله اسأل اس تبا
الوليــد: جيني انا في يبغا مساعده من انتا انتا معليش سوي(ويقول بنفسه خلف الله علي صرت زي كومارو اتشحذ هالشغاله تسوي لي خدمه)
جيني: اس يبا
الوليــد: كيف ودي ورده حق ريــم
جيني:انتا جيب بعدين اكتب عليها كلام هلو وأنا في ودي حق ريم
الوليــد: من جدك يا جيني طيب أنا الحين روح جيب ورده
وراح يركض طاير من الفرحه وقطع وردة الياسمين من الحديقه وجابها طاير ينادي جيني
جيني: نعم
الوليــد: وديها لريم ( ويعطيها الورده)
جيني: هههههههههههه بابا اس هادا
الوليــد: هذا ورده مو انتي قلتي جيب ورده
جيني: اوووه بابا مافي هادا هادا مافي زين شم ريهه مافي هلو انتا لازم جيب ورده كثير وفي كارد مكتوب فيه كلام هلو مافي هادا مال هديقه ؟؟
الوليــد: هاااااااااااااااااااه ومن وين انا جيب ورده كثير كل اللي بحديقتنا خلصتي عليه انتي وكومارو حشا باليوم يهديك 10 وردات ؟؟
جيني: لا بابا أنا وكومارو مافي فلوس في خود من هديقه انتا ماساءالله فيه فلوس كتير انتا لازم روه عند مهل مال ورده وجيب ورده كثيييير ملفوف بورقه وفيه كارد
الوليــد: طيب وطلع وهو طاير فرحه ويقول هذا معروف ماراح أنساه لك يا جيني وساق سيارته بسرعه جنونيه وراح لأقرب محل ورد وأختار أحلى باقة ورد ونوع فيها من الورود وأختار أنواع كثيره منها( الاوركيد _ والتوليب_ والروز _ و.... و....... والخ) واختار لها كارد حلو على شكل قلب أحمر وحطه عليها وقعد يفكر وش يكتب فيها كلام هلو ويقول ابي كلام هلو ابي كلام هلو ( بعدين قال وش اللي بلاك يا الوليــد صرت من طقة جيني وكومارو)
تذكر أغنية الجسمي الورد وقرر يكتبها بس تذكر خطه مو حلو وش يسوي قال بقول حق هالسوري يكتب لي الكلام .. التفت على السوري وقال له خطك حلو ؟؟؟
السوري: ايه بس لشو شو بدك بخطي ؟؟؟
الوليــد: ابيك تكتب لي الكلام على الكارد.. ممكن
السوري: ايه بكتب لك اللي بدك اياه بس ماتكون حلاة الكتابه الا بخط المحب حتى لو كان خطك مو منيح..
الوليــد: صدقت بس خطي مو منيح
السوري: ايه ماعليه اكتب لها بتفرح فيه كتييييييييييييييييييييييييييييير
الوليــد: التفت عليه وقال طيب عطني قلم
أعطاه الرجال قلم وكتب الوليــد على الكارد..... أبيات أغنية الورد للجسمي واللي تقول


ليش أحس الورد يفرح لا درى إنك تشبهينه..
والشعر ليش يتفاخر يوم تطريك القصايد..
ليش أحبه اسمي أكثر يوم انتي تندهينه..
ليش أنا مجنون حبك لو أنا لي عقــــل راكــد..
من عرفتك هذا حالي قصة قليبي وحنينه..
مدري من طيبك أحبك والا فيك الحسن زايد..
مدري وش سر غلاتك ياهوى قلبي وظنينه..
بس أعرف إني من الله موووت أحبك والله شاهد..
مع خالص حبي : الوليـــــــــــــــــــــد



كتب رسالته بخط مو مرة حلو لكن اقتنع بفكرة السوري ورسم قلب بوسط ا سمه القلب كان مايل وشوي معووج بس قال بنفسه صراحه ماكد رسمت قلب بحياتي وهذا أول قلب أرسمه لأول حب... وطلع طاير فرحه ووصل البيت ونادى جيني جيني ماكان وده ينتظر لحظه وحده



***
كان وده يدري وش بيكون ردة فعل ريامي بأسرع وقت جت جيني وشهقت من يوم شافت الباقه وقالت: واااااااااااااو اتز بيوتفل
الوليــد: زين بسرررعه وديها لـ ريــم بسررررعه
جيني: بس ريم فيه نوووم
الوليــد: حطيها على الكمدينه وأول ماتقوم بتشوفها وراح طاير لغرفته وكان وده يقوم كل أهل البيت من الفرحه بس انسدح على السرير وقعد يفكر بغزاله ويتذكرها وهي بالمستشفى يوم وفاة أمها وقام يتذكر شكلها كان شكلها ملائكي مغمضة عيونها وبقلبها كانت شايله هموم الدنيا تذكر انه بكى من قلب على حالها هي وأخوها .... تذكر يوم تدخل أمه وتخبره الخبر وتقو له يروح عند أخوه ياقف معه في محنته حس كأنه الخبر سيف طعنه بقلبه حزن لحزن أخوه حزن لحزن حبيبته... رجع فيه ذاكرته لحادث أبوه وأمه كان هو الوحيد اللي نجا من الحادث من ركاب السياره كان في السياره أبوه وأمه وخدامتهم وأخته الصغيرة أمل .. كانت السيارة معفوسه واللي يشوفها مايفكر أبد فيه أحد منهم عايش ... لكن اذا الله أراد شيء إنما يقول له كن فيكون...أراد له انه يعيش ويتربى في كنف عمه اللي كان له الأب وفي حضن زوجة عمه اللي كانت له أم ومع عيال عمه اللي حسهم كأنهم إخوانه... والتقى أخيرا بحبه وهو اللي كان يفكر انه أبد ماراح ينزل كبريائه لأي كائن كان لكن جت بنت عمه كأنها من السماء منزله
ورجع فيه تفكيره لـ ريــم وتخيل شكلها بالفستان الأبيض... وتخيل شكله بالمشلح والكل فرحان لفرحته ... وهو يفكر بغزاله قال طيب لو كانت ريــم تحب أحد ثاني أنا مااعرفها ولا كد شفتها مع عيال عمي وان كانت تحب ماجد مثلا ؟؟؟ أو أحد زملاء أخوها لا لا مااظن أكيد لأ أنا اللي اهتميت لهمها وينهم عنها ماوقفوا معها لا بس أنا اللي وقفت معها وأنا أحق بها من أي إنسان ثاني عالعموم اليوم عيال عمي علي جايين وبشوف تصرفاتها مع ماجد وأكيد راح يبين لو فيه شيء بينهم بغى يطرد هالتفكير عنه فتح الراديو على الـ Mbc Fm وكانت على نهاية أغنيه وبداية أغنية عباس إبراهيم (إعذريني) وكانت تقول كلماتها :
اعذرنــي فيــــــــــــك لـو قلـــــت أبــــيـــــك
إنت إختياري في العمر تامر على روحي أمــر
أشـــر لي بعيونـــــــــك وأجيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ك
أعذرينـــي حبيتك أنــــا لا تـقسى في حبــك علـي
يا أغـلـى من روحي أنـا إنـــت وجودي وكـل شيء
ماأنــت مثل غيـــــــركـ مثل غيـرك غيــمــة تمــر
لــكـ أحلـــى كلــمه شلتها في خاطــري لكـ تشتعــل
عزمـــت أقـــول وقـلتــها وبنــتـــظر ردة فعـــــــــل
أحتــــــــــاج أنــــا ردكـ علــى حــــر الجـــــــمـــر

سكر الراديو وقال بنفسه أووووه والله الحب حاله كل مابغيت أشغل روحي بشيء عن التفكير فيها ولعت روحي فيها أكثر … وبدأيغني الأغنيه اللي سمعها قبل شوي مع إن ذاكرته مو قويه مرة لكن هذه الأغنية بالذات حفظها أسرع من البرق … كان يغني بصوت عالي وبنفس الوقت يفكر بنفسه بكلمات الأغنيه كان صوته شجي وكله إحساس وهو يغنيها..

لــكـ أحلـــى كلــمه شلتها في خاطــري لكـ تشتعــل >>> أحبك ياريامي
عزمـــت أقـــول وقـلتــها وبنــتـــظر ردة فعـــــــــل
أحتــــــــــاج أنــــا ردكـ علــى حــــر الجـــــــمـــر

قال أروح أتسبح قبل لا يذن العصر وراح يدخل دورة المياه ....
بالوقت هذا فيصل ما قدر ينام كل الوقت يفكر ويقول أخيرا بشوف شهولتي .... قام مسك الجوال وكتب مسج : أحاول أكتم إحساسي... ولا أرسل رسالة شوق لكن لك وحشه بقلبي... نستني الصبر والذوق.. وراح يدور مع الأسماء المخزنه إسم حبي ولقاه وأرسل لها المسج وتم يطالع الجوال ينتظر الرد وصارت عينه تغفي شوي وسمع صوت الرساله وقام مفزوع وبسرعه فتحها (هلا يامن تعلى في عيوني عن الغير..هلا يامن بطيبه فوق كل الناس غالي)
ماصدق عمره وقعد يقراها ثانيه وثالثه وقال بدق عليها مااقدر أصبر أكثر دق عليها بس هي ماردت أستغرب فيــصل وخاف عليها بس هي مسجت له تطمنه وكأنها درت عن اللي دار في باله وكانت تقول (( يارضاح العبس ماتقدر تصبر ساعتين وتشوفني وتسمع صوتي 2× 1))
فيــصل رد عليها (( يابخيله تبخلين علي في صوتك ؟؟؟ ))
بس شهلا ماردت عليه... سمع صوت أذان العصر وقام راح لدورة المياه وتوضأ وسمع أحد يطق عليه الباب ...
فيــصل: ادخل
الوليــد: ماشاءالله وش اللي مصحيك مو من عوايدك أنا جاي أصحيك للصلاة
فيــصل: الا انت اللي ماتقولي وش مقومك بالعاده ماتقوم الا بعد ماتقوم حرب البسوس فوق راسك..
الوليــد: تلعثم ومايدري وش يرد بس قال قومني اللي قومك..
فيــصل: أنا ... كنت أراسل شهولتي أنت من كنت تراسل .. لا يكون ريــم بس ياحراااام أكيد ماردت عليك لأن جوالها مقفل من وفاة أمها؟؟
الوليــد:هاااه لا وش ريمه لا ماكنت أراسل أحد.. وانت بعد الى الحين تتراسلون انت وهالبزر ما كفاكم اللي سواه ماجد يوم درى عنكم؟؟؟ الشهر اللي فات ..
فيــصل: جب اصص لا يسمعك أحد بعدين مااسمح لك تقول لشهولتي بزر
الوليــد: الا انت وياها بزران أجل أحد يفكر بالحب وعمره 16 سنه وحاب له بزر مافقست من البيضه عمرها 15 سنه
فيــصل: زين لا تغير الموضوع قل لي من متى طايح بداديبك على ريم؟؟؟
الوليــد: من جد مبين علي ؟؟ ياربيييييه وش هالفضيحه
فيــصل: ارتاح مو مبين بس أنا قريت اللي بعيونك يوم تسألها سؤالك السخيف
الوليــد: يالله بس الصلاة لا يجلدنا أبوي الحين وبعد الصلاة بقولك كلش
فيــصل: كلش!!!
الوليــد: كلش كلش!!
وراحوا فيــصل و الوليــد للمسجد وهناك شافوا ابوهم و ابراهيم أخوهم صلوا ورجعوا سوى للبيت وقامت أم فيــصل وبخرت البيت وبخرت عيالها وزوجها وصحت بناتها من النوم ديمـــه قامت من النوم ودخلت تسبح أما لينـا فكانت قايمه من قبل ومتسبحه لبست ونزلت تحت مع إخوانها و ريــم دخلت عليها أختها ديمـــه بعد ماخلصت متسبحه ..
ديمـــه: وااااااو وش هالورد وش هالحلاة كلها ؟؟
ريــم: مو داريه بالسالفه أي ورد؟؟؟
ديمـــه: تأشر عليه هذا اللي جنب راسك ..
ريــم: تفاجأت وكانت مستغربه من دخله عندها هي يوم تنام كانت متأكده انه مافي شيء على الكمدينه أخذت الباقه وقالت ديمـــه لا تكون وحد من مقالبك؟؟؟
ديمـــه: لا مالي دخل أنا مدري وش السالفه أنا توني أقوم من النوم .. تسبحت وجيتك طيراان
ريــم أخذت الكارد وفتحته وقرأت اللي مكتوب فيه بصوت عالي :
ليش أحس الورد يفرح لا درى إنك تشبهينه..
والشعر ليش يتفاخر يوم تطريك القصايد..
ليش أحب اسمي أكثر يوم انتي تندهينه..
ليش أنا مجنون حبك لو أنا لي عقــــل راكــد..
من عرفتك هذا حالي قصة قليبي وحنينه..
مدري من طيبك أحبك والا فيك الحسن زايد..
مدري وش سر غلاتك ياهوى قلبي وظنينه..
بس أعرف إني من الله موووت أحبك والله شاهد..
مع خالص حبتي..... وهنا تحول وجه ريــم للأحمر وبلعت ريقها بصعوبه
ديمـــه: ايه وش الكماله تكلمي
بس ريــم طالعت الكارد ورجعت تناظر ديمـــه وهي ماتدري وش تقول......
ديمـــه أخذت منها الكارد بقوه اووووف هذا خط الوليــد أنا افرقه من 100 خط أنا كنت أعايره بخطه الردي وتقرأ الكارد مرة ثانيه وهي تقول حسبي الله على بليسك يا الوليــد أثاريك رومانسي واحنا على بالنا انه ماوراك الا الدجه!! وتطالع نهاية الكارد
(( مع خالص حبي : الوليـــــــــــــــــــــد)) وتقول حسبي الله عليك فشلتنا حتى قلب ماتعرف ترسمه زي العالم والناس ؟؟
ريــم: وش فيه القلب وش حلاته ووش حلات خطه اللي تقولين عنه ردي
ديمـــه: المحبوب براحه (( وهي تغمز بعينها ))
ريــم: فكيني يالله عااااد
ديمـــه: قومي بس تسبحي خيستي فينا ؟؟
ريــم: اوووووف طيب اوريك قلبي بوجهك بس ..
ديمـــه: أقلب بوجهي طيب تامريني أمر أنا اللي بوريك ..
ريــم: ضفي وجهك بتروش ..
ديمـــه : زين أخليك
وطلعت ديمـــه من الغرفه وهي مبسوطه انها وأخيرا شافت أختها تبتسم
ريــم قامت تسبحت ولبست بنطلون جينز سماوي وبلوزة سوداء ومشطت شعرها الطويل ولفته ولبست كابها ولفت شعرها بطرحه ... وكانت ماشاءالله قمر بالرغم إنها ماحطت نقطة ميك أب ونزلت كانوا عيال عمها موجودين ...
ريــم: السلام عليكم
الموجودين: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته (ورفع راسه ماجد وتم يطالعها ولف راسه معها وهو يطالعها )
الوليــد بنفسه: خيييييييييبه رفع رقبته ... بس أنا بوريك ياماجد ماتاخذ غزالي لكن هي ماطالعته ... ولا طالعتي أنا حتى معقوله تكون ماشافت الورد؟؟؟ والله ماادري عن هالـ جيني هي ودتها لها والا أخذتها لكومارو الله يستر منها ..
قطع تفكيره وماجد يسلم على ريــم ويقول لها عظم الله أجرك البقاء براسك
ريــم: الله يجزاك خير..

