غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 10-07-2008, 07:51 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


*********************************************


الساعه 3 ونص

طلعوا رايحين الفندق اللي بيقضوا فيه بس ليله والباقي ضلوا في الصاله يلموا الاغراض وأغراض ملاك اللي في الأكياس (أغراضها القديمه) ..

أسيل: ندى تعالي خذي الكيس هذا ..

ندى تتثاوب: يووووه ... والله نعست ... أبي أنام ..

أسيل: يالله بسرعه وبلا تحلطم ... يكفي إن أبوي منلطع بره ينتظرنا ...

ندى وهي تسحب الكيس: بدينا بالمننننننننه ... اففففف ما يسوى علينا ... (خذت الكيس) ..

توها بتطلع إلا ذكرت علبة العدسات وبسرعه راحت تاخذها حطتها بشنطتها ولأنها مستعجله ومتغطيه : حيا الله شيماء ...

ما انتبهت إلا صقعت بجسم ضخم ارتدت ورى من قوته
ندى بألم: آآآي ..

محمد ويطالع فيها بإنبهار: نـــــــدىـ ..

ندى رفعت راسها وطالعت فيه: حمووووووووود .. (..قالتها لاشعوريا من التسطيل..شهقت وبسرعه تغطت ومشت)

محمد ابتسم: أنا حمود .... (لف لها) ترى اسمي محمد ..

ندى سمعته وحقرته وصعدت سيارة أبوها ومشوا ..


*****************************************


في سيارة ابوجاسم ..


ظلوا يتكلموا عن الزواج واللي صار فيه كيف كان منظم والبنات كيف كانوا ملفتات للنظر

وأهم شيء كم واحد تقدم لريم الليله وبلغ عددهم 4 وتكلموا عن تعب ملاك المفاجئ

وكيف صارت لما وصل جاسم وكيف ضلوا طول الوقت وكيف رقصت الجده وتعكرفت ومسكت جاسم قبل لا تطيح وصورة المصورة الصورة

وكيف ملاك ماتت ضحك وكيف ملاك تطالع أم جاسم وهي تحضن ولدها وكيف الجده تحب ملاك وو كل شيء تقريبا تكلموا عنه ... (نسوان) ...

أبو جاسم: يعني كل شيء أوكي ..

أم جاسم: كل شيء تمام ..

الجده: ياليت ينعاد العرس الحين ...

أبو جاسم ومرته ضحكوا: توه مخلص ...

الجده: بس بجد حليو ... رقصنا خصر ... (حطت يدها على فمها ... أفشت السر) ..

أبو جاسم بشك: يمه ... رقصتي .. ؟؟؟

الجده: ............... ...........

أبو جاسم بدأ المحاضره: أنا كم مره قلت لك ممنوعه انت من الحركه و .. (بدأ) ..

وضلوا طول الطريق وأبو جاسم يتكلم وأمه نعست ونامت في سابع نومه ..



*****************************************


عند المعاريس


وصلت سيارة جاسم الجديده اللي شاريها مخصوص بمناسبة زواجه نزل ومعاه ملاك

وأما علي نزل قبلهم وأخذ مفتاح جناحهم وعطاه جاسم وبارك لهم ومشى

وأما ملاك ظلت تمشي ورى جاسم بهدوء والرجال اللي حامل شنطه صغيره لجاسم وراهم ...

فتح الباب ودخلت ملاك وهو أخذ الشنطه من الرجال وعطاه كم ريال ولف وهو يسكر الباب ويقفله ..

جاسم ويجلس على الكنبه المنفرده : آآآآآه... (طالع ملاك اللي منزله راسها وبس حاطه الغطايه على كتفها وإلا عباتها نفس الشيء عليها) بتنامي ..؟؟؟

ملاك زادت دقات قلبها وزاد نفسها وأما هو حس لها ووقف: على العموم .. بدخل أسبح وأصلي وبنام .. أحس حالي منهك ... (انتظر رد ... وبجديه) : المهم جهزي حالك .... (ودخل)

ملاك بدت تصيح وترجف وهي تتخيل اللي ممكن يصير ظلت على نفس الحاله لمدة ساعه ونص بعدها دخلت الغرفه بس تفاجأت لما لقت جاسم رامي ملابسه على الأرض ونايم على السرير بعرضه ...

ملاك ارتاحت شوي وابتسمت وهي تتأمل شكله: نشف ريقي عشان ينام .. مثل اليهاااااااااال ...

لمت العفسه ودخلت سبحت بعدها طلعت بجامه عاريه مرررره بس أكيد فوقها الروب اللي حقها اللي مغطي كل شيء طلعت من الحمام صلت وراحت على الكنبه ونامت



************************************************** *


اليوم الثاني في قصر أبو جاسم

جلست أم جاسم الساعه 10 الصباح وبدت ترتيب حق المعازيم اللي بيجون وأشرفت على كل شيء بروحها وبعدين أنظم لها زوجها وبعده جلسوا الجميع وبدوا الحوسه ..

سجاد يدخل غرفة ريم: ملاك ... ملاااااك ... (امتلت عينه دموع)

ريم ترفع غطاها وتشوف سجاد وهو يتأمل سرير ملاك الفارغ: سجووووود ...

(قامت له حملته وهو بدأ يصيح)

دخلت هديل على صوت صياحه : شفيه ..؟؟

ريم: يبي ملاك ..

سجاد من بين صياحه: ملاك راحت ... تركتنا ... أبغاها ...

دخل سالم لا احم ولا دستور وسحب سجاد من يد ريم وطلع معاه

(من اللي صار أمس وهو قالب وجهه)

ريم: وش فيه سالم ...؟؟

هديل: علمي علمك ... (تنهدت) قطع قلبي سجاد ...

ريم: سجاد أكثر واحد متعلق بملاك ... لأن كل شيء تسوي له إياه تسبحه وتلبسه وتمشط شعره ... كل شيء ..

هديل: الله يكون بالعون .. والله العظيم فيتها بينا ...

ريم: يالله الحين هي مع ريلها ... ما تبي تشوف رقعة وجهنا ..

هديل بسخريه: هذا إذا كانت علاقتهم أوكي ... (جلست على سرير ملاك) بصراحه علاقتهم كلها متوتره .. وعلى طول صار الزواج والحاله ... يا خوفي ما ينسجمون ...

ريم بمواساه: لا بينسجموا ... على الأقل جاسم بيراعي مشاعرها ...

هديل: تتوقعي ..؟؟

ريم بتأكيد: أكيييييييييد ... أصلا ليلة الزواج رحت له غرفته وتكلمت معاه بس فهمت منه إنه ما بيحرجها

هديل بإرتياح: إنشاء الله ..

دخلت سوزان: الله وناسه الغرفه فضت حقي ..

من وراها: هي من زمان حقك ولو تبيها من الحين ..

سوزان تبخرت من الحياء وأما علي ضحك عليها وهديل وريم يطالعوا فيهم ..

علي: شفيكم يا حافظ ... (يتأمل المكان) تعرفي من زمان ما شفت غرفتك تجننننن ...

ريم: أكيييد ... أصلا من صارت ملاك هنا وأنت ما تدخل ... على العموم يالله قد آوت ببدل ...

علي تخصر: نعم نعم .... أقول لا الحين ألمك من كشتك و ...

هديل وتذكرت: علي وش فيه سالم .. ؟؟

علي وتذكر الأمس ومحاولات إقناعه وهو كان بس يصيح: ولا شيء ... (طلع)

سوزان بإستغراب: وش السالفه ..؟؟


بجهه ثانيه ..


سالم سجاد جنبه على كرسي الحديقه وظل مع سجاد يتكلم عن الروضه وبعدها قطع عليهم

: شفيه الحلو زعلان ..و

سالم ولما شاف محمد قلب وجهه وذاك جلس جنبه: يوووووه ... الولد قالب وجهه ..

سالم وماله خلق: محمد رجاء مالي خلقك ..

محمد: أفا وأنا ولد عمك ...زعلان علي؟؟؟ .. ما عاش من يزعلك على حمودي .... آمر وتدلل ..

سالم قلب وجهه وكمل كلامه مع سجاد: طيب بكره تجي لك ..

سجاد ببراءه: لاااا ... أثلا هي لاحت مع ماما وبابا ..

سالم بسرعه: لا ... ملاك ما راحت معاهم ملاك هناك عند جاسم ... زوجها ..

سجاد ويطالع سالم : ليه لاحوا بلحالهم وما حدوني ... ما يبوني العب بالألعاب ... أعلفهم أنا ما أحبهم ...

سالم: لا أصلا هم راحوا يناموا وبعدين يجون ... (محمد انحرج) وبعدين مستحيل ملاك تروح ألعاب ما تاخذنا ...

محمد بحماس: تبوا تروحوا الألعاب ...

سجاد بسرعه: أي ...

محمد طالع سالم: جهزوا العصر بوديكم ...

سالم يقطع: ما بنقدر .... ملاك بتجي وبنسلم عليها ...

سجاد وبفرح: ملاك بتجي .. ؟؟

سالم ابتسم: أي .. بتجي ..

سجاد فرح: يا سلام بلعب معاها .... باطقها وبهرب و .... بلعب عليها ...

محمد ابتسم وحز في خاطره اولاد عمه الأيتام بس قرر إنه يوقف معاهم ويصير الأخ الكبير لهم


*****************************


الجده: دقي عليهم خلهم يجوا يتغدوا ..

أم جاسم وهي ترتب الكاسات: يوه يا عمتي تلاقيهم نايمين ...

أم محمد بخفيف: إلا أكيد نايمين ..

الجده : حتى ولو ... يكفي بتسافر معاه ... خلنا نعفس عليهم اليوم بس ...

أم محمد: يوه يا عمتي اليوم هو اليوم الخاص ... ؟؟؟؟

أم جاسم بإحراج: أقول ... سكتوا دخلوا البنات ...

ريم بلقافه: وش فيهم الحبايب يتساسرون ...؟؟؟؟؟؟

الجده: بلا لقافه ... سوالف نسوان ...

ريم بتحلطم: يا كثر سوالف النسوان اللي ما تنتهي ...

أم جاسم: هذا أنت قلتيها ما تنتهي ...

الجده: المهم دقوا عليهم وخلهم يجوا يتغدوا ..

أم جاسم: إنشاء الله عمتي ... (طلعت تدق عليهم)

ريم بحماس: بروح أبشر البنات ... يااااااي ملاكوه بتجي ... (طلعت للبنات)



**************************************************



في الفندق

في غرفه كلها ألوان عنابيه على بنيه على سكريه وطابع الرومانسيه يغلف المكان بالكامل
كان جاسم على سريره لابس بنطلون بجامه وما عليه بلوزه ورجل طايحه من السرير والثانيه عليه ومنبطح على بطنه ..انصرع من صوت الجوال وبسرعه اعتدل: بسم الله ...
(رفعاه بصوت نعسان) الووو ..

أم جاسم: كللللللللللللللللوش ... صباحيه مباركه يا عرييييييس ..

جاسم استغرب: عريس ... (تذكر) أوووووه ... وش يردوا ؟؟؟
.
أم جاسم: ما أعرف ... (ضحكت معاه) المهم متى بتجون .. لا تقول توكم جالسين من النوم ..

جاسم ويطالع ملاك النايمه على الكنبه وملتفه على حالها: تقريبا ..

أم جاسم: وش تقصد .. ؟؟

جاسم وعارف أن أمه ممكن تمسك عليه: لا بس كنا تونا بنطلع نتغدى ...

أم جاسم: مع أن صوتك يدل العكس بس بمشيها ... المهم تعالوا هنا ننتظركم ... يالله باي ... (سكرت)

جاسم حط الجوال وتمغط طالع الساعه : بل ... توها الساعه 12 ونصف ... الله يسامحك يا يمه ... (قم يغسل ويصلي)

جلس على السرير بعد ما جهز محتار كيف يجلسها شوي انبطح وسرح بس ما حس إلا:
طباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ

بسرعه أعتدل ولا شاف إلا ملاك طايحه على وجهها في الأرض وهي نايمه ومن الألم قامت تبرك على خشمها وهي تعتدل وأما هو حط يده على فمه يحبس ضحكته وبعدها لما لفت تشوفه : سلاااامات .. (حاول قدر الامكان ماتبن ضحكته)

ملاك وانحرجت منه اعتدلت وشدت على حزام الرواب المذهب حقرته وراحت الحمام تغسل وتصلي ...

أول ما طلعت وشكلها خذت لها دش سريع لأنها لبست برمود أسود وسيع بس الحزام شاد عند خصرها وطبعا بالإضافه إلى البلوزه الحمراء اللي من قدام عاديه بس من ورى كل الظهر طالع بس لما خلت شعرها مفلول ما صار يبين فرشت المصلى ولبست الحرام وبدت الصلاه وهو طلع شوي وبعد ما رجع لقاها تحط أغراضها بالشنطه الصغيره اللي تظم أغراضها مع أغراضه

جاسم وحاط يده داخل مخابي بنطلونه: لبسي عباتك بنروح نتغدى بيت أهلي ..

ملاك جمدت وبعد ما استوعبت لفت بسرعه وبعدم تصديق: أحلــــــــف ..

جاسم استغرب: والله ...

ملاك نقزت وبدون شعور حضنت جاسم وحبته في خده وبسرعه سحبت عباتها : بسرعه جسوم إلبس لازم نروح لهم الحين

جاسم وتأثير المخدر للحين فيه: هاا ..

ملاك وبدون شعور: وهواه .. (انتبهت وحطت يدها على فمها) آسفه ..

جاسم قلب وجهه عنها عشان يبتسم وحاول بقدر المستطاع : دقيقتين وأمشي ...

ملاك وهي تلف الغطاء: أوكي ... (توه بيمشي) جاسم ... والشنطه ...

جاسم وتذكر: أي صح ... (راح سحبها وفي قلبه) هذي بس في الخد ... الله يستر من اللي جاي

ملاك تأكدت إن ما تركوا شيء وطلعت نزلت لقت جاسم في سيارته الجديده السوداء صعدت وفكت نقابها بكون السياره مضلله بالكامل ... إلا الكزاز اللي قدام ...
ملاك وتطلع من مخباها علك : تبي ؟؟

جاسم يطالع وبعد مده: خلني أجرب ...

ملاك عطته واحد وهو بسرعه آكله وهي بدت تاكل واحد وبعد مده

جاسم: الساعه 3 ونص بنمشي ... عشان الطائره الساعه 4 ونص ...

ملاك وهي مندمجه مع العلكه وتسوي نفاخات: أوكي .. إلا الساعه كم الحين ... ؟؟؟

جاسم يطالع الساعه حق السيارة: 1 ونص ...

ملاك: ............ (بعد مده) وين البعثه فيه ...؟؟

جاسم: أمريكا ...

ملاك بعد مده لفت له بفرح: يعني مع هديل وريلها ... يااااااي وناسه ... (اعتدلت)

جاسم لحظه يحاول يستوعب ... صحيح ... نسيت إن فيصل في أمريكا ... الحمد لله يعني بتظل معاها هديل ...اهي لاحظت وانا رااااااااااح عن بالي نهاااااااااااااائي..

ملاك بعد مده: وأخواني ..؟؟

جاسم احتار بس: في الإجازات بيجوا لك ... وش رايك ..؟؟

ملاك فرحت: صج ... ريحتني الله يريح بالك دنيا وآخره ...

البعض يستغرب كيف جاسم طلع بسيارته وليلة زواجه جابه أخوه علي ؟؟؟ أنا بجاوب علي وصلهم ودق على محمد يجي له وبالفعل جاء له ومشى معاه أما عن المفتاح السياره كانت عند الأمانات حق الفندق ..


وصلوا وبسرعه نزلت ملاك ودخلت على طول لغرفة ريم: سلااااااااااااااااام ..

كلهم من الصرعه : بسم الله ... (استوعبوا) ملاكوووووووه ... يا دبـــــــه ..

ملاك وهي تضحك عليهم: حرام عليكم ... ما أكلت شيء وتقولوا دبه ..

ريم تحضنها: وحشتينا ... حييييييييل ..

ملاك تتباعد عنها: صحيح ... خلاص كل مره بروح وبترككم ..

هديل وارتاحت من طريقة ملاك : يعني جاسم نساك خوانك أفا ...

أسيل: مدام عندها الريل وش تبي بنا ..

ملاك انحرجت: حرام عليكم ... ريلي ماله دخل بس ... (سوت نفيخه بالعلكه وفقعتها) بس أحب أتنرقش معاكم ...

سوزان بحماس: بنشوف وش لابسه



ملاك على طول لفت بتطلع بس هم لها بالمرصاد وفتحوا العباه وشافوا البرمود والبلوزه العاديه
ندى: هذا اللي ما تبي تورينا إياه ..

ملاك بقلبها : الحمد لله الفتحه كلها من ورى ... وإلا الحين ... مسكوني تعليق

هديل سحبت يد ملاك: تعالي غرفة ريلك لبسي لك فستان عشان تنزلي تحت للنسوان (طلعوا)

ريم لفت للبنات: ما جهزنا.... دخلتها ..

سوزان: شغلوا جلوات عاديه ..

أسيل: أصلا بتتعبوا نفسكم لا تنسوا إنها بتمشي للمطار وعلى طول ... فما يحتاج ...

ندى: بالفعل وبعدين إحنا وش دورنا ..

ريم فهمتها: فيكم طرب

كلهم: إيوووووووووووووووووووووه



*****************************************

في جناح جاسم

الغرفة مرتبه كل شيء بمكانه وأما غرفة النوم العكس تماما ...

ملاك ترمي الفستان البيج: لا هذا ... ولا هذا ... ولا ... أفففف

هديل تمسك الفستان الأحمر: لبسي هذا .. بتصيري تحفه ...

ملاك: نعم نعم ... أنا ألبس هذا ... (سحبته) طالعيه خيوط كل الصدر بره مطلع اكثر ما هو مخبي ...

هديل: أوووووووه ... عادي ترى كلهم نسوان ..

ملاك: حتى ولو ... ليه قالوا لك قليلة حيا ... فتحه لين فوق الفخذ وأما فتحة الصدر لنص البطن ...

هديل سحبت الفستان: خسارته إنه لك ...

ملاك بلا مبالاه: تبيه أخذيه ..

هديل: من صجك .. ؟؟

ملاك لفت: أي ... إعتبريها هدية زواجك ... (طلعت علبة العلكه من الشنطه)

هديل من الصدمه شهقت: من وين لك هذا ..؟؟

ملاك ابتسمت: مره شفت عمتي هدى تعلك قلت لها أبي عطتني وعجبني قلت لها أبي مثله ... شرت لي علبة

هديل تسحب لها واحد: وش ورانا ... نعلك ... طيب لبسي الأزرق ...

