غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 15-05-2008, 12:01 AM
صورة ريمة نجد الرمزية
ريمة نجد ريمة نجد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
رواية بعت الجسد / كاملة



رواية بعت الجسد لـ [ فكتوريا الحكيم ]






فكتوريا الحكيم .. كاتبة سعودية تكتب تحت اسم مستعار ..



تقول عن روايتها :


خلقت بعت الجسد هكذا
هي كائن حي تصور وليد لحظات لا تتكرر و مشاعر بوح لا تجامل
لن أتلاعب بها
لتشبهه ما تعشقون
أو لا تشبهه ما ترفضون
ما كنت لأجملها تشويهاً لتتهذب للقاء عيونكم مسخا بالمواصفات التي ترتضون
هكذا هي
حبيبة لقلبي
إن قبلتموها قبول حسن
فليكن
وإلا اعلم
أنها ستكون !



مقتطفات من الرواية :

1
تدس الجوهرة زوجة عمي بيدي ريال وتقول :
ميثى لا تحكين أسرار البيت لأهل السويدي
إذا عرفت كلمة طلعت
ما راح تجي هنا ثاني
كانت تحمي التناقض الفاضح في حياتهم مع طبيعة المجتمع النجدي المحافظ فهي تأمن أسوار القصر و ولاء الخدم و تذاكر السفر التي تأخذها للبعيد والغريب
وتهابني أنا الدخيل القريب !


2

أمي البدوية
عزيزة هي في قومها
محتقرة من أهل زوجها الحضران
وان تقدموا منها خطابا بعد وفاته!
تزوجها أبي عن حب نظمته بقصيد عذب ترويه لنا إلى اليوم
تتغزل به هو الراقد تحت التراب
وخطيئته فوقها
من سمع لقلبه واخرس عقله
واختار أن يعيش أولاده معركة يومية مع الإهانة والانتقاص
هوايتك أبي أم مهنتك
سوء الاختيار


3

لماذا يرقص الطير المذبوح
من الألم
إجابة خاطئة
يذبح الطير الألم بالرقص



4


مسكينة هيله
تزينت لزوج عائد مشحون بصندوق بعد أن لفظته مدن جهاده المزعوم
هي لا تعلم
أن الرجال هنا لا يخطئون
لهم الدنيا يسرحون ويمرحون
وإذا تذكروا بيتا بزوجاتهم مسكون
وعادوا
كانوا هم الفاتحين
وزوجاتهم أسرى الخطيئة التي نفتهم للأزقة التي بها عن المتع يبحثون




اسمتعت انا بقراءة هذه الروايه
ربما لم تكن طويله
لكنها لامست ارض الواقع بقضايا قد تحدث في مجتمعنا السعودي..النجدي
بما انها سعوديه
طبعا الاسلوب كان مختلط
بين ادبي راقي جدا
و بين لهجه نجديه بحته في الحوارات
اتمنى تعجبكم
طبعا القصه خياليه
و كما قلت
جابتها ع الجرح ؛)
و نزلت كـ كتاب بعدما اخذت نصيبها ع النت

قد يكون العنوان لها غريبا
كان لهذا العنوان بعداً آخر هنا

اذا لقيت منكم تفااعل جيد و استحسان
راح ابدأ بتنزيلها





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 15-05-2008, 01:42 AM
صورة زهرة التوليب الرمزية
زهرة التوليب زهرة التوليب غير متصل
مَاعلّمكْ صُوت المطَر كيْف احْتِريك ..!!
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: رواية بعت الجسد


شكل الرواية ممتعة

ننتظر يالغلا

الله يعطيك العافية


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 15-05-2008, 02:27 AM
صورة نجمة بحر الرمزية
نجمة بحر نجمة بحر غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بعت الجسد


مشكورة في انتظار الرواية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 15-05-2008, 06:12 AM
الحالم3000 الحالم3000 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بعت الجسد


ايوا نزليها ننتظرك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 15-05-2008, 01:06 PM
رنــا رنــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بعت الجسد


ننتظرك

عنوان جميل

يحمل بين طياته خفايا واسرار

رنــا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 17-05-2008, 11:55 PM
صورة ريمة نجد الرمزية
ريمة نجد ريمة نجد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بعت الجسد


الاحبة

لا اخفي عليكم حزني العميق من عدم الرد على موضوعي

كنت انتظر ردودكم لامطركم بالرواية

في حين اتضح لي بعد حين اني لم طلب تبليغ بريد فوري ولهذا جهلت ردودكم فجهلت الرد والتعقيب

