غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > قصص - قصيرة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-03-2008, 04:56 PM
صورة R.F4 الرمزية
R.F4 R.F4 غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
فتاه جبال الالب / هايدي


ياهلا ومرحبا
ادري تبغون تذكرون ايام زمان >>هايدي
ياحليل افلام كرتونات زمان تهبل مو زي الحين


هايدي
الفصل الاول
الالب


توجد في جبال سويسرا قرية صغيرة تدعى ماينفيلد تشرف عليها القمم المغطاة بالمروج الكثيفة التى تسمى الالب الالباج ومنها سمي الجبل ( الالب).
في احضان هذه القمم تنتشر رائحة العشب الذكية التي وهبت عطرها لحليب الابقار السويسرية
ويتعرج من الريف الى جبال الالب طريق ضيق .
في ذلك اليوم وعلى الطريق المذكور كانت فلاحة شابة قوية البنية تمضي مسرعة وقد امسكت بيد فتاة صغيرة في الخامسة من العمر متوردة الخدين كما يتورد التفاح ويصعب ان نقول ان هذة الفتاة سمينة او نحيفة لانها على الرغم من شمس حزيران ترتدي عددا من الفساتين الواحدة فوق الاخر وشالا احمر معقودا حول خصرها وتمشي بهمة رغم حذائها الثقيل ذي المسامير الكبيرة.