ملاك بعدم إقتناع: كله شفاف ... كأنه ثوب نوم مو ثوب سهرة ... أبي أفهم عمتي وعمتي الثانيه لهذي الدرجه فاصخين الحيا ...؟؟

جاسم من وراها وهو يطالع الفستان الأحمر: رهييييييييييب ... يجننننننننننننننننننن ...

هديل طالعت جاسم: هلا والله بالعريس ... (قامت وسلمت عليه) لهذي الدرجه اشتقت للمره ...

جاسم بمزاح: اشتقت للهواش معاها ...

ملاك شهقت وطالعت فيه: أنا اشتقت للهواش معاي ...

جاسم وحب يلعب بأعصابها : أي ...

ملاك قلبت وجهها عنه وأما هديل طلعت وتركتهم وأما جاسم قرب لها وجلس لزق فيها وسحب الثوب الأحمر وضحك: إغرااااااااااااااااااااء ...

ملاك قلب وجهها ألوان وسحبته: لا تلمسه ...

جاسم قرب من إذنها: ليه ... ما تبي تلبسيه ... ترى أنا زوجك ...

ملاك وتوترت: أصلا هذا حق صاحبتي ... حطته عندي وبتاخذه بكره ...

جاسم: بس بكره بنكون بأمريكا ...

ملاك وتذكرت: أي ... بعطيه ريم تعطيها إياه ...

جاسم بتفهم لنيتها: أها ... المهم لمي أغراضك أبوي وعمي بيسلموا عليك قبل ما نمشي ...

ملاك لمت أغراضها وأما الفستان الأحمر قطته بالكبت: أوكي .. (قامت لأعمامها)

جاسم فتح الكبت وشاف الفستان : والله ما أضيعه ... (ودخلاه الشنطه)



****************************************

بعد الغداء

جلست ملاك مع النسوان شوي وبعدها صعدت للبنات وجلست معاهم وبعدها راحت غرفة سالم أخوها وبعده بدقايق جاء لها ومعاه سجاد وظلت تتكلم معاهم ..

سجاد وهو يلعب بسلسله ملاك الملتفه حول رقبتها: يعني ما بشوفك ... (دمعت عينه)

ملاك تحاول قدر الإمكان تتماسك: إلا ... قال جاسم بتجون عندي في الإجازات ...

سالم بحزن: ملاك ... بنشتاق لك ..

ملاك ابتسمت له: وأنا ما بشتاق لكم ...

سالم طالعاها مستغرب وهي كملت: أنتم (أشرت على قلبها) بقلبي ... وكل ما فقدتكم بتصل لكم ... بتجون لي ...

سالم ابتسم بين دموعه اللي طاحت وبسرعه راح وحضن ملاك: بتوحشينا ...

ملاك مسكت نفسها أكثر وهي تحب أخوها سالم فوق راسه: إنت الحين الرجال يا سالم ... ما أوصيك على أخوك ...

سالم ابتسم: أخيرا اعترفتي إني رجال ...

ملاك بحنان: إنت من وأنت صغير بنظري رجال .. ولد رجال ... لك مقامك بقلبي يكفي إنك سندي يا أخوي ...

ظلت ملاك تتكلم مع سالم وسجاد ووعدتهم بالهدايا وكانوا كل يتكلمون وسوالف ويتذكروا المواقف حتى إن جاسم إنظم لهم وهو جالس جنب ملاك (ملازق لها)

جاسم يدلدغ سجاد: قول ما عيدها ...

سجاد وهو يدمع من الضحك : مانا ... يووووووووه ملاك شوفي جاسم ...

ملاك ابتسمت ودمعت عينها وبسرعه مسحتها وهي تشوف سالم يهجم على جاسم عشان ينقذ سجاد وذاك مسوي نفسه يفاطس : حرام عليكم ... إثنين ضد واحد ... ملاك أنقذيني ...

ملاك ابتسمت على شكله المبهدل: تستاهل ...

جاسم طالع فيها: لكن ... هين ... (هجم عليها)

بدأ سالم وسجاد يسحبوه من ورى وهو يحب ملاك في خدها لين سحباه سالم بقوه: أعقل عن إختي

ملاك وجهها قلب أحمر وعطت جاسم نظره تأنيب على اللي صار وهو : زوجتي وحر فيها ...

سالم: حتى ولو ... ما تقوم تذبحها (ما شافوا حركة جاسم وحتى سجاد ونفس الشيء لانهم كانوا ورى ظهره)

جاسم عدل شعره وهو يطالع الساعه: يالله ...

ملاك نزلت راسها وانقلبت ملامحها وعشان ما تبين لأخوانها بسرعه طلعت لجناح جاسم ودخلت لبست عباتها إلا جاسم حاط يده على كتفها: ما تطمنتي عليهم ...

ملاك بتوتر ودموعها بدت بالإنسياب: لا ... مو كذا ... ما تعودت ابتعد عنهم ...

جاسم: الأيام بتمر سريع ... ما بنحس فيها ..
.
ملاك: بس ما بيروحوا عن بالي ... خايفه عليهم

جاسم ابتسم وهو يلفها قدام وجهه: لا ... ليه الصياح ..؟؟

زادت ملاك وهو حضنها وبدأ يهديها وهي نوعا ما استجابت وبعد مده دزته وبخفيف: كله منك

جاسم انصدم: أنا ..

ملاك: أي ... إحنا اتفقنا على بعد ما أخلص دراستي .. إنت حطمتني ...

جاسم: بس

ملاك تمسح دموعها: إنت تبي تفرقنا ... أعرفك .. إنت واحد تبي كل شيء على هواك ... أناني ما تحب إلا نفسك واحد .. حتى كلمة رجال قليله عليه ...

طااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااخ


.....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 10-07-2008, 07:55 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


حطت يدها على خدها من
الألم و هو بحده كمل: أستحملتك كثيييييييييير ... وهذا كله وإحنا ما أخذنا إلا أقل من 24 ساعه مع بعض ... الله يعيني على العـــــــــمـــــــــــــر كله ... (وطلع)

ملاك ظلت تصيح ولما دخلت عليها ريم بسرعه تغطت عشان ما تبين الكف.. ونزلت معاها

أم جاسم وهي حاضنه ضناها: إنتبه لنفسك يـــمــــه ... ولمرتك تراها يتيييييمه مالها أحد غير الله ثم انت

جاسم ويحب أمه فوق راسها: إنشاء الله يمه ... أمرك ...

الجده وهي حاضنه ملاك: إنتبهي لنفسك ولزوجك ولعيالك و ...

ريم بتحلطم: اللي يقول هي حامل ... ؟؟؟؟؟؟؟

الجده بعفويه: أي وش دراك ... يمكن ... ؟؟؟؟

ملاك ساكته ومنحرجه وأما ندى بااستغرااااااب: أي بين يوم وليله ...

الجده وخارتها: في ناس تحمل من نفس اللحظه ونا ...

هدى سحبت يد أمها اللي عرفت إنها بتخورها أكثر: يمه شربتي دواك وإلا ...؟؟؟؟؟؟

أسيل تساسر سوزان: جدتي ما تمسك لسانها ...

سوزان بخفيف: أحرجت ملاك ...

ريم لفت لندى وابتسمت: سمعتي ؟؟؟؟... ملاك حــــــــــامــــــــل ...

كل الأنظار عليها وملاك اكتفت بطقت ريم فوق راسها :.. هـــــــــبـــــــــلــــه

ريم وتحك شعرها مكان الضربه: ما عليه ما برد لك الضربه .. لأنك مرت أخوي أولا ...وثاني شيء إلا وهو الأهم ... إنك حــــــــــــااااااااامل .. (مسكت يد ملاك) شوي.. شوي إمشي بخفيف وبلاش كعب عالي و ...

ملاك انقهرت من غبائها وإحراجها اللي زاد ..دزت ريم: غــــــبـــــــاااااااااء ... (حضنت سالم وبخيف) ..الله معاكم

سالم وحاول بكل قوته ما يصيح: هالله.. هالله ببيتك وزوجك ...

ريم مقاطعه بلقافه: وعيالك مستقبلا ..

سجاد وصل وبسرعه حضن ملاك ومن قوة الحضنه ارتدت ..

وأما ريم شهقت بصدمه: سجووووووووود.. ووجــــــع

سجاد انصرع: وشوووووووووو .... ؟؟؟؟؟؟؟؟

ريم بتأنيب:شفت عورت الدادااااااااااا ...

سجاد بإستفهام: أي دادااااااااااا ... ؟؟؟؟؟؟؟

ريم تأشر على بطن ملاك: هنا داداااااااااااااااا ...

سجاد يطالع بطن أخته: دادااااااااااااا ... (وبإستغراب) وين هو ؟؟؟؟؟؟؟... بشوفه ..

هديل وحست إن ريم بيختها: ريييييييييم والنـــــهايــــــــه ؟؟؟؟؟؟... قالت لك مو حامل .... بلا غبااااااااء ..

ريم بنظرات نص عين: يمكن حملها أخوك المصوووون ... يسويها ولد أمه وأبوه

جاسم انحرج ولف لها وسحبها من إذنها: مو كأن عطيتك وجه زيـــــــــــــاده ...

ريم بألم: آآآآآآآي ... حرام عليك إذني ... بعدين ولدك يصير عنده عمه صمخى ترضاها لولدك؟؟؟..ترضاها لنفسك؟؟؟؟؟؟ ..بعدين يخجل يعترف بيها ...

الكل مات ضحك حتى جاسم غصبا عنه ابتسم وهو يتركها وهي: أي عشان ولده تركني .. مولله فلله

أم جاسم حضنت ملاك: انتبهي لعمرك وهالله هالله بجاسم ... رضاه عليك واجبه لازم تراضيه بكل شيء (بخفيف) فاهمه قصدي ... ؟؟؟؟

ملاك ما ردت واكتفت إنها هزت راسها .... بعد السلام طلعوا جاسم وملاك للسياره وكان اللي يسوق علي وجنبه محمد واتجهوا للمطار ...



******************************


الحين احنا بين السماء والأرض .. أحس روحي بتطلع من مكانها المكان مخييييييييييف بشكل غير طبيعي .... صحيح كله غيوم وسماء زرقاء بس اذا احنا بالجو أنا خايفه مووووووووووت

قطع علي صوت المضيفه: لو سمحتي ... تبي شرااااااااااااب؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ملاك تشوف اللي بالعربه احتارت وطالعت جاسم شافته ماخذ مثل الخمر ...وشهقت ..وسحبت الكاس منه

ملاك وتحط الكاس في العربه وسحبت بداله كأسين برتقال : مشكوره

المضيفه استغربت اللي صار بس مشت بدلع ودلال وهي تتلوى مثل الماي المايع ...

لفت له شافته ومن نظراته المصوبه لها عرفت إنه معصب حده منها ...

ملاك تحاول ترقعها: بدل ما تشرب السمووووووووم إشرب أشياء مفيــــــده ...

جاسم ماسك أعصابه: بس هذا عصير عادي ..

ملاك طالعت فيه بعين وعين: عصير عادي وإلا ...؟؟؟؟؟؟؟؟

جاسم أخذ نفس وجاوب وهو يشد على أسنانه: عصير.... تــــــــــفـــــــاح ..

ملاك ظلت مده ولما استوعبت بدت ترقع: مو مشكله .... عصير البرتقال أحلــــــــــــى ...

جاسم سحب العصير منها وبدأ يشرب وهي تشرب ومتملله لإن جاسم طول ماهو جالس كله فاتح الجريده يقرأ ..ولما خلصها لبس السماعات وبدأ يسمع مسيقى هادئه وهو مغمض عينه ...

ملاك زهقت وطنشت ..وتلفزيونهم في أشياء مو أوكي فضلت طول الوقت حاطه يدها على خدها لين تكلم واحد بالمقرفون بالإنجليزي شيء فهمته.. وكل حديثه ما فهمته
بس فهمته متأخر لما اهتزت الطائرة وهي جمدت وعلى طول لفت لجاسم ومسكته من بلوزته
وهي تصيح خايفه
وأما جاسم اللي انصرع من حركتها وخصوصا إنه كان توه غافيه عينه بسرعه سحب السماعه من إذنه وطالعها وهي ترجف بين يدينه: شفيك؟؟؟؟ ... ملااااااااااك ..

ملاك وهي حاطه راسها على صدره: خايــــــــفـــــــته ... جاااااااااسم ... بمووووووووووت خووووووف ..

(اهتزت الطائره وجاسم فهم السبب)

جاسم ابتسم يهديها: ملاااك ... هذي كلها مطبات هوائيه خفيفه ... والحين تروح ..


بدأ الرجال بالمقرفون يخبرهم إن انتهت المطبه الهوائيه وجاسم: سمعتي وش قال ؟؟؟... انتهت المطبه ... يعني خلاص وقفت ...

ملاك طالعت فيه وعينها تدمع: جاسم ... أخاف أمووووووت بالطائره ... وإنت ما تحس فيني ... أخاف أموووووووت وأنا بعيده عن أهلي وأخواني ... عـــــــنـــــــــك .. (قالتها لا شعوري)

جاسم جمد وبعد مده: الله يعطيك طولة العمر ... وبعدين اذا أنا معاك لا تخافي ...

ملاك مسكت يده وبنظرات رجى: أوعدني ما تتخلى عني ... أبـــــــــــــــــــدا ...

جاسم استغرب ورد بدون وعي: أوعدك ...

بعدها ملاك هدئت ونامت وهي حاطه راسها على كتفه وهو ظل يقلب المجله اللي قدامه ...


وصلوا بعد يومين شاقين.. وكان بإستقبالهم شاب إماراتي مرسل من قبل البعثه وصلهم لشقتهم الخاصه واللي كانت نوعا ما ما ناقصها شيء الأكل والأثاث وكل شيء موجود فيها فهو إستأذنهم وطلع ...

ملاك جلست على الكنبة بتعب وهي تفك غطاها: بنعيش ... هناااااااااااااا؟؟؟؟.. (تتأمل المكان)

جاسم فسخ جاكيته اللي كان لابسه عشان الجو البارد: أي ... أحس الشقه كبيره علينا ...والا شرايك؟؟؟؟؟

ملاك بإندماج: أنا بعد احس كذا... (بتفكير) ..وش رايك نغير ديكورها ... ؟؟؟؟؟؟؟

جاسم استغرب حالات ملاك مره طيبه وما في مثلها.... ومره أعوذ بالله ...

جاسم: مو أول شيء يصير قديم ... تونا واصلين .. حدي هلكااااااااااااان أبي أنام أسبوع كامل ...

ملاك ابتسمت: وأنا بعد ... (وبحالميه تتخيل) ..الله ننام أسبوع كامل ... (بشك) ممكن ؟؟؟؟؟؟

جاسم ابتسم: سبحان الله ...( إذا أراد شيئا قال له كن فيكون .. )

ملاك بنزعه دينيه: ونعم بالله ... جلت قدرتك يا ربي ... الحمد لله على كل نعمه ...

جاسم وقف: بروح أصلي الصلوات الفائته وبعدين باكل شيء خفيف وبنام ...

ملاك وقفت: بروح أشوف شنطتنا .... عشان ببدل ... (فسخت عباتها)






طلع من الحمام لقاها تقلبه بين يدينها بقهر وتتوعد: لكن هين يا هدلوووووووووه ... أرووويك .. قليلة أدب

جاسم وراها: وش السالفه ؟؟؟؟؟؟

ملاك بسرعه دخلته شنطتها: لا ولا شيء ...

جاسم بشك وهو عارف وش تخبي: مخبيه شيء ..؟؟؟؟؟؟؟

ملاك بسرعه: لااا .. (دزته).. تباعد عني .. (راحت للحمام)

جاسم ظل جامد مكانه: هالإنسانه هذي مو طبيعيه ..




****************************************



بعد أسبوع تقريبا


الكل مجتمع في بيت أبو جاسم


الجده تشرب قهوتها: الله يذكرها بالخيــــــــر ... من راحوا حتى ما اتصلوا ..

أبو جاسم بدفاع: يوه يا يمه ... الريال يبي حريه خاصه فيه مع مرته ...

الجده: طيب ما قلنا شيء بس يطمنا ... من أخذها ما عرفنا وش صار لهم ..

دخلت هديل توها راجعه من السوق:سلاااااااااام ... (جلست بتعب على الكنبه)

الكل: وعليكم السلام

أم جاسم: وش جايبه معاك ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هديل تأشر على الأكياس: هدايا من فيصل

الجده بإستفهام: لمين ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هديل: لسالم وسجاد ... (بدت تنادي) ساااااااااااااااالم... سجووووووووووووووود تعالوا .....


وصلوا وهديل عطت سالم قيم بوي مطوره وحتى سجاد نفس الشيء وهم فرحوا كثير بهذي الهدايا ...

أم جاسم تنهدت وبخفيف سمعاه زوجها: الله يصبرهم ..

أبو جاسم بخفيف: لا تحاولوا تحسسوهم بالنقص ... وإذا بغوا شيء قولوا لي ..

أم جاسم: عطاك الله الصحه والعافيه يا أبو جاسم ... ما تقصر كلك خير وبركه ..

الجده بعين وعين: ما أدري ... من كان يقول لا ناخذ زمانا وزمان غيرنا ... أي الأيام تغييييييييير ...

أبو جاسم ابتسم وأم جاسم ضحكت بخفيف ...

رن التليفون وبسرعه سجاد رفعاه لانه جنبه: الوو ... (صرخ) ملاااااااااااااااك ..

الكل نقز عشان يكلم بس هو ما رضى يعطي أحد التليفون: ألو ملاك ... وحشتييييييييننننننني .. تعالي شوفي عمه هديل جابت لي هديه من عمي فيصل قيم بوي حتى سالم عنده ...

ملاك:.. الو سالم

(عطاه سجاد السماعه)

سالم بفرح: ملاك ... شخبارك؟ ... وش مسويه؟؟ ... وشخبار جاسم؟؟؟ ... سلمي عليه .. جدتي هذي هي ...

الجده وتكلم: هلا والله بعمري ... كيف حالك وأخبارك مع ريلك ... (بخفيف) ما حملتي ؟؟؟

أم جاسم وأبو جاسم ضحكوا وأما أم جاسم خذت السماعه منها: كيف الحال ملاك ...؟؟؟؟ شخبارك؟؟؟؟؟ ... تمام .. وجاسم وينه؟؟؟؟؟ .. هلا والله جسوم ..كيف حالك ؟؟؟؟؟... تمام .. وش أخبار ملاك معاك؟؟؟؟؟؟ .. الحمد لله ... ليه ما دقيت علينا من البدايه؟؟؟؟ .. تــــضــــبط الوضــــــع ..

