غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 08-07-2008, 09:36 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


(5)





ملاك ظلت جامده من الصدمه ..وجاسم والكل وقف ..وأبو جاسم يطالع فيها ولما ترجم اللي صار رد بغضب: أنا ما أبيييييييييع بنتي .. لو بكنووووووز الدنيا ... (وبقهر كمل بدون مراعاة شعورها) أنا مو مثل أبوك حب يرميك رميه للشاييييييييييييييييب ...

ملاك طاحت دموعها وحست بالإهانه بس ابتسمت بللي تقدر عليه من قوه: مشكور عمي ... على الأقل .. عرفت اللي بنفسك ومشكوور اكثر على الاهانه العلني .. (طلعت وهي تصيييييح بقووووه)

الجده بعد مده استوعبت بس ماعجبها تصرف ولدها وبدون تصديق: مديت يدك على البننننننت ... على اليتيمه .... استقويييييييييييت عليها ... ماعندها سنننننننند

أبو جاسم كان يطالع يده ويشد عليهامن الغضب.. وأما جاسم على طول طلع ماعجبه موقف ابوه من كلام طفله في وجهة نظره .. وأم جاسم حضنت بنتها اللي تصيح ونزلت دمعتها على حال اليتيمه ...



*************************************



اخييييرا..صار عقد هديل على فيصل ولد صديق أبوها وصارت مرته على سنة الله ورسوله..

وما يحتاج توضيح أكثر إن ملاك صارت ما تكلم أحد نهائي ولا تطلع من غرفة ريم حتى عمها كذا مره قال لريم تنادي عليها ولما تروح لها تلاقيها نايمه أو تسبح أو تذاكر كله تهرب منه ... الشيء اللي تحس فيه صععععععععب ..صعب انك تحس لك قيمه وفي ثواني يتبين العكس..صعب تحس لك سند ومايكون بالفعل سند..لو كان لها ابو مثل الابهات كان ماتمنت يووووم واحد تبعد عن بيتها ..ولاكانت بتتمنى في يوم ان الله ياخذ امانته فيها ولا يصير لابوها شيء..غرتها معاملتهم في البدايه ..حبهم..احتمامهم..بس الحين..طلعوا على حقيقتهم..وحوووووووووووش..<<بنظرها


الجده وهي تعري من رجلها اللي ماتقدر تمشي عليها كثير: ألف الصلااااااااااة ..والسلااااااام.. عليك يا حبييييييب الله محممممممممد ...

كل البنات بفرح: كلللللللللللوووووووووش

تقدمت الجده وحضنت هديل اللي ترجف من التوتر لأنها بتدخل لفيصل الحين والجده: شفيك تتنافضي؟؟ ... ترى كلها شوفه ...لو كانت ليلة الدخلة معاك حق..

هديل بإحراج وقلق من تفكيرها ان بيشوفها صديق اخوها..وزوجها..وهي اللي ماتعودت تدخل على رجال غرييييييييب طول العمر..استصعبتها : لا ... ولا شيء

أسيل باستفهام وهي تدور بعينها ملاك: إلا وين ملاك ؟؟... حتى النسوااااااان سألوا عنها ...يبوا يشوفوها

ريم وهي تعدل فستان اختها التركواز : تتعدل فوووووووق بغرفتنا...

ندى وهي مستغربه: ليه؟؟.. ما لبست .. ؟؟؟

ريم لفت لها وبتنهيده : ما رضت تروح معنا الكوفير ...على العموم بروح أشوفهاا الحين..

تركتهم وراها وهي تصعد لملاك عشان تستعجلها وخصوصا ان المكان اكتض بالنااااس اللي جايه تحظر الملكة..




****************************************



عند الشباب ..في مجلس الرجال



كان الجو غير ..وناسه.. وربشه.. جاسم جالس جنب صديقه فيصل خطيب أخته وسوالف وضحك ..وكل سوالفهم عن الشغل ..<<حتى في ملكتهم ..اشغال

وأما علي مع أولاد عمه وسالم معاهم لانه يعتبر نفسة رجااااااااااال وخصوصا معاملة علي معاه اللي يحاول يعلمه الرجوله في التصرفات والاخلاااااق بمعنى الكلمة..وعلي مستانس على سالم يحسه تفكيره صغير ومحدود فعشان كذا حاول يخلطه بلكبار وخصوصا ان مافي احد بنفس عمره في العايله ..

علي باستهبال يغير الجو : أقول فصلوووووه ... وش رايك ما تشوف العروس إلا يوم العرس ؟؟...

فيصل طالع فيه وهو رافع حاجب متفاجىء: ليه يعني ؟؟... عمي ما قال شيء وأنت مو عاجبك؟؟؟..شايف علي شيء؟؟؟

علي وقف يرقع : أي تعرف الحين أكيد أختي متوتره و كذا ... خلها مره وحده ليوم العرررررررررررس (غمز له)

فيصل طالع جاسم باستفهام اللي رد: علي ... ما أحد طلب رايك ... (وقف) يالله نروح المجلس الثاني عشان تشوف عروسك ...

وقفوا ثنينهم وابو جاسم وقف معاهم وطلعوا كلهم للمجلس الثاني..لهدييييييييييل


********************************


وبعد نصف ساعه طلعت هديل وكل البنات حولها يبغوا يعرفوا وش اللي صار ...


أسيل : بشري؟؟ .... شصار؟؟؟ ....

سوزان بلقافه: ليكون غير رايه..ومايبيك

هديل كانت ترجف وجهها أحمر: ما شيء ..."وردت بعين وعين" موانا اللي مااعجبه..(ومشت عنها بدلع)

اسيييييييل ضحكت: احلىىىىىىى يالوثوووووووووووووق



مرت من بين الحشود وتقدمت أمها وسحبت يدها: تعالي عمتك تبيك ... (ودخلوا للصاله للناس اللي جايه)



*****************************


تركت اللي فيدها العطر وطالعت شكلها حست إنها تمااااااااااام وشكلها عجبها..على طول تركت اللي بيدها وطلعت بتنزل للمعازيم مع انها مالها خلق تقابل أحد نهااااااااااااااااائي...

نزلت بخفيف وهدوء وهي كعادتها.. ودخلت على النسوان.. اللي كلهم صاروا يطالعوا فيها بنظرات اعجاااااااااب وصدمه..وانبهاااااااااااااار .. وهي انحرجت وراحت جهة البنات تخفي توترها ..


ريم بانبهار وبدهشة: تهببببببببببلي ... ملااااااااااااااااكوووه .. أخاف عليك من الحسددددد ...

ملاك وهي تجلس بنعومه وتعدل فستانها اللي يوصل عند الركبة: شدعوه ... كلها كم ظل على الطاير .. (وبحماس تبعد التوتر) وش صار عليها ؟؟... شافها؟؟؟

أسيل بمزاح وهي تتأمل نعومتها : عقبال ما نشوفك مكانهاااااااااا ...

ملاك ظلت تطالع فيها وبعد مده: على مووووووووتي ... (ووقفت وراحت لجدتها تبارك لها)

الجده وهي تمسك يدها وتقربها من صديقتها شريفه : شوفي هذي بنت ولدي المرحوم ... أمها البريطانيه..

شريفه: ما شاء الله ... عروس ... عرووووووووس ... خلاص يا أم سلمان ... عرسوووووووها ... (نغزه)

الجده ضحكت وهي فاهمه هالتلمييييييييح : يووووه من الحين ... خلني أشبع منها شوي..مااحد مالي علي وحدتي غيرها ...

ملاك تضايقت مره من هالسالفه بس سمعت أم جاسم تناديها من وراهافلفت لها وراحت لها: هلااا عمه ...

أم جاسم مبتسمه وتطالع بصديقتها بنظرات : وهذي هي ملووووكه ... سلمي على خالتك ام حسام

أم حسام مبتسمة وتسلم عليها: كيف حالك ملاك؟؟ ...

ملاك بخجل من نظرات أم حسام: تماااام ... الحمد لله

أم حسام بتسائل: أنت بصف ثاني ثانوي؟ ...

ملاك بخجل من تفحص ام حسام لها : أي ..(طالعت أم جاسم).. خالتي ... ممكن كلمه راس شويه ؟؟..

أم جاسم مسكت يد ملاك اللي فهمتها : إنسي اللي صار ... المهم كل شيء تم وصار ... وعقبال ما نفرح بييييييييك قرييييييييييييييب... (غمزة لها)

ملاك قلب وجهها ..مو إحراج ضيق وبان عليها ..وعلى طول ابتعدت وطلعت من الصاله: لحظه ... وين سجاد ؟؟؟... يا ربي هالولد ما أدري وين يطس ...

توها بتصعد غرفتها إلا من وراها : بوووووووووو

ملاك على طول زلقت رجلها وبغت تطيح لو ما لفت ومسكت بدرا بزين الدرج : سلمووووووووه ووووووووجع ...

سالم بحلس عليها وبسرعه صعد وهي انقهرت منه ووراه ...

ملاك بطفوليه بريئه : تعااااااااال ... والله لرويك ... يالدددددددب

سالم ضحك ولف يبحلس عليها يحب يقهرها : صيدينننننننننني ... يا حلوووووووه ...

ملاك انقهرت وفسخت صندلها الوردي على فستانها اللي كان يعيق ركضها ورمته على الارض في الوسط في الصاله ووراه بس هو دخل غرفته وسكر الباب وقفلاااااه

ملاك وهي تطق الباب: أطلللللللللللللللللللع

سالم يقهرها : مااانااا طااااااااااالع

ملاك بقهر: أطلللللللللع

سالم يتلذذ بنرفزتها : مااااااااانااااااا.. طالع

ملاك بقهر أكثر: بتننننننننننندم ...

سالم يحرق أعصابها : أقووووول ... روحي لمي عريشششششششششك هذا اللي يسمونه.. كشششششششششه(رص على الكلمه عشان يرفع ضغطها)

ملاك شهقت وتخصرت: الحين انااا.. شعرررررررررري.. كشششه ؟؟...

سالم: أي ... روحي شوفي شكلك كأنك لعبه على هالرسوماااااااااااااات اللي بوجهك

ملاك تتلمس وجهها بخفيف : حراااااااام عليك ... تعبانه عليه

سالم بقرف لانه مايحب هالخرابيط الفاضيه من وجهة نظره: معفففففففن ... صايره هبللللللللللللللله بهذا الشكل ...

سكتت تفكر بكلامه ..بس مع كذا مااقتنعت..وحست انه يبي ينرفزها فبعدها ضربت رجلها بالباب بقوه: كذااااااااااااب ... آآآآآآآح ... يعوووووور (تبرك مكان الألم)

********

يفتح ويسكر ... معقوووووووولة ... يطالعها من فوق لتحت.. وجهها ما شافاه لأن يكفي شعرها اللي كان

طايح والبيرم اللي فيه مغطيه كل تقاسيم وجهها بس اللي لا حظاه إنها تبرك على رجلها ...

لحظه وش سالفة الصندل وليه واقفه هنااااااااااااااا ...

ملاك من الألم لفت لغرفة سالم وضربت ضربه بيدها وكانت قويه (عندها من نعومتها) وتألمت : آآآآآآآي (وشدت على يدها) نحييييييييس ... وقسم بالله ...

سالم بعدم اهتمام: ما قلتي شيء جديد ... روحي لمي العرييييييييييييش يا كشه ... كشششه كششششششه ...

ملاك لفت مغمضه عينها تحاول تهدي اعصابها اللي تلفت منه : طالعه عليييييك ... مالت عليييييييييييك وعلى وجهك ...

سالم سمعها وبسرعه فتح الباب يلحقها.. وهي على طول سحبت صندلها وأفلت لغرفة رييييم ...

سالم قفز من على الكنبه ودخل قبل ما ملاك تسكر الباب وهي : آآآآآآي ...
(صارت تتهاوش معاه وتضربه ... مزااااااااااااااااااااااااح)

سالم يمسك يدها ويعويها لورى: أنااااااااا ... ماااااااااااالت عليييييييي ... أنااااااااااااااا ماااااااااا ...

ملاك بألم وخوف : سلوووم .. أترك يدي ... أخاف تنكسر ... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي ... يعوووووووور ...

سالم وحس بالانتصار : أحسسسسسن ... قولي آآآآآآآآآسفه ...

ملاك بعناد: ماااااااااااانااااااااااااااا ...

سالم يشد أكثر على يدها : قولي آسفه ...

ملاك: ماااااااانااااااااا ...

سالم شد أكثر وملاك من الألم على طول صرخت صرخه وعضته وهو سحب يده ودزها وهي اللي كانت على السرير واقفه على طول انقلبت وراها وطاحت على ظهرها : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ...

(طلعت منها من قلب من الألم حتى اللي تحت سمعوها )

سالم يساعد ملاك لانه خاف عليها لان صرختها موطبيعيه : أعتدلي ... شوي شوي ..صابك شيء؟؟؟؟..نروح المستشفى؟؟؟

ملاك بألم: ما أقدر ... ظهري ... يعووووورني ...

سالم خاف بجد: بجد ملاكووه ...

ملاك عصبت منه وتخصرت: يعني أمزح معاك مثلاااااا ...

سالم شافها : إنت كذااااااابه ... وإلا لو كنتي متألمه ما رديتي بهذي الطريقه ...

ملاك طالعت فيه بقهر.. وبعد مده على طول سحبت المخده اللي جنبها وعلى وجه سالم اللي تفاجأ وشهق وهي بسرعه قامت بتهرب وبتطلع.. انتبهت لتاملها شكلهم : جااااااااااســـــــــم ...


جاسم يطالع فيها وبعدين في سالم اللي قام معصب منها : وقسم بالله بسحبك من شعرك يالكشه يا أم العريش يا أم القممممممل والصيبااااااااااااااان ... وأخلي العصافير تسوي عشها فيه ...

ملاك من الخوف على طول مسكت ثوب جاسم من وراه بدون شعوووور وحاطه وجهها على ظهره بخووووووووف: يووووه ... تصرف شوف حــــــل ...

جاسم بجديه بينهي المهزله: سااااااااااااااالـــم ..

سالم معصب: لا تحااااااااااااول ... إلا آخذ حقققققي ... (يحاول يضربها من ورى جاسم)

جاسم مسك سالم من يده ومشى بيه للكرسي وجلساه وذيك ملاك للحين على هالوضعيه حتى هو لف لها مضايقته مسكتها لأن الثوب لزق على صدره
جاسم: ممكن تفكيني ؟؟؟...

ملاك انتبهت وانصبغ وجهها واللي زاد عليها أخوها : روحي يا حضرت هانم ستري هالإغراااااااااااااااااااااااااااااء

ملاك شهقت وانتبهة وبسرعه طلعت وهي حدها سايحه وتلوم نفسها وش هالحظظظظ ... كيف أطلع له كذا

فستان ملاك جاهز وكان وردي وعلى الجوانب زخارف هنديه وكان بدون أكمام وطبعا للركبه

وشعرها مسويته فير كللللله ولأنه أشقر صاير روعه ... ومع مكياج البناتي صارت تحفه ...


دخلت عليهم ما بقى غير الأهل.. كل النسوان طلعوا ...

الجده بفرح ببنت ولدها : تعالي بس يا ملاك .. وقسم بالله ملكتي المكان ...

أم جاسم بابتسامه: إلا ملكته ... قولي استولت عليه ...

أم محمد: أي والله صايره أحلى من القممممممممر ...

هدى بفخر: طالعه على عمتها ...

الجده: سكتي بس ما طلعت إلا على أمها ...

ملاك تذكرت صورة أمها وابتسمت: بلا مبالغه ... ترى كان شكلي مررررررره عادي ...

ريم بحماس: إلا نواااااااعم ... أحلى منا كلنا ... (لفت لأمها وبنغزه) ما أحد خطبها ؟؟...

أم جاسم بابتسامه لها مغزى: كثير بس تأشر بالموافقه ...

ملاك واللي متنرفزه من السالفه: اوووووووه ... ممكن تغيروا السالفه ؟؟..
(جلست جنب جدتها) إلا وين هديل ؟؟

أسيل: من طلعوا على طول طلعت غرفتها ....

أم محمد: أي خلوها ترتاح كفايه تعب ومحاتاه ...

الجده: أم جاسم ... تعرفي صديقتي شريفه قالت تبي ملاك لولدها مروان ؟؟...

أم جاسم بإستغراب: وهذا كم عمره ؟؟...

الجده: ما أدري بس من كلامها أصغر أولادها ويمكن عمره 23 سنه ...

ملاك تخصرت: نعم نععععععععم ... ومن قال بعرس ... آخر أفكاري العرس ...
(وبتحلطم) هذا اللي نااااااااقص بعد ...

قطع عليها كلامها وتحلطمها الكلام الحازم : واللي يقول لك بيعرسك ... ومصر على رايـــــه ...

ملاك لفت لعمها وأول ما شافته على طول وقفت: تصبحوا على خير ...
(وتوها بتطلع إلا مسك يدها بقووووه) خييير ...

أبو جاسم : بكلمك بموضوع ... (طلع للصاله الفوقيه معاها)

اما الكل التهى بالمناقشه الحاده عن الحفله والاشياء اللي فيها..والعروس..



****************************************


في الصاله



جاسم توه داخل غرفته بينام بس سمع صوت شهقه استغرب ولما كان بيفتح الباب سمع صوت أبوه : فكري بالموضوع زيييين ...

بصدمه ردت : مستحيييييييييييييييييل ... لو على موتتتتي ...

ميز الصوت : ملاااااااك ... (مستغرب).. وظل يسمع ...

أبو جاسم: وليه مو عاجبننننننننننك ؟؟...

ملاك بتوتر وخوف: أول شيء أنا صغييييييييييييره ... ثاني شيء مستحيييييييل أترك أخواني ...
ثالث شيء ما أعرفه ... رابع شيء ...

أبو جاسم مقاطع كلامها :اولا أنت كبيره ... ثاني شيء أخوانك عندي.. ثالث شيء مو كل اللي تزوجوا يعرفوا أزواجهم من قبل أو كانت لهم علاقه ببعض ...

ملاك تنهي الكلام وتوقف: عمــــــــي ... إذا مو متحمل وجودي ... عادي ... أبطلع أنا وأخواني لبيت أبوي الموجود ... (مشت عنه)

أبو جاسم عصب حده من غباءها: ملاااااااااااااااك ... (لفت له..وصفعها على خدها..من طريقتها الاستفزازيه) أنتي ... (ماحب يغلط عليها بكلام جاااااارح..ومشى عنها)


انفتح الباب رفعت راسها شافته يطالع مستغرب وعلى طول دخلت غرفة ريم تكمل صياح ...وقلبها مجرووووووووووح في الصمييييييم..


جاسم طلع وراح لأبوه: يبــه ... وش السالفه ؟؟...

أبو جاسم وهو حاس إنه مخنوق: بتذبحني هالبنت الأخو ... ما تفهم ... (لف لولده) وإلا أحد يرفض مروااااااااااان ... ... هذا يشتري قصووووووووور من مثل قصرنا ...

جاسم استغرب من كلام ابووه: ليه؟؟؟ ... وش يبي هو؟؟؟ ...

أبو جاسم يجلس على سريرهم : أمه خطبت ملاك اليوم.. وهي رافضه ... والشاب ما عليه كلام ..

جاسم بدفاع : بس البنت ما تبيه ..

أبو جاسم: مو بكيفها ... لازم توافق ...

جاسم متنرفزمن تصرفات ابوه هالايااااام : الزووووااااااااج مو غصب يبه ..

أبو جاسم ينهي الموضوع: بهذي الحاله ... أغصبها عليه ...

جاسم بدون شعور ويمكن الفكره اللي تغللت في باله نطقها بدون شعوووووور: إذا ...أنا بتزوجها ...