كانتا تمشيان منذ ساعة تقريبا حيما قرب ضيعة تقع في منتصف الطريق الى ( الالباج )تدعى (درافلي).
ها هنا ولدت الفلاحة الشابة وسرعان ما تعرفو عليها فكانت الابواب والنوافذ تفتح لدى مرورها وكانت ترد التحيات الجميع ولكنها لا تتوقف وتتابع سيرها للخروج من الضيعة
ومن اخر بيت ناداها صوت قائلا :ديت !ديت! اذا كنت صاعدة الى فوق فاتنظريني سنترافق في
وقفت ديب وتركت يد الطفلة التى سارعت الى الجلوس فوق حجر وسالتها المراة :هل انت متعبة يا هايدي؟
فاجابت الفتاه:لست متعبة ولكن الجو حار
_قليلا من الجهد والسرعة ثم نصل الى هناك
وخرجت امراه سمينة من البيت وانضمت اليهما وتبادلت الراتان العناق وبداتا تثرثرانحول اخبار الضيعةواهلها.
نهضت الفتاه وتبعتهما وسالت المراه السمينة فجأه بصوت فرح:واين تذهبين مع هذه القتاة؟اليست اليتيمة التي تركتها اختك؟
قالت ديت :تماما انها هايدي ابنة اختي
_واين تذهبين بها؟
_ساخذها الى العم سيهتم بها.
_الى العم ؟ هل فقدتي عقلك! وهل تظنين ان العم سيرحب بها .. سيطردكما معا.
- اليس العم جدها ؟وهو ملزم بان يفعل شيئا من اجلها ياباربل ؟لقد رعيتها حتى الان ولكنة عرض على منصيبعمل ممتاز في فرانكفورت وعلى العم ان يهتم بها الان
قالت باربل :بالتاكيد لو ان العم مثل عباد اللع لفعل مثلهم.
زلكنة لا يشبة احدا وانت تعملين هذا جيدا ماذا يستطيع ان يقدمة لفتاه؟ وبهذا السن ايضا؟ وانت ستذهبين الى فرانكفورت؟
-سارحل الى فرانكفورت حيث وجدت عملا رائعا لدى اناس جاؤوا للعلاج هنا السنة الماضية كنت اشتغل في الفندق
الذي استاجروا فية وكنت مسؤولة عن غرفهم والحوعلى بالذهاب فوراواكني لم استطع ترك الفندق لالتزامي مع اصحابة وعاد النزلاء هذه السنة وجددوا عرضهم على فقبلت لا نني لا اريد
ان اضيع مثل هذه الفرصة..
مهما يكن الامر فانا قلقة على الطفلة فنحن لا نعرف كيف يعيش هذا الشيخ المجنون ناك في كوخة ولا يكاد يهبط الى القرية مرتين في السنة وحين يهبط اليها يخيف الاطفال بحاجبية الكثيفين ولحيتة الطويلة وعصاه الضخمة ..
-لا يهمني ان جد هايدي وكفى وهو مسوؤل عنها واذا لم ينفعها فلن يؤذها ..
قالت باربل بفضول:
- وبالمناسبة ..اني اتسأل عما يثقل الضمير( عم الالب) كما يدعونة حتى يعيش وحيدا في اعالي الجبال وكأنة خائف من شئ , ما حكايتة ؟
- -له حكاية طبعا.. ولكن اخاف من ان يدري انني ...
والحق ان باربل تموت من الشوق لمعرفة المزيد اماذا يعيش الشيخ المخيف ذو المظهر المخيف في الاعالي صيفا وشتاء ..
ولماذا يعونة (عم الالب )؟لايمكن ان يكون عم القرية كلها...
وباربل هذه قد تزوجت منذ زمن قريب رجلا من قرية (درافلي )ابن عم ديت لذلك فهي تجعل الاشياء كثيرة..
ولكنها تعرف معرفة وثيقة ديت التى لم تغادر القرية سوى مرة او مرتين حينما توفيت والدتها ثم استقرت في (راغاز)لتعمل مدبرة في فندق سياحي ومن (راغاز)جاءت هذا الصباح مع ابنة اختها قد حملها احد الفلاحين معة في عرب تنقل التبن..
لم تيأس باربل من عناد ديت قفالت بصوت خفيض:هيا يابنت العم!هل كان العم هكذا دائما مكروها يتجنبة الناس.
- لا اعرف كيف كانفهو في السبعين وانا في العشرين من العمر وكنة من قرية امي واخشى ان تقولي لا حد ان اخبرتك..
قالت باربل : ومن تظنيني .. الا يمكنني كتمان السر؟
وخاصة سر العائلة !
قالت ديت : طيب .... ولكن استحلفك باسم العائلة الا تنشري ما اقولة لك.
ونظرت حولها لتتاكد من انهايدي لا تسمعها ولكنها لم تجدها فقد سبقتهما الطفلة منذ لحظة دون ان تلاحظ المرأتان غيابها وتساءلت ديت :اين ذهبت هايدي؟
فطمأنتها باربل الى انها تلعب بعيدا وقالت : انها مع بيتر وعنزاتة ولكنة تاخر هذا اليوم.. المهم انة سيراقب الطفلة ونحن نتمشى .
قالت ديت :لا تحتاج الى من يراقبها فعلى الرغم من صغر سنها الا انها تعرف ما يفيدها وما يضرها
_سيكون هذا مفيدا لها مع العم فليس لدية سوى هذا الكوخ وهاتين العنزتين هل كان غنيا من قبل ؟
اعتقد ذلك وهل تعلمين انه كان يملك اجمل المزارع في (دوملشغ) وكان لة اخ يصغره لا يخالط احدا واما هو الابن الاكبر فقد عاش عيشة (السادة )وبدا يخالط اناسا لا احد يعرف اصلهم ويبذر اموالة حتى فقدكل ما يملكة في سنوات ومات ابوة وامة حزنا وكمدا لقد خرب بيت الجميع حتى غادر اخوه المنطقة ولم نعد نسمع بة وكذلك فعل العم نفسة فلم يملك شيئا سوى سمعتة السيئة.
