سكوتـ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتشر في الاواني الاخيره موضوع ينص على

اخواني أخواتي أتيكم اليوم بخبر يفرح كل المسلمين
هام جـدا:
رجل الذي رسم الكاريكاتير على الرسول مات محروق والدنمارك متكتمة الخبر ارجوك تنشر الخبر ده لان في اخت من فلسطين شافت رؤية ان اللي هينشر الخبر ده ربنا هيفرحة بعد اربع ساعات والله شخص اسمه محمد اقسم بالله انه راى الرسول في منامه وقال له بلغ الاسلام والمسلمين عني السلام فمن ينشرها خلال اربعة ايام فسوف يفرح فرحا شديدا ومن يتجاهلها فسوف يحزن حزنا شديدا ارسلها الي 55 شخص.
اللي اعرفه ان مثل هذي المواضيع بدعه لانها تؤكد حصول أمر في علم الغيب

ولكني بحثت كثيراً علي اجد الفتوى التي تؤكد انها بدعه لأقنع القليل من الناس لاكني لم اجدها

ارجو المساعد وجزاكم اللع خيراً

Mr khalid **خبير برامج الجوالات **

لقد انتشر في كثير من المنتديات
بعض المواضيع الباطله والمكذبه
والتى يروجها اعداء الاسلام
للاستخفاف بعقولنا
بالتالي تصديقها من البعض ونشرها في منتديات اسلااامية

هدانا الله واياك للحق
وثبت قلوبنا على الدين والسنه


وينتظر
اربعة ايام فسوف يفرح فرحا شديداً

1- مخالفة عقيدة الإيمان بعلم الغيب إذ إنه خاص بالله سبحانه وذلك بادعاء معرفته،

ومشابهة الكهان.

فقولهم (سيحصل لك أمر حسن) فيه كهانة وادعاء علم غيب معلق بعلم الله ومشيئته.

قال تعالى: (قل لا يعلم من في السموت والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون) (النمل 065).

فإنه لا يدعي علم الغيب إلا الكهان، وهذا واضح في الجملة اعلاه ولا يحتاج تفصيلاً.. ويخشى أن يدخل الأمر من ضمن دائرتهم.

2- الابتداع في الدين:

فالعبادات توقيفية، يعني أنها متوقفة على نص ثابت من القرآن الكريم أو السنة النبوية، فإذا لم يرد فيهما نص (آية أو حديث)

فمعنى هذا أن الدعاء أو الذكر أو الفعل أمر مبتدع، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد".

والدين مكتمل لا يحتاج من يكمله: (اليوم أكملت لكم دينكم وأتمت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً) (المائدة 003).

ونعلم أن الصوفية ما جاء ضلالهم إلا بعد أن ابتدعوا لأنفسهم طرق عبادة لم يأمر الله بها، فقادهم ذلك إلى انحرافات وضلالات كثيرة.

3-تزيين البدعة وتسهيل نشرها:

ويظهر ذلك في قولهم (مجرب بجد وقد حصلت) وكأنهم يزينون الباطل لمن وجد في نفسه منه شيئاً!

وتزيين الباطل هو من فعل الشيطان وجنوده من الجن والإنس يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غروراً.. كفانا الله منهم.

ختاماً.. لو لم يكن في هذه الرسالة إلا المساس بالعقيدة.. لكفى، فكيف وقد اجتمعت أثافي الشر فيها؟

إذاً..

هذه الأمور.. يجب أن يحذر منها، ولا يكن المرء إمعة تميل به الريح حيث ما شاءت..

بل ثوابته قوية، وأسسه صلبة، وإن قل زاده من العلم الشرعي فلا أقل من أن يحجم حتى يتبين له الأمر حلالاً كان أو حراماً..

ثم بعدها يقدم على الأمر.. ومشاعل الهدى واسرجة الحق تنير دربه غير هياب..

فليحذروا من القول فيها جرأة بغير علم ولا هدى ولا دليل قائم.

هذا والله الهادي والموفق..

رَذَاْذ سيّدةُ المَاء
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري

::

::


أهلاً فيك سكوت بغرام ..
هاذي الفتوى ( بخصوص ارسلها لـ [ عدد معين ] :
 أمانة في عنقك، أرسلها لـ 10 من أصدقائك
أما التنبأ بحدوث الفرح في حالة الإرسال
او الحزن في عدم الإرسال
تلك امور غيبيه مقدره من الله سبحانه وتعالى ..
ان شاء الله المشرف رفيع الشان يفيدك اكثر ..

::

::

.. Яǿηά ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

هذه غيبيات لايعلها إلا الله وحده سبحانــه ..

وننتظر إفادة أخونا رفيــــع الشأن ..

الله يعطيكِ العافيـــة ..

::

رفيع الشـــــــان ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها سكوتـ اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتشر في الاواني الاخيره موضوع ينص على



اللي اعرفه ان مثل هذي المواضيع بدعه لانها تؤكد حصول أمر في علم الغيب

ولكني بحثت كثيراً علي اجد الفتوى التي تؤكد انها بدعه لأقنع القليل من الناس لاكني لم اجدها

ارجو المساعد وجزاكم اللع خيراً

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طبعاً الكل منا يعرف أن ليس الجميع ممن يرون الرسول في المنام قد صدقوا في رؤية فأهل البدع يحتجون برؤية الرسول في المنام وأنه قد أمرهم بذلك ...!!؟


وعلى هذا فليس الحجة بكلام هذا أو هذه الحجة في ماهو ثابت في الكتاب والسنة فبعد وفاة الرسول عليه وعلى آله وصحبه أفضل

الصلاة وأتم التسليم ...تم التشريع وأكتمل الدين وقبض الرسول والدين تام وكامل ولاحجة لأي إنسان كان وإن رأى الرسول بحق في

إقرار تشريع أو نسخ آخر !!

على كل حال إليكم هذه الفتوى والله يسدد خطاكم ...

=============================**================================

العنوان
رؤية الرسول في المنام
المجيب
د. محمد بن عبد الله القناص
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التصنيف
الفهرسة/تعبير الرؤى
التاريخ 08/04/1429هـ

السؤال
صليت الفجر، وعدت إلى فراشي وقد غفوت، وإذا برسول الله صلى الله عليه وسلم قد جاءني وقال لي: "أنه جاءني رجل، وقال لي: يا رسول الله إن جاري يأس عليّ ويضيق عليّ، فقال له الرسول: ارجع إلى جارك عسى الله أن يصلح بينكما، فعاد مرة أخرى إلى الرسول، وقال له يا رسول الله إن جاري يأس عليّ ويضيق عليّ، فقال له الرسول ارجع إلى جارك عسى الله أن يصلح بينكما، ثم عاد الرجل للمرة الثالثة إلى رسول الله، وقال له: إن جاري يأس عليّ ويضيق عليّ، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم خذ متاعك وقف على الطريق، ففعل الرجل، وإذا بالناس المارة في الشارع يسألون عن سبب وقوف الرجل في الطريق، فيقول لهم الرجل إن جاره يأس عليه ويضيّق عليه، فأخذ الناس يلعنون الجار، وهكذا من يدخل الطريق يلعن هذا الجار، حتى جاء الجار إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، وقال: يا رسول الله إن الناس يلعنوني في كل مكان، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: "إن الله لعنك قبل أن يلعنك الناس" اذهب إلى جارك واستسمحه عسى الله أن يصلح بينكما، فرجع الجار إلى الرجل طالبا السماح والمغفرة منه، ففعل الرجل وسامحه وتعانقا وتصافيا وأسقط الرجل حقه، وعسى الله أن يصلح بيننا.
فطلب مني الرسول صلى الله عليه وسلم أن أعطيه عهد الله أن أنشر هذا الكلام، فقلت له أين أنشره؟ فقال في كل مكان وكل مجلس، وقد عاهدت الله والرسول أن أنشر هذا الكلام، ولا أبدل فيه، وقد قال لي: لا تَخَفْ.
وها أنا أوفي بعهدي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأضع بين أيديكم رؤيتي عسى الله أن يصلح حالنا، وأرجو من كل من يقرأ هذه الرؤيا أن ينشرها، ويعينني على نشرها.. وجزاني الله وإياكم خيراً.




الجواب
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، وبعد:
الحديث الذي ذكر السائل أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله له في المنام هو حديث أخرجه أبو داود في سننه ح (5153) من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَشْكُو جَارَهُ فَقَالَ: اذْهَبْ فَاصْبِرْ فَأَتَاهُ مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلَاثًا فَقَالَ: اذْهَبْ فَاطْرَحْ مَتَاعَكَ فِي الطَّرِيقِ، فَطَرَحَ مَتَاعَهُ فِي الطَّرِيقِ، فَجَعَلَ النَّاسُ يَسْأَلُونَهُ، فَيُخْبِرُهُمْ خَبَرَهُ، فَجَعَلَ النَّاسُ يَلْعَنُونَهُ، فَعَلَ اللَّهُ بِهِ، وَفَعَلَ وَفَعَلَ، فَجَاءَ إِلَيْهِ جَارُهُ فَقَالَ لَهُ: ارْجِعْ لَا تَرَى مِنِّي شَيْئًا تَكْرَهُهُ . وإسناده حسن، وقد سبق لي جواب مفصل عن المنامات والرؤى وأحكامها، وعن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، ومن المناسب أن أذكره مع جواب هذا السؤال:
السؤال الأول: إذا رأى الشخص النبي صلى الله عليه وسلم في المنام هل تكون رؤية صادقة أم كاذبة؟، كثير من أهل البدع مثل بدعة المولد يحتجون على بدعتهم بأنهم رأوا النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، وأقرهم على ذلك، فما هي ضوابط رؤية النبي صلى الله عليه وسلم؟
الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله، وبعد:
من الأمور المتقررة لدى العلماء أن الأحكام والأوامر والنواهي لا تؤخذ عن طريق الرؤى والمنامات، وأن من رأى النبي صلى الله عليه وسلم في منامه يأمره بفعل أو ينهاه فعليه أن يعرض ذلك على شريعته فما وافقها فهو حق، وما خالفها فالخلل من الرائي، قال الإمام القرافي في الفروق: "إخباره صلى الله عليه وسلم في اليقظة مقدم على الخبر في النوم لتطرق الاحتمال للرائي بالغلط.... فلو قال له عن حلال أنه حرام، أو عن حرام أنه حلال، أو عن حكم من أحكام الشريعة قدمنا ما ثبت في اليقظة على ما رأى في النوم". [ينظر: الفروق (4/245-246)]، وقال في الآداب الشرعية: "قال أبو زكريا النواوي: نُقل الاتفاق على أنه لا يُغير بسبب ما يراه النائم ما تقرر في الشرع …. ولا يجوز إثبات حكم شرعي به....". [الآداب الشرعية (3/447)]، وقال العلّامة المُعلِّمي -رحمه الله-: "اتفق أهل العلم على أنّ الرؤيا لا تصلح للحجة، وإنما هي تبشير وتنبيه، وتصلح للاستئناس بها إذا وافقت حُجّة شرعية صحيحة". [التنكيل (2/242)].
وبهذا يتبين ضلال أهل البدع والصوفية الذين يزعمون أنهم رأوا النبي صلى الله عليه وسلم، وأنه أمرهم ونهاهم بأمور تخالف الشريعة أو لم تثبت في الشريعة، لأن الرؤى لا يُعول عليها في إثبات الأحكام الشرعية، وأما حديث: من رآني في المنام، فقد أخرجه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَنْ رَآنِي فِي الْمَنَامِ فَقَدْ رَآنِي فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَتَمَثَّلُ بِي". [أخرجه البخاري ح (110) ومسلم ح (2266)]، وللعلماء في تفسير هذا الحديث أقوال أُجملها فيما يلي:
1- أن المراد بهذا الحديث أن من رأى النبي صلى الله عليه وسلم في منامه على صورته المعروفة، وأوصافه الجسمانية التي دلت عليها الأحاديث فكأنه رآه في اليقظة، وكان محمد بن سيرين إذا قص عليه رجل أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم قال: صف لي الذي رأيته، فإن وصف له صفة لا يعرفها قال لم تره". [ذكره البخاري في الصحيح معلقاً وسنده صحيح]، وأخرج الحاكم من طريق عاصم بن كليب حدثني أبي قال قلت لابن عباس: "رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام قال: صفه. لي قال: ذكرت الحسن بن علي فشبهته به قال قد رأيته. وسنده جيد. [أخرجه الحاكم في المستدرك ح (8301)]، وقال القاضي عياض: "يحتمل أن يكون معنى الحديث: إذا رآه على الصفة التي كان عليها في حياته لا على صفة مضادة لحاله، فإن رئي على غيرها كانت رؤيا تأويل لا رؤيا حقيقة، فإن من الرؤيا ما يخرج على وجهه، ومنها ما يحتاج إلى تأويل".
2- وذهب بعض العلماء إلى أن المراد بهذا الحديث أن كل من رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فإنه يراه حقيقة، سواء كانت رؤيته على حقيقته المعروفة أو غيرها، قال القرطبي: "الصحيح في تأويل هذا الحديث أن مقصوده أن رؤيته في كل حالة ليست باطلة ولا أضغاثا، بل هي حق في نفسها، ولو رئي على غير صورته فتصور تلك الصورة ليس من الشيطان بل هو من قبل الله".
3- وذهب بعض العلماء إلى أن هذا الحديث خاص بأهل عصره صلى الله عليه وسلم ممن آمن به قبل أن يراه، قال المازري: إن كان المحفوظ: (فسيراني في اليقظة) احتمل أن يكون أراد أهل عصره ممن يهاجر إليه، فإنه إذا رآه في المنام جعل ذلك علامة على أنه يراه بعد ذلك في اليقظة، وأوحى الله بذلك إليه صلى الله عليه وسلم".
4- وذهب بعض العلماء إلى أن هذا الحديث خاص بالصحابة الذين رأوا النبي صلى الله عليه وسلم وعرفوا صفته، فمن رأى النبي صلى الله عليه وسلم منهم في منامه بعد وفاته فإنه رآه حقاً لأنهم رأوا النبي صلى الله عليه وسلم وعرفوه، ويشعر بهذا قوله: "من رآني"، قال ابن جزي المالكي: "تنبيه: قال صلى الله عليه وسلم: من رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتمثل بي، وقال العلماء: لا تصح رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم قطعاً إلا لصحابي رآه حافظ صفته حتى يكون المثال الذي رآه في المنام مطابقاً لخلقته صلى الله عليه وسلم. [ينظر القوانين الفقهية لابن جزي ص (379)]، وقال الإمام القرافي: "قال العلماء: إنما تصح رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لأحد رجلين أحدهما صحابي رآه فعلم صفته فانطبع في نفسه مثاله، فإذا رآه جزم بأنه رأى مثاله المعصوم من الشيطان فينتفي عنه اللبس والشك في رويته عليه السلام، وثانيهما رجل تكرر عليه سماع صفاته المنقولة في الكتاب حتى انطبعت في نفسه صفته عليه السلام ومثاله المعصوم كما حصل ذلك لمن رآه فإذا رآه جزم بروية مثاله عليه السلام كما يجزم به من رآه فينتفي عنه اللبس والشك في رويته عليه السلام، وأما غير هذين فلا يحصل له الجزم بل يجوز أن يكون رآه عليه السلام بمثاله، ويحتمل أن يكون من تخييل الشيطان، ولا يفيد قول المرئي لمن يراه أنا رسول الله ولا قول من يحضر معه هذا رسول الله؛ لأن الشيطان يكذب لنفسه ويكذب لغيره... "، هذا والله أعلم.

====================================

العنوان
أخذ الحكم الشرعي من المنامات!؟
المجيب
د. محمد بن عبد الله القناص
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التصنيف
الفهرسة/ العقائد والمذاهب الفكرية/ البدع/مسائل متفرقة

التاريخ
17/07/1426هـ
السؤال
كثير من أهل البدع يحتجون على بدعتهم بأنهم رأوا النبي -صلى الله عليه وسلم- في المنام وأقرهم على ذلك، فما هي ضوابط رؤية النبي صلى الله عليه وسلم؟.
الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله، وبعد:
من الأمور المتقررة لدى العلماء أن الأحكام والأوامر والنواهي لا تؤخذ عن طريق الرؤى والمنامات، وأن من رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- في منامه يأمره بفعل أو ينهاه فعليه أن يعرض ذلك على شريعته فما وافقها فهو حق، وما خالفها فالخلل من الرائي، قال الإمام القرافي في الفروق : "إخباره صلى الله عليه وسلم في اليقظة مقدم على الخبر في النوم لتطرق الاحتمال للرائي بالغلط .... فلو قال له عن حلال: إنه حرام، أو عن حرام: إنه حلال، أو عن حكم من أحكام الشريعة، قدمنا ما ثبت في اليقظة على ما رأى في النوم" [ينظر: الفروق (4/245- 246)].
وقال في الآداب الشرعية: "قال أبو زكريا النواوي: نُقل الاتفاق على أنه لا يُغير بسبب ما يراه النائم ما تقرر في الشرع… ولا يجوز إثبات حكم شرعي به...." [الآداب الشرعية (3/447)].
وقال العلّامة المُعلِّمي - رحمه الله - : "اتفق أهل العلم على أنّ الرؤيا لا تصلح للحجة، وإنما هي تبشير وتنبيه، وتصلح للاستئناس بها إذا وافقت حُجّة شرعية صحيحة" [التنكيل (2/242)].
وبهذا يتبين ضلال أهل البدع والصوفية الذين يزعمون أنهم رأوا النبي -صلى الله عليه وسلم- وأنه أمرهم ونهاهم بأمور تخالف الشريعة أو لم تثبت في الشريعة، لأن الرؤى لا يُعول عليها في إثبات الأحكام الشرعية.
وأما حديث: "من رآني في المنام". فقد أخرجه البخاري (110) ومسلم (2266) من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "مَنْ رَآنِي فِي الْمَنَامِ فَقَدْ رَآنِي؛ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَتَمَثَّلُ بِي". وللعلماء في تفسير هذا الحديث أقوال أُجملها فيما يلي:
1- أن المراد بهذا الحديث أن من رأي النبي -صلى الله عليه وسلم- في منامه على صورته المعروفة وأوصافه الجسمانية التي دلت عليها الأحاديث فكأنه رآه في اليقظة، وكان محمد بن سيرين إذا قص عليه رجل أنه رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: صف لي الذي رأيته فان وصف لـه صفة لا يعرفها قال: لم تره" ذكره البخاري في الصحيح معلقاً وسنده صحيح.
وأخرج الحاكم (8186) من طريق عاصم بن كليب: حدثني أبي، قال: قلت لابن عباس: رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- في المنام، قال: صفه لي، قال: ذكرت الحسن بن علي فشبهته به. قال: قد رأيته. وسنده جيد.
وقال القاضي عياض: "يحتمل أن يكون معنى الحديث: إذا رآه على الصفة التي كان عليها في حياته لا على صفة مضادة لحاله، فإن رؤي على غيرها كانت رؤيا تأويل لا رؤيا حقيقة، فإن من الرؤيا ما يخرج على وجهه، ومنها ما يحتاج إلى تأويل".
2- وذهب بعض العلماء إلى أن المراد بهذا الحديث أن كل من رأي النبي -صلى الله عليه وسلم- في المنام فإنه يراه حقيقة، سواء كانت رؤيته على حقيقته المعروفة أو غيرها، قال القرطبي: "الصحيح في تأويل هذا الحديث أن مقصوده أن رؤيته في كل حالة ليست باطلة ولا أضغاثا بل هي حق في نفسها، ولو رؤي على غير صورته فتصور تلك الصورة ليس من الشيطان بل هو من قبل الله".
3- وذهب بعض العلماء إلى أن هذا الحديث خاص بأهل عصره صلى الله عليه وسلم ممن آمن به قبل أن يراه، قال المازري: " إن كان المحفوظ: " فسيراني في اليقظة " احتمل أن يكون أراد أهل عصره ممن يهاجر إليه، فإنه إذا رآه في المنام جعل ذلك علامة على أنه يراه بعد ذلك في اليقظة وأوحى الله بذلك إليه صلى الله عليه وسلم".
4- وذهب بعض العلماء إلى أن هذا الحديث خاص بالصحابة الذين رأوا النبي -صلى الله عليه وسلم- وعرفوا صفته، فمن رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- منهم في منامه بعد وفاته فإنه رآه حقاً؛ لأنهم رأوا النبي -صلى الله عليه وسلم- وعرفوه، ويشعر بهذا قوله: "من رآني"، قال ابن جزي المالكي: "تنبيه: قال صلى الله عليه وسلم: "من رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتمثل بي"، وقال العلماء: لا تصح رؤيا النبي -صلى الله عليه وسلم- قطعاً إلا لصحابي رآه حافظ صفته حتى يكون المثال الذي رآه في المنام مطابقاً لخلقته صلى الله عليه وسلم" [ينظر القوانين الفقهية لابن جزي (ص 379)].
وقال الإمام القرافي : " قال العلماء : إنما تصح رؤية النبي -صلى الله عليه وسلم- لأحد رجلين أحدهما صحابي رآه فعلم صفته فانطبع في نفسه مثاله فإذا رآه جزم بأنه رأى مثاله المعصوم من الشيطان، فينتفي عنه اللبس والشك في رويته عليه السلام، وثانيهما رجل تكرر عليه سماع صفاته المنقولة في الكتاب حتى انطبعت في نفسه صفته عليه السلام، ومثاله المعصوم كما حصل ذلك لمن رآه فإذا رآه جزم برؤية مثاله عليه السلام كما يجزم به من رآه فينتفي عنه اللبس والشك في رؤيته عليه السلام، وأما غير هذين فلا يحصل لـه الجزم، بل يجوز أن يكون رآه عليه السلام بمثاله، ويحتمل أن يكون من تخييل الشيطان، ولا يفيد قول المرئي لمن يراه أنا رسول الله، ولا قول من يحضر معه هذا رسول الله؛ لأن الشيطان يكذب لنفسه ويكذب لغيره ... "، هذا والله أعلم.

رفيع الشـــــــان ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

أستحلفك بالله أن ترسل هذه الرسالة


السؤال:
أفيدوني بارك الله فيكم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحبتي في الله .. تصلنا رسائل عبر البريد من حين إلى أخر ..
عندما تفتح البريد تجد المرسل يستحلفك بالله أن تقرأ الرسالة وترسلها لجميع أصدقائك .
هل هذا العمل جائز؟ نريد الإفادة ..
وصلني ما يلي أحبتي ..
قول معاي
والله العظيم اني أقرا هذا الايميل وسأرسله لكل اصدقائي
انت حلفت ولازم تقراه
هو مش طويل ...
المهم ...
قول معاي
سبحان الله
سبحاان الله
سبحان الله
سبحان الله
سبحان الله
سبحان الله
سبحان الله
سبحان الله
سبحان الله
سبحان الله
خسرت شي ؟؟؟؟
والآن مره ثانيه قول ...
استغفر الله العظيم
استغفر الله العظيم
استغفر الله العظيم
استغفر الله العظيم
استغفر الله العظيم
استغفر الله العظيم
استغفر الله العظيم
أبشر أخي الطيب...
فإن الله يفرح بتوبة عبده ...
اذا دعنا معا نتوب اليه قبل فوات الاوان ....
شكرا لك ...ولقرائتك لهذه الرساله ,...
ولا تنسى انك حلفت ..
انك ترسلها لكل اصدقائك ....
ولا تنسوني بالدعاء
لا اله الا الله محمد رسول الله
قلها باخلاص
ربما تنجح في الحصول على شفاعة الرسول لك ....
بالحقيقة أحس بالثقل عندما يستحلفني أحد بقرائتها وإرسالها لغيري وبنفس الوقت أحس بالذنب إن لم أرسلها وخاصة إن كان ذلك الأمر جائزاً .
وشكرا
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا شك أن هذا من العبث !
كما أنه من باب إلزام الناس بما لم يُلزمهم به الله
واستحلاف الآخرين بهذه الطريقة لا يجوز
ومجرّد قراءة الإنسان الحلف أو اليمين لا ينعقد يمينه ؛ لأن اليمين التي تنعقد هي ما عُقِد عليها القلب ، لقوله تعالى : ( لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ ) .
ولا يلزم الإنسان إذا وصله مثل هذا الحلف أن يحلف ولا أن يقول أو يتلفّظ ، فمجرد قراءة اليمين لا تعقدها ولا تكفي النية في اليمين بل لا بُـدّ فيها من عقد القلب مع نُطق اللسان .
وسبق الجواب عن مسألة مشابهة متعلقة برسائل الجوال بهذا الخصوص ، وهي هنا :
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?s=&threadid=18970
والله تعالى أعلى وأعلم .
الشيخ عبد الرحمن السحيم
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?threadid=26769




السؤال:
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

لقد نشر هذا الكلام في احد المنتديات

واتمنى منكم مساعدتي على انكار المنكر ياشيخ

هل هو صحيح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وهو كالتااااالي :: بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وال بيته و أصحابه أجمعين

يا رب ، لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك

سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ، ورضى نفسه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته ..

اقسم بالله العظيم اني سأقرا هذا وسأرسله لمعارفي
أنت حلفت ولازم تقرأه

هو مش طويل ...

المهم ...

قول معاي

سبحان الله

سبحان اللهسبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

خسرت حاجه ؟؟؟؟

والآن مره ثانيه قول

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

أبشر أخي الطيب...

فإن الله يفرح بتوبة عبده ...

اذا دعنا معا نتوب اليه قبل فوات الاوان ....

شكرا لك ..ولقرائتك لهذه الرساله ,...

ولا تنسى انك حلفت ..

انك سترسلها لمعارفك ....

ولا تنسوني بالدعاء

لا اله الا الله محمد رسول الله

قلها باخلاص

ربما تنجح في الحصول على شفاعة الرسول لك

اذا كان نشرها سيرهقك فلا تنشرها

فلن تستحق اخذ ثوابها لان ثوابها عظيم

الله لا إلَه إلا هُو الحَيُّ القَيّومُ يعز من يشاء ويذل من يشاء وهو على كل شيئ قدير

تخيل أنك عندما قرأتها حصلت على 580 حسنة وحصلت أنا كذلك على 580 حسنة

أليس من السهل الحصول على هذا الأجر العظيم!

يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاء وأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا
مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ اعتزازي بِكرامتي يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الانتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لا تدعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليأس إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً أن الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ إذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ أرجو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء.. بسم الله
الرحمن الرحيم أخي المسلم - أختي المسلمة أرسل الدعاء إلى أصدقائك وإجعلها حسنه جاريه فيجزيك الله عز وجل خيراً ومغفرتاً وثواباً عظيما وتأخذ أجراً على كل من تصله الرساله بعدك ويضع عملك هذا في ميزانك يوم الحساب ودعو لمن أرسل لكم هذه الرساله بالخير جزاكم الله خيراًالآن ممكن تقرأ وردك من القرآن وأنت أمام شاشة الكمبيوتر
وان تحفظ من كتاب الله مع معرفة نسبة ما أتممت حفظه

:: نفس صفحة المصحف ::


موقع ممتاز جدا للقرآن الكريم

فيه خدمات كثيرة منها
البحث والتفسير للكثير من المفسرين والقراءة للكثير من
القراء المشهورين
وفيه طريقة ذكية لحفظ والقرآن
والكثير جداً من الأشياء الأخرى المفيدة والجميلة جداً
جزا الله من قام عليه الجنة

أرجوك لا تبخل في نشره إنه لو تعلم قد يكون

أفضل ما أرسلته في حياتك

لقول الرسول صلى الله عليه وسلم خيركم من تعلم القرآن وعلمه

كن من خير أمة الرسول المصطفى عليه وآله أفضل الصلاة والتسليم

اللهم لك الحمد والشكر كما يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك

اللهم ان لك صفوة تدخلهم الجنة من غير حساب ولا عقاب
فاجعل قاريء الرسالة منهم

اللهم أغفر لي ولوالدتى و لاهلى والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات يوم يقوم الحساب.

اللهم اجعل قارئ وناشر هذه الرسالة من عتقائك
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

للأسف الشديد انتشر مثل هذا الكلام أو قريبا منه في المنتديات ، وحتى في رسائل الجوال .
وأصبح البعض يلزم الآخرين ببعض اللوازم الشرعية الباطلة ، مثل قراءة الأذكار
ونقل الفوائد للغير عن طريق معاهدة النفس على ذلك .
ولاشك أن في هذا سلوكاً لغير شرع الله تعالى ، فإن الله تعالى لم يلزم الناس بما ألزموهم به

بل إن خطاب الشارع الحكيم هو تحبيب الناس للذكر وبيان أجره ولا يوجد أي دليل حسب علمي يجيز لأحد من الناس أن يأخذ العهد والميثاق على أحد في عبادة ، وذلك لأمور :
1- أن فيه إلزاماً لأمر لم يجعله الله واجباً .
2- أن فيه تجنياً على نصوص الشرع التي لم ترد بمثل هذه الصيغ .
3- أن فيه تكليفاً للناس بما لم يكلفوا به ، وهذا قد يتسبب بضيق الناس من العبادات والأذكار ، فيقولوها على أنها
دين فقط ، فتكون بمثابة نطق باللسان دون أن يكون للقلب أي تأثر بذلك .

والأظهر أن الكلام السابق بدعة في الدين يأثم قائلها ، ويجب عليه التوبة إلى الله تعالى ، والتراجع عن كلامه في نفس الموضع ، والتحذير منه .
والواجب الحذر من سلوك هذه الطرق فإنها طريق أهل البدع والخرافات الذين أدخل عليهم الشيطان من الطرق الشيء الكثير .حتى استبدلوا شرع بما يحسنه لهم الشيطان ونفوسهم الأمارة بالسوء .

أرجو نشر هذا الكلام لمن كان قادراً على ذلك .

وفقكم الله وبارك فيكم
الشيخ محمد العويد

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1