أبو جاسم ظل يطالع ولده حتى فتح عينه على أوسعهم من الصدددددمه : جااااسم ... إننننننت ..

جاسم انتبه للي قاله بس متأخر وحب يرقع: قصدي إن ...

أبو جاسم ابتسم بنغزه ومقاطع: ما قلت لي إنك تبيها ...كان على طوووووول عرستكم

جاسم متبهدل : لا بس ..

أبو جاسم حط يده على كتف ولده يحاول يطمنه: لا تخاف ... مدام قلت لي ... والله ما ياخذها أحد غيرك ...

جاسم وقف وحب راس أبوه فوق راسه وطلع ... وهو يفكر كيف زلق لسانه ... كانت بس فكره

عشان أفكها من عرس مروان ... الحين أنا ربطتها بعرسهاااااااا ... ومعااااااااااااااااي ... اووووف ... بلشه ...

وراح يفكر في غرفته وبعد التفكير نام ...


*************************

اليوم اللي بعده الصباح


الكل عرف بموضوع جاسم وملاك.. طبعا إلا ملاك نفسها ...


نزلت العصر كان البيت فاضي ما في أحد شافت سجاد يلعب بالسيكل في الصاله والخادمه وراه عشان ما يطيح دخلت: سجاااد

سجاد طالعها بفرح: ملااااااااااك ... (وبسرعه مشى بالسيكل لها)

ملاك حبته فوق راسه وجلست على ركبتيها وهي حاضنته: سجوووووووود ... عمرررررري ... وحشتنننننيييي

سجاد لف لأخته وفجأه ذكر : وين ماما ؟؟..

ملاك انفجعت وتوترت وقالت : ماما ... ماما عند الله ...

سجاد باستفهام: وين عند الله ... أنا أبيها ... (ودمعت عينه)

ملاك ما تحملت منظره وحملته وجلست معاه على الكنبه: شفيك سجووووووود ... أحد طقااااااااك ... قولي واخذه وعلى طوول بطقه

سجاد يدفن وجهه في صدرها : أنا خااااااااايـــــــــــــف ...

ملاك باستغراب: ليــــــه؟؟ ..

سجاد وطالع ملاك : عمي ... كل يضربك .. خايف يضربني ...

ملاك انصدمت وسكتت وبعد مده: أ ... طيب والحل..مابيدنا الا الصبببببببر ؟؟...

دخل سالم وهو سمع الحوار: نطــــــــــــــلـــــــــــــــع ...

ملاك لفت لسالم: سالم (باستفهام) وين نطلع ؟؟...

سالم يجلس جنبها : أي مكان ... أهم شيء نطلع ... أنا ما أتحمل أشوفك تنهاني ومن عمي بالذات ...

ملاك نزلت راسها: عادي .... تعودت ...

سالم مسك يدها : ملاك ... خلنا نرجع بيتنا .... ولا من شاف ولا من درى ..

ملاك بتردد: بس ... أخاف جدتي تعصب ... يجيها شيء ...

سالم: ما فيها إلا الخير ... سمعي ...

دخل بسرعه وتوه بيصعد الدرج: جاااسم ...

جاسم لف لقى أمه توها طالعه من المطبخ وفي الصاله سالم وملاك اللي على طول تباعدوا عن بعض .... (حس إن فيهم شيء موطبيعي): هلا اا...

أم جاسم أشرت له : تعال ... أبيك بموضوع ... (دخلت غرفتها وهو وراها)

دخلت داخل البيت وفسخت عباتها وعطتها الخدامه ودخلت الصاله : سلااام ...

سالم: هلا ريم ... كيفك ؟؟..

ريم تجلس جنب ملاك: الحمد لله .. وأنت؟؟ ...

سالم: تمام ...

ريم لفت لملاك: اليوم كل المعلمات والبنات (غمزه لها) والمعجبات سألوا عنك ...

ملاك بعدم إهتمام : وإذا ..

دخل عمها وعلى طول عينه صارت في عينها وهي بكل هدوء حملت سجاد ومشت ولما وصلت لعمها لفت لسالم : تعال سالم أبيك ...

سالم بسرعه قام لها وفي طريقها شافت جاسم وأمه في وجهها بس ما اهتمت وصعدت ...

أم جاسم بتأنيب لريلها : شفت ... الحين البنت زعلانه ؟؟؟...

أبو جاسم بضيق: تزعل وترضى بكيفها ...

أم جاسم: وتتوقع .. توافق إذا هي زعلانه عليك ...

أبو جاسم: ليه إنشاء الله ... مفكره باخذ رايها؟؟؟ ..

جاسم بسرعه رد: يبه ... إذا مو برضاها ... ما أبيها ...

أبو جاسم : مو على كيفك ... البنت مصيرها لك ... أنت زوجها ومااحد غيرك... (ومشى)



*************************************************



في الليل



كانت جالسه مع عمتها هدى اللي كانت جايه تمهد لها الطريق وتفتح معاها الموضوع ولما صاروا بلحالهم ...

هدى بتوتر خفيف: ملاك .. وش تعرفي عن الزوااااااااااج؟؟ ...

ملاك بضيق تحاول تنهي النقاااااااش: ما أعرف شيء ... ولا أبي أعرف ...

هدى ابتدت تدخل الموضوع على طوووووول : طيب ... في أحد تقدم لك و ...

ملاك بسرعه: رافــــضـــــه ...

هدى كملت بهدووووء : جاسم ولد عمك يبيك على سنة الله ورسوله ...

ملاك من الصدمه: .......... .....................................

هدى: أتوقع إنتي تعرفي جاسم ... أكثر مني بما أنك الحين عندهم .. 4 شهور ونص ...

ملاك وقفت تنهي الكلام: أنا ما بعرس ... لا منه ولا من غيره ...

هدى وقفت بضيق: سمعي يا ملاك ... جاسم ألف بنت تتمناه ... وعلى فكره ... ترى عمك قال رضت ولا ما رضت مصيرها تاخذه ...(وبصوت رجا) فوافقي من نفسك لا تاخذيه غصب ...

ملاك عصبت: ليه الزواج غصب ؟؟...

هدى : في هذي الحاله ... أكييييد ... (وطلعت)

ملاك حست بثقل على راسها وتفكيرها وصار تفكيرها مشتت ..لين قررت..وبعد نص ساعه بسرعه راحت

لغرفه سالم ودخلت : سالم لازم الليله نهرررررب ...

***************


نهرب ... لحظه لحظه .. ملاك بتهرب مع سالم ... (فتح عينه على أوسعهم وهو يسمع) وحتى سجاد وين بيروحوا ...

****************


سالم وهو موفاهم طريقة اخته اللي اقتحمت غرفته فجأه : ملاك أهدي ... وفهميني السالفه

ملاك بإنفعال : ما أهدأ ... لازم الليله نهررررررررررررب ... أي مكان أهم شيء ما نظل هنا ...

سالم بإستغراب: وش السالفه؟؟ ... وليه غيرت رايك؟؟ ...

ملاك بإنفعال: عمي ... عمي بيعرسني على ولده جااااااااااااســـــــــــــم ...

سالم بعد مده تفكير : بس جاسم خوش رجااااااااااال ... والنعم فيه ..

ملاك عصبت فيه وبخفيف عشان ما أحد يسمعها : تتوقع أترككم وأعرس .. مستحيييييييييييييل.. وحتى ولو كان جاسم ... (سحبته) قوم بسرعه جهز أغراضك ... بروح ألبس وأجهز أغراضي (طلعت)


*****************

الحمد لله لحقت أتخبى ... مجنونه هذي تهرب عشان مو موافقه على زواجها من أخوي .. بروح أقول لجاسم أفضل ... (راح لجاسم)

وقف من الصدمه على اللي سمعاه: إيييييييييييييييش؟؟ ... منها الكلام ؟؟...

علي متكتف: توني عابر من الغرفه وسمعتها تقول لسالم ... تقول ما تبي تترك أخوانها عشان تعرس عليك ...

جاسم تبهدل وتفكيره تلخبط : بس ... أنا أساسا ما أبيها .... بس كانت زلقه من لساني مزحه و ...
(حط يده على شعره وصار يشده) والحل؟؟ ....

علي بعدم إهتمام: إذا ... أتركها تهررررب ... ومصيرها عند أبوي ...

جاسم طالع أخوه : أنت تعرف أبوي ممكن يذبحها لو عرف ... (تنهد) هذي البنت صعبببببببببببه ... (لف لأخوه) طيب ليه ما تتزوجها ؟؟

علي شهق بصدمة: تبيني أناااااااااااااااا أعرس قبلك ...(وباعتراض..شديد).. لا اسمح لي ... مااعرس قبل اخوي اللي اكبر مني..مستحييييييييييييييييل..وتوني صغيييييييييير ...

جاسم ظل يطالع فيه وبعد مده رفع علبة المنديل وعلي بسرعه هرب وهو يضحك.. وما صادته العلبه ..وجاسم ضحك على أخوه وظل يفكر في الخطه اللي فكرت بيها ملاك ...



*******************************************


الساعه 1 الليل



نزلت بهدوء حامله سجاد ووراها سالم ويلتفتوا يمين ..يسار ...

سالم بخوف: ملاك ... لو يدري عمي ... وقسم بالله ليقلبها علينا ...

ملاك بعدم إهتمام: بالطقااااااااااااق ... اللي يقول في أحد يهتم فينا ...ماغير الاواااااااامر

سالم : بالعكس الكل مهتم فينا .. وبعدين لو رحنا بيتنا من اللي بيدفع الفواتير و ...

ملاك لفت معصبه عليه : أنا بدفع ... أوكـــــــي .. خلصنا

سالم تكتف: ومن وين لك الفلووووووس؟؟ ...

ملاك ظلت تفكر وبعدها : بشتغل ...

سالم شهق وحط يده على قلبه: إييييييييش .. تبي عمي يقطعك حته.. حتـــــه ... (جزء جزء)

ملاك بعدم مبالاه: ويعني .. الشغل مو عيييييييييب .. (لفت لأخوها) اسكت وخلنا نطلع ...
(كملوا طريقهم)


*****************


هز راسه بأسى على حالهم وظل مكانه لما حس البيت هدأ طلع وطل للصاله ما لقى أحد دخل

غرفته طفى الإنارة وراح عند الشباك طالع شاف ملاك تساعد سالم عشان يقفز من السور
وشوي عطته سجاد اللي كان نايم وبعدها رفعت العباه وربطتها لخصرها وبين بطلونها الأسود
اللي كله سحابات للمخابي وتمسكت عدل وتسلقت ونطت بين إنها تألمت بس بسرعه قامت


حملت سجاد وتلثمت ومشت ... لما غابوا عن عينه سكر النافذه (وتنهد) الله يعينك يا بنت العم



************************************************


جلس على صراخ من أول الصباح طالع الساعه توها الساعه 10 ونص وش السالفه قام

بكسل وإرهاق وطل من الدرج شاف أبوه اللي شكله معصب حده ...

أبو جاسم بوحشيه: إذا تعتقد إن بهروبها من البيت ما بتعرس على جاسم ... فهي غلطااااااااااااااااااااااااانه.. الحين بس هي مجبره عليه ... ولو تموووووووت ... ما أعفيتها ...

الجده: أنت اللي أجبرتها ... والله لو إنك تاخذ رايها بالطييييييييييب.. ما صار اللي صار ...

أبو جاسم بقهر: أناااااااا ... أنا تستغفلني وتطلع ... إن ما أربيها ما أكون عمها أبو جاااااااااااااااااااااسم ...
(لف للخدامه الموجوده) إطلبي لي الشرطه ... والدفاع والكل ...

أم جاسم: وش بتسوي؟؟ ...

أبو جاسم: بنشر الخبر عند الكل ... إن بنت أخوي هربت عشان ما تتزوج من ولددددددددددي ... وأكيد بعزمهم على العقد اللي بيكون 3 أيام ...

الجده تنهدت بحزن: وينك بس يا ملاك؟؟ ... ليه سويتي كذا ؟؟...

****************


لحظه لحظه .... كأن أحد يدزني ... (فتحت عيني بخفيف وشفت سجاد بوجهي ابتسمت له بس اختفت الإبتسامه لما شفت اللي معاه ... واعتدلت)

ملاك بعدم تصديق: إنـــــــــــــتــــــــــــ ...

مارد عليها وهي بسرعه سحبت سجاد وحطته بحضنها : شتبي فيناااااااا ؟؟...

: ترجعي معاي ... ويكفي فضايح ...

ملاك بقهر: أنا ما أبيك ... ولا بعرس عليك ...

جاسم ببرود مصطنع: مو مشكله ... إنتي حررره .. بس يكون بمعلومك .. وإنتي عفستي على نفسك ... الحين أبوي حدد يوم العقد وبيعزم الشخصيات المهمة يعنيوبمعنى اصـــــــح ... إنتي مجبره تقبلي فيني
وأكون محرم لك ...

ملاك شهقت: مستحيييييييل .. أنا ما أبيييييييييييك ...

جاسم بجديه: ليه ؟؟... فيني شيء مو عاجبنك ؟؟...

ملاك انحرجت منه وإنها غلطت عليه فنزلت راسها وبحيره: أنا ما أبي أعررررررررررس ...

جاسم: ومن قال بنعرس ... نظل مخطوبين على الأقل قدام الناس ...

ملاك طالعت فيه: أنا ما أقدر ... (نزلت راسها) الحين عمي بيجبرني ويمكن يطقني ...

جاسم يسايرها ويأخذها قد عقلها: إذا جيتي معاي ... أنا بساعدك واوقف معااااك ... وعندي الخطه ... شرااااااااااااااايك ؟؟...

ملاك طالعت فيه وببراءه: وش الخطه ؟؟؟... قول لي؟؟ ...

جاسم : في الطريق أقول لك ... شرايك ؟؟؟..

ملاك على طول قامت معاه لانها تصدقه وهو مومن النوع اللي يكذذب ..وهو حمل سجاد وسالم ظل يمشي ويسمع الخطه وعجبته مررره بس ملاك ترددت وفي الأخير وافقت ...



******************************

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 08-07-2008, 01:16 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


كان الكل جالس على أعصابه .. قال لهم بيرجعها ويعرف مكانها بس الحين ما يعرف ولا شيء ... كل ما دقوا على جواله مغلق ...


الجده تنهدت بحيرة : الله يذكرك بالخير يا ملاك ... كان الحين تتهااااااااااوش مع ريم ..


ريم وهي حاطه يدها على خدها من الملل وموحاسة بللي قالته جدتها: أي والله ... وينك
بس ...


انفتح الباب ودخلوا وأول واحد سالم اللي كان ياكل اسكريم ولا كان شيء صاير: سلاااااااااااااام ...


الكل وقف بشوووووووق: وعليكم السلام ...


أبو جاسم بسرعه : ويـــــــــــــــــــــن أختــــك ؟؟؟؟؟؟؟...


ملاك دخلت وهي ميته تضححححححك وتقول: حسبي الله على شرك يا جسووووووووووم ...


جاسم ومتقن دور المسرحيه اللي اتفقوا عليها : ترى ما أسمح لك ... هذا بدل ما تدافعي عنى زووووووووووج المستقبل ...


الكل فتح عينه على أوسعهم من الصدمة وهي بدون إهتمام: ما يحتاج أدافع ... (طالعت فيه ) أنا واااااااااااااااااااااااثقه ... (طالعت الجماعه بتعجب من هالنظرات..وظلت ترمش مددددده متتاليه باستغراب )


أبو جاسم حس أن أنكب عليه ماي بارد ومااهتم للتهزيء اللي مجهزه لها وقرب: ملاااااااااك ...


ملاك وهي تاكل الأسكريم بشهيه مفتوحه: اهمممممممم ..(تلحس الاسكريم اللي طبع شوي فخشمها وهي موحاسه)


أبو جاسم ويمسح خشمها بصبعه: وافقتي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ...


ملاك تتباعد عن عمها وتروح لجدتها : أييييييي ... ما بلاقي أحسن منه(طالعت جاسم) ... بيهتم فينييييييييي... وفي أخواني


أبو جاسم اتسعت ابتسامته: هذا التفكير الصحيح مو تفكير البزران حقك ... على العموم تجهزي بكره يصير العقد ...


ملاك انصدمت وبسرعه : بكرررررررره ... لاااااااااااااا ... ليه ما يصير اليوم؟؟ ... أحسن (قالتها مزحه تتمسخر على عمها)


الجده تحضن ملاك وهي مصدققققققه: تبي اليوم ... اليوم ... العقد..مافي مشكله


أبو جاسم لف لجاسم: جهز نفسك الحين نروح للملاج ...


ملاك طالعت جاسم بنظرات صدمه وهي ماعملت حساب هالشيء هو فهمها وهو ظل يطالعها وفهموا بعض بنظراااااااااااااااااات العيون وبعدها


ملاك نزلت راسها وريم بسرعه نقزت عليها وحضنتها بفرررررررررحه كبييره: بنت عمي ..ومرت أخووووووووي ... وناااااااااااسه ...


ملاك ضحكت على رجتها : يووو ... شفيك؟؟ ... الله يعيني على هالحماه ... (مسكينه تحاول تقلد الكبار)


أم جاسم تقدمت وبهدوء حضنت ملاك وباركت لها ... وهي تحس الارض تهتز من تحتها من الفرحه...هذا بكرها..واللي ياما وياما تمنت تشوفه متهني ومرتاح مع زوجة تسعددددددددده وتهنيه..



********************************************



في الليل ..الساعه 7ونص



أنتشر الخبر عند العايله كلها ...والكل تفاجأ لما عرفوا إن العقد صار في المغرب ..وكل هذا إن ملاك ما تبي أحد يعرف بالعقد ...تستحـــــــــــــــــــــي


ملاك أول ما وقعت على طول صعدت لغرفتها مكانها المفضل اللي تختلي فيه مع نفسها وتفكر فيه براحه وهدوء بعيدا عن المضايقات وتاثير اي شخص..ظلت تصيح بس لما تتذكر خطة جاسم تسكت ..ويجي لها تفائل..


صحيح حز في خاطرها كلامه.. إن بس على ورق وقدام الأهل.. بس مع كذا هي أهم شيء

عندها دراستها ومستقبلها وإخوانها اللي لو ما وافق جاسم على شرط ملاك اللي هو يضلوا

معاها كان ما وافقت عليه ..




************************************



في الصاله ..بعد العقد..


كل الأهل جاوا وبدت الضيافه وطبعا العم كان موجود حزة العقد مع الشباب

إلا النساء

هدى تتحلطم : ما عندنا إلا بنت ابو سالم وحدددددددده ..وهم ... يخلف ربي علينا بـــــــس ...


الجده من الفرح : أهم شيء عقدوا ... بعدين جاسم وملاك ما يبغوا أحد..يعرف ..يبنتي البنت تستحي ..حتى ماتشوفيها ماجات تجلس هنا..بعدها ماتأقلمت على الوضع


أسيل بحماس: يمـــــه ... دخل شافها وإلا ؟؟؟


الجده: أصلا هو ماخذ النظره الشرعية من زماااااااان ... (لفت لأم جاسم) وإلا شرايك؟؟؟


أم جاسم اكتفت بالإبتسامه عشان الكل يعرف ان شافها ..


أنطق الباب: يالـــــلـــــــــــه


دخل علي فرحان : السلام عليكم ... مبروك زواااااااااج الولـــــــد.. (تنهد) ..وأخيرا فضى المكان حققققققققققي ..


الجده: يالله ... نخطب لك ؟؟؟؟؟؟؟؟...


