غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 24-05-2008, 05:17 PM
صورة كافيين الرمزية
كافيين كافيين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي أجراس .. قصة قصيرة لفهد الخليوي


خمسون حولا , دقت اجراسها قبل لحظة , بين صخب جرس وآخر تقبع ارتعاشة مرهفة داخل مسرحية طويلة , يشدها قضيبان , هزلي وتراجيدي.

كان في تلك الليلة ضجرا , رغب لو تمطر السماء وتبلل الأرض وتنقر بزخاتها هياكل السيارات التالفة وبقايا الأخشاب المهملة وكميات العلب الفارغة المتناثرة علي جنبات الشوارع.

كان يحلم ان تمطر السماء وتثير في مشاعره عبق الذكريات الآفلة

قاد سيارته باتجاه جنوب المدينة , كانت منظومة من النجوم مصطفة في السماء وقد نسجت عقدا ضوئيا تلاشى سريعا وسط غيوم بيضاء تمزقت كنتف القطن وسمحت لشفافية ضؤ بعيد بالتسرب بين فجواتها الباردة.

الأحياء القديمة جنوب المدينة ، تلتصق في بعضها كالتلال الرملية الصغيرة ، وتشيع عبقها الطيب الممزوج بالسكينة ولإستكانة.

للأمكنة في هذه الأحياء المتصلة بغوابر الأزمنة حضور متألق في ذاكرته.

عبر شارع ضيق ، أفضى به الى حيه القديم ،ها هو مسجد الحي عند بوابته الخشبية نعشان متقابلان لم يتغير مكانهما ثم مقهى(عبده اليماني) الذي رحل الى اليمن قبل سنوات وباع المقهى لأحد الهنود

توغل داخل الحي الى أن وصل لمنزله الصغير الذي تركه قبل ثلاثين عاما ، بسبب عجزه عن دفع اجره الشهري مالك المنزل أمهله يومين للبحث عن منزل آخر.


ـ آنذاك ـ جلب عشرات الكراتين ، من مرمى مستودعات الأغذية لشحن كتبه ، أما باقي ألأمتعة فأمكن شحنها بكيس صغير ، إبريق شاي من النحاس الأصفر، سخان كهربائي عتيق ، كوب من

الزجاج الباهت ، فراش من الإسفنج الهابط ، أقلام ، ناي , شريط غنائي ل (فيروز) ، وآخر ل(فوزي محسون).

أخذ يشحن الكتب ذات الحجم الأكبر (الوجود والعدم) يحتاج بمفرده لكرتون (الحرية سابقة للوجود العدم خارج الوجود) سارتر أديب وفنان أكثر منه فيلسوفا ومنظِرا.

(تدهور حضارة الغرب) لاشبنغلر ، ثلاثة أجزاء ، تحتاج لأكثر من كرتون (المدينة ليست نواة حضارة سكان المدن يكررون الحياة والموت بطريقة رتيبة وليس لهم علاقة بصنع الحضارة البتة) كيف؟

ستنتهي مهلة اليومين وأنت تقرأ قبل أن يجيبك هذا الموسوعي الجبار على سؤالك ،أما (هكذا تكلم زاردشت) فأقل حجما ويمكن شحنه مع بقية الكتب( على كل سائر أن يكون جسرا للمتقدمين وقدوة للمتأخرين) نيتشه 00 فيلسوف عظيم لا يتكرر.

أقلع عن همهماته وانهمك في ترتيب الكتب ، ذات الحجم الأكبر ، ثم الأوسط ، فالأصغر.

حمل كراتينه المدهشة وكيس متاعه الصغير ، ورحل عن هذا الحي قبل ثلاثين عاما.

إيقاعات حزينة وشجية ، تناغمت في فضاء روحه شعر أن ذاكرته تشتعل وتصهر المكان والزمان ، وكأنها تحيل حقبة توارت الى دقائق معدودات.

قاد سيارته متجها الى الشارع العام ، ثم سلك الطريق المؤدية الى البحر هناك وقف على الشاطئ منصتا لدمدمة البحر.

فهد الخليوي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 24-05-2008, 05:32 PM
صورة اميرة باخلاقها الرمزية
اميرة باخلاقها اميرة باخلاقها غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أجراس .. قصة قصيرة لفهد الخليوي


الأحياء القديمة جنوب المدينة ، تلتصق في بعضها كالتلال الرملية الصغيرة ، وتشيع عبقها الطيب الممزوج بالسكينة ولإستكانة

طرح رائع و مميز

تحياتي لك000


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 25-05-2008, 01:16 AM
صورة ؛؛همس الروح؛؛ الرمزية
؛؛همس الروح؛؛ ؛؛همس الروح؛؛ غير متصل
[®]همس الحروف[®]
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: أجراس .. قصة قصيرة لفهد الخليوي




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 25-05-2008, 10:26 AM
صورة سراب الصمت الرمزية
سراب الصمت سراب الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: أجراس .. قصة قصيرة لفهد الخليوي


كافيين

يعطيك العافيه

كلمات جميله

ولكن إسمحلي بنقلها للقسم الأنسب

//


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 27-06-2008, 10:42 PM
نبيل4 نبيل4 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أجراس .. قصة قصيرة لفهد الخليوي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كافيين مشاهدة المشاركة
خمسون حولا , دقت اجراسها قبل لحظة , بين صخب جرس وآخر تقبع ارتعاشة مرهفة داخل مسرحية طويلة , يشدها قضيبان , هزلي وتراجيدي.

كان في تلك الليلة ضجرا , رغب لو تمطر السماء وتبلل الأرض وتنقر بزخاتها هياكل السيارات التالفة وبقايا الأخشاب المهملة وكميات العلب الفارغة المتناثرة علي جنبات الشوارع.

كان يحلم ان تمطر السماء وتثير في مشاعره عبق الذكريات الآفلة

قاد سيارته باتجاه جنوب المدينة , كانت منظومة من النجوم مصطفة في السماء وقد نسجت عقدا ضوئيا تلاشى سريعا وسط غيوم بيضاء تمزقت كنتف القطن وسمحت لشفافية ضؤ بعيد بالتسرب بين فجواتها الباردة.

الأحياء القديمة جنوب المدينة ، تلتصق في بعضها كالتلال الرملية الصغيرة ، وتشيع عبقها الطيب الممزوج بالسكينة ولإستكانة.

للأمكنة في هذه الأحياء المتصلة بغوابر الأزمنة حضور متألق في ذاكرته.

عبر شارع ضيق ، أفضى به الى حيه القديم ،ها هو مسجد الحي عند بوابته الخشبية نعشان متقابلان لم يتغير مكانهما ثم مقهى(عبده اليماني) الذي رحل الى اليمن قبل سنوات وباع المقهى لأحد الهنود

توغل داخل الحي الى أن وصل لمنزله الصغير الذي تركه قبل ثلاثين عاما ، بسبب عجزه عن دفع اجره الشهري مالك المنزل أمهله يومين للبحث عن منزل آخر.


ـ آنذاك ـ جلب عشرات الكراتين ، من مرمى مستودعات الأغذية لشحن كتبه ، أما باقي ألأمتعة فأمكن شحنها بكيس صغير ، إبريق شاي من النحاس الأصفر، سخان كهربائي عتيق ، كوب من

الزجاج الباهت ، فراش من الإسفنج الهابط ، أقلام ، ناي , شريط غنائي ل (فيروز) ، وآخر ل(فوزي محسون).

أخذ يشحن الكتب ذات الحجم الأكبر (الوجود والعدم) يحتاج بمفرده لكرتون (الحرية سابقة للوجود العدم خارج الوجود) سارتر أديب وفنان أكثر منه فيلسوفا ومنظِرا.

(تدهور حضارة الغرب) لاشبنغلر ، ثلاثة أجزاء ، تحتاج لأكثر من كرتون (المدينة ليست نواة حضارة سكان المدن يكررون الحياة والموت بطريقة رتيبة وليس لهم علاقة بصنع الحضارة البتة) كيف؟

ستنتهي مهلة اليومين وأنت تقرأ قبل أن يجيبك هذا الموسوعي الجبار على سؤالك ،أما (هكذا تكلم زاردشت) فأقل حجما ويمكن شحنه مع بقية الكتب( على كل سائر أن يكون جسرا للمتقدمين وقدوة للمتأخرين) نيتشه 00 فيلسوف عظيم لا يتكرر.

أقلع عن همهماته وانهمك في ترتيب الكتب ، ذات الحجم الأكبر ، ثم الأوسط ، فالأصغر.

حمل كراتينه المدهشة وكيس متاعه الصغير ، ورحل عن هذا الحي قبل ثلاثين عاما.

إيقاعات حزينة وشجية ، تناغمت في فضاء روحه شعر أن ذاكرته تشتعل وتصهر المكان والزمان ، وكأنها تحيل حقبة توارت الى دقائق معدودات.

قاد سيارته متجها الى الشارع العام ، ثم سلك الطريق المؤدية الى البحر هناك وقف على الشاطئ منصتا لدمدمة البحر.

فهد الخليوي
الأستاذ كافيين
شكرا كثيرا لنقلك لهذه القطعة السردية الباذخة..
هل تعلم أنني قرأت هذه الأجراس الحزينة والشجية هنا قبل تعقيبي هذا بعدة أيام ، ودفعتني بعد قراءتها للبحث عن المزيد من نصوص المبدع الأستاذ فهد الخليوي ، وقد تكلل بحثي ولله الحمد بالنجاح بفضل صديق الإنسانية"جوجل" ،إذ حصلت على كامل المجموعة القصصية "رياح وأجراس"التي صدرت - ورقيا - في بيروت عن مؤسسة الانتشار العربي ضمن مطبوعات نادي حائل الأدبي ، مع ترجمتها إلى اللغتين الانكليزية والفرنسية.
كما حصلت على بعض الدراسات التي تناولت المجموعة بالنقد والتحليل ومن ضمنها قصة "أجراس" وأيضا على نصوص شعرية وعدد من الحوارات الثقافية التي أجريت مع الأستاذ القاص والشاعر فهد الخليوي.
وغدا سأضع كل ما حصلت عليه من هذه الروائع في ملف خاص كهدية رمزية للجميلين أعضاء منتديات غرام.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 28-06-2008, 12:32 PM
نبيل4 نبيل4 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أجراس .. قصة قصيرة لفهد الخليوي


"رياح وأجراس"
مجموعة قصصية


مقدمة

فهد الخليوي:" الزهد في الأضواء" و"كتابة الصمت "
بقلم/علي الدميني


باطمئنان مبكر يمكنني القول بان " فهد الخليوي " الإنسان ، والكاتب ، والمبدع ، ينتمي إلى شجرة صحراوية تمتلك قدرتها على التعاطي مع وسطها الحياتي – في مختلف أبعاده- وفق منطلقين هما : الزهد في الأضواء ، والاحتفاظ بالقدرة على متابعة "كتابة الصمت" الفاعلة، مدفوعا بوعيه الثقافي وحساسيته الفنية ، في صياغة معادلة ذهبية تضمن للذات استقلاليتها وتفردها إزاء تعالقاتها مع الواقع وإكراها ته.

وهذه الشجرة من الكتاب الذين عرفتهم ساحتنا الثقافية المحلية في المملكة ، (من "حمزة شحاته، ومحمد العلي إلى فهد الخليوي ، وأقرانه )، تمتعت بقدرات متفردة مكنتها من المحافظة على معادلات الحرية والاستقلالية الذاتية ، إزاء اشتراطات التواصل مع الآخر، وامتلكت الجرأة والجلد على نقد أنجاز الذات المبدعة أولاً، من خلال نسيانه أو حجبه عن الظهور، وبالتالي امتلكت الشجاعة والمصداقية في نقد منجز الآخر تالياً، بحيث استطاعت من خلال ما انطوت عليه من ملكات " الزهد" في الأضواء والشهرة، أن تمضي في العمل على إبداع كتابة تتسم بالجرأة و الصدق و التقشف في آن .

ولعل في هذه التشكيلة الثقافية والإبداعية والنفسية لهذا النمط من الكتاب، ما يفسر لنا أسرار " الزهد " في جمع كتاباتهم بين دفتي كتاب، مثلما غدت حاضناً فنياً لا يمكن أن يرشح عنه إلا تلك الكتابات الاختزالية المكثفة ، التي تغلف ما ينشرونه في الصحف السيارة ، للتعبير عن انشغال كل منهم بالبحث الدائب عن أنموذج فني يجعل الكلام قريباً من الصمت الموجز، والبوح المرموز، المحمّل بطبقات كثيفة من إمكانات التأمل والتأويل.