شاكرة حضوركم واليكم الجزئين الاوليين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 18-05-2008, 12:01 AM
صورة ريمة نجد الرمزية
ريمة نجد ريمة نجد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بعت الجسد


الفصل الأول


بين العليا والنسيم
طريق العودة من الأقسام الأدبية لجامعة الملك سعود في عليشه إلى حي النسيم طويل مزدحم يستغرق أكثر من ساعة يمتد من غرب الرياض إلى شرقها .
آه يا الرياض
لاح لي وجهك المترهل
الموشوم بخطوط من طول وعرض
طرق تقسمك أحياء


وين تسكن فيه ؟
في الرياض
إجابة خاطئة
وين في الرياض ؟
تشفير يقرئه أهلها فقط



هذا المشوار اليومي عذاب زميلاتي هو خلوتي الجميلة وزادي من السعادة. ركوب اللكزس الجديدة بمقاعدها الجلدية المتشربة روائح خليطه من دهن العود والعطور الباريسية والجلوس متخفية خلف زجاج نوافذها المعتمة مستمتعة بالاستيريو الحديث بسماعاته الضخمة يصدح بما اشتهي هو جنتي الموعدة يزيد من نعيمها السائق رشيد الأسود البشرة بلباسه السعودي وأناقته المفرطة حاملا رسالة صارخة للجميع :
أنتبه سيارة شيوخ !
هل تعرف هذه العيون المشدوهة عند الإشارات المرورية علاقة الظل الأسود القابع بالجهة اليسرى خلف السائق بهذه المشيخة ؟
علاقة يغنيها عبد الحليم الآن
مصيرك أن تبقى مسجونا بين الماء وبين النار
لو تعلم يا نزار لأكملت
قدرك أن تتأرجح يا ولدي بين العليا و النسيم
هنا ضحكت لتسمعني ميساء بنت عمي الظل الآخر المسترخي بالجهة اليمنى من السيارة :
تكفين حبوو ايش اللي ضحكي !
رديت متوارية خلف ما تحب أن تسمع :
تذكرت فولار هيرمس الي لابسه خلود ايش هذا هي ما عندها في بيتهم مرايا بلاش بيتهم طيب ما تشوف بعيونها حلاوة الفولارات عليك ! تعرفي كان نفسي أقولها العبي بعيد يا ماما .. الرزة ها هنا !
تضحك ميساء وتخدرها هذه الأكاذيب التي أغذيها بها بلهجة بيتهم
لهجة هجين من حجازية ونجدية مطعمة بألفاظ انجليزية كلام الكلاس التي أغلف بها تفاهات تسعدها وأحدث نفسي :
وينك يا يمه .. يا صيته الصاقود تسمعين بنتك تلغوى .. تعوج لسانها
كما تكرهين !
فأنت لا تريدين أن أحضر من بيت عمي الوزير إلا ما يجودون به من الأرزاق أما ما يعلق بروحي اتركه عند باب دارنا كعباية الكتف المطرزة الغالية التي البسها الآن لزوم الشغل كما تسميها أختي منيرة وهي تتوعدني بعذاب النار :
عمر بيت عمي ما عطوك هدمة سنعه تلبسينها أش معنى العباية
وعباية حرام
وإلا لزوم الشغل لا تفشلينهم !
واستفزها ساخرة :
هيه .. يا جزاك الله خيرا
عبايه حرام
و شلون حجاب وحرام وتبحث عيني في وجهه أمي عن انفعال أي تعبير ضد القادم من بيت الوزير ولكنه كالعادة يملك حصانة حكوميه لتتمتم :
منيرة الله يهديك يبون البني مثل بعض
يا بنيتي احرصي عليها ترى ما لنا حيلها إن صار لها شي ء
بس افصيخها عند الباب لاتخرب !
يا صيته متى تعرفين عمر البني ما صاروا مثل بعض !
تودعني ميساء بعد دخول السيارة بوابة القصر:
باي
بليز لا تنسي البحث بكرا
أش رأيك تنزلي شويه
يتجه نظري إلى السيارات المصطفة بعيدا بينها سيارة أيمن البي ام دبليو الزرقاء مما يفقد العرض إغرائه ويرجح كفة جريشة بيتنا أمام مشاركة أيمن البغيض مائدة من أصناف عم عزيز اللذيذة أرد بسرعة :
معليش حياتي وقت ثاني !