علي بسرعه: لااااااااااااااااااااا ... وش تخطبوا لي؟؟ .. خلوني أعيش حياتي بلا نكددددددد


أم جاسم ضحكت: الحين الزواااااااااااج نكد..(وبنغزة)..اللي يسمعك يقول مو اهو اللي فاضحنا على العرررررررررس


علي يغمز لأمه: بعده عندك شك ..(ويبرر).. وبعديييين انا اممززززززززززززززح


ريم بلقافه ممزوجه بحمااااااااااس: طيب متى تبي نخطب لك ...؟؟


علي: بلااااااا لقافه هذا أولااا ... ثانيا.. ما في غير أمي بتخطب لي ... أوكي ...
(أشر على أخته ريم) إذا ... ماله داعي الحماااااااااااااس هذا كله ...


أم محمد ضحكت : يوووووووووه ..خلها تفرح ..أخوانها وبيعرسووووا ...


علي: لااا ... لا تفرح أصلا ما بعرس إلا بعد (بتفكير) بالقليل سنتييييييييييييين ...


الكل شهق وأمه: إيييييييييييش ؟؟... حددددددك بعدك سنننننه ... فااااااااااااااااااهم ...


علي ما رد على أمه بس : المهم ... الحين بيجي أبوي وإلا ؟؟؟....


ما كمل إلا : يالله ... (الكل تغطى..نسوان أعمامه)


أبو جاسم بإرتياح: سلااااام


الكل: وعليكم السلام ... مبروك أبو جاسم ... مبروووووووووك ... عقبال ما تفرح بعيالهم ...


أبو جاسم: قرييييييب إن شاء الله .. (باستغراب) وين العروووووووووس؟؟؟


أم جاسم: من خلص العقد وأنا ما أشوفها ...


دخلت هديل وشافت الكل : ترى ملااااااااك ... (احتارت وبعدها) أ ....امممم


دخل جاسم وراها : سلااااام ..


الكل رد عليه والجده : شفيها ملاك ... ؟؟؟


هديل طالعت جاسم اللي يطالعها باستفهام وهي أخذت نفس: ....نااايمه ...


الكل: ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ (يستوعب)


أبو جاسم: إييييييييييش .... ناايـمـه ؟؟


هديل ترقعها : يعني أكيد متوترة وخايفه ... يعني ... نامت من التعببب


جاسم وحب يغير السالفه : إلا ما باركتوا لي ... وإلا أنا مو المعرررررررررس


وبدأ الكل يبارك له وامه تحضنه وتحبه: وأخيرا بشوفك معرس ... الخ ..


وتبدلت الاجوااااااااااء من الصدمه من تصرف ملاك للفرحه والتخطيط للمستقبل القريييييييب(زواج جاسم)...والبعيييييييد(اولادهم)



**********************************************




اليوم اللي بعده



جلست بنشاط غير طبيعي.. أكيد مو هي نايمه من الساعه 10 ونص ... طالعت الساعه 7


الصباح ... تو الناس ولا بعد يوم جمعه ... زهققققق ... قامت من على السرير وعلى طول للمرايه


..عدلت شكلها ولفت شعرها ودخلت دورة المياه (الله يكرمكم) طلعت صلت وعلى طول طلعت


بهدوء نازله من الدرج ... ضامنه المكان لأن علي يوم الجمعه داااااااااااااائما طالع مع أصدقائه للتخييم


دخلت المطبخ: good morning


الخادمه : good morning miss


ملاك : ما في أحد يجلس ؟؟

الخادمه تأشر: سجاد يجلس ويلعب في ساله


ملاك تطلع: thanks


دخلت شافت سجاد يلعب بالتركيبات جلست جنبه وبدت تساعده في التركيب



بعد نص ساعة..


دخل ظل يطالع فيها حاول أن ما يطلع ابتسامته وبكل بروووود: صباح الخير..


ملاك اللي انصرعت على طول طاحت التركيبه من يدها واعتفس كل شيء : اوووو ... لااا (لفت استغربت) جاااسم ؟؟


جاسم يتقدم ويجلس على الكنبه ويشرب الشاي: متى صاحيه ؟؟


ملاك قلبت وجهها عنه: ماله داعي السؤال ..ليه داخلين تحقييييق؟؟؟


جاسم طالع فيها وما رد وهي بدت تعيد التركيب مع سجاد وهو يسحب من عندها :.. أنا .. أنا أسوي


ملاك تمد يدها : طيب هاااته ..


سجاد بعناد: لااا ...


ملاك قامت وسحبته من يده ..وهو انقهر وقام من عندها وطلع.. وهي ظلت سرحانه تفكر بحياة

المستقبل وبعد مده ما شافت قدام وجهها إلا سكين شهقت وحطت يدها على صدرها: بسم الله ... (انصدمت) سجاااااد


سجاد ويأشر بالسكين : بقتلس ... (يقولها ببراءه موفاهم قصده)


ملاك عصبت فيه: هات السكين ..(مدت يدها قدامه)


سجاد بعناد: ماااانا ... (وهرب)


ملاك: طالع ... مفكرني ألعب معاه ... (ورااااااااه)


جاسم ترك اللي بيده ووراها ... وصلوا للحديقه الخارجيه لأنه سجاد شاف باب المطبخ مفتوح


على طول طلع وجاسم وملاك وراه ملاك وهي خايفه من السكين اللي بيده: سجووود ... حبيييييييبي تعال بعطيك حلاوووووه ... بس هااات السكيييييين


سجاد وعجباه الوضع وبعناد طفوووووووووولي: لااا ... أنا أبيييييييها ...


جاسم بهدوء: سجاااد... تبي ايسكريم؟؟؟


ملاك لفت لجاسم وتخصرت: لا تعلمه الحين على هالأشياء


جاسم حقرها : سجاد تبي وإلا ... ؟؟؟؟


سجاد برطم: لاااا ... ملاك ما ترضى ... (وصار يركض بالسكين)


جاسم راح له من جهة وملاك من جهه ولما عصبت صرخت عليه: سجاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااد



سجاد جمد يطالع في أخته المعصبه وجاسم بكل هدوء تقدم من وراه وبحركه سريعه سحب السكين ويبتدي سجاد مناحه(صياح)


ملاك قلبت وجها عنه متجاهلته ومشت: تستااااااااهل


على طول سجاد حضنها من رجلها من ورى: أبي حلاااااااااوه ؟؟


ملاك بعناد: لاا ...


سجاد وميت من الصياح: أبي اثكليييييييييييييييييم ؟؟؟


ملاك بحزم: لاااااا ...


دخلوا البيت وفي وجههم أبو جاسم اللي واقف على آخر عتبه على الدرج توه نازل.. اللي استغرب: وين كنتي ؟؟؟


ملاك بلامبالاة: مع سجاد بررره


أبو جاسم عصب: وطالعه كذااااااا ... (أشر عليها من فوق لتحت) ليه ما في أحد بره ؟؟؟...


ملاك وتنرفزت من طريقته: كنت الحق على سجاد وهو يركض بالسكيين لحقتـ ...


أبو جاسم يقاطع كلامها بصرامه..وبدون تفاهم: عذرا أقبح من ذنبببببببب ...


دخل جاسم وتفاجأ بأبوه ..ظل مده 5 ثواني على مااستوعب ان ابوه بوجهه ..فاابتسم وراح يسلم عليه: صباح الخير يبه (حب راسه)


أبو جاسم طالع ملاك وهي على طول وزعت نظره بين جاسم وأبوه.. وعلى طول حملت سجاد ومشت صاعده لغرفتها متضايقه..من موقف عمها اللي للحين مايشوفها الاويفتعل الشجااااااار..




*************************************




دخلت غرفتها وحطت سجاد عل السرير وراحت عند التسريحه وفكرها كله بعمها الي بأقل


القليل يسوي سالفه مع إنها متأكده إنه يحبها طالعت شكلها ومن الفراغه خططت تغير من


شكلها ... زهقت من طريقتها بلف شعرها وزهقت من طوله الزايد ... خططت واقنعت نفسها إنها بتنفذ التخطيط...


سجاد وهو جالس على طرف السرير ويهز رجله للأمام والخلف بزهق واضح من ملامح وجهه: ملاااك ... أبي أروح الألعاب؟؟


ملاك لفت له وتكتفت: ومن بيوديك ؟؟...


سجاد ببراءه وفرح طفولي: ..ثاااااااااااااالم


ملاك ضحكت وراحت جلست جنب سجاد وحبته فخده: حبيبي سجاد ... سالم ما يسوق سيارة ... كيف نروح معاه وهو ما يعرف يسوق ؟؟


سجاد ظل يفكر وبعدها : ثاثم ... أحو لييييييييييم ..


ملاك راحت الإبتسامه عن وجهها ووقفت: جاسم مو فاضي ... بعدين أنا بوديك ...

(لفت تطلع لها ملابس تسبح)


سجاد على طول نقز من السرير وفتح الباب وطلع..وهو فباله خطــــــــه..




************************************



في الصاله



جالس مع أبوه يكملوا شغل والملفات كثييييييره حوالينهم ويحتاجوا مراجعه وتوقيع وصاير فكره كله بالأرقام والحسابات ...


دخل سجاد وراح لجاسم: ثاثم مو ثح بنلوح ألعااااااااااااب ...؟؟؟؟


جاسم ومو معاه : روح زييييييين ... (متنرفز من ضغط الشغل..وخصوصا من الملف اللي كلللله اخطاااااء..ومومراجع..ابببببد)


سجاد وما عجبته طريقة جاسم جات له الغبنة.. تغيرت تعابير وجهه من الإبتسامه للعبوس وبعدها نزلت دمعته وبسرعه طلع ...


جاسم رفع راسه استغرب من اللي كان يكلمه (يمكن سجاد) كمل الشغل .. لانه مومتاكد من اللي كان يكلمه..




******************************************



في غرفة ملاك


دخل سجاد يصيح ما لقى ملاك ظل على السرير يصيح وبعد العشر دقايق طلعت وكانت تنشف شعرها استغربت وراحت له : سجووووووووووود ... شفييييييييك .. ؟؟


ظل سجاد يشتكي من جاسم ويقلد صوته وأما ملاك ما عجبها تصرف جاسم على الأقل يراعي مشاعر الولد ويقول له بعدين شيء كذا ...


طلعت من الغرفه منقهره موووووووت وكان في وجهها هديل ...


هديل ابتسمت: هلا بالعرووووس


ملاك وما ابتسمت ولا عطتها وجه : هلا فيك (نزلت)


هديل استغربت من طريقة ملاك أول مره ..


شافت سجاد يصيح راحت له: شفيك سجووووود ...؟؟


سجاد بزعل ودمعته على خددددده: أبي ... ألوح الألعاب ...


هديل ابتسمت: بس ... خلاص نوديك الألعاب كم سجاد عندنا .. (نزلت معاه)


سمع صوت الكعب ولا وواقفه قدامه استغرب وطالع في الجزمه وبعدها رفع عينه شافها متكتفه وشكلها معصبه ...


جاسم ببرود يترك القلم والملف اللي يراجع فيه: خييير ...في شيء؟؟؟


ملاك وما انتبهت لعمها اللي في جهة الصاله الثانيه : ممكن أعرف ليه تكسر بخاطر أخوي ... ؟؟؟؟


جاسم استغرب: أنااا ...(وببراءه) متى ؟؟؟


ملاك وبدت تهز رجل بملل وبعدها متكتفه : لما جاء لك من شوي ... يبي يروح الألعاب ... على الأقل احترمت مشاعره الطفوليه وقلت له بعدين على الأقل ... وعلى فكره ... ترى ما كان محتاج لك توديه اوكي ..وإذا المره الثانيه ما تقدر ... لا تقول ولا تبرر أي شيء ... بس قول له لما أخلص شغل ...


جاسم شال يده من خده لما كان يسمع لها بإنصات وحط رجل على رجل: كل هالمحاضره عشان حقررررته ...


ملاك فتحت عينها على أوسعهم بصدمه : ليه؟؟ ... تشوف هذي سهله ... تعرف يا بااابااا.. إن الطفل كتله من الإحسااااااااااااااااس في الطفوله.. وخصوصا الخمس سنوات الأولى .... وتعرف رفضك لطلبه يسبب له الكآآآآآآآآآبه والإحبااااااااااااط ..وهذا كله مو زين للطفل وهو في بدايه تكوين شخصيته ... وثالث شيء تراه يتيييييييييييييييم ... راعي مشاعره ...



جاسم ابتسم برواقه حس كأن أحد جاي يرفه عنه صحيح هوشه وسوء تفاهم بس على الأقل يريح شوي من الشغل : والمطلوب ؟؟؟


ملاك انقهرت منه: أنا ما جيت أقول لك عشان تقول والمطلوب .... أنا بس جيت انبهك لهذا الشيء ... (لفت عنه بتطلع وشهقت) عممممي ...


أبو جاسم اللي كان واقف ومتكتف ويسمع بانصات ومندمج..مومصدق ان ملااااااااااااااك بنفسها تتكلم عن مشاعر واحاسيييييييس..: كملي ..كملي ...


ملاك لفت لجاسم ترقعها: متأكد ما قلت تبي شيء اجيبه لك ... ؟؟؟


هديل اللي كانت من المشاهدات حبست ضحكتها وأما سجاد راح لأخته : ملاك ... نروح ألعاب


ملاك طالعت فيه وبحنان: بعدين يا ماما (مسكته من يده) لما يصير سالم فاضي نروح طيب ...


سجاد واقتنع: تيب (وبحماس) متى نلوح ؟؟؟


جاسم رد وهو يحاول يحبس ضحكته على انفعالات ملاك الطفوليه : الحييييييييييييين ...


سجاد فرح: أهين .... (سحب يد ملاك ) ملاك نروح العاب ... نر ...


ملاك لفت لجاسم وبنغزه: ما نحب نعفس على غيرنا شغلهم ... (شافت عمها) عمي ... ممكن إذا السواق هنا يوصلنا .. لا تخاف بناخذ سالم معنا ...


أبو جاسم بتفكير: ومن بيروح بعد؟؟


هديل بسرعة: أنا وريييييييم ... أوووووووه لو يصير الكل يروح يصير حماااااااااااااااااااااااااس ...


أبو جاسم واستحسن الفكرره: أوكي ... بس جاسم يوديكم ..


ملاك : ما يحتاج ... نعرف عنده شغل ومو فاضي ... (تتهرب)


جاسم عناد سكر القلم وجمع الأوراق : ربع ساعه وأنا طالع واللي ما يجهز ... ما يروح
(طالع سجاد) سمعت سجووود ...


سجاد بفرح طفولي صرخ: بنروح ألعاااااااااااااااااااااااب ... (سحب ملاك وطلع معاها من الحماس)


الكل جهز وعلى الساعه 2 الكل طلع قالوا مدام إنها طلعه والكل طلع فأول شيء بيروحوا المطعم يتغدوا وبعدها يتمشوا والساعه 4 بيروحوا الألعاب ... ويقضوا اليوم بطوله فيها




*******************************************

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 08-07-2008, 01:18 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


في المطعم


صاروا كلهم على طاوله وحده أبو جاسم وجنبه مرته من اليمين وأمه من اليسار وبعدها جاسم


اللي جنبه سجاد من اليسار وملاك بعد سجاد ويعني يفرق بينهم سجاد وسالم جنب ملاك من الجهه الثانيه وبعده ريم وبعدها هديل ...


الجده: هات يا جاسم الرز وقربه من ملاااك ... خلها تاكل هالعصيفيييييييييييييير ...


أم جاسم: أي والله ... صايره عصيفير ... بس جسمها حلووو لو تزيد كم كيلو ...


الجده: أي حلو وكله عظـــــــــــم ...

وبدء نقاشهم على جسم ملاك..واكلها ودخلوا فموضوع عارضات الازياء ..ومن شيء يجر شيء ثاني




*********************************



من جهه ثانيه


ريم تاخذ السلطه : خذي مرت أخوي أكلي .. كان الله يمتتتتتتتتنك ...


ملاك تخصرت وطالعتها : أقول ... احترمي عاد ... كل هالجسم وبعد تـ ...


هديل تسكتهم : أقول احنا مو في البيت تتهاوشوا...


جاسم سحب صحن ملاك وهي مو حاسه ولما جات بتاكل انصدمت صحنها اختفى ظلت تطالع مده وبعدها كملت هدره مع ريم وهديل وما نزلت راسها بعد 5دقايق إلا تشوف الصحن ..


شهقت والكل التفت لها


ابو جاسم: شفييييييييييك ... ؟؟


ملاك بتوتر: ها ... لا .. ولا شيء .. (خذت اللي في صحنها ورجعته مكانه)


سالم: وش تسوي ؟؟


ملاك بخفيف: ما احب الرز ...


الجده تطالع ملاك: ملاك أكلي يمه ... زيدي وزنك حبتيييييييين ...


ملاك: إن شاء الله يمه... (وسكتت عنها)


جاسم رجع أخذ الصحن من جديد وحط لها وهي مو حاسه وبعدها رجعاه مكانه وهي خذت ملعقتها على إنها بتاكل سلطه وتحط بنفسها وتستغرب ولا تطالع الرز وتشهق وتغص

ملاك: كح ... كح ... كححححح ..


الجده: يوووووه ... اسم الله عليك ... ملاك يمه شفيك ... ؟؟


سالم يلف لأخته: ملاااك ... وش ماكله ... ؟؟


جاسم بسرعه قام من مكانه وراح لها سحب كاس ماي اللي حقه وشربها إياه وهي شربت شوي ولما هدت


ملاك: الحمد لله ... (لفت لعمها) عمي ... (ببراءه)..المطعم مسكووووووون ...


الكل من الصرعه: .........


أبو جاسم: مسكون ... ليه شايفه شيء .. ؟؟


ملاك أشرت على صحنها: انا ما آكل رز ... وصار في صحني رز ولما شلته رجع مره ثانيه ... يعني المكان مسكون ...


طاحت الملعقه من ريم وهي خايفه: مسكوووووووووون ...


سجاد ببراءه: مسكووون ..


هديل ضحكت: أقول بلا هباله ...


ملاك بحماس:والله العظيييييم ... شلته وانحط لي ...


جاسم كان ياكل وهو الوحيد اللي مو مهتم وأبوه شك بيه: جاااسم ...


جاسم طالع أبوه : هلاااا ...

أبو جاسم بنص عين : أنت اللي حطيت بصحنها ... ؟؟


جاسم: صحن من؟؟؟ .. (لف لملاك اللي تطالعه بنص عين) أوووووه .. ملاااك ... (وبكذب) لاااا

ملاك عطته نظره وبعدها : لا تكذب .. ومن قال لك تتصرف بصحننننننني ... هو أنا الي باكل وإلا إنت


جاسم بلا مبالاه : أنا ... (لف لها) إن ما أكلتي ما نروح الألعاب ..


سجاد بحماس: يالله ملاك أكلي عثان نروح الألعاب ...


ملاك سكتت وهي منقهره من جاسم مررررررررره بس طنشته ...


خلصوا وطلعوا يلفوا بالطرقات.. كانت سيارة أبو جاسم فيها زوجته وأمه وهديل والبقيه بسيارة جاسم ...


ملاك تسد إذنها وتحط راسها على كزاز النافذه : نزلوا على الصوت ... صميتوا إذننننننننننني ..


ريم تلف لها متخصره: نعم.. نعم ... مالك دخل ... سيارة أخوووووووووي وأنا حرررررررررره ...


ملاك بتحلطم: أي ما عليه ليس على الصمخااااااااااااااااااااااان حرج ... (طالعت سالم اللي عاجبنه الوضع) سلوم ووجــــــع ...


ما كملت إلا سجاد يهز رقبته من الوناسه وتموت ضحك عليه والكل معاها


وأما جاسم ساكت كفايه الهوشه اللي صارت عشان يبيها تجلس معاه قدام وهي رافضه ...