2- لا نحتفي بمجموعة " فهد الخليوي" الأولى، من خلال النص الماثل بين أيدينا وحسب، وإنما نستحضر البعد الزمني العميق الكامن خلف هذه الإطلالة المتأخرة، لأكثر من ربع قرن على الأقل، لنرى إلى كاتب وقاص عمل في سياق تطور مفهوم الكتابة الأدبية في بلادنا، منذ أوائل السبعينيات الميلادية ، وحتى اليوم. ذلك أن الكاتب ومجايليه، المهمومين بقضايا الكتابة الواعية والمتجاوزة ، كانوا من الأسماء المؤسسة لحساسية كتابة مغايرة، ومغامرة أيضاً، شهدت على أزمنة التحولات المفصلية في حياتنا الثقافية، فغدوا نصاً آخر اختط طريقه ، وأثث بيته الأدبي وفق ما استدعته المرحلة من معادلات التحدي والاستجابة...التفاعل والتراكم... الحنين والإفاقة.
"فهد الخليوي " اسم يحتلّ في الذاكرة مساحة أكثر غنى وتأثيراً من جماليات نصوصه التي استمتعت بقراءتها ضمن هذه المجموعة وخارجها، لأن كتابته الثقافية والإبداعية ، التي احتفظ قراؤه ومجايلوه بفاعلية حضورها أكثر مما زهد الكاتب في الحفاظ على نصوصها الأصلية ( حيث مزق الكثير منها ) ، تؤرخ لمرحلة انتقال من ذائقة إلى ضدها، ومن حساسية إلى بديلها، على الصعيدين الدلالي والجمالي معاً.

فهد الخليوي " شكّل مع آخرين قنطرة للعبور ما بين حالين ، وما بين مناخين ، مشتبكين بجدل المبنى والمعني، و أخطوطة الرؤيا والتعبير، وشراسة البحث عن أفق دال على ذاته، إلى مدلول يبحث عن تحقق تلك الذات.
وتحفل قصته " أجراس " ، من خلال بطل النص الذي يضطر لحمل متاعه وكتبه ومغادرة بيته القديم في إحدى الحارات الشعبية، بما يدلنا على الكتابات المؤسسة لوعي السارد في تلك المرحلة التاريخية ، حيث يقول " أخذ يشحن الكتب ذات الحجم الأكبر.. (الوجود والعدم)، يحتاج بمفرده لكرتون (الحرية سابقة للوجود العدم خارج الوجود) سارتر أديب وفنان .... ،( تدهور حضارة الغرب) لاشبنغلر ، ثلاثة أجزاء ، تحتاج لأكثر من كرتون......ستنتهي مهلة اليومين وأنت تقرأ قبل أن يجيبك هذا الموسوعي الجبار على سؤالك ، أما (هكذا تكلم زاردشت) فأقل حجما ويمكن شحنه مع بقية الكتب (على كل سائر أن يكون جسرا للمتقدمين وقدوة للمتأخرين) نيتشه.....

ومنذ كتاباته المبكرة في الصحافة المحلية في مطلع السبعينيات، اختط " فهد الخليوي " لنفسه، مساراً واضح المعالم ، لا يركن إلى المهادنة أو استمراء مجانية الكلمة، كما لم ينخدع بما تعد به من مغانم زائفة. ولذلك ذهب إلى صومعة "الزهد" الفاضلة منذ مطلع التسعينات، بعد أن أسهم بشكل فاعل في الأشراف على الصفحات الثقافية في مجلة " إقرأ " ، و حفر اسمه خلالها كمثقف تنويري، ومبدع يعمل ضمن سياق الباحثين عن رؤى متسائلة ، وآفاق ممكنة "لكتابة جديدة".

3-
أيها الصامتان الوقوران كالثلج فوق المآذن
والوشم في عتبات المكانْ
كيف تبلى الليالي بأقراطها البيض بين ثياب المدينة ،
من دون سوءٍ ،
ولا تبليانْ

غابةً كنتُ، لكنني قد حسبت بأنكما
طائرانْ
توّج الصمت حبركما
فامنحاني من الحبر ما يترع القلبَ
قبل انطفاء الأوانْ.

في أواخر عام 1990م، الذي ينطوي على العديد من الدلالات، حضر الصديقان، المغموسان في طيات حضورهما البهي في ذاكرتي (فهد الخليوي و جبير المليحان ) في هذا النص القصير ، متيمناً فيه، بكتاباتهما المكثفة، و واقفا من خلاله أمام ما تميزا به من جماليات " صمت الكتابة" ، و " الزهد في الأضواء "، و مؤملاً في نفس الوقت أن يعاودا ملء فراغ موقعيهما الشاغرين في حراك ساحتنا الثقافية .
ولكم تغمرني مشاعر البهجة الخاصة اليوم باحتفائي بموافقة " فهد الخليوي" على إصدار مجموعته القصصية الأولى عبر نادي " حائل الأدبي "، و ممارسته لدوره الثقافي من خلال ديوانية " القلب المفتوح " في دارته المحروسة بشمال جدة، مثلما كنت قد سعدت من قبل بمعاودة " جبير المليحان " شغفه بالإبداع القصصي ، وحضوره كفاعل مؤثر، عبر مواقعه العديدة ، في ساحتنا الثقافية .

4- وإذ لا يتيح لي فضاء كهذا الذي اخترته كمقدمة احتفائية بموافقة "مبدعنا " على المضي في تجربة نشر مختارات من نصوصه القصصية، لتدوين قراءة مستمتعة بالنص، فسأكتفي بالإشارة إلى ما تحفل به هذه المختارات من ممكنات القراءة التأويلية المبنية على مفهوم النص القصصي القصير ، من حيث ارتباطه بالسرد البدائي وبناه الأسطورية الرمزية ، القريبة من تشكيل البنية الشعرية ، في ارتكازهما على " التكثيف لا التوسع ، والتركيز لا التشتيت " ، بحسب الناقد عواد علي " *،( وأذكِّر القارئ هنا بأن القاص يكتب القصيدة إلى جانب كتابته للقصة القصيرة ، والقصيرة جداً ).
ولذا فإننا نلحظ في هذه القصص غياب البعد الواقعي ( الكنائي) للشخصيات والأمكنة، وحضورها كشخصيات وأمكنة مؤسلبة ، أكثر من حضورها كذوات حقيقية ، كما يقول بذلك " نورثورب فراي ". فالمرأة في قصة " سطور من تراث الوأد " التي تتعرض إلى عملية وأد جماعية ، لا تحيل إلى مخيال امرأة محددة الملامح والسيرة الحياتية، وإنما تتحول إلى مكمن للتأمل والتـأويل، يستذكر تراث الوأد القديم والمعاصر للمرأة، مثلما تغدو موازيا رمزياً لوأد الحقيقة ... وأد المستقبل... و وأد الحرية أيضا.
والمرأة في قصة " ظلام " لا تشير إلى كينونة إنسانية بذاتها وحسب ، وإنما إلى حالة اجتماعية عامة تشمل الوجود الفردي والجمعي معاً ، حتى يصبح التعبير عنها في النص دالاً على صراع رغبات مقموعة و هواجس مضمرة لكسر حواجز القيد، تتهيأ لكشف الحجاب عن مكنوناتها، التي غشيتها الظلمة من شدة لبس (القناع / الأقنعة).
فالقناع لا يخص المرأة المؤسلبة في النص، وإنما يغدو دالاً شديد الاتساع لحالة مجموعة من الناس ، أو قوم من الأقوام، هم في أمس الحاجة لنزع الحجاب عن أعينهم ، لكي يروا واقعهم كما هو، ولكي يبلغوا مساحات الأزمنة المضيئة.
ويمكن أن نمد زاوية النظر إلى تلك التقنية الكتابية في بنائها لفضاء الأمكنة، حين نرى إلى أن " القرية التي هجرتها شاحنات القمح " بفعل سطوة سيد الأرض، وأن المدينة التي تقاوم التغيير فيما تهددها الريح ، ليست قرية بذاتها ، أو مدينة بعينها، وإنما هي أمكنة مؤسلبة ، يمكن أن نتقرى فيها ملامح التعبير عن الذات الإنسانية ، والكيان الوطني ، وعن الأمة الباحثة أيضاً، عن أفق للتشكل الجديد ، عبر رؤى أعين قلقة على مصيرها ، و باحثة عن مستقبلها في هذا الكون.

وفي هذا السياق لا أجد أجمل من اجتزاء مفتتح كتابة الدكتورة"شادية شقروش " من الجزائر عن مجموعة الخليوي بعنوا ن " سلــطة الكتابة بين المبدع والمتلــقي قراءة في نصوص فهد الخليوي السردية"، والتي نشرتها في صحيفة عكاظ على مدى ثلاث حلقات ، قائلة : (( يرتكز المقياس الجمالي والفني والحضاري على إنتاج المتميز والأجمل والخالد، وبصورة أدق، المختلف.
من هذا المنطلق يكون الإبداع الحقيقي في براعة البناء والسعي إلى مخالفة السائد، والمألوف، وبالتالي فالتمرد الأدبي القائم على رؤيا فيها نوع من الصفاء والحكمة، سيقودنا بالضرورة إلى الاختلاف، لذا كان لكل انحراف وعدول منطقه الخاص.
من هذا المنطلق تصبح الكتابة عنتا والقراءة متعة أو ما يسميه رولان بارت (Roland Barth)- "لذة النص)). **

ولا شك عندي في أن ما يكتبه القاص "فهد الخليوي" يقع ضمن هذا الإطار الذي نستمتع به ، ونتشوّف معه إلى مزيد من العمل الدءوب على الاستمرا رفي تطوير فاعلية ما يضمره من إضافة وتميز.

* عواد علي – صحيفة الزمان – 27/1/2003م
** شادية شقروش – جريدة عكاظ – 7/9/2007م



رياح


لم تعهد المدينة تلك الرياح التي أزّّت بعنف قرب شواطئها , مما اضطر أمن السواحل لإصدار تحذير عن مدى خطورة ارتياد البحر.
وردت أخبار من محيطات بعيدة تفيد بأن المدينة ستمنى برياح أشد , وأكد فلكيون بانتقال الرياح من البحر إلى قلب المدينة.
كان سرب من الطيور يغرد فوق البحر, ثم دفعته شدة الرياح للتحليق بعيدا باتجاه الصحراء.
أقفرت الشواطئ , بعد أن هجرها الناس وظلوا فى بيوتهم وجلّ أحاديثهم تدور عن الرياح.
قال كهل يقطن شرق المدينة : ( ليس باليد حيلة إنها الرياح ).
ازدحمت بالسماء سحب كثيفة , وكأنها تنذر بحدوث شيء ما لكن البعض رجّح بأنها مجرد أمطار غزيرة ستدفع بها الرياح إلى أماكن أخرى.
استبد شغف لدى الناس بتقصي كل ما يتصل بمعرفة الرياح , وتوصل باحثون إلى أن كلمة رياح هي أكثر المفردات انتشارا بالكتب المقدسة وفي معاجم الأمم القديمة والحديثة.
كما أن الكتب المهتمة بتاريخ الرياح أشارت إلى أن مدنا مشتتة بأصقاع العالم اجتاحتها رياح عاتية , ودكت سكونها وبدلت أزمنة بأزمنة وأنماط بأنماط .
وأوضحت تلك الكتب بأن بعض الرياح تجري بالفضاء الشاسع وتبدل رونق الطبيعة ولكل ريح في ممالك السماء فلك ومدار.
ازداد هيام الناس بالتقاط أخبارالرياح من كل منفذ متاح ، بعض المهتمين عاد به البحث إلى أزمنة سحيقة وروى أن للرياح أساطيرها وطقوسها وهي تضرب بأعماق البحار ، وتجتاح الصحارى، وتدك أقوى الحصون, وتهزم أعتى ألأباطرة, وتحيل الساكن إلى متحرك والثابت إلى رماد.
وحكى الراوي أسطورة القرية التي نسفتها الرياح عن بكرة أبيها, ولم ينج من أهلها عدا بضعة رجال ونساء تناسلوا عبرالأزمنة وأعادوا بناء القرية بأنساق جديدة بعد أن هبت عليهم رياح ، حملت أمطاراً غزيرة جلبتها من سماء بعيدة ، وارتوت بعد هطولها الأرض ، وأينعت السنابل ، وتكاثر النسل وأقيمت الأعراس ، وأضيئت الشموع في كل دار وسابلة.
وصلت الرياح إلى وسط المدينة ، وأخذ أزيزها يصطخب ويصل إلى أطرافها القصية.
انطوى اليوم الأول من مجيء الرياح بعد أن حاصرت المدينة من جميع الجهات.
تعامل الناس مع ظاهرة الرياح ، تعاملا ينم عن الاستسلام للأمرالواقع
وصدرعن مرصد المدينة ، توضيح أفاد بأن المدينة لم تتعرض طوال تاريخها لرياح بهذه القوة والتأثير.
تضرع الآباء والأمهات إلى الله بأن تصبح هذه الرياح ، فواتح خير ومحاصيل بركة ورحمة ، وتجنيب المدينة من شرورها وعواصفها المتقلبة.
كان القلق يرتسم على الملامح خوفا من انهيار البيوت ، والصروح والأعمدة سيما وأن المدينة بنيت على النسق القديم ذي الطبيعة العشوائية وربما تصبح في مرمى الخطرالمحدق أمام هول الرياح وضراوتها.
2004م