*******************************

ريــم: جلست مع نهلا وتكلمت هي واياها شوي وانضمت لهم ديمـــه و لينـا جلست مع شهوله
الكل كان يقعد ينكت على فيــصل.... وكانوا يضحكون عليه وشهوله تموت من الفشله الا ماجد كان يسهى وهو يناظر ريــم وكان الوليــد حاسب له كل حركه وكيف يطالع ريــم وكيف ان ريــم تتجنب تطالعه. الوليــد بنفسه اموت وأعرف وش اللي بقلب ماجد لها وش ردة فعلها ياربييييه....
انتهى اللقاء اللي كان مافي أثقل منه على قلب ريــم وعلى قلب الوليــد ..
************************************************** *********
بعد مرور شهر كانت محبة ريــم كل يوم تكبر أكثر في قلب الوليــد ..وكان الوليــد يقول كل اللي يصير لـفيــصل و فيــصل كان يحاول يساعد الوليــد بكل اللي يقدر يسويه
ابراهيم كان حاط باله على دروسه مرة وخاصة ان نهاية السنة قربت وجازم انه يحقق أمنية المرحومه...
فيــصل استمرت علاقته بشهوله على ماهي عليه
ديمـــه كانت كل يوم تتقطع على ماجد اللي كانت متيمه بحبه لكن هو ولا معطيها أي بال..
ريــم كانت تحاول قد ماتقدر تمنع نفسها عن التفكير في أمها ورجعت لحالتها الطبيعيه كانت تضحك للناس لكن قلبها كان كله حزن وهموم .. وصارت تحاول ماتفكر بالـ الوليــد وتفسر شعورها ناحيته على انه احساس مراهقه ..
لينـا كانت ماتفك عن دروسها تدرس ليل نهار خاصة إن الامتحانات قربت وهي ماشاءالله عليها شاطرة مرة بالدراسه..
ابو ابراهيم وعد ريــم بهديه معتبره اذا هي شدت حيلها وجابت نتيجة زينه...
في يوم الجمعه اللي كان فيها يوم السبت بداية امتحانات نهاية السنه وبالتحديد في الصاله
الوليــد: ريــم اذا محتاجه أي شيء أو منتي فاهمه شيء تراني في الخدمه..
ريــم: مشكور خيرك سابق بس ابراهيم مايقصر
ديمـــه: اييييه الوليــد جيت وجابك الله تعال اشرح لي هالمسأله بالرياضيات مافهمت هالنقطة
الوليــد: اقووول ريــم ماأقول ديمـــه يالقفك..
ديمـــه: أنا و ريــم مثل بعض تعال ساعدني
الوليــد: اقووووول سلام عليكم بااي بروح أذاكر
ديمـــه: ههههههههههههههههههههههههههه إظهر وبان يالرومانسي أصلا من متى وإنت تشرح لأحد إنت يبيلك من يشرح لك ريم لا توهقين روحك معاه تراه مايفهم بأي ماده من المواد
الوليــد راح غرفته وفتح الراديو وقعد يغني مع الراديو
الكل رجع يذاكر غير لينـا لأنها أصلا مافكت عن كتبها عشان ترجع لها..
مر أسبوعين الإمتحانات وكان إبراهيم مخلص من أسبوع قبل أخته و الوليــد مخلص بعد ابراهيم بيومين وكانوا كل يوم طلعات وتمشي نيالهم ماوراهم امتحانات...
الوليــد كان قلبه يرقع على ريــم لأنه ماشافها زين من اسبوعين .. وعقب سالفة طاولة الأكل وباقة الورد ماكلمها بالموضوع أبد كان يكتفي يطالعها من بعيد لبعيد... وكان يحس فيها وعرف عنها ان كانت اليوم فرحانه والا زعلانه.. وماجد من انتهت امتحاناته مع ابراهيم وهو مايطلع من بره بيت عمه وطول الوقت لاصق عمره مع ابراهيم ومره من المرات دخل ابراهيم هو والـ الوليــد للملحق ولقوه جالس ...
ابراهيم بصوت واطي: ياثقله هالغثيث وش جابه من خلصنا امتحانات وهو مو راضي يفك عننا
الوليــد: مو من عوايده يجي بالكثر هذا عادة يكون متكبر وشايف عمره ومايجي الا بالأعياد عشان يسلم على أبوي وكلها 5 دقايق ويروح اوف الحين وشلون بنطلع للكورنيش وذا معنا...
ابراهيم: مافي غير ناخذه معنا وش بنسوي بعد ؟؟
الوليــد: لا حبيبي اذا كذه أجل سلام عليكم ماابي أروح روح لحالك مع هالغثيث ..
ماجد يقطع مساسرهم وش عندكم من دخلتوا وأنتم تتساسرون شاركوني معكم
ابراهيم: سلامة عمرك كنت أسأله عن شيء خاص
الوليــد: اعذروني بروح أتسبح وبجي ..... وغمز لـ ابراهيم يعني الحقني
ماجد: عذرك معك
ابراهيم: وأنا بعد بروح أتسبح الا ماجد تروح معنا اليوم للكورنيش بنروح مع الربع
ماجد: أكيييييييييييييييييييييييييد رجلي على رجلكم..
الوليــد بنفسه: خيييييييييييييييييييييييييييييبه
وطلع الوليــد ولحقه ابراهيم ..
الوليــد: شرايك نوكله مقلب بحياته مااكله
ابراهيم: بس وشلون؟؟؟
الوليــد: اممممممم امممم شف عرفت وش بنسوي
ابراهيم: قول يالشيطاني وش عندك
الوليــد: بناخذه من دون سيارته وبنقول له بنروح للمزرعه قبل وبننحاش ونقفل عليه باب المبنى وأنت تعرف المزارع مايصوب ناحية المبنى وبعد مانخلص من الشباب نمر عليه بس نقفل جوالاتنا قبل لا يذبحنا بإتصالاته علينا..
ابراهيم: خخخخخخخخخخ ياحراااام صراحه مسكين اللي طاح بمقلب من مقالبك ...
وتسبحوا ورجعوا لـ ماجد وقالوا له انهم بيرحون للمزرعه قبل فيه أشغال لازم يخلصونها وأخذوه للمزرعه يوم دخلوا المزرعه كان الطريق كله مظلم والمزرعه مظلمه ولا فيها لمبه وحده مشغله ..
ماجد: يووووه ماني نازل ياخي المزرعه توحش..
الوليــد بصوت واطي: أجل لو تدري إنك بتبات ليله كامله هنا
ابراهيم: أفا ياولد العم ماهقيتك بالخوف هذا بتنزل حنا ماخذين بزران معنا؟؟
ونزلوا من السيارة وبحيله دخلوه المبنى وقفلوا عليه وطيراان للكورنيش..
ابراهيم: ياخي خايف لا يجيه شيء هالبنيه خبرك به كيف انه خواف
الوليــد: لاتخاف أبو 7 أرواح
ماجد جلس بالمبنى ينتظرهم يجيبون المفتاح اللي يبونه من فوق يوم تأخروا عليه قال بروح أشوفهم قعد يحاول يفتح الباب بس الباب كان مقفول استغرب ودق عليهم جوالاتهم مغلقه قال : وجع سووها فيني وقالو لي بنروح نجيب المفتاح وهم طلعوا من الباب الخلفي بس بوريكم وتم يدق على جوالاتهم وجولاتهم مقفله انقهر وماعرف وش يسوي صارت الساعه 1ونص وهم ماردوا له...

***
الوليــد و ابراهيم قعدوا مع العيال لحد الساعه 1 ورجعوا بيتهم ونسوا سالفة ماجد ابراهيم دخل ينام أما الوليــد فهو قعد يطقطق شوي على النت وتذكر ولد عمه اللي حبسه بالمزرعه بس بعد ايش ماتذكره الا الساعه3 وقام بسرعه دق على جوال ابراهيم بس ابراهيم كان مقفل جواله عشان هالسالفه ومافتحه قال بنفسه والله ماني رايح له خليه شوي يريح أهله من غثاه وخلي فيــصل شوي ياخذ راحته مع شهولته ماكو ماجد بالبيت.. وبعد ماأذن الفجر وصلوا هو إخوانه بالمسجد الوليــد ذكّر ابراهيم بالسالفه وقال يالله نروح نفتح له... وراحوا ويوم وصلوا جوا للباب وفتحوا الباب وخلوا المفتاح بره وتموا يندهون على ماجد..
الوليــد: ماجد ماجد ماجد وين طس له هذا معقوله يكون طلع ؟؟ وشلون يطلع
ابراهيم: يمكن بالدور الفوقاني ؟؟
رقوا للدور الفوقاني لكن ماجد كان متخبي عنهم وبعد مارقوا طلع من المكان اللي متخبي فيه وطلع من الباب وقفل عليهم ومسج لهم مسج (( مثل ماسويت سوي بك ؟؟!!))
الوليــد+ ابراهيم: سواها وقفل علينا؟؟
وراحوا يركضون للباب لكن لقوه مقفول !!
ابراهيم: أنت وشورتك المهببه يالله الحين وش بتسوي
لكن الوليــد قعد يفكر كيف يقهر ماجد وتذكر المفتاح البديل اللي في المطبخ وقام بسرعه يتأكد من وجوده ولقاه طلع هو و ابراهيم للبيت ...
ماجد بعد صلاة الظهر جاء بيفتح لهم الباب لكن لقاهم طالعين عرف انهم لقوا مفتاح بديل وطلعوا.. وطبعا راح لمهم في البيت ونام بالملحق ينتظرهم يقومون تفاجئوا يوم قاموا فيه وقالوا مايكفيه اللي سويناه فيه جاي لاحقنا بعد.. وقوموه وتموا يزعجونه الى إن انقهر منهم وجدع بوجيههم مفاتيح الاستراحه وطلع ولا عقبه عتب باب بيتهم..
طلعت نتيجة ابراهيم وكان ماشاءالله عليه ماخذ 4.5/5 و الوليــد لسه باقي له كورس على التخرج وباقي نتايج العيال:
فيــصل: نسبة 85 % ويكون انتقل لثالث ثانوي
ديمـــه: 96 % وانتقلت هي الأخرى لثالث ثانوي
لينـا: 100 % وانتقلت لأولى ثانوي هالبنت دافورة بقوة
ريــم + نهلا: ماطلعت نتايجهم لسه
شهلا: 91 % وانتقلت لأولى ثانوي
ماجد: أخذ3 / 5
عبود أخو ماجد راسب بمادتين..
وبعد نتايج العالم بإسبوعين طلعت نتايج الثانويه العامه يوم السبت الصبح..
كانوا كل العائله بالصاله ماعدا ابراهيم و الوليــد الا ودق جوال فيــصل يوم شاف المتصل أثاريه (( حبي يتصل بك)) إستأذن من أهله وطلع بره بالحديقه..
فيــصل: هلاااااااااااااااااااا وغلاااااااااااااااا
شهلا: هلا بك شخبارك؟؟
فيــصل: بخير دام إني أسمع صوتك
شهلا: مو وقته مو وقته..
فيــصل: شفيك ؟؟ صايره أثقل دم من ماجد؟؟
شهلا: بعدين بردها لك بس حل لي هالمشكله؟؟
فيــصل: وش مشكلته وش فيك؟؟
شهلا: طلعت نتايج الثانويه العامه
فيــصل: زين وأنا وش بسوي لك؟؟
شهلا: مو هنا المشكله
فيــصل: أجل وش المشكله
شهلا: المشكله إني مو لا قيه إسم ريــم ونهلا مع الناجحات؟؟
فيــصل: ياقلبييييييه وش بنسوي الحين أنا من حيني كنت أقول يغشون يوم رسبوا رسبواكلهم مع بعض هذي أكيد أختك الغبيه ضيعت أختي
شهلا: فااااااااااااضي وبعدين أختك الغبيه؟؟
فيــصل: زين خلاص بتصرف بس بتأكد قبل من النتايج وش إسم الموقع
شهلا: # # # # # # #
فيــصل: طيب خلاص بشوفها الحين بس انتي كلمي ريــم وأشغليها لا تحس فيني وأنا مختبص ولا تبينين لها لأنها هي عندها الحاسه السادسه
شهلا: طييييب باااااااااااااي
فيــصل: بااااااااااااي
ودق فيــصل على الوليــد لأنه أعرف منه بأمور النت وهو اللي بيساعده
الوليــد: هلا بك يالغالي
فيــصل: هلا هلا الوليــد عندك ابراهيم ؟؟؟
الوليــد: اييييييه تبيه؟؟
فيــصل: لا لا لا لا لا لا لا لا لا قوم عنه بكلمك
الوليــد: وش فيه وش صاير ؟؟
وحكى فيصل على الوليــد السالفه
الوليــد: زين خلاص نتقابل في مقهى انترنت اللي بشارع .........
فيــصل: زين خلاص بس بسررررررررررررررعه
الوليــد: لا توصي حريص.. باااااي وسكر الجوال وراح بسررررعه للسيارته وركبها وبسرررعه جنونيه ساق للمقهى...دق الجوال.. ابراهيم يتصل بك..
الوليــد: هلا بك العذر ابراهيم رحت وما قلت لك
ابراهيم: وش فيك الأهل فيهم شيء؟؟
الوليــد: لا بس واحد من ربعي يبيني ضروري يالله بس لا أصدم الحين تراك تشغلني..
ابراهيم: زين الله معك وتركد بالسواقه الدنيا مو طايره..
الوليــد: ان شاءالله .....( مامشى على ابراهيم الموضوع وركب سيارته وبسرعه راح للبيت)
دخل البيت لقى الوضع عادي ولا فيه شيء وعلى طول سأل عن ريــم قالت له ديمـــه بإستغراب تكلم بالتليفون وش فيك كذه داخل علينا؟؟
ابراهيم: الوليــد جاء لمكم ؟؟
ديمـــه: لا مو كان معك؟
ابراهيم: الا صح زين بروح غرفتي أنا ..... بسألك ماطلعت نتائج الثانوية العامة؟؟
ديمـــه: مدري ماسمعنا شيء و ريــم تكلم شهلا الحين ولا قالت شيء؟؟
ابراهيم: طيب بروح أشيك على النتايج
ورقى ابراهيم فوق للدور الفوقاني وهو يقول تأخرت النتايج ؟؟
فتح النت وفتح موقع إدارة التربيه والتعليم التابع لوزارة المعارف...
ولقى النتايج طالعه وعلى طول دور اسم أخته وإسم بنت عمه ولقاهم مع الناجحين.... وكان عنده أرقام الجلوس حقتهم شاف نتايجهم كانت نتيجة ريــم 97.45% ونتيجة نهلا 95.05% نادى أخته من فوق ... ريــاااااااااااااااااااامي تعالي بسررررعه
ريم استأذنت من شهلا وراحت يم أخوها : سم ابراهيم بغيت شيء ؟
ابراهيم: وهو يضمها مبرووووووووووووووووووك نجحتي
ريــم: احلف ونهلا؟؟؟
ابراهيم: ونهلا بعد
ريــم: كم نسبتها ؟؟؟ ونسبتي كم؟؟؟
ابراهيم: نسبتك 97.45 % ونسبة نهلا 95.05 %
ريــم: الله يبشرك بالخير 
ابراهيم: اهاااا جيتي بطاري البشاره وش لي..
ريــم: لك أحلى بوسه ( وحبته على خده)
ابراهيم: بس هذا اللي لي ؟؟ كذا تجازين اللي يبشرك بنجاحك؟؟؟
ريــم: ياطماااااااع بروح أبشر أمي وأبوي ونهلا
ابراهيم وأنا معك بروح ابلقط نقاطه لكل من تبشرينه..
بالوقت هذا دخلوا الوليــد و فيــصل وهم يقولون كيف بنقولهم الحين ؟؟؟ شافوا ريــم تركض وهي فرحانه ...
الوليــد يقول لفيـصل بصوت واطي: مسكينه لو تدري انها بتعيد الله يكون بعونها انت قول لها الخبر.. إنت أخوها؟؟
فيــصل: لا ياعمي تحطني بوجه المدفع؟؟
الوليــد: إنت وجهك وجه شؤم وعادي لو قلت لها إنت أما أنا وش حلاتي حرام أزف لها خبر مثل هالخبر  وأنت وجهك مايوحي بالخير أصلا ....
ابراهيم: يقطع مساسرهم تعالوا باركوا لأختي نجحت
الوليــد بقول لـ فيــصل: مشاوف مرة هالآخر بنجاح أخته وشلون بنقول له ؟؟
فيصل: مدري بس اللي أعرفه أنه لازم مانفجعه خلنا نبارك لها ولا كأنه صار شيء
فيــصل: صدق مبروووووووووووووووووووووك ريــم الف مبروووووووك
الوليــد: الف الف الف مبرووووووك
ريــم: الله يبارك بأعماركم بس ماكأنها طالعه من قلب؟؟
فيــصل: ابراهيم تعال يبيك الوليــد شوي
الوليــد: شتقول انت اللي قول له الخبر لا تلصقها فيني
ابراهيم: وش بغيت ياالوليــد؟؟
فيــصل: لا على انفراد ماينفع كذه؟؟ (وأبعد عنهم )
ابراهيم: شتبي؟؟
الوليــد: حسبي الله عليك يافيصلوه بوريك ان شاءالله
ابراهيم: نعم وش تقول انت؟؟؟
الوليــد: لا بقول لك ان أختك راسبه 
ابراهيم: ياحبك حق المزح وين راسبه وأنا شايف اسمها بنفسي ما أحد قال لي ..؟؟
الوليــد حس بأنه ماعنده سالفه قال: لا ياشيييييخ خربت علي المقلب بس وين لقيته بأي موقع
ابراهيم: بموقع ادارة التربيه والتعليم وش هالسؤال بعد انت وقته ؟؟؟
الوليــد: على العموم على البركه نجاح رييييييييم ( وبقلبه طااااير من الفرحه)
الوليــدبصوت منخفض: فيــصل يالخبل البنت ناجحه بس خليتنا نتبلى عليها
فيــصل: وأنا وش يدريني شهلا قالت لي وتأكدت بنفسك بالموقع مالقيت اسمها..
الوليــد: ياخي وأنا بعد بديت أكذب عيوني خلنا نروح ثانيه نتأكد ...
فيــصل: يالله بسرررررررررعه
رقوا فيــصل + الوليــد : وفتحوا النت وراحو للموقع ومالقوا أسماء البنات ثانيه لكن الوليــد انتبه للتاريخ اللي بأعلى الصفحه
الوليــد: فيصل احنا 1424هـ ؟؟
فيــصل: وقتك أنت لا يالدلخه حنا 1425 هـ
الوليــد: ضرب فيــصل بالمخده وقال له حنا ندور بأسماء العام الماضي ياخي أنا من حيني قايل لك أنك أنت وشهولتك ما فقستوا من البيضه لكن الشرهه مو عليك الشرهه على اللي يصدقك إنت وبزرك..
فيــصل: اووه ومسك الجوال ودق على شهلا
الوليــد: دق على حبك ومسجل اسمها حبي بعد بلا حبك بلا بطاطس ياخي حبك بغى يطيحنا بورطه
فيــصل: اذلف بس باخذ راحتي
وكلم فيصل شهلا وعلمها بالموقع الصحيح ونزل لحق الوليد وتموا يسولفون
الوليــد: الا صح ريــم كم نسبتك؟؟
ريــم: 97.45 %
الوليــد: ماشاءالله عليك..
فيــصل بصوت منخفض: الحمدلله إنها شاطره بالقليل تصحح النسل ماينفع إنت كسلان وهي كسلانه ؟؟ وش يطلعون عيالكم بس الحمدلله فيها عرق مصري والعرق دساس .. 
الوليــد: رااااااااااااااااااااايق وإنت وشهلا وش بيصرون عيالكم من الحين ماراح أعطي عيالكم دروس خصوصيه
فيــصل: لا الله يعافيك فكنا من دروسك الخصوصيه بتضيع عيالي على هالحاله 
وبعد يومين كان أبو ابراهيم على وعده مع ريم وجاب لها الهديه اللي وعدها فيها ودخل فيها بالصاله وكان الكل موجود ..
ابو ابراهيم: ريــم هذه هديتك اللي وعدتك بها ( وحطها على الطاوله)
ريــم: فديتك يبه وراحت للطاوله تشوف هديتها ومن وصلت وشافت اللي على الطاوله الا وشهقت كانت علبة فيها طقم ألماس روووووووووعه ونااااااعم وفصوصه رووووعه مسكت العلبه ريــم وهي مو قادرة تمسك فرحتها : يجننننننن ذوقك يبه... شكله غالي
ابو ابراهيم: مايغلى عليك شيء
ريــم: تسلم يالغالي ولبست الخاتم كان على ايدها روووعه ومن غير حيلها هلت دموعها
الوليــد: ياربيييييييييه هالحريم مايعرفون الا دموع يفرحون يصيحون يحزنون يصيحون؟؟
فيــصل: يناظر الوليــد ياخي انت ماتعرف وقت حلو حق كلامك بس تجدع كلمتك كذه وبس؟؟
********** بـــــــــــــــــــــعــــــــــــــد مـــــــرور اســــــــــــبـــــــــــــوع***********
نضموا حفله كبييييرة بفدنق من أكبر الفنادق يحتفلون فيها بتخرج ابراهيم و ريــم ونهلا و ماجد...... وعزموا عليها كل من يعز عليهم ومن كل أنحاء المملكه ... وتحددت الحفله بعد اسبوعين...وبدت التجهيزات للحفلة.....
ديمـــه: ريمووووه قولي لواحد من إخوانك يودونا للسوق نشري فساتين..
ريــم: والله صدقتي كانت رايحه عن بالي هالفكرة..
.................................................
نكمل الباقي بكره؟؟