تقف السيارة في مدخل خاص أمام مصعد داخلي تحيط به شلالات مياه منسابة على زجاج معشق ويسرع رشيد بفتح الباب لتحمل الشغالة حقيبتها وتمسك مربيتها بيدها لتساعدها على النزول فرجل ميساء معابة!
ما بها
لا أدري
اعرف انه الرباط المقدس الذي جعلني ادخل بيت الوزير منذ أن كنت طفلة في الرابعة
وهذا يكفيني !
مرافقة ميساء منذ الطفولة كان بطاقة الدخول لعالمهم المختلف المثير بهذا أشار عليهم كبير العائلة عمي عبد الرحمن الذي كفلنا بعد وفاة أبي في بيته سكن الإمام في احد مساجد السويدي كل ما راني يذكرني برأيه السديد بصوت يحمل إيقاع خطابي مضحك :
احمدي الله يا بنت اخوي ترى أنا اللي قلت لأخوي عثمان
خلوا ميثى بنت عبد الله تخاوي ميساء
وضفوك مع بنيتهم
اكسبوا فيك اجر
أو أثم
لا احد يحاسب الأئمة في بلادي !
أيها البغيض
ميثى بنت عبدالله إذا رضيت
ميثى بنت البدوية إن غضبت
ميثى اسم شعبي أمهل القدر أبي عمرا ليزيد من نصيبي من الإرث الوحيد الذي تركه لي أنا وأخوتي الاختيارات السيئة ليموت بعد ولادتي بشهرين وأعيش عمري أداء واجب !
أما ميساء فنجت من اسم الجدة بحيلة من عمي ترفع عنه الحرج والعتب من أمه بأن الكاتب المصري لشهادة الميلاد كتبه بلهجتهم وكان اسمها عصري راقي مثل كل ما حولها .
الأسماء هل هي حقا مفاتيح القدر !
تتعطل ورقة تسجيل الحضور بالمحاضرات كثيرا عند توقيعي
يتلاعب خيالي بها فأنتقم من ميساء الصق بها اسم أبي واسرق اسم أبيها للحظات أصبح فيها بنت عثمان القادر وأعيش حلم يقظة توقظني منه فطومة ساخرة :
ترى صاحب المعالي عمتس يا الأخت مهوب أنتي !
أهوه و راي ناس لازم أحضرهم
تواقيع مهب توقيع واحد
وكل واحد بقلم وبسرعة مهب مثلتس يا الميتة !
أحب فطومة زميلتي بمرحها قالت لي مرة :
العبودية جديدة عليتس .. على وراثتس
حنا وان حررنا فيصل سكنتنا العبودية حالتس صعبة
يا بعدي عبده بيضاء
لازم أمد لتس سلك
عشان تكيفين مع بنت عمتس وتعرفين انتس دايم عين وهي حاجب
الآن أنا سيدة السيارة يا فطومة في رحلة عكس التيار متجهة بها اللكزس إلى النسيم من العليا مسار غريب لسيارة فارهة اقرأ هذا بعيون رفاق الطريق من سيارات العمال المكتظة بالأسيويين.
حتى انتم بدأتم تفكون تشفير الرياض !
بلهجة آمرة مرتعشة غير واثقة أقول :
رشيد حط سي دي جوليا.. يا ائصص
يا ائصص عم تكتب اسامينا
عا زمان الماضي وتمحينا !
طريق بيتنا الجديد لم اعتاده بعد بعكس الطريق الذي الفته وأنا طفلة بين بيت عمي عبدالرحمن في السويدي إلى قصر عمي عثمان في العليا.
كان السائق يأخذني يوميا مع المربية تودعنا تلك الأيدي الصغيرة وأحيانا سباب حانق من أطفال يتسابقون على إغلاق باب السيارة نصيبهم من رحلة قدرت لي وحدي !
وكانت طفولة التناقضات
الوحيدة في بيت الإمام التي ذهبت للحضانة والروضة ودرست بمدارس الرياض وعرفت حفلات عيد الميلاد والمهرج و دروس الفروسية والبيجاما بارتي.
طلاسم كانت لأخوتي وأولاد عمي
وإذا عدت بعد التاسعة تجاهلني الجميع انتقاما فادخل بهدوء إلى غرفتنا المبنية بمخالفة لقانون البلدية بالارتداد الخلفي لبيت عمي مساحتها مترين بأربعة متر وسقف من صفيح و حمام صغير فعمي يردد دائما في خطبه :
إن الله أكرمني بان صرت كافل يتيم !