بعد ربع ساعه وقفت السياره وجاسم على طول لف لملاك معصب حده: وقسم بالله لو ما تجي تجلسي قدام الحييييييييييييييييييييين أرجع البيت ...


ملاك ظلت ساكته وصاخه.. وبعدها ردت ريم اللي احست بالاهانه: لااااا ... ليه مو عاجبتك أنا ... ؟؟؟



جاسم عطاها نظره بس وسكتت ونزلت تصعد ورى وأما ملاك لأن سالم دزها من يدها وقال لها تروح وإلا ما كانت بتروح فنزلت وصعدت قدام وسكرت الباب وظلت متسنده عليه ولازقه فيه ...


ريم تسحب عباة ملاك من الفتحه الجانبيه وبخفيف: رفعي صوت المسجل ...


ملاك بخفيف: إذا تبي تعالي إنتي رفعيه


جاسم لف لهم بعد ماهدئت اعصابه وحس بهم يتساسروا ويتعايوا: وش السالفه ... ؟؟؟


ملاك نزلت راسها : .......... .........................


سالم: لا بس يبونك ترفع الصوت ...


جاسم مد يده ورفع الصوت قليل بعدين وصلوا نقطه تفتيش: تغطوا ... عدل


وصل الشرطي اللي قال: السلام عليكم


جاسم: وعليكم السلام


الشرطي وحس من شكل ملاك إنها مو طبيعيه فشك فجاسم: ممكن البطاقه ..؟؟؟.


جاسم: أي لحظه ... (لف وشاف ملاك وعصب بس مسك أعصابه ومد يده ياخذ البطاقه ) بعد ملاك لزقت أكثر في الباب


جاسم يمد البطاقه: تفضل ...


الشرطي طالع الإسم ودون كل شيء: من اللي معاك ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


جاسم أخذ نفس لا يعصب ويفلتها فيه: الأهل ...


الشرطي بشك وهو يعطيه البطاقه: متأكـــد ...


جاسم شد على يده اللي على الدركسون : ليه هو قال لك إني بايق عايله مع أطفالها
(اشر على سجاد وسالم)


الشرطي انحرج انه ماحط بباله هالنقطه هذي: تفضل ...


مشى جاسم وأول ما بعد مسافه لف لملاك: ممكن أعرف وش هالتصرف ... ؟؟؟


ملاك ببراءه: أي تصرف ... ؟؟؟


جاسم: مو تسوي نفسك برئيه ... حتى الشرطي شك فيني بايقك وتقولي ما سويتي شيء ... ؟؟؟


ملاك زهقت منه لانه حسب كلامها يختلق المشاكل: طيب لا ترفع صوتك علي ... أنا مو خدااامه عندك ...



جاسم ومن العصبيه: إلا خدامه عندي .. مو مرتي ... إذا.. بتظلي خدامه تحت رجلي يا مداااااااااااام ...


ملاك: .......................................


ريم: صلوا على النبي ...


جاسم صل على النبي بقلبه وزقر على ريم: وأنتي آخر مره أسمع همسك ...


وصلوا بعد طلعة الروووووح وعلى طول كلهم نزلوا ملاك مسكت يد سجاد ومشت قدام وسالم معاها وريم انتظرت جاسم ولحقوهم ...


اجتمعوا كلهم في مكان وجاسم: بروح أجيب تذاكر ...


ملاك ما ردت وأول ما مشى لفت لسالم وعطته فلوس : روح جيب تذاكر لك ولسجاد ...


ريم: ما يحتاج ... جاسم راح يجيب ...


ملاك بعناد: الله لا يحوجنا له ... روح سالم ...


مشى سالم يجيب تذاكر وهم ظلوا ينتظروا وبعد مده رجع جاسم مبتسم استغربوا وهو : خذوا التذاكر (طالع سجاد) سجود شتبي تلعب ؟؟؟


سجاد ببراءه: السياره ...


جاسم عطاه تذكره : يالله نروح نلعب ...


وصل سالم وأول ما شاف جاسم الي بيده طالع فيه: ليه هالتذاكر ... ؟؟؟


ملاك على طول ردت: يالله سالم ... خذ سجاد وروحوا لعبه السفينه أول ..

تمالك اعصابه ..وطالع بريم اللي سوت ملامح وجهها للرجاء يعني تكفى لاتسوي لنا سالفه..




*********************************************



عند لعبة السفينه



ظلت ملاك تنتظر سالم وسجاد يخلصوا ووراها جاسم اللي فهم السالفه سكت عنها



********************



في الليل الساعه 10



الكل تعب من الألعاب وخلاص قرروا يطلعوا لان الساعه 10 ونص بيبتدوا الناس يطلعوا إلى بيوتها لأن بتسكر القريه وأما أبطالنا ...


ريم بحماس: يالله عاد جسوووووووم ...


جاسم بعناد: لاااا ... عندنا أطفااااااااااااااااال ...


ريم برطمت: كلها سجاد ... وإذا على كذا ... يظل معاكم أنت وملاك بنفس قاربكم وأنا وسالم بقارب ...


جاسم وعجبته فكرت إن ملاك معاه ووافق وكلهم راحوا ...


أول قارب ركبته ريم مع سالم وسجاد اللي سوى فضيحه وصعد معاهم وأما الثاني ...


جاسم مد يده: تعالي


ملاك تكتفت: ما أبي أركب ...


جاسم تقرب منها : إيييييش ... ؟؟؟


ملاك بلعت ريجها بخوف: ما أحب هالألعـ ... (ما كملت لأن جاسم سحبها من يدها وصعدوا)


ظلوا فتره النص ساعه يدوروا وملاك وجاسم ساكتين وبعض الأحيان ريم وسالم وسجاد يجون لهم ويهزونهم بقاربهم الناتج عن تصادم وعاد ملاك تهدر عليهم (تخاف)..


خلص الوقت وكلهم رجعوا أول شيء قارب سالم كلهم نزلوا وظلوا ينتظروا قارب جاسم وملاك


وأول ما وصل جاسم نزل وبدأ يعدل ثوبه وأما ملاك اللي كانت لا بسه شحاطه ظلت مكانها خايفه من القارب وهي ترجف في النهايه قالت الحين بيفكرها تخاف أحسن شيء تنزل منها لنفسها أحسن ...


تقربت ومدت يدها مسكت الخشبه عشان ما تطيح وما مداها حطت رجلها الأولى وتوها بتحط الثانيه إلا يطيح نعالها البني في الماي وهي ظلت تطالع وبعدها تجمعت الدموع بعينها : نـعااالـي


ريم وسالم ماتوا ضحك وجاسم معاهم وهي صاحت من الفشله لأن كل اللي هناك ضحكوا عليها


سالم قرب من ملاك : يالله ملاك نمشي ..


ملاك انقهرت منه : كيف أمشي بدون نعاااااااااااااااال ... ؟؟؟


جاسم قرب: تعالي أشتري لك نعال .. في مكان قريب من هنا ...


ملاك انقهرت منه: مو محتاجه لك ... خل فلوسك حقك ..
(سحبت يد سالم) تعال أشتري لي نعال ..


راحت عند مكان قريب في نفس القريه الألعاب وشرت لها نعال لونه ذهبي عجبها وخذته بالقيمه اللي فيه واللي كانت غاليه شوي ... ظلوا يتمشوا لين طلعوا من قرية الألعاب وكلهم صعدوا السيارة ورجعوا ...



******************************



بعد أسبوع




الكل جالس في الصاله ... (الإجتماع في بيت أبو جاسم
كالعاده من صارت الجده فيه صار الإجتماع فيه )


محمد: لا عاد .. أصلا أكبرنا وتوه خاطب يعني تو الناس


أبو محمد: أصلا مو على كيفك ... يا تختار الحين وإلا صدقني أنا بختار ...لك ..


أبو جاسم: زين تسوي ... عطيناهم وجه وهم كل ما نبي تونا صغار .. إنت يا بو محمد اخطب له وعلى طول نعرسهم


علي رفع إيده : يارب اليوم قبل بكره


الكل: ههههههههههههههههههههههههه


أبو جاسم: هذا ولد ... اللي أكبر منه يابو واحد ...


علي : بصراحه يبه ... أنا نفسي استقر وأكون بيت وعايله .... خلاص شيببببببت من الإنتظار ..


جاسم: بعدك لا حق ... عرس ...


علي: يا لييييييييت ...


أبو محمد غمز لعلي: في بالك وحده ..؟؟


علي واللي كل النظرات الشباب اللي عارفينه عدل: ها ... لااا ... حاليا لا بس ما تدروا يمكن بعد شهر شهرين أسبوع أسبوعين ...


أبو جاسم : يعني في بالك وحده معينه ... إعترف ...؟؟


علي نزل راسه بإحراج: بصراحه ... (رفع راسه) أي ...


أبو محمد أعتدل: ما قلت لنا وأنا عمك ... الحين قول لنا من هي ونخطبها لك ...


علي بتردد: بس ... أخاف أبوها ما يرضى ...


أبو جاسم بفخر: مو أنا اللي أحد يرفض عيالي ... إنت قول وأنا أجيبها الليله وتصير مرتك ...


علي تشجع من كلام أبوه وطالع جاسم اللي عطاه نظرات تشجيع وهو توتر: أ ... يمكن ما يرضوا و ...


أبو محمد: قول ...(متحمس)


أبو جاسم : ما أحد يرفض ولد سلماااااااااااااااااان .... قول من هي ... وأنا أكلمه هالدقيقه ...


علي غمض عينه وبسرعه قال: بنت عمي ... سوزاااااااااااااااااااااان ...


الكل بتفاجا:..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




***************************


عند البنــــــــــات


سوزان وميته ضحك: وبعدين ... وش اللي صار ... ؟؟؟؟؟


ريم وهي تهرب من ملاك اللي تلاحقها : شرينا لها نعال ...


ملاك منحرجه: ريموه يالدبببببه ... هين اللي يلعب معاك أونو ..

ريم تجلس مكانها بعد ما ملاك رجعت وجلست مكانها : لا عاد تكفي ... إذا ما لعبتي معاي بضيع ..

ملاك بتهديد: صبري ... برويييك ...

دخلت أسيل بسرعه : سمعوا آخر الأخبار .. الإسبوع الجاي بنروح الشاليه ... يااااااااااي ونااااااسه ...


كل البنات من الفرحه صرخوا ومن سوء الحض كانت الجده عابره ودخلت لهم الجده وبدت تهزيء ...فيهم..من كبيرهم لصغيرهم




********************************

نعوووووووووووود للوضع في المجلس..



الكل من الصدمه ساكت وأما علي شاد على يده من التوتر وبعدها رفع راسه وطالع عمه

يشوف نظراته إلا شاف تعابير الصدمه على وجهه: على العموم ... (يرقعها) قلت لكم أهلها ما بيوافقوا .. (قام بيطلع)

أبو محمد: علي ...

علي توتر ولف: سم عمي ..

أبو محمد انرسمت الإبتسامه على وجهه: إذا تبيها ... بعباتها تصير عندك ..

علي فرح: يعني مواااااااااافق عمي ..

أبو محمد طالع أخوه: ليه ..وبلاقي أحسن من ولد أخوي لبنتي ...

الكل فرح لعلي وبدوا يباركوا له: شوي وإلا ..




***********************************



دخلت عليهم ومن الحماس: تعالوا سمعوا ..

الكل: وش اللي صاير ...

ريم: يمه ... شكله علووووووووووه خـــــطـــــــــب ..

أم جاسم انصدمت: علي خطب من وراي ... (وقفت) من قال لك؟؟؟ ومن خطب ... ؟؟؟

سوزان جمدت وطالعت هديل وأما هديل بعدها في الصدمه : من قال لك؟؟؟ ... ريموه تكلمي ...

ريم بتلفيق: لما رحت يعني بالصدفةما اسمعهم إلا يباركوا له ويقولوا منك المال ومنها العيال ... (تزيد أمها) آخر زمن يخطب من ورى امه ... (وضربت يدها اليمين باليسار دليل الحسررررره)

أم جاسم ما تحملت وطلعت تعرف الخبر من ريلها وأولادها والجده وراها وأما سوزان ما تحملت وبتعب: أسيييل ... بروح أرتاح بغرفة هديل شوي ... (وقامت وطلعت)

ملاك مستغربه: شفيها سوزان ..... ؟؟؟؟؟؟؟؟

أسيل بقلق: ما أدري ... تعبت شوي ..

ملاك واللي تعرف إن سوزان تحب علي: بروح أشوف وش السالفه ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



*********************************************

في غرفة هديل


انبطحت على السرير وتركت لعينها التعبير وكل شوي تزيد صياح حتى إنها حست روحها بتطلع

من كثر الحزن و الألم وألم قلبها كان مأثر عليها زياده ... تحس إنها مهانه وخصوصا إن البنات

كلهم يعرفوا إنها تحب علي من وهي صغيره كان وقع الخبر عليها مثل الصاعقه ... زلزاااااااااااااااال ...

يكفيها متحمله تصرفاته اللي ساعات تقهرها ... وفي النهايه يسوي كذا .. زادت صياح بشكل يقطع القلب....

لين انفتح الباب صخت ودخلت هديل بهدوء: سوزااان

سوزان غطت وجهها : حرام عليه ... ذبحنننننننننني .. قتلنننننننني ... هذا إعدام بطيييييييء ... أنا وش ذنبي إني حبيته؟؟؟.. ليه يسوي كذا؟؟ ... حب مو من سنه ولا سنتين ... من 7 سنوات ... من وأنا مراهقه ... كذا يسوي فيني ... (طالعت هديل) لهذي الدرجه هنت عنده ... توقعت تكون لي مكانه بقلبه ... لو كأخت بس ... (حضنتها هديل وكملت صياح)


بعد نص ساعه هدت سوزان وهديل وقفت: خلنا ننزل الكل حس بيك وانت صاعده ...

سوزان طالعت هديل بنظرات فهمتها وهي قالت: لازم تنزلي ... لازم ما أحد يحس ..

سوزان معصبه ... (حطت يدها على رقبتها )...:. أحس نفسي مخنوقه ...



*********************************************



في مجلس الرجال



أبو محمد: الحين أروح أسألها ... وإلا ليه أنا أسألها تعال يا أخوي بنفسك وخذ رايها

أبو جاسم عطاه نظره: يكون أحسن بعد ... وطلعوا وراحوا الصاله ...

علي لف لجاسم ومن الفرحه حضناه وحباه : والله أحبك .. الحمد لله عرست على ملاك وصفيت الجو علينا ... محمد حط يده على كتف علي: تبي أختي هاااا ... (عطاه نظره)

علي انحرج: ليه توك تدري يعني ..؟؟؟؟؟؟؟؟.

جاسم بمزاح: أقول ... يا خوفي ترفض ...

محمد قلب وجهه: أكيد بترفض ... (وبتهديد) ترى إختي مو سهله ...



دخلو الصاله


الجده وبلقافه : الحين متى بتقولوا لنا من المعرس ..؟؟؟

أبو جاسم يدور بعينه: وين هديل وسوزان .. ؟؟؟؟؟؟؟

ملاك: فوق ... (وقفت) بروح أنادي عليهم ...

أبو جاسم: لا ما يحتاج (طالع أخوه) نصعد فوق أحسن ..

أسيل بخفيف لريم: الله يستتتتتر ...

توهم بيطلعوا إلا دخلت هديل باستعجال : يمه ... عمــــــــــــــــي ... (وبتبهدل) سوزان طااااااااااااااااااحت علي فووووووووووووووووووووووق




#####################################

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 09-07-2008, 04:47 AM
عشقي سعودي وحبي اماراتي عشقي سعودي وحبي اماراتي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


تسلم يدك حبيبتي ياليت لو تكتبين لنا جزئين(واثقه بزياده)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 09-07-2008, 07:27 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


هلا حبيبتي القصه مكتمله عندي للكاتبه m-s-m-x5-gtr انا انقلهااا بس

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 09-07-2008, 09:04 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


الكل شهق من الصدمه والخوف.. وبسرعه الكل صعد فوق..

أم محمد ظلت جالسه جنب بنتها وتمسح وجهها بالماي هي موقادره تتحمل تشوف بنتها كذا: سوزاااااااان يمــــه ... شفيك؟؟؟؟؟؟ ...

سوزان بدت شوي شوي تفتح عينها : اممممم .. (طالعت حولها) يـمـه ... (شدت على راسها) رااااااااااااسي..يألمني...

أبو محمد بقلق مسكت يد بنته: قومي ... قومي نروح المستشفى ...

سوزان بتعب واضح : ما يحتاج ... (طالعت أبوها) يبه ... بروح البيييييت ... أبي أرتاااااااااااااااااااااح ...

أبو محمد بسرعه ولان تهمه مصلحتها مهما صار بنته : طيب ..طيب (دق على جوال محمد وقال له)



***************************



سكر من الجوال وباستعجال : عن إذنكم ... (أخذ أغراضه)

جاسم مسك يد محمد مستغرب: وين على خير؟؟؟؟؟؟؟؟ ...

محمد بخوف وقلق: سوزاااااان...(طالع علي).. أغمى عليها ... أبوي بيوديها المستشفى ...

علي خاف وطالع جاسم: ليكون على السالفه الـ ...؟؟؟؟؟

محمد بعجله: ما أتوقع ... سلاااااااااام ... (طلع)


بعد ربع ساعه.....


دخل علي وجاسم الصاله يبوا يفهموا اللي صار بس لقوا الجده وأمهم والبنات وأما البيت فضى كلهم طلعوا من بيوتهم ..

علي بقلق جلس جنب جدته : وش السالفه سوزان يمه؟؟؟؟؟؟؟ ...

أم جاسم بحيره وقلق: ما أدري عنها ... (طالعت هديل) شفيها تعبت؟؟؟؟؟؟؟؟ ..

هديل طالعت علي بنظرات : لا ... ولا شيء .. (ابتسمت ابتسامه مزيفه لوجه أخوها) من سعيدة الحظ اللي بتعرس عليها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟...

الجدة وتذكرت السالفه اللي غابت عن ذاكرتها بطيحة سوزان: إلا تعال ... صج ما تستحي على وجهك...تخطب من ورانا ...؟؟؟

علي بضيق : أووووووووه ... اللي يقول بيصير شيء ... هذي بدايتها وصار كذا والله المعين على الباقي .. (صعد لغرفته وهو حامل هم سالفته وقومة سوزان بالسلامه)

أم جاسم طالعت جاسم: شفيه أخوك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟...

جاسم طالع ملاك وريم الجالسات وهو مايبي يتكلم وهم موجودات: بعدين أقول لك

ملاك وقفت بعد مافهمت قصده..: تصبحوا على خير ..

الجده تمد عصاها جهة ملاك: تعالي ..تعالي..

ملاك قربت من جدتها: خير يــــمه؟؟؟؟ ...

الجده وتضرب على الوتر الحساس..: الحين إنتي تجلسي مع ريلك ؟؟؟؟؟.. (استنتاج من ملاحظاتها)

الكل استغرب السؤال: ...؟؟؟

ملاك من الصدمه ماعرفت ترد فبعفويه..: ...هـــــــــا ...

الجده بحده: وهوااااااااااه إن شاء الله ... أنا ما أشوفكم جالسين مع بعض ... تراكم مخطوبييييييييين (شدة على الكلمة في النطق)... يعني غيركم.. 24 ساعه لازقين عند بعض وأنتوا ... حتى ما أحس إنكم تعرفوا بعض ...ليش غرباااااااااااااء؟؟؟؟؟؟؟؟

جاسم طالع ملاك اللي حاولت ترقيعها وموعارفه فتحججت:أصلااا أناااا مشغووووووووله .. بدراستي ..وبعد حتى هو مشغول بشغله تعرفي بزنس مااااااااااااااان ... (طلعت تهرب من نظرات الشك من جدتها)

الجده بلا حول : هذي البنت ... (تنهدت) ..ما أدري من وين العناد واللي فيها ؟؟؟...