الجده سحبت السماعه: قول انشغلت مع المره مو تضبط الوضع ...

أم جاسم سحبت التليفون: أي يمه ... الو ... الووووووووو ... جاسم .. (سكرت) ..انقطع الخط

أبو جاسم بلحوووووول: البركه فيكم حتى ما كلمته ..

هديل بأسف: وأنا اللي أنتظر الدووووووووور ...

وصلت ريم وبسرعه سحبت التليفون ورفعته: الو ... الوووووووو .. جسووووووووووم ... ووجـــــــــــع ... (وسكرت السماعه).. من متى سكر ؟؟؟؟؟؟

هديل بتعجب: إنتي استجنيتي؟؟؟؟؟ ... هبله؟؟؟؟ .. جايه مدرعمه عند التليفون ورفعتيه وهو مسكر ... هو قال لك أحد متصل؟؟؟؟؟

ريم: أي ... سجاد قال كلم ملاك ..

هديل: أي اتصلوا ومن هواش أمي وجدتي انقطع الخط ..

ريم بحزن: خسااااااااااااااااااااره ..

أبو جاسم: يالله إن شاء الله بيتصل مره ثانيه قريييييييييب ..



*********************************


في أمريكا


جالسه على الكنبه وحاطه يدها على خدها... هذي حالتها من أسبوع تقريبا ... ما تحتك لجاسم أبد ... ولا تكلمه مو عشان شيء بس ما تبي تعصبه وتزعل عليه ..

طلع وهو كاشخ ومشى قدامها وهي توها بتسأله وين بيروح ؟؟؟؟؟....وتذكرت اللي اتفقت معاه عليه ...إلا هو.. إن مالها دخل فيه مثل ماهو ماله دخل فيها ... وطلع

ملاك ظلت ملانه ومن الزهق دخلت غرفة نوم جاسم وعدلتها وبعدها راحت غرفة نومها ورتبتها

(كل واحد بغرفه .... الشقه فيها غرفتين نوم الغرفة الرئيسيه والغرفه حقت العيال .. وفيها حمامين ومطبخ صغير ... )

خذت الثياب تغسلهم وبعدها دخلت المطبخ وسوت شيء سريع تعلمته من كتاب الطبخ اللي شرته هذي المره سوت مقدار صغير بس حقها لأنها كل ما تسوي حقها وحق جاسم ما ياكله ...

سمعت طق على الباب استغربت طلت من الفتحه الصغيره ما لقت أحد حقرت الباب وراحت تكمل طبخ وبعد ثواني رجع الباب للطق ..وهي لبست حجابها وفتحت الباب

لقت بنت صغيره مدت عليها صحن وقالت: أمي تسلم عليك.. وتقول لك خذي الصحن وعليك بالعافيه ..

ملاك استغربت وخذته مبتسمه: مشكووووووووره عمررررري.. (سكرت الباب)



لحظه لحظه وش تسوي هذي هنا ... ليه طالعه من ؟؟؟؟؟... (بسرعه ركض وفتح الباب)

شافها وقبل ما تحط الملعقه بفمها سحب الملعقه والصحن بكبره ..

ملاك بقهر طفولي: عطني إياه

جاسم: لا ... (ظل يتأمل فيه).. بس أنا شاك إنه مسموووووم ..

ملاك شهقت بصدمه: مـــــ ســــــمـــــــ ووووووووووم ..

جاسم أخذ كيس وحطاه فيه: قفلي عليك الباب ودقايق أجي ... (وطلع)

ملاك ظلت حيرانه وخايفه .. وقفلت الباب قفلتين وظلت في غرفة النوم الرئيسيه اللي احتلتها

بعد ساعتين انطق الباب وهي انصرعت وتوترت وبعدها توكلت على ربها: من ...؟؟؟؟؟

جاسم من بره: أنا.. جاسم

فتحت الباب وبقلق: وش صار؟؟؟؟؟ ... ليه تأخرت؟؟ ..

جاسم سكر الباب وراه: عشان أوديه للتحليل في المختبر ...

ملاك بإهتمام: وبعدين .. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جاسم ينهي النقاش: لا تاخذي شيء من أحد غريب ... فاهمه .. ؟؟؟؟؟؟؟؟

ملاك شهقت: يعني مسمووووووووم ... طيب ليه؟؟؟؟؟؟ وش مسويه أنا لهم؟؟؟؟ ..

جاسم وبهدوء: ولا شيء ... حــــــقــــــد ...

ملاك انهارت على الكنبه: مستحييييييييييييييييييل ..أنــ

جاسم خاف عليها: ملااااك ... شفيك ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟
.
ملاك قلبت وجهها وغمضت عينها وهو مسك يدها: ملاك ... ملااااااااك ..

ملاك بتعب: اتركني ...

جاسم يجلس جنبها: مستحييييييييييييييييل.. وانتي بهذي الحاله

ملاك ما تكلمت معاه بس تركته ماسك يدها يمكن لأن هو الوحيد الي معاها بهذي البلاد الغريبه

جاسم بعد مده باعد خصله من وجه ملاك : ملاك ... (ومن هدوءها عرف إنها نايمه)



*************************************************


اليوم الثاني..في امريكااااا


جالسه حاطه رجل على رجل وتطالع فلم بدت شوي تتأقلم مع إنها ما تطلع نهاااااااااااائي وخصوصا
إنها بلحالها لأن جاسم بدأ مشاريعه ودراسته مع شخصيات مهمه ..

دخل منهك وبتعب واضح: سلااااااااااااام ...

ملاك لما شافته ابتسمت ووقفت: وعليكم السلام ... (انحرجت من نظرات جاسم وردت) ..تبي الغدى الحين ... ؟؟؟؟؟؟؟

جاسم وهو يتأمل ملابسها ورد وهو وصل لعينها: إذا مسويه تجارب أنا ما أقبل ...

ملاك رفعت حواجبها وبعده قلبت وجهها : على العموم ... كلها طبخاتي تجارب

جاسم ابتسم وجلس جنبها: خلاص أمرنا لله .. روحي حطي لي شيء أسد بيه جوعي

ملاك لفت وبصيغة تهديد طفوليه: مو عشانك ... عشان اللي وصوني عليك ... (مشت عنه)

جاسم صحيح عصب بس مصيرها وتلين ... وأنا وراها والزمن طويل ...


(قام دخل غرفته يبدل)

بعد ما طلع جلس ينتظرها ولما تأخرت راح المطبخ لقاها لامه شعرها كله ورابطته بشكل فوضوي وبينت ملابسها ...

ملاك كانت لابسه بلوزه فتحة الصدر فيها شوي واسعه والظهر كللللللللللله طالع

(عماتها تفننوا بإختيار الملابس) وتنوره سوداء توصل لنص الفخد مع الصندل اللي باللون الأخضر على لون البلوزه ...

جاسم مسك نفسه وقرب بهدوء ويطالع وش تسوي؟؟؟؟؟؟.... وشافها ترتب الصحن وتعدله وتزينه بالليمون والطماط فهمس عند اذنها: وش تسويــــــــــــــــن .. ؟؟؟؟

ملاك انصرعت وكان بيطيح منها الصحن اللي حاملته لولا مشيئة الله ثم جاسم اللي مد يدينه من جنب يدها ومسكاه ..

جاسم تنهد: الحمد لله .. كان الحين أنام بدون غداء ..

ملاك ما ردت ولما باعدت يدينه لفت له: من... متى.. وإنت هنا .. ؟؟؟؟؟؟؟؟

جاسم : من زماااااااااااااااااااااااااااااان ... (سحب ملعقتها وبدأ ياكل) ..جعت وإنتي فاضيه تزيني ..

ملاك جلست قباله على الطاوله الصغيره وبعد مده: عندك محاضره بكره وإلا .. ؟؟؟؟؟؟؟؟

جاسم رفع راسه يشوفها: نسيتي إن بكره السبت وما فيه جامعه ... بس أكيد فيه مقابله لأشخاص مهمه ... (وبشك) تبي شيء ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ملاك وبعد ما سمعت كلامه نزلت راسها: سلامتك ... (وقامت لغرفتها)



************************************************


في جهه ثانيه في السعوديه


أم محمد: يعني من ذاك اليوم ما تصلوا ... ؟؟؟؟؟؟؟

الجده: أي ... وكل ما أقول لأبو جاسم دق عليه يقول خلوه يتهنا بمرته ... وبلاش إزعاج ..

دخل سالم بعجله: يمه ... يـــــمـــــــــه

الجده : خير يـــمـــه

سالم: بطلع مع علي لصدقانه ... تآمري على شيء ...

الجده: انتبه لنفسك يمه ...

سالم: إن شاء الله .. (وطلع)

أم محمد بإبتسامه: كبر الولد وصار يحتك بعلي ..

الجده: إي ... من أول كل مع جاسم ونادر مع علي.. بس الحين العكس


دخل محمد توه واصل: سلااااااااااااااااااااا ... (عند باب الصاله)


ما كمل إلا طباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااخ


صقع محمد في الباب... وأما هي على الأرض طاحت بقووووووووووه

محمد يطالع وهو متألم: ما تشوفي؟؟؟؟؟؟؟؟....عميااااااااااااااااااااا؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ندى تنرفزت: لااااااااا .. (فتحت الباب وطلعت ... وراه)

محمد فتح الباب وطل وشاف ندى تلحق سجاد اللي ماسك المقص: جيب المقص سجاد ؟؟؟؟

سجاد بعناد: ماااااااااااااااانا

ندى بخوف عليه وتهدييييييد: بتقص يدك ..وبسيل الدم ...

سجاد بإصرار: ماااااااااااااناااااااااااااااااا

من وراه وبصيغة امر: سجاد عطني المقص

سجاد ويطالع محمد وندى: قلت ما أببببببببببببببي... (هرب للحديقه المليانه بالزهور)

محمد: روحي إنتي من اليسار وأنا من اليمين ..

ندى بسرعه راحت وبعد عدة محاولات سحب محمد سجاد من بطنه وذاك يتعفرت..

وأما ندى جات وعلى طول سحبت المقص منه بتهديد: إن شفتك ماسك سكين أو مقص يا ويلك ... فاااااااااااهم؟؟؟؟؟؟؟

سجاد بدأ يصيح: مانا ... أبيه ... جيبي ..

(ندى حقرته ومشت وأما محمد دخل وهو ماسك سجاد يهديه لين نام سجاد على حضن محمد من كثر الصياح)



**********************************************


في أمريكا


من زمان ما طلعت من الغرفه ... وش السالفه ؟؟

تقدم وطق الباب ما ردت ..طق مره ثانيه... ردت: نــــــــــعــــــــم

جاسم: نايمه ؟؟؟؟؟؟؟؟

ملاك وأخيرا فتحت الباب بملل: لااا ... تبي شيء ؟؟؟؟؟

جاسم ما عرف يقول بس: في فلم بيجيبوه الحين ... تجي تتابعين معاي ..؟؟؟؟؟؟

ملاك بملل: مالي نفس

جاسم توه بيمشي إلا: آكشن وإلا رعب ... ؟؟؟؟؟؟؟

جاسم بمزاح: لا رومانسي ... (ملاك فتحت عينها وهو فهمها وصحح) مـــزحــــه ... على العموم كله مغامراااااااااااااااااااااااااااااااااات ... (يبي يشوقها)


ملاك وحست إن هذي هي الفرصه تصلح علاقتها مع جاسم على الأقل تبيه يعطيها وجه وإعتبار ردت: أوكي ... بغير لبسي وبجي

جاسم بدون شعور: ترى لبسك تمام ... (انتبه لنفسه من نظرات ملاك المنصدمه.. وش فيها؟؟؟؟)

ملاك سكرت الباب وراها وهي محتاره اذا قال كذا خلاص ما بغير ... لا وش ما أغير عشان يعرف إني مطيعه .. لا لازم يعرف العكس ....

(طلعت لها ثوب نوم يوصل لتحت الركبه وكان سكري شفاف عند البطن وعند الفخد نفس الحاله وكله كرستالات لماعه وسوت شعرها بطريقه رومانسيه جمعته كله على جنب وحطت لها كحل خفيف ولمعه بسيطه على شفايفها طالعت نفسها وإنحرجت أطلع لجاسم كذا ... يالله كلها ساعه ساعتين بالكثير ...

(رشت عطر مفعوله قوووووووووووووووووووي وطلعت)




*******************************************


في الصاله


إندمج مع الفلم اللي بدأ من نص ساعه بينما ملاك خذت نص ساعه على تجهيزها ...

وصلت وشافته يطالع الفلم وما عطاها وجه نهائي إنقهرت قررت ترجع بس عجبتها البطله واللي تسويه من ضرب وحركاااااااااااااااااااااات فجلست على الكنبه الطويله بنهايتها ...


جاسم ... اندمجت بصراحه في الفلم كان شيء ... إبدااااااااااااع .. ولااااااااا.. البطله محليه الفلم ..

نسيت عمري إني معرس أو بالأصح عندي من ينسيني بتصرفاتها ... إلا صحيح تأخرت غريبه ..

لفيت براسي بس صدمني لما شفتها بشكلها كانت ناااااااااااااااعمه.. وكأنها الأميره النائمه ...

أو اللي بتنام .. من متى هذي هنا ؟؟؟؟؟؟؟.. يا ربي تجنن .. طالع نظراتها البريئه للفلم ..

وقسم بالله ما مسك نفسي لا أصير بخبر كااااااااااااااااااااان .. (قلبت وجهي عشان ما أزيد)

جات دعايه إعلانيه بس سمعت التأفف من ملاك: أفففففففففففففففف في الحماس وقفوا .. قـــــــــهـــــــــــــر

جاسم جات في بالي فكره طفاه: يالله نووووووووووووووم ..

ملاك وبان الإحباط: اووووووووووووه ....لحظه ما خلص الفلم ..

جاسم نغزه: بروح أناااااااااااااااام ..

ملاك موفاهمه: طيب... والمطلوب .. ؟؟؟؟؟

جاسم بنظرات خبث: ننااااااااااااااااااااام ..

ملاك جمدت وهو مات ضحك على شكلها وجلس على الكنبه وهو يضحك: ترى ... أمـــــــــزززززح .. (شغل التلفزيون)

ملاك وأخذت نفس وبدت تكمل الفلم وهي تفكر بكلامه ...

خلص الفلم متأخر شوي.. أما ملاك فراحت في سابع نومه وأما جاسم لآخر لقطه خلص وعلى طول قام طفاه .. طالع ملاك ... نايمه .. بروح أجلسها ..

جاسم بهدوء وهو يباعد خصله من شعرها: ملاك .. ملاااااااااااااك .. وفي قلبه"هذي وجه سهره مطالع فلم...غير الا بزر"

ملاك وتقلب وجهها للجهه الثانيه: ............................

جاسم مسك يدها عشان يقومها: ملاك ... قومي ..

ملاك بصعوبه فتحت عين: ريـــــــــتم ... (توسعت عينها أكثر لما شافت جاسم).. جاسم ..

جاسم بتحلطم: زين إني ما صرت ريم ... (ابتسم).. هذا إنتي ما بتطالعي الفلم .. ؟؟؟؟؟

ملاك وتذكرت: إي صج .. (لفت للتلفزيون) وينه .. ؟؟؟؟؟؟

جاسم يعاملها مثل الاطفال:باااااااااااااااااااح... خلص من زمان .. بس الحمد لله ما طالعتيه ...

ملاك تخصرت: لااااااااااا .. وش معنى إنت تطالع وأنا ممنوع .. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جاسم ابتسم وحب يعاندها: لأن ما يصلح إلا للكبار والمتزوجوووووووووووون فــــــقـــــــط ... (مشى عنها لغرفته)

ملاك انقهرت منه وراحت وراه ودخلت لا احم ولا دستور وهو توه بينبطح على السرير

جاسم وناوي عليها: خيـــــــــــــر ...؟؟؟؟؟؟؟...............في شيء؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ملاك بقهر: أنا كبيييييييييييره ..وبعدين أنا من ضمن المتزوجااااااااااااااااااااااااات

جاسم رفع حاجب بإستغراب: وش يثبت .. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ملاك في البدايه سكتت تفكر وبعدها: كل شيء .. (أشرت على المكان).. أنظف ......وأغسل الثياب ...

جاسم ما اهتم وانبطح: لو سمحتي طفي الليت معاك .. وانتي طالعه

ملاك زادت قهر وقربت منه وبصيغة امر: قووووووووووووووم ..

جاسم وهو مغطي وجهه داخل الغطاء وقالب وجهه للجهه الثانيه: ما بقوووم ...

ملاك انقهرت وحاولت تسحب الغطاء من عليه بس هو شاد عليه ..جلست على السرير تحاول ..وتحاول في النهايه وبحركه سريعه فتح جاسم الغطاء وهي انصرعت منه ..

جاسم وبدأ الضيق يكسوا ملامحه: ممكن تطلعي وتخليني أنام ...؟؟؟؟؟؟؟

ملاك بعناد: لااااااااااااااااااا ... (وتربعت على السرير)

جاسم ظل يطالعها وبعدها قال: طيب غيري ثيابك أحسن لك ..

ملاك صبغ وجهها أحمر بس قلب وجهها : ما أحد دخلك .. ملابسي والا ملابسك؟؟؟؟؟

جاسم وتغطى: أوكي .. أنا مالي دخل باللي بيصيـــــــــر ..

صخت ملاك وبعد مده: وش اللي بيصير ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جاسم: ............................. (حاقرها)

ملاك تنادي عليه: جـــــــــااااااااااسم ... (وبقهر) ...جسمووووووووووه (دزته) ..نمت؟؟؟؟؟؟؟ .. طالع الخيــــــــــانه ...(قامت).. أمري لله بنام بخوفي (طلعت)


فتح الغطاء وعلى طول قام وراها بس بدون ما تحس شافها مقفله الباب حق الشقه وتتأكد منه والنوافذ وكل شيء تقريبا ..بعدها دخلت غرفتها تنام وأكيد الباب مفتوح عشان إذا صار شيء على طول جاسم يسمعها وييجي لها ...

تثاوبت وهي نعسانه بقوه وتوها بتفتح الغطاء إلا انصرعت من صوت الباب وبإستغراب : جااااااااااسم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جاسم مسوي حاله مو مهتم ..كان ماسك مخدته وعلى طول حطها على السرير وانبطح: تصبحي على خير ..