قليلا ما أجد أمي أو أختي منيرة في بيتنا الغرفة أما أخي عبد العزيز فدائما منكب على كتبه يدرس باجتهاد الفقير لا ينتظرني الا يوسف أخي من الرضاع وابن عمي مختبئا بظل باب الحديد ليخيفني ويضحكني ويقسم معي غنائمه من الحلوى وأخبار النهار ولا ينتظر من بديل !
يعرف إن بيت الوزير كريم بأ كياس الرز وصناديق الفاكهة التي تحملها سيارة العودة وينقلها رشيد لمطبخ البيت أما أنا فثمن بقاء رباطي ألا احضر من هناك إلا نفسي فقط .. لا كلمة أو لعبه!
فمنذ أن عرفت الذاكرة ومراسيم وداعي محفورة فيها تفتش المربية جيوبي وحقيبتي و تطمئن من براءتي إلا من الذل .
تدس الجوهرة زوجة عمي بيدي ريال وتقول :
ميثى لا تحكين أسرار البيت لأهل السويدي
إذا عرفت كلمة طلعت
ما راح تجي هنا ثاني
كانت تحمي التناقض الفاضح في حياتهم مع طبيعة المجتمع النجدي المحافظ فهي تأمن أسوار القصر و ولاء الخدم و تذاكر السفر التي تأخذها للبعيد والغريب
وتهابني أنا الدخيل القريب !
كان يوسف هو أخي أما منيرة وعبد العزيز ابتلعت أخوتهم زحمة الأطفال في بيت عمي المتزوج من امرأتين وله تسعة أولاد وأربع بنات.
زحام ضاعت فيه حتى أمي التي انتمت لهذا البيت وشاركت زوجات عمي هموم الأطفال والطبخ والتنظيف كل شيء إلا هو!
رفضت أن يضمها لحريمه فكسبت حب زوجاته وأظنها قللت من عدد أولاده .
كان يوسف يسميهم أولاد الحكومة يسخر من أبيه :
هو لو ها الشايب تكلف فينا بريال كان ما جابنا
ولدونا بمستشفيات الحكومة
ودرسونا بمدارسها
لا وتحفيظ قران عشان المكافأة
والجامعات حكوميه
إلا الجهاد والسجن مساعدات أمريكية
مصعب و انس وأسامه هذولا دوليين أخواني
مرح يوسف ووسيم بشعر البني الناعم الكثيف وعيونه الواسعة متميز
بعشقه للزين !
يهوي بطبعه أغلى العطور وأشهر ماركات الملابس والأحذية يهتم بالجلديات الرجالية والجولات الجديدة لذلك كان عمي كثيرا ما يعاتبه على تبذيره واهتمامه بالمظاهر الزائفه ووسخ الدنيا.
اليوم الاثنين عند يوسف أوف من الجامعة هل سأجده في بيتنا
يمكن فقد تغير كثيرا هذه الأيام
وقلت زياراته لنا
هل يحب
أغرمت به كل بنات الجيران وما بالى
لماذا تغير الآن !
دخلت السيارة لشارع فرعي يقود لبيتنا المحاط بشجرة سدر ضخمة قديم البيت الذي استأجرلنا أخي عبدالعزيز بعد أن عاد مهندسا من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وتوظف في شركة أجنبية وأعلن بهدوئه المميز زوال أيام غرفة السويدي بلا رجعه .
واختارت أمي أن يكون بيتنا بالنسيم قريبا من بيت زوج أختي منيرة وكل معارفها وأقاربها.
فأخيرا عادت صيتة الصاقود لقواعدها سالمة
أمي البدوية
عزيزة هي في قومها
محتقرة من أهل زوجها الحضران
وان تقدموا منها خطابا بعد وفاته!
تزوجها أبي عن حب نظمته بقصيد عذب ترويه لنا إلى اليوم
تتغزل به هو الراقد تحت التراب
وخطيئته فوقها
من سمع لقلبه واخرس عقله
واختار أن يعيش أولاده معركة يومية مع الإهانة والانتقاص
هوايتك أبي أم مهنتك
سوء الاختيار
ما هذه السيارة أمام الباب بي ام دبليو زرقاء ..؟
مثل سيارة أيمن أيعقل أن يزورنا ابن الوزير
ومن أيمن وليس فهد .. أمرغريب!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 18-05-2008, 12:03 AM
صورة ريمة نجد الرمزية
ريمة نجد ريمة نجد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بعت الجسد