إبادةحرك جسده الضامر , فتح بيديه المرتعشتين خزانته المثقلة بأقفال صدئة.
قرأ أوراقا نسخت بمداد زمنه الآفل تذكر ، ضحاياه وكأنهم طيور متوحشة تهبط فوق روحه المتلاشية.
شعر بهمود ذهنه ونفور عروقه , وقرقعة عظامه ، نشطت حشرة الإبادة وأنجبت سلالتها المدمرة في ربوع بيته الكبير.
قاومها بكل مقتنياته الفتاكة , انهارت مقاومته أمام الزحف الكاسح للحشرة.
توغلت الحشرة في بطون الجدران ودلقت عناصر الإبادة في كل زوايا البيت.
اطل عبر النافذة إلى بهو بيته الكبير , كان البهو يغرق في لزوجة صفراء والحشرة تسبح في تلك اللزوجة تلتصق بجسدها القاتم أثداء مملوءة بسوائل نتنة.
انتشر فحيح الحشرة وفاضت اللزوجة في أرجاء المكان.
تحسس نبض عروقه وصرخ:
- كياني يحترق!
تسلقت سلالات الحشرة أبدان حاشيته وأخذت إحدى زوجاته تعوي من قسوة داء الجرب , وعصف (الدرن) بأطفاله وفلول خدمه.
حدق بالشمس وترجرج دمع آسن في قاع عينيه أسلمه إلى ظلام دامس.
- إنه الفناء!!
قال ذلك واستسلم لعواء طويل!
1990م




أجراس
خمسون حولا دقت أجراسها في غضون الزمن , بين صخب جرس وآخر تقبع ارتعاشة مرهفة داخل مسرحية طويلة , يشدها قضيبان , هزلي وتراجيدي.
كان في تلك الليلة ضجرا , رغب لو تمطر السماء وتبلل الأرض وتنقر بزخاتها هياكل السيارات التالفة وبقايا الأخشاب المهملة وكميات العلب الفارغة المتناثرة على جنبات الشوارع.
كان يحلم أن تمطر السماء وتثير في مشاعره عبق الذكريات الآفلة0
قاد سيارته باتجاه جنوب المدينة , كانت منظومة من النجوم مصطفة في السماء وقد نسجت عقدا ضوئيا تلاشى سريعا وسط غيوم بيضاء تمزقت كنتف القطن وسمحت لشفافية ضوء بعيد بالتسرب بين فجواتها الباردة.
الأحياء القديمة جنوب المدينة ، تلتصق في بعضها كالتلال الرملية الصغيرة ، وتشيع عبقها الطيب الممزوج بالسكينة والإستكانة.
للأمكنة في هذه الأحياء المتصلة بغوابر الأزمنة حضورمتألق في ذاكرته.
عبر شارع ضيق ، أفضى به إلى حيه القديم ،ها هو مسجد الحي عند بوابته الخشبية نعشان متقابلان لم يتغير مكانهما ثم مقهى(عبده اليماني) الذي رحل إلى اليمن قبل سنوات وباع المقهى لأحد الهنود
توغل داخل الحي إلى أن وصل لمنزله الصغير الذي تركه قبل ثلاثين عاما ، بسبب عجزه عن دفع أجره الشهري ،مالك المنزل أمهله يومين للبحث عن منزل آخر.
ـ آنذاك ـ جلب عشرات الكراتين ، من مرمى مستودعات الأغذية لشحن كتبه ، أما باقي الأمتعة فأمكن شحنها بكيس صغير ، إبريق شاي من النحاس الأصفر، سخان كهربائي عتيق ، كوب من
الزجاج الباهت ، فراش من الإسفنج الهابط ، أقلام ، ناي , شريط غنائي ل (فيروز) ، وآخر ل(فوزي محسون).
أخذ يشحن الكتب ذات الحجم الأكبر (الوجود والعدم) يحتاج بمفرده لكرتون (الحرية سابقة للوجود العدم خارج الوجود) سارتر أديب وفنان أكثر منه فيلسوفا ومنظِرا.
(تدهور حضارة الغرب) لاشبنغلر ، ثلاثة أجزاء ، تحتاج لأكثر من كرتون (المدينة ليست نواة حضارة سكان المدن يكررون الحياة والموت بطريقة رتيبة وليس لهم علاقة بصنع الحضارة البتة) كيف؟
ستنتهي مهلة اليومين وأنت تقرأ قبل أن يجيبك هذا الموسوعي الجبار على سؤالك ، أما (هكذا تكلم زاردشت) فأقل حجما ويمكن شحنه مع بقية الكتب( على كل سائر أن يكون جسرا للمتقدمين وقدوة للمتأخرين) نيتشه 00 فيلسوف عظيم لا يتكرر.
أقلع عن همهماته وانهمك في ترتيب الكتب ، ذات الحجم الأكبر ، ثم الأوسط ، فالأصغر.
حمل كراتينه المدهشة وكيس متاعه الصغير ، ورحل عن هذا الحي قبل ثلاثين عاما.
إيقاعات حزينة وشجية ، تناغمت في فضاء روحه شعر أن ذاكرته تشتعل وتصهر المكان والزمان ، وكأنها تحيل حقبة توارت إلى دقائق معدودات.
قاد سيارته متجها إلى الشارع العام ، ثم سلك الطريق المؤدية الى
البحر هناك وقف على الشاطئ منصتا لدمدمة البحر.
2000م



عن قرية هجرتها شاحنات القمح

عندما جاء سيد الأرض إلى القرية خاطب الأهالي قائلا:
- نظرا للظروف المناخية والجيولوجية ، تقرر عدم مرورالطريق الإسفلتي الجديد عبر القرية.
أنهى إمام المسجد على عجل ، خطبة الجمعة مختصرا شتائمه على اليهود وحث خطاه للحاق بالركب المتجه إلى مقر سيد الأرض.
دخل أعيان القرية ، يتقدمهم الإمام وشيخ القرية ، وانحنوا أمام سيد الأرض وقبلوا يديه ملتمسين عدوله عن هذا القرار، الذي سيدمر اقتصاد القرية ويحيلها إلى مجرد أكواخ متناثرة وسط صحراء قاحلة.
لكن شاحنات القمح سلكت الطريق الجديد ، وظلت القرية معزولة تعاني من هجير الرمال.
اتفق أعيان القرية على تزويج سيد الأرض لعلمهم بنهمه الجنسي ، على أجمل بنات القرية ، وأكثرهن إغراءا وجاذبية ، بهدف جره للعدول عن قراره.
وضعوا آلية دقيقة ، للبحث عن أجمل فتاة في قريتهم.
أقحموا زوجاتهم بهذه المهمة ، لم تترك زوجة شيخ القرية بيتا إلا وطرقته
تدخل وتسلم على أصحاب البيت ، تشرح الموضوع على أنه يتعلق بمستقبل القرية.
ويأتون بالموجود لديهم من البنات ، تحدق زوجة شيخ القرية بكل فتاة على حدة ، مستغرقة بأدق التفاصيل ، العينان ، صلابة النهدين ، اكتناز الصدر، المؤخرة ، تناسق الجسد ومدى طراوته.
تخرج زوجة شيخ القرية وهي تتمتم.
- سعيدة الحظ من ستفوز بقلب سيد الأرض!!
تطوع نساء كثيرات ، في تنفيذ هذه المهمة وانتشرن بكل أرجاء القرية وتكللت تلك الجهود المضنية بالنجاح.
تم انتخاب ، "مضاوي" المفرطة بجمالها وأنوثتها وذكائها ، لكي تزف إلى سيد الأرض.
خرموا جسدها الغض بالخماخم الذهبية ، والحجول الفضية ، ومشطوا ضفائرها بالمسك والعنبر، وخضبوا كفوفها بالحناء.
علموها كيف تشعل أنوثتها المثيرة ، وتحكم سيطرتها على غرائز السيد
التهم سيد الأرض روائع أنوثة مضاوى.
لكنه أصيب بسعار مخيف ، قرر بعده التهام كل بنات القرية.
1976م



البوابة


فرغت الشركة من إنشاء طريق اسفلتي بعرض ثلاثين مترا مضاءً ومرصوفاً تتناثر في وسطه جيوش من القطع النحاسية المدببة ، يلتف الطريق حول المدينة كثعبان أسود مرصع باللؤلؤ.
تصب كل مسارب الطريق داخل المدينة ، تتفرع ثم تتلوى كأمعاء كائن بشري ، وتضيق بقدمي الماشي كلما توغل إلى الداخل.
الطرق في هذه المدينة متشعبة وملتوية لا تفضي إلى الخارج ، بما فيها الطريق الجديد الذي يحاصر المدينة على شكل دائرة مقفلة بعد عدة أيام من إنشاء الطريق انتقلت من يد إلى يد ورقة شفافة أنيقة ، رسم فوقها "كروكي" صغير ، تظهر عبر خطوطه الهندسية الدقيقة مدينة داخل دائرة مقفلة ، يشقها خط مستقيم نحيل كأنه وتر فضي يجتاز تجويفة آلة موسيقية.
بعد أن طارت الورقة بأذهان الناس ، انتشرت حكاية مخيفة تقول: لو أنشئ طريق مستقيم فإنه سيشق المدينة إلى نصفين وسيبتعد كل نصف عن النصف الآخر أكثر من عشرين مترا بفعل عرض الطريق وهذا الابتعاد سيؤثر على التقارب الحميمي للمجتمع ثم يفضي إلى الخارج وخارج المدينة ليس إلا تيه قاتل وصحارى قاحلة.
يذهب الناس أحيانا إلى الطريق الجديد ، يعبرون من فوقه ثم يدور بهم دورته المعتادة وعندما يجتاحهم الغثيان ينسلون عبر مساربه المتعرجة عائدين إلى بيوتهم.
وذات صباح دبت الأقدام واختلجت المشاعر ، عبرت في الأفق سحب مسرعة ، وبللت ببعض فيضها جفاف الأرض.
شاهد الناس بوابة كبيرة أقيمت عند أحد منحنيات الطريق الجديد ، ترتفع فوقها أقواس عالية ، تبدو للناظر من بعيد وكأنها تشرف على طريق يفضي الى الخارج.
سار بعض الناس الى هناك ، وشاهدوا عن قرب بوابة كبيرة ، ترتفع فوقها أقواس عالية مزدانة بأزهى الألوان على قطبيها الخراسانيين علقت زخارف لطيور وخيول من زجاج وداخل مساحتها المثلثة المقفلة ، تجري مياه عبر أنابيب مضيئة وفوق حوافها نقوش مطلية بماء الذهب ، ورسوم لأهلة وأنجم كأنها تومض فوق جبال شاهقة.
أخذ الناس يتأملون البوابة المدهشة باستغراق!! وينظرون إلى أقواسها الشاهقة ، وانقسموا إلى فريقين.
فريق يراهن على أن هذه الأقواس صنعت من الخيزران ، وفريق يراهن على أنها صنعت من شيئ آخر نظرا
لضخامتها.
عندما اشتد وطيس المراهنة ، صعد من الفريقين رجلان وتفحصا أحد الأقواس ، وإذا بها مصنوعة من أنابيب حديدية صلبة.
أمضى الناس هناك بعض الوقت ، ثم عادوا إلى بيوتهم ، فالذي رأوه في ذلك اليوم كان معلما جماليا من معالم المدينة.
1992م





سطور من تراث الوأد

تحلقوا حول المدفن ، خرج من بين الجمع رجل يحمل فأسا وطفق يحفر في الأرض.
اجتثت الفأس جذور أعشاب صغيرة جفت فوق أكوام التراب وتبعثرت بفعل الرياح.
اصطفوا على شكل دائرة ، أشهروا سيوفهم وبنادقهم وأطلقوا أعيرة نارية في الفضاء.
رقصوا على قرع الطبول , تمايلوا جذلا ثم انطلقت صرخة مدوية:
- ادفنوها!
ارتدى جسدها الشفيف كفنا منسوجا من عروق ليل طويل. شعت من روحها ومضات عذاب تليد.
امتصتها العتمة ، دلفت إلى مهرجان موتها ، وتقاطرت أنوثتها شموسا وأناشيد.
أومض طيفها من خلايا الصمت وساد سكون مهيب في ساحة المقبرة.
انصرف الجمع عند حلول المساء.
كانوا يلوحون برايات سوداء ، ويحملون فوق كواهلهم ليل حالك
وسلاسل غليظة وبقايا وأد قديم.
1985م