ملاك بعد ما استوعبت تكتفت: جاسم ........ قوم نام بغرفتك ..

جاسم بعياره: ظهري ألمني من ذاك السرير .. وصغير علي ... بنام هنا لين ما أشتري واحد جديد ... شرايك؟؟؟؟؟؟

ملاك بحيره: طيب... وأنا وين أنام ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جاسم بلا مبالاه: في الصاله ... بعد ما تقدري تنامي وأنا هنا ..

ملاك انقهرت حدها وبقهر ردت: أقــــــــدر ... روح أنت من ذيك الجهه ... (اشرت له في الطرف الثاني)

جاسم زاح مكان لها وهي على طول انبطحت وعطته ظهرها وهو مات ضحك في داخله على شكلها وبرائتها ...


بس بعدها لحظه لحظه وش اللي يصير ..جاااااااااسم..وش يصييييييير؟؟؟؟؟؟؟؟

************************************



وش تتوقعوا يصير بالجزء الجاي؟؟؟؟؟؟؟
تتوقعوا ..بداية صلح بين الثناااااااائي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وندى ومحمد...يصلحوا لبعض والا لا؟؟؟؟؟؟؟
ترقبووووووا الجزء القاااااااااادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 10-07-2008, 10:39 AM
صورة رهين الأحزان الرمزية
رهين الأحزان رهين الأحزان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


تسلمين والجاي احلى انشاء الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 10-07-2008, 07:52 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


الجاي رووووووووووووعه هههههه و السالفه الي بسويهااا جسومي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 10-07-2008, 08:05 PM
صورة رهين الأحزان الرمزية
رهين الأحزان رهين الأحزان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


مهما كان السالفة ومهما صار بيجي يوم مهما كان الانسان عنيد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 11-07-2008, 02:45 AM
عشقي سعودي وحبي اماراتي عشقي سعودي وحبي اماراتي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


لاتتاخري علينا عادالمره الجايه اكيد البارت حماس

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 11-07-2008, 11:03 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


في بيت أبو جاسم




أتفق الجميع أن زواج هديل يصير مع زواج علي بس في أشياء كانت تمنع هذا كله ..إلا وهو



: جاسم ما بيحضر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



أبو جاسم بحيره : ما أدري والله ... أنا كلمته الأمس ما رد لي خبر..قال بيشوف..وللحين مااشوفه سوى شيء


الجده باستفسار: وليه ما صار يتصل؟؟؟؟؟ ... من عرسوا شهريــــــــــن.. وإحنا لا حس ولا خبر عنهم .. ماصارت شهر النحاســـــــــه هذا


هديل ماتحملتو:هههههههههههههـ



قطعت ضحكتها لما امها خزتها وردت : أكيد انشغل هالفتره .. وخصوصا توه مسوي عقد عمل مع الشركات الثانيه ...الشغل مايرحم



أبو جاسم اعتدل وهو يكمل عن مرته: بالفعل ... لما كلمت فبل كم يوم ردت علي ملاك وقالت إنه طالع وما يرجع إلا الليل وهي بلحالها ... بصراحه حزت في خاطري أحس إنها وحيده ...


دخلت ريم بسرعه مستعجله ماعندها وقت: يــــــمـــــــــه ... بروح بيت عمتي هدى ...طيييييييييييييب؟؟؟


أبو جاسم وحس ان ريم ماانتبهة له من العجله فحب يبين لها انه موجود : روحي ... وسلمي عليهم


ريم وتوها انتبهت لأبوها: أووووووووووووووووه ... أبـــــــــوي هنااااااااا ... يا حيا الله أبو ريم ..اشرقت وانوررررررررررت..(تبي تقهر هديل)


الكل: هههههههههههههههههه


هديل عطتها نظره وهي رافعه حاجب: الحينت جاسم وعلي وانا ماملينا عيييييييييينك...؟؟؟؟؟


ريم بلعانه: لاااااااااااااااااااااااا...(تخصرت)...عندك مااااااااااااانع؟؟؟


هديل توها بترد الا فضلت السكوت احتراما لابوها وجدتها وامها..ولانها عارفه ان ريييييييييم مستحيييييييييييييل تتغير...حتى لماتوقعوا انها بتعقل مع ملاك طلع العكس..علمت ملاك الهادئه التصرفات المرجوووووووجه مثلها..وصاروا طقـــــــــــــــم..


الجده قطعت تفكير هديل : المهم.. جهزتوا كل شيء حق الزواج....؟؟؟......... ترى ما بقى إلا 3 شهور وأسبوع ...


ريم بحماس غير طبيعي: خـــــــــســـــــــااااااااااااااااااره ... كان الحين انا مع ملاكووووووووه ... الله يذكرها بالخير ..


أم جاسم: إلا تكلميها على النت ... ؟؟؟؟؟


ريم: إلا بعض الأحيان لما يكون جاسم طالع ... بس لما يجي تقوم عشان تطبخ له أو تجهز له الغدى ويعني ... تعرفوا شغلات النسوان وعفساتهم ولوياتهم..


الجده بفخر: هذي المرررررررره السنعه ... تهتم بزوجها وعيالها ..


ريم رفعت حاجب: ليه؟؟؟ ...هي ملاك حامل ؟؟؟؟؟...


الجده بتفائل غير طبيعي: لا بس إن شاء الله تكون حــــــــامـــــل ...


ريم بتحدي حبت تتنقرش مع جدتها: من كم تعطيني إذا ملاك ما حملت هذي السنه؟؟ ..


أم جاسم بسرعه: يوو.... إسم الله عليها ... لا تفاولي عليها الا بالخييييييير ..


ريم بثقه عمياااء: بتشوفي.. وبتقولي ريم قالت ...


أبو جاسم ابتسم: ويمكن تصير حامل .. انت وش دراااااااااك؟؟؟


ريم بسخريه: لااااااااا ... لا حـــــاامل ولا تحملت ...(وباستهزاء اكثر) هذي مو وجهها وجه بزرااااااااااااااان ... يا دوووب تغسل ثيابها وثياب زوجها .. موبعد تسبح وتنظف وتهتم ببزرررر..هذي مثلي ياحباااااااااااااااااااااااااااايب دوبنا على حالناااااااا ..موبعد حال غيرنااااا


دخل سجاد بخجل خايف من رد ريم: ريـــــم ... أبي أيس كريم ... ممكن؟؟


ريم بتسلط لانه اهو الوحيد اللي تقدر عليه: مـــمــــنوووووووع ...


سجاد بحزن: بس أنا أبي ..


ريم تنهي النقاش: وش قلت أنا؟؟؟؟ ...


سجاد بحزن: تيب ما أبي ... بس أبي ... (محتار كيف يقنعها)


أم جاسم ورق قلبها عليه: خلاص حبيبي سجود... روح خذ لك أسكريم من الثلاجه ولا عليك من ريم ...


ريم فتحت عينها على أوسعهم : نعم.. نعم ... من الحين تعلميه على إن ما يطيعني؟؟؟ ... لكن
(لفت لسجاد)..إن أخذت ما لعبت معاك ولا شغلت لك القيم بوي ..


سجاد طلع وهو حزين وأما الجده بدت هواش مع ريم.. هذا يتيييييييم.. وعطيه اللي يبي و ... الخ






************************************************





في بيت أبو محمد





كانت سوزان جالسه مع أمها في الصاله بعد ما رجعوا من السوق وهي تجرب الصنادل والشنط وتشوف الثياب تناسب مع إيش ... يعني حوستهم حوووووووووسه


دخل محمد متفاجأ: بـــــل بــــــــــل ...(وعشان يحرق اعصابها قال)...هـــــــــــي بياعه ... بكم هذا؟؟؟


سوزان بدت تلم أغراضها: يــــمــــــه ... بعدين نكمل ..


محمد يجلس على الكنبه ويحط رجل على رجل: وليه مو الحين وإلا عشاني هنا ...؟؟؟؟؟؟...(هز حواجبه بطريقه ترفــــــــع الضغط)


سوزان تطالع فيه وبقهر ردت: هذا أنت قلتها .... انت هناااااااااااااااااااااا


محمد اعتدل : ما تستحييييييييييييين .... هذا وقدامي بعد .... كيف من وراي ..؟؟؟؟؟؟؟


سوزان بضجر: اففففففففف ... محمد .. رجاء بلا لقافه ...


دخل أبو محمد توه راجع من طلعته مع اصحابه: هااا ... أخيرا رجعتوا ... عسى بس شريتوا شيء ...


محمد بلقافه وهو يحرك يده من الحمااااااااااااس: إلا شروا ..بيــــــــــــاعه ... بكره بنبسط عند سوق الحراااااااااااااااج


ما كمل إلا بعلبة المنديل تضرب ..بس ما صادته ..على الكنبه جنبه وهو ضحك باستهزاء: هههههههههههههه ويلي ما تعرف ترمي ...


سوزان بقهر: محمدوووووووووه ... والنهايه معاك .. ؟؟؟؟؟؟؟


أم محمد بلوم: محمد ... أترك أختك على راحتها ...


محمد ومسوي إنه مطيع : عشانك يمه... وإلا بعض الناس ما يستاهلوا إلا الضرررررررررررب ...


سوزان انقهرت وسحبت الأكياس وطلعت


وأما هو ضحك عليها وأبوه: شفت وش سويت .. شفت طلعتها زعلانه وبعد كم شهر مابتشوفها معاك..ذيك الحزه بتقول ويييييينك بس ياسوزاااااااان




************************************************** *



في أمريكا ...بعد 3شهور



جالسه بملل على الكنبه وبيدها الرموت ... ما في شيء في التلفزيون كل أفلامهم تحـــــرج الواحد ..أشياء جــــــريئه مررره ...طفت التلفاز ورفعت رجلها على مسند الكنبه تفكر باهلها وهي ملانه حدها ..


دخل وهو هلكان شافها سرحانه : سلااااام ...


ملاك انتبهة له واعتدلت وهي ترد: وعليكم ..(طالعت فيه ) جاسم ... أبي أكلم الأهل..اذا سمحت


جاسم باستغراب: مو توك مكلمتهم قبل يومين .. ؟؟؟؟؟؟؟


ملاك بملل: إيــــه .. بس اشتقت لسالم وسجاد ... وش أسوي يعني ... ؟؟؟؟؟؟؟؟


جاسم وماله خلق يتناقر معاها: خلاص .. روحي كلميهم .. (راح غرفة النوم)


ملاك انقهرت حقرني وراح.. وعلى طول راحت وراه: جـــــــــاسم.. لو سمحت أنا أتكلم معاك ...


جاسم رمى جاكيته على الكنبه وجلس على السرير بتعب: ملااااك ... أتوقع عطيتك رد .. والا لا؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ملاك تكتفت: بس مو طريقه تحقرني وتمشي عني ... وإلا شايفني أصغر عيالك (تبي تتهاوش...الله يخلي الملل بس)


جاسم عصب ووقف: ملااااااااااااك والنهايه؟؟؟؟ .... أنا مو ناقصك ترى .. ترى اللي فيني مكفيني .. اففففففففففففف من هالعيشه اللي تضيق الخلق.. (طلع لغرفة الجلوس)



ملاك جلست على السرير ... أنا الجلسه معاي تضيق الخلق ... (امتلت عينها بالدموع) هيييين ... وهذا مسويه له حلى الجلوووووو .. لكن اللي يعطيه ..


ظلت مكانها ... ساعه .. ساعتين ... جاعت ...وطلعت لقته منسدح على الكنبه وشكله نايم ... حقرته ومشت للمطبخ ..


طالعت يمين شمال ما في شيء تاكله قامت سوت لها شوربه سريعه بس تسد بيها جوعها ...


ولما خلصت حطتها بتبسي وحملته.. بعدين تذكرت جوالها ومدت يدها تاخذه... وبحركه سريعه إندز بها صحن الشوربه.. وينكب كله على رجلها ...وهي حست بالألم ومسكت نفسها لا تصرخ


وهي تشوف جلدها يغلي والصحن تحول لأشلاء صغيرة متفرقه شدت على عينها ودمعتها إنسابت بكل نعومه وفي النهايه ما تحملت أكثر و : آآآآآآآآآآآآآآآآآه (طاحت بقووووووووووووووووه)











فتح عينه منصرع وش صوت التكسر هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟... شهق من اللي صدمه .. شفيها طاحت ..؟؟؟؟؟؟


قام بسرعه لها ومسكها من يدها شاف رجلها وكيف إنها إحترقت بسرعه أخذ علبة الملح الكبير وبحركه سريعه كباه كله على رجلها المحروقه حاول يصحيها بس ما صحت هو خاف عليها وبسرعه راح جناحهم أخذ حجابها (الحمد لله لابسه لبس بيت عادي ومستر) وبسرعه ساعدها و للمستشفى




*****************************************



في السعوديه ..



في بيت ابو جاسم..


الجده جاتها نغزه غير طبيعيه..وكل العايله سألت عنهم...اتصلت لبيت بيت تتطمن..والحمد لله الكل مافيه شيء..مابقى الا جااااااااااسم ومرته


الجده بقلق غير طبيعي: أنا حاسه إن صاير لهم شيء ... قلبي مايخطى اببببببببببد


أبو جاسم يحاول يهديها: يا يمه الله يهداك وش بيصير لهم يعني؟؟؟


الجده بخوف اكثر: مو من ساعه ندق عليهم .. والحين عندهم عصر.... ليه ما يردوا .. ؟؟؟؟؟


أبو جاسم بترقيع وهو فقلبه خايف عليهم: يمكن طالعين...


دخل سالم وهو معتفس وماله خلق أحد: عمي ... ما دقت ملاك .. ؟؟؟؟؟


أبو جاسم طالع الإثنين: شفيكم .. ؟؟؟؟؟؟


سالم بضيق وهو حاس انه مخنوق: أنا حاس أن صاير لها شيء ..


أم جاسم تخفف: مو صاير إلا الخيـــــــــر .. أنت بس لا تشيل هم ... وإن اتصلت قلت لها تكلمك ...


سالم بعدم إقتناع هز راسه وطلع ... دخلت هديل: سلاااااااااام ..


الجده ابتسمت: هلا بعروستنا ... ها شخبار النفسيه ..؟؟؟؟


هديل وابتسمت بتوتر: الحمد لله (لفت لأمها) يــــمه ... تعالي معاي شوي ... (طلعوا ثنتينهم)


أم جاسم بقلق: شفيك هديل؟؟؟؟؟؟


هديل بتوتر وخوف: يمه ... توني مكلمه فيصل وقلت له يروح يشوف أخوي ومرته راح ما لقاهم بس قاله صاحب الشقه طلعوا للمستشفى ...


أم جاسم شهقت: إيـــــــــــــــــــــش ...


هديل بحيره: إي ... يقول المدام كان مغمى عليها ... (وبتوتر أكثر) يمكن صار لها شيء


أم جاسم تخفف على بنتها: ما فيهم إلا كل خير .... إلا ما قلتي لي ... متى بيطلع من هناك ريلك...


هديل: بكره بيطلع عشان يوصل ويريح قبل العرس


أم جاسم بقلق على ولدها ومرته: الله يرجعه بالسلامه ...


هديل بخوف: أخاف صاير لملاك شيء .... قلبي ناغزني ...


أم جاسم وهي تمشي: ما فيها إلا كل خير ... (وظلت تدعي فقلبها ان يكون كلامها صحيح)





***********************************




اليوم اللي بعده ... في مستشفى أمريكي



فتحت عينها بتعب مرهقه ارهااااااق موطبيعي لفت إنتباهها المغذي اللي بيدها والممرضه توها مخلصه من أخذ الضغط ...


دخل جاسم وطالعت فيه وهو ظل يطالع الممرضه بعدها طلعت... تقدم وجلس جنبها على الكرسي ... ساكت ...


ملاك محتره ماتتحمل ماتتهاوش معاه او ماتسمه صوته: وش اللي صار ..؟؟؟؟؟؟؟


جاسم بهدوء ويحاول ما ينفعل: سقطتي ....


ملاك ما استوعبت: هاااااااا ؟؟... كيف يعني سقطت ... ؟؟؟؟؟؟؟؟


جاسم شد على شعره وبعدين أرخاها على جنب: يعني أجهضتي ...


ملاك شهقت بااستغراب: ليه؟؟؟؟ ... أنا حـــــــامل ؟؟؟؟؟؟؟


جاسم طالع فيها وهو خايف من ردت فعلها: كنتي ... بس الحين لااا ...


ملاك حست بالخدر في أطرافها وبعدها: أ ... جـــــــا ... (أغمى عليها من الصدمه)


جاسم مسك يدها وبقلق: ملااااك ... ملاااااااااااااك (ضغط زر النرس اللي بسرعه جات وطلعته)


بعد مده طلعت الممرضه وقالت له بالإنجليزي بما معناه: تعال للدكتور ...


بعدها راح جاسم للدكتور اللي قال له إن الحمل طبعا نزل لأن كان توه في الشهر الأول بدايته.. توه صار له اسبوووووووع وسببت الطيحه نزوله فأقرب فرصه وخصوصا انه ماثبت اببببببببد وأما على الحرق فراح كله

وما بان شيء وطبعا هذا كله بحكة جاسم وتصرفه لما كب الملح وشيء ثاني نفسية المريضه وخصوصا لما عرفت الخبر وكيف إنها ما تحملت فشيء طبيعي ما بتتحمل أي شيء فبتظل أسبوع تحت المراقبه ...



فيصل دق على جوال جاسم ما رد عليه بس مايقدر يروح له لأن طيارته بعد نص ساعه وبكره الزواج يعني ما يمدي نهااااااااااااائي فقال كلها بعد بكره ويرجع فبيروح له ...




********************************************




يوم الزواج




كان الترتيب على قدم وساق كل شيء مرتب ومنظم .... العروس كانت بالفعل جميله بفستانها الأبيض اللامع وريم تألقت بفستانها الأحمر الصارخ أما أمهم تألقت بجلابيه بنيه فخمه تناسب هالمناسبه هذي ...


أم جاسم: ريم ريم ... شوفي بسرعه أخوك علي وش يبي ... بسرعه ريم دقت على جوال علي: خير علي .. بغيت شيء؟؟؟


علي بسرعه مستعجل: متى أدخل ... ؟؟؟؟؟


ريم بصدمه: علوووووووووووه ... توها الساعه 10 ونص ... حتى العروستين ما دخلوا ..


علي بملل: أففف طيب أنا زهقت ...