الفصل الثاني

سوادة غيم في شمسه المطله


أسرعت بالنزول .. تعلمت ألا أنتظر من رشيد أن يفتح باب السيارة الخدم يعرفون أعمامهم أو مراكز القوى المؤثرة بحياتهم بحساسية عالية كما أساتذة الجامعة .


ماذا يخدم الدكتور في الجامعة
الطالب
إجابة خاطئة
يخدم أي شيء إلا الطالب


::
كانت أمي وأختي منيرة في الصالة أمامهن كومة من الكراث يتحدثان بصوت عالي عادة رافقتنا من بيت السويدي المسكون بالضجيج .
سألت متعجبة :
ترى اللى تأكلونه نوع من الخضار
يا ناس ارحموا لونه الأخضر ليه انتم مصرين انه حلى
لمين السيارة اللي عند الباب !
قالت أمي بصوتها العالي ذاته :
أي سيارة .. ما عندنا إلا يوسف
ومن أين ليوسف هذه السيارة ؟
وأين أم الجمايل سيارته الكامري التي تعاقب عليها اثنين من أخوانه حتى وصلت له بموديلها القديم ونقوش خالدة من أثر حبات البرد الذي أصاب الرياض من سنوات
كثيرا ما يتحسر على حاله ويقول :
كل سيارات الرياض تعافت من ها الجدري ألا سيارة يوسف القادر !
أكملت أمي :
تراه عند المشب ينتظر عبد العزيز يجي نتغدى !
وجهت حديثي لمنيرة :
تبين تتغدين معنا اليوم بعد !
لم ترد
لم أسلم حين دخلت وهذا يغضبها والسؤال الشامت بحال زوجة ليوم واحد و ثلاثة أيام على لائحة الانتظار يحرر هذا الغضب لتقول :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بخبث واستفزاز قلت :
أولا أنا ما سلمت
أنا سألتك اليوم أنتي أوف من أبو ناصر
بعدين السلام سنة و الرد هو اللي واجب
هنا لم تتمالك نفسها وبدأت موعظتها :
واحدة تدرس بجامعة العلمانين وش ترجين منها
الكل عندكم يفتي
الكلام بالدين له ناسه الثقات
يا أختي
مهب كل من درس حرفين يبي يزاحم أهل العلم ويسير الدين على هواه
بمتعة من وصل لمبتغاه رديت:
على الأقل أنا أدرس
غيري جامعتها زوجها خريج المتوسطة شيخ الأشرطة !
تعمدت أن اجرح منيرة الحاصلة على الثانوية العامة ولم تكمل تعليمها العالي فالمقاعد في الجامعات محدودة لأبناء المقام العالي وما يفيض عن حاجتهم يتلقفه المحظوظين من أصحاب المعدلات العالية .. ومنيرة معدل متوسط وعم نزيهه لا يتوسط لأحد ... أقصد أحد لا يخضع لقانون الواسطة الضمني ( المنفعة المتبادلة)
لماذا أهوى أن أعذبهــا؟
أ غيرة من قربها من أمي!
التي سلمتني لتلك المشاوير جارية وأبقتها لها ابنة.
تعنفني أمي مدافعة عنها :
يا الملسونه
باكر تخرجين وتجلسين بالبيت
اللي درسها عمها عشان بنته مثل اللي ما درست !
هذا المصير من البطالة يرعبني وأنا أرى من يتعمد حذف الفصول الدراسية ليحافظ على صفة الطالبة فإذا سأل الخاطب قالوا له :
توها صغيرة تدرس بالجامعة
بما توحي به من أمل بالوظيفة المطمع أكثر من العروس
بدلا من أن يهمسوا بتردد :
كبيرة والله .. متخرجة وقاعدة بالبيت
ففي قاموس الحياة هنا لا أحد ينظر لشهادة الميلاد أو عطاء غير الريال
حتى الشباب !
قلت متعمدة الاستهتار:
يا صيته قولي خير
وحتى لو جلست .. لا يمكن أعرس على رجل حريم !
أدركت هول ما قلت من وجه أمي الغاضب وبكاء منيرة بصوت مخنوق لأهرب إلى مجلس الرجال مستجيرة بيوسف المتربع أمام المشب و شماغه الأنيق ملفوف حول رأسه بشكل عملي يحرك النار بالملقاط لينعكس ضوئها على وجهه المبتسم ويقول:
ولعت الضو يا ميثى بالصالة .. تعالى تبردي بضو المشب
جلست بقربه بعد أن عبثت بشماغه :
جاسوس السويدي .. تتسمع علينا !
تسأل يوسف بمرارة :
إلا ممكن اعرف متى تسامحين أمك
وتحترمين اختيار منيره