وعلمنا فيما بعد انة تطوع في الجيش خلال اثني عشر عاما وانقطعت اخبارة وذات يوم عاد ومع ابنة الغني ولكن لم يشا احد ان يستقبلة واغلقو ابواب بيوتهمفي وجهه فاصابة غضب شديد واقسم الا يدوس (دوملشغ) وبر بقسمة اذ استقر في كوخ قديم متهالك في درفلي ويقال ان امراتة السويسرية قد توفيت بعد زمن قليل من ولادة ابنها (طوبياس)وكان العم قد اقتصد بعض المال اثناء خدمتة في الجيش وعلم ابنة مهنة النجارة ...تعرفين طوبياس؟
قالت باربل:
- لا اعرفة
- انة شديد الاختلاف عن والدة وهو فتى طيب ولطيف المعشر دؤوب على العمل احبة الناس جميعا هنا في درفلي وهو الصورة المعاكسة للعم اذ يقال ..
- وخفضت صوتها:
- اذ يقال ان العم لم يسرح من الجيش بعد انتهاء خدتة بل هرب لانة قتل ضابطا هل فهمت؟
- قالت باربل وهي مشوقة :
- كيف ..؟كيف..؟
- قالت ديت:
- - كيف نتاكد؟ هذا ما يقال عنة ولكنناا لم نتاكد مما قيل وقد رحبنا بة حين جاء هنا لاننا اقارب فقد كانت جدتة اخت جدتي ولذلك ندعوة العم وبما ان القرية كلها من عائلة واحدة تقريبا بدا الناس ينادونة (العم) وهذا ما حدث.
- قالت باربل وهي تهز راسها:
- فهمت .. ولكن ماذا جرى لطوبياس؟
- هذه قصة محزنة فبعد ان تعلم مهنة النجارة في مدينة (ميتز) رجع الى درفلي وتزو اختي (ادلايد) وكانا سعيدين معا ولكن حدث لسوء الحظ ان كان طوبياس يعمل في احدى الورشات فسقط علية عمود فقتلة وبلغ من حزن ادلايد ان ماتت كمدا بعد اسابيع من وفاة زوجها.
- وذاع بأهذه الكارثة في المنطقة كلها وشمت بة بعض الناس وزعموا ان العم نال جزاءه العادل ولكنة الان اصبح اكثر عنادا من قبل فلم يعد يكلم احدا ولا يكلمة احد.
- وذات يوم مضى الى ذلك الكوخ المتداعي ولم ينزل الى القرية بعدها .
- بعد وفاة اختي اخذنا الطفلة لنربيها انا وامي ولم يكن عمرها حينئذ سوى عام واحد
- وفي سنة الماضية توفيت امي وذهبت الى (راغاز) فوضعت هايدي لدى احدى العجائز المربيات والان ساسافر الى فرانكفورت كما قلت لك ولا استطيع رعايتها
- وقالت باربل بلهجة عاتبة :
- ولم تجدي افضل من تركها لدى العم ؟ هل انتي مجنونة؟
- لا استطيع ان امضي بها الى فرانكفورت وهي طفلة عمرها خمس سنوات ليس لدي وقت للعناية بها ثم انني اديت واجبي تجاهها.
- اين تمضين ياباربل ؟ ما نزال في منتصف الليل الى الالب
- سارى ام بيتر لانها لي بعض الصوف للشتاء ساراك قريبا ...حظا سعيدا
- وقفت ديت على الطريق الضيق تلاحق ابنة عمها التي دخلت كوخا خشبيا وفرحت لانة بني في وهدة من الارض فهو قديم متهالك وقد تعصف بة ريح الالب الشديدة التي تمر عبر الجبال في هذا الكوخ يسكن بيتر الراعي وهو فتى لطيف يهبط كل يوم الى درفلي فيجمع ماعز القرية ليرعاها في الالباج كما تسكن معة امة بريجيت التى يقابلها الناس بالمعازة وتسكن معهما جدتة العمياء .
- يهبط بيتر كل ساء من الالباج مع عنزتة وحين يصل الى الساحةامام لنافورة يصفر صفيرا باصابعة الت يصعها في فمة فيهرع الية صبيان القرية من كل الانحاء يستردون عنزات اهلهم وتلك هي اللحظة الوحيدة التى ارى فيها بيتر انداده الصغار كان بيتر يتيما وابوة الراعي توفي منذ سنوات
- وقلقت ديت على ابنة اختها لانها تاخرت فوقفت على مرتفع من الارض ونظرت حولها فرات هايدي بصحبة بيتر المعاز كان الطفلان يركضان عبر الحقول لان بيتر يعرف المنطقة جيدا ويعرف الاعشاب المفيدة التى تمنح الحليب تلك النكهة العطرة وقد تبعتة هايدي وهي تتعثر في فساتينها الثلاث وشالها الاحمر والعرق يسيل منها واما بيتر فقد كان يقفز من اجمة الى اخرى كما تفعل عنزاتة.
- بعد قليل لمتطق هايدي حرارة الجو فجلست على الارض وخلعت حذاءها ثم رمت شالها ثم فساتينها الثلاث بما فيها فستان العيد الذي لبستة لئلا تحملة بيدها وفي لحظة واحدة بدت مرتدية تنورة قصيرة وقميصا بلا اكمام وطوت ملابسها في صرة ووضعت فيها حذاءها ثم صارت تقفز برشاقة مثلما تفعل عنزات بيتر الذي دهش بادئ الامر لما تفعلة ثم عرف ان الجو حار بالنسبة اليها ودار بين الاثنين حوار طويل كانت الفتاه تسال بيتر اثناءه كم عنزه يرعى ؟ واين يمضي ؟وماذا يفعل في الاعالي اليوم بطولة ؟ وما اسم هذه الجبال ؟
- ولم تكد تنتهي من اسئلتها حى وصلت الى الكوخ الذي تنتظرها خالتها بجانبة وحين راتها بملابسها هذه ظهر الغضب عليها وقالت :