بقايا ذاكرة



من بعيد تغفوالقرية في جزء ضئيل من الصحراء، تلوح كنجمة تلاشى ومضها في متاهة الفضاء.
غمره شعور ممزوج بهاجس الوحدة وغموض المجهول وهويجوب الصحراء للوصول إلى تلك القرية.
يتكيف المرء مع وحدته ، ويتخلص في وهاد الصحراء من ضجيج المدن ، يتحد مع رموز لانهائية.
الاتساع ، والفراغ ، الرمال الناعمة الحارقة بصهدها ، والجبال البكماء البعيدة ، أزيز الرياح ، وشجيرات الشوك الداكنة التي تدمي شرايين الأقدام.
كل هذه العناصرالتي شكلت طبيعة الصحراء ، وصاغت لغزها الغامض ، شعر أنها تتحاور في تناغم مطلق ونبض أبدي.
الطريق الإسفلتي الضيق يخترق خاصرة الصحراء ، يتلوى كخيوط سحابة سوداء.
يحتشد السراب الأبيض في قلب المسافة وتنتشر اللوحات الإرشادية بزرقتها الباهتة على جانبي الطريق وهي تشير إلى قرى صغيرة بعضها تحول إلى حظائر مهجورة.
سأله صديق طفولته:
- قدومك من الرياض أم من جده.
- من جدة!
ذهب في ريعان شبابه من هذه القرية الوادعة ، إلى تلك المدينة الراقصة علي أوتار موجها ، وشجن ليلها الممتد إلى تراتيل الفجر.
لم يكن يعرف أحدا هناك ، كان صديقه الحميم هو البحر، ثم تزوج أنثى جميلة من أسرة هندية ، وحصل على وظيفة متواضعة واستأجر منزلا صغيرا ، وأنجب العديد من الأطفال.
معظم الذين هاجروا إلى المدن هم كذلك ، غالبيتهم من صغار الموظفين الذين يعملون لدى الحكومة ، وقد اكتسبوا المرونة وميزة التسامح في سلوكهم كما تقضي طبيعة المدن.
قليلون من تشبثوا في طبيعتهم القروية ، وظلوا طوال حياتهم في قراهم حتى دفنوا في مقابرها.
في ذهنه تظل القرية صغيرة ، سلسلة من القيود المبررة اجتماعيا وكأنها علبة مغلقة ، يشعر أن المدينة سماء واسعة مزدحمة بكل الأجناس والألوان والأضواء ، تكتل بشري منسجم في وحدته الإنسانية.
ذهب إلى البحر صديقه القديم ، وملهمه لكتابة قصيدة ظلت زمنا تختلج في متاهة وجدانه ، كان الوقت يقترب من الغروب والشمس تلامس زرقة البحر ، وتكلل الأمواج الصاخبة بأصيلها الذهبي.
قوارب الصيادين ، تذهب وتجئ محملة بما يسد الرمق ، والسفن الضخمة تمخر عباب البحر في رحلة طويلة إلى مدن مشرقة.
كانت المدينة ، تمتد كشريط من اللؤلؤ بمحاذاة الشاطئ ، تفصلها قليلا عن البحر تربة (سبخية) رخوة ، وبعض البحيرات الصغيرة المبعثرة.
سكان المدينة كانوا في زمن مضى ، يشاهدون البحر مباشرة من منازلهم ، قبل أن يحاط الشاطئ القريب من مدينتهم بسور من الأبنية الإسمنتية ، ويحجب عنهم رؤية البحر.
انتشرت ظاهرة الأبنية ، حديثة الإنشاء على طول الشاطئ ولجأ سكان المدينة ، بعد تفشي هذه الظاهرة لقطع مسافات طويلة بحثا عن شاطئ مفتوح.
ظل في تلك الليلة شارد الذهن قلقا ، تكسو ملامح وجهه غيمة من الحزن وهو يبحث في بقايا ذاكرته ، عن مدينة حضنت بدفء حنانها بداية صباه ، وطراوة أحلامه.
2007م






عرس


ذات صباح ، هبط سرب من الطيور الجميلة على ضفاف قرية نهرية صغيرة ، تجمعوا فوق شجرة قرب النهر، كانت زقزقاتهم شبيهة بزغاريد الأفراح ، طافوا فوق البيوت لبرهة من الوقت ثم غادروا سماء القرية.
سيطرت مشاعر الدهشة على أهل القرية ، فهم لم يشاهدوا طوال حياتهم طيورا بهذا الجمال وهذه الرشاقة.
أخذوا يغرسون الورود ويشعلون القناديل على ضفاف النهر بانتظار عودة الطيور الجميلة التي أقامت عرسها الفاتن في ذلك الصباح المميز.
تبرع الكثيرون من أهل القرية بوقتهم ، لرصد قوافل الطيورالعابرة من سمائهم ، خصوصا تلك التي تحلق علي مستوى منخفض قرب النهر.
كانت تعبرمن الأفق طيورا يصعب تحديد أحجامها وألوانها نظرا لتحليقها الشاهق في متاهة الفضاء ، واستبعدت الأغلبية من أهل القرية بأن تكون الطيور الجميلة التي استولت علي ألبابهم وجل أوقاتهم في ذلك الصباح ، تنتمي لهذه الأسراب المهاجرة التي لم يحدث أن هبطت فوق أرضهم.
شرح رجل كان قريبا من شجرة النهر، تفاصيل مشوقة عن عرس الطيور الجميلة.
وأكد أن تلك الطيور ليست من جنس واحد ، ولا من سماء محددة وفسر سر تآلفهم ووحدتهم بأنه يعود إلي تجانس طبيعتهم وعشقهم للتحليق في فضاءات أوسع ، ومغامرات أجمل ، وقال إنه سمع ألحانا شجية تنساب من حناجرهم ، وكانت أعناقهم مرتفعة نحوالأفق ويكسو أجنحتهم ريش كثيف بألوان أنيقة.
وأفاد آخر بأنهم خليط من الصقور والبلابل ، ورجح أن العطش هو الذي دفعهم للهبوط إلى النهر.
أخيرا أجمع أهل القرية بأن يطلق على ذلك الصباح بيوم عرس الطيور الجميلة ويحفر الإسم للذكرى ، فوق الصخرة الكبيرة في القرية.
2007م




[

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 28-06-2008, 12:45 PM
نبيل4 نبيل4 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أجراس .. قصة قصيرة لفهد الخليوي


بحر وأنثي
كانت الشمس قد أوشكت على الغروب ، بدت خيوطها الذهبية تمتزج بزرقة البحر وكأنها قناديل صغيرة تضيء من بعيد.
اقتربت المرأة نحو الشاطئ ، حدقت عبر الفضاء الرحيب لم يكن بينها وبين البحر حجاب.
تركت أسمالها الرثة قرب الشاطئ المقفر ، توغلت عميقا نحو البحر وهوت كنجمة مضيئة.
2006م



مكابدة
على قمة جبل شاهق ، استفاق الصقر من إغفاءة قصيرة.
نفض جناحيه الأسودين ، رأى سحابة مكللة بالبروق تجري
في السماء ، هب لمطاردتها وعندما شعر بالهزيمة ، أدرك أن هذه سحابة وليست طريدة.
تدفق قليل من غيث السحابة على قمة الجبل ، أسدل الصقر جناحيه وعاد لغفوته من جديد.
2006م


ظلام

تعثرت بعباءتها وهي تعبر للجهة المقابلة.
كادت عربة مسرعة ، تحيلها إلى أشلاء.
أزاحت الغلالة السوداء من عينيها..
أبصرت المصابيح المعلقة تتلألأ في أسقف المتاجر.
وضعت يدها على قلبها وهي تلعن الظلام.
2007م



ذكرى

انهمك في إزالة الغبار من بندقيته (ستينية) الصنع.
دارت في شريط ذاكرته ملامح لرجال قتلوا في معارك طاحنة وبنادقهم الجديدة مبعثرة قرب جثثهم.
أحصى كمية الطلقات النارية التي استلمها من أمين مستودع الذخيرة.
ثمانون رصاصة كانت في عهدته ، نفدت كلها في الهواء الطلق.
2007م






لص
سأل السيد بعض أعوانه:
هل أحصيتم ثروات الأرض؟!
أجاب أحدهم:
كل شيء أحصيناه وحفظناه في خزائنك ، لكن الجوع
تفاقم في البلاد سيدي.
قال:
خذوا القليل من الفتات وأطعموا كلابي.
2006م



حصان وفرس

ابتعدا قليلا عن المدينة ، كانت تجلس بجواره وشعرها الفوضوي الخلاب بحريريته وعطره الفواح ينهمر على مقاعد السيارة.
أثناء سيرهما توقفا قليلا عند إسطبل للخيول.
كان الحصان يداعب فرسه بشهوانية مفرطة وكان في قمة صهيله.
انحرفا عن الطريق العام نحو زاوية بعيدة.
قال لها:
-أنا الحصان!
قالت:
-أنا فرسك!
2006م


صحراء

طوق خصره بحزام ذخيرته ، وحمل بندقيته متجها نحو الصحراء.
كانت أصداء الصحراء ، تجسد وحدته وتشعره بتفرده كقناص ماهر.
شاهد عن بعد غزالة شاردة ، وصمم على اقتناصها بأسرع وقت ممكن.
لكن ذئبا شرسا ، لم يكن ضمن حساباته كان كامنا عند جبل قريب قلب موازين المعركة ، قرر على الفور تصفيته.
دارت معركة خاطفة بينه وبين الذئب انتهت بمقتل خصمه بزخات من الرصاص أطلقها من فوهة بندقيته.
بفعل دوي الرصاص ، هربت الغزالة مذعورة إلى مجاهل الصحراء ولم يعد يرى لها أثرا.
2006م




جحود

استخدم نفوذه القوي وأوصل صديقه الحميم للمنصب المرموق.
ذات دورة زمنية تبخر نفوذه.
طرق باب صديقه الحميم ، ولم يفتح!!
اندلقت من عينيه دمعتان أزالهما بمنديله ثم مضى.
2007م


غضب

فتح بريده الالكتروني كعادته كل صباح ، وجد رسالتها هذه المرة مختلفة عن رسائلها الخاصة التي كان يغرق لوحده بعطر حنانها.
- قصة قصيرة تنوي نشرها!
قرأ القصة ، وجد أنها مجرد تجميع للكلمات العاطفية التي كانت ترسلها إليه.
كان يعتقد أن هذه الكلمات له لوحده..لا يقرؤها أحد سواه.
بغضب شديد أغلق جهاز الكمبيوتر.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 28-06-2008, 01:02 PM
نبيل4 نبيل4 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أجراس .. قصة قصيرة لفهد الخليوي


دراسات نقدية

سلــطة الكتابة بين المبدع والمتلــقي

قراءة في نصوص "رياح وأجراس"


د.شادية شقروش

أستاذة تحليل الخطاب والسيميائيات بجامعة تبسة /الجزائر

الحلقة الأولى


يرتكز المقياس الجمالي والفني والحضاري على إنتاج المتميز والأجمل والخالد، وبصورة أدق المختلف.
من هذا المنطلق يكون الإبداع الحقيقي في براعة البناء والسعي إلى مخالفة السائد، والمألوف، وبالتالي فالتمرد الأدبي القائم على رؤيا فيها نوع من الصفاء والحكمة، سيقودنا بالضرورة إلى الاختلاف، لذا كان لكل انحراف وعدول منطقه الخاص.
من هذا المنطلق تصبح الكتابة عنتا والقراءة متعة أو ما يسميه رولان بارت(Roland Barth)- "لذة النص".
ولا شك في أن ما يكتبه القاص "فهد الخليوي" لا يخرج عن هذا الإطار.
تنتمي النصوص السردية للمبدع فهد الخليوي إلى القصص القصيرة جدا والقصص القصيرة التي تخلق نوعا من الحميمية بينها وبين المتلقي، فهي «مرهونة بكمية محدودة من الكلمات، بلحظة معينة من الزمن، وبشخصية معينة، قادرة في اقتصاد معين أن تنقل جوا محددا أو فكرة ما».
وفهد الخليوي إضافة لمخزونه اللغوي القليل في هوامشه والثري في تدفق صوره من خلال قصصه القصيرة ، نجده يرتاد بحر (القصة القصيرة جدا) بمهارة فائقة وتقنية فنية عالية ، وسأورد لاحقا في هذه القراءة نماذج من جنس قصته القصيرة جدا"ظلام".
يمكننا أن نميز ونحن ندخل عالم هذا القاص بينه وبين عوالم القصص الأخرى، إذ تختلف نظرته عن الآخرين، فالفرق يكمن في سرد الواقع وسرد الحقيقة.
فسرد الواقع كما هو لا ينبهنا إلى شئ لأننا جزء من تفاصيله ، لأنه يمر أمامنا من خلال العين السحرية التي تطل على العالم عبر الشاشة العادية، لكن شاشة هذا القاص داخلية وخارجية تنقل اللامرئي ، وتضع أمام المتلقي كل الواقع في آن واحد عبر بساط اللغة السحري بطريقة تقنية فنية ، مكثفة مثل الحلم وتتم طريقة التكثيف السريعة في كيان المتلقي داخليا وخارجيا ، مما يخلق التوازن، فيكتشف هذا الأخير الحقيقة الناصعة من خلال هذا الواقع المكثف المرمّز الذي ينصهر فيه الوعي باللاوعي ، والخارق بالعادي ، مما يشكل فسيفساء من لوحة غريبة يشع تحت رسومها المسكوت عنه في النص.
فتنكشف الحقيقة من أركيولوجيا اللغة فتستفز القارئ لمعرفة ما تكتم من معاني لائذة في الأقاصي.
من خلال الجولة السريعة داخل عالم "الخليوي" تستوقفك العناوين المكثفة المتراوحة بين الطول والقصر:

1- "ابادة" كتب سنة 1990.
2- "بحر وأنثى" كتب سنة 2006
3- "مكابدة" كتب سنة 2006
4- "ظلام" كتب سنة 2007
5- "سطور من تراث الوأد" كتب سنة 1985
6- "لص" كتب سنة 2006
7- "حصان وفرس" كتب سنة 2006
8- "صحراء" كتب سنة 2006
9- "ذكرى"كتب سنة 2007
10- "رياح" كتب سنة 2004
11- "أجراس" كتب سنة2000
12- "البوابة" كتب سنة1992
13- "عن قرية هجرتها شاحناتالقمح"

إن هذه الطريقة الجديدة في الكتابة القصصية تحدث جنسا من الإيقاع مغايرة لنمط الإيقاع المألوف ومواطئا لضروب الإبداع الشعري الحديث في بعض الوجوه على الأقل.
والتجسيد المادي للغة ، أو ما تمظهر فونولوجيا على سطح الورقة بما في ذلك العناوين التي تعد من قبيل بطاقة هوية النص :«يخفي تحته طبقة سميكة من العلامات التي يتحدد داخلها الإنسان بأفعاله ومعتقداته وشكوكه ويقينة، كعلامات يحيل بعضها على بعض، داخل نسق شاسع يوضح نفسه بنفسه، إن هذه التجربة بأشكالها وعمقها وعناها، هي المنطلق لمعرفة كنه العلامة ».
فتصبح اللغة الحاملة للنصوص السردية للمبدع فهد الخليوي علامة ينبغي فك شفرتها.وإذا كانت القصة هي لعبة الانتقال من العادي إلى المختلف، فأين يكمن الاختلاف في نصوص الخليوي ؟؟
- هل يحمل هما معرفيا وهما حضاريا؟
لماذا وقعت عدسة مخيلته على وقائع بعينها دون أخرى ؟ ما الذي يبحث عنه في أعماق الأحداث والأنماط الموجودة في الواقع؟
هل يبحث ضمن هذه الهموم عن أفاق التغيير ؟
إلى غير ذلك من الأسئلة التي يتناسل بعضها من بعض، والتي سنحاول الإجابة عنها من خلال رحلة المد والجزر بين العنوان والمتن ، علّنا نجد الإجابة كامنة في أغوار بحر اللغة.
ليست محاورة النصوص بالعملية الهيّنة، لذلك ارتأيت إن أقدم قراءة تأويلية لبعض هذه النصوص مستعينة بالآليات الإجرائية للمنهج السيميائي لعلي أضيء به بعض ما تكتّم، وما حاولت اللغة الظاهرة أن تخفيه من معاني تعد من قبيل النص الغائر، أو المضمر.
ولا شك أن التعامل مع اللغة على أنها علامة تحيل النص الحاضر إحالة غير مباشرة و على الانتماء الاجتماعي، وترمز إلى تردّي الأوضاع واستفحال الظلم واستحالة القول.
استوقفتني في رحلة البحث بعض النصوص مرغمة، لا لأنها تستجيب لهاجسي ، بل لأنها تستبطن إيحاءات تشد المتلقي وتحفر في أغواره فيظل يحاول استجلاء الحالة الإنسانية التي استحضرها فهد الخليوي ، من خلال وضع عدسة متخيله على مشهد بعينه في نص مثل "سطور من تراث الوأد" ونص " ظلام" ونص" إبادة".
فعلى الرغم من أن جل العناوين تحمل بعدا دراميا إلا أن هذه النصوص تتجسد فيها قمة البعد الدرامي لأنها تحيل على الموت الرمزي.

أ- سطور من تراث الوأد:

تحيلنا الصياغة الغريبة للعنوان مباشرة على العصر الجاهلي، فيبدو النص كأنه مقتطع من التراث القديم الذي تمارس فيه عملية الوأد، فجاء الإسلام ليدينها ويبطلها ، قال تعالى«وإذا الموءودة سئلت* بأي ذنب قتلت»(آية 8-9).
ويعد تذكر هذا التراث التليد ، أو إعادة كتابته ضرب من الجنون؛لأن عملية الوأد يمجّها الطبع والعقل والفكر، لأنها غارقة في الوحشية .
فتحدث الصياغة اللغوية للعنوان تصدعا في الفكر، مما يقودنا للسؤال: لماذا يعيد فهد الخيلوي صياغة سطور من مشهد الوأد؟ !!
هل يقارن الكاتب بين ما في مخيلته من مخزون مؤلم وما هو حادث الآن ؟ !!
يعتمد الكاتب على طلل من أطلال الماضي ، وهو كليشة من نقطة زمانية متوحشة يعاد بعثها من جديد، لتجسد صورة زمن مضى، فهل هذه الصورة ابتكار فقد الرغبة التي أفرزته ؟
أم أن خيوط التراث البائد مازالت تعمل فينا في خفاء من خلال الوعي المزيف الذي بنيت به العقلية العربية ؟
قد يكون الرجوع إلى الماضي ملاذا يتجاوز المبدع به كبت الحاضر ومآسيه، ويعانق به الأمل في المستقبل.
لكننا نلاحظ أن العودة إلى الماضي في هذا النص السردي تفتح الجراح من جديد، وتذكر بمالمآسي العنف الأبوي الوحشي الذي كان يسلط على المرأة في تلك الفترة وهي كائن ضعيف(طفلة صغيرة لا حول لها ولا قوة) فالوأد هو دفن فتاة حديثة الولادة بالحياة مخافة جلب العار عند كبرها.
يبدو النص لأول وهلة وثيقة تاريخية لجاهلية اندثرت ، إلا أنه يحمل في طياته رموزا أسطورية وطقوس بدائية وقداسا جنائزيا فنحن حيال أحاسيس أشد عمقا من مجرد الشعور بالألم، إنه الرعب في أعنف مظاهره وأكثرها مأساوية.
فيصبح العنوان "سطور من تراث الوأد" مشهد من مشاهد الدفن بالحياة.
ويتجلي طيف المرأة في هذا المقطع المشهدي بوصفه رمزا لمعاناة الخلق الفني واستلهاما يتصل في مسارب النفس بالأنثى التي تاهت في الوجدان العربي.
وهي في كل الحالات ترمز للغواية والفتنة التي تحيل على الشيطان طالما أن الفكر الجاهلي الرجعي ما زال قابعا في لا شعور الرجل العربي بصفة عامة.
المتن/سطور من تراث الوأد
«تحلقوا حول المدفن ، خرج بين الجمع رجلا يحمل فأسا وطفق يحفر في الأرض، أجتثت الفأس جذور أعشاب صغيرة ، جفّت فوق أكوام التراب وتبعثرت بفعل الرياح.
اصطفوا على شكل دائرة ، أشهروا سيوفهم وبنادقهم وأطلقوا أعيرة نارية في الفضاء.
رقصوا على قرع الطبول ، تمايلوا جذلا ثم انطلقت صرخة مدوية:
أدفنوها !
أرتدى جسدها الشفيف كفنا منسوجا من عروق ليل طويل ، شعت من روحها ومضات عذاب تليد.
امتصتها العتمة ، دلفت إلى مهرجان موتها ، تقاطرت أنوثتها شموسا.
أو مض طيفها من خلايا الصمت ، وساد سكون مهيب في ساحة المقبرة.
انصرف الجمع عند حلول المساء.
كانوا يلوحون برايات سوداء ، ويحملون فوق كواهلهم ليل حالك وسلاسل غليظة وبقايا وأد قديم».
من العسير الإقرار المبدئي بسهولة ولوج هذا النص الغارق في الرمزية ، على الرغم من أن المشهد العام يذكرنا بمشهد من مشاهد الوأد القديم ، ومن غير المعقول أن يتصور الإنسان أن مثل هذه الممارسات ما زالت حالة في المجتمع العربي ، وبالتالي ينبغي التنبيه إلى أننا أمام نص يعدّ من قبيل كشف عوالم المبدع ، فهو لا يسعى إلى مطابقة العالم المرجعي الواقعي ، لأن الصورة المشهدية تحمل في طياتها نفس شعائري تمتزج به نبرة مبطنة بالألم والسخرية في الآن ذاته ، فيذكرنا المشهد «بالطقوس الوثنية البدائية التي تؤدي رقصات حول الضحية التي يستعد لتقديمها قربانا للمعبود» ، أو كأنما نحن حيال وحش أسطوري يأبى إلا أن يداعب ضحيته راقصا رقصة الموت قبيل الانقضاض ، فإرجاء لحظة الهجوم إيغال في التعذيب والوحشية.
هذا ما تذكرنا به الصورة المشهدية التي رسمها السارد لعملية الوأد هذه ، لأن الوأد الحقيقي يقوم به الأب بمفرده عندما تولد له فتاة، فيواريها التراب لاعتبارات نفسية واجتماعية في تلك الفترة المظلمة.
ولكن الأثر الأدبي مهما كان غامضا ، يحوي دلالات معينة يتقيد بها تأويله ، ويُحدّ بها فهمه ، وأول هذه الحدود(اللغة) التي يظهر فيها، وما تحيل عليه من قيم ، تلزم القراءة بشيء من الموضوعية والتعامل مع النص تعاملا جماليا ، لا تعاملا وثائقيا لما في لغة فهد الخليوي من ثراء جمالي وصور معبرة وآسرة ، وبالتالي تلزمنا بشيء من الوفاء لنوايا الكاتب ومقاصده والعصر الذي ألف فيه ، ولتصبح عملية الوأد علامة بارزة تحيل على العديد من الممارسات الشبيهة بالوأد في العصر الراهن:
- وأد المرأة.
- وأد الحرية.
تنصهر الكلمات داخل هذا النص العجائبي لتشكل لوحتين متباينتين ، لوحة العبث الذي يقوم به هؤلاء الرجال ضد كائن جميل (الأنثى ، الطفلة) وهذه اللوحة هي النص الظاهر أو مستوى السطح ، أما اللوحة الثانية فنلمسها في البنية العميقة ويمكن أن نسميها لوحة البعث التي تتعانق مع الحلم المخلص ، كاشفة البنية الدالة لهذا الكون التخييلي الذي يحتضن موضوع حقوق الإنسان في كل زمان ومكان (الحق في العيش ، الحق في الحرية والكرامة ، الحق في الكلمة،الحق في الثورة على الأعراف البائدة....إلخ ).
تلك هي أبجدية النص المضمر وواقع النص فيه مبالغة إذا ما قورن بنص الواقع ، وهذا الإنزياح والعدول في مسار التناص مع هذه الحادثة الجاهلية يخلق مسافة توتر، يمكن أن نطلق عليها شعرية النص ومسافته الجمالية لأنها تتيح للقارئ التحرر من اللغة التي تحاصره وتترك له فضاء للتأويل دون الخروج عن نص الكتابة.
يحيل نص الكتابة على المرأة المؤودة من قبل المجتمع وسلطة الأعراف ويتشظى نص القراءة إلى عدة مداليل منها الإحالة على الكتابة الإبداعية المؤودة من قبل سلطة الرقابة.
ولعل طريقة مزج الطقوس الأسطورية بمشهد الوأد الجاهلي وهي صورة متناقضة وبعيدة زمانيا ودلاليا ، وحضورها لغويا كلحمة واحدة ، يفضح الضغوط المسلطة أيّا كان نوعها ،ويحدث سلطة جديدة تتمثل في سلطة الكتابة التي تريد أن تكشف عن مظاهر الزيف المنتشر في بقاع كثيرة من العالم.
وربما عبارة: "ارتدى جسدها الشفيف كفنا منسوجا من عروق ليل طويل" ، تحيل على الكتابة كونها تكتب على الورق الأبيض الشبيه بالكفن والكتابة تعبر عن ذلك النسيج الأسود وكأن الكتابة تشّع من روحها و(مضات عذاب تليد) وبالكتابة ننقل عذاباتنا وبها ننقل أحزاننا مغلفة بأحزان الماضي ، ونكتب حزننا بمداد الروح على بياض الورق ، وأقصى درجات الوأد هو وأد الكتابة ووأد حرية التعبير ، لأننا بالكلمة نحيا وبالكلمة نموت.
ولكن الكاتب فهد الخيلوي لا يفقد الأمل ، لأن الكتابة الحاملة للهموم يومض (طيفها من خلايا الصمت) وتشع منها شموس الأمل.
وفي الأخير قد يفضي بنا التصور إلى ضرب من التأويل السيميائي أو الحفر المعرفي في طبقات اللغة ، يتحول بموجبه القبر وعملية الدفن إلى طقس عبور وتعدية ، لأن التعبير عن المأساة والجحيم هو رغبة في الانعتاق والتحرر ، أو لعل القبر(رحم الأرض) ، يرمز إلى التخلق الجنيني للفكر الموؤود ليُبعَث من جديد.
وترمز السلاسل الموضوعة على كاهل الرجال العائدين من المقبرة إلى قيود الأعراف الاجتماعية الجائرة ، ويرمز الليل الحالك إلى الجهل وظلمة الفكر المتحجّر ، ولعل التلويح بالسلاح في الفضاء ما هو إلا رمز تهكُّمي لأولئك الذين يستعملون القوّة في غير محلّها ، بل قد يستعملونها ضدّ الجمال لصالح القبح ، ويعتقدون أن ذلك انتصارا ، كما يرمز الجمع ُالذي ساهم في عملية الدفن "ادفنوها" ، إلى الاتحاد في غير محلّه ، ثم عبارة ادفنوها موجهة لمن ؟!
تلك هي أبجدية الكتابة عند فهد الخليوي من خلال نصه "سطور من تراث الوأد".