قلت مندفعة :
أي اختيار ... هذا وئد عصري !
فقبل عدة سنوات كان بيت السويدي مشحون بأشرطة دينيه ومحاضرات وجمع تبرعات لجهاد من خيال الكل كان يسير باتجاه إجباري إلى ما يصفونه بالالتزام قادهم إليه الإحباط والخيبة من كل شيء
لا دراسة
لا مال
لا حب
لا قيمة بالمجتمع .. كل شيء محجوز لأهله
وما كانوا من أهله !
التأهيل ملكه بيت الوزير وأمثالهم
والزاهد من يكتفي بالفتات !
وجد عمي عبد الرحمن قيادة المجتمع بالإثارة والدعوة بباطل حياتنا وفسادها وزيغ كل الرموز الوطنية وخضوعهم للمستعمر الأجنبي فكان أمثاله بثقافتهم الضحلة وشهادتهم المتواضعة وتتلمذهم على بعض دروس لكبار المشايخ ملوك زمن المطوع .
فصار مجلس عمي معلما في الحي ليس من اجل طلب الوسائط عند أخيه الوزير بل لسماع دروسه المستوحاة من ثلاثة عشر كتاب مصفوفة فوق رف خشبي في مجلس الرجال أصابها الغرور كيف ألهمت هذا الجاهل كل هذا الكلام هي العتيقة المتخلفة عن العصر فتمزقت أغلفتها زهوا!
إما صلاة الجمعة في مسجده أصبحت مزارا أسبوعيا تحاصرنا بسببه السيارات على بعد شارعين ليستحيل الخروج من البيت ذلك اليوم إلا بعد الصلاة بساعة إذا أنفض جمع المصلون القادمون حتى من خارج الرياض ليسمعوا خطبة من سباب وأشعار حماسية قادمة من أشرطة مسجلة مليئة بصراخ مفتعل واقتراب حذر من خطوط الدولة الحمراء ليصفونه بالجرأة وما أراه إلا جبان !
وحصاد موسمه المثمر كان الحصرم إذ صدق الكذبة ثلاثة من أولاده فذهبوا لأفغانستان تاركين له زوجاتهم وأطفالهم ملبين نداء لا يسمعه إلا هم
الآن لم يعد يردد بخطبه:
ان الله أكرمني بأن صرت كافل يتيم
لأنه محتار هل أحفاده أيتام مثلنا وإبائهم أحياء مطلوبون من الدولة.
أما البنات تزوجوا رجولة مختصرة في :
ما يدخنون وملتزمين ما شاء الله عليهم !
نجا من هذه المحرقة
أنا و يوسف بتمرد لا واعي على المفروض
وأخي عبد العزيز وابن عمي عبد الله بتكريس أنفسهم للخلاص القادم بشهادة علمية
وبنت عمي مزنه المحطة التي مرت بها كل القطارات وما توقفت
وما كانت لتشذ هذه المرة !
تابعت ساخرة من حال منيرة :
يوسف .. أبو ناصر هذا وش لقيت فيه غير انه مقرئ وصوته حلو بالقران
طيب اسمعيه بالكاسيت
مو تعرسين عليه ياااااع هذا وشلون تبوسه !
بشقاوة وأستنكار قال يوسف :
مو .. مو .. وتبوسه .. أحلى يا أبو حجوز .. ميثى الجداوية
يا عقدة النقص عندكم يا الشيوخ
موريين بها الحجز أنهم فلتة زمانهم
يتعصب يوسف بشكل أعمى لنجد معشوقته التي يغار عليها من سكان الساحل غربي أو شرقي فنجد الأبية رفضت البحر حدودا لها واختارت الصحاري المهلكة لتحمي أسرارها الدفينة من الفاتحين ويجب أن تبقى بعيدة عن هواء البحر العاصف حتى وان حملته أنفاس أبناء الشواطئ فهو معري لكل الحصون !
قلت ليوسف لأبرئ نفسي من إعجابي بما يكره :
شيوخ ما لي من المشيخة إلا ها العباة
إلا من غسيل المخ ببيت عمك !
تعال هنا
السيارة اللي عند الباب
سارقها وجايبها تبلانا فيها
رد متهربا من الإجابة :
الفلوس تجي من بيع وشراء
بعت وائبضت
هيك سيارات بدها هيك رجال .. يا خد العئل .. مهضوم
إذا مستأجرة أكيد! وإلا ماذا يملك ليبيع طالب في كلية الإعلام فسايرته بالمزاح :
لا تميلح .. زينك من الحليب اللي راضعينه سوا
وبعدين لا تغثن بها اللبناني يكفي مدام نادين
قال بصوت مثقل بالحسرة :
سيارة مثل أيمن وجبت
بس مثل نادين من وين لي
بسرعة كمن يطارد واقع قد تحققه أمنية بائسة قلت :
والله طموح
من غير شر تصير مثله
