عاشــ الحب ــقة ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©






صباحكم / مساءكم
ورد وج ــــــــــــــــوري
كيف حالكم
ان شاء الله تكونوباتم ح ـــــــــــــال

موضوعي يتكلم عن مرض التوحد عند الاطفال اتمنى الموضوع يعجبكم








***
التوحد
هوحالة من حالاتالإعاقة التى لها تطوراتها، وتعوق بشكل كبير طريقة استيعاب المخ للمعلوماتومعالجتهاكما أنها تؤدى إلي مشاكل في اتصالالفرد بمن حوله،واضطرابات في اكتساب مهارات التعلم والسلوك الاجتماعى

وتظهرإعاقةالتوحدبشكل نمطى خلال الثلاث سنوات الأولى من عمرالطفل لكل حوالى 15-20 مولودآ / 10.000، وتفوق نسبة إصابة الصبية أربع مرات نسبة إصابةالبنات. ويحيا الأشخاص المصابون بهذا النوع من الإعاقة حياة طبيعية وتجدها منتشرةفي جميع بلدان العالم وبين كل العائلات بجميع طوائفها العرقية والاجتماعية.


الأسباب التى تؤدى إلي الإصابة بالتوحد:
لا يوجد سبب معروف لهذا النوع من الإعاقة، لكن الأبحاثالحالية تربطه:
- بالاختلافات البيولوجية والعصبيةللمخ. لكن الأعراض التى تصل إلي حدالعجزوعدمالمقدرة علي التحكم في السلوك والتصرفات يكون سببها خلل ما في أحد أجزاء المخ.
- أوأنه يرجع ذلك إلي أسباب جينية،لكنه لم يحددالجينالذي يرتبطبهذه الإعاقة بشكل مباشر.
- كماأن العوامل التى تتصل بالبيئة النفسية للطفل لم يثبت أنها تسبب هذا النوع منالإعاقة.
- ويظهر التوحد بين هؤلاء الذين يعانون من مشاكل صحيةأخرى مثل:
-Fragile X Syndrome
-Tuberous Sclerosis

-Congential Rubella Syndrome
-Phenylketonuria إذا لم يتم علاجها
- تناول العقاقير الضارة أثناء الحمل لها تأثيرأيضاً.
- وهناك جدل آخر حول العلاقة بين فاكسين إم.إم.آر والإصابة بإعاقة التوحد.
- وقد يولد الطفل به أو تتوافر لديه العواملالتى تساعد علىإصابته بهبعدالولادةولا يرجعإلى عدم العناية من جانب الآباء.

أعراض التوحد:

علامات الإصابة بإعاقة التوحد:
- الكلام في الحديث مكرر ومتكلف.
- الصوت يكون غير معبرآ أو يعكس أياً من الحالات الوجدانية أو العاطفية.
- تمركز الحديث عن النفس.
تشخيص التوحد:
لا توجد اختباراتطبية لتشخيص حالات التوحد, ويعتمدالتشخيصالدقيق الوحيدعلى الملاحظة المباشرة لسلوك الفرد وعلاقاته بالآخرين ومعدلات نموه. ولامانع من اللجوء فى بعض الأحيان إلى الاختبارات الطبية لأن هناك العديد من الأنماطالسلوكية يشترك فيها التوحد مع الاضطرابات السلوكية الأخرى. ولا يكفى السلوك بمفردهو إنما مراحل نمو الطفل الطبيعية هامة للغاية فقد يعانى أطفال التوحد من:
- تخلف عقلى.
- اضطراب فىالتصرفات.
- مشاكل فىالسمع.
- سلوك فظ.
أدواتالتشخيص:
يبدأ التشخيصالمبكر وذلك بملاحظة الطفل من سن 24 شهراً حتى ستة أعوام وليس قبلذلك،وأول هذه الأدوات:
- 1أسئلة الأطباءللآباء عما إذا كان طفلهم:
- لم يتفوه بأيه أصوات كلامية حتى ولوغير مفهومة فى سن 12 شهراً.
- لم تنمو عندهالمهارات الحركية ( الإشارة- التلويح باليد- إمساك الأشياء) فى سن 12 شهراً.
- لم ينطق كلماتفردية فى سن 16 شهراً.
- لم ينطق جملةمكونة من كلمتين فى سن 24 شهراً.
- عدم اكتمالالمهارات اللغوية والاجتماعية فى مراحلها الطبيعية.
لكن هذا لا يعنى فىظل عدم توافرها أن الطفل يعانى من التوحد،لأنه لابد وأنتكون هناك تقييمات من جانب متخصصين فى مجال الأعصاب،الأطفال،الطب النفسى،التخاطب،التعليم.