***


ديمـــه: وش كنت ناويه تروحين فيه للحفله؟؟
ريــم:مافكرت بالحفله أصلا .. لازم أروح يعني !! ... بس خلاص اقصري لسانك وأنا بدق على ابراهيم الحين يجي ياخذنا بس على شرط؟؟
ديمـــه: اشرطي بس أهم شيء نروح
ريــم: نهلا تروح معنا..
ديمـــه: لااااااااااااااااااااااا تكفين هذي ماتطلع السوق عشان تسوق تطلع عشان تفرج عالشباب وتبلشنا شوفوا هذا وش حلاته وشوفوا هذا قميصه حلو وشوفوا هذا سيارته حلوة... والخ
ريــم: أجل بروح أنا وياها وبنخليك بالبيت ؟
ديمـــه: لا أروح معها وأمري لله
ريــم قامت وكلمت ابراهيم وطلبته يجي عشان بيرحون للراشد مول ابراهيم كان مشغول بالتجهيز للحفل وقال لها انه مشغول بس بيكلم الوليــد عشان يجي ياخذهم ...
وعشر دقايق بالكثير الا و الوليــد عند الباب ..
ديمـــه: غريييييييييييييييبه بالعاده الوليــد ساعه نقنعه وساعه يجي وساعتين يتغيلظ علينا ونصف ساعه بالسوق بس سبحان اللي يحول ولا يتحول
ريــم: خخخخخخ حرااااام عليك والله شكله حلييييييل
ديمـــه: ايه حليييييييل بس امشي
وركبوا السياره
في المرتبه الثانيه: ورى الوليــد ريــم وبالوسط نهلا وجنب نهلا ديمـــه
وفي المرتبه الثالثه: لينـا وشهلا
كانت ريــم طول الوقت وهي تفكر بـ الوليــد أول مرة تفكرفيه بالشكل هذا ماشاءالله عليه شاب حليو طويل وأبيض وملامحه حلووووه وشعره ناعم وأحلا مافيه إنه مايلبس ثوب وشماغ أو غترة كان كل لبسه بدلات سبور وريم ماتحب الثوب وهالأشياء كانت تموت بالبدلات وكانت دايم تحاول بـ ابراهيم نانه يلبس بدلات كان أحيانا يلبس وكثير من الأحيان مايلبس غير الثوب والشماغ والغتره.. تمت تناظر كان لا بس بلوزه لاهي بيج ولا هي بنيه ... والتفت على يمينه بيشوف السياره اللي جنبه .. شافت شعره تحت الطاقيه تمت ماسكه عمرها كانت تحس ان ايدها بتخونها.. كان خاطرها تلمس شعره ياويلي اووووووووف أنا ليش أركب وراه أصلا عسى يمشي بس هالوقت على خير.. وأخيرا وصلوا الراشد مول ونزلت ريــم بسررررررعه ونزلوا البنات و الوليــد قال بدور معكم ما أترككم بنات لحالكم تدورون ..
ديمـــه: زين استحمل اللي يجيك ولا تقول لنا بسرعه
الوليــد: طيب أنا قلت شيء تسوقوا براحتكم..
وتموا البنات يدورون و الوليــد يدور وراهم كانت كل بنت تشوف الوليــد تخق عليه وتقعد تطالعه وهو ولا على باله متعود على هالحركات ولا يعطي البنات face ريم كانت ميته من الغيره وكل بنت تطالعه كانت ودها تقوم على البنت وتفقع لها عيونها دخلوا محل من المحلات الكبيره... ومن المحلات اللي متعودين البنات يشترون منها فساتينهم .. وصاروا يتفرجون على الفساتين وكل وحده تمسك فستان تجي تركض يم ريــم وتوريها لأن ذوق ريــم مرة راقي والكل يعجبه ذوقها وهي تعطيهم رايها لاحظ الوليــد هالشيء وتأكد إن البنات ماجوا يسألون ريــم من عبث الا أكيد إن ريم ذوقها يجننننن ...
لقت ريم فستان حلو .. أخذته مسكته وصارت تتفحصه وتناظره كان الفستان لونه وردي رووووعه و الوليــد مانزلت عينه عن مراقبة ريــم .. ودته يم البنات تستشيرهم كل البنات أعجبهم ذوقها وشجعوها تشريه...وكان فستانها أغلى الفساتين وأحلاهم شكل ولون أما لينـا وشهوله كانوا صديقات فشروا فساتين نفس الموديل لكن بإختلاف اللون.. و ديمـــه كانت عشر دقايق تتهاوش مع نهلا على كثر ما تناظر الشباب وخمس دقايق تدور لها فستان بس لقت لها فستان حليو وناعم وما أخذته حتى استاشرت ريــم وقالت لها ريــم خوذيه .. نهلا وكالعاده برجتها على هالشباب أخذت أي شيء بس يوم ورته ريــم ماأعجب ريــم وراحت دورت لها فستان أحلى من اللي إختارته...
الوليــد: بنات عندي موعد الساعه 7 ياليت تخلصون قبل الساعه 6.30
البنات: إن شاءالله
وأختاروا الفساتين ورجعوا البيت لأن مامعهم وقت يدورون الكماليات وبكل ذيك اللحظات كانت ريــم تموت غيره كل مابنت طالعت الوليــد .. رجعهم الوليــد البيت... بعد ماوصلوا وشافت أمهم الفساتين ومدحت أذواقهم..
ديمـــه: تصدقين يمه إن الوليــد خلانا على راحتنا نتسوق ولا قال لنا ولا شيء مثل عوايده
أم فيــصل: الله لا يخلينا منه هو عادة مايقول شيء الا اذا انتي كنتي معنا عشان يغيضك..
ديمـــه: ههههههههههههههههه ياحليله
ريــم: نهلا قولي لأمك تخليكم الليله تباتون عندنا واااايد ولهانه عليك..
نهلا: بشوف بقول لها
كلمت نهلا أمها وقالت لها بالأول أمها رفضت بس أم فيــصل كلمتها وأقنعتها..
نهلا: الله يعافيك ياخاله
أم فيــصل: ماسويت الا الواجب أنا أبي سعادتكم وسعادة بناتي.
ريــم: الله يخليك لنا..
وراحوا ريــم ونهلا و ديمـــه لغرفة ريــم واقترحت ريــم انهم يتفرجون على فلم بالـ DVD انضموا لينـا وشهلا للفريق وكملت جمعة بنات .. ضحك وسواليف ..
نهلا: شفتوا هذاك المملوح اللي كان يطالع شهلا؟؟
شهلا: مو أحلى من فيــصل 
نهلا: ماأخذت رايك لأني أعرفه من قبل
ديمـــه: بديناااااااااااااااااا يابنت استحي على وجهك بس تطلين بوجيه هالشباب ؟؟
ريــم: خليها تاخذ راحتها ونتي وش اللي مضيق صدرك.. خلي البنت تشوف المزايين..
نهلا: وش كل ذاك الزين يجنننننننننن بس أسمر شويه
ديمـــه: خخخخخخخخخخ بس هذا اللي لقيتي عليه .. لا أصلا كانت عيونه شوي صغيره ولابس نظارات ولا نظارات جحا لا مو حلو مرة فيه أحلى منه..
البنات طارت عيونهم وتموا ينقلون نظرهم بين ديمه ونهلا وينتظرون الرد من نهلا..
نهلا: اخس وهذي اللي ذابحتني تنصح آخرتها تعرفين شكله وبالتفصيل مابقى الا تعلمينا كم نظره ...
ديمـــه: من عاشر قوما عشرين يوما صار منهم.....
وتموا البنات يسولفون ويضحكون وشافوا الفيلم..
نهلا: ريــم وش تبين فباقة هالورد اليابسه خليني أرميها
ريــم: لااااااااااااااااااااااااااا مالك دخل فيها خليهااااا أنا أحبها
ديمـــه: تحبينها ولا تحبين اللي جابها؟؟؟
ريــم: ميته من الحيا وتقول الإثنين
لينـا: اخس في قصة حب جديده فبيتنا وأنا مدري لا إحكوا لي ماينفع كذه...
نهلا: من يحب من؟؟ شالسالفه؟؟
شهلا كانت ساكته ولا تكلمت ولا بكلمه وكانت تدري بالسالفه كلها من فيــصل (وخلقه شهلا كانت كتوم واللي يعلمها شيء كان يبصم بالعشرة أن الكلام مو طالع لأحد)
ديمـــه: اوووووووه ريــم اعذريني مقدر أصبر أكثر لازم أتكلم وأقول لهم السالفه(ديمـــه كانت فضيحه وما بلسانها عظم)
ريــم: .................................. مستحيه مرررررررررررررررة
وحكت ديمـــه القصة كلها تفاجئوا كلهم بالسالفه وصارت العيون تنتقل بين الورد وبين ريــم عدا شهلا اللي كانت تبرد أظافرها ولا قالت شيء لأن الموضوع مو جديد عليها.....
نهلا:اوووف كل هذا ولا أدري يا ريــم أخ منك بس يوم بحب ماراح أقولك
ريــم: تقولين الكلام هذا بس ماتستغنين 
وضحكوا كلهم وبدوا يسولفون سواليف ثانيه..
** بالصاله كانت أم فيــصل جالسه تتابع أخبار الجزيره الا ودخلوا العيال عليها..
فيــصل + الوليــد + ابراهيم: السلام عليكم
ام فيــصل: وعليكم السلام والرحمه هاااه كيف كانت التجهيزات؟؟
ابراهيم: تماااام تعبنا والله أكثر شيء بقسم الحريم كله نختار لكم شيء يبيض الوجه بس ان شاءالله يعجبكم ..
أم فيــصل: الا صار ذوقك وذوق إخوانك فهو أحلى مايكون
الوليــد: لا داخل عليه ذوق ماجد العفش
أم فيــصل + فيــصل + ابراهيم: كلهم كانوا يعرفون كيف ماجد مايواطن الوليــد والعكس فقعدوا يضحكون عليهم..
أم فيــصل: هذا ولد عمك عاااد يا الوليــد مايحق لك تقول عنه هالكلام
ابراهيم: بالإذن بروح أشوف ريامي وش شرت من السوق
الوليــد: اسألني أنا أقولك وش ماشرت هي وبنات عمها أكبر غلطه بحياتي ارتكبتها إني ضفيت حريم معي للسوق ما يتعبون كله يدورون بالسوق وأنا وراهم تقل طرطور أشيل أغراضهم 
أم فيــصل: البنات بينامون عند ريــم اليوم لا تروح يا ابراهيم
ابراهيم: مستغرب خواتي قصدك؟؟
أم فيــصل: خواتك وبنات عمك نهلا وشهلا
فيــصل تخوبل وقال ماتبون نطلع نمشي البنات ؟
ابراهيم: روح انت والوليد مشوهم أما أنا فأنا هلكااان ومالي حق لجتهم..
الوليــد: الا نوديهم نمشيهم ليش لا
فيــصل: ونااااااااااسه
أم فيــصل: ياحرام يابناتي اللي صار لهم شهر يبون التمشي ماجاهم وبلحظه وحده شهلا تقلب راس فيــصل وتخليه يقنع الوليــد يمشونهم 
فيــصل: بتجين يمه معنا؟؟
أم فيــصل: لا روحوا أنتم ...
فيــصل: مسك جواله ودق على ديمـــه
ديمـــه: هلا بك
فيــصل: هلا وغلا أخبارك؟؟
ديمـــه: الحمد لله والعرب اللي عندي يسلمو عليك( قصدها شهلا)
فيــصل: الله يسلمهم زين ديمـــه ماودكم نمشيكم؟؟
ديمـــه: انت ومين بتمشونا؟؟
فيــصل: أنا والوليد...
ديمـــه: أحد مايبي التمشيه ...
( البنات هنا فرحوا وانبسطوا انه فيه أحد بيمشيهم بس ريــم حبت تهبل بـفيــصل وقالت لـديمـــه تقول لـفيــصل ان شهلا تعبانه ومو رايحه معهم)
ديمـــه: بس فيــصل شهلا مو رايحه ترى
فيــصل: هاااااه؟؟ يووووه من سوأحظكم إن الوليــد يقول مني رايح معاكم وأنا مافيني عليكم كلكم خلاص نأجل الروحة لوقت ثاني( و الوليــد يناطط عنده ويقول يالكذاب ماقلت كذه )
ديمـــه: أمزح شهلا بتروح..
فيــصل: اييييه حتى الوليــد غير رايه ويقول خلاص بروح معكم..
ديمـــه: بااااااااااي بس بنتجهز للروحه متى بتاخذونا ؟؟
فيــصل: الساعه 11 تقريبا بس بسرررعه واللي تتأخر عن 11 بنخليها
ديمـــه: طيب لو كانت شهلا هي اللي تأخرت؟؟
فيــصل: انتي والله العظيم مذله اللي يكلمك بااااي بس
والكل على الساعه 11 كانوا بالصاله وطلعوا بيركبون السيارات..
وركبوا .. شهلا + لينـا بسيارة فيــصل و ريــم كانت بتركب معهم بس فيــصل قال لها روحي اركبي مع الوليــد ..
و ريــم + نهلا +ديمـــه في سيارة الوليــد...
وبالطريق شغل الوليــد الراديو
وكانت كلمات الأغنيه...
..( احبك يا نظر عيني غناتي .. و احب الارض لي تمشي عليها .. و احبك حتى اكثر من حياتي ... و اسوم الروح لجلك و اشتريها ..) وصار يحرك شفايفه ويسوي حاله يغنيها لكن هو مايعرفها بس أعجبته كلماتها والبنات يضحكون ويعرفون من المقصود.. ريم كانت بالوسط (هي تابت تقعد وراه ثاني)
ووصلوا الواجهة البحرية ونزلوا البنات وعلى طول ديمـــه + نهلا مايفوتون شيء ورا الوليــد يلقطون عليه أي نظره يناظر فيها ريــم ..
و لينـا كانوا موصينها البنات تلاحظ نظرات ريــم وبعد مايرجعون البيت لازم يقعدون يحكون بكل اللي صار..
كان قدام يمشي فيــصل + ريــم + شهلا + لينـا
ووراهم يمشون الوليــد+ ديمـــه+ نهلا
وكأنهم رادارت على راس الوليــد و ريــم
شهلا بصوت منخفض: الله يعينك ياريامي حطوك فبالهم اسأيني أنا عنهم ..
ريــم : سكتي أحس قلبي بياقف ولا مراقبات في قاعة إمتحان ثانويه عامة؟؟
بدوا يتمشون وهم مرة مبسوطين ....
الوليــد: بينه وبين نفسه.. الله كريم أنا تمنيت أطلع معاها مرة وجتني طلعتين أنا بس كنت أتمنى أسمع صوتها والحين أنا أشوفها مو بس أسمع صوتها ياربيييييييييييه يا ريــم والله أحبك أحبك أحبك ..