بحيرة سألني :
ليش تكرهينه ها الكثر
قد تعرض لك بشي!
رغم السنين يرعبني الحديث عن أسرار العليا فصوت الجوهرة زوجة عمي المحذر مخيف حتى في الذاكرة رافضا أن يخرس .
بهمس قلت و كأنها تسمعني :
هو داري فيني عشان يتعرضني
احتقار
نظرات غامضة ما دري وش تبي
قرف
إذا مر من مكان أنا فيه .. الطريق لو سمحتي
لما ننزل للجيم أنا و ميساء ويكون موجود ينهي الإكسرسايز .. وعن أذنكم
إذا جلست آكل يقوم .. خذو راحتكم
تقول مرض معدي
اسعد أيامي لمن كان يدرس بأمريكا
والحين لمن يروح لاستراحة عرقه وإلا يسافر
غير فهد الطيوب
اللي ما يدخل إلا ويمزح معنا
وإذا وقع عقد أدانا الحلاوة
لمن نرجع من حفلة يسأل ها ما خطبتوا لي !
تصدق .. أحيانا يوزع علينا سقاير
خسارته انه يسافر كثير
بمهارة من يعرف أسرارك ويتلاعب بكتمانها قال يوسف :
انتبهي كنه جايز لك
اعلم عليك عبدالله
فجأة أصبح الهواء كثيف واشتعل وجهي حرائق وصارت نبضاتي طبول فرميت بنفسي إلى الخلف كالمصابة بطلقة قاتلة بالصميم من حروف بريئة قلت بدلال :
كم مرة قلت لك ما تقول اسمه كذا من غير مقدمات
أموت أنا
يدخل أخي عبدالعزيز وبصوت معاتب يكمل أخر ما قلت:
من سوايك اليوم بمنيرة أكيد تبين تموتين
بتذبحك أمي
عرفت أن كل الأحاديث انتهت
وبدا الحساب
نهضت من مشهد موت جولييت المسرحي هاربة قبل أن تحضر أمي غداء الرجال وتنهاني أن أكل معهم
هنا
الرجال أولا
من هشاشتهم لا يحتملون الانتظار
أو المشاركة !
ذهبت لغرفتي مسرعة وأنا تحت تأثير إصابة حب
أبي منها الخبر وتقول لله لله لله
خذاها اللي على خده علامة
سوادة غيم بشمسه المطلة
سمعت هذه الأغنية وأنا طالبة في المرحلة الثانوية بليلة أمطرت فيه الرياض بوحشية فخافت الجوهرة زوجة عمي أن يوصلنا السائق لسباق السباحة وأمام دموع ميساء المشاركة بالسباق تبرع بإيصالنا فهد الثلاثيني بذوقه الكلاسيك العاشق لأغاني محمد عبده القديمة تعجب كيف لا نعرف هذه الأغنية
قلت له : صراع أجيال يا الشايب !
ضحك ودعاء للمقرود اللي يبي يتزوجني .
وعندما سمعت كلمات الأغنيه
غابت قطرات المطر من على زجاج السيارة
ليظهر وجهه عبدالله بخاله الأسود على خده
أغمضت عيني مذعورة
من اكتشاف أن روحي تنجست بالحب
عرفت أن تلك الطفلة التي كنت المتخفية تحت البطانية الصوفية الخشنة مدعية النوم لتراقب عبد الله يدرس مع عبد العزيز و يديه الجذابة تتحرك مع كلمات لا افهمها بصوت عميق ليست بالبراءة التي ظننت !
وان الأرق الذي أصابني بعد أن كبرنا وصارت مذاكرة الأولاد بالمسجد سببها توقف بث الجيولوجيا العذب
بعد هذا الاكتشاف بدأت عيوني لا تكتفي بالأبصار بل تعلمت الحديث بأبجدية من نظرات من خلف الجلال أو شرشف الصلاة الذي كان سجان قاسي يحبسها خلف قماش قطني سميك فلا تصل لعبد الله ومحرر مغوار يهبها الزمن لتتعلق بملامحه وتمرح كما تريد.
عرفت أن كل هذا ليس لعبة شقيه
انه الذنب .. الحب
طهره عبد الله باعترافه انه شعور متبادل
فقبل خمس سنوات
بعد تخرجي من الثانوية العامة
في تلك السنة كان عبد الله و أخي في سنتهم الثالثة بالجامعة قد وصلا من المنطقة الشرقية ليدخل غرفتنا حاملا حقيبة عبد العزيز الذي كان ينقل جمبري القطيف للمطبخ فتفاجأ بوجودي
أأسرعت التقط الجلال أم تباطأت
ابن عمي هو
أأتغطى بالسويدي
وأكشف بالعليا
أ هو تأثير الجغرافيا على كون اسمه الرياض
سلم متعبا وحبات العرق على جبهته تتسابق كاللؤلؤ لتفوز بظل الغيمة السوداء على خده :