- ايتها الشقية ماذا فعلت ملابسك ؟ واين شالك وحذاؤك ؟ وتمشين حافية ؟اين جرابات الصوف التي اشتغلتها لك؟
- فاشارت هايدي الى صرة ملقاه بعيدا وقالت :
- انها هناك
- كانت الملابس مرتبة وفوقها الحذاء وضرخت بها خالتها بصوت مخنوق:
- مامعنى هذا؟ولما خلعت ملابسك؟
- خلعها لانني اشعر بالحر الشديد.
- ولم يكن يظهر عليها انها متاثرة بغضب خالتها فقالت الخالة:هل انت مجنونة؟ هاتيها بسرعة! سوف نتاخر نصف ساعة على الاقل هذا انت يابيتر ! ارجوك ان تاتي بالثياب فقد تاخرنا .
- قال بيتر ويداه في جيبة :
- لقد تاخرت انا ايضا
- فقالت الخالة وهي حانقة :
- لا تكن عنيدا وساعطيك هذا اذا جئت بها.
- وجذبتمن محفظتها قرشا جديدا يلمع وارته اياه
- وصرخ الماعز بسرعه :"سامضي" واختفي في المنحدر وعاد فاخذ من الخالة ديت القرش وبعض المديح ثم قالت له:ما دمت تحمل الثياب فارجو ان توصلها حتى كوخ العم وهو في طريقك.
- وقبل بيتر فقد حصل على قرش وهو كنز لا ينالة كل يوم.
- واتجهت الخاله ديت نحو الهضبة الاخيره وتبعتها هايدي وهي تهرول ووراءها بيتر يحمل صرة الملابس ويقرقع سوطه بيده اليمنى ليسوق العنزات صعب عليك ان تعرف من يقفز اسرع واكثر فرحا
- بعد ثلاثة ارباع الساعة وصلوا الى المراعي وبدا امامهما كوخ العم كان مبنيا على كتف الوادي معرضا للرياح والعواصف كلها ولا شعة الشمس ايضا ولكن المنظر الطبيعي الذي تراه امامك يدعوك الى تحمل العواصف والرياح اذ تشمخ وراء الكوخ ثلاث شجراات سامقات من الصنوبر تلطم الرياح اغصانها واعلى منها ايضا مروج الالباج التي تبسط على طول المنحدرات العطرة وفي الاعالي تماما ترى الصخرة الصماء والاخاديد الوعرة لذرى الجبال . كا العم جالسا قرب باب الكوخ يرقب ساكنا صعود الخالة والولدين والعنزات
- وصلت هايدي الاول فاندفعت نحو الشيخ مادة يدها وهي تقول : صباح الخير ياجدي ؟
- فمد الشيخ يده وهو يقول : ما معنى هذا كلة؟ ما معنى صباح الخير ياجدي؟
- ورمى الفتاه بنظرة فاحصة من تحت حاجبية الكثيفين ولكن الفتاه ثبتت نظراتها دون تردد
- ووقف بيتر مع عنزاتة يرقب الاحداث ووصلت الخالة ديت اخيرا .
- قالت بصوت حازم:
- صباح الخير ياعم جئتك ببنت طوبياسوادلايد لن تعرفها حتما لان اخر مرة رايتها فيها كان عمرها سنة وعمرها الان خمسة اعوام .
- فهتف العم بالمعاز :
- انت متاخر هذا اليوم فخذ معزاتي معك واسرع الى المراعي .
- وتابع كلامة متوجها الى الخالة ديت على حين اطاع الصبي امره:
- ولماذا جئت بهذه الصبية الى؟!
- فقالت ديت ووقد ثبتت امام نظراتة: لانة جاء دورك لكي ترعاها فقد اديت واجبي لمدة اربع سنوات.
- قال العم:
- حقا ؟وحين تسام معي وتبدا بالبكاء فماذا افعل ؟
- افعل مايجب عليك ان تفعل ياعم!وهل تظن ان احدا ساعدني حين رموها الى ؟ كنت اعتني بامي ايضا سارحل الى فرانكفورت وتكون البنت تحت مسؤوليتك.. وانت اقرب اقربائها واذا اصابها مكروه تحملت تبعاته ولكم تحملت سابقا من تبعات!
- اندفعت ديت في التعبير عن نفسها ولكنها ندمت على الجملة الاخيرة التي قالها في غمرة حماستها واحست انها تجاوزت حدودها فعضت على شفتها وتراجعت خطوة .. ولكن بعد فوات الاوان فنهض العم وعيناه تقدحان بالشرر من تحت حاجبية ومد يده وهو يصرخ:
- حسنا ... عودي من حيث جئت ولا ترجعي ابدا .
- وداعا ياعم..وداعا ياهايدي.
- قالت ذلك وهي مسرورة لهذه النتيجة.
- ولم تتلكا لحظة واحدة في هبوط المنحدر ولم تتقف عن الجري حتى وصلت درفلي
- دهش اهل القرية لرؤيتها وحيدةوسالوها عن هايدي التي يعرف الجميع حكياايتها فاجابت:
- انها هناك لقد بقيت مع العم في الالب.
- وكم ساءها ان سمعت الناس يتداولون فيما بينهم ويقولون:
- " انها مجنونة !ياللفتاه المسكينة!وكيف ترمي طفله لاحول لها ولاقوة بين يدي هذا الشيخ المجنون ؟
- لم يسرها ماسمعت لان ضميرها ايضا لم يكن مرتاحا لما فعلت فقد وعدت امها وهي على فراش الموت بالا تتخلى عن هايدي وهدأت نفسها بقولها انها حينما تجمع بعض المال فسوف تفعل ما يفيد هايدي ولكنها لم تتصور حياه فتاه صغيرة مع هذا الشيخ الشرس.
- في خاتمة المطاف كانت مسروره لانها لم تعد مسؤؤلة عن اليتيمة الصغيرة ولانها تبتعد عن هؤلاء الناس الذيت يتدخلون فيما لايعنيهم ان امكن عملها الجديد يعجبها كثيرا....