***
كان الوليــد لابس بلوزة بيضاء كم قصير وبنطلون جينز أسود كان شكله يذبح ومن شافه من البنات تم يطالعه مو قادر يرفع عيونه .وهو ولا على باله كان متعود ومايطالع أحد غير غزاله اللي قدامه ويفكر فيها ويتذكر شكلها التفتت ريــم على ورا بتكلم ديمـــه و نهلا وطبعا سجلتها لينـا اللي ماتفوت شيء .. وطاحت عينها على عيون الوليــد
الوليــد التفت على الجهه اليمنى عشان غزاله تاخذ راحتها ..
ريــم استحت وبسرعه التفتت قدام .. ولا قالت اللي كانت بتقوله لهم
وطبعا الرادارات مافوتوا شيء مافي أقوى من عيونهم حفظوا كل حركه سواها الوليــد وسوتها ريــم..
الوليــد يفكر: عيونها تجنننن تذبح صراحة هي كلها تذبح ياربييييه وش اسوي ريــم ليتك تفهميني والله أحبك .. ويغني بقلبه: ليتك دايم معانا يحصل دايم لقانا** الله ماأحلى هوانا وماأشرك بالشريك**
قطع تفكيره فيــصل: والتفت عليه الوليــد
كان الوليــد منزل راسه يفكر يوم ناداه فيــصل رفع راسه ورفع شعره بأصابع ايده ورد: لبيه
ريــم شافته وهو يرفع شعره بغت تصارخ وتقول والله يجنننننن بس مسكت روحها
فيــصل: ماودك ندخل ستار بوكس؟؟
الوليــد: الا ندخله ليش لا..
ودخلوا ستار بوكس.. وطلبوا..
فيــصل: طلب موكا
شهلا قالت لـفيــصل يطلب لها على ذوقها لأنها مشتهيه تشرب من ذوقه فطلب لها موكا نهلا + ديمـــه ماطلبوا شيء وكتفوا بالمراقبه المشدده
لينـا طلبت كابتشينو و الوليــد اكسبريسو و ريــم طلبت موكا
وانبسطوا فذيك الليله وكانت ليله ولا من ليالي ألف ليله وليله بالنسبه لـريــم و الوليــد و فيــصل وشهلا وكانت ليله متعبه ومرهقه بالنسبه للرادارات( ديمـــه+لينـا+نهلا)
يوم رجعوا للبيت 1.30 كان ابراهيم ينتظرهم أما أم فيــصل وابو ابراهيم فهم ناموا
ابراهيم: عساكم انبسطتوا؟؟ عدا انت يافيصل عارف جوابك
الوليــد: لا الحمدلله تمام لو إن الرطوبه ذبحتنا
فيــصل: أكيد جوعانين وش رايكم أعشيكم على حسابي؟؟
الوليــد: وش هالكرم اللي نازل عليك؟؟
فيــصل: طول عمري كريم صح يا ابراهيم
ابراهيم: آسف ماأشهد شهادة زور.. 
فيـصل: اوووه طيب شهلا مو صح أنا كل عمري كريم؟؟؟
شهلا: شهادتي فيك مجروحة..
ديمـــه: على كذه بتروح علينا العزيمه الا جوعانين يا فيــصل رح جب لنا شيء يوكل
فيــصل قام بيروح وقام معه الوليــد وقال :بروح معك..
وراحوا جابوا لهم أكل من أقرب مطعم وتعشوا ..
البنات كملوا سواليفهم وتريقتهم على ريــم و شهلا
والعيال: فيــصل يطقطق عالنت.. ولقاله على الماسنجر عبود ولد عمه (أخو ماجد) وكان عبود خفيف ظل وظريف وذكي عكس الغثيث ماجد
ابراهيم: في سابع نومه
الوليــد: كان يفكر بغزاله...
********* الساعه 12 الظهر دق التليفون *********
....... : السلام عليكم
أم فيــصل: وعليكم السلام هلا أم سلطان شخبارك
أم سلطان بخير شخبار البنات عندكم عساهم مريحينكم؟
أم فيــصل: ماشفت منهم الا كل خير الله يعافيهم أمس طلعوا يتمشون مع العيال
وتكلمت أم فيــصل مع أم سلطان شوي
أم سلطان: أم فيصل ترا خالتي ذبحتني صار لها يومين تقول برجع لولدي عبدالله
( خالة أم فيصل وأم سلطان هي أم رجالهم وكانت عايشه عند أبو ابراهيم بس طلبها ابو سلطان تجي تقعد عنده فترة وقعدت عنده شهور والحين هي تبي ترجع لبيت أبو ابراهيم )
أم فيــصل: الله يحيها تجي وقت ماتبي بيت ولدها هو بيتها
أم سلطان: بيجيبها اليوم العصر ماجد وبياخذ خواته
أم فيــصل: خير ان شاءالله .. وقفلت الخط من أم سلطان الا ويدخل ابو ابراهيم وتقوله زوجته إن أمه بتجي اليوم ويرحب بجيتها ولدها ..
ابو ابراهيم: وين العيال؟؟
أم فيــصل: أرسل الحين الخدامه تصحيهم
راحت الخدامه جيني تصحي البنات وقالت لهم إن الأم تقولهم يقومون إخوانهم ويجون الغداء
جيني: ديمـــه هيا قوم ماما قول قوم
ديمـــه: طييييييييييب بره يالله
وطلعت الخدامه وراحت ديمـــه قومت اخوانها والوليد وقومت بنات عمها وخلال نصف ساعه الكل على الطاوله الا الوليــد دايما متأخر بس هالمرة لحق عليهم بأولها وجاء جلس على كرسيه ورفع راسه لأنه متعود يشوف وجه ريــم قدامه بس يوم رفع راسه لقى ديمـــه
قال: بسم الله الرحمن الرحيم ..
ديمـــه: وش فيه وجهي كنك فزعت يوم شفته
الوليــد: هااه لا أنا قصدي بسم الله ببدأ آكل فيها شيء بعد؟؟
ديمـــه: لا مافيها شيء بس كنك فزعت يوم شفتني
الوليــد(بصوت واطي لـ فيــصل) الناس تصبح بوجيه غزلان الا أنا وحظي الردي يوم بغيت أصبح بوجه الريم صارت هالوحش بوجهي؟؟
بس كان ترتيب الطاوله مختلف شوي وكانت ريــم بمكان فيصل اللي يجلس فيه عادة
ريــم: تقول شيء الوليــد
الوليــد تلخبط لا لا سلامتك بس وين فيصل ليش كذه الطاوله متلخبطه
فيــصل: نحن هنا
الوليــد:أهاااااااا الوليــد مفتشل من روحه وبنفس الوقت مو مصدق انه جنب ريــم
أم فيــصل: نهلا وشهلا اليوم أمكم كلمتني وقالت بيجي ماجد ياخذكم العصر
الوليــد يقول بنفسه وش جابه هالغثيث عسى مو بيجلس بعد
أم فيــصل: بيجيب معه الجده تقعد عندنا
من قالت الجده الا وتغير وجه فيصل و الوليــد و ديمـــه و لينـا :
ديمـــه: لييييييييييييييييييييش تجي؟؟؟
أم فيــصل: عيب هالكلام يا ديمه هذي جدتك
ديمـــه: طيب وقامت تحظرم بينها وبين نفسها
ريــم مو مستوعبه ليش الناس كذه متضايقين وش فيها جية الجده يعني
خلصوا غداء وتفرقوا وراحوا البنات لغرفة ريــم...
ريــم: ليش تغيرت وجيهكم يوم قالت أمي بتجي الجده ؟؟؟
لينـا: لأنك ماجربتيها ماعمري شفت عجوز فضوليه بالدرجه هذي
ديمـــه: وكلماتها اذا قالت لها لازم أبوي يمشيها حتى لو قالت نم بالصاله ابوي مايقدر يرد لها طلب لأنها بتزعل عليه وماترضى الين يسوي اللي تبيه 
ريــم: ياحرااااااااااااااااام شكلها طيوبه
نهلا: هي طيوبه بس كلمتها لازم تتنفذ الله يكون بعونكم ..
صار العصر وجاء ماجد عشان يحط جدته ويأخذ خواته.. كالمت أم فيــصل بناتها عشان يسلمون على الجده ..
نزلو ريــم والبنات وراحوا عند الباب ينتظرون جدتهم كانوا العيال توهم جايين من صلاة العصر سلموا على ماجد اللي كان موقف سيارته في حديقة البيت... وفتح ماجد باب السيارة ينتظر الجده تنزل.. الوليــد قرب لها بسرررعه وحب راسها وايدها ومسك ايدها وساعدها بالنزله
الجده بعد مانزلت التفتت على ماجد وحطت عصاها على رقبة ماجد وقالت: شفت العيال شلون يمسكوني ويساعدوني بالنزله مو إنت تفتح الباب وتتركني لو أطيح كان صفقت لي؟؟
ابراهيم و فيــصل و ابو ابراهيم سلموا عليها وضحكوا على ماجد
ماجد: ابراهيم قول للبنات يطلعون بوديهم البيت
ابراهيم: إدخل شوي ليش مستعجل؟؟
ماجد: لا مرة ثانيه عندي موعد الحين
ابراهيم: براحتك وأشر للبنات يجون
البنات اتجهوا للسيارة وسلموا على الجدة بطريقهم .. وراحوا
طول الوقت وكان الوليــد يساعد جدته لين ماوصلها حد الكنب وجلسها عليه وأخذ عباتها ومدها لـ ديمـــه ..
وكان جالس الوليد على يسار جدته وحاط ايده على كتفها الأيمن..
ريم جت تسلم على جدتها وحطت ايدها على كتف الجده وماحست الا بإيد الوليــد تحت ايدها على طول احمر وجهها وشالت ايدها و الوليــد شال ايده بعد هو.. لكن مو مصدق انه لمس ايدها..كان يفكر ويقول ايدها ناااااااااااااااااعمه ياربي هي تستعمل Dove ولا Nevia الوليــد ماكان له بالكريمات بس كان يشوفها بالدعايات ويصدقها ؟؟ مسكين على نياته وش يدريه؟؟
راح ثلاث اسابيع وجاء وقت حفلة التخرج اللي مسوينها أبو ابراهيم وأبو سلطان كانوا البنات متفقين مع مشغل بيروحون يتمكيجون عنده وبطريقهم بيمرون على نهلا _وشهلا ياخذونهم للمشغل .... اتفقوا العيال وقسموا الأشغال بينهم :
فيــصل: يودي خواته وبنات عمه للمشغل الظهر وبيأكد الحجز عند محل الحلويات.. ومسؤول عن عشاء الرجال
ابراهيم: كان بيقعد بالقصر من العصر يشوف الرجال اللي بيجوبون الطاولات واللي بيجوبون المفارش واللي بيركبون السماعات للفنانه اللي بيجبوها ومسؤول عن عشاء الحريم
الوليــد: كان عليه يودي الحريم الكبار ( أم فيــصل + أم سلطان + الجده ) للفندق بعد صلاة المغرب وبيجيب خواته وبنات عمه من المشغل للبيت ومن البيت للفندق..