أم جاسم بترقيع: مصيرها يا عمه تهتم لمستقبلها وأسرتها .. بكره بتعرس وتعقل ..

الجده بشك: أشك إنها تعقل ..

أم جاسم: إلا مع العيال ... بتعقل ... وبتشوفي .. وقولي ام جاسم ماقالت..

الجده طالعت جاسم: يا لييييييييت والله(طالعته بنص عين) ... على الأقل ترأف بحال المسيكين ...

ريم بدفاع مستمييييييييييت عنها: الحين كلكم عليهاااا؟؟ ... وجاسم يعني وش مسوي لها؟؟؟ .. كلهم نفس الطيييييينه ..

أم جاسم فتحت عينها على اوسعهم على كلام بنتها : طالع اللي ما تستحي ... بدل ما تدافعي على أخوك ..

ريم: أنا مع الحق .. مو شفتوا ملاك مالها سند استفردتوا فيهاااااااااااا ...
(وقفت وضربت على صدرها بفخر)... ترى أقلب رجال دفاع عنها ... (طلعت بسرعه قبل ماامها تبتدي محاضره عن الاخوه..)

الجده: الحمد لله ربي ...اللهم لا اعترااااااااض .. ما الله جمع إلا الميانيييييييييييييييييييين ...(رفعت يدها بدعاء)..يا الله تراف بحالنااا..

أم جاسم ضحكت وجاسم معاها وبعدها قال فجأه: علي تقدم لسوزان بنت عمي ..

الجده وأم جاسم مع بعض شهقوا: إيش؟؟؟ .. تقدم لسوزاااااااااااااااااااانـ ..

جاسم: إي ... وهذا اللي صار ... (قال لهم الحكايه..وهم سمعوا السالفه كللللللللللللها كامله منه )




***********************************



في غرفة علي


ظل يتقلب يمين شمال على السرير مو عارف ينام ... تفكيره كله مع سوزان خايف

عليها ..ومحتار هل يكلم يسأل عند محمد وإلا ... مو عدله يمكن مو موافق علي ...

بس خايف فيها شيء ..اوووه .... يا ربي .... (ظل على الحاله لين نعس ونام الساعه 3 الفجر)



************************************



اليوم الثاني في بيت أبو محمد

والكل جالس في الصاله ..وجالسين يتقهوون وصحن المكسرات والمتااااااااااي..وصاير الجو راييييق بالمررررررره

محمد : يبه ما قلت لسوزان ؟؟؟...

أم محمد اللي عرفت السالفه كامله من زوجها اللي اخذ بشورها: البنت تعباااااااانه الحين خلها بعدييييييين احسن ..

محمد لف لأمه: الولد متوتر حده ... أمس جاله إحباااااااااااااااط موطبيعي لما عرف إن سوزان فيها شيء ..فكر إنها رافضته

أم محمد وقفت : يووووه ... أحد يرفض واحد مثله ...

أبو محمد: أول شيء ترتاح سوزان وبعدين نقول لها ..اهم شيء راحت البنت


شدخـــــــت الباب بقووووووووه حتى انصفع في الجدااااار واصدر صوت يقض الاذذذن...

مفكره كالعاده مافي الا عمها ومرته...واما محمد ماعطت احتمال ولا 1% يكون موجود..

ومع ذلك اهو اللي نقز من الصرعه وحط يده على قلبه بصرعه...

ندى دخلت وبحماس: سلااااااااااااااااام .... وينها؟؟؟؟ ....

أبو محمد ابتسم وماتأثر بالصرعه نهائي ..لانه في الآونه الاخيره تعود على طريقة دخلتها لهم: من هي...؟؟؟؟ (متعودين هو مع مرته ... )

ندى انتبهت لنظرات محمد اللي منصدم منها وانحرجت: أ ... عن إذنكم (وطلعت بهدوء)

محمد طالع أبوه مستغرب واما ابوه فهم نظراته : عااادي .. تعودنا (ضحك..وهو يشرب الشاي..)

محمد لاحت شبح الابتسامه على وجهه:.. استأذن..بروح ارتاح (وطلع يرتاح بغرفته)


امه وابوه: الله معاااااااااااااااااااك...



**************************************

في بيت أبو جاسم


كان البيت هدوء العصر الجده نايمه وأبو وأم جاسم جالسين بالصاله يتقهوون ... لين دخل

عليهم جاسم وجلس يتقهوى معاهم .... بس قطع عليهم دخول طفل وعلى طول لأول واحد جالس ... لجاسم ...


جاسم ابتسم وحمل سجاد وحطه بحضنه وبحنان: كيف حالك سجاد؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ..(كان ترضى ملاك عليه..صار يحس بمشاعر الاطفال)


سجاد وابتسامه : الحمد لله ...

ما كمل إلا سمعوا صوتها الناعم تنادي..: سجوووووووووووود ... ووجـــــــــع ..

سجاد على طول نقز واختبأ ورى جاسم وبخفيف : بتطقنننننننننننننني ...

دخلت والقهر عاميها شافت عمها وعمتها : سلااااام .... وين سجود ؟

أبو جاسم ابتسم على شكلها الطفولي المعصب وخصوصا شعرها اللي كان طايح على جسمها بنعومه وبين طوله لأنها ما مسكته بشيء وبجامتها الحرير السماويه الواسعه

أم جاسم مستغربه: وش صاير ؟؟؟؟؟؟؟؟...

قطعها سجاد وهو يدافع عن نفسه: أصلا أنا ما سويت شيء ...

لفت ملاك له بس ما شافته شافت جاسم انصرعت: بسم الله ... (استغربت وحبت تتأكد )...سجاااااااااااد

سجاد طلع راسه ورى ظهر جاسم: نـــــعم ...

ملاك وعرفته إنه يتخبى عنها عند جاسم: تعال لا بجي لك وبدووووووووووس ببطنك ... (موالقهر عاميها..)

سجاد وتعلم من سالم يحرق الأعصاب : ههه ... ثرررررررررررربي ..

الكل ضحك عليه وأما ملاك انقهرت حدها: تعال.. بسرعه ..(ضربت رجلها بالارض من القهر..)

سجاد بعناد طفولي ..: ماااااااااااانااااااااااااااا ... (طلع راسه ..بحلس عليها ... )

القصه ومافيها..سجاد كسر لها بكلتها..بعـــــــــد..انقهرت منه مررررره




********************************

في بيت أبو محمد



خلاص خطط يقول لها واللي فيها فيها..لمتى بيخلي الولد ينتظر..

طق الباب ولما أذنت له دخل بابتسامه هادئه وملامحه مااختلفت عن قبل الا في الحنيه الطاغيه: سلاااااااااام ...

سوزان نزلت راسها بحزن: وعليكم السلام..

أبو محمد تقرب منها: شخبار الحلوين ؟؟؟؟

سوزان طالعت أبوها وبهدوء: ممشييين الحال ...

أبو محمد مسك يدها وجلس جنبها على السرير: سمعي يا سوزان للأخير ...



***********************************


في هذي الساعه دق جوال أبو جاسم ورد: هلا أبو محمد ...

(طالع مرته ووقف طلع وهي وراه)

ملاك بعد ما راحوا: يعني ما بتجي ؟؟؟...


جاسم وهو يشرب الشاي مروق ويقرأ الجريده: تحطي عقلك بعقل بزراااااااااااااااان ...

سجاد باستفهام: وش يعني بزر ؟؟؟...

ملاك وعلى طول من القهر تقدمت وسحبته من يده وانكب الشاي على جاسم واللي على طول حطاه على الطاوله.. وترك الجريده يطالع ثوبه اللي نص الشاي شرباه وكأنه متعطش له ...

جاسم طالع ملاك اللي تطالع الشاي اللي انكب وهي متأسفه ومن شكلها ندمانه وموقصدها: شفتي وش سويتي؟؟؟ ... (حب يزيد عليها ندمها)

ملاك بلا مبالاه: مو مهم (لفت سحبت سجاد)

سجاد لزق من الجهه الثانيه لجاسم وصارت ملاك جنبه على اليسار بس لما راح للجهه الثانيه وهي ساحبه يده..للاسف هو سحبها له وعلى طول عند جاسم اللي صارت عباتها بوجهه

وهي تحاول تفك يدها وتسحب سجاد: سجود ووجع ...يعوووووووووور

جاسم على طول حط يده الثنتين على خصرها وبحركه سريعه جلسها وبالصدفه ... ( ماجلست الا عليه)

ملاك ظلت فتره وبعدها نقزت لما استوعبت حركته وبقهر: إنت ما تستحي؟؟؟ ..

جاسم انقهر منها: والله إنتي اللي جيتي لي اوكي .. انتي اللي جنيتي على نفسك..

ملاك طالعت سجاد: إذا ما جيت ما فيه أيس كريم ... (ومشت غرفتها)

سجاد ولما استوعب بسرعه ركض لها : ملاك .... ملاااااااااااااااك

جاسم تنهد : والله بلشه ... إن ما عطيها وجه ..ما عطاني وجه ...وإن عطيتها ابتلشت ... (وقام جاسم يغير ملابسه )...



******************************************

بعد مرور حوالي 3 شهور قبل الإختبارات النهائيه ب3 اسابيع



جالسه في المطبخ مع حماتها وحاطه المريله عليها وأكيييييييييد المريله مصبغه باللون البني على الأبيض على الوردي والأصفر يعني ألوان مو لون واحد وأما حماتها تخلط الي بيدها ومتحمسه: ملاكووووووووووووه ... استوت الشوكلاه ؟؟؟...

ملاك وهي مندمجه تطالع كيف حماتها تختلط المقادير وبسرعه : لااا ...

ريم طالعت فيها: ملااااكوه ... روحي شوفيها؟؟؟ ...

ملاك وهي حاطه يدها على خدها وتطالع كيف بدت ريم تحط المقادير على البسكوت اللي بالصينيه : بعدين اروح ..


دخل ظل يطالع فيهم ... وش يسوون بعد ... صج هبلااااااااااان ... بدأ يقرب اكثر وحط وجهه بجهه بين وجه ملاك السرحانه وما انتبهت وريم المندمجه في التنسيق ...

ظل فاتح عينه على أوسعهم مو مصدق ريم وملاك يسووا حلــــــى بــااااااااااارد ... مستحيييييييييييييل ... أكيد أحلم ... (فرك عينه بعدم تصدييييييييييق)

ريم وبعدها تنسق: ملاااك ... ووجع روحي جيبي الشوكلاااااااااه

ملاك بملل قامت (بعدها سرحانه) وعلى طول ما سمعوا إلا: آآآآآآآآآآآى

ملاك انصرعت وقامت من السرحان إلا تشوف جاسم ياشر على رجله بألم: تباعدي ... عن رجلــــــــــــــي ..

ملاك بعد ما استوعبت على طول رجعت على ورى و جلست على الكرسي وثانيه بحركه سريعه مما أدى بالكرسي للـ : طااااااااااااااااااخ

ريم شهقت وطلت براسها عليها بخوف : ملااااااااااااااااااااك

جاسم بسرعه مسك يدها : صابك شيء ... ملاااك

اعتدلت ملاك بمساعدة جاسم وبيدها الثانيه تحك راسها شوي حطت يدها على ظهرها :آآآآآآآآآآآخ... (لفت لجاسم معصبه) ما تعرف تتنحنــــــح ... وإلا تسلم على الأقل كذا... صرعتننننننننننننني ..

جاسم وقف : توقعتك تألمتي .. خساااااااااااره ... ( قالها يقهرها ومشى عنها)

ملاك شهقت وطالعت ريم وهي تاشر على طيفه اللي شوي شوي يختفي: سمعتي شقاااااااال؟؟؟ ...

ريم راحت خذت الشوكلت وبدت تحط: ما عليك منه ... يمززززززح ..

ملاك سحبت مريلتها وفسختها بسرعه حتى شعرها صار خصل من قدام طايحه وشكلها مره ناعم وجميله : برويه...انا يتمنى لي هالامنيه..(طلعت)

دخلت الصاله على إنه هناك بس ما شافته ولقت الجده تقول لها: ها ملاك ... تبي شيء ؟؟؟؟؟؟..

ملاك: لااا .. (طلعت.. صعدت فوق)

سالم يلعب بلاي استيشن وسجاد ماسك الجهاز الثاني للتحكم وكأنه يلعب (لعب عليه أخوه)

وهم طبعا ما انتبهوا لها وهي على طول للجناح الخاص بجاسم أخذت نفس وتوها بتطق الباب تذكرت إنه صرعها وطاحت بسبته لااا ... لازم أرد له الحركه..

وبسرعه فتحت الباب اللي صدم الجدار بكل قوووووه ودخلت لفت يمين إلا تشوف جاسم ماسك فوطته وفسخ بلوزته الكت وكان يطالع فيها مستغرب الحركه القويه هذي ..

جاسم مو مصدق الي يشوفه: ملااااك ... خيييييييير (ترك اللي بيده وتكتف ) كيف تدخلي بدون استأذان؟؟؟ ..

ملاك توترت لانه مولابس بلوزه..وصاير عاري الصدر.. بس جاوبت: مثل ما أنت تدخل لا احم ولا دستور ... وبعدين تعااااااااال ...

(ظلت تطالع المكان بتامل) هذا المكان بيصير جناحي ... ويييييييييييع ... مو حلييييييييو ..

جاسم تكتف براحه بعد ماكان حاط يد على خصره واليد الثانيه يأشر عليها : ليه ؟؟؟... اوووووه صح ..بس حبيت اذكرك ترى هالجناح لمرتي .. مو لك إنتتتتتتتتتي ...

ملاك صخت وبعدها طالعت فيه وبثقه عميااااااااااء: ومن مرتك ... غيييييييري

جاسم بسخريه: ليه إنتي شايفه عمرك مرتي؟؟؟؟

ملاك انقهرت: ليه شفيني ناقصه عن العالم والناس؟؟؟ ..

جاسم يتكلم وهو يقرب منها: ناقصك أهتماااااااااام ... ناقصه مرااااااااااااعاة لمشاعر الأخرين ... ناقصك إحسااااااااااااااااس ... بالله قولي لي وش اللي تملكيه؟؟؟؟ ... لا نعومه .. ولا (أشر عليها) شكل و ...

ما كمل لأن ملاك حطت يدها على إذنها : يكفففففففففففي ... أنا ما طلبت رايك ...

جاسم محى الابتسامة اللي لاحت في وجهه وبدون رحمه قال: أصلا أنا ما كنت أعرف إني باخذ بـــــــــــــــززززززر

ملاك شهقت بالم من كلمته : أنااااااااااا بزر

جاسم: أي ... بزر

ملاك ظلت تطالع فيه ولما حست إنها مو قادره تستحمل أكثر وبتطيح دمعتها على طول لفت بتطلع بس جاسم كان مسكر الباب ولما حطت يدها بتفتحه هو حط يده على يدها : وين ؟؟؟؟؟؟؟؟

ملاك تطالع يده اللي مغطيه يدها من كبرها وبصوت متدحرج: بـــــطــــلـــــــع ...

جاسم تسند على الباب وهو عاجبه الوضع: توو النااااااااااس ... تعالي أرويك المطبخ وغرفة الجلوس وغرفة النوم ... إنتي توك بملحق الملابس هذا اللي شفتيه وأكيد غير الصاله ...

ملاك وطاحت دمعتها بسرعه فتحت الباب وطلعت لغرفتها وهو ظل يطالع طيفها " لازم تحس بالمسؤولية ... تحس إني زوجها لازم تحس بمكانتي عندها ..".


ظلت هذي الحالة بينهم لمدة 3 أسابيع ملاك من صار اللي صار مع جاسم صارت كل تجلس بغرفتها ولا تطلع نهااااااااااااااااائي كل تقول عندهم اختبارات ... ومو فاضيه وووو الخ ...

دخلت بعجله وبسرعه: ألف الصلاه والسلام عليك يا حبيب الله محــــــــمد (لفت لما سمعت تلبلب) ملااااك ..

ملاك طالعت فيها وبعدين طالعت اللي جالسين : عن إذنكم (مشت غرفتها بهدوء مثل دخلتها)

الجده بقلق: شفيها البنت مو طبيعيه؟؟؟ ...

ريم بضيق : هذي حالتها من بدينا الامتحانات ... بس اليوم خلصنا يعني مفروض تفرح ...

هديل: ومتى النتيجه؟؟؟ ...

ريم: يوم السبببببت ...(وبحماااااااااس).. يا ربي متى آخذ النتيجه ..

أم جاسم: عاد هالله هالله الحين بتصيروا بسنة تخررررررج ..

أبو جاسم ظل يطالع جاسم بتأمل وبعد مده: صار بينكم شيء؟؟؟ ...

جاسم طالع أبوه : خييير ...(وبنفي..) لاااااااا أبد ...

الجده بشك: شكلك يقول صار شيء بس اسمع يا جاسم .. ملاك يتيييييييمه لا أم ولا أبو .... بس لا تخاف أنا معاها وثق وتأكد إن لو اللي فيها مسواااااك .... رحت فيها ...

جاسم طالع أبوه وبعدها قام وصعد غرفته يفكر ... صج حالها صار أبد ما يطمن ...


دخل عليها استغرب الحين نايمه تقدم بهدوء : ملااك ... ملااااااااااااااااك ...

ما ترد عليه رفع صوته شوي: ملااااااااااك ...

ملاك فتحت عينها بشويش: هلاااا سلوووووووم ... خييييييير ...

سالم بإستغراب: بتنامي الحييين؟؟؟ ... قومي تغدي معنااااااا ...

ملاك قلبت وجهها: مالي نفس ... أبي أنااااااااااااام ..

سالم ما حب يجبرها : أوكي على راحتك ... (طلع)

شاف علي بوجهه: هلا علووووووووه ...

علي عطاه نظره: أنا علووووووه ..

سالم وحب يتناقر معاه: أي ...

علي على طول رفع ثوبه وسالم هرب بسرعه وصار الملاحق ...اخذوا على بعض عادي...وخصوصا علي المرح بنفس طخة سالم..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 09-07-2008, 09:09 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


*****************************************

على السفره



الكل جلس في مكانه المخصص بعد ما الخادمات عدلوا السفره ..

أبو جاسم يطالع الكل: وين ملاك .؟؟؟؟؟؟؟..

سالم بهدوء: نـــايـــمــــه

ريم شهقت : نايمه هالحزززززه ...

سالم استغرب انفعال ريم: أي.. شفيها يعني؟؟؟ ..

ريم بضيق: افف ترى حالتها هذي ما تطمن ...

أبو جاسم بإستفسار: ليه شفتي عليها شيء؟؟؟ ...

ريم توترت: ها ... لا ولا شيء ..

جاسم بحده: ريم ...

ريم وبعد جاسم تكلم خرتها على طوووووووول: بصراحه اليوم كانت مرررره تعبانه.. مو راضيه تاكل شيء.. وبس تشرب عصير برتقال و لما خلصنا طلعت رحت لصديقاتي أسألهم عنها قالوا ما طلعت استغربت وبعدها شفت بنت بنفس القاعه معها وسألتها وقالت هي طالعه من زمان استغربت وسألتها وين راحت قالت كانت دايخه وراحت الحمام (الله يكرمكم) و ..

أبو جاسم بإهتمام: ...و ...

ريم غمضت عينها : لما دخلت بصراحه شفتها تترنح ..مسكتها وبسرعه وصلتها للصحه وأول ما دخلنا طاحت مغمى عليها ولما جلست فجأه كذا اعتدلت .. وفرغـــــت ...