ريم تنهي النقاش: الساعه 2 تدخل ... (سكرت الخط قبل ما يرد عليها ... تعرفه لحوووووووووووح)



بدت زفة سوزان على أنغام مسيقى هادئه كانت جميله بتألقها كعروس بس في نفس الوقت كانت متوتره مرررره كانت جنبها أسيل تساعدها وأما هديل فمعاها ريم وندى اللي جننوها بالتعليق لين ما هزأتهم أمها وراحوا لصديقاتهم ..


بدأ الرقص والفرحه شهدت القاعه كلها صاروا العروستين جالسين جنب بعض لين جاء دور دخول علي وقفت هديل وتقدمت وهو دخل وجنبه جدته وأما أمه كانت ماسكه يد هديل وأما سوزان فأمها ماسكه يدها بقوه ..


علي حب هديل فوق راسها: مبروك يا أختي العزيزه والغاليه ..


هديل بنعومه العروس: الله يبارك فيك ... أنت بعد مبروووووووووك عليك سوزان ... (أشرت عليه يروح لها)


تقرب علي من مرته سوزان ورفع الطرحه وحبها فوق راسها: مبرووووووووووووك ...


سوزان بتوتر: الله يبارك فيك ..


أم جاسم بفرح : ألف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد ...


كلهم: كلوووووووووووووووووووووووش ...



بعدها بدأ علي مع سوزان بالتصوير وأما هديل كانت لها مصورة خاصه تصورها لين الساعه 2 ونص.. قام علي مع مرته عشان بيطلعوا وأما هديل ظلت وتقريبا فضت الصاله شوي لأن فيصل بيدخل الساعه 3 فكل الناس تقريبا ما سهروا لذيك الحزه إلا اللي ما عندهم أشغال ...


أم جاسم وهي تكلم هديل: الحين بيدخل فيصل ... جاهزه؟؟؟


هديل زاد توترها وشدت على باقة الورد ووقفت وهي تلمح طيف زوجها وحبيبها ... وكل حياتها فيصل ..


. فيصل اللي بتكمل معاه مشوار حياتها ... أفراحها وأحزانها وضحكتها وابتساماتها ودموعها وصياحها ... كل شيء بيتشاركوا فيه وكأنهم روحين بجسد واحد كل شيء بيكون معاها ... عون وسند لها بهذي الحياة ..

هذي عشرة عمر وإذا الله كتب بيكون بينهم عيااااااااااااال ... يعني زيادة المحبه بينهم ..


شافته يدخل بكل شموخ وكبرياء رافع راسه يطالع قدامه يطالع فيها حست بالإحراج.. ونزلت راسها وأما أمه كانت جنبه ماسكه زوجها اللي هو عمها اللي دخل مع ولده بيسلم ويطلع ..


وصل أبو فيصل: بالمبارك يا عروووووووووووس ... بالمبارك ... (حبها فوق راسها)... منك العيال ومنه المال


هديل وهي منحرجه: الله يبارك فيك ...


وصل فيصل ... رفع الطرحه بخفيف وهو مبتسم لها وحبها فق راسها وشد في مسكته ليدها وهو: مبروك يا أحلـــــــــــى عروس ...


هديل قلب وجهها ألوان وبهمس: الله يبارك فيك ...


وقف جنبها بأمر من المصورة ووقفت أبوه جنبه وعمتها جنبها الثاني عشان ياخذوا الصورة التذكاريه ... طلع عمها وعمتها وراحت معاه توصله لبره (تأمن له الطريق) وبقوا بس العرسان ..


فيصل بحب يمليه العشق: وحشتيني ... موووووووووووووووووووووت


هديل نزلت راسها منحرجه وأما المصورة: لو سمحت أمسك خصرها .. لا حط يدك عليه .. أيووه والثاني حطها على كتفها ... هديل شوي ابتسمي





****************************************



بعد ساعه



طلعوا هديل مع فيصل وما بقى غير الأهل في الصاله بس يلموا أغراضهم وطلعوا كل واحد لبيته ... خلصوا شغل ومن التعب على طوووووووووووووووووووووووووووووول الكل نااااااام...اخيرااااااااا خلص الزواج...وهم في قلبهم يدعوا للعرسان بالتوفيييييييييييييييق فحياتهم..وان الله يسعدهم




*****************************************



اليوم الثاني



سافرت هديل مع زوجها فيصل لأمريكا بعد ما أخذت سلام الكل وشوقه ولهفته لملاك وجاسم اللي صار له مده ما إتصل لهم ...ومايعرفوا اخباره..ولا وش صار فيهم..




******************************



في الطائره



هديل تلف لفيصل: فيصل ... ليه ما نروح على طول لأخوي جاسم ..


فيصل مسك يدها وحباها: يا عمري ... خلنا نرتاح أول .. بعدين نروح له ...


هديل انحرجت من حركته: طييييب ... (قلبت وجهها تطالع من النافذه)


فيصل ابتسم على شكلها وسحب له سماعات وحطها بإذنه وظل يستمع للمسيقى الهادئه وأما هديل على طول نامت ..لانها ماكانت نايمه كفايه هالاسبوعين اللي راحوا..تحتي الزواج..والترتيبات...والفستاااان..الخ





**************************************



في المستشفى



تطالع أنحاء الغرفة كلها بيضاء ... تجيب المرض ... اففففف طفشت ... متى أطلع؟؟؟؟ .. وهذا جسموووووووووه تركني وراح ... ما يبيني... (امتلت عينها دموع) ما يبيني تخلى عني ... مايحبني..النحيييييييييييييييييييييييييييييس



أطق الباب وهي بسرعه مسحت دموعها ..ودخل شافها تطالع فيه: سلااااام


ملاك نزلت راسها وفي عقلها..والله عمره طوييييييييييل..طرينا الاط..قانا ينننننط...: وعليكم (وبسرعه) متى أطلع ؟؟؟؟؟؟


جاسم يجلس جنبها: بعد أسبوع


ملاك بصدمه: إيـــــــــــش ... بعد إيش ... أسبوع ... لاااا.... مستحييييييييييييييييل


جاسم: ليه مستحيل؟؟؟؟ ... عادي كلها 5 أيام ...


ملاك ظلت تتأمل فيه وبعد مده: إنت ما تبيني صح ؟؟؟؟؟؟؟... (امتلت عينها بالدموع من جديد) أكيد ما تبيني ... جبتني هنا والحين .. (حطت يدها على وجهها وبدت صياح)


جاسم ظل بس يطالع فيها مستغرب وبعدها: خلصتي .. ؟؟؟؟؟؟


ملاك مسحت دموعها وبقهر: جاسم ... طلقني ...


جاسم انصدم وباانفعااااااااااال: إيييييييييييييييييييييييييش ... وش تقولي ...ماسمعت؟؟؟؟؟؟؟...........اقيييييييييييييين ..يمكن سمعت خطى..او يمكن اصمخخخخخخخخخت...؟؟؟؟


ملاك وهي منفعله: إنت ما تحبني .. تـــــكــــرهـــــنـــــــي .. تخليت عني .. رحت لأشغالك وتركتني ببلد كفففففففففر... ولو يجي واحد ويسوي إيش ما يبي ما سويت له شيء .. أنا ما أبيك ... طلقني .. الحيييييييييييييييييييييين


جاسم انفعل: مجنونه إنتي ... وبعدين وش هالخرابيط ... أتوقعك عارفه إن عندي مشاريع مهمه


ملاك بحساسية : ومشاريعك أهم مني ...


جاسم أخذ نفس: لا إله إلا الله ... يا مره ... عقلي ..


ملاك بقهر: مو عاقله .. وسو اللي بتسويه ... وأنا أبي أطلع ... برجع لأهلي لناسي لجدتي وأخواني ... ما أحب أجلس مع ناس عايفيني ...


جاسم وتردد في إذنه كلام الدكتور الحاله النفسيه لها صعبه فمسك أعصابه: ملاك .. إن شاء الله بعد كم شهر تكوني حامل ... و


ملاك بشدة إنفعال قطعت كلامه: لاااااااااااااااااااا .. أنا ما أبي عيال ..


جاسم وقف: أنا بطلع قبل لا أنــــــــــجـــــــــن مثلك ... (طلع..وتركها بافكارها الجنونيه)


ملاك ظلت تصيح أنا مجنونه لكن هين يا جسموه أرويك ... اي ..اكيييييييييييييد شايف له شوفه...مااكون ملاك ان مااذيييييييتك...لاااااااااااااااااااااا....وانا اكلمه فشيء وهو يفكرني على اليهااااااال...الا صحيح..كيف حملت بهالسرررررعه هذي...سبحان الله...خسااااااااااااااااااااااااااااره...(امتلت عينها دموع)...كان الحين تصير عندي لعبه...





***************************************




وصلوا أخيرا نزلوا من الطائره وعلى طول لشقة فيصل بدلوا وناموا وأول ما جلست هديل سبحت وصلت وجهزت وجلست فيصل ...


هديل بنعومه: فصولي ... حبيبي ...


فيصل وهو غاط في سابع نومه: همممممممممممم ...


هديل بدلع: قوم حبيبي صارت الساعه 3 ....


فيصل ويقلب للجنب الثاني: جلسيني 4


هديل بعناد: لا ... بتقوم الحين وبسرعه عشان تسبح وتصلي ونطلع ..


فيصل وهو بعده مغمض عينه: وين نطلع ..؟؟؟؟؟؟؟


هديل: لجاسم ... والله مشتاقه له ولملاك مووووت ...


فيصل لف وفتح عين وحده: أقول أسبوع كامل ما في طلعه بس جلسه في البيت ونوووووووووووووووووووم ...


هديل صبغ وجهها أحمر ودزته وهي تقوم: إن ما قمت طلعت بلحالي (بتهديد) ترى أسويها ...


فيصل فز بسرعه: دقايق وأنا معاك ..


بعد نص ساعه جهزوا وطلعوا وعلى طول لولاية جاسم اللي تبعد عنهم قرابة النص الساعه





***********************************************

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 11-07-2008, 11:04 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


في المستشفى



ملاك ماده بوز ومتربعه على سرير المستشفى ورافضه المغدي والعلاج نهائي ...


دخل جاسم اللي زهق من تصرفاتها الطفوليه: والنهايه يعني؟؟؟؟؟ .. أمس أتركك زعلانه واليوم أجي مبرطمه ...


ملاك مدت بوزها أكثر وعبست وهو بمزاح: بل بـــــل .. يا دافع البلاء ... كل هذا شــــــررر ... اللهم سترك يارب ...


ملاك بحقد: متى بتطلعني ...؟؟؟؟


جاسم بحالميه يسايرها عشان يرفع ضغطها: أخيرا تكلمت أم ناصر ... كلللللوش للأسف ما أعرف ألبلب ...


ملاك طالعت يمين شمال: من أم ناصر ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


جاسم يجلس جنبها على السرير: إنتي ... هو في أحد غيرك ... هـــــــنــــــــــــااااااااا


ملاك تأملت عينه فتره وبعدها قلبت وجهها: أبي أطلع ..


جاسم وقف: جهزي حالك .. بخلص الإجراءات وبطلعك ... وموتقولي تعبانه وماتعباااانه


ملاك ظلت تطالع عينه مو مصدقه توقعت يزقر عليها ويتهاوش وأما هو طلع ...


ملاك بسرعه قامت وجهزت حالها مع إنها حست روحها تعبانه مرررررررررررررره ومو قادره توقف بس كله يهون عشان بس تفارق الي يسدون النفس المفاصيخ ...


دخل جاسم وبعد نص ساعه شافها جاهزة : جهزتي كل أغراضك ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ملاك وحاطه رجل على رجل وهي تشد على نفسها عشان تتحمل ماتصرخ من الالم: أيووووه (أشرت) هي الشنط ..


جاسم يطالع الأكياس: خووووووووووش شنط ... (حملهم وطلع)



أول ما فتح باب السيارة .. وحط الاغرااااااااااااض داخلها


: لو سمحت ... لو سمحت ...


ملاك لفت مثل جاسم شافوا بنت في العشرين من عمرها وقفت وبإبتسامه: سلاااام ..


ملاك رفعت حاجب وبعد تعرف تسلم ...


جاسم: عليكم السلام ... خيــــــر ...


البنت ابتسمت وبجرأه: ممكن لو سمحت جوال ...


ملاك فتحت عينها على أوسعها مستغربه من الجرأه اللي فيها وظلت تتأمل لبسها تنوره لنصف فخدها وبلوزه بلا أكمام البطن طالع ولابسه حلق دائري بلون البلوزه ذهبيه وجزمتها السوداء بنفس التنوره ولامه شعرها كله على جنب وريحة العطر تصدع الراس(فاقت من سرحانها)


جاسم باستعجال: لا عادي ... (عطاها إياه)


ملاك تأففت عشان يحس بيها وما يطالع البنت العريانه وأما هو دخل باقي الاكياس في السيارة


وصلت صاحبة البنت اللي لابسه برمود أسود وبلوزه تنربط لخيوط حول الرقبه والظهر كله عاري وأما المكياج غامق مثل الأولى ..


البنت: سماح ... لقيته ...؟؟؟؟؟؟؟؟


سماح بنظرات قلق مزيفه: أنا الحين أتصل ... عليه ...اففففف


جاسم لف لهم ومن باب المساعده: تدوروا شيء ... ؟؟؟؟؟؟؟


سماح وهي تتأمل جاسم الجذاااااااااااااااااب: إيه .. جوالي ضايع .. وصديقتي ما عندها جوال ...


فقلت أدق عليه من جوالك ... إذا سمحت ..


جاسم: لا عادي ... (ظل ينتظرهم يخلصوا)



في الهدوء انسمع صوت الجوال وظلوا يدوروا لقوه داخل في شنطة صديقة سماح اللي إسمها أحلام ..


سماح مسويه نفسها تتصنع البراءة: أوووووووووه .. آسفه ... نسيت إني عطيتها إياه ...


جاسم ابتسم: لا عادي ...


سماح مدت يدها له: مشكور أخوي ... (تسلم عليه)


جاسم حط الجوال بجيبه: لا شكر على واجب .... بالإذن ...


شيعت سماح سيارة جاسم بنظراتها وهي ميته عليه ...


أحلام مسكتها: شفيك ... ؟؟؟؟؟؟؟........خبله؟؟؟؟؟؟؟؟؟


سماح بعشق: حبيته ...


أحلام سحبت يد صديقتها: أقول ... تراه خليجي ومعرس ..


سماح عطتها نظرات غضب: ويعني (بدلع ممزوج بوثوق) صدقيني بجمالي ... وجرأتي يجي بروحه ...


أحلام بققت عينها: وش قصدك ... ؟؟؟؟؟


سماح: يعني .. أنا باخذه ... لي أنا ... وإنتي تعرفي وش أقصد ... (مشت وصديقتها وراها)





************************************************** *******



في السيارة



هدوء غريب والحاله لله ...ملاك منقهره منه مرررره وهو منقهر منها كل هذا وما غارت ..


: كان رحت معها .. مو احسن


لحظه لحظه ... نطقت ... غااااااااااارت .. تحبني ...


جاسم ببرود مصطنع: خيـــــر ...


ملاك بعصبيه: لا اااااا... وبعدتعطيها الجوااااااااااال تتصل بيه .... وتبتسم لها (تقلد صوته).. تدوروا شيء ؟؟؟؟؟؟... مفكر حاله رجل الموااااااااقف...(وتقلده).. لا عادي ...


جاسم جاته الضحكه بس: ليه أنا صوتي كذا ... ؟؟؟؟؟؟؟


ملاك مبرطمه: وأكثر (جاتها الغبنه..وبعد عشر دقايق صمت) ..عجبتك ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


جاسم ابتسم على جنب: ليكون غرتي ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ملاك بغرور: أنا أغــــــــــار ... ومن من ... من وحده مثلها ... كم واحد لا مسها وشايفها بهذا الإغرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ء


جاسم فضل السكوت: ........................................


ملاك انقهت منه أكثر: ...........................................





*****************************************



عند باب الشقه




هديل متكتفه وتطالع فيصل بنظرات نص عين : قلت هذي شــــــــــققققققققتـــــهم ...


فيصل متفشل من نظرات هديل: وقسم بالله .. (أخذ جواله) بدق أشوفه وين راح ...


أتصل ما أحد رد عليه في النهايه قال: أقول خلنا نمشي ...


هديل تبي تزيد تفشيلته: لا خلنا ننتظر ... مو يمكن يكون موجود ... وما ســــــــــمممع ...


فيصل سحبها من يدها: تعالي معاي بس ...


هديل سحبت يدها: أعرف امشي بحالي



وقفت السيارة ونزلت معصبه حتى إنها نست شنطتها وبسرعه كفخت وراها الباب وفتحت باب الشقه الرئيسيه ....




وطااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ ..<<<<<لاخافوا هذي صقعه..موطيحه




ملاك وتمد يدها على جبهتها: آآآآآآآآآآآآآآآآآآي .. ووجــــــــــع ...



هديل وهي نفس الحركه ومعصبه: عميه إنتي ما تشوفي و .... (ظلت فاتحه عينها) ملااااااااااااااااااااااك ...


ملاك ظلت تطالع فيها مو مستوعبه وبعد ما استوعبت بصدمه: هـــــــــــديــــــــــــــل ...


(حست بدوخه وبسرعه مسكت الباب)


جاسم بسرعه تقرب ومسكها : ملاك .. (طالع هديل).. خذي بسرعه مفتاح الشقه (عطاها إياه) ..وفتحيها


هديل بسرعه خذته وعطته زوجها اللي فتح الشقه وجاسم ساعد ملاك في المشي لين دخلوا الشقه كلهم ...


هديل بخوف واضح من ملامح وجهها: جاسم ... ملاك شفيها ... ؟؟؟؟؟؟؟



جاسم ما رد عليها بس على طول دخل ملاك لغرفة النوم وبعد عشر دقايق ..طلع لهم وابتسم: الحمد لله على السلامه يا عراااااااااايـــــــس


فيصل وحاط رجل على رجل ويسفسف حب جايبه معاه: حيالك .. تفضل ... (اشر له على كيس الحب)


هديل امتلت عينها دموع وعلى طول لحضن أخوها: وحـــــــــــــشــــــــــتـنـــــــــي ...



جاسم وهو يمسح على شعرها اللي رمت الحجاب عنه: وأنا أكثر ...


هديل تباعدت عنه وهي تضربه بخفيف على صدره : هذا اللي بتحاول تجي عرسي ...


جاسم ابتسم وهو يجلسها جنبه على الكنبه: كنت بجي ..بس لو ما تعب ملاك وتنومها في المستشفى ...