***
ماجد: كان بيجيب الفنانه اللي بتجي من المطار للفندق وعليه ينتظرها بالمطار لحد ماتاصل طيارتها  وعليه يجيب التورته من محل الحلويات
والشيبان(أبو سلطان + أبو ابراهيم ) بيقعدون بالقصر يشربون شاهي ويسولفون؟؟
بالأول الوليــد ما كان مقتنع يحظرم ويقول ليش أنا دايما أبتلي بالحريم وبغثاهن..؟؟
بس بالأخير أجبر لأنه مافي أحد غيره يقوم بالمهمه..
ودى فيصل البنات للمشغل ورجع لمحل الحلويات يأكد الحجز...وراح ينام شوي
ابراهيم: كان يجهز عمره ويحلق وأعطى الشغاله تكوي ملابسه وتعلقهن بالدولاب
الوليــد: مازال يحظرم ويتوعد البنات والحريم
ماجد: ماشافوه كل النهار مايدرى وينه
بعد أذان العصر راح ابراهيم وأخذ الشيبان معه للفندق وصار يشرف على الموضوع من إلى وهو في صالة الحريم حطوا المفارش على الطاولات ووزعوا صياني الحلا على كل طاوله وكانوا حاطين على كل طاوله مزهريه فيها ورود وكل الشغل ذوق × ذوق وحاطين مع الورد عبارات حلوة .. والبخور مانساه ابراهيم ووزع المباخر وتأكد من الأنوار وبعد ماجت السماعات بيركبونها في المنصه ركبوا كل شيء تمام بقى يشبكون السلك في فيش جنب المنصة.. ومسك السلك ابراهيم وانحنى يشبكه في الفيش وشبكه لكن بعد ما انحنى طاحت بطاقة الأحوال حقته من جيبه وهو ماإنتبه لها... وبعد ماخلص كلش راح للبيت قبل أذان المغرب بنصف ساعه وبسرررعه تسبح ولبس لبسه وقوم فيصل على أساس يروحون مع بعض ولبس فيــصل وراح مع ابراهيم للفندق وصاروا يتساعدون على الأغراض والتجهيز لعشاء الحريم والرجال..
بعد أذان المغرب كلم الوليــد ديمـــه ..
الوليــد: هاااد ديمه خلصتوا..
ديمـــه: لا بقى لنا شوي إنت ود أهلي للفندق وتعال وبنكون إحنا خلصنا
الوليــد: o.k يالله بااااي
راح الوليــد لأهله وأخذ الحريم الكبار للفندق.. ووصلهن الفندق ونزل يساعد جدته لحد باب الفندق.. وإستأذن منهم وراح يجيب البنات..
وصل المشغل دق على ديمـــه :
الوليــد : وينكم أنا عند الباب
ديمـــه : أوه الوليــد مو وقتك؟؟ كل تبن
الوليــد: مو وقتي أجل متى وقتي فيكم شيء؟؟
ديمـــه: ياولد الحلال ريــم بدت تفتح مناحتها وخرب مكياجها وبنعدله لها يبيله وقت
الوليــد وهو يرقع قلبه ووده يدخل الحين بس عشان يمسح دمعة غزاله قال: طيب تعالوا الحين انتم أوديكم وأرجع لها تكون خلصت
ديمـــه: لا ما أتركها لحالها وهي بالحاله هذي
ريــم ردت على ديمـــه لكن سمع صوتها الوليــد : لا خلاص أنا هديت روحي لاأعطلكم ويزعل عليكم الوليــد ويرجع لي ياخذني
ديمـــه: O.Kأمري لله البنت خايفه على زعلك
الوليــد: فديتهااااا خايفه على زعلي 
ديمـــه: بس فكنا يالله عاد الحين بنطلع
الوليــد: أنتظركم باااي
وطلعوا البنات ووداهم الوليــد للبيت ودخل معهم وراح يتسبح ويلبس ثيابه ..
نهلا وشهلا كانوا جايبين ملا بسهم مع السواق من قبل لبيت عمهم ..
طلع الوليــد من دورة المياه وسمع صوت الجوال يدق استغرب شاف الرقم ماعرفه بس رد.
الوليــد: الو
........: هلا الوليــد خلاص تعال خذني
الوليــد: وين آخذك من انتي بالأول؟؟
.......: أنا ريــم
الوليــد: أها سوري بس ماعرفتك صوتك متغير زين خلاص بجيك الحين..
ريــم: أنتظرك يالله باااي
وغير ملابسه بسررعه ولبس أي لبس مالبس لبس الحفله لأنه ماكان فيه وقت وماوده يتأخر على ريــم...
وهو متجه لها قال ليش ما أشري لها ورده هلو على قولة جيني ودخل محل الورد و إختار باقةورد لونه وردي قريب من لون فستانها اللي مازال مطبوع بذاكرته وكتب على الكارد ألف مبروك النجاح وعقبال الدكتوراه ووقع بإسمه
راح أخذها من المشغل وكان حاط الورد على الكرسي الأمامي وهي ركبت بالخلف وبعد ماركبت قال لها : الله يهداك بس ليش تبكين..؟؟
ريــم: تمنيت أمي معي بالحظات هذي..
الوليــد: بس كذه تنفختي وخرب مكياجك!!
ريــم: استحت وقالت صدق؟؟
الوليــد: لا أمزح أنتي شحلاتك بدون مكياج وش عاد بعد المكياج
ريــم: ...................................... ( ميته من الحيا)
الوليــد تذكر روحه وسكت وقال وش سويت أنا ؟؟؟
وقفوا عند الإشاره ومد الباقه لها وقال لها ألف مبرووك ريامي..
ريــم: مستحييييييييه مره وبصوت يالله ينسمع الله يبارك بعمرك
وبعد ماوصلوا للبيت بسرررعه ريــم راحت تغير وتلبس فستان الحفل دخلت عليها نهلا وقالت بخبث: نقول مبرووووك ؟؟
ريــم: أوووه مو فاضيه لك
نهلا: لا فاضيه حق الورد 
ريم بخجل: اييه عندك مانع
نهلا: لا طبعا بروح أنا ألبس عباتي ويالله لا تأخرين علينا
ريــم: زين , بعد ماطلعت نهلا أخذت ريم ورده من الورود اللي فالباقه وشمتها وحطتها بنعومه في شعرها ..
ومسكت عباتها ونزلت وهي بالدرج نازله قابلها الوليــد بوجهها..
الوليــد مو عارف وش يسوي وما قدر غير يطالعها كانت أميرة الأميرات شعرها مفلول على طوله ومسويه تسريحه بسيطه من فوق والأهم مغروسه فيه ورده وردية وحاطه لها خصله على وجهها ومكياج وردي يجنننننن كانت بدر وكانت لا بسه طقم الألماس اللي جابه لها أبوها وصاير عليها روعه حتى الوليــد ماقدر ينزل عيونه عنها وقعد يقول بنفسه أنا في حلم ولا في علم...

أما ريــم إختبصت ومادرت شتسوي وقعدت تطالع لتحت وهي مرة مستحيه ومو عارفه شتسوي ..
الوليــد بعد مرور دقيقتين صحى من اللي هو فيه ونزل راسه وتعداها بسرررررعه وقلبه كان يرقع وهو حاط ايده على قلبه ويقول شبلاه قلبك يا وليد صار يرقع مثل الطبول بدت الحفله بقلبك قبل لا تبدأ بحفل الحريم؟؟ وراح لغرفته وقعد يحاول يتذكر وش اللي كان يبيه بس ماقدر الا يفكر في ريــم ويتذكر شكلها تذكر كانت حاطه شئ في شعرها وش ممكن يكون وقعد يحاول يفكر وتذكر انها ورده من الباقه اللي أهداها لها فرح واستانس مره.. وماقطع تفكيره غير الجوال يدق تذكر انه كان جاي لغرفته بياخذ جواله شاف المتصل كان أم فيــصل....
رد: هلا
أم فيــصل: وينكم ياولدي الساعه 9
الوليــد: خلاص جيناك حنا بالطريق
أم فيــصل: تركد بس لا تسوق بسرعه
الوليــد: آمري وبنفسه يقول مهبول أنا مركب معي كل ذاك الزين وأسرع ؟؟
ونزل للبنات وهو مازال بذهوله وقال: بنات يالله
ديمـــه: بدري وش عقبه؟؟
الوليــد: بسرعه أمي دقت علي تسأل عنكم
ديمـــه: دقت علي قبل وأنا أشتكيتك عندها وقلت لها ولدك معطلنا يجيب باقة ورد..
الوليــد: من جد قلتي لها؟؟
ديمـــه: لا إرتاح بس يالله
وركبوا السياره كانت ريم بالوسط ( حرمت تقعد وراه ثاني)
وكان الوليــد ماشاءالله لا بس ثوب ولأول مرة تشوفه ريــم بالثوب بس كان بالثوب يجنن بعد
ولابس غتره منشيه والولد طالع سكبه..
وصلوا البنات للقصر والكل مانزلت عيونه عن ريــم وكان من يشوفها ينذهل من جمالها ويصلي على النبي .. حتى الجده جابت ريــم جنبها وصارت تقرأعليها ومن جاء يسأل عنها قالت له هذي بنت ولدي وكلن يقول لي كأنها أنا تشبه لي مرررررة
و ديمـــه تقول لـ لينا: ضيعت سوق البنيه من جاء يسأل عنها قالت له تشبه لي يتخرع وينحاش 
لينا: عيب عليك انتي ووجهك..
ودخلت الفنانه اللي هم طالبينها الكل تفاجأيوم دخلت كانت نوال الكويتيه حتى ريــم نفسها ماكانت تدري وتفاجأت بجيتها بس انبسطت مرة ..
بالصراحه ريــم ماكانت مبسوطه من قلبها كانت تتمنى لو إن أمها معها.. بس مع هذا كانت تضحك مع العالم لكن مو من قلب ضحكتها وهي أصلا تعودت تجامل العالم..
وبعد ما رقصوا البنات وغنت نوال أغاني كثيره منها( تهددني , ذوق , الشوق... وكثير أغاني وطربت العالم بصوتها ) ومن ضمن الحاضرين كانت حاضره الحفل فرح ( الممرضة السعوديه اللي عطاها ابراهيم طراق يوم وفاة أمه ) وكانت من قرايب أم سلطان وحاضره الحفل وجلست قريب من المنصه وشافت كرت طايح بالأرض حست إنه مهم راحت وإخذته وناظرة الصوره وبقلبها تقول مو غريبه علي الصوره هذي لكن بعد ما قرأت الإسم تذكرته على طول أهااا ابراهيم وراحت تدور على أم سلطان بتعطيها الكرت بس مالقتها وين بتلقاها بين هالجموع وكانت بتطلع لأنها ماتقدر تطول أكثر فراحت أعطت الكرت لمديرة الفندق وقالت لها القصة وطلبت مديرة الفندق اسمها لأنها توقعت إن قصتها نسج خيال استغربت فرح طلبها بس أعطتها اسمها... وبنهاية الحفل أعطت المديره أم سلطان الكرت وقالت لها السالفه وخبرتها بإسم البنت استغربت أم سلطان السالفه لكن أخذت الكرت منها.. طلبت ريــم من خالتها أم سلطان تخلي البنات ينامون عندهم الليله ووافقتها أم سلطان الطلب وبعد ما إنتهى الحفل دق ابراهيم على أم فيــصل وقال لها انه مضيع كرت الأحوال وأنه دوره بكل مكان مالقاه وقال يمكن انه بقسم الحريم قالت له أم فيــصل انها بتدوره وبتسأل عنه بس قبل لا تبدأ أم فيــصل تدوره جت لها أم سلطان وقالت لها سالفته ومن اللي جابه..أم فيــصل مااستغربت السالفه أبدا وقالت لـ أم سلطان تستغفر ربها لأنها واثقه من تربية الولد وأنه يخاف ربه ...
ام سلطان: صادقه يا أم فيــصل لعب فيني الشيطان حسبي الله عليه...
وانتهى الحفل ورجعوا بيت أبو سلطان مع ماجد وأصلا ماكان فيه غير أم سلطان وأبو سلطان..
وانطلقت ثلاث سيارات لبيت أبو ابراهيم وكانوا الشيبان ( أم فيــصل +ابو ابراهيم+الجده) بسيارة الوليــد
وشهلا + لينـا بسيارة فيــصل.. و ريــم +نهلا + ديمـــه في سيارة ابراهيم
الوليــد يقول بنفسه لا حوووووووول وش هالسالفه الحين هم يتمون مع هالبنات وانا حاطيني مع هالشيبان؟؟
وبعد ماوصلوا البيت كانت سيارة ابراهيم أول السيارات الواصله وبعدها على طول وصل فيــصل وفتحوا الجراج ودخلوا السيارات نزلوا البنات من السيارة ودخلوا داخل البيت...
وفي الحديقه حركوا سياراتهم ابراهيم و فيــصل عن واجهة البيت عشان لاجت سيارة الشيبان.
ابراهيم نزل من السيارة ويكلم فيــصل: غريبه تأخر الوليــد ؟؟
فيــصل: لا لاتخاف بس يكونون هالشيبان بهذلوه لا تسرع لا تسرع
ابراهيم: عاد هو ماله خلقهم وكان يحظرم علينا يوم نوزع الركاب 
الا ودخلت سيارة الوليــد وصار يكبس بالأنوار من شاف ابراهيم و فيــصل
ابراهيم: مو قادر حتى يصبر الين ماياصل ويهوشنا من الحين بدأ
وقفت السيارة ونزل الوليــد يركض يفتح لجدته الباب ويمسك ايدها وعلى طريقه فتح الباب لأمه وأبوه..
فيــصل: ياخي شكله ينفع سواق شيبان خمس نجوم
ابراهيم: خخخخخخ 
دخلوا البيت والكل راح غرفته يرتاح عدا الوليــد اللي كان مو قادر يمنع تفكيره عن غزاله وتم يفكر فيها وفشكلها كل الليل.. ومانسى يطلع رقمها مع المكالمات المستلمه ويخزنه وقفلت عيونه غصب عنه بس تم يفكر فيها فأحلامه....

*************************
وفي ظهر اليوم الثاني اجتمعوا كلهم على طاولة الأكل وبدأوا ياكلون وكالعاده يجي الوليــد
متأخر ويجلس عالكرسي.. ويطالع في وجه اللي قدامه ويلقاها ريــم ويبتسم في وجهها ويطل في وجه اللي جنبه بس يلقاها ديمـــه قال لها: وحشتيني قلت أطل بس لا تصدقين ( أخذ درس قاسي بعد المرة اللي فاتت وصار يطل بوجيه اللي حوله بوجهك كل مايقعد على طاولة الأكل)
ابو ابراهيم: أقول ابراهيم ياليتك تروح للمزرعه وتشوفها المزارع داق علي يقول انه محتاج أغراض..
ابراهيم: ان شاءالله اليوم بروح تخاويني يا فيصل وانت يالـ الوليــد
الوليــد: لا اعذرني أنا اليوم مشغول..
فيــصل: و أنا بروح النادي اليوم ما أقدر أجي ..
ابراهيم: براحتكم
ديمـــه: يبه خلنا نروح نقعد لنا اسبوع حنا وبيت عمي علي
ابو ابراهيم: ايييييه صح فكرة حلوة وش رايكم
لينـا + نهلا +شهلا : ياليت والله ونااااااااااااسه
ابو ابراهيم: وانتي يا ريــم ماقلتي رايك ؟؟؟
ريــم: هااه أنا أصلا أنا ما أتذكر المزرعه زين وودي أعيد ذكرياتي فيها آخر مرة رحت لها يوم عمري 15 سنه..
الوليــد: اوووووه تغيرت كثير أجل ما راح تعرفينها لا رحتي لها.
الجده: احم احم كنه مالي راي بالموضوع؟؟
ابو ابراهيم: لا يا أم عبدالله انتي الخير والبركه
ديمـــه بصوت منخفض: أصلا أبوي وعمي مايخطون خطوة قبل تباركينها حضرتك
لينـا: عيييييييييييييييييب عليييك
ابراهيم: الا يا خاله أم فيصل وش صار على كرتي لقيتوه ؟؟
أم فيــصل: ايه زين اللي ذكرتني جابته وحده من الحاظرات لي بعد نهاية الحفل؟؟ بس من تتوقع تكون هالبنت..؟؟
الوليــد: أكيد معجبه من بتكون يعني؟؟
ابراهيم: امممممممممممم مين هي؟؟مافي ببالي أحد؟؟
أم فيــصل: البنيه اللي صفقتها كف يوم وفاة أمك الله يرحمها
ابراهيم تحول وجهه لأحمر وتذكر الموقف وافتشل من روحه
فيصل + الوليــد : خييييييييييير من كفخ هالمتسرع
أم فيــصل: صفق ممرضه بس عطاها صفقه ماتحلم فيها بحياتها؟؟
الوليــد: افاااااا يا مسود الوجه وهذا وحنا شادين فيك الظهر
ابراهيم: ياخي نرفزتني مدري شسويبها ذيك اللحظه غير إني عطيتها كف
فيــصل: ينخاف منك لا عصبت تصير كأنك كبريت بس شجابها للحفل؟؟ لا يكون عزمتها يابرهوم من ورانا تسويها دامنك صافقها كف مو بعيده عنك تعزم؟؟
أم فيــصل: لااا تصير من قرايب أم سلطان وجت عن طريقها
نهلا: اهاا بالحاله هذي أنا لازم أفزع لقريبتي وش على بالك ياإبراهيم ان ماوراها أحد
ضحكوا كلهم عدا ابراهيم اللي كان مفتشل من حاله على الموقف اللي صار
وبعد ماخلصوا غداء تفرقوا وراح كل واحد غرفته وفي غرفة البنات..
لينـا و ديمـــه ونهلا وشهلا ماخلوا ريــم الا ووصفوا لها كل اللي بالمزرعه من الى
ريــم: يووووه أنا على خبري مسبح نطافش فيه ومبنى صغنون..!!
ديمـــه: وينك انتي الحين فيه مسبح تضيعين فيه ومكشوف على الصالة ويجنن وساحه وسيييييييييعه للدبابات وفيها ثيل كبييييير والمبنى صار شحلاته كبير وواسع ويوسعنا كلنا,بعد التعديلات صارت رووووعه..ما تصدقين كييف؟؟
ريــم: شوقتوني أشوفها متى نروح لها؟؟

قرر ابو ابراهيم وابو سلطان على انهم يطلعون للمزرعه وبيوسعون صدر البنات والعيال..
وجهزوا التجهيزات وسبقهم ابراهيم + ماجد بيوم يشرفون على تنظيف البيت ويجهزون لهم المزرعه ...
وفي صباح يوم الخميس.. كانوا العالم مجتمعين في بيت أبو ابراهيم على الفطور.. وبعد الفطور على طول توزعوا بالسيارات :
الجده + ريــم + ديمـــه + نهلا + شهودي في سيارة الوليــد
وأم فيــصل + أم سلطان + شهلا + ابو ابراهيم + لينـا في سيارة فيــصل
أبو سلطان + عبود + الشغالات مع كومارو
في سيارة الوليــد كانت الجده راكبه قدام و ديمـــه وراها وريم بالوسط ونهلا ورا الوليــد وشهودي لحالها بالمرتبه الثالثه
***
طول الوقت و ريــم كانت تلاحظ تحركات الوليــد وتصرفاته مع الجده وكان يمزح معاها ويسولف ومستحملها ويضحك لها واذا بغى يلف كان يمسكها قبل لا يلف عشان ما تصبخ بالباب(الجده مافيها حيل تمسك روحها) ويمازحها أحيانا قالت ريم بنفسها معقول ورا هالوليد اللعاب انسان بالرقه هذي؟؟ تعامله مع الجده أثبت لها هالكلام ..