الكل شهق وسالم وقف: يعني ما خاب ضني .. تعبانه ... (طلع لها)

الجدة وقفت: أنا لازم أصعد لها ..

أبو جاسم وقف: وين تروحي يمه ..

الجده: هذي بنت ولدي الله يرحمه ... مالها أحد ..

هديل وقفت: أنا بروح لها ... (صعدت ومعاها ريم)



*************************************

في الغرفه



كانت ثلج واللي يدخل يقشعر من برودة الغرفه وأما هي معرقه دخل سالم وراح لها : ملاك .... ملااااك ...

ملاك فتحت عينها بصعوبه: سـ ... سالم ...

سالم بقلق: تحسي بشيء يألمك؟؟؟ ...

ملاك ابتسمت تخفف عن سالم القلق: لا ... بس نعسانه

دخلت هديل ومعاها ريم وأمهم وراهم وقربوا : ملااك ...

هديل على طول جلست جنبها ومسكت يدها وبسرعه طالعت ملاك: ملاك ... إنتي مصخنه ؟؟؟..

ملاك كل شوي تغمض عينها: لااا ...

أم جاسم قربت وحطت يدها على جبهتها وشهقت: حرام عليك ... كل هالصخونه و ...
(لفت لريم) بسرعه قولي لجاسم يجهز سيارته ..

ملاك بسرعه اعتدلت بإعتراض: لاااااااااااااااااا ... ما أحتاج وبعديـ ....

وصلت الجده وأول ما شافت ملاك على طول راحت لها بقلق : شفيك وجهك أحمر ؟؟؟... (لمستها) وش هالصخونه ؟؟؟؟

ملاك ومالها خلق على طول انبطحت وغطت وجهها بالمفرش : طلعوا ... خلوني أنااااااااااام ..

دخل أبو جاسم طالع مرته وعرف من نظراتها العناد وعلى طول لف لريم: روحي جيبي مقياس الحراره ...



************************************

بعد 3 دقايق


وصلت ريم بالمقياس وهو قرب: ملاك ... ملاااك ...

ملاك: .................................................. .....

الجده فتحت الغطا شوي وشافت وجه ملاك زاد إحمرار وصارت معرقه من التعب وتنفسها صعب ظلت ساكته ..وأبو جاسم على طول قاس حرارتها ولما شاف درجه الحراره شهق: 40 ...

جاسم وراه : خلاص نوديها المستشفى ... يالله ...

الجده تكلم ملاك: ملاك ... ملايك .. ملوكتي ... (وبخوف)..ماترد؟؟

ملاك: ................................

أم جاسم على طول سحبت عباتها اللي متعلقه : روح جهز السيارة ... بسرعه ...
(بدوا يلبسوا ملاك العباه)

بعد ربع ساعه

طلعوا جاسم وأمه وملاك وسالم للمستشفى وأما البقيه بالإضافه لسجاد اللي توه جالس بقوا بالبيت ...



*************************

في بيت أبو محمد


محمد ماسك سوزان بإحراج: حرم علي.. لو سمحتي جهزي قهوه ...

سوزان ووجها أحمر وبقهر: انقلـــــــــع وما بسوي لك شيء ...

محمد عطاها نظره: متأكددددده ...

سوزان تأففت بصوت مسموع ولفت لأمها : يـــــــــمه ... شوفيه؟؟ ...

أم محمد: محمد والنهايه؟؟؟ ..

محمد اعتدل: خير يمه ...

أم محمد: اعقل واترك أختك بحالها ...

محمد قلب وجهه على سوزان: طيييب ... (دق جواله ورفعاه) : هلا والله بالنسييييييييب ...

سوزان على طول طالعت فيه وهو حب يحرق أعصابها : لا لو سمحت أنا مو فاضي ... لا ... لا تحاول تترجى (طالع أخته) وحده بوحده ...

سوزان عصبت فيه وأما محمد ما اهتم لنظراتها : اسمع ..اسمع .... لما تجي يمكن أكون مب هنا ... لا بس تعرف العناد وإيش يسوي ...

سوزان طالعت أمها وأمها: ما عليك منه ...

بعد مده اعتدل محمد: كيف؟؟؟ ... ومتى هالكلام؟؟؟ ... وجاسم معاها ؟؟؟... طيب وشخبارها؟؟؟ ... (بصدمه) 3 ساعات مو معقوله ... طيب دقيتوا عليهم ؟؟؟...

أم محمد بقلق: جاسم شفيه؟؟ ...

محمد طالع أمه: يمه ملاك بالمستشفى.. (رد يكلم علي) ..أي والحين من اللي في البيت ... أها ... المهم طمنا عليها ... أوكي لا تخاف الحين أجيبهم لك .... لا ولا تكلف على حالك كفايه اللي أنتوا فيه ... يالله مع السلامه (سكر)

سوزان بقلق: شفيها ملاك؟؟ ...

محمد وقف ومشى حاقرها : مالك دخل وبعدين (لف لها متكتف) ليه قاطه إذنك عندي؟؟؟؟ ...

سوزان نزلت راسها بإحراج وأمها بدفاع: والله إنت اللي صوتك عالي ... قول لنا شفيها ملاك ؟؟؟
أبو محمد وهو توه داخل استغرب: ملاااااك ؟؟؟... (طالع وراه) شفيها ؟؟؟؟
محمد : لا بس ملاك في المستشفى تعبت عليهم ونقلوها طوارئ وكل ما يتصلوا لجاسم ما يرد ...
أبو محمد بقلق: الله يستر ... (اتصل بجواله لجوال أخوه)



***************************************

في المستشفى



قطع المكان تقطيع بالروحه والجيه خايف عليها مووووووووووووت وكل شوي يطالع الساعه

صار لهم 3 ساعات ونص وحتى الدكتور من دخل ما طلع ... الله يستر ...

أم جاسم : يمه سالم تعال إجلس ... لا توترنا معاك ...

سالم طالع الساعه مره ثانيه ورضخ للأمر الواقع وجلس.. بعدها بدقايق معدوده انفتح الباب وطالع الجماعه اللي على طول وقفوا

جاسم بسرعه: خير دكتور شفيها؟؟ ...

الدكتور فسخ نظارته : تقرب لها ...

أم جاسم بسرعه: زوجها ...

الدكتور: اممممممم ... (بتفكير) أتوقع إني بخليها هنا لمدة يومين..

سالم بصدمه: يومين ... ليه شفيها؟؟؟ ...

الدكتور: درجه حرارتها عاليه .. ولو ما لحقتوا وجبتوها كان ممكن تموووووت ... بس الحمد لله

الله ستر (الكل من الصدمه ساكت) ... غير كذا ... إحنا حاولنا فيها بكل الطرق عشان تتقبل العلاج وكانت رافضته وما كانت تتقبل شيء بس الحمد لله على آخر أمل تقبلت العلاج والحين

هي نايمه وإن شاء الله تكون بكرة تمام ونزلت درجه حرارتها وإذا نزلت بكره بكره بتطلع بس إذا ما نزلت بتظل عندنا تحت الملاحظه ..

جاسم بعد مده: مشكور دكتور ... (توه بيمشي الدكتور) إلا ممكن أشوفها؟؟؟ ...

الدكتور: بس هي نايمه

جاسم: مو مشكله ... أنا بس بتطمن عليها ...

الدكتور: أوكي بس إنت ... (طالع البقيه) لأن الحاله ما تسمح ...

سالم: لااااااااااا ... أنا أخوها ...

أم جاسم مسكت يده وجلسته: تعال أجلس وأترك جاسم يدخل أحسن لنا بكره كلنا ندخل ...

سالم بتحلطم: وش معنى يعني وإلا ... (بدو التحلطم)

دخل جاسم شاف المغدى من جهه والتنفس من جهه والأجهزة الأخرى حولها تقرب دخل يتأملها وبعدها سحب كرسي وجلس ...

الممرضه وهي تلم جهاز الضغط بعد ما خلصت: لو سمحت ... غير مسموح لـ ...

جاسم: عارف ... (مسك يد ملاك وبهدوء) ملاك ...

ملاك بدت تفتح عينها ببطء وطالعته وقربت منها الممرضه بابتسامه : صحيتي؟؟؟ ...
(سحبت كاس ماي قريب) شربي ... (ساعدتها في الشرب)

بعدها الممرضه طلعت وأما جاسم ابتسم لها: خوفتينا عليك ..

ملاك بهدوء : وليه تتعب نفسك؟؟؟ ... وتخاف علي ... كان الأفضل تتركني أمووووووووووت ..

جاسم بعد مده : إنتي الحين تعبانه ... وما برد عليك ..

ملاك قلبت وجهها : بس كلفت على نفسك ..

جاسم شد على يدها : كل شيء عشانك يهووون ..

ملاك غمضت عينها وتحاول تترجم " هذا جاسم ... مستحيييييييييل "(لفت له بهدوء) :سالم وسجاد وين ؟؟؟

جاسم: سالم بره وسجاد بالبيت .... كان نايم

ملاك شدت على يده: ساعدني بقوم ...

جاسم على طول وقف : وين؟؟ ...

ملاك استغربت: وين يعني ؟؟؟... إلا إذا رميت أغراضنا من بيتكم فهذا شيء ثاني ...

جاسم ابتسم وجلس على السرير جنبها: ولا تعقلي ... هذا وانتي مريضه..

ملاك قلبت وجهها عنه: أقووووول ... ضيقت علي السرير ...

جاسم قرب وجهه من إذنها: لازم تتعودي من الحين ..

ملاك زادت دقات قلبها وصار دق طبول عندها وتنفسها زاد ريحه عطره تخللت بحلقها وبتوتر: جاسم .. أبي أنام

جاسم وحس لها انها متوتره من قربه: أوكي ... (وقف) بكره بنجي لك ... مع السلامه .. (وطلع)

ملاك ظلت تطالع طيفه..وبعدها طالعت مكان ماكان جالس..اذا الحيم وبجلسته بس اخذ ثلث ارباع السرير..كيف لما نتزوج..عزات الله مالقيت حالي الا على البلاااااااااااااط...



***********************************************

اليوم الثاني



واخيرا..ومع الإقناع طلعت من المستشفى وأول ما دخلت : ألف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد ...

سجاد ويحاول يتقن: كللللللللللللوش ..

ملاك أول ما شافته ضحكت وعلى طول حملته وتحببه: وحشتننننننننني ...

سجاد بضيق: ملاك ... عفستي لبسي ... (يأشر على بلوزته اللي اعتفست) شفتي وش سويتي ؟؟؟

ملاك وهي تسحب خده وتحبه: يا ربي أموووت أنا على هالحلاااااااااااه ..

أم جاسم سحبت سجاد من ملاك: شكلك اليوم بتذبحي الولد ..

ملاك: يوه عمتي ... والله وحشني ...

سجاد يكمل وهو يشوف ريم تأشر عليه يبدأ ..غنوا لحبيبي و ..

ريم وسالم أنضموا له: وقدموا له التهاني ... في عيد ميلاااااااااده .. عساها مئة عاااااااااااام ...

سالم بحب: أفرح حبيبببببببي وأطلب أغلــــــــى الأماني ...

هديل تكمل مقطعها: هالليله يا عمري تناديــــــك الأحلااااااااام ...

ملاك من الصدمه ظلت تطالع فيهم ودموعها شوي وتطيح شوي ما سمعت إلا بصوت الاستيريوا يبدأ ..نفس اغنية العيد ميلاد..

ريم بدت ترقص بعد وسحبت معاها ملاك : أيووووووووه ..

الجده وهي تمسك جاسم من كتفه: كللللللللللللوش ..

جاسم طالع جدته وحك إذنه لأنها لبلبت بالقوه عند اذنه.. وهي ضحكت عليه وهديل سحبت أمها وبدوا يرقصوا

ريم: يووووووه ..ملاك رقصي ..

ملاك منحرجه ومشاعرها متلخبطه مسحت دموعها ولما شافت الكل يرقص فرحان على طول

مسكت يد ريم وبدت ترقص معاها وطبعا فذيك اللحظه ما يعرفوا وش يرقصوا يعني بس رقص يعبر عن الفرح فقط لا غير ..

جاسم ظل يطالع أول مره يشوفها كذا ولا بعد متأكد إنها نست إنه واقف وإلا ملاك ترقص ولااااااااااااااااااااااااااا.. قدامه ...مستحيييييييييل هي زين إذا ما لفعته بالنعاااال مو بعد ترقص قدامه ..

كان الجو وناسه أبو جاسم أول ما وصل ظل يطالع وش صاير وبعدها تقدمت مرته وبدت ترقص

معاه وهو بس يبتسم وأمه تقول له : إرقص ... مع مرتك .. يوووووووه وين الرومانسيه ..

أبو جاسم ضحك : يمه هالأشياء خليها لجاسم ومرته

(طالع جاسم اللي يطالع جمال مرته اللي سرح فيها مع ريم)

أم جاسم بخفيف: أصلا هو مو معاك ..

سالم وحط شريط سلامي عليكم يالسعوديه :... ملااااااااااااااااااااك ..

ملاك فهمته وبسرعه: لحظه وقف ..

الكل انصرع وسالم طفاه وهي بسرعه راحت خذت شيلتها وشنطتها وبعدها على طول للحمام وبعد مده طلعت وكان شكلها تحفه الكحل اللي رسماه عينها بيه رسم ومتلثمه

وسالم على طول شغل المسجل ويالله وريم صعدت وسوت نفس الحركه وهديل تشجع ....

الجده بإعجاب: ما شاء الله ... وقسم بالله بناتنا قماااااااااره ..

ريم تتقدم لجدتها وتهز كتف: أيوووووووه ... عاشوا (انتبهت لجاسم وعلى طول سحبته).. كملها معانا

جاسم حط يده على غترته عن لا تطيح وهو يضحك: بلا هبااااااااااااااااااال ..

هديل وانظمت مع ريم وبحماس: يالله جسوم ... شف مرتك ترقص مع أبوي ..

جاسم طالع مرته وبعد رفع يده وبدأ يحركها وخواته منجنين عليه لأن جاسم هو أجمل واحد فيهم.. بس كان ما يخلي أحد يقول هالشيء لأنه دايم يقول كلنا نفس الجمال بس مع كذا هو أجمل حتى من البنات ..بس مع كذا ما طلع ولو ربع جمال ملاك ...

مع الرقص والهبال ما وقفوا إلا لما سمعوا صرخه سالم : ملاااااااااااااااااااااااااااااك ..

أبو جاسم على طول طاح على ركبته وبقلق: ملااااك ..

الجده بقلق مسكت يدها : شفيها ؟؟؟..

جاسم بسرعه: أكيد داخت (رفع ثوبه وفسخ غترته وعطاها هديل) تباعد يبه

أبو جاسم طالع ولده وبعد مده تباعد وجاسم بكل هدوء دخل يده وحطها ورى ظهرها وحط يده الثانيه تحت رجلها وشالها من الأرض ووداها لغرفتها ...

ملاك فتحت عينها وشمت ريحه العطر الرجالي استغربت وأول ما رفعت راسها شافت جاسم ولااااااااااااااا ... حاملها ..

ملاك صرخت: آآآآآه ... نزلني ..

جاسم تبهدل وانصرع بس زين إنه وقف أخذ إتزان وكمل مشي وعلى طول حطها على سريرها وهي تجمعت الدموع بعينها

ملاك: كيف تتجرأ وتحملني ... ما تستــــحــــــي ..

جاسم: كنتي طايحه .. و ..

ملاك وقفت من القهر وتخصرت: أنا ما قلت لك أحملني ... أوكي وبعدين على أي أساس تمسكني ...

جاسم: إنتي مرتي ..

ملاك بقهر: أنا مو مرتك و ..

الجده زقرت: ملااااك ..

ملاك انتبهت للوجوه اللي تشهد الموقف وسكتت وأما الجده تقربت: هذا زوجك ... فاهمه ..

ملاك بقهر: لا .. مو فاهمه ... وأنا أصلا ما أبيه ..

جاسم فار الدم من عروقه وصل لوجهه وصار لون عينه غير أحمر من العصبيه بس تكلم بدال عنه أبوه : ملاااك ... إنتي زوجة جاسم ... ومو شرط إن نسوي زواج ولو يبغيك الليله ما أحد يقدر يمنعه ... بس هو حفاظا على مشاعرك ساكت عنك ..

ملاك بقهر: نــــــعـــــم .. أقول الورقه اللي أجبرتوني عليها ... ما تسوى عندي وأنا ما أعترف بها ولا

هديل بصدمه: مو إنتي موافقه على أخوي .. و ..

ملاك بإنفعال: من قال ... آخذ واحد أكبر مني بـ 8 سنوات أو أكثر ما صرت مجنونه للحين

جاسم وبدون سابق إنذار دز ملاك لين صارت منبطحه على السرير وهو قرب وجهه منها وبتهديد: سمعي يا ملاك ... أنا أسكت بس على كيفي والوقت اللي يطفح الكيل... أحذري مني ... لأن بيصير شيء لا يحمد عقباااااااااااه (توه بيطلع)

ملاك وتتصنع القوه: وإيش ممكن تسوي تطقني .. عادي عندي مناعه ..

أبو جاسم توه بيروح يطقها إلا جاسم مسك يد أبوه: يبه .. أنا الولي عليها (طالع ملاك) وإذا أبي.. أأدبها رضت وإلا ما رضت ..

ملاك انقهرت: أنا مؤدبه قبل لا أشوفك ..

أم جاسم شهقت وأما الجده: ملاك ... عييييييييييييييييب ..

ملاك ظلت تطالع جاسم بنظرات تحدي وبعدها جاسم تركها وهي صرخت: لو أنت رجال ما رضيت أحد يجبرك .. على الزواج من وحده ما تبيك ... وإلا أنت ما عندك عزة نفس ..

لحظه لحظه سمعتوا وش تقول .. لف بوجهه وطالع وبعده تقدم واللي يحركه إحساسه بالإهانه وعلى طول سحبها من شعرها وعطاها كف ... وبعده الكف الثاني وأبوه بسرعه بعداه : جاسم ... حرام عليك

جاسم ويطالعها بإستحقار: بس تعرفي ... انا أحب هالشيء وأتلذذ فيه (طالع أبوه) بعد شهر ونص أنا بروح البعثة لمدة ســــــنـــــــه (طالع ملاك) وأتمنى يكون الشهر والنص يكفي للتجهيز

أم جاسم بصدمه: لا تقول زواجكم بعد شهر ونص

جاسم ويطالع بملاك اللي تصيح وتطالع فيه بنظرات توسل لأول مره تعطيه إياها وهو بكل وحشيه مثل ما جرحته وإهانته وقدام من ... قدام أهله وخاصه خواته لا ... وألف لا

جاسم: أنا بحجز كل شيء ... (ابتسم بسخريه) جهزوها (طلع)

ملاك بدت تضرب نفسها وهي مو حاسه : لا ... قولوا له ... أنا ما أبي ... أبي أكمل دراستي ..
مستحيل .. حرام عليه .. والله آسفه ما أعيدها بس لا يتزوجننننننننننننني ..على الأقل لنهاية السنة الجايه ... بليييييييييييييييز ..

الجده بعتاب: إنتي اللي جبتي لنفسك .. (طلعت والكل طلع وراها)



**************************************************

في غرفة هديل



جالسه تفكر باللي يصير ببنت عمها.. وكيف بيصير كل شيء ..بس استغربت من جاسم.. بس بنفس الوقت عذرته ..سمعت صوت جوالها يدق تعرفه من الرنه صاحب الإتصال فعلى طول رمت الدب اللي بيدها وقامت للتسريحه سحبت الجوال ورفعته وبنعومه: هلااا ..