ب-ظلام

وسم الخليوي نصه بظلام ، وهذا الترميز الدلالي ثقيل ثقل الليل ، وهو يكتسب صفة العموم ، لأنه جاء نكرة وكأنه يوحي بأن الدنيا برمتها "ظلام".
يحيل الظلام على عدم الرؤية ،وهو مقترن بالسواد ، كما يحيل على الليل الذي يقترن بالسكون وانعدام الحركة ، كما يقترن الظلام بظلمة القبر ، وكل عنصر مقترن بالظلام يوحي بانعدام النور ، عدم الرؤيا الوحشة والحزن ، وعلى الرغم من تشظي هذه المداليل من دال "ظلام"،إلا أن الخبر المتعلق بهذا الدال يبقى كامنا في المتن.


المتن/ظلام

« تعثرت بعباءتها وهي تعبر للجهة المقابلة ،كادت عربة مسرعة تحيلها إلى أشلاء !
أزاحت الغلالة السوداء من عينيها ، أبصرت المصابيح المعلقة تتلألأ في أسقف المتاجر.
وضعت يدها على قلبها وهي تلعن الظلام. »
نص سردي عميق من نسيج"القصة القصيرة جدا" نحاول ملامسته لفك الشفرة اللغوية التي تجسد واقع النص ، ثم الخروج منه إلى نص الواقع ، أي ربط التجسيد اللغوي بالواقع الخارجي الاجتماعي أو السياسي أو النفسي...إلخ ، إذا كانت الرموز اللغوية تحيل على ذلك أو بمعنى أدق كيف وظف المبدع رموزه؟ ولماذا؟.
لا شك في أن هذه الرموز تحتضن ثنائية ، المرأة /الظلام.
غيب فهد الخليوي عبارة امرأة وأحال عليها بتاء التأنيث والهاء ،مما يدل على أن المرأة في العرف الاجتماعي من المسكوت عنه.
امرأة غير معروفة طبعا ، خرجت من بيتها متجلببة بعباءتها وهي لا تعلم أنها خرجت في الليل ، لأن الغلالة السوداء تحجب عنها الرؤية أو أنها لا تميز بين الليل والنهار!!
والسؤال المطروح أيعقل أن لا تميز المرأة بين الليل والنهار؟؟
أم أن النص يحمل رسالة تهكمية مشفّرة؟
يمكننا أن نستنبط عبارة الظلام من كل رمز من الرموز اللغوية البارزة على سطح النص ، أي النية السطحية:
عباءتها+المرأة =هيكل أسود=ظلام.
غلالتها السوداء =نقاب أسود =ظلام.
المصابيج=نور في الليل=الزمن/ليل =ظلام.
تلعن الظلام=تلعن زمن الليل=ظلام.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 28-06-2008, 01:32 PM
نبيل4 نبيل4 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أجراس .. قصة قصيرة لفهد الخليوي


الحلقة الثانية


إن مايعطى للكلمات ، وكلمات السر قوتها
وما يجعلها قادرة على حفظ النظام أو خرقه
هو الإيمان بمشروعية الكلمات ومن ينطق بها
وهو إيمان ليس في إمكان الكلمات أن تنتجه وتولده.

بييربورديو"الرمزوالسلطة"




لا يكتب فهد الخليوي من فراغ ولا من خطاب مباشر فج ، بل يحمل همّا معرفيا وإنسانيا وإبداعيا ، يجسده في هذا البناء اللغوي أي عبر هذه السلسلة من الرموز والعلامات التي يستحضر من خلالها التجربة عبر وجهها المجرّد ،أي « أداة للتوسط الإلزامي بخلق حالة إدراك تسمح للذات الكاتبة بالانفلات من ربقة كل الإرغامات التي يفرضها الزمان والمكان ، وليست الدلالة وطرق إنتاجها وسبل تداولها سوى حصيلة حركة ترميزية قادت الإنسان إلى التخلص من عبء الأشياء والتجارب والزمان والفضاء ليخلق أشكالا هي أداته في إدراك الكون »
من هذا المنطلق يمكننا القول أن هذا المبدع غير راضي بهذا الوضع الاجتماعي للمرأة ، وهو وضع فرضته عليها سلطة العرف.
وهذا الوضع المتردي الذي ترزح تحت نيره المرأة ، جعلها لا تميز بين الليل والنهار،لأن سلطة الأعراف جعلت من المرأة جسدا بلا روح ولا عقل ، تمشي دون تفكير حتى أنها لا تميز بين الليل والنهار !!
إننا لا نشك في أن هذا الكائن المانح للحياة يعيش ظلمة على ظلمة ، بل يعيش وأدا بطريقة مغايرة وهذا الوضع المزري سائد في مجتمعاتنا العربية وإن اختلفت درجة وحشيته.
كتب هذا النص في 2007، وهذا يبّين أن المشهد ملتقط حديثا ، فكأني بفهد الخليوي يئن تحت وطأة هذا المشهد ليدعو إلى النور و إلى التحرر من سلطة الأعراف البائدة لأن الله لا يمكن أن يظلم هذا الكائن الجميل( المرأة) وقد جعل الجنة تحت أقدامها.


النص يحيل على الظلام وهو مقابل للنور
الظلام =الوأد=الموت وهو مقابل للحياة
الظلام=الانغلاق=القيد وهو مقابل للتحرر

فالدلالات التي يحيل عليها الظلام ، كالوأد والانغلاق ظاهريا ، تخفي تحتها دعوة صريحة من الكاتب إلى النور والحياة التي تليق بكرامة الإنسان ، فكأن هذا المشهد المؤلم الذي أقتطعه الكاتب من الذاكرة اليومية يحزّ في نفسه وهو لم يستحضره ليتباهى أو للذّة في نفسه ، بل ليُشركَنا في ألمه ، وألم تلك المرأة التي وضعت يدها على قلبها من هول المفاجأة ولعنت الظلام وكأني بالمرأة في هذا البلد تلعن وضعها المظلم.
يحيل النص في طبقاته الغائرة على رسالة تهكمية مشفّرة تدين سلطة الأعراف الظالمة وبالتالي سلطة المجتمع المغلّفة بطابع ديني متطرف ، مع العلم أن ما يُفعل بالمرأة من تشدّد خارج عن حدود الدين ، وما هو إلا تكريس للأبعاد التوراتية التي تنظر للمرأة على أنها رمز للخطيئة.
لا يكتب فهد الخليوي ليتغزل بالمرأة أو ليصف أجزاء من جسدها كغيره من بعض الكتّاب، بل يقدمها هيكلا أسودا لا يعرف ليله من نهاره ، غرضه من ذلك أن تخرج من ظلمتها، فنحن في زمن لا ينبغي أن تظهر المرأة فيه جاهلة وبلهاء ، بل يريدها أن تكون المرأة المفكرة والمبدعة ،لأنها العصب الدلالي للمجتمع ،فهي أم وأخت وزوجة للرجل وهي مربية للأجيال والرجل منها يولد وإلى أحضانها يعود ، فكيف يعيش مانح الحياة في ظلام ، ولا شك في أن الاعتدال ما كان في شيء إلا زانه والتشدّد ما كان في شيء إلا ّشانه.


ج-إبادة

عنوان مقتصد يحيل على الدمار الشامل ، فعن أي دمار يتحدث فهد الخليوي؟؟
قد يعتقد القارئ فبل الولوج إلى النص أن القاص يروي قصة عن معركة حدثت فيها إبادة شاملة ، ولكن القصة تخرق أفق توقّع المتلقي.


المتن إبادة

(حرك جسده الضامر ، فتح بيديه المرتعشتين خزانته المثقلة بأقفال صدئة ، قرأ أوراقا نسخت بمداد زمنه الآفل تذكر ضحاياه وكأنهم طيور متوحشة تهبط فوق روحه المتلاشية .
شعر بهمود ذهنه ونفور عروقه ، وقرقعة عظامه .
نشطت حشرة الإبادة وأنجبت سلالتها المدمرة ! في ربوع بيته الكبير.
قاومها بكل مقتنياته الفتاكة ، انهارت مقاومته أمام الزحف الكاسح للحشرة.
توغلت الحشرة في بطون الجدران ودلقت عناصر الإبادة في كل زوايا البيت.
اطل عبر النافذة إلى بهو بيته الكبير ، كان البهو يغرق في لزوجة صفراء والحشرة تسبح في تلك اللزوجة تلتصق بجسدها القاتم أثداء مملوءة بسوائل نتنة !
انتشر فحيح الحشرة وفاضت اللزوجة في أرجاء المكان.

تحسس نبض عروقه وصرخ:
- كياني يحترق !
تسلقت سلالات الحشرة أبدان حاشيته وأخذت إحدى زوجاته تعوى من قسوة داء الجرب ، وعصف (الدرن بأطفاله وفلول خدمه) .
حدق بالشمس وترجرج دمع آسن في قاع عينيه أسلمه إلى ظلام دامس .
- انه الفناء.
قال ذلك واستسلم لعواء طويل!!)
النص أمام المتلقي دون تعليق ، وقد يبدو للقارئ العادي نص بسيط لا يقتضي إعمال الفكر ، ربما هي ذكريات يختزنها شخص ما تقدمت به السن ، وهو يسترجع داء الجرب الذي أباد أهله من جراء حشرة ضارة دخلت بيته.
والسؤال المطروح هل فعلا فهد الخليوي يقصد ذلك ؟
هل يقصد من ذلك إمتاع المتلقي؟
لو نظرنا إلى النص من هذه الوجهة ، فإننا نكتفي بقراءة المتعة ،ثم نمر إلى نصوص أخري ، إذن المسألة ليست كذلك إطلاقا لأن وراء هذا النص نص أخر.
يوجد في كل زمان ومكان ما يسمى بسلطة تكميم الأفواه ، لذلك يعمد المبدعون إلى التشفير اللغوي ، والتعبير بالرمز ، وتختلف طبيعة الرمز من مجتمع إلى آخر ، ومن زمن إلى زمن آخر ، أي يتحول الرمز والإشارة وفقا للطبيعة الزمكانية، كرموز المتصوفة ، وحكاية كليلة ودمنة ، حكاية شن وطبقة، حكاية ليلة الأخيلية مع عبد الملك بن مروان والحجاج بن يوسف الثقفي والأمثلة كثيرة في التراث العربي بخاصة والعالمي بعامة ، فيتحول المعجم الظاهر في الكلام عن دلالته الأصلية ، ويحمل دلالات أخرى حسب ما يقتضيه السياق والشفرة المتفق عليها ، وأحيانا لا يكون هناك اتفاق في الشفرة ولكن حسن التبصر في المعنى ، وذكاء المتلقي يؤدي إلى فهم المعاني المستبطنة.
أما في العصر الراهن يعمد المبدع أحيانا إلى اللغة العادية ، ولكن طريقة السرد هي التي تمكّن المتلقي من اكتشاف العلائق المنطقية ،كي تسهل عليه عملية التأويل ،وهذا ما سنقوم به إذا اعتبرنا اللغة المعجمية لهذا النص علامات تحيل على ما يحدث في هذا الزمن ، لأن الأديب لا يمكن أن ينفصل عن المناخ السوسيو ثقافي ، والمناخ الأيديولوجي.
فيصبح النص تعبيرا عن القويّ الذي يستهين بضعف الضعيف ،لأن الضعيف لا يبقي على حاله ، والقوة تؤول إلى الضعف.
(حرك جسده الضامر ، فتح بيديه المرتعشتين خزانته المثقلة بأقفال صدئة ، قرأ أوراقا نسخت بمداد زمنه الآفل تذكر ضحاياه وكأنهم طيور متوحشة تهبط فوق روحه المتلاشية)
فالجسد الضامر يعبر عن الشيخوخة وبالتالي الضعف ، والخزانة مستودع الأسرار الخاصة والمقتنيات المهمّة ، والأقفال الصدئة تدل على القدم.
ولايمكن أن ننظر إلى الشيخوخة بمعناها الحقيقي وإنما بمعناها المجازي.
والنص غارق في التكتّم وهو منفتح على قراءات عديدة تسبح في هيولات متعددة.
تجدر الإشارة أيضا إلى طريقة كتابة النص أي الفضاء الكاليكرافي ، فشكل الكتابة يحيل على الطائرة أوعلى شكل الحشرة ، الأمر الذي يجعل عملية التأويل ممكنة لأن الشكل ينسجم مع الدلالات المستنبطة.
تلك هي أبجدية الكتابة عند المبدع العميق فهد الخليوي.