بعد ماوصلوا المزرعه ونزلوا البنات يورون ريــم المزرعه ركن ركن وماخلوا مكان ما وروها اياه حتى بيت النمل ماسلم منهم..
كان الوليــد يدور بالمزرعه مع فيــصل ويسولفون..
الوليــد: شف شف جيني تقطف ورده أمداها تاصل عز الله وقضت على وردنا حتى ماامداها تتفحص المكان
فيــصل: ياعمي كومارو سابقها وماقدر يصبر قطف ورده من عند الباب حتى ماصبر يدخل
الوليــد + فيــصل: ههههههههه عاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال م
الوليــد: تجي معي بقطف ورده أعطيها ريــم
فيــصل: وأنا بعطي شهوله ورده ..
الوليــد: ياسرعك تغار صدق انك بزر
فيــصل: ماكنك غيران من جيني وكومارو؟؟
الوليــد: امش بس امش
ريــم المزرعه تغيرت عليها مرة خاصة وإنهم ضموا أرض أبو سلطان لأرض أبوها ووسعوها.
ابو ابراهيم كان معطي ابراهيم من قبل الأوامر انه يذبح ذبيحه من أجود ماعنده ويطبخونها عند طباخ للغداء وسوى ابراهيم اللي قال له أبوه عليه وكان كل شيء جاهز على الساعه 12 وتغدوا وتفرقوا ينامون وقسموا الغرف بينهم البنات بغرفه والعيال بغرفه والأمهات والجده بغرفه والشيبان بغرفه...
في غرفة البنات.. ريــم: بنااااااااااات تصدقون نفسي أركب دباب
ديمـــه: ههههههههههههههه هذا إن طاعك فيــصل
ريــم: لييييييييييييييييييييييييييييييييييش ؟؟؟
ديمـــه: لا تسأليني هو مايخلينا نلعب دباب وبس...
ريــم: اووووووف هذه مهمتك يا شهلا تقنعين فيصلوه
شهلا: لاااااااا حبيبتي انتي قولي له وأنا شدخلني أنا اللي بركب دباب ولا أنا اللي بركب؟؟
ريــم: أوووووووووووووووف انتي وش شغلتك هنا غير تدافعين عن فيــصل طيب أنا أتصرف معه وبتشوفون
وناموا البنات عدا ديمـــه كانت تفكر في ماجد وتقول صدق الكلام اللي يقوله الوليــد إن ماجد غثيث؟؟ طيب ليش شاللي صاير بينهم عشان ياخذ منه موقف بالشكل هذا ؟؟؟ ونامت ديمـــه

في العصر الساعه 5 صحوا من النوم ولبسوا حجاباتهم ونزلوا تحت لقوا الجده صايجه
ريــم: شفيك يايمه؟؟
الجده: هالشغاله اللي ماتودي ولا تجيب
ريــم: أي وحده فيهم؟؟
الجده: ابليس
ريــم: قصدك جيني ؟؟
الجده : اييييييييييييييه جني ولا ابليس وش يفرق؟؟ كلهم أعوذ بالله من إبليس
ريــم: وش المشكله و أنا أشوف وش بسوي معها
الجده: ماتعرف تحصد نعناع
ريــم: اهاااااااا بس هذي شغلة السواق أو المزارع
الجده: لا يحووول كومارو خنت حيلي من الصبح وهو يشتغل وهالإبليس بس تبلع ؟؟
ريــم: طيب خلاص أنا بتصرف روحي للصاله..
راحت الجده للصاله وتصرفت ريــم بالوضع وسوت الشاهي بالنعناع لجدتها وجابته يمها
وجلست تسولف معها.. دخل الوليــد ماشاءالله وش كل هالنور (وهو يناظر ريــم)
الجده: الله يسلمك اقعد ياوليدي اشرب شاهي معي ريــم مدري شبلاها ماتبي تشرب وأنا عجزت أشرب لحالي..
الوليــد جلس قدام جدته وصب في فنجال جدته شاهي وصب في فنجاله شاهي وصب في فنجال ثالث شاهي ومده لريــم .. استحت هي ومابغت ترده أخذت منه الفنجال وشربت فنجال واستأذنت منهم ولحقت البنات ...
وتمت هي والبنات بره سواليف وضحك وغشمره واستخفوا بعد ما أظلم الليل وصاروا يلعبون غميمه.. لينـا جاء وقت العشاء ودخلوا يتعشون...
** بعد العشاء ** كانوا جالسين العايلتين يشربون الشاهي قال فيــصل: أجيب ورقه نلعب بلوت ؟؟
***
الوليــد: جيب يالله مع اني عااارف اني بفوز عليكم لا محاله
ابراهيم: بسررررعه تكفى ودي أوري الوليــد كيف الخسارة الساحقة
جاب فيــصل الورقه وخبصوا الورق بيلعبون قال الوليــد بصوت منخفض الظاهر لا مفر من هالمغثه المغرور نحتاج لاعب رابع والتفت على ماجد وقال: تشاركنا اللعب ؟؟
ماجد: ماكذب خبر أحد يعزمه وجاء طاير وهو يقووووووول ايييييييييييييييييييييييييه
أما عبود فكان غارق بعالم ثاني يطقطق عالنت جايب اللاب توب معاه
البنات يسولفون مع بعض بعدين راحوا عند الشباب وصاروا يضايقونهم وينكدون عليهم خاصة ديمـــه و نهلا ماتركوا احد بحاله وخلصوا من الشباب وانتقلوا لعبود وصاروا يفصلون عليه السلك ويخبطون على الكيبورد الين ماطفش عبود منهم وكفخهم...
وانتقلوا للشغالات وصاروا ينكتون على جيني وكومارو وجيني تحظرم عليهم ...
ورجعوا ثاني للشباب وقالوا لهم : من فاز؟؟
ابراهيم وبكل فخر: مو أنا
ماجد: ولا أنا
فيصل: ماسكينها تناوب أنا و الوليــد على الفوز
الوليــد: كذااااااااااااااااااااااب مافزت الا مرة وبالغش بعد
البنات: بنلعب معكم نبي نلعب لعبه نعرفها .. والتفتت ريــم للدولاب وقالت تلعبون منبولي؟؟
الوليــد :هههههههههههههههههههههه أيام زمان شرايكم نعيدها
الشباب: يالله اسم اننا خسرانين خسرانين
ماجد وبكل غرور: لا لا ما ألعب مع بنات !!
ديمـــه: عسى عمرك ما تلعب اللعبه وقفت عليك ولا وقفت عليك وقالت له بوجهه تدري إنك مغرور وشايف روحك ومكروه بعد
الكل استغرب وش اللي جاها ديمـــه وبكل جرأة قالت له هالكلام ؟؟
ماجد بكل برود: انتي تكلمتي قبل شوي ماسمعتك؟؟
ديمـــه: تاااااااااااااااااااااااااااااااااااااافه وحقييييييييييييييييييييييييييييييير
ماجد قام من المجلس ولا كأن شيء:بالإذن بروح أشم هواء برى
ديمـــه ضاق خلقها من الكلام اللي قالته لـماجد بس كان غصب عنها طلعها من طورها بغروره وانقلب شعور الحب عندها الى شعور كره..
ماجد: طلع بره وصار يفكر بكلام ديمـــه صدق أنا مكروه لا بس هذي الغبيه اللي إسمها ديمـــه ماعندها سالفه..
وقاموا العيال + البنات يلعبون منبولي ومسك فيــصل البنك وكالعاده كان يغش ويلطش له من هنا شوي ومن هناك شوي وفاز بالأخير بس ماصدقوه لأنهم يعرفون إنه غشاش درجه أولى
أم فيــصل + أبو ابراهيم + الجده + أم سلطان + ابو سلطان ناموا من حوالي ساعتين والعيال تموا يلعبون الا أذان الفجر واصلوا ونامو الا ديمـــه كانت تقول معك حق يا الوليــد ماجد مغرور ومغثه بعد طول عمرك لك نظره ماتخيب وأدركت إن شعورها تجاه ماجد كان طيش شباب ..
في الصباح ريــم مو من عوايدها تقوم بدري بس ماتدري شاللي قومها من الساعه 10 قامت وصحت ديمـــه و نهلا وقالت لهم قوموا نلعب شوي بالدبابات دام العيال نايمين
نهلا + ديمـــه: ياربيييييييييييييه ريــم وقته؟؟
ريــم: أجل متى وقته ؟؟ بسرررعه دام العيال نايمين ..
نهلا: صاااااااااااادقه يالله قومي ديمـــه
قاموا من النوم ونزلوا تحت سلموا على الشيبان اللي تحت وراحوا يدورون مفاتيح الدبابات مع مفاتيح البيت السبير بس لقوا فيــصل سبقهم عليها وظفها

***
ديمـــه: ياربييييييييييييه وش هالقرادة
ريــم: وشلون يعني والحل ؟؟
نهلا: الحل يا إنك تنامين ولا تطلعين تفرجين على الدبابات
ريــم: نروح نتفرج يالله
وطلعوا لساحة الدبابات وكان فيها خمس دبابات... ريــم: ياسلاااام لمين كل الدبابات هذي؟؟
ديمـــه: بقولك اللي يهمك شفتي هذاك الدباب الأسود لـ الوليــد
ريــم: طيب والأصفر؟؟
ديمـــه: اوووووووه وش يهمك انتي غير الأسود
نهلا: أنا أقولك الاصفر لعبود أخوي والأحمر لـماجد والجيشي لـ ابراهيم والأزرق لفيصل
ريــم: اهااااااا أحلاهم الجيشي والأسود
ديمـــه: المحبوب براحه طبعا
ضحكوا على خفة دم ديمـــه ورجعوا يدخلون للبيت لقوا فيصل و الوليــد صاحين وقاعدين يسولفون مع جدتهم.. ومن دخلوا البنات ضحك فيصل وقال: فاتني شكل وجيهكم بعد ما أصبتوا بخيبة أمل...
ديمـــه: ماتضحك بااااااااااايخه جيب غيره
الوليــد: أقول فيــصل أنصحك لوجه الله بعد اللي شفته من ديمـــه أمس على ماجد ما أنصحك تتعرض لها وهي بالمزاج المتعكر هذا
ريــم: فيــصل تكفى ودنا نلعب بالدبابات
فيــصل: No.. Im Sorry
ريــم: الله يخليك
الوليــد ماقدر يصبر يسمع غزاله تنذل لفيصل العم وهو ولا جايب خبرها..
الوليــد: ولا يهمك ريامي خلي فيــصل علي والعصر ان شاءالله بتلعبون دبابات مثل ماتبون
ريــم: الله لا يخليني منك ... أما إنت يا فيــصل بوريك ان شاءالله شهوله عندي وأنا بتصرف
الوليــد: ياسلاااااااااااااااااااااام عيديها ثاني .. ( الظاهر نسى عمره)
ريــم ميته حيا وماتدري شتقول
الجده : نععععععععععععععععععععععم هيه انت وش عندك؟؟؟
الوليــد انتبه لروحه وقال: وشو أنا قلت شيء خطأ أنا أبيها ترجع تهدد فيــصل عشان أغيضه بس هذا كان كل تفكيري ..
فيــصل بصوت منخفض: عرفت كيف تخرج منها مثل الشعره من العجين
***
والعصر لعبوا البنات بالدبابات وحققوا أمنيتهم أخيرا وتعشوا ومثل أمس قاموا الشيبان ينامون بس الشباب قعدوا يلعبون شوي...
الوليــد: شرايكم نلعب أونو ؟؟
ابراهيم: يالله وش ورانا أصلا حنا غير اللعب
فيــصل: وناااااااااااااااااااااسه من زمان عنها
ماجد قام على حيله وقال إعذروني أنا مواعد واحد من الربع هنا قريب من الإستراحه وبروح للموعد...
الوليــد: ايه لا ماجد خذ راحتك وبقلبه يقول: فككككككككككككككه
البنات: بتلعبونا..
فيــصل: ايييييييييييه بنخبص مجموعتين أونو ونلعب وحنا عدد كبير أحلى ولا ؟؟
البنات: أكيييييييييد أحلى
الوليــد لااااااا أخاف أخسر أنا ناسيها من زمان مالعبت
ابراهيم: خليهم يقتصون منك بعد اللي صار أمس والله تلقيطة وجه 10 لعبات ما فزنا عليك الا مرة قدر فيــصل يغلبك ؟؟
الوليــد: يا حقدك
وخبص فيــصل الورق وطبعا فيــصل كان أكبر غشاش بالعالم لطش له كم دروفور وكم دروتو
ولعبوا وأجبر الوليــد باللعبه يحط دروفور مع إنه ماوده لأن اللي بعده هي ريــم بس شيسوي قوانين اللعبه وأكلتها ريــم وسحبت 4 أوراق لكن مانستها له لأنهم حطوا اللي يعكس الدور ووكلته 4 أوراق... وبنهاية اللعبه أول من فاز نهلا وبعدها خلصت ريــم وبعدهاخلصت شهلا .. وبعدا ديمـــه و لينـا وكذه يكونو خلصوا البنات..
الوليــد: أفااااااااا ياعيال فازوا علينا قوم البنات؟؟ وإنت يافيصل على كثر الأوراق اللي لطشتهن ما فزت؟؟
فيــصل: هااه وش تقول انت الغش حرام
ابراهيم: زين لا صرت عارف هالشيء قم بس قم حفاظا على ماء وجهي ماراح أكمل اللعبه وطش الأوراق ابراهيم وقام
الوليــد: ولا أنا مابكمل وطش الأوراق
فيــصل: وقفت علي حتى أنا مو لاعب
نهلا + ديمـــه: وعصبوا الشباااب وعصبوا الشبااااااب
ريــم: وانتي الصادقه وكنسوا ما تبقى من شتات وجيههم الشباب
الوليــد قام وهو يقول: بروح أنام بلا هالمذله بس
ابراهيم + فيــصل: وحنا معك الوضع مايحتمل صراحه..
الوليــد: زين بنات بكره بعد الفطور قررنا نرد البيت بسرررعه تجهزون مو تسحبلون..
البنات: اووووووووووووه خساره والله وناسه ليش بنرد للبيت
وقاموا العيال ينامون والبنات جلسوا يسولفون الا إن أذن الفجر وصلوا وناموا..
الساعه 10 .. أم فيــصل: قوموا يابنات يالله العيال مرة شايشين بنرد البيت الحين
البنات: اوووووه الشنط جاهزه حطوها بالسيارة شوي نغسل وجيهنا وننزل
قاموا البنات غسلوا وجيههم وتسبحوا ولبسوا ونزلوا وطبعا أم فيــصل كانت داقه على البيت وقالت للخدم الموجيدين هناك يقولون للطباخ يجهز غداء محترم معهم ضيوف..
وتجهزوا وانقسموا بالسيارات مثل ماجوا غير إن أبو سلطان + أبو ابراهيم راحوا بسيارة ابراهيم وسيارة السواق ملوها خضره وأغراض من المزرعه جايبينها.. وبسيارة ماجد معه عبود بس...
وفي سيارة الوليــد قالت ريــم حق البنات تصدقون نفسي بهذاك المسبح الزين ورجعت للبيت وأنا ماسبحت فيه بخاااااااطري هالسباحه ودي ارد الحين أسبح
الوليد كان يسمع كل كلمه تقولها ريــم .. ومايفوت ولا همسه وهي كانت وقت تطالعه ووقت كانت تفكر فيه ووقت تسولف مع البنات.. شغل الوليــد الـ FM وكان فيه أغنية من الأغاني الرجه وصوت الطبول فيها والأورق والصوت ملعوب فيه..
الجده: وش ذا الأغاني الله يرحم زمان أم كلثوم وعبد الحليم آآآه
***
يازمن
الوليــد: ياجده يقولون مايسمع أم كلثوم الا اللي يحب والله يستر منك ليييش كان يعجبك أم كلثوم؟؟
ديمـــه: أهااااااا وأنا أقول ليش كل سيارتك كاسيتات لأم كلثوم!!
الوليــد إختبص ومايدري وش يرد عليها بس قال: لكل قاعده شواذ يا ديموه
الجده: من اللي قاعده عند من؟؟
البنات + الوليــد: هههههههههههههههههههه
الجده: جاوبوني ؟؟
الوليــد: لا يمه ما احد قاعد عند بس ماتبين محمد عبده ؟؟أحد
الجده: لا مابي شيء بذكر ربي؟؟
وبعد ماوصلوا البيت كانت أول سيارة واصله سيارة فيــصل فتح باب القراج ولف نصف لفه على النافورة اللي بالوسط ووقف قدام الباب الداخلي...ونزلوا اللي بالسيارة وأخذ لفه كامله ولبق السيارة بقراج السيارات.. ودخلت سيارة ماجد بعدها ولبقوا السياره ونزلوا هو وعبود ووقفوا مع فيصل يسولفون حتى وصلت سيارة السواق وعلى طول راح للباب الخلفي عشان الأغراض اللي معه ووصلت سيارة ابراهيم ونزلوا الشيبان منها وهم يقولون لـماجد لييييش مسرع؟؟
ماجد: وين مسرع الله يهداكم هذا وأنا مهدي وخايف منكم
أبو سلطان: لا بالأول كنت مسرع لكن خفت منا يوم صرنا نكبس لك وهديت!!
وراحوا من عندهم ...
قال فيــصل: الله يهداك بس ياماجد هقيتك ذكي ياخي اسلك الطريق الزراعي وغب عن أنظارهم وسو اللي تباه لا حسيب ولا رقيب أنا رحت مع الطريق الزراعي وكاني أول من وصل
ماجد: والله راحت عن بالي
فيــصل: تأخر الوليــد غريييييييييييييييبه وبقلبه يقول( حركاتك ياوليدوه ماتفوت علي )
الا ودخلت سيارة الوليــد وهو يضرب بواري ومبسوووووووووط..وجدته تدعي له وتقول عقبال مانسمع بواري موكب عرسك..وهو يقول آآآآآمين بس متىىىىىىى يتحقق اللي فبالي؟؟... ووقف عند الباب ونزل فتح الباب لجدته ومسك يدها لحد ماوصلها باب البيت الداخلي..
فيــصل ركب مع الوليــد وهو رايح يلبق السياره وأول ماركب قال: ياخي مو من عوايدك تهدي وش اللي صار لك الحين نزلت عليك فجأة أو بتكسب أكبر وقت ممكن مع الغرشوب؟؟
الوليــد: أخ بس يا فيصلوه اسكت بس هي غزال هي ريــم هي رعبوب هي غرشوب هي بشر؟؟هي ملاك وش هي ياخي؟؟
فيــصل: ياشيخ صار عندك نفس الشك اللي عندي أنا شاك إن ريــم جني؟ مو بشر
الوليــد: اوووووووه فيــصل ماني متفيق لك جب بس
وبعدين ياخي أختك الفضيحه هذي أم لسانين ماعمري أركبها سيارتي؟؟ حطتني فموقف عند جدتي بس الحمدلله إنها طلعت ماتفهم بالأمور هذي( وقص على فيــصل القصه)
فيــصل: ماتكف هذي عن أذية العشاق؟؟ ونقدر ناخذ راحتنا بعد ياخي أنا مفكر ألصقها بـماجد اغديها تفكنا من حنتها شوي حنا بالطنازة
الوليــد:هههههههههههههههههههههه ذكرتني بالغثيث كاهو يطالعنا صار له ساعه وده يذبحنا بسرررعه خلنا نروح له قبل تجيه ضربة شمس...
ونزلوا الشباب لـماجد ودخلوا داخل البيت وقعدوا يسولفون وبعد ماصلوا الظهر حطوا الغداء وتغدوا.. وبعد الغداء كانوا بيت أبو سلطان حيل تعبانين وراحوا بيتهم أما بيت أبو ابراهيم فكل واحد راح غرفته ينام لأنهم من صباح الله خير قايمين ولا ناموا..ورموا حالهم بالسرير ولا حسوا بأرواحهم الا بعد أذان المغرب.. وبعد ماصلوا المغرب جماعه فالمسجد جلسوا يتكلمون شوي ويسولفون ((الا ويدق جوال الوليــد .. خالك يتصل بك ))