فيصل بحب وعشق وهيام:

هلا باللي قال الهلا .... واللي الهلا لا شافته ما ردت هلا
هلا باللي ملكت مفتاح قلبي .... وأنا أنتظر متى تحن لقلبي لتملئه

هديل وانحرجت: فـــــــيــــــصـــــــل

فيصل بنعومه: عيوووووونه ..

هديل: أنت ويينك الحين؟؟ ..

فيصل: في الشارع

هديل بعدم تصديق: أحلف..

فيصل: وقسم ..

هديل بغيره: وليه طالع الشارع مدام ما عندك دوام هالحزه ..؟؟؟؟؟؟؟؟

فيصل: أشوف البنات واللي لابسينه

هديل انقهرت منه: فصلوووووووه .. ترى إحنا سعوديين .. مالك حاجه بالمفاصييييييخ اللي ما إنوجدوا إلا للإغراااااااااااااااااااء ..

فيصل بمحبه: آآآآآآآآآآه يا قلبي .. درر .. دررررررررررر ... أقول مو كأن عطيتك وجه ووافقت بعد سته شهور زواجنا ..

هديل وتذكرت زواج أخوها وبحزن: فيصل ..

فيصل وحس لها وبجديه: عمره ... شبلاك؟؟
..

هديل: اسمع ... الخ .. (قالت له السالفه)



************************************

في بيت العم أبو محمد


طبعا صار محور الحديث الخبر اللي انتشر إلا وهو زواج جاسم وملاك اللي بعد شهر وأسبوع

وهم من سمعوا الخبر بدوا يطلعوا للسوق يجهزوا وأما علي وسوزان عقدهم بيصير قبل العرس بأسبوع وكانت سوزان تجهز نفسها .. (الكل حالته لله)

العمه هدى: أما جاسم تجيه حالات مو طبيعيه ..

أم جاسم وتحاول تخبي السالفه: هذا اللي صار ..

هدى: طيب ودراستها؟؟؟ ... وآخر سنه؟؟؟ ..

أم جاسم: الله أعلم .. جاسم رافض يتكلم مع أحد نهائي ..

هدى تنهدت بحزن: وملاااك ..

أم جاسم: من أسبوع ولما سمعت قراره وهي ما تطلع وكل صياح .. حتى ضعفت أكثر من قبل ما تاكل شيء وكم مره يغمى عليها ..

هدى وقفت: بروح أشوفها ... (صعدت)

دخل علي بعجله:يمه أي أحلى هالغتره هذي .. وإلا هذي ..

الجده: الحمراء أحلى ..

علي وحب يتنرقش معاها: إذا بلبس البيضاء ... (طلع)

أم جاسم ضحكت والجده: حسبي الله على شره .. ما يستحي .. هالولد ماادري على من طالع..



***********************************

في غرفة هديل


دخلت ريم بعجله : هديلوه .. يالله علي بيوصلنا الحين .. وعمتي بتجي معنا ..

هديل وهي تسكر عباتها وتسحب الشنطه: طيب يالله

طلعوا ونزلوا تحت شافوا أمهم سألوها عن عمتهم ولما عرفوا إنها مع ملاك سكتوا وظلوا ينتظروا ...



***********************************

في غرفة ملاك



: ذبحوني يا عمتي .. ذبحوووووووني .. (رفعت راسها من حضن عمتها) ليه يصير فيني كذا؟؟؟ .. أنا وش ذنبي أبوي ما يحبني وش ذنبي رماني رميه .. أنا .. أنا .. أنا أتمنى الموووووووووووووووووووت اليوم قبل بكره .. الله ياخذ روحي يا رب ...

هدى ما تحملت وحضنت ملاك وما تخفي إن دمعت عينها ومسحتها وبعد ما جلست تهدي ملاك شوي طلعت وأما ملاك تلمست رجليها وحطت راسها على يدها وصاحت زياده ..







تخفي صوت صياحها اللي يقطع القلب غمضت عيني وأنا أحس مع كل شهقه منها إن قلبي يتمزق ما تعودت أسوي كذا بس هي اللي جبرتني .. بسرعه تحركت لغرفتي ما أبي أضعف وأكنسل كل شيء ..

رميت غترتي على الكنبه وجلست أفكر باللي ممكن يصير ... قطع علي صوت الجوال ...
رفعته: هلا ... الصاله .. طيب ... لا بأي مبلغ يكلف ... أوكي .. 150 ما في مشكله ... تمام .. سلام (سكر وتنهد)

ترتيبات الزواج صارت سريعه جدا أم جاسم وهدى راحوا يقضوا لملاك يوميا من الصباح إلى الليل وبقى لهم أشياء كثيره ..

البنات كانت الفرحه مغرقتهم هديل تجهز لزواجها وزواج أخوها مره وحده وريم مستانسه أخوها

وبعد بكم شهر أختها وأما سالم طلع مع علي واشتروا لهم وأما سجاد شرت له أم جاسم بدله حليوه مره

وأم جاسم شرت لها جلابيه فخمه وأما جاسم ما جهز ولا شيء مو مهتم للعرس نهائي ..

وكان مزحوم بالشغل ... والبعثه اللي طلعت له عشان يكتسب خبره وبيقوم بعدة مشاريع مع أشخاص مهمه يعني الأيام الجايه كلها بيظل مشغول ...




********************************************

قبل الزواج بـ3 أيام


مغطيه وجهها بالغطاء حق السرير وتصيح صياح يقطع القلب (كالعاده) بس هالمره السبب غييييييييير..

مو عشان الزواج وإنها رافضه أساسا الزواج بدت تتقبل كونها بعد كم يوم بتلبس الفستان الأبيض وبتصير معاه بحالهم وبتصير حلاله

بس اللي صدمها أكثر وما كانت عامله له حساب أن السفر بيكون على طول في اليوم الثاني الساعه 4 العصر وغير كذا ... الأهم بالنسبه لها .. أخوانها ... سالم وسجاد ..

مستحيل تتركهم ما تقدر .. أهم كل شيء لها بهالدنيا أهم اللي متحمله كل شيء عشانهم .. ما تقدر تتصور حياتها بدونهم ... مستحيييييييييييل ..


من سمعت الخبر من عمها وبالصدفه إنهارت صياح وحاولت مع عمتها تقنع جاسم بس عمتها ظلت بس ساكته لأنها ما تعرف وش ترد عليها (مسحت دموعها) لازم أواجهه .. لازم .. (سحبت غطاها وأحكمته وطلعت لغرفته)

طقت الباب وانتظرت ما أحد رد ظلت تطق الباب مده ما أحد رد ..

ملاك انقهرت حركت مقبض الباب : مقفل .. افففف (دارت بترجع وشهقت)

جاسم يطالع فيها بنظرات غضب وهو فوجهها: بغيتي شيء؟؟؟ ... (ما يخفى إنه إنصدم من شكلها ... صارت مسطحه هي مع الجدار ... واحد .. البجامه واسعه عليها أكثر والهالات السوداء ... بانت وعينها الحمراء وحتى خشمها نفس الحاله وعينها اللي تلمع دليل الصياح)

ملاك بتوتر: أي ... بغيت أتفاهم معاك ..

جاسم حقرها وطلع مفتاح غرفة من جيبه وهو يفتح الباب: ما في تفاهم بينا ..

ملاك عصبت ولما كان بيدخل وبيسكر الباب سحبته من ذراعه: اسمعني بس ..

جاسم ظل يطالع فيها مستغرب أول مره ملاك تسوي كذا ..

ملاك نزلت يدها بتوتر وإحراج: آسفه ..

جاسم بعد مده أشر لها على الكنبه: تفضلي ..

ملاك توترت أكثر : لا ... أنا بروح أجهز للعرس .. بس ..

جاسم فتح الثلاجه: غريبه .. ملاك تجهز لزواجها ومن من ..مني أناااا... (لف يطالعها)

ملاك نزلت عينها وبخضوع: هذا الي صار .. المهم .. (رفعت راسها) صحيح بتسافر اليوم الثاني للزواج

جاسم وهو يصب العصير في الكاس: قصدك صباحيتنا (ملاك حمر وجهها) أي .. وبعدين تراك مسافره معاي .. يعني مو أنا بس ..

ملاك جاتها الغبنه بس مسكت نفسها ونزلت راسها تطالع الأرض وعينها تشدهم على بعض: طيب ... وأخواني .

جاسم لف لها ومد الكاس العصير : تفضلي ..

ملاك هزت راسها نفي: جاوب على سؤالي ...

جاسم جلس قبالها وحط الكاس على الطاوله اللي تفصل بينهم واللي نوعا ما ماخذه مساحه الجلسه بكبرها ومع الديكورات التراثيه الجميله واللمسه الكلاسيكيه كانت بجد حلوه ..

جاسم وحط رجل على رجل وبتريقه: وش بلاهم أخوانك؟؟؟ ...

ملاك لما التقت نظراتهم ببعض نزلت عينها للأرض: لا ... بس (خذت نفس) أنا ما أقدر أترك أخواني بحالهم ..

جاسم وفهم لها وللمقصود نزل رجله وحط يده اليمين على ركبته اليمين واليسار على كبته اليسار وشبكهم ببعض وحط وجهه فوقهم : والحل ؟؟؟

ملاك بتوتر منه ومن حركته بعد: ما ادري تصرررررررف ..

جاسم وقف وراح عند مكتبه وسحب له قلم وأخذ ملف من ملفات الشغل: سالم كبييييير وبيظل هنا .. وأما سجاد ومعاه أمي وجدتي وخواتي ... يعني مو ضايعيين ..

ملاك انصدمت من كلامه وبسرعه وقفت: مستحيييييييل يا جاسم .. أنا أترك أخواني ..

جاسم ببرود لف لها : كلها سنه .. ما بيتغير عليهم شيء ..

ملاك بتوسل: بليز يا جاسم .. الله يخليك .. خذهم معانا ..

جاسم بعناد: لااا ..

ملاك: الله يخليلك للي تبي .. عشان عمي .. أبوك ..

جاسم طالع فيها : لا ... وبعدين أنا بصير توني معرس تبيني أبلي نفسي بأطفال .. ولا بعد مو أطفالي ..

ملاك وتحس أن قلبها ينطعن ويتمزق من الألم: بس هم أخواني ..

جاسم قلب وجهه: وبعدين ما بيصير ناخذ راحتنا أنا معاك ... (ملاك من الصدمه ساكته وهو لف لها) وإلا نسيتي إني ناوي عليك ..بأدبـــــــــك

ملاك طاحت دموعها وحطت يدها على خدها وهي تتذكر صفعته المؤلمه بجد: بس إنت ضربتني ... أخذت حقك

جاسم وقرب لها وبتهديد: كل اللي صار .. ولا شيء ... فاهمه ... (وبأمر).. وبتطيعيني بكل شيء وأنا عارف تعرفي ليه ؟؟؟ لأنك وبكل بساطه بتكوني وحيده .. ببلد غرييب ما أحد يعرفك بلد غير آمن .. وكل هاللي صار والي قلتيه عني بجي يوم .. بيرجع لك بس بطريقه ثانيه ..

ملاك نزلت راسها بألم على كل كلمه: أنا آسفه .. مستعده أعتذر قدام الكل ..

جاسم قلب وجهه: إذا فات الفوت (تنهد) ما ينفع الصوت ..

ملاك برجى: جاسم .. تكفى .. طلبتك بسوي كل اللي تبيه مني بس سالم وسجاد يكونوا معي .. بصير زوجه صالحه لك بس يضلوا معاي .. بطبخ وبغسل وبكنس وبرتب و..... واللي تبيه بسويه بس خلهم معاي

جاسم شد على عينه وبعدين فتحها وبكل تسلط: لااااااااا .. وأنا ما أقول كلمه وأرجع فيها ..

ملاك صاحت وبإنفعال : مو أنت جاسم الأولي .. إنت خياله .. واحد بلا إحساس ولا مشاعر ..
جاسم الأولي أفضل منك بمليووووووووون مرررره .. جاسم الأولي ينحب ... بس أنت مستحيل ..

جاسم لف لها وبسخريه: ليه .. حبيتيني؟؟؟ ...

ملاك تمسح دموعها : لا .. الحمد لله ... أنا ما أحب ناس خاليه من المشاعر .. (طلعت)
جاسم ابتسم ونظراته كلها توعد: كلها 3 أيام ... وتصيري بين يديني..ونشووووووووووووووووووف...



********************************************


ملااااااااااااااااااااااااااااااااك وموقفها مع جاسم..بيتصلح والا لا؟؟؟؟

بداية حياتهم بالمشاكل..بتستمر والا لا؟؟؟

لوين بتوصل هالمشاكل ولوين بتنتهي؟؟؟؟

وجاسم هالبلفعل مابيأخذ خوانها معاها ..علما هو يعرف انها ماتقدر تستغني عنهم نهاااااااااااااائي؟؟؟؟؟؟؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 09-07-2008, 06:29 PM
صورة رهين الأحزان الرمزية
رهين الأحزان رهين الأحزان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


تسلمين وين التكملة قصة رائعة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 10-07-2008, 07:44 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


مشكور ع المتابعه اللحين بنزل بارتين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 10-07-2008, 07:50 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


يوم العرس

الكل مرتبش بس ما صارت الساعه 7 إلا الكل بالصاله من الأهل يستقبلوا الضيوف اللي

بعضهم جايين من بره عشان يحضروا حفل الزواج وخصوصا أن جاسم شخصيه معروفه ومشهوره والكل يطمح يناسبه

: مبروك يا عرييييييييييييس

جاسم وبإبتسامه: الله يبارك فيك خال أبو أمجد .. شخبار شركتكم ..؟؟؟؟...(حتى فعرسه يفكر بالشغل)

أبو أمجد بعطف فياض : والله ما أعرف وش أقول لك .. إنت من أول ما ساعدتنا بالمبلغ وإحنا على أحسن حال ... الله يقدرني وأردها لك ..

جاسم: وش دعوه يا خالي ... مابنا شيء ... أنت أخوي وصديقي لا تقول هالكلام ... وإذا على الفلوس اعتبرها هديه

أمجد مقاطع: 1000 ألفين مو مليونيييييييييييين ونص ... أي هديه هذي .. ؟؟؟

جاسم ابتسم وهو يسلم على أمجد: الهديه لا تقدر بثمن ... فاهم كلامي ..

أمجد : بس حتى ولو .. أنت لو ما وقفت معانا لما كان البنك بيوقف حسابنا كان الحين إنا عند المساجد من مال الله يا محسنين

علي مقاطع بلقافه معتاده: وش تتساسرووووووووووووووووون فيه؟؟؟؟

أمجد يبعد وجه علي اللي بينهم: أفففففففففف على اللــــــفــــاده(اللزقه) ... أقول جسوم .. أخيرا بتفتك منه

جاسم ضحك: لا وأنت الصادق .. هو من عقد على الحبيبه ما صرت أشوفه كل يكلمها..(طالع علي بنص عين)

علي بفخر: أحسن من مقابل وجهكم ... (بحلس عليهم ..ومشى)

وصل محمد: مبروك جسوم ..

جاسم بجديه ورزانه: أسمي جاسم ... وإذا ما علموك إياه بالمدرسه أعلمك إياه هني ... (كلهم ضحكوا)



************************************************** *******


في الصاله عند النساء


أم جاسم حاسه عمرها مرتبشه تسلم على هذي وتشوف الخدامات وتشوف العصيرات وتستقبل وتودع بس كل هذا يهون مدامه يكون حق ولدها البـــــــكــــــــر

قطع عليها: كيفك عمتي؟؟؟؟؟؟؟

أم جاسم لفت وابتسمت وهي تحظنها: سوزااااااااان .. حيا الله حرم علي ..

سوزان انحرجت وأما أم جاسم سلمت عليها وتحاببوا وبعدها راحت سوزان للكوشه مع البنات اللي يتفننوا بالرقص وأم جاسم راحت تكمل أوامرها للخدم ..

هديل وهي تسحب يده: يالله سجاد .. ارقص ..

سجاد وماسك بيد غترته: بتطيح ..(طاحت).. شفتي طاحت ..

ريم وتعدلها له: خلاص طالع جات خاله سوزان ..

وصلت سوزان وبدأ الكل بالردح



*********************************


في جهه ثانيه


أم عبد الكريم: إلا يا أم سلمان ... من هالمزيونه هذي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الجده وهي تطالع جهة ما أشرت صديقتها العزيزه: هذي أسيل بنت بنتي (أشرت جهه ثانيه) وهذي ندى بنتها الثانيه

أم عبد الكريم بعقلها : إنشاء الله تعجبك يا عبد الله .. لفت لأم سلما ن ... مخطوبه؟؟؟؟؟؟؟

الجده: منهي ؟؟؟؟

أم عبد الكريم: أسيل

الجده بإبتسامه: الله يجيب نصيبها ...

أم عبد الكريم: إنشاء الله ... قريبا ...

الجدة بمزاح: على شاشة mbc

وضحكوا ثنتينهم ...



******************************


في الغرفه الخاصه


جالسه وتفكر بالمصير المجهول مع شخص ما تعرف تتصرف معاه ... هي صغيره وبتظل صغيره ...

كانوا متفقين إن كل شيء بعد ثالث بس الحين هي بتتزوج وعمرها 17 سنه وشهرين يعني 17 فقط ... حتى 18 ما دخلت ما تعرف تتصرف متوتره خايفه ...

تبي تصيح مو عارفه تطيح دموعها صاحت لحد ما شبعت .. توسلت يكنسل بس هو قلب وجهه حبت رجل عمها بس أيضا عمها ما يقدر يسوي شيء لأن القرار كان وما زال بيد زوجها المصون جاسم

دخلت عليها عمتها هدى وبإبتسامه: جاهزة ...؟؟؟؟؟؟

ملاك طالعت نفسها بالمرايه ووقفت وأخذت نفس: توكلنا على الله



**********************************************


عند الشباب


الشباب من الفرحه : سبحان الله.. والحمد لله.. ولا إله إلا الله.. والله أكببببببببر

سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ..

خططوا طولت الوقت يكرروها وعلي يتولى التلبلب وسالم معاه (علماه)

سالم يضبط شكله وعلي يدزه: أقول ... ناوي على من الليله ..؟؟؟؟؟

سالم بمزاح حب يحرق دم علي: إذا في مره مثل سوزان فأنا ناوي عليها ..

علي طالعاه بنظرات غيره: مالك دخل بمرتي ... فلو سمحت ضف بوجهك ...

سالم ضحك: هههههههههه على العموم ... أنا متأكد إن ملاك أحلى من الكل ...

علي: ما تسوى ضفر من سوزااااااااان ..

سالم بتحدي: تتحدى .. ؟؟؟

محمد: على ايش..؟؟؟؟؟؟؟؟

سالم قال لمحمد السالفه ومحمد قال يكلم علي: تحط عقلك بعقل بزر ..

سالم شهق: أناااااااا بزر .. أفا يا محمد أفا ... (لمعت دمعه بعينه ومشى عنهم)

علي لف لمحمد بغضب: ليه قلت له هذا الكلام .. ؟؟؟؟؟؟

محمد: ليه هو يتحسس .. ؟؟

علي: لأنه معتبر نفسه كبير عشان أخته ملاك .. والحين إنت قلت له كذا بيصدقك ... (وبنرفزه) تعال رقع السالفه ... (مشوا لسالم)

**************###########***************&&&&&&&&&& **********


انطفت الإضاءة وحل محلها الإنارة الصفراء (الكشافات) وانفتح الباب من قبل الخادمتين..