تبقى الكلمة رمز الخلود،وتبقى الكتابة إبحار في عالم الوجدان والفكر ،وفضاء للمحاورة يلتقي فيه المبدع بكتاباته،والمتلقي بمساءلته،وفي هذه المحاورة يختفي المبدع والمتلقي الحقيقيان، ويظهر ما ينوبهما وهما السارد الضمني والقارئ الضمني، وتتجلى اللغة سلطانا يوجه الذات الساردة والذات القارئة توجيها لا يخرج عن إطار النص.
من هذا المنطلق ينبغي التمييز بين ما يسمى بنص الواقع ،وواقع النص أي؛بين
" المرجعية العامة أو الخارجية أوالإطارية للنص الأدبي ،وبين المرجعية الداخلية،ولا سيما بالمفهوم اللساني السيميائي"
ويعتبر المتلقي/القارئ الوسيط الذي يربط بين المرجعية الداخلية والمرجعية الخارجية ،لذلك ينبغي أن نراعي في عملية التأويل:

1 - أسس التلقي وجماليا ته، ودور القارئ في الربط بين المرجعية الداخلية والمرجعية الخارجية .
2- النص الذي تنصهر في رحابه الأبعاد النفسية للمبدع والأبعاد العقائدية والأيديولوجية .

من هنا يمكن أن ننظر للنصوص المتبقية للقاص فهد الخليوي من هذا المنطلق.


رياح


لم تعهد المدينة تلك الرياح التي أزّت بعنف قرب شواطئها , مماّ اضطر أمن السواحل لإصدار تحذير عن مدى خطورة ارتياد البحر.
وردت أخبار من محيطات بعيدة تفيد بأن المدينة ستمنى برياح أشد
, وأكد فلكيون بانتقال الرياح من البحر إلى قلب المدينة.
كان سرب من الطيور يغرد فوق البحر
, ثم دفعته شدة الرياح للتحليق بعيدا باتجاه الصحراء.
أقفرت الشواطئ
, بعد أن هجرها الناس وظلوا فى بيوتهم وجلّ أحاديثهم تدور عن الرياح.
قال كهل يقطن شرق المدينة
: ( ليس باليد حيلة إنها الرياح ).
ازدحمت بالسماء سحب كثيفة
, وكأنها تنذر بحدوث شيء ما لكن البعض رجّح بأنها مجرد أمطار غزيرة ستدفع بها الرياح إلى أماكن أخرى.
استبد شغف لدى الناس بتقصي كل ما يتصل بمعرفة الرياح
, وتوصل باحثون إلى أن كلمة رياح هي أكثر المفردات انتشارا في الكتب المقدسة وفي معاجم الأمم القديمة والحديثة.
كما أن الكتب المهتمة بتاريخ الرياح أشارت إلى أن مدنا مشتتة بأصقاع العالم اجتاحتها رياح عاتية
, ودكت سكونها وبدلت أزمنة بأزمنة وأنماطا بأنماط .
وأوضحت تلك الكتب بأن بعض الرياح تجري بالفضاء الشاسع وتمتزج بالبروق والأنواء والنيازك
, وتنسج مفاصل التاريخ وتبدل رونق الطبيعة ، ولكل ريح في ممالك السماء فلك ومدار.
ازداد هيام الناس بالتقاط أخبار الرياح من كل منفذ متاح ، بعض المهتمين عاد فيه البحث إلى أزمنة سحيقة وروى أن للرياح أساطيرها وطقوسها وهي تضرب بأعماق البحار وتجتاح الصحاري وتدك أقوى الحصون ، وتهزم أعتى الأباطرة , وتحيل الساكن إلى متحرك والثابت إلى رماد.
وحكى الراوي أسطورة القرية التي نسفتها الرياح عن بكرة أبيها ولم ينج من أهلها عدا بضعة رجال ونساء تناسلوا عبر الأزمنة وأعادوا بناء القرية بأنساق جديدة بعد أن هبت عليهم رياح ، حملت أمطار غزيرة جلبتها من سماء بعيدة ، وارتوت بعد هطولها الأرض ، وأينعت السنابل ، وتكاثر النسل وأقيمت الأعراس ، وأضيئت الشموع في كل دار وسابلة.
وصلت الرياح إلى وسط المدينة ، وأخذ أزيزها يصطخب ويصل إلى أطرافها القصية.
انطوى اليوم الأول من مجيء الرياح بعد أن حاصرت المدينة من جميع الجهات
تعامل الناس مع ظاهرة الرياح ، تعاملا ينم عن الاستسلام للأمر الواقع وصدر عن مرصد المدينة ، توضيحا أفاد بأن المدينة لم تتعرض طوال تاريخها لرياح بهذه القوة والتأثير.
تضرع الآباء والأمهات إلى الله بأن تصبح هذه الرياح ، فواتح خير ومحاصيل بركة ورحمة ، وتجنيب المدينة من شرورها وعواصفها المتقلبة.
كان القلق يرتسم على الملامح خوفا من انهيار البيوت ، والصروح والأعمدة ، سيما وأن المدينة بنيت على النسق القديم ذي الطبيعةالعشوائية ، وربما تصبح في مرمى الخطر المحدق أمام هول الرياح وضراوتها.
العنوان الذي وسم به المبدع هذا النص يوحي بأن ريحا عاتية ستجتاز المنطقة ، ولا ينبغي أن نأخذ مفهوم الريح بمعناه الحقيقي إذا ما قورن بالواقع الراهن،فما أكثر الرياح التي تمر على البشرية في الزمن الراهن .
يوضح المبدع السذاجة التي يتعامل بها أهل المدينة ، المعنيون بالأمر،وفي نسيج النص تجسيد للقوة الخارقة للريح التي ستجتاح المنطقة ولكن !!!
ولكن الهروب إلى البيوت لا يحل المشكلة
!!،والبيت عادة ما يرمز للدفء والحب والأمان من الخوف، ولكن الخطر سيداهمهم ،إلا أنهم لا يحسنون التفكير،لأنهم بدل من أن يجدوا الحلول للنجاة من خطر الرياح بدأ تضرّع الآباء والأمهات إلى الله بأن تصبح هذه الرياح، فواتح خير ومحاصيل بركة ورحمة ، وتجنيب المدينة من شرورها وعواصفها المتقلب.وهل ينفع الدعاء في مثل هذه المواقف؟؟
لا شك في أن المبدع يقدم هذا النص بطريقة تهكمية تنم عن استبطانه عن عدم وعي الجماعة التي داهمها الخطر،وتبعا لهذه الاعتبارات تبدو للسارد السلطة المطلقة في تحريك جميع شخصياته وقيادتهم إلى مصائرهم،، لأنه هناك صوت واحد يوجه طريقنا وهو السارد الخارجي بوصفه الصوت الوحيد الذي انصهرت فيه جميع الأصوات الأخرى،والتي لم نتعرف إلى منطوقها إلا من خلال صوت السارد الذي هو نفسه المبدع ولعل مرد ذلك يعود إلى أن الفنان يقرأ تحولات الواقع ويشارك في إيجاد أجوائها بطريقة رمزية محاولا صفع هذا العالم المتخثر الذي تلعب برأسه حلقات التفكير الساذج ،وإلا ما فائدة الرجوع إلى بطون الكتب لمعرفة ما فعلته الرياح في غابر الأزمان ؟؟
يقتنص القاص صورة مصغرة لمأساة العالم المتخلف والرياح التي ترمز إلى السلطة القهرية التي تزعزع الأمان وتهدم البيوت العشوائية القديمة، وهذا التعبير ينمّ عن عشوائية البناء الفكري الذي مآله السقوط ،بل الاندثار والفناء ، فالفكر العشوائي القديم لا محالة ستعصف به الرياح،رياح التغيير.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 28-06-2008, 01:53 PM
نبيل4 نبيل4 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أجراس .. قصة قصيرة لفهد الخليوي


"الحلقة الأخيرة"


استكمالا لما قلناه في الحلقتين السابقتين فان القاص فهد الخليوي استطاع أن يشحن نصّه برموزه منطلقا من خلية مصغرة متمثلة في جماعة بشرية تحتاج لمن يوقظها وينبهها من خطر الرياح ، ولا شك في أن القاص يحمل في طياته نوايا معرفية مستبطنة ، لأنه قال رياح والرياح عادة ما تجلب الخير فهي لواقح ، في حين لو قال ريح لأختلف الأمر ، لأن الريح عادة ما تكون مدمّرة وبالتالي ، لماذا يختبئ الناس أصلا من الخير ، ولماذا يتضرعون إلى الله ،ولماذا تهجر الطيور الأماكن الساحلية فارّة إلى القفار.
كل هذه الرموز تحيل إحالة غير مباشرة على تخلف الأمم التي لا تريد التغيير إلى الأحسن والأمثل وتظل متقوقعة على أفكارها البليدة ، لأنها لا تستطيع أن تجابه رياح التغيير، وتبقى على أفكارها القديمة ، ولعل عبارة:
" تدك أقوى الحصون, وتهزم أعتى الأباطرة , وتحيل الساكن إلى متحرك والثابت إلى رماد"
تدل دلالة قاطعة على أن الرياح القادمة ستقتلع الثابت غير النافع من جذوره ، ولعل النص الآتي يحيل على الانغلاق:


"البوابة"
لا شك في أن الطريق الإسفلتي الذي يحيط بالمدينة على شكل دائرة هو البؤرة التي يتناسل منها المعنى ، على الرغم من أن المعنى القريب يحيلنا على وجه من وجوه الانغلاق، انغلاق ليست له بداية ولا نهاية؛ لأن الدائرة ليست لها بداية ولا نهاية.
في ضوء ما تقدم «يمكن القول أن المعنى لا يمكن أن يصبح مرئيا إلا في علاقته بالنسق المولد له»
والنسق في نص"البوابة"هو مجموعة من الدوال التي تجبرنا على إنتاج المعنى.
إن التسليم بوجود نسق يقاس عليه المعنى المتحقق يضعنا مباشرة في قلب إشكالية الإمساك بالمعنى وتداوله وتحديد سبل انتشاره الإستقبالي ضمن مسيرات تتحقق عبرها أكوان دلالية متنوعة العدد والأشكال، وسيكون لكل كون من هذه الأكوان قوانينه التي تحدد طريقته في الكشف عن المعنى.
فنحن في قصة "البوابة" حيال مدينة محاطة بسياج من الأسفلت وهو طريق دائري إلتفافي بالإضافة إلى طرق داخلية في وسط المدينة ملتوية"كأمعاء كائن بشري" لا تفضى إلى الخارج.
فالمتحقق هو مدينة داخل دائرة مقفلة ، ولو حفرنا قليلا في أركيولوجيا اللغة وذهبنا نبحث عن معنى الدائرة في الثقافات الميثولوجية ماذا نجد؟
لا شك في أن قوى عامة مشتركة لدى البشر جميعا فيها نوع من التوافق والتشابه وهي جميعا تقول شيئا مما هوبداخلنا
«يقول عالم النفس الشهير يونج jung :إن أقوى الرموز الدينية هي الدائرة ، ويقول إن الدائرة هي واحدة من الصور الأولى المبدئية للإنسانية وإننا عندما ننظر إلى رمز الدائرة فإننا نقوم بتحليل النفس.
ويقول جوزيف كامبل: «إن العالم كله دائرة ، وكل هذه الصور الدائرية تعكس النفس وعلى هذا فلا بد أن هناك علاقة ما بين تلك الرسوم المعمارية والتركيب الواقعي لوظائفنا الروحية (...) وفي داخل الدائرة المحددة وداخل المنطقة المحكمة الإغلاق فإن القوى التي تستحضر تكون فاعلة، في حين أنها تضيع وتتبدد خارج الدائرة»
والروابط الإنسانية كالملك والزواج ترتبط بالدائرة الممثلة في الخاتم، خاتم الملك، خاتم الزواج.......إلخ.
بالإضافة إلى كون الخاتم دائرة فهناك وجه آخر للخاتم فهو قيد ، فعندما تصبح ملكا فإنك تكون مقيدا بمبدأ ، فأنت لا تعيش فقط وتسلك طريقك الخاص، بل لقد تم اختيارك لتميزك.
والأمر نفسه بالنسبة لخاتم الزواج فهو يقيد الرجل والمرأة على حد سواء بهذه الرابطة المقدسة داخل إطار ديني معين.
ننطلق في معالجة نصنا من هذا التصور؛ لأن فهد الخليوي عندما استحضر في مخيلته مدينة داخل دائرة ، كان يقصد شئ معين ، فكأنه بهذا التعبير المجازي جالس على رقعة رملية يرسم دائرة داخلها مدينة وخطوط ملتوية.
«عند قبائل هنود النافاهو Navaho) (Indians، تجري احتفالات وطقوس الشفاء من خلال الرسوم الرملية(Sand paintin ) والتي هي في معظمها ماندالا على الأرض (أي دائرة على الأرض) ، فالشخص الذي سيعالج يدخل إلى الماندالا على أنه يتحرك إلى سياق أسطوري يتوحد معه أي أنه يوحد بينه وبين ماهية القوى التي يترمز إليها»
فعندما وضع فهد الخليوي المدينة داخل دائرة مقفلة فإنه يبحث عنها عن الشفاء ، قد يكون الشفاء من مرض الأفكار التي تحاصر المدينة ، والشفاء من الفكر المتحجر ، الشفاء من الانغلاق، إذن هو البحث عن الحرية والإنعتاق ، لأن المجتمع داخل المدينة لا يرغب في التحرر والتيمة الأسلوبية الآتية تحيل على ذلك، يقول القاص «انتقلت من يد إلى يد ورقة شفافة أنيقة رسم فوقها كروكي صغير تظهر فوق خطوطه الهندسية الدقيقة مدينة داخل دائرة مقفلة يشقها خط مستقيم نحيل كأنه وتر فضي يجتاز تجوفة آلة موسيقية (...) انتشرت حكاية مخيفة تقول:لو أنشأ طريق مستقيم فإنه سيشق المدينة إلى نصفين وسيبتعد كل نصف عن النصف الآخر أكثر من عشرين مترا بفعل عرض الطريق وهذا الابتعاد سيؤثر على التقارب الحميمي للمجتمع،ثم يفضي إلى الخارج، وخارج المدينة ليس إلا تيه قاتل وصحاري قاحلة»
يرفض المجتمع من خلال ما سبق حتى مجرد صورة عن طريق سيشق المدينة ، وبالتالي تعبر المقولة عن عدم التفكير في التحرر ، وكأن الكون كله متمركز في المدينة وكأنها منعزلة عن العالم ، وإذا كانت الصحراء محيطة بها تحيل على التيه والضياع فإن مجتمع المدينة يكبله الخوف من المجهول ، الأمر الذي يبقيه رهين الثبات الذي يحيل على الجمود.
والسارد ينفي عن هذه الفئة من المجتمع علامات الشر والظلم ويسقط عليها كل معاني الاتحاد والانسجام والتعاطف ، لأنه يجمعهم هم واحد ويوحدهم هاجس مشترك يتمثل في الوحدة ، لذلك رفضوا مجرد رسم على ورقة يؤدي إلى انقسامهم مما يحيل على أن مجتمع المدينة المغلقة "هم بمثابة المعيق الذي لا يريد لعجلة الزمن أن تسير إلى الأمام ليظل العالم يدور في حلقة مفرغة وتتعاضد مظاهر الرمز الدلالي للدائرة عندما يبين السارد مشاهدة الناس لبوابة كبيرة أقيمت عند منحنيات الطريق الجديد ، إذ يحيد المجتمع عن الغاية المرجوة من الباب ،لأن الهدف من الباب هو الدخول والخروج ، ولكن الناس عندما هرعوا إليه لم يستعملوه كوسيلة للخروج من أجل الإطلالة على العالم الخارجي ، بل ذهبوا يتأملون البوابة المدهشة باستغراق ، وكأن انقسامهم من أجل شيء تافه خارج عن الغاية الأساسية للبوابة ، والغريب في الأمر أن المجتمع أصابه الرعب خوفا من الانقسام بسبب طريق مرسوم في ورقة.
ناهيك أن هذه المدينة التي لم يحدد الكاتب نقطتها الجغرافية بشكل مباشر ، يعيش أهلها في توجس ورعب من الخارج وخارج المدينة ليس تيها ولا صحاري قاحلة بل هو العالم الإنساني الكبير كما يوحي رمز البوابة ، وأسباب هذا الرعب يوحي أيضا بأن سلطة فكرية مستلبة(بكسر اللام) تصور في أذهان أهل المدينة بأن العالم المتمدن ماهو إلا تيه وفجور وانحلال أخلاقي!!
تعالج نصوص فهد الخليوي بعمق قضية هامة بل معضلة ما انفك الإنسان يواجهها وهي مسألة الأنسان والمعرفة والكون...هذا الثالوث المؤرق الباحث دوما عن الإنعتاق ،عن توازن ينشئه لتحقيق خلق جديد.
وعليه فإن نصوص الخليوي إذا دققنا النظر فيها تبوح بجوهر الفكر الموغل في البعد الإنساني ، حيث يعالج القاص ما يطرح على الذات الإنسانية اليوم من قضايا شائكة تنأى عن التقوقع على الذات الفرد ومخزونها الحضاري.