هديل بقلق: ليه؟؟؟ ... هي شفيها ... ؟؟؟؟؟؟؟


جاسم بهدوء : صابها نزيـــــــــف ...


هديل شهقت بصدمه: يعني حامل .... ؟؟؟؟؟؟


جاسم: كاااااااااااااااااانت ... المهم بشريني عن الاهل ... كيف حالهم ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هديل وتحاول تخفف على جاسم اللي تحسه يبي يغير الموضوع لانه متضايق منه: تــــمام ... يسألوا عنك ... وأمي لآخر لحظه وهي سلمي على جاسم ... خله يتصل بي وحشني ولدي ... حتى علووه غار منك


جاسم ضحك: إلا شخباره عريس الغفله هذا ... اكييييييييييييييد حفل بيكم


وظلوا يتكلموا وياخذوا آآآخر الاخبار...وهديل فرحااااااااانه لانها شافت اخوها وجلست معاه..وصا الجو وناااااااااااسه وتفاعل معاهم جاسم..وصار يضحك على التعليقات...يغير من نفسيته




*******************************************



في السعوديه بيت أبو جاسم ..بعد 5ايام من الزواج..في الليل




الكل مجتمع ويطالعوا مسلسل مجاديف الأمل والكل مندمج مع الحلقه الأخيرة



دخل أبو جاسم: سلااام ...


الكل ماانتبه : ............................................

.


أبو جاسم ابتسم وجلس جنب أمه وحب يغيضها شوي: يمه شربتي الدوااااااااااااااااء ...


الجده مندمجه: ............................................


أبو جاسم يحرك يد أمه: يـــــــمــــــــه


الجده بقهر وهي بعدها عينها على التلفاز: ووجــــــــــتع ... شتبي ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


أبو جاسم ابتسم: شربتي الدواء ... ؟؟؟؟؟؟؟؟


الجده ما سمعت عدل لأنها مندمجه في الحلقه لفت له وهي معصبه: أنا دواااااااااااااء ... صج ما تستحي و ...


أبو جاسم يصحح معلومتها: يمه ... أنا قلت شربتي الدواء .... ؟؟؟؟؟؟؟؟


الجده بتشكك: إنت قلت كذا وإلا تلعب علي


أبو جاسم: لا والله ما ألعب عليك ..


الجده تلف وجهها: أنقذت نفسك ...


أبو جاسم ابتسم: ما جاوبتي علي ... (عارف إنها ما شربته)


الجده وتبي تنهي الكلام: إيه ...


أبو جاسم بشك: متأكده ؟؟؟؟؟؟؟


الجده ماتعرف تكذب: ................................


أبو جاسم بأمر: ريـــــــــم


ريم بسرعه فزت: خير يبه ...


أبو جاسم : روحي جيبي دواء جدتك ... بسرررررررررررررررعه ...


الجده بقهر: لا تجيبه ولا شيء ... أنا بروح أشربه الحين تخلص الحلقه وبروح ...


ريم طالعت أبوها اللي أشر لها تجلس ما حب يجبر أمه مثل الأطفال لأنها مهما يكون بتظل أمه..


بعد ما خلصت الحلقه على طول دخل علي وهو توه راجع من طلعته مع الشباب: سلاااااااااااام ...


الكل: وعليكم السلام ...


الجده: وين كنت لهذي الحزه ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟


علي بمزاح: ليكون إنتي مرتي وأنا ما أدري .... (طالع مرته سوزان) أنا بصعد أرتاح فوق ...


الجده: الله معاك ... روح يالله ...


علي إنحرج ومشى وأمه ضحكت عليه وطالعت سوزان بمعنى روحي لزوجك وأما الجده ظلت هدره مع أم جاسم بعد ما طلعت سوزان ووراها ريم ..


دخلت سوزان جناحها شافت علي يلبس بجامته جلست على السرير: شخبار الرحله ... ؟؟؟؟؟؟؟


علي لف لها: وناسه ... كانوا تقريبا كل الشباب موجودين .. بس حليوه ...


سوزان : تعشيت ... ؟؟؟؟؟؟؟


علي جلس جنبها: إيه .. وإنتي .. ؟؟؟؟


سوزان ابتسمت: تعشيت ...


علي بحماس لف لها: عندي فلم إنما إيه .... رعـــــــــــب ...


سوزان جمدت وبعدها بدت ترقع: أي خلاص أنت شغله و ...


علي ضحك: لا تخافي أنا معاك ... (مسك يدها وشد عليها) لا تخافي وأنا معاك ... فاهمه


سوزان انصبغت خدودها بالأحمر : ترى ما أنام الليل .. من الخووووووووف ...


علي: وهذا المطلوب (غمزلها) أنا أنام وإنتي تحرسي المكااااااان ...


سوزان بمزاح سوت نفسها زعلانه وضربته على كتفه: نحيــــــــــــــس ...


علي بحب كبير: آآآآآآه على قلبي .... تكفي زعلي .. دائما كثري من الزعــــــــــــل ...


سوزان رفعت حاجب: خيـــــــــــر ... (برطمت) ..وليه يعني ... ؟؟؟؟؟؟؟


علي بعشق: لأن ابتسامتك تودي في دوااااااااااااااااااااااااهــــــــي ..






***********************************************



في شقة جاسم وملاك بأمريكا



هديل بعد ما عرفت اللي صار: يا عمري مرت أخوي ... (حضنتها) عسى مو تعبانه الحين ...


ملاك وفيها الغبنه: أبي أرجع البلاااد ... مو متحمله الأجواء هنا ..


هديل شدت على يدها: إن شاء الله بنرجع كلنا مع بعض ...


ملاك بإستفهام: ليه هو فيصل خلص بعثته ...؟؟؟؟


هديل ابتسمت بإحراج: لا بس ... أساسا فيصل ما بقى له إلا هذي آخر سنه ... وإنتي أول ما عرفتي إن 4 سنوات هذا كان قصدهم إن بعثته 4 سنوات واللي باقي سنه ... (ابتسمت) يعني بنرجع معكم بنفس الوقت ...


ملاك شهقت وبفرح: حــــــــــلـــــــــــفي ؟؟؟


هديل بحماس: والله ...


ملاك على طول حضنت هديل من الفرحه وبعد ما بعدت: سمعي ... لازم نطلع رحلاااااااااااااااات دام إحنا مع بعض


هديل: قبل كل هذا .. دقوا على بيتنا ... الكل يحاتيكم .. شكلها جدتي نغزها قلبها عليك حاسه إن فيك شيء


ملاك وامتلت عينها دموع من الشوق: يا عمري جدتي .... الله يساعدها ..


دخل جاسم: والنهايه يعني ... ؟؟؟؟؟



ملاك انصرعت وأما هديل عصبت: جاسم .... شفيك خرعت المرررررررره ... وهي مو ناقصه كفايه اللي هي فيه ...


جاسم طالع ملاك وبتسائل: إخترعتي ...؟؟؟


ملاك بزعل: أي


جاسم طالع أخته: تعيشي وتاكلي غيرها .... (ما اهتم).. المهم نبي عشا ...


هديل تخصرت: لا والله ... مكلفين بيكم ... وبعدين أنا لساتي عروووووووووووس يعني مفروض ما أطبخ


جاسم وهو يطلع: تصرفوا ...(طلع)



ملاك وقفت: أنا بسوي لهم عشا ... إنتي ظلي هنا ...



هديل مسكت يدها: ملاك ... إنتي ما أخذتي أسبوع كامل على الإجهاض .... تعب عليك ...



ملاك ابتسمت: عادي .... كل شيء يهون مدام أنتوا هنا ... (طلعت للمطبخ)



هديل انبطحت على السرير وتفكر.. وفي قلبها... الله لو يعرفوا إن ملاك مسقطه كان الكل هنا هالأسبوع ....






*************************************




في بيت أبو محمد



كان الجو ربشه وحاله عندهم الجمعه اليوم ...


أبو محمد: محمد روح جيب القهوة والشاي ...


محمد وهو يسلم على عمه أبو جاسم: حياك عمي تفضل ... (وبعدها طلع للمطبخ)





****************************************



في المطبخ



هدى: يعني خلاص موافقين عليه ...


ندى وهي جالسه على الطاوله ( توهم اللي في الصاله إنها تشتغل) ..أي .. وأسيل أساسا مو مقتنعه بسالفه الخطوبه الكبييييييييره ... تبي عائليه وبس ...


هدى: الله يوفقهم ... (مسكت الصينيه) يالله جيبي الحلا ... (طلعت)


ندى وبحركه طفوليه نقزت من على الطاوله إلا تجي لها أسيل: نديوووووووه... في مره تبي تشوفك ...


ندى بصدمه: whAAAAAAAAAAAAAAAt (سوت حالها منحرجه) ليكووووووووون ...؟؟؟


أسيل غمزت لأختها: أتوقع ... بسرعه جهزي وتعالي (طلعت)


ندى صحيح ما تحب هالسوالف بس على طول راحت وفسخت العباه وعلقتها على الكرسي


عدلت بدلتها المكونه من تنوره بنيه ساده حرير وعند الخصر حزام عريض وبلوزه بنيه بنفس النوع تربط على الرقبه والظهر نصه بره ..


ندى متحمسه مع الجو وهي تحط لها كحل: يا حياه ألبي وكلي منا ... معاك عمري ما ألت آآآآآآآآه (بدلع قالتها) ولا ليله هداك بنساه ... أنا كلي كذا ملك هواك .. (سوت المسيقى)



آآآآآآه


صوتها يجنننننننن ... وش هاللبس هذا .. بس بجد تطيح الطير من السماء ... طالع بدت تلم عفستها لحظه ليه مالبست عابتها ... حس أن أحد جاي تباعد لداخل المخزن ... وما سكر الباب ترك فتحه صغيره يسمع وش صاير ...


أسيل: يالله نديوووووووووه ... بسررررررررررعه


ندى بملل: اوووه (لفت لأسيل) عددددددددددل ..


أسيل: وقسم بالله حلوه ... ما أحد بيطالع غيرك اليوم ..


ندى تخصرت: كذاااااااااااااااااااااااااابه


أسيل تسحبها من يدها: تعالي بس ....


ندى تسحب يدها: من قال أبي أدخل ...


أسيل ظلت بس تطالع فيها: إيــــــــــش ... إذا ليه الكشخه ذي كلها ..؟؟؟؟؟؟؟؟.


ندى بغرور: يا حبيبتي .. أول شيء أنا متكشخه لنفسي .. أوكي .. ثاني شيء ... مو أنا اللي أروح للمره عشان تشوفني وتتفحصني ... ثالث شيء ... أنا مو ناقصني شيء أدور لي على ريل ... وفي مليون شخص وبس أأشر صفوا الدراااااااااااااااااااااااااااااازن ...


أسيل ابتسمت: كل هذا عشان المره بتشوفك ... الله يعين لو بتخطبك ... المهم تعالي يمكن تبي تخطبك ...


ندى مثل اليهاااااااااااال: لو تمووووووووووووووووووووووت ... ما دخلت ... وأنا أرويها ... بنات الناس مو لعبه تتفحصها وتقيمها ... صج نااااااااس ...


أسيل وهي تطلع: بكيفك ... حصلي لك على ريل ...


ندى انقهرت أكثر ومن القهر رمت جزمتها اللي كانت لا بستها وصقعت في باب المخزن...

وأما محمد حط يده على قلبه لا يوقف من الخرعه وهي عدلت شعرها اللي مسويته كله فير وأخذت نفس .... وطلعت..

وهي تشيعها نظرات محمد اللي توقعها طلعت من زمان وطل براسه شافها تعدل شعرها وتحاول ترضي ملامحها ...

وبالفعل استطاعت ذلك ...محمد أعجبته ندى بردها وغرورها شوي المليء بالثقه ابتسم بينه وبين نفسه صج كلامها بنات الناس مو لعبه ... يقيموها ويتفحصوها






***********************************************



بعد 3شهور..



كانت جالسه على السرير وباسطه بضاعتها عليه وكل شوي تفتح وتشوف شيء وتتضايق وترميه مو عاجبها شيء من ملابسها


دخل شافها على الحاله هذي وهو منهلك توه راجع من الشغل: ممكن تلمي بياعتك عن السرير ...أبي أنام ...


ملاك وهي ترمي الجزمه اللي بيدها: جاسم ... أبي أروح السوق ...


جاسم وماله خلق لها: ومن بيوديك ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟... (يحط المحفظه والمفتاح والجوال على التسريحه)



ملاك وهي توقف جنبه: أكيد أنت ليه في غيرك هنا .. ؟؟؟؟؟؟؟؟


جاسم لف لها: أنا مالي خلق ... شوفي إذا هديل بتروح روحي معها ...


ملاك: .......................................


جاسم تباعد عنها: صحيني الساعه 4 ونص العصر .. بطلع مع الشباب .. (سمعتوا شقال..الشبااااااااااااااااااااااااااب)



ملاك امتلت عينها دموع وبقهر كملت : أنا مو فاضيه لك .. مثل ما أنت مو فاضي لي... يا بالمعهد يا بالشغل وجايبني هنا أصير لك خــــــدااااااااااااااااااااامـــــــــــه أنا بعد ما أقبلها على نفسي ... دور على أحد ثاني غيري يخدمك ... على قولة المثل ... لا يخدم بخييييييييييييييييييييييييل ... (طلعت معصبه حدها منه...اول مره تعصب مثل كذااا)



ودمتم..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 12-07-2008, 09:52 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


يتبع..



جاسم شد على يدها وبصوت تسمعه ملاك: وقسم بالله لو لي خلق هوااااااااااش هالوقت كان رديت عليك .... وبعدين بالـــــــطــــ قــــــــ اقـ ... عمرك ما جلستيني ... (وترك يدها )..


ملاك جلست على الكنبه المنفرده اللي في الصاله وضمت رجلها وبدت تصيح...


هذي حالها الأيام الأخيرة ...


جاسم بدأ يبعد عنها أكثر من قبل صار كل يصد عنها .. أكيد فيه شيء مضايقه ... زين منه يتكلم معها وإن أتكلم قال لها تصحيه وفطوره وغداه وعشاه كله بره ...


طبعا ملاك مستغربه منه بس قالت خله على راحته أكيد الشباب كذا وكفايه ضغط الشغل وكانت كل ما يعصبها تحط له أعذار في بالها .... تعبان ... الشغل .... الخ ...


ماكانت تدري ان اللي بيصير..واللي فيه اعظـــــــــــــم من انها تعرفه مستقبلاااا..





***************************




بعد ساعتين



جلس جاسم وبدأ يجهز نفسه ولما طلع ظلت تطالع فيه كاشخ كأنه معرس وراجع شبااااااااااب وكأنه توه في 25 سنه ...


فتح الباب بيطلع بدون مايعطيها وجه..سالته: بتتأخر ... ؟؟؟؟؟


جاسم سكر الباب ولف لها وعفاريته بدت تطلع: خيــــــــر ... من متى إنتي تسأليني متى أروح ومتى أرجع ... أتأخر ما أتأخر ... ؟؟؟؟؟؟؟


ملاك تحاول ترقعها: لا بس يعني أنـ ...


جاسم مقاطع بصوت عالي: ولااااااااا.. كلمه ... ولا عاد أسمعك تسألي هذا السؤال ... فاهمه ...؟؟؟؟


(طلع وكفخ الباب وراه..علامه لانتهاء النقاش)


ملاك ما تحملت قسوته أكثر وبدت تصيح زياده ...






*******************************



في السوق ..



شافته جالس ينتظر ابتسمت ..وعدلت تنورتها اللي توصل لنص الفخد ورفعت بلوزتها البدي العاري اللي يبين كل بطنها ويغطي الصدر فقط: Hi..كيفك؟؟


جاسم رفع راسه وظل يطالع فيها وبعدها بإبتسامه: ليه تأخرتي ؟؟؟؟؟؟؟


سماح وهي تجلس قباله بأبتسامه تجذب: بعتبرك قلت لي تفضلي ... (ضحكت وهو ضحك معها)


جاسم بإبتسامه: ما رديتي ... من الساعه 5 إلى خمس والنص ..


سماح تطالع الساعه: وش أسوي ...؟؟؟؟؟؟... أبوي الله يهديه قال إيش يبي أروح مع سامر ولد عمي حفله صغيره ...


جاسم فتح عينه على أوسعهم: كيف ... ؟؟؟؟


سماح بدلع ومياعه: لا تخاف ... قلت له أنا معزومه على حفله أحلى منها ... (ابتسمت..وناظرته بنظرات خبث..)





************************************



في شقة جاسم وملاك



هديل وهي تنقز على السرير: خلصي ملاكووووووووه .. زهقت من الإنتظار ... وبعدين فيصل منلطع برررره وينتظر ..


ملاك وهي تحكم حجابها: أوكي الحين جايه ... يالله نطلع




*************************


في السيارة


فيصل: في أي سوق تبون نروح .. ؟؟؟؟


هديل: بصراحه ... أنا عندي أي شيء عادي ... وإلا وش رايك يا ملاك ..؟؟؟؟؟


ملاك كانت سرحانه وانتبهت: هلااا


هديل ما حبت تحرجها لأنها حاسه أن بيها شيء وشكله السالفه كبيره: لا ولا شيء


ملاك بتساؤل: أنتوا بترجعوا بنفس يومنا ..


فيصل طالع هديل: على طلبات المدام ... أي ... أنا مخلص ... يعني عادي أرجع بأي وقت وخصوصا إني ضامن الشغل من الحين


هديل: إلا ملاكوووووه ... ناويه تشتري إيش لسالم وسجاد ؟؟؟؟


ملاك وتذكرت اخوانها اللي اشتاقت لهم حيل وما بقى غير أسبوعين ويرجعوا للبلاد: وحشوني حيــــــــــــل ...


هديل وحست بنفس الحنين: تصدقي حتى أنا .. وحشني سجود .. يا عمري عليه أكيد كبر ..


ملاك وهي تتذكر سجاد وكيف لما كلمته قبل يومين كان كلامه تحسن بعد ما دخل الروضه ..


وحست بطعنه وهي تسمعه يسألها متى بترجع وهي ترد عليه قريب ... بس مهما يكون لازم تتأكد من اللي سمعته ... ما في أحد بيحقد عليهم لهذي الدرجه وبيتصل على إنه فاعل خير ويتهم زوجي وأنا واثقه فيه ... لازم أتأكد بعيني ...



وصلوا ونزلوا دخلوا كم محل واشتروا هدايا لسالم وسجاد وريم وبعدها صعدوا للطابق العلوي
ملاك ازدادت ضربات قلبها وهي حاسه إن بيصير شيء: أنا بروح أجلس على الكراسي تعبت من اللف ...