***
الوليــد: مرحبااااااااااااااا
الخال: مرحبا ألف ياخي وينك ولا تسأل ولا تقول عندي خوال ؟؟؟
الوليــد: لا بس لاهي فأمور الدنيا
وصار يكلمه ويسأله عن أخباره ويضحكون..
الخال: الا الوليــد أنا كنت داق عليك بقولك ترا حنا خوالك ولنا حق عليك ولا نسيت ماعاد شفناك من ثلاث شهور وانت اللي كنت كل ويك تنط بوجيهنا شلي صار عسى مو متضايق مننا؟
الوليــد: لا افا عليك ما جاء منكم الا كل خير بس حقكم علي لازم أزوركم قريب والله مقصر بس إعذرووووني ..
الخال: لا مابنسامحك حتى نشوفك
الوليــد: قريب ان شاءالله بجيكم..
وقفل الوليــد عن خاله الخط وقال أبو ابراهيم: هااااااه شخبار خوالك؟؟
الوليــد: والله بخير يسلمون عليك كثير السلام ويسألون عني يبوني أزورهم وبروح لهم بكره(أهل الوليــد كانوا من أهل الجبيل واللي تبعد عن الخبر حوالي 80 أو 90 ك\م تقريبا )
ريــم من سمعت هالكلام الا تلخبطت ونغزها قلبها وحست إن ورا هالروحه شيء وخافت لايكون خاله ناوي يخطب له...
رد ابو ابراهيم: ايه يايبه هذيلا أهلك ولك واجب عليهم بس لازم ترجع قبل يوم الإربعاء..
الوليــد: لييييييييييييش؟؟
ابو ابراهيم: قررنا حنا مع بيت عمك نسافر سويسرا هالسنه وطيراتنا يوم السبت الساعه 12 الليل ولازم ترجع الإربعاء أو الخميس عشان نجهز أغراضك..
الجميع تفاجأ بالمفاجئه الحلوه واللي ماكانوا متوقعينها أبد
فيــصل: وأخيرا يبه غيرت رايك عن لندن ؟؟ صراحه طفشناها كل سنه لندن؟؟
ابو ابراهيم: ايه قلنا أنا وعمك نغير جو وبنمر فرنسا بعد
البنات: وااااااااااااااو يعني وأخيرا بنشري عطورات ومكياجات ونكشخ فيهن قبل لا يطبون البلد
ابراهيم: وااااو بروح سويسرا وبآكل شكولا تات
الوليــد: افااا يا ابراهيم مابقى الا نعطيك الرضاعه بالكاكاو ماكبرت عن الشكولاتات رجال شكبرك متخرج من الجامعه وبتكمل دراسات وآخرتها شكولاته
ابراهيم: الشكولاته ماتعرف لاكبير ولا صغير
ابو ابراهيم: وأنت بعد يا ابراهيم لازم تاخذ أختك وتروحون تسلمون على خالك وتقعدون عندهم كم يوم..
ابراهيم: أنا يا حيل الله خالي مادق يسأل عني مثل الوليــد
الوليــد: اوووووه ياناس هذا مختبل اليوم ولا وش فيه لا يكون بعد المزرعه وبعد ما اختلطت كثير بالبزران ( ويأشر على

فيــصل) صارت تصرفاته تصرفات بزران ؟؟؟
فيــصل: لا أخاف إنه بعد مااختلط مع الشياب ( ويأشر على الوليــد) حس بأنه لازم يصغر كم سنه لوراء ؟؟
الكل صار يضحك على فيــصل و الوليــد ونكتهم لأنهم هالإثنين خفيفين دم ومع بعض يصيرون شيء... قطعت ريــم ضحكهم وقامت و وجهها متغير شويه واستأذنت منهم
ابو ابراهيم: وين ياريامي خلك شوي معنا
ريــم: لا يبه أحس راسي مصدع وودي أنا شوي والله جلستكم ماتنمل بس أنا تعبانه بعد مجهود يومين بالمزرعه..
ابو ابراهيم: براحتك يابنيتي ما أغصبك.. ..... الكل مشت عليه سالفة إن ريــم تعبانه الا الوليــد كان قلبه يقول له البنت فيها شيء وجهها مو طبيعي وهي كانت قبل شوي تسولف وتضحك ليش الحين يعني وجعها راسها؟؟ قال يمكن عشاني قلت بروح أهلي كم يوم بس مااظن يهمها الموضوع للدرجه هذي..وتم يفكر بالموضوع وكانت ريــم مشغله تفكيره.. بعد الساعه 12.30 تفرقت العايله وكل واحد راح غرفته ونام الا الوليــد كان يفكر فريم ويقول وشلون بصبر يومين عنها؟؟؟ الا وقام واتجه لغرفتها مايدري وش اللي ودى رجله هناك هل هو الحنين للغرفه ولا الوله
***
على ريــم ولا إن الفضول ذبحه بيعرف ليش تضايقت اليوم بس اللي يعرفه إنه حس بروحه وهو يطق باب الغرفه طق طق !! تنبه لعمره وقال وش اللي تسويه يا الوليــد ليش أنت هنا عيب عليك تطق على بنت عمك بآخر الليل بس ما أحد رد عليه بالغرفه وجاء راجع لغرفته الا وسمع حس حركه تحت نزل الدرج وهو مستغرب من

يكون يعني تحت بآخر الليل معقول جيني بس شتسوي جيني بالليل؟؟ وراح صوب الصوت ولحقه و وصل فيه الصوت للمطبخ دخل المطبخ مستغرب كانت معطته قفاها ولا بسه جلال الصلاة ولافته عليها ما عرفها وتم يقول فباله ديمـــه ولا لينـا ولا ريــم ؟؟ دقق فيها وقال ريــم ؟؟؟ ريم التفتت مفزوعه: بسم الله الرحمن الرحيم خوفتني
الوليــد شكان يشوفه كان يشوف بدر 15 ..
جلس على كرسي طاولة الأكل وقال شمقومك هالوقت خبري فيك بتروحين تنامين راسك يوجعك؟؟؟
ريــم: الا بس نازله آخذ حبة راسي يوجعني ..
الوليــد: بسم الله عليك فديت هالراس ليته فيني ولا فيك..
ريــم: تسلم بس انت شلي مقومك هالوقت ؟؟المفروض تكون نايم
واستدارات ريــم بتطلع بره المطبخ وهي تقول بالإذن ..
الوليــد: ريــم ( مايدري ليش ماكان وده ريــم تطلع وغصب عليه ناداها)
ريــم: لبيه
الوليــد: تعالي اقعدي معي شوي مافيني نوم وودي أشبع منك قبل أروح خوالي
ريــم: إنت جازم تروح؟؟(وتاخذ الكرسي اللي قدام الوليد وتجلس عليه)
الوليــد: ايه جازم بروح ( استغرب الوليــد من سؤالها بس جاوبها )
ريــم خنقتها العبر وقالت بصوت مخنوق الوليــد ...
الوليــد: سمي
ريــم: تسلم بس ودي أطلبك طلب..
الوليــد: آآآمري مو بس تطلبين
ريــم ضغطت على اسنانها بقوه وقالت: إوعدني إوعدني مايفرقنا غير الموت..
الوليــد ولا إرادي حط إيده على ايدها ومسكها بقوه وقال: جعل
يومي قبل يومك أوعدك أوعدك
ريــم: عسى الله مايجيب عتاب ولا بعد وهجر وغياب
الوليــد كملها بلحن الأغنيه: عسانا مانتفارق يوم ...
الوليد+ ريــم بصوت واحد وبلحن الأغنيه:عسى دايم نكون أحباب..أحباب
اممممم طيب ممكن تفك ايدي بروح ريـم أنام
الوليــد تذكر روحه وقال :اووووه سوري نسيت روحي
ريــم: قامت من الكرسي ووجها لونه أحمر وهي تقول: تصبح على خير
الوليــد: وأنتي من الخير ياوجه الخير
ريم ماتت من الحيا وراحت تركض فوق لغرفتها وأول مادخلت للغرفه كان نفسها ترقص تزغرد فرحااااااااااااانه بس ماتدري شتسوي..
الوليــد كان مو مصدق روحه من الفرحه ومتشقق وحس إن اللحظات اللي مرت عليه قبل شوي من أحلى لحظات عمره..وحتى مو قادر يشيل عمره ويرقى لغرفته وتم يفكر فريم وهو يقول لنفسه تحبني تحبني نيالك يا الوليــد وحصلت اللي تبيه..
ريــم بغرفتها كانت ودها تقول لأحد من الفرحه بس ماتدري تقول لمين ؟؟ دقت على جوال ديمـــه بس كان مقفل و ريــم تقول بنفسها ليييه تقفلينه فاتك أحلى خبر ياوكالة أخبار
الـ Cnn ودقت على نهوله بتقولها دق الجوال بس ماردت كان ودها تفتح الشباك وتصارخ وتقول والله أحبك أحبـــــــــــــــك..
الوليــد راح راقي غرفته وهو وده يناطط من الفرحه ووده يقوم فيــصل ويقول له المستجدات كان وده يقول لأي أحد حتى لو جيني (مايفهمه غير جيني أصلا..) راااااح طاير لغرفة فيصل طق عليه الباب طق طق !! مارد أحد قال لو فيــصل عالنت والله مايسمع لأي أحد يطق عليه الباب خليني أروح أفتح ماسنجري يمكن ألاقيه عالنت وراح بسرعه فتح الكمبيوتر وفتح ولقى 6 أشخاص أون لاين صار يطالعهم ويدور بينهم فيــصل بس ما لقاه لقى ماجد كان ناوي يقول له السالفه من الفرحه مو قادر يركز مع مين يتكلم لو إن الله رحمه ودخل فيــصل باللحظه الأخيره ..
الوليــد: وينننننننك؟؟
فيــصل: كااااااااني يعني شصاير بالدنيا في غيابي فقدتني
الوليــد: صاير شيء كبييير بسرعه بس ياتجيني يا أجيك ( وخلال ثانيتين طق الباب )
الوليــد: ميييين؟؟
فيــصل: أنااااااااا
الوليــد: إدخل بسرررررعه وين كنت إنت ووجهك جيتلك قبل شوي بغرفتك مالقيتك ؟؟
فيــصل: كنت أتسبح بس شفيك ليش الضحكه شاقه خدودك؟؟
الوليــد: آآآآآآآآه يا فيــصل أحس إني مو قادر أتنفس خلنا نطلع بالحديقه..؟؟
فيــصل مستغرب يالله
وهم ماشين نازلين للحديقه بالدرج كان يقول الوليــد لـفيــصل: فيــصل تحبني تحبني
فيــصل: قصر حسك سمعتك هذي غرفتها جنبنا (كانت غرفة ريــم أقرب غرفه للدرج)
وفعلا ريــم سمعتهم وتوقعت إنهن بيطلعون فتحت الشباك بتسمع شيقولون..
الوليــد + فيــصل جلسوا على طاوله بالحديقه قريبه من شباك غرفتها وريم كانت تراقبهم من شباك غرفتها ونشوف حركاته وهو يحكي فيــصل وطاير من الفرحه كان ودها تنزل وتحكي لـفيــصل شعورها.. فيــصل كان يطالع الوليــد ويبتسم ويضحك وكأنه طاير من الفرحه وفرحان لفرحة أخوه.. كانوا يتكلمون بصوت مسموع لكن ريــم ماركزت فكلامهم كثر ماركزت فأشكالهم لكن الوليــد قال بصوت عالي ياناااااااااااااااس أحبهااااااا مجنوووووون حبهاااااا .. ريــم ودها تصرخ وتقول أحبـــــــــــــك وحست إنها بتقولها بس حاولت تمسك روحها