ملاحظات هامة جدا



1- ادري انها عجبتكم <<ههههههههه
2- لها تكملة .... بس ماراح اكملها غير لمن اشوف اكثر من 10 ردووود اقل ما اقبل
ليش>>> السبب لاني انا كاتبتووو من كتاب
عجبني وقلت لا ابخل على اعضاء منتدى غرام

يعني باختصار لمن يكون اقل من 10 ليش اكتب واتعب <<عيونها انحولت
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يلا حبايبي استنى ردووودكم
استنوووو في 3
3- ابغى في ردووودكم تقولون ايش شعوركم لمن قريتووو القصة
عن نفسي افتكرت ايام زمان لمن اتابع هايدي ولولو الصغيرة وليديو قرينديزر...الخ
مو زي الحين ابطال الديجتال ولا بات مان <<المصيبة الصغار يتاثرون فيها ويصدقونها
ولا يلبسلك سوبر مان وينط من السرير <<خخخخخخخخخخخخخخخ

ياحليل جيلي
ادري طولت

تحياتيــ

باي بايسكل<<لغة خاصة



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-03-2008, 09:57 PM
dalol dalol غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد : فتاه جبال الالب / هايدي


hi nice story ppl conine it

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-03-2008, 11:40 PM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد : فتاه جبال الالب / هايدي


× * ×


بسم الله


والله يا ليت تكملينهــا :)

هــايدي .. ذكـــريـات الطفولــه ^_^


؛؛



بالتوفيق يا غــاليه



::


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1