هديل بتاييد: وأنا بعد ... (لفت لفيصل) حبي.. ممكن تروح تجيب لنا شيء نشربه ... ؟؟؟؟؟؟


فيصل ويحط الأغراض على واحد من الكراسي : أوكي دقايق (مشى)


جلست وتطالع يمين وشمال حست إن قلبها ارتاح لفت للجهه اليمين وظلت تطالع ... هذي الملامح أذكرها ... هذي صاحبة الجوال الضايع ... سبحان الله .. الصدف ... لحظه لحظه ...


الصدف تجمعني فيها ... مو تجمعني بزوجي وهو معاها ... ولاااااااااااااااا ... لازقه فيه وتدلع عليه ...


ما حسيت بحالي إلا أنا قايمه وعفاريت عقلي ترقص قدامي.. ما اهتميت لكلمات هديل ومناداتها علي بس كنت أمشي مو حاسه بنفسي أحس روحي تطلع تدريجي ... لازم اتأكـــــــــــد اكثر..




***************************************




بطاولة سماح وجاسم



سماح وهي تحط راسها على صدر جاسم: يووووووووووه جاسم والنهايه ...؟؟؟؟؟... (رفعت راسها) أنت قلت زواجنا هذا الأسبوع ..والا غيرت رايك؟؟؟


طاحت دموعها بس ما تكلمت أول تعرف رده...السالفه بعد فيها زواااااااااااااااااااج...ايا الخاااااااايـــــــــــــــن


جاسم وهو يشد على يد سماح: وأنا مثل ما قلت لك ... بعد يومين ..


سماح بمحبه كبيره له: تعرف أني حبيتك من أول ما شفتك ..

جاسم ابتسم: وأنا بعد


قطع عليهم الجو صرختها : حقيييييييييييييييييييييييييييير


جاسم لف وطالعها بصدمه ..وأما سماح طالعت فيها بنظرات دلع وغرور: خيــــر ... مغلطه بالعنوان .. ؟؟؟؟؟


ملاك كانت ترجف مو متحمله الموقف وكل نظراتها على جاسم: كذاااااااااااااااااااااااب ... وخـــــــــــايــــــــــــن ...


سماح وقفت وبدفاع: لو سمحتي ... مالك دخل بخطيبي ...


ملاك فتحت عينها على أوسعهم: إيش؟؟؟؟؟؟ ... خطيبك .. ؟؟؟؟؟؟؟


سماح: أي خطيبي .. وعلى فكره .. إنتي بأي حق تتدخلي بيننا ..


ملاك ما اهتمت لها بس اكتفت بتصويب نظرات ناريه لجاسم اللي يحاول يسكت سماح وهي أبد تكمل كلامها


جاسم مسك يد سماح: سماح ... رجاء ... إذا لي معززه بقلبك ... سكتي شوي ...


سماح هدت شوي وبدلع أكثر: حبي ... تعرف ما أحب أحد يضايقك ... كل شيء ولا حبيبي ..


ملاك بقهر وهي تطالعها من فوق لتحت وبقرف: حبك برص قولي آميـــــــــن...(طالعت جاسم بشموخ العالم) في شيء في شريعه الاسلاااااااام..إسمه ... طلااااااااااااااااااااااااق ...


(طاحوا دموعها ..وهي بسرعه بدت تركض تطلع..)


جاسم حاول يلحقها بس سماح مسكته: وين ... ؟؟؟؟


جاسم بعجله: سماح ... بعدين نتفاهم و ... (لف بيطلع إلا ينصدم أكثر) هديل ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هديل دموعها على خدها والأكياس اللي بيدها طاحوا وبعدها على طول سحبت الأكياس ومشت ..

وأما فيصل لما شافها ترك اللي بيده وبسرعه لحقها لأنها كانت بالفعل منصدمه ومنهاره نفسيا من اللي شافته ...


هديل طالعت فيصل ودموعها مغطيه عليها: فيصل .... ملا ... ملاك


فيصل فهم وبسرعه: وينها .. ؟؟؟؟؟


هديل بكلام مقطع مومفهوم: ما أعرف ... شافت و ... طلعت ما ...


(هديل مو عارفه تجمع الكلام بس كانت ترتجف أكثر من أول)


فيصل مسح على يدها بحنان: هديل أهدي ... (عطاها مفتاح السيارة) روحي السيارة وأنا بجيبها وبجي ...


هديل ومسكت يده: لا أنا بجي معاك ... (بدوا يدوروا عليها)




*****************************************



عند الباقي جاسم وسماح



سماح مسكت يد جاسم: شفت... ما صار شيء ... الحين يزعلوا وبكره يرضوا ...ايزززززززززززي


جاسم سحب يده منها: إنتي قلتي لأحد بهذا اللقاء ... ؟؟؟؟؟؟؟


سماح توترت: لاا ... ما أحد غير أمي و ... صديقتي أحلام ... بس ...


جاسم طالع فيها من فوق لتحت بقرف..وكانه توه فاااااق من اللي كان مقدم عليه.. ومشى عنها وبعدها بدأ يركض يبي يلحق على الباقي ...




حاضنه ملاك وتحاول تهديها وذيك مو قادره تتحرك كل ما حاولت ترفعها تطيح من جديد وهم ظلوا نص ساعه بس يدوروها على ما لقوها في الحمام تقدف.. ولما غسلت طلعوا هديل حاضنه ملاك وأما فيصل


فيصل بقلق: شخبارك ملاك .. ؟؟؟؟؟؟


ملاك والتعب ماخذ مجراه: أبي أرجع .... مو قادره ...


فيصل بسرعه: يالله بسرعه للسياره ...


صعدوا السيارة ومشوا وأما جاسم لف السوق كله ما لقاهم على طول طلع للشقه ...


ملاك بتعب: فيصل ... قواك الله ممكن توصلني بيتنا ... ؟؟؟؟؟


هديل وهي هدت شوي: ملاك .. تعالي معانا شوي كم يوم و ...


ملاك : بس باخذ شيء ...


هديل بتفهم لموقفها: طيب .... على راحتك ...


وصلوا شقتهم نزلت هديل مع ملاك اللي على طول دخلت غرفة النوم ... ومعها هديل وفتحت واحد من الأكباته وطلعت منه جواز سفرها وورقة الإذن لها بالسفر وطلعت .. أما هديل ما تكلمت بشيء نهائي ... اصلا كيييييييف بتواسيها واهي تحتااااااااج من يواسيهاا


وصل بعد مشيهم بـ 5 دقايق..


على طول دخل الغرفه ما لقى أحد ظل يدور ويحوس كل شيء مرتب ... لحظه ليه هذا الكبت مفتوح طل براسه وانصدم سحب جواز سفره .... لاااااااااا ... إلا ملاك.. (بسرعه دق بجواله على فيصل)


فيصل طالع الرقم وسكت وأما هديل لفت له وهي فهمت من نظراته ولا تكلمت


ملاك وفهمت صمتهم عشان مايصير بيها شيء: رد عليه وقول له أنا معاكم


فيصل رفع الجوال : هلا جاسم


جاسم بقلق: ملاك معكم؟؟؟؟؟


فيصل بتنهيده: أي


جاسم بتوتر اكثر: عطني إياها


فيصل مد الجوال: ملاك ... جاسم يبيك


ملاك ببرود: النفس عافته .. خل ينسى ملاك ... وأهل ملاك ... (كملت صياح..اللي كان ملازمها من عرفت باللي صار)


جاسم سمعها حس بروحه تطلع مستحيل ... وش اللي تقوله ...


جلس على الكنبه وبدأ يفكر باللي صار ... وبجد ندم ... دق جواله رقم سماح قام ورماه وكسراه كل شيء تفتت ما بقت إلا الشريحه أخذها وحطها بجيبه وقال بكره بيصلح كل شيء ...


أول ما دخلت ملاك شقة فيصل وهديل على طول هديل خذتها لغرفة النوم وملاك بس انبطحت على السرير وصاحت صياح يقطع القلب وهديل تحاول تهديها .. ماقدرت


هديل وهي تبكي على حال بنت عمها اليتيمه: خلاص ملاك ... وقسم بالله ما يستاهل اللي تسويه بنفسك ..


ملاك ومومتحمله الموقف اللي اكبر منها: أنا ما أصيح عليه هو ... أصيح على غــــــبـــــــائـــــــــي ...أنا .. كنت حاسه إنه مو طبيعي بس أنه يتزوج علي ... ما توقعتها نهائي ... نـــهائـــــــــــــــي


هديل بمواساه: بس هو ما تزوج ولا ...


ملاك وتحط يدها على إذنها: كفايه هديل ... كفايه .. لا تدافعي عنه عشانه أخوووووووك ... أنا من أولي أكرهه.. وبعدها بديت أتقبله كزوج وأما الحين ... أكــــــرهـــــــــه مضاعف أضعاف كرهي له من البدايه ... (مسحت دموعها وبتصميم وتحدي) هديل ... خلي فيصل يحجز لي على أول طائره للسعوديه ... ابرجع الحيييييييييييييييييييييييييين


هديل بصدمه: إيش .؟؟؟؟؟؟؟


ملاك بإصرار : مثل ما سمعتي ... أنا مالي جلسه هنا ولا ثانيه ... لا معاه ... ولا بالبلد الـــــزفـــــــت هذي ...


هديل تحاول تخليها تغير رايها: بس ...


ملاك بإنهيار مقاطعه: هديل بليييييييز.. قولي له ..لا والله ثم والله أنا اللي أروح أحجز لنفسي ...


هديل وخافت من ملاك وإصرارها : أوكي ... (قالت لفيصل وتفاهم مع هديل وطلع)


بعد نص ساعه دق فيصل وسأل هديل: قولي لها فيه بكره الساعه 7 الليل ..تبغي؟؟


هديل قالت لملاك وملاك: أوكي موافقه


فيصل: هديل.. جهزي أغراضنا حنا بعد ...


هديل: أوكي ... (سكرت) بجهز أغراضنا


جهزوا كل شيء سريع وفيصل دفع قيمة الشقه لصاحبها والساعه 5 طلعوا للمطار ..


أما جاسم جلس الساعه 4 العصر لأنه ما نام إلا متأخر من التفكير جلس وغسل وصلى اللي فات وعلى طول تسبح وطلع وكان ناوي يروح ويستسمح منها بس لما وصل ...


صاحب الشقه قال له إنهم سلموا الشقه وطلعوا بيسافروا وهو انصدم أكثر ولما دق على فيصل


فيصل ببرود: هلا ...


جاسم بلهفه: وين أنتوا ... ؟؟؟؟


فيصل بعجله: جاسم ... اسمح لي الطائره بتقلع ... عن إذنك بغلق الجهاز ...


جاسم بسرعه: لحظه وين بتسافروا ... ؟؟؟؟؟


فيصل: للبلد ... باي ... (سكر)


جاسم نشف دمه وبسرعه رجع مره ثانيه لشقته واتصل للمطار وقالوا مافي حجز إلا بعد 3 ..

أيام وكل أمره لربه وحجز وأما المشاريع الباقيه كنسلها يكفي عقد 5 صفقات في هذي السنه


وهو خلص دراسه في المعهد يعني ماله داعي يجلس على طول سحب شنطة السفر ولم ملابسه وملابس ملاك على السريع وخلص كل أموره ..





************************************



في السعوديه



الكل مجتمع بيت أبو جاسم وكان الجو وناسه ... ضحك وألغاز ... ويعني من هذا القبيل ...


الجده : سلوم ... قوم باعد أخوك عن المرجحانه لا يطيح ...


سالم بطواعيه: أوكي ( باعد سجاد عنها)


أبو جاسم: سالم ... سالم


سالم لف: خير عمي ؟؟


أبو جاسم بإبتسامه: تعال إجلس سولف معاي شوي


سالم تقرب وجلس جنب عمه وأما أبو جواد: متى بيرجعوا الشباب ؟؟؟؟


سالم: قالت ملاك بعد أسبوعين


الجده: الله يرجعهم بالسلامه


الكل: إن شاء الله


دخلت سوزان ووراها علي زوجها: سلاااااام


وبدأ الكل يسلم ويحبب


أم جاسم: ها سوزان ما في شيء بالطريق ؟؟؟؟؟؟..(فقدت الأمل بملاك)


سوزان صبغ وجهها أحمر: لااا ... تو الناس


أم محمد: أي والله ... تو الناس خلها ترتاح لها كم سنه بلا هالمغثه


ندى بإستفهام: الحين العيال مغثه ؟؟؟؟؟


أسيل: أي ... للمتزوجين حاليا


ندى ما عجبها الكلام: الله يذكر أيام أول ... آآآآآه بس


الجده: أي والله ..(الكل ضحك على نده والجده..لان ندى ماخذه بعض تصرفات جدتها العفويه..منها اللقافه)



*********************************




في المطار..وتحديدا المكان اللي وقفت فيها الطائره ..للاستراحه



ملاك وهي جالسه على الكرسي تحس نفسها تدوخ وقفت: بروح الحمام


فيصل طالع هديل: روحي معاها


ملاك: ما يحتاج ... أنا أدل ... (مسكت درابزين الكرسي)


هديل بقلق: ملاك ..تحسي بشيء؟؟


ملاك مسكت يد هديل: أبي أروح الحما ... (حطت يدها على فمها)


هديل حست إن ملاك مو طبيعيه : طيب طيب ... (وبسرعه راحوا الحمام)


بعد ما غسلت بعد مده هديل: من متى ؟؟؟


ملاك لفت لها: إيش ... ؟؟؟؟؟


هديل بجديه: ملاك .. إنتي فاهمه قصدي زين ... من متى إنتي حامل؟؟؟؟؟


ملاك سكتت وبعد مده: أنا مو حامل


هديل بشك: متأكده ... ؟؟؟؟؟؟


ملاك سكتت ومشت عنها وهديل لحقتها وقبل ما يوصلوا لفيصل


هديل: ملاك ... السفر في الشهور الأولى مو زين للحامل ... ليه ماحرصتي على صحتك..؟؟؟


ملاك انقهرت وتنرفزت: قلت لك أنا مو حامل ... اففففففففف ... (مشت عنها)


ركبوا الطائره ملاك جنب النافذه وجنبها هديل وبعدها فيصل... ملاك على طول نامت من التعب


فيصل بخفيف: شكلها تعبانه حيل ..


هديل بخفيف تطالع فيصل: لحظه بقول لك شيء ... (لفت لملاك..تبي تتأكد انها نايمه) ملاك ... ملاك


ملاك: ........................................


هديل وتأكدت إن ملاك نايمه لفت لفيصل: ملاك حامل


فيصل من الصدمه فتح عينه على أوسعهم: إيش ... ؟؟؟؟؟.....بهالسرعه؟؟؟


من الصدمه صوته كان عالي شوي وملاك انصرعت: وش صاير ؟؟؟؟؟؟؟؟


هديل بترقيع: ما شيء ... كملي نومتك ...


ملاك بتعب ودوخه: هديل جلسيني لما نوصل ... (كملت نومتها)


فيصل بخفيف: مو كأن السفر مو زين للحامل ؟؟؟؟؟


هديل بلا حول: تقول هي إنها مو حامل ... مع إني أبصم بالمئه إنها حامل


فيصل تنهد: الله يساعدك يا جاسم ..وين ماتطقها عويه


هديل بتسائل: تتوقع وش يسوي ؟؟؟؟؟؟


فيصل: ما أعرف ... ما أبي أعرف ... انصدمت باللي سواه ... ما توقعت يسوي كذا ...




**************************************



عند سماح


سماح جالسه على الكنبه وراسها على حضن امها وتصيح: خلاص يا يمه ... قال ما يبيني


أم سماح بتفهم لموقف جاسم: قلت لك يا يمه ... الريال متزوج ويحب زوجته


سماح: لا ما يحبها ... يحبني أنا ... وأنا أحبه ... ما في ... أنا أبيه


أم سماح: يا سماح يا يمه ... حطي نفسك بمكان زوجته .. وش تسوين .. ؟؟؟


سماح ظلت تفكر شوي وبعدها عرفت إن اللي سوته غلط ..


وأما أمها كملت: مهما يكون يا يمه ... ما نبني سعادتنا على تعاسة الآخرين ...


سماح بندم: بس أنا أحبه


أم سماح بحنان: وهي تحبه ... ما في زوجه ما تحب زوجها على الأقل إذا ما في حب في غيره .... وهذا دليل على الحب


سماح حضنت أمها: بيتركني وبيسافر ...


أم سماح: الله يوفقه ... ويرزقك بالزوج الصالح ...


دخل فجأه: أحد قال زوج صالح ... ما في أحسن مني ..


سماح طالعت فيه وغصبا عنها ابتسمت: فؤااااااااااااااااااااااااااد ...


فؤاد: عمره


سماح ابتسمت: وحشتــــــــني ... (وبدت معاه)




****************************************

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 12-07-2008, 09:54 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


في بيت أبو جاسم



كان الكل مجتمع إلا الشباب طالعين وكلهم يطالعوا فلم آكشن ومندمجين وأما سجاد يلعب بالقيم بوي ومندمج إلى أن انفتح الباب فجأه والكل ما أحد طالع من اللي عند الباب ...


إلى أن رفع سجاد راسه وبعد مده ترجم وصرخ: ملااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااك


صرخه خلت الكل يلتفت من الصدمه وكلهم وقفوا وراحوا لها بس قبل ما يوصلوا طاحت
على طول هديل أسندتها : كاس ماي بسرعه ...


ريم مو مستوعبه الصدمه: إيش؟؟؟؟؟؟.... (وبسرعه مشت)


سالم مسك يدها بقلق: شفيها ؟؟؟؟؟.... عمي


أبو جاسم بخوف: قوموا نوصلها المستشفى ... بسرعه


في أقل من عشر دقايق طلعت أم جاسم مع زوجها ومعاهم ملاك للمستشفى أما هديل ظلت في البيت عشان ترتاح من بعد السفر ...




*************************************



في المستشفى


دخل الطبيب يفحص ملاك اللي كانت غايبه عن الوعي أخذوا منها تحاليل وحطوا لها مغدي وظلوا حوالي الساعتين مع ملاك


ملاك فتحت عينها بتعب..واستوعبت: عمي


أبو جاسم ابتسم: الحمد لله على السلامه .... للسفر وللصحه


ملاك وباين على عينها إنها ذبلانه: الله يسلمك.. (وبتساؤل).. وين أنا ؟؟؟؟؟


أم جاسم وهي تقرب: بالمستشفى ... إنتي تعبتي وطحتي و ...