الوليــد بعد ماحكى لـفيــصل اللي صار فيــصل فرح له مرة وتمنى له كل خيـر وبنفس الوقت حس بغيره على أخته لكنه قال للوليد إن هذه بنت عمه ولازم يحط باله عليها وفيصل كان يعرف إن الوليــد مو راعي حركات نص كم خاصة إنه صديقه ويعرف الوليــد أكثر مما يعرف نفسه ودايما هو وياه ويشوف كيف إن البنات منهبلات عليه ومع كذه كااان ثقيل ولا معطيهم وجه مو

****************************
فيــصل كان الموقف صعب عليه مرة يشوف الوليــد اللي البسمة ماتفارقه يبكي مثل الأطفال بالشكل هذا الوليــد الرجال يصيح مثل الأطفال الموقف كان غريب شوي من رجال إنه يبكي كل البكا بس اللي يدري بغلات ريــم فقلب الوليــد يعذر الوليــد في كل شيء يسويه كان الوليــد ماعنده مانع إنه يبيع خواله لعيون ريــم كان يعتبر ريــم أهله وناسه وأمه وأبوه وحبيبته
وبعد مادخلوا الخبر..كانت الأضواء تنور لهم الطريق لكن قلب الوليد ماكان فيه ولا بصيص من نور..كان يحس انها نهايته ولحد هنا..نهاية حبه الأول والأخير..حب من قلبه شعر بطعم الحياة والهدف منها ولأول مرة مع ريــم قدرت ريــم تسوي فيه اللي ماسواه أحد من قبل ولا عمه اللي رباه..وإن حب عمه حب ابن لأبنه لكن حب ريــم بقلب الوليــد شكل مختلف في قالب آخر..بطعم أجمل من الخيال بالنسبه لوليد..
الوليــد: فيصل تكفى ودني الكورنيش وروح البيت قل لابوي يشوف حل للمصيبه هذي ما أبي أدخل على أهلي وأنا حالتي كذه
فيــصل: احلف بس أنت؟؟وأخليك بالحاله هذي لاااا ماأقدر..
الوليــد: فيــصل أنا محتاج أجلس بروحي تكفى نفذ وبدون اعتراض..
فيــصل ووداه الكورنيش كان صعب عليه يتركه بالحاله هذي بس الوليــد لزم عليه وقال له يروح يشوف أبوه ويجي يمه وأصلا جلسة فيــصل مع الوليــد مالها داعي وبيساعده أكثر اذا رد للبيت وقال لأبوه يحل المشكله
فيــصل رجع للبيت وقال لأبوه والتوتر والخوف مفضوح بعيونه: يبه بغيتك بكلمة راس ممكن؟؟
ديمـــه وهي يقطعها الفضول ودها تدري: فيــصل أجيب لك عشاك؟؟
فيــصل: لا مو مشتهي
ديمـــه: وش قصة العالم مو مشتهين كلهم؟؟
فيــصل وتغيرت نظرة التوتر بعينه لنظرة الفضول وهو حاس ان الإجابه بتكون ريــم: من مو مشتهي بعد غيري؟؟
فيــصل: ريموووه مو راضيه تاكل شيء وقافله على روحها الباب مدري شبلاها تقول انها تعبانه بس هي كانت تضحك معنا أول الوقت وفجأه انقلبت مرة وحدة... و..
فيــصل قاطعها بس حشى لا انفتحتي ماتنصكين؟؟وحس فيــصل ان ريــم داريه بالسالفه وقال بكلمها بعد ماأكلم ابوي وارد مع الوليــد
فيــصل: يبه الموضوع مايستحمل التأخير
ابو ابراهيم: نروح الغرفة الصغيرة يالله
وحكى فيــصل على أبوه السالفه من إلى بس طبعا ماقال له ان الوليــد مايبغى ياخذ بنت خاله عشان ريــم لا عذر له وقال ان الوليــد مايفكر بالزواج
ابو ابراهيم: هات التليفون بكلم خاله الموضوع ماينسكت عليه وإنت روح طمن الوليــد وقول له إني بتصرف وإنب مابخليه ياخذ وحده مابغاها لو على جثتي
فيــصل: بسم الله عليك يالغالي زين الله يعافيك بروح يم الوليــد أبشره وطلع فيــصل مبسوط ودق على جوال الوليــد بيبشره بس الجوال دق ودق ماحد رد عليه انقبض قلب فيــصل ورجع يحاول ويدق مارد أحد حول ثانيه وثالثه ورابعه و.... الى رفع السماعه
فيــصل: هلا وغلا بهالصوت
.........: أقول يالأخو إنت تعرف صاحب هالجوال؟؟
فيــصل: من إنت وليش ترد على جوال مو جوالك
.......: انت تعرف صاحب هالجوال؟
فيــصل: ايه شفيه صاحب هالجوال تكلم
.......: وش قرابتك له؟؟
فيــصل: أنا أخوه مييين أنت
........: والله احنا المستشفى وأخوك طاح وجابوه لنا
فيــصل: تكذب ؟؟ ( وقلبه يرقع ويقول بنفسه لطفك ياكريم)
.......: لا واذا مو مصدق تعال للمستشفى تتأكد بنفسك
فيــصل أخذ عنوان المستشفى وراح طيرااااان وأول مادخل قسم الطواريء كان منطلق بقوه للرسيبشن ومر من عند غرفه ملياااااانه ممرضات ودكاتره وشاف اللي فيها كان الوليــد دخل الغرفه وهو مو مصدق وصل للسرير ومسك ايد الوليــد وصار يقول له : الوليــد أبوي حل المشكله أبوي بيكلم خالك
كان الوليــد بصعوبه يتكلم ويقول: فيــصل ريــم شخبارها درت؟؟
فيــصل ماحب يزيده زياده ماهو فيه قال لا ريــم تسولف مع البنات ولا هي داريه عن شيء وقالت لي أقولك انها تسلم عليك ..
الوليــد: فيــصل ريــم إنتبه عليها قول لها يا فيــصل لو مت اني كنت أموت على ثرى الأرض اللي تطاها..
فيــصل يلتفت على الدكتور.. ويقول: دكتور أخوي وش فيه؟؟
الدكتور: لا ماتتخضش ياابني ده اللي معاه انهيار عصبي من كتر التفكير وإحنا أعطيناه مهدأ ولحزات وحيغيب عن الوعي ويهدأ وبكره ان شاءالله حيبئى زي الفل
فيــصل: أكيد زين ليش يطري الموت؟؟
الدكتور: ياابني باين عليه من كتر التفكير وصل لنئطة يأس بس حيرقع زي الفل ان شاءالله ايوه ياابني خد الموبايل بتاع أخوك...
فيــصل: الف شكر والتفت علة الوليــد وهو يطالع عيون الوليد اللي مالبثت الا دقايق وغمضت..من الابرة المنومه اللي أعطاه الدكتور اياها..
( وتم فيــصل عند الوليــد وكان باين عليه التعب والدكتور لاحظ هالشيء )
الدكتور: ياابني قلستك هنا مش حتنفعه أنا من رأيي تروح وترقع الفجر ويكون أخوك على وشك إنه يصحى
فيــصل تذكر ريــم وإنه لازم يطمنها قال: خلاص بروح وأرجع كانت الساعه2 من الليل أخذ فيــصل جوال أخوه وطلع وهو بالطريق دق الجوال طلع فيــصل جواله بس ماكان جواله اللي يدق طلع جوال الوليــد كان (( الخال بو عزيز يتصل بك)) فيصل كان وده يكفخ الجوال ويصارخ على خال الوليــد بس رد وهو يحاول قد مايقدر يمسك أعصابه الفلتانه والتعبانه خلقه.. فيــصل: ألو
بو عزيز: هلا مين إنت؟؟
فيــصل: أنا فيــصل ولد عم الوليــد
بو عزيز: أجل وين الوليــد
فيــصل: تسألني؟؟ ليش ما سألت روحك وين راح الولد منك؟؟
بو عزيز: تكلم الوليــد شفيه
فيــصل: الوليــد بالمستشفى معه انهيار عصبي والدكتور يقول الظاهر إنه أرهق روحه بالتفكير بس بدري توك تسأل عنه ؟؟ لو جاء الوليــد شيء ماراح أسامحك طول عمري
حزت كلمات فيــصل بخاطر بو عزيز وقال معك حق ياولدي عطني عنوان المستشفى بجيكم
فيــصل: الوليــد غايب عن الوعي الحين ماتقدر تشوفه ..وبقلبه يقول ريح الولد من شرك هوأصلا مو طايق بسيرتك
بو عزيز: زين يالله أجل مع السلامه..
فيصل: الله معك
بعد ماوصل فيصل البيت كان الكل نايم ولا دارين عن شيء على بالهم الوليد عند خواله ماعدا ابو ابراهيم اللي كان يدري بأن الوليــد مو عند خواله بس توقع إنه بخير لأن فيــصل كان رايح يمه ولا قالهم ان الوليــد دخل المستشفى ولا شيء..
فيــصل على طول راح غرفة ريــم وطق عليها الباب بس ريــم ماردت عليه دق عليها جوال ريــم بغت ماترد لأن حالتها المسكينه مرة تكسر الخاطر بس قالت: بسأله عن الوليــد ..
ريــم: ألو
فيــصل: هلا ريــم ممكن تفتحين لي الباب أنا عند باب غرفتك
ريــم: لا مو ممكن ماابي أشوف أحد ( لأنها كانت طول الوقت تبكي وهالشيء باين عليها وماتبي أحد يشوفها وهي على هالحاله )
فيــصل: زين براحتك بس توقعتك متحمسه تسمعين أخبار الوليــد عالعموم أنا بجلس بالحديقه اذا ودك تسمعين أخبار الوليــد أنا هناك وبقولك كل شيء (وقفل الخط قبل ماترد ريــم وكان عنده ثقه تامة انها الحين بتنزل ) قفلت ريــم الجوال وبسررعه وبدون أي تفكير لمت شعرها وغسلت وجهها ونزلت للحديقه...ومن شافها فيــصل قال: الصراحة توقعت إنك بتنزلين بس توقعتك تسابقيني بالدرج
ريــم: مو وقته يا فيــصل تكفى قولي شموضوع الوليــد ؟؟ من بيخطبوله؟؟
فيــصل: شوفي يا ريــم بالأول بقول لك أنا عشت مع الوليــد من يوم كنا صغار وأعرف الوليــد أكثر من أعرف نفسي.. ماعمري سمعت الوليــد يتكلم فبنت بالعكس كان لا سمع أحد يتكلم عن بنات الناس قال له: ترضاه لوحده من خواتك.. كانوا البنات يطيحون عليه طياح ومع كذه أبد ماحركوا ولا شعره فيه.. بس شسويتي بالولد؟؟ صار كل حكيه عنك ومع هذا مايشوف غيرك يشوفك غزاله ملاكه يشوفك أهله ناسه حبيبته يشوفك كل شيئ بهالدنيا..
ريــم: استحت وطمست راسها..
فيــصل: وأكثر شيء كان يذكره فيك حيااااك لكن اليوم يوم راح لخواله..
(وهنا صار يدق قلب ريــم ويرقع وتغير وجهها ولمعت دمعتها فعينها )
خواله حاولوا يزوجونه بنت خاله وهددوه اذا ماأخذها لاهو ولدهم ولاهم يعرفونه طلع من عندهم زعلان ودق علي وصوته يكسر الخاطر ورحت له بالجبيل ولا وش أشوف ياريم شفتي الوليــد اللي بسمته ماتفارق شفاته؟؟ أنا اليوم شفته إنسان مختلف كان يبكي مثل الأطفال ولاهو عارف شيسوي تدرين شكان قراره؟؟ كان يقول ماآخذ بنت خالي وأنا وعدت حبي الأول مايفرقنا غير الموت قال لي: ريــم حبي الأول والأخير لابعده حب ولا قبله حب تدرين يا ريــم شصار عليه من كثر مايفكرفيك؟؟ (وهنا قلب ريــم رقع وخافت لاتكون سببت له شيء) فيصل يكمل بتنهيده: ريــم الوليــد بالمستشفى
(ريــم شتقول إنت أكيد مو صادق ياربييي خذ روحي ولا أشوف الغالي طايح بالمستشفى)
فيــصل: بسم الله عليك لاتقولين كذه على روحك اذا مافكرتي بروحك روح ماجد ولا روحك فكري بـ الوليــد وش بيكون حاله بعدك.. ريــم الوليــد معه انهيار عصبي بسيط وبيرد لنا بكره بحول الله وقوته بس هو موصيني أقول لك: إنه مو بس يحبك يحب حتى ثرى الأرض اللي تاطاها رجلك
ريــم: مستحيه الله يسلمه ويعافيه
فيــصل: بس الله يسلمه ويعافيه مابغيتيني أرد عليه بشيء
ريــم: اممممممم أبيك تقول له (قاطعها فيصل وش أبيك تقول له هذي؟؟طيب ليش ما تكتبينها أنتي وتحطينها مع هديه أو باقة ورد)
ريــم: بس فيصــل متى أشتري له
فيصــل: تدبر الحين جيبي عباتك وأوديك محل ورود تشترين منه اللي يعجبك..
ريــم: بس أخاف أمي وأبوي يدروني..
فيصل: أدبرها بسرررعه بس أنتي


وراحت ريــم بسرعه تجيب عباتها ولبست عباتها وراحت هي و فيصــل لمحل ورود بس ما إختارت له باقة ورد إختارت له دبدوب أبيض ماسك قلب مكتوب عليه Ilove You وغلفوه لها بسلفان بشكل روعه وحطت له كارد كتبت عليه
..*** ماشي فالكون عن شوفته يمنعي... الا النظر لو يفارق مقلت اعياني... من دون ما اشعر له الاشواق تدفعني... و اظن حتى بحلم النوم يلقاني ***.
فيصــل: يالله يا ريــم عشان يمديني أحطك فالبيت وأروح يم الوليــد..
ريــم: لاااا بروح معك وين ترجعني البيت
فيصــل: وأمي وأبوي وجدتي اللي بتطلعك نعيميه لا درت إنك بره البيت الساعه الفجر
ريــم: مايهموني بدبرها بقول لهم إني كنت تعبانه و فيصــل عرض علي يوديني مستشفى وحطولي المغذي ساعتين..
فيصــل: وأنا صاير إسعاف لك إنت و الوليــد وبقول أنا إني صرت بين غرفتك وغرفة عشيقك
ريــم: ايه بس بسرعه ودني للمستشفى..
فيصــل: توني أقول لك بسرعه ولا معطتني وجه يعني الحين صرت تقولين لي بسرعه يوم صرتي بتروحين يم الوليــد
ريــم: ايييييييه بكيفي بسرررررعه بس
ووصلوا للمستشفى وطيران لغرفة الوليــد وقبل لا يدخلوا عليه ريــم حست بقلبها يدق بسرعه وكانت مو مصدقه بتشوف الوليــد.. قبل لا يدخلون قال فيصــل: على شرط لا تنزل منك دمعه وحده ولا ترى بفضحك أنتي وروميو عند أهلي..وبكتب قصتكم روايه روميو وجولييت


وانشاء الله انزل الجزء الثاني باقرب وقت ولا تحرموني من ردودكم
واذا ماشفت ردور ما راح اكمل القصه وبطلب من الاداره حذفها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 09-03-2008, 09:03 AM
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد : قصه حب لم تكتمل الوليد وريم


::

وعليكم السلام والرحمه
مكرره

https://forums.graaam.com/86878.html?...C7%E1%C8%E1%CF

ننتظـر جديدك

:/

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1