وأخيرا تقدمت بكل توتر وخوف حست بالأنظار تتوجه لها وعارفه هذا الشيء بس ظلت طول

الوقت شاده على باقه الورد وصدرها تحسه طاير من الرهبه من تنفسها اللي زاد أكثر من أول

أضعاف مضاعفه غمضت عينها تحاول تهدي نفسها.....

بس سمعت عمتها اللي مسكت يدها بنعومه : أقرأي المعوذات ... ما شاء الله عليك .. صكيتي على الكل .. ماشاء الله..

غصبا عنها ابتسمت للمدحه اللي من عمتها شافت المصوره تأشر عليها تمشي..

وبدت مسيقى ياني الحزينه بس كانت ماتهم الكل كان يتأمل هالعروس الفريده من الجمال ..

صحيح المكياج ما كان متكلف فيه كان ناعم وبناتي جميل بين نعومتها وحتى تسريحتها اللي

بالتجعيدات الخفيفه وكله ملموم على جنب وواصل للخصر والورده الجانبيه المثبته على

الطرحه المنسدله بكل نعومه تغطي كامل جسمها من الخلف .. تقربت منها هديل وعدلت

فستانها الذيل وساعدتها على المشي بس ملاك ما كانت عارفه تمشي وكله من طول

الفستان وثقله أكيد مو جايبينه خصيصا من المصمم زهير مراد ...

كان لونه سكري وكله كرستال.. عاري بمعنى الكلمه بس إصرار من ملاك خيطوا فتحت الصدر

شوي وشروا قماش وخيطوه من ورى عشان يخفف من ظهور ظهرها اللي كان كله مكشوف بس بعد التعديل صار نصه ...



*******************************************


وصف الفستان


كان فوق شريط عريض على آخر الكتف وكان كله حركات وكله كرستال وينسدل هالشريط مار

بأسفل الصدر ومنه للخصر ويلفها وينشر بعدها على الفستان وأما اليد الثانيه عاريه ..وعند الصدر مغطى بقطعه داخله بيضاء والبطن شفاف لين الخصر.. وبعدين ينسدل الفستان الناعم
بكل إنسيابيه على جسمها اللي كان بقمة الروووووووووعه والأنووووووووثه ......

ما يحتاج أعلق على الناس .... بكتفي وبقول كلمه انبهروا قليله عليهم ... خلنا نقول إنشلوا ...

وصلت للكوشه ولفت على طول في وجهها حمياتها اللي يسووا لها حركات تضحك..

وبعفويه ضحكت وبنعومه حتى المصوره فرحت أخيرا ما بغت وعلى طول صورتها بهذي

الضحكه وظلت ملاك مبتسمه بنعومه تحاول تخفي قلقها بالمناظر اللي رايح واللي جاي ...

هديل وريم ساعدوا مرت أخوهم في ترتيب فستانها اللي احتل الكرسي كله وصار منسدل عليها بنعومه وباقة الورد اللي كانت فوق حضنها وكلها كرستالات متنثره وكلها ورود روز أبيض ...

ريم بحماس: وقسم بالله أجمل عروس شفتها ... تجنننننننننننيـــــــــــــــــــــــــن ...

ملاك انحرجت وما علقت وهديل: أكيد مو ذوقي .. (غمزة لملاك)

ملاك عطتها نظره وذيك: هو يعني صحيح اخترتي القماش والموديل وشكل الطرحه وكل شيء بس لو مو أنا كان ما طلعتي كذا ...

ملاك : يالواثقه ... إلا وين سجاد ...؟؟؟

وصلت سوزان : صلوا على محمد .. (البنات صلوا على النبي وهي كملت) وأنا جايه ما مريت

على طاوله واسمعهم يتكلموا عليك .. اللي تقول تجنن واللي تهبل واللي شحلاتها واللي

ملكة جماااااااااااااااااال .. واللي واللي ... بصراحه خفت عليك من الحسد ..


ريم تحط يدها على خدها: يووووه العييييييييين أخاف أخوي ما يتهنا بليلته بسبتهم ....

ملاك قلبت ألوان وقلب وجهها الأبيض للأحمر في غضون دقايق وأما هديل: أقول ... بروح أشوف جدتي كان عندها قرآن صغير ... (راحت)

ظلوا البنات كلهم جنب ملاك وبدوا الرقص وكل وحده تتفنن وأما اللي صارت فاتنه مره هي ريم لأنها لابسه فستان ذهبي نص الظهر طالع وممسوك بقطعه قماش ملتفه حول رقبتها

بالإضافه لقصه الفستان اللي صايره قدام وموصله لفوق الركبه بشوي فلما تمشي تبان رجلها ومع الصندل الذهبي اللي كله سيور وحركات .. طالعه رهيبببببببببه ...

بس ما غطت نص جمال ملاك

ملاك تنادي بخفيف: ندى ... ندوي ..

وصلت ندى بعد ما تباعدت عن البنات اللي يرقصوا: هلااا ...

ملاك: روحي قولي لهديل في شنطتي فيه قرآن صغير ...

ندى : أوكي ... (مشت)

المصوره: قربي وجهك من باقة الورد .. ابتسمي .... رفعي الطرحه شوي .... ايوه ...
(طقت الصوره)


***********************************************


الساعه 1 الليل


الكل تغطى متحلطم ما مداهم ما استانسوا إلا بيدخل المعرس ..

أسيل باحتجاااااااااااااج: ما في تو الناس ..

ندى : أي والله ... أحس ما طلعت مواهبي بالرقص ..

ريم بدلع انها ماتتغطى لانه اخوها: خلاص من الحين أخوي بيدخل .. ماله داعي هذا كله التحلطم ..

ندى بتحلطم: وش عليك إنتي بتكملي الرقص ...



من جهه ثانيه ماسكه يد هديل: ما في ... خايفه ..

هديل تحاول تسحب يدها: ملاك حرام عليك ... الحين بيدخل وأنا مو معاه ...

ملاك طالعت فيها وبعين مدمعه: وأنا ... من معاي ...؟؟؟؟.. (تركت يد هديل) روحي ...

هديل حز بخاطرها ومسكت يد ملاك : خلاص ملوك ... والله ..

ملاك تمسح دمعتها بيدها وقلبت وجهها للجهه الثانيه: روحي ما أبي أشوفكم .. كلكم ..

هديل وهي شوي بتصيح لأنها عارفه مشاعر ملاك وخصوصا إنها وحيده بلا أم تخفف عنها أو أبو يوقف معاها بهذا الموقف ...



*******************************


بجهه ثانيه ..


أم جاسم ماسكه يد جاسم اليسار عشان ما يدخل لعروسه الحين وتقول لريم: هاتي المشموم ...

جاسم حس نفسه تبهدل والبشت اعتفس : يمه الله يهداك أنا مو بزر تمسكيني ...

وصلت الجده وهي تعري: كلووووووووووش ... (حبته فخده) ألف الصلاه ...

والكل كان معاها: والسلام عليك يا حبيب الله .... محمد .... كلوووووووووش ..

وبدوا يكرروا نفس الشيء وأما هديل انظمت لهم ومسكت سلتها المليانه مشموم

وأم جاسم ماسكه الفلوس اللي بتنثرهم على ولدها والجده ماسكه اكليلين ورد عشان يلبسون بعض ...

ريم وهي رافعه جلابيتها المخصصه لهذي الدخله (متفقه مع هديل) وبسرعه تركض توقف وراهم ومعاها هديل وقدامهم الباب اللي أول ما يفتح بتصير في الوجه ملاك ..

هديل تدز أخوها: أخذ نفس قبل لا يغمى عليك ...

جاسم ضحك على تعليقها بهدوء ونعومه: وليه إنشاء الله؟؟؟ .... لهذي الدرجه تلوع الكبد ... (حب ينرفزها)

ريم طالعت هديل وبعدين طالعت فيه وغمزه له : بنشوف وش تقول لما تشوفها ..

الجده بعجله: يالله ندخل ..

أم جاسم: لحظه بيشتغلوا شريط الزفه للمعرس ...



*******************************************



في داخل الصاله وعند العروس تحديدا


جات لها أسيل وندى وأم محمد وكلهم يحاولوا يهدوها بس هي تصيح صياح مو قادره تسكت بس تحاول قدر الإمكان ما ينسمع صوتها ..وبس اللي كانوا يدروا هم مع الصوره اللي تحاول تهديهاشوي..

وبعدها راحت وقفت في الممر عشان تبتدي تصور دخلت المعرس ...

أم محمد: ملاك ... سمي بالرحمن وشربي الماي ...

أم جواد حست إن فيهم شيء فقربت لهم: وش صاير ... ؟؟؟؟

كل الناس ما اهتموا لأن كلهم عينهم على مكان الإضاءه المصوبه تجاه الباب الفخم ..

قطع عليهم كلهم صوت المسجل : الف الصلاه والسلام عليك يا حبيب الله محمد ..

وكرروها 10 مرات وكل الناس وخصوصا البنات متحمسين يشوفوا المعرس خايفين يكون أحلى منها وأصلا كل هذا استعداد للتعليق ... (معروفين)

ريم: يالله بدت الزفه ... (أشرت للخادمات يفتحوا الباب) ..

بهدوء ونعومه انفتح الباب وبكل شموخ وكبرياء بــــــان المعرس وحوله أمه وجدته وأخواته بالإضافه لسجاد اللي واقف قدامه ..

توه بيمشي إلا: لحظه .. لا تمشوا ..

هديل طالعت سوزان بإستغراب: وش صاير ... ؟؟؟

سوزان تقدمت وبس ساسرتها وذيك شهقت: إيش .. لا تقولي ...

(عطت ريم سلتها وراحت ورى سوزان لملاك)

أم جاسم احتارت وهي تشوف اللمه على ملاك : وش صاير ..؟؟

جاسم حاول يفهم سبب الجمعه بس ما قدر لأن أساسا ما يبان منها ولا شيء كله نسوان بعباياتهم ومغطين عليها ...

وصلت هديل وبقلق: ملاك ... شفيك ... ؟؟؟

ملاك بتعب واضح: ما اعرف ...

هديل مسكت يدها: ما أكلتي شيء ...؟؟؟

ملاك ما ردت وأما هديل عصبت فيها: عشان كذا اغمى عليك ... (سحبت كاس الماي) اشربي بسرعه ...

ملاك مسكت الكاس وشربت شوي وبعد مده أخذت نفس: ساعدوني أوقف ..

أم محمد: لا خلك جالسه مدام إنك تعبانه ..

ملاك بإصرار: لا .. بوقف .. (وتوها بتوقف إلا ما تحملت ورجعت نفس الشيء مكانها)

هديل بقلق: يا ربي (طالعت جهة أخوها اللي يطالع ومحتار وحست إنه يبي يجي بس مو قادر) أقول ... بنتمم الزفه .. ولما نوصل قريب خلوها توقف وبعدين تباعدوا عنها .. أوكي ..

كلهم: أوكي

وصلت معاهم العمه هدى بعد ما سمعت من سوزان اللي صار وبقلق: ملاك ... خير .. عسى ماشر ..

ملاك تطالع فيها: لا .. ما شر .. (غمضت عينها)

وصلت عندهم وجاسم على طول وبقلق واضح: وش السالفه ..؟؟

هديل تحاول ما تبين: تقدم تقدم ... ما صاير شيء ..

ريم بخفيف: وش فيها ..؟؟

هديل وعشان جدتها ما تسمع فقالت بخفيف: مرتين أغمى عليها ...

جاسم ولقطها ولف: إيـــــــــش ..؟؟؟؟؟؟

الجده لفت له: هو .. جاسم الكميريا هنااااا ... (تأشر له)

جاسم رفع للإبتسامه الإصطناعيه للتصوير وظلوا هديل تحاتي ملاك وخصوصا إنها تحس بالحركه اللي تصير هناك..

وجاسم يبي بسرعه يوصل ويشوف وش أخبارها وأما أمه وجدته الفرحه مو سايعتهم وصدقوا كلام هديل إن مو صاير شيء ...

بدت المصوره تعطي تعليمات مثل إنتظر شوي .. أتقدم أنت وأنتوا خلكم ورى شوي ولما وصل للمنصه قالت لهم: الحين إنت بس تقدم وأنتوا شوي انتظروا ... (لفت للعروس)

ملاك وبمساعده عمتها اللي جابت لها علكه على الأقل شيء تاكله وقفت بتعب وكلهم محاوطيها ولما جات لهم المصوره قالت لهم: لما أأشر زيحوا ... (تباعدوا) أوكي ..

الكل: أوكي ..

رجعت المصوره مكانها وبعد ثواني أشرت عليهم وندى قالت: يالله .. (وبدت وحده وحده
تمشي وشوي شوي بدأ يبان فستان ملاك ... يدها ... أخيرا وجهها وثم بالكامل)

المصوره: تقدم يا جاسم ..

جاسم وهو يحاول ما يبين الدهشه اللي هو فيها: وين ..؟؟

المصوره بإستغراب: إيش ..؟؟

جاسم استوعب وتقدم لين صار قبالها وهو يطالعها وهي ترجف ومنزله راسها ..

المصوره: يالله إرفع الطرحه وحب راسها ..

جاسم بثقل ورزانه مد يده ورفع الطرحه وما عدلها إلا البشت توه بيطيح وهو عدلاه وسلم عليها وحبها فوق راسها وأما هي طول الوقت مغمضه عينها ...

فتحتها لما سمعت المصوره : يالله تعالوا .. (تكلم أمه واخواته وجدته)

أم جاسم: كللللللللللللللللللللللللوش

جاسم ابتسم لخواته وهم واقفات جنب بعض ويتساسرون ... أكيد عني أعرفهم ... أشر لهم يجون

ريم: خيييييييييييير

جاسم: عن إيش تحشوا فيني .. ؟؟؟؟

هديل: ولا شيء ... (سحبت يد ريم) تعالي نوقف عند مرت أخونا ... (تبي تقهر اخوها)

جاسم رفع حاجب وعطاهم نظره وعيد وهم ما اهتموا ..

الجده مدت إكليل الورد وعطته جاسم والثاني عطته ملاك اللي ترجف ..

أم جاسم بشك من شكل ملاك: ملاك ... تعبانه ؟؟؟

ملاك تخفي : لا (قابلت جاسم وهو لبسها الإكليل وأما هي أول ما رفعت راسها أول ما شافته ظلت تطالع فيه من الصدمه يمكن أو من الدهشه ... كان مبين إنه جميل بشكل مو طبيعي ... غير كذا نظرته لها ما عرفت تفسرها ...
قطعت تفكيرها وهي تلبسه الإكليل ولفت تواجه الحظور)

الجده بفرح: مبروك يا جاسم منك المال ومنها الأحفاد ...

ريم وهديل ماتوا ضحك وملاك تبخرت وأما جاسم ولأنه سمع الجمله كثير عند الرجال: الله يسلمك ... ويخليك ..

أم جاسم: ليه واقفين؟؟؟ ... يالله جلسوا ..

وصلت العمه: ألف الصلاة والسلام عليك يا .. (انحرجت وسكت)

البنات ماتوا ضحك ... متفقين عليها لأنها كانت متأكده إنهم بيكملوا معاها بس هم ما كملوا عناد ... فتفشلت و ...

هدى: الله يغربلكم من بناااات ... ما تستحوا ..

ملاك ما تحملت ومعاهم ماتت ضحك:ههههههههههههههههههه

وجاسم على طول لف لها أعجبته بصراحه ابتسامتها أول ما شافها بس الحين الضحكه يوووووه ... راح فيها ...

هديل وانتبهت لنظرات جاسم لملاك: أقول ملاك .. ما بترقصي ...

ملاك تمسح دموعها بعد ما هدأت شوي من التوتر: يالله على يدك ...

ريم تسحب يدها: ما طلبتي ..

جاسم انقهر: تعالوا لا ترقصوا ... (ما شاف إلا طيفهم وباقة ملاك اللي بيده)

أم جاسم بإبتسامه: الله يهنيكم إنشاء الله ...

جاسم حب راس أمه: ويهنيك ويبقيك يا أحلى أم بالدنيا ...

قطع عليه : بلاها المثاليه الزايده ...مسوب حاله .. (سحبت الباقة من يده وحطتها على الكرسي) تعال بس ارقص ...

جاسم وماسك بشته لا يطيح: ريمووووووه ووجـــــــــع ...

وصلت ريم ومسكت يد ملاك وشبكتها بيد جاسم: يالله إرقصوا ...

جاسم طالع ملاك اللي منحرجه وساكته وهو: أنا ما أرقص ...

هديل نغزه: ما أدري من اللي قال ... لما أعرس برقص لمرررررررررررتي ...

جاسم بثقه: هذا أنت قلتيها برقص لمرتي ... مو لخواتي .... (يقهرهم)

ريم برجى: عاد جسوووووووم تكفىىىىىىىىى ...

جاسم سحبها من إذنها: إيش قلتي؟؟؟ ...

ريم تصلح: قصدي أستااااااااااااااااااذ جاسم ...

هديل تضحك: طالعوا ... لا يفوتكم ..

كلهم طالعوا وبعدها ماتوا ضحك وملاك حطت يدها على بطنها من الضحك ودموعها أربع أربع من كثر الضحك ..

كانوا يشوفوا أممهم وجدتهم يتحاضنوا ويقولوا للمصوره صوري هالصوره وكل شوي شكل وكان شكلهم تحففففففففه....مجننين المصوره جنااااااااااااااااان بطلباتهم...ولااااااا ..يشوفوا الصوره..اللي مشمرها موعدل عيدي الصوره..واللي شعرها كااااااااش فهالجهه..حتى العين يركزوا فيها..وحده مغمضه ووحده مفتحه ...

جاسم: تعالوا .... نفسي أخرب عليهم ... (سحب ملاك من يدها)

الجده: خلها تصورنا ماسكين يد بعض ...

جاسم: لا الحين بتصورني مع مرتي ... (لف لها) يالله صورينا ..

المصوره وكأنها لقت المنقذ: أوكي ... تعال أوقف كذا ... وحط يدك على خصرها ..

ملاك بدت تصور معاه صور عاديه مو محرجه وأما الكل انشغل بالرقص ...

أما عن راي البنات اللي شافوا المعرس : 1) وااااااااي يهببببببببل ...

2) مناسبين لبعض ..

3) حرام عليكم العروس أحلى .. أصلا غطت على كل الأعراس اللي رحناها ..

4) شكلها ذوووووووق .. كفايه إنها ناعمه ..

5) ياليت أصير مثلها ..

4) أنت أول وصلي بنفس تناسق جسمها ..

5) تخصرت البنت: لا والله .. أصلا جسمي أحلى منها ...

1) صدقتك ...

3) خلاص بدينا يعني بالهواش ... الحين الريال معرس وأنتوا تكلموا عنه ..

2) ليكون ناوين عليه ...

5) لا والله أنا عندي عبد الله يكفيني ..

1) إلا شخباره خطيب زمانه ... (وضحكوا عليها)



طلعوا ملاك وجاسم لغرفة التصوير الخاصه والبقيه ضلوا يكملوا ردح ..

المصوره: حطي راسك على صدره ..

ملاك: مااااااااانااااااااااا ... (قلبت وجهها)

المصوره: يوووووه .. ولا صورة صورناها مثل العالم والناس ... لازم شوي تكون عندك جرأه

ملاك تكتفت: قصدك أصير قليله حيا ... ؟؟؟

المصوره: هذي صور حميمه لكم أنتوا ... ما أحد يشوفها ...

ملاك: وإحنا مو محتاجين لها ..

المصوره طالعت جاسم تستنجد بيه وهو وقف وسحب ملاك من يدها وحط يد حول ظهرها ولف للمصورة : صوري ...

المصوره صورت وبعدها جاسم بدأ يسوي الحركات والمصورة تصور وملاك نفسها تصيح كل الصور جريئه وإحراج في إحراج ...

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1