ملاك بسرعه اعتدلت: ما فيني شيء ... أبي أطلع


طق الباب ودخل الدكتور: سلااااااام


الكل: وعليكم السلام


أبو جاسم : بشر دكتور ؟؟


ملاك كانت توها بتعرقل السالفه بس الطبيب : حامل في الشهر الأول ... عشان كذا لازم فيتامينات وبعض الأدويه الخاصه


أم جاسم فرحت وحضنت ملاك وأما ملاك اكتفت بأنها غمضت عينها وسالت دمعه حاره على خدها


بعد ساعه زياده طلعت ملاك مع عمها وعمتها اللي الفرحه مو ساعيتهم وانتشر الخبر مثل المطر



ملاك حامل ... ملاك حامل .... بتصير أم ... جاسم بيصير أبو ... ملاك حامل ... حامل ... حامل للمره الثانيه




********************************************



اليوم اللي بعده


الكل اجتمع عشان سلامة ملاك بالإضافه لرجعتهم وأما على جاسم كل من سأل ... بيخلص الأوراق اللي تلزمه ويجي ...


سوزان: مبروك يا ملاك ... ألف ألف مبروك ... الله يقومك بالسلامه


الجده والفرح يقطر من عينها: آمين يا رب ... وعقبالكم كلكم ...


أم جاسم بفرحه كبيره: إن شاء الله


دق جوال علي وقام يرفعه وبعد مده استأذن وطلع


ملاك بعد مده: عمي ..


أبو جاسم: هلااا ... ياعيوووووون عمها


ملاك نزلت راسها: أبي أرجع بيتنا ...


أبو جاسم انصدم: إيش؟؟ ... وبيتنا موبيتك ..


ملاك دمعت عينها: بيتنا اللي هو بيت أبوي ...


أم جاسم بحنان: ليه يمه؟؟؟؟؟؟ ... صار لك شيء مع جاسم ...


ملاك وتتذكر اللي صار وكـأنه توه صاير: لا .. بس أبي أسكن هناك مع أخواني ...


الجده بحنان: خلاص على راحتك ... (لفت لولدها أبو جاسم) جهز نفسك وخل الخدامات يشوفوا الأوضاع وبروح أنا مع بنت ولدي


ملاك بسرعه: لا جده بس ...


الجده استغربت: ما تبيني معاك ...؟؟؟؟؟


ملاك نزلت راسها: أبي أصير مع أخواني بس ... (طالعتها بنظرات رجى) ممكن؟؟؟


الجده سكتت وبعد مده: بس كل يوم بجي لك ...


ملاك ابتسمت من ورى قلبها: على راحتك ...


نور وتوها داخله: يا عمري بنت عمي ... مبروووووووووووك ...


ملاك بابتسامه سطحيه: الله يبارك فيك ...



اليوم هذا كانت ملاك مخططه إن تبتدي صفحه جديده مع أخوانها وطفلها اللي جاي في الطريق




اليوم اللي بعده من الصباح طلعت ملاك من المستشفى لبيت أبوها اللي كان كله عفسه وبدت تنظفه وترتبه وسالم يساعدها ...


جاسم كان في الطائره وهو على أعصابه خايف يصير لملاك شيء وخصوصا من الصدمه ..


بس ندم قد شعر راسه على اللي سواه وتمنى إن ما سواه لأنه اكتشف بهذي التجربه إنه وبكلمه بسيطه .... (عاااااااااااااااااااشق ملااااااااااااااااااااااك)



:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه.. (زمت شفايفها من الألم وهي تشد على بطنها)


سجاد باستفهام: ملاك ..وش فيش تبكي ... ؟؟؟؟؟


ملاك ابتسمت غصبا عنها: ولا شيء حبيبي ... (مدت يدها) تعال إجلس علي خلنا نلون ..مع بعض


سجاد بسرعه نقز وجلس عليها وهي ساكته ومتحمله الألم وبعد نص ساعه دخل سالم ..


سالم وبصدمه: سجاد ... وش تسوي ... ؟؟؟؟


سجاد بفرح: ألون مع ملاك ...


سالم بسرعه جاء وسحب سجاد من على ملاك: أنجنيت ... (طالع ملاك) تحسي بألم .. ؟؟؟


ملاك بضيق سحبت سجاد وجلسته على حضنها: رجاء سالم ... بلا لقافه ...


سالم: مو كأن الطبيب قال إن ...


ملاك مقاطعه بعصبيه: سالم ... أسكت أحسن لك ... وإياني وإياك تقول لأحد كلام الطبيب فاهم ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


سالم بسخريه: هو أساسا بقى أحد ما درى ... (مشى عنها)


وهي اكتفت بزم شفايفها الورديه بقهر ...




******************************************



في بيت أبو جاسم


كان المجلس كله مجتمعه فيه العايله الكريمه علي ومرته هديل والأهل ككل ...


سوزان: طيب للحين ما يرد عليكم ... ؟؟؟؟؟


أم جاسم بقلق: الله يستر .


الجده تهديها: يا مره ولدك حصاااااااااان ..حتى الذيب ما يمسه ... وبعدين وين بيروح يعني مصيره ويدق يطمنا ... ؟؟؟؟


علي بشك في السالفه: هديل بذمتك ما تعرفي شفيهم ملاك وجاسم ... ؟؟؟؟


هديل اكتفت تناظره وبعدها ببرود ردت: لاااااااااااا


ريم بنظرات تشكك: متأكده ... ؟؟؟؟؟


هديل تنرفزت منها ووقفت: بروح أرتاح ... عن إذنكم (صعدت غرفتها قديما)


جلست على السرير تفكر ... يا ترى جاسم وش يسوي الحين مو كفايه اللي سواه ...
(نزلت دمعتها) حرام عليه عذب البنت وفوق كذا واللي أعظم إنها حامل ... يا رب إستر ...


يا خوفي بس ملاك تصر على الطلاق ويالله الجنين اللي جاااااي بالطريق يضيع بينهم لا مع أمه ولا مع أبوه ... يا رب فرج عنا ... يكفي اللي يصير هذي المشكله بتسبب تفرق في العايله كلها جدتي بتتهاوش مع جاسم وحتى أبوي ... ومو بعيده يطردوه ... يسووها ...

مثل ما جبروا جاسم وأصروا على زواجه من ملاك يصروا على طلاقه منها ويطردوه ... لا لا مو ممكن .. أكيد أبوي ما بيسمح لهم ... وين جالسين إحنا .... لا لا ...


(تنهدت وكل ما حاولت تقطع الأفكار ترجع لها ظلت حوالي النص ساعه وهي الأفكار معها يمين وشمال ... )




******************************************


في بيت أبو محمد


كانت الصاله كلها عفسه وخرابه فوق وتحت وكله من راس (أسيل وندى)


ندى متخصره بوسط الصالة: أسلوووووووووه ووجع ... هاتي الشنطه ...


أسيل بلا مبالاه: روحي دوري عليها ... عندك البيت من فوق لتحت ...


ندى بقهر: لكن هين ... إن لقيتها أحلامك أعطيك إياها ...


أسيل بروقان وتحط رجل على الثانيه: أوكي ...


بدت ندى تدور الشنطه في كل مكان وما خلت زرنوق ما دورت فيه وفي النهايه


دخل معصب: أسيل ووجـــــــــــع ...


أسيل نشف ريجها بس هو ظل يفتح ويسكر عينه وبصدمه: من؟؟؟؟ ... ندى ... ؟؟؟؟؟


ندى ظلت تطالع فيه بنظرات حقد وبعدها تقدمت وسحبت الشنطه من يده بقوه: ناس ما تستحي ....(عطته نظره من فوق لتحت)..ياخذون شنط بناااااااااااااااااااااااااات
ماخذ شنطة بنات ليه ... ها ... صج رجال آخر زمن ... (صعدت غرفة أسيل)


محمد ظل يفتح ويسكر وفي النهاية طالع أسيل اللي حابسه ضحكتها: وش السالفة ؟؟؟؟؟


أسيل ضحكت وماتت ضحك وردت: هههههههههههههههههه فكرتك إنت اللي ماخذ شنطتها ..


محمد عصب: الحين أشوفها مرميه بره وتقولي ماخذها ... ما أدري وش أسوي فيها ...


أسيل: أساسا كنا نلعب أنا أخبي شيء وهي تدوره بس مسكينه صار لها ساعه تدور الشنطه وما لقتها وإنت دخلت وبكل بساطه الشنطه بيدك .. المهم بروح لها فوق .. سي يو .. (صعدت)


محمد ظل يتذكر شكلها وهي معصبه العبايه كانت مغطيتها بس وجهها اللي يبان أساسا ما تتغطى كل تتحجب منهم ....




*******************************************



في الغرفة


أسيل برجى: يالله عاد ندوي


ندى تقهرها: مانا ... بروح بيتنا أمي تنتظرني


أسيل: طيب بس اليوم نامي وبكره روحي


ندى مسويه ثقل وهي من الداخل تبي تنام مع اسيل: لا يا حبيبتي ... نومه مب نايمه تبي أجلس بجلس شوي أتوقع ساعه تكفي ... ؟؟؟؟؟


أسيل بإحباط: بس .. طالعي توها الساعه 8 ... طيب زيديها للساعه 10 تكفي ...


ندى بلعانه: بفكر ... يالله هاتي الأونوا ...


أسيل بحماس: بفوزك .... (نطت تجيب الأونوا عند محمد أخوها)

********************************




حاسب تاكسي الأجرة وسحب الشنتطتين لداخل أول ما شاف الحديقه حس بالحنين تنهد وأخذ نفس وفتح الباب بالمفتاح دخل الشنط وظل يطالع يمين شمال حس البيت هادئ ...


من وراه بصريخ: وين رايح يابابااااااا.؟؟؟؟... يماااااااااااااااااااااااااااااااااا (تنقز عليه) ...جاسم وصل ..


جاسم ابتسم لأخته المرجوجه وباسها فوق راسها: وحشتيني ...


ريم بحب: وأنت أكثر .. (ضربته بخفيف) وين كنت يا ولد أنت .... كذا تخلي مرتك تجي وأنت مو معاها ... خوش عرسااااااااااااااااااااان .. (عطته نظره جانبيه)


أم جاسم ودموعها سبقتها فتحت ذراعها لجاسم اللي بسرعه تقدم لها وحضنها وحبها فوق راسها وفي يدها: كيفك يمه تمام؟؟؟؟؟؟ ... وحشتيني ... وحشتوني كلكم ...


في خلال دقايق إمتلى المكان كله من العايله الكريمه وعلي فرح برجعة أخوه اللي بارك له وعطاه هديه إلا وهي سيارة جديده علي كان نفسه فيها وأما سوزان قدم لها طقم ذهب ...


الجده: جاسم ... ليه تأخرت يمه .؟؟؟؟؟. ما جيت مع مرتك وأختك ...


جاسم يرقعها: ما حصلت حجز ... (طالع هديل)


هديل طالعته بنظره من فوق لتحت ووقفت: يالله أنا طالعه ...


جاسم ولانه يبي يعرف منها اخبار ملاك اللي للحين مايعرف ليه ماطلعت له: وين .. ؟؟؟؟؟


هديل بدون نفس: بروح بيتنا ... فيصل ينتظرني بره (مشت)


جاسم وقف: بروح أسلم على فيصل ... (طلع وراها)


توها راكبه السيارة إلا يفتح الباب: ممكن شوي ... ؟؟؟؟؟؟


هديل تصد عنه: جاسم ... مالي مزاج أكلمك ...


جاسم بإصرار: هديل ... أنا أخوك الكبير ...


فيصل ابتسم: الحمد لله على السلامه ... أبو حسن ...


جاسم ابتسم: الله يسلمك ... (تنهد) مطولين بالوقفه؟؟؟؟


هديل لفت لجاسم: طيب خلاص.. وش تبي؟؟؟؟؟؟


جاسم سكت وبعد مده سكر الباب: مع السلامه ... الله معاكم ... (دخل)


فيصل عصب على هديل: هديل ... هذا مو تصرف ..


هديل غصبا عنها صاحت: مو بيدي ... ما أقدر ... تعرف وش يعني أنا أحبه هذا أخوي بس مهما يكون لازم يحس بالغلطه اللي سواها ...


فيصل بحنان: بس هو حاس بيها ... على الأقل المفروض تعطيه فرصه يدافع عن نفسه ..


هديل: بس أنا شفته بعيني وأتوقع أنت بعد شفته ...


فيصل سكت وبعد مده: مهما يكون هذا أخوك ... مفروض توقفي معاه ... (مشى بالسيارة) بكره تجي وتتأسفي منه ..


هديل بهدوء وهي تمسح دموعها: ......................................


فيصل بحزم: فاهمه ... ؟؟؟؟


هديل بطواعيه: فاهمه ...




لحظه لحظه ... فتح عينه على أوسعهم ... متنومه بالمستشفى ... ليه؟؟؟؟... (خاف عليها موووووت)


أم جاسم ترقع غلطة بنتها ريم: لا قصدها ... تعبت شوي وودينـ ..


جاسم بسرعه: وينها الحين؟؟؟؟ .... (وقف).... بروح لها ...( توه بيصعد)


الجده: هي ببيتها


جاسم لف مستغرب: بيتها؟؟؟؟....... (طالع أمه) أي بيت ؟؟؟؟؟؟؟


الجده تفهمه: بيت أبوها ..


جاسم من الصدمه ظل جامد ويطالع فيهم وبعدها قرب وجلس مكانه: من وصلها ... ؟؟؟؟؟؟


أم جاسم : أبوك ... طلبت منه إنها تعيش مع أخوانها هناك ما قال لها شيء ... يعني لين ترجع وتروح لها ... أو ترجع لجناكم الخاص اللي هنا ...


جاسم سكت وبعد مده: من متى راحت ... ؟؟؟؟؟؟؟


ريم: طلعت من المستشفى وراحت ... (وبحماس) يا ربي متى تولد ... يصير عندنا كتكوووووووووووت ...


جاسم: ................................................ (بعده في الصدمه مو مستوعب)


أم جاسم بإبتسامه: مبروك يمه ... بتصير أبو ... من قدك ...


جاسم ومنهي النقاش: الله يبارك فيكم عقبال أولادكم ... (لف لريم) إلا من الوالد ... ؟؟؟؟؟؟


ريم بلحول طقته فوق راسه بخفيف: أي والد يا حظي ... أقول لك ملاك حـــــامل ... تقول لي والد ... عاقل أنت وإلا ... ؟؟؟؟؟؟؟؟


جاسم طالع أمه يبي أحد يصدق اللي سمعاه : يمه ... ملا ....


أم جاسم بفرحه مو ساعيتها: والله العظيم ... بصير جده ...


جاسم من الفرحه وقف: لا ... ما أصدق ... مستحيـــــــــــــــل ... ملاك حامل ...


الجده وهي تشوف الفرحه بعين ولد ولدها: يوووووووووه ... أكيد بتحمل يعني الحين هي ما عرست ... المهم هالله هالله بصحتها ترى الطبيب ما طمنا عليها ...


جاسم اختفت ابتسامته: ليه فيها شيء .. ؟؟؟؟؟؟


الجده: لا بس الحين الحمل ما ثبت وبأي لحظه ممكن يطيح هذا طبعا إذا ما اهتمت بصحتها ...


جاسم وقف: بروح أسبح وبروح لها ...


أم جاسم مسكته من يده: تعال وين تروح لها ... أكيد الحين هي نايمه ...


جاسم بقهر: أفففف وش يصبرني على بكره ...


الجده: ومن قال بتروح لها بكره


جاسم بصدمه: وليه ما أروح لها ... ؟؟؟؟؟؟


ريم: لأن ست الحسن والدلال مانعه أي أحد يزورها ... وقالت تكفي إتصالاتكم وبس ...


جاسم عصب : أصلا مو على كيفها ... غصبا عنها بروح لها ... هذا اللي ناقص بعد ... (صعد جناحهم)


الجده بقهر من حفيدها: هذا الولد يبي له تأديب ... الحين مفروض يحترم رغبتها ...


ريم بتفهم لاخوها: إلا معاه حق وإلا فيه مره تقول لزوجها وأهله ما أبيكم ..

.
الجده ترقع : هذا يا عمري من الوحاااااااااااام ... مالها خلق أحد ... وأصلا زين إذا ما نظفت البيت 50 مره وهي شاكه بنظافته



*****************************



دخل الصاله وهو يالله يفتح عينه وأول ما شافها ظل يطالعها: ملاك .... وش تسوين ... ؟؟؟؟؟؟


ملاك وهي لابسه المريله وصاعده على الدرج وتنظف النوافذ: أنظف النوافذ ...


سالم: حرام عليك ... هذي المره الثالثه تنظفيهم .... ترى والله العظيم يلمعوا ..


ملاك تكمل شغل: ما عليه .. زيادة الخير خيرين ...



أنطق الجرس وسالم بسرعه طلع وأما ملاك ما اهتمت وكملت شغل خلصت من تنظيفها وبدت تنزل وقبل ما تخلص أخر عتبه من الدرج ..

سمعت صوت حافظته عن ظهر قلب وممكن تغلط بكل الأصوات إلا هالصوت اللي عاشت معاه سنه كامله بحالهم ما تسمع إلا حسه في البيت فيعني إجباري عليها حفظت رنة صوته الرجوليه اللي بأقل القليل تخليها تحس برجولته اللي تنبعث من صوته الخشن المميز بالنسبه لها الحاد والمبين فيه الجديد ...


جاسم وهو يشوفها تنزل عتبه عتبه: الحمد لله على السلامه ... يا ..مـــــــدام

ملاك من سمعت صوته بغت تنزلق رجلها وتطيح على آخر عتبه بس الحمد لله إنها ثبتت على الأرض ..

وحطت يدها على قلبها من الخوف اللي صابها بكون إنها بتطيح بس بعدها لفت..

وأول ما شافته نزلت دموعها حست إنها محتاجه له الحين أكثر من قبل ممكن لأنها تحمل بين أحشائها ولد له بس مهما يكون خانها ... خانها (قلبت وجهها للجهه الثانيه تمسح دموعها)


الباقي للجزء الجاااااااااااااااااااي..



الموقف اللي صار بينهم..بيتصلح؟؟؟؟؟؟؟

موقف ملاك بعد مابتشوف جاسم...؟؟؟؟؟

ندى وموقفها مع محمد...وش نهاية هالمواقف؟؟؟؟؟؟

هديل..بتتقبل ان ترجع الامور لطبيعتها بعد اللي صار؟؟؟؟؟؟

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1