"أجراس"
حين يصير الموت الجارف أليفا والعدم الجارح نفخة من روح يستمد القاص قوته من إيقاع الذاكرة وتراتيل الشباب ، لذلك يعود بنا القاص في نصه "أجراس" إلى ذكريات الشباب وهجران المكان الذي ألفته النفس المكان الذي يحمل كل الذكريات.
يربط بين جمل الكاتب خيط دلالي ناظم مشدود إلى فكرة أساسية تقوم على ذكريات آفلة بغية التعبير البلاغي الإبلاغي.
لا شك في أن الإنسان عندما تستبدّ به الهموم يستثيره عبق الذكريات الجميلة ولكن السارد يتحدث عن ذكريات موجعة ، وبين فترة الشباب والكهولة فقر وغنى.
كان شابا يافعا مدقعا يسكن في منزل صغير وبسبب عجزه عن دفع أجره الشهري طرده مالك البيت.
واضطرهذا الشاب المثقف المشبع بالفلسفة الوجودية والأفكار النيتشوية ل "جلب عشرات الكراتين ، من مرمى مستودعات الأغذية لشحن كتبه ، أما باقي ألأمتعة فأمكن شحنها بكيس صغير ، إبريق شاي من النحاس الأصفر، سخان كهربائي عتيق ، كوب من الزجاج الباهت ، فراش من الإسفنج الهابط ، أقلام ، ناي , شريط غنائي ل (فيروز) ، وآخر ل(فوزي محسون".
ثم رحل إلي مأوى آخر.
لعل اللحظة التي انطلق منها القاص متجها إلى حيّه القديم تختصر الزمن وتحتويه فتفيض عليه ، أليس فيها تذكير بما لا يجب أن ينسى في فترة من فترات الزمن أو لعله رجع صدى الحقيقة الأزلية التراجيدية التي تتردد في مخيلة كل مثقف مرهف الإحساس،وهو يعلن عن إفلاس مرحلة من جوهر الوجود الإنساني ودعوة للتأمل واستيعاب درس التاريخ حتى تتضح الرؤية ويستقيم جديد البناء إن أريد له أن يكون.
أضفى الشاب معنى على وجوده من خلال الشرخ الذي حد في حياته،ولعل هذا الشرخ متنفسا يهفو الكائن من خلاله إلى امتلاك حقه المشروع في نحت كيانه وفق رؤى قادرة على الصمود والتحدي وتغيير واقعه المتردي من خلال خلق وبعث الرغبة في الوجود الحقيقي ، ورغبة الإنسان في الاستمرار والبقاء ، حيث استمد هذا الشاب من مقوماته من الموقف الذي آل إليه.
إنها أجراس الحياة وصخبها ، ومن الملاحظ أن القاص يستحضر على لسان بطله الرغبة في المطر "رغب لو تمطر السماء"، والمطر نفي للجوع والمرض والفقدان ليصير حبا وزهرة وغيمة حاكية ، ولونا يغشى فيه البصر ،ونعمة سماوية عذبة وترنيمة مسلية تطهر الكون من الأدران وتحييي الأرض الميتة.
يبدو أن هاجس القاص لا ينفصل عن الماء سواء أكان مطرا أم بحرا ، والبحر يحيل على الحياة لذلك نجد بطل القاص مغامر متشبث في الحياة ليحيا لا ليعيش فحسب.


"بحر وأنثى"
" كانت الشمس قد أوشكت على الغروب ، بدت خيوطها الذهبية تمتزج بزرقة البحر وكأنها
قناديل صغيرة تضيء من بعيد.
اقتربت المرأة نحو الشاطئ ، حدقت عبر الفضاء الرحيب لم يكن بينها وبين البحر حجاب.
تركت أسمالها الرثة قرب الشاطئ المقفر ، توغلت عميقا نحو البحر وهوت كنجمة مضيئة ".

ليست المرة الأولى التي يستحظر فيها "فهد الخليوي" المرأة ، بل نجده في معظم نصوصه يستحضرها مجازيا ، ولعله يعتبرها منفذا للمحاورة الاجتماعية وكائنا مؤثرا ورئيسيا لبناء حضارة إنسانية حقيقية.
وهو في هذا النص يستحضرها مقترنة بالبحر بكل ما يحمله البحر من مدلولات عميقة فالبحر سر الأسرار وهو يحيل على الرحلة والمغامرة واكتشاف المجهول.
يستحضر القاص مشهد الغروب وروعة الطبيعة وإبداع الخالق لكيونة الأنوثة ، ثم يبين كيف استرقت المرأة لحظة من لحظات الغروب وحطمت قيودها المؤلمة لكي تتوغل عميقا في البحر وتذوب فيه بل تهوي فيه "كنجمة مضيئة"
بلغة متعالية مدهشة ، رائعة كروعة منظر الغروب وروعة اتحاد السر بالسرّ ، تتجلي المرأة في هذا النص العذب ، سرا من أسرار الخلق وركنا متوهجا من أركان الحياة وديمومتها.
المتمظهر فنولوجيا يبين أن المرأة إما أن تكون قد انتحرت أو هوت في البحر لتسبح بعيدا عن واقعها المختل إنسانيا ، وفي الحالتين الرمز يحيل على الانبعاث والتجدد والثورة على أعراف التخلف والظلام.
إنها فلسفة المحو والإنبعاث من جديد يجسدها القاص فهد الخليوي بلغة شعرية ثرية تنساب عبر سرد مختزل ومحكم.
ما من شيء يستقر على حاله ، ويظل البحث عن الحقيقة ديدنه وحقيقة الوجود هو في حقيقته البحث عن العدم ، فاتحاد المرأة والبحر هو العدم الماسح والوجود في الآن نفسه.
إنها معاناة البحث عند المرأة عن الحق في الحرية والكرامة الإنسانية.
يهدف فهد الخليوي لخلق فضاءه المستقل من اقتطاعه للحظات عابرة من الزمن تمتلك دلالة من سياقها الخاص وتحفر في الفكر من أجل خلق معرفة جديدة.
نستطيع أن نقول بعبارة أخرى أن نصوص الخليوي تنقد المعيش وتطرح المكبوت والمراقب والمهمش كما تطالب بالاعتراف بالذات والحرية.
ملاحظة:إ ختارت طالبة من طلبة السنة الرابعة ليسانس ، نصوص فهد الخليوي لدراستها في مذكّرة تخرّج وسوف تطبق عليها المنهج السيميائي.

المراجع:
1- عمار بلحسن: الإبداع، الثقافة، السلطة، حوار بينه بين عمر زاوي في 6 سبتمبر 1981، مجلة التبيين العدد7، الجاحظية، الجزائر.
2- محمد الناصر العجيمي: حداثة التماسات، تماسات الحداثات في القصة والرواية، دار سحر للنشر، تونس 2000 ص14.
3- سعيدبنكراد، السيميائيات مفاهيمها وتطبيقاتها، دار الحوار للنشر والتوزيع، ط1، سوريا 2005،ص92-93.
4- د.شادية شقروش :الخطاب السردي في أدب إبراهيم درغوثي ،دار سحر للنشر، ط1، تونس 2005، ص42.
5- صلاح الدين بوجاه :الشئ بين الجوهر والعرض، في الواقعية الروائية، الموئسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع ، ط1، بيروت، لبنان ،1993، ص33.
6- عاطف جودة نصر ، النص ومشكلات التفسي، الشركة العالمية للنشر ولونجمان، ط1،القاهرة 1996.ص143-144.
7- محمد ناصر العجيمي : حداثة التماسات، وتماس الحداثات في القصة والرواية، دار سحر للنشر،ط1، تونس 2000، ص77.
8- صلاح الدين بوجاه : الشيء بين الجوهر والعرض ص33.
9- سعيد بنكراد: السيميائيات مفهوماتها وتطبيقاتها ص96
10- الحياة الثقافية ،ع162 وزارة الثقافة والمحافظة على التراث تونس2005 ص112

11- يااسين النصير:شعرية الماء ،آفاق من الشعر العراقي، الهيئة العامة لقصور الثقافة ،القاهرة2004م
12- فرج الغضبان نظرة في الفن الكازاخستاني المعاصر ،قراءة تحليلية في رحلة المعراج إلى اللغة المفقودة،مجلة الحيلة الثقافية،تونس 2005م ص111
المصدر/جريدة عكاظ:

طµط­ظٹظپط© ط¹ظƒط§ط¸ - ط§ظ„ط¹ظ†ظ€طھ ظˆط§ظ„ظ…ظ€طھط¹ط© .. ظˆط§ظ„ظ€طµظٹظ€ط§ط؛ظ€ط§طھ ط§ظ„ظ€ط؛ظ€ط±ظٹظ€ط¨ظ€ط©


طµط­ظٹظپط© ط¹ظƒط§ط¸ - ط؛ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظƒطھط§ط¨ط© ط¨ظٹظ† ط§ظ„ظ…طھط¹ط©.. ظˆظƒط´ظپ ط§ظ„ظ…ط³طھظˆط±


طµط­ظٹظپط© ط¹ظƒط§ط¸ - ظپظ„ط³ظپط© ط§ظ„ظ…ط­ظˆط± ظˆط§ظ„ط§ظ†ط¨ط¹ط§ط« ظ…ظ† ط§ظ„ط¨ظˆط§ط¨ط© ط­طھظ‰ ط§ظ„ط§ط¬ط±ط§ط³

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1