- 2مقياسمستوياتالتوحد لدى الأطفال:
ينسب إلى "إيريك سكوبلر " Eric schopler - فىأوائل السبعينات ويعتمد على ملاحظةسلوك الطفل بمؤشر به 15 درجة ويقييمالمتخصصون سلوك الطفل من خلال:
- علاقتهبالناس.
-التعبير الجسدى .
- التكيف معالتغيير.
- استجابة الاستماع لغيره.
- الاتصالالشفهى.

3- قائمة التوحدللأطفال عند 18 شهراً:
تنسب إلى العالم"سيمون بارونكوهين" Simon Baron-فىأوائل التسعيناتوهىلاكتشاف ما إذا كان يمكن معرفة هذه الإعاقة فى سن 18 شهراً،ومن خلالها توجه أسئلة قصيرة من قسمين القسمالأول يعده الآباء والثانى من قبل الطبيب المعالج.

4-استطلاعالتوحد:
وهو مكون من 40سؤالاً لاختبار الأطفال من سن 4 أعوامومايزيد على ذلكلتقييم مهارات الاتصالوالتفاعل الإجتماعى.

5-اختبار التوحد للأطفال فى سن عامين:
وضعه"ويندى ستون" Wendy Stone - يستخدم فيه الملاحظة المباشرة للأطفال تحت سنعامين على ثلاث مستويات التى تتضح فى حالات التوحد : اللعبالتقليد-قيادة السيارة أو الدراجاتالبخارية- الانتباهالمشترك.

علاج التوحد:
لا توجد طريقة أو دواء بعينه بمفرده يساعد فى علاج حالات التوحد، لكن هناك مجموعة من الحلول مجتمعة مع بعضها اكتشفتها عائلات الأطفال المرضى والمتخصصون، وهى حلول فعالة فى علاج الأعراض والسلوك التى تمنع من ممارسة حياتهم بشكل طبيعى. وهو علاج ثلاثى الأبعاد نفسى واجتماعى ودوائى.

وبينما لا يوجد عقار محدد أو فيتامين أو نظام غذائى معين يستخدم فى تصحيح مسار الخلل العصبى الذى ينتج عنه التوحد، فقد توصل الآباء والمتخصصون بأن هناك بعض العقاقير المستخدمة فى علاج اضطرابات أخرى تأتى بنتيجة إيجابية فى بعض الأحيان فى علاج بعضاً من السلوك المتصل بالتوحد.كما أن التغيير فى النظام الغذائى والاستعانة ببعض الفيتامينات والمعادن يساعد كثيراً ومنها فيتاميناتB12&B6
كما أن استبعاد الجلوتين(Gluten) والكازين (Casein) من النظام الغذائى للطفل يساعد على هضم أفضل واستجابة شعورية فى التفاعل معالآخرين، لكن لم يجمع كل الباحثين على هذه النتائج.

- الفيتامينات و المعادن:

فما يزيد على العشرة أعوامالسابقة، كثر الجدل حول فائدة مكملات الفيتامين والمعادن فى علاج أعراض التوحد وتحسينها.
حيث أوضحت بعد الدراسات أن بعض الأطفال تعانى من مشاكل سوء امتصاص الأطعمة ونقص فى المواد الغذائية التى يحتاجها الطفل نتيجة لخلل فى الأمعاء والتهاب مزمن فى الجهاز الهضمى مما يؤدى إلى سوء فى هضم الطعام وامتصاصه بل وفى عملية التمثيل الغذائى ككل.
لذلك نجد مرضى التوحد يعانون من نقص فى معدلات الفيتامينات الآتية: أ، ب1، ب3، ب5 وبالمثل البيوتين، السلنيوم، الزنك،الماغنسيوم، بينما على الجانب الآخريوصى بتجنبتناول الأطعمة التى تحتوى على نحاس على أن يعوضه الزنك لتنشيط الجهاز المناعى. وتوصى أيضاً بعض الدراسات الأخرى بضرورة تناول كميات كبيرة من الكالسيوم ومن أكثر الفيتامينات شيوعاً فى الاستخدام للعلاج هو فيتامين (B) والذى يلعب دوراً كبيراً فى خلق الإنزيمات التى يحتاجها المخ، وفى حوالى عشرين دراسة تم إجراؤها فقد ثبت أن استخدام فيتامين (B) والماغنسيوم الذى يجعل هذا الفيتامين فعالاً ويحسن من حالات التوحد والتى تتضح فى السلوك الآتية:
- الاتصال العينى.
- القدرة على الانتباه.
- تحسن فى المهارات التعليمية.
- تصرفات معتدلة إلى حد ما.
هذا بالإضافة إلى الفيتامينات الأخرى مثلفيتامين "ج"والذى يساعد على مزيد من التركيز ومعالجة الإحباط- ولضبط هذه المعدلات لابد من إجراء اختبارات للدم فقد تؤذى النسب الزائدة البعض ويكون لها تأثير سام وقد لا تكون كذلك للحالات الأخرى.
Secretin- :
المفرزين هرمون معوى يحث البنكرياس والكبد على الإفراز تنتجه الأمعاء الدقيقة وهو يساعد على الهضم ليس هذا فقط بل يجعل الطفل قادراً على:
- الاستغراق فى نومه.
- تحسن فى الاتصال العينى.
- نمو المهارات الكلامية.
- زيادة الوعى.

- الاختيار الغذائى:


قد تعانى بعض حالات التوحد من حساسية لبعض أنواع الأطعمة، لكنها ليس فى نفس الوقت سبباً من أسباب الإصابة بهذا المرض وتؤثر بشكل ما على السلوك، لذا فقد يساعد استبعاد بعض المواد الغذائية من النظام الغذائى على تحسن الحالة وهذا ما يلجأ إليه الآباء والمتخصصون وخاصة البروتينات لأنها تحتوى على الجلوتين والكازين والتى لا تهضم بسهولة أو بشكل غير كامل. وامتصاص العصارة الهضمية بشكل زائد عن الحد يؤدى إلى خلل فى الوظائف الحيوية والعصبية بالمخ، وعدم تناول البروتينات يجنب مرضى التوحد تلف الجهاز الهضمى والعصبى على ألا يتم الامتناع عنها بشكل مفاجئ ولكن تدريجياً مع استشارةالمتخصصين.



وعلى الجانب الآخر فأطفال التوحد يوصف جهازهم التنفسىبأنه "جهاز مثقب"

والذى يساعد على ظهور اضطرابات سلوكية وطبية أخرى مثل الارتباك، فرط النشاط، اضطرابات المعدة، الإرهاق. وباستخدام المكملات الغذائية، وعقاقير ضد الفطريات قد تقلل من هذه الأعراض.
وما زالت الأبحاث جارية حول ما إذا كانت هذه الإعاقة تحدث أثناء فترة الحمل أو الوضع أو لها علاقة بالعوامل البيئية مثل العدوى الفيروسية أو عدم توازن التمثيل الغذائى أو التعرض للمواد الكيميائية فى البيئة.
***

فمان الله






سراب الصمت ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

عشوقه

معلومات فعلاً مهمه

يعطيكِ ألف عافيه

موضوع شامل

متميزه دائماً في طرحك

//


فاطِمه زهرة بريّـة
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري



××

يعطيك ألف عافية

ع ـلى هذا الطرح

شُكراً لك

××



..: حر بلا قيود :.. ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

للاسف خيتو

الموضوع مكرر عالرابط

https://forums.graaam.com/114878.html

لذلك تم نقله الى الارشيف

ولك خالص تحاياي

وانتظر موضوعك الجديد بالقريب العاجل

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1