هلا .. ما دريت انك هنا مبروك النجاح
وقبل أن أرد تهنئته أكمل:
في كلام من زمان ودي أقوله وما جات فرصة
ميثى أنا احبك
أحب عيونك
سكت ليتذكر مكوناتي ليكمل بخيبة :
اسمعي أنا يخونني التعبير احبك
كلك
أتمنى أن يكون لي عندك نفس الشعور
وبنظرة عميقة من عينيه الضيقة بأهدابها الكثيفة قال :
أوعديني
تنتظريني لمن التخرج
بس أبي وعد !
همست مذهولة :
أنا لك !
وخرج راكضا فرحا و خائفا من أن يراه أحد
التفت ليقول محذرا :
ميثى تكفين لا يدري أحد !
تلك الكلمات المرتبكة غيرت حياتي
انقلبت الأدوار
أول مرة
املك شيء تفقده ميساء
حب عبد الله
تخرج عبدالله منذ عام وتوظف بالحكومة رافضا العمل بالقطاع الخاص مثل أخي
وهو ما يتناقض مع طموحه وذكائه
ما رأيته إلا لمحات
تغيب عن وداعنا من السويدي الذي بكى فيه حتى الجيران
هل صعب عليه الفراق
أم تغير شعوره
لا ادري
هو كتوم بطبعه
الم يقترن اعترافه بالتحذير
لكن كل هذا الوقت
مرت سنة يا عبد الله على الموعد
كل هذه الذكريات تصعب علي إيجاد مفتاح غرفتي
ليحاصر أولاد أختي الثلاثة باب فردوس خالة ميثى
سفارة الكفار بالبيت فيها كل محرم عند أبيهم
العرائس والأغاني والتلفزيون والأخطر الكنتوتر
كما يسمون اللاب توب
نتنافس أنا وإياهم على حب هذا الحبل السري الذي يصلني بالعالم أو يفصلني عنه!
اتصل بالنت قبل أن أغير ملابسي
وأوزع عليهم بقايا من اللبان إكسير الصبر في المحاضرات لأنعم بالسلام وبقبلهم الشهية مودعين راضين بما نهبوا .
شبك النت !!!
منتدى الرحالة للشعر الشعبي أعضائه كبار الشعراء والنقاد
فالهوس بالقصيد رمتني به صيتة وانسلت
ورعته مزنة بنت عمي بمكتبتها السرية على سطح بيت الإمام
لأكتب حبي قصائد
يا خوفي يا صيته أن يكون حظي من الرجل مثلك
كلمات
شاركت برابع قصيدة بالمنتدى أمس
متشوقة لتعليقات الأعضاء
ما هذا .. رسالة خاصة .. العنوان : بكم ؟
المرسل كاش مني
اقرأ
إذا كن لديك شعر للبيع هنك مشتري مستعد للتفاوض .
لحظة
يا ويلي !
الرسالة بالخطأ الإملائي نفسه
خطأ العضو المميز الساري !
وينك يا فطومة تشوفين
صدقتي أخر سكة المنتديات الندامة !

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 18-05-2008, 12:04 AM
صورة ريمة نجد الرمزية
ريمة نجد ريمة نجد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بعت الجسد


اذا اعجبتكم كملت

انتظركم يالغوالي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 19-05-2008, 09:40 PM
صورة ريمة نجد الرمزية
ريمة نجد ريمة نجد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بعت الجسد


وينكم مافيه احد متابع

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية بعت الجسد / كاملة

الوسوم
كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ امله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
تعريف الحسد وبيان حقيقته وحكمه وأسبابه وثمراته ووسائل التوبة منه alraia مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 14 21-01-2010 08:22 PM
الحسد وتعريفه وحكمه و آثاره واسبابه وعلاجه ˙·•●«[ امير الورد ]»●•·˙ مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 22 08-01-2009 07:15 AM
النقيب المقاتل عبدالله بن رواحة ابوعبدالله الخطيمي مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 10 01-12-2007 02:23 PM

الساعة الآن +